Table of content

Journal of University of Babylon

مجلة جامعة بابل

ISSN: 19920652 23128135
Publisher: Babylon University
Faculty: Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Journal of University of Babylon (JUB) is an official journal of University of Babylon in Iraq, established in 1995.

JUB is publishing peer-reviewed, high-quality research papers and reviews in all branches of Engineering Sciences, Pure Sciences, and Humanity Sciences.

JUB publishes twelve issues of rigorous and original contributions in the Science disciplines of Biological Sciences, Chemistry, Geology Sciences, and Physics, and in the Engineering disciplines of Material, Civil, Computer Science and Engineering, Electrical, Mechanical, Chemical, and Architecture Engineering.

https://www.journalofbabylon.com/index.php/JUB/issue/archive

Loading...
Contact info

info@journalofbabylon.com,

jub@itnet.uobabylon.edu.iq.

+9647823331373

https://www.journalofbabylon.com

Table of content: 2014 volume:22 issue:9

Article
SOLVING THE PROGRAMS PROBLEM LINKING AND APPLICATIONS IN THE ANDROID SYSTEM

Loading...
Loading...
Abstract

Android is a software stack for mobile devices that includes an operating system, middleware and key applications. Android allows multiple tasks (run more than one program at the same time), The research shows how programs are dealing with Android and the method of its installation and application programming and know a lot of advantages of this system, which in turn entered into many of the devices, Applied, Displays clearer information on the home screen, Shopping programs your Bond road best (in terms of the availability of download and install the software in more than one way and out of the store) Allows you to change the settings of your computer more quickly Supports file transfer via Bluetooth. Better support for all languages, including Arabic language as the applications become dealing with languages ​​that read from right to left. Improved browser and improved technical support HTML5. الاندرويد هو مجموعة برمجيات تستخدم للأجهزة النقالة والتي تتضمن نظام التشغيل والبرمجيات الوسيطة والتطبيقات الرئيسية الاندرويد يسمح بمهام متعددة ( تشغيل اكثر من برنامج في نفس الوقت ) ويبين البحث كيف يمكن للبرامج التعامل مع الاندرويد وطريقة تركيب وبرمجة التطبيقات وحل بعض الاتصالات ومعرفة الكثير من مزايا هذا النظام وحل مشكلة ربط البرمجيات والتطبيقات على نظام الاندرويد, والتي بدورها دخلت في العديد من الاجهزة التطبيقية , ويعرض معلومات اكثر وضوحاً على الشاشة الرئيسية , ويبين التسوق الخاص بك لأفضل الطرق ( من حيث توفير تحميل وتثبيت البرنامج لأكثر من طريقة ) ويسمح لك بتغيير اعدادات جهاز الكمبيوتر الخاص بك وبدعم اكثر لسرعة نقل الملفات عن طريق البلوتوث . دعم افضل لكافة اللغات بما فيها اللغة العربية كما اصبحت تطبيقات التعامل مع اللغات التي تقرأ من اليمين الى اليسار . ويتلاءم مع الدعم التقني للـ HTML5 .


Article
Blind MIMO Channel Estimation of CDMA System

Authors: Wafaa Mohammed R. Shakir AL-Dahan.
Pages: 2255-2265
Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, a blind receiving system for Multiple Input Multiple Output (MIMO) channel estimation of Code Division Multiple Access (CDMA) system based on Independent Component Analysis (ICA) is proposed. The proposed receiving system exploits the statistical independence of the received signals in order to blind wireless channel estimation processes. The MIMO channel matrix is estimated by gradient kurtosis-based objective function of the received signals. In contrast to other approaches, the proposed method does not require any modification in the transmission side or using the training signals. Simulation results demonstrate the benefits of the proposed method comparing with other conventional methods. في هذا البحث يتم تقديم نظام استقبال أعمى لإشارات نظام تعدد الوصولية بتقسيم الشفرة متعددة المداخل متعددة المخارج بالاعتماد على طريقة التحليل المستقل للعناصر. يستغل نظام الاستقبال المقترح البناء الإحصائي لمصادر الإشارات المستلمة لغرض تخمين وإلغاء تأثير قناة الانتشار اللاسلكية على الإشارة المستلمة. يتم تخمين تأثير قناة الانتشار باستخدام طريقة انحدار المعادلة الموضوعية للإشارات المستلمة. يتميز الأسلوب المقترح بأنه لا يتطلب أي تعديل لجهاز الإرسال أو إرسال إشارات التدريب. وتوضح نتائج المحاكاة فوائد الطريقة المقترحة مقارنة مع أساليب تقليدية أخرى.


Article
Privacy Preserving in Data Mining Using PAM Clustering Algorithm

Authors: Heba A. Raheem --- Safaa O. Al-Mamory
Pages: 2266-2276
Loading...
Loading...
Abstract

“Data mining is the extraction of hidden predictive information from large databases and also a powerful new technology with great potential to analyze important information in the data warehouses. Privacy preserving data mining is a latest research area in the field of data mining which generally deals with the side effects of the data mining techniques. Privacy is defined as “protecting individual’s information”. Protection of privacy has become an important issue in data mining research”(S.Vijayarani et al.,2011) . Clustering is a division of data into groups of similar objects. In this paper we have used PAM clustering algorithms in health datasets. The cluster selected to be hided are considered as sensitive cluster. This sensitive cluster is protected by using Additive Noise Perturbation random method. تعدين البيانات هي أنتزاع المعلومات التنبؤيه المخفيه من قواعد البيانات الكبيره وأيضا تقنيه جديده قويه ذات أمكانيه عظيمه لتحليل معلومات مهمه في مخازن البيانات. أبقاء السريه في تعدين البيانات هي آخر منطقة بحث في حقل تنقيب البيانات والتي هي بصورهعامه تتعامل مع الآثار الجانبيه لتقنيات تنقيب البيانات.السريه معرفه على أنها"حماية معلومات الفرد".حماية السريه أصبحت قضيه مهمه في بحث تعدين البيانات. في هذا البحث استخدمنا خوارزمية التجمعأو العنقده PAM في بيانات طبيه. والعنقده هي تقسيم البيانات الى مجموعة كيانات أوقيود متماثله.العنقود الذي يتم أختياره ليكون مخفيا يعتبر على أنه عنقود حساس(مهم).وتتم حمايته بأستخدام خوارزمية اضافة ضوضاء عشوائية . Additive Noise Perturbation Randome Method


Article
Iris Detection Using Morphology

Authors: Huda AL-Mamory
Pages: 2277-2282
Loading...
Loading...
Abstract

For accurate iris recognition, it is essential to detect iris. Iris recognition systems are mainly dependent on the performance of iris localization processing. So, the goal of this work is iris detection, where it is suggested using morphological operations (erosion and dilation) in iris detection. Erosion is used to erode away the boundaries of undesirable regions of foreground pixels in annular of iris that resulted from threshold process. Whereas, dilation is gradually used to enlarge the boundaries of regions of foreground pixels such as pupil who shrunk by erosion operation. Then, smoothing the edges by using mean filter. The significant drawbacks of this method are that some operations were manipulated manually such as; removing the eyelids and eyelashes from the original image. من الضروري ان نعمل كشف للايرس لتمييزها بشكل دقيق . انظمة تمييز الايرس تعتمد بشكل رئيسي على اداء معالجة تحديد موقع الايرس . لذا الهدف من هذا البحث هو الكشف عن الايرس باستخدام عمليات الموفولوجي ( التوسع والتآكل) . يستخدم التآكل للتخلص من حدود المناطق الغير مرغوب بها للبكسلات الامامية في حلقية الايرس الناتجة من عملية العتبة بينما التوسع هو تكبير الحدود للبكسلات الامامية تدريجيا مثل البؤبؤ الذي تقلص من جراء عملية التآكل. ثم تم استخدام المرشح المتوسط لتنعيم الحواف. مساوىء هذه الطريقة هو ان بعض العمليات تم معالجتها يدويا مثل ازالة الرموش والجفون من الصور الاصلية.


Article
A new Approach for Applying (LSB) Method for Information Hiding

Authors: MAJID J. JAWAD
Pages: 2283-2288
Loading...
Loading...
Abstract

When using LSB technique on 8-bit images, more care needs to be taken, as 8-bit formats are not as forgiving to data changes as 24-bit formats are. Care needs to take in the selection of the cover image, so the change to the data will not be invisible in the stego-image. When modifying the LSB bits in 8-bit images, the pointers to entries in the palette are changed. It is important to remember that a change of even one bit could mean the difference between a shade of red and a shade of blue. Such a change would be immediately noticeable on the displayed image, and is thus unacceptable. The suggested approach is modifying (LSB) to be used in 8-bits colored images which uses just less than 129 colors. عند استخدام طريقة (LSB) في الصورة الملونة ذات 8-بت فأن هنالك عدة أمور يجب أخذها بنظر الأعتبار، وهذه الأعتبارات غير مأخوذة عند تنفيذ الطريقة أعلاه في الصـورة ذات 24-بت، وذلك بسبب طبيعة الهيكلية المستخدمة لخزن بيانات الصورة الملونة ذات 8-بت. ومن أهم تلك الأعتبارات هي اختيار الغطاء الأمثل لتطبيق الطريقة أعلاه، وإلا فأن أي تغيير في بيانات الصورة الأصلية سوف يمكن ملاحظته، لأن أي تغيير في بيانات الصورة، ولو في بت واحدة يعني إن المؤشرات الى الألوان في الخلطة (palette) سوف يتغير أيضا. الأسلوب المقترح هو تطوير طريقة (LSB) لتستخدم في الصورة الملونة ذات 8-بت على أن يكون عدد الألوان المستخدم في الصورة أقل من 129 لون


Article
The membership function and its role in Autonomous Vehicle Control

Authors: Sabreen Ali Hussein --- Hussein Attya Lafta
Pages: 2309-2301
Loading...
Loading...
Abstract

In our search we explained mean and roll of the membership function used to control the vehicle with fuzzy system . Autonomous vehicle suffers from problem of autonomous navigation because of uncertainty that is inherent of natural environments. Fuzzy logic has features that make it an adequate tool to address this problem to get vehicle steering angleالبحث يتضمن شرح مفصل عن كيفية توظيف دالة العضوية في السيطرة على مركبة تتحرك ذاتيا في البيئة الواقعية بكل ماتعانية من عدم وضوح باستخدام الانظمة المضببة وذلك من خلال التحكم بزاوية المقود


Article
Synthesis of LC, RL and RC Circuit Using Embedded System Design Techniques

Authors: Mazin Rejab Khalil --- Shaima Mohammed Ali
Pages: 2332-2323
Loading...
Loading...
Abstract

The paper is concerned with developing a soft-core processor system to be configured on Spartan 3E FPGA's slice using embedded design techniques. The developed processor system is accommodated to synthesize two- elements (LC, RL and RC) circuits based on the Partial Fraction expansion method. This work provides a suitable algorithm to realize analogue filters according their s-domain transfer function. Keywords: Soft-core processor, FPGA, Embedded Development Kit (EDK), Partial Fraction يهتم البحث بانشاء نظام معالج ذو النواة القابلة للبرمجة وتنفيذها على شريحة ( Spartan 3E ) من مصفوفة البوبات المبرمجة حقليا باستخدام تقنيات الانظمة المطمورة مع تطويع هذا النظام لتركيب دوائر نوع(LC, RL ,RC) معتمدا طريقة فك الكسور الجزيئية (Partial Fraction expansion ). يوفر هذا العمل خوارزمية مناسبة لتحقيق وتركيب المرشحات التناظرية وفقا لمعادلة دالة التحويل في النطاق الترددي ((s-domain.


Article
Some kinds of fuzzy connected and fuzzy continuous functions

Authors: Hanan Ali Hussein
Pages: 2341-2333
Loading...
Loading...
Abstract

The main aim of this paper to study new classes of fuzzy connected and fuzzy C-continuous functions , for this aim ,the nation of fuzzy open, fuzzy connected, fuzzy compact set, and fuzzy connected space introduced , and we shall study the relationship between fuzzy continuous function and fuzzy connected function . الهدف الأساسي من هذا البحث هو دراسة نوع جديد من الدوال المتصلة ضبابياً والدوال المستمرة ضبابياً ولغرض هذه الدراسة تناولنا مفهوم المجموعة المفتوحة ضبابياً والمجموعة المتصلة ضبابياً والمجموعة المرصوصة ضبابياً ,وكما تناولنا العلاقة بين الدوال المستمرة ضبابياً والدوال المتصلة ضبابياً ً .


Article
Genetic Diversity of Some Tomato Lycopersicon esculentum Mill Varieties in Iraq Using Random Amplified Polymorphic DNA (RAPD) Markers

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to evaluate the genetic diversity among 19 tomato varieties (determinate and indeterminate) cultivated in Iraq using polymerase chain reaction based DNA markers (PCR based DNA markers) ; Random Amplified Polymorphic DNA (RAPDs) .To achieve PCR reactions ,total genomic DNA was isolated from fresh leaves (2 weeks old).The average yields of DNA were in the range of 100-295 ng/μl with a purity ranging between 1.8-1.9. RAPDs amplifications were performed for varieties fingerprinting by testing 27 Operon primers. DNA polymorphisms among varieties were scored within detectable amplified fragments (their numbers and molecular weight) after agarose gel electrophoresis and staining by ethidium bromide. These 27 primers produced 442 of main bands,out of which 312 were polymorphic bands (70.5%) and 70 were monomorphic (15.8%) across all tested varieties. Each selected primer produced between 60 bands (OPA-14) to 290 bands (OPD-13). DNA amplification products ranged in their size from 250 bp ( OPA-01, OPU-14, OPX-15,OPX-19,OPT-08( to 2755 bp (OPX-18). The highest number of polymorphic bands (21 bands) was produced by primer OPU-03 while, the lowest number of polymorphic bands (3 band) was produced by both primers OPA-14 and OPB-17. The primers varied in their capacity in producing polymorphic amplified profiles among studied tomato varieties which individually reflected variety specific DNA profiles (fingerprints). The most important primers for this purpose were primers that produced more variety specific DNA profiles, such as OPD-13, OPT-08, OPW-04, OPA-04, OPA-15, OPB-18, OPU-03, OPC-09. The highest value of discrimination among varieties in this study was obtained by primer OPU-03 while the lowest discrimination value was produced by both primers OPA-14 and OPB-17.The primer efficiency ranged from 0.13 in (primer OPC-09) to 0.02 in (primer OPB-17). The lowest genetic distance was (0.2294) between varieties Oula and Shadylady, while, the highest genetic distance was (0.9459) between varieties Fotton and Special pack. Cluster analysis (phylogenetic tree) by unweighted pair-group method of arithmetic means (UPGMA) based dendrogram revealed that they were two main genetic groups (major clusters). The first small major clusters included four (4 varieties) while the second large major cluster included (15 varieties ). The overall analysis of the results show that RAPDs markers are powerful tool in fingerprinting and revealing the genetic relationships among tomato varieties.The relationship among varieties was not concern to their morphological characters and geographical origins أجريت الدراسة الحالية لتقدير التنوع الوراثي ل 19 صنف من اصناف الطماطة ( المحدودة وغير المحدودة النمو ) المستزرعة في العراق باستخدام مؤشرات الدنا (DNA Markers) المعتمدة على تفاعلات البلمرة المتسلسلة Polymerase Chain Reaction (PCR ) وهي مؤشرات التفاعل التضاعفي العشوائي المتعدد الأشكال لسلسلة الدنا Random Amplified Polymorphic DNA (RAPDs) . لتنفيذ تفاعلات ال PCR تم عزل دنا المجين (Genomic DNA) من أوراق الطماطة الفتية (بعمر أسبوعين) و الحصول على كمية من الدنا تراوحت بين 100-295 نانوغرام/مايكروليتر وبنقاوة تراوحت بين 1.8-1.9.اجريت تفاعلات ال RAPDs للحصول على بصمة للاصناف المدروسة باختبار 27 بادئ والكشف عن التباينات بين القطع المتضاعفة لكل صنف (أعدادها وأحجامها الجزيئية) بعد تصبيغ و ترحيل نواتج التضاعف للعينات على هلام الأكآروز. أعطى 27 بادئ نواتج تضاعف متباينة بين الأصناف المدروسة بلغت 312 حزمة متباينة 70.5%)Polymorphic bands) و70 حزمة وحيدة الشكل bands monomorphic (15.8%) من أصل2 44 حزمة رئيسية main band. تباينت اعداد الحزم المتضاعفة ما بين 60 حزمة (OPA-14) إلى 290 حزمة (OPD-13). وتراوح حجم النواتج المتضاعفة للدنا بين 250 زوج قاعدي , OPA-01, OPU-14, OPX-15) OPX-19,OPT-08) إلى 2755 زوج قاعدي (OPX-18). أكبر عدد من الحزم المتباينة (21 حزمة) نتجت بواسطة البادئ OPU-03 في حين ظهر أن أقل عدد من الحزم المتباينة (3 حزم) كان للبادئين OPB-17 وOPA-14 . وقد اختلفت البادئات في قدرتها على إيجاد أنواع مختلفة من النسق بين الأصناف المدروسة polymorphic RAPD profile أمكن من خلالها إيجاد البصمة الوراثية للأصناف قيد الدراسة من الطماطة والتي تعكس ملامح متنوعة فردية محددة الحمض النووي (البصمات). والبادئات الأكثر أهمية لهذا الغرض هي تلك التي تنتج المزيد من DNA profiles متنوعة محددة، مثل OPD-13، OPT-08، OPW-04،,OPA-04 ,OPA-15 OPB-18 , OPU-03 و .OPC-09 ووجد في هذه الدراسة بأن البادئ OPU-03 كان له أعلى قيمة في القدرة على التمييز ،بينما اظهر كل من البادئين ) OPB-17وOPA-14) اقل قيمة كما و تراوحت كفاءة البوادئ بين 0.13 للبادئ (OPC-09) إلى 0.02 في البادئ (17 OPB-).وكان أقل بعد وراثي هو (0.2294) بين صنفي الطماطة Oula و Shadylady ، بينما اعلى بعد وراثي هو (0.9459) بين الصنفين Fotton و Special packوكشف التحليل التجميعي (شجرة النشوء والتطور) من خلال طريقة unweighted pair-group method of arithmetic means (UPGMA ) أي المعتمد على شجرة العلاقات التطورية إلى اثنين من المجموعات الوراثية الرئيسية.الاولى صغيرة ضمت 4 اصناف والثانية كبيرة ضمت 15 صنف .أظهر التحليل العام للنتائج أن كل من المؤشر الوراثي المعروف بال RAPD يعد اداة قوية لتحديد البصمة والكشف عن العلاقات الوراثية بين أصناف الطماطة . لم تظهر العلاقات بين الاصناف المدروسة ارتباطا بالموقع الجغرافي والصفات المظهرية.


Article
Biochemical Changes of Liver That Infected With Entamoeba histolytica In White Rats

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out in the animal house of the Science College , Babylon University for the period from of October 2012 till February 2013. This study included, 20 white Swiss Rattus rattus ages between 3-4 months, and weights between 250-300 gm. Animals were divided into five groups(2, 4 , 8 ,12) weeks and the fifth group consider as control group each group included (four males). Four groups were infected with suspension E. histolytica that bring from stools patients attending to the Al-Hilla Hospital Laboratory , every rat gives about 103 cysts per mililiter of E. histolytica through oral administration . And the fifth group treated orally with distilled water . The rats liver were studied functionally by measuring the level of enzymes AST , ALT , ALP . The tests of liver enzymes, showed that the level of the enzyme AST , ALT , ALP having significant increased (P <0.05) in the male rats treated E. histolytica suspension compared to control group. The infection with E. histolytica established histological changes in the organs especially the liver as apoptosis death of cells as well as changes in biochemical parameters (ALP , AST,ALT). اجريت الدراسة في البيت الحيواني التابع الى كلية العلوم/جامعة بابل للمدة من تشرين الاول 2012 ولغاية شباط 2013, شملت الدراسة (20) جرذا ذكراً سويسرياً تراوحت اعمارها بين 3-4 شهر وتراوحن اوزانها بين 250-300 غم .قسمت الحيوانات الى خمسة مجاميع 12,8,4,2)) اسبوعا والمجموعة الخامسة اعتبرت مجموعة سيطرة وشملت كل مجموعة اربعة جرذان . تم إصابة المجاميع الأربعة المعاملة بمعلق اميبا الزحار اذ جلبت من عينات من المرضى المراجعين لمختبر مستشفى الحلة الجراحي التعليمي ، وجرع كل جرذ من كل مجموعة فمويا بما يعادل 1000 كيس من اميبا الزحار اما المجموعة الخامسة (مجموعة السيطرة) فجرعت بالماء المقطر. درست اكباد الجرذان المصابة بأميبا الزحار وظيفياً من خلال قياس مستويات انزيمات (AST,ALT,ALP)وتبين من خلال النتائج ان مستويات هذه الانزيمات ازداد بزيادة معنوية (p< 0.05) مقارنة بمجموعة السيطرة غير المصابة . كذلك ادت الاصابة الى تغيرات نسجية في الكبد من خلال ظاهرة الموت المبرمج لخلاياه وكذلك الى تغيرات في بعض المعايير الكيموحيوية .


Article
Inhibitory effect of Cinnamon cassia against Candida albicans growth in vitro and in vivo

Authors: Bushra J .Mohamed --- Rasha Abdlhussain
Pages: 2370-2361
Loading...
Loading...
Abstract

The inhibitory effect of Cinnamon cassia against Candida albicans which isolated from cases of sore mouth in vitro and in vivo was studied. The results of determining inhibitory effect of alcohol and aqueous extract of Cinnamon against C.albicans according to well diffusion method showed that Cinnamon extract had the best effect at 50% concentration with inhibition zone reached to (23) millimeter in aqueous extract and (20) millimeter in alcohol extract while the less effect was observe at 10% concentration which reached to (11) millimeter in aqueous extracts and (9) millimeter in alcohol extract. The out come of in vivo study (histological examination ) clarified that C.albicans caused clinical pathological effect in mice tissue organs ( liver , intestine, and kidney) when administrated orally by 1.5x 10 8 cfu/ml C. albicans that effect decrease by orally inoculated with 5 mg/ml of the aqueous Cinnamon extract .The results reflect the ability of cinnamon to reduce certain clinical pathological change in mice organs, with promising encourage to use the Cinnamon as biotherapeutic agents against C.albicanas infections.تم دراسة التأثير التثبيطي لنبات القرفة للحد من نمو خميرةCandida albicanis و المعزولة من حالات القرح الفموية خارج و داخل الجسم الحي. أوضحت نتائج التأثير التثبيطي للمستخلص المائي والكحولي للقرفة بطريقة الانتشار عبر الحفر أن مستخلص القرفة ذو تأثير تثبيطي عالي يصل إلى23)) مليمتر للمستخلص المائي و(20) ملم للمستخلص الكحولي عند تركيز 50% بينما اقل تأثير تثبيطي كان عند تركيز10% حيث وصل الى (11) مليمتر للمستخلص المائي و(9) مليمتر للمستخلص الكحولي .أما عند إجراء الدراسة داخل الجسم الحي( الفحص النسيجي) بينت النتائج أن خميرةC.albicanis سببت تأثيرات مرضية واضحة في أنسجة الأعضاء ( كبد, أمعاء, كلية ) عندما جرعت الفئران بمقدار 0.1 مل 1.5 ) ×108 خلية حية ( هذا التأثير تناقص عند تجريع الفئران 5 mg/ml من المستخلص المائي للقرفة مما يعكس قابلية القرفة في التقليل من التغيرات المرضية في أنسجة الفئران وهذه النتائج تشجع على استخدامه كعلاجات حيوية للحد من التأثيرات المرضية لخميرة C. albicans.


Article
Study of the changes of vascular endothelial growth factor (VEGF),antioxidant capacity and oxidative stress in the sera of Iraqi patients with ischemic stroke

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ischemic stroke is death of brain tissue due to interruption of blood flow to a region of the brain, caused by occlusion of a carotid or vertebral artery or , less likely, a cerebral vein. It accounts for 85% of all stroke cases. Ischemic stroke is rapidly developing clinical signs of focal ("or global ) disturbance of cerebral function, with symptoms lasting 24 hours or longer, or leading to death. Aim of the study: To find out the relation between vascular endothelial growth factor , antioxidant capacity and oxidative stress in the patients with acute ischemic stroke cases. Patients and Methods: Our study was conducted on (60) patients with acute ischemic stroke and (30) apparently healthy subjects were taken as control group. The sera obtained from the blood of patients and healthy subjects were used to measure the concentrations of vascular endothelial growth factor (VEGF), total antioxidant capacity (TAC) and malondialdehyde (MDA). Serum VEGF concentration was determined by using enzyme- linked immunosorbent assay (ELISA) . Total antioxidant capacity and malondialdehyde (MDA) were determined by using colorimetric method. Results: In comparison with the control group, the patients with acute ischemic stroke show a significant increase in VEGF (P < 0.01) and MDA (P < 0.01) concentrations, and a significant decrease in TAC concentration (P < 0.01) . Also we found a significant elevation of VEGF (P < 0.05) in hypertensive patients with ischemic stroke compared to normotensive patients .On the other hand , there was a significant decrease (P < 0.05) of TAC concentration in smoker patients compared to non smoker ones against a significant increase (P < 0.05) of MDA concentration of smoker patients compared to non smoker patients. Also MDA level found to be increase significantly ( P < 0.05) in ischemic stroke patient who were also diabetic in compared to non diabetic patients . Significant positive correlation also observed between VEGF and MDA concentrations (r=0.374,P<0.05) in patient group . Conclusion: Our results suggest a functional interplay among oxidative stress, antioxidants, and VEGF in patients with ischemic stroke. المقدمة : السكتة الدماغية الاقفارية هي موت جزء من نسيج الدماغ بسبب انقطاع تدفق الدم إلى ذلك الجزء ، بسبب انسداد الشريان السباتي أو الفقري أو في حالات نادرة انسداد الوريد الدماغي. تمثل السكتة الدماغية الاقفارية 85 % من كل حالات السكتة الدماغية . تتطور الأعراض السريرية لمرضى السكتة الدماغية الاقفارية بسرعة مسببة اضطرابا جزئيا أو كليا في وظيفة الدماغ ، تستمر هذه الأعراض 24 ساعة أو أكثر أو قد تؤدي إلى الموت . الهدف من البحث: لمعرفة العلاقة بين عامل النمو البطاني الوعائي والقدرة المضادة للأكسدة وجهد التأكسد في المرضى المصابين بالسكتة الدماغية الاقفارية . المرضى وطرق العمل: تضمنت الدراسة (60) مريضا مصابا بالسكتة الدماغية الاقفارية و(30) شخصا معافى ظاهريا لمجموعة سيطرة . تم استخدام الأمصال التي تم الحصول عليها من دم المرضى والأصحاء لقياس تراكيز عامل النمو البطاني الوعائي (VEGF)، و القدرة الكلية المضادة للأكسدة (TAC) والمالونديالدهيد (MDA). تم تحديد تركيز VEGF في الدم باستخدام المقايسة المناعية المرتبطة بالإنزيم (ELISA). وتم تحديد إجمالي القدرة المضادة للأكسدة والمالونديالدهيد (MDA) باستخدام الطريقة اللونية. النتائج: بالمقارنة مع مجموعة السيطرة فان مرضى السكتة الدماغية الاقفارية اظهروا زيادة معنوية في عامل النمو البطاني الوعائي وتركيز المالونديالدهيد (P < 0.01) وانخفاضا معنويا في الجهد الكلي المضاد للاكسدة (P < 0.01) . يوجد ايضا ارتفاع معنوي في عامل النمو البطاني الوعائي في مرضى السكتة الدماغية المصابين بارتفاع ضغط الدم مقارنة مع المرضى . من ناحية أخرى، كان هناك انخفاض معنوي (P < 0.05) في تركيز القدرة المضادة للأكسدة في المرضى المدخنين مقارنة مع تلك في المرضى غير المدخنين ، مقابل زيادة معنوية (P < 0.05) في تركيز المالونديالدهيد في المرضى المدخنين مقارنة مع المرضى غير المدخنين. كما وجدت زيادة معنوية في تركيز المالونديالدهيد (P < 0.05) في مرضى السكتة الدماغية المصابين بالسكري مقارنة مع المرضى غير المصابين بالسكري. كذلك لوحظ وجود علاقة ايجابية معنوية بين عامل النمو البطاني الوعائي وتركيز المالونديالدهيد (r = 0.374 , P < 0.05) في مجموعة المرضى . الاستنتاج : تشير نتائج الدراسة الحالية إلى وجود تفاعل وظيفي بين الاكسدة، ومضادات الأكسدة، وعامل النمو البطاني الوعائي في المرضى الذين يعانون من السكتة الدماغية الاقفارية.


Article
Antibacterial Activity of Fermented Camel Milk Using Two Lactic Acid Bacteria

Authors: Hussain Lafta --- Eman M. Jarallah --- Amir Darwash
Pages: 2382-2377
Loading...
Loading...
Abstract

Fifteen camel milk samples were collected from Babylon and Karbala cities during the period from September to December / 2012. These samples were inoculated by two lactic acid bacterial species : Lactobacillus delbrukii subsp. Bulgaricus and S.thermophilus either individually or by mixed culture. The chemical properties of camel milk were tested .Then the antibacterial activity against three pathogenic bacteria :pseudomonas aeruginosa , Escherichia coli and staphylococcus aureus were evaluated .The results exhibited high activity of the fermented milk towards these bacteria. The species L.bulgaricus was the more active when give growth inhibition zone diameter 30.1 mm compared with 27.2 mm of S.thermophilus against P.aeruginosa .But this potential was increased with mixed culture to achieve 32.4mm .In addition to increasing of proteolytic activity due to optical density measurement at 340 nm . تم جمع 15 عينة حليب ابل من منطقتي بابل وكربلاء للفترة من ايلول وحتى كانون الاول/ 2012. تم تلقيح هذه العينات بنوعين من بكتريا حامض اللاكتيك هما Lactobacillul Streptococcus thermophilus و delbrucki subsp. bulgaricus اما بصورة مفردة او بشكل خليط . درست الصفات الكيميائية لعينات الحليب ، ثم اختبرت فعاليته المضادة لنمو ثلاث انواع بكتيرية ممرضة هي : Pseudomonas aeruginosa ،Staphylococcus aureus ، Escherichia coli، وقد تبين وجود فعالية عالية لعينات الحليب المتخمر ضد هذه الانواع الممرضة. وقد كان النوع L.bulgrius اكثر فعالية اذ اعطى قطر منطقة انعدام النمو بلغت 30.1 ملم ضد P.aeruginosa مقارنة مع 27.2ملم لبكتريا S.thermophilus . الا انها ازدادت باستعمال الخليط البكتيري لتصل الى 32.4 ملم.بالاضافة الى زيادة التحلل البروتيني بفعل البكتيريا بدلالة الكثافة الضوئية على طول موجي 340 نانوميتر.


Article
The Effect of experimental Toxocara canis Infection on Behavior Manipulating In Albino Rats

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aimed to showed the effect of some factors ( Toxocara canis infection, red light exposure and blindness with intercepted between them ) on behavioral change in albino rat in different time thus we are used 60 rat and subdivided to six group these were: negative group(10), Toxocara canis group(10), red light infected group(10), red light group(10), blindness infected group(10), blindness group(10). Differences between group and within group was detect by using L.S.D and Factorial experiment with completely randomized design as compare with control negative and with other types of stress. The significant differences were found in behavioral findings only in gait, body position, nose-nose, explore, rear and wash behavioral as compare with negative groupهدفت الدراسة الحالية الى معرفة تأثير بعض العوامل (الخمج اسكارس الكلابcanis Toxocara والضوء الاحمر والعمى وتداخلاتها) على بعض الاختبارات السلوكية لذكور الجرذان البيض خلال فترات زمنية مختلفة ولذلك فقد استعمل 60 جرذ وقسمت الى خمس مجاميع والتي هي: مجموعة سيطرة سالبة (10) ومجموعة سيطرة مصابة بطفيلي اسكارس الكلاب canis Toxocara (10) ومجموعة معرضة للضوء الاحمر ومصابة بالطفيلي (10) ومجموعة معرضة للضوء الاحمر فقط (10) ومجموعة مصابة بالطفيلي ومعرضة للعمى(10) ومجموعة معرضة للعمى فقط (10). تم تحديد الفروقات المعنوية باستعمال اختبار التجربة العاملية كاملة العشوائية وبالمقارنة مع مجموعة السيطرة السالبة اظهرت الدراسة فروق معنوية في اختبارات السلوك (سلوك العدو Gait وموقع الجسم Body position وnose-nose behavior وسلوك البحث explore behavior وسلوك الوقوف على الارجل الخلفية rear behavior وسلوك تنظيف الوجه behavior washing) للحيوانات المعاملة مقارنة مع مجموعة السيطرة السالبة.


Article
Precautionary Effect of Ginkgo biloba Against Mercury-Induced Acute Nephro-Hepatotoxicity in male Rats

Authors: Shaima Obead Abd-Allh
Pages: 2405-2390
Loading...
Loading...
Abstract

Mercury (II) is an important factor in nephro-hepatoxicity that can enter the body through marine diets and amalgams. The present study was designed to investigate the protective effect of the Ginkgo biloba leaves (GB) extract on acute mercury intoxication on the liver and kidney. Rats were divided into six groups. Group I as control;; group II and III rats were injected intraperitoneal with GB extract at dose of( 200,400) mg/kg.b.wt/day for twenty five days, group IV rats were given orally of mercuric chloride at dose (5 mg/kg b.wt) for five days ,group V were given mercuric chloride (5 mg/kg) for five days then rats received GB extract at dose (200 mg/kg/day) intraperitoneal for twenty five day ,and groupe VI rats were orally given mercuric chloride (5 mg/kg) for five days then rats received GB extract at dose (400 mg/kg/day) intraperitoneal for twenty five day, Twenty four hrs after last treatment all rats were euthanized ,all groups were treated daily . Mercury induced a significant increase in malondialdehyde (MDA) and a significant reduction in reduced glutathione (GSH) levels in tissue liver and kidney, significant changes in serum hepatic and renal function parameters (, alkaline phosphatase (ALP), total protein, , uric acid and creatinine.), Mercury founded marked degenerative and necrotic alterations in kidneys and liver tissue . Gingko biloba returned MDA and GSH to the normal values, improved the mercury-induced serum biochemical changes of kidney and liver functions as well as histopathological & histophotometry alteration. Our results suggest that acute mercury intoxication induced marked nephro-hepatic deleterious effects which were corrected by ginkgo biloba treatment. يعد الزئبق من العوامل البيئية المهمة التي تدخل الى الجسم عن طريق الاغذية البحريةٌ والذي يسبب سمية واضحة للكبد والكلية على حد السواء. الدراسة الحالية صممت للتحري عن الدور الوقائي للمستخلص المائي لاوراق نبات الجنكة بايلوبا ضد التسمم الحاد للكبد والكلية المتسبب عن التعرض للزئبق . قسمت حيوانات التجربة الى ستة مجاميع ، المجموعة الاولى عدت كمجموعة سيطرة عوملت بالمحلول الملحي الفسيولوجي ، المجموعةالثانية والثالثة حقنت تحت الغشاء البريتوني بالمستخلص المائي لاوراق نبات الجنكة ولمدة خمسة وعشرون يوماَ وبالتركيز(200و400 )مايكروغرام /كغم /.يوم على التوالي , المجموعة الرابعة اعطيت فموياَ كلوريد الزئبق عند الجرعة 5 مايكرغرام / كغم من وزن الجسم لمدة خمسة ايام ، اما المجموعة الخامسة فقد اعطيت فموياَ كلوريد الزئبق عند الجرعة 5ماكروغرام /كغم لمدة خمسة ايام ثم حقنت تحت الغشاء البريتوني بالمستخلص المائي لاوراق نبات الجنكة ولمدة 25 يوم عند التركيز 200مايكروغرام /كغم / يوم ، فيما استلمت المجموعة السادسة كلوريد الزئبق لمدة خمسة ايام ثم حقنت بالمستخلص المائي لاوراق نبات الجنكة عند التركيز 400مايكروغرام /كغم /يوم تحت الغشاء البريتوني . جميع المجاميع عوملت يومياَ حسب الجرع المقررة . بعد 24 ساعة على اخر جرعة معطاة جميع الحيوانات شرحت واجريت عليها معايير الدراسة. سببت المعاملة بالزئبق زيادة معنوية في مستوى المالونديهايد ونقصان معنوي في مستوى الكلوتاثيون في انسجد الكبد والكلية وكذلك تغيرات واضحة في الاختبارات الكيموحياتية والتي عدت كمعيار لكفاءة وظيفة الكبد والكلية والمتمثلة بقياس مستوى الفوسفاتيز القاعدي ومستوى البروتين الكلي كدليل حول كفاءة وظيفة الكبد وقياس مستوى حامض اليوريك والكرياتين كدليل لكفاءة وظيفة الكلية .فضلاَ عن حدوث تغيرات نسجية واضحة في انسجة الكبد والكلية . المعاملة بالمستخلص المائي لاوراق نبات الجنكة اعادت المستوى الطبيعي لكل من المالونديهايد والكلوتاثيون ، حسنت من التغيرات التي احدثها الزئبق في مستوى الاختبارات الكيموحياتية ، فضلاَ عن التحسن في خلايا وانسجة الكبد والكلية.النتائج الحالية اقترحت بأن المستخلص المائي لاوراق نبات الجنكة قادر على اصلاح الضرر المتسبب عن التسمم بالزئبق في الكبد والكلية.


Article
The Effect of Furosemide on Some Physiological and Immunological Parameters In Male Albino Rats

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was performed to examine the effect of furosemide (laxis) on certain hematological and immunological criteria in rats. The animals were divided into three groups( 5 replicates for each) : first and second treatment groups gives orally suspended furosemide 0.1 and 0.2 mg/kg/day respectively ,while the third group (control) gives orally normal saline (0.9%), and all groups primed for 5 days. The results showed a significant decreases (P<0.05) in RBCs count, platelets count, WBCs count, concentration of Hb and PCV% in treatment groups compare with control group ; furthermore, results revealed a non significant differences (P<0.05) between treatment and control groups in concentration of total protein, while there was a significant increases (P<0.05) in concentration of the cytokine GM-CSF in first treatment group compared with second treatment and control groups. صممت هذه الدراسة الحالية لبحث فعالية العقار فيوروسمايد على بعض المعايير الدموية والمناعية في ذكور الجرذان البيض. قسمت الحيوانات الى ثلاثة مجاميع (5 حيوانات لكل معاملة): الاولى والثانية جرعت فمويا بالتركيز من معلق العقار 0.1 و 0.2 ملغم/كغم/يوم على التوالي، اما المجموعة الثالثة (مجموعة السيطرة) فقد جرعت بمحلول الملح الوظيفي (0.9% ). وجرعت كل المجاميع لمدة خمسة ايام. بينت النتائج وجود نقصان معنوي (P<0.05) في عد كريات الدم الحمر، الصفيحات الدموية ، خلايا الدم البيض، تركيز الهيموغلوبين والنسبة المئوية لحجم الخلايا المرصوص (PCV%) في مجاميع المعاملة مقارنة مع مجموعة السيطرة، بالإضافة الى ذلك بينت النتائج عدم وجود فروق معنوية بين مجاميع المعاملة والسيطرة في تركيز البروتين الكلي، بينما وجدت زيادة معنوية (P<0.05) في تركيز الحركي الخلوي العامل المحفز لنمو مستعمرات البلاعم الكبيرة والخلايا البيض المحببه (GM-CSF) في مجموعة المعاملة الاولى مقارنة مع المجموعة الثانية من المعاملة والسيطرة.


Article
Protective effect of Panax ginseng on Flutamide-induced spermatogenesis impairment in adult rats

Authors: Shaima Ahmed Rahim
Pages: 2423-2410
Loading...
Loading...
Abstract

Flutamide is non-steriodal ,antiandrogenic drug,commonly used in the treatmeant of advanced prostate cancer, acne and hirsutism, this drug may induce suppression spermatogenesis. This study aims to evaluate of the protective effect of Panax ginseng roots against Flutamide-induced testicular toxicity in adult male rats . the aimals were divided into six groups: First group as a control; second group were given orally flutamide at dose (25 mg/kg b.wt) for seven days; third and fourth groups were injected intrapretonialy with P.ginseng extract at dose of( 200,400) mg/kg/day for thirty five days ,fifth group were given orally flutamide (25 mg/kgb.wt) for seven days then were injected intrapretonialy P.ginseng extract at dose (200 mg/kg/day) for thirty five days ,and sixth group were given orally flutamide (25 mg/kgb.wt) for seven days then were injected intrapretonialy P.ginseng extract at dose (400 mg/kg/day) for thirty five days. all groups were treated daily, Twenty four hrs after last treatment all rats were euthanized , Tissue sampling of the testis was done after the mentioned time for each group, tissue slices were stained by H&E technique.Gonadosomatic index, histomorphometrical and Histopathological analysis of the testis was carried out , Male rats exposed to flutamide had significant reduction in spermatogenesis related- parameters included : Diameter of seminiferous tubules, Epithelial height of seminiferous tubules , Germ cells count ,Sertoli cells count , Johnsen’s score, Tubular differentiation index (TDI), and Spermiogenesis index (SPI) ) compared with the control and P.ginseng treated groups , Flutamide induced histopathological changes in the testis , water extract of P. ginseng manifested marked improvement in spermatogenesis as well as histopathological alteration. The results of this current study suggest that the testicular changes induced by Flutamide were significantly recovered by Panax ginseng roots الفلوتامايد مضاد اندروجيني ،لاسيتيرويدي يستخدم عادة في علاج سرطان البروستات المتقدم، حب الشباب والشعرانية، وهذا الدواء قد يسبب اعاقة لعملية نشاة النطفة. تهدف هذه الدراسة إلى تقييم الاثر الوقائي لجذور نبات الجنسينغ ضد تسمم الخصية التي يسببها الفلوتامايد لدى ذكورالجرذان البالغة. تم تقسيم الحيوانات إلى ست مجاميع: المجموعة الأولى كمجموعة سيطرة ؛ أعطيت المجموعة الثانية الفلوتامايد عن طريق الفم بجرعة (25 ملغم / كغم b.wt) لمدة سبعة أيام؛ تم حقن المجموعة الثالثة والرابعة بمستخلص الجينسينغ بجرعة (200,400) ملغم / كغم / يوم في التجويف البريتوني لمدة خمسة وثلاثين يوما، وأعطيت المجموعة الخامسة الفلوتامايد عن طريق الفم بجرعة (25 ملغم /كغم b.wt) لمدة سبعة أيام ثم حقنت بمستخلص نبات الجينسينغ بجرعة (200 ملغم / كغم / يوم) في التجويف البريتوني لخمسة وثلاثين يوما، وأعطيت المجموعة السادسة الفلوتامايد عن طريق الفم بجرعة (25 ملغ / كغمb.wt) لمدة سبعة أيام ثم حقنت بمستخلص نبات الجينسينغ بجرعة (400 ملغم / كغم / يوم) في التجويف البريتوني لخمسة وثلاثين يوما . عوملت كل المجاميع يوميا ، تم تخدير الحيوانات بعد أربع وعشرون ساعة من اخر جرعة ، وقد تم أخذ عينات من انسجة الخصى لكل مجموعة، و صبغت شرائح الأنسجة بتقنية الهيماتوكسيلين – ايوسين , و قد تم تقدير Gonadosomatic index و histomorphometrical and Histopathological analysis ، اظهرت ذكور الجرذان المتعرضة للفلوتامايد انخفاض معنوي في المعايير المرتبطة بعملية نشاة النطفة و التي تشمل : اقطار النبيبات المنوية ، ارتفاع بطانة النبيبات المنوية ،اعداد الخلايا الجرثومية ، اعداد خلايا سرتولي ، مؤشرجونسن ، ومؤشر تمايز النبيبات (TDI)، ومؤشر حؤول النطفة (SPI)) بالمقارنة مع مجموعة السيطرة ومجموعة الحيوانات المعاملة بالجينسينغ ، اظهرالمستخلص المائي لنبات الجينسينغ تحسن ملحوظ في عملية نشاة النطفة بالاضافة الى التبدلات المرضية النسجية التي سببتها المعاملة بالفلوتامايد . تشير نتائج هذه الدراسة الحالية الى أن التغييرات الخصوية الناجمة عن الفلوتامايد صححت معنويا بوساطة جذور نبات الجينسينغ .


Article
Prevalence of aerobic bacterial vaginosis among Intrauterine Contraceptive Device users women in Hilla city

Authors: Sura Ihsan Abed Jabuk
Pages: 2431-2424
Loading...
Loading...
Abstract

Intra uterine device (IUD) is the most popular method of contraception among Iraqi women. It is one of the very effective contraceptive methods with very small failure rate. Infection has been the main problem that faces women using IUD all over the world. The aim of this study is to explore the Prevalence of bacterial vaginosis among Intrauterine Device users women in Hilla . A study sample included fifty vaginal swabs taken from women IUD users suffering from vaginosis, who admitted to Babylon hospital for maternity and pediatrics in Babylon province, Iraq during the period from November 2012 to April 2013. These women were randomly selected, interviewed, then cervical swabs were collected and cultured for aerobic bacteria. The results showed that the total number of positive cultures was 32(64%) . The positive cultures predominant among women age between 20-40 years . The first group of isolated organisms was the Escherichia coli (16%), followed by Staphylococcus aurous and Klebsiella pneumoniae (12%) , then Bacillus subtilis., Proteus mirabilis., Actinomycetes israelii. is 10% , 8% , 6% respectively. The percent of pathogenic swabs decrease with increasing duration of use. The most frequently reported symptom was the presence of abnormal vaginal discharge . When examined for the effects of 5 different antibiotic on bacterial isolated present a variable degree of sensitivety by bacterial isolates .It ranged between 100% to Impenem & Ertapenem and 0% to Penicillin . يعتبر اللولب من اكثر الوسائل شيوعا بين النساء العراقيات ,حيث يعتبر من اكثر الوسائل فاعلية بسبب انخفاض نسبة الفشل في استخدامه , وتعتبر التهابات الجهاز التناسلي من أهم المشاكل التي تواجه السيدات اللواتي يستخدمن اللولب في جميع انحاء العالم ,تهدف هذه الدراسة الى معرفة الانواع المسببة لالتهاب المهبل بين السيدات اللواتي يستخدمن اللولب في مدينة الحلة , تم اختيار العينة الدراسية المكونة من 50 سيدة يستخدمن اللولب والمراجعات مستشفى الولادة والاطفال في محافظة بابل وقد تم اجراء مقابلة شخصية مع كل سيدة للفترة مابين 2012 و 2013 تم اختيار النساء بصورة عشوائية ومن ثم اخذ عينة من عنق الرحم للزراعة والكشف عن البكتريا الهوائية بينت النتائج ان النسبة المؤية للعينات موجبة الزرع هي 32 (64%) والنسبة الاكبر كانت في المرحلة العمرية مابين 20-40 سنة وكانت بكتريا Escherichia coli هي الاكثر شيوعا وبنسبة 16% ثم تليها بكتريا klebsiella وstaphylococus aureeus penumomine بنسبة 12% ثم bacillus subtilis , proteus mirabilis , actinomycetes israelii . بنسبة 10% , 8% ’ 6% على التوالي وقد وجد ان نسبة الاصابة تقل مع زيادة فترة استعمال اللولب ,كانت الاعراض المرضية الاكثر شيوعا هي الافرازات المهبلية , تم دراسة تأثير خمسة مضادات حيوية على الاجناس البكتيرية وجد ان هناك درجات متفاوتة من الحساسية للمضادات تراوحت مابين 100% للمضادين impenem & ertapenem و 0% لمضاد penicillin .


Article
Evaluation of Serum Immunoglobulins and Complement Components Level in Children with Atopic Dermatitis in Al-Hilla City

Loading...
Loading...
Abstract

Immune status was examined in 30 children with atopic dermatitis, their ages ranged between 1-10 years, were clinically diagnosed in dermatology consultation at Merjan teaching hospital and 15 apparently healthy children were included as a control in the study which lasted from September to December 2012.Immunological parameters test were done by taking venous blood from the patients and healthy children to determine the level of immunoglobulins of IgM, IgG, IgA and complement proteins C3 ,C4 level in their serum .It was shown that positive changes in an immunological assays that were significant increases in IgM, IgG ,IgA , C3 and C4 levels in serum of patients in comparison to healthy children . تم فحص الحالة المناعية لدى 30 طفلا" مصابا" بالتهاب الجلد الاستشرائي تراوحت أعمارهم بين 1-10 سنوات والذين شخصوا سريريا"في الاستشارية الجلدية في مستشفى مرجان التعليمي و15 من أطفال الاصحاء كعينة ضابطة للدراسة التي امتدت للفترة من ايلول الى كانون الاول 2012 .اختبار المعايير المناعية قد أجريت وذلك بسحب الدم الوريدي من المرضى والأطفال الأصحاء لتحديد مستوى الكلوبيولينات المناعية IgMو IgG و IgA وبروتينات المتممة C3 و C4. وقد أظهرت الفحوصات المناعية تغيرات ايجابية إذ كانت هناك زيادة معنوية في مستوى IgM و IgGو IgA وبروتينات المتممة C3 و C4 في مصل المرضى مقارنة بالأطفال الأصحاء.


Article
Effect of Androgenic Anabolic Steroide Dianabol In Some Haematological and Immunological Criteria For Male Albino Rats

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was performed to examine effect of androgenic anabolic steroide dianabol in some haematological and immunological criteria for male Albino rat . The animals were divided in to four groups (6 animals for each group) first , second and third treatment groups gives orally suspended dianabol 10 ,20 and 40 mg/kg/day respectively ,while the fourth group (control) gives physiological normal saline(0.85%) , and all groups primed for 8 weeks . The results showed that significant increase`(P<0.05) in RBC count , platelets count , Hb , p.c.v and percentage of lymphocytes in treatments groups compared with control , while the WBCs count show significant decrease (p<0.05) in percentages of granulocytes and monocytes, furthermore , the results refer that significant decrease (p<0.05) in concentrations of GM-CSF and total protein in treated groups compared with control group. صممت الدراسة الحالية لبحث فعالية المنشط الرياضي الباني للعضلات الديانابول على بعض المعايير الدموية والمناعية في ذكور الجرذان البيض . قسمت الحيوانات الى أربعة مجاميع (ستة حيوانات لكل مجموعة ) : الأولى , الثانية والثالثة جرعت فمويا بالتراكيز 40,20,10 ملغم/كغم/يوم من معلق العقار على التوالي , أما المجموعة الرابعة (السيطرة) فقد جرعت بمحلول الملح الوظيفي (0,85%) , وجرعت الحيوانات لمدة ثمانية أسابيع . بينت النتائج وجود زيادة معنوية (p<0.05) في عدد كريات الدم الحمر , الصفيحات الدموية , تركيز الهيموغلوبين , مكداس الدم والنسبة المئوية للخلايا اللمفاوية في الحيوانات المجرعة بالعقار مقارنة مع مجموعة السيطرة , في حين لوحظ أنخفاض معنوي (p<0.05) في العدد الكلي لخلايا الدم البيض في المجموعة الثالثة من المعاملة مقارنة مع الجرذان غير المعاملة . أشارت النتائج أن الحيوانات المجرعة بالعقار قد أظهرت أنخفاضا معنويا (p<0.05) في النسبة المئوية لخلايا الدم البيض المحببة والخلايا الوحيدة النواة الدموية في مجاميع المعاملة مقارنة مع مجموعة السيطرة , بالأضافة الى ذلك بينت النتائج وجود أنخفاض معنوي (p<0.05) في تراكيز الحركي الخلوي GM-CSF والبروتين الكلي في مجاميع المعاملة مقارنة مع السيطرة .


Article
Effect Ofpeganum Harmala on Seed Germination,Seedling Growth And Calcium Potassium Content of Triticum Aestivum and Hordeum Vulgare

Authors: Aseel Mohammed Imran
Pages: 2451-2444
Loading...
Loading...
Abstract

This study was designed to investigate the effect of the water extract of harmal (Peganum harmala) seeds on germination , seedling growth and Ca++ and K+ ions concentration of wheat (Triticum aestivum) and barley (Hordeum vulgare). It showed that the aqueous extracts of P. harmala seeds inhibition the germination, while the extracts increased the shoot length of T. aestivum and H. vulgare but this extracts decreased the root length of test species and increased the dry weight of the shoot, while decreased the weight of roots of the test species. The concentration 0.2% increased significantly the concentration of the potassium(k+), while both concentrations (0.2%, 0.4%) cause insignificantly Decreased in potassium and calicium concentration. the inhibitory effect on seed germination, the length and dry weight of shoot and root of test species were increased proportionally with increasing extract concentration. But the increase in shoot length and the concentration of k++ ion in T. aestivum occure only in concentration 0.2% صممت هذه التجربة لمعرفة تاثير المستخلص المائي لبذور نبات الحرمل (P.harmala) في عملية الانبات و النمو و كذلك معرفة تاثير هذا المستخلص في تركيز ايوني البوتاسيوم و الكالسيوم في نباتي الحنطة (T. aestivum) و الشعير (H. vulgare) , و قد اجريت هذه التجربة في المختبر حيث زرعت بذور الحنطة و الشعير المعقمة في اطباق بتري , وقد اظهرت التجارب وجود انخفاض في النسبة المئوية للانبات لكلا نباتي التجربة في حين سبب التركيز 0.2% من المستخلص زيادة طول المجموع الخضري لنباتي الحنطة و الشعير , اما التركيز 0.4% فقد سبب انخفاض معنوي لطول المجموع الخضري لكلا النباتين , وانخفض طول المجموع الجذري بشكل معنوي لكلا نباتي التجربة مقارنة بالسيطرة و هذا الانخفاض يزداد بزيادة تركيز المستخلص و قد انخفض الوزن الجاف للمجموعين الخضري و الجذري لنباتي التجربة مقارنة بالسيطرة تحت تاثير المعاملة بكلا تركيزي المستخلص , كما و سبب المستخلص زيادة في تركيز البوتاسيوم (k+) في نبات الحنطة في حين انخفض الكالسيوم (Ca++) في نباتي الحنطة و الشعير بشكل غير معنوي .


Article
DRB1 allele frequencies in rheumatoid arthritis patients and their correlation with anti-cyclic citrullinated peptide antibodies severity marker

Loading...
Loading...
Abstract

Genetic influence, mainly the HLA-DRB1 on the predisposition of rheumatoid arthritis (RA) disease course is highly contradictive. This study aimed to shed spot light on the DRB1 genetic constitutions and their influence on the anti-citrullinated peptide autoantibodies (ACCP) modulation as a disease activity marker in Iraqi RA patients. A total of 110 RA patients and 50 healthy controls were enrolled in the study. Their HLA-DRB1 allelic constitution and ACCP serum level were evaluated highly sensitive ELIZA technique. The results reveals that the highest DRB1 allele frequencies were in *03, followed by *13, *11, *04, and *07. The majority of Iraqi patients were with positive ACCP and the frequency of this positivity were highest in *10, *16, followed by *04, *03, *11, *08, and *07, allele groups. This study also found that the highest ACCP mean titers were in the allele *13 followed by *11, *04 and *07. In addition, DRB1 *13, 13 homozygotic allelic combination was the highest in frequency (9.1%) and mean titer (3271.7 U/ml) among positive ACCP combinations, followed by *11, 7, *11, 4 and 11, 15. Finally, 44% of the RA-patients DRB1 allelic combination were RA-restricted, whereas 57.1% of the healthy control DRB1 allelic combinations were control-restricted. In conclusion, the distribution of the DRB1 alleles among Iraqi RA patients as well as their ACCP positivity was not subjected to the SE allele roles, and in addition, the presence of RA-restricted and control-restricted allelic combinations is a novel result and of value in differentiating the at-risk from the protecting allelic combination.يتميز التأثير الوراثي المتعلق بأنسجة الخلايا اللمفاوية للانسان خصوصا (HLA-DRB1) على نزعة الإصابة بالتهاب المفاصل الرثواني بكونه متباين جدا. هذه الدراسة سعت لتسليط الضوء على التركيب الوراثي لل(DRB1) ودوره في تعديل الأضداد الذاتية للببتيدات السترولينية (ACCP) كعلامة للنشاط المرضي في مرضى التهاب المفاصل الرثواني العراقيين. شملت الدراسة 110 مريض و 50 من الاصحاءوتم تقييم التركيب الاليلي لل (DRB1) والمستوى المصلي لل (ACCP). أظهرت النتائج أن أعلى تكرارية لل(DRB1) كانت للاليل *03 ثم *13, *11, *04 و *07. غالبية المرضى كانوا ايجابيين لل (ACCP) وكان أعلى تكرارية لهذه الايجابية في الاليلات *10 و*16 أعقبها الاليلات *04, *03, *11, *08و *07. الدراسة وجدت أيضا أن أعلى معدل معياري لل(ACCP) كان في الاليل *13 اعقبه الاليلات *11, *04و *07. إضافة إلى ذلك كان الزيجوت المتماثل الالائل *13,13 الأعلى من حيث التكرارية والمعدل المعياري لأضداد ال(ACCP) في المرضى الموجبين لهذا المعلم أعقبه *11,7 , *11,4 و*11,15 . أخيرا, كان 44% من الاليلات المركبة بين مرضى التهاب المفاصل الرثواني العراقيين هو غير مرتبط بقواعد التوزيع المستندة على المحددات المستضدية المشتركة (shared epitopes) كما ان وجود اليلات مركبة خاصة بالمرض فقط واليلات مركبة خاصة بالأصحاء فقط هو نتيجة جديدة وغير معلومة سابقا وستكون ذات فائدة كبيرة في تمييز من لديه حماية أو استعداد للإصابة بمرض التهاب المفاصل الرثواني.


Article
Prevalence of Uropathogenic Escherichia coli in Al-Hashymia district of Babylon Province

Loading...
Loading...
Abstract

Urinary tract infections (UTIs) are considered the most common bacterial infections, bacteria are the major causative agent and are responsible for more than 95% of UTIs cases. This study was designed to investigate the prevalence of uropathogenic E. coli isolated from patients with UTIs and evaluate its in-vitro susceptibility patterns to commonly used antimicrobial agent. Seventy six random urine samples were collected from inpatients and outpatients from July to September 2013, and the samples were routinely processed by cultivation on the ordinary media, as well as the susceptibility test of used antibiotics (Tetracycline, Ciprofloxacin, Tobramycin, Amikacin) according to Kirbey – Bauer technique. Incidence of UTIs in different age groups varied from one age group to another, but the highest value was recorded in the age group (10 – 19), it was (30.26%) while the lowest percentage was detected in the age group (50 – 59) years old (1.32%), also results of this study demonstrate significant variation between the rates and types of the bacterial percentages that cause inflammation of the urinary tract. Staphylococcus aureus records the highest proportion it records (45.45%), (69.57%) and (50%) for (1 – 9), (10 – 19) and (20 – 29) years old respectively, while E. coli enrolled the top most ratio, it scores (53.33%), and (50%) for (30 – 39) and (60-69) years old respectively, susceptibility pattern reveals that amikacin is the ideal antibiotic used against E. coli isolates due to the top value (88.5%) of effectiveness. Depending on the previous results we recommend to conduct research including an annual check-ups of antibiotics sensitivity, also we advise the use of molecular biological techniques for the diagnosis, in addition to determine ownership of the resistance gene. تعتبر الاصابة بالتهابات المسالك البولية (عدوى المسالك البولية) من الالتهابات الأكثر شيوعا، وتعد البكتيريا من العوامل الرئيسة والمسؤولة عن أكثر من 95٪ من حالات عدوى المسالك البولية، وقد تم تصميم هذه الدراسة للتحري عن الإشريكية القولونية المعزولة من المرضى الذين يعانون من التهاب المسالك البولية ولتقدير حساسيتها للعوامل المضادة للجراثيم الاكثر استعمالا مختبريا. تم جمع ستة وسبعون عينة ادرار عشوائيا من المصابين بالتهاب المجاري البولية للمرضى الراقدين و المراجعين للفترة من تموز الى ايلول عام 2013، وتمت معالجة العينات بشكل روتيني عن طريق زراعتها على الاوساط الزراعية العامة، فضلا عن اختبار الحساسية للمضادات (الاميكاسين، السبروفلوكساسين، التتراسايكلين و التوبرامايسين) وفقا لتقنية كيربي - باور. أظهرت الدراسة ان معدل حدوث عدوى المسالك البولية في مختلف الفئات العمرية مختلفة من فئة عمرية الى فئة عمرية أخرى، حيث سجلت أعلى نسبة من نسب الاصابة في الفئة العمرية (10-19)، وكانت (30,26٪)، في حين تم الكشف عن أدنى نسبة في الفئة العمرية (50-59) سنة (1,32٪)، كما اظهرت نتائج هذه الدراسة أيضا تفاوت كبير بين معدلات و نسب وأنواع البكتيريا التي تسبب التهاب المسالك البولية. اذ سجلت المكورات العنقودية الذهبية أعلى النسب (45,45٪)، (69,57٪) و (50٪) للفئات العمرية (1-9)، (10-19) و (20-29) سنة على التوالي، في حين سجلت الاشريكيا القولونية أعلى النسب (53,33٪)، و (50٪) للفئات العمرية (30-39) و (60-69) سنة على التوالي، كشفت فحوص الحساسية عن أن الأميكاسين هو العامل المثالي المستعمل ضد الإشريكية القولونية المعزولة بسبب فاعليته العالية (88.5٪) ، اعتمادا على النتائج السابقة نوصي بإجراء البحوث التي تشمل فحوص سنوية (دورية) للمسببات المرضية و كذلك اختبار قابليتها على مقاومة المضادات الحيوية ، كما نصحنا باستخدام التقنيات البيولوجية الجزيئية للتشخيص، بالإضافة إلى تحديد امتلاك الجراثيم لجينات المقاومة للمضادات الحيوية.


Article
Water Quality of Tigris River within Missan Governorate eastern part of the Mesopotamia Plain – Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

The objectives of this study are to evaluate the water quality of Tigris River within Missan Governorate eastern part of the Mesopotamia Plain. The study area suffering from land degradation due to sand creep, haphazardly irrigation habits which led to increase of saline soil and arid environmental conditions. Water samples were collected from surface water resources. The hydrochemical study involved the analysis of major cations and anions, hydrogen sulfide, and physical properties (pH, TDS). The results showed that most of the surface water is brackish, which is suitable for livestock, irrigation, and domestic purposes except for drinking. The result of water quality assessment revealed that increase in salt content is most likely;due to agricultural activities in the area. Surface runoff also increases transport of the chemical components into the river. The agricultural Land,salt flat and occurrence of ground water near the earth surface are contributed in release of cations and anions which led to increasing the salinity of the Tigris River.الدراسة الحالية الى تقييم نوعية المياه لنهر دجلة ضمن محافظة ميسان شرق سهل وادي الرافدين . تعاني منطقة الدراسة من تدهور الاراضي بسبب زحف الرمال، عادات الري العشوائي التي ادت الى زيادة الترب الملحية و ظروف البيئة القاحلة. تم جمع عينات المياه من موارد المياه السطحية و شملت الدراسة الهيدروكيميائية تحليل الايونات الرئيسة الموجبة و السالبة، كبريتيد الهيدروجين والخصائص الفيزيائية (الاس الهيدروجيني، المواد الصلبة الذائبة). وأظهرت النتائج أن معظم المياه السطحية مالحة، و انها مناسبة للماشية والري والأغراض المنزلية لكن غير صالحة للشرب. كشفت نتيجة تقييم نوعية المياه أن الزيادة في محتوى الملح هو الأكثر احتمالا، نظرا للأنشطة الزراعية في المنطقة. وإن الجريان السطحي للمياه يزيد أيضا من نقل المكونات الكيميائية في النهر. وساهمت الأراضي الزراعية والممالح المسطحة وتواجد المياه الجوفية قريباً من سطح الأرض في اطلاق الايونات الموجبة و السالبة مما ادى إلى زيادة ملوحة نهر دجلة.


Article
Immunoglobulines and complements levels in sera of patients with thalassemia

Authors: Wafaa Sadoon Shani
Pages: 2507-2503
Loading...
Loading...
Abstract

This study designed to analyzed humoral response related to measuring the serum levels of immunoglobulines (IgG , IgM and IgA) and complements corporeats ( C3 and C4) in (20) thalassemic patient and (10) control subject. IgG only recorded a high significant differences between two studied group – whereas no significant differences were found in levels of remaining humoral components ( IgM , IgA , C3 and C4 ) between thalassemic patients and control group . صممت هذه الدراسة لتحليل الاستجابة المناعية الخلطية المتعلقة بقياس مستويات الكلوبيولينات المناعية ( IgG , IgM , IgA ) وكذلك مكونات المتمم (C3 , C4 ) في مصول (20) من المرضى المصابين بالثالاسيميا و (10) من السيطرة . وقد لوحظ بان مستويات IgG فقط سجلت فروقات معنوية عالية مجموعتي الدراسة . بينما لم يسجل أي فارق معنوي في مستويات بقية المكونات الخلطية ( IgG , IgM , C3 , C4 ) بين مرضى الثالاسيميا و السيطرة .


Article
Photocatalytic decolorization of methylene blue dye by zinc oxide powder

Loading...
Loading...
Abstract

Photocatalytic decolorization of methylene blue dye (MB) in water has been investig -ated in an immersed UV light irradiation slurry photoreactor using zinc oxide (ZnO) as a semiconductor photocatalyst. The effects of different parameters such as initial dye concentration, photocatalyst loading, and pH of solution on the decolorization rate of MB have been systematically investigated. A two-stage photocatalytic decolo -rization of MB, the first stage of fast decolorization rate and the subsequent second stage of rather slow decolorization rate, was found. The efficiency of decolorization of MB increased as initial MB concentration decreased. There was the optimal ZnO concentration being around 1500 mg L−1. The optimal pH was around 7 where reaction rate decreased above and under this pH value. الإزالة اللونية المحفزة ضوئيا لصبغة المثيلين الأزرق في الماء تم اختبارها بواسطة مفاعل ذو إشعاع فوق بنفسجي باستعمال اوكسيد الزنك كشبة موصل محفز ضوئيا. تأثير العوامل في العملية كتركيز الصبغة الابتدائي ، وتركيز العامل المساعد ، والدالة الحامضية على الإزالة اللونية تمت دراستها باستخدام هذا المفاعل .وجدت مرحلتين للإزالة اللونية المحفزة لصبغة المثيلين الأزرق ، الأولى هي الإزالة اللونية السريعة ويعقبها المرحلة الثانية نوعا ما تكون بطيئة. ان كفاءة الإزالة اللونية للصبغة تزداد كلما قل التركيز الابتدائي لها . ووجد أن أفضل تركيز لأوكسيد الزنك هو 1500 ملغم لتر-1 . ووجد أن أفضل دالة حامضية حوالي 7 حيث تقل سرعة التفاعل فوق واقل من هذه القيمة .


Article
Preparation & Identification of Hetero Bicyclic Compound Via Cyclization Reaction

Authors: Nagham .Mahmood .Al–jamali
Pages: 2524-2516
Loading...
Loading...
Abstract

This work involved, synthesis of new bicycles of various membered ring like (five ,six, seven ) membered hetero cyclic compounds[4-8] via cyclization reactions. The synthesized compounds [1-8] have been characterized using several chemical techniques (H.NMR-spectra ,(C.H.N)-analysis, FT.IR-spectra) & melting points. تم في هذه الدراسة تحضير حلقات ثنائية جديدة (خماسية ,سداسية , سباعية)غير متجانسة الحلقة وهي المركبات (4-8 )عن طريق تفاعلات الحولقة . وقد شُخِصت هذه المركبات(1-8) بعدة تقنيات كيميائية (طيف الرنين المغناطيسي,التحليل الكمي الدقيق للعناصر,طيف الاشعةتحت. الحمراء)ودرجات.الانصهار. .


Article
Design of Free - Distortion and Rotation Magnetic Lens

Authors: Ban Ali Naser
Pages: 2529-2525
Loading...
Loading...
Abstract

In this present work, an investigation of a magnetic projector lens with tapered- cylindrical pole pieces has been designed and constructed, consisting of two double magnetic lenses. By using this lens a rotation and distortion free images have been obtained, after the electron-optical properties have been computed by computational programs which were previously prepared. Results indicated the possibility of designing such a lens to give rotation and distortion free images to be used in Transmission Electron Microscopes (TEM) over a wide range of accelerating voltages تم في هذا البحث دراسة تصميم وبناء عدسة مغناطيسية مسقطية عديمة الدوران و التشويه بأقطاب اسطوانية- مقطعة الشكل, تتكون من عدستين مغناطيسيتين ثنائيتي القطب. وباستخدام هذه العدسة تم الحصول على صور عديمة الدوران و التشويه ، بعد أن حسبت الخواص البصرية الالكترونية بوساطة برامج حاسوبية معدة مسبقا. أوضحت النتائج إمكانية تصميم مثل هذه العدسة لتعطي صورا خالية من الدوران و التشويه لاستخدامها في المجاهر الالكترونية النفاذة لمدى واسع من فولتيات التعجيل


Article
Contrast Induced Nephropathy in Diabetic and Non Diabetic Patients After Coronary Intervention

Authors: Shokry Faaz Nassir
Pages: 2546-2530
Loading...
Loading...
Abstract

A rise in contrast enhanced diagnostic imaging and interventional procedures has been observed especially in diabetic patients which was Accompanied by the increased risk of contrast induced nephropathy which negatively impacts the prognosis of those patients. Contrast induced nephropathy is an important cause of acute renal failure and this form of nephropathy has become the third leading cause of hospital-acquired acute renal failure. In patients with type 2 diabetes mellitus complications develop 3 times more often, than in patients without diabetes. In high risk groups elderly patients with type 2 diabetes mellitus and previous history of nephritic pathology, anemia and heart failure, the probability of contrast induced nephropathy remains considerable, despite use of low toxic contrast agents and sufficient hydration. Objective The present study aimed to compare the effect of contrast media on renal function of Iraqi patients after therapeutic coronary intervention for patients without type 2 diabetes mellitus and patients with type 2 diabetes mellitus Materials and Methods: Forty two patients participated in the study. They were divided into two groups as follow: Group A: twenty two patients (12 males and 10 females) without type 2 diabetes mellitus. Group B: twenty patients (12 males and 8 females) with type 2 diabetes mellitus. The type 2 diabetic patients classified into four groups according to the drug(s) that used for treatment of diabetes: • 13% of them were treated by insulin. • 25% were treated by dietary regimen and sulfonyl urea . • 14% were treated by metformin. • The remaining were treated by glinides plus biguanides . All patients involved in the study were given low osmolar non-ionic contrast media Omnipaque (Iohexol). The study lasted about three months at Shaheed Al- Mihrab Center for Cardiac Catheterization under supervision of specialist interventional cardiologist. Clinical and laboratory examinations were measured before the percutaneous coronary intervention. Renal function tests including serum creatinine and serum urea were measured before and 48 hours after percutaneous coronary intervention. Contrast induced nephropathy was defined as a rise in serum creatinine of 0.5 mg/dL (29.7 µmol/L) or a 25% increase from the baseline values, assessed at 48 hours of the percutaneous coronary intervention . Results 1. Contrast media caused more significant increase in serum creatinine level in patients with type 2 diabetes mellitus than in patients without type 2 diabetes mellitus. Moreover, the incidence of contrast induced nephropathy in diabetic patients developed three times more often than in non-diabetic patients . 2. Contrast media caused a significant increase in serum urea in patients with type 2 diabetes mellitus, whereas in patients without type 2 diabetes mellitus , serum urea did not significantly changed. 3. Contrast media caused more significant decrease in glomerular filtration rate in patients with type 2 diabetes mellitus than in patients without type 2 diabetes mellitus. 4. Contrast media caused a significant decrease in creatinine clearance level in patients with type 2 diabetes mellitus, while in patients without type 2 diabetes mellitus, creatinine clearance did not significantly changed. Conclusion :The present study demonstrats that diabetic patients are susceptible to higher risk of contrast induced nephropathy than non-diabetic patients مرضى السكري يمثلون نسبة كبيرة من المرضى الذين يخضعون للتداخلات القسطارية نظرا لأرتفاع معدل أنتشار مرض السكري بين السكان عموما وقدرة هذا المرض على أن يتسبب في طيف واسع من الأمراض القلبية الوعائية التي تتطلب أجراء تداخلات قسطارية. تهدف هذه الدراسة الى دراسة حالات نسبة حدوث أعتلال الكلى الناجم عن الصبغة المستخدمه في عمليه التداخل القسطاري العلاجيه للشرايين التاجيه في المرضى العراقيين المصابين بداء السكري من النوع الثاني ولتحديد العوامل التي من الممكن ان تكون خطرا على المرضى المصابين بالسكري من النوع الثاني. اشترك في هذه الدراسة 42 مريض وقد تم تقسيمهم الى مجموعتين المجموعه الاولى جمعت كعينه مقارنه والمجموعه الثانية جمعت كعينه مرضى,استمرت هذه الدراسه نحو ثلاثة أشهر في مركز متخصص للقسطرة القلبية في مدينه بابل, كل المرضى الذين اشتركوا في هذه الدراسة خضعوا للقسطره التاجيه العلاجية. لقد تم فحص جميع المشاركين في الدراسة فحصا سريريا شاملا قبل دخولهم مركز قسطرة القلب بما في ذلك قياس ضغط الدم ، معدل النبض , بالاضافه الى قياس مؤشر كتلة الجسم , واخذ تاريخ طبي لكل مشارك من السجل الطبي للمرضى في مركزالقسطره . سحبت عينات الدم قبل عمليه التداخل القسطاري واجريت عليه التحاليل المختبريه االلازمه وهي قياس اختبارات وظائف الكلى بما في ذلك اليوريا والكرياتينين في مصل الدم قبل وبعد 48 ساعة من عملية القسطره . أظهرت النتائج ان الصبغه العلاجيه تسبب زيادة مهمة أعلى في مستوى الكرياتينين لمصل الدم (p <0.01) في المرضى الذين يعانون من داء السكري من النوع الثاني مقارنه بالمرضى غير المصابين بداء السكري, الذين كانت لديهم الزياده مهمة(p<0.05) ولكن اقل بكثير من الزياده التي سجلت لمرضى السكري ، وكان معدل حدوث الاعتلال الناجم في وظائف الكلية من اثرالصبغه العلاجيه في مرضى السكري 2.5 ( 8 مرضى ) تقريبا مقارنة بالنسبه التي حدثت في غير المصابين بمرضى السكري ( 3 مرضى). أما بالنسبة إلى مستوى اليوريا في الدم فان الصبغه العلاجيه سببت زيادة مهمة في مستوى اليوريا في الدم (p<0.05) في المرضى الذين يعانون من داء السكري من النوع الثاني، في حين أنه في المرضى غير المصابين بداء السكري ، لم يطرأ تغيير معنوي0.05) 0.05) في المرضى الغير مصابين بالسكري. كل هذه النتائج ظهرت بعد 48 ساعه من اجراء القسطره العلاجيه. أظهرت نتائج هذه الدراسة أن مرضى السكري اكثر عرضة لمخاطر اعتلال الكلية الناجم من تأثير الصبغه المستخدمه في عمليه ا لقسطره العلاجيه من المرضى غير المصابين بداء السكري. وكان معدل حدوث الاعتلال الناجم في وظائف الكلية عن الصبغه العلاجيه بعد عمليه القسطره التاجيه العلاجيه في مرضى السكري2,5 مقارنة بالنسبه التي حدثت في غير المصابين بمرضى السكري.


Article
Analysis of Patients with White Coat Hypertension by Ambulatory Blood Pressure Monitoring

Loading...
Loading...
Abstract

Ambulatory blood pressure measurement is the best method of detecting white coat hypertension. We report ambulatory blood pressure measurement findings in 100 individuals during 1 year. All of the referred subjects underwent casual and ambulatory blood pressure measurement. Mean age (± SD) was 36 (± 13) years; 82% male and 18% female; 68% were non-smokers and 32% were smokers . white coat hypertension is found in 68% of individuals who had completely normal blood pressure profile. Among the hypertensive group (32%), blood pressure load was normal in 96% and rose in 4%. Studying of the nocturnal drop had categorized the hypertensive group into reverse dipper (1%), non-dipper (3%), extreme dipper (0%), and dipper 96%. No significant correlation between ambulatory blood pressure measurement and socio-demographic characteristics. Thirty-two were hypertensive and 68% were normotensive on ambulatory blood pressure measurement with a statically significant value. Blood pressure load was elevated in 50%. There was a significant association between ambulatory blood pressure measurement results and blood pressure load and blood pressure drop, abnormalities on ambulatory blood pressure measurement are common in individuals with hypertension and are strongly indicated to identify the blood pressure profile. Indeed, ambulatory blood pressure measurement should be strongly indicated in individual with suspected white coat effect to avoid false diagnosis of hypertension and long term costly therapy. جهاز مراقبة ضغط الدم المحمول يعتبر افضل طريقة لتشخيص المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم نتيجة الرداء الابيض. هولاء الاشخاص يكون معدل ضغط الدم لديهم عاليا عند قياسه في العيادة بينما يكون طبيعي عند قياسه خارج العيادة، تم بحث 100 شخص خلال سنة كاملة حيث تم قياس الضغط في العيادة والتأكد من كونه مرتفعا وتم بعد ذلك استخدام جهاز الضغط المحمول لمدة 24 ساعة. معدل العمر كان 36 سنة وبنسبة 82% ذكور و18% اناث. 68% كانو غير مدخنين و32% مدخنين. لم يرتفع ضغط الدم في 68% من المرضى هولاء الاشخاص يعتبر لديهم ارتفاع ضغط الدم نتيجة الرداء الابيض. 32% تم تشخيصهم مصابين بأرتفاع ضغط الدم. في هذه المجموعة تم ملاحظة ارتفاع حمل الضغط في 50%. بعد دراسة هبوط الضغط اثناء الليل تم ملاحظة ان 96% ينخفض الضغط لديهم بصورة طبيعية و3% ينخفض الضغط بدرجة اقل و1% ارتفع لديهم الضغط ولم يلاحظ اي انخفاض اكثر من المتوقع، لم تكن النسبة الاحصائية مهمة لكن النسبة الاحصائية كانت وثيقة بالنسبة لحمل الضغط وانخفاض الضغط. يجب على جميع المرضى المصابين بأرتفاع ضغط الدم الرداء الابيض ان يتم احالتهم لغرض الفحص باستخدام جهاز الضغط المحمول كما ويجب ذلك للمرضى المصابين بأرتفاع ضغط الدم لمعرفة تفاصيل ارتفاع ضغط الدم.


Article
Assessment of dental anxiety by physiological measurement (salivary cortisol) and psychological measurement (dental anxiety scale) in children

Authors: Abeer M.H.Zwain --- Ban A.Salih
Pages: 2578-2568
Loading...
Loading...
Abstract

Dental anxiety is considered one of the most common sources of fear and anxiety that cause activation of adrenal gland to increase secretion of cortisol hormone. The aims of the present study are: measurement of the level of dental anxiety by physiological measurement (cortisol level in saliva) and psychological measurement (dental anxiety scale (DAS); evaluation of the stress response during several stages of dental treatment; assessment of the effects of dental anxiety on the oral health status of the child; and evaluation of factors that could affect dental anxiety in the children. The studied group included 85 children, aged between 9-13 years, 39 female, 46 male, selected from patients attended to the Dental Preventive Health Center in Al-Kadhimiya City, accompanied by the mother. Interviewing with each child's mother were conducted including a questionnaire about different variables affect dental anxiety, then another interviewing with each child including (DAS). Then saliva samples were collected from the children at the waiting room. All children received dental treatment according to their chief complaint, except 15 children, they received amalgam restoration under local anesthesia and saliva samples were collected from them during different stages of the treatment: 1. After anesthetic injection, 2. After cavity drilling, 3. At the end of the treatment. The control group included 30 children, from them saliva samples had been collected in their school away from dental fear. A highly significant difference in the level of salivary cortisol was found between control and studied group and a significant correlation was observed between DAS scores and salivary cortisol level at the waiting room which indicates that both of these two methods are valid and can be used as a tool for the assessment of dental anxiety. Anesthetic injection was associated with a higher increase in the level of salivary cortisol. Patients reported high scores in DAS, have less filled, more decayed surfaces and more plaque accumulation than those who reported low scores in the scale. It is found that anesthetic injection, and pain associated with dental treatment is the most common sources and reasons for dental anxiety, so the dentist must decrease or eliminate any procedure that provoke anxiety and fear because of its effect on later perception of the child to the dentistry in general. الخوف من طب الاسنان يعتبر واحد من مصادر الخوف والتوتر الشائعة والتي تسبب تنشيط الغدة الكظرية لفرز هرمون الكورتيزول . الهدف من هذه الدراسة هو : قياس مستوى الخوف من طب الاسنان بواسطة المقياس الفسلجي( مستوى الكورتيزول اللعابي) و المقياس النفسي( المقياس المدرج للخوف من طب الاسنان((DAS),تقييم الاستجابة للتوتر خلال عدة مراحل من العلاج في عيادة طب الاسنان , تقدير تاثيرات الخوف من طب الاسنان على حالة صحة الفم للطفل ,تقييم العوامل التي قد تؤثر على الخوف من طب الاسنان عند الاطفال. العينة المدروسة تشمل 85 طفل تتراوح اعمارهم بين 9-13 سنة,39 انثى,46 ذكر, مختارة من مراجعين حاضرين عيادة طب الاسنان مصاحبين والداتهم. مقابلة مع والدة كل طفل جرت لجمع اجابات عن اسئلة حول مختلف المتغيرات المؤثرة في الخوف من طب الاسنان, مقابلة اخرى جرت مع كل طفل متضمنة اسئلة تشمل(المقياس المدرج للخوف من طب الاسنان للاطفال((DAS), عينات من اللعاب جمعت من الاطفال في غرفة الانتظار. كل طفل تلقى العلاج حسب الشكوى الاساسية له, 15 طفل اجريت لهم حشوة بمادة الاملغم تحت التخدير الموضعي ومنهم عينات اللعاب اخذت في مراحل مختلفة من العلاج:1- بعد اعطاء البنج الموضعي 2- بعد حفر السن 3- عند نهاية العلاج. العينة المسيطر عليها تشمل 30 طفل منهم عينات اللعاب اخذت وهم في المدرسة بعيداعن عيادة طب الاسنان. اختلاف ذو مغزى عالي وجد في مستوى الكورتيزول اللعابي بين العينة المدروسة و العينة المسيطر عليها, وايضا اختلاف ذو مغزى لوحظ بين المقياسالمدرج للخوف من طب الاسنان ((DAS و الكورتيزول اللعابي في غرفة الانتظار مما يدل على ان كلتا الطريقتين مضبوطتين و يمكن ان تستخدم لتقييم الخوف من طب الاسنان. اعطاء ابرة البنج ارتبط مع اعلى ارتفاع في مستوى الكورتيزول اللعابي خلال العلاج. الاطفال الذين سجلوا علامات عالية في المقياس المدرج للخوف من طب الاسنان ((DAS لديهم حشوات اقل وتسوس اكثر وتجمعات من الصفيحة الجرثومية اكثر في اسطح اسنانهم من الاطفال الذين اوردوا علامات قليلة.لقد وجد ان ابرة البنج و الالم المرتبط مع علاج الاسنان هو المصدر الشائع لسبب الخوف من طب الاسنان لذلك يجب على طبيب الاسنان ان يقلل او يزيل اي اجراء يحث التوتر و الخوف من طب الاسنان لتاثيره اللاحق على فهم الطفل لطب الاسنان بصورة عامة.


Article
Frequency of V. cholerae in Babylon Province

Authors: Raed Fanoukh Alaouadi
Pages: 2590-2579
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cholera is a severe and sometimes lethal human diarrheal disease caused by the non- invasive gram-negative bacterium Vibrio cholerae. In the last decades, there is change in the disease epidemiology specially in the risky group and till now there is difficulty in preparation of effective vaccination programs. Aim of study: to study the epidemiology together with the virulent factors in hope of future effective vaccine preparation and also to assess the ability of introduction of helpful laboratory monitoring parameter to assess the clinical disease. Materials and Methods: in this study, a total of 21550 patients who complained of diarrheal disease of whatever cause during 1/8-31/12/2008 were enrolled and majority consulted Primary Health Care Centers or admitted to hospitals. Stool samples were taken and transported with Cary & Blair transport medium for culturing on specific media and further identifications. All isolates were proved to be vibrio cholerae in Central Public Health Laboratory, Baghdad. Epidemiological parameters were studied in addition to virulent factors(haemagglutinin, TCP(to study autoagglutination) and protease (to assess disease dissemination). Results: this study showed that the incidence of Vibrio Cholerae in Babylon province was (1.07 % ). The commonly affected age group by Vibrio Cholerae was ( 1-5 years) (53.08%).The only detectable serotype of this pathogen was Vibrio Cholerae O1, biotype El Tor, serotype Inaba. Autoagglutination were(mild: 12.75%; moderate; 21.81% and high: 65.43%) while haemagglutination was (74.19%, 92.45% and 96.85%) in isolates which showed mild, moderate and high autoagglutination respectively. Protease was raised in those with late severe cholera in comparison to early mild cholera. Conclusions: Re-emergence of cholera is highly anticipated. V. cholera have a major virulent colonization factors in those with severe cases and less in mild cases. Live attenuating vaccine against major colonization factor through artificial mutation to gene of interest might be preperared through use of virulent factor gene as target in future. Protease might be helpful as a laboratory monitoring parameter to assess cholera severity and dissemination. الخلفية: مرض الكوليرا هو مرض شديد ويعتبر مميت في بعض الاحيان تسببه ضمات الكوليرا وهي جراثيم سالبة الغرام وحيث انه في الآونة الاخيرة ثبت وجود تغيير في وبائية المرض وخصوصا في مجاميع الخطورة حيث انه توجد صعوبات في تحضير لقاح مضاد فعال. الهدف: تهدف الدراسة لتقييم عوامل ضراوة ضمات الكوليرا مع دراسة وبائية المرض املا لتحضير لقاح فعال في المستقبل وكذلك لتقييم امكانية استخدام احد عوامل الضراوة كمعيار لتقييم المرض السريري مختبريا. المواد وطرق العمل: تم استحصال 21550 نموذج براز لمختلف حالات الاسهال والتي كان معظمها من المراكز الصحية والمستشفيات للفترة من 1/8-31/12/2008ونقلت هذه النماذج بواسطة وسط ناقل لغرض زراعتها وتشخيصها مختبريا واحيلت النماذج الموجبة الى المختبر المركزي في وزارة الصحة حيث تم توكيد تشخيصها. تمت دراسة بعض العوامل الوبائية وعوامل الضراوة باستخدام طرق مختبرية لدراسة التلازن الذاتي و التلازن الدموي وانزيم البروتيز لقياس امكانية استخدامه كمعيار مختبري لانتشار الجرثومة في الجسم. النتائج: تبين ان نسبة حدوث مرض الكوليرا في محافظة بابل هو(1.07%) وان اكثر الفئات العمرية اصابه هي الاعمار (1-5 سنوات) وان النوع المصلي الذي تم تأكيده هو من نوع الانابا وتبين كذلك بأن نسب التلازن الذاتي كانت(12.75% للحالات البسيطة و 21.81% للحالات المتوسطة و65.43 % للحالات العالية) وتبين بأن نسبة أنزيم التلازن الدموي هو (74.19% و92.45% و 96.85%) للعزلات التي تبدي تلازن ذاتي بسيط ومتوسط وعالي على التوالي ووجد كذلك بأن أنزيم البروتيز يكون بمستويات عالية في الحالات الشديدة مقارنة بالحالات البسيطة. الاستنتاج: يستنتج بأن توقعات عودة مرض الكوليرا عالية جدا وكذلك تبين بان ضمات الكوليرا تمتلك عوامل ضراوة رئيسية خاصة بالاستيطان وخصوصا في الحالات الشديدة ومن خلال عمل طفرات وراثية مصطنعة للجين المطلوب والمسؤول عن الاستيطان يصبح بالإمكان تحضير لقاح مستقبلا. كما تبين انه بالإمكان استخدام انزيم البروتيز كمعيار مختبري لمتابعة شدة وانتشار حالات الكوليرا.


Article
A Study of Osteopontin in Diabetic Patients as Indicator for Myocardial Infarction

Loading...
Loading...
Abstract

The study included (180) subject (89 males, 91 females), classified into 4 study groups: (49) diabetic patients (21 males, 28females) were attended to the diabetic and endocrinology center at Al-Sader medical city in Al-Najaf Al-Ashraf, and registered in the center as type 2 diabetic mellitus patients (DM) group. (40) patients (23 males, 17 females) attended to the coronary care unit (CCU) at Al-Sader medical city in Al-Najaf Al-Ashraf and diagnosed as having myocardial infarction (they all showed S-T elevation) (MI) group. (46) patients (21 males, 25 females) attended to the coronary care unit (CCU) at Al-Sader medical city in Al-Najaf Al-Ashraf and diagnosed as having myocardial infarction (they all showed S-T elevation), and previously diagnosed as type 2 diabetic patients (DMMI) group. (45) healthy subjects (24 males, 21 females)vas (control) group. all patients and control subjects were aged between 40-75 years. All of them were non obese (Body Mass Index < 30).Samples collected during the period from May 2011 till February 2012. The measured parameters include: fasting blood sugar (FBS), glycosylated haemoglobin (HbA1c %), lipid profile (LDL, TG, HDL, vLDL, atherogenic Index), serum Osteoppontin (OPN). The results showed a significant increase (P<0.05) in FBS in DM and DMMI groups. A significant increase (P<0.05) in the percentage of HbA1c in all patients (DM, MI, and DMMI groups) compared with the control. Lipid profile parameters and atherogenic index were significantly (P<0.05) higher in all patients than healthy individual. Levels of serum OPN increased in all patients significantly in comparing with the control group. MI group was higher significantly than DM group. No significant difference in serum OPN found between males and females. According to age range, there is a significant increase in OPN levels in all patients in the age range (40-50) when compared with control subjects in this age range, but OPN levels didn’t differ significantly among study groups aged 51-60 years. In elderly (>60 years) MI patients show significant high levels of OPN in comparison with elderly DM patients. In conclusion, serum OPN levels were higher MI patients and in diabetic patients suffering from myocardial infarction, so this parameter could be a risk marker for MI in diabetic patients. تضمنت الدراسة 180 شخصاً (89 ذكراً و 91 انثى) صنفوا الى اربعة مجاميع: (49) مرضى بالسكري (21 ذكراً و 28 انثى) كانوا يراجعون مركز امراض السكري والغدد الصماء في مدينة الصدر الطبية في النجف الاشرفو وكانوا مسجلين في المركز مرضى بالسكري من النوع الثاني (مجموعة السكري DM). (40) مريضاً (23 ذكراً و 17 انثى) ادخلوا الى مركز العناية القلبية (CCU) في مدينة الصدر الطبية في النجف الاشرف, و شخصوا على انهم مصابين باحتشاء القلب من النوع (STMI) (مجموعة MI). (46) مرضى بالسكري (21 ذكراً و 25 انثى) ادخلوا الى مركز العناية القلبية (CCU) في مدينة الصدر الطبية في النجف الاشرف, و شخصوا على انهم مصابين باحتشاء القلب من النوع (STMI) وهم مشخصين مسبقاً بأنهم مرضى بالسكري من النوع الثاني (مجموعة DMMI). (45) من الاصحاء (24 ذكراً و 21 انثى) (كمجموعة سيطرة control)ز كل المرضى والاصحاء تراوحت اعمارهم 40-75 سنة, جميعهم كانوا غير بدينين (دليل كتلة الجسم < 30). جمعت عينات الدم خلال الفترة من ايار 2011 الى شباط 2012. شملت المعايير المقدرة في الدم: سكر الدم الصائم, نسبة الهيموكلوبين السكري في الدم, نسبة الشحوم و مستوى الاوستيوبونتين في مصل الدم. اظهرت النتائج ما يلي: زيادة معنوية (P<0.05) في مستوى سكر الدم الصائم في مجموعتي DM و DMMI. زيادة معنوية (P<0.05) في نسبة الهيموكلوبين السكري في كل المرضى (DM و MI و DMMI) مقارنة بمجموعة السيطرة. نسبة الشحوم كانت مرتفعة معنوياً (P<0.05) في كل المرضى مقارنة بالسيطرة. ازدادت مستويات اوستيوبونتين المصل OPN معنوياً لدى جميع المرضى مقارنة بالسيطرة. ايضاً كانت مجموعة MI كانت لأعلى معنوياً من مجموعة DM ولا توجد اختلافات بين الذكور والإناث. وبالمقارنة بين المستويات العمرية, هناك زيادة معنوية في مستويات الاوستيوبونتين لجميع المرضى الذين تراوحت أعمارهم 40-50 سنة عندما قورنوا بالأصحاء بنفس مستوى العمر, لكن مستويات الاوستيوبونتين لم تختلف معنوياً بين أفراد المجاميع المدروسة الذين تراوحت أعمارهم (51-60 ) سنة. في المسنين (> 60 سنة) مرضى MI كانت لديهم مستويات OPN أعلى معنوياً بالمقارنة مع مرضى DM المسنين. يمكن الاستنتاج ان مستويات OPG في المصل كانت اعلى لدى مرضى السكري الذين يعانون من احتشاء القلب, لذا يمكن ان يكون هذا القياس مؤشراً لأحتشاء القلب لدى مرضى السكري.


Article
Biochemical Changes In Patients With Benign Prostate Hyperplasia

Authors: Mohammad A.Jebor --- Mohammad R.J.Abood --- Rafal A.Lilo
Pages: 2605-2611
Loading...
Loading...
Abstract

Benign prostate hyperplasia BPH is the most common benign tumor in aging men. The present study aims to assess the serum prostate specific antigen (Total PSA and Free PSA), Prostatic Acid phosphatase (PAP), Malondialdehyde (MDA) and Lactate Dehydrogenase (LDH) status in patients with BPH. This study included 50 patients with BPH who reviewed the Hilla General Teaching Hospital in addition to 50 non-infected (control). All samples are divided into 3 groups according to age (50-59, 60-69, 70-57) years old. Aged as mean ± SD (54.23±3.15, 63±3.4, 72.8±2.6) respectively. The results indicate a high level of TPSA (14.92±1.27, 15.90±1.63, 16.75±1.60 ng/ml) in patients compared with control (1.73±0.42, 1.86±0.24, 4.54±1.14 ng/ml) respectively. The FPSA values (5.91±0.54, 5.98±0.84, 6.24±0.56 ng/ml) are significantly increased compared with control (0.50±0.18, 0.57±0.15, 1.84±0.60) respectively. The PAP values of patients are (1.76±0.56, 1.83±0.59, 2.41±0.73 IU/L) and in control are (0.43±0.13, 0.46±0.12, 0.47±0.11 IU/L) respectively. The values of MDA levels are increased in patients (2.30±0.76, 2.42±0.76, 2.95±0.94 µM/L) compared with control (0.63±0.18, 0.65±0.21, 0.66±0.12 µM/L) respectively. Also, LDH activity in patients (88.89±12.88, 95.93±19.35, 111.93±34.05 IU/L) is higher compared with (81.50±10.31, 82.55±23.66, 84.59±20.52 IU/L) in control. The result indicates the high significant value (p> 0.05) in these parameters for all patients compared with control groups. يعتبر مرض تضخم البروستات الحميد ( BPH ) من الأمراض الأكثر شيوعا الذي يصيب كبار السن. تهدف هذه الدراسة إلى تقييم حالة مستضد البروستات الخاص الكلي ( Total Prostate Specific Antigen) , مستضد البروستات الخاص الحر (Free Prostate Specific Antigen) , إنزيم الفوسفاتيز الحامضي البروستاتي (Prostatic Acid Phosphatase), المالون ثنائي الديهايد (Malondialdehyde) و إنزيم الاللاكتيت ديهايدروجينيز (Lactate Dehydrogenase) لدى الأشخاص المصابين بمرض تضخم البروستات الحميد. تضمنت هذه الدراسة 50 مريض ممن راجعوا مستشفى الحلة التعليمي العام بالإضافة إلى 50 من غير المصابين بالمرض (السيطرة). تم تقسيم جميع العينات إلى 3 مجاميع حسب الفئات العمرية (50-59، 60-69، 70-75) سنة بمعدل أعمار (54.23±3.15, 63±3.4, 72.8±2.6). وقد أظهرت النتائج وجود زيادة معنوية في مستوى إل TPSA في المرضى (25.92±7.43, 26.22±8.32, 30.81±10.49) مقارنة بالأشخاص الأصحاء (1.73±0.42, 1.80±0.32, 4.54±1.14) على التوالي. وكذلك هناك زيادة معنوية في مستوى إلFPSA في المرضى عند مقارنتهم بمجموعة السيطرة (8.44±1.35, 8.40±2.72, 10.10±3.28) (0.50±0.18, 0.57±0.15, 2.44±0.78) على التوالي. كما أظهرت الدراسة وجود زيادة معنوية في فعالية إنزيم PAP في جميع المرضى (1.76±0.56, 1.83±0.59, 2.41±0.73) مقارنة بالأصحاء (0.43±1.31, 0.46±0.12, 0.47±0.11) على التوالي. أما مستويات إل MDA فقد كانت في المرضى (2.39±0.76, 2.42±0.76, 2.95±0.94) أما في مجموعة السيطرة كانت (0.63±0.18, 0.65±0.21, 0.66±0.12) على التوالي وهذا يدل على وجود زيادة معنوية في المرضى. وكذلك بينت نتائج أل LDH وجود زيادة معنوية في المرضى (88.89±12.88, 95.93±19.35, 111.92±34.05) عند مقارنة النتائج بمجموعة السيطرة (81.50±10.31, 82.55±23.66, 84.59±20.52) على التوالي. أظهرت جميع النتائج وجود زيادة معنوية في جميع المرضى مقارنة بمجموعة السيطرة عند اعتماد مستوى احتمالية


Article
Role of IL-1 and IL-8 in placentitis in aborted cows infected with Salmonellosis in Babylon province

Authors: Abdul- kareem Salman AL-Yassari
Pages: 2612-2616
Loading...
Loading...
Abstract

Hundred and twenty aborted placentas were obtained from aborted cows cultured directly and other were fixed in formaline buffer to study the effect of IL-1 and IL-8 in pathogenesis of Salmonella associated with placentitis in aborted cows. Results showed that 12 placentas were obtained from all abortion cases and there is high expression of IL-1 and IL-8 in 12 aborted placenta infected with Salmonella as a compared with noninfected placentas. تم جمع 120عينة مشيمة من ابقار مجهضة , زرعت العينات مباشرة وثبتت باستعمال محلول الفورمالين لمعرفة تاثير كل من الانترلوكين ( 8) و(1)على امراضية جرثومة السالمونيلا المصاحبة لالتهاب المشيمة في الابقار المجهضة . اظهرت النتائج تعبير عالي لكل من الانترلوكين ( 8 ) و(1) في 12مشيمة من مشائم الابقار المجهضة و المصابة بالسالمونيلا مقارنة بغير المصابة .


Article
Encryption of Images and Signals Using Wavelet Transform and Permutation Algorithm

Authors: Ibtisam A. Aljazaery
Pages: 2617-2634
Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, a new method to encrypt the signals with one dimension and images (monochrome or color images) in less time than if these signals and images where encrypted with their original sizes. This method depends on extracting the important features which distinguish these signals and images and then discarding them. The next step is encrypting the lowest dimensions of these data. Discrete Wavelet transform (DWT) is used as a feature extraction, because it is a powerful tool of signal processing for multiresolutional possibilities. The chosen data is encrypted with one of the conventional cryptographic algorithms (Permutation algorithm) after shrinking it’s dimension using suitable encryption key. The encrypted data is 100% unrecognized, besides, the decryption algorithm restored the encrypted data to original dimension efficiently. في هذا البحث, تم بناء طريقة جديدة لتشفير الاشارات ذات البعد الواحد وذات البعدين (الصور الملونة وغير الملونة) في وقت اقل من لو تم تشفيرها بأبعادها الاصلية. هذه الطريقة تعتمد على استخلاص واستبعاد الخواص المهمة والمميزة لتلك الاشارات والصور. وبعد ذلك تم تشفير الابعاد الاقل من تلك البيانات. تم استخدام محولة الموجة الصغيرة للإشارة المتقطعة لاستخلاص الخواص المهمة, لأنها اداة قوية تستخدم في مجال معالجة الصور ولإمكاناتها الدقيقة. البيانات المختارة شفرت باستخدام الخوارزمية التقليدية التبادلية بعد تقليص بعدها باستخدام مفتاح تشفير مناسب. شفرت البيانات وكانت غير مميزة بنسبة 100%. بالإضافة على ان خوارزمية استرداد الاشارة لبعدها الاصلي كفؤة.


Article
Efficacy of Sliver nanoparticle against pathogenic yeast:Cryptococcus neoformans invivo

Authors: Neeran Obied Jasim
Pages: 2641-2635
Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this study was to clarify the antifungal efficiency of silver nanoparticles (SNPs) against one of pathogenic yeast ,Cryptococcus neoformans that causes pulmonary cryptococcosis .Nostril experimental exposure of male albino rats to a dose of untreated yeast suspension and adose of treated yeast with SNPs , amphoterin B ,and SNPs combined with amphoterine B (gi,gii,giii and giv) respectively .Results show that SNPs have high antifungal activity against Cryptococcus neoformans ,this is indicated by results of histological effects which show that the histological changes that emerged in lung tissues in control group (gi) had eased or disappeared and these tissues began to rectore natural forms when treated with SNPs and antifungal (gi,giii,giv).Also,there are a significant increase in IFN- g levels and (WBC , RBC ,PLT) count in control group (gi) compared with treated groups (gii,giii,giv), This confirms the effectiveness of inhibitory of SNPs. كان الهدف من هذه الدراسة هو توضيح الكفاءة المضادة للفطريات من لجزيئات الفضة النانوية ضد واحدة من الخميرة الممرضة، المستخفية المورمة التي تسبب المستخفيات الرئوي ان.Nostril التعرض التجريبي لذكور الجرذان البيضاء لجرعة من معلق الخميرة تعليق غير المعالجة وجرعة من الخميرة المعاملة بتلك الجزيئات مع amphoterin B، بينت النتائج أن جزيئات الفضة النانوية لها نشاط مضاد للفطريات عالي ضد المستخفية المورمة، وهذا ما تشير إليه نتائج الآثار النسيجية والتي تظهر أن التغيرات النسيجية التي ظهرت في أنسجة الرئة في المجموعة الضابطة (GI) قد خفت أو اختفت، وبدأت هذه الأنسجة تستعيد الأشكال الطبيعية عندما تعامل مع جزيئات الفضة ومضاد للفطريات (GI، GIII، GIV). أيضا، هناك زيادة كبيرة في مستويات IFN- وWBC ، RBC، PLT في المجموعة الضابطة (GI) مقارنة مع المجموعات المعالجة (GII، GIII، GIV)، وهذا يؤكد فعالية المثبطة لجزيئات الفضة النانوية .


Article
Build a trust and Reliable Authentication Module in Ad Hoc Network

Authors: Sahar Adil
Pages: 2647-2642
Loading...
Loading...
Abstract

Ad hoc network is a collection of wireless nodes dynamically forming a temporary network without any infrastructure and centralized control, its operations are usually performed in a fully distributed manner. This means every node is carrying out an equal role and sharing its job evenly. From this point providing security support for large adhoc wireless networks is a big challenge due to their unique characteristics, such as mobility, dynamic node joins and leaves using wireless connection. According to the connection nature of nodes in ad hoc,a trust relationship must exist to transmit their packetsbetween them. Security demands that all nodes must be authenticated before transmitting process start.In this research we propose an authentication module to assist in building a trust relationships between ad hoc nodes by using Kerberos protocolIncluding Kerberos in ad hoc net prevents of identity forgery, mutual authentication between nodes, and secure distribution of messages between nodes in a particular net, and between different nets belong to other realms. شبكة الآد هوك هي مجموعة من العقد اللاسلكية المتحركة ديناميكيا تشكل شبكة بدون الحاجة الى وجود قاعدة او سيطرة مركزية, وتنجز عملياتها بصورة موزعة, وهذا يعني ان كل عقدة في الشبكة لها دور مشابه للاخرى. من هذه النقطة توفر الامنية ودعمها لهذه الشبكة هو التحدي الاكبر تبعا لمواصفاتها الخاصة, مثل التنقل, انضمام العقدة الى الشبكة او تركها. ولطبيعة ترابط العقد في هذه الشبكة فلابد من وجود علاقة موثوقة لنقل المعلومات بينهم. وهذا يعني ان كل عقدة في الشبكة يجب ان توثق قبل بدء عملية النقل. في هذا البحث تم بناءموديل توثيقي للمساعدة في بناء علاقات موثقة وامنة بين عقد شبكة الآد هوك باستخدام بروتوكول الكربروس. وجود هذا البروتوكول في الشبكة يمنع من تزوير الشخصية, امكانية تبادل الثقة بين العقد, توزيع آمن للرسائل بين العقد في الشبكة الواحدة وبين الشبكات الاخرى

Table of content: volume:22 issue:9