Table of content

The Medical Journal of Basrah University

المجلة الطبية لجامعة البصرة

ISSN: 02530759
Publisher: Basrah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A peer reviewed scientific Journal published by the College of Medicine, University of Basrah
First issue was published at 1977
Numbers of issues per year 2
Approximate number of articles/ issue are 15

Loading...
Contact info

College of Medicine
University of Basra, Iraq
e-mail: mjbu_iraq@yahoo.com

Table of content: 2014 volume:32 issue:1

Article
Smoking and urinary bladder cancer: A case-control study in Basrah
التدخين وسرطان المثانة: دراسة مقارنة بالعين الضابطة في محافظة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The primary and well established risk factor for urinary bladder cancer is cigarette smoking. ‎ Objective: The purpose of the present study was to evaluate the association between cigarette smoking and the ‎development of urinary bladder cancer in Basrah.‎ Methods: A case control study was conducted to examine the association between the risk of urinary bladder cancer and ‎various characteristics of smoking: the smoking status (current or ex-smoker), smoking intensity (cigarette per day), ‎duration, total exposure (pack-years), type of cigarette (filtered or unfiltered), inhalation, and environmental tobacco ‎smoke exposure. The study population composed of 87 patients with newly diagnosed bladder cancer cases and 357 ‎controls. Cases and controls were matched for age, sex, and residence.‎ Results: An increased risk of urinary bladder cancer was found for both current and ex-smoker (for current smoker OR ‎‎= 2.98; 95% CI = 1.68-5.28 and for ex-smoker OR = 4.05; 95% CI = 2.19-7.48). The study also revealed a significant ‎positive trend in urinary bladder cancer risk with smoking intensity, pack-years, and environmental tobacco smoke. ‎ Conclusion: The results of the present study are consistent with the findings of the previous epidemiological studies and ‎confirm that smoking is a major risk factor for urinary bladder cancer and preventive strategies should be directed ‎toward smoking as risk factor for urinary bladder cancer in Basrah. ‎ خلفية البحث: يعد التدخين من عوامل الخطورة الرئيسية والمعروفة لسرطان المثانة ، وكان هدف الدراسة الحالية هو لتقييم الاقتران بين التدخين ‏والاصابة بسرطان المثانة في محافظة البصرة.‏ طرق العمل: تم اقامة دراسة مقارنة بالعينة الضابطة لفحص الاقتران بين خطورة الاصابة بسرطان المثانة ومختلف حالات التدخين (التدخين الحالي ‏والتدخين السابق، شدة التدخين ،طول فترة التدخين ، التعرض الكلي للتدخين، نوع السكائر ، طريقة الاستنشاق والتدخين السلبي). شملت الدراسة ‏‏87 مريضا مشخصين حديثا كمصابين بسرطان المثانة و357 شخصا كعينة ضابطة متوافقة مع المرضى من خلال العمر والجنس ومحل الاقامة.‏ ‏ النتائج:وجدت الدراسة زيادة في خطورة الاصابة بسرطان المثانة لدى المدخين الحاليين والسابقين (للمدخين الحاليين ‏OR = 2.98; 95% CI = 1.68-5.28 ‎‏ والمدخنين السابقين ‏OR = 4.05; 95% CI = 2.19-7.48‎‏ كما اظهرت الدراسة علاقة ‏معنوية ايجابية بين خطر الاصابة بسرطان المثانة وشدة التدخين والتعرض الكلي والتدخين السلبي.‏ الاستنتاجات:‏ كانت نتائج الدراسة الحالية متوافقة مع الدراسات الوبائية السابقة مؤكدة كون التدخين عامل خطورة رئيسي لسرطان المثانة وان الاجراءات الوقائية ‏يجب ان توجه للأخذ بعين الاعتبار ان التدخين عامل خطورة مهم للإصابة بسرطان المثانة في محافظة البصرة. ‏


Article
The use of the who surgical safety checklist-part one: the state of the art in an ‎operating theater in Basrah ‎
استخدام قائمة السلامة الجراحية لمنظمة الصحة العالمية: الحالة الراهنة في احدى مستشفيات البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: This is a prospective study carried out at one of the main operating theaters in Basrah general hospital. ‎The study lasted for 6 months (from May to October 2013). ‎ Objectives: The aim was to assess the adherence of staff in the operating theater to items of services covered by a World ‎Health Organization Checklist. The study is in line with the vision of the Ministry of Health to provide high quality care.‎ Method: A structured questionnaire form was prepared for the purpose of the study. It was based on the World Health ‎Organization checklist; first edition. Observation of all procedures, instructions and labeling of patients before, during ‎and after the surgical operation was made. A total of 378 surgical operations (patients) were covered in the study Results: The degree of adherence to the various items of the checklist (28 items) varied greatly. Items with high ‎adherence rate (>‎‏ ‏‎90%) were those related to documentation of age, gender, informed consent, shortness of breath and ‎patient recovery checking. Items with fair documentation (70-90%) were those related to next of kin, mobile phone ‎number, history of chronic disease, time of last meal, allergy to anaesthesia, post-operative checking of certain ‎equipment, preparation of blood and prophylactic antibiotics and biopsy handling. All other items were of poor ‎adherence. ‎ Conclusions: The adherence to the requirements of the surgical safety check list was fair but further improvement in ‎its use is required to enhance quality of care.‎ الخلفية: البحث الحالي يمثل دراسة متابعة أجريت في احد صالات العمليات الرئيسية في مستشفى البصرة العام واستمرت لمدة ستة أشهر (أيار‎-‎تشرين أول 2013)‏ الأهداف:‏‎ ‎قياس مدى التزام العاملين في صالة العمليات الجراحية بقائمة السلامة المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية والبحث ينسجم مع رؤية ‏وزارة الصحة لضمان خدمات عالية الجودة.‏ الطرائق: اعتمدت الدراسة على مراقبة أداء العاملين قبل وأثناء وبعد العملية الجراحية ودونت البيانات على استمارة تحتوي صيغة خاصة معدلة معدة ‏من الطبعة الأولى من قبل منظمة الصحة العالمية من قائمة السلامة الجراحية. وقد شملت الدراسة 378 عملية جراحية. ‏ النتائج: تباين الالتزام بمفردات قائمة السلامة بدرجة كبيرة حيث بلغ في بعض المفردات نسبة عالية (أكثر مكن 90%) مثل توثيق العمر والجنس ‏والموافقة الواعية والسؤال عن عسر التنفس وحالة المريض بعد العملية مباشرة. أما المفردات التي أظهرت درجة التزام متوسطة (70-90%) ‏فشملت توثيق اقرب الأشخاص للمريض ورقم الهاتف النقال والسؤال عن الأمراض المزمنة وآخر وجبة طعام وأي تحسس من المواد المخدرة ‏والاستعداد لنقل الدم واستخدام المضادات الحيوية الوقائية وتدقيق الأدوات الطبية والاهتمام بالعينات النسيجية. أما الفقرات الأخرى فقد كان ‏الالتزام بها ضعيفا. ‏ الاستنتاجات: يمكن اعتبار درجة الالتزام بتطبيق مفردات قائمة السلامة الجراحية معقولة في البصرة الا أن الحاجة ما زالت قائمة لتطوير درجة ‏الالتزام والأداء الأفضل.‏


Article
Evaluation of the effectiveness of cinnamon, fenugreek and their combination on ‎patients with type 2 diabetes in Basrah
تقييم فعالية نبات القرفة (دارسين), الحلبة وكليهما في مرضى السكري من النوع الثاني في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: People often seek care from multiple sources outside the formal traditional health care system. One of ‎these sources is the use of Complementary and Alternative Medicine (CAM) including herbal medications. Diabetic ‎patients are found 1.6 times more likely to use CAM than non diabetic patients.‎ Aim: To investigate the effectiveness of cinnamon, fenugreek and their combination in type 2 diabetic patients not well ‎controlled by oral antidiabetic drugs.‎ Methodology: Fifty four diabetic patients who were on oral hypoglycemic drugs were randomly divided into 4 groups. ‎Group 1, 2, 3 and 4 were treated with bran, cinnamon (3 gm), fenugreek (15 gm), and the combination of fenugreek and ‎cinnamon. HbA1C and 2 h postprandial glucose (PPG) were measured at baseline and 40 days of treatment. Results: ‎HbA1C level and 2 h (PPG) were significantly declined from baseline with 40 days placebo treatment. Significant ‎reduction in HbA1C was noticed with 40 days cinnamon treatment (9.37 ± 2.1% to 8.76 ± 1.9%). This effect was ‎paralleled with reduction of 2 h-PPG from 291± 99 mg/100ml at baseline to 233 ± 61 mg/100ml after 40 days treatment. ‎The same changes in HbA1C and 2 h PPG were noticed with fenugreek and even more with the combination of ‎fenugreek and cinnamon.‎ Conclusions: daily supplementation with cinnamon, fenugreek or their combination to patients not achieving glycemic ‎control with oral antidiabetic medications and diet is effective in lowering HbA1C and 2 h PPG in type 2 diabetic ‎patients.‎ تقييم فعالية نبات القرفة (دارسين), الحلبة وكليهما في مرضى السكري من النوع الثاني في البصرة خلفية الدراسة: يسعى الكثير من المرضى الحصول على الرعاية الصحية من مصادر متعددة خارج نظام الرعاية الصحية التقليدية. وأحد هذه ‏المصادر هو استخدام الطب التكميلي والبديل (‏CAM‏) ومنها استعمال المستخلصات العشبية. ولقد وجدت الدراسات إن مرضى السكري أكثر ‏استعمالا" للطب المتمم أو البديل ‏CAM)‎‏) وبحدود 1.6 مرة من غير مرضى السكري.‏ الهدف: دراسة فعالية القرفة والحلبة وإعطائهما معا" في النوع الثاني من مرضى السكري والذين لم يتم السيطرة على نسبة السكر في الدم لديهم ‏باستخدام الأدوية التقليدية للمرض.‏ المنهجية: تم تقسيم أربع وخمسون مريضا من المستمرين على أدوية مرض السكري عن طريق الفم إلى أربعة مجاميع, و تمت معالجة المجموعة 1, ‏‏2, 3 و4 بالنخالة, والقرفة (3غرام) والحلبة (15 غرام) وخليطهما عن طريق الفم. وتم قياس الهيموجلوبين السكري (‏HbA1c‏) وكغلوكوز البلازما ‏بعد الأكل بساعتين (‏‎2h-PPG‏)‏‎ ‎قبل البدء بالتجربة وبعد 40 يوما من العلاج. ‏ النتائج: انخفض مستوى نسبة (‏HbA1c‏) و (‏‎2h-PPG‏) بشكل ملحوظ في المجموعة الضابطة بعد 40 يوم من العلاج بالنخالة. وانخفضت ‏نسبة (‏HbA1c‏) بشكل ملحوظ بعد العلاج بالقرفة لنفس الفترة من 9,37‏‎ ± ‎‏2,1% إلى ‏‎ ‎‏8,7‏‎ ± ‎‏1,9%. ورافق هذا التأثير انخفاض ‏في(‏‎2h-PPG‏) من 291‏‎ ± ‎‏99 ملغم/100 مللتر قبل المعالجة إلى 233‏‎ ± ‎‏61 ملغم/100 مللتر بعد 40 يوم من العلاج. وقد لوحظت نفس ‏التغيرات في نسبة (‏HbA1c‏) و(‏‎2h-PPG‏) مع الحلبة وكان الانخفاض أكثر بأستعمال الحلبة والقرفة معا".‏ ‎ ‎الاستنتاج: يؤدي استعمال ‏‎3‎‏ غرام من القرفة, أو 15 غرام من الحلبة أو الجمع بينهما في المرضى الذين لايتحكمون بصورة جيدة بنسبة السكر في ‏الدم على الرغم من استخدامهم أدوية السكري والحمية الغذائية, إلى خفض نسبة (‏HbA1c‏) و (‏‎2h-PPG‏) في مرضى السكري من النوع ‏الثاني.‏


Article
The effect of diclofenac sodium given alone or in combination with paracetamol in ‎treatment of patients with type-2 diabetes mellitus‎
تأثير الدايكلوفيناك صوديوم عند اعطائه بمفرده أو مع الباراسيتامول في معالجة مرضى السكري من النوع الثاني‏

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Type-2 diabetes mellitus (T2DM), is becoming an important health problem worldwide. Diabetes ‎mellitus may be associated with low grade chronic inflammation and oxidative stress; both of them could contribute to ‎its pathogenesis. The use of anti-inflammatory and/or antioxidant drugs, therefore, represents a promising attempt for ‎treatment and/or prevention of this disease.‎ Objectives: To compare the effect of diclofenac sodium alone and when combined with paracetamol in type-2 diabetic ‎patients not achieving target HbA1c.‎ Patients and Methods: Twenty four, type-2 diabetic patients consulting the Center for Diabetes and Endocrinology in ‎Maysan, south of Iraq, had managed to complete the 3 month period of the first part of this study after meeting a set of ‎inclusion criteria. Their HbA1c was more than 7% despite the continuous use of oral antihyperglycemic drugs. The ‎effect of diclofenac was compared with another group (n=21) that received paracetamol in addition to diclofenac ‎sodium. Blood samples were taken from before, one month and three months after the start of treatments for ‎measurement of HbA1c, C-reactive protein, C-peptide level and more frequently plasma glucose level ‎‎(fasting/random). Another sixty patients of similar inclusion criteria were also followed for three months but without ‎treatment and served as a control group.‎ Results: The effect of one month treatment with diclofenac sodium alone or in combination with paracetamol resulted ‎respectively in a reduction in HbA1c by 9.4% and 11.4%, a reduction in CRP by 62.1% and 79.6%, an increase in C-‎peptide by 262.5% and 216%, a reduction in FPG by 11.2% and 18.1% and a reduction in RPG by 40.3% and 24.8% in ‎comparison to pre-treatment levels.‎ The HOMA- ß C-peptide measured in a limited number of patients treated with diclofenac sodium or its combination ‎with paracetamol showed an increase by 405.3% and 330.6% three months after start of treatment for the two groups ‎respectively. The control, non- intervention group did not show significant changes in the levels of HbA1c over the ‎three-month period. ‎ Conclusion: Diclofenac sodium 100mg SR capsule administered once daily for one month seems to be effective in ‎achieving a good glycemic control in patients not achieving target HbA1c. The addition of paracetamol to diclofenac did ‎not show a clear synergistic effect, despite paracetamol beneficial effect that had been shown in a previous study. ‎ خلفية الدراسة: أصبح داء السكري من النوع الثاني مشكلة صحية مهمة على مستوى العالم، وقد يكون هذا المرض مصحوبا" بالتهابات مزمنة واطئة ‏الشدة وأيضا" بإجهاد الاكسدة واللذان يمكن ان يسهما في مراضة السكري، فاستعمال الادوية المضادة للالتهاب لوحدها أو مع مضادات الأكسدة ‏يمثل محاولة واعدة لمعالجة المرض أوالوقاية منه.‏ الهدف من الدراسة: لمقارنة تاثير الدايكلوفيناك صوديوم اذا استخدم بمفرده أو مع الباراسيتامول عند مرضى السكري من النوع الثاني غير المسيطر ‏عليه. ‏ المرضى و طرائق العمل: شملت الدراسة 24 مريضا" بالسكري من النوع الثاني والذين راجعوا مركز السكري والغدد الصماء في محافظة ميسان ‏بعد استيفائهم لمجموعة من معايير ألاشتمال وكان الهيموغلوبين التراكمي لديهم اكثر من 7% على الرغم من الاستعمال المستمر للأدوية المنقصة ‏للسكر العالي التي تؤخذ عن طريق الفم فكانوا هم مجموعة الدراسة. وقد تمت مقارنة تأثير الدايكلوفيناك مع مجموعة اخرى من المرضى (21 ‏مريضا) وكانت هذه المجموعة أخذت الدايكلوفيناك بالاضافة الى الباراسيتامول. وأخذت عينات من الدم لاجراء فحوصات الهيموغلوبين التراكمي و ‏البروتين التفاعلي نوع سي و سي بيبتايد ومستوى السكر في الدم اما عند الصوم او بشكل عشوائي لكل مريض قبل وبعد شهر وثلاثة أشهر من ‏بدء العلاج . كما تمت متابعة ستين مريضاً اخر لمدة ثلاثة اشهر تنطبق عليهم معايير الاشتمال ولكن بدون المعالجة بالباراسيتامول واتخذت ‏كمجموعة ضابطة.‏ النتــائج: ان المعالجة بالدايكلوفيناك صوديوم فقط او مع الباراسيتامول لمدة شهر واحد نتج عنه وعلى التوالي نقصان بالهيموغلوبين التراكمي بنسبة ‏‏9.4% و 11.4% ونقصان بمستوى البروتين المتفاعل من نوع سي بنسبة 62.1% و 79.6% و زيادة بنسبة السي بيبتايد 262.5%‏‎ ‎‏ و ‏‏216% ونقصان في مستوى السكر عند الصوم بنسبة 11.2% و18.1% ونقصان بمستوى السكر العشوائي بنسبة 40.3% و 24.8% ‏مقارنة بمستوى ما قبل العلاج.‏ واظهر قياس الهوما‎-‎بيتا للسي بيبتايد في عدد محدود من المرضى الذين عولجوا بالدايكلوفيناك أو الدايكلوفيناك مع الباراسيتامول زيادة بنسبة ‏‏405.3% و 330.6% وذلك عندما تم قياسها بعد شهرين من ايقاف العلاج.‏ الاستنتاج: يبدو ان المعالجة بالدايكلوفيناك صوديوم كبسول 100ملغم ذات التحرير البطئ مرة واحدة يوميا لمدة شهر واحد كان فعالا في ‏الحصول على سيطرة سكرية جيدة لدى مرضى السكري من النوع الثاني غير المسيطر عليه. ولم يكن للباراستامول تأثير واضح في تعزيز تأثير ‏الدايكلوفيناك على الرغم من تأثير الباراسيتامول المفيد الذي أظهرته دراسة سابقة.‏


Article
Nutritional risk factors for acute lower respiratory tract infection among infants and children 2-‎‎60 months old in Basra, Southern Iraq
عوامل الخطورة التغذوية المؤدية إلى عدوى المجاري التنفسية السفلى ألحاد عند الأطفال ‏ من عمر 2-60 شهر في البصرة- جنوب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: A case-control study was carried out to identify nutritional risk factors for acute lower respiratory tract infections among infants and children ‎under 5 years.‎ Methods: Children who have been admitted to the pediatric wards at Basra Maternity and Children Hospital and those who have visited Al-Razie Primary ‎Health Center over the period from the 4th of November 2007 till the end of May 2008 were recruited. A total of 110 patients with pneumonia according to the ‎WHO criteria and 207 apparently healthy infants and children, their age ranged from 2 months-5 years were included. ‎ Results: The study has revealed that formula feeding in early life, duration of breast feeding of less than 6 months, time of introduction of weaning foods ‎before 6 months, anemia, rickets and malnutrition are significant risk factors for acute lower respiratory tract infection. In addition, a significant correlation ‎was found between the severity of the acute lower respiratory tract infection and rickets, malnutrition, serum calcium level, and hemoglobin level Conclusion: Presence of anemia, rickets and malnutrition are significant risk factors for acute lower respiratory tract ‎infections and also for a more severe disease.‎ الاهداف: أجريت هذه الدراسة المقارنة باستخدام العينة الضابطة لتحديد عوامل الخطورة التغذوية المسببة لعدوى المجاري التنفسية السفلى ‏للأطفال دون سن الخامسة . ‏ طريقة البحث:شملت الدراسة الاطفال الذين تم ادخالهم إلى ردهات الأطفال في مستشفى البصرة للنسائية والأطفال وكذلك ممن راجعوا مركز ‏الرازي للرعاية الصحية الأولية للفترة من الرابع من شهر تشرين الأول 2007 ولغاية نهاية شهر أيار 2008.‏ تضمنت الدراسة مئة وعشرة مرضى مصابا بعدوى المجاري التنفسية السفلى اعتمادا على مبادئ منظمة الصحة العالمية وكذلك مائتان وسبع من غير ‏المصابين تراوحت أعمارهم ما بين شهرين إلى خمس سنوات.‏ النتــائج: أثبتت هذه الدراسة ان الرضاعة الاصطناعية في الأشهر الأولى من العمر, قصر مدة الرضاعة الطبيعية لفترة اقل من ستة أشهر ووقت بداية ‏إطعام الطفل قبل الستة أشهر, فقر الدم, الكساح و سوء التغذية كلها عوامل خطورة للإصابة بعدوى المجاري التنفسية السفلى عند الأطفال دون ‏سن الخامسة.كما بينت الدراسة وجود ترابط معتد إحصائيا بين شدة المرض والإصابة بالكساح وسوء التغذية وفقر الدم, نسبة الكالسيوم في الدم ‏ونسبة الهيموغلوبين. ‏ الاستنتاجات:الاصابة بفقر الدم, الكساح, و سوء التغذية هي عوامل خطورة مهمة للإصابة بعدوى المجاري التنفسية السفلى عند الأطفال دون سن ‏الخامسة وكذلك لشدة المرض.‏


Article
Thromboprophylaxis in women with unexplained consecutive recurrent ‎miscarriages
موانع تخثر الدم في النساء المصابات بالاجهاض المتكرر غير المفسر

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To compare the effect of low dose aspirin and enoxaparin on pregnancy in women with recurrent ‎miscarriage.‎ Patients& Methods: Randomized controlled trail, conducted in Basrah Maternity and Child Hospital during the period ‎from January 2012 till April 2013. Participants were 221 pregnant women aged 18-41 years with history of at least 2 ‎previous miscarriage without apparent causes. They were divided into 2 groups; the first group included 111 were given ‎enoxaparin and the second group involved 108 which were given aspirin.‎ Results: In both groups (75%) of patients had negative serological test for thrombophilia. Enoxaparin group had higher ‎significant incidence of term delivery (86%) with less incidence of preterm delivery (4.5%) and less early pregnancy ‎loss (8%).‎ No significant differences in obstetrical complication but higher incidence of abdominal delivery in both groups.‎ Higher incidence of postpartum hemorrhage in the enoxaparin group in comparison with aspirin group and no significant ‎systemic adverse effect of enoxaparin were noticed on the first group.‎ Conclusion: Since postpartum hemorrhage is treatable, low molecular weight heparin is safe and effective for treating, ‎preventing thrombosis and achieving successful pregnancy.‎ الهدف: دراسة مقارنة بين استعمال الجرع القليلة من دواء الاسبرين ودواء الاينوكسابارين اثناء الحمل للوقاية من الاجهاض المتكرر من الحوامل.‏ المرضى وطرق العمل: اجريت دراسة سرية عشوائية في مستشفى الولادة والطفل في البصرة خلال الفترة بين كانون الاول 2012 ونيسان 2013. ‏المشاركون221 امرأة حامل ذوات الاعمار 18-41 سنة ويعانون من اسقاطين سابقة بدون وجود اسباب واضحة. تم تقسيمهم الى مجموعتين؛ ‏تشمل المجموعة الاولى 111 مريضة اعطين دواء الاينوكسابارين بينما اعطيت المجموعة الثانية (108 مريضة) دواء الاسبرين.‏ النتائج: لقد تبين ان 75% من النساء الحوامل لديهن نتائج ايجابية لعدم وجود اضطراب في عمل الصفيحات الدموية وقد لوحظ كذلك ان ‏مجموعة الاينوكسابارين هي الاعلى نسبة في الولادة في الشهر التاسع (86%) والأقل نسبة في فقدان الحمل اثناء الاشهر الاولى (8%). لايوجد ‏فرق في مضاعفات الحمل والولادة بين المجموعتين. سجلت اعلى نسبة في الاصابة بنزف مابعد الولادة أي مجموعة الاينوكسابارين اكثر من ‏مجموعة الاسبرين.‏ الاستنتاجات: نظراً لامكانية معالجة النزف بعد الولادة ، لذا يعتبر دواء الاينوكسابارين امين في الاستعمال وله تأثير جيد في معالجة ومنع حدوث ‏تخثر الدم وبالتالي المحافظة على الحمل ‏


Article
HLA-DQA1 and HLA-DQB1 genotyping among lichen planus patients in Basrah‏ ‏province ‎
دراسة نظائر مستضدات ‏HLA-DQA1‎‏ و ‏‎–DQB1‎‏ ‏HLA‏ في المرضى المصابين بمرض الحزاز في محافظة ‏البصرة

Authors: Nibras S. Al-Ammar‏ ‏‎ ‎
Pages: 43-53
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Lichen planus is an inflammatory, pruritic disease of the skin and mucus membranes, which can be ‎either generalized or localized. Many studies indicated that human leukocyte antigens might have a role in lichen ‎planus (LP). As far as my knowledge, no previous study had done in Iraq about HLA-DQA1 and -DQB1 alleles ‎frequencies in patients with lichen planus. ‎ Aim: The aim of the present study is to investigate the additional genetic contribution to lichen planus susceptibility ‎lying on the HLA region, by focusing on the possible differential contribution of the different DQA1 and DQB1 carrying ‎haplotypes.‎ Method: The present study was carried out in College of Medicine during the period between (2012-2014). 50 patients ‎with lichen planus attending Basrah General Hospital and private clinic, and 50 healthy controls‏ ‏were included in the ‎study, with age group from (13-67) years. 100 DNA samples were purified from the blood samples of patients and ‎controls, and then followed by PCR amplification of HLA-DQA1 and DQB1 genes in Cell Research Unit, Biology ‎Department, College of Science, University of Basrah. The sequencing-PCR was done in Korea, Bioneer sequencing ‎laboratories. ‎ Results & Conclusions: Results indicated statistically significant decreased frequencies of HLA-DQA1*010201 ‎‎(P<0.005), DQA1*0201 (P < 0.05), and -DQB1*030201 (P < 0.005) alleles in lichen planus patients, which indicated ‎that these alleles might be a protective factors. Results also indicated statistically significant increased frequencies of ‎DQA1*010401 (P<0.005), DQA1*040101 (P<0.005) DQA1*050101 (P<0.005), DQB1*030101 (P<0.005) and ‎DQB1*050101 (P<0.005) alleles in lichen planus patients, which indicated that these alleles might be risk factors and ‎increase the ability of infection. The present study indicates that genetic constitution through HLA-DQ locus determines ‎the mechanism of disease as well as clinical and pathologic outcomes. More studies are necessary to test genetic ‎dependencies on the basis of larger samples which would increase statistical power. An accurate definition of disease ‎susceptible alleles will improve our understanding of antigen presentation mechanisms prevailing in the etiology of the ‎disease. This knowledge is necessary for the design of improved immune intervention strategies to halt lichen planus ‎progression in patients at risk of developing the disease or those who are already suffering from it.‎ الخلفية: مرض الحزاز يسبب التهاب الجلد والأغشية المخاطية، والذي يكون إما عام أو موضعي. بينت العديد من الدراسات إن مستضدات ‏الخلايا البيضاء لها دور مهم في مرض الحزاز. حسب معرفتي ليس هناك دراسة في العراق عن ترددات اليلات ‏HLA-DQA1‎‏ و ‏‎-‎DQB1‎‏ في المرضى المصابين بالحزاز.‏ الهدف: الهدف من الدراسة الحالية هو التحقق من علاقة جينية إضافية لقابلية الإصابة بمرض الحزاز والتي تكون موجودة في منطقة ‏HLA، مع ‏التركيز على علاقات لأنماط أخرى من ‏DQA1‎‏ و ‏DQB1‎‏.‏ الطريقة: أجريت هذه الدراسة في‎ ‎كلية الطب، جامعة البصرة‎ ‎خلال الفترة مابين ‏‎ ‎‏(2012-2014). 50 مريض من المراجعين لمستشفى البصرة ‏العام والعيادة الخاصة، و 50 من الأصحاء تم شمولهم في هذه الدراسة، من الفئة العمرية مابين ( 13-67) سنة. 100 نموذج ‏DNA‏ تم عزلها ‏من نماذج دم المرضى والأصحاء، بعد ذلك تم تضخيم جينات ‏HLA-DQA1‎‏ و ‏DQB1‎‏-‏HLA‏ باستعمال ‏PCR‏ في وحدة أبحاث ‏الخلية، فرع علوم الحياة، كلية العلوم، جامعة البصرة. تمت دراسة تتابع نظائر الجينات في مختبرات ‏Bioneer‏ في كوريا. ‏ النتائج والإستنتاجات: وضحت النتائج وجود نسبة تكرار واطئة ذات مغزى ايجابي لنظائر الجينات ‏‎ HLA-DQA1*010201‎‏ ‏‎(P<0.005)‎، ‏HLA-DQA1*0201‎‏ ‏‎(P<0.05)‎، ‏HLA-DQB1*030201‎‏ ‏‎(P<0.005)‎‏ في المرضى المصابين بمرض ‏الحزاز، مما يبين إن هذه النظائر قد تكون عوامل حماية من المرض. بينت النتائج نسبة تكرار عالية ذات مغزى ايجابي لنظائر الجينات ‏‎(P<0.005) HLA-DQA1*010401‎، ‏‎(P<0.005) -DQA1*040101‎، ‏DQA1*050101‎‏ ‏‎(P<0.005)‎، ‏DQB1*030101‎‏ ‏‎(P<0.005)‎‏ و ‏‎-DQB1*050101‎‏ ‏‎ (P < 0.005)‎‏ في المرضى المصابين بمرض‎ ‎الحزاز مما يبين إن هذه النظائر ‏قد تكون عوامل خطورة تزيد من قابلية الإصابة. وضحت الدراسة الحالية إن الدور الوراثي من خلال ‏HLA-DQ locus‏ يحدد آلية المرض ‏إضافة إلى النتائج السريرية والمرضية. المزيد من الدراسات ضرورية لاختبار التبعات الوراثية على أساس نماذج أكبر والتي قد تدعم النتائج إحصائيا. ‏إن التعريف الدقيق للاليلات ذات الصلة بالمرض سيحسن فهمنا لآليات تمثيل المستضدات المسببة للمرض. هذه المعرفة ضرورية لتصميم ‏استراتيجيات مثبتة للتدخل المناعي الذي يعمل على إيقاف تقدم مرض الحزاز في المرضى المعرضين لخطر تطور المرض أو أولئك الذين يعانون ‏بالفعل منه‎.‎

Table of content: volume:32 issue:1