Table of content

Iraqi Journal of Architecture & Planning

المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط

ISSN: 26179547 / 26179555
Publisher: University of Technology
Faculty: Architecture Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Architecture and Planning (IQJAP), abbreviated as IRAQI J. ARCHIT PLANN, is a biannually published applied/natural science peer-reviewed journal with interdisciplinary activity by the Department of Architectural Engineering at University of Technology in Baghdad. The journal has been publishing since 2001 with the aim of making significant contributions to applied research and knowledge across the globe, especially Iraq and the Middle East, through publication of original, high-quality research articles in the following fields: Architecture, Architectural Engineering, Architectural History, Architectural Sciences & Technology, Environmental Design, Interior Architecture, Landscape Architecture, Real Estate Development, and Urban & Regional Planning.
The Iraqi Journal of Architecture and Planning publishes Arabic and English research articles, review articles, conference papers, and perspective/commentary articles, thereby providing a forum for reports and discussions on innovative perspectives in science. All submitted papers are subjected to strict double blind peer reviewing process. The Journal is committed to publishing manuscripts via a rapid, impartial, and rigorous review process. Once accepted, manuscripts are granted free online open-access immediately upon publication, which permits its users to read, download, copy, distribute, print, search, or link to the full texts, thus facilitating access to a broad readership.

Loading...
Contact info

Iraqi Journal of Architecture & Planning
University of Technology
Tell muhammed- Baghdad-Iraq
P.O.b: 35010
TelFax:7180187
E-mail : ijarchitecture@gmail.com

Table of content: 2010 volume:6 issue:19-20-21

Article

Article
PILOT PROJECTS FOR TRADITIONAL AREAS IN BAHRAIN "Conservation & Urban Design Projects for Traditional Areas"

Loading...
Loading...
Abstract

Bahrain has a rich heritage of built environment dating back to antiquity which left us many important of historical buildings and traditional city areas. However, the historical core areas of Bahrain’s two oldest towns, Muharraq and Manama, are now under threat. The concern of the government to seek innovative solutions for Bahrain’s cultural heritage resulted in adopting the project of “Capacity Building for Enhancement of Urban Governance: Urban Design Projects for Traditional Areas". A team comprised of an appointed project director and a number of international consultants representing various disciplines were assembled for the project with the assistance of the UN Development Program. A period of preliminary research, studies and design lasted from September 2005 till November 2006. Consultations cost of US$323,000 was met by the UN Development Program, and the over-head cost was provided by the Ministry of Municipalities Affairs, Bahrain. The objectives of this project were to develop a comprehensive approach and implementation strategies that would lead to economic regeneration of the traditional historic areas of Manama and Muharraq and to re-integrate them into the daily life of their surrounding community for the benefit of all stakeholders, while conserving and preserving their character and sense of place. The aim of this urban regeneration is to provide a living and vital environment for residents, businesses and visitors in which all aspects of everyday life can occur in safe and attractive surroundings instead of creating an urban museum. This environment will retain its traditional character and be the basis for future growth, benefiting all stakeholders and the Kingdom of Bahrain as a whole. Pilot Projects of a variety of types will be crucial to starting the revitalization of old urban areas in Manama and Muharraq.

Keywords


Article
Housing Development, Its Dimensions and Its Constituents
التنمية الإسكانية, أبعادها ومقوماتها

Loading...
Loading...
Abstract

This paper studies housing development phenomenon, it's social, environmental and economical dimensions, as well as its urban design and planning constituents. The research assumes that, the housing development not verified, only by the existence of these two constituents with the previous mentioned dimensions. Literature review showed that there was a gap in the concept of housing development locally, so the aim of this paper is to bridge this gap. The research hypothesis was "the housing development is an integration of social, environmental and economic dimensions, within urban design and planning constituents". The research defines the housing development as keeping the residential environment not destroyed ,but has the ability to sustain its social and economic structures, and develop the valuable built environment,( such as the social, social/ spatial values), within urban design and planning constituents. The research has built a theoretical framework defined the housing development, tried to project it on local and international projects. The local project was (Abu Noaas project / Baghdad), while the international example was (Bo01) in Sweden. The main findings were that the local housing development verified some social / spatial values such as, variety, privacy and flexibility, while the international housing development verified another social/ spatial values such as choice, permeability , variety, privacy, surveillance, flexibility and energy efficiency Locally the housing development ensured some environmental dimensions such as correct orientation, using renewable resources such as solar energy, while the international housing development used all types of renewable resources, such as solar energy, photovoltaic cells, and biodiversity. From economic dimensions point of view, the local and international housing development were affordable, as the projects were distinguished by goodness and firmness. The plans were modular coordinated, had determined functions. The urban design constituents had legible presence in international housing development, presented by respecting site and setting, context, using spatial hierarchy, easy access, ensuring linkages. Locally the site, setting and context only, were respected also and taken into considerations. The planning constituents had legible presence in the international housing development in all its values such as, reducing resources consumption, using high densities, protecting the environmental capital resources ,through Brownfield's development, ensuring pedestrian movement and public transport. Locally other items were taken into consideration represented by conservation and infill sites together with the new development. يتناول البحث ظاهرة التنمية الإسكانية وأبعادها الاجتماعية والبيئية والاقتصادية , فضلاً عن مقومات التصميم الحضري والمقومات التخطيطية, إذ يرى البحث أن التنمية الإسكانية لا تتحقق ألا بوجود هذين المقومين الأخرين مع أبعاد التنمية الإسكانية المذكورة أنفا . أشارت الأدبيات السابقة إلى وجود فجوة معرفية في مفهوم التنمية الإسكانية محلياً, وهوما يمثل مشكلة البحث, ولهذا فأن هدف البحث هو سد النقص في هذه المعرفة العلمية. يفترض البحث بأن التنمية الإسكانية هي تكامل للأبعاد الاجتماعية والبيئية والاقتصادية, فضلاً عن مقومات التصميم الحضري و المقومات التخطيطية. عرف البحث التنمية الإسكانية بأنها عدم تدمير البيئة السكنية فضلاً عن قابليتها على إدامة بناها الاجتماعية والاقتصادية مع تطوير البيئة السكنية المشيدة ذات القيم ومنها القيم الاجتماعية والاجتماعية / الفضائية ومقومات التصميم الحضري والمقومات التخطيطية. توصل البحث إلى إطار نظري يعرف التنمية الإسكانية .من خلال هذه الأبعاد والمقومات . حاول البحث تطبيق هذا الاطار على موقعين سكنيين احدهما محلي , وهو مشروع اسكان أبو نؤاس والأخر عالمي وهو مشروع (Bo01) في السويد وكانت أهم النتائج التي توصل لها البحث أن التنمية الإسكانية المحلية أكدت على بعض القيم الاجتماعية/ الفضائية كبعد اجتماعي متمثلاً بالتنوع والخصوصية والمرونة في حين أكدت التنمية الإسكانية العالمية على قيم أخرى تمثلت بالخيار والنفاذية والتنوع والخصوصية والإشراف المباشر والمرونة والطاقة الكفوءة .أما بالنسبة إلى الأبعاد البيئية فقد ظهرت في التنمية الإسكانية المحلية بعض القيم البيئية كالتوجيه الأمثل للمباني واستخدام تكنولوجيا الاستدامة المتمثلة باستغلال مصادر الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية , أما في التنمية الإسكانية العالمية فقد تم التأكيد على كل أنواع الطاقة المتجددة المتمثلة بالطاقة الشمسية والخلايا الكهروضوئية والكتل الحيوية. أما بالنسبة إلى الأبعاد الاقتصادية فقد تميزت مشاريع التنمية الإسكانية المحلية والعالمية بالتيسير من خلال الجودة والمتانة والوحدات السكنية المقيسة المعرفة الوظائف . كان لمقومات التصميم الحضري حضوراً واسعاً في التنمية الإسكانية العالمية متمثلة باحترام الموقع والمحيط والسياق والتدرج الفضائي وسهولة الوصول وتامين الارتباطات, كما تم اخذ الموقع والسياق وتأمين الارتباطات بنظر الاعتبار محلياً. كان للمقومات التخطيطية حضوراً واضحاً في التنمية الإسكانية العالمية بكل مفرداتها مؤكدة على تقليص استهلاك المصادر المتمثلة بالأرض من خلال رفع الكثافات وحماية رأس المال البيئي من خلال استغلال الأراضي البنية في إنشاء مشاريع التنمية الإسكانية مع تأكيدها على حركة المشاة والنقل العام والتضمين الاجتماعي متمثلاً بتنوع الأنماط الإسكانية وتنوع الفئات الاجتماعية / الثقافية, في حين أخذت مفردتي الحفاظ وملء الفراغ الحضري والتطوير بنظر اعتبار محلياً كمقوم تخطيطي.


Article
The impact of the information development on the curricula development of architectural education
اثر تطور المعلومات في تطوير مناهج التعليم المعماري

Loading...
Loading...
Abstract

Architectural Education aims primarily to develop an efficient architecture for regularity in the successful profession practice that live continuous and rapid development; in a professional competition atmosphere that has moved from local and regional levels to global level. And the preparation of this architect, that educational institutions boasted of him as he boasts of it ; should be provided ongoing development to achieve a high level of university education that suits Iraq's ancient universities .. The process of education in general include many of events such as(mind development, refine and build personal skills) and the passage of time the quality and quantity of information are getting and growing, which means the emergence of need to accommodate this development and increase during period of time and because the university education period is governed by a certain number of hours and weeks per semester , so a problem research highlights (how to control and access an efficient to accommodate the tremendous development in the information in the specific architecture education years study) and, therefore, the objective of this research is (to find successful solutions to control and accommodate the evolution in the quality and quantity of information and the consequent need to develop and change the architecture curriculum of the preliminary study and postgraduate). Because the development of education and its curriculum includes significant challenges; make it more difficult than just to import or borrow ready regulations and platforms, in order to move away from tradition just for the shift away from the foundations of education; the paragraphs of this study addressed the development of architectural education through the study of the educational reality in Iraq. And through a theoretical study based on previous studies in this area as well as display platforms for some architectural schools experiences in the Arab world and Iraq, to reach proposals about the development of curricula for architectural education horizontally and vertically, and that can be achieved gradually over time and these proposals represent sound basis for building a list of developed architect education depends the increase principle of disciplines and specializations, as well as changing the current architecture curriculum depending to the terms and conditions that must provided as a mechanism to achieve the educational goals properly. يهدف التعليم المعماري بشكل أساسي إلى إعداد معماري ذي كفاءة عالية للانتظام بنجاح في ممارسة مهنة تعيش تطورا مستمرا وسريعا؛ في جو من المنافسة المهنية التي انتقلت من المستويين المحلي والإقليمي إلى المستوى العالمي. ولإعداد هذا المعماري الذي تفاخر به المؤسسات التعليمية بقدر ما يفاخر المعماري بتخرّجه منها؛ ينبغي توفير تطوير مستمر يهدف إلى تحقيق مستوى عال من التعليم الجامعي الذي يليق بالجامعات العراقية العريقة .. تتضمن عملية التعليم بصورة عامة العديد من الفعاليات مثل( تنمية العقل وصقل وبناء الشخصية مع اكتساب المهارات) وبمرور الزمن تزداد المعلومات وتتعاظم كما ونوعا بسبب التغيرات المعاصرة والتطورات التكنولوجية المصاحبة لها مما يعني بروز الحاجة لاستيعاب هذا التطور والتغير خلال فترة زمنية ولان الفترة التعليمية الجامعية محكومة بعدد معين من الساعات والأسابيع لكل فصل دراسي , لذلك تبرز المشكلة البحثية في ( كيفية السيطرة والحصول على الكفاءة والتاثيرفي استيعاب التطور الهائل الحاصل في نوع وكم المعلومات في سنوات دراسية محددة خاصة بالتعليم المعماري ) ولذلك فان هدف البحث هو ( إيجاد الحلول الناجحة للسيطرة واستيعاب التطور الحاصل في نوع وكم المعلومات وما يتبعه من ضرورة تطوير وتغيير المناهج التعليمية المعمارية للدراسة الأولية والدراسات العليا ) . ولأن عمليات تطوير التعليم ومناهجه تتضمن تحديات كبيرة؛ تجعل من الأمر أكثر صعوبة من مجرد استيراد أو استعارة لوائح ومناهج جاهزة، وبهدف الابتعاد عن التقليد لمجرد التغيير بعيدا عن أسس التعليم؛ تناولت فقرات هذا البحث موضوع تطوير التعليم المعماري من خلال دراسة الواقع التعليمي في العراق . وذلك عبر دراسة نظرية اعتمدت على دراسات سابقة في هذا المجال فضلا عن عرض مناهج بعض التجارب في المدارس المعمارية في العالم العربي والعراق , بهدف التوصل لمقترحات حول تطوير المناهج الخاصة بالتعليم المعماري أفقيا وعموديا والتي يمكن تحقيقها تدريجيا عبر الزمن وتمثل هذه المقترحات أسسا سليمة لبناء لائحة تعليم معماري مطورة تعتمد مبدأ زيادة التخصصات والفروع ،فضلا عن تغيير مناهج الدراسة المعمارية الحالية تبعا للأحكام والشروط الواجب توفرها كآلية لتحقيق الأهداف التعليمية بشكل سليم .

Keywords


Article
The role of housing in the random events of the phenomenon of visual pollution Case study "Um alwarid " in AL-Jadirya quarter.
دور الاسكان العشوائي في احداث ظاهرة التلوث البصريمنطقة الدراسة ام الورد في الجادرية

Loading...
Loading...
Abstract

Increasing the breadth of the phenomenon of slums in the cities has generated a lot of problems between the problems of physical and social, economic, and return multiple problems to the complexity of the causes giving rise between economic and social reasons, cultural, noting that the results have exceeded these aspects to cause a display of environmental pollution of visual pollution, which is one of the most dangerous types of pollution because it is more pronounced and affects the psychological equilibrium and aesthetic for the viewer. Have contributed to the extension of population non-planned, multi-migration to the deterioration of social values and norms and the emergence of social behavior and economic Incorrect either to lack of economic resources or lack of social and cultural awareness of the population to find a physical environment random lacks coherence and harmony and overlapping of the aesthetic with the chaos to form the phenomenon of visual pollution. What matters research is the proliferation of slums and their role in causing the phenomenon of visual pollution in the city lose its character architect planned to highlight cultural identity and replace urban environment random-infested manifestations of overtaking on the laws and zoning regulations, abuse, and additions to non-homogeneous residential buildings with around.ان تزايد واتساع ظاهرة العشوائيات في المدن قد ولدت الكثير من المشكلات منها مشكلات عمرانية واجتماعية واقتصادية وبيئية وثقافية ويعود تعدد المشكلات الى تشابك الاسباب التي نشات عنها ،وان من بين نتائجها ما يتصل بمظهر من مظاهر التلوث البيئي وهو التلوث البصري الذي يعد من اكثر انواع التلوث خطورة لكونه اكثر وضوحا ويؤثر على الاتزان النفسي والجمالي للمشاهد . لقد ساهم التوسع السكاني غير المخطط وتعدد الهجرات الى تدهور القيم والمعايير الاجتماعية وظهور سلوكيات اجتماعية والاقتصادية خاطئة اما لنقص الموارد الاقتصادية او قلة الوعي الاجتماعي والثقافي للسكان مما اوجد بيئة عمرانية عشوائية تفتقد الى التوافق والانسجام وتتداخل فيها النواحي الجمالية مع الفوضى لتشكل ظاهرة التلوث البصري .ان ما يهمنا في هذا البحث هي مشكلة انتشار العشوائيات ودورها في احداث ظاهرة التلوث البصري في المدينة والذي أفقدها طابعها المعماري المخطط لابراز هويتها الحضارية وليحل محله بيئة عمرانية عشوائية تنتشر فيها مظاهر التجاوز على قوانين وتشريعات البناء والتعدي على اراضي الغير والاضافات غير المتناسقة للمباني السكنية مع ما حولها .

Keywords


Article
Place Identity of Residential Environment in Iraqi Contemporary Architectural Trends and its Impact on Academic Architectural Product
الهوية المكانية لبيئة السكن في توجهات العمارة العراقية المعاصرة وانعكاسها على النتاج المعماري الأكاديمي

Loading...
Loading...
Abstract

Iraqi contemporary architecture is characterized with rise of some trends associated with Iraqi pioneers who had various attitudes in expressing place identity. Two main trends which are swinging between the conservative one who adopts the domestic architectural heritage and the second trend who tends to follow international architectural tendencies entirely could be mentioned . Today, in spite of these trends are more than fifty years old , there still some argument about this issue. The architectural works reflect more variation and ambiguity in expressing the contemporary local environment with no serious attempts to have a stable background for this case . Within such situation , this paper tries to explain the role of academic institutions in dealing with this issue as these institutions are producers of new generations of architects who could be motivated to have a positive participation in local environment . A sample of third year students works concerning housing projects is selected for the study. Key words : Architectural identity, Place identity, Iraqi architecture, Residential architecture, Architectural education . شخص الواقع الفعلي لنتاج العمارة العراقية المعاصرة وادبياتها ظهور مجموعة من التوجهات الرئيسة التي عكست معززة بنتاج مجموعة من المعماريين الرواد تباينات من رؤى متعددة لأسلوب تحقيق الهوية المكانية في نتاجها. وقد احتلت هذه التوجهات في مواقفها وطبيعة نتاجها مواقع مميزه ومختلفة على محور شكل احد طرفيه التوجه ألحفاظي المعبر عن أقصى التمسك بالتراث المحلي من جهة بينما شكل طرفه الثاني توجه الانقياد الكامل لتوجهات العمارة الغربية المعاصرة وتطورها المستمر. واليوم ,وبعد أكثر من نصف قرن من تعامل حركة العمارة المعاصرة مع هذه التوجهات المختلفة وما تفرع عنها, وبدلا من أن يؤسس هذا الجدل لتوجه واضح لصياغة الهوية المعبرة عن البيئة المحلية المعاصرة, فان النتاج المعماري لازال يعكس وعلى النقيض مزيدا من التنوع والتشتت في التعبير وخاصة مع التغييرات المستمرة في تقييم هذه التوجهات سواء في طبيعة النظرة إلى القيم التراثية المحلية من جهة أو إزاء التأثيرات المتتابعة لتطور العمارة العالمية المعاصرة وتوجهاتها من جهة أخرى أو بالإشكاليات التي تطبيق التوجهات التي قدمت صيغا مختلفة للتوفيق بينهما. وضمن هذا الواقع المعبر عن إشكالية تحقيق الهوية في عمارتنا المعاصرة يهدف هذا البحث_ ومن خلال تشخيص أهم التوجهات المعمارية المحلية المؤثرة في توجيه التعبير عن هوية المكان في مشاريع السكن ضمن النتاج الأكاديمي لطلبة العمارة في جامعة الموصل _ إلى تشخيص دور المؤسسة الأكاديمية المعمارية في توجيه السمات المستقبلية لهوية العمارة العراقية من خلال تأثيرها في بناء موقف الطالب الأكاديمي_ كمنتج مستقبلي للعمارة_ من توجهات العمارة المحلية المختلفة وتعزيز قدرته على التعامل مع آليات كل منها . الكلمات الدالة : الهوية المعمارية ,هوية المكان , العمارة العراقية , العمارة السكنية , التعليم المعماري .


Article
The Trace of Floor Area Ratio(F.A.R.)Change on the Dwelling Unit Environment(Casa Study: neighborhood #427/ Al-Kadhimya)
أثر تغيّر الكثافة البنائية في بيئة الوحدة السكنيةمنطقة الدراسة: مدينة بغداد محلة 427 الكاظمية

Loading...
Loading...
Abstract

In spite of the awareness of the researchers the importance of the preparation of living environment (private or public) which is appropriate for a person to ensure a better life in the social, physical and psychological that have been emerged in communities. A lot of studies have been taken in many countries in the world including Iraq, which used various planning tools to control the size of building in terms of number of existing housing units, quality and services to be provided within the housing unit and beyond it, in excess of inclusion delimiters and controls within the laws of building construction, including: determining the area of construction, height and proportion of converting the area of land, using it as one of the structural density (F.A.R.) of appropriate planning tools. The absence of building controls or hindering them would lead to transgression in which it would violate the environment of the residential unit, the adoption of certain decisions by the municipality of Baghdad, as such as those related to allow the construction of a third floor (as well as the ground and first floor) requires serious studies of what would otherwise the residential areas would be, add to that, the lack of enlightenment of planning to the population which has an effect on the changes of the structural density (the Floor Area Ratio F.A.R.). Hence the importance of studying the "Floor Area Ratio F.A.R." and focus on its role in providing an appropriate environment for a residential unit through an awareness of the most important changes in the environment of the residential unit as a result of a number of reasons or factors that helped to change the "Floor Area Ratio F.A.R." following the analytical approach to the neighborhood # (427) in Al-Kadhimya as selected sample in Baghdad, and study the change in the environment of the residential unit at the beginning of its establishment, and up to the present time through the collection of information contained four themes concerning: family, residential segment, the residential unit and the evaluation of the residential unit of their respective owners. So it was reached on a set of conclusions and recommendations related to the subject of the study. مع إدراك الباحثين أهمية تهيئة بيئة سـكنية (خاصة أو عامة) ملائمة للإنسان لضمان حياة أفضل من الناحية الاجتماعية والبدنية والنفسية التي سادت التجمعات السكنية، أخذت الكثير من الدراسـات في العديد من دول العالم ، ومنها العـراق، استعمال أدوات تخطيطية للسيطرة على حجم العمران من حيث عـدد الوحدات السكنية الموجودة ونوعيتها، والخدمات الواجب توفرها داخل الوحدة السكنية وخارجها ؛ ووضعت محددات وضوابط ضمن قوانين بنائية منها تحديد مساحة البناء، وارتفاعه، وارتداده نسبة لمساحة الأرض، مستعملين بذلك الكثافة البنائية كإحدى الأدوات التخطيطية المناسبة. إن غياب الضوابط البنائية أو عدم تنفيذها، من شأنها إحداث تجاوزات تخل ببيئة الوحدة السكنية ، هـذا من جهة، كما إن تبني بعض القرارات من قِبَل أمانة بغـداد، مثل تلك المتعلقة بالسماح ببنـاء طابق ثالث (فضلاً عن الأرضي والأول) يتطلب دراسـة عميقة لِما ستؤول إليه المناطق السكنية من جهة ثانية، كما أن غيـاب التوعية التخطيطية للسكان من جهة ثالثة لها الأثر البالغ في تغير الكثافة البنائية. من هنا تأتي أهمية دراسة الكثافة البنائية، والتركيز على دورها في توفير بيئة سكنية (خاصة) ملائمة عن طريق الوقوف على أهم التغيرات التي طرأت على بيئة الوحدة السكنية نتيجة لعدد من الأسباب أو العوامل التي ساعدت على تغيّر الكثافة البنائية، بإتباع منهجاً تحليلياً لإحدى محلات مدينة بغداد، ودراسة التغيّر في بيئة الوحدة السكنية عند إنشاء المحلة والسكن فيها وحتى الوقت الحاضر، عن طريق جمع معلومات تخص الأسرة، والقطعة السكنية، والوحدة السكنية إنتهاءً بتقويم الوحدة السكنية من قِبَل أصحابها. تم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات ذات العلاقة بموضوع الدراسة.

Keywords


Article
LANDSCAPE ARCHITECTURE IN ARCHITECTURAL EDUCATION
مادة عمارة ألفضاءات الخارجیة في التعلیم المعماري

Loading...
Loading...
Abstract

Landscape design is taught at Iraqi architectural colleges at the 4th stage in one semester. Due to the increasing importance of this material and its environmental, ecological, aesthetic and designing impacts on design and in order to reinforce its role in the architectural learning in the undergraduate and postgraduate studies at the architectural departments, the study problem focus on the deficiency of attention paid for this material and the qualification of the graduated architect. Search has been made in both Arabic and foreign universities and institutes to examine the teaching of this material as related to curriculum, teaching hours and units in undergraduate studies to utilize such experiences. The study aims at concluding certain recommendations on qualifying this material as related to curriculum, hours and units that reinforce the undergraduate role in the field within landscape design.تدرس مادة تصمیم الفضاءات الخارجیة في المدارس المعماریة الع ا رقیة في المرحلة ال ا ربعة وبواقع فصل د ا رسي واحد، ونظ ا رً لاهمیة التخصص وازدیاد الحاجة الیه وذلك لدوره الكبیر بیئیاً ومناخیاً وجمالیاً وتأثیره في عملیة التصمیم ولغرض تعزیز ذلك الدور في التعلیم المعماري في الد ا رسات الاولیة والعلیا لخریجي الاقسام المعماریة، فقد برزت المشكلة البحثیة حول نقص الاهتمام باهمیة هذه المادة وأهلیة الخریج المعماري في هذا الاختصاص ودوره في حقل العمل في مجال عمارة الفضاءات الخارجیة، لذا تم البحث في الجامعات العربیة والاجنبیة عن واقع تدریس هذه المادة من حیث المفردات وساعات الد ا رسة والوحدات الد ا رسیة في الد ا رسات الاولیة للاستفادة من هذه التجارب . اذ یهدف البحث الخروج بتوصیات حول توصیف هذه المادة من حیث المفردات والساعات والوحدات التي تؤهل الخریج وتعزز دوره في حقل العمل ضمن اختصاص عمارة الفضاءات الخارجیة.

Keywords


Article
THE INFLUENCE OF SOME OF DESIGN DECISIONS IN RAISING THE COST OF DWELLING UNIT
أثر بعض القرارات التصميمية في رفع كلفة بناء الوحدة السكنية

Loading...
Loading...
Abstract

The most common problems in big cities is the high rate of residency because of the high population growth, therefore, It is a big problem nowadays to a family to get a suitable accommodation (general problem),but for the Iraqi family one of the most important priority is to get their own accommodation, and to achieve this target, the cost of accommodation ought to be low so it will be more easy for families , thus the specific problem is the difficulty of owing a dwelling unit with acceptable cost .Though the research problem is :there is no clear idea about the effect of some design decisions of raising the cost of the dwelling unit ,therefore the aim of the research is to determine the effect of some design decisions of raising the cost of dwelling unit. The research depends on analysis of samples of dwelling units by a comparison the quantities of same unit, once with these decisions, other without them, with fixing the same requirements in each unit to clarify the rate of waste in final cost that come from accumulation the cost of these decisions that one who wants to own a dwelling unit unconscious for their influence on the final cost. Finally the influence of these decisions are increase in the small area of units . ان الحاجة للسكن في العراق وخاصة في مراكز المدن الكبرى متاتي من النمو السكاني الطبيعي . وان حصول الاسرة على المسكن الملائم لاحتياجاتها وقدرتها على امتلاكه يعد من المتطلبات الاساسية ..ويحتل الاولوية في قائمة الامال والتطلعات.فالمسكن احد الركائز المساهمة في تكوين الاسرة وسلامة نموها .لذا يعد توفيره وخفض تكلفته هدفا مهما في حياة الانسان. فالمشكلة العامة هي صعوبة اقتناء وحدة سكنية، وعلى ضوء ذلك تحددت مشكلة البحث في الحاجة الى معرفة اثر بعض القرارات التصميمية التى تؤدي الى رفع كلفة البناء للمسكن . وعليه فان هدف البحث هو تحديد تلك القرارات التصميمية التي من شانها رفع كلفة الوحدة السكنية، وكيفية تلافيها ,حيث ان هذه القرارات تحولت مع الزمن الى عادات مسلم بها، وتطبيقات تنفذ حسب الذوق العام والمودة السائدة لا حسب احتياجات الاسرة الاساسية والتي تؤدي الى رفع كلفة البناء واثقال كاهل الاسرة بالقروض المالية. اعتمد البحث على تحليل نماذج من الوحدات السكنية من خلال المقارنة في حساب الكميات لنفس الوحدة السكنية تارة بوجود هذه القرارات ، واخرى بالغاءها مع الحرص على تثبيت نفس المتطلبات الواجب توفيرها في كل وحدة لتوضيح نسبة الهدر الحاصل في الكلفة النهائية والناتج عن تراكمات كلف كل من هذه القرارات التي لايعي لتاثيرها من يهدف الى اقتناء وحدة سكنية .وقد تم التوصل الى انه كلما تصغر المساحة يزداد تأثير القرارات التصميمية بشكل اكبر على الكلفة النهائية للوحدة السكنية .

Keywords


Article
The Prognostical Value Of Special Aptitudes' Tests For Accepted Students To Study Architecture "Accepted Students In Architectural Department In The University Of Mosul As a Case Study"
القيمة التنبؤية لاختبارات الاستعدادات الخاصة عند المتقدمين لدراسة العمارة ” الطلبة المقبولين في قسم الهندسة المعمارية بجامعة الموصل كحالة دراسية "

Loading...
Loading...
Abstract

Most institutions, around the world attend to do tests for persons competing to work, in order to achieve the correct professional choice.From these, are architectural departments in Iraq, which sometimes attempt to do unobligatory tests for students like studying architecture. Ivestigation about the importance of the prognostical value of these tests and their achievement in choosing and directing students for studying architecture emerges clearly especially, that students' acceptance now depends only on the final results of the secondary schools exams. The problem of the paper had been represented as the absence of the objective vision of the prognostical value of the aptitudes' tests for accepted students in architectural departments, and its aim had been formed by determining this vision. The paper hypothesis pointed out, that there is a large prognostical value for these tests, and the different aptitudes affect equally the future architectural products of the students. In order to achieve the aim, and to test its hypothesis, the paper, had determined the special aptitudes concerning architecture throughout different architectural schools and references. These aptitudes presented as: the intelligence, creation and achievement( public and special) abilities, the design judgment and the artistic taste tests and the imagining and drawing abilities.Test had been designed consisting all these aptitudes for 41 students accepted in architectural department in Mosul university for the year 2009-2010 at the beginning of the year. The numerical value of all aptitudes had been determined as well as of each aptitude alone. Tow numerical values had been determined at the end of the year, reflecting student's architectural level, the first one,is the final result of the architectural design subject, and the second one is the final result of the assessment of the 1st year design teachers. Then comparisons had been determined between the results of the special aptitudes in order to get, the correlations between them. The paper had concluded that there is an objective prognostical value for the aptitudes' tests and the artistic ability , drawing skill and the intelligence are more important for students achievement in architecture. keywords: architectural education, aptitudes' tests. تقوم معظم المؤسسات في مختلف أنحاء العالم بإجراء اختبارات للمتقدمين للعمل فيها من اجل الوصول إلى الاختيار المهني السليم. ومن هذه المؤسسات أقسام الهندسة المعمارية في العراق, حيث تقوم أحيانا بإجراء اختبارات غير ملزمة للطلبة الراغبين بدراسة العمارة فيها. وأهمية التسأول عن القيمة التنبؤية لهذه الاختبارات وكيفية توظيفها في اختيار وتوجيه الطلبة نحو دراسة العمارة يتوضح في مقابل اسلوب قبولهم فيها ألان, والمعتمد على معدل الدراسة الإعدادية الممثل لقدراتهم التحصيلية فقط دون الاهتمام بما تتطلبه العمارة من استعدادات خاصة أخرى. وتحددت مشكلة البحث بعدم وجود تصور موضوعي للقيمة التنبؤية لاختبارات الاستعدادات الخاصة عند المتقدمين لدراسة العمارة, وتحدد هدفه بإيجاد مثل هذا التصور. واعتمد البحث على الفرضية العامة القائلة بوجود قيمة تنبؤية كبيرة لهذه الاختبارات, والى أن الاستعدادات الخاصة الملبية لجوانب العمارة المختلفة تؤثر بشكل متكافئ في الانجاز المعماري اللاحق عند الطلبة. ولتحقيق هدف البحث ولاختبار فرضياته عمد إلى تحديد الاستعدادات الخاصة في العمارة بالرجوع إلى المصادر والمدارس المعمارية المختلفة, حيث تضمنت كل من استعدادات وقدرات الذكاء والإبداع والتحصيل (العام والفني) والتمييز التصميمي والتذوق الفني والتخيل الفراغي ومهارة الرسم. وتم تصميم اختبار متضمن لكل هذه الاستعدادات للطلبة البالغ عددهم 41 طالب وطالبة والمقبولين في قسم الهندسة المعمارية بجامعة الموصل في بداية العام الدراسي 2009-2010 وقبل مباشرتهم بالدراسة وصولا إلى تحديد درجة لكل الاستعدادات مجتمعة, والى تحديد درجة لكل استعداد على حدى. وفي نهاية العام الدراسي تم الحصول على قيمتين رقميتين تعكسان مستوى الطالب المعماري, الأولى منهما درجة السعي السنوي للطلبة لمادة التصميم المعماري, والثانية معدل درجات تقييم أساتذة المرحلة الأولى والبالغ عددهم ثمانية , حيث تم إعطاء درجة تعكس رؤية الأستاذ لمستوى وإمكانيات الطالب المعمارية. وتمت مقارنة درجات اختبار الاستعدادات الكلية والتفصيلية للطلبة مع درجات السعي السنوي ومعدل درجات الأساتذة, وصولا إلى إيجاد معاملات الارتباط فيما بينها على مستوى الكل بالكل وعلى مستوى الجزء بالأجزاء الأخرى. وتوصل البحث إلى وجود قيمة تنبؤية موضوعية بمقدار معين لاختبارات الاستعدادات الخاصة, والى أن قدرة التذوق الفني ومهارة الرسم والذكاء أكثر ارتباطا من غيرها مع الانجاز المعماري اللاحق للطلبة.

Keywords


Article
Designer’s awareness in Architecture Products
إدراك المصمم في النتاج المعماري

Loading...
Loading...
Abstract

There is an effective difference on the visual status of a designer when formulating architectural forms as products, ‘within the relations of the internal contents of these forms’ through the relations of the forms with their meaning. The complete visualization of the designer with meanings and the objectives of the forms. The research consent was on the lack of visualizing the possible changes in forming the products that can be achieved depending on the opposition of movements where they refuse traditional coping in forming programs related to architectural trends.This paper is searching for new two movement which refuses the old tradition in order to start a new age as a reflection to existing conditions and coping what is essential from the part in comparison with to just copying the parts traditional products and trends. The two conditions showed a level of contradiction between the application of these forms through the designer’s awareness, the users and their products. the search reached a conclusion, that the designer is awareness in considered a vital condition in the mode in order to complete the new product, with the intention of formulating a mode which is tied down with the will and choice and also, by the designer is awareness in enhancing it is meanings by the use of compound relations between previous works through the workability of it is organization based on the choice of values known to be related to certain products. يتباين تأثير الموقف الفكري للمصمم في توليد أشكال نتاج معماري ذا علائق داخلية من خلال علاقة الشكل بالمعنى وارتباطها بتصور المعماري الواضع للمعنى وتصور المعنى الموضوع للشكل. . فقد ركز البحث على فقدان التصور عن ما يمكن إن يُحدثه النتاج في توليد حركة تحقق نحو في النتاج باعتماد فرضية تأثير الحركة في وجود النتاج الرافض للحاضر.توليد منهج يرتبط بحركة معمارية. أرتبط البحث عن حالة الولادة برفض حالة لتبدأ حالة ولادة نتاج يمثل صورة بديلة لما هو قائم باعتماد الرغبة الكامنة في الماضي والواقع الظاهر في الحاضر. مقابل حالة التقليد لنتاج ماضي أو حركة. وقد تباينت الحالتين بين التطابق من عدمها من خلال علاقة إدراك مصمم ومستعمل ونتاجهما. وتوصل البحث الى إن الإدراك يُعد شرطا في حركة استكمال ظهور النتاج واجتماع شروطه لدى المصمم، نحو تحقيق ولادة ترتبط بالإرادة والاختيار ودوره في تنمية معانيه من خلال استخدام علاقات تركيبية بين مفردات أعمال سابقة عبر آلية الوصل والفصل في هيئة مستندة على الانتخاب لمعالم تعرف من انتماءها لنتاج معين.

Keywords


Article
Formal characteristics of vernacular architecture in Erbil city and other Iraqi cities
خصوصيات شكل العمارة المحلية في مدينة اربيل ضمن اطار العمارة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

------------

Keywords


Article
The local features in the Islamic architecture
السمات المحلية في العمارة الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic architecture has spread in a wide geographical regions, covering many areas and cities with distinct civilizations, Most of these areas and cities imposed their local architectural features on the forms of Islamic buildings in these areas due to the flexibility that characterized the process of composition output of Islamic architecture represented in different functional patterns as mosques, palaces, schools, baths and markets. This paper tries to study in-depth the existence of these local features and its assets in a range of distinct civilized areas covered by Islamic architecture. Reviewing previous studies concerning the research topic revealed the problem of the research which was the absence of enough theoretical knowledge about the details of local features in the Islamic architecture models, Thus, the research made it its goal to determine impact of these features on Islamic architecture and to disclose the process of employing it in the Islamic architecture buildings. To achieve this goal, the research adopted an approach with a number of steps: first, determining a theoretical framework with a collection of detailed vocabulary for studying the impact of local features, as the types of local features, the types of processing these features, and locations of the impact of them within the building, and the nature of the functions performed by these features, Then the application of this theoretical framework on mosques buildings in Islamic architecture in a group of areas with distinct civilizations and up to analyze the results and determine the deductions. انتشرت العمارة الإسلامية في أقاليم جغرافية واسعة فشملت مدناً ومناطق ذات حضارات متميزة، وقد طبعت أغلب هذه المدن والمناطق سماتها المحلية الخاصة على النماذج البنائية للعمارة الإسلامية التي أقيمت فيها نتيجة المرونة التي اتسمت بها عملية تكوين النتاج المعماري الإسلامي والذي اتخذ أنماط وظيفية مختلفة كالمساجد والقصور والمدارس والحمامات والأسواق. وسوف يحاول هذا البحث التعمق في دراسة وجود هذه السمات المحلية وأصولها في مجموعة من مناطق الحضارات المتميزة التي شملتها العمارة الإسلامية، وبعد الاطلاع على مجموعة من الدراسات السابقة ضمن موضوع البحث جاءت مشكلة البحث لتنص على " عدم وجود معرفة نظرية كافية عن تفاصيل السمات المحلية في العمارة الإسلامية "، فكان هدف البحث " تحديد أثر هذه السمات على العمارة الإسلامية وعملية توظيفها ضمن النتاج المعماري الإسلامي "، أما منهج البحث فقد تمثل بعدة خطوات أولها تحديد إطار نظري لدراسة أثر السمات المحلية تضمن مجموعة من المفردات التفصيلية كأنواع السمات المحلية، ونوع المعالجة (التحوير) لهذه السمات، ومواقع تأثير هذه السمات ضمن النتاج المعماري، وطبيعة الوظائف التي تؤديها هذه السمات ضمن النتاج المعماري، ومن ثم تطبيق هذا الإطار النظري على المساجد في العمارة الإسلامية أنموذجاً ضمن مجموعة من المناطق التي اتسمت بقيام حضارة متميزة فيها وصولاً إلى تحليل النتائج وتحديد الاستنتاجات.

Keywords


Article
Rhythm in Traditional Facades a Lanes of the old Mosul City
الإيقاع في الواجهات التقليدية للأزقة في مدينة الموصل القديمة

Loading...
Loading...
Abstract

Maintaining the characteristic and identity is considered of great importance to today's architecture because it as an extension of the architecture of the past and a bridge to the architecture of the future. Rhythm is an important component in dedicating the architectural characteristic and identity as the comprehension of the basic fundamentals that have contributed in creating and maintaining architecture, are inspired by the characteristic that occupies a prominent place in architecture. Thus, the study is an attempt to expound the essential terms and basic fundamentals that are a pivot of rhythm in faced design in the old Mosul city. These terms are represented by relations and systems of (unit and variety, gradation, and contrast). The study concluded that the rhythm controlling the design of these facades is more or less based on the components stated and more obvious and that the (Mosulian) architecture in special, has attached importance to the rhythm aspect is designing external facades which is clearly noted proving that this architecture possesses integrated thoughts in designing his architecture either in his interior facades or his external facades. This is a good indication of intellectual maturity of the (Mosulian) architecture in producing integral architecture with peculiarity embodied in one of the aspects of architectural designs which is rhythm. أن الحفاظ على الخصوصية و الهوية أمر بالغ الأهمية لتكون عمارة اليوم امتدادا" لعمارة الأمس و جسرا" لعمارة الغد، و الإيقاع (Rhythm) هو جزء مهم من تكريس الهوية المعمارية، حيث بفهم المبادئ الأساسية التي ساهمت في خلق العمارة و ديمومتها يكون الاستلهام بما يحقق خصوصية العمارة و التي تشغل مكانا" بارزا" في الممارسة المعمارية، و لهذا جاء موضوع البحث كمحاولة لاستكشاف المفردات الجوهرية و القواعد الأساسية التي يرتّكز عليها الإيقاع، حيث يوضح البحث مجموعة من المفردات التي يرتكز عليها الإيقاع في تصميم الواجهات التقليدية للأزقة في مدينة (الموصل القديمة) ، وهذه المفردات تمثلت بعلاقات و أنظمة (الوحدة والتنوع – التدرج - التناقض) ، يوضح البحث من خلال استنتاجاته أن الإيقاعية التي تحكم تصميم هذه الواجهات قد استندت على المفردات سالفة الذكر بشكل متفاوت، إلا أنها كانت بشكل عام واضحة الحضور، فضلا" على ذلك يوضح البحث، أن المعمار المسلم بشكل عام و المعمار (الموصلي) بشكل خاص، قد اهتم بتصميم الواجهات (الخارجية) من ناحية خاصية الإيقاع و كان ذلك واضح جدا" و هو دليل على أن هذا المعمار كان يمتلك فكرا" متكاملا" في تصميم عمارته سواء في الداخل (الواجهات الداخلية) أو في الخارج (الواجهات الخارجية) كما أوضح البحث، وهذا مؤشر جيد على مدى النضوج الفكري الذي يمتلكه المعمار (الموصلي) في إنتاج عمارة متكاملة ذات خصوصية متميزة، و قد تجلّى ذلك في احد مفاهيم التصميم المعماري ألا وهو الإيقاع . الكلمات الدالة : الإيقاع ، الواجهات التقليدية ، الأزقة ، الموصل القديمة .


Article
globlization and its effect on the building system
العولمــة واثرهـا على النظـام العمرانـي

Loading...
Loading...
Abstract

The Globalization has emerged and developed over several decides. This ideology which was set to constitutes the globe was not just to serve the world but to serve the entrusts of it’s believers for control and dominance. They’re for this ideology had to create anew world system, capable of constant reformation and changing. This new ideology made tools of technology, science, and economy as means have achieve it’s fundamental gals, no matter how these means have deferred and contradicted towards achieving the gals, they will seventhly serve the it’s main propose, which this comprehensive ideology seeks for. This contempory ideology points it’s efforts and tools the weak parts of this world, where the real meaning of system concept and it’s tools of implementing are unseen in the various fields specifically in architect as such. The contemporary Iraqi, and Arabic cites has been for a long period of time suffering absence for a role of a comprehensive and integral urban system, cities suffer from enormous urban problems mainly, because of the basic urban system itself and it’s tools of implementation. This research reveals the need and importance to rely upon an urban system, which bears the real meaning of its name that is on both academic and implementation levels. This should only be through comprehensive and not partial view, because partial problem dealing will only give partial and temporary results, with the use of such comprehensive system and implementational tools will consequently give out gains concerning identity, urban personalization. إن العولمة قد نشأت وتطورت خلال مراحل وعقود،وقد أريد لهذا الفكر أن يستوعب العالم ليس من منطلق خدمة هذا العالم وإنما لكي يخدم هذا العالم مصالح متبني هذا الفكر في الهيمنة والسيطرة مما تطلب منه أن يستند إلى نظامٍ عالميٍ جديد له القدرة على إعادة التشكل والتغير المستمرين،وقد جعل من العلم و التكنولوجيا والاقتصاد أدوات تمكنه من تحقيق أهدافه التي مهما اختلفت أو تناقضت فإنها تصب باتجاه خدمة الأهداف الرئيسية التي يسعى إليها هذا الفكر التوسعي. وهذا الفكر يوجه أسلحته وأدواته باتجاه المفاصل الضعيفة في هذا العالم والتي يغيب فيها المعنى الحقيقي لمفهوم النظام واليات تطبيقه في مختلف المجالات ومنها العمارة. إن مدننا العراقية والعربية المعاصرة تعاني منذ فترة طويلة إلى غياب دور المفهوم الشمولي والتكاملي للنظام العمراني للمدينة والتي تعاني من مشاكل عمرانية واسعة نابعة من الأساس والمصدر الذي يمثله نظام هذه المدينة العمراني. وإن ما يطرحه هذا البحث من ضرورة اعتماد نظام عمراني يحمل المعنى الحقيقي لهذا المفهوم على الصعيد النظري والتطبيقي وبشمولية وليس من منظار متجزأ لان الرؤيا المتجزئة تعطي حلولاً تكون هي الأخرى متجزئة ومؤقتة ،فضلاً عما تترتب عليه نتيجة ظهور هذا النظام واليات عمله من مكاسب على مستوى الهوية والخصوصية العمرانية المحلية.

Keywords


Article
sculpturing and the modern architecture
النحت والعمارة المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Architecture is one of the constructive Arts, but it is distinguished from the rest of the arts (sculpture, painting) as a functional utility, has been argued to be defined as the mother of art because they contain other arts in its subjects, while the sculpture is an incorporating art based on the establishment of three-dimensional replicas. There is direct relationship between architecture and sculpture through the incorporation of abstract forms of multiple spatial semantics with expressive manner.Sculptureal architecture has appeared at the late Modern period through the generation of pure sculptural form with high technical characters and exaggerating style. Where architecture has carried a code system or signal symbolic significance. With an exaggerated and extreme style in the field of structure of construction and technological developments of the building as an to achieve joy and add visual enjoyment; to high light the research problem that is (Lake of clear vision of the nature of sculptural mechanism adopted in achieving contemporary sculptural architecture).So the objective of this research was determined (The definition of contemporary sculptural architecture and mechanism adopted to achieve it). According to that we will be able to obtain mechanisms of styles of both contemporary sculpture and architecture and consequently we will obtain common mechanisms to be adopted to produce a contemporary sculptural architecture تعد العمارة احد الفنون التشكيلية الا انها تتميز عن باقي الفنون (النحت، الرسم) بأنها وظيفية نفعية، وقد ذهب البعض الى تعريفها بأنها ام الفنون لانها تحتوي الفنون الاخرى في موضوعاتها، اما النحت فهو فن تجسيدي يرتكز على انشاء مجسمات ثلاثية الابعاد. ترتبط العمارة وفن النحت بعلاقة مباشرة من خلال تجسيدها للاشكال التي تتخذ اشكالا تجريديه ذات دلالات مكانيه متعددة بأسلوب تعبيري. اذ ظهرت العمارة النحتية في فترة الحداثة المتأخرة من خلال توليد اشكال نحتيه نقية بصفتها التقنية العالية والمبالغة في الاسلوب حيث اصبحت عمارة تحمل نظام الشفرة او الدلالة الرمزية المفردة باسلوب مبالغ فيه ومتطرف في مجال الهيكل الانشائي والتطورات التكنولوجية للمبنى كمحاولة لتحقيق البهجة واضافة المتعة البصرية. لتبرز المشكلة البحثية والمتمثلة ( بعدم وجود تصور واضح حول طبيعة الاليات النحتية المعتمدة في تحقيق العمارة النحتية المعاصرة ).وبذلك تحدد هدف البحث(استخلاص الاليات المعتمده في تحقيق العماره النحتيه).على وفق ذلك سيتم استخلاص اليات كل من اتجاهات النحت المعاصر والعمارة المعاصرة للتوصل الى اليات مشتركة تعتمد في انتاج عمارة نحتية معاصرة.

Keywords


Article
THE STRATEGY OF URBAN DEVELOPMENT OF THE CITATEL CITIESComparative study between design strategy of the development of the citadel of Aleppo and the citadel of Erbil
استراتيجيات التطوير الحضري لمدن القلاع,دراسة مقارنة بين استراتيجية تطوير قلعة حلب وقلعة أربيل

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the impact of historical citadel on urban development for city canters and their importance in shaping the urban areas of the city, as an attempt to define the best possible strategies for urban development of historical cities and in particular (citadel cities), which represents a tourist attraction on both global and local levels. Erbil city has been selected, as a case study for this research, since this fortress citadel having nowadays a comprehensive urban development, which creates an interactive effect for the urban fabric of the citadel and the urban fabric of the city of Erbil itself , significantly in shaping the city of Irbil through centuries and an additional importance for currently being a capital of Iraq's Kurdistan region and also an urban center which has a tourist attraction for the northern region in Iraq. Through reviewing related studies the research problem defined as:(There is no clear perception of the strategic development for citadel of Erbil and its role in the growth of its urban center) And it has crystallized hypothesis (the urban development strategy of Erbil's citadel is affecting the integrity of the citadel with the surrounding and its historical characteristics).The research sets a vocabulary of a theoretical framework for creating a strategy of development for cities of citadel through the analysis of strategic development of the Citadel of Aleppo and the surrounding fabric by the view of many common aspects between it and Erbil's citadel, and also because the Citadel of Aleppo is considered as a global model embodies the many positive aspects in the development strategy adopted in it. By comparing these words with vocabulary development strategy adopted in Erbil's citadel, the research declares that the isolation of fortress city of Erbil, from its role as an urban node and constructive mode landmark and turn it into constructive mode (landmark)only led to the loss of integration as an urban node in the formation of the city. يتناول البحث دراسة اثر القلاع التاريخية في التطوير الحضري لمراكز المدن وأهميتها في تشكيل الهيئة الحضرية للمدينة في محاولة للوصول إلى استراتيجيات التطوير الحضري الأمثل الممكن اعتمادها في التطوير الحضري لمراكز المدن التاريخية وبالذات ( مدن القلاع) ,لما تشكله هذه القلاع من نوى جذب سياحي على المستويين العالمي والمحلي . تم اختيار قلعة مدينة اربيل للدراسة في هذا البحث وذلك لما تحضى به من العمق التاريخي والحضري، الذي أسهم بشكل كبير في تشكيل مدينة اربيل عبر العصور ولما تشهده هذه المدينة اليوم من نهضة عمرانية باعتبارها عاصمة اقليم كردستان العراق ومركزا حضريا و سياحيا للمنطقة الشماليالتطة في العراق. من مراجعة الدراسات التي تناولت دراسة استراتيجيات التطوير الحضري للمدينة تبلورت مشكلة البحث بـ( عدم وجود تصور واضح عن إستراتيجية التطوير الحضري الامثل لقلعة اربيل ودورها في نمو مركز مدينة اربيل ) وصيغت فرضية البحث بـ ( تؤثر إستراتيجية التطوير الحضري لقلعة اربيل على تكامل القلعة مع النسيج الحضري المحيط وخصائصه التاريخية). اعتمد البحث في وضع مفردات إطار نظري حول إستراتيجية تطوير لمدن القلاع على تحليل استراتيجية تطوير قلعة حلب نظرا للجوانب الكثيرة المشتركة بين قلعة اربيل وقلعة حاب عمرانيا وحضاريا، ولان قلعة حلب تعتبر نموذجا عالميا تجسدت فيه كثير من الجوانب الايجابية في استراتيجية التطوير، ومن خلال مقارنة هذه المفردات مع مفردات استراتيجية التطوير المعتمدة في قلعة اربيل وتحديد ايجابياتها وسلبياتها، توصل البحث الى ان عزل قلعة مدينة اربيل عن دورها كعقدة حضرية وشاخص وتحويلها الى شاخص فقط أدى إلى فقدان تكاملها الحضري كنواة رئيسية في تشكيل المدينة .

