Table of content

al-academy

مجلة الاكاديمي

ISSN: 25232029 18195229
Publisher: Baghdad University
Faculty: Fine Arts
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

jornal of the college of fine Arts University of baghdad

web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Loading...
Contact info

email : al.academy@cofarts.uobaghdad.edu.iq
phone number: 009647703467114
web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2014 volume: issue:69

Article
The art of carving human faces (Portrait)
فن نحت الوجوه البشرية (البورتريت)

Loading...
Loading...
Abstract

It has mixed views on the concept or the role (Portrait) carving human faces across historical periods. The counting and historical document recording profiles for individual, promised impression represents promised impression represents the importance and greatness of personal without attention logs features and individual features, and in all cases the (portrait) was working for celebrated personality, glorifying and out of respect for his role heroic or reputation or social status. But if we intend carving human faces one varieties of art in sculpture became necessary for us to proceed from the statement which affirms "The requirement of art to be liberated from their recovery forms as they are in the outside world" and here we begin to wonder which is the problem of our research: Is (Portrait) art or documentary record of the character ? And if so , is it a true portrayal of the human form, or is it a piece of art embodies the artist's creativity and his imagination of the form to be filmed? What are the differences between (Portrait), which is creation or art , and the craft one? These questions were motivated by my interest to search for the origin of the sort of the sculpture and trace its roots to learn how to embody the sculptor the people's faces through the ages of civilization, and find out whether this type of sculpture belongs to art and creativity, or not ? لقد تباينت وجهات النظر حول مفهوم أو دور (البورتريت) نحت الوجوه البشرية عبر الفترات التاريخية . فقــد عد وثيقة تاريخية تسجل الملامح الشخصية للفرد , وعد إنطباعا يمثل أهمية وعظمة الشخصية دون الأهتمام بتسجيل الملامح والسمات الفردية , وفـي كل الأحوال (فالبورتريت) كان يعمل لأجل الإحتفاء بالشخصية , تمجيدا وتعظيما لدوره البطولي أو لسمعته أو مكانته الإجتماعية. لكننا إذا أردنا أن نعد نحت الوجوه البشرية أحد الأصناف الفنية في النحت أصبح لزاما علينا أن ننطلق من المقولة التي تؤكد "إن شرط الفن أن يتحرر من هَمْ إستعادة الأشكال كما هي في العالم الخارجي" ومن هنا نبدأ بالتسائل الذي يعد مشكلة لبحثنا: هل ( البورتريت ) فن أم تسجيل وثائقي للشخصية ؟ وأذا كان كذلك فهل هو تصوير حقيقي للشكل البشري, أم هو قطعة فنية يجسد فيها الفنان إبداعه وتخيلاته للشكل المراد تصويره ؟ ما هي الفروقات بين (البورتريت) الذي يحمل صفة الفن وبين دون ذلك؟

Keywords


Article
Communicative competence in the art of forming postmodernism
الكفاءة التواصلية في فن تشكيل مابعد الحداثة

Loading...
Loading...
Abstract

This study presents the concept of communicating as criticism analytical vision of art in general and contemporary composition particularly. Art is a means of communication for that activity to participate in the information or meanings, where the artwork is the message that includes what the artist sends ideas ,to the recipient . Thus, the language of communication between the artist and the receiver are made through the artwork (whatever his specialty: theatrically, plastic art, musically) and the magnitude of the meaning of outwardly or inwardly, is determined by the relationship between the artist and the recipient of which lead us turn to the issue of communication between them . . At that determined search through which we seek to monitor the communicative relationship between the artist and society by developments, and its relationship to the other from the other side in the post-modernism monitor . This art (the art of postmodernism) grew up with intellectual concepts group , Also associated the rapid changes that were the results of cultural interactions and mixing with the new technology in the second half of the twentieth century . Here comes the role of the artist, who must face this rapidly changing and overlapping change in his behavior towards his community and his artistic vision , Creatively new conditions disconnected with perceptions of idealism and metaphysics, and looking for legitimacy in a new reality advantage rapid development and multiplicity and overlap between the various areas of knowledge , To face the media and communication revolution, understand and critique what those witnessing contemporary societies of new phenomena have contributed to the creation of a radical change to the terms communication between artist and audience, and between the culture of another , Focusing on constituent bypass traditional forms to the world of culture and art, and invent a new style of art (in its mechanisms, and organized synthetic) in order to achieve his communicative mutual, In the context of these changes, start the research problem, raised by the question limited to: the way in which artist creates perceptions to create a renewable form of art, holds property communication among others, in a changing society and open-minded . As the importance of research in communication, do not come from being a Building for a society based on knowledge and communication, but also to support and attributed art in general (and postmodern art, in particular) critical thinking and systematic scientific and renewable values. To be the goal of this study is: finding efficiency communicative in art in general, the art of composition in particular, the detection of an artist's ability to transform the artwork of the structure of static to another open and open to the community, bringing elements of creativity and innovation and cash through communication. And will be studied through three sections: the first deals with incorporation philosophical continue, and the second section looks at the efficiency communicative in art, through three axes first (mind communicative), II (World Living) and third (levels of interaction between the receiver and the artwork), either the third sectioncontains a communicative activity and interactive context in postmodern art تقدم هذه الدراسة مفهوم التواصل كرؤية نقدية تحليلية للفن عموما والتشكيل المعاصر على نحو خاص, فالفن يعد وسيلة من وسائل الاتصال لأنه نشاط للمشاركة في المعلومة او المعاني, حيث العمل الفني هو الرسالة التي تتضمن ما يبثه الفنان من افكار الى المتلقي, وعليه فأن لغة التواصل بين الفنان والمتلقي تتم عبر العمل الفني (ايا كان تخصصه مسرحياً, تشكيلياً, موسيقياً) وما يحمله من معنى ظاهرا كان ام باطناً, لتتأطر العلاقة بين الفنان ومتلقيه والتي تحيلنا بدورها الى قضية التواصل بينهما. وفي ذلك يتحدد البحث الذي نسعى من خلاله لرصد العلاقة التواصلية بين الفنان وتطورات مجتمعه من جهة, وعلاقته با لاخر من جهة اخرى في مرحلة مابعد الحداثة, فهذا الفن (فن مابعد الحداثة) نشأ مع مجموعة مفاهيم فكرية, كما ارتبط بالتغيرات المتسارعة التي كانت من نتائج التداخلات الثقافية وتمازجها بالتكنولوجيا الجديدة في النصف الثاني من القرن العشرين, وهنا يأتي دور الفنان الذي لابد ان يواجه هذه التغيرات المتسارعة والمتداخلة بتبدل في سلوكه ازاء مجتمعه ورؤيته الفنية, بابداع شروط جديدة منقطعة مع التصورات المثالية والميتافيزيقية, وتبحث عن مشروعيتها في واقع جديد ميزته التبدل والتطور السريع والتعدد والتداخل بين مجالات معرفية متنوعة, ليواجه الثورة الاعلامية والاتصالية وفهم ونقد ما تشهده تلك المجتمعات المعاصرة من ظواهر جديدة اسهمت في خلق تغير جذري على الشروط التواصلية بين الفنان وجمهوره, وبين ثقافة باخرى, بالتأكيد على تجاوز الاشكال التقليدية المكونة لعالم الثقافة والفن, وابتكار اسلوب فني جديد (في آلياته, ونظمه التركيبية) من اجل تحقيق رسالته التواصلية المتبادلة. وفي سياق هذه التحولات يصبح للفعل التواصلي دورا مهما في الكشف عن قابلية الفنان وقدرته على تحويل العمل الفني من بنية ساكنة الى اخرى منفتحة ومتفتحة على المجتمع, حاملة لمقومات الابداع والتجديد والنقد. وقد تم التوصل الى ذلك من خلال ثلاثة مباحث. الاول: يبحث في التأسيس الفلسفي للتواصل, والمبحث الثاني: يبحث في الكفاءة التواصلية في الفن, من خلال ثلاثة محاور (العقل التواصلي) و(العالم المعيش) و(مستويات التفاعل بين المتلقي والعمل الفني), اما المبحث الثالث فيتضمن النشاط التواصلي والسياق التفاعلي وتطبيقاته في فنون مابعد الحداثة. وعلى وفق هذه المباحث وتحقيقاً لأهداف البحث تم التوصل الى عدد من النتائج التي انحصرت اهميتها في الاتي: - الفعل التواصلي نشاط قائم على نظام فكري مرتبط بالارادة والوعي, ويتحقق هذا الفعل من خلال ثلاثة ابعاد: (البعد الانساني) و(البعد الفكري), والبعد القائم على التفاهم) فاستقبال العمل الفني يخلق نوع من الاتفاق يؤدي الى العلاقات المشتركة بين الاخرين والتفاهم المتبادل. - يتحقق الفعل التواصلي لدى الفنان من خلال: تنشيط العقل التواصلي بعد الفنان ذاتاً قادرة على الفعل بهدف التوجه نحو التفاهم مع المتلقي. - يخقق العمل الفني مابعد الحداثي كفاءته التواصلية في انفتاحه وتواصله مع الاخرين ويصبح العمل الفني منتجاً مفتوحاً بفضل قابليته لاستيعاب تفسيرات متعددة. - يحقق المتلقي كفاءته التواصلية بلحظة استقبال العمل الفني, من خلال الربط بين المكونات الداخلية للعمل الفني وبين مكونات العالم المعيش

Keywords


Article
Intellectual content in works of art Fine realism paintings Iranian artist Ayman al-Maliki
المضامين الفكرية في الاعمال الفنية التشكيلية الواقعية لوحات الفنان الايراني أيمن المالكي

Loading...
Loading...
Abstract

The study tagged ( the intellectual implications of the realistic Fine works of art) is a scientific effort to detect modest intellectual and artistic dimensions of the artwork realistic plastic , through some selected artistic productions of the painted work of art of the Iranian artist Ayman al - Maliki , with the result that the researcher collects materials to serve the scientific research topic which comes in three chapters. First chapter included the general framework of the research (the promise of the research problem and its significance, objectives and limits and some of the terms contained therein). Second chapter of this research was specified to the theoretical framework which included some of the topics that are directly related to the subject of the search, Has dealt a researcher at the first axis thereof subject (content in the artwork) as a component intellectually and psychologically important is established from which the general meaning of the product of technical plastic, Second axis has included the subject (reference the intellectual work of art), in terms of the mental images printed our the advantage of being able to be reflected on each other to ride new and different ideas through the process of thinking, including the operations are of intellectual perception within the human imagination, on the grounds that the imagination is expressed passes through it who wants to explain the creative process, through the third axis the researcher explained the concept of realism in art , which constitutes the basic building block for the main title search , with all the intake of the concepts and uses realistic because from the very beginning was the driving force in the evolution of art, through the fourth axis researcher (stylistic Artist Ayman al-Maliki ) with a brief autobiography . Chapter three contained the research procedures, including the contents of the (community of search and selection of samples and search tool, tool building and sincerity, and then analyze the samples). Finally, specifically in the (fourth quarter) of this research has been reached to search results through the analysis of the samples and in the light of what has been determined goals. The most important of which was: - Were not in the use of classical realism in fine art paintings aesthetic purposes, but there are ideological purposes (graphical) were sentimental or self- belonging to the terms of reference of the artist himself. - The realistic approach in the implementation of works of art is the closest (Aware) for the recipient because it contributes effectively to build bridges of communication between him and the intellectual artist. - it is often realized aesthetic goals of the work of art through the ease of understanding of intellectual contents receiver expressive away from the complexities of the amounts by some modern and contemporary artists. - If the use of artistic touches technically to Fine art painting (realism) Added aesthetic values that will elevate it to the level of creativity. - The method of photography in painting (realistic) is a concept that addresses optical image to molecules provided by the expressive value of art and aesthetic. Which is not quoting a reproduction of an abstract image for mere beauty, but beauty is meaningless يتلخص بحثنا فتم استغلال كل المزايا التصميمية. تمثل الدراسة الموسومة ( المضامين الفكرية في الأعمال الفنية التشكيلية الواقعية ) جهداً علمياً متواضعاً للكشف عن الأبعاد الفكرية والفنية للعمل الفني التشكيلي الواقعي ، من خلال بعض النتاجات الفنية المختارة من لوحات الفنان الإيراني أيمن المالكي، الأمر الذي ترتب عليه قيام الباحث بجمع المواد العلمية بما يخدم موضوع البحث وبواقع ثلاثة فصول. شمل الفصل الأول منه الإطار العام للبحث (مشكلة البحث وأهميته وأهدافه وحدوده وبعض المصطلحات الواردة فيه). الفصل الثاني من هذا البحث فقد أختص بالإطار النظري الذي ضمّ بعض المواضيع التي لها علاقة مباشرة بموضوع البحث. فقد تناول الباحث في المحور الأول منه موضوع (المضمون في العمل الفني) كونه يشكل عنصراً فكرياً ونفسياً مهماً يتأسس من خلاله المعنى العام للنتاج الفني التشكيلي .أما المحور الثاني فقد ضمّ موضوع (المرجعية الفكرية في العمل الفني)، من حيث إن الصور الذهنية المطبوعة لدينا تتميز بأنها قادرة على أن ينعكس بعضها على بعض لتركب أفكارا جديدة ومختلفة من خلال عملية التفكير، وبما يتم من عمليات التصور الفكري داخل مخيلة الإنسان ،على اعتبار أن الخيال يُعَدُ مَعبراً يمر عبره مفسرو العملية الإبداعية ، ومن خلال المحور الثالث تناول الباحث موضوع ( الواقعية في الفن ) والذي يشكل اللبنة الأساسية لعنوان البحث الرئيسي ، بكل ما يتناوله من مفاهيم واستخدامات ذلك لأن الواقعية كانت منذ البداية هي القوة المحركة في تطور الفن ، ومن خلال المحور الرابع تناول الباحث (أسلوبية الفنان أيمن المالكي ) مع نبذة مختصرة عن سيرته الذاتية . في (الفصل الثالث) تناول الباحث إجراءات البحث بما تضمنته من ( مجتمع البحث واختيار العينات وأداة البحث وبناء الأداة وصدقها ، ومن ثم تحليل العينات )، وأخيراً ـ وتحديدا في (الفصل الرابع) من هذا البحث ــ تم التوصل إلى نتائج البحث من خلال تحليل العينات وعلى ضوء ما تم تحديده من أهداف .. فكان أهمها :ــ - لم تكن في استخدام الواقعية الكلاسيكية في اللوحات الفنية التشكيلية غايات جمالية فحسب ، بل هناك غايات فكرية (تعبيرية) وجدانية كانت أم ذاتية تعود لمرجعيات الفنان نفسه - إن الأسلوب الواقعي في تنفيذ الأعمال الفنية هو الأقرب (إدراكاً) بالنسبة للمتلقي لكونه يسهم بشكل فعّال في مدّ جسور التواصل الفكري بينه وبين الفنان . - غالباً ما تتحقق الغايات الجمالية للعمل الفني من خلال سهولة فهم المتلقي لمضامينه الفكرية التعبيرية بعيداً عن التعقيدات المبالغ بها من قِــبَل بعض فناني الحداثة والمعاصرة . - إن في استخدام اللمسات الفنية التكنيكية الى اللوحة الفنية التشكيلية (الواقعية) .. قيماً جمالية مضافة من شأنها الارتقاء به الى مستوى الإبداع . - إن الأسلوب الفوتوغرافي في الرسم (الواقعي) هو مفهوم بصري يعالج جزئيات الصورة ليقدمها كقيمة تعبيرية فنية وجمالية .وهو ليس نقلا استنساخا لصورة مجردة من أجل جمال مجرد ، إنما جمال ذو معنى

Keywords


Article
The impact of heritage in the American Ceramic Sculpture Potter Paula Rice
أثر الموروث في النحت الخزفي للخزافة الأمريكية باولا رايس

Loading...
Loading...
Abstract

The current study entitled (the influence of heritage in the ceramic sculpture of the America Potter Paula Rice) The study is based on four chapters: Chapter I included structural find of clarification of the research problem and its importance, also included a mention of the research limits and the aim of this study, which is: -Identify sculptures Ceramic affected ranges for Potter Paula Rice civilization heritage of intellectual and artistic, whether global or local. -Trying to detect and intellectual influences the formalism of inherited and which resulted in the latest version of the unfinished ceramic artist. -Did the artist callback method to the values inherent succeeded in the embodiment of the meaning of originality according to the wording of the creative and compatible and contemporary taste. : Chapter II combine theoretical framework in three axes The first axis: heritage The second axis: contemporary ceramic composition The third axis: the terms of reference of the American Ceramic This chapter also included mentions the most important indicators that resulted in her detective theory. Chapter III included search procedures and the method used in the descriptive analysis according to the axes learned analytical researcher. Chapter IV was to clarify the results learned by the researcher of the study samples and analysis results have been on the whole appear affected in the cultural historical legacy, the environment and the ideas contemporary philosophical and the modern art movements in addition of personal representation of individual self, which verify the concept of originality in art and then accommodate inherited values and put a new format made the concept of individual artistic identity for the Potter Paula Rice الدراسة الحاليه بعنوان (اثر الموروث في النحت الخزفي للخزافة الامريكيه باولا رايس) تتاسس الدراسة على اربعة فصول: الفصل الاول ضم هيكلية البحث من توضيح لمشكلة البحث و اهميته ، كما اشتمل على ذكر لحدود البحث والهدف من هذه الدراسة الذي هو: - تحديد مديات تاثر النحوت الخزفيه للخزافة (باولا رايس) بالموروث الحضاري الفكري و الفني سواء العالمي او المحلي . - محاوله كشف المؤثرات الفكريه و الشكليه للموروث و التي نتج عنها الصيغة الاخيره للمنجز الخزفي النحتي للفنانه . - هل نجحت اليه الاستدعاء للقيم الموروثة في تجسيد معنى الاصاله على وفق الصياغة المبدعة و المتوافقة و الذائقة المعاصره. الفصل الثاني ضم الاطار النظري و الذي كان في ثلاثة محاور: المحور الاول: الموروث . المحور الثاني:التشكيل الخزفي المعاصر . المحور الثالث:مرجعيات الخزف الامريكي . كما اشتمل هذا الفصل على ذكر اهم المؤشرات التي اسفرت عنها المباحث النظرية. الفصل الثالث ضم اجراءات البحث و الطريقة المتبعة في التحليل الوصفي على وفق محاور تحليلية استخلصتها الباحثة من الاطارالنظري. الفصل الرابع تم فيه توضيح النتائج التي استخلصتها الباحثة من دراسة العينات و تحليلها وقد كانت النتائج في مجملها تظهر تاثرا بالمرجعيات الحضارية التاريخية الموروثة و البيئة و الافكار الفلسفية المعاصره و المدارس الفنيه الحديثة مع ميل شخصي لتمثيل الذات الفرديه مما حقق مفهوم الاصاله في الفن و من ثم استيعاب القيم الموروثه و طرحها بصيغة جديده حقق مفهوم الهويه الفنيه الفرديه للخزافة باولا رايس

Keywords


Article
Mechanisms of the creative act in Graphic Design
آليات الفعل الابداعي في التصميم الطباعي

Loading...
Loading...
Abstract

In the midst of conflicts different intellectual and knowledge of production processes and circulation we need constant search for different levels of Innovation replenished with renewed need to develop solutions to various problems. Amid this conflict comes to mind a question about what salt creative mechanisms act in Graphic Design? Through this research is marked (creative mechanisms act in Graphic Design) strive to find solutions to this question, as well as cognitive it Sarphi side modern and developmental study to a broader understanding of the subject. And across four seasons, which included the first chapter of the research problem and the need for him, and then came the second chapter includes theoretical framework goal Bembgesan, came First research titled (creativity in art and theories creative) and the second section (thinking and mechanism of action creative in Graphic Design) and then right indicators represent Summary scientific literature Article theoretical, in the third quarter set the research methodology and Tgosailadtha technical, and the right process analysis to design commercials printed magazines foreign available in the local market and adopted researcher indicators theoretical framework as the research sample was selected in the manner of others Probability intentionality by the nature of research has been on the basis of analysis sample models. fourth chapter and which contained the results of research and discussion, from these results: 1 - The idea indirect characterized creativity as a result of the formulation of the new formalism as it led to the excitement, excellence and attractions, as well as to raise the intellectual implications. 2 - The employment picture processing technicians to achieve formal Allamolov the advertised product led to the realization of the idea of creative and play Atsalaa by delivering advertising idea in an interesting and strange. 3 - has been the application of environmental metaphors and formal and synthesized with elements used in advertising design to achieve artistic creativity. Then I pointed out the recommendations and proposals and a list of the sources cited by the research في خضم الصراعات الفكرية المختلفة وعمليات أنتاج المعرفة وتداولها نجد ضرورة البحث الدائم عن مستويات أبداع مختلفة تتجدد مع تجدد الحاجة لوضع حلول للمشاكل المختلفة . وسط هذا الصراع يتبادر الى الذهن تساؤل ملح عن ماهي آليات الفعل الابداعي في التصميم الطباعي ؟ ومن خلال هذا البحث الموسوم (آليات الفعل الابداعي في التصميم الطباعي) نسعى لايجاد حلول لهذا التساؤل فضلاٌ عن أنه سيرفد الجانب المعرفي بدراسة حديثة وتطويرية لفهم أوسع للموضوع. وعبر اربع فصول، تضمن الفصل الاول مشكلة البحث والحاجة اليه، ومن ثم جاء الفصل الثاني ليتضمن الاطار النظري المتمثل بمبحثين، فقد جاء المبحث الاول بعنوان (الابداع في الفن والنظريات الابداعية) والمبحث الثاني (التفكير وآلية الفعل الابداعي في التصميم الطباعي) ثم الحق بمؤشرات تمثل خلاصة علمية لأدبيات المادة النظري ، وفي الفصل الثالث حددت منهجية البحث وتقصيلاتها التقنية ،والحق بعملية التحليل لتصاميم الاعلانات التجارية المطبوعة للمجلات الاجنبية المتوافرة في السوق المحلية واعتمدة الباحث مؤشرات الإطار النظري كأداة أما عينة البحث فقد اختيرت بالطريقة الغير الاحتمالية القصدية بفعل طبيعة البحث وتم على أساسها تحليل نماذج العينة.أما الفصل الرابع والذي تضمن نتائج البحث ومناقشتها , من هذه النتائج: 1. إن الفكرة الغير مباشرة تتسم بالابداع نتيجة للصياغة الشكلية الجديدة إذ أدت الى الإثارة والتميز والجذب، فضلاً عن إثارتها لمضامين فكرية . 2. إن توظيف صور معالجة فنياً لتحقيق اللامألوف الشكلي على المنتج المعلن عنه أدت الى تحقيق فكرة ابداعية ودوراً اتصالياً من خلال ايصال الفكرة الاعلانية بطريقة مشوقة وغريبة . 3. جرى تطبيق الاستعارات البيئية والشكلية وتوليفها مع العناصر المستخدمة في التصميم الاعلاني الى تحقيق الابداع الفني . ثم اشرت التوصيات والمقترحات وقائمة المصادر التي استند اليها البحث

Keywords


Article
Evaluate vocabulary curriculum material foundations of the design from the perspective of teachers
تقويم مفردات منهج مادة أسس التصميم من وجهة نظر مدرسيها

Loading...
Loading...
Abstract

The curriculum is a tool of the basic tools that seek through which educational institutions to achieve the objectives of any educational policy, and therefore must be a practical application of curriculum objectives of this policy. If, however, described the separate curricula for educational policy, that would be evidence of planning that leads to failure in achieving the great goals of society. The curriculum does not include the subject of education only, but goes to all the educational experiences that achieve the desired behavioral goals. When goal-setting study for any of the articles should study the use of the overall goals of the article. And therefore must serve the general goals of academic material and objectives in one direction and be consistent with each other and thus working teachers all agreed that their students achieve those goals, the Article (The educators said that all the curriculum should have clear targets and specific, whether the curriculum syllabus or unit) (1). The Teacher basics of the design as a atrainer for the student by the knowledge of all aspects of the teaching of art, because the article did not based on the teaching of this article only. But is active in other materials and to other aspects of the subjects in the scientific section. If the teacher is therefore necessary material foundations of design, it applies to many teachers because it has special meaning for the teacher of art and design as the teacher to understand that assisted teachers in cooperation with other scientific articles in the section all and strengthens the Relation between him and them to benefit from the expertise and experience. Therefore, the current research is trying to take a closer look on the basis of vocabulary curriculum material design. The first chapter was the definition of the importance of research and the need for it and the research problem after putting the following objectives. 1. Identified on the vocabulary of the curriculum of the material in terms of the basics of the design (objectives, content). 2. Diagnosis of the positive and negative aspects of the curriculum of the basics of the design rule of the Institute. 3. Determine the basic criteria (proposals and solutions) to develop the curriculum of the basics of the design rule of the Institute of Applied Arts, part of the technical education. The boundaries of current research are limited to. 1. Reduction objective: limited to items of the curriculum of the basics of the design rule of the Institute of Applied Arts, part of the technical education. 2. Reduce spatial: Departments of the Institute of Applied Arts (Interior Design, design and architectural adornment, design layout, design and tailoring) of the Technical Education Commission - Baghdad. 3. Temporal limitation: Vocabulary assessments and that continues to work out for the academic year (from 2009 to 2010). The second chapter contains the search procedures through the presentation of the research methodology and procedures. And choose the research community and has appointed it. And actions taken in the preparation of search tool in the collection of information. And then make sure the veracity of the search tool and stability. And several application tool has been applied appropriate statistical methods to get the best results. Chapter III contains the results of research and the conclusions and recommend. dations, proposals and Arabic and foreign sources as well as a summary in Arabic and a summary in English يعد المنهج الدراسي أداة من الأدوات الأساسية التي تسعى عن طريقها المؤسسات التعليمية لتحقيق أهداف أي سياسة تعليمية , ولذلك يجب ان تكون المناهج تطبيقا عمليا لأهداف هذه السياسة. أما أذا وضعت المناهج منفصلة عن السياسة التعليمية فان ذلك سيكون دليلا على التخطيط الذى يؤدي الى فشل كبير في تحقيق أهداف المجتمع . والمنهج الدراسي لا يشتمل على المواضيع التعليمية فحسب بل يتجاوز الى كل الخبرات التعليمية التي تحقق الأهداف السلوكية المرغوب فيها. فعند وضع الأهداف الدراسية لأي مادة من المواد الدراسية يجب الاستعانة بالأهداف العامة لتلك المادة. وبالتالي يجب أن تصب الأهداف العامة للمادة الدراسية والأهداف الخاصة في اتجاه واحد وتكون منسجمة بعضها مع بعض ومن ثم يعمل المدرسون جميعا على أن يحقق طلابهم تلك الأهداف الخاصة بالمادة ( وقد أكد المربون ان كل منهج تعليمي يجب ان تكون له أهداف واضحة ومحددة سواء كان المنهج مقررا دراسيا ام وحدة من الوحدات ) (1). أن مدرس مادة أسس التصميم بوصفه مدربا للطالب عليه الإلمام بكل نواحي الفن لان تدريسه للمادة لا يُقوم على أساس تدريس هذه المادة فقط. وإنما يمتد نشاطه الى مواد أخرى والى سائر أوجه المواد الدراسية في القسم العلمي. فإذا كان ذلك يلزم مدرس مادة أسس التصميم فانه ينطبق على كثير من المدرسين لأن له مدلولا خاصا بالنسبة لمدرس الفن والتصميم إذ أن أدراك المدرس لذلك يساعده في التعاون مع مدرسي المواد العلمية الأخرى في القسم جميعا وان يقوي الرباط بينه وبينهم للإفادة من خبراته وخبراتهم. فالتصميم من الاتجاهات الجديرة بالدراسة والاهتمام ومن هنا تجد الباحثه أن من واجبها تسليط الضوء على فكرة طرح منهج الدروس النظرية لمادة أسس التصميم. لغرض دراستها دراسة علمية والكشف عن أهمية التصميم وعناصره وأسسه لتكون هداية للمصمم أثناء سعيه في إبداع التصاميم المختلفة .وسوف تخدم المصمم لتكون لديه حصيلة معلومات نظرية عن التصميم. كما يخدم الشخص الاعتيادي الذي يحب الإطلاع لزيادة ثقافته في جميع المجالات ومن ضمنها هذا المجال. فهدف هذه المادة ليس تعليم التصميم أو عرض قواعد وأسس محددة تؤدي بمن يتبعها أو يتقيد بها ليكون مصمماً ممتازاً , فالتصميم ليس مجموعة من القواعد الواضحة دائماً أمام المصمم وألا لكانت أعمال المصممين أقرب إلى التشابه منها إلى الاختلاف. أي أن لا قواعد محددة للتصميم .. فالتصميم مجالً واسع ينبع من داخل المصمم ليعبر عن أفكاره الخاصة .. و بالتأكيد لكل منا أفكاره الخاصة . ولذا تختلف الإبداعات من شخص لآخر. وهذا ما يكسر الجمود الذي يعد من أكثر معوقات التفكير أهمية. وان دروس أسس التصميم ما هي إلا مواد لأفكار جديدة لذا نجد أن جميع الأقسام العلمية في المعهد تدرس مادة أسس التصميم. أن مادة أسس التصميم تعتمد أساساً على المكونات الحسية للمصمم وفردية إنتاجه وهذه المادة لا تعد مادة متكاملة وشاملة بل هي من وجهة نظر بعض المبدعين في مجال التصميم دراسة منفتحة تتجه نحو المنهج العلمي للبحث وصولاً للأسس الموضوعية التي يقوم عليها منهج مادة أسس التصميم في جميع مجالات الفنون لكي تكون أدوات نافعة للمصمم حينما يحاول أن يبتكر تصميم ما , أو صورة, او فكرة لتصميم مبتكر, فالتصميم قبل أن يكون معرفة بالوسائل هو معرفة بالمبادئ فالتصميم ذوق أولا وعلم واسع يحتاج من كل مصمم أن يلم به قبل أن يبدأ في تعلم الآليات ثانيا. وبالفعل نجد ازدهاراً لهذه النشاطات في كل مكان وبتشجيع من المجتمع لهذه الأنشطة. وسوف نجد نتائج وآثار حسنة في كل المجالات الخاصة لكونها تساهم في إثبات الذات وتنمية شخصية الإنسان وتساعده على الابتكار أكثر فأكثر.. فيصبح المصمم مصدراً للبهجة والفرح والارتياح..والفرد لا يمكنه تحقيق ذلك الا بدراسة الفن وأسسه وعناصره ومبادئه وهذا يتم عن طريق المعاهد وكليات الفنون الجميلة والفنون التطبيقية. لذا فان البحث الحالي يحاول إلقاء نظرة فاحصة على مفردات منهج مادة أسس التصميم. وقد جاء الفصل الأول معرفا بأهمية البحث والحاجة إليه فضلا عن مشكلة البحث بعد وضع الأهداف الآتية. 1. تعرف مفردات المنهج الدراسي لمادة أسس التصميم من حيث (الأهداف, المحتوى). 2. تشخيص النواحي الايجابية و النواحي السلبية لمنهج مادة أسس التصميم في المعهد. 3. تحديد المعايير الأساسية ( المقترحات والحلول ) لتطوير المنهج الدراسي لمادة أسس التصميم في معهد الفنون التطبيقية التابع لهيئة التعليم التقني. أما حدود البحث الحالي فتقتصر على. 1. الحد الموضوعي: مفردات المنهج الدراسي لمادة أسس التصميم في معهد الفنون التطبيقية التابع لهيئة التعليم التقني . 2. الحد المكاني: أقسام معهد الفنون التطبيقية (التصميم الداخلي والتصميم والتزيين المعماري و التصميم الطباعي والتصميم وخياطة الملابس ) التابع لهيئة التعليم التقني- بغداد . 3. الحد الزماني: المفردات المقررة التي يستمر العمل بها للعام الدراسي ( 2009 - 2010). أما الفصل الثاني فيتضمن إجراءات البحث عن طريق عرض منهج البحث وإجراءاته . واختيار مجتمع البحث وعينته . والإجراءات التي تمت في إعداد أداة البحث وجمع المعلومات .ومن ثم التأكد من صدق أداة البحث وثباتها.وبعدة تطبيق الأداة تم تطبيق الوسائل الإحصائية المناسبة للحصول على أفضل النتائج . أما الفصل الثالث فيتضمن نتائج البحث والاستنتاجات والتوصيات والمقترحات والمصادر العربية والأجنبية التي استند اليها البحث الحالي فضلا عن ملخص باللغة العربية وملخص باللغة الانكليزية

Keywords


Article
Metaphor formal semantic advertising in the printed design
الاستعارة الشكلية الدلالية في تصميم الاعلان المطبوع

Loading...
Loading...
Abstract

The research problem lay in the existing of this direct relation between the increasing and the big variety of the goods and the producing companies which mean the increase of the competition and the directing techniques of the commercial advertisings, which become spread everywhere and in an age characterized with the great varieties in the tests and the stances which requires the designers to seek designing accomplishments that are characterized with creativeness , seriousness and unsallity through the designer depending in constructing his / her texts and his/ her visual items on reference forms metaphors to achieve his / her designing purposes. So the researcher through her primary flying study seek the identifying the manner of the form followed in the designing of printed commercial advertisements , and she evoke in the light of what came above, the following questions which some of which are: 1. Is there a suitability between that which is metaphor taking for and the goods? 2. Did the metaphor acquire aesthetic reference added to the designed work and the centers of attraction ? The study included fiove chapters, chapter one tackled the research problem, its importance, its goals, its limits and identifying its idioms, as for chapter two, it contain the theoretical frame and its divided into three inquiries the firsat tackled the concept of metaphor –sources types and its reference function, as for the second inquiry it tackled the concept of reference in designing and form reference in designing of commercial advertisements , while inquiry three tackled the sign reference in the commercial advertisement, and then followed in the indicators which come from the theoretical frame. Then the researcher tackled the research procedures in chapter three and in chapter four the samples were analyzed and discussed basing to the theoretical frame indicators, while chapter five came to include the results and the inferences reached by the researcher. The most important results : the designer ability in building the advertisement subject, its embodying, his / her awareing with the directing techniques frames "the technique of showing the idea" and his / her seeking the reference form metaphors, represent main variable in the building of modern advertisement in designing and in directing. The designer depended in her designing on the receiver awairing and his / her awairing to the reference mark mentally –illusion in a way that the written texts may vanish except the titles تكمن مشكلة البحث بوجود تلك العلاقة الطردية ما بين ازدياد السلع وتنوعها والشركات المنتجة مما يعني زيادة التنافس وتقنيات إخراج الإعلانات التجارية، التي أصبحت منتشرة في كل مكان وفي عصر يتسم بالمتغيرات الكبيرة في الأذواق والمواقف مما دعا المصممين للسعي إلى منجزات تصميمية تتميز بالإبداع والجدة واللامألوفية من خلال اعتماد المصمم في تركيب نصوصه ومفرداته البصرية على الاستعانة بالاستعارات الشكلية الدلالية لتحقيق غايته التصميمية. لذا سعت الباحثة من خلال الدراسة الاستطلاعية الأولية إلى التعرف على الصيغ الشكلية المتبعة في تصميم الإعلانات التجارية المطبوعة، وأقامت في ضوء ما تقدم الأسئلة الآتية منها: - هل هناك ملاءمة بين المستعار والمستعار له؟ وتضمنت الدراسة خمسة فصول، تناول الفصل الأول منها مشكلة البحث وأهميته وأهدافه وحدوده وتحديد مصطلحاته، أما الفصل الثاني فقد شمل الإطار النظري، وقسم إلى ثلاثة مباحث الأول عن مفهوم الاستعارة-مصادرها-أنواعها-وظيفتها الدلالية، أما المبحث الثاني فقد تناول مفهوم الدلالة في التصميم والدلالة الشكلية في تصميم الإعلان التجاري، فيما تناول المبحث الثالث الدلالة العلامية في الإعلان التجاري. وتلا ذلك المؤشرات التي أسفر عنها الإطار النظري. ثم تناولت الباحثة إجراءات البحث في الفصل الثالث وفي الفصل الرابع تم تحليل نماذج العينة ومناقشتها استناداً إلى مؤشرات الإطار النظري، فيما جاء الفصل الخامس ليتضمن النتائج واهم الاستنتاجات التي توصلت إليها الباحثة. أهم نتائج البحث: 1- ان قدرة المصمم في بناء موضوع الإعلان وتجسيده والمامه بالأطر التقنية الاخراجية (تقنية عرض الفكرة) واستعانته بالاستعارات الشكلية الدلالية، يشكل متغيرا رئيسا في بناء الإعلان الحديث تصميما واخراجا. 2- اعتمد المصمم في تصاميمه على وعي المتلقي وادراكه للعلامة الدلالية ادراكا عقليا- ايحائيا بحيث تكاد تختفي النصوص الكتابية باستثناء العناوين، وهذا الامر يختلف عما كان سائدا في الماضي

Keywords


Article
Clarity and readability of the texts written in designs commercials
الوضوح والمقروئية للنصوص الكتابية في تصاميم الاعلانات التجارية

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of clarity and readability of the written texts is an important goal in order to convey the communication idea to the receiver easily; the written texts have special significance because it is the most effective way to fulfill this idea as well as to achieve the aesthetic dimension of the written material, and clarity in the written texts is a prerequisite for reading, and readability is the speed of the optical reading of the written form, as the letters design plays a key role in facilitating the readability of the texts, and thus, it is necessitated to take care of these texts and studied them thoroughly in terms of shape for easy to read, and thus to understand the implications of the texts. For that reason, the researchers have identified the problem of their research the following question?: Are the clarity and readability fulfilled in the commercials designs The importance of the current research is shown in enriching the cognitive side of the clarity and readability for those who involved in the design field in commercials as well as opening scientific horizons towards the development of ideas presented in commercials designs. As for the objective of this research, it lies in the detection of the clarity and readability concept of the commercials designs. The research limits of the commercials included the physical and objective limits as well as the spatial limits of Arab commercial ads and time limits in 2009, and that what was included in the first chapter. The second chapter covers the theoretical scope which included (the concept of clarity, readability and the spatial organizing variables of the written texts and formal elements in the commercials). The third chapter is devoted to the research procedure, where the researchers followed the descriptive content as a method to analyze the content for the purpose of monitoring the phenomena. The unit of analysis is identified for the reason that it bears an integrated communication idea in which ideas can be elicited through the analysis and thus 24 units were formed as samples of the research community in which (3) samples have been selected using the non-probabilistic intentionality manner of the total community. The researchers have reached in the fourth chapter to scientific findings and conclusions in which objectives set were achieved. These results include the following 1.The reading clarity in terms of implementation, use, alignment, spacing, and choosing of letters were not suitable due to the decrease in font size compared to the size of the advertisement in the advertising texts as in the sample (1) 2.The written texts are a design necessity because it is complementary to the images to interpret and explain them because the advertisement needs precision to be interpreted and to show its design idea content, as in the sample (1), (3) 3.The written texts are an influential factor in achieving clarity and readability and the ability to absorb the formal employment as in the sample (2) 4.Spacing between lines and char acters in the written texts were not carefully considered which leads to lack of readability and clarity as in the samples (1), (3) يُعد مفهوم الوضوح والمقروئية للنصوص الكتابية هدفاً مهماً في سبيل إيصال الرسالة الاتصالية إلى المتلقي بسهولة ، وتمتلك النصوص الكتابية أهمية خاصّة ، لأنها السبيل الأكثر فاعلية في تحقيق هذه الرسالة فضلاً عن تحقيق البعد الجمالي للمادة المكتوبة ، والوضوح في النصوص الكتابية هو الشرط الأساس لقراءتها ، والمقروئية هي سرعة القراءة البصرية للشكل المكتوب ، إذ يؤدي فيها تصميم الحروف دوراً أساسياً يُسَهِّل مقروئية النصوص، ولهذا استوجب الاعتناء بهذه النصوص ودراستها بشكل دقيق من حيث الشكل ، لتسهل قراءتها ومن ثم فهم مضامين النصوص. ولأجل ذلك حدد الباحثان مشكلة بحثهما بالسؤال الآتي: هل سيتحقق الوضوح والمقروئية في تصاميم الاعلانات التجارية؟ تتجلى أهمية البحث الحالي في إغناء الجانب المعرفي للوضوح والمقروئية لدى العاملين في مجال التصميم في الاعلانات التجارية وفتح آفاق علمية باتجاه تطوير الأفكار المقدمة في تصاميم الاعلانات التجارية ، أما هدف البحث فيكمن في الكشف عن مفهوم الوضوح والمقروئية لتصاميم الاعلانات التجارية ، وتضمنت حدود البحث في الاعلانات التجارية الحدود الموضوعية المادية ، والحدود المكانية الاعلانات التجارية العربية ـ والحدود الزمانية عام 2009وهذا ماتضمنه الفصل الأول، وجاء الفصل الثاني ليشمل الاطار النظري الذي تضمن (مفهوم الوضوح والمقروئية،ومتغيرات التنظيم المساحي للنصوص الكتابية ،والعناصر الشكلية في الاعلان التجاري) أما الفصل الثالث فقد خصص لإجراءات البحث، إذ إتبع الباحثان المنهج الوصفي طريقة لتحليل المحتوى لغرض رصد الظواهر. إذ تم تحديد وحدة التحليل كونها تحمل فكرة اتصالية متكاملة يمكن إستقاء الأفكار منها عن طريق التحليل،وبذا شكلت (24) وحدة عينات من مجتمع البحث ، أختيرت (3) عينات بطريقة غير احتمالية قصدية من المجتمع الكلي. وقد توصل الباحثان في الفصل الرابع إلى جملة نتائج واستنتاجات علمية حققت فيها الاهداف المرسومة. ومن هذه النتائج:- 1- ظهر أن الوضوح القرائي من حيث التنفيذ والاستعمال، والمحاذاة ، والمسافات، واختيار الحروف، كانت غير مناسبة، بسبب تصغير حجم البنط نسبةً إلى حجم الاعلان للنصوص الاعلانية ، كما في العينة(1). 2- إن النصوص الكتابية ضرورة تصميمية ،لأنها تأتي مكملة للصور لتفسرها وتشرحها ، لأن الاعلان يحتاج إلى الدقة والوضوح في تفسير معنى الاعلان ، والهدف منه، ومضمون الفكرة التصميمية كما في العينتين(1)،(3). 3- تحقق الوضوح والمقروئية في النصوص الكتابية التي كانت عاملا موثرا في المتلقي وقدرته على استيعاب التوظيف الشكلي ، وفهم معانيه كما في العينة(2) . 4- ظهرت المسافات بين الأسطر ، والحروف في النصوص الكتابية كانت غير مدروسة بعناية ، مما أدى إلى عدم الوضوح والمقروئية كما في العينتين (1)،(3)

Keywords


Article
Visual aesthetic discourse and audio system in the theater
الخطاب البصري الجمالي والمنظومة السمعية في العرض المسرحي

Loading...
Loading...
Abstract

Technologies of the theatre show elements get great transferring concerning the creative embodiment of its aesthetic elements including its raws, forms, parts and masses in an attempt to achieve the prin cipal expressive progress to embody the main theme of the idea and the intended subject . This is within the criterion of supporting the way to deal with technologies (décor elements , lighting music tones vocal affects , fashion and makeup) that achieving the emagintional appropriate atmosbheres which the writer and the director of the theatre show aim to make it present and succeed by furming active participation tunches of the ability of the cinogra . phic – element dsigners in order to invlve the theatre space atmospheres in cluding its three dim – ensions of masses ,visual elements concering what the natural delusion process has an addi-tion to the place andtime and the sequence of the drama building during the dramatic moments which contribute in developing the visual and audio events and scenes . The physical elements such as (light , colour and shadows) with the empod – yment of the vocal spheres , musical tones , fas –hion clecoration and the aesthetic of makc – up process after the current electronic technical sustems peing available which provide all of success req-uinements of the thatre show creation by its magic .artist , and aesthetic hints and harmoneyed view . Following understanding and realizing the aes – thetic values touch with its styles and direectinons to creatthe sense memory of the viwers . Accordingly , the researche found the need to search in the atudy of the subject of (the effective optic address and the vocal sustem in the theatre show ) to be the more flexible , wish and strong altern – ativeof the technical elements of the realized physical – viewed servicer presides the little coast achievement and the easiest job towards the speed of achieving the theatre production to achieve the effective optic address and the sensitive harmony by applying the current princi – ples that enjoyend by aesthetic snd knowledge add- ress from which the literary text analysis and view criterion is transferred . Building on what aforementioned , the vesearcher sees that thene is a necessity to develop the req uinements of that address and its ngagement whith the vocal system acrocc an objective analyst study hence this subject never jiven the due importance in the field of the academic studies ercept some essays and some other studieo which did not deal with the optic address and the wayto dismantle it and what it was marked by . It is the address process which joins between the optic address and process . Actuallu it his gave the research an objective justifiicalion to study this subject in an attempt to rooting the technical know ledye and explain the aesthelie affects of that address, the difficultien of the vocal system con, tribution to raise its competent to realize the aesthetic elite and the technical enjoyment that are quirecl for the theatre show . The researcher cdued this research ( The Effestive LAS optic result , Address and the vocal system of the theatre show تحظى تقنيات مفردات العرض المسرحي بتحول كبير في لتوظيف الابداعي لعناصرها الجمالية من خامات واشكال وتكوينات وكتل سعيا منها للارتقاء التعبيري الامثل في تجسيد الثيمة الرئيسية للفكرة و الموضوع المطروح ، بما يعزز التعامل مع تقنيات ( مفردات الديكور – الاضاءة – الضربات الموسيقية – المؤثرات الصوتية – الازياء – المكياج ) ، بحيث تحقق الاجواء المناسبة المتخيلة التي يسعى الى ابرازها ونجاحها كاتب النص ومخرج العرض المسرحي ، وبتشكيل لمسات المشاركة الفاعلة لقدرة مصممي المفردات السينوغرافية ، لشمول تكامل اجواء الفضاء المسرحي ، بأبعاده الثلاثيه للكتل والتكوينات المنظريه ، لما تمتلكه من اضافه عمليه الايهام الطبيعي للمكان والزمان ، وتسلسل البناء الدرامي اثناء اللحظات الدراماتيكية التي تساهم بتطور الاحداث والمشاهد المرئية والسمعية ، وتدخل عناصرها الفيزيائيه من (الـضـوء – الـلـون – الـظـلال ) ، مع تجسيم الأجواء الصوتية والضربات الموسيقيه وزخرفه الازياء وجماليه عمليه المكياج ، بعد توفر الاجهزة التقنيه والالكترونية الحديثه التي تغطي جميع متطلبات نجاح خلق العرض المسرحي ، بسحرها ولمساتها الفنيه والجمالية ايقاعاً بصرياً ، بعد فهم وإدراك ملمس القيم الجمالية بأساليبها واتجاهاتها لخلق الذاكرة الحسيه عند المشاهد . لذا فقد وجد الباحث ألحاجه إلى البحث في دراسة موضوع (الخطاب البصري الجمالي والمنظومة السمعية في العرض المسرحي) ليكون البديل الأكثر ( مرونة – رغبة – قوة ) عن المفردات التقنية للخامات ألمنظريه الفيزيائية الملموسة، مع الانجاز بأقل الكلف والأسهل عملاً في سرعة انجاز الإنتاج المسرحي في تحقيق الخطاب البصري الجمالي والإيقاع المحسوس ، بتحقيق المفاهيم المعاصرة التي تتمتع بخطابات معرفيه وجماليه ، ينتقل من خلالها مفهوم الرؤية والتحليل للنص الأدبي . تأسياً على ما سبق فان الباحث يرى إن هناك ضرورة لاستشراق آليات ذلك الخطاب ، وارتباطه بالمنظومة الصوتية عبر دراسة تحليليه موضوعيه ، سيما وأن هذا الموضوع لم ينل ما يستحقه من الدراسة المنهجية ، ألا بحدود الكتابات المقالية وبعض الدراسات التي لم تتناول الخطاب البصري وتفكيكه وما يؤشر عليه ، وهو خطاب عمليه الربط فيما بينه وبين المنظومة السمعية، التي شكلت لدى الباحث مبررا موضوعيا لدراسة هذا الموضوع في محاوله لتجذير المعرفة الفنية وتبيان الآثار الجمالية لذلك الخطاب ، وصعوبات مساهمه المنظومة السمعية في رفع كفايته لتحقيق الذروة الجمالية والمتعة الفنية التي ينشدها العرض المسرحي . لذلك حدد الباحث بحثه بعنوان ( الخطاب البصري الجمالي والمنظومة السمعية في العرض المسرحي ).

Keywords


Article
Visual discourse in TV
الخطاب البصري في التلفزيون

Authors: Saleh alsahan صالح الصحن
Pages: 174-189
Loading...
Loading...
Abstract

The visual discourse in film and television as a mediator expressive pregnant audio and visual elements and influential actor in the receiver's memory, according to the drift of multiple shapes and representations aimed at persuasion and influence, entertainment and Interestingness and knowledge. This speech will not pass on the receiver without the trouble of multiplicity of forms and techniques of the picture of supply and diversity of content derived from differing ideologies, concepts, ideas and perceptions may sometimes up to the intersection and conflicts as reflected in the form of screen and television theory. Which motivates us to see those qualities that make the speech and hearing impaired is visible on TV, which is a major tributary and influential in the Iraqi cultural discourse space in the modern era. Under the topic of criticism of Iraqi cultural discourse reflected the visual discourse as one of the tributaries of the cultural discourse frequently Thhidh holdings to the image of techniques and treatments kinetics guided by the values ​​and aesthetic perspective actors where the marks, drift in and approaches that make up the world of building a mediator visual image of the speech. From this we find that the TV station sham ongoing facing the receiver clock to check with continuity across the visual rhetoric. If we want to look and reflect and taste what is going on in this leg of the visible sources we have we pointed to the television cash being an assessment of displays of television material from where to build the picture and earned moot language television elements as well as the sense of the ideas and themes and concepts Mlfozh reinforce this construction helps the evaluation, and which can be referred to is the great technical development that has prevailed science communication multiplicity efficient production services for television and the emergence of several television channels, terrestrial and satellite, including revealing a large opening with the viewer, which increased from growing expertise by the viewing, sorting and discrimination to promote the television tasting abilities and that Natqdha floor or suitable for the delivery of television criticism language targeted receiver in general Incubatorيعد الخطاب البصري في السينما والتلفزيون وسيطا تعبيرياً حاملاً لعناصره السمعية والمرئية وفاعلاً مؤثراً في ذاكرة المتلقي، على وفق انساق متعددة من الاشكال والتمثلات هدفها الاقناع والتأثير والترفيه والامتاع والمعرفة. وهذا الخطاب لن يمر على المتلقي دون عناء فتعدد الاشكال وتقنيات العرض الصوري وتنوع المضامين المستمدة من اختلاف العقائد والمفاهيم والافكار والتصورات قد تصل احيانا الى التقاطع والصراعات بما ينعكس على شكل الشاشة ونظرية التلفزيون. الامر الذي يحفزنا لمعرفة تلك الكيفيات التي يُصنع بها الخطاب سمعياً ومرئياً في التلفزيون والذي يشكل رافدا كبيرا ومؤثراً في مساحة الخطاب الثقافي العراقي في عصرنا الحديث. ضمن موضوع نقد الخطاب الثقافي العراقي يتجلى الخطاب البصري كأحد روافد الخطاب الثقافي بكثرة تحشيده لمقتنيات الصورة من تقنيات ومعالجات حركية تسترشد بالقيم الجمالية ومنظور العلامــات الفاعلة فيها ، في انساق ومقاربات تشكل عالم بناء الصورة كوسيط للخطاب البصري. من هذا نجد ان التلفزيون محطة صورية جارية تواجه المتلقي على مدار الساعة لتحقق معه تواصلا عبر خطابها البصري. واذا ما اردنا ان ننظر ونتأمل ونتذوق ما يجري في هذه المحطة من مصادر مرئية نكون قد اشرنا الى النقد التلفزيوني كونه تقييما لما يعرض من مادة تلفزيونية من حيث بناءها الصوري واكتسابها عناصر اللغة الصورية التلفزيونية فضلاً عن ما تحمله من افكار ومواضيع ومفاهيم ملفوظة تعزز هذا البناء وتساعد على تقويمه، ومما يمكن الاشارة اليه هو التطور التقني الكبير الذي ساد علم الاتصال بتعدد كفاءة الاجهزة الانتاجية للتلفزيون وبظهور العديد من القنوات التلفزيونية الارضية والفضائية بما يكشف عن انفتاح كبير مع المشاهد الامر الذي زاد من تنامي الخبرات جراء المشاهدة والفرز والتمييز لتعزيز قدرات التذوق التلفزيوني والتي نعتقدها ارضية او حاضنة مناسبة لايصال لغة النقد التلفزيوني التي تستهدف المتلقي بشكل عام

Keywords


Article
Aesthetics experimentation in television short films
جماليات التجريب في الافلام التلفزيونية القصيرة

Loading...
Loading...
Abstract

Experimentation Multi effective and fertile grew human desire to discover new ways to express beauty in artwork .And dabble term experimentation in the performing arts and arts architecture, cinema and television in the test forms and interest in the visual effects and movements seek to establish and beauty and schools of thought in literature and art. This study aims to identifyمن بديهيات المنطق المعرفي عند فلاسفة الفن و الباحثين و المؤلفين و المخرجين في كل عصر ذلك التنوع المستفيض من الآراء الجمالية في إثراء الصورة الفنية بوصفها سلطة فعلية تمارس الفعل و تحث على رد الفعل , و خاصية هذه الرؤى تبلورت صياغتها وفق فلسفة العصر و ما ينتجه من وسائط مادية – تقنية ذات صلة حميمية بالعناصر الفنية المشتغلة في بنية الصورة و على فعل التجريب الذي أرسى الكثير من القواعد و الخصائص الفريدة و السمات المميزة , والى تطوير أشكال جديدة للفن على اعتبار إن المنطق الجمالي – التكنولوجي هو الذي يقف وراء عملية الإبداع (م31-ص29) و إن التقنية و الشكل هما اللذان يعطيان المضمون دلالته الحقيقية ( م 41 – ص13) . فإذا كان الفيلم التلفزيوني القصير فنا فهو فن السينما, وما كان للسينما أن تكون فنا مزدهرا لو لم يكن في تاريخها علماء مبتكرون و فنانون تجريبيون ساعدوا المخرجين و المنظرين على إرساء قواعد السينما بوصفها الفن السابع في القرن العشرين . و ما كان للفيلم التلفزيوني القصير اليوم أن يكون فنا بصريا جميلا لولا التدفق التكنولوجي الرقمي لأنظمة التصوير و الصوت و المونتاج و العرض الذي فتح الآفاق مشرعة للمخرجين الشباب على مبتكرات تجريبية و إبداعية شديدة التأثير في بلورة الأساليب و الاتجاهات و في تجديد الأشكال الدرامية و الجمالية للفلم , وغير الدرامية لبرامج التلفزيون الأخرى . و حتى عد التكنيك التلفزيوني قريبا جدا إلى التكنيك السينمائي و يبدو إن قلة من المخرجين على علم بالمفاهيم التجريبية , وأن الكثير من المخرجين و طلبة الفنون ممن لا يستطيعون أن يستشعروا بصريا جماليات التجريب في السينما و التلفزيون , فضلا عن خوض مغامرات تجريبية في الإعداد والإخراج والتصوير . و عليه يمكن تحديد مشكلة البحث في التساؤل الآتي: ما هي الكيفيات التي يمكن لجماليات التجريب أن توظف و تشتغل في الأفلام التلفزيونية القصيرة وإن الحاجة لهذه الدراسة تساعد المخرجين و الباحثين و طلبة الفن التلفزيوني إلى التواصل الإبداعي مع فعل التجريب كمنهج للابتكارات و التجديد في بنية الصورة للفيلم التلفزيوني القصير

Keywords


Article
Media Euripides between the text and presentation of contemporary theater
ميديا يوربيدس بين النص والعرض المسرحي المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

It is not available for us to go back in time and see plays old and it plays giants tragedy ancient Greek (Aeschylus, Sofokls, and yourbedes) through the eyes of a generation ago, and if we were able to go back to Ntegathm play it is certain that we will not taste or Nstassig for much of what we see from these offers will not afford the traditional religious rituals, which was accompanied also dance and music in the style of ancient Greek play was representing a large part of the theater see manifestations Can our eyes and ears we twentieth century audience to accept those appearances, and it was then? Inevitably it will look like a museum bycollection not only. So we find ourselves in the light of the foregoing forced When you do remove it that werenew and wewear dress contemporary without limit ourselves to re-display alone, taking into consideration a bridge between past and present to build this bridge by creating a unit harmony between the theatrical old as it was in its time and it must be in our time approaching taste Mtafrjna the contemporary The essence of this association can achieve the following: - The goal of the author. Any content and ideas that envisaged broadcast to the public. - Appropriate theater to the taste of the contemporary theater audience. Perhaps one of the a priori what humility him interested and scholars to bring theater to be on top of what operating theater director that hurt his excretory in the service of the text of theater and its audience, as it is not plays prototype is Square Stadium reviewing the talents of the director, has no right to change the meaning or philosophy matched or a sense of meaning, but what permitted him play and meaning. And according to this vision, the director d. Adel Karim provide a range plays heritage of ancient Greek without being sidetracked in his directorial contemporary purpose and philosophy of the play, but tried hard to maintain a secretary's speech Author drama, and documents the link between the text as it was (except for some of the measures which he found necessary to promote and achieve his experience) and between a bystander local taste. Introduced some of the plays poet, playwright Sofokls (Antekohna, Electra, Oedipus king) and some another was awarded to playwright Iorbidha who was representing the third side of the triangle tragic Greek (Aeschylus, Sofokls, and yourbedes) selected him play (Media) and highlighting them in his research that model of an applied for this type of plays Greek submitted by seeing getmeout contemporary and forward-looking to the reality of welcome and Piazza put more comprehensive issues of modern man, what carries this play (which represents a model of models of theatrical social) ability to openness towards one of the problems of our time so that the events and attitudes that passed out (Media - Women) Greek, is what can be faced by women in our current way or another, where the content of the play reveals the point of consider ethical yourbedes and position of the misery of the social status of Greek women in the ancient Greek era ليس من المتاح لنا ان نرجع في الزمن ونرى المسرحيات القديمة ومنها مسرحيات عمالقة التراجيديا الاغريقية القديمة (اسخيلوس، سوفوكلس، ويوربيدس) من خلال عيون جيل مضى، واذا تمكنا ان نرجع الى نتاجاتهم المسرحية فمن المؤكد اننا لن نتذوق او نستسيغ لكثير مما نشاهده من تلك العروض التقليدية ولن نطيق الطقوس الدينية التي كانت تصاحبها كما ان الرقص والموسيقى في نمط المسرحية الاغريقية القديمة كان يمثلان جزءا كبيرا من مظاهر العرض المسرحي ترى هل تستطيع اعيننا واذاننا نحن جمهور القرن العشرين ان نتقبل تلك المظاهر وما كانت عليه انذاك؟ انها حتما ستبدو اشبه بمقتنيات متحفية ليس الا. لذا فاننا نجد انفسنا في ضوء ما تقدم مضطرين عند القيام باخراجها ان نجددها ونلبسها ثوبا معاصرا دون ان نكتفي باعادة عرضها وحده، اخذين بنظر الاعتبار مد جسر بين الماضي والحاضر على ان يبني هذا الجسر عن طريق خلق وحدة انسجام بين المسرحية القديمة كما كانت عليه في عصرها وما يجب ان تكون عليه في عصرنا هذا لتقترب من ذوق متفرجنا المعاصر اما جوهر هذه الرابطة فيمكن في تحقيق الاتي: - هدف المؤلف. أي المضامين والافكار التي توخى ان يبثها الى الجمهور. - ملائمة العرض المسرحي لذوق الجمهور المسرحي المعاصر. ولعل من بداهة ما تواضع عليه المهتمون والدارسون للاخراج المسرحي ان يكون على راس ما يشغل المخرج المسرحي ان يصب جهده الاخراجي في خدمة النص المسرحي وجمهوره، اذ ليست المسرحيات الطرازية هي ساحة ملعب تستعرض فيها مواهب المخرج، وليس من حقه ان يغير من معناها او فلسفتها ليقابل معنى او احساسا الا ما تجيزه له المسرحية ومعناها. وعلى وفق هذه الرؤية، قام المخرج د. عادل كريم بتقديم مجموعة مسرحيات من التراث الاغريقي القديم من دون ان ينحرف في تجربته الاخراجية المعاصرة عن هدف وفلسفة المسرحية، بل حاول جاهدا ان يحافظ بشكل امين على خطاب المؤلف الدرامي، وان يوثق الرابطة بين النص كما كان عليه (باستثناء بعض الاجراءات التي وجدها ضرورية لتعزيز وتحقيق تجربته) وبين ذوق متفرجه المحلي. فقدم بعضا من مسرحيات الشاعر المسرحي سوفوكلس (انتكونا، اليكترا، اوديب ملكا) وبعضا اخر كان من نصيب المؤلف المسرحي يوربيدها الذي كان يمثل الضلع الثالث للمثلث التراجيدي الاغريقي (اسخيلوس، سوفوكلس، ويوربيدس) مختارا له مسرحية (ميديا) ومسلطا الضوء عليها في بحثه هذا نموذجا تطبيقياً لهذا النوع من المسرحيات الاغريقية التي قدمها برؤية اخراجية معاصرة ومتطلعة الى واقع ارحب وساحة طرح اشمل لقضايا الانسان المعاصر، لما تحمله هذه المسرحية (التي تمثل نموذجا من نماذج المسرحية الاجتماعية) من قدرة على الانفتاح باتجاه واحدة من مشكلات عصرنا ذلك ان الاحداث والمواقف التي مرت بها (ميديا- المراة) الاغريقية، هي ما يمكن ان تواجهه المراة في عصرنا الراهن على نحو او اخر، حيث يكشف مضمون المسرحية عن وجهة نظر يوربيدس الاخلاقية وموقفه من تعاسة الوضع الاجتماعي للمراة الاغريقية في العصر الاغريقي القديم

Keywords


Article
Design module in light of cognitive theories of learning and their impact on the collection of students Department of Technical Education and motivation in learning the material aesthetics
تصميم وحدة نمطية في ضوء نظريات التعلم المعرفي وأثرها في تحصيل طلبة قسم التربية الفنية ودافعيتهم في تعلم مادة علم الجمال

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to: 1 – Make a proposed module for (aesthetics) for the second stage - Department of Art Education under education theories. 2 - Verification from the effect of the proposed module on student achievement and motivation towards learning aesthetics material. To verification the second goal we wording these two hypotheses: 1- There are no individual differences with statistically significant at level (0.05) between the student's scores average. (Experimental group ) who studied according to the proposed module and the average student's scores (control group) who studied in the usual way for the achievement test for the Aesthetics material. 2- There are no individual differences with statistically significant at level (0.05) between the student's scores average. (Experimental group) who studied according to the proposed module and the average student's scores (control group) who studied in the usual way for the motivation measurement for the Aesthetics material. This research is limited to the following determinants. 1 – The times temporal: first semester in the academic year 2011-2012 2 – The area temporal for second stage - Department of Art Education - college of Fine Arts in Baghdad 3-The objectivity temporal: The proposed module for Aesthetics according to under the education theories . The second chapter includes two units, the first units (oriented cognitive science), and the second unit handled (relationship aesthetic experiences stereotypes units), and we can notes these two units in chapter two . Third chapter show the search procedures of (module design, make the achievement test, and design experience of the unit). The fourth chapter discussed the most important result after application module proposed (Experimental group.) according to plan teaching And the researcher supported his opinion with the most important conclusions of the results, and the Researcher gives some recommendations in light of the results and the conclusions of research, at the end of the chapter researcher suggested some useful suggestion for Subsequent study يهدف البحث الحالي إلى : 1. بناء وحدة نمطية مقترحة لمادة (علم الجمال) للصف الثاني / قسم التربية الفنية في ضوء نظريات التعلم المعرفي. 2. التحقق من أثر الوحدة النمطية المقترحة في تحصيل طلاب المرحلة الثانية ودافعيتهم نحو تعلم مادة علم الجمال. وللتحقق من الهدف الثاني تمت صياغة الفرضيتين الآتيتين: 1. لا يوجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين متوسط درجات طلاب (م.ت) الذين درسوا على وفق الوحدة النمطية المقترحة ومتوسط درجات طلاب (م.ض) الذين درسوا على وفق الطريقة الاعتيادية في الاختبار التحصيلي لمادة علم الجمال. 2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين متوسط درجات طلاب (م.ت) الذين درسوا على وفق الوحدة النمطية المقترحة ومتوسط درجات طلاب (م.ض) الذين درسوا على وفق الطريقة الاعتيادية في مقياس الدافعية لمادة علم الجمال. وقد اقتصر البحث الحالي على المحددات الآتية: 1. الحدود الزمانية: الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 2011-2012 2. الحدود المكانية: الصف الثاني – قسم التربية الفنية- كلية الفنون الجميلة – بغداد 3. الحدود الموضوعية: الوحدة النمطية المقترحة لمادة علم الجمال وفق نظريات التعلم المعرفي. وتضمن الفصل الثاني مبحثين ، إذ تناول المبحث الأول المنحى المعرفي في التعلم، أما المبحث الثاني فتناول (علاقة الخبرات الجمالية بالوحدات النمطية) وقد شكل هذين المبحثين الفصل الثاني من الدراسة، أما الفصل الثالث فقد تناول إجراءات البحث المتمثلة بـ (تصميم الوحدة النمطية، وبناء الاختبار التحصيلي، وتصميم تجربة الوحدة). أما الفصل الرابع فقد ناقش الباحث أهم النتائج التي توصل إليها بعد تطبيق الوحدة النمطية المقترحة على (م.ت) وفق الخطة التدريسية الخاصة بذلك، مدعماً رأيه بأهم الاستنتاجات التي توصل إليها الباحث في ضوء النتائج، وقد أوصى الباحث ببعض التوصيات في ضوء نتائج واستنتاجات البحث، وفي نهاية الفصل اقترح الباحث بعض الاقتراحات التي يراها مفيدة في الدراسات اللاحقة لدراسته. وقد ختم البحث بعرض لأهم المصادر والمراجع التي عرج عليها البحث والملاحق

Keywords

Table of content: volume: issue: