Table of content

DIYALA JOURNAL OF ENGINEERING SCIENCES

مجلة ديالى للعلوم الهندسية

ISSN: 19998716/26166909
Publisher: Diyala University
Faculty: Engineering
Language: English

This journal is Open Access

About

A Scientific and Evaluated Journal Published by the College of Engineering – University of Diyala
Date of First Issue (2008)
No. of Issues per Year (2) (mid-year journal)until 2013 they became (4)per year (seasonal journal)
No.of Issues Published between (2008–2013) 13
Journal publishes research in Arabic and English specialized in all fields of engineering.

Loading...
Contact info

journal.eng@engineering.uodiyala.edu.iq

Table of content: 2014 volume:7 issue:2

Article
Study of the Dry sliding wear for Aluminum - Copper Alloys
دراسة البلى الانزلاقي الجاف لسبائك الألمنيوم

Loading...
Loading...
Abstract

In this study ,aluminum-cupper alloys were prepared ,where cupper amount was added to aluminum in different percentages 2.5%,3.5%,4.5% no overtaking degree of saturation 5.7% of the weight of cupper .Three alloys were prepared by melting and pouring in steel molds .The present research aimed at studding the effect of addition of cupper on the mechanical and wear resistance of the pure aluminum .A pin-on-Disc technique was used to evaluate wear rate of the specimens .Under variable laboratory condition represented by effect of five different normal loads and five different sliding speed on wear rate were examined for variable sliding time while hardness of steel disc was 35HRC .The result shows that the wear rate increased with increasing applied normal loads and with increasing sliding time .The result also show that the alloy Al-3.5%Cu has more wear resistance then that of other alloy .في هذه الدراسة تم تحضير عدة عينات من سبائك الألمنيوم – نحاس حيث أضيفت كميات من النحاس إلى الألمنيوم النقي بنسبة 2.5%, 3.5%, 4.5% بحيث لاتتعدى حد التشبع للألمنيوم وهي 5.7% نحاس لغرض تقسية الألمنيوم وقد تم تحضير هذه السبائك الثلاثة بعملية الصهر والصب في قوالب من الفولاذ. يهدف البحث الحالي الى دراسة تأثير أضافة النحاس على الخواص الميكانيكية ومقاومة البلى ألانزلاقي الجاف للألمنيوم النقي. استخدمت ماكنة المسمار على القرص الدوار لقياس معدل البلى وتحت ظروف مختبريه متغيرة تمثلت باستخدام خمسة أحمال عمودية مختلفة وخمسة سرع انزلاقية مختلفة ولفترات انزلاق تراوحت من(30) الى(210) دقيقة وعند درجة حرارة الغرفة وصلادة القرص الفولاذي 45HRC. وقد أظهرت النتائج إن معدل البلى يزداد مع زيادة الحمل العمودي المسلط على عينات الاختبار والفترة الزمنية للانزلاق لجميع العينات. كما وأظهرت سبيكة Al-3.5% Cu أفضل مقاومة بلى عند مقارنتها مع السبائك Al-4.5%Cu و Al-2.5%Cu وكذلك بينت النتائج بأن مقاومة البلى للسبائك الثلاثة كانت أفضل من مقاومة المعدن الأساس.


Article
EXPERIMENTAL STUDY OF ZINC POWDER PREPARATION BY ELECTROCHEMICAL METHOD
دراسة تجريبية لتحضير مسحوق الخارصين بالطريقة الكهروكيميائية

Loading...
Loading...
Abstract

This research has been done to study and diagnose operational factors and conditions affecting the zinc powder specification and efficient performance of the electrochemical process .The selection of the optimal conditions for the powder preparation at an average particle size up to 100 μm will be investigated with high productivity and efficiency. The results indicated that the adoption of electrochemical technique was suitable for obtaining zinc powder at average particle size less than of 100μm directly by 77.8% of the total amount prepared, purity of 99.2% and current efficiency (64.9%). The optimal conditions were through using an electrode cathode of stainless steel, zinc as an anode in alkaline medium of sodium hydroxide (200 g/l), zinc ions concentration up to (6 g/l), current density 0.19 amp/cm2 on the cathode electrode, and electrochemical deposition time of (2 hrs.). Also empirical relations obtained by correlating the effective parameters using non-linear regression with correlation coefficients (0.97 and 0.92) and the relation s are: Current efficiency (Y1) = - 884.65 - 2.5 X1 -1351.2 X1X2 + 55.62 X1X3 -0.04 X12 +12945.18 X2 -1715.78 X2X3 + 878.99 X22 - 0.96X3 -0.39X32, R= 0. 97 Productivity (Y2) = 6225.1 + 174.3 X1 + 3442.8 X1X2 - 196.6 X1 X3 - 58189.7 X2 + 12689.7 X2 X3 - 1704.0 X2 2 - 1224.7 X3 -2.4 X3 2 , R= 0. 92 تناول هذا البحث دراسة و تشخيص العوامل والظروف التشغيلية المؤثرة على مواصفات مسحوق الخارصين المنتج بالطريقة الكهروكيميائية وكفاءة اداء هذه الطريقة من حيث الانتاج واستهلاك الطاقة الكهربائية واختيار الظروف المثلى لتحضير المسحوق بمعدل حجم حبيبي اصغر من 100 ما يكرون وبأعلى انتاجية وكفاءة تيار ممكنة. اشارت النتائج المستحصلة الى امكانية الحصول على مسحوق خارصين بمعدل حجم حبيبي اقل من100 ما يكرون بشكل مباشر وبنسبة 77.8% من الكمية الكلية المحضرة وبنقاوة 99.2% وكفاءة تيار (64.9%) وذلك باستخدام قطب كاثودي من الحديد المقاوم للصدئ وقطب آنودي من الخارصين في وسط قاعدي من هيدروكسيد الصوديوم بتركيز 200 غم /لتر وكبريتات الخارصين بتركيز لأيونات الخارصين بحدود 6 غم /لتر وكثافة تيار 0.19امبير/ سم2على قطب الكاثود بزمن تحلل كهربائي (بحدود ساعتين) لكل وجبة من المنتج. كما تم ربط متغيرات العملية بعلاقة تجريبية لتحديد انتاجية المسحوق وكفاءة التيار وقد اعطت التحليلات الرياضية معامل ارتباط (0.97 و 0.92)على التوالي.وكانت العلاقتين كما يلي: كفاءة التيار (Y1) = - 884.65 - 2.5 X1 -1351.2 X1X2 + 55.62 X1X3 -0.04 X12 +12945.18 X2 -1715.78 X2X3 +878.99 X22 - 0.96X3 -0.39X32 الانتاجية (Y2) = 6225.1 + 174.3 X1 + 3442.8 X1X2 - 196.6 X1 X3 - 58189.7 X2 + 12689.7 X2 X3 - 1704.0 X2 2 - 1224.7 X3 -2.4 X3 2


Article
THE EFFECT OF THE SPACE RELATIONS ON THE STREAMLINED MOVEMENT IN THE UNIVERSITY BUILDINGS
أثر العلاقات الفضائية على انسيابية الحركة في الابنية الجامعية جامعة السليمانية الجديدة كحالة الدراسية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of designing any building or space is to make optimum use of the building or space, and to avoid using problems after design and implementation processes. So, it is necessary to provide studies on the use of different spaces. From the important spaces that shall be studied is university space, due to the close link between university and community. The internal spaces of university buildings are considered to be one of the most important spaces in university systems. They play an important role at containing basic activities for the university systems, such us (educational, administrative, and service activities). Hence, is the importance of the study of spaces and space relations, but space relations cannot be studied without returning to the basic components of the urban environment in the city, which is a system composed of space, mass, movement, and activities as expressed by (Spreirgen), that will be addressed in the research through the study of space-mass relationship, and within this aspect is the pattern of spatial relationships between university buildings and surrounding spaces. From this the research problem can be determined by existence of variation about the interpretation - The effect of the space relations on the streamline movement in the university buildings. The research aims to study the space relations in more focused way through the concept of mass and space, and studying the streamline movement through the study existing movement patterns in the university. The practical part includes analysis the streamlined buildings in the Sulaymani University, according to a set of indicators of movement patterns. Then through it, the researcher reached a set of conclusions and recommendations. يهدف تصميم أى مبنى أو فضاء الى الأستفادة المثلى من المبنى أو الفضاء، ولغرض تفادي مشاكل الأستعمال بعد عمليتي التصميم والتنفيذ فلابد من توفر دراسات حول أستعمال الفضاءات المختلفة. من الفضاءات المهمة الواجب دراستها هي الفضاءات الجامعية وذلك بسبب الأرتباط الوثيق بين الجامعة والمجتمع حيث تعتبر الفضاءات الداخلية للأبنية الجامعية أحدى أهم الفضاءات فى المنظومة الجامعية فهى تؤدى دوراَ مهماَ فى أحتواء الفعاليات الأساسية للمنظومة الجامعية (كالفعاليات التعليمية والادارية والخدمية). من هنا جاءت أهمية دراسة الفضاء والعلاقات الفضائية، حيث لايمكن دراسة العلاقات الفضائية دون العودة الى المكونات الاساسية للبيئة العمرانية في المدينة والتي هي عبارة عن منظومة مؤلفة من الفضاء والكتلة والحركة والفعالية. ويدرج ضمن هذا الجانب موضوع نمط العلاقات المكانية بين مبانى الجامعات والفضاءات المحيطة بها أي علاقة الكتلة بالفضاء وعليه يمكن تحديد مشكلة البحث بوجود تباين حول تفسير اثر العلاقات الفضائية على انسيابية الحركة. يهدف البحث الى دراسة العلاقات الفضائية بشكل اكثر تركيز من خلال مفهوم الكتل والفضاء. ودراسة انسيابية الحركة من خلال دراسة انماط الحركة الموجودة بالجامعة. يتناول الجزء التطبيقي من البحث تحليل انسيابية الابنية في جامعة السليمانية وفق مجموعة من مؤشرات أنماط الحركة. و من خلال هذا توصل الباحث الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها :عدم معالجة مسارات الحركة بشكل جيد على مستوى مخطط الموقع.


Article
EFFECT OF SPECIMEN SIZE AND SHAPE ON COMPRESSIVE STRENGTH OF SELF-COMPACTING CONCRETE
تأثير شكل و حجم النموذج على مقاومة الانضغاط للخرسانة ذاتية الرص

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to show the effect of specimen size and shape on compressive strength of self-compacting concrete (SCC). The work is divided into two parts, the first was to designed Normal Concrete (NC), High Strength Concrete (HSC) and Self Compacting Concrete (SCC) of strength between (25-70) MPa. from locally available materials. The values percent of cylinder to cube strength were between (0.86-0.9), (0.94-0.96), (0.96-0.99) of NC, HSC and SCC respectively. The second is to investigate the effect of specimen size on compressive strength, the values of correction factor of cube specimens (150*150*150)mm and (100*100*100)mm is (0.89-1.29), (0.98-1.26) and (0.98-1.22) of NC,HSC and SCC respectively. The values of correction factor of cylinder specimens of (150*300) mm and (100*200) mm is (0.88-1.08), (0.93-1.07) and (0.95-1.04) of NC, HSC and SCC respectively. تهدف هذه الدراسة إلى تقييم تأثير شكل وحجم النموذج الخرساني على مقاومة الانضغاط للخرسانة ذاتية الرص. انقسم العمل في هذا البحث إلى جزئين، الأول هو تصميم خرسانة اعتيادية وعالية المقاومة وخرسانة ذاتية الرص ذات مقاومة انضغاط تتراوح بين (25-70) نيوتن/ملم2 ودراسة خاصية مقاومة الانضغاط للخرسانة للنموذج الاسطواني والمكعب وكانت قيم نسبة مقاومة الاسطوانة إلى مقاومة المكعب تتراوح بين (0.84-0.9)، (0.94-0.96) و(0.96-0.99) للخرسانة الاعتيادية والعالية المقاومة والذاتية الرص على التوالي. أما الجزء الثاني فشمل دراسة تأثير حجم النموذج على مقاومة الانضغاط وكانت قيم معامل التصحيح للنموذج المكعب بأبعاد (150*150*150) ملم و(100*100*100) ملم هي (0.89-1.29)، (0.98-1.26) و(0.98-1.22) للخرسانة الاعتيادية والعالية المقاومة والذاتية الرص على التوالي. وقيم معامل التصحيح للنموذج الاسطواني بأبعاد (300*150) ملم و(200*100) ملم هي (0.88-1.08)، (0.93-1.07) و(0.95-1.04) للخرسانة الاعتيادية والعالية المقاومة والذاتية الرص على التوالي.


Article
WASTE OF BUILDING MATERIALS DURING THE IMPLEMENTATION PHASE, CAUSES AND MAGNITUDE, AN EMPIRICAL STUDY ON SOME PROJECTS IN SULAYMANIYA GOVERNORATE
فواقد مواد البناء اثناء مرحلة التنفيذ اسبابها و حجمها

Loading...
Loading...
Abstract

This research will handle the importance of conserving construction materials, identifying the causes of waste, and limiting the waste, moreover recommending the optimal use of these materials, (1) With the aid of a survey that was carried out in Sulaymaniya governorate which included 10 construction companies, the statistics were prepared through which the causes of waste in construction in these companies were studied, finally, the researchers based on the these information, arrived to their conclusions about the issue of waste, concluding that the main causes of this issue is due to managerial and organizational misconceptions, such as that of unsuitability of the construction site as well as contract based errors and made their recommendations in order to minimize and eliminate these causes as much as possible. ان هذا البحث يتركز حول أهمية المحافظة على مواد البناء، وتحديد أسباب الفواقد، والحد من الفواقد و الخسائر، بالاضافة الى ذلك تحقيق الاستخدام الأمثل للمواد الاساسية في مشاريع البناء(1)، من خلال نتائج الدراسة الاحصائية التي شملت (10) شركات انشائية في محافظة السليمانية، وبعد تحليل الدراسة الاستبيانية تم التوصل الى بعض الاسباب التي تؤدي الى ظاهرة الفواقد في المواد الانشائية. و هي اسباب اكثرها ادارية و تنظيمية و تخطيطية بالاضافة الى الاسباب الفنية المثبتة في الجداول الخاصة بالجزء العملي. و من هذه الاسباب عدم التخطيط الجيد و طبيعة العقد و عدم ملائمة موقع العمل وعدم تطبيق المواصفات. وأخيرا، فإن الباحثين استنادا إلى هذه المعلومات، توصلوا إلى اهم الاستنتاجات حول مشكلة الفواقد، وطرح توصياتهم من أجل تقليل وإزالة هذه المسببات قدر الإمكان. واوصى الباحثون على بعض الخطوات و الاجراءات لتقليل الهدر.


Article
BEHAVIOUR OF CALCARIOUS SOIL SUBJECTED TO OIL DERIVATIVES
تصرف التربة الكلسية المعرضة للمشتقات النفطية

Loading...
Loading...
Abstract

Calcareous or salty soils are the soils which are containing highly dissolved sodium or calcium salts in natural conditions. The dissolution of salts increases with temperature, atmospheric pressure, in addition to the acidity of the dissolves solution. Calcareous soil is stiff and very hard if it is in a dry phase; it becomes collapsible and very week when wetted with water. It is very dangerous for structures when constructing on such soil especially when high stresses are applied on it. Oil tanks or pipes may damage from any reason, and the oil products may leak from these structures to the soil and infiltrate through soil skeleton and may cause leaching to CaCO3 salt particles in some regions in Iraq, as example the Baiji Oil Station or Al-Mosel Dam, CaCO3 percent reaches more than 40%. This study shines the lights about the behavior of Calcareous soil subjected to three oil derivatives (kerosene oil, crude oil, gas oil and a sample wetted with water to make good comparison ,and study effect of addition of this products on the collapsibility. A laboratory model included soil with 70% and 50% CaCO3 compacted to 11 kN/m3. Fix stress system was used which applies 50 kN/m2, the loading frame was manufactured in a way that keeping the weights over footing stable without tilting. Three oil derivatives (Kerosene, Gasoil and crude oil) were used for laboratory model tests; by wetting Calcareous soil with it. One sample was wetted with water for comparison; the settlement was recorded with soaking time at a constant stress level. The results of laboratory model tests shows that the settlements results from specimens soaked with lubricating oil, Gasoil and Kerosene, are much less than the settlements that belong to soaking with water (reduce settlement to about one third) and considered high improvement of such problematic soil by wetting with oil derivatives. التربة الكلسية هي التربة التي تحتوي على املاح الصوديوم او الكالسيوم السريعة الذوبان بالماء في ظروف جوية معينة. اذ تزداد سرعة الذوبان بزيادة درجة الحراره, الضغط الجوي اضافةً الى حامضية السائل المذيب. تمتاز هذه التربة بانها تكون قوية و متماسكة في حالة كونها في الحاله الجافه ولكن تظهر مشاكلها لحظة ترطيبها. حيث تشكل خطراً على المنشاَت المقامه عليها خاصةً عند تعرض هذه المنشاَت لاحمال خارجيه. اذ ان اغمار هذه التربه بالماء يؤدي الى ذوبان الكلس وغسل للتربه نتيجةً لتفكك الروابط بين جزيئاتها وتكون فجوات فيها. في بعض مناطق وسط وشمال العراق تبلغ نسب الكلس اكثر من 50% كما في محطة بيجي النفطيه و مدينة الموصل. خلال حدوث بعض التصدعات او الشقوق في انابيب نقل المنشاَت النفطيه لاى سبب، تتسرب المشتقات النفطيه الى التربه تحت اسسات المنشآت. يسلط هذا البحث الضوء حول امكانية دراسة تصرف التربه الكلسيه في حال تعرضها للاغمار ببعض المنتجات النفطيه, وتاثير هذه السوائل على انضغاطية التربه ذات المحتوى الكلسي العالي. تم استخدام موديل مختبري اسطواني الشكل، توضع التربه الجبسيه التي تم تحضيرها مختبرياً بنسب كلس مختلفه:50%،70%. تم رص التربه بكثافة رص ثابته 11 (كيلو نيوتن/متر مكعب). تم تسليط اجهاد ثابت مقداره 50 كيلو نيوتن/متر مربع, بواسطة اوزان ثابته على اساس مستطيل. تم دراسة تاثير ترطيب التربه الكلسيه ببعض المشتقات النفطيه وهي (النفط الابيض، زيت الغاز، زيت السيارات المستهلك، اضافة الى نموذج يغمر بالماء لغرض المقارنه ودراسة علاقة الانهياريه مع الزمن عند اجهاد ثابت. اظهرت نتائج الفحوصات التي اجريت على الموديل المختبري ان الانهياريه للنماذج نتيجة الاغمار بالزيت المستهلك, النفط الابيض، زيت الغاز هو اقل بكثير من الانهياريه للنموذج المغمور بالماء (تقل الانهياريه الى الثلث) والتي تعتبر تحسن كبير لهذه الترب الانهياريه, بواسطة تعريضها لهذه المشتقات النفطيه.


Article
EXPERIMENTAL STUDY ON THE EFFECT OF CAPILLARY TUBE GEOMETRY ON THE PERFORMANCE OF VAPOUR COMPRESSION REFRIGERATION SYSTEM
دراسة عملية لبيان تأثير شكل الأنبوب الشعري على معامل اداء منظومة تثليج دورة انضغاطية

Loading...
Loading...
Abstract

A domestic refrigerator of 5 ft3 capacity is used to study the effect of coiled diameter and pitch distance of a capillary tube. Five capillary tubes of 2 mm in diameter and 1500 mm length each are used, as same as original capillary tube of the refrigerator. The capillary tubes is formed in five shapes, each one has different coil diameter (D) namely 25, 50, 75, 100 and 125 mm in diameter, in addition three distances between each coil (pitch (P)) is tested, namely 6, 8 and 10 mm. The pressure at inlet and outlet of capillary are measured to calculate the cycle COP, as well as the power consumed by the cycle compressor is measured to calculate the mass flow rate of refrigerant. The work show that the coiled diameter of capillary tube affect the cycle COP strongly, as the capillary coiled diameter (D) increases from 25 to 100 mm the cycle COP increases from 2.8 to 3.7 when the cabinet temperature equals to 8oC. The increases of coiled diameter more than 100 mm shows insignificant effect on the cycle COP. While the pitch space of capillary tube coiled shows minor effect on the cycle COP. Moreover, to the mass flow rate of refrigerant increases with approximately ranges from 1.2-2.7 g⁄s as the capillary coiled diameter increases from 25 to 125 mm when the cabinet temperature equals to 8o C. Also; there are directly proportional between the temperature of evaporator cabinet from 2-8 o C with mass flow rate of refrigerant from 1.9-2.4g⁄s when capillary coiled diameter 100 mm.تم دراسة تأثير قطر لفة الأنبوب الشعري وكذلك الخطوة بين لفة وأخرى على معامل إداء ثلاجة منزلية سعة 5 قدم ، واستخدمت خمسة أنابيب شعرية قياس كل منها يساوي قياس الأنبوب المستخدم في الثلاجة أصلا، وكان قطر الأنبوب 2 ملم وطول 1500 ملم. شكلت الأنابيب الشعرية للحصول على خمسة أشكال من الأنابيب تختلف بقطر اللفة (D)، حيث تم دراسة خمسة أقطار من اللفات تتراوح من 25 الى 125 ملم بخطوة تساوي 25 ملم. أضافة الى ذلك تم دراسة تأثير المسافة بين لفة وأخرى (P) على معامل أداء الثلاجة وكانت المسافات المدروسة تساوي 6 و 8 و 10 ملم. بينت الدراسة ان قطر اللفة (D) يؤثر بشكل كبير على معامل أداء الثلاجة حيث لوحظ زيادة في معامل أداء الثلاجة من 2,8 الى 3,7 عند زيادة قطر اللفة من 25 الى 100 ملم عندما كانت درجة حرارة المقصورة 8 درجة مئوية ، في حين ان زيادة قطر اللفة اكبر من 100 ملم لا يؤثر بشكل كبير على معامل الأداء. ولوحظ تاثير بسيط على معامل اداء الثلاجة عند تغيير المسافة (P) بين لفة وأخرى. أضافه الى ذلك حصلت زيادة في المعدل التدفق الكتلي بمعدلات تقريبية من 1.2-2.7 غمثانية لمائع التثليج عند زيادة قطر اللفة من 25 الى125 ملم عندما كانت درجة حرارة المقصورة 8 درجة مئوية. ايضا لوحظ وجود علاقة طردية بين درجة حرارة مقصورة التبريد من 2-8 درجة مؤوية مع معدل التدفق الكتلي لوسيط التبريد من1.9-2.4 غمثانية عند كان قطر اللفة 100ملم.


Article
EXPERIMENTAL STUDY FOR ENERGY DISSIPATION USING STILLING BASIN WITH ONE AND TWO CONSECUTIVE DROPS
دراسة مختبرية لتشتيت الطاقة باستخدام احواض التهدئة احادية وثنائية المهابط

Loading...
Loading...
Abstract

The scour at downstream of hydraulic structures is one of the major concern in its stability analysis and operation .The excess energy existing immediately downstream of such structures has to be controlled. Hence, it is necessary to design and install a device for dissipating excess energy in order to prevent downstream scour. The drop structures is one of the commonly structures used for dissipating excess energy. In the present study an experimental approach is employed through which different types of stilling basin with different heights were tested using one drop and two consecutive drops. Moreover the effect of the end sill and baffles with different heights and different bed slopes was investigated. The hydraulic parameters involved were measured experimentally using a model of straight drop installed in the available (S6) multi-purpose flume in the fluid mechanics lab at the Civil Engineering Department, University of Garyounis. Results showed that, for one drop the presence of end sill reduced the length of the jump by a small value approximately 4%with an increase of relative energy loss by a small value. The increase of relative baffles block height increases the optimum relative height of drop (w/y1=6), and the relative energy loss .For two consecutive drops it was found that the most value of energy loss takes place in the second basin. The presences of end sill at the end of second basin increases the performance of second basin by small value approximately 5%. It is also shown that increasing the relative height of baffles blocks lead to increases in the relative energy loss (within the ranges considered in this study), and the optimum relative baffle block height hb/y1=0.77 to 1.7 and bed slope is 1/50. عملية الحفر في المناطق اسفل المنشآت الهيدروليكية واحدة من اهم العوامل التي تؤثر على استقرارية وتشغيل تلك المنشآت. الطاقة المتولدة الكبيرة في منطقة اسفل المنشاءات يجب ان يتم السيطرة عليها. لذلك يجب تصميم منشأت التشتت لتبديد هذه الطاقة الكبيرة والحد من اعمال الحفر المرافقة لها. احواض التهدئة ذات المهابط الاحادية او المتعددة واحدة من تلك المنشاءات المستخدمة. في الدراسة الحالية تم استخدام النماذج المختبرية لأحواض تهدئة مختلفة الابعاد احادية المهبط و ثنائية المهابط المتعاقبة. كما وتم دراسة تأثير استخدام العتبات النهائية و المصدات بمختلف الاحجام والميول في احواض التهدئة. المتغيرات الهيدروليكية المصاحبة لجريان الماء في تلك الاحواض تم قياسها باستخدام قناة جريان مفتوحة مجهزة في مختبر الموائع في قسم الهندسة المدنية / كلية الهندسة / جامعة قاريونس. النتائج اثبتت ان استخدام العتبة النهائية قد قللت طول القفزة الهيدروليكية بنسبة 4% مع زيادة بسيطة في فقدان الطاقة. زيادة ارتفاع المصادات تسهم في زيادة التشتت وفقدان الطاقة وكذلك في زيادة الارتفاع المثالي للمهبط (العرض/الارتفاع = 6). في حالة المهابط الثنائية وجد ان فقدان الطاقة الاكبر يكون في المهبط الثاني. وجود العتبة النهائية في المهبط الثاني يزيد من قابلية حوث التهدئة بتشتيت الطاقة وبنسبة 5% تقريبا. وكذلك وجد ان زيادة ارتفاع المصدات يزيد من قابلية التشتت تحت ظروف التجارب المستخدمة تحت المحددات التالية: (optimum relative baffle block height hb/y1=0.77 to 1.7 and bed slope is 1/50)


Article
NUMERICAL ANALYSIS OF A MODEFID AIRFOIL FOR WIND TURBINE
التحليل العددي لمطيار عنفة رياح

Loading...
Loading...
Abstract

This paper presents a numerical analysis of new airfoil, TCB6612, and compared with respect to standard airfoil NACA4412 using them in wind turbine blade. The main objective of this work is to enhance the aerodynamic performance of airfoil by changing the geometry of the airfoil in order to increase the overall power output of the wind turbine. Two software, GAMBIT and FLUENT, are used in this work; GAMBIT is used to create modeling and meshing of the airfoils while FLUENT is used to simulate and analysis the airfoils. The analysis showed that the significant enhancement in aerodynamic performance for TCB6612 is occurred. It is found that value of Cd/Cl is decreased about 10.23%, the power coefficient is reached to 51.9%, and the power output is increased about 9.8%.تعرض هذه الورقة التحليل العددي لمطيار جديد (TCB6612) ومقارنته مع مطيار قياسي (NACA4412) واستعمالهما في ريشة عنفة هوائية. الهدف الرئيسي من هذا العمل العمل هو تحسين الاداء الحركي الهوائي للمطيار وذلك من خلال تغيير الشكل الهندسي للمطيار من اجل زيادة الطاقة الاجمالية لعنفات الرياح. لانجاز هذا العمل تم استخدام برنامج كامبتGAMBIT و برنامج فلونت FLUENT، حيث استخدم برنامج كامبت لتكوين النمذجة للمطيار في حين استخدم برنامج الفلونت لمحاكات وتحليل المطيار. اظهر التحليل ان هناك تحسن كبير في الاداء الهوائي لـ TCB6612، حيث وجد ان قيمة Cd/Cl قد انخفضت حوالي 10.23%، ومعامل القدرة بلغ 51.9%، وزيادة في الطاقة المنتجة بنسبة 9.8%.


Article
PREVENTIVE CONSERVATION AS A PROCEDURE FOR SAFEGUARDING MOSUL BUILT HERITAGE
الحفاظ الوقائي كمنهجية لحماية التراث العمراني لمدينة الموصل القديمة

Loading...
Loading...
Abstract

After the success of various international experiments of adopting preventive conservation approaches for safeguarding the cultural heritage such as Monumentenwacht Vlaanderen in Belgium, and Netherlands, and La consrvazione programmata in Italy, many countries attempt to put such strategies for protecting their heritage. During the last three decades or less, many monuments and heritage buildings in Mosul old city have been deteriorated progressively due to many factors the most important of which is the lack of monitoring and controlling procedures for preserving these irreplaceable outstanding constructions. Preventive conservation describes research and interventions aiming at reducing deterioration rates and minimizing risks to the constructions. It aims to identify and reduce potential hazards to cultural artifacts with thoughtful control of their surroundings, and it attempts to mitigate the occurrence of damage and deterioration through research and the implementation of procedures which enhance the safety of cultural objects and buildings. The absence of a comprehensible and efficient preservation protective policy for the responsible institutions of conservation of Mosul built heritage is a critical issue. The research aims to compare the current conservation policy of these institutions with international counterparts, and to put guidelines and recommendations for preparing a preventive conservation plan for the cultural heritage of Mosul Old City, which are represented by controlling its vital aspects such as managing of environment, risk, documentation, schedule investigation, information, regulation, human resources, and communication. The paper methodology adopts a comparative analytical study between several successful international experiments in preventive conservation field and the current existing procedures of the conservation of the Mosul built heritage.بعد نجاح عدة تجارب على الصعيد العالمي بتبني مناهج الحفاظ الوقائي لأغراض حماية وصيانة التراث العمراني كتجربة مؤسسة Monumentenwacht Vlaanderen في بلجيكا وهولندا، وتجربة La consrvazione programmata لمقاطعة لومبارديا في ايطاليا، تحاول العديد من البلدان اتخاذ إجراءات مشابهة لحماية تراثها العمراني المحلي. خلال العقود الثلاثة الماضية اندثر العديد من المباني التراثية والتاريخية في مدينة الموصل القديمة باضطراد والذي يعزى إلى القصور أو النقص في منهجيات المراقبة والسيطرة الخاصة بأغراض حماية هذه المنشآت الاستثنائية غير القابلة للاسترداد. يصف الحفاظ الوقائي أعمال البحث والتدخلات التي تهدف إلى تخفيف معدل التداعي وتقليل الخطر الذي يتعرض له المنشأ بمرور الوقت، فهو يسعى إلى تحديد وتقليص المخاطر المحتملة للعناصر العمرانية من خلال السيطرة المفصلة والشاملة للمجاورات والبيئة المحيطة، ويحاول التخفيف والسيطرة على عملية حدوث الضرر والتهرؤ من خلال البحث وتوظيف الأساليب التي تعمل على تعزيز سلامة العناصر والمباني المعمارية وتفاعلها مع المجتمع، فهو ضد سياسة الترميم (Restoration) من ناحية اتخاذ المنشأ كنصب ميت غير قابل للتفاعل مع السياق المحيط. إن غياب سياسة حفاظ وقائية واضحة وناجعة للمؤسسات المسئولة عن أعمال حماية التراث العمراني العراقي بشكل عام ومدينة الموصل القديمة بشكل خاص هو قضية حاسمة ومهمة. يهدف البحث إلى إجراء عملية مقارنة بين سياسة الحفاظ الحالية لهذه المؤسسات مع مثيلتها العالمية للوقوف على أهم نقاط الخلل والضعف في سياسة الحفاظ الوقائي المحلية، كما يهدف إلى تقديم خطوط دلالية وتوصيات لإعداد إستراتيجية حفاظ وقائي لتراث المدينة العمراني. تعتمد منهجية البحث على دراسة تحليلية مقارنة بين بعض التجارب العالمية الناجحة في مجال الحفاظ الوقائي مع واقع حال مناهج الحفاظ على تراث مدينة الموصل.


Article
FURNACE BRAZING OF OXYGEN FREE HIGH CONDUCTIVITY COPPER TO SILICON STEEL
اللحام بطريقة المونة بواسطة الفرن للنحاس عالي الموصلية خالي الاوكسجين مع الفولاذ السليكوني

Authors: Omar Saad Salih عمر سعد صالح
Pages: 130-144
Loading...
Loading...
Abstract

Furnace brazing was carried out to produce joints between two different materials, Oxygen Free High Conductivity Copper [OFHC] type ISO C10300 and silicon steel (electric steel) type ASTM 36F145 by using two groups of filler metals were selected in this research, silver group type DIN L-Ag20Cd and copper group type AWS BCuP-1 with using flux type AWS FB3-A to remove oxide and protect the welding joint. The brazing temperature for both filler was 790°C and 940°C respectively above liquidus temperature of them, then soaking at different time (10, 20,30,40,50, and 60min.) for each filler metal. The microstructures of cross section area of joints were revealed in optical microscope shows presence of different reaction in the brazed area. The maximum double shear strength of dissimilar brazed joints was 47MPa by using filler metal AWS BCuP-1 at 30min. soaking time, while using filler metal DIN L-Ag20Cd give rice in double shear strength to 98MPa at 30min. soaking time due to better coalescence of the mating surfaces .The occurrence of solid solution and different types of intermetallic compounds such as Cu5Si, Fe3Zn10, FeZn10, Cu5Zn6, CuZn, CdCu2, Cd3Cd4, Cd3Cu, Cu3P,and α-Fe that is responsible for joint strength has been detected by X-ray diffraction inspection. اجريت عملية الربط بالمونة بواسطة الفرن لانتاج وصلة ربط بين معدنين مختلفين، هما النحاس عالي الموصلية خالي الاوكسجين نوع (ISO C10300) والفولاذ السليكوني (الفولاذ الكهربائي) نوع (ASTM 36F45) باستخدام نوعين من معدن الحشو تم اختيارهما في هذا البحث، احدهما من فصيلة الفضة نوع (DIN L-Ag20Cd) والاخر من فصيلة النحاس نوع (AWS BCuP-1) مع استخدام مساعد صهر نوع (AWS FB3-A) لازالة الاكاسيد و حماية وصلة اللحام. كانت درجة حرارة الربط بالمونة لكل من معدني الحشو هي 790˚C و 940˚C على التوالي فوق درجة حرارة سيولتهما ثم التثبيت بازمان مختلفة (10,20,30,40,50,and 60min.) لكل معدن حشو. حيث اظهرت البنية المجهرية للمقطع العرضي لمنطقة الربط بواسطة المجهر الضوئي وجود عدة تفاعلات في تلك المنطقة. سجلت اعلى متانة قص مزدوجة تم الحصول عليها لوصلة الربط بين المعدنين هي 47MPa باستخدام معدن الحشو نوع AWS BCuP-1 بزمن تثبيت مقداره 30min. بينما ادى استخدام معدن الحشو نوع (DIN L-Ag20Cd) الى زيادة في متانة القص المزدوجة لتصل الى 98MPa بزمن تثبيت مقداره 30min. نتيجة حدوث وصلة ربط جيدة بينهم. ان حدوث المحاليل الجامدة و المركبات المعدنية البينية المختلفة مثل Cu5Si, Fe3Zn10, FeZn10, Cu5Zn6 , CuZn, CdCu2, Cd3Cd4, Cd3Cu, Cu3P, α-Fe كانت المسؤولة عن قوة الربط و التي تم الكشف عنها باستخدام فحص الحيود بالاشعة السينية.


Article
THE STUDY OF TEMPERATURE DISTRIBUTION ON A CYLINDER OF SUZUKI 250GSX ENGINE FUELED WITH GASOLINE BLENDS USING FINITE ELEMENT ANALYSIS
دراسة حول توزيع درجة الحرارة على اسطوانة محرك سوزوكي 250Gsx باستخدام الكازولين الممزوج بالايثانول

Loading...
Loading...
Abstract

The alcohol–gasoline blend fuels nowadays are increasingly used instead of gasoline in automobiles. In the present study, the temperature distribution within the cylinder of Suzuki 250Gsx motor was studied, taking in account the use of gasoline, E10-gasoline and E20-gasoline blends as a fuel, separately. The temperature fields are calculated using ANSYS 11 software. The geometric model and dimensions of the cylinder was established using Solid work 2003 program then imported by ANSYS11. After applying the boundary conditions and taking the assumptions in account, the results illustrated that the interchange of gasoline by E10-gasoline and or E20-gasoline blends has a variety of thermal load on the cylinder. Where the temperature distributed decreasingly towards the axial and radial directions. In addition, the engine becomes colder as the ethanol percentage in the fuel been 20%. This may provide supporting information for new designs for using E10-gasoline and or E20-gasoline blends on SI engines so that not to effect the engine operation and lubricating oil performance.يستخدم في الوقت الراهن الكازولين الممزوج بالايثانول كوقود بديل عن الكازولين الصافي. في هذه الورقة البحثية تم دراسة توزيع درجة الحرارة على اسطوانة محرك سوزوكي 250Gsx الناتج من استخدام الكازولين الصافي ومزيج الكازولين والايثانول بنسب 10% و20% كوقود. حيث تم ايجاد توزيع درجة الحرارة باستخدام برنامج ANSYS 11. وقد تم رسم الاسطوانة بأبعادها الحقيقية بواسطة برنامج Solidwork 2003 وثم نقل الى برنامج ANSYS 11. وبعد تسليط الشروط الحدية وأخذ الافتراضات بنظر الاعتبار وجد ان تبديل وقود الكازولين مع خليط الكازولين والايثانول بنسب 10% و 20% يغير الحمل الحراري على اسطوانة المحرك. حيث ان درجة الحرارة توزعت بالتناقص محوريا وقطريا. هذا بالاضافة الى ان المحرك يميل الى البرودة في حال استخدام خليط ايثانول 20%. مما يساهم في توفير معلومات لوضع تصاميم جديدة لمحركات تعمل على وقود خليط الكازولين والايثانول 10% و20% من دون ان يؤثر كفاءة واداء المحرك وزيت التزييت.

Table of content: volume:7 issue:2