Table of content

Iraqi Journal of Architecture & Planning

المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط

ISSN: 26179547 / 26179555
Publisher: University of Technology
Faculty: Architecture Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Architecture and Planning (IQJAP), abbreviated as IRAQI J. ARCHIT PLANN, is a biannually published applied/natural science peer-reviewed journal with interdisciplinary activity by the Department of Architectural Engineering at University of Technology in Baghdad. The journal has been publishing since 2001 with the aim of making significant contributions to applied research and knowledge across the globe, especially Iraq and the Middle East, through publication of original, high-quality research articles in the following fields: Architecture, Architectural Engineering, Architectural History, Architectural Sciences & Technology, Environmental Design, Interior Architecture, Landscape Architecture, Real Estate Development, and Urban & Regional Planning.
The Iraqi Journal of Architecture and Planning publishes Arabic and English research articles, review articles, conference papers, and perspective/commentary articles, thereby providing a forum for reports and discussions on innovative perspectives in science. All submitted papers are subjected to strict double blind peer reviewing process. The Journal is committed to publishing manuscripts via a rapid, impartial, and rigorous review process. Once accepted, manuscripts are granted free online open-access immediately upon publication, which permits its users to read, download, copy, distribute, print, search, or link to the full texts, thus facilitating access to a broad readership.

Loading...
Contact info

Iraqi Journal of Architecture & Planning
University of Technology
Tell muhammed- Baghdad-Iraq
P.O.b: 35010
TelFax:7180187
E-mail : ijarchitecture@gmail.com

Table of content: 2008 volume:4 issue:12-13

Article
The Relationship between Theoretical Concepts and Architecture
العلاقة بين المفاهيم النظرية والعمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Throughout history, man has questioned the existence of (phenomenas) that surrounds him, with the intention of finding convincing answers that could verify and generalize these events. His aim was to formulate a mental reality which could frame up these (phenomenas) in a theoretical discourse of his understanding. Architecture was distinguished by utilizing various projections on its reality in order to create its theoretical framework. This rollows a variety of references and sources. As a result, it contained various factors to match the intellectual demands of any period. To understand the influence of variety in the theoretical input of architecture, this paper evaluates general and specific issues relevant to theoretical understanding. Subsequently, this paper deals with the application of the verify of theoretical presentation. Hence the problem is covered through two types of presentational concepts: an intellectual framework relevant to the research problem; and a philosophical framework that could verify the multiplicity of theoretical understanding. Various findings and conclusions where presented for the two types of framework. منذ القدم والاسئلة الفكرية تراود الانسان عن مختلف الظواهر المحيطة به بقصد الحصول على اجابات مقنعة لها فيما يعد اساسا للقياس والتعميم لكل ما يحصل ، لتشكيل واقع ذهني يؤطر (الفهم العام) لتلك الظواهر ، ليتمثل في الخطاب النظري الذي شكل علامة مميزة في تاريخ الفهم البشري لمسار الظواهر . تميزت العمارة عن بقية الحقول المعرفية باختلاف اسقاطات واقعها التي تشكل اطارها النظري الذي اتسم بتنوع وتعدد مصادر اثرائه ومنابع تحريك فعالياته فاصبح بذلك حاويا لما يمكنه ان يحوي من عوامل متنوعة وحسب ما تفرضه عليه متطلبات عصره الفكرية والمعرفية لينتهي الى مؤشر رئيسي وهام لصوغ الحالة الفكرية والوجودية للسياقات الحاوية لواقعه النظري المتحول والمتغير. لاجل فهم اثر تعدد وتنوع المدخلات في الحقل المعماري على أي تشكيل نظري له، تدرج البحث في فقرات عدة تناولت الطروحات العامة والخاصة به ومن ثم اتجهت لتوضيح الوجود المعرفي له في العمارة وما طرح عنه من واقع معرفي ركز البحث على هذا التشكيل النظري في العمارة في ضوء تنوع المدخلات التي تحدده (والذي عد المحور المعرفي للبحث) ومن ثم اتجه البحث لدراسة الواقع التطبيقي لهذا التعدد ضمن الطروحات المعرفية والذي اصبح اطارا للحل البحثي وعلى نمطين: الاول تمثل بالاطار المعرفي للحل البحثي ، والثاني هو الاطار الفلسفي للحل البحثي . وبعد عرض النتائج لكل منهما تم صياغة الاستنتاجات النهائية والتي شملت كلا الإطارين.


Article
Sustainability Principals of Traditional Architecture in the Islamic Perception
مبادئ الاستدامة في العمارة التقليدية وفق المنظور الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

Undoubtedly, Islam contains many sustainability and environment conservations indicators that integrated with the social values and human behaviour of the Moslems society. The concept of environment in the Islamic perception means more than the simple enumeration of its components or those of the ecological system; it transcends this to establish a link between these components and the human factor. Thus, built environment in the Islamic World was a reflection of Moslems view to environment as living entity. This view is materialized in different levels whether in the city planning or architectural design that was shaped by the beliefs and actions of inhabitants who adhered to the Islam as a way of life with social ideals. This research aims to study the sustainability potential in the traditional architecture in the Arab World: especially the house. Research methodology depends on analytic approach to environmental solutions in the traditional house from sustainability standpoint. In addition, research depends on procedural approach to the survey measurements taken to case study samples to traditional and modern houses in Baghdadمما لاشك فيه, أن مفهوم الاستدامة لا يعتبر مصطلحا جديدا أو مبتكرا, بل هو مفهوم جسدته العمارة التقليدية في مختلف أرجاء العالم منذ القدم عبر التوافق العفوي التجريبي المترابط مع البيئة و الاستغلال الكفء لمصادر البيئة الطبيعية وفق تطور حثيث من التجربة و الخطأ على مر السنين. لقد كانت العمارة الوسيلة الأساسية التي ابتكرها الإنسان لحمايته من ظروف البيئة الخارجية القاسية و ذلك باستغلال مصادر الطاقة الطبيعية كالشمس و الرياح و إمكانيات التربة. تشتمل تعاليم الدين الإسلامي على الكثير من مبادئ الاستدامة التي تداخلت مع التنظيم الاجتماعي و السلوك الإنساني للمجتمع و التي انعكست على النتاج العمراني سواء على مستوى المعايير التخطيطية للمدن و التجمعات الحضرية أو ملامح العمارة التقليدية التي استمدت مضمونها من تعاليم الدين الإسلامي الذي كان شريعة الدين و الدنيا للمجتمع. يهدف هذا البحث لتحديد مفهوم الاستدامة في مراجع العمارة التقليدية عموما, و المسكن بشكل خاص, من خلال استعراض العلاقة بين الإنسان و البيئة و الحفاظ عليها في المنظور الإسلامي لاستخلاص مبادئ الاستدامة في تخطيط المدينة التقليدية و الوحدة السكنية.


Article
Utilizing a cooled Roof to Increase Thermal Performance of The building
استخدام السطح المبرد لتحسين الاداء الحراري للمبنى

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this paper is to test the use of an evaporative air cooler to cool the roof of a building. It was hoped that this would reduce the temperature inside the building and the cooling load as well when a compressor air conditioning unit is installed. Evaporative cooling is cheap and only uses a fraction of the power that compressor units do. Furthermore its cooling effect increases with the rise in temperature and drop in humidity, conditions that prevail in large parts of Iraq including Baghdad. The test included setting up a thermally insulated compartment above a room inside the campus of the University of Technology. The compartment was cooled by an evaporative cooler. The walls of the room were insulated by adding a 2cm layer of Styrofoam as well as a 10cm air cavity. The readings were taken after three days of operation. The results showed that the combination of roof cooling and wall insulation resulted in a 5.5oC drop in inside temperature. Further calculations showed that this would reduce the cooling load on a compressor air condition by around 38%. يحاول البحث تجربة حل مقترح لتقليل صرف الطاقة لحمل التبريد بالاستفادة من التبريد التبخيري. التبريد التبخيري يستهلك كمية بسيطة نسبيا من الطاقة وتزداد كفائته في التبريد في الحرارة العالية والرطوبة الواطئة مما يجعله مثاليا للظروف التي تعاني منها بعض المحافظات العراقية بضمنها بغداد. الطريقة المقترحة تشمل تبريد حجرة صغيرة فوق السطح لتنتقل البرودة منها الى داخل الفضاء الداخلي بواسطة السقف. الى هذا الهدف تم استخدام مبنى من غرفة واحدة في الجامعة التكنولوجية وتم تشييد حجرة صغيرة فوقه مغلفة بمادة الفلين العازل سمك 5 سم فوق هيكل من الحديد والخشب. كما تم بناء جدار داخلي اضافي سمك 12سم مع ترك فراغ عازل سمك 10سم وتم كذلك وضع عازل اضافي سمك 2سم من الفلين. في جانب من حجرة السطح وضعت مبردة تبخيرية وتم تشغيلها لمدة ثلاثة ايام ثم اخذ القراءات الحرارية. نتائج القياسات بينت ان هذه الطريقة بامكانها تخفيض درجة الحرارة الداخلية بمقدار 5.5 درجة مئوية بدون ادخال اي رطوبة الى داخل الفضاء وبطريقة تسمح بتشغيل مكيف ضاغط اضافي ايضا. كما بينت الحسابات ان مزيج التبريد السطحي والعازل الجداري بامكانه تخفيض حمل التبريد للمكيف بمقدار 38% تقريبا.


Article
Spatial Configuration Characteristics of Religious BuildingsA Comparative Study of Cult Buildings in Selected Civilizations
خصائص التنظيم الفضائي للأبنية الدينية دراسة مقارنة لأبنية العبادة في حضارات منتخبة

Loading...
Loading...
Abstract

The relation between cult and space in religious buildings was considered as an important issue in different previous studies, which had confırmed, explicitly and implicitly, the role of cult ceremonies in the formulation of religious architecture, especially cult buildings. Cult ceremonies usually define the activities of the social system occupying religious buildings, and those activities find their reflection in the nature of the spaces of those buildings and what is widely known as (Spatial Configuration). This research is a comparative study aiming to define the nature of variation between Islamic mosques, ancient Egyptian and Iraqi temples in terms of spatial configuration. These cult buildings were chosen from very different civilizations in order to capture the variation easily. The method adopted to realize the goal of this research starts by defining the characteristics of the spatial configuration as criteria for comparison, presenting how to measure them, choosing (13) Islamic mosques, (4) Egyptian and (4) Iraqi temples as a sample to be studied empirically, and finally presenting the final conclusions. شكلت مسألة العلاقة بين العقيدة والفضاء المعماري في الأبنية الدينية موضوعاً هاماً في دراسات سابقة مختلفة تناولت بصورة ضمنية أو علنية أثر الدين في تشكيل العمارة الدينية عموماً, وأبنية العبادة خصوصاً, بإعتبار أن طقوس العبادة عادة ماتحدد الفعاليات التي تمارسها المنظومة الإجتماعية الشاغلة لتلك الأبنية, وهذه الفعاليات وطريقة أدائها تنعكس في طبيعة فضاءات تلك الأبنية والعلاقة بين الفضاءات أو مااصطلح على تسميته(التنظيم الفضائي). هذا البحث هو دراسة مقارنة لتحديد طبيعة التنظيم الفضائي في المساجد الإسلامية من ناحية والمعابد المصرية والعراقية القديمة من ناحية أخرى, وهي أبنية للعبادة تم إختيارها من حضارات متباينة تماماً في طقوس أداء عباداتها لتيسير إمكانية إلتقاط التباين في خصائص تنظيمها الفضائي. وتتمثل أهميته في أنه يتوخى مقارنة أكثر موضوعية ودقة للتنظيم الفضائي لأبنية العبادة لحضارات متباينة, مما سيوفر معرفة علمية يمكن أن تغني نظرية وتاريخ العمارة حول هذا الموضوع من ناحية, وتقدم مؤشرات مفيدة لتقييم التصاميم المستقبلية للمساجد من ناحية أخرى.ولتحقيق هدف البحث, فقد تبنى منهجاً تمثل في تحديد خصائص التنظيم الفضائي كمعايير للمقارنة وتوضيح طرائق قياسها ومن ثم إنتقاء عينة من أبنية العبادة بهدف إخضاعها لدراسة عملية وصولاً للإستنتاجات النهائية التي حددت طبيعة التباين بين المساجد الإسلامية والمعابد المصرية والعراقية القديمة في خصائص التنظيم الفضائي.


Article
Spatial Configuration Characteristics of Religious BuildingsA Comparative Study of Cult Buildings in Selected Civilizations
خصائص التنظيم الفضائي للأبنية الدينيةدراسة مقارنة لأبنية العبادة في حضارات منتخبة

Loading...
Loading...
Abstract

The relation between cult and space in religious buildings was considered as an important issue in different previous studies, which had confırmed, explicitly and implicitly, the role of cult ceremonies in the formulation of religious architecture, especially cult buildings. Cult ceremonies usually define the activities of the social system occupying religious buildings, and those activities find their reflection in the nature of the spaces of those buildings and what is widely known as (Spatial Configuration). This research is a comparative study aiming to define the nature of variation between Islamic mosques, ancient Egyptian and Iraqi temples in terms of spatial configuration. These cult buildings were chosen from very different civilizations in order to capture the variation easily. The method adopted to realize the goal of this research starts by defining the characteristics of the spatial configuration as criteria for comparison, presenting how to measure them, choosing (13) Islamic mosques, (4) Egyptian and (4) Iraqi temples as a sample to be studied empirically, and finally presenting the final conclusions. شكلت مسألة العلاقة بين العقيدة والفضاء المعماري في الأبنية الدينية موضوعاً هاماً في دراسات سابقة مختلفة تناولت بصورة ضمنية أو علنية أثر الدين في تشكيل العمارة الدينية عموماً, وأبنية العبادة خصوصاً, بإعتبار أن طقوس العبادة عادة ماتحدد الفعاليات التي تمارسها المنظومة الإجتماعية الشاغلة لتلك الأبنية, وهذه الفعاليات وطريقة أدائها تنعكس في طبيعة فضاءات تلك الأبنية والعلاقة بين الفضاءات أو مااصطلح على تسميته(التنظيم الفضائي). هذا البحث هو دراسة مقارنة لتحديد طبيعة التنظيم الفضائي في المساجد الإسلامية من ناحية والمعابد المصرية والعراقية القديمة من ناحية أخرى, وهي أبنية للعبادة تم إختيارها من حضارات متباينة تماماً في طقوس أداء عباداتها لتيسير إمكانية إلتقاط التباين في خصائص تنظيمها الفضائي. وتتمثل أهميته في أنه يتوخى مقارنة أكثر موضوعية ودقة للتنظيم الفضائي لأبنية العبادة لحضارات متباينة, مما سيوفر معرفة علمية يمكن أن تغني نظرية وتاريخ العمارة حول هذا الموضوع من ناحية, وتقدم مؤشرات مفيدة لتقييم التصاميم المستقبلية للمساجد من ناحية أخرى.ولتحقيق هدف البحث, فقد تبنى منهجاً تمثل في تحديد خصائص التنظيم الفضائي كمعايير للمقارنة وتوضيح طرائق قياسها ومن ثم إنتقاء عينة من أبنية العبادة بهدف إخضاعها لدراسة عملية وصولاً للإستنتاجات النهائية التي حددت طبيعة التباين بين المساجد الإسلامية والمعابد المصرية والعراقية القديمة في خصائص التنظيم الفضائي.


Article
THE EFFECT OF THE OUTSIDE DESIGN ELEMENTS IN DAYLIGHT LEVELS IMPACT ON WINDOWS
أثر العناصر التصميمية الخارجية في تحديد مستويات الإضاءة الطبيعيةالساقطة على الشبابيك

Loading...
Loading...
Abstract

The architects recognize the role of environmental elements (specially the daylight) in reach to successful design achieving better user's performance. The daylight goes to the essence of architectural work by helping to inspire the spaces with their shapes, colors, touches and surfaces. The aim of this research is to determine the fundamental step in daylight design, by measuring the daylight impact on windows. This light is the main source in lighting interior space after it's through the glass panel of window and diffuse in space. So, it's possible to increase interior light level by controlling the external daylight impact on window. To reach the research's aim, dividing made on the theoretical frame by two steps: First: Admeasure the amount of sky light impact on window. Second: Admeasure the effects of outside designing elements added to windows (such as: shadow devices, thickness of external wall and all characteristic surfaces near window), and these elements will perform in two ways: - Avoiding partial of sky light reach window. - Reflect some of direct sun light and sky light to window. The research directed to mathematical method by designing computer program to solve the effect of these design variables. After application the program on different design cases of windows, the research finds that it's possible by choosing the suitable design elements near the window, relative balance will be achieve in lighting level impact on windows in different orientations. يدرك المصمم ماللعناصر البيئية ولاسيما الإضاءة الطبيعية (النهارية) من دورٍ فاعل في الوصول الى تصميم ناجح يحقق أفضل أداء إستخدامي. فالإضاءة الطبيعية تذهب إلى صميم عمل المعماري، فيستعين بها للإيحاء بشكل الفضاءآت ولونها وملمس سطوحها. الا ان كثرة المتغيرات التصميمية والطبيعية المؤثرة في مستويات الاضاءة المتحققة داخل الفضاءآت جعلت عدداً من المصممين ليست لديهم المعرفة الكافية بكيفية السيطرة على جانب الاضاءة الطبيعية في التصميم. من هنا تبرز المشكلة البحثية بصعوبة تحديد أثر العناصر الخارجية( بتغير شكلها وموقعها) في كمية الاضاءة الطبيعية الساقطة على الشبابيك. يهدف البحث الى تحديد المستوى الأساس في تصميم الإضاءة النهارية، وهو حساب شدة ومستوى الاضاءة الطبيعية الخارجية الساقطة على الشبابيك، إذ تُعتبر هذه الإضاءة هي المصدر الرئيس لإضاءة الفضاء الداخلي بعد نفاذها عبر اللوح الزجاجي للشباك وإنتشارها داخل الفضاء، (أما مساحة الفضاء الداخلية وتناسب أبعاده ووظيفته، فسيتم إعتبارها الخطوة اللاحقة في تصميم الاضاءة، والتي هي حالياً خارج نطاق هذا البحث). حيث سيفترض أنه يمكن بالإختيار المناسب للعناصر التصميمية الخارجية ان تتم السيطرة على مستوى إنارة الفضاء الداخلي. ولتحقيق هدف البحث إنقسم بناء الإطار النظري الى مرحلتين: 1. تحديد قيم الإضاءة السماوية القادمة الى الشباك. 2. تحديد أثر العناصر التصميمية المضافة الى تركيبة الشباك (كالمانعات الشمسية وسمك الجدار وموقع السطوح المجاورة للشباك) في مستويات الإضاءة الساقطة على الشباك، ويكون تأثيرها في جانبين: - تقليل كمية الاضاءة: بمنعها أجزاء من الاضاءة السماوية في وصولها الى الشباك - زيادة كمية الاضاءة: بعكسها لبعض الإضاءة الشمسية والسماوية الساقطة عليها الى الشباك وإتخذ البحث طريقة حسابية بهيئة برنامج حاسبي تم تصميمهُ ليتولى جانب الجمع بين هاتين المرحلتين. بعد تطبيق البرنامج على حالات تصميمية مختلفة للشبابيك، توصل البحث الى أنهُ يمكن باختيار العناصر التصميمة المناسبة كمواقع المانعات الشمسية والسطوح الخارجية والأرضيات القريبة من الشباك واختيار مادة إنهاء سطحها الخارجي ولونها أن يتحقق التوازن النسبي في مستويات الإضاءة النهارية المسلطة على الشبابيك بمختلف الإتجاهات.


Article
Night Lighting In Architecture
الإضاءة الليلية في العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Lighting Consider one of the most important subject which is still a productive field for researches and architectural studies, which provides by it's two types (Natural and artificial) and different field which studied throw it's important results participate in supporting architectural movement continuously. Resent studies have show very important sides from lighting caricaturized by night lighting and its rules in adding effective steps for the projects. The beauty of the night seen connected enhance the feelings of place be longing. Good night lighting considered on of the most important criteria which connected to the achievement of architectural identity, so the research interested in discussing and analyzing this process and studying it discovering the conceptual framework and reaching the final conclusions of research. تمثل الإضاءة جانبا مهماً من جوانب العمل التصميمي والذي يرتبط به ارتباطاً وثيقاً نظراً لطبيعتها الحيوية وما تحققه من جوانب مهمة وعلى مختلف المستويات فهي بنوعيها الطبيعية والاصطناعية مثلت مجالاً خصباً للبحوث والدراسات واسهمت نتائجها في رفد الحركة المعمارية ودعمها بشكل مستمر. .... تشير الطروحات في الوقت الحالي لأهمية أحد الجوانب المرتبطة بالاضاءة الصناعية والمتمثل بالاضاءة الليلية للمبنى ، حيث ترتبط أهميتها بقدرتها على إضفاء مجموعة نواحي مؤثرة تعزز أهمية النتاج تتمحوربشكل رئيسي بالجوانب التعبيرية للمشهد الليلي المؤثر بالتالي إحداث التفاعل الاجتماعي الايجابي في العمارة وبما يضمن تحقيق الهوية المعمارية ، من هنا اهتم البحث بمناقشة وتحليل هذه العملية ودراستها في ضوء مجموعة طروحات ومشاريع متخصصة بهدف الوصول للآلية المميزة لعملية التصميم الضوئي الناتج وبما يكفل تحقيق الهوية وبلورتها بشكل إطار مفاهيمي يسهل العمل على المصمم سواء كان معمارياً أو كان فريقاً تصميمياً وبمختلف الاختصاصات ، كما وتم الوصول لمجموعة استنتاجات بحثية.


Article
PRINCIPLE OF CORRESPONDENCY IN CONTEXT OF ARCHITECTURE
مبدأ المطابقة في سياقية العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

The research concentrates on Communication which forms one of the main criteria in the design process, Particular attention is given to the user rather than the designer "Architect”;The architectural output process can be represented in two poles; the first, the individual element as designer ,while the other pole, represents the social output as thinker user. But the design process occurs in a much wider range than the two poles. And involved the context that achieved the output. It appears more than one context determined the relationship between parties in the process of design as a designer context, user context, and output context, and that contexts form corresponding aimed to : expression,convincement,and improvement. The problem which the research concentrated on it is “which one from the three corresponding that appear between the parties in the process of design attempted architecture to achieve it". The search is trying to explore which one of these contexts successfully to the objectives in order to accomplish architectural communication properly and sufficiently. The study aims at identifying the corresponding in architecture and underline the relationship, the priorities among the designer, the user, and the output in architecture and the corresponding resulted between them. The study concludes , that the architectural products depends on the developments of the architectural outputs. للاتصال أهمية باعتباره من الأهداف الأساسية للعملية التصميمية وارتكازها على المستعمل كونه الركن المهم فيها وليس المصمم، وبذلك يمثل النتاج المعماري في احد قطبيه عنصراً فردياً هو المصمم بينما يمثل قطبه الأخر عنصراً جماعياً هو المستعمل. في حين يجري التصميم في إطار أوسع من القطبين ويضم الظرف أو السياق Context الذي يتم فيه النتاج ويكتسب قيمته. وقد ظهر أكثر من سياق يحدد العلاقة بين أطراف العملية التصميمية متمثلة في سياق المصمم والمستعمل والإنتاج، وتشكل هذه السياقات مطابقات هدفها التعبير والإقناع والتحسين، إن المشكلة التي يطرحها البحث هو أي من هذه المطابقات الثلاثة التي ظهرت بين أطراف العملية التصميمية تسعى العمارة بشكل عام لتحقيقها؟ وما الصلة التي يمكن أن تفهم بين أطراف العملية التصميمية والمطابقات المشار إليها. وبذلك يهدف البحث إلى توضيح المطابقة في العمارة، وتحديد العلاقة وأولويتها بين المصمم والمستعمل والإنتاج والمطابقات الناتجة بينهما، لغرض الوصول إلى استنتاجات تتعلق بالمراحل التي يمر بها النتاج المعماري. وقد توصل البحث إلى حصر المطابقة أصلاً بالمستعمل دون المصمم وتكون الغاية في تحقيق الإقناع الذي هو هدف العمارة فلا بد من مراعاة أحوال المستعملين. إن الاستعمال لم ينال كفايته كجزء مهم في العمارة الذي يبحث في الجمال الملموس القائم في النتاج ولم نر من المطابقة إلا المستعمل بصفته الهدف الذي يسعى إليه المصمم إلى السيطرة عليه إقناعاً وتأثيراً. ثم يُختتم البحث باستنتاجات تخص مراحل تطور النتاج المعماري تمثلت في: احتواء العمارة على قواعد وأصول ينبغي مراعاتها في إنتاج النتاج المعماري؛ والتعامل مع الانزياح في أسلوب الصياغة (التعبير) لكون الانزياح استعاري وظيفته إقامة علاقات مع المصمم وليس مع الواقع الخارجي، لذلك فالقصدية انسب إلى الأبنية الرمزية والتعبير انسب إلى الأبنية النحتية وكلاهما توجهات ظهرت على أنقاض الحركة الحديثة ومشكلاتها؛ وبالتالي إمكانية التفريق بين عمارة منفذة وعمارة مصممة، وهذا دليل على وجود تصميم العمارة، إذ إن التصميم تواصل مادي مع مستعمل والعمارة تواصل نفسي مع مصمم.


Article
The Impact of the Designer in the architectural outcomeArchitectural Education Projects
مصمم النتاج المعماري في المشاريع المعمارية التعليمية

Loading...
Loading...
Abstract

أثارت عملية طرح محاولة نظرية في دراسة المشاريع المعمارية التعليمية وما تحمله من تجديد وتفتح عقلي اهتمام البحث محاولة لكسر المسيرة التقليدية التي غالباً ما تعتمد على أسباب متعددة للوصول إلى نتيجة مفروضة واحدة تهتم بتعميم عمارة خارجية. إذ يشترط في هذه المشاريع أن تؤسس لقوى المهنة وملكاتها الوجودية ثوابت ذوقية وحضورية في ظهور المواهب كي يربط الطالب بتأثير دراسته ويربط الدراسة به، بينما يسعى الأستاذ إلى فتح مدارات التطور داخل مؤسسته التعليمية وداخل المجتمع عبر بيئته الثقافية والفكرية بالإضافة إلى إنتاج نمذجة معاصرة لاحتواء مستجدات توجهات العمارة بكل جوانبها المادية والمعنوية لمواكبة مسيرة المهندس المعماري الجديد التي قد تتعارض مع مسيرة العمارة الغربية المترفة، ومن هنا تفهم أنماط المشاريع التي تحدد سياقات جديدة تتغلب على التغيرات الجذرية في عالم المعرفة النظرية والواقع الحياتي. ليستنتج البحث إن النتاجات المتعددة في علاقاتها مع المصمم تذهب باتجاه مشروع معرفي يؤسس علاقة توضيحية ويرسم خطوط معرفية ومفاتيح أولية لبناء علاقة اتصالية بين العمارة للإنسان ورغبات الإنسان الحقيقية من خلال منهج عمل المراحل الأولية بالإضافة إلى حركة المصمم في دائرة ظهور النتاج المعماري وحركة سلوكية داخل النتاج التي بتباين المقياس نتعرف منها على تأسيس الحركات المعمارية ، وتبين صيغ ظهور النتاج المعماري إلى إن الاتصال مفهوماً ارتبط أفقيا مع محطات المعرفة في الخلفية النظرية وعمودياً مع نية ينطلق منها المصمم متحققة في المعنى وبين سلوك يقترن بهوية المصمم وبذلك يتصف التعليم الصحيح بكونه لا يكتفي بنقل المعرفة السابقة وتلقين المعلومات بل تعمد إلى تنقيح المواهب العقلية وتنمية الفضائل النفسية وصولاً إلى شخصيات مؤهلة للعمل الايجابي. A theory was subjected ;as an attempt to study the architectural circulation as an education media; That, the impact of the projects in the circulate , where , these projects were designed as to improve the intellectual abilities of the students , different from traditional approach ; produced results in a kind of architecture which alien to the goals. The intention of such intel-lectual circulation meant to develop the aesthetic values of the student within the teaching medium. Teachers attempt to look for teaching medias that can be related to Society, Education, Histo-ry, as main ingredients in their teaching, in order to prepare students who have super qualities and abilities (Moral, Economic, etc,)to produce new architecture ,even when it may disagree with European students. Result in architectural movements; designers experience during their practice will be based on the principles of modern movement in architecture. It is seen that the results of modern archi-tecture is related, horizontally to historical background and theoretical knowledge; and verti-cally with the intentions of the designers i.e. his method and style. Hence, architectural educa-tion doesn't include only original concepts based on past know-how but also on serious of tal-ent and self assurance on behalf of the designers in order to reach to a positive identity (stu-dent architect).


Article
The Nature Imitation Strategy and the Sustainable Architectural Form – Analytical Study for Organic FormsThrough The Architectural Product of Eguen Tsui
ستراتيجية محاكاة الطبيعة والشكل المعماري المستدام – دراسة تحليلية للاشكال العضويةمن خلال اعمال المعماري Eguen Tsui

Loading...
Loading...
Abstract

Literature review showed that sustainability is a phenomenon which had been studied in different disciplines, particularly in architecture. These studies showed that the aim of architectural sustainability is the integration between buildings and environment. Literature review mentioned the role of nature imitation strategy in the generating of sustainable form, whose characters effects on the building efficiency and ,provide comfort to its users , but this had not been studied in practice. The research problem was, there was a gap in the relationship between the organic sustainable architectural form and the nature imitation strategy, as one of sustainability strategies. So the aim of this paper is to study this gap in the scientific knowledge. The research hypothesis was (The organic sustainable architectural form is varied in its relation with site topography and context , also it is varied in its relation with the materials used , the energy resources , the techniques used in its formal and technological treatment .Finally it is varied in its resistance to the natural conditions. The research findings were that, all types of the organic forms had been used in the composition of sustainable form except the plant form. The organic form had imitating the context rather than the topography. The main materials used were, the wood as natural material, the concrete as a manufactured material and the isolated material as a remanufactured one. The solar energy was the more energy used, the aim of its using was heat gain. The formal composition was the main formal treatment, while the solar cells were the main technological one. The aim of these treatments was the sustainable organic form resistant to the natural conditions, such as heat, ream, windstorm, floods, and burn. ظهرت العديد من الطروحات النظرية والادبيات العالمية التي سعت لتوضيح ظاهرة الاستدامة في مختلف المجالات وحقول المعرفة وخاصة ما يتعلق بالاستدامة المعمارية وكيفية خلق التكامل والتوافق بين المبنى والبيئة. اشارت الادبيات المعمارية الى دور ستراتيجية محاكاة الطبيعة في توليد شكل مستدام له خصائص تؤثر في كفاءة المبنى وتوفير الراحة لمستعمليه, الا ان هذه الظاهرة لم تدرس بصورة تطبيقية. تمثلت مشكلة البحث بوجود نقص في دراسة العلاقة بين الشكل المعماري العضوي المستدام وستراتيجية محاكاة الطبيعة كأحدى ستراتيجيات الاستدامة ,وبذلك فقد هدف البحث الى دراسة هذه الفجوة في المعرفة العلمية. اما فرضية البحث فتمثلت بتباين الشكل المعماري العضوي المستدام من حيث علاقته بطوبوغرافية الموقع وسياقه , بالاضافة الى علاقة الشكل بكل من المواد الانشائية المستخدمة ومصادر الطاقة واستغلالها واساليب معالجة الشكل من الناحيتين الشكلية والتكنولوجية , فضلاً عن مقاومة الشكل للظروف الطبيعية. توصل البحث الى ان كافة الاشكال العضوية , قد استخدمت في تكوين الشكل المعماري العضوي المستدام , عدا الشكل النباتي . وان الشكل العضوي كان اكثر محاكاة لسياق الموقع من طوبوغرافيته. اما بالنسبة الى المواد المستخدمة فكان الخشب اهم مادة طبيعية , في حين كان الكونكريت اهم مادة صناعية, بينما كانت المواد العازلة اكثر المواد استخداماً كمادة معادة. بالنسبة لمصادر الطاقة, كانت الطاقة الشمسية اكثر المصادر استخداماً وكان الهدف الرئيسي منها هو تحقيق الكسب الحراري . اما بالنسبة الى المعالجات الشكلية فكان التكوين الشكلي اهم معالجة شكلية في حين كانت الخلايا الشمسية اهم معالجة تكنولوجية. و كان الهدف من المعالجات الشكلية والتكنولوجية بصورة عامة هو مقاومة الشكل العضوي المستدام للظروف الطبيعية كالحرارة والامطار الغزيرة والاعاصير والفيضيانات والحرائق والزلازل.

Table of content: volume: issue: