Table of content

kufa Journal for Nursing sciences

مجلة الكوفة لعلوم التمريض

ISSN: 22234055
Publisher: University of Kufa
Faculty: Nursing
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific journal that is established by Faculty of nursing , University of Kufa and publishes studies in a number of nursing and allied health sciences, such as adults nursing, pediatric nursing, community health nursing, psychiatric and mental health nursing, maternal and neonate nursing, biology, medicine, and pharmacy .

Loading...
Contact info

nurs@uokufa.edu.iq

Table of content: 2014 volume:4 issue:2

Article
Quality Of Life For Patients With Epilepsy In Baghdad City.
نوعية الحياة لمرضى الصرع في مدينة بغداد.

Authors: Sabah Abdullah Jafaar
Pages: 1-9
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To determine quality of life for patients with epilepsy in Baghdad city and to find out relationship between demographic characteristics (age, gender, educational level, marital status and socioeconomic status) and quality of life, and to find out relationship between clinical data and quality of life. Methodology: A descriptive study is carried out in neurological outpatient clinics in Baghdad Hospitals (Baghdad Teaching Hospital, AL Yarmouk Teaching Hospital, Neurosurgical Hospital and Neuroscience Hospital) for period from Dec. 15th 2012, to 30 July 2013. To achieve the objectives of the study, a non probability "purposive" sample of 100 patients that diagnosed as epileptic by neurologists, who were visit the neurological outpatient clinics of the above listed hospitals were selected according to the criteria of the study sample. Data were collected by using questionnaire which has three parts, first part consists of socio-demographic data (8) items, second part consists of special clinical data for patients with epilepsy (6) items, and the third part special survey for quality of life (quality of life in epilepsy-31). Reliability of the questionnaire was determined by the use of pilot study, and its validity determined by panel of experts (19) expert. Data was gathered by interview technique using the questionnaire format and data was analyzed by application of descriptive statistics includes frequencies, percentage, mean of scores and standard deviation and inferential statistical methods. Results: The findings of the study indicated the quality of life for patients with epilepsy in Baghdad city were in moderate level, also the results showed significant relationship between (educational level and quality of life= 0.010, socioeconomic status and quality of life= 0.000, duration of disease and quality of life=0.020 frequency of seizure) and quality of life, and non significant relationship between (gender=0.559, marital status=0.180, occupational status=0.099, residence0.329, type of seizure=0.783 and number of antiepileptic drugs=0.148) and quality of life. Conclusions: The study concluded the quality of life for patients with epilepsy were in moderate level=55.9. The majority of patients with epilepsy was young with low educational level and had moderate socio-economic status. More than half of the study sample is single and housewives. More than half of the patients with epilepsy had poor seizure control. Recommendations: The study recommends increase the patient's awareness to challenges that result from epilepsy, by improving individual's social support systems through group therapy and family therapy. Use education and training programs (regular lectures for nursing staff) to improving the expertise of nurses this is play an essential role in fostering patients care. Raising public knowledge and attitudes towards people with epilepsy booklets should be designated special for this purpose and education by Television programs. The researcher suggested that further study can be done to assess nurse's knowledge about how to deals with epileptics patients. الهدف : لتعيين نوعية الحياة لمرضى الصرع ولايجاد العلاقة مابين الصفات الديموغرافية والحالة الاقتصادية-الاجتماعية, والمعلومات السريريه ونوعية الحياة. المنهجية: أجريت دراسة وصفية في العيادات الاستشارية لطب الجملة العصبية في مستشفيات بغداد (مستشفى بغداد التعليمي, مستشفى اليرموك التعليمي, مستشفى جراحة الجملة العصبية ومستشفى العلوم العصبية ) للفترة من 15 كانون الاول 2012 ولغاية 30 تموز2013. اختيرت عينة غير احتمالية "غرضية" من (100) مريض مشخصين بالصرع والذين يرتادون العيادات الاستشارية في المستشفيات المذكورة اعلاه . جمعت المعلومات من خلال استخدام استبانة مصممة و مكونة من ثلاثة اجزاء, الجزء الاول شمل صفحة البيانات الديموغرافية و يحتوي (8) فقرات و الجزء الثاني شمل المعلومات السريرية الخاصة بمرضى الصرع و المتكون من (6) فقرات, والجزء الثالث المسح الخاص بنوعية الحياة (نوعية الحياة لمرضى الصرع-31).حددت ثباتية استمارة الاستبانة من خلال اجراء الدراسة المصغرة و حددت مصداقيتها من خلال مجموعة من الخبراء( 19) خبير. تم وصف وتحليل البيانات اجراءات التحليل الاحصائي الوصفي والذي تضمن التكرارات والنسب المئوية والوسط الحسابي والانحراف المعياري والاحصاء الاستدلالي الذي شمل اختبار معامل التوافق. النتائج: نتائج الدراسة اظهرت ان نوعية الحياة لدى المرضى قد سجلت مستوى متوسط R.S=55.9. كما واظهرت النتائج بوجود علاقة معنوية ما بين (المستوى التعليمي ونوعية الحياة=0.010 والحالة الاقتصادية الاجتماعيةونوعية الحياة=0.000, مدة الاصابةونوعية الحياة=0.020 وكذلك تكرار التعرض للنوبة ونوعية الحياة= 0.000) ونوعية الحياة, وعدم وجود علاقة معنوية ما بين (الجنس, الحالة الزوجية, الحالة المهنية, نوع النوبة وعدد الادوية المستخدمة لعلاج الصرع) ونوعية الحياة بشكل عام. الاستنتاجات: استنتجت الدراسة ان نوعية الحياة لمرضى الصرع قد سجلت مستوى متوسط, كما ان اغلبية المرضى كانوا من الشباب ذوي مستوى تعليمي متدني ومستوى اقتصادي متوسط وكذلك اكثر من نصف العينة هم من غير المتزوجين وربات البيوت وكذلك لديهم زيادة بتكرار عدد النوبات. التوصيات: أوصت الدراسة بضرورة زيادة الوعي لدى المرضى بأهم التحديات الناتجة من الصرع, عن طريق تحسين نظم الدعم الاجتماعي للفرد من خلال العلاج الجماعي والعلاج الاسري. كذلك استخدام برامج التعليم والتدريب لتحسين خبرات الممرضين والممرضات(عن طريق اعطاء محاضرات بصورة دورية للكادر التمريضي) من اجل لعب دور اكبر في العناية بالمرضى. العمل على دعم الوعي العام باتجاه مرضى الصرع وذلك بانشاء كتيب مخصص لهذا الغرض وكذلك استخدام البرامج التلفزيونية. كما ان الباحث يقترح القيام بدراسة جديدة لغرض تقييم معارف الممرضات حول كيفية التعامل مع مرضى الصرع.

Keywords

Quality of life --- Patients --- Epilepsy


Article
Effect of rapid freezing and thawing on Malondialdehyde concentration , abnormal sperm chromatin percent and sperm parameters of Asthenozoospermic patients
تأثير التجميد السريع والإذابة في تركيز المالون داي الديهايد و النسبة المئوية لكروماتين النطف غير السوي ومعايير النطف لمرضى وهن النطف

Loading...
Loading...
Abstract

Objective : The study aimed to study the effect of rapid freezing and thawing on Malondialdehyde concentration and abnormal sperm chromatin percent and sperm parameters of Asthenozoospermic patients Methodology : This study was performed in the laboratory of Intra cytoplasmic Injection and freezing of sperm in the fertility center of Al-Sader Medical City / Al-najaf Alashraf City during the period from May, 2012 to April 2013 , The study included 30 of Asthenozoospermic patients, the statistical analysis of this study performed by using Student's t – test and paired t – test at the level of probability 0.05 Results : the results showed that is sperm rapid freezing process of patients who were Included in the study by used sperm freezing media ( Sperm Freeze) and doing the thawing processes after one month From freezing leads to a significant decreasing (p<0.05) In the sperm concentration, sperm progressive motility percent, sperm viability percent and normal sperm morphology percent. and a significant increasing (p<0.05) In The Malondialdehyde concentration and abnormal Sperm chromatin percent and no significant difference(p<0.05) In round Cell concentration in comparison with their ranges after activation Conclusion : It can be concluded From this study that sperm rapid freezing and thawing processes had a negative effects on the semen and sperm parameters and Malondialdehyde concentration and abnormal sperm chromatin percent In the all samples of study included patients . Recommendation: Adding Anti oxidants to the sperm freezing media to decrease the negative effects of freezing and increase the sperm parameters . الهدف : تهدف الدراسة الحالية إلى محاولة التعرف على تأثير عمليات التجميد السريع والإذابة في معايير المني و النطف وتركيز ألمالون داي ألالديهايد MDA والنسبة المئوية لكروماتين النطف غير السوي لمرضى وهن النطف Asthenozoospermic المنهجية: أنُجزت هذه الدراسة في مختبر الحقن ألمجهري وتجميد النطف في مركز الخصوبة في مدينة الصدر الطبية / محافظة النجف ألاشرف , وامتدت الدراسة من المدة أيار 2012 إلى نيسان2013 وشملت الدراسة 30 من مرضى وهن النطف. وكان معدل العمر ( 1.23 ± 33.1 ) سنة و أنجزت التحليلات الإحصائية الخاصة بهذه الدراسة باستخدام اختبار – ت (Student's t – test) و اختبار – ت (paired t – test) على مستوى الاحتمالية 0.05 النتائج:. أظهرت النتائج أن عملية التجميد السريع لنطف المرضى المشمولين في الدراسة باستعمال وسط تجميد النطف (Sperm Freeze) , وإجراء عملية الإذابة بعد مرور شهر واحد أدت إلى انخفاض معنوي (P<0.05) في كل من تركيز النطف والنسبة المئوية للنطف ذات الحركة التقدمية و النسبة المئوية لعيوشية النطف و النسبة المئوية للنطف السوية و حدوث زيادة معنوية (P<0.05) في معدلات كل من تركيز المالون داي ألديهايد MDA و النسبة المئوية لكروماتين النطف غير السوي وعدم وجود فرقا" معنويا" (P<0.05) في تركيز الخلايا الدائرية مقارنة مع معدلاتها بعد التنشيط . الاستنتاجات :يستنتج من هذه الدراسة بأن عمليات التجميد السريع والإذابة للنطف تمتلك تأثيرات سلبية في معايير المني و النطف وتركيز ألمالون داي ألالديهايد MDA والنسبة المئوية لكروماتين النطف غير السوي في كل عينات المرضى المشمولين بالدراسة التوصيات :إضافة مضادات الأكسدة لاوساط تجميد النطف لغرض التقليل من تأثيرات التجميد وتحسين معايير النطف .


Article
Effectiveness of an Educational Program on Nurses Practice Concerning Adult Cardio-Pulmonary Resuscitation in Talafar General Hospital
اثر فاعلية برنامج تعلیم التمریض على ممارسات الممرضات والممرضين إزاء الإنعاش القلبي الرئوي للبالغين في مستشفى تلعفر العام

Authors: Ihsan HZainel --- Hakemia S Hassan
Pages: 10-17
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the effectiveness of an educational program on nurses practices concerning Adult Cardio-Pulmonary Resuscitation in Talafar general hospital Methodology: An experimental study was carried out at Talafar general hospital between the 1st October to 1stFebruary 2014. The program and instruments were constructed by the researcher for the purpose of the study. Random sample comprised of (80) nurses was divided into two groups, experimental group consisted of (40) nurses exposed to the nursing educational program and control group consisted of (40) nurses were not exposed to the program. The measurement of effectiveness of nursing educational program through the practice checklist includes (37) items concerning Cardio-Pulmonary Resuscitation. Reliability of instrument was determined through the use of test and retest and the instrument validity was determined through a panel of experts. The analysis of the data was used descriptive statistics (frequencies, percentages, weighted and the arithmetic mean and standard deviation) and statistical inferential (sufficiently relative test, Fisher test, chi square and Levin test) In order to find the differences between the experimental group and the control group Results: The study findings indicated that there were highly significant differences between pre and post tests in the experimental group in overall main domains related to nurses' practice Conclusion: The studyconcluded that the effectiveness of educational program regarding nurses' practice concerning the adult cardio-pulmonary resuscitation is a positive and clear Recommendation: An intensive comprehensive wide population based education program was conducted to support nurse's practice toward adult cardio-pulmonary resuscitation هدف ألدراسة تقویم فعالية اثر البرنامج التمریضي التثقیفي على ممارسات الممرضات والممرضين إزاءالإنعاش القلبي الرئوي للبالغين في مستشفى تلعفر العام المنهجية : أجريت الدراسة التجريبية في مستشفى تلعفر العام للفترة من الأول من كانون الأول 2012 إلى الأول من شباط 2014-وتم بناء البرنامج والأداة من قبل الباحث لغرض انجاز الدراسة تم اختيار عينة عشوائيةتكونت من(80) ممرض وممرضة وقسمت العينة إلى مجموعتين ,المجموعة التجريبية المنفذ عليها البرنامج التعليمي وتكونت من (40) ممرض وممرضة ومجموعة ضابطة تكونت من(40( ممرض وممرضة لم تتلقى البرنامج ولقياس تأثير البرنامج التعليمي على ممارسات الممرضات والممرضين استعمل الباحث استمارة تقويم الممارسات المتعلقة بالإنعاش القلب الرئوي المتضمنة(37) فقرة وتم تحديد ثبات اداة القياس من خلال الاختبار وإعادة الاختبار و حددت مصداقية الاداة من خلال عرضها على مجموعة من الخبراء، وتم استخدام) الإحصاء الوصفي (التكرارات والنسب المئوية، الوزن المرجح والوسط الحسابي والانحراف المعياري) والإحصاء الاستدلالي ( الكفاية النسبية اختبار فيشر اختبار مربع كاي، اختبار ليفين وذلك لإيجاد الاختلافات بين المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة النتائج أشارت نتائج الدراسة بوجود فروقات ذات دلالة معنوية عالية لمجموعة الدراسة بين الاختبار القبلي والاختبار ألبعدي في الجوانب الرئيسية التي لها علاقة بفقرات الممارسات التمريضية الاستنتاج:استنتجت الدراسة بان هناك تأثيرايجابي للبرنامج التثقيفي المنفذعلى اداء على ممارسات الممرضات والممرضين إزاء الانعاش القلبي الرئوي للبالغين في مستشفى تلعفر العام التوصيات.:عمل برامج تثقيفية مركزة وشاملة لدعم مهارات على ممارسات الممرضات والممرضينبخصوص الإنعاش القلبي الرئوي للبالغين


Article
Risk Factor Of Preeclampsia In Najaf Governorate
عوامل الخطورة قبل الارتعاج في محافظة النجف

Loading...
Loading...
Abstract

Objective :It aim to study some of the risk factors and a association Preeclampsia Methodology :The present study was carried out in the Department of at Azzahra Teaching hospital in najaf governorate period from December 2012 to March 2013. Sixty preeclampsia pregnant women and forty healthy pregnant women as control group . Results:The results present study of preeclampsia in showed a significant increase (P ≤ 0.01) in patients (42%) in group age (25-34) years when compared with the other group. where the results found a significant ( P <0.01) percentage (77.5%) of Preeclampsia occurred in group (33-39) weeks.and in the patients with previous history for Preeclampsia significant( P<0.001) with compared healthy pregnant , pregnant with preeclampsia had familial history significant 0.01% percentage 62% and significant( P<0.01) percentage 33% of them had had no children where 8% of pregnant with preeclampsia had diabetes mellitus. Conclusion: Maternal age and Gestational age affect in pathogenesis of preeclampsia ,previous history & family history and parity as important determent risk factor of preeclampsia . Recommendation Risk factor of PE adopted in this study should be considered in counseling pregnant woman regarding PE and should aid in early detection of the abnormal signs and symptoms of PE in particular, responsible for the perinatal mortality and maternal morbidity and mortality. الهدف: تهدف الدراسة الحالية الى ربط بعض عوامل الخطورة مع الإصابة بقبل الارتعاج المنهجية : اجريت الدراسة الحالية في مستشفى الزهراء التعليمي في محافظة النجف من كانون الأول 2012 ولغاية آذار 2013 وتضمنت الدراسة ستين امراءة حامل مصابة بقبل الارتعاج مع اربعين حامل كمجموعة سيطرة وقد حللت النتائج إحصائيا باستخدام برنامج SPSS وقد استخدمت النسب المئوية وفحص الطالب T – test النتائج :بينت نتائج الدراسة الحالية زيادة معنوية (P≤0.01) في النساء المصابات بقبل الارتعاج (42%) في الفئة العمرية ( 25-34) سنة عند مقارنتها مع الفئتين العمريتين الأخريتين, بينما اوضحت النتائج ان هناك زيادة معنوية (P<0.01) للنسبة مئوية للإصابة بقبل الارتعاج (77.5%) في عمر الحمل ( 33-39) أسبوعاً و ان الإصابة السابقة لدى الحامل لها زيادة معنوية( P<0.001) بالمقارنة مع الحوامل السليمات في حين اظهر التاريخ العائلي لقبل الارتعاج أهمية معنوية P<0.01) ) وقد وجدت النتائج ان المصابات اللاتي لديهن تاريخ عائلي للإصابة لهن فرق معنوي(( P<0.01 للنسبة 62 %, اما الحوامل المصابات في الحمل الاول ) ليس لديهن اولاد( فقد اظهرت زيادة معنوية( P<0.01 ) للنسبة 33% من العينة الكلية في حين لم تكن هناك أهمية معنوية لتأثير السكر في الإصابة بقبل الارتعاج فقد شكلت المصابات بقبل الارتعاج والسكري بنسبة (8% الاستنتاجات: إن عمر الحامل وعمر حملها يؤثران في الإصابة بقبل الارتعاج, وان الإصابة السابقة لقبل الارتعاج والتاريخ العائلي وانعدام الولادات السابقة تعد مهمة لتحديد عوامل الخطورة للإصابة بقبل الارتعاج. التوصيات: وينبغي النظر الى عوامل الخطر لما قبل الارتعاج التي اعتمدت في هذه الدراسة الى تقديم الاستشارة للمرأة الحامل ويجب أن تساعد في الكشف المبكر عن علامات وأعراض غير طبيعية لقبل الارتعاج على وجه الخصوص إنها مسؤولة عن وفيات قبل الولادة والوفيات النفاسية.

Keywords

preeclampsia --- risk factors


Article
Evaluation of Peripheral Blood Lymphocytes as Cell Line for the Propagation of Human Herpes Simplex 1
تقييم خلايا اللمفوسايت المعزولة من الدم المحيطي للإنسان كخط زرعي لتنمية فيروس الحلأ البسيط من النوع الأولي

Authors: Khalida K. Abbas Al-Kelaby
Pages: 18-24
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: This study was planned to evaluate the use of peripheral blood lymphocytes as cell line for propagation of human herpes simplex 1, by the using of modern diagnostic techniques. Methodology: Primarily, 40 samples were collected from dermal lesions, investigated by RT-PCR technique directed to certify human herpes simplex1 infections Bosphore® HSV 1-2 Genotyping Kit v1(Anatolia geneworks,Turkey) was used for the detection protocol. Results: the results revealed that HSV1 was correlated with 23(57.5%) of the total cases investigated. Five of HSV1 positive samples were selected and applied to the assay of in vitro studying of specific cytopathic effects(CPE) via cell culture technique. Peripheral blood lymphocytes were isolated and propagated as a cell line. The demonstration of specific HSV1 cytopathic effect was demonstrated by indirect immunoflourescent antibody technique. This approach was revealed different degrees of sensitivity for supporting the growth of human herpes simplex1 virus; these cells were sensitive enough to support the growth of HSV1 virus. Conclusions: We concluded that Bosphore® HSV 1 Genotyping Kit v1allows very rapid detection of HSV DNA in dermal leisions. peripheral blood lymphocytes were efficient enough for the studying of CPE of HSV1, while PCR assay was more efficient and more précised as a diagnostic technique. Recommendations: Real-time polymerase chain reaction is complementary to cell culture technique in diagnosis of HSV, and it`s preferred to use specific primers of viral virulence factors and monitoring their pathogenicity. الهدف: تهدف هذه الدراسة إلى تقييم مدى إمكانية استخدام خلايا اللمفوسايت المعزولة من الدم المحيطي للإنسان كخط زرعي لتنمية فيروس الحلأ من النوع الأول (Herpes simplex 1),والكشف عن ذلك باستخدام الطرق التشخيصية الحديثة. المنهجية: تضمنت هذه الدراسة جمع 40 عينة من حالات الإصابة بالتهابات جلدية, تم فحصها باستخدام تقنية بلمرة الحامض النووي Real-time polymerase chain reaction والخاص بتشخيص فيروس الحلأ البسيط من النوع الأول والثاني وباستخدام العدة التشخيصية المسماة ب Bosphore® HSV 1-2 Genotyping Kit v1 والمنتجة من شركة اناتوليا التركية(Anatolia geneworks,Turkey). النتائج: أظهرت نتائج هذه الدراسة أن فيروس الهيربس من النوع الأول كان مسبباً ل 23 إصابة وبنسبة مئوية قدرها 57,5% من العدد الكلي للعينات قيد الدراسة. وقد تم انتقاء خمس عينات موجبة لدراسة التأثير المرضي Cytopathic effect الناجم عن الفيروس على خلايا اللمفوسايت المعزولة من الدم المحيطي للإنسان ,وباستخدام تقنية الزرع الخلوي, وتم فصل هذه الخلايا واستزراعها كخط زرعي , وأظهرت هذه الخلايا استجابة متفاوتة في إظهار المرض المتعلق بالفيروس وتم تأكيد الإصابة الخلوية بتقنية الومضان المناعي غير المباشرindirect immunoflourescent assay المعتمدة على الأضداد وحيدة النسيلة monoclonal antibodies والخاصة بفيروس الحلأ البسيط من النوع الأول. الاستنتاجات: إن العدة التشخيصية Bosphore® HSV 1-2 Genotyping Kit v1 نموذجية في تشخيص الحالات المتسببة عن فيروس الهيربس من النوع الأول,وان تقنية بلمرة الحامض النووي هي الأسرع والأدق في تشخيص الفيروس قيد الدراسة كما إن الخلايا اللمفاوية ممكنة الاستخدام للتقصي عن الامراضية المتسببة عن الفيروس بتقنية الزرع الخلوي. التوصيات: ان تفاعل بلمرة الحامض النووي Real-time polymerase chain reaction يعتبر جانب مكمل لتشخيص فايروس الهيربس في الزرع الخلوي ,ويفضل استخدام بادئات خاصة بعوامل الضراوة المتعلقة بالفايروس ومتابعة امراضيتها.


Article
Nurses Interns’ Perception On The Preceptors Role In Enhancing The Interns’ Clinical Competence And Transition To Become Competent Staff Nurses In Health Care Settings In The Sultanate Of Oman
تصور الممرضيين المبتدئين حول دورالمرشدين في رفع كفائتهم السريرية في مستشفيات سلطنة عمان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The internship period is considered the mechanism that facilitates easy transition into the role of beginning-level staff nurse in an acute-care setting. During this transitional period, it is not only the learning and refinement of technical skills that interns must master, but also includes maturation into the role of being a professionally licensed individual and the inherent responsibilities that accompany licensure (Duchsher, 2001). According to Beecroft, Kunzman, and Krozek (2001). It is through the transition process that the interns acquire the value, attitudes, and goals fundamental to the nursing profession and a sense of occupational identity. Objectives: To assess the perception of new nursing graduates regarding the preceptor’s influence in enhancing their clinical performance, competence and facilitate graduates' transition. Methods: A descriptive quantitative design Sample: 73 nurses’ interns selected from different hospitals. Purposive sampling method was used. Results: The findings of this study revealed that, the graduates' perceived that, the preceptors do play a vital role in facilitating the graduates' transition in the clinical settings. They also agreed that, the preceptors have a great influence among the graduates' in terms of enhancing their clinical performance, confidence, responsibility, accountability and foster in them positive skills to be competent nurses in their field of practice. The findings also suggested that, assigning one preceptor yielded better outcomes than assigning multiple preceptors. In fact, high level of satisfaction was obtained from the graduates with one preceptor more than the other group who were assigned multiple ones. Conclusion: The internship period is considered a critical period for the new graduates. Having well planned program to support the graduates as well as assigning one preceptor to them facilitates their transition and enhances their clinical performance. The results illustrated that, the preceptors play a significant role to instill confidence related to skill development and nursing decision making. In addition to that, preceptor's continuity with one graduate builds up a strong relationship between them which resulted towards the end in high level of satisfaction among the graduates. Recommendation: It is recommended to assign one preceptor only to the intern and shadow the preceptor in all shifts. Furthermore, a Comprehensive orientation program should be organized for the graduates and preceptors as well as a preceptorship programs in order to prepare all preceptors for their roles. الخلفية: تعتبر فترة التدريب العملي التي تتبع سنوات التخرج مباشره كمرحلة انتقالية للممرضين الجدد التي تسهم في زيادة كفاءتهم العملية فى المستشفيات. خلال هذه الفترة الانتقالية، فإنه ليس فقط يتم تعليم وصقل المهارات الفنية التي يجب إتقانها من قبل الممرضين المتدربين الجدد، ولكنها أيضا هي مرحله تشتمل على نضج الممرضين الجدد لتحمل مسؤوليات عمل جديدة ويكونوا مرخصين لممارسه مهنه التمريض بكفاءة عاليه (دوتشر 2001). وفقا ل كونزمان و كروز(2001)، فى خلال هذه المرحلة الانتقالية يكتسب الممرضين المتدربين الجدد القيم والأخلاقيات الخاصة بمهنه التمريض وكذلك يتعرفوا من خلالها على الأهداف الأساسية لمهنة التمريض والشعور بالهوية المهنية. الأهداف : تقييم تصور الممرضين الخرجين الجدد لتأثير دور المرشد في تعزيز قدرتهم السر يريه الأساليب : تصميم كمي وصفي العينه: 73 ممرضا متدربا مبتدأ" تم اختيارهم من مستشفيات مختلفة. تم اختيار العينة بطريقه مستهدفه. النتائج : كشفت نتائج هذه الدراسة ان المرشد يلعب دورا حيويا ومهما في زيادة كفاءة الممرضين الجدد لممارسه مهنه التمريض فى المؤسسات الصحية.كما أوجد أيضا ان للمرشدين نفوذ ودور مهم من حيث تعزيز الأداء ألسريري ، والثقة والمسؤولية وتعزيز مهارات التمريض الايجابية في نفوس الممرضين الجدد. واقترحت الدراسة ، انه تكليف ممرض واحد للممرض المبتدأ أسفرت عنه نتائج أفضل من تعيين أكثر من مرشد .وفي الواقع، تم الحصول على مستوى عال من الرضا من قبل الممرضين المبتدئين الذين تم تعينهم مع مرشد واحد أكثر من المجموعة الأخرى الذين تم تعيين لهم عدد من المرشدين الاستنتاج : يعتبر فترة التدريب فترة حرجة ومهمة بالنسبة للممرضين الجدد . لذلك التخطيط الجيد لدعم برنامج التدريب العملي للممرضين الجدد وتعين مرشد واحد فقط خلال فتره التدريب يسهل عمليه انتقالهم ويعزز من أدائهم ألسريري. وقد بينت النتائج أن المرشدين يلعبون دورا هاما في غرس الثقة المتعلقة لتنمية مهارات وصنع القرارات فى مهنه التمريض. بالإضافة إلى ذلك، استمرارية مرشد واحد لكل ممرض مبتدأ يبني علاقة قوية بينهما والتي قد أدت في النهاية للحصول على مستوى عال من الرضا من قبل الممرضين المبتدئين. . التوصيات: توصى الدراسة بأهمية تعيين مرشد واحد فقط لكل ممرض متدرب ويتبعه في جميع الأوقات .علاوة على ذلك، ينبغي تنظيم وإعداد برنامج توجيهي شامل متكامل للممرضين الجدد وللمرشدين.


Article
Assessment of Adult Patients Satisfaction with the Nursing Care in the Public Teaching Hospitals of Mosul City
تقييــم رضا المرضى البالغين عن العنايـــة التمريضية في المستشفيـــات التعليمية العامة في مدينــة الموصـــل

Authors: Hanaa Hussein Mukhlif
Pages: 34-41
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Patients have the right to expect quality of care. Patient satisfaction with nursing care is considered an important factor in explaining patients' perceptions of service quality, and a sound rationale for making the organization and delivery of health care responsive to consumer (client) opinion. Objectives: The objectives of the study were to assess the adult patients satisfaction about the nursing care in the public teaching hospitals of Mosul city. Methodology: A descriptive designed was carried-out from 1st of November 2012 through the 1st April 2013, and conduct in four hospitals in the Mosul city (Ibn-Sina , Al-Jamhory , Al-Salam , and Al-Kanssa teaching hospitals). A random sample was used for selecting (418) participation, and consisted of (160) male and (258) female. The questionnaire research which correct by the (8) experts, and used the Coefficient Correlation for questionnaire items showed that the reliability of the questionnaire which was (r = 0.88), the data were analyzed through the application of descriptive statistical analysis that include (frequency, and percentage), and application of inferential statistical analysis that include (Analysis of variance). Results: The study had revealed that an age group (21-30 years) represent the greater percentage of the sample which constitutes (30.9%) of the patients, and the percentage of dissatisfaction was (60%, 53%, 58%, 51%) in Ibn-Sina, Al-Jamhory, Al-Salam, and Al-Kanssa teaching hospitals respectively, and found a significant association between patient satisfaction and (age, number of days stay in hospital, and previous admission to hospital). Conclusions: The study concluded that most of the patients are dissatisfied with the nursing care in hospitals, and patient satisfaction was influenced by the age of the patient and days of stay in the hospital, also if patient has a previous admission to the hospital) Recommendation: The present study recommended the development the communication skills between nurses and patient to providing high quality of nursing care and completely patient satisfaction. Working to improve nursing care services by using guidelines in hospitals to measuring patient satisfaction الخلفية : يمتلك المرضى الحق في توقع نوعية العناية, رضا المريض عن العناية التمريضية يعتبر عامل مهم في توضيح تصورات المرضى عن نوعية العناية, وسبب جوهري صحيح لوجود المؤسسة الصحية, وتقديم الرعاية الصحية يستجيب الى رأي المستهلك (الزبون). الاهداف: هدف الدراسة هو تقييم رضا المرضى البالغين عن العناية التمريضية في المستشفيات التعليمية العامة في مدينة الموصل. المنهجية: لقد تم تنفيذ الدراسة لوصفية للفترة من الأول من تشرين الثاني2012 لغاية الأول من شهر نيسان 2013 في أربعة مستشفيات في مدينة الموصل وهي(مستشفى ابن سينا التعليمي، مستشفى الجمهوري التعليمي، مستشفى السلام التعليمي، مستشفى الخنساء التعليمي)، أخذت عينة عشوائية لاختيار(418) مشارك وتألفت من (160) ذكر و(258) أنثى .صححت الاستبانة البحثية بواسطة (8) من الخبراء، واستخدم معامل الارتباط للكشف عن ثبات فقرات الاستبانة الذي كان (ر= 0.88)، البيانات التي جمعت في البحث تم تفسيرها من خلال استخدام الاحصاء الوصفي (التكرار والنسبة المئوية) وتطبيق الاحصاء الاستنتاجي (تحليل التباين) النتائج: اشارت نتائج الدراسة ان الفئة العمرية (21-30 سنة) مثلت النسبة الاعلى من اعمار المرضى, , ونسبة عدم الرضا كانت (60%, 53% ,58%, 51%) في مستشفى ابن سينا, الجمهوري, السلام, الخنساء بالتتابع, و وجدت علاقة معنوية مؤثرة بين رضا المرضى و( العمر، عدد أيام البقاء في المستشفى، والدخول السابق إلى المستشفى). الاستنتاجات: استنتجت الدراسة بأن اغلب المرضى غير راضين عن العناية التمريضية في المستشفيات, وكان رضا المرضى متأثراً بعمر المريض وعدد ايام بقائه في المستشفى و اذا كان لديه دخول سابق إلى المستشفى التوصيات: أوصت الدراسة الحالية تطوير مهارات الاتصال بين الممرضين والمرضى لتقديم مستوى عالي بنوعية العناية التمريضية ورضا المرضى بشكل كامل، وتحسين العناية التمريضية باستخدام التعليمات في المستشفيات لقياس رضا المرضى.


Article
Postnatal Depression Among Women In Mosul City
كآبة ما بعد الولادة لدى النساء في مدينة الموصل

Authors: Eman Salim AL-Khafaf --- Salwa H. Ghelan
Pages: 42-47
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Women around the world experience many physical and mental changes during pregnancy and even few months after birth. Postnatal depression (PND) is an example of these changes.PND is defined as non-psychotic and an affective mood disorder affected woman after birth and may continue for months.Several researches in Arabic countries reported that the incidence of PPD among Arabic Muslim women ranges from 10% to 37%. Aims of the study: The aim of the present study was toassess the postnatal depression among women in Mosul city and to investigate the impact of age, parity, and infant gender factors. Material and method:A descriptive study was adopted as a quantitative approach for the present study. A sheet of demographical data was structured to use with Edinburgh Postnatal Depression Scale (EPDS) as a tool of the research to collect data.Each question has four choices scored (0-3). Seventy postnatal women were the study sample. The study conducted in AL-Khansa’a Teaching Hospital and AL-BatoolTeaching Hospital in Mosul city from 1st December 2012 to 1st April 2013. A standard statistical package for social sciences (SPSS version 18) was used for data analysis. Results:The present study found that 50% of the total sample were aged between(26-35) years,75.7 % of participants were unemployed, 58.5% of them were primiparous women. The criteria of selecting infant gender were 50% for male and 50% for female. The present study shows that women’s educational levels were48.5% primary school and 5.7% of respondents have history with some types of psychiatric problems, 61.4% of them have no history of abortion and 22.9% have history of preterm delivery.The results find in totally that around 65.7% of participants have scored between (0-12) depending on EPDS and 22.9 % of 41.4% of mothers aged between (16-25) years have scored (13-30). The results also find that 21.4% of 30% of the participants were primiparous women with symptoms of postnatal depression. Finally, 18.6% of 24.3% were the mothers who have delivered female, and they have symptoms of PND. Conclusion: The study concludes that there is an obvious relationship between the occurs of PND and women’s age, child parity, and infant gender although the most participants mothers indicate no symptoms or on the borderline of symptoms of PND depending of EPDS. Recommendations: The study recommends that mothers care and welfare centres should educate pregnant women during their visits about the mentally and physically changes that exist during pregnancy and after birth. In addition, provide social group therapy or social support to mothers during the first few days or months of postpartum to prevent PND. خلفية الدراسة: يتعرض النساء حول العالم الى العديد من التغييرات الجسمية والنفسية أثناء فترة الحمل وقد تستمر هذه التغييرات الى عدة أشهر بعد الولادة. كآبة مابعد الولادة هي أحد الأمثلة على تلك التغييرات وتعرف كآبة متبعد الولادة على أنها أضطرابات نفسية غير ذهانية تصيب المرأة بعد الولادة وتستمر الى عدة أشهر.هناك دراسات أجريت في البلدان العربية استنتجت ان معدل النساء العربيات اللواتي تصبنَ بكآبة مابعد الولادة يتراوح مابين 10-37%. الهدف: هدَفت الدراسة الحالية إلى تقييم كآبة مابعد الولادة لدى النساء في مدينة الموصل ودراسة علاقتها ببعض المتغيرات مثل العمر, تعدد الولادات, وجنس المولود. المنهجية:اعتُمِدَت الدراسة الوصفية في هذا البحث. وأستخدم مقياس ادنبره لقياس كآبة ما بعد الولادة كأداة للبحث وتم أضافة اسئلة لجمع البيانات الديموغرافية للعينة.يضم هذا المقياس عشرة أسئلة وكل سؤال يتكون من أربعة اختيارات تأخذ الدرجات مابين(0-3). تألفت عينة الدراسة من سبعين امرأة من مستشفيات الخنساء التعليمي للنسائية والتوليد ومستشفى البتول التعليمي للنسائية والتوليد في مدينة الموصل للفترة من1 كانون الأول 2012إلى1 نيسان 2013. وتم استخدام الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية(النسخة 18) لتحليل البيانات الإحصائية. النتائج :أظهرت الدراسة ان 50% من العينة كانت أعمارهم مابين(26-35) سنة, 75.5% غير عاملات, 58.5 % لديهنَ ولادات بكر (أول طفل), 48.5 % لديهن مستوى تعليم ابتدائي. بالإضافة أن 5.7 % فقط من النساء المشاركات لديهن تاريخ بالمشاكل النفسية, 61.4 % ليس لديهن تاريخ بالإجهاض, و22.9 % لديهن ولادات مبكرة. وأظهرت النتائج أن 65.7 % من العينة حصلنَ على درجات من (0-12) بالاعتماد على مقياس أدنبره و 22.9 % من 41.4 % من النساء المشاركات كانت اعمارهنَ من (16-25) سنة وحصلنَ على (13-30) درجة في مقياس أدنبرة. ومن نتائج البحث ايضا أن 21.4 % من 30 % من المشاركات كنَ ذوات الولادةالبكر ولديهنَ أعراض كآبة مابعد الولادة. و 18.6 % من 24.3 % من النساء اللواتي ولدنَ أناثآ لديهنَ أعراض مرض كآبة ما بعد الولادة. الاستنتاجات: تستنتج الدراسة أن هناك علاقة واضحة مابين وجود مرض كآبة ما بعد الولادة وبعض المتغيرات مثل عمر المرأة, تعدد الولادات وجنس المولود بالرغم من أن أغلب النساء المشاركات في البحث لا يعانينَ من أعراض كآبة مابعد الولادة بالاعتماد على مقياس ادنبره.

Keywords

postnatal --- depression --- women --- EPDS.


Article
Molecular Identification of Entamoeba histolytica Parasite by Using Actin and Amebapore-A Genes
التشخيص الجزيئي لطفيلي Entamoeba histolytica بأستخدام المورثين Actin و Amebapore-A

Authors: Jameel Jerri Yousif Al-Hameedawi
Pages: 48-55
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The present study was conducted in the province of Al- Najaf, for the period from April 2013 until November 2013 , which aims to identify the Entamoeba histolytica parasites by screening for Actin and Amebapore – A genes in stool samples by using the real-time PCR technique. Methodology: The study included , collect ( 104 ) stool samples from patients with diarrhea arrivals to Al-Sadar Medical City Hospital ,Al- Zahra Maternity and Children Hospital , Al-Manathera hospital and Al-Sajjad Hospital. Results: The results of the real-time PCR revealed , the presence of E. histolytica parasites in ( (25) stool samples out of the ( 104 ) samples, the rate ( 24%) . Conclusion: In light of the results obtained through this study we concludes that the efficiency of real-time -PCR technique large and rapid in diagnosis of E. histolytica parasites in stool samples. Recommendation: The study of gene expression of Actin and Amebapore – A genes, specific for E. histolytica parasite. الهدف: أجريت الدراسة الحالية في محافظة النجف للفترة من نيسان 2013 ولغاية تشرين الثاني 2013 ، والتي تهدف الى التعرف على طفيلي الأميبا الحالة للنسيج Entamoeba histolytica من خلال التحري عن جينات Actin و Amebapore-Aفي عينات البراز باستخدام تقنية التفاعل التسلسلي لأنزيم البلمرة Real-Time PCR. المنهجية: تضمنت الدراسة ، جمع (104) عينة براز من المرضى الذين يعانون من الإسهال والوافدين الى مستشفى مدينة الصدر الطبية ومستشفى الزهراء للولادة والأطفال ومستشفى المناذرة ومستشفى السجاد . النتائج: كشفت نتائج فحص التفاعل التسلسلي لأنزيم البلمرة Real-Time PCR ، وجود طفيلي الأميبا الحالة للنسيج في ((25 عينة براز من أصل (104) عينة وبنسبة (24%). الأستنتاجات: على ضوء النتائج التي تم الحصول عليها من خلال هذه الدراسة يستنتج بأن لتقنية Real-Time PCR كفاءة كبيرة وسريعة في تشخيص طفيلي الأميبا الحالة للنسيج في عينات البراز. التوصيات: دراسة التعبير الجيني Gene Expression لجينات Actin و Amebapore-A النوعية بطفيلي الأميبا الحالة للنسيج.


Article
Using Sperm chromatin Staining Techniques as a Predictive Diagnostic Tool for Male Infertility
استعمال تقنيات تصبيغ كروماتين النطف كأحدى الوسائل التشخيصية التنبؤية لحالة العقم عند الرجال

Loading...
Loading...
Abstract

Background : It is a scientific fact today that routine seminal analysis is only a poor predictor of male reproductive potentiality , so that there is an increased need for finding out new functional tests in the assessment of male infertility . Objective : The aim of the present study was to investigate the predictive value of sperm chromatin integrity assays as a complementary tool to assist in diagnosis of infertility . Method : This study was carried out between January 2013 and November 2013 including one hundred (100) selected infertile men who attended to fertility Center in Al-Sadr Medical City . The study also included twenty (20) healthy fertile volunteers as a control . Aniline blue (AB) staining was used to differentiate between normal condensed chromatin (unstained) and abnormal decondensed chromatin (blue), while toluidine blue (TB) was used to differentiate between normal intact sperm DNA (blue) and abnormal damaged sperm DNA (purple), this is the first study in Iraq that employed (TB) to assess sperm DNA fragmentation . Results : The results showed that there was a high significant difference (p<0.01) in sperm chromatin decondensation and sperm DNA damage between infertile and fertile men . The study also revealed a significant difference (p<0.05) in sperm DNA damage between normozoospermic and fertile men, but no significant difference (p>0.05) was found in the sperm chromatin condensation . Both sperm chromatin condensation and sperm DNA damage showed a significant positive correlation with sperm morphology, and a significant negative correlation with sperm concentration, motility and progressive motility. Conclusions : The study concluded that sperm DNA fragmentation (by TB staining) has good predictive value in discriminating infertile and fertile men over seminal fluid analysis . Recommendations : TB and AB staining of sperm chromatin can be used in the course of infertility diagnosis . However, more investigations may be needed to confirm the discriminating power of sperm chromatin condensation assays (by AB staining) to be ready to use in the routine workup in the fertility clinics . خلفية البحث : إن من الحقائق العلمية الثابتة اليوم أن الفحص الروتيني للسائل المنوي يعد عاملاً تنبؤياً ضعيفاً للقدرة الإخصابية للرجال ، ولذلك فإن حاجة متزايدة بدأت تبرز لاكتشاف فحوصات وظيفية جديدة في عملية تقييم العقم عند الرجال . الهدف : هدفت هذه الدراسة إلى التحري عن القدرة التنبؤية لاختبارات سلامة الكروماتين (الصبغين) للخلايا النطفية باعتبارها من الوسائل المساعدة في تشخيص بعض حالات العقم . المنهجية : تم إجراء هذه الدراسة للمدة من كانون الثاني 2013 إلى تشرين الأول 2013 ، إذ تضمنت الدراسة إجراء فحص السائل المنوي والفحوصات المناعية لعينة مكونة من (100) من الرجال العقيمين الذين يراجعون مركز الخصوبة في مدينة الصدر الطبية في محافظة النجف الأشرف ، كما شملت الدراسة (20) شخصاً من الرجال الخصبين (مجموعة السيطرة) . تم استعمال صبغة أزرق أنيلين (AB) للتمييز بين الكروماتين المكثف (السوي غير المصطبغ) للخلايا النطفية وبين الكروماتين غير المكثف (غير السوي المصطبغ باللون الأزرق) ، كما تم استعمال صبغة أزرق تولويدين (TB) للتعرف على الحامض النووي الرايبوزي منقوص الأوكسجين DNA والتمييز بين حالته السوية (اللون الأزرق) وحالته المحطمة (اللون البنفسجي) . النتائج : أظهرت النتائج وجود ارتفاع عالي المعنوية (P<0.01)في النسبة المئوية للنطف ذات الكروماتين غير المكثف واﻟDNA المحطم في الرجال العقيمين مقارنة مع الرجال الخصبين ، كما بينت الدراسة وجود ارتفاع معنوي (P<0.05) في النسبة المئوية للنطف ذات اﻟDNA المحطم في مجموعة (أسوياء النطف) من الرجال العقيمين مقارنة مع الرجال الخصبين . كما بينت النتائج وجود علاقة طردية ذات دلالة إحصائية عالية المعنوية (P<0.01) بين حالتي تكثف الكروماتين وتضرر اﻟDNA وبين كل من تركيز النطف وحركة النطف والحركة التقدمية للنطف . الاستنتاجات : استنتجت الدراسة أن لفحوصات تجزئة اﻟDNA للخلايا النطفية (باستعمال صبغة TB) قدرة تنبؤية يمكن أن تساهم في التمييز بين الرجال العقيمين والخصبين زيادة على الفحص الروتيني للسائل المنوي . التوصيات : أوصت الدراسة بإمكانية استعمال تصبيغ كروماتين النطف بواسطة صبغة TB في عملية تشخيص العقم عند الرجال ، كما أوصت بإجراء المزيد من البحوث لتأكيد القدرة التشخيصية لفحص حالة تكثيف كروماتين النطف (بواسطة AB) قبل أن تكون جاهزة للاستعمال في العمل الروتيني في مختبرات الخصوبة .


Article
Oral manifestation of leukemic children under chemotherapy
الإعراض الفموية لأطفال سرطان الدم تحت العلاج الكيميائي

Authors: Wafaa M. Atoof --- Dunia W. Sabea --- Sajid M.Hameed
Pages: 65-74
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The term leukemia refers to cancers of the white blood cells (also called leukocytes or WBCs). When a child has leukemia, large numbers of abnormal white blood cells are produced in the bone marrow. These abnormal white cells crowd the bone marrow and flood the bloodstream, but they cannot perform their proper role of protecting the body against disease because they are defective. Most of the children with cancer will be at risk for significant pain at some time during the course of illness. Objective: To assess the oral manifestation in children with leukemia under chemotherapy treatment and its relation to the duration of patient's hospitalization. Patients and methods: One hundred twenty seven patients diagnosed Acute Lymphocytic Leukemia (ALL),collected from Children Welfare Teaching Hospital /Medical City, Central Child Teaching Hospital/Baghdad (hematology & oncology unit) from 25th January 2009 to 25th January 2010, the questionnaire including demographic & clinical information, main oral manifestations. Results: Patients samples ranged in age from (5 – 16) years, only 55 patients (43%) were aged from (8-10) years; 75patients (58.5%) were males;40 patients (31%) were living in south of Iraq. Swollen&palpable lymph node were the main chief complaints in 40 patients (31%); duration of disease is Less than 6 months, in 65 patients (51%); patients who stay in hospital more than 15 days were 90(70.8%); patients who their diagnosis were based on core biopsy & bone marrow biopsy were the most diagnostic methods in 40 (31%); in about half of the patients hematological tests showed that Thrombocytopenia &leucocytosis, elevated in erythrocytes sedimentation rate and anemia. Main oral manifestations presented were: ulceration gentle pressure, spontaneous bleeding, dry mouth, ulcerated/with or without bleeding of lips, laryngeal pain, unable to swallow and difficult/painful speech and mucositis. Conclusions: In this study we can conclude that the main oral manifestations in patient with leukemia were ulceration after gentle pressure; spontaneous bleeding; dry mouth; ulcerated/with or without bleeding of lips, laryngeal pain; unable to swallow and difficult/painful speech, and the duration of hospitalizations were related to the manifestations of patients and their chief complaints; diagnostic procedure and their therapy. Recommendation: the oral manifestations of patient with leukemia are focusing on them through a palliative measures such as the treatment of pain, and nutritional support and maintenance of good oral hygiene. خلفية البحث : يشير المصطلح إلى اللوكيميا سرطان خلايا الدم البيضاء (وتسمى أيضا الكريات البيض أو الكريات البيضاء ). عندما يكون الطفل مصاب بسرطان الدم، يتم إنتاج أعداد كبيرة من خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية في نخاع العظام. هذه الخلايا غير طبيعية تنتج بكثرة من نخاع العظم ، لكنها لا يمكن أن تؤدي دورها الصحيح تجاه حماية الجسم ضد المرض لأنهم معيبة. ومعظم الأطفال المصابين بالسرطان تكون في خطر الألم الشديد في وقت أثناء المرض. الهدف: تقييم حالة الفم في الأطفال الذين يعانون من سرطان الدم تحت العلاج الكيماوي وعلاقته مدة الاستشفاء المريض. المنهجية : مائة وسبعة وعشرون مريض مشخص بسرطان الدم الليمفاوي الحاد ( ALL)، تم جمعها من مستشفى حماية الأطفال / مدينة الطب،ومستشفى الطفل المركزي التعليمي / بغداد (وحدة أمراض الدم و الأورام) من 25 يناير 2009 إلى 25 يناير 2010، على الاستبيان بما في ذلك المعلومات الديموغرافية و السريرية والمظاهر الفموية الرئيسي. النتائج: تراوحت عينات المرضى أعمارهم بين ( 5-16 ) سنة، و الذين تتراوح أعمارهم بين 55 مريضا فقط ( 43 ٪ ) من ( 8-10 ) سنوات، وكانت 75 مريضا 58.5) ٪) من الذكور و 40 مريضا ( 31 ٪ ) كانوا يعيشون في جنوب العراق . واهم الشكوى كانت تورم العقد الليمفاوية في 40 مريضا ( 31 ٪ )؛ مدة المرض هو أقل من 6 أشهر في 65 مريضا ( 51 ٪ ) ؛ المرضى الذين يبقون في المستشفى أكثر من 15 يوما كانت 90 مريضا ( 70.8 ٪ ) ؛ المرضى الذي استندت التشخيص على الخزعة الأساسية و خزعة نخاع العظم كانت أكثر الوسائل التشخيصية 40 مريضا ( 31 ٪ )، في حوالي نصف المرضى أظهرت اختبارات الدم نقص في الصفيحات والكريات الدم البيضاء وارتفاع في كريات الدم الحمراء ومعدل الترسيب و فقر الدم. ومن أهم الأعراض الفموية هي: جفاف الفم ؛والتهاب الغشاء الفموي, تقرح / مع أو بدون نزيف من الشفتين ؛ تقرح مع ضغط خفيف، ألم الحنجرة وصعبة البلع والتكلم. الاستنتاجات: في هذه الدراسة يمكننا أن نستنتج أن الأعراض الفموية الرئيسية لمريض سرطان الدم هو تقرح مع ضغط خفيف؛ جفاف الفم والتهاب الغشاء الفموي؛ تقرح / مع أو بدون نزيف الشفتين، وألم الحنجرة و غير قادر على البلع والتكلم، ومدة الاستشفاء كانت مرتبطة بحالات المرضى مع الشكوى الرئيسية . التوصيات: أوصى الباحثين أن اعرض الفم للمصابين بسرطان الدم يتم التركيز عليه ممن خلال إجراء التدابير الملطفة مثل علاج الألم، و الدعم الغذائي ومتابعة صحة الفم بشكل دوري.


Article
Impact of Instructional Program on Nurses for Preventive Measures of Hepatitis (B and C) Infection Control in Medical City Hospitals
أثر البرنامج التعليمي على الممرضين حول تدابير الوقاية والسيطرة على عدوى انتقال التهاب الكبد الفيروسي نوع B وC في مستشفيات مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Viral hepatitis is a silent epidemic disease. Although it is a leading infectious cause of death, the delivery of health care has the potential to transmit hepatitis B virus and hepatitis C virus to both health care workers and patients. Objectives of the study :the study aims to: 1- Assess the nurses knowledge and practices about preventive measures of Hepatitis (B and C) Infection Control. 2- Evaluate the impact of instructional program on nurses knowledge and practices about preventive measures of Hepatitis (B and C) Infection Control. 3- Findout the relationship between impact of instructional program and nurses age, level of education, and year of experiences. Methodology :A quasi-experimental design study was carried out at Baghdad teaching hospital and Ghazi Al-Hareri for Specialist Surgeries hospital, during the period from June, 20th 2012 to June, 28th 2013, the study samples was composed of (60) nurses who working in the surgical ward unit, those nurses are divided equally into the study and the control groups. The researchers construct the instructional program which consist of( 6) sessions related to viral hepatitis, mode of transmission, and method of control during contact with patients and facilities, and it was expose the study group for the conducted program and then measures the impact of program on knowledge and practices of the study group by conduct the instrument which composed of demographic data for nurses, assessment of the nurses' knowledge, and observational checklist of nurses practices for preventive measures of Hepatitis (B and C) Infection Control, and differentiated with control group, the validity of the instrument are determined through a panel of (10) experts, The researcher analyzed the data through the application of descriptive frequency, percentages; mean of scores; and the inferential analysis (Pearson correlation coefficient and t-test, ANOVA and paired t-test), Result: the results of the study revealed that the mean of age is 35 years, the majority of the staff are nursing school graduated , most of them have HBV immunization, Conclusion: the study confirms that the instruction oriented program on nurses study group is significant, and that there were statistical differences between level of education and year of experiences with knowledge and practices at P ≥0.05, Recommendation: The study recommends that the application for national program of immunization against viral hepatitis at all health centers and continuous medical educational program for all staff in the health center, and continuous follow up to applying the program of preventive measures for HVB, and HVC خلفية الدراسة: التهاب الكبد الفيروسي هو مرض الوباء الصامت ويعتبر من الأمراض المعدية المسببة للوفاة ، ومقدمي الرعاية الصحية هم احد الأسباب المؤدية إلى نقل فيروس التهاب الكبد نوع B ونوع C إلى كل العاملين في مجال الرعاية الصحية والمرضى. هدف الدراسة: تهدف الدراسة الحالية إلى: 1- تقييم معارف وممارسات الممرضين حول تدابير الوقاية والسيطرة على عدوى التهاب الكبد الفيروسي نوع B و ونوع C . 2- تقويم اثر البرنامج التعليمي على معارف وممارسات الممرضين حول تدابير الوقاية والسيطرة على عدوى التهاب الكبد الفيروسي نوع بي وسي. 3- إيجاد العلاقة بين أثر البرنامج التعليمي والعمر والمستوى التعليمي وسنين خدمة الممرضين . منهجية الدراسة: دراسة شبه تجريبية أجريت في مستشفى بغداد التعليمي ومستشفى غازي الحريري للجراحات التخصصية، للمدة من 20 حزيران 2012 وحتى 28 حزيران 2013. و تكونت عينة الدراسة من (60) ممرض وممرضة في الوحدات الجراحية، وقسمت العينة بشكل متساوي إلى مجموعة الدراسة والمجموعة الضابطة , وصمم الباحثان البرنامج التعليمي المتكون من ( 6 ) محاضرات تعلقت بمرض التهاب الكبد الفيروسي وكيفية انتقاله وطرق السيطرة عليه أثناء التعامل مع المريض والمستلزمات وتم تعريض مجموعة الدراسة للبرنامج وتم قياس اثر البرنامج على مجموعة الدراسة من خلال بناء أداة الدراسة والمتكونة من المعلومات الديموغرافية للممرضين وتقييم معارفهم , وكذلك شملت فقرات المراقبة للممارسات التمريضية حول تدابير السيطرة على عدوى انتقال التهاب الكبد الفيروسي A , B )) وتم مقارنتها بمعارف وممارسات المجموعة الضابطة وتم تحديد مصداقية الاستبانة من خلال عرضها على 10 خبراء في مجال الاختصاص , وقام الباحثان بتحليل البيانات من خلال تطبيق الإحصاء الوصفي (التكرارات، والنسب المئوية، ومتوسط الحساب ), والتحليل الاستدلالي (معامل ارتباط بيرسون واختبار (t)، وتحليل التباين واختبار t المزدوج) النتائج: أشارت نتائج الدراسة بأن متوسط العمر كان 35 عاما، وان الغالبية العظمى لعينة الدراسة هم خريجو مدرسة التمريض، ومعظم أفراد العينة لقحوا بلقاح ضد التهاب الكبد الفيروسي الاستنتاج: وبينت الدراسة بأن البرنامج التعليمي على مجموعة الدراسة كان مؤثرا" ووجود دلالة إحصائية مؤثرة بين معارف وممارسات الممرضين مع المستوى التعليمي وسنين الخبرة تحت مستوى دلالة ≤0.05 , التوصيات: توصي الدراسة بتطبيق البرنامج الوطني للتحصين ضد التهاب الكبد الفيروسي في جميع المؤسسات الصحية، والتأكيد على برامج التعليم الطبي المستمر لجميع االملاكات العاملة في المؤسسات الصحية والمتابعة المستمرة لتطبيق البرنامج.


Article
Assessment Of Hemodialysis Patient’s Compliance To The Treatment And Follow Up In Baghdad Teaching Hospitals
تقييم التزام مرضى الإنفاذ الدموي للعلاج والمتابعة في مستشفيات بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The Study aims to identify the hemodialysis patients’ compliance about the treatment and follow up in Baghdad Teaching Hospitals. Methodology : A descriptive study was conducted infive teaching hospitals in Baghdad City from 15/5/2012 to 15 /8/2013 to achieve the objectives of the study, A non probability (purposive) sample of 200 cases which consists of patient with ESRD who are admitted to the dialysis centers at AL-Kadhmia, AL-Yarmok, AL-Kindey, AL-Karama, and Baghdad Teaching hospitals were selected, with their ages between 18 to less than 70 years old. And under hemodialysis treatment not less than 6 mouths. A questioner’s format was used for data collection. The validity of questioner was estimated through a penal of experts related to the field of study, and its reliability was estimated through test- retest method which was estimated as average (r=0.89). Data was gathered by interview technique using the questionnaires format and data was analyzed by application of descriptive and inferential statistical By using SPSS version Results: The results of the study indicated that (54.0%) of sample were males and most of them were range between (30-39) years old, (54%0) of them were single , while (28%) of them were married. Also the study indicated that (39%) of sample were housewife, (54 %) of them were under secondary school graduation, and (48%) of them the monthly income is not sufficient. Moreover the study indicated that (58%) of them had medical history less than five years in hemodialysis, and half of them done hemodialysis for three times per week, (75.5%) of them for four hours in each session. Conclusions: The results of the study indicated that most of them compliance to the treatment and not compliance to the follow up. Recommendation: The study recommends conducting and improving national programs of hemodialysis in Iraq, and the necessity of conducting other researchers in the field of Hemodialysis patients. الهدف : تهدف الدراسة إلى تقييم التزام مرضى الأنفاذ الدموي للعلاج والمتابعة في مستشفيات بغداد التعليمية . المنهجية: أجريت دراسة وصفية شملت خمسة مستشفيات تعليمية في مدينة بغداد للفترة من 15/5/2012الى 15/8/2013 لغرض تقييم مدى التزام مرضى الإنفاذ الدموي الدموية للعلاج والمتابعة و تم اختيار عينة غير احتمالية (غرضيه) تكونت من (200) مريضاً (ذكور وإناث) الخاضعين لعملية الإنفاذ الدموي في مستشفيات الكاظمية , اليرموك , الكندي الكرامة و بغداد التعليمي وكانت أعمارهم تتراوح مابين بين 18-70 عاما والخاضعين بالإنفاذ الدموي بفترة لا تقل عن ستة أشهر و استعملت استمارة أستبانة لجمع المعلومات وتم تحديد مصداقيتها من خلال عرضها على مجموعة من الخبراء في مجال الاختصاص. أما ثباتها فقد تم تحديده من خلال دراسة استطلاعية أجريت في نفس المستشفيات المذكورة في أعلاه للفترة من 15/8/2012 إلى 20/10/ 2012وتم تحليل بيانات الدراسة من خلال استعمال الإحصاء الوصفي والاستدلالي.ثم تم تطبیق (الاختبار- وإعادة الاختبار) لتحدید ثبات الاستمارة من خلال حساب معامل الارتباط .(r= 0.89) النتائج: اظھرت نتائج الدراسة إن معظم افراد عینة البحث من الذكور، وغالبية أعضاء الدراسة تتراوح أعمارهم بين (30-39) سنة ، وأن (75%) منهم تحت مستوى الأعدادية، وأن (48%) منهم أجابوا بعدم كفاية الدخل الشهري لهم و لديهم تاريخ طبي أقل من خمسة سنوات في الإنفاذ الدموي، وغالبيتهم خاضعين لعملية الإنفاذ الدموي لثلاث مرات في الأسبوع ، في حين أن (75,5%) من العينة يستغرق 4 ساعات في عملية الإنفاذ الدموي في كل جلسة. الاستنتاجات : أظهرت الدراسة أن أغلبية المرضى كانوا ملتزمين في العلاج بالنفاذ الدموي و بالعقاقير الطبية وفي نفس الوقت غير ملتزمين بإجراء الفحوصات الخاصة للمتابعة. التوصيات : أوصت الدراسة بالحاجة الى تحسين البرنامج الوطني الخاص بمرضى الإنفاذ الدموي ، وكذلك إلى أهمية أجراء بحوث أخرى في هذا المجال .


Article
Maternal Risks In Antenatal, Intranatal, Postnatal And Its Impact On Pregnancy Outcomes In Grand-Multiparous Women
عوامل الخطورة خلال فترة الحمل والولادة وبعد الولادة وتأثيرها على ناتج الحمل عند النساء متعددة الولادات

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: Identify maternal risks during antenatal, intranatal, and postnatal among grandmultiparous women and its effects on pregnancy outcome, and their relation with some variables. Methodology: A descriptive, cross sectional , purposive study was carried on (200) laboring women which consist two groups 100 multiparous women had (Para2-4) and 100 grandmultiparous women had (Para ≥ 5) , who were admitted in three hospitals (Baghdad Teaching Hospital, Al- Yarmook Teaching Hospital, Fatima Al- Zahra’a Maternity and Pediatric Teaching Hospital), during the period from 29 April to 8 August 2010. The data was collected through interview technique and use constructed questionnaire format which consists four parts, first part sociodemographic characteristics, second part reproductive history, third part maternal health problems during the current pregnancy, delivery, and postpartum, and review patient records.Validity and Reliability of the questionnaire were determined through panel of experts and pilot study, data were analyzed through the application of descriptive statistical analysis (percentage, frequencies, mean and standard deviation) and inferential statistical analysis (Chi-square test, Fisher’s test, Correlation coefficient), and all the statistical procedures were tested at P ≤0.05. Results: The results revealed that the incidence of antenatal, intranatal and postnatal complications were significantly more among grandmultipara who had (para≥5) compared to multipara who had (para 2-4)(P≤0.05), these complications were: anaemia, pregnancy induced hypertension, ante partum haemorrhage, stress urine incontinence, mal presentation, macrosomia, and uterus prolapse. Health status of the majority of neonates for both groups (85%, 82%) were good, their apgar score was (7-10) in five minute of neonate's life, and most of them did not have congenital anomalies, only 3% in each group had neonate death after delivery.There is a significant relationship in age for both groups and antenatal complications, while there is significant relationship in age of multipara(2-4) and intranatal complications, and there are significant relationship in occupation and prenatal care visit and postnatal complications among grandmultipara . Conclusion: Incidence of antenatal, intranatal, and postnatal complications is significantly higher in grandmultiparity compared with multiparity. Recommendations: The importance of health awareness for mother concerning complications associated with antenatal, intranatal, and postnatal which are increased for subsequence and high pregnancies through educational programs and mass media, and emphasize on nursing role in this field. Improvement and promotion of prenatal health services especially for those women with high risk. الهدف: أيجاد عوامل الخطورة خلال فترة الحمل والولادة وبعد الولادة وتأثيرها على ناتج الحمل عند النساء متعددة الولادات وعلاقتها ببعض المتغيرات. المنهجية : دراسة وصفية مقطعية غرضيه أجريت على (200) امرأة أثناء فترة المخاض والتي تتألف من مجموعتين 100 امرأة لديها من 2-4 ولادات و 100 امرأة لديها 5 ولادات فأكثر واللاتي تم دخولهن إلى المستشفيات الثلاثة( مستشفى مدينة الطب التعليمي و مستشفى اليرموك التعليمي و مستشفى فاطمة الزهراء للولادة والأطفال التعليمي ) خلال الفترة من 29 نيسان الى8 أب 2010و تم جمع البيانات عن طريق المقابلة وباستخدام الاستمارة الاستبيانية التي تتألف من أربعة أجزاء وهي الجزء الأول الخصائص الديموغرافية والجزء الثاني التاريخ الإنجابي والجزء الثالث المشاكل الصحية للأم أثناء الحمل الحالي والولادة وبعد الولادة والجزء الرابع الحالة الصحية للوليد ومراجعة طبلة المريضة . اختيار صدق وثبات الاستمارة تم من خلال فريق من الخبراء والدراسة الاستدلالية. تم تحليل البيانات باستخدام أسلوب تحليل البيانات الإحصائي الوصفي (النسبة المئوية ، التوزيع التكراري ، الوسط الحسابي ، والانحراف المعياري ) وأسلوب تحليل البيانات الإحصائي ألاستنتاجي( مربع كاي,اختبار فيشر , معامل الارتباط) وبمستوى دلالة 5% أو أقل. النتائج : أظهرت النتائج ان حدوث بعض المضاعفات خلال فترة الحمل والولادة وبعد الولادة هي أكثر عند الأمهات اللواتي لديهن 5 ولادات فأكثر وبدلالة إحصائية أقل أو يساوي 0,05 مقارنة بالأمهات اللواتي لديهن 2-4 ولادة فقط ,والمضاعفات هي : فقر الدم وارتفاع ضغط الدم ونزف ما قبل الولادة وسلس البول الاجهادي والجيئة الغير طبيعية وطفل كبير الحجم وهطول الرحم . أما بالنسبة إلى حديثي الولادة اغلبهم(82%, 85%) يتمتعون بصحة جيدة(علامات ابكار7-10) خلال الخمس دقائق الأولى من حياة الوليد وأيضا أغلبهم ليس لديهم تشوهات خلقية ,فقط 3% من كل مجموعة وقد توفوا بعد الولادة . أتضح من الدراسة انه توجد علاقة بين عمر كلتا المجموعتين ومضاعفات الحمل, بينما توجد علاقة بين عمر الأمهات اللواتي لديهن من 2-4 ولادات ومضاعفات الولادة , وهناك علاقة بين المهنة والمراجعة الصحية ومضاعفات فترة النفاس عند الأمهات اللواتي لديهن 5 ولادات فأكثر. الاستنتاجات : مضاعفات الحمل والولادة وبعد الولادة عند الحوامل المتعددة الولادات(5 فأكثر) مقارنة بالحوامل اللواتي لديهن(2-4 ولادات). التوصيات :أهمية التوعية الصحية بخصوص المضاعفات التي ترافق الحمل والولادة , بعد الولادة وتأثيرها على ناتج الحمل وعلى صحة الام والتي تزداد مع ازدياد تعدد الإنجاب من خلال البرامج التعليمية والتثقيفية ووسائل الإعلام والتأكيد على دور التمريض في هذا المجال. تحسين وتطوير خدمات مراكز رعاية الحوامل وبالأخص الأمهات ذات الخطورة.


Article
Youths' Knowledge About Risk Factors That Contribute To Violence
معارف الشباب حول عوامل الخطورة المساهمة في العنف

Authors: Kareem Ghadhban Sajem
Pages: 107-115
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The study aims to identify youths' knowledge about risk factors that contribute in violence and statistical differences between demographic data of youths regarding to their knowledge and sources of such knowledge. Methodology: A questionnaire was constructed for purposes of the study through review of literature. It was consisted of 3 parts. First part included demographic data of sample. Second part included items of risk factors that contribute in violence and some of them related to preventive information. Third part concerned to sources of information. The study was conducted on student and youths in intermediate school of Ibn Khaldon, secondary school of Bashar Ibn Burd, medical technical institute of al- Mansour, and college of Nursing / Baghdad. Data was collected through the personal interview with the researcher from 3/7/2011 to 18/3/2012. A descriptive and inferential statistical approach was used to the data analysis (frequencies, percentages, mean of score and chi-square). Results: The results of the study revealed that the majority of youths have lack of knowledge about risk factors that contribute in violence with different levels, as well as high percentage of them was reported as high knowledge to preventive information of risk factors that contribute in violence (83.8%), majority of them between youths who boys, age group (20-25) years, and the most who was students. In addition, there was non significant association between youth's knowledge and demographic data, especially related to gender and age. Also, the higher percentage of source of information was reported by using of different mass media sources (37.65%). Conclusion: The study concluded that the majority of youths have lack of knowledge about risk factors that contribute in violence for many of items. Also, high percentage was reported about its preventive information, and using of different mass media as a source was indicated high percentage for such knowledge. Recommendations: Based on these results, the present study recommended on the planning of awareness programs to the students and youths. In addition, workshops should be designed to increase their knowledge for violence prevention, and decrease risk factors that contribute in violence for health promotion in all of levels upon youth's ages. الهدف: تهدف الدراسة الى التعرف على معارف الشباب حول عوامل الخطورة المساهمة في العنف وإيجاد الفروقات الاحصائية بين معلوماتهم الديموغرافية طبقا لمعارفهم ومصادر تلك المعرفة. المنهجية: تم بناء استمارة الاستبانة لغرض تحقيق أهداف الدراسة من خلال مراجعة المصادر، إذ تكونت من ثلاثة أجزاء: الجزء الأول يتضمن المعلومات الديموغرافية للعينة، والجزء الثاني تضمن فقرات من عوامل الخطورة المساهمة في العنف وبعض ممن لها علاقة بمعلومات الوقاية ، والجزء الثالث تعلق بمصادر المعلومات. أجريت الدراسة في المدارس, متوسطة ابن خلدون, ثانوية بشار ابن برد, المعهد الطبي التقني/المنصور, كلية التمريض/بغداد. وجمعت المعلومات من خلال المقابلة الشخصية مع الباحث للفترة من 3/7/2011 لغاية 18/3/2012. وتم استعمال أسلوب الإحصاء الوصفي والاستدلالي في تحليل المعلومات (التكرارات والنسب المئوية والوسط الحسابي ومربع كاي). النتائج: بينت الدراسة ان معظم الشباب لديهم ضعف معرفة حول عوامل الخطورة المساهمة في العنف بمستويات متفاوته, كذلك ان نسبة كبيرة منهم لديهم معارف جيدة حول معلومات الوقاية من عوامل الخطورة المساهمة في العنف (83.8%), الأكثر منهم كانوا من الأولاد ضمن الفئة العمرية (20-25سنة) ممن هم طلبة. بالإضافة إلى عدم وجود علاقات ذات دلالة إحصائية مهمة بين معارف الشباب والمعلومات الديموغرافية خصوصا فيما يتعلق مع النوع والعمر. كذلك أوجدت الدراسة أن أعلى نسبة سجلت لديهم لمصادر المعلومات عن طريق استخدام وسائل الإعلام المختلفة (37.65%). الاستنتاجات: استنتجت الدراسة بأن معظم الشباب لديهم ضعف معرفي حول عوامل الخطورة المساهمة في العنف لبعض فقرات الاستمارة , كذلك ان أعلى نسبة مئوية من المعارف سجلت لديهم حول معلومات الوقاية منها. واستخدام وسائل الاعلام المختلفة كمصدر سجل لدبهم أعلى نسبة في الحصول على هذه المعارف. التوصيات: بناءً على هذه النتائج أوصت الدراسة على ضرورة التخطيط لبرامج وعي للطلبة والشباب، بالإضافة إلى تصميم ورش عمل من أجل زيادة معارفهم للوقاية من العنف وتقليل عوامل الخطورة المساهمة في العنف للارتقاء بمستوى الصحة في كل المستويات بين أعمار الشباب .


Article
Impact Of Social Interaction Anxiety Upon Psychological Well-Being Of Nursing Collegians' In Iraq
تأثير قلق التفاعل الاجتماعي في الجودة النفسية لطلبة كليات التمريض في العراق

Authors: Hossam M. Al-Amarei
Pages: 116-124
Loading...
Loading...
Abstract

Objective(s):The aim of this study is to assess the impact of social interaction anxiety upon psychological well-being of nursing collegians. Methodology: descriptive analytic study is carried out at University of Baghdad, Karkuk, Thi-Qar, and Kufa, colleges of nursing from Feb 8th, 2011 to Sep. 25th, 2011. A sample of all first class nursing collegians'(N=330) were selected from a probability sample of nursing colleges by dividing Iraq to three geographical areas (South ,North, and Middle Euphrates) in addition to Baghdad. The data are collected through the use of self-administered questionnaire consists of three parts: First part socio-demographic data form students; the second part contains the Psychological Well-being Instrument which includes: General Health Questionnaire and part three, Social Interaction Anxiety scale. The data was described statistically and analyzed through use of the descriptive and inferential statistical analysis procedures. Results: The study results showed that the major effect among psychological well-being scales present, in the general health questionnaire (75%), the study results show the effect of the Social Interaction Anxiety was 15%. Social interaction has significant impact upon nursing collegians’ psychological well-being. gender, age, marital status, residence, nature of residence of nursing collegians have no significant impact on all their psychological well-being scale. Conclusion: The study concluded that most of the nursing collegians have low level of psychological well-being and this level was affected by the variable of social interaction anxiety. Recommendations: The study recommended to provide opportunities for students to participate in organizations, conferences, and study projects to elevate their level of self esteem and constructing and implementing educational programs for secondary schools teachers about how to decrease social interaction anxiety among their pupils. Establishing a new counseling programs center and cognitive behavioral programs for university students to promote their psychological well-being. الهدف : تهدف الدراسة للتعرف على تأثير قلق التفاعل الاجتماعي في الجودة النفسية لطلبة كليات التمريض في العراق. المنهجية : أجريت دِرَاسَة وصفية - تحليلية لطلبة جامعة بغداد , جامعة كركوك, وجامعة ذي قار , وجامعة الكوفة / كليات التمريض للفترة من الثامن من شباط إلى الخامس والعشرون من أيلول لعام 2011. تكونت العينة من جميع طلبة المرحلة الأولى (330 طالب) من عينة عشوائية من كليات التمريض , وذلك بتقسيم العراق إلى ثلاث مناطق ( شمال, جنوب, منطقة الفرات الأوسط ) بالإضافة إلى بغداد . جمعت المعلومات من خلال ملئ البيانات الذاتي كطريقة لجمع العينة باستخدام استبانة مكونة من ثلاثة أجزاء , الجزء الأول , يتضمن الخصائص الديموغرافية للطالب ويحتوي 6 فقرات و الجزء الثاني , يتضمن مقياس الصحة العامة والجزء الثالث يتكون مقياس قلق التفاعل الاجتماعي .حللت المعلومات باستخدام أساليب الإحصاء الوصفي والاستنباطي. النتائج : أظهرت نتائج الدراسة أن هنالك تأثر كبير في مقياس الحالة الصحية العامة ونسبة التأثير 75 % وان هنالك ارتباط في مقياس قلق التفاعل الاجتماعي ونسبة التأثير 15% , وان قلق التفاعل الاجتماعي له تأثير كبير في الجودة النفسية لطلبة كليات التمريض وان الجنس و العمر والسَكَن و الدخل الشهريّ و الحالة الزوجية والسَكَن الحالي ليس لها علاقة مؤثرة في جميع مجالات الجودة النفسية . الاستنتاجات : استنتجت الدراسة ان معظم طلبة التمريض يمتلكون مستوى وَاطِئاً من الجودة النفسية وان هذا المستوى قد تأثر كثيراً بالقلق التفاعل الاجتماعي. التوصيـات : أوصت الدراسة إلى توفير فرص للطلاب للمشاركة في المنظمات والمؤتمرات والمشاريع لرفع مستوى الثقة بالنفس وإعداد وتنفيذ البرامج التعليمية للمدرسين في المدارس الثانوية حول كيفية خفض القلق التفاعل الاجتماعي بين طلبتهم. والاهتمام بإنشاء مراكز الإرشاد والبرامج السلوكية المعرفية لطلبة الجامعات لتعزيز الجودة النفسية .


Article
Audiological profile in diabetic patients
السجل السمعي لمرضى السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The auditory system is a potential target of the damaging effect of diabetes mellitus. Objective: To assess the clinical impact of diabetes mellitus on hearing. Patients and Methods: This is a case control study in which we assess the hearing of 60 diabetic patients of both types (type 1 and type 2 diabetes) regarding (age, gender, type, duration and control) of diabetes mellitus and compare it with 60 normal (age and gender match) control group. Thorough history and full ENT examination done for both diabetic patients and control group to exclude those with other causes of sensorineural hearing loss. Pure tone audiometry were done for all patients and normal control group and (5cc) of blood were taken from diabetic patients for assessment of HbA1c level. Results: This study shows that there is significant increase (p value <0.00004) of prevalence sensorineural hearing loss among diabetic patient compared with normal (age and gender match) control group. The sensorineural hearing loss was mostly for high frequency (P value at 4000Hz was ˂0.0001 which is significant), and the loss is proportionate with the duration of diabetes and is more in uncontrolled diabetes than controlled group(according to their HbA1c level) and the P value was 0.0082 (significant). There is no significant effect of type of diabetes mellitus on hearing loss (P value was 0.4526 which is not significant). Conclusion: High frequency sensorineural hearing impairment is one of the complications of diabetes mellitus. Recommendation: regular hearing assessment being a part of follow up program of diabetic patients. الهدف : لتقييم تاثيرالسكري على السمع الحسي العصبي المنهجية : هذه الدراسة هي دراسة مقطعية من خلالها أجرينا تقييم سمعي ل 60 من مرضى السكري من كلا نوعي السكري (نوع1 ونوع2) للفترة من حزيران 2012 إلى كانون الثاني 2013 شملت مراجعي عيادة السكري والعيادة الخارجية للأذن والأنف والحنجرة في مدينة الاماميين الكاظميين (ع) وقد تم مقارنتهم بأقرانهم من الأشخاص الغير مصابين بالسكري الذين يما ثلونهم في الأعمار والأجناس. خضع كل المرضى بالسكري لفحص شامل وأخذ تاريخ مرضي دقيق وكذلك فحص الأشخاص الغير مصابين بالسكري لاستبعاد أولائك الذين لديهم أسباب أخرى لفقدان السمع مثل ( تأريخ عائلي لفقدان السمع المبكر أو تعرض لضجيج شديد أو أدوية معروفة بسميتها للجهاز السمعي وكذلك لاكتشاف أي عارض أو علامة لمرض آخر في الأذن).تم اجراء تخطيط سمعي لكل مرضى السكري والأشخاص الغير مصابين بالسكري وكذلك أخذت عينة من دم كلاهما لقياس نسبة السكر التراكمي في الدمHbA1c) ). النتائج : هذه الدراسة بينت بأن هناك زيادة مهمة في انتشار فقدان السمع الحسي العصبي بين مرضى السكري عند مقارنتهم مع أقرانهم الغير مصابين بالسكري (P value يساوي اقل من 0.00004 أي انه ذو أهمية) وان فقدان السمع غالبا كان للترددات العالية حيث ان ال (P value كان 0.0794 عند التردد 500Hz أي انه ليس ذو أهمية) وكان (عند التردد 4000Hz اقل من 0.0001 أي انه ذو أهمية).كذلك فان الدراسة بينت بان فقدان السمع يتناسب طرديا مع مدة تواجدالمرض وانه أكثر في المرضى الغير مسيطرين على نسبة السكر في الدم بصورة جيدة وذلك عن طريق قياس نسبة HbA1c . كذلك أوضحت هذه الدراسة بأنه لا يوجد تأثير مهم لنوع داء السكري(نوع1 او نوع2) على فقدان السمع الحسي العصبي. الاستنتاجات : فقدان السمع الحسي العصبي في الترددات العليا هو احد مضاعفات داء السكري. التوصيات : الفحوصات الدورية المنتظمة للعتبة السمعية (pure tone audiometry) هي جزء من متطلبات متابعة مرضى السكري.


Article
Detection Of Mouse Mammary Tumor Virus-Like Sequence (MMTV-Like Sequence) In The Breast Cancer Of Iraqi Women Samples By Nested PCR.
الكشف عن فايروس مشابه بفايروس سرطان ثدي الفئران في سرطان الثدي عند النساء العراقيات باستخدام تقنية تفاعل انزيم البلمرة المتداخل

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Since the discovery of MMTV in the high cancer strains of mice capable of initiating mammary tumors , and its subsequent identification as a B-type RNA virus, several evidence has been accumulated supporting the attractive hypothesis that a similar agent is associated with human breast cancer. The current study conducted to detection the MMTV-LIKE SEQUENCE(MMTV-like virus) by nested PCR. Objectives: molecular detection of a virus-like MMTV in the breast cancer of Iraqi women. Methods:The current study tested breast cancer FFPT specimens of Iraqi women, which collected from AL-Sader teaching hospital histopathology and neoplasm units , and several privet histopathology labs in AL-Najaf province, the specimens were stored for the years (2008,2009,2010 and 2011). The specimens were included of BC 54 , fibroadenoma 21, mastitis 18, and ductectesia 19 samples. The samples classified to age groups, the most age group was 36-45 (42.57%). This study was conducted at the MSMC/Tisch cancer institute/NY/USA because the MMTV-LIKE SEQUENCE (MMTV-like virus) primers manufactured by them , and the primers were very important in the molecular techniques. The FFPT passed through the pathology lab /MSMC , for recasting and sectioning for nested PCR protocol and Hematoxylin and eosin staining to confirm the diagnosis. The DNA extraction was started from the FFPT which were tested for quantity and quality by NanoDrop system and β-glubine PCR respectively. Results:The findings of the MMTV-LIKE SEQUENCE-env gene appeared as following percentages : BC 57.89% (22 of 38) , fibroadenoma 22.22% (4 of 18), and mastitis 7.14% (1 of 14) there was a highly significant difference ( p<0.001). There was a highly significant ( p<0.001) of The MMTV-LIKE SEQUENCE PCR results according to the age groups. Conclusions: presence of MMTV-like virus in the breast cancer of Iraqi women. Recommendations: the modern techniques should be dependent in the molecular detection as it find in the world labs, for example the test of extracted nucleic acid by quantity and quality and then start the molecular detection after doing of definite math measurements. خلفية البحث : إن اكتشاف فيروس سرطان ثدي الفئران في عترات الفئرانِ ذات الاستعداد العالي للإصابة بالسرطان قادر على إحداث الأورامِ الثدييةِ، وتعريفه كفيروس RNA من نوع B، يعد دليل على فرضيةِ على وجود عامل مماثل مرتبط بسرطان الثدي في الإنسان أجريتْ الدراسةُ الحاليةُ للكشفِ عن فيروس سرطان ثدي الإنسان في (فيروس المشابه لفيروس سرطان ثدي الفئران) باستخدام تقنية تفاعل أنزيم البلمرة المتسلسل. الهدف: الكشف الجزيئي عن وجود فايروس شبيه بفايروس ثدي الفئران في سرطان الثدي عند النساء العراقيات. المنهجية: الدراسةُ الحاليةُ عملت على نماذج الأنسجة المثبتة بالفورمالين لسرطان الثدي لنِساءِ عراقياتِ، والتي جَمعتْ مِنْ مستشفى الصدر التعليمي في وحدة النسيج المرضي ووحدة الأورام، وعِدّة مختبرات خاصة في محافظةِ النجف، النماذج كانت مخزونة للسَنَواتِ (2008,2009,2010 و2011). النماذج تُضمّنتْ , 54 نموذج لسرطان الثدي , 21نموذج التليف ألغدي، 18 نموذج لالتهاب ثدي ، 19نموذج لحالات توسع القنوات الثديية. صنّفتْ العيناتُ إلى مجموعات حسب الأعمار، وكانت أكثر مجموعةِ عُمرية 36-45 (42.57 %). هذه الدراسةِ أجريتْ في مركز ماونت سيناي الطبي / نيويورك / الولايات المتحدة الأمريكية لأن برايمرات فيروس سرطان ثدي الإنسان (فيروس المشابه لفيروس سرطان ثدي الفئران) تصنع عندهم ، وهذه البرايمراتْ مهمة جداً في التقنياتِ الجزيئيةِ. تم التعامل مع نماذج الأنسجة المثبتة بالفورمالين لسرطان الثدي في مختبرِ عِلْمَ الأمراض / مركز ماونت سيناي الطبي، لإعادة الصبّ والتقطيع لاستخدامها في بروتوكول تفاعل أنزيم البلمرة المتداخل وكذلك استخدام صبغة الهيماتوكسلين والايوزين لتأكيد التشخيص. اما الحامض النووي المستخلص فقد تم تقييمه كميا ونوعيا بواسطة جهاز النانودروب وباستخدام جين البيتا كلوبين على التوالي. النتائج: أظهرت النتائجَ بأنّ جين غلاف الفيروس المشابه لفيروس سرطان ثدي الفئران باستخدام تفاعل أنزيم البلمرة المتداخل بالنسب المئويةِ التاليةِ: نماذج سرطان الثدي 57.89 % ( 22 من 38) , ونماذج التليف ألغدي %22.22 ( 4 من 18)، ونماذج التهاب الثدي 7.14 % (1 من 14) حيث كان هناك اختلاف معنوي (p <0.001). كان هناك اختلاف معنوي (p <0.001) لنتائج تفاعل أنزيم البلمرة لفيروس سرطان ثدي الإنسان طبقاً للمجاميع العمرية. الاستنتاجات: تم الكشف عن وجود هذا الفايروس في سرطان الثدي عند النساء العراقيات. التوصيات: اعتماد التقنيات الحديثة في التشخيص الجزيئي وكما هو معمول به في المختبرات العالمية وذلك من خلال فحص الحامض النووي المستخلص من حيث الكمية والنوعية ثم البدء بالكشف الجزيئي بعد إجراء الحسابات الرياضية بدقة.


Article
Prevalence OfSocial Phobia Among Students At Kufa Technical Institute
إنتشار الرهاب الإجتماعي بين طلاب معهد الكوفة التقني.

Authors: Arafat H. Al-Dujaily
Pages: 144-152
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Social phobia is a highly prevalent disorder in western countries, but is rather rare in eastern societies. Prevalence rates range from 0.5% in eastern studies and up to 16% in western studies. Objectives:The present study examined the prevalence of social phobia in Kufa Technical Institute students and demographic characteristics associated with this anxiety disorder. Methods: The study was conducted from November 1st, 2011 to May 1st, 2012, and included 200 undergraduate students atKufa Technical Institute. Measures included the Social Phobia Inventory and a socio-demographic questionnaire. Demographic correlates of social phobia were also examined.Statistical analysis was performed with the Statistical Package for the Social Sciences (SPSS). Results: Probable social phobia was present in 18.5% of the total sample (6.5% male and 12% female). Sex, residence, family income and marital statuscorrelated with social phobia. Conclusions: The study concluded that there arehigh prevalence of SP symptoms and its demographic correlates. Recommendation: doing large population-based study and education of the society about Social Phobia for detection of undiagnosed cases. خلفيه الدراسة :الرهاب الاجتماعي (الخوف من مواجهة المجتمع ) هو واحد من الاضطرابات الشائعة في الدول الغربية ، وهو نادر نوعا ما في الدول الشرقية، تتراوح معدلات انتشار هذا المرض 0.5% في المجتمعات الشرقية بينما تصل الى 16% في المجتمعات الغربية. الهدف : توضح هذه الدراسات مدى انتشار هذا المرض بين الطلاب في معهد الكوفة التقني والخصائص الديموغرافية المرتبطة بهذا الاضطراب . المنهجية :لقد تم إجراء هذه الدراسات في الفترة مابين الأول من تشرين الثاني لعام 2011الى الأول من أيار عام 2012 ولقد تضمنت الدراسة 200 طالب من طلاب معهد الكوفة التقني .تضمنت المقاييس قوائم إحصاء مرض الرهاب الاجتماعي وكذلك استبيان الخصائص الديموغرافية وقد تم تحليل النتائج بواسطة نظام SPSS. النتائج :احتمالية انتشار مرض الرهاب الاجتماعي جاءت بنسبة 18.5% من مجموع العينة والتي تضمنت 6.5% للذكور و 12% للإناث . الجنس ، السكن ودخل الأسرة والحالة الزوجية كلها أمور لها ارتباط مع مرض الرهاب الاجتماعي. الاستنتاجات : تشير الدراسةإلى الانتشار المرتفع لأعراض مرض الرهاب الاجتماعي و كذلك ارتباط الخصائص الديموغرافية. التوصيات: إجراء دراسات اوسع على مستوى المجتمع وتثقيفه حول الرهاب الاجتماعي للكشف عن الحالات غير المشخصة لغرض المعالجة.


Article
Medical treatment of adenoid hypertrophy with mometasone furoate monohydrate nasal spray
علاج تضخم الغدانية باستخدام رذاذ الأنف (الموميتازون فيورويت مونوهيدرات)

Authors: Firas Mowaffak Hassan
Pages: 153-159
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Treatment of adenoid hypertrophy is generally planned in accordance with the degree of airway obstruction and related morbidity. If surgical treatment is indicated, the individual risk/ benefit analysis of patients should be assessed in terms of anesthetic and postoperative complications. Although there are few alternative treatment options, intranasal steroid applications may be considered as a nonsurgical approach in less serious cases and have been presented in this study. Objectives of the study: To assess the effect of mometasone furoate monohydrate nasal spray on adenoid hypertrophy and to determine how many patients will be excluded from the surgical treatment. Patients and methods: A prospective, randomized, placebo controlled study was done in Al-Sader medical city in Najaf from the period of 31 of Dec. 2012 to 31 of Dec. 2013. Patients indicated for surgery were randomly divided into two groups. The study group was treated by mometasone furoate monohydrate nasal spray (NSS-nasal steroid spray) of 100 micrograms/day (50 micrograms for each nostril) for 12 weeks. The control group was treated by normal saline (NS) nasal drops in the same way. All the patients were followed-up every 4 weeks. Results: At the end of 12 weeks, statistically significant improvement (p < 0.05) was observed in the NSS treated group compared to the NS treated group in terms of nasal airway obstruction, mouth breathing, and night cough. At the end of 12 weeks, the average total symptoms score of the NSS treated group dropped from 12.82 to 4.75 while the NS treated group’s score changed from 12.53 to 12.18. After 12 weeks of NSS treatment the initial adenoid/choana (A/C) rate had dropped from 87.14 to 51.42% and a total decrease of 35.72% was observed. After 12 weeks of NS treatment the A/C rate dropped from 87.5 to 85% and a total decrease of 2.5% was observed. Conclusions: Treatment with mometasone furoate monohydrate nasal spray provides an effective alternative to surgical treatment in children with adenoid hypertrophy. With the protocol applied in this study 77.2% of the patients were excluded from the surgery and removed from the surgical waiting list. Recommendations: The reliability of nasal steroids for the pediatric population is widely recognized. Although the mechanism itself has not yet been clearly and totally explained. We recommend that it is important to determine the role of intranasal corticosteroids in treating children with adenoid hypertrophy. الخلفية: يتحدد علاج تضخم الغدانية وفقا لدرجة انسداد مجرى الهواء في الأنف وباختيار العلاج الجراحي ، ينبغي تقييم وتحليل المخاطر و المنافع الفردية للمرضى من حيث مضاعفات التخدير و العملية الجراحية. على الرغم من أن هناك عدد قليل من الخيارات العلاجية البديلة، يعتبر الاستخدام الموضعي للستيرويد داخل الأنف نهجا غير جراحي في الحالات الأقل خطورة ، وعلى هذا الأساس استندت هذه الدراسة. الهدف : تقييم تأثير استخدام علاج الموميتازون فيورويت مونوهيدرات ( رذاذ الأنف) على تضخم الغدانيه وتحديد عدد المرضى الذين سيتم استبعادهم من العلاج الجراحي المنهجية: أجريت هذه الدراسة في مدينة الصدر الطبية في محافظة النجف للفترة من 31 ديسمبر 2012 ولغاية 31 ديسمبر 2013. تم تقسيم المرضى عشوائيا إلى مجموعتين . المجموعة الأولى عولجت بعقار الموميتازون فيورويت مونوهيدرات ( رذاذ عن طريق الأنف) وبجرعة دوائية مقدارها 100 ميكروغرام / يوم, ( 50 ميكروغرام لكل فتحة في الأنف ) ولمدة 12 أسبوعا. إما المجموعة الثانية فتم إعطاءها قطرات ملحيه ( صوديوم كلورايد ) عن طريق الأنف أيضا و لنفس الفترة الزمنية. تم استدعاء جميع المرضى للمتابعة كل 4 أسابيع. النتائج : بعد 12 أسبوعا من العلاج, لوحظ وجود تحسن مميز في المجموعة التي تلقت العلاج بالستيرويد بالمقارنة مع المجموعة التي تلقت العلاج بالقطرات الملحية من حيث انسداد الأنف والتنفس عن طريق الفم, حيث انخفض متوسط مجموع أعراض المجموعة التي تلقت العلاج بالستيرويد من 12.82 إلى 4.75 بينما كان التغير الحاصل في متوسط مجموع أعراض المجموعة الأخرى طفيفا من 12.53 إلى 12.18. الاستنتاج : في هذه الدراسة، يتم فحص تأثير الموميتازون فيورويت مونوهيدرات (رذاذ الأنف) على تضخم الغدانية وهذه الطريقة توفر علاجا بديلا فعالا للعلاج الجراحي عند الأطفال الذين يعانون من أعراض انسداد الأنف والتنفس عن طريق الفم الناتج من تضخم الغدانية, و مع تطبيق هذه الدراسة , 77.2 ٪ من المرضى تم استبعادهم من العلاج الجراحي . التوصيات: من الضروري تحديد مدى الاستفادة من استخدام الستيرويدات كعلاج موضعي داخل الأنف للأطفال الذين يعانون من انسداد الأنف الناتج عن تضخم الغدانية


Article
Study of Physical Growth Pattern in Thalassemic Children And Adolescent in Hawler Thlassemia Center /Erbil City
دراسة النمو الجسمي للأطفال والمراهقين المصابين بالثلاسسيميا في مركز الثلاسيميا في هولير/اربيل

Pages: 160-166
Loading...
Loading...
Abstract

Background :Thalassaemia is one of the most common genetic blood disorders in the world. Growth impairment is a common observable complication and usually found a growth retardation in those patients Objectives: The study aimed to identify the Physical growth pattern of Thalassemic( case group) with healthy school( control group) children and adolescents in Erbil city. Methods: A study was carried out at Hawler Thalassemia Center in Erbil City during the period from the 1-2-2012- to 30-9-2012 . Fifty Thalassemic children( case group) from Hawler Thalassemia Center in Erbil City and two hundred healthy school( control group) children and adolescents were selected . A questionnaire was designed that composed of two parts to deal with physical growth pattern the data were collected by searchers to interviewed the participants in Hawler Thalassemic Center and secondary schools, for children and adolescents in Erbil city and the data were the analysis by using the (SPSS, 17 ), Results: The results found that the range of age in the study sample was between 8-11 years old ,which present in healthy school children and adolescents ( control group ) ( 46.5%), while in Thalassemic children( study group ) was ( 52.0%),the highest percentage of gender in both groups were male ( 65.5% , 58.0%) respectively revealed that there was significant differences incomparative physical growth pattern between Thalassemic and healthy children and adolescents Conclusion : The study conclude that Thalassemic children (Case group) regarding the age they have high mean score than control group (healthy child) in (sitting and standing ) height , weight and nutritional status as BMI in all age groups. Recommendation: The study recommended that Thalassemia was a important health problem in pediatric and plans need to set up to reduce the number of cases born by development of population screening programmer and awareness creating. خلفية البحث : ثلاسيميا من أكثر الأمراض الوراثية شيوعا في العالم ومن المضاعفات التي تلاحظ المصابين هو ضعف النمو البدني لدى ألاطفال المصابين بالثلاسيميا الهدف : تهدف الدراسة للتعرف على نمط النمو البدني( الجسمي) لدى الأطفال المصابين بالثلاسيميا ومقارنتها بالأصحاء من طلبة المدارس الثانوية لمدينة اربيل المنهجية :أجريت دراسة في مركزهولير للثلاسيميا للفترة من 2012-2-30 الى 2012-9-2012اختيرت عينة من خمسون طفل مصاب بالثلاسيميا ومائتان طالب سليم معافى من طلاب المدارس الثانوية لمدينة اربيل تم تصميم استمارة استبيان تتضمن جزئين لجمع البيانات من خلال استخدام أداة الاستبيان باعتماد تقنيات المقابلة المباشرة كوسيلة لجمع البيانات وقد تم تحليل البيانات عن طريق برنامج SPSS الإصدار 17. ألنتائج :اظهرت النتائج بوجود فرق في أنماط النمو البدني( الجسمي) لدي الأطفال المصابين بالثلاسيميا ومقارنتها بالأطفال الأصحاء من طلبة المدارس الاستنتاجات : بينت نتائج الدراسة فيما يخص العمر وعلاقته بالطول بوجد وسط حسابي عالي لدى طلبة المدارس عند الوقوف والجلوس وكذلك عند الوزن والكتلة العضلية لجميع الفئات العمرية عند مقارنتها الأطفال المصابين بالثلاسيميا التوصيات : . اوصت الدراسة بان مرض الثلاسيميا احدى المشاكل الصحية لدى الاطفال فان التخطيط الصحي لغرض تقليل نسبة حالات الاصابة وبرامج التحري عن المرض اضافة الى التوعية الصحية للأفراد المجتمع


Article
Comparative Study Between The Clinical Effects of Glucosamine/Gingko Biloba & Glucosamine/Chondroitin in Treatment of Knee Osteoarthritis
دراسة مقارنة للتأثيرات ألسريريه لاتحاد والكلوكوزأمين مع الجنكوبايلوبا والكلوكوزأمين مع الكوندروتين في علاج التهاب المفاصل العظمي

Authors: Mohammed Dakhil Al-Rekabi
Pages: 167-174
Loading...
Loading...
Abstract

Aim: This study was designed to investigate the effect of two widely used combinations, glucosamine/chondroitin and glucosamine/ginkgo biloba on the clinical picture of patient with osteoarthritis(OA). Methods: Fifty one (51) osteoarthritis patients ( 21 male and 30 female) were participated in this research depending on certain selection criteria. The selected patient were randomly allocated into two groups: group A includes 22 ( 9 male and 13 female) patients treated with a combination of glucosamine /gingko biloba ( 500/ 50 mg twice daily ) for six weeks whereas group B includes 29 (12 male and 17 female) patients treated with a combination of glucosamine/chondroitin (500/ 400mg twice daily ) for six weeks . Effects of drug treatment were assessed each seven days by clinical evaluation and direct interview with patients through a questionnaire method known as Knee Injury and Osteoarthritis Outcome Score (KOOS). Results: It was found that all components of KOOS including pain score, symptoms score, activity of daily living (ADL), quality of life (QOL) and sport & recreation scores were significantly elevated (improved) in both combinations, however, glucosamine /gingko biloba showed a better improvement when statistically compared with the combination of glucosamine/chondroitin. Conclusions: It is concluded from this study that the glucosamine sulfate is more clinically useful for OA when combined with gingko biloba than when it is combined with chondroitin. Recommendations: A large scale cohort study is recommended to ensure the clinical findings. الهدف: بحث التأثير ألسريري لاثنين من الادوية المركبة المستخدمة بصورة شائعة لمرضى التهاب المفاصل العظمي وهذان المركبان هما (الكلوكوز آمين مع الكوندرويتين بنسبة 500 مغم الى 400 مغم على التوالي ) و (الكلوكوزامين مع الجنكوبايلوبا بنسبة 500 مغم إلى 50 مغم على التوالي ) . المنهجية : تم إعطاء كل مركب لمجموعة من مرضى التهاب المفاصل العضمي(12 ذكور و 17 إناث بالنسبة للمجموعة الأولى و9 ذكور 13 اناث بالنسبة للمجموعة الثانية) لمدة ستة أسابيع . تم قياس تأثير هذه الأدوية على المرضى من خلال الإجابة أسبوعيا على مجموعة من الأسئلة المتعلقة بمكونات الاختبار المسمى (KOOS) والذي يتكون من خمسة محاور, الألم والأعراض والفعالية اليومية والجودة الحياتية والرياضة والمتعة . النتائج: تم ملاحظة ان كلا المركبين احدثا زيادة معنوية (تحسن) في جميع هذه المحاور ولكن الزيادة التي أحدثها مركب الكلوكوزامين مع الجنكوبايلوبا أدى إلى تغير معنوي أكثر من ذلك الذي أحدثه المركب الأخر. الاستنتاجات : نستنتج من الدراسة ان اتحاد الكلوكوزامين مع الكوندرويتين احدث تغيرا معنويا في جميع مكونات (KOOS) أكثر من اتحاده مع الجنكوبايلوبا. التوصيات: يوصى بالحاجة إلى دراسة موسعة للتأكد من هذه الاستنتاجات.


Article
The Study Of Relation Between Some Of Sexual Hormones And Body Mass Index For Infertile Patients
دراسة العلاقة بين بعض الهرمونات الجنسية ومعامل كتلة الجسم للمرضى المصابين بالعقم

Authors: Samah Amer Hammood Al-Obaidi
Pages: 175-182
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The study aims to clarifying the role of the Body Mass Index on range of hormones for oligoasthenioteratospermia infertility patients in men. Methodology: Out of (65) specimens of blood collected from patients suffering of different type of infertility ,the age of patients (28-50year). In Fertility Center Laboratories Al – Sadder Medical City at Al-Najaf Province , study period was between 1/7/2012 to 1/10/2012. Results: The results of the study sample have revealed that an increase of percent of BMI in increased age with increased of hormone dysfunction. The study results had revealed significant decrease (P<0.05) of sex hormone ( LH ,FSH, Testosterone) negative relationship, and significant increased of prolactin hormones when the BMI increased which revealed positive relationship. Conclusions: It can be concluded that BMI correlated (negative) with range of sexual and asexual hormone through increase of infertility men percent. Recommendations: The available data recommended to be complemented by future cohort studies that define prospectively the extent of this relationship and examine the effect of weight loss in patients suffering from over weight (infertile) and effect it on sexual hormone, besides their increase community awareness about the risks of epidemic of increase weight and infertility by conducting seminars and educational programmers for reduce obesity. الهدف : هدفت الدراسة إلى توضيح تأثير معامل كتلة الجسم وعلاقتها بمستويات بعض الهرمونات للأشخاص العقيمين بقلة وضعف وتشوه النطف من الرجال . المنهجية : جمعت خلال هذه الدراسة (65) عينة دم من أشخاص مصابين بأنواع مختلفة من العقم وتم عمل لها الطرد المركزي للحصول على المصل وكان معدل أعمارهم تتراوح بين ( 28-50 سنة ) في مختبرات مركز الخصوبة / مدينة الصدر الطبية / محافظة النجف الاشرف للفترة مابين 1/7 ولغاية 1/10/2012 م . النتائج: أوضحت نتائج دراسة العينات زيادة نسبة معامل كتلة الجسم والعمر مع زيادة الاضطراب في نسبة الهرمونات المقاسة .وبينت نتائج الدراسة انخفاض معنوي ( P<0.05) في نسبة معامل كتلة الجسم مع تقدم العمر و زيادة في اختلال الهرمونات ( التيستوستيرون و الهرمون المحفز للجريبات والهرمون اللوتيني ) حيث وجدت العلاقة ارتباطيه سالبة. أوضحت نتائج الدراسة زيادة معنوية ( P<0.05) في تركيز هرمون الحليب مع زيادة معامل كتلة الجسم المتمثل (( بفوق الوزن الطبيعي )) مع وجود علاقة عكسية رابطة بينهما . الاستنتاجات: يستنتج من هذه الدراسة بأنه يمكن أن يؤثر معامل كتلة الجسم (سلبياً) بمستويات الهرمونات الجنسية وغير الجنسية .وزيادة نسبة الرجال المصابين بالعقم . التوصيات :نوصي من خلال الدراسة الحالية إلى التعرف على العلاقة بين تخفيض الوزن في الأشخاص ذو الوزن فوق الوزن الطبيعي وتأثير ذلك على فحص الهرمونات وخصوبة الرجال،فضلا عن زيادة التوعية حول مخاطر زيادة الوزن وعدم الخصوبة عن طريق إجراء الندوات والبرامج التثقيفية للوقاية من السمنة .


Article
Study of the effect of hypothyroidism on the serum cholesterol and albumin level in women in Najaf.
دراسة تأثير نقصان إفراز الغدة الدرقية على مستوى الكولسترول والألبومين في مصل النساء في محافظة النجف

Authors: Sheymaa G. shamran Al-jafery
Pages: 183-187
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: to study the impact of decreased thyroid secretion on level of serum cholesterol and albumin in serum women. Methodology: a study in applied AL-sader educational hospital for the period from April 2013 to August 2013 including the study the measuring of concentration of cholesterol and albumin in serum blood of (65) women patient of hypothyroidism .the researcher of used statistical analysis of data. Results: the search results showed significant increased in the rate of cholesterol compared to control group (p<0.05) and non-significant in the rate of albumin compared to control group (p<0.05). Recommendation: the study recommends to decreased the high rate of cholesterol with patient of hypothyroidism by taking thyroxin to erect the thyroid gland to normal action. Conclusion: thyroid hormones regulated serum cholesterol and albumin. The decreased serum thyroxin is attributable to the presence of an abnormal human serum cholesterol. الهدف :لمعرفة تأثير نقصان إفراز الغدة الدرقية على مستوى الكولسترول وألالبومين في مصل النساء. المنهجية:أجريت دراسة تطبيقية في مستشفى الصدر التعليمي للفترة من نيسان 2013 إلى أب 2013 حيث شملت الدراسة قياس تركيز الألبومين والكولسترول في مصل دم (65) من النساء المريضات بمرض نقصان إفراز الغدة الدرقية. واستخدم الباحث التحليل الإحصائي للبيانات المأخوذة. النتائج:أظهرت نتائج البحث زيادة معنوية في معدل الكولسترول مقارنة مع مجموعة السيطرة (P<0.05 ) ولم تظهر أي فرق معنوي في معدل الألبومين مع مجموعة السيطرة P<0.05) ). الاستنتاجات:هرمونات الغدة الدرقية تؤثر على معدل الكولسترول والألبومين حيث ان نقصان الثايروكسين يؤدي الى تغيير معدل الكولسترول في الانسان. التوصيات:توصي الدراسة بتقليل نسبة الكولسترول في الدم ممن لديهم نقص إفراز الغدة الدرقية بواسطة استخدام الثايروكسين للمرضى بنقص إفراز الغدة الدرقية لإرجاع الغدة الدرقية للعمل بشكل طبيعي.


Article
BI-RADS 4 and 5 breast lesions: correlation between sonographic findings and histopathological results following ultrasound-guided FNAC
آفات الثدي (بيرادس 4 و5) : العلاقة بين مشاهدات فحص الأمواج فوق الصوتية والنتائج المرضية بعد الرشف بالإبرة الدقيقة بدلالة فحص الأمواج فوق الصوتية

Authors: Abdullateef Aliasghar Mustafa
Pages: 188-195
Loading...
Loading...
Abstract

Background: clinical application of breast imaging reporting and data system (BI-RADS) lexicon for breast ultrasound useful to characterization of breast lesion and to inform the level of likelihood of malignancy. Objectives: to correlate between the ultrasound findings and pathological results of BIRADS 4 and 5 lesions on the basis of the imaging-pathologic concordance or discordance. Patients and methods: This prospective study enrolled 185 patients classified as BI-RADS-4 and BI-RADS-5, who were referred for breast ultrasound examination at breast clinic in oncology hospital-medical city complex-Baghdad that obtained between January 2013-August 2013 who had palpable breast lump on clinical examination or mass detected by mammography. Ultrasound findings were reviewed by board-certified radiologist and description of ultrasound finding bases on fourth edition BI-RADS lexicon; BI-RADS 4 and 5 was selected for breast lesions that were features suggesting malignancy, category 5 having more likelihood of malignancy than category 4. In both cases, ultrasound guided fine needle aspiration cytology (FNAC) were performed then pathological diagnoses were obtained. Finally, five possible results illustrated for ultrasound-pathology correlation according the concordance and discordance between ultrasound findings and pathological results and malignancy rates were estimated. Results: Over a period of 8 months, 185 patients with BI-RADS 4 and 5 breast lesions were included in this study; the age at presentation ranged from 20 to 73 years. The mean age was 39 years. High resolution ultrasound with Doppler facility applied on all patient and results are categorized according breast imaging and reporting data system and category 4 and 5 were ended by fine needle aspiration cytology with ultrasound guidance and subsequently the histopathology was done. FNAC results revealed 68.35% (n=108) of BI-RADS 4 patients had benign pathologies, 18.99% (n=30) had malignancy and just 12.66% (n=20) showing borderline or high risk lesions. The majority (85.18%) of women with BI-RADS 5 displayed malignant lesion and benign lesions were 2% and rest were borderline. following imaging-pathology correlation, the concordant malignancy in BI-RADS 4 was 18.9% versus 85.18% in BI-RADS 5 and discordant benign in BI-RADS 4 noted in 68.3% of patients while only in 7.4% in BI-RADS 5 and borderline high-risk lesion identified in 12.6% in BI-RADS 4 and 7.4% in BI-RADS 5. Conclusion: the current study shows high agreement with the likelihood of malignancy after application of BI-RADS terminology in category 4 and 5. Careful imaging-pathologic correlation is integral part of multidisciplinary team and very important in establishing the concordance. Recommendation: the previous knowledge about fourth edition of ACR BI-RADS lexicon and practicing it in daily work recommended for radiologist who working in dedicated breast care centers to avoid delays in diagnosis of breast malignancy. خلفية البحث: التطبيق السريري لنظام البيرادس في فحص الأمواج فوق الصوتية للثدي مفيد جدا في وصف آفات الثدي والإخبار عن مستوى احتمالية السرطان. الهدف : المقارنة بين مشاهدات فحص الأمواج فوق الصوتية والنتائج المرضية لآفات الثدي من فئة البيرادس 4 و 5 ومدى التطابق بينهما. المنهجية : دراسة مستقبلية شملت 185 مريضة من فئة البيرادس 4 و 5 اللاتي تم تحويلهن إلى استشارية الثدي في مستشفى الأورام بمدينة الطب في بغداد لغرض إجراء فحص الأمواج فوق الصوتية للثدي وأجريت الدراسة للفترة من كانون الثاني 2013 إلى آب 2013 ، تم مراجعة مشاهدات فحص الأمواج فوق الصوتية من فبل اختصاصي الاشعة اعتمادا على الطبعة الرابعة لمعجم البيرادس، بعدها تم اختيار فئة البيرادس 4 و 5 والتي تتصف باحتمالية السرطان أكثر من الفئات الأخرى وفي كلا الفئتين تم إجراء الرشف بالإبرة الدقيقة لآفات الثدي وبعد ذلك تم تتبع نتائج الرشف بالإبرة الدقيقة ومقارنتها مع مشاهدات فحص الأمواج فوق الصوتية للحصول على خمس احتمالات حسب درجة المطابقة بينهما ومن تم حساب معدلات السرطان. النتائج: خلال فترة ثمانية أشهر تم دراسة 185 مريضة من فئة البيرادس 4 و 5 وتتراوح أعمارهن بين 20 – 73 سنة والعمر المتوسط كان 39 سنة. بعد إجراء فحص الأمواج فوق الصوتية للثدي تم تصنيف آفات الثدي حسب نظام البيرادس والآفات من الفئة 4 و 5 أجريت لها الرشف بالإبرة الدقيقة بدلالة فحص الأمواج فوق الصوتية وإجراء الفحص النسيجي فيما بعد. 68,35% من فئة البيرادس 4 أظهرت نتائج حميدة و 18,99% بينت نتائج خبيثة و 12,66% أظهرت أفات تحمل خطورة عالية. أغلبية المرضى من فئة البيرادس 5 (85,18%) بينت نتائج خبيثة و2% كانت نتائجها حميدة والنسبة الباقية تحمل خطورة عالية وبعد إجراء المقارنة بين مشاهدات فحص الأمواج فوق الصوتية والنتائج المرضية وجد التطابق في معدلات سرطان الثدي بنسبة 18,9% لفئة البيرادس 4 بينما كان التطابق بنسبة 85.18 % لفئة البيرادس 5. عدم التطابق الحميد شوهد قي 68,3% من المرضى من فئة البيرادس 4 بينما وجد في 7,4% من فئة البيرادس 5 ، والصنف الأخير الذي يحمل خطورة عالية وجد في 12,6% في فئة البيرادس 4 و 7,4% في فئة البيرادس 5. الاستنتاجات: بينت الدراسة الحالية توافق بين النتائج المستحصلة لمعدلات سرطان الثدي مع المعدلات المذكورة في نظام البيرادس للفئة 4 و 5. المقارنة الدقيقة بين مشاهدات التصوير الطبي والنتائج المرضية هو جزء أساسي لفريق متعدد التخصصات ومهم جدا في تأسيس التطابق بينهما. التوصيات: المعرفة السابقة حول الطبعة الرابعة لمعجم البيرادس والممارسة اليومية لها في العمل ضرورية لاختصاصي الأشعة في مراكز رعاية الثدي المتخصصة لتجنب أي تأخير في تشخيص الأورام الخبيثة للثدي.

Keywords

breast --- BI-RADS --- ultrasound --- FNAC


Article
Assessment of Congestive Heart Failure Patients Knowledge and Compliance in Kirkuk
تقييم معارف والتزام مرضى عجز القلب الإحتقاني في مدينة كركوك

Authors: Abid Salih Kumait
Pages: 196-206
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Heart failure is an increasing cause of morbidity and mortality, especially in people aged above 65 years .Year after year, heart failure (HF) affects and kills an increasingly large number of people , the nurses educating of Heart Failure patients about diagnosis and treatment of their diseases have fewer hospital re-admissions and a better quality of life Aim of the study:- In order to assessment patients knowledge and compliance with congestive heart failure in Kirkuk city . as well as to find out the relationship between patients knowledge and some as age and gender , residence , educational level . Methodology A descriptive study of a quantitative design was conducted in Kirkuk hospitals( Kirkuk general hospital, Azadi teaching hospital and Dakuk hospital) throughout the period from 1st of June 2012 to 31st of July 2013 . A non-probability (purposive) sample of (75) patients who admitted to Cardiac care units and ward of internal medicine at ( Kirkuk general hospital, Azadi teaching hospital and Dakuk hospital) . In order to collect the study information, a questionnaire was constructed. The questionnaire which contain of ( 54) items .Demographic data include ( 9 ) items , knowledge of the Patients include (36) items , practice of the Patients include (9) items . 3-likert scale option was used in the rating scale as: (3) for yes , (2 ) for uncertain ,and ( 1 ) for no . Content validity was determined by presenting the questionnaire to a panel of (10) experts Frequencies and percentage were used to describe and to analyze the data the present study and inferential statistical data analysis (chi-square). Results The findings of the study indicate that a high percentage 56% of patients was from four age group (51-and more) years. Its also appears that more than half (61%) of patients was male. With regard to their educational level, a high percentage (37%) from less than secondary school. The data indicate that (60%) were married. It had been noted that the majority of patients (70%) were retired. As for address, it is obvious that a high percentage (62%) of the patients were from the city. The data indicates that the most of these patients (72%) were had chronic diseases. The data analysis revealed that a high percentage (72%) of the patients were use medications. Its also appears that (53%) were no smoking. Conclusions : A socio demographic characteristic tends to have clearly effect on the knowledge of the patients and nursing staff , also the study concluded high percentage from patients have poor knowledge and practice about disease , while nurses staff have poor knowledge and need to update about congestive heart failure . Recommendation According to the results of the study, the study recommended the following items, concentrates should be on the health education for our society who may be had risk factors to heart diseases, more studies conducting about heart disease. خلفية البحث :- يعتبر مرض عجز القلب لاحتقاني من الأمراض التي ترتبط بالدرجة الأساس بالعمر و يصيب في الغالب الأشخاص الذين تتجاوز اعمارهم٦٠ سنة. ويسبب في موت الكثير من الناس .وتعليم المرضى من قبل الملاك التمريضي حول تشخيص وعلاج عجز القلب ألاحتقاني يقلل من تكرار دخول المريض الى المستشفى مما يساعد في تحسين نوعية حياة المرضى الهدف :تهدف الدراسة الحالية هو تقييم معارف والتزام المرضى المصابين بعجز القلب ألاحتقاني في مدينة كركوك بالإضافة إلى إيجاد العلاقة بين معارف والتزام المرضى مع بعض الخصائص الديموغرافية مثل العمر، الجنس, المستوى التعليمي والسكن.. المنهجية : أجريت الدراسة الوصفية في ثلاث مستشفيات داخل مدينة كركوك (مستشفى أزادي التعليمي و مستشفى كركوك العام و مستشفى داقوق العام) للمدة من١ حزيران ٢٠١2 و لغاية ٣١ تموز ٢٠١3 ولتحقيق أهداف الدراسة اختيرت عينة غرضية غير احتمالية مكونة من (٧٥) مريضا مشخصين بعجز القلب الإحتقاني من الراقدين في ردهات الباطنية و وحدات الإنعاش القلبي في مستشفى أزادي التعليمي و مستشفى كركوك العام و مستشفى داقوق العام في محافظة كركوك .ولغرض جمع المعلومات صممت استمارة استبيان تتكون من (54) فقرة .واستخدم مقياس يتألف من ثلاث مستويات للإجابة : الرقم (3) نعم, والرقم (2) غير متأكد , والرقم (1) يعني كلا . وتم تحديد مصداقية المحتوى من خلال عرض الاستبيان على (8) خبراء وشملت الاستبانة على الخصائص الديموغرافية (6) فقرة ؛ ومعارف المرضى (36 فقرة ) والتزام المرضى ( 9 فقرة) وبطريقة ألمقابلة الشخصية مع عينة البحث جمعت المعلومات وباستخدام التحليل الوصفي ( التوزيع التكراري, النسبة المئوية ) كذلك التحليل ألاستنتاجي (مربع كاي) . النتائج: من خلال تحليل البيانات تبين أن ( ٥٦%) من المرضى هم من الفئة ( أكثر من٥١سنة) و(٦١%) كانوا من الذكور، و( ٣٧%) من المرضى مستواهم الدراسي دون الدراسة الثانوية و كان ( ٦٠% ) من المتزوجين و( ٧٠%) منهم متقاعدين ، و(٧٢%) من المرضى يعانون من إمراض مزمنة و كذلك (٧٢%) من المرضى يتعاطون الأدوية ونسبة ( ٥٣% ) منهم غير مدخنين. الاستنتاجات : أظهرت الدراسة أن غالبية المرضى كانت معارفهم ضعيفة حول المرض والتزامهم كان ضعيفا لتقليل أعباء المرض عليهم ضعيفة . التوصيات: أوصت الدراسة بزيادة الثقافة الصحية للمجتمع وإجراء دراسات أخرى حول أمراض القلب


Article
Relationship Between Toxoplasmosis And Antiphospholipid Antibodies Igg , Igm In Aborted And Non Aborted Women .
العلاقة بين داء المقوسات وبين الأجسام المضادة للدهون المفسفرة نوع IgG , IgM في النساء المجهضات وغير المجهضات

Authors: Alaa hashim Abd-Ali Al-Maliki
Pages: 207-214
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The study was designed to an estimate the prevalence of antiphospholipid IgG and IgM antibodies with toxoplasmosis patients among aborted and non -aborted women. Methodology: A total number of 70 Iraqi patients aborted and non–aborted women were included in the present study. In addition, a total of 30 apparently healthy women and negative for antiphospholipid IgG and IgM antibodies were selected as a control group. The study was carried out during the period from October 2012 till January 2013. Blood samples and laboratory investigation was in Teaching Laboratory of the Medical city of Baghdad, using to detect antibodies type IgG and IgM for antiphospholipid and Toxoplasma gondii by utilize ELISA technique according to standard procedures describe by manufacturer. Results: The results showed that the age stratum (21–30) years was found to be highly frequent in both studied groups was significant (P<0.05). In addition, positive toxoplasmosis IgG antibodies testing in aborted women was higher than that observed in non - aborted women group, significant ( P < 0.05). Present study illustrated that the total abortion cases was with positive in APL–IgM–Ab 12/58 (20.7%), whereas 46/58 (79.3%) was negative the statistical analysis were high significant. The results of our study demonstrate significant positive correlation between abortion toxoplasmosis IgG and IgM . Conclusion: The present study demonstrates a strong association between infectious agent Toxoplasma gondii and abortion in women with antiphospholipids antibodies. Positive toxoplasmosis IgM and IgG antibodies testing in abortion more than non – abortion. The frequency of antiphospholipids antibodies IgM and IgG positive in abortion more than non- abortion. Recommendation: cannot be according to the antiphospholipid antibodies IgG and IgM in abortion cases. So that further studies are needed to study the relationship between rubella virus and cytomegalovirus with antiphospholipid antibodies. الهدف : صممت الدراسة لتقدير الأجسام المضادة الدهنية نوع IgG و IgM مع مرضى داء المقوسات وعلاقته للنساء المجهضات وغير المجهضات. انتشار الأجسام المضادة للإصابة الحادة والمزمنة أكثر ألأسباب للإجهاض المنتشر الذي يتضمن داء المقوسات مع الأجسام المضادة باستعمال تقنية الاليزا. المنهجية : شملت الدراسة 70 مريضة عراقية منهم النساء المجهضات وغير المجهضات, و30 أمراة صحيحة (اعتمدت كمجموعة سيطرة) إذ كانت النتائج سلبية للأجسام المضادة للدهون المفسفرة نوع IgG و IgM. نفذت خلال فترة تشرين الأول (2012) حتى كانون الثاني(2013). أجريت الفحوصات المختبرية في المختبرات التعليمية لمدينة الطب في محافظة بغداد باستعمال تقنية الاليزا للكشف عن الأجسام المضادة لداء المقوسات والدهون المفسفرة نوع IgG و IgM وحسب الطرق القياسية المشار إليها من قبل الشركات المصنعة. النتائج : سجلت الفئة العمرية (21 – 30) سنة ارتفاعا معنويا (0.05>P ) عند مقارنتها بباقي الفئات العمرية وكلا مجاميع الدراسة. كما لوحظ أن للجسم المضاد نوع IgG لمرضى داء المقوسات علاقة ايجابية (0.05>P) في النساء المجهضات أعلى من تلك التي لوحظت في النساء غير المجهضات. كما أظهرت الدراسة حالات انخفاضا معنويا (0.05>P) للأجسام المضادة للدهون المفسفرة نوع IgG و IgM حيث كانت ايجابية 12/58 (20,7 %) وسلبية 46/58 (79,3 %). الاستنتاجات: بينت النتائج وجود ارتباط بين العامل المسبب لداء القطط والنساء المجهضات مع الاجسام المضادة للدهون المفسفرة , وجود الاجسام المضادة لداء القطط ايجابية الاختبار في النساء المجهضات اكثر من النساء غير المجهضات وتكرار الاجسام المضادة للدهون المفسفرة نوع IgG و IgM في النساء المجهضات اكثر من النساء غير المجهضات. التوصيات: لايمكن اعتماد الأجسام المضادة للدهون المفسفرة نوع IgG و IgM في تشخيص حالات الإجهاض. كما يمكن ان تكون هناك حاجة للدراسات لها علاقة للإصابة بطفيلي داء المقوسات والأحياء الدقيقة الأخرى مثل الفايروس العملاق والحصبة الألمانية مع متلازمة الدهون المفسفرة.


Article
Assessment of Nurses' Knowledge Concerning Cardiogenic Shock for Patients' in Cardiac Care Unit at Baghdad Hospitals
تقييم معارف الممرضين حول الصدمة القلبية للمرضى الراقدين في وحدة العناية القلبية في مستشفيات بغداد

Authors: Ali Hussein. Alek Al-Ganmi
Pages: 215-222
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The contemporary in hospital mortality rate for cardiogenic shock remains extremely high. Cardiogenic Shock can occur as a result of a wide variety of cardiac disorders, Including ACS, valvular disease, myocardial and pericardial disease, congenital lesions, and mechanical injuries to the heart. Objective(s): The study objectives are to assess of nurses' knowledge concerning cardiogenic shock for patients in the Cardiac Care Unit at public teaching hospitals and to finding out the relationship between the nurse's Knowledge and the demographic characteristics that includes (age, gender, level of education, years of experience, and training session). Methodology: A descriptive study which was using the quantitative design. The study was conducted at the Medical City/ Baghdad Teaching Hospital; In-Alnafes Teaching Hospital, and Ibn-Albettar Teaching Hospital starting from November 15th 2012 up to the March 30th 2013. To achieve the objectives of the study, A non-probability (purposive) samples of (50) a nurse who was consisted of all nurses who provide nursing care for patients which suffering from various cardiac diseases including cardiogenic shock and according to special criteria. Data were collected by an application of direct interview as a means of data collection. Nurses were interviewed while they are working in the cardiac care unit during the day. Instrument validity was determined through content validity, by a panel of experts. Reliability of the instrument was determined through detected of Cronbach's alpha via split half technique on sample of (10) nurses, which was (0.74). Analysis of data was performed through the application of descriptive statistics (frequency, percentage, mean of score, Relative sufficiency) and inferential statistics, significance and correlation coefficient. Results: The results of the study indicated the evaluation of the mean of scores and relative sufficiency for nurse's knowledge regarding cardiogenic shock for patients in the cardiac care unit was out of comparison and there is no significant association between training session of sample and nurses’ knowledge. While there is high significant association between ages, gender, level of education, years of experience in cardiac care unit and nurses’ knowledge. Conclusion: The study concluded most of nurses that work in cardiac care unit have high knowledge about cardiogenic shock in some questions. Recommendations: The study emphasize that hospitals and health organizations should be applying flexible and responsible steps to facilitate passages for better level for junior nurses and those who need high graduated level to improve their skills and knowledge towards nursing care of patients with cardiogenic shock, as well as the nature of cardiogenic shock. خلفية البحث : إن معدل الوفيات الناتجة عن الصدمة القلبية لا يزال مرتفعا في وقتنا المعاصر. يمكن أن تحدث الصدمة القلبية لأسباب متنوعة منها الاضطرابات القلبية وأهمها متلازمة الشرايين التاجية الحاد, أمراض الصمامات القلبية, أمراض عضلة القلب والتامور, اتشوهات الخلقية للقلب و الاضطرابات الميكانيكية للقلب. الهـدف: تهدف الدراسة إلى تقييم معارف الممرضين المتعلقة بالصدمة القلبية للمرضى الراقدين في وحدة العناية القلبية وايجاد العلاقة بين معارف الممرضين والخصائص الديموغرافية والتي تشمل العمر، الجنس، المستوى التعليمي، سنوات الخبرة، والدورات التدريبية. المنهجيـة: دراسة وصفية أجريت في مستشفيات بغداد التعليمية والتي شملت مدينة الطب/ مستشفى بغداد التعليمي و مستشفى ابن البيطار لجراحة القلب التعليمي و مستشفى ابن النفيس التعليمي في وحدات العناية القلبية للفترة بين 15 تشرين الثاني 2012 ولغاية 30 اذار 2013. ولتحقيق أهداف الدراسة تم اختيار عينة غرضيه (غير احتمالية) شملت (50) ممرض الذين يقدمون الرعاية التمريضية للمرضى الراقدين في وحدات العناية القلبية وفقا لمعايير خاصة. جمعت المعلومات من خلال استخدام الاستبانه كأداة لجمع المعلومات لتحقيق هدف الدراسة حيث تكونت من ثلاثة أجزاء. تم إجراء الدراسة الاستطلاعية لاختبار ثبات الاستبانة وتم تحديد مصداقية الأداة من قبل لجنة من الخبراء. تم تحديد ثبات الاداة من خلال تحديد الفا كرونباخ خلال تقنية النصف على عينة من (10) ممرضين/ممرضات والتي كانت (0.74). تم إجراء تحليل البيانات من خلال تطبيق الإحصاء الوصفي( التكرارات ، النسبة المئوية ، الوسط الحسابي المرجح والكفاية النسبية). النتائـج: أشارت نتائج الدراسة الى ان تقويم الوسط الحسابي و الكفاية النسبية فيما يتعلق بمعارف الممرضين حول الصدمة القلبية في وحدات العناية القلبية كانت خارج المقارنة وليس هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين الدورات التدريبية ومعارف العينة. في حين أن هناك علاقة معنوية عالية بين معارف الممرضين حول الصدمة القلبية في وحدة العناية القلبية والأعمار والجنس ومستوى ألتعليم, وسنوات الخبرة في مجال الرعاية التمريضية المقدمة. الاستنتاجات: استنتجت الدراسة إلى أن معظم الممرضين الذين يعملون في وحدات العناية القلبية يمتلكون معارف عالية المستوى حول الصدمة القلبية في بعض جوانبها. التوصيـات: أوصت الدراسة على حث المؤسسات الصحية بضرورة تسهيل وإتاحة الفرصة للممرضين والممرضات في وحدات العناية القلبية إلى مواصلة استكمال تعليمهم وخاصة للمرضين المتخرجين من المعاهد التمريضية لإكمال دراسة اعلى لتعزيز معارفهم حول العناية التمريضية المقدمة للمرضى الذين يعانون من الصدمة القلبية وكذلك معلومات حول طبيعة الصدمة القلبية في وحدات العناية القلبية.


Article
Stigma Of Mental Illness Among Patients With Schizophrenia
وصمة المرض النفسي لدى المرضى المصابين بالفصام

Authors: Qahtan Q. Mohammed --- Ali K. Khudair
Pages: 223-231
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The study aims to explore the stigma of mental illness among schizophrenic patients in governmental psychiatric outpatient in Baghdad and to identify the association between the stigma and some of patients' socio-demographic characteristics. Methodology: A descriptive analytic design was used on purposive (non probability) sample of 100 schizophrenic outpatients throughout the period between March – November, 2013. The schizophrenic patients were enrolled in this study from out patient psychiatric clinic at Ibn-Rushd Psychiatric Teaching Hospital, Al-Rashad Psychiatric Teaching Hospital and Baghdad Teaching Hospital. Self administrative questionnaire was used by the investigators for the present study. The validity and reliability of the instrument was determined by using through the panel of experts, and internal consistency through the computation of Alpha Correlation Coefficient. The data have been collected through the utilization of the self administrated questionnaire as a mean of data collection except the respondents who are unable to read and write via structured interviewing. Data analysis was employed by applying the Statistical Package for Social Science version 17.0 (SPSS). Results: The finding of the study showed that the majority of the sample was unemployed, single males, aged from 33-40 years old and graduated from institute or college. They have more than 11 years duration of illness and admitted 1-3 time in psychiatric hospitals. The schizophrenic patients experience a moderate level of mental illness stigma. The correlation analysis indicated that there is significant association between stigma with marital status and with their duration of illness but there is no association with remaining variables. Conclusion: The study concluded that schizophrenic patients have moderate level of mental illness stigma. Mental illness stigma associated significantly with marital status and the duration of illness for schizophrenic patients. Recommendations: The study recommended to increase public awareness about mental illness through the anti-stigma campaign and replication of the study on a large sample with more different variables its important. الهدـف: تهدف هذه الدراسة إلى استكشاف وصمة المرض النفسي لدى مرضى الفصام في العيادات الحكومية الخارجية للأمراض النفسية في بغداد والتعرف على العلاقة بين الوصمة وبعض الخصائص الاجتماعية والديموغرافية للمرضى. المنهجية: دراسة وصفية تحليلية أُجريت على عينة غرضية (غير إحتمالية) من 100 مريض مصاب بالفصام خلال الفترة بين اذار- تشرين الثاني ، 2013. تم إختيار مرضى الفصام من العيادات الخارجية في مستشفى ابن رشد التعليمي للطب النفسي ، مستشفى الرشاد التعليمي للأمراض النفسية والعقلية ومستشفى بغداد التعليمي . تم استخدام الاستبيان الذاتي من قبل الباحثين لتحديد صلاحية و ثبات اداة البحث من خلال فريق من الخبراء ، و من خلال حساب معامل ارتباط ألفا . جمعت البيانات لهذه الدراسة من خلال استخدام الاستبيان الذاتي باستثناء المبحوثين الذين لا يستطيعون القراءة والكتابة من خلال المقابلات المنظمة. تم تحليل البيانات بتطبيق الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية الإصدار 17.0. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة بأن غالبية أفراد العينة هم من الذكور العزاب العاطلين عن العمل والذين تتراوح أعمارهم بين 33-40 سنة، والحاصلين على شهادات من معهد أو كلية، لديهم فترة مرض أكثر من 11 عام وأُدخل من 1-3 مرات إلى مستشفيات الأمراض النفسية. وقد تبين بأن مرضى الفصام يعانون من مستوى معتدل لوصمة المرض النفسي. بين تحليل الارتباط بأن هناك علاقة ذات دلالة احصائية بين وصمة المرض النفسي، الحالة الاجتماعية ومدة المرض. ولا توجد علاقة مع المتغيرات المتبقية. الاستنتاجات : توصلت الدراسة الى ان مرضى الفصام لديهم مستوى معتدل من من وصمة المرض النفسي. وترتبط وصمة المرض النفسي بشكل ملحوض مع الحالة الاجتماعية ومدة المرض لمرضى الفصام. التوصيات: أوصت الدراسة إلى زيادة الوعي العام حول المرض النفسي من خلال حملة مكافحة الوصمة وأهمية تكرار هذه الدراسة على عينة كبيرة مع عدد أكبر من المتغيرات المختلفة.


Article
Epidemiology Of Deaths From Injuries In Nineveh Governorate (2008_2012)
وبائيات الوفيات الناجمة عن الإصابات في محافظة نينوى (2008_2012)

Authors: Nasir M. Younis --- Mahmoud M.Ahmed --- Ahmed A.Hussein
Pages: 232-237
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim of this study is to determine the epidemiology of deaths from injuriesin Nineveh governorate. Methodology: A retrospective study is applied to determine the epidemiology of deaths from injuries in Nineveh governorate. The sample consists of (5707), (4180) male and (1527) female. The period of the study was (5 years), from (2008 to 2012). The sample aged between (1_ 65) years old or more. Data collected from Forensic Medicine Center, Primary health care sectors in Nineveh governorate, and Nineveh Health Department, by reviewing the available records. Descriptive and inferential statistical approaches are used for data analysis (Frequency, Percentage). Results: The results of the study show that the epidemiology of deaths from injuries in Nineveh governorate is in highest percentage from violence (49.517 %), demonstrating that male injuries are higher than that of female injuries (73,243%). Conclusion: This study concluded that the high rate of epidemiology of deaths from injuries in Nineveh governorate aged between (15-44 years of age) and the majority causes of injury deaths due to the violence. Recommendation: - The study recommends that the procedure of complete study of calculation mortality rate in Iraq, from injuries like (violence, explosion and bullet injury), requires the cooperation of Ministry of Health to facilities data collection for the researchers, which is important to enable them to fulfill their task in this field الهدف :- تهدف الدراسة إلى تقيم وبائيات الوفيات الناجمة عن الإصابات في مدينة الموصل. المنهجية :- دراسة ذات أثر رجعي لتحديد وبائيات الوفيات الناجمة عن الإصابات في مدينة الموصل.وكان حجم العينة الكلي (5707) , (4180)ذكور و (1527)إناث. وكانت مدة الدراسة خلال 5 سنوات من (2008-2012) .وكان عمر عينة البحث من (1-65) سنة فأكثر. تم جمع البيانات من الطب العدلي و قسم الصحة العامة في محافظة نينوى ودائرة صحة نينوى من استعراض السجلات. النتائج :- أظهرت نتائج دراسة وبائيات الوفيات الناجمة عن الإصابات في مدينة الموصل أن أعلى نسب الوفيات هي بسبب العنف وشكلت حوالي (49.517%). ويظهر أن الذكور أعلى من الإناث تقريبا (% 73.243). الاستنتاجات :- استنتجت الدراسة بان اعلى نسبة وفيات بسب الإصابات في مدينة الموصل كانت للفئة العمرية ما بين(15-44 سنة), وان اغلب سبب الإصابات حدثت بسبب العنف. التوصيات :- توصي هذه الدراسة إلى إجراء دراسة كاملة للعراق لحساب نسبة الوفيات الناجمة عن الإصابات كأعمال العنف و التفجيرات والطلق الناري, ومطالبة وزارة الصحة بتسهيل مهمة الباحثين في جمع العينات.

Keywords

Epidemiology --- Death --- Injury --- Violence --- Explosion --- وبائية --- موت --- إصابة --- عنف --- انفجا

Table of content: volume:4 issue:2