Table of content

Al-Bahith Journal

مجلة الباحث

ISSN: 20032222
Publisher: Kerbala University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A Journal quarterly accredited academic journal issued by the College of Education
University of Karbala

Loading...
Contact info

مجلة الباحث- كلية التربيةللعلوم الانسانية- جامعة كربلاء
محافظة كربلاء- العراق
هاتف: 07813980983(00964)
E-mail : Al-Bahith_journal@uokerbala.edu.iq
gossoon.h@uokerbala.edu.iq

Table of content: 2014 volume:11 issue:4

Article
النزاهة الأخلاقية لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to identify: 1. Moral integrity among the students of the university. 2.Differences in moral integrity among the students of the university due to the variables gender (male- female) and specialization (human science) and grade(second-fourth). In order to achieve the objectives of the research, the researchers built a tool for the purpose of measuring the (moral integrity), depending on the theoretical framework of the theory of Olson (olson, 1998) (Integrity moral), and after we verify the researchers of the properties Alsekoumtria of scale through the extraction of honesty and strength discriminatory and coefficient of correlation between the degree of the paragraph and class College of the scale, with a constant measure of moral integrity (0.83), in a re-test, and (0.80) in a manner Alpha Cronbach, and the number of paragraphs of the scale, (45) paragraph, the researchers applied the scale on a random sample of university students at (400) students The student, according to the variable type (male, female), specialty (scientific, humanistic), grade (second-fourth), and after data collection and processing statistically using the test Altaúa for one sample, the test Altaúa for two samples independent, and analysis of variance triangular, Pearson correlation coefficient, reach researchers to the following: 1.Have the current research sample moral integrity 2. No statistically significant in the moral integrity among the students of the university depending on the type variables (males - females) and specialization (scientific - Humanist) and grade (second-fourth). The research came out a set of recommendations and proposals. يهدف البحث الحالي التعرف الى : 1. النزاهة الاخلاقية لدى طلبة الجامعة . 2. الفروق في النزاهة الأخلاقية لدى طلبة الجامعة تبعا لمتغيرات النوع (ذكور ـ إناث) والتخصص (علمي ـ إنساني) والصف (الثاني ـ الرابع). وتحقيقا لأهداف البحث، قام الباحثان ببناء اداة لغرض قياس (النزاهة الاخلاقية)، معتمداً على الاطار النظري لنظرية اولسونolson,1998) ) (للنزاهة الاخلاقية)، وبعد أن تحقق الباحثان من الخصائص السايكومترية للمقياس من خلال استخراج الصدق والقوة التمييزية ومعامل الارتباط بين درجة الفقرة والدرجة الكلية للمقياس، اذ بلغ ثبات مقياس النزاهة الاخلاقية (0.83) ، بطريقة اعادة الاختبار، و(0.80) بطريقة الفا كرونباخ ، وبلغ عدد فقرات المقياس بصيغته النهائية (44) فقرة ، قام الباحثان بتطبيق المقياس على عينة عشوائية من طلبة الجامعة بلغت (400) طالبا وطالبة، وفقاً لمتغير النوع (ذكور، إناث)، التخصص (علمي، انساني)، الصف (الثاني- الرابع)، وبعد جمع البيانات ومعالجتها احصائياً باستعمال الاختبار التائي لعينة واحدة ، الاختبار التائي لعينتين مستقلتين ، وتحليل التباين الثلاثي، ومعامل ارتباط بيرسون، توصل الباحثان الى ما يأتي : 1. تتمتع عينة البحث الحالي بالنزاهة الاخلاقية 2. لا توجد ذات دلالة احصائية في النزاهة الاخلاقية لدى طلبة الجامعة تبعا لمتغيرات النوع (ذكور – اناث) والتخصص(علمي – انساني) والصف (الثاني – الرابع) . وقد خرج البحث بجملة من التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
“The city of Eridu and their role in Mesopotamia A Historical Study & Archaeology”
مدينة اريدو ودورها الحضاري في بلاد الرافدين دراسة تاريخية -اثارية

Loading...
Loading...
Abstract

In Sumerian times Eridu ( Abu Shahrin ) was the southern limit, and was” on the shore of the sea “ Within an arc of some 250 Miles radius towards the north-west of that point stood the great centers of Sumerian culture and power. The geographical and climatic conditions of this territory had their inevitable influence in shaping the manner of life to be followed there, but it is no exaggeration to say that a common stock of ideas and material equipment gave a definition to geography rather than the reverse. Whereas the early pre-historic cultures, which Babylonia only shared, have various but always wide extensions, the first age on history, the Early Dynastic, pass within limits which are almost narrow. Eridu (or Eridug/Urudug, from Sumerian Eri.dugga, "Good City") was an ancient city seven miles southwest of Ur. Eridu was the southernmost of the conglomeration of cities that grew about temples, almost in sight of one another, in Sumer, southern Mesopotamia. One name of Eridu in cuneiform logograms was pronounced "NUN.KI" ("the Mighty Place") in Sumerian, but much later the same "NUN.KI" was understood to mean the city of Babylon. According to the Sumerian kinglist Eridu was the first city in the world. The opening line reads "[nam]-lugal an-ta èd-dè-a-ba [eri]duki nam-lugal-la" "When kingship from heaven was lowered, the kingship was in Eridu." The ziggurat ruins of Eridu are far larger and older than any others, and seem to best match the Biblical description of the unfinished Tower of Babel. In the Sumerian king list, Eridu is named as the city of the first kings. The kinglist continues:In Eridu, Alulim became king; he ruled for 28800 years. Alaljar ruled for 36000 years. 2 kings; they ruled for 64800 years. Then Eridu fell and the kingship was taken to Bad-tibira كانت مدينة أريدو ( أبو شهرين ) خلال العصر السومري تقع على الحد الجنوبي لشاطئ البحر ضمن قوس دائرة نصف قطرها 250 ميل إلى الشمال الغربي من تلك النقطة تجمعت المراكز الكبير من الثقافة والسلطة السومرية آنذاك. وكانت الظروف الجغرافية والمناخية لهذه الإقاليم تشكيل طريقة الحياة التي ينبغي إتباعها هناك، ولكن ليس من قبيل المبالغة أن نقول إن الأصل الشائع من الأفكار والمواد والمعدات أعطى تعريفا جغرافيا بدلا من العكس. في حين أن الثقافات المبكرة لعصور ما قبل التاريخ والتي بابل من ضمنها لديها ملحقات واسعة مختلفة فالعصر الأول في التاريخ كان عصر السلالات وتمريره ضمن حدود على الأغلب ضمن نطاق ضيق . مدينة أريدو أو ( أريدوك / أوري دوك / وردت من الصيغة السومرية ( أيري دوكUri.DUG.GA ) وتعني " المدينة الجيدة " وهي تقع على بعد سبعة أميال جنوب غرب مدينة أور. كانت مدينة أريدو كما هو حال غيرها من مدن بلاد الرافدين قد أزدهرت بالمعابد الفريدة من نوعها في سومر، في القسم الجنوبي من بلاد ما بين النهرين. وقد عرف اسم أريدو لأول مرة في المقاطع المسمارية السومرية "NUN.KI" وتعني (المكان العظيم) ، وفي وقت لاحق أصبح المقطع السومري "NUN.KI" من مفهومه للدلالة على مدينة بابل . " وفقاً لجداول الملوك السومرية سميت أريدو بمدينة الملوك الأولى، وتعتبر أريدو المدينة الأولى في العالم القديم عندما الملوكية هبطت من السماء قد حلت في مدينة أريدو . زقورة أريدو أفضل من أي زقورة أخرى، وقد وصفها الكتاب المقدس بأنها أفضل من زقورة بابل التي لم يكتمل برجها . كما نقرأ في جداول الملوك السومرية . طبقاً لجداول الملوك السومرية فقد سميت أريدو بمدينة الملوك الأولى وتستمر جداول الملوك بالذكر أن في أريدو حكم الكار مدة 36 عاماً وهناك ملكان حكما مدة 64800 عاماً بعد ذلك سقطت مدينة أريدو وأنتقلت ملوكيتها الى مدينة " بادتبيرا " .

Keywords


Article
السياسة الاقتصادية للدولة الفاطمية في مصر(358-567ه/986-117م)

Loading...
Loading...
Abstract

1. Although the tax represents a critical resource of the Fatimid state financial, but Onhakant accelerated to cancel the time of the economic crisis, for the purpose of taking into account the people and in order to facilitate their own affairs, according to Economic Policy Per-Khalifa, and imposed taxes dramatically in the last phase of life the state to compensate for the lack outlying land for the purpose ofmeet the expenses of paying salaries to employees and armies, but that the imposition of taxes on the leaves of course markets have bad effects lead to higher prices for goods and merchandise. . 2. Used policy Altsairmen by the Fatimid state to maintain the level of prices of goods within the market, but most use was at the time of the economic crisis, so this pricing policy is one of the methods pursued by the state to address the worsening economic crisis. . 3. Besides pricing policy has used state policy other was the policy of the ban, has left this policy impact positively and negatively at the same time it is and that enabled the state to control the economic situation and control it, but it hurt significantly in the segments of the task in the community since led it to a lack of goods in the markets. شهدت مصر خلال سنوات حكم الدولة الفاطمية (358-567ه/968-1171م) إزدهاراً شمل مجالات عدة كان من أهمها الجانب الإقتصادي، فقد أصبحت مصر المركز الإقتصادي والتجاري الأهم في المنطقة ، وهذا من دون شك كان بفضل سياسة الدولة الفاطمية الإقتصادية التي أنعكست أثارها على حركة البيع والشراء وبالتالي على التجارة ، وسنحاول توضيح تلك السياسة الإقتصادية للدولة الفاطمية في صفحات هذا البحث الذي تألف من ثلاثة محاور :تحدث المحور الأول عن سياسة الدولة الضريبية، اما المحور الثاني فقد خصص للحديث عن سياسة التسعير في الدولة الفاطمية، في حين جاء المحور الثالث ليسلط الضوء على سياسة الحظر وأبعادها في الحياة الإقتصادية .


Article
قصيدة العمود الومضة...نحو اسلوب شعري جديد

Loading...
Loading...
Abstract

القصيدة الومضة هي اسلوب شعري حاز على اهتمام العديد من النقاد والباحثين العرب في عصرنا الحديث ، لما تميز به من الخصائص والتقانات الاسلوبية ، كالإيجاز والتكثيف والادهاش وقوة الايماء والختام المبهر وغير ذلك ، فضلاً عن تميزه بالغنائية الذاتية التي تعبر عن حالة شعورية واحدة غير متشظية تتركز في عمق الفكرة وادهاشها واعتمادها على المفاجئة والمفارقة احياناً مما يمنحها تلك الايماضة التي تختزل اكبر قدر من العاطفة الذاتية في اقل قدر ممكن من الكلمات الامر الذي يجعل للقصيدة الومضة بعدا استدلالياً جديداً في عالم الشعر المتجدد. ولعل السمات التي طُبعت بها القصيدة الومضة والخصائص التي ميزتها تتداخل مع أساليب و أشكال شعرية متعددة كالمقطعات والخماسيات والموشحات وغيرها من الفنون الشعرية العربية القديمة ، فضلاً عن النماذج غير العربية كقصيدة ( الهايكو ) اليابانية و ( الابيجرام ) الاوربية . والانماط السابقة جميعها يمكن ادراجها - بحسب ما يرى بعض النقاد – ضمن ما يسمّى بالقصيدة القصيرة ، التي من سماتها أيضاً الايجاز والتكثيف والايحاء غير المباشر وغير ذلك . من هنا فقد تعددت التسميات التي اطلقت على هذا النمط من الشعرـ اي القصيدة الومضة ـ فكانت تسميات كالتوقيعة، واللمحة، والخاطرة، والتلكس الشعري، وقصيدة الخبر، وقصيدة القص، وقصيدة الفكرة، وغيرها من المسميات . أمّا عن تاريخ نشأة القصيدة الومضة فإننا لا نستطيع تحديد ذلك بسبب التشاكل الحاصل حول وجود هذا النمط ضمن أكثر من شكل شعري ، فهناك نماذج تقع ضمن شعر التفعيلة و أخرى ضمن قصيدة النثر فضلاً عن نماذج تقع ضمن الشعر العمودي أيضاً ، وهذا ما جعل من القصيدة الومضة – برأينا – أسلوباً شعرياً يصلح لاكثر من شكل شعري ، فهي ليست شكلاً و لا نوعاً مثلما يحاول البعض أن يثبت ذلك إنّ القصيدة الومضة باتت واحدة من التجارب الجديدة ذات الكيان المستقل نضجت نماذجها وتكاملت عند شعراء التسعينيات من القرن الماضي على الرغم من وجود محاولات سابقة وان كانت على نطاق ضيّق يُمكن ادراجها ضمن القصيدة القصيرة . ومع أهميّة هذا الاسلوب الجديد – القصيدة الومضة – بوصفه يعبر عن حالة الفوضى والارتباك التي أصابت مجتمعنا العربي فكرياً وعقائدياً واجتماعياً ونفسياً ، فإنّ الحاجة أصبحت ماسة لنمط شعري يختزل كل تلك التناقضات بتعبيرات مقتضبة لكنها موحية في الوقت نفسه . فضلاً عمّا للمتلقي من دور كبير في عملية الانتاج هذه . فالمتلقي هو القارىء الذكي الذي يشارك الشاعر مأساة مجتمعه ، مما يجعله يشعر أحياناً بالاحباط والملل من سماع كثير من التفاصيل الشعرية التي هو في غنى عنها . ولعل هذا سبباً رئيساً من أسباب لجوء الشعراء إلى القصيدة الومضة ، التي مارسوها ضمن أغلب الاشكال الشعرية كالتفعيلة وقصيدة النثر والعمودي . وما يهمنا في هذا البحث هو محاولة بعض الشعراء المحدثين ممارسة هذا الاسلوب ضمن الشكل العمودي ومدى نجاحه أو اخفاقه في تحقيق الغاية من ورائه، في تساؤل مهم هو : بماذا تختلف قصيدة العمود الومضة عن المقطعات الشعرية في شعرنا القديم ؟ . وليس المهم القول بمدى نجاح تجربة اولئك الشعراء أو اخفاقهم في تجربة العمود الومضة ، ولكن المهم هو ادراكنا لنجاح الشاعر في عمله الابداعي وخلقه الجديد ، ولا سيما ونحن نقف إزاء تجربة لا تؤمن بالتفاصيل المملة وإنما بجوهر الكينونة الشعرية وتجاربها الابداعية التي تحيل الشاعر الى رسام لديه الافق بأكمله لكنه معني فقط برسم لوحة محددة.


Article
Semiae label when the Arabs
سيماء التسمية عند العرب

Loading...
Loading...
Abstract

Modern curriculum working on gathering analysis tools , to integrate in order to open up to the language systems And available to the Semiotics possibility Multi - label study , as it benefited from the results of other sciences , Especially social psychology, as well as ا on lingual staff lesson , so Lighting Multi can label the Arabs , as were interested in the election of names for religious reasons or Social or cultural , Islam has developed recommendations for legislation in the selection patterns of And the prohibition of some names , and other hatred , and this directive has grown to become a system Its legitimacy and controls knowledge and taste . The study examined the concept of science and its relationship to the main function performed by a job functions Preliminary, and the relationship of scientific definition , as well as discuss the concept of comparative knowledge and relationship Repertory signifier and the issue of presence and absence . And goes into this subject in into characterization grammar , and the entry illusion in thought Arabic grammar , and stand on the differences and the meeting between views Almnatqh and grammarians in This topic. This disclosure relates with a tendency Aljnosa theme to the Arab masculinity, and the treatment of names Feminine as Douala on what to , and ended the study reveal affinities between Language Systems And the structure of society and the class struggle , and the study of the label and social point of view . ملخص البحث تعمل المناهج الحديثة على جمع ادوات التحليل ، لتتكامل من اجل الانفتاح على انظمة اللغة . وتوافرت للسيميائية امكانية دراسة موضوع التسمية ، لانها أفادت من نتائج العلوم الاخرى ، ولا سيما علم النفس الاجتماعي ، فضلا عن ارتكازها على اركان الدرس اللسانـي ، ولذلــــك يمكن اضاءة موضوع التسمية عند العرب ، اذ اهتموا بانتخاب الاسماء لاسبــــاب دينيـــة أو اجتماعية أو ثقافية ، وقد وضع الاسلام تشريعات وتوصيات خاصة في اختيار انمــــاط مـــن الاسماء وتحريم بعضها ، وكراهة الاخرى ، ونما هذا التوجيــه الى ان أصبـــح نظامـــا لـــه ضوابطه الشرعية والمعرفية والذوقية . وتناولت الدراسة مفهوم العلمية وعلاقتها بالوظيفة الرئيسة التي تؤديها الدوال وهي وظيفة أولية، وعلاقة العلمية بالتعريف والتنكير ، فضلا عن بحث نسبية مفهوم المعرفة وعلاقـــــة الدال بالمرجع ومسألة الحضور والغياب . ويلج هذا الموضوع في حيز التوصيف النحوي ، ودخول الوهم الابستمولوجـــي في الفكـــر النحوي العربي ، والوقوف على مواطن الاختلاف واللقاء بين آراء المناطقة والنحــــاة فـي هذا الموضوع . ويتصل هذا الكشف مع موضوع الميل الجنوسي العربي الى الذكورة ، ومعاملــة الاسمــاء المؤنثة بوصفها دوالا على ما لايعقل ، وانتهت الدراسة بكشف الوشائج بين انظمة اللغــة وبنية المجتمع وصراعه الطبقي ، وذلك بدراسة التسمية من وجهة نظر اجتماعية.


Article
Difficulties teaching and studying philology from the point of view of faculty and students
صعوبات تدريس مادة فقه اللغة ودراستها من وجهة نظر التدريسيين والطلبة

Loading...
Loading...
Abstract

من أجل الوقوف على صعوبات تدريس مادة فقه اللغة ودراستها وإيجاد الحلول المقترحة لها أعدّ هذا البحث . وقد شمل البحث الصفوف الرابعة في أقسام اللغة العربية في كليات الآداب في العراق ، وقد بلغت عينة البحث ( 8 ) تدريسيين ، و ( 450 ) طالبا وطالبة يتوزعون بين تلك الكليات ، وباستعمال معامل ارتباط بيرسون ، والوسط المرجّح ، والوزن المئوي ، والنسبة المئوية وسائل إحصائية توصل الباحث إلى نتائج بحثه ، وهي أنّ مجال التدريسيين في استبانة التدريسيين حصل على المرتبة الأولى وهي أعلى درجة حدّة ، إذ بلغ وسطه المرجّح ( 72,1 ) ، ووزنه المئوي ( 86% ) ، في حين حصل مجال المادة على المرتبة السادسة وهي أقل درجة حدّة ، إذ بلغ وسطه المرجّح ( 55,1 ) ، ووزنه المئوي ( 78% ) . أمّا في استبانة الطلبة فقد حصل مجال المادة على المرتبة الأولى وهي أعلى درجة حدّة ، إذ بلغ وسطه المرجّح ( 616,1 ) ، ووزنه المئوي ( 79,80% ) ، في حين حصل مجال الطلبة على المرتبة السادسة وهي أقل درجة حدّة ، إذ بلغ وسطه المرجّح ( 525,1 ) ، ووزنه المئوي ( 25,76% ) . وفي ضوء نتائج البحث أوصى الباحث بضرورة اطّلاع التدريسيين والطلبة على أهداف تدريس مادة فقه اللغة وتدوينها لديهم ، وضرورة إلمام التدريسيين بالمبادئ التربوية والنفسية التي تستند إليها طرائق التدريس . This research is done to know the difficulties of teaching and studying philology and find the suggested solutions. This research covered fourth year students in Arabic departments in collages of arts in Iraq. The sample was (8) teachers and (450) students (males and females); by using Pearson's correlation coefficient, the average, percentile, the percentage and statistical the research achieved the results of his research. The results was as follows: in the field of the teachers, the questionnaire showed that the teachers has got first rank and the grade is (1.72%) and the field of material got the second rank with average (1.55) and percentile is (78 %). As far as the field of students; the aspect of study got the first rank with average (1.1616) and percentile weight is (80.79%). While the aspect of students got the sixth rank with average (1.525) and weight percentile is (76.25). According to the results of the research, the researcher advice is the necessity of the teachers and students should know the aims of teaching philology; and the teachers should have the knowledge in the educational and psychological aspects of teaching.


Article
The impact of active learning in the development of skills in Reading Comprehension material literature and texts with literary fourth grade students
اثر التعلم النشط في تنمية مهارات الفهم القرائي في مادة الادب والنصوص لدى طالبات الصف الرابع الادبي

Loading...
Loading...
Abstract

The goal of current research to identify the effectiveness of active learning in the development of reading comprehension skills for students in the fourth grade literary material literature and texts, compared to the traditional way of teaching. The literature has demonstrated the positive impact of previous studies of this kind of active learning strategies in the development of the skill of reading comprehension for students. To achieve the goal of the research and the researcher developed the following null hypothesis; (There is no statistically significant difference at the level (0.05) between the average scores of the experimental group students who are studying literature and texts material strategy of active learning, and the average score for the control group students who are studying literature and texts in the traditional way). The study sample consisted of random (41) students from the fourth row of the literary stage Preparatory School. Rewarded researcher between the two groups of students in search of some variables, namely: (level of intelligence, and the chronological age of the students measured in months). Having identified the issues of scientific material to be examined in the course of the experiment drafted researcher behavioral objectives for these issues in the light of the general goals of the material and content of the subject which included six levels of Bloom's Taxonomy in the cognitive domain, namely: (remembering, understanding, application, analysis, installation, and Calendar) . The researcher has designed a tool to collect and measure the results, and were as follows: The presence of statistically significant differences between the traditional method and the strategy of active learning, were in favor of the experimental group that studied according to the strategy of active learning to the control group, who studied according to the traditional method. In light of the results concluded several conclusions, including the researcher, that the use of active learning strategy contribute to raising the level of academic achievement for students in the fourth grade literary material and literature texts. The researcher recommended the need to use a strategy of active learning in the teaching of literature and texts of the Preparatory phase, and the need to train faculty to use a strategy of active learning, and suggested that similar studies of current research in other branches of the Arabic language and the different stages of learning. هدف البحث الحالي الى التعرف على اثر التعلم النشط في تنمية مهارات الفهم القرائي لطالبات الصف الرابع الادبي في مادة الادب والنصوص ، مقارنة بالطريقة التقليدية في التدريس . وقد بينت الأدبيات والدراسات السابقة الأثر الإيجابي لهذا النوع من استراتيجيات التعلم النشط في تنمية مهارة الفهم القرائي للطلبة. ولتحقيق هدف البحث وضعت الباحثة الفرضية الصفرية الآتية : ( ليس هناك فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0,05) بين متوسط درجات طالبات المجموعة التجريبية اللاتي يدرسن مادة الادب والنصوص باستراتيجية التعلم النشط ، و متوسط درجات طالبات المجموعة الضابطة اللاتي يدرسن الادب والنصوص بالطريقة التقليدية ) . تألفت عينة الدراسة العشوائية من (41) طالبة من الصف الرابع الادبي من المرحلة الاعدادية. كافأت الباحثة بين طالبات مجموعتي البحث في بعض المتغيرات وهي : ( مستوى الذكاء ، والعمر الزمني للطالبات محسوبا بالشهور ) . وبعد أن حددت موضوعات المادة العلمية التي ستدرسها في اثناء التجربة صاغت الباحثة اهداف سلوكية لهذهِ الموضوعات في ضوء الاهداف العامة للمادة ومحتوى المادة الدراسية حيث شملت المستويات الستة من تصنيف بلوم في المجال المعرفي وهي: (التذكر، والفهم، والتطبيق، والتحليل، والتركيب، والتقويم). وقد قامت الباحثة بتصميم أداة لجمع وقياس النتائج ، وكانت كالآتي : وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الطريقة التقليدية واستراتيجية التعلم النشط ، كانت لصالح المجموعة التجريبية التي درست وفق استراتيجية التعلم النشط على المجموعة الضابطة التي درست وفق الطريقة التقليدية. وفي ضوء نتائج البحث استنتجَت الباحثة عدة استنتاجات منها، أن استعمال استراتيجية التعلم النشط يسهم في رفع مستوى التحصيل الدراسي لطالبات الصف الرابع الادبي في مادة الأدب والنصوص. وأوصت الباحثة بضرورة استعمال استراتيجية التعلم النشط في تدريس مادة الادب والنصوص للمرحلة الاعدادية ، وضرورة تدريب الهيئات التدريسية على استعمال استراتيجية التعلم النشط ، واقترحَت اجراء دراسات مماثلة للبحث الحالي في فروع اللغة العربية الاخرى ولمراحل دراسية مختلفة.


Article
Styles of thinking and its relationship to religious commitment among the students of the University of Karbala
اساليب التفكير وعلاقتها بالالتزام الديني لدى طلبة جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

The current study aimed to identify the level of thinking styles among the students of the Faculty of Education and identify the level of religious commitment among the students of the Faculty of Education, University of Karbala and to identify the relationship between the ways of thinking and religious commitment among the students of the University of Karbala . The current research was limited to a sample of 100 students from the third stage , and males and females were selected randomly class of students from the Faculty of Education of the terms of reference of the University of Karbala and humanitarian for the academic year ( 2012-2013 ) . In order to achieve the objectives of the research were adopted ways of thinking scale prepared by Harrison and Bramson . The measure was adopted religious commitment Hamdani ( 2005). Scales has been applied to basic research sample , and after analyzing the data and statistically treated using the following statistical methods : t-test for one sample Pearson correlation coefficient . The study found that members of the research sample enjoy a high religious commitment and Synthesis style comes at the forefront of analytical methods and style was the last methods.ملخص البحث استهدفت الدراسة الحالية التعرف على مستوى أساليب التفكير لدى طلبة كلية التربية والتعرف على مستوى الالتزام الديني لدى طلبة كلية التربية جامعة كربلاء والتعرف على العلاقة بين أساليب التفكير و الالتزام الديني لدى طلبة جامعة كربلاء . واقتصر البحث الحالي على عينة مؤلفة من(100) طالباً وطالبةً من المرحلة الثالثة ومن الذكور و الإناث تم اختيارهم بالطريقة العشوائية الطبقية من طلبة كلية التربية للاختصاصات الإنسانية جامعة كربلاء و للعام الدراسي (2012-2013). وتحقيقاً لأهداف البحث تم تبني مقياس أساليب التفكير المعد من قبل هاريسون وبرامسون. كما تم تبني مقياس الالتزام الديني للحمداني (2005). وقد طبق المقياسين على عينة البحث الأساسية, وبعد تحليل البيانات ومعالجتها إحصائياً باستخدام الوسائل الإحصائية الآتية : الاختبار التائي لعينة واحدة معامل ارتباط بيرسون. وتوصلت الدراسة إلى أن أفراد عينة البحث يتمتعون بالتزام ديني عال وان الاسلوب التركيبي يأتي في مقدمة الأساليب والاسلوب التحليلي كان آخر الأساليب .


Article
Nomani approach in the historical novel by writing backbiting Assistant Lecturer
منهج النعماني في الرواية التاريخية من خلال كتابه الغيبة

Loading...
Loading...
Abstract

especially the absence of Imam Mahdi (may God hasten his reappearance) because he has experienced this period and was able to convey to us information of importance adopted by historians who Ja after him and who Ahtamo this period, a period dubbed backbiting Minor Then major occultation. Search section three chapters (SSI) for required by the nature of the study, it handled First research joints personal life studied, including his name and the percentage of the surname, surname, birth and upbringing and his family and then his assassination, was limited sources at hand _ which sources saying a famous and quite a few _ to mention his name and his father, The other some titles him as ((Nomani, an author, a Shiite, al-Baghdadi, Tuni)) and was the first of months titles that title, and also the case in the birth and upbringing did not provide sources with accurate information about it except that the label Balnemana may Yumye to birth or upbringing There, but for the family of Sheikh Nomani did not find her only daughter called Fatima bint Abi Abdullah Nomani wife Ali bin al-Hussein bin Ali bin Mohammed bin Yousef Moroccan. As for his death, died honorable Sheikh Nomani when feet from Baghdad that he stayed there and was taught by Kulayni and helped him in writing a book enough and wrote him a plan for twenty years and then went to the Levant and died there in 360 AH. The second section addresses the scientific status that characterized Sheikh Nomani, we find unexplained and updated speaker and the front Akaber Shiite scholars, which is great destiny, and Sharif Manzala, and true faith . The student of Sheikh Nomani by Akaber scientists and especially the Shiite scholars adequate Kulayni author of the book, as it was for the Sheikh Nomani number of pupils who Saro on his approach, as we mentioned in our books Sheikh Nomani that may be each Msabohh and other non-printed. And mentioned in Section III methodology Sheikh Nomani of the novel historical through the book backbiting, if we meaning attribution and adoption in the novel historical and number novels that were Musnad and Musnad, Kmazkrna number Koranic verses as well as the Hadith, and mentioned geographical locations and number, and we find through our knowledge on novels historical in backbiting find book that there is a breakdown and brevity and repetition in the novels as well as a commentary and this shows us interesting historical author incident through the transfer, and dealt with the resources of the historical novel in the book of absence. هذا البحث يسلط الضوء على شخصية لها أهمية في التاريخ الإسلامي وخاصة فترة غيبة الإمام المهدي (عجل الله فرجة ) لأنه عاصر هذه الفترة واستطاع ان ينقل لنا معلومات ذات أهمية التي اعتمدها المؤرخين الذين جاءو من بعده والذين اهتمو بهذه الفترة وهي الفترة التي أطلق عليها الغيبة الصغرى وبعدها الغيبة الكبرى قسّم البحث على ثلاثة فصول (مباحث) لما اقتضته طبيعة الدراسة،فتناول المبحث الأول مفاصل حياة الشخصية المدروسة ومنها اسمه ونسبة وكنيته ولقبه ومولده ونشأته وأسرته ثم وفاته،فقد اقتصرت المصادر التي بين ايدينا _وهي مصادر معتبرة ومشهورة وغير قليلة _ على ذكر اسمه واسم ابيه ،وأضافت أخرى بعض الألقاب له كـ((النعماني، الكاتب، الشيعي ، البغدادي ، التوني)) وكان الأول من أشهر الألقاب التي لقب بها ،وكذلك الحال في مولده ونشأته فلم تزودنا المصادر بمعلومات دقيقة عن ذلك إلا أن تلقيبة بالنعماني قد يومئ إلى مولده أو نشأته هناك ، إما بالنسبة إلى أسرة الشيخ النعماني فلم نجد عنها سوى ابنته التي يطلق عليها فاطمة بنت أبي عبدا لله النعماني زوجة علي بن الحسين بن علي بن محمد بن يوسف المغربي . أما بالنسبة إلى وفاته توفي الشيخ الجليل النعماني عندما قدم من بغداد التي مكث فيها وتتلمذ على يد الكليني و ساعده في تأليف كتاب الكافي و كتبه له بخطّه طيلة عشرين سنة ثم توجه الى بلاد الشام فمات فيها سنة 360ه. إما المبحث الثاني يتطرق الى المكانة العلمية التي تميز بها الشيخ النعماني فنجده مفسر ومحدث ومتكلم ومن أكابر علماء الشيعة الأمامية، وهو عظيم القدر ،وشريف المنزلة،وصحيح العقيدة. وقد تتلمذ الشيخ النعماني على يد أكابر العلماء وخاصة علماء الشيعة منهم الكليني صاحب كتاب الكافي ، كما كان للشيخ النعماني عدد من التلاميذ الذين سارو على نهجه ، كما ذكرنا في بحثنا هذا مؤلفات الشيخ النعماني التي قد تكون بعضها مطبوعة والأخرى غير مطبوعة . وذكرنا في المبحث الثالث منهجية الشيخ النعماني للرواية التاريخية من خلال كتاب الغيبة ، اذا ذكرنا معنى الإسناد واعتماده في رواية التاريخية وعدد الروايات التي كانت مسنده وغير مسنده ، كماذكرنا عدد الآيات القرآنية وكذلك الأحاديث النبوية الشريفة ،وذكرنا المواقع الجغرافية والعدد ،ونجد من خلال اطلاعنا على الروايات التاريخية في كتاب الغيبة نجد ان هنالك تفصيل وايجاز وتكرار في الروايات وكذلك تعليق لها وهذا يظهر لنا اهتمام المؤلف بالحادثة التاريخية من خلال نقلها ، وتطرقنا الى موارد الرواية التاريخية في كتاب الغيبة .


Article
تقويم أداءتدريسيي التاريخ في ضوء التدريس الفعال من وجهة نظر طلبة

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الحالي إلى تقويم أداء تدريسيي التاريخ في ضوء التدريس الفعال من وجهة نظر طلبة جامعات الفرات الاوسط . لتحقيق هدف البحث استخدم الباحثان المنهج الوصفي (الدراسة المسحية) ، تكون مجتمع البحث من جميع طلبة قسم التاريخ للدراسة الصباحية فقط للعام الدراسي (2012 – 2013) والبالغ عددهم (1612) طالباً وطالبة ، وقد اخذ الباحثان عينة قصدية تمثل عينة البحث الاساسية شملت (216) طالباً وطالبة من طلبة الصف الرابع اقسام التاريخ في الجامعات الاربع . ولأجل تقويم أداء تدريسيي التاريخ نظم الباحثان مقياساً (استبانة) من خلال اطلاعها على اهداف دراسة التاريخ في كلية التربية للعلوم الانسانية / جامعة كربلاء ، وكذلك الدراسات والأبحاث والأدبيات التي تناولت مهارات التدريس الفعال ، وتحقق الباحثان من القوة التمييزية للفقرات اضافةً الى الخصائص السيكومترية للمقياس فاستخرجوا له الصدق الظاهري وصدق البناء كما تم استخرج الثبات بطريقة التجزئة النصفية باستخدام معامل ارتباط بيرسون ثم تم تصحيح الارتباط باستخدام معادلة سبيرمان براون كذلك تم حساب الثبات باستخدام معادلة جتمان ومعادلة الفا كرونباخ ، وتكون المقياس بصورته النهائية من (80) فقرة . استخدم الباحثان مجموعة من الوسائل الإحصائية المناسبة لهدف البحث ، وان جميع العمليات الاحصائية تمت باستخدام البرنامج الاحصائي .Spss كانت اهم نتائج البحث أن تقويم اداء تدريسيي التاريخ في ضوء التدريس الفعال كان دون المستوى المطلوب في مستوى الاداء العام حسب استجابات عينة الدراسة فضلاً عن عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.01) تعزى لمتغير جنس الطلبة ، توجد فروق معنوية بين جامعات الفرات الاوسط في تقويم تدريسيي التاريخ . وقد اوصى الباحثان ضرورة القيام بدورات تدريبية تربوية وورش عمل لتطوير كفايات التدريس في مجال المناهج وطرائق التدريس وتقديمها في اوقات زمنية مناسبة بحيث لا تتعارض مع الجدول الزمني للمحاضرات وان تقدم لكافة الاختصاصات ومنح الترقيات العلمية بناء على شروط معينة لها صلة بأمتلاك التدريسي لمهارات التدريس الفعال وعدم الاكتفاء بااعداد البحوث والمدة الزمنية كذلك اجراء عملية تقويم سنوية للتدريسي من وجهة نظر الطلبة على أن تتم من قبل لجان خاصة تشكل لهذا الغرض . اقترح الباحثان إجراء دراسة لبيان العلاقة بين مستوى أداء تدريسيي الجامعة لمهارات التدريس ومستوى تحصيل طلبتهم ، وإجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية لتقويم التدريسي في ضوء التدريس الفعال وفقاً لبعض المتغيرات (جنس التدريسي ، سنوات الخبرة والتخصص العلمي ، نوع الكلية ) .


Article
The effect of Arab Al- Khuld in the political life of West countries during the era of both states of Al- Muwahadeen State and Bani Mareen( 524 – 876 A.H. / 1130 – 1472 A.C. )
أثر عرب الخُلط في الحياة السياسية لبلاد المغرب في عهد الدولتين الموحدية وبني مرين

Loading...
Loading...
Abstract

This research is shedding the light on an Arabian tribe stayed away from historical references, it had been mentioned only by indications through studies dealt the migration of Arabian tribes in the Fifth A.H. Century / Eleventh A.C. Century , So we thought of studying the effect of Arab Al – Khuld basically in the both states of Al – Muwahadeen and Bani Mareen , besides following of their news in the Arabian Island and Egypt till their arrival of to the countries of Arabian West , the necessity required to divide the research into three episodes , we dealt through the first episode with the works of Arab Al – Khuld and their morals in the Arabian Island , Egypt and Africa , it has been divided into three parts , we discussed through the first part Arab Al – Khuld and their morals in the Arabian Island , in the second part , we have focused on the connections of Arab Al – Khuld with Fatemeens , in the third part , we have treated the connection of Arab Al – Khuld with the state of Bani Zairi in Africa . Second Episode has been specialized to the study of the effect of Arab Al – Khuld in the political life of the state of Al – Muwahadeen , it has been divided into two points : We have discussed through the first point the relationship of Arab Al – Khuld with the state of Al – Muwahadeen in the development and prosperity stage , through the second point , we have treated the political relationship of Arab Al – Khuld with the state of Al – Muwahadeen in the deterioration and disintegration stage , through the third episode , we have discussed the connections of Arab Al – Khuld with the state of Mareen and their statues toward the conflicts of Bani Mareen Through our study of the history of Arab Al – Khuld ,We can find out that they have big effects in Western Countries , they have greatly participated in the spread of Arabic in the Atlantic Mountains , in another side , they have helped in the spread of Arabian Culture in the Western Countries where most of its tribes are barbarians , these tribes had been effected by Arabs in general and specifically with Arab Al – Khuld , besides , Arab Al – Khuld had a specific position in the Western Countries as a result of their great numbers and their money , besides their affinity to the sultans of Bani Mareen , and they became as advisors for them , all these matters gave them a specific position in the Western Countries . Besides all above mentioned , Arab Al – Khuld had negative effects on the Western Countries represented by the attacks they used to make against different areas , by which they were making robbery and raids as they used to make in the Arabian Island , making the populations of Western Countries suffering of this problem , especially when the states gets weak , the chiefs of Arab Al – Khuld executed rebellion and raids , So , after all we have seen , we can understand that this tribe hadn't been focused on by ancient historians , except Ibn Khaldun , who focused on mentioning of the Arabian tribes whom have migrated in the Middle of Fifth A.H. Century / Eleventh A.C. Century , besides , the researches which have dealt with the migration of the Arabian tribes during that period haven't focused on Arab Al – Khuld in spite of the obvious effect they left . يسلط هذا البحث الضوء على قبيلة عربية ظلت طي المصادر التاريخية يعتريها الغموض ولم تذكر الا اشارات في الدراسات التي تناولت هجرة القبائل العربية في منتصف القرن الخامس للهجرة/ الحادي عشر للميلاد لذا ارتأينا دراسة أثر عرب الخُلط في دولتي الموحدين وبني مرين بشكل اساسي فضلاً عن تتبع اخبارهم في الجزيرة العربية ومصر لحين وصولهم الى بلاد المغرب الاقصى، وقد اقتضت الضرورة تقسيم البحث على ثلاث مباحث تناولنا في المبحث الاول اعمال عرب الخُلط واحلافهم في الجزيرة العربية ومصر وافريقية وقسم على ثلاث محاور عرجنا في المحورالاول على عرب الخُلط واحلافهم في الجزيرة العربية، وفي المحورالثاني ركزناعلى صلات عرب الخلط بالفاطميين، وفي المحور الثالث عالجنا صلة عرب الخلط بدولة بني زيري في افريقية. اما المبحث الثاني فقد خصص لدراسة اثر عرب الخُلط في الحياة السياسية لدولة الموحدين وقسم على نقطتين: تناولنا في الاولى علاقة عرب الخُلط بالموحدين في مرحلة النمو والازدهار وفي النقطة الثانية عالجناعلاقة عرب الخُلط بالموحدين في مرحلة التدهور والانحلال، والمبحث الثالث عرجنا فيه على صلات عرب الخلُط السياسية بدولة بني مرين وموقفهم من صراعات بني مرين . ومن دراستنا لتاريخ عرب الخُلط نجد ان لهم اثار كبيرة في بلاد المغرب فهم اسهموا بشكل كبير في انتشار اللغة العربية في الجبال الاطلسية ومن جهة اخرى ساعدوا في نشر الثقافة العربية في ربوع بلاد المغرب الذي اغلب قبائله من البربر فقد تاثرت هذه القبائل بالعرب بصورة عامة وعرب الخلط بصورة خاصة فضلاً عن ذلك فقدكان لعرب الخُلط مكانة متميزة في بلاد المغرب نتيجة لاعدادهم الكثيرة وكذلك الاموال التي تمتعوا بها فضلا عن مصاهرتهم لسلاطين بني مرين واضحوا مستشارين لهم كل هذه الامور جعلت لهم مكانة متميزة في بلاد المغرب. فضلاً عما سبق فقد كان لعرب الخُلط اثار سلبية على بلاد المغرب عن طريق الهجمات التي كانوا يقومون بها على المناطق المختلفة منفذين اعمال السطو والاغارة التي اعتادوا عليها في الجزيرة العربية لذا فقد عانى سكان بلاد المغرب من هذا الامر وبالاخص عندما تضعف الدولة فتطاول اعناق عرب الخلط الى التمرد والاغارة على المناطق المختلفة. اذا بعد الذي مر بنا نلمس ان هذه القبيلة لم يتم التركيز عليها من قبل المؤرخين القدامى ما عدا ابن خلدون الذي ركز على ذكر القبائل العربية التي هاجرت في منتصف القرن الخامس للهجرة/الحادي عشر للميلاد فضلا عن ذلك فان الابحاث التي تناولت هجرة القبائل العربية في تلك المدة لم تركز على عرب الخلط على الرغم من الاثر البارز الذي تركوه.


Article
تجارة الرقيق الصحراوية الأفريقية العثمانية وجدواها الاقتصادية في القرن التاسع عشر تجارة الرقيق الصحراوية الأفريقية العثمانية وجدواها الاقتصادية في القرن التاسع عشر تجارة الرقيق الصحراوية الأفريقية العثمانية وجدواها الاقتصادية في القرن التاسع عشر تجارة الرقيق الصحراوية الأفريقية العثمانية وجدواها الاقتصادية في القرن التاسع عشرتجارة الرقيق الصحراوية الأفريقية العثمانية وجدواها الاقتصادية في القرن التاسع عشر تجارة الرقيق الصحراوية الأفريقية العثمانية وجدواها الاقتصادية في القرن التاسع عشر

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher had treat in this research slave trade across wide African desert to Mediterranean share cities as Alexandria ,Cairo ,Tripoli ,Benghazi, Tunis and Algiers ,and its economic aspects in nineteenth century . The slave trade was ancient trade in old times ,that the African Human had transport from unknown African regions to this cities and from this to European cities cross reticulate desert routes and cities, which was stay because of desert trade and its considerable superabundant. The researcher had treat also slave sources and ethnic groups and tribes which was immersed in it, and capture procedures slaves and them bring, them proffer methods, and the factors which was pegged them prices and a large difference in this prices from area to another, which was pegged ensuing profits from trade activity , and the aim of purchasing this numbers of slave ,therefore this trade dimension in nineteenth century within desert trade, and the incentives which was caused its increase in this century ,and political state had plunged in it, particularly Ottoman Empire which was encouraged this Trade, because of the great profits, which the Ottoman Officials had obtain it from taxes, customs tariffs, admissions, exportation taxes or transit or gifts or bribes which was pied to the Ottoman Officials in order they disregarded for this trade after emanation decrees to prevent it in the second half of nineteenth century ,and at least decline this trade and causes behind itتناول الباحث في هذا البحث تجارة الرقيق عبر الصحراء الأفريقية الكبرى إلى مدن ساحل البحر المتوسط مثل الإسكندرية والقاهرة وطرابلس وبنغازي وتونس والجزائر في القرن التاسع عشر جوانبها الاقتصادية ، وهي تجارة متأصلة منذ أمد بعيد , حيث ينقل الانسان الأفريقي من مجاهل أفريقيا إلى هذه المدن ومنها إلى مدن أوربا عبر شبكة من الطرق والمدن الصحراوية , التي كانت قائمة بفعل التجارة الصحراوية وفوائضها الضخمة . وتناول الباحث مصادر الرقيق والجماعات القبائل المنغمسة في هذه التجارة , وطرق القبض عليه ونقلة وطرق عرضه والعوامل التي تحدد أسعار والتباين الكبير في هذه الأسعار من منطقة لأخرى ,الذي يحد مقدار الأرباح الناجمة عن العملية التجارية والغاية من شراء هذه الأعداد الكبيرة منه , ثم حجم هذه التجارة في القرن التاسع عشر ضمن تجارة الصحراء والدوافع التي كانت وراء زيادتها في هذا القرن, وانغماس الكيانات السياسية فيها , لاسيما الدولة العثمانية المشجعة لاستمرار هذه التجارة بسب الفوائض الضخمة التي تحصل عليها أو يحصل عليها موظفوها من الضرائب والرسوم كضرائب الأعشار ورأس المال ورسوم الاستيراد والتصدير أو الترانزيت أو من الهدايا والأعطيات والرشى , التي تقدم للموظفين من أجل غض أطرافهم عنها بعد صدور مراسيم منعها في النصف الثاني من القرن, وأخيراً تلاشي هذه التجارة والعوامل التي كانت وراء ذلك .

Keywords

Table of content: volume:11 issue:4