Table of content

Iraqi Journal of Architecture & Planning

المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط

ISSN: 26179547 / 26179555
Publisher: University of Technology
Faculty: Architecture Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Architecture and Planning (IQJAP), abbreviated as IRAQI J. ARCHIT PLANN, is a biannually published applied/natural science peer-reviewed journal with interdisciplinary activity by the Department of Architectural Engineering at University of Technology in Baghdad. The journal has been publishing since 2001 with the aim of making significant contributions to applied research and knowledge across the globe, especially Iraq and the Middle East, through publication of original, high-quality research articles in the following fields: Architecture, Architectural Engineering, Architectural History, Architectural Sciences & Technology, Environmental Design, Interior Architecture, Landscape Architecture, Real Estate Development, and Urban & Regional Planning.
The Iraqi Journal of Architecture and Planning publishes Arabic and English research articles, review articles, conference papers, and perspective/commentary articles, thereby providing a forum for reports and discussions on innovative perspectives in science. All submitted papers are subjected to strict double blind peer reviewing process. The Journal is committed to publishing manuscripts via a rapid, impartial, and rigorous review process. Once accepted, manuscripts are granted free online open-access immediately upon publication, which permits its users to read, download, copy, distribute, print, search, or link to the full texts, thus facilitating access to a broad readership.

Loading...
Contact info

Iraqi Journal of Architecture & Planning
University of Technology
Tell muhammed- Baghdad-Iraq
P.O.b: 35010
TelFax:7180187
E-mail : ijarchitecture@gmail.com

Table of content: 2009 volume:5 issue:16-17-18

Article
DESIGN FOR DAYLIGHT WINDOWS IN ARCHITECTURAL SPACES
تصميم شبابيك الإضاءة الطبيعة في الفضاءآت المعمارية

Loading...
Loading...
Abstract

The daylight was and still one of the most important means and could put human in touch with his environment and architecture. The aim of this research is to determine the proper design of window's area which achieves suitable level of daylight in Architectural spaces of Baghdad city. This area of window relate to the change of interior and exterior design characteristic with addition to the suitable light level for users and their activities. The research treats windows in the same way followed in methods of designing artificial lighting and determining power size of electric lamp. Because it's difficult to compute all the variables relate to this subject manually, the research depends on the (Microsoft Excel Program) to solve all design and environmental variables relate to daylight. The results were caring in: First: determining area of windows suitable to spaces, after supplying the values of designing variables and environmental variables including the lighting level suitable to space. Second: estimate the average daylight level in the space, after supplying the values of designing variable and environmental variable including the area of windows. The conclusions of this research relate to determine the suitable areas of windows in spaces according to their characteristics design, and the possibility to improve the performance efficient of daylight in architectural spaces.كان ضوء النهار ولايزال من أهم الوسائل التي يمكن أن تضع الإنسان في تماس مباشر مع بيئته وعمارتهِ. ويرتبط تصميم الشبابيك بشكل كبير مع اضاءة الفضاء الداخلي بجانبيه الكمي والنوعي. عليه هدف هذا البحث الى تحديد التصميم المناسب للشبابيك في مدينة بغداد بما يحقق المستويات الملائمة للإضاءة الطبيعية داخل الفضاء، آخذين بالإعتبار حساب أثر تغير الخصائص التصميمية للعناصر الداخلية والخارجية للفضاء، علاوةً على مستوى الإضاءة الملائم لطبيعة المستخدمين والوظيفة التي تجري داخلهِ. تتجه فكرة البحث في حساب المساحة الملائمة للشباك الذي هو مصدر إضاءة الفضاء بشكل مشابه الى الاساليب المتبعة في تحديد القدرة الملائمة للمصابيح الكهربائية في طرق تصميم الإضاءة الصناعية. تمّ الإعتماد على برنامج (Microsoft Excel) في إجراء الحسابات المرتبطة بمتغيرات الجوانب البيئية والجوانب التصميمية للحصول على نتائج البحث، التي بدورها صنفت ضمن محورين: الأول: إيجاد مساحة الشباك( أو مجموعة الشبابيك) الملائمة للفضاء، بعد أن تحدد قيم المتغيرات التصميمية والبيئية وبضمنها مستوى الإضاءة الملائم للفضاء. الثاني: إيجاد معدل مستوى الإضاءة داخل الفضاء، بعد أن تحدد قيم المتغيرات التصميمية والبيئية وبضمنها مساحة الشباك. توصل البحث الى مجموعة إستنتاجات إرتبطت بتحديد مساحة الشبابيك الملائمة للفضاءات في مدينة بغداد، وبالإمكانات المتاحة لتحسين كفاءة الإضاءة الطبيعية باختلاف وظائف الفضاء وخصائصه التصميمية.


Article
Formal Transformation in Urban Context Analytical Study to the Formal Transformation in Urban Context By using the remote sensing
التحولات الشكلية في السياق الحضري(دراسة تحليلية للتحولات الشكلية ضمن السياق الحضري بأستخدام تقنيات التحسس النائي)

Loading...
Loading...
Abstract

Many researchers interest directed to study the urban context as one of important concept to achieve temporal and spatial continuity in urban environment and link the building with neighboring. The paper deals with urban context as:- integral contain apposes clear orders and also statue procedural definition it is contain of potential and outstanding orders which instituted from joined parts in urban fabric, linked together in potential relations and bear urban and cultural values posses formal conduct, coinciding functional and rotating and bear association deliberative meanings the potential in shared between the parte and the whole and the outstanding in formal properties and vision for elements which undergo for natural and coactive transformation on the two dimensional and three dimensional level. The outstanding order represents visual formal for urban context and the potential order represented in whole and partial syntax properties behind visible phenomena. The research confirm upon studying the transformation in formal properties within the urban context by subtract ideas, studies of transformation in formal properties on the level of the whole or part within the urban context , with this prospective the paper problem determined as: " There is no obvious conception about transformation nature in formal properties of urban context ”. The paper hypothesis” the transformation in formal properties within the urban context at the level of whole causes the formal transformation in properties at the level of parts. ” was tested in real urban context represent by Ancient Damascus City in Syria as one of the important urbanite and heritage element which has different type of context and it crouch to economic ,society and physics conditions. The formal indicators was defined and measured by using (GIS) techniques in drawings and Analyzing visual and link formal properties on the level of the whole or part, the paper concluded that deforming transformation in urban context may cause the transformation in the context identity but it also achieve formal homogeneity and prevent the urban chaos, when urban gradual growth and transformation may cause formal heterogeneity if building roles was not controlling the transformation process and organize the. the urban mix between old and new buildings. توجه اهتمام كثيرمن الباحثين لدراسة السياق الحضري بأعتباره احد المفاهيم المهمة في تحقيق التواصل الزماني و المكاني للبيئة الحضرية وربط المبنى مع مجاوراته بعلاقات على جميع المستويات . أكد البحث التعامل مع السياق الحضري كمحتوى متكامل يضم انظمة ظاهرة و كامنة وتم تعريفه كالأتي : } هو محتوى من الأنظمة الحضرية الكامنة و الظاهرة المكونة من أجزاء , يتضمنها النسيج الحضري مرتبطة فيما بينها بعلاقات كامنة تحمل قيما حضرية و حضارية , تمتلك سلوكا شكليا و وظيفيا تزامنينا و تعاقبيا , تخضع بمجملها لتحولات طبيعية و قسرية على مستوى النسيج الحضري المكون لها (ثنائي الابعاد) و مستوى علاقة الكتلة – الفضاء و علاقة الكتلة – الكتلة (الثلاثي الابعاد){ . يمثل النظام الظاهر الخصائص الشكلية البصرية و الرابطة للسياق الحضري و يتمثل النظام الكامن بالخصائص التركيبية الكلية و الجزئية خلف الظواهر المرئية . حدد نطاق البحث بدراسة التحول في الخصائص الشكلية للسياق الحضري من خلال طرح الافكار والدراسات التي اكدت التحول في الخصائص الشكلية على مستوى الجزء و على مستوى الكل ضمن السياق الحضري ووفق هذا المنظور تم تحديد مشكلة بـ :-"دم وجود تصور واضح حول طبيعة التحول في الخصائص الشكلية للسياق الحضري " اعتمد البحث اختبار فرضية البحث " يحدث التحول في الخصائص الشكلية للسياق الحضري على مستوى الجزء نتيجة التحولات الشكلية على مستوى الكل " ضمن سياق حضري واقعي تمثل بمدينة دمشق القديمة في سوريا باعتبارها احد المعالم التراثية و الحضرية المهمة عالميا واحتواءها على سياقات مختلفة شكليا وخضوعها لظروف مختلفة من النواحي السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية, وقد تم تحديد المؤشرات الشكلية و قياسها باستخدام تقنيات الـ(GIS) في رسم المخططات الثنائية و الثلاثية الابعاد و تحليل الخصائص الشكلية الرابطة و البصرية على مستوى الجزء والكل. استنتج البحث ان حدوث تحول قسري في السياق الحضري قد يسبب تحولاً في هوية ذلك السياق الا انه يحقق تجانسا شكليا و يمنع حدوث الفوضى الحضرية بينما قد يسبب التحول التدريجي في مرحلة ما عدم تجانس اذا لم تشرع قوانين بناء وضوابط تحكم عملية التحول و تنظم حالة المزج بين القديم و الحديث.


Article
The Effect of The formal and Organizational Properties onthe Aesthetic Evaluation of the Architectural Design Project"According to the specialty of the Iraqi Academic Experience"
أثر الخصائص الشكلية والتنظيمية للنتاج في تقييمه جماليا(وفق خصوصية الممارسة الاكاديمية العراقية)

Loading...
Loading...
Abstract

Evaluation as a general concept in the academic field are considered to be one of the most important aspects in the architectural design domain from the beginning of the process of designing a project until the final presentation in the academic field.So this research mainly concentrates on the evaluation concept and specially on the Aesthetic evaluation of the architectural design in relation with the formal and organizational properties on the project therefore the research special problem can be set out as "the lack in a clear understanding of the effect of the formal and organizational properties of the design in the Aesthetic evaluation in the academic field ".and from the review of the previous literature and studies ,the research came out with a theoretical frame work ,describes the effect of the formal and organizational properties of the design on the Aesthetic evaluation of it ,then forming the hypothesis of the research and put it for the experience and application in the academic field in Iraq" the four first stages in university of technology Baghdad". the results are analyzed with" Microsoft EXCEL "computer program ,then the conclusions are drown.ان التقييم كمفهوم عام في المجال الاكاديمي يعتبر من اهم الفعاليات التي يمر بها مقترح التصميم المعماري منذ المراحل الاولى للتصميم حتى يصل مرحلة التقديم النهائي حيث يتمحور البحث حول مفهوم التقييم في المجال الاكاديمي بصورة عامة وعلى معيار التقييم الجمالي بصورة خاصة وارتباطه بالخصائص الشكلية والتنظيمية للنتاج حيث كانت مشكلة البحث الرئيسية هي " عدم وضوح أثر الخصائص الشكلية والتنظيمية للنتاج في تقييمه جماليا في المؤسسات الاكاديمية " مما استدعى دراسة الادبيات السابقة والتي افضى البحث فيها الى تحديد اطار نظري يصف اثر الخصائص الشكلية والتنظيمية للنتاج في تقييمه جماليا ومن ثم صياغة التصورات الافتراضية للبحث واختبارها وتطبيقها وفق خصوصية الممارسة الاكاديمية العراقية عن طريق طرح استمارة استبيان خاصة على مجموعة من المقيمين من تدريسيي قسم الهندسة المعمارية في الجامعة التكنلوجية وللمراحل الاربعة الاولى في القسم ،حيث اعتمد البحث القياس النوعي للنتائج ومن ثم ومن ثم طرح النتائج على شكل محاور ولكل (Excel) معالجتها في برنامج معالجة البيانات مرحلة من المراحل ثم التوصل الى الاستنتاجات الخاصة بالبحث والتوصيات.


Article
Intelligent Tropical BuildingsA Study of the Eco-Technological Integration Effects on Reducing the Economicaland Environmental Costs
الابنية المدارية الذكيةدراسة اثر التكامل البيئي -التقني في تقليل كلفةالمبنى الاقتصادية والبيئية

Loading...
Loading...
Abstract

In the last few years, a number of studies highlighted the two concepts of "Technology" and "Ecology", which may seem at a glance as being in contradiction. The "Technological" approach represented by the "intelligent buildings" is investing the new scientific and technological advances to achieve adaptation with the ever changing man needs, provide comfortable internal environment, and responding to external environment effects but without taking into consideration the context and the environmental content surrounding these buildings. This has led to ignorance of the project site nature and the surrounding environment. This has formed the general boundaries of my study. Because of the growing use of modern technological facilities to control the environment, the "Ecological" approach is being overlooked or ignored. It calls for the nature's own capabilities and to decrease the dependence on technology as much as possible, this has led to compromising the standards of modern comfort. In fact this approach aims at more than controlling the atmosphere and providing comfort, it's a comprehensive approach that aims at integrating the building with the surrounding ecological system, rather than being isolated from, or parasiting on the surrounding ecological systems. Therefore and in order to get benefit of the opportunities provided by both approaches and avoided their drawbacks, a third approach has been investigated in my study, namely "the integrational approach" and is represented by the "Intelligent Tropical buildings" which are defined as: those buildings that gather between intelligent buildings (with its included technology) and ecological buildings (with its integration and attempted preservation of the environment) with integrational relationships in order to achieve the ecologic-cultural integration through integration between ecological and technological systems of the building. So, basic elements of these buildings were set as: technology, ecology, and integration. Studying these elements as designing approaches and discussing previous studies in the same field, the study was able to pinpoint some aspects of contradiction and shortage. Contradiction lies in regarding buildings as ecological and need technology to improve performance, the concept that is adopted by most of the studies investigating ecological-technological integration. However, most contemporary architecture studies point that the ecological considerations in buildings were ignored due to the dependence on technological facilities. As for the shortage, it is represented by the cost aspects. From here emerged the research problem concentrating on the defective aspects of the previous studies, and was labeled as "The effect of the eco-technological integration on the intelligent building cost". In order to identify the effect of this integration on buildings costs, the research depended on an approach based on setting parameters for the intelligent tropical buildings and subjecting few elected parameters to practical tests using the simulation program "Ecotect". To give a wider perspective, the research has gone further than the direct economic costs; it performed several tests that would show the ecological costs of the building and the possibility to minimize them considering these parameters. The results were put into graphs and tables. Results have shown the possibility of minimizing construction costs by 23.39-3.8%, 43.38-7.87% of operational cost, in addition to decrease thermal exchange of the building envelope by ratios reaching to 46% for conduction gain, 49.52% for conduction loss, 92.85% for solar air gain, 14.04% for solar gain, and 43.38% of Co2 emission resulting from conditioning energy, according to facilities used. In addition to reduction by 76.18% of Co2 resulted from main building materials. This indicates the efficacy of the elected parameters for the eco-technological integration in achieving economical and ecological efficiency of the building. تطرقت عدد من الدراسات المعمارية في السنوات الأخيرة الى مفهومين قد يبدوان لأول وهلة وكأنهما على طرفي نقيض هما التكنولوجيا والايكولوجيا. فقد بحث التوجه التكنولوجي متمثلا بالأبنية الذكية في مواكبة التطورات العلمية والتقنية واستثمار إمكاناتها لتحقيق التكيف مع متطلبات الإنسان المتغيرة، توفير بيئة داخلية ملائمة، والاستجابة لمؤثرات البيئة الخارجية بغض النظر عن السياق والمحتوى البيئي الذي تتواجد فيه تلك الأبنية. أما التوجه الايكولوجي فهو ليس بتوجه جديد، إلا انه قد تم نسيانه بسبب استخدام الوسائل التكنولوجية للسيطرة على البيئة، مما أدى إلى عدم إيفائه بمتطلبات الراحة العصرية. إلا انه في الحقيقة يدعو أيضا الى ما هو اشمل من السيطرة على الظروف المناخية وتوفير الراحة، فهو منهج شمولي يهدف إلى التأكد من استجابة المبنى كعنصر متكامل من عناصر النظام الايكولوجي، وليس كنظام منفصل ولا متطفل على الأنظمة الايكولوجية المحيطة. لذلك وبهدف الإفادة من الفرص التي يوفرها كلا المنهجين وتجاوز سلبياتهما فقد تناولهما البحث من خلال منهج ثالث يقوم على الجمع بينهما ضمن إطار تكاملي، اصطلح البحث على تسميته بالمنهج التكاملي متمثلا بالأبنية المدارية الذكية (الابنية الذكية في المناطق المدارية ذات المناخ الحار)، وهي "الأبنية التي تجمع بين الأبنية الذكية والأبنية الايكولوجية بعلاقات تكاملية لتحقيق التكامل البيئي-الثقافي من خلال التكامل بين المنظومات الايكولوجية للمبنى مع منظوماته التكنولوجية" وبذلك فقد تم تحديد مقوماتها الأساسية بـ: التكنولوجيا، الايكولوجيا، والتكامل. ومن دراسة هذه المقومات كمناهج تصميمية ومناقشة الطروحات التي تناولتها تمكن البحث من بلورت المشكلة البحثية بـ" تأثير التكامل الايكو-تكنولوجي على الكلفة في الابنية الذكية المصممة"، واضعا البحث فرضيته المتمثلة بـ"يحقق تكامل الأنظمة الايكو-تكنولوجية في تصميم المباني الذكية الكفاءة الاقتصادية والبيئية". ولمعرفة تأثير هذا التكامل على كلفة المباني اعتمد البحث منهجية تقوم على استخلاص مؤشرات الابنية المدارية الذكية واختبار المنتخب منها بعدة اختبارات تطبيقية بالاستعانة ببرنامج المحاكاة Ecotect. ولإعطاء صورة اشمل عن أبعاد هذه المشكلة فقد ذهب البحث الى ما هو ابعد من الكلفة الاقتصادية المباشرة، اذ تم إجراء عدد من الاختبارات التي من شأنها بيان ما يترتب على إنشاء المبنى من كلف بيئية، وإمكانية تقليلها بإتباع هذه المؤشرات. وتم إدراج النتائج بشكل مخططات وجداول تبين ما تم التوصل إليه في هذا المجال.


Article
Excerption and inclusion in language and architecture
الاقتباس والتضمين في اللغة والعمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Excerption and inclusion are two terms in Arabic rhetoric. The excerption is defined as a taking a part of text from Holly Quran or Hadith and put it in a poem, verse line, or put it in a prose text. But the linguistics expand the concept of this term to include taking from another sciences and knowledge, like Grammar, Philology, and Prosody. Inclusion is defined as taking a verse line or part of verse line from another poet to put it in a new poem, it is necessary that the poet who take the text should declare it, and if he hides it, it will be plagiarism. This search is use these two terms in architecture, we have now new two terms in architecture, first one; architectural excerption, it means the designer takes a part of religious or historical building and put it in his new design. The designer also can take from another sciences and knowledge, like physics, mathematics, or schools of modern criticism like deconstruction, to put his new design. The second term (architectural inclusion) means the designer takes a part of another modern design, neither religious nor historical, if he hides this, it is considered as architectural plagiarism. The search proved that there are many architectural designs which include the meaning of these two terms. الاقتباس والتضمين مصطلحان معروفان في الدرس البلاغي العربي، فالاقتباس يعني بصورة مختصرة أخذ الشاعر أو الناثر نصا من القرآن الكريم أو الحديث الشريف ليوضع في شعر الشاعر أو نثر الناثر، ثم توسع اليلاغيون والنقاد ليجعلوا الاقتباس شاملا الأخذ من بعض العلوم والمعارف الأخرى، كالنحو والصرف والفقه والعروض، وغير ذلك. أما التضمين فيعني أخذ الشاعر بيتًا أو جزءًا من بيت شعري من شاعر آخر فيودعه في شعره، على أن يكون ذلك علنا من دون أن يخفي ذلك، وإلا فالأمر يعد سرقة أدبية. ما تضمنه البحث هو نقل مفهوم هذين المصطلحين من البلاغة إلى العمارة، ليكون لدينا مصطلحان جديدان، هما (الاقتباس المعماري) و(التضمين المعماري)، فالأول يعني أخذ المصمم المعماري جزءًا من بناء ديني أو بناء تأريخي ليضمّنه تصميمه، ويمكن أن يكون الأخذ من العلوم والمعارف الأخرى، كالفيزياء والرياضيات أو مدارس النقد الحديثة كالتفكيكية، كما هو مألوف في الكثير من التصاميم المعمارية. وأما التضمين المعماري فهو أن يأخذ المهندس المعماري جزءًا من تصميم غيره ليودعه تصميمه على أن يقرّ بذلك، فإن لم يفعل وأخفى ذلك الأمر فسيكون (سرقة معمارية) تقف بإزاء السرقة الأدبية. وقد أثبت البحث وجود تصاميم معمارية متعددة تحمل معاني هذين المصطلحين.


Article
Graphic Techniques for Developing Creativity in Architectural Design
التقنيات الكرافيكية لتطوير الإبداع في التصميم المعماري

Loading...
Loading...
Abstract

The contemporary world is marked by the phenomenon of the rapid changes in all fields of human knowledge. The architecture of future will still be the most confusing and puzzling issue and misgivings that a rouse worry and leading to the spirit of adventures to make progress and arrive at the ways of revival, creativity and modernism. The idea of prevailing of certain culture or certain product in architecture depends on the given and available techniques, due to the fact that the computer and their graphic techniques become very important and vital to reinforce the image in architectural design. Thus, it is very necessarily to link between these techniques and suitable way to reform the mentality by which the architecture will be reformed, from what has been said, (there has no utilization for the whole modern and available graphic techniques in design processes for developing the creativity in architectural design). In the preparatory stages of the architectural design processes, the designer is in search for basic solutions connected to the design method. Therefore, in the architectural design process, the graphic technique plays the vital and important role in developing the preparatory concept and the external representation of the design concepts, The graphic techniques and their representations can be regarded as tools of demonstrating concepts in the architectural design, in which the creation of concepts in the design is one of the necessary and creative tasks of the designer. Accordingly, the objective thesis can be shown in (developing the ways to utilize and exploit the recent graphic techniques of computer for developing the creativity in architectural design). The creative processes in the design with the aid of computer have been defined as processes that present new designing variables to the design processes. As a result, the purpose of these creative products must be innovated, and unlike other products and these products must be of high value and understandable as well. Moreover, the creation lies in achieving the two-sides of equation (i.e., Novelty and Value) in that they will be fulfilled on the basis of the hypothesis of the thesis (i.e.,it is possible that the designer can utilize the raster-image programmers as a creative tool for the designer).On the one hand, the value can be achieved by using previous formal references in the preparatory concept of the project; on the other hand, the novelty can be achieved by adopted methodology in the design process. as a result of that; this adopted methodology in this thesis will be achieved by using Photoshop programs and additional and annexed filters of the program in which the thesis will deal with it by designing methodology and the designer will apply them on a group of projects which are designed by the researcher and these projects are of preparatory concepts as a first part of the practical study includes selection a group of third-class students, department of architectural engineering, university of technology. This designing methodology will be applied on private projects which are also in the preparatory concept.The research has arrived at the seriousness and importance of utilizing Photoshop programs and additional and annexed filters connected with it in generating creation forms in architectural design process which can be shown on the level of the plan. في عالم سمته الأساسية ظاهرة التغير السريع في كل مجالات المعرفة الإنسانية، ستظل عمارة المستقبل سؤالاً مطروحاً وهاجساً يثير القلق ويبعث روح المغامرة لارتياد سبل التجدد والارتقاء والإبداع. ان الانعكاس لثقافة معينة او نتاج معين في العمارة يعتمد على التقنيات المتبعة فيها ، إذ أصبح الحاسوب وتقنياته الكرافيكية مهماﹰ بشكل حيوي لتعزيز الصورة في التصميم المعماري ، فأصبح من الضروري الربط بين هذه التقنيات وكيفية إعادة تشكيل الذهنية أو العقلية التي سوف تعيد تشكيل العمارة ، ومن هذا برزت مشكلة البحث ((قلة استثمار التقنيات الكرافيكية الحديثة المتوفرة في عمليات التصميم من اجل تطوير الإبداع في التصميم المعماري)). وفي المرحلة المبكرة لعملية التصميم المعماري ، يبحث المصمم عن حلول أساسيه إلى مهمة التصميم ، وفي هذه العملية تلعب التقنيات الكرافيكية دوراً مهماً في تطوير المفهوم الأولي (concept) والتمثيل الخارجي لأفكار التصميم اذ أن التقنيات الكرافيكية وتمثيلاتها يمكن أن تعد كأداة لإبداء الأفكار في التصميم المعماري ، اذ أن خلق الأفكار في التصميم هو أحد المهام الضرورية المبدعة لدى المصمم فيظهر هدف البحث في ((تطوير طرائق لاستثمار التقنيات الكرافيكية الحديثة للحاسبة من اجل تطوير الإبداع في التصميم المعماري)). وان العمليات الإبداعية في التصميم بمساعدة الحاسبة قد تم تعريفها على انها تلك التي تقدم متغيرات تصميمية جديدة الى عملية التصميم . فالمطلوب في الإعمال المبدعة ان تكون مبتكرة لاتشبه أياً من النتاجات السابقة بشكل كامل وتكون ذات قيمة ومفهومة في الوقت نفسه ، اذ يكمن الإبداع في تحقيق طرفي المعادلة وهما الجدة والقيمة والذان سيتحققان بالاستناد إلى فرضية البحث وهي ((بالإمكان استثمار برامج الصورالنقطية كأداة أبداعية للمصمم)). يمكن للقيمة ان تتحقق باعتماد مراجع شكلية سابقة في الفكرة الأولية للمشروع اما الجدة فتكون من خلال المنهج المعتمد في عملية التصميم وسوف تتحقق في هذا البحث عن طريق تطبيق برنامج photo shop والمرشحات (filters) الملحقة والمضافة للبرنامج التي اعتمدها البحث من خلال منهجيه تصميمه طبقها على مجموعة من المشاريع من تصميم الباحثة وهي في مرحلة الفكرة الأولية كجزء أول من الدراسة العملية ، وانتخاب مجموعة من طلبة المرحلة الثالثة في قسم الهندسة المعمارية في الجامعة التكنولوجية وتطبق هذه المنهجية التصميمية على مشاريعهم الخاصة وهي أيضاً في مرحلة الفكرة الأولية للمشروع كجزء ثان من الدراسة العملية . وقد توصل البحث إلى أهمية برنامج (photo shop) والمرشحات الملحقة والمضافة له في توليد ناتج شكلي مبدع في عملية التصميم المعماري على مستوى المخطط الأفقي.


Article
Effect of the Geometry of the Roof on the efficiency of Thermal Performance (The city of Baghdad Case Study)
اثر الشكل الهندسي للسقف على كفاءة الأداء الحراري(مدينة بغداد حالة دراسية)

Loading...
Loading...
Abstract

Many studies have focused on efficiency placed climate of buildings by controlling a forms, but it did not address the geometry of the roof in particular led to the emergence of the research problem in the lack of clarity in the role of the geometry of the roof influence the efficiency of the thermal performance of buildings with the roof exposed to solar radiation. This research aims to evaluate the thermal performance of a geometric form of the roof in the hot, dry, Iraq, as well as to resolve some aspects of the debate about the efficiency of the thermal performance of the roof. The research was based on the premise that: affect the geometry of the roof in the heat exchange in different angles of incidence of solar radiation in the buildings in Iraq. To achieve the aim of research, support search comparative analytical approach for a number of case studies has been building model default to deport 10m x 10m x 3m, and make detailed calculations of the heat gain of a variable quantity of major solar radiation affecting the ceiling (pitch, gable, dome) and compare it with the ceiling level most common in Iraq, and compare those results with a computer energy simulation programs (Ecotect). The results of the research that there is a shortage of energy transmitted to the vaulted roof ceiling level comparing with up to 11.036%, while the pitched roof there is an increase in energy transition up to 10.490%, while the gable roof is the highest increase up to 13.756%, the research found a simple curves to help designers to determine the acquisition warming of the roof in its various forms. ركزت العديد من الدراسات على موضوعة تحقيق الكفاءة المناخية للمباني من خلال التحكم بشكل المبنى، إلا أنها لم تتطرق إلى الشكل الهندسي للسقف بشكل خاص مما أدى إلى بروز مشكلة البحث في عدم وضوح دور الشكل الهندسي للسقف في التأثير على كفاءة الأداء الحراري للمباني ذات السقف المعرض للإشعاع الشمسي. يهدف البحث إلى تقييم الأداء الحراري للشكل الهندسي للسقف في المناطق الحارة الجافة منها العراق، لتوفير بيانات ومعلومات للمصممين، فضلا عن حسم بعض جوانب الجدل حول كفاءة الأداء الحراري للسقف. وقد استند البحث إلى فرضية مفادها: يؤثر الشكل الهندسي للسقف في التبادل الحراري باختلاف زوايا سقوط الأشعة الشمسية في المباني العراقية. ولتحقيق هدف البحث، يعتمد البحث المنهج التحليلي المقارن لعدد من الحالات الدراسية فقد تم بناء أنموذج افتراضي بإبعاد 10مx 10مx 3م، وإجراء حسابات تفصيلية للاكتساب الحراري لأحد المتغيرات الكمية الرئيسة المتمثلة بالإشعاع الشمسي المؤثرة في السقف (مائل، جملون، مقبب) ومقارنتها مع السقف المستوي الأكثر شيوعا في العراق، ومقارنة تلك النتائج مع احد برامج محاكاة الطاقة الحاسوبي (Ecotect). بينت نتائج البحث أن هنالك نقص في الطاقة المنتقلة للسقف المقبب مقارنتا بالسقف المستوي بحدود 11.036%، أما السقف المائل فان هنالك زيادة في الطاقة المنتقلة بحدود 10.490%، بينما يمثل السقف الجملون أعلى زيادة بحدود 13.756%، وتوصل البحث إلى منحنيات بسيطة تساعد المصممين في تحديد الاكتساب الحراري للسقف بإشكاله المختلفة.


Article
The Effect of Design on Reading Architectural Education Projects
قراءة الفعل التصميمي في المشاريع المعمارية

Loading...
Loading...
Abstract

The architectural critics based on unfamiliar concepts and their use in design; the rapid change in technology and the requisites in design have caused progress may be slow. These require longer periods in order to affect architectural themes. They also are so unique that they almost defy their basic element. Contrast between actual design work and it is criticism produced directives in complete design work in a form of inventions. On the other side; the effect of critics on complete design equations through about individual results within it is expression. The research seek; the relationship between the ability in reading architectural projects, for 5th year students. University of technology, where always looked for new themes. Those projects reflected a conflict between the criticism in architecture and architectural movements in our time. The research reached a conclusion that the critics in architectural projects were an attempt as to expose the external (superficial) feature of the project while the internal remained unexploited. ارتبط العمل النقدي باستخدام الجوانب غير المألوفة واستثمارها تقنيات ومستجدات العصر التي لا تدرك أنيا وإنما تحتاج إلى فترة أطول إلا أنها تساهم في توليد نتاجات معمارية متميزة غدت أمثلة تم تقليدها في خرقها إلى القاعدة المكونة لها . إن العلاقة بين فعلي التصميم والنقد قد افرز مؤشرات ارتبطت بجوانب استرشادية تحقق كمال التصميم وجعله عمل إبداعي مقابل ذلك اثر النقد في طرح ممارسات متداخلة بين المصمم والناقد وتأثيرهما على المتلقي، بتكامل الأوجه المؤثرة على التصميم من خلال سمة نقدية مؤثرة على العملية التصميمية في نتاجات متفردة في تعبيرها ومحكومة بأسس تحث فكر المعماريين على نتاجات مرتبطة بقراءة نقدية لمشاريع تحاكي قيم المجتمع، كما تعكس طموحات وأفكار المصمم في فترة محددة، واكتساب النتاج المعماري أهمية وشهرة تبّرز معاني العمل لتحقق حالة تعبر عن مستجدات العصر باستخدام معالجات مبتكرة وغير مألوفة بفعل تعبيرها عن أفعال غير تقليدية. لذا فقد اهتم البحث بطرح مشكلة ارتبطت بتباين القدرة في قراءة المشاريع المعمارية التعليمية للمرحلة المنتهية في قسم الهندسة المعمارية / الجامعة التكنولوجية التي ما برحت تبحث عن الجديد انعكست في صور متعددة وأصبحت جزء من الصراع الدائر بين مقلدي وناقدي الحركات المعمارية من جهة وصعوبة التمييز بين نتاج متميز في الذاكرة الجمعية وبين القدرة على فردية القرار في الحكم على تلبية متطلبات مجتمع معين عبر أشكال معمارية متزامنة مع تقدم المجتمع وتطور الفرد بنفسه. للوصول إلى استنتاجات ارتبطت بكون النقد محاولة لا تقوم على إظهار المخفي من التكوين الداخلي تصميماً فقد يصبح حاضراً ظاهراً، ويتحول الحاضر من فعل قراءة الشكل الخارجي لمشروع معين إلى غطاء هش تلغيه قراءة المشاريع وبالتالي لا يوجد سطح ظاهر وعمق مخفي وإنما نتاج مكشوف تتحقق فيه رؤية متكاملة إلى كافة جوانبه.


Article
The General Knowledge Frame For Dualism OfTheory And Traditions in Architecture
الاطار المعرفي العام لثنائية النظرية والتقاليد في العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Contemporary studies has been focused on studying and adopting the dualism concept as a fundamental indicator to sustain the principles, indices, and meanings which form the intellectual state of any context and explain a perspective which depends on conflation and implication for the principles of life constructing in many studies and perspectives both in an included and declared form. In this field, explanation of dualities as a condition of containment of common contradiction of a certain image extended through a range of contradiction and conflict indicating a design principle utilized in architecture. This research aimed to explain and define the principles of theory and traditions in architecture by presented them as an established condition which included in architectural knowledge systems, then explained its common interchangeability in both interlocution and interaction states for the identical and the other. Then the study continued to explicitly represent the architectural framework which concerns with the association condition of duality extended in the range of plurality and singularity, and establishing the context of standardization and execution condition as a common perspective. The research then identified the problem area and its objective and methodology in constructing the epistemic framework which was represented by the common creative framework for theory and traditions duality. Finally, general and special results were studied, analyzed and discussed in order to explore the general and detailed conclusions. ركزت الطروحات المعاصرة على دراسة وتبني الكثير منها لمفهوم (الثنائيات) كمؤشر أساس ومهم لتحميل المبادئ والدلالات والقيم والمعاني المشكلة للحالة الفكرية لأي سياق معين تشير لرؤية استنبطت من فكر اعتمد على إدغام ودمج وتضمين أسس بناء الحياة في كثير من الرؤى والطروحات وبشكل ضمني ومعلن على السواء. فقد عرضت الحالة المؤشرة للثنائية ضمن إطار حالة اتحاد تضم متناقضات مشتركة ذات سمة طبيعية أو تصورية وتتراوح بالوقوع ضمن مدى التضاد او التناقض مؤشرة بذلك مبدأً تصميمياً عاماً يؤطر حالتها في العمارة مما حدا بالبحث التوجه لدراستها. يهدف هذا البحث الى تعريف اسس ثنائية النظرية والتقاليد في العمارة من خلال عرضها كحالة تأسيس ضمن اطر النظم المعرفية المعمارية ومن ثم توضيح تبادليتها العامة ضمن حالتي الحوار والتفاعل الذات والاخر ، وصولا لعرض الاطر المعمارية الخاصة بالحالة الجمعية للثنائية بين الفردية والجماعية وتأسيس سياق الحالة الانجازية والنمطية كرؤية مشتركة. ليتم بعدها طرح مشكلة وهدف البحث المعرفيين ومنهجه وبناء الاطار المعرفي الاولي الذي تمثل بالإطار الإبداعي المشترك لثنائية النظرية والتقاليد وباتجاهين هما ، الحالة الجوهرية للابداع المتحقق (الجانب الاجرائي الاداتي) والطبيعة النوعية والقيمة المتحققة المؤشرة وصولا لطرح وتحليل النتائج العامة والخاصة واخيرا طرح الاستنتاجات.


Article
The Aesthetics of Ugliness in Architecture
جمالية القبح في فن العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

The concept "aesthetics of ugliness" is considered to be one of the post-modernism treatises. The meaning of "aesthetics" is more comprehensive it encompasses numerous other concepts, e.g. those of beauty, ugliness, sublime… Many studies were generally concerned with the concept of ugliness (especially in the field of architecture) from different perspectives, and in a brief and inclusive way. The research problem focused on the absence of a clear definition of the concept of aesthetic ugliness and its role in the aesthetic experience of architecture, and this is what the present research aims to discover. Depending on the research hypothesis which states that there is a relation between aesthetic ugliness and aesthetic appreciation of architecture. The importance of the research arises from comprehending the measures and bases of aesthetic evaluation that are more diverse, and increasing the possibility of attaining the pleasure of the aesthetic appreciation of architecture. As to the research methodology, the study of aesthetic ugliness hinges on two main axes. The first deals with the construction of a theoretical data base to define the concept of aesthetic ugliness by investigating and analyzing the treatises and the existing literature in the various fields of knowledge that involved the concept directly or indirectly. In the second, the aforementioned data base is invested and enhanced by the architectural treatises and studies for extracting the specialty of the aesthetic ugliness concept in architecture. The conclusion of this research is that (ugliness) has aesthetic values that can be discovered through aesthetic judgment of architectural products by appreciating and criticizing the aesthetic experience according to critical aesthetic bases (subjective, objective or both), as a wider perspective of the aesthetic phenomenon in architecture. يعد مفهوم جمالية القبح احد طروحات مابعد الحداثة, والمقصود بالجمالية هنا هو الاستطيقا (علم الجمال) والذي هو مفهوم اكثر شمولية ويتضمن عدة مفاهيم منها الجميل والقبيح والجليل ... وقد تناولت عدة دراسات بشكل عام مفهوم القبح (وفي ميدان فن العمارة بشكل خاص) وفق منظور ورؤيا متباينة وبشكل مقتضب وضمني, وتعد مشكلة البحث عدم وجود تعريف واضح ومحدد لمفهوم القبح الاستطيقي ودوره في التجربة الجمالية لفن العمارة وهو مايهدف البحث الى استكشافه. وبالاستناد الى فرضية البحث التي تنص على ان هناك علاقة بين استطيقيا القبح وبين التذوق الجمالي لفن العمارة, وتبرز اهمية البحث هنا لاستيعاب مقاييس واسس تقييم جمالية اكثر تنوعا, ويزيد من امكانيات الاستمتاع بالتذوق الجمالي لفن العمارة. اما منهج البحث فقد تمثل بدراسة مفهوم القبح الاستطيقي من خلال محورين رئيسين تم في المحور الاول تأسيس قاعده معلوماتية نظرية للتعريف بمفهوم القبح الاستطيقي من خلال تقصي وتحليل الطروحات والادبيات في الحقول المعرفية المختلفة التي تناولت المفهوم سواء بشكل مباشر او ضمني غير مباشر, بينما تم في المحور الثاني استثمار هذه القاعدة المعلوماتية وتعزيزها بالطروحات والدراسات المعمارية لاستخلاص خصوصية مفهوم القبح الاستطيقي في فن العمارة . توصل البحث الى ان للقبح قيم جمالية استطيقية يمكن استكشافها من خلال الحكم الجمالي لنتاجات فن العمارة عبرالتذوق والنقد الجمالي للتجربة الجمالية وفق اسس نقدية جمالية (ذاتية اوموضوعية او كلاهما ) كمنظور اكثر اتساع للظاهرة الجمالية في فن العمارة .


Article
Levels of Creative Addition and its Characteristics in Contemporary Iraqi Architecture
مستويات الإضافة المبدعة وسماتها للنتاج المعماري المعاصر في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Addition is regarded as one of the important concepts which has accompanied human culture from time memorial in its various aspects of thinking, science, and art. Thus, addition in architecture which represents a cultural product embodying man’s thought, his social needs and demands was reflected in theory and practice through different historical era. Each era added to the previous one something new and distinctive serving development and growth. At present, the importance of this concept has emerged after an increased call to invest in the heritage and re-employ it in new attempts after adding to it, thus achieving an architecture that keeps up with progress and development, as manifested in all fields of life. The issue of this paper pointed out the lack of knowledge a bout the creative nature of addition, which is connected to the designer in Contemporary Iraqi Architecture.Thus; the main goal of this research is to give the most efficient and clearest image to define this nature. The research has adopted four main steps which cover firstly theoretical study of creative product. Secondly, a comprehensive conceptual framework is built to describe creative nature of addition in architecture (its levels and characteristics). Thirdly, this framework is applied to selected examples of contemporary architecture in Iraq to extract the nature of creative addition. In this research we found the special feature of addition in contemporary Iraqi architectural products has been explored because it is a creative and inventive addition with derivative nature at the conceptual and physical levels, by adopting assembly technique to achieve original and appropriate addition taking into consideration theoretical content and the nature of form elements. تعد الإضافة من المفاهيم المهمة التي واكبت تاريخ الحضارات الإنسانية منذ القدم، وتاريخ نتاجاتها المختلفة الفكرية والعلمية والفنية، لتكون الإضافة في العمارة، التي تمثل نتاجا حضاريا يجسد فكر الإنسان ومطالبه الاجتماعية والنفعية، مواكبة للنظرية والممارسة العملية عبر الحقب التاريخية المختلفة، إذ يضيف كل عصر إلى ما سبقه الشيء الجديد المتميز بما يخدم مسارات التطور والنمو. وقد برزت أهمية هذا المفهوم في الوقت الراهن بعد تزايد الدعوات لاستثمار الموروث وإعادة استخدامه في تجارب جديدة عبر الإضافة إليه، بما يحقق عمارة متواكبة مع التقدم والتطور الحاصل في مختلف مجالات الحياة. تبلور مفهوم الإضافة في العديد من الطروحات المعمارية التي تناولت ارتباطه بالتصميم المعماري، من جهة، ومن خلال جانبين: الأول يتعلق بالعملية التصميمية، والآخر يتعلق بالناتج التصميمي. وارتباطه بتاريخ العمارة، من جهة أخرى من خلال طبيعته المتنوعة في الحقب المعمارية المختلفة. قد برزت أهمية دراسة الإضافة في النتاج المعماري المعاصر –العالمي والمحلي على حد سواء- لما يكتنف هذه الحقبة من غموض والتباس بفضل التنوع والاختلاف في التوجهات المعمارية المستغرقة في ألغاز التحول والتغير السريعين لهذا العصر. جاءت مشكلة البحث لتنص على عدم كفاية ووضوح المعرفة النظرية بطبيعة الإضافة المبدعة المرتبطة بالمصمم للنتاج المعماري المعاصر في العراق، وجاء هدف البحث لطرح التصور الأكثر كفاية ووضوحية وبما يحدد تلك الطبيعة، أما منهج البحث فتمثل بعدة خطوات: أولها القيام بدراسة نظرية للنتاج الإبداعي عموما، والنتاج المعماري المبدع خصوصا، ومن ثم بناء إطار مفاهيمي يصف طبيعة الإضافة المبدعة في النتاج المعماري من حيث مستوياتها وسماتها، ليتم تطبيقه على نماذج منتخبة من العمارة المعاصرة في العراق، وبما يمكن من استخلاص مستويات الإضافة المبدعة وسماتها من خلال مدى تحققها في تلك النماذج. توصل البحث إلى إن مايميز مستويات الإضافة المبدعة وسماتها في النتاج المعماري المعاصر في العراق هو سيادة المستوى ألابتكاري، بطبيعة إضافة اشتقاقية، على صعيد كل من البعد الفكري والمادي، محققة أصالة وملائمة نسبية من حيث المحتويات الفكرية وطبيعة العناصر الشكلية المعتمدة فيها.


Article
The Role of Texture on Perceptual Attributes in interior architecture spaces
دور الملمس في الصفات الإدراكية للفضاءات الداخلية المعمارية

Loading...
Loading...
Abstract

Many ideas concentrate on the subject of the texture in interior architecture spaces, and consider it the basic design vocabulary, but it did not appear a clear image about the effect of varying texture qualities on perceptual attributes in interior architecture spaces. Therefore the problem was limited; while littleness of the scientific knowledge about the role of texture on perceptual attributes in interior architecture spaces. The research tries to discover the role of texture on perceptual attributes in interior architecture spaces, assuming the effect of interior architecture spaces perception by texture. To solve the research problem a theoretical prototype was assembled by the texture, perceptual attributes, and interior architecture space. The provisional research depend on the descriptive surveying card as a tool for examination, 4-interior architecture spaces, were deliberately chosen, as a research group and 20 persons as responding group, the perspective shot was used as an analysis unit , the results were collected from 4-survial phases, and T-test analysis was used to deal with the statistical-data, using Spss program. The texture qualities certain excitement dimension data analysis have cleared the sequence importance of natural texture qualities having smooth and rough textures firstly, natural and industrial texture qualities having smooth textures secondly, then the natural texture qualities having smooth textures. While the texture qualities certain interesting dimension data analysis have proved the sequence importance of natural and industrial texture qualities having smooth textures firstly, natural texture qualities having smooth and rough textures secondly, then the natural texture qualities having smooth textures. Lastly, the conclusion show the effectively of natural texture qualities having smooth textures, smooth and rough textures in realization the dimensions of interesting and excitement in interior space, while the conclusion cleared the weakness of texture qualities having rough textures in realization the perceptual attributes in interior space ركزت العديد من الطروحات على موضوع الملمس في الفضاءات الداخلية المعمارية، وعدته من مفردات التصميم الاساسية، إلا إنها لم تقدم صورة واضحة عن كيفية تأثير أنواع الملمس المتباينة على الصفات الادراكية في الفضاءات الداخلية المعمارية، وبهذا تحددت المشكلة البحثية بقلة المعرفة العلمية المتوفرة عن دور الملمس على الصفات الادراكية في الفضاءات الداخلية المعمارية،. يحاول البحث الكشف عن دور الملمس على الصفات الادراكية في الفضاءات الداخلية المعمارية، مفترضاً تأثر ادراك الفضاءات الداخلية المعمارية بالملمس. ولغرض معالجة المشكلة البحثية تم بلورة أنموذجاً افتراضياً تمثل بمؤشرات الملمس، والصفات الإدراكية، والفضاءات الداخلية المعمارية. اعتمد البحث شبه التجريبي على الطريقة الوصفية المسحية في استمارة الملاحظة كأداة للاختبار، ثم انتقاء عينة قصدية شملت أربعة فضاءات داخلية معمارية، كمجموعة بحثية، وعشرون فرداً كعينة مستجيبة، وتم اعتماد اللقطات المنظورية كوحدة تحليلية، وجمعت النتائج خلال أربعة أوجه مسحية واستخدم التحليل التائي T-Test لمعالجة البيانات إحصائياً باستخدام برنامج Spss. أوضحت نتائج التحليل لأنواع الملمس المحققة لبعد الاثارة تسلسل أهمية الأنواع الملمسية الطبيعية ذات الملامس الناعمة والخشنة أولاً، والأنواع الملمسية الطبيعية والصناعية ذات الملامس الناعمة ثانياً، ثم الأنواع الملمسية الطبيعية ذات الملامس الناعمة ثالثاً. فيما أثبتت نتائج التحليل للنوعيات الملمسية المحققة لبعد التشويق تسلسل أهمية الأنواع الملمسية الطبيعية والصناعية ذات الملامس الناعمة أولاً، و الأنواع الملمسية الطبيعية ذات الملامس الناعمة والخشنة ثانياً، ثم الأنواع الملمسية الطبيعية ذات الملامس الناعمة ثالثاً. وأخيراً، بينت الاستنتاجات فاعلية الأنواع الملمسية الطبيعية ذات الملامس الناعمة، الناعمة والخشنة في تحقيق صفتي الاثارة والتشويق في الفضاءات الداخلية. وفاعلية الأنواع الملمسية الطبيعية والصناعية ذات الملامس الناعمة في تحقيق صفتي الاثارة والتشويق في الفضاءات الداخلية. فيما بينت الاستنتاجات ضعف الأنواع الملمسية ذات الملامس الخشنة في تحقيق الصفات الادراكية في الفضاءات الداخلية.


Article
The spatial symbol dynamic nature in Architecture
السمة الديناميكية للرمز المكاني في العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Contemporary architectural studies have focused on studying the symbol concept which are characterized by focusing on the aspects of meanings, denotations, and bifurcation in a detailed eloquence . At the same time there is no focusing on the possibility of studying the spatial frame of the symbol in a separate form in order to extend knowledge which is concerned with the revelation and creative possibilities of finding a special spatial symbolic perspective according to its dynamic nature. Therefore this research aims to find and define an actual need to a getaway towards this subject in order to understand and present its numerous perspectives in its aim to extend a theoretical base of knowledge. The research ,also to define a general frame for the spatial symbol in architecture and then studying the formation of symbol of the spatial event and its dynamic nature, forming a theoretical frame represented by models of knowledge of the stable and unstable (creative) forms also form the state of the spatial symbol in architecture, and applies them to a selected architecture outputs. Analyzing of the results of application the forms of the established spatial symbols. Finally the research presents the final conclusions and recommendations. ركزت الطروحات المعاصرة على دراسة مفهوم الرمز في العمارة من زوايا عدة تميزت اغلبها بالتركيز على جوانب المعنى والدلالة والتشعب في الأطر التفصيلية البلاغية و...الخ، دون التركيز على إمكانية دراسة الإطار المكاني الخاص للرمز بشكل منفصل وبشكل يوسع القاعدة المعرفية عن الإمكانيات الإلهامية والإبداعية.جاء ذلك لوجود رؤية رمزية مكانية خاصة وبحسب اعتماد الطبيعة الديناميكية له ، لذا توجه البحث نحو إيجاد وتحديد حاجة حقيقية لانطلاقه باتجاه هذا الموضوع وسعيه لفهم وعرض جوانبه المتعددة لتوسيع القاعدة المعرفية النظرية له. يهدف هذا البحث إلى تعريف الإطار العام للرمز المكاني في العمارة ومن ثم التركيز على دراسة بنية الرمز للحدث المكاني وطبيعته الديناميكية وصولا لإطار نظري ممثل بنماذج معرفية عن الصيغة المستقرة وغير المستقرة (الإبداعية) لتشكيل حالة الرمز المكاني في العمارة وتطبيق تلك النماذج على نتاج معماري منتخب وتحليل نتائج ذلك التطبيق وصولا لاستكشاف أنماط الرموز المكانية المتحققة مع طرح الاستنتاجات النهائية والتوصيات.


Article
Imitation Form Strategy of Nature in Traditional Arabic City
إستراتيجية محاكاة الشكل للطبيعة في المدينة العربية التقليدية

Loading...
Loading...
Abstract

A man today practiced many attacks on the environment that exceeding from its nature and scope than of past generations practice. He has create, a new, transformer environment that includes the Technology progress, and imposes itself upon him. It's always requiring efforts to changes and adaptation. The combination of loss of nature contact, the traditional life environment , sudden break with the past, and to reject the broad tradition – which was rising on a pilot basis not without reason – that rise feelings of anxiety and lack of roots in the modern humans. Many studies noted to numerous attempts to understand the nature and simulation and not to be fought, but mast be brought to the design as an active, creative force, (nature must not be rejected, but has to be embraced). The study of models that include events and forms that occur regularly in nature is the key to orientation of sustainable design, but these studies associated mainly with western architecture and its orientation ( in particular, local studies ). The orientation did not receive adequate installment from research and analysis with respect to Arabian architecture and the Traditional Arabic city specifically that necessitated this research. The problem of research states that " there is no sufficient knowledge about the Traditional Arabian city relationship nature with nature imitation strategy as one of sustainable strategies ", and the objective of this research was to determine this relationship. The research shows the effectiveness of methods indicators of form that imitate the nature in the Traditional Arabic city with regard to the solutions grow from Place, firstly in terms of natural factors and cultural ( social climate ); and ecological accounting inform Design, Secondly, with regard to self – normal systems of the buildings composition, interface design, solar control, natural lighting and ventilation; in addition to recycling and their impact on imitation strategy of nature.يمارس انسان اليوم على البيئة اعتداءات كثيرة تفوق من حيث طبيعتها ونطاقها ما كانت تمارسه منها الأجيال السالفة. فقد أوجد، بما احرزه من تقدم تكنولوجي، بيئة جديدة لاتنفك عن التحول والتبدل، وتفرض نفسها عليه وتقتضي منه جهدا دائما من التغير والتكيف. وتضافر فقدان الاتصال بالطبيعة وبيئة الحياة التقليدية، والقطيعة المفاجئة مع الماضي، ونبذ التقاليد العريضة – التي كانت تنهض على اسس تجريبية لا تخلو من الحكمة – على ان تثير في نفس الانسان الحديث مشاعر القلق والافتقار الى الجذور. لقد أشارت العديد من الدراسات إلى المحاولات العديدة لفهم الطبيعة ومحاكاتها وأنها ليست شيء يجب أن يحارب ولكن يجب أن تجلب إلى التصميم كقوة فاعلة مبدعة، فالطبيعة يجب أن لا تكون مرفوضة ولكن معتنقة، فدراسة النماذج التي تتضمن الأحداث والأشكال التي تحدث بأنتظام في الطبيعة هي المفتاح إلى توجهات التصميم المستدام، الا ان هذه الدراسات ارتبطت بصورة رئيسة بالعمارة الغربية وتوجهاتها ( وخاصة الدراسات المحلية ) ولم ينل هذا التوجه القسط الكافي من البحث والتحليل فيما يخص العمارة العربية والمدينة العربية التقليدية تحديدا مما استدعى قيام هذا البحث، فجاءت مشكلة البحث لتنص على عدم وجود معرفة كافية بطبيعة علاقة المدينة العربية التقليدية باستراتيجية محاكاة الطبيعة كأحدى استراتيجيات الاستدامة، وجاء هدف البحث ليحدد طبيعة تلك العلاقة. توصل البحث الى فاعلية مؤشرات مناهج محاكاة الشكل للطبيعة في المدينة العربية التقليدية فيما يخص الحلول تنمو من المكان أولا من حيث العوامل الطبيعية والثقافية ( المناخ الاجتماعي )؛ وتشكل الاعتبارات الايكولوجية التصميم ثانيا فيما يخص النظم الذاتية الطبيعية من حيث تشكيل المباني، تصميم الواجهات، السيطرة الشمسية، والاضاءة والتهوية الطبيعية؛ بالاضافة الى اعادة التدوير وبالتالي تأثيرها على استراتيجيات محاكاة الشكل للطبيعة.


Article
The Architectural Design Between Creation and Methodology.
التصميم المعماري بين الابداع والمنهج

Loading...
Loading...
Abstract

The cotemporary thesis focused on studying design operation and concept by many view which distinguish by obligated one science side in the studying like creation, method, design elements….etc. That what remote the knowledge and thoughtfully production par the totality in limited and understand characters and properties for this concept, in the same time amplifier the knowledge base about one side alone except the other by form make it disconnect par other sides. To missed the knowledge and thoughtfully relationship which can be in case study in related form with others. All that makes the real base and need for the research beginning and aims to understand and show totality which are came from study the design concept by depend two basic side relationships in it they are the creation side and the methodology side. This research aim is to identify the general basic for design concept in the light of linking the creative and methodology nature for it. Thus the research begin by submitted the knowledge about the two earlier sides, to declare and submit the research problem which represented by " Non being total knowledge view for the relationship between creative and methodology sides for the design operation " and its goal which represented by this knowledge view, and then go to search and discuss the early studies about them for theoretical construction which represent dual knowledge imagination .Will be practice it on the individual knowledge models by intent submit and analysis results of this practice and discover achieved the types of the relation between the two earlier sides in these models on two levels (individual and Varity), beside submit the final conclusions and recommendations. ركزت الطروحات المعاصرة على دراسة مفهوم وعملية التصميم من زوايا عدة تميزت اغلبها بالتزام جانبا علمي واحد في الدراسة كالإبداع والمنهج وعناصر التصميم او غيرها. وهذا ما ابعد النتاج الفكري والمعرفي بالمحصلة عن الشمولية في تحديد وفهم خصائص وملامح هذا المفهوم وفي نفس الوقت وسع القاعدة المعرفية عن جانب لوحده دون الاخر بشكل جعله ينفصل عن بقية الجوانب ويفقد العلاقة المعرفية والفكرية التي يمكن ان توجد في حال درس بشكل مرتبط مع البقية. هذا كله شكل الاساس والحاجة الحقيقية لانطلاقة البحث والسعي لفهم وعرض الشمولية المتاتية من دراسة مفهوم التصميم باعتماد علاقة جانبين اساسيين فيه هما الجانب الابداعي والجانب المنهجي. ويهدف هذا البحث الى تعريف الاسس العامة لمفهوم التصميم في ضوء ترابط الطبيعة الابداعية مع الطبيعة المنهجية له وهكذا بدء بطرح المعرفة عن كل من الجانبين السابقين بقصد توضيح وطرح مشكلة البحث المتمثلة بعدم وجود تصور معرفي شامل لعلاقة الجانب الابداعي بالجانب المنهجي لعملية التصميم وهدفه المتمثل بايجاد هذا التصور المعرفي ، ومن ثم توجه لعرض ومناقشة الدراسات السابقة عنهما لاجل بناء نظري يمثل تصورا معرفيا مزدوجا سيتم تسقيطه وتطبيقه على النماذج المعرفية الفردية بقصد طرح وتحليل نتائج هذا التطبيق واستكشاف تحقق انماط العلاقة بين الجانبين السابقين في تلك النماذج وعلى مستويين فردي وتعددي مع طرح الاستنتاجات النهائية والتوصيات.

Table of content: volume: issue: