Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2014 volume:56 issue:3

Article
Acute immune thrombocytopenic purpura in childhood Presentation and treatment
نقص الصفيحات الفرفرية المناعي الحاد في مرحلة الطفولة عرض وعلاج دراسة مستندة لمستشفى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Acute idiopathic thrombocytopenic purpura (ITP) is a self – limiting illness, usually occurring after an infectious disease, and it is due to decrease number of circulating platelets manifests as a bleeding tendency, easy bruising (purpura), or extravasations of blood from capillaries into skin and mucous membranes. Objective: To study and analyze the natural history of idiopathic thrombocytopenic purpura and treatment used in children below 15years. Patients and methods: A cross sectional descriptive study was carried on total of 72 patients their ages range between(1-15)years who were admitted to Children Welfare Teaching Hospital / Baghdad from 1st of July 2010 to30th of June 2011. Seventy two cases admitted during that period and diagnosed as acute immune thrombocytopenic purpura but bone marrow aspiration study was done in 57cases and those cases that were studied and were analyzed to all types of clinical presentation & management used. Results: Age group were ranged from (1-15) years with peak in age group of (1-5) years 38(66.7%), male were 29 (50.9%) equal to female 28 (49.1%). Most cases were reported in spring 25(43.9%), with preceding viral illness was encountered in 37 (64.9%) patients. Most cases were presented with skin rash 54(94.7%) except three cases, the epistaxis was the second presentation 21(36.9%), and the least presentations were intracranial hemorrhage & menorrhagia 1(1.8%). Most of the cases were treated with steroid (91.1%). Conclusions: Bone marrow exanimation is recommended in each case of the thrombocytopenia, and if decision of bone marrow exanimation is taken, it is essentially to do it prior to steroid therapy. Oral prednisolone is the readily available, inexpensive drug that can be taken orally in hospital and as outpatient. Methylprednisolone rapidly increases platelet counts so reduces period of hospitalization, but it is not always available and can be used as in patient treatment only. Keywords: Acute immune thrombocytopenic purpura, children.خلفية: نقص الصفيحات الفرفرية المناعي الحاد (ITP) هو مرض ذاتي - الحد ، وتحدث عادة بعد مرض معد، وذلك يرجع إلى انخفاض عدد الصفائح الدموية المنتشرة كما يظهر ميل النزيف، الكدمات (فرفرية)، أو جود الدم خارج الأوعية من الشعيرات الدموية في الجلد والأغشية المخاطية. الهدف: دراسة وتحليل التاريخ الطبيعي لنقص الصفيحات الفرفرية المناعي الحاد والعلاجات المستخدمة في الأطفال الذين تقل اعمارهم عن ال15 سنة. المرضى والطرق: أجريت دراسة وصفية مقطعية على ما مجموعه 72 مريضا تتراوح أعمارهم بين (1-15)سنة ,والذين ادخلوا مستشفى حماية الاطفال التعليمي / بغداد من 1 تموز 2010ولغاية30 حزيران 2011.وقد ادخلت 72 حالة وشخصت على انها نقص الصفيحات الفرفرية المناعي الحاد ولكن تم دراسة نخاع العظم في 57 حالة وتلك الحالات تمت دراستها لجميع أنواع العلامات السريرية والمعالجات. النتائج: تراوحت الفئة العمرية من (1-15) سنوات مع الذروة في الفئة العمرية من (1-5) سنوات وكانت 38 (66.7٪)، عدد الذكور 29 (50.9٪) وعدد الإناث يساوي 28 (49.1٪). وقد سجلت معظم الحالات في فصل الربيع 25 (43.9٪)، وقد كانت مسبوقة بمرض فيروسي في 37 (64.9٪) من المرضى. وقدمت معظم الحالات مع طفح جلدي عند 54 (94.7٪) فيما عدا ثلاث حالات، وكان الرعاف العرض التقديمي الثاني عند 21 (36.9٪)، وكانت أقل العروض نزيف داخل الجمجمة وغزارة الطمث 1 (1.8٪). تم علاج معظم الحالات مع الستيرويد (91.1٪). الاستنتاجات: ينصح بأجراء فحص نخاع العظام في كل حالة من حالات نقص الصفيحات، وإذا تم اتخاذ قرار فحص نخاع العظم ، فإنه من الضروري القيام بذلك قبل العلاج الستيرويد. بريدنيزولون عن طريق الفم هو من الادوية المتاحة بسهولة، ومن الادوية الرخيصة التي يمكن أن تؤخذ عن طريق الفم في المستشفى والعيادات الخارجية . ميثيل بريدنيزولون يزيد تعداد الصفيحات بسرعة بحيث يقلل من فترة البقاء في المستشفى، ولكنها ليست دائما متوفرة، ويمكن أن تستخدم في علاج المريض الداخل للمستشفى فقط. الكلمات المفتاحية: نقص الصفيحات الفرفرية المناعي الحاد ، الأطفال.


Article
Bone Marrow Procedures in Children Welfare Teaching Hospital/Medical City Complex Indications and results
فحص نخاع العظم عند الاطفال تجربة مستشفى حماية الاطفال التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Bone marrow aspiration (BMA) and biopsy is a procedure that is used to evaluate the cause of abnormal blood test results, to confirm a diagnosis or check the status of severe anemia of unknown cause, to evaluate abnormalities in the blood's ability to store iron and also to diagnose infection. Objectives: To identify the main indications of bone marrow aspiration and the most common diagnoses encountered in children welfare teaching hospital. Patients and methods: This was a prospective and retrospective descriptive study over 6- month period from 8th of February 2010 to 8th of August 2010 in children younger than 14 years. All bone marrow aspirate results were reviewed. The clinical data provided by clinicians were also noted. General Anesthesia was used in (439) patients, and local anesthesia was used in (321) patients. The procedure done under aseptic technique, aspiration sampling was generally performed before biopsy; the site of aspirate usually from the posterior iliac crest except for those less than 12 months where the tibia was the preferable site of aspiration Results: There were a total of 757 performed bone marrow aspirations. The main indications for bone marrow examination were the following:256 (34%) for diagnosis and follow up of leukemia ,154 (20%) for evaluation of fever of unknown origin,95 (13%) for evaluation of hepatosplenomegaly, lymphadenopathy andor pallor, 54 (7%) for evaluation of solid tumors , 49 (6%) for evaluation of thrombocytopenia,48 (6%) for evaluation of pancytopenia,36 (5%) for evaluation of lymphoma, 29 (4%) for suspected storage or metabolic diseases, 21(3%) for evaluation of undiagnosed masses in the abdomen, mediastinum, neck and jaw;12 (1.6%) for evaluation of unexplained anemia,3 (0.4%) for others. The most common results reported were: 312 (65%) normal BMA, 71 (14.5%) acute leukemia, 17 (3%) marrow involvement by malignancy (solid tumors, Non –Hodgkin Lymphoma), 8 (2%) megaloblastic anemia, 8 (2%) erythropoietic hyperplasia, 8 (2%) proliferation of reactive histiocytes with activehemophagocytosis, 4 (1%) kala azar. Conclusions: The most common indication for this procedure in this hospital was to confirm diagnosis and follow up of acute leukemia.There is high rate of negative bone marrow examination which is unnecessarily done due to lack of further diagnostic facilities, also a high rate of non- informative results which might reflect inadequate experience of doctors performing the procedure. No complications were reported. Key words: Bone Marrow Aspirate, Children, Welfare Teaching Hospital, indicationsخلفية الدراسة: سحب نخاع العظام هو الإجراء الذي يستخدم لتقييم السبب الغير الطبيعي لنتائج فحص الدم، لتأكيد التشخيص أو التحقق من حالة فقر الدم الناجم عن السبب الغير المعروف، لتقييم العيوب في قدرة الدم على تخزين الحديد وأيضا لتشخيص العدوى. الأهداف: لتحديد الدواعي الرئيسية لفحص نخاع العظام والتشخيص الأكثر شيوعا في مستشفى حماية الاطفال التعليمي. المرضى والطرق : كانت هذه دراسة استطلاعية تم إجرائها خلال فترة 6 أشهر من 8 فبراير 2010 إلى 8 أغسطس 2010 في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاما. وجرى استعراض جميع نتائج فحص نخاع العظام والبيانات السريرية التي قدمها الأطباء. تم استخدام التخدير العام في (439) من المرضى، والتخدير الموضعي في (321) من المرضى. تتم عملية سحب نخاع العظم باطار تقنية التعقيم،يتم سحب نخاع العظم عادة قبل الخزعة؛ موقع السحب عادة من العرف الحرقفي الخلفي باستثناء الاطفال دون عمر السنة حيث تعتبر الساق المكان المفضل لسحب نخاع العظم. تم استعمال سرنجة بسعة 10 مل ( او 20 مل) ويتم سحب مايقارب 0.2 مل يتم وضعها بقنينة تحوي على مادة مضادة للتخثر. تجرى عملية سحب نخاع العظم من قبل الطبيب المقيم او الطبيب الاكثر خبرة في الردهة في الحالات الصعبة او في حالة اجراء عملية سحب السائل الشوكي للحالات المشخصة حديثا. تم استخدام برنامج الاكسل لجمع المعلومات. النتائج: تم تنفيذ ما مجموعه 757 عملية سحب نخاع العظم. وكانت الدواعي الرئيسية لفحص نخاع العظم بالترتيب التنازلي ما يلي : 256 (34 ٪) فحص لتشخيص ومتابعة سرطان الدم ، 154 (20 ٪) لتقييم الحمى مجهولة المنشأ ، 95 (13 ٪) لتقييم تضخم الكبد والطحال او الغدداللمفاوية وأو الشحوب ، 54 (7 ٪) لتقييم الأورام الصلبة ، 49 (6 ٪) لتقييم نقص الصفيحات الدموية ، 48 (6 ٪) لتقييم قلة كريات الدم الشاملة ، 36 (5 ٪) لتقييم سرطان الغدد الليمفاوية ، 29 (4 ٪) اشتباه الأمراض الاستقلابية ، 21 (3 ٪) لتقييم الاورام التي لم يتم تشخيصها في البطن ،المنصف ، الرقبة ، والفك. وكان التشخيص الأكثر شيوعا هو : 312 (65 ٪) النخاع كان سالبا، 71 (14.5 ٪) سرطان الدم الحاد ، 17 (3 ٪)الورم الخبيث (الأورام الصلبة ، الورم اللمفاوي)منتشر بالنخاع ، 8 (2 ٪) فقر الدم الضخم الأرومات ، 8 (2 ٪) تضخم الخلايا المنتجة للكريات الحمر، 8 ) ٪) انتشار الخلايا النسيجية التفاعل مع أحدث بلعمة الكريات ، 4 (1 ٪)الليشمانية الحشوية. الاستنتاجات: كان الداعي الأكثر شيوعا لهذا الفحص في المستشفى هوالتأكد من سرطان الدم الحاد وهو التشخيص الأكثر شيوعا. اظهرت الدراسة نسبة عالية من النتائج السلبية مما يؤشر الى اجراء الفحص دون داع نظرا لفقدان الفحوصات المختبرية الاخرى. كذلك اظهرت الدراسة ان الفحص لم يكن كافيا مما يعكس عدم كفاية خبرة الاطباء الذين يجرون الفحص. لم تسجل الدراسة اي مضاعفات لاجراء الفحص. مفتاح الكلمات: دراسة سحب نخاع العظم- مستشفى حماية الاطفال التعليمي


Article
Growth Indices among Children and Adolescents with Type 1 Diabetes - Baghdad – Iraq, 2013
مؤشرات النمو بين الاطفال المصابين بداء السكري من النوع الاول

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Type 1 diabetes mellitus is one of the most common chronic endocrine disorders of childhood, growth impairment is one of its long−term consequences Objective: To study the anthropometric indices among children with type 1diabetes. Patients and Methods: All children with type 1diabetes attending Diabetic Clinic at Children Welfare Teaching Hospital-Baghdad, during 1/1 – 31/5/2013were included in this cross sectional study. Demographic data, disease information, and type of presentation were obtained directly through patient's interviews. The weight in kilogram and height in centimeter were measured for each child and their anthropometric indices were classified according to World Health Organization indicators, 1997. Results: A total of 253 children with type 1diabetes were studied, 51.8% were females, 47.9% developed the disease at 5-9 years of age, and 52.6% presented with classical signs and symptoms. Stunting /sever stunting was 15% with male predominance, higher among older age group (10-20 y), wasting/ sever wasting was 19.4% with male predominance, higher among older age group (10-20 y), over weight/ obese was 3.6% with females predominant and higher among younger age group. Conclusion: Wasting/ sever wasting and stunting /sever stunting were the highest growth problems among diabetic children with male predominance and higher among older age group at diagnosis. Key words: type 1 diabetes, children, growth.الخلفية : داء السكري نوع 1 هو واحد من اضطرابات الغدد الصماء المزمنة الشائعة في مرحلة الطفولة ، وضعف النمو هو احد عواقب المرض المحتملة المدى الطويل الهدف : مؤشرات النمو بين الاطفال المصابين بداء السكري من النوع الاول . طريقة البحث: شملت الدراسة المقطية جميع الأطفال الذين يعانون من السكري النوع الاول واللذين يراجعون العيادة الاستشارية لمرضى السكري في مستشفى حماية الاطفال التعليمي في بغداد خلال الفترة 1/1 - 31/5/2013. بعد اخذ الموافقات الاصولية من قبل اولياء الامور باجراء البحث تم جمع معلومات عن البيانات الديموغرافية ومعلومات المرض، والكيفية التي جاء الطفل بسببها الى المستشفى عند تشخيص المرض للمرة الاولى من خلال المقابلة المباشرة مع المريض او ذويه. تم قياس الوزن ( بالكيلوغرام) والطول ( بالسنتيمتر) لكل طفل و صنفت مؤشرات النمو لكل حالة وفقا لمؤشرات منظمة الصحة العالمية المعتمدة منذم 1997. النتائج : تمت دراسة 253 طفل مصابين بداء السكري النوع الاول واظهرت النتائج ان 51.8 ٪ من الاطفال المصابين كانوا من الإناث ، 47.9 ٪ اصيبوا بالمرض في عمر5-9 سنة، 52.6٪ شخصوا للمرة الاولى بسبب وجود العلامات والأعراض الكلاسيكية للمرض . مقارنة مؤشرات النمو بينت بان نسبة التقزم / التقزم الشديد 15 ٪ مع غلبة الذكور، أعلى بين كبار السن الفئة العمرية ( 10-20 سنة) ، والنحافة / النحافة الشديدة كان 19.4 ٪ مع غلبة الذكور، أعلى بين كبار السن الفئة العمرية ( 10-20 سنة) ، زيادة الوزن / السمنة كان 3.6٪ مع غلبة الاناث وأعلى بين الفئة العمرية الأصغر سنا (اقل من خمس سنوات). الاستنتاج : التقزم / التقزم الشديد والنحافة / النحافة الشديدة كانت أعلى مشاكل النمو لدى الأطفال المصابين بداء السكري النوع الاول مع غلبة الذكور و أعلى بين كبار السن الفئة العمرية عند التشخيص. مفاتيح الكلمات : مرض السكري نوع 1 ، والأطفال ، والنمو


Article
Validation of Kala-azar diagnostic tests in a pediatric teaching hospital in Baghdad
صحة الاختبارات التشخيصية للحمى السوداء في مستشفى تعليمي للأطفال في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Kala-azar is an important parasitic disease that affects children of all age groups with fatal outcome if left without treatment. Objectives: Children admitted with Kala-azar were studied for evaluation of Indirect Immunoflorescent Antibody Test and Bone Marrow examination validity. Patients and methods: A cross-sectional study was conducted on 60 children with Kala-azar admitted to Children Welfare Teaching Hospital - Medical City - Baghdad, for the period from the 1st of January 2011 to the 1st of February 2012. Information was obtained for each child including age, sex, residence, signs and symptoms, laboratory investigations and diagnosis was established by serology and/or bone marrow examination. Treatment and outcome were also noted. Results: The majority (94%) of studied children were less than 5 years age group. Males were more than females with a ratio of 1.63:1. Sixty percent of patients were from Diyala governorate and 23% from Baghdad. The main clinical features were prolonged fever and hepatosplenomegaly (100%). Bone marrow examination was positive in 45% of suspected Kala-azar cases. IFAT was positive in 47(78%). IFAT sensitivity was 70% and specificity 15%. All cases were treated with Pentostam (sodium stibogluconate). No resistance to Pentostam treatment was detected. The case mortality rate was 2%. Conclusion: The highest sensitivity in laboratory diagnosis among studied children was that obtained with a combination of bone marrow aspirate direct examination and IFAT. Conventional methods for diagnosis of visceral Leishmaniasis are still indispensable. Keywords: Validity, kala-azar, diagnosis, Baghdadالخلفية: الحمى السوداء هو مرض طفيلي مهم يصيب الأطفال من جميع الفئات العمرية مع نتائج قاتلة إذا تركت دون علاج. الاهداف: IFAT تمت دراسة الأطفال الذين أدخلوا المستشفى مصابين بالحمى السوداء لتقييم صلاحية اختبار المرضى والطرق: أجريت دراسة مقطعية على 60 طفلا مصابين بالحمى السوداء الذين ادخلوا في مستشفى حماية الأطفال التعليمي في بغداد، للفترة من 1 يناير 2011 إلى 1 فبراير 2012. تم الحصول على معلومات عن كل طفل بما في ذلك السن والجنس والإقامة، والعلامات والأعراض، والفحوصات المختبرية وتأسس التشخيص عن طريق الأمصال و / أو الفحص نخاع العظام. وتم تثبيت العلاج والنتيجة النهائية. النتائج: كانت الغالبية (94٪) من الأطفال المشمولين بالدراسة أقل من 5 سنوات من العمر. ويصيب المرض الذكور أكثر من الإناث بنسبة 1.63:1. كان 60٪ من المرضى من محافظة ديالى وكان 23٪ من بغداد. كانت المظاهر السريرية الرئيسية حمى لفترة طويلة وتضخم الكبد و الطحال (100٪). وكانت النتائج إيجابية لنخاع العظام عند السوداء. 45٪ من الحالات المشتبه الحمى هي 70٪ وخصوصيته 15٪.IFAT كانت حساسية فحص تم علاج جميع الحالات بعقار البنتتوستام ، لم يتم الكشف عن أي مقاومة للبنتتوستام. كان معدل الوفيات 2٪. الاستنتاج: أعلى حساسية في التشخيص المختبري عند الأطفال المصابين بالحمى السوداء عن طريق فحص نخاع ومازالت طرق التشخيص التقليدية من الحمى السوداء ضرورية في مكان الدراسة مباشرة مع فحص. IFAT مفتاح الكلمات: صحة,الحمى السوداء,التشخيص, بغداد


Article
Augmented Pressure Distal Colostogram
الظغط المعزز في الاشعة الملونة للجزء البعيد من مفاغرة القولون

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Anorectal malformations (ARMs) represent a complex group of congenital anomalies resulting from abnormal development of the hindgut, allantois and Mullerian duct, leading to incomplete or partial urorectal septal malformations . Objectives: The objective of this study is the accurate demonstration of the anatomy of the level of rectal atresia and any associated recto-urinary fistula by using APDC for optimal surgical management using APDC . Patients and methods: This is a prospective study including sixty-five male patients with high ARMs who were admitted to the department of pediatric surgery in Children Welfare Teaching Hospital in Medical City Complex - Baghdad - Iraq ; during the period from April 2009 to November 2011 ; they were subjected to divided descending colostomy in the postnatal period ;Augmented-Pressure Distal Colostogram (APDC) was performed at a later age for demonstration of the level of rectal atresia and the presence of the recto-urinary fistulas which then were confirmed at operation. Results: Rectourinary fistulas were demonstrated in 52 patients (80%) by APDC technique and were confirmed at operation in each case. In the remaining 13 patients (20%), this technique failed to demonstrate a fistula, in 8 of them no fistula was identified during operation or thereafter , while in the remaining 5 patients fistulas were detected during operation . Conclusion: The APDC readily demonstrated the level of the rectal atresia and the associated recto-urinary fistulas in the majority of the patients , providing a road map for definitive surgical repair of ARMs. Keywords: augmented pressure distal colostogram (APDC), ano rectal malformations(ARMs).الخلفية: ان حالات تشوه المستقيم والشرج تمثل مجموعة معقدة من التشوهات الخلقية الناتجة عن التطور الشاذ في المعي المؤخر السفلي وقناة مولر من ما يؤدي الى تشوهات غير كاملة او جزئية في الحاجز البولي المستقيمي هدف الدراسة: ان الاظهار الدقيق للمستوى التشريحي للرتق المستقيمي وتحديد وجود اي ناسور بين المستقيم والجهاز البولي التناسلي امر ضروري للاجراء الامثل لعلاج هذه الحالات باستعمال الضغط المعزز في الاشعة الملونة للجزء البعيد من مفاغرة القولون .APDC المرضى وطرق العمل: دراسة مستقبلية شملت 65 مريضا من الذكور مع تشوهات المستقيم والشرج من النوع العالي والذين تم معالجتهم في قسم جراحة الاطفال في نستشفى حماية الاطفال التعليمي في مجمع مدينة الطب - بغداد - العراق ، للفترة ما بين نيسان 2009 الى تشرين الثاني 2011 . كل المرضى خضعوا لعمليات مفاغرة القولون التي اجريت لهم في فترة ما بعد الولادة ثم اجري لهم فحص الضغط المعزز في الاشعة الملونة للجزء البعيد من مفاغرة القولون في سن متأخرة لاظهار المستوى التشريحي للرتق المستقيمي وتحديد وجود اي ناسور بين المستقيم والجهاز البولي التناسلي والذي تم تأكيده في عماية رأب الشرج والقولون السهمي الخلفي . النتائج: اثبت وجود ناسور المستقيم والمجرى البولي في 52 مريض (80%)عن طريق تقنية الضغط المعزز في الاشعة الملونة للجزء البعيد من مفاغرة القولون والذي تم تأكيده بعد ذلك في عملية رأب الشرج والقولون السهمي الخلفي في كل حالة على حدة.اما في المرضى ال13 المتبقين (20%)حيث فشلت هذه التقنية في اثبات وجود ناسور ، تبين انه لم يتم تحديد اي ناسور في 8 منهم لا في اثناء العملية ولا بعدها ، في حين تم اكتشاف الناسور في المرضى ال5 المتبقين اثناء العملية . الاستنتاج: اظهرت دراستنا هذه ان استعمال الضغط المعززفي الاشعة الملونة للجزء البعيد من مفاغرة القولون يوضح وبدقة المستوى التشريحي للرتق المستقيمي ويحدد وجود اي ناسور بين المستقيم والمجرى البولي وهو بذلك يقدم خريطة واضحة المعالم للعمليات الجراحية المثلى لهذه التشوهات .وهي تقنية بسيطة نسبيا ول تحدث اي مضاعفات اثناء استخدامها . مفتاح الكلمات: الضغط المعزز في الاشعة الملونة للجزء البعيد من مفاغرة القولون APDC تشوه المستقيم والشرج ARM


Article
Prevalence and Antibacterial Resistance of Gram Negative Bacteria Causing Respiratory Tract Infection In Critically Ill Patients
مدى انتشار استعمار الجهاز التنفسي ببكتريا(Gram-negative rods( GNRs) للمرضى ذوي الحالات الحرجة الراقدين في ردهة العنايه المركزه ، وتحديد مقاومة السلالات المعزولة للمضادات الحيويه.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Nosocomial respiratory infections in the intensive care is one of the challenging issues, competing with other major causes of morbidity and mortality, that’s why it needs to be studied thoroughly. Objectives: To assess the prevalence of colonization of respiratory tract by Gram-negative rods (GNRs) for critically ill patients in Baghdad teaching hospital, and to determine antimicrobial resistance of the isolated strains. Patients and Methods: A cross sectional study conducted on critically patients at the ICU/Baghdad teaching hospital during the period from December 2012-june 2013. thirty four adult patients on mechanical ventilator with endontracheal intubation or trachestomy, were enrolled in this study, tracheal specimen were collected from all patients, and were cultured on various bacteriological media(blood agar, chocolate agar, macConky agar,saboroied agar) then incubated for various time. Drug resistance was examined with various antimicrobial drugs according to diagnostic microbiology guidelines. Results: thirty four adult patient(mean age 45years), 32 patients yielded positive microbial growth on culture , infection rate= 94%, with gram negative infection show the highest rate of infection = 90% ,mainly acenitobacter baumanni about 44%,E.coli 35%, P.aeroginosa23%, K.pneumoniea20%, S.aureus11%, and monilia comprising 32% of infection. Many patients showed mixed infection pattern (more than one bacterial type). A.baumanni showed the highest resistance pattern (87%) was resistant to all types of antimicrobials and the sensitive one is only for one or two antibiotics. Conclusion: inappropriate and incorrect administration of antimicrobial agents in empiric therapies and lack of appropriate infection control strategies are leading cause for opportunistic infection Key words: ICU, gram negative bacteria, antibiotic resistance.خلفية البحث : التهابات الجهاز التنفسي المكتسبة بالمستشفيات في العناية المركزة هي واحدة من القضايا الصعبة ، وتتنافس مع غيرها من الأسباب الرئيسية للاعتلال و الوفيات، و لهذا فأنه يحتاج إلى دراسة وافية.. الهدف من الدراسة: اجريت هذه الدراسة لتقييم مدى انتشار استعمار الجهاز التنفسي بGram-negative rods( ( GNRs للمرضى ذوي الحالات الحرجة الراقدين في ردهة العنايه المركزه في مستشفانا ، وتحديد مقاومة السلالات المعزولة لمضادات الحيويه. المرضى و طرائق: دراسة سريرية أجريت على المرضى ذوي الحالات الحرجة الراقدين في ردهة العنايه المركزه في مستشفى بغداد التعليمي خلال الفترة من ديسمبر 2012 إلى يونيو 2013. 34 مريض بالغ ,متوسط العمر( 45 سنه) على جهاز التنفس الصناعي الميكانيكي مع الانببه intubation endontracheal ( أو فوهة الرغامي (( trachestomy ، كانوا مسجلين في هذه الدراسة ، تم جمع عينات من القصبة الهوائية لجميع المرضى ، و وتم زرع العينات في مختلف وساط الزرع البكتريولوجية ( أجار الدم ، والشوكولاته أجار ، macConky أجار ، saboroied أجار ) ثم حضن العينات لمدد زمنية مختلفة. تم فحص مقاومة المضادات الحيويه مع مختلف العقاقير المضادة للميكروبات وفقا لمبادئ توجيهية في علم الأحياء الدقيقة التشخيصية. النتائج : 34 مريض بالغ (متوسط العمر 45سنه ) ، أسفرت عن 32 مريضا كان نمو الجراثيم علي وسائط الزرع موجبا ، ومعدل الإصابة = 94 ٪ ، مع gram negativeبكتريا اظهر أعلى معدل الإصابة = 90 ٪ ، بينما كانتمعدل الاصابه ب acenitobacter baumanni بكتريا حوالي 44 ٪ ,E-coli 35 ٪ ، 23P.aeroginosa ٪ ، K.pneumoniea 20٪ ، S.aureus 11٪ ، و monilia 32 ٪ من العدوى. وأظهر العديد من المرضى نمط العدوى المختلطة ( أكثر من نوع و احد من البكتيرية ) . أظهرت A.baumanni أعلى نمط للمقاومة ( 87 ٪ ) مقاومة لجميع أنواع مضادات الجراثيم و حساسة فقط لواحد أو اثنين من المضادات الحيوية. الاستنتاج: الاستخدام غير المناسب و غير الصحيح للعلاجات المضادة للجراثيم وعدم وجود استراتيجيات مكافحة العدوى المناسبه, كلها عوامل اساسيه للعدوى الانتهازية. الكلمات الرئيسية : وحدة العناية المركزة ، والبكتيريا سالبة الجرام ، ومقاومة للمضادات الحيوي


Article
Spiro metric Tests and Thyroid Hormone Concentrations in sample of Iraqi Patients with Chronic Obstructive Pulmonary Disease
دراسة العلاقة ما بين اختبار قياس التنفس وتراكيز هورمونات الغدة الدرقية لدى مجموعة من مرضى الانسداد الرئوي المزمن العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic obstructive pulmonary disease (COPD) is a preventable disease with some significant extra pulmonary effects that may contribute to the severity in individual patients.. The systemic manifestations of COPD include a number of endocrine disorders , such as those involving the pituitary, the thyroid , the gonads, the adrenals and the pancreas. The mechanisms by which COPD alters endocrine function are incompletely understood but likely involve hypoxemia , hypercapnia , systemic inflammation and glucocorticoid administration. Objective: To evaluate the relationship between pulmonary function tests and thyroid gland function in patient with chronic obstructive pulmonary disease (COPD). Subjects and Methods: Cross sectional study was done in Baghdad teaching hospital from April 2012 to October 2012 in respiratory outpatient. Thirty eight patients were included in the study (36 male and 2 females) who had stable COPD , thyroid function tests and FEV1% were done to all of them. Patients were classified into four groups according to GOLD criteria: mild COPD ( > 80) FEV1% , moderate (80 – 50)%, severe ( 50 – 30)% and very severe < 30%. Results: one patient has decreased level of TSH , one patient has decreased T3 hormone and one patient has increased free T3 hormone level, all other patient had normal thyroid hormones levels. The results of study showed no significant changes in thyroid hormones concentrations with COPD and its severity. Conclusion: We found no significant changes in thyroid hormones in patients with COPD, and any changes that occur in TFT in these patients are may be due to other causes than COPD. Keyword: COPD, : Chronic Obstructive Pulmonary Disease. TSH:Thyroid function test الهدف: لتقييم العلاقة بين وظائف الرئة واختبارات الغدة الدرقية في مرضى الانسداد الرئوي المزمن (COPD) المواضيع والأساليب دراسة مقطعية عرضية في مستشفى بغداد التعليمي من أبريل 2012 إلى أكتوبر 2012 في العياده الخارجية لامراض الجهاز التنفسي. أدرج ثمانية وثلاثين مريض في الدراسة (36 من الذكور والإناث 2) حيث كان مرض الانسداد الرئوي مستقرا لجميع المرضى، واجريت اختبارات وظائف الغدة الدرقية و نسبة FEV1٪ لجميع المرضى. تم تصنيف المرضى إلى أربع مجموعات وفقا لمعايير GOLD: COPD خفيف (> 80) FEV1٪، متوسطة (80 - 50)٪، شديدة (50 - 30)٪ و قاسية جدا <30٪ . النتائج: وقد اظهرت النتائج وجود مريض واحد قد انخفض لديه مستوى TSH، ومريض واحد انخفض لديه هرمون T3 , ومريض واحد فقط قد ازداد لديه مستوى هرمون T3 الحر، بقية نتائج اختبرات هرمونات الغدة الدرقية كانت طبيعية لجميع المرضى. اي ان نتائج الدراسة لم تظهر أي تغييرات كبيرة في تركيزات هرمونات الغدة الدرقية ومرض الانسداد الرئوي المزمن و حدته. الاستنتاج: لم نجد أي تغييرات كبيرة في هرمونات الغدة الدرقية في المرضى الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن، وأية تغييرات تحدث في وظائف الغدة الدرقية في هؤلاء المرضى قد يكون راجعا إلى أسباب أخرى غير مرض الانسداد الرئوي المزمن. مفاتيح الكلمات: انسداد القصبات الرئوي المزمن. تراكيز هرمونات الغده الدرقية.


Article
Management of Obstractive Jaundice Due to Common Bile Duct Stone in Baghdad Teaching Hospital
علاج اليرقان الانسدادي الناتج عن حصاة القناة الصفراوية المشتركة في مستشفى بغداد التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: the most common cause of obstructive jaundice is CBD stones, and these can produce significant morbidity and mortality. The management of the obstructive jaundice due to CBD stones is in evolution; several methods of investigations and treatment have been introduced, and each one has its own advantages and disadvantages. Objective: to study and evaluate the management of obstructive jaundice due to CBD stones in Baghdad teaching hospital. Patients and methods: a prospective study of 111 patients with clinical, laboratory, and imaging features suggestive of obstructive jaundice due to CBD stones who were managed in Baghdad teaching hospital over the period from January 2011 to November 2011; other 14 patients with obstructive jaundice due to other causes were excluded. . All patients were symptomatic and had abnormal liver function tests. Transabdominal US was done for all of them, MRCP for 26 patients, and EUS for 9 patients. Four patients had primary stones, 95 patients had secondary stones, 9 patients had retained stones and 3 patients had Mirizzi syndrome.Those patients were subjected to ERCP both to prove the diagnosis and extract the CBD stones. Only three patients sent directly for surgical treatment because they were diagnosed as Mirizzi syndrome. Surgical treatment also was offered for those patients in whom endoscopic management failed. Results: from the 125 patients presented with obstructive jaundice included in this study 14 patients were found to have a periampullary lesions, and they were excluded from the study, so the total number of the patients was 111; 46 males and 65 females Endoscopic management was done for 108 patients with success rate of 90%. Surgical treatment was required in 13 patients, 10 of them following failure of ERCP and the other 3 patients were those with Mirizzi syndrome. The most common complication of ERCP was acute pancreatitis and the most common cause of failure to extract the stones was the size of stone (more than 15mm) Conclusions: Endoscopic sphincterotomy and stone extraction followed by laparoscopic cholecystectomy is still considered the orthodox treatment of CBD stones. Large and multiple CBD stones are the most common causes of failure of endoscopic extraction and indication for surgical treatment. There was higher incidence of retained CBD stones in our study than what was reported in western countries, because there is no intraoperative screening to avoid missing CBD stones in our hospital. Key wards: CBD stones, endoscopic management, surgical intervention خلفيه الموضوع: اكثر اسباب اليرقان الانسدادي هو حصا القناه الصفراء,وهذا يمكن ان يولد مضاعفاه ووفياه مهمه.معالجه اليرقان الانسدادي الناتج من حصاه ه قناه الصفراء في تطور,عده طرق تشخيصيه وعلاجيه ادخلت في هذا الموضوع وكل منها له فوائده ومضاره. هدف الدراسه:لغرض دراسه وتقييم معالجه اليرقان الانسدادي الناتج عن حصاه القناه الصفراء في مستشفى بغداد التعليمي. المرضى والوسائط :دراسه مستقبليه مكونه من 111 مريض لديهم اعراض سريريه ونتائج مختبريه وصوريه تقترح وجود يرقان انسدادي ناتج عن حصاه القناه الصفراء عولجو في مستشفى بغداد التعليمي في الفتره من كانون الثاني 2011 الى تشرين الثاني 2011 14 مريض اخر ابعدو من الدراسه بسبب ثبوت ان سبب اليرقان الانسدادي لديهم كان باسباب اخرى.العمل المبذول لكل مريض كان اخذ تاريخ المرض والفحص السريري وفحوصات مختبريه فحص الامواج فوق الصوتيه (السونار) للبطن.نفس المرضى تعرضوا لعمليه تنظير القناه الصفراء لسببين لغرض التشخيص واستخراج حصاه قناه الصفراء .مريضين فقط ارسلوا مباشره الى العلاج الجراحي كان لديهم (متلازمه ميريزي).كذالك اجريت العمليات الجراحيه للمرضى الذين فشلت لديهم المعالجه الناظوريه. النتائج:من ال125 مريض الذين لديهم يرقان انسدادي والذين انضموا لهذه الدراسه ,14مريض لديهم اسباب غير حصاه القناه الصفراء ابعدوا من هذه الدراسه, فاصبح العدد الكلي للمرضى 111 مريض46 ذكر و65 انثى .جميع المرضى ليهم اعراض سريريه ولديهم نتائج تحاليل وظائف كبد غير طبيعيه , اجري الفحص السوناري لجميع المرضى ,وفحص الرنين المغناطيسي للقنوات الصفراء والبنكرياس اجري ل26 مريض وفحص السونار عن طريق ناظور المعده والاثني عشر ل9 مرضى ,4 مرضى كان لديهم حصاه القناه الصفراء الاوليه, 95 مريض كان لديهم حصاه القناه الصفراء الثانويه , 9 مرضى كان لديهم حصاه القناه الصفراء المحفوظه , و3 مرضى لديهم (متلازمه ميريزي ).المعالجه المنظاريه اجريت ل 108 مريض نجحت في 90% من المرضى.العلاج الجراحي اجري ل 13 مريض 10 منهم بعد فشل العلاج المنظاري و3 مرضى كان لديهم (متلازمه ميريزي) . الاستنتاجات:العلاج الناظوري لاستخراج حصاه القناه الصفراء المتبوع برفع المراره ما زال الطريقه الرشيده في علاج حصاه القناه الصفراء . حصاه القناه الصفراء الكبيره وتعددها ما زالا الاسباب الاكثر شيوعا لفشل العلاج المنظاري لاستخراج حصاه القناه الصفراء والعلاج الجراحي ,في هذه الدراسه كان هنالك نسبه حصاه محفوظه في القناه الصفراء اعلى من الدراسات المذكوره في الدول الغربيه,بسبب عدم وجود فحوصات خلال العمليه تجرى لغرض تشخيص حصاه القناه الصفراء لغرض تلافي ترك حصا في القناه الصفراء في مستشفانا مفتاح الكلمات: حصاة القناة الصفراوية المشتركة، العلاج الناظوري، التداخل الجراحي

Keywords

Background: the most common cause of obstructive jaundice is CBD stones --- and these can produce significant morbidity and mortality. The management of the obstructive jaundice due to CBD stones is in evolution; several methods of investigations and treatment have been introduced --- and each one has its own advantages and disadvantages. Objective: to study and evaluate the management of obstructive jaundice due to CBD stones in Baghdad teaching hospital. Patients and methods: a prospective study of 111 patients with clinical --- laboratory --- and imaging features suggestive of obstructive jaundice due to CBD stones who were managed in Baghdad teaching hospital over the period from January 2011 to November 2011; other 14 patients with obstructive jaundice due to other causes were excluded. . All patients were symptomatic and had abnormal liver function tests. Transabdominal US was done for all of them --- MRCP for 26 patients --- and EUS for 9 patients. Four patients had primary stones --- 95 patients had secondary stones --- 9 patients had retained stones and 3 patients had Mirizzi syndrome.Those patients were subjected to ERCP both to prove the diagnosis and extract the CBD stones. Only three patients sent directly for surgical treatment because they were diagnosed as Mirizzi syndrome. Surgical treatment also was offered for those patients in whom endoscopic management failed. Results: from the 125 patients presented with obstructive jaundice included in this study 14 patients were found to have a periampullary lesions --- and they were excluded from the study --- so the total number of the patients was 111; 46 males and 65 females Endoscopic management was done for 108 patients with success rate of 90%. Surgical treatment was required in 13 patients --- 10 of them following failure of ERCP and the other 3 patients were those with Mirizzi syndrome. The most common complication of ERCP was acute pancreatitis and the most common cause of failure to extract the stones was the size of stone (more than 15mm) Conclusions: Endoscopic sphincterotomy and stone extraction followed by laparoscopic cholecystectomy is still considered the orthodox treatment of CBD stones. Large and multiple CBD stones are the most common causes of failure of endoscopic extraction and indication for surgical treatment. There was higher incidence of retained CBD stones in our study than what was reported in western countries --- because there is no intraoperative screening to avoid missing CBD stones in our hospital. Key wards: CBD stones --- endoscopic management --- surgical intervention --- حصاة القناة الصفراوية المشتركة، العلاج الناظوري، التداخل الجراحي


Article
Experience with feeding jejunostomy
الخبرة في استعمال التغذية عن طريق الامعاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Enteral nutrition is a widely used, standard-of-care technique for nutrition support in critically ill and trauma patients. Objective: to determine the role of feeding jejunostomy as a safe way for enteral nutrition in patients who meet the criteria for its use. Method: prospective, comparative study done in the 3rd. surgical unit at Baghdad Teaching Hospital from 1st.of January 2003 till 1st. of April 2009, of 230 patients who fit the criteria for feeding jejunostomy insertion. The patients were divided into 2 groups (those with feeding jejunostomy 122 patients (53%) and without feeding jejunostomy 108 patients (47%)). We follow up these patients using the particular parameters. Results: feeding jejunostomy was performed in 122 patients (53%), 68% of feeding jejunostomy was performed in urgent procedures, pancreaticoduodenal injuries was the most common indication. The BMI was noticed to be either increased in 48 patients (39.34%) or stabilized in 70 patients (57.37%) with feeding jejunostomy, while the lymphocytes count was either increased in 64 patients (52.45%) or remain within normal range in 56 patients (45.9%) with feeding jejunostomy, while serum protein level showed no decrease in any patients with feeding jejunostomy. Diarrhea was the most common complication observed in 14 patients (11.5%) with feeding jejunostomy. Conclusion: Feeding jejunostomy is an effective and safe way of delivering nutrition postoperatively. It leads to increase or stabilize BMI, lymphocytes count and serum protein level, although it produced GI complications which are generally mild and resolve quickly with non-invasive treatment. Keywords: Feeding jejunostomy, enteral nutrition, feeding jejunostomy complications, BMIخلفية البحث: التغذية الداخلية تستعمل بصورة واسعة وهي تقنية جديدة تستعمل لإعطاء التغذية المطلوبة الى المرضى الذين هم في حالة حرجة او المصابين في الحوادث الهدف: لبيان دور التغذية عن طريق الامعاء الدقيقة كطريق امن للتغذية الداخلية في المرضى الذين تتوفر فيهم شروط استعماله. الطريقة : دراسة مع مقارنة تمت في الوحدة الجراحية الثالثة في مستشفى بغداد التعليمي منذ كانون الثاني 2003 الى نيسان 2009 اشتملت 230 مريضا مستوفين لشروط استعمال التغذية الوريدية , تم تقسيم المرضى الى مجموعتين , الاولى تتضمن الذين تم لهم عمل انبوب التغذية عن طريق الامعاء الدقيقة والثانية الذين لم يتم لهم عمل اي انبوب للتغذية وتمت متابعة المرضى وفق مؤشرات خاصة. النتيجة: تم عمل التغذية عن طريق الامعاء في 122 مريضا . 68% من هؤلاء المرضى اجريت لهم عمليات طارئة وكانت اصابات الاثنى عشر والبنكرياس اكثر العمليات شيوعا (84 مريضا من اصل 122 ) . تمت ملاحظة ان معدل كتلة الجسم اما ازداد (39.34%) او بقي ثابتا (57.53%) . فيما ازداد عدد كريات الدم البيض اللمفاوية في (52.45%) وبقي ضمن المعدل الطبيعي في 45.9% . فيما لم يلاحظ اي انخفاض في نسبة البروتين في الدم . الاسهال كان اكثر المضاعفات الناتجة عن استخدام التغذية وقد حصل في 11.5 % من المرضى الذين تمت لهم عملية انبوب التغذية . الاستنتاج : التغذية عن طريق الامعاء هي طريقة امنة وبسيطة الاستخدام لإيصال التغذية المطلوبة الى المرضى, وبالرغم من ان هذه الطريقة تسبب مضاعفات في الجهاز الهضمي وكانت اغلبها بسيطة ولم تستمر طويلا واستجابت للعلاج التحفظي . كلمات الدلالة: انبوب التغذية عن طريق الامعاء , المضاعفات , التغذية الداخلية


Article
The role of Tru-cut needle biopsy in the diagnosis of palpable breast masses
دور إبرة القطع النسيجي في تشخيص كتل الثدي المشخصة بالفحص ألسريري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast Lump Is The Second Most Common Presenting Symptom, After Breast Pain, To The Breast Clinic. Tru-Cut Needle Biopsy Provides Enough Tissue For Histopathological Diagnosis And Is Considered A Reliable Method For Establishing Preoperative Tissue Diagnosis. Objectives: To Compare The Results Of Fine Needle Aspiration Cytology (FNAC), Tru-Cut Needle Biopsy With Excisional Biopsy In Detecting Breast Cancer In Palpable Breast Masses. Patients and Methods: This Is A Prospective Study Done In Baghdad Teaching Hospital Breast Clinic From January 2009 To October 2010.It Is Conducted On 120 Females Who Presented With Palpable Breast Masses. After Detailed History And Physical Examination The Patients Were Sent For Ultrasound Examination And/Or Mammography And Then Both FNAC And Tru-Cut Needle Biopsy Were Performed In An Outpatient Setting Followed By Excisional Biopsy. Results: This Study Shows That Tru-Cut Needle Biopsy Is Superior To FNAC In Confirming Breast Cancer In Palpable Breast Masses With Suspicion Of Malignancy And It Can Give Definitive Histopathological Diagnosis Of The Lesion With Low Cost And Low Complication Rate. Conclusion: Tru-Cut Needle Biopsy Is Superior To Fine Needle Aspiration Cytology In The Detection Of Breast Cancer In Palpable Breast Masses With Low Cost And Low Complication Rate. Key Words: Tru-Cut Needle Biopsy, Breast Mass.الخلفية: كتلة الثدي من أكثر أعراض أمراض الثدي شيوعا في العيادات الاستشارية لأمراض الثدي.الخزعة النسيجية المأخوذة بواسطة إبرة القطع النسيجي تعتبر من الطرق المعتمدة في تشخيص أورام الثدي قبل العملية وذلك لإمكانية الحصول على نسيج كافي للتشخيص النسيجي. الهدف: دراسة لغرض المقارنة بين استخدام إبرة السحب الخلوي وإبرة القطع النسيجي في اكتشاف سرطان الثدي في كتل الثدي المشخصة سريريا عند المرضى الذين يراجعون العيادة الاستشارية لأمرا ض الثدي. بالإضافة إلى ذلك لتقييم مدى الاستفادة التشخيصية من خلال الحصول على معلومات أكثر دقة عن الورم بواسطة استخدام إبرة القطع النسيجي وتأثيرها على قرار العلاج الجراحي قبل العملية. المرضى والطريقة: أجريت هذه الدراسة في مستشفى بغداد التعليمي-العيادة الاستشارية لأورام الثدي من الفترة(كانون الثاني 2009 لغاية تشرين أول 2010).تضمنت الدراسة 120 امرأة تعاني من كتلة الثدي المشخصة سريريا.بعد اخذ التأريخ المرضي والفحص ألسريري الدقيق تم أخذ خزعة بواسطة إبرة السحب الخلوي وإبرة القطع النسيجي وبعد ذلك يتم رفع الورم جراحيا. النتائج: حساسية اختبار إبرة السحب الخلوي كانت 80% والخصوصية كانت 100%0بينما حساسية اختبار استخدام إبرة القطع النسيجي كانت 95% والخصوصية كانت 100%. هذه الدراسة قد بينت أن استخدام إبرة القطع النسيجي أفضل من استخدام إبرة السحب الخلوي في إثبات سرطان الثدي عند المرضى المصابين بكتلة الثدي المشخصة سريريا. بالإضافة إلى ذلك قدرة إبرة القطع النسيجي في إعطاء تشخيص نهائي للورم بأقل كلفة وأقل مضاعفات. الاستنتاج: استخدام إبرة القطع النسيجي أكثر حساسية من استخدام إبرة السحب الخلوي في اكتشاف سرطان الثدي عند المرضى المصابين بكتلة الثدي المشخصة سريريا. مفتاح الكلمات: خزعة أبرة القطع النسيجي, كتلة الثدي


Article
Immunohistochemical Expression of Estrogen and Progesterone Receptors in Human colorectal Carcinoma (Clinicopathological study)
التعبير المناعي النسيجي للمعلمات السرطانية: مستقبلات الاستروجين و البروجيستيرون في سرطان القولون و المستقيم (دراسة امراضية سريرية)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Colorectal adenocarcinoma is the most common type of gastrointestinal cancer, with about 150,000 cases each year in the United States and about 56,730 deaths from colorectal cancer risk. In Iraq and according to the Iraqi cancer registry (ICR) reports, the incidence of colorectal carcinoma was 4.55% of whole body malignancy, & it is the seventh cause of death from cancer (ICR 2005). In males, it’s the 7th common cancer while in females it’s the 4th most common cancer. The estrogen and progesterone receptors belong to a super- family of nuclear hormone receptors. These receptor proteins function as transcription factors when they are bound to their respective ligands, these receptors shares a common structural and functional organization Objectives: to evaluate the immunohistochemical expression of estrogen (ER) and progesterone (PR) in colorectal adenocarcinoma and to correlate this expression with different clinical and pathological parameters. Material and method: Twenty five cases of colorectal adenocarcinoma diagnosed in private laboratories in Baghdad/Iraq from November 2011 to march 2013, were respectively evaluated in term of age, gender, pathological diagnosis, including the tumor site, size, lymph nodes status, grade and stage of tumor. Using infiltrative ductal carcinoma of the breast as control for both estrogen and progesterone receptors expression were investigated immunohistochemically, nuclear and cytoplasmic staining of tumor cells were accepted positive. Results: Fourteen (56%) of the cases were male, 11 (44%) case were female, with age distribution ranging from (24-84) years, with a mean age of 56.5 year. Tumor size ranges between 2.5-10 cm, mean of 6.25 cm. Seven cases (28%) cases were from the caecum, 5(20%) from each rectum, sigmoid and left colon respectively and 3(12%) cases were from more than one segment of the colon. Histologically the tumor grade ranges from moderately differentiated in 23(92%) cases and poorly differentiated in 2(8%) cases. Regarding pathological staging (TNM system), 5(20%) cases were stage T2, 17 (68%) cases were stage T3 and 3(12%) cases were T4, lymph node involvement found in 10(40%) cases and distant metastasis were found in 2 (12%) cases. Estrogen receptors expression was positive in 2(8%) cases, while progesterone receptor was positive in 5(20%) cases; both ER positive cases were PR positive. Both ER positive cases were female; one of the PR positive cases was male. All of the ER and PR positive cases were moderately differentiated, one case of ER positive tumor showed nodal involvement while three cases of PR positive showed nodal involvement. Conclusion: - Estrogen and progesterone receptors in colorectal adenocarcinoma had same activity. The level of ER and PR expression in tumor tissue could not predict malignant biological behavior of the colorectal adenocarcinoma. No significant statistical correlation was observed between ER, PR expression and any of the studied clincopathological parameters. Keywords: Colorectal adenocarcinoma, ER, PR.المقدمة: يعتبرسرطان القولون اكثر سرطانات الجهاز الهضمي شيوعا مع اكتشاف حوال 150000 حالة سنويا في الولايات المتحدة و هنالك حوالي 56000 وفاة بسبب سرطان القولون. في العراق و حسب احصائيات مجلس السرطان العراقي فان نسبة سرطان القولون هي 4.55% من السرطانات التي تصيب الجسم و هو السبب السابع للموت, في الذكور يشكل سرطان القولون السابع من ناحية الانتشار و الرابع في الاناث. المعلمات السرطانية: مستقبلات الهرمونات الاستروجين والبروجستيرون هي عوامل مهمة في سرطانات الثدي لكن اهميتها في سرطانات القولون هي ايضا مسجلة. هدف الدراسة: تحديد نسبة و شكل التعبير المناعي لمستقبلات الاستروجين و البروجستيرون في السرطانات الغدية للقولون و المستقيم بواسطة الفحوص المناعية و النسيجية و تقييم العلاقة بين التعبير المناعي مع مختلف الدلالات السريرية و المرضية. المواد و الاسلوب: خمس و عشرون حالة لمرضى بسرطانات القولون و المستقيم تم دراستها و هذة الحالات تم تشخيصها في مختبرات اهلية في بغداد من شهر تشرين ثاني 2011 و لغاية اذار 2013. هذه الحالات تم تقيمها من ناحية العمر, الجنس , التشخيص النسيجي و تشمل حجم الورم, مكان الورم, عدد الغدد اللمفاوية , تمايز الورم و مراحل انتشاره باستخدام سرطان الثدي كعامل مسيطر موجب للاستروجين و البروجستيرون . تم تقييم التعبير المناعي لجميع الحالات بواسطة فحوصات المناعة النسيجية الكيميائية. النتائج: اربعة عشر (56%) من الحالات كانوا ذكور و 11 (44%) نساء باعمار تتراوح من (24-89) سنة مع متوسط عمر 56.5 سنة. حجم الورم يتراوح بين 2.5-10 سم متوسط 6.25 سم. سبع حالات (28%) في بداية الامعاء الغليظة , خمس (20%) حالات في كل من المستقيم , القولون النازل , القولون الملتوي مع ثلاث (12%) حالات في اكثر من جزء من القولون. نسيجيا شدة تمايز السرطانات تتراوح من متوسطة التمايز 23(92%) حلة و فقيرة التمايز في حالتين (8%). بالنسبة الى مراحل السرطان تبين ان 5(20%) هي T2 , 17(68%) T3 و 3 (12%) هي T4 . اصابة الغدد اللمفاوية وجدت في 10 (40%) حالات و ان السرطان منتشر في حالتين (8%). التعبير المناعي النسيجي لمستقبل الاستروجين كانت موجبة في 2 (8%) حالة و مستقبل البروجستيرون كانت عدد الحالات الموجبة 5 (20%). ان الحالات الموجبة للاستوجين هي ايضا موجبة للبروجستيرون . جميع الحلات الموجبة للاستروجين و البروجستيرون كانت متوسطة التمايز. الحالتين الموجبتين للاستروجين هي اناث . حالة واحدة من الحالات الموجبة للبروجستيرون كانت ذكر. حالة واحدة من الحالات الموجبة للاستروجين وجدت مع اصابة الغدد اللمفاوية بينما هنالك ثلاث حالات موجبة للبروجستيرون مترافقة مع اصابة الغدد اللمفاوية. الاستنتاج: مستقبلات الاستروجين و البروجستيرون في سرطانات القولون و المستقيم لها نفس التاثير, نسبة التعبير المناعي للاستروجين و البروجستيرون في النسيج المصاب بورم لا يمكن التنبؤ التصرف البايولوجي الخبيث لسرطانات القولون و المستقيم. لم يلاحظ وجود علاقة احصائية بين التعبير المناعي للعلمات السرطانية المستعملة و الدلالات السريرية المدروسة. مفتاح الكلمات: سرطان القولون والمستقيم الغدي, مستقبلات الاستروجين , مستقبلات البروجستيرون


Article
The Immunohistochemical Expression of Vascular Endothelial Growth Factor in Gastrointestinal Stromal Tumor. A Clinicopathological Study.
التعبير المناعي النسيجي لمعدل نموالخلايا الوعائيه في الاورامِ السدويه المعديه المعويه دراسة سريريه نسيجيه مرضيه.

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Gastrointestinal Stromal Tumors (GISTs), although are rare, are the most common mesenchymal tumors of the digestive system. Vascular endothelial growth factor(VEGF) is associated with the malignant potential of several types of carcinomas. Objectives: to evaluate the expression of VEGF in GIST and its correlation with different clinic- pathologic parameters and risk categories. Patients, material, and methods: This is a retrospective study including thirty two randomly selected cases of GISTs collected from the pathology laboratory of the gastroenterology and hepatology teaching hospital and from private laboratories from the period January 2010 to December 2013. VEGF immunohistochemical marker was applied to the tumor tissue sections to evaluate its expression and to correlate it with other parameters. Results: The mean age of the patient was 42.5 years with a female to male ratio of 1.3:1. The stomach was the most common site for the tumor. VEGF was expressed in 12(37.5%) cases. There was a significant statistical correlation between overexpression of VEGF and the patients' gender and the primary tumor site. There was no significant statistical correlation between VEGF overexpression and age of the patients, size of the tumor, mitotic index, and risk of malignant potential categories. Conclusion: There is a significant statistical correlation between VEGF expression and both gender of the patients, and the primary site of GIST. Key Word: GIST, VEGF.الخلفية: الأورام السدويه المعديه المعوية ، بالرغم من أن نادرة، أورامَ اللحمه المتوسطه الأكثر شيوعاً للمنطقةِ المعويةِ. معدل نموالخلايا الوعائيه (في إي جي إف) يُرتَبطُ بالإمكانيةِ الخبيثةِ لعِدّة أنواع الأورام السرطانية. هدف الدراسةِ: لتَقييم تعبيرِ في إي جي إف في الفحوى وإرتباطِه بالبارامتراتِ المختلفةِ وتُخاطرُ الأصنافَ. المرضى، مادّة، وطرق: هذه دراسة ذات أثر رجعي تضمن تلك الحالاتِ المختارةِ بشكل عشوائي الإثنتان وثلاثون مِنْ الخلاصاتِ جَمعتْ مِنْ المختبرِ النسيجي في مستشفى الجهاز الهضمي والكبد التعليمي ومِنْ المختبراتِ الخاصّةِ مِنْ يناير/كانون الثّاني الفترةَ 2010 إلى ديسمبر/كانون الأولِ 2013. علامة في إي جي إف المناعيه النسيجيه قُدّمتْ إلى نسيجِ الورمَ تُقسّمُ لتَقييم تعبيرِها وتَرْبطُها بالبارامتراتِ الأخرى. النَتائِج: العُمر المتوسط للمريضِ كَانَ 42.5 سنةَ مَع أنثى إلى النسبةِ الذكرِ 1.3:1. المعدة كَانتْ الموقعَ الأكثر شيوعاً للورمِ. في إي جي إف أبدىَ في 12 (37.5 %) حالات. كان هناك إرتباط إحصائي هامّ بين جنسِ المرضى وموقعَ الورمِ الأساسيِ. ما كان هناك إرتباطَ إحصائيَ هامَّ بين في إي جي إف وعُمر المرضى، حجم الورمِ , دليل انقسام الخلايا ، وخطر الأصنافِ المحتملةِ الخبيثةِ. الاستنتاج: هناك إرتباط إحصائي هامّ بين تعبيرِ في إي جي إف وكلا جنس المرضى، والموقع الأساسي للفحوى. مفاتح الكلمات: جي اس ت، في إي جي إف.


Article
Measurement of Anti-Cyclic Citrullinated Peptide, Leptin Hormone, and Lipoprotein (a) In Iraqi Female Patients with Rheumatoid Arthritis
قياس المستضد ACCP وهرمون اللبتين و البروتين الدهني ( أ)لدى الاناث العراقيات المصابات بالتهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground:-Rheumatoid arthritis is one of the most common forms of inflammatory polyarthritis, with a prevalence of approximately 0.8% of adults worldwide, Rheumatoid arthritis patients may become disabled within few years if untreated that may lead to permanent disability. Different biomarkers have been assessed for the improved diagnosis of Rheumatoid arthritis, including a wide range of autoantibodies. However, only rheumatoid factor (RF) and anti-cyclic citrullinated peptide (ACCP) have gained wide acceptance. Aim of the study to investigate the levels of ACCP, Leptin, and Lipoprotein (a) in females with RA to provide information on possible pathophysiologic mechanisms, and to give recommendations for determination of these parameters in diagnosis and follow up of Rheumatoid arthritis patients. Patients and methods:- The study included Forty women with RA and Thirty apparently healthy women with matching age and weight as controls.The patients were selected at the outpatient clinic of Rheumatology & Rehabilitation in Medical City/ Baghdad Teaching Hospital during the period from (May2013 ) to (December2013 ). Results:-The results showed that levels of ACCP antibodies in serum of patients with RA were significantly higher than in serum of healthy control. Also there were significant differences between mean of serum leptin level and Lp (a) in patients compared to the control group. Conclusion:- Serum biomarkers like ACCP, Leptin, & Lipoprotein (a) assays are becoming increasingly available and may help in early diagnosis and assessment of complications in Rheumatoid arthritis patients. Kew word:- ACCP, Leptin, lipoprotein, RA الخلفية : -التهاب المفاصل الرثوي هو الأكثر شيوعا من التهابات المفاصل ، هو السائد في ما يقرب من 0.8 ٪ من البالغين في جميع أنحاء العالم قد يعاني المرضى من خلل شديد بالمفاصل في غضون بضع سنوات اذا لم يعالج المرض ، بحيث تصبح المفاصل مشلولة بشكل دائم . لقد تم قياس المؤشرات الحيوية المختلفة في الدم لتحسين التشخيص و التقييم لحالات التهاب المفاصل الرثوي ، بما في ذلك مجموعة واسعة من الأجسام المضادة , مع ذلك فقط عامل الروماتويد (RF ) و ( ACCP ) اكتسبت قبولا واسعا .الهدف من هذه الدراسة قياس مستويات ACCP ، اللبتين ، و البروتين الدهني( أ) في الإناث المصابات بالتهاب المفاصل الرثوي لتوفير معلومات عن الآليات الفسيولوجية المرضية الممكنة، وإعطاء التوصيات لتحديد هذه المعايير في تشخيص ومتابعة مرضى التهاب المفاصل الرثوي. المرضى و الطرق : - شملت الدراسة أربعين من المرضى الإناث المصابات بالتهاب المفاصل الرثوي و ثلاثين من الاناث الصحيحات ظاهرياُ مع ملاحظة مطابقة مع العمر والوزن. تم اختيار المريضات من العيادة الخارجية لأمراض االمفاصل والتأهيل في مجمع مدينة الطب خلال الفترة من ( ايار 2013 ) إلى ( كانون الاول 2013) . تم سحب الدم من جميع المشاركين بالدراسة ؛ فصل العينات بالطرد المركزي للحصول على المصل ، وتم قياس ACCP و الليبتين ، و البروتين الدهني ( أ) بواسطة تقنية ELISA النتائج:-أظهرت النتائج أن مستويات الأجسام المضادة ACCP في مصل المريضات المصابات بالتهاب المفاصل الرثوي كان أعلى بكثير من مستواها في مصل الاصحاء كما لوحظت فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط مستوى اللبتين في الدم والبروتين الدهني ( ا) للمرضى مقارنة مع مجموعة الاصحاء. الاستنتاج : -قياسACCP و اللبتين والبروتين الدهني ( ا) أصبحت متاحة على نحو متزايد و قدتساعد مرضى التهاب المفاصل الرثوي من ناحية التشخيص المبكر و تقييم المضاعفات مفتاح الكلمات: ACCP,هرمون اللبتين , البروتين الدهني( أ), التهاب المفاصل الرثوي


Article
CA19-9 and CK immunohistochemical expression in pancreatic and ampulla of vater carcinomas (A clinicopathological study
التعبير المناعي النسيجي للمعلمات السرطانية CA19-9 وCK في سرطان البنكرياس وسرطان امبولا فاتر(دراسة امراضية سريرية)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pancreatic carcinoma is one the most lethal malignancies and the Prognosis for patients with locally advanced or metastatic disease is poor. The 5-year survival rate is about 4%, which is the lowest of any cancer and median survival is 6 months. The high mortality rate is largely due to the typically advanced stage of the cancer at the time of diagnosis and treatment. Resection is the only current treatment resulting in cure for pancreatic carcinoma. However, due to the initiation and progression of this cancer without symptoms, only about 10% to 15% of patients present with localized disease amenable to potentially curative resection. Chemotherapy increases survival and up to date, the use of palliative chemotherapy is increasing due to the availability of more drugs and a wider range of indications. CA 19–9 is the marker most widely used clinically as elevated in approximately 75% of patients with pancreatic carcinoma with reported sensitivities ranging from 70% to 90% and specificities ranging from 68% to 91% with great support of CK marker in excluding or confirm diagnosis. Objectives: Evaluation of CA19-9 and CK HMW markers expression in pancreatic and ampulla of vater carcinoma immunohistochemically & to correlate the immunohistochemical expression of CA19-9 and CK HMW markers with carcinoma location. Material and method:- 36 samples of whipple operations and partial pancreatectomy whom already diagnosed as pancreatic carcinoma from 2009-2013 whom visit and admitted to GIT hospital in Baghdad medical city. A tissue sample block from mass that already processed and identified by dissection report from data base of histopathology Lab was collected for staining by immunohistochemical method with C19.9 and CK marker. Results:-36 patients - 24 male and 12 females, Mean age (45+2.02) range (28-65) year with Male: Female ratio is (2:1) As differentiation of malignant cell in this study it was higher level with grade II (60%) For TNM classification the result was dominantly staging as T3. IHC staining of CK19-9:-in present study we have 75% of patient samples with positive result. .Present study show that 4 patient's samples of total 6 positive CK/IHC staining was pancreatic carcinoma while only 2 of total positive was ampulla carcinoma. Conclusion:-CA19-9 is pancreatic tumor associated marker but cannot used for screening and association with clinical findings. Meanwhile CK tissue immunolabling mostly helpful in diagnosis of ampullary and pancreatic carcinoma and CK immunohistochemical staining can be used as exclusion aid in diagnosis of pancreaticcarcinoma. Keywords: whipple', pancreatic carcinoma, ampullary carcinoma CA19-9, CK. المقدمة : سرطان البنكرياس هو أحد الأورام الخبيثة الأكثر فتكا و امكانية التنبأ للمرضى المصابين به وفي مراحل متقدمة موقعيا او في اجزاء اخرى من الجسم يعتبر ضعيف جدا. معدل البقاء على قيد الحياة مع الاصابة بسرطان البنكرياس ولمدة 5 سنوات تكون حوالي 4 ٪ فقط، وهو أدنى من أي نوع سرطان اخر. CA 19-9 هو المعلم السرطاني الأكثر استخداما سريريا حيث قد يزداد عند ما يقرب من 75 ٪ من المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس مع امكانية تحسس مثبتة تتراوح من 70 ٪ إلى 90 ٪ ودقة قد تتراوح بين 68 ٪ إلى 91٪ مع دعم كبير من المعلم السرطانيCK في استبعاد أو تأكيد التشخيص. هدف الدراسة: تقييم التعبير المناعي للمعلمات CA19.9 و CKفي سرطانات البنكرياس و سرطانات الامبولا و كذلك دراسة العلاقة بين هذه المعلمات السرطانية و مكان السرطان المواد و الأسلوب: - 36 عينة من العمليات الويبل أو عمليات الاستئصال الجزئي للبنكرياس والتي تم تشخيصها كسرطان البنكرياس سلفا للفترة من عام 2009 الى عام2013 والذين زاروا او رقدوا في مستشفى امراض الجهاز الهظمي والكبد في دائرة مدينة الطبي في بغداد. وقد تم جمع النماذج النسيجية من العينات مع فحص مجهري شامل للشريحة الأساسية ,وبصبغة ال H & E و بدعم من تقرير اختصاصي الهيستوباثولوجيا وعلى اساس المعلومات التي حددها تقرير تشريح من قاعدة البيانات في قسم التشريح المرضي ليتم صبغها بطريقة الفحص النسيجي المناعي وبالمعلامات CA19.9 و CK . النتائج : -كانت نسبة الإناث الى الذكور (2:1) اي 24 من الذكور و 12 من الإناث ، متوسط أعمارهم ( 45 +2.02 ) سنة وتتراوح بين 28 سنة الى65 سنة و ان سرطان البنكرياس شكل نسبة ( 52 ٪ ) . و سرطان أمبولة ( 38 ٪ ) ان نسبة الذكور الى الاناث هي 1:2 و ان 60% من الحالات السرطانية كانت من الدرجة الثانية من حيث التمايز. و ان 47% من السرطانات في الدراسة كانت قي مرحلة T3 الاستنتاج : - CA19 -9هو المعلم السرطاني الاكثر ارتباطا بسرطان البنكرياس ولكن لا يمكن استخدامه الا مع النتائج السريرية وبشكل مكمل للتشخيص وفي الوقت نفسه يكون استخدام المعلم السرطاني CK مفيدا في تشخيص سرطان البنكرياس والسرطان الأمبولي اذ يمكن أن يستخدم كمساعد في استبعاد او تثبيت التشخيص. مفاتيح الكلمات:عملية ويبلز, سرطان البنكرياس, سرطان ألامبلا, المعلمات السرطانية CK, CA19-9


Article
Assessment of Serum Interleukin-2, -4 and C-reactive protein Levels in patients with Giardiasis and Cryptosporidiosis
تقييم مستوى الحركيات IL-4, IL-2 وبروتين الطور الحاد في مصول المرضى المصابين بداء الجيارديات وداء الابواغ الخبيئة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Giardia lamblia and Cryptosporidium parvum are recognized as important health problem in different countries. Humans may infect by two parasites at different age groups. But more common in countries with poor sanitation and unsafe water. Cellular and humoral response is engaged by the host to fight against parasitic infection, cytokines are produced by CD4 of payer's patches or generated from the mucosa lymphoid tissue as result of long duration antigen stimulation via trophozoites or cyst stage or others. Objectives: To evaluate the levels of IL-2, -4 and C- reactive protein in the sera of patients with Giardia lamblia and Cryptosporidium parvum. Materials and methods: A total of 142 patients with diarrhea (56 males, 86 females) and compared with 60 healthy looking controls (10 male, 50 female). Attended to the central teaching hospital for pediatric in Baghdad city - Iraq, between 1st April 2012 till 1st August 2013. The diagnosis was established based on direct microscopic examination of stool and Cer Test Crypto-Giardia card, is a one-step colored chromatographic immunoassay. The patients serum had been tested for IL-2, -4 by used Enzyme linked Immunosorbent Assay (ELISA), while the concentration of C- reactive protein was determined by auto chemistry analyzer. Results: The results of laboratory diagnosis revealed that 61 cases infected with Giardiasis, 31cases infected with Cryptosporidiosis and 50 cases infected with double infection. levels of IL-2, -4 and CRP in serum patients with Giardia lamblia and Cryptosporidium parvum was increase when comparing with the healthy looking controls, the statistical analysis shows no significant difference (p<0.05) between infected groups. Conclusion: Giardia lamblia and Cryptosporidium parvum infections had significant effects on IL-2, -4 and CRP levels. Keywords: Interleukins, C-reactive protein, giardiasis, cryptosporidiosis and inflammatory response. خلفية الدراسة: يعد كل من طفيلي Giardia lamblia و Cryptosporidium parvum من الطفيليات التي تسبب مشاكل صحية في بلدان عده. الانسان معرض للاصابة بهذه الطفيليات في مراحل عمرية مختلفة لكن الاكثر انتشارا في المناطق التي تفتقر الى شروط النظافة الصحية والتي تستخدم المياة الملوثة, اذ يعد الاسهال من المشاكل الشائعة في مراحل الطفولة والمسبب الرئيس للموت في الاطفال الذين يعانو من نقص المناعة. خلال الاصابة الطفيلية العديد من الحركيات تنتج من قبل الخلايا المناعية التائية الموجودة في الانسجة اللمفاوية المخاطية المبطنة للامعاء نتيجة التحفيز المستمر بوساطة المستضدات كالطور المتكيس او الطور المتغذي او غيرها. هدف الدراسة: تقييم مستوى الانترلوكين-2, -4 وبروتين الطور الحاد في مصول المرضى المصابين بداء الجيارديات وداء الابواغ الخبيئة المواد وطرائق العمل: جمعت مئة واثنان واربعون عينة من المرضى المصابين بالاسهال (56 ذكور, 86 اناث) وتم مقارنتهم بمجموعة السيطرة (10 ذكور, 50 اناث) من المرضى الوافدين الى مستشفى الطفل المركزي في بغداد وللفترة من نيسان-2012 ولغاية اب - 2013, التشخيص تم باستخدام طريقة الفحص المباشر للخروج وطريقة الكروماتوكرافي للكشف عن الطفيليات, بعدها جمعت المصول للتحري عن مستوى الحركيات باستخدام اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي وبروتين الطور الحاد باستخدام طريقة التحليل الكيميائي. النتائج: كشفت طريقة الفحص المختبري ان 61 من العينات كان المسبب طفيلي الجيارديا و31 من العينات كان المسبب طفيلي الابواغ الخبيئة و50 من العينات يعود لاصابات مشتركة وبينت الدراسة ان مستوى الحركيات وبروتين الطور الحاد ارتفع ارتفاعا ذو دلالة معنوية مقارنة مع مجموعة السيطرة بينما لم تظهر تلك الفروق ضمن مجموعة المرضى. الاستنتاجات : اعتماداً على نتائج الدراسة الحالية فان كلا الطفيليين يؤدي الى ارتفاع واضح في مستوى الحركيات وبروتين الطور الحاد. الكلمات المفتاحية: الحركيات , بروتين الطور الحاد, طفيلي الجيارديا, طفيلي الابواغ الخبيئة, الاستجابة الالتهابية.


Article
Serological and molecular detection of parvovirus b19 in children with acute lymphoblastic leukemia

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human parvovirus B19 (B19V) is the only human pathogenic parvovirus, It is highly erythrotropic and preferentially replicates in erythroid progenitor cells (EPCs). Recently the effects of B19 infection have been well studied in children with acute lymphoblastic leukemia (ALL). Objective: To detect parvovirus B19 among children with ALL. Methods: A cross sectional study involved forty five patients with ALL (21 patients were newly diagnosed ALL and 24 children who underwent chemotherapy) who were attending department of oncology in Children's Welfare Teaching Hospital in Baghdad Medical City between December 2012 and April 2013, compared to forty five of apparently healthy children as a control group, age and sex were matched. A serological and molecular detection of parvovirus B19 were done using enzyme linked immunosorbant assay (ELISA) and Real-time PCR. Results: B19-IgM, IgG and DNA were detected in study cases as (15.6%, 40% and 13.3%) compared to control group (4.4%, 13 % and 0%) respectively. B19-IgG and B19-IgM were detected in newly diagnosed cases in (41.7% and 19.05%) as well as in (38.1% and 12. 5%) of cases on chemotherapy respectively, all cases with B19-DNA signals were underwent chemotherapy (25%) with mean viral load of (36x104 copies/ml). Conclusion: children who suffering from ALL are at increased risk of B19 infection. Notable percentage of persistent B19 infection was recorded among children with ALL who are receiving ongoing treatment. Key words: parvovirus B19, acute lymphoblastic leukemia (ALL), real time PCR.


Article
Serum Interleukine 35 in Iraqi female patients with newly diagnosed of rheumatoid arthriti
مصل الانترليوكين – 35 في النساء العراقيات المصابات بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rheumatoid arthritis (RA) characterized by local and systemic effects of inflammation has a wide range of biochemical markers implicated directly or indirectly to its pathogenesis. Objective: To evaluate interlukine 35 (IL-35) in Iraqi females with newly diagnosed RA and to assess its contribution in the disease process. Patients and method: Serum of (55 Females) of newly diagnosed RA and 23 healthy Females were used to estimate their interlukine levels. Results: Females of RA showed a significant increase in the levels of interleukine 35(IL-35) and in the levels of High Sensitivity C-Reactive Protein (hs CRP). While there were no significant changes in the level of alkaline phosphatase (ALP) and calcium (Ca). The correlation between IL-35 and each of hs CRP, ALP and Ca (-ve) were non-significant (r = -0.066, -0.04271 and -0.103) respectively. Conclusion : This is the first study to show the elevation of serum levels of IL-35 in Iraqi female patients with newly diagnosed RA which indicates that IL- 35 may be a good biomarker for early RA. Key Words: Rheumatoid arthritis (RA), Interleukin 35 (IL-35), High sensitivity C- reactive protein (hs CRP), Calcium (Ca), alkaline phosphatase (ALP). الخلفية: يتصف التهاب المفاصل الروماتويدي بنتائج التهابات موضعية وعامة والتي تمتلك مساحة واسعة لقياسات الكيمياء الحياتية والتي تؤثر بصورة مباشرة او غير مباشرة على تكوين المرض. الهدف من الدراسة: لتقييم الانترليوكين 35 ودوره الفعال للكشف المبكر عن التهاب المفاصل. الاشخاص وطريقة العمل: تم أخذ (55) امرأة مشخصة حديثاً بالتهاب المفاصل الروماتويدي و(23) انثى كمجموعة ضبط لدراسة الانترليوكين (35) والبروتين الفعال من النوع الحساس. النتائج: وجدت زيادة ملحوظة في مستوى الانترليوكين (35) والبروتين الفعال عند النساء المصابات بالتهاب المفاصل الروماتويدي وكذلك لم يلاحظ اي تغيير في مستوى الفوسفات القاعدية والكالسيوم عند تلك النساء المصابات. كما وجدت علاقة سالبة ملحوظة بين الانترليوكين (35) مع (البروتين الفعال، الفوسفات القاعدية والكالسيوم). الاستنتاجات: تظهر هذه الدراسة ارتفاع مستويات الانترليوكين (35) في مصل دم النساء العراقيات المصابات بالتهاب المفاصل الروماتويدي المشخص حديثاً وبذلك يمكن اعتبار قياس تركيز الانترليوكين (35) في الدم كمؤشر حيوي للكشف المبكر عن التهاب المفاصل الروماتويدي. الكلمات المفتاحية: التهاب المفاصل الروماتويدي، الانترليوكين35، الروتين الفعال الحساس من النوع سين، الكالسيوم Ca، أنزيم الفوسفوتيز القلوي ATP.


Article
Synthesis of porous nanoparticles and their use as a cytotoxic agent
انتاج جسيمات مسامية نانوية واستخدامها كمضاد للخلايا السرطانية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In this study, a targeted drug delivery system has been developed based on nanoporous particles covered with cadmium sulfide and loaded with 5-flourouracil. The nanoparticles loaded drug exerts a cooperative antineoplastic activity. Methods: Iron oxide nanoparticlers were synthesized and functionalized with cadmium and loaded with 5-flourouracil. Different techniques were used for characterization such as infrared (IR) and ultraviolet (UV) measurements. A cell culture test was done in order to investigate the effect of drug loaded on nanoparticles. Results: The development of nanoparticles loaded anticancer agent for possible application in targeted treatment of cancer where the drug release is triggered by externally applied UV irradiation. In addition, the treatment of cancer cells with drug loaded magnetic material leads to a decrease in viability of the cells due to the activity of cadmium nanoparticles. Upon exposure to low power UV light (365 nm) the loaded 5-flourouracil is released which induces additional decrease in viability of Cervical carcinoma cells HeLa. Conclusions: In summary, an anticancer drug delivery system based on nanoporous material loaded 5-fluorouracil has been developed. The cooperative anticancer effect of nanoparticles and loaded 5-flourouracil was observed. Keywords: Nanoparticles, magnetism, 5-flourouracil, drug release.الخلفية: في هذه الدراسة تم تطوير نظام يستهدف اعطاء الدواء عن طريق جسيمات من النانو ذات مسامات في داخلها الفلورويوراسيل والجسيمات مغطاة بكبريتيتد الكادميوم. الجسيمات الحاملة للدواء لها نشاط يمكن ان يستخدم في معالجة الاورام. الطرق العملية: تحضير جسيمات النانو من اوكسيد الحديد ثم اضافة كبريتيتد الكادميوم اليها. تم استخدام مختلف الطرق التحليلية لغرض الكشف على الجسيمات المسامية مثل الاشعة تحت الحمراء والاشعة فوق البنفسجية. اضافة الى الطرق المذكورة تم اجراء اختبار زرع الخلية لغرض فحص تاثير الجسيمات النانوية الحاملة للدواء على الخلايا السرطانية. النتائج: تشير النتائج الى التطبيق المحتمل للجسيمات النانوية الحاملة للدواء المضاد للاورام السرطانية, حيث يتم اطلاق الدواء من الجسيمات بواسطة اشعة خارجية فوق بنفسجية. اضافة الى ذلك فان علاج الخلايا السرطانية بالطريقة المذكورة يؤدي الى انخفاض في فاعلية الخلايا السرطانية حيث عند التعرض الى ضوء منخفض الطاقة من الاشعة فوق البنفسجية يتم اطلاق الفلورويوراسيل والذي يسبب بالتعاون مع الجسيمات الى انخفاض اضافي في نشاط خلايا سرطان عنق الرحم. الاستنتاجات: تم وضع نظام مكون من اطلاق الدواء من الجسيمات النانوية المحملة بالفلورويوراسيل. لوحظ ان هناك فاعلية مشتركة بين الجسيمات والدواء في العلاج. مفتاح الكلمات: النانوية, المغناطيسية, 5- فلورويوراسيل, اطلاق الدواء


Article
Oxidative Stress and Total Antioxidant Capacity in Rheumatoid Arthritis
الاجهاد التاكسدي واجمالي السعة المضادة للاكسدة في التهاب المفاصل الروماتويدي

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground:-Rheumatoid arthritis (RA) is a systemic disease characterized by progressive, erosive and chronic poly arthritis, where cellular proliferation of the synoviocytes and neo-angiogenesis leads to formation of pannus which destroys the articular cartilage and the bone . Objective :-to evaluate theOxidative Stress index( OSI )by measuring malondialdehide( MDA) and Total Antioxidant Capacity( TAC) in serum of RA patients in addition to uric acid and albumin and to investigate the alteration in these parameters compared to healthy individuals. Patients and Methods :- twenty five patients with rheumatoid arithritis and twenty five apparently healthy subjects matched for age and weight have been included in this study,uricacid and Serum malondialdehyde were measured by enzymatic methods. serum total antioxidant capacity was measured according to Miller et al method. Results :-The data obtained showed that the serum levels of Albumin, the total antioxidant capacity were significantly lower in patients with RA than in healthy controls.While the serum levels of MDA,uric acid were significantly higher in patients with RA than in healthy controls. Conclusion:- there is acontribution of antioxidant to the pathogenesis of RA. Key word:-Albumin,oxidative stress, total antioxidant capacity,MDA,uric acid الخلفية: -التهاب المفاصل الروماتويدي (RA ) هومرض مزمن من الامراض الانضداديةالتي تهاجم المفاصل مسببةالتهابات وتدميرالغضروف المفصلي والعظام. الهدف من الدراسة: - لتقيم مؤشر الاجهاد التاكسدي بقياس المالوندايالديهايدوقيلس السعة المضادة للاكسدة في مصل مرضىالتهابالمفاصلالروماتويدي بالإضافةإلىحمض اليوريك مقارنة يالافرادالاصحاء . الاشخاص وطريقة العمل: - تضمنت الدراسه خمسةوعشرينالمرضئ الذي نيعانونمن التهاب المفاصل الروماتويدي وخمسه وعشرين من الاصحاء مقابل العمروالوزن،تم قياس حمض اليوريك بالطرق الأنزيميةوتم قياسmalondialdehydeكميا وتفاعلها مع حمضthiobarbituric،وقدتم قياس مصل إجمالي القدرةالمضادة للأكسدةوفق الطريقة ميلر. النتائج:- واظهرت البيانات التي تم الحصول عليها ن مستويات مصل زلال بلغ اجمالي القدرة المضادة للاكسدة اقل بكثير في المرضى الذي يعانون من التهاب المغاصل الروماتويدي منه في الاصحاء في حين مستويات المالوندايالديهايدوحمض اليوريك أعلىبكثيرمن مصل المرضىالذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويد ي من الاصحاء. الاستنتاج : -هنالك دورلمضاداتالأكسدة والاجهاد التاكسدي في التهابالمفاصل الروماتويدي. مفتاح الكلمات: -البومين،اجمالي السعة المضادة للاكسدة ,المالوندايالديهايد،وحمضاليوريك ومضادات الاكسدة.


Article
Electrophysiological assessment of Chronic Inflammatory Demyelinating Peripheral Polyradiculoneuropathy(CIDP) in Patients with Diabetes Mellitus
التقييم الكهروفسلجي لألتهاب الاعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين المزمن لمرضى داء السكري

Pages: 334-338
Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Peripheral neuropathy is a common complication of diabetes mellitus. However, patients with diabetes are more vulnerable to develop chronic inflammatory demyelinating peripheral polyradiculoneuropathy (CIDP) which is an acquired immune mediated disorder. Objectives: : Assess the role of electrophysiological study (NCS and EMG) in the diagnosis of CIDP in diabetic patients and Differentiate between diabetic CIDP and diabetic peripheral polyneuropathy(PNP). Subjects and methods: Three groups of subjects of either sex involved in this study; fourty one (41) patients with diabetic CIDP, fourty six (46)patients with diabetic peripheral polyneuropathy and fourty one (41) control subjects. Sensory and motor nerve conduction study (NCS) and electromyography (EMG) of both upper and lower limbs were performed for each subjects. This study was conducted at the unit of neurophysiology in Neuroscience Hospital and Al- yarmouk Teaching Hospital, in a period from November /2012 to May /2013. Results: Prolonged distal sensory latency distal (DSL), decreased sensory nerve action potential (SNAP) amplitude and slowing of sensory nerve conduction velocity (SNCV). Sensory NCS was significantly changed in both patients groups. While the presence of abnormal median-normal sural (AMNS) and abnormal radial – normal sural (ARNS) pattern of sensory involvement were detected only in diabetic CIDP patients. Concerning motor nerve conduction study, prolonged distal motor latency (DML), slowing of conduction velocity and prolonged mean F-wave latency were detected in both patients group, but these abnormalities were more in diabetic CIDP patients. Conduction block CB% and abnormal temporal dispersion TD% were observed only in diabetic patients with CIDP. Whereas needle EMG of diabetic CIDP revealed that there are mixed axonal and demyelinating neuropathy. Conclusion: This study conclude that the abnormal sensory and motor NCS in the lower limbs were higher when compare with that of upper limbs. However, the changes in motor parameters are more in diabetic patients with CIDP than that of diabetic PNP. In addition, the proximal nerve segments are more vulnerable to be affected by demyelinating process rather than the other segments. Moreover, most of diabetic patients with CIDP have mixed axonal and demyelinating changes in respect to those who had only demyelinating neuropathy. Keywords: CIDP (chronic inflammatory demyelinating peripheral polyradiculoneuropathy), DM (diabetes mellitus).خلفية الموضوع: يشكل اعتلال الاعصاب المحيطية مضاعفة شائعة لداء السكري. وان المرضى المصابين بداء السكري معرضين اكثر من غيرهم للاصابة بألتهاب الاعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين المزمن ،و هو من امراض المناعة الذاتية المكتسبة. الاهداف: تقييم أهمية الاستقصائات الكهروفسلجية والتي تشمل (تخطيط الاعصاب الحسية والحركية وتخطيط كهربائية العضل) في تشخيص التهاب الاعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين المزمن،كذلك تحديد الجوانب الاكثر اهمية لهذا النوع من الفحص، اضافة الى المقارنة بين مرضى السكري المصابين باعتلال الاعصاب المحيطية والمرضى المصابين بالتهاب الاعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين المزمن. طريقة العمل: اجريت هذه الدراسة على ثلاثة مجاميع بكلا الجنسين، 41 شخصا كمجموعة ضبط (21 ذكر و 20 انثى)بمتوسط عمر(50.09±13.17سنة)و41 مريضا بداء السكر(22 ذكر و 19 انثى)مصاب بالتهاب الاعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين المزمن ، بمتوسط عمر ( 50.61 سنة±15.04) و46 مريضا بداء السكر (25 ذكر و21 انثى)مصاب باعتلال الاعصاب المحيطية،بمتوسط عمر(54.91±14.45 سنة). لقد تم اجراء الفحوصات الكهروفسلجية في وحدة الفسلجة العصبية في مستشفى العلوم العصبية ومستشفى اليرموك التعليمي في بغداد للفترة من تشرين الثاني 2012 لغاية ايار2013. النتائج: بينت الدراسة الكهروفسلجية لوظائف الاعصاب الحسية انخفاض ذو معنى في وظائف الأعصاب الحسية لمرضى السكري المصابين بألتهاب الأعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين المزمن و مرضى السكري المصابين باعتلال الاعصاب المحيطية مقارنة بالأشخاص الأصحاء .اذ لوحظ زيادة في الكمون الحسي، انخفاض الجهد الحركي للعصب الحسي ونقصان في سرعة التوصيل الحسي . كما لوحظ في نتائج فحص مرضى السكري المصابين بالتهاب الاعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين وجود عصب وسطي غير طبيعي مع عصب ربلي طبيعي كذلك وجود عصب كعبري غير طبيعي مع عصب ربلي ولم توجد مثل هذه النتائج لدى مرضى اعتلال الاعصاب المحيطيةالسكري. اما فيما يخص تخطيط الاعصاب الحركية لكلا المجموعتين من المرضى بينت الدراسة انخفاضا ذو دلالة احصائية لدى هؤلاء المرضى مقارنة بالأشخاص الأصحاء والتي شملت زيادة في الكمون الحركي القاصي وقيمة الكمون الوسطى لموجة-أف ونقصان في سرعة التوصيل الحركي.لكن التدهور في وظائف الاعصاب الحركية كان اكثر لدى المرضى المصابين بالتهاب الاعصاب المحيطية منزوع النخاعين المتعدد المزمن.كما اظهرت الدراسة ايضا وجود انعدام جزئي للتوصيل الكهربائي وتشتت زمني الكهربائي لهذا النوع من المرضى.اضافة ان تخطيط العضلات الكهربائي اثبت وجود اعتلال من نوع المزدوج (تحلل في الالياف "المحواري" مع نزوع النخاعين). الاستنتاجات: نستخلص من هذه الدراسة ان اغلب مرضى السكري من كلا النوعين كان لديهم تدهور في وظائف الاعصاب الحسية والحركية وكانت الاطراف السفلى اكثر تضررا من الاطراف العليا. يضاف الى ذلك ان وظائف الاعصاب الحركية لمرضى التهاب الاعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين المزمن كانت اكثر تضررا مما هي عليه لمرضى الاعتلال العصبي السكري وكان القسم الداني من الاعصاب هوالاكثر عرضة لنزوع النخاعين. كما شمل الاستنتاج ،أن اغلب مرضى التهاب الاعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين المزمن هم ممن لديهم اعتلال مزدوج (تحلل في الالياف"المحواري" مع زوال النخاعين). مفتاح الكلمات:التهاب الاعصاب المحيطية المتعدد منزوع النخاعين المزمن، داء السكري.


Article
Prevalence of Latent TB Infection among Health Care Workers in Three Main TB Health Facilities, Baghdad, Iraq, 2013
انتشار الاصابة بالتدرن الكامن بين العاملين الصحيين في ثلاث مؤسسات صحية رئيسية للتدرن في بغداد, العراق, 2013

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tuberculosis infection represents a global health problem and a great risk to Health Care Workers. Identifying individuals, particularly Health Care Workers with latent tuberculosis infection will support tuberculosis control through chemoprophylaxis and prevent cross-infection. The aim of this study was to assess the prevalence and some risk factors for latent tuberculosis infection among Health Care Workers in three tuberculosis health institutions in Baghdad. Methods: A cross-sectional study was conducted in 2013 in Baghdad- Iraq on Health Care Workers working in the Specialized Respiratory & Chest Diseases Center (Tuberculosis institute), Ibn Zuhur Hospital for Chest Diseases and Al-Resafa Health District TB Clinic in Al-Sadr City. Information about age, gender and occupation was obtained. All subjects received a Mantoux tuberculin skin test. Induration of ≥10 mm was considered a positive test. Results: A total of 212 Health Care Workers were enrolled, 71.7% of them were males; none had recently received BCG vaccine. Fifty nine (27.8%) had a positive tuberculin skin test. Physicians (38.2%) and nurses & paramedicals (31%) have the highest rates of positive result than other occupations. The highest rate of positive results was seen among Health Care Workers in Specialized Respiratory & Chest Diseases Center (55.1%). There was a significant association between positive TST response with the occupation (job title) and the working site. No significant association was seen with age or gender (P>0.05). Conclusion: Around one third of Health Care Workers in these tuberculosis facilities had latent tuberculosis infection. Job and work place were significant determinants. Keywords: Health Care Workers, Latent Tuberculosis, occupational health, Iraqالخلفية: تمثل الاصابة بالتدرن مشكلةصحية عالمية وخطر كبير على العاملين الصحيين. ان التعرف على الاشخاص وخاصة العاملين الصحيين ذوي اصابات التدرن الكامن يساهم في السيطرة على التدرن (من خلال العلاج الكيميائي الوقائي) والحد من انتشار المرض. تهدف الدراسة الى قياس انتشار الاصابة بالتدرن الكامنن بين العاملين الصحيين في ثلاث مؤسسات صحية رئيسية للتدرن في بغداد. طرق العمل: اجريت هذه الدراسة المقطعية في بغداد العراق 2013, على العاملين الصحيين في المركز التخصصي للامراض الصدرية والتنفسية (معهد التدرن) ومستشفى ابن زهر للامراض الصدرية وعيادة التدرن في مدينة الصدر في قطاع الرصافة الصحي. جمعت معلومات عن العمر والجنس والمهنة, وتم فحصهم بفحص التبركلين الجلدي والذي اعتبر موجبا اذا كان التصلب يساوي او يزيد عن 10 ملم. النتائج: شملت الدراسة 212 عامل صحي, 71.7% منهم ذكورلم باخذ اي منهم حديثا جرعة ال بي سي جي . اظهر 59 (27.8%) فحص تبركلين موجب.كانت اعلى النتائج الموجبة بين الاطباء (38.2%) والممرضات وذوي المهن الطبية (31.0%). كما كانت اعلى النتائج الموجبة بين العاملين الصحيين في المركز التخصصي للامراض الصدرية والتنفسية. كانت هناك علاقة احصائية معتدة بين ايجابية الفحص والمهنة (عنوان الوظيفة) ومحل العمل بينما لم تكن هناك علاقة احصائية معتدة بين ايجابية الفحص والجنس او العمر . الهدف: حوالي ثلث العاملين الصحيين في هذه المؤسسات لديهم اصابة بالتدرن الكامن وكانت الوظيفة ومكان العمل محددات معتدة. مفتاح الكلمات:العاملين في مجال الرعاية الصحية، السن الكامل، صحة مهنية ،العراق

Table of content: volume:56 issue:3