Table of content

Al-Qadisiyah Medical Journal

مجلة القادسية الطبية

ISSN: 18170153
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

• Medical journal published by the Faculty of Medicine / University of Qadisiyah every six months, dealing with all medical specialties (basic and clinical), the Journal accepts original research and reports on important medical cases.
• Language version of the Journal is English
• The first number of the Journal of Qadisiyah medical issued in February of 2005.
• The medical Journal of Qadisiyah ISSN-winning private journals
• All researches submitted for publication sent to the scientific evaluation with Specialty to decide on the validity of published and scientific contents as it is or modify them or not fit for publication by reviewers opinions
• Research published in the medical Journal Qadisiyah is taken out a system upgrade scientific researcher
• Researches numbers issued posted on the Iraqi academic scientific journals
• Self-finance Journal

Loading...
Contact info

Mobile:07801202382-07812575858
E-mail :joumed@qu.edu.iq

Table of content: 2014 volume:10 issue:17

Article
Glycemic Control, Serum Leptin and Lipid Profile in Patients With Pulmonary Tuberculosis: Effect of Initial Two Months Anti-Tuberculosis Therapy

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives:To evaluate the effect of pulmonary tuberculosis (TB) on glycemic control (fasting serum glucose "FSG", serum insulin, C-peptide and insulin resistance), serum leptin and lipid profile (total cholesterol 'Tc', triglyceride "TG", low density lipoprotein cholesterol "LDL-C", high density lipoprotein cholesterol "HDL-C" and atherogenic index AI) and to evaluate the effects of intensive 2-months anti-tuberculosis therapy on these parameters in comparison to healthy controls. Methods:Forty three patients with active pulmonary tuberculosis from the Advisory Clinic for Chest and Pulmonary Diseases in Mosul City were included in this study, with 40 apparently healthy age and sex matched subjects as controls. Assessment of serum concentration of FSG, C-peptide, serum insulin levels and insulin resistance, with serum leptin and lipid profile were done for the patients and controls. After two months with intensive anti-TB therapy (isoniozid "INH" 75 mg, rifampicin 150mg, pyrazinamide 400mg and ethambutol 275mg) 4 tablets as a single dose in the morning with vitamin B6 10mg daily, the same parameters were reassessed for the patients. Body mass index were calculated for both the patients and control using especial equation. Results:With the exception of body mass index (BMI), there was insignificant differences with regard the parameters of glycemic control, serum leptin and parameters of lipid profile between newly diagnosed patients with pulmonary TB in the pre-therapy stage and healthy controls. After 2 months of therapy, there was a significant increase in BMI, serum leptin and serum TG with insignificant differences in the other parameters under study. Conclusion: In this study active pulmonary TB as a disease did not affect parameters that represent glycemic controls, serum leptin and lipid profile. Intensive 2-months therapy with anti-TB drugs brings about a significant increase in BMI, serum leptin and TG with insignificant effect on glycemic control, and other parameters of lipid profile.الاهداف: لتقييم تاثيرات التدرن الرئوي على علامات السيطرة السكريه(مستوى سكر الدم، الببتيد-ج, مستوى الانسولين ومقاومة الانسولين ) مستوى اللبتين وصورة الدهون ( الكوليسترول، الدهون الثلاثية، الكوليسترول في الدهون الواطئة الكثافة، الكوليسترول في الدهون العالية الكثافة ومؤشر تصلب الشرايين) ولتقييم تاثيرات العلاج المكثف لمدة شهرين بالادوية المضادة للتدرن على مستوى هذه المفردات بالمقارنة مع مجموعة الضبط من الاصحاء. الطرق: ادخل لهذه الدراسه43 مريضاَ بالتدرن الرئوي الفعال، محالين من العيادة الاستشارية للامراض الصدرية والتنفسية في الموصل (العراق) مع اربعين من الاصحاء من اعمار واجناس مقاربة لمجموعة المرضى كمجموعة ضبط. تم تحديد مستوى الكلوكوز، السي- بيبتاد، الانسولين واللبتين مع مفردات صورة دهون الدم، وتحديد مقاومة الانسولين بمعادلة خاصة .بعد شهرين من العلاج المكثف لمجموعة المرضى (الايزونيزايد 75ملغم والريفامبسين 150ملغم وبيرازين امايد 400ملغم وايثامبيوتول275ملغم) كجرعة يومية اربع حبات من المركب المذكور مع جرعة يوميه واحده من فيتامين بي 6 10ملغم, تم اعادة قياس لبعض المفردات المذكورة اعلاه.تم حساب دلالة كتلة الجسم للمرضى ومجموعة الضبط باستخدام معادله خاصه. النتائج: لم يكن هنالك اختلافاَ معنوياَ في مفردات السيطرة السكرية ومستوى اللبتين ومفردات صورة الدهون في الدم بين مجموعة مرضى التدرن الرئوي الحاد قبل العلاج ومجموعة الضبط. بعد شهرين من العلاج كانت هنالك زيادة معنوية في دلالة كتلة الجسم، مستوى اللبتين ومستوى الدهون الثلاثية في مرضى التدرن الرئوي بالمقارنة مع فترة ما قبل العلاج. الخلاصة: مرضى التدرن الرئوي الحاد (كمرض) لم يؤثر تاثيراَ معنوياَ على مفردات السيطرة السكرية، مستوى اللبتين، ومفردات صورة دهون الدم. كان العلاج المركز للشهرين الاوليينتأثيرا معنويا على دلالة كتلة الجسم, مستوى اللبتين ومستوى الدهون الثلاثية في مرضى التدرن الرئوي بينما لم يكن له تاثير معنوي على مفردات السيطرة السكرية وبقية مفردات صورة دهون الدم. مفتاح الكلمات: التدرن الرئوي, السيطره السكريه, مستوى اللبتين في مصل الدم, صورة الدهون.


Article
Pre- and post-pubertal Upregulation of testicular IGF-1 gene using passive immunization against inhibin α subunit in neonate rats

Loading...
Loading...
Abstract

The present study has been conducted to evaluate the effect of neonatal passive immunization against inhibin α subunit on testicular mRNA expression level of IGF-1 gene during prepubertal and pubertal stage in male rats. Thirty male rats (weighted 21.5±1.32 g, aged 15 days) were randomly assigned into two equal groups; antiserum treated and control groups, received inhibin-α antiserum (100µl of physiological saline containing 1µg antiserum, i.p.) and physiological saline (100µl, i.p.) at the 15th and 18th days old. Five males from each group were sacrificed at the 23th, 30th and 50th days old. Testis samples were obtained for evaluation of mRNA expression level of IGF-1 gene using RT- PCR. Testis of 50d treated male rats showed higher expression level of IGF-1 gene compared with control, while 23d and 30d showed insignificant changes between studied groups. In conclusion, passive immunization against endogenous circulating inhibin during prepubertal age can perform potent role in testicular functional status and performance in the males after puberty.أجريت الدراسة الحالية لتقييم تأثير التمنيع الميسر ضد الانهبين ألفا في ذكور الجرذان حديثة الولادة على مستوى استنساخ جين IGF-1 في الخصى في مرحلتي قبل وبعد البلوغ. تم تقسيم 30 جرذا ذكرا حديث الولادة، بعمر 15 يوما ومعدل وزن 31.5 ± 1.32 غم، عشوائيا على مجموعنين متساويتين حقنت الاولى (المعاملة) بالمصل المضاد للانهبين ألفا (100 مايكرلتر من المحلول الفسلجي الحاوي على 1غم من المصل المضاد في البريتون) وحقنت الثانية (السيطرة) بالمحلول الفسلجي (100 مايكرولتر في البريتون) بعمر 15 و18 يوم. خمسة ذكور من كل مجموعة تمت التضحية بها بعمر 23 و 30 و 50 يوم، وأخذت منها الخصى لتقدير مستوى استنساخ جين IGF-1 باستخدام تقانة RT-PCR. أظهرت النتائج أن خصى ذكور جرذان المعاملة بعمر 50 يوما تضاعف فيها استنساخ جين IGF-1 بشكل ملموس احصائيا عند المقارنة مع السيطرة، في حين كانت النتائج غير معنوية بين المجموعتين في خصى الذكور بعمر 23 و 30 يوما. يستنتج من الدراسة الحالية أن التمنيع الميسر ضد الانهبين الداخلي في ذكور الجرذان حديثة الولادة يمكن أن يؤدي دورا فاعلا في مستوى وظيفة وكفاءة الخصى بعد البلوغ.


Article
Pulmonary Function Tests Abnormalities Predictors In Smoker Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Smoking remains the most preventable cause of premature death and morbidity in the US and the developed world. Cigarette smoking is the most well known risk factor for accelerating lung function decline in adults. This study aimed to evaluate pulmonary function tests abnormalities predictors in smoker patients Materials and methods: This case-control study was done in Merjan teaching Hospital, Babylon, Iraq, in the period from December 2010 to March 2012. The study included 182 patients who were divided into 114 patients in obstructive group and 68 patients in restrictive group. Duration and amount of smoking were evaluated by pack years. Spirometry was done for each patient. The effects of smoking were compared between obstructive and restrictive chronic lung diseases. Results: The ages of patients in both groups ranged from 31-70 years. Most of patients were males (65% in obstructive group while 58% in restrictive group). There was significant correlation between pack years and degree of dyspnea (functional state),in addition there was significant correlation between pack years and severity of obstructive and restrictive diseases. Conclusions: The results of this study indicate that effects of smoking were more in obstructive group than restrictive group. It was established that lung function (FEV1,FVC and FEV1%FVC) decreases with increasing number of pack years. Lung function was related inversely to pack years of cigarette useخلفية الدراسة: يعتبر التدخين من اهم اسباب التي تؤدي الى الامراض والوفاة المبكره كما انه يعتبر من اهم الاسباب التي تؤدي الى نقصان في وظائف الرئة. الهدف من الدراسة: استهدفت هذه الدراسة تقييم تأثيرات التدخين على وظائف الرئة في حالة الأمراض الاعاقيه والتقييديه . المواد والطرق: تمت الدراسه في مستشفى مرجان التعليمي في محافظة بابل في الفتره من كانون الاول 2010 الى اذار 2012. شملت الدراسه 182 مريضا والذين توزعوا بين مجموعتين المجموعة الأولى سميت بالمجموعة الاعاقيه وشملت 114 مرضا اما الثانيه فسميت بالمجموعه التقييديه وشملت 68 مريضا. تم تقييم مدة وكمية التدخين بواسطة سنوات العلبه كذلك اجري فحص وظائف الرئة على كل المرضى كما تمت مقارنة تأثيرات التدخين بين المجموعتين. النتائج:شملت الدراسة المرضى الذين تتراوح اعمارهم من 31-70 سنه والذين كان معظمهم من جنس الذكور (%65 في ألمجموعه الاعاقيه ) و (58% في المجموعه التقييديه) . اثبتت الدراسه ان مستوى التدخين في الذكور اكثر من الاناث لكن تاثير التدخين في الاناث يحث بمستوى اقل من التدخين مما هي عليه في الذكور, من ناحية أخرى٬ اثبتت الدراسه ان هناك ارتباط معنوي بين زيادة مستوي التدخين وشدة المرض في كلا المجموعتين. الاستنتاج: أثبتت الدراسة ان التدخين يؤثر على كلا الجنسين وان تأثيره في الإناث يحدث بمستوى اقل من التعرض للتدخين مما هي عليه في الذكور كما ان التدخين يؤثر على امراض الرئة الاعاقيه والتقييديه لكن تأثيره في الاولى اكثر من الثانيه.


Article
Detection of Ventricular tachyarrhythmia in early five years of Diabetes MellitusUsing Holter Monitoring

Loading...
Loading...
Abstract

The study was carried in Al Najaf Diabetic Centre in Sadar Teaching Hospital in Najaf . from March 2010 to March 2012 . Aim of the study is to understand the associated ventricular tachyarrhythmias as they important risk factors and can related to sudden death in diabetic patients . we studied 60 patients in early 5 years of disease with other 60 normal persons of same age using Holter Monitor for 24 hours ECG monitor. The results showed occurrence of more ventricular premature contractions in diabetic patients compare to the normal persons and more in female patients .أجريت الدراسة على 60 مريضا مصابا بداء السكري وبمدة مرض لا تزيد عن خمسسنوات في مركز النجف لأمراض السكري والغدد الصماء في مستشفى مدينة الصدر الطبية في مدينة النجف وللفترة من آذار 2010الى اذار2012 وكانت أعمار المرضى 29 سنة – 70سنة و وزع المرضى على 30 ذكر و30 أنثى وكما اجري فحص 60 شخص لمجموعة مقارنة مرضى السكر أجريت لجميع الأشخاص المشمولين بالبحث فحص ضربات القلب والتخطيط بالهولتر ولمدة 24ساعة تمت دراسة تسارع ضربات القلب , الضربات البطينية الشاردة ,التسارع البطيني الغير مستمر وجدان هنالك زيادة وذات مصداقية إحصائية في عدد ضربات البطينية الهاجرة وفي الإناث بشكل خاص .


Article
Efficacy of oral doxycycline in treatment of red face syndrome subjects : A prospective noncontrolled case-series study

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Red face syndrome is a chronic burning erythema of the face that occurs after prolonged application of topical corticosteroid and characterized by flare-ups after trial of corticosteroid withdrawal.It is mediated by nitric oxide overproduction. Doxycycline was found to inhibit inducible nitric oxide synathase . Objective: to assess the efficacy of oral doxycyline and corticosteroid withdrawal in hastening the resolution of red face syndrome Methods : In this prospective non-controlled case series study, 68 patients were identified as having red face syndrome by dermatologist in Al-Diwanyia Teaching Hospital , from July 2011 to September 2011 and they have been treated with oral doxycycline and corticosteroid withdrawal. Results : 66 patients completed the study while 2 patients stopped treatment because of severe gastric upset .Oral doxycycline was significantly able to decrease the total score of the clinical complaints after 4 weeks treatment (7.3 0.46) compared to baseline (12 0.32) (P<0.05) in patients with further significant decrease in the total scores at 8 weeks (3.9 00.49) compared to baseline (12 0.32) (P<0.05). Conclusion : oral doxycycline seems to be effective in treatment of red face syndromeمتلازمة الوجه الأحمر هي عباره احمرار و حرقان مزمن للوجه نتيجة وضع مستمر للستيروئيدات الموضعية لمنطقة الوجه و تمتاز بهيجان الحاله بعد اي محاوله لايقاف الستيروئيدات. وجد انها نتيجة فرط تجمع اوكسيد النتريك. مادة الدوكسيسايكلين تعارض الانزيم المكون لاوكسيد النتريك. الهدف من البحث : لتقييم فعالية الدوكسيسايكلين و إيقاف استخدام الستيرويدات في علاج متلازمة الوجه الأحمر اشتملت هذه الدراسة على 66 مريض مصاباً بمتلازمة الوجه الأحمر الناتج من الستروئيدات الموضعية, حيث تم تشخيصهم من قبل اختصاصي الجلديه العيادة الاستشارية في مستشفى الديوانية التعليمي للفترة من تموز 2011 إلى تشرين الثاني 2011 , و تم إيقاف استخدام الستيروئيدات الموضعية وإعطائهم علاج الدوكسيسايكلين فمويا بجرعة 100 ملغم مرتين يوميا (كبسولة واحدة صباحا و مساءً ) ولمدة أربعة أسابيع متبوعة ب100 ملغم مرة واحدة يوميا ولمدة أربعة أسابيع أخرى وتم تسجيل كل المعلومات الخاصة بكل مريض حيث تم متابعة الأعراض والعلامات على المرضى في كل زيارة. اظهر تحليل البيانات تأثيراً ذا قيمة واضحة لعلاج الدوكسيسايكلين فمويا في تحسن العلامات والأعراض والتي تشمل الاحمرار, الحطاطة, الحرقة, والشد, بعد أربعة أسابيع من العلاج ومع ذلك أظهرت تحسنا ملحوظا في الوذمة بعد مرور ثمانية أسابيع من العلاج, بينما توسع الشعيرات الدمويه بقيت دون تحسن بعد استكمال العلاج. في ضوء النتائج التي أفرزتها هذه الدراسة يمكننا استنتاج ما يلي: قد يكون الدوكسيسايكلين فمويا فعال في علاج العلامات والأعراض المرتبطة بمتلازمة الوجه الأحمر الناتج من استخدام الستروئيدات الموضعية.


Article
Pre valence of Genital Mycoplasma, Mycoplasma hominis and Ureaplasma urealyticum in Women in Al-Qadisiya Province. A New Record

Loading...
Loading...
Abstract

Seven hundred and thirty five samples included endocervical, high vaginal, urethral and urine, were collected from married 530/735 (72.1%) and unmarried women 205/735 (27.9%) who admitted to Al-Diwaniya Maternity and Pediatric Teaching Hospital, Al-Diwaniya Teaching Hospital, and private clinics in Al-Qadisyia province, through a period of twelve months (from April 2011 to April 2012) in an attempt to isolate these bacteria. Through the study two types of media were used for cultivation of the genital Mycoplasma. The incidence rate of genitourinary infection caused by U.urealyticum was significantly higher (79.4%) while the incidence caused by M.hominis which a The main goal of this study was to detect and isolate the M.hominis and U.urealyticum from genitourinary tract of women Al-Diwaniya city. ccounted (20.6%).استهدفت هذه الدراسة الكشف عن دور بكتريا Ureaplasma urealyticum و Mycoplasma hominis في اصابة الجهاز البولي والتناسلي حيث تم جمع 735 عينه من نساء متزوجات 735/530 وبنسبة ( 72.1%) ونساء عازبات 735/205 وبنسبة ( 27.9% ) اللواتي يراجعن مستشفى النسائيه والاطفال التعليمي في مدينه الديوانيه ومستشفى الديوانيه التعليمي العام وعيادات خاصه وذلك خلال فتره( 12 شهرا من نيسان 2011 الى نيسان 2012) شملت العينات مسحات من عنق الرحم, الاحليل, اعلى المهبل والادرار. تم زرع النماذج على اوساط سا ئلة واخرى صلبة على ضوء هذه النتائج تم اعتماد هذين الوسطين في تنميه البكتريا حيث تم عزل Mycoplasma hominis و Ureaplasma urealyticum من عينات الادرار, عنق الرحم,الاحليل, اعلى المهبل . وبالنسبة لنوع البكتريا المسببة للإصابة أوضحت النتائج أن النوع Ureaplasma urealyticum كان أعلى من النوع Mycoplasma hominis بنسبة 1:3.9 بنسبة 79.4 % إلى 20.6 % على التوالي.

Keywords


Article
Effects of metformin, glyburide and their combination on lipid profile in NIDDM patients

Loading...
Loading...
Abstract

Background and Objectives: DM plays an important role in the endothelial dysfunction and vascular complications like dyslipidemia and atherosclerosis., It is important now a day to evaluate the dyslipidemic effects of oral hypoglycemic drugs in addition to blood glucose lowering effects, since this may provides a better treatment approach and participates in the prevention of complications of DM. Patients and Methods :We studied the dyslipidemic effects of glyburide, metformin, and their combination on (111) NIDDM patients aged from 39 – 58 years, treated for two years with different treatment lines and compared the results with healthy controls. Serum (TC-C), (TG-C),(HDL-C),(VLDL-C), and (LDL-C) levels were estimated as a marker of dyslipidemia in the serum utilizing lipid profile kit. Results: Serum TC-C, TG-C, LDL-C, and VLDL-C levels significantly reduced and serum HDL-C levels significantly elevated in patients used metformin alone and glyburide / metformin combination therapy so, maintained serum lipid profiles at levels closer to that of controls, while patients used glyburide as monotherapy significantly increased serum TG-C, TC-C, VLDL-C, and LDL-C levels and significantly decreased serum HDL-C levels in comparison to control group. Conclusion: Metformin / glyburide combination therapy and metformin monotherapy provide better protection against dyslipidemia associated with NIDDM patients than glyburide used alone, and hence better prevention of complications like atherosclerosis.داء السكري يلعب دورا هاما في إضعاف بطانة الأوعية الدموية واختلال نسبة الدهون وتصلب الشرايين. من المهم تقييم آثار مضادات السكر عن طريق الفم على اختلال الدهون بالإضافة إلى آثار خفض مستوى السكر في الدم لأن هذا قد يوفر نهجا أفضل في العلاج والوقاية من داء السكري. قمت بدراسة آثار كل من الأدوية المضادة لداء السكري والتي تعطى عن طريق الفم وهي: غليبورايد، الميتفورمين، والجمع بينهما على 111 مريض بداء السكري النوع الثاني الذين تتراوح أعمارهم بين 39-58 عاما، وتعاملت لمدة عامين مع خطوط العلاج المختلفة، ومقارنة النتائج مع الأصحاء. قمت بدراسة نسبة كل من (TC-C)، (TG-C)، (HDL-C)،((VLDL-C، و (LDL-C) في مصل الدم كمؤشر لتأثير الأدوية المستخدمة على اختلال نسبة الدهون.لاحظت انخفاض مستوى أل TC-C، TG-C، LDL-C، و VLDL-وارتفاع مستوى أل HDL-C لدى المرضى الذين استخدمت ميتفورمين وحده، وغليبورايد / ميتفورمين , في حين استخدام الغليبورايد وحده أنتج ارتفاع ملحوظ بمستوى TC- LDL-C,VLDL-C,TG-C وانخفاض بمستوى HDL-C. في الختام عقار الميتفورمين, والجمع بين الغليبورايد/الميتفورمين تعطي حماية اكثرمن اختلال نسبة الدهون المصاحبة لداء السكري النوع الثاني وتصلب الشرايين بالمقارنة من استخدام عقار الغليبورايد لوحده


Article
Extremities Trauma in Emergency Unit of Al-karama Hospital-Alkut city- Wassit province

Loading...
Loading...
Abstract

Extremity wounds compose the burden of injury in Emergency Unit in Al-karama hospital and there is a great need for research to improve the treatment of patient who incur these devastating injuries. Objective: The aim of this project was to define the epidemiological profile of the patients attended in Emergency Unit in Al-karama hospital regarding the upper and lower limb trauma. Methods: Authors and trained assistants collected data with aid of a simple proforma was designed to collect basic demographic data , type of accident,type of injury in general, type of management , site of injury in the body, place of management and the last result of this management, A total number of 189 cases were included in this study. The period of the present study extended from October 1, 2010 to February 1, 2011. Results: Most cases of this present study were male (67.7%) . The commonest causes of trauma admissions were musculoskeletal injuries to the extremities (41.8%). RTA are the major cause of extremity trauma (31.7%) . This study shows that trauma of the upper limb is (63.5%) . (52.9% ) of present study were managed in surgical ward. According to faith of the patient,the present study show that (55.5%) had complet healing. Conclusion: Extremity wounds compose the burden of injury in Emergency Unit in Al-karama hospital.So in conclusion the demands of providing quality affordable emergency surgical services in the setting of a developing country are enormous and will continue to rise . There must be adequate government support as well institutional commitment to the development of its human and structural resources to meet these needs . اجريت هذه الدراسه في مستشفى الكرامه التعليمي في مدينه الكوت- محافظه واسط وللفتره من تشرين الاول 2010 ولغايه شباط 2011.تم في هذه الدراسه متابعه عينه من مراجعي ردهة الطوارئ مستقبليا, يبلغ حجم العينه 189 مريض من المصابين في الاطراف العليا والسفلىوتم ملأ استمارات مهيئه لهذا الغرض .قام بملأ هذه الاستمارات كلا من الباحث ومجموعه من الكوادرالمدربه.تحتوي هذه الاستمارات على المعلومات التاليه:جنس المريض,نوع الاصابه بصوره عامه(اطراف,رأس ,صدر,بطن),خصائص الاصابه(عمل ,حوادث طرق,في المنزل),مكان الاصابه في الجسم,مكان العلاج في المستشفى ونوعه ومصير المريض.تبين لنا من خلال هذه الدراسه ان نسبه الاصبات في الذكور اكثر من الاناث(67.7%),تشكل نسبه اصابات الطراف اعلى نسبه (41.8%) غالبيتهم بسبب حوادث الطرق(31.7%) والاغلب هي اصابات الاطراف العليا(63.5%),(52.9%) تمت معالجتهم في ردهات العمليات الجراحيه وتم حصول (55.5%) على الشفاء التام .ان الهدف من هذه الدراسه هو اعطاء صوره واضحه عن اصابات الاطراف في مستشفى الكرامه التعليمي لغرض تطوير الواقع الصحي فيها.

Keywords


Article
The association between acne vulgaris and Tumor Necrosis Factor- alpha gene promoter polymorphism at position-308

Loading...
Loading...
Abstract

Results; genotyping of TNF-α revealed three genotypes; the wild homozygous GG type, the heterozygous GA & the mutant homozygous AA type, the genotype frequency for these three types in acne patients was (29%, 67% & 4%) respectively, in control group, however, it was (58%, 30% & 12%) respectively. The frequency for GA type was found statistically significantly increased in acne patients compared to the healthy controls (P<0.001), significant association was found between the minor A allele and females patients(40.6%) compared to healthy females(28.8%) ,P value 0.001,also all the female that had severe and very severe acne carry the GA genotype. Background ;This study was carried out on (100) patients (64 females & 36 males) with different severity of acne vulgaris with an age range(11-40 )year, seen in AL-Diwaniya Teaching Hospital/ Department of Dermatology, from December 2011 to February 2012, another (50) apparently healthy subjects were taken as a control group. Materials; Blood samples were collected from both groups, genomic DNA was extracted from peripheral blood leukocytes for further molecular study, polymerase chain reaction-restriction fragment length polymorphism (PCR-RFLP) technique was used .أجريت هذه الدراسة على (100) مريض من مرضى حب الشباب بمختلف درجات الشدة (64 إناث و 36 ذكور) من الفئة العمرية (11-40 سنه) من مراجعي قسم الأمراض الجلدية في مستشفى الديوانية التعليمي للفترة من كانون الأول 2011 حتى شباط 2012, إضافة إلى (50) شخص سالم ظاهريا كمجموعة تحكم. تم جمع عينات من الدم لاستخراج الحمض النووي من الكريات البيض لكلتا ا لمجموعتين للكشف عن وجود أي ارتباط بين تعدد الأشكال الجينية لعامل نخر الورم-ألفا في الموقع 308 من المنطقة المروجة والاستعداد للاصابة بحب الشباب باستخدام تفاعلات البلمره المتسلسلة وتقنية الأجزاء المتكسرة المتعدد باستخدام إنزيم NCOI والتي تعطي أجزاء ذات حجوم جزيئيه مختلفة تعبر عن الأصناف الجينية المختلفة . أظهرت تقنية الأجزاء المتكسرة المتعدد ثلاثة اصناف جينية لعامل نخر الورم-الفا في الموقع 308 وهي: صنف متماثل اللواقح GG, والصنف المتخالف GA, ونوع متحول متماثل اللواقح AA وكان تردد هذه الأصناف الجينية الثلاثة عند المرضى كالاتي :(29% , 67% و 4%) على التوالي, إما في مجموعة الاصحاء فقد كانت كالاتي :(58%, 30% و 15%) على التوالي. وجدت الدراسه ان هناك فرق احصائي مهم بين الصنف الجيني من نوع GA بين مرضى حب الشباب مقارنة مع الاصحاء P < 0.001)). اضافة الى العثور على ارتباط مهم بين الاليل A عند الاناث المرضى(40.6%) مقارنة بالاناث الاصحا(28.8%) اضافة الى ان جميع النساء المصابات بحب الشباب الشديد وجدن انهن حاملات للنوع الجيني GA. نتيجة هذه الدراسه تشير الى ان تعدد الاشكال الجينيه لعامل نخر الورم من الممكن ان تسهم في زيادة الاستعداد للاصابه بحب الشباب مع ملاحظة وجود ارتباط مهم بين الاليل A الطفيف وشدة المرض عند الاناث.


Article
Emergence of plasmid mediated aac(6´)-Ib-cr Gene in Flouroquinolon- resistant Acinetobacter spp.

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to detection of plasmid mediated aac(6´)-Ib-cr gene in fluoroquinolon resistant Acinetobacter spp. A total of 154 clinical and inanimated samples were collected from inpatients and medical devices from different units in Al-Dewaniyah Teaching Hospital during a period of five months from November 2011 to March 2012. Sources of specimens were ICU (n= 85), burn unit (n=43) and urine from inpatients suspected with UTI (n=26). Totally, 16(10.3) Acinetobacter spp. were obtained. Identification of Acinetobacter isolates to species level was done by VITEK 2 compact system, results showed that the vast majority of isolates belong to A. calcoaceticus A. baumannii complex (15, 93.8%) while only one isolate (6.3%) was belong to species A. lowffii. All of the 16 Acinetobacter spp. isolates were testwd to susceptibility against 20 antibiotics by VITEK 2 system with GN-AST23 cassettes. Result showed that all of isolates were resistant to at least three classes of antibiotics. Isolates showed high resistance rates to first-, second-, third- and fourth generation cephalosporin, aminoglycosides and nitrofurantoin. Results revealed that 11 isolates were fluoroquinolon resistant. DNA of the fluoroquinolon resistant isolates was extracted and used in PCR assay. Results showed that 4(32.3%) isolates were harboring aac(6´)-Ib-cr gene.هدفت الدراسة الحالية الى التحري عن جين aac(6´)-Ib-cr البلازميدي في بكتريا Acinetobacter المقاومة لمضادات الفلوروكوينولون, اذ جمعت 154 عينة من مرضى راقدين وبعض المعدات الطبية في مستشفى الديوانية التعليمي للفترة من تشرين الاول2011 الى اذار 2012 وتوزعت مصادر هذه العينات من وحدة العناية المركزة (85عينة), وحدة الحروق (43عينة) ومن اخماج المجاري البولية(26 عينة ), تم الحصول على 16(10.3%) عزلة عائدة لبكتريا Acinetobacter. ثم شخصت بكتريا Acinetobacter على مستوى النوع بواسطة نظام VITEK-2 حيث اظهرت النتائج ان الغالبية العضمى تعود للنوع A. baumannii complex بواقع 15(93.8%) عزلة وعزلة واحدة(6.2%) تعود للنوع A. lowffii . أُختُبِرت حساسية عزلات Acinetobacter ال16 تجاه 20 مضاداً حيوياً تابعة لأصناف مختلفة بواسطة نظام 2- VITEK بأشرطAST23- GN. أظهرت النتائج أن جميع العزلات مقاومة الى ما لا يقل عن ثلاثة اصناف من المضادات الحيوية, كما اضهرت العزلات نسباُ عالية لمقاومة لكل من نتروفورانتوين ,الجيل الاول و الثاني والثالث والرابع للسيفالوسبورينات و الأمينوكليكوسايد. بين اختبار الحساسية للمضادات الحياتية ان 11(68.7%) عزلة كانت مقاومة لمضادات الفلوروكوينولون السبروفلوكساسين , الليفوفلوكساسين والنورفلوكساسين. استخلص الDNA لعزلات بكتيريا الاسنيتوباكتر المقاومة لمضادات لفلوروكوينولون واستخدم في تفاعل سلسلة انزيم البلمرة للتحري عن جين aac(6´)-Ib-cr البلازميدي . بينت النتائج وجود 4عزلات (36.3%) حاوية على هذا الجين.

Keywords


Article
Bromocritine Treatment in Infertile Population of Women with Galactorrhea

Loading...
Loading...
Abstract

Galactorrhoea ( a non-physiological production of milk) can be found with or without raised levels of serum prolactin . Prolactin is the hormone that stimulates milk secretion and cause luteal phase disturbance. Thus galactorrhrea can lead to infertility which is one of the most common gynecological problems of women attending gynecological clinics .All patients included were showing galactorrhea and all were complaining of infertility.The patients were collected from the infertility clinic in the maternity teaching hospital in Al-diwaniah city ,and from private clinics from Oct 2009 to June 2001 and according to strict inclusion criteria, that eliminate other causes of infertility other than presence of galactorrhea and eliminate risky conditions that may exacerbate upon the use of the drug bromocriptine. The total number of patients was 227. Fasting serum prolactine was examined for each patient and all patients were started on treatment with Bromocripine ( a dopamine agonist ) orally of 1.25 mg or at half tab a day on a fixed dose. The patients were grouped into two groups according to their levels of fasting serum prolactine, group A(G A) had high levels above normal serum prolactine gathering 87 patients and group B(G B) had normal serum prolactine levels gathering 120 patients. Twenty patients were out of the study being either missed from follow up or excluded for risk or for severe side effects. Each patient was followed up for 12 month from the initiation of the treatment or until appearance of response ,which one being earlier.Accumulative pregnancy rates were followed for the two groups in one year following treatment. The result was ( 89.8 % of patients of GA ), and 76.6% of patients of GB ).Although the difference is significant the accumulative pregnancy rate was significant in group B too. Conclusion: In infertile women with galactorrhea, we suggest treatment with bromocriptine in these patients regardless of serum prolactin level. ان نسبة افراز الحليب غير الوظيفي (galactorrhea ) لدى النساء هي الثلث. وقد تترافق تلك الظاهرة مع ارتفاع هرمون الحليب في الدم ( hyperprolactinemia) او قد لاتترافق معها. كان الهدف من الدراسه هو معرفه مدى الحاجه الى استخدام العقار الخافض لهرمون الحليب (bromocriptine) في علاج تلك الظاهره لدى من تعاني من مرض العقم او اضطراب الحيض ولكن لا تعاني من ارتفاع هرمون الحليب. تم جمع عينه227 من النساء يعانين من ظاهرة ال (( galactohrea من عيادة العقم في مستشفى النسائية التعليمي ومن العيادة الخاصة منذ شهرتشرين اول 2009 وحتى شهر تموز 2011 ووفق ضوابط اختيارية واضحه تحدد من عدد المتغيرات التي يمكن ان تؤثر على نتائج الدراسة. تم الحصول على موافقة خطية من كل من المنخرطات في تلك الدراسه السريرية بعد شرح مفصل وتفصيلي للاعراض الجانبية الغير مرغوب بها.تم تقسيم المريضات الى كل من مجموعة A ومجموعة B , تحتوي الاولى على ارتفاع هرمون الحليب مع ظاهرة ال ( galactorrhea) وتحتوي الثانية على نسب هرمون حليب طبيعية مع ظاهرة ( galactorrhea). خضعت كلا المجموعتين الى تعاطي جرعة صغيرة وثابتة من عقار البارلوديل او (( bromocriptine وتم مشاهدة التحسن السريري للاضرابات الحيضية وفحوصات الاباضة وحالات الحمل المتراكمة في كل مجموعة. كانت حصيلة النتائج ان الدورة الحيضية قد انتظمت بمقدار 89,4% و 80,8% لكل من مجموعة A و B على التوالي. اما حالات الحمل السريري التي سجلت فكانت 90,8% و 76,6% لكل من المجموعتين على التوالي ايضا. ان هذا يدل على ان الاستجابة كانت بمقدار افضل لدى المجموعة A ولكن لازالت نتائج المجموعة B مهمة سريريا وبنسبة صدفة اقل من(0,007). ننصح باستعمال العلاج (bromocriptine) لحل المشاكل السريرية للنساء سواءا كان لديهن ارتفاع في هرمون الحليب ام لا.

Keywords


Article
Post-appendectomy Infected Wounds and Ideal Management A Retrospective Study

Loading...
Loading...
Abstract

Background :Abdominal operations are traditionally classified into elective and emergency procedures both of which may be complicated by postoperative wound infections. Although postoperative wound infection is usually infrequent following elective procedures, it is an anticipated and acceptable complication of emergency surgeries as these operations are usually of a contaminated nature with no standard preoperative preparation associated with an urge to operate. Objectives :This study tries to compare the results of a two adopted regimes to manage post-appendectomy wound infections in regard to the significance of using parenteral antibiotics. Methods : This study had evaluated (108) patients with clinical postoperatively wound infections over a period of (3) years in Al-Hilla General Teaching Hospital. All cases with normal appendices and those on preoperative antibiotics therapy for any reason had been excluded from the study. Two treatment regimes had been evaluated : Regime (A) consisting of changing antiseptic wound dressings only while Regime (B) consisted of changing antiseptic wound dressings combined with parenteral administration of intravenous metronidazole (500) mg thrice daily with intravenous cefotaxime (1000) mg twice daily. The study group had been allocated to a randomized single-blind trial to assess the outcomes. Patients were followed–up to an average of (50) days. Results :There is a beneficial effects of adopting Regime (B) in the management of infected wounds following perforated appendectomies in terms of reducing the number of dressings change and the period of inpatients hospitalization . This was not the case with infected wounds following non-perforated appendectomies. Conclusion : According to the literature reviewed, in order to prevent or reduce the rate of post-appendectomy infected wounds it is recommended to use preoperative prophylactic antibiotics which is not a routine in our practice.Wound irrigation with antiseptics may be beneficial in prevention of wound infection following complicated appendectomy. Regime (B) of treatment should be reserved for infected wounds following complicated appendectomy.خلفية البحث : تصنف العمليات الجراحية البطنية تقليديا الى عمليات أختيارية و أخرى طارئة و كلاهمها من الممكن أن يتبع بعدوى جروح العمليات . وفيما تعتبر عدوى الجروح في العمليات الأختيارية من غير الشائعة فأنها من المضاعفات المتوقعة و المقبولةفي جراحة الطواري كونها عادة ما تكون ملوثة و تجرى بدون تحضير قياسي لما قبل العملية مع وجود دافع للتداخل الجراحيالسريع . الأهداف : تهدف هذه الدراسة الى مقارنة نتائج أستخدام نظامين لعلاج عدوى جروح أستئصال الزائدة و تقييم الفائدة المرجوة من أستخدام المضادات الحياتية حقنا بالوريد . الطريقة : قيمت هذه الدراسة (108) مصابا بعدوى جروح أستئصال الزائدة على مدى ثلاث سنوات في مستشفى الحلة التعليمي العام . تم أستثناء كل الحالات التي كانت فيها الزائدة غير ملتهبة أو كان المريض يتعاطى المضادات الحياتية ما قبل العملية لأي سبب كان . كان النظام العلاجي ( أ ) مكونا من تبديل ضماد الجروح بضمادات مطهرة و حسب الحالة بينما كان النظام العلاجي ( ب )مكونا من تبديل ضماد الجروح بضمادات مطهرة و حسب الحالة مع أضافة المضاد الحياتي المترونيدازول (500 ) ملغم وريديا ثلاث مرات يوميا مع السيفوتاكسيم (1000) ملغم وريديا مرتين يوميا . تم توزيع المرضى بصورة عشوائية في تجربة مفردة التعمية على النظاميين العلاجيين ( أ ) و ( ب ) لغرض تقييم النتائج. تم متابعة المرضى لمدة معدلها (50) يوما . النتائج : كانت هناك نتائج مفيدة بأستخدام النظام العلاجي (ب) في علاج عدوى جروح عمليات أستئصال الزائدة المثقوبة و ذلك بدلالة تناقص في عدد الضمادات المستخدمة وفي فترة رقود أقل في المستشفى . لم تكن النتائج كذلك عند معالجة عدوى جروح عمليات أستئصال الزائدة غير المثقوبة . الأستناج :أستنادا الى مراجعة الدراسات و التقارير السابقة التي تناولت نفس الموضوع فأنه من المستحسن أستخدام علاج المضاد الحياتي الأحترازي قبل أجراء العملية و لكن هذا لا يتم العمل به في ممارستنا الجراحية . أن غسل الجروح بالمطهرات بعد أستئصال الزائدة المثقوبة مباشرة مفيد لمنع حدوث عدوى الجروح . يوصى بأن النظام العلاجي (ب ) يجب أن يستخدم لعلاج عدوى جروح أستئصال الزائدة المثقوبة تحديدا.


Article
Effect of montelukast on progression of atherosclerosis

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: this study was undertaken to evaluate the effect of montelukast on the progression of atherosclerosis. Materials and methods: A total of 28 local domestic rabbits were assigned into four groups: Group I (normal control), Group II (atherogenic control), Group III (vehicle control),Group IV (montelukast 1.5 mgkg daily). Blood samples were collected at the end of experiment (8 weeks) for measurement of serum triglycerides (TG), total cholesterol (TC), HDL-C, plasma high sensitive C-reactive protein (hsCRP), plasma malondialdehyde (MDA) and plasma reduced glutathione (GSH). Immunohistochemical analysis (VCAM-1, MCP-1, and TNF-α) and histopathologic assessment of aortic atherosclerotic changes were also performed. Results: Compared to NC, levels of lipid profile, atherogenic index, hsCRP, and MDA are increased while GSH were decreased in animals on atherogenic diet (p< 0.05). Immunohistochemical analysis showed that aortic expression of VCAM-1, MCP-1, and TNF-α were significantly increased in AC group compared to NC group (p<0.001). Histopathologic finding showed that animals on atherogenic diet have significant atherosclerotic lesion compared to NC group. Compared to AC group montelukast don’t have significant effect on lipid profile. Montelukast causes statistically significant reduction in hsCRP and MDA (p<0.05). Montelukast treatment causes significantly increase the level of GSH. Montelukast treatment significantly reduced aortic expression of VCAM-1, MCP-1, and TNF-α (p<0.005). Histopathologic examination of aortic arch showed that montelukast significantly reduced atherosclerotic lesion (p<0.005). Conclusions: It thus can conclude that montelukast reduces lipid peroxidation, systemic inflammation and aortic expression of inflammatory markers used in this study and hence reduce the progression of atherosclerosis.أجريت هذه الدراسة لتقيم تأثير المونتيلوكاست على تقدم تصلب الشرايين. واستخدم 28 ذكر من الأرانب في هذه الدراسة. قسمت هذه الحيوانات بشكل عشوائي إلى 4 مجموعات ( 7 أرانب في كل مجموعة), أعطيت الحيوانات في المجموعة الأولى غذاء طبيعي قياسي واعتبرت مجموعة سيطرة في حين أعطيت الأرانب في المجموعات الثلاثة الباقية غذاء عالي الدهون (2% كوليستيرول) و عولجت كالتالي لمدة 8 أسابيع. 1. مجموعة السيطرة (عالية الدهون) لم تعطى أي علاج. 2. مجموعة المذيب (الايثانول) 10%. 3. مجموعة عقار منتيلوكاست أعطيت بجرعة .51 ملغم لكل كغم يوميا. في نهاية ألثمان أسابيع تم التضحية بكل الحيوانات و جمعت عينات من الدم لقياس المؤشرات التالية: صورة الدهون, مؤشرات الأكسدة (الام دي أي و الجي أس أج ( و مؤشر الالتهاب السي اربي عالي التحسس. كما أخذت عينة نسيجية من الشريان الابهر لمعرفة مدى درجة تصلب الشرايين حسب تصنيف الجمعية الأمريكية لأمراض القلب بالإضافة إلى ذلك فحصت مؤشرات الالتهاب في النسيج حيث تم فحص مدى ظهور كل من (في كام -1, ام سي بي -1, و تي ان اف الفا في طبقات الشريان الابهر). مقارنة بمجموعة السيطرة عالية الدهون, لم يكن للمونتيلوكاست تأثير مميز على صورة الدهون في الدم بينما أظهرت التحاليل أن المونتيلوكاست يقلل بصورة واضحة مؤشر الالتهاب في الدم ( السي اربي عالي التحسس)كما أظهرت النتائج أن المونتيلوكاست يقلل بصورة واضحة مؤشرات الأكسدة (الام دي أي و ألجي أر أس), كما أظهرت الدراسة أن المونتيلوكاست يقلل بصورة واضحة علامات الالتهاب في النسيج ( في كام -1, التي ان اف ألفا, و ال ام سي بي -1). وأخيرا أظهرت الدراسة أن المونتيلوكاست يقلل بصورة واضحة من تقدم تصلب الشرايين. مما سبق يمكن أن نستنتج أن بغض النظر عن عدم تأثير المونتيلوكاست على مستوى الدهون فإنه يقلل تقدم تصلب الشرايين بصورة واضحة.


Article
The effect of Preeclampsia on some biochemical parameter

Loading...
Loading...
Abstract

This survey research to identify the effect of preeclampsia, alterations in renal function, electrolyte and water metabolism are common findings. To evaluate the usefulness of urine calcium and phosphorus levels as a marker of severity in preeclampsia. Our study was carried at the Hospital of Maternity and pediatrics in Al-diwanyia city from 1/1-30/6 -2011 . The total number of all cases 96, among them 20 women with normal pregnancy , 25 cases with hypertension , 20 cases with mild preeclampsia , 31 cases with sever preeclampsia .Every patient was send for urinary calcium and phosphate were determined by the Kramer-Tisdall and phosphomolibidic acid method, respectively. In the Results There was significant decrease in excretion of calcium and phosphorus in sever preeclampsia[p< 0.001,p< 0.01] respectively as a result of decrease glomerular filtration rate. While in mild cases and pregnancy induced hypertension cases there’s no significant change. Conclusion: Urine calcium and phosphorus level is significant determinant of severity of preeclampsia and may be considered as usefulness marker for predicting the level of renal impairment. دراسة ميدانية تهدف إلى التعرف على تسمم الحمل وعلاقته في وظائف الكلى والايض للماء والأملاح والهدف من الدراسة: الاستفادة من نسبة الكالسيوم والفسفور كعلاقة في تحديد شدة تسمم الدم, تم إجراء الدراسة في مستشفى الولادة والأطفال في مدينة الديوانية للفترة من1/1ولغاية 30/6/2011. كان عدد الحالات 96 حالة وقد كانت 20 حالة حمل طبيعي و25 حالة بوجود ارتفاع ضغط الدم و20 حالة بوجود تسمم دم بسيط و31 حالة بوجود تسمم دم شديد وقد تم اخذ عينات من إدرار كل مريضة لغرض إيجاد الكالسيوم والفسفور في الإدرار. وبعد إجراء العمليات إلاحصائية وجد ما يلي: قلة في إفراز الكالسيوم والفسفور في الحالات الشديدة مع عدم وجود تغييرات ملموسة في الحالات البسيطة وارتفاع ضغط الدم اي يمكن الاعتماد على نسبة الكالسيوم والفسفور في تحديد شدة تسمم الدم في الحوامل. ونستنتج من ذلك إن انخفاض مستوى الكالسيوم والفسفور بالإدرار يمكن أن يستخدم كعلامة لتسمم الحمل.

Keywords


Article
Epidemiology Of Diarrheal Diseases in Children Below 5 Years in Wassit Province

Loading...
Loading...
Abstract

Diarrheal diseases are major causes of morbidity and mortality among children in developing countries. We have analyzed distribution of diarrhea in children under five years of age who resided in rural or urban environments but attended Al_Karama hospital in Al_Kut city in Wassit. In this study we have found that diarrheal disease is more common in family that their parents illiterate, there is a peak incidence at1-2 years old. The disease more in infant who use bottle feeding than in those who feed on breast of their mothers and those with mixed type of feeding.The incidence of the disease is greater in children whose mothers use tap water for feeding. As for the Residence of the parents of these children, the occurrence of the condition is nearly equal between urban and rural regions.There is no significant difference between male and female. Conclusion: During this study, important environmental risk factors were recognized. Endangered groups and mothers with children under 5 years old should be aware of these risk factors in order to pre¬vent their children's diseases. Prevention of acute diarrhea in children can reduce massive detri-ments to health system. ان الهدف من هذه الدراسه هو معرفه العوامل المتعلقه بوبائيات مرض الاسهال عند الاطفال دون الخامسه من العمر في مدينه الكوت, محافظه واسط وذلك اعتمادا على خصائص معينه تشمل العمر الجنس,السكن, نوع الرضاعه , نوع الماء المستعمل للشرب والمستوى الدراسي للوالدين . اظهرت نتائج الدراسه ان هناك زياده في حالات الاسهال عند الاطفال الذين يعتمدون على مياه الاساله في الشرب والذين ينتمون الى ام واب غير متعلمين, وان غالبيه الاصابات هي مابين عمر 1-2 سنه وعند الاطفال الذين يعتمدون على الرضاعه الاصطناعيه. لايوجد فرق في معدل الاصابه بالاسهال بين الاطفال الذكور والاناث.

Keywords


Article
Identification of bacterial agentsand antimicrobial susceptibility of neonatal sepsis with patient,s outcome

Loading...
Loading...
Abstract

Background : Sepsis neonataroum is an important factor for morbidity and mortality in neonates. The incidence of neonatal bacterial sepsis depends on geographic area and may vary from country to country as well as within the same country. Objective: To identify the percentage of neonatal septicemia confirmed by positive blood cultures among 664 neonates admitted in neonatal care unit, and to identify the bacterial agents causing early and late neonatal sepsis and their antimicrobial susceptibility, and the outcome from neonatal septicemia. Patients and methods: The total number of patients(with clinical signs and symptoms suggesting sepsis) collected from neonatal care unit of AL-Kadimiya Teaching hospital from the 1st of January to the end of october 2011 were 664 neonates, and only 105 neonates who show signs and symptoms suggestive of septicemia that were confirmed by a positive blood culture were enrolled in this study. Data were collected include :Gestational age, Birth weight , Gender, Onset of sepsis, Place of delivery and also we followed up the subjects and recorded the outcome till discharge. Results: In this prospective study and from 664 neonate were admitted (total number of admission), positive blood cultures were obtained for 105 neonates (15.8%). Gram negative bacteria were the commonest causative agent in both early (66.7%) and late (56.9%) onset sepsis. Among neonates with sepsis, 33 patients (31.4%) had early onset and 72 patient (68.6%) had late-onset neonatal sepsis. The susceptibility of the isolated causative agent to selected antibiotics were the same in early and late onset sepsis. Over 70% of gram negative bacilli were resistant to both ampicillin and cloxacillin but show variable sensitivity to gentamicine and cefotaxime. Most of the isolated gram positive bacteria were sensitive to ampicillin, cloxacillin and cefotaxime but highly resistant to gentamicin. The death rate was 20.9%. Early onset sepsis, male gender, gestational age less than 37 weeks and birth weight less than 2500 gm were found to be significantly associated with death. Conclusions: Gram negative bacteria were the main cause of early and late-onset neonatal sepsis in our center and many of these isolated bacteria were resistant to the used antibiotics. Low birth weight neonates <2500 gm, gestational age < 37weeks, male gender and early onset sepsis were significantly associated with death. The death rate due to neonatal sepsis was higher compared with the other studies. Recommendations: Proper antenatal care and optimal obstetric management in early detection and treatment of mothers at risks together with minimizing invasive procedures of infants as much as possible and ideal nursery setup which includes adequate space for care of infants and aseptic equipments for monitoring.العفن الولادي هو سبب مهم من أسباب الوفيات للأطفال حديثي الولاده.أن نسبة حدوث العفن الولادي البكتيري تعتمد على المنطقه الجغرافيه وقد تختلف من بلد ألى بلد وأيظا في البلد الواحد. الهدف من الدراسه لمعرفة نسبة حدوث العفن الولادي , البكتيريا المسببه للعفن الولادي المبكر والمسببه للعفن الولادي المتأخر وأيضا معرفة مدى أستجابتها للمظادات الحيويه ومعرفة نسبة حدوث الوفيات الناتجه من العفن الولادي في وحدة حديثي الولاده. لقد تم جمع المرضى من وحده حديثي الولاده في مستشفى الكاظميه التعليمي للفتره من الاول من كانون الثاني الى نهاية تشرين الاول لسنة 2011 م. كل المرضى الدين أدخلوا الى وحدة حديثي الولاده والذين لديهم العلامات والاعراض التي تدل على العفن الولادي والتي تم تأكيدها بواسطة زرع الدم الموجب تم أدراجها في هده الدراسه. المعلومات التي جمعت تشمل:عمر الجنين عند الولاده , الوزن عند الولاده , جنس المولود , تأريخ حدوث العفن الولادي , مكان الولاده , وكدلك تم متابعة المرضى وتسجيل النتيجه النهائيه للمرض. في هذه الدراسه ومن 664 مريض تم أدخالهم, كانت نتيجة زرع الدم موجبه ل105 حاله (15,8%). البكتيريا السالبه لصبغة الكرام كانت اكثر انواع البكتيريا المسببه لكل من العفن الولادي المبكر(66,7%) والعفن الولادي المتأخر(56,9%). أن من بين هؤلاء المرضى كانت هناك 33 حاله (31,4%) من عفن الدم المبكر و 72 حاله (68,6%) من عفن الدم المتاخر. أن استجابة البكتيريا للمضادات الحيويه التي جربت كانت متشابهه في حالتي العفن المبكر والعفن المتأخر في هذه الدراسه. أن أكثر من 70% من البكتيريا السالبه لصبغة الكرام كانت مقاومه لكل من الامبسيلين والكلوكساسيلين ولكن اظهرت استجابات متفاوته لكل من الجينتامايسين والسيفوتاكسايم. أن معظم البكتيريا الموجبه لصبغة الكرام اظهرت استجابه لكل من الامبيسيلين والكلوكساسيلين والسيفوتاكسايم بينما اظهرت مقاومه عاليه للجينتامايسين. أن نسبة الوفيات كانت 20,9%. أن العفن المبكر, الذكور, الولاده المبكره الاقل من 37 اسبوع و الوزن الاقل من 2500غرام عند الولاده كانت عوامل مصاحبه للوفاة . البكتيريا السالبه لصبغة الكرام كانت السبب الرئيسي للعفن الولادي المبكر والمتاخر في مركزنا وان العديد من البكتيريا المسببه كانت مقاومه للمظادات الحيويه المستخدمه. نوصي بالعنايه الجيده خلال اللحظات الاولى للولاده والمتابعه الافضل اثناء التداخلات الولاديه والكشف المبكر والعلاج اللازم للأم المصابه بالألتهابات مع تقليل التداخلات الجراحيه المساعده للولاده قدر المستطاع مع مراعاة ترك مسافات مناسبه بين الاطفال الحديثي الولادة واستخدام الادوات المعقمه عند المراقبه


Article
Physiological changes of pneumoperitoneum during laproscopic cholecystectomy

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Recently, the frequency and indication for laparoscopic surgery have increased, and laparoscopic cholecystectomy has been widely accepted as an alternative to laparotomy.To carry out the laparoscopic procedure, a pressure gas, most commonly co2 is used. It is important to know the pathophysiological changes that are caused by an increase in intra-abdominal pressure and by the absorption of co2 from an co2 pneumoperitoneum. Aim this study; aims to estimate some physiological changes that caused by pneumoperitoneum during laparoscopic cholecystectomy. Patients and methods: one hundred patients were included in this study randomly selected and consisted of (80 females) and (20 males) their ages were between 19-65 years. Those patients were underwent elective laparoscopic cholecystectomy. we measured some clinical and biochamical parameters (pulmonary function tests, liver function tests, serum urea and creatinine) 24hr before operation as control and 24hr after operation , also we measured end tidal co2(ETCO2),serum aldosterone, potassium and sodium before insufflation of CO2(as control)and at the end of insufflation ,blood pressure and heart rate recorded at different time throughout the operation. Results: there is a statistically significant changes in haemodynamic responses (systolic, diastolic and heart rate) after pneumoperitoneum and changes in position; Pulmonary function tests (VC, FVC, FEV1, FEV1/FVC) show highly significant decrease (p<0.01) ,highly significant increase (p<0.01) in serum level of ALT and AST enzymes 24hrs post-operative . There was highly significant increase (p<0.01) in ETCO2, serum aldosterone and serum potassium level . Serum sodium, urea and creatinine show no significant changes. Conclusion: we concluded that laparoscopic cholecystectomy causes notable physiological alteration intraoperatively and postoperatively, caused mainly by pneumoperitoneum and change in position.الخلفية العلمية: تزداد في هذه الأيام عمليات الناظور الجراحي بكثرة , حتى أصبحت عملية استئصال المرارة بوساطة الناظورهي الأكثر شيوعا واستخداما في التداخل الجراحي.ولإجراء هذه العملية لابد من استسقاء غشاء الصفاق(البرتون) بالغاز وغالبا ما يستخدم غاز ثاني اوكسيد الكربون في ذلك,ومن المهم جدا معرفة التغيرات الفسلجية والمرضية المصاحبة لعملية استسقاء البرتون الناتجة من ضغط الغاز المستخدم وامتصاصه ,لاتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة . الهدف: أجريت هذه الدراسة لمعرفة بعض التغيرات الفسلجية التي من الممكن أن تطرأ على المرضى الذين تجرى لهم عملية استئصال المرارة بوساطة الناظور, بسبب استسقاء البرتون. المرضى والطرق: تضمنت نماذج البحث مئة مريض أجريت لهم عملية استئصال المرارة بالناظور تم اختيارهم بصورة عشوائية (80) و(20) من الذكور,كانت أعمارهم تقع بين (19 إلى60) سنة تم قياس بعض وظائف الرئة,بعض وظائف الكبد,مستوى اليوريا والكرياتنين في مصل الدم قبل إجراء العملية ب ( 24) ساعة وبعدها ب (24 ) ساعة.تم قياس مستوى ETCO2 ,هرمون الالدستيرون,البوتاسيوم والصوديوم قبل استسقاء البروتون وعند نهاية استسقاء البروتون.ايضا تم مراقبة وقياس ضغط الدم ودقات القلب خلال أوقات مختلفة اثناء العملية. النتائج: أظهرت النتائج أن ضغط الدم و عدد دقات القلب قد تغير تغيرا معنويا واضحا خلال أوقات مختلفة أثناء العملية,وظائف الرئة انخفظت أنخفاظا واضحا فيما أرتفع مستوى بعض انزيمات الكبد أرتفاعا معنويا واظحا بعد( 24) ساعة من اجراء العملية.اما بالنسبه لمستوى ETCO2,هرمون الالدستيرون و البوتاسيوم فقد أرتفع مستواها أرتفاعا معنويا واظحا عند نهاية استسقاء البروتون أما قيم اليوريا والكرياتين والصوديوم في مصل الدم, فلم تظهر النتائج أي تغير معنوي. الاستنتاج: وبناء على هذه النتائج ,فانه من الممكن أن نستنتج أن لعملية استئصال المرارة بوساطة (الناظور الجراحي )تأثيرات فلسجية واضحة في أثناء العملية وبعدها, وأن أغلب هذه التأثيرات ناتجة عن استسقاء البرتون بغاز ثاني أوكسيد الكربون وتغير وضعية المريض


Article
The incidence of some virulence factors among thebacterial isolates from the patients with prostatitis and their relation with antibiotic susceptibility

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Inflammation is observed in theprostate tissue from patients with prostatitis and the bacteria may involving due to their ability to produce virulence factors. Recent studies have suggested that the decrease in the pathogenicity of Escherichia coli is due to acquisitionof resistance to some antibiotics. This study was performed to investigate three virulence factors includingcytotoxic necrotizing factor-1(cnf-1),uropathogenic specific protein (usp) and group II capsule(kpsMTII) in bacterial isolates from the patients with prostatitis and determine their antibiotics susceptibility patterns . Methods:The drug sensitivity of (11) bacterial isolates including (10)E. coli isolates and (1) Enterobacteraerogenes isolate from patients with prostatitiswere evaluated by using a disc diffusion method. The prevalence ofvirulence genes (cnf-1, uspandkpsMTII ) was determined by PCR. Results:The isolates were highly sensitive to amikacin (81.81%).But the isolates showed a high resistant to other antibiotics , ampicillin (100%), Co-trimoxazole (100%) , Azithromycin (81.81%) , Cefotaxime (81.81%) , Ciprofloxacin (72.72%) and Gentamicin (63.63%) . PCR showed that kpsMTII (72.72%) was more prevalent than usp(18.18%) and the cnf-1 was not detected in all isolates . Conclusion: We propose that the isolates from patients with prostatitis were low virulent in combination with high resistance to many antibiotics.تتعرض غدة البروستات الى الالتهاب والذي قد يكون جرثوميا او غير جرثومي وذلك لقدرة الجراثيم على انتاج عدد من عوامل الضراوة المساهمة في تطور الاصابة , جرثومة Escherichia coli تعد العامل الرئيسي المسبب لخمج البروستات وقد لوحظ بان السلالات المقاومة للمضادات الحياتية من هذه الجرثومة تكون اقل ضراوة من السلالات الحساسة . تهدف الدراسة الحالية الى معرفة انتشلر ثلاثة من عوامل الضراوة kpsMTII , USP & CNF-1 في الجراثيم المعزولة من المرضى المصابين بخمج البروستات وعلاقتها بالمقاومة للمضادات الحياتية . استخدمت (11) عزلة جرثومية معزولة من نماذج الادرار الخاصة بمرضى خمج البروستات تتضمن (10 ) عزلات من جرثومة E. coli وعزلة واحدة من جرثومة Enterobacteraerogenes , استخدمت طريقة الانتشار باستخدام اقراص المضادات لتحديد حساسية الجراثيم للمضادات الحياتية , كما استخدمت طريقة تفاعل انزيم البلمرة التسلسلي لتحديد وجود جينات الضراوة في الجراثيم المعزولة . اظهرت العزلات حساسية عالية للمضاد اميكاسين (81,81 )% فيما كانت العزلات عالية المقاومة للمضادات الاخرى وكالاتي : امبيسيلين و الكوترايموكسازول (100)% لكل منهما , الازيثرومايسين و السيفوتاكسيم (81,81 )% لكل منهما , السايبروفلوكساسين (72,72 )% والجنتامايسين (63,63 )% . كان عامل الضراوة kpsMTII الاكثر انتشارا (72,72 )% بين العوامل المدروسة يليه USP وبمعدل (18,18 )% فيما لم يتم تحديد الجين المسؤول عن انتاج ال CNF-1 في العزلات المدروسة . ظهر من خلال النتائج اعلاه بان الجراثيم المعزولة من المرضى المصابين بخمج البروستات في الدراسة الحالية كانت قليلة الضراوة مع قدرة عالية على مقاومة المضادات الحياتية.

Keywords


Article
Effect of metformin on pregnancy outcomes in women with PCOS

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Recurrent pregnancy loss (RPL) classically refers to the occurrence of three or more consecutive losses of clinically recognized pregnancies prior to the 20th week of gestation (ectopic, molar, and biochemical pregnancies are not included). we hypothesized that metformin owing to its metabolic, endocrine effect may reduce the incidence of first trimester miscarriage in PCOS women. Materials and Methods: We examined the records of all 82 nondiabetic women with the polycystic ovary syndrome who became pregnant while being seen in the out patients Clinic of the maternity teaching hospital and private clinic in AL-Qadisyiah city between January 2011 and march 2014, and who did receive metformin 3 months pre-conception (group1; n = 37) in contrast to second group who became pregnant while taking metformin and continued taking metformin at a dose of 1000–2000 mg daily throughout the first 20 weeks of gestation(group2; n = 45). Results: both groups were similar with respect to all background characteristics (age, BMI, parity, RBS, blood urea and serum creatinin).rates of early pregnancy loss in group1(82.5%) compared with (79.7%) in group2.after administration of metformin; pregnancy loss was( 83.7%,15.5%) in group1 and group2 respectively (P value = 0.001). Conclusion: administration of metformin in the first 20 weeks of pregnancy to women with PCOS was associated with a marked and significant reduction in the rate of early pregnancy loss.أجريت هذه الدراسة على مجموعه من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض واللاتي تعرضن الى حالة فقدان حمل متكرر(اجهاض متكرر). 82 امراه مصابه بمتلازمة تكيس المبايض وغير مصابات بداء السكري تم تقسيمهم الى مجموعتين (المجموعه1)وعددها 38 اعطيت عقار الميتفورمين لمدة 3 اشهر قبل الحمل وتم ايقافه عند حدوث الحمل مباشرة. اما (المجموعه2) وعددها 45 اعطيت عقار الميتفورمين لمدة 3 اشهر قبل الحمل واستمرت باخد العقار 4 اشهر بعد حدوث الحمل. النتائج:الجموعه الاولى كانت نسبة الاجهاض المتكرر فيها = 83.78% مقارنة بالمجموعه الثانيه التي استمرت باخد العقار 4 اشهر بعد حدوث الحمل حيث اصبحت نسبة الاجهاض= 15.5% . نستنتج بان استمرار استخدام عقار الميتفورمين لمدة 4 اشهر بعد الحمل يقلل من نسبة الاجهاض المتكرر وبشكل ملحوظ (p=0.001)

Keywords

PCOS --- BMI


Article
Antibacterial susceptibility patterns of Klebsiella pneumoniae isolates from vaginitis cases of pregnant women in Baghdad city

Authors: Mohammed Sh. Jebur --- Abbas Atyia Hammoudi
Pages: 196-203
Loading...
Loading...
Abstract

A cross sectional study to assess the incidence and the antibacterial susceptibility patterns of Klebsiella pneumoniae isolates in pregnant women who were presented at many hospitals of Obstetrics and Gynecology in Baghdad city during 2012. A total of 450 vaginal swabs from pregnant women (in first three months of pregnancy) with history of fever, vaginal discharge and other clinical symptoms were investigated , by using different bacterial cultures to identified and diagnose the bacterial isolates. The frequency of 128 bacterial isolates were diagnosed Staphylococcus epidermidis 50 (39.06%), Escherichia coli 29 (22.6%), Klebsiella pneumoniae19 (14.8%), Streptococcus spp.14 (10.9%), Lactobacillus spp.8 (6.2%), Citrobacter freundii 6 (4.6%), and Serratia spp.2 (1.5%). The antibacterial susceptibility patterns of Klebsiella pneumoniae only Ciprofloxacin showed 100% sensitivity in-vitro. While Clarithromycin, Amoxicillin, Pipracin, Streptomycin, Trimethoprim, Cefotaxime, Azitreonam, Augmentin and Gentamicin showed varied sensitivity / resistance responses. These findings suggest an increasing of resistance to the antibacterial agents that commonly used for vaginitis and the rate at which bacteria become resistant to antibacterial agents are of public health concern. This calls for routine bacteriological culture and sensitivity test in the management of bacterial vaginitis. Further, the provisions of adequate health care that keeping the women vagina healthy and maintain human public health.تعد البكتريا واحدة من أعداد كبيرة من الكائنات الحية الدقيقة، وقد تشكل احيانا الغالبية العظمى منها ، ومن المعروف عنها انها تعمل على الاستعمار وتشكيل المجتمعات المعقدة في مواقع مختلفة داخل وعلى الجسم البشري المصاب بها مسببه عدوى وإمراضيه معقدة في الاجسام . ولعل التهاب المهبل الجرثومي (البكتيري) هو أحد عدوى الجهاز التناسلي الأكثر انتشارا لدى النساء في سن الإنجاب في جميع أنحاء العالم.اجريت الدراسة الحالية لغرض الكشف عن بكتيريا الكلبسيلا الرئوية بوصفها قد تكون احدى عوامل العدوى المسببة لالتهاب المهبل البكتيري عند النساء الحوامل بالإضافة الى دراسة نمط فعالية المضادات البكتيرية المتنوعة على العينات السريرية التي جمعت خلال عام 2012 من مستشفيات متعددة في مدينة بغداد. ولتحقيق غرض الدراسة فقد جمعت 450 مسحات مهبلية من النساء الحوامل (في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل) اللواتي يعانين من التهاب المهبل مع وجود لتاريخ مرضي من الحمى والإفرازات المهبلية والأعراض السريرية الأخرى المرافقة للإصابة.، وقد شخصت الحالات المصابة جميعها من الاطباء والطبيبات الاختصاص بأمراض النسائية والتوليد أو الجهاز التناسلي. تم تشخيص العزلات السريرية لبكتيريا الكلبسيلا الرئوية باستخدام الاوساط الزرعية البكتيرية المختلفة لتحديد وتشخيص العزلات البكتيرية. تمكنت الدراسة من عزل وتشخيص 128 عزلة بكتيرية توزعت بواقع المكورات العنقودية 50 (39.06٪)، الإشريشية القولونية 29 (22.6٪)، الكلبسيلة الرئوية 19 (14.8٪)، المكورات السبحية 14(10.9٪)، العصيات اللبنية 8(6.2٪)، الليمونية الفرويندية 6 (4.6٪)، والسرشية 2(1.5٪). أشارت نتائج الدراسة الى ان بكتريا الكلبسيلة الرئوية فقط أظهرت حساسية عالية لمضاد سيبروفلوكساسين وبنسبة مطلقة100 ٪ في المختبر. بينما أظهرت بقية المضادات البكتيرية كلاريثروميسين، أموكسيسيلين، ببراسين، الستربتوميسين، ميثوبريم، سيفوتاكسيم،أزيتريونام ، ايجيمنتين وجنتاميسين استجابات حساسية أو مقاومة متباينة. وتشير هذه النتائج إلى زيادة عوامل المقاومة لهذه المضادة البكتيرية التي تستخدم عادة لالتهاب المهبل والذي يؤدي الى تزايد اعداد وانواع(عتر) وضراوة بكتريا الكلبسيلة الرئوية وبالتالي تصبح مقاومة للمضادات مؤدية بذلك الى كونها ستصبح مصدر قلق للصحة العامة. يلاحظ من نتائج الدراسة الى اهمية اجراء فحوص التشخيص البكتيرية الروتينية في حالات التهاب المهبل البكتيري واختبار حساسيتها للمضادات البكتيرية المختلفة باعتبارها الطريق العلمي السليم في الكشف المبكر عن الاصابة علاوة على مساهمة ذلك في توفير الرعاية الصحية الملائمة للحفاظ على الجهاز التناسلي والتكاثري للنساء سليمة مما يجعل حياتهم أكثر سعادة في مجتمعات صحية صحيحة.


Article
Identification of Cryptosporidium Antigens in Stool Specimen Using Enzyme Linked Immunosorbent Assay (ELISA) in Al-Diwanyia Province- Iraq

Authors: Ghada Al-Omashi غادة العميشي
Pages: 204-213
Loading...
Loading...
Abstract

One hundred fifty six of stool samples were collected from patients suffering form diarrhea; the samples were classified according to the rural and urban areas, gender, age and immune status (pregnancy, diabetes, and corticosteroid therapy). Routine parasitological examinations were done to all samples using acid-fast stain technique. Antigens detection method was also done by using ELISA. The acid fast technique results showed that 23 /156 (14.7%) were positive cases for identify Cryptosporidium oocyte in stool specimen, while the ELISA showed 82/156 (52.5%) were positive cases for identify Cryptosporidium antigen in stool specimen. The rural areas showed higher positive cases(17.5%) than urban areas and males' positive cases were higher results ( 18.7%) than females, while the results showed that lowest positive case were in age group 16-20 years (5.2%) and the highest case were in age group less than 5years (29.4%). Immune status (pregnancy, diabetes, and corticosteroid therapy) of patient showed an important role in the cases disruptions of the infection with Cryptosporidium spp.(17.6%, 29.8 % 27.6 %) respectively. The sensitivity, specificity of ELISA for identification Cryptosporidium antigens in stool specimen in comparison with the modified acid-fast staining method were determined 95%, 100% respectively, so it can be concluded that acid-fast technique which can be used as a referential diagnostic method has some limitations while the ELISA is more sensitive and specific for identification of the parasite antigens in stool specimens. تم جمع 156 عينه براز من المرضى الذين يعانون من الاسهال, تم تصنيف العينات حسب منطقه السكن( الريف والمدينة) , الجنس, العمر, والحالة المناعية للمرضى( الحمل, مرض السكري, المعالجون بالمثبطات المناعية) . اجري الفحص الروتيني لكل العينات باستخدام الصبغة المقاومة للحامض كما وقد اجري عليها فحص المقايسة المناعية المرتبطة بالأنزيم للكشف عن المستضدات بعينات البراز. اظهرت تقنية الصبغة المقاومة للحامض ان نسبة العينات الموجبة المتمثلة بوجود كيس البيض لطفيلي البوغي الخبئ كانت 14.7% بينما كانت نتيجة فحص المقايسة المناعية المرتبطة بالأنزيم (52.5%) وكانت نسبة الاصابة بالمناطق الريفية اعلى من المدينة و نسبة الاصابة في الذكور(18.7%) كانت اعلى من الاناث, بينما اظهرت النتائج ان اقل نسبه اصابة (5.2%) كانت بالفئه العمرية 16-20 سنة واعلى نسبة اصابة (29.4% ) بالفئة العمرية لأقل من خمسة سنوات. اظهرت الحالة المناعية للمصابين( الحمل, مرض السكري, المعالجون بالمثبطات المناعية) دور هام في نسبه انتشار الطفيلي وكانت النتائج (17.6%, 29.8%, 27.6%) على التوالي. باعتماد هذه النتائج تكون مستوى الحساسية والخصوصية لفحص المقايسة المناعية المرتبطة بالأنزيم لطفيلي البوغي الخبئ هي 95% و 100% على التوالي . استنتجت الدراسة ان تشخيص الطفيلي بطريقة المقايسة المناعية المرتبطة بالأنزيم هي عالية الحساسية والخصوصية بالمقارنة مع بتقنية الصبغة المقاومة للحامض.

Keywords


Article
Maternal risk in teenage pregnancies

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Early marriage and confinement are contributing factors to high maternal mortality and morbidity. Objective: To identify the maternal complications of teenage pregnancy. Patients and Methods: A hospital based cohort study was undertaken among pregnant ladies admitted to Baghdad teaching hospital. The study group comprised of teenage mothers between 15-19 years old and a control group of mothers between 20-24 years old in their first pregnancy. Data included socio-demographic characteristics, ANC, medical and obstetrical complications, mode of delivery . Results:. The study group include 228 primigravida aged between (15-19)years and the control group composed of 272primigravida aged between (20-24)years.There is statistically significant difference between the two groups in educational level (p=0.0001), antenatal care (p=0.0001) , anemia (p=0.0001), hypertensive disorders [ OR-95%CI=10.96 (4.15-35.51) *], elective cesarean section[ OR-95%CI=2.13(1.2-3.85)*] Conclusion: The study shows that poor educational level ,poor ANC , medical problems complicating pregnancy ,operative deliveries are higher in teenagers.خلفية الدراسة: الزواج المبكر والولادة هي عوامل مساهمة لسقم وموت الام هدف الدراسة : تقييم ضخامة مشكلة الحمل في سن المراهقة ومضاعفاته وحصيلته. المرضى والطرق: أجريت دراسة وصفية في مستشفى بغداد التعليمي,تضمنت الدراسة مجموعة النساء الحوامل في سن يافعة (15-19) سنة ,رمزن بالمجموعة المعرضة , ومجموعة النساء الحوامل اللواتي بلغ أعمارهن بين(20-24) سنة, رمزن بالمجموعة المقارنة في حملهن الاول الولادة أو بسبب مضاعفات الحمل .المعلومات التي جمعت تضمنت المواصفات الاجتماعية,المستوى التعليمي,العناية الصحية ,مضاعفات الحمل ,طريقة الولادة النتائج: المجموعة المعرضةاشتملت 228 حامل بكربين سن (15-19)سنة, والمجموعة المقارنة اشتملت 272حامل بكربين سن(20-24)سنة.هناك فرق إحصائي مهم بين المجموعتين في المستوى التعليمي(بقيمة بي =0.0001),العناية الصحية(بي 0.0001), فقر الدم(بي =0.0001) ,ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل(نسبة اود=10.96),العمليات القيصرية الباردة(نسبة اود=2.13), ألاستنتاج: الدراسة أظهرت أن ضعف المستوى التعليمي,ضعف العناية الصحية, المشاكل الطبية المعقدة للحمل,الولادات بعملية, كانت أكثر عند المراهقات


Article
Study of The relationship between uric acid level and some lipid profile for heart disease patients in Alnasseriya city

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was carried out to evaluate the relationship between uric acid level and some lipid profile for heart disease patients in Alnasseriya city in the sera samples of (75) patients, in addition to control group involving (45) apparently healthy. The current study included age ,weight , cholesterol, HDL , LDL, triglyceride ,and uric acid concentration. The study clarified no significant differences (p>0.05) in mean age of patients when compared with healthy control and high significant difference of mean weight between two groups (p<0.01).A highly significant elevated(P< 0.01 ) in the mean concentration of cholesterol, LDL and triglyceride in patients when compared with healthy control ,no significant (P> 0.05) in the mean concentration of HDL in both two groups .It also showed a highly significant increased (P<0.01) in the mean concentration of uric acid in heart disease patients when the results compared with the mean concentration of uric acid in healthy control . In the present study showed there was high significant correlation between uric acid and cholesterol, LDL (P<0.01) and significant correlation with triglyceride (P<0.05) but no significant correlation between uric acid and HDL (P>0.05 ). أجريت هذه الدراسة لتقييم العلاقة بين مستوى حمض اليوريك و بعض الدهون في الدم لمرضى القلب في مدينة الناصرية حيث تم أخذ عينات الأمصال لـ ( 75 ) مريض، بالإضافة إلى مجموعة السيطرة التي تشمل( 45) من الأشخاص الأصحاء وشملت الدراسة الحالية متغيرات العمر والوزن وقياس تراكيز كل من الكوليسترول ، البروتين الدهني العالي الكثافةHDL ، البروتين الدهني الواطئ الكثافة LDL ، الدهون الثلاثية ، و حمض اليوريك . وأوضحت الدراسة عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية ( 0.05< P) في متوسط العمر للمرضى بالمقارنة مع الأشخاص الأصحاء مع وجود فرق كبير لارتفاع متوسط الوزن للمرضى مقارنة مع الأشخاص الأصحاء(0.01>P). المستويات المعنوية العالية (0.01 > P) في متوسط تراكيز كل من الكوليسترول ، LDL والدهون الثلاثية في المرضى مقارنة مع الأشخاص الاصحاء ، ولا يوجد فرق معنوي ( 0.05< P) في متوسط تركيز HDL في كلا المجموعتين. كما أظهرت درجة عالية من الزيادة المعنوية (0.01 > P) في متوسط تركيز حمض اليوريك في المرضى الذين يعانون أمراض القلب عند مقارنة النتائج مع متوسط تركيز حمض اليوريك في الأشخاص الاصحاء . في هذه الدراسة أظهرت أن هناك علاقة أرتباط عالية ذات دلالة إحصائية بين حمض اليوريك وكل من الكوليسترول ،LDL (0.01 > P) وهناك علاقة ارتباط مع حمض اليوريك والدهون الثلاثية (0.05 > P) ولكن لا توجد علاقة ارتباط بين حمض اليوريك و HDL ( 0.05< P)...

Keywords


Article
Sprengel's Deformity Associated with Omovertebral bar between Inferior angle of the scapula and the Cervical spine: A Case Report

Loading...
Loading...
Abstract

Background; Sprengel's deformity is a rare congenital anomaly of the shoulder girdle. The deformity is due to failure of descent of the scapula in intrauterine life. Case Presentation;We report a case of unilateral Sprengel's deformity Sprengel's Deformity Associated with omovertebral bar between inferior angle of the scapula and the cervical spine ,absence of rhomboid major and rhomboid minor muscles, weakness of trapezius and serratus anterior in a 10-year-old boy. Conclusion;Sprengel's deformity can be associated with omovertebral bar between inferior angle of the scapula and the cervical spine with other musculoskeletal abnormalities. تشوه سبرنكل يعرف بأنه الوضع العالي غير الطبيعي لعظم اللوح, من الممكن أن تشمل عظم لوح واحد أو كلا عظمي اللوح. وهناك أسباب كثيرة لعدم نزول عظم اللوح الى مكانه الطبيعي (بين الفقرة الصدرية الثانية و السابعة). تم تسجيل حالة مرضية لمريض يبلغ من العمر 10 سنوات غير مثبته تتميز بوجود شريط رابط بين الزاوية السفلية لعظم اللوح و الفقرة العنقية, و كذلك غياب العضلات المعينية الرئيسئة و الثانوية مع ضعف العضلة شبه المنحرفة و المنشارية الأمامية حيث تم اجراء العملية الجراحية اللازمة لذلك و تم الحصول على نتائج جيدة للمريض من حيث المنظر و الحركة للكتف. من هذا يمكن الأستنتاج أن تشوه سبرنكل من الممكن أن يكون بسبب إرتباط شريط بين الزاوية السفلية لعظم اللوح مع الفقرات العنقية و نقص و ضعف بعض العضلات المجاورة لعظم اللوح.

Keywords


Article
Atimicrobial Bioactive Compound Isolated From Cyanobacterium Nostoc linkia

Loading...
Loading...
Abstract

Bioactive chemical compound A1 was extracted, purified and identified from the algal culture of Nostoc linkia isolated from Basra Rivers in southern Iraq. The identification of the compound by using GC-mass was confronted. Solubility, toxicity, purity and the chemical formula and molecular weight of A1 compound were determined. The antimicrobial bioactivity of the purified compound against the bacterial strains Escherichia coli and Staphylococcus aureus and the dermatophytic fungus Candida albicans was tested by using a disk diffusion agar method. The Minimal Inhibitory Concentration (MIC) was also performed. The compound A1 has shown a broader activity spectrum against all the test organisms.تم استخلاص وتنقية وتوصيف مركب كيميائي فعال بايلوجيا من مزرعة الطحلب Nostoc linkia والمعزول من انهار محافظة البصرة – جنوب العراق . ان توصيف المركب اعتمد على قياسات الكتلة الطيفية والكروموتغرافيا الغاز فضلا عن تحديد ذوبانية وسمية ونقاوة والوزن الجزيئي للمركب المستخلص . وتم اختبار الفعالية الضد مايكروبية لهذا المركب اتجاه بعض السلالات البكتيرية المرضية مثل المكورات العنقودية الذهبية واشريشيا القولون وخميرة المبيضات البيضاء باستخدام تقنية الانتشار بالاقراص وتحديد التركيز المثبط الادنى,اظهرت النتائج وجود فعالية ضد مايكروبية عالية اتجاه العزلات المختبرة.


Article
Hashimoto's thyroiditis: a personal experience

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hashimoto's thyroiditis is an autoimmune disease of the thyroid gland.Literature show that autoimmune thyroid disorders are important cause of goiter in post-iodization phase. This study was carried out to report on Hashimoto's thyroiditis in Iraq since no epidemiological study tackled this situation. Methods: A total of 5 cases Hashimoto's thyroiditis were collected from 79 cases of thyroid goiter. Fine needle aspiration cytology was carried out, and all patients were subjected to surgery.Thyroidectomy specimens were evaluated histologically. Results: All patients were females. Their age was 30 ± 5.2 years. Fine needle aspiration cytology showed 60% were benign lesions and 40% of them were atypical. Conclusion: Hashimoto's thyroiditis is an important cause of goiter in Iraq. Further efforts needed to improve sensitivity of Fine Needle Aspiration Cytology. هاشيماتو مرض الغدة الدرقية ذاتي المناعة. والادبيات الطبية تشير الى ان اضطرابات الغدة الدرقية المناعية سبب مهم لتضخم الغدة الدرقية في فترة ما بعد استخدام اليود كوقاية. وهذه الدراسة تقريرا عن مرض هاشيماتو في العراق. شملت الدراسة 79 حالة تضخم الغدة الدرقية. تم اجراء فحص الخزعة الدقيقة لدراسة الخلايا، وجميع المرضى خضعوا للجراحة. وعينات الغدة الدرقية بعد الجراحة تم تقييمها نسيجيا. كل المرضى كانوا نساء، واعمارهن 30 ± 5.2 سنة. الخزعة الدقيقة لدراسة الخلايا اظهرت 60% من تضخم الغدد كان حميدا و 40% كان غير محدد. الاستنتاج: مرض هاشماتو سبب مهم لتضخم الغدة الدرقية في العراق. جهودا اضافية ممكن ان تحسن نتائج الخزعة الدقيقة لدراسة الخلايا.

Table of content: volume:10 issue:17