Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2015 volume:57 issue:1

Article
Cancer in infancy: Experience of Children Welfare Teaching Hospital, Medical City Complex, Baghdad
سرطان الأطفال دون سن السنة الأولى من العمر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: It is becoming increasingly apparent that the study of infant cancer may lead to further understanding of the mechanisms of carcinogenesis, due to the unique clinical, genetic, and epidemiologic characteristics of cancer in infant. Objectives: To study the clinical and pathological presentation of infants with cancer, their outcome and survival. Patients & methods: A retrospective study was done over a 6 years period between (Jan.1st.2001- Dec. 31st. 2006), reviewed the records of 85 infants diagnosed and treated in oncology unit, children welfare teaching hospital, medical city-Baghdad. Results: The majority of patients 57(67%) were from Baghdad & surrounding provinces; Leukemia was the most common type of cancer reported in 26(30.5%) infants followed by Neuroblastoma in 25(29.4%) infants. Males were more common than females with a ratio of 1.5:1 with duration of onset more than one month in 60(72.3%) patients. Pallor & fever were the most common presenting symptoms in 56(65.8%) and 43(50.5%) patients respectively. Bone marrow was the most common site of involvement in 31(36.4%) patients. Event free survival in treated patients was 16.4% with high rates of death (32.9%) and patients lost to follow-up were 24(28.2%). Conclusions: The study showed low event free survival due to high mortality rate due to lack of adequate supportive care, intensive care unit, bone marrow transplant facility and abandonment of treatment. Keywords: Cancer, infants, outcomeخلفية البحث: أصبح واضحا أن دراسة سرطان الأطفال دون السنة الأولى من العمر ربما يؤدي إلى زيادة فهم ميكانيكية تكوين السرطان بسبب الخصائص السريرية ,الوراثية والإحصائية الفريدة لسرطان الأطفال دون السنة الأولى من العمر. هدف الدراسة: دراسة الصفات السريرية والمرضية لسرطان الأطفال دون السنة الأولى ونتائج العلاج والبقاء. الطرق: دراسة مستردة لمدة 6 سنوات أجريت بين الأول من كانون الثاني عام 2001الى 31 كانون الأول 2006 حيث تم مراجعة سجلات 85 طفل دون السنة شخصوا وعولجوا في وحدة امرض الدم في مستشفى حماية الأطفال التعليمي مدينة الطب بغداد. النتائج: أن اغلب المرضى57(67%) كانوا من بغداد والمحافظات المحيطة .كان سرطان الدم هو الأكثر شيوعا في 26 مريض (30,5%) تليه سرطان العقد العصبية في 25 مريض(29,4%). كانت نسبة الذكور أعلى من الإناث بنسبة 1,5 :1 .وكانت مدة ظهور الأعراض تزيد عن الشهر في 60 (72,3%) مريض وكانت الحمى والشحوب هي الإعراض الأكثر شيوعا في 56 (65,8%) و43 (50,5%) مريض على التوالي. وكان نخاع العظم هو الموضع الأكثر إصابة في 31 (36,4%) مريض . نسبة البقاء أحرارا من المرض في المرضى الدين تمت معالجتهم كانت (16,4%) والمرضى الذين فقدوا بسبب انقطاع المتابعة كانت نسبتهم 24 (28,2%), كما كانت نسبة الوفيات 32.9%. الاستنتاج: تظهر الدراسة انخفاض نسبة بقاء المرضى أحرار من المرض بسبب ارتفاع نسبة الوفيات بسبب عدم كفاءة العلاج الساند وغياب وحدات العناية المركزة وزرع نخاع العظم وترك العلاج. مفتاح الكلمات: السرطان, دون سن السنه الاولى, نتائج.


Article
Transient Tachypnea of Newborn in Neonatal Care Unit of Children Welfare Hospital Medical City /Baghdad
تسارع التنفس المؤقت عند الاطفال حديثي الولادة في وحدة العناية بحديثي الولادة في مستشفى حماية الطفل التعليمي ، مدينة الطب/ بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Transient tachypnea (TTN) is a common disorder of the newborn. It is characterized by the early onset of tachypnea sometimes with retractions or expiratory grunting and occasionally cyanosis that is relieved by minimal oxygen supplementation (<40%). Objectives: To identify the risk factors and describe the clinical characteristics, treatment and outcome of infants with TTN. Patients and methods: This study was carried out on 100 newborn babies with birth weight of 2500 to 4000 gm and gestational ages range from (completed 37 -42 wks), who were admitted to the neonatal care unit of Children Welfare Teaching Hospital, Medical city, Baghdad, from 1st of September 2013 to the 31st of January 2014, and diagnosed as having TTN. Results: Males represented 68% and females were 32%, with a male to female ratio of 2.1:1. Fifty-three percent aged 38 weeks, compared to 38% aged < 38 weeks and 9% > 38 weeks, indicating that there was a significant inverse correlation between the incidence of TTN and the gestational age. There was a highly significant inverse correlation between the neonate’s weight and the frequency of TTN. Cesarean section done in 80% compared to 20% delivered with spontaneous vaginal delivery (SVD) and neonates who were delivered by elective section were more likely to have TTN than those delivered with SVD or emergency section. The history of maternal diabetes in (17%), a statistically significant association was found between TTN and the maternal Diabetes Mellitus but not with other maternal diseases. Tachypnea and chest retraction were the most frequent clinical manifestations, 93% and 72% respectively. Chest X-ray revealed that 71% had increased pulmonary vascular markings, over aeration in 22%. Out of the 100 cases, 95% were discharged after they improved without complications, 5% complicated with Pneumothorax. No death in the studied group. Conclusions: There was a significant association between TTN and maternal diabetes, mode of delivery especially elective CS, lower gestational age (38 weeks and less), and lower body weight. The most frequent clinical manifestations of TTN are Tachypnea and chest retraction. Increased pulmonary vascular markings and over- aeration are the most frequent radiological manifestations. TTN is a self-limited disease in most of the cases. Keywords: Transient Tachypnea of Newborn, Neonatal Care Unit, Cesarean section خلفية: تسارع التنفس الولادي المؤقت TTN)) هو اضطراب شائع في الأطفال حديثي الولادة. ويتميز هذا بتسارع التنفس منذ البداية و في بعض الأحيان مع تراجع الصدر أو الانين وأحيانا زرقة تزول باستعمال الحد الأدنى من الأكسجين (<40٪). الأهداف: تحديد عوامل الخطر ووصف الخصائص السريرية والعلاج والنتائج النهائية للرضع المصابين بال TTN . المرضى والطرق: أجريت هذه الدراسة على 100 طفل حديثي الولادة مع الوزن عند الولادة من 2500-4000 جم و كامل الحمل عند الولادة تتراوح بين (37 -42 اسبوع)، الذين نقلوا إلى وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة من مستشفى حماية الأطفال ، المدينة الطبية ، بغداد، من 1 سبتمبر 2013 إلى 31 يناير 2014، و تم تشخيص وجود TTN. النتائج: الذكور تمثل 68٪ وكانت الإناث 32٪، مع نسبة الذكور إلى الإناث 1,2: 1. ثلاثة وخمسين في المئة الذين أعمارهم 38 أسابيع، مقارنة ب 38٪ اعمارهم<38 أسبوعا و 9٪ تتراوح أعمارهم> 38 أسابيع، مشيرا إلى أن هناك علاقة عكسية ذات دلالة إحصائية بين حالات الإصابة TTN وعمر الحمل. كان هناك علاقة عكسية هامة للغاية بين وزن الوليد، وتواتر TTN. كان القيصرية الوضع المهيمن للولادة في 80٪ مقابل 20٪ ولادة طبيعيةSVD والولدان الذين تمت ولادتهم اختياريا كانوا أكثر عرضة لTTN من تلك التي ولدت SVD أو قيصرية طارئة. كان تاريخ مرض السكري عند الأمهات إيجابيا في 17٪ من الأطفال حديثي الولادة، تم العثور على وجود ارتباط ذات دلالة إحصائية بين الإصابة TTN ومرض السكري عند الأمهات ولكن لا يعانون من أمراض الأمهات الأخرى. كانت تسارع التنفس وتراجع الصدر المظاهر السريرية الأكثر شيوعا، 93٪ و 72٪ على التوالي. وكشفت اشعة الصدر X-راي أن 71٪ قد ازدادت علامات الأوعية الدموية الرئوية، تهوية اعلى في (22٪) والصدر العادي نتائج الأشعة السينية في (7٪). من 100 حالة، (95٪) خرجوا بعد أن تحسنت حالتهم من دون مضاعفات، 5٪ تعقدت حالتهم باسترواح الصدر, لا وفاة في المجموعة التي شملتها الدراسة. الاستنتاجات:لقد تأثر الذكور أكثر من الإناث,كان هناك ارتباط كبير بين TN والسكري عندالأمهات، وطريقة الولادة القيصرية الاختيارية، عمر الحمل 38 أسبوعا وأقل، وانخفاض وزن الجسم. المظاهر السريرية الأكثر شيوعا من TTN هي تسارع النفس وتراجع الصدر. زيادة علامات الأوعية الدموية الرئوية والتهوية الزائدة هي مظاهر الإشعاعية الأكثر شيوعا. تسارع التنفس المؤقت هو مرض محدود في معظم الحالات. مفتاح الكلمات: تسارع التنفس المؤقت عند الأطفال حديثي الولادة، وحدة العناية احديثي الولادة، الولادة القيصرية


Article
Laparoscopic splenectomy using bipolar vessel sealing system
استئصال الطحال منظاريا باستخدام جهاز غلق الاوعية الدموية ثنائي القطبية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Newly developed vessels sealing device built upon bipolar diathermy technology had a great impact on facilitating advances laparoscopic surgery. Laparoscopic splenectomy is well established procedure but in this study the procedure is totally based on bipolar vessel sealing system in devascularization of the spleen Objective: To evaluate the safety of laparoscopic splenectomy with vessels sealing device and its outcome. Patient and method: Prospective study conducted in Baghdad Teaching Hospital and Dijlah private hospital from October 2009 to October 2013. Thirty patients with idiopathic thrombocytopenic purpura(ITP) were included and had laparoscopic splenectomy . The adapted procedure was stapleless laproscopic splenectomy, without clips using vessels sealing device only. Result: A total of 30 patients were recruited. The mean of their ages was 25.2 years. Eleven of them were males and 19 were females. The mean operative time was 84.3 min. The mean estimated blood loss was 105 ml. Twenty seven spleens were extracted through small Pfannenstiel incision and 3 spleens were retrieved by retrieval bag. No conversion had occurred; the mean hospital stay was 2.3 days. Neither bleeding nor any other serious complication related to this technique were observed, only one patient complicated by collection which was treated by aspiration under ultrasound guide. No mortalities were recorded. Conclusion: Laparoscopic splenectomy of normal size and mildly enlarged spleen with use of vessels sealing device without staple or clips is safe and effective. Key words: spleenectomy, laparoscopic, vessel sealing systems تمهيد: كان لظهور اجهزة غلق الاوعية الدموية الحديثة والمعتمدة على تقنية الكي الكهربائي ثنائي القطبية تاثير كبير على تطور عمليات الجراحة الناظورية المتقدمة و من بينها عملية استئصال الطحال بالناظور الجراحي والتي تعتبر من العمليات التي اثبتت وجودها بين العمليات الناظورية. في هذه الدراسة يتم الاعتماد كليا على مثل هذه الاجهزة في اجراء العملية من دون استخدام دبابيس او كابسات جراحية الهدف من الدراسة: لتقييم سلامة وكفائة استخدام اجهزة غلق الاوعية الدموية المعتمدة على تقنية الكي الكهربائي ثنائي القطبية من دون استخدام دبابيس او كابسات جراحية في عملية استئصال الطحال بالناظور الجراحي طريقة البحث: دراسة مسقبلية تم اجرائها في مستشفى بغداد التعليمي ( دائرة مدينة الطب ) و مستشفى دجلة الاهلي للفترة من تشرين الاول 2009 الى تشرين الاول 2013 . شملت الدراسة 30 مريضا بنقص الاقراص الدموية المناعي ممن تم اجراء عملية استئصال الطحال بالناظور الجراحي اعتمادا على اجهزة غلق الاوعية الدموية المعتمدة على تقنية الكي الكهربائي ثنائي القطبية من دون استخدام دبابيس او كابسات جراحية في السيطرة على الاوعية الدموية للطحال . النتائج: شملت الدراسة 30 مريضا كان معدل اعمارهم 25.2 سنة . عدد الاناث كان 19 وعدد الذكور كان 11 . معدل وقت جراء العملية كان 84.3 دقيقة و معدل فقدان الدم كان 105 سم مكعب . في 27 حالة تم استخراج الطحال من الجوف البطني عن طريق شق جراحي فوق العانة اما الحالات الثلاث الباقية فقد استعملت اكياس جراحية خاصة لاستخراج الطحال. كان معدل بقاء المريض في المستشفى 2.3 يوم . لم تحصل حالات وفاة او نزيف من بين المرضى ولم تحصل مضاعفات خطيرة ناتجة عن استخدام اجهزة غلق الاوعية الدموية المعتمدة على تقنية الكي الكهربائي ثنائي القطبية ما عدا حالة واحدة حصل فيها تجمع للسوائل اسفل الحجاب الحاجز الايسر وتم علاجه بواسطة سحب السوائل بمساعدة السونار. الاستنتاج: أن عملية استئصال الطحال ( ذو الحجم الطبيعي او ذو زيادة بسيطة في الحجم) بالناظور الجراحي اعتمادا على اجهزة غلق الاوعية الدموية المعتمدة على تقنية الكي الكهربائي ثنائي القطبية من دون استخدام دبابيس او كابسات جراحية في السيطرة على الاوعية الدموية للطحال هي عملية أمنة وفعالة كلمات البحث: استئصال الطحال , الجراحة الناظورية , اجهزة غلق الاوعية الدموية


Article
Gentamycin injection in disc space during lumbar discectomy (aiming to prevent post - operative discitis)
زرق الجنتاميسين في مكان الغضروف خلال عملية رفع الانزلاق الغضروفي القطني الغاية منه تقليل نسبة الاصابة بالتهاب الغضروف ما بعد العملية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Postoperative discitis is uncommon 4%, but it is the most disabling postoperative complication after lumbar discectomy. Objective: To assess the effectiveness of intradiscal Gentamycin in prevention of lumbar discitis post operatively. Patients and Methods: This is a prospective study involving 320 patients, who had lumbar discectomy. 140 patients (first group) from Jan. 2012 to Jan. 2013 were not had intradiscal gentamycin injection, while 180 patients (2nd group) From Jan 2013 to Jan 2014 (2nd group) had intradiscal injection of 80mg Gentamycin at the end of surgery and before closing up. Follow up was done 10 days to 6weeks after surgery by W.B.C count, ESR, C-reactive protein and clinical assessment. Results: There were eight cases (6%) of postoperative discitis in the first group, while in the second group there was only one patient (0.5%) with postoperative discitis who had intradiscal injection of Gentamycin (0.5%). Conclusions: Intradiscal Gentamycin injection during lumbar discectomy is effective in preventing of postoperative discitis. Key Words: Lumbar discectomy, Discitis, Gentamycin, prevention خلاصـــــــــــة البحــــــــــــث: خلفية الموضوع: التهاب الغضروف بعد عملية رفع الانزلاق الغضروفي القطني يحدث بنسبة 4% وانها واحده من اكثر المضاعفات بعد التدخل الجراحي المؤثر وظيفيا على المريض. الغاية من الدراسة: هو تقييم مفعول زرق الجنتاميسين في مكان الغضروف بعد رفعه من عملية رفع الانزلاق الغضروفي القطني من منع حدوث التهاب الغضروف بعد العملية. طرق معالجة الموضوع: دراسة مستقبلية ل ثلاثة مائه و عشرون مريضا اجريت لهم عملية رفع الانزلاق الغضروفي القطني في مستشفى دار التمريض الخاص مدينة الطب من فترة كانون الثاني 2012 الى كانون الثاني 2014 قسم المرضى الى مجموعتين / المجموعة الاولى 140 مريض لم يزرق ب الجنتاميسين في مكان الغضروف خلال اجراء العملية بينما تم في المجموعه الثانيه180 مريض زرق المرضى مادة الجنتاميسين في مكان الغضروف بعد اجراء رفعه. النتائج: في المجموعه الاولى ثمان مرضى حدث لهم التهاب الغضروف بعد العملية بنسبة 6%بينما المجموعه الثانيه هنالك مريض واحد فقط من اصل 180 مريض حدث له التهاب الغضروف بعد العملية بنسبة 0,5% . التوصيات: زرق مكان الغضروف بالجنتاميسين خلال عملية رفع الانزلاق الغضروفي القطني مؤثر بصوره واضحه جدا لمنع حدوث التهاب الغضروف. مفاتيح الكلمات : عملية رفع الانزلاق ,الانزلاق القطني , التهاب الغضروف , الجنتاميسين, الوقاية.


Article
Risk Factors for Mesh Related Wound Infection after Ventral Hernia Repair Surgery
عـوامـل الـخـطـورة الـمـؤديـة لالتهابات جـروح عـمـلـيـات رتـق فـتـوق الـبـطـن بـواسـطـة الشبكة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Mesh infection after hernia repair is a devastating complication. Preoperative prediction of high risk patients may be useful to avoid infections. This study aims at evaluating risk factors for mesh related wound infection in our setting. Patients and methods: This prospective cohort analysis study included 120 patients underwent ventral hernioplasty with polypropylene mesh from October 2009 to February 2013 at Baghdad Teaching Hospital. Clinical data analyzed to determine risk factors of mesh related wound infection. Results: After one year follow up for each of 120; 21 patients (17.5%) developed mesh related wound infection. Predictors of infection were: age ≥ 45 years, BMI≥35 kg/m2, diabetes mellitus, past history of previous surgical repair, presence of more than one sac or defect, defect size larger than 5 cm, type of hernia sac content (small bowel), small bowel anastomoses, and increased duration of surgery. Conclusion: Clinical history and examination preoperatively can predict high risk patients to develop postoperative infection. Key word: ventral hernia , mesh ,wound infection. خلفية الدراسة:إن منع الإصابة بالمضاعفات الالتهابية هي أحد أهم أهداف الجراحة الناجحة. إن الالتهابات المصاحبة لوجود الشبكة في عمليات إصلاح الفتوق هي من أعقد المشاكل التي تواجه الجراح. لذا معرفة عوامل الخطورة مسبقاً قد يفيد في تفاديها. الهدف من الدراسة: تحليل عوامل الخطورة لإلتهابات الجروح المصاحبة لوجود الشبكة في عمليات إصلاح فتوق البطن الطرق والمرضى: دراسة مستقبلية أجريت في مستشفى بغداد التعليمي من تشرين الأول 2009 ولنهاية شباط 2013 .حيث تم متابعة 120 مريضاً أدخلوا الوحدة الجراحية الثالثة في الطابق الخامس وأجريت لهم عمليات إصلاح فتوق جدار البطن الأمامي بواسطة الشبكة و تم بعد ذلك تحليل عوامل خطورة الالتهابات إحصائياً. النتائج: من تحليل النتائج وجد أن عوامل خطورة الالتهابات الايجابية في هذه الدراسة كانت العمر ≥ 45 سنة، عامل كتلة الجسم ≥ 35 كغمم2، داء السكري، إجراء عملية جراحية سابقة لإصلاح الفتق، وجود أكثر من خلل أو فتق، الفتوق الأكبر حجماً (5سم أو أكثر)، محتويات كيس الفتق(أمعاء دقيقة)، قص الأمعاء الدقيقة وربطها، العمليات الأطول وقتا. مفتاح الكلمات: فتق البطن ، الشبكه ، التهاب الجروح.


