Table of content

Jornal of Biotechnology Research Center

مجلة مركز بحوث التقنيات الاحيائية

ISSN: 18151140
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Presidency of the university or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Biotechnology Research Center (BRC) in a Al-Nahrain University issued in 2007 the first edition of a tightly seasonal scientific journal named as the journal Biotechnology Research Center (JBRC) which got authorization in 2005 and held an impact number ISSN: 1815-1140.The journal accepts scientific researches in Arabic and English.
JBRC’s main interest is Biotechnology researches in the Medical, Molecular, Agriculture and environmental fields which have an important impact on the public and private sectors in Iraq.
JBRC’s structure consists of editing committee (headed by the manger of the BRC and the editor in chief), consulting committee (contains a well- known iraqi scientists in biotechnology) and editing secretary.
All researches are submitted to the JBRC’s regulations which is mainly is that they must be according to the journal directions and instructions , then the researches will be evaluated by three well-known scientists in the field and after that reviewing occurred by the editing committee to ensure and verify all JBRC’s instructions and regulations are taken into consideration .
A special edition of JBCR is issued to cover all researches that presented to the BRC’s scientific conferences which subjected to all regulations and instructions of publishing in JBCR.

Loading...
Contact info

brcn2012@yahoo.comيتم الاتصال عبر البريد الالكتروني لمجلة مركز بحوث التقنيات الاحيائية


0096407707766148او للاتصال تلفونيا
بسكرتارية التحرير
م.م. سعاد محمد مجيدب
محمد منير حسين

Table of content: 2015 volume:9 issue:1

Article

Pages:
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Interaction Effect Between Glomus mosseae Fungus and Phosphate Rock In Phosporus Availability Increase and Growth of Wheat Plant
التأثير المتداخل لفطر المايكورايزا Glomus mosseae وصخر الفوسفات في زيادة جاهزية الفسفور ونمو نبات الحنطة

Loading...
Loading...
Abstract

Pot factorial experiment was conducted,using Completely Randomized Design (CRD) with silty loam soil in winter season of 2011-2012 in lath – house at the College of Agriculture University of AL-Muthanna to study the effect of mycorhiza fungus Glomus mosseae in phosphorus availability and growth of wheat plant. Three levels used of rock phosphate (0 , 60 , 120 kg P.hr-1 ) and inoculation of soil, and without inoculation by mycorrhiza by three replication. Results showed that the application of rock phosphate with mycorrhiza fungus caused significant increasing in height of the plant, shoot dry matter, root dry matter and available phosphorus in soil to two growth period where increase percent which was 22.16 , 16.94% to height of plant and 28.68 , 58.46% to shoot dry matter and 24.39, 34.26% to available phosphorus in soil to first and second growth period succession compared with control treatment. نفذت تجربة عاملية في اصص في الظلة الزراعية للموسم الزراعي الشتوي 2011- 2012 وبالتصميم العشوائي الكامل CRD لدراسة تأثير فطر المايكورايزا Glomus mosseae في جاهزية الفسفور في التربة ونمو نبات الحنطة اذ استعمل ثلاث مستويات من الفسفور والذي مصدره الصخر الفوسفاتي وهي (0 و 60 و 120 كغم فسفور. هكتار -1 ) وبتلقيح التربة بالمايكورايزا وبدون تلقيح وبثلاث مكررات. اظهرت النتائج حصول زيادات معنوية في طول النبات ووزن المادة الجافة للمجموعين الخضري والجذري والفسفور الجاهز في التربة ولمرحلتي النمو نتيجة التلقيح بالفطر G. mosseae اذ بلغت نسبة الزيادة في اطوال النباتات 22.16 و 16.94% وفي الوزن الجاف الخضري 28.68 و58.46% وفي الفسفور الجاهز 24.39 و 34.26% لمرحلتي النمو الاولى والثانية بالتتابع نسبة لمعاملة المقارنة كذلك حققت اضافة الصخر الفوسفاتي على انفراد زيادة معنوية في معدلات الصفات المدروسة.


Article
Study the association of testosterone levels with insulin resistance in Iraqi men with Diabetes mellitus type 2
دراسة علاقة مستويات التيستوستيرون مع مقاومة الأنسولين عند الرجال العراقيين المصابين بداء السكري نمط 2

Loading...
Loading...
Abstract

This study was set to evaluate the testosterone serum levels and their association with insulin resistance to uncover if any related possible negative consequences in Iraqi patients with Diabetes mellitus (DM). Sixty six men with type 2 DM were randomly selected and compared to 18 healthy volunteers, demographic data were collected in addition to 10 ml of venous blood was drawn to evaluate serum levels of total Testosterone (T), free testosterone (FT), c-peptide, Sex Hormone Binding Globulin (SHBG), lipid profile, and blood sugar. The mean serum level of total testosterone was 2.434 ± 0.12 ng/ml in diabetic patients and 3.62 ± 0.32 ng/ml in non-diabetic subjects which was significantly different (p=0.003). The mean value of free serum level of testosterone was significantly higher in non-diabetic group (14.71 ± 1.4 pg/ml) in comparison with diabetic group (10.71 ± 0.54 pg/ml; p=0.017). Total testosterone correlates positively with FT and SHBG, while negatively with c-peptide, age and Body mass index (BMI). It’s concluded that total testosterone, free testosterone, and SHBG were significantly lower in diabetic group which strongly associated with insulin resistance. أعدت هذه الدراسة لتقييم مستويات هرمون التيستوستيرون المصلية و لتسليط الضوء على التأثيرات السلبية المحتملة المرتبطة بالتيستوستيرون و مقاومة الأنسولين في مجموعة من المرضى العراقيين المصابين بداء السكري نمط 2. ست و ستون رجلا مصابا بالسكري نمط 2 تم اختيارهم عشوائيا و قورنوا بـ 18 رجلا بصحة جيدة غير مصابين بالسكري, جمعت المعلومات المتعلقة بالتاريخ الطبي لكل شخص و كذلك تم أخذ عينة دم (10 مل) لغرض إجراء اختبارات هرمونات التيستوستيرون, و التيستوستيرون الحر, الببتيد C, بروتينSHBG, فحوصات انواع الدهون بالدم, و السكر بالدم. وجد أن متوسط مستوى التيستوستيرون المصلي الكلي لمرضى السكري كان (2.434 ± 0.12 ng/ml) و (3.62 ± 0.32 ng/ml) لدى مجموعة السيطرة و كان الاختلاف معنويا (p=0.003). متوسط قيم التيستوستيرون الحر سجلت ارتفاعا معنويا لدى مجموعة السيطرة (14.71 ± 1.4 pg/ml)مقارنة مع مجموعة السكري (10.71 ± 0.54 pg/ml; p=0.017). وجد أيضاأن التيستوستيرون يتناسب طرديا مع التيستوستيرون الحر و SHBG بينما يتناسب عكسيا مع هرمون الببتيد C و العمر و معامل كتلة الجسم. يستنتج من هذه الدراسة بان كلا من التيستوستيرون, التيستوستيرون الحر, بروتينSHBG عانت مستوياتها انخفاضا معنويا بمجموعة السكري و ذلك يتناسب بشدة مع مقاومة الأنسولين.


Article
The Antifungal activity of alcohol extract of Peganum harmala seeds
التأثير التثبيطي للمستخلص الكحولي لبذور الحرمل في نمو بعض أنواع الفطريات المرضية

Loading...
Loading...
Abstract

The study was conducted to evaluate the inhibition activity of alcohol extract of Peganum harmala seeds in some pathogenic fungi (Aspergillus niger, Aspergillus flavus and Penicillium spp.), which was isolated in food research center/ Ministry of Science and Technology. Results revealed that alcohol extract of Peganum harmala seeds was inhibited the growth of all kind of fungi under study at the extract concentrations (0.012,0.05, 0.25,0.5,1,5,20,50, 100 ,200 and 300 mg/ml), colonies diameters for Aspergillus niger was 27, 25 mm at the concentrations 0.012 and 0.05 mg/ml respectively in the comparison with its colonies diameter in the control group which was 38 mm for both concentrations, and it was 26,21 mm for Aspergillus flavus at the same concentration (0.012 and 0.05 mg/ml) respectively, whereas the colonies diameter was decreased to 9,7 mm for Penicillium spp. at 0.012 and 0.05 mg/ml of alcohol extract respectively. In general, the inhibition activity of Peganum harmala seeds alcohol extract was increased with the increasing of extract concentrations. The growth rate of all kinds of fungi under study was completely inhibited at 0.25mg/ml concentration and above.اختبرت فعالية مستخلص بذور الحرمل الكحولي المحضر مختبريا في تثبيط ثلاث عزلات من الفطريات والتي شخصت في مختبرات مركز بحوث تلوث الغذاء/ وزارة العلوم والتكنولوجيا Penicillium spp. Aspergillus niger, Aspergillus flavus and وأظهرت نتائج المعاملة بالتراكيز المختلفة(0.012،0.05،0.25،0.5،1،5،20،50،100،200،300 ملغم/1مل) للمستخلص الكحولي لبذور الحرمل تثبيط كافة انواع الفطريات قيد الدراسة، إلا إن التراكيز أعلاه أظهرت تباينا واضحا في تثبيط هذه الفطريات، اذ ازدادت الفعالية التثبيطية للمستخلص الكحولي لبذور الحرمل مع ازدياد التراكيز ولحد 300 ملغم/ 1 مل، وقد تم التأكد من ذلك من خلال قياس قطر المستعمرات النامية على أطباق السيطرة و مقارنتها مع قطر المستعمرات النامية على الأوساط التي مزج معها المستخلص حيث لوحظ الفرق الواضح في النمو للأنواع الثلاثة من الفطريات قيد الدراسة، اذ كان قطر المستعمرات النامية عند التركيز 0.012 ملغم /مل هو27،26 و9 ملم للفطريات الثلاث Aspergillus niger ، Aspergillus flavus و. Penicillium sppعلى التوالي مقارنة باقطارها على اطباق معاملة السيطرة والتي كانت 38،35 و20 ملم للفطريات الثلاث على التوالي، بينما انخفض قطر المستعمرات النامية عند التركيز 0.05 ملغم/مل الى 25،21 و 7 ملم للفطريات Aspergillus niger ، Aspergillus flavus و. Penicillium sppعلى التوالي مقابل 38،33 و 21 ملم على التوالي في اطباق معاملة السيطرة. وبشكل عام فقد تم تثبيط نمو كافة أنواع الفطريات قيد الدراسة كليا عند التركيز 0.25 ملغم/مل صعودا.


Article
Detection of Epstein-Barr virus in autoimmune and Thalassemia patients using new Immunoblot assay
التحري عن فايروس الابشتاين- بار في مرضى المناعة الذاتية وفقر دم البحر المتوسط بتقنيه اللطخة المناعية

Loading...
Loading...
Abstract

A new immunoblot assay, composed of five Epstein-Barr virus (EBV)-encoded recombinant proteins virus capsid antigen [VCA] gp125, p19, p22, early antigen [EA], and EBNA-1 IgG, was used to manifest the EBV infection and look at the antibody pattern to EBV proteins in the serum of both autoimmune disorders and Thalassemia patients and compare the observations with those in normal healthy controls. Serum samples from 35 rheumatoid arthritis patients, 20 SLE, 20 autoimmune hypothyroid diseases, 35 Thalassemia patients and 20 healthy controls were tested for EBV IgG antibodies by an immunoblot assay (Euroline). The results showed that the high percentage recorded was 50% in acute infection. Followed by 30% at late infection, while late phase with loss EBNA-1 and reactivated infection were 10% compared to the normal healthy controls. Our study showed an increased EBV activation among the autoimmune patient groups compared to the normal healthy controls. Further studies are required to delineate the association between the etiology of autoimmune disorders and EBV.استخدمت طريقه جديده اللطخة المناعية (Immunoblot) تحوي خمس بروتينات مشفره لمستضد المحفظة لفايروس الابشتاين- بار (VCA)هم gp125,p19,p22 والمستضد المبكر EA و EBNA-IgG لتقدير الإصابة بفايروس EBV والتعرف على نمط الاجسام المضادة لبروتينات الفايروس في مصول مرضى المناعة الذاتية وفقر دم البحر المتوسط ومقارنة هذه المشاهدات مع مصول الاصحاء.المواد وطرق العمل: جمعت 35 عينه من مرضى التهاب المفاصل الرثواني و20 من مرضى الغدد المناعية و35 من مرضى فقر الدم البحر المتوسط و10 من مرضى ذوات الذئب الاحمراري و20 من الاصحاء واختبرت عن وجود اجسام مضادة نوع EBV IgGبطريقة اللطخة المناعية من شركة Euroimmune.النتائج: اوضحت النتائج ان اعلى شده تواجد gp125 VCA كانت 108+++ في مرضى ذوات الذئب الاحمراري يليها مرضى الغدد المناعية 100+++ واقل شده في 43++ في مرضى التهاب المفاصل الرثواني. اعطى مستضد EA-D, EBNA-1 اعلى شده بلغت 52++ و40++ على التوالي في مرضى المناعة الذاتية, واقل شده بلغت 19+ و13+ في مرضى فقر دم البحر المتوسط. علما ان معدل الموجب + هو 10-25, و++ 26-50 و+++ .51≥ الاستنتاج: اوضحت دراستنا ان اعلى نسب الإصابة هي الإصابة الحاده بالفايروس وكانت 50% اعقبها الإصابة المتأخرة وكانت 30% بينما بلغت نسبه الإصابة المتأخرة مع فقدان مستضد EBNA-1 والإصابة المنشطة 10% مقارنة بالأصحاء. لذا يتطلب اجراء دراسات لاحقه لتوضيح العلاقة بين مسببات امراض المناعة الذاتية و EBV.


Article
Effect of electric current and ultra violet of elements and protein in shoot of three Hybrids of Cucumis sativus L. In vitro
تأثير التيار الكهربائي والاشعة فوق البنفسجية في محتوى الجزء الخضري من العناصر والبروتين لثلاثة هجن من الخيار Cucumis sativus L. خارج الجسم الحي

Loading...
Loading...
Abstract

Three hybrids of American cucumber were studied, they are Lot number EM285 labeled number 1, Hybrid tocaeen F1 labeled number 2, Hybrid super green F1 labeled number 3. The seeds of these hybrids were exposure to four frequencies of electric current 0,1,2 and 2.5 Am for 5 minutes and 4 periods of ultra violate rays UV at 254 nm. For 0,30,60 and 90 second. The sterilized seeds were cultured in MS medium. After 3 weeks apical meristems of seedling were excise and cultured in new MS medium and of 5 weeks shoot systems were taken to study the element content nitrogen, phosphorous, potassium, calcium and magnesium in addition to estimate protein percentage. The results showed that hybrid 3 had a significant increase of element contents and protein percentage compared with hybrid1 and 2.The interactions between hybrid3 and 90 sec. UV exposure showed the highest content of calcium element reached 2.73 mg.gm-1 with an increase of 184.37%compared with the control. The interaction between 2.5 Am and 90 sec. UV exposure showed the highest rate of protein reached 15.5%with significant differences of all interactions.استخدمت بذور ثلاثة هجن امريكية من الخيار هي الهجين Lot number EM285 ورمز له 1، الهجين Hybrid super green F1 ورمز له 2 والهجين Hybrid tocaeen F1 ورمز له 3. عرضت البذور الى اربعة ترددات من التيار الكهربائي 0،1،2 و 2.5 أمبير لمدة 5 دقائق واربع مدد تعريض للاشعة فوق البنفسجية 0،30،60 و90 ثانية وبطول موجي 254 نانوميتر. عقمت البذور وزرعت على الوسط الغذائي MS وبعد 3 اسابيع من الزراعة استؤصلت القمم النامية للبادرات وزرعت على نفس الوسط الغذائي. بعد ستة اسابيع اخذ الجزء الخضري للنبيتات وقدر تركيز العناصر الغذائية وهي النتروجين، الفسفور، البوتاسيوم، الكالسيوم والمغنيسيوم فضلا عن تقدير نسبة البروتين. اظهرت النتائج تفوق الهجين 3 معنويا في محتوى العناصر المدروسة ونسبة البروتين على الهجينين 1و2. اعطى التداخل بين الهجين 3 ومدد التعريض 90 ثانية للاشعة فوق البنفسجية اعلى معدل لمحتوى الكالسيوم بلغ 2.73 ملغم .غم_1 وبنسبة زيادة مقدارها 184.37% مقارنة بمعاملة السيطرة .اعطت قيم التداخل بين التردد2.5 امبير ومدة التعرض 90 ثانية اعلى نسبة بروتين بلغت 15.50% متفوقا معنويا على جميع التداخلات.


Article
Prevalence and laboratory diagnosis of intestinal Protozoa in children under 10 years(Amoebiasis and Giardiasis) In Al-Mansor General Hospital for Pediatric/ Baghdad
دراسة التشخيص المختبري وانتشار الابتدائيات المعوية في الاطفال دون سن العاشرة(المتحولة الحالة للنسيج والجيارديا اللامبليا) في مستشفى المنصور للاطفال/بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

During the period from September 2007 till December 2007, a total of two hundred samples were collected randomly from children patient attended to Al-Mansour General Hospital for Pediatric in Baghdad to determine the prevalence of intestinal protozoa (E. histolytica and G. lamblia) among patients with diarrhea or abdominal symptoms referred from the out patients. General stool examination was preformed for all individuals included in the study. The direct smear method by normal saline 0.9% Nacl and iodine-lugol solution staining method was used. Also complete blood picture test was preformed for all patients to evaluate, PCV, total white blood cell count, differential white blood cell count. It was found that the total prevalence rate of (E.histolytica and G. lamblia) infection was (34.5%) of which E. histolytica patients was (27.5%) and G. lamblia patients was 7%E. histolytica was significantly more common (45%) in school age children (6-10) years, while G. lamblia was more frequent 53.3% in preschool age 1-5 years. Mean of haemoglobuline level 10.36 for E. histolytica, while mean of haemoglobuline level 9.73 for G. lamblia. As a result, infections with intestinal protozoa dose not lead to anemia in great percentage, but in low percentage. Bloody stool was associated with positive stool for E. histolytica trophozoites and cyst, while isolation of G. lamblia had no association with bloody stool.خلال الفترة من ايلول 2007 الى كانون الاول 2007 تم تجميع مائتان نموذج عشوائي من خروج الاطفال المرضى الوافدين الى مستشفى المنصور للاطفال في بغداد لتحديد انتشار الطفيليات (الابتدائيات المعوية)(E. histilyticaand G.lamblia) لجميع المرضى اللذين لديهم اسهال او يشكون من الام في البطن المرسلين من العيادة الاستشارية في المستشفى. ان فحص الخروج العام اجري لكل المرضى المشمولين بالدراسة وبطريقة المسحة المباشرة بواسطة المحلول الملحي Nacl 0.9%وطريقة صبغة محلول الايودين المخفف.كذلك اجري فحص صورة الدم الكاملة لجميع المرضى لتقدير نسبة الهيموغلوبين،حجم كريات الدم المضغوطة،العد الكلي لكريات الدم البيضاء،العد التفريقي لكريات الدم البيضاء. لقد وجد ان وبائية المرض بصورة عامة ل(E. histilytica, G.lamblia)كانت 34.5% (27.5E. histilytica7%G.lamblia ان الاصابة بـE. histilytica كانت اكثر انتشارا في عمر المدرسة (45%)(6-10) سنة بينما نسبة الاصابة ب G.lambliaاكثر انتشارا في عمر قبل المدرسة (.3%53 )(1-5) سنة . ان متوسط قيمة الهيموغلوبين بالنسية للمصابين بـE. histilytica)10.36) بينما متوسط قيمة الهيموغلوبين بالنسبة للمصابين بـG.lamblia9.73. وبالنتيجة فان الاصابة بالابتدائيات المعوية لا تؤدي الى حصول فقر دم بنسبة كبيرة بل بنسبة ضئيلة. ان وجود الدم في فحص الخروج يكون ايجابيا للطور المتغذي والطور الكيسي ل المصابين بـE. histilytica بينما عزل G.lamblia ليست ذات صلة بالتغوط الدموي.


Article
The mutagenicityand anti-mutagenicity effect of aqueousleaves extract of Vincarosea by bacterial system (Part one)
القابلية التطفيرية والمضادة للتطفير للمستخلص المائي لنبات عين البزون Vincaroseaبإستخدام نظام بكتيري (الجزء الأول)

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out in order to determine the toxic, mutagenic and anti-mutageniceffects for aqueous extract of Vincaroseadried leaves against the mutagenic effect of Methotrexate (MTX) as a chemical mutagen and Ultra Violet rays (UV) as a physical mutagen. The effect was studied in a bacterial system (G-system). The used system consisted of three wild isolates G3Bacillus spp., G12Arthrobacter spp.and G27Brevibacterium spp., The studydepended on recording survival fraction (Sx) as an indicator for the induction of Streptomycin and Rifampicin resistance mutants as a genetic marker.Aqueous extract was prepared from dried leaves, gradual concentrations of plant aqueous extract was used to choose the suitable concentration which is remembered the negative control, the optimum concentration of aqueous extract was 200 µl/ml comparing with the negative control. The interactions included three types of treatments (pre-mutagen, with-mutagen and post-mutagen) in order to determine the mechanisms of this plant extracts in preventing or reducing the genotoxic effect of mutagen (MTX and UV).The results showed that the interaction effect between the optimum concentration of aqueous extract and the mutagen on survival fraction (Sx) increase the survival fraction value of the of G-system isolates to reach normal value compare with positive control (MTX), the results of the interaction between optimum concentration for extracts and the treatment with mutagen to induce resistance mutant for streptomycin and rifampicin found that the MTX had no effect to induce resistance mutant for these two antibiotics, for all types of treatment (pre-MTX, with-MTX, and post-MTX), the aqueous extract suppress or repair mutant and give 100% protection for bacterial cells, while the UV had some effects to induce resistance mutant for these two antibiotics for pre-UV and within-UV treatments and the aqueous extract showed suppressing or repairing mutant partially with post-UV treatment and gave 100% protection for bacterial cells.أجريت هذه الدراسة للكشف عن التأثيرات السمية و التطفيرية والمضادة للتطفير للمستخلص المائي لأوراق نبات عين البزون الجافة Vinca rosea ومقارنة فعاليته تجاه عقار الميثوتركسيت Methotrexate (MTX) باعتبارها مطفر كيميائي والتعرّض للأشعة فوق البنفسجية بأعتبارها مطفر فيزيائي بمعاملات متداخلة للمستخلص مع المطفر قبل ومع وبعد التعرّض للمطفر باستعمال ( G-system) والذي يتضمن ثلاث أنواع بكتيرية هي : G3Bacillus spp.،G12Arthrobacterspp. وG27Brevibacteriumspp. بالاعتماد على معامل البقاء Survival fraction (Sx) لدراسة التأثيراتوحث الطفرات المقاومة للمضادين الحيويين الستربتومايسين والريفامبسين كمؤشرات وراثية Genetic markers.تم تحضير المستخلص المائي من أوراق نبات عين البزون الجافة، وحضرت تراكيز متدرجة من المستخلص المائي للنبات لمعرفة تأثير التراكيز وأختيار التركيز الأمثل المقارب بتأثيره على معامل البقاء معامل بقاء مجموعة السيطرة، وكان التركيز الأمثل للمستخلص المائي هو 200 مايكروغرام/مليلتر مقارنة مع السيطرة السالبة، شملت معاملات التداخل ثلاث أنواع هي (قبل، مع، بعد) المعاملة بالمطفر لتحديد فعالية المستخلص النباتي في منع أو تقليل سمية المطفر(MTX, UV). وأظهرت نتائج تأثير التداخل بين التركيز الأمثل للمستخلص والمطفر على معامل البقاء (Sx) ارتفاع قيم معامل بقاء عزلات النظام لتصل إلى قيم مقاربة للطبيعية مقارنة بالسيطرة الموجبة (MTX, UV)، وكما أظهرت نتائج التداخل بين التركيز الأمثل للمستخلص والمعاملة بالمطفر في حث طفرات المقاومة للمضادين الستربتومايسين والريفامبسين، أن المطفر (MTX) لم يكن له أي تأثير في حث الطفرات المقاومة للمضادين المذكورين للمعاملات قبل ومع وبعد المعاملة بالمطفر وللعزلات الثلاث وبذلك عملالمستخلص المائي لنبات عين البزون على إخماد أو تصليح الطفرات ووفر حماية 100% للخلايا البكتيرية، بينما أظهرت نتائج التداخل بين التركيز الأمثل للمستخلص والتعرّض لأشعة UV في حث طفرات المقاومة للمضادين الستربتومايسين والريفامبسين أن التعرّض للأشعة لها تأثير في حث الطفرات المقاومة للمضادين المذكورين في المعاملات قبل ومع المعاملة بالأشعة وأن المستخلص المائي لنبات عين البزون عمل على إخماد أو تصليح الطفرات ووفر حماية 100% للخلايا البكتيرية في المعاملة بعد التعرّض لأشعة الـ UV.


Article
The effect of the phenolic and other active compounds of the alcohol and acid extracts of cinnamon on some of the Biochemical Parameters of induced diabetes mellitus
تأثير المركبات الفينولية والمركبات الفعالة الاخرى لمستخلصات نبات القرفة الكحولي والحامضي على بعض المعايير الكيموحيوية لمرض السكري المستحث

Loading...
Loading...
Abstract

The phenolic compound and other active compounds were extracted from cinnamon, in an attempt to produce a drug from Medical and herbal Plants for the diabetes on rats. The extraction process included two methods the first carrid out with 2% v/v acetic acid and propanol, and in the second process 70% v/v ethanol and chloroform were used. In the detection of extracts it was noticed that both conteined phenols, flavonoids, tannins and Glycosidesand Coumarins, while the saponin showed up only in the alcoholic extract of cinnamon. The phenolic compounds in the extracts of cinnamon were determined by using Ultraviolet Spectroscopy (UV) and other function groups such as phenols, aldehyedes, estars, hydrocarbons, alcohols and carboxylic compounds were diagnosed by using Infrared spectroscopy (IR). The study of the half lethal dose (midl lethal) (LD50) was also examined by testing the toxicity of the two cinnamon extracts. Rats were used as laboratory animals in conducting the experiments. The rats were fed by the dose (100, 200, 300,400, 500 mg / kg of body weight). The results have shown that there is no toxic effect in the cinnamon extracts. Similar concentrations were used to determine the effective dose of the extracts in reducing the level of glucose in the blood of healthy animals. The dose (300) mg / kg of body weight of the animal body has proved to be the the most efficient as it decreased. The fasting glucose (Glu) serum consider by following of the cinnamon extracts with the adopted groups during the duration of (30) days in comparison with the control group (the infected) and outperformed the treated given Glibenelinide (daonil) group.The biochemical tests showed that the serum concentrations of each of cholesterol (TC),Triglyceride (TG), low density lipoprotein (LDL-C) was lowered in each of the groups treated with both cinnamon extracts in comparison with the positive groups (infected) throughout the duration (30) days and overcome the daonil treated group. However the serum high density lipoprotein (HDL-C) level was increased in cinnamon extract treated groupsand decreased in the control group (infected). The serumconcentrations of enzymes (GOT) and (GPT) were measured to test the liver function after where their levels were lowered after (30) days in the cinnamon extracts administered groups compared with the two other groups, the control (positive) and the Daonil. The Urea and Creatinine levels were measured to determine or test the kidney functions, where it was observed as from the early days of the infection in that animals infected by induced diabetes developed symptoms of the illness, apparent in the high levels of urine which affected the functions of kidney, but the long duration (30 days) of treatment with these extracts of cinnamon proved their efficiency over the control group (positive). تم استخلاص المركبات الفينولية والمركبات الفعالة الاخرى من نبات القرفة, في محاولة لإنتاج علاج من النباتات والاعشاب الطبية لمرض داء السكري على الجرذان المختبرية. إذ تمت عملية الاستخلاص بطريقتين تضمنت الأولى الاستخلاص بوساطة حامض الخليك بتركيز 2% والبروبانول والطريقة الثانية كانت بالكحول الاثيلي بتركيز %70 والكلوروفورم ومن خلال الكشوفات الاستدلالية للمستخلصات تبين اشتراك المستخلصين باحتوائهماعلى الفينولات والفلافونيدات والتانينات والكلايكوسيدات والكيومارين, فيما لم يظهر الصابونيينإلا في مستخلص القرفة الكحولي. قدرت المركبات الفينولية في المستخلصين بأستعمال طيف الأشعة فوق البنفسجية (UV), كما تم تشخيص المجاميع الفعالة للمركبات الفينولية والالديهايدية والاسترية والهيدروكاربونية والكحولية والكاربوكسيلية باستعمال مطياف الأشعة تحت الحمراء, فضلاً عن دراسة الجرعة المميتة الوسطية باختبار السمية للمستخلصين, إذ استخدمت الجرذان المختبرية لإجراء هذه التجارب, وقد اعطيت جرعاﹾ عن طريق الفم تقدر كالاتي (100،200 ، 300،400 ,500 ملغم/كغم من وزن الجسم). لقد اظهرت النتائج عدم وجود أي تأثير سمي للمستخلصين. تم استعمال تراكيز مشابهة لتحديد الجرعة الفعالة للمستخلصين في خفض مستوى الكلوكوز في دم الحيوانات السليمة. لقد تبين ان الجرعة البالغة 300 ملغم/كغم من وزن جسم الحيوان بأنها الاكفأ، إذ انخفض مستوى الكلوكوزGlu لمصل الدم الصائم انخفاضاً معنوياً بعد إعطاء مستخلصات القرفة في المجاميع المعاملة بها وخلال مدة 30 يوماً بالمقارنة مع مجموعة السيطرة الموجبة المصابة وايضاً تفوقت على مجموعة العلاج بالداؤنيل.أظهرت الاختبارات الكيموحيوية بحصول انخفاضاً معنوياً في تراكيز كل من الكوليسترولTC والكليسريدات الثلاثية TG والبروتين الدهني واطئ الكثافة LDL-C, في مصل دم كل مجموعة من مجاميع الحيوانات المعاملة بمستخلصات القرفة قياساً بمجموعة السيطرة الموجبة خلال مدة30 يوماً، وتفوقت ايضاً على مجموعة العلاج بالداؤنيل, أما تركيز مصل الدم للبروتين الدهني العالي الكثافة HDL-C فقد ارتفع مستواه في المجاميع المعاملة بمستخلصات القرفة وانخفض مستواه في مجموعة السيطرة الموجبة. قيست تراكيز أنزيماتGOT وGPT لتحديد وظيفة الكبد, إذ انخفضت مستوياتهما بعد مدة 30 يوماً من العلاج في مجاميع الجرذان المعاملة بمستخلصات القرفة قياساً بمجموعة السيطرة الموجبة وبالمقارنة مع مجموعة علاج الداؤنيل. كما تم قياس تركيز اليوريا والكرياتنيين لتحديد وظيفة الكليتين, إذ لوحظ خلال الأيام الأولى من الإصابة كثرة إدرار الحيوانات المصابة بالسكري المستحدث مما أثر على وظائف الكلية, لكن طول مدة العلاج 30 يوماً بمستخلصات القرفة أثبتت فعاليتها بالانخفاض المعنوي بمستوياتهما وبالمقارنة مع مجموعة السيطرة الموجبة.


Article
Two novel missense mutations in exon 9 of TPO gene in Polycystic Ovary Syndrome patients with hypothyroidism
أثنان من الطفرات الوراثية الخاطئة الجديدة في جين الـ TPO عند مريضات متلازمة المبيض متعدد الاكياس اللواتي يعانين من قصور الدرقية

Loading...
Loading...
Abstract

This study was reflected on the relationship between the polycystic ovary syndrome (PCOS) and the genetic alternations in TPO gene. Fifty infertile Iraqi women with PCOS and 20 healthy women were included in this study, Blood samples were collected from the Infertility center of AL-Yarmok Teaching Hospital in Baghdad, during the period from November, 2010 to May, 2011. The age of infertile and fertile women was ranged from 16 to 45 years. The results of hormonal assay were as follows: There is significant (P ≤0.05) decrease in E2 and FSH levels in PCOS women and fertile women, There is significant (P ≤0.05) increase in LH levels in PCOS women and fertile women. There is no significant differences in Testosterone levels and the ratio of LH/FSH was ≥1.5. The molecular study was focused on the 18% of PCOS women with hypothyroidism. By sequencing for 27 samples; two novel different mutations were identified in the reading frame of the TPO gene in transcript variant of exon 9: c.1471delC (deletion C in codon 460) and c.1481delC (deletion C in codon 464). The percentage of mutations c.1481delC and c.1471delC recorded 55% and 44% of PCOS with hypothyroidism; respectively.أجريت هذه الدراسة بهدف التعرف على العلاقة ما بين متلازمة المبيض متعدد الاكياس واعتلالات الغده الدرقية. شملت الدراسة خمسين امرأة عراقية عقيمة مصابة بمتلازمة المبيض متعدد الاكياس وعشرون امرأه سليمة الخصوبة كمجموعة سيطرة تراوحت اعمارهن بين 16 الى 45 سنة, جمعت عينات الدم من مركز العقم/ مستشفى اليرموك التعليمي في بغداد خلال الفترة من تشرين الثاني 2010 لغاية نيسان من 2011. سحبت عينات الدم لغرض الدراسات الهرمونية والجزيئية. تشير النتائج التي تم الحصول عليها للهرمونات الى مايلي : لوحظ وجود أنخفاض معنوي (P ≤ 0.05) في تركيز هرمون الاستراديول (E2)والهرمون المنبه للجريب (FSH) عند النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الاكياس, ارتفاع معنوي (P ≤ 0.05) في تركيز الهرمون اللوتيني (LH)عند النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الاكياس, عدم وجود فروق معنوية(P ≤ 0.05) في تركيز هرمون التيستوستيرون (T), النسبة بين الهرمون اللوتيني (LH) الى والهرمون المنبه للجريب(FSH) كانت >1.5, كذلك هناك ارتفاع معنوي (P < 0.05) في تركيز هرمون ثلاثي يودوثيريونين (T3), الثايروكسين(T4) والهرمون المنبه للدرقية (TSH )عند النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الاكياس اللواتي يعانين من قصور الغدة الدرقية. ركزت الدراسة الجزيئية على 18% من النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الاكياس اللواتي يعانين من قصور في الغدة الدرقية عن طريق متابعة تسلسل القواعد النتروجينية في 27عينه لللاكسون9 للجين TPO. تم الحصول على طفرتين وراثيتين جديدة في المناطق المشفرة للجين TPO في الاكسون 9 وهي: الاولى c.1471delC أدت الى حذف القاعدة النتروجينية السايتوسين للكودون في الموقع 460 والثانية كانت c.1481delC أدت الى حذف القاعدة النايتروجينية السايتوسين للكودون في الموقع 464. وكانت النسبة المئوية للطفرات c.1471delC, c.1481delC كالأتي 55%و 44% على التوالي عند النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الاكياس اللواتي يعانين من قصور في الغدة الدرقية.


Article
Effect of Naphthalene acetic acid and date palm pollen extraction on gene expression on fruit of Hillawi date palm cultivar during growth and ripening
تأثير الرش بنفثالين حامض الخليك ومستخلص حبوب لقاح نخيل التمر في عملية التعبير الجيني لثمار نخيل التمر صنف الحلاوي أثناء نموها ونضجها

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out on fruit of Hillawi date palm cultivar which pollinated by Khukri Adi and Ghunami Akhder cultivars to study the effect of NAA 25 ppm and pollen extraction of Khukri Adi and Ghunami Akhder 2g/L which were sprayed at 30 and 45 day after pollination on gene expression by studying the changes in protein pattern during fruit development and ripening by gel electrophoreses method with sodium dodecyle sulfate (SDS-PAGE). The result showed there were many protein band which were different in molecular weight and numbers on the gel with changes on fruit growth stages and treatments, These bands of protein were similar in early stage of growth but different in the period of 13,15 weeks after pollination, this difference may be correlated with ripening date. Our results showed that we could consider the protein pattern as gene expression markers for fruit and linking them with a different growth and ripening stage and explanation of metaxenia phenomenon. أجريت الدراسة على ثمار نخيل التمر صنف الحلاوي الملقحة بصنفي اللقاح (الخكري العادي والغنامي الأخضر) بهدف اختبار تأثير الرش بنفثالين حامض الخليك 25 جزء بالمليون ومستخلص حبوب اللقاح (الغنامي الأخضر والخكري العادي بتركيز 2غم/لتر) بعد 30 و45 يوم من التلقيح في عملية التعبير الجيني التي يمكن بحثها عن طريق دراسة طبيعة التغير في النمط البروتيني أثناء نمو الثمار ونضجها بطريقة الترحيل الهلامي الكهربائي للبروتينات على هلام Polyacrylamide بوجود مادة SDS Sodium dodecyle sulfate بطريقة SDS-PAGE، أوضحت النتائج ظهور مجموعة من الحزم البروتينية اختلفت في وزنها وموقعها على الهلام باختلاف مرحلة النمو وطبيعة المعاملة، كانت هذه الحزم متماثلة في بداية مرحلة النمو للثمرة لكلا صنفي اللقاح والمعاملات الأخرى، ولكنها اختلفت في فترة ظهورها أثناء الأسبوعين 13 و15 بعد التلقيح والتي يعتقد أن لهذا الاختلاف تأثيرا في موعد النضج، كما بينت الدراسة أن تأثير نفثالين حامض الخليك في تكوين بعض البروتينات التي تماثلت في تأثيرها مع مستخلص لقاح الخكري العادي قد يكون ناتج من التاثير الهرموني، ويمكن الاعتماد على النمط البروتيني كأساس للتعبير الجيني التفاضلي للثمار وربطها مع مراحل النمو والنضج المختلفة وتفسير ظاهرة الميتازينيا.


Article
Genotyping of High-risk Human Papilloma virus (HPV) among Iraqi women in Baghdad by Multiplex PCR
كشف فايروس الورم الحليمي البشري عالية الخطورة بين النساء العراقيات في بغداد باستخدام تقنية تفاعل التضاعف المتعدد لسلسلة الدنا

Loading...
Loading...
Abstract

Human papilloma virus (HPV) infection is a causative factor for cervical cancer. Early detection of high risk HPV types might help to identify women at high risk of cervical cancer. The aim of the present study was to determine the occurrence ofhigh risk HPV infection in population of Iraqi women in Baghdad by using Multiplex PCR determine the percentage and genotyping of Human Papilloma Virus and to put the best prevention and control program in Iraqi women. Study started at January 2009 to March 2010, cervical samples were collected from 856 women aged 16–70. HPV DNA amplification was performed using HPV High Risk Typing PCR Kit test for qualitative detection and genotyping of HPV types 16, 18, 31, 33, 35, 39, 45, 52, 56, 58, 59, 66 in the cervical swabs. HPV was detected in 106 ( 12,38% ) of the study population, with a range of 16-70 years age groups. Results showed that the overall HPV prevalence twelve genotypes were identified, including HPV-33 (18.60%), HPV-35 (18.60%), HPV-56 (18.60%) ,HPV-39(10.85%), HPV-52 (10.08%), HPV-18 (7.75%), HPV-16 (4.65%), HPV-59 (4.65%), HPV-58(2.32%), HPV-31 (1.55%), HPV-45(1.55% ) and HPV-66( 0.77%). Of 856, 218 women was also tested by pap smear , with normal cytology was 198 ( 90.83%), 24(12.12%) of them were HPV positive, those with abnormal cytology was 20 (9.17 %), 5( 25%)of them was HPV positive. In this study unlike other epidemiological studies, HPV33,35,56 was the most frequent type (55.8%) in Baghdad, followed by HPV39, HPV52, HPV18, HPV16.فايروس الورم الحليمي البشري (HPV) هوالعامل المسبب لسرطان عنق الرحم، وان الكشف المبكر عن أنواع فايروس الورم الحليمي البشري عالي المخاطر قد تساعد على تحديد النساء المعرضات عالية الخطورة من سرطان عنق الرحم. وكان الهدف من هذه الدراسة لتحديد خطر حدوث عدوى فايروس الورم الحليمي البشري في عدد السكان من النساء العراقيات في بغداد باستخدام PCR لتحديد نسبة والتنميط الجيني لفايروس الورم الحليمي البشري(HPV) ووضع أفضل برنامج للوقاية والسيطرة على المرض، بدأت الدراسة في كانون الثاني 2009 إلى مارس 2010، تم جمع عينات من عنق الرحم من856 امراة والتي تتراوح أعمارهم بين -1670 سنة، وتم إجراء كشف فايروس الورم الحليمي البشري HPV DNA باستخدام تقنية تفاعل التضاعف المتعدد لسلسلة الدنا (Multiplex- PCR) للكشف النوعي والتنميط الجيني لأنواع فايروس الورم الحليمي البشري 16، 18، 31، 33، 35، 39، 45، 52، 56، 58، 59،66 في مسحات عنق الرحم. النتائج: فيروس الورم الحليمي البشري تم الكشف106 (12.38)% حالة من الدراسة الحالية، مع مجموعة واسعة من الفئات العمرية 16-70 سنة. وأظهرت النتائج أن معدل انتشار فايروس الورم الحليمي البشري (الاثنى عشر من الأنماط الجينية ): فيروس الورم الحليمي البشري (18.60%) 33-، فيروس الورم الحليمي البشري35- (18.60%)، فيروس الورم الحليمي البشري(18.60 %) 56-، فيروس الورم الحليمي البشري (10.85 %) 39 - فيروس الورم الحليمي البشري 52 (10.08%) ، فيروس الورم الحليمي البشري18- (7.75%) فيروس الورم الحليمي البشري16- (4.65%) فيروس الورم الحليمي البشري59- (4.65%) فيروس الورم الحليمي البشري (2.32%)58 -، فيروس الورم الحليمي البشري %) 31- (1.55فيروس الورم الحليمي البشري45- (1.55%) وفيروس الورم الحليمي البشري66- (0.77%) من 856. تم اختبار218 امرأة أيضا عن طريق مسحة pap smear وقد اظهرت النتائج ان 198 (90.83%) كانت حالة الطبيعية, 24 (12.12%) منهم كانت إيجابية لفيروس الورم الحليمي البشري و20 (9.17% ) كانوا حالة غير طبيعية, 5%) (25 منهم كانت إيجابية لفيروس الورم الحليمي البشري. في هذه الدراسة على عكس الدراسات الوبائية الأخرى 56، 35 ، HPV33، كان النوع الاكثر شيوعا (55.8%) في بغداد، تليها HPV-39 ، HPV-52، HPV-18،HPV-16 .


Article
Genetic relation between three morphological states of N2-fixing Cyanobacteria by using PCR technique
العلاقة الوراثية للاشكال المورفولوجيه الثلاثة من السيانوبكتريا المثبتة للنتروجين باستخدام تقنية الـPCR

Loading...
Loading...
Abstract

Three nitrogen fixing Cyanobacteria purified isolates were selected which express the three morphological states, first Oscillatoria chlorina as an example of filamentous non Heterocysts Cyanobacteria and second Microcystis rubusta as an example of Unicellular Cyanobactera and third Anabaena spiroides as an example of filamentous Cyanobacteria containing a Hetrocysis, these isolate were cultured on ASM-1 free nitrogen medium using light tension of lux (2500) and temperature of 25°C. Total DNA were isolated and found that its concentration varied between (1.3 to 1.8) the concentration was fixed in order to obtain that each 100 l contains 50 ng/l. Primers for RAPD-PCR were used to detect the genetic variation between the three genera of Cyanobacteria understudy and in order to diagnose the genetic relationship and to detect the genetic dimension between these isolates in order to use these results to found the genetic fingerprint. Eleven primers were used in RAPD-PCR reaction and 10 of them were positive. The OPC-05 gave the high number of bands (20 bands) while OPA-18 and OPJ-13 gave the lowest (9 bands).The genetic dimension between the three isolates were compatible with the morphological, microscopical and physiological results obtained as we found that Microcyctis rubusta and Anabaena spiroides were closely related and Oscillatoria chlorine was far genetically.أختيرت ثلاث عزلات نقية من السيانوبكتريا المثبتة للنتروجين الجوي تمثل الأشكال المورفولوجية الثلاث، الأولىOscillatoria chlorina كمثال للسيانوبكتريا الخيطية بدون حوصلة مغايرة، والثانية Microystis rubusta كمثال للسيانوبكتريا أحادية الخلية، والثالثة Anabaena spiroides مثال للسيانوبكتريا الخيطية الحاوية على الحوصلة المغايرة، وقد نميت هذه العزلات على وسط ASM-1 الخالي من النتروجين لمدة عشرون يوماً وتحت ظروف من شدة اضاءة lux (2500) ودرجة حرارة 25م. تم عزل الـــ DNA وتقدير تراكيزه ونقاوته التي تراوحت ما بين (1.3-1.8) وضبط تركيزه للحصول على حجم (100) مايكروليتر بتركيز 50 نانوغرام/مايكروليتر لكل عينة. استخدمت مؤشرات الـــ RAPD-PCR لتحليل التباين الوراثي بين الأنواع الثلاثة للسيانوبكتريا قيد الدراسة للكشف عن العلاقة الوراثية ولتحديد البعد الوراثي بين هذه الأنواع ومن ثم استخدام هذه النتائج لإيجاد البصمة الوراثية. استخدم (11) باديء في تفاعلات RAPD- PCRوأعطت (10) منها تضاعف وامتلك الباديءOPC-50 اعلى عدد من الحزم اذ بلغت (20) حزمة في حين امتلك كل من البادئين OPA-18 و OPJ-13 اقل عدد من الحزم وهي (9) حزمة. تم إيجاد البعد الوراثي بين الأنواع الثلاثة والتي تؤكد وتدعم نتائج الاختبارات المظهرية والمجهرية والفسلجية وأظهرت نتائج التحليل الوراثي أنّ النوعين rubustaMicrocystis وAnabaena spiroides هما الأقرب وراثياً في حين أنّ النوع Oscillatoriachlorina كان الأبعد وراثياً عنهما.


Article
Evaluation of Modified Oxidase, Cover-Glass Test, Antibiotic Sensitivity for Differentiation of Staphylococcus spp. from Other Related Genera
تقييم إختبارات الاوكسيديز المحور النمو تحت غطاء الشريحة والحساسية تجاه المضادات الحيوية في تفريق افراد جنس Staphylococcus spp. عن بقية الاجناس المتقاربة الاخرى

Loading...
Loading...
Abstract

To comparison between modified oxidase, cover-glass, antibiotic sensitivity (Nitrofurantoin, Furazolidone) to evaluate which of them are most useful for differentiation Staphylococcus spp. from other related genera. A total of 115 clinical isolates out of them 38 isolates belongs to Staphylococcus spp. were collected from pus, urine and blood cultures of patients for both gender from period March to July 2012 at Al-Salam General Teaching Hospital in Mosul city. All isolates were diagnosed and identified classically and using API test. The result indicated that Imipenem is highly effective against Staphylococcus spp. and all isolates were negative to modified oxidase test except one isolate. All other isolates were given good growth under cover-glass test except one. 67.5% of isolates were resistant to Nitrofurantoin and 32.5% were sensitive but 21.6% of isolates were resistant to Furazolidone and 78.4% were sensitive. The above tests are the most tests in differentiation between Staphylococcus spp. and other related Genera.المقارنة مابين اختبار الاوكسيديز المحور ،النمو تحت غطاء الشريحة، الحساسية تجاه المضادات الحيوية (Nitrofurantoin, Furazolidone) في تقييم اي من هذه الاختبارات الاكثر فاعلية في تفريق الافراد التابعة لجنس Staphylococcus spp عن بقية الاجناس القريبة منه. عزلت 115 عزلة ممرضة منها 38 عزلة تعود لجنس المكورات العنقودية من القروح، الادرار والدم من المرضى الوافدين الى مستشفى السلام العام التعليمي في مدينة الموصل للفترة مابين اذار الى تموز 2012. شخصت كل العزلات بالطرق التقليدية وباستخدام API. اجري اختبار الحساسية تجاه المضادات الحيوية وتبين ان المضاد الحيوي Imipenem هو الاكثر فاعلية ضدها. كانت العزلات جميعا سالبة لاختبار الاوكسيديز المحور عدا عزلة واحدة، اعطت غالبية العزلات نموا جيدا تحت غطاء الشريح عدا عزلة واحدة ايضا. وكانت جميعا مقاومة للمضاد الحيوي Nitrofurantoin بنسبة 67.5% وحساسة بنسبة 32.5% ، ومقاومة للمضاد الحيوي Furazolidone بنسبة 21.6% وحساسة بنسبة 78.4%. هذه الاختبارات اعلاه هي الاكثر فاعلية في تفريق انواع جنس المكورات العنقودية عن بقية الاجناس القريبة منه، بطريقة سريعة وسهلة .


Article
The effect of microwave on different stages of fig moth, Ephestia cautella )Walk) Lepidoptera:Pyralidae ) in stored date)
تأثير بعض مستويات موجات الميكروويف في الأدوار المختلفة لحشرة عثة التين Ephestia cautella (Walk)( Lepidoptera: Pyralidae) في التمر المخزون

Loading...
Loading...
Abstract

Eggs, larvae, pupa and adults of date moth Ephestia cautella were exposed to three levels of microwave power 600, 800 and 1000 W at different exposure time (0,6,8,10,12,14,16,18,20 and 20 second). The results showed that microwave had high ability to kill different stages of fig moth. The effect increased by increasing of microwaves power and exposure time. The percentage of egg mortality was %100 at 600 and 800 W, and exposure time. Similarly, egg mortality was also increased at 1000 W in less than 12 sec. The highest motility of larvae was %90 at 600 W and %96.67 at 800 W, when the exposure time was 10 sec., while, the mortality was %100 at 1000 W and 18 sec. male and female pupal mortality rates was %100 at 800 W, when the exposure times were 20 and 18 sec., respectively. The ranges of lethal time of %50 and %95 ( LT 50 , LT 95 ) at 600-1000 W were 501-9.9 and 15.7 – 34.2 , 3.0-7.5 and 9.0-50.0and 3.2-4.8 and 7.9-39.1 for egg , larvae and pupae, respectively. However, the results showed that all adult treatments significantly affected age average and emergence of adult male and female. The age of emerged males and females did not exceeded 4.267 and 5.267 days respectively, at 600 W and 6 sec. exposure. While, adult emergence stopped at 800 W and 14 and 16 sec. for male and female pupae respectively. The results of this investigation indicated the affectivity of using microwaves technique and further research efforts is needed before the feasibility microwave technique can be evaluated as alternative in stored dates chemical method using Methyl Bromide.عرضت بيوض ويرقات وعذارى وبالغات حشرة عث التمور cautella Ephestia الى ثلاث مستويات 600،800،1000واط من الأشعة الميكرووية وبزمن تعرض: 6،8،10،12،14،16،18،20، صفر ثانية لكل مستوى. أشارت النتائج الى أن للأشعة الميكروويفية مقدرة عالية على قتل مختلف أدوار الحشرة وأن هذا التأثير يزداد بزيادة مستوى القوة ومدة التعريض. حيث بلغ نسبة قتل البيض 100% عند 600 و 800 واط ولمدة 14 ثانية وبنفس النسبة عند 1000 واط ولمدة اقل من 12 ثانية، وبفروق معنوية عن معاملة المقارنة التي بلغ معدل نسبة القتل فيها10%. بلغت اعلى نسبة قتل لليرقات 90%عند 600 واط و67.96 % عند 800 واط ولمدة 10 ثانية و 100 % عند مستوى 1000 واط ولمدة 18 ثانية. بلغت نسبة قتل العذارى للذكور والاناث 100% عند 800 واط ولمدة تعرض 20 و 18 ثانية على التوالي. تراوح وقت القتل لـ 50 و95% 9.9-5.1 و 15.7 - 34.2 ثانية عند 600 - 1000 واط في البيض و 3.0 -7.5 و 9.0 - 50.0 في اليرقات و 3.2 - 4.8 و 7.9 - 39.1 في العذارى. اما معاملة البالغات فقد وجد ان جميع المعاملات قد اثرت معنويا في معدلات اعمار وبزوغ الذكور والاناث، حيث لم تتعدى اعمار الذكور والاناث البازغة عن 267.4 و 267. 5 يوم على التوالي عند 600 واط ولمدة تعرض 6 ثانية. اما بزوغ البالغات فقد توقف عند استخدام 800 واط ومدة 16 ثانية في العذارى الذكور ومدة 14 ثانية في العذارى الاناث. توضح نتائج هذه الدراسة اهمية اجراء دراسات اخرى لتقييم مدى كفاءة تقانة الموجات الميكرووية في مكافحة حشرة عثة التين في التمور مخزنيا كبديل لمادة بروميد المثيل.


Article
Evaluation of anti Epstien-Barr Virus antibodies in female patients with autoimmune hepatitis type-1
تقييم مستوى اضداد فيروس Epstien-Barr في النساء المصابات بالتهاب الكبد المناعي الذاتي النمط الاول

Loading...
Loading...
Abstract

Epstein-Barr Virus (EBV) infection is associated with broad spectrum of clinical manifestations depending on the immune status of the host, To analyze their possible role in the complication of autoimmune hepatitis, we investigated (30) female patients with autoimmune hepatitis type-1 of (10-40)years and 25 healthy female of same ages(control groups). Both groups were carried out to measure the levels of EBV-CA IgM, IgG Ab, EBV-EA IgM, IgG Ab, and EBV-NA IgM, IgG Ab using indirect immunoflourescent assay (IFAT).The prevalence of EBV-CA IgM, IgG Ab were (10%,20%) and EBV-EA IgM, IgG Ab were (10% and20%) respectively, while the prevalence of EBV-NA IgG Ab was( 3.33%) and there are no prevalence of EBV-NA IgM Ab. There were significant differences (P≤ 0.05) in percentage of EBV-CA IgG and EBV-EA IgG in patients groups compared to control groups, and no significant differences in percentage of EBV-CA IgM and EBV-EA IgM in patients group compared to control group. This indicates that infection with Epstien-Barr virus plays a role in the pathogenesis of autoimmune hepatitis type-1.إن الإصابة بفيروس Epstein –Barr Virus لها دور بمدى واسع من الإمراض الذاتية المناعة اعتمادا على الحالة المناعية للعا ئل. ولغرض تحليل الدور المحتمل لهذا الفيروس في تعقيدات التهابات الكبد المناعية, تم التحري عن (30) مريضه مصابه بالتهاب الكبد المناعي الذاتي النمط الأول بأعمار تتراوح من (10-40) سنة وتمت المقارنة مع 25 أنثى سليمة. خضعت جميع عينات الدراسة لقيا س مستوى أضداد مستضد الكابسد,أضداد المستضد البدائي, وأضداد المستضد النووي لكلا الصنفين IgM, IgG باستخدام تقنية التالق المناعي الغير مباشر. كانت نسبة انتشار أضداد مستضد الكابسد لكلا الصنفين IgM,IgG 10%و20% والمستضد البدائي لكلا الصنفين IgM IgG 10%و20% على التوالي بينما كانت نسبة انتشار أضداد المستضد النووي للصنف IgG 3.33% ولم يلاحظ أي انتشار لأضداد المستضد النووي IgM كما لوحظ هنالك فرق معنوي P≤ 0.05 بين نسب أضداد مستضد الكابسد الصنف IgG وأضداد المستضد البدائي الصنف IgG في مجاميع المرضى مقارنة بمجاميع السيطرة, و لم يلاحظ هنالك فرقا معنويا بين نسب أضداد مستضد الكابسد الصنف IgM وأضداد المستضد البدائي الصنف IgM في مجاميع المرضى مقارنة بمجاميع السيطرة. تشير نتائج الدراسة بان الإصابة بفيروس Epstein-Barr Virus تلعب دورا في أمراضية التهاب الكبد المناعي الذاتي النمط الأول.


Article
Study the Inhibitory Effect of Garlic Extract on S. aureus and E. coli of Multi-Resistance to Antibiotics.
دراسة التاثيرالمثبط لمستخلص الثوم على بكتريا المكورات العنقودية والأشريشيا القولونية المقاومة للمضادات الحياتية

Loading...
Loading...
Abstract

This Study aimed to investigate the effect of garlic extract against multidrug resistance of Staphylococcus aureus and E. coli isolated from urine. Isolates were identified by using biochemical tests. The susceptibility of these microorganisms towards the most effective antibiotics were studied by using disc diffusion method. The multidrug resistance microorganisms were challenged with garlic extract using serial dilutions and the technology of ELISA spectrophotometer. The results of this study showed that ten isolates of E. coli and eight isolates of Staphylococcus aureus out of sixty isolates were resistant to all antibiotics. Garlic extract significantly inhibits the growth of these bacteria in a concentration independent manner. This study showed that garlic extract exerts a promising antibacterial effect against multidrug resistance of Staphylococcus aureus and E. coli. الهدف من هذه الدراسة هو التحري عن تأثير مستخلص الثومضد المكورات العنقودية الذهبية والاشريشيا القولونية المعزولة من عينات الادرار. شخصت هذه العزلات باستخدام اختبارات الكيمياء الحياتية المعروفة. اختبرت حساسية هذه المايكروبات نحو المضادات الميكروبية الاكثر فاعلية بطريقة الانتشار القرصي. الناتج من المايكروبات ذات المقاومة المتعددة للأدوية عرضت الى مستخلص الثوم باستخدام التخفيفات التسلسلية وتقنية الاليزا الطيفي. اوضحت نتائج هذه الدراسة عشرة من عزلات الاشريشيا القولونية وثمان من عزلات المكورات العنقودية الذهبية من أصل ستون عزلة كانت مقاومة لجميع المضادات الميكروبية. وان مستخلص الثوم يثبط وبشكل كبير نمو هذه البكتريا بطريقة مستقلة التركيز. هذه الدراسة أظهرت ان مستخلص الثوم يمارس وبشكل واعد تأثير مضاد لبكتريا المكورات العنقودية الذهبية والاشريشيا القولونية ذات المقاومة المتعددة للمضادات الحياتية.


Article
Efficient Regeneration of Carrot (Daucuscarota L.) plants from cell suspension derived-callus
انتاج نباتات الجزرDaucuscarota L. من كالس المعلقات الخلوية

Loading...
Loading...
Abstract

This study succeeded in establishment carrot cell suspension cultures from stem callus in liquid MS medium containing 1.0 mg L-1 of each NAA and BA. Its density approach 3.4 ×105 cell ml-1 at the third day of culture. These cells,continued, when embedded in agar drop using Multiple Drop Array (MDA) technique, in division and forming cellular colonies which producing numerous callus primordia that developed to callus cultures. Whentransferred to the solid differentiation medium (MS+ 1.0 mg L-1 NAA+ 1.5 mg L 1 BA),two hundreds and seventy-three shoots produced. They readily rooted in agar-solidified MSO medium after three weeks and adapted in conditions of culture room. They were nottransferred to field due to the unfavorable environmental conditions at that time. Cell suspension-derived callus tissues contained 82.62 μg anthocyanin gm-1 of callus fresh weight, and 0.555 mg beta-carotene 100 gm-1 of callus fresh weight in the third period of extraction compared with their quantitycalculated in stems callus which recorded 52.4 μg gm-1 and 1.988 mg gm-1 respectively.نجحت الدراسة الحالية في انشاء مزارع المعلقات الخلوية للجزر المشتقة من كالس سيقانه في الوسط السائل MS الحاوي 1.0 ملغم لتر1-لكل من NAA و BA. وبلغت كثافتها 510 X 3.4 خلية مل-1 في اليوم الثالث من انشائها. واستمرت خلاياها حين طمرها في قطرات الاكار المتعددة Multiple Drop Array ((MDA من متابعة انقساماتها وتكوينها المستعمرات الخلوية وانتاجها اعداد كبيرة من منشأت الكالس، مكونةً مزارع من الكالس. وعند نقله إلى وسط التمايز الصلب (MS + 1.0 ملغم لتر-1NAA +1.5 ملغم لتر-1BA) تشَكل مائتان وثلاثة وسبعون فرعاً، والتي جذرت بسهولة بعد ثلاثة أسابيع من غرسها في الوسط الصلب MSO. وتأقلمت النبيتات الناتجة بنجاح في ظروف غرفة الزروعات وتعذر نقلها الى ظروف الحقل بسبب الظروف البيئية غير المناسبة في الحقل حينها. واحتوت انسجة كالس المعلقات الخلوية 82.62 مايكروغرام من ألانثوسيانين لكل غموزن طري، و0.555 ملغم بيتا-كاروتين لكل 100غم وزن طري عند الفترة الثالثة من استخلاصه مقارنةً بكمياتها المحسوبة في كالس السيقان والبالغة 52.4 مايكروغرام غم-1 و1.988 ملغم غم-1 على التوالي.


Article
Down Syndrome Mosaism in Samples of Iraqi Patients
متلازمة داون الموزائيكية في مرضى عراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

The Down syndrome (DS) is the well-known trisomy, which is caused by additional copy of chromosome 21.There are three types of DS. First, fully trisomy (47,XY,+21or 47,XX,+21). Second, translocation DS which result as translocation between chromosome 14 and 21(46,XY,trans (14:21) or (46,XX,trans (14:21)). And the third type the mosaic DS that two cell lines present in the individual. Mostly, studies indicate that frequency of each type 95%, 4% and 1% respectively. Our study aims to estimate the frequency of each of the three types of DS chromosomal abnormalities in Iraqi samples. Chromosomal analysis using G-band technique was performed for 200 Down syndrome cases and 168 of their parents (whenever there were mosaic DS cases their parents were submitted chromosomal analysis). Fifty-seven percentage of cases were fully Trisomy, forty-three percentage of them were mosaic DS, and no translocation pattern was recorded. The maternal ages were between 25-45 for the mosaic DS mothers. According to this study, the frequency of mosaic DS was varied. It seems more investigations need to be done for larger number of DS, and the impact of environmental changes in last decades need to be studied more to be sure of its role in increasing of the proportion of this type of Down syndrome.متلازمة داون هي اكثر انواع متلازمات التثلث الكروموسومي Trisomy المعروفة, تنتج متلازمة داون من وجود نسخة اضافية من كروموسوم 21 . هناك ثلاثة انماط من متلازمة داون اعتمادا على نوع الهيئة الكروموسومية, الاول هيئة كرومسومية ذات 47 كروموسوما اي باضافة نسخة من كروموسوم 21 في جميع خلايا الجسم وتكون بالشكل التالي:47,XY,+21 للذكور, 47,XX,+21 للاناث. النمط الثاني ان تكون الهيئة الكروموسومية حاوية على نسخة اضافية من كروموسوم 21 منتقلة على كروموسوم 14 وبهذا تكون الهيئة 46,XY,+21trans ( 14,21) للذكور, و46,XX,+21 trans (14,21) للاناث. اما النمط الثالث فيكون بشكل يحوي فيه الجسم خطين من الخلايا او هيئتين كروموسوميتين في نفس الشخص 46,XY:47,XY,+21 او 46,XX:47,XX,+21 . ان تكراروجود هذه الانماط الثلاثة على مستوى العالم هو مايلي:التثلث الكروموسومي الكامل لجميع خلايا الجسم يمثل % 95 بينما يشكل النمط الثاني الذي تكون الهيئة الكروموسومية حاوية على النسخة الاضافية المنتقلة لكروموسوم 14 تشكل % 5. اما الهيئة الكرموسومية المبرقشة والتي تضم خطين خلايا 46,XY:47,XY,+21 فتمثل .%1تهدف الدراسة الحالية تسجيل مقدار تكرار هذه الانماط الثلاثة في العينة المدروسة وهي 200 حالة من متلازمة داون و168 من ذوي الاطفال الذين يحملون هيئة كروموسومية موزائيكية (من ثبت انه يحمل هيئة كروموسومية مبرقشة تم اجراء التحليل الكروموسومي لذويه). حيث جاءت النتائج ان نسبة سبعة وخمسون بالمئة من الحالات المدروسة كانت متلازمة داون كاملة التثلث الكروموسومي فيما كانت نسبة ثلاثة واربعون بالمئة من الحالات المدروسة تحمل هيئة كروموسومية موزائيكية (اي خطين من الخلايا). من خلال العمل تم تسجيل اعمار الامهات ذوات متلازمة داون الموزائيكية والتي تراوحت ما بين 45-25 عاما. وجاءت نسبة الذكور في متلازمة داون الموزائيكية %57 فيما كانت نسبة الاناث .%43 ولم تسجل اي حالة متلازمة داون الحاوية على الانتقالات مابين كروموسوم 14 وكروموسوم 21ضمن الدراسة. وبحسب نتائج هذه الدراسة هناك تغاير في نسب تكرار الانماط الثلاثة ولذا سيكون هناك حاجة لدراسات اكثر اتساعا لحالات متلازمة داون ومقارنتها مع التاثير البيئي الحاصل في العقود الماضية لتوثيق تاثير هذه التغيرات مع زيادة نسبة هذا النمط من المتلازمة.


Article
Effect salicylic acid on producing volatile oils from Garlic Allium sativum L. in vitro
تأثير حامض السالسيلك في انتاج الزيوت الطيارة من المزراع النسيجيه لنبات الثوم Allium sativum L خارج الجسم الحي

Loading...
Loading...
Abstract

The research was conducted to study the effect of adding different concentrations of Salicylic acid (0,50,100,150,200) mg/ l in the production of some secondary metabolic compounds of plant(garlic) Allium sativum L. Quantitative and qualitative analysis of secondary metabolites were estimated by using( HPLC ). Garlic cloves were culture on MS media supplemented with 2mg/l of 2,4-D, 0.5mg/l of NAA and 1mg/l of BA for callus induction. Adding salicylic acid (100 mg/l) cause in significant increase of fresh weight 734mg and volatile oil in callus extract compared.أجري البحث لدراسة تأثير اضافة تراكيز مختلفة من حامض السالسيلك (200،150،100،50،0)ملغم/ لتر في انتاج بعض مركبات الايض الثانوي لنبات الثوم Allium sativum L. قدرت مركبات الايض الثانوي بالتحليل الكمي والنوعي بأستعمال جهازHigh performance liquid chromatography(HPLC). حفز الكالس على النشوء من زراعة اجزاء من فصوص الثوم على وسط MS المدعم بأضافة 2ملغم/لتر2,4-D (Dichlorophenoxy acetic acid) و0.5ملغم /لتر (NAA ) Naphthalene acetic acid و1ملغم/لترBenzyl adinenine (BA) وقد استعملت التوليفه نفسها لأدامة الكالس ادت اضافة حامض السالسيلك الى زياده معنويه في معدل الوزن الطري اذ وصل الى 743 ملغم عند تركيز 100 ملغم /لتر من حامض السالسيلك وكذلك زيادة معنوية في اغلب الزيوت الطيارة مقارنه مع فصوص الثوم.


Article
Effect of spraying Benzyl adenine (BA), Zinc and Boron on yield and components of Faba bean
تأثير رش البنزل أدنين (BA)والزنك والبورون في حاصل الباقلاء ومكوناته

Loading...
Loading...
Abstract

Two field experiment were conducted at farm of Field Crops Dept. Coll. of Agaric, Univ of Baghdad during winter seasons of 2010/2011, 2011/2012 to study effect of spraying of growth regulators Benzyl adenine (BA), Zinc and Boron separately or combined during important stages of plant faba beans (Spanish var.) on yield faba bean and its components. A split- split plot with R.C.B.D. distribution was used by three replications. Levels of Benzyl adenine 0, 75 , 150 mg.l-1 (BA0 , BA1, BA2) respectively occupied the main plots. Zinc treatment 0,25,50mg.l-1 (Zn0 , Zn1 , Zn2) respectively occupied the sub-plots. While Boron treatment 0, 150, 300, 450 mg.l-1 (B0 , B1 , B2, B3) respectively occupied the sub-sub plots. The results showed that spraying plants with Benzyl adenine at concentration of BA2 (150 mg.l-1) or Zinc concentration of zn2 (50 mg.l-1) or Boron at concentration of B3 (450 mg.l-1) increased significantly all studied characteristics of both seasons. They give the highest fertility rate, number of pods per plant, number of seeds per pod and total seed yield. While 100 seed weight was increased significantly with using BA1 (75 mg.l-1) or zinc at Zn2 (50 mg.l-1) or boron at B2 (300 mg.l-1) as compared to the control treatment Results revealed that interaction between the plant treated with 150 mg.l-1 (BA) concentration, zinc with 50 mg.l-1 and boron with 450 mg.l-1 increased significantly all the studied characteristics and seed by 44% in of both seasons. نفذت تجربتين حقليتين في حقل قسم المحاصيل الحقلية - كلية الزراعة - جامعة بغداد خلال الموسمين الشتويين 2010/2011 و2011/2012 لدراسة تأثير الرش بمنظم النمو البنزل ادنين (BA) وعنصري الزنك والبورون بشكل منفردة أو مجتمعة خلال مراحل مهمة من عمر نبات الباقلاء صنف Luz De otone الإسباني في الحاصل ومكوناته. استخدم تصميم الألواح المنشقة- المنشقة Split-Split Plot Design في قطاعات كاملة المعشاة وبثلاثة مكررات. وقد اشتملت الألواح الرئيسة على مستويات منظم النمو البنزل ادنين 0 و75 و 150 ملغم.لتر-1 ويرمز لها BA0 و BA1وBA2 بالتتابع. بينما اشتملت الألواح الثانوية على مستويات من الزنك وهي 0 و25 و50 ملغم.لتر-1 ويرمز لها Zn0 و Zn1 و Zn2. في حين اشتملت تراكيز البورون 0 و 150 و 300 و 450 ملغم.لتر-1 ويرمز لها B0 و B1 و B2 و B3 الألواح تحت الثانوية، أظهرت النتائج أن رش النباتات بمنظم النمو البنزل أدنين بتركيزBA2 (150 ملغم.لتر-1) أو الزنك بتركيز Zn2(50 ملغم.لتر-1 ) أو البورون بتركيز B3(450 ملغم.لتر-1) أدى الى زيادة معنوية في الصفات المدروسة لكلا الموسمين، اذ تفوقت النباتات المعاملة بإعطاء أعلى نسبة للخصوبة وعدد القرنات .نبات-1 وعـدد البذور. قرنة -1 وحاصل البذور الكلي. اما بالنسبة لوزن 100 بذرة تفوقت معنويا ﹰعند الرش بالبنزل ادنين بتركيز BA1(75 ملغم.لتر-1) أو الزنك بتركيز Zn2 (50 ملغم.لتر-1) أو البورون بتركيز B2 (300 ملغم.لتر-1) ، مقارنة بأدنى القيم التي نتجت من معاملة المقارنة (الرش بالماء المقطر فقط) ، كما كان هنالك تداخل معنوي بين عوامل الدراسة في جميع الصفات المدروسة ولكلا الموسمين. أظهرت نتائج هذه الدراسة أن افضل توليفـة للمعاملات كانت عند معاملة النباتات بالبنزل أدنين تركيز 150 ملغم.لتر-1 والزنك 50 ملغم.لتر-1 والبورون 450 ملغم.لتر-1 للحصول على زيادة في حاصل البذور بنسبة 44% كمعدل لكلا الموسمين.


Article
Immunohistochemical study of tumor necrosis factor alpha ( TNF-α) in the tumor microenvironment sample of Iraqi breast cancer
الكشف عن عامل الورم المتنخر الفا( TNF-α) في البيئة الداخلية لمرضى سرطان الثدي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Breast cancer is the most common malignant tumor and the leading cause of carcinoma death in women. The tumor microenvironment consist from cellular microenvironment, cytokines and chemokines. Its plays an important role in tumor development such as initiation, progression, metastasis and drug resistance. It is becoming increasingly apparent that the malignant tumor progression is maintained by dynamic interplay between tumor cells and many distinct cell types existing in the adjacent microenvironment. Objective of this study is to detect of TNF-α in tumor microenvironment in histological sections of breast cancer and compare it with that of benign breast lesions. This study included 32 patients with breast cancer and 21 patients with benign breast lesions, prognostic factors were registered including: age, histopathological subtype, degree of differentiation& stage of breast carcinoma. Results revealed positive expression of TNF-α in 20 cases, while 12 cases were negative out of 32 samples of breast cancer. In benign lesions 11 cases were positive, While 10cases were negative. Statistical analysis showed significant difference in rate of TNF-α expression between malignant breast samples and benign samples(P ≤0.05).ان سرطان الثدي هو من الاورام الخبيثة الاكثر شيوعا في النساء مسببا وفاة عدد من النساء المصابات به. البيئة الداخلية للاورام تتكون من مكونات خلوية، سايتوكينات وكيموكينات, وتلعب دورا مهما في تطور الورم مثل مرحلة بدء الورم, تقدم الورم, انتقال الورم الى اجزاء اخرى من الجسم ومقاومة الادوية. اصبح من الواضح ان وصول الورم الى مراحل متقدمة يكون بواسطة تفاعل ديناميكي بين الخلايا السرطانية والعديد من الخلايا المتجاورة الموجودة في البيئة الداخلية للورم. الهدف من هذه الدراسة هو الكشف عن عامل الورم المتنخر الفا TNF-α في البيئة الداخلية لمرضى سرطان الثدي في العراق ودراسة للمقارنة بين المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي والمرضى الذين يعانون من آفات الثدي الحميدة. هذه الدراسة شملت 32 مريضا يعانون من سرطان الثدي و21 مريضا من الذين يعانون من آفات الثدي الحميدة وسجلت العوامل النديرة بما في ذلك: العمر, الانواع الفرعية النسيجية, ودرجة التمايزومرحلة الاصابة .لوحظ التعبير الايجابي لعامل الورم المتنخر الفا TNF-α في 20حالة , في حين كانت 12حالة من التعبير السلبي من مجموع 32 حالة مصابة بسرطان الثدي. في الحالات الحميدة كانت 11 حالة ايجابية التعبير, في حين ان 10حالة كانت سلبية التعبير. تعبيرTNF-α اظهر فرق معنوي بين عينات المصابة بسرطان الخبيث والحميد بقيمة0.05 P≤ .


Article
Antimicrobial Activity of Ethanolic and Watery Extracts to Fruit of Berberis vulagaris on growth of some species of pathogenic bacteria
الفعاليةالمضادة المايكروبية للمستخلص الكحولي والمائي لثمار نبات الزرشك Berberis vulagaris على نمو بعض الانواع البكتيرية الممرضة

Authors: Rana Ali Hassan رنا علي حسن
Pages: 77-81
Loading...
Loading...
Abstract

This study was done to test the activity of watery and alcohol extract of the fruit of Berberis vulagaris against of two species of gram positive bacteria Bacillus cereus and Staphylococcus aureus also ,two species of negative gram bacteria E. coli and Pseudomonas aeruginosa by agar well diffusion method, the results showed that the alcohol extract of the Berberis vulagaris with high activity against gram positive and the effect was increase with the increasing of the concentration. While the watery and alcohol extract has a high effect on gram negative bacteria which effect only with high concentration, while there is no effect in low concentration and the results showed that the alcohol extract of the Berberis vulagaris with high activity against gram positive compare with watery extract. MIC and MBC were measured and the results were identical for the previous results, for the effect of both extracts on the growth of gram negative and positive bacteria HPLC analysis was don for Berberis vulagaris which is quantitative and qualitative assay to measure the concentration of some alkaloid compound Tetrandrine, Chondocurine, bamine, which be with high ratio on Tetrandrine compound 38.42, the rate of alkaloid compound in fruit of Berberis vulagaris was higher . اجريت الدراسة لمعرفة فعالية المستخلص المائي والكحولي لثمار نبات الزرشك Berberis vulagaris ضد نوعين من البكتريا الموجبة لصبغة غرام Staphylococcus aureus وBacillus cereus ونوعين من البكتريا السالبة لصبغة غرام E. coli و Pseudomonas aureus بطريقة الانتشار بالحفر. أذ اظهرت النتائج ان المستخلصين المائي والكحولي لثمار نبات الزرشك ذو فعالية عالية ضد البكتريا الموجبة لصبغة غرام وكان التأثير يزداد مع زيادة التركيز بينما اظهر المستخلص تأثيرا على البكتريا السالبة لصبغة غرام في التراكيز العالية فقط وانعدم التأثير في التراكيز الواطئة كما اظهر المستخلص الكحولي فعالية اكبر من المستخلص المائي تجاه البكتريا الممرضة. تم قياس قيمة MIC وMBC وجاءت النتائج مطابقة لما ذكرسابقا من نتائج تأثير المستخلصين على نمو البكتريا الموجبة والسالبة لصبغة غرام. لغرض دراسة تأثير المستخلص على نمو البكتريا السالبة والموجبة لصبغة غرام تم اجراء تحليل HPLC لثمار نبات الزرشك وهو تحليل كمي ونوعي لقياس تركيز المركبات القلوية Tetrandrine و Berbamine و Chondocurine اذ كان اعلى تركيز لمركب Tetrandrine بـ38.42 وكانت نسبة المركبات القلوية عالية في ثمار نبات الزرشك.

Table of content: volume:9 issue:1