Table of content

Iraqi Journal of Architecture & Planning

المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط

ISSN: 26179547 / 26179555
Publisher: University of Technology
Faculty: Architecture Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Architecture and Planning (IQJAP), abbreviated as IRAQI J. ARCHIT PLANN, is a biannually published applied/natural science peer-reviewed journal with interdisciplinary activity by the Department of Architectural Engineering at University of Technology in Baghdad. The journal has been publishing since 2001 with the aim of making significant contributions to applied research and knowledge across the globe, especially Iraq and the Middle East, through publication of original, high-quality research articles in the following fields: Architecture, Architectural Engineering, Architectural History, Architectural Sciences & Technology, Environmental Design, Interior Architecture, Landscape Architecture, Real Estate Development, and Urban & Regional Planning.
The Iraqi Journal of Architecture and Planning publishes Arabic and English research articles, review articles, conference papers, and perspective/commentary articles, thereby providing a forum for reports and discussions on innovative perspectives in science. All submitted papers are subjected to strict double blind peer reviewing process. The Journal is committed to publishing manuscripts via a rapid, impartial, and rigorous review process. Once accepted, manuscripts are granted free online open-access immediately upon publication, which permits its users to read, download, copy, distribute, print, search, or link to the full texts, thus facilitating access to a broad readership.

Loading...
Contact info

Iraqi Journal of Architecture & Planning
University of Technology
Tell muhammed- Baghdad-Iraq
P.O.b: 35010
TelFax:7180187
E-mail : ijarchitecture@gmail.com

Table of content: 2008 volume:4 issue:14-15

Article
Authority in Architecture and Architectural Criticism
السلطة في العمارة والنقد المعماري

Loading...
Loading...
Abstract

Many of criticism studies have focused on the concept of authority . These studies vary in their intentions, about the type of authority , according to their theoretical criticism directions. Also they varied in their disciplines, from the attention to the author, to complete care to the text; eventually they transferred to the reader in the last decade of the twentieth century .The research problem was "There is no comprehensive image about the concept of authority in Architecture and specially in Academic architectural criticism". This study aims to define the specialty of authority in architecture and architectural criticism .The research hypothesis was " the authority in architecture is convenient have multiple resources ,meanings ,and disciplines of enfolding . It is appear in the text exhibited to criticism through external items expresses the era and the rules of art. The methodology of the research is based on(theoretical study which defines the theoretical framework for authority concept in architecture and architectural criticism in general and practical study which investigated a group of academic critics, about the item of the framework .The results obtained are analyzed to reach to the conclusions about the Iraqi specialty of authority in architecture and architectural criticism .Research findings was (the authority in architecture and criticism is convenient , its resource is the text, includes many meaning , the most famous is the creativity , the effects and the superiority .The authority emerges in exhibitions, local and international competitions , and in the students products .The authority depends on some means , the most famous are ,the designers continuous encouragement ,grades given , and the explanation, in order to produce products responding to the era , through dealing with the design process , and the context used) .ركزت العديد من الدراسات المختصة بموضوع النقد على مفهوم السلطة , وتباينت هذه الدراسات في مقاصدها حول نوع تلك السلطة تبعا لتوجهاتها في النظرية النقدية , كما تباينت في مجال اهتمامها من الاهتمام بالمؤلف ثم الانصراف التام الى النص,وأخيرا تحول الانتباه الى القارئ في العقود الأخيرة من القرن العشرين . تمثلت مشكلة البحث بعدم وجود تصور شامل لمفهوم السلطة في العمارة والنقد المعماري الأكاديمي بشكل خاص.إذ يهدف البحث الى تحديد خصوصية مفهوم السلطة في العمارة والنقد المعماري ,كما يفترض البحث أن السلطة في العمارة تلاؤمية متعددة المصادر والمعاني والوسائل ومجالات الظهور , وتبرز بشكل كبير في النص المعروض للنقد من خلال مفردات خارجية تعبر عن روح العصر والقواعد الفنية . وقد استند منهج البحث على ( دراسة نظرية تم فيها تحديد إطار نظري لمفهوم السلطة في العمارة والنقد المعماري بشكل عام , ودراسة عملية تم فيها استبيان مجموعة من النقاد الأكاديميين حول مفردات ذلك الإطار , ومن ثم تم تحليل النتائج للوصول الى الاستنتاجات المعبرة عن الخصوصية العراقية لمفهوم السلطة في العمارة والنقد لدى النقاد الأكاديميين ). وقد استنتج البحث ) السلطة في العمارة والنقد تلاؤمية,مصدرها النص وتشمل العديد من المعاني أبرزها الابداع والتأثير والتفوق ,وتبرز السلطة في مجال المعارض الخاصة بعرض للنتاجات الخاصة بالمسابقات (المحلية والعالمية ) ونتاج الطلبة . وتستند السلطة في النقد الى بعض الوسائل أبرزها الحث الدائم للمصمم وإعطاء التقديرات والإيضاح , لخلق نتاجات تستجيب لروح العصر ومن خلال التعامل مع العملية التصميمية والسياق المتبع في التصميم ).


Article
Problematic of Reception at the Designer & (Receiver) In Architecture
إشكالية التلّقي عند المصمم والمتلقي في العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The architectural designers bear certain qualities in the nature of their work which leads them a head in older to seek novelty, and as a man (human behavior) has aims which can be related to environment and society. The designers experience all those aims through fixed natural requirements, which can make him completely free in his invention. The relationship between designer and targets in the environment &society provides the flexibility needed in the design process The search assumes that the mind of the designer through his level of knowledge (architectural) and the elements of style, mode, etc. provide many directives (tendencies) in the form which require investigation into the level of awareness on behalf of the designer. This invention can be seen in two levels: First, the awareness of satisfaction of the design through his knowledge; Second, the awareness of style and mode in order to impress the receiver (client) in his design .The research concentrates on the effective collaboration of the receiver and the inventor, all together, to affect an architectural result while the designer concentrates on the conviction gained on behalf of the receiver in the task. In conclusion the search assumes the degree of the architectural results and their aesthetic values, the effect of these values on the receiver. And, architecture is not a blind imitation of the prerequisites ideas, but it is the reflection of the soul of the designer and his feeling interaction with those of the users within the aesthetic values of the end product .This brings us, to a statement on behalf of the receiver, designer; where the second takes off with the new in relation in design as a starter, while the first anticipates the results with admiration and management. ما يثير اهتمام البحث إن هناك إشكالية معرفية ارتبطت بالتلقي عند المصمم في عمله المعماري، وذلك كونه تميز بتباين التركيز على فكر المتلقي بوصفه جوهراً للعملية الإبداعية وغايته الأساسية. فقد ربط المهندس المعماري معرفته في المحاكاة وعناصر أسلوبية متعددة بالنتاج المعماري وذلك للتأثير على فكر المتلقي، واتجه اهتمامه في إن الإنسان كائن هادف يعمل من اجل هدف يتوخى تحقيقه بذلك العمل. وقد اهتم البحث بمشكلة ارتبطت بعدم وجود تصور ما يمكن أن تحدثه ملائمة تأثيرات التلقي على العملية الإبداعية في إنتاج صورة معمارية ظاهرة. ويرى البحث ضرورة الكشف عن الإدراك الواعي للمصمم لحل إشكالية تلقي الصورة المعمارية كحالة انعكاس لواقع وعرضِه على الفكر نحو بلوغ حقيقة المعرفة الموضوعية عند المصمم بتجسيد أدائه للعملية الإبداعية بشكل عميق عبر إدراك لا يتوقف عند جانب الإقناع في العمل الإبداعي بل الإقناع والتوجه من خلال معالجات تحقق الفهم لهذه الإشكالية في المحاكاة والبعد الأسلوبي. وهنا يركز البحث على الدور الفاعل للمتلقي الذي يضاهي دور المصمم المبدع في إبداعاته المعمارية، وقد تحصل حالة الإبداع وتظهر فيها أهميته في توحيد وانصهار كحالة ملائمة بين المتلقي مستعملاُ والمبدع مصمماً ومعماراً من خلال النتاج المعماري. في حين يركز المصمم على أهمية الجانب الاقناعي أكثر من أي بعد أخر في عملية تكوين النتاجات المعمارية المبدعة، حيث إن ذلك أوجد مظهرين إلى التلقي مظهر خارجي نفسي ومظهر داخلي قائم في شكل في التركيز على النتاج نفسه من خلال وظيفته الفنية الاقناعية باحثاً عن الجمال الملموس القائم فهو مُعنى بالتأثير الذي يتركه النتاج في شكل لا يخضع للملائمة. ارتبطت الاستنتاجات بالنتاج المعماري ومدى نجاحه حيث يكون مقياس مدى نجاح النتاج المعماري ليس بما يحتوي من ظواهر بقدر ما يكمن نجاحه في مدى حثه للمتلقي في قبول النتاج المعماري وهذا يعني إن المشاريع المتميزة تعتمد على الفهم الذي يلتزم بالمجال المحدد من التأويل إضافة إلى إمكانية اللغة الجيدة إن تجعل الشكل قادراً على نقل الرسالة المقصودة ، حيث يسعى المتلقي إلى استقصاء ملامح المرجع من جانب التكوين الهندسي متناسباً مع عصر النتاج ومنتجه وبالتالي يكون المتلقي المؤول مرجعاً مشتركاً بينه وبين المصمم.


Article
Thermal Simulation of Custom Designed House to Test Application of New Cooling Methods
تحليل دار افتراضي لتمثيل بعض الحلول الجديدة لخفض الطاقة المصروفة في تبريد وتدفئة المباني العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

A traditional Iraqi house used to be compatible with climate and allows the users to live in a genealogically comfortable way in winter and summer. And because of the evolution of technology and contemporary housing demands, this kind of housing became inappropriate that led to the appearance of a new Iraqi house design which offers overall comfortable living but it cause a terrible loss of power for heating and cooling. Several new methods have been tested in the University of Technology in Baghdad to cool the building interior through cooling the structural envelope. The tests have been done on a test room that treated with some environmental solutions depending on evaporative cooling which consumes a less power then other cooling technologies. the results have been compared. The solutions included using a cooled roof by(roof pond) plus evaporative cooler that cools the air over the roof pond and through a cavity wall. this particular research concentrates on experimenting the best tested solutions on an experimental modern house with 250 m2 ,4 bed rooms,2 bath rooms and court with internal garden covered with sun breakers. The house was supplied with water pond on roof, cavity walls cooled by evaporative air cooler and windows with double glazing to increase thermal insulation. The cooled air that came from both the roof and the wall flows into the court and goes out from the top. The results have been simulated by using Ecotect v5.2 computer program and it seems that this system would reduce the cooling load for such a house by 78% if cooled using compressor air conditioners to a temperature of(ordinary house). And 53% to reduce heat temp. less than 26 degree. The results also shows that most of the power savings happens in the 2nd floor because of the roof pond. This design also saves about 39% of the heating power in winter because of the air cavity in the roof and walls. كان الدار العراقي التقليدي قديما ملائما للبيئة المحلية ويسمح للساكنين بمعيشة مريحة نسبيا صيفا وشتاءا. ومع تطور التكولوجيا ومتطلبات السكن الحديث اصبحت تلك النوعية من الدور غير ملائمة,فظهر الدار العراقي الحديث الذي يوفر سكنا مريحا فعلا في الظروف الطبيعية ولكنه يعتمد على صرف كمية كبيرة من الطاقة لغرض التبريد والتدفئة. لقد جرت في الجامعة التكنولوجية في بغداد سلسلة من التجارب على غرفة فحص تم معالجتها ببعض الحلول البيئية وقد اجريت مجموعة متسلسلة من البحوث قام بها الفريق البحثي ضمن عقد مبرم مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المرقم 53 لسنة 2004 بعنوان"تحسين الاداء الحراري للمباني العراقية" ضمن برنامج رعاية العلماء وتهدف هذه البحوث الى توفير خفض في درجة الحرارة الداخلية باستخدام وسائل تستهلك كمية بسيطة من الطاقة وتم قياس النتائج ومقارنتها. اهم هذه الطرق تستفاد من الخواص الحرارية للتبريد التبخيري. تضمنت الحلول استخدام السطح المبرد بحوض سقفي، وتبريد حجرة فوق السطح بمبردة تبخيرية واستخدام جدار مجوف وتريبده مع حجرة السطح بمبردة تبخيرية واخيرا تبريد السطح باستخدام حوض سطحي وتجويف الجدار بمبردة تبخيرية. هذا البحث مخصص لتجربة افضل الحلول المقاسة وهو الحل الاخير على دار افتراضي تجريبي بالمواصفات الحديثة وقياس تاثير هذه الحلول على تصميم فعلي. البحث افترض قطعة ارض مساحتها 250م2. والدار مكونة من طابقين وفيه اربعة غرف نوم وحمامين وحديقة او فناء داخلي مسقف ومغطى بكاسرات شمسية. السقف فيه حوض مائي مبرد والجدران مجوفة ومبردة باستخدام مبردة تبخيرية. الشبابيك تستخدم الزجاج المزدوج لزيادة العزل الحراري. الهواء البارد الخارج من تجوبف الجدار والحوض السطحي يفرغ الى الحديقة الداخلية لتبريدها ثم يسحب الى الخارج من اعلى الفناء. تم تحليل هذا التصميم باستخدام برنامج تمثيل حراري بالحاسبة Ecotect 5.2 واظهرت النتائج انه من اجل الحفاظ على درجة حرارة داخلية مقدارها 28م توفر هذه الوسائل 78% من طاقة التبريد قياسا الى تصميم مماثل اعتيادي, و53% اذا رغبنا بخفض الحرارة اكثر الى 26م. كما اظهر ان معظم التوفير هو في الطابق الثاني بسبب استخدام الحوض السطحي الذي كان له الدور الاكبر في خفض استهلاك الطاقة. يوفر التصميم ايضا 39% من طاقة التدفئة شتاءا حيث تعمل الفراغات الهوائية في السطح والجدار كعوازل لتسرب الحرارة.


Article
Reduction Cooling Load Using Intelligent Envelope System
تقليل حمل التبريد بتطبيق منظومة غلاف المبنى الذكي

Loading...
Loading...
Abstract

The nature of Iraqi climate which represents longevity the hot summer seasons, made almost the buildings depend on mechanical services to remove the cooling loads and ensure a suitable conditions of human activity within it. Therefore and for the importance of topic many architecture researches in Iraq focused on searching practical solutions that could reduce the consumption in buildings through controlling the climate effect on these buildings, by following different strategies for cooling. The research has focused on active cooling strategies which contribute on a larger part to the reduction of the cooling load in the buildings through its providing with the disposition of adaptation and response. This research has come as an attempt at the consolidation of that strategy through the activation of the response of the building envelope to the changing circumstances of the external environment by application of intelligent envelope system that includes a group of technologies works for the improvement of the thermal performance to the building. For the purpose of the knowledge of the effect of the application of the system in the reduction of the cooling load in the building holding several applied tests using computer simulation program (Ecotect). And the test has taken place on a building that represents a model to residential house that designed with taking the view of consideration the most environmental criteria that advised on previous studies. The research reached that the using of intelligent envelope system works for the reduction of the annual cooling loads by the rate of (24.97 %) which means the reduction of energy loss to quarter approximately. Hence this research comes as an attempt to give a clear conception to the designer about the benefit of the intelligent envelope system application and the encouragement on its use. أصبحت مسألة استهلاك الطاقة في مختلف قطاعات الحياة وخاصةً قطاع المباني الذي يمثل الجزء الأكبر من هذا الاستهلاك مسألة جوهرية تشغل دول العالم كافة وبضمنها العراق. إن طبيعة مناخ العراق المتمثلة بفترتين رئيستين وهما فصلي الشتاء والصيف، وقصر فترات الاعتدال جعل الاستعانة بالمنظومات الخدمية الميكانيكية والكهربائية وبشكل مكثف في المباني أمراً ضرورياً ومهماً لضمان بيئة داخلية ملائمة للشاغلين وخاصةً في فترة الصيف الحار. أدى ذلك إلى زيادة في معدلات استهلاك الطاقة في المباني وبشكل خاص في العقدين الأخيرين، ومثلت هذه المشكلة الحدود العامة للدراسة، ولأهمية الموضوع سعت دراسات وبحوث عديدة إلى محاولة إيجاد حلول عملية تقلل من صرفيات الطاقة في المباني من خلال السيطرة على تأثيرات المناخ على المبنى بإتباع استراتيجيات مختلفة، تبدأ بالإستراتيجية الذاتية غير المستهلكة للطاقة والتي يقتصر دورها في تقليل عمليات السريان الحراري إلى الداخل ودعم عمليات الفقدان الحراري ضمن غلاف المبنى ولان تلك الاستراتيجة غير كافية للتبريد الكفوء فقد تطرق البحث إلى استراتيجيات التبريد الفعالة والتي تسهم بشكل اكبر في تقليل حمل التبريد في المباني من خلال تزويده بقابلية الاستجابة والتكيف مع متغيرات البيئة الخارجية، وقد جاء هذا البحث كمحاولة لتعزيز تلك الإستراتيجية من خلال تفعيل استجابة غلاف المبنى لظروف البيئة الخارجية المتغيرة بتطبيق منظومة غلاف المبنى الذكي والتي تشتمل على مجموعة من التقنيات تعمل على تحسين الأداء الحراري للمبنى بإتباع الذكاء كوسيلة تعطي صفة التكامل لتلك التقنيات مع النظم الميكانيكية للمبنى والمنسجمة مع التكنولوجيا البنائية المحلية،ولغرض معرفة تأثير تطبيق منظومة غلاف المبنى الذكي في تقليل حمل التبريد في المبنى تم إجراء عدة اختبارات تطبيقية بالاستعانة ببرنامج محاكاة الطاقة الحاسوبية (Ecotect)، أدرجت النتائج باعتماد الرسوم التوضيحية وبناءاً عليها توصل البحث إلى إن استعمال المنظومة يعمل على تقليل أحمال التبريد السنوية للمبنى بمعدل( 24.97%) مما يعني تقليل الهدر بالطاقة المصروفة إلى الربع تقريبا. وبذلك يأتي البحث كمحاولة لتقديم صورة واضحة أمام المصمم عن جدوى تطبيق المنظومة والتشجيع على استخدامها.


Article
Concepts in the Products of Students in the Iraqi Architectural Schools
الأفكار في نتاجات طلبة المدارس المعمارية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Concepts are considered as an important part in the architectural design process and play a major role in achieving new and distinctive products. They are the life giving of architecture and represent a means to understanding the essence of the project. Forming concept is no easy way; it requires intensive and creative efforts. From reading previous studies on concepts and realizing their importance, and the problems that block skill development in conceptualizing for designers including architectural students, one easily realizes the lack in knowledge in the nature of concepts which is seen in the products of students in the Iraqi architectural schools. This paper tries to point out the lack in a clear understanding of the nature of concepts in the products of students of Iraqi schools of architecture. The aim, therefore, is to explain this. The research procedure involves several steps, the first of which is setting an operational definition of concept in architecture and a comprehensive theoretical framework to pinpoint concepts in architectural products in general. Secondly, hypotheses are put forward and a sample for analysis is selected from the products of the third year students in the Department of Architecture of the University of Technology. Thirdly, results are analyzed and conclusions are drawn. The research has reached two types of conclusions: The first is concerned with drawing up a theoretical framework of architectural concept in architectural products in general. The second type covers the results of analysis. The research concludes that the students, in general, are under the influence of contemporary international architectural trends in the field of creating distinctive and novel products, but the nature and degree of this influence vary. The research has also succeeded in defining the nature of students’ concepts in the field of each variable that has been tested, resulting in a new knowledge description. تعد الأفكار (الرؤى الفكرية) جزءا" مهما" من عملية التصميم المعماري ولها دور مهم في تحقيق نتاجات جديدة ومتميزة ,فهي ضرورية كضرورة الحياة وتمثل الطريق الى روح المشروع ,وان عملية تشكيلها تتطلب جهود مكثفة وابداعية. ومن خلال البحث عن الأفكار في الدراسات السابقة وأهميتها في العمارة وما يواجهه المصممون ومنهم طلبة العمارة من مشاكل تحد من تطوير مهارة تشكيل الأفكار لديهم, توضح قصور المعرفة عن طبيعة هذه الأفكار في نتاجات طلبة المدارس المعمارية العراقية. لقد جاءت مشكلة البحث لتنص على عدم وجود تصور واضح حول طبيعة الأفكار في نتاجات طلبة المدارس المعمارية العراقية, وجاء هدف البحث ليوضح ذلك, أما منهج البحث فقد تمثل بعدة خطوات ,أولها تحديد التعريف الأجرائي للأفكار في العمارة و بناء أطار نظري شامل يعرف الأفكار في النتاجات المعمارية بشكل عام ثانيا, وبعدها بناء فرضيات البحث وأختيار عينة من نتاجات طلبة المرحلة الثالثة في قسم الهندسة المعمارية في الجامعة التكنولوجية لغرض التطبيق ثالثا, وأخيرا تحليل النتائج وطرح الأستنتاجات حولها. تمكن البحث من طرح نوعين من الأستنتاجات, الأول يخص طرح اطار نظري شامل يمكن من تحديد طبيعة الأفكار في النتاجات المعمارية بشكل عام ,والثاني يخص نتائج التطبيق .وقد توصل البحث الى أن الطلبة بشكل عام متأثرون بالطروحات المعمارية العالمية المعاصرة في مجال خلق نتاجات متميزة ومتفردة ولكن تتباين طبيعة ودرجة التأثر بين الطلبة ,وقد تمكن البحث أن يحدد طبيعة الأفكار لدى الطلبة في مجال كل متغير من متغيرات المفردات التي خضعت للتطبيق مما شكل وصفا معرفيا جديدا.


Article
The effect of Globalization Terrorism on ArchitectureProblematical of Architecture in Globalization Terrorism
أثر عولمة الإرهاب على العمارةدراسة في فلسفة إشكالية العمارة في عولمة الإرهاب

Loading...
Loading...
Abstract

It could be said; that the globalization during the last10-20 years, lead to the colonization of societies. The power and dominance practiced over the societies, indirectly, created some level fear in imitation. The study attempts to indicate the picture of globalization(in architecture)as a case of deliberate change to the nature of architectural thought in order to influence architectural modes in the societies. The globalization terrorism in the world tends to bear some lack in architectural thoughts. The society live these international relationship, problem related to the absence of realization of the final effects on architectural results and it is related programs. Globalization and terrorism of the societies in terms of ideologies tends to conflict their teams, within the results.Hence,the study explores the possibility of architectural thought incoming the reconciliation of two thoughts in terms of modern architecture, on other hand, The study analysis the philosophical approach in the main comparison and results of globalization terrorism and it is influence on society.It shows that the dominance of European ideas on lower societies and their ideology is an attempts to invade local civilization. The analysis and the indication gathered from the above comparison defined the relationship between the world of globalization terrorism and the architectural effected through it is elements. تتشكل صورة العمارة كظاهرة أساسية من خلال نظام طبيعة الفكر لذا فان ما موجود في الصورة يعكس طبيعة وطريقة التفكير في إنتاج تلك الصورة. إلا إن ما ظهر من ارتباط بين العمارة والتغيرات الفكرية قد انعكست على العمارة بمختلف توجهاتها ومدارسها ، وما تم طرحه من تصورات حول العولمة والإرهاب والعمارة له علاقة بين العمارة وعولمة الإرهاب كمفهوم جديد أفرزته مراحل وحقب زمنية سابقة. فالعولمة تمثل شكل من أشكال السيطرة والهيمنة، بينما ورد استعمال كلمة الإرهاب إلى العمل الذي من طبيعته أن يثير لدى شخص ما الإحساس بالخوف من خطر ما بأي صورة.تعكس طبيعة وطريقة التفكير المخالفة للعلاقات الاجتماعية ويشكل اغتصاباً إلى حقوق الإنسان. وتبرز أهمية البحث في استكشاف إمكانية إنتاج صور الإرهاب (في العمارة) كحالة تغيير مقصودة في الفعل وفق تيارات فكرية تؤثر في هوية العمارة المرتبطة بمجتمع معين، وتحديد الآثار الفكرية الداخلية وانعكاساتها في إنتاج هذه الصورة. بينما تعلقت مشكلة بعدم وجود تصور عن ما يمكن أن تُحدثه عولمة الإرهاب على النتاج المعماري في توليد منهج تفكير في حركة معمارية. وتحدد هدف البحث في تحديد تأثيرات عولمة الإرهاب في نتاج وانعكاس ذلك على الصورة المعمارية من خلال تأثيرات أيديولوجيا العولمة على إيديولوجيا الإرهاب. توصل البحث إلى إن ابتكار مواقف وسلوكيات اجتماعية في هيمنة الحضارة الغربية بمختلف أشكالها ومنها العمارة عبر تصدير أشكال غربية وانقراض الأشكال المعمارية المحلية من خلال بديل فكان الإرهاب عبر آلياته المفتعلة والصادرة من بلدان وأمم مستقلة، في عمارة استعمارية جديدة بطرز ورموز عابرة القارات عن طريق اعتماد أشكال ومفردات وقيم معمارية للعولمة المحركة لسياسات واقتصاديات الدول المتقدمة. وبذلك يكون للإرهاب كما للعولمة انعكاس على العمارة كنزعة استعمارية.إلا إنها قليلة التطبيقات. كما إن تأثر العمارة بعولمة الإرهاب يكون من خلال تأثير عولمة الإرهاب وانعكاسها كمحصلة نهائية على العمارة. إن عولمة الإرهاب هي عولمة لكل شيء ومنها العمارة فقد ارتبط تطبيقها في حرية اختيار أبعاد المباني او رموز وعناصر تصميمية ومواد بناء خاصة وإنها كعمارة قد تمثلت في انتقائية العناصر والمفردات التصميمية المعمارية وليس في الطراز والأساليب فهي تكيفت مع ما بعد الحداثة في اعتماد تحررها من الأشكال المعمارية العالمية، ومع الحداثة في اعتماد سياسة النمط المعماري الواحد والمهيمن.


Article
The Transformation within the Urban Structure
التحول في البنية الحضريةاثر العقد الحضرية في التحولات الشمولية ضمن البنية الحضريةمدينة السليمانية )حالة دراسية(

Loading...
Loading...
Abstract

Urban transformation is one of the most dynamic properties for the city and its growth. The type of the functional and structural transformation assigns the approaches of thought of it inhabitants, if the transformation was natural, while it indicates serial of political and economical dissentions if it was a compulsory transformation. The research affirmed upon studying the global transformation within the urban structure at the level of (part) and the level of (whole). Literatures review was made on research that dealt with concept of transformation in general and the transformation within the urban structure in particular. The research problem was defined as:” There is no obvious conception about the effect of the urban nodes on the global transformation within the urban structure, and the research hypothesis “urban nodes represent a transformation core within the urban structure”. The urban nodes defined as; the parts of the urban structure that contain human activity as the soque or mosque in the Islamic cities, in addition to political and social nodes. The research main goal was “defined the relation indicators and measurements between urban nodes and global structure of the city. To achieve the research object the following methodology was adopted: 1- Deduce the theoretical frame for the concept of the transformation within the urban structure. 2- Explain the relation between the part and the whole within the urban structure. 3- Defined the indicators and measurements. 4- Examines the research hypothesis in actual urban structure. The city of Sulaimaniya was chosen for the case study regards as a model for the urban structure that testified structural transformations at the part and the whole level. By using the space syntax method and the applications of the GIS in urban analysis the research concluded that “the architectural nodes represent a transformation core within the urban structure when the transformation achieves global connections between local nodes that connected to the city collective memory, in order to create a globally integrated urban structure by connecting local nodes. يعتبر التحول احد أهم خصائص المدينة ونموها, إذ يرتبط نمط التحول الوظيفي والتركيبي بالتوجهات الفكرية لشاغليها في التحولات الطبيعية, بينما يرتبط بالقرارات السياسية والاقتصادية اذا كان التحول قسريا ومقحما. اعتمد البحث دراسة التحولات الشمولية في البنية الحضرية على مستوى الجزء والكل باعتبارها احد أهم أوجه التحول الحضري الذي تشهده المدينة في مراحل وجودها, ومن خلال استعراض الطروحات التي تناولت مفهوم التحول بصورة عامة والتحول في البنية الحضرية بصورة خاصة حددت مشكلة البحث بـ ( عدم وجود تصور واضح حول اثر العقد الحضرية في التحولات الشمولية ضمن البنية الحضرية), وعليه صيغت فرضية البحث بـ" تشكل العقد الحضرية نواة للتحول الشمولي ضمن البنية الحضرية ". عرف البحث العقد الحضرية بانها" اجزاء البنية الحضرية التي تتركز فيها الفعاليات الانسانية اليومية والمتمثلة بالاسواق اوالجامع في المدن الاسلامية, اضافة الى عقد الفعاليات السياسية والاجتماعية. وعليه تحدد هدف البحث الرئيس في " تحديد مؤشرات ومقاييس العلاقة بين العقد الحضرية والبنية الشمولية للمدينة", ولتحقيق هدف البحث الرئيسي تم اعتماد المنهج الاتي: 1- استعراض الاطار النظري لمفهوم التحول في البنية الحضرية. 2- توضيح العلاقة بين الجزء والكل في البنية الحضرية. 3- تحديد المؤشرات والمقاييس اللازمة لقياس المتغيرات على مستوى الجزء والكل. 4- اختبار فرضية البحث وفق المؤشرات والمقاييس في نظم فضائية واقعية. تم انتخاب lمدينة السليمانية القديمة التي تمثل مركز مدينة السليمانية حاليا للدراسة العملية باعتبارها مثالا لبنية حضرية شهدت تحولات تركيبية على مستوى الجزء والكل, وبما يمكن من تتبعها وذلك, وقد توصل البحث من اختبار فرضية البحث باعتماد برنامج (GIS) في البنية الحضرية المنتخبة من الاستنتاج بان العقد الحضرية تمثل نواة للتحول الشمولي ضمن البنية الحضرية, اذ يحقق التحول تدخلا شموليا لربط الاجزاء المميزة موضعيا, ذات الارتباط بالذاكرة الجمعية للمدينة بهدف خلق بنية حضرية متكاملة شموليا من ربط اجزاء مميزة موضعيا.


Article
The Change of Genotype in Old Traditional Areas in Baghdad CityAnalytical Study Using Geographic Information System
التغير في النمط الجيني للمناطق التراثية القديمة دراسة تحليلية باستخدام تقنية نظام المعلومات الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

Change is the fact of being difference, or something to be in a state that not being before. Old traditional areas in Baghdad City have been encountered to many changes by the act of streets cut through, as a result of development process or comprehensive plans, which represents the research problem. The research hypothesis is, the genotype of old traditional areas is changed by the act of streets cut through. The aim of this paper is to explore the changes in this genotype with specific reference to old traditional Al- Kadhemiyah and old Karkh, according to four morphological stages passed across. The research findings where the genotype of old kadhemiyah in the first morphological stage was global integrated core around the Shrine. The most integrated spaces connect the center to the outside forming a wheel – liked pattern. The most segregated spaces form clusters, which are the interstices of the wheel. The shape has been changed to half wheel – liked pattern in the second morphological stage, and to a wheel pattern in the third morphological stage, after the streets cut through the area, and the demolition of the urban fabric around the Shrine. It was changed to a Spider form in the fourth morphological stage, with a globally integrated core, and segregated residential areas, which interstices the gaps within the shapes. The fourth stage genotype was a new one and not found within the known genotypes. The most integrated spaces have been changed during the four morphological stages. The intelligibility of the spatial system has been changed from most ambiguous to more intelligible through the four morphological stages. The genotype of old Al- Karkh area, At first stage was global integrated core at the center, the most integrated spaces connect the center to the outside forming a Pyramid pattern. The most segregated spaces form clusters, which are at both sides of the integrated core. This genotype was a new one and not found within the known genotypes. This genotype has been changed, at the second morphological stage to a tree – like pattern integrated core linking the center to the outside, leaving segregated spaces on other sides of the integrated core, after the demolition of part of the fence and some street had been cut through the area. At the third morphological stage, the genotype is changed to inward- looking integrated heart, after the new streets had been cut through the area, and the area connection with Rusafah. Finally, it was changed to a tree- liked pattern at the fourth morphological stage, after Hayfa Street had been cut through the area. The intelligibility of the spatial system has been changed from most intelligible to most ambiguous through the four morphological stages. التغير هو صفة الاختلاف , او ان يصبح الشئ بحال لم يكن عليه من قبل. وقد تعرضت الاحياء التراثية القديمة في مدينة بغداد الى تغير بفعل شق الطرق الناتجة عن التطوير او التصاميم الاساسية للمدن , وهو ما يمثل مشكلة البحث. يفترض البحث ان النمط الجيني للمناطق التراثية القديمة قد تغير بفعل عمليات شق الطرق, وباختلاف المراحل المورفولوجية التي مرت بها. ويهدف البحث الى اكتشاف هذا التغير في الانماط الجينية لكل من منطقتي الكاظمية القديمة والكرخ القديمة وفقا لاربعة مراحل مورفولوجية. توصل البحث الى أن شكل النمط الجيني لمنطقة الكاظمية القديمة , في المرحلة المور فولوجية الاولى عبارة عن قلب متكامل شموليا, حول المرقد , تربط المناطق المتكاملة المركز مع الخارج , مشكلة شكلا يشبه العجلة, وتنحصر المناطق السكنية المعزولة في فجوات العجلة. تغير الى شكل نصف عجلة في المرحلة المورفولوجية الثانية , ثم الى عجلة في المرحلة المرفولوجية الثالثة, وذلك بعد شق الشوارع الحديثة فيها وتهديم النسيج الحضري المحيط بالمرقد. واخيرا الى شكل عنكبوتي في المرحلة المورفولوجية الرابعة بعد غلق بعض الشوارع فيها ,وهو شكل غير متعارف عليه في الانماط العالمية, مع بقاء القلب المتكامل شموليا حول المرقد في كل المراحل المورفولوجية , و بقاءالمناطق السكنية المعزولة في فجوات الانماط التي ظهرت. حصل تغير في المحاور الاكثر تكاملا باختلاف المراحل المورفولوجية. كما تغيرت وضوحية النظام الفضائي من نظام اكثر غموضا الى اخر اكثر وضوحية. أما بالنسبة الى منطقة الكرخ القديمة, فأن شكل النمط الجيني في المرحلة المورفولوجية الاولى عبارة عن قلب متكامل شموليا في المركزمشكلا شكلا هرميا, تاركا مناطق سكنية معزولة على جانبيه وهو شكل لم يظهر في الانماط الجينية المتعارف عليها عالميا . تغير الى شكل شجري تاركا مناطق معزولة على الجانبين في المرحلة المورفولوجية الثانية وذلك بعد تهديم جزء من السور وشق بعض الشوارع فيها . ثم الى قلب متكامل في المركز مدمج ومتماسك ومتوجها نحو الداخل في المرحلة المورفولوجية الثالثة بعد شق الشوارع الاخرى فيها ومنها ارتباط منطقة الكرخ بالرصافة, ثم تغير الى شكل شجري بعد فتح شارع حيفا, وذلك في المرحلة المورفولوجية الرابعة.كما تغيرت وضوحية النظام الفضائي من نظام فضائي اكثر وضوحية الى نظام فضائي اكثر غموضا.


Article
Mechanism Of Contemporary Architectural Text(Analyzing View According To Symbol Concept)
آليات النص المعماري المعاصر(قراءة تحليلية في ضوء مفهوم الرمز)

Loading...
Loading...
Abstract

Meaning of speech language achieved by symbolic it's items, so the symbolism is one of independent strategies which survive on dialog throw design process. Although texts resulted from this strategies combined in goals, mechanism and creation style but they are characteristic to familiar and unfamiliar symbolic text. So the research problem represent in (there is no knowledge about how texts are characteristic to familiar and un familiar symbolic text and what are vocabularies identify each type). hypothesis of research is (architectural symbolic text characteristic to familiar and unfamiliar symbolic text according to vocabularies resulted from mechanism of architectural symbolic text). So the goal of this research is to explain the concept of familiar and unfamiliar symbolic text and to name the items which explain the framework of the research. Finally (symbol location in text, nature of language resulted from this location and which properties are be treated in these texts) represent the research result. تتحول اللغة لتعطي للكلام معنى يكون مفهوماً من خلال ترميز مفرداتها، فالرمزية تعد احد الاستراتيجيات المعتمدة في خلق النصوص المعمارية التي يلجأ اليها المصمم بهدف السعي الى خلق حالة جمالية بعملية التلقي بتأسيس رمز تواصلي يحقق هوية الفرد والمجتمع. ان النصوص الناتجة عن استراتيجية الترميز تشترك جميعها في الاهداف والاليات واساليب الخلق الا انها تصنف ضمن انماط متنوعة منها المألوفة او اللامألوفة، من هنا برزت المشكلة البحثية المتمثلة بـ(عدم وجود تصور معرفي واضح عن الكيفية التي يتم من خلالها تمييز النصوص الرمزية الى نصوص رمزية مألوفة او لامألوفة وماهية الخصائص التي تميز كل منهما) اما فرضية البحث فتتبلور بـ (ان النصوص المعمارية تتميز الى نصوص معمارية رمزية مألوفة او نصوص معمارية رمزية لامألوفة "اصيلة/هجينة" بالاعتماد على مجموعة المؤشرات الناتجة عن اليات النص المعماري الرمزي) وانطلاقاً من هذه الفرضية فقد هدف البحث الى توضيح الكيفية التي يتم من خلالها تمييز النصوص الرمزية علاوة عن الوصول الى الخصائص المميزة لكل نمط من انماط النص الرمزي. ان النتيجة التي وصل اليها البحث تمثلت بكون (الخصائص المتعرضة للمعالجة في النص الرمزي، موقع الرمز في النص الرمزي وطبيعة اللغة الناتجة عن ذلك) هي بمجموعها تمثل مجموعة المؤشرات المستخلصة من اليات النص الرمزي المسؤولة عن تمييز هذا النص .


Article
THE CONCEPT OF FOURTH DIMENSION IN LANDSCAPE
مفهوم البعد الرابع في الفضاءات الخارجية

Loading...
Loading...
Abstract

Landscape designer deals with three spatial dimensions, as well as with another dimension mentioned in design literatures. This dimension is the fourth dimension. Because of the absence of sufficient information about this concept, in the field of architecture, and particularly in landscape design . For the purpose of benefiting the landscape architects, and how to present and develop this dimension through the design process, and finding it in the final design. Search for this concept in different literature those specialized in research problem, so this research was aimed to clarify the concept of the fourth dimension briefly within the scientific, philosophical, artistic and architecture. Then, explain it with the landscape design, and find the most important characteristics which distinguished it so that the designer deals with it in landscape design. يتعامل المصمم المعماري للفضاءات الخارجية مع الابعاد الفضائية الثلاثة اضافة الى بعد آخر يتردد ذكره في المصادر عامة وفي الطروحات التصميمية احياناً الا وهو البعد الرابع ولعدم وجود معلومات كافية عن هذا المفهوم في حقل اختصاص العمارة وبالاخص تصميم الفضاءات الخارجية ولغرض استفادة المصمم منه، وبكيفية إظهار وتطوير هذا البعد خلال العملية التصميمية ومن ثم ايجاده في التصميم النهائي على ارض الواقع، كان لابد من البحث عن هذا المفهوم في الادبيات المختلفة اولاً ومن ثم المتخصصة في محور اهتمام البحث، وذلك لتكوين صورة واضحة عن هذا المفهوم، لذا جاء هذا البحث بهدف ايضاح مفهوم البعد الرابع بشكل موجز وذلك ضمن الطروحات المعجمية والعلمية والفلسفية والفنية والمعمارية ومن ثم توضيحه ضمن تصميم الفضاءات الخارجية وايجاد اهم الخصائص التي تميزه ليتسنى للمصمم التعامل معه في تصاميمه للفضاءات الخارجية.

Table of content: volume: issue: