Table of content

al-academy

مجلة الاكاديمي

ISSN: 25232029 18195229
Publisher: Baghdad University
Faculty: Fine Arts
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

jornal of the college of fine Arts University of baghdad

web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Loading...
Contact info

email : al.academy@cofarts.uobaghdad.edu.iq
phone number: 009647703467114
web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2014 volume: issue:70

Article
Tropes and their transformations in the Surrealist painting
الإستعارة وتحولاتها في الرسم السريالي

Loading...
Loading...
Abstract

The research problem entitled: (metaphor and their transformations in surrealist painting) ,is dealing with the nature of metaphors' concept, and mechanisms of how it is operated in the contemporary global achievement .This research consisted of (4) four parts, the first part is dealing with the methodological framework of the search, represented the research problem ,which is manifested through the study of metaphor and their transformations, that have been correlated with the themes of surrealist painting in Europe, which is crystallized into two objectives as follows: - Identification the concept of metaphor in the field of visual and intellectual. - Exploring the metaphor and its transformations in the visual system to the surrealist painting. The second chapter, represented the theoretical framework, it contains three sections, Section one addressing: The metaphor: the concept and the meaning in the visual field, the second section is dealing with the transformations techniques of shows in the composition art, while the third section is dealing with the study of art shift between concepts and realities. The third chapter is associated with the research procedures, represented by the applications of the metaphor in surrealist painting, and then ensure identification of the research population and its sample (4) models, then search tool and sample analysis. While the fourth chapter, included the results of the research , the conclusions , recommendations and proposals, the researcher has reached to a set of results to answer the two goals of search, including; 1. The optical surface is interpenetrate by activating the movement of the line, and correlated to indicative act, in order to achieve the optical displacement of visual metaphor, and that leads to loss objectivity relationships. 2. Displacement of optical systems for its objectivity circle through the activation of forms and dynamic way mechanism, embodies semantic discourse which often gives by his mystery intense poetic dialogue, strengthen the role of the legendary reference. The researcher reached to a set of conclusions and then a list of sources and references لقد تباينت وجهات النظر حول مفهوم أو دور (البورتريت) نحت الوجوه البشرية عبر الفترات التاريخية. فقــد عد وثيقة تاريخية تسجل الملامح تناولت مشكلة البحث الموسوم: (الاستعارة وتحولاتها في الرسم السريالي) طبيعة مفهوم الاستعارة وآليات اشتغاله في المنجز العالمي المعاصر. وقد جاء البحث في اربعة فصول: اهتم الفصل الأول بالإطار المنهجي للبحث متمثلا بمشكلة البحث حيث تجلت عبر هذه الدراسة بالاستعارة وتحولاتها، التي ارتبطت بطروحات الرسم السريالي في اوروبا. وقد تبلور هدف الدراسة بـ الأتي: - كشف الاستعارة وتحولاتها في المنظومة البصرية للرسم السريالي. أما حدود البحث فقد اهتمت بتحليل نماذج مصورة ، للرسم السريالي للفترة من (1922- 1938) اما الفصل الثاني والمتمثل بالإطار النظري ، فقد احتوى على ثلاثة مباحث تناول المبحث الاول: الاستعارة : المفهوم والمعنى في الحقل البصري. اما المبحث الثاني: فقد تناول تحولات تقنيات الإظهار في التشكيل، اما المبحث الثالث: فقد عني بدراسة التحول في الفن بين المفهومات والوقائع. اما الفصل الثالث فقد اختص بإجراءات البحث متمثلة بتطبيقات الاستعارة في الرسم السريالي، ثم بعد ذلك تضمن تحديد مجتمع البحث وعينته البالغة (4) نماذج، ثم اداة البحث وتحليل العينه. اما الفصل الرابع فقد تضمن نتائج البحث والاستنتاجات والتوصيات والمقترحات وقد توصل الباحث الى جملة من النتائج اجابة على هدفي البحث منها: 1. لقد شكل مفهوم التقنية في الرسم السريالي نمطاً استعارياً إزاء اللحظات الآنية التي تخلخل الإدراك، في ضوء الإحالات والانزياحات الباعثة على التخيل. 2. يتنافذ السطح البصري عبر تفعيل حركة الخط، وبالنزوع نحو الفعل الإشاري، بما يحقق إزاحة بصرية بصدد الاستعارة الصورية، مايجعله يفقد صلاته الموضوعية. 3. إزاحة الأإنظمة البصرية عن دائرتها الموضوعية عبر تفعيل أشكال وبطريقة ديناميكية آلية، تجسد الخطاب الدلالي الذي كثيراً ما يمنح بغموضه حواراً شاعرياً مكثفاً، يعزز دور المرجع الأسطوري. وقد توصل الباحث الى مجموعة من الاستنتاجات ثم بعد ذلك قائمة المصادر والمراجع

Keywords


Article
Problematic human body in Mapaadalhaddath fees
اشكالية الجسد الانساني في رسوم مابعدالحداثة

Loading...
Loading...
Abstract

Explanation of article events , or discribing it establish to anderstanding an phenomenon which its effects still clear in the art , surching like this may be very usful in the analysis of new art , which considering one of the most important turns in the history of art . and if we look to human body in the art as existenc in the art , from it’s begening to the modern age . so we can understand the meaning of this existence and it’s directins which cover all the worid and the lead us to thiories and suggestion’s help in understand to this direction and the effects between our arts and the external directionsان تفسير الوقائع الفنية او بالاحرى وصفها يؤسس الى فهم ظاهرة ما زالت تأثيراتها واضحة على الفن وان بحثا كهذا في المقابل قد يفيد في تحليل الواقع الجمالي الجديد والذي يعد ابتداءا واحدا من الانحرافات الكبرى في تاريخ الفن. واذا ما نظرنا الى الجسد الانساني كحضور في الاعمال التشكيلية منذ بداياته الى عصر الحداثة فأننا يمكن ان نستخلص الدروس العميقة لهذا الحضور ومعانيها واشكالها ، واتجاهاتها التي عمت العالم بأسره وعليه فأن البحث يقودنا الى ملاحظات واقتراحات نظرية تسهم في معرفتنا لهذا الاتجاه وغرائبيته ومدى التأثير والتأثر المتبادل بين فنوننا والوافد من هذا الاتجاه، حتى يمكن ان نتلمس طريقا ما واذا كانت فنون ما بعد الحداثة تؤشر الى مركزيتها الغربية فأن الدوائر المحيطة بهذه المركزية لم تع الى الان قدرتها على الاختراق وهي بذلك بحاجة الى معرفة عميقة بالاتجاهات التي سادت وكيفيات تدميرها للبنى الانسانية للحداثة ثم الكيفيات التي ظهر بها الانسان وجسده تشخيصا ام تعيينا ام تغييبا لذلك فأن من الاهمية القول بأن الدراسة تعني الوجه الفاحص كي نتمكن من ادراك وجودنا الفني وفهم الاتجاه الذي نسير اليه في فنوننا

Keywords


Article
Act in contemporary painting
الفعل في الرسم المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

This research concerned with studying act in contemporary painting , based on the role played by the act in achieving the structure of plastic art work artistically and aesthetically . The study consisted of three chapters: In the first one (the methodological framework) the problem has been displayed and the research aimed to detect : 1. The concept of the act in the structure of contemporary painting . 2. The impact of the act in the formation of the artistic style . as well as putting its boundaries represented in artistic movements : Abstract Expressionism , Pop Art and Conceptual Art within the period between 1945 and until the end of the seventh decade of the twentieth century. The Chapter II (theoretical framework) consisted of three sections : the first interested in the concept of the act . The second was the concept of the act in the art of painting . The third concerned with artistic Movements which are the subject of the study. The end of the Chapter was the indicators resulting from it . The third chapter included research procedures. The study found a set of results , including : 1. The concept of the act in contemporary painting to activate the visual elements in such process that achieve the launch of its effectiveness, as this activation is through the creation of relationships between these elements share the impact and vulnerability within the formal structure already achieved the same. 2. The activation of matter energies in the postmodern painting was made by the technical and performances processes , and These processes of references back to the modes of modern painting , but it has seen in the postmodern painting breaking new ground and wide by the transformation of thought , change attitudes towards the artwork. 3. The act is the one who achieves the style according to the artistic and aesthetic vision of each artistic movement in the postmodern painting يعنى هذا البحث بدراسة الفعل في الرسم المعاصر ، انطلاقاً من الدور الذي يلعبه الفعل في تحقيق بنية المنجز التشكيلي ببعديه الفني والجمالي . تكوّنت الدراسة من ثلاثة فصول : مثّل الأول الإطار المنهجي وتم فيه عرض مشكلة البحث الذي هدف إلى الكشف عن : 1- مفهوم الفعل في بنية الرسم المعاصر . 2- أثر الفعل في تكوين الأسلوب الفني . فضلاً عن وضع حدوده المتمثّلة بالحركات الفنية : التعبيرية التجريدية ، والفن الشعبي ، والفن المفاهيمي ضمن الفترة الممتدة ما بين عام 1945 وحتى نهاية العقد السابع من القرن العشرين . وتكوّن الفصل الثاني ( الإطار النظري ) من ثلاثة مباحث : أهتم الأول بمفهوم الفعل . أما الثاني فقد تناول مفهوم الفعل في فن الرسم . واختص الثالث بالحركات الفنية موضوع الدراسة . وانتهى الفصل بالمؤشرات التي أسفر عنها . أما الفصل الثالث فقد تضمن إجراءات البحث . وتوصلّت الدراسة إلى مجموعة من النتائج ، نذكر منها : 1. يقوم مفهوم الفعل في الرسم المعاصر على تفعيل العناصر البصرية بالكيفية التي تحقق إطلاق فاعليتها ، إذ يتم هذا التفعيل عن طريق إيجاد علاقات بين هذه العناصر يتبادل بها التأثير والتأثر ضمن البنية الشكلية المتحققة بالفعل ذاته . 2. إن تفعيل ممكنات المادة في الرسم المعاصر تم عن طريق الكيفيات الأدائية والتقنية ، وهذه الكيفيات بمرجعيات تعود إلى الرسم الحديث ، لكنها شهدت في تشكيل ما بعد الحداثة آفاقاً جديدة واسعة بفعل تحوّل الفكر وتغيّر النظرة تجاه العمل الفني . 3. إن الفعل هو الذي يحقق الأسلوب الفني على وفق الرؤية الفنية والجمالية لكل حركة فنية في تشكيل ما بعد الحداثة

Keywords


Article
Place in the work of artists Nuri al-Rawi, Saad al-Tai
المكان في أعمال الفنانين نوري الراوي وسعد الطائي

Loading...
Loading...
Abstract

The Transformation of environments surrounding human which called (place), formed an intermediate compresser in forming awareness pictures, human knowledge, culture and thought features, and changing the systems and contexts of human societies, which led to a change the rhythm of life as a whole. So according to that the place will be encodes according to these data for psychological connotations, lead to human sense of harmony with the place in different manner format, here the search problem lies when trying to detect how Iraqi artist deliberating with the place concept, wondering how to investing place in the contemporary Iraqi drawing within its reference dimension, and showing mechanisms from comparative study for the works of two artists, who formed the place element a radical axis in their works, how are each of the artist Nuri al-Rawi, and the artist Saad al-Tai. And the place within the data human culture and thought, represents civilizational reference and national privacy, and the art dimension is a part of data of human culture and thought. So it carries a great mutants for the place. Hence the importance of research comes to be as a new dimension on the level of critical analysis to detect the references and attributes of this concept in the identity of Iraqi art. So the search aims: to detect referential dimension of place in the Iraqi drawing among contemporary contexts, and showing it in the work of artists Nuri al-Rawi and Saad al-Tai. Based on the correlation of both - knowledge and place, for that each of this knowledge founded its theories about the concept of place, both according to its data and orientations, as the problem of the place is from philosophical problems which be placed within the circle of simple search even to be impossible of the same place, but the concept of the place was more fortunate in the field of philosophical studies in general, and monetary and literary and artistic especially, so had to stand starting from the concept of the place, and the theory of place in art and literature from the perspective of aesthetic and semantic, of where correlation between place and time for literary space with creativity space. On this basis, many descriptions developed for the place types, correlated with the most important concepts within the dialectic forming place within the field of fine arts, which are include: real place, symbolic place, assumption place, and imagined place. And then shed light on the mechanisms represent the place in trends of modern art (global and Iraqi), which varied from symbolic realistic representation for inherited significances reaching to absent the place or neglect its recipes and breakdown from domination imposed by its selected, or attempt to openness to the space of place in the work, which skips the boundaries of time and history. After analyzing the samples that have been chosen are intentional, came researcher outcome of the most important: that the place manifestation different levels of expression at each of the artist Al-Rawi and artist Al-Tai, the Rawi was often clings to supposed place, while Tai moved from supposed place to symbolic place to the imagined place, the Al-Rawi often transcend on the realistic to place and transmit them to places with ideal characteristics, while Al-Tai transmitting recipes of example on the landscape seems to be linked to reality. And the place for Rawi reflects oftenly an externally part (village), but for Tai reflecting external parts and internal (special and private). The place devoid of all that is emotive in Al-Rawi, so its place are rapting meditating, while Al-Tai places are more emotive and movement from Al-Rawi places. In addition to the general results included the concept of place and its relationship with characteristics of the formation of the artwork شكل تحول البيئات المحيطة بالإنسان والمعرّفة بمصطلح (المكان) وسيطاً ضاغطاً في تشكيل صور الوعي والمعرفة الإنسانية وملامح الفكر والثقافة، وتحول في نظم وسياقات المجتمعات البشرية، الأمر الذي قاد إلى تغيير في إيقاع الحياة بأكملها. وتبعاً لذلك فقد يشفّر المكان على وفق هذه المعطيات عن مدلولات سيكولوجية، تؤدي إلى إحساس الإنسان بالتجانس مع المكان بانساق مختلفة. ومن هنا تتمثل مشكلة البحث عند محاولة الوقوف على كيفية تداول الفنان العراقي لمفهوم المكان، وبالتساؤل عن كيفية اشتغال المكان في الرسم العراقي المعاصر ضمن بعده المرجعي، وآليات الإظهار. عن طريق دراسة مقارنة بين أعمال أثنين من الفنانين، ممن شكل عنصر المكان محوراً جذرياً في أعمالهم، وهم كل من الفنان نوري الراوي، والفنان سعد الطائي. والمكان ضمن معطيات الفكر والثقافة الإنسانية، يمثل المرجعية الحضارية وخصوصية القومية، والفن التشكيلي بعده معطى من معطيات الفكر والثقافة الإنسانية، فهو يحمل للمكان متحولات كبيرة. ومن هنا تأتي أهمية البحث كبعد جديد على مستوى التحليل النقدي في الوقوف على مرجعيات وسمات هذا المفهوم في هوية الفن التشكيلي العراقي. فالبحث يهدف: الوقوف على البعد المرجعي للمكان في الرسم العراقي وسط سياقات المعاصرة، وتمظهره في أعمال الفنانين نوري الراوي وسعد الطائي. استناداً إلى ارتباط كل من -المعرفة والمكان- بكيان الإنسان ووجوده، لذلك أسست كل من هذه المعارف نظرياتها عن مفهوم المكان، كلاً بحسب معطياتها وتوجهاتها، إذ إن مشكلة المكان من المشاكل الفلسفية التي ما أن توضع ضمن دائرة البحث البسيط حتى تستحيل إلى معانٍ، غاية في التعقيد، وتتفرع إلى مفاهيم أخرى أشد جدلاً من المكان ذاته، إلا أن مفهوم المكان كان أوفر حظاً في حقل الدراسات الفلسفية عموماً، والنقدية والأدبية والفنية خصوصاً، لذلك تحتم الوقوف بدأً على مفهوم المكان، ونظرية المكان في الفن والأدب من منظور جمالي ودلالي، من حيث التعالق الزمكاني للفضاء الأدبي، بفضاء الإبداع. وعلى هذا الأساس وضعت توصيفات عدة لأنواع المكان، المتعالقة مع أهم المفاهيم التي تدخل في جدلية تشكيل المكان ضمن حقل الفنون التشكيلية ومنها: المكان الواقعي، المكان الرمزي، المكان الافتراضي، المكان المتخيل. ومن ثم إلقاء الضوء على آليات تمثل المكان في اتجاهات الفن الحديث (العالمي والعراقي)، الذي تباين من التمثيل الواقعي والرمزي لدلاته الموروثة، وصولاً إلى تغييب المكان أو إهمال صفاته، والتحرر من الهيمنة التي يفرضها تحديده، أو المحاولة للانفتاح في فضاء المكان في العمل الفني الذي يتخطى حدود الزمن والتاريخ. وبعد تحليل العينات التي تم اختيارها بشكل قصدي، خرج الباحث بنتائج من أهمها: أن المكان تمظهر بمستويات متباينة من التعبير عند كل من الفنان الراوي والفنان الطائي، فأن الراوي كثيراً ما كان يتمسك بالمكان المفترض، بينما الطائي تنقل من المكان المفترض إلى المكان الرمزي إلى المكان المتخيل، والراوي غالباً ما كان يتعالى على واقعية المكان ويحيلها إلى أمكنة لها صفات مثالية، بينما كان الطائي يحيل صفات المثال إلى المشهد الطبيعي ليبدو أنه مرتبط بالواقع. والمكان عند الراوي غالباً ما يعكس جزءاً خارجياً (القرية)، بينما عند الطائي يعكس أجزاءً خارجية عامة وداخلية خاصة أو ذاتية. ويخلو المكان من كل ما هو انفعالي عند الراوي، فأمكنته مستغرقة بالتأمل، بينما أمكنة الطائي أكثر انفعالاً وحركة من أمكنة الراوي. بالإضافة إلى نتائج عامة شملت مفهوم المكان وعلاقته بخصائص التشكيل للعمل الفني

Keywords


Article
Figure system in some Picasso Ceramics
نظام الشكل في بعض خزفيات بيكاسو

Loading...
Loading...
Abstract

Picasso ceramics represented illuminated sign in ceramic art and excelled in accord ceramic art dimension aesthetically, and put it in a new prospects, despite the simplicity of the forms turn into a magical images and multiple interpretations. So the search deliberately to choose purposive (37) samples divided into four groups, as follows: - A flat shapes / palets or saucers / the vases /modified vases . benefiting from indicators were spawned from literature ,to analyzing samples within the totals for the identification systems act forming art work`s:- (1)Picasso's ceramic work product of a deliberate process represented a capacity of technical experience, and formal (2)The system configuration in the ceramic art works carried out in a form having (two or more) systems act`s in the same time, with the Dominance of one without the other, as follows: (A) in the sample flat shapes, we find that there are three systems moved shapes, the system (Stenography) is dominant in addition to the system (geometrical), and (narrative), which contrast attending (B) the system (regular narrative) essential front-line state in the forms in palets, and (Stenography) system Secondly supplement to image. (C) in vases formed by wheel which dominates the (iconic character) of form, the system (magnifying) is prevailing with a (Stenograph) as a systematic art forming. (D) in developed vases, the artist Override the (traditional) form to get a new relations (innovative), dominated by (Stenography) Producing shapes and (aesthetic)system of forms and line, and color in this group شكلت خزفيات بيكاسو علامة فارقة في فن الخزف والذي أبدع في منح فن الخزف بعدا جماليا دافعا إياه إلى أفاق جديدة، على الرغم من بساطة الأشكال منها التحول إلى بناء سحري لأشكال وتاويلات متعددة، لذلك عمد البحث إلى اختيار عيينات قصديه (37)عينه موزعه إلى أربع مجاميع وكما يأتي:- (مجموعة الأشكال المسطحة/ مجموعة الصحون/ مجموعة المزهريات/ مجموعة المزهريات المطورة)، اذ تم الافاده من مؤشرات الإطار النظري في تحليل العينات ضمن مجاميعها لتبين النظم الفاعلة صياغة الأشكال الفنية، لتفرز لنا النتائج الآتية:- 1. العمل الخزفي لدى بيكاسو نتاج عملية قصدية تمثلت بسعة التجربة التقنية، والشكلية 2. أما النظام التشكيل في الإعمال الخزفية المنفذة في المجاميع عينة البحث، فقد تمظهرت في هذه الأشكال (نظامان أو أكثر) في العمل الواحد مع سيادة احدهما دون الأخر وكما يأتي:ـ (أ‌) في عينة الأشكال المسطحة نجد أن هناك ثلاثة أنظمة تحركت بها الأشكال،كان نظام (الاختزال) هو المهيمن فضلاً عن إلى النظام (الهندسي)، والنظام (السردي) الذي تباين حضورهما (ب) في حين ظهر النظام (السردي المنتظم) أساسيا وأماميا في أشكال عينة الصحون، فيما جاء نظام (الاختزال) ثانيا مكملا لإظهار الأشكال . (ج) لكن في عينة المزهريات المشكلة على الدولاب الدوار التي تهيمن الصفة الايقونية للشكل نجد أن نظام (التضخيم) هو السائد مع وجود صفة (الاختزال) كصياغة لمنظومة الأشكال المنفذة . (د) المزهريات المطورة في هذه العينة قام الفنان بكسر الشكل التقليدي (ولو قليلا) للحصول على تعالقات جديدة (مبتكرة)، هيمن فيها نظام (الاختزال) على صياغة الأشكال فضلاً عن ظهور نظام (جمالي) للأشكال وحركة الخط، واللون في هذه المجموعة

Keywords


Article
The concept of metaphor in contemporary sculpture
مفهوم الاستعارة في النحت المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

Despite the importance of this term in linguistics and rhetoric ancient and modern literary forms in general, is that it is possible to use in clarifying the foundations of the relationship hidden and manifest between shapes in models art adjacent or successive spatially, as the artwork plastic in general and sculpture in particular consists of formal structure somewhat similar to the structure in any language text and we can decode these blades structure and analyze the implications and come to their meanings and re-read and interpreted under the guidance of the concepts and techniques of neighboring developed primarily for linguistic analysis of texts or launched from their references. This split search to four chapters included the first research problem and its significance, purpose and definition of the terms The second chapter the concept of metaphor in literature and sculpture, and Chapter IV measures search through the analysis of the sample intentionality either Chapter IV has displayed the most important results that arrived searchعلى الرغم من أهمية مصطلح الاستعارة في علم اللغة والبلاغة القديمة والحديثة والأشكال الأدبية عموما، غير أن من الممكن استعماله في توضيح أسس العلاقة الخفية والظاهرة بين الأشكال في نماذج الفن التشكيلي المتجاورة أو المتعاقبة مكانياً، إذ إن العمل الفني التشكيلي عامة والنحت على وجه الخصوص يتألف من بنية شكلية تشبه إلى حد ما البنية الموجودة في أي نص لغوي وبإمكاننا فك شفرات هذه البنية وتحليل دلالاتها والتوصل إلى مدلولاتها وإعادة قراءتها وتأويلها بهدي من مفاهيم وتقنيات علم مجاور وضعت أساسا لتحليل النصوص اللغوية أو انطلقت من مرجعياتها. لهذا انقسم البحث على أربعة فصول تضمن الأول مشكلة البحث وأهميته وهدفه وتحديد المصطلحات أما الفصل الثاني فقد تناول مفهوم الاستعارة في الأدب وفي فن النحت, وتناول الفصل الثالث إجراءات البحث عبر تحليل العينة القصدية أما الفصل الرابع فقد عرض أهم النتائج التي وصل إليها الباحث

Keywords


Article
Formal organization and its role in showing the aesthetic values of the imprinted
التنظيم الشكلي ودوره في أظهار القيم الجمالية للمطبوع

Loading...
Loading...
Abstract

Means the current research to study the organization formal and its role in demonstrating aesthetic values of the publications issued by the Telecommunications Company (Asia Cell) in Iraq, where is the organization the formal need for a mission to find the concepts and dimensions of the functional and expressive and aesthetic added to the impact of the actor in achieving the goals set for the publication. The target is determined by the researcher to disclose the role of formal organization to show the aesthetic values of the publication to reach scientific results يعنى البحث الحالي بدراسة التنظيم الشكلي ودوره في أظهار القيم الجمالية للمطبوعات الصادرة عن شركة الاتصالات ( أسيا سيل ) في العراق , يعد هذا التنظيم الشكلي ضرورة مهمة لايجاد مفاهيم وأبعاد وظيفية وتعبيرية وجمالية فضلاً عن أثره الفاعل في تحقيق الغايات المرسومة للمطبوع . وقد وضع الباحث هدفاً يتحدد بالتعرف على دور التنظيم الشكلي في أظهار القيم الجمالية للمطبوع للتوصل الى نتائج علمية

Keywords


Article
Processing designs interior spaces of the Pharmacies
معالجة تصاميم الفضاءات الداخلية للصيدليات

Loading...
Loading...
Abstract

The pharmacy is the face for the health buildings and hospitals, The linking professional relationships and functional, it is been from the important places that most people go it, so according to that we must format its interior design in form that suitable with the need of most people use it or work in it, and this the search goal, dashing from the search subject which to hide finding designer treatment for the pharmacies interior spaces, to give share in the functional improvement performance or aesthetic. We define the search goals to share in educate the pharmacist in the effect of interior design for improvement of interior environment, in addition to the search consider as designer trying add to the other trying the interior design, and to open knowledge wanderer for searcher in this specialization. In the second chapter II contain the theoretical framework which it included two sections, the first unit contain the interior spaces for pharmacies which contain the nature of these spaces and then attributes. The second section contains the organization spaces for pharmacies, and spatial relationships and motional. The third chapter contains the search from method and search society and the search intent sample, and the search tool used in and it is analyzing form, and then descript the sample and analyzing it. And later contain the fourth chapter the result which search reach to it through analyzing, then the conclusions with the proposal and recommendations تُعدّ الصيدليات واجهة للمباني الصحية والمستشفيات, لما تربطها من علاقات مهنية ووظيفية, وتعد من الأماكن المهمة التي يقصُدها أغلب الناس, وعلى وفق ذلك يتوجب تهيئة فضاءاتها الداخلية بما يتواءم وحاجة المستخدمين والعاملين فيها وطبيعة فعالياتهم, وهذا ما تجسد في هدف البحث, وانطلاقاً من مشكلة البحث التي تكّمُن في إيجاد معالجات تصميمية لفضاءات الصيدليات الداخلية, لتسهم في التحسينّ الوظّيفي أدائياً كان أم جمالياً. وحُدِدت أهمية البحث بالإسهام في توعية شاغلي تلك الفضاءات بمدى تأثير التصميم الداخلي في تحسين البيئة الداخلية للصيدليات, فضلاً عن أن البحث يعد محاولة تصميمية تضاف إلى محاولات التصميم الداخلي, لفتح آفاق معرفية للباحثين في مجال الاختصاص. أما الفصل الثاني فقد تضمن الإطار النظري الذي ضمّ مبحثين, احتوى الأول الفضاءات الداخلية للصيدليات الذي اشتمل طبيعة تلك الفضاءات وصفاتها. واحتوى المبحث الثاني على التنظيمات الفضائية للصيدليات, والعلاقات الحيزية والحركية. وتضمن الفصل الثالث إجراءات البحث من حيث المنهجية ومجتمع البحث وعينة البحث القصدية، وأداة البحث المستخدمة وهي استمارة محاور التحليل، ثم وصف العينة وتحليلها. وأخيراً تضمن الفصل الرابع النتائج التي توصل إليها البحث عِبر عملية التحليل، ثم الاستنتاجات مع المقترحات والتوصيات

Keywords


Article
Mechanisms of visual attractions in the internal spaces
آليات الجذب البصري في الفضاءات الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

The visual attraction of the fundamentals that require the availability in the design business, to achieve the needs of different social interactive and the need for recreation or entertainment as well as financial need and as such has considered the importance of a researcher studying the mechanics of visual attractions in the interior spaces have been identified according to the research problem the following question: What are the mechanisms of visual attractions in the interior spaces and the current research aims to Recruitment mechanisms of visual attractions in the design of interior spaces as determined by three research limits are: • Reduce the objective: the mechanics of visual attraction. • Reducing the spatial: Shops selling baby clothes to Rusafa. • Reduce temporal: 2010-2012 . It was known researcher of terms related to the subject matter, namely: (mechanics, visual attraction) The second chapter covered the theoretical framework has included three main themes, namely: 1. Stimuli affecting the visual attraction. 2. Design considerations of space through the internal structural elements and aesthetics of interior space design. 3. Relations of the design space of procedure. The third chapter dealt with research procedures and results and conclusions of the researcher remember some of them: 1. Poor design or construction of the idea led to the lack of visual attraction. Through the selection of people who are not with specialization or experience, which has lost a lot of internal space design featured on the impact of the recipient. 2. There are a lot of the absence of sensory effects and formal, which draws our attention because of their characteristics affecting the visual perception of the visual attraction exception of the sample (1). 3. Weak ties design in terms of the presence of power optical affecting them and the adoption of a recipe simplicity and abstraction in structural elements of the space of the internal led to the weakness of excitement in the structure design, as it can be achieved by the excitement through the mechanics of unity, balance and rhythm and contrast, contrast, harmony and compatibility with leading this diversity to enrich the inner space . Then came the recommendations and proposals as follows: 1. To achieve the optical centers attract the researcher recommends the construction of a structural system in harmony with the aesthetics of interior design products bred visible formal compliant. Emphasis on activating the role of design relations, especially relations with influential formal symbolic and expressive and functional visual stimulus to attract يعد الجذب البصري من الاساسيات التي يشترط توفرها في الاعمال التصميمية ، لتحقيق الحاجات المختلفة كالتفاعل الاجتماعي والحاجة الى الترويح او الترفيه فضلاً عن الحاجة المادية ومن هذا المنطلق فقد ارتأت الباحثة أنه من المهم دراسة اليات الجذب البصري في الفضاءات الداخلية وقد حددت مشكلة البحث وفق التساؤل الاتي : ماهي اليات الجذب البصري في الفضاءات الداخلية ويهدف البحث الحالي الى : توظيف اليات الجذب البصري في تصميم الفضاءات الداخلية كما تحدد البحث بثلاثة حدود وهي : الحد الموضوعي : اليات الجذب البصري . الحد المكاني : محلات بيع ملابس الاطفال / لجانب الرصافة . الحد الزماني : 2010-2012 وعرفت الباحثة المصطلحات ذات العلاقة بموضوع البحث وهي :- (اليات ، الجذب البصري) اما الفصل الثاني فقد شمل الاطار النظري وقد ضم ثلاثة محاور رئيسة وهي :- 1. المنبهات المؤثرة للجذب البصري . 2. الاعتبارات التصميمية للفضاء الداخلي من خلال العناصر البنائية وجماليات تصميم الفضاء الداخلي . 3. العلاقات التصميمية للفضاء الداخلي . اما الفصل الثالث فقد تناول اجراءات البحث والنتائج والاستنتاجات تذكر الباحثة بعضاً منها: 1. ضعف التصميم او بناء الفكرة ادى الى عدم تحقيق الجذب البصري . من خلال اختيار اناس ليسوا ذوي تخصص او خبرة مما افقد تصميم الفضاء الداخلي الكثير من تأثيره المميز على المتلقي . 2. هناك غياب للكثير من المؤثرات الحسية والشكلية التي تسترعي انتباهنا بسبب خصائصها المؤثرة في الادراك البصري للجذب البصري باستثناء العينة (1) . 3. ضعف العلاقات التصميمية من حيث تواجد القوى البصرية المؤثرة فيها واعتماد صفة البساطة والتجريد في العناصر البنائية للفضاء الداخلي ادى الى ضعف الاثارة في البنية التصميمية ، اذ يمكن تحقيق جانب الاثارة من خلال اليات الوحدة والتوازن والايقاع والتضاد والتباين والانسجام والتوافق حيث يؤدي هذا التنوع الى اثراء الفضاء الداخلي . ثم جاءت التوصيات والمقترحات كالاتي :- 1. لتحقيق مراكز جذب بصري توصي الباحثة ببناء نظام هيكلي يتناغم مع جماليات التصميم الداخلي فتولد نواتج شكلية مرئية متوافقة . 2. التأكيد على تفعيل دور العلاقات التصميمية لاسيما العلاقات الشكلية التي لها تأثير رمزي وتعبيري ووظيفيا محفز للجذب البصري

Keywords


Article
The characteristics of the place in contemporary Iraqi TV drama series of the Iraqi model of love and peace
خصائص المكان في الدراما التلفزيونية العراقية المعاصرة المسلسل العراقي الحب والسلام إنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

Filled the place thought philosophers and ancient is the identity that you know The value of belonging to a World Geography existential - the spiritual , and Which is characterized by the structure humanity from one another and the Rest of the organisms they interact with him alone by environmental Conditions - surrounding has to achieve time through continuous movement Localized or comprehensive . The place is exemplified by making special Natural Great Creator, I believe making structure humanity combined - Individual interactive because of its influential role in all daily consumer Productions and creative arts, specifically drama's TV , because the place in Aesthetic discourse - TV drama directly affect the creating and building the Event by the moving image . Search came in four chapters , the first chapter The research problem and its importance and the need for and objectives and Its borders and its terminology and stand on her statement. Chapter II Consisted three Detectives first philosophy and concept of place , second Place in the novel and the story - the narrative place, third place in the TV drama , then indicators theoretical framework , and the third Contained a search procedures are represented in the sample and the Methodology of the analysis, and the fourth to discuss the results , and then the list of sources شغل المكان فكر الفلاسفة والقدماء فهو الهوية التي تعرّف بقيمة الأنتماء إلى جغرافيا العالم الوجودية – الروحية ، ومن خلاله تتميز البنية الأنسانية عن الأخرى وعن باقي الكائنات الحية فهي تتفاعل معه بذاتها حسب الظروف البيئية - المحيطة وله أن يحقق الزمن من خلال الحركة المستمرة موضعية أو شاملة . المكان أما يتجسد من صنع طبيعي خاص بالخالق العظيم , أومن صنع البنية الأنسانية مجتمعة – منفردة متفاعلة لما له من دور مؤثر في جميع النتاجات الإستهلاكية اليومية والأبداعية التي منها الفنون , وتحديدا ً الدراما التلفزيوينة ، لأن المكان في الخطاب الجمالي – الدراما التلفزيونية يؤثر مباشرا ً في خلق وبناء الحدث بفعل الصورة المتحركة . جاء البحث في أربعة فصول ، الفصل الأول مشكلة البحث وأهميته والحاجة إليه وأهدافه وحدوده ومصطلحاته والوقوف على بيانها . الفصل الثاني أحتوى ثلاث مباحث الأول فلسفة ومفهوم المكان , الثاني المكان في الرواية والقصة – السرد المكان , الثالث المكان في الدراما التلفزيونية , ثم مؤشرات الإطار النظري ، أما الثالث أحتوى على أجراءات البحث متمثلا ً في العينة ومنهج التحليل ، والرابع مناقشة النتائج ، ثم قائمة المصادر

Keywords


Article
Problematic design theatrical scene between the director and designer
اشكالية تصميم المنظر المسرحي بين المخرج والمصمم

