Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: PISSN: 00419419 / EISSN: 24108057
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2014 volume:56 issue:1

Article
Laparoscopic Sleeve Gastrectomy In Morbid Obesity: Early Results Of 240 Patients
النتائج الاولية لمئتان واربعون مريضا خضوا لعلمية قص وتكميم المعدة بالناظور والذين يعانون من السمنة المفرطة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Laparoscopic sleeve gastrectomy is becoming one of the most common procedures performed for the treatment of morbidly obese patients in the last few years until now. Objectives: This type of surgery needs to be evaluated regarding the various techniques used and the possible post-operative complications with the exact methods of treating them. Patients and methods: A retrospective study was conducted on 240 consecutive morbidly obese patients over a period of 3 years (Feb 2011- Mar 2013) in the Saint Raphael Centre of morbid obesity with an average patient body mass index of 45 (35 - 61). They all underwent LSG, and the decreased weight resulting from surgery was analyzed regarding early and late complications. In 40 of the 240 patients, the gastric band was removed 4 weeks prior to the sleeve operation. Results: Intraoperative difficulties (difficult endotracheal intubation in 7 patients, difficult ports insertion in 6 patients, opening of the staple line in one patient and a bleeding from short gastric vessels in 2 patients). Only 5 patients developed primary haemorrhages (within the first 24 hours post operatively) from the staple line three of them were treated conservatively and the other 2 patients were returned to the theater, no anastomotic leakage or stricture, and no mortality. During a median follow up of 10.6 months (range of 1-3 months), the excess BMI lost reached 52+-23%, and the BMI decreased from 45 +-5 to 33 +- 5 kg/m2. Patient satisfaction scores (1-4) at least one year after surgery was 3.5 +- 0.7. Conclusion: The early results achieved by following the above outlined surgical steps in 240 consecutive patients who underwent LSG indicates show that this type of morbid obesity surgery is an effective, safe and worthwhile choice for morbidly obese patients as a first treatment option, although long-term results are still pending. Keywords: sleeve gastrectomy, morbid obesity. الخلاصة: عملية قص وتكميم المعدة بالناظور باتت واحدة من العمليات الأكثر شيوعا التي تجرى لعلاج مرضى السمنة المفرطة في السنوات الاخيرة . الهدف من الدراسة :هذا النوع من الجراحة يحتاج إلى تقييم فيما يتعلق بمختلف التقنيات المستخدمة و المضاعفات المحتملة بعد العملية الجراحية وطرق علاجها أجريت دراسة بأثر رجعي على 240 مريض يعانون من البدانة المفرطة على مدى 3 سنوات (من شباط 2011 – الى اذار 2013 ) في مركز القديس رافاييل للسمنة المفرطة بمتوسط مؤشر كتلة الجسم 45 ( 35-61 ) جميع المرضى خضعوا لعملية قص وتكميم المعدة بالناظور ، تمت دراسة انخفاض الوزن الناتج من العملية ومراجعة المضاعفات المبكرة والمتأخرة اربعون من 240 مريضا ، تم إزالة حلقة المعدة قبل اجراء عملية تكميم و قص المعدة. النتائج: مواجهة صعوبات أثناء العملية في 16 مريضا خمسة مرضى عانوا من نزف بعد العملية خلال الاربع وعشرون ساعة الاولية ، ثلاثة منهم عولجوا تحفظيا واثنان اعيدوا الى صالة العمليات ، لا تسرب توصيلي أو تضيق ، وبلا وفيات .خلال متوسط متابعة 10.6 شهرا ( مجموعة من 1-3 أشهر)، و مؤشر كتلة الجسم الزائدة فقدت وصلت 52 + -23٪ ، و انخفض مؤشر كتلة الجسم من 45 إلى 33 + -5 + - 5 كغمم2 . درجة رضا المرضى بلغت من (1-4 ) بعد سنة واحدة على الأقل من الجراحة 3.5 + - 0.7. النتائج الاولية لمئتان واربعون مريضا الذين خضعوا لعملية قص وتكميم المعدة بالناظور تشير إلى أن هذا النوع من جراحة السمنة المفرطة هو خيار فعال وآمن وجدير بالاهتمام لمرضى السمنة المفرطة كخيار علاجي أول ، على الرغم من أن النتائج على المدى الطويل لا تزال معلقة . مفتاح الكلمات: سمنة مفرطة قص وتكميم المعدة


Article
Comparative study between Laparoscopic Trasabdominal Preperitoneal (TAPP) inguinal hernia repair and open mesh repair in Medical city.
دراسه مقارنه لعملية رتق الفتق المغبني بالجراحه المنظاريه والجراحه التقليديه في مدينة الطب

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Inguinal hernias are a common medical problem that can significantly decrease the quality of life.Repair of inguinal hernia is one of the commonest surgical procedures worldwide irrespective of the country, race, or socioeconomic state. The inguinal hernia repair has been a controversial area in surgical practice from the time it has been conceived. Laparoscopic inguinal hernia repair has shown a great deal of promise as a treatment for the condition. Objectives: To compare the outcome of laparoscopic versus open inguinal hernia mesh repair in terms of operative time , analgesics requirement , postoperative complication , hospital stay and return to daily activities and work. Patients and methods: A prospective study of 80 patients with inguinal hernia repair, carried out during the period from January 2010 till January 2013, Baghdad Teaching HospitalMedical City, Iraq, to compare the effectiveness and safety of laparoscopic and conventional open mesh techniques. Those patients were divided into 2 groups (each group of 40 patients); 1st group treated by laparoscopic (TAPP) repair and the 2nd one by open technique (mesh repair). Results: The mean operating time in laparoscopic repair was 55 minutes (45-120) while in open repair it was 38 minutes (30-110) .The laparoscopic repair was superior to open repair in regard to ; less analgesic requirement post operatively , short hospital stay , and faster return to daily activities and work There was no statistically significant difference between the two groups regarding complications. Conclusion: Laparoscopic hernia repair is equally safe and can provide less postoperative morbidity in experienced hands Therefore laparoscopic hernia repair can be safely recommended for most cases of inguinal hernia unless laparoscopy itself is contraindicated. Keywords: Inguinal hernia repair, Open, Laparoscopic.المقــدمـة:الفتق المغبني هو مرض شائع بين الناس على اختلاف اعراقهم واعمارهم ومستواهم الاجتماعي وعملية رتق هذا الفتق هي من اكثر العمليات شيوعا في فرع الجراحة العامة واول من قام بهذه العملية هو الجراح باسيني في عام 1880 ومن بعده حدثت تعديلات على طريقة اصلاح الفتق ولكن ظلت عن طريق الفتح الجراحي حتى نهايات القرن ا لماضي حيث قام العالم ستوبا في عام 1990 باستخدام الجراحة الناظورية في عملية اصلاح الفتق المغبنيوفي الوقت الحاضر بعد ان اثبتت الجراحة الناظورية كفائتها في اغلب العمليات الجراحية و قامت بعض المستشفيات التعليمية ومن ضمنها مستشفانا ( مستشفى بغداد التعليمي ) باخضاع بعض المرضى الذين يعانون من اعراض الفتق المغبني لعملية اصلاح الفتق بواسطة الجراحة الناظورية. دراستنا المستقبلية استخدمت مقارنة نتائج مابعد العملية بين الجراحة الناظورية والجراحة المفتوحة لمرضى الفتق المغبني الهدف:بيان مقارنة لنسبة وسلامة وفعالية الجراحة الناظورية مع الجراحة المفتوحة لعملية اصلاح الفتق المغبني الطريقة:اجريت دراسة مستقبلية على (80) مريض كانو مصابين بفتق مغبني تم تقسيم المرضى الى مجموعتين الاولى (40) مريض اجريت لهم عملية اصلاح الفتق بناظور البطن , والمجموعة الثانية تضم (40) مريض اجريت لهم عملية الجراحة المفتوحة. النتائج :تبين لنا من خلال دراستنا بأن معدل وقت عملية رتق الفتق في الجراحة المفتوحة كان 30 دقيقة (20_110) بينما كان في الجراحة الناظورية 55 دقيقة (45-120).في الجراحة المفتوحة 37.5% من المرضى احتاجوا الى ادوية مهدئة خلال اليوم الثاني بعد العملية في حين فقط 12.5% من مرضى الجراحة الناظورية .في الجراحة المفتوحة 42% من المرضى احتاجوا الى اكثر من خمسة ايام للعودة لمزاولة الفعاليات اليومية بينما في الجراحة الناظورية كانت 12.5% . في الجراحة المفتوحة 68.6% من المرضى احتاجوا الى اكثر من 3 اسابيع لللعودة الى العمل ,بينما في الجراحة الناظورية كانت فقط 20%. في الجراحة المفتوحة 45.7 % من المرضى احتاجوا اكثر من 24 ساعة كفترة رقود في المستشفى بينما في الجراحة الناظورية ,كانت النسبة14.3%. المضاعفات بعد العملية المفتوحة والناظورية كانت بدون اهمية احصائية . الاستنتــــاج :.تبين لنا من دراستنا افضلية الجراحة الناظورية في رتق الفتق المغبني مقارنة بالجراحة المفتوحة من خلال : قصر فترة رقود المريض , قلة الحاجة للادوية المهدئة ,سرعة العودة لمزاولة الفعاليات اليومية والعمل. مفتاح الكلمات: رتق الفتق المغبني، طريقة الفتح ، طريقة المنظار


Article
Splenectomy for isolated splenomegaly; experience with twelve patients
إستئصال الطحال في حالة تضخم الطحال المنفرد؛ خبرة عمل مع إثني عشر مريضاً

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Changes in the indication for splenectomy in hematology, especially in hematological malignancies, has been observed in the last 10 – 15 years. Yet splenectomy, as a diagnostic tool, is still an option in the management of isolated splenomegaly. Objectives: to describe the outcome of diagnostic splenectomy in the management of 12 patients presenting with isolated splenomegaly. Patients and methods: Between August 2005 and July2012, Twelve patients underwent splenectomy for diagnostic purposes in the hematology unit / Baghdad Teaching Hospital. Analysis of these patients was done with a median follow up of 16 months (6 months -4 years). Results: The median age was 46 years (range 25-68). The median duration of symptoms was 6.8 months (range 3-12) months. The median duration of follow up was 16 months. We had 8 females, and 4 males. Three patients were asymptomatic, but they had progressive enlargement of spleen over one month. The most common symptoms were malaise and abdominal pain, seen in 8 patients. The other less frequent symptoms were fever (5 patients), weight loss (5 patients), arthralgia (4 patients), while the bleeding manifestation was seen in one patient only. Anemia was seen in 5 patients, two had leucopenia, and two had thrombocytopenia. Focal lesions in the spleen were seen in two patients by ultrasound and CT scan. The results of bone marrow aspirate and biopsy, upper gastrointestinal endoscopy and serological tests for collagen vascular diseases all were unrevealing prior to splenectomy. The histopathological results were; Hodgkin disease(1 patient), intermediate grade Non-Hodgkin lymphoma(1 patient) , splenic marginal zone NHL(2 patients),Diffuse Large B Cell Lymphoma(1 patient), Gaucher's disease(1 patient), favor myeloproliferative disorders(1 patients), one patient had tuberculosis, while 4 patients ended with non-diagnostic results. Laproscopic splenectomy was done in one patient only. Postoperative complications were seen in 4 patients which were grade 1-2 bleeding and simple wound infection. During follow up one patient with undiagnostic reports proved to have collagen vascular disease & two patients developed lymphoma, and the last one developed features of myeloproliferative disorder. Conclusion: splenectomy for isolated splenomegaly has a significant impact on the management of a significant proportion of those 12 patients. Other investigations which help in the diagnosis of collagen vascular diseases, myeloproliferative disorders& lymphoproliferative disorders are needed before proceeding for splenectomy. Keywords: isolated splenomegaly, splenectomy, splenic lymphoma. الخلفية العلمية: خلال السنوات الخمسة عشر الأخيرة, كان هنالك تغيرا واضحا في نسبة أجراء أستئصال الطحال في مجال أمراض الدم وخصوصا السرطانية. ولكن تبقى هذه العملية بقصد التشخيص لها دورا مهما في حالات تضخم الطحال المنفرد. الهدف من الدراسة: عرض دور عملية استئصال الطحال في علاج 12 مريضا يعانون من تضخم الطحال المنفرد. الطرق: ما بين اب سنة 2005 وتموز سنة 2012 في شعبة امراض الدم في مستشفى بغداد التعليمي, تم أجراء عملية رفع الطحال لأثني عشر مريضا يعانون من تضخم الطحال المنفرد, بعد سلسلة من الفحوصات المختبرية والشعاعية. تم ارسال النماذج للزرع النسيجي. وكانت فترة المتابعة تتراوح ما بين ستة أشهر ولغاية أربع سنوات(بمعدل 16 شهر). النتائج: متوسط العمر للمرضى كان 46 سنة(25-68 ), ومتوسط فترة شكوى المرضى من مختلف الأعراض كان 6.8 شهرا. أحتوت الدراسة على ثماني نساء وأربعة رجال. ثلاث مرضى كانوا لايعانون من اي اعراض سوى تضخم الطحال المتزايد. تراوحت بقية الأعراض بنسب متفاوته, مثل ألم البطن, العياء, ارتفاع درجات الحرارة , فقدان الوزن, وألم المفاص كانت علامات النزف واضحة في مريض واحد فقط.فيما عدا فقر الدم في ستة مرضى ونقص الأقراص في أربعة مرضى, كانت جميع التحاليل الأخرى طبيعية. أجريت العملية عن طريق فتح البطن, وفي حالة واحدة كانت بالجراحة المنظارية. نتيجة الفحص النسيجي كانت مرض هوجكن عدد واحد, ورم لمفاوي متوسط الحدية عدد اثنان, ورم لمفاوي طحالي عدد اثنان, مرض متشعب نخاعي مريض واحد, مرض كوشر عدد واحد, احتقان الطحال عدد واحد, وتدرن منتشر عدد واحد. بينما كان التحليل النسيجي لايشير الى تشخيص معين في اربع مرضى. التداخلات بعد العملية سجلت في اربع مرضى وكانت بدرجة 1-2 وعبارة عن نزف والتهاب الجرح البسيط. تم تسجيل تحسن في صورة الدم لجميع المرضى بعد اوقات مختلفه من العملية. الاستنتاج: كان لعملية رفع الطحال للمرضى الاثني عشر المصابين بتضخم الطحال المنفرد, أثرا واضحا في تشخيص ومعالجة هؤلاء المرضى. ولكن يبفى العمل على توفير الفحوصات المتقدمة وخصوصا الكاشفه عن أمراض النسيجين الضام والوعائي وأورام الدم المختلفة ضرورية قبل الأقبال على العملية. الكلمات الرئيسية: تظخم الطحال المنفرد, استئصال الطحال, الورم اللمفاوي الطحالي.


Article
Anemia in ICU Patients
فقر الدم في مرضى وحدة العناية المركزة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Anemia is one of the most commonly encountered abnormal laboratory findings in intensive care unit (ICU) patients. Several mechanisms may be involved; many ICU patients will receive a blood transfusion during their ICU stay. Objectives: This study was performed to characterize the occurrence of anemia, transfusion, and mortality in critically ill patients in ICU. Methods: The sampling study included 80 patients from two Iraqi (Al-Kadhmia Teaching Hospital and AL-Shaheed Ghazy Al-Harrery Hospital ) ICUs, (≥17 years old). Patients were followed up for at least 28 days of ICU admission, between May 2011 to May 2013. Results: A total of 80 patients were enrolled. The mean age is 42.26 ± 2.30. sixty five percent were male. The mortality rate was 43.8% (35 patients).The number of patients who received blood was 49 (61.3%), the hemoglobin concentration was lower in days 14 and 28 than day 1. For 28 days, mortality percentage is higher for patients with hemoglobin concentration between 9-10 g/dl. The mortality rate was higher in patients who received blood transfusion. Conclusion: In conclusion, anemia is common in the critically ill patient, and persists throughout the ICU stay. Blood transfusion in an important way for management of this anemia, however the mortality rate was higher in patients who received blood transfusion. Keywords: intensive care unit; anemia; blood transfusionالمقدمة: فقر الدم هي واحدة من النتائج المختبرية الغيرطبيعية الأكثر شيوعا التي توجد في مرضى وحدة العناية المركزة (ICU). قد يكون العديد من الآليات التي تشارك في الصابة؛ العديد من المرضى وحدة العناية المركزة سيحصلون على نقل الدم خلال إقامة وحدة العناية المركزة. الأهداف: تم إجراء هذه الدراسة لتحديد خصائص فقر الدم، ونقل الدم، والوفيات في المرضى ذوي الحالات الحرجة في وحدة العناية المركزة. طريقة البحث: شملت الدراسة أخذ عينات من 80 مريضا من اثنين من وحدات العناية المركزة في العراق، عمر17 سنة او اكثر) . وتم متابعة المرضى لمدة 28 يوما حتى الخروج من المستشفى،( تحسنت حالته، أو الوفاة( مدة الدراسة بين 2011 ايار إلى ايار2013 . النتائج: من مجموعه 80 مريضا كانوا مسجلين. كان 65٪ من الذكور. كان معدل وفيات ٪ 43.8) 35مريضا .( وبلغ عدد المرضى الذين تلقوا الدم49مريض (٪ 61.3)، وكان تركيز الهيموجلوبين في أيام 14 و28 أقل من ذلك في اليوم 1. نسبة الوفيات خلال 30 يوما، ترتفع هذه النسبة للمرضى الذين يعانون تركيز الهيموجلوبين بين 9-10 غم / دل. وكان معدل وفيات أعلى في المرضى الذين تلقوا عمليات نقل الدم. الاستنتاج : فقر الدم شائع في المرضى ذوي الحالات الحرجة، وتزداد في حال بقاء المريض فترة اكثرفي وحدة العناية المركزة. نقل الدم في وسيلة هامة لعلاج فقر الدم، ويرتبط مع ذلك نقل الدم مع ارتفاع معدل الوفيات. مفتاح الكلمات: فقر الدم, وحدة العناية المركزة, نقل الدم


Article
Evaluation of the blood transfusion strategy inBaghdad Teaching Hospital

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Guidelines for blood products transfusion are needed to avoid unnecessary blood transfusion in acute and chronic anaemias to minimize complications. Objective: To evaluate the practice of blood transfusion in Baghdad Teaching Hospital. Patients and methods: One hundred and sixty adults Iraqi patients, who had blood transfusion, were selected randomly from different wards of Baghdad Teaching Hospital including General Medicine (GM), General Surgery (GS), Gynecology/Obstetrics (G/O), forty patients from each ward, from October 2011 to October 2012. Collected data included age, gender, type of ward, indication for transfusion, pre-transfusion packed cell volume (PCV) and hemoglobin (Hb), type (whole blood or red blood cells (RBCs)) and number of units transfused. Results: Pre-transfusion PCV was >30% (Hb >10gm/dl) in 23.1% of the patients, and were highest in G/O (47.5%) and GS (37.5%) wards. Whole blood was given instead of RBCs to 60% of patients (100% in G/O and GS).Single unit blood was given to 22.5% of patients (37.5% in G/O and 35% 1n GS. Conclusion: There is general unawareness of the risks of blood transfusion in Baghdad Teaching Hospital as shown by the use of whole blood instead of RBCs and single unit transfusion, so a more restrictive strategy is needed by following the international guidelines. Key words: Whole blood, Red blood cell transfusion. Single unit transfusionألخلفية: إتباع ألطرق ألعلمية في عملية إعطاء ألدم في حالات فقرألدم ألحادة وألمزمنة ضرورية تغرض تلافي ألمضاعفات. ألغاية من ألبحث: تقييم عملية إعطاء ألدم في مستشفى بغداد ألتعليمي ومطابقتها مع ألارشادات أت لعالمية . طريقة إجراء ألبحث : تم إختيار 160 مريضآ من ألراقدين في ردهات ألباطنية، أمراض ألدم، ألجراحة ألعامة و ألنسائية ألهيموغلوبين قبل إعطاء ألدم، نوع ألدم ألمعطى فيما إذا كان دم كامل أم دم مركز وعدد ألمرضى ألذين إستلموا قنينة واحدة. )PCV>30%) ألنتائج : كان مقياس ألهيموغلوبين قبل إعطاء ألدم أكثر من 10غم/ 100م عند %23.1، ومعظمهم في ردهة ألنسائية وألنوليد، وقد أعطي دم كلي بدل ألمركز في % 60 من ألحالات، وأعطيت قنينة واحدة في % 25 من ألحالات، معظمها في ردهات ألجراحة ألعامة وألنسائية وألتوليد . ألأستنتاج : يبين ألبحث قلة ألوعي ألطبي حول خطورة عملية نقل ألدم وخصوصآ عند إعطاء دم كامل بدل ألمركز وعند إعطاء قنينة واحدة من ألدم .تذلك من ألضروري إتباع ستراتيجية مقننة لتلافي أتمضاعفات. مفتاح ألكلمات : دم كامل، دم مركز، قنينة واحدة .


Article
The Use of Volumetric Chest Computed Tomography in Determination of Chronic Obstructive Pulmonary Disease Phenotypes
استعمال مفراس الصدر الحجمي في تحديد الانواع الظاهرية لمرض الانسداد الرئوي المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic Obstructive Pulmonary Disease (COPD) represents one of the major causes of chronic morbidity where, airflow limitation is caused by a mixture of small airways disease and parenchyma destruction. Objective: to correlate the clinical characteristics of patients with COPD with imaging classification into phenotypes. Patients and Methods: Thirty patients with stable COPD were examined by chest CT. Bronchial wall thickness is evaluated by measuring the wall area percentage by identifying the trunk of the apical bronchus of the right upper lobe, while the extent of emphysema was assessed using the percentage of lung voxels with X-ray attenuation values less than -950 HU {automatically calculated by special software}. Results: Three phenotypes were found: A phenotype (airway-predominant) , 66.6% of total, E phenotype (emphysema predominant), 20% of total and M phenotype (mixed), 13.3% of total. Conclusions: Using volumetric chest CT in patients with chronic obstructive pulmonary diseases determine three disease patterns. Airway predominant disease which correlate to patients who have clinical & spirometric pattern of chronic bronchitis rather than emphysema. Emphysema predominant on CT correlated with patients with clinical findings of lung hyperinflation rather than bronchial inflammation. Patients with mixed CT findings combined of both previously mentioned types found to be correlated with those with overlapped clinical patterns of both chronic bronchitis & emphysema. Key words: chronic obstructive airway disease (COPD), volumetric chest CT, COPD phenotypesالمقدمة: يمثل مرض الانسداد الرئوي المزمن أحد أهم الامراض المزمنة. إن العوامل المؤدية الى تقييد جريان الهواء في مرض الانسداد الرئوي المزمن هو خليط من خلل في القصيبات الهوائية الدقيقة وتحطم في نسيج الرئة. الهدف : إيجاد ترابط ما بين الخواص والملامح السريرية لمرض الانسداد الرئوي المزمن مع التقسيم التصويري للنوع الظاهري لهذا المرض. المرضى والطرق المتبعة: تم إجراء فحص المفراس الحلزوني وفحص وظائف الرئة لثلاثين مريض كانوا في مرحله مستقرة من مرض الانسداد الرئوي المزمن, لتحديد ما يلي: سمك جدار القصبة الهوائية ,وذلك عن طريق قياس النسبة المئوية لمساحة جدار جذع القصبة القمية للفص العلوي الايمن من الرئة, يدويا , وبعد ذلك تطبق المعادلة التالية لإيجاد النسبة المئوية لمساحة جدار القصبة: النسبة المئوية لمساحة جدار القصبة = { (المساحة الخارجية للقصبة - مساحة تجويف القصبة الداخلي) / المساحة الخارجية للقصبة} × 100. درجة انتفاخ الرئة تحدد اوتوماتيكيا من جهاز المفراس باحتساب النسبة المئوية لعنصر الرئة الحجمي الذي يتسم بكون توهين الأشعة السينية له أقل من -950 وحدة هاونسفيلد النتائج : مرضى الانسداد الرئوي المزمن يصنفون حسب النوع الظاهري للمرض إلى ثلاثة أنواع ظاهرية: النوع الظاهري ( أ ) الذي يتسم بكون الخلل الرئيسي في المجرى الهوائي وكانت نسبته هي 66,6 % من العدد الكلي للمرضى. النوع الظاهري ( ب ) والذي يتسم بكون الخلل الرئيسي هو انتفاخ الرئة وقد كانت نسبته هي 20 % من العدد الكلي للمرضى. النوع الظاهري ( ج ) والذي يتسم بكونه نوع مختلط من النوعين السابقين, وكانت نسبته هي 13,3 % من العدد الكلي للمرضى. الاستنتاجات :أن استعمال مفراس الصدر الحجمي في مرض الانسداد الرئوي المزمن يحدد ثلاثة أنواع. النوع الذي يتسم بكون الخلل في المجرى الهوائي ويرتبط بمرضى لديهم نمط سريري وفي وظائف الرئة لالتهاب القصبات الهوائية المزمن أكثر من انتفاخ الرئة. النوع الذي يغلب فيه تأثر الرئة ويرتبط بمرضى لديهم علامات سريرية لانتفاخ الرئة أكثر من التهاب القصبات. النوع المختلط ويجمع بين النوعين السابقين ويرتبط بمرضى لديهم أعراض سريرية متداخلة بيت التهاب القصبات المزمن وانتفاخ الرئة. مفتاح الكلمات: داء الأنسداد الرئوي المزمن , مفراس الصدر الحجمي, الأنواع الظاهرية لمرض الأنسداد الرئوي المزمن


Article
Echocardiographic Assessment of Left Ventricular Function in Overweight and Obese Subjects
تقييم وظيفة البطين الايسر لعينه من الاشخاص المصابين بزيادة الوزن والسمنه بواسطة جهاز صدى القلب (الايكو)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Obesity is a public health concern worldwide associated with significant health risks and comorbid conditions. Obesity might be a strong factor that can induce left ventricular systolic dysfunction and eventually cause heart failure independent to coronary artery disease or other morbidities. In uncomplicated obese subjects, diastolic dysfunction is caused by hemodynamic and metabolic factors. Objectives: To assess the left ventricular (systolic and diastolic) function in a sample of overweight and obese subjects using different Echocardiographic tools and exploring the percentage and type of diastolic dysfunction in those people. Subjects and methods: one hundred seven (107) normal adult males subjects with a mean age of (39.3± 7.5) years were involved in this study. The study was performed during the period from September 2012 until July 2013, at the echo unit of Ibn Al-Bitar hospital for cardiac surgery. Results: Regarding E/A ratio there were statistically significant decrease in the E/A ratio of Group 1(normal body weight) when compared with that of Group3(obese). Deceleration time(DT), Isovolumetric relaxation time(IVRT) and E/Vp ratio showed a statistically significant increase when comparing Group1 with Group3. Regarding velocity of flow propagation(VP) there were statistically significant decrease when comparing Group1 with Group2 and Group 1 with Group3. Higher percent of subjects in group1 developed normal diastolic function(44%), while higher percent of subjects who found to have impaired relaxation were those in group3(68%), also higher percent of subjects with pseudonormal type were found in group3(57%) when compared to group1& 2. Conclusion: The relationship between BMI and diastolic function parameters is continuous and independent of cardiovascular risk factors that cluster with obesity, such as hypertension, diabetes, and LV hypertrophy. The overweight status is already associated with an impairment of LV diastolic function, close to that observed in obese persons. Keywords: obesity, overweight, diastolic dysfunction.الخلفية: السمنه هي مشكله مهمة في الصحة العالميه وتكون مصحوبه بزيادة احتمال المشاكل الصحيه. السمنه تعتبر عامل قوي في حدوث عجز البطين الايسر الانقباضي وبالتالي حدوث عجز القلب بدون وجود امراض الشرايين التاجية او اي مرض اخر. في حالات السمنه الغير شديدة, عجزالقلب الانبساطي يحدث عن طريق عوامل اخرى مثل ديناميكية السوائل وعوامل ايضيه. الاهداف: لغرض تقييم جزء عضله القلب الايسر تم قياس العمل الانقباضي والانبساطي لعينه من الاشخاص المصابين بزيادة الوزن والسمنه باستعمال عدة طرق بجهاز صدى القلب ولتبيين نوع ونسبة عجز القلب الانبساطي في هؤلاء الاشخاص. المرضى والطرق: شارك في هذه الدراسه مئه وسبعة اشخاص من الرجال بمعدل عمر حوالي تسعة وثلاثون سنه. تم العمل في مستشفى ابن البيطار لجراحة القلب للفتره من ايلول لسنة الفين واثني عشر الى شهر تموز لسنة الفين وثلاثة عشر. النتائج: اظهرت النتائج وجود نقصان في نسبةE/A في الاشخاص المصابين بالسمنه بالمقارنه مع الاشخاص ذوي الوزن الطبيعي. فيما يخصE/Vp, IVRT, DT النتائج اظهرت زيادة في الاشخاص المصابين بالسمنه بالمقارنه مع الاشخاص وي الوزن الطبيعي. كذلك بينت الدراسة نقصان في نتائج Vp عند مقارنة الاشخاص المصابين بزيادة الوزن والاشخاص المصابين بالسمنة مع الاشخاص ذوي الوزن الطبيعي. كما بينت الدراسه وجود ثمان وستون بالمائة من العدد الاجمال لذوي عجز القلب الانبساطي من المجموعة الثالثة واثنان وثلاثون بالمائة من المجموعة الثانية, وبينت الدراسة ايضا ان سبع وخمسون بالمائة من ذوي العجز الانبساطي هم من الدرجة الاولى وثلاثة واربعون بالمائة هم من الدرجة الثانية. الخلاصة: ان العلاقة بين معامل كتلة الجسم ووظيفة القلب الانبساطية هي علاقة مستمرة وغير معتمدة على اي عوامل خطورة قلبية اخرى التي تنتج عن السمنه مثل ارتفاع الضغط الشرياني ومرض السكري ومرض تضخم القلب. ان زيادة الوزن تكون مرتبطة بضعف وظيفة البطين الايسر الانبساطية وهي مشابهة للذي يحصل عند الاشخاص المصابين بالسمنه. مفاتيح الكلمات: سمنه, زيادة الوزن, عجز القلب الانبساطي.


Article
Pleural Effusion: Characterization With contrast CT Appearance and CT Attenuation Values
الانصباب الجنبي: توصيفه مع الصبغه الملونة في الاشعة المقطعية وقيمه التوهينية في الاشعة المقطعية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A number of different types of fluid may accumulate in the pleural space, the most common being transudate, exudate (thin or thick), blood and chyle. All types of pleural effusion are radio graphically identical, though historical, clinical and other radiological features may help limit the diagnostic possibilities. Sometimes, also CT and MRI can help to specify the diagnosis. Objective: To determine the accuracy of computed tomography (CT) in enabling differentiation of pleural exudates from transudates. Patients and methods: forty three consecutive patients (43 effusions) underwent contrast-enhanced CT. Thoracocentesis was performed to measure pleural and serum total protein values. Effusions were classified as exudates with accepted criteria. CT scans were evaluated for the presence and appearance of: parietal pleural thickening, visceral pleural, thickening, extra pleural fat thickening, measurement of CT attenuation values for each of the pleural fluids. Results: 34 effusions were exudates and 9 were transudates. Twenty of the 34 exudates (59%) were associated with parietal pleural thickening. 67% of empyema and 86% of the parapneumonic exudative effusions had pleural thickening. The specificity of this finding in diagnosing the presence of an exudate is 88%. The mean value in Hounsfield units of an effusion was determined using a region of interest on the three slices with the greatest quantity of fluid. Conclusion: Ultrasound is done to detect pleural effusion ,which sometimes cannot be detected by conventional radiography , but characterization of the pleural fluid cannot be done by ultrasound because CT attenuation with additional pleural CT appearance features such as fluid loculation, pleural thickness, and pleural nodules are helpful in differentiating exudates from transudates, because we found that their prevalence is higher among exudative effusions .so ultrasound is done to detect the effusion ,but its characterization is done by CT. Keywords: pleural exudate, pleural transudate, CT attenuation valueالخلفية: هناك عدد من أنواع مختلفة من السوائل قد تتراكم في الفضاء الجنبي، وأكثرها شيوعا هي الافرازات (الرقيقة و السميكة) والدم والكيلوس. جميع أنواع الانضباب الجنبي متشابهة في الأشعة السينية، لكن التاريخ المرضي والفحص السريري وغيرها من الميزات الشعاعية تساعد في تحديد إمكانيات التشخيص.و يمكن للاشعة المقطعية CT)) والتصوير بالرنين المغناطيسي ان يساعد على تحديد التشخيص في بعض الاحيان. الهدف : لتحديد دقة التصويرالشعاعي المقطعي (CT) في تمكين التفريق بين الإفرازات الجنبية الرقيقة من السميكة. المرضى والأساليب: خضع ثلاث واربعون مريضا مصابون بالانصباب الجنبي لفحص الاشعة المقطعي مع الصبغة الملونة,. تم إجراء بزل الصدر لقياس قيمة مصل البروتين الكلي للانصباب الجنبي. كما تم تصنيف الإفرازات مع المعايير المقبولة. وجرى تقييم الأشعة المقطعية لوجود وظهور: سماكة الجنب الجداري ، سماكة الجنب الحشوي ، سماكة الدهون الجنبية الاضافية ، وقياس قيم التوهين في الاشعة المقطعية (CT) لكل من السوائل الجنبية. النتائج: 34من حالات الانصباب الجنبي كان من النوع السميك و9 كان من النوع الرقيق , 20 حالة من الإفرازات السميكة من اصل 34 وتمثل (59٪)كانت مصحوبة بتثخن الجدار الجنبي الخارجي. كان 67٪ من حالات الدبيلة و 86٪ من انصباب نظيرالإلتهاب الرئوي مصحوبا بتثخن الجدار الجنبي. كانت خصوصية هذه النتيجة في تشخيص وجود الافرازات هي 88٪. تم تحديد القيمة المتوسطة في وحدات هاونسفيلد من الانصباب باستخدام منطقة الفائدة على ثلاثة شرائح مع أكبر كمية من السوائل. الأستنتاج: الفحص بالموجات الفوق الصوتية مفيد للاستدلال على وجود الانصباب الجنبي, لكن قيم توهين الاشعة المقطعية CT في توصيف السائل الجنبي بالاضافة الى ظهور ميزات إضافية في الفحص الشاعي المقطعي مثل توضع السائل الجنبي، وسمك الجدار الجنبي، والعقيدات الجنبية كانت مساعدة في التفريق بين الإنصباب السميك والأنصباب الرقيق لان انتشارها كان بنسبة كبيرة في الأنصباب الرئوي السميك. مفتاح الكلمات: الإفرازات الجنبية الرقيقة، الإفرازات الجنبية السميكة، قيمة التوهين في الأشعة المقطعية


Article
Accuracy of ultrasound versus computed tomography in diagnosis of maxillary sinusitis
فعالية فحص الأمواج فوق الصوتية بالمقارنة مع المفراس الحلزوني في تقييم أمراض الجيب الوجني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: ultrasound offers non-invasive, rapid and simple method for confirming the clinical diagnosis of maxillary sinus pathologies. Objective: to evaluate the accuracy of real time ultrasound compared with the computed tomography in evaluation of maxillary sinusitis. Patients and materials: This comparative cross-sectional study was done on 42 patients referred for computed tomography examination of paranasal sinuses in Al-Yarmook Teaching Hospital-Baghdad, from October 2012 to February 2013 with patients clinically suggesting an underlying maxillary sinusitis. Ultrasound and computed tomography examinations were carried out on the same day, the ultrasound being the first investigation. The sample of this study consisted of 26 men and 16 women. The age of patients ranged between 20-60 years, mean age equal to 38 years. Our patients were randomly selected. Results: The results are based on the data analysis of total forty two [84 sinuses] patients with symptoms and/or signs of maxillary sinus diseases. In this study, real time B-mode ultrasonography of maxillary compared with computed tomography had a 81.8% sensitivity, 100 % specificity and 90.4% accuracy. The present study showed that total opacity of the maxillary sinus on computed tomography frequently gave a positive full sinus scan [77.7%] while the rest shows partial sinus scan [22.3%]. All patients with positive full sinus scan on ultrasound of maxillary sinuses have total opacity on computed tomography. Conclusion: Ultrasound can help as one of primary investigations of maxillary sinusitis. A positive full sinus scan appeared specific for total opacity of the maxillary sinus on computed tomography. A postural adjustment of the patient slightly bent foreword reduces the false negative results. Key words: ultrasound, computed tomography, maxillary sinus.خلفية البحث: فحص الأمواج فوق الصوتية للجيب الوجني يوفر معلومات هامة للطبيب السريري عن تشريح الجيب الوجني وأمراضه من خلال فحص سريع وغير اجتياحي. هدف البحث: تقييم فعالية فحص الامواج فوق الصوتية لأمراض الجيب الوجني بالمقارنة مع مشاهدات المفراس الحلزوني. الطرق والمرضى: دراسة وصفية مقارنة بين فحص الأمواج فوق الصوتية للجيب الوجني والمفراس الحلزوني، أجريت على 42 مريضا للفترة من تشرين الأول 2012 إلى شباط 2013 في مستشفى اليرموك التعليمي في بغداد. اجري فحص الأمواج فوق الصوتية والمفراس الحلزوني للجيب الوجني في نفس اليوم على ان يكون فحص الامواج فوق الصوتية في البداية. يشمل البحث 26 مريضا ذكرا و 16 مريضا انثى وان معدل عمر المرضى يتراوح ما بين 20-60 عاما علما ان اختيار المرضى كان عشوائيا. النتائج: أظهرت نتائج مقارنة مشاهدات فحص الامواج فوق الصوتية مع مشاهدات المفراس الحلزوني التالي: الحساسية 81.8% الخصوصية 100% الدقة 90.4%. كما بينت هذه الدراسة بأن العتمة الكلية للجيب الوجني في المفراس الحلزوني تظهر غالبا عتمة كاملة في فحص الامواج فوق الصوتية بنسبة 77.7 % بينما تظهر عتمة جزئية في 22.3% من الحالات، وان كل مريض اظهر عتمة كلية في فحص الأمواج فوق الصوتية دائما يعطي عتمة كلية في فحص المفراس الحلزوني. الاستنتاجات: فحص الأمواج فوق الصوتية للجيب الوجني ممكن اعتماده واحدا من الفحوصات الابتدائية للكشف عن أمراض الجيب الوجني. العتمة الكلية في فحص الامواج فوق الصوتية تظهر خصوصية عالية للعتمة الكلية للجيب الوجني في فحص المفراس الحلزوني. تغيير وضعية فحص المريض نحو الأمام قليلا يقلل من النتائج السلبية الكاذبة. مفتاح الكلمات: الامواج فوق الصوتية، المفراس الحلزوني، الجيب الوجني


Article
Epidemic Keratoconjunctivitis in Al-Ramadi City
الالتهاب الفايروسي الوبائي لملتحمة وقرنية العين في مدينة الرمادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Epidemic keratoconjunctivitis (EKC) is a viral conjunctivitis caused by a group of adenoviruses. EKC is highly contagious and has a tendency to occur in epidemics. Objectives: The aim of this study is to evaluate the efficacy of fluorometholone(0.1%) eye drop in the management of viral EKC in Al-Ramadi city . Patients and methods: 300 patients were examined in the private clinic at Al-Nahrain Eye Specialty center from February 2009 to September 2011 and follow up of the patients extended from 3months to 12 months.Those patients were divided into two groups: first group includes 150 patients(95 males and 55 females, aged from 1 year to 65 years) was treated by cold compresses with lubricant eye drop without the use of fluorometholone eye drop.Second group includes 150 patients(80 males and 70 females, aged from1 year to 65 years) was treated by cold compresses with lubricant eye drop and fluorometholone (0.1%) eye drop. Results: Regarding the first group, this study showed that recovery without sequelae was noted in 63(42%) patients. Corneal subepithelial opacities were detected in 76(50.6%) patients, while 10(6.6%) patients developed conjunctival scarring, and only one (0.6%) developed conjunctival cyst. Data from the second group showed that 120(80%) patients recovered without complications, while 30(20%) patients developed subepithelial opacities and no one(0%) develop conjunctival scarring or conjunctival cyst. Conclusion: Use of fluorometholone eye drop in treatment of EKC : Alleviate the patient's symptoms, decrease the course of the disease and decrease the occurrence of subepithelial opacities. So it is recommended to use fluorometholone (0.1%) eye drop in the treatment of EKC. Key Words: Epidemic keratoconjunctivitis (EKC), fluorometholone (0.1%) eye drop, Al-Ramadi city.الخلاصة الخلفية: الالتهاب الفايروسي الوبائي لملتحمة وقرنية العين هو نوع من التهاب العيون بالادينو فيروس وهو مرض سريع العدوى وقد يحدث على شكل وبائي. الاهداف: ان الهدف من هذا البحث هو تقييم كفاءة استخدام قطرة فلورميثيلون(0.1%) للعين في علاج الالتهاب الفايروسي الوبائي لملتحمة وقرنية العين في مدينة الرمادي . طرائق العمل : تم اجراء هذا البحث على 300 مريض في مركز النهرين التخصصي للعيون في مدينة الرمادي للفترة من شباط 2009 ولغاية كانون الاول 2011 وقد استغرقت مدة متابعة المرضى من 3 اشهلر الى 12 شهر. تم تقسيم المرضى الى مجموعتين : المجموعة الاولى 150 مريض (95 ذكر و55 انثى تراوحت اعمارهم بين 1 سنة و65 سنة ) وتم علاجهم باستخدام الكمادات الباردة وقطرة مرطبة للعين وبدون استخدام قطرة فلورميثيلون(0.1%) للعين . المجموعة الثانية 150 مريض (80ذكر و70 انثى تراوحت اعمارهم بين 1 سنة و65 سنة ) وتم علاجهم باستخدام الكمادات الباردة و قطرة مرطبة للعين وقطرة فلورميثيلون (0.1%) للعين . النتائج: بالنسبة للمجموعة الاولى لوحظت نسبة الشفاء التام وبدون مضاعفات في 63(42%) من المرضى , عتمات القرنية في 76 (50.6%) من المرضى,تليف المنظمة في 10(6.6%) من المرضى وكيس المنظمة في 1(0.6%) من المرضى .اما بالنسبة للمجموعة الثانية فقد لوحظت نسبة الشفاء التام وبدون مضاعفات في 120(80%) من المرضى , عتمات القرنية في 30 (20%) من المرضى,تليف المنظمة وكيس المنظمة في صفر(صفر%) من المرضى. الاستنتاجات والتوصيات :ان استخدام قطرة الفلولرميثلون يقلل من اعراض مرض الالتهاب الفايروسي الوبائي لملتحمة وقرنية العين ,يقلل من مدة الاصابة وكذلك يقلل من التهابات القرنية ويساعد غلى ازالة العتمات فيها. لذلك نوصي بأسخدام قطرة فلورميثلون (0.1%) للعين في علاج حالات الالتهاب الفايروسي الوبائي لملتحمة وقرنية العين. مفتاح الكلمات: الالتهاب الفايروسي الوبائي لملتحمة و قرنية العين, قطرة فلوروميثولون للعين, مدينة الرمادي.


Article
Fibromyalgia Syndrome among Iraqi Patients with Knee Osteoarthritis
متلازمة الالم الليفي العضلي في المرضى العراقيين المصابين بسوفان الركبة

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Fibromyalgia syndrome (FMS) is a common chronic musculo-skeletal disorder resulting in chronic widespread pain impacting on quality life. Objectives: To assess the relationship between FMS and knee osteoarthritis (KOA) and to evaluate the predictors of this relationship if present. Patients and Methods: One hundred Iraqi KOA patients and 100 healthy controls were included in this cross-sectional study. Full history was taken and complete clinical examination was done for all patients. Baseline characteristics [age, sex, duration, body mass index (BMI), waist circumference, family history (Hx) of KOA, smoking history, and drug history.] were also documented. Laboratory analysis included complete blood count, erythrocyte sedimentation rate (ESR), thyroid stimulation hormone, serum calcium, serum alkaline phosphatase, serum phosphate, and anti-nuclear antibody were done for all patients. X-rays of both Knees was taken for patients and was graded according Kellgren and Lawrence scale. The American College of Rheumatology (ACR) criteria for classification and reporting osteoarthritis of the knees were applied on both groups. Individuals in both groups were assessed for FMS and the American College of Rheumatology 1990 Criteria for fibromyalgia were applied for both groups. Comparative statistics were done using Chi square test for categorical variables and students' independent 2 samples (t) test for continuous variables. Results: FMS was present in 26 of 100(26%) KOA patients compared to 7(75%) of 100 of controls [odd ratio (OR)=4.6(95% CI(1.92-11.35),p=0.001]. Frequencies of associated features (headache, sleep disturbances, fatigue, depression, anxiety, and parasthesia) were significantly more in patients than that of controls (P<0.05). Longer duration of KOA, higher waist circumference, and positive family Hx of FMS were significant associates with FMS in the patient group (P<0.05). However no significant association was found with age, sex, BMI, grade of KOA, drugs taken marital status, and increased ESR. Conclusions: FMS was significantly increased in Iraqi patients with KOA compared to controls. Longer disease duration of KOA, large waist circumference and family history of FMS were significant predictors. Keywords: Knee osteoarthritis, fibromyalgia, Kellgren and Lawrence scale,osteoarthritis الخلفية: متلازمة الالم الليفي العضلي هو اضطراب هيكلي عضلي مزمن شائع ينتج الما منتشرا مزمنا مؤثرا على نوعية الحياة. الاهداف: تقييم العلاقة بين متلازمة الالم الليفي و الفصال العظمي وتحديد العوامل المنبئة ان وجدت. المرضى والطرائق: اشتملت الدراسة المقطعية على 100مريض عراقي مصاب بالفصال العظي و100 شخص سوي كمجموعة ضبط.تم اخذ التاريخ المرضي واجراء الفحص السريري الكامل لكل المرضى ووثقت الميزات الاساسية للمرضى(العمر، الجنس، مدة المرض،معيار كتلة الجسم، محيط الخصر، التاريخ العائلي للفصال العظمي، تاريخ التدخين، والتاريخ الدوائي).ثم اجريت الفحوصات المختبرية كفجص صورة الدم، مقدار ترسب الخلايا الحمر، هورمون تحفيز الدرقية، مصل الكالسيوم، مصل الفوسفيت ، مصل انزيم الفوسفاتيز القاعدي،و وفحص الاجسام الضدية( اي ان اي) لكل المرضى. تم اخذ الرقائق الشعاعية للمرضى وتديجها حسب معيار كلكرن-لورانس. وطبقت معايير الكلية الامريكية 1990 لتصنيف مرض الفصال العظمي للركبة ومعايير الكلية الامريكية 1990 لتصنيف متلازمة الالم الليفي العضلي على المجموعتين.اجريت المقارنة الاحصائية باستعمال فحص الكاي سكوير للمتغيرات الصنفية وفحص تي للمتغيرات المستمرة. النتائج: وجدت متلازمة الالم الليفي العضلي في 26 من 100 مريض (26%) مصاب بالفصال العظمي مقارنة ب7 من 100 (7%) من من مجموعة الضبط) القيمة الاحتمالية =0.001). وجد ان مقدار تكرار العلامات المترافقة ( الصداع، اضطرابات النوم،التعب،الاكتئاب ، القلق،والخدر)اكثر في المرضى عما هو في مجموعة الضبط وذو علاقة احصائية ذات جدوى((القيمة الاحتمالية>0.05). كانت مدة مرض فصال الركبة الاطول، محيط الخصر الاعلى، والتاريخ العائلي الموجب لمتلازمة الليفي العضلي مترافقات ذات علاقة احصائية ذي جدوى مع متلازمة الالم الليفي العضلي لمجموعة المرضى (القيمة الاحتمالية>0.05).ولكن لم نجد علاقة احصائية ذات جدوى مع العمر، الجنس، معيار كتلة الجسم، وشدة فصال الركبة. الاستنتاج: كانت متلازمة الالم الليفي العضلي اكثر في مجموعة المرضى مقارنة بمجموعة الضبط.كما ان مرضى فصال الركبة الاطول مدة، محيط الخاصرة الاكبر، والتاريخ العائلي الموجب لمتلازمة الالم الليفي العضلي هي متنبئات لمتلازمة الالم الليفي العضلي. الكلمات المفتاحية:الفصال العظمي للركبة، متلازمة الالم الليفي العضلي


Article
Fibromyalgia Syndrome in a sample of Iraqi patients with psoriasis
متلازمة الألم العضلي الليفي لدى عينه من المرضى العراقيين المصابين بالصدفية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Fibromyalgia syndrome and psoriasis share various soft problems. In addition, patients with psoriasis can experience subjective joint swelling and pain (Fibromyalgia syndrome) and objective swelling (Psoriatic arthritis) with the latter requiring systemic disease modifying antirheumatic drugs while the former requires anti-fibromyalgia measures. Objective: To assess the rate of fibromyalgia syndrome in a sample of Iraqi patients with psoriasis. Patients and Method: A sample of one hundred and twenty Iraqi patients with psoriasis and another one hundred and twenty healthy individuals matched for age and sex, serving as control group were studied. Full history was taken and complete clinical examination was done and various laboratory investigations were carried out for all individuals in both groups. The American College of Rheumatology 1990 criteria for Fibromyalgia syndrome were applied for individuals of both groups. Results: Fibromyalgia was present in 32 (26.7%) psoriatic patients compared to 13 (10.8%) individuals of the control group (P=0.0016). We found that psoriatic arthritis as well as treatment with systemic therapy (chemotherapy) are significant predictors for development of Fibromyalgia in a rate of 17 (14.2%) (p. value =0.001), 20 (16.7%) (p. value =0.0001) respectively. Conclusion: There is a significant association between Fibromyalgia Syndrome and psoriasis. Keywords: Fibromyalgia, Psoriasis, Psoriatic arthritis.الخلفية: تشترك متلازمة الألم العضلي الليفي مع داء الصدفية بمختلف مشاكل الأنسجة إلرخوة (العضلات، الاوتار واللفافة) كما ان مرضى الصدفية قد يعانون من الم و تورم المفاصل غير الموضوعي (متلازمة الألم العضلي) او الموضوعي (التهاب المفصل في الصدفية)، حيث يتطلب الأخير العقاقير المضادة للروماتيزم بينما يتم علاج الأول ببرامج علاجية مختصة بمتلازمة الألم العضلي، وهذا ما جلب انتباه الباحثين والأطباء السريريين لبحث العلاقة بين داء الصدفية و متلازمة الألم العضلي. الهدف:هو تقييم معدل انتشار متلازمة الألم العضلي الليفي لدى المرض العراقيين المصابين بداء الصدفية طريقة البحث: تمت دراسة مئة وعشرين مريضاً يعانون من داء الصدفية ومئة وعشرين شخصاً سليماً تم دراستهم كمجموعة ضبط. وتمت مطابقة المجموعتين من حيث العمر والجنس. تم استخدام طريقة التصنيف حسب توصيات لجنة المعايير المتعددة المراكز بالكلية الأمريكية لمبحث الرثائيات لعام 1990 لمتلازمة الألم العضلي الليفي على كافة الأشخاص المفحوصين. تم أجراء الفحوصات اللازمة للتشخيص. تم اخذ التاريخ المرضي لكافة المرضى المفحوصين وتم فحص الجميع لثماني عشرة نقطة أيلام (120 مريضاً مصاباً بالصدفية و120 شخصا سليماً اتخذوا كمجموعة ضبط. النتائج: وجد إن هنالك 32 مريضاً (26.7%) مصاباً بداء الصدفية يشكون من الألم العضلي الليفي مقارنة مع 13 شخصاً (10.8%) من مجموعة الضبط (0.0016P=). وجدنا إن الصدفية الرثائية (التهاب المفصل في الصدفية) مع استخدام العلاج الكيميائي تعتبران من العوامل المهمة في تطور متلازمة الألم العضلي الليفي. الاستنتاجات: هنالك ترابط معتد ذا مغزى بين متلازمة الألم العضلي الليفي والصدفية. مفتاح الكلمات: وهن العضلات الليفي، داء الصدفية، التهاب المفاصل الصدفي


Article
Celiac disease in patient with short stature
حساسية الحنطة عند الاطفال قصار القامة

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Celiac disease (CD) is an immune–mediated enteropathy induced by gluten with broad spectrum of presentation, many patients with atypical symptoms or clinically silent remain undiagnosed, and are at risk of long-term complications. Objective: The aim of the present study is to determine the of prevalence celiac disease in children with short stature. Patient and Methods: In this prospective study, 307 children 181(58.9%)males and 126(41.1%) females ,with ages ranging from 3 to 17.5years ( mean 12.2 ±3.4) with short statures (height below 3rd percentile adjusted for age and sex) attending the consultation room of endocrinology/ Welfare Teaching Hospital/medical city- Baghdad , were enrolled in this study from the first of Oct 2008 to the first of Aug 2010.Full history, thorough physical examination, immune-biochemical tests ; complete blood count ,renal function tests, serum electrolytes, thyroid function tests, immunoglobulin A and G, tissue transglutaminase (tTG) antibodies , and intestinal biopsy for those with positive celiac serological screens, growth hormone estimation, radiological assessment of bone age, genetic counseling for some females (when available) was done . Each celiac disease case once diagnosed was started on gluten free diet and followed up for one year for growth parameters. Results: celiac disease (CD) was found as the second most common cause of short stature. Unfortunately there was delay in the diagnosis due to asymptomatic status of the disease. Complete catch up in growth had been found in 63.6% after one year of gluten free diet. Conclusion: Celiac disease is an important cause of short stature in children, and should be an essential part of screening panel and workup of short children, irrespective to the presence or absence of gastrointestinal symptoms. Key words: Celiac disease, short stature, anti tissue transglutaminase antibody, children, gluten free diet.خلفية: مرض حساسية الحنطة هو من الامراض المتوسطة مناعيا معويا و الناجمة عن الحث بواسطة الغلوتين مع طيف واسع من العرض، العديد من المرضى الذين يعانون من أعراض غير نمطية أو صامتة سريريا تظل دون تشخيص، ومعرضون لخطر حدوث مضاعفات على المدى الطويل. الهدف: الهدف من هذه الدراسة هو تحديد نسبة انتشار المرض الزلاقي في الأطفال الذين يعانون قصر القامة. المرضى و طرق العمل : اجريت هذه الدراسة المستقبلية ، على 307 أطفال 181 (58.9٪) ذكور و 126 (41٪) إناث، مع الأعمار التي تتراوح بين 3 إلى 17.5سنة (متوسط 12.2 ± 3.4) الذين يعانون من القامات القصيرة (الطول قل من النسبة 3 المقترحة للعمر و الجنس) يحضرون العيادة الاستشارية الغدد الصماء / المستشفى التعليمي الرعاية الطبية / مدينة بغداد، في هذه الدراسة من أول أكتوبر 2008 إلى الأول من أغسطس 2010. التاريخ العائلي ، فحص شامل على الجسم، واختبارات المناعة والكيمياء الحيوية؛ الدم الكامل. اختبارات وظائف الكلى، والشوارد في الدم، واختبارات وظائف الغدة الدرقية، الغلوبولين المناعي A و G، الغلوتامين الأنسجة (TTG) الأجسام المضادة، و تحري خزعة الأمعاء لذوي الاضطرابات الهضمية المصلية الإيجابية، وتقدير هرمون النمو، وتقييم الإشعاعية في سن العظام، وتقديم المشورة الوراثية لبعض الإناث ( عندما تكون متاحة وذلك). بدأ كل حالة تشخيص الداء الزلاقي مرة واحدة على نظام غذائي خال من الغلوتين ومتابعتها لمدة سنة واحدة لمعلمات النمو. النتائج: تم تسجيل ان مرض الاضطرابات الهضمية (CD) كثاني سبب الأكثر شيوعا من اسباب قصر القامة. للأسف كان هناك تأخير في التشخيص بسبب عدم توضح أعراض المرض. تم تسجيل تحسن النمو في 63.6٪ لدى المرضى بعد سنة واحدة من حمية الغلوتين الاستنتاج مرض السيلياك هو أحد أهم أسباب قصر القامة عند الأطفال، ويجب أن تكون جزءا أساسيا من التحري و التطبيقي في الأطفال قصار القامة ، بغض النظر عن وجود أو عدم وجود أعراض الجهاز الهضمي. مفاتيح الكلمات: مرض السيلياك، قصر القامة، الأجسام المضادة للغلوتامين في الأنسجة ، حمية الاطفال خالية من الغلوتين


Article
Phantom Limb and pain after traumatic lower extremity amputation.
الاحساس بالالم في الطرف الشبح (الوهمي) بعد عمليات بتر الطرف السفلي بسبب الحوادث والاصابات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pain after amputation is a common squeal, patients often have a phantom limb sensation too, which can be painful or painless. Objectives: This study describes the sensations and pain reported by patients after traumatic amputation of unilateral lower limb as well as the incidence and epidemiology of those sensations. Patients and methods: A retrospective study of 118 patients who underwent lower limb amputation due to trauma. Patients scheduled for interview by means of a standard questionnaire and examined, days, weeks, months, years, after surgery about limb pain, phantom limb sensations, stump pain, back and shoulder pain . Results: Statistical analysis revealed that the incidence of non-painful sensation was the commonest and more frequent than phantom limb pain. Back pain disturbing the amputee more than phantom limb pain. Phantom pain was significantly less common in patients with below knee amputation than above it. Conclusion: Phantom limb pain and shoulder and back pain problems warranting further clinical attention and analysis. Key word: phantom limb. lower limb amputation . residual limb pain.الخلاصة: دراسة سريرية لظاهرة الطرف الشبح (الوهمي) و ما يصاحبه من الم في الطرف السفلي المبتور نتيجة الاصابات. الغرض من الدراسة : لتقييم معدلات ونسب الاحساس بالالم في الطرف السفلي المبتور عند الجرحى بعد البتر ودراسة انواع الالام والاحاسيس الاخرى المصاحبة كالم الظهر والكتف. المرضى واسلوب البحث : اجريت الدراسة على مائة وثمانية عشر مريضا ممن بتر لهم طرف سفلي واحد نتيجة الاصابات وعبروا عن احساسهم بالالم اوالشعور بوجود الطرف فعليا بعد العملية وفي فترات متفاوتة من خلال استبيان شامل يتسائل عن شدة ودرجة الازعاج وتكرار الالم في الطرف المبتور , واستيضاح عن الم الكتف والظهر المصاحبين. النتائج : اظهرت الدراسة ان الاحساس الغير مؤلم في الطرف المفقود اكثر شيوعا من الم الطرف المبتور. والشعور بوجود الطرف بعد البتر والم الظهر شائع ايظا. الم الظهر هو الاكثر ازعاجا من الالم الوهمي واظهرت النتائج ان الالم الوهمي مصاحب للبتور فوق الركبة اكثر مما تحتها او يكاد ينعدم عند البتر من خلال مفصل الورك. الاستنتاج : ان الالم الذي قد يدوم لسنوات في الطرف المبتور او الاحساس فيه والم الظهر يتوجب رعايتهم عند المرضى الذين بتر لهم طرف سفلي واحد. مفتاح الكلمات : الم الطرف الوهمي (الشبح) . الاحساس بالطرف المبتور . بتر فوق او تحت الركبة.


Article
Evaluation of Nurses' Practices towards Care of the newly born Infant Immediately after Birth in Delivery Rooms in Baghdad City Hospitals
تقييم ممارسات الممرضات نحو رعاية الرضع المولودين حديثاَ بعد ولادته فوراَ في غرف الولادة في ثلاث مستشفيات في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

background: Every hospital with delivery services should have skilled nurses immediately available for neonatal care, and appropriate equipments should be present at all deliveries. The first hour after birth has a major influence on the survival, future health, and well being of a newly born infant. The nurses have an important role at this time, the care they give during this period is critical in helping to prevent complication. Objectives: The study aims to evaluate nurses’ practices toward care of the newborn infant immediately after birth in delivery rooms and finds the relationship between the nurses' practices and their demographic characteristics. Methodology: A descriptive study was carried out in 3 teaching hospitals (Al-Yarmouk Teaching Hospital, Al-Karama General Teaching Hospital, and Al-karkh Maternity Teaching Hospital) in Baghdad City, Iraq, from the 22th May 2013 to 30 July 2013. A purposive (non probability) sample of 40 nurses who are working in the delivery room in these hospital. The data was collected through using constructed questionnaire which comprises 44 items and filled by using interview technique. The reliability of the questionnaire was determined through a pilot study and validity through a panel of experts. The data were analyzed through the application of descriptive statistic frequency, percentage, and the application of inferential statistical procedures, which include Pearson correlation coefficient andchi- square. Results: The study results shows that (30.0 %) of the study sample were 36-40 years old, (40.0 %) graduated from medical institute, (75.0%) were married, (32.5%) have more than 16 years of employment in nursing, (30.0 %) have more than 16 years of practices in maternal delivery room,(55%) of them have training session and (72.5%) participate in training session inside of Iraq. The Percentages for total nurses' practices scores toward care of the newly born immediately after birth includes 25% for physical examination, 30% for neonatal supplies and equipment, 25% for providing warmth and 20% for preventing injury, infection and provide feeding. The study demonstrated that there was poor nurses' practice about care of the newborn infant immediately after birth in delivery rooms Conclusions: The study comes to the following conclusions: The nurses were poor practices in caring for the newborn babies immediately after birth in delivery rooms. Key words: Evaluation, Nurses' Practices, Newly born Infant Care, delivery room. الهدف: تهدف الدراسة إلى تقويم ممارسات الممرضات تجاه العناية بالطفل الوليد في غرفة الولادة وإيجاد العلاقة بين هذه الممارسات والصفات الديموغرافية للممرضات. المنهجية: دراسة وصفية نفذت في المستشفيات التعليمية (مستشفى اليرموك, مستشفى الكرامة, مستشفى الكرخ للولادة) في مدينة بغداد للفترة من 22 ايار 2013 لغاية 30 تموز 2013. تم جمع عينة البحث بالطريقة التصادفية غير الاحتمالية ل (40) ممرضة يعملن في صالة الولادة. جمعت المعلومات من خلال استبانة مصممة ومكونة من 40 فقرة وملئت بطريقة المقابلة, تم تحديد الثبات للاستبانة من خلال الدراسة الاستطلاعية وحددت مصداقيتها من قبل مجموعة من الخبراء. تم تحليل البيانات من خلال استخدام الإحصاء الوصفي الذي يتضمن التكرارات والنسب المئوية واستخدام الإحصاء ألاستبياني الذي شمل معامل ارتباط بيرسون ومربع كاي. النتائج: أشارت نتائج خلاصة الدراسة بأن اغلب الممرضات ممن يعملن في صالة الولادة مستوى ضعيف للممارسات تجاه العناية بالطفل الوليد في صالة الولادة . أوصت الدراسة بتحسين ممارسات الممرضات حول العناية بالطفل الوليد في صالة الولادة وذلك بإقامة برنامج تثقيفي وتدريبي عن كيفية العناية بالطفل الوليد في صالة الولادة. كلمات المفتاح:.تقويم, ممارسات الممرضات, العناية بالوليد, غرفة الولادة.


Article
Immunhistochemical exepression of ER/PR in cytological and histopathological preparation of infiltrative ductal carcinoma of breast: comparation clinicopathological study
سرطان الثدي هو كثر الاورام السرطانيه شيوعا لدى النساء في جميع انحاء العالم وفي العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is the leading cause of cancer death among women worldwide and in Iraq. Objectives: To evaluate the reliability of the immunocytochemical method in breast carcinoma aspirates with those obtained by immunohistochemistry of the corresponding excised breast tissue sections. Patients and methods: This is a prospective study. A total of (41) patient complain from malignant breast lump and (10) cases with benign mass (fibro adenoma) visited the Oncology Teaching Hospital in the Medical City in Baghdad during the period from the first of April 2012 to the end of December 2012. FNA sample taken for routine cytopathological and immuncytological study and the patient where followed up and immunhistological study was done for mastectomy or tissue biopsy samples. Results: The diagnostic sensitivity, specificity, PPV, and NPV of estrogen receptor ICC staining as Compared to the ER IHC were 92%,62%,50% and 95% respectively. The overall accuracy was 59.2%.The diagnostic sensitivity, specificity, PPV, and NPV of progesterone receptor ICC staining as Compared to the PR IHC were 93%, 62%, 58%, and 94% respectively. The overall accuracy was 73.2% Conclusion: There was no statistically significant correlation between ER , PR expression in both ICC and IHC Key words: immuncytochemical, immunhistochemical, estrogen, progesterone.الخلاصة: سرطان الثدي هو أكثر الأورام السرطانيه شيوعاً لدى النساء في جميع أنحاء العالم وفي العراق. الغرض من الدراسه هوتقييم امكانية الاعتماد على التعبير المناعي الخلوي الكيمياوي((ICC لمستقبلات الهرمونات للاستروجين والبروجسترون في عينات الرشف الخلوي بالابره الدقيقه لمرضى سرطان الثدي ومقارنتها مع نتائج التعبير المناعي النسيجي الكيمياوي(IHC) بعد اجراء العمليه الجراحيه لنفس المرضى. المواد و طريقة العمل : نوع الدراسه استباقيه, اجريت الدراسه للفتره من شهر نيسان 2012 الى نهاية شهر كانون الاول 2012, احدى واربعون حاله مرضيه تشكو من ورم في الثدي زارت مستشفى الاورام في مدينة الطب في بغداد.فقط الحالات التي يثبت لديها وجود التغيرات السرطانيه شملت في البحث. عمليه الرشف بالابره الدقيقه(FNA) اجريت على الورم لاخذ عينات الفحص الخلوي الروتيني وكذلك للتعبير المناعي الخلوي الكيمياوي. تمت متابعة الحالات المرضيه لما بعد اجراء عمليات استئصال الورم وذلك لاجراء التعبير المناعي النسيجي الكيمياوي . النتائج :عند المقارنه بين التعبير النسيجي الكيمياوي لمستقبلات هرمون الاستروجين, باستخدام الدقه, النوعيه, القيمة التنبؤية الموجبة, القيمة التنبؤية السالبة لمستقبلات الاستروجين مع التعبير النسيجي الخلوي كانت النتائج 92%, 62%, 50%, و 95% بالتتابع .الدقه الكليه كانت 59.2% عند المقارنه بين التعبير النسيجي الكيمياوي لمستقبلات هرمون البروجستيرون, باستخدام الدقه, النوعيه, القيمة التنبؤية الموجبة, القيمة التنبؤية السالبة لمستقبلات الاستروجين مع التعبير النسيجي الخلوي كانت النتائج 93%, 62%, 58%, و 94% بالتتابع .الدقه الكليه كانت 73.2%. الاستنتاجات: لم توجد علاقه مهمه احصائيا بين تعبيرمستقبلات هرمون الاستروجين والبروجستيرون في كل من التعبير المناعي الخلوي والنسيجي واي من المعلمات الاخرى المشموله بالدراسه. مفتاح كلمات: التعبير المناعي الخلوي, التعبير المناعي النسيجي, الاستروجين والبروجستيرون.


Article
Immunohistochemical study of bone marrow angiogenesis using CD34 in adult acute lymphoblastic leukemia and its correlation with various pathological, laboratory and clinical parameters
دراسة التعبير المناعي النسيجي الكيميائي للاوعية الدموية الدقيقة في خزعة نقي العظم باستخدام الدالة CD34 في ابيضاض الدم اللمفاوي لدى الكبار وعلاقتها مع مختلف المعلمات المرضية ,المختبرية والسريرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In recent years, bone marrow angiogenesis is indicated to be involved in the pathogenesis and progression of certain hematological malignancies like acute leukemia, lymphomas, and multiple myeloma. Recent studies have suggested that bone marrow angiogenesis plays an important role in the pathogenesis of adult acute lymphoblastic leukemia and also has prognostic value in the disease. Objectives: at the present study, bone marrow angiogenesis in ALL will be examined using immunohistochemical staining for CD34, and this will be correlated with various pathological, laboratory and clinical parameters. Patients and methods: A retrospective cross-sectional study was done on 60 patients with acute lymphoblastic leukemia (32 males & 28 females) compared with 20 controls (anemic patients), all recruited at the Medical City Hospital/ Teaching Laboratories/ Baghdad from January 2010 to December 2012. The bone marrow biopsy of each was re-examined histologically. BM angiogenesis was studied by immunohistochemical staining for CD34 to identify microvessels. Results: The bone marrow microvessel density was markedly and significantly increased in patients with acute lymphoblastic leukemia compared with bone marrow controls (p = 0.0001). There was a significant association between angiogenesis grade III and WBC count more than 30×109/L (P > 0.0001). Conclusions: Angiogenesis in ALL was significantly higher than control group. Increase angiogenesis confirmed by IHC was significantly correlated with high WBC at diagnosis. These observations suggest that the combination of anti antiangiogenic therapy might apply to leukemia. Key words: ALL; angiogenesis; CD34 خلاصة :في السنوات الاخيرة اصبحت الاوعية الدموية الدقيقة لخزعة نقي العظم مؤشر للاصابة بالمرض والتقدم للعديد من اورام الدم السرطانية مثل اللوكيميا واللمفوما والنقي المتعدد. الدراسات الحديثة اقترحت بان الاوعية الدموية الدقيقة لخزعة نقي العظم تلعب دور مهم في حدوث المرض لدى الكبار المصابين بابيضاض الدم اللمفاوي وكذلك لها دور في تقدم المرض . الهدف من الدراسة: في هذه الدراسة، سيتم فحص الأوعية الدموية الدقيقة لنقي العظم لمرضى ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد لدى الكبار باستخدام النسيج المناعي للدالة 34 وارتباطها مع مختلف المعلمات المرضية والمختبرية والسريرية. المرضى والمواد واطرائق العمل: دراسة مستعرضة باثر رجعي اجريت ل60 مريض بابيضاض الدم اللمفاوي (32 من الذكور و28 من الاناث) بالمقارنة مع 20 حالة سيطرة (مصابين بفقر الدم) كلها جمعت في المختبرات التعليمية لمدينة الطب للفترة من يناير 2010 ولغاية ديسمبر 2012. الخزع النسيجية لنقي العظم تم اعادة فحصها نسيجيا والاوعية الدموية الدقيقة لنقي العظم تم فحصها باستخدام الدالة 34 لمعرفة الاوعية الدوية الدقيقة الصغيرة. النتائج: كانت كثافة الأوعية الدموية الدقيقة في نخاع العظم في زيادة كبيرة بشكل ملحوظ في المرضى الذين يعانون من سرطان الدم الليمفاوي الحاد مقارنة مع حالات السيطرة نخاع العظام. هناك علاقة مهمة بين المرحلة الثالثة للاوعية الدموية الدقيقة وبين كريات الدم البيض الاكثر من 30×109 /لتر الإستنتاجات: كانت الأوعية الدموية الدقيقة في نقي عظم المرضى أعلى بكثير من المجموعة الضابطة. إن زيادة الأوعية الدموية الدقيقة مرتبط مع زيادة كريات الدم البيضاء عند تشخيص المرض و لهذه الملاحظة فائدة في تكهن نتائج المرض. كلمات مفتاحية: إبيضاض الدم اللمفاوي الحاد , الأوعية الدموية الدقيقة , الدالة CD 34.


Article
Relationship between the microorganisms isolated from septicemic neonates and place of delivery
العلاقه بين الكائنات المجهريه المعزوله من الرضع المصابين بتسمم الدم الجرثومي ومكان الولاده

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Neonatal septicemia is a significant cause of morbidity and mortality worldwide especially so in developing countries. To reduce the mortality caused by neonatal septicemia, it became vital to diagnose it as soon as possible and treat with administration of appropriate antibiotics. Objective: To study the relationship between themicroorganisms isolated from septicemic neonates with place of delivery. Patients and Methods: Blood sample was obtained from 76 neonates (50 of them are born in Baghdad teaching hospital (Inborn), 26 of the babies are born at home or in Al-Elwya teaching hospital (out born) ,the laboratory diagnosis for the out born patients done in the same hospital(Al-Elwya teaching hospital .The aged of the neonates ranged from1 hour-28 days. These neonates are diagnosed clinically (poor feeding, respiratory distress, fever, hypothermia, gastrointestinal and/or central nervous system symptoms) and bacteriologically to have neonatal septicemia. Results:One of the most important neonatal factors predisposing to infection is place of delivery, in our study significant number of babies was had sepsis at inborn group (65.8%) as compared to out born (34.2%). Gram negative bacteria constituted 71% of the total isolates. (28%) of neonates born in Baghdad teaching hospital (inborn) were infected with K. pneumoniae, (24%) of them were infected with S.aureus, and (10%) of them were infected with E. cloacae and P. aeruginosa equally. On the other hand (26.9%) neonates born at home or in any other hospital (out born) were infected with E. coli followed by Enterobacter species (23%). Conclusion: inborn babies were at higher risk for infection with K. pneumoniae and S. aureus, whereas out born babies were at risk of E.coli infection. Keywords: Neonatal septicemia (NNS), Place of delivery, Microorganisms, Neonate.الخلاصه: تمهيد: ان تسمم الدم الجرثومي لحديثي الولاده هو من العوامل المسببه للوفيات في انحاء العالم حتى في الدول المتقدمه وللتقليل من نسبه الاصابه المسببه لتسمم الدم الجرثومي ,من الضروري التشخيص المبكر وعلاج المرض بأستخدام المضادات الحيويه. الهدف: لتوضيح العلاقه بين الكائنات المجهريه المعزوله من الرضع المصابين بتسمم الدم الجرثومي مع مكان الولاده. المرضى وطريقه العمل: لقد تم تشخيص ودراسة 76 حاله من حالات تسمم الدم الجرثومي لحديثي الولادة(50 منهم ولدوا في مستشفى بغداد التعليمي(in born)و 26 الاخرين ولدوا في البيت او في مستشفى العلويه التعليمي ( (out born, لقد تمت الفحوص المختبريه لهولاء المرضى في نفس المستشفى (مستشفى العلويه التعليمي), الاعمار الاطفال المصابين بلتسمم الجلرثومي يتراوح بين ساعه واحده و28 يوم,لقد تم التشخيص عن طريق زرع نمادج من دم الاطفال الرضع المشتبه بأصابتهم بالمرض بعد التشخيص سريريا من قبل الاخصائيين. النتائج:ان احد العوامل المسببه للاصابه هو مكان الولاده , في هذه الدراسة كان عدد الرضع المصابين بتسمم الدم الجرثومي والمولودين في المنزل (34.2%) مقارنه بالمولودين في المستشفى (65.08%) , شكلت البكتريا السالبه لصبغه غرام (71%) من العزلات الكليه.( 28%) من حديثي الولاده المصابين بلتسمم الجرثومي المولدين في مستشفى بغداد التعليمي مصابين ب Klebseilla pneumoniae ,(24%) منهم مصابين ب S. aureus و(10%) منهم مصابين ب E.cloacaeوp.auroginosa بالتساوي في المجموعة الثانيه (26.9%) من حديثي الولاده المصابين بتسمم الدم الجرثومي المولدين في المنزل او في اي مستشفى اخرى مصابين ب E. coliمتبوعه بلاصابه بانواع Enterobacterبنسبه(23%). الاستنتاجات: الرضع المولودين في المستشفى هم الاكثر تعرضا للاصابه ببكتريا Klebseilla pneumoniae,بينما الرضع المولودين في المنزل هم اكثر تعرضا للاصابه لبكتريا E. coli. مفتاح الكلمات: تسمم الدم الجرثومي , مكان الولاده,احياء مجهريه,حديثي الولاده


Article
Bacterial profile of urinary tract infections in Diabetic postmenopausal women
العنصر البكتيري في اصابات الجهاز البولي لدى النساء مابعد سن اليأس المصابات بالسكري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Urinary tract infection (UTI) is the most common bacterial infection in women in general and in postmenopausal women in particular. Bacteriuria occurs more often in elderly functionally impaired women but in general many of it are asymptomatic.However the risk factors associated with recurrent UTI in elderly women are not widely described.Bacteuria in elderly women is associated with high mortality rates ,however many of thus bacteriuria are asymptomatic (Assel et al.,2009).The belief that diabetes ,a common metabolic disorder is associated with ahigher risk of UTI is widespread,diabetes result in several abnormalities of the host defense system that might result in a higher risk of certain infection. Patient and Method: The prospectiye study included 200 cases of urinary tract infection with diabetes mellitus type 2 in postmenopausal women visiting Medicine out patients and in patients Clinic of Medical City Teaching Hospital in Baghdad city. This study period was from 15 November 2011 till 15 June 2012. Urine Samples were collacted from women under supervision of the specialist’s physicians. General urine examination was accomplished for each patient. For patients suspected with DM type 2the Glycosylated haemoglobin (HbA1c) level was measured considering also the duration of diabetes. The urine samples were inoculated directly onto enrichment and selective media for the isolation of the causative bacteria. The isolates were identified using different microscopical, culture characteristics and biochemical testes. Results: Totally in the four studied groups E.coli was the most common isolates bacteria 39(23.0%),followed by Klebsiella 26(15.3%),Candida albicans 25(14.7%),non hemolytic streptococcus 30(6.5%), Moraxilla catarrhalis 28(16.5%) and diaphtheroid 23(13.6%). Wherease Staphylococcus aureus comprised 13(7.7%). There was no significant relation shipe between type of uropathogenes and HbA1c level .However the relation was significant between uropathogenes and kind of diabetes treatment and duration of diabetes. E.coli and klebsiella growth isolated from diabetic cases was heavy rather than moderate growth. Conclusion: In postmenopausal women the incidence of UTI in age group 50-60 yrs was higher than that of 61-70. However there was no significant difference between diabetic and non diabetic women groups, The risk of UTI was higher with longer duration of diabetes rather than degree of glycemic control (HbA1C), women undergoing pharmacological treatment for diabetes were mainly at higher risk suggesting association between severity of diabetes and risk of UTI, E.coli was the most single isolated organism in all women as well as young women. Keywords: Bacterial profile of urinary tract infections in Diabetic postmenopausal womenخلفية البحث : التهاب المجاري البولية اكثر اصابة بكترية شيوعا بالنساء بصورة عامة وبصورة خاصة في سن مابعد سن اليأس. البول البكتري يحدث في النساء البالغات اللواتي يمتلكنة عطل وظيفي لكن بصورة عامة بدون اعراض. لكن عوامل الخطورة تكون مرتبطة مع عودة الاصابة بالتهاب المجاري البولية في النساء البالغات غير معروفة. البول البكتري في النساء البالغات متربط مع نسبة الوفيات. اغلب البول البكتري يكون بدون أعراض. الاعتقاد بان السكر هو عدم انتظام الايض يكون مرتبط مع خطورة التهاب المجاري البولي. الانتشار الواسع للسكر نتيجته تشوه غير طبيعي في جهاز دفاع المضيف يؤدي الى حدوث خطورة شديدة في عدوى معينة. المرضى وطرق فحصهم :وفترة هذة الدراسة من 15 تشرين الثاني 2011 الى 15 حزيران 2012. عينات الادرار تم جمعها من نساء تحت اشراف اطباء متخصصين . فحص الادرار العام انجز على كل مريضة بالنسبة للمرضى المشكوك بصابتهن بداء السكري النوع الثاني تم قياس الهيموغلوبين (HbA1c) فيما يخص فترة مرضى السكري . عينات الادرار تم فحصها مباشرة الى الوسط الغني والمنتقي من اجل عزل البكتريا المسسببة باستخدام مختلف الاختبارات الكيميائية الحيوية والفحوصات المجهرية النتائج: في كل المجاميع الاربعة المدروسة كانت E.coli هي البكتريا المعزولة الاكثر شيوعا 39 (23%) تليها Klebsiella 26 (15,3%) Candida albicans 25 (14,7%) nonhemolytic streptococcus 30(6,5%) , Morocilla catarrhlis 28(16,5%) diaptheroid , 23(13.6%) بينما staphylococcus aueus 13(7.7%) . لم يكن هناك علاقة مهمة بين نوع مورث العامل الممرض البولي و مستوى الهيموغلوبين HbA1c . اضافة الى ذلك هناك علاقة مهمة بين العامل الممرض البولي ونوع معالجة السكري وفترة السكري. الاستنتاج : في النساء مابعد سن اليأس كانت نسبة الاصابة بالتهابات المجاري البولية في عمر 50-60 سنة اكثر مقارنة في عمر 61-70 سنة لكن ليس هناك علاقة تختلف بين النساء المصابات بالسكر والغير مصابات بالسكر. خطورة الاصابة بالتهاب المجاري البولية ترتفع مع مرض السكر المزمن باضافة الى ذلك درجة (HbA1C) ، النساء اللواتي يستخدمنه العلاج الصيدلي للسكر بصورة رئيسية هناك علاقة بين شدة الاصابة بالسكر و خطورة الاصابة بالتهاب المجاري البولية. E.Coli هي اكثر بكتريا تم عزلها في جميع النساء. مفتاح الكلمات: العنصر البكتيري في اصابات الجهاز البولي لدى النساء مابعد سن اليأس المصابات بالسكري.


Article
Hepatitis G virus infection among Iraqi patients on maintenance hemodialysis
التهاب الكبد الفايروسي نمط ج بين المرضى العراقيين المستمرين على الديلزة الدموية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Patients on maintenance hemodialysis are at increased risk of infection with parentally transmitted viral agents. In recent years a high prevalence of hepatitis G virus infection among end stage renal diseases and chronic hemodialysis patients has been well documented. Objectives: To assess the percentage and risk factors of HGV in hemodialysis patients, and to evaluate the clinical consequences of HGV in this population. Patients and methods: Fifty (50) patients with chronic renal failure who underwent maintenance hemodialysis. Patients were currently attending hemodialysis department of Baghdad teaching hospital during the period of October 2011 to January 2012, compared to forty one (41) healthy blood donors who underwent a full blood screening tests collected from blood bank. Aged matched as a control group. Anti-Hepatitis G antibodies (IgM and IgG) were detected using enzyme linked immunosorbant assay and HGV-RNA was determined by RT-PCR. Results: Hepatitis G virus -IgM and HGV-IgG were detected in 26 patients (52%) and in 36 patients (72%) respectively. HGV-RNA was detected in 16 patients (32%). Furthermore, nine (18%) patients revealed HGV-RNA bands and gave a positive HGV-IgM. Hepatitis G virus was significantly associated with the history and numbers of blood pints intake among hemodialysis patients, while there were no association with the hemodialysis duration, history of renal transplant nor with raised liver enzymes. Conclusions: Our results showed that hemodialysis patients carry the risk for HGV infection as a major possibility of parenteral transmission, especially by transfusion of blood and blood components. Decisions to screen blood supplies for a transfusion-transmitted infection agent should be based on sufficient benefits for recipients. Key words: HGV, maintenance hemodialysis, blood donors.الخلاصة خلفية البحث:المرضى المستمرين على الغسل الكلوي الدموي هم أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات الفايروسية المنقولة دمويا. في السنوات الحديثة تم توثيق انتشار كبير لالتهاب الكبد الفايروسي نمط ج بين مرضى العجز الكلوي ومرضى الغسل الكلوي الدموي المستمر. الأهداف:لتقييم نسبة وعوامل خطورة التهاب الكبد الفايروسي نمط ج عند مرضى الديلزة الدموية ولتقييم العواقب السريرية لالتهاب الكبد الفايروسي نمط ج. المرضى والطرق:اشتملت الدراسة على خمسين مريضا مصابين بالفشل الكلوي المزمن والذين يخضعون للغسل الكلوي الدموي بصورة مستمرة. المرضى كانوا يحضرون إلى ردهة الغسل الكلوي الدموي في مستشفى بغداد التعليمي للفترة ما بين تشرين الأول لعام 2011 ولغاية كانون الثاني لعام 2012, وبالمقارنة مع (41) فردا صحيا من متبرعين الدم الذين خضعوا للفحوصات المسحية الروتينية قد تم جمعهم من مصرف الدم واعتبارهم مجموعة الضبط. المضادات من الغلوبيولينات المناعية نوع M و G (IgM and IgG) لفايروس التهاب الكبد نمط ج قد تم تشخيصها باستخدام تقنية الروز المناعي المرتبط (ELISA) و الحمض النووي لفايروس التهاب الكبد نمط ج تم تحديده باستخدام تقنية عكس رد الفعل الناسخ البلمرة (RT-RNA). النتائج:المضادات من الغلوبيولينات المناعية نوع M و G قد تم الكشف عنها عند 26 مريضا (52%) و 36 مريضا (72%) بالتتابع. أما الحمض النووي لفايروس التهاب الكبد نمط ج فقد تم الكشف عنه عند 16 مريضا (32%). علاوة على ذلك, تسعة (18%) من المرضى اظهروا نتائج موجبة لوجود الحمض النووي لفايروس الكبد نمط ج و هم أيضا اظهروا نتائج موجبة للغلوبيولينات المناعية نوع M لفايروس الكبد نمط ج. التهاب الكبد الفايروسي نمط ج كان مرتبطا بشكل ملحوظ مع مرضى الغسل الكلوي الدموي والذين لهم تاريخ بتزويدهم مكاييل الدم وأعداد هذه المكاييل, بينما لم يكن هناك ارتباطا مع الفترة الزمنية للغسل الكلوي الدموي ولا التاريخ المتعلق بوجود عملية نقل الكلى أم لا ولا حتى مع ارتفاع انزيمات الكبد. الاستنتاجات:نتائجنا أظهرت ان مرضى الغسل الكلوي الدموي يحملون خطرا للإصابة بالتهاب الكبد الفايروسي نمط ج كاحتمال كبير من انتقاله دمويا, وخصوصا بواسطة عملية نقل الدم او مكوناته. لذلك الفحص المسحي لمزودات الدم التي تنقل وتعطي العامل المسبب للالتهاب يجب أن ترتكز لفائدة مستلمي الدم. مفتاح الكلمات : التهاب الكبد الفايروسي نمط ج, الديلزة الدموية المستمرة, متبرعي الدم.


Article
Evaluation of the levels of IFN-gamma, IL-10 and Copper in children with Visceral Leishmaniasis
تقييم مستويات الانترفيرون-كاما و الانترلوكين- 10 وتركيز النحاس في مصول دم الاطفال المصابيين باللشمانيا الاحشائية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Visceral Leishmaniasis( VL ) is a systemic infection of the reticulo- endothelial system that could affect the immune system and biochemical parameters like the concentration of Copper which may be significantly hanged . Objective: The study aims to evaluate the level of cytokines (INF- γ ,IL-10 ) and trace element (Cu ) in Visceral Leishmaniasis in children after diagnosis . patients and Methods: A total of 98 children, whose their ages ranged (6 menthes -5 years) were attending the Central Public Health Laboratory and Teaching Laboratories of Medical City, who were suspected to be infected with kala- azar, who were diagnosed by both IFAT technique and Rapid Kala-azar (r-K39) detecting test and trying to evaluate the level of cytokines (INF- γ , IL-10) by ELISA and concentration of ( Cu ) by Atomic Absorption Technique Results: The dipstick test ( r-K39) showed a high sensitivity of (92.1%) compared to IFAT (73.6%) with a specificity of 100% for both tests. Serum samples of 56 child with positive results in IFAT and rK39 test were used for the investigation of IL-10, IFN-γ. The mean levels of IL-10 (80.207±77.54 Pg/ml) and IFN- γ (5.426±4.599 IU/ml) were highly significant increased in patients compared to healthy controls. The mean level of serum Cu (171.54±10.37 μg/dl) in VL patients. Conclusions: This study showed that the ( r-K39) dipstick test could be more sensitive than IFAT technique in the diagnosis of VL with a specificity of 100 % for both test according to clinical diagnosis. Both IFN-γ & IL-10 were significantly increased in VL patients as compared to controls group. Copper concentration was significantly higher in VL patients than healthy controls. Keyword: Visceral Leishmaniasis , IFN-gamma , IL-10, trace element ( Cu ).الخلاصة :ــ خلفية الدراسة: اللشمانيا الاحشائية مرض يصيب الجهاز الطلائي الشبكي البطاني يؤثر هذا المرض على النظام المناعي لجسم الانسان كما انه قد يعمل على احداث تغيير واضح في تراكيز ومستويات بعض المعادن الضئيلة كالنحاس . الاهداف: تقييم مستويات وتراكيز كل من IL-10 و γ IFN- وCu للاطفال المصابين باللشمانيا الاحشائية بعد تشخيص اصابتهم بالمرض باستخدام كل من اختبار المستضد الماشوب -39 و تقنية التالق المناعي غير المباشر . طرق البحث : تضمن البحث 98 طفل تتراوح اعمارهم بين ( 6 اشهر و 5 سنوات )، 22 منهم راجعوا الى مستشفى الجراحات التخصصية و 76 راجعوا الى كل من مختبرات الصحة العامة المركزية والمختبرات التعليمية لمدينة الطب , استخدمت تقنية الـIFAT والـ r-K39 DIPSTICK لتشخيص اصابتهم باللشمانيا الاحشائية و تقنية الـ ELISA لقياس تراكيز كل من IL-10 و γIFN- بالاضافة لتقنية (Atomic Absorption Specrtophotometer)لقياس نسبة ال Cu . النتائج :اظهرت نتائج البحث ان حساسية ودقة اختبار المستضد الماشوب -39 كانت (92.1% ) بالمقارنة مع اختبار التالق المناعي غير المباشر ( 73.6 %) واظهرت كلا الطريقتين اعطت خصوصية 100%. لوحظ ارتفاع معدلات كل من الانترفيرون –كاما والانترلوكين -10 في مصول دم الاطفال المصابين باللشمانيا حيث كان معدل الانترلوكين -10 ( 80.207 ± 77.54 بيكوغرام / مل ) والانترفيرون- كاما ( 5.426 ± 4.599 وحدة دولية / مل) مقارنتا بمعدلاتهما في مصول دم الاطفال اللاصحاء . عند قياس معدل النحاس في مصول دم الاطفال المصابين باللشمانيا كانت مرتفعة مقارنتا بالاطفال الاصحاء ( 171.54 ±10.37 مايكرو غرام /ديسيلتر) . الاستنتاج : اظهرت الدراسة اعلاه ان اختبار المستضد الماشوب -39 اكثر حساسية من تقنية التالق المناعي غير المباشر مع نسبة 100% لكلا الاختبارين بالمقارنة مع الفحص السريري . من خلال هذه الدراسة تم التوصل الى ارتفاع ملحوظ في معدلات كل من الانترلوكين – 10 والانترفيرون – كاما بالنسبة للاطفال المصابين باللشمانيا الاحشائية مقارنة مع الاطفال اللاصحاء ، بالاظافة الى ارتفاع في معدلات النحاس للاطفال المصابين باللشمانيا مقارنتا مع الاطفال الاصحاء. كلمات المفتاح : اللشمانيا الاحشائية , كاما-انترفيرون , انتر لوكين -10 , معادن ضئيلة ( نحاس ) .


Article
Advanced and conventional molecular techniques in the diagnosis of Mycoplasma pneumoniae in patients with respiratory tract infection
تقنيات بيولوجية جزيئية متقدمة و تقليدية للكشف عن بكتريا المفطورات الرئوية في المرضى المصابين بالتهاب القناة التنفسية

Loading...
Loading...
Abstract

Background:-M. pneumoniae is an important human pathogen that produces community-acquired respiratory tract infection. Diagnosis of M. pneumoniae infection is challenging and crucial for the timely initiation of the effective antibiotic therapy. Objective: This study has been undertaken to detect M. pneumoniae in respiratory samples (throat swabs, throat wash and sputum) in patients with respiratory tract infection qualitatively by conventional polymerase chain reaction (PCR). Also, more advanced one, real time PCR was used to determine mycoplasmal target gene qualitatively and quantitatively. Patients and methods: The study was performed on Seventy-five patients and thirty healthy subject as control. Genomic DNA was extracted and M. pneumoniae target gene (lipoprotein gene) was amplified using conventional PCR. Negative, positive controls and internal controls were involved in each experimental run. The amplified products were analyzed in 2% agarose gel and visualized using Red safe staining. In real time PCR, specific primer and probe mix depending on TaqMan® principle was used to detect P1 adhesion gene through FAM channel. A fluorogenic probe was included in the same reaction mixture which consists of a DNA probe labeled with a 5`-dye and a 3`-quencher. During PCR amplification Data were analyzed using Smart-cycler software and M. pneumoniae DNA copy number was estimated from the cross point threshold relative to positive standard. Results: Thirty five patients(45.5%) were positive by PCR and Thirty two (42.6 %) were positive by Real-time PCR. The highest rate of infection by using tow molecular methods were of less than 20 years of age. The quantity of M. pneumoniae DNA target gene in positive Real-time PCR were ranged between 10-2000copies/µl. Conclusion: The study concluded that both of molecular techniques conventional and real-time PCR are a rapid, reliable and ideal in diagnosis of M. pneumoniae using throat swabs, throat wash and sputum samples. Key word: Mycoplasma pneumoniae, PCR , Real-time PCRالخلاصة: خلفية الدراسة :- بكتريا المفطورات الرئوية من الممرضات المهمة للإنسان والتي تسبب إصابات القناة التنفسية المكتسبة من المجتمع. تشخيص الإصابة بهذه البكتريا ليست سهلة وكذلك حاسمة من اجل اختيار الوقت المناسب للبدء بالمضادات الحيوية. هدف الدراسة:- صممت هذه الدراسة للكشف عن بكتريا المفطورات الرئوية في العينات المأخوذة من القناة التنفسية (مسحة الحنجرة, غسيل الحنجرة, البلغم) للمرضى المصابين بالتهاب القناة التنفسية باستخدام الفحوصات النوعية كتفاعل البلمرة المتسلسل التقليدي. كذلك للفحص الكمي لتفاعل البلمرة المتسلسل للكشف عن وتقييس ألجين الهدف لبكتريا المفطورات الرئوية نوعيا وكميا. المرضى وطرق العمل:-أنجزت الدراسة على 75مريضا و30 شخصا سليما كعينة للسيطرة. تم استخلاص الحامض النووي ( دنا) من العينات التنفسية البشرية , والجين (lipoprotein gene ) تم تضخيمه باستخدام تفاعل البلمرة المتسلسل التقليدي. فحص السيطرة تم إدراجه في كل تجربة. الناتج المضخم تم الكشف عنه بالترحيل الكهربائي باستخدام جل الاكاروز (2% ) وتم توضيحه باستخدام صبغة ( Red safe ). تم استخدام برايمر وبروب خاص بتقنية ( TaqMan®) من خلال قناة. FAM البيانات تم تحليلها باستخدام برامج للعقل الإلكتروني الخاصة بجهاز Smart-cycler, عدد نسخ الحامض النووي منقوص الأوكسجين دنا تم تقديرها من خلال نقاط التقاطع بين حد العتبة لكل دورة و التراكيز القياسية. النتائج: أربعة وثلاثين مريضا (45.5% ) أظهروا نتائج موجبة لفحص البلمرة المتسلسل, بينما اظهر 32 مريضا ( 42.6 %) نتيجة موجبة للفحص الكمي لتفاعل البلمرة المتسلسل. النسبة الأعلى للإصابة باستخدام كلا الفحصين الجزيئيين كانت للفئة العمرية الأقل من 20 سنة. كمية الحامض النووي دنا لبكتريا المفطورات الرئوية في النماذج التي أعطت نتيجة موجبة للفحص الكمي لتفاعل البلمرة المتسلسل تراوحت بين 10-2000 نسخة / مايكرولتر. الاستنتاجات:- تبين من الدراسة الحالية ان كلا من الفحوص الجزيئية المستخدمة كتفاعل البلمرة المتسلسل التقليدي و الفحص الكمي لتفاعل البلمرة المتسلسل تمتاز بأنها سريعة, موثوقة وكذلك مناسبة لتشخيص بكتريا المفطورات الرئوية باستخدام العينات التنفسية (مسحة الحنجرة, غسيل الحنجرة, البلغم). مفتاح الكلمات: بكتريا المفطورات الرئوية, فحص البلمرة المتسلسل, الفحص الكمي لتفاعل البلمرة المتسلسل


Article
Somatosensory Evoked Potentials Study in Cervical Spondylotic Myelopathy Patients
دراسة الجهد البدني-الحسي المثار في مرضى اعتلال النخاع الناتج عن داء الفقار الرقبية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cervical spondylotic myelopathy (CSM) is considered the most serious consequence of cervical spondylosis and accounts for the majority of non_traumatic paraparesis and/or quadriparesis. The electrical property of the spinal cord and its susceptibility to injuries renders electrophysiology relevant to the management of CSM. Somatosensory evoked potentials study (SEPs) is an objective assessment of the functional integrity of the neural pathway. Objective: Utilizing both of the median and the posterior tibial SEPs in evaluating the functional integrity of the cervical spinal cord in patients with CSM and to correlate the SEPs findings with the clinical and MRI findings. Patients and methods: Twenty two patients with CSM (11 male and 11 female) ranging in age from 29 to 77 years with a mean age of (56 ±11) years and matched with 25 healthy subjects of the control group were enrolled in this study. Results: In this study, 86.36% of patients had abnormal SEPs study (either tibial or median or both tests abnormal), with 68.2% abnormal tibial and 63.6% abnormal median. There was no difference between right and left side study of neither median nor tibial SEPs studies (P>0.05). Loss of N13, loss or delayed N20 and loss or delayed N13-N20 were the most frequent abnormalities for median SEPs and loss or delayed P37 and LP-P37 were most frequent abnormalities in tibial SEPs. Results showed that normal SEPs findings mostly correlated with mild and early myelopathy (grade-1 and grade-2 Nurick). Abnormal SEPs findings are useful in prediction the progression of myelopathy in patients with mild clinical neurological deficits in the early stages of the disease. Conclusion: This study concluded that both median and tibial SEPs montages are useful important objective assessment of the spinal cord function to evaluate patients with CSM since MRI and SEPs may evaluate different aspects of the disease process. Key words: cervical spondylotic myelopathy, somatosensory evoked potentials.المقدمة: يعتبر اعتلال النخاع من اهم العواقب الناتجة عن داء الفقار الرقبية و المسبب لاغلب حالات الشلل الجزئي و/ أو الشلل الرباعي الغير ناتج عن التعرض لاذى خارجي. ان الخاصية الكهربائية للحبل الشوكي و استعداده للتعرض للاصابات جعل الفحوص الكهروفسلجية ذات صلة في معالجة اعتلال النخاع الناتج عن داء الفقار الرقبية. تعتبر فحوص الجهود البدنية-الحسية المثارة هي تقييم موضوعي للسلامة الوظيفية للمسار العصبي. الهدف:تم تطبيق دراسة الجهد البدني-الحسي المثار لكل من العصب الوسطي والعصب القصبي واجريت جميع الفحوصات على كلا من الجانبين (الايمن والايسر) لتقييم السلامة الوظيفية للمنطقة الرقبية في الحبل الشوكي في مرضى اعتلال النخاع الناتج عن داء الفقار الرقبية و ربط نتائج فحوص الجهد البدني-الحسي المثار مع موجودات فحص الرنين المغناطيسي والحاله السريرية للمريض. 22 مريض مشخص باعتلال النخاع الناتج عن داء الفقار الرقبية تتراوح اعمارهم بين 29 و77 سنة مع متوسط عمري بين (56.41 ±11.41)سنة قورنت نتائجهم مع مجموعة ضابطة تتكون من 25 متطوع معافى. النتائج: في هذه الدراسة اظهرت نتائج فحوص الجهد الدني-الحسي المثار ان 19 (86.36%) مريضا من مجموع 22 لديهم نتائج غير طبيعية( 68.2% لنتائج فحص الجهد البدني-الحسي المثار للعصب القصبي و 63.6% لنتائج العصب الوسطي). كما انه لا يوجد فرق معنوي (P > 0.05) بين نتائج الجهد البدني-الحسي لكل من العصب القصبي والعصب الوسطي, ولا يوجد فرق معنوي (P > 0.05) بين نتائج الجانب الايمن والايسر. اشارت نتائج فحص الجهد البدني الحسي المثار للعصب الوسطي وجود زيادةمعنوية P<0.0005 لمتوسط فترة الكمون المطلقة لكل من N13 وN20 وزيادة معنوية لمتوسط فترات الكمون ما بين القمم (N9-N13),(N9-N20), (P14-N20), (N13-N20) وكانت (N13-N20) الاكثر شذوذا في فحص الجهد البدني-الحسي المثار. وبالنسبة لفحص الجهد البدني-الحسي المثار للعصب القصبي اظهرت النتائج وجود زيادة معنويةP<0.0005 في متوسط الفترة المطلقة P37 ومتوسط فترة الكمون ما بين القمم LP-P37 بالمقارنة مع نتائج المتطوعين المعافين. ان النتائج تشير الى ان كون نتائج فحوص الجهد البدني-الحسي المثارالطبيعية هي مصاحبة في الغالب لحالات اعتلال النخاع المبكر والبسيط سريريا. ست من اصل 10 حالات كانت كل من نتائج فحص الجهد البدني-الحسي المثار للعصب الوسطي والقصبي لديهم غير طبيعية مقارنة بمجموعة المتطوعين اامعافين كانوا من grade-1 وgrade-2 وهذه النتيجة تشير الى ان نتائج فحص الجهد البدني-الحسي المثار الغير طبيعية هي مهمة ومفيدة في تكهن التقدم والتفاقم في اعتلال النخاع لحالات العجز العصبي البسيطة سريريا في المراحل المبكرة للمرض. الاستنتاج: تستنتج هذه الدراسة ان فحوص الجهد البدني-الحسي المثار لكل من العصب الوسطي والقصبي يجب ان تقدم لتقييم مرضى اعتلال النخاع الناتج عن داء الفقار الرقبية. كما ان كل من التصوير بالرنين المغناطيسي و فحوص الجهد البدني-الحسي المثار تقدر جانبا مختلفا من عملية سير المرض: لذلك فان فحوص الجهود البدنية-الحسية المثارة هي ذات فائدة واهمية في تقييم وظيفة الحبل الشوكي. مفتاح الكلمات: اعتلال النخاع الناتج عن داء الفقار النخاعيني, فحص الجهد البدني-الحسي المثار.


Article
The Utility of Paraspinal Mapping Technique in the Diagnosis of Lumbar Spinal Canal Stenosis
فائدة تقنية رسم الخرائط للعضلات المحيطة بالعمود الفقري في تشخيص تضيق القناة الشوكية القطنية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Lumbar spinal canal stenosis (LSCS) is a disorder that causes neurologic deficit, pain and disability. It is common in the elderly, and increasingly encountered as the population ages. Because other causes of back pain are common and difficult to prove, it is possible that mechanical backache, in conjunction with coincident neuropathy or other unrelated leg complaint, might lead to inappropriate treatment including surgery. Thus, accurate diagnosis of the clinical syndrome of spinal stenosis using paraspinal mapping technique may be of critical importance. Objectives: Asses the utility of paraspinal mapping technique in detecting the level of lumbar radiculopathies in patients with lumbar spinal canal stenosis. Subjects and methods: Ninety seven (97) patients with LSCS with a mean age of (46.3±11.2) years and thirty four (34) healthy control subjects with a mean age of (42.8±8.8) years involved in the study. Needle EMG of lumbar paraspinal muscles in addition to eight lower limbs muscles were performed. Results: Paraspinal muscles scores greater than 4 significantly differentiate the patients with LSCS from the control groups. The percentages of each level of lumbar radiculopathy by using paraspinal mapping technique differ from those by using lower limbs electromyography (EMG) for example right and left L5 radiculopathy 19.6%, 18.6% using EMG of PSM when compared with 78.2%, 79.4% using EMG of lower limbs muscles, and the percentages will increase by combination of both tests in such a way that RT and LT L5 radiculopathy increase to 84.5%, 82.5%. Conclusion: Paraspinal mapping technique is a sensitive, useful, quantifiable and quite effective method in the diagnosis of lumbar spinal canal stenosis when compared with lower limbs EMG. Keywords: LSCS lumbar spinal canal stenosis, PSM paraspinal muscles, PM paraspinal mapping technique, R radiculopathy.الخلفية: ان تضيق القناة الشوكية القطنية هو اعتلال جسدي يسبب عجز عصبي والم وعجز(شلل) وهو شائع في كبارالسن ويواجه باستمرارمع التقدم في العمر.لان بقية اسباب الام الظهر شائعة وصعبة الاثبات لذلك فانه من المحتمل ان الم الظهرالميكانيكي بالاشتراك مع متزامنة التهاب الاعصاب المحيطية اوشكوى ساق لا صلة لها قد تؤدي الى علاجات غيرملائمة ومن ضمنها الجراحة. لذلك٬ فان التشخيص الصحيح لمتلازمة تضيق القناة الشوكية باستعمال تخطيط العضلات المحيطة بالعمود الفقري له اهمية حرجة. الهدف: تقييم فائدة تقنية رسم الخرائط الكهربائية للعضلات المحيطة بالعمود الفقري في تحديد مستوى اعتلال جذور الاعصاب القطنية لمرضى تضيق القناة الشوكية القطنية. الاشخاص والادوات: شملت هذه الدراسة سبعة وتسعون مريضا مصابا بافة تضيق القناة الشوكية القطنية بمتوسط عمر٤٦٫٣ ± ۱۱٫٢ واربعة وثلاثون شخصا طبيعيا بمتوسط عمري٤٢٫٨±۸٫٨.اجري التخطيط الوخزي العضلي الكهربائي للعضلات المحيطة بالعمود الفقري بالاضافة الى ثمانية من عضلات الاطراف السفلى. النتائج: وجدت هذه الدراسة انه اذا كانت النقاط المحرزة من رسم الخرائط للعضلات المحيطة بالعمود الفقري اكثر من اربعة فانها ستفرق بشكل ملحوظ بين مجموعة المرضى المصابين بضيق القناة الشوكية القطنية ومجموعة الاشخاص الاصحاء. ان النسبة المئوية لكل مستوى من مستويات اعتلال جذور الاعصاب القطنية المشخصة بواسطة تقنية رسم الخرائط المحيطة بالعمود الفقري تختلف عن تلك النسب المئوية بواسطة التخطيط الكهربائي لعضلات الاطراف السفلى٬ فعلى سبيل المثال فان النسبة المئوية لاعتلال جذر العصب القطني الخامس الايمن والايسركانت ۱۹٫٦٪ و۱٨٫٦٪ بواسطة تخطيط العضلات الكهربائي للعضلات المحيطة بالعمود الفقري عند مقارنتها ب ۷۹٫٤٪ و۷۹٫٤٪ بواسطة التخطيط الكهربائي لعضلات الاطراف السفلى٬ بينما النسب المئوية تزيد الى۸٤٫۵٪ و ۸۲٫۵٪ باستعمال كلا الفحصين. الاستنتاج: ان تقنية رسم الخرائط للعضلات المحيطة بالعمود الفقري هي طريقة حساسة ودقيقة و قابلة للقياس الكمي و فعالة جدا في تشخيص تضيق القناة الشوكية القطنية عند مقارنتها مع التخطيط الكهربائي لعضلات الاطراف السفلى. مفتاح الكلمات: تضيق القناة الشوكية القطنية ٬ العضلات المحيطة بالعمود الفقري٬ تقنية رسم الخرائط للعضلات المحيطة بالعمود الفقري٬ اعتلال جذور الاعصاب


Article
Interleukin–33, Oxidative Stress in Prediabetic Polycystic Ovary Syndrome Patients with Insulin Resistance
تقدير الأنترلوكين -٣٣،الجهود التأكسدية عند مريضات متلازمة تكيس المبايض المرافقة لمقاومة الأنسولين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Polycystic ovary syndrome (PCOS) is one of the common female endocrine disorders of uncertain etiology, which causes menstrual disorders as well as infertility. Interleukin–33(IL-33) is considered as a strong risk marker of inflammation and may have possible role in pathogenesis of PCOS. Objectives: The present study is designed to investigate the possible role of IL-33 in pathogenesis of PCOS and its relation with glycated hemoglobin (HbA1C),insulin resistance(IR) and oxidative stress in prediabetic PCOS patients. Subjects and Methods: The study involved 30 healthy women as control group and sixty six infertile Iraqi women with PCOS which were divided into two groups according to glycated heamoglobin(HbA1c) value and homeostasis model assessment for insulin resistance (HOMA-IR). The first group (G1) consist of 30 women with HbA1c ≤ 6.5% and HOMA –IR<3.8 as PCOS without diabetes and without insulin resistance. The second group(G2) consist of 36 patients with HbA1c ≥ 6.5 % and HOMA-IR ≥ 3.8 as PCOS with pre diabetes type 2 and insulin resistance. Ten milliliters of blood were collected from all subjects by vein puncture during 2nd – 4th day of the menstrual cycle. Two ml of blood were collected in EDTA tube for HbA1c analysis. The serum which obtained from the remained blood were used for determination of (insulin, fasting blood glucose(FBG), Malondialdehyde(MDA) , Total antioxidant capacity(TAC) , uric acid, glutathione(GSH), albumin, and IL-33) . Results: Results revealed a significant elevation in HbA1c, insulin, HOMA-IR, MDA, TAC, uric acid and IL-33 in the patients group when compared with healthy women. On the other hand, a significant decreased in GSH and albumin were found in patients group when compared with control group. Also there are significant differences in the results between patients in group 1 and group 2. A significant positive correlation between IL-33 and HbA1c levels was noticed in G1 and G2 .A significant positive correlation between IL-33 and HOMA-IR was noticed in group 1 while a negative significant correlation was found in group 2. No correlation founded between IL-33 levels and TAC concentration in group 1, but a positive correlation noticed with group 2. A significant negative correlation was observed between IL-33 and MDA/TAS ratio in G1, while a significant positive correlation in G2 was found. Conclusion: high levels of IL-33 in patient groups may be considered as a novel cytokine involved in the pathogenesis of PCOS. Also the elevation in oxidative stress in PCOS patients could be a reason for disturbed follicular development and ultimately infertility. Key words: PCOS,IL-33,Insulin Resistance, Oxidative stress,TAC. المقدمة :متلازمة تكيس المبايض الشائعة عند الكثير من النساء الناضجات جنسيا" لا تؤثر فقط على انتظام الدوره الشهرية ولكنها تكون مترافقة مع حصول اضطرابات في عملية الأباضة وبالتالي تقلل من أمكانية حدوث الإخصاب .الانترلوكين -33 يعتقدان له دور في مرض متلازمة تكيس المبايض الهدف :صممت هذه الدراسة لتقدير مستويات الانترلوكين -33 وعلاقتها مع مقاومة الأنسولين والجهود ألتأكسدية عند النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض . المرضى وطرق العمل:تضمنت الدراسة 96 امرأة عراقية ناضجة تتراوح اعمارهن بين (18 -35) سنة حضرن الى العيادة الاستشارية للمعهد العالي لتشخيص العقم والتقنيات المساعده على الانجاب التابع لجامعة النهرين للفتره من (اذار 2012 – اب 2012) . مجموعة السيطرة تضمنت 30 امرأة طبيعية. وتم تصنيف المريضات الى مجموعتين حسب مستويات الهيموغلوبين المسكر HbA1c ومقاومة الانسولين HOMA –IR : المجموعه الاولى تضمنت 30 مريضة قياس HbA1c ≤ 6.5% و HOMA –IR<3.8 كمجموعة مصابة بمتلازمة تكيس المبايض بدون الاصابة بمرض السكري ومقاومة الانسولين. المجموعه الثانية تضمنت 36 مريضة قياس HbA1c ≥ 6.5 % وHOMA-IR ≥ 3.8 كمجموعه مصابه بمتلازمة تكيس المبايض مع مرض السكري ولديها مقاومة للانسولين .أخذت نماذج الدم من جميع النساء لتقدير الهيموغلوبين المسكر .استخدم المصل لتقدير كل من سكرالدم الصائم والانسولين سعة الاكسدة الكلي ودالات الاكسدة (المالولونديالديهايدوحامض اليوريك والالبومين والكلوتاثايون)بالاضافة الى العلامة الالتهابية السايتوكينية الجديدة (الانترلوكين-33) . النتائج: اظهرت النتائج الخاصة بالنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض عند مقارنتهن مع النساء الطبيعيات ان هنالك أرتفاع ملحوظ في الهيموغلوبين المسكر، الانسولين, مقاومة الانسولين-HOMA والمالولونديالديهايد وحامض اليوريك و سعة الاكسدة الكلي والانترلوكين -33 .كما وجد ان هنالك نقصان محسوس في الكلوتاثايون والالبومين. الاستنتاج:تم الاستنتاج من هذه الدراسة أن أرتفاع مستويات الانترلوكين- 33الذي يعتبر سايتوكين جديد ربما يكون له علاقة بالاسباب التي تؤدي للاصابة بمتلازمة تكيس المبايض .كما أن ارتفاع مؤشرات الجهود التأكسدية عند مريضات متلازمة تكيس المبايض ممكن ان يكون احد الاسباب المؤدية الى حدوث أضطرابات في تطور الجريب وفي عدم القدرة على الاخصاب . كلمات مفتاحية : متلازمة تكيس المبايض ،الانترلوكين-33 ، مقاومة الأنسولين ،الشدالتاكسدي , سعة الاكسدة الكلي .


Article
Comparative Study of Allopurinol and Uralyt-4 in patients with Hyperuricemia in Diyala Governorate
دراسة مقارنة حول استخدام عقار uralyate-4 و allopurinol في المرضى المصابين بارتفاع نسبة حامض اليوريك في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hyperuricemia represents a major public health problem; approximately most population has hyperuricemia, serum uric acid ≥6.5 mg/dL in women and ≥7.0 mg/dL in men. Allopurinol has been approved for the treatment of hyperuricemia patients. Epidemiological and experimental studies suggest a linkage between hyperuricemia and type of treatment. Objective: To assess the effect of allopurinol and uralyt- 4 and mixture of two drugs (allopurinol and uralyt-4) in hyperuricemia patients Methods: A total of 60 serum patients with history of hyperuricemia, obtained from Baladrus Hospital in Diyala governorate, were included in this study. In addition, ten normal uric acid level persons used as control group. Serum used for uric acid. We used two type of treatment to compare the effective of each one to treat patients with hyperuricemia, patients were divided into three groups first one treated with allopurinol at 300mg/day, second group treated with uralyt-4 at 10 mg/day for three time daily while the third group treated with mixture of allopurinol and uralyt-4. Level of uric acid measured after 4 weeks and 8 weeks by enzymatic colorimetric method Results: The present study, patients had a mean age of 44.5 0.12 years, significant differences noticed between three age groups. The percentage of males equal to females. Urate concentration was more likely to be lower in patients receiving mixture of allopurinol and uralyt-4 comparing with patients receiving single drug such as allopurinol or uralyt-4. But statistical significant differences were not found among them. Conclusion: allopurinol was effective in reducing serum urate in hyperuricemic patients with gout but combination 0f Uralyt-4 (10 mg/d) allopurinol were more efficacious compared with allopurinol (300 mg/d). The doses of allopurinol to which Uralyt-4 has been compared, although commonly prescribed, are low in the range of approved doses of allopurinol. The tolerability of Uralyt-4 for the treatment of hyperuricemia is similar to that of allopurinol. Key word: Hyperuricemia, Allopurinol, Uralyt-4 خلفية الدراسة: يعد ارتفاع نسبة حامض اليوريك من المشاكل الصحية التي يعاني منها معظم إفراد المجتمع. نسبة حامض اليوريك في مصل الدم يكون اقل من 6.5 ملغم/مل في الإناث و7 ملغم/مل في الذكور . يعد عقار allopurinol من الأدوية التي تستخدم لمعالجة المرضى المصابين بارتفاع نسبة حامض اليوريك. اقترحت عدد من الدراسات الوبائية والتجريبية ارتباط نوع العلاج بارتفاع نسبة حامض اليوريك بالمصل. هدف الدراسة: لتقييم تأثير allopurinol و uralyate-4وكلا العلاجين في المرضى المصابين بارتفاع نسبة حامض اليوريك. مواد وطرائق العمل: تضمنت الدراسة الحالية 60 عينة مصل مأخوذة من المرضى المصابين بارتفاع نسبة حامض اليوريك تم الحصول عليها من مستشفى بلدروز العام في محافظة ديالى. إضافة الى عشرة عينات استخدمت كمجموعة سيطرة. اذ تم استخدام نوعين من العقاقير للمقارنة بين فاعلية كلا الدوائين. تم تقسيم المرضى الى ثلاثة مجاميع الأولى, استلمت علاج allopurinol 300 ملغم /مل والثانية استلمت uralyate-4 10 ملغم/مل والثالثة استلمت كلا العقارين بعدها تم قياس نسبة حامض اليوريك بعد 4 أسابيع و8 أسابيع من استلام العلاج. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة الحالية أن معدل عمر المرضى 44.5 0.12 سنة, نسبة الذكور مساوية الى نسبة الإناث, وان نسبة حامض اليوريك في المرضى الذين استلموا عقار allopurinol و uralyate-4 اقل نسبة من المرضى الذين تم معالجتهم بدواء واحد, لكن لم تظهر النتائج الاحصائية اي فروقات معنوية بين المجاميع. الاستنتاج: allopurinol من الأدوية التي لها تأثير عالي في اختزال نسبة حامض اليوريك لكن اظهرت الدراسة ان استخدام uralyate-4 و allopurinol أكثر فعالية و يعطي نتائج افضل مقارنة بالعلاج المفرد مفتاح الكلمات: ارتفاع نسبة حامض اليوريك, allopurinol, uralyate-4


Article
The effect of blood lead level on packed cell volume in a sample of Iraqi population.
تاثير مستوى الرصاص في الدم على نسبة خلايا الدم الحمراء في عينة من العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Low hemoglobin levels and lead exposure remain significant health issues in many parts of the world, often occurring together, however most of the researches concentrate on the effect of high levels of lead .This study aimed to demonstrate the effect of blood lead level on hemoglobin and packed cell volume (PCV). Patients and Methods: Fifty eight adult volunteers were enrolled in this study with age range between 23 and 55 years, working in the different departments in medical college of Baghdad University. Whole blood was withdrawn in EDTA tubes. Hemoglobin and PCV were measured and blood lead level was estimated using blood lead testing system including lead care kit and lead care analyzer. Results: After measuring blood lead level and correlate it to PCV in all volunteers results revealed a significant negative correlation between them which is obvious in both smokers and non-smokers groups. Age was found to correlate positively and significantly with blood lead level in non smokers group. Comparing the blood levels of lead and PCV in both smokers and non-smokers shows non-significant difference between them although blood lead level was higher in smokers group. Conclusion: Blood lead levels is increased with age. There is a significant decrease in PCV with the increase in blood lead level which is noticed in both smokers and non smokers. There is a significant increase of blood lead levels in smokers group. Key words: blood lead, packed cell volume, age, smoking.الخلاصة: خلفية الدراسة: تبقى قلة مستوى خضاب الدم والتعرض للرصاص يبقى مشكلة صحية في اجزاء من العالم .مع ذلك فان اكثر الابحاث تركز على تاثير المستوى العالي للرصاص في الدم . الاهداف: ان الهدف من هذه الدراسه بيان تاثير مستوى الرصاص القليل على خضاب الدم و نسبة خلايا الدم الحمراء. الطرائق والمرضى: شملت الدراسة ثماني وخمسين مريضا متطوعين تتراوح اعمارهم بين 23-55 سنة . و تم قياس نسبة خضاب الدم ونسبة خلايا الدم الحمراء والرصاص في الدم بواسطة جهاز خاص لذلك. وتم سحب الدم في انابيب اي دي تي اي(EDTA). النتائج: اظهرت النتائج وجود علاقة معنوية بين نسبة الرصاص في الدم ونسبة خلايا الدم الحمراء في كلا مجموعتي المدخنين وغير المدخنين وكذلك هناك علاقة معنوية بين العمر ومستوى الرصاص في الدم. الاستنتاج: نستنتج من هذه الدراسة وجود علاقة ذات دلاله احصائية بين مستوى الرصاص في الدم والعمر ونسبة الخلايا الحمراء في المدخنين وغير المدخنين.كما ان نسبة الرصاص في دم المدخنين عالية بدلاله احصائية. مفتاح الكلمات: الرصاص في الدم ,حجم كريات الدم الحمر , العمر , التدخين


Article
Psychological Problems of Patients with Implantable Cardioverter Defibrillators in Baghdad City
المشاكل النفسية للمرضى مع جهازالرجفان القلبي المغروز في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Patients with an Implantable Cardiovertor Defibrillation (ICD) describe psychological problems such as depression, anxiety, and stress. To achieve the full benefits of the device, patient must maintain their psychological status within good levels. Objectives: The major objectives of this study were to determine the main psychological problems in adult patients with an ICD and to find out the relationship between Psychological problems in patients with ICD and some demographic characteristics of patients with ICD. Patients and Methods: A Descriptive analytical study was carried out from January 25, 2011 to March 20, 2012 in order to determine Psychological problems of patients with ICD. The sample was selected by A purposive (non-probability) sampling of (100) patients raising ICD during routine checking or programming the device in outpatient at Ibn Abitar Hospital. Data was collected through the use of the Depression Anxiety Stress Scales (DASS) after doing some modifications and the process of the self- administrative report for each patient as a mean of data collection. The questionnaire was constructed by the researcher to achieve the objectives of the study, which consisted of two parts; the first part is concerned with the demographic characteristics of the patients; the second part consists of three domain describe the psychological problems and contain42- item measure of depression, anxiety and stress. Results: Results of the study indicate that (80%) of the sample are male at age group (40-49) years old, (53.3%) were married, (62 %) are at Bachelor Degree, (39. %) experience with ICD since 6-12 months, (42 %) employee, (7o%) take about (1-5) discharge per last 6 months. Psychological problems (depression, anxiety, and stress) among ICD patients at high levels, and the highest one was stress at MS (3.00) and SD (0.48), and there were significant relationships between depression and gender, educational level, and since ICD implantation at p-value (0.030, 0.011, and 0.037). There were significant relationships between anxiety and age, marital status, educational level, since ICD implantation at p-value (0.008, 0.025,0 .000, 0.007). There were significant relationships between Stress and age, gender, occupations, since ICD implantation at p-value (0.001, 0.000,0 .002, 0.053). Conclusions: An Implantable Cardioverter Defibrillator patients experience high levels of psychological problems, patients worry about the devices malfunctioning, a afraid from the ICD shocks, They should be granted psychological support from health professionals who are familiar with the specific problems of ICD recipients. As well as psychological interventions is important role of nurse for those patients with ICD. Key words: Psychological Problems, Implantable Cardioverter Defibrillator الخلفية :المرضى الذين غرز لهم جهاز الرجفان القلبي عادة ماتعتريهم بعض المشاكلَ النفسيةَ كالاكتآب والقلق، والكرب. ولتحقيق النفعِ الكاملةِ للجهاز، يَجِبُ على المرضى الابقاء على الحالة النفسيةَ بمستوى جيد. الاهداف: الأهداف الرئيسية لهذه الدراسةِ هي تحديد المشاكل النفسية للمرضى البالغين مع جهاز الرجفان القلبي المغروز وكذلك إيجاد العلاقة بين المشاكل النفسية (الاكتئاب ، القلق، الكرب) وبعض المتغيرات الديموغرافية العائدة للمرضى الذين غرز له جهاز الرجفان. الطرائق:أجريت دراسة وصفية – تحليلية للفترة من 25 كانون الثاني عام 2011 ولغاية20 من اذار عام 2012 لغرض تحديد المشاكل النفسية التي يسببها جهاز الرجفان اقلبي المغروس داخل القلب . اختيرت العينة بالطريقة العمدية والمكونة من 100 من المرضى الذين غرز لهم جهاز الرجفان القلبي داخل القلب . جمعت العينة من خلا ل تعديل مقياس الاكتئاب والقلق والكرب ومن ثم المليء الذاتي للبيانات أثناء مراجعة المريض العيادة الخارجية لغرض تنظيم الجهاز او المتابعة غي مستشفى ابن البيطار . بنيت الاستبانة من قبل الباحث لغرض تحقيق أهداف الدراسة والمكونة من جزئيين؛ الجزء الأول يتعلق بالصفات الديموغرافية للمريض ؛ والجزء الثاني يشمل الابعاد الثلاثة لمقياس المشاكل النفسية ويتكون من 42 فقرة تصف المشاكل النفسية للمريض. تم تحديد صدق الاستبانة بعرضها على مجموعة من الخبراء، وأنجزت درجة الثبات من خلال تطبيق معامل الارتباط وكانت النتيجة 0.74 والتي تعد مقبولة إحصائيا. البيانات تم تحليلها من خلال تطبيق التحليل الإحصائي الوصفي ( التكرارات والنسبة المئوية ومتوسط القيم والانحراف المعياري والكفاية النسبية) وكذلك التحليل ألاستنتاجي (اختبار مربع كاي) . النتائج: نَتائِج الدراسةِ تُشيرُ بأنّ (80 %) من عينة البحث ذكور في مجموعةِ العُمرية (40-49) سنة، (53.3 %) متزوجون، (62 %) من حملة شَهَادَةِ البَكلاريُوس، (39. %) لهم تجربة مَع جهاز الرجغان القلبي المفورس منذ 6-12 شهر، (42 %) يعملون، (7 o %) تعرضوا لاطلاق رجة كهوبائية (1-5) رجة لـ الـ6 شهور الماضية. المشاكل النفسية بين مرضى جهاز الرجفان القلبي المغروس (الاكتئاب، القلق، وإلاجهاد) في المستويات العاليةِ، والأعلى واحد كَانَ الكرب بوسط حسابي (3.00) وانحراف معياري (0.48)، وكان هناك عِلاقاتَ ذات دلالة احصائية بين الكآبةِ والجنسِ، المستوى الثقافي، ومنذ زرعِ الجهاز بقيمة معنوية (0.030, 0.011، و0.037). كان هناك عِلاقاتَ ذات دلالة احصائية بين القلقِ والعُمرِ، الحالة الزوجية، المستوى الثقافي ، ومنذ زرعِ الجهاز بقيمة معنوية (0.008, 0.025,0. 000, 0.007). كان هناك عِلاقاتَ ذات دلالة احصائية بين الإجهادِ والعُمرِ، جنس، العمل، ومنذ زرعِ الجهاز بقيمة معنوية (0.001, 0.000,0. 0,002, 0.053). المستخلص:يواجه المرضى الذين غرز لهم جهاز الرجفان القلبي مستويات عالية من المشاكل النفسية، الشعور بالقلق حول عطل الجهاز وكذلك الخوف من صدمات الجهاز، لذا يجب ان يمنح المرضى دعم تفسي من اختصاصيين معنيين بالامر،كما ان للممرضة دور في تقديم الرعاية النفسية لمرضى جهاز الرجفان القلبي المغروز. مفتاح الكلمات:المشاكل النفسية، جهاز الرجفان القلبي المغروز

Table of content: volume:56 issue:1