Table of content

Al-Bahith Journal

مجلة الباحث

ISSN: 20032222
Publisher: Kerbala University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A Journal quarterly accredited academic journal issued by the College of Education
University of Karbala

Loading...
Contact info

مجلة الباحث- كلية التربيةللعلوم الانسانية- جامعة كربلاء
محافظة كربلاء- العراق
هاتف: 07813980983(00964)
E-mail : Al-Bahith_journal@uokerbala.edu.iq
gossoon.h@uokerbala.edu.iq

Table of content: 2014 volume:13 issue:6

Article
Al-Musta'li Imamate And The Mean Of Proofing Critical & analytic study for both documents " Guidance & Compulsion"
إمامة المستعلي ووسيلة اثباتها دراسة تحليلية نقدية لوثيقتي " الهداية والارغام "

Loading...
Loading...
Abstract

We have reviewed already in four categories " Al-Musta'li Imamate And The Mean Of Proofing Critical & analytic study for both documents " Guidance & Compulsion" , we would like to explain the following : - -The Fatimites gave the imamate great position and become quern pivot which centralized most of their faith after prophecy and Monotheism .They regarded Imamate one of the basis of religion and its cornerstone , rather faith . - The Fatimates regarded imamate as source of gratitude, because imamate is leading the world and discover the reality , and they made from the existence of imam necessity for every time to teach the ignorant . They associate imamate with infallibility . - both documents " Guidance & Compulsion" are regarded important official documents from Fatimites time because it is focus on first faith & political division affected the Fatimites caliphate after the death Al-Fatimi caliphate Al-Mustansir ( 427-487 A.H / 1035 -1094 A.D ) . - The research proved that the date of writing those two documents is (516 A.H / 1122A.D ) and not ( 518 A.H /1124 A.D ) as some historians said . - they showed that if more that text made by imam for more than a son , the last text should be taken only in the time of his death , because it is necessary to all texts. - It shows also the writer of both documents focused on explanation , because the made leaning depends on the interpretation of the Quran verses in the way of explanation and confirming that only their imams were the preservers and the inheritors of these explanations ; therefore they attributed the interpretation to the Prophet and the call him articulator and the task of explanation only for imam .. - We have reached through the research to the point that Nazariat – Ismaelists nature is secession movement , split from fatimiyat caliphate and from the headquarters of Fatimiyat – Ismaeliyat call due to an issue regarding Ismaeliyat Imamate استعرضنا بالمباحث الأربع " امامة المستعلي ووسيلة اثباتها دراسة تحليلية نقدية لوثيقتي " الهداية والارغام " وقد تبين لنا الاتي: - اعطى الفاطميون الإمامة مركزاً مرموقاً وغدت قطب الرحى الذي تدور عليه مجمل عقائدهم، بعد النبوة والتوحيد، فالإمامة عندهم احد اركان الدين ودعامته بل هي الايمان بعينه. - جعل الفاطميون من الإمامة، هي مصدر العرفان، لان الإمامة هي قيادة العالم وكشف الحقيقة ، ووجود الامام ضرورة يقتضيها كل عصر حتى لايبقى العلم جاهلاً، وربطو الإمامة بالعصمة. - تعد وثيقي الهداية والارغام من اهم الوثائق الرسمية التي وصلتنا عن العصر الفاطمي ، لانها تسلطا الضوء على اول انشقاق عقائدي وسياسي اصاب الخلافة الفاطمية، وهو الانقسام الذي حدث بعد موت الخليفة الفاطمي المستنصر (427-487هـ/ 1035-1094م). - اثبتنا من خلال البحث ان تاريخ كتابة الوثيقتين هي سنة (516هـ/ 1122م) وليس كما ذهب اليه المؤرخين بقولهم انها كتبت سنة (518هـ/ 1124م). - تبين لنا من خلال دراستنا للوثيقتين ان الفاطميون يذهبون انه اذا صدر عن الامام أكثر من نص لاكثر من ولد فانه لايؤخذ الا بالنص الاخير الذي صدر عن الامام وقت نقلته وانتقاله إلى الدار الاخرة، لانه بنظرهم يوجب على كل النصوص. - كذلك تبين لنا ان كاتب الوثيقتين اخذ بجانب التأويل، لانهم يجعلون التعليم مبنياً على تفسير الآيات القرآنية بطريق التأويل بل يؤكدون ان ائمتهم دون غيرهم هم الحفظة الوارثون لهذه التأويلات، لهذا جعلوا التفسير للنبي وسموه الناطق ومهمة التأويل للامام. - توصلنا من خلال البحث ان جوهر طبيعة الاسماعيلية النزارية لاتعدو ان تكون حركة اسماعيلية انشقاقية، انشقت عن جسم الخلافة الفاطمية وعن مقر قيادة الدعوة الاسماعيلية الفاطمية بسبب مسألة وراثة الإمامة الاسماعيلية.

Keywords


Article
The military coup in Pakistan in 1958 and take over Mohammed Ayub Khan rule (historical Study)
الإنقلاب العسكري في باكستان عام 1958 وتولي محمد أيوب خان السلطة ( دراسة تاريخية )

Loading...
Loading...
Abstract

Deteriorating economic and political situation in Pakistan to a great extent in Pakistan during the years (1951-1958), and there was grumbling and resentment extreme various classes and the popular demanded radical change of the situation dire, and attracted attention tends to the military establishment, led by Defense Minister and Commander of the Army (Muhammad Ayub Khan) to achieve this, he decided the last move and forced the President of the Republic (Iskander Mirza) to issue orders to the Pakistani army and the application of martial law, led by Ayub Khan with the suspension of the constitution in 1956 was done on 7 October 1958, but Ayub Khan wanted to autocracy, especially after disagreeing with Iskander Mirza in many issues concerning the administration of the State, and after the formation of a new government on 24 October of the same year under his leadership, have increased the powers of Ayub Khan dramatically, leaving rival in the leadership of the country's only Iskander Mirza , then he forced him to resign in October 27 1958 and Ayub Khan became president instead of him. تدهورت الأوضاع الاقتصادية والسياسية في باكستان إلى درجة كبيرة في باكستان خلال السنوات (1951-1958) , وساد التذمر والاستياء الشديدين مختلف الطبقات والأوساط الشعبية التي طالبت بإجراء تغيير جذري للوضع المزري , وأخذت الأنظار تتجه إلى المؤسسة العسكرية بقيادة وزير الدفاع والقائد العام للجيش (محمد أيوب خان) لتحقيق ذلك , فقرر الأخير التحرك واجبر رئيس الجمهورية ( اسكندر ميرزا ) على إصدار أوامره للجيش الباكستاني وتطبيق الأحكام العرفية بقيادة أيوب خان مع تعليق العمل بدستور عام 1956 وتم ذلك في 7 تشرين الأول 1958 , لكن أيوب خان أراد الإنفراد بالسلطة لاسيما بعد اختلافه مع اسكندر ميرزا في العديد من المواضيع التي تخص إدارة الدولة , وبعد تشكيله حكومة جديدة في 24 تشرين الأول من العام ذاته برئاسته , زادت صلاحيات أيوب خان بشكل كبير ولم يبقى منافس له في قيادة البلاد سوى رئيس الجمهورية اسكندر ميرزا , فأجبره على الإستقالة في 27 تشرين الأول 1958 وتسلم منصب الرئاسة بدلاﹰ عنه .


Article
أثر استعمال أسلوب التنافس بين المجموعات في تحصيل تلميذات الصف الخامس الابتدائي في مادة الاجتماعيات

Loading...
Loading...
Abstract

Know effectiveness of the Instruction by using competition style among the groups in Achievement female pupils of fifth primary class in Social,and to achieve aim of the research,the researcher has put the following zero hypothesis :- "There is no statistic indicative difference in level(0,05)the average of learning female pupils of first experimental group who studied Social by using competition style among the groups and average of learning the pupils of control group who studied Social traditional method". The researcher has chosen the experimental design of partial control and Al Theaqiya primary school for girls in center Karbala was chose nrandomly to be the sample of study. the sample of research is (62 ) pupils of fifth primary class for academic year (2013– 2014), they are distributed into two groups,the first experimental group has studied by using competition style among the groups , while the control group has studied with a traditional method ,to(31) in experimental group and(31)in exactly group to attained on the statistical equivalent in the two groups for in the research in these variables are : 1-Age of pupils (by month) . 2-Education of their parenthood. 3-Test of intelligence. 4-Marks of Social in mid year exam of ( 2013- 2014). 5-The general rank for the fourth primary stage. The research has formed (104) behavioural aims and she has prepared teaching plans for the subjects of the two chapters,the first and the second , from the source Social materials which will be taught in the experiment onthe light of the book content and formed behavioural aims and due to used methods.She has prepared learning post - test in Social- test consisted of (40) items, after ensuring of its correctness to be examined by a group of experts and referees.While stability was known by using Spirmann- Perwann equation, which have value (83%),the experiment ended on the two groups of pupils . And when the data treated statistically by using the fare way testing for two independent samples which called (T-test) . The conclusion for the study is: The different in the statistical sign at the level (0.05) between the medium for the females(pupils) which studied by using the learning competition style among the groups in Achievement and the control group has studied with a traditional method , the level of difficulty of its items and strength recognition and its wrong alternatives activity.After the researcher had studied the materials during the time of experiment that lasted eight weeks started from 2013/ 10 /9 until 2013/ 12 / 8. In the light of the results the researcher reached to , she recommended with : 1-Holding training courses for competition among the groups and applying it in teaching Social. 2-Necessity of affirming the teaching supervisor on the importance of applying competition among the groups in education during their practical visits to teachers of Social. 3-Necessity of briefing teachers of Social of primary school on methods competition among the groups to use them in teaching . In order to accomplish the sides of the research,the researcher suggests the following : 1-Practicing similar studies on other classes in Social. 2-Practicing similar studies aiming at knowing the effects of competition among the groups on the other variables like ( performance level , trends, developing of critical thinking ). يهدف البحث الحالي الى : تعرف أثر استعمال أسلوب التنافس بين المجموعات في تحصيل تلميذات الصف الخامس الابتدائي في مادة الاجتماعيات . ولتحقيق هدف البحث وضعت الباحثة الفرضية الصفرية الاتية: "لا يوجد هناك فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (05,0) بين متوسط درجات تحصيل تلميذات المجموعة الأولى التجريبية التي تدرس الاجتماعيات بأسلوب التنافس بين المجموعات.والضابطة التي تدرس الاجتماعيات بالطريقة التقليدية". اختارت الباحثتان التصميم التجريبي ذا الضبط الجزئي،وتم اختيار مدرسة اللاذقية للبنات في مركز محافظة كربلاء المقدسة بصورة قصدية لتكون عينة للدراسة،وتألفت عينة الدراسة من (62) تلميذة من تلميذات الصف الخامس الابتدائي للعام الدراسي ( 2013 – 2014 )م ، تم توزيعهن على مجموعتين ، إذ دُرِّست المجموعة التجريبية باستعمال أسلوب التنافس بين المجموعات ،اما المجموعة الضابطة فقد دُرِّست بالطريقة التقليدية، وكان عدد التلميذات (31) تلميذة في كل مجموعة.وأجرت الباحثتان تكافؤا بين تلميذات مجموعتي البحث في المتغيرات الآتية : 1. عمر التلميذات محسوبا بالشهور. 2. التحصيل الدراسي للوالدين. 3. اختبار متغير الذكاء. 4. درجات تلميذات مجموعتي البحث في مادة الاجتماعيات للصف الخامس الابتدائي في اختبار نصف السنة للعام الدراسي ( 2013 – 2014 ) م . 5. درجات المعدل العام في الصف الرابع الابتدائي. صاغت الباحثتان (104) هدفاً سلوكياً ، وأعدَّت خططاً تدريسيةً لموضوعات الاجتماعيات للفصلين الأول والثاني التي ُدرست في التجربة في ضوء محتوى الكتاب والاهداف السلوكية ، وأعدَّت اختباراً تحصيلياً نهائياً في مادة الاجتماعيات من نوع الاختيار من متعدد تكوّن من(40)فقرة،بعد التأكد من صدقه بعرضه على مجموعة من السادة الخبراء والمحكمين،اما الثبات فقد استخرج باستخدام معادلة سيبرمان– براون إذ بلغ(83%)،والذي طبق في نهاية التجربة على تلميذات المجموعتين وبعد معالجة البيانات احصائيا باستخدام الأختبار التائي لعينتين مستقلتين (T-test)توصل الباحث الى: وجود فرق ذي دلالة احصائية عند مستوى دلالة (05,0)بين متوسط تحصيل تلميذات المجموعة التجريبية التي درست باستعمال أسلوب التنافس بين المجموعات في التحصيل وبين المجموعة الضابطة التي دُرِّست بالطريقة التقليدية،وتم حساب مستوى صعوبة وسهولة فقراته،وقوة تمييزها،وفعالية بدائله المخطوءة وبعد أن درَّست الباحثة الموضوعات في أثناء مدة التجربة التي استمرت ثمانية أسابيع بدءاً من يوم 9 /10/2013 الى 8/ 12/ 2013.وفي ضوء النتائج التي توصلت اليها الباحثتان توصيان بالآتي: 1- اعتماد التنافس بين المجموعات في تدريس مادة الاجتماعيات لتلميذات الصف الخامس الابتدائي. 2- تنظيم دورات تدريبية للمعلمين على التنافس بين المجموعات وتطبيقها في تدريس مادة الاجتماعيات. 3- ضرورة تأكيد المشرفين التربويين على أهمية التنافس بين المجموعات في التدريس أثناء زياراتهم الميدانية لمعلمي ومعلمات مادة الاجتماعيات. واستكمالا لجوانب البحث الحالي تقترح الباحثة الأتي: 1- إجراء دراسات مماثلة للبحث الحالي في المراحل الدراسية الأخرَ في مادة الاجتماعيات. 3- إجراء دراسات مماثلة للبحث الحالي تهدف إلى التعرف على اثر التنافس بين المجموعات في متغيرات اُخر مثل (مستوى الأداء والاتجاهات و تنمية التفكير الناقد).


Article
عقيدة الناشئ الصغير (ت 366هـ) من خلال شعره

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of the research is to reveal the Ideology of (Al Nashee Al Saqeer ) regarding imamate topic through his poetry and also shows the manner of his defense on this ideology, so that its includes many faces of poet's life and Islamic cultural nature . The research shows the believes axles for (Al Nashee Al Saqeer ) poetry , so the first section comes to show the concept of imamate and its relation with prophecy and caliphate ,then its takes the epithets and the advantage of the imamate as its very appears in his poetry.as well as the second section explain some Islamic concept like Ahel Al Bait cordiality and their intercession also visiting their shrines then he goes to concept of awaiting and naming our imam Al Muntather peace upon him . The third section deals with many topics extracted from his poetry exposed the miracles and the dignities as well as peering and countering .the research depends on mentioning poetry samples which appears on his poetry in three approach in his poetry book, but the study depend on the checked book by Mr. Hilal Naji in the first place which included in our study as ( A- book) and what assembles by Dr. Abass Trgman for (Al Nashee Al Saqeer ) in the second place and mentioned as (a group of poets) Finally , what collected by the researcher Alaa' Al-Asadi and it maintioned as (B – book) , and core of his poetry was to defend Ahil Al bait believe it was very necessary to have full advantage of Holy Quran and historical books and other inventories books يهدف البحث الكشف عن عقيدة الناشئ الصغير في الامامة من خلال شعره ، واسلوب دفاعه عن هذه العقيدة فتضمن التمهيد جوانب من حياة الشاعر وطبيعة ثقافته الاسلامية. وتناول البحث محاور العقيدة في شعر الناشئ الصغير فجاء المبحث الاول ليوضح مفهوم الامامة وعلاقتها بالنبوة والخلافة ثم عرج على صفات الامام وافضليته كما عرضها في نصوصه الشعرية اما المبحث الثاني قتناول بعض المفاهيم الاسلامية الواردة في شعر الناشئ الصغير مثل مودة اهل البيت وشفاعتهم وزيارة مراقدهم ثم عرج الى مفهوم الانتظار وذكر الشاعر لشخص الامام المنتظر (عجل الله فرجه). والمبحث الثالث عالج مواضيع اخرى من شعر العقيدة تمثلت بالمعجزات والكرامات ، وكذلك المناظرة والاحتجاج . واعتمد البحث في ذكر النماذج الشعرية على ماورد من شعره في ثلاث تحقيقات مستقلة عن بعضها لديوانه الشعري الا ان الدراسة اعتمدت الديوان المحقق من قــبل الاستاذ هلال ناجي بالدرجة الاولى وتمت الإشارة إليه بـ (ديوانه ، أ) وما جمعه الدكتور عباس ترجمان من شعر الناشئ الصغير بالدرجة الثانية وتمت الاشارة اليه بـ(مجموعة شعره). وأخيراً ما جمعه الباحث علاء الاسدي وتمت الاشارة اليه بـ (ديوانه ، ب ) ولان صلب موضوعات الناشئ الصغير الشعرية هو دفاعه عن عقيدته في اهل البيت (عليهم السلام) كان من الضروري الافادة من كتب التفسير للقران الكريم وكتب التاريخ وبعض كتب الاصول .


Article
Linguistic Borrowing A Cross-Cultural Study of English-Arabic Loanwords

Loading...
Loading...
Abstract

In a cross-cultural relationship Standard English and Standard Arabic languages come into contact to lend and borrow words reciprocally. Usually the borrowed word does not represent a mere rigid linguistic form, but a portrayal of the cultural and historical background of the source language. Having adopted a different perspective, the study investigates the phenomenon of borrowing from a cultural viewpoint. Chapter one projects an investigation about the concept of culture and its features. Different reasons behind borrowing are dealt with as an integral part of the survey of the phenomenon of borrowing. Chapter two illustrates a sample of the English loanwords in Arabic. Chapter three demonstrates a sample of the Arabic loanwords in English. Finally, the findings and conclusions of the study are pointed out through the conclusion part.


Article
تُجيب وأثرها في الدولة العربية الاسلامية حتى نهاية القرن الثالث للهجرة

Loading...
Loading...
Abstract

The tribe answer the belly of the stomachs of the tribe of Kinda known , but it is one of the most important their bellies and the Tgepien a prominent role in the planning of the city of Cairo since the Saracens year 21 AH , and that this tribe played a major role in the areas of military , social , intellectual and religious in the Arab Islamic state , so it came choosing choose a topic search to shed light on this tribe and its achievements in various fields , and we decided to split it on the front and three sections ; singled first research in the proportions of Altgepien and their Islam , came second section to show the position of Altgepien of the murder of Uthman and the succession of Imam Ali bin Abi Talib then Arzina in the third section in the death of Muhammad, the son of Abu Bakr and conflict Altchibey Altchibey Finally came the most important conclusion, our findings through research كانت قبيلة تجيب بطن من بطون قبيلة كنده المعروفة ، بل إنها من أهم بطونها و للتجيبيين دور بارز في تخطيط مدينة القاهرة منذ أن فتحها المسلمون سنة 21هـ، كما ان هذه القبيلة لعبت دوراً كبيراً في النواحي العسكرية والاجتماعية والفكرية والدينية في الدولة العربية الإسلامية، لذا جاء اختيار موضوع البحث ليسلط الضوء على هذه القبيلة وانجازاتها في شتى الميادين ، وقد ارتأينا تقسيمه على مقدمة وثلاثة مباحث؛ خص المبحث الاول في نسب التجيبيين واسلامهم ، وجاء المبحث الثاني ليبين موقف التجيبيين من مقتل عثمان بن عفان وخلافة الامام علي بن ابي طالب (ع) ثم عرجنا في المبحث الثالث عن مقتل محمد ابن أبي بكر والصراع التُجيبي التُجيبي واخيرا جاءت الخاتمة باهم النتائج التي توصلنا اليها من خلال البحث.


Article
مدى استجابة مؤسسات التعليم العالي الأردني للتغيرات في سوق العمل

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to examine the Jordanian higher education institutions response to the labor market changes, because it is one of the most important topics which affect the Jordanian society, at the individual and the national level, due to its significant role in the communities growth and development , reduce the unemployment level, the most important conclusion of this study is: higher education institutions suffering from blurred vision, lack of clear policies, in addition to resorting to the social customs and traditions, as well as the lack of coordination between the Jordanian higher education institutions and the external environment. The most important recommendations is: higher education policies should depend on the actual needs of Jordanian market and society, elimination some of social customs and traditions that gives high or low weight for some specialization or jobs Keywords: higher education, labor market changes, Compatibility between higher education outputs and labor market changes. تهدف هذه الدراسة إلي التعرف على مدى استجابة مؤسسات التعليم العالي الأردني لمتغيرات سوق العمل الأردني، وبيان المعوقات التي تؤدي الي عدم التوافق بين مخرجات هذه المؤسسات واحتياجات السوق الأردنية. وتكمن مشكلة الدراسة في السؤال الرئيس التالي: ما مدى استجابة مؤسسات التعليم العالي الأردني لمتغيرات سوق العمل ؟ ويتفرع عن هذا السؤال الأسئلة الفرعية التالية: ما هي السياسات والاستراتيجيات التي تتبناها مؤسسات التعليم العالي الأردني لتحقيق التوافق بين مخرجاتها ومتطلبات سوق العمل؟ ما هي المعوقات التي تؤدي الى عدم التوافق بين السياسات التي تتبناها مؤسسات التعليم العالي واحتياجات السوق الأردني ؟ وتوصلت الدراسة إلي النتائج التالية: تعاني مؤسسات التعليم العالي الأردني من عدم وضوح في الرؤية، إضافة إلي غياب سياسات واضحة تحكم العملية التعليمية، يتضح إن التحديات التي تواجه مؤسسات التعليم العالي الأردني ، لها بعدين متضادين، فمثلا الاستجابة لمتغير التوسع في برامج التعليم العالي، نتج عنه التركيز على الكم وإهمال التركيز على النوع، وتقوم مؤسسات التعليم العالي الأردني بالاستجابة لمتطلبات سوق العمل، بالأسلوب الذي ينسجم مع القيم والعادات والتقاليد في المجتمع، وأحيانا تتم الاستجابة للاعتبارات السياسية. وتوصلت الدراسة إلي التوصيات التالية: ان تكون الاستراتيجيات التي يتم اعتمادها في مؤسسات التعليم العالي الأردني نابعة من الواقع الحقيقي للمجتمع الأردني ، على أن توضح الكيفية التي ستقودها نحو المستقبل، وان يتم ربطها بجدول زمني قابل للتطبيق و القياس، التقليل من اثر بعض العادات والتقاليد الاجتماعية التي تعطي وزناً دونياً لبعض الوظائف، ربط البرامج والتخصصات التي تنفذها مؤسسات التعليم العالي الأردني بعاملين رئيسين : الأول حاجة الوطن لها والثاني متطلبات سوق العمل، وان يتم التركيز على تخصصات العلوم التطبيقية والمهارات والمعارف التي يمكن أن تضيف قيمة على مستوى الإنتاج الكلي للوطن، وأن تتعاون مؤسسات التعليم العالي الأردني والقطاع الخاص فيما بينها لوضع سياسات واستراتيجيات التعليم العالي، بالنظر إلي الواقع واستشراف المستقبل. الكلمات المفتاحية: التعليم العالي، سوق العمل، الموائمة بين مخرجات التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل.

Keywords


Article
The effect of Homogeneity Learning strategy in acquiring Rhetorical concepts for Fifth year literary
أثر استراتيجية ( التعلم التماثلي ) في اكتساب المفاهيم الادبية عند طلاب الصف الخامس الادبي

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at knowing the effect of using (Homogeneity Learning ) strategy in acquiring rhetorical concepts for fifth year literary students . to a achieve this aim the following hypothesis is postulated : ( there is no statistically significant difference on the level 0.05 , Between the mean scores of experimental group subjects who studied rhetoric's using (Homogeneity Learning ) strategy and that of the control group who studied the same material using the traditional way ) . The researchers utilized the partial control experimental design , post – test two groups . they randomly selected ( Abdullah Bin Abbass secondary school for boys ) which have two sections of ( 67 ) students . Each sect has ( 34 ) students . The researchers match the two groups in terms of (Age counted by months their Achievement in Arabic language in the previous year , their scores in raven lQ test And their parents achievement ). Using the following statistical means (pearson correlation coefficient speman _ Brown correction formula ,distinction coefficient , difficulty coeffienl formula, t_ Test for two independent samples , and X2) .To measure the students acquisition , The researchers utilized a test of acquiring rhetorical concepts Which consisted of 30 ) multiple .the test was submitted to a) Jury of experts to achieve its validity an to analyze its items and reliability the test Was conducted on a sample of (100)fifth year literary students at al_Abbas and al_ Warkaa secondary school for girls in the city of Karbala (50 students in each school after ) analyzing the results of students statistically ,it is found that all items were Valid with a correlation coefficient of (0.88) which is very good . After the end of the experiment (which lasted for six weeks ),the test was Conducted on the two groups . using T_test for two independent .samples ,the Statistcal analyses revealed that there is statistical significant diffrerence between The mean scores of the two groups (in acquiring rhetorical concepts )on the Benefit of the experimental group who taught rhetoric's using (Homogeneity Learning ) strategy .in The light of results ,it is concluded that the abovementioned strategy has a great Effects in acquiring rhetorical concepts . The researchers recommended to use a variety of teaching methods in Arabic Language material especially the rhetoric's and application as well as using Strategies that may help creative thinking such as (Homogeneity Learning) for other grades whoTaught Arabic language. رمى البحث الحالي إلى تعرف أثر استعمال إستراتيجية ( التعلم التماثلي ) في اكتساب المفاهيم الادبية عند طلاب الصف الخامس الأدبي ، ولتحقيق هذا الهدف صاغ الباحثين الفرضية الصفرية الآتية : ( ليس هناك فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى ( 0.05 ) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية الذين يدرسون مادة الادب والنصوص بإستراتيجية ( التعلم التماثلي ) ، ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة الذين يدرسون المادة نفسها بالطريقة " المعتمدة " في اكتساب المفاهيم الادبية ) . اعتمد الباحثان التصميم التجريبي ذا الضبط الجزئي وهو من التصاميم التجريبية ، تصميم المجموعتين والاختبار البعدي ) واختارا عشوائياً ( اعدادية الشيخ الطوسي للبنين التي تضم ثلاث شعب ، واختارا منهم شعبتي( أ ) لتكون المجموعة التجريبية وشعبة ( ب ) لتكون الضابطة بعدد أفراد العينة ( 67 ) طالباً بعد الاستبعاد وبواقع ( 34 ) للمجموعة التجريبية الاولى و( 33 ) للمجموعة الضابطة . كافأ الباحثان بين طلاب مجموعتي البحث بـمتغيرات( العمر الزمني محسوباً بالشهور ، والتحصيل الدراسي للاباء والامهات ، ودرجات اللغة العربية للعام الدراسي السابق ( 2012-2013م ) ، ودرجات مادة الادب والنصوص في الامتحان النهائي للعام الدراسي السابق ، واختبار " دانيلز للذكاء " ) . وباستعمال الوسائل الإحصائية الآتية : ( معامل ارتباط بيرسون ، معادلة سبيرمان براون التصحيحية ، ومعادلة معامل التمييز، ومعادلة معامل الصعوبة ، والاختبار التائي لعينتين مستقلتين ، فعالية البدائل المخطوءة ، ومربع كاي ) عالج الباحثان بيانات بحثهما . ولقياس اكتساب المفاهيم الادبية عند طلاب مجموعتي البحث في تدريس مفردات مادة الادب والنصوص دَرَسَ احد الباحثين موضوعات التجربة طيلة سنة دراسية كاملة ، وفي نهاية التجربة طبق الباحثان اختباراً لاكتساب المفاهيم الادبية بعد أن عرضاه على نخبة من الخبراء والمحكمين ، وتأكدا من وضوح فقراته ووقته ، ولتحليل فقراته وحساب ثباته ، وتكون من ثلاثين فقرة من نوع الاختيار من متعدد ذي البدائل الخمسة . وبعد انتهاء التجربة التي استمرت عاماً دراسياً كاملاً ، طبق الباحثان اختبار اكتساب المفاهيم الادبية على طلاب مجموعتي البحث ، وبعد تحليل نتائج إجابات الطلاب ومعالجتها احصائياً باستعمال الاختبار التائي لعينتين مستقلتين ، اتضح وجود فرق ذي دلالة إحصائية بين متوسط درجات طلاب مجموعتي البحث في ( اكتساب المفاهيم الادبية ) ولمصلحة طلاب المجموعة التجريبية الذين دُرسوا الادب والنصوص بإستراتيجية ( التعلم التماثلي ) ، وفي ضوء النتائج اثبت أن للاستراتيجية المذكوره في اعلاه آثاراً فعّالة في اكتساب المفاهيم الادبية ، مقارنة بالطريقة ) المعتمدة ( وأوصى ) الباحثان ) بالتنويع في طرائق التدريس المستعملة في مادة اللغة العربية بشكل عام لاسيما مادة البلاغة والتطبيق مع الاهتمام باستعمال الاستراتيجيات التي تساعد على التفكير الابتكاري كـاسترتيجية ( التعلم التماثلي ) للصفوف الآخر في فروع اللغة العربية .

Keywords


Article
إدارة الانفعالات لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to identify: 1. Management of Emotions among the students of the university. 2.Differences in Management of Emotions among the students of the university due to the variables gender (male- female) and specialization (human science) and grade(second-fourth). In order to achieve the objectives of the research, the researchers built a tool for the purpose of measuring the (Management of Emotions), depending on the theoretical framework of the theory of(Mayer & Salovey,2001) (Management of Emotions), and after we verify the researchers of the properties Alsekoumtria of scale through the extraction of honesty and strength discriminatory and coefficient of correlation between the degree of the paragraph and class College of the scale, with a constant measure of Management of Emotions (0.88), in a re-test, and (0.80) in a manner Alpha Cronbach, and the number of paragraphs of the scale, (45) paragraph, the researchers applied the scale on a random sample of university students at (400) students The student, according to the variable type (male, female), specialty (scientific, humanistic), grade (second-fourth), and after data collection and processing statistically using the test Altaúa for one sample, the test Altaúa for two samples independent, and analysis of variance triangular, Pearson correlation coefficient, reach researchers to the following: 1.Have the current research sample Management of Emotions 2. No statistically significant in the Management of Emotions among the students of the university depending on the type variables (males - females) and specialization (scientific - Humanist) and grade (second-fourth). The research came out a set of recommendations and proposals. المستخلص: يهدف البحث الحالي التعرف الى : 1. إدارة الانفعالات لدى طلبة الجامعة . 2. الفروق في إدارة الانفعالات لدى طلبة الجامعة تبعا لمتغيرات النوع (ذكور ـ إناث) والتخصص (علمي ـ إنساني) والصف (الثاني ـ الرابع). وتحقيقا لأهداف البحث، قام الباحثان ببناء اداة لغرض قياس (ادارة الانفعالات)، معتمداً على الاطار النظري لنظرية ماير و سالوفي (Mayer & Salovey,2001) (لإدارة الانفعالات)، وبعد أن تحقق الباحثان من الخصائص السايكومترية للمقياس من خلال استخراج الصدق والقوة التمييزية ومعامل الارتباط بين درجة الفقرة والدرجة الكلية للمقياس، اذ بلغ ثبات مقياس إدارة الانفعالات (0.88) ، بطريقة اعادة الاختبار، و(0.80) بطريقة الفا كرونباخ ، وبلغ عدد فقرات المقياس بصيغته النهائية (46) فقرة ، قام الباحثان بتطبيق المقياس على عينة عشوائية من طلبة الجامعة بلغت (400) طالبا وطالبة، وفقاً لمتغير النوع (ذكور، إناث)، التخصص (علمي، انساني)، الصف (الثاني- الرابع)، وبعد جمع البيانات ومعالجتها احصائياً باستعمال الاختبار التائي لعينة واحدة ، الاختبار التائي لعينتين مستقلتين ، وتحليل التباين الثلاثي، ومعامل ارتباط بيرسون، توصل الباحثان الى ما يأتي : 1. تتمتع عينة البحث الحالي بإدارة الانفعالات 2. لا توجد فروق ذات دلالة احصائية في ادارة الانفعالات لدى طلبة الجامعة تبعا لمتغيرات النوع(ذكور – اناث) والتخصص(علمي – انساني) والصف (الثاني – الرابع) . وقد خرج البحث بجملة من التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
التفكير الابداعي , أهميته , انماطه , مهاراته , استراتيجيات تدريسية

Loading...
Loading...
Abstract

يعد الإبداع من المعايير التي يقاس بها تقدم الأمم وتطورها, وأن تقدم الأمم و تطورها لا يتوقف على ما تمتلك من ثروات طبيعية تكمن في جوف أرضها كمصادر للطاقة والخامات وإنما يتوقف هذا التقدم على أيجاد مبتكرين و مفكرين وذلك من أجل مواكبة الحضارة الحديثة ومسايرة متطلبات العصر وما تفرضه آليات التقدم العلمي وتكنولوجيا العصر (القيسي والتميمي:38:2010) وقد اصبح الاهتمام والتوجه لدراسة الإبداع توجها عالميا لما له من نتائج وتأثيرات ايجابية في تقدم المجتمعات خاصة أن تحديات العصر تتطلب مواقف أبداعية تتوفر لدى المتعلمين, وهذا ما أيده كيلفورد(Guilford) الذي يرى أن الإبداع أصبح مفتاح التربية في كل معانيها ومفاتيح الحل لمعظم المشكلات المستعصية التي تعاني منها البشرية لذلك علينا أن نفتح الأبواب على مصراعيها لندخل الإبداع في المجالات كافة وخاصة في مجال التربية وجميع المراحل الدراسية7) :Guilford:1959) ويرى العاملون في الميدان التربوي ان العملية التعليمية في العراق تعاني الكثير من المشاكل في كل عناصرها فالمناهج الدراسية مازالت تعاني من زخم المعلومات و المفردات والتي أصبحت بمرور الوقت غير قادرة على مواكبة عجلة التطور في العلم وسد حاجة المتعلمين, وكذلك الأساليب والطرق التقليدية المتبعة من قبل المدرسين التي تكتفي بالتلقين والسرد وهذا بدوره أنعكس على الطلبة بأنهم أصبحوا غير قادرين على تجاوز الحفظ والاستظهار إلى الاستقراء والاستنتاج , وعلى هذا الأساس فلا بد من أن تمتد العناية لكل عناصر العملية التعليمية بدءا بالأهداف ومرور بالمادة العلمية وطرق تدريسها وانتهاء بأساليب التقويم والتغذية الراجعة وجعل العملية التعليمية تتلائم مع متطلبات العصر الحالي والمستقبلي متضمنة كل برامج تنمية التفكير وتعمل على رفع مستوى التحصيل الدراسي لأنه مؤشر على تقدم الطالب أو تأخره.

Keywords


Article
الإمالة في كتاب الكنز في القراءات العشر للواسطي (ت 740 ه ) المفهوم والتصنيف

Loading...
Loading...
Abstract

Since The Arabic Language Scholars In General And Especially The Scholars Of The Reads And Infonation ((Tajweed May Have Distinguished From Others In Their Pronunciation And Their Care In Sound Its Exits, Its Characteristics, Its Phenomena And Its Manifestations Due To The Strong Re Relation To The Quran In Terms Of Pronun Eiation And Reading Performance And Intonation. They Exert Their Efforts In This Level From The Language And They Mentioned Their Openions, Directly Or Lint , In Their Books. Al-Kanz In The Ten Reads For Abdullah Bin Abdul-Moomin Al-Wasity Was Among Those Titles Which Included This Level Of Language. Since The Tilt Phenomenon Was Part In This Book, We Decided To Study It In Detail And We Divided Its Subjects In To Two Section. The First Section Includes A Sets Of Paragraph Highlighted The Tilt From The Term Of Its Concept, Purposes, Causes And Its Locations. The Second Section Dealt With The Classification Of The Tilt As The Auther AL-Kanz Division. This Section Was Divided In To Special Chapters Such As The Tilt In The Beginnings Of Quranic Suras And The Tilt Of Stop And Other Classifications Which Explored By This Research. The Conclusion Of This Study Was A Sef Of Findings Throughout This Research, Among This Findings, AL-Wasity Used The Term Of "Rounding" Instead Of "Altnget" In Defining The Tilt. In Addition The Research Has Proven The Au Thenticity Of The Glorification And The Subset Of Tilt, Besides The Research Added Anew Classifications For The Tilt Through Exploration In The Texts Of AL-Kanz Which Studied By AL-Wasity In A Special Chapters. لمَّا كان علماء القراءات والتجويد قد تميَّزوا عن غيرِهم في نُطقِهِم وعنايتهِم بالأصوات ومخارِجِها وصفاتهِا وظواهرِها ومظاهِرِها , لشدة صلتِهِا بالقُرآن الكريم من جهة النُطْق والأداء والقراءة وتجويدها, فقد جَدُّوا جِدَّهم في هذا المستوى من اللغة وبُثَّت آراؤُهم في مؤلَّفاتِهِم تصريحًا وتلميحًا , وقد كان الكنز في القراءات العشر لعبد الله آبن عبد المؤمن الواسطي بين تلك المُؤلَّفات التي تضمَّنت هذا المستوى من اللُّغة . ولمَّا كانت ظاهرة الإمالة جزءَا من هذا المُصنَّف ولِهذا العَلَم الفذّ فقد آثرنا دراستها بشيءٍ من التفصيل , وقسَّمنا موضوعاتها في هذِهِ الدراسة على مبحثين يشتمل المبحث الأوَّل منهما على مجموعةِ فقرات عبَّرت عن مفهوم الإمالة, , والغاية منها, وأسبابها ،وموانعها, وتعرَّض المبحث الثاني إلى تصنيف الإمالة على وفق تقسيم صاحب الكنز الذي وضعها في فصول خاصة وهي : إمالة فواتح السور، وإمالة الوقف، وإمالة الإلف التي بعدها راء مجرورة ،وغيرها من التفرعات التي سيكشفها البحث. وكانت خاتمة هذِهِ الدراسة مجموعة من النتائج التي توصلنا إليها منها أنَّ الواسطي قد استعمل مصطلح(التقريب) بدلًا من (التنحية) في تعريفه للإمالة، كما أثبت البحث أصالة التفخيم وفرعية الإمالة,وقد أضاف البحث على تصنيفات الإمالة المعروفة تصنيفات أخرى للإمالة عبر التنقير في نصوص الكنز , فضلًا على نتائج أُخرى تكفَّلت الخاتمة بعرضِها .


Article
التمايز النفسي وعلاقته بسمات الشخصيه لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

استهدف البحث الحالي تعّرف مستوى التمايز النفسي لدى طلبة الجامعة ، وسمات الشخصية التي يتميز بها طلبة الجامعة ، وكذلك العلاقة بين التمايز النفسي وسمات الشخصية ، ولتحقيق أهداف البحث جرى بناء مقياس التمايز النفسي اعتماداً على نظرية (وتكن ، 1979) في حين تبنى الباحثان مقياس سمات الشخصية لـ(البورت المعدل من قبل الغنام ،2005) ،وقد توفر لمقياسي البحث الخصائص السيكومترية من صدق وثبات والقدرة على التمييز ، حيث طبقت الأداتان على عينة قوامها (400) طالباً وطالبة من طلبة جامعة القادسية للعام الدراسي 2012-2013، وبعد استعمال الوسائل الإحصائية المناسبة أظهرت النتائج ما يلي : 1- وجود مستوى عالٍ من التمايز النفسي وسمات الشخصية لدى أفراد عينة البحث. 2ـ وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والاناث في مستوى التمايز النفسي لدى عينة البحث وفقاً لمتغيرات النوع ( ذكور ،إناث ) لصالح الذكور ، اما التحصيل الدراسي فلم تكن النتيجة ذا دلالة تذكر . 3ـ هناك فروق بين الذكور بدرجة اكبر من الاناث في سمات الشخصية وخاصة في سمتي ( المسؤولية والسيطرة) 4- أن سمات الشخصية لدى الذكور اعلى من الاناث . 5- وجود علاقة ارتباطية إيجابية ذات دلالة معنوية بين التمايز النفسي وسمات الشخصية وخاصة سمات ( الاتزان الانفعالي والسيطرة والاجتماعية )، أما سمة المسؤولية فكانت غير دالة . وفي ضوء هذه النتائج قدم الباحثان بعض التوصيات كما اقترحا عدد من الدراسات المستقبلية. مشكــلة البحـــــث: يعــد مفهوم الشخصيـة مـن أكثـر مفاهيــم علـم النفس تعقيــداً ، فهــو يشتمـل على الصفـات والخصـائص الجسميـة والعقليـة والوجدانيـة كافــة ، في تفاعلها وتكاملها داخـل كيــان الفـرد الذي يتفاعل مع العالم المحيط به ( عباس ، 1997 : 7 ) . وتعد سمات الشخصية من الابعاد المهمة في شخصية الطالب فهي تختلف من شخص الى آخر ، ولايمكن بحال من الاحوال أن نجد شخصيتين متشابهتين في سماتهما ، فالطلبة يختلفون في سماتهم الشخصية بسبب متغيرات عديدة يتعرضون لها خلال مراحل حياتهم المختلفة ، ومع هذا كله نلاحظ أن الدراسات التي تناولت السمات الشخصية عند الطلبة ، وخاصة طلبة المرحلة الجامعية كانت محدودة ، ومن هنا ظهرت الحاجة الى قيام مثل هذه الدراسة . كما أن مشكلة دراسة سمات الشخصية والمتغيرات المحيطة بها والتي يتعرض من خلالها الفرد لخبرات تؤدي الى حدوث تغيرات كبيرة في طرائق تفكيره وتعامله مع الآخرين ، فتأثير هذه المتغيرات والخبرات التي تزودنا بها البيئة على الفرد يتأتى من خلال فرص التعلم المتعددة والتفاعلات التي تتيحها البيئة ، مما يبين أن هناك تأثيراً واضحاً للمتغيرات البيئية على سمات الشخصية . وسمات الشخصية ترتبـط ايضاً بدوافــع السلـوك والاهداف وغيـرها مما يتعلق بجوانب الشخصية المهمـة ، ومع سعـي الانسان للوصول الى المعرفــة بشتى الطرق ، ومحاولة تحقيــق التنمية الشاملـــة في مختلف مجالات الحيــاة ، ثار لديـه الاهتمام بدراسـة سمـات الشخصيـة لأنها تمثل احـد الابعـاد الرئيسية في الشخصيــة . إذ كان اهتمام الناس بموضـوع الشخصيـــة ومشكلاتــها وسماتـها منذ القـدم ، ومع التقـدم والتطـور الذي شهــده عصرنا الحديـث ظهرت الحاجـة الى الاهتمام بالفرديـة والى قيـام علــم يختـص بدراسـة الشخصية ، واصبح هذا العلم فرعاً مهماً من فروع علم النفـس ( عبد الخالق ، 1989: 14) . أما التمايز النفسي فيعتمد على الطريقة التي يدرك بها الفرد العالم المحيط به وهذا يعني أن طريقة تعامل الفرد مع الآخرين تتأثر بمستوى تمايزه النفسي ، فالأشخاص الذين لديهم تمايز نفسي يتصفون بكونهم أن لهم أفكاراً خاصة تميزهم عن الآخرين وهم أكثر ميلاً لأستخدام آلية ضبط النفس كما أن طريقة التعامل مع المعلومات وكيفية تحصيلها تتأثر بمستوى التمايز النفسي لديهم . ويشير التمايز النفسي إلى الدرجة التي تكون فيها مجالات الأداء النفسي عند الفرد مستقلة بعضها عن البعض الآخر وقادرة على أداء وظائفها ضمن طابع خاص مثل : الشعور، والإدراك الحسي ، والتفكير ( شلتز ، 1983 : 415) و يعتمد التمايز النفسي على الطريقة التي يدرك بها الفرد العالم المحيط به وهذا يعني أن طريقة تعامل الفرد مع الآخرين تتأثر بمستوى تمايزه النفسي ، فالأشخاص الذين لديهم تمايز نفسي يتصفون بكونهم أن لهم أفكاراً خاصة تميزهم عن الآخرين وهم أكثر ميلاً لأستخدام آلية ضبط النفس كما أن طريقة التعامل مع المعلومات وكيفية تحصيلها تتأثر بمستوى التمايز النفسي أيضا فالطالب غير المتمايز نفسياً يتناول معلوماته في حل أي مشكلة تواجهه من الجهات الموجودة في بيئته ، أي من الأشياء التي تعرض إمامه ، سواء كانت كتباً أو محاضرات ولا يستطيع أن يعتمد على نفسه في التفكير ، بل يعتمد على عون خارجي في حين أن الطالب الذي لديه تمايز نفسي عالٍ يعتمد على ذاته في حل مشكلاته التي يتعرض لها ( حسن ، 2001 : 120) .


Article
الرأي الكوفي في اللامات في كتاب توضيح المقاصد والمسالك للمرادي (749ه)

Loading...
Loading...
Abstract

language Lesson is still the focus of attention of students , and a light of walking , especially grammar lesson from it , which many people to search , and work on it , and the statement of its properties , and to clarify the objectives , and disputed it. From this it was this research is room for it ,especially with regard to the purposes of the lamas in the grammar lesson , and it Kufi , which represents the reality of linguistic usage ; making it away compared to al-Basri Grammari for interpretation , appreciation and impose ills and externalized according to the logic of mental or normative language. I chose for that book to clarify the purposes and tract of Badr al-Din al Hasan Bin Qasim Moradi( 749 AH )which ceremony views Grammariays from both teams who aconflict about the significance of these lamas and function than form reversal in the interpretation of grammar , and then determine the purposes of the structures that are subject to the authority of style and context. The lamas of tools that ran Grammarians even see them have differed in each lamas in the search , they represent an important aspect of the grammar lesson , the reader can by standing by to observe part of the nature of the dispute between the visual and Al-kufis , they may not differ in the work tool is , but may differ in origin, as is the case in L. Getting Started , and may differ in their presence , as is the case in L. consequence. Came Kufi opinion in the book to clarify objectives in five Lamas, namely (L is getting started,and ingratitude L , L negative, L consequence , L Ki) The following is studied in sequence. الدرس اللغوي لم يزل محطَّ أنظار الدارسين ، ومنارًا للسالكين وبخاصة الدرس النحوي منه ، الذي كَثُر البحث فيه ، والعمل عليه ، وبيان خصائصه ، وتوضيح مقاصده ، ومحل الخلاف فيه. من هذا كان هذا البحث مجالًا لذلك ، لاسيما ما يخصّ مقاصد اللامات في الدرس النحوي ، ومنه الكوفي الذي يمثل واقع الاستعمال اللغوي ؛ مما جعله بعيدا ـــــ قياسًا بالنحو البصري ــــ عن التأويل والتقدير وفرض العلل وتخريجها بحسب المنطق العقلي أو المعياري للغة. واخترت لذلك كتاب توضيح المقاصد والمسالك لبدر الدين الحسن بن قاسم المرادي (749ه) الذي حفل بآراء النحويين من كلا الفريقين اللذين تنازعا حول دلالة هذه اللامات ، ووظيفتها مما شكَّل انعطــــافًا في تفسيرها النحوي ، ومن ثمَّ تحديد مقاصد التراكيب التي تخضع لسلطتها أسلوبًا وسياقًا . واللامات من الأدوات التي شغلت النحويون حتى نراهم قد اختلفوا في كل اللامات الواردة في البحث ، فهي تمثل جانبًا مهمًا من جوانب الدرس النحوي ، يستطيع القارئ من خلال الوقوف عليها أن يلاحظ جزءً من طبيعة الخلاف بين البصريين والكوفيين ، فهم قد لا يختلفون في عمل أداة ما ، بل قد يختلفون في أصلها كما هو الحال في لام الابتداء ، وقد يختلفون في وجودها كما هو الحال في لام العاقبة. وورد الرأي الكوفي في كتاب توضيح المقاصد في خمس لامات ، وهي (لام الابتداء ولام الأمر ، ولام الجحود ، ولام العاقبة ، ولام كي).

Table of content: volume:13 issue:6