Table of content

kufa Journal for Nursing sciences

مجلة الكوفة لعلوم التمريض

ISSN: 22234055
Publisher: University of Kufa
Faculty: Nursing
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific journal that is established by Faculty of nursing , University of Kufa and publishes studies in a number of nursing and allied health sciences, such as adults nursing, pediatric nursing, community health nursing, psychiatric and mental health nursing, maternal and neonate nursing, biology, medicine, and pharmacy .

Loading...
Contact info

nurs@uokufa.edu.iq

Table of content: 2014 volume:4 issue:3

Article
Effect of Glutathione Adding to Freezing Media on Sperm Parameters and on Malondialdehyde Concentration and Abnormal Sperm Chromatin Percent of Oligozoospermic Patients
تأثير اضافة الكلوتاثايون الى وسط التجميد في معايير النطف وتركيز المالون ثنائي الديهايد و النسبة المئوية لكروماتين النطف غير السوي لمرضى قلة النطف

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The study aimed to study the effect antioxidant Glutathione adding to sperm Freezing Media ( Sperm Freeze) on Sperm Parameters and Malondialdehyde concentration and abnormal sperm chromatin percent of Oligozoospermic patients Methodology: This study was performed in the laboratory of Intra cytoplasmic Injection and freezing of sperm in the fertility center of Al-Sader Medical City / Al-najaf Alashraf City during the period from May, 2012 to April 2013 , The study included 30 of Oligozoospermic patients, the statistical analysis of this study performed by using Student's t – test and paired t – test at the level of probability 0.05 Results: The study results shows that used of sperm Freezing Media ( Sperm Freeze) with adding of 1 mm from antioxidant Glutathione leads to a significant difference (p<0.05) in sperm parameters of study included patients , there was a significant increase (p<0.05) in the sperm progressive motility percent and sperm viability percent ,and there was a significant decrease (p<0.05) In The Malondialdehyde concentration and abnormal sperm chromatin percent and no significant difference (p<0.05) In the sperm concentration, normal sperm morphology percent and round cell concentration In comparison with their Means when used of sperm freezing media ( Sperm Freeze) alone . Conclusion: It can be concluded from this study that sperm rapid freezing and thawing processes had a negative effect on the semen and sperm parameters and Malondialdehyde concentration and abnormal sperm chromatin percent in all samples of study included patients and adding of 1 mm from antioxidant Glutathione shows resistance to this negative effect leads to a significant increase (p<0.05) In the studying parameters . Recommendation: using of antioxidant Glutathione with sperm Freezing Media (Sperm Freeze) in sperm cryopreservation processes الهدف : تهدف الدراسة الى دراسة اضافة مضاد اكسدة الكلوتاثايون الى وسط التجميد Sperm Freeze)) في معايير النطف وتركيز ألمالون ثنائي ألالديهايد MDA والنسبة المئوية لكروماتين النطف غير السوي لمرضى قلة النطف المنهجية: أنُجزت هذه الدراسة في مختبر الحقن ألمجهري وتجميد النطف في مركز الخصوبة في مدينة الصدر الطبية / محافظة النجف ألاشرف , وامتدت الدراسة من المدة أيار 2012 إلى نيسان2013 وشملت الدراسة 30 من مرضى قلة النطف. وكان معدل العمر (1.23 ± 33.1) سنة و أنجزت التحليلات الإحصائية الخاصة بهذه الدراسة باستخدام اختبار – ت (Student's t – test) و اختبار – ت (paired t – test) على مستوى الاحتمالية 0.05 النتائج:. أوضحت نتائج الدراسة إن استخدام وسط تجميد النطف (Sperm Freeze) مضافا" إلية 1 ملي مول من مضاد الأكسدة الكلوتاثايون أدى إلى حدوث فروق معنوية (P<0.05) في المعايير المدروسة لنطف المرضى المشمولين في الدراسة حيث أدى إلى زيادة معنوية (P<0.05) في كل من النسبة المئوية للنطف ذات الحركة التقدمية و النسبة المئوية لعيوشية النطف و حدوث انخفاض معنوي (P<0.05) في معدلات كل من تركيز المالون ثنائي ألديهايد MDAو النسبة المئوية لكروماتين النطف غير السوي و عدم وجود فروق معنوية (P<0.05) في كل من تركيز النطف و النسبة المئوية للنطف السوية و تركيز الخلايا الدائرية عند مقارنة معدلاتها مع استخدام وسط تجميد النطف (Sperm Freeze) وحده. الاستنتاجات : يستنتج من هذه الدراسة بأن عمليات التجميد السريع والإذابة للنطف تمتلك تأثيرات سلبية معايير النطف وتركيز ألمالون ثنائي ألالديهايد MDA والنسبة المئوية لكروماتين النطف غير السوي في كل عينات المرضى المشمولين بالدراسة ,وان إضافة 1 ملي مول من مضاد الأكسدة الكلوتاثايون إلى وسط تجميد النطف (Sperm Freeze) اظهر مقاومة لهذه التأثيرات السلبية انعكست بحدوث تحسن معنوي في المعايير المدروسة . التوصيات : استخدام مضاد الأكسدة الكلوتاثايون مع وسط تجميد النطف (Sperm Freeze) بتركيز 1 ملي مول عند إجراء عملية تجميد عينات مني مرضى قلة النطف


Article
Correlation of Bacterial Urinary Tract Infection with Prostate Specific Antigen Level in Patients Serum
عَلاقَة التهاب المجاري البولية البكتيري مع مستوى مُسْتَضدِ البروستاتِ الخاص في مصل المرضى

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives:To find out the effect of bacterial urinary tract infection on prostate specific antigen levels in patients serum the secreted by the prostate gland. Methodology:the present study was carried out on (113) patients suffering fromurinary tract infectionattending to Al-Sader Medical City and Al-Hakeem General Hospital in in Al Najaf governorate and Forty apparently healthy control males.Their ages ranged between (36-55) years the period of study from October 2012 to June 2013.With a examined urine analysis,urine culture onmedia and measure prostate specific antigen levels in patients serum.Data was analyzed using SPSS 17 for the analysis purpose of the data ANOVA test was used with the extraction of value LSD. Results: Our findings were revealed high level of total prostate specific antigen in patients serum of urinary tract infection with positive culture (28.9%) and the absence of a rise in the level of total prostate specific antigen in patients serum with negative culture andapparently healthy control group, increasing in the normal levels of prostate-specific antigen in serum is associated with to increasing in age.The study showed that E. coli is the most common bacteria which is responsible for UTIs Conclusion: bacterial urinary tract infection in men effect on total prostate specific antigen level, secreted by the prostate gland.The level of total prostate specificantigen increases with increasing age. Recommendations: The study recommends the rapid diagnosis and treatment of urinary tract infection to avoid the complexity and the effect on the prostate gland , measuring the prostate specific antigen level before and after treatment. الهدف: لمعرفة تأثير التهاب المجاري البولية البكتيري على مستويات مُسْتَضدِ البروستاتِ الخاص في مصل المرضى الرجال المفرز من قبل غدة البروستات. المنهجية: نفذت الدراسة على (113) مريض يعانون من الإصابة بالتهاب المجاري البولية راجعوا مستشفى الصدر الطبية ومستشفى الحكيم العام في مدينة النجف الاشرف و(40) شخص أصحاء, وكانت أعمار الجميع تتراوح بين 36-55 سنة للفترة ( تشرين الاول2012 –حزيران 2013) حيث تم فحص الإدرارمجهريا وزراعة على الأوساط الزرعية وقياس مستوى مُسْتَضدِ البروستاتِ الخاص في المصل.الوسائل الإحصائية التي استخدمت في الدراسة كانتSPSS لغرضِ تحليل َالبياناتِ بواسطة اختبار الانوفا لاستخراج قيمةLSD النتائج: أظهرت النتائج ارتفاع مستوى مُسْتَضدِ البروستاتِ الخاص في مصل المرضى المصابين بالتهاب المجاري البولية لنتيجة الزرع الموجب بنسبة (28.9%) وعدم وجود ارتفاع في المستوى في الأشخاص الأصحاء والمرضى ذو نتيجة الزرع السالب, وكانت المستويات الطبيعية لمُسْتَضدِ البروستاتِ الخاص تزداد طبيعيا مع زيادة العمر. اظهرت الدراسة انبكتريا E. coliالبكتريا الاكثر شيوعا المسببة للالتهاب المجاري البولية. الاستنتاجات:التهاب المجاري البوليةِ البكتيري في الرجالِ تُؤثّرُ على مستوى مُسْتَضدِ البروستاتِ الخاص ،المفرز مِنْ غدّةِ البروستاتَ. ومستوى مُسْتَضدِ البروستاتِ الخاص يزداد مع زيادة العمر. التوصيات: توصي الدراسة بالتشخيص والمعالجة السريع للاتهاب المجاري البوليةِ لتفادي التعقيد والتأثير على غدة البروستات وقياس مستوى مُسْتَضدِ البروستاتِ الخاص فبل وبعد العلاج.


Article
Effect of Zizphus Plant Extract on The Viability of Hydatid Cysts Protoscolecies In Vitro
تأثير مستخلص نبات السدر على حيوية الرؤيسات الاولية لطفيلي الاكياس المائية

Authors: Sahira Ayed Al-Musawi
Pages: 10-19
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim of this study to evaluate the effectiveness of the aquatic extract of Ziziphus spina Christi , leafes on the viability of the protoscolecies in the larvae stage of Echinococcus granulosus in vitro. Methodology: Hydatid cysts were collected from the sheep livers in AL-Najaf abattoir and the number of protoscolecies were counting by added (1 ML ) of protoscolecies suspension to (1ML ) of each concentration from plant extract for a different period of time and the percentage of the viability of the protocolices was measured by using the Eosin aqueous stain (0.01 %) . Results: The results of the In vitor . study reveal – ed reducing the mean of protoscolices from 87 to 9 at the sixth day of the experiment with the ( 10 % ) concentration and from 89 to zero at the second day with the (30 %) concentration . the cool aquatic extract while the hot aquatic extract the mean reduced from 87 to zero at fourth day with (10%) concentration and from 85 to zero at first day with (30%) concentration . Conclusion : The extract leaves zizyphus warm and cold aquatic have had a clear impact in reducing of protoscolecies, which is directly proportional to increase concentration and reduce the duration of protoscolecies. Recommendations: a future study using organic solvents such as methanol to extract the active compounds of the plant zizyphus and study its impact on leafes on the viability of the protoscolecies in the larvae stage of Echinococcus granulosus in vitro. الهدف: تهدف هذه الدراسة الى تقييم تأثير المستخلص المائي الحار والبارد لأوراق نبات السدر Ziziphus spina Christi على حيوية الرؤيسات الأولية للطور اليرقي لطفيلي المشوكات الحبيبية Echinococcus granulosus خارج الجسم الحيin vitro . المنهجية: جمعت الأكياس العدرية من اكباد الأغنام في مجزرة النجف وتم احتساب عدد الرؤيسات الأولية . اذ اضيف (1مل) من عالق الرؤيسات الى (1مل) من كل تركيز من المستخلص النباتي ولفترات زمنية مختلفة وحسب النسبة المئوية لحيوية الرؤيسات بأستخدام صبغة الأيوسين (0.01%). النتائج: اظهرت نتائج الدراسة خارج الجسم انخفاض معدل الرؤيسات للتركيز (10%) من 87 الى 9 في اليوم السادس من اجراء التجربة ومن 86 االى الصفر في اليوم الثاني للتركز (30%) بالنسبة للمستخلص المائي البارد. وبالنسبة للمستخلص المائي الحار فقد انخفض المعدل من 87 الى الصفر في اليوم الرابع للتركيز (10%) ومن 85 الى الصفر في اليوم الأول من بداية التجربة للتركيز (30%) . الأستنتاجات: ان خلاصة اوراق السدر المائية الحارة والباردة كان لها تأثير واضح في خفض الرؤيسات الاولية والتي تتناسب طرديا مع زيادة التركيز ومدة خفض الرؤيسات. التوصيات: اجراء دراسة مستقبلية بأستخدام مذيبات عضوية مثل الميثانول لاستخلاص المركبات الفعالة لنبات السدر ودراسة مدى تاثيرها على حيوية الرؤيسات الحيوية للطور اليرقي لطفيلي المشوكات الحبيبية Echinococcus granulosus.خارج الجسم الحي.


Article
Barriers for UptakingThePap Smear among Nurse– Midwives in BaghdadCity Hospitals
معوقات عمل لطاخة بابانيكولاو بين الممرضات- القابلات في مستشفيات مدينة بغداد

Authors: IqbalM. Abbas --- Ahrar M. Rashied
Pages: 11-22
Loading...
Loading...
Abstract

Background:Cervical cancer is one of the leading causes of morbidity and mortality amongst the gynecological cancers worldwide,Cervical cancer is potentially preventable, and effective screening programs can lead to a significant reduction in the morbidity and mortality associated with this cancer. Objective: The study aimed to assess the barriers concerninguptaking the Pap Smear amongnurse-midwives and determine the association between Barriers of uptaking Pap Smear and their demographic, reproductive variables in Baghdad city Hospitals. Methodology: A descriptive study was carried out from September/1/2013toDecember /30/ 2013througha"non-probability" purposive sample of (170) nurse-midwives which was selected from (9) hospitals in Baghdad city. The data were collected by the investigator who interviewed the nurse – midwives and filled out the constructed a questionnaire formats which designed for the purpose of the study and comprised of twomain parts: part one including: demographic, reproductive, past gynecology disorder and pap smear test history variables, part two including: Barriersfor uptaking pap smear. The validity of the questionnaire was determined through a panel of experts in the specialist fields while the reliability of the questionnaire was determined by calculating the Reliability coefficient. Thereafter, the data were analyzed through the application of descriptive analysis measures ( frequencies and percentages) and inferential statistics approach (chi – Square). Results: The study findings indicated that most of the nurse-midwives had not implemented pap smear test for themselves because there are many of barriers toward doing the test, there were high mean of scoreof nurse- midwives barriers concerning pap smear for many reason such asfeeling healthy, physicians does not request me, don't have discomfort or pain, lack advice from other health providers, lack encouragement from husband ,family, friends, don't know suitable age of pap consequence while low mean score with other items Conclusion:There are many of barriersthat affect foruptakingthe pap test amongnurse- midwivesfor many reasons that need to be solving the problem by managed it and encouraging to taking the pap testby polices of our country. Recommendations: The study recommends that need for advanced training course for nurse – midwives and other health care providers for uptaking pap smear, and initiationnational screening program guidelines at best and free service and overcoming barriers to apply the test among nurse- midwives خلفية البحث :سرطان عنق الرحم واحد من الأسباب الرئيسية للمراضة والوفيات بين السرطانات النسائية في جميع أنحاء العالم، وسرطان عنق الرحم من المحتمل الوقاية منه، ويمكن لبرامج الفحص فعالة أن تؤدي إلى انخفاض كبير في معدلات الاعتلال والوفيات المرتبطة بهذا السرطان الهدف :تهدف الدراسة إلى تقييم المعوقات المتعلقة بعدم إجراء لطاخة بابانيكولاو بين الممرضات – القابلات وتحديد العلاقة بين المعوقات في عدم إجراءاللطاخة والصفات الديموغرافية والإنجابيةفي مستشفيات مدينة بغداد. المنهجية: دراسة وصفية أجريت للفترة من 1 تموز ولغاية 30 كانون الأول 2013 من خلال اخذ عينة غرضيةغير احتمالية متكونة من (170) ممرضة – قابلة تم اختيارهن من (9) مستشفيات في مدينة بغداد. جمعت البيانات بواسطة الباحث عن طريق المقابلة الممرضات القابلاتوملئ الاستمارة الاستبيانية المعدة لغرض الدراسة والمتكونة من جزئين رئيسيين:الجزء الأول يتضمن : المتغيرات الديموغرافية ,الإنجابية,الأمراض النسائية التاريخ السابق لفحص لطاخة بابانيكولاو, الجزء الثاني يتضمن: معوقات عمل لطاخة بابانيكولاو. تم تحديد صدق محتوى الاستبانة من خلال عرض الاستمارة على الخبراء في مجال الاختصاص بينما حدد ثبات الاستبانة عن طريق حساب معامل الارتباط ومن ثم تحليل البيانات من خلال تطبيقات الإحصاء الوصفي (التكرارات والنسب المئوية) والإحصاء ألاستنتاجي (مربع كاي). النتائج :أوضحت نتائج الدراسة إن أغلبية الممرضات – القابلات لايقمن بإجراء فحص لطاخة بابانيكولاو لأنفسهن بسبب العديد من المعوقات باتجاه عمل اللطاخة , حيث وجدت معدلات عالية في معوقات الممرضات- القابلات فيما يتعلق بإجراء اللطاخة لأسباب عديدة منها الشعور بصحة جيدة,لم ينصحني الطبيب بذلك, لا أتألم أو أتضايق, عدم نصيحة الفريق الصحي, عدم تشجيع زوجي,العائلة , الأصدقاء, لا اعرف العمر المناسب للطاخة بالترتيب بينما وجدت معدلات واطئة في الفئات الأخرى الاستنتاج : هناك العديد من المعوقات التي تؤثر على عمل لطاخة بابانيكولاو بين الممرضات- القابلات لأسباب عديدة والتي تحتاج إلى معالجة لها والتشجيع لعمل الفحص بقوانين البلد التوصيات: أوصت الدراسة الحاجة إلى دورات تدريبية متطورة للممرضات- القابلات ومقدمي الرعاية الصحية لإجراء لطاخة بابانيكولاو.وإنشاء برنامج وطني للتوجيه للفحص بصورة أفضل وبخدمات مجانية والتغلب على المعوقات لعمل الفحص بين الممرضات- القابلات.


Article
Assessment of Antibiotics Misuse among People in Erbil City
تقيم شيوع استعمال المضادات الحيوية و تأثيراتها السلبية على الاشخاص في مدينة اربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Antibiotics are only useful for treating bacterial infections. Inadequate use of antibiotics includes overuse, inappropriate type, dose, duration and/or frequency of administration had been a major problem. Antibiotic use has been identified as a major contributor to the development and spread of antibiotic resistance. Objectives: Assessment self-medication and inappropriate of antibiotics were used among people in Erbil city. To find out the associations between the antibiotic use and knowledge related antibiotic consumption. Methods: The study was used a cross-sectional study, which conducted on 500 randomly, selected adult residents in Erbil by using a face-to-face questionnaire. Results: About half of the study samples (52.40%) did not know that antibiotics has adverse effect on humans body, 37.80% were agree to used antibiotic for headache treatment, 65.80% of them did not know that antibiotics kill normal flora, and 57.20% were did not know that bacteria become resistant to antibiotics. In addition, 46.00% were used antibiotics on advice of someone other than a physician or pharmacist, 46.20% of peoples were some time used antibiotics against colds and flu, 52.40% of peoples were some time used antibiotics as injection, and 57.20% of peoples were some time used antibiotic as one capsule when needed. Conclusion: Self-medication and inappropriate use of antibiotics were problems among people in the community. Recommendation: Strict precautions should be taken about antibiotics use and sale without prescriptions. خلفية البحث : تعد المضادات الحيوية واحدة من اكثر الادوية استخداما من قبل الاشخاص للقضاء على للالتهابات البكترية. ان استعمال المضادات الحيوية تحتاج الى دقة في الاستخدام النوعي والكمي و تحديد المدة الزمنية اللازمة لاخذ المضادات الحيوية, فهذه المضادات الحيوية تسبب مشاكل عدة للمرضى والاهم من ذلك تولد مقاومة للمضادات الحيوية و انتشار هذه المقاومة . الهدف : ان الهدف من هذه الدراسة تقيم ظاهرة استخدام المضادات الحيوية من قبل الاشخاص بشكل عام ومعرفة مدى دقة استخدامها ومعلومات المستخدم حول المضادات الحيوية بدون استشارة الاطباء. المنهجية: في هذه الدراسة تم اخذ 500 عينة بشكل عشوائى عن عن طريق اجراء مقابلات مع الاشخاص البالغين من مختلف المناطق في اربيل . النتائج: نتائج هذه الدراسة اظهرت ان مايقارب نصف المستخدمين (52.4%) للمضادات الحيوية لم يكن لديهم ايه معلومات عن الاعراض الجانبية و ان 37.8% من المشاركين في البحث كانت لديهم فكرة خاطئة عن استخدام المضادات الحيوية لعلاج الصداع. ان 65.8% من المشاركين لم يكن لديهم فكرة على ان المضادات الحيوية قد تقضي و تساعد في قتل البكتيريا المفيدة للجسم. وان 57.2% من المشاركين لم يكن لديهم اي فكرة حول ازدياد مقاومة البكتريا للمضادات الحيوية عنده كثرة استخدامها. اظهرت هذه الدراسة ان 46% من المشاركين كانوا يستخدمون المضادات الحيوية بدون استشارة الاطباء او الصيادلة وان 46.2% منهم يستخدمونها لعلاج الانفلونزا وان 52.4% من المستخدمين يفضلون استخدام المضادات الحيوية عن شكل حبوب اوالكبسولات . الاستنتاجات : أظهرت هذه الدراسة مدى انتشار استخدام المضادات الحيوية وبشكل غير علمي ودقيق مما يسبب مشاكل عديدة واعراض جانبية لدى المستخدمين . التوصيات: توصى هذه الدراسة على عدم صرف المضاداة الحيوية من بدون استشارة الاطباء من قبل الصيدليات.


Article
Factors Affecting Pregnancy Outcome in Subfertile Couples Subjected toIntracytoplasmic Sperm Injection
بعض العوامل المؤثرة على نجاح عملية الحقن المجهري للنطف عند الازواج العقيمين

Loading...
Loading...
Abstract

Purpose: Studying some Factors Affecting pregnancy outcome in subfertile couples subjected tointracytoplasmic sperm injection. Method: study performed in fertility center in Al-Sadder teaching hospital in Al-Najaf city during the period between October 2012 and April 2013 , the study include 140 subfertile couples that subjected to intracytoplasmic sperm injection(ICSI). Results: the results show some factors that affect pregnancy outcome like women age, cause and type of infertility .The results revealed that the age of women was significantly affect the pregnancy outcome, also the results show that sperm quality more important than sperm count . Recommendations: studying other hormones releated to fertility like leptin Conclusions: Multiple factors affecting ICSI outcome, the most important one is female age The cause of infertility and its type also affect the outcome, also the results show that sperm quality more important than sperm count . الهدف :دراسة لبعض العوامل المؤثرة على نجاح عملية الحقن المجهري للحيمن عند الازواج العقيمين المنهجية: دراسة اجريت في مركز الخصوبة في النجف للفترة من ايلول 2012 والى نيسان2013 شملت140زوج عقيم اخضع للحقن ألمجهري للحيمن النتائج: .الدراسة بينت بعض العوامل المؤثرة على نتائج الحمل مثل عمر المرأة, سبب العقم ونوعه, نشاط ونوعية الحيامن المنوية. الدراسةاظهرت تاثيرا معنويا لعمر المريضة و تاثيرا معنويا لنوعية الحيمن و ليس لعدد الحيامن. الاستنتاجات:عدة عوامل تؤثر في نجاح عملية الحقن المجهري للحيمن .اكثرها اهمية هو عمر المراة و نوع العقم و لنوعية الحيمن و ليس لعدد الحيامن. التوصيات: نوصي بدراسة هرمونات اخرى مرتبطة بالعقم مثل اللبتين .


Article
Mini-Cholecystectomy under Local Anesthesia for Symptomatic Gallstone Patients Unfit for General Anesthesia
استئصال المرارة المصغرتحت التخدير الموضعي عند المرضى المصابين بحصى المرارة من الذين لا يتحملون التخدير العام

Authors: Bahjat Ahmed Mohammed
Pages: 41-45
Loading...
Loading...
Abstract

Background:: Reports of open-Cholecystectomy (OC) or laparoscopic Cholecystectomy (LC) under general anesthesia (GA) in the surgical treatment of gallbladder disease are common, but those performed under local anesthesia (LA) are much more limited, especially for old aged patients unfit for GA. Objectives: This study try to show that Mini-Cholecystectomy (MC) under LA for symptomatic gallstone disease is safe and effective in old aged patients, unfit for GA. This study tried to determine the safety and success of Mini-Cholecystectomy under local anesthesia for symptomatic gallstone disease in old aged patients unfit for GA. Patients & Methods: ninety patients with gallstone disease scheduled for Mini-Cholecystectomy under local anesthesia were included in this prospective study in Erbil teaching hospital and sardam private hospital. Seventy-three patients were female, with a median age of 70 years (range, 50–90). All of the patients had evidence of acute cholecystitis. Mini-Cholecystectomy MC was performed by a standardized technique and under the combination of local anesthesia (1% zylocain without adrenaline) and intravenous administrations of fentanyl (0.001–0.002 mg/kg) and midazolam (0.05–0.1 mg/kg). Statistical analyses were performed using Microsoft Word Excel 2007. Results: The median operative time was 45 minutes (range, 35–70). Local anesthesia was converted to general anaesthesia in seven patients owing to the severe discomfort caused by lysis of dense adhesions around the gallbladder, giving a success rate of 95.5%. Cholecystectomy was done successfully in 65(72.22%) patients, while cholecystostomy was performed in the remaining 25 (27.77%) patients because of the severe adhesions that rendered Cholecystectomy very difficult. The median hospital stay was 2.6 days (range, 2–7). Conclusions: Mini-Cholecystectomy (MC) under Local anesthesia (LA) is an effective surgical procedure for old aged patients with acute calculus cholecystitis who are unfit for GA. Recommendation: It is recommended to study a larger sample for long period to evaluate the late complications of the operation. الخلفية:تؤكد التقارير التي تتحدث عناستئصال المرارة المفتوح (OC) أو تلك التي تبحث استئصالَ المرارة بالمنظار(LC) والذي يتم تحت التخدير العام (GA) فالعلاج الجراحي لأمراض المرارة التي تتم تحتالتخدير الموضعي(LA)محدود جداً وخاصة بالنسبة للمرضى المُعَمّرين غير قادرين على تحمل التخدير العامGA.أظهرت نتائج الدراسة الحالية أن عملية استئصال المرارة المصغّر(MC) تحت التخدير الموضعي لأعراض مرضحصوة المرارة آمنة وفعّالة فيالمرضى المُعَمّرين الذين لا يتحملون التخدير العام. الهدف :تحاولهذه الدراسة أن تُحَدِّدَ سلامة ونجاح عملية استئصالالمرارة المصغّر تحت التخدير الموضعيلأعراض مرضحصوة المرارة في المرضىالمعمرين الذين لا يتحملون التخدير العام GA. المنهجية :تمّ وضع جدول زمني لإجراء عملية استئصالالمرارة المصغر تحت التخدير الموضعي لتسعين مريضا يعانون من مرضحصى المرارة وتم اجراؤها في مستشفى اربيل التعليمي و مستشفى سَردَمْ الخاص. وكانثلاث وسبعين من المرضى من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 50 و 90 سنة، أي بمعدل 70 سنة. وكان لدى كلالمرضىأدلة علىالتهاب المرارة الحاد و تم إجراء عملية استئصال المرارة المصغرةMC بواسطة تقنيةموحدة وتحتمزيج من التخدير الموضعي (1%زيلوكاينبدونالأدرينالين) وإداراتالفنتانيلفي الوريد بنسبة 0.001 – 0.002 ملغ / كلغ) وميدازولام (0.05 – 0.1 ملغ / كلغ). وأنجزت التحاليل الإحصائية بواسطة برنامج مايكروسوفت اكسل 2007 . النتائج: كان متوسط وقتالعمل45 دقيقة (للمجموعة التي تتراوح أعمارهم بين 35 و 70). تم تحويل التخدير الموضعي في سبعة من المرضى الى التخدير العام بسببالانزعاج الشديد الناجم عنتحلل للصقات الكثيفة حولالمرارة، وبلغ نسبة النجاح فيها 95.5%.وقد تماستئصال المرارةبنجاحفي 65 (72.22%) من المرضى، فيما تم استئصال المرارةعند 25 مريض والذين شكلوا نسبة (27.77) منهمبسببالتصاقاتالشديدة التي جعلتمن الصعبللغاية استئصال المرارة. كان متوسط بقاء المريض في المستشفى 2.6 يوما و تفاوت بين (2 و 7). الاستنتاجات: تعتبر عملية استئصال المرارة المصغرة تحت التخدير الموضعي جراحيا إجراء فاعلاً للمرضى المعمرين الذين يعانون من المرارة المزمن والذين غير القادرين على تحمل تخديرا عاما. التوصيات: إجراء الدراسة على عينة اكبر حجما ولمدة أطول لتقييم مضاعفات العملية على مدى البعيد.


Article
Insulin-Like Growth Factor 1 (IGF- 1) Levels And Left Ventricular Meridional End Systolic Stress (LVMESS) Interrelationship In Middle- Aged And Elderly Obese Subject With Type 2 Diabetes Mellitus
الترابط بين عامل النمو الذي يشبه الأنسولين (IGF-1) وإجهاد البطين الأيسر الانقباضي للألياف الطوليه (LVMESS) في الفئة العمرية المتوسطة وكبار السن الذين يعانون من السمنة المفرطة ومرض السكري النوع الثاني.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Left ventricular meridional end systolic stress (LVMESS) is a quantitative determinant index of LV afterload which is an essential determinant of LV performance. The key factors influencing LVMSS, notably ventricular wall thickness, chamber size and configuration are shown to be altered by both obesity and type2 diabetes mellitus (T2DM). There exist reports implicating high free insulin-like growth factor 1 (IGF-1) but not growth hormone (GH) levels, with increased left ventricular mass index (LVMI), abnormal LV geometric remodelling, and A1c levels. Objective: to explore whether a meaningful link exists between LVMESS and free IGF-1 plasma levels, in obese middle-aged and elderly individuals with or without T2DM. Subjects and methods: In this cross sectional study, a total of 145 participants Involved. Middle aged and elderly obese individuals with or without T2 DM were matched with healthy lean subjects of the same age group, with or without T2 DM. LVMESS and IGF-1 levels were compared between groups; group differences were analyzed using unpaired t test and linear correlation test. Data were expressed as the mean ± S.D, using SPSS version 18). Results: LVMESS values showed significant decrease in diabetic patients compared to control in both middle and old aged subjects. IGF-1, concentration levels were lower in the elderly obese diabetics compared to control, with significant (r=0.462; p= 0.04) negative correlation with LVMESS in healthy obese old aged, and a negative but non-significant correlation with LVMESS in lean old aged with or without diabetics. Conclusion:Nonlinear correlation of IGF-1 levels with LVMESS obtained. It could be hypothesized that because of its negative significant correlation with LVMESS in the elderly non diabetic obese, IGF-1 free level could be utilized to serve as a predictor of impaired LV systolic function in these subjects. In addition the results could shed some light on IGF-1- LVMESS relationship, when considering IGF-1 therapy in certain conditions. Recommendation: It is suggested that using IGF-1 plasma levels in the elderly with or without T2DM could aid as predictor for LV global systolic dysfunction .However, larger sample size are to be considered. Keywords: IGF- 1, left ventricular meridional end systolic stress, obesity, Type 2 Diabetes Mellitus. INTRODUCTION: Because of the biased validity of LV systolic function assessment by ejection fraction (EF) index, two other types of load independent estimates have been proposed for this purpose: the meridional LV wall stress which reflects the function of the longitudinal endocardial and epicardial fibers of the LV wall, has been used as an indirect measure of LV after load. The circumferential LV wall stress which is in line with the direction of the midwall circumferential fibers and has been used as a measure of myocardial contractility (1,2). The concept of after load literally means the stress encountered by LV myofibrils as they contract against the end-diastolic volume/ intra -ventricular pressure. obese individuals with or without diabetes tend to develop left ventricular (LV) structural changes in response to the operating overload: volume overload causing chamber dilation in proportion to mass (eccentric hypertrophy), and pressure overload producing increased LV mass out proportion to volume (concentric hypertrophy). These patterns of hypertrophy are independent of arterial pressure and age(3, 4).. Diabetic and hypertensive subjects have a higher likelihood to develop, impaired diastolic function, in addition to decreased afterload measured by meridional end-systolic stress, as compared with lean individual (5,6). Indeed, DM exclusively, can elicit changes in cardiac structure and function which are independent of associated ischemic heart disease or hypertension or increased BMI(7,8) Mounting evidence indicate growth hormone (GH)/ Insulin growth factor 1(IGF-1) axis also known to contribute to LV structural and functional modulations: Circulating IGF-1 is synthesized primarily by the liver under the control of growth hormone (GH) (9).However, IGF-1 can be synthesized by many other organs, including heart, and can act as an autocrine or a paracrine factor (10). IGF-1 circulates bound to protein carriers (IGFBPs), which serve not only to transport IGF-1 in the circulation but also to prolong its half-life, modulate its tissue specificity and strengthen or neutralize its biological actions (11) As growth factors, both GH andIGF-1 modulate myocyte growth and hypertrophy in the developing heart. IGF-1 has been demonstrated to induce nitric oxide (NO) production in vitro and has vasodilatory properties consistent with an NO-mediated effect in vivo that induces cellular proliferation and differentiation. In addition, it exerts both inotropic and growth effects that can influence LV geometry (12,13). However, until the time of preparation of this manuscript, studies on the impact of alteration of IGF-1 axis on meridional LV wall stress in obesity and obesity- related T2DM, are lacking. Objectives This study defined whether a relationship exsist between LVMESS and free LGF-1 plasma levels in obese middle age and elderly individuals with or without T2DM. خلفية البحث :أن مؤشر أجهاد البطين الأيسر الانقباضي للألياف الطولية ( LVMESS ) يعتبر عاملا أساسيا في تقييم أداء البطين الأيسر. هنالك عوامل رئيسية تؤثر علىLVMESS ،منها سمك جدار البطين الأيسر و حجم البطين وتكوين البطين التي من الممكن وجودها في كلا من السمنة و مرض السكري النوع الثاني . توجد تقارير كثيرة تؤكد تأثير عامل النمو الذي يشبه الأنسولين (IGF -1 )على زيادة مؤشر كتلة البطين الأيسر ( LVMI) ،وكذلك على ومستويات A1C . الهدف : لاستكشاف ما إذا كان الارتباط القائم بين LVMESS و IGF- 1 في البلازما ذات مغزى معنوي ، في الأفراد ذي الفئة العمرية المتوسطة و كبار السن الذين يعانون من السمنة المفرطة مع أو بدون النوع الثاني لداء السكري. المنهجية : في هذه الدراسة المقطعية التي أجريت في مركز القلب المفتوح في محافظة النجف الأشرف تم فحص مجموعه تتألف من145 مشاركا. أجريت مقارنة البدناء للفئة العمرية المتوسطة و كبار السن مع نفس الفئة العمرية للأشخاص مع أو بدون النوع الثاني لداء السكري . وتمت مقارنة LVMESS و IGF- 1 بين الجماعات ؛ وقد تم تحليل الاختلافات بين المجموعات باستخدام المفردة الاختبار الخطي و اختبار الارتباط. وأعرب عن البيانات كما يعني ± SD، باستخدام SPSS في الإصدار 18 . النتائج : أظهرت القيم انخفاضLVMESS بصورة ملحوظة في مرضى السكري . كانت مستويات تركيز IGF- 1 أقل في مرضى السكري الذين يعانون من السمنة المفرطة و المسنين بدرجة معنوية كبيرة (ص = 0.462 ، P = 0.04) .هنالك علاقة سلبية بين IGF- 1 و LVMESS في البدناء الأصحاء وكبار السن غير البدناء المصابين بداء السكري . الاستنتاج : علاقة غير خطية بين مستويات تركيز IGF- 1 و LVMESS تم الحصول عليها . يمكن الافتراض أنه بسبب علاقته السلبية مع LVMESS في كبار السن غير البدناء المصابين بداء السكري . التوصيات: من الممكن استخدام مستويات IGF- 1 لتكون بمثابة مؤشر لضعف وظيفة البطين الأيسر الانقباضية. بالإضافة إلى انه من الممكن إلقاء بعض الضوء على العلاقة IGF -1- LVMESS ، عند النظر في العلاج باستخدامIGF- 1 للمسنين في ظروف معينة. كذلك نوصي باستخدام عينات اكبر حجما في بحوث أخرى لدراسة العلاقة المذكورة آنفا.

Keywords


Article
Temporalis Fascia Graft Underlay Technique for Type (1) Tympanoplastyin Chronic Otitis Media
عملية ترقيع ثقب غشاء طبلة الأذنباستخدام اللفافة الصدغية بتقنية البطانة في التهابات الأذن الوسطى المزمن

Authors: MaadMahmoodSaleh --- Dawood Salman Hussien
Pages: 56-62
Loading...
Loading...
Abstract

Background:Myringoplasty is a procedure used to seal a perforated tympanic membrane by using a graft material; temporalis fascia graft was most commonly used. Objective: To study the success rate ofmyringoplasty operation to close tympanic membrane perforation. Patients and Methods: A prospective study of (40) selected patients with tympanic membrane perforation had undergone myringoplasty in Al-Imamain Al-Kadimain medical city over a period of (18) months (January2011-June2012). Preoperative and postoperative examinations of the patients were done clinically, radiologically and audiologically. All cases operated under general anesthesia and temporalis fascia graft was usedin all cases. At the end of follow up period (4-6) months, an intact graft and hearing improvement considered a rule ofsuccess.Data was analysiedbychi-squre (X2). Results: Generally from the whole number (40) patients whom undergo tympanoplasty type-1(myringoplasty), the success rate was (85%). With small perforation the success rate was (100%) while in total perforation was (75%). Also we found that the success rate in posterior perforation was high (91.6%) in comparison to the anterior perforation (83.3%).The patients were selected despite activity of the diseased ear with exclusion of all patients who had (cholesteatoma,ossicular dislocation or adhesion, granulation tissue and those with hearing loss of more than 40dB. Discussion was made with the presence or not of other procedures (exploration of mastoid bone) and its effects on the results of myringoplasty. Conclusion: Temporalis fascia graft underlay technique of type-1 tympanoplasty is an effective method for closure of tympanic membrane perforation with a success rate of (85%). Recommendation: Sealing of perforated tympanic membrane by using other types of graft materials and other surgical procedures can be done. خلفية البحث:عملية ترقيع غشاء طبلة الأذن هي عملية إغلاق ثقب غشاء الطبلة باستعمال مادة للترقيع. اللفافةالصدغيةهي أكثر أنواع الانسجة استعمالا . المنهجيةِ:دراسة متوقّعة ضّمت اربعين (40) مريضا أُجريت لهم عملية ترقيع غشاء طبلة الأذن في مدينة الأماميين الكاظميين (ع) الطبية لمدة( 18) شهر خلال الفترة من (كانون الثاني2011-حزيران2012) . كل المرضى الذين يشكون من التهاب الأذن الوسطى المزمن تم تقييمهم قبل وبعد إجراء العملية سريرياً، شعاعياً وسمعيا في شعبة الأنف والأذن والحنجرة .جميع المرضى تم إجراء العمليات لهم تحت التخدير العام حيث استعملت اللفافة الصدغية كمادة ترقيع في كل الحالات. عند انتهاء فترة المتابعة (4-6شهر), نجاح عملية الترقيع وتحسن السمع عند المرضى يعتبر معيار للنجاح. النتائج:سلسلة من أربعين(40) مريضا من الذين أجريت لهم عملية ترقيع ثقب غشاء طبلة الأذن. نسبة النجاح لعمليات ترقيع ثقب غشاء طبلة الإذنبصورة عامة كانت (85%) .في حين كانت نسبة النجاح في حالة الثقب الصغير (100%) .أما في حالة الثقب الكلي فكانت نسبة النجاح (75%) , كذلك وجد أن نسبة النجاح في حالة الثقب الموجود في الجهة الخلفية من غشاء الطبلة كانت عاليه (91.6%) .أما في حالة الثقب في الجهة الاماميه من الغشاء فكانت (83.3%). تم اختيار المرضى بغض النظر عن فعالية المرض مع استثناء كل المرضىالذين لديهم (لؤلؤة الأذن,انفصال أو التصاق العظام السمعية, تحبب الأنسجة أو فقدان سمعي أكثر من (40 دسبل ) . تم مناقشة وجود أو عدم وجود عملية إضافية(استكشاف عظم النتوء الحلمي) على نتائج ترقيع طبلة الأذن الاستنتاج:ترقيع غشاء طبلة الأذن من النوع الأول باستخدام اللفافة الصدغية هي عملية فعالة لغلق ثقب الغشاءوبنسبة نجاح 85%. التوصيات : ترقيع غشاء طبلة الأذن باستخدام مادة ترقيع أخرى واستخدام تقنية جراحية جديدة يمكن إجرائها.


Article
The Application of ImmunohistoChemical Markers for Diagnosis, Classification and Grading of Neuroendocrine Tumors
تطبيق المعلًمات المناعية الكيميائية النسيجية لتشخيص وتصنيف وتحديد درجةأورام الغدد الصم العصبية

Loading...
Loading...
Abstract

objectives: To study the sensitivity of Chromogranin A in the diagnosis of neuroendocrine tumors from various locations in the body and its association with clinicopathological parameters like site and grade of tumors . methodology: This study is conducted in the Department of Pathology, Faculty of Medicine, University of Kufa from January - October 2013. A total of 50 patients with neuroendocrine tumors from different locations. their ages ranging between 22-80 years with a mean age of 48.3 years. Two step Envision TM flex method was employed forimmunohistochemical detection of ki67 antigen (MIB -1) and Chromogranin A . Results: Main site for patients with neuroendocrine tumors included in this study is gastroenteropancreatic system and there is female predominance , from 50 patients 44 (88%) cases was positive for Chromoranin A expression , there was no significant differences in expression of the Chromogranin A with location and grade of tumors (P value >0.05) Conclusion: Chromogranin A is highly sensitive marker in diagnosis of neuroendocrine tumors irrespective to tumors location and tumor grade . Recommendation: We advise to use Chromogranin A immunohistochemical marker as a main marker in diagnosis of neuroendocrie tumors in addition to that this marker can be used as target for new modality in tumor therapy . الهدف: لدراسة حساسية ال( Chromogranin A) في تشخيصاورام الغدد الصم العصبية من مواقع مختلفة في الجسم وارتباطه مع المعايير المرضية والسريرية مثل موقع الورم والصف. المنهجية : طبقت هذه الدراسة على خمسين مريض مصاب بأورام الغدد الصم العصبية في قسم علم الأمراض، كلية الطب , جامعة الكوفة من كانون الثاني 2013 الى تشرين الأول 2013.. أعمارهم تتراوح ما بين 22-80 سنة وكان المعدل العمري 48.3. استخدمت طريقةTwo step Envision TM flexلتحديد التعبير المناعي لمستضد ki67 (MIB-1)و Chromogranin A. النتائج :كان الموقع الرئيسي للمرضى الذين يعانون من أورام الغدد الصم العصبية المنخرطين في هذه الدراسة هو الجهاز الهضمي المعوي والبنكرياسوكانت هناك هيمنة الإناث، كان التعبير المناعي لل Chromogranin Aهو 44 (88%) ولاتوجد علاقة ذات مغزى بين التعبير المناعي لل AChromograninمع الموقع والصف للأورام. الاستنتاجات :Chromogranin A معلم حساس للغاية في تشخيص أورام الغدد الصم العصبية بصرف النظر عن الموقع والصف. التوصيات : ننصحباستخدام المعلم المناعي AChromograninكمعلم رئيسي في تشخيص الأورام الغدد الصم العصبيةبالإضافة الى إمكانية استخدامه كهدف لنمط جديد في علاج الأورام.


Article
Perception of Menarcheamong Secondary Schools Students in Baghdad City
ادراك بدء الطمث بين طالبات المدارس المتوسطه في مدينة بغداد

Authors: Suhad H. Khairi
Pages: 71-76
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives:The aim of this study is to assess menarche impression and perception among secondary schools students Methodology: Cross-sectional studywas conductedtoselect a sample purposely offifty-fivestudentsinthe first class of intermediate school inBaghdad city,andinformation was collectedthrough aquestionnaire formfilledduring the month ofDecember 2012, descriptive statisticalmethodswere usedto analyze thedata. Results: The results showed thatthe highest percentage(37%) ofthe study sampletheir menarche were at age (13) year and(66%) of the adolescentshad previously information about menstruation and used of sanitary napkin from their mothers. Regarding impressionaboutmenstruationthehighest percentage(47%)ofthe study sample, theirimpressionwasfear andmorethan a third ofthe study samplewasfear andcryingwhen they saw the blood atthe first time. Recommendations: The results of this study indicated a need for accurate education program of the adolescent female, parents and grandparents on menstruation because some misconceptions exist in the adolescent population about menstruation through mass media, and adding a sex education curriculum in schools to provide detailed information about growth and development of puberty, with appropriate and menstrual health hygiene as well as management of the menstrual cycle and menarche. Conclusion: The study concluded that adolescent female their impression about menarche were fear and more than third of study sample their perception when they saw blood first time were crying and fear. The results of this study indicate a need for accurate education program of the adolescent female, parents and grandparents on menstruation because some misconceptions exist in the adolescent population about menstruation through mass media, and adding a sex education curriculum in schools to provide detailed information about growth and development of puberty, with appropriate and menstrual health hygiene as well as management of the menstrual cycle and menarche الهدف:تهدف الدراسه الى تقييمانطباع وإدراك بدء الطمثبين طالبات المدارس المتوسطه في مدينة بغداد المنهجيه:اجريتدراسه مقطعيه لاختيار عينة عمدية من خمسة وخمسين طالبة في الصف الاول المتوسط في المدارس المتوسطه في مدينة بغداد و تم جمع المعلومات من خلال ملئ الاستمارة الاستبيانية، فترة اجراء البحث من (1- 31)كانون الاول2012، أستخدمت الوسائل الاحصائية الوصفيه في تحليل البيانات . النتائج: أظهرت النتائج أن اعلى نسبة (37٪) من افراد عينة الدراسة كان بداالحيضفي سن(13) سنة. وان (66٪) منالمراهقات سبق وان حصلن على معلومات حولالحيض واستعمال الفوطهالصحية من امهاتهم ،اما بشأن انطباعهنعنالحيض فكانت أعلى نسبة (47٪) منعينةالدراسة فان انطباعهم كان الخوف وأكثر من ثلثعينةالدراسةكان الخوف والبكاء هو اول ما ادركوهعندما رأوا الدمأولمرة. الاستنتاجات :خلصت الدراسة إلى أنالإناثالمراهقاتكان انطباعهم حولالحيضالخوف ، وأكثر من ثلثعينةالدراسة كان ادركاهم البكاء والخوف عندما رأواالدم أولمرة.اشارت الدراسه إلى الحاجه لبرنامج تعليم دقيق حول الحيض للفتاة المراهقة والآباء والجدات وذلك بسبب بعض المفاهيم الخاطئة الموجودة بين الناس من خلال وسائل الإعلام، وإضافة منهاج التربية الجنسية في المدارس لتقديم معلومات مفصلة عن النمو وسن البلوغ، من خلال النظافة الصحية المناسبة. التوصيات:نتائج هذه الدراسة تشير إلى وجود حاجة لبرنامج تعليم دقيق حول الحيض للفتاة المراهقة والآباء والجدات وذلك بسبب بعض المفاهيم الخاطئة الموجودة بين الناس من خلال وسائل الإعلام، وإضافة منهاج التربية الجنسية في المدارس لتقديم معلومات مفصلة عن النمو وسن البلوغ، من خلال النظافة الصحية المناسبة.


Article
Evaluation of Nursing Practices for Patients with Burns in Emergency Units
تقويم الممارسات التمريضية لمرضى الحروق في وحدات الطوارئ

Authors: Shatha Mahmood Niazy
Pages: 77-85
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: presented study aimed to evaluate the practice of nursing for patients with burns in the emergency units and to find out any relationship between the practices of nurses on years of experience, and level of education and training courses, and the percentages of burns. Methodology: descriptive design study was conducted in the emergency units in the medical city and AL- Yarmouk Teaching hospital in Baghdad. Data was gathered by using a questionnaire to 40 cases for the period (the first of October 2012 to the first of April 2013).data was analyzed by using descriptive and Inferential data analysis Results: the results shows that the higher percentage of the sample (75%) were males, 50% of the samples fall in the age group 25-29 years and 55% of them are graduates from the Institute of medical technology. And 62.5% have experience of year more than 15 years. Most of the nurses have experience in the emergency units from 5-10 years, and the majority have 1-5 training courses in the field of care in emergency units was held inside Iraq, and the results showed that the highly significant difference between nursing intervention for patients with burns and gender (P ≤0.05). Conclusion: Observational checklist for nursing intervention which provided to burn patients were high level in total means except the domains for maintain patients airway and adequate airway clearance intervention were have moderate levels in total mean and the intervention related to improved skin integrity for burn patients which have moderate levels in total means. Recommendation: The study recommends to providing all facilities of nursing intervention for burn patients like medications, advanced machines and equipments and increased awareness of families toward protective measures to avoid burns like T.V, posters. الهدف : تهدف الدراسة الى تقيويم الممارسات التمريضية لمرضى الحروق في ردهات الطوارى وايجاد العلاقة بين ممارسة الممرضات مع سنوات الخبرة ، ومستوى التعليم و الدورات التدريبية، والنسب المئوية للحروق. المنهجية:- دراسة منهجية وصفية اجريت في ردهات الطوارى في مستشفى مدينة الطب وم. اليرموك التعليمي في مدينة بغداد وتم اعداد استبانه لجمع العينات والبالغ عددها 40 عينة للفترة ما بين ( الاول من تشرين الاول 2012 الى الأول من نيسان 2013). وتم تحليل المعلومات باستخدام النسب المئوية والوسائل التحليلية. النتائج:- أشارت نتائج البحث بأن معظم افراد العينة هم من الذكور بنسبة 75% ، 50% من العينات تقع ضمن الفئة العمرية 25-29 سنه و منهم 55% من خريجي المعهد الطبي. و 62.5% لديهم سنوات خبرة اكثر من 15 سنة. ومعظم الممرضات لديهم خبرة في مجال الطوارى من 5-10 سنوات والاغلبية العظمى لديهم 1-5 دورات تدريبية في مجال الرعاية في ردهات الطوارى والمقيمة داخل العراق و اظهرت النتائج بوجود فرق معنوي كبير بين التداخل التمريضي لمرضى الحروق والجنس ( P≤0.05)). الاستنتاجات :- استنتجت الدراسة بان النسبة الاكبر من فقرات التداخل التمريضي الخاص بمرضى الحروق قد حصلت على مستوى عالي من التطبيق من قبل الممرضين ماعدا التداخل التمريضي المتعلق بتوفير مجرى تنفسي ملائم والعناية بالجلد قد حصلت على مستوى متوسط في العناية التوصيات:- نوصي الدراسة بتوفير كافة التسهيلات للتداخل التمريضي لمرضى الحروق كالادوية والاجهزة الحديثة والمستلزمات المعقمة والعمل على زيادة الوعي للاسر حول استعمال تدابير الحماية كالتلفاز والملصقات.

Keywords

emergency --- training --- burn --- unit --- gathered --- questionnaire --- nurse --- experience --- intervention --- facilities


Article
Assessment of Patients' Knowledge and Awareness about their Rights and Duties
تقييم معارف ووعي المرضى لحقوقهم وواجباتهم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: patient’s right is the one of the basic issues in health care. Implementation of patient's rights law is intended to secure good medical practice and can improve the doctor-patient relationship if both of them are aware of it. Objectives: To assess the level of knowledge and awareness of patients about their rights and duties. Subjects and methods: A cross-sectional survey was conducted for the period from 1st December 2013 to 28th February 2014 among patients of both sexes aged 17 years and more attending 16 primary health care centers in Basra city using a self-administered questionnaire. The study included 886 out of 1010 patients invited to participate in the study giving a response rate of 87.7%. Data analysis was done using SPSS version 19. Chi-square test was used to compare the proportions among the various groups and a P-value of <0.05 was considered to be statistically significant. Results: Eight hundred and eighty six (886) patients were included in the study aged 17-71 years with a mean age of 39.3 ± 13.8 years. Of them, 537 patients (60.6%) were females and 349 patients (39.4%) were males. Most patients (77.2%) didn't know about the existence of patients’ list of rights, even though they were aware about some of their rights, 72.4% of them disagreed to be prevented from access to information related to their health status, and 76.6% of them were aware about the privacy of such information. Most of the patients (73.5%) disagreed to withhold some information relevant to their health conditions, and 83.2% of them agreed to notify the PHC Center if they change their residential address. Conclusion: There was a lack of patients' knowledge regarding the patients' rights. Recommendation: Extensive education of patients about their rights through mass media and legislation of such rights are recommended. خلفية البحث: ان حق المريض احد المفاهيم الاساسية في مجال الرعاية الصحية. يهدف تنفيذ قانون حقوق المريض الى تأمين ممارسة طبية جيدة ويمكن أن يحسن العلاقة بين الطبيب والمريض إذا كان كل منهما على علم بذلك. الهدف: تقييم معارف ووعي المرضى لحقوقهم وواجباتهم المنهجية: اجريت هذه الدراسة المقطعية العرضية على مراجعي 16 مركزا من مراكز الرعاية الصحية الاولية في مركز مدينة البصرة باستخدام الاستبانة أجريت الدراسة للفنرة من 1 كانون الاول 2013 ولغاية 28 شباط 2014 وشملت 886 مراجعا من كلا الجنسين من مجموع 1010 مراجعا تمت دعوتهم للمشاركة في البحث, وبهذا تكون نسبة الاستجابة 87.7% . تم استخدام برنامج SPSS لاجراء التحليل الاحصائي للنتائج المستخلصة,. تم تحلیل البیانات من خلال التحلیل الاحصائي الوصفي (التكرار، النسبة المئویة) والاحصاء الاستدلالي (الوسط والانحراف المعیاري ومربع كاي للمقارنة) النتائج: تراوحت أعمارالمشاركين بين 17 الى 71 سنة ومتوسط العمر39.3 ± 13.8 سنة,537 مريضا(60.6%) كانوا من الاناث و349 مريضا(39.4%) من الذكور. معظم المرضى ( 77.2٪) ليس لديهم معارف بوجود لائحة بحقوق المرضى, ورغم ذلك لوحظ أن لديهم وعيا جيدا لبعض حقوقهم حيث وجد أن 72.4٪ منهم لا يوافقون على منعهم من الوصول الى المعلومات الخاصة بحالتهم الصحية و 76.6٪ منهم ليهم وعي بضرورة احترام خصوصية هذه المعلومات. اظهرت الدراسة ايضا أن غالبية المرضى (73.5%) لا يوافقون على حجب بعض المعلومات المتعلقة بحالتهم الصحية عن الاطباء و83.2% يوافقون على اخبار المركز الصحي عند تغيير محل سكنهم. الاستنتاج: أظهرت النتائج ضعفا واضحا في معرفة المرضى لحقوقهم التوصيات: توصي الدراسة باجراء برامج تثقيفية من خلال وسائل الاعلام المختلفة لتعريف المرضى بحقوقهم مع ضرورة تشريع قانون حقوق المرضى.


Article
Iron Chelator in Patients with SickleCell Anemia, Comparative Study
طوارد الحديد لمرضى فقر الدم المنجلي ,دراسة مقارنة

Authors: Talib Abduljaleel Jasim
Pages: 95-100
Loading...
Loading...
Abstract

Background: the two main reasons for blood transfusion in sickle cell disease are to correct anemia so that the oxygen-carrying capacity of the blood is improved, and to treat or prevent painfulvasoocclusiveby lowering the proportion of sickle cell hemoglobin. Iron over load will be evitable. Aim: The aim of this study is to assessafety and efficiency of different chelation therapy. Patients and method:Fifty two patients divided in to two equalgroup, for treatment by combined Deferoxamine-Deferasirox therapy and on Deferasirox alone. Results: both drug regimens proved to have no adverse effect on hepatic or renal function. The degree of descend of serum ferritin is significantly higher with combined Deferoxamine-Deferasirox therapy. Conclusion: combined chelating agents have significant effect on serum ferritin, with acceptable level of safety. Recommendation: combined therapy was safe regime and can be used with good efficacy for patients with iron over load. خلفية البحث :إنّ السببين الرئيسيين لنقلِ الدَم في مرضِ خليةِ الدم المنجلي لتُصحّح فقر الَدم لكي تحسن قابلية نقل الأوكسجين ولمنع حدوث الانسداد الوعائي بتقليل نسبة خضاب الدم المنجلي.االحمل الحديدي سيكون وارد الحصول. الهدف : إنّ هدف هذه الدراسةِ لمقارنة الأمان وكفاءةِ علاجِ مختلف طوارد الحديد. المنهجية ؛اثنان و خمسون مريض قسّموا إلى مجموعتين متساويتين، للمعالجةِ بعلاجِDeferoxamineالمشترك مع عقارDeferasiro و على Deferasiroxلوحده.أجريت الدراسةللفترة من اذار 2012 لغاية نهاية شباط 2013.عملت فحوص الفرتين و وظائف الكبد والكلى كوسائل للمتابعة والمقارنة. النَتائِج : أثبتت كلتا أنظمة العلاج أنلا تأثير مضادَّ على الوظيفةِ الكبديةِ أَو الكلويةِ .إن درجةَ هبوط الفريتين في مصلِ الدم أعلى جدا بعلاجِ Deferoxamine_ Deferasiroxالمشترك. الاستنتاج: العلاج المشترك Deferoxamine__Deferasiroxله تأثير هام على نسبة الفريتين في المصلِ بالمستوى المقبولِ مِن الأمانِ. التوصيات :العلاج المشترك كَان نظاماً آمنا ممكن استعماله بكفاءة جيدةِ لمرضى فقر الدم المنجلي ذوي الحملِ الحديدي الزائد.


Article
Microbiological Assessment of Chronic SuppurativeOtitis Media
دراسة الأحياء المجهرية المسببة لالتهابالأذن الوسطى القيحي المزمن

Authors: Imadfarhan al-zubaidy
Pages: 101-105
Loading...
Loading...
Abstract

Background : Chronic SuppurativeOtitis Media is a common infectious disease . the microorganisms commonly associated with and their antibiotic sensitivity patterns is important for its treatment . Objectives : to study the microorganisms associated with chronic suppurativeotits media and their antibiotic sensitivity patterns among our patients . Material and Methods : this descriptive study was carried out from January 2012 to December 2012 at ENT Department and microbiology department . of AL-Hakeem general hospital in Najaf city . A total of 100 patients with unilateral and bilateral active chronic suppurativeotits media attending the out patients clinic were included in the study , pus sample were collected from the discharging ears and sent to microbiological department. Results :- from 100 specimens there were 90 (90%) bacterial isolates and 10 (10%) fungi .Pseudomonas aerugenosa 40 (40%) was the dominant isolate followed by Staphylocooccusaureus 19 (19%) and Proteus spp. 15 (15%) . Antibiotic sensitivity pattern of Pseudomonas aerugenosa showed that imipenem was active in 100% and Vancomycin was active in 100% of Staphylococcus aureus isolate . Conclusion :- Pseudomonas aerugenosa is the most common isolates followed by Staph . aureus from the cutluer specimens of chronicsuppurativeotits media . Pseudomonas aerugenosa is increasingly becoming more resistant to the commonly used antibioltic like cephalosporine Amoxicillin & Ampicillin . Recommendation:We advise to do culture and sensitivity test for every patient with chronic suppurativeotits media (CSOM)and to describe systemic antibiotics according to the result of this test . خلفية البحث:يعد التهاب الأذنالوسطى القيحي المزمن من الأمراض الخمجية الشائعة كما ان دراسة الأحياء المجهرية المسببة للالتهاب وحساسيتها للمضادات الحيوية لها دور أساسي في علا ج هذا النوع من الأمراض. الهدف: هو دراسة الأحياء المجهرية المسببة لالتهاب الاذن الوسطى المزمن القيحي وحساسيتها للمضادات الحيوية بين المرضى المشمولين بهذه الدراسة . المنهجية: اجريت هذه الدراسة للفترة من كانون الثاني 2012 لغاية كانون الاول 2012 في شعبة الانف والاذن والحنجرة وشعبة الاحياء المحهرية في مستشفى الحكيم العام في النجف . شملت الدراسة مائة مريض مصابين بالتهاب الاذن الوسطى المزمن القيحي تم تشخيصهم سريريا في العيادة الاستشارية , وتم جمع العينات Ear swabs من المصابين ارسلت لدراستها بكتريولوجيا في شعبة الاحياء المجهرية في مختبر المستشفى وتم تحليل النتائج بإعتماد النسب المئوية . النتائج: ظهر من خلال هه الدراسة ان 40% من البكتريا التي تم عزلها كانت من صنف ال Pseudomonas aerugenosa تليها الStaph aureusبنسبة (19%) . اظهر نموج فحص الحساسية للمضادات الحيوية ان الPseudomonas aerugenosa كانت حساسة للمضاد الحيوي ( Imipenem) بنسبة 100% وال Staph aureusكانت حساسة بسنة 100% للمضاد الحيوي (Vancomycin) . الاستنتاجات: تعد الـPseudomonas aerugenosa البكتريا المسببة الأكثرشيوعا في حالات الإصابة بالتهابالأذن الوسطى المزمن القيحي تتبعها الـ Staph aureus . اصبحت البكتريا Pseudomonas aerugenosa مقاومة وبشكل متزايد للمضادات الحيوية شائعة الاستخدام مثل السفالوسبورينات والأوموكسيل والامبسلين . التوصيات: يوصى باجراء فحص الزرع والحساسيه للمضادات الحيويه لكل مريض مصاب بالتهاب الاذن الوسطى المزمن ثم وصف المضاد الحيوي المناسب طبقا لنتائج هذا الفحص .


Article
Prevalence of Urinary Tract Infection among Secondary School Students in Urban and Rural in Erbil: Comparative Study
انتشار التهاب المسالك البولية بين طلاب المدارس الثانوية في المناطق الحضرية والريفية في أربيل : دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Urinary tract infection (UTI) is a common condition in children. Approximately 1 in 10 girls and 1 in 30 boys will have a UTI by the age of 16 years . Renal scarring as a result of UTI may lead to hypertension, decreased renal function, provsteinuria and end-stage renal disease. This is especially true if the condition is not diagnosed, investigated and managed appropria tely. However, UTI in children is a most challenging condition to treat in primary care because symptoms can be minimal in the early stages objectives: The aim of the study was to determining the prevalence of UTI's among the secondary schools students in urban and rural areas in Erbil . Subjects and methods: A descriptive study were carried out at two public secondary schools in Erbil city. During 1st Oct. 2010 to 30th June. 2011. A randomly sample size of 200 students was selected from urban and rural areas in Erbil ,the data was collected by special form and analyzed through the use of statistical package sciences (Spss 15) Results: The present study found that the prevalence of UTI among female were higher (76.1%) in urban than in rural area (57%) in reversely to UTI among males students which is higher in rural area (45.3%) than males in urban area (23.9%),while roles of prevention in urban and rural area found that the large numbers of students in urban area were preventing themselves by hand washing (68.5%). Conclusions: Significant difference was found between rural and urban area, age factors were initially to be responsible for the difference in prevalence. Recommendation: Secondary school's students need for greater education and healthcare providers regarding the prevention of UTI . خلفية البحث: التهاب المسالك البولية حالة شائعة لدى الأطفال. تحدث بمعدل 1 لكل 10 من الإناث و 1 لكل 30 من لذكور وغلبا ما تكون الإصابة قبل سن 16 عاما.و في مرحلة متقدمة من المرض تحصل الندب الكلوية مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ، انخفاض وظيفة الكلى وارتفاع نسبة البروتين في الادرار إذا لم يتم تشخصها ومعالجتها مبكر. إن التهاب المسالك البولية عند الأطفال حالة صعبة العلاج في مراكز الرعاية الصحية الأولية لأن الأعراض يمكن أن تكون ضئيلة للغاية في المراحل المبكرة مما تؤثر على العلاج الهدف : تهدف الدراسة الى تحديد مدى انتشار التهاب المسالك البولية بين طلاب المدارس الثانوية في المناطق الحضرية والريفية في أربيل. المنهجية:أجريت دراسة وصفية في مدرستين ثانوية حكومية أحداهما في منطقة حضرية والأخرى في منطقة ريفية لمدينة أربيل خلال الفترة من 1 تشرين 2010 وللغاية 30 حزيران 2011 , تم اختيار عينة عشوائية بلغت 200 طالب وطالبة من هذه المدارس ثم جمعت البيانات من خلال استمارة خاصة أعدت لهذا الغرض وحللت البيانات باستخدام برنامج الإحصائي spss 15 . النتائج: أوجدت الدراسة أن معدل انتشار التهاب المسالك البولية بين الإناث كانت أعلى وبنسبة ( 76.1 ٪ ) في المناطق الحضرية منها في المناطق الريفية ( 57 ٪ )وكانت الإصابة لدى الذكور نسبة ( 45.3 ٪ ) أعلى في المناطق الريفية منها في المناطق الحضرية ( 23.9 ٪ ) ، في حين وجدت طرق الوقاية المتبعة لدى ن اعداد كبيرة من طلاب مدراس الحضرية لمنع أنفسهم من الإصابة هي غسل اليدين ( 68.5 ٪ ) . الاستنتاجات: تم إيجاد فرق كبير بين طلبة مدارس المناطق الريفية والحضرية في نسبة الإصابة، وكان عامل العمر هو المؤثر الرئيسي لهذا الفرق المعنوي. التوصيات:أوصت الدراسة بضرورة نشر مبادئ الوقاية لمنع الإصابة بالتهاب المسالك البولية من خلال تثقيف طلاب المدارس والكوادر الصحية العاملة في المؤسسات الصحية.


Article
Abnormal Blood Pressure Load by Ambulatory Blood Pressure Monitor as a Predictor for Left Ventricular Hypertrophy in Hypertensive Patients.
حمل ضغط الدم بجهاز قياس ضغط الدم المحمول كدليل لتثخن جدران القلب في المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم الشرياني.

Loading...
Loading...
Abstract

Aim:The aim of this study is to assess the accuracy of ambulatory blood pressure load as a predictor for LVH in comparison with echo in hypertensive patients. Methods: We report ECG, echo study, and then ABPM findings in 53 individuals during 1 year. All of the referred subjects were hypertensive with variable socio-demographic characteristics. Results: We found 31 patients having LVH on echo study; most of them were male and significantly correlated with duration of hypertension, average 24-hours SBP and DBP, mean day-time and mean night-time SBP and DBP, and with the circadian rhythm. The association between LVH and BP load was also significant. Discussion: Echo was more sensitive than ECG in detecting LVH and ABPM was rather more sensitive than echo. The study had found that BP load measurement had very high sensitivity with an acceptable specificity and an excellent negative predictive value in rolling out LVH. The association between LVH and parameters of ABPM was also significant. Conclusions: Abnormalities on ABPM are very common in hypertensives and are strongly indicated to identify the BP profile. Recommendations: ABPM was more sensitive than ECG and echo study in the detection of LVH. Echo, on the other hand is rather more sensitive than ECG for the same purpose.Male hypertensive should be offered an ABPM at every opportunity for early detection of LVH. الهدف: يعتبر فحص القلب بجهاز الايكو من الفحوصات المهمة لتشخيص تثخن جدران القلب نتيجة ارتفاع ضغط الدم وذلك لوجود علاقة وثيقة بين تثخن جدار القلب وارتفاع ضغط الدم. في هذه الدراسة تمت المقارنة بين جهاز الضغط المحمول وجهاز الايكو لتشخيص تثخن الجدران. المنهجية: تم بحث 53 شخص مصاب بارتفاع ضغط الدم باستخدام تخطيط القلب الكهربائي وعمل فحص ايكو القلب لدراسة كتلة البطين اليسر ومقارنتها بحمل ضغط الدم بجهاز قياس ضغط الدم المحمول. النتائج: تم تشخيص 31 مريضا لديهم تثخن في جدران القلب. معظمهم كانوا ذكورا وفترة ارتفاع ضغط الدم كانت طويلة. النسبة الإحصائية كانت وثيقة بين تثخن الجدران ومعدل الضغط العالي والواطئ وكانت أيضا وثيقة بين تثخن الجدران وحمل الضغط الذي تم قياسه عن طريق جهاز الضغط المحمول. الاستنتاجات: جهاز الضغط المحمول كان دقيقا في تشخيص تثخن جدران القلب مقارنةبجهاز الايكو. حمل الضغط كان لديه حساسية عالية جدا في التشخيص وخصوصية مقبولة. بالإمكانأيضا استبعاد إمكانية وجود تثخن في جدران القلب لدى المرضى اللذين يكون حمل الضغط لديهم طبيعي. التوصيات: يجب على جميع المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم أن يتم إحالتهم لغرض الفحص باستخدام جهاز الضغط المحمول خصوصا اذا كانوا ذكورا ولديهم المرض منذ فترة طويلة.


Article
Rh Incompatibility: Prevalence, Knowledge and Attitude for Premarital Test Couples.
المعارف والمواقف اتجاه عدم تطابق صنف الدم بين المقبلين على الزواج

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives of the study: The study aims to determine the extent of the spread of knowledge, attitudes direction of blood group mismatch between couples Methodology:Conducted cross-sectional on 550 couple study in Rusafain Baghdad, for the period from 15th of January through April 2012 in the three specialized centers for screening couples before marriage which is Alawite,July 14, and Jamal al-Moussawi. The examinations before marriage include the examination of immune deficiency, and examination Special syphilis in addition to the screening of blood type for married couples. The study included all couples who reviewed during this period, voluntarily and without exception, giving them a copy of the questions prepared in advance to find out some details about the subjects included age, sex , educational attainment , and blood type for each pair.Data was analyzed by using percentage and chi square. Result: The highest prevalence rate among the holders of blood group (A) as it was 30.1 %, followed by holders of blood group (f) was 29.6 %, then the holders of blood type (b ) 27.2 % , and finally the holders of blood type ( AB ) it was 13.1 % The study found that the proportion of negative blood type was 4.2 % , including 3.6 % among females and 4.75 % for males. Also found that 41.7 % of the subjects knew about the nature of the tests performed as explained to them. Study that there is a relationship between the level of academic achievement for the pair and conviction Balmarjah examination , as was found to respond more educated couples ( 27.2 % ) while the least are illiterate ( 0.5% ). Conclusions: Less than half of the study group knew about the blood test done for them.Subjects with higher education gave the highest rate of true response,the illiterate on other hand gave the lowest true response about which case results in incompatibility.young age group attends their families and relatives for counseling about incompatibility , while the older age group attend medical advice at a higher rate . Recommendations: There is a great demand for a large sample to elevate the knowledge level aboutthe Rh incompatibility. Premarital test should :be emphasized on for screening and education. أهداف الدراسة : تهدف الدراسة إلى تحديد مدى انتشار المعرفة والمواقف تجاه عدم تطابق فصيلة الدم بين المقبلين على الزواج المنهجية: أجريت دراسة مقطعيةعلى 550( زوج وزوجة ) في جانب الرصافة في مدينة بغداد للفترة من 15 كانون الثانيإلى نهاية شهر نيسان 2012 في ثلاث مراكز تخصصية لفحص الأزواج ما قبل الزواج وهي العلوية , 14 تموز , وجمال الموسوي. وكانت فحوصات ما قبل الزواج تشتمل على فحص العوز المناعي , والفحص الخاص بالزهري بالإضافة الى فحص فصيلة الدم للمتزوجين. شملت الدراسة كافة الأزواج الذين راجعوا خلال هذه الفترة طوعا وبدون استثناء , بإعطائهم نسخة من أسئلة مهيأة سلفا لمعرفة بعض التفاصيل عن المفحوصين شملت العمر ,الجنس ,التحصيل الدراسي ,وفصيلة الدم الخاصة بكل زوج .وتمتحليل النتائج باستخدام الوسائل الاحصائية الوصفية كالنسبة المئوية والاستنتاجية كمربع كاي بواسطة10Spss النتائج: كان أعلى معدل انتشار بين حاملي فصيلة دم ( ِA )اذ كان 30.1% , يليه حاملي فصيلة دم ( O ) وكان 29.6% , ثم حاملي فصيلة دم (B ) 27.2% , وأخيرا حاملي فصيلة دم (AB ) 13.1%. وجد من خلال الدراسة أن نسبة فصيلة الدم السالبة كانت 4.2 % منها 3.6% بين الإناث و 4.75% بين الذكور. كما وجد أن 41.7% من المفحوصين يعرفون عن ماهية الفحوص التي تجرى لها.كما أوضحت الدراسة أن هناك علاقة بين مستوى التحصيل الدراسي للزوج والقناعة بالمراجعة للفحص, أذ وجد ان الازواج المثقفين يستجيبون أكثر ( 27.2% ) بينما كان الأقل هم ألاميون ( 0.5 % ) الاستنتاجات: اقل من نصف مجموعة الدراسة عرف عن اختبار الدم الذي اجري لهم. كما وأعطى الأشخاصذوي التعليم العالي أعلى معدل للاستجابة الحقيقية، وأعطى الأميون على الجانب الآخر أقل استجابة حقيقية عن هذه الحالة التي تؤدي إلى عدم التطابق. 3. يطلب الفئة العمرية من الشباب من أسرهم وأقاربهم لتقديم المشورة حول عدم التوافق، في حين تطلب الفئة العمرية الأكبر سنا المشورة الطبية بمعدل أعلى. التوصيات: رفع مستوى المعرفة حول عدم تطابق فصيلة الدم والاستفادة من قنوات و سائل الإعلام المختلفة؛ وتدريس الموضوع في مناهج المدارس الثانوية التقليدية؛ وبرنامج التثقيف الصحي كما ينبغي التأكيد على الاختبار قبل الزواج


Article
Impact of Chronic Headache( Migraine) onDaily Activity of Adult Patients in Baghdad City
تأثير الصداع المزمن(الشقيقة ) على النشاط اليومي للبالغين المصابين بالشقيقة في مدينة بغداد

Authors: WissamJabbarQassim
Pages: 131-140
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The study aimstoassess the impact of(migraine) on the daily activityof patients withmigraineatprimary health care centersin Baghdad city,and to findout the relationship between their demographic characteristicswhich as age, sex, occupation, family history . Methodology: A descriptive study was conducted to assess the impact of (migraine) on the daily activity of adultpatients in primary health care centers in Baghdad city. The study was conducted from 1st September, 2012 to March18th, 2013.The study sample included 100patients were collected from four centers of primary health care in Baghdad city. The data was collected through the use of constructed questionnaire, which consists of two parts. Part I : deals the socio-demographic characteristics which as 6 items: gender, age, marital status, occupation , using of drugs and duration of headache attack.Part II: quality of life questionnaire assessment tool was used to measure the extent to which chronic headache are affecting the ability to function. Results:The results showedthat more thanhalf of thosestudymales(60%), while theiragefor more thanone-third ofthe samplerangedfrom20-30years (38%).More thanhalf of themaremarried (58%).Thestudy also showed thatnearly half ofthe study samplewasemployed(56%), while theuse ofthe vast majority ofthe study sampleuse medications (90%). Conclusions: Most of the affected by headache were males,greatest of clients who suffer from chronic headache was using medications. Majority of the patients have headache attack lasted less than one day. Recommendations:The study recommendedthe needto conductregular monitoring ofchronicheadachein order tohelpto reducethe problems andcomplicationsthat can ariseas a result ofa headache, andthere will be aneedto theimplementation ofeducational programsfor the diagnosis ofheadachesand how totreat. الاهداف:تهدف الدراسة الى تقييمتأثيرالصداع المزمن(الشقيقة ) علىالنشاط اليوميللبالغين المصابين بالشقيقة في مراكز الرعاية الصحية الاولية في مدينة بغداد وايجاد العلاقة بين الخصائص الديموغرافية (العمر والجنس والمهنة والتاريخ الطبي)و تأثير الصداع المزمن (الشقيقة) على فعاليات الحياة اليومية. المنهجية:دراسة وصفيةأجريت لتقييمآثارالصداع المزمن(الشقيقة) على فعاليات الحياة اليوميةللمرضى فيمراكز الرعايةالصحية الأوليةفي مدينةبغداد.وقد أجريتالدراسةللمدة من 1أيلول 2012 إلى18 اذار2013شملت عينة الدراسة(100) مصاب بالشقيقةلاربع مراكزللرعايةالصحية الأوليةفي مدينةبغداد.جمعتالبياناتمن خلال استخدامالاستبيانتتألف من جزأين.الجزء الأول: الخصائص الاجتماعية والديموغرافية التي تكونت من6فقرات: الجنس والعمر والحالة الاجتماعية، والمهنة، و استعمال العلاجاتومدةالصداع.الجزء الثاني: تم استعمالاستبانةنوعية الحياةلتقييممدى قوةالصداعالناتج من الشقيقة و تأثيره علىالفعاليات اليومية بشكل طبيعي. النتائج: وكانمعظمالعينة الذين يعانون من الصداع هم من الذكور ،واكثر المصابينالذينيعانونمنالصداعالمزمنهم من يستخدمالأدوية. وكانتالغالبيةالعظمىمنالمرضىهم من الذينلديهمالصداع يستمرأقلمنيومواحد. الاستنتاجات: أظهرت نتائج الدراسة أن أكثر من نصف المرضى من الذكور (60٪)، فيما كانت اعمار أكثر من ثلث العينة تتراوح من 20-30سنةوبنسبة (38٪ )، فيما كانت اكثر من نصف العينة من المتزوجين (58٪)، وأظهرت الدراسة أيضا أن أكثر من نصف عينة الدراسة كانت من الموظفين (56٪)، في حين أن الغالبية العظمى من عينة الدراسة اشاروا باستعمالالعلاجات (90٪) . التوصيات:أوصت الدراسة بالحاجة لاجراء الرصد المنتظم للصداع المزمن كي تساعد للحد من المشكلات والمضاعفات التي يمكن أن تنشأ نتيجة الصداع، وستكون هناك حاجة للعمل على تنفيذ برامج تثقيفية لتشخيص الصداع وكيفية معالجته.


Article
Knowledge, Attitude and Practice of Workers about The Cervical Cancer and Pap Smear in The College of Nursing
معارف ومواقف وممارسات العاملين في كليات التمريض حول مسحة عنق الرحم وسرطان الرحم

Authors: Hana Algomele --- Nuha Alwandawi --- Wafaa M. Atoof
Pages: 141-147
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The main aim of the study is to determine the level of knowledge, attitude and practice of workers about the cervical cancer and Pap smear in college of nursing. (Teaching and employers staff in Baghdad and Al-Mosul nursing college). Methodology: Ninety two women was deals in present study. The study was conducted during April/2013.The participants were categorized into 2 groups according to their occupation: teaching staff (n= 44) and employer’s staff (n= 48). The knowledge, attitude and practice of cervical cancer and Pap smear are assessed through answers of participants to a structured questionnaire. The questionnaire consisted of demographic variables, risk factors, knowledge and practice of cervical cancer and Pap smear .The data were analyzed by using the SPSS, version16.Frequency, percentage and chi-squared test Results: The results of this study shows that the knowledge of the teacher sample is low (40.5%), Just over (35%) had heard of cervical cancer and the main source of information about knowledge is the doctors (36.6%).Almost (7.2 %) had down a pap smear test at least once, only (26.8%) of women wanted to be done the pap smear test and (50%) answers had fear from test of causes did not done pap smear. Conclusion: Our conclusion is that educated women of sample have deficit knowledge, attitude and practice toward cervical cancer and Pap smear. Recommendation: Efforts to increase coverage in cervical screening programs needs to be directed towards medical practitioners as well as towards women. Long term education programs should be made available to motivate the femafle population in the Iraq. In addition, training should be supplied to nurses and primary care physicians to encourage optional screening.

Keywords

cervical cancer --- Pap smear


Article
Assessment of Nurses Knowledge Concerning Type 2 Diabetes Mellitus Management with Insulin Therapy in Intensive Care Units at Baghdad Hospitals
تقييم معارف الممرضين المتعلقة بعلاج مرض السكري النوع الثاني بالأنسولين للمرضى الراقدين في وحدات العناية الفائقة في مستشفيات مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes mellitus is a common health problem of a chronic nature that requires continuing care and education. For this reasons, health care providers especially nurses, irrespective of the discipline in which they work, need to have knowledge of inpatient type II diabetic with insulin therapy. Objective(s): The study aimsto assess the knowledge of nurses concerning type 2 diabetes mellitus (DM) management with insulin therapy in intensive care units and to finding out the relationship between the nurse's knowledge and the demographic characteristics that includes (age, gender, level of education, years of experience, and training session). Methodology: A descriptive study was conducted at Baghdad Teaching Hospital; In-Alnafes Teaching Hospital, Ibn-AlbettarTeaching Hospital, Al-khademia, and al-kharkh hospitals starting from September 15th 2013 up to the March 30th 2014. To achieve the objectives of the study, A non-probability (purposive) samples of (60) nurses who was consisted of all nurses who providesan insulin therapy for patients with type 2 diabetes mellitus (DM) and according to special criteria. Data were collected by an application of direct interview as a means of data collection. Nurses were interviewed while they are working in the Intensive Care Unit during the day. Instrument validity was determined through content validity, by a panel of experts. Reliability of the instrument was determined through detected of Cronbach's alpha via split half technique on sample of (10) nurses, which was (0.74). Analysis of data was performed through the application of descriptive statistics (frequency, percentage, mean of score, Relative sufficiency) and inferential statistics, significance and correlation coefficient. Results: The results of the study indicated that the mean of scores and relative sufficiency for nurse's knowledge regarding DM management with Insulin therapy for patients in the intensive care unit was out of comparison and there is no significant association between training session of sample and nurses’ knowledge. While there is high significant association between ages, gender, level of education, years of experience in cardiac care unit and nurses’ knowledge. Conclusion: The study that the most of nurses whom work in intensive care unit have knowledge deficit about insulin therapy. However, the findings of the study indicated that there is a knowledge deficit of nurses in some aspects related to insulin therapy. Recommendations: The study emphasize that hospitals and health organizations should be applying flexible and responsible steps to facilitate passages for better level for junior nurses and those who need high graduated level to improve their skills and knowledge towards insulin therapy for patients with type II DM. Nevertheless, further studies are necessary in order to assess nurses' knowledge toward DM management with insulin therapy in ICUs and demonstrate the errors that occur, which are lead to fatal complications. خلفية البحث : داء السكري يعتبر من المشاكل الصحية الشائعة والمزمنة بطبيعتها والذي يحتاج عناية وتعليم دائمين. لهذه السبب, يحتاج الفريق الطبي وخاصة الممرضين للمعارف المتعلقة بكيفية العناية بمرضى داء السكري النوع الثاني بغض النظر عن المكان الذي يعملون فيه. الهـدف:تهدف الدراسة إلى تقييم معارفالممرضين المتعلقة بعلاج داء السكري النوع الثانيبالأنسولين للمرضى الراقدينفي وحدة العناية الفائقةوإيجاد العلاقةبين معارف الممرضين حول علاج السكريبالأنسولين وبعض المتغيرات الديموغرافية وهي العمر، الجنس، المستوى التعليمي، سنوات الخبرة، والدوراتالتدريبية. المنهجيـة:دراسة وصفيةأجريت في مستشفيات بغداد التعليمية والتي شملت مستشفى مدينة الطب ومستشفى ابن البيطار لجراحة القلب التعليمي ومستشفى ابن النفيس التعليمي ومستشفى الكاظمية التعليمي ومستشفى الكرخ التعليمي في وحدات العناية الفائقة للفترة بين 15 أيلول 2013 ولغاية 30 آذار 2014. ولتحقيق أهداف الدراسة تم اختيار عينة غرضية (غير احتمالية) شملت (60) ممرض وممرضةالذين يقدمون الرعاية التمريضية للمرضى الراقدين في وحدات العناية الفائقة وفقا لمعايير خاصة. جمعت المعلومات من خلال استخدام الاستبانه كأداة لجمع المعلومات لتحقيق هدف الدراسة حيث تكونت من جزئين. تم إجراء الدراسة الاستطلاعية لاختبار ثبات الاستبانة وتم تحديد مصداقية الأداة من قبل لجنة من الخبراء. تم تحديد ثبات الأداة من خلال تحديد الفا كرونباخ خلال تقنية النصف على عينة من (10) ممرضين/ممرضات والتي كانت (0.74). تم إجراء تحليل البيانات من خلال تطبيق الإحصاء الوصفي( التكرارات ، النسبة المئوية ، الوسط الحسابي المرجح والكفاية النسبية). النتائـج:أشارت نتائج الدراسة إلىأنتقويم الوسط الحسابي و الكفاية النسبية المتعلق بمعارف الممرضين حول الصدمة القلبية في وحدات العناية القلبية كانت خارج المقارنة وليس هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين الدوراتالتدريبية ومعارف الممرضين. في حين أن هناك علاقة معنوية عالية بينمعارف الممرضين حول علاج داء السكري النوع الثاني (الأنسولين) في وحدة العناية القلبية والأعمار والجنس ومستوى ألتعليم, وسنوات الخبرة في مجال الرعاية التمريضية المقدمة. الاستنتاجات:استنتجت الدراسة إلىأن معظم الممرضين الذين يعملون في وحدات العناية الفائقة يمتلكون معارف متوسطة المستوى حول علاج داء السكري النوع الثاني (الأنسولين) في بعض جوانبها. مع لك, نتائج الدراسة أشارتإلىأن هناك نقص بالمعارف المتعلقة بعلاج الأنسولين في بعض الجوانب. التوصيـات:أوصت الدراسة على حث المؤسسات الصحية بضرورة تشجيع الممرضين والممرضات في وحدات العناية الفائقة إلى المشاركة في برامج التعليم المستمر لتعزيز معارفهم حول كيفية التعامل مع علاج الأنسولين للمرضى الذين يعانون من داء السكري النوع الثاني. مع ذلك, العمل علىإجراء بحوث أكثر وعلى عينة اكبر ضروري جدا لتحديد المستوى المعرفي للممرضين حول موضوع علاج مرض السكري النوع الثاني بالأنسولين ولتحديد أخطاءإعطاءه والتي ممكن أن تؤدي إلى مضاعفات قاتلة.


Article
The Relation-Ship Between Anti-Thyroidal PeroxidiseAntibodies (TPO-Abs) and Thyroid Hormones (T3, T4and Thyroid Stimulating Hormone TSH) among Patients of Autoimmune Thyroid Disease (AITD).
العلاقة بين الأجسام المضادة للثايرويد بيروكسيديز وهرمونات الغدة الدرقية والهرمون المنبه للدرقية بين المصابين بإمراض المناعة الذاتية للغدة الدرقية.

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives:This Study was designed to investigate the role of the auto antibodiesagainst thyroid peroxidise (TPO-Abs) and thyroid Hormones (T3, T4, TSH) in pathogenesis of Autoimmune Thyroid Disease (AITD). Methodology: Blood parameters of (90) individual who were attended to hormonal centre at AlSadder Medical City, in the period from January 2013 to June 2013 were measured, which includes Ttriiodothyronine (T3), Thyroxine or Tetraiodothyronine (T4), Thyroid Stimulating Hormone (TSH) and auto antibodies of thyroid peroxidise (TPO-Abs), the biostatic use difference between the maximum and minimum values (range). Results: the search results showed no significant increase in the rate of thyroid hormones (T3, T4, TSH) (p>0.2). Conclusion:The auto antibodies of thyroid peroxidise has no rule in function of thyroid hormones. Recommendations: Further studies with numerous sample are needed. الهدف : تمتصميمهذهالدراسة للتحقيقمندورالأجسامالمضادة الذاتيةللبيروكسديز الغدة الدرقية وعلاقتها بهرمونات الغدة الدرقية في أمراضية المناعة الذاتية للغدة الدرقيةو بواسطة الخطوات الآتية تم انجاز الهدف. المنهجية: قياس محددات خاصة بالدم ل ( 90 ) شخص ممن يرتادون مركز الهرمونات في مستشفى الصدر التعليمي, والتي تتضمن هرمونات الغدة الدرقية والأجسام المضادة لبيروكسيديز الغدة الدرقية الذاتية . النتائج: أظهرت النتائج عدم وجود علاقة بين معدلات الهرمونات المفرزة من الغدة الدرقية والغدة النخامية بالأجسام المضادة لبيروكسيديز الغدة الدرقية الذاتية. الاستنتاجات : بينتهذهالدراسةأن لا يوجد دور واضح للأجسامالمضادة للبيروكسيديزالغدة الدرقية الذاتية على وظائف الهرمونات المفرزة من قبل الغدة الدرقية. التوصيات : القيام بدراسات موسعة حول هذا الموضوع باستعمال عينات عديدةواعتماد أجراء اختبارات مناعية للتشخيص و بشكل روتيني.


Article
Relation of Pneumonia with Some Socioeconomic Factors in Children Under Five Years Old in Al-Najaf Governorate.
علاقة ذات الرئة مع بعض العوامل الاجتماعية والاقتصادية عند الأطفال دون الخمس سنوات في محافظة النجف الاشرف.

Authors: Fulath Abdul-Redah Muhsin
Pages: 161-168
Loading...
Loading...
Abstract

Aim of the study : Pneumonia remains the leading killer of young children despite the availability of: simple, safe, effective and inexpensive interventions to reduce its capacity to kill. Objective:- The aim of the study is to tracing of pneumonia disease in relation with some socioeconomic factors in children under five years. Methodology:- A descriptive study was carried out in Al-Zahraa and Al-Hakeem Hospital for the period of 1/10/2012 to 28/3/2013. A purposive (non probability) sample of (100) patients was included. Questionnaire was constructed for the purpose of the study, data were collected through the application of the questionnaire and interview technique. Data were analyzed through descriptive statistical approach ( pie and bar chart) and inferential statistical approach (t-Test) by using of (SPSS version 17). Results: The study results indicated that the highly percentage of pneumonia patients was in age group of ( 0-1 year ), (83 %) and it gave a highly statistical significant deference (HS=P<0.001). The highly percentage of pneumonia patients (86%) was in low income more than another incomes and it gave a highly statistical significant deference (HS=P<0.001). The highly percentage of causes of pneumonia was bacteria (90%), in comparison with another causes and it gave a highly statistical significant deference (HS=P<0.001). The highly percentage of pneumonia patients was in male (62%), than female (38%), and it gave a statistical significant deference (H=P<0.05). The highly percentage in distribution of pneumonia patients was in urban area (91%), than rural area (9%), and it gave a highly statistical significant deference (HS=P<0.001). The highly percentage of pneumonia occurrence was in a history of family smoker (30%, 38%) respectively, than non smoker (32%) and it gave a statistical significant deference (H=P<0.05). Conclusions: pneumonia was common in the following statuses:- age group of ( 0-1 year), in low income, in bacterial infection, and urban area. While pneumonia was less common in the following statuses:- between gender and effect of cigarette smoking. Recommendation: Strengthening of pneumonia health care to make its reaches to the majority of Iraqi mothers through the following : Training of doctors and medical workers and use the mass media as a health education about the disease. خلفية البحث : تبقى ذات الرئة السبب المؤدي الى قتل صغار الاطفال على الرغم من توفر: السهولة, الامان, الفعالية, وعدم تكلفة التداخل للتقليل من حدة قدرتها على القتل الهدف:- تهدف الدراسة للتقصي عن مرضى ذات الرئة والعلاقة المتبادلة مع بعض العوامل الاقتصادية والاجتماعية عند الاطفال دون الخمس سنوات من العمر. المنهجية:- دراسة وصفية أقيمت في مستشفى الزهراء ومستشفى الحكيم من الفترة 1/10/2012 الى 28/3/2013. وشملت عينة البحث (100) مريض اختيرت بطريقة غرضيه (غير احتمالية). صممت استبانه البحث لغرض تحقيق اهداف الدراسة, وجمعت المعلومات من خلال هذه الاستبانة وبطريقة المقابلة. تم تحليل البيانات من خلال تطبيق اسلوب الاحصاء الوصفي (الدائرة و الاشرطة البيانية) والأسلوب الاحصائي ألاستنتاجي (اختبار-t ) باستخدام حقيبة التحليل الاحصائي (SPSS الإصدار 17 ). النتائج:- اظهرت نتائج الدراسة ان اعلى نسبة مئوية لمرضى ذات الرئة كانت في الفترة العمرية (0-1 سنة), (83%) و اعطت فرق احصائي معنوي عالي(HS=P<0.001) . ان اعلى نسبة مئوية (86%) لمرضى ذات الرئة كانت عند محدودي الدخل اكثر من بقية المدخولات والتي اعطت فرق احصائي معنوي عالي (HS =P<0.001). ان اعلى نسبة من مسببات ذات الرئة كانت البكتيريا (90%), بالمقارنة مع بقية المسببات والتي اعطت فروق احصائية معنوية عالية (HS=P<0.001). ان اعلى نسبة مئوية للإصابة بذات الرئة كانت في الذكور(62%), عنها في الاناث (38%) والتي اعطت فرق احصائي معنوي(H=P<0.05) . ان اعلى نسبة مئوية لانتشار ذات الرئة كان في المناطق الحضرية (91%), اكثر من المناطق الريفية (9%), والتي اعطت فرق احصائي معنوي عالي (HS=P<0.001) . ان اعلى نسبة مئوية لحصول ذات الرئة كان لأصحاب التاريخ العائلي للتدخين (30%, 38%) وبالتتابع , اكثر من غير المدخنين (32%) والتي اعطت فروق احصائية معنوية (H=P<0.05) . الاستنتاجات:- كانت ذات الرئة اكثر شيوعا في الحالات التالية:- الفئة العمرية بين (0-1 سنة), في الدخل الواطئ, في الاصابة البكتيرية, وكذلك في المناطق الحظرية. بينما كانت ذات الرئة اقل شيوعا في الحالات التالية:- بين الجنس و عند تاثير تدخين السكائر. ألتوصيات:- تفعيل العناية الصحية بذات الرئة وجعلها تصل الى غالبية الامهات العراقية من خلال الحالات التالية:- تدريب الاطباء والكادر الطبي واستخدام وسائل الاعلام كوسيلة للتثقيف الصحي حول المرض.


Article
Frequency of Parasitic, Bacterial and Fungal Enteropathogens among Children and Adults Patients with Diarrhea and Association Affecting Factors
قياس تكرار الممرضات المعوية الطفيلية,البكتيرية والفطرية لدى الاطفال والبالغين المصابين بالإسهال وبعض العوامل المؤثرة ذات العلاقة

Authors: Noor Ismeal Nasser
Pages: 169-175
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The frequency of bacterial , parasitic and fungal enteropathogens among 596 children and adults patients who attended to Al- Sweara hospital and to health centers in Al- Sweara city were investigated.And the possibility of the influence of some factors such as residence, Sex and Age on the incidence variation of diarrhea and the diversity of its microbial etiology. Methods: the study achieved from the beginning of November 2013 until the end of September 2014 and involved 596 patients from both sexes and deferent ages, all stool samples were collected in sterile containers and conducting to macroscopic and microscopic examination and various laboratory tests to determine the type of the causative agent, whether parasitic or bacterial or fungal ,also an informative questionnaire form was fill for each patient which included age, sex, place of residence and subjected these data for statistical analysis using spss. Results :Total number of positive samples were 376(63%) of these 177 (47.07%) had parasitic etiology, of which Entamoebahistolytica was found in the majority of cases 100(26.5%) while Giardia lambilarepresent 77(20.4%). Bacteria represent 156(41.4%) which of 49(13.03%) were .Escherichia coli, 38(10.1%) were Salmonella species, 36(9.5%) were Shigella species and only 43(11.4) of the samples were positive for yeast. The majority of positive samples in this study 119(31.6) were under the 5 years. While the lost positive samples 44(11.7) mad up the 46 years old. Male members were affected more than the female, where are the infection percent in male was 200(53.1) while in female176 (46.8). The rate of positive samples was 143(23.9%)in urban. While the rate of positive sample was higher 233 (39%) in rural area. Conclusion :The result of this study concluded that most of the causative agents of diarrhea in the subjected patients in Al- Sweara hospital and to health centers in Al- Sweara city are of parasitical origin, where Entamoebahistolytica ranks first followed by Giardia lambilaand . Escherichia.coli ,SalmonellaSpp. and Shigella Spp. represented the bacterial etiology and Candedaalbicans was the fungal cause. Recommendations:- For future studies,we recommend further investigations such as: prevalence of various serotypes, electropherotypes and genomic analysis of enteropathogens ,and ELISA methods for all patients with diarrhoea to identify the causative agent involved. الهدف:أجريت هذه الدراسة للتحري عن المسببات المايكروبية لمرض الاسهال و ايجاد الفروق المعنوية ذات الدلالة الاحصائية لعدة عوامل ( محل الاقامة , العمر و الجنس) ومدى تاثيرها على زيادة نسبة الاصابة و تنوع المسببات المرضية والتباين في نسبها لدى المرضى الوافدين لمستشفى الصويرة العام والمراكز الصحية لمدينة الصويرة وضواحيها. المنهجية : وشملت الدراسة 596 مريضا من كلا الجنسين ومن مختلف الاعمار وللفترة من بداية تشرين الثاني 2013 ولغاية نهاية ايلول 2014. حيث تم جمع عينات البراز في حاويات معقمة وتم اجراء الفحوصات العيانية والمختبرية المختلفة لتحديد نوع العامل المسبب سواء كان طفيلي او بكتيري او فطري وتم ملء استمارة استبيان المعلومات الخاصة بكل مريض والتي تضمنت العمر ,الجنس,ومحل الاقامة واخضعت هذه البيانات للتحليل الاحصائي باستخدام نضام SPSSوتم تحليل النتائج باستخدام الوسائل الاحصائية (النسبة المئوية والتكرارات )والوسائل الاستنتاجية (مربع كاي ). النتائج:وكانت نسبة العينات الموجبة 376(63%) منها 177(47.07%) اصابة طفيلية تضمنت اصابات بالاميبا الحالة للنسيج100 (26.5%) واصابات بالجيارديا لامبيلا 77(20.4%) , بينما بلغت نسبة الاصابات البكتيرية 156(41.4%) تضمن كل مما يلي 49(13.03%) اشريشيا كولاي, 38(10.1%) سالمونيلا, 36(9.5%) شكيلا بينما كانت اقل نسبة اصابة للعزلات الفطرية وبلغت 43(11.4%). وكانت غالبية العينات الموجبة هي ضمن الفئة العمرية اقل من 5 سنوات 119(31.6%) وشملت 17.7% ذكور و 13.8% اناث. بينما اقل نسبة كانت ضمن الفئة العمرية 26-35 (11.7%) وكانت اعلى نسبة للعينات الموجبة لدى الذكور 200(53.1) مقارنة بالاناث 176(46.8) وكذلك كانت اعلى نسبة في المناطق الريفية 233(39%) مقارنة بالمدينة 143( 23,9%). الاستنتاجات : كشفت هذة الدراسة ان المسببات الطفيلية هي الاكثر شيوعا لدى مرضى الاسهال في مستشفى الصويرة والمراكز الصحية التابعة لمدينة الصويرة وضواحيها حيث كانت اعلى نسبة للاميبا الحالة للنسيج تليها الجيارديا لامبيلاا بينما تمثلت المسببات البكتيرية بكل من الاشريشيا كولاي ,واجناس السالمونيلا والشكيلا واقل نسبة كانت للمبيضات الفطرية. التوصيات:- واوصت الدراسة باستخدام الاختبارات المصلية والتحليل الجيني وغيرها من الفحوصات الحديثة لتحديد العامل المسبب لمرضى الاسهال في البحوث المستقبلية.


Article
Assessment of Visual Problems on Patients with Thalassemia (Major) and it impact on their Quality of Life: Case control study
تقييم مشكلات البصر لمرضى فقر دم البحر الأبيض المتوسط (الشديدة)وتأثيرها على نوعية حياته: دراسة الشاهد والحالة

Authors: Huda Baker Hassan --- Hashem Jabor Abbed
Pages: 176-187
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Major thalassemia is the most inherited hemoglobinopathy that caused severe and progressive anemia. Iron overload due to repeated blood transfusion cause organ damage such as heart, liver, endocrine gland and skeletal system. Desferal, as an iron chelator is used to eliminate iron from the blood that despite its side effects is few, visual problems due to it is exactly known. Objectives: 1-Assessment of visual problems among thlassemia major patients 2- To findout the impact of the visual problems on patients quality of life 3- To compare between thalassemic major patients quality of life for case and control study. Methodology: A descriptive design study was carried out in Ibn-Al-baldi hospital and AL – Karama hospital, starting from 1th November2013to the 1st Jun 2014.A non- probability (purposive) sample of 70 adults thalassemia major patients who have visual complication (Case) were attending to the hospitals, and 70 thalassemia major patients not have visual complication as a control study sample. The study instrument was composed of three parts and page of patents agreement to participate in the present study, which as socio- demographic information was included; age group, gender, marital status, level of education, occupational, economic, part two consist of medical information was comprised of (15 ) items, which deals(The past and present medical history), and the Indian Vision Function questionnaire. (IND -VFQ) which consist of (33-items) to measures the quality of life. The researchers used the appropriate statistical methods for data analysis which include the descriptive data analysis, and inferential data analysis, by using the SPSS version 19 Results: the results of present study revealed that 47.1% of the study sample have visual problems since 5-20 years, 45.9%, 23% of these problems was cataract and myopia respectively, and the quality of life for control group batter than quality of life for case groups Conclusion: High percent of the study sample have visual complication for 5-20 years ago, most of them have cataract, most of the study sample have defect in both eyes, and there were significant relationship was appear between eye problems and patients wear class, and there were highly significant between patients feel batter after operation and their problems in both eyes at p≥ 0.05 value. Recommendation: the researchers recommends to all thalassemic patients should be screened for such complications. However, the results were not conclusive on whether these complications are attributable to the anemia, the iron overload, or a side effect of the iron chelating agents, and works to rehabilitation of patients with visual problems to cope with the situation by training patients to daily life activities. الخلفية :فقر دم البحر الأبيض المتوسط (الشديدة) هو من أمراض الدم الوراثية والتي تسبب فقر الدم الحاد وترسب الحديد الزائد بسبب تكرار نقل الدم مما يؤدي إلى أضرارا" في أعضاء الجسم كالقلب والكبد والغدد الصماء والهيكل العظمي وعلاج الديسفرال يستخدم لغرض التخلص من نسبة ترسب الحديد في الجسم وللديسفرال أثاره الجانبية غير القليلة و منها مضاعفات البصر. الهدف: 1- تقييم مشكلات البصر عند المرضى المصابين بفقر دم البحر الأبيض المتوسط (الشديدة)2- إيجاد تأثير مشكلات البصر على نوعية حياة المريض 3- المقارنة بين نوعية حياة مرضى فقر دم البحر الأبيض المتوسط (الشديدة)للمجموعة الضابطة ومجموعة الدراسة منهجية البحث: دراسة وصفية أجريت في مستشفى ابن البلدي و مستشفى الكرامة،للمدة من الأول من تشرين الثاني 2013 ولغاية الأول من 30 حزيران 2014. لعينة غير الاحتمالية (هادفة) شملت 70 من المرضى المصابين بفقر دم البحر الأبيض المتوسط (الشديدة) والذين يعانون مضاعفات بصرية (مجموعة الحالة) كانوا يحضرون إلى المستشفى في و70 من مرضى فقر دم البحر الأبيض المتوسط (الشديدة) غير المصابين بمشكلات البصر وهي (العينة الضابطة) وتألفت أداة الدراسة من ثلاثة أجزاء مع صفحة الترحيب والموافقة من قبل المريض لاجراء الدراسة, حيث تضمن الجزء الأول المعلومات الاجتماعية والديموغرافية والمتضمنة ( الفئة العمرية والجنس والحالة الاجتماعية، ومستوى التعليم، الحالة الاقتصادية)، وتكون الجزء الثاني من (15) فقرة تتعلق بالمعلومات الطبية للمرضى (حيث شملت التاريخ السابق والحالي) وتم استخدام المقياس الهندي المتكون من 33 فقرة والمتعلق بنوعية حياة المرضى المصابين بمشكلات البصر وكان الجزء الثالث من الأداة.وتم إدخال البيانات باستعمال النظام الإحصائي في إدخال البيانات الإصدار 19 واستخدم الباحثان الإحصاء الوصفي والإحصاء الاستدلالي لتحليل البيانات. النتائج : أشارت نتائج الدراسة بان 47.1% يعانون من مشكلات البصر منذ 5-20 سنة وان نسبة 45.9% من مشكلات البصر هي الماء الأزرق في العين وتبين بان نوعية حياة المرضى للمجموعة الضابطة أفضل من نوعية حياة مجموعة الحالة. الاستنتاجات: استنتجت الدراسة بان نسبة من عينة الدراسة لديهم مضاعفات بصرية من 5-20 سنة و معظمهم يعانون من الماء الأزرق في العين، ومعظم عينة الدراسة لديهم خلل في كلتا وأظهرت الدراسة بوجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين مشكلات البصر وارتداء النظارات، وتم ايجاد علاقة بين المرضى الذين يشعرون بتحسن بعد العملية ومشاكلهم في كلتا العينين بمستوى معنوية ≥ 0.05. التوصيات: يوصي الباحثان بالعمل على إجراء الفحوصات الدورية لمشكلات البصر لجميع مرضى فقر دم البحر الابيض المتوسط للحد من هذه المضاعفات سواء كانت هذه المضاعفات تعزى إلى فقر الدم، أو الحديد الزائد، أو الآثار الجانبية للعلاج، وتأهيل المرضى الذين يعانون من مشاكل بصرية للتعامل مع الوضع الصحي المتعلق بالبصر من خلال تدريب المرضى على كيفية أداء أنشطة الحياة اليومية .


Article
Prevalence of Burns in Females in Mosul City
نسبة انتشار الحروق عند النساء في مدينة الموصل (2012)

Authors: Hanady Jabbar Mahmood
Pages: 188-193
Loading...
Loading...
Abstract

Aim:The aim ofpresent descriptive study resumption to appear extent prevalence of burn in female in Mosul city. Methodology: The sample was collecting from review the register for burn unit in AL-Jaumhory Teaching Hospital during one year (2012). It registry (244) burn case. Where (115) male, and (129) female with ages ranged between (1 - 80) years old for period from(1st January 2012 to 31st December 2012). Data was analyzedthrough inferential statistical approach were used. This approach is employed through (Percentage, Mean and Standard deviation). Results:The present study found high burn percentage at patient aged between (21 – 30) year (34%), its percentage were (21-30%. Flame the main causes of burn with percentage (53%), while scald with percentage (46%). Face and chest more than another part of the body were (33% and 23) respectively ,the duration of staying in burn unit (1 – 5) day were (31%). Death of children from the femaleincluding (21%). Conclusion: The study showed that the maximum incidence of burn injury seen in females. Most of the patient were in the agegroup of (21-30)years. Most burns were domestic, in low socio-economic class and in house – wives.Most of the burn injury caused by flam. Recommendation:The study recommended guidance to community to preventable, educational programs might to reduce the incidence of burn injury. Guidance to family to put directories of gas service station should be maintain at home so as to ensure immediate repair of any fault in the cooking appliances. الهدف: تهدف الدراسة الوصفية الحالية إلى بيان مدى انتشار الحروق عند النساء في مدينة الموصل لعام (2012). المنهجية:جُمعت عينة الدراسة من خلال مراجعة النساء المحروقات إلى وحدة الحروق في مستشفى الجمهوري التعليمي. خلال العام (2012) تم تسجيل (244) حالة حرق كان من بينها (115) ذكور و(129) إناث والتي تتراوح أعمارهم مابين (1 - 80) سنة للفترة من (الأول كانون الثاني 2012 إلى 31 كانون الأول2012).تم استخدام الإحصاء الوصفي والاستنتاجي في تحليل البيانات التي جمعت من خلال (النسبة المئوية, الوسط الحسابي, و الانحراف المعياري). النتائج: أظهرت النتائج إن اكبر نسبة حرق عند افراد العينة(النساء) الذين تتراوح أعمارهن ما بين (21 - 30) سنة حيث كانت نسبتها (34%). السبب الأساسي للحرق هو اللهب وكانت نسبته (53%) أما الماء الحار فنسبته (46%) وأكثر المناطق أصيبت بالحرق هي الوجه والصدر ونسبتها (33% و 23%) على التعاقب أما فترة البقاء في ردهة الحروق كانت أكثر نسبة وقعت في (1 – 5) أيام هي (31%), أما نسبة وفاة الأطفال من الإناث فقد شكلت (21%). الاستنتاجات:أظهرتالدراسة أنأقصىحالاتالإصابة بالحروقكانتعندالإناث. وكانمعظمهممنالفئةالعمرية (21-30) سنة. معظمالحروقكانتعند ربات البيوت وضمنالطبقةالاجتماعيةالاقتصاديةالمنخفضة. معظم إصابات الحروق كان سببها اللهب. التوصيات:أوصت الدراسةبتوجيه برامج تعليمية للمجتمعللوقاية والحد من وقوع إصابات الحروقوإرشادالأسرإلىوضعدلائلفي أنابيب الغازللحفاظ عليهافي المنزلوذلك لضمانإصلاح فوريعند حدوث أي خطأأو فشلفيأجهزة الطهي.


Article
The Perspective of the Pediatric Nurses toward Hemophilia in the Teaching Hospitals of Kirkuk city.
وجهة نظر ممرضي الأطفال نحو مرض الهيموفيليا في المستشفيات التعليمية لمدينة كركوك

Authors: Yousif Abdulmuhsin Salih
Pages: 194-203
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hemophilia is a coagulation disorder arising from a genetic defect of the X chromosome; the defect can either be inherited or result from spontaneous gene mutation. In each type of hemophilia (A, B, and C), a critical coagulation protein is missing, causing individuals to bleed for long periods of time before clotting occurs. Objectives: 1-Assess the pediatric nurses' knowledge toward hemophilia in children.2-Find out the factores that affecting the knowledge of the sample. Subjects and methods A descriptive study was conducted on pediatric nurses who were dealing with the children who have hemophilia, carried out in Kirkuk Governorate / teaching hospitals starting from July / 2012 to september 2013 . Results Based on the results the researcher found that Most of study sample(78%) is males and (42%) at age between (31 and more ) years old. Most of the nurses (60%) graduated from nursing institute and around (38% ) of them have (1-5) years of experiences in their job as a nurse while (42%) of them have (1-5)years of experiences in blood diseases wards. The (68%) of the sample had no opportunity to be involved in training courses. Conclusion: the study indicated that the nurses have high rates of acceptable level in knowledge related to definition, type of hemophilia, the hereditary role in the transmission of hemophilia and treatment process of the disease the finding showed that the nurses have a unacceptable level in the knowledge, regarding the type of bleeding in hemophilia is internal and external, place of internal bleeding, the incidence of hemophilia in the families don't have history of the disease, types, other names of hemophilia B, the samples information about genetic roles for males and females to be incidence with hemophilia and the clotting process with the role of factors VIII , IX And these results have a bad effect on quality of care which provided for the pediatric patient. The result of the study found that most of the sample have uncertain information regarding the effect of hemophilia through bleeding on the life style of the carriers and the main complication to replacement therapy is the antibodies respectively. Recommendations Special training courses should be designed and constructed for nurses in relation to hemophilia. Nurse in hematological units must take their opportunity for continuing education. Increasing the number of professional nurses assigned to work in the pediatric and blood disease wards. Motivate the nurses to improve their knowledge and practices which help improve their performance with the patients. Providing scientific booklet, publication and journal about hemophilia in nursing educational program. خلفية البحث : الهيموفيليا هو اضطرابات التخثر الناجمة عن الخلل الجيني للكروموسوم X، ويمكن أن تكون موروثة أو خلل ينتج عن طفرة جينية عفوية. في كل نوع من أنواع الهيموفيليا A,B,C يكون بروتين التخثر مفقود، مما تحدث النزف عند المصابين لفترات طويلة قبل حدوث التخثر. الهدف :- تهدف الدراسة إلى تقيم معلومات ممرضى ردهات الأطفال حول نزف الدم الوراثي (مرض الهيموفيليا). ومعرفة العوامل المؤثرة على معارفهم. المنهجية : دراسة وصفية أجريت على مجموعة من ممرضى ردهات الأطفال والذين يتعاملون مع الأطفال الذين يعانون من مرض نزف الدم الوراثي للفترة من حزيران 2012 ولغاية أيلول 2013. وتم اختيار (50) ممرض وممرضة بالطريقة العشوائية (الغير الاحتمالية). وأشتملت ادوات قياس المعرفة لدى الممرضين على جزئين والذي ثبت بالإعتماد على مراجعة الادبيات والدراسات والبحوث السابقة في العراق والعالم والذي تتعلق بمرض الهيموفيليا. يتضمن الجزء الأول المعلومات الديمغرافية للعينة والمتضمنة العمر،الجنس، المستوى التعليمي وعدد سنوات الخدمة في التمريض وعدد سنوات الخدمة في ردهات أمراض الدم والمشاركة في الدورات التعليمية إن وجد، أما الجزءء الثاني فهو مكون من استمارة استبيانية مصممة ومكونة من (13) فقرة وقد صممت لأملائها بطريقة المقابلة والتي تتضمن المعلومات المتعلقة بمعارف الممرض تجاه الهيموفيليا والتي تشمل المعلومات العامة، علامات وأعراض وطرق العلاج والعناية المستخدمة ومعلومات أخرى. تم تحليل البيانات من خلال أستخدام الاحصاء الوصفي والذي تتضمن التكرارات والنسب المئوية واستخدام الوسط الحسابي. النتائج:- أظهرت النتائج أن معظم أفراد العينة من الذكور(78%) وضمن الفئة العمرية 31 ≥ وأن نسبة (60%) من العينة ضمن المستوى الدراسي دبلوم في التمريض ومايقارب (38%) من العينة لديهم من (1- 5) سنوات من الخبرة في مجال التمريض في حيث أن (42%) من العينة لديهم خبرة في مجال امراض الدم، وأن (68%) من العينة لم يسنح لهم الفرصة للمشاركة في الدورات التعليمية. الاستنتاجات:- أظهرت الدراسة أن العينة لديها مستوى مقبول من المعرفة فقط في مايتعلق بتعريف المرض ودور الوراثة في انتقال المرض وأنواع الهيموفيليا وطرق العلاج المستخدمة.وأظهرت نتائج البحث أن العينة لديها مستوى غير مقبول من المعرفة في مايتعلق بخطورة النزف الداخلي أو الخارجي فيمرضى الهيموفيليا وأكثر الأعضاء الداخلية التي يحدث فيها النزف الداخلي وحدوث المرض في العوائل التي ليس لها تاريخ مرضي والتسميات الأخرى للمرض هيموفيليا A))وB )) والتغيير الجيني للإصابة بالهيموفيليا عندالنساء والرجال والية تخثرالدم مع توضيح دور العاملين رقم ((VIII) (IX. وأظهرت النتائج أن العينة لها مستوى متوسط من المعرفة حول تأثيرات النزف عند مرضى الهيموفيليا على نمط الحياة والمضاعفات الناتجة عن الأجسام المضادة في العلاجات التعويضية مع مرض الهيموفيليا. التوصيات:- يوصي الباحث بدورات تدربيية خاصة عن مرض الهيموفيليا ومضاعفاته و تأثيراته على الفرد المجتمع والذي بدوره يساعد على زيادة معارف وممارسات الممرضين. والتركيز على برنامج التعليم المستمر في مستشفيات الاطفال. توفير مجلدات وكتب خاصة عن المرض والتركيز أكثر على المرض وأمراض الدم في المناهج الدراسية التمريضية.


Article
Nurse's Knowledge about Modifiable and Non-Modifiable Risk Factors of Heart Failure Patient in Erbil Teaching Hospitals
معارف الممرضين للعوامل الخطرة القابلة للتغير وغيرالقابلة للتغيرلحدوث عجز القلب في مستشفيات اربيل التعليمية

Authors: Yousif Mohammed Younis
Pages: 204-214
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The changes in cardiac function are associated with heart failure which result in a decrease of cardiac output. This results form a decline in stroke volume that is due to systolic dysfunction, diastolic dysfunction or a combination of the two. Nurses can play a role in prevention of heart failure disease by being knowledgeable of the risk factors associated with disease and also, the nurse may be a teacher-motivator for the patient. The aim of the study is to find out the association between nurse's knowledge about modifiable and non-modifiable risk factors of heart failure. Methods: A non probability purposive sample was 20 of February, 2014 to 20 of April 2014, 64 subjects, were selected in medical wards and coronary care units in both Hawler and Rizgary Teaching Hospitals. The study instrument contained of two parts. Part one included socio-demographic characteristics and part two was observational check list which contained 21 items for nurse's knowledge about modifiable and non-modifiable risk factors of heart failure patient. Data was analysis by the statistical package for science service (SPSS version 17) was used for data entering and analysis such as S= significant (<0.05), very highly significant (<0.000) and non-significant (>0.05), Percentage, frequency and Chi-square test were used to interpretation. Results: According to the results, that majority of the sample (67.2%) were within age group 23-32 years old. Male were more than female, the majority 83.8% of them were married and 75% of them graduates from nursing institute. Most of them had 1-7 years of experiences. The study shows very highly significance association of gender and highly significances association of marital status, levels of education and years of experiences in medical ward and coronary care unit. Conclusion:According to the results, the majority of the samples were within young age group, male more than female, the majority of them were graduated from nursing institution. Concerning statistical association between age group and nurse's knowledge about heart failure risks shows non-significant, while shows very highly significant within gender and highly significant between nurse's knowledge with their marital status, levels of education and years of experiences in medical ward and coronary care unit. Recommendation: Training session, continuous education and work shop by world health organization should be conduct for nurses at coronary care unit and medical ward to provide best nursing care for heart failure patient. Further study should be done to find out the gap between nursing practices and theory topics خلفية البحث : ترتبط التغيرات بوظيفة القلب للمصابين بعجزالقلب مما يؤدي إلى انخفاض النتاج القلبي. هذه النتائج تشكل تراجعا في حجم المخ التي هي نتيجة لوجود خلل في الضغط الانقباضي او الانبساطي أو للحالتين معا. يمكن أن يلعب الممرض دورا في الوقاية من مرض عجز القلب عندما يكون على دراية بعوامل الخطورة المرتبطة بالمرض وايضا قد يكون الممرض معلما ومحفزا للمريض. وتهدف الدراسة الحالية من ايجاد العلاقة بين معارف الممرض المتعلقة بعوامل الخطورةالقابلة وغير القابلة للتغيرلحدوث عجز في القلب. المنهجية: تم اختيار عينة غير غرضيةللفترة من 20من شهر شباط 2014 إلى 20 من شهر نيسان عام 2014و تم اختيار 64 ممرض وممرضة العاملين في الردهات الباطنية والعناية القلبية في مستشفيات اربيل التعليمية في كل من مستشفى هولير ومستشفى رزكاري وشملت اداة الدراسة من جزأين.الاول شمل الخصائص الاجتماعية والديموغرافية والجزء الثاني شمل على الملاحظة و التي تضمنت 21 فقرة حول معارفالممرضين للعوامل القابلة للتغير وغير القابلة للتغير لحدوث عجز القلب.فقد تم استخدام الوسائل الإحصائية (برنامج SPSSالاصدار 17) للبيانات الداخلة وتحليل مثل=Sهام(<0.05)، =VHSذو أهمية عالية جدا (<0.000) و=NSغير هام (> 0.05)، النسبة المؤية، والتردد و تم استخدام اختبار مربع للتفسير. النتائج: ان غالبية العينات (67.2٪) كانت ضمن الفئة العمرية 23-32 سنة:وان الذكور كانوا أكثر من الإناث، وكانت الأغلبية 83.8٪ منهم متزوج و 75٪ منهم من خريجي معاهد التمريض. وكان لديهم خبرة من 1-7 سنوات. واظهرت الدراسة وجود علاقة عالية جدا بين الجنسين والحالة الزوجية ومستويات التعليم وسنوات الخبرة. الاستنتاج: وفقا للنتائج، كانت الغالبية العظمى من العينات في غضون الفئة العمرية من الشباب، الذكور أكثر من الإناث، وقد تخرج معظمهم من من معاهد التمريض. بخصوص التحليلات الاحصائية بين الفئات العمرية ومعارف الممرضين حول مخاطر عجز القلب يظهر غير هامة، في حين يظهر هامة للغاية داخل الجنسين وهامة للغاية بين معارف الممرضين مع حالتهم الزوجية، ومستويات التعليم، وسنوات الخبرة في الأجنحةالطبية و وحدة العناية التاجية . التوصيات:دورة التدريب والتعليم المستمر و ورشة عمل من قبل منظمة الصحة العالمية ينبغي أن يزيد معلوماتالممرضين في وحدة العناية التاجية والأجنحة الطبية لتقديم أفضل الرعايات التمريضية لمريض عجز القلب. وينبغي أن يتم إجراء مزيد من الدراسات لمعرفة الفجوة بين الممارسات التمريضية و المواضيع النظرية.


Article
Evaluation Of DNA Extraction From Archieved Formalin –Fixed Paraffin Tissues (FFPT) By Β-Globin Gene PCR.
تقييم الدنا المستخلص من قوالب الأنسجة الشمعية مخزونة باستخدام تفاعل أنزيم البلمرة لجين بيتا كلوبين

Loading...
Loading...
Abstract

Background : the knowledge of the nucleic acid state before start to molecular detection have a great importance to make a math measurements by which the nucleic acid quantity and quality will be knows. Objective: Conventional methods have limitations for extracting amplifiable DNA from specimens containing a small number of cells. DNA quality and quantity was evaluated by β-globin amplification and NanoDrop instrument respectively. DNA extraction from FFPT has become essential for molecular research specially with advances in molecular technology. Methods: The current study tested breast cancer FFPT specimens of Iraqi women which collected from AL-Sader teaching hospital histopathology and neoplasm units , and several privet histopathology labs in AL-Najaf province, the specimens were stored for the years (2008,2009,2010 and 2011). The specimens were included of BC 54 , fibroadenoma 21, mastitis 18, and ductectesia 19 samples. Results: Specific primers were used to detect the activity of beta-globin gene by PCR technique and the results appeared that The mean of DNA quantity was (61.68 ng/ul) while the DNA extract quality which appeared positive by β-glubine PCR was 71.42% (80 of 112), BC 70.37% (38 of 54), fibroadenoma 85.71% (18 of 21), mastitis 77.77% (14 of 18) and ductectesia 52.63 % (10 of 19), there was a significant difference ( p<0.5). The beta-globin PCR appeared different results depending on the DNA stats. Conclusions: the evaluation of the extracted DNA by NanoDrop system and beta-globin gene is the easiest and definite method compared with other researchers who worked of other evaluation methods. Recommendations : This study recommends that every study performed on DNA should be started with beta-globin testing to avoid false negative results caused by degraded DNA. خلفية البحث : إن معرفة الحالة التي يكون عليها الحامض النووي قبل الشروع في الكشف الجزيئي له أهمية كبيرة في إجراء الحسابات الرياضية والتي من خلالها يتم معرفة كمية ونوعية الحامض النووي المستخدم. الهدف: إن الطرق التقليدية لاستخلاص الدنا فيها من المحددات مايمنع معرفة كفاءة ونوعية الدنا وخصوصا من العينات الحاوية على خلايا قليلة لهذا فان نوعية وكفاءة الدنا يمكن تحديدها من خلال فحص البيتا كلوبين وجهاز النانودروب على التوالي سيما إن استخلاص الدنا من الأنسجة المثبتة بالفورمالين ضروريا للأبحاث الجزيئية وخصوصا مع تقدم العلوم التقنية الجزيئية. المنهجية: الدراسةُ الحاليةُ اختبرت نماذج الأنسجة المثبتة بالفورمالين لسرطان الثدي لنِساءِ عراقياتِ، والتي جَمعتْ مِنْ مستشفى الصدر التعليمي في وحدة النسيج المرضي ووحدة الأورام، وعِدّة مختبرات خاصة في محافظةِ النجف، النماذج كانت مخزونة للسَنَواتِ (2008,2009,2010 و2011). النماذج تُضمّنتْ, 54 نموذج لسرطان الثدي, 21نموذج التليف ألغدي، 18 نموذج لالتهاب ثدي ، 19نموذج لحالات توسع القنوات الثديية. النتائج: كان متوسط كميةِ DNA ( ng/ul61.68 ) بينما نوعيةً DNA التي ظهرت إيجابيةً في تفاعل أنزيم البلمرة للبيتا كلوبين كَانَت 71.42 % (80 من 112)، فكانت نماذج سرطان الثدي 70.37 % (38 من 54), ونماذج التليف ألغدي %85.71(18 من 21) ,ونماذج التهاب الثدي 77.77 % (14من 18) و نموذج التهاب خلية البلاستولية الخارجية %52.63 ( 10 من 19)، حيث كان هناك اختلاف معنوي (p <0.5).كما اظهر تفاعل إنزيم البلمرة لجين البيتا كلوبين نتائج مختلفة من الحزم تبعا لحالة الدنا المستخلص. الاستنتاجات: يعتبر تقييم الدنا المستخلص بالنانودروب والبيتا كلوبين من أسهل وأدق الطرق بالمقارنة مع نتائج باحثين آخرين عملوا على طرق تقييم أخرى . التوصيات: توصي الدراسة باعتماد تقييم البيتا كلوبين تجنبا لحصول نتائج سلبية كاذبة بسبب تكسر الدنا.

Table of content: volume:4 issue:3