Article
Magnetic resonance imaging of the left wrist: assessment of the bone age in a sample of healthy Iraqi adolescent males
الرنين المغناطيسي للرسغ الايسر : تقييم العمر العظمي في عينة من المراهقين العراقيين الذكور الاصحاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Use of magnetic resonance imaging (MRI) to calculate skeletal age is a novel idea. MRI provides excellent soft-tissue contrast and multiplanar cross-sectional imaging capability. It could be used as an alternative method of skeletal age determination. Objectives: To study the value of MRI in estimating the age of healthy Iraqi adolescent males and to compare the obtained results with other countries records. Population and methods: This cross sectional study was applied on 179 healthy adolescent males between the ages of 13 to18 years in MRI unit at radiology institute in medical city, Baghdad – Iraq. This study was carried out from November 2011 to December 2012. Magnetic resonance imaging of the left wrist was performed by using a 1.5Tesla machine with surface coil. The sequence used was coronal T1weighted images (WI). The degree of fusion of the left distal radial physis was determined by a newly developed grading system. Results: There is high correlation between chronological age and degree of fusion of distal radius within the participant population. Most adolescent boys in the age group between 13 and 14 years presented as grade I and II, while the complete fusion was found at the age of 17and18 years, the mean age of participants was 17.5 years. Degree of fusion of the distal radius in the sample of the study was almost approaching the obtained values in the Algeria and Malaysia as comparative countries. Conclusion: MRI offers an alternative; non-invasive method of examination of the epiphysial fusion, which eliminates any risk associated with standard radiographic rating. The grading system can accurately identify the variable degrees of epiphysial fusion in an objective teachable manner. Key words: bone age, magnetic resonance imaging, left wrist. خلفية البحث: يعتبر استعمال الرنين المغناطيسي في حساب العمر العظمي فكرة رائدة، والرنين المغناطيسي يوفر تباينا جيدا بين الانسجة الرخوة وقابلية التصور الطبقي متعدد السطوح ومن الممكن استخدامه كوسيلة بديلة في تحديد العمر العظمي. اهداف البحث: دراسة اهمية الرنين المغناطيسي في تحديد العمر لدى المراهقين العراقيين الذكور الاصحاء ومقارنة النتائج المستحصلة مع احصاءيات الدول الاخرى. العينة والطرائق: دراسة مقطعية اجريت على 179 من المراهقين الذكور الاصحاء في بغداد/العراق، حيث يتراوح اعمارهم من 13-18 سنة وتم اجراء الفحص في وحدة الرنين المغناطيسي بمعهد الاشعة في مدينة الطب، بغداد – العراق للفترة من تشرين الثاني 2011 الى كانون الاول 2012 . استخدم في الفحص جهاز رنين مغناطيسي بقوة 1.5 تيسلا عن طريق استعمال ملفة سطحية وصورة الزمن الاول في المقطع الاكليلي عندها تم حساب درجة التحام الانمية السفلية لعظم الكعبرة من خلال تطبيق النظام التصنيفي المستحدث . النتائج: وجد صلة عالية بين العمر ودرجة التحام الانمية في عينة الدراسة الحالية ومعظم المراهقين الذكور في الفئة العمرية (13و14 سنة) اظهروا صنف I و II ، بينما الالتحام الكامل وجد في الفئة العمرية (17و18 سنة) ومتوسط الفئات العمرية كان 17.5 سنة. درجة التحام الانمية السفلية لعظم الكعبرة في عينة الدراسة كانت متقاربة مع النتائج المستحصلة في الجزائر وماليزيا كبلدان مقارنة. الاستنتاجات: الرنين المغناطيسي يوفر طريقة بديلة غير اجتياحية في فحص التحام الانمية والذي يزيل خطورة التعرض للاشعاع المصاحب التقييمات الشعاعية كما هو مثبت في لوائح الوكالة الدولية للطاقة الذرية . نظام التصنيف يستطيع وبدقة ان يبين الدرجات المتباينة لالتحام الانمية وبطريقة موضوعية وقابلة للتدريس. مفتاح الكلمات: العمر العظمي، الرنين المغناطيسي، الرسغ الايسر.


Article
Outcome of buccal mucosal patch graft in the Management of recurrent hypospadias urethrocutaneous fistula
نتائج استخدام الغشاء المخاطي المبطن للفم في معالجة ناسور الاحليل المتكرر بعد عملية اصلاح المبال التحتاني الولادي

Authors: Ahmed kh. Jasim احمد خلف
Pages: 27-30
Loading...
Loading...
Abstract

Background: urethrocutaneous fistula after hypospadias surgery repair is the most common complication and remains a frustrating problem for surgeon and the patient. The problem is exacerbated because the urethrocutaneous fistula may recur which adds more demands surgery. Objectives: The purpose of this study is to evaluate of the use of oral mucosal graft for management of recurrent urethrocutaneous fistula after hypospadias repair. Patients and Methods: twelfth patients with age ranging from 4 year to 15 years were presented with history of recurrent fistula. Most of fistula were located in proximal penile and penoscrotal region (58.3%) . those patients were repaired by using oral mucosal graft with mean postoperative follow up period up to 6 months. Results: analysis of results showed 10 out of 12 cases (83.3%) had a final successful outcome with no recurrent fistula during follow up period. The two patients with failed repair were candidate for another attempt for fistula repair later on. No donor site morbidity was observed in all patients. Conclusion: Oral mucosal graft showed very good take and promising results when used for management of recurrent urethrocutaneous fistula after hypospadias repair. Key words: urethrocutaneous fistula, hypospadias, mucosal graft. الخلفيه:يعتبر ناسور الاحليل بعد عملية اصلاح المبال التحتاني الولادي من اكثر المضاعفات شيوعا واكثرها صعوبةوتكمن صعوبتها بكونها من المضاعفات التي تتكرر حتى بعد اصلاحها جراحيا. الهدف:الهدف من هذه الدراسه هو لتقييم نتائج استخدام الغشاء المخاطي الولادي في اصلاح ناسور الاحليل المتكرر بعد عملية اصلاح المبال التحتاني الولادي. طريقة العمل:اخضع لهذه الدراسه 12 مريض باعمار تتراوح مابين 4-15 سنه في مستشفى الشهيد غازي الحريري.هؤلاء المرضى كانوا يعانون من ناسور متكرر بعد عمليات اصلاح المبال التحتاني الولادي، وكانت معظم النواسير تقع في الجزء القريب من العضو الذكري وفي منطقه اتصال كيس الصفن مع عضو القضيب(58.3%).جميع هؤلاء المرضى تم اصلاح نواسيرهم باستخدام الغشاء المخاطي المبطن للفم وتمت متابعة حالاتهم لفترة 6 اشهر بعد العمليه. النتائج: تحليل النتائج اظهر 10 مرضى من اصل 12 مريض (%83.3) كانوا قد استفادوا من العمليه ولم يلاحظ اي رجوع للناسور طيلة فترة المراقبه بعد العمليه.ولم تكن هناك اية مضاعفات قد شوهدت من مكان اخذ الغشاء المخاطي من الفم. الاستنستاج: استخدام الغشاء المخاطي من الفم في علاج الناسور المتكرر بعد عملية اصلاح المبال التحتاني الولادي اظهر نتائج جيدة وبدون رجوع الناسور مرة اخرى وبدون اي مضاعفات لمكان اخذ الغشاء من الفم. مفتاح الكلمات: الناسور الاحليل، مبال تحتاني، غشاء مخاطي


Article
Relationship between sex hormones and migraine
العلاقه بين داء الشقيقه والهرمونات الذكريه والانثويه

Authors: Gheyath AlGawwam غياث شلال
Pages: 31-34
Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Migraine is a common chronic episodic disabling primary headache disorder with associated Symptoms. The neuroendocrinological alterations, disorders of the hypothalamic-hypophysial axis are believed to be implicated in the pathogenesis of primary headache syndromes Objective: The aim is to determine the effect of sex hormones on migraine. Patients and methods: Twenty seven adult patients with migraine and 20 controls were assessed for prolactin,testeron,,LH,FSH were tested with immunofluorometric assay. Results: This study found that migraine is associated with elevated level of FSH, prolactin and testerone P= (<0.05), (<0.05) and (<0.05) respectively .however there was no significant association between LH levels and migraine P (>0,05). Conclusion: There is a significant correlation between levels of hormones and migraine. Key word: Migraine,hormones الخلاصه: الشقيقه تعتبر من الامراض المزعجه والتي توثر على انجاز الاعمال اليوميه ,التغيرات الهرمونيه العصبيه تعتير من الاسباب لحدوث الصداع الاولي . الاهداف: ايجاد العلاقه بين داء الشقيقه ومستوى الهرمونات الذكريه والانثويه الطريقه: 27 مريض بالغ ذكر وانثى تم تشخيصهم بداء الشقيقه و20 شخص بالغ ذكر وانثى سليم تم قياس مستوى الهرمونات الذكريه والانثويه في مستوى الدم لديهم والمقارنه النتائج: هذه الدراسه تبين ان هناك علاقه بين الشقيه وارتفاع الهرمون المحفز للبويضه وولكن لاتوجد علاقه مهمه بين الشقيقه والهرمون الابيض وايضا يوجد علاقه مع الهرمون المحفز للحليب وايضا علاقه مهمه مع الهورمون الذكري الاستنتاج: يوجد علاقه مهمه بين الهرمونات الذكريه والانثويه مع داء الشقيقه مفتاح الكلمات : داء الشقيقه,الهرمونات


Article
Predictors of Response to (Etanercept) in the Treatment of Iraqi Patients with Active Rheumatoid Arthritis
منبئات الاستجابة لعقار الايتانرسيبت في علاج المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي النشط

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Since the introduction of tumour necrosis factor-alpha (TNF-α) inhibitors including etanercept, their efficacy and safety in treatment of rheumatoid arthritis (RA) have been studied in many randomized controlled clinical trials. However, data regarding predictors of clinical response to anti-TNF therapy are still sparse. Objective: To assess the predictors of response to etanercept in treatment of Iraqi patients with active RA. Methods: An open label single group prospective study was conducted over 15 months on 190 Iraqi patients with RA. All the included patients were given etanercept at a dose of 50 mg by subcutaneous injection on a weeklybases. Each patient was followed at regular intervals of baseline,1, 3 and 6 months for disease activity using Disease Activity Score 28 (DAS28). Also we assess six different patients characteristics (age, gender, disease duration, the presence of rheumatoid factor, smoking status and the concomitant use of methotrexate) as predictors to etanercept response. Results: Data analysis showed a significant improvement in DAS28 with etanercept use over a period of 6 months. Females were more respondent to treatment than males. The concomitant use of methotrexate showed highly significant correlation with the treatment response. The other variables had no significant effect on response to treatment. Conclusion: Female gender and concomitant use of methotrexate have a significant correlation with response to etanercept treatment. Key words: Rheumatoid arthritis, etanercept, predictors of response, methotrxate الخلفية: منذ ادخال مثبطات عامل نخر العظم-ألفا بما فيها الايتانرسيبت, تمت دراسة فعاليتها وسلامتها في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي في العديد من التجارب العشوائية السريرية المسيطر عليها. ومع ذلك فان البيانات المتعلقة بتنبؤ الاستجابة السريرية لهذه العقارات ماتزال متناثرة. الهدف: لتقييم منبئات الاستجابة لعقار الايتانرسيبت في علاج المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي النشط. الطرائق: تم اجراء دراسة مستقبلية مفتوحة على 190 مريضا عراقيا مصابا بالتهاب المفاصل الروماتويدي على مدى أكثر من 15 شهرا. أعطي جميع المرضى الذين شملوا بالدراسة عقار الايتانرسيبت بجرعة 50 ملغم عن طريق الحقن تحت الجلد اسبوعيا. تمت متابعة المرضى على فترات منتظمة من خط البداية وبعد شهر وثلاثة أشهر وستة أشهر من خلال قياس نشاط المرض باستخدام معيار نشاط المرض 28, وتم أيضا تقييم ستة خصائص مختلفة لدى المرضى تشمل العمر والجنس ومدة المرض ووجود عامل الروماتويد وحالة التدخين واستخدام عقار الميثوتركسيت كمنبئات للاستجابة للايتانرسيبت. النتائج: أظهر تحليل البيانات تحسنا كبيرا في معيار نشاط المرض 28 مع استعمال عقار الايتانرسيبت على مدى ال 6 أشهر. كانت الاناث أكثر استجابة للعلاج من الذكور . كان لاستخدام الميثوتركسيت المصاحب للايتانرسيبت ارتباط كبير مع الاستجابة للعلاج. ليس للمتقيرات الأخرى أي تأثير على الاستجابة للعلاج. الخلاصة: أثبتت الدراسة لن الاناث والمستخدمين لعقار الميثوتركسيت من مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي لديهم استجابة أفضل للعلاج بعقار الايتانرسيبت. الكلمات الرئيسية: التهاب المفاصل الروماتويدي, الايتانرسيبت, منبئات الاستجابة


Article
Evaluation of the Effects of Surgical Varicocelectomy on the Seminal Fluid Parameters in Patients with Clinical and Subclinical Varicocele
تقييم تأثير عمليات ازالة دوالي الخصية السريري و اللاسريري على نتائج فحص السائل المنوي على مرضى العقم

Loading...
Loading...
Abstract

Backgound: Varicoceles defined as abnormally dilated testicular veins (pampiniform plexus) of in the scrotum and it is found in approximately 15% of the general population and associated with adverse effects on the seminal fluid and fertility. According to size of that blood vessels; the varicocele is divided into clinical that are discovered in physical examination and subclinical that are only discovered by Doppler examination. It is well known that clinical varicocele affect the seminal fluid and always treated surgically as a part of treatment of infertility or because of pain or cosmetic purpose but the controversy is about the cases of subclinical varicocele and the indication of surgery and its outcome. Objective: To assess the effects of varicocelectomy on the seminal fluid parameters of patients with clinical and subclinical varicoceles. Patients and method: 80 infertile patients with varicocele included in this study 50 had clinical and 30 had subclinical diagnosed by Doppler study. Two seminal analyses were done from the patients, one before and the other 3 to 6 months after varicocelectomy. Results: a significant improvement in the sperms count was found after the operation in both clinical and subclinical varicocele but the sperm motility percentage seems to be not affected in patients with subclinical varicocele unlike the clinical cases that showed a significant improvement after varicocelectomy. There was a non-significant decrease in the percentage of sperms with abnormal morphology in both cases. Conclusion: varicocelectomy is indicated and had good outcome on the seminal fluid parameters in cases of clinical varicocele while in cases of subclinical varicocele it should be recommended only in patients with low sperm count and assisted reproductive technique must be suggested in cases of poor motility or high percentage of abnormal sperms. Key words: varicoceles, varicocelectomy, seminal fluid parameters.خلفية البحث:تعتبر دوالي الخصية من الامراض الشائعة والتي تؤثر على القدره الانجابية عند الرجال و تقسم حالات دوالي الخصية حسب قطر الاوردة الى الحالات السريرية و التي تكتشف خلال الفحص السريري و الحالات غير السريرية و التي تكتشف فقط خلال فحص الموجات فوق الصوتية (السونار). ان تأثير دوالي الخصية السريري و الذي تكون به الاوردة كبيرة معلوم على السائل المنوي و وضائف الحيامن و لكن معالجة حالات دوالي الخصية غير السريرية ما زالت موضوع جدل لدى الباحثين. الهدف من الدراسة: هو لمعرفة تاثير عمليه اصلاح الدوالي الجراحي على مكونات السائل المنوي لدى المرضى المصابين بالحالات السريرية و اللا سريرية. المرضى وطرق العمل :دراسة مقارنة بين مجموعتين من المرضى العراقيين والذين يعانون من حاله عقم وهي عدم القدره على الانجاب لمده لا تقل عن سنه واحده في مستشفى اليرموك التعليمي, وكانت المجموعة الاولى تعاني من دوالي الخصية السريري و عددهم 50 مريض, والمجموعة الثانية من من دوالي الخصية غير سريري و عددهم 30 مريض تم تشحيصه بواسطة فحص السوناروقد اجريت لكلتا المجموعتين عمليات ازالة الدوالي الاربي وقد تم فحص السائل المنوي لكلا المجموعتين قبل وبعد اجراء العملية الجراحية قبل وبعد اجراء العمليات الجراحية وقورنت النتائج. النتائج: ان هناك تحسن واضح وملحوظ في مكونات السائل المنوي للمجموعتين بزيادة معنوية واضحة وفيما يخص العدد الكلي للحيوانات المنوية. اما حيوية هذه الحيوانات فقد تحسنت في الحالات السريرية فقط و لم تتأثر في الحالات غير السريرية كذلك لم يكن هناك تحسن ذو اثر معنوي على نسبة الحيامن ذات الاشكال غير الطبيعبة في كلتا الحالتين. الاستنتاجات: عملية ازالة دوالي الخصية تأتي بنتائج ايجابية على السائل المنوي و من ثم على القدرة الانجابية في معظم حالات دوالي الخصية السريرية و ينصح بها في الحالات غير السريرية اذا كانت نسبة الحيوانات المنوية قليلة مع نسب مقبولة لحركتها و شكلها ومن الافضل اخضاع المرضى للتقنيات الساعدة على الانجاب في الحالات التي تكون بها نتائج فحص السائل المنوي مقبولة وعندما تكون نسبة الحيامن غير الطبيعية عالية حتى في حالات دوالي الخصية السريري. مفتاح البحث: دوالي الخصيتين,عملية ازالة دوالي الخصية الجراحي , محتويات السائل المنوي


Article
Relation of the Ankle Brachial Index (ABI) to left ventricular systolic function in patients with coronary artery disease
علاقة معامل ضغط الدم الشرياني للكاحل نسبة للعضد بعمل البطين الايسر الانقباضي للمصابين بمرض قصورالشرايين التاجية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Atherosclerosis is a diffuse disease process, being present in one vascular bed predicts its presence in the others. Ankle –Brachial Pressure Index (ABI) is a simple index related to the extent of atherosclerosis in coronary and noncoronary arterial beds, reflecting generalized atherosclerosis. Objectives: the aim of this study is to evaluate the relation of ABI to left ventricular systolic function using echocardiography in patients with coronary artery disease (CAD). Patients and Methods: Sixty seven patients (67) with CAD of either sex (70% males) with mean age 58± 6 years enrolled in this study, from December 2013 till May 2014; all were referred to the Iraqi Centre for Heart Disease (I.C.H.D.) for further evaluation and management. The ABI for each leg was calculated by dividing the lowest value of the ankle systolic blood pressure (SBP) (over both dorsalis pedis and posterior tibial arteries) by the highest value of either brachial SBP by using a Doppler ultrasound. The lower of the two values was used to define the patient ABI. The ejection fraction (EF) % and fractional shortening (FS) % were determined by using trans-thoracic echocardiography. Participants were divided into two groups according to ABI results: Group І: 29 patients with abnormal low ABI (ABI ≤ 0.90) with ABI mean of 0.79±0.12 and Group ІІ: 38 patients with normal ABI (0.9< ABI ≤1.30) with ABI mean of 1.03±0.10 as a control group. Results: There were no statistically significant differences in statistics between the two groups regarding risk factors for atherosclerosis. EF% was significantly lower in group I than those in group II in such a way that the mean values of EF% was 53.41±14.72 for group I vs. 63.11±8.93 for group II with the p value = 0.003. Also ABI is correlated with the severity of left ventricular systolic dysfunction. Conclusion: ABI is a useful bedside clinical test that predicts and assess left ventricular systolic dysfunction in patients with coronary artery disease. Keywords: Coronary artery disease – Ankle brachial index – Ejection Fraction.الخلفية: يعد تصلب الشرايين من اهم العوامل المتسببة في مرض قصورالشرايين التاجية ويعد فحص قياس ضغط الدم الشرياني للكاحل نسبة للعضد من الفحوصات الآمنة وطريقة اجراءه سهلة وبسيطة لتشخيص أمراض الشرايين الطرفية السفلى واستخدم في وقت لاحق كمؤشر على تصلب الشرايين في مواقع أخرى للأوعية الدموية. الهدف: تقييم فائدة ودقة فحص قياس ضغط الدم الشرياني للكاحل نسبة للعضد في تشخيص اختلال عمل البطين الايسرالانقباضي لدى المرضى المصابين بقصور الشرايين التاجية. الاشخاص والادوات : سبعة وستون مريضا(70% ذكرا) مصابون بقصور الشرايين التاجية كما هو موثق عن طريق فحص تصوير الشرايين التاجية (قسطرة الشرايين التاجية) اختيروا عشوائيا من المحالين الى المركز العراقي لامراض القلب/ مستشفى غازي الحريري للفترة من كانون الاول 2013وحتى آيار 2014 واجري لهم فحص قياس ضغط الدم الشرياني للكاحل نسبة للعضد وتم تقسيم المرضى تبعا لنتيجة الفحص الى مجموعتين :المجموعة الاولى تمثلت بتسعة وعشرين مريضا كانت نتائج فحص الضغط الشرياني منخفضة (معامل ضغط الكاحل نسبة للعضد ≤ 0.90 ) بمتوسط عمر58± 6سنة والمجموعة الثانية تمثلت بثمانية وثلاثون مريضا نتائج فحص الضغط الشرياني طبيعية (مجموعة معامل ضغط الكاحل نسبة للعضد 1.30 < معامل ضغط الكاحل نسبة للعضد ≤ 0.9) بمتوسط عمر مقداره 58 ± 7سنة وتم اجراء تخطيط صدى القلب (الايكو) لقياس نسبة الكسر القذفي كفحص لقياس وظيفة عمل البطين الايسر الانقباضي . النتائج: أظهرت نتائج هذه الدراسة ان نسبة الكسر القذفي سجلت انخفاضا ملحوضا في المجموعة الاولى مقارنة بالمجموعة الثانية وكانت متوسط قيمة الكسر القذفي كالاتي (53.41 ± 14.72مقابل 63.11 ± 8.93على التوالي) . الاستنتاج: ان معامل فحص الضغط الشرياني للكاحل نسبة للعضد يكشف عن وجود علاقة ويعطي فكرة وانطباعا عن وظيفة البطين الايسر الانقباضي لدى المرضى المصابين بقصور الشرايين التاجية. مفتاح الكلمات: مرض الشرايين التاجية، فحص قياس ضغط الدم الشرياني للكاحل نسبة للعضد، فحص تخطيط صدى القلب، الكسر القذفي.


Article
Impact of weight loss achieved through gastric sleeve surgery with circulating level of ghrelin hormone in obese Iraqi subjects.
أثر انقاص وزن الجسم بواسطه تكميم المعدة بالناظور على هرمون الجريلين عند المرضى العراقيين المصابين بالسمنة المرضية

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: The epidemic of obesity is a major health problem in the developed world with a great influence on morbidity and mortality. The aim of study: to evaluate serum ghrelin levels achieved through LSG and on insulin resistance and the serial changes of insulin concentration in obese patients following gastric sleeve. Patients and methods: twenty four patients underwent LSG with 25 controls were selected. Body mass index (BMI), waist circumference (WC), lipid profile, fasting blood sugar (FBS), glycated hemoglobin (HbA1c), fasting insulin, QUICKI and ghrelin hormone concentrations were measured for controls and patients prior LSG, then one month and three months post-surgery. Results: A significant decline was noticed in BMI, WC, TC, TG, LDL-cholesterol, fasting insulin, and ghrelin, with significant increase in QUICKI in patients undergone LSG with significant differences in all studied parameters between patients and controls. A negative correlation was noticed between ghrelin and BMI in patients before sleeve gastrectomy. Conclusion: Ghrelin is a hormone closely linked with obesity taking into account the marked loss in appetite in the period after laparoscopic sleeve gastrectomy. Key word: obesity, bariatric surgery, ghrelin. المقدمة: تعد السمنة من الامراض المنتشرة بشكل واسع في انحاء العالم المعاصر والمسببة لمشاكل صحية جمة كان لها الاثر الكبير في ارتفاع معدلات الوفيات وباقي الاعراض الناجمة عن علل صحية خطرة. هدف الدراسة: لتقييم مستويات هرمون الجريلين في مصل الدم وعلى مقاومة الانسولين والتغييرات المتسلسلة في تركيز الأنسولين بعد عملية تكميم المعدة بالناظورعند المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة. المرضى وطريقة العمل: تضمنت الدراسة أربعة وعشرين مريضا ممن اجروا عملية تكميم المعدة بالناظور مع 25 من الاصحاء كمجموعة ضابطة.تم قياس كلا من مؤشر كتلة الجسم ، محيط الخصر، النسبة المئوية لدهون الجسم مع نسبة السكر في الدم ، الهيموجلوبين السكري , الدهون الثلاثية والكوليسترول ,الانسولين وهرمون الجريلين عند المرضى والمجموعة الضابطة قبل اجراء العملية ومن ثم بعد شهر واحد و ثلاثة أشهر من الجراحة. النتائج: لوحظ انخفاض كبير في مؤشر كتلة الجسم، محيط الخصر، النسبة المئوية لدهون الجسم, الكولسيترول، الدهون الثلاثية ، الانسولين، وهرمون جريلين عند المرضى الذين خضعوا للعملية. وقد لوحظ وجود علاقة سلبية بين هرمون الجريلين ومؤشر كتلة الجسم لدى المرضى قبل تكميم المعدة. الاستنتاج: الغريلين هو هرمون يرتبط ارتباطا وثيقا مع السمنة مع الأخذ بعين الاعتبار فقدان ملحوظ في الشهية في فترة ما بعد تكميم المعدة بالمنظار. مفتاح الكلمات: السمنة, تكميم المعدة بالناظور, هرمون الجريلين


Article
Knowledge and Practice of Sectors of Health-Care Workers towards Universal Precautions in Baghdad Teaching Hospital
المعارف والممارسات لدى فئات من العاملين على إيتاء الرعاية الصحية تجاه الاحتياطات الشاملة في مستشفى بغداد التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Universal precautions, as defined by centers for disease control (CDC), are a set of precautions designed to prevent transmission of human immunodeficiency virus , hepatitis B virus , and other blood borne pathogens when providing first aid or health care . Objectives: To measure knowledge of and practice towards universal precautions among healthcare workers (apart from doctors) in Baghdad Teaching Hospital . Material and methods: A cross-sectional study was conducted during the period of two months from 26th of February to the end of April 2007 in Baghdad Teaching Hospital / Medical City ,Baghdad to assess the knowledge and practice of 110 health care workers towards the use of universal precautions in their daily work and to assess the effect of different factors on both knowledge and practice ( including :age , years of experience gender ,level of education ,occupation and hearing about universal precautions ) . Results: The study showed that (52.7%) had heard about universal precautions with an overall low understanding of precautions except concerning disposal of sharp instruments, use of protective equipment and clean of spilled blood .Health workers showed difficulty to distinguish deep body fluids to which universal precautions should be applied from body secretions to which they are not applied (saliva and sweat) . Good practices were reported regarding hand washing, disposal of needles and sharps,and gloves, masks and gown usage. This study showed that hearing about universal precautions had no positive effect on knowledge as those who had heard about universal precautions had mean knowledge score of (5.9) from total score of (10) which is lower than those who never heard with mean knowledge score of (6.1) ,in contrast to practice score which was higher in those who heard about universal precautions (8.4) than those who never heard (8), from total score of (10). Conclusion: universal precautions were not only insufficiently but also selectively understood and applied so great work should be done in form of pre- and in-service education and training programs to the staff with good supply of protective equipment to implement universal precautions on scientific and practical basis in near future. Keywords: Universal Precautions, knowledge, practice, Healthcare workers, Blood borne pathogens ,centers for disease control (CDC).خلفية البحث: الأحتياطات الشاملة ,كما تعرف من قبل مركز السيطرة على اللأمراض الأنتقالية الامريكي (CDC) مجموعة من الأحتياطات المعدة للوقاية من انتقال مرض نقص المناعة المكتسبة , التهاب الكبد الفايروسي نمط B وغيرها من الأمراض المنقولة عن طريق الدم والتي يجب ممارستها عند تقديم الرعاية الصحية . هدف الدراسة: لتقييم المعارف والممارسات لدى العاملين على ايتاء الرعاية الصحية من غير الأطباء تجاه الأحتياطات الشاملة في مستشفى بغداد التعليمي. المادة وطرق العمل: دراسة مقطعية امتدت لشهرين ، من 26 شباط الى نهاية شهر نيسان للعام 2007 ،أجريت في مستشفى بغداد التعليمي /دائرة مدينة الطب ببغداد على 110 من العاملين الصحيين وذلك لتقييم معارفهم وممارساتهم تجاه الأحتياطات الشاملة و تأثير العوامل المختلفة على معارفهم و ممارساتهم مثل العمر،سنوات الخبرة ،الجنس،مستوى الثقافة ،نوع الوظيفة وسماعهم بالأحتياطات الشاملة وقد تم توزيع الأستبيان عليهم بطريقة عشوائية . النتائج : أظهرت الدراسة ان(%52.2) من المشتركين قد سمعوا بمصطلح الأحتياطات الشاملة وبشكل إجمالي كان هناك فهم متواضع للاحتياطات، باستثناء ما يخص التخلُّص من الأدوات الحادة ، استخدام الادوات الواقية مثل المآزر وتنظيف رَشَاش الدم. ويعاني العاملون الصحيون من صعوبة في التميـيز بين سوائل البدن العميقة وبين إفرازات البدن التي لا تعتبر مصدراً للعدوى(اللعاب والعرق).كذلك وجد ان للعاملين الصحيين ممارسات جيدة فيما يخص غسل اليدين , التخلص من الأدوات الحادة ولبس الملابس الواقية والكفوف . كما أظهرت الدراسة انعدام العلاقة بين معرفة العاملين الصحيين بالأحتياطات الشاملة و ممارستهم لها و أن مجرد السماع بمصطلح الأحتياطات الشاملة ليس له تأثير ايجابي على معارفهم فالذين سمعوا بالمصطلح كان لهم معدل معرفة (5.9) وهو أقل من معدل الذين لم يسمعوا والذين حصلوا على (6.1) من مجموع (10).وهذا معاكس لما حصل في الممارسة حيث ان الذين سمعوا بمصطلح الأحتياطات الشاملة كان لهم معدل ممارسة (8.4) من مجموع (10) مقارنة ب الذين لم يسمعوا حيث كان لهم معدل ممارسة (8). الأستنتاج : و بذلك يمكن الأستخلاص ان الأحتياطات الشاملة لدى العاملين الصحيين في مستشفى بغداد التعليمي لم تقتصر على الفهم البسيط بل كذلك المتفاوت ،و لابد من العمل الجاد و تنظيم الدورات التدريبية والتثقيفية لغرض الأرتقاء بمستوى معرفة وممارسة العاملين الصحيين فيما يخص الأحتياطات الشاملة و الوقاية من العدوى ,كذلك توفير مستلزمات الوقاية لتسهيل تطبيق الأحتياطات الشاملة في مستشفياتنا على أسس علمية في المستقبل القريب. مفتاح الكلمات: الاحتياطات الشاملة,المعارف , الممارسات ,العاملين الصحيين ,العدوى المنتقلة بالدم , مركز الانتقالية


Article
Detection of Human Papilloma Virus type 6 and type 11 in women with Breast Cancer by in situ hybridization technique
التحري عن فيروس الورم الحليمي البشري النوع -6 والنوع -11 في النساء المصابات بسرطان الثدي باستخدام تقنية التهجين الموضعي

Pages: 59-63
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is one of the common malignancies among women worldwide. Human papillomavirus (HPV) infections have been linked to many human cancers in addition to cervical cancer and one of them is breast cancer. Objective: To investigate the presence of human papilloma virus type 6 and type 11in breast cancer tissue specimens by in situ hybridization technique. Patients and Methods: Thirty four formalin-fixed, paraffin embedded tissue blocks from breast cancer patients were obtained from the archives of the pathology laboratory of Al-Yarmouk Teaching Hospital from January 2011 to July 2012. In addition formalin-fixed, paraffin embedded blocks tissue for twenty fibroadenoma of breast were collected and used as control group. In situ hybridization technique was used for the molecular detection of HPV type 6 and HPV type 11. Results: There were 82.4 % of breast cancer tissues positive for HPV type 6 and 88.2 % were positive for HPV type 11. Conclusion: The presence of human papillomavirus DNA in most breast carcinoma samples merits further investigation and confirmation by second assay in order to establish the exact role of this virus in the pathogenesis of breast cancer. Keywords: Breast cancer, human papilloma virus type 6 and type 11, In situ hybridization technique.المقدمة: سرطان الثدي هو احد انواع الاورام الخبيثة الاكثر شيوعا في النساء على مستوى العالم .تم ربط الاصابة بفيروس الورم الحليمي البشري مع العديد من السرطانات في الانسان بالاضافة الى سرطان عنق الرحم ومنها سرطان الثدي . الهدف: للتحري عن وجود فيروس الورم الحليمي البشري للانواع 6 ,11 في عينات سرطان الثدي باستخدام تقنية التهجين الموضعي . طرائق العمل: تم الحصول على اربعة وثلاثون خزعة سرطان ثدي مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبرافين من ارشيف مختبر الامراض في مستشفى اليرموك التعليمي للفترة من كانون الثاني 2011 الى تموز 2012. فضلا عن عشرون عينة مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبرافين من ورم الثدي الحميد تم الحصول عليها واستخدامها كمجموعة سيطرة . استخدمت تقنية التهجين الموضعي للتحري الجزيئي عن فيروس الورم الحليمي البشري للانواع 6 ,11 . النتائج: كانت هناك 82,4 % من انسجة سرطان الثدي موجبة لفيروس الورم الحليمي البشري - النوع 6 و 88,2 % كانت موجبة لفيروس الورم الحليمي البشري النوع 11 . الاستنتاج: وجود الحامض النووي لفيروس الورم الحليمي البشري في معظم عينات سرطان الثدي تستوجب مزيدا من الاختبارات من اجل تحديد الدور لهذا الفيروس في امراضية سرطان الثدي . مفتاح الكلمات: سرطان الثدي ، فيروس الورم الحليمي البشري النوع - 6 والنوع -11 ، تقنية التهجين الموضعي .


Article
Immunohistochemical study of p-53 protein expression in chronic lymphocytic leukemia and its correlation with clinicopathological factors
دراسة التعبير المناعي النسيجي الكيميائي للبروتين P-53في إبيضاض الدم اللمفي المزمن وعلاقته مع العوامل السريرية و المرضية.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: several factors render chronic lymphocytic leukemia an interesting subject for study by researchers. These include marked progress in understanding the molecular biology of normal and neoplastic lymphoid cells and recent advances in molecular genetics techniques. Among molecular markers, p-53 cancer suppressor gene has been widely studied. Objectives: is to correlate p-53 protein expression in chronic lymphocytic leukemia, as examined by immunohistochemical method, with some pathological and clinical parameters. Patients and methods: this is a retrospective study; whereby archival paraffin-embedded bone marrow tissue blocks along with the clinical and hematological records of fifty patients (35 males and 15 females), with chronic lymphocytic leukemia and twenty cases as control were obtained from the Department of Hematology of the Medical City Teaching Laboratories in the period from April 2012 to April 2014. P-53 was studied by immunohistochemical staining. Results: the frequency of p53 positive patients in the study group was 16% (8 of 60 cases). Patients with high score for p-53 were more frequently and significantly associated with high-risk clinical stage than patients with low score. There was a significant direct positive correlation between increasing scores of p53-positive chronic lymphocytic leukemia cells and advancing clinical stage of the disease. Conclusion: although p53 alteration may occur early in the course of the disease, as shown by the p53 positivity in a proportion of patients in low and intermediate-risk stage of the disease, the highest frequency p53-positive cells, has been observed in high-risk stage of the disease. Key words: Chronic lymphocytic leukemia; P-53; Immunohistochemistry. خلفية عن الدراسة: هناك عدة عوامل تجعل إبيضاض الدم اللمفي المزمن موضوعا هاما يستحق الدراسة من قبل الباحثين. وتشمل هذه الدراسات تقدما ملحوظا في فهم علم الأحياء الجزيئي للخلايا اللمفاوية الطبيعية والورمية والتطورات الحديثة في تقنيات الوراثة الجزيئية. بين المعلمات الجزيئية، القامع السرطان الجيني p53 قد درس على نطاق واسع. الهدف من الدراسة: ربط التعبير البروتيني 53p في إبيضاض الدم اللمفي المزمن المتعدد باستخدام التقنية المناعية النسيجية الكيميائية مع بعض المعلمات المرضية والسريرية. المواد والأساليب: هذه دراسة بأثر رجعي حيث تحلل قطع نخاع العظم المغمورة في البارافين والموجودة في الأرشيف (لمرضى تم تشخيصهم حديثا ولم يتلقوا اي علاج) مقارنة مع السجلات السريرية وسجلات تحاليل الدم الى 50 مريض مصاب بابيضاض الدم اللمفي المزمن (35 من الذكور و15 من الاناث) مع 20 مجموعة سيطرة تم الحصول عليها من قسم امراض الدم في المختبرات التعليمية في مدينة الطب والمسجلة من نيسان 2012 الى نيسان 2014. تم صبغ نخاع العظم بالصبغة المناعية النسيجية الكيميائية لل 53p. النتائج: كانت نسبة تواتر ايجابية p-53 16% (8) من 50 حالة). كان هناك ارتباط معتد احصائيا بين عدد المرضى الذين لديهم حرز عالي لإيجابية p-53 والمرحلة عالية الخطورة من المرض كذلك وجدت علاقة موجبة ومعتدة احصائيا بين زيادة احراز ايجابية p-53 وتقدم مرحلة المرض. الاستنتاجات: المرضى الذين لديهم زيادة وتقدم المراحل السريرية للمرض تكون لديهم زيادة كبيرة في التعبير البروتيني 53p. بسبب العوامل المذكورة اعلاه وهي معروفة بانها معتمدة كعوامل تكهن للمرض كذلك التعبير البروتيني 53p يمكن بسهولة اعتمادها لتحديد مرضى ابيضاض الدم اللمفي المزمن مع تشخيص سلبي. مفتاح الكلمات: ابيضاض الدم اللمفي المزمن; P-53; المناعية النسيجية الكيميائية.


Article
Anti-neutrophlic cytoplasmic antibody Elastase, Lactoferrin, Cathapsin G,and Lysozyme in a sample of Iraqi patients with Rheumatoid Arthritis
المضاد السايتوبلازم لخلايا البيضاء (الاستيز,اللاكتوفريين,الكثبسين واللايزوزايم ) لدى المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Elastase, Lactoferrin, Cathapsin G and lysozyme are antigens (proteins) present in several mucosal secretions as well as in secondary granules of polymorphonuclear leukocytes. Anti-Elastase antibodies, anti-Lactoferrin antibodies,anti-Cathapsin G antibodies and anti-Lysozyme antibodies, which belong to Perinuclear Anti-Neutrophil Cytoplasmic Antibodies(pANCA) have been described in several immunomediated diseases, including Rheumatoid Arthritis . Objectives: Investigate the prevalence of anti-Elastase antibodies, anti-Lactoferrin antibodies,anti-Cathapsin G antibodies , anti- Lysozyme antibodies and rheumatoid factor in patients with rheumatoid arthritis in comparison to healthy control. Patients &Methods: The study involved 40 Rheumatoid Arthritis patients who were referred to Immunological Department in Teaching laboratory Medical City during period of (1st of January – 31st of June) 2011 and 25 apparently healthy individual used as a control group were investeged to rheumatic factor IgG, IgM ,IgA isotypes and Elastase antibodies, Lactoferrin antibodies, Cathapsin G antibodies , and lysozyme antibodies were measured by using enzyme immunoassay technique. Results : Anti- Elastase, Abs anti-Cathapsin G Abs ,and anti-lysozyme Abs showed significant correlation with RF screen, and the mean concentration for these antibodies in rheumatoid arthritis patients with significant difference if compare it with the healthy control group. While anti-Lactoferrin Abs showed no significant correlation with RF screen. This study showed a association between the positive results of anti- Cathapsin G Abs with RF IgG and RF IgM only .Anti- Elastase Abs, Anti-Lactoferrin Abs and Anti-lysozyme Abs showed neither a significant correlation with RF IgG, RF IgM nor with RF IgA. Conclusion:A significant correlation was found between Elastase antibodies, Cathapsin G antibodies , lysozyme antibodies and patients with rheumatiod arthritis Cathapsin G antibodies has a significant association with RF IgG and RF IgM Key Word: Elastase, Lactoferrin ,Cathapsin G , Lysozyme, Rheumatoid Arthritis, Iraq. خلفية البحث : لالستيز,اللاكتوفريين,الكثبسين ج واللايزوزايم هي مستضادات (بروتينات) موجودة في افرازات مخاطية عديدة بالاضافة الى انها موجودة في حبيبات الخلايا البيضاء.مضاد الالستيز,مضاد اللاكتوفريين, مضاد الكثبسين ج ومضاد اللايزوزايم ضمن مضادات السايتوبلازم الخلايا البضاء نوع (pANCA) والتي تم توضيحها في امراض مناعية عديدة ومن ضمنها التهاب المفاصل الرثوي . الهدف من الدراسة : لمعرفة انتشار مضاد الالستيز,مضاد اللاكتوفريين, مضاد الكثبسين ج ومضاد اللايزوزايم لدى المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي . المرضى وطرق العمل : هذه الدراسة شملت 45 مريضا مصاب بالتهاب المفاصل الرثوي الذين تم تحويلهم إلى قسم المناعة في المختبرات التعليمية في دائرة مدينة الطب لاخذ العينات مع 25 عينة من أشخاص أصحاء كمجموعة ضابطة خلال الفترة من الأول من كانون الثاني إلى 30 حزيران /2011 ,وتم أجراء فحوصات العامل الرثوي الشامل,ونوع IgG,IgM, IgA مع مضاد الالستيز,مضاد اللاكتوفريين, مضاد الكثبسين ج ومضاد اللايزوزايم باستعمال تقنية الامتزاز المناعي المرتبط بالإنزيم ( الاليزا). النتائج: مضاد الالستيز, مضاد الكثبسين ج ومضاد اللايزوزايم وجدت لهم علاقة معنوية مع العامل الرثوي الشامل ومعدل التراكيز لهذه المضادات في مرضى الالتهاب الرثوي له قيمة معنوية اذا قورن بمجموعة الاصحاء الضابطة.بينما مضاد اللاكتوفرين لم تكن له علاقة مع العامل الرثوي الشامل . في هذه الدراسة وجدت علاقة معنوية بين النتائج الموجبة للمضاد الكثبسين مع العوامل الرثوية نوع IgM,IgG فقط ,مضاد الالستيز, مضاد اللاكتوفرين ومضاد اللايزوزايم لم تكن لها علاقة معنوية لا مع العامل الرثوي IgG العامل الرثوي IgM ولا مع العامل الرثوي IgA . الاستنتاج : هنالك علاقة معنوية بيين مضاد الالستيز, مضاد الكثبسين ومضاد اللايزوزايم والمرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي. و مضاد الكثبسين ج له علاقة معنوية مع العوامل الرثوية IgM,IgG مفتاح البحث : الالستيز, اللاكتوفريين, الكثبسين ج , اللايزوزايم ,التهاب المفاصل الرثوي ,العراق.


Article
Incidence of Haemophilus influenzae type b among children less than 5 years and resistance to antibiotics in Iraq.
حدوث بكتريا Haemophilus influenzae نمط b في الاطفال تحت سن الخمس سنوات و مقاومته للمضادات الحياتية في العراق

Authors: Maha F. Almelan مها فضيل
Pages: 75-78
Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Meningitis is an inflammation of the protective membranes covering the brain and spinal cord that known as meninges. It is the major cause of morbidity and mortality among infants and children less than the age of 5 years. Objectives: To determine Haemophilus influenzae type b meningitis incidence in children aged less than 5 years and choice a drug for treatment Patients and methods: During period from Febraury 2012 to first March 2013 ,250 Cerebrospinal fluid (CSF) specimens were collected from children less than 5 years ,which clinically diagnosed with meningitis ,in several hospitals of Iraq.Microbiological, biochemical, latex agglutination test and antibiotics sensitivity were used to identify and choice the antibiotic that should be used for treatment Results: Culturing CSF specimens identified 18 confirmed cases of Haemophilus influenzae type b meningitis among 250 CSF specimens depending on biochemical and serotyping. The incidence of Haemophilus influenzae type b meningitis among infants less one years of age was 12(66.6%) compared to 6(33.3%) for older children . Incidence among males was 11(61.1%) compared to 7(38.8%) for females. Haemophilus influenzae type b meningitis is sensitive to Ampencillin , Ciprofloxacin, Cefotaxime, Cefotriaxone, Chloramphenicol, while resistant to Trimetheprim-sulfamethoxazole and Gentomycin. Conclusions: Haemophilus influenzae type b meningitis was most common in children less than 1 years. Key words: Meningitis, children, Haemophilus influenzae type b, Cerebrospinal Fluid, Antibioticsالخلفية : السحايا هي التهاب الاغشية الحامية التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي المعروف ب meninges. أنها السبب الرئيسي الذي يسبب الاصابة والوفيات بين الاطفال الرضع والاطفال تحت سن الخامسة من العمر. المرضى وطرق التشخيص : تضمنت الدراسة 250 عينة من السائل الشوكي لاطفال تحت سن الخامسة من العمر شخصوا سريرياً بأصابتهم بمرض السحايا والتي جمعت منذ شباط 2012 الى أذار 2013 من بعض مستشفيات العراق. أستخدمت الاوساط الزرعية والاختبارات الكيموحيوية والتنميط المصلي وفحص حساسية المضادات الحياتية التي تستخدم لتحديد وأختبار المضاد الحيوي الذي يجب أن يستعمل في علاج مرض السحايا. الاهداف :تحديد حدوث بكتريا ال Haemophilus influenzae نمط b في الاطفال تحت سن الخامسة من العمر وأختبار المضاد الحيوي للعلاج. النتائج: عزل 18 عزلة تعود لبكتريا Haemophilus influenzae عند زرع السائل النخاعي من 250 عينة أعتماداً على خصائصها الكيمو حيوية والتنميط المصلي .حدوث Haemophilus influenzae نمط b بين الرضع بعمر أقل من سنة كان 12 (6و66%) مقارنة بالاطفال أكبر عمراً (3و33%) أما نسبة حدوث الاصابه بالذكور كانت 11(1و61%) مقارنة ب 7(8و38 %) للبنات أثبتت الدراسه حساسية بكتريا Haemophilus influenzae نمط b حساسيتها Ampencillin , Ciprofloxacin, Cefotaxime, Cefotriaxone, Chloramphenicol ومقاومتها لل Trimetheprim-sulfamethoxazole and Gentomycin. الاستنتاجات: أوصت هذه الدراسة أن بكتريا Haemophilus influenzae نمط b أكثر شيوعاً في الاطفال بعمرأقل من سنة . الكلمات الرئيسية :مرض التهاب السحايا،الاطفال، Haemophilus influenzae نمط b سائل النخاع الشوكي و المضادات الحياتية


Article
Molecular detection of ALS1 virulence gene of Candida albicans isolated from groups of Iraqi patients
التشخيص الجزيئي لجين الضراوة ALS1 العائد لفطر المبيضات المعزول من مجاميع مختلفة لمرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Candida albicans is the principal fungal infectious agent in human infection. Adhesion is thought to be an essential step for colonization and establishment of Candida infections. Objectives: Identification and comparison of ALS1 virulence gene of adhesion family among different isolates of Candida albicans by PCR. Patients and methods: One hundred eight samples were collected from different group of Iraqi patients. All samples were culture on Sabouraud′s agar, CHROMagar for identification while API Candida kit confirmatory test and extracted DNA was done for just Candida albicans isolates, detected the ALS1 gene, extracted RNA for synthesis of cDNA and detected of gene and compare between isolates. Result: C. albians isolated from each of vaginal and oral swabs expressed the stronger gene that mean these isolates were the most virulent once. The two isolates from each of urine sample and nail clip which expressed only one strong fluorescence represented by ALS1 gene. C. albicans isolated from cutaneous scrap sample showed the only one moderate fluorescence represented by ALS1 gene. Conclusion: C. albians isolated from each of vaginal and oral swabs expressed the stronger gene that’s mean these isolates were the most virulent once. Key words: Candida albicans, ALS1 gene, PCR virulence gene. المقدمة:تعتبر مبيضات البيضاء عامل فطري معدي اساسي في عدوى الانسان. يعتبر الالتصاق الخطوة الاساسية لتمركز و لتكوين الاصابات المبيضية الاهداف:التعرف ومقارنه الجين بين العزلات المختلفة العائدة للمبيضات البيضاء بطريقة تفاعل البلمرة التسلسلي. المرضى وطرق العمل: تم جمع 108 عينه من مختلف عزل المبيضيات البيضاء من مجاميع مختلفة لمرضى العراقيين . تم زرعهم على السابرود اكار والكروم اكار وتم اجراء أكار وApi Candiaللتاكد . تم استخلاص الدنا والتحري عن الجينات وتم استخلاص الرنا للعزلات الثمانية الموجبة لصنع نسخة للدنا منه والمقارنة بينها . النتيجة : كانت شدة التألق المبيضيات البيضاء المعزولة من كل من المسحات الفموية والمهبلية قوي لكلا الجينين بينما شدة التألق للعزلات المأخوذة من البول والأظافر فكان قوي فقط للجين ALS1 اما شدة التالق للعزلات المأخوذة من القشطات الجلدية كانت متوسطة التألق الاستنتاج : كانت العزلات للمبيضات البيضاء المعزولة من المسحات المهبلية والفمويه الأكثر تألق للجين هذا يدل على انها أكثر مرضية مفتاح الكلمات: المبيضات البيضاء , جين ALS1


Article
Hs-CRP and Haptoglobin Levels in Iraqi Patients with Coronary Artery Disease
مستوى البروتين سي الفعال والهبتاكلوبين عند مرضى الشريان التاجي العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Acute phase proteins which include C-reactive protein (CRP) and haptoglobin (Hp) are associated with inflammatory diseases such as injury, infection or malignancy, cardiovascular disease and obesity. Atherogenic index of plasma (AIP) evaluated as the atherogenicity index is correlated with different diseases. Objective : The study was to investigate hs-CRP and Hp concentration in Iraqi patients with coronary artery disease (CAD) and calculate AIP which predicts this disease. Subject and Method: The study included 64 subjects (39 patients with CAD and 25 healthy subjects as a control group). The markers of inflammatory hs-CRP and Hp levels were measured. Lipid profile (Total cholesterol TC, Triglyceride TG, High density lipoprotein HDLc, and Low density lipoprotein LDLc) was measured also. Atherogenic Index was calculated for both patients and control groups. Results: The study showed that there was a significant increase in hs-CRP and Hp concentrations in patients with CAD compared to healthy group. A significant increase in TC, TG and LDL was found in patients compared to control group. AIP values were (0.61±0.13) and (0.09±0.06) for patients and control groups respectively, showed high significant differences between the two groups. Conclusions: Results suggested that increasing concentration of hs-CRP and Hp in patients with CAD can be considered as a risk marker for the disease. Results of AIP concluded that it can provide information and predicate CAD disease. Key words: Inflammation, Coronary Artery Disease, hs-CRP and Haptoglobin, AIP. الخلفية: تتضمن بروتينات الطور الحاد بروتين سي الفعال والهبتاكلوبين اللذين يرتبطان مع امراض التهابية مثل العدوى، امراض القلب الوعائية والسمنة. تقدير مؤشر تعصد البلازما كمؤشر للتعصد يرتبط مع عدة امراض. الهدف: اجريت هذه الدراسة لتقصي تركيز بوتين سي الفعال والهبتاكلوبين عند مرضى الشريان التاجي العراقيين وكذلك حساب مؤشر تعصد البلازما الذي يتنبأ بهذا المرض. الأشخاص وطريقة العمل: تضمنت الدراسة 64 حالة (39 مريضاً من المصابين بمرض الشريان التاجي، 25 اصحاء كمجموعة سيطرة). قيست دالاات الالتهابات بروتين سي الفعال والهبتاكلوبين. تم قياس الدهون (الكولسترول الكلي، الدهون الثلاثية، الدهون عالية الكثافة والدهون واطئة الكثافة). تم حساب مؤشر تعصد البلازما في مجموعتي المرضى والسيطرة. النتائج : اظهرت الدراسة زيادة معنوية في تركيز بروتين سي الفعال والهبتاكلوبين عند مرضى الشريان التاجي مقارنة بمجموعة الأصحاء. وجد زيادة معنوية في الكولسترول الكلي، الدهون الثلاثية والدهون واطئة الكثافة عند المرضى مقارنة بمجموعة السيطرة. قيم مؤشر تعصد البلازما كانت (0.61±0.13) و (0.095±0.06) لمجموعة المرضى والسيطرة بالتعاقب، والتي اظهرت اختلاف معنوي كبير بين المجموعتين. الاستنتاجات: النتائج تقترح أن زيادة تركيز بروتين سي الفعال والهبتاكلوبين عند مرضى الشريان التاجي يمكن اعتباره دالات خطرة لهذا المرض. نتائج مؤشرتعصد البلازما تستنتج انه يمكن ان يزود معلومات وتنبؤ بمرض الشريان التاجي. مفتاح الكلمات: التهاب، مرض الشريان التاجي، بروتين سي الفعال، الهبتاكلوبين، مؤشر تعصد البلازما.


Article
The effect of mineral levels in the mother's circulation on the outcome of pregnancy
تاثير مسستوى المعادن في دم الام على نتيجه الحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Dietary intakes are critical during pregnancy, because inadequate amounts of key nutrients may compromise fetal development or maternal health. In addition to that maternal diet could be one of the methods to select the gender of the baby. The aim of the study is to correlate the level of the minerals in the mother's blood with the gender and wellbeing of the baby after delivery. Patients and Methods: Fifty women were involved in this study with a mean age (23.92 ± 4.75), collected from the labor room during labor in the period between December 2013 and May 2014, in Baghdad teaching hospital. After taking a full history from the women, 10 ml of blood was withdrawn from them, 2ml in EDTA tubes for lead estimation and 8 ml in plain tubes, centrifuged and the serum was used for magnesium, copper, calcium and zinc estimation. The estimation was done by spectrophotometer method. Results: Birth weight of the delivered babies was correlated negatively but not significantly to the age of the delivered women. The level of the minerals in the maternal blood was not different between those who delivered male or female babies except for the zinc level which was higher in those women who give birth to male babies. The correlation between the birth weight of the babies and the level of maternal minerals shows a not significant positive correlation between them except for zinc which was significant and the lead level was correlated negatively but not significantly with birth weight. Conclusions: Age seems to have no significant effect on birth weight. There is no significant effect of the minerals level on the selection of the baby’s gender except for zinc which is higher in women with male babies, in addition to its significant effect on the birth weight being higher in women with higher birth weight babies. Key words: calcium, magnesium, copper, lead, zinc, gender, birth weight, maternal age. خلفية عن البحث : ان الغذاء المتناول يعتبر مهما اثناء فترة الحمل ,لان الكميات غير الكافيه للمواد الاساسيه قد يؤثر سلبا في تكون الطفل او صحه الام.بالاضافه الى ذلك فان غذاء الام قد يكون احد الطرق لاختيار جنس الجنين .ان الهدف من هذه الدراسه هو للتحري عن وجود علاقه بين مستوى المعادن في دم الام مع جنس الجنين وصحه الطفل المولود. الاهداف:لتقييم تاثير الرصاص ,المغنيسيوم,النحاس.الكالسيوم والزنك على وزن الوليد وتاثير هذه العوامل على جنس الطفل. الطرق والمواد: خمسون امراة مشمولين بهذه الدراسه ,معدل اعمارهم 4.75±23.92 جمعوا من صاله الولاده اثناء الولاده في الفترة بين كانون الاول 2013 وايار 2014 في مستشفى بغداد التعليمي .بعد اخذ تاريخ مرضي كامل للمراة ,10 مللترسحبت منها ,2 مللتر في انبوبه الاي دي تي اي لقياس الرصاص و8مللتر في انابيب عاديه لقياس بقيه المعادن باستعمال طريقه التحليل الطيفي. النتائج: ان وزن الطفل بعد الولادة له علاقه سلبيه مع عمر الام.كما ان مستوى المعادن في دم الام لم يكن مختلفا بين النساء اللاتي انجبن اولاد عن اللاتي انجبن بنات ما عدا بالنسبه لمستوى الزنك الذي كان مرتفعا بدلاله احصائيه في النساء اللاتي انجبن اولاد. ان اوزان الاطفال كانت تزداد بزياده نسبه المعادن في دم الام ما عدا الرصاص الذي كانت زيادته تسبب نقص في وزن الطفل لكن لم تكن العلاقه ذات دلاله احصائيه باستثناء الزنك الذي كانت علاقته بوزن الطفل موجبه وذات دلاله احصائيه. الاستنتاج: ان عمر المرأه الحامل ليس له تاثير على وزن الطفل,كما انه ليس هناك تاثير لمستوى المعادن في دم الام على اختيار نوع الجنين باستثناء الزنك الذي كان مرتفعا في النساء اللواتي انجبن اولاد عن اللواتي انجبن بنات ,بالاضافه الى ان له علاقه مباشرة على وزن الطفل المولود. مفتاح الكلمات: كالسيوم ,مغنيسيوم,نحاس,رصاص,زنك,جنس الجنين,وزن الطفل المولود,عمر الام الحامل.


Article
Detection of Salmonella In Some Red and White Frozen Meat Obtained From Local Market.
الكشف عن بكتريا السالمونيلا في بعض انواع اللحوم الحمراء والبيضاء المجمده المتوافره في الاسواق المحليه

Authors: suda سداد جاسم محمد
Pages: 92-94
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Salmonella spp. are one of the most frequently reported causes of bacterial foodborne outbreak in the world. Objective: This study has been conducted to detect salmonella as a major public health problem worldwide. Methods: A total of 12 samples including 8 white meat (chicken) and 4 red meat (beef) samples were collected randomly from each sample; 25gr was separated and treated with 225ml of buffered peptone water, incubated at 37C°and 42C° for 24 hours. Samples were streaked on selective enteric agar. Result: Totally 4 out of 8 chicken meat and one out of 4 red meat samples were contaminated with Salmonella spp. Conclusion: These results confirmed the previous findings stating the proper packaging of meat products can effectively decrease the rate of microbial contamination. .Key word: Salmonella, Meat product, local market الخلاصة: السالمونيلا. واحدة من الأسباب الأكثر تكرارا للانتشار البكتيري التي تنتقل عن طريق الأغذية في العالم. الهدف: وقد أجريت هذه الدراسة للكشف عن السالمونيلا كمشكلة صحية عامة رئيسية في جميع أنحاء العالم طرق العمل : تم جمع ما مجموعه 12 عينة منها 8 من اللحوم البيضاء(الدجاج) و 4 عينات من اللحوم الحمراء (الابقار) وبشكل عشوائي ،تم اخذ 25 غرام من كل عينه حيث تم فصلها وتعاملت مع 225ml من وسط الببتون المائي ،وتم زرع هذة العينات على وسط اختياري معوي و حضنت في درجة 37م و42م لمدة 24 ساعة. النتائج: (4 من 8 ) عينات من لحوم الدجاج و(واحد من أصل 4 ) عينات من اللحوم الحمراء التي كانت ملوثه ببكتريا السالمونيلا. الاستنتاج :. أكدت هذه النتائج ان النتائج السابقة تنص على التعبئة والتغليف المناسبة لمنتجات اللحوم التي يمكن أن تقلل بشكل فعال من معدل التلوث الميكروبي. مفتاح الكلمات: السالمونيلا، منتجات اللحوم ، والسوق المحلي.


Article
Identification of an unknown person using Y-chromosome markers and mitochondrial dna typing
تحديد هوية الشخص المجهول باستخدام معلمات الكروموسوم Y و الحمض النووي للمايتوكوندريا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The present article is concerned within the scope of Forensic Medicine, specifically Forensic Genetics. The case was taken care of in the Genetic-Molecular Laboratory of the Odessa Regional Bureau of Forensic-Medical Examinations, in Ukraine, during January and February of 2014. Objectives: The aim of our work was to identify an unknown person, using the techniques: Y-chromosome markers and mitochondrial DNA typing. Materials and methods: The materials available for our procedure were: pieces of tissue in paraffin blocks, saved from the corpse of the unknown person; blood from a living male subject, who claimed to be the grandfather, and from two females, allegedly the sisters. From all of them we extracted nuclear DNA (nDNA) and mitochondrial DNA (mtDNA) respectively, that was analyzed to compare and draw the proper conclusions. Results: The analyzed genetic materials confirmed the kinship. Conclusion: Using Y-chromosome markers we were able to establish the correspondence of the subject to his paternal line, and by mitochondrial DNA typing we could establish his relation to the proper maternal line. Keywords: Forensic Genetics, genetic markers, Y-chromosome markers, mitochondrial DNA sequencing, identification of a corpse. خلفية الموضوع: هذا المقال يدخل في نطاق الطب الشرعي، في علم الوراثة العدلية على وجه التحديد. درست هذه القضية في مختبر الوراثة في مركز الطب الشرعي في اوديسا-اوكرانيا الهدف: الهدف من عملنا هو تحديد شخص مجهول، وذلك باستخدام التقنيات: فحص و تحديد كروموسوم Yو الحمض النووي للمايتوكوندريا. المواد و النظرية: قُطع من الأنسجة الجثة الشخص المجهول حُفظت في علب خاصة لحفظ الانسجة ، واُخذ الدم من شخص معروف، الذي ادعى أنه الجد ومن أنثيين، و يدعين انهن الأخوات للشخص المجهول، اخذت العينات لاستخراج المادة الوراثية, وذلك بعد فحص المادة الوراثية لكل منهم نستنتج النتائج الصحيحة. النتائج: أكدت نتائج الفحص ان العينات الوراثية تطابقت مع صلة القرابة. استنتاج: استخدام معلمات كروموسوم Y-تمكننا من تحديد انتماء الشخص المجهول عن طريق جهة الاباء, و عن طريق الحمض النووي للمايتوكوندريا حددنا هويته عن طريق جهة الام. الكلمات المفتاحية: علم الوراثة الشرعي، معلمات وراثية، معلمات كروموسوم Y-، الحمض النووي للمايتوكوندريا، التعرف على جثة مجهولة الهوية.

Table of content: volume:57 issue:1