Loading...
Loading...
Abstract

This research discussed analytically based on intellectual institutions and theoretical landscape theater as artistic phenomenon depends on the compounds interacting overlapping mechanism visualization and dazzling Whatever the dilemma it a set of Alaqcar differ among themselves but in the result unit intellectual holds through difference and diversity between trends and styles and ways in design theorist theatrics Valashkalah on apparently formed through variations and different points of view through the philosophy of transformation and interpretation and assignment to offer privacy. Valashkalah pulled in the design theorist theatrical as system training to arrange time and place and in line with the interpretation of speech text and this is linked to awareness - when the designer - and director through Zhnihm and see shapes and configurations through contradiction or agreement for that has divided the researcher discussed into four chapters. Chapter One - systematic framework which guarantees the research problem and its importance and the need for him and his goals, limitations and concluded the following chapter defines terminology (the dilemma - theatrical theorist). Chapter II - has contained a theoretical framework for research and previous studies, including the three sections: 1 - The first topic: the theatrical scene. 2 - The second topic: theatrical scene in the Iraqi theater (historical perspective). 3 - The third topic: theatrical scene between problematic director and designer. The chapter concluded indices to which each theoretical framework. The third chapter - has included research and procedures that will be from the research community, which was limited to the Iraqi theater either sample was the research community is the same sample توصف العلاقة بين المخرج ومصمم المناظر المسرحية، او ما نتناوله حديثاً بمصمم السينوغرافيا، بعلاقة تفاعلية لابد ان تنتج ابنية تنقل اللعبة المسرحية الى مستوى جمالي، يوصف على الاقل بالايجابي او الرفيع او المفيد، وازاء ذلك لابد ان تكشف تلك العلاقة بالياتها وطرق تحقيق نجاحاتها، ان اهم ما نلاحظه في العلاقة بين المخرج ومصمم المنظر المسرحي، ان المصمم هو في الاغلب من شريحة ابداعية تشكيلية او معمارية أي بمعنى ابسط، خارج البنية الدرامية في جموع الفنيين والفنانين، وهذا امر يعد ايجابياً على الرغم من ضرورة فهم المصمم لمجمل الاشكالات الدرامية في المسرح وكيفية حلها، ان اشكالية تصميم المنظر المسرحي او البناء السينوغرافي هي اشكالية تتصف بتنوعها مع تنوع اتجاهات ومناهج البناء المسرحي لكل مسرحية على حدة، فمسرح الحداثة وما بعده فيه خصوصيات تنكشف بها اشكالية تصميم المنظر المسرحي على وفقها، بينما نجد ان اتجاهات المسرحية الاخر لها خصوصيتها هي الاخرى، ان هذا التنوع المرتبط بالمنهج يؤدي حتماً الى اشكالات في التصور ومن ثم اشكالات في الرؤية بين المصمم والمخرج ونرى من خلال هذا البحث الكشف عن الاشكاليات المحتملة وكيفية حلها وما هي علاقة المخرج بالمصمم، فالاشكالية انسحبت في تصمم المنظر المسرحي بوصفه منظومة تكوينية لترتيب المكان وما يتفق مع تاويل خطاب النص وهذا يرتبط بالوعي عند المصمم والمخرج من خلال ذهنيتهم ورؤية الاشكال والتكوينات من خلال التناقض او الاتفاق لذلك فقد قسم الباحث بحثه الى اربعة فصول: الفصل الاول- الاطار المنهجي حيث تضمن البحث واهميته والحاجة اليه واهدافه وحدوده واختتم الفصل بتعريف المصطلحات (الاشكالية-المنظر المسرحي). الفصل الثاني- فقد احتوى الاطار النظري للبحث والدراسات السابقة متضمناً ثلاثة مباحث: 1. المبحث الاول: المنظر المسرحي. 2. المبحث الثاني: المنظر المسرحي في المسرح العراقي (نظرة تاريخية). 3. المبحث الثالث: اشكالية المنظر المسرحي بين المخرج والمصمم. وقد اختتم الفصل بالمؤشرات التي آل اليها الاطار النظري. اما الفصل الثالث- فقد تضمن اجراءات البحث والذي يكون من مجتمع البحث الذي اقتصر على العروض المسرحية العراقية اما عينة البحث فكانت مجتمع البحث هو نفسه عينة البحث.

Keywords


Article
Reading in the scenic performance and developments
قراءة في مشهدية الاداء و تطوراته

Authors: Laila Mohammed ليلى محمد
Pages: 207-217
Loading...
Loading...
Abstract

The importance of this research in studying the actor life existence on the stage through the performance art;where as all the literary theatrical dimensions didn't ignore the importance of the actor's performance. So, it is shed a light on the nature of the scenery in the actor's performance and what its representations in the temporary directions. The research set off from the imitation as a human instinct to the performance of the actor in post-modernity theater; so the researcher found that there is a question must be answered which is :Is the actor live a regression state in his theatrical performance ,or that the performance of the actor connect with collective conscience of human being which is repeated in certain conditions for the actor? Here, the researcher answers on these questions through presenting the performance scenery through the most important theatrical dimensionsتكمن أهمية هذا البحث في دراسة التواجد الحي للممثل عل خشبة المسرح عبرفن الاداء ,اذ ان جميع الاتجاهات المسرحية والادبية لم تغفل أهمية أداء الممثل. لذا فأنه يسلط الضوءعلى تطورات الطبيعة المشهدية في الاداء التمثيلي وما هي تمثلاته في أبرز الاتجاهات المعاصرة . ينطلق البحث من المحاكات كغريزة انسانية الى أداء الممثل في مسرح ما بعد الحداثة؛ اذ وجدت الباحثة أن ثمة سؤال الاجابة عليه وهو؛هل يعيش الممثل حالة نكوص في أدائه على المسرح ,أم أن أداء الممثل يرتبط بالوعي الجمعي للانسان الذي يعاود الظهور في ظروف معينة لدى الممثل؟ حيث تجيب الباحثة في هذا البحث على هذه التساؤلات عبر عرض مشهدية الاداء من خلال أهم الاتجاهات المسرحية

Keywords


Article
References directed learning theories to perform the teaching staff in the technical departments of Education
مرجعيات نظريات التعلم الموجهة لأداء التدريسيين في أقسام التربية الفنية

Loading...
Loading...
Abstract

This study has came as a result to discover on the references of the educational theories which leads the professors in the educational art departments in the Iraqi universities through knowing these ideological references indeed in an important slice of the society. This slice is: the members of professoriate. The study goal knows the ideological references to these theories for the professors in these departments. In order to approve the research's goals. The researcher has selected a sample contains (50) professoriate members in these departments in the Iraqi universities which they have the educational art profession among the next scientific degrees (assistant teacher. teacher. assistant professor & professor). The researcher has prepared a questionnaire which contains about (165) elements which represents the basic scientific & philosophic to each theory. These theories has been divided into 4 directions are (the behavioral. cognitive. human & social sides). This tool has been confirmed & it's firm stability by the suitable statistical methods. Then the questionnaire's in its' final images true & special according to things what hold it from. The tool is stable. The connection agent was (0.86) by using the re-stability method. And after the researcher has confirmed from the reality from both of tool & subjectivity. It's putting into effect on the selected sample from the professoriate in this college's department to show the next: 1. The theories (behavioral. human & social) hasn’t be accepted as a usual references between the professoriates' in these departments. 2. these mentionedtheories according to the average as the next: A-the cognitive Attitude B- the social Attitude C-The behavioral Attitude D-The human Attitude According to these results. The researcher has arrives to some conclusions which they are: 1. There isn't any existence to any clear & defined reference taken by each one of the professoriates. It's a normal result for this art doesn't having any educational clear & defines philosophy. 2. The cognitive side's appearance to these theories in the 1st place returns to the associated features to this direction with the general directions to the art education. This makes it the strong candidate chosen by the teacher as an ideological to guide it ideas. 3. The mutual approach of the arithmetic mean presents clear evidence on what we living today as a state of conflict between the ideological prevalent currents in the educational mediums & not depending on a defined & clear philosophy which can put the society inside it. The researcher has recommended according to the results of his research which they are: 1. Taking to account on build the statics of the art education to study the theories of educating in departments of this art. 2. present to each member who joins the teaching carrier in the university either as a lecturer or who's selected as a member of professoriate the (trend) subject in the education theories in order to knowing what this theories & educational schools from conceptions & a different methods. 3. Hold a conference or a symposium which all the educational & scientific directions specialized in this branch in order to make imagination to an educational clear philosophy based on the fact which helps us to fact what we're dreaming from teaching this profession. The researcher has introduced some kind of Suggestions: 1. Made a similar study on the member of the professoriate with change the tool. And it prefers to take the note facing in the information collecting. 2. Make another study about the educational directed philosophy to the performance of the professoriate in the the art education departments and comparing them with another countries which has advanced in this profession. 3. Make a study about the references of the education theories in both of teachers & professors of the art education departments in both of the primary & secondary schools to know the effect's level by the characters of the professors which they’ve been prepared by them during their preparation period هدفت الدراسة إلى تعرف المرجعيات الفكرية لنظريات التعلم الموجهة لأداء التدريسيين في أقسام التربية الفنية في الجامعات العراقية، تلك المرجعيات الموجودة فعلا عند شريحة مهمة من شرائح المجتمع وهم اعضاء الهيأة التدريسية. ومن أجل التثبت من أهداف البحث تم اختيار عينة مكونة من (50) عضو من أعضاء هيأة التدريس في أقسام التربية الفنية في الجامعات العراقية ممن يحملون اختصاص التربية الفنية ضمن الدرجات العلمية الآتية:(استاذ- استاذ مساعد- مدرس- مدرس مساعد). ثم تم اعداد استبيان مكون من (156) فقرة تمثل المحددات الأساسية العلمية والفلسفية التي تتكون منها كل نظرية حسب الاطار العام الذي تنضوي تحته. إذ قسمت النظريات إلى أربعة اتجاهات وهي (الاتجاه السلوكي- الاتجاه المعرفي- الاتجاه الانساني- الاتجاه الاجتماعي) . وتم التأكد من صدق الأداة وثباتها بوساطة الوسائل الاحصائية المناسبة. فبلغت قيمة معامل الثبات (0.86) وذلك باستخدام طريقة إعادة الثبات. ثم تم تطبيقها على العينة المختارة من أعضاء هيأة التدريس في اقسام التربية الفنية وتم التوصل إلى النتائج الآتية: 1. إن النظريات (السلوكية والانسانية والاجتماعية) لم يتم قبولها كمرجعيات سائدة لنظريات التعلم لدى التدريسيين في أقسام التربية الفنية. 2. إن النظريات المعرفية تم قبولها كمرجع سائد لنظريات التعلم لدى التدريسيين. 3. جاء ترتيب نظريات التعلم كما يأتي: أ- الاتجاه المعرفي ب - الاتجاه الاجتماعي ج - الاتجاه السلوكي د - الاتجاه الانساني وفي ضوء تلك النتائج تم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات هي: 1. ليس هناك مرجعية فكرية واضحة ومحددة يسير عليها كل اعضاء هيأة التدريس وذلك أمر طبيعي لعدم امتلاك التربية الفنية فلسفة تربوية واضحة ومحددة. 2. إن ظهور الاتجاه المعرفي لنظريات التعلم في المرتبة الأولى راجع إلى خصائص هذا الاتجاه المتوافقة مع التوجهات العامة للتربية الفنية مما جعلها المرشح الاقوى الذي يختاره التدريسي كمرجع فكري يوجه اداءه. 3. ان تقارب المتوسطات الحسابية لدى اعضاء هيأة التدريس، دليل واضح على مانعيشه اليوم من حالة صراع بين التيارات الفكرية السائدة في الأوساط التربوية وعدم تبني فلسفة واضحة ومحددة يمكن أن تؤطر المجتمع داخل إطارها. وقد تم الخروج بعدة توصيات استنادآ إلى نتائج البحث وهي: 25. أن يؤخذ بالحسبان عند بناء مناهج التربية الفنية أن يتم تدريس نظريات التعلم إلى الطلبة في أقسام التربية الفنية . 26. أن يقدم لكل من يلتحق بمهنة التدريس في الجامعة سواء معيد أو من يعين بصفة عضو هيأة تدريس مادة (مساق) في نظريات التعلم، وذلك ليتعرف على ماتحمله تلك النظريات والمدارس التربوية من أفكار ومبادئ مختلفة. 27. عقد مؤتمر أو ندوة تشارك فيها المؤسسات التعليمية والتربوية المعنية بالتربية الفنية لغرض وضع تصور لفلسفة تربوية واضحة قائمة على الواقع تساعد في تحقيق الطموح من تدريس هذا الاختصاص. كما تم تقديم مجموعة من المقترحات منها: 1. إجراء دراسة مماثلة على اعضاء هيأة التدريس مع تغيير الأداة ويفضل استخدام الملاحظة والمقابلة في جمع المعلومات. 2. إجراء دراسة تتناول الفلسفة التربوية الموجهة لأداء التدريسيين في أقسام التربية الفنية ومقارنتها مع دول اخرى قطعت شوطا متقدما في هذا الاختصاص . 3. إجراء دراسة تتناول مرجعيات نظريات التعلم عند معلمي ومدرسي التربية الفنية في المدارس الابتدائية والثانوية لمعرفة مدى تأثر هؤلاء المدرسين بشخصيات الاساتذة الذين قاموا بتدريسهم اثناء مدة اعدادهم

Keywords

Table of content: volume: issue: