Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: PISSN: 00419419 / EISSN: 24108057
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2014 volume:56 issue:4

Article
Off-Pump Coronary Artery Bypass Graft
زراعة الشرايين التاجية بدون استعمال ماكنة القلب والرئة الصناعية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Coronary artery bypass graft is routinely performed on an arrested heart using cardiopulmonary bypass with aortic cross clamping and Cardioplegia. Off-pump coronary artery bypass graft (OPCABG) is being increasingly used in selected cases as an attempt to decrease morbidity and mortality. Objective: The main objective of this study is to clarify those patients who are indicated for OPCABG despite it is surgically demanding technique and to evaluate the mortality and morbidity associated with such procedures. Patients and methods: It is a retrospective study of 28 patients with coronary artery disease, in need for coronary artery bypass graft admitted and surgically treated at the Iraqi Centre for Heart Diseases during 2 years period using OPCABG. Results : most of the patients were male (82%), and most of them (42%) were within age group of 61-70 years, the main indication of off-pump coronary artery bypass graft was left ventricular dysfunction and the least indication was cerebrovascular accident and renal impairment. Conclusion: Off-pump coronary artery bypass graft is useful in context of morbidity and mortality when indicated for patients with special criteria, those patients might get harm if we put them on bypass. Key words: Coronary artery bypass grafting, off-pump Coronary artery bypass grafting, left ventricular dysfunction. خلفية الدراسة: عملية زراعة الشرايين التاجية تجرى بشكل روتيني على القلب في حالة السكون باستخدام ماكنة القلب والرئة الاصطناعية مع عزل الدورة الدموية عن القلب وضخ مادة خاصة لايقاف القلب, بينما عملية زراعة الشرايين التاجية بدون استخدام جهاز التروية الاصطناعية وعلى قلب نابض(عملية زراعة الشرايين بدون استخدام ماكنة القلب) يتم استخدامه بكثرة في الوقت الحالي في حالات خاصة كمحاولة لتقليل الوفيات والاضرار لصحة المريض. الهدف من الدراسة: الهدف الاساس هو لتبيان ماهية المرضى الذين يستوجبون (عملية زراعة الشرايين بدون استخدام ماكنة القلب) بالرغم من ان متطلباتها اكثر على صعيد المهارة والتقنية, ولتقييم الوفيات والضرر المتعلق بهذه العملية. المرضى وطرق الدراسة: هذه هي دراسة استرجاعية ل(28) مريضا مصابين بانسداد الشرايين التاجية وهم بحاجة الى تداخل جراحي لزراعة الشرايين التاجية, تمت معالجتهم في المركز العراقي لامراض القلب خلال سنتين باستخدام عمليات زراعة الشرايين التاجية بدون ماكنة القلب الاصطناعية. النتائج: معظم المرضى كانوا ذكورا"(82%) بين عمر 61 و 75 سنة وكان الداعي الاساسي للعملية الجراحية بدون استخدام ماكنة القلب الاصطناعية هو عدم كفاءة البطين الايسر والداعي الاقل كان الاصابة سابقا" بجلطات الدماغ وامراض الكلى. الاستنتاجات: عملية زراعة الشرايين التاجية بدون استخدام ماكنة القلب الاصطناعية مفيدة فيما يتعلق بالحد من الوفيات والاضرار للمرضى اذا ما استخدمت لمرضى بمواصفات معينة والذين ربما يتضررون اذا ما عولجوا باستخدام ماكنة القلب الاصطناعية مفتاح الكلمات: عملية زراعة الشرايين التاجية ,عملية زراعة الشرايين التاجية بدون ماكنة القلب الصناعية, اعتلال عضلة القلب للبطين الايسر


Article
Unintended durotomy during degenerative lumbar spine surgery (Incidence and management)
تمزق الام الجافية غير المتعمد اثناء عمليات الفقرات القطنية المتقهقرة معدل الحدوث والتدابير العلاجية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Unintended durotomy is an infrequent but well-recognized Complication during degenerative lumbar spine surgery. The current literatures report a wide variation in incidence of durotomy during degenerative lumbar spine surgery. Objective: To assess the incidence, treatment, clinical consequence, complications of unintended durotomy during degenerative lumbar spine surgery, and the results of 2-24 months clinical follow-up. Patients and Methods: A prospective study was conducted on 264 patients who underwent degenerative lumbar spine surgery performed in Al-Sheikh Zayed Hospital and private nursing home hospital- medical city in Baghdad from January 2011 to June 2012. Patients managed by spine fixation were excluded from this study. Results: The incidence of unintended durotomy during spine surgery was 8.33% (22 of 264 cases). The incidence varies according to the type of surgery being performed (6.66% in primary discectomy, 12.5% in decompressive laminectomy and 21.73% in revision surgery). Unintended durotomy was more common in revision surgery compared with primary surgery (21.73% vs 7.05%; p < .001), and it was significantly more common among elderly patients (17.39% in patients > 60 years old; p = .006). Most of the durotomies were managed by primary repair. A mean follow-up of 6 months showed good long-term clinical results. Conclusions: All unintended durotomies must be repaired primarily. Durotomies that were immediately recognized and treated did not lead to any significant sequelae at a mean follow-up of 6 months. Key Words: degenerative lumbar spine surgery, unintended durotomy, CSF leak. خلفية الموضوع : تمزق الام الجافية غير المتعمد اثناء عمليات الفقرات القطنية المتقهقرة, احد المضاعفات التي تحدث بصورة غير قليلة وحسب البحوث المنشوره معدل حدوث هذه المضاعفات فيها تفاوت كبير. الغاية من الدراسة: هو لتحديد معدل الحدوث والعلاج و المضاعفات التي تحدث من تمزق الام الجافيه غير المتعمد ,النتائج كانت نتيجة متابعة سريرية ولمدة ( 2شهر – 24شهر ) . طرق معالجة الموضوع: دراسة مستقبلية الى 264 مريض مجرات لهم عمليات الفقرات القطنية المتقهقره في مستشفى الشيخ زايد و مستشفى دار التمريض الخاص – مدينة الطب من تاريخ كانون الثاني سنة 2011 الى حزيران 2012 . النتائج: معدل حدوث تمزق الام الجافيه غير المتعمد خلال عمليات الفقرات كان 8,33% (22حالة من 264) ,المعدل يختلف حسب نوع العمليه التي تم اجرائها حيث ان 6,66% في عمليات رفع الانزلاق الغضروفي القطني الاولي و 12,5% في عمليات رفع الضغط في العمود الفقري و 21,73% في حالة اجراء العمليات للمرة الثانيه , معدل حدوث التمزق اكثر مستوى في العمليه للمره الثانيه بالمقارنه في العمليات للمره الاولى واكثر ايضا في كبار السن اكثر من 60 سنه, معظم تمزق الام الجافيه تعالج بالخياطه في الحال . التوصيات: كل حالات تمزق الام الجافيه يجب ان تصلح حالا ,التمزق الذي يعالج حالا لا يؤدي الى اي مضاعفات واضحه خلال ستة شهور من المتابعه الطبية . مفاتيح الكلمات: عمليات الفقرات القطنية المتقهقره , تمزق الام الجافيه الغير متعمد , نضوح السائل الشوكي .


Article
Childhood Lymphoblastic Lymphoma: Hospital Based Study.
ورم لمفومة أرومية عند الاطفال دراسة في مستشفى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Lymphoblastic lymphomas (LBL) are neoplasms of precursor T cells and B cells, or lymphoblasts. The term lymphoblastic lymphoma has been used to describe predominantly lymph node–based disease; however, clinical distinction between LBL and acute lymphoblastic leukemia (ALL) has been arbitrary and has varied among different studies and institutions Objectives: To determine the frequency of LBL among all Non-Hodgkin’s lymphoma (NHL) patients in children and to study the clinical and pathological features of LBL and assess the treatment outcome. Methods: A retrospective study included 28 children with newly diagnosed LBL (based on morphology) below the age of 14 years over 8 years period from January 1st, 2000 to December 31st, 2007 All the patients except one were treated by modified Medical Research Council UK National Randomized Trial For Children and young Adult with Acute Lymphoblastic Leukemia (MRC UKALL) regimen, one patient was misdiagnosed as B-cell NHL and treated with United Kingdom Children’s Cancer Study Group (UKCCSG) Non-Hodgkin’s Lymphoma protocol. Results: LBL forms 28/376 (7.1%) among NHL diagnosed in Children Welfare Teaching Hospital (CWTH) in the same period. The median age was 8.95 years (range 2 to 13.25 years) with male to female ratio of 3.7:1. Lymphadenopathy was present in 22 (78 .6%) of patients. The median duration of onset of symptoms was 7.25 months (range 1 week to 18 months). In response to treatment, 20 (71.4%) patients achieved complete remission (CR), 1 (3.6%) died during induction and 7 (25%) patients were non-responder (4 died and 3 abandoned). Of the 20 patients who achieved complete remission (CR); thirteen (46.4%) remained in continuous complete remission with a median follow up of 32.3 months, 3 (10.7%) patients died while in CR in an average of 16.6 weeks, 2 (7.1%) patients abandoned treatment and 2 (7.1%) patients relapsed. Conclusion: The study showed a low frequency of LBL in comparison with other studies which might be due to inadequate diagnostic facilities which differentiate LBL from other types of NHL, low survival rate might be due to advanced stages at presentation in addition to abandonment of treatment in some patients. Key words: Lymphoblastic lymphoma, children, outcome. خلفية البحث: ورم لمفومة أرومية ينشأ من الخلايا نوع (T) و (B) اللمفاوية. يستعمل مصطلح " لمفومة أرومية " لوصف مرض الغدد اللمفاوية في الغالب ولكن التميز السريري بينها وبين ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد كيفي ويختلف باختلاف الدراسات والمؤسسات. هدف الدراسة: لدراسة نسبة التكرار والصفات السريرية والمرضية لورم لمفومة أرومية وتقييم الحصيلة والبقاء. الطرق: تمت دراسه استرجاعية لمده 8 سنوات من الاول من كانون الثاني عام 2000 الى 31 كانون الاول 2007 على (28) طفل مصاب بمرض لمفومة أرومية دون الرابعه عشر من العمر, تم علاج جميع المرضى عدا واحد بجدول علاجي محور من مجلس البحث الطبي لابيضاض الدم اللمفاوي في المملكة المتحدة, وقد شٌخَص أحد المرضى خطأ وعولج بجدول علاجي اخر يستعمل للنوع B من اورام لاهوجكن اللمفاوية. النتائج: شكل ورم لمفومة أرومية في الدراسة (7.1%) من اورام لاهوجكن اللمفاوية التي شخصت عند الاطفال في مستشفى حماية الاطفال التعليمي في نفس الفترة. كان متوسط العمر (8.95) سنه يتراوح بين 2 سنه و 13.25 سنه مع نسبه الذكور الى الاناث .1:3.7 وجدت الغدد اللمفاوية في 22 (78.6%) مريض, كان متوسط بداية الأعراض 7.25 شهراَ يتراوح بين اسبوع واحد الى 18 شهر , بعد بدأ العلاج, 20 (71.4%) مريض حصلوا على هواده كاملة. توفي مريض واحد خلال استهلال العلاج وسبعة مرضى (25%) كانوا غير مستجيبين للعلاج ( 4 توفوا و 3 تركوا العلاج لاحقا). من عشرون مريضا استجابوا للعلاج: ثلاثة عشر (46.4%) مريضا بقوا في هوادة كاملة خلال متوسط متابعة لمدة 32.3 شهراَ. ثلاثة مرضى (10.7%) توفوا وهم في حاله هوادة بمعدل 16.6 اسبوعاَ, اثنان من المرضى (7.1%) تركوا العلاج واثنان (7.1%) اصيبوا بأنتكاسة. ألاستنتاج: أظهرت الدراسة ان نسبة التكرار كان منخفض من اللمفومة الارومية بالمقارنة مع الدراسات الأخرى التي قد يكون راجعا إلى عدم كفاية امكانيات التشخيص والتي تفرق اللمفومة الارومية من أنواع أخرى من لموفومة اللاهوجكن ، كان معدل البقاء على قيد الحياة منخفض بسبب مراحل متقدمة من المرض، بالإضافة إلى التخلي عن العلاج في بعض المرضى. مفتاح الكلمات: ورم لمفومة أرومية, اطفال, حصيله العلاج


Article
H1N1 Influenza epidemic in children in Baghdad… a hospital based study
الكشف عن فايروس الأنفلونزا H1N1عند الأطفال في مستشفى تعليمي أثناء الوباء في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A confirmed case of influenza A (H1N1) virus infection is defined as a person with an influenza-like illness with laboratory confirmed influenza A (H1N1) virus infection by real-time RT-PCR or viral culture. Objectives: To identify demographic and clinical predictors, and outcome of proved cases of H1N1 influenza epidemic in children. Patients and methods: This study was conducted in Children Welfare Teaching Hospital/ Medical City/ Baghdad on 67 hospitalized patients aged 1 month to 18 years with signs and symptoms suggestive of influenza during the period of outbreak of pandemic influenza A (H1N1) from 1st of October 2009 to 1st of January 2010. Demographic aspect, clinical coarse, laboratory investigations, treatment and outcome were reported. For each patient 2 nasal, 2 throat swabs and single blood sample were collected, and sent to Central Health Laboratory. All suspected patients received Oseltamivir for 5 days. The data were analyzed statistically by Chi-square (χ2) test and Fisher's Exact Test. Results: The median age for the studied patients was 7.7 years with a range of 1 month -18 years. 39 patients out of 67 (58.2%) were PCR positive. 34 out of 39 (87.1%) were <6-18 year old while 5 out of 39 (12.9%) were >3-6 years old. No case was reported in age group 1 month-3 years. Twenty eight patients out of 67 (41.8%) were PCR negative. 17/28 (60.7%) were <6-18 years old. 5 out of 28 (17.9%) were >3-6 years old. 6 out of 28 (21.4%) were 1 month -3 years old. Female: male ratio in PCR positive patients was 1.05:1 while it was 1.54:1 in PCR negative patients. Most of the children came from urban area in both PCR positive and negative results. Cough and fever had a higher frequency in both PCR positive and negative patients while headache was more in epidemic influenza. All PCR positive and 26 out of 28 (92.8%) of PCR negative patients improved while 2 out of 28 (7.2%) of PCR negative patients died. Conclusions: Children at school age were more prone to acquire epidemic influenza. Both genders were equally affected. Frequency was more in urban area .Cough and fever was the most frequent presentation. Headache was a more common presentation in H1N1 influenza than in seasonal influenza. Key words: Influenza, Epidemic, Children, Baghdad الخلفية :تعتبر الحالة المؤكدة من عدوى فايروس ( H1N1 ) لشخص يعاني من أعراض تشبه الإنفلونزا ويؤكد الفحص المختبري وجود فايروس ( H1N1 ) عن طريق فحص تفاعل البلمرة المتسلسل - الوقت الحقيقي RT- PCR أو زرع الفيروس . أهداف الدراسة : لتحديد الخواص الديموغرافية والوبائية والسريرية لإنفلونزا H1N1 في الأطفال الذين أدخلوا المستشفى يعانون من اعراض الانفلونزااثناء فترة الوباء. المرضى و الطرق : أجريت هذه الدراسة في مستشفى حماية الاطفال التعليمي – مدينة الطب - بغداد على 67 مريضا تتراوح أعمارهم بين شهرواحد و 18 سنة مع وجود علامات وأعراض الأنفلونزا أثناء فترة انتشار أنفلونزا الجائحة ( H1N1 ) من 1 من أكتوبر 2009 إلى 1 يناير 2010 . سجل الجانب الديموغرافي ، والحالة السريرية، و الفحوص المختبرية والعلاج و النتيجة النهائية . تم اخذ مسحتان للحلق وعينة دم واحدة لكل مريض ، وأرسلت إلى مختبر الصحة المركزي . تلقى جميع المرضى المشتبه باصابتهم بالأنفلونزا الجائحة عقار أوسيلتاميفير لمدة 5 أيام . وقد تم تحليل البيانات إحصائيا بواسطة اختبار مربع كاي و اختبار فيشر. النتائج: كان متوسط العمر للمرضى 7.7 سنة ويتراوح بين1 شهر -18 سنة. 39 مريضا من أصل 67 (58.2٪) كانت نتيجة فحص PCR إيجابية. كانت اعمار 34 من 39 (87.1٪) 6- 18 سنة, بينما 5 من أصل 39 (12.9٪) كانت 3-6 سنوات من العمر. لم يبلغ عن أي حالة في الفئة العمرية 1 أشهر 3 سنوات. وكان لدى ثمانية وعشرون مريضا من أصل 67 (41.8٪) نتيجة فحص PCR سلبية. وكانت اعمار17/28 (60.7٪) من 6-18 سنة. 5 من أصل 28 (17.9٪) كانت اعمارهم 3-6 سنوات من العمر. وكانت 6 من أصل 28 (21.4٪) 1 أشهر -3 سنة. نسبة الإناث: الذكور كانت في المرضى PCR إيجابية 1.05: 1بينما كانت 1.54:1 في المرضى PCR سلبية. وجاءت معظم الحالات من منطقة حضرية في كل من نتائج PCR إيجابية وأخرى سلبية. كان للسعال والحمى تردد أعلى في كل من PCR المرضى الإيجابية والسلبية في حين كان الصداع أكثر في الأنفلونزا الوبائية. تحسنت جميع الحالات PCR إيجابية و26 من أصل 28 (92.8٪) من المرضى PCR سلبي بينما 2 من 28 (7.2٪) من المرضى PCR سلبي توفي. الاستنتاجات: تأثر كلا الجنسين على حد سواء. وكان تردد أكثر في المناطق الحضرية. كانت الاعراض الأكثر شيوعا هي السعال والحمى. كان الصداع عرضا شائعا في انفلونزا H1N1 مما كانت عليه في الأنفلونزا الموسمية . مفتاح الكلمات: الأنفلونزا, الوبائية, الأطفال , بغداد


Article
Clinical features and therapeutic outcome of 30 patients diagnosed with primary myelofibrosis at the national center of hematology
المظاهر السريرية والنتائج العلاجية لثلاثين مريضا مصاب بمرض تليف نقي العظم الاولي في المركز الوطني لأمراض الدم

Authors: Alaa F. Alwan علاء فاضل
Pages: 362-366
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Primary myelofibrosis is characterized by clonal expansion of hematopoietic stem cell with a non-reactive clonal proliferation of fibroblasts and bone marrow fibrosis, which occurs at an extramedullary hematopoiesis. The clinical features of Primary myelofibrosis include anemia, marked splenomegaly and constitutional symptoms. Ineffective erythropoiesis and extra-medullary hematopoiesis are the main causes of anemia and organomegaly, respectively Objectives : the aim of this study was to evaluate the clinical features, diagnostic tools and the treatment outcome of patients with primary myelofibrosis. Patients and methods: this is a prospective study conducted at the national center of hematology in Baghdad during the period between October 2009 and October 2013. It includes 30 adult patients diagnosed with primary myelofibrosis. Diagnosis was based primarily on bone marrow aspirate and biopsy. The patients were followed up and assessed monthly with complete blood picture and liver function test and renal function test with serum lactate dehydrogenase level. Results: thirty patients were included in this study. There were 16 male and 14 female, the median age was 58 year with range (26-75) years. The most frequent presentation was in the group older than 60 years. Twenty four (80 %) patients had symptoms at diagnosis. The most frequent presentation were the fatigue, left upper quadrant swelling, night sweats, weight loss and fever. The main clinical features were huge splenomegaly which is found in 29 (97%) of patients, while the main finding in blood count at presentation were anemia followed by leukocytosis with leukoerythroblastic blood picture in 22 (73 %) of cases. The level of LDH was high in about 23 (77 %). The bone marrow biopsy showed fibrosis stage 2 in 24 (80 %). Patients who died were in the highest risk groups. The median survival was approximately 28 months. Conclusion: Primary myelofibrosis is part of myeloproliferative neoplasia; it usually runs chronic course. Till now none of the therapeutic modalities approved for treatment of primary myelofibrosis proved to be superior to others, yet the 5 year survival of this disease considered good. Keywords: anemia, outcome, primary myelofibrosisالخلفية: يتميز تليف نقي العظم الاولي عن طريق التوسع نسيلي من الخلايا الجذعية المكونة للدم مع انتشار النسيلي غير الفعال من الخلايا الليفية وتليف نخاع العظام، والذي يحدث في تكون الدم خارج النقي . المظاهر السريرية في تليف نقي العظم الاولي تشمل فقر الدم وتضخم الطحال الملحوظ والأعراض البنيوية. عدم فعالية كريات الحمر وتكون الدم خارج النخاع هي الأسباب الرئيسية لفقر الدم وضخامة الأعضاء. الأهداف: كان الهدف من هذه الدراسة لتقييم المظاهر السريرية وأدوات التشخيص ونتائج علاج المرضى الذين يعانون من تليف نقي العظم الاولي المواد والأساليب: هذه دراسة استطلاعية أجريت في المركز الوطني لأمراض الدم في بغداد خلال الفترة ما بين أكتوبر 2009 وأكتوبر 2013. وتشمل 30 مريضا بالغا تم تشخيصهم بتليف النقي الاولي. واستند التشخيص في المقام الأول على نضح نخاع العظام والخزعة. تم متابعتها وتقييمها شهريا مع صورة الدم كاملة واختبار وظائف الكبد والكلى وظيفة الاختبار مع مستوى المصل نازعةالاكتات. النتائج: ثلاثون مريضا تم ادراجهم في هذه الدراسة. كان هناك 16 من الذكور و 14 من الإناث، كان متوسط العمر 58 سنة مع مجموعة (26-75) سنة. وكان العرض الأكثر شيوعا في الفئة الأكبر سنا من 60 عاما. وكان لدى أربعة وعشرين (80٪) من المرضى أعراض عند التشخيص. العرض الأكثر شيوعا كان التعب وتورم الجهة العلوية اليسرى من البطن، تعرق ليلي، وفقدان الوزن والحمى. كانت المظاهر السريرية الرئيسية تضخم الطحال الضخم الذي تم العثور عليه في 29 (97٪) من المرضى في حين أن النتيجة الرئيسية في تعداد الدم في العرض وفقر الدم تليها زيادة عدد الكريات البيضاء مع صورة الدم leukoerythroblastic في 22 (73٪) من الحالات. كان مستوى LDH عالية في حوالي 23 (77٪). أظهرت خزعة نخاع العظم التليف مرحلة 2 في 24 (80٪). كان المرضى الذين لقوا حتفهم في أعلى الفئات المعرضة للخطر. وكان متوسط البقاء على قيد الحياة حوالي 28 شهرا. الاستنتاج : تليف النقي الابتدائي هو جزء من اورام التكاثر النقيي. فإنه عادة ما يكون سيره مزمن. حتى الآن أيا من الطرائق العلاجية المعتمدة للعلاج تليف النقي الأساسي لم تثبت أن تكون متفوقة على الآخرى، ولكن بقاء 5 سنوات من هذا المرض يعتبر جيد. كلمات البحث: المظاهر السريرية النتيجة، تليف نقي العظم الاولي


Article
Bronchogenic carcinoma in sample of Iraqi patients, Fiber optic bronchoscope findings
سرطان القصبات الهوائية لدى مجموعه من المرضى العراقيين نتائج مشاهدات ناظور القصبات المرن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Lung cancer is the leading cause of cancer deaths and its incidence is rising. The determination of histopathology and stage of primary lung carcinoma is crucial to develop appropriate treatment approach that affects morbidity and mortality. Fiber optic bronchoscope techniques for early detection of lung cancer are a promising tool as they might allow visualizing changes of early lung cancer and also permitting sampling for histological confirmation. Objective: This study was intended to compare the fiber optic bronchoscopy findings and their anatomical locations with the histopathology types in patients with lung cancer. Patient and Methods: A cross section study was conducted during the period from 1st February 2012 to the 31th of July 2013, 49 patients with clinical and radiological findings suggesting primary lung cancer and diagnose later by bronchoscope samples as cases of primary lung cancer chosen for analysis of their bronchoscope findings, at Baghdad teaching hospital / respiratory clinic. Results: Patients with squamous carcinoma (31%) had (67%) visible mass and (13%) presented invisibly as external compression. Patients with adenocarcinoma (41%) had (40%) visible mass and (35%) presented invisibly as external compression while normal bronchoscope was seen in (30%) of those patients so that adenocarcinoma mostly invisible. Patients with small cell carcinoma (28%) had (50%) visible mass and (21%) presented invisibly as external compression.The location of finding in (27%) of the patients with squam ous carcinoma was in the right main bronchus and (20%) in right upper lobe bronchus while the carina affected in (47%). Patients with adenocarcinoma have vocal cord affected in (25%) and left upper lobe bronchus lesion in (25%). Conclusion: There was no relationship between the fiber optic bronchoscope findings and their anatomical locations with the histological types of lung. Keyword: FOB:Fibro-Optic Bronchoscopic, BCA-Bronchogenic carcinoma.الخلفية :سرطان الرئة السبب الرئيسي لوفيات السرطان ونسبة الإصابات في ارتفاع مستمر. تحديد نوع النسيج ومرحلة سرطان الرئة الأولي أمر بالغ الأهمية لتحديد العلاج المناسب والتي تؤثر على معدلات الاعتلال والوفيات. تقنيات ناظور القصبات المرن للكشف المبكر عن سرطان الرئة هي أداة واعدة لأنها قد تسمح في مشاهدة التغييرات الأولية من سرطان الرئة في وقت مبكر وتسمح أيضا بأخذ عينات لتأكيد نوعه النسيجي. الأهداف: وكان الهدف من هذه الدراسة إلى مقارنة نتائج مشاهدات ناظور القصبات المرن ومواقعها التشريحية مع نوع النسيج السرطاني للمرضى الذين تم تشخيص سرطانهم الرئوي. طريقة البحث :أجريت الدراسة المقطعية خلال الفترة من الاول من شهر فبراير 2012 وحتى نهاية شهر يوليو 2013، وتم اختيار ( 49 ) مريض تشير نتائج فحوصهم السريرية والإشعاعية الى سرطان الرئة واثبتت نتائج عينات ناظور القصبات المرن ذلك في وقت لاحق من اجل اجراء تحليل لنتائج فحصهم بناظور القصبات في العيادة الاستشارية التنفسية لمستشفى بغداد التعليمي. النتائج: مرضى سرطان الرئة الحرشفي (31%) لديهم (67%) كتلة مرئية و (13%) غير مرئي موجود على شكل تأثير ضغط خارجي.مرضى سرطان الرئة الغدي (41%) لديهم (40%) كتلة مرئية و (35%) غير مرئي موجود على شكل تأثير ضغط خارجي بينما في (30%) منهم كان ناظور القصبات المرن سليم لذلك فأن سرطان الرئة الغدي في معظم الاحيان لا يمكن مشاهدته بناظور القصبات. مرضى سرطان الخلايا الصغيرة الرئوي (28%) لديهم (40%) كتلة مرئية و (21%) غير مرئي موجود على شكل تأثير ضغط خارجي. وكان الموقع التشريحي للضرر في (27%) من مرضى سرطان الرئة الحرشفي موجود في القصبة الهوائية الرئيسية اليمنى و في (20%) في القصبة الهوائية للفص العلوي الايمن بينما الكارينا الرئيسية تضرره في (47%). في مرضى سرطان الرئة الغدي كانه الحبال الصوتية متضرره في (25%) و ضرر القصبة الهوائية للفص العلوي الايسر وجد في (25%) بينما القصبة الهوائية للفص العلوي الايمن تضرره في (15%). مرضى سرطان الخلايا الصغيرة الرئوي كان الموقع التشريحي للضرر المشاهد بواسطة ناظور القصبات المرن في القصبات الهوائية للفص العلوي الايمن والفص الاوسط الايمن هو (29%). في سرطان الرئة الحرشفي كانه الرئة اليمنى متضررة في (60%) ,وفي سرطان الرئة الغدي كلتا الرئتين اليمنى واليسرى تضرره بنفس النسبة (35%),اما في مرضى سرطان الخلايا الصغيرة الرئوي كانت الرئة اليمنى متضررة في (71%). الاستنتاج: لا توجد علاقة واضحة بين الاضرار المشاهدة بواسطة ناظور القصبات المرن ومواقعها التشريحية مع نوع النسيج السرطاني. مفتاح الكلمات : ناظور القصيات المرن


Article
Dense breast as a risk factor in breast malignancy
زيادة كثافة الثدي كعامل مساعد في سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: One of the strongest risk factors for breast cancer is high breast density, relatively little fat in the breast and more connective and glandular tissue. Objectives: this study aims to measure risk of increase breast density in correlation of CA breast & compare our results with results in other population, to compare the performance of ultrasonography and mammography in measuring breast density according to BIRDS system Materials &methods: The study included 45 females .Measuring risk of increase breast density in correlation of CA breast & comparing the performance of ultrasonography and mammography in measuring breast density according to BIRADS system. Results : there is strong influence of breast density as a risk factor of breast CA, according to mammography, it had been significantly found that mammographic density was the more prevalent among CA patients it found in According to mammography, also use of RI as significant and important way for estimation of density as use of 0.6 as a cutoff point, as 91% of dense breast had RI more than 0.6. Conclusions : increase breast density is associated with possible increase risk of CA breast and use of ultrasound, mammogram and RI play a role in estimating breast density. Keywords: Breast Density, Mammography, Doppler Ultrasound, Resistive Index. خلفية البحث:واحد من اهم عوامل الخطر المعروفة لسرطان الثدي هو كثافة الثدي العالية وهو ان تكون نسبة الدهون قليلة في الثدي وزيادة بالأنسجة الضامة والانسجة الغدية المرضى وطرق العمل:شملت الدراسة 45 مريضة و تم فحص المرضى خلال فترة جمع البيانات وقياس كثافة الثدي وفقا لالماموجرام والموجات فوق الصوتية وقد تم على أساس نظام( تسجيل تصوير الثدي ونظام البيانات) ثم تقدير خطرالاصابة بسرطان الثدي النتائج: أظهرت الدراسة التأثيرالقوي ل كثافة الثدي كعامل خطرسرطان الثدي، وفقا لتصوير الثدي، زيادة كثافة بالأشعة كان أكثر انتشارا بين المرضى ، أيضا استخدام RI(مؤشر مقاوم) كطريقة لتقدير كثافة الثدي واستخدام مقدار 0.6 كنقطة قطع، و91٪ من الثدي الكثيف كان أكثر من 0.6 (مؤشر مقاوم) الاستنتاجات: ترتبط زيادة كثافة الثدي مع احتمال زيادة خطر سرطان الثدي واستخدام الموجات فوق الصوتية، والماموجرام مع ال (مؤشر مقاوم) تلعب دورا في تقدير كثافة الثدي. الكلمات الرئيسية: كثافة الثدي ,التصوير الشعاعي للثدي ,دوبلر بالموجات فوق الصوتية ,مؤشر مقاوم(RI)


Article
Expression of Ki 67 and P53 immunohistochemical markers in central nervous system astrocytoma
التعبير المناعي النسيجي الكيميائي للمعلمات(Ki 67 and P53) في اورام الخلايا النجمية للجهاز العصبي المركزي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Astrocytic tumors are the most common primary tumors of the central nervous system. Several grading systems are used to grade astrocytomas. The most widely used system is the World Health Organization (WHO) classification (1979, 1993, 2000, and 2007) that grades astrocytomas (I-IV) based on cytological atypia, mitotic activity, vascular proliferation, and necrosis: pilocytic astrocytoma (grade I), diffuse astrocytoma (grade II), anaplastic astrocytoma (grade III), and glioblastoma (grade IV). Objectives: The aim of this study is to evaluate p53 over expression , Ki-67 expression in astrocytomas and Correlate these two markers with histologic grade of astrocytomas. Methods: Formalin fixed, paraffin-embedded blocks from 40 patients with brain astrocytoma included in this retrospective study. LSAB (Labeled Strept-Avidin, Biotin) method was employed for immunohistochemical detection of Ki – 67 and P53. Results: P53 was detected in (25%) of the cases and was significantly positively correlated with grade IV. Ki-67 labeling index was (>5%) in (50%) of the cases. Both biomarkers were positively correlated with each other, and the grade of astrocytoma; however, Ki67 is a better marker for differentiating (diagnostic marker) between the grades of astrocytoma than p53. Conclusion: P53 overexpression and ki-67 expression plays an important role in pathogenesis of astrocytoma evolution, as they positively associated with higher tumor grade. Key words: Ki – 67, P53, Astrocytoma. المقدمة: تعد أورام الخلايا النجمية أكثر أورام الجهازالعصبي المركزي شيوعا", الذي يكون فيه نوع الخلية السائد مشتق من الخلية النجمية. إن كل من (Ki-67 و P53) بروتينات خلوية لها دورا" في القابلية الامراضية وتطور درجة خبث أورام الخلايا النجمية. يعد تصنيف منظمة الصحة العالمية للسنوات (١٩٧٩ ١٩٩٣٬ ٢٠٠٠٬و٢٠٠٧)هو التصنيف الاوسع أستعمالا"لاورام الخلايا النجمية ويقسم هذه الاورام الى اربعة درجات. أهداف الدراسة : تقييم التعبير المناعي النسيجي للمعلمات (P53 و Ki-67) في أورام الخلايا النجمية ٬ وعلاقة هذه المعلمات مع درجة الورم النجمي وعلاقتهما فيما بينهما. المواد وطرق العمل : هذه الدراسة تمت بأثر رجعي, جمعت أربعون عينة نسيجية لمرضى مصابين بأورام الخلايا النجمية٬ صبغت العينات بطريقة (Dako- LSAB) التصبيغ المناعي النسيجي الكيميائي للمعلمات (Ki-67 و(P53٬ و اعتبرت قيمة P اقل من (% ٠.05) كقيمة ذات مغزى او دلالة احصائيا. النتائج:نسبة التعبير المناعي للمعلم (P53) كانت (٢٥ %) وأثبتت الدراسة أن هناك فرق ذا مغزى بين التعبيرالزائد ل (P53) والدرجة الرابعة للورم. نسبة التعبير المناعي للمعلم (Ki-67) لأكثر من ٥ % كانت (٥٠ %). هناك علاقة أيجابية بين التعبيرين المناعيين (Ki-67 و(P53 فيما بينهما ،علما" بأن التعبير المناعي Ki-67 هو الافضل للتفريق (تشخيص مناعي) بين درجات أورام الخلايا النجمية من التعبير المناعي P53 . الاستنتاج:من النتائج أعلاه يمكن لنا أن نستنتج بأن (Ki-67 وp53) يلعبان دور مهم في تولد ونشأة أورام الخلايا النجمية ويسند الدليل عن أرتباطهما مع زيادة درجة الورم وقابليته العدوانية الحيوية. مفتاح الكلمات: الاورام النجمية Ki-67 و(P53


Article
Epidemiological Characteristics of Occupational Accidents Reported to the National Center for Occupational Safety and Health for the years 2011-2013
الخصائص الوبائية للاصابات المهنية المسجلة في المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية للسنوات 2011-2013

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Understanding the risk factors associated with injuries at workplace is an essential element to design and implement preventive measures for such injuries which are a significant source of disability, death and socioeconomic losses worldwide. Objectives : describe cases of occupational injuries with respect to person- place- time model. Materials and methods: Cross-sectional study done from October 2013 to October 2014 carried on 467 records of occupational injuries kept in the National Center for Occupational Safety and Health for the years 2011-2013. Results: Ahigher proportion of reported occupational accidents occurred in young male workers, during day time and among primary school graduates.The leading cause of fatality/permanent disability was electrical shock. Work-related road accidents had the highest fatality/permanent disability rate.Missing data in the field:age, duration of service, length of sick leave constituted 22.5%, 43% and 69.4% respectively. Conclusion: Work accidents could be prevented through the application and the use of safety techniques and equipments.Improving the quality and the completeness of data on occupational injuries is an important step to promote the performance of occupational health services. Keywords: injured workers; occupational injuries; Iraq.خلفية الموضوع: يعتبر فهم عوامل الخطورة المرتبطة باصابات موقع العمل عنصرا جوهريا لتصميم وتنفيذ التدابير الوقائية لمثل هذه الاصابات التي تعتبر مصدرا هاما من مصادر العجز والوفيات والخسائرالاجتماعية والاقتصادية في جميع انحاء العالم. الهدف: وصف حالات الاصابات المهنية تبعا انموذج الشخص والمكان والوقت. المواد وطرائق العمل: اجريت دراسة مقطعية-عرضية من شهر تشرين الاول 2013 الى شهر تشرين الاول 2014 على 467 سجلا من سجلات الاصابات المهنية المحفوظة في المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية للسنوات 2011-2013. النتائج: حدوث النسبة الاعلى للحوادث المهنية المسجلة بين العمال من الشباب الذكور اثناء فترة النهار ومن خريجي الدراسة الابتدائية. كانت حوادث الصدمة الكهربائية السبب الرئيسي لحدوث الوفيات / او العجز الدائمي. كان لحوادث الطرق المرتبطة بالعمل النسبة الاعلى في حدوث الوفيات او / العجز الدائمي. شكلت البيانات المفقودة في مجالات: العمر وفترة الخدمة في العمل وكذلك طول مدة الاجازات المرضية نسبة بلغت 22,5% و 43% و 69,4% على التوالي. الاستنتاجات: يمكن منع حوادث العمل من خلال تطبيق واستخدام تقنيات ومعدات السلامة. تحسين النوعية واكمال البيانات حول الاصابات المهنية خطوة هامة لتعزيز اداء خدمات الصحة المهنية. مفتاح الكلمات: العمال المصابين. الإصابات المهنية, العراق.الخصائص الوبائية للاصابات المهنية المسجلة في المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية للسنوات 2011-2013


Article
The prognostic role of p-53 protein Immunohistochemical expression in multiple myeloma
دور النذير للتعبير المناعي النسيجي الكيميائي للبروتين P-53في الورم النقوي المتعدد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Several factors render multiple myeloma (MM) an interesting subject for study by researchers. These include marked progress in understanding the molecular biology of normal and neoplastic plasma cells and recent advances in molecular genetics techniques. Among molecular markers, p-53 cancer suppressor gene have been widely studied. Aim: is to correlate p-53 protein expression in multiple myeloma, as examined by immunohistochemical method, with some pathological and clinical parameters (Clinical stage and cytological grade). Patients and methods: This is a retrospective study; whereby archival paraffin-embedded BM tissue blocks along with the clinical and hematological records of fifty patients (29 males and 21 females), with multiple myeloma and twenty controls were obtained from the Department of Hematology of the Medical City Teaching Laboratories in the period from April 2012 to April 2014. P-53 was studied by immunohistochemical staining. Results: There was a significant positive linear correlation between increasing scores of p-53 and advancing clinical stages of disease. There was a significant positive linear correlation between increasing scores of p-53 and decreasing maturity of plasma cells. Conclusions: Multiple myeloma patients with advanced clinical stages and immature plasma cell morphology had high p-53 scores. Since the above-mentioned factors are known independent prognostic factors, p-53 expression can readily be adopted to identify myeloma patients with an adverse prognosis. Key words: Multiple myeloma; P-53; IHC.خلفية عن الدراسة: هناك عدة عوامل تجعل الورم النقوي المتعدد موضوعا هاما يستحق الدراسه من قبل الباحثين. وتشمل هذه الدراسات تقدما ملحوظا في فهم علم الأحياء الجزيئي لخلايا البلازما الطبيعية و الورمية والتطورات الحديثة في تقنيات الوراثة الجزيئية. بين المعلمات الجزيئية، القامع السرطان الجيني p53 قد درس على نطاق واسع. الهدف من الدراسة: ربط التعبير البروتيني 53p في الورم النقوي المتعدد بأستخدام التقنية المناعية النسيجية الكيميائية مع مختلف المعلمات المرضيه والسريرية. المواد والأساليب: هذه دراسة بأثر رجعي حيث تحلل قطع نخاع العظم المغمورة في البارافين والموجودة في الأرشيف (لمرضى تم تشخيصهم حديثا ولم يتلقوا اي علاج) مقارنة مع السجلات السريرية وسجلات تحاليل الدم الى 50 مريض مصاب بالورم النقوي المتعدد (29 من الذكور و21 من الاناث) مع 20 مجموعة سيطرة تم الحصول عليها من قسم امراض الدم في المختبرات التعليمية في مدينة الطب والمسجلة من نيسان 2012 الى نيسان 2014. صبغ نخاع العظم بالصبغة المناعية النسيجية الكيميائية لل 53p. النتائج: كان هناك ارتباط خطي إيجابي كبير بين زيادة التعبير البروتيني 53p وتقدم المراحل السريرية للمرض. كان هناك ارتباط خطي إيجابي كبير بين زيادة التعبير البروتيني 53p وانخفاض نضج خلايا البلازما. الاستنتاجات: المرضى الذين لديهم زيادة وتقدم المراحل السريرية او عدم النضوج الشكلي لخلايا البلازما في نخاع العظم تكون لديهم زيادة كبيرة في التعبير البروتيني 53p. بسبب العوامل المذكورة اعلاه وهي معروفة بانها معتمدة كعوامل تكهن للمرض كذلك التعبير البروتيني 53p يمكن بسهولة اعتمادها لتحديد مرضى الورم النقوي المتعدد مع تشخيص سلبي. مفتاح الكلمات: الورم النقوي المتعدد; P-53; المناعية النسيجية الكيميائية


Article
Association between Leukemia and Exon 2 CD19 Gene Variants in a sample of Iraqi Patients
العلاقة بين مرضى ابيضاض الدم والتغيرات الوراثية على منطقة التشفير الثاني لجين في المجاميع البغدادية / العراق CD19

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The human CD19 (Cluster Differentiation) antigen is a 95 kd transmembrane glycoprotein belonging to the immunoglobulin superfamily. CD19 gene located on the short arm of chromosome 16p11.2 (P: petit). CD19 is a member of the Ig immunoglobulin superfamily expressed on the surface of B lymphocytes, and may play a pivotal role in B-cell differentiation and activation. Research suggests that mutations in a gene CD19 leads to a lack of expression of CD19 membrane and result in an antibody deficiency syndrome. Objective: The aim of this work is to study the mutations in Exon 2 CD19gene in leukemia patients in Baghdad/Iraq. Patients and Methods: This cross sectional study was performed in the National Center of Hematological Diseases/Al Mustanisyria University. Blood samples were collected from 50 leukemia patients including (25 acute lymphocyte leukemia ALL and 25 chronic lymphocyte leukemia CLL) and 50 samples of apparently healthy individuals. DNA was isolated and the CD19 gene was amplified by using specific primers for exon2 of this gene. The nucleotide sequences of CD19 gene was according to Macro gene company, USA. Analysis was done using BLAST program which is available online at (http:// www.ncbi.nlm.nih.gov) and BioEdit program. Results: The DNA sequencing results of flank sense of CD19 gene from healthy individual was found to be compatible 100% with wild type of Homo sapiens from the Gene Bank, while 99% compatibility was found for that gene of all ALL and CLL patients with wild type of gene. The difference was attributed to insertion of 1900 C nucleotide in position +48 of exon 2 of CD19 gene resulted in the replacement of a serine (TCC) residue into isoluseine (ATC), and deletion 1904 C in position + 49 of exon 2. This mutation resulted in change of codon from GCA to GCC but there was no changes in the amino acid (Alanine to Alanine). The second mutation (Deletion nucleotide) amended the first mutation effect (Insertion nucleotide) and did not lead to a change of all the amino acid sequence (framshift). The results showed that the incidence of insertion and deletion mutation at position +48 and +49 in exon 2 of CD19 gene and leukemia was highly significant (X2 = 15.75, P<0.01). Conclusion: This study suggests that the ploymrphism in exon 2 of the CD19 gene is strongly associated with leukemia patient of Baghdad population. Keywords: Framshift mutation, acute lymphocyte leukemia ALL, chronic lymphocyte leukemia CLL, CD Cluster Differentiation.الخلاصة : يتكون مستضد CD19البشري من 95 كيلودالتون من سكريات البروتين عبر الغشاء. والعائد الى عائلة الكوبيولين المناعي يقع وجين CD19 يقع على الذراع القصير من كروموسوم 16 ,وهو عضو في عائلة الكوبيولين المناعي على سطح الخلايا اللمفاوية بيتا , ويلعب دورا محوريا في تمايز الخلايا B وتنشيطها . وتقترح البحوث بان الطفرات الوراثية في الجين CD19 تؤدي الى فقدان التعبير الغشائي لل CD19 وبالتالي يؤدي الى متلازمة نقص الأجسام المضادة. الهدف : الهدف من هذا العمل هو دراسة الطفرة الوراثية في منطقة التشفير الثاني لجين CD19من مرضى ابيضاض الدم الحاد والمزمن في بغداد / العراق . المرضى وطرائق العمل :أجريت هذه الدراسة في المركز الوطني لأمراض الدم التابع الى الجامعة ألمستنصريه. تم جمع 50 عينة دم من مرضى ابيضاض الدم (25 عينة من مرضى ابيضاض الدم الحاد و25 عينة من مرضى ابيضاض الدم المزمن) و50 عينة دم من الأصحاء كمجموعه سيطرة . استخلص الحمض النووي الدنا من جميع العينات وتم مضاعفه منطقة التشفير الثاني من جين CD19 باستخدام بادئات متخصصة لهذة القطعة وتم تحديد تتابعها البالغة من قبل شركة ماكروجين في الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام برنامج BLAST في الموقع الالكتروني www.ncbi.nlm.nih.go وبرنامج BioEdit . النتائج : أظهرت نتائج تتابع الحمض النووي الدنا للجين عند أفراد السيطرة والذي تتطابق بنسبة 100% مع الحمض النووي الدنا في البنك الجيني العالمي , من حيث كانت نسبة التطابق 99% لأحد خيوط الدنا بالاتجاه (5-3) في جميع مرضى ابيضاض الدم الحاد والمزمن وهذا جاء نتيجة غرس قاعدة السايتوسين (C) في الموقع 1900 ضمن الموقع 48 + لمنطقة التشفير الثاني لجين CD19 والتي سببت تغير الحامض الاميني سيرين (TCC) الى الحامض ايزوليوسين (ATC), كما حذفت القاعدة النتروجينية (C) في الموقع 1904 والتي هي ضمن منطقة 49+ من منطقه التشفير الثاني والتي سببت تغيير الشفرة الوراثية GCA الى GCC واللتان تشفران لنفس الحامض الاميني الأدنين وهي من نوع الطفرة الصامتة Silent mutation كما ان هذة الطفرة ألغ تتأثير الطفرة الأولى ولم تسبب ظهور إزاحة نسق القراءة Framshift , وقد اظهر التحليل الإحصائي لهاتين الطفرتين في الموقع 48+ و 49+ لشفره التشفير الثاني من جين CD19 في مرضى ابيضاض الدم تأثير عالي المعنوية P< 0.01 . الاستنتاجات : وتشير الدراسة إلى أن التغايرات الوراثيه في منطقة التشفير الثاني لجين CD19 يرتبط بقوة مع مرضى ابيضاض الدم من سكان بغداد. الكلمات المفتاحية : إزاحة نسق القراءة , ابيضاض الدم الحاد , ابيضاض الدم المزمن , مجاميع التمايز


Article
Detection of JAK2V617F tyrosine kinase mutation and estimation of serum erythropoietin in blood donors who have high hematocrit
البحث عن طفرة في مصل الدم لمتبرعي الدم المؤجلين الذين لديهم حجم عالي لخلايا الدم الحمراء المضغوط JAK2 وتحديد مستوى الأرثروبويتين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: JAK2V617F mutation is the most prevalent molecular abnormality in myeloproliferative neoplasms (MPNs) and has become a valuable marker for diagnosis of MPNs. Almost all patients with polycythemia vera (PV) have this acquired mutation. However, it has also been found in many other hematological diseases, and some studies even detected the presence of JAK2V617F in normal blood samples. Objectives: To discuss the actual need to defer blood donors with high hematocrit. Patients and methods: This prospective case control study was started on 16th of December 2012 and completed on 8th of July 2013, and enrolled 94 male blood donors who attended the National Blood Transfusion Center (NBTC) in Baghdad, Iraq. Their age range was between 21 and 62 years, and their hematocrit was ≥ 0.48 l/l. A control group of 20 patients known to have JAK2V617F positive PV were also included. The following investigations were done for both the study and the control groups: complete blood count, serum erythropoietin, and real time PCR for JAK2V617F detection. Results: The present study found that 21.3% (20/ 94) of healthy blood donors were positive for JAK2V617F mutation. The mutant ratio was higher in the PV control than positive JAK2V617F donors (p=0.001). Out of 20 donors who have positive JAK2V617F mutation, 90% were smokers, and 22.8% (18/79) of all smokers were positive for JAK2V617F, while 13.3% (2/15) of non-smokers showed positivity for the mutation, the difference between various types of smoking and the level of JAK2V617F mutation among study groups was statistically insignificant with a p-value of 0.356. There is a frequent association of pruritis with JAK2 positivity as the percentage of pruritis in JAK2V617F positive blood donors was 40%. There was significant statistical difference between donors with positive JAK2V617F mutation and the PV control group for the hematocrit, total WBC count, absolute neutrophil count, and platelet count with p-values of (0.002), (0.001), (0.001), and (0.001) respectively. Conclusion: The frequency of JAK2V617F mutation was much higher than that anticipated for blood donors. The blood donated from individuals with upper normal hematocrit does not necessarily denote to complete safety of blood as being devoid of JAK2V617F mutation. Keywords: Blood donors, polycythemia vera, real time PCR, JAK2V617F خلفية عن الدراسة: طفرة جاك هي من أكثر التغيرات الجزيئية شيوعاً في أورام التكاثر النقيي وأصبح مؤشرا مهما لتشخيص أورام التكاثر النقيي. معظم المرضى المصابين بكثرة الحمر فيرا لديهم هذه الطفرة المكتسبة. وعلى أية حال٬ هذه الطفرة قد وجدت في أمراض دم أخرى حتى إنه في بعض الدراسات تم إكتشاف طفرة جاك في عينات دم طبيعية. هدف الدراسة:لمناقشة الإحتياج الواقعي للتخلص من دم المتبرعين والذين لديهم نسبة عالية من كريات الدم الحمر المضغوطة. المرضى وطرائق العمل: أجريت هذه الدراسة المستقبلية والمتعلقة بحالة السيطرة خلال فترة 7 أشهر إبتداءاً من ١٦كانون الأول ٢٠١٢وانتهت في ٨ تموز ٢٠١٣, على 94 متبرعا بالدم من الذكور الذين قصدوا المركز الوطني لنقل الدم قي بغداد, العراق. كانت أعمارهم تتراوح ما بين ٢١-٦٢ سنة. كان حجم الدم المضغوط للمرضى تساوي أو أكثر من ٤٨٪. كذلك شملت الدراسة مجموعة سيطرة من ٢٠ مريضاً مصابين بمرض كثرة الحمر فيرا ولديهم طفرة جاك ٢ موجبة. أجريت التحقيقات التالية لكلا الدراسة ومجموعات المراقبة: تعداد الدم الكامل، مستوى الأرثروبويتين في المصل وتفاعل البوليميريس المتسلسل. النتائج: وجدت هذه الدراسة أٙنّ ٢١٫٣٪ (٢٠ من أصل ٩٤) من متبرعي الدم الأصحاء لديهم طفرة جاك موجبة. كانت نسبة الطفرة في مجموعة السيطرة لمرضى مصابين بكثرة الحمر فيرا أعلى منها لدى المتبرعين (P=0.001). هنالك إرتباط متكرر بين الحكة مع طفرة جاك٢ الموجبة وذلك لأن نسبة الحكة في مجموعة متبرعي الدم (٤٠٪) . هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين المتبرعين بالدم والّذين لديهم طفرة جاك موجبة وبين مجموعة السيطرة لمرضى كثرة الحمر فيرا فيما يتعلق بحجم الدم المضغوط٬ وعدد كريات الدم البيض وعدد العدلات المطلق, وعدد الصفائح الدموية (0.002)، (0.001)، (0.001)، و (0.001) على التوالي. الإستنتاجات: إن تكرار طفرة جاك٢ كان أعلى بكثير من المتوقع لمتبرعي الدم٬ وهذا يعني أن طفرة جاك٢ ربما تكون مؤشرا مبكرا للدلالة على أورام التكاثر النقيي وبضمنها مرض كثرة الحمر فيرا.ليس بالضرورة أن يكون الدم المتبرع به من قبل الأشخاص الّذين لديهم مستوى كريات الدم الحمر المضغوطة في أعلى مستوى للطبيعي لاتدل بالضرورة على الأمان الكامل للدم بإعتباره خالٍ من طفرة جاك٢. كلمات مفتاحية: متبرعي الدم ٬ كثرة الحمر فيرا٬ تفاعل البوليميريس المتسلسل٬ طفرة جاك.

Keywords


Article
Inflammatory markers mediated diabetic nephropathy in patients with type 1 and type 2 diabetes mellitus
المعلمات الالتهابية في مرضى النوعين الاول والثاني للسكري ممن يعاني من مضاعفات الاعتلال الكلوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetic nephropathy (DN) represents the most common cause of end stage renal disease (ESRD) worldwide. Diabetic nephropathy occurs as a result of an interaction between hemodynamic and metabolic factors, however recent evidence shows an increase growing support for the notion that inflammation plays a key role in the pathogenesis of diabetic nephropathy. Objectives: To speculate the role of IL-18 and TNF-α proinflammatory cytokines in the initiation and development of diabetic nephropathy in T1DM and T2DM. Materials and methods: Eighty seven T1DM and T2DM patients with or without DN were enrolled. IL-18 and TNF-α cytokines were measured by solid phase immunosorbent assays. Materials and methods: Eighty seven T1DM and T2DM patients with or without DN were enrolled. IL-18 and TNF-α cytokines were measured by solid phase immunosorbent assays. Results: IL-18 had increased significantly in patients with DN compared to those without DN in T1DM and T2DM patients whereas TNF-α had exhibited a significant elevation among patients with DN compared to those without DN in T2DM but not T1DM. Conclusion: IL-18 is suggested to play a crucial role in the initiation, development, and progression of DN in T1DM and T2DM patients whereas TNF-α is playing a similar role but only in T1DM patients with DN. Key words: Diabetic nephropathy, interleukin-18, tumor necrotic factor-alpha. الخلفية: الاعتلال الكلوي السكري يمثل السبب الاكثر شيوعا للمرحلة النهائية لامراض الكلى في العالم. هذا النوع من مضاعفات مرض السكري ينتج من التداخل ما بين العوامل الايضية والدم-حركية ومع ذلك هناك قرائن اخرى تدل على دور رئيسي للالتهابات في امراضية الاعتلال الكلوي السكري. هدف الدراسة: تحديد دور نوعين من السايتوكينات (انترلوكين-18 وعامل التنكرز السرطاني الفا) في نشوء وتطور الاعتلال الكلوي السكري لنوعي مرض السكري: النوع الاول والنوع الثاني. المواد وطرق العمل: تم شمول 87 مريضا للنوعين الاول والثاني للسكري ممن هم مع او بدون الاعتلال الكلوي السكري وتم قياس النوعين المذكورين من السايتوكينات بطرق الطور الصلب للامتصاص المناعي. النتائج: اظهرت النتائج ان الانترلوكين-18 كان مرتفعا بشكل معنوي في المرضى الذين لديهم مضاعفات الاعتلال الكلوي السكري مقارنة مع المرضى الذين ليس لديهم هذه المضاعفات للنوعين الاول والثاني للسكري, بينما كانت النتيجة مشابهة للسايتوكين عامل التنكرز السرطاني الفا ولكن فقط للنوع الثاني للسكري. الاستنتاجات: الانترلوكين-18 يلعب دورا مهما في امراضية الاعتلال الكلوي السكري للنوعين الاول والثاني للسكري بينما يلعب عامل التنكرز السرطاني الفا دورا مشابها ولكن فقط للنوع الثاني للسكري. المفتاح الاعتلال الكلوي السكري , الانترلوكين-18 , عامل التنكرز السرطاني الفا


Article
Expression of (TTF-1), CK-7 and CK-20 Immunohistochemical Marker in Neoplastic and Non-neoplastic Endometrium
استظهار المعلمات النسيجية المناعية(TTF-1, CK-7 and CK-20) في نسيج بطانة الرحم لورمي وغير الورمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thyroid transcription factor-1 (TTF-1) isa protein that is well known to be expressed immunohistochemically in normal and neoplastic thyroid and pulmonary tissues. However; increasing studies have showed its expression in normal tissues and tumors of other organs including endometrium. These facts are important to be considered in the use of this marker in the differential diagnosis of carcinoma of unknown origin and make it important to use it as a part of a panel of immunohistochemical stains. In this setting Cytokeratin 7 and 20(CK-7&CK-20) are important since they have different coordinate expression profile in different organs and tumors. Obejectives: This study is designed to assess expression of TTF-1, CK-7 and CK-20 in neoplastic and non-neoplastic endometrium. Patients and Methods: Thirty six cases have been studied including 23 case of endometrial carcinoma and 13 cases of non-neoplastic endometrium including cases of irregular secretory endometrium, simple hyperplasia, complex hyperplasia, complex atypical hyperplasia, and atrophic endometrium.The study performed in the Baghdad medical city from May 2013 to December 2013 Results: Two cases out of 23 cases of endometrial carcinoma (8.7%) showed expression of TTF-1 and none of the non-neoplastic endometrial cases showed any expression. Twenty one (91.3%) of 23 cases of endometrial carcinoma and all non-neoplastic endometrial cases showed expression for cytokeratin 7 with different scores.Neither neoplastic nor non-neoplastic endometrium showed expression for cytokeratin 20. Conclusion:We concluded that although TTF-1 regarded as a marker for thyroid and pulmonary tissues (and tumors); other tumors "including cases of endometrial carcinomas can showed TTF-1 expression. CK7+ve/CK20-ve profile of endometrial carcinoma is important to consider in assessment of carcinoma of unknown origin especially if combined with TTF-1. Keywords: TTF-1 CK-7 CK-20 Neoplastic non-neoplastic endometrium. ان بطانة الرحم تتكون من نسيج مخاطي غدي يقع فوق طبقة من النسيج البيني المتخصص وكلاهما يتغير بالهيئة والوظيفة استجابة" للتغيرات الهرمونية الفسلجية والمرضية مؤدية الى حالات ورمية وغير ورمية. ان سرطان بطانة الرحم يعتبر من اورام الجهاز التناسلي الانثوي الشائعة وله معلمات نسيجية مناعية معروفة يعد بروتين عامل النسخ الدرقيTTF-1 من البروتينات المعروفة باستظهارها نسيجيا في نسيج الغدة الدرقية نسيج الرئة الطبيعي والورمي. مع ذلك تظهر دراسات حديثة استظهار هذه الدالة المناعية النسيجية في انسجة الجسم الأخرى الطبيعية والورمية محاولة توضيح دوره في تلك الانسجة. هذه الحقيقة يجب الاخذ بها بنظر الاعتبار عند تشخيص الاورام السرطانية الغديه اخرى اهمها الكيراتين الخلوي رقم 7 ورقم 20 CK 7 و CK 20حيث ان لهما استظهارا متناسقا في مختلف الأورام السرطانية الغدية. هدف الدراسة: هو معرفة مقدار استظهار الدالة المناعية TTF-1 في بطانة الرحم الورمية وغير الورمية. هذا بالاضافة الى الاستظهار المتناسق للكيراتين الخلوي رقم 7 ورقم 20. الطرق البحثية والمواد: تم دراسة استظهار الدالة المناعية TTF-1 في ست وثلاثون حالة منها اثنتان وعشرون حالة سرطانية وثلاث عشرة حالة غير ورمية لبطانة الرحم. هذا بالاضافة الى دراسة الاستظهار المتناسق للدالتين CK7 و CK20 . النتائج: اظهرت الدراسة استظهار الدالة TTF-1 في حالتين من حالات سرطان بطانة الرحم وعدم استظهارها في أي من الحالات الغير ورمية. كما واستظهرت الدالة المناعية CK7 في احدى وعشرين من ثلاث وعشرين حالة من حالات سرطان بطانة الرحم (بمستوى استظهار مختلف) وفي جميع عينات بطانة الرحم اللاورمية فيما لم تستظهر الدالة المناعية CK20 في أي من الحالات الورمية وغير الورمية . المناقشة: على الرغم من ان الدالة المناعية النسيجيةTTF-1 تعتبر دالة مميزة لنسيج الغدة الدرقية ونسيج الرئة فان استظهارها في انسجة اخرى ورمية وغير ورمية (بضمنها نسيج بطانة الرحم) يجب الاخذ به بنظر الاعتبار خاصة عند تشخيص حالات السرطان الغدي المنتشر. ان دور الدالةTTF-1 في تطور ونمو بطانة الرحم وعلاقته بمخاطر زيادة نسبة الاصابة بسرطان بطانة الرحم لم يمكن التوصل اليه في هذه الدراسة لعدم استظهاره في اي من الحالات الغير ورمية.ان طريقة استظهار الدالة CK 7 في الانسجة الورمية وغير الورمية في بطانة الرحم قد يلقي الضوء على الدور الممكن لها في دراسة وظيفة بطانة الرحم. مفتاح الكلمات: استظهار TTF-CK-7,CK-20 نسيج بطانة الرحم


Article
Prevalence and Determinants of Depression among Diabetic Patients,Babel Province, Iraq, 2013-2014
انتشار ومحددات الاكتئاب بين مرضى السكري في محافظة بابل، العراق، 2013-2014

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes Mellitus is a complex chronic disease, requiring continuous medical care with multi factorial risk reduction strategies beyond glycemic control. Approximately 30% of patients with types 1 and type 2 diabetes had depression. In addition to the high risk of complications and poor glycemic control, individuals with both diabetes and depression have a 2-3 times greater risk of early mortality than do non-depressed people with diabetes. Early detection of this comorbidity is worthy, especially with simple and relatively valid scales. Objectives: To identify the prevalence and potential risk factors of depression among diabetic patients in Babel province, 2013-2014 Patient and Method: A cross-sectional study conducted in Marjan Hospital, diabetes Center, Babel, October, 1st, 2013 to April, 1st, 2014. The study included all patients with Type1 & 2 diabetes excluding pregnant women and those with advanced complications. Data on socio-demographic variables, diabetes characteristics and presence of comorbid diseases and complications was compiled. Self Reporting Questioner (SRQ-20) to identify mental illnesses; DSM-IV criteria for depression and Hamilton-17 Scale, for assessment of severity of depression were used. Results: A total of 466 patients were approached; 91.2% responded. About 90% were of type 2 DM; 37% had depression; 78% had mild and only 4% had severe and very severe depression. Presence of depression was significantly associated with age (P=0.000), marital status (0.036), type of treatment (P=0.001), presence of Ischemic Heart Diseases (P=0.000); retinopathy (0.012), and neuropathy (0.000). Conclusions: More than one third of diabetic patients had depression. Age, type of treatment, and presence of other comorbid conditions or complications were significant risk factors. Key words: Diabetes, Depression, Risk Factors, Prevalence, Iraqالمقدمة: داء السكري هو مرض مزمن معقد، ويتطلب رعاية طبية مستمرة مع استراتيجيات متعددة للحد من المخاطر تتجاوز السيطرة على نسبة السكر في الدم. حوالي 30٪ من مرضى النوع الاول والثاني من السكري يعانون من لاكتئاب. بالإضافة إلى ارتفاع مخاطر المضاعفات وضعف السيطرة على نسبة السكر في الدم، فان المرضى الذبن يعانون من السكري والاكتئاب لديهم 2-3 مرات خطر أكبر من الوفيات المبكرة. ان هذا الاعتلال المشترك يستحق الكشف المبكر خاصة مع وجود مقاييس بسيطة وصالحة نسبيا. الأهداف: لتحديد مدى انتشار وعوامل الخطورة من الاكتئاب بين مرضى السكري في محافظة بابل، 2013-2014 المرضى وطرق البحث: أجريت هذه الدراسة المقطعية في مستشفى مرجان، مركز السكري، بابل، أكتوبر 1، 2013 إلى أبريل 1، 2014. شملت الدراسة كل المرضى الذين يعانون من مرض السكري ومن النوعين مع استثناء النساء الحوامل والذين يعانون من مضاعفات متقدمة. تم جمع بيانات عن المتغيرات الاجتماعية والديموغرافية، وخصائص مرض السكري ووجود الأمراض الاخرى والمضاعفات المرضية. وتم استعمال استبيان التقريرالذاتي (SRQ-20) لتحديد الأمراض العقلية؛ ، واستخدمت معايير DSM-IV للاكتئاب و مقياس هاملتون 17 لتقييم شدة الاكتئاب. النتائج: تم الطلب من 466 مريضاواستجاب 91.2٪. وكان حوالي 90٪ من النوع الثاني للسكري. وكان 37٪ يعاني من الاكتئاب. كان الاكتئاب خفيفا في 78٪ وشديدا في 4٪. وجود الاكتئاب كان مرتبطا بشكل كبير مع التقدم في العمر (P = 0.000)، الحالة الاجتماعية (0.036)، ونوع العلاج (P = 0.001)، والحالة الزوجية (P = 0.000), اعتلال الشبكية (0.012)، والاعتلال العصبي (0.000). الاستنتاجات: ان أكثر من ثلث مرضى السكري يعاني من الاكتئاب. كان العمر ونوع العلاج ، وجود امراض مصاحبةأو المضاعفات المرضية عوامل الاخنطار الهامة مفتاح الكلمات: مرض السكري , الاكتئاب , عوامل الخطر , الانتشار , العراق


Article
Role of Visual Evoked Potentials in Multiple Sclerosis
دور الجهد العصبي المثار الكامن في مرض تصلب الاعصاب المنتشر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Multiple sclerosis (MS) is a chronic, demyelinating disease of the central nervous system (CNS) affecting young adults and is considered as the leading cause of non traumatic neurological disability of young adults affecting nearly 2 million people worldwide. The pathogenesis of MS is at best incompletely understood. There are several proposed mechanisms that may be important in the production of MS plaques: autoimmunity, environment and heredity. Deviation of immune responses in a genetically susceptible patient plays a central role in its pathogenesis. Electrophysiological, spinal tap and Radiological tools are important laboratory investigations and have added so much to the clinical diagnosis and for the classification of MS. It was found that visual function and conduction has been changed in patients with multiple sclerosis. Objectives: The aims of the study is to estimate and evaluate the visual evoked potential (VEP) parameters in patients with MS and its relation to their disability degree (using the expanded disability status scale score "EDSS") and visual presentation of them in comparison with healthy individuals. Patients and Methods: 112 patients with multiple sclerosis and 50 subjects without any neurological or psychiatric diseases as control group were recruited in this study. The cases were collected from Baghdad teaching hospital, MS center, Baghdad, Iraq at the period from May 2012 to April 2013, and studied at the unit of electrophysiology in Al-Shaheed Ghazi Al-Hareri Hospital in the Medical city. All patients and control groups were tested for VEP. Results: The present study showed a significant increase in the P100 latency and inter-ocular (IO) latency difference and non statistical significant decrease in the IO amplitude difference in patients group than the control group. Also among patients group there was positive linear correlation between the severity of the disease measured by EDSS score and P100 latency while negative linear correlation with the amplitude. Conclusion: There was a higher percent of patients with defective VEP parameters and so their visual pathway even if it was asymptomatic, in addition to their relation with patients` disability than the control group, making it easy to quantify and predict MS disability objectively. Keywords: Multiple sclerosis, Expanded Disability Status Scale, VEP. المقدمة: تصلب الأعصاب المنتشر مرض التهابي مزمن مجهول السبب، يتصف بفقدان الميالين (النخاعين) مع الميل إلى إصابة محور الليف العصبي، ويصيب الأشخاص في الأعمار المتوسطة من حياتهم مع أرجحية إصابة النساء أكثر من الرجال, ومن ضمن الفحوصات المهمة فيه;فحص كامن العصب البصري والرنين المغناطيسي بالاضافة الى فحص سائل النخاع الشوكي. الهدف: دراسة فحص كامن العصب البصري المثار لمرضى تصلب الاعصاب المنتشر، وعلاقته بنسبة العجز الحركي السريري والصورة السريرية لقواهم البصرية. طريقة العمل: شملت الدراسة على فحص كامن العصب البصري المثار لمئة واثني عشر مريضاً مصاب بتصلب الاعصاب المنتشر، مشخصاً سريرياً وفقاً لمعايير مكدونالد (McDonald's criteria) وقورنت نتائجهم مع مجموعة ضابطة تضم خمسين شخصاً أصحاء, حيث اجريت الدراسة في مستشفى الشهيد غازي الحريري في الفترة بين مايس 2012 و نيسان 2013. النتائج: أشارت النتائج إلى وجود زيادة معنوية في متوسط كمون الموجه الموجبة (P100) ولمتوسط فرق الكمون بين العينين مع نقصان معنوي لمتوسط مدى المركب (N75-P100) لمرضى تصلب الاعصاب المنتشر، في حين لم يوجد فرق معنوي في متوسط فرق المدى للمركب (N75-P100) بين العينين عندما قورنت بقيم المجوعة الضابطة. وكان الأكثر شذوذاً في فحص كامن العصب البصري المثار لمرضى تصلب الأعصاب المنتشر هو الإطالة في كمون الموجة الموجبة (P100) ثم الاطالة في فرق الكمون بين العينين ومن ثم التغير في شكل الموجة ثم الاختزال في متوسط فرق المدى المركب (N75-P100)، في حين كان الاختزال في متوسط مدى المركب (N75-P100) الأقل تغيراً. وذلك يرجح التأثير الرئيسي لإزالة الميالين على التوصيل والمتمثل كهروفسلجياً بزيادة الكمون. كانت هناك علاقة خطية موجبة بين نسبة العجز السريري للمرضى حسب مقياس كرتزك (Kurtzke) مع كمون الموجة الموجبة (P100) بينما كانت العلاقة الخطية سالبة مع مدى المركب (N75-P100). وهذا يعني أن زيادة معدل العجز للمرضى يترافق بزيادة في عمليات إزالة الميالين مع الميل إلى إصابة محور العصب. الاستنتاج: أن فحص كامن العصب البصري المثار يعكس إنحدار في وظيفة المجال الكلي للنظر ويؤيد الدراسات السابقة في كشف الأفات غير الظاهرة سريرياً. إمكانية جعل عجز مرضى تصلب الأعصاب أن يكون بشكل محساً وموضوعياً عن طريق هذا الفحص الكهروفسلجي. إمكانية التنبؤ بمضاعفات مرض تصلب الاعصاب وتدهورهم الحركي عن طريق هذا الفحص الكهروفسلجي. مفتاح الكلمات: تصلب الاعصاب المنتشر، فحص كامن العصب البصري المثار، مقياس كرتزك.


Article
Spirometric evaluation of gastroesophageal reflux disease (gerd) associated cough and asthma
تقييم وظائف الرئة لمرضى الجزر المعدي المريئي المترافق مع السعال والربو

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Gastroesophageal reflux disease can lead to esophageal complications, including esophagitis, ulceration, stricture, hemorrhage, and Barrett's esophagus. However, the spectrum of problems associated with GERD has expanded to extra esophageal sites. Chronic cough and asthma are two clinical problems caused or triggered by GERD. Spirometric changes among GERD associated cough and asthma still a topic of ongoing research. Objectives: This study was designated to evaluate the spirometric picture of GERD associated cough and asthma subjects in relation to different clinical aspects of the disease including body mass index (BMI), disease duration, presence or absence of symptoms as well as endoscopic findings. Subjects and methods: Ninety adult subjects (90) of either sex with a mean age of 40.5±12 year are involved in this study. Fifty five (55) GERD associated cough and asthma subjects served as test group while the remaining (35) served as control group. Each subject underwent spirometry and gastric endoscopy in Pulmonary Function and Endoscopy Units respectively at Ibn-Sina Teaching Hospital /Mosul. Results: Spirometric data of the control group were within the normal predicted range (80-120%) thus excluding the possibility of any asymptomatic obstructive airway disease. Whereas, the measured spirometric parameters (forced vital capacity (FVC), forced expiratory volume in 1 second ratio (FEV1%), peak expiratory flow (PEF), and forced mid expiratory flow(FMF) are significantly reduced in the test group with a clear restrictive pattern among the overweight subjects. In addition, neither the presence nor duration of symptoms affected the spirometric picture of the GERD associated cough and asthma subjects, unlike those with positive endoscopy findings who revealed significant obstructive pattern when compared to those with negative endoscopy findings. Conclusions: GERD associated cough and asthma subjects with positive endoscopy findings showed obstructive pattern of spirometry irrelevant to the presence or absence of symptoms or duration of the disease. Key words: Gastroesophageal Reflux Disease, chronic cough, asthma.الخلفية :إن الجزر المعدي المريئي قد يؤدي إلى مضاعفات في المرئ مثل الالتهاب , تقرحات ,تضيق ونزف المرئ وممكن أن تمتد ھﺬه المشاكل إلى أجزاء خارج المرئ وقد تكون سببا في السعال المزمن والربو القصبي . الأهداف :تقييم صورة وظائف الرئة في مرضى الجزر المعدي المريئي المرتبط بالسعال والربو القصبي وعلاقتها مع مؤشر كتلة الجسم , مدة المرض ووجود أو غياب الأعراض مع نتيجة فحص التنظير الداخلي . الاشخاص وطريقة العمل :تم اختيار تصميم دراسة المقطع العرضي الوصفي واجريت الدراسة في مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل . شملت الدراسة تسعون شخصا تتراوح اعمارهم بين (19- 65 سنة) من كلا الجنسين 35 شخصا كعينة ضابطة و55 مريضا يعانون من الجزر المعدي المريئي والسعال والربو وبعد أخذ جميع المعلومات اجري فحص وظائف الرئة لجميع المشمولين بالدراسة ثم اجري للمرضى ناظور المعدة . النتائج:أظهرت نتائج وظائف الرئة للعينة الضابطة أنها ضمن المدى الطبيعي (80-120%)مما يؤكد عدم وجود أي مرض في الرئة بينما كانت نتائج وظائف الرئة (FVC و ( FMF, PEF,FEV1% للمرضى منخفضة معنويا مع وجود تحدد واضح في وظائف الرئة لدى المرضى ذوو كتلة الجسم العالية .و وجود نمط انسدادي في وظائف الرئة لدى المرضى اللذين كان فحص الناظور موجب بالمقارنة مع المرضى اللذين كان فحص ناظور المعدة لهم سالب. الاستنتاج: إن وظائف الرئة لمرضى الجزر المعدي المريئي ذوو نتيجة ناظور معدة موجبة أظهرت نمط انسدادي بغض النظر عن وجود أو غياب اعراض المرض أو مع مدة المرض .انخفاض قيم وظائف الرئة للمرضى اللذين كانوا يعانون من الجزر المعدى لفترة اطول من ثلاثة اشهر عند مقارنتهم مع المرضى اللذين كانت فترة مرضهم اقل. مفتاح الدلالة:الجزر(الاسترجاع) المعدي المريئي ,السعال المزمن ,الربو.

Keywords

Background: Gastroesophageal reflux disease can lead to esophageal complications --- including esophagitis --- ulceration --- stricture --- hemorrhage --- and Barrett's esophagus. However --- the spectrum of problems associated with GERD has expanded to extra esophageal sites. Chronic cough and asthma are two clinical problems caused or triggered by GERD. Spirometric changes among GERD associated cough and asthma still a topic of ongoing research. Objectives: This study was designated to evaluate the spirometric picture of GERD associated cough and asthma subjects in relation to different clinical aspects of the disease including body mass index (BMI) --- disease duration --- presence or absence of symptoms as well as endoscopic findings. Subjects and methods: Ninety adult subjects (90) of either sex with a mean age of 40.5±12 year are involved in this study. Fifty five (55) GERD associated cough and asthma subjects served as test group while the remaining (35) served as control group. Each subject underwent spirometry and gastric endoscopy in Pulmonary Function and Endoscopy Units respectively at Ibn-Sina Teaching Hospital /Mosul. Results: Spirometric data of the control group were within the normal predicted range (80-120%) thus excluding the possibility of any asymptomatic obstructive airway disease. Whereas --- the measured spirometric parameters (forced vital capacity (FVC) --- forced expiratory volume in 1 second ratio (FEV1%) --- peak expiratory flow (PEF) --- and forced mid expiratory flow(FMF) are significantly reduced in the test group with a clear restrictive pattern among the overweight subjects. In addition --- neither the presence nor duration of symptoms affected the spirometric picture of the GERD associated cough and asthma subjects --- unlike those with positive endoscopy findings who revealed significant obstructive pattern when compared to those with negative endoscopy findings. Conclusions: GERD associated cough and asthma subjects with positive endoscopy findings showed obstructive pattern of spirometry irrelevant to the presence or absence of symptoms or duration of the disease. Key words: Gastroesophageal Reflux Disease --- chronic cough --- asthma. --- الجزر(الاسترجاع) المعدي المريئي --- السعال المزمن --- الربو.


Article
Effect of Body mass index on interleukin2, 6 and soluble fibroblast associated surface antigen in infertile men
تاثير مؤشر كتلة الجسم على الانترليوكين 2 و 6 وعامل الذوي السائل عند الرجال العقيمين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: obesity is an important cause of adverse health problems, including male infertility. Testosterone is essential for spermatogenesis and permits the release of mature sperms. In the absence of testosterone stimulation, spermatogenesis does not proceed beyond the meiosis stage. Aromatase expression is directly related to the degree of adiposity; it is dependent on cytokine stimulation and requires the presence of glucocorticoids, 17β-estradiol in the plasma of adult men is formed by aromatization convert testosterone and androstinedione to 17β-estradiol Apoptosis is an important process in the context of germ cells since they undergo both mitosis and meiosis, and this process is affected by interleukin 6and 2 (IL6 and IL2). Objectives: To assess the effect of body mass index on serum sex steroidal hormones, seminal antiapoptotic factor soluble fibroblast associated surface antigen (sFas) and inflammatory markers (IL6, IL-2), with conventional semen parameters in infertile men. Patients and methods: One hundred and six male partners of infertile couples were involved in the study. Height and weight of them were measured to calculate the body mass index (BMI). Serum testosterone and estradiol 2.were measured for all.Semen sample was taken after 2-7 days of abstinence. Conventional semen analysis was done for each sample according to the protocol of (WHO) 2010, after incubation and liquefaction period (30-60 min). Semen plasma was collected for analysis of interleukins (2 and 6) and sFAS .by specific kits Patients with severe oligospermia (below million sperm/ml) were excluded from the study. The rest (77) subjects were divided into three groups according to BMI (WHO, 2010) as follows: Normal (BMI < 25 kg/m2) (n=24): Overweight (BMI ≥ 25 and < 30 kg/m2) (n=30): Obese (BMI > 30 kg/m2) (n=23). Results: The results showed a significant decrease in Testosterone level and Testosterone/E2 ratio in overweigh and obese subjects as compared to normal. The results of conventional semen analysis showed significant difference in pH and no. of round cell between the two groups. There was positive correlation between IL2 with sFAS in the two groups, and negative correlation of IL2 with total progressive cell and motility in both overweigh and obese groups. There was positive correlation of IL6 with no. of round cells in both studied groups. Conclusion: BMI affects Testosterone level and Testosterone/E2 ratio (they were significantly decreased in overweigh and obese patients). A positive correlation between IL2 and sFAS in obese patients as well as positive correlation of IL6 with round cells in obese patients indicate the role of apoptosis which is essential for normal fertility to remove abnormal and unwanted cells in ejaculate, in infertile overweight and obese patients. Key words: Infertility, BMI, IL2, IL6,sFAS. خلفية الدراسه: السمنة أحد أهم أسباب المشاكل الصحية الضارة، بما في ذلك العقم عند الذكور. التستوستيرون ضروري للحفاظ على زيادة الحيوانات المنوية مرفق الخلية الجرثومية إلى خلايا سيرتولي والسماح بالإفراج عن الحيوانات المنوية الناضجة. في غياب التحفيز التستوستيرون، الحيوانات المنوية لا تمضي أبعد من مرحلة الانقسام المنصف. التعبير الاروماتيز يرتبط مباشرة لدرجة السمنة. أنها تعتمد على التحفيز الانترليوكين ويتطلب وجود الكلوكوكورتيكويد، 17β استراديول في البلازما من الرجال البالغين يتكون من أرمتة تداول التستوستيرون والاندروستيندايون من الهرمونات. موت الخلايا المبرمج هو عملية مهمة في سياق الخلايا الجرثومية نظرا لأنها تخضع كل من الانقسام والانقسام المنصف، وتتأثر هذه العملية ب IL6 وIL2. الأهداف: تقييم أثر مؤشركتلة الجسمBMI على الهرمونات الستيرويدية الجنسيه ، عامل المضاد للذوي وعلامات للالتهابات (الانترليوكين 2و6)، مع معلمات المني التقليدية في الرجال المصابين بالعقم. المرضى والأساليب:تم قياس الطول والوزن منهم لحساب مؤشر كتلة الجسم. وشارك مائة وستة الذكور من الأزواج يعانون من العقم في هذه الدراسة . ووضعت اثنين مل من الدم الوريدي لفحص هرمون التستوستيرون واستراديول 2. أخذت عينة السائل المنوي بعد 2-7 أيام من الامتناع عن ممارسة الجنس. وقد تم تحليل السائل المنوي التقليدي لكل عينة وفقا لبروتوكول منظمة الصحة العالمية لعام 2010، بعد فترة الحضانة وتسييل (30-60 دقيقة). تم جمع بلازما السائل المنوي لتحليل المحفزة (2 و 6) ومجموعات محددةFAS تم استبعاد المرضى الذين يعانون من قلة النطاف الشديدة ( أقل من 5 مليون نطفة / مل) من الدراسة. تم تقسيم بقية ال(77) إلى ثلاث مجموعات وفقا لنتائج مؤشر كتلة الجسم (منظمة الصحة العالمية، 2010) على النحو التالي: عادي (مؤشر كتلة الجسم <25 كجم / م2 ) (ن = 24): زيادة الوزن (مؤشر كتلة الجسم ≥ 25 و <30 كجم /م2) (ن = 30): البدناء (مؤشر كتلة الجسم> 30 كجم / م2) (ن = 23) . النتائج: أظهرت النتائج انخفاض ملحوظ في مستوى التيستوستيرون ونسبة التيستوستيرون / E2 في مواضيع زيادة الوزن والسمنة بالمقارنة إلى وضعها الطبيعي. في ما يخص تحليل السائل المنوي التقليدي كان هناك اختلاف كبير في درجة الحموضة وعدد الخلايا المدورة بين المجموعتين. كان هناك ارتباط إيجابي بين IL2 مع sFAS في المجموعتين، وارتباط سلبي من IL2 بإجمالي خلية التقدمية والحركة في كلا المجموعتين ; زيادة الوزن والسمنة. كان هناك ارتباط إيجابي مع أي من IL6. الخلايا المستديرة في كل المجموعات المدروسة. الاستنتاج: مؤشر كتلة الجسم يؤثر على مستوى التيستوستيرون ونسبة التيستوستيرون / استرادايول (اللتي انخفضت بشكل ملحوظ في زيادة الوزن والمرضى يعانون من السمنة المفرطة). وهناك ارتباط إيجابي بين انترليوكين2 وsFAS في المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة وكذلك ارتباط إيجابي من IL6 مع الخلايا المستديرة في المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة تشير إلى دور استماتة الخلايا وهو أمر ضروري لخصوبة طبيعية لإزالة الخلايا الشاذة وغير المرغوب فيها في السائل المنوي، في المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة بالعقم. مفتاح الكلمات: العقم، مؤشركتلة الجسم، انترليوكين 2و6 ، عامل الذوي السائل.


Article
Effect of Green Lean Body Capsules on Body Weight, Lipid Profile, and Renal Physiology and Histology in Albino Rats
تأثيركبسولات منحف الجسم الاخضر على وزن الجسم وصورة الدهون وفسلجة ونسجية الكلية في الجرذان البيض تأثيرمؤشركتلة الجسم على الانترليوكين 2 و 6 و عامل الذوي السائل عند الرجال العقيمين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Many anti-obesity medicines have been increased in recent years to solve the problem of obesity; among these medicines are Green Lean Body Capsules (GLBCs) which contain green plants and fruits extract. Objective: This study was designed to evaluate the effects of daily oral consumption of GLBCs on level of serum lipids, renal function tests, and the histological structure of the kidney in albino rats. Patients and Methods: Twenty adult albino male rats weighing 240-260 g were divided into 2 equal groups: control group and GLBCs-treated group. During the 4-weeks treatment, each rat in the GLBCs-treated group was orally administered with 20 mg/kg B.W. of GLBCs, while the control rats were orally administered with 0.1 ml D.W. Body weights were monitored at the beginning and at the end of the experimental period. Lipid profile [total cholesterol (TC), triglycerides (TG), high-density lipoprotein cholesterol (HDL-C), very low-density lipoprotein cholesterol (VLDL-C) and low-density lipoprotein cholesterol (LDL-C)], renal function tests (blood urea and serum creatinine) ; in addition to the histological examination of the kidney were evaluated in all the rats. Results: The results revealed that body weight gain was significantly (P<0.05) less in the GLBCs-treated rats than in the control rats. Results of the lipid profile showed that the levels of TC, TG, LDL-C and VLDL-C were significantly (P<0.05) lower while the level of HDL-C was significantly (P < 0.05) higher in the GLBCs-treated rats than that in the control rats. Regarding the renal function tests, the results revealed that blood urea and serum creatinine levels in the GLBCs-treated rats were significantly (P<0.05) lower than that in the control rats. However, microscopic examination of the kidney revealed that both the control and the GLBCs-treated groups presented similar type of histological manifestations. Conclusion: The data presented in this study suggested that the compounds found in GLBCs may act synergistically to suppress body weight gain, decrease the level of serum lipids, and decrease the level of renal function tests without any histological abnormalities effect in the kidney. Key words: Green lean body capsules, body weight, lipid profile, rats. الخلفية العلمية: تزايد العديد من الادوية المضادة للسمنة في السنوات الاخيرة وذلك لحل مشكلة السمنة، من ضمن هذه الادوية كبسولات منحف الجسم الاخضرالتي تحتوي في تركيبها بعض النباتات الخضر ومستخلص الفواكه. صممت هذه الدراسة لتقييم تأثيرات التجريع الفموي اليومي لهذا العقار في مستوى دهون المصل، اختبارات الوظيفة الكلوية، والتركيب النسجي للكلية في الجرذان البيض. المواد وطرق العمل: تم تقسيم 20 جرذاً ابيضاً تتراوح اوزانها بين 240-260 غم الى مجموعتين متساويتين: مجموعة السيطرة ومجموعة الجرذان المعاملة بالعقار. اثناء فترة المعاملة التي استغرقت 4 اسابيع، تم تجريع المجموعة المعاملة بالعقار (20 ملغم/ كغم وزن الجسم) عن طريق الفم، بينما تم تجريع مجموعة السيطرة بالماء المقطر((0.1 mlعن طريق الفم. تم تسجيل وزن الجسم لجميع الجرذان عند البدء وعند الانتهاء من التجربة. تم تقييم صورة الدهون] الكوليستيرول الكلي، الشحوم الثلاثية، البروتين الدهني العالي الكثافة، البروتين الدهني الواطئ الكثافة، و البروتين الدهني الواطئ الكثافة جداَ[، اختبارات الوظيفة الكلوية (يوريا الدم وكرياتين المصل)، اضافة الى الفحص النسجي للكلية في جميع الجرذان. النتائج: اظهرت النتائج ان زيادة الوزن كانت اقل معنوياً ((P<0.05 في الجرذان المعاملة بكبسولات منحف الجسم الاخضر عما هي عليه في مجموعة السيطرة. بينت نتائج صورة الدهون ان مستويات الكوليستيرول الكلي، الشحوم الثلاثية، البروتين الدهني الواطئ الكثافة، و البروتين الدهني الواطئ الكثافة جداَ كانت منخفضة معنوياً ((P<0.05 بينما كان مستوى البروتين الدهني العالي الكثافة اعلى معنوياً ((P<0.05 في الجرذان المعاملة بالعقار عما هي عليه في مجموعة السيطرة. أما ما يتعلق باختبارات الوظيفة الكلوية، بينت النتائج ان مستويات يوريا الدم وكرياتين المصل كانت منخفضة معنوياً ((P<0.05 في الجرذان المعاملة بالعقار عما هي عليه في مجموعة السيطرة. كما اظهر الفحص النسجي للكلية ان مجموعة السيطرة والمجموعة المعاملة بالعقار كانت لهما مظاهر نسجية متشابهة. الاستنتاج: تقترح بيانات الدراسة الحالية ان جميع المركبات الموجودة في كبسولات منحف الجسم الاخضر ربما تعمل معاً لمنع زيادة الوزن، تقليل مستوى دهون المصل، وتقليل مستوى اختبارات الوظيفة الكلوية دون حدوث اي تأثيرات نسجية غير طبيعية في الكلية. مفتاح الكلمات: كبسولات منحف الجسم الاخضر، وزن الجسم، صورة الدهون، الجرذان.

Table of content: volume:56 issue:4