Keywords


Article
العمارة الصحيةالقواعد الصحية في اختيار مساحات الشبابيك في الأبنية الإدارية

Loading...
Loading...
Abstract

يعنى هذا البحث بأحد الموضوعات المهمة التي برزت في مناهج التصميم الحديث، ألا وهي الجوانب الصحية في تصاميم الأبنية المختلفة التي تدعو إلى توفير بيئة داخلية تلائم متطلبات الإنسان (الفيزيولوجية) وذلك بسبب المشاكل الصحية العديدة التي يصاب بها الإنسان وهي في حقيقة الأمر عائدة للمبنى الذي يعمل فيه أو يرتاده ويؤثر بالتالي في أداء مستخدمي هذه الأبنية وإنتاجيتهم. لقد حاول البحث أن يساهم في توفير هذه البيئة الصحية من خلال دراسة عنصر الإشعاع الشمسي وتأثيره في نوعية الهواء الداخلي فضلا عن التهوية الطبيعية للأغراض الصحية، وباعتبار أن الشبابيك هي المنفذ الرئيس الذي يوفر الأشعة الشمسية والهواء النقي وفي الوقت نفسه فهو العامل عينه الذي يزيد من الكسب الحراري للمبنى التي توصي غالبية البحوث المناخية على التقليل من نفاذها الى المباني، لذا بحثت هذه الدراسة في نسب التزجيج التي توازن بين الجانب الصحي (المتمثل بالتشميس وتوفير التهوية الصحية) وبين الأداء الحراري الجيد. لقد قدمت المعلومات على شكل مخططات وجداول تبين نسب مساحات الشبابيك الكفوءة صحيا ولثمان اتجاهات مختلفة، وقد اظهرت النتائج ان مساحات الفتحات الكفوءة لأغراض التهوية الصحية صغيرة جدا مقارنة بنسب مساحات الشبابيك الكفوءة لأغراض التعقيم الشمسي، مما يدل على أن فتح هذه الشبابيك ولمدة محددة تكون كافية لتوفير هواء صحي داخل الفضاءات الإدارية

Keywords


Article
The Effect of Morphological Changes in Urban Fabric on its Syntactical Properties-A Case Study in Mosul Old Suq-
اثر التغيرات المورفولوجية في النسيج الحضري على خصائصه التركيبيةـ دراسة عن منطقة أسواق الموصل القديمة ـ

Loading...
Loading...
Abstract

Urban centers had been grew and expanded gradually with a little renewal of their parts . In the past, this process was very slowly due to limited development in needs .Most renewal works occurred as a response to destruction caused by natural disasters or wars . This was true until the industrial revolution which was accompanied with a dramatic changes in transportation systems and the necessity to erect wide streets in most historic centers .In many cases ,these works did not take in consideration the importance of spatial attributes of such centers . Assuming that syntactical properties of any urban fabric – including the spatial organization - are related to its morphological attributes . This research tries to explore the impact of morphological changes in historic urban fabric ,which are represented mainly by the erection of streets , on its spatial organization . Such aim requires the determination of spatial organization attributes different periods depending on morphological changes in the fabric . The old commercial center in Mosul – The Old Suq – is selected as a case study . Space syntax approach will be applied to determine the spatial organization attributes of this center in three sequential periods characterized by extreme morphological changes . Key words: Urban fabric, Spatial organization, Mosul city, Morphological Changes نمت المراكز الحضرية وتوسعت بشكل تدريجي وقد رافقت هذا النمو عمليات تجديد لأجزاء عديدة من هذه المراكز على مر الزمن . في العصور الماضية كانت الظروف والاحتياجات تتطور بشكل ضئيل وبطيء والمدن غالبا ما كانت تتغير بفعل الكوارث الطبيعية أو الحروب . أدى قيام الثورة الصناعية وما تلاها من تحولات تقنية مهمة في وسائل النقل إلى التأثير بشكل لا يقبل الجدل على المراكز الحضرية التاريخية وحيث عانت الكثير من التغيرات الشكلية المتمثلة بفتح الشوارع لمرور المركبات وبشكل مقحم وبدرجات متفاوتة من التعاطف مع خصائص هذه المراكز. ينطلق البحث من فرضية عامة مفادها أن الخصائص التركيبية للمراكز الحضرية القديمة وبضمنها التنظيم الفضائي قد تعرضت للتغيير بتأثير التغيرات الشكلية المتمثلة باختراق الشوارع لأجزاء هذا النسيج التقليدي . وبالتالي فان الحاجة تكمن في ضرورة وجود تصور واضح ودقيق للتغير في خصائص التنظيم الفضائي للمراكز الحضرية والتاريخية والناجم عن هذه التغيرات الشكلية.هذا يستلزم بدوره تحديد وتوصيف خصائص هذا التنظيم الفضائي قبل حدوث هذه التغيرات وبعد حدوثها . تم اختيار منطقة المركز التجاري القديم لمدينة الموصل كحالة دراسية . سوف يتم اعتماد منهجية قواعد تركيب الفضاء لأجل تحديد وتوصيف خصائص التنظيم الفضائي لهذه المنطقة قبل حدوث هذه التغيرات وبعد حدوثها وعبر ثلاثة مراحل زمنية اتسمت كل منها بتغيرات مورفولوجية معينة مع الاستعانة بالخرائط التوثيقية الخاصة بمنطقة الدراسة .


Article
The Role of Multi Sensory Responsive Architecture in Forming Distinctness Imagesat Interior Spaces
دور العمارة متعددة الاستجابات الحسيةفي تكوين الصور الذهنية المميزة في الفضاءات الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

The description of modern spaces is lacking in full range of sensory cues , which are not present in most modern spaces . They have also been neglected by designers, by not being consciously manipulated and by not allowing them to happen .There is currently an increased desire for sensory involvement for seeing, touching , smelling , hearing and feeling of kinesthetic – a desire for increased sensuality manifest in many fields , witch may permit architecture with multi sensory information, if only designers can take advantage . Research calls for the approach that embraces all human being senses and modes of understanding, and to treat sound, touch, and odor as the equals of sight. Sensory response, sentiment, and memory are critical design factors, the equals of structure and program which help in . The research explores the nature of our responses to spatial spaces—from various sorts of shopping buildings, which needs to be a fulfilling the experience, and should provide unique images , different from another visited places . The absence of a comprehensive theoretical framework for the phenomenon of multisensory responsive spaces in relation with distinctness images and exploring its implicit psychological aspects constitutes the main research problem. In view of the problem under investigation, the goal of the present research is to establish the main principles of the multi sensory space and mechanisms of the phenomenon and its consequences represented by making distinctive images in interior spaces. The main hypothesis of the present research was formed as a result of the dialectic and reasonable interconnection between two main factors; complexity of individual parts of sensory data which is understood against the coherence of large paradigm, and that interior spaces which are temporal constructs, formed from complete perceptual image, where the clarity of the previous relationship that grants clear distinctness mental image in interior spaces. Arriving at the aforementioned aim requires the building of the theoretical framework in the light of which the main research hypothesis is presented, and then the application of the framework to selected architectural shopping environments (Dubai Festival City, Wafi City, Ibn battuta Mall, Dubai Mall) in the U.A.E in order to test the validity of the hypothesis and eventually the extraction of the principles and mechanisms of the phenomenon. The main research finding is that the visual and tactical responses have the role in constructing distinctive images, while smell and audio responses are less important. يشير وصف الفضاءات المعاصرة بصورة عامة الى تجاهل التلميحات المتعددة الاستجابات من قبل المصممين من خلال اهمال التلاعب بها بشكل واعي ومقصود اولا ومن خلال منع حدوثها ثانيا، ان فقدان المدى الكامل من النطاقات الحسية في تصاميم اليوم تجعل الانسان ينتقل ضمن كتل وفضاءات اعتادت عليها عيناه ، في الوقت الذي تتصاعد الاصوات مطالبة بالتوجه والرغبة بزيادة الاظهار الحسي والطلب لاشراك الاحاسيس (كالبصر ، الشم ، السمع ، اللمس ، التوازن وحركة العضلات ) مما يتيح الفرصة امام المصمم المعماري للاستفادة من المعلومات الحسية المتنوعة لخلق فضاءات متفردة ومتميزة. يرى البحث ان كل الحواس تعمل مجتمعة في تكوين كل حيزي متكامل ضمن الغلاف الذي تشكله حواسنا. لذا جاء البحث لدراسة والقاء الضوء على ظاهرة تصميم الفضاءات الداخلية المتعددة الاشارات الحسية التي تمتاز بوضوح صورها الذهنية وتميزها والتي تختلف وتتضاد عن الانموذج الشكلي الذي يهيمن على الخبرة المعمارية الحالية. شكّل غياب الاطار النظري الشامل لظاهرة تعدد الاستجابات الحسية - البصرية والسمعية والشمية واللمسية – وتأثيرها على الاستجابة لعناصر الفضاء الداخلي وبالتالي وضوح صورتها الذهنية ، ( مشكلة البحث الرئيسة). تحدد هدف البحث في التوصل الى مؤشرات الفضاء المتعدد الاستجابات الذي يمتلك صورة ذهنية واضحة ومميزة تسهل استرجاعه ، من خلال استكشاف الآلية الرئيسة لبناء تلك الفضاءات. لقد تطلب تحقيق الهدف بناء الاطار النظري ، الذي على ضوئه طرحت فرضية البحث الرئيسة والتي تمثلت بامتلاك الفضاء الداخلي صورة ذهنية واضحة ومميزة تتدرج مابين التعقيد في الجزء مقابل التماسك في الكل بما يخص تعدد بيانات الاستجابات الحسية والتنظيم الفضائي لعناصره بفعل عناصره ومكوناته التصميمية . تم انتخاب فضاءات داخلية لمراكز تسويقية مغلقة (تمثلت بكل من مركز الفستفال ، و ابن بطوطة ، ودبي ، والوافي في دولة الامارات العربية ) لتطبيق الاطار بهدف اختبار صحة الفرضية ومن ثم استخلاص أسس وآليات الظاهرة. عرف البحث العمارة المتعددة الاستجابات اجرائيا بانها ذلك الهيكل الفضائي الكلي الذي يمكن تركيبه نتيجة الادراك الحسي من خلال الاطار او الغلاف المتشكل والمدرك بوساطة حواس المتلقي ، والتي يمكن التعبير عنها ببساطة بانها تجربة اختبار العمارة باعتماد الطبيعة المتعددة الاحاسيس للادراك من خلال تقوية الاحساس بانماط المحفز او المثير الحسي "كالاصوات ، الالوان ، الروائح المختلفة ، المواد ، الملمس ، الوزن ، كثافة الفضاء ، والاضاءة المجسمة " والتي تسهم جميعا في رسم صورة ذهنية باقية في الذاكرة ولحظة من النشوة تحتاج الى اتصال حميم اكثر مع الجسد لاختبارها ، فالفضاء المعماري الجيد ينفتح ويقدم نفسه من خلال تجربة بكامل طاقتها تجعله باتصال حقيقي مع العالم . توصل البحث الى أهمية الاستجابة البصرية واللمسية في تكوين صورة ذهنية مميزة , في حين لم تحقق الاستجابة الشمية او السمعية ذلك التميز.

Keywords


Article
اثر التقانة المعلوماتية في توفير الراحة الصوتية في قاعات المعارض باستخدام برنامج Ecotect

Loading...
Loading...
Abstract

لا يقتصر مفهوم الراحة في المباني كما يظن البعض على الراحة الحرارية فقط وانما هو مفهوم واسع يشمل العديد من الجوانب الواجب مراعاتها في التصميم، وتعد الراحة الصوتية من اهم هذه الجوانب خاصة في المباني ذات الفضاءات الكبيرة. فالتصميم الصوتي يمثل احد اهم المتطلبات التصميمية الاساسية التي بتكاملها مع المتطلبات التصميمية الاخرى يمكن تحقيق الراحة بمفهومها الاشمل. وقد تناولت العديد من الدراسات عملية التصميم الصوتي وتحقيق المتطلبات الصوتية في القاعات السمعية المتخصصة وفي المساجد. الا ان ندرة الدراسات (ان لم يكن انعدامها) التي تناولت الراحة الصوتية في انواع المباني الاخرى ومنها قاعات المعارض قد دفعنا الى استهداف هذا النوع من القاعات التي تتطلب الوضوح الصوتي والبصري فيها لتحقيق غايتها الثقافية والترفيهية في آن واحد. ولما كانت المشاكل الحاصلة في ادائية المباني بصورة عامة ومشاكل الراحة والراحة الصوتية بصورة خاصة لا يتم اكتشافها عادة الا بعد اشغال المبنى، لذلك فقد تم الاستعانة بالتقانة المعلوماتية وما توفره من وسائل لحل هذه المشكلة، والتي تعد برامج المحاكاة الحاسوبية من اهمها خلال مرحلة التصميم كونها تعمل بصورة متزامنة مع عملية التصميم مما يتيح الفرصة لايجاد الحلول للمشاكل المتوقعة قبل حدوثها واجراء التعديلات اللازمة على التصميم وذلك من خلال عمليات التغذية الراجعة بين هذه البرامج والعمليات التصميمية. ولاجل تحقيق ذلك عمليا فقد اعتمد البحث منهجية تقوم على استخلاص مؤشرات الاداء الصوتي واختبار المنتخب منها بعدة اختبارات تطبيقية وذلك بالاستعانة ببرنامج المحاكاة الحاسوبي Ecotect. وقد تم ادراج النتائج بهيئة مخططات وجداول تبين ما تم التوصل اليه في هذا المجال.

Keywords


Article
The effect of using Alucoponed in achieving visual unity and attractionIn commercial building(An analytical study of commercial streets elevations)
في تحقيق الوحدة (Alucoponed) أثر استخدام مواد التغليف المركبة والجذب البصري للابنية التجارية

Loading...
Loading...
Abstract

The appearance of composite materials and there wide speared use for cladding commercial buildings in the commercial streets context has an effect on visual unity & attractive for these streets, form this research problem is that there is no clear and fine percept of the effect using composite materials (Alucoponed) in cladding commercial buildings in the commercial streets context on achieve visual unity. And the research hypothesis is (The use of composite materials Alucoponed reduce visual unity& attractive in commercial streets general context and in the same time give a visual attractive for single building). the research aims to find the effect of using composite materials on visual unity concept on the general level (commercial street) and specific buildings in the general context. And how it effects the visual attraction. The result for this research is that using composite materials Alucoponed in the commercial streets, With the Varity of local and non local materials. Those produce unfamiliar architectural language for persons that effect inactively in achieving visual unity but in the same time effect positively in visual attractive for single building. Which than contribute positively in economical income for the owners of these buildings. And that what explain the wide speared in using composite materials in urban context for commercial streets. The research submits some hypotheses solutions that may support visual unity for urban scene depending on the analytical discretional approach in analyzing some selecting examples in the city of Baghdad.ان ظهور المواد المركبة والانتشار السريع لاستخدامها في تغليف واجهات المباني التجارية ضمن سياق الشوارع التجارية العامة له تأثير على مفهوم الوحدة والجذب البصري لهذه الشوارع ، من هنا برزت المشكلة البحثية المتمثلة ب في تغليف واجهات المباني ( Alucoponed ) (عدم وجود تصور واضح ودقيق لأثر استخدام المواد البنائية المركبة التجارية ضمن سياق الشوارع التجارية في تحقيق الوحدة والجذب البصري) اما فرضية البحث فتتبلور ب (ان استخدام المواد المركبة يضعف من الوحدة البصرية ضمن السياق العام للشارع التجاري وفي ذات الوقت فانها تمتلك قوة جذب بصرية للمبنى المنفرد ) وانطلاقا من هذه الفرضية فقد هدف البحث الى توضيح الكيفية التي يؤثر بها استخدام تلك المواد على مفهوم الوحدة البصرية على مستوى الكل (الشارع التجاري) والجزء(المبنى المنفرد ضمن السياق العام) وكيفية تاثيرها في تحقيق الجذب البصري وقد اعتمد البحث المنهج الوصفي التحليلي في تحليل ودراسة عدد من النماذج المنتخبة في واجهات الشوارع التجارية الرئيسية في بغداد. وتوصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات تمثلت بأن (استخدام المواد ضمن سياق المدينة وشوراعها والذي يتميز بالتنوع من استخدام المواد البنائية المحلية ( Alucoponed ) البنائية المركبة وغير المحلية يولد لغة معمارية غير مألوفة بالنسبة للمتلقي مما يؤثر سلبا في عناصر تحقيق الوحدة البصرية ،الا انه يؤثر ايجابا في عامل الجذب البصري للمبنى المنفرد وبالتالي المساهمة في تعزيز الجانب الاقتصادي لمالكي هذه الابنية وهو ما يبرر انتشار وهيمنة تلك المواد على السياق الحضري للشوارع التجارية ). وقدم البحث عددا من الحلول المفترضة التي قد تسهم في تعزيز الوحدة البصرية للمشهد الحضري استنادا الى مفهومي الوحدة البصرية والجذب البصري.

Keywords


Article
Digital ArchitectureStudying the formality characteristics of "digital architecture"
العمارة الرقميةدراسة الخصائص الشكلية للعمارة الرقمية

Loading...
Loading...
Abstract

The digital revolution reflected on the architecture as it reflected on other scientific, living and social fields. It's effects emerged clearly in the architectural form, Hence the architectural products did not stop at the design using the traditional methods and producing pictures using computer but exceeded to where the form produced as a result to the imagination design affected directly by the digital media. There is a clear lack of knowledge in this aspect on the academic and professional levels within our local modern digitalization society. According the research problems was limited to "the lack of clear imagination of the forms characteristics for the digital architecture", and the research aimed to "specify the forms characteristics indications for the digital architecture". To realize this goal some architectural studies were reviewed on two level, the first level being the architectural studies in relation to the analysis of the architectural forms to come out with general indications regarding the studies and form analysis, while the second level came out through reviewing these indicators in some studies that concerned the digital architecture and its forms resulting in main details, giving birth to the scope of understanding which were used later to test within projects defined by the architectural studies in owning the characteristics of digital forms and arriving to the final description to what the research concluded characteristics defined for the digital forms. انعكست الثورة الرقمية على العمارة شأنها في ذلك شأن باقي المجالات العلمية والحياتية والاجتماعية .. فبرز تأثيرها واضحاً في الشكل المعماري.. فأصبح النتاج المعماري لا يقتصر على التصميم بالطرق التقليدية وإخراجها كرسوم بواسطة الحاسوب بل تعدى ذلك، إذ أصبحت الأشكال المنتجة هي نتاج لعملية فكرية تصميمية متأثرة وبشكل مباشر بالأوساط الرقمية بشكل عام. إلا انه هناك نقص معرفي واضح بهذا المجال على المستوى الأكاديمي أو المهني خاصة ضمن مجتمعنا المحلي الحديث الرقمنة (إن صح التعبير) .. وعليه فقد تحددت مشكلة البحث بـ " عدم وجود تصور واضح للخصائص الشكلية للعمارة الرقمية " وبذلك فقد استهدف البحث " تحديد مؤشرات الخصائص الشكلية للعمارة الرقمية، ولغرض تحقيق هذا الهدف تم استطلاع الدراسات المعمارية على مستويين، عني المستوى الأول بالدراسات المعمارية المتعلقة بتحليل الشكل المعماري من أجل الخروج بمؤشرات عامة تتعلق بدراسة وتحليل الشكل، أما المستوى الثاني فقد تم من خلال استطلاع هذه المؤشرات في بعض الدراسات التي عنيت بالعمارة الرقمية وبخصوصية أشكالها، خروجاً بمفردات رئيسية ولدت إطارا مفاهيمياً تم توظيفه لاحقاً ليختبر ضمن مشاريع عرفتها الدراسات المعمارية بامتلاكها خصائص الأشكال الرقمية، وصولاً إلى صياغة نهائية لما استنتجه البحث من خصائص معرفة للأشكال الرقمية.

Keywords


Article
Developing a Conceptual Framework for Bridging the Gap Between (theory and practical) in Urban Design
تطوير الاطار المفاهيمي لسد الثغرة بين (النظرية والتطبيق) في التصميم الحضري

Loading...
Loading...
Abstract

There is confusion in professionals for the field of urban design results from the interactive nature of the relationship between the (Idea) and presnting it in a communication language. The problem becomes more complicated when shaping the (Concept) and the transition from the conceptual level to the next level applied. So the main focus of current research on the statement of what the idea and concept, and the transition mechanisms towards the application of the components of the process of urban design. It aims to search out the mechanics and easier the process of communication between the parties of jurisdiction over the application level and the level of education for the profession . . Search as it tries to develop the basic ideas to move the concepts of urban design to the level applied. As the research found that these concepts are broad and it needs to measurable indicators and to be aware of and measurable indicators should contain realistic. The search is based on the premise: (a real confusion between the idea and the concept (theoretically and practically), including a direct impact on professional and academic groups within the field of urban design, in terms of the ability to put ideas and presenting them). Despite the fact that urban design is strongly related to applied science and experimental witch end with objective product to bring jobs and human need. But the idea is part of very special in the field of urban design, but it's the nature of the designer within the stages of preparation to do, but that there is no need to be followed by the employer through the steps of the design process, the idea in any case be found behind the work, does not matter However, the competent Fahim. If this view is important in practice, but what is happening already on the level of education, indicates the presence of a missing link between teacher and student; represented in learning to ask and formulate ideas and presnting, which weakens the possibility of create excellence urban product.هنالك التباس في الاوساط المهنية لحقل التصميم الحضري ناتج عن طبيعة العلاقة التبادلية بين الفكرة والانتقال من المستوى المفاهيمي نحو المستوى (Concept) التواصل . ويزداد الامر تعقيدا مع محاولة صياغتها في مفهوم التطبيقي (بصيغة مخطط تصميمي) . لذا فقد انصب اهتمام البحث الحالي حول بيان ماهية الفكرة والمفهوم ، واليات الانتقال بها نحو تطبيق في مكونات عملية التصميم الحضري . حيث يهدف البحث الى الخروج باليات تحقق سهولة عملية التواصل بين اطراف الاختصاص على مستوى التطبيق وعلى مستوى تعليم المهنة . اذ يحاول البحث وضع الافكار الاساسية للانتقال بمفاهيم التصميم الحضري الى المستوى التطبيقي . اذ وجد البحث ان هذه المفاهيم واسعة وهي بحاجة الى مؤشرات قابلة للقياس ولكي تكون مدركة وقابلة للقياس يجب ان تحتوي مؤشرات واقعية . فالبحث قائم على فرضية : ( وجود التباس حقيقي بين الفكرة والمفهوم (نظريًا وتطبيقيًا) ، بما يؤثر بشكل مباشر على الاوساط المهنية والاكاديمية ضمن حقل التصميم الحضري ، من حيث القدرة على طرح الافكار واظهارها ) . على الرغم من أن التصميم الحضري شديد الصلة بالعلوم التطبيقية والتجريبية التي تنتهي بمنتج مادي ملموس غايته الأساس ، هي تحقيق وظيفة وحاجة انسانية . الا أن الفكرة تشكل جز  ء شديد الخصوصية في مجال التصميم الحضري ، بل أنها من طبيعة عمل المصمم ضمن مراحل إعداده لعمله ، إلا إنه ليس هناك من ضرورة لتتبعها من قبل صاحب العمل عبر خطوات عملية التصميم ، فالفكرة في كل الأحوال تكون كامنة وراء العمل ، ولا تهم إلا المختصالفاهم . وإن هذا الرأي مهم من الناحية التطبيقية ، إلا أن ما هو حاصل بالفعل على المستوى التعليمي ، يشير إلى وجود حلقة مفقودة بين الاستاذ والطالب ؛ ممثلة في كيفية تعلم طرح وصياغة الأفكار وإظهارها ، وهو الأمر الذي يضعف من امكانية الخروج بمنتج حضري متميز .

Keywords


Article
The Effect of Informatics In The form&function for urban scape Contemporary
أثر المعلوماتية على السلوك الشكلي والوظيفي للمشهد الحضري المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

The modern era have a dynamic and rapid change and transition which depend on technology, its applications and mechanisms, and then the current era is characterized by an informatics development which opened the doors for science and developments.. The era in which, the super word is going to be for that who can understand deeply the informatics development and who makes it locally settled, in order to make out of it an unique architecture form & function that can comply with the needs of society and reflects its intentions, then accomplishing a series of subjugating that suit the actual life of the modern person. According to architectural theories that’s discover about the type of informatics moving in form And function system Its do with informatics changes in form &function levels , for that the aim of research is to clear the changes in urban form &function levels because effective items as effect elements in urban escape contemporary The research problem (a lack in the nature of impacts of The Effect of informatics in the form&function for urban scape Contemporary). Informatics has presented new concepts that have changed the material world we live in, to create another parallel world in which fiction and science work together. The telecommunication equipment that has witnessed at the time unprecedented development, has contributed to finding new approaches to form and function. The method of research : defining the informatics & the relation between it and the form & function for urban escape contemporary ,clear the effective items and measure it finally We have The results discussed the recommendations’ and prospects of future research.لقد إمتاز العصر الحديث بالديناميكية والحركية والتغير والتحول السريع المعتمد على التكنولوجيا وتطبيقاتها وآلياتها المتطورة مما أثر على حقول وأنظمة العلوم والمعرفة المختلفة وقد إنعكس ذلك على حقل العمارة، بالتالي يتميز العصرالمعلوماتي الحالي بسمة التطور التقني الذي فتح الأبواب على مصاريعها للعلوم والتطور . عصر تكون فيه الكلمة العليا لمن يفهم بعمق التطور التقني والعلمي ويوطنه محليا، بحيث يجعل منه عمارة متميزة شكلا ووظيفة تستجيب لحاجة المجتمع وتعكس تطلعاته. والقيام بسلسلة من التطويع لما يتلاءم مع واقع الانسان المعاصر، ليجعلها وفق النهج السائد ضمن الخصوصية المحلية . واستنادا الى العديد من الطروحات المعمارية تكشف عن نوع من الحركة المعلوماتية في نظام الشكل والوظيفة المعماريين . التي تتعامل مع التغير المعلوماتي في مستويات الشكل والوظيفة لذا جاء هدف البحث لتوضيح التغيير الحاصل على مستوى الشكل والوظيفة الحضريين نتيجة دخول مؤشرات المعلوماتية كعناصر مؤثرة على المشهد الحضري المعاصر . تم تسمية مشكلة البحث المعرفية بأنها (( القصور المعرفي المتمثل بعدم وجود تغطية علمية عن اثر المعلوماتية في السلوك الشكلي والوظيفي للمشهد الحضري المعاصر )) . أن المعلوماتية قدمت العديد من التطبيقات في مجال نقل المعلومة وتطوير وسائل الاتصال. و مما طرحته المعلوماتية انها قدمت مفاهيم غيرت العالم المادي الذي نعيش فيه لتخلق عالم اخر موازٍ، يعمل فيه الخيال و العلم معاً. فقد عملت اجهزة الاتصالات التي شهدت في هذه الفترة تطوراً غير مسبوق على ايجاد مفاهيم جديدة للسلوك الشكلي والوظيفي. .اما منهجية البحث ستكون : تعريف مفهوم المعلوماتية والعلاقة بينه وبين السلوك الشكلي والوظيفي للمشهد الحضري المعاصر .ثم تحديد مؤشرات المعلوماتية وقياسها من خلال تهيئة واعداد استمارة استبيان .والوصول الى النتائج والاستنتاجات ثم التوصيات والبحوث المستقبلية.

Keywords


Article
The Color Decisions for Classrooms in the Primary Schools and its impact to form prefect educational environment for pupils
القرارات اللونية للقاعات الدراسية في المدارس الابتدائية و اثرها فيتشكيل بيئة تعليمية نموذجية للطلبة (الاطفال)

Loading...
Loading...
Abstract

In our contemporary world, the child spends the most important period of (his/her) life in the school’s environment,which helps there growing up, and building there personality for there future life . However , namely in our country still suffers from poorness in the presence of clear , and pure colors in the interiors for many primary schools especially within the classroom structures . This is due to the lade of any database standards or requirements for designers based on research and lab. Work. Concerning the behavior of children in their classrooms. special colors can set our tool to run the education process in the primary schools as to improve the motivation of attention, focusing, temptation, and assimilation feelings in the children in that spaces. Therefore; this study aims at formulation a conclete and full reaction from the students in stimulating color sets for positive feeling in the space. Hence, this work attempts to motivate the educational motives for increased attention, focusing, and students’ assimilation, in the study of materials in the classroom affecting the color systems and their psychological properties as stimulants for positive results in that spaces. The research depends on the empirical analytical syllabus, to enrich the database analysis, and also to mark relationship between the educational process and the students’ feelings towards the use of color in their classrooms. For that the research is divided into five parts, the first part has an abstract about the colors and their different effects on children (pupils). While the second part covers the main forms of the study and the goals (syllabus) of the work. The third part, deals with colors and their stimulating forms on the educational activitives in the classrooms. The fourth part; involves the discussions on stimulating color forms in focusing and attention within the education process in the children in the classrooms, Recommendations, proposals are drawn from the general results for the future world are noted in the fifth part. في عالمنا المعاصر ، يقضي الطفل الشطر الهام من حياته في اجواء المدرسة التي تساعد على نشئته و نموه و تكوين شخصيته لحياته المستقبلية ، الا ان العمارة الداخلية للمدارس الابتدائية في بلدنا ما زالت تعاني من فقر واضح في توظيف الالوان و خاصة في القاعات الدراسية ، لذا اهتم البحث بتوفير قاعدة معلوماتية للمصممين مستندة على ردود افعال الاطفال حول الالوان المحيطة بهم و ابراز كيفية تفاعلهم مع الفضاء التعليمي عن طريق توظيف انظمة لونية لتكون احدى المحفزات و المؤثرات الايجابية لسلوك الطلبة في الفضاء التعليمي ، من خلال توفير شعور الراحة و الطمانينة و الترغيب الضرورية للاطفال . و لاختبار فرضية البحث المتحددة بان احد عوامل زيادة استيعاب الاطفال للمادة الدراسية يتأثر بالوان القاعة الدراسية و انظمتها و خصائصها السايكولوجية المحفزة لسلوك الاطفال، لذا اعتمد البحث على المنهج التجريبي التحليلي على عينة مختارة من الواقع المحلي لفضاء داخلي لاحدى القاعات الدراسية في المدارس الابتدائية لمدينة بغداد ، و تسجيل ردود افعال الاطفال المنتمين لمجموعات مختارة من مدارس مدينة بغداد على تغيير الانظمة اللونية للقاعة الدراسية لتحديد مؤشرات العلاقة بين القرار اللوني بابعاده المتعددة و الفعل التعليمي للطلبة في القاعات الدراسية . لذا فان البحث يقسم الى خمسة اجزاء ؛ يتناول الجزء الأول نبذة مختصرة عن الالوان وتأثيراتها المختلفة على الاطفال ، بينما يتناول الجزء الثاني استخلاص المشكلة البحثية وأهداف البحث ومنهجه. أما الجزء الثالث فيقدم دراسة المشاريع اللونية و تشكيلاتها المحفزة لاستجابات معينة تعمل على تشكيل بيئة تعليمية نموذجية للطلبة (الاطفال) ، وفي الجزء الرابع يتناول الاجراءات التطبيقية على العينات المختارة . وتأتي الاستنتاجات العامة والتوصيات المقدمة في الجزء الخامس والأخير.

Keywords

Table of content: volume: issue: