Table of content

kufa Journal for Nursing sciences

مجلة الكوفة لعلوم التمريض

ISSN: 22234055
Publisher: University of Kufa
Faculty: Nursing
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific journal that is established by Faculty of nursing , University of Kufa and publishes studies in a number of nursing and allied health sciences, such as adults nursing, pediatric nursing, community health nursing, psychiatric and mental health nursing, maternal and neonate nursing, biology, medicine, and pharmacy .

Loading...
Contact info

nurs@uokufa.edu.iq

Table of content: 2015 volume:5 issue:1

Article
Nursing Student's Attitudes towards Clickers in the Classroom
اتجاهات طلبة التمريض نحو الناقر في الصف الدراسي

Authors: Radhwan H. Ibrahim
Pages: 1-6
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The purpose of this study was to assess and describe baccalaureate nursing student's attitudes towards clickers in the classroom. Method: A descriptive study was utilized to assess and describe student's attitudes with the use of clickers in the classroom. Attitude scales consisted of (20) items were developed by the authors with content validity established through review of the items by (13) expert nursing faculty. The 70 of Mosul Nursing students were participated in the study for the period 16-20 October, 2013. Statistical analysis was conducted to determine a frequency distribution of responses for each item as reported for the entire sample. Results: Overall, the findings demonstrated that students were satisfied with the use of clickers in the classroom and encouraged the instructor to continue to use them for this class in the future. Students' overall perceived the clickers to help with their knowledge acquisition and retention. Conclusions: This paper contributes to the literature on the use of innovative technology such as clickers in large class lectures in the Iraqi higher education context in particular and Nursing teaching context in general. Recommendation: Further research regarding the motivation of students within the classroom and clicker implementation should be investigated.الھدف : تھدف الدراسة إلى تقییم و وصف اتجاھات طلبة بكالوریوس التمریض نحو استخدام الناقر في الصف . المنھجیة : دراسة وصفیة تھدف إلى تقییم و وصف اتجاھات الطلبة نحو استخدام الناقر في الصف الدراسي. استخدم الباحث مقیاس الاتجاھات المكون من ٢٠ فقرة وطورھا الباحث و تم اختبار صدق المقیاس من خلال عرضھا على ١٣ خبیرا في مجال التمریض. ٢٠ /تشرین الأول، ٢٠١٣ .وتم تحلیل البیانات - سبعون طالبا من كلیة التمریض/جامعة الموصل شاركوا في ھذه الدراسة للفترة من ١٥ من خلال استخدام الإحصاء الوصفي والاستدلالي كالنسب المئویة و الاختبار التائي لدراسة الفروق المعنویة بین المتغیرات. النتائج : إجمالا" النتائج أشارت إلى أن الطلبة كانوا راضین عن استخدام الناقر في الصف الدراسي و نصحوا المدرسین للاستمرار في استخدامھم لھ في المستقبل.أیضا الطلبة أدركوا ان استخدامھم للناقر ساعدھم على اكتساب المعرفة و احتباسھا لدیھم. الاستنتاجات: ھذا البحث یساھم في تطویر التعلیم العالي في العراق بشكل عام و في مجال تعلیم التمریض بشكل خاص التوصیات: توصي الدراسة باعتماد نتائج الدراسة الحالیة وتعمیمھا على باقي الكلیات.


Article
Effect of Temperature on the Erythrocytes Sedimentation Rate Values in Healthy and Patient's Blood Samples in Basrah Province
تأثير درجة الحرارة على قيم معدل ترسيب كريات الدم الحمر في عينات دم مرضى وأصحاء في محافظة البصرة

Authors: Rajaa Ali Hussein
Pages: 1-8
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: this research was conducted to study the effect of environmental temperature on erythrocytes sedimentation rate values (ESR) in blood samples from healthy and patients in Basrah Province. Methodology: the present study was carried out using (120) blood samples from healthy (30 samples) and patients groups (90 samples) for both males and females, patients group included (30) samples from each of diabetic and rheumatoid arthritis patients and (15) samples for each of hypertension and sickle cell anemia patients. ESR tests were done using Westergren method with three temperatures (15oC, 25oC and 45oC) in which 25oC represented control temperature. Results: Results show significant differences in ESR values in both 15oC and 45oC temperature as it compared with ESR values in 25oC in all of the previous groups. Sickle cell anemia group were more affected with temperature changes as reflected by the percentage of increasing (114.5%) or decreasing percentage (57.97%). Conclusion: Erythrocytes sedimentation rate (ESR) values were more affected with increased in environmental temperature than the decreasing. Recommendation: ESR test must be done in (20-25 )oC, as well as environmental temperature must mentioned with results. هدف الدراسة: تناولت الدراسة الحالية تأثير درجة حرارة البيئة على قيم معدل ترسيب كريات الدم الحمر في عينات دم مأخوذة من أصحاء ومرضى في محافظة البصرة. المنهجية :جمعت (190) عينة دم من مستشفى الزبير العام-محافظة البصرة من أشخاص أصحاء(30 عينة) وآخرين مرضى (90 عينة) شملت (30) عينة لمرضى السكري و(30) عينة لمرضى التهاب المفاصل الروماتزمي و (15) عينة لمرضى ارتفاع ضغط الدم و(15) عينة لمرضى فقر الدم ألمنجلي من الذكور والإناث من مراجعي مختبر الدم في مستشفى الزبير العام في البصرة, اجري اختبار معدل ترسيب كريات الدم الحمر باستخدام طريقة وستركرين باستخدام ثلاث درجات حرارية وهي 15ᵒم و25ᵒم و 45 ᵒم , إذ اعتبرت درجة الحرارة ( 25ᵒ م ) درجة حرارة السيطرة. النتائج : أظهرت النتائج وجود فروق معنوية في قيم معدلات الترسيب في درجة حرارة السيطرة في كل من مجاميع الدراسة المذكورة, وقد أعطت النسب المئوية للارتفاع والانخفاض دليلا واضحا على هذا التأثير.أظهرت عينة دم مرضى فقر الدم ألمنجلي أعلى نسبة مئوية للانخفاض عند درجة حرارة 15 ᵒم بلغت 75.97%وأعلى نسبة مئوية للارتفاع في درجة حرارة 45 ᵒم وبلغت 114.5% حيث كانت هذه العينة أكثر العينات تأثرا بتغير درجة الحرارة. الاستنتاج : يمكن الاستنتاج إن ارتفاع درجة الحرارة اشد تأثيرا على قيم معدلات الترسيب للكريات الحمر منه عند انخفاض درجة الحرارة . التوصيات : إن اختبار معدل ترسيب كريات الدم الحمر يجب إن يجرى في مديات حرارية تتراوح بين (20-25)ᵒم وبذلك يجب الأخذ بنظر الاعتبار درجة الحرارة التي يجري فيها اختبار الترسيب عند ذكر النتائج.


Article
Ways of Coping to deal with Stress used by The Iraqi Repatriated Prisoners of the Iran-Iraq War, 1980-1988
طرق التكيّف للتعامل مع الإجهاد النفسي المتبعة من قبل الأسرى العراقيين العائدين من الحرب الإيرانية-العراقية، 1980-1988

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To find out the ways of coping to deal with stress used by the Iraqi repatriated prisoners of Iran-Iraq war, and also to find out the relationship between these ways and some demographic characteristics. Methodology: A descriptive study was carried out from Oct. 18th, 2010 through Jan. 10th, 2011. A Snowball sampling as a non-probability sampling technique was used to recruit 92 repatriates who had visited Ministry of Human Rights. An instrument was constructed for the purpose. The constructed instrument consisted of six demographic characteristics, and twenty eight items for measuring the level coping in POWs. Data were collected with using the constructed instrument and the process of the interview as means for data collection. Data were analyzed through the application of descriptive statistical analysis, which are; percentages, frequencies and inferential statistic analysis (Pearson correlation coefficient). Results: The study revealed that the majority of IRPOWs have some levels of coping that 31.5% (n= 29) of IRPOWs have weak level of coping; 64.1% (n= 59) have medium level of coping; and only 4.3% (n= 4) have good level of coping. The findings also indicated that there is no significant relationship between coping relative to; current age, age at capture, duration of captivity, marital status, and level of education. Conclusions: The present study concluded that all the IPOWS were males and married, the majority were stayed in captivity sixteen years and more, high percentage of them had Bachelor degree. The study indicated that the majority of IPOWS used the religious commitment and mediation as a mean of coping to deal with stress. Recommendations: The study recommends that it is very important to establish special mental health services centres within the primary health care centres deal with those repatriates for counselling and in order to diagnose and treat them and further studies in this field with follow-up studies for the repatriates. الهدف: تهدف الدراسة الحالية إلى كشف طرق التكيّف للتعامل مع الإجهاد النفسي الذي يتعرض إليه الأسرى العراقيين العائدين من الحرب الإيرانية-العراقية، 1980-1988، ولإيجاد العلاقة بين تلك الطرق وبعض الخصائص الديموغرافية للأسرى العراقيين العائدين. المنهجية: أجريت دراسة وصفية من تاريخ الثامن عشر من تشرين أول، 2010 إلى العاشر من كانون الثاني، 2011. أستخدمت طريقة الكرة الثلجية كتكنيك لجمع العينة غير الاحتمالية لتعبئة 92 أسير عائد من اللذين زاروا وزارة حقوق الإنسان. أستبيان خاص قد تم بنائه لإنجاز أهداف الدراسة الحالية. الأستبيان من ستة من الخصائص الديموغرافية و 28 فقرة لقياس نوعية ومستويات التكيّف عند الأسرى العراقيين العائدين. البيانات الخاصة بهذا البحث جمعت باستعمال الأستبيان وعملية المقابلة كأحدى طرق جمع تلك البيانات. تم تحليل البيانات بأستعمال التحليل الوصفي: النسب المئوية والترددات؛ والتحليل الإحصائي الأستنتاجي: أرتباط بيرسون. النتائج: كشفت الدراسة الحالية بأن لدى غالبية الأسرى العائدين مستويات مختلفة للتكيّف مع الإجهاد النفسي والذي يتراوح بين تكيّف ضعيف المستوى (31.4%)؛ ومتوسط المستوى (64.1%)؛ و قوي المستوى للتكيّف. النتائج كشفت أيضا بأن هنالك علاقة بين التكيّف والعمر الحالي ومدة الأسر، الحالة الاجتماعية والمستوى العلمي. الاستنتاج: توصلت الدراسة الحالية بأن جميع الأسرى هم من الذكور والمتزوجين فقط وغالبيتهم من الذين قضوا في الأسر ستة عشر عام وأكثر، نسبة عالية منهم يحملون البكالوريوس وفي عقدهم السادس. وبينت الدراسة بأن غالبية الأسرى يستعملون الالتزام الديني والتأمل كطريقة رئيسية للتكيّف مع الإجهاد النفسي. التوصيات: توصي الدراسة بتأسيس مراكز لخدمات الصحة النفسية خاصة تكون مهمتها لتقديم هذه الخدمات للأسرى من استشارة وتشخيص وعلاج ومتابعة حالتهم النفسية والبدنية.

Keywords

way --- coping --- stress --- Iraqi --- repatriated --- prisoners --- war.


Article
Effectiveness of Educational Program on Nurses' Practices toward Cardiac Rehabilitation for Patients with Heart Attack
تأثير البرنامج التثقيفي على ممارسات الملاك التمريضي حول التأهيل القلبي لمرضى النوبة القلبية

Loading...
Loading...
Abstract

Objective:The study aimsto evaluate the effectiveness of nursing education program on the nurses practice toward cardiac rehabilitation phase one for Patients with Heart Attack. Methodology: A quasi-experimental design study was carried out at the AL-ShaiqZiad; AL-Sader; Al-Karkh; AL-Karama; Imameinkadhimein medical city and Baghdad hospital in Baghdad city from September 1st 2013 to September 10th 2014. The program and instrument were constructed and developed by the researcher for the purpose of the study were random sample comprised of (80) nurses was divided in to two groups , study group consisted of (40) nurses exposed to the nursing educational program and control group consisted of (40) nurses were not exposed to the program. The measurement of the effectiveness of nursing educational program through the observation check list includes(60)items concern Practice related health assessment of the heart, assessment chest pain, evaluated Cardiogenic shock, evaluated activity daily living and Health education. Reliability of instrument was determined through the use of test and retest and the instrument validity was determined through a panel of experts. The analysis of data was use descriptive statistic (Frequencies, Percents, and Cumulative Percentages, Mean of Score, Standard Deviation and Inferential statistical (Contingency Coefficients, Chi-Square test, Fisher to present the differences between the study and control groups. Results: The results of the study showed that they were highly significant deference between pre and post test in the study group in over all main domains related to nurses' practice. Conclusion: Deficit practices' nurses in the coronary care unit toward cardiac rehabilitation phase one for patients with heart attack. Recommendation: Cardiac rehabilitation program should be included continuous training for all nursing staff and curricula structured for cardiac rehabilitation. هدف الدراسة: تهدف الدراسة إلى تقييم تأثير البرنامج التثقيفي على ممارسات الملاك التمريضي حول التأهيل القلبي في المرحلة الأولى لمرضى النوبة القلبية منهجية البحث : أجريت دراسة شبه تجريبية في- مستشفى الشيخ زايد و مستشفى الصدر العام و مستشفى الكرخ العام و مستشفى الكرامة ومدينة الإمامين الكاظمين الطبية (ع) و مستشفى بغداد التعليمي للفترة من اليوم الاول من ايلول 2013 الى العاشر من ايلول 2014 تم بناء البرنامج وأداة الدراسة من قبل الباحث لغرض تحقيق أهداف الدراسة تم اختيار عينة عشوائية تكونت من ( 80) ممرض وممرضة قسمت العينة الى مجموعتين مجموعة الدراسة المنفذ عليها البرنامج التعليمي وتكونت من(40) ممرض وممرضة ومجموعة ضابطة تكونت من (40) ممرض وممرضة لم تتلقى البرنامج. ولقياس تأثير البرنامج التعليمي على ممارسات الملاك التمريضي استعمل الباحث استمارة رصد للممارسات التمريضية المتعلقة بالتقويم الصحي للقلب و تقييم الم الصدر وتقويم الصدمة القلبية وتقويم النشاطات الحيوية اليومية وتقويم التثقيف الصحي وتكونت من (60) فقرة، وتم تحديد ثبات أداة القياس من خلال الاختبار وإعادة الاختبار وحددت مصداقية الأداة من خلال عرضها على مجموعة من الخبراء وتم استخدام (الإحصاء الوصفي) التكرارات والنسب المئوية والوزن المرجح والوسط الحسابي والانحراف المعياري و(الإحصاء الاستدلالي) الكفاية النسبية واختبار مربع كاي واختبار فيشر وذلك لإيجاد الفروق المعنوية بين مجموعة الدراسة والمجموعة الضابطة. النتائج : أشارت نتائج الدراسة بوجود فروقات ذات دلالة إحصائية عالية لمجموعة الدراسة بين الاختبار القبلي والاختبار ألبعدي في الجوانب الرئيسية التي لها علاقة بفقرات الممارسات التمريضية الاستنتاج : ضعف في ممارسات الممرضين العاملين في وحدات الرعاية التاجية حول التأهيل القلبي في المرحلة الأولى لمرضى النوبة القلبية التوصيات:العمل على تأهيل الممرضين من خلال إدراج منهاج تدريبي متواصل من خلال شعبة التعليم المستمر في المستشفيات وتكون نتائجه معتمدة لغرض الترفيع والعلاوة


Article
Effectiveness of an Educational Program on Nurses Knowledge about Nosocomail Infection: Case- Control Study
أثر البرنامج التثقيفي على معارف الممرضين المتعلقة بخمج المستشفى في مستشفى بغداد التعليمي: دراسة الشاهد والحالة

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: the present study aims to find out the effectiveness of an educational program concerning the nurse's knowledge about nosoconail infection, and to find out the relationship between effectiveness of program and nurses year of experiences, level of education, and training course Methodology: A quasi-experimental design study was carried out at Baghdad teaching hospital for medical ward, during the period of December, 20th 2013 to September, 30th of July 2014. The objectives of the present study are to assess the nurses knowledge about nosocomail infection in medical units and to find out the effectiveness of educational program on nurses knowledge. The study samples is composed of (60) nurses who have been actually working in the medical wards in Baghdad Teaching Hospital, those nurses are divided equally into the study and the control groups. Instruments: The researchers constructed the educational program and instruments in order to reach the aims of this study. The questionnaires consist of two parts; first is concerned with the demographic data for nurses; the second part is concerned with the assessment of the nurses' knowledge about nosocomail infection Statistical Methods: The data have been analyzed through the application of: descriptive frequency, percentages; mean of scores; and the inferential analysis that include: Analysis of variance and the researcher used the SPSS version 20 to analysis of data. Results: Most of the nurses 63.3% was females at age 20-29, in relation to marital status most samples was married, and graduated from nursing institute as educational level, 53.3% of nurses have (1-9) years of experience and majority of nurses included with training course in Iraq but not related to nosocomail infection, and the findings of present study revealed that there were statistical differences in nosocomial infection knowledge of nurses between pre and post program and between post study and post control group also there are statistical differences between level of education of nurses and nosocoail infection knowledge at P ≥0.05. Conclusion: the present study concluded that the educational program was effective on nurse's knowledge about nosocomail infection Recommendation: The study recommends working to application of national program of nosocomial infection program at all health centers and continuous medical educational program for all staff in the health center, and continuous follow up to applying the program to prevent nosocomial infection after admission patients to hospital الهدف : تهدف الدراسة الحالية الى معرفة أثر البرنامج التثقيفي المتعلق بمعارف الممرضين حول خمج المستشفى على الممرضين وايجاد العلاقة بين أثر البرنامج مع سنين الخدمة والمستوى التعليمي والدورات التدريبية المنهجية : دراسة شبه تجريبية أجريت في مستشفى بغداد التعليمي ، للفترة من 20 كانون الاول 2013 ولغاية 30 من أب 2014., وتهدف الدراسة الحالية إلى تقييم معارف الممرضين العاملين في الردهات الباطنية حول خمج المستشفيات, وايجاد أثر البرنامج التعليمي على معارفهم. تكونت عينة الدراسة من (60) ممرض وممرضة والذين يعملون في الوحدات الباطنية لمستشفى بغداد التعليمي وقسمت العينة بشكل متساوي الى مجموعة الدراسة والمجموعة الضابطة. أداة الدراسة : صمم الباحثان البرنامج التعليمي واستمارة الاستبانة للوصول الى أهداف الدراسة وتتألف الاستمارة من جزئين , حيث شمل الجزء الاول المعلومات الديموغرافية للممرضين, والجزء الثاني شمل تقييم معارف الممرضين المتعلقة بكيفية السيطرة على خمج المستشفيات . الوسائل الإحصائية : تم تحليل البيانات من خلال تطبيق الإحصاء الوصفي (التكرارات، والنسب المئوية، ومتوسط الحساب ), والتحليل الاستدلالي (تحليل التباين ) وتم استخدام البرنامج الإحصائي إصدار 20 لإدخال البيانات لغرض تحليلها. النتائج: أشارت نتائج الدراسة الحالية بأن معظم عينة الدراسة (63.3% ) هم إناث ضمن الفئة العمرية 20-29 سنة وفيما يتعلق بالحالة الاجتماعية فان اغلب الملاك التمريضي من المتزوجين, وان الغالبية العظمى لعينة الدراسة هم خريجو معهد التمريض ولديهم من 1-9 سنوات خبرة في التمريض وان أغلب عينة الدراسة شملوا بدورات تدريبية داخل العراق ولكن بعيدة عن موضوع خمج المستشفيات. وبينت الدراسة بأن البرنامج التعليمي على مجموعة الدراسة كان مؤثرا". وأشارت النتائج ايضا بوجود دلالة إحصائية مؤثرة على معارف الممرضين المتعلقة بخمج المستشفيات قبل وبعد البرنامج التقيفي لمجموعة الدراسة كذلك بين مجموعة الدراسة والمجموعة الضابطة بمستوى دلالة ≥ 0,05 الاستنتاج :استنتجت الدراسة بأن البرنامج التثقيفي المعد من قبل الباحثان والمتعلق بخمج المستشفيات له أثر واضح على معارف الممرضين. التوصيات : توصي الدراسة بتطبيق البرنامج الوطني للسيطرة على خمج المستشفيات في جميع المؤسسات الصحية، والتأكيد على برامج التعليم الطبي المستمر لجميع االملاكات العاملة في المؤسسات الصحية والمتابعة المستمرة لتطبيق البرنامج لمنع اصابة المرضى بخمج المستشفيات بعد دخولهم الى المستشفى.


Article
Effectiveness of Nursing Interventions on Patient's Knowledge Undergoing Percutaneous Coronary Intervention
فاعليه التداخل التمريضي على معارف المرضى الخاضعين للتداخل التاجي عن طريق الجلد

Authors: Hakema S. H. --- HaiderJ.H.
Pages: 33-41
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: to evaluated the effectiveness of nursing intervention on patient's knowledge regarding percutaneous coronary interventions procedure. Methodology: An quasi- experimental study (pre-post test) took place between 10th October 2013 to 30 Julia 2014 was carried out in the medical ward (Al-razi) at Ibn Al-Bitar specialized center for cardiac surgery. Total (100) patients in the study sample, the sample was randomly divided into two groups of (50) patients each. The study group was providing nursing interventions to them by the researcher. The group that was didn't provide nursing interventions to them by the researcher was considered the control group. Three instruments were used to conduct this study. They were a demographics form, clinical characteristics and knowledge assessment tool. Knowledge assessment tool consisted of (22) question. It consists of three parts: understanding coronary heart disease (CAD), coronary risk factors, percutaneous coronary interventions procedure. Reliability of the questionnaires was determine by calculating Cronbachs' Coefficient alpha =0.83. Descriptive data analysis was done through (frequency, percentage mean, standard deviation and relative sufficiency), inferential data analysis was done by (Fisher Exact Probability Test, Chi-Square test and Wilcoxon signed rank test). Results: The results of the present study shows that there are highly significant differences between the study group and control group regarding main domains of patients' knowledge (understanding coronary heart disease (CAD), coronary risk factors, percutaneous coronary interventions procedure) and overall main domains at post test at P = 0.00 value. Conclusion: the health educational program is effective to improve the patient's knowledge concerning PCI in the study group. Recommendations: Nurses should be playing a greater role to provide the nursing interventions to the patients undergoing PCI procedure. الهدف: لتقويم فاعلية التداخل التمريضية على معارف المرضى فيما يتعلق بإجراء التدخل التاجي عن طريق الجلد. منهجيه البحث: دراسة شبه تجريبية (اختبار قبلي وبعدي) أجريت للفترة مابين 10 تشرين الثاني 2013 إلى 30 حزيران 2014في الردهة الباطنية (الرازي) في مركز ابن البيطار التخصصي لجراحة القلب.تألفت عينة الدراسة من (100) مريض،قسمت عشوائيا إلى مجموعتين (50) مريض الكل منهما. تم تقديم التداخل التمريضي لمجموعة الدراسة من قبل الباحث. واعتبرت المجموعة التي لم تقدم لها التدخلات التمريضية لهم من قبل الباحث المجموعة الضابطة.وتكونت أداه الدراسة من ثلاثة محاور, المحور الأول الخصائص الديموغرافية، والمحور الثاني الخصائص السريرية, وتكون الحور الثالث من مجموعه فقرات لقياس معارف المرضى وهي 22 فقره ,وتتألف من ثلاثة أجزاء: تتعلق بأمراض القلب التاجية , عوامل الخطورة التاجية وإجراء التدخل التاجي عن طريق الجلد. وتم قياس ثبات الاستبانه من خلال حساب معامل الفا =83.0.استخدم الإحصاء الوصفي (التكرارات، متوسط, النسبة المئوية، الانحراف المعياري والاكتفاء النسبي) والإحصاء الاستدلائي (اختبار فيشر الدقيق الاحتمالية،اختبار مربع كاي واختبار ويلكوكسون للرتب). النتائج : أشارت نتائج الدراسة الحالية بوجود فروقات ذات دلاله معنوية عاليه بين مجموعة الدراسة والمجموع الضابطة فيما يتعلق بالفقرات الرئيسية للمعارف المرضى المتعلقة بفهم مرض الشريان التاجي وعوامل الخطورة التاجية و إجراء التدخل التاجي عن طريق الجلد) والفقرات الرئيسية مجتمعه عند الاختبار البعدي بمستوى معنوية0.00 = الاستنتاجات: توصلت الدراسة بأن برنامجا لتثقيف الصحي ف عال في تحسين معارف المريض فيما يتعلق بأجراء التداخل التاجي عن طريق الجلد لمجموعه الدراسة. التوصيات : يجب على الممرض أن يلعب دورا اكبر في تقديم العناية التمريضية للمرضى الخاضعين للتدخل التاجي عن طريق الجلد .


Article
Evaluation of Vascular Endothelial Growth Factor-A (VEGF-A) in Iraqi patients with urinary bladder cancer
قياس عامل النمو الوعائي البطاني في المرضى العراقيين المصابون بسرطان المثانة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim of this work is to study the alterations in the vascular endothelial growth factor (VEGF-A), and its role in pathogenicity of bladder cancer in serum of men who are initially diagnosed with this disease. Methods: The current study was applied in pathology department of British United Kingdom kings college hospital during April 2012 to August 2013 by using Enzyme Linked Immuno Assay (ELISA) on serum taken from 42 men infected with bladder cancer , and other 38 benign considered as a control group to detect vascular endothelial growth factor type A (VEGF-A). Data analysis: SPSS computerizing system has been used for statistically analysis of data. Results: The results revealed a highly significant (P<0.05) level of VEGF-A in serum of patients in comparison with the control group. Conclusion:It was concluded from the results of the present study that VEGF-A was good prognostic biomarker for urinary bladder cancer in men ,and these results significantly correlate with the early stages of disease. Recommendation : It may be recommended that using VEGF-A to predict and diagnosis the bladder cancer. هدف الدراسة:إيجاد العلاقة بين مرض سرطان المثانة وعامل النمو الوعائي البطاني ودوره في تشخيص هذا المرض. منهجية البحث:أجريت الدراسة الحالية في بريطانيا في قسم الباثولوجي في المستشفى الملكي للفترة من نيسان 2012 ولغاية آب 2013 على عينات الدم المأخوذة من المرضى الذكور العراقيين المصابون بمرض سرطان المثانة البالغ عددهم 42 مريض وآخرين أصحاء عددهم 38 استخدموا كمجموعة سيطرة. الوسائل الإحصائية:تم استخدام نظام (SPSS) الكومبيوتري لتحليل النتائج إحصائيا. النتائج :أظهرت نتائج الدراسة الحالية زيادة معنوية عالية(p < 0.05) في مستوى عامل النمو الوعائي البطاني لدى المرضى مقارنة بمجموعة السيطرة. الاستنتاجات: من خلال الدراسة الحالية تم الاستنتاج بالإمكان اعتماد عامل النمو الوعائي البطاني كعامل تشخيص لمرض سرطان المثانة لاسيما في المراحل المبكرة من المرض. التوصيات :1- قد يوصى من خلال الدراسة الحالية إجراء دراسة جينية متقدمة لمعرفة العلاقة بين عامل النمو الوعائي البطاني والتغييرات الجينية لسرطان المثانة. 2- إجراء قياس العامل المذكور أعلاه للمرضى المصابون بسرطان المثانة في بداية ظهور المرض للتنبؤ بحدوثه.

Keywords

VEGF-A --- bladder cancer


Article
Impact of Chronic Obstructive Pulmonary Disease on Psychological Aspects of Patients Quality of Life in Erbil City
أثر مرض الانسداد الرئوي المزمن على الجانب النفسي لنوعية حياة المريض في مدينة أربيل

Authors: Dler H. Ismael --- Saadia A. Khther
Pages: 49-55
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic obstructive pulmonary disease (COPD) is a major public health problem; it appears that a variety of psychological factors may influence the quality of life. Objectives: The objective of this study was to assess the impact of chronic obstructive pulmonary disease on psychological aspects of quality of life in Erbil City. Materials and Method: A descriptive correlation study was conducted in both Hawler and Rizgary Teaching Hospitals in Erbil city Kurdistan region in 2104, non probability (purposive sample) was selected among 200 chronic obstructive pulmonary disease patients according criteria of the study. Psychological aspect of Quality of life was measured by standardized questionnaire of world health organization with some modification; it was filled through interviewing in 20 minute. Result: The total score of life quality in COPD patients in this study was 50.48±14.18 (21-80). Highest effect of disease on psychological aspect were anxiety and depression. There was a significant difference between the psychological aspect of quality of life and age (p=0.018), gender (p=0.042), level of education (p=0.030), severity of disease (p=0.019), body mass index (p=0.048), duration of disease (0.038) and umber of hospitalization (p= 0.033). Conclusion: According the result of study more than half of patients had poor psychological aspect of quality of life in chronic obstructive pulmonary disease. Recommendations Applying appropriate specific screening methods (anxiety and depression assessment tool) and using effective therapeutic methods (rehabilitation programs, mental and emotional support). خلفية البحث : مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) هو مشكلة رئيسية من مشاكل الصحة العامة ويبدو أن مجموعة من العوامل النفسية قد تؤثر على نوعية حياة المريض الهدف : وكان الهدف من هذه الدراسة هو تقييم أثر مرض الانسداد الرئوي المزمن على الجوانب النفسية لنوعية حياة المريض في مدينة أربيل. المنهجية: أجريت هذه الدراسة في مستشفيي ( رزكاري وهولير) في مدينة/ اربيل اقليم كورديستان في عام 2014. تم اختيار200 عينة غرضية( غير احتيمالية ) حسب معيارديراسة تم وضعته من قبل الباحث والمصابين بانسداد الرئوي المزمن، تم تقييم الجانبي النفسي لنوعية حياة المرضى من خلال استعمال الاستبيان لمنظمة الصحة العالمية مع اجراء بعض التغيرات قبل استخدامه. تم جمع البيانات من خلال المقابلة الشخصية والذي استغرقت 20 دقيقة. النتائج: وكان المتوسط الكلى لنوعية الحياة في مرضى بانسداد الرئوي المزمن في هذه الدراسة 50.48 ± 14.18 (85-17), والتأثير الأعلى للمرضِ على الجانب النفسيةِ كَانتْ قلقَ وكآبةَ. واوجدت الدراسة بوجود علاقة معنوية بين الجانب النفسي من نوعية الحياة والعمر (P = 0.018)، والجنس (P = 0.042) ومستوى التعليم (P = 0.030)، شدة المرض (P = 0.019) ومؤشر كتلة الجسم (P = 0.048)، ومدة المرض (P =0.038) و عدد مرات دخول الي المستشفى (P = 0.033). الاستنتاج:استنجت الدراسة بان أكثر مِنْ نِصْف المرضى كَانَ الجانب النفسي سيّئةُ مِنْ نوعيةِ الحياةِ في مرض الانسداد الرئوي المزمن. التوصیات :تطبيق أساليب مناسبة محددة) القلق والاكتئاب أداة التقييم (واستخدام أساليب علاجية فعالة )برامج إعادة التأهيل والدعم النفسي والعاطفي. (


Article
The Relationship of the Inter-pregnancy Interval with Adverse Birth Outcomes
علاقة فترة ما بين الحملين مع النتائج السلبية للولادة

Authors: Salwa Hazim Al Mukhtar
Pages: 56-64
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The inter-pregnancy interval is the time between the last delivery and conception of the current pregnancy. Also, known as birth spacing, Aim: The study aimed to assess the relationship between inter-pregnancy interval and adverse birth outcomes. Material and Methods: A descriptive study design was consist of (200) women selected by purposive sampling technique. Data collected during the period from 10th of November- 2013 to 13th of April-2014. The setting of the study was carried out in hospitals of Mosul city (AL-Khansa Teaching and AL-Batool Teaching). Data were collected with a structured questionnaire. This questionnaire consist of four parts, part one included demographic data and characteristics of the women included (Age, Educational level, Resident, Occupation, Gestational age, Prenatal care visits and Maternal illness during pregnancy), part two included intervals of inter-pregnancy that divided into months, part three included the reasons for not using family planning, part four included the most common adverse birth outcomes that occur for women and their babies after delivery. The validity of the questionnaire was examined by (10) experts and reliability of the questionnaire was (0.82). Data were analyzed by descriptive statistics inferential statistical. Results: The newborn with low birth weight, the risk was higher among mothers with a short inter-pregnancy interval (27%), the maternal characteristics of the sample demonstrates that according to age, the highest percentage was of the study age group (21-25) year that was (37%), As regard the resident, about (62%) of the sample was rural, And more than half of the samples (59.5%) were not visited a specialized maternal health care during their pregnancy period. With regard the maternal illness during pregnancy and the highest percentage was (42 %) in anemia., the main reasons for not using birth control at the time of conception among mothers was they thought will not get to have a pregnancy at this time (49%). Conclusion: short inter-pregnancy intervals (three to six) months are associated with increased risks of maternal: anemia , gestational hypertension, low birth weight, preterm delivery and small for gestation age. Recommendations: The researchers recommended that should be continued efforts to prevent repeat pregnancies among teenagers and interventions to lower short birth spacing among young adult mothers deserve high priority. The women should be succeeding in influencing and achieving an optimal birth spacing of at least eighteen to twenty four months. خلفية البحث: الفترة مابين الحملين هي الفترة ما بين انتهاء الحمل السابق والحمل الحالي، وتعرف ايضا باسم المباعدة ما بين الولادات أهدافه: الدراسة تهدف إلى تقييم علاقة مابين الحملين مع النتائج السلبية للولادة . منهجية البحث :صممت دراسة وصفية وتم اختيار (200) امرأة كعينة غرضية.تم جمع البيانات خلال فترة من 10 تشرين الثاني - 2013 الى 13 نيسان- 2014 ،وقد أجريت الدراسة في مستشفيات مدينة الموصل (مستشفى الخنساء التعليمي ) و (مستشفى البتول التعليمي) ، وقد تم جمع البيانات باستخدام استبيان منظم. وهذا الاستبيان يتكون من أربعة أجزاء : يتضمن الجزء الأول خصائص المرأة ويشتمل على (العمر و مستوى التعليمي و المسكن و المهنة و عمر الحمل و زيارات الأم لمراكز الرعاية الصحية الأولية و الأمراض التي صاحبت الأم أثناء فترة الحمل ) و يتضمن الجزء الثاني الفترة بين الحملين والتي تقسم إلى أشهر ، ويتضمن الجزء الثالث أسباب عدم استخدام موانع الحمل خلال هذه الفترة ، ويتضمن الجزء الرابع النتائج السلبية للولادة الأكثر شيوعا التي تحدث للأمهات وأطفالهم بعد الولادة .وقد تم اختبار صدق الأداة من خلال عرضها على (10) خبراء, وكان قياس ثبات ألاستمارة باستخدام معامل الارتباط ألفا كرونباج (0.82) وحللت البيانات بواسطة الإحصاء الوصفي والاستنتاجي . النتائج :إن قلة وزن الأطفال حديثي الولادة كانن الأخطر والأعلى نسبة بين الأمهات الذين لديهن قصر الفترة مابين الحملين بنسبة (27%) ، وكانت خصائص الأمهات للعينة تبين طبقا للعمر النسبة المئوية الأعلى من الفئة العمرية (21-25) سنة وكانت النسبة (37%)، وحوالي (62%) من سكان الريف ، وأكثر من نصف العينات (59،5%) لن يزرن مراكز الرعاية الصحية الأولية المتخصصة أثناء فترة الحمل، وفيما يتعلق بالأمراض التي صاحبت الأم أثناء فترة الحمل وكانت أعلى نسبة من مرض فقر الدم (42%)، وكانت الأسباب الرئيسة لعدم استخدام موانع الحمل خلال هذه الفترة بين الأمهات أنهم ظنوا لم يحصل الحمل في هذا الوقت (49%). الاستنتاجات: استنتجت الدراسة ان قصر الفترة مابين الحملين (ثلاثة إلى ست أشهر ) ارتبطت بزيادة مخاطر الام بفقر الدم و ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل و قلة وزن المولود عند الولادة و ولادة مبكرة و الصغر بالنسبة لعمر عند الحمل. التوصيات:أوصى الباحثون بضرورة مواصلة الجهود بمنع تكرار حالات الحمل بين المراهقين وتداخل بتقليل المباعدة بين الولادات القصيرة بين الأمهات الشابات والبالغات والتي تستحق الأولوية العالية. وينبغي على النساء النجاح في تاثير في المباعدة بين الولادات المثالية على الأقل من (18 – 24) شهرا


Article
Tracking of Ceotaneous Leishmaniasis by Parasitological, Molecular and Biochemical Analysis
تعقب الليشمانيا الجلدية بالاختبارات التحليلية الطفيلية والجزيئية والكيموحيوية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In areas of endemicity without sufficient laboratory infrastructure, identification of Leishmaniaparasites is useful for control and preventive plan and very important since species differentiation is instrumental in selection of optimal therapy and treatment regimens. Aim: The present study was performed to identify the species and strain of Leishmaniaparasiteisolated from different endemic areas . Materials and Methods: In a consecutive series of 126 patients referred for a suspected CL lesion during October 2010 to December 2012 in five Iraqi provinces, direct smear and culture followed by molecular and biochemical analysis were done using nested-PCR and cellulose acetate electrophoresis. Results: Direct smears revealed that 90 (71%) patients gave positive results under light microscope. Out of 126 cases,83(65%) gave positive growth in modified NNN medium and RPMI-1640 with fetal bovine serum followed by sub-culture in drosophila Schniders media. Out of 83 postive growth culture,only 52 specimens were studied by nested - PCR .It was found that 45(86.5%) cases in the generation of a 560 bp DNA and 7(13.4%)patients displayed a fragment of 750 bp, corresponding to L. major and L. tropica, respectively. Cellulose acetate electrophoresis (CAE) was performed by 4 enzyme systems (glucose phosphate isomerase, leucilphosphate, manose phosphate isomerase and 6phosphogluconate dehydrogenase). The results showed that L.major(LV39) isolate were in 20 mass cultivated culture Conclusion: Nested-PCR and cellulose acetate electrophoresis was an ideal method for discrimination of Leishmania. spp. and variants. Both L. major and L. tropica were the causative agents of cutaneous leishmaniasis but L.major was the main species in study area . Recommendations: As a result of the observations made during the whole study period, nested- PCR is very suitable method, which can be used as a basis for future applications. Opening number of research centres situated in the country offer DNA applications for so-called “parasite tracking.” Such an application is probably more relevant for epidemiological purposes than for diagnosis. (e.g., in outbreak investigations or tracking drug-resistant parasite strains). After collection in the field, samples can be simply transferred to such a centre for further analysis. More experimental studies for effective vaccine are developed for leishmaniasis. الهدف: تشخيص الأنواع والسلالات والعتر لمسببات الليشمانيا الجلدية لمختلف المناطق الموبوئة المنهجية: أجريت الدراسة الحالية في خمسة محافظات وغطت سبعة مستشفيات كحقل للدراسة من تشرين الأول/2010 الى كانون الأول/2012، وقد أنجز فحص الترحيل الكهربائي لخلات السليلوز( Cellulose acetate electrophoresis ) في معهد (Walter Reed) للبحوث في الولايات المتحدة الأمريكية. الفحص المجهري المباشر تم بثلاثة طرق(السائل المسحوب من القرحة,خزعة الجلد وقطرات الدم المنسابة أثناء الخزعة) . تضمنت الدراسة زراعة العينات على الوسط الزرعي NNNالمحور و RPMI-1640مع مصل العجل الوليد,يتبع بزراعة العينات على الوسط الزرعي Drosophila Schneider. تعرضت هذه الدراسة للتشخيص الدقيق للطفيلي المسبب لليشمانيا الجلدية بواسطة استخدام الفحوصات الجزيئية والكيماحياتية تطرقت تلك الدراسة إلى Isoenzym profil في(20) عينة من مجموع الحالات المرضية التي أظهرت نتائج موجبة للزرع بواسطة الأوساط الزرعية وتم مقارنتها مع السلالات والعتر المصدرية باستخدام الترحيل الكهربائي لخلات السليلوز (Cellulose acetate electrophoresis)لأربعة أنزيمات (glucose phosphateisomerase,leucilphosphate,manose phosphate isomerase and 6phosphogluconate dehydrogenase) . النتائج :أظهرت نتائج الدراسة ان 90 (71%)من المرضى أعطوا نتائج موجبة عند الفحص تحت المجهر الضوئي. عند زراعة العينات على الأوساط الزرعية فوجد أن 83(65%) من العينات أعطت نتائج موجبةو بينت الدراسة بأن 52(41%) من مجموع الحالات المرضية التي أظهرت نتائج موجبة للزرع بواسطة الاوساط الزرعية درست بواسطة Nested-PCRوبأستخدام نوعين من البادئات لتحديد جنس وسلالة وعترة الطفيلي. أظهرت الدراسة 45(86,5%) من الحالات كانت L.major (560 bp) و7(13,5%) كانت L.tropica (750 bp).Isoenzymprofile في(20) عينة من مجموع الحالات المرضية التي اظهرت نتائج موجبة للزرع بواسطة الأوساط الزرعية تم مقارنتها مع السلالات والعتر المصدرية بأستخدام الترحيل الكهربائي حيث أظهرت النتائج أن L.major(LV39)وجدت في كل الحالات. الاستنتاج:يعتبر ال (nested-PCR و CAE طرق مثلى في تمييز وتشخيص أجناس الليشمانيا وأنواعها .كانت (L.major وL.tropica العوامل المسببة لليشمانيا الجلدية في حين L.major كانت النوع السائد في منطقة الدراسة. التوصيات:1-نتيجة لما تم ملاحظته في فترة الدراسة نوصي باستخدام PCR كأساس للتطبيقات المستقبلية. 2 -فتح عدد من المراكز البحثية في القطر لما يسمى بتعقب الطفيلي تستخدم للأغراض الوبائية بالإضافة إلى التشخيص. 3 -إجراء دراسات تجريبية للحصول على لقاح.

Keywords

Leishmaniasis --- Nested PCR


Article
Nurses Practice to Physical Restraint Practices in ICU Units at Three Teaching Hospitals in Baghdad
ممارسات الممرضين للمقيدات الجسمية في وحدات العناية المركزة لثلاث مستشفيات في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background:using physical restraints is a highly preferred practice in intensive care units. Most of the studies show that the main reasons for restraining patients is to prevent dislodgment of medical equipments and nurses have positive attitudes about restraining practices. Objectives: this research was conducted for the purpose of evaluating the use of physical restraints, and observing ongoing practices and perceptions about physical restraints among intensive care unit nurses. Methods: A descriptive –cross sectional study done with 3 intensive care unit nurses from the Ist of Jan to end of May 2014. Nurses who agree to participate in the study were (63) filled out the questionnaire prepared by the researcher. The questionnaire consisted of three parts. The first part included questions related to nurses demographic variables; the second part included questions related to restraint practices of nurses; the third part included phrases to determine nurses perceptions for restraint use where nurses gave agree/ disagree answers . Results: the study indicated that the Prevalence of physical restraint use is high in all ICUs. Gauze is the mostly used but not a proper material for restraining patients in all intensive care units. Reasons for using restraints as described by nurses are to prevent equipment dislodgement and providing safe working environment for themselves. Conclusions: In this study, physical restraining practices of intensive care nurses and materials used for this practice are not appropriate for patient care. Perceptions and knowledge of nurses play an important role on the selection of the restraining method. Recommendation: The study recommended that in order to get a better nursing care it is very important to develop a restraint policy and educate nurses to provide awareness about this highly used practice in intensive care units in these hospitals خلفية البحث : إن استخدام تقيد المريض الجسمي هو طريقة مثلى في وحدات العناية المركزة. ومعظم الدراسات تبين ان السبب الرئيسي لتقيد المرضى هو للحد من العبث باالادوات الطبية حيث ان الممرضات يفضلون هذه الطريقة للتعامل مع مرضى العناية المركزة. الهدف: اجري البحث لتقييم استخدام التقييد الجسمي للمريض من قبل ممرضات وحدات العناية المركزة وملاجظة الادراك والممارسات المستمرة لهللمرضى بين ممرضات وحدات العناية المركزة المنهجية : أجريت دراسة وصفية في وحدات العناية المركزة في ثلاث مستشفيات تعليمية في بغداد(مستشفى الجملة العصبية ,مستشفى العلوم العصبية ,مستشفى الجراحات التخصصية ) للفترة منبداية شهر يناير الى نهاية شهر ايار لعام 2014 وكان عدد الممرضين الذين وافقواعلى الاشتراك بالاجابة على استمارة الاستبيان المعدة من قبل الباحثين) (63وقد احتوت هذه الاستمارة على ثلاثة اجزاء من الاسئلة ، الجزء الاول يشمل اسئلة تتعلق بالمتغيرات الديمغرافية للممرضين، اما الجزء الثاني فيشمل اسئلة تتعلق باستخدام طريقة التقيد من قبل الممرضين، والجزء الثالث يشمل عبارات تحدد وجهات نظر الممرضين عن هذه الطريقة والاجابة تكون ب (أوافق/ لا أوافق). تم تحليل النتائج باستخدام النسبة المئوية النتائج : أشارت نتائج الدراسة أن طريقة تقيد المرضى كان لها انتشار واسع في وحدات العناية المركزة.و ان الشاش هو المادة الاكثر استخدامآ لتقيد المرضى ولكنها ليست المادة الملائمة لتقييد المريض. كما اشارت الدراسة ان اسباب استخدم طريقة تقيد المرضى هي لمنعهم من العبث بالادوات الطبيةالمتصلة بالمريض لغرض تثبيتها وعدم اعاقة عملها بالنسبة للمريض ولتوفير بيئة عمل امنة لهم . الاستنتاج :استنتجت الدراسة ان استخدام الممرضات لطريقة تقيد المرضى و المادة المستخدمة لها غير ملائمة للعناية بالمريض، وان مدى ادراك وفهم الممرضات يلعب دورآ كبيرآ في اختيار طريقة التقيد . التوصيات :اوصت الدراسة على اهمية تطوير طريقة التقيد للحصول على عناية تمريضية افضل . كما وبينت الدراسةبضرورة تثقيف الممرضات لتوفير الوعي الكافي عن هذه الممارسة الشائعة المستعملة في وحدات العناية المركزة في تلك المستشفيات.


Article
Assessment of First Aid for Emergency Accidents in Primary Schools in Kirkuk City
تقييم إسعافات الإصابات الطارئة لتلاميذ المدارس الابتدائية لمدينة كركوك

Authors: Salah M S. Hassan
Pages: 83-91
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The main objective of the study is to assess the emergency accident among primary school pupils, and type of managements. Methodology: A descriptive study, was conducted in 10 primary school to identify the emergency accident among primary school pupils of Kirkuk city from1st September 2009 to the 1st April 2010.The sample for the study comprised of 156 primary school pupils selected by purposive sampling technique. The data was collected between 1st October 2009 to 30th April ,2010. Structured questionnaires were used for the data collection. The data of present study was analyzed through the application of descriptive and inferential statistical approaches. Results were determined as significant at (P<0.05) and high significant at (P<0.01). Results : The study finding revealed that the most accident among the pupils at age 8 and 9 years old with 32(20.5%) ,34(21.8%) percentage respectively, Majority of the sample ware males 99(63.46%), most incidence among 2nd ,3rd ,4th Class with 32(20.52%), 30(19.23%), 34(21.79%) percentage respectively, the study shows that there is high percentage of wounds and bleeding 73(46.79%) denoted among pupils as a type of incidence most of them denoted in the arm 27(17.31%) due to of running and fill to ground 27(17.29%), high parentages of first aid given to study sample as Wound washing 28(17.95%)most of them send to home 82(52.56%). Conclusions: Most accident are among the pupils within age 8 and 9 years old, at 2nd ,3rd ,4th Class, majority of them as wounds and bleeding due to of running and fill to ground and Collision between pupils ,most of them send to home without any first aid. Recommendation The findings of this study indicated the need for educating about first aid practices, both pupils and teachers must be motivated to adopt special training, safety measures and practice to promote first aid. الهدف: تهدف الدراسة إلى التعرف على أنواع الإصابات وتقييم الإسعافات المقدمة لتلاميذ المدارس الابتدائية لمدينة كركوك . المنهجية: دراسة وصفية أجريت في 10 مدارس ابتدائية للتعرف على الإصابات الطارئة وتقييم الإسعافات الأولية المقدمة لتلاميذ المدارس الابتدائية في مدينة كركوك للفترة من 1/ايلول/2009 لغاية 30 /نيسان/2010 .عينة غرضية تكونت من 156تلميذ وتلميذة من المدارس الابتدائية,تم جمع العينة للفترة من 1/تشرين الاول/2009 لغاية 30/نيسان/2010 باستخدام استمارة الاستبيان أعدت لهذا الغرض,وتم تحليل البيانات باستخدام الطرق الإحصائية (الوصفية , والتحليلية). النتائج: أظهرت النتائج أن غالبية الإصابات بين التلاميذ كانت في العمر 8 و9 بنسبة 32 (20.5%) ,34(21.8%) بالتعاقب .ومعظم الإصابات كانت بين الذكور بنسبة 99(63.46%) وان اغلب الإصابات كانت بين تلاميذ الصف الثاني والصف الثالث والرابع وبنسبة 32(20.52%) ,30 (19.23%) ,34(21.79%) على التوالي .أن أكثر أنواع الإصابات كانت الجروح بأنواعها مع النزف الدموي 73(46.79%) وان أكثر الإصابات كانت في الأطراف العلوية بنسبة 27(17.31%) اغلب الأسباب كانت الهرولة والسقوط أرضا" 27(17.29%) . إن نسبة 28(17.95%) من الإصابات تم غسل جروحهم وان نسبة 82(52.56%)من الإصابات تم إرسالهم إلى البيت. الاستنتاج: اغلب الإصابات كانت في العمر الثامن والتاسع معظمهم في الصف الثاني والصف الثالث والرابع .نسبة الإصابات هي الجروح الناتجة بسبب الهرولة والسقوط وان غالبيتهم أرسلوا إلى البيت دون تلقي الاسعافات المناسبة. التوصيات : الحاجة الضرورية لتعلم الإسعافات الاولية النظرية والتطبيقية لكل من التلميذ والمعلم وتحفيزهم للمشاركة في الدورات التدريبية من اجل تقديم افضل الاسعافات الاولية اللازمة .


Article
The Effect of School Violence on Psychological Status of Intermediate Schools’ Students in Baghdad City
اثر العنف المدرسي في الحالة النفسية لطلبة المدارس المتوسطة في مدينة بغداد

Authors: Ali Kareem Khudhair
Pages: 92-101
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: to assess school violence patterns toward the intermediate schools’ students and to determine the effect of school violence on the psychological status of the students. Methods:A descriptive cross-sectional study was conducted at intermediate schools in Baghdad. A self-administered questionnaire was used as a mean for data collection. It composed of three parts: part 1 represented the sample characteristics; part 2 concerned with the violence behavior, it was constructed by the researchers to achieve the study objectives; and part 3 included 2 scales (GHQ-12 and self-esteem scales), it concerned with the psychological status of the students. A random sample of 600 intermediate school’s students was selected from different Baghdad districts’ schools through a formal steps of administrative arrangements. The researcher visited and interviewed the sample at their schools to distribute the questionnaire for them to collect the required data. Data was analyzed by using the descriptive statistics like frequencies, percentages, means, and standard deviations and inferential statistics like Pearson correlation coefficient. Results:Results revealed that there were a significant negative relationship between violence of teachers toward school students and the psychological wellbeing and self-esteem levels of the students (r= - 0.194, r= - 0.291 respectively) at p<0.01, Conclusions: The study concluded that intermediate schools’ students ( males and females) face different types of physical and psychological violence from their teachers that have a significant effect on their psychological status. Recommendations: The study recommended that antiviolence awareness workshops should be implemented to stop and prevent violence behaviors by teachers toward student and further similar studies on a nationwide should be carried out to assess the prevalence of school violence behavior and its effects on the student's psychological wellbeing. الهدف: لتقييم انماط العنف المدرسي الموجه ضد طلبة المدارس المتوسطة وتحديد اثر العنف المدرسي في الحالة النفسية للطلبة. المنهجية :دراسة وصفية مستعرضة اجريت في المدارس المتوسطة في بغداد. استخدمت استبانة الملئ الذاتي طريقة لجمع المعلومات، تكونت الاستبانة من ثلاثة اجزاء، مثل الجزء الاول مواصفات العينة؛ الجزء الثاني تضمن قياس سلوك العنف صمم من قبل الباحث لتحقيق اهداف الدراسة وتضمن الجزء الثالث مقياسين اثنين ( مقياس الصحة العامة ومقياس الثقة بالنفس) لقياس الحالة النفسية للطلبة. اختيرت عينة عشوائية بلغت 600 طالب وطالبة من المدارس المتوسطة في قطاعات بغداد المختلفة باتباع الترتيبات الادارية اللازمة. قام الباحث بزيارة العينة ومقابلتهم في مدارسهم لجمع المعلومات المطلوبة. وقد تم تحليل النتائج باستخدام الاحصاء الوصفي كالتكرارات والنسب المئوية والوسط الحسابي والانحراف المعياري والاحصاء الاستنتاجي كمعامل ارتباط بيرسون. النتائج: اظهرت النتائج ان هناك علاقة عكسية ذات دلالة احصائية بين عنف المدرسين تجاه طلبة المدارس وجودة الحالة النفسية ومستوى الثقة بالنفس للطلبة ( r = 0.194 ، r = 0.291 بحسب الترتيب) باحتمالية خطا p≤ 0.01 . الاستنتاجات: استنتجت الدراسة ان طلبة وطالبات المدارس المتوسطة يواجهون مختلف انواع العنف الجسمي والنفسي من مدرسيهم لها تاثير ذو دلالة احصائية في حالتهم النفسية. التوصيات: اوصت الدراسة بتنفيذ ورش عمل توعوية حول العنف لمنع سلوكيات عنف المدرسين تجاه طلبتهم واجراء دراسات اخرى مشابهة على المستوى الوطني لتقييم مدى انتشار سلوك العنف المدرسي وتاثيره في الجودة النفسية للطلبة.


Article
Molecular and Epidemiological Study of Cryptosporidium spp. in Mid-Euphrates Area
دراسة جزيئية و وبائية Cryptosporidium spp في منطقة الفرات الأوسط

Authors: Karar Mohammed Abdul-Sada
Pages: 102-112
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: the aim of present study was to search for Cryptosporidium spp. in our children and tracking different epidemiological effects. Methodology: Random fecal specimens were collected from 467 of children whom attended to hospitals from four Iraqi governorates, modified Ziehl-Neelson staining for all samples, two advanced PCR techniques (Nested PCR and Real Time PCR) were used for all positive samples to detect species. Data was analyzed by use of Yat’s Chi-square test. Results: Among the 467 examined children, Cryptosporidium Oocysts were found to be excreted in 39 (8.35%) of them. Molecular tests showed that C. parvum and C. hominis found in 72.9% and 24.3% of positive samples respectively, two samples (5.1%) explain mixed species infection, whilst one sample (2.7%) don’t reveal any amplification, that may mean species other than of C. parvum or C. hominis. Conclusions: The present study emphasized the public health importance of Cryptosporidium spp in the study area. It seems that zoonotic species (C. parvum) is the most important cause of infection in the region. According to our knowledge, this report is the first that recorded the species of Cryptosporidium in Iraq. Recommendations: Further studies at different areas and age groups are required to investigate the molecular epidemiology of cryptosporidiosis in our community, and also in the animals to evaluate the role of zoonotic transmission in cryptosporidiosis epidemiology. الهدف: تهدف الدراسة إلى الاستقصاء عن طفيلي .Cryptosporidium spp في الأطفال والتعرف على المؤثرات الوبائية المختلفة . المنهجية: جمعت النماذج البرازية بشكل عشوائي مِنْ 467 مِنْ الأطفالِ الذين راجعوا مستشفيات مِنْ أربع محافظاتِ عراقيةِ، صبغت المسحات البرازية بصبغة Ziehl-Neelsen المحورة، استخدمت اثنتان من تقنياتِ PCR المتقدّمة (Nested PCR and Real Time PCR) للتحري عن الانوعِ في كافة العينات الموجبة. تم تحليل النتائج إحصائيا بطريقة Yat’s Chi-square. النَتائِج: من بين الأطفالِ المَفْحُوصينِ الـ467،َ تبين وجود أكياس البيض لطفيلي Cryptosporidium في براز 39 (8.35 %) منهم. أظهرت الاختبارات الجزيئيةَ بأنّ الانواع Cryptosporidium parvum و Cryptosporidium hominis وَجدا في 72.9 % و24.3 % مِنْ العيناتِ الإيجابيةِ على التوالي، عينتان (5.1 %) تُوضّحانِ عدوى مُخْتَلَطة بكلى النوعين ، بينما عيّنة واحدة فقط (2.7 %) لم تظهر أيّ تضاعف مخبري للحمض النووي، الذي قَدْ يَعْني نوعَ ما آخر عدا C. parvum أَو C. hominis. وقد تم تحليل النتائج إحصائيا باستخدام طريقة الاستنتاجات: أَكّدتْ الدراسةُ الحاليةُ أهميةُ أنواع طفيلي Cryptosporidium spp في منطقةِ الدراسةَ. بالإضافة لذلك يَبْدو بأنّ النوعَ Cryptosporidium parvum المسببُ الأكثر أهميةً للعدوى في المنطقةِ. طبقاً لمعرفتِنا فان هذه الدراسة هي الأولى التي سجّلَت أنواع Cryptosporidium في العراق. التوصيات: الحاجة إلى دراسات إضافية في مناطق أخرى تشمل كل الأعمار للتعرف عل معلومات أكثر عن الوبائية الجزيئية لداء الابواغ الخبيئة في مجتمعنا، كذاك دراسته في الحيوانات لتقييم دورها في وبائيته.


Article
Prevalence of Anxiety among Al-Qadisia Medical Students
مدى انتشار القلق بين طلبة كلية طب القادسية

Authors: Hadi Jabor Suhail
Pages: 113-118
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives of the study: The study aims to determine the prevalence of anxiety among the students of the Faculty of Medicine of Qadisia . Methodology: The study was cross-sectional at 290 students in the Faculty of Medicine Qadisiya (101 males and 189 females) , in the province of Diwaniya , for the period from 1st of March up to 31st of May 2012. a questionnaire self-reports of the students was used. The students covered study based on their readiness after the purpose of the study was explained to them, the study included all phases of the first stage to the sixth stage. The result was analyzed by using descriptive statistical methods like percentage and frequency, and inferential statistical methods appropriate such as Chi-square by using spss 12. Results: out of (290) there were (139) suffer from mental disorders positive (anxiety), giving a prevalence rate of 47.9%. The prevalence is highest among students of first and second phases (65.7 % and 57.5 %) compared with the rest of the stages {third 39.5 %, fourth 30.5 %, fifth 36.8 %, and sixth 29%} respectively. Conclusions: The study concluded that there is a high percentage of students from the Faculty of Medicine Qadisia suffer from anxiety in all stages. Recommendations: providing psychiatric counseling Clinics, to diagnose cases of concern and to provide the necessary support. In addition, encourage future studies to discover the causes of these cases الهدف :تهدف الدراسة لمعرفة مدى انتشار القلق بين طلاب كلية طب القادسية . المنهجية: أجريت دراسة مقطعية على 290 طالبا وطالبة في كلية طب القادسية (101 من الذكور و 189 من الإناث)، في محافظة الديوانية, للفترة من الأول من آذار إلى الثلاثين من مايس 2012 تم استخدام استبيان التقارير الذاتية للطلاب, والمقابلة وجها لوجه مع الطلاب المشمولين بالدراسة .وقد تم اختيار الطلبة على أساس استعدادهم بعد أن تم شرح الغرض من الدراسة لهم. وقد شملت الدراسة كافة المراحل من المرحلة الأولى إلى المرحلة السادسة. تم استخدام الإحصائي الوصفي كالنسبة المئوية والتكرار, وأسلوب تحليل البيانات الإحصائي ألاستنتاجي باستخدام مربع كاي باستخدام البرنامج الإحصائي spss 12) ) النتائج: من المجموع الكلي (290) كان (139) يعانون من الاضطرابات النفسية الإيجابية (القلق)، مما يعني نسبة انتشار الاضطرابات بمعدل 47.9%. وكانت الأعلى بين طلبة المرحلتين الأولى والثانية (65.7% و 57.5% ) بالمقارنة مع بقية المراحل }المرحلة الثالثة 39.5% , الرابعة 30.5% , الخامسة 36.8% , والسادسة 29% { بالتعاقب. الاستنتاجات: استنتج من الدراسة ان هناك نسبة عالية من طلاب كلية طب القادسية يعانون من القلق وفي كافة المراحل . التوصيات: توفير عيادات استشارية للأمراض النفسية لتشخيص حالات الإصابة بالقلق وتوفير الدعم اللازم. وتشجيع الدراسات المستقبلية لاكتشاف الأسباب المؤدية لهذه الحالات .


Article
Assessment of The Nurses’ Knowledge about Skin Care For Patients Undergo Radiotherapy of Breast Cancer at Al –Amal National Hospital for Cancer Management in Baghdad City
تقييم معارف الممرضين حول العناية الجلدية للمرضى الخاضعين للعلاج الاشعاعي لسرطان الثدي في مستشفى الأمل الوطني لعلاج السرطان في مدينة بغداد

Authors: Wafaa M. Atoof Al-Attar
Pages: 119-127
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The study aims to identify the nurse’s knowledge toward skin care for patients undergo radiotherapy breast cancer Methodology: Seventy nurses were selected to achieve the objectives of the study. The study was conducted during Feb./2014 at Al –Amal National Hospital for Cancer Management in Baghdad City. The questionnaire consists of two parts first part: included demographic characteristics of the nurses and the second part: included clauses relating to the knowledge of nurses about skin care to patients undergoing radiation therapy consisted of (20) items .Data were analyzed by using Frequency, percentage and chi-squared test. Results: The study results showed that most of nurse’s Knowledge was range between low(40%) and moderate(45.7%)and there were significant differences between nurse’s knowledge and nurse’s variables age, level of education, years of experience in radiotherapy unit and number of training sessions at (p<0.05). Conclusion: The researcher concluded that the nurse’s knowledge is insufficient about skin care for patients undergoing radiotherapy of breast cancer. Recommendation: It is recommended increase the researcher to focus on the nurses knowledge about skin care for patients undergoing radiotherapy of breast cancer and to identify the symptoms of the side effects of radiation therapy and prevention. الهدف: تهدف الدراسة إلى التعرف على معارف الممرضين تجاه العناية الجلدية لمرضى سرطان الثدي الخاضعين للعلاج الإشعاعي المنهجية : تم اختيار سبعون ممرض وممرضة للتحقيق اهداف الدراسة. واجريت الدراسة خلال شهر شباط/ في مستشفى الأمل الوطني لعلاج السرطان في مدينة بغداد. ويتألف الاستبيان من محورين المحور الاول تضمن الصفات الديموغرافية للممرضين والمحور الثاني تضمن فقرات تتعلق بمعارف الممرضين حول العناية بالجلد للمرضى الخاضعين للعلاج الاشعاعي وتكونت من (20) فقرة وقد تم تحليل البيانات باستخدام التكرارات، والنسبة المئوية والمتوسط الحسابى واختبار مربع كاى النتائج: اظهرت نتائج الدراسة أن معظم معارف الممرضين تراوحت مابين منخفضة (40٪) ومتوسطة (45.7٪)،وتبين وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين معارف الممرضين ومتغيرات العمر، ومستوى التعليم، وسنوات الخبرة في وحدة العلاج الإشعاعي وعدد الدورات التدريبية بمستوى معنوية (P<0.05). الاستنتاج: استنتج الباحث بان معارف الممرضين غير كافية حول العناية بالجلد لمرضى سرطان الثدي الخاضعين للعلاج الإشعاعي التوصيات: يوصى الباحث بزيادة التركيز على معارف الممرضين من خلال دورات تتعلق بكيفية العناية بالجلد لمرضى سرطان الثدي الخاضعين للعلاج الإشعاعي وتحديد الاعراض من التاثيرات الجانبية للعلاج الاشعاعي والوقاية منه.


Article
Nurses' Knowledge and Attitudes towards Health Promotion At Al-Hussein Medical City in Kerbela
معارف ومواقف الممرضين نحو تعزيز الصحة في مدينة الحسين الطبية في كربلاء

Authors: Selman Hussain Faris
Pages: 128-137
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: to assess nurses’ knowledge and attitudes toward health promotion at Al-Hussein medical city in Kerbela. Methodology: A descriptive study was carried out during the period from March 25th through June 30th, 2014 to assess the nurses’ knowledge and attitudes toward health promotion at Al-Hussein medical city in Kerbela on a sample of 120 nurses. A questionnaire was used in the study, which contain information about the demographic data of the nurses (5 items) & selected questions about their knowledge (14 items) and attitudes regarding health promotion (16 items). Data were analyzed through a descriptive, and inferential statistics (t-test and correlational statistics) using the SPSS, version 19. Results: it was found that more than two thirds of nurses (68.3%) were no participate in training courses about health promotion .The study revealed that most of the nurses have adequate knowledge regarding majority aspects of health promotion except in the aspect of (Regular exercise is highly recommended for the obese, and obesity is always bad for health) were they have inadequate knowledge. Also, most of the nurses have positive attitude toward health promotion. Conclusions: the present study concluded that there is a shortage in the training courses about health promotion for nurses; there is a lack of knowledge level about the importance of regular exercise for the obese; and, "obesity is always bad for health". In addition to the education level, years of experience and training have a positive effect on the level of nurses' knowledge. As well as training courses affect positively on nurses' attitudes toward health promotion. Recommendations: the study recommended education program should be designed and implemented to nurses who were working in the hospital to increase their knowledge concerning health promotion. Also to carryout additional studies with larger sample in other Iraqi governorates الهدف : تهدف الدراسة إلى تقييم معارف ومواقف الممرضين نحو تعزيز الصحة في مدينة الحسين الطبية في كربلاء. المنهجية: دراسة وصفية تم إجرائها للفترة من 25/ 3/2014 إلى 30/6/2014 لتقييم معارف ومواقف الممرضين نحو تعزيز الصحة في مدينة الحسين الطبية في كربلاء, تكونت العينة من 120ممرض وممرضة. وتكونت استبانة الدراسة من ثلاثة أجزاء , الجزء الأول تضمن المعلومات الديموغرافية ويحتوي (5) فقرات , والجزء الثاني تضمن معلومات الممرضين حول تعزيز الصحة ويحتوي (14) فقرة , والجزء الثالث تضمن اتجاهات الممرضين حول تعزيز الصحة واحتوت على (16) فقرة, وجمعت البيانات بطريقة المقابلة المباشرة. وتم تحليل البيانات من خلال تطبيق الإحصاء الوصفي والاستدلالي ، وتم استخدام الحقيبة الإحصائية الإصدار التاسع عشر لإدخال البيانات وتحليلها. النتائج: وقد أظهرت النتائج أن أكثر من ثلثي الممرضين (68.3%) لم يشاركوا في أي برنامج تدريبي حول تعزيز الصحة. وان معظم الممرضين لديهم معارف كافية حول اغلب مكونات تعزيز الصحة باستثناء المحاور المتعلقة بضرورة اعتماد التمارين الرياضية بشكل منتظم للبدناء وان الإصابة بالسمنة لها تأثير سيء على الصحة أما المعارف المتعلقة بالتأثيرات السلبية للسمنة على الصحة فهي غير كافية لدى الممرضين. وان معظم أفراد العينة لديهم مواقف ايجابية حول تعزيز الصحة . الاستنتاجات: استنتجت الدراسة أن هنالك قلة في البرامج التدريبية المخصصة للممرضين حول تعزيز الصحة. وان هنالك انخفاض في مستوى معارف الممرضين حول ضرورة اعتماد التمارين الرياضية بشكل منتظم للبدناء وان الإصابة بالسمنة لها تأثير سيء في الصحة فضلا عن أن المستوى التعليمي وسنوات الخبرة واشتراك الممرضين في البرامج التدريبية تؤثر إيجابا في مستوى المعارف . كما أن البرامج التدريبية تؤثرا يجابا في مواقف الممرضين نحو تعزيز الصحة. التوصيات: أوصت الدراسة بتنظيم وتنفيذ برنامج تدريبي للممرضين العاملين في المستشفيات لزيادة معلوماتهم المتعلقة بتعزيز الصحة. و العمل على إجراء دراسة أخرى تشمل عدد اكبر من العينات في محافظات أخرى في العراق.


Article
Prevalence of Latent Autoimmune Diabetes of Adult (LADA) among Type 2 Diabetes Mellitus (D.M.2) in Karbala
انتشار السكري المناعي الذاتي المتأخر الحدوث للبالغين بين السكري من النوع الثاني في كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: the aim of the study is to determine the prevalence of LADA among group of clinically diagnosed type 2 diabetes mellitus. Methodology: sample size equal to 280 patients with type 2 D.M. were subjected in this study, participating patients were consecutively recruited from Diabetes outpatient clinic in AL-Hussein Teaching Hospital in Karbala from June, 2013 through January, 2014. A clinical questioner containing personal data, family history, type of diabetes, type of treatment, FBS, HA1C, BMI, diabetes duration& complications of diabetes. For analysis of data Prevalence of LADA among D.M.2 cases was calculated as the proportion of LADA cases in the D.M.2 cases. The Chi square test (X2) was used to assess the significance (P-value) of differences in frequencies of categorical variables. Results: prevalence of LADA among D.M.2 patients was 12.1%. A significant difference in family history, BMI, FBS, HA1C and duration of D.M was found between the studied groups. Conclusion: The prevalence of LADA is clinically underestimated among D.M2 patients and age of onset of diabetes should no longer be considered as a valid way to differentiate diabetes. Recommendation: the study recommends screening for islet cell autoantibodies as GAD65 for all patients with diabetes at onset or beginning of disease. الهدف : هدف الدراسة هو تحديد انتشار السكري المناعي الذاتي المتأخر الحدوث للبالغين بين مجموعة مرضى السكري من النوع الثاني المشخصين سريريا. المنهجية : تم تسجيل 280 مريض سكري من النوع الثاني في هذه الدراسة ولقد تم تجميعهم من استشارية السكري في مشفى الحسين التعليمي في كربلاء للفترة من حزيران للعام 2013 ولغاية كانون الثاني من العام الحالي 2014 ولقد ضمنت المعلومات التالية في الاستفهام السريري لكل مريض:المعلومات الشخصية,التاريخ العائلي,نوع السكري,نوع العلاج,تحليل السكر في الدم قبل الإفطار,الهيموكلوبيين السكري,مؤشر كتلة الجسم,مدة المرض والمضاعفات الحاصلة بسبب السكري. النتائج حللت إحصائيا باحتساب نسبة السكري المناعي الذاتي المتأخر الحدوث للبالغين عند مرضى السكري من النوع الثاني واختبار مربع كاي. النتائج : انتشار السكري المناعي الذاتي المتأخر الحدوث للبالغين عند مرضى السكري من النوع الثاني كان مساويا ل ١ .١٢٪. إضافة إلى وجود فرق معنوي في التاريخ العائلي, ,تحليل السكر في الدم قبل الإفطار,الهيموكلوبيين السكري,مؤشر كتلة الجسم وفترة مرض السكر الاستنتاج : تقدير نسبة او انتشار السكري المناعي الذاتي المتأخر الحدوث للبالغين سريريا هي اقل بكثير من واقعها الصحيح وعمر المريض يجب أن لايعتمد كوسيلة للتفريق بين أنواع السكري. التوصيات : اعتماد تحليل المضادات الذاتية للأنسولين عند كل المرضى في بداية الإصابة بالسكري.

Keywords

GAD65 --- LADA --- diabetes mellitus


Article
Contributing Factors for Adult with osteoarthritis in Al-Diwaniya Governorate Hospitals
العوامل المساهمة في إصابة المفصل العظمي عند المرضى البالغين في مستشفيات محافظة الديوانية

Authors: Alaa Ibrahim Saied --- Hussein Hadi Atiyah
Pages: 146-155
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess of contributing factors for adult with osteoarthritis and to find out the relationship between demographic characteristic with contributing factors for osteoarthritis. Methodology: A descriptive analytic study was carried out throughout the present study to determine the contributing factors for adults with osteoarthritis who attended the outpatient clinic department of hospitals in Al-Diwaniya governorate. The study was carried out during the period extended from the November 10th 2013 to August 10th 2014. A purposive ''non- probability'' sample of (70) patients with osteoarthritis. Questionnaire form was constructed for the purpose of the study and it comprised of two parts. The questionnaire consists of (50) items. They include (1) demographic characteristics (2) assessment of contributing factors. Content validity of the questionnaire was determine through a panel of (16) experts. Reliability and validity of questionnaire was determined through test re-test (r= 0.931) of pilot study. Data was collected by the researcher who interviewed those patients and filled out the constructed questionnaire form. Data were analyzed by using descriptive statistical approach (frequency, percentage and mean of score) and inferential statistical approach (stander deviation and correlation coefficient). Results: The findings of the study have revealed that the majority (40%) of the age group were more than 60 years old and the mean of age were (54.3) year. Most of the study sample (54.3%) was female. Most of them (91.4%) were married and (45.7%) were no read and write. The findings of the study sample indicated that the majority (47.1%) of the occupation were housewife. Most of the study sample (47.1%) were have appropriate of environmental of employ and (77.1%) living in urban area. Most of them (65.7%) were obese patients and (51.4%) were medium on the economic status. The result of the study also showed that the (45.7%) of the site joint injured were knee and hip joint and the second joint (38.6%) were knee and ankle joint. Most of the study sample (48.6%) of duration of injured from (1-2) year. Most of them (65.7%) were had underwent surgery. Conclusions: The findings of the study indicated that the Osteoarthritis has been linked to obesity and high blood pressure. The findings of the study sample indicated that important items were (Do not best eat food of plant origin and eat white meat) from diet and the first quarter items were (Do not eat food of plant origin, eat white meat, Does not want to drink milk, Do not like eat fish oil, Do not like eat cheese, Do not best eat beans, Do not like exposed to sunlight, eat egg yolks, and Do not prefer to eat fish) Recommendations: The study recommended an education program to be developed and implemented of patients about contributing factors for adult patients with osteoarthritis. الهدف: تهدف الدراسة الحالية إلى تقييم العوامل المساهمة في إصابة التهاب المفاصل العظمية ولمعرفة العلاقة بين الخصائص الديموغرافية وعوامل الخطورة مع الإصابة بالتهاب المفصل العظمي. المنهجية: أجريت دراسة تحليلية وصفية لغرض تحديد العوامل المساهمة للبالغين الذين يعانون من التهاب المفاصل العظمية المراجعين إلى العيادة الخارجية من المستشفيات في محافظة الديوانية. وقد أجريت الدراسة خلال الفترة 10 تشرين الثاني 2013 إلى10 آب 2014. وشملت عينة البحث (70) مريضا من الذين يعانون من التهاب المفاصل العظمية واختيرت بطريقة غرضيه (غير احتمالية) لتحقيق أهداف الدراسة. وصممت استمارة استبانة لغرض الدراسة تضمنت جزئيين (المعلومات الديموغرافية ,والعوامل المساهمة لمرض التهاب المفاصل العظمية). وتم تحديد صدق الأداة من خلال عرضها على (16) خبيرا من ذوي الاختصاص ومن ثم تطبيق (الاختبار- وإعادة الاختبار) لتحديد ثبات الاستمارة من خلال حساب معامل الارتباط بيرسون (r= 0.931**) . وجمعت المعلومات باستخدام استمارة الاستبانة وبطريقة المقابلة. وتم تحليل البيانات من خلال أسلوب الإحصاء الوصفي (التكرار ,النسبة المئوية و الوسط الحسابي الموزون) والأسلوب الإحصائي ألاستنتاجي (الانحراف المعياري ومعامل الارتباط). النتائج: أظهرت نتائج الدراسة أن الأغلبية (40٪) من الفئة العمرية كانت أكثر من 60 سنة وكان متوسط أعمارهم (54.3) سنة. وكان معظم عينة الدراسة (54.3٪) من الإناث. وان (91.4٪) وكانت غالبيتهم من المتزوجين، وان (45.7٪) لا يجيدون القراءة والكتابة. وأشارت نتائج الدراسة بأن الغالبية (47.1٪) من ربات البيوت. وكانت معظم عينة الدراسة (47.1٪) لديهم بيئة مناسبة و (77.1٪) يعيشون في المناطق الحضرية.و كان معظمهم (65.7٪) يعانون من السمنة المفرطة و(51.4٪) كان الوضع الاقتصادي متوسط لديهم. وأظهرت نتائج الدراسة أيضا أن (45.7٪) كان موضع الإصابة في الركبة ومفصل الورك ومفصل اخر وان (38.6٪) في الركبة ومفصل الكاحل. ومعظم عينة الدراسة (48.6٪) كانت مدة الاصابة من (1-2) سنوات. وكان معظمهم (65.7٪) لم يخضع لعملية جراحية. الاستنتاجات: توصلت الدراسة الحالية بأن التهاب المفاصل العظمي له علاقة بالسمنة وارتفاع ضغط الدم. وأشارت نتائج الدراسة إلى أن اهم العوامل المساهمة لالتهاب المفاصل العظمي هي (عدم تناول الطعام من أصل نباتي وأكل اللحوم البيضاء) من النظام الغذائي وكانت هذه الفقرات من الربع الأول (عدم تناول الطعام من أصل نباتي، وتناول اللحوم البيضاء، عدم الرغبة في شرب الحليب، و زيت السمك، وعدم أكل الجبن، وعدم الرغبة بأكل الفول، وعدم التعرض لأشعة الشمس، ولا يأكل صفار البيض، و لا يأكل السمك). التوصيات: أوصت الدراسة بإجراء برنامج تثقيفي يتم وضعه وتنفيذه للمرضى حول العوامل المساهمة لالتهاب المفاصل العظمي.


Article
Dissemination of Aminoglycosides Resistance in Pseudomonas aeruginosa Isolates in Al-Nasseryia Hospitals Pseudomonas aeruginosa
إنتشار مقاومة المضادات الأمينو كلايكوسيديه لعزلات في مستشفيات مدينة الناصرية

Authors: Ali Abdul-Aziz Abdul-Wahid --- Ali M. Almohana
Pages: 156-165
Loading...
Loading...
Abstract

خلفيه البحث: الزوائف الزنجاريه من أكثر أنواع الجراثيم المرضية الانتهازية والمتسببة في انتشار العدوى ما بين المستشفيات. الأمينوكلايكوسايد هو من المضادات الحيوية الكيميائية المهمة المستخدمة ضد هذا النوع من الجراثيم . إن عمليه تثبيط ميكانيكيه عمل هذا المضاد يكون أما عن طريق تغيير الأنزيمات ذات العلاقة بهذا المضاد أو أفراز أنزيم 16SrRNA methylase . الهدف: أن الهدف من هذه الدراسة هو تحديد انتشار مقاومة مضادات الأمينوكلايكوسايدز في عزلات الزوائف الزنجاريه المعزولة من العينات السريرية للمرضى الراقدين والوافدين في مستشفيات مدينه الناصريه. المنهجية: تمّ جمع 355 عينة سريرية من ثلاث مستشفيات رئيسه في الناصرية وقُسمت العينات بحسب مصادر جمعها إلى ثلاث مجموعات ( 160 مسحة أذن و 105مسحة حروق و90 عينة إدرار)، حيث أظهرت نتائج الفحوصات الزرعية والكيموحيوية عائديه 65 عزله لبكتيريا الزائفة الزنجاريهPseudomonas aeruginosa ، وتم تأكيد تشخيصها بواسطة API-. 20E .أختبرت حساسية العزلات تجاه 18 نوعاً من المضادات الحيوية بطريقة إنتشار القرص لـ كيربي- باور. تم الكشف عن تواجد جينات كل من AACs, APHs, ANTs ,16rRNAmethylase, للعزلات المقاومة لنوع واحد على الأقل من الأمينوكلايكوسايد باستعمال تقنية سلسلة تفاعل انزيم البلمرة PCR. النتائج: أظهرت النتائج عائديه 65 عزله لبكتيريا الزائفة الزنجاريه من مجموع 355 عزله , كما بينت نتائج اختبار الحساسية لتلك البكتيريا أن هناك 29 عزلة (44.6%)مقاومه على الأقل لنوع واحد من مضادات الأمينوكلايكوسيديه المستعملة في هذه الدراسه والمتمثلة بمضادات الأميكاسين و الجنتامايسين و التوبرامايسين و النتلمايسين حيث كانت أعلى نسبه للجنتامايسن (44.6%) و أقل نسبه للأميكاسين (18.5%)0 كما أظهرت النتائج أن هناك أربعة من الجينات المشفرة للأنزيمات الناقلة لمجموعة الاستيل ACC موجوده في (21) عزله من العزلات المقاومه للأمينوكلايكوسايدز حيث كان الجين aac(6')-Ib هو الأكثر تواجدا بنسبة (69%) يليه aac(6')-I بنسبه (24.1%) أما كل من الجينين aac(3)-II و aac(3)-I فقد ظهرا بنسبة على التوالي (10.3%)على التوالي .وأوضحت الدراسه الى وجود تكرارا مميز لجينين كانا قد ظهرا في العزلةالواحدة حيث كانت نسبة aac(6')-Ib+aac(6')-I و+ aac(6')-Ib aac(3)-II (12.7%) و(6.9%) على التوالي .أما جينات 16SrRNA methylase(armA, rmtA, rmtD and npmA)وaph (3')-VI and ant (4')-IIb genes فلم يتم الكشف عنها في جميع العينات . الاستنتاج : هناك زيادة ملحوظه في مقاومة عزلات الزوائف الزنجاريه لمضادات الأمينوكلايكوسايدز وقد كان المورث aac(6')-Ib هو الغالب عن بقية المورثات. التوصيات : وضع خطة عمل شامله لتحديد وتعين نوع العلاج من المضادات الحياتية وخاصة مجموعة الامينوكلايكوسايدز لمنع اتساع المقاومة لها من قبل بكتيريا الزوائف الزنجاريه. خلفيه البحث: الزوائف الزنجاريه من أكثر أنواع الجراثيم المرضية الانتهازية والمتسببة في انتشار العدوى ما بين المستشفيات. الأمينوكلايكوسايد هو من المضادات الحيوية الكيميائية المهمة المستخدمة ضد هذا النوع من الجراثيم . إن عمليه تثبيط ميكانيكيه عمل هذا المضاد يكون أما عن طريق تغيير الأنزيمات ذات العلاقة بهذا المضاد أو أفراز أنزيم 16SrRNA methylase . الهدف: أن الهدف من هذه الدراسة هو تحديد انتشار مقاومة مضادات الأمينوكلايكوسايدز في عزلات الزوائف الزنجاريه المعزولة من العينات السريرية للمرضى الراقدين والوافدين في مستشفيات مدينه الناصريه. المنهجية: تمّ جمع 355 عينة سريرية من ثلاث مستشفيات رئيسه في الناصرية وقُسمت العينات بحسب مصادر جمعها إلى ثلاث مجموعات ( 160 مسحة أذن و 105مسحة حروق و90 عينة إدرار)، حيث أظهرت نتائج الفحوصات الزرعية والكيموحيوية عائديه 65 عزله لبكتيريا الزائفة الزنجاريهPseudomonas aeruginosa ، وتم تأكيد تشخيصها بواسطة API-. 20E .أختبرت حساسية العزلات تجاه 18 نوعاً من المضادات الحيوية بطريقة إنتشار القرص لـ كيربي- باور. تم الكشف عن تواجد جينات كل من AACs, APHs, ANTs ,16rRNAmethylase, للعزلات المقاومة لنوع واحد على الأقل من الأمينوكلايكوسايد باستعمال تقنية سلسلة تفاعل انزيم البلمرة PCR. النتائج: أظهرت النتائج عائديه 65 عزله لبكتيريا الزائفة الزنجاريه من مجموع 355 عزله , كما بينت نتائج اختبار الحساسية لتلك البكتيريا أن هناك 29 عزلة (44.6%)مقاومه على الأقل لنوع واحد من مضادات الأمينوكلايكوسيديه المستعملة في هذه الدراسه والمتمثلة بمضادات الأميكاسين و الجنتامايسين و التوبرامايسين و النتلمايسين حيث كانت أعلى نسبه للجنتامايسن (44.6%) و أقل نسبه للأميكاسين (18.5%)0 كما أظهرت النتائج أن هناك أربعة من الجينات المشفرة للأنزيمات الناقلة لمجموعة الاستيل ACC موجوده في (21) عزله من العزلات المقاومه للأمينوكلايكوسايدز حيث كان الجين aac(6')-Ib هو الأكثر تواجدا بنسبة (69%) يليه aac(6')-I بنسبه (24.1%) أما كل من الجينين aac(3)-II و aac(3)-I فقد ظهرا بنسبة على التوالي (10.3%)على التوالي .وأوضحت الدراسه الى وجود تكرارا مميز لجينين كانا قد ظهرا في العزلةالواحدة حيث كانت نسبة aac(6')-Ib+aac(6')-I و+ aac(6')-Ib aac(3)-II (12.7%) و(6.9%) على التوالي .أما جينات 16SrRNA methylase(armA, rmtA, rmtD and npmA)وaph (3')-VI and ant (4')-IIb genes فلم يتم الكشف عنها في جميع العينات . الاستنتاج : هناك زيادة ملحوظه في مقاومة عزلات الزوائف الزنجاريه لمضادات الأمينوكلايكوسايدز وقد كان المورث aac(6')-Ib هو الغالب عن بقية المورثات. التوصيات : وضع خطة عمل شامله لتحديد وتعين نوع العلاج من المضادات الحياتية وخاصة مجموعة الامينوكلايكوسايدز لمنع اتساع المقاومة لها من قبل بكتيريا الزوائف الزنجاريه.


Article
Effectiveness of the Instructional Program on Physical and Psychological Status of Patients Undergoing Upper Gastrointestinal Endoscopy at Baghdad Teaching Hospitals
فاعلية البرنامج التعليمي على الحالة الجسمية والنفسية للمرضى الخاضعين للتنظير المعدي المعوي العلوي في مستشفيات بغداد التعليمية

Authors: Ammar Kadhum Gaeed --- Khalida Alwan Mansour
Pages: 166-174
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The present study aims to investigate the effectiveness of instructional program on the physical and psychological status of patients undergoing upper gastrointestinal endoscopy. Methodology: A quasi-experimental study was conducted in the outpatients and medical unite for the Gastroenterology and Hepatology unit in Baghdad teaching hospital and Al-Kindy teaching hospital Imamein Kadhimein Medical City for the period from the 5th of January 2014 to 17th August 2014. A non-probability sample was selected and composed of 100 patients divided into (50 patients within the study group who received the instructional program about upper gastrointestinal endoscopy and 50 patients within the control group were not exposed to the instructional program The instructional program was developed by the researcher and consisted of the information domain and trained domain and giving at least 7 day before the endoscopy procedure. A questionnaire was prepared for evaluating of patient physical status (through measuring the intensity of pain during the procedure by visual analogue scale and patient discomfort by (retching, attempt grabs the endoscope, body movement and moaning) and measuring the pulse rate and oxygen saturation blood pressure) during the procedure. While evaluating the psychological status (through measuring (state and trait anxiety) before and after the procedure. Identified validity of the questionnaire and instructional program by a panel of 28 experts, and identified the reliability of the search tool by adoption of a pilot study. Data were analyzed using descriptive statistics and inferential statistics. Results: The results of the study in regards of physical status (measurement of the pain intensity) there is a high significant difference between the study group and the control group, while the measurement of the discomfort also a highly statistically significant were founded between the study and the control group related retching, attempt grab the endoscopy, the movement of the patient's body and moaning except retching were no statistical observed. In addition the study revealed statistically significant between the study and control groups when measuring the pulse rate and oxygen saturation except measuring blood pressure As for the psychological status (anxiety state) There are no significant differences between the study and the control groups during the pre-test, but there are highly statistically significant between the each group during the post-test, while ( anxiety trait) no statistical significance between the each group during the pretest, post-test. Conclusion: The study concluded that there is a positive effect of instructional program implementing on physical and psychological status of patients undergoing upper gastrointestinal endoscopy in Baghdad teaching hospitals. Recommendations: The study recommended to circulate the pamphlet that prepared by the researcher for upper gastrointestinal endoscopy units in Baghdad teaching hospitals affiliated to the Ministry of Health, which serves as a guide for patients to comply with all instructions to reduce patient discomfort during endoscopy procedure and also reduce anxiety. الهدف: تهدف الدراسة إلى إيجاد أثر البرنامج التعليمي على الحالة الجسمية والنفسية للمرضى الخاضعين للتنظير المعدي المعوي العلوي في مستشفيات بغداد التعليمية. المنهجية: أجريت دراسة شبه تجريبية في وحدات تنظير الجهاز الهضمي في مستشفى بغداد التعليمي ومستشفى الكندي التعليمي ومدينة الإمامين الكاظمين (ع) الطبية, وللمدة من الخامس من كانون الثاني 2014 ولغاية 17 آب 2014 . اختيرت عينة غرضيه غير احتمالية متكونة من 100 مريض مقسمين على أساس ( 50 مريض ضمن مجموعة الدراسة الذين تلقوا برنامج إرشادات حول تنظير الجهاز الهضمي العلوي و50 مريض ضمن المجموعة الضابطة لم يتعرضوا لبرنامج الاشادي, تم بناء البرنامج التعليمي من قبل الباحث. تم إرشاد وتدريب المريض من قبل 7 أيام وكذلك تزويد المريض بكتيب يتضمن من محورين هما المحورالمعلوماتي والمحور التدريبي ولتقيم اثرالبرنامج على الحالة الجسمية تم قياس شدة الألم من خلال المقياس البصري التماثلي بالإضافة إلى قياس عدد مرات التهوع ومحاولة مسك جهاز التنظير وحركة الجسم والأنين خلال التنظير وقياس معدل وضغط الدم النبض وتشبع الأوكسجين بالدم) وتم جمع المعلومات بطريقة الملاحظة المباشرة للمريض في وحدات تنظير الجهاز الهضمي أما تقيم اثر البرنامج على حالة المريض النفسية من خلال قياس قلق المريض (حالة وسمة) قبل وبعد النتظير وتم ملئ الاستبيان من قبل المريض. وحددت مصداقية الاستمارة الاستبيانية من خلال (28) خبيرا, وحددت ثبات أداة البحث باعتماد الدراسة المصغرة., تم تحليل البيانات باستخدام أساليب الإحصاء الوصفي والإحصاء الاستدلالي . النتائج: أظهرت نتائج الدراسة بوجود فروق ذات دلالة معنویة عالیة بمقياس شدة الألم بين مجموعة الدراسة والمجموعة الضابطة بما يخص قياس عدد مرات التهوع و محاولة مسك جهاز التنظير, وحركة جسم المريض والأنين, النتائج بينت فروقات ذات دلالة إحصائية عالية باستثناء التهوع. أما معدل النبض وضغط الدم و نسبة تشبع الأوكسجين بالدم بينت النتائج وجود دلالة إحصائية بين المجموعتي الدراسة والضابطة باستثناء قياس ضغط الدم . أما بخصوص الحالة النفسية (القلق كحالة) لاتوجد دلالة إحصائية بين المجموعتين من خلال الاختبار القبلي ولكن توجد دلالة إحصائية عالية بين المجموعتين من خلال الاختبار البعدي, اما (سمة القلق) توجد دلالة إحصائية بين المجموعتين من خلال الاختبار القبلي ولكن لاتوجد دلالة إحصائية بين المجموعتين من خلال الاختبار البعدي . الاستنتاج : أستنتجت الدراسة بأن هنالك تأثير ايجابي للبرنامج التعليمي المنفذ على المرضى من الناحية الجسمية والنفسية للمرضى الخاضعين للتنظير المعدي المعوي العلوي في مستشفيات بغداد التعليمية . التوصيات : أوصت الدراسة بتعميم الكتيب المعد من قبل الباحث على وحدات التنظير الهضمي العلوي في مستشفيات بغداد التعليمية والتابعة لوزارة الصحة، والذي يعد كدليل للمرضى للامتثال لجميع التعليمات وذلك للتقليل من الآثار الجسمية والنفسية أثناء إجراء التنظير.


Article
Evaluation of the Nurses’ Practices Concerning Vaccination at Primary Health Care Centers in Al-Amarah City
تقويم ممارسات الممرضين المتعلقة باللقاحات في مراكز الرعاية الصحية الاولية في مدينة العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the nurse’s practices and to find out association between practices and their demographic characteristics of age, gender, education, and training crosses. Methodology: An evaluative descriptive study was conducted at primary health care centers in Al-Amara city during Nov 17th, 2013 to 10th August 2014, in order to evaluate the nurse’s practices concerning vaccination in immunization units. The sample was selected a non-probability (purposive) consist of (70) nurses and the data collection process has been performed from February 9th to the May 13th 2014. The data were described analyzed through use of the descriptive (frequencies, percentage,…) and inferential (Chi-square) statistical analysis procedures. Results: The findings of the study indicated that the majority of the sample within (40-49) years-old age group (54.3%). In regard to their gender, most of participants were males (70 %). Concerning to their educational level, the highest percentage of the sample was technician institute graduate who represented (58.6%). Concerning the number of training courses (63.3%) of the subjects had between 1 to 3 training courses regarding to vaccination. Conclusion: Findings of the study had demonstrated that majority of the participants had correct practice concerning vaccination; and showed there were a significant association between the nurse’s practices and their demographic characteristics of age, gender, education, and training crosses. Recommendation: The study recommended the need to develop the skills necessary to perform the process of vaccination for nurses in order to improve their practices; in addition, the study recommended the establishment of scientific conferences and development courses for nurses working in immunization units. الهدف : تقويم ممارســات الممــــرضين المتعلقة باللقاحات وأيجادعلاقة مابين الممارسة و الخصائص الديموغرافية التي تشمل العمر، الجنس، والمستوى التعليمي و الدورات التدريبية. المنهجية : أجريت دراسة وصفية تقويمية في مراكز الرعاية الصحية الاولية فــي مدينة العمارة للفتره مــــن ١٧ تشرين الاول ٢٠١٣ لغــاية ١٠ أب ٢٠١٤، وذلك لتقويم ممارسات الممرضين المتعلقة باللقاحات في وحدات التحصين. أختيرت عينة غيراحتماليه (غرضيه) مكونه من (٧٠) ممرض وقد تم جمع البيانات خلال الفترة من ٩ شباط لغاية ١٣ أيار. تم تحليل البيانات من خلال تطبيق الوسائل الإحصائية الوصـفيه التـي تتضمن ( تكرارات، النسبة المئوية،..) والاستدلاليه ( اختبار مربع كاي). النتائج : واشارت النتائج التي توصلت اليــها الــدراسة بأن غالبية افــراد العينــة هم ضمن الفئــة العمــرية (٤٠ الى ٤٩) سنة، حيث شكلوا (٥٤.٣%). فيما يتعلق بالجنس، تبين ان معظم المشـاركين من الذكور حيث شكلوا (٧٠%). فيما يتعلق بالمستوى التعليمي، ظهر ان أعلى نسبة من افـراد العينة هم خريجي المعهد الفني الذين مثلوا (٥٨.٦%). أما بخصوص عـدد الدورات التدريبية في اللقاحات، فأن غالبية افراد العينة (٦٣.٣%) لــديهم مـن واحــد الى ثلاثة دورات تدريبية. الاستنتاج: وأظهرت نتائج الدراسة بـأن الغالبية العظمى من المشاركين كانت لـديهم الممارسة الصحيحة فيما يتعلق باللقاحات؛ وأظهرت الدراسة بوجود علاقات ذات دلالة معنوية بين ممارسات الممرضين والخصائص الديموغرافية التي تشمل العمر، الجنس، والمستوى التعليمي و الدورات التدريبية. التوصيات: أوصت الدراســة إلى ضرورة تطويــر المهارات اللازمــة فــــي أداء عمليـــة التلقيح للممـرضين بهــدف تحسـين ممارساتهم ، بالإضافة إلى ذلك أوصت الدراسـة بإقامة مؤتمرات علمية ودورات تطويرية للممرضين العاملين فــي وحدات التحصين.


Article
Assessment of Behavioral disorders of children with Autism
تقييم الاضطرابات السلوكية لدى اطفال التوحد

Authors: Kawther Salman Dawood --- Ali Kareem Khudhair
Pages: 184-191
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Autistic disorder is a neurological disorder that causes a broad area of behavior impairments in children, including: hyperactivity, short attention span, impulsivity, aggressiveness, self – injurious behavior, tempers tantrum and abnormalities of eating or sleeping may be found. There is an increased rates of autism reached to 10-17%per year. It is the fastest-growing serious developmental disability in the worldwide over the past decades. Objective: The study aims to assess the autistic child behavior. Methodology: A descriptive correlational study was conducted from Jun 15th 2013 to October 15th 2013 on children with autism in Baghdad city.Purposive (non-probability) samples of 78 autistic children who are clients and receive care in the private specialization centers for autism were selected to participate in the current study. The study uses a parent-completed questionnaire for data collection. The behavior of autistic child was assessed using the Indian Scale for Assessment of Autism (ISAA). Results: The findings indicated that most children were males of 4-12 years old with mean 5.78 years. The highest percentage of children reported a moderate level of the impairment in social interaction, behavioral pattern problems, sensory responses abnormalities and lack of emotional responses. And the highest percentage of children reported a mild level in communication difficulties and delay in cognition and perceptual functioning. Half of children reported a moderate level of the total score of behavioral problems for all domains. Conclusions: All autistic children displayed the same behavioral disorders with different levels of severity. There is no significant relationship between the severity of autistic behavior and the child’s age and the child’s sex. Recommendations: The study recommends that Ministry of Health and the Ministry of Labor and Social Affairs policy should give the autistic children support and high quality of services to help them to coping with this disorder. Those children need for specialrehabilitative and behavioral programs dealing with their behavioral problems. الخلفية:اضطراب التوحد هو اضطراب عصبي يسبب قصورا كبيرا في سلوك الأطفال ويشمل: فرط الحركة، و ضعف الانتباه،والتهور, والعدائية, وإيذاء الذات, ونوبات الغضب, وأيضا اضطرابات الطعام والنوم. هناك تزايدا في معدلات حدوث التوحد يصل إلى 10-17% سنويا. و يعد اضطراب التوحد هو الإعاقة الإنمائية الأكثر تزايدا في العالم خلال العقود الماضية. الهدف: تهدف الدراسة إلى تقييم سلوك أطفال التوحد. المنهجية: أجريت دراسة وصفية ترابطية للمدة من الخامس عشر لشهر حزيران ولغاية الخامس عشر لشهر آب سنة 2013 على أطفال التوحد في مدينة بغداد. تم اختيار عينة عمدية غير احتمالية من 78 طفلا توحديا يتلقون العناية في المراكز الخاصة برعاية أطفال التوحد للمشاركة في هذه الدراسة. تم استخدام استبانة لغرض جمع العينة. لتقييم سلوك أطفال التوحد تم اعتماد (المقياس الهندي لتقييم التوحد). النتائج: أظهرت نتائج الدراسة ان معظم الأطفال هم من الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 4-12 سنة ومتوسط أعمارهم 5.78. وان أعلى نسبة منهم كان لديهم قصورا في التفاعل الاجتماعي, ومشكلات نمط السلوك, وضعف في الاستجابات الحسية والاستجابات العاطفية بمستوى متوسط. و أن أعلى نسبة منهم كان لديهم صعوبات الاتصال و ضعف في الوظائف العقلية والإدراك بمستوى خفيف. نصف الأطفال كان لديهم مستوى متوسط من الاضطرابات السلوكية لكل المحاور. الاستنتاجات: كل الأطفال المصابين باضطراب التوحد لديهم نفس الاضطرابات السلوكية بمستويات مختلفة الشدة.ليس هناك علاقة ارتباطية بين شدة السلوك التوحدي و عمرو جنس الطفل. التوصيات: توصي الدراسة بضرورة اعتماد وزارة الصحة و وزارة العمل و الشؤون الاجتماعية خطة لتقديم الدعم ومستوى جيد من الخدمات لأطفال التوحد لمساعدتهم في التغلب على صعوبات هذا الاضطراب. و أيضا هؤلاء الأطفال بحاجة إلى برامج تأهيلية و سلوكية خاصة تتعامل مع المشكلات السلوكية لديهم.


Article
Evaluation of Nurse Manager Performance of Planning in Middle Euphrates Governorates Hospitals.
تقويم أداء مدراء التمريض في مجال التخطيط لمستشفيات محافظات الفرات الأوسط

Authors: Murtada K. AL-Jebory --- Mohammed F. Khalifa
Pages: 192-199
Loading...
Loading...
Abstract

Objective(s): The objective of the study to evaluate the nurse manager performance of planning in hospitals. Methodology: A descriptive "Evolutional" design was carried out to determine the quality of nurse manager role performance of planning in middle Euphrates governorates hospitals. Non-probability sampling was performed. Convenient sampling of (62) nurse manager was selected from the middle Euphrates governorates hospitals. Through extensive review of relevant literature, a questionnaire was constructed for the purpose of the study. A pilot study is conducted in order to determine the reliability of the study instrument which was used for measuring the determination of quality of nurse manager administrative role performance in middle Euphrates governorates hospitals. The study was conducted for the period of June 2nd, 2013 through June 30th, 2013. Data were analyzed through the application of the descriptive statistical data analysis approach (frequency, percentage, mean) and inferential statistical data analysis approach (t-test, person correlation coefficient, stepwise logistic multiple regression, Spearman-Brown, chi-square). Results: The findings of the study indicated that through the course of data analysis more than one half of the study sample are from Babylon governorate, the most hospitals are distributed in the city center rather than in the city side or in rural areas, the males nurses are more attend to working as an administrative nurse than the female nurses, the study sample responses to overall evaluation for the majority of the administrative nurse managers' role and duties is highly significant, study subjects overall responses to the planning function performance are highly significant. Conclusion: The study concludes that the nurse managers have a good opportunity to continue their education, because they are to the top working side by management, The nurse managers have a good level of performance relative to their managerial roles and duties, and Working as managers in teaching hospital increases their knowledge about the planning function determine the quality of nurse manager performance.. Recommendations: The study recommended that the Further studies should be conducted to involve a larger geographical area in Iraq, The Ministry of Health should apply a continuing education courses for the nurse managers to increase their knowledge and performance about the managerial roles and duties especially in the non-teaching hospitals, and Management courses should be developed and improved to increase students' managerial knowledge and performance. الهدف: هدف الدراسة هو تقويم الأداء الإداري لمدراء التمريض في مجال التخطيط في مستشفيات محافظات الفرات الأوسط. المنهجية:أجريت دراسة وصفيه (تقويميه) ،لتحديد جودة الأداء الإداري لمدراء التمريض في مستشفيات محافظات الفرات الأوسط اختيرت عينة (غير احتمالية) مكونه من (62) مدير تمريض في مستشفيات محافظات الفرات الأوسط مقسمه إلى أربع محافظات( بابل,كربلاء,نجف,القادسية) . من خلال عرض الاستبانه على عدد من الخبراء تطوير استمارة استبيان كأداة لجمع البيانات لغرض الدراسة. وأجريت دراسة تجريبية لتحديد موثوقية أداة الدراسة التي استخدمت لقياس تحديد جودة الأداء الإداري لمدراء التمريض في مستشفيات محافظات الفرات الأوسط. وقد أجريت الدراسة في الفترة من 2 حزيران2013الى 30حزيران، 2013 و تم تحليل البيانات باستخدام أسلوب تحليل البيانات الإحصائي الوصفي (التوزيع التكراري، النسبة المئوية، والوسط الحسابي) وأسلوب تحليل البيانات الإحصائي ألاستنتاجي (الاختبار التائي ،معامل الارتباط بيرسن والتحليل الإحصائي للتضاد المنطقي التدريجي المتعدد,ومربع الكاي).أشارت نتائج الدراسة أن أكثر من نصف عينة الدراسة من محافظة بابل ، يتم توزيع معظم المستشفيات في مركز المدينة وليس أطراف المدينة أو في المناطق الريفية ، وكانت أكثر عينات الدراسة هم من الذكور الذين كانوا يشغلون منصب مدير شؤون التمريض ، وكانت استجابات عينة الدراسة جيده تقييم شامل واجبات ومهام مدراء التمريض في المستشفى كانت جيده ' ، وأما بالنسبة لاستجابة عينة الدراسة لتقييم جودة ا الأداء لإداري في التخطيط هي أيضا جيده ، النتائج: تظهر نتائج الدراسة أن هناك علاقة كبيرة جدا بين التقييم مهام وواجبات مدير التمريض في المستشفى مع الأداء الإداري في التخطيط ، الاستنتاج :.وتخلص الدراسة إلى أن مدراء التمريض كانت لديهم فرصة لإكمال دراستهم، بحكم منصبهم الإداري ، ومدراء التمريض لديهم مستوى جيد من الأداء الإداري بما يخص مهام وواجبات مدير التمريض في المستشفى ، وبالنسبة لمدراء التمريض العاملين في المستشفيات التعليمية كانت معارفهم جيده حول التخطيط لتحديد جودة إدارة التمريض في مستشفيات محافظات الفرات الأوسط. التوصيات:أوصت الدراسة بضرورة إجراء مزيد من الدراسات لتشمل منطقة جغرافية أكبر في العراق، يجب على وزارة الصحة تطبيق دورات التعليم المستمر لمدراء شؤون التمريض لزيادة معرفتهم حول إدارة التمريض ومهام وواجبات مدير التمريض و خاصة في المستشفيات غير التعليمية، مناهج أدارة التمريض يجب تطور وتزود لطلبة كليات التمريض لزيادة معارفهم حول إدارة التمريض.


Article
Assessment of Job Stress for Nurses in Psychiatric Hospitals at Baghdad City
تقييم الإجهاد الوظيفي للممرضين العاملين في مستشفيات الأمراض النفسية في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The aim of study is to assess job stress for nurses who are working in psychiatric hospitals in Baghdad city and its relation to socio-demographic characteristics of the nurses. Methodology: descriptive analytic study was conducted on 100 nurses were present in at three psychiatric hospitals in Baghdad city. The data are collected through the use of constructed questionnaire which divided into two sections; the 1st section included general information (demographical characteristic) of nurses. The 2nd section was based on job stress scale; it's consisting five domains which are: Dealing with patients and their families, Workload, problems with doctors, Problems with supervisors and Conflict relating peers. The content validity of the instrument was established through penal of (11) experts. Reliability of the questioner was 93%. Descriptive data analysis was done through frequency, percentage mean, standard deviation and inferential data analysis was done by Independent t-test, Analysis of variance (ANOVA). Results: the results show the majority of nurses were middle age male, married, graduated from nursing institutes, have less than or equal 5 years of experienced in psychiatric hospitals, most of them participated in training courses related to psychiatric mental health care inside Iraq, while few of them participated in the courses outside Iraq. Results revealed that both nurses (male& female) suffering from moderate level of stress in their work in all of domains and there was a significant relationship between nurse's stress and their training courses especially outside the country. Conclusion: the results revealed that job stress in all domains were found moderate among nurses in psychiatric mental health hospitals because of lack of participation in training courses and especially outside country. Recommendation: Reconsider and improving of employees in psychiatric nursing profession by establishing training courses (especially in psychiatry- mental health nursing) inside and outside of country in order to develop nurses' skills according to scientific programs through development of nurse's abilities and performance. الھدف: تهدف الدراسة إلى تقييم الإجهاد الوظيفي للممرضين العاملين في مستشفيات الأمراض النفسية في مدينة بغداد وعلاقة ذلك مع الخصائص الديموغرافية والاجتماعية للممرضين. المنھجیة: دراسة وصفیة تحليلية أجریت على ( ١٠٠ ) ممرض وممرضة متواجدون في الردهات النفسية في ثلاث مستشفيات في مدينة بغداد استخدمت الاستبانة كأداة لجمع المعلومات لتحقيق هدف الدراسة وتتكون من جزأين الأول: الخصائص الديموغرافية للممرضين و الثاني هو مقياس الإجهاد الوظيفي الناتج عن العمل , ويتكون من خمس مجالات : التعامل مع المريض وعائلته , أعباء العمل , التعامل مع الأطباء , التعامل مع المشرفين العمل , التعامل مع الأقران . وتم تحدید مصداقية الاستبانة من خلال عرضھا على 11 خبیر إما ثبات فكان 93%.ولتحلیل البیانات تم استعمال الإحصاء الوصفي الذي تضمن التكرارات والوسط الحسابي والانحراف المعیاري والإحصاء الاستدلالي الذي شمل اختبار الفرق بين مربعين والاختبار تحليل التباين الأحادي. النتائج : أظهرت النتائج أن معظم الممرضين كانوا من الذكور متوسطي الأعمار, خريجو معاهد التمريض , متزوجون , لديهم خمس سنوات خبرة اواقل في مجال الرعاية الصحية النفسية , اغلبهم شاركوا في دورات الصحة النفسية داخل القطر وقليل منهم شاركوا بدورات خارج القطر.كشفت النتائج أن الممرضين لكلا الجنسين يعانون من معدل متوسط من الإرهاق في العمل وبجميع محاوره. وهناك علاقة وثيقة بين معدل الإرهاق وبين المشاركة في الدورات خارج القطر. الاستنتاج : إن العمل في المستشفيات النفسية يعرض الممرضين إلى مستوى متوسط من الإجهاد وذلك بسبب قلة مشاركتهم في الدورات التدريبية وخاصة الدورات خارج القطر. التوصيات : تحسين مهنة العاملين في التمريض النفسي من خلال تطوير مهارات الممرضين وإشراكهم بدورات تدريبيه مختلفة، ورفع مستواهم بما يتناسب مع حجم الأعمال التي يكلفون بها. العمل على تفعيل نظام التوصيف الوظيفي خاص بمهنة التمريض لتحديد واجبات الممرضين ومسؤولياتهم بشكل واضح مما يخفف شعورهم بالضغوط الناجمة من العمل.

Keywords

Assessment --- Job --- Stress --- Nurses --- Psychiatric Hospitals


Article
Assessment of Nurses’ Knowledge Regarding Needle Prick Injury in Erbil Hospitals
تقييم معرفة الممرضات عن الإصابة بوخز الإبرة في مستشفيات اربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background Every day, health care worker are exposed to dangerous and deadly blood borne pathogens through contaminated needle sticks, sharps, or splash exposures. In hospitals, nurses are the first level of the staff whom contact with risk of infection from unsafe practices related to needles and sharps. Objective: Assess of nurse knowledge regarding needle prick injuries and its risks in Erbil hospitals. Methodology: A descriptive study was conducted in some hospitals of Erbil City. The Sample size for the study was 60 nurses. Purposive sample was selected and Data was analyzed by using descriptive and inferential statistic by SPSS version (19). Results: It showed that the most of nurses had good knowledge regarding the needle prick injuries and its risks. Also there are no significance relationship between nurse's knowledge and their demographic data. Conclusion: The researchers concluded that the nurse's knowledge regarding needle prick injuries generally were good Recommendation: conducting educational teaching programme for nurses regarding needle prick injury to improve their knowledge about it to protect themselves from its risks الخلفية : في كل يوم يتعرض العاملين في المجال الصحى إلى المخاطر الوخز بالإبر الملوثة أو الأدوات الجارحة. الممرضات هم اكثر العاملين الذين يتعرضون الوخز الإبر فى المستشفى والتي قد تنتج عنها مخاطر الالتهابات نتيجة الممارسات غير الأمينة فى التعامل مع الوخز بالابر والادوات الحادة. الهدف : تهدف الدراسة الى تقييم معلومات الممرضات والمخاطر الناتجة عن الاستخدام غير الجيد للوخز بالإبر والأدوات الحادة . المنهجية : أجريت الدراسة الوصفية فى بعض المستشفيات مدينة اربيل وقد شملت العينة (60) ممرض وممرضة وتم اختياره بطريقة غرضية و قد تم تصميم الاسئلة لتحقيق اهداف البحث.تم استخدام الوسائل الاحصائية الوصفية والتحليلية في تحليل النتائج بالاستخدام SPSS Version 19 لتحليل المعلومات النتائج: أظهرت نتائج الدراسة بين اغلب الممرضات ان معلوماتهم جيدة حول المخاطر الناتجة عن الوخز بالإبر والأدوات الحادة . ولا توجد أي علاقة‎ مؤثرة ‎ بین معرفة المرضین تجاه إصابات وخز الإبر والبيانات الديموغرافية‏. الاستنتاج : استنتج الباحثون أن المعرفة الممرضون بشأن إصابات وخز الإبر بشكل عام كانت جيدة. التوصيات: إجراء برنامج التعليم التربوي للممرضين بشأن إصابة وخز الإبرة لتحسين معرفتهم حول هذا الموضوع لحماية أنفسهم من مخاطرها.


Article
Factors Associated with Neural Tube Defects of Neonates in Al-Najaf Government.
العوامل المؤثرة في تكوين تشوه الأنبوب العصبي لدى الأطفال حديثي الولادة في محافظة النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To identify the association of neural tube defects with some possible risk factors in Iraqi neonates. Methodology: This is a hospital based case control study carried out in two major hospitals in AL Najaf province during the period (first of February through the end of May 2014). All the available fifty responded cases of neonates with gross Neural Tube Defects (NTDs) who were diagnosed and confirmed as neural tubes defects by specialist pediatrician were studied as cases and compared with (100) randomly selected sex and age matched control group neonates ( Free from neural tube defects). Data collection were done through a structured questionnaire by interviewing mothers of both groups single handy by the researcher ,Odds Ratios (OR)were calculated to identify the probable risk factors of neural tube defects. Results: The proportions of types of neural tubes defects in this study were; spina bifida (52%), encephalocele (36%) and anencephaly (12%). the factors that significantly associated with increased risk for NTDs were a lack of folic acid supplementation (OR=12.55,( 95% confidence interval CI 5.59-28.17); poor ante natal care OR=3.67(95%CI 1.80-7.48),abortions OR=5.52(95% 2.64-11-54) ,previous still birth OR=2.02( CI 95% 0.79-5.14),number of parity OR=1.10( CI 95%0.48-2.30), maternal smoking OR=2.25( CI 95% 0.87-5.83) maternal age 0R=1.95 (0.88-4.31), maternal family history OR=1.36(0.37-5.1), maternal educational level [low educational level] was OR=4.86[2.2-10.9], while paternal factors were father family history of neural tube defect OR=21.7[2.67-53.42] ,father smoking OR=3.8 [1.77-8.34] father age OR=4.04 [1.55-10.55]. Residence OR=3.78[1.85-7.72], consanguinity OR=3.84[1.77-8.34] ,while the association between neonates factors and anomalies were age of neonates OR=2.125[1.10-4.30] , birth weight OR=1.52[ 0.72-3.30]. Conclusion: The main factors that associated positively with neural tube defectsamong others factors were ( father family history of neural tube defects, lack of folic acid supplementations ,mothers with low education and consanguinity marriages )which highly significant and strongly effects in neural tubes defects among others factors ,while mothers with higher education was protected them siblings from this anomaly and found the number of parity had no relation on neural tube defects formation. Recommendation: Confirmation to avoid internal marriages and especially for families that have birth defects and an emphasis on taking the tab of folic acid before and during pregnancy in dose (400-500 micrograms) for women with children deformed previously or frequent abortion or who take drugs interferon Folic acid, parents should avoid smoking and urge the supplement level of science education due to increasing awareness of the health help them avoid all the factors causing neural tube defects. الهدف: تحديد علاقة تشوه الأنبوب العصبي مع بعض عوامل الخطر المرتبطة به. المنهجية: دراسة الحالات والشواهد, أجريت في اثنين من المستشفيات الكبرى في مركز مدينة النجف الاشرف (مستشفى الزهراء التعليمي للولادة والأطفال و مستشفى الحكيم العام ) خلال المدة من الأول من شباط إلى نهاية أيار من عام 2014 . تم ادخال جميع الحالات (التشوه)التي أدخلت في المستشفيين في الدراسة واختيرت الشواهد بصورة عشوائية بطريقة الأعتيان العشوائي المنظم ,حيث كانت مجموعة المرضى (50) حالة تشوه مقارنة ب(100) رضيع سليم من التشوهات من الشواهد لنفس الجنس و العمر من الأطفال حديثي الولادة تم تشخيص الجميع من قبل أخصائيي الأطفال . جمعت المعلومات بواسطة أسئلة منظمة في ورقة استبانة اعدت لهذا الغرض وطرحت بمقابلة مباشرة مع أمهات الأطفال الرضع قام بها الباحث نفسه .تم حساب نسبة الارجحية لتحديد العوامل وقوة تأثيرها في تكوين تشوه خلل الأنبوب العصبي . النتائج: أظهرت النتائج ثلاث أنواع من خلل تشوه الأنبوب العصبي وكانت نسبها كالأتي : شق الحبل الشوكي (52%), الهيضة الدماغية (36%) , عدم تكون الدماغ (12%) . وأظهرت الدراسة إن قوة العوامل المؤثرة (نسبة الأرجحية Odd Ratio) من طرف الأم في تكوين تشوه خلل الأنبوب العصبي كانت: عدم اخذ حمض الفوليك بداية وقبل فترة الحمل هي (12,55 )مرة أكثر عرضة لإصابة رضيعها بتشوه خلقي من الأمهات الآتي تناولن حمض الفوليك بشكل منتظم من بداية فترة الحمل, وكان عامل عدد زيارات الرعاية الصحية الأولية القليلة( اقل من ثلاث زيارات) هي( 3,6) مرة تشوه من عدد زيارات الرعاية الصحية الأولية الجيدة (أكثر من ثلاث زيارات )والأم التي لديها إسقاطات سابقة هي (5,52) مرة من ألام بدون إسقاطات و الأم التي تدخن السكائر هي( 2,25)مرة من اللائي لا يدخن و عمر الأم الأكثر من 35 سنة هي( 1,95)مرة لديها تشوه من عمر الأم الأقل من 35 سنة وتاريخ الأم العائلي الايجابي للتشوه الخلقي هي (1,36) مرة من التي ليس لها تاريخ عائلي للتشوه الخلقي و الأم الغير متعلمة (4,86) مرة عرضة للتشوه من الأم المتعلمة .أما قوة العوامل المؤثرة من جهة الأب في تكوين التشوه الخلقي كانت : التاريخ العائلي الايجابي (21,7) مرة من ليس له تاريخ العائلي في تشوه الأنبوب العصبي والأب المدخن للسكائر (3,8) مرة من الأب الغير مدخن و عمر الأب 40 سنة أو أكثر هو (4) مرة عرضة لتشوه الأبناء من الآباء الأصغر من 40 سنة .بينما كانت قوة تأثير السكن في الريف هي3,7 مرة من السكن في المدينة ونسبة زواج الأقارب(3,8) مرة من الزواج بالأغراب في ظهور تشوه الأنبوب العصبي. وأظهرت الدراسة إن عمر الوليد الأقل من 37 أسبوع من الحمل عند الولادة هم الأكثر عرضة إصابة من عمر المولود 37 أسبوع أو أكثر ب(2) مرة. الاستنتاجات: أظهرت هذه الدراسة وجود علاقة ايجابية قوية ومهمة بين تشوه الأنبوب العصبي لحديثي الولادة والعوامل التالية من بين عوامل أخرى(التاريخ الأب العائلي الايجابي لتشوه الأنبوب العصبي, قلة أو عدم استعمال الفولك أسد قبل و أثناء بداية الحمل ,زواج الأقارب, أمهات أمية التعليم) بينما أظهرت الدراسة إن الأمهات ذوات التعليم العالي محمية أبنائهن من الإصابة بهذا التشوه وانه لايوجد علاقة بين عدد الإنجاب و تشوه الأنبوب العصبي التوصيات:التأكيد على تجنب التزاوج الداخلي وخصوصا للعوائل التي لديها تشوهات خلقية والتأكيد على اخذ حب حمض الفوليك قبل و أثناء فترة الحمل بجرعة(400-500 مايكروغرام) للنساء اللواتي لديهن أطفال مشوهين سابقا او إسقاطات متكررة او اللاتي تاخذ علاج مضاد للفوليك, تجنب التدخين من جهة الأبوين والحث على تكملة مستوى التعليم العلمي بما فيه زيادة الوعي الصحي لديهن في تجنب جميع العوامل للمسببة في تشوه الأنبوب العصبي.


Article
Study The Some Aspects of The Immune Response For Pregnant Women Infected with T.Gondii and Determine The Genotyping of This Parasite
دراسة بعض جوانب الاستجابة المناعية للنساء الحوامل المصابات بداء القطط وتحديد النمط الجيني للطفيلي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: This study aims to find out the immune response (antibodies and cytokines) for women with disease T.gondii and correlation between them calibrated and the effects on the patients of the difference age groups. Martial and method: Were collected (200) samples of blood and (30) samples of umbilical cord from women and pregnant women with disease T.gondii and revisions to hospitals in Najaf and laboratories for the purposes of abortion or treatment of disease, while the number of women samples control amounted to 30 samples . Pregnant women and control were divided into three age groups, namely, (15-25), (26-36) and (37-47) respectively. The study involved collecting samples and tested the first test by latex and then examined by the technique of adsorption-linked immunosorbent assay (ELISA) for the detection of antibodies (IgG and IGM). The study reported that technique is more important than the ELISA test for latex which was (P = 0.007). Results: The results of this study include following : the difference between the age groups and abortion rate in women was age groups (15-25) and (26-36) is the highest at 40% and 51%, respectively, and compared with the pregnant women and the disease infected T.gondii. The study pointed to the existence of a significant difference in the proportion of antibodies in different age groups when compared with the control group. Adding to the cytokines. The study showed that there is a relationship between genes Toxo-B1, ITS-1, Tg-8, Tg-9, SAG-1 and SAG-2 by examining the DNA taken from the blood and placenta of women with T.gondii. And recorded the highest number of positive samples (52) in the sample ITS-1 from the rest of the other genes. Statistical relationship was the most important in the diagnosis of the parasite (P = 0.001). Conclusion: The correlation between of the cytokines and toxoplasmaosis with according of abortion . Recommendations: To detect genotypes that lead to spontaneous abortion. الخلفية: تهدف هذه الدراسة الى معرفة الاستجابة المناعية (الاجسام المضادة والحركيات الخلوية) للنساء المصابات بداء القطط , ومعرفة العلاقات بين تلك المعايير وتأثيراتها على المرضى في فئات عمرية مختلفة. المنهجية : تم جمع (200) عينة من الدم و (30) عينة من الحبل السري من النساء والحوامل المصابات بداء القطط والمراجعات إلى مستشفيات النجف الاشرف ومختبراتها لأغراض الإجهاض أو العلاج من المرض, أما عدد عينات النساء السويات (السيطرة) فقد بلغت 30 عينة وقسمت النساء الحوامل و السيطرة الى ثلاثة فئات عمرية وهي (15-25),(26-36)و(37-47) على التوالي , تضمنت الدراسة جمع العينات و فحصها الاولي بواسطة اختبار لاتكس وبعدها فحصت بواسطة تقنية الامتزاز المناعي المرتبط بالأنزيم (الاليزا ) للكشف عن الأجسام المضادة IgG و IgM أشارت الدراسة إلى أن تقنية الاليزا أكثر أهمية من اختبار لاتكس وكانت (P=0.007) وبإضافة الى السايتوكينات. النتائج: أوضحت نتائج هذه الدراسة اختلاف بين الفئات العمرية ونسبة الإجهاض في النساء وكانت الفئات العمرية (15-25)و(26-36) هي الأعلى بنسبة 40% و 51% على التوالي و مقارنتها مع النساء الحوامل والمصابة بداء القطط. وأشارت الدراسة إلى وجود فرق معنوي في نسبة الأجسام المضادة في مختلف الفئات العمرية عند مقارنتها مع مجموعة السيطرة . وتبين وجود فروقات معنوية بين الإصابة الطفيلي وحالات الإجهاض وسجلت أعلى نسبة 40(50%) في الشهر الثاني مقارنتها مع الأشهر الأول والثالث من فترة الحمل وكان تأثيرها لها أهمية. بينت الدراسة ان هناك علاقة بين جينات Toxo-B1 ,ITS-1,Tg-8,Tg-9,SAG-1 وSAG-2 من خلال فحصDNA المأخوذ من الدم والمشيمة من النساء المصابات بداء القطط . وسجلت أعلى عدد من العينات الموجبة (52)عينة في ITS-1 من بقية الجينات الأخرى .وكانت العلاقة الإحصائية الأكثر أهمية في التشخيص الطفيلي (P=0.001). الاستنتاج: هناك العلاقة بين من السيتوكينات وداء المقوسات معها المسببة للإجهاض التوصيات: الكشف عن الأنماط الجينية التي تؤدي إلى الإجهاض التلقائي

Keywords

T.gondii --- PCR --- cytokines --- ITS-1 --- SAG-1 --- and SAG-2


Article
Assessment of Patient's Knowledge about Avoidance of Recurrent Urolithiasis
تقييم معارف المرضى حول منع تكرار حصى المسالك ألبولية

Authors: Jumah J. Abdulrida --- Haleema Y. Kadhim
Pages: 234-242
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives : To assess the patient's knowledge about avoidance of recurrent Urolithiasis, and to identify the relationship between some variables (age, gender, level of education) and patient's knowledge. Methodology: a descriptive quantitative study is carried out at Al- kindy teaching hospital from 15th July 2013 to 20th August 2014. A non-probability (Purposive sample) of (100) patient's with Urolithiasis who attended to Extra Corporal Shock Wave Lithotripsy (ESWL) department within (18) years and more. The data are collected through the use of semi-constructed questionnaire, which consists of two parts (1) Sociodemographic data form that consist (6) items, (2) factors contributed to recurrent urolithiasis consist (43),by means of direct interview technique with the Urolithiasis patients. Reliability of the questionnaire is determined through a pilot study and the validity through a panel of (12) experts. The data were described statistically and analyzed through use of the descriptive and inferential statistical analysis procedures. Results: The findings of the present study indicate that the patients have poor knowledge about stone formation and composition, and the factors contributed to stone recurrence about life style related to diet, fluid intake, family and medical history, physical activities, medication intake. Conclusion: The study concludes that stone disease more common in male than female, the most of them were married and low economic status and have family history of urinary stone, also the study concluded that the decrease fluid intake, increase( calcium, oxalate, protein) diet, decrease physical activities, medication intake are the essential cause of Urolithiasis. Recommendations: The study recommends that all urological departments in hospitals in every governorate in Iraq should include instructional division about the avoidance of recurrent urolithiasis, provide patients with a booklet about the risk factors of recurrent Urolithiasis. هدف الدراسة: لتقييم معارف ألمرضى حول منع تكرار حصى ألمسالك ألبولية. المنهجية : دراسة وصفية اجريت في مستشفى الكندي في مركز تفتيت الحصى للمدة من 15 تموز 2013 إلى 20 أب 2014. واختيرت عينة غير احتمالية (غرضيه ) من (100) مريض مصاب بحصى ألمسالك ألبولية ممن يراجعون مركز تفتيت ألحصى في مستشفى ألكندي ألتعليمي من عمر( 18) سنة فأكثر.جمعت ألمعلومات من خلال أستبانة مصممة و مكونة من جزأين ألجزء ألأول شمل الصفات الديموغرافية الاجتماعية ويحتوي (6) فقرات والجزء ألثاني وشمل ألعوامل ألمساهمة في تكرار حصى ألمسالك ألبولية ويحتوي (43) فقرة. حددت ثباتية استمارة الاستبانة من خلال إجراء الدراسة المصغرة و حددت مصداقيتها من خلال عرضها على (12) خبير. تم وصف وتحليل البيانات باستخدام أساليب الإحصاء الوصفي والاستنباطي من خلال الحقيبة الإحصائية (SPSS) النسخة(10). النتائج :أظهرت نتائج الدراسة أن هنالك ضعف في معارف ألمرضى المتعلقة بكيفية تكوين الحصى وتركيبها والعوامل المساعدة في تكرار حدوث ألإصابة بالنسبة للغذاء,شرب السوائل,ألتاريخ العائلي والطبي ,ألحركة والفعاليات ألجسمية, وكثرة تناول ألأدوية ألمسببة للحالة. الاستنتاج: استنتجت الدراسة إن الإصابة بحصى ألمسالك ألبولية شائعة الحدوث في ألذكور أكثر من ألإناث وان غالبية ألمرضى من المتزوجين ذوي الدخل المحدود ولديهم تأريخ عائلي للمرض بالإضافة إلى ذلك, أعطت الدراسة مؤشرا على إن قلة شرب السوائل وكثرة تناول ألأغذية الغنية بالكالسيوم ,الأوكزلات ,البروتين ,قلة التمارين الرياضية والتأريخ ألعائلي للمرض هي أكثر ألأسباب ألمؤدية ألي تكرار حصى ألمسالك ألبولية. التوصيات: أوصت الدراسة بضرورة وجود وحدة خاصة في ألردهات ألبولية في كل المحافظات لتزويد المرضى بالمعلومات والإرشادات لتجنب تكرار حصى المسالك البولية وتزويد المرضى بكتيب عن العوامل المساعدة في تكرار الحصى.

Keywords

Assessment --- Recurrent --- Urolithiasis


Article
Serum Leptin, Ghrelin and Insulin Resistance in Iraqi Women with Clomiphene Resistance Polycystic Ovary Syndrome
مستوى الغريلين ، اللبتين ومقاومة الأنسولين في مصل الدم عند النساء الذين يعانون من عدم الاستجابة لدواء الكلوميفين في علاج متلازمة تكيس المبايض في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Polycystic ovary syndrome is the most common endocrine disorder in women with reproductive age. it has a multifactorial etiology characterized by menstrual irregularities, manifesting as oligomenorrhea or amenorrhea, apart from abnormalities of hyperandrogenism and polycystic ovaries. Recent evidence has demonstrated the complex function of adipose tissue and stomach as endocrine organs through release of hormones into the blood stream involved in physiological activities of the body with potential implication in PCOS development. One of the most mportant of these hormones are ghrelin, leptin and insulin that have role in process of PCOS development. Aims of the study: The aim of present study to evaluate serum ghrelin, leptin and insulin resistance in clomiphene resistance PCOS women and to find correlation between these parameters. Material and method: During Sep 2013 to May 2014, already diagnosed infertile Iraqi women with PCOS they are recruited in the private medical clinic of Dr. Ahlam ali naser during their periodic visit. There were 23girls at mean age 21.3±1.2 on clomiphene therapy as clomiphene resistant PCOS group(CR-PCOS), 25 PCOS girls at mean age 23.5±1.4 consumed drugs other than clomiphene for PCOS treatment consider as (OT-PCOS) and 20 girls at mean age 22±2.4 as control group included in the present study. Blood samples were taken after at least 8 hours of fasting in all PCOS girls and control, serum glucose, ghrelin and leptin were measure, insulin resistance value were calculated using HOMA-IR model. Results: The highest Ghrelin, leptin and IR levels were observed in CR-PCOS group and this level considered significantly high when compared with control and OT-PCOS groups. The only significant positive correlation between IR and ghrelin was observed in CR-PCOS group with no significant correlation in all study groups were observed. In other hand when we make correlation between ghrelin and study parameters, significant negative correlations that observed with leptin in control group not observed in CR-PCOS and OT-PCOS, meanwhile no significant correlation between ghrelin and leptin or IR in OT-PCOS group. Conclusions: Women with clomiphene resistance PCOS exhibit significantly increased serum ghrelin, leptin and insulin resistance levels than control subjects and PCOS women taking therapy other than clomiphene indicating good biochemical markers in detection clomiphene resistance status in PCOS women. Furthermore we speculate significant positive correlation between ghrelin and IR in CR-PCOS group. Recommendation: Assessment of ghrelin and leptin levels in women taking metformin and clomiphene combination therapy for PCOS treatment خلفیة الدراسة: متلازمة المبيض المتعدد التكيس هو اضطراب الغدد الصماء الأكثر شيوعا في النساء اللواتي في سن الإنجاب. وهناك عدة عوامل قد تسبب هذا المرض. يتميز باضطرابات الحيض، كما يظهر ندرة الطمث أو انقطاع الطمث، وذلك بسبب فرط الأندر وجينية وتكيس المبايض. وقد أثبتت الأدلة الأخيرة الوظيفة المعقدة للأنسجة الدهنية والمعدة كأجهزة أو غدد صماء من خلال إفراز هرمونات في مجرى الدم تشارك في الأنشطة الفسيولوجية للجسم مع الآثار المحتملة في تطوير متلازمة التكيس المبايض. ومن هذه الهرمونات هو هرمونات جريلين، اللبتين والأنسولين التي لها دوراساسي في تكيس المبايض. الهدف: إن الهدف من الدراسة الحالية لتقييم مستوى هرمونات الغريلين والليبتين وكذلك مستوى المقاومة للأنسولين في النساء الذين يعانون من عدم الاستجابة لدواء الكلوميفين في علاج متلازمة تكيس المبايض وكذلك محاولة إيجاد علاقة بين هذه العوامل. طرق العمل: خلال سبتمبر 2013 إلى مايو عام 2014،عدد من النساء المشخصات والذين يعانون من العقم وتكيس المبايض تم جمعهم في العيادة الطبية الخاصة للدكتورة الاختصاص أحلام علي ناصرمن خلال الزيارة الدورية للعلاج. كانت هناك 23 امرأة في متوسط العمر 21.3 ± 1.2 مستمرة على علاج الكلوميفين وتعتبر كمجموعة متلازمة تكيس المبايض المقاومة للكلوميفين (PCOS CR)، 25 امرأة في متوسط العمر 23.5±1.4 ويأخذون علاجات أخرى غير عقار كلوميفين لعلاج متلازمة تكيس المبايض تعتبر (OT PCOS) و20 فتاة في متوسط العمر 22 ± 2.4 كمجموعة سيطرة كل هذه المجاميع أدرجت في هذه الدراسة. وتم أخذ عينات الدم بعد 8 ساعات على الأقل من الصيام في جميع الفتيات متلازمة تكيس المبايض والسيطرة، حيث تم قياس مستويات كل من الجلوكوز ، هرمون جريلين وهرمون اللبتين في مصل الدم ثم تم حساب قيمة المقاومة للأنسولين باستخدام نموذج HOMA-IR. النتائج: لوحظ أعلى مستويات لهرمونات الغريلين والليبتين وكذلك مستوى المقاومة للأنسولين كان في مجموعة CR-PCOS ويعتبر هذا المستوى مرتفع بشكل ملحوظ بالمقارنة مع مجموعة السيطرة ومجموعةOT-PCOS. وقد لوحظ ارتباط إيجابي كبير بين المقاومة للأنسولين ومستوى الجريلين في مجموعة PCOS CR مع عدم وجود أي ارتباط في بقية المجاميع. من ناحية أخرى هناك علاقة سلبية بين الجريلين واللبتين في مجموعة المراقبة لم تلاحظ في بقية المجاميع، وفي الوقت نفسه عدم وجود أي ارتباط بين جريلين واللبتين أو المقاومة للأنسولين في مجموعة OT-PCOS الاستنتاجات: النساء الذين يعانون من عدم الاستجابة لدواء الكلوميفين في علاج متلازمة تكيس المبايض كانت هناك زيادة كبيرة في مستويات الجريلين ،الليبتين ومقاومة الأنسولين مقارنة بمجموعة السيطرة ومجموعة OT-PCOS كما تشير الدراسة ان هذه الهرمونات تعتبر كعلامات البيوكيميائية جيدة في الكشف عن عدم الاستجابة لدواء الكلوميفين في علاج متلازمة تكيس المبايض. علاوة على ذلك فإننا نتكهن بأن هناك علاقة إيجابية ذات دلالة إحصائية بين جريلين والمقاومة للأنسولين في مجموعة PCOS CR. التوصیات: تقييم مستويات كل من هرمون جريلين وهرمون اللبتين في النساء اللواتي يتناولن عقاري الميتفورمين و الكلوميفين لعلاج متلازمة تكيس المبايض

Table of content: volume:5 issue:1