Table of content

Journal of Engineering

مجلة الهندسة

ISSN: 17264073 25203339
Publisher: Baghdad University
Faculty: Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Journal Engineering was issued in 1986. It was Stopped from 1990 – 1997 because of the economic blockade. It restarted publication after the fourth scientific engineering conference for it published the papers that were accepted in the conference.
It is a scientific engineering journal refereed by specialized and qualified professors in most of the engineering fields and those Specialists in the issued by the college of Engineering university of Baghdad .It was serenely publibued , but from 2011 it has issued of monthly for the numerous papers submitted to the journal to publish their papers in this scientific journal in addition to some of the Arabs professors because the journal is considered one of the valued journals in the Arabic homelan .
Many professions were the head editor of the journal from its first issue. The first one was prof.dr. Laith Ismail Namiq then prof.dr. Mohammed A.Alawis ,prof.dr.Ali A Al – kilidar prof.dr. Abdul-Ilah Younis and currently Prof.dr.Qais S. Ismail.

AIMS AND SCOPE

The Journal of Engineering is an open access, monthly, refereed, peer-reviewed journal. It focuses on the different disciplines of engineering.

Its scope is to cover almost all the aspects of engineering and technology and their related topics. The Journal of Engineering tries to emphasize on publishing high-quality papers with an acceptable, professional and considerable background.

The submitted papers undergo plagiarism, a double-blind peer review by professionals in the paper specific specialty. This process is accomplished according to the Journal criteria of evaluation, where the manuscript, contents, and organization of the paper are to be checked. The papers will be available online for the readers.

Loading...
Contact info

Jadriyah, Baghdad
Iraq
Mobile:+964 7714076860
Email: info@jcoeng.edu.iq
https://www.jcoeng.edu.iq

Table of content: 2015 volume:21 issue:1

Article
Properties of Superpave Asphalt Concrete Subjected to Impact of Moisture Damage
خصائص الخرسانة الاسفلتية فائقة الاداء المعرضة لتأثير الضرر بالرطوبة

Loading...
Loading...
Abstract

Moisture damage is a primary mode of distress occurring in hot mix asphalt (HMA) pavements in Iraq. Because of the loss of bond, or stripping, caused by the presence of moisture between the asphalt and aggregate, which is a problem in some areas and can be severe in some cases, it is requires to evaluate the design asphalt mixture to moisture susceptibility. Many factors such as aggregate characteristics, asphalt characteristics, environment, traffic, construction practices and drainage can contribute to stripping. Asphalt concrete mixes were prepared at their optimum asphalt content by superpave system and then tested to evaluate their engineering properties, which include tensile strength, resilient modulus, and permanent deformation, stiffness, and fatigue characteristics. These properties have been evaluated using indirect tensile strength, uniaxial repeated loading and repeated flexural beam. The experimental results, in general, showed that the mixes subjected to moisture damage give low resistance to indirect tensile strength, low resilient modulus at 40 ̊ C, high permanent deformation at 40 ̊ C, low stiffness, and low fatigue life, by (19%, 21%, 93%, 62% and 70%) respectively as compared with unconditioned mixture.الضرر بالرطوبة هو اسلوب رئيسي لحدوث الفشل في التبليط بالخلطة الساخنة الاسفلتية في العراق بسبب خسارة الربط، أو التقشر، والناتجة عن وجود الرطوبة بين الأسفلت والركام، والتي هي مشكلة في بعض المناطق ويمكن أن تكون شديدة في بعض الحـالات، فانه من المطلوب تقييم الخلطة الاسفلتية المصممة الى حساسية الرطوبة. أن العديد من العوامل مثل خصائص الركام، وخصـائص الأسفلت، والبيئة، والحجم المرور، وطريقه التنفيذ والصرف يمكن ان تساهم في التقشر. تم إعداد خلطات الخرسانة الإسفلتية فــي نسبة الاسفلت المثلى باستخدام النظام فائق الاداء ومن ثم اختبارها لتقييم الخواص الهندسية الخاصة والتي تشمل قوة الشد، ومعامل المرونة الحركي، تشوه دائم، والصلادة، وخصائص الكلال. وقد تم تقييم هذه الخصـائص باستخدام قوة الشد غـير المباشرة، الحمـل احادي المحور المتكرر وكذلك فحص انحناء الكسر المتكرر. النتائج المختبرية وبشكل عام، أظهرت أن الخلطة المعرضة للضــرر بالرطوبة تعطي مقاومة منخفضة لقوة الشد غـير المباشرة، ومعامل مرونة حركي منخفض عند 40 درجة مئوية وتشوه دائم عالي في 40 درجة مئوية، صلادة منخفضة، عمر كلال منخفض، بمقدار (19٪، 21٪، 93٪، 62٪ و70٪) على التوالي مقارنــة مع خليط غير معرض للرطوبة.


Article
Experimental Study of the effect of closed cavity wall on buildings cooling loads saving
دراسة عملية لتأثير الجدار ذي التجويف الهوائي المغلق في تخفيض احمال تبريد الابنية

Loading...
Loading...
Abstract

The experimental study showed the use of closed cavity wall (the thickness of the cavity 5cm) made a percentage reduction in the cooling load caused by heat gain from the wall by (21.5 %) compared with the conventional wall. also the thermal resistance of the closed cavity was an average (0.2 m2.oC/W). The experimental results of the study showed that the use of closed cavity wall reduced the average temperature of the inner surface of the wall during the day, and that the reduction was an average (0.45 oC) when compared with the conventional wall , as well as the use of closed cavity wall reduced the temperature difference range of the inner surface of the wall during the day, and that the reduction was an average (0.66 oC) when compared with the conventional wall .أظهرت الدراسة العملية ان استخدام جدار ذي تجويف هوائي مغلق (سمك التجويف 5cm) يعمل على خفض حمل الكسب الحراري عبر الجدار بنسبة (21.5 %) بالمقارنة مع جدار تقليدي (بدون تجويف). وبينت النتائج ايضاً أن المقاومة الحرارية للتجويف المغلق كانت بمعدل (0.2 m2.oC/W). وأظهرت النتائج العملية للدراسة أن الجدار ذي التجويف الهوائي المغلق يعمل على خفض متوسط درجة حرارة السطح الداخلي للجدار خلال اليوم بمعدل (0.45 oC) مقارنة مع الجدار (بدون تجويف). وكذلك خفض مدى التغير في درجة الحرارة للسطح الداخلي للجدار خلال اليوم بمعدل (0.66 oC) مقارنة مع الجدار (بدون تجويف) ايضاً.


Article
Performance Improvement of the Implementation of Concrete Structures in the Construction Sector In Iraq Using The Modern Management Technique “Six Sigma”
تطوير أداء تنفيذ الهياكل الخرسانية في قطاع التشييد في العراق باستخدام التقنية الإدارية الحديثة (Six Sigma)

Loading...
Loading...
Abstract

The reality of the field of construction projects in Iraq refers to needing for the development of performance in order to improve quality and reduce defects and errors and to control the time and cost, so there is needing for the application of effective methods in this area, one of the methods that can be applied in this area is the manner of Six Sigma. This research aims to enhance the performance and quality improvement for the construction projects by improving performance in the work of the implementation of the concrete structure depending on the Six Sigma methodology, and for the purpose of achieving the aim of the research, the researcher firstly depends on the theoretical study that include the concepts of quality and the Six Sigma methodology as a system aims to reduce defects and improve the quality and secondly on the field study carried out by the researcher through conducting the open questionnaire that include interviews conducted by the researcher with a slice of engineers experienced in the implementation of construction projects that leads to design closed questionnaire included the major axes of the research and distributed on a selected sample of engineers with expertise in this area. The researcher applying the (DMAIC) methodology is one of the methods adopted for the application of Six Sigma on the case study (the project of structures laboratory at University of Baghdad) for the purpose of identifying the most important defects that may appear in the implementation of the concrete structure and assess the quality of implementation of the concrete structure and then analyzing the causes of these defects and propose procedures to enhance the performance and quality improvement depending on the field survey was conducted. The most important research conclusions are sigma level for the case study is 2.35 and the number of defects per million opportunities is 211905 and this Sigma level is very small which indicates the low level of quality for the case study.يشير الواقع الميداني للمشاريع الإنشائية في العراق إلى حاجتها لتطوير الأداء لأجل تحسين مستوى الجودة وتقليل العيوب والأخطاء والسيطرة على الوقت والكلفة، لذا فإن هناك حاجة لتطبيق أساليب فعالة في هذا المجال، من الأساليب التي يمكن تطبيقها هو أسلوب ستة سيجما (Six Sigma). يهدف هذا البحث إلى تطوير الأداء وتحسين الجودة بالنسبة للمشاريع الإنشائية من خلال تحسين الأداء في أعمال تنفيذ الهيكل الخرساني اعتمادا على منهجية ستة سيجما، ولغرض تحقيق هدف البحث فقد اعتمد الباحث أولا على الدراسة النظرية الشاملة لمفاهيم الجودة ثم الحديث عن منهجية ستة سيجما كنظام يعمل على تقليل العيوب وتحسين الجودة وثانيا على الدراسة الميدانية التي قام بها الباحث عن طريق أجرائه للاستبيان المفتوح المتمثل بالمقابلات التي أجراها الباحث مع شريحة من المهندسين من ذوي الخبرة في مجال تنفيذ المشاريع الإنشائية استطاع من خلالها تصميم استمارة استبيان مغلق اشتملت على محاور البحث الرئيسة وتم توزيعها على عينه مختارة من المهندسين من ذوي الخبرة في هذا المجال. كما قد قام الباحث بتطبيق منهجية (DMAIC) وهي إحدى الأساليب المعتمدة لتطبيق ستة سيجما على الحالة الدراسية (مشروع مختبر الإنشاءات في جامعة بغداد) لغرض تحديد أهم العيوب التي قد تظهر عند تنفيذ الهيكل الخرساني وتقييم مستوى جودة تنفيذ الهيكل الخرساني ثم تحليل أسباب حدوث هذه العيوب واقتراح إجراءات لتطوير الأداء وتحسين الجودة اعتمادا على المسح الميداني الذي تم إجراءه. توصل الباحث إلى عدد من الاستنتاجات أهمها أن مستوى سيجما للحالة الدراسية التي تم اختيارها هو 2.35 وعدد العيوب لكل مليون فرصة لحدوث العيب هو 211905 ويعتبر مستوى سيجما هذا قليلا جدا ونسبة العيوب كبيرة مما يدل على تدني مستوى الجودة للحالة الدراسية.


Article
Corrosion Study of the Injection Equipments in Water in Al-Ahdeb Wells ‐Iraq
دراسة تأكل معدات الحقن في الماء في حقول الاحدب – العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Water injection equipments such as pipelines, which are used in the second recovery of oil in the Al-Ahdeb wells, suffer from the corrosion in water during maintaining vacuum deoxygenated tower that used to decrease concentration of the dissolved oxygen gas in the water from 6.2-9.1 ppm to o.5 ppm. This study involved calculation the corrosion rates of the internal surfaces of the pipelines either during operation of the vacuum unit or when the tower out of operation. Finally, find the solution by one of the following suggestions. In the first suggestion removal of the dissolved O2 from water is achieved by increasing the dosage of the oxygen scavenger (sodium sulphite). The second suggestion involves removing the dissolved O2 from water by bubbling the oxygenated water with nitrogen gas. The study showed that the corrosion rates of various inside diameter pipelines are between 0.13 mm/yr and 1.5 mm/yr during operation of the vacuum tower and between 3.2 mm/yr and 18.5 mm/yr when the tower out of the operation. While the results showed that the corrosion rate of the pipelines when the tower out of operation reached to the acceptable value of 0.1 mm/y when the dissolved oxygen in the injected water removed by increasing the dosage of the sodium sulphite (Na2SO3) to 48-72 ppm. The results also explained that corrosion rates of the pipelines reached to 0.5 mm/y when the dissolved oxygen removed by bubbling the water with nitrogen gas.معدات وانابيب حقن الماء المستخدمة ففي عملية زيادة انتاج النفط في حقول الاحدب تعاني من مشكلة التأكل في الماء الحاوي على الأوكسجين ويصل معدل التأكل الى اعلى قيمة له خلال فترة صيانة وحدة التفريغ المستخدمة لتقليل تركيز الأوكسجين الذائب في الماء من 6.2-9.1 جزء بالمليون الى 0.5 جزء بالمليون. هذه الدراسة اشتملت على حساب معدلات التأكل لسطح الأنابيب الداخلية في حالة ان تكون وحدة تفريخ الأوكسجين في الخدمة او خلال فترة صيانتها. هذه الدراسة اشتملت على اقتراح تقنيتان من اجل التخلص او تقليل تركيز الأوكسجين في الماء خلال فترة صيانة وحدة تفريغ الأوكسجين. في المقترح الأول تقليل تركيز الأوكسجين بواسطة زيادة كمية المواد الكيمياوية (مادة كبريتيد الصوديوم) التي تتفاعل مع الأوكسجين وينتج عنه مادة غير أكلة للمعادن. المقترح الثاني اشتمل على تقليل تركيز الأوكسجين في الماء عن طريق تعريض الماء الى غاز النتروجين. الدراسة اوضحت على ان معدلات تأكل السطوح الداخلية الأنابيب ذات اقطار داخلية مختلفة يتراوح بين 0.13ملم/سنة و1.5 ملم/سنة في حالة التي تكون وحدة التفريغ في الخدمة. بينما معدلات تأكل السطوح الداخلية الأنابيب ذات اقطار داخلية مختلفة تراوح بين 3.2 ملم/سنة الى 18.5 ملم/سنة عندما تكون وحدة التفريغ تحت الصيانة. نتائج هذه الدراسة ايضا اوضحت بان معدلات تأكل الانابيب وصلت الى الحدود المسموح بها وهي اقل من 0.1 ملم/سنة عندما تم تقليل تركيز الاوكسجين عن طريق اضافة بين 48 الى 72 جزء بالمليون من مادة كبريتيد الصوديوم . اخيرا بينت النتائج ايضا بان معدل تاكل الانابيب اصبح 0.5 ملم/سنة عن طريق تقليل تركيز الاوكسجين في الماء بواسطة غاز النتروجين.


Article
Wastewater Bio-solids Management for Fertilizer Quality Using Co- composting Process
ادارة حمأة مياه الصرف الصحي لتحسين قيمتها السمادية باستخدام طريقة التحلل البايولوجي المترافق

Loading...
Loading...
Abstract

Co-composting process can be acquired by combining organic fraction of municipal solid waste (OFMSW) with sewage sludge (SS) and mature compost (MC) as enhancement and bulking agent to overcome the problems of municipal solid waste and wastewater treatment plants besides the finally produced fertilizer usage for agriculture and horticulture. The effects of different mixture ratios of (OFMSW), (SS) and (MC) on the performance of composting process were investigated in this study. Piles of about 10 kg were prepared by mixing OFMSW, SS and MC in three different ratios (w/w) [OFMSW: SS: MC= 3:1:1, 3:2:1, and 3:3:1]. Results showed that the pile [3:1:1] was most beneficial to composting. The final compost products contained a C/N ratio (12.17), nitrification index (N-NH4/N-NO3) (0.2), organic matter degradation (36%), N content (1.75%), and Germintation Index (GI) 77.4%. Final compost showed low amounts of heavy metals, and significant reduction of pathogens indicating mature and stable bio-massيمكن تحقيق التحلل البايولوجي المترافق بمزج نسب مختلفة من النفايات الصلبة العضوية مع الحمأة المتولدة من مشاريع تصفية مياه الصرف الصحي مع السماد العضوي المحضر((MC والذي يعد مادة محفزة ومالئة، وذلك للتغلب على مشكلة تراكم النفايات الصلبة البلدية ومشاكل مشاريع الصرف الصحي في التخلص من الحمأة المتجمعة وفي الوقت ذاته الاستفادة من المادة الجديدة الناتجة كمحسن تربة في مجال الزراعة والبستنة. تم التحري عن أحسن نسبة خلط من النفايات الصلبة العضوية والحمأة والسماد العضوي المحضر بتغيير نسبة الحمأة، إذ أن ارتفاعالمحتوى المائي للحمأة وأحتوائها على نسبة مثالية من (الكاربون/النتروجين)(C/N)يجعلها مادة مثالية لتحسين خواص الخلطة الاولية. تم تهيأة ما يقارب من 10 كغم من خلط نفايات عضوية صلبة مع الحمأة مع السماد العضوي المحضر وبالنسب الوزنية التالية: نفايات عضوية صلبة : حمأة :سماد عضوي محضر = 3:1:1،3:2:1 ، 3:3:1 أثبتت النتائج أن الخلطة بالنسبة 3:1:1 كانت الافضل كمادة مسمدة محضرة اذ حصلت على أعلى نسبة تحلل مواد عضوية(%36) وأعلى محتوى نتروجيني(%1.75). أحتوت الخلطة الناجحة على النسبة C/N(12.17) والتي هي ضمن الحدود الموصى بها (25-12) وبلغ معامل النترجة (N-NH4/N-NO3) (0.2) وبلغت تراكيز النتروجين والفسفور والبوتاسيوم (NPK) %1.75,% 0.98,%1.99 على التوالي ,أما معامل إلاستنبات (GI) فقد بلغ 77.4% .وكذلك احتواءه على نسب قليلة من العناصر الثقيلة واخيرا الانخفاض الحاد في كثافة المحتوى البكتيري مما يعطي دلالة عن نضوج وأستقرار السماد الحيوي الناتج.


Article
Formal Characteristics of the Architectural Type of contemporary Mosques within the concept of Topology
الخصائص الشكلية للنمط المعماري للمساجد المعاصرة في ضوء مفهوم الطوبولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Mosques could be considered as one of the most powerful architectural types throughout historical ages. With their highly symbolic formal legacy, Mosques play an essential role in providing the Islamic city with its special identity. Nevertheless, the advent of digital technology and its ubiquity at different levels of architectural design marked the emergence of new tendencies in the Architecture of Mosques, represented by various models added to the storage of this architectural type. Consequently a review of these tendencies would be needed, aiming at pointing out the formal transformations and new suggested characteristics. The paper investigates the surviving and the disappearing formal components of the Mosque Type, and reviews the different ways they are contemporarily employed within the notion of Topology in Architecture. This is achieved through the study and analysis of several examples of contemporary mosques , with comparison to the development of the formal components undergone by the Mosque type.تعد دور العبادة ، ومنها المساجد الإسلامية ، من أهم وأقوى المؤسسات المعمارية النمطية على مر العصور ، وهي تلعب دورا رئيسيا في اكساب المدينة الاسلامية هويتها بما تحمله من ارث شكلي رمزي عال ، مفعم بالقيم الاعتبارية. ومع تمكن التقنية الرقمية ودخولها في عملية التصميم المعماري بمختلف مستوياتها ، شهدت عمارة المساجد ظهور نماذج جديدة أضيفت إلى الخزين المعماري لهذا النمط . مما يستدعي مراجعة هذا الجديد وتحديد التحولات الشكلية التي يقدمها وما تقترحه هذه التحولات من خصائص. يهتم البحث باستكشاف ما بقي ملازما من مكونات شكلية في نمط عمارة المساجد ، وما انحسر منها ، ورصد كيفيات توظيفها في هذا العصر في ضوء مفهوم الطوبولوجية في العمارة ، حيث يعمد البحث الى استقراء ودراسة مجموعة من النماذج المعاصرة ، ومقارنتها بما مر به النمط من تطورات فيما يخص مكوناته الشكلية .


Article
Extraction of heavy metals from contaminated soils using EDTA and HCl
انتزاع المعادن الثقيلة من التربة الملوثة باستخدام EDTA و HCl

Loading...
Loading...
Abstract

The present study examines the extraction of lead (Pb), cadmium (Cd) and nickel (Ni) from a contaminated soil by washing process. Ethylenediaminetetraacetic acid disodium salt (Na2EDTA) and hydrochloric acid (HCl) solution were used as extractants. Soil washing is one of the most suitable in-situ/ ex-situ remediation method in removing heavy metals. Soil was artificially contaminated with 500 mg/kg (Pb , Cd and Ni ). A set of batch experiments were carried out at different conditions of extractant concentration , contact time, pH and agitation speed. The results showed that the maximum removal efficiencies of (Cd, Pb and Ni ) were (97, 88 and 24 ) % respectively using ( 0.1 M) Na2EDTA. While the maximum removal efficiencies using (1M) HCl were (98, 94 and 55)% respectively. The experimental data of batch extraction were applied in four kinetic models; first order, parabolic diffusion, two constant and Elovich model. The parabolic diffusion was the most fitted to the experimental data.في الدراسة الحالية تم دراسة الانتزاع للرصاص الكادميوم, والنيكل من التربة الملوثة باستخدام (Na2EDTA)Ethylenediaminetetraacetic acid disodium salt و HCl) Hydrochloric acid ) كمحاليل استخلاص . ان طريقة غسل التربة لازالة المعادن الثقيلة هي واحدة من أكثر طرق المعالجة الملائمة والتي تستخدم خارج وداخل المواقع الملوثة. تمت دراسة تربة التي يتم تلويثها مختبرياً بالعناصر التالية: الرصاص ، الكادميوم ، النيكل حيث كان تركيز الملوث 500 ملغم/كغم. في تجارب الدفعة التي اجريت على التربة تم دراسة ظروف مختلفة مثل تركيز المستخلص و زمن التماس والرقم الهيدروجيني وسرعة الاهتزاز. اظهرت نتائج تجارب الدفعة على ان الحد الأقصى لكفاءة الإزالة (97،88،24 )% للـ الكادميوم و الرصاص والنيكل على التوالي في عند استخدام (0.1) مولاريNa2EDTA. بينما الحد الأقصى لكفاءة الإزالة باستخدام (1) مولاري من HCl كان (98 ،94 ، 55)% . تم تطبيق البيانات والنتائج العملية المستحصلة من تجارب الدفعة في أربعة نماذج رياضية) first order ,parabolic diffusion , two constant و Elovich) ، وتبين إن نموذج (parabolic diffusion ) هو النموذج الرياضي الافضل لتمثيل البيانات والنتائج العملية.


Article
Shell and Double Concentric Tube Heat Exchanger Calculations and Analysis
الحسابات والتحاليل للمبادل الحراري ذو القشرة والانابيب المتداخلة المتمركزة

Loading...
Loading...
Abstract

This study concerns a new type of heat exchangers, which is that of shell-and-double concentric tube heat exchangers. The case studies include both design calculations and performance calculations. The new heat exchanger design was conducted according to Kern method. The volumetric flow rates were 3.6 m3/h and 7.63 m3/h for the hot oil and water respectively. The experimental parameters studied were: temperature, flow rate of hot oil, flow rate of cold water and pressure drop. A comparison was made for the theoretical and experimental results and it was found that the percentage error for the hot oil outlet temperature was (- 1.6%). The percentage errors for the pressure drop in the shell and in the concentric tubes were (17.2%) and (- 39%) respectively. For cold water outlet temperature, the percentage error was (- 3.3%), while it was (18%) considering the pressure drop in the annulus formed. The percentage error for the total power consumed was (-10.8%). A theoretical comparison was made between the new design and the conventional heat exchanger from the point of view of, length, mass, pressure drop and total power consumed.ان هذه الدراسة تعنى بنوعية جديدة من المبادلات الحرارية , هو المبادل الحراري ذو القشرة والانابيب المتداخلة المتمركزة.هذا البحث يتضمن الحسابات التصميمية وحسابات كفاءة المبادل. ان المبادل الحراري الجديد صمم على طريقة((kern method حيث تم استخدام دهن ساخن ذو تدفق حجمي 3.6m3/h وماء بارد ذو تدفق حجمي .7.63m3/hالمتغيرات التي تم قياسها من التجارب العملية هي درجة الحرارة و معدل الجريان للدهن الساخن ومعدل الجريان للماء. تم اجراء مقارنة بين النتائج العملية والنظرية للمبادل الجديد حيث وجد ان نسبة الخطأ بالنسبة لدرجة حرارة الدهن الساخن الخارجة من المبادل هي (-1.6%), ونسبة الخطأ بالنسبة لهبوط الضغط في ال(shell)هي (17.2%), وكانت نسبة الخطأ بالنسبة لهبوط الضغط في الانابيب المتداخلة هي ( (-39%.اما بالنسبة للماء البارد فقد كانت نسبة الخطأ هي ((-3.3% بالنسبة لدرجة حرارة الماء الخارج من المبادل ونسبة الخطأ بالنسبة لهبوط ضغط الماء المار في التشكيل الجديد الحاصل من الانابيب المتداخلة هي 18%)), اما بالنسبة لمقدارالطاقة الكلية المصروفة فقد كانت نسبة الخطأ (-10.8%). هذا البحث تضمن مقارنة نظرية بين تصميم المبادل الحراري الجديد والمبادل التقليدي من حيث الطول, الوزن ,هبوط الضغط ومقدار الطاقة المصروفة.


Article
A Visual Interface Design for Evaluating the Quality of Google Map Data for some Engineering Applications
لبعض التطبيقات الهندسيةGoogle mapتصميم برنامج لتقييم جودة بيانات

Loading...
Loading...
Abstract

Today, there are large amounts of geospatial data available on the web such as Google Map (GM), OpenStreetMap (OSM), Flickr service, Wikimapia and others. All of these services called open source geospatial data. Geospatial data from different sources often has variable accuracy due to different data collection methods; therefore data accuracy may not meet the user requirement in varying organization. This paper aims to develop a tool to assess the quality of GM data by comparing it with formal data such as spatial data from Mayoralty of Baghdad (MB). This tool developed by Visual Basic language, and validated on two different study areas in Baghdad / Iraq (Al-Karada and Al- Kadhumiyah). The positional accuracy was assessed by adopting National Standard for Spatial Data Accuracy (NSSDA). The evaluation procedure also involved one and two-sample t-test to analyze and compare the accuracy of two study areas. The findings found that the NSSDA accuracy of case study one was 15.48 m, while it was 8.71 m for case study two. This indicated that the accuracy of the GM data is different from site to site. The results also showed that the difference on mean was 6.16 m, which indicated that there is a difference in GM accuracy in different areas. It was concluded that the GM data is inappropriate for engineering applications that require high accuracy, but may be appropriate for applications that need low accuracy such as the primarily surveying of engineering design projects, tourism and reconnaissance….etc.ظهرت في الأونة الاخيرة كميات كبيرة من البيانات الجغرافية المكانية المتاحة على شبكة الإنترنيت مثل خدمة Google Map ,OpenStreetMap ,Yahoo imagery.... وغيرها. في اغلب الأحيان تطلق تسمية (Open Source Data) على هذه الخدمات. تكون البيانات الجغرافية المنتجة من مصادر مختلفة عادةً بمستويات دقة متباينة بسبب اختلاف طرق جمع البيانات، وهذا بدوره قد لا يلبي متطلبات المستخدمين للتطبيقات المختلفة. يهدف هذا البحث إلى تصميم وانتاج برنامج لتقييم دقة مواقع البيانات المنتجة من (Google Map (GM)) لأغراض التطبيقات الهندسية ، هذا البرنامج تم تطويره باستخدام لغة البرمجة (Visual Basic) من أجل مقارنة مدى قرب أو بعد البيانات المنتجة من (GM) مع تلك البيانات المنتجة من المصادر الرسمية مثل أمانة بغداد. يحتوي هذا البرنامج على ثلاثة مراحل رئيسة: إدخال البيانات، التحليل والأستنتاج، اخراج النتائج على شكل تقرير. طُبق هذا البرنامج على منطقتي دراسة في العراق/ بغداد (الكرادة و الكاظمية) من أجل التحقق فيما إذا كانت بيانات GM تمتلك دقة متماثلة في مناطق دراسة مختلفة. لقد صمم البرنامج لتقييم الدقة الموضوعية (positional accuracy) بالاعتماد على معيار (NSSDA) National Standard for Spatial Data Accuracy وبالاعتماد علىthreshold value لقبول أو رفض النتائج. صممت الواجهة الرئيسة للبرنامج بحيث أذا أُريد تقييم positional accuracy لأي مجموعة بيانات من (مصدر رسمي وغير رسمي) فأن البرنامج يطلب إستداعاء البيانات ويسأل عن threshold value وحدود الثقة (confidence interval) و significance of level (p-value) من أجل التحليل الأحصائي. لقد أشارت النتائج أن دقة NSSDA لمنطقة الدراسة الأولى كانتm 15.48، بينما لمنطقة الدراسة الثانية كانت m8.71. هذا يدل على أن دقة خرائط GM متباينة من منطقة إلى أخرى ومن خلال تطبيق الأسلوب الإحصائي two-sample t-test وجد إن الفرق في الدقة لمنطقة الدراسة الثانية عن منطقة الدراسة الأولى يساوي 6.16 m ومن خلال ذلك ، تم الأستنتاج إلى ان دقة خرائط GM غير ملإئمة للتطبيقات الهندسية عالية الدقة ولكن قد يمكن أن تستخدم للتطبيقات ذات المساحات الصغيرة و المقاييس الكبيرة وكذلك تحديد المواقع الأولية لمسارات الطرق والتي عادة ما يتم تحديدها قبل عملية التصميم والتي قد تحتاج دقة موضعية تتراوح مابين m5- 50 . كما يمكن استخدامها أيضا لأغراض السياحة والاستطلاع ....وغيرها.


Article
GNSS Baseline Configuration Based on First Order Design
تشكيل خط اساس الـ GNSS اعتمادا على مسألة التصميم من الرتبة الاولى

Loading...
Loading...
Abstract

The quality of Global Navigation Satellite Systems (GNSS) networks are considerably influenced by the configuration of the observed baselines. Where, this study aims to find an optimal configuration for GNSS baselines in terms of the number and distribution of baselines to improve the quality criteria of the GNSS networks. First order design problem (FOD) was applied in this research to optimize GNSS network baselines configuration, and based on sequential adjustment method to solve its objective functions. FOD for optimum precision (FOD-p) was the proposed model which based on the design criteria of A-optimality and E-optimality. These design criteria were selected as objective functions of precision, which lead to a homogenous and anisotropic network, respectively using Matlab programming language (V. 2012a). Al Ghammas Township, Al-Qadisiya city, which consists of twenty-five stations was taken as a study area in this research. The results showed that there are 300 potential baselines for the GNSS network of the study area, which were reduced during the optimum configuration to about 70% of the total potential baselines by applying FOD-p, and there is high level of improvement in the objective functions of precision which reached to about 90% .تتأثر جودة شبكات الانظمة العالمية للتوابع الملاحية (GNSS) بشكل كبير بتشكّيل خطوط الاساس المرصودة. حيث هذه الدراسة تهدف الى ايجاد التشكيل الأمثل لخطوط اساس الـ GNSS من حيث عددها وتوزيعها لتحسين معايير جودة شبكات الـ GNSS. أسلوب التصميم من المرتبة الاولى ومختصره (FOD) تم تطبيقه في هذا البحث للحصول على افضل تشكيل لخطوط الاساس الـ GNSS واعتمادا على اسلوب التصحيح المتعاقب لحل دوال اهدافها. FOD للدقة المثلى (FOD-p) هو النموذج المقترح الذي اعتمد على معياري التصميم كل من A-optimality و E-optimality. هذة المعياران تم اختيارهما كدوال هدف للدقة والتي تؤدي الى تجانس وتوحيد خواص الشبكة على التوالي باستخدام لغة البرمجة MATLAB (V.2012a). حيث بلدة الغماس، مدينة القادسية والتي تتالف من 25 محطة تم اعتبارها كمنطقة دراسة لتطبيق النموذج المقترح في هذا البحث. أضهرت النتائج هناك 300 خط اساس محتمل لشبكة ال GNSS لمنطقة الدراسة والذي تم تخفيضها لحوالي 70٪ من المجموع الكلي من خلال تطبيق موديل الـ FOD-p وان هناك مستوى عالي لتحسن دوال الهدف للدقة تصل الى حوالي 90%.


Article
Reinforcement of Asphalt Concrete by Polyester Fibers to Improve Flexural Bending Fatigue Resistance
تعزيز الخرسانة الأسفلتية بالياف البوليستير لتحسين مقاومة الكلل لانحناء الثني

Loading...
Loading...
Abstract

Reinforcing asphalt concrete with polyester fibers considered as an active remedy to alleviate the harmful impact of fatigue deterioration. This study covers the investigation of utilizing two shapes of fibers size, 6.35 mm by 3.00 mm and 12.70 mm by 3.00 mm with mutual concentrations equal to 0.25 %, 0.50 % and 0.75 % by weight of mixture. Composition of asphalt mixture consists of different optimum (40-50) asphalt cement content, 12.50 mm nominal aggregate maximum size with limestone dust as a filler. Following the traditional asphalt cement and aggregate tests, three essential test were carried out on mixtures, namely: Marshall test (105 cylindrical specimens), indirect tensile strength test (21 cylindrical specimens) and flexural bending test (21 beam specimens). The results revealed that, more asphalt content needed as the fibers length and concentration increased. The fatigue life estimation depending on cyclic load to failure in the beam test support the idea that polyester fibers really improve the resistance of fatigue cracking since the repetitions to failure increased by 9.40 % for the 0.50 % of 12.70 mm fibers length. Both of Marshall stability and indirect tensile strength suffer from slight reduction in their values, whereas, the 0.75 % of 12.70 mm fibers length caused lowering in Marshall stability and indirect tensile strength by 11.70 % and 6.00 % respectively. اعتبر تعزيز الخرسانة الاسفلتية بالياف البوليستير كعلاج فعال للتقليل من الاثر الضار لتدهور الكلل. يغطي هذا البحث التحقيق من استخدام شكلين من احجام الالياف, 6.35 مم *3.00 مم و 12.70مم*3.00مم وبنسب مشتركة تساوي 0.25%,0.50% و0.75% من وزن الخلطة.مكونات الخلطة الاسفلتية تتالف من محتوى امثل متعدد من السمنت الاسفلتي 40-50, 12.5مم من المقاس الاسمي الاقصى للركام مع غبار حجر الكلس كمادة مالئة. تبع اجراء الفحوص التقليدية للسمنت الاسفلتي والركام اجراء ثلاث فحوص رئيسة للخلطات واسمائها: فحص مارشال(105 عينة اسطوانية),فحص قوة الشد غير المباشر(21 عينة اسطوانية) وفحص انحناء الثني(21 عينة عتبة).اظهرت النتائج الحاجة الى المزيد من محتوى الاسفلت كلما زاد تركيز وطول الالياف. تقدير عمر الكلل اعتمادا على التحميل الدوري الى الفشل في فحص العتبة ساند فكرة ان الياف البوليستير فعلا تحسن مقاومة تشقق الكلل حيث ان التكررات للفشل زادت ب 9.40% ل 0.50% من الالياف بطول 12.70مم.كلا من ثبوتية مارشال وقوة الشد غير المباشر عانت من نقصان قليل لقيمهما, حيث, 0.75% من الالياف بطول 12.70مم سبب تخفيض لثبوتية مارشال و قوة الشد غير المباشر ب 11.70% و6.00% بالتعاقب.

Table of content: volume:21 issue:1