Table of content

Alustath

الاستاذ

ISSN: 0552265X 25189263
Publisher: Baghdad University
Faculty: Education Ibn Rushd
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the magazine
Issued by the Faculty of Education, Ibn Rushd scientific journal entitled (Journal of the professor), was her first release in 1952. In the beginning. It deals with scientific research, literature and the Arab and Islamic civilization, and contributes to the professors of colleges according to their competence to define the educational community in the Arab countries and abroad.
• the name of the magazine: -Alustath( Professor)
• Produced by: - Faculty of Education / Ibn Rushd
• the international number ((ISSN)):-0552-265X/E-2518-9263
• E-mail to the magazine: - alustath.journal@ircoedu.uobaghdad.edu.iq
• Year Released: --1952
• Type of release (quarterly, semi-annual): - quarterly.

Loading...
Contact info

Email : alustath.journal@ircoedu.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2015 volume:2 issue:212

Article
The development of inner speech in children with ages ( 6 , 7 , 9 , 11 , 12)years
تطور الحديث الداخلي بالأعمار (6- 12) سنة

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aimed know the degree of internal speech with ages ( 6.7 , 9 and 11.12 years .And the significance of the statistical differences in the degree of internal speech depending on the variables of age, sex, and to achieve the goals of research, after reviewing the literature and previous studies have been prepared in the search tool according to the theory of Vygotsky and formed the search tool from a series of questions (14 ) Q & important task of the library and the task of the book and after each task asks the child a set of questions about thinking and internal speech has been provided some of the questions at the beginning of training on activities that can be performed by human activities that can not do and used the feedback with some of the questions , while questions about the internal speech was without feedback, the researchers extracted the psychometric properties of the instrument was extraction of validity and reliability has reached ( 80.0 ) , (88.0 ) on the sequence , results showed that the modern interior is composed at the age of 7 years. , and pointed out the results of analysis of variance duo to the presence of traces of life in the evolution of internal speech any that modern interior takes a path evolutionary . results indicated no differences in the internal speech variable according to sex and that the children's knowledge of internal speech evolve progress in age, the study came out a set of recommendations and proposals استهدفت الدراسة الحالية تعرف الحديث الداخلي لدى الأعمار (6 ، 7 ، 9 ،11 ، 12 ) سنة. ودلالة الفروق الإحصائية في درجة الحديث الداخلي تبعا لمتغيري العمر والجنس و لتحقيق أهداف البحث وبعد الاطلاع على الأدبيات والدراسات السابقة تم إعداد أداة البحث وفق نظرية فيجوتسكي وتكونت أداة البحث من مجموعة أسئلة مكونة من (14) سؤالا ومهمتين ، مهمة المكتبة ومهمة الكتاب ، وبعد كل مهمة يسال الطفل مجموعة من الأسئلة حول التفكير والحديث الداخلي وتم تقديم بعض الأسئلة في البداية للتدريب حول النشاطات التي يستطيع أن يقوم بها الإنسان والنشاطات التي لا يستطيع القيام بها واستخدمت التغذية الراجعة مع بعض الأسئلة في حين أن الأسئلة حول الحديث الداخلي كانت بدون تغذية راجعة قامت الباحثتان باستخراج الخصائص السيكومترية للأداة وتم استخراج الصدق والثبات وقد بلغ (80 , 0) ، (88 , 0) على التتالي ،أظهرت نتائج البحث ان الحديث الداخلي يتكون في عمر (7) سنوات .و أشارت نتائج تحليل التباين الثنائي إلى وجود اثر للعمر في تطور الحديث الداخلي أي ان الحديث الداخلي يأخذ مسارا تطوريا .وأشارت النتائج الى عدم وجود فروق في الحديث الداخلي بحسب متغير الجنس و أن معرفة الأطفال للحديث الداخلي تتطور بالتقدم في العمر وخرجت الدراسة بمجموعة من التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
Rationalize destractive impulses in humans
عقلنة الدوافع التدميرية عند الانسان حلول ايرك فروم

Pages: 53-78
Loading...
Loading...
Abstract

We talking about the destructiveness. lasso dealt with the philosopher humanitarian and Psychologist Erich from through a Combination of Psychology and Philosophy of humanism and Purpose of this was to overcome the destructiveness through rationalization , either the main goal of all this was to reach the community in favor of humans can live in Peace and Safety of a just society healthy . بحثنا يتحدث عن التدميرية ، كما عالجها الفيلسوف الأنساني وعالم النفس ايرك فروم من خلال المزج بين علم النفس وفلسفته الإنسانية وهدفه من ذلك كان تذليل التدمير من خلال العقلنة ، إما هدفه الرئيس من كل ذلك فكان الوصول إلى مجتمع صالح يمكن للإنسان إن يعيش فيه بسلام وأمان مجتمع عادل صحي .

Keywords


Article
أثر أسلوب التهيئة الحافزة في اكتساب المفاهيم البلاغية عند طالبات الصف الخامس الاعدادي

Authors: م.د. بيمان جلال أحمد
Pages: 79-114
Loading...
Loading...
Abstract

The implementation of teaching the second major phase of the three phases of the teaching system in stages of teaching, and the importance lies in the fact that this stage requires the teacher to do many of the procedures and methods of complex skills. The one who is the incentive configuration first display lesson and delivering on the learners 'skills, but this teacher and the learner has acquired a teaching trip, and requires the teacher to create the students before the start of a new lesson in order to develop their minds and stir their senses, and target incentive configuration to focus students' attention on the topic of the lesson and so righteous motivation they have, and to provide students with the information content of this lesson يمثل تنفيذ التدريس المرحلة الكبرى الثانية من مراحل التدريس الثلاث على مراحل المنظومة التدريسية ، وتكمن أهمية هذه المرحلة في كونها تستدعي المدرس للقيام بالعديد من الإجراءات والأساليب والمهارات المعقدة . لذي تعد التهيئة الحافزة أولى مهارات عرض الدرس وإلقائه على المتعلمين ، ولهذا فقد اكتسب المدرس والمتعلم رحلة التدريس ، ويحتاج المدرس إلى تهيئة الطلاب قبل بدء درس جديد لكي ينمي عقولهم ويحرك حواسهم ، وتستهدف التهيئة الحافزة إلى تركيز انتباه الطلاب على موضوع الدرس وذلك بارة الدافعية لديهم وتزويد الطلاب بالمعلومات من محتوى هذا الدرس.

Keywords


Article
The Impact of Modulation Style Extinguish Negative in Reducing Social Exclusion for the Widows
اثر أسلوب إطفاء التحوير السلبي في خفض الاستبعاد الاجتماعي لدى الأرامل

Authors: م .د نادرة جميل حمد
Pages: 115-160
Loading...
Loading...
Abstract

The widows of the woman most exposed to stress and traumatic events, because the husband represents the force that is based upon the wife in the exercise of her life all this leads to psychological damage affect them a starting point for many mental disorders, so the goal of current research to know the level of social exclusion and building program and counseling know the effect of the counseling program in reducing social exclusion, so the researcher used the scale Alttiara 2011 extracted validity and reliability to him and extracted item discrimination and statistical methods used by the researcher is testing Mann Whitney and chi square test and T- test samples for one sample and the use of the bag statistical Spss well as the researcher has built a counseling program in a Modulation style extinguish negative for Beck consists of 10 sessions for 45 minutes session on women, widows, and the researcher found that the effect of extension of the program to reduce social exclusion among widows and reached a number of recommendations and proposalتعد النساء الأرامل من أكثر الفئات التي تتعرض للضغوط والأحداث الصادمة وذلك لان الزوج يمثل القوة التي تستند أليها الزوجة في ممارسة حياتها كل هذا يؤدي إلى إضرار نفسية تؤثر فيها وهو نقطة البداية للعديد من الاضطرابات النفسية ,لذلك هدف البحث الحالي إلى تعرف مستوى الاستبعاد الاجتماعي وبناء برنامج إرشادي ومعرفة اثر البرنامج الإرشادي في خفض الاستبعاد الاجتماعي واستخدمت الباحثة مقياس التياري 2011 واستخرج الصدق والثبات له واستخرج تميز الفقرة ومن الوسائل الإحصائية التي استخدمتها الباحثة هي اختبار مان وتني واختبار مربع كاي واختبار التائي لعينة واحدة واستعمال الحقيبة الإحصائية Spss كذلك قامت الباحثة ببناء برنامج أرشادي بأسلوب اطفاء التحوير السلبي ل بيك يتكون من (10) جلسات مدة الجلسة 45 دقيقة على النساء الأرامل , وتوصلت الباحثة الى ان للبرنامج الارشادي اثر في خفض الاستبعاد الاجتماعي لدى الأرامل وتوصلت الى جملة من التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
اثر استعمال مهارات التفكير المنظومي في تحصيل مادة البلاغة للمرحلة الاعدادية

Authors: م.د. زينة سالم محيي
Pages: 161-186
Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to know the effect of using the Systematic Thinking Skills in the collection of the fifth grade students in the eloquence subject. This study was performed in Al-Ma’amoon School for girls to be the field to apply the experience of the study. The sample consisted of (59) female students (29) students in the experimental group, (30) students in the standard group the Systematic Thinking Skills for the experimental group and the traditional way (standard) for the standard groupA statically comparison has been made by using T-Test in the following variables (age and the marks of Arabic language marks of the mid-year exam) and Kai Square in the parents education achievement. The researcher prepared and tested a collective dimensional test which is a multiple choices (30) itemsAnd the researcher treated her data statistically by using: T- Test. Test (Ka 2) Kai-square, and the equation of coefficient difficulty and the equation of the power of distinction and the effectiveness of wrong alternatives and kuder-richardson k.r-20. And the most important findings of the study is the presence of significant statistical difference a between the two groups, the experimental and the standard in variable collection for the benefit of the experimental group. Theresearcher recommended several proposals and recommendations. استهدفت الدراسة الى تعرف اثراستعمال مهارات التفكير المنظومي في تحصيل مادة البلاغة للمرحلة الإعدادية. اجريت هذه الدراسة في ثانوية المأمون للبنات لتكون ميدان لتطبيق تجربة البحث. تكونت العينة من (59) طالبة بواقع (29) طالبة في المجموعة التجريبيةو(30) طالبة في المجموعة الضابطة بأستعمال مهارات التفكير المنظومي للمجموعة التجريبية و الطريقة التقليدية للمجموعة الضابطة. وكوفئ بين طالبات مجموعتي البحث احصائيا باستعمال الاختبار التائي في المتغيرات الاتية(العمر الزمني،ودرجات مادة اللغة العربية للعام الدراسي السابق،وبأستعمال مربع كاي(كا)2 في التحصيل الدراسي للاباء والامهات). و اعدت الباحثة اختبار تحصيليا بعديا من نوع الاختيار من متعدد تألفت من (30) فقرة ،عرضت على مجموعة من الخبراء للتثبيت من صدق الاختبار ولتحليل فقرات الاختبار وحساب ثباته. و عالجت الباحثة بياناتها احصائيا باستعمال: الاختبار التائي. اختبار ( كا2 ) مربع كاي ، و معادلة معامل الصعوبة. معادلة قوة التمييز و فعالية البدائل الخاطئة و معادلة كيودر kuder-richardson k.r-20 و اهم النتائج التي توصلت اليها الدراسة وجود فرق ذي دلالة احصائية بين المجموعتين التجريبية و الضابطة في متغير التحصيل و لمصلحة المجموعة التجريبية. و اوصت الباحثة بتوصيات و مقترحات عدة.

Keywords


Article
The Cultural and Behavioral Problems for Primary Stage Pupils (An Anthropology Research in Some School in Baghdad)
المشكلات الثقافية والسلوكية لتلاميذ المرحلة الابتدائية بحث انثروبولوجي لبعض مدارس بغداد الابتدائية

Authors: م.د. علي حسين حطيم
Pages: 187-208
Loading...
Loading...
Abstract

the cultural and behavioral problems for primary stage pupils is regarded as one of the most important themes which acquired the attention of the concerned in the field of education and the attention of these studies in the education process. The problems for primary stage pupils includes the phenomenon of dropping from school which happen to many students at this stage. The research includes the following points: 1- An introduction that includes a summary of the educational process and childhood and its relation to child rearing. 2- The General framework which includes the problem, importance in addition to the objective. 3- The Cultural problems for Primary Stage Pupils - The problem of cultural care of pupils in schools. - The problem of inter pupils relationships. - The problem of teacher - pupils relationships. - The difficulties faced by pupils in school. 4- The behavioral problems includes: - Intelligence and cultural environment. - Shyness of pupils. - The curricula which pupils tend to reject. - Phenomenon of dropping from school The results and recommendations which the researcher comes through. تعد المشكلات الثقافية والسلوكية لتلاميذ المرحلة الابتدائية واحدة من أهم الموضوعات التي نالت اهتمام المختصين في مجال التربية وحظيت بتركيز أصحاب الاختصاص في تلك الدراسات بسبب التطورات التي حصلت في النظام التربوي والعملية التعليمية والمشكلات التي تواجه تلاميذ الدراسة الابتدائية وظاهرة التسرب التي تحدث لمدد مستمرة لعدد من التلاميذ في تلك المرحلة من الدراسة. وتضمن البحث المحاور الآتية: 1. المقدمة تضمنت خلاصة عن العملية التربوية وعن الطفولة وعلاقة التربية بالطفل. 2. الإطار العام للبحث تضمن مشكلة البحث وأهميته فضلا عن الهدف من البحث. 3. المشكلات الثقافية لتلاميذ المرحلة الابتدائية تضمنت: - إشكالية الرعاية الثقافية للتلاميذ في المدرسة. - إشكالية العلاقة بين التلاميذ. - إشكالية العلاقة بين المعلم والتلاميذ. - الصعوبات التي يعاني منها التلاميذ في المدرسة. 4. المشكلات السلوكية تضمنت : - الذكاء والبيئة الثقافية - الخجل عند التلاميذ. - المواد الدراسية التي يميلون اليها التلاميذ والتي يرفضونها. - ظاهرة التسرب من المدرسة. 5. النتائج والتوصيات التي توصل اليها البحث.

Keywords


Article
اثر أنموذج بكستون في اكتساب المفاهيم الجغرافية والاحتفاظ بها عند طلاب الصف الثاني المتوسط

Authors: م.د محمد هاشم مونس
Pages: 209-242
Loading...
Loading...
Abstract

The Present study aims at Finding out the (The effect Buxton Model in acquiring Geographical Concepts and Retaining them for Second intermediate class students ). A partial control experimental design with post test experimental control groups, The sample is deliberately selected from first AL-Rusafah Directorate General of Education in Baghdad. Intermediate school AL.khulfau AL.Rashedeen for boys is the assigned school for the experimental work. Two sections are randomly selected from the lst stage(B)is assigned as the experimental group where while (C)is assigned at the control group,. The total number of sample (67) male students distributed into (33) students in the experimental group and(34) students in the control group . The two groups are equalized in the following variables ; prior knowledge ,age , IQ, ,students scores in Geography on the previous academic year . Several external factors are controlled during the experiment. The teaching material is specified in three chapters selected from the prescribed textbook for the Second intermediate stage which is entitled for the academic year 2013 -2014 in Iraq Content analysis is done to identify the major and miner concepts which totaled (97) concepts .In the light of the concepts, behavioral objectives are formulated totaling(51) ones based on Blooms taxonomy on the following levels ;identifying, recognizing , applying.(40)lesson plans are prepared ,20 per group. and prepared test for acquiring geography concepts including (50) Test items, after three months ,at the end of the experimental work. T-test formula for two independent samples is used to process data and find out results . show the following; 1. There are statistically significant difference on a level of significance of (0,05) in acquiring geography concepts between the two groups in favour of the experimental group. 2. There are statistically significant difference on a level of significance of (0,05) in retaining geography concepts between the two groups in favour of the experimental group. يهدف البحث إلى معرفة " اثر أنموذج بكستون في اكتساب المفاهيم الجغرافية والاحتفاظ بها عند طلاب الصف الثاني المتوسط " اتبع الباحث تصميماً تجريبياً من نوع التصاميم ذات الضبط الجزئي, وهو تصميم المجموعة الضابطة ذات الاختبار البعدي فقط. اختار الباحث قصدياً مديرية تربية الرصافة الأولى من بين ست مديريات, وبالطريقة نفسها تم اختيار متوسطة الخلفاء الراشدين للبنين التابعة لمديرية تربية الرصافة الأولى/ بغداد لغرض تطبيق التجربة فيها, وتم اختيار شعبتين من شُعب طلاب الصف الثاني المتوسط عشوائياً من خمس شُعب والتي هي(ب-ج), وبالطريقة نفسها تم تحديد شعبة (ب) لتمثل المجموعة التجريبية وشعبة (ج) لتمثل المجموعة الضابطة, بلغ عدد أفراد العينة (67) طالباً, بواقع (33) طالباً في المجموعة التجريبية و(34) طالباً في المجموعة الضابطة, وتم إجراء التكافؤ بينهما في متغيرات (المعرفة السابقة, العمر الزمني, الذكاء, درجات الجغرافية للسنة السابقة ), وضبط بعض المتغيرات الدخيلة أثناء تطبيق التجربة . وبعد ان حُددت المادة العلمية التي تضمنت الفصول الثلاثة الأولى من كتاب جغرافية الوطن العربي المقرر تدريسه لطلاب الصف الثاني المتوسط للعام الدراسي (2013-2014) في العراق, تم تحليل محتوى تلك المادة وذلك لغرض تحديد المفاهيم الرئيسة والفرعية إذ بلغ عددها (97) مفهوماً, وفي ضوء تلك المفاهيم اعد الباحث الأهداف السلوكية التي بلغت (51) هدفاً سلوكياً على ضوء العمليات الثلاث لاكتساب المفهوم (تعريف, تمييز, تطبيق) , وتم إعداد (40) خطة تدريسية بواقع (20) خطة لكل مجموعة من المجموعتين. كما تم إعداد اختبار اكتساب المفاهيم الجغرافية الذي تكون من(50) فقرة اختباريه من نوع الاختيار من متعدد, وبعد نهاية التجربة التي استمرت ثلاثة أشهر, وباستخدام الاختبار التائي( t-test ) لعينتين مستقلتين أسفرت النتائج عن: وجود فرق ذي دلالة إحصائية عند مستوى (0,05) في اكتساب المفاهيم الجغرافية بين طلاب المجموعتين ولصالح المجموعة التجريبية. وجود فرق ذي دلالة إحصائية عند مستوى (0,05) في الاحتفاظ بالمفاهيم الجغرافية بين طلاب المجموعتين ولصالح المجموعة التجريبية.

Keywords


Article
الهوية والإيديولوجية قراءة في مسارات الصراع وتطوراته

Authors: م.د. عادل ياسر ناصر
Pages: 243-268
Loading...
Loading...
Abstract

Ideology and identification is one of the main and big subjects nowadays, especially after the ideology specified the ideology and main nationality identification existence by process which leads to Replacement and paddlefish of ideology existence rather than identification , while ideology makes so much efforts ( intellectual and beliefs efforts ) to solve century problems and presents mental and intellectual developments which characterized by realism in such disturbed and Dispersion world in political, social, economic factions and dominated by cases of conflict and chaos . Identification seeks to connect the individual similarities participating in the land, history and real affiliation, which tend to personal fulfillment of humanity in its social and cultural frame and confirms his affiliation root. But while that facing the impact of ideological conflict which aims to achieve an intellectual image and adopts cultures and ideas from another civilization might disagree with identification characteristics existence. Ideology trying to dismantling in all Civilization and national directions, as well as seeks to Skepticism of identification with its ideological features while the weakness of the Factors affiliation , the local organizations , National parties and Religious institutions and their branches in its special directions . Which lead to the disability of resists the ideological Invasion weather is was local, regional or global. But despites of the some ideologies presents humanitarian and reformative theses In different political shapes and frames still mainly defending to the Elements of existence which resulting the ideological conflict – identificational despite of that both of them have weakness in its Staff fundamental parts thus the ideology Remain to protect the benefits of the interests of the political elite and leaders while facing Cases of rejection and acceptance in social circles . Whereas the main nationality identification went through a conflict with sub-identification ,Sectarianism and loyalty instead of main identification or the national identification and from that description we can conclude that the conflicts and its pathways are continuous in such a world full of existence and hegemony and superiority . تعد الهوية والإيديولوجية من موضوعات المهمة والرئيسة في الوقت الراهن خصوصاً بعدما بدأ عصف الإيديولوجيات يحدد مكانة الهوية الوطنية ووجودها بعمليات ترنو إلى الإحلال والإبدال لوجود الإيديولوجية بدلاً من الهوية ، وفي حين أن الإيديولوجية تبذل قصارى جهدها الفكري والعقائديّ في إيجاد حلول لمشكلات العصر الراهن ووضع تطورات ذهنية وفكرية تتسم بطابع الواقعية في عالم مضطرب ومشتت في مفاصله السياسية والاجتماعية والاقتصادية وتسوده حالات من النزاع والفوضى، إن الهوية من جانبها تسعى إلى ربط الفرد بالقواسم المشتركة في الأرض والتاريخ والانتماء تميل الى تحقيق الذات الإنسانية في إطارها الاجتماعي والحضاري وتؤكد انتماءه الجذري، ولكنها في سعيها هذا تواجه الصراع والتأثير الإيديولوجي الذي يهدف إلى تحقيق تصورات فكرية وإلى تبني ثقافات وأفكاراً من حضارات أخرى قد تتعارض مع وجود الهوية بسماتها الخالصة، إن الإيديولوجية وتسعى إلى تفكيك الهوية بكل اتجاهاتها الحضارية والوطنية كما تسعى إلى تشكيك الهوية بملامحها العقائدية في ظل ضعف عوامل الانتماء وكذلك ضعف المنظمات المحلية والأحزاب الوطنية والمؤسسات الدينية وتفرعها في اتجاهاتها الخاصة، بما يمهد إلى عدم القدرة على مقاومة الغزو الإيديولوجي سواء كان محلياً أو إقليمياً أو معولماً ولكن بالرغم من بعض الإيديولوجيات قد قدمت أطروحات إنسانية وإصلاحية في قوالب وأبعاد سياسية إنها ظلت تدافع عن مقومات وجودها بالدرجة الأساسية، ومن هنا برز الصراع الإيديولوجي – الهوياتي بالرغم من أن كلهما يعاني ضعفاً في أركانه الأساسية فالإيديولوجية ظلت تحمي مصالح النخبة السياسية والقادة السياسيين وهي تواجه حالات بين الرفض والقبول في الأوساط الاجتماعية في حين ظلت الهوية الأساسية والوطنية في تداخل صراعي مع الهويات الفرعية والطائفية والولاء لها بدلاً من الهوية الأساسية أو ما يعرف بالهوية الوطنية ومن هذا الوصف ان الصراع ومساراته بين الهوية والإيديولوجية سوف يستمر في عالم تسوده صراعات الوجود أو صراعات الهيمنة والتفوق .

Keywords


Article
تنمية مهارات عناصر الزخرفة النباتية لدى طلبة الصف الثاني متوسط في محافظة بغداد / الكرخ

Authors: م.د. محمد صبيح محمود
Pages: 269-290
Loading...
Loading...
Abstract

Our age is characterized by being in age of scientific and technological revolution and the opening which resulted in many challenged that is characterized by the demographic exploration mad the rapid change which has inflicted all the classes of society. This technology has become an instrument for the comprehensive development for any educational system in the world resulting in the preparation of the developed curricula. Therefore, the thinking is regarded as one the development phenomena that is developed throughout age/ innovative thinking is regarded as one of the phenomena which the expert has affirmed in the educational and psychological Studies. The growing of the need for developing our mental abilities in the light of the tokens of the age rendered education having very big responsibilities for preparing students and enabling them to solve their problems in a logic manner. Then, it is necessary for a blending of the student's needs and their thinking of the material they study in order to reveal their interests. That could be done only through the adoption of modern methods of teaching and also via educational programs to be their thinking a means for solving. Through a survey study which the researcher has conducted in the Fine Art Institute for Girls morning classes, she found that some students are not familiar with the good thinking and the ability to solve their problem and they take decision that affect negatively their performance. Upon the above, the research aimed at: Building an instructional program the Printing Product by Using the Kufi Kairwan Calligraphy to develop innovative thinking. Measuring the effectiveness of the instructional program through experimenting on a sample of students of Printing Design- the Fine Art Institute for Girls In order to achieve the objectives of the study, the research posed (6) hypotheses to measure the level of cognitive acquisition in the Fine Art Institute. The numbers of students were (90) female students of which (20) were chosen randomly. The grouped into two groups (control and experimental) يهدف البحث الحالي الى تنمية مهارات عناصر الزخرفة النباتية لدى طلبة الصف الثاني متوسط في محافظة بغداد – الكرخ من خلال استخدام طريقة تدريس غير نمطية تمثلت بطريقة النمذجة والعرض والتدرج بالتعليم من البسيط الى المعقد وحسب ما جاءت به الفلسفة البنائية واعتماد التغذية الراجعة كاساس لتقويم مخرجات المتعلمين ولاجل تحقيق هذا الهدف صاغ الباحث الفرضيات الصفرية الاتية : لا توجد فروق ذات دلاله احصائية عند مستوى (0,05(بين متوسط درجات طلبة المجموعة التجريبية ومتوسط درجات طلبة المجموعة الضابطة في اختبار لمهارات العناصر الزخرفية القبلي. لا توجد فروق ذات دلاله احصائية عند مستوى )0,05( بين متوسط درجات طلبة المجموعة التجريبية ومتوسط درجات طلبة المجموعة الضابطة في اختبار لمهارات العناصر الزخرفية البعدي . لاتوجد فروق ذات دلاله احصائية عند مستوى )0,05( بين درجات البنين والبنات في المجموعة التجريبية لمهارات العناصر الزخرفية . تحدد البحث الحالي بطلبة الصف الثاني متوسط الدارسين للعام الدراسي 2009-2010 في الثانويات التابعة الى مديرية الكرخ الثانية وعناصر الزخرفة النباتية وهي مفرده من مفردات منهج التربية الفنية في المرحلة المتوسطة . استخدم الباحث التصميم التجريبي ذو الضبط المحكم والمسمى تصميم المجموعات المتكافئة ذات الاختبار القبلي والبعدي . وقد شمل مجتمع البحث طلبة الصف الثاني متوسط والبالغ عددهم 229 طالب وطالبة موزعين على ثلاث ثانويات ومن المدارس التابعة الى مديرية الكرخ الثانية . اختار الباحث طلبة ثانوية ذى النورين بطريقة قصدية والبالغ عددهم 104 طالب وطالبة موزعين على اربع شعب حدد الباحث شعبة )ا ، ج ( لتمثل المجموعة التجريبية وشعبة ) ب ، د ( لتمثل المجموعة الضابطة . اعد الباحث مستلزمات الدراسة الحالية والمتمثلة ب ( تحديد المادة المقررة ، تحديد الاهداف الخاصة والسلوكية ،اعداد الخطط التدريسية ( . تعرف الباحث على مستوى الطلبة في مهارة عناصر الزخرفة النباتية من خلال اعداد الباحث لاختبار استخدم قبليا وبعديا واعد الباحث اداة لتقويم نتاجات الطلبة تضمنت )10 ( فقرات وقد حصلت على الصدق والثبات من خلال عرضها على الساده المحكمين . وبعد الانتهاء من تطبيق التجربة والتي استمرت على مدى )7 ( دروس بواقع درس واحد اسبوعيا طبق الباحث الاختبار البعدي على المجموعتين وعند معالجة البيانات احصائيا توصل الباحث الى النتائج الاتية : 1-تفوق طلبة المجموعة التجريبية على طلبة المجموعة الضابطة في تنمية مهارات عناصر الزخرفة النباتية . 2- تفوق البنات على البنين في تعلم مهارات عناصر الزخرفة النباتية بفرق دال احصائيا. وقد اوصى الباحث بضرورة : - الاهتمام بتقويم اداء الطالب للمهارات الفنية وبيان مدى تحقق الاهداف السلوكية وفي ضوء النتائج التي تمخض عنها البحث الحالي اقترح الباحث دراسات اخرى استكمالا للدراسة الحالية منها دراسة في تنمية مهارات الطلبة في الزخرفة الكتابية .

Keywords


Article
The impact of the use of the cognitive map in the collection of material teaching methods for students of the Faculty of Fine Arts
اثر أستعمال الخريطة المعرفية في تحصيل مادة طرائق التدريس لطلبة كلية الفنون الجميلة

Authors: م.د. صلاح رهيف امير
Pages: 291-320
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present study aimed to - Effect of the cognitive map in the collection of material teaching methods. To achieve the aim of the research was the formulation of the null hypothesis of the following: 1 There are no statistically significant differences between the average scores of the experimental group students who are studying according to the cognitive map, and the average scores of the control group students who are studying under way in the collection of the usual methods of teaching material.     It reached the current research sample (80) students, the rate of (40) Talibautalbh the experimental group and (40) students of the control group .lam academic 2013-2014, Faculty of Fine Arts, University of Baghdad To achieve the aim of the research were carried out as follows: - Building a test consists of a written dimensionally (20) paragraph probationary After confirming the veracity of the test and persistence and conducting statistical analysis needed.     Has been the use of a set of statistical means necessary, including Pearson correlation coefficient, and Chi-square, and the equation of the effectiveness of alternatives wrong, and samples t-test for two independent samples.       After processing the data showed a statistically significant result is as follows: no statistically significant difference in achievement test posttest for the experimental group and at a level of significance (0.05). In light of the findings of the researcher to develop a set of conclusions, recommendations and suggestions. هدفت الدراسة الحالية إلى : اثر أستعمال الخريطة المعرفية في تحصيل مادة طرائق التدريس. ولتحقيق هدف البحث تم صياغة الفرضية الصفرية الآتية: لاتوجد فروق ذو دلالة إحصائية بين متوسط درجات طلبة المجموعة التجريبية الذين يدرسون وفقاً للخريطة المعرفية ، ومتوسط درجات طلبة المجموعة الضابطة الذين يدرسون وفقاً الطريقة الأعتيادية في تحصيل مادة طرائق التدريس. إذ بلغت عينة البحث الحالي (80) طالباً وطالبة، بواقع (40) طالباًوطالبة للمجموعة التجريبية و(40) طالباً وطالبة للمجموعة الضابطة .للعام الدراسي 2013-2014 ،كلية الفنون الجميلة،جامعة بغداد ولتحقيق هدف البحث تم أجراء الآتي : بناء اختبار تحصيلي تحريري بعدي يتكون من (20) فقرة إختبارية وبعد التأكد من صدق الاختبار وثباته وإجراء التحليل الإحصائي اللازم. وقد تم استعمال مجموعة من الوسائل الإحصائية اللازمة منها معامل ارتباط بيرسون، ومربع كاي، ومعادلة فعّالية البدائل الخاطئة، والاختبار التائي لعينتين مستقلتين. وبعد معالجة البيانات إحصائياً أظهرت النتيجة على النحو الآتي : يوجد فرق ذي دلالة إحصائية في الاختبار التحصيلي البعدي لصالح المجموعة التجريبية وعند مستوى دلالة (0.05). وفي ضوء النتائج التي توصل اليها الباحث وضع مجموعة من الاستنتاجات التوصيات والمقترحات. الفصل الأول التعريف بالبحث مشكلة البحث تتشكل عملية التعليم في اغلب اماكن التدريس من خلال اسلوب التلقين المباشر، فالمعلم يبذل جهدا كبيرا في اخبار المتعلمين عن المعلومات وسردها عليهم لفظيا من دون ان يكون لهم دور سوى الاستماع والانصات في اغلب الاوقات ، مما ادى الى ايجاد جيل ياخذ بالمسلمات على علاتها من دون التفكير او النقد لما يقدم لهم من معلومات ، الامر الذي يدعونا للتفكير جديا في الانماط التدريسية التي يمارسها المعلم مع المتعلمين ، واحد هذه الاسباب هو التعليم التقليدي ، لذا كان لزاما علينا التفكير جديا لاحداث التغيير الايجابي في المستوى المعرفي والمهاري للمتعلمين. ترتكز العديد من الندوات والموتمرات العلمية في توصياتها الى أهمية استعمال الطرائق التدريسية الحديثة التي تسلح انسـان المستقبل بالقدرات اللازمة لعصر جديد، وضرورة ترسيخ العلم الحديث منهجاً وفكراً وتطبيقاً واستيعاباً وجاء فـي الندوة المنعقدة في بغـداد 25/تموز 1982 استعمال مايحتـاج إليه الطلبة فعلاً، عـن طريق الممارسة والتطبيق (وزارة التربية ،1987: 401). ومن الأمور المهمة التي ينبغي للطالب/المدرس أن يكون مطلعاً عليها هي الأسس التي تبنى عليها المناهج الدراسية ،وأحدث التطورات النظرية والعلمية في إعداد المناهج وخاصة ما يتعلق في مجال تخصصه،وما يتصل بتلك المناهج من طرائق تدريس حديثة واستخدام تكنولوجيا التعليم فضلاً عن التعرف على أساليب التقويم وفق أحدث الصيغ العلمية والتربوية (والنفسية.(الاسدي،وفيصل،2011: 132 لذا ومن خلال اطلاع الباحث على الادبيات والدراسات ذات الصلة بالبحث الحالي التي اشارت الى جوانب قصور في استعمال الاساليب والطرائق والاستراتيجيات المهمة للنهوض بواقع التدريس ، ومن هذه الاستراتيجيات الخريطة المعرفية ، لذا يمكن ان تتحدد مشكلة البحث الحالي بالاجابة عن التساؤل الاتي :- ما اثر استعمال الخريطة المعرفية في تحصيل مادة طرائق التدريس لطلبة قسم التربية الفنية في كلية الفنون الجميلة / جامعة بغداد.

Keywords


Article
Construction and application of a measure of hope among university students
بناء وتطبيق مقياس الأمل لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The goal of current research into the construction and application of a measure of hope among a sample of students from the University of Baghdad and a volume of 200 students, including 106 students and 94 female students for the purpose of achieving the goal of the research, developed the researchers defined theoretically been drafting thirty paragraph to measure hope and verify the validity of paragraphs logically presented to a group of experts in educational and Psychological Sciences, and the percentage of agreement 85% for the purpose of analysis of the items of the scale and extraction characteristics Alsekoumtria have applied to the sample (200) students and extracted power discriminatory paragraphs style two extremes either ratified paragraph has been extracted through relationship paragraph college degree as well as has been verified psychometric properties of the scale through honesty two (virtual sincerity and genuineness construction) and consistency of the way through re-testing, and the ratio of stability (79%). In order to complete the current interest of the scale came out current research findings and recommendations and proposals. هدف البحث الحالي الى بناء وتطبيق مقياس الأمل لدى عينة من طلبة جامعة بغداد وبلغ حجمها (200) طالب وطالبة ، منهم (106) طالب و(94) طالبة ولغرض تحقيق هدف البحث ، وضعت الباحثتين تعريفا نظريا وتم صياغة ثلاثين فقرة لقياس الأمل ولتحقق من صلاحية الفقرات منطقيا عرضت على مجموعة من الخبراء المتخصصين في العلوم التربوية والنفسية ، وكانت نسبة الاتفاق 85% ولغرض تحليل فقرات المقياس واستخراج الخصائص السايكومترية لها طبقت على عينة (200) طالب وطالبة واستخرجت القوة التمييزية للفقرات باسلوب المجموعتين المتطرفتين اما صدق الفقرة فقد استخرج من خلال علاقة الفقرة بالدرجة الكلية وكذلك تم التحقق من الخصائص السيكومترية للمقياس من خلال الصدق بمؤشرين هما (صدق الظاهري وصدق البناء ) والثبات من خلال طريقة اعادة الاختبار وكانت نسبة الثبات (79%). ومن اجل اكمال الفائدة من المقياس الحالي فقد خرج البحث الحالي بالاستنتاجات والتوصيات والمقترحات.

Keywords


Article
Psychological Stress and Its Relation to Motivation for Work among Managers Kindergarten
الضغوط النفسية وعلاقتها بالدافعية نحو العمل لدى مديرات رياض الاطفال

Authors: م.م. رحاب حسين علي
Pages: 351-378
Loading...
Loading...
Abstract

The method of modern life major source of psychological pressure as cause different forms of problems, psychological , physiological, social and job loss and other problems that affect the individual and therefore these problems affect the level of motivation of any be indirect loss resulting from the decline in motivation to work . Limited research on the principals of kindergartens in the city of Baghdad, for the academic year (2013-2014) sample consisted of (150 ) , director and confirmed the researcher of the existence of the problem through a questionnaire distributed to managers of kindergartens either research tools have the researcher to build two measures, measure of psychological pressure and a measure of motivation It is literature survey and previous studies and after subjecting them to the validity and reliability measures consisted A data Find finalized paragraph psychological pressure (f) of paragraph motivation and after analyzing the data statistically using the t- test and Pearson correlation coefficient was found:- 1- The directors of kindergartens have psychological pressure. 2- The directors of kindergartens have a high motivation toward their work. 3- There are no teams in years of service to managers of kindergartens for each of the psychological pressures. 4- There is a direct correlation between stress and motivation of managers kindergarten about their work. Keywords: - Psychological pressure, directors of kindergartens, motivation toward work تعد طريقة الحياة العصرية مصدرا رئسيا للضغوط النفسية حيث تسبب اشكالا مختلفة من مشكلات النفسية والفسيولوجية والاجتماعية وفقدان العمل وغيرها من المشكلات التي تؤثر على الفرد وبالتالي هذه المشكلات تؤثر على مستوى الدافعية اي تكون خسارة غير مباشرة تنتج من انخفاض الدافعية للعمل. اقتصر البحث على مديرات رياض الاطفال في مدينة بغداد للعام الدراسي (2013-2014) تكونت عينة البحث من (150) مديرة وتاكدت الباحثة من وجود المشكلة من خلال استبانة وزعت على مديرات رياض الاطفال اما ادوات البحث فقد قامت الباحثة ببناء مقياسين مقياس للضغوط النفسية ومقياس للدافعية ومن مسح الادبيات والدراسات السابقة وبعد اخضاعها للاجراءات الصدق والثبات تكونت اداتا البحث بصورتها النهائية( 30) فقرة للضغوط النفسية و(30) فقرة للدافعية وبعد تحليل البيانات احصائيا باستخدام الاختبار التائي ومعامل ارتباط بيرسون تبين :- 1- أن مديرات رياض الاطفال لديهم ضغوط نفسية. 2- أن مديرات رياض الاطفال لديهم دافعية عالية نحو عملهن. 3- لاتوجد فرق في سنوات الخدمة لمديرات رياض الاطفال لكل من الضغوط النفسية الدافعية. 4- أن هناك علاقة طردية بين الضغوط النفسية ودافعية مديرات رياض الاطفال نحو عملها. الكلمات المفتاحية:- الضغوط النفسية, مديرات رياض الاطفال, الدافعية نحو العمل.

Keywords


Article
مقارنة إستراتيجيتي أيديال (IDEAL) وإستراتيجية دوره التعلم فوق المعرفية (MLC) في اتخاذ القرار لطلبة الكلية التربوية المفتوحة

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims aims to identify comparison of strategic ideal to problem –solving and strategy for the course of meta cognitive learning in dimensional decision-making for the students of the educational open faculty –phase 11-sclence-dept-physics. Branch whear the sample was tested in the research with purposive from and the number of 40 students were divided randomly in to tow groups and are as follows. 1-group –a-represent the first experimental group that studied according to ideal strategy to solve proplems. 2-group-b-represent the second experimental group that studied according meta cognitve learning cycle –mlc- building measure decision-making contains-20-paragrabh of the muliti-type test and was certified of its truthfulness and stead fasteness The result showed the following 1-out weigh first experimental group students on the second experimental group students in the decision making يهدف البحث الحالي إلى تعرف مقارنة إستراتيجيتي أيديال (IDEAL) لحل المشكلات وإستراتيجية دورة التعلم فوق المعرفية (MCL) في اتخاذ القرار لطلبة الكلية التربوية المفتوحة – المرحلة الثانية. تم تطبيق البحث على طلبة الكلية التربوية المفتوحة / المرحلة الثانية – قسم العلوم – فرع الفيزياء حيث تمّ اختيار عينة البحث بصورة قصدية ، البالغ عددهم (40) طالباً وطالبة ، وزعت بشكل عشوائي إلى مجموعتين الأولى درست على وفق إستراتيجية أيديال لحل المشكلات (IDEAL) والثانية درست على وفق إستراتجية دورة التعلم فوق المعرفية (MLC).تم بناء مقياس اتخاذ القرار تألف من (20) فقرة من نوع اختيار من متعدد وتم التأكد من صدقه وثباته.وقد أظهرت النتائج تفوق طلبة المجموعة التجريبية الأولى على المجموعة التجريبية الثانية في اتخاذ القرار. وأوصى الباحث توظيف إستراتيجيتي أيديال (IDEAL) ودورة التعلم فوق المعرفية في تدريس مادة مختبر البصرية الهندسية لفاعليتها الجيدة وتأثيرها الايجابي في اتخاذ القرار وضرورة أعداد برامج تدريبية لمدرس العلوم لتدريبهم على كيفية تطبيق إستراتيجيتي أيديال (IDEAL) ودورة التعلم فوق المعرفية (MLC).

Keywords


Article
الفونيمات الثانوية ودورها في التحليل اللغوي

Loading...
Loading...
Abstract

Secondary phonemes and their Roles in linguistic Analysis The study deale with the phonology and the study of phonological systcfem by viewing the two subdivisions namely phonetics and phonology , phonetics deals with linguistic structure while phonology deal with the study of sounds inside the linguistic structure or in the context Logic adds some important aspects to the study of sounds and to the phonemic phenomen a which indicate human speech and communication . These phenomena involves intonation and aspiration and assimilation . such phonemes have their roles in the linquistic analysis . This helps in explaining texts in different languages one of which is Kurdish . ان ظاهرة التنغيم او الفونيمات فوق القطعية ودورها في التحليل اللغوي أنطلق من مفهوم النبرة والنغمة او التنغيم ومن ثم التفخيم والوقف والادغام بأعتبارها ظواهر صوتية تزدوج مع البنية اللغوية للتراكيب , فتساعد على فهم قيم التراكيب ودلالاتها في مختلف اللغات ومنها اللغة الكردية وغيرها ، حيث يؤدي التنغيم والتفخيم دورا مهما في التحليل اللغوي, وكذلك تناول البحث ظاهرة الوقف والسكت والقطع وكلها يقوم به التنغيم في الكلام فتؤدي وظائف دلالية ونحوية وكذلك للفونيمات الثانوية دورا في تفسير الظواهر النحوية المختلفة وتحديد العناصر اللغوية المكونة للجملة , وكذلك عرض امثلة كثيرة , وللتنغيم دور حاسم في معالجتها وتحقيقها بما يقوم دليلً على ان التنغيم جزء لايتجزء من النحو .. الفونيمات الثانوية ودورها في التحليل اللغوي : وتعداللغة من الاصوات والالفاظ والتراكيب وتعبر بها الامة عن اغراضها , وتستعملها اداة للفهم والافهام , والتفكير ونشر الثقافة , فهي وسيلة الترابط الاجتماعي لابد منها للفرد والمجتمع ( ابو مغلي ,2001 ,ص 11) واللغة كذلك عبارة عن مجموعة من الرموز والاصوت التي يتعارف افراد المجتمع على دلالاتها بقصد تحقيق الاتصال بين بعضهم البعض حيث ان الهدف الاساسي في تعليم اللغة الكردية هو تمكين المتعلمين من غير الناطقين باللغة الكردية من الاتصال الفعال بالناطقين اصحاب اللغة المحددة التي انتجت هذا الوجود اللغوي الهائل المتنوع الذي تعبر عن لغات عدة . ( مدكور , 2000,ص21 ـ22 ) واللغة الكردية بوصفها لغة ثانيةهي احدى الروابط الرئيسة التي تربط ابناء القومية الكردية بعضهم ببعض ومن اهم مقوماتها واقوى عامل من عوامل بقائها ورمز وحدتها وهي وسيلة تصون التراث وتحفظه من النسيان والاندثار .(شريف 1981,ص40 ) وتعلم اللغة الكردية بوصفها لغة ثانية اولت اهتماما كبيرا خصوصاً في مجال تلفظ اصوات اللغة الكردية من قبل المتعلمين من غير الناطقين بها حيث توصل اصحاب هذه البحوث الى نتائج مفادها ان تعود الطلبة العرب على مظاهر وعادات نطقية من الصعوبة مفادتها . ( خليفاني ,1988, ص35) ان عادات نطق بعض العبارات والكلمات العربية التي تعود عليها الطلبة العرب ربما يكون سببا آخر لنشوء هذه الصعوبات وذلك لآنه من الصعوبة على المتعلم خاصة اذا تقدم في العمر ان يخضع جهاز نطقه لنطق نظام صوتي جديد واخراج الاصوات بصورة صحيحة لان التلفظ الخاطىء يعيق الفهم والتعبير.(الالوائي ,1985,ص62) اذن يتناول علم الاصوات دراسة النظام الصوتي للغة من خلال فرعين رئيسين هما :علم الفوناتيك وعلم الفنولوجيا حيث الاول يدرس اصوات اللغة معزولة عن البنية اللغوية والثاني الذي يدرس الاصوات داخل البنية اللغوية ,... , ويضيف علم النطق الى مهمة علم الاصوات جمع الظواهر الصوتية الدالة على التخاطب البشري ومن اهم هذه الظواهرالنبر والتنغيم والوقفة والادغام وطبقة الصوت وغيرها من موسيقى الكلام ويطلق عليه علماء اللغة والاصوات المحدثون على هذه الظواهر بالفونيمات فوق التركيبية او فوق القطعية ( الثانوية ) . ليس النظام الصوتي تلك الفونيمات ( الاصوات الصامتة والصائتة ) فحسب بل ان هناك ظواهر مصاحبة لابد من تعلمها والتدرب عليها , فأي انسان يريد ان يتعلم كيف ينطق لغة ثانية لابد ان يكتسب اولا القدرة على اداء العادات النطقية الجديدة ويجب ان يعود نفسه على نطق الاصوات الكردية بدقة كما ينطقها ابناء اللغة نفسها ولا يستمر على احتفاظه بعاداته النطقية , ولا يكفيه ان يتعلم الاصوات الغريبه فقط بل ان يتعلم كل النظام النطقي بما في ذلك النبر والتنغيم والوقف . ( عمر , 2001,ص184 ) فالفونيم الثانوي ظاهرة او صيغة صوتية ذات مغزى في الكلام المتصل فهي لاتكون جزءا من تراكيب الكلمة وانما تظهر حين تضم كلمة الى اخرى او حين تستعمل الكلمة الواحدة وبصورة خاصة كأن تستعمل جملة تسمى فونيمات النوع الاول (الاصوات الصامتة والصائتة ) بالفونيمات فوق القطعية ( الثانوية ) ومن ضمنها النبر والتنغيم والوقف والتفخيم

Keywords


Article
هونةرى ضواندن لة شيعرةكانى (خاناى قوبادي) دا

Loading...
Loading...
Abstract

Khanay Qubadi's is one of the most prominent Kurdish poets in 18th century who wrote his poems in Goran dialect. This study is entitled ( the art of simile in Khanay Qubadi's poems) two reasons force us to choose this topic, the first there are rare studies concerning this art , and the latter is the poets ability and attention to similes kinds in his poems . In this study, Qubadi's works are concentrated specially those which are decorated with similes arts in which they give beautiful and outstanding impressions to our work. ضواندن بةربلاَوترين هونةري رونبيَذيية، كة مرؤظـ لة ئاخاوتندا بةكاريهيَناوةو شاعيرانيش لة شيعردا بةمةبةستى ويَنةطرتن و خستنةرِوى مةبةستةكانيان ثةييان ثيَبردوة، راستى ئةم بؤضونة بة سةرنجدانيَكى خيَرا لة دةقة شيعرييةكانى (خاناى قوبادي)(*)، كة بة يةكيَك لة دةركةوتوترين شاعيرةكانى دياليَكتى (طؤران) دادةنريَت، بة رونى دةردةكةويَت. شاعير بةشيَوةيةكى فراوان ضواندنى كردوةتة ئامرازو توانا و بيرةكانى بةهؤيةوة خستووةتةرِو، ئةم هؤكارةو دةطمةنى تويَذينةوة لةبارةى تواناى رةوانبيَذييانةى (خانا) بةطشتى و ضونيَتى مامةلَةكردنى لةطةلَ هونةرى ضواندندا بةتايبةتى واي ليَكردين تويَذينةوةكةمان لة ذيَرناوى (هونةرى ضواندن لة شيعرةكانى خاناى قوباديدا) ئةنجام بدةين و لةبةر رؤشنايي نمونة شيعرييةكانيدا توانا و داهيَنانةكانى لةو بوارةدا بخةينةرو .

Keywords

Table of content: volume: issue: