Table of content

The Arabic Language and Literature

مجلة اللغة العربية وادابها

ISSN: 20724756
Publisher: University of Kufa
Faculty: Arts
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Al- lugha al-Arabiah wa Adabeha Journal had been established in the college of Arts luniversity of kufa in 2001,it is anational scientific Journal, it is aquerteryly , four issues ayear, and if the conditions were exceptional , the issues would be three .upto date 13 issues are published and the 14 th one is self- finanial rule

Loading...
Contact info

• توجه المراسلات الرسمية إلى مدير تحرير المجلة وعلى العنوان الآتي:
جمهورية العراق / محافظة النجف الأشرف/ جامعة الكوفة/ كلية الآداب/ مجلة (اللغة العربية وآدابها)
ص. ب.313
E – mail: ArabicLiteratureJournal@yahoo.com
arts@uokufa.edu.iq
Hkha30@gmail.com
www.arts.kuiraq.com

• تطلب المجلة من: كلية الآداب – جامعة الكوفة .
• Official Correspondence is directed to the journal editor director on the following address:
Republic of Iraq/ Al-Najaf Al-Ashraf Governorate/ Al-Furat Quarter/ College of Arts/ / P.O.B. 313.
E – mail: ArabicLiteratureJournal@yahoo.com
arts@uokufa.edu.iq
Hkha30@gmail.com
www.arts.kuiraq.com

• The journal is available at the College of Arts, University of Kufa .

Table of content: 2015 volume:1 issue:21

Article
Maakhmat Abe Hayan on doctrines grammatical schools
مؤاخذات أبي حيان على مذاهب المدارس النحوية

Loading...
Loading...
Abstract

فاتّضح لنا من خلال آرائه في تفسيره أنّه تابع البصريين في أكثر مسائله ، وخالفهم في بعضها ، وليس كما قيل إنّه متعصب للمدرسة البصرية قال :(( ولسنا متعبدين بنحاة البصرة ولا غيرهم ممن خالفهم، فكم حكم ثبت بنقل الكوفيين من كلام البصريين، وكم حكم ثبت بنقل البصريين لم ينقله الكوفيون ))( ) و مِن هذه المفارقة في أحكامه النحوية ينكشف لنا موقفه المحايد بين المدرستين :البصرية والكوفية ؛ أمّا عن زَعْمِ المحدثين تعصّبه إلى المدرسة البصرية ، فقد تبيّنَ للباحث أنّ ذلك الزعم يصدق في مدّة زمنية بعينها تابع فيها أبو حيّان ـ كغيره ـ آراء النحاة الأوائل مِن البصريين إلى زمن سيبويه ، أمّا بعد ذلك فنرى أبا حيّان يقول : (( ولم تقتصر لغة العرب على ما نقله أكثر البصريين ، ولا على ما اختاروه ، بل إذا صحَّ النقلُ وجبَ المصير إليه ))( ) ، فلم نجده قد أخذَ على المتقدمين من النحاة رأياً و لا أنكرَ لهم مذهبا إلا قليلا ، لذلك لم يخرج عما و ضعه سيبويه من قواعد و أحكام نحوية ، و كأنّه يقتفي أثره ، محتجَّاً على المعربين بآرائه ، بل كانت آراء سيبويه عنده هي الفصل في كل خلاف ، إذْ كان يجلّه ويكبّره ويردّ معانديه ، أما عن كتاب سيبويه فكان يعده مرجع النحاة ، قال :(( فالكتاب هو المرقاة إلى فهم الكتاب ، إذ هو المُطَّلع على علم الإعراب ، و المبدي مِن معالمه ما درس و المُنَطِّق مِن لسانه ما خرس ، و المُحيي مِن رفاته ما رَمَس ، و الرادُّ مِن نظائره ما طمس))( ).فاتّضح لنا من خلال آرائه في تفسيره أنّه تابع البصريين في أكثر مسائله ، وخالفهم في بعضها ، وليس كما قيل إنّه متعصب للمدرسة البصرية قال :(( ولسنا متعبدين بنحاة البصرة ولا غيرهم ممن خالفهم، فكم حكم ثبت بنقل الكوفيين من كلام البصريين، وكم حكم ثبت بنقل البصريين لم ينقله الكوفيون ))( ) و مِن هذه المفارقة في أحكامه النحوية ينكشف لنا موقفه المحايد بين المدرستين :البصرية والكوفية ؛ أمّا عن زَعْمِ المحدثين تعصّبه إلى المدرسة البصرية ، فقد تبيّنَ للباحث أنّ ذلك الزعم يصدق في مدّة زمنية بعينها تابع فيها أبو حيّان ـ كغيره ـ آراء النحاة الأوائل مِن البصريين إلى زمن سيبويه ، أمّا بعد ذلك فنرى أبا حيّان يقول : (( ولم تقتصر لغة العرب على ما نقله أكثر البصريين ، ولا على ما اختاروه ، بل إذا صحَّ النقلُ وجبَ المصير إليه ))( ) ، فلم نجده قد أخذَ على المتقدمين من النحاة رأياً و لا أنكرَ لهم مذهبا إلا قليلا ، لذلك لم يخرج عما و ضعه سيبويه من قواعد و أحكام نحوية ، و كأنّه يقتفي أثره ، محتجَّاً على المعربين بآرائه ، بل كانت آراء سيبويه عنده هي الفصل في كل خلاف ، إذْ كان يجلّه ويكبّره ويردّ معانديه ، أما عن كتاب سيبويه فكان يعده مرجع النحاة ، قال :(( فالكتاب هو المرقاة إلى فهم الكتاب ، إذ هو المُطَّلع على علم الإعراب ، و المبدي مِن معالمه ما درس و المُنَطِّق مِن لسانه ما خرس ، و المُحيي مِن رفاته ما رَمَس ، و الرادُّ مِن نظائره ما طمس))( ).


Article
The Social Tendency in the Fifth Century of Hegira's Praise Poetry
الاتجاه الاجتماعي في مديح القرن الخامس الهجري

Loading...
Loading...
Abstract

Social tendency is one of the most distinguished directions of praise. Poetry expresses life in details; it relates life, interacts with it and portrayed it with all its phases and stages as a social phenomenon that represents a mass aim. Social relations have a deep effect on poet; he evaluates these relations and portrayed them in his poetry especially in praise. Social tendency shows the social relations levels among poets and other peoples. Family praise was the first of this tendency due to the passion that God has entrusted to Man which promotes the family. Believing in friendship relation, the poets had praised their friends where the poets had freed from exaggeration and from using the artificial terms in front of the sultan or his relatives, so the poetry language was simple And clear in order to show the clearness and deepness of the social relations away from exaggeration and artificiality. يعدُّ الاتجاه الاجتماعي من أبرز اتجاهات المديح ؛ لأنّ الشعر هو الذي يصوّر ما في الحياة بتفاصيلها كافة ، فهو يرتبط بالحياة ويتفاعل معها ويصورها بمراحلها كلها ، بوصفه ظاهرة اجتماعية في حقيقتها غاية جماعية لا فردية ، وللعلاقات الاجتماعية أثر في نفس الشاعر ، فهو يقيم هذه العلاقات مع أبناء مجتمعه ويصورها في شعره وفي المديح منه بخاصة . لقد أبان الاتجاه الاجتماعي مستوى العلاقات الاجتماعية بين الشعراء والناس الآخرين ، وكان المديح الأسري على رأس هذا الاتجاه ؛ لما أودع الله في النفوس من رأفة وعاطفة تجلل الأسرة وترفع من شأنها ، وكذلك مديح الأصدقاء ، إذ مدح بعض الشعراء أصدقاءهم ، إيماناً منهم بآصرة الصداقة التي لم يغفل عنها الشعراء ، وفي هذا الاتجاه تحرّر الشاعر من آليات الوقوف أمام ذوي السلطان والتكلف في اختيار الألفاظ والمعاني ، إذ كانت لغة الشعر بسيطة وواضحة ؛ لتبين عمق الروابط الاجتماعية بعيداً عن المبالغة والتصنع .


Article
Continuous Simile Method in Balaghat Al-Nisaa by IbnTeyfor (d. 280 A.H.)
أسلوب التشبيه المرسل في كتاب بلاغات النِّساء لابن طيفور (ت280هـ

Loading...
Loading...
Abstract

Simile is of the original rhetorical arts for the Arabs; it had been repeated in their speech and poetry, their creative texts depended on it. By which, the Arabs expressed their feelings and the scenes they observed. So it is not an accidental or new for the Arabic rhetoric, rather it is one of the main elements of eloquence. It has features and characteristics of physical and mental effects that take the receiver from one horizontal to another. It has different types, the research will study the most frequent one in Balaghat Al-Nisaa which is the continuous simile where the tool is mentioned, and the literate depicts in a way that gives the meaning directly without any ambiguous, so the receiver would have no effort to understand the simile. Simile in Balaghat Al-Nisaa has special beauty lies on the woman kindly and creative purposes. The creative womainvested this style in the occasions that created. So this style occupies a great deal of importance; most of the women compete to give the best of the simile style.التشبيه من الفنون الإبداعية الأصيلة عند العرب، فقد توالى في كلامهم، وتتابع في أشعارهم، وعليه ارتكزت نصوصهم الإبداعية، ومن خلاله عبر العرب عما يختلج في صدورهم من صور ومشاهد، وعلى هذا فإنه ليس فناً طارئاً، ولا شيئاً مستجداً على البلاغة العربية بل هو أحد أهم أركان علم البيان، وله خصائص ومميزات ذات تأثير نفسي وعقلي، تنتقل بالمتلقي من أفق إلى أفق آخر أرحب، وله أنواع سيقف البحث على أكثرها توافراً في كتاب بلاغات النِّساء وهو ( التشبيه المرسل) الذي تذكر فيه الأداة،وفيه يرسم الأديب صورته بطريقة تؤدي المعنى من دون غموض أوإبهام، فلا يلتبس على المتلقي ما المقصود من التشبيه، وإنّما يكون ظاهراًوغير مُجهد للفكر، وللتشبيه في كتاب بلاغات النساء جمالية خاصّة تكمُن بما تُضفيه المرأة من مقاصد لطيفة ونوايا ابداعية، وكثيراً ما كانت المرأة المبدعة تستثمر هذا الأسلوب في المناسبات التي تخلق فيها نصّها الإبداعي، ولذلك حظي هذا الاسلوب في كلام المرأة بأهمية كبيرة، وكانتأغلب النساء يتسابقن للإجادة في تشبيهاتهن.


Article
Some Dialectal Phenomena in Quranic Handwriting
من المظاهر اللهجية في رسم المصحف

Loading...
Loading...
Abstract

It is possible to come across some dialectal phenomena in Quranic handwriting as one may go through some ancient Arabic dialects. Then we may notice the Quranic handwriting. We will find then some parallelism between the dialectal course and the Quranichandwriting.An example is the exaggerated alif which appeared in some words in which the Alif appeared in waaw as in salawat and zakawat. The alifis not pronouncedpurealif, nor pure waaw, but leaning the aliftowards the waaw. It has also been found out that the signs of leaning like leaning alif towards the yaa᾿ in handwriting the Quranwhich is writing the alif on the chair of yaa᾿. Ancient references said that leaning is a well-known dialectal phenomenon in the tribes of Qays, Tameem, Asad and others. The present paper has dealt with the phenomenon of writing the connected taa᾿ as stretched taa᾿ in some words with restricting the lengthening sounds in the Holy Quran and the relevance of this to the prominent dialectal phenomena in the Arab Peninsula during the coming of the Holy Quran. The paper has dealt with the phenomenon of Hamz in the Quranwhich shows that the Quran did not come in Quraysh dialect only. It in fact came in the dialects of several tribal dialects. من الممكن العثور على بعض المظاهر اللهجية في رسم المصحف وذلك بالوقوف عند الظاهرة اللهجية التي وردت باللهجات العربية القديمة ثم ملاحظة الرسم القرآني فنجد تطابقا بين المنحى اللهجي ورسم المصحف، من ذلك ألف التفخيم التي وردت في بعض الألفاظ التي كتبت فيها الألف بالواو نحو () و(الـَّ) فالألف لا تنطق ألفا خالصة ولا واوا خالصة بل بإمالة الألف نحو الواو. وكذلك أمكن تبين علامات الإمالة نحو إمالة الألف باتجاه الياء في رسم المصحف وهي كتابة الألف على كرسي الياء. وذهبت المصادر القديمة إلى أن الإمالة ظاهرة لهجية معروفة في قبائل قيس وتميم وغيرها. وقد تطرق البحث إلى ظاهرة كتابة التاء المربوطة تاء مبسوطة في بعض الكلمات وإلى ظاهرة تقصير أصوات المد في القرآن وصلة ذلك كله بالظواهر اللهجية السائدة في الجزيرة العربية حين نزول القرآن الكريم ووقف البحث عند ظاهرة الهمز في القرآن التي تدل على أن القرآن لم ينزل بلهجة قريش وحدها بل نزل بلهجات قبائل عدة. هذا ومن الله التوفيق

Keywords


Article
The Semantic Function of the Unexpected Inflectional Infix in the Quranic Text
الوظيفة الدلالية للّاصق التصريفي غير المتوقع في النص القرآني

Loading...
Loading...
Abstract

The Arabic language is characterized as being a derivative language, i.e. it forms new words through derivation. In addition, it is suffixation language, but the derivation is the main method for enriching the language with many new words. The inflectional suffixes are elements that are added to the stem of the linguistic structure. It is divided into three types (prefixes, infixes and suffixes). It mostly has two functions, the first is structural and the second is semantic. Examples of the first are aoristic letters, while the infixes are exemplified by stress and the last is exemplified by connected pronouns. This study is an indicative applied study that aims to reveal the semantic functions of some inflectional suffixes in the holy book texts in particular those used an unexpected use and reaching the reason behind it and its effect on the receiver,من التأمل الدقيق في المظانّ اللغوية والتفسيرية توصل البحث إلى جملة نتائج يمكن إجمالها في الآتي : 1. ظهر من خلال البحث أن مصطلحات السوابق واللواحق ليست من ابتداع المحدثين لوحدهم ،بل إن القدماء قد عرفوا اللواصق التصريفية بما فيها من سوابق ومقحمات و لواحق ، فهم وإن لم يفردوا لها بالدرس تحت مصطلح اللواصق ،إلا أن هذا لا يعني عدم معرفتهم إياها ،وما وجد في كتاب سيبويه(180هـ) عن ياء النسب خير دليل على فهمهم لمعنى اللواحق التي هي نوع من أنواع اللواصق التصريفية ، فضلًا عما ذكره ابن الأنباري (328هـ) والميداني(518هـ). 2.أحيانًا تنعكس دلالة اللاصق التصريفي عندما يدخل دخولًا غير متوقع في بعض النصوص القرآنية ،من ذلك ما لحظه بعض العلماء من دلالة (قد) على التكثير مع الفعل المضارع ،مع أن الدلالة المطردة فيها عند اتصالها به هي التقليل ،والراجح أنها (قد) في هذه النصوص القليلة لا تغادر دلالتها الأصلية تمامًا ،فأحيانًا يتطلب سياق الحديث الإبقاء على شيء من هذه الدلالة ،فضلًا عما تشير إليه دخولها على المضارع من التجدد واستصحاب الحال. 3. إن دخول السابقة التصريفية (أن) بعد (لما الحينية )على غير ما ألفه الاستعمال العربي كان لأداء دلالة الإبطاء أو الإمهال في تلك النصوص القرآنية، والظاهر أن هذه الدلالة قد استفيدت من الدلالة الأصل لهذه السابقة التي تشير إلى الاستقبال . 4. المفردة التي دخلتها لاصقة التضعيف غير المتوقعة أبلغ وأوسع دلالة من المخففة ،ولعلها استمدت تلك السعة الدلالية من دلالة التعدية التي أفادتها هذه اللاصقة . 5. في بعض الأحيان لا يراد لبعض اللواحق كالضمائر المتصلة التنصيصُ على دلالتها الأصل فحسب ،بل يزاد على ذلك دلالة أخرى تبعًا لمتطلبات مضمون ذلك النص ،ومثاله لاحقة الضمير (ألف الاثنين) التي لا يراد لها أحيانًا أن تكون دليلًا على العدد المثنى ، بل تنتقل لأداء دلالة التكرير المفيد للتكثير . 6. إن الأثر الدلاليّ للواصق التصريفية في هذه النصوص قد اعتمد بصورة أساس على سياق النص الذي وردت فيه ، وقد تضافرت على تكوينه وترشيحه القرائن السياقية ، مقالية كانت أم حالية.


Article
Love Poetry of Andalusia Cities Ashbelia as an example A Literary study
غزليات المدن الأندلسية إشبيلية انموذجا – دراسة أدبية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to clarify the aesthetic point, change it into image refers to the connection of the Andalusia Man, especially the poet, with his city which reflected on his connection with his great home “Andalusia”. It also aims to clarify the representation of that connection by love verses that had not been put to show the poet`s to a woman, rather they were to show love or emotion status of the poet with his home and city. So Eshbilia is the model of this research which deals with the definition of this city on the linguistic, geographic, political and historic levels. The research includes three topics with an introduction and a conclusion. The introduction deals with Man`s connection with his city as well as the term of love poems in tradition. The first topic studies the city on the linguistic, geographic, historic and political levels. The literary movement of this city had been studied in the second topic, while the third topic is devoted to the characteristics of Eshbilia in Love poems, such as palaces, rivers, gardens and others. The conclusion includes the most important results of the research. The research aims to clarify the aesthetic point, change it into image refers to the connection of the Andalusia Man, especially the poet, with his city which reflected on his connection with his great home “Andalusia”. It also aims to clarify the representation of that connection by love verses that had not been put to show the poet`s to a woman, rather they were to show love or emotion status of the poet with his home and city. So Eshbilia is the model of this research which deals with the definition of this city on the linguistic, geographic, political and historic levels. The research includes three topics with an introduction and a conclusion. The introduction deals with Man`s connection with his city as well as the term of love poems in tradition. The first topic studies the city on the linguistic, geographic, historic and political levels. The literary movement of this city had been studied in the second topic, while the third topic is devoted to the characteristics of Eshbilia in Love poems, such as palaces, rivers, gardens and others. The conclusion includes the most important results of the research.


Article
Collocation Method between Reality and Figuration in the Modern Qur`anic Lesson The Scholar Subet Al-Naily as an example
منهج الاقتران اللفظي بين الحقيقة والمجازفي الدرس القرآني الحديث، عالم سبيط النيلي أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

Figuration is one of the most important styles of enlarging significanceas the speech goes towards new significances rather than the familiar ones, that is to say the term goes from its lexical significance(the central significance) to new significance( the secondary significance) so it gives the familiar meaning new significances. Figuration is a word, by which, the speaker meant another meaning foran evidencebetween the first and the second. Theevidenceis a prohibitiveindicationof the positive significance. The relations is the affinitybetween the real meaning and the figurative meaning. Figuration includes two parts :- the linguistic figuration; its topic is the singular term, and the mental figuration; its topic is the structure. In the first part, the singular term is used for another meaning, and the second is used within the predicationwhich means to attribute the verb to rather than what is original due to a kind of interpretation. The Arab linguistsobserved that the terms tend to a certain collocation; the term does not collocate with all the linguistic terms, rather it collocates with certainterms that theysuitit in the linguistic use and that is what is called ( the real use of terms). Been out of collocation with other terms by predication or other is either as figuration or interpretation, as if the term puts conditions for the following term. So the y had followed this methodology in their studies by studying and deducing the use of these terms. The resulting deductions and observations indicates that the term has two lists of different terms that collocate with it. The first represent the real use of the terms ( the usual ) and the second represents the figurative use(technical). So collocation is the first foundation of judging terms as a part of reality or figuration. Figuration is a type of the unusual collocation , as some of the renewal researchers called, we might call it ( the creative or artistic collocation). Some of the renewal researchers adopts this method to deny figuration. They were wrong; by adopting this method there will be no need to interpretation, yet figuration could not be expendable as it is a type of the unusual collocation or what can we could the technical collocation which represents the highest level of the creative language. توصّل البحث إلى أنَّ عبد القاهر الجرجاني – ومن جاء بعده من البلاغيين – قد تنبهوا إلى أنّ المفردات أو الألفاظ لا تقترن بالمفردات اللغوية كافّة، إنّما تميل إلى الاقتران بما يتناسب معها ويلائمها من مفردات في الاستعمال اللغوي على نحو معيّن، وهذا ما أطلق عليه (بالاستعمال الحقيقي للمفردات)، أما خروجها عن الاقتران بهذه الألفاظ إلى ألفاظ أخرى عن طريق الإسناد أوغيره، فذلك يكون من باب المجاز أو لضرب من التأويل -على حدَّ تعبير الجرجاني -، و كأنَّ المفردة تفرض قيوداً على المفردات التي تليها. والناظر في ما تقدم يجد أنَّ الجرجاني ومَن سبقه أو جاء بعده قد اعتمدوا هذه المنهجية في دراستهم للألفاظ،وذلك بتتبع استعمالات الألفاظ واستقرائها وما ينتج عن هذا الاستقراء من ملاحظ؛ فيكون للفظة قائمتان مختلفتان من الألفاظ التي تقترن بها: الأولى تمثل الاستعمال الحقيقي للألفاظ (النمطي أوالاعتيادي)، والثانية تمثل الاستعمال المجازي أو(الفني)، وبهذا يكون منهج الاقتران اللفظي الأساس الأول في الحكم على الألفاظ بأنّها من باب الحقيقة أو المجاز . وتوصّل البحث أيضا إلى أنَّ اعتماد بعض الباحثين المحدثين على هذا المنهج قد يغني عن التقدير والتأويل، إلّا أنَّه لا يُغني عن القول بالمجاز؛ ذلك بأنَّ المجاز - كما تقدّم – يمثِّل نمطاً من أنماط (الاقتران اللفظي) غير المعتاد، أو ما يمكن أن نسمّيه بـ(الاقتران الفني)، وأنَّ القول بنفي المجاز يؤدي إلى القول بنفي الوجه الأول من وجوه الإعجاز القرآني، وهو الإعجاز البياني؛ فالتحدي إنّما يكون حاضراً، من خلال الاستعمال الفني للغة التي يمثل المجاز أرقى مستوياتها الإبداعية. إنَّ ما ورد من أمثلة للمجاز في الكتاب العزيز تُعدُّ مجازاً من جهة المتلقي وليس من جهة المبدع؛ على أنَّ للقرآن غرضاً فنياً خالصاً يتمثل في التأثير في متلقيه تأثيراً نفسياً بالغاً، يحملهم على الإيمان بالإسلام والتصديق به،وعلى أنَّ العرب قوم يهزهم البيان. ومع أنَّ هؤلاء الباحثـــــين اتخذوا من (الاقتران اللفظي) منهجا، بيد أنّهم اختلفوا فيما انتهوا إليه، باختلاف أهوائهم وميولهم وطبيعة الثقافات التي يصدرون عنها .


Article
Al-Khansaa Poetry an Artistic study
شعر الخنساء دراسة فنية

Loading...
Loading...
Abstract

The poetr Khansa technical study:Khansa represented her poetr Arts linguistic and literary pretty impressive and has shown its ability to enable them to formulate her poetr very quality Weave Court solid families . Sober connotations free of affectation and workmanship , overflowing with expansive mood Bedouin as flooding fresh water Net , provide them with a strong portfolio filled with stocks, language and vocabulary far from sprains and mystery , influenced by verbal Koran and the teachings of the noble and tight by her feeling to formulate them sentenced far-reaching influence . And most of her feeling distinguish emotion chip exclusive to it by the same tasted the bitterness of grief and pain of losing dearest to them ( her father ) and her two brothers (Muawiya) and (Sakhr) came to her with a self Monosa smoothly and easily.شعر الخنساء دراسة فنيَة مثًلت الخنساء شعرها بأفانين لغويةّ و أدبيّة جميلة مؤثّرة دّلتْ على قدرتها و تمكّنها في صياغة شعرها صياغة بالغة الجودة محكمة النسج متينه الأسر. رصينة الدلالات خالية من التكلّف والصنعة،تفيض بها سجيتها البدويّة كما يفيـــــض المـــاء العـــذب الصافي تمدّها حافظة قوّية مليئـــة بخــزين اللغة و مفرداتها بعيــدة عن الالتـــــواء والغموض متأثِرة بالفاظ القرآن الكريم وتعاليمه السامية التي وشَـــــحتْ بها شعـرها لتصوغ منهاحِكَما بالغة الأثر والتأثير. و اغلب شعـــــــرها تميّز بالعواطف الرقيقة الخالصة لإنّها صادرة عن نفس ذاقتْ مرارة الحزن والألم بـــــفقد أعزّ الناس اليها (أبيها) وأخويها (معاوية) و (صخر) فجاء شعرها مأنوسا يبلغ النّفْس بيسر سهولة.


Article
The Indication of the Infinitive (Justice) in NahjulBalagha's Speeches
دلالة المصدر (العدل)في خطب نهج البلاغة

Loading...
Loading...
Abstract

The literal meaning of the word (justice) in Arabic eloquence combination of values and virtues, moral, social and religious, which is in the sense coincide with the mind, as it embodies the sense of fairness and balance, moderation and integrity, which bears responsibility for the fate of the state, as it should have applied the law to treat people the principle of equality and punish those who violate the law. As each language what distinguishes it from the , was also each creator or preacher approach and style in preselected words and structures and semantics, which sets it apart from others, here was the work of research to show signs of lexical and Codes, the words of justice and injustice when linguists, and how they hired Imam Ali (D) of this word in the structures, making them relevant and suggestive connotations marginal in the context of his speeches. فإِنَ المعنى الحرفي للفظة(عَدْل)في العربية الفصيحة مزيجٌ من القيم والفضائل الأخلاقية والاجتماعية والدينية،وهي في معانيها تتطابق مع العقل،إذ تجسد معنى الإنصاف والميزان والاعتدال والاستقامة ،والعَدْلُ سَجيّةٌ تستطيع الدولة بفضلها أن تبقى وأن تنشد الاستمرار طالما بقي الحكّام والمحكومون مجمعين على احترام القوانين،ويتوقف بقاء العدل على الحاكم الذي يتحمل مسؤوليّة مصير الدولة ،إذ يجب عليه لدى تطبيقه الشريعة معاملة الناس على مبدأ المساواة ومعاقبة الذين يخالفون الشريعة. ولمّا كان لكل لغة ما يميزها من الظواهر والخصائص من بين اللغات الأخرى،كان أيضا لكل مبدع أو خطيب نهج واسلوب في انتقائه للألفاظ والتراكيب والدلالات ممّا يميزه عن غيره،من هنا كان عمل البحث في إظهار الدلالات المعجمية والاصطلاحيّة للفظة (العدل) عند اللغويين،وكيف وظّف الإمام علي(D) هذه اللفظة في تراكيب،جعل منها ذات دلالات هامشية وإيحائية في سياق خطبه.


Article
The Prophet and his Household in the Poetic Collection of Al-SayedSadiq Al-Fahham
الرسول وآل بيته الكرام في ديوان السيد صادق الفحام

Loading...
Loading...
Abstract

ان الشعر فيما يسمى بالحقبة المظلمة ليس ينطبق عليه جميعا اوصاف العقم والابتذال وضعف التركيب كما ادعى ذلك بعض الدارسين غير المتمعنين ، او الذين ينطلقون من منطلقات ايديولوجية مضادة لهذا الشعر واهله محاولين بكل السبل التهوين من شانه ، واطلاق الاحكام التعميمية عليه . ودراسة شعر السيد صادق الفحام (1124هـ - 1205هـ) وحدها كافية لنقض تلك الاحكام المتعجلة وتعديلها بما ينسجم وحقيقة هذا العطاء الذي نلمسه واضحا في حرص شعراء تلك الحقبة على سلامة لغتهم ورفعتها ودقتها في احكام الفصاحة والبلاغة فهؤلاء الشعراء كانوا يتلقون اللغة من منبعها الصافي – القرآن الكريم والحديث الشريف والتراث العربي الاصيل – ولذلك تجد شعرهم لا يقل منزلة عن اسلافهم وان غلب عليه بعض التقليد . اكتفى بحثنا بالوقوف عند باب واحد من ابواب ديوان السيد صادق الفحام وهو مديح الرسول (ص) وآل بيته الكرام ورثائهم وهو باب تقليدي في دواوين اغلب الشعراء وهو ما يدعونا الى التأكيد بان شعر هؤلاء يمتلك قيمه الفنية والمعنوية التي تؤهله ليكون مدار دراسات جادة لا تنطلق من مواقف مسبقة لتحتفظ بسمتها الموضوعية اللازمة . وقد تبين لنا من دراسة هذا الباب وجود انماط من البناء الذي يسير على نهج القصيدة العربية الاصيلة ، وقد حاز الشاعر لنفسه مجموعة من الصفات التي ميزته منها : استعمال السرد بطريقة متميزة ، واستعمال التكرار ، وتقسيمه القصيدة على اصوات سواء عن طريق الحوار بين الشخصيات ام اعطاء زمام السرد للشخصية نفسها لتستوفي الحديث عن نفسها ، وتأكيده على تسجيل حضوره الذاتي بذكر اسمه بطرائق مختلفة كالتصريح او التورية . ان الشعر فيما يسمى بالحقبة المظلمة ليس ينطبق عليه جميعا اوصاف العقم والابتذال وضعف التركيب كما ادعى ذلك بعض الدارسين غير المتمعنين ، او الذين ينطلقون من منطلقات ايديولوجية مضادة لهذا الشعر واهله محاولين بكل السبل التهوين من شانه ، واطلاق الاحكام التعميمية عليه . ودراسة شعر السيد صادق الفحام (1124هـ - 1205هـ) وحدها كافية لنقض تلك الاحكام المتعجلة وتعديلها بما ينسجم وحقيقة هذا العطاء الذي نلمسه واضحا في حرص شعراء تلك الحقبة على سلامة لغتهم ورفعتها ودقتها في احكام الفصاحة والبلاغة فهؤلاء الشعراء كانوا يتلقون اللغة من منبعها الصافي – القرآن الكريم والحديث الشريف والتراث العربي الاصيل – ولذلك تجد شعرهم لا يقل منزلة عن اسلافهم وان غلب عليه بعض التقليد . اكتفى بحثنا بالوقوف عند باب واحد من ابواب ديوان السيد صادق الفحام وهو مديح الرسول (ص) وآل بيته الكرام ورثائهم وهو باب تقليدي في دواوين اغلب الشعراء وهو ما يدعونا الى التأكيد بان شعر هؤلاء يمتلك قيمه الفنية والمعنوية التي تؤهله ليكون مدار دراسات جادة لا تنطلق من مواقف مسبقة لتحتفظ بسمتها الموضوعية اللازمة . وقد تبين لنا من دراسة هذا الباب وجود انماط من البناء الذي يسير على نهج القصيدة العربية الاصيلة ، وقد حاز الشاعر لنفسه مجموعة من الصفات التي ميزته منها : استعمال السرد بطريقة متميزة ، واستعمال التكرار ، وتقسيمه القصيدة على اصوات سواء عن طريق الحوار بين الشخصيات ام اعطاء زمام السرد للشخصية نفسها لتستوفي الحديث عن نفسها ، وتأكيده على تسجيل حضوره الذاتي بذكر اسمه بطرائق مختلفة كالتصريح او التورية .


Article
Permission in the Parsed Collocation A Study in Holy Quran Use
الترخّص في القرينة الإعرابيّة دراسة في استعمال القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

Did not leave the Koran energy linguistic or ability expressive of the character and the word only and blew it, to the extent that they are part of the miracle of the Quran; because the speaker is the sire of language and Aref out, came sensitive to their systems that are used and they are accustomed to, which is not graduated from being a music linguistic shake feelings self-talkie instinct and spirit; until there is the purpose of that speech there is a close relationship between the Koran and the music of language; derived from Choose words and the order of the letters and sentences according to their voices and exits, it has cared Quran harmony voice in the joints because of its impact and the impact on the hearing and the same receiver to him, it offers or delay or deletes the word line with breaks walleye to achieve beauty pronunciation as well as achieving the moral, as interrelated verses and his words coherent moral closely based on a pro rata basis Semantic who is between words and commas Quranic verses which are contained therein, and the verses themselves in Sura one as follow up on the basis of moral purely Notably, the predominance of letters silent on the vowels in the joints; because they are basing rhythmically and employ them in the interval one of the methods to influence the recipient to perform the meaning intended, came comma in Surat (Rahman) on three characters preceded by letters tide, namely: Noon - and it ended most of the breaks Sura - and Meem and this choice of Nun the mind of the recipient; They are accustomed to the Arabs in Rhymes poetry, and features for Arab voices in general 1. كان للعلامة الاعرابية الحظ الاوفر في اهتمام النحاة,ولكن هذا الاهتمام في جانب كبير منه اصبح اهتماما سلبيا بعد ان اصبحت العلامة الاعرابية هي الهدف,فتحول النحو من الاهتمام في دراسة المعنى ومراقبة تقلبات الجملة الى الاهتمام بالشكل لينته المطاف بالبحث النحوي ان تصبح العلامة الاعرابية هي النحو كله. 2. ليست مخالفة القاعدة النحوية يعني خرقها,لان النصوص اللغوية التي يظن انها مخالفة للقاعدة في حقيقتها هي على وفق اعراف اللغة ولكن تطبيقها للقانون تطبيقا محترفا وعال,لان العلامة الاعرابية ليست هي كل شيء في النحو فهناك قرائن اخرى تؤدي الغرض نفسه,ولذلك فاذا شاهدنا مرفوعا قد نصب او منصوبا قد رفع,فليس معناه ان هناك خرقا لقانون اللغة بقدر ماهناك تطبيقا عاليا للقانون اللغوي من اجل البحث عن المعنى الدقيق والجميل الذي لا تؤديه التزامات القانون اللغوي. 3. ان ظاهرة الترخص فيما لو امكننا تفعيلها في الدرس اللغوي الحديث لاستطعنا ان نفسر كثيرا من الظواهر اللغوية التي قال النحاة بشذوذها وذهبوا في تاويلها مذاهب متعددة حفاظا منهم على قداسة القاعدة التي بسببها ضيع المعنى الدقيق. 4. لا يمكننا –في ضوء هذه الظاهرة- ان نرفع مفعولا او ننصب فاعلا,اذا لم يكن هناك قرينة اخرى تقوم مقام قرينة الاعراب,ولهذا فليس الترخص العبث بقوانين اللغة بقدر ما هي التزام محترف بقوانينها,وما دام الامر هكذا فان هذه الظاهرة تتطلب كفاءة لغوية عالية للمتكلم,وقدرة على استثمار طاقة اللغة بالاتجاه الصحيح. 5. ان ظاهرة الترخص يمكننا من خلالها ان نقلل من اعتماد نظرية العامل النحوي الذي قال به النحاة,والتي كانت اساسا في تعقيد الدرس النحوي,وذلك ان الترخص يتطلب توفر القرائن اللغوية(لفظية سواء كانت ام معنوية) التي افاض الحديث عنها الاستاذ الدكتور تمام حسان في كتابه الكبير(اللغة العربية معناها ومبناها).


Article
Childhood in the Literature of Al-Jahidh
الطفولة في أدب الجاحظ

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to study the childhood in Al-Jahidh literature, it is divided in to four parts : The first deals with the vocalization of child, the second about the education and learning, the third in utilization of children, and the four about influence of the mythical story in the psychology of children, for example, he see that sound practice carry out to improvement of child utter. He have standing of children education and he criticizes the methods complex of some teachers when they teachings the language .Al-jahidh looked –since a long time-that some people utilization of children to get a money. At last we found that Al-Jahidh have a god memory it come from his childhood.مباحث: الأول: قضية النطق عند الطفل. والثاني: تربية الطفل وتعليمه. والثالث: استغلال الأطفال ،وأخيرا الرابع كان في اثر الحكاية الخرافية والسرد القصصي في نفسية الطفل.فمن خلال تتبع آثار الجاحظ وجد الباحثان أن هناك اهتماما كبيرا للجاحظ في عرض واستقصاء مشكلات الطفولة، من ذلك التفاته إلى فائدة التمارين الصوتية لتحسين أداء الطفل ومنها البكاء.كما كانت له وقفات على طرائق تعليم الأطفال وانتقاد بعض المعلمين الذين يميلون إلى التعقيد وكثرة الحفظ على حساب الفهم في تعليم اللغة والأدب.ولاحظ ومنذ زمن بعيد إنّ هناك من يستغل الأطفال لغرض الكدية وكسب المال الحرام ،فضلا عن وقوفه على ظاهرة نفسية هي خوف الأطفال من الشخصيات الخرافية في القصص التي ترويها العجائز عن الخفافيش والسعلات، وهذا يدل على أن طفولة الجاحظ لم تكن منفصلة عن مراحل حياته الأخرى بل كانت حاضرة بكل مراحل حياته الأدبية.


Article
The Art of Admonition in the Omayyad Poetry Jareer, Al-Farazdaq and Al-Raai Al-Numayry as an example
فن العتاب في الشعر الأموي (جرير-الفرزدق-الراعي النميري) أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

This research is entitled " Blame in the Umayyad Poetry (Jareer, Al-Farazdaq, Al-Raei Al-Numairi) as an example. This study is based on the blame by the three poets. This type of poetry is not less important than the other main purposes of the Arab poetry like praise, satire and courtship, but rather it is one of the purposes and arts that we need to concentrate on for what it carries of values and ideas that register events and attitudes that the opinions were different over them and reaction towards them intercrossed. The study revealed that admonition is based on basic elements in its poem which is the poet (the blamer and his psychological state), the blamed ( the reason for blame) and the justification which the blamer inform the blamed with. The study also revealed that admonition has psychological, moral and educational dimensions. The psychological dimension is represented by the true emotions of the poet as he express his pain and feelings. As for the moral and educational dimension it represents the purpose and wisdom behind this type of poetry. It represented a social phenomenon that depicts the ties of the society individuals and kinship among them regarding the unjust they witness in an attempt to regain the emotional relation among them. The research revealed the types and purposes of that is used in the blame poem components. It was an admonition directed to the men of the state (political admonition) and social admonition 9among brothers and family members). Jareer and Al-Raee employed political admonition for a beneficial purpose unlike Al-Farazdaq who directed his blame to politics while the social blame was directed to those poets. The research explained that the artistic structure in the poems of admonition is of three patterns, the first is an imitation of the ancient poets and walking on their inherited methods which includes long poems. While the other is the direct poem which we found in the poems of Al-Farazdaq and the final one is the poetic poems that included this type more than the other two patterns. هذا البحث بعنوان فن العتاب في الشعر الأموي(جرير –الفرزدق-الراعي النميري)أنموذجا. الدراسة تقوم على البحث في فن العتاب عند الشعراء الثلاثة, وهذا الفن لا يقل أهمية عن الأغراض الرئيسة في الشعر العربي كالمديح ,والهجاء,والغزل ,بل هو من الأغراض والفنون التي لابد من الوقوف عندها والنظر إليها لما يحمل في طياته من قيم وأفكار تؤرخ لأحداث ومواقف تباينت الرؤى فيها وتقاطعت ردود الفعل. تظهر الدراسة إن فن العتاب يقوم على عناصر أساس في قصيدته وهي,الشاعر (المعاتب وحالته النفسية) و المعتوب(باعث العتاب) والزمن (الماضي والحاضر وما تخللهما من تحول)والحجج التي يقدمها المعاتب للمعتوب. -تظهر الدراسة أن لفن العتاب أبعاد نفسية وأخلاقية وتربوية,فكان البعد النفسي متمثل بصدق وجدان الشاعر وهو يعبر عن ألمه ومكنون شعوره.أما البعد الأخلاقي والتربوي فهي (الغاية والحكمة) في هذا الفن ,مثل ظاهرة اجتماعية تصور روابط أفراد المجتمع ووشائج القربى بينهم إزاء ما يلحقها من ظلم وأذى محاولة إعادة أواصر الود والمحبة. - أظهر البحث الأنواع والأغراض التي تدخل في نسيج قصيدة العتاب ,فكان عتاب موجه إلى رجال الدولة (عتاب سياسي),وعتاب اجتماعي(عتاب أخواني وقبلي وعائلي) .وظف جرير والراعي العتاب السياسي لغاية نفعية,على خلاف الفرزدق كان عتابه نقد للسياسة الحاكمة أما العتاب الاجتماعي لهؤلاء الشعراء فمثل الصدق بعينه. - أوضح البحث أن البناء الفني في قصائد العتاب, على ثلاثة أنماط,الأول تقليد للشعراء القدامى والسير على منهجهم الموروث وهو الذي يشمل القصائد الطوال ,أما الآخر هو القصيدة المباشرة وهذا ما وجدناه عند الفرزدق, والأخير هو المقطوعات الشعرية التي استوعبت هذا الفن أكثر من النمطين السابقين.


Article
Names of Ashab Al-Kisaa (People of the Garment) (p.b.u.t) A Study of their derivation
أسماء أصحاب الكساء(صلوات الله عليهم) دراسة في اشتقاقها

Loading...
Loading...
Abstract

The article deals with the names of owners apparel (P.B.U.H) in studying derivation ,which talk about virture for house hold (P.B.U.H) and this virture that Allah named i.e .He derived their names from his names before Adams creation about two thousand ago. The speeches composed this meaning and it includes in public books and private books , so the research divided in to three objects of research . The first had derivation and its kind in Arabic language. The second one had got the news which mention households names etymology. The last reached the derivation of the names of owners apparel in Arabic language. Finally there is a deduction and application in meaning between linguist derivation and speeches derivation. لقد وقفنا على فضيلةٍ من فَضائلِ أهلِ بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة , الذين أعدهم اللهُ حججاً عن الخلق , وجعلهم الوسيلة إليه , لقرب منزلتهم منه , فهم عبادٌ مُكرَمُون لا يسبقونه بالقول وهم بأمرهِ يَعملون , ولهذا خلقهم من نوره , وأسماهم بأفضل الأسماءِ , المشتقة من أسمائه , وجعلهم في بيوتٍ أذن اللهُ أن ترفع ويُذكر فيها اسمُهُ , وجعل صلواتنا عليهم , وما خصنا به من ولايتهم طيباً لخلقنا , وطهارةً لانفسنا , وتزكيةً لنا , وكفارةً لذنوبنا , فما احلى أسماءهم , وأكرم أنفسهم , وأعظم شأنهم , وأجل خطرهم , وأوفى عهدهم , وأصدق وعدهم .ومن اهم النتائج التي توصل اليها البحث هو كشف مدى التوافق بين الإشتقاق اللغوي وبين الإشتقاق في الأحاديث الشريفة . اللهم صلَّ على فاطمةَ وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها .

Table of content: volume:1 issue:21