Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: PISSN: 00419419 / EISSN: 24108057
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2014 volume:56 issue:2

Article
Prospective Study of Sleeve Gastrectomy in Baghdad Teaching Hospital
دراسة مسبقة لنتائج عملية تكميم المعدة في مستشفى بغداد التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: obesity is a common disease affecting more than 300 million adults worldwide. Laparoscopic sleeve gastrectomy (LSG) is a relatively new and effective procedure for weight loss, it is gaining acceptance among bariatric surgeons as a viable option for treating morbidly obese patients. We describe results of our experience with LSG in a community practice. Objective: We aimed to evaluate our experience with LSG with regard to its safety and feasibility and early weight loss. Methods: prospective study done in Baghdad Teaching Hospital between February 2011 and November 2013, of 50 consecutive morbidly obese patients and was designed to study the efficacy and safety of the sleeve gastrectomy in this group of patients. Results: The mean preoperative weight of the patients was 113.4 (range 91.0–170.0) kg, while the mean BMI was 42.6 (range 33.0– 60.0) kg/m2. Hypertension was present in 34%; hyperlipidaemia in 32% and Diabetes mellitus in 8% of the patients. The majority of patients had two or more obesity-related comorbidities (52 %). Mean operative time was 142 minutes and duration of postoperative stay was three to nine days. At two weeks, one, three and six months post operation, the mean BMI was 38.6 kg/m2, 37.8 kg/m2, 34.5 kg/m2 and 30.8 kg/m2, the mean percentage of excess weight loss was 17.7 %, 23.3 %, 40.9 % and 56.7 %, and absolute weight loss was 8.00 kg, 11.52 kg, 18.77 kg and 26.85 kg, respectively. Conclusion: LSG is a promising procedure for surgical treatment of obesity, with good early weight loss and low morbidity. Keywords: sleeve gastrectomy, morbid obesity, body mass indexخلفية البحث: السمنة مرض شائع يؤثر على اكثر من 300 مليون بالغ حول العالم. عملية تكميم المعدة باستعمال الناظور هي طريقة مؤثرة وحديثة لانقاص الوزن , وقد بدأت بالانتشار بصورة واسعة بين اطباء جراحة السمنة كخيار حيوي لانقاص الوزن . الهدف : تقييم تجربتنا في عملية تكميم المعدة من حيث سلامتها ومضاعفاتها وسرعة انزال الوزن. الطريقة: دراسة تمت في مستشفى بغداد التعليمي في الفترة من شباط 2011 الى تشرين الثاني 2013 على خمسين مريض مصابين بالسمنة المفرطة اجريت لهم عملية تكميم المعدة بالناظور ومتابعة نتائجها على المرضى. النتائج: معدل وزن المرضى قبل العملية كان 113.4 كغم (يتراوح بين 91 الى 170 كغم) فيما كان معدل كتلة الجسم هو 42.6 (يتراوح من 33 الى 60 ) كغم / متر2 , ارتفاع ضغط الدم الشرياني كان الاكثر شيوعا بين المرضى بنسبة 34% من المرضى قبل العملية , معدل وقت العملية كان 142 دقيقة فيما كان بقاء المرضى في المستشفى هو بين 3 الى 9 ايام بعد العملية, في اول اسبوعين و الشهر الاول والثالث والسادس بعد العملية كان معدل كتلة الجسم هو 38.6, 37.8 , 34.5 و 30.8 على التوالي, فيما كانت النسبة المئوية لنزول الوزن هي 17.7% , 23.3%, 40.9% و 56.7% على التوالي, فيما كان فقدان الوزن المطلق هو 8 , 11.52 , 18,77و 26.85 كغم على التوالي. الاستنتاج : عملية تكميم المعدة باستخدام الناظور كخيار لعلاج السمنة المفرطة هو خيار جيد وكفوء وقليل المضاعفات . مفتاح الكلمات: السمنة المفرطة, تكميم المعدة بالناظور , معدل كتلة الجسم


Article
Factors that predict mortality rate in biliary atresia
العوامل التي تتنبأ بمعدل الوفيات في ضمور القنوات الصفراويه الولادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: B.A is a relatively rare obstructive condition of the bile ducts causing neonatal jaundice. The etiology is unknown but is the result of a progressive obliterative process of variable extent. If not treated, B.A is fatal within the first 2 years of life. Objectives: The aim of this study was to analyze & discuss the impact of many patients' factors on short-term outcome of patients with B.A who underwent Kasai operation in our department. Methods: A prospective study on 34 patients with B.A surgically managed at pediatric surgical department /Medical City during the period Nov. 2006 to Sept. 2013. The patients were followed-up for 2-3 months and the outcome were evaluated by morbidity and mortality rates according to different patients' parameters (preoperative, intraoperative and postoperative factors) . Results: the mean age of the infants was (61.6 ± 8.1) days with a female to male ratio of 1.27:1. All the patients had type ш biliary atresia. Infants with body weight < 3.5 kg were about 10 folds more likely to die than those with body weight > 3.5 kg. Infants who passed greenish bowel motion at the 4th – 5th postoperative day were about 6 folds more likely to die p.value= 0.026. Infants with postoperative anastomotic leak were about 7 folds more likely to die than those with no leak p.value = 0.013. Strong highly significant correlation had been found among high death rate and reoperation rate (r = 0.78 and p < 0.001). of the thirty four infants, 24 (70.6%) survived, unfortunately, 10 infants (29.4%) died. the ratio of death to survive was 0.4: 1. Conclusions: the survival with native liver following drainage surgery for biliary atresia in our center, compared favorably with other international figures. Body weight, significant impaired liver function, severe associated anomalies, anastomotic leak and re-intervention, all, greatly contribute to increase mortality rate of those infants. Keywords: Biliary atresia BA, Kasai operation, Cholangitis, Cirrhosis.المقدمه : ضمور القنوات الصفراويه الولادي هو من الحالات النادره نسبيا والتي تتسبب بحدوث يرقان انسدادي ولاسباب غير معروفه ولكنها تحدث نتيجة تليفات وانكماش القنوات الصفراويه بمستويات مختلفه .هذا الاعتلال يؤدي الى الوفاة خلال عامين ان لم يعالج جراحيا". الهدف: الغرض من هذه الدراسة هو لتحليل ومناقشة العوامل المؤثرة على النتائج القصيرة الأمد للمرضى المصابين بضمور القنوات الصفراوية بعد اجراء عملية كاساي . منهجية وطرائق البحث : هي دراسه مستقبليه ل 34 مريض مصاب بضمور القنوات الصفراويه الولادي عولجوا جراحيا في قسم جراحة الاطفال /دائرة مدينة الطب للفتره من تشرين الثاني 2006 ولغاية ايلول 2013 وتمت متابعة المرضى لمدة 2-3 شهر ,وجرى تقييم النتائج وفقا لمعدلات الاعتلال ونسبة الوفاة استنادا الى معايير المرضى المختلفه قبل واثناء وبعد العمليه الجراحيه . النتائج : كان متوسط الاعمار للمرضى في هذه الدراسه هو (61.6 ± 8.1)يوما مع نسبة الاناث الى الذكور 1.27 :1 ، كل المرضى في هذه الدراسه كانوا يحملون المرض من النوع الثالث والذي هو الاكثر شيوعا . كان المصابين الرضع الذي تقل اوزانهم عن 3.5 كغم اكثر عرضة للوفاة بحوالي عشرة اضعاف عن اولئك الذين تزيد اوزانهم عن 3.5 كغم . تغيير لون الغائط من اللون الشاحب الى اللون الاخضر والذي يعتبر من العلامات الجيده لنجاح العمليه الجراحيه ،قد سجل في جميع المرضى مع تفاووت الفتره الزمنيه لذلك التلون بعد العمليه الجراحيه ،حيث ان المرضى الذين تلون غائطهم في اليوم الرابع ،الخامس كانوا اكثر عرضه للوفاة بستة اضعاف عن اولئك الذين حدث التلون لديهم قبل ذلك . الرضع المصابين الذين حدث لديهم تسرب توصيلي جراحي ما بعد العمليه الجراحيه كانوا سبعة اضعاف عرضة للموت اكثر من هؤلاء الذين لم يحدث لديهم التسرب .تم العثور على علاقه وثيقه بين ارتفاع معدل الوفيات و اعادة التداخل الجراحي نتيجة لذلك التسرب التوصيلي بصوره عامه ، كانت النتائج ايجابيه في 24 مريض ( 70.6 %) ،بينما توفي عشرة مرضى ، وكانت نسبة الوفاة للحياة 0.4 :1 . الأستنتاجات :تبين ان هناك مقارنة بشكل ايجابي بين نسبة البقاء بالكبد الأم بعد العملية الجراحية لضمور القنوات الصفراوية مع الدراسات العالمية .وتبين ان هناك علاقة وثيقة بين قلة وزن الرضيع , الاعتلال الشديد في وظائف الكبد ,التشوهات الخلقية الشديدة المصاحبة للمرض ,التسرب التوصيلي واعادة التداخل الجراحي نتيجة التسرب التوصيلي وبين ارتفاع نسبة الوفيات . مفتاح الكلمات: ضمور القنوات الصفراوية، عملية كاساي ، التهاب القنوات الصفراوية، تشمع الكبد


Article
Serum Leptin levels in ovarian polycystic disease and its correlation to body weight
مستوى هرمون اللبتين في مصل الدم لدى النساء ذوي مرض متعددة تكيس المبايض وعلاقته بوزن الجسم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Poly cystic ovary syndrome is a common disorder in women of reproductive age, it is associated with disturbance of reproductive, endocrine and metabolic functions. The pathophysiology of PCOS appears to be multifactorial and polygenic. Leptin seems to play an important role in pathophysiology of PCOS especially in women with BMI ≥25kg/m2. Objectives: To assess leptin level in both PCOS and healthy women and explore the relation to their body weight and body mass index. Patient and Methods: A total of 120 women were enrolled in this study, 60 women (50%) had PCOS (study group) and the reminder 60 women (50%) were healthy women and considered as control group. BMI was calculated first. Both groups were further subdivided into two groups; BMI of ≥25kg/m2 and BMI of <25kg/m2. Pelvic U/S scan was done to confirm the diagnosis. Hormonal profile (FSH, LH, LH/FSH, testosterone, TSH, T4 and prolactin) were measured. RBS was measured. Serum leptin level was measured in patient with PCOS and the control by Enzyme linked immunesorbant assay (ELISA) test. Correlations between leptin levels and age, Wt, Ht, BMI, and serum hormone levels (FSH, LH, testosterone and prolactin) were studied. Results: Mean serum leptin levels were not significantly higher in patients with PCOS compared to the control group (P =0.052). Leptin levels were found to be higher significantly in the overweight subgroups both in patients with PCOS and in the control women. Leptin levels were found to be higher in over weight patients with PCOS compared to over weight control P value =0.0001. Serum leptin levels were significantly correlated with BMI in both patient with PCOS and control group (r=0.918 and r=0.846) respectively. Serum leptin concentration had a positive correlation with serum LH concentration in PCOS group (r=0.327). Leptin levels had strong positive correlation with serum LH, FSH, and testosterone in over weight PCOS subgroup women and (r=0.592, 0.609 and 0.604) respectively. Conclusion: Leptin levels are higher in patient with PCOS compared to control groups. Leptin levels were correlated with the amount of fatty tissue not only in PCOS group but also in healthy women. Leptin play an important role in pathophysiology of PCOS of women with BMI ≥25 kg/m2. Key word: polycystic ovary syndrome, serum leptin, body mass index.خلفية البحث:مرض متعددة تكيس المبايض هو مرض شائع عند النساء في سن الانجاب يرافقة اضطرابات في الوظائف الانجابية، الهرمونية والايضية. الفسلجة المرضية لمرض متعددة تكيس المبايض تبدو انها متعددة الاسباب ومتعددة الجينات. هرمون اللبتين يبدو انه يلعب دور مهم في الفسلجة المرضية لمرض تكيس المبايض وخاصة لدى النساء ذوي السمنة . اهداف البحث:لتحديد في ما إذا مرض متعددة تكيس المبايض له علاقة بعدم انتظام هرمون اللبتين وخاصة لدى النساء ذوي السمنة ولنؤكد مستوى التغير من معدل اللبتين في كلا النساء ذوي مرض متعددة تكيس المبايض و النساء ذوات الصحة الجيدة. كذلك نوضح علاقة هرمون اللبتين مع اوزانهم ثابت كتلة الجسم لديهم. المرضى والطرق:اجريت الدراسة على 120 شخص 60 شخص لديهم مرض متعددة تكيس المبايض وال 60 الاخرين هم اشخاص ذوي صحة جيدة. تم احتساب ثابت كتلة الجسم لكل الاشخاص وحسب ثابت كتلة الجسم تم تقسيمهم الى مجوعتين: مجموعة أقل من 25 ذوي الوزن الطبيعي ومجموعة أكثرمن 25 ذوي السمنة.أجري سونار حوضي لجميع المريضات لكي يوضح شكل المبيض ونؤكد تشخيص مرض تكيس المبايض عند النساء,كذلك أجري لهن فحوصات وتحاليل هرمونية تم قياسها بواسطة (ELISA), وتم دراسة العلاقة بين معدل هرمون اللبتين، العمر، الوزن، الطول، ثابت كتلة الجسم ومعدل هرمونات مصل الدم. النتائج:معدل هرمون اللبتين في مصل الدم إحصائيا غير مؤثر عالي لدى المرضى الذين يعانون من مرض متعددة تكيس المبايض قياساً إلى الأشخاص ذوي الصحة الجيدة. مستوى اللبتين وجدت بأنها إحصائيا ذات مؤثر عالي لدى الأشخاص ذوي السمنة في كل من ذوي مرض متعددة تكيس المبايض وذوي الصحة الجيدة. مستوى اللبتين يكون اعلى في الأشخاص ذوي مرض متعددة تكيس المبايض الذين يعانون من مرض السمنة مقارنة بالأشخاص ذوي الصحة الجيدة الذين أيضا يعانون من مرض السمنة. مستوى اللبتين في مصل الدم مرتبط إحصائيا بصورة ايجابية مع ثابت كتلة الجسم لدى كل من ذوي متعددة تكيس المبايض وذوي الصحة الجيدة (r=0.918 و r=0.846 ) بالتتابع.تركيز اللبيتين في مصل الدم له ارتباط ايجابي مع LH, FSH, and Testosterone عند النساء ذوي متعددة تكيس المبايض ذوي السمنة. الاستنتاجات: مستوى اللبتين يكون اعلى لدى مرضى متعددة تكيس المبايض مقارنة بذوي الاشخاص ذوي الصحة الجيدة ولكن هذه الزيادة احصائياً غير مؤثرة. مستوى هرمون اللبتين يتعلق مع كمية النسيج الشحمي ليس فقط في الاشخاص المصابين بمرض متعددة تكيس المبايض ولكن ايضا عند الأشخاص ذوي الصحة الجيدة. هرمون اللبتين يلعب دور مهم في الفسلجة المرضية لمرض متعددة تكيس المبايض وخصوصاً لدى النساء ذوي تكيس المبايض والسمنة. مفتاح الكلمات :- لبتين , متلازمة متعددة تكيس المبايض , ثابت كتلة الجسم .


Article
The association between abnormal vaginal microbial flora and preterm labor. Does a simple Gram's stain of vaginal swab gives more useful data than culture ?
العلاقة بين المتعضيات المجهرية المهبلية غير الطبيعية و الولادة المسبقة، هل ان الاختبار المباشرمع صبغة غرام يعطي معلومات مفيدة اكثر من اختبار زرع المتعضيات ؟

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preterm labor is the major cause of perinatal mortality and morbidity and it is a challenging obstetrical complication as treatment is marginally effective if ever and no improvement in incidence over the last 5 decades , although may causes were identified the majority are idiopathic and in this category infection seems to be involved as a causative agent Objectives: to evaluate the association of abnormal vaginal flora diagnosed by direct Gram's staining and vaginal culture with preterm labor. Patients, material and methods: 25 women with preterm labor compared with 25 women at full term pregnancy, high vaginal swabs for direct Gram's staining (Spiegel criteria for abnormal vaginal flora) and culture. The results were compared in both group Results: this study showed significant association between preterm labor and abnormal vaginal flora 7 (28%) and 12 (48%) of grade II and III respectively . and a significant association between term pregnancy and normal vaginal flora 16 (64%) of grade I. Also in the presence of abnormal vaginal flora, no significant association with type of pathogenic microorganism and preterm labor as all types may be associated with PTL , and the presence of Lactobacillus spp. (normal grade I flora ) is associated with term pregnancy. Conclusions: Gram's staining of high vaginal swab using Spiegel criteria can be useful simple test to predict preterm labor Key words: preterm labor, vaginal flora grading, vaginal infection.الخلفية: الولادة المسبقة هي السبب الرئيسي لوفيات و مرضية الاطفال حديثي الولادة وهي من مضاعفات الحمل التي تشكل تحديا حيث ان العلاجات الحالية لوقفها فعالة بصورة هامشية, ولا يوجد تحسن في حدوثها للعقود الخمسة الماضية. وعلى الرغم من وجود اسباب متعددة للولادة المسبقة , تبقى معظم الحالات غير معروفة السبب . و في تلك الحالات يبدو الخمج من الاسباب المحتملة. هدف الدراسة: تقويم علاقة المتعضيات المهبلية غير الطبيعية ( المشخصة بواسطة الاختبار المباشر مع صبغة غرام وبواسطة اختبار زرع المتعضيات ) مع الولادة المسبقة. المرضى و طريقة البحث: خمسة وعشرون سيدة تعاني من علامات ولادة مسبقة, قورنت بخمسة وعشرون سيدة نهاية فترة الحمل , تم اخذ مسحات مهبلية من كل السيدات , تم اجراء الاختبار المباشر مع صبغة غرام و استعمال معايير سبيغل و كذلك اجري اختبار الزرع وقورنت النتائج للمجموعتين. النتائج: وجود ترابط معتبر بين الولادة المسبقة و المتعضيات المجهرية غير الطبيعية من الدرجة الثانية و الثالثة (سبيغل) . كذلك وجود ترابط معتبربين اكمال فترة الحمل و المتعضيات المهبلية الطبيعية نوع لاكتوباسيللوس من الدرجة الاولى (سبيغل). ولا يوجد ترابط معتبربين الولادة المسبقة وانواع المتعضيات المجهرية غير الطبيعية. الاستنتاج: الاختبار المباشرللمسحة المهبلية مع صبغة غرام مفيد للتنبؤ بحصول الولادة المسبقة مفتاح الكلمات: الولادة المسبقة, المتعضيات المهبلية, الخمج المهبلي.


Article
Sixty-four multi-slice cerebral CT angiographic findings in early non-traumatic subarachnoid hemorrhage
مشاهدات التصوير الطبقي الوعائي (64 شريحة) في حالات النزف تحت العنكبوتية المبكرة غير الرضية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: spontaneous subarachnoid hemorrhage (SAH) is subtype of hemorrhagic stroke with extremely poor prognosis. It’s a medical emergency and can lead to death or severe disability even when recognized and treated at an early stage. Computed tomographic angiography (CTA) is frequently become the initial step in detecting intracranial aneurysms and planning therapeutic interventions. Objectives: to analyze the findings of non traumatic SAH in cerebral CTA and characterization of the underlying causes, emphasizing the importance of CTA as a new advent investigation in Iraq. Patients and methods: This cross sectional study performed on 62 patients with non-traumatic SAH who underwent CTA in Baghdad Teaching Hospital at medical city-Baghdad from August 2012–August 2013 of patients with highly clinical suspicion of SAH or those who were diagnosed by native computed tomography (CT) or magnetic resonance imaging (MRI), the sample of the study was consist of 37 males and 25 females, age of patients ranged from 1-70 years; all patients examined by CTA using 64 multi-slice CT. Results: From 62 patients in our study, 10 patients have negative finding, 38 have aneurysm, 7 have AVM, 5 have cavernoma and 2 patients have venous angioma. 81.6 % of the aneurysms were saccular and 18.4% were fusiform in shape and mostly (89.5%) supratentorial in location and 10.5% infratentorially, which is single in 84.2% and more than one in 15.8% of patients. The most frequent types of arteriovenous malformation (AVM) were parenchymal (71.4%), from which the size 3-6 cm was most frequent (60%), while the Dural AVM identified in 28.6% of patients; from which, the size 3 cm most frequent size (66.6%) and no cases reported with mixed types. Conclusion: CTA can provide rapid, minimally-invasive evaluation of broad spectrum of cerebrovascular disorders and CTA adequate for detecting aneurysms in symptomatic SAH patients especially when conjoined with native CT, also CTA is helpful in intervention planning. Key words: subarachnoid hemorrhage, aneurysm, CT angiography خلفية البحث: النزف تحت العنكبوتية هو نوع فرعي من السكتة الدماغية النزفية ونسبة التكهن فيه سيئة للغاية وتضم 1-7% من جميع السكتات الدماغية. أنها حالة طبية طارئة ويمكن أن تؤدي إلى الموت او الإعاقة الشديدة ، وحتى عندما تشخص ويتم علاجها في مرحلة مبكرة. المفراس متعدد الطبقات يصبح في كثير من الأحيان الخطوة الأولى في الكشف عن تمدد الأوعية الدموية داخل الجمجمة والتخطيط للتداخلات العلاجية. الأهداف: دراسة نتائج النزف تحت العنكبوتية غير المؤلمة في المفراس الحلزوني متعدد الطبقات وتقييمه ودراسة صفات الأسباب للنزف تحت العنكبوتية للمفراس متعدد الطبقات. المرضى والطرائق: تم إجراء هذه الدراسة المقطعية على 62 مريضا مع النزف تحت العنكبوتية غير المؤلمة الذين خضعوا لفحص في المفراس الحلزوني بدون صبغة والمفراس متعدد الطبقات في مستشفى بغداد التعليمي في مدينة الطب ببغداد من الفترة من آب 2012 إلى آب 2013 مع المرضى الذين يشتبه سريريا أن يكونوا مصابين بالنزف تحت العنكبوتية. كانت عينة الدراسة تتكون من 37 من الذكور و25 من الإناث وعمر المرضى يتراوح بين 1-70 سنة. جميع المرضى تم فحصهم بالمفراس الحلزوني للدماغ بدون صبغة تم تحويلهم للفحص بالمفراس متعدد الطبقات. النتائج: تبين من 62 مريضا في دراستنا: 38 من المرضى لديهم تمدد الأوعية و 10 لديهم نتائج سلبية ، و7 لديهم تشوه شرياني وريدي ، و5 ليدهم ورم كهفي ، واثنان لديهم ورم وعائي وريدي، ولوحظ أن 80.6 % من المرضى المصابين بتمدد الأوعية الدموية لديهم شكل التمدد كيسي و 18% لديهم شكل التمدد مغزلي. ويقع معظم التمدد أعلى الخيمة بنسبة 89.5 % مقابل 10,5% في أسفل الخيمة و 84,2% كان أحادي بالمقابل 6% كان متعدد وكان النوع أكثر شيوعا من أنواع التشوه الشرياني الوريدي هو ( متني) 71,4 % وكان حجمها 3-6 سم هو الحجم الأكثر شيوعا 60% في حين الجافية شكلت 28,6% وكان الحجم هو 3 سم بنسبة 66,3% ولا توجد حالات اكتشفت من النوع المختلط. الاستنتاجات: المفراس الحلزوني متعدد الطبقات يمكن أن يقدم تقييم سريع لكثير من الاضطرابات الدماغية ويساعد في اكتشاف التمدد الحاصل في الأوعية الدموية للمريض الذي يعاني من النزف تحت العنكبوتية ويساعد في صنع القرار في طرق المعالجة. مفتاح الكلمات: النزف تخت العنكبوتية ، تمدد الأوعية الدموية، التصوير الطبقي الوعائي.


Article
The incidence of hypoxemia due to malposition of double lumen endotracheal tube during one lung ventilation
نقص الأوكسجين بالدم الناتج عن اختلاف وضعيه أنبوب التخدير المزدوج خلال تهويه رئه واحده

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Oxygenation during one lung ventilation (OLV) can be affected by positioning of Double lumen endobronchial tube (DLT). Mal position can occurs following intubation and moving the patient to the lateral decubitus position. Objectives: To study the relation of hypoxemia to mal position of double lumen endo bronchial tube after patient positioning in lateral decubitus position and during one lung ventilation. The use of fiber-optic scope in detecting the mal position and correcting it is illustrated. Methods: A study of 80 patients with ASA physical status I-II patients about to have elective thoracic operations. The intubation of the trachea was done with a left sided DLT, then checked clinically by auscultation and with use of fiber-optic scope and this done after patient positioning and during OLV. Oxygen saturation was measured by non invasive pulse oxy meter. IF oxygen saturation below 92 % (10.6kpa) 80 mmHg is detected, the DLT position must be checked and positive end expiratory pressure (PEEP), oxygen insufflations or (continuous positive airway pressure). CPAP or total lung ventilation (TLV) was tried if needed. Result: Misplacement of DLT was found in 28 patients (35%) after patient positioning and in 24 patients (30%) during OLV. Patients who had malpostion of DLT after placing the patients in lateral decubitus position had a greater incidence of malposition of DLT in OLV (64%). The application PEEP to the dependent lung, CPAP or oxygen insufflations to the upper lung or brief periods of TLV were applied in 28 patients. Conclusion: Patients who have mal position of DLT in lateral position had more incidence of hypoxemia and DLT mal position in OLV and mostly require intervention with use of fiber-optic bronchoscopy which is mandatory for detecting and correcting the mal position. Keyword: Mal position tube, hypoxemia, double lumen endobronchial tube, one lung ventilation ألمقدمه :-جريان الأوكسجين خلال التهوية لرئة واحده يتأثر كثيرا بوضعيه أنبوب التخدير المزدوج وبصوره خاصة عن تغيير وضع المريض إلى الوضع الجانبي . الهدف من البحث:- تسليط الضوء على نقص الأوكسجين المرتبط بتغير وضعيه أنبوب التخدير المزدوج وبصوره خاصة عند تحريك المريض وتحويله الى الوضع الجانبي و إثناء التهوية لرئة واحدة كذلك يظهر البحث أهميه ناطور القصبات الليفي لكشف تغير وضع أنبوب التخدير وإعادته إلى الوضع الصحيح الطبيعي . طرق البحث :- يدرس الباحث حالة ثمانين مريضا وضع لهم أنبوب التخدير المزدوج تمهيدا لإجراء عمليات فتح الصدر وكيفيه تدقيق الوضع الصحيح للأنبوب إثناء بدء تخدير المريض ثم بعد تغيير وضعه الى الوضع الجانبي واستعمال طريقه تهويه رئة واحده واكتشاف اى اضطراب او انخفاض في النسبة المئوية للأوكسجين الواصل للمريض واستعمال ناطور القصبات الليفي لاكتشافه وتصحيحه . النتائج :- يتوصل الباحث الى ان حوالي35% من المرضى حصل عندهم تغير في وضع الانبوب المزدوج للتخد ير بعد تغيير وضع المريض إلى الوضع الجانبي و حوالي 30% عند استعمال طريقه تهويه رئه واحده . ألخاتمه :-يتوصل الباحث إلى أن المرضى اللذين يتغير عندهم وضعية انبوب التخدير المزدوج إثناء تحريكهم الى الوضع الجانبي هم أكثر عرضه لنقص النسبة المئوية للأوكسجين بالدم وبصوره خاصة عند تهويه رئة واحده مما يستوجب رد فعل سريع لتصحيح ذلك باستعمال ناطور القصبات الليفي الذي له الدور المتميز في كشف وتصحيح الوضع . مفاتيح الكلمات:- الوضع غير الصحيح لأنبوب التخدير , نقص الأوكسجين بالدم,أنبوب التخدير المزدوج, تهوية رئة واحدة


Article
Urinary tract infection and prolonged neonatal jaundice in term infants during the first two months of life: a descriptive study
عدوى المسالك البولية واليرقان الوليدي المطول في الرضع الناضجين خلال الشهرين الأولين من الحياة: دراسة وصفية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Several causes stand behind prolonged neonatal Jaundice (Jaundice that persists more than 2 weeks). Objectives: To find out the frequency of association between Urinary tract infections (UTI) and prolonged neonatal jaundice in term infants during the first two months of life. Patients and methods: We conducted an observational prospective study in children welfare teaching hospital, Medical City Complex, Baghdad. Fifty term infants, less than two months of age, with clinically evident jaundice that has persisted for more than 14 days of life were enrolled; UTI was confirmed by urine culture and sensitivity. Demographic features, historical characteristics, laboratory investigations, abdominal ultrasound findings recorded and analyzed for each patient. Results: UTI was confirmed by urinary culture in 6 infants (12%). E. coli was the most common isolated microorganism. UTI was more common in female patients during the first 2 months of life (66%). Irritability was the most common associated clinical feature (83%). Conjugated bilirubin was found to be the most raised fraction among jaundiced infants with UTI. Jaundice resolved gradually upon treating UTI with proper antibiotics. Conclusions: UTI was found in 12% of infants of less than two months of age with prolonged neonatal jaundice; urine culture should be considered as a part of the diagnostic evaluation for any infant with prolonged neonatal jaundice beyond 14 days of life with unexplained etiology. Key words: Neonatal jaundice, Urinary tract infection (UTI), infants مقدمة: هناك عدة أسباب تقف وراء اليرقان الوليدي المطول( اليرقان المستمر لاكثر من أسبوعين). الأهداف : لمعرفة العلاقة بين التهابات المسالك البولية ( UTI) و اليرقان الوليدي المطول في الرضع الناضجين خلال الشهرين الأولين من الحياة المرضى والطرق : أجريت هذه الدراسة الاستطلاعية في مستشفى الاطفال التعليمي ، مجمع مدينة الطب في بغداد. تم جمع خمسون رضيع ناضجين ، وأقل من شهرين من العمر، مع يرقان واضحا سريريا مستمر لاكثر من 14 يوما ؛ تم تاكيد التهاب المسالك البولية من خلال زرع البول واجراء فحص حساسية المضادات الحياتية. تم تسجيل الميزات الديموغرافية و الخصائص التاريخية والتحقيقات المختبرية، و نتائج الموجات فوق الصوتية للبطن وتحليلها لكل مريض. النتائج :لقد وجد التهاب المسالك البولية في 6 رضع ( 12 ٪ ) . اى كولاي كانت اكثر الكائنات الحية الدقيقة المعزولة شيوعا. وكان أكثر شيوعا في المرضى الاناث خلال الشهرين الأوليين من الحياة ( 66 ٪ ) .وكان التهيج العلامة السريرية الأكثر شيوعا ( 83 ٪ ) . وكان البيليروبين المباشر اعلى في معظم الرضع المصابين باليرقان مع التهاب المسالك البولية . وقد تحسن اليرقان تدريجيا عند علاج التهاب المسالك البولية بواسطة المضادات الحيوية المناسبة. الاستنتاجات :تم العثور على التهاب المسالك البولية في نسبة 12% بين الاطفال الذين يعانون من اليرقان الوليدي المطول ؛ فحص زرع البول ينبغي اعتباره جزءا من التقييم التشخيصي لأي رضيع مصاب باليرقان الوليدي المطول لاكثر من 14 يوما من الحياة مع المسببات غير المبررة . الكلمات الرئيسية : اليرقان الوليدي ، التهاب المسالك البولية ( UTI) ، الرضع


Article
Clinical Types and associated maternal factors of Attention Deficit /Hyperactivity Disorder ADHD in a group of children in Baghdad
المظاهر السريرية وعوامل الامومة المتعلقة باضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة في مجموعة من الاطفال من بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Attention Deficit Hyperactivity Disorder (ADHD) is a common neurobehavioral disorders in children includes pervasive inattention, over activity, and impulsivity imposing psychological and cognitive impairment. Objectives: This study aims to examine the clinical types and the association of some maternal risk factors and developmental milestone with ADHD among a group of school-age children. Method: 100 primary school- age children affected with ADHD of both sexes were clinically assessed by the semi-structured interview questionnaire of ADHD (SSIQ) according to (DSM-IV-TR) during April-August 2013at Ibn-Rushd Psychiatric Teaching Hospital in Baghdad results were submitted to statistical analysis. Results: Most of the children were urban males with average age of 8 years old presented with combined type of ADHD and had a normal developmental milestone. Maternal adversities were not insignificantly associated. Conclusion: ADHD was presented mostly in its combined form. Maternal adversities and type of labor was not significantly associated with its morbidity. The authors call for improvement child’s mental health services. Key words: clinical, maternal risk factors, ADHD, children, Baghdadالمقدمة: يعداضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من الاضطرابات النمائية العصبية يتميزبنمط شديدوشاذ من ضعف الانتباه وزيادة في الحركه مع سلوك مندفع عشوائي مما يؤدي الى غياب او تباطؤالوظائف الادراكية والمعرفيه وخلل في تكوين روابط اجتماعية سليمة لدى الاطفال المصابين.يعتقدبتاثيرعدد من العوامل البيولوجية والشخصية في انتشاره وظهور اعراضه السريرية .اجريت هذه الدراسة المقطعية على مجموعة من الاطفال المشخصين بهذا الاضطراب في مستشفى ابن رشد التعليمي للطب النفسيي في العراق. الاهداف :تهدف هذه الدراسة الى تحليل المظاهر السريرية ومضاعفات الحمل والولادة التي يعتقد بارتباطها بظهور أعراض أضطراب ضعف الانتباه وفرط الحركة لجموعة من الاطفال في عمر المدرسة في بغداد. الطريقه: تم أجراء الفحص النفسي السريري على 100 طفلا مصابأ باضطراب ضعف الانتباه وفرط الحركة من كلا الجنسين في عمر المدرسة الابتدائية مع تطبيق الاستبيان المقنن الخاص بهذا النوع من الاضطرابات النفسية والمتوافق مع الفهرس التشخيصي الاحصائي –النسخة الرابعة المعدلة خلال الفترة الزمنية :نيسان-أب 2013 في مستشفى أبن رشد التعليمي للطب النفسي في بغداد. أخضعت النتائج للتحليل الاحصائي. النتائج: اظهرت الدراسة شيوع أعراض أضطراب ضعف الانتباه وفرط الحركة من النوع المزدوج في الاطفال الذكور,وبمعدل عمر8 سنوات ,وبمؤشرات نموطبيعية ومن الطبقة الاجتماعية الحضرية بشكل عام ,ولم يتبين وجود ارتباطا وثيقا بين وبائية الاضطراب وعوامل الخطورة المتعلقة بالحمل والولادة لدى امهات الاطفال. الاستنتاج: تغلب الفئة المدنية المتعلمة لاسر الاطفال المصابين, لم يتبين وجود علاقة مباشرة لمضاعفات الحمل والولادة في ظهور هذا الاضطراب النفسي الشديد.نمط الاحالة يشير الى ضعف الخدمات النفسية والاجتماعية في المدارس بشكل عام .تدعو هذه الورقة الى أيلاء مزيدامن الاهتمام بخدمات الطب النفسي للاطفال في العراق. مفتاح الكلمات : نقص الانتباه وفرط الحركة , اطفال,بغداد


Article
Detection of Cd69 Marker by Flow Cytometry in Iraqi Patients with Coeliac Disease
الكشف عن علامة CD69بأستخدام تقنية التدفق الخلوي عند المرضى العراقيين المصابين بالداء الزلاقي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Coeliac disease is a chronic, immunologically determined form of enteropathy affecting the small intestine in genetically predisposed children and adults. It is precipitated by the ingestion of gluten-containing foods. It is also referred to as celiac sprue, gluten-sensitive enteropathy, or nontropical sprue. CD69 is a lymphoid activation antigen whose rapid expression makes it suitable for the detection of T-cell activation and for subset activation analyses. Objective: Investigate the clinical value of using CD69 marker in diagnosis of coeliac disease. Patients and method: A total of 40 patients (21 males & 19 females) with coeliac disease attending the Gastroenterology and Hepatology Teaching Hospital in the Medical City, during the period between February 2013 and June 2013.The control group consisted of 40 apparently healthy individuals who were not complaining of any gastro-intestinal problem. Venous blood samples were taken from each subject (fresh blood tested for detection of CD69 marker by flow cytometry). Results: The age of coeliac disease patients in this study was ranged between (2-56) years with the mean age of (15.6 ± 13.1) years. Blood level of CD69 positive T-lymphocytes was significantly increased in cases group when compared with controls group. Conclusion: Detection of CD69 marker is an accurate and rapid method for diagnosis of coeliac disease. Key words: Coeliac disease, CD69. الخلفية : الداء الزلاقي هو مرض مزمن، يحدد مناعيا من شكل الأعتلال المعوي الذي يؤثر في الأمعاء الدقيقة عند الأطفال والبالغين ذوالميول الوراثي . و تظهر بشكل سريع عند ابتلاع الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين. ويشار أيضا إلى أنه ذرب الاضطرابات الهضمية والحساسية من الغلوتين في الأمعاء أو غير ذرب الاستوائية.CD69 هو مستضد لمفاوي مفعل الذي ظهوره السريع يجعله مناسبا للكشف عن تنشيط خلايا T و التحليلات الفرعية المفعلة. الهدف : التحقيق في القيمة السريرية لستخدام علامة CD69 في تشخيص الداء الزلاقي. الأشخاص وطرق العمل : مجموع 40 مريضا (21 من الذكور و 19 من الإناث) مصابين بالداء الزلاقي حضروا مستشفى الجهاز الهضمي و الكبد التعليمي في مدينة الطب ، وخلال الفترة ما بين فبراير 2013 وحزيران 2013. كذلك تألفت مجموعة السيطرة من 40 شخصا اصحاء الذين لم يشكو من أي مشكلة في الجهاز الهضمي. وتم أخذ عينات من الدم الوريدي لكل شخص ( الدماء الجديدة أجري لها اختبار الكشف عن علامة CD69 بأستخدام تقنية التدفق الخلوي). النتائج : قد تراوحت أعمار المرضى المصابين بالداء الزلاقي في هذه الدراسة ما بين سنتين الى ستة وخمسين سنة وبمتوسط عمر ( 15.6 ± 13.1 ) سنة. أن مستوى الدم من خلايا T اللمفاوية الموجبة لعلامة CD69بزيادة كبيرة في مجموعة الحالات بالمقارنة مع مجموعة السيطرة . الاستنتاج : الكشف عن علامة CD69 هو وسيلة سريعة ودقيقة لتشخيص الداء الزلاقي . الكلمات الرئيسية : المرض الزلاقي ، CD69


Article
Relation between ABO blood groups and Rh group with hypertension among pregnant women attending antenatal clinic in Baquba- Diyala Province
اصناف الدم ABO و Rh وعلاقتها بارتفاع ضغط الدم عند النساء الحوامل اللواتي يراجعن عيادة رعاية الحوامل في مدينة بعقوبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Several reports show that hypertension is a leading cause of maternal and fetal morbidity; also ABO blood group may be blamed in susceptibility to human diseases as blood-group antigens which influence the bioavailability of E-selectin, TNF-alpha and intra cellular adhesion molecule-1 (ICAM1) factors that implicated in the pathogenesis of preeclampsia. Objective: To evaluate the possible relationship between ABO blood group and Rh with hypertension in pregnancy. Patients and method: Case- control study is conducted in Al-Batool teaching hospital for maternity and children in Baquba city. Two hundred and twenty (220) pregnant women with hypertension and 100 normal healthy pregnant women, in specific age group are enrolled . Comparison between hypertension and ABO blood group is done. Statistical analysis is done by X ² and t- test. Results: The results revel that mean age in hypertensive pregnant women is(30.0±6.8), while in healthy control pregnant women is (26.2±6.1) years in all ABO and Rh. blood groups. Mean weeks of gestations in hypertensive pregnant women and healthy control groups are (37.0±3.0), (35.8±6.1) respectively in all ABO and Rh blood groups. Blood group O is the highest percent (41%) in hypertensive pregnant women, (31%) in control group but it was statistically not significant p value (0.239), in control group higher percent found with blood group A (36%) comparing with blood group A in hypertensive group (33%) but also statistically not significant. Among both hypertensive pregnant women and healthy control pregnant women Rhesus positive (Rh +ve) percent is significantly higher in both hypertensive and control group (78%, 85%) respectively than Rhesus negative (Rh –ve) (22%) in hypertensive and (15%) in control, while no significant difference in the percentage of Rh+ve between the hypertensive(78%) and control group(85%) and Rh-ve in hypertensive(22%) and control(15%). Conclusion: This study reveals no association between ABO and Rh blood group and hypertension in pregnancy. Key words: Blood group, Hypertension, Pregnancy. الخلفية الدراسة: هناك العديد من التقارير التي تشير إلى أن ارتفاع الضغط من الأسباب المؤدية إلى اعتلال الأم والطفل, كما تعد أصناف الدم ABO من الاسباب المؤدية الى زيادة قابلية الإنسان للأمراض بسبب تأثير جينات صنف الدم على التواجد الحيوي لعوامل E-selectin, TNF-alpha and ICAM1 التي لها دور في النشوء المرضي لتسمم الحمل بسبب ارتفاع الضغط. هدف الدراسة: تقييم احتمالية وجود علاقة بين أصناف الدم ABO و Rh مع ارتفاع الضغط عند النساء الحوامل. العينات وطرق العمل: أجريت دراسة الحالات والشواهد في مستشفى البتول التعليمي في مدينة بعقوبة والتي تضمنت 220 من النساء الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم، و 100 من النساء الحوامل ذوات الصحة الجيدة،من الفئة العمرية المحددة. اذ تمت المقارنة بين ارتفاع ضغط الدم وفصيلة الدم ABO بعدها تم استخدام X ² واختبار t في اجراء التحليل الاحصائي. النتائج: توضح النتائج أن متوسط العمر لدى النساء الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم هو (30.0 ± 6.8)، بينما في مجموعة الحوامل ذوات الصحة الجيدة هو(26.2 ± 6.1) سنة. في كل فصائل الدم ABO و Rh . كانت أسابيع الحمل بالنسبة للنساء الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم و مجموعة النساء ذوات الصحة الجيدة هو (37.0 ± 3.0)، (35.8 ± 6.1) على التوالي في جميع فصائل الدم ABO وRh. كانت فصيلة الدم O (41٪) هي أعلى نسبة في النساء الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم،ونسبة (31٪) في مجموعة الحوامل ذوات الصحة الجيدة ولكن لم تظهر دلالة احصائية في قيمة P (0.239). وجدت اعلى نسبة مئوية مع فصيلة الدم A بالنسبة للحوامل ذوات الصحة الجيدة وهي (36%) بالمقارنة مع الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم من فصيلة A حيث كانت النسبة (33٪)، ولكن لم تظهر دلالة احصائية. بين النساء الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم ومجموعة الحوامل ذوات الصحة الجيدة كانت النسبة المئوية لمجموعة (RH + VE) أعلى بكثير في مجموعة الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم والحوامل الجيدات صحيا وهي (85٪، 78٪) على التوالي من مجموعة RH-VE)) (22%) في مجموعة الحوامل ذوات ضغط الدم المرتفع و (15٪) في مجموعة الحوامل ذوات الصحة الجيدة ، في حين لا يوجد فرق كبير في نسبة ( RH + VE) بين مجموعة ارتفاع ضغط الدم (78٪) ومجموعة الحوامل ذوات الصحة الجيدة (85٪) و RH-VE)) في مجموعة ارتفاع ضغط الدم (22٪) والحوامل ذوات الصحة الجيدة (15٪). الاستنتاج: كشفت هذه الدراسة عدم وجود أي ارتباط بين فصائل الدم ABO و Rh وارتفاع ضغط الدم في النساء الحوامل. الكلمات المفتاحية: فصيلة الدم, ارتفاع ضغط الدم, الحمل.


Article
Molecular Characterization of Dystrophin Gene in Iraqi Patients with Muscular Dystrophy
تحديد خصائص مورث الحثل العضلي في المرضى العراقيين المصابين بالضمور العضلي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dystrophinopathies are the commonest forms of muscular dystrophy and comprise clinically recognized forms, Duchenne Muscular Dystrophy (DMD), and Becker Muscular Dystrophy (BMD). Mutations in the dystrophin gene which consist of large gene deletions (65%), duplications (5%) and point mutations (30%) are responsible for reducing the amount of functional dystrophin protein in skeletal muscle fibers. This study concentrate mainly at the spectrum of deletions in the 'distal hot spot' region of the DMD/BMD gene in Iraqi DMD/BMD patients using multiplex PCR technique Objectives: The aim of this study was to investigate the rate, and distribution of deletions in 10 exons of Dystrophin gene in a group of Iraqi dystrophinopathy patients using the multiplex polymerase chain reaction (MPCR). Patients materials and methods: This is a case prospective study which include 27 clinically diagnosed DMD/BMD patients and six suspected carriers in Medical city /Baghdad . A written consent was obtained from each family for going the research as well as ethical committee approval. Forty six apparently healthy individual were included as a control group. Blood samples were collected in 5-6 ml EDTA tubes by venepuncture. The DNA was extracted by using the Wizard Genomic purification kit (Promega/USA), and the quantity was estimated by UV-spectrophotometer (Cecil CE7800) . Ten exons of the dystrophin gene were examined ( 19 ,45 ,46 ,47 ,48 ,49 ,50 ,51 ,52,53) using synthesized primers with complementary sequences and set in five different multiplex PCR groups. The products of PCR amplifications were subjected to electrophoresis and visualized by The UVCI140 & 200 series (advanced CCD gel imaging system from Major Science. It consists of a CCD camera, UV transilluminator UV- light system). All done in college of medicine /Baghdad university. Results: The rate (relative frequency) of subjects with any positive exonal deletion (among the10 selected and tested exons was significantly higher (85.2%) among patients compared to that among the suspected carriers (33.3%).The distribution of exonal deletions among patients compared to suspected carriers were statistically significant. The frequency of deletions detected in male patients (~82%) was higher than frequencies mentioned in the other studies of comparison. The control group show no deletion in all tested exons. Conclusions: Multiplex PCR technology was utilized to demonstrate the frequency of 10 exons deletions in a limited group of Iraqi DMD/BMD patients. The overall distribution of deletion mutations in the distal ‘hot spot’ region was higher than that of DMD/BMD cases investigated elsewhere. The study also serves as a good starting point for further investigations into the genetic aspects of the Iraqi DMD/BMD population. Keywords: Duchenne muscular dystrophy (DMD), Becker muscular dystrophy (BMD), Dystrophin gene, Multiplex PCRخلفية البحث : تعتبر انواع الحثل العضلي التي تحدث بسبب اعتلال مورث الدستروفين من اشهر انواع الحثل العضلي وتتمثل بالحثل العضلي الدوشيني و الحثل العضلي البيكرز وتتضمن هذه الطفرات انواع متعددة منها طفرات الحذف الكبيرة (65%), طفرات التكرار (5%) و الطفرات النقطية (30%), وهي بمجموعها مسؤولة عن نقصان كمية بروتين الدستروفين الفعال في الالياف العضلية مما يؤدي الى تلف هذه الالياف و اصابتها بالاعتلال. الهدف : تهدف هذه الدراسه الى استكشاف معدل و انتشار طفرات الحذف في 10 اكسونات من مورث الدستروفين في مجموعه من المرضى العراقيين المصابين بالحثل العضلي الدوشيني/ البيكر وذلك باستخدام تقنيه تفاعل البلمرة المتسلسل المتعدد. المرضى و طرق العمل : تعتبر هذه الدراسه دراسه مستقبلية لدراسة الحالة و التي تضمنت 27 من المرضى المشخصين بالاصابة بالحثل العضلي الدوشيني/ البيكر اضافة الى 6 الحاملين المتوقعين للمورث المرضي. وتم اخذ موافقات كتابية من المرضى او عائلاتهم للموافقه على المشاركة في الدراسه بالاضافه الى موافقه اللجنه الاخلاقيه في كليه الطب. كما وتم ادخال 46 شخص معافين الى الدراسه لاستخدامهم كمجموعة قياسية. تم جمع نماذج الدم في انابيب (5-6) مل تحتوي مادة EDTA بواسطة السحب الوريدي. تم استخلاص الحمض النووي باستخدام استخدام عدة ( PROMEGA/USA) وتم فحص الكمية المستخلصة بواسطة جهاز فحص امتصاص الاشعة فوق البنفسجية (UV- absorbance).عشرة اكسونات في مورث الحثل تم فحصها (19و45و46و47و48و49و50و51و52و53) باستخدام الممهدات المصنعة بالمكملات التراتبية وتم وضعها في خمسة مجموعات لتقنية تفاعل البلمرة المتسلسل المتعددة. حيث ان كل مجموعه تضخم اثنين من الاكسونات. هذه الممهدات تكشف طفرات الحذف في هذه الاكسونات في المرضى والحاملين المحتملين لهذه الطفرات. تم اشراك مجموعة قياسية في الدراسة لغرض التحقق من صحة العمل. تستخدم المجموعات المضخمة بعد ذلك في جهاز الترحيل الكهربائي ويتم تصويرها بواسطة نظام الكاميرا فوق البنفسجية. النتائج : كان معدل الاشخاص المصابين بطفرات الحذف لجميع الاكسونات واضح في المرضى (85,2%) مقارنة بالحاملين المحتملين للطفرات (33,3%). ان انتشار هذه الطفرات كان واضح احصائيا بين المرضى مقارنة بالحاملين المحتملين للمرض. كانت نسبة تكرار طفرات الحذف بين الذكور اعلى (82%) من مثيلاتها في دراسات المقارنة ولم تظهر المجموعه القياسية اي طفرات في جميع الاكسونات المحددة في هذه الدراسة. الاستنتاج : تم استخدام تقنية تفاعل البلمرة المتسلسل المتعدد لاظهار معدل طفرات الحذف في عشرة اكسونات ضمن مجموعه محدده من المرضى العراقيين المصابين بالحثل العضلي الدوشيني/البيكر . ان الانتشار الكلي لطفرات الحذف في منطقة البقعة الساخنة القاصية كان اعلى من المعدلات المستحصلة في مرضى تم دراستهم في اماكن اخرى. تخدم هذه الدراسة كنقطة بداية في تحريات وراثية اضافية خاصة لمرضى الحثل العضلي الدوشيني/البيكر في العراق. مفتاح الكلمات : الحثل العضلي الدوشيني ( DMD) ، الحثل العضلي البيكر ( BMD) ، مورث الحثل العضلي ، تفاعل البلمرة المتسلسل المتعدد.


Article
Histopathological Study of Coronary Atherosclerosis Using Special Stains and CD 34 Immunohistochemical Marker A Postmortem Study
دراسة نسجية مرضية لتصلب الشرايين التاجية بأستعمال الصبغات الخاصة والكيمياء النسجية المناعية 34 دراسة ما بعد الموت

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The coronary atherosclerosis received a great concern from the clinical aspect, but its pathological aspect is deficient in Iraq. Objectives: To find a correlation between the type of the lesions that were grossly identified and their corresponding microscopical grades and Studying the effect of remodeling on preservation of the luminal area, 3) demonstrate the endothelial dysfunction in atherosclerosis. Methods: fifty cases were gathered from the Medico-legal institute in Baghdad during the period from January to July 2004.The left anterior descending (LAD), left circumflex (LCX) and right coronary artery (RCA) from 50 postmortem cases were biopsied. Cryosectioning and staining with Oil-red O stain were done for twenty five specimens, then all the cases were embedded in paraffin blocks, and stained for hematoxylin and eosin (H&E) stain, Verhoff Van Gieson (VVG), twenty cases were stained with CD34 immunohistochemical marker. Cases were graded according to the American Heart Association (AHA) classification system. Results: Seventy three per cent of grossly normal specimens were microscopically normal, while grossly flat fatty streaks correspond in 83% of cases to grade II. Raised fatty streaks were 100% grade III (intermediate lesions) and raised lesions were 100% advanced lesions (grade IV, V and VI). This study also shows that with progressive increment of plaque area, the total arterial cross-sectional area increased trying to preserve the lumen area. Endothelial dysfunction was also shown by decrease expression of CD34 immunohistochemical marker in diseased segments. Conclusions: gross inspection of the vessel is a valuable method for detection of intermediate and advanced lesion, while the differentiation of early lesion from normal vessel needs microscopical examination. Remodeling has a great role in maintaining luminal patency in the major coronary arteries. This study also demonstrates the endothelial dysfunction overlying the atheroma in spite of endothelial integrity. Key words: CD 34 immunohistochemical marker, coronary atherosclerosis, frozen section, postmortem study. الخلفية: مرض تصلب الشرايين التاجية حاز على اهتمام سريري واسع ولكن البحث النسجي المختبري كان محدودا في العراق. الأهداف: هي ايجاد العلاقة بين التصلب المرئي بالعين مع درجة التصلب بالفحص المجهري، كذلك دراسة تكيف الوعاء الدموي للمحافظة على مساحة مقطع الوعاء وتوضيح الخلل الوضيفي لخلايا البطانة الداخلية لشرايين التاجيه المرافق للتصلب الشرياني. الطريقة: تم جمع خمسين حالة من معهد الطب العدلي في بغداد للفترة من كانون الثاني ولغاية تموز لعام 2004 واخذت العينات من الشرايين التاجية ألايسرالأمامي النازل ,الأيسر الملتوي وألأيمن. خمسة وعشرون عينة تم تقطيعها بأستعمال التقطيع المتجمد وصبغها بالصبغة الدهنية الحمراء. ثم تم صب كل العينات في القوالب الشمعية وصبغها بالصبغات العادية وصبغة الانسجة الليفية المطاطة وثم تم استعمال الصبغة النسجية المناعية لعشرين حالة. ثم تم تصنيف درجات التصلب وفقا الى مؤسسة القلب الأميركية. النتائج: ثلاثة وسبعون بالمئة من الشرايين التي تبدو طبيعية بالعين هي فعلا كذلك. ثلاثة وثمانون بالمئة من حالات الخطوط المسطحة الصفراء تقابل الدرجة الثانية بالفحص المجهري بينما كل حالات الخطوط البارزة الصفراء تقابل الدرجة الثالثة وكل حالات التصلب البارز تقابل التصلب المتقدم. هذه الدراسة بينت ايضا ان مع تقدم التصلب تزداد مساحة مقطع الشريان محاولا الحفاض على مساحة التجويف. كما بينت الخلل الوضيفي لخلايا البطانة الوعائية المرافق للتصلب متمثلا بأنخفاض حدة الصبغة الكيميائية المناعية فوق منطقة التصلب تحديدا. الأستنتاجات: الفحص بالعين لتصلب الشريان ذو قيمة عالية بالنسبة للتصلب المتقدم والمتوسط ولكن التمييز بين الشرايين التي تبدو طبيعية بالعين من التصلب الاولي فتحتاج الى فحص مجهري دقيق. تكيف الشريان التاجي يلعب دورا مهما في المحافظة على قطر التجويف. كذلك بينت هذه الدراسة الخلل الوضيفي لخلايا البطانة الوعائية المرفق للتصلب بالرغم من سلامة تركيبها مجهريا. الكلمات المفتاحية: الصبغة الكيميائية المناعية 34 ، تصلب الشرايين التاجية، التقطيع المتجمد، دراسة مابعد الموت


Article
Immunohistochemical evaluation of BCL-2 and KI-67 proteins in colorectal adenoma
تقييم التعبير المناعي الكيميائي النسيجي للمعلمات الورمية(KI67, BCL2)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Development of colorectal adenocarcinoma principally occurs via the adenoma- carcinoma sequence of a multiple step process of tumor progression. This results from an accumulation of genetic changes in cells of intestinal mucosa. The use of molecular biomarkers may further aid in determining the risk of changing to carcinoma. Objectives: To evaluate the expression of Bcl-2 and Ki-67 in colorectal adenomas and correlate the observed levels with age, gender, histological type, grades of dysplasia as well as to the levels of these two markers with each other. Materials and Methods: A retrospective stu dy of fifty colorectal biopsies were selected randomly, 40 cases were with different grades of colorectal adenomas and 10 cases with normal mucosa as a control group; covering the period from 2010 till 2012. All the cases collected from the Gastroenterology and Hepatology Teaching Hospital. The biopsies were re-examined histologically and then stained immunohistochemically for Ki-67 and Bcl-2. Results: There was a significant correlation only between Ki-67 expression and grade of adenoma and there was a significant correlation between Ki-67 and Bcl-2 expression in adenoma. Also there was a significant correlation between age of the patients and histologic type. Conclusions: The assay of Ki-67 and Bcl-2 is valuable in detecting the risk of early colorectal carcinogenesis in patients with colorectal adenomas. Ki-67 expression increases with progression of the grade of adenoma while BCL-2 decrease with progression of the grade. Key words: Colorectal adenoma, Carcinomatous changes, KI-67, BCL-2, Immunohistochemical stain.الخلاصة: السرطان‘عملية متعددة الخطوات في تحول الورم تنتج من مجموعة تغييرات جينية في خلايا الغشاء المخاطي للأمعاء. إستخدام المؤشرات الحيوية الجزيئية ممكن ان يساعد أكثر في تحديد الخطورة للتحول الى السرطان. هدف الدراسة: الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو تقييم التعبير المناعي الكيميائي النسيجي للمؤشرات الجزيئيةBCL-2, KI-67 في الاورام الحميدة في القولون والمستقيم ومقارنة المستويات الملاحظة مع العمر،الجنس،النوع النسيجي و درجات النمو الشاذ ثم مقارنة مستويات كلا المؤشرين مع بعضهما. المواد وطرق العمل: تم جمع خمسين عينة من القولون والمستقيم عشوائياً. اربعون عينة من مرضى مصابين بمختلف درجات النمو الشاذ وعشر عيينات من نسيج طبيعي للقولون والمستقيم. تم جمع العينات من مستشفى الجهاز الهضمي في مدينة الطب وكانت من عام 2010 ولغاية 2012. تم جمع المعلومات من ملفات المرضى وتقارير الفحص النسيجي. قطعت البلوكات الشمعية وتم فحصها بعد صبغها بصبغة الهيماتوكسلين و الأيوسين.ثم استخدمت الصبغات المناعية النتائج:اثبتت النتائج وجود علاقة وثيقة بين درجة النمو الشاذ و شدة تركيز هذه المؤشرات الجزيئية و ايضاً ان )هناك علاقة بين العاملين BCL-2 وki-67). الأستنتاج: من الدراسة تبين وجود علاقة ايجابية بين هذه المؤشرات الجزيئية ودرجات النمو الشاذ للأورام الحميدة في القولون والمستقيم وكذلك اثبتت الدراسة وجود علاقة عكسية بين هذين المؤشرين بالنسبة لدرجة النمو الشاذ.كما تبين الدراسة وجود علاقة بين عمر المريض والنوع النسيجي. مفتاح الكلمات: ورم القولون والمستقيم الحميد , التغيرات السرطانية , المعلمات الورمية Ki-4 , Bcl-2 , الصبغات النسيجية الكيميائية


Article
Immunohistochemical study of bone marrow angiogenesis in multiple myeloma and its correlation with clinicopathological factors
دراسة مناعية نسيجية كيميائية لعملية تكون الاوعية الدموية الجديدة لنخاع العظم في الورم النقوي المتعدد وعلاقتها مع مختلف المعايير المرضية والسريرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In recent years, bone marrow angiogenesis was reported to be involved in the pathogenesis and progression of certain hematological malignancies like multiple myeloma, leukemias, and lymphomas. Recent studies have suggested that bone marrow angiogenesis plays an important role in the pathogenesis and prognosis of multiple myeloma. Objectives: at the present study, bone marrow angiogenesis in multiple myeloma was examined using immunohistochemical staining for CD34, and correlated with various pathological and clinical parameters. Patients and methods: This is a retrospective study; where by archival paraffin-embedded tissue blocks along with the clinical and hematological records of fifty-two patients with multiple myeloma and twenty controls were obtained from the Department of Hematology of the Medical City Teaching Laboratories in the period from January 2010 to January 2013. Bone marrow angiogenesis was studied by immunohistochemical staining for CD34 to identify microvessels. Results: There was a significant association between higher angiogenesis grades and advanced clinical stage of the disease (p = 0.002), and higher plasma cell percent in the bone marrow (p = 0.03), and increasing immaturity of the plasma cell (p = 0.001), and diffuse pattern of bone marrow infiltration by plasma cells (p = 0.007). Conclusions: Patients with increased plasma cell burden, immature plasma cell morphology, and diffuse pattern of infiltration had a higher microvessel density. Key words: Multiple myeloma; angiogenesis; CD34خلفية عن الدراسة: في السنوات الاخيرة اصبح من الضروري معرفة عملية تكون الاوعية الدموية الجديدة في نخاع عظم المريض لفهم عملية تطور المرض وتكهن نتائجه الاخيرة خصوصا في بعض سرطانات الدم مثل الورم النقوي وسرطان الدم وسرطان العقد اللمفاوية. إفترضت الدراسات الحديثة ان عملية تكون الاوعية الدموية الجديدة في نخاع العظم تلعب دور مهم في عملية تطور المرض وتكهنه لدى المصابين بالورم النقوي. الهدف من الدراسة: فحص عملية تكون الاوعية الدموية الجديدة لدى المرضى المصابين بالورم النقوي المتعدد باستعمال التقنية المناعية النسيجية الكيميائية للدالة CD34 وعلاقتها مع مختلف المعايير المرضية والسريرية المرضى والمواد واطرائق العمل: هذه دراسة بأثر رجعي حيث تحلل قطع نخاع العظم المغمورة في البارافين والموجودة في الارشيف مع السجلات السريرية وسجلات تحاليل الدم الى 52 مريض مصاب الورم النقوي المتعدد مع عشرين فرد سيطرة تم الحصول عليها من قسم امراض الدم في المختبرات التعليمية في مدينة الطب والمسجلة من كانون الثاني 2010 الى كانون الثاني 2013. تمت دراست عملية تكون الاوعية الدموية الجديدة في نخاع العظم باستخدام تقنية الصبغ المناعية النسيجية الكيميائية للدالة CD34 لتمكننا من التعرف على أدّق الاوعية الدموية. النتائج: كانت هنالك علاقة ترابط مميزة ما بين درجات عملية تكون الاوعية الدموية الدقيقة الجديدة العالية وبين المرحلة السريرية المتقدمة للمرض (P=0.002) وبين النسبة العالية لخلايا البلازما في نخاع العظم (P=0.03) وبين عدم النضوج الزائد لخلايا البلازما (P=0.001) وبين النمط المنتشر لتسرب خلايا البلازما في نخاع العظم (P=0.007). الإستنتاجات: المرضى الذين لديهم زيادة في نسبة خلايا البلازما او زيادة عدم النضوج الشكلي او زيادة النمط المنتشر لتسرب خلايا البلازما في نخاع العظم تكون لديهم كثافة عالية للاوعية الدموية الدقيقة. كلمات مفتاحية: الورم النقوي المتعدد ;عملية تكون الاوعية الدموية الدقيقة الجديدة ;الدالة CD34.


Article
Female Infertility: A Study of Risk Factors
العقم عند النساء:دراسة حول عوامل الخطورة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Infertility is a relatively common condition. It can be attributed to factors in a female partner, a male partner, or in both partners. However, certain socio-demographic and life style factors have been linked to female infertility. Objective: To determine the association between female infertility and selected risk factors. Patients and Methods: This is a case – control study carried out in Basrah Governorate over a period of ten months, from 1st of January to 31st of October, 2006. Cases were married women who had no pregnancy for at least one year (infertile women), a total of 212 cases were included. The controls were married women who had babies aged less than one year (fertile women); the total number of controls was 213. Results: the study found that the risk of infertility increases steadily with the increase in age. The risk of female infertility also increased in women with menstrual cycle disturbances (like irregular menstrual cycle length and scanty or heavy menstrual blood loss), women with previous history of abortion, women with previous caesarean section, and in women with previous history of ectopic pregnancy. Infertility was also found to be associated with obesity and with daily caffeine consumption. Conclusion: the independent risk factors for female infertility were history of previous CS, menstrual cycle disturbance, regular daily caffeine intake and obesity. Key words: Female infertility, risk factors, Basrah.أهداف الدراسة: الهدف الرئيسي للدراسة هو دراسة بعض عوامل الخطورة التي من المحتمل ان تسبب عقم النساء. طرق العمل: أجريت هذه الدراسة (حالة - ضابطة) في محافظة البصرة خلال مدة عشرة اشهر للفترة الممتدة من الأول من شهر كانون الثاني 2006 لغاية الحادي والثلاثين من شهر تشرين الثاني 2006. الحالات التي تضمنتها هذه الدراسة شملت النساء المتزوجات المراجعات الى مركز العقم في مستشفى البصرة للولادة والطفل وهو المركز الوحيد الموجود في محافظة البصرة وقد كان العدد الكلي للحالات هو 212 حالة تضم 131 حالة عقم أولي و81 حالة عقم ثانوي. أما المجموعة الضابطة فقد تضمنت النساء المتزوجات الأمهات لأطفال دون السنة الواحدة من العمر المراجعات الى مركز الرازي للرعاية الصحية الأولية والأمهات الراقدات مع أطفالهن في ردهة الأطفال في نفس المستشفى، وكان العدد الكلي للعينة الضابطة 213. النتائج: أظهرت نتائج هذه الدراسة إن من ضمن عوامل الخطورة المتعلقة بعقم النساء هو تقدم عمر المرأة حيث يزداد احتمال العقم مع تقدم عمر المرأة. كما إن احتمالية العقم عند النساء تزداد بين النساء اللواتي يعانين من اضطراب الدورة الشهرية ، تاريخ حمل خارج الرحم او إسقاط سابق، ولادة سابقة بعملية قيصرية (بالنسبة لحالات العقم الثانوي) . من العوامل الاخرى التي تزيد من احتمالية العقم تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على مادة الكافائين بانتظام يوميا والسمنة. الاستنتاج: أظهرت نتائج هذه الدراسة ان أهم عوامل الخطورة المتعلقة بعقم النساء تتضمن ولادة سابقة بعملية قيصرية (بالنسبة لحالات العقم الثانوي)، اضطراب الدورة الشهرية، تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على مادة الكافائين بانتظام يوميا والسمنة. مفتاح الكلمات: عقم النساء، عوامل الخطورة، البصرة


Article
Assessment of Inhaler Misuse in Asthmatic Patients
تقييم سوء استخدام البخاخ لدى المرضى المصابين بالربو

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Metered dose inhalers (MDIs) are important devices used in treatment of asthma. It has got lots of benefits and some drawbacks depending on usage technique, with proper technique and training the drawbacks can be minimized. Objectives: Estimate the percentage of asthmatic patients using the metered dose inhalers improperly both in technique and dose, and detect the main factors associated with its improper use. Patients and methods: Cross sectional study done from beginning of Jan.-end of May 2013, convenient sampling (150 asthmatic patients)were participated, the questionnaires were filled by direct interview with patients and asking them the steps of inhaler use after take the verbal consent, P-value <0.05 considered statistically significant. Results: From 150 asthmatic patients (34%) of participant can use the inhaler correctly while others were misusing it, all of elderly above 57year, (74.53%) of female gender,(93.33%) of participants who live in rural area, (89.16%)of not employed, and (90%) of low educational level were misusing the inhaler, there was statistically significant association between the use of inhaler and participants who use other drugs to treat asthma rather than inhaler, and those who use steroid inhalers more than two puffs per each time, there was statistically significant association between the use of inhaler and by whom the participants were learned, we found that (65.22%) of participants who learned by specialist were correctly use the inhaler while(34.78%)were misusing it, and (85.71%) of patients who learned by general practional and all of those learned by pharmacist and others like relatives were misuse the inhaler. Conclusion: Two third of asthmatic patients were misusing the inhaler. and the main factors that’s associated with misusing of inhaler were; {old age, female gender, not employed, low educational level, use of other drugs to treat asthma rather than inhaler, use steroid inhaler more than two puff in each time of use, and who learned by general doctors and pharmacist or others (relatives)}. Key words: Misuse, inhaler, asthma.المقدمة: استعمال البخاخ هو الطريقة الفعالة لعلاج تهيج الربو والاعراض المصاحبة له, وله فوائد عديدة وبنفس الوقت له سلبيات تعتمد على طريقة الاستخدام له وهذه السلبيات يمكن التغلب عليها بمعرفة الطريقة الصحيحة لاستخدامه والتدريب عليها. الاهداف: لمعرفة نسبة المرضى المصابين بالربو الذين لا يستخدمون البخاخ بصورة صحيحة فيما يتعلق بتقنية الاستخدام والجرعة.وبيان اهم العوامل التي لها علاقة بسوء استخدام البخاخ. المرضى وطرق العمل : دراسة مقطعية اجريت في بغداد الفترة من بداية كانون الثاني الى نهاية شهر ايار, واجري استطلاع الرأي الذي يستند على 150 مريض مصاب بالربو يراجعون مركز الرعاية الصحية الاولية في المنصورومدينة الامامين الكاظمين الطبية ومركز الزهراء الاستشاري.وتم ملئ الاستبيان بمواجهة مباشرة للمرضى وبيان كيفية استخدام البخاخ من قبل المرضى مع ضمان الموافقة الاخلاقية المسبقة.تم ادخال البيانات في برنامج :Excel and SPSSوتم استخدام ال (chi-square) بين المتغيرات وتم اعتبار قيمة (P-value<0.05) تعتبر مهمة احصائيا. النتائج: معظم الاشخاص المصابين بالربولم يستخدموا البخاخ بصورة صحيحة وكانت نسبتهم (66%) و(34%) من الاشخاص هم الذين استخدموا البخاخ بالطريقة الصحيحة. هناك ارتباط احصائي كبير بين استخدام البخاخ والبيانات الديموغرافية.وجدنا في دراستنا ان جميع كبار السن فوق عمر 57 سنة, و(74.53%)من النساء,و (93.33%) من الاشخاص الذين يعيشون في المناطق القروية, والعاطلين عن العمل (89.16%)منهم ,و (90%)من الاميين والذين اكملوا فقط الدراسة الابتدائية لم يستخدموا البخاخ بصورة صحيحة.وايضا هناك ارتباط احصائي كبير بين استخدام البخاخ والمرضى الذين يستخدمون ادوية اخرى لعلاج الربووالذين يستخدمون بخاخ الستيرويد اكثر من بختين في المرة الواحدة.وهناك ارتباط احصائي كبير بين استخدام البخاخ ومن اين تعلموا طريقة استخدامه.وجدنا ان (65.22%) من الاشخاص الذين تعلموا طريقة استخدام البخاخ من الاخصائي هم استخدموه بصورة صحيحة و(34.78%) منهم لم يستخدموه بصورة صحيحة,و(85.71%) من الذين تعلموا من قبل الطبيب العام وجميع الاشخاص الذين تعلموا من قبل الصيدلاني وغيره من الاقارب لم يستخدموا البخاخ بصورة صحيحة. الاستنتاج: معظم الاشخاص المصابين بالربو لا يستخدمون البخاخ بصورة صحيحة وكانوا يشكلون تقريبا ثلثي عدد المرضى.وثلث عدد المرضى فقط هم يستخدمون البخاخ بصورة صحيحة.وكانت اكثر العوامل التي لها علاقة بسوء استخدام البخاخ هي:(كبار السن,النساء,العاطلين عن العمل,قليلي المستوى العلمي,الذين يستخدمون ادوية اخرى لعلاج الربو اضافة الى البخاخ مثلا حبوب موسع القصبات وحبوب او أبر ستيرويد وحبوب مضاد للهستامين, الذين يستخدمون بخاخ الستيرويد اكثر من بختين في المرة الواحدة والذين لم يتم تعليمهم الطريقة الصحيحة من قبل الاخصائي وانما تم تعليمهم من قبل الطبيب العام , الصيدلاني او غيرهم من الاقارب). مفتاح الكلمات: سوء استخدام, البخاخ, الربو.


Article
Effect of thyroid dysfunction on hemoglobin A1c in polycystic ovary patients during ovulation induction trials
تاثير اضطرابات الغدة الدرقية على هيموغلوبين اي وان سي في مرضى متلازمة تكيس المبايض خلال محاولات تحفيز المبايض.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Polycystic ovary syndrome (PCOS) is one of the most common female endocrine disorders leading to infertility. Majority of women with PCOS have insulin resistance and elevated hemoglobin A1c.The presence of thyroid dysfunction may affect the levels of HbA1c and the results of ovulation induction programs. Objectives: To evaluate the level of serum hemoglobin A1c according to the type of thyroid dysfunction in polycystic ovary patients during ovarian stimulation trials. Patients and Methods: Eighty three polycystic ovary patients were enrolled in this study, attending the infertility clinic in Al-Yarmouk Teaching Hospital, in the period between November 2012 and May 2013. After thorough history and examination blood samples were withdrawn for the estimation of LH, FSH, testosterone, prolactin, TSH, T3, T4 and A1C in day 2 or 3 of the menstrual cycle, Progesterone was determined in day 21 of the cycle. Ultrasound was done also at cycle day 3 for antral follicles measurements. After diagnosing PCOS the patients were divided into 3 groups, euthyroid group (control), hypothyroid and hyperthyroid groups. Ovulation induction treatment was given and ultrasound was done at the day of hCG injection. Results: There was no significant difference between control and patients groups regarding age (26.31 ± 5.04 Vs 27.17 ± 5.76) and BMI (31.7 ± 5.69Vs 29.25 ± 6.28).HbA1c level was significantly different between the control and patients group with a significant positive correlation between HbA1c and TSH. In clomiphene citrate treated groups, Hb A1c level, the number of antral follicles and the size of follicles at day of hCG injection were not significantly different between the patients and control groups. Conclusions: HbA1c level is significantly affected by thyroid dysfunction in PCOS patients as it is higher in the Hypothyroid group and lower in the Hyperthyroid group. Using Clomiphene citrate in PCOS does not significantly increase the mean size of follicles after ovarian stimulation in patients with thyroid dysfunction from that in Euthyroid ones. Key word: Polycystic ovary syndrome, thyroid dysfunction, hemoglobin A1c, ovulation induction. خلفية عن البحث:ان متلازمة تكيس المبايض هي من اكثر انواع اعتلال الغدد الصماء شيوعا التي تؤدي الى العقم. ان اغلب النساء المصابات بمتلازمه تكيس المبايض لديهن مقاومه لهرمون الانسولين وارتفاع نسبه هيموغلوبين اي ون سي .ان اضطرابات الغدة الدرقيه تؤثر على نسبه هيمموغلوبين اي ون سي وكذلك على نتيجه تحفيز المبايض الهدف:ان الهدف من هذه الدراسة هو لتقييم مستوى هيموغلوبين اي ون سي بحسب نوع الاضطراب بالغدة الدرقية في مرضى تكيس المبايض خلال محاولات تحفيز المبايض. الطرق والمواد: ثلاثة وثمانون مريضة مصابة بتكيس المبايض كانو قد ارتادوا عيادة العقم في مستشفى اليرموك التعليمي للفترة بين تشرين الاول عام 2012 وايار 2013. بعد اخذ المعلومات الطبية من المريضة والفحص السريري الكامل تسحب عينات دم من المرضى لقياس الهرمون اللوتيني ,الهرمون المحفز للبويضات ,هرمون الحليب ,هرمون التستوستيرون ,تحاليل الغدة وهرمون البروجستيرون في اليوم 21 من الدورة الشهرية.بالاضافة الى التحاليل الرئيسية وهي ال,PCV نسبه هيموغلوبين اي ون سي و نسبة السكر في الدم. ضهتخضع المريضة ايضا الى الفحص بالموجات فوق الصوتية في اليوم الثاني والثالث من الدورة الشهرية لقياس عدد وحجم البويضات.بعد تشخيص تكيس المبايض تقسم المريضات الى ثلاثة اقسام حسب عمل الغدة الدرقية الى مجموعة قياسية ومجموعةالمصابات بارتفاع عمل الغدة الدرقية والمصابات بانخفاض عمل الغدة الدرقيةثم تعطى المجاميع برامج لتحفيز المبايض ويعاد عمل الفحص بالسونار في يوم حقن ال اج سي جي لتحديد حجم البويضة الناضجة. النتائج: لايوجد اختلاف ذو دلالة احصائية بين مجموعة المرضى والمجموعة القياسية بالنسبة للعمر ووزن الجسم.اما هرمون اي ون سي فقد وجد ان له اختلافا ذو دلاله احصائية بين مجموعة المرضى والمجموعة القياسية وله علاقة ايجابية ذات دلالة احصائية مع الهرمون المحفز للغدة الدرقية لكل المرضى . اما بعد تحفيز المبايض بواسطة الكلوميد فلا يوجد اختلاف ذو دلاله احصائية بين المجموعة القياسية ومجموعة المرضى فيما يخص عدد البويضات في اليوم الثاني للدورة و حجم البويضات في يوم الحقن بال اج سي جي. الاستنتاج: ان مستوى هيموغلوبين اي ون سي يتاثر باختلال عمل الغده الدرقيه حيث يكون عاليا بدلاله احصائيه في المريضات المصابات بانخفاض عمل الغده الدرقيه ومنخفضا في المريضات المصابات بارتفاع عمل الغده الدرقيه . ان استعمال الكلوميد لا يؤثر على زيادة حجم البويضات في المريضات المصابات باختلال عمل الغدة الدرقية عن المجموعة القياسية. مفتاح الكلمات:متلازمة تكيس المبايض, اضطراب الغدة الدرقية,هيموغلوبين اي ون سي,تحفيز المبايض


Article
The Role of Trace elements in Multiple Sclerosis
تقييم العناصر الزهيدة في مرضى تصلب الاعصاب المنتشر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Multiple sclerosis (MS) is a chronic, demyelinating disease of the central nervous system (CNS) affecting young adults and is considered as the leading cause of non traumatic neurological disability of young adults (1). The pathogenesis of MS is still incompletely understood. Deviation of immune responses in a genetically susceptible patient plays a central role in its pathogenesis (2). Electrophysiological, spinal tap and Radiological tools are important laboratory investigations that have added so much to the clinical diagnosis and for the classification of MS (3 and 4). Objectives: The aims of the study is to estimate and evaluate the oxidative status indirectly through the serum levels of copper, zinc, zinc/copper ratio and magnesium in patients with MS, in addition to their relation with patients` degree of disability. Patients and Methods: 112 patients with multiple sclerosis and 50 subjects without any neurological or psychiatric diseases as control group were recruited in this study. The cases were collected from Baghdad teaching hospital, MS center, Baghdad, Iraq at the period from May 2012 to April 2013, and studied at the toxicology center in Al-Shaheed Ghazi Al-Hareri Hospital in the Medical city. All patients and control groups were tested for serum level of copper, zinc and magnesium. Results: The present study showed that serum level of copper was significantly higher in patients than in control, while the serum level of zinc, zinc/copper ratio and magnesium, were significantly lower in patients group than the control group. Also there was a positive linear correlation between the patients` disability measured by Expanded Disability Status Scale score and Cu and Mg, while a negative linear correlation between Zn and Zn/Cu ratio. Conclusion: There is a disturbed oxidative status in MS patients shown by the higher increment of Cu and decrement of Zn, Mg and Zn/Cu ratio in MS patients, in addition to their relation with patients` disability than the control group, making it easy to quantify and predict MS disability objectively. Keywords: Multiple sclerosis, Expanded Disability Status Scale, Copper, Zinc and Magnesium. المقدمة: تصلب الأعصاب المنتشر مرض التهابي مزمن مجهول السبب، يتصف بفقدان الميالين (النخاعين) مع الميل إلى إصابة محور الليف العصبي، ويصيب الأشخاص في الأعمار المتوسطة من حياتهم مع أرجحية إصابة النساء أكثر من الرجال. الهدف: تهدف الدراسة الى دراسة بعض العناصر الزهيدة في مصل مرضى تصلب الاعصاب المنتشر وملاحظة اي اجهاد تأكسدي لديهم, بالاضافة الى مقارنتهم بمستوى العجز السريري لديهم. طريقة العمل: اشتملت الدراسة على فحوص الكيمياء الحيوية بقياس تراكيز النحاس ، الزنك ، المغنيسيوم و نسبة الزنك/النحاس في مصل الدم لمئة واثني عشر مريضاً مصابا بتصلب الاعصاب المنتشر، مشخصاً سريرياً وفقاً لمعايير مكدونالد (McDonald's criteria) وقورنت نتائجهم مع مجموعة ضابطة تضم خمسين شخصاً متطوعاً ومعافي، حيث اجريت الدراسة في مركز السموم بمستشفى الشهيد غازي الحريري في الفترة مابين مايس 2012 و نيسان 2013. النتائج: أظهرت الدراسة زيادة معنوية في تركيز النحاس ونقصان معنوي في تركيز الزنك والمغنيسيوم ونسبة الزنك/النحاس في مصل الدم عند المرضى، مما يشير لوجود عملية إجهاد تأكسدي لدى مرضى تصلب الأعصاب المنتشر. بالإضافة لذلك وجد أن هناك علاقة خطية موجبة بين نسبة العجز السريري للمرضى حسب مقياس كرتزك (Kurtzke) مع تركيز النحاس و المغنيسيوم بينما كانت العلاقة الخطية سالبة مع تركيز كل من الزنك ونسبة الزنك/النحاس في مصل الدم عند المرضى. الأستنتاج: وجود اختلال في التوازن الطبيعي بين الجذور الحرة ومضادات الأكسدة مع الميل باتجاه زيادة الإجهاد التأكسدي لدى مرضى تصلب الأعصاب المنتشر. إمكانية الوصول إلى تقييم مستوى العجز الحركي للمرضى بطرق كيميائيحيوية مثل قياس تركيز النحاس، الزنك والمغنيسيوم في مصل الدم. التغيرات الحاصلة نحو الإجهاد التأكسدي واختلاف أالعناصر الزهيدة قد يكون السبب للمرض، أو مرحلة من مراحل الأمراض أو نتيجة للمرض، وبكل الحالات يظهر أنه يلعب دوراً فعالاً في هذا المرض ويحتاج إلى المزيد من الدراسات المستقبلي. مفتاح الكلمات: تصلب الاعصاب المنتشر، العناصر الزهيدة، الزن النحاس، المغنيسيوم، الاجهاد التأكسدي، الجذور الحرة، مقياس كرتزك.


Article
Effect of Age and Gender on QRS Complex Amplitude in Healthy Adults
تأثير العمر والجنس على ارتفاع معقدة QRS في البالغين الاصحاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is controversy about the upper normal value of QRS complex amplitude in adult population under the age of 40 years. Most of the left ventricular hypertrophy voltage criteria were designed or tested for people above 40 years. In addition to age, QRS amplitude is also affected by gender and racial factors. Objectives: To evaluate the impact of age on QRS amplitude in each gender separately in healthy adults. Patients and Methods: Electrocardiograms from 563 overtly healthy adults (386 male and 177 female) aged 18-40 years were obtained using Cardios PC based ECG machine, 12-lead ECGs were recorded and QRS amplitude was measured as the sum of (SV1+RV5) and (SV2+RV6) both by computer and manual revision. The mean QRS amplitude was calculated for the entire study sample and then for each sex separately. The mean QRS amplitude was then compared between the two genders and in different age groups in the study sample. Linear regression lines of QRS amplitude versus age were drawn for each gender separately. Results: The mean ± SD of QRS amplitude in the study sample was within normal range. Also It was found that males have significantly higher mean QRS amplitude than females (p=0.001), and there was highly significant decline in mean QRS amplitude with increasing age group in the study sample (p=0.001). Linear regression lines of QRS amplitude versus age in each gender separately have shown that males have greater QRS amplitude than females and there was a clear decline in QRS amplitude with increased age from 18- to- 40 years in males, but the picture was different in females as they have shown a very slight increase in QRS amplitude with increased age from 18- to- 40 years. Conclusions: The mean QRS amplitude in males was significantly higher than females. There was a clear decline in QRS amplitude with increased age from 18-40 years in males ‘on the contrary, in females there was a very slight increase in QRS amplitude with increased age from 18-40 years. Keywords: QRS amplitude, healthy adults, age and gender.الخلفية: هناك جدل حول أعلى قيمة طبيعية أو مقبولة لأرتفاع معقدة QRS في تخطيط القلب الكهربائي في الأشخاص البالغين الذين تقل اعمارهم عن 40 سنة. أغلب المعايير التي تستخدم لتشخيص تضخم البطين الايسر بواسطة تخطيط القلب الكهربائي قد صممت واختبرت في الاشخاص فوق 40 سنة. بالأضافة الى العمر فأن ارتفاع معقدة QRS يتأثر ايضا بجنس الشخص والاصول العرقية له. الأهداف: لتقييم تأثير العمرعلى ارتفاع معقدةQRS في كل من الجنسين بشكل منفصل في البالغين الاصحاء في مدينة الموصل. الأشخاص وطرق العمل: أجري تخطيط القلب الكهربائي لعينة الدراسة 563 شخص من الاصحاء البالغين (386 من الذكور و 177 من الاناث) الذين تتراوح اعمارهم بين 18 الى 40 عاما باستخدام الة تخطيط القلب الكهربائي كارديوز والتي تعمل على اساس الكومبيوتر الشخصي. وبعد اجراء تخطيط القلب الكهربائي تم قياس ارتفاع معقدة QRS كمجموع (SV1+RV5) و (SV2+RV6) بواسطة الكومبيوتر ومن ثم دققت يدويا. تم ايجاد متوسط ارتفاع معقدة QRS لعينة الدراسة بأكملها ثم لكل جنس على حدة وتمت مقارنة متوسط ارتفاع معقدة QRS بين الجنسين وبين الفئات العمرية المختلفة في عينة الدراسة. كما وتمت دراسة تأثير العمر على ارتفاع معقدة QRS في كل جنس على حدة بأستخدام خطوط الانحدار الخطي. النتائج: لوحظ ان متوسط ارتفاع معقدة QRS لعينة الدراسة هي ضمن المعدل الطبيعي، كما وجد ان متوسط ارتفاع معقدة QRS في الذكور أعلى من الاناث وكان الفرق هام للغاية (p=0.001). كما ووجد انخفاض هام للغاية في متوسط ارتفاع معقدة QRS مع زيادة الفئة العمرية في عينة الدراسة (p=0.001). وعن طريق رسم خطوط الانحدار الخطي لدراسة تأثير العمر على ارتفاع معقدة QRS في كل من الجنسين على حدة فقد اظهر الذكور انخفاضا واضحا في ارتفاع معقدة QRS مع زيادة العمر من 18 الى 40 عاما، ولكن الصورة كانت مختلفة في الاناث حيث كان هنالك زيادة طفيفة جدا في ارتفاع معقدة QRS زيادة العمر من 18 الى 40 عاما. الأستنتاج: لدى الذكور متوسط ارتفاع معقدة QRS اعلى من الاناث، وأن هنالك انخفاض واضح في ارتفاع معقدة QRS مع زيادة العمر من 18 الى 40 عاما في الذكور على العكس في الأناث فقد كانت هنالك زيادة طفيفة جدا في ارتفاع معقدة QRS مع تقدم العمر من 18 الى 40 عاما. مفتاح الكلمات: لأرتفاع معقدة QRS، البالغين الاصحاء، العمر ، الجنس


Article
The Monosynaptic H-reflex excitability in post-Stroke patients
احادي المشبك للمرضى بعد الاصابة بالسكتة Hأستثارة منعكس

Loading...
Loading...
Abstract

Background: One of the major causes of impaired movements post-stroke is the abnormal phasing of paralytic muscles. Many studies suggested that inappropriate muscle phasing may be associated with enhanced transmission in the monosynaptic Group Ia afferent pathway in the affected limb of post-stroke patients and Group Ia reflexes are abnormally elevated and fail to decrease in amplitude during locomotion. Objectives: This study was conducted to identify the changes in the Soleus muscle H-reflex excitability at rest in the affected lower limb of post-stroke patients as compared to the contra lateral side and of normal controls. Patients and methods: The excitability of the monosynaptic Hoffman’s (H-reflex) pathway was tested in the affected side of 48 chronic stroke patients during rest and waking by calculation of the H-reflex wave amplitude and the ratio of maximal H /maximal M response amplitudes and compared to the contra lateral side as well as with that of 32 normal subjects of the matching age and sex. The H-reflex was evoked in the soleus muscle after stimulation of the tibial nerve at the popliteal fossa. Results: The mean H-reflex wave amplitude (Ha) values are found to have statistical significant difference between the affected and non affected sides as well as between the affected side and the control group (P <0.05) while the mean maximum M-response amplitude (Ma) showed no statistical differences between all groups (P>0.05). However, the ratio of mean amplitude of the maximum H-wave to that of the maximum M-response (Ha/Ma) was significantly higher in the affected side as compared to the contra lateral and control group (P <0.05). Conclusion: Our results showed that the Ha/Ma ratio does provide a helpful electrophysiological tool for the assessment of stroke patients by identifying motorneuron hyperexcitability, where in most cases of stroke there is a reflexologic characteristic differentiating them from normal, therefore, the Ha/Ma ratio is an interesting test that can be used to interpret recovery patterns and longitudinal effects of therapeutic interventions and follow up post-stroke. Key words: The H-reflex, Stroke.المقدمة: أن واحدة من الأسباب الرئيسية لضعف الحركة بعد الاصابة بالسكتة الدماغية هو التقلص غير الطبيعي للعضلات المشلولة . اقترحت العديد من الدراسات أن التقلص غير المتوافق للعضلات قد تترافق مع تعزيز النقل العصبي في السبيل الوارد في مجموعة احادي المشبك (Ia) في الطرف المصاب للمرضى بعد الاصابة بالسكتة الدماغية و المنعكسات العصبية لمجموعة احادي المشبك (Ia) قد ارتفعت بشكل غير طبيعي و فشلت في الانخفاض في السعة أثناء الحركة. الأهداف : أجريت هذه الدراسة للتعرف على التغيرات في استثارة منعكس Hللعضلة النعلية في الأطراف السفلى المتضررة من المرضى بعد السكتة الدماغية بالمقارنة مع الجانب المقابل لمجموعة المرضى ومجموعة الضبط. المرضى وطرق العمل: تم اختبار استثارة منعكس H احادي المشبك في الجانب المصاب من 48 من مرضى السكتة الدماغية المزمنة أثناء الراحة و الاستيقاظ (عن طريق حساب موجة السعة H- العاكسة ونسبة سعة H القصوى / سعة M القصوى) ومقارنتها مع الجانب المقابل وكذلك مع مجموعة ضبط مكونة من 32 شخص صحيح مطابقة في السن والجنس. لقد تمت اثارة منعكس هوفمان في العضلة النعلية بعد تحفيز العصب الظنبوبي في الحفرة المابضية . النتائج: تم العثور على معدل السعة القصوى لمنعكس H بان له فرق ذو دلالة إحصائية بين الجانبين المتضرر و غير المتضرر وكذلك بين الجانب المتضرر و المجموعة الضابطة ( P < 0.05) في حين أن معدل السعة القصوى لموجة M أظهرت عدم وجود فروق إحصائية بين جميع الفئات ( P> 0.05) ومع ذلك كانت نسبة معدل السعة القصوى لمنعكس H الى معدل السعة القصوى لموجة M ,( Ha/Ma ) أعلى بكثير في الجانب المصاب بالمقارنة مع الجانب المقابل ومجموعة التحكم ( P < 0.05). الاستنتاج : أظهرت نتائجنا أن نسبة معدل السعة القصوى لمنعكس H الى معدل السعة القصوى لموجة M , (Ha/Ma) توفر أداة مفيدة كهروفسلجية لتقييم مرضى السكتة الدماغية عن طريق تحديد فرط الاستثارية للعصبون الحركي ، حيث في معظم حالات السكتة الدماغية هناك سمة للمنعكسات للتفريق بينها وبين مجموعة الضبط ، وبالتالي فإن نسبة (Ha/Ma) هو اختبار مهم والذي يمكن استخدامه لتفسير أنماط الشفاء و اثارالتدخلات العلاجية ومتابعة التطور السريري لحالات السكتة الدماغية . مفتاح الكلمات:السكتة الدماغية-H منعكس


Article
Obesity Impact on Heart Rate Variability Indices and the Modulation Effect of Regular Physical Activity
تأثير البدانة على مؤشرات متغيرية سرعة القلب والتأثير ألتعديلي للنشاط البدني المنتظم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Obesity is imposing a growing threat to world health. The autonomic nervous system (ANS) regulates visceral functions via balance between sympathetic and parasympathetic divisions. In the cardiovascular system (CVS) this non stationary balance results in the fluctuation between intervals of consecutive heart beats, so called heart rate variability (HRV). Obesity is one of the causative co-morbid conditions leading to metabolic and cardiac disorders as it is accompanied with varied combinations of abnormalities in the ANS, one view is that obese people have higher sympathetic tone. HRV measures the effect of autonomic function on the heart alone. Therefore, it could be the most useful method to investigate the effect of obesity on CVS as obesity is associated with decreased HRV. Regular physical activity has been shown to increase HRV in healthy individuals. Therefore, exercise training may improve cardiac autonomic regulation in a variety of clinical populations including obese individuals. Objectives: to assess the alteration in cardiac autonomic function that may be associated with obesity by measuring HRV indices using (Holter monitoring) and to test the hypothesis that regular physical activity is associated with improved HRV. Methods: A total of 49 asymptomatic obese individuals (28 males, 21 females) were recruited from Obesity Unit in Alkindy College of Medicine/ University of Baghdad. Holter monitoring was applied to the obese individuals to assess HRV in addition to 47 healthy non-obese subjects of either sex as controls. All participants were subjected to 4-6 weeks moderate intensity of physical activity, and then Holter monitoring was repeated after the end of physical activity. Blood tests were done for all participants to exclude renal, liver and endocrine dysfunctions. Results: all HRV indices were significantly low in obese subjects (p value less than 0.05) body mass index (BMI) was negatively correlated with overall HRV index (p= 0.0001, r= - 0.87). After onset of regular physical activity, all HRV indices were increased significantly in obese subjects whereas the increase in HRV indices in normal weight subjects did not reach the level of significance. Conclusion: Obese subjects had a significant lower values of all HRV indices, overall low HRV values usually indicate a relative sympathetic dominance. BMI was negatively correlated with overall HRV index significantly in obese subjects. The significant increment in all HRV values in obese subjects after the onset of regular physical activity indicates a shift of sympathetic/parasympathetic balance towards increased vagal activity, which is a marker for cardiac autonomic modulation that may offset the negative effect of obesity. Keywords: obesity, heart rate variability, physical activity, Holter monitoring, cardiac autonomic function خلفية البحث: إن البدانة وزيادة الوزن تعد من أهم العوامل التي تهدد صحة الإنسان على مستوى العالم. إن الجهاز العصبي الذاتي يسيطر وينظم عمل ووظيفة الأعضاء الداخلية للجسم ومن ضمنها القلب وجهاز الدوران بواسطة فرعيه السمبثاوي (الودي) والباراسمبثاوي (اللاودي). فيما يخص القلب هذا التأثير المشترك لكلا الفرعين السمبثاوي والباراسمبثاوي يشكل توازن متغير ينتج عنه تذبذب أو تغير مستمر في الوقت الزمني الذي يفصل بين ضربات القلب أو بين كل نبضة وأخرى والذي يعرف ب متغيرية سرعة القلب. إن البدانة إحدى الأسباب الرئيسية لأمراض القلب لكونها ترتبط باعتلالات عديدة من ضمنها اعتلال أو خلل في وظيفة الجهاز العصبي الذاتي. إحدى هذه الاعتلالات هو أن البدناء لديهم فرط أو زيادة غير طبيعية في تأثير الجهاز العصبي الذاتي السبمثاوي, والتي يمكن تقديرها بواسطة قياس مؤشرات متغيرية سرعة القلب لذا بالإمكان استخدامها في تقييم تأثير البدانة على القلب باعتبار أن البدانة ترتبط بانخفاض مؤشرات متغيرية سرعة القلب. وجد أن النشاط البدني المنتظم (التمرين) يزيد من معدل مؤشرات متغيرية سرعة القلب لدى الأشخاص الأصحاء من ذوي الوزن الطبيعي, وعليه فان النشاط البدني المنتظم من شأنه أن يحسن الوظيفة التنظيمية للجهاز العصبي الذاتي للقلب لدى الكثير من المرضى ومن ضمنهم مرضى البدانة. إحدى النظريات تفترض أن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يحسن من الوظيفة التنظيمية للجهاز العصبي الذاتي للقلب عن طريق تقليل تأثير العصب السمبثاوي وزيادة تأثير العصب الباراسمبثاوي للقلب. أهداف البحث: لتقييم التغير الحاصل في وظيفة الجهاز العصبي الذاتي للقلب والمرتبط بالبدانة بواسطة قياس مؤشرات متغيرية سرعة القلب باستخدام جهاز الهولتر ولاختبار الفرضية التي تقول أن النشاط البدني المنتظم يؤدي لتحسن مؤشرات متغيرية سرعة القلب. طريقة البحث: تم إشراك 49 شخص بدين بدون أي اعرض مرضية (28 من الذكور و21 من الإناث) بالإضافة إلى47 شخص من ذوي الأوزان الطبيعية كمقياس معياري من وحدة السمنة في كلية طب الكندي/ جامعة بغداد, ثم قمنا بربط جهاز الهولتر لكل منهم لمدة 24 ساعة وذلك لقياس مؤشرات متغيرية سرعة القلب في هذه الدراسة لغرض المقارنة. الاستنتاجات: وجد أن البدناء لديهم انخفاض ملحوظ في كل مؤشرات متغيرية سرعة القلب مقارنة بالأشخاص من ذوي الوزن الطبيعي مما يدل على أن البدناء لديهم هيمنة ملحوظة في تأثير الجهاز العصبي الذاتي السمبثاوي للقلب. وجد كذلك أن مؤشر كتلة الجسم يرتبط عكسيا مع مؤشر متغيرية سرعة القلب لدى البدناء بشكل ملحوظ. كما وجد بان جميع مؤشرات متغيرية سرعة القلب ترتفع بشكل ملحوظ لدى البدناء بعد فترة محددة من النشاط البدني المنتظم والمستمر وهذا يدل على التحول في توازن تأثير الجهاز العصبي الذاتي السمبثاوي/الباراسمبثاوي باتجاه زيادة تأثير العصب الباراسمبثاوي للقلب والذي يعد مؤشر على تعديل وظيفة الجهاز العصبي الذاتي للقلب والذي من الممكن ان يعوض عن التأثير السلبي للبدانة. مفاتيح البحث: البدانة, متغيرية سرعة القلب, النشاط البدني المنتظم, وظيفة الجهاز العصبي الذاتي للقلب, جهاز الهولتر


Article
The Relationship between Reproductive Hormones and Metabolic Parameters in Women with Polycystic Ovary Syndrome
العلاقة بين الهرمونات التكاثرية والمتغيرات الأيضية لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Polycystic ovarian syndrome (PCOS) is a condition associated with chronic anovulation, and androgen excess. Clinically, PCOS women usually presents with menstrual irregularities, infertility, and hirsutism. Women with this syndrome are at increased risk of metabolic syndrome (MS). Objective: To study the characteristics of the MS in women with PCOS. Patients and Methods: This study was conducted during the period from March 2013 until the end of September 2013. A total of 50 PCOS women were studied (25 PCOS women with MS and 25 PCOS women without MS) with an age ranged from (35-45) years. Women with PCOS were referred to Medical City Hospital in Baghdad and compared with 25 healthy women as control group. Serum luteinizing hormone (LH), follicle stimulating hormone (FSH), prolactin, progesterone, testosterone, fasting serum glucose (FSG), serum triacylglycerol (TAG), and high density lipoprotein cholesterol (HDL-C) were measured for each individuals. Results: Means of FSG, TAG, LH, prolactin, progesterone, testosterone levels, and LH/FSH ratio were significantly elevated in PCOS women than in the control group, while serum HDL-C levels were significantly lowered in PCOS women than in the control. There was a significant increase in FSG and TAG in PCOS women with MS as compared to PCOS women without MS, (P=0.0001). While, there was a significant decrease in serum HDL-C in PCOS women with MS as compared to PCOS women without MS. No significant differences were found in LH, FSH, prolactin, progesterone, testosterone, LH/FSH ratio, day of menstrual cycle, and duration of infertility between PCOS women with and without MS. Conclusions: The present study showed that PCOS women with MS had abnormalities in hormonal and lipid profile. Key Words: Polycystic ovarian syndrome, metabolic syndrome, hormonal profile. خلفية البحث: تعد متلازمة تكيس المبايض حالة مرضية مرتبطة بعدم الأباضة وزيادة الأندروجينات. تعاني مريضة تكيس المبايض سريرياً من عدم انتظام الدورة الشهرية، العقم، وظهور الشعر. والنساء اللاتي تعاني من هذه الأعراض تكون أكثر عرضة للأصابة بالمتلازمة الأيضية. الهدف من الدراسة: دراسة مظاهر المتلازمة الأيضية لدى النساء المصابات بتكيس المبايض. المرضى وطرق العمل: أجريت هذه الدراسة خلال الفترة من اذار 2013 حتى نهاية ايلول 2013. تمت دراسة 50 امرأة مصابة بتكيس المبايض )25 امرأة مصابة بتكيس المبايض وتعاني من المتلازمة الأيضية و 25 امرأة مصابة بتكيس المبايض ولا تعاني من المتلازمة الأيضية) بمعدل عمر تراوح بين (35-45) سنة. تمت إحالة النساء المصابات بتكيس المبايض إلى مستشفى مدينة الطب في بغداد ومقارنتهم مع 25 امرأة سليمة كمجموعة سيطرة. تم قياس الهرمون اللوتيني، الهرمون المحفز للجريبات، هرمون الحليب، البروجستيرون، التيستوستيرون، نسبة السكر في الدم، الدهون الثلاثية، والبروتين الدهني عالي الكثافة لدى جميع الأفراد. النتائج: كانت مستويات السكر في الدم، الدهون الثلاثية، الهرمون اللوتيني، هرمون الحليب، البروجستيرون، مستويات هرمون التيستوستيرون، ونسبة الهرمون اللوتيني/الهرمون المحفز للجريبات مرتفعة معنوياً لدى النساء المصابات بتكيس المبايض بالمقارنة مع مجموعة السيطرة، في حين كانت مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة أقل بكثير لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. هنالك زيادة معنوية في سكر الدم والدهون الثلاثية لدى النساء المصابات بتكيس المبايض ويعانين من المتلازمة الأيضية بالمقارنة مع النساء المصابات بتكيس المبايض ولا يعانين من المتلازمة الأيضية، (P=0.0001). بينما هنالك انخفاض معنوي في البروتين الدهني عالي الكثافة لدى النساء المصابات بتكيس المبايض ويعانين من المتلازمة الأيضية بالمقارنة مع النساء المصابات بتكيس المبايض ولا يعانين من المتلازمة الأيضية. لا يوجد فرق معنوي في الهرمون اللوتيني، الهرمون المحفز للجريبات، هرمون الحليب، البروجستيرون، التيستوستيرون، نسبة الهرمون اللوتيني/الهرمون المحفز للجريبات، يوم الدورة الشهرية، وفترة العقم بين النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض مع وبدون المتلازمة الأيضية. الأستنتاجات: تظهر الدراسة الحالية بأن النساء المصابات بتكيس المبايض ويعانين من المتلازمة الأيضية لديهن خلل في صورة الهرمونات والدهون في الدم. كلمات مفتاحية: متلازمة تكيس المبايض، المتلازمة الأيضية، صورة الهرمونات.


Article
Ghrelin Levels in Male Patients with Hyperlipoproteinemia I, II versus Type 2 Diabetes Mellitus
مستويات تراكيز هرمون الكريلين عند الذكور المصابين بارتفاع البروتينات الدهنية النوعين 1 و2 ومرضى السكري النوع 2

Loading...
Loading...
Abstract

Background; Hyperlipoproteinemia (HLP) are divided in primary and secondary subtypes. Primary HLP is usually due to genetic causes. Secondary HLP is resulting from another underlying disorder such as diabetes mellitus that leads to alterations in plasma lipid and lipoprotein metabolism, HLP may be idiopathic . Objectives; The aims of this paper were to evaluate the differences in the ghrelin hormone (Ghr) levels between healthy control and patients with primary hyperlipoproteinemia [hyperlipoproteinemia I (HPLI) , hyperlipoproteinemia II (HPLII)] and secondary hyperlipoproteinemia [ type 2 diabetes mellitus(DM2)], and study the relation of (Ghr) with other parameters. Patients and Methods; Ninety male individuals (age 30-45)years were enrolled in this study which were divided into three groups as follows:- (G1) consist of 30 healthy male individuals as a control group, (G2) consist of 30 male patients with (HLP) without any other disease (15 of them were HLP1,the other were HLP11), (G3) consist of 30 male patients with DM2 without any other disease .(Ghr), fasting blood glucose (FBG), c-peptide, Insulin, Insulinresistance (IR), Insulin sensitivity (S%), Beta cell function(B%) ,Glucose/ Insulin ratio, triacylglycerol(TG),total cholesterol (TC), low density lipoprotein(LDL),high density lipoprotein(HDL),very low density lipoprotein(VLDL),TC/HDL ratio, LDL/HDL ratio and atherogenic index of plasma(AIP) were evaluated . Results; The mean level of Ghr was significantly lower (P<0.05) in DM2 compared with control group, significantly higher(P<0.05) in HLP1 compared with HLP11 and DM2 and significantly higher(P<0.05) in HLPII compared with DM2. There were significant correlations between Ghr level and (insulin, c-peptide ,IR,S% ,TG ,VLDL ,AIP) in patients with DM2 and significant correlations between Ghr level and (TG ,LDL ,VLDL ,LDL/HDL ratio ,c-peptide ,S%)in patients with HLPI. Conclusion; We conclude that low plasma Ghr level is closely related to atherogenicity in DM 2 patients while there is no significant relationship between them in HLPI and HLPII. Keywords: Ghrelin, Hyperlipoproteinemia I, Hyperlipoproteinemia II, Diabetes mellitus II.خلفية البحث: امراض ارتفاع البروتينات الدهنية ( HLP) تقسم الى اولي وثانوي,ارتفاع البروتينات الدهنية الاولي يحدث نتيجة لاسباب وراثية,ارتفاع البروتينات الدهنية الثانوي يحدث نتيجة لاسباب او امراض اخرى مثل مرض السكري2 تقود لاحداث تغييرات في نسب الدهون والبروتينات الدهنية في الدم. اهداف البحث: قياس الفروقات في مستويات تراكيز هرمون الكريلين بين الرجال الاصحاء وبين المصابين بمرض ارتفاع البروتينات الدهنية الاولي (النوعين 1و2) وبين المرضى المصابين بمرض ارتفاع البروتينات الدهنية الثانوي (مرض السكري2) ودراسة علاقة هذا الهرمون مع بقية الدوال الكيموحيوية في الامراض المذكورة . المرضى وطرق العمل: 90 شخصا من الرجال ذوو اعمار تتراح بين (30-45) سنة اخضعوا لهذه الدراسة وقسموا الى ثلاث مجاميع:المجموعة الاولى تضمنت 30 رجلا غير مصاب باي مرض استخدمت كمجموعة سيطرة والمجموعة الثانية تضمنت 30 رجلا مصاب بمرض ارتفاع البروتينات الدهنية الاوليHLP(15 منهم مصاب بمرض ارتفاع البروتينات الدهنية الاولي النوع 1 ( HLP1) اما ال 15 الباقين فمصابون بمرض ارتفاع البروتينات الدهنية الاولي النوع 2 ( HLP2)وهم غير مصابين باي مرض اخر والمجموعة الثالثة تضمنت 30 رجلا من المصابين بمرض السكري 2( DM2) وهم عير مصابين باي مرض اخر.قيست مستويات تراكيز هرمون الكريلين( Ghr),سكر الدم( FBG) ,السي ببتايد( C-peptide), الانسولين ( Insulin),مقاومة الانسولين( IR) ,حساسية الانسولين (S% ),فعالية خلايا بيتا سيل في البنكرياس( B%) ,نسبة الكلوكوزالى الانسولين( Glucose Insulin ratio),ثلاثي اسيل كليسيرول( TG),الكوليستيرول( TC),البروتين الدهني واطيء الكثافة( LDL),البروتين الدهني عالي الكثافة( HDL),البروتين الدهني ذو الكثافة الواطئة جدا( VLDL),نسبة الكوليستيرول الى البروتين عالي الكثافة( TC//HDL ratio),نسبة البروتين واطيء الكثافة الى البروتين عالي الكثافة( LDL/HDL ratio) و عامل الخطورة(مؤشر احتمالية تصلب الشرايين) ( AIP)في مصول دم كل افراد مجاميع الدراسة. النتائج : معدل مستوى تركيز هرمون الكريلين لمجموعة ( DM2) اظهر انخفاضا ملحوضا بالمقارنة مع مستواه في مجموعة السيطرة( P<0.05 ),معدل تركيز هرمون الكريلين لمرضى ( HLP1 ) اظهر ارتفاعا ملحوضا بالمقارنة مع معدل تركيزه لمرضى (HLP2) و ( DM2), ( P<0.05) كذلك اظهر معدل تركيز هرمون الكريلين لمرضى ( HLP2) ارتفاعا ملحوضا بالمقارنة مع معدل تركيزه لدى مرضى ( DM2) ( P<0.05).هناك علاقات متبادلة واضحة بين مستوى تركيز هرمون الكريلين ومستويات تراكيز ( Insulin, c-peptide,IR,S%,TG,VLDL,AIP) لدى مرضى ( DM2) وعلاقات متبادلة واضحة بين مستوى تركيز هرمون الكريلين ومستويات تراكيز ( TG,LDL,VLDL,LDL/VLDL ratio, c-peptide,S%) لدى مرضى ( HLP1) الاستنتاج: وجود علاقة وثيقة بين انخفاض تركيز هرمون الكريلين واحتمالية الاصابة بتصلب الشرايين الدموية لدى مرضى السكري 2 بينما ليس هناك علاقة تذكر بين تركيز هرمون الكريلين واحتمالية تصلب الشرايين لدى مرضى ارتفاع البروتينات الدهنية الاولي النوعين 1و2 مفتاح الكلمات: هرمون الشهية , ارتفاع البروتينات الشحمية النوع 1 , ارتفاع البروتينات الشحمية النوع 2 , مرض السكري النوع 2


Article
Evaluation of Auditory Brainstem Response test in comparison with other standard Behavioral tests results
تقييم دقة فحص استجابة جذع الدماغ السمعي بالمقارنة مع طرق الفحوصات السلوكية القياسية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There has always been a need for valuable measurements that can be used to measure hearing loss degree in patient who cannot responses to the subjective (behavioral) tests. Objectives: to examine the accuracy of the click - Auditory Brain stem Response (ABR) test in estimating the hearing loss degree in comparison with the behavioral tests {Free Field (FF) or Pure Tone Audiometry (PTA )}. Subjects and method: One hundred twenty one children, with suspected hearing loss, their age between 1-9 year, 51 females and 70 males were examined in this work. Auditory evaluation in children who were suspected of having hearing loss done via the behavioral tests, and click ABR. A comparison has been done between ABR and the Free Field test threshold result in group (1), ABR with Pure Tone Audiometry results in group (2). Result: The relationship between the hearing loss thresholds using the behavioral tests and click ABR test were variable. The identical ABR results relative to the FF or PTA results in Profound hearing loss were 84 %, and 100 % respectively. But this percentage decreased, starting from the severe hearing loss to normal hearing, it was 57% for PTA and 31% for the FF. Conclusion: Click –ABR, (2 – 4 kHz) test cannot be used as the only auditory threshold estimation but as a necessary part of the collective hearing data tests. Keywords: Free Field test, Pure Tone Audiometry test, Auditary Brain stems Response, hearing loss threshold, morphology of ABR waves.الخلفية: هناك دائما حاجة لقياسات تقيم السمع وتحديد عتبة السمع للمرضى الذي لايتجابون للاختبارات(السمعية) السلوكية. الهدف: تقيم دقة جهاز فحص استجابة جذع الدماغBrain stem Response( ABR) Auditory في تقدير حالة السمع بالمقارنة مع الاختبارات السلوكية وهما فحص الساحة السمعية ((Free Field للصغار بعمر اقل من سنتين وفحص تخطيط السمع ( Pure Tone Audiogram ) لأكثر من سنتين. الطرائق: تم فحص مائة واحدى وعشرون طفلا (242 اذن) من المرضى المصابين بفقدان السمع او تأخر النطق باعمأر تتراوح بين 1 -9 سنة , وكان عدد الاناث 51 والذكور 70 . أجريت مقارنة بين نتائج فحص جذع الدماغ و نتائج فحص الساحة السمعية في المجموعة الأولى ,بالإضافة الى نتائج فحص جذع الدماغ مع تخطيط السمع في المجموعة الثانية . النتائج: كانت النسب المئوية لتطابق النتائج فحص فقدان السمع المقاسة بواسطة جذع الدماغ الى فحصي الساحة السمعية و تخطيط السمع هي : 84% و100% على التوالي في حالات فقدان السمع الشديد جدا ((profound. انخفضت نسبة نتائج فحص جذع الدماغ الى 57% مع تخطيط السمع و31.% مع فحص الساحة السمعية ضمن فقدان السمع الشديد severe إلى السمع الطبيعي. الاستنتاجات: لايمكن الاعتماد فقط على نتائج فحص جذع الدماغ ضمن الترددات ((2- 4 kHz لتقيم عتبة السمع. ولكن يمكن ان يكون جزء ضروري ومكمل للفحوصات السمعية الأخرى. مفتاح الكلمات: فحص الساحة السمعية, فحص تخطيط السمع , فحص جذع الدماغ, قياس عتبة السمع مع شكل الموجة في فحص جذع الدماغ.

Table of content: volume:56 issue:2