جدول المحتويات

دراسات اسلامية معاصرة

ISSN: 20793286
الجامعة: جامعة كربلاء
الكلية: العلوم الاسلامية
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية محكمة تصدر عن كلية العلوم الاسلامية / جامعة كربلاء
تعنى بنشر البحوث الاكاديمة في اختصاص علوم القرآن واللغة العربية وآدابها لاغراض الترقية العلمية وتعتمد الخبراء المعروفين في العراق لغرض تقويم البحوث التي تنشر فيها .
تطبع في مطبعة جامعة كربلاء.

تأريخ صدور اول عدد 2010
عدد الاصدارات في السنة 2-3
رقم الايداع في دار الكتب والوثائق الوطنية ببغداد 1633 في 2012

Loading...
معلومات الاتصال

Phone number
E_mail :kariscimsg1@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2014 المجلد: العدد: 11

Article
Quranic approach And the theory of the dialogue of civilizations
المنهج القرآني ونظرية حوار الحضارات

المؤلفون: Wegdan Eareeq Enad وجدان فريق عناد
الصفحات: 1-14
Loading...
Loading...
الخلاصة

Thinkers and philosophers interested in Western research in the history of human civilizations, and the features and characteristics that differentiated by each one from the other, and the fate of every civilization, and this was a cause for concern is the fear of Western civilization to be doomed to extinction. Appeared many theories, but are not limited to: Chbangelr that theory to explain the emergence of civilization and the stages where he successively on each civilization dribble on any living organism of the birth, growth, aging and yard adopted; and Samuel Huntington, the owner of the clash of civilizations that theory that believes that the Islamic world theory will be a major reason for the fall and the collapse of Western civilization; and Roger Garaudy owner of dialogue among civilizations theory, which calls for intellectuals and politicians who live within the confines of Western civilization to the benefit of the Arab-Islamic civilization, Western civilization, so you can continue and survive ... and others. This research will address: First, the theory of the dialogue of civilizations and where: a glimpse of the definition of the owner of that theory, Roger Garaudy, and the status of Arab-Islamic civilization in that theory. Second, the Koran and the theory of the dialogue of civilizations and in it: prove the fact that the Koran already Garaudy more than fourteen centuries in calling for civilized dialogue. Third: Quranic approach to dialogue and civilized it: how the Koran lay a platform for Muslims to build a humanitarian project being positive dialogue and interaction with other cultures and peoples.اهتم المفكرون والفلاسفة الغربيون بالبحث في تاريخ الحضارات الانسانية، والسمات والخصائص التي تمايزت بها كل واحدة عن الاخرى، والمصير الذي الت اليه كل حضارة، وكان مبعث هذا الاهتمام هو الخوف على الحضارة الغربية من أن يكون مصيرها الزوال. فظهرت نظريات عديدة على سبيل المثال لا الحصر: شبنجلر الذي اعتمد نظرية تفسر ظهور الحضارة والمراحل التي تمر فيها بأنه يتوالى على كل حضارة ما يتوالى على أي كائن حي من ولادة ونمو وشيخوخة وفناء ؛ وصموئيل هنتنغتون صاحب نظرية صراع الحضارات تلك النظرية التي تؤمن أن العالم الإسلامي سيكون سبب أساسي في سقوط وانهيار الحضارة الغربية؛ وروجيه غارودي صاحب نظرية حوار بين الحضارات الذي يدعو المفكرين والسياسيين الذين يعيشون في كنف الحضارة الغربية إلى الإفادة من الحضارة العربية الإسلامية، حتى تتمكن الحضارة الغربية من الاستمرار والبقاء ... وغيرهم . وهذا البحث سيتناول : أولا : نظرية حوار الحضارات وفيه : لمحة للتعريف بصاحب تلك النظرية روجيه غارودي ، ومكانة الحضارة العربية الاسلامية في تلك النظرية . ثانيا : القرآن الكريم ونظرية حوار الحضارات وفيه : نثبت حقيقة ان القرآن الكريم سبق غارودي بما يزيد على أربعة عشر قرناً في الدعوة إلى الحوار الحضاري . ثالثا : المنهج القرآني للحوار الحضاري وفيه : كيف أن القرآن الكريم وضع منهاجا للمسلمين لبناء مشروع إنساني كوني للحوار والتفاعل الايجابي مع الحضارات والشعوب الأخرى .

الكلمات الدلالية


Article
Features interpretive efforts in Atheist century AL safee example explanation
ملامح الجهود التفسيرية في القرن الحادي عشر الهجري تفسير الصافي مثلا

Loading...
Loading...
الخلاصة

Praise be to God, who cherished his book slaves, and say their tongues lovely mentioned, and inspired them to understand the keys, and prayed to God for His Messenger Muhammad Secretary, and The God of the good and virtuous, and his companions Almentajabin and after Muslims have a compact Koran study and research over the days and centuries, Vetoasloa with interpretation and writing, so she origins science tortured Mnahlh, and blossomed fruit in fertile land, and the book was al-Majid, told the impact and a stronger presence in the independence of science and evolution of the Muslims, especially those that are on the the closeness of the relationship with his texts and meanings, I do not think Kaltvsar note hired knowledge, science and the arts system and intentionally attempt in a statement of its objectives and achieve its goals of decent text like Him. Perhaps you in such uncertain Atjd book heavenly holy major Toloh his family and care and attention to reading and memorization, and a statement of explanation ..... as conductor of the efforts of Muslims Quran Majeed direction. In any case, for all Aigb view on the affairs of the Book of Allah and IMDB interpretive efforts start coming off interaction It was the Great Prophet (r) first interpreter ((...... and sent down to you the male to show people what was revealed to them and perhaps they speculated)) {44 / bee} To this day, it was every era interpretative color that reveals the response of Muslims with Word of God glorified, and how they tried to understand the statement and disclosure purposes, Fajtfatt accordingly interpretive environments, and a variety of curricula in dealing with verses each including Besides, he thought, and including the donation of understanding and the surround knowledge, science and employ them in interpretive performance Search impressed stand at the explanatory statement the body of a genuine effort of the product atheist century AH interpretative RPR than a thousand in his time on I said was unique and the scarcity of how to get to the meanings and connotations a combination of mind and transportation approach, in other words One of the diligence of these lines to talk about the explanatory efforts in atheist century AH through Msaddagaha fullest and ideals fully, a net of Sheikh Mohammed Bin Murtaza known Balfad Kashani interpretation (1007 e 1091 e) and not of their research to talk about life and the life of the interpreter as much as it was his main concern Confirmation for his interpretive and how become a vivid picture of the features of interpretation in this century. The study showed the two sections flood efforts in interpretation, and Quranic sciences, committed first topic to talk about the explanatory efforts and stop when interpreting the Qur'an by the Qur'an a model of diversity interpretative effort in net. The second section Rasadda net efforts Science in the Quran and how to employ an application in a statement purposes and to be divine, he studied the reasons down and Mecca and civil burner and copied and readers coming Quranic stories Quranic and letters cut as well as the virtues of the fence Koranic. The sealed search of the most important art of scientific results, and proved in end of the list of sources used and references. I have sought out these leaflets to alert the status of net interpreted and how it was a loop connection between the predecessor and subsequent interpretive efforts that contributed to the book the service of God Almighty statement and an explanation, but the scarcity of what has been written about this effort hope researchers from God to help and guide a parent charity, otherwise Vhsabhma faith exclusive him glorified. And Praise be to Allah, the Lord of the Worlds, and blessings of God be upon His Messenger Muhammad and Secretary The God of the good and virtuousالحمد لله الذي أعز عباده بكتابه ، وأنطق ألسنتهم بجميل ذكره ، وألهمهم مفاتيح فهمه، وصلى الله على محمد رسوله الأمين ،وعلى آله الطيبين الطاهرين ، وأصحابه المنتجبين وبعد فقد تعاهد المسلمون القرآن الكريم بالدراسة والبحث على مر الأيام والقرون ، فتواصلوا معه بالتفسير والتأليف ، فقامت أصول العلوم على عذب مناهله ، وأينعت ثمارها في خصب أرضه ، وكان الكتاب المجيد ، أبلغ أثرا وأقوى حضورا في استقلال العلوم وتطورها عند المسلمين ، ولاسيما ما كان منها على وثاقة من العلاقة بنصوصه ومعانيه ، ولا أحسب كالتفسير علما وظف منظومة المعارف والعلوم والفنون قصدا ومحاولة في بيان أهدافه وتحقيق غاياته من النص الكريم كمثله . ولعلك ـ في مثل يقيني ـ لاتجد كتابا سماويا مقدسا أبرى له أهله وتولوه بالرعاية والاهتمام قراءة وحفظا وبيانا وتفسيرا ..... كما هو محصل من جهود المسلمين اتجاه القرآن المجيد . وعلى كل حال لايغيب عن نظر المعني بشؤون كتاب الله تعالى وشجونه تفاعل الجهود التفسيرية من بدء نزوله إذ كان الرسول الأعظم (ص) المفسر الأول (( ...... وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزّل إليهم ولعلهم يتفكرون )){44/النحل} وحتى يومنا هذا ، فكان لكل عصر لونه التفسيري الذي يكشف عن مدى تجاوب المسلمين مع كلام الله جل شأنه ، وكيف حاولوا فهمه وبيانه والكشف عن مقاصده ، فاختلفت تبعا لذلك البيئات التفسيرية ،وتنوعت مناهجها في التعامل مع الآيات الكريمة كل بما أتيح له من الفكر، وبما وهب من الفهم والاحاطة بالمعارف والعلوم وتوظيفها في الأداء التفسيري لقد استهوى البحث الوقوف عند بيان تفسيري جسد جهدا أصيلا من نتاج القرن الحادي عشر الهجري التفسيري امتاز عما ألف في وقته ـ على قلته ـ بالفرادة والندرة في كيفية الوصول الى المعاني والدلالات جمعا بين منهج العقل والنقل ، وبعبارة أخرى إن من وكد هذه الأسطر الحديث عن الجهود التفسيرية في القرن الحادي عشر الهجري من خلال مصداقها الأكمل ومثلها الأوفى وهو تفسير الصافي للشيخ محمد بن مرتضى المعروف بالفيض الكاشاني(1007هـ ـــ 1091هــ) وليس من همّ البحث الحديث عن حياة وسيرة المفسر بقدر ما كان من همه التأكيد على جهوده التفسيرية وكيف أضحت صورة حيّـة لملامح التفسير في هذا القرن . قامت الدراسة على مبحثين بينت جهود الفيض في التفسير ، وعلوم القرآن ،التزم المبحث الأول بالحديث عن الجهود التفسيرية ووقف عند تفسير القرآن بالقرآن نموذجا من تنوع الجهد التفسيري في الصافي. وجاء المبحث الثاني راصدا جهود الصافي في علوم القرآن وكيفية توظيفها طلبا في بيان المقاصد والمراد الإلهي فدرس أسباب النزول والمكي والمدني والناسخ والمنسوخ والقراء آت القرآنية والقصص القرآني والحروف المقطعة فضلا عن فضائل السور القرآنية .وقد ختمت البحث بأهم ما توصلت إليه من نتائج علمية ، وأثبت في نهايته قائمة بالمصادر والمراجع المستعملة . لقد هدفت هذه الوريقات إلى التنبيه على مكانة تفسير الصافي وكيف كان حلقة وصلة بين سابقه ولاحقه من الجهود التفسيرية التي أسهمت في خدمة كتاب الله تعالى بيانا وتفسيرا ، ولندرة ما كتب عن هذا الجهد أمّل الباحثان من الله تعالى التوفيق والسداد وهو ولي الإحسان ،وإلاّ فحسبهما النية الخالصة له جلّ شأنه . وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين وصلى الله على رسوله الأمين محمد وآله الطيبين الطاهرين

الكلمات الدلالية


Article
The conflict between secularism and religion in the construction of human civilization
الصراع بين العلمانية والدين في بناء الحضارة الإنسانية

المؤلفون: Razak Hussein Farhood رزاق حسين فرهود
الصفحات: 51-80
Loading...
Loading...
الخلاصة

We have successfully research modest marked with (the conflict between religion and secularism in building human civilization) has reached several important search results and will mention the most prominent of these results, taking into account the brevity of this are as follows: - 1 - The research found that secularism must be read to open the eye and not Peixrha because its meaning in cognitive terms in the West is the source and the source of secularism means that the person this time to live and age any living this life has nothing to do with them, and not a secular source of science as nothing to do with it. 2 - The research found out that the reason for asylum west to secularism and show extreme hostility to religion, whether Christian religion or the other as a result of the deviation of the clergy and the fight for science and scientists and their control over the men politicians and leadership in their country, and the failure of the Christian religion itself about how to manage and lead the humanitarian community and keep up with regeneration and the development of civilization for humans. 3 - Through the meaning of religion statement, research concluded that the definitions of the clergy and the Islamic especially men front of religion that religion have regulates human life at all levels in this life and the alleyway other life, while most of the researchers of Western society and America have religious feeling felt by the human mother and a reality and the fact that it has no reality and realistic. 4 - show us the meaning of civilization is the sum of the values, concepts and developments, beliefs and laws, principles and habits that constitute a certain and specific behavior in humans and Thddelh certain way in government and life and dealing with others. 5 - show us that the secular civilization does not focus values and principles in human life, but the calls to human decomposition for most of the principles that are unorthodox in building human rights, so that the secular focus on the human self as it focuses on the vessels of humans. 6 - show us that the search of religious civilization is that the adoption of the values and principles of human rights that make a living case of reassurance and avoid anxiety and build family relationships, social relations and relations policy to build a proper live and thrive civilized human life. And Praise be to Allah, Lord of the Worlds, prayer and peace be upon Muhammad and The God of the good and virtuous permanent and cursing to all the enemies.تم بحمد الله بحثي المتواضع الموسوم بـ ( الصراع بين الدين والعلمانية في بناء الحضارة الإنسانية ) وقد توصل البحث الى عــدة نتائج مهمة وسوف أذكر أبرز وأهم هــذه النتائج مراعياً الأختصار في ذلك وهي كالآتي :- 1 – توصل البحث الى ان العلمانية لابد ان تقرأ بفتح العين وليس بكسرها ذلك لأن معناها في المصطلحات المعرفية في الغرب وهو مصدر ومنبع العلمانية تعني ان الشخص يعيش هذا الزمان وهذا العصر أي الذي يعيش الحياة الدنيا ولا علاقة له بما وراءها , وليس مصدر العلمانية العلم اذ لا علاقة لها به . 2 – توصل البحث الى ان سبب لجوء الغرب الى العلمانية واظهار عدائهم الشديد للدين سواء كان الدين المسيحي او غيره نتيجة لانحراف رجال الكنيسة ومحاربتهم للعلم والعلماء وسيطرتهم على رجال الساسة والقيادة في بلادهم , وقصور الدين المسيحي نفسه عن كيفية ادارة وقيادة المجتمع الانساني ومواكبة التجدد والتطور الحضاري للانسان . 3 – من خلال بيان معنى الدين , توصل البحث الى ان تعاريف رجال الدين الأسلامي وخصوصاً رجال الدين الأمامية ان الدين عندهم ينظم حياة الانسان على جميع الاصعدة في الحياة الدنيا ويربطه بالحياة الاخرى , بينما اغلب باحثي المجتمع الغربي وامريكا عندهم الدين شعور يشعر به الانسان أما واقعاً وحقيقةً فليس له حقيقة وواقعية . 4 – تبين لنا ان معنى الحضارة هي عبارة عن مجموع المفاهيم والقيم والتطورات والعقائد والقوانين والمبادئ والعادات التي تشكل سلوكاً معيناً ومحدداً عند الانسان وتحددله طريقة معينة في الحكم والحياة والتعامل مع الآخرين . 5 – تبين لنا ان الحضارة العلمانية لا تُركِز القيم والمبادئ في حياة الانسانية بل تدعو الانسان الى التحلل عن اغلب المبادئ التي هي قويمة في بناء انسانية الانسان , وذلك ان العلمانية تركز على ذاتية الانسان اذ أنها تركز على إنية الانسان . 6 – تبين لنا من البحث ان الحضارة الدينية هي التي تبني القيم والمبادئ في الانسان وهي التي تجعل الانسان يعيش حالة الاطمئنان وتجنبه القلق النفسي وتبني العلاقات الاسرية والعلاقات الاجتماعية والعلاقات السياسة بناءً قويماً تعمر وتزدهر الحياة الأنسانية المتحضرة . وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم أجمعين .

الكلمات الدلالية


Article
Qoran in Islamic jurisprudence Toeselip study the provisions of the Koran in Islamic jurisprudence
القرآن الكريم في الفقه الاسلامي دراسة تأصيلية لأحكام القرآن الكريم في الفقه الاسلامي

Loading...
Loading...
الخلاصة

Praise be to God, who sent down the Qur'an, a bigwig forgiveness, which is still generosity Mannan, prayer and peace be upon the best of mankind, Muhammad Mustafa, and the guardian Ali Murtada, and the house lights the darkness. After I read through some of the books of fiqh, and found there jurisprudential rulings pertaining to the Koran, I thought of what evidence these provisions, and whether there is a legitimate texts cover all of this large amount of Koran issues? Will can be collected in a separate book? Especially after he took the science specialize, as the issues related to the Holy Quran and in books for many Hadith can be folders, came to this project, which could we consider the foundation stone in a statement the provisions of the Koran in Islamic jurisprudence, The research of the urgent need to define a generation, and the general public on how to deal with the Koran, as there are of acting with the Koran is aware, as we see when booksellers, for example, it says the bookseller: how much is this the Koran, or that the Koran is placed and forsake not read it, or did not know that touching His signs is cleansed of foreclosed, and other provisions that go into all walks of life, the one who reads this research will find that the right to require us to the Koran like this work, which is how the constitution of this nation and its manual to God. And require research methodology to be six Investigation, since taking the first section in a statement some of the demands on which depends the search, such as the meaning of jurisprudence statement, the Koran and Almqbesod jurisprudence Quran Is meaning of idiomatic or linguistic meaning, and in the second section displays search the provisions relating to the Koran in the door of the sanctity of the Koran and the belief and say the Qur'an, and the third section was an arena to display the most important issues in the door Alabadt of purity, prayer, etc., while the fourth section came in especially as related to the Holy Koran of contracts, and transactions of sale, and leasing, stop, and inheritance, and other , the fifth topic, which we desperately need for a statement of what occurred in the arena of innovations related to the Holy Quran, it is difficult to take the common man what had happened from the revolution in information technology, and in the sixth topic displays search for the most important literature that every Muslim should be mastered by. The seal of the most important research findings. After this I would like to say that what is collected is little issues, otherwise the books of fiqh charged fatwas Hadith concerning the Qur'an. الحمد لله الذي انزل القرآن, ذي المغفرة عظيم الشان, الذي ما زال بكرمه منان, والصلاة والسلام على خير الورى, محمد المصطفى, وعلى وصيه علي المرتضى, وآل البيت مصابيح الدجى . وبعد من خلال مطالعتي لبعض كتب الفقه, وجدت هناك احكاما فقهية تخص القرآن الكريم, ففكرت في ما هي أدلة هذه الاحكام, وهل توجد نصوص شرعية تغطي كل هذا الكم الكبير من مسائل القرآن ؟ وهل بالامكان جمعها في كتاب مستقل ؟ وخاصة بعد ان أخذت العلوم تتخصص, إذ ان المسائل المتعلقة بالقرآن الكريم والموجودة في كتب الفقه كثيرة يمكن أن تكون مجلدات, فجاء هذا المشروع الذي يمكن ان نعده الحجر الاساس في بيان أحكام القرآن الكريم في الفقه الاسلامي, وجاء هذا البحث من الحاجة الماسة لتعريف الجيل, وعامة الناس بكيفية التعامل مع القرآن الكريم, إذ ان هناك من يتصرف مع القرآن عن غير علم, كما نشاهده عند باعة الكتب مثلا, فانه يقول لبائع الكتب: كم ثمن هذا المصحف, أو أن المصحف يوضع ويهجر ولا يقرأ به, أو لا يعلم ان مس آياته لغير المتطهر ممنوع, وغيرها من الاحكام التي تدخل في جميع مرافق الحياة, فالذي يقرأ هذا البحث سيجد انه بحق يحتاج منا القرآن مثل هذا العمل, كيف وهو دستور هذه الامة ودليلها الى الله . واقتضت منهجية البحث ان يكون بستة مباحث, اذ تناول المبحث الاول في بيان بعض المطالب التي يتوقف عليها البحث من قبيل بيان معنى الفقة, القرآن وما المقبصود بفقه القرآن هل هو المعنى الاصطلاحي أو المعنى اللغوي, وفي المبحث الثاني تعرض البحث الى الاحكام التي تتعلق بالقرآن في باب حرمة القرآن والاعتقاد والقول بالقرآن الكريم, أما المبحث الثالث فقد كان ميدانا لعرض أهم المسائل في باب العبادت من طهارة, وصلاة وغيرها, أما المبحث الرابع فجاء في خصوص ما تتعلق بالقرآن الكريم من عقود, ومعاملات من بيع, واجارة, ووقف, وميراث, وغيرها, أما المبحث الخامس وهو ما نحن بامس الحاجة لبيانه لما طرأ على الساحة من مستحدثات تتعلق بالقرآن الكريم, إذ يصعب ان يحيط الانسان العادي بما حصل من ثورة في تكنلوجيا المعلومات, وفي المبحث السادس تعرض البحث لاهم الاداب التي ينبغي لكل مسلم أن يلم بها . وختم البحث بأهم النتائج التي توصل اليها. وبعد هذا احب ان أقول ان ما جمعته هو أقل القليل من المسائل, والا فان كتب الفقه مشحونة بفتاوى الفقه المتعلقة بالقرآن الكريم.

الكلمات الدلالية


Article
First Ghadeer: Samuel - Talot Ghadeer II: Muhammad - Ali (Quranic study compared)
الغدير الأول: صموئيل (ع) – طالوت(ع) الغدير الثاني: محمد(ص) – علي(ع) (دراسة قرآنية مقارنة)

Loading...
Loading...
الخلاصة

Each Tracker history finds that his multi-faceted movement; and to the last know to know the truth does not need to be excavated in the past papers and sounding the above events Gore, even have information on the length of the journey to a conclusion unknowns, which Aftrt minds it is that we use a real introductions certainty to a conclusion ultimate sanctioning information realism, Valhadhar can not stand the truth, only by reference backwards and analyze historical events for the assets of the issues and races, when assets see the result on the mirror provided; and because the movement of history has filled its pages good and bad and making improved abuser events, and where what is real and what is false subject typed rulers and sultans pens and ridiculed for that hired pens; therefore it is necessary to determine accurately circles and lines to show the owners all the way through. And the emergence of these pages present can be achieved only display their movement in the events of the past on the basis of science; because of religious legislation and regulation divine is built on information only without the other, they must display of human movement on this legislation and regulation, for science base reality show work, and the Koran Karim compare science to work, to show the truth at the cusp of the introduction, and the confusion is happening in front of a researcher with the result. In order to get the truth does not have to look at the eternal provided which then began creation, when those provided see the science that it has identified the movement, and after consideration of the submitted eternal discover what happened along the human process of looking for a straighter thought, movement and Khulushma of impurities humanitarian illusions and Alelqaouat diabolical . From here and door (history repeats itself) and (the whole history contemporary history) are trying to stand on the plight of the prophets and the righteous in their calls to the right and to the path of God Almighty and stand on Aptlaouat Nations, Aptlaouat objection to what planned by the sky for this humans who Grth strength to wish to God on what he wanted from him good in this world and the hereafter. As plagued previous nations, the nation of Muhammad (r) are the other has blighted these ignorant people who have strayed from the principle of the message in spite of all that I've heard of this nation of warnings, whether this warning from the sky directly or from the author, was talking to them the Almighty said: {to Tercbn according for dish} (split: 19), no (to Tercbn the first two years and was by you) (1), Imam al-Sadiq "p" to say about the meaning of it: (for Tercbn Sunan of it before you, from the first two conditions) (2). What warned by the Holy Prophet after that resided argument on the march: (HEM God. You have left such white a vibrant path that is clear) (3), and increased in the novel: (not deviates by only Hulk) (4), has received all of this after rejected the inauguration of the nation chosen by the sky, and chose from them indicated passions. From here emerged the idea of writing about this topic, since the ordeal every ordeal suffered by the Messenger of Allah (r) at the inaugural Supreme Commander of the Faithful "p" on Ghadeer Khum, trying to make a comparison between this object and an interception children of Israel, the prophet Samuel "p" when installed on them Talot order of the sky, throwing light on the most important outcomes of this objection, namely what he told the Prophet Muhammad (p) in the march will see after the deviation of human patterns consequent movement weird religion, and this result seemed crystal clear in saying (r) (Islam began as something strange and will return strange as it began, so give glad tidings to the strangers) (5); to deny this sunburst seal the messages that have the wealth of this land, and to live after that suffering and tragedy and hardship ... and play with her fancies and crises, has warned forward faithful "p" of the consequences of slipping this dangerous situation, saying:) mandate nation bewildered after prophet either you if you make the feet of God and Okhrtm of another God, and you have made the state and genetics where God set them, what high Waliullah nor Tash share of the ordinances of God, two nor differed concerning the ruling of God, do not fight the nation in something of God's command, but we knew that from the book of God, taste the pAL and the hands of God and made slaves of darkness and will teach those who wronged any return overturn)إن كل متتبع للتاريخ يجد أن له حركة متعددة الجوانب؛ ولكي نعرف الماضي معرفة حقيقة لا بد من التنقيب في أوراق الماضي وسبر غور الأحداث السالفة, حتى تترتب المعلومات في طول الرحلة لإستنتاج المجهولات, والذي فطرت العقول عليه هو أن نستعمل مقدمات حقيقية يقينية لإستنتاج المعلومات التصديقية الواقعية, فالحاضر لا يمكن الوقوف على حقيقته إلا بالرجوع القهقري وبتحليل الحوادث التاريخية للحصول على أصول القضايا وأعراقها, فعند الأصول نرى النتيجة على مرآة المقدمة؛ ولأن حركة التاريخ قد ملأ صفحاتها الصالح والطالح وصنع أحداثها المحسن والمسيء, وفيها ما هو حقيقي وما هو مزور موضوع كتبتهُ أقلامُ الحكام والسلاطين وسُخرت لأجل ذلك أقلاماً مأجورة؛ لذا بات من اللازم تحديد الدوائر والخطوط بدقة ليظهر أصحاب كل طريق. وظهور هؤلاء على صفحة الحاضر لا يتحقق إلا بعرض حركتهم في أحداث الماضي على قاعدة العلم ؛لأن التشريع الديني والتقنين الإلهي هو الذي بنيَ على علم فقط دون غيره, فلا بد من عرض الحركة البشرية على هذا التشريع والتقنين, فعلى قاعدة العلم تظهر حقيقة العمل, والقرآن الكريم قارن العلم بالعمل , لتظهر الحقيقة عند أعتاب المقدمة, ولا يحدث الالتباس أمام الباحث عن النتيجة. ولكي نحصل على الحقيقة لا بد من النظر في المقدمة الأزلية التي عندها بدأ الخلق, فعند تلك المقدمة نرى العلم الذي عليه حددت الحركة, وبعد النظر في المقدمة الأزلية نكتشف ما حدث على طول المسيرة البشرية لنبحث عن استقامة الفكر والحركة وخلوصهما من شوائب الأوهام الإنسانية والإلقاءات الشيطانية . من هنا ومن باب (التاريخ يعيد نفسه) و (التاريخ كله تاريخ معاصر) نحاول الوقوف على محنة الأنبياء والصالحين في دعواتهم إلى الحق وإلى طريق المولى عز وجل والوقوف على إبتلاءات الأمم, إبتلاءات الاعتراض على ما خططته السماء لهذا البشر الذي غرته قوته ليتمنى على الله وعلى ما أراده له من خير الدنيا والآخرة. وكما إبتُليت الأمم السابقة فإن أمة محمد(ص) هي الأخرى قد إبتليت بمثل هؤلاء الجهلة الذين إنحرفوا عن مبدأ الرسالة رغم كل ما سمعت هذه الأمة من تحذيرات, سواء كان هذا التحذير من السماء مباشرةً أم من صاحب الرسالة, فقد خاطبهم المولى عز وجل بقوله: {لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ} (الإنشقاق:19)، أي (لتركبن سُنّة الأولين ومن كان من قبلكم)(1)، يقول الإمام الصادق"ع" عن معنى ذلك: (لتركبن سنن من كان قبلكم من الأولين وأحوالهم)(2) . أما ما حذر به الرسول الكريم بعد أن أقام الحجة على المسيرة: (وأيم الله. لقد تركتم على مثل البيضاء ليلها كنهارها)(3), وزاد في رواية: (لا يزيغ عنها إلا هالك)(4)، وقد حصل هذا كله بعد أن رفضت الأمة تنصيب من إختارته السماء, وإختاروا من أشارت عليهم الأهواء . من هنا أنبثقت فكرة الكتابة عن هذا الموضوع, إذ المحنة كل المحنة التي عانى منها رسول الله (ص) عند تنصيبه علياً أمير المؤمنين"ع" يوم غدير خم محاولين عقد مقارنة بين هذا الاعتراض وإعتراض بني اسرائيل على نبيهم صموئيل"ع" عندما نصب عليهم طالوت بأمر السماء, ملقين الضوء على أهم النتائج التي تمخضت عن هذا الاعتراض ألا وهو ما أخبر به النبي محمد(ص) في أن المسيرة ستشهد بعد الانحراف أنماطاً بشرية يترتب على حركتها غربة الدين, وقد بدت هذه النتيجة واضحة وضوح الشمس في قوله (ص) : (إن الإسلام بدأ غريبا، وسيعود غريبا كما بدأ، فطوبى للغرباء)(5)؛ ليحرموا بذلك امة ختم الله بها الرسالات من ان تتمتع بخيرات هذه الارض، ولتعيش بعد ذلك المعاناة والمأساة وشظف العيش...، ولتلعب بها الاهواء والازمات، وقد حذر الامام امير المؤمنين"ع" من مغبة الانزلاق بهذا الوضع الخطير بقوله: )ايتها الامة المتحيرة بعد نبيها أما إنكم لو قدّمتم من قدّم الله وأخّرتم من أخّر الله وجعلتم الولاية والوراثة حيث جعلها الله، ما عال ولي الله ولا طاش سهم من فرائض الله، ولا إختلف إثنان في حكم الله، ولا تنازعت الأمة في شيء من أمر الله، إلا علم ذلك عندنا من كتاب الله، فذوقوا وبال ما قدّمت ايديكم وما الله بظلامٍ للعبيد وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)(6).

الكلمات الدلالية


Article
When human understanding of religion in Human knowledge framework
فهم الدين عند الإنسان في إطار المعارف الإنسانية

المؤلفون: Jassim Shehab جاسم علك شهاب
الصفحات: 159-178
Loading...
Loading...
الخلاصة

Can be classified as research in the Department of philosophical inquiry about religion reason with humanitarian actor influential in understanding the religion the starting point of the belief that the Koran is empowered to draw the borders of religion and the areas of intervention in human life and enjoyed by the religion of the prestige and influence on the course of human life, the fact that religion instinctive trait in human nature and its long history since the emergence of humans and offspring . The place occupied by religion in Islamic societies have made a thinker and a philosopher Frenchman of Algerian origindramatize of this stature he says to the place occupied by religion in the Islamic and Arab societies is a contemporary of horror and magnitude to the degree that we can be seen as the first issue and the core should be educated to take care of them . Find and sees the role of the humanities in relation to the framework provided by the formation and deepen the understanding of religion and how to employ the results of cognitive convergence towards religious determine the function of religion the function of religions fall under one . أن المدرسة الفلسفية والمدرسة الدينية بحد ذاتيهما فلسفة تأملية أستغراقية عملية وذات نظام علمي استدلالي تشير إلى مدبر حكيم نقف أمامه عاجزين عن تقديم الحلول والتفاسير . الأمر الذي يدعونا الى التساؤل عن بداية هذا الكون وكيف تكون النهاية لهذا العالم ؟ فنحن اليوم بأمس الحاجة الى درس فلسفي معاصر يتضمن أولاً وقبل كل شيء فلسفة دينية معاصرة تجمع بين الدين العقلاني من جهة وبين الفلسفة . كي ندخل بعد ذلك الى فلسفة أخلاقية معاصرة ، ولا ننا اليوم أحوج من ذي قبل الى التوازن الفكري، ولضرورة رفد عقول الجيل المعاصر بنتاج الماضي والاطلاع على حجم الجهد الذي بذله أسلافهم حتى أخرجوا أمتهم من الظلمات الى النور ، وحاجة عقول الشباب الواعي المثقف لمواجهة متطلبات العصر والابتعاد عن التمزيق والتدهور والانحلال في المسار الفكري ، والتأكيد على النزعة الإنسانية في الدين ، ونظرا للدور الذي يلعبه الدين في حياة الإنسان ، يدعوه حب الاستطلاع إلى تحصيل العلم بخصوص مجريات حياته ، ويسعى دائماً إلى تحقيق أهدافه بشتى السبل والوسائل والدين ومفهومه مكنون في فطرة الإنسان ، وله التأثير الكبير في حياته العلمية والاجتماعية ، بل الدين مبدع العلوم ، وله الدور في إثارة روح التحقيق في الإنسان ، والدين دعامة الأخلاق ، والركيزة في تحكيم أصولها في المجتمع .

الكلمات الدلالية


Article
(Perhaps the door) from the book to explain the slave shine to the son of paint study and investigation
(بابُ عَسَى) من كِتابِ الغُـرَّةِ في شَرحِ اللّمع لابن الدّهّان(ت569هـ) دراسةٌ وتحقيق

المؤلفون: Wafa Abbas, Fayyad وفاء عبّاس فيّاض
الصفحات: 179-205
Loading...
Loading...
الخلاصة

Received the book (shine in Arabic) to the son of reaping and a greater share of attention and care, explained more than once. I had the good fortune we have found nine pages do not exist in the investigator book (slave to explain shine) are present in the Graduate Library at the Faculty of Arts, University of Baghdad under the number (2025), entitled (slave to explain shine) to the son of paint (d 569 AH), a photographer for copy in Turkey under No. 930 Library Kulaij Ali Pasha. This comic version represents the second section of the book, which begins door appeal. The research deals with the achievement of the text of the traditional texts relating to the Arab Balnho, but it is painful and unfortunately at the same time that the manuscript had been to burn like other manuscripts that were abound in the Graduate Library at the Faculty of Arts, University of Baghdad also told us that Dr. Tarek Abdel Aoun Al-Janabi, which concerns us from the comic version of the manuscript is to achieve (the door hoping) no other. What concerns us in this research is the second topic of it, and that was two parts: in the first section addressed by the study, and included documentation book ratio (slave) to the author, described the door (hoping) said in a practical and systematic investigation. This included the second part of the investigation section.حظي كتاب (اللمع في العربية) لابن جني(ت392هـ) بنصيب وافر من الاهتمام والعناية، فشرح أكثر من مرة. وكان من حسن حظنا أننا عثرنا على تسع صفحات غير موجودة في الكتاب المحقق( الغُرة في شرح اللمع) موجودة في مكتبة الدراسات العليا في كلية الآداب بجامعة بغداد تحت رقم (2025) بعنوان( الغرة في شرح اللمع) لابن الدّهان (ت569هـ) وهي مصورة عن نسخة في تركيا تحت رقم 930 بمكتبة قليج عليّ باشا. وهذه النسخة المصورة تمثل القسم الثاني من الكتاب الذي يبدأ بباب النداء. ويتناول البحث تحقيق نص من النصوص التراثية التي تتعلق بالنحو العربي، ولكن من المؤلم ومما يؤسف له في الوقت نفسه أن المخطوطة تعرضت إلى الحرق كغيرها من المخطوطات التي كانت تزخر بها مكتبة الدراسات العليا في كلية الآداب بجامعة بغداد كما ذكر لنا ذلك الأستاذ الدكتور طارق عبد عون الجنابي، والذي يعنينا من النسخة المصورة من المخطوطة هو تحقيق (باب عسى) لا غيره. والذي يهمنا في هذا البحث هو المبحث الثاني منه، والذي كان على قسمين: تناولت في القسم الأول جانب الدراسة، وتضمنت توثيق نسبة الكتاب(الغرة) إلى المؤلف، ووصف باب (عسى) وذكرت عملي ومنهجي في التحقيق. وشَمِلَ القسم الثاني من المبحث التحقيق.

الكلمات الدلالية


Article
Facilitate the expression and the rules of the Arabic language for the stages of pre jurisdiction
تَيْسِيْرُ الإعراب وَقَوَاعِدِ اللُغَةِ العَرَبِيَّةِ لِمَرَاحِلَ مَا قَبْلِ الإِخْتِصَاص

Loading...
Loading...
الخلاصة

Our students suffer in the Kurdistan Region of many problems in college, perhaps the most important Arabic language, when entering the Committee of the Whole gives them hell lecturing, they are either in Kurdish, Arabic or English, Victhvon that Aktnsoh over twelve years of Arab science hardly Wiseman or sing from hunger, as well as to study the Arabic language rules cumulative study of the student can not control overnight. In view of the above, we have seen that we address in our research this Arabic language books bases in three stages: primary, intermediate and secondary, relying on the same subjects, but smooth as explanations shortcut through the tables and charts that we see a significant impact in facilitating education as well as the use of colors Oalkht dark, Oalkhtoot under some words as far as the Balmktop, and we believe that this method helps in raising the level of the student, and give it a look a public college on the subject accessible to study, especially if the lecture presented by powerpoint, in the precision and clarity and thrill a lot, not through changes accompanying slide show, but also through the involvement of sight and hearing in education, which is one of the modern methods of teaching, which fit this time, which is where the computer is not significant in all areas of life role. We ate in the boot something easy for dictation and us what to express the relation with it, how much of the word change shape depending on the location of the expression in the sentence, and we tried to show the difference between the name and deed through Alamathma, some students do not distinguish between the name and the verb, as well as to differentiate between the types of acts, then we dealt with in the first section, entitled: ((express) signs) the expression of nouns and verbs signs through two axes: first: the movements, and the second: the letters, then we dealt with in the second section ((translated site of expression)) five axes: lift, monument , traction, assertion, and sporadic, which is sometimes between this and that, such as discrimination or exclusion, or advocated as well as the disciples, Vshlna thus the student parsing sentences, because he knew what was raised, and what is Mansoob, and what is the drain, and what is Almdzom, and know the expression marks (lifting the monument and traction and boots) shreds expressing Wholesale very easy for him after consideration of the components. , monumentˈmänyəməntيعاني طلبتنا في إقليم كوردستان من مشاكلَ عديدة في الدراسة الجامعيَّة ، لعلَّ من أهمِّها اللغة العربيَّة ، فحين يدخلون جنّة الجامعة يأتيهم جحيم إلقاء المحاضرات ، فهي إمَّا باللغة الكورديَّة أو العربيَّة أو الانكليزيَّة ، فيكتشفون أنَّ ما اكتنزوه طيلة اثني عشر عاما من علوم العربيَّة لا يكاد يسمن أو يغني من جوع ، فضلا عن أنَّ دراسة مادّة قواعد اللّغة العربيّة دراسة تراكميّة لا يستطيع الطالب السيطرة عليها بين عشيّة وضحاها . ونظرا لما سبق رأينا أنْ نتناول في بحثنا هذا كتب قواعد اللغة العربيَّة في المراحل الثلاث: الابتدائيَّة والمتوسِّطة والثانويَّة ، معتمدين المواضيع نفسها ، ولكن بطريقة سلسة حيث الشروحات المختصرة عن طريق الجداول والمخططات التي نرى لها أثرا كبيرا في تيسير التعليم فضلا عن استخدام الألوان أوالخطِّ الغامق ، أوالخطوط تحت بعض الألفاظ قدر تعلق الأمر بالمكتوب ، و نحن نعتقد أنَّ هذه الطريقة تساعد في رفع مستوى الطالب ، وتعطيه نظرة كليّة عموميّة عن الموضوع المتناول بالدراسة ، ولاسيَّما إن عُرِضَتِ المحاضرةُ عن طريق البور بوينت ، ففي ذلك من الدقَّة والوضوح والتشويق الكثير ، لا من خلال التغييرات المصاحبة لعرض الشرائح ، فحسب ، بلْ من خلال اشراك البصر والسمع في التعليم الذي يُعَدُّ من طرائق التدريس الحديثة ، وهي تناسب هذا الزمن الذي بات فيه للحاسوب دور لا يستهان به في كلِّ مجالات الحياة . تناولنا في التمهيد شيئا يسيرا عن الإملاء وبينّنا ما للإعراب من علاقة به ، فكم من لفظ تغيَّر شكله تبعا لموقعه من الإعراب في الجملة ، وحاولنا أنْ نبيِّن الفرق بين الاسم والفعل من خلال علاماتهما ، فبعض الطلبة لا يميِّز بين الاسم والفعل ، فضلا عن التفريق بين أنواع الأفعال ، ثم تناولنا في المبحث الأول وعنوانه : (( علامات الإعراب)) علامات إعراب الأسماء والأفعال من خلال محورين : الأول : الحركات ، والثاني : الحروف ، ثم تناولنا في المبحث الثاني (( موقع الكلمة من الإعراب )) خمسة محاور : الرفع ، النصب ، الجر ، الجزم ، والمتفرقة ممّا يكون تارة بين هذا وذاك ، كالتمييز ، أو الاستثناء ، أو المنادى فضلا عن التوابع ، فسهَّلْنا بذا على الطالب إعراب الجمل ، لأنَّه عرف ما هو المرفوع ، وما هو المنصوب ، وما هو المجرور ، وما هو المجزوم ، وتعرَّف على علامات الإعراب (الرفع والنصب والجر والجزم) فبات إعراب الجملة سهلا جدَّا عليه بعد النظر في مكوناتها .

الكلمات الدلالية


Article
The objections of vowels by changing the conjugate and acoustical reading
موانع الإعلال بالقلب قراءة صوتيّة صرفيّة

Loading...
Loading...
الخلاصة

The study is engaged in treating the objections of vowels by changing . It counts these objections then it treats them without making little of anything else in Arabic text . It makes the basics of modern sound lesson tool used it to remove the obscurity . It makes ( the objections as one of vowels 'parts ) standard to accept or answer the justifications which justifies the rules of vowels . The study mentions those rules what was said to justify the changing in it by the ancient , what do the moderns mention . the study has two points . those points treat the objection of changing vowels in Arabic language . this study ends with important results which reaches to it . Finally , I beg God to accept my effort which I aim to participate in providing the literary library with this effort as far as I can , so as to serve humanity and science . عملت الدراسة على معالجة موانع الإعلال بالقلب ، فعمدت إلى إحصاء هذه الموانع جميعها ، ومن ثمّ معالجتها معالجة لا تستهين بكل ما هو موجود في المتن اللغوي العربي ، جاعلةً من معطيات الدرس الصوتي الحديث أداةً تستعملها لتؤدّي بها إلى الوصول إلى ما ترنو إليه وهو إزالة الغموض عن هذه المساحة من اللغة ، وجعل الموانع - بوصفها جزئيّة من جزئيّات الإعلال - معيارًا لقبول أو ردّ التفسيرات والتعليلات التي قِيلت في تفسير وتعليل قواعد الإعلال ، إذ كانت الدراسة قبل كلّ هذا تذكر تلك القواعد وما قيل في تعليل القلب فيها من قبل القدماء ، وما ذكره المحدثون من تفسيرات ، فكانت الدراسة تقع في نقطتين ، تكفّلت الأولى بمعالجة موانع قلب الواو ياءً ، في حين تكفّلت الأُخرى معالجة موانع قلب الياء واوًا ، وقد خُتمت الدراسة بأبرز النتائج التي توصّلت إليها.

الكلمات الدلالية


Article
Simplicity and complexity term cash and rhetorical
البساطة والتعقيد مصطلحاً نقدياً وبلاغياً

Loading...
Loading...
الخلاصة

Praise be to Allah the Lord of mankind, the creator of the things of antibodies, to be a mirror for keeping it above peer, and peace and blessings on the most eloquent of Baldhad pronunciation, intercessor Almhf Day of Summoning, and his family good glories, and his companions Almentajabin pickets. After: Ancient Arabic dictionaries referred to the terms of simplicity and complexity, according to two different uses of language: Simplicity in the language of the extension: the numerator and the antithesis of the arrest: the numerator: Publishing, brushes and tide. Unwrap the thing: published, and unroll thing on earth: Nfrh. And simple of the land Kalpsat of dresses, rugs and mats. In the modern: Do not extend your arms energizes the dog: No Tafrchehema on the ground in prayer. The numerator: the tide, and the extension of so and so his hand extended. And it says ((While extended your hand to kill me)) (). And unroll the day: extended and long (), and simplicity: Hassan and easy: a simple woman said: well-facilitated by the body. Extraversion: Leave modesty (), which emerge. The complexity of the language is the antithesis of a torsion solution, and the node: the size of the contract: The combined contract, and strings complex stressed the multitude. It is said the rope knot: it is knotted, and it is the marriage contract. The most complex of the goats: in which paired twisting, and the wolf more complex: crooked guilt. The twist in the decade in which the guilt of sheep Kalakdh. The marriage contract Dhabi: any inability to put his neck on the compassion has to sleep. The knot of the tongue: What thicken it, and in his tongue knot: any distortion. And held his words: any Oaus and blindness. And indemnity against possible and convenience (). And complexity: Almaazlh, reportedly contracted dogs: Taazlt (). And Almaazlh: the thing is overlap in the thing (). It was narrated from Umar ibn al-Khattab (ra), he said, some of the Arabs: "I am not of your own poets Iezl speech did not follow Houshia." And he did not Iezl: Which did not make some of the some did not speak Balrgia say not repeat the pronunciation and meaning (). Which notes through extrapolation meanings that came out to the lexical meaning of the terms of simplicity and complexity. Simplicity that overlapped with other terms Kalodouh, convenience and exposure ... and others, as well as the complexity of the case with the term, which overlap with mystery and Ays and Almaazlh ... and others. I've got a term simplicity and complexity of the attention too much attention, and that attention and that care only as they relate to the essence of a literary work in terms of the creative and the text and the receiver on the one hand, and on the other hand, it is up to the difficulty of determining Mvhomanma, because of the multiplicity level Drjathma in determining the meaning, as well as the multiplicity uses language as well as the difference in determining the bearings, and their significance.الحمدُ للهِ رَبِ العِبَادِ ، خَالِقَ الأشْياءِ مِنَ الأضْدَادِ , لتكونَ مِرآةً لتنزِيههِ عَنْ الأندادِ , والصلاةُ والسلامُ على أفصَحِ من نَطقَ بالضادِ , الشفيعِ المُشفّعِ يومَ التنادِ, وعلى آلهِ الطيبينَ الأمجادِ , وأصحابهِ المنتجبينَ الأوتادِ. أما بعد: أشارت المعاجم العربية القديمة إلى مصطلحي البساطة والتعقيد وذكرت الاستخدامات اللغوية المختلفة لهما: فالبساطة في اللغة من بَسَطَ : والبسط نقيض القبض : والبسط : النشر والفرش والمدّ. بسط الشيء : نشره ، وانبسط الشيء على الأرض: انفرش . والبسيط من الأرض كالبساط من الثياب ، والبسط الفرش . وفي الحديث : لا تبسط ذراعيك انبساط الكلب : أي لا تفرشهما على الأرض في الصلاة. والبسط : المدّ ، وبسط فلان يده مدّها . ومنه قوله تعالى (( لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي )) ( ). وانبسط النهار : امتدّ وطال( ) ، والبساطة : الحُسنُ والسهولة : يقال امرأة بسيطة : حسنةُ الجسمِ سهلتهُ . والانبساط : ترك الاحتشام( ), أي الظهور . أما التعقيد في اللغة فهو الالتواء وهو نقيض الحَلِّ , والعُقْدَةُ : حَجْمُ العَقْد : والجمع عُقَدُ, وخيوط معقَدة : شُدّد للكثرة . ويقال عقدة الحبل : فهو معقود , ومنه عُقْدَةُ النكاح . والأعْقَدُ من التُّيوس : الذي في قرْنِه التِواء , والذئبُ الأَعْقَدُ : المُعْوجُّ الذنب . والعَقَدُ إلتواء في ذنَب الشاة يكون فيه كالعُقْدِة . وظبيٌ عاقدٌ : أي وضع عنقه على عجزه وقد عطفه للنوم . وَعُقْدَةُ اللسان : ما غلُظَ منه ، وفي لسانه عُقْدَةٌ : أي إلتِواء . وَعقّد كلامَه : أي أعوَصَهُ وعمّاه . والتعويص ضدّ الإمكان واليسر( ) . والتعقيد: المعاظلة , يقال تعاقدت الكلاب : تعاظلت ( ). والمعاظلة : هي تداخل الشيء في الشيء ( ). وروي عن عمر بن الخطاب (رض) , أنه قال لقومٍ من العرب : " اشعر شعرائكم من لم يعاظل الكلام ولم يتبع حوشيه " . وقوله لم يعاظل : أي لم يجعل بعضه على بعض ولم يتكلم بالرجيع من القول ولم يكرر اللفظ والمعنى( ). والذي يلاحظ من خلال استقراء المعاني التي خرج إليها المعنى المعجمي لمصطلحي البساطة والتعقيد . أن البساطة تداخلت مع مصطلحات أخرى كالوضوح والسهولة والانكشاف ... وغيرها , وكذلك الحال مع مصطلح التعقيد الذي تداخل مع الغموض والعويص والمعاظلة ... وغيرها . لقد نال مصطلحا البساطة والتعقيد من العناية والاهتمام الشيء الكثير, وما ذلك الاهتمام وتلك العناية إلا لارتباطهما بجوهر العمل الأدبي من حيث المبدع والنص والمتلقي من جهة , ومن جهة أخرى فإن الأمر يعود إلى صعوبة تحديد مفهومهما , بسبب تعدد مستوى درجاتهما في تحديد المعنى , وكذلك تعدد الاستعمالات اللغوية فضلاً عن ذلك الاختلاف في تحديد غايتهما وأهميتهما .

الكلمات الدلالية


Article
Features of thought in the legendary hair Obaid bin lepers
ملامح من الفكر الاسطوري في شعر عبيد بن الابرص

Loading...
Loading...
الخلاصة

Mythology is an important tributary of the tributaries of Arabic literature since the old covenants, and still are. Has enriched the heritage of the Arab symbols and signals, and came freighted with immense symbolic peoples and civilizations, and reflected us imagined intellectual old man in the process of growing up and configuration, and his view of the universe and of life, and relationships of objects and things around him. From here originated Mutaiologih theories that try to explore the roots of mythology and intellectual dimensions and functional, and the implications Avatar. I've hired a poet Obaid bin lepers imagined legendary in his hair good representation, to unite the art of imagination, and illusion, a dream, and magic harmoniously enriched noodles purposes identified according to the imagined good or evil, praise or satire or pride. تعد الأساطير رافدا مهما من روافد الأدب العربي منذ عهوده القديمة ، ولا تزال، فقد أغنت تراثنا العربي بالرموز والإشارات ، وجاءت محملة بالدلالات الرمزية لشعوب وحضارات ، وعكست لنا المتخيل الفكري للإنسان القديم في طور النشأة والتكوين ونظرته للكون والحياة ، وعلاقاته بالكائنات والأشياء من حوله . من هنا نشأت النظريات الميثيولوجية ، التي تحاول أن تتقصى منابت الأساطير وأبعادها الفكرية والوظيفية ودلالاتها المركزية . لقد وظف الشاعر عبيد بن الأبرص المتخيل الأسطوري في شعره خير تمثيل ، ليتحد الفن بالخيال ، والوهم ، والحلم ، والسحر بتناغم أثرى أغراضه الشعرية التي تحددت بحسب ذلك المتخيل خيرا أو شرا ، مدحا أو هجاء أو فخرا.

الكلمات الدلالية


Article
The Orientation of the Orphans/Parentless towards the Governmental Orphanages and Social Stigma: A Field Study in Al-Diwaniya City
توجه الايتام الى دور الدولة والوصم الاجتماعي:دراسة ميدانية في مدينة الديوانية

المؤلفون: Anees Shaheed Mohammad أنيس شهيد محمد
الصفحات: 367-413
Loading...
Loading...
الخلاصة

The domain of childhood is considered as one of the significant domains that requires a full understanding since it is regarded as a fundamental and important period in man's life in which the general features of personality are shaped. Thus, building up necessary programmes to take care of and to look after it is regarded as a necessary demand. Especially, promoting the level of services and social sponsorship of children has been achieving success in this respect depending on the scientific researches in the field of patronizing childhood has become a basic characteristic of this era. Any society aims at promoting the universal social and economic development of life seeking the welfare of its individuals must give childhood its due care and interest. Taking care of children, those who have been deprived for any reason, of parental care is considered as the most important aspect of human ones since they cannot , individually, and in the absence of their parents or those who take care of them under family care to satisfy their needs. Thus, they become deprived and at the same time liable to deviate and this leads them to their loss turning them to be a source of danger inside their society. Since our society is one of those societies which faced up with strong political shakes that have lead to the death of many of their dear individuals and left many orphans and parentless without breadwinner/family supporter who maintains affluent life. According to the statistics of Ministry of planning and Developmental Cooperation, the number of parentless children in Iraq is about 4.5 millions among them 500.000 homeless in the streets whereas the governmental orphanages/ institutions include only 459 parentless children. Under these disastrous conditions, the life of children in Iraq remains in the stream of wind without any future security. The subject matter of this research (The Orientation of the Orphans/Parentless towards the Governmental Orphanages and Social Stigma) brings up a very serious problem that necessitates and deserves deep study and analysis. The problem of this research is embodied, in the circumstances that the children live in whose family system has broken as a result of: death, social, economic and health isms or as a result of several factors that hinder the function of the family which cause the deprivation or abuse and homelessness of the child. Thus, necessity ,inevitably, gives prominence to the role of society, state(government); as alternative systems and means to implement protective, remedial and constructive programmes. This research aims at seeking to know the reasons that prevent the unable supporters to afford and take care of them in a proper way which help making a good generation away from psychological complexes and deviation and its relationship with social stigma that the supporters of the parentless children are subjected to especially those found in the governmental orphanages which are built for them. It also aims at studying the possibility to educate the members of society and their reactions towards these parentless and their families and not to caste them and to embrace them in big society turning them to be good and productive members in their society. The significance of the study lies in the fact that parentlessness, is a social problem exists at any time and place; and it is aggravated through crises of the societies, especially armed and bloody disputes that cause death of thousands of peoples and the traces that leaves behind. The means of solving them through social work are numerous and varied among the societies of the world according to their creeds, values and ideologies. The process of changing and social development necessitate conducting social and scientific studies that go along with this change throughout the means of work and its convenient programmes with the era in which the society members live in. Thus, the significance of the study comes from being mere a scientific and systematized attempt to achieve such an aim, and diagnosing the problems that impedes the harmony with the process of development and tackling these problems. The present research has a number of hypotheses, the following are the most prominent ones: 1- Deprived of sending the parentless to the governmental orphanages is due to social stigma they are faced up with from the society. 2- Deprived of sending the parentless to the governmental orphanages is due to the fact that the supporters make use of them through working in the market. 3- The parentless supporters' unawareness of the advantages that the parentless/orphan has when he/she join the governmental orphanages and the atmosphere of these orphanages that help making the parentless a good person in the society. 4- Most of the individuals of the society do not send their daughters to the governmental orphanages since they defame them and their social status in the society. The present study enfolds an introduction, the problem, the aims, the significance, and the definition of the related terminologies: social stigma, the parentless/orphan, and the governmental/institutional orphanages and also the clarification of the theory social stigma and tracing, historically, the foundation and the development of governmental orphanages and taking care of the parentless/orphans in Iraq. Whereas in the practical part of the study , a sample of the families that have parentless members has been chosen. Those parentless members suffer from bad living conditions and their supporters are unable to send them to schools. The scientific means are used in this research since it is a descriptive study. The social survey and the questionnaire have been used in collecting the data of the study. The sample has been chosen at random from the poor places which undergo poverty and are unable to support the parentless/orphans whose under their sponsorship. It includes 50 families of the studied community. The present study has come up with a number of conclusions and recommendations related to the studied phenomenon; of them: 1- Social Stigma that the parentless family is subjected to is one reason of those ones behind depriving them from sending the parentless/orphan to the governmental orphanages. 2- The unawareness of the supporters of the advantages that the parentless/orphan has from the governmental orphanages has pushed some of those supporters to deprive their parentless/orphans from sending to the governmental orphanages. The present study recommends the following: 1- Holding special symposiums for the families in the poor places and clarifying the government/state orientations towards taking care of the parentless/orphans and the advantages that can be obtained from sending their parentless/orphans to the governmental orphanages. 2- Presenting lectures via auditory and visual mass media concerning the governmental orphanages and their invaluable role and not to exploit the parentless by their supporters in such indecent works that lead them to deviate. 3- Conducting intensive studies about social stigma and deviation and their effect on the upcoming generations. 4- Upraising religious awareness of the parentless/orphan's custody and limiting the effects of social stigma. يعد مجال الطفولة أحد أهم المجالات التي تتطلب الفهم والإلمام إذ تعد هذه المرحلة العمرية أساسية وهامة في حياة الإنسان وفيها تتشكل الملامح العامة للشخصية، لذا فإن وضع البرامج اللازمة لرعايتها والعناية بها يعد مطلباً ضرورياً. ولاسيما ورفع مستوى الخدمات والرعاية الاجتماعية للأطفال بدأ يحقق نجاحاً في هذا المجال إذ أصبح الاعتماد على البحوث العلمية في ميدان رعاية الطفولة سمة أساسية لهذا العصر. كما أن أي مجتمع يهدف إلى التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة للرفع من مستوى الحياة سعياً لتحقيق الرفاهية لأبنائه لابد أن يعطي الطفولة حقها وأن يتولاها بالعناية والرعاية اللازمة لها. وتعد رعاية الأطفال، وبخاصة الذين حرموا رعاية أبويهم لأي سبب كان من المجالات الإنسانية البالغة الأهمية، وذلك لأن هؤلاء الأطفال لا يستطيعون بمفردهم وفي ظل غياب أبويهم أو من يرعاهم رعاية أسرية طبيعية من إشباع احتياجاتهم. مما يجعلهم يتعرضون للحرمان ويكونون في الوقت نفسه عرضة للانحراف مما يؤدي إلى ضياعهم ويشكل هذا خطراً على مجتمعهم.وبما ان مجتمعنا من المجتمعات التي تعرضت الى تداعيات سياسية قوية أدت الى وفاة الكثير من أبنائها الأعزاء عليها وقد تركت الكثير من الايتام من دون معيل يكفل لهم الحياة الرغيدة وتشير إحصائيات وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي الى ان عدد الأطفال الأيتام في العراق قد بلغ نحو أربعة ملايين ونصف المليون طفل بينهم( 500 ألف) طفل مشرد في الشوارع، في ما تضم دور الدولة للأيتام (459) يتيما فقط ، وفي ظل هذه الأوضاع الكارثية تبقى حياة الأطفال في العراق تعصف بها الريح دون أية ضمانات مستقبلية وهذا العدد من الايتام يتطلب العمل الدءوب من اجل توفير بيئة مناسبة لهؤلاء الايتام وحث عوائلهم الغير قادرين على إعالتهم وتوفير لهم الحياة الرغيدة وضعهم في دور الدولة التي توفر لهم الملبس والمأكل والمصروف والتعليم و الاحتياجات كافة التي لا يمكن الأسر ان تقدمها للأيتام التي في وصايتهم يثير موضوع هذا البحث (توجه الايتام الى دور الدولة و الوصم الاجتماعية) مشكلة على درجة كبيرة من الجسامة التي تستحق الدراسة والتحليل المعمقين. تتجسد مشكلة البحث ، في الظروف التي يعيش فيها الأطفال الذين تتصدع وظائف النظام الأسري لعائلاتهم ، نتيجة الوفاة ، أو الأزمات الاجتماعية ، أو الاقتصادية ، أو الصحية أو تتضافر عوامل عدة لتعوق وظيفة الأسرة ، مما يتسبب في حرمان الطفل ، أو تعرضه للإساءة والتشرد ، وعليه تحتم الضرورة بروز دور المجتمع ، والدولة بوصفها أنظمةً ووسائل بديلة لتنفيذ برامج وقائية ، وعلاجية وإنشائية . أما أهداف البحث فيمكن القول بأن البحث يسعى إلى التعرف على الأسباب التي تمنع أولياء أمور الايتام غير القادرين على إعالتهم ورعايتهم الرعاية الصحيحة والتي تنشئ جيلاً صالحاً بعيد عن العقد النفسية والانحراف وعلاقة ذلك بالوصم الاجتماعي الذي يتعرض له أولياء الأمور والأيتام بشكل خاص المتواجدين في دور الدولة الإيوائية التي أسست لأجلهم , ودراسة إمكانية توعية أفراد المجتمع وردود أفعالهم تجاه هؤلاء الأيتام وعوائلهم وعدم نبذهم واحتضانهم داخل المجتمع الكبير ليكونوا أفراد صالحين ومنتجين داخل مجتمعهم .أما أهمية هذا البحث فتكمن في ان اليتم ، يعد مشكلة اجتماعية موجودة في كل زمان ، وفي أي مكان وتتفاقم هذه المشكلة خلال الأزمات التي تلحق بالمجتمعات ، ولاسيما النزاعات الدموية المسلحة التي تودي بحياة الآلاف من البشر ، وما يترتب عليها من آثار . وأن وسائل حلها من خلال العمل الاجتماعي تتعدد ، وتختلف فيما بين مجتمعات العالم ، وفقاً لاختلاف عقائدهم ، وقيمهم ، وأيديولوجياتهم . وأن حركة التغير والتطور الاجتماعي ، تتطلب إجراء الدراسات العلمية والاجتماعية لمواكبة هذا التطور في وسائل العمل وأساليبه وبرامجه المتلائمة مع العصر الذي يعيش فيه أفراد المجتمع . لذا فأن أهمية البحث تتأتى من كونه محاولة علمية منظمة لتحقيق ذلك وتشخيص المشكلات التي تحول دون مواكبة حركة التطور ، ومعالجة هذه المشكلات . لقد جاء البحث الحالي بعدة فرضيات من أبرزها : 1- عدم إرسال الايتام الى دور الدولة بسبب الوصم الاجتماعي الذي يتعرضون له من قبل المجتمع . 2- عدم إرسال الايتام الى دور الدولة بسبب استفادة أولياء أمورهم منهم عن طريق عملهم في السوق . 3- جهل الاوصياءعلى الايتام بالفائدة التي يحصل عليها اليتيم من جراء دخوله في دار الايتام لدولة وما توفره من أجواء تجعله فرداً صالحا في المجتمع . 4- اغلب أفراد المجتمع لا يرسلون أبنائهم الايتام الى دور الدولة لان ذلك يؤثر على سمعتهن ومكانتهن في المجتمع . وقد اشتمل البحث الحالي على مقدمة وكذلك أحتوى على المشكلة التي ارتبطت بهذا البحث وكذلك الهدف منه ,الأهمية وتحديد المصطلحات الخاصة بالبحث وهي الوصمة الاجتماعية ,اليتيم ,دور الدولة للأيتام وأيضا تم توضيح نظرية الوصم الاجتماعي وتم ذكر نبذه تاريخية عن رعاية الايتام في العراق . أما الجانب الميداني فقد تم اختيار عينة من العوائل الذين تحت وصايتهم أيتام وهم يعانون من الحرمان وسوء المعيشة وهم كذلك غير قادرين على إرسالهم الى المدرسة ولقد تم استخدام الطرق العلمية في البحث ويعد هذا البحث من البحوث الوصفية ولقد تم استخدام طريقة المسح الاجتماعي واستمارة الاستبيان في جمع المعلومات أما اختيار عينة البحث فقد كان بشكل عشوائي في المناطق الفقيرة التي تعاني الحرمان ولا تستطيع إعالة الايتام التي تحت وصايتهم وقد اشتملت على (50 )عائلة من مجتمع البحث ومن خلال البحث فقد تم التوصل الى جملة من النتائج والتوصيات الخاصة بظاهرة البحث. ومن نتائج البحث : 1- ان للوصم الاجتماعي الذي يتعرض له اليتيم وعائلته سبب من أسباب عدم إرسال اليتم الى دور الدولة . 2- ان جهل بعض الأوصياء على الايتام بالفائدة التي يحصل عليها اليتيم من دور الدولة دفع بعضهم الى عدم إرسال أبنائهم الى دور الدولة .

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2014 المجلد: العدد: 11