Table of content

Journal of the College of Languages

مجلة كلية اللغات

ISSN: 20479279 25203517
Publisher: Baghdad University
Faculty: Language
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A refreed biannual academic Journal concerned with Languages, literature and translation.
issued by College of Languages/University of Baghdad. it publishes researches from Iraq and abroad. The researches submitted for publish are subject for evaluation.
first issued 1994/01/01
Issues per year: Two
No. of Issues from 1994-2013: 27

Loading...
Contact info

e-mail: languages1987@gmail.com

Table of content: 2015 volume: issue:32

Article
The Manuscripts in testing the Samaritan Sect, Investigation and Study
مخطوط في اختبارات الطائفة السامرية تحقيق ودراسة

Loading...
Loading...
Abstract

The Pentateuch of Samaritan is a secret document for Samaritans .It was their Resource in History, Regulations and Ethics because according to their believe it is afflatus from God to the Prophet Moses (Peace upon him). According to the study position it was exposed for such study .The Samaritans got benefit from the Pentateuch a lot of texts in the field of their Researches, which are related to the Language, Literature and Jurisprudence. In this Research, we try to present an investigation for a Manuscript that had written in the Middle ages by one of the Samaritans Sect, which is considered one of the oldest Sects in the World. The manuscript is considered as tests for the Samaritans according to what had been displayed by the work writer. We did a Universe investigation according to the Texts and in heritage investigation in Europe .At the beginning we did translate the Samaritans texts that come in Arabic language by relying on the Arabic translation for the Samaritans Torah .We did a great effort to present a lexicon study for some terms that have been used by the writer according to the Dictionaries and Lexicons which are related to the Semitic Languages .The shortage of Samaritans Lexicons made us rely essentially on the Hebrew Lexicons with making comparison between the both Lexicons. At the end of the work, we present a Lingual study for what characterized with this Manuscript, specially it was written in the middle ages like other Texts that are known in the modern studies of the Semitic Languages with a name "Arabic Samaritan". These writings started in early of the 10th century and on that presented a brilliant literal works discussed the culture of this penetrated Sect in Ancient History.


Article
A Critical Discourse Analysis of the 2012 American Presidential Election Debates
تحليل خطاب نقدي للمناظرات الرئاسية لانتخابات 2012 الأمريكية

Loading...
Loading...
Abstract

This study discusses the Critical Discourse Analysis of 2012 American Presidential Election Debate’. The researcher adopts a model proposed by Van Dijk’s (2006 d). Six ideological categories have been selected within the overall strategies of the ideological square are used. The categories are of three levels of discourse structure : (the meaning, the argumentation, and the rhetoric) .They have shown effective criteria for detecting the most disguised systems of racism and manipulation. Based on the analysis, it can be concluded that the elite discourses of candidates contribute to the reproduction of domination, Orientalism, and Islamophobia. This can be applied to the three levels of discourse structures by focusing on the ideological polarized structures of positive self-presentation of ῾us’ (civilized and peaceful) and negative other-presentation of ῾them’ (barbarian and terrorists) as means of mind controlling and manipulating the audience. تعتمد هذه الدراسة على تبني تحليل خطاب نقدي للمناظرات الرئاسية لانتخابات 2012 الأمريكية‟. للسبر في أغوار ماهية الآليات الأيدولوجية المتبعة من قبل المرشحين في نظرتهم للآخر تبنى الباحث في أسلوبه البحثي منهجا منتقى من أبحاث العالم فان دايك (d2006). حيث تم انتخاب ست تقنيات ضمن الاستراتيجية العامة للمربع الأيديولوجي بما يخدم أهداف الدراسة ويؤسس لفرضياتها، وقد أظهرت الأدوات المنتمية إلى ثلاثة مستويات مختلفة من بنية الخطاب (المعنى، الجدال، البلاغة) معايير فاعلة في الكشف عن نظم العنصرية والخداع الأكثر خفاء. بناءاً على نتائج تحليل هذه الدراسة نخلص إلى أن الخطاب النخبوي من كلا المرشحين قد ساهم في إعادة إنتاج الهيمنة، وكراهية الشرق، والخوف من الإسلام بعد تطبيقها على ثلاثة مستويات من الخطاب من خلال التركيز على الاستقطاب الأيديولوجي بين العرض الإيجابي للذات، والتقديم السلبي للآخر كوسيلة من وسائل التحكم والتلاعب في عقل الجمهور.


Article
LA CONDICIONALIDAD EN ÁRABE Estudio lingüístico y traductológico
أسلوب الشرط باللغة العربية: دراسة لغوية وترجمية

Authors: Riyad Mahdi Jasim
Pages: 27-47
Loading...
Loading...
Abstract

Conditionality in Arabic is supposed, as in other languages, a broad concept that can be expressed by different syntactic constructions. Most experts agree that the conditional structures are probably the most complex kind of expressions in Arabic. They are used to express a condition on which the realization of what transpired in the main clause depends. Conditional structures are one of the main avenues of language available to the individual to express their ability to imagine different situations to real; create possible worlds; dreaming of past situations that could have been different; hide what factual after the appearance of the contingent. In Arabic the protasis is usually a verb phrase, and the same happens frequently in the apodosis, with the verb in perfective or jussive although without incurring a precise temporal sense. The conditional sentence in Arabic is called (aj-jumlah ash-shartiya الجملة الشرطية) which consists of two juxtaposed prayers, the first in Spanish, has different names; protasis, background, hypothesis, simply called in Arabic (jumlatu ash-shart جملة الشرط, the second is apodosis, therefore, conditioned or consequential, and Arabic is called (تawābu ash-shart - جواب الشرط) although it may be preceded in some cases by linking elements as ف, سوف, ل, etc ... - introduced by a conditional particle أداة شرط. If + protasis (antecedent) + apodosis (consequent) As to the order of the clauses, in Arabic, what is that characteristic protasis precedes the apodosis. This prototypical anteposistion of the subordinate clause is defended and required school basraui (the Basra), and is the usual structure: + connector + protasis apodosis; if you shut up, I'll buy you a gift, ان تسكت فسأشتري لك هدية, whereas if the order is reversed, the apodosis this ommited. On the other hand, another school of Kufa and some Arab grammarians accept the preemption of apodosis. We try to focus light on the translation of conditional markers that on many occasions, from a grammatical perspective, not regarded as conditional. However, these structures express conditionality in Arabic. يعد أسلوب الشرط في اللغة العربية من أصعب وأعقد الأساليب اللغوية النحوية بما يحمل من تراكيب مركبة تعبر عن حالة القدرة على تصور أحداث مختلفة ومغايرة للواقع, وبناء عالم أحتمالي أفتراضي. في بحثنا هذا نحاول ان نسلط الضوء على هذا الاسلوب حيث قمنا بتقديم عرضا شاملا عنه وتطرقنا الى الحالات النحوية التي يجب ان ترافق الفعل اذا كانت هناك اداة شرط. وقمنا بتصنيف هذه الادوات الى عدة انواع وكيفة ترجمتها حسب حالة الشرط والنص وان هناك عدة صيغ لترجمة اداة شرطية واحدة و ذكرنا ايضا ان بعض الافعال في الجمل الشرطية رغم كونها تأتي في زمن المضارع لكنها لها دلالات مختلفة يمكن ان تكون ماضي والعكس صحيح وان هذه الظاهرة غير موجودة في اللغة الاسبانية وبينا كيفية التعامل معها عند الترجمة كما في المثال الاتي: اذا حضر الماء بطل التيمم (Si el agua está presente, la ablución será inválida) قمنا ايضا بتصنيف الجمل الشرطية الى نوعين واقعية وغير واقعية وماهية الادوات الخاصة لكل نوع من هذين النوعين في حين يميل الكثير من النحويين في اللغة الاسبانية الى تقسيم الجمل في اسلوب الشرط الى ثلاثة اشكال: واقعية يمكن تحقيق الفعل او الحدث وثانيا احتمالية صعب انجاز الحدث وثالثا مستحيلة. وبينا كذلك ان ادوات الشرط في العربية ليست بالضرورة ان تكون هي ذاتها في الاسبانية فالعديد من ادوات الشرط في العربية عند ترجمتها تفقد حالة الشرط في الاسبانية وتصبح جملة ذات طابع اخر ممكن زمنية اعتراضية وغيرها كما في المثال الاتي: مهما تسرع في السيارة لن تصل في الوقت المناسب Por más que aceleres, no llegarás a tiempo) ) وذكرنا ان اغلب المترجمين يميل الى استعمال اداة الشرط اذا (Si) لسهولتها في ترجمة الجملة الشرطية ولكن هذه الاسترتيجية ليست في جميح الاحوال ناجحة.


Article
An Analysis of Textual Themes in M.A Theses and Ph. D. Dissertations
للعراقيين متعلمي اللغة الانكليزية لغة اجنبية

Authors: Baida Faisal Noori
Pages: 48-59
Loading...
Loading...
Abstract

The present study investigates the realization and significance of textual themes in the organizational structure of M.A theses and Ph.D. dissertations, namely: the abstracts, introductions and conclusions, since in such parts the students depend on their own expressions, styles and constructions to express different viewpoints, plans, inferences, etc. The study also investigates the similarities and differences between M.A theses and Ph.D. dissertations concerning the use of textual themes;it sets out to conduct a detailed analysis of textual themes used in such texts. In conducting such an analysis, the study adopts Halliday's (1994) approach of textual themes. The results of such an analysis have clearly shown that, in spite of the differences in the scientific levels of M.A theses and Ph.D. dissertations, they are almost similar in their use of textual themes. Moreover, there is a higher tendency to use conjunctive adjuncts and conjunctions than to use relatives due to the formers’ importance in expressing logical links between the contents of the text; and thereby helping the reader to understand the text. Semantically speaking, there is a significant similarity between the two types of texts in using the category of enhancement more than the other semantic categories of adjuncts and conjunctions. تتناول هذه الدراسة مفهوم واهمية ادوات ربط النصوصفي تنظيم التراكيب المستخدمة في رسائل الماجستير واطاريح الدكتوراه وتحديداً المستخلص والمقدمة والخاتمة بأعتبارهم النتاج الفعلي للطالب فيستخدم فيهم اسلوبه وعباراته وتراكيبه الخاصة به للتعبير عن افكاره وخططه واستنتاجاته. وتتناول هذه الدراسة ايضاً اوجه التشابه والاختلاف بين رسائل الماجستير واطاريح الدكتوراه فيما يتعلق بادوات ربط النصوص .ولاجل الوصول الى اوجه التشابه والاختلاف بين النصوص المختارة، تبنت الدراسة منهج هاليدي (1994) الخاص بتحليل ادوات ربط النصوص. وقد اظهر تحليل الرسائل والاطاريح المعزز بالجداول الاحصائية بأن رسائل الماجستير واطاريح الدكتوراه تتشابه الى حد كبير جداً في استخدامهما لهذه لادوات على الرغم من الاختلاف في المستوى العلمي لكلا النوعين من النصوص. أما من المنظور الدلالي فالرسائل والاطاريح تشترك باستخدامهما لنفس الانواع الدلالية وادوات الربط المنطقية.

Keywords

Theme --- Rheme --- Metafunctions --- Textual --- Topical


Article
ES’AT NAİB’İN “ZAMANIN ELİ” ADLI DİVANINDA İSİM ÇEKİM EKLERİ (Karşılaştırmalı İnceleme)
لواحق تصريف الاسماء في مختارات شعرية من ديوان يد الزمان للشاعر اسعد النائب (دراسة مقارنة)

Authors: MUNA FADHİL
Pages: 60-84
Loading...
Loading...
Abstract

The present,“Noun Suffixes in Selected Poems from “The Hand of Time” Divan of the poet Asaad Al-Naeeb”, is a comparative study about noun suffixes in the Turkish Language of Turkmen in Iraq and the Modern Turkish Language. Asaad Al-Naeeb is considered one of the most important Turkmen poets in Iraq. His poetry is characterized by depth of meanings and rhymes. He has started his literary work since 1918 in Kirkuk. He published his first poem in Al-Najma magazine and then he published his poems in different local magazines and newspapers. The poems chosen for this research are extracted from the divan of “The Hand of Time”. They are: The Happy Country: Iraq, Your Hazel Eyes, The Song of Spring, The Hand of Time and Blame, Desertion and Imagination. These poems were translated from the Turkish language of Iraqi Turkmen into the modern Turkish Language. The suffixes were then pointed out for study. Grammarian classify noun suffixes into: 1. Suffixes of noun cases 2. Pluralization suffix 3. Possession suffixes 4. Statement suffixes 5. Interrogative suffixes The Turkish Language of the Iraqi Turkmen is similar to the Modern Turkish Language in terms of the characteristics of sounds and their pronunciation. It differs, however, in terms of the pronunciation of the vowels and consonants and both are similar in syntax. The reason of this difference is attributed to the effect of the Arabic language on the Turkish Language of the Iraqi Turkmen as the first has long vowel sounds. The noun suffixes in the Turkish Language of the Iraqi Turkmen which are extracted from the poems of Asaad Al-Naeeb are similar in form and structure in the Turkmen, Ottoman and the Turkish languages. The suffixes were written in the Arabic letters in the Turkish Language of Iraqi Turkmen and the Ottoman Language while the Modern Turkish letters were written in the Latin. After finding the noun suffixes in Asaad al-Naeeb’s poems, they were classified as follows: 1. Suffixes of noun cases 2. Possession suffixes 3. Polarization suffix 4. The uncommon statement suffixes يعتبر البحث الموسوم (لواحق تصريف الاسماء في مختارات شعرية من ديون يد الزمان للشاعر اسعد النائب)من الدراسات المقارنة أذ تناولت في بحثي هذا لواحق تصريف الاسماء في اللغة التركية لتركمان العراق وما يقابلها في اللغة التركية الحديثة. يعد الشاعر اسعد النائب من اكبر واهم الشعراء التركمان في العراق. وتتميز اشعاره بصورة عامة بعمق المعنى وذات قوافي موزونة . بدأ الشاعر مشواره الادبي منذ عام 1918 في محافظة كركوك . وتم نشر اول شعر كتب له في مجلة النجمة وبعدها تم نشر اشعاره في مختلف المجلات والجرائد المحلية.ومن اهم القصائد التي اخترتها من ديوان يد الزمان في بحثي هذا :الوطن السعيد العراق وعيناك العسلية و اغنية الربيع و يد الزمان و عتاب و هجران و خيال. يتضمن بحثي هذا تحويل القصائد من اللغة التركية لتركمان العراق الى اللغة التركية الحديثة ومن ثم استخراج لواحق التصريف منها. وتصنف لواحق تصريف الاسماء في اللغة التركية حسب علماء النحو كالاتي: 1-لواحق حالات الاسم 2- لاحقة الجمع 3- لواحق التملك 4- لاحقة الاخبار 5-اداة الاستفهام تشبه اللغة التركية لتركمان العراق ، اللغة التركية العثمانية من حيث خصائص الاصوات وتلفظها. وتختلف عن اللغة التركية الحديثة من ناحية تلفظ الاحرف الصوتية والصامتة وتتشابه من ناحية علم الشكل .ويعود سبب الاختلاف لتاثر اللغة التركية لتركمان العراق باللغة العربية باحتواها على احرف صوتية طويلة. ان لواحق تصريف الاسماء في اللغة التركية لتركمان العراق والمستخرجة من اشعار اسعد النائب تتشابه من ناحية الشكل والبناءفي اللغة التركية لتركمان العراق واللغة التركية العثمانية واللغة التركية . ولكن لواحق التصريف كتبت بالاحرف العربية في اللغة التركية لتركمان العراق و التركية العثمانية واما باللغة التركية الحديثة كتبت بالاحرف الاتينية. وبعد استخراج لواحق تصريف الاسماء من قصائد الشاعر اسعد النائب استطيع تصنيف استخدامها كالاتي : 1-لواحق حالات الاسم 2- لواحق التملك 3- لاحقة الجمع 4- لاحقة الاخبار / استعمالها غير شائع


Article
L’imaginaire de l’épidémie dans La Peste d’Albert Camus et Le Choléra de Nazik al-Malaika
مخيلة الوباء في رواية الطاعون لألبير كامو وقصيدة الكوليرا لنازك الملائكة

Authors: Sidad Anwar Mohammad
Pages: 85-114
Loading...
Loading...
Abstract

The present study deals with the story of Epidemic in two literary works issued in the same year (1947). One of them is a novel titled "Plague" written by the French writer Alber Kamo, the second is a poem of the Iraqi poetess Nazik Al-Malaekah. The research reflects a contrastive study of the war vision in the two works as both writers used science to serve literature by using Epidemic as a metaphor to refer to the dangers that the societies faced. The problem of the present research lies in answering the question about the reason that makes the two writers use metaphor while narrating the issues of the society instead of mentioning them directly and illuminate what implications do the narrative style of Epidemic story have and the story of war does not have? The research consists of three main chapters. The first chapter studies the narrative aspects of the two works clarifying the characteristic of narration in the story of Epidemic. The second chapter deals with the image of war and its meanings in the two works while chapter number three deals with the two writers' premonition about the danger that threatened humanity which was considered more than being a mere Epidemic. The results of the research show that using metaphor to refer to the war and the bad conditions in the society comes from the view that the epidemic (whether Plague or Cholera) is a kind of disease that we can not put an end to completely as it goes through sabbatical periods and then reactivates upon the availability of the factors that help to spread it. At that time, the condition of society is threatened by instability. The plague which was spread in Wahran –a city in Algeria and which Kamo narrates its details is a metaphor about the second world war and the Germanic's occupation to France as there are clear hints about this in the text, While, Nazik Al-Malaekah mentions death that came as a result of the widespread of Cholera in Egypt. She mentiones in her memories that she heard that the number of the dead people increased from six hundreds to one thousand, a matter which makes her write this poem. In fact, this news was a stimulus for her to express the Iraqi condition particularly and the Arab Homeland generally as well as to express the persecutions, oppressions and murders that they suffer from "death is what humanity complains from" as the poet explains. Choosing epidemic as a frame and a narrative material to talk about an era in which the political and social conditions suffered from instability is a means to express. Thus , disease and here epidemic has numbers of historical, scientific and paranormal implications which can really reflect the status of the society. Epidemic is not only a disease that infects an individual or group of people but it is an uncontrolled, fast-spreading danger whose treatment tends to be impossible a matter which makes AL-Malaekah consider death a remedy from this epidemic. Thus, it is an extreme case of disability and horror which the epidemic causes. The two writers call for choosing such images to talk about the miseries that affect the humanity. Historically, epidemic registered numbers of stories that reflects the disasters that affects the humanity. Kamo mentions and numerates the plagues and its victims through different periods. Thus, epidemic is an inclusive case of expression. تتناول الدراسة قصة الوباء موضوعا لها في عملين أدبيين صدرا في نفس السنة (1947) احدهما رواية الطاعون للكاتب الفرنسي ألبير كامو والثاني قصيدة الكوليرا للشاعرة العراقية نازك الملائكة. البحث، في حقيقة الأمر، دراسة مقارنة لصورة الحرب في العملين ذلك أن الكاتبين وظفا العلم في خدمة الأدب من خلال استعارة الوباء للتعبير عن الأخطار التي تفتك بالمجتمعات. تكمن إشكالية البحث في الإجابة عن سبب لجوء الكاتبين إلى صيغة الاستعارة في سرد قضايا المجتمع بدلا من طرقها مباشرة. ماذا يمكن للأسلوب السردي لقصة الوباء أن يحمل من مدلولات لا تمتلكها قصة الحرب ؟ يتكون البحث من ثلاثة فصول رئيسة. يدرس الفصل الأول الجوانب السردية للعملين وتبيان مميزات السرد في قصة الوباء. الفصل الثاني يتناول صورة الحرب في العملين ومدلولاتها. أما الفصل الثالث فيتناول الهاجس الذي يراود الكاتبين من الخطر الذي يحيق بالبشرية والذي هو اكبر من أن يكون مجرد وباء. نتائج البحث تبين أن التعبير عن الحرب والأوضاع المتردية في المجتمع من خلال أسلوب الاستعارة يأتي من كون الوباء (سواء الطاعون أو الكوليرا) هو من الأمراض التي لا يمكن القضاء عليها بشكل نهائي فهي تمر في فترات سبات وتعود لنشاطها عند توفر العوامل المساعدة على انتشارها هكذا وضع المجتمع آنذاك يهدده التذبذب وعدم الاستقرار. فلطاعون الذي يروي تفاصيله كامو والذي ضرب مدينة وهران الجزائرية هو ليس الا استعارة عن الحرب العالمية الثانية والاحتلال الألماني لفرنسا والإشارات واضحة في النص.أما الموت الذي تصوره الملائكة نتيجة تفشي وباء الكوليرا في مصر حيث أنها تذكر في مذكراتها أنها سمعت أن عدد الموتى ارتفع من ستمئة إلى الألف الأمر الذي دفعها إلى كتابة القصيدة. وفي الحقيقة ان هذا الخبر كان الحافز للتعبير عن وضع العراق بصورة خاصة والوطن العربي بصورة عامة وما يمران به من اضطهاد وظلم وقتل "فالموت هو ما تشكو منه البشرية" على حد تعبير الشاعرة. إن اختيار الوباء كإطار ومادة سردية للحديث عن فترة زمنية كانت الأوضاع السياسية والاجتماعية تعاني من اضطراب وعدم استقرار هو عبارة عن وسيلة للتعبير، فالمرض، وهنا الوباء ، يحتوي على مدلولات عديدة تاريخية وعلمية و فوق طبيعية يمكنها فعلا ان تعبر عن حالة المجتمع، فالوباء هو ليس مجرد مرض يصيب فرد او مجموعة من الأفراد وإنما هو خطر غير مسيطر عليه وسريع الانتشار وعلاجه يكاد يكون مستحيلا الأمر الذي دعا نازك ان تجد في الموت الدواء من الوباء. إذاً هو أقصى حالات العجز والهول الذي يسببه الوباء دعا الكاتبان إلى اختيار مثل هذه الصور للحديث عن الماسي التي تصيب البشرية. فالوباء من الناحية التاريخية سجل العديد من القصص التي تعكس الكوارث التي ألحقها بالبشرية. فقد ذكر كامو وعدد وباء الطاعون على مر العصور والضحايا اللذين سقطوا بسبب هذا الوباء. فالوباء هو إذا حالة تعبير شاملة


Article
La estructura y el Simbolismo en «Bodas de sangre»
البناء والرمزية في "أعراس الدم"

Loading...
Loading...
Abstract

Blood Wedding is a tragedy in verse written by Federico García Lorca, 1932 and released on March 8th, 1933 in Madrid Beatriz theater with great success in both Spain and Latin America. It was made into a film by Carlos Saura in 1981. It is a poetic and theatrical production that focuses on the analysis of a tragic sense. From life and death, old and modern, on the way to see the tragedy. All of this in a tragic and universal Andalusian landscape. The main issue discussed in this drama is life and death. But an arcane and ancient way, which include myths, legends and landscapes that introduce the reader to a world of dark passions that lead to jealousy, persecution and the tragic end: Death. Love stands out as the only force that can defeat death. The work includes the customs of their land, which still exist . And all through symbolic objects , which recognized the tragedy. It is constant in the work of Lorca 's obsession with the knife , the knife and the knife in Blood Wedding attract fascination and , in turn, portend death. The tragic real events referred to occurd on the July, 22nd, 1928 at Cortijo del Fraile, Nijar, Almería. Lorca met by the press, although the author Carmen de Burgos had written a novella about the same event titled Dagger carnations , which was also inspired by Federico. Blood Wedding is the first play of the "Andalusian trilogy" of Lorca. This research contains three parts, the first takles the playwright Federico García Lorca and the theme of the play Blood Wedding; the second part will present the structure of the play and its characters; the last part gives us the various symbols that contain the work. تتناول مسرحية (أعراس الدم) موضوعاً رئيساً هو: الحياة والموت، لكن بطريقه غامضة وموروثة تظهر فيها الأساطير والخرافات والأجواء التي تدخل القاريء في عالم الأحاسيس الكئيبة، التي تستمد من الغيرة والمطاردة وفي النهاية المأساوية للأحداث المسرحية. يبرز الحب كوسيلة وحيده للانتصار على الموت. هذا العمل يجمع العادات الموجودة على الأراضي التي كان يعيش فيها الكاتب الكبير لوركا. التي مازالت مستمرة. وكل ذالك من خلال الرمزية، التي تعلن عن التراجيديا، في هذا العمل المسرحي مثل هاجس الخنجر، والسكين التي تجلب السحر وفي الوقت نفسه ينذر بموت محقق. الأحداث التراجيدية لهذه المسرحية هي حقيقية وحدثت عام 1928 في مدينة آلمريا الاسبانية. ونشرت في الصحف. و(أعراس الدم) هو أول عمل مسرحي يحمل اسم "الثلاثية الأندلسية" للوركا. ونلاحظ في هذا العمل إدخال لوركا أسباب الدوافع الفنية الجديدة،التي تغير بشكل رائع السريالية في أعماله المسرحية . تتطورعقدة العمل من خلال الصراع الذي يدور في الفصل الثاني في اللوحتين (الأولى والثانية). ينفجرالاضطراب العاطفي والاجتماعي من خلال ظهور شخصيته ليوناردو Leonardo في العالم التقليدي للعائلتين. حيث تتزوج العروس بمن لا تحب، وتهرب مع ليوناردو، عشيقها القديم. (أعراس الدم) هو نتاج مسرحي وشعري يتركز على تحليل المشاعر التراجيدية الموجودة قديما وحديثاً وكل ذلك محدد في أجواء أندلسية تراجيديه وعالمية. العالم الأندلسي للوركا كان محمل بالمرارة ونظرته الى العالم هي الجذور الاسبانية العميقة وظهر هذا كذالك في أشعاره الغنائية. يعد القمر الرمز الأكثر وضوحاً في عمل لوركا ويرمز الى الموت، لكن هناك معاني اخرى يدل عليها مثل العشق والخصوبة و العقم و الجمال أيضا. وجريان الماء هو رمز الحيوية ولكن عندما يكون متوقف يرمز الى الموت. ويرمز الدم الى الحياة والموت والجنس والخصوبة. الحصان والفارس موجوديين في عمل لوركا حيث يثيران الموت أيضا، بالرغم من أنهما يقدمان الحياة والاثاره الجنسية. الاستعارة: هي أساس البلاغة في أسلوب لوركا. واستخدامه الاستعارة المحفوفة بالمخاطر مثل البعد بين المصطلح الحقيقي والخيالي كان كبيراً. وفي بعض الأحيان يستخدم بشكل مباشر الاستعارة النقية. وأيضا يربط عناصر مخالفه للحقيقة وينقل تأثيرحسي مختلط.


Article
Auxiliarité secondaire et verbes semi-auxiliaires
الافعال المساعده الثانوية تركيبتها ودلالتها

Authors: Lubna Hussein Salman
Pages: 144-157
Loading...
Loading...
Abstract

This research studies the secondary auxiliary verbs or semi-auxiliary verbs as they are termed in French, their composition and significance. The semi-auxiliary verbs are related to the infinitive (son auxilié). Some of these verbs have their own prepositions. Therefore these verbs comprise different forms to give different meanings, with differences of the main auxiliaries être et avoir which are associated with the past participle (participe passé) to express past times only. The semi-auxiliary verbs are used in the sentence to express the near future or the recent past: aller and venir de + infintive. On the other hand, they express the aspect of the verb, we recourse to the verb commencer à designate the beginning of the act or être en train de of the saying that the act is not yet accomplished, or the act is completed with use of the verb finir de. The last case of these semi-auxiliaries uses the modality of the verb to express either obligation or probability with verb devoir or the possibility with the verb pouvoir. Moreover, there are other verbs that can be used in this field like sembler, faire, vouloir, that add other important meanings. Consequently, the variety of semi-auxiliary verbs promotes diversity of structures and meanings that help to enrich the language and enhance the expression. يتناول هذا البحث دراسة الأفعال المساعدة الثانوية أو الأفعال شبه المساعدة كما تسمى باللغة الفرنسية, وكذلك دراسة تركيبتها ودلالتها. ترتبط هذه الأفعال شبه المساعدة بالمصدرl'auxilié ) ( .يأتي بعضها مقترنا بحرف جر خاص به. فتحمل بذلك تركيبات مختلفة لتعطي معاني مختلفة. على خلاف الأفعال المساعدة الرئيسية être et avoir اللاتي ترتبط مع اسم المفعول (participe passé) للتعبير عن أزمنة الماضي فقط. تستخدم الأفعال شبه المساعدة في الجملة للدلالة على المستقبل القريب أو الماضي القريب وذلك باستخدام فعلي aller venir, + المصدر. أما التعبير عن هيئة الفعلverbe) (aspect du فيكون باستخدام فعل commencer à للدلالة على البدء القيام بالفعل. ويعبر عن الفعل في طور التنفيذ باستخدام être en train de أو في نهايته .finir de ثم ننتقل إلى الحالة الأخيرة التي تستخدم فيها هذه الأفعال والتي يمكن تسميتها بصيغة الفعل (modalité du verbe)تعبير عن الاحتمالية أو الإلزام devoir أو إمكانية القيام بالفعل pouvoir. بالإضافة إلى أفعال أخرى ذات استخدامات خاصة في هذا المجال. فيعود تنوع هذه الأفعال شبه المساعدة إلى تنوع في تركيبة ودلالات الجمل المكونة لها مما يساعد على إثراء اللغة وبلاغة التعبير.


Article
La sangre y la ceniza (Estudio teórico y crítico)
مسرحية الدم والرماد (دراسة نظرية ونقدية)

Authors: Muaed Ahmed Ali
Pages: 158-187
Loading...
Loading...
Abstract

This research studies a play entitled “Blood and ashes” by the Spanish author Alfonso Sastre (Madrid, 1926) from a theoretical point of view. It tackles the common features of analysis such as: story, characters, setting (Time and place) and language. This play was written in the early 1960, as the first work of the author called by him as the complex tragedy in an attempt to create a new dramatic genre mixing between what is tragic and what is comic, which cannot be separated. That is to say, one action is raised by both tragedy and comedy, accessing the Aerostatic classical tradition in theatre convention. The author had expressed his own philosophy on such type of drama stating that this tragedy is well revealed (when someone laughs but with pain) This play shows the last days of the Spanish doctor Miguel Servet who was being chased by the bad-famed investigation courts for he protested against the religious christian theories, especially the theory of trinity. Servet was subjected to exile from Spain and he was also chased in Paris and Vienna. Finally he was arrested in Genera and sentenced to burn, charged by fallacy and bringing harm to holy beliefs. This play with those that followed is considered one of the compound tragedy works and it is an elevation of Bricht epic theatre in that the author has depended on the historical topics in an attempt to hid from the censor because this play implies strict criticism addressed to dictator General Franco in Spain and also to other dictator regimes in the world. The author had technically and linguistically employed this play to simulate the innermost of the contemporary receiver, expressing his emotions and desires for freedom and well-living. Technically, the author brings on new elements in the dramatic structure suchas: screen displaying in leaflets dates easy for the receiver in order to save time. He also used to address the public in the dramatic dialogue through making the stage and the public hall a place for the dramatic events in an attempt to bring on the receiver to the event as being part of it. The heroic model in this play is one of the most features presented by the author in his attempt to the renovation. Here, the hero is physically ill, weak and faint, incapable of facing hard conditions in order to fight the injust and tyranny and not to give up his rights, not to change his principle to confronting rulers showing them their big mistakes even if this costs his life. Linguistically, the author has relied on simple address understood by the public, including common expressions that arise from the care of the era in which this play was written and enacted, going away from the era in which the events are narratated. This in fact, what distinguishes this play from other works of Alfonso Sastre and his pears of the first half of the 20th century. This also regarded by most critics as the best dramatic work of this Spanish author. يدرس البحث مسرحية الدم والرماد للكاتب الاسباني الفونسو ساستر (مدريد 1926) دراسة نظرية ويتناول مظاهر التحليل المعروفة كالقصة والشخصيات والزمان والمكان واللغة. كتبت هذه المسرحية في مطلع عقد الستينيات من القرن العشرين وهي اول عمل مسرحي ضمن ما اسماة كاتبها التراجيديا المركبة، في محاولة ابتداع جنس مسرحي جديد يمزج بين ما هو تراجيدي وماهو كوميدي في آن واحد غير منفصلين، اي ان الحدث الواحد ينم عن الماساة والملهاة بالوقت ذاتة، متجاوزا بذلك التقليد الارسطوي الكلاسيكي في نظم المسرح. لقد عبر الكاتب نفسة عن فلسفتة الخاصة بهذا النوع المسرحي حين قال بان مضمون هذة التراجيديا هو (عندما يضحك شخص ما، لكن بألم). تعرض مسرحية الدم والرماد الايام الاخيرة للطبيب الاسباني ميغيل سرفيت (1511-3155) والذي كان مطاردا من محاكم التفتيش سيئة الصيت انذاك، بسبب تصدية للنظريات الدينية المسيحية ونظرية الثالوث بشكل خاص. لقد تعرض سرفيت للنفي من اسبانيا اولا ولوحق في باريس وفيينا لاحقا، ومن ثم القي القبض علية في جنيف واضرم فية النار بتهمة البدعة والمساس بالمقدسات. تعد هذه المسرحية وما تلاهها من مسرحيات التراجيديا المركبةمثل الحانة العجيبة 1965 و وقائع رومانية 1968 بانها ارتقاء لمسرح برشت الملحمي، حيث اعتمد الكاتب على الموضوعات التأريخية وذلك محاولة من للتهرب من الرقابة لما تتضمنة المسرحية من نقد لدكتاتورية الجنرال فرانكو في اسبانيا وبقية الأنظمة الدكتاتورية في العالم، ووظفها فنيا ولغويا لتحاكي مكنونات المتلقي المعاصر وتعبرعن مشاعرة ورغباتة المتطلعة الى الحرية والعيش الكريم. فنيا، ادخل الكاتب عدة عناصر جديدة في البناء المسرحي منها: أظهار الشاشة والمنشورات لأيصال الاحداث والتواريخ المهمة للمتلقي وذلك لاختزال الوقت، واعتمد مخاطبة الجمهورفي الحوار المسرحي، وجعل كل من خشبة المسرح وقاعة الجمهور مكان لمزاولة الحدث المسرحي سعيا منه لاشراك المتلقي في الحدث وجعلة جزأ لا يتجزأ منه. لعل نموذج البطل في هذه المسرحية هو من ابرز المظاهر التي قدمها الكاتب في محاولته للتجديد، فالبطل هنا يشكو من عاهة جسمانية، ضعيف واهن القوى، غير قادر على مواجهة الاعباء، لكن يقارع الظلم والاستبداد، لايتنازل عن حقوقة ولا يغير من مبادءة يواجه الحكام ويعرفهم بأخطائهم ولو كان ثمن ذلك الموت. لغويا، اعتمد الكاتب خطابا سلس غير معقد، مفهوم من قبل اغلبية الشعب، تتخلله عبارات دارجة من روح العصر الذي كتبت ومثلت المسرحية فية، بعيدة عن عصر الاحداث التي ترويها، وهذا ما ميز مسرحية الدم والرماد عن النتاج المسرحي السابق لالفونسو ساستر وابناء جيل منتصف القرن العشرين الأدبي، وبذلك تعد هذه المسرحية حسب رأي اكثر النقاد بانها افضل عمل مسرحي لهذا الكاتب الاسباني.


Article
Das literarische Bild und die sprachliche Struktur der Sprichwörter bei der gegenseitigen Übersetzung im Deutschen und Arabischen
الصورة الأدبية في ترجمة الأمثال في اللغة العربية والألمانية

Authors: Bahaa M. Alwan
Pages: 188-215
Loading...
Loading...
Abstract

This research is concerned with the literary style of the proverbs being a public inherited which reflects the culture of different societies and their traditions . As human contact between different communities is already established long time ago, this made a lot of proverbs alike in many different cultures and languages . Proverbs are divided into three types : 1- proverbs that hold the same form and linguistic structure . 2- Proverbs that share the same meaning but are different in linguistic structure . 3- Proverbs that are not similar neither in meaning nor in linguistic structure . The use of Proverbs was studied according to their meaning and effect in language because they decrease the amount of phrases used to express an idea and they are easily understood by people. في هذا البحث نتناول الأسلوب الأدبي الذي تمتع به المثهي:نه موروث شعبي يعكس ثقافة المجتمعات وعاداتها وتقاليدها. وبما أن التواصل الإنساني بين الكثير من المجتمعات موجود منذ أمد طويل لذا فإننا نجد الكثير من الأمثال متشابهه في العديد من اللغات الأجنبية . لذا تم تقسيم الأمثال من حيث الدراسة إلى ثلاثة أصناف هي : 1- الأمثال المتشابهة من حيث البناء والشكل/ الترجمة النصية . 2- الأمثال المتشابهة بالمعنى ومختلفة من حيث البناء اللغوي/ الترجمة التعبيرية. 3- الأمثال غير المتشابهة لا في المعنى ولا في البناء اللغوي/ الترجمة التفسيرية . المتلقي.دراسة أهمية استخدام المثل في اللغة من حيث المدلول والتأثير الذي تتمتع به من خلال اختصار الأفكار وسهولة وصولها إلى المتلقي .


Article
Violence, Fear, and Desire in The Plays of Harold Pinter
العنف , الخوف , و الرغبة في مسرحيات هارولد بنتر

Authors: Suha Bahr Fayadh
Pages: 216-235
Loading...
Loading...
Abstract

Harold Pinter is a great British playwright. In many of his plays, the characters can find security neither in their surroundings nor in an understanding relationship with others, and finally they are driven into a state of isolation and loss. The basic interest of this paper is to investigate the thematic development in Pinter’s early plays, from The Room to The Lover. The change is from menace to fear and then to desire, which requires different uses of violence. Violence emerges with the arrival of an unexpected visitor at the door,and by the end of the play, someone has defeated the other. Pinter builds up in The Room an atmosphere of ambiguity and insecurity. He compares between the cruelty and coldness of the outside world to the warmth and comfort of the room which Rose considers as her safe heaven. In The Dumb Waiter, the audience enjoy the comedy that is embodied in violence. Gus’s character reinforces our desire to look for the truth, confront our fear and injustice, and to assert our individual character. The matchseller’s motives in A Slight Ache tormentsEdward and arouse his fears and nervousness. The matchseller is a threat to his existence.Finally, Flora presents herself to the matchseller,leaving her husband broken and lonely in vast emptiness. هارولد بنتر هو كاتب بريطاني عظيم ,فقد قدم في العديد من مسرحياته شخصيات لا تجد الامان في محيطها الذي تعيش فيه ولا في علاقتهم مع الاخرين, و أخيرا فهم ينجرفون الى حالة من العزلة والضياع. هذا البحث يبين التطور الموضوعي لمسرحيات بنتر من مسرحية الغرفة الي مسرحية العشيق. من الخطر الى الخوف ومن ثم الى الرغبة , فأن هذة الموضوعات تتطلب أوجه مختلفة للعنف. يظهر العنف مع وصول زائر يقف عند الباب, اذ مع نهاية المسرحية شخص ما يهزم الاخر. يخلق بنتر في مسرحية الغرفة جو من الغموض و عدم الطمأنينة, فهو يقارن بين قساوة وبرودة العالم الخارجي مع الراحة والدفء في الغرفة التي تعتبرها روز جنتها الامنة. يستمتع الحضور في مسرحية النادل الصامتبالكوميديا التي يضمنها الكاتب في العنف.عززت شخصية غاس فينا الرغبة في البحث عن الحقيقة, مواجهة الخوف و الظلم , و تأكيد شخصيتنا الفردية. دوافع بائع الثقاب في مسرحية الالم الطفيف تعذب ادورد و تثير مخاوفه و اعصابه, فهو تهديد لوجوده. تقدم فلورا نفسها الى بائع الثقاب تاركا زوجها وحيدا و محطما في الفراغ الواسع. مسرحية العشيق تصور زوجين غير مخلصين لبعضهم البعض ولكنهم في الحقيقة ليسوا كذلك بالفعل.

Keywords

Menace --- Security --- Invader --- Death --- confusion


Article
Emotions conflict In Balzac’s novel The Father Goriot And Stendhal’s The Red and The Black
صراع العواطف في روايتي الأب غوريو لبلزاك و الأحمر و الأسود لستاندال

Authors: Raid Jabbar Habib --- Hamoud Al-Yassiry
Pages: 236-249
Loading...
Loading...
Abstract

The French novel in the 19th century transformed from reason-based to emotion based. This was uncovered by Stendhal’s novel and Balzac’ novels in that there was a destructive conflict between reason and emotion. Both novelists gave the impression to their protagonists that everything is permissible as a new technique in novel-writing. The novel characters should shoulder the conflict consequences and results such as jealousy and abhorrence. The novelist’s protagonists became fully convinced that the conflict did not fulfill its aims owing to the fact that unbalanced emotions often lead to madness or death. تحولت الرواية الفرنسية في القرن التاسع عشر الى العاطفة المفرطة، حيث كشف كل من ستاندال و بلزاك في روايتيهما عن صراع مدمر بين العاطفة المفرطة و العقل، و اعطوا لابطالهم الشعور بان كل شيئ مباح كنوع من التقنية الروائية الجديدة. على هذه الشخصيات الروائية ان تتحمل تبعات هذا الصراع و تداعياته كالغيرة و الحقد. ان ابطال ستاندال و بلزاك باتوا على قناعة تامة بان معركتهم لا تحقق اهدافها، لان كل عاطفة غير متوازنة غالبا ما تقود اما الى الجنون او الى الموت.

Keywords

Balzac --- Passion --- PèreGoriot --- Rouge --- Noir --- Stendhal


Article
Şeyhoğlu Sadrüddin'in Kâbus-Nâme Başlıklı Eserinde Ses Harekeleri
الحركات ألصوتيه في أثر قابوس نامه للشيخ أوغلوا صدر الدين

Authors: İbtisam Uraibi Abdullah
Pages: 250-269
Loading...
Loading...
Abstract

The present paper studies the translation of selected ottoman texts into the modern Turkish language. This manuscript is seen as an important religions one.The researcher studies how the Ottoman diactrics (Fatha‚ Dhamma and Kasrah) are pronounced and their correspondant ones i'n the modern Turkish language (o‚ö‚u‚ü‚i‚ı‚a‚e). The researcher studies the words with initial‚ medial and final phonetic diacritics since the Ottoman language requires such diacritics to make the pronunciation of words distinct. Researchers in the Ottoman phonetics found a great difficulty in the pronunciation of words because sometimes their vowel sounds do not express the diacritic of the sound. The Turkish linguists‚ on the other hand‚ worked at the end of the second conditional age on finding a reliable phonetic system. This led later to a change in the Ottoman letters into the modern Turkish ones. The Turkish language‚ thus‚ has eight vowel sounds instead of the four Ottoman sounds. Accordingly‚ the Turkish language is considered as one of the languages rich with vowel sounds which was the cause behind the needleewess to phonetic diactrics in modern Turkish language.تناولتُ في بحثي الموسوم بـ(الحركات ألصوتيه في أثر قابوس نامه للشيخ أوغلوا صدر الدين) تحويل مختارات من النصوص العثمانية إلى اللغة التركية الحديثة وهذا الأثر يعد من الآثار الدينية المهمة. ومن أهم مواضيع هذا الأثر تقديم النصح بكل مجالات الحياة من تنظيم الأسرة والعلاقة بين الرجل والمرأة وكيفية تربيه الأبناء من قبل الآباء . وتطرقت في بحثي إلى كيفية لفظ الحركات العثمانية (الفتحة والضمه والكسرة ) وما يقابلها باللغة التركية الحديثة (a‚e‚ı‚i‚o‚ö‚u‚ü) درست الكلمات التي تحتوي على الحركات الصوتية في البداية والوسط والنهاية . وتحتاج اللغة العثمانية إلى الحركات الصوتية لبيان لفظ الصوت . تقسم الحركات في اللغة العثمانية إلى ) فتحه ‚ e خفيفة فتحه ثقيلة ‚a كسره خفيفة ‚i كسره ثقيلة ‚ı ضمه ثقيلة وخفيفة مبسوطة ‚ o-ö ضمه خفيفة ثقيلة مقبوضة u-ü ). وقد وجد الباحثون في مجال علم الصوت في اللغة العثمانية صعوبة كبيره في لفظ الكلمات وذلك لان الحروف الصوتية فيها لا تعبر أحيانا عن حركة الصوت أما اللغويون الأتراك فعملوا في نهاية عصر المشروطيه الثانية على إيجاد نظام صوتي رصين . وتجلى ذلك فيما بعد من خلال تغير الحروف العثمانية إلى الحروف التركية الحديثة إذ أصبحت في اللغة التركية الحديثة ثمانية حروف صوتيه بدل الأربعة حروف العثمانية ; لذلك فان اللغة التركية تعد ألان من اللغات الغنية بالحروف الصوتية مما أصبح سببا لعدم الحاجة إلى الحركات الصوتية في اللغة التركية الحديثة.


Article
The Syntactic, Semantic and Pragmatic Study of Questions in Selected Conversations
دراسة نحوية و دلالية وتداولية لمفهوم الاستفهام في محادثات مختارة

Authors: Sawsan Abdul – Munem Qassim
Pages: 270-288
Loading...
Loading...
Abstract

This piece of work deals with questions, due to their importance in daily life. People either ask, answer or hear question at least every two or three sentences in their conversations. Questions can be defined as terms used to elicit information or a response from the addressee. In English, question is a sentence with inversion of the subject and the first verb in the verb phrase (yes-no question) such as "Does he work hard?", starting with wh-words as "where did you go?" or ending with tag question as "He is a good student ,isn’t he?" This study aims at investigating the question forms in selected conversations and analyzing their discourse,pragmatic and speech act functions . Ritchards and Richard's (2002:437) model has been adopted to analyze the data . A lot of results have been obtained, such as wh-questions are used by the participants of conversation more than any other type in the corpus they have 39% proportion in this study, then yes no-questions are also commonly used by the questioners,they represent 25 % of the total questions number. It is found also through the statistical results that intonation questions are relatively low, the types like tag, echo and closed-choice questions are relatively rare. In addition, they have a range of semantic and pragmatic propositions when they are used indirectly. The study has ended with some recommendations for the pedagogical study تتناول هذه الدراسة موضوع الاستفهام في اللغة الانكليزية لما له من اهمية بالغة في حياتنا اليومية , حيث اننا نقوم بطرح الاسئلة والاجابة عنها او سماعها مرة كل جملتين او ثلاثة جمل . الاستفهام هو اصطلاح لغوي الغرض منه الحصول على معلومات او اجابة من المقابل او المستمع .ويمكن صياغة الفعل باللغة الانكليزية بواسطة تقديم الفعل على الفاعل هذا بالنسبة لسؤال بنعم او لا مثل هل يعمل بجد؟ او باستخدام احدى ادوات الاستفهام مثل اين ذهبت؟ او عن طريق استخدام الاسئلة الذيلية مثل انه طالب مجتهد ,اليس كذلك؟ تهدف الدراسة الى البحث عن اشكال الاستفهام في المحادثات وتحليل دورها الدلالي والتداولي في الخطاب وفقا لطريقة ( ريجاردز وريجارد 2002)في التحليل . تمخضت هذه الدراسة الى عدة نتائج منها ان اغلب . الاسئلة التي يطرحها المتكلم هي اسئلة مبدوئهبإحدى ادوات الاستفهام حيث تبلغ نسبة هذه الاسئلة حوالي 93% من مجموع الاسئلة كما وتوصلت الدراسة الى ان أسئلة الاجابة بنعم او لا تتصدر ايضا الاحصائيات حيث تبلغ 25% من مجموع الاسئلةومن ثم اسئلة التنغيم والتي سجلت ارتفاعا نسبيا مقارنة مع بقية انواع الاسئلة ثم سجلت بقية الاسئلة نسبة لابأس بها ضمن الاحصائية المسجلة .كما وتوصلت الدراسة الى مجموعة من الوظائف المهمة اختلف طبقا لمفهوم المخاطب وحسب السياق اللغوي الذي يطرح فيه السؤال . وفي الختام انتهت الدراسة بمجموعة من التوصيات التي تهم مدرسي اللغة الإنكليزية


Article
A Socio-Pragmatic Analysis of Lamentation in Selected Elegies of Gray and AL-Khansaa'
تحليل تداولي اجتماعي لكلام الرثاء في مرثيات مختارة للشاعرين كراي والخنساء

Authors: Muslih Shwaysh Ahmed --- Israa' Rashed Mahdi
Pages: 289-313
Loading...
Loading...
Abstract

This research is an attempt to explore a social and pragmatic phenomenon of lamentation in elegies of Gray and AL-Khansaa' who represent two different cultures. It illustrates the intended meaning of lamentation in English and Arabic and finds how the two languages express this purpose of poetry by analysing it socio-pragmatically adopting Searle's models (1969),and its modifications. Lamentation is considered as a mournful poem lamenting the death of whole humanity as Gray's elegy and of an individual as AL-Khansaa's elegy. So, Gray portrays a universal picture concerning his lamentation, while AL-Khansaa' portrays an individual and subjective picture regarding her lamentation. As branches of linguistics, sociolinguistics deals with the relationship between language and society, and pragmatics deals with the language in use and shows the intended meaning of the words. On these bases, the main aim of sociolinguistics and pragmatics is to observe the intended expressive lamenting meaning in English and Arabic societies(cultures). هذا البحث محاولة لأستكشاف ظاهرة إجتماعية تداولية ألا وهي الرثاء من وجهة نظر حضارتين مختلفتين متمثلة بكراي والخنساء من خلال تطبيق نظريات سيرل. هذا البحث يوضح المعنى المقصود للرثاء في اللغة الأنكليزية والعربية والكشف عن كيفية التعبير عن هذا الغرض الشعري فيهما من خلال تحليلها أجتماعيا وتداوليا . الرثاء هو قصيدة حزينة تنظم أما لرثاء الأنسانية جمعاء كمرثية كراي أو لرثاء خاص فردي كمرثية الخنساء.فقد صور كراي لوحة عالمية للرثاء بينما صورت الخنساء رثاء خاص لأخيها صخر. يعد علمي اللغة الاجتماعي والتداول من فروع علم اللغة العام, فعلم اللغة الأجتماعي يدرس العلاقة بين اللغة والمجتمع وعلم التداول يعنى بكيفية أستخدام المعنى المقصود وأيضاحه. وعلى هذا الأساس فأن الهدف الأول لعلمي اللغة الاجتماعي والتداول من خلال هذه الدراسة, هو رصد المعنى المعبر الحزين المقصود للرثاء في المجتمعين الأنكليزي والعربي.


Article
Osman Mazlumun şiirlerınde ve hoyratlarında kötümserlik duyguları
الاحاسيس التشاؤومية في اشعار و خويرات (جناسيات) الشاعر عثمان مظلوم

Authors: Yıldız Sadettin
Pages: 314-332
Loading...
Loading...
Abstract

Ottman belonges to the approach of melancholy in the modern Turkish poetry. He complained his miserable luck ,which accompanied him along his life. And he descended from great ancestries. He was born in 1922 in Kirkuk. His parents are Turkish, his father belonges to the Turkmen tribe Al-Biat. He entered Al-Kuttab (before school), and then he entered the primary school till finishing his high school. Then he joined college of law and he got his Bachelor in arts in 1956 .He worked in offices of ministry of Justice and then he retired. Madhalom faced misteries and agonies in his academic, workable life, and other thing. He didn’t get the benefit of his bachelor in Law. The poet didn’t achieve his goals and expectations in spite of his certification, knowledge, and honesty. He worked in agriculture and other jobs, but he was disappointed at every times. Accordingly, his writing was influenced by his pessimistic point of view. Sometimes his disappointment became firstly and deprived him of fulfilling his wishes, and in other times it pulled him back. In Turkish literature, Madhalom considered as the last poet who used prosody in the language of court. He longed for Arabic prosody. He announced that in spite of prosody difficulty,t it was the best model for poetry. In addition to his poetry , he was distinguished by writing Al-Kwareet which included Proverbs, wise sayings, and Ghazal. And he was the only one who joined Al-Kwareet to national meanings. He regarded as the poet of hopelessness and despair as much as the poet of home and society and this we can see in his poetry as well as in his chaste poems. In Al-Ghazal poems, he revealed the feelings of a lover and be contrastive of choosing rhetorical words and added an aesthetic touch. Then the poem be in touch with the heart and affecting. The research deals with pessimistic feelings in addition to the poets' life, literary personality, and his poetry of Ghazal. The researcher transformed his poems and hıs Khouairat from the Ottoman language to the modern Turkish in Latin . يمثل عثمان مظلوم المذهب التشاؤومي في الشعر التركماني الحديث خير تمثيل ومن هذه الناحية كثر في شعره الشكوى من حظه التعس الذي لازمه ملازمه لايقبل الانفكاك . وهو منسوب الى اجداد عظام . ولد مظلوم سنة " 1922" في كركوك من ابوين تركمانيين ينتمي والده مصطفى الى قبيلة البيات التركمانية . دخل الكتاب في طفولته ثم دخل المدرسة الابتدائية واكملها وظل يتعلم حتى انهى دراسته الاعدادية ، وبعدها التحق بكلية الحقوق نال شهادتها عام "1956 " . اشتغل في الدوائر التابعه لوزارة العدل حيث احال نفسه على التقاعد . تعرض مظلوم لكثير من المنغصات والنكبات في حياته الدراسية او الوظيفية او في غيرذلك. و رغم حصوله على شهادة الحقوق لم يبلغ المطمح الذي كان ينتظره منها ، فلم تنفعه شهاته ولا علمه ، ولا نزاهته في بلوغ امانيه وتطلعاته المستقبلية . وعمل في الزراعة وغيرها فكانت الخيبة تلازمه ولا تفك منه الذيل ، فمره يجدها امامه وهو قاب قوسين او ادنى من مراده تدفعه دفعا وتحرمه مما كان ينوي ومره يجدها الخيبه تسعى اليه فتجره الى الخلف هذا دأبه مع الخيبه ومع حظه الاسود فاذا به ينظر الى الحياة بهذه النظره التشاؤومية وهذا ما كان ينعكس في كتاباته . يعتبر مظلوم في الادب التركماني اخر من يمثل العروض في لغة الديوان فهو ، وان نظم في التهجي التركي ، فهو يحن الى العروض العربي حينا ويرى انه على صعوبته فهو افضل من القوالب الاخرى في صب الشعر اليها . وبالاضافة الى اشعاره فهو اجاد ايضا في كتابة الخويرات وكان هذا النوع من النظم مقتصرا معانية على الحكم والامثال والغزل . ومظلوم اول شاعر ضمن الخويرات للمعاني الوطنيه . ويعتبر " مظلوم " شاعر اليأس والقنوط على قدر كونه شاعر الوطن والمجتمع وهذا مانراه ينعكس في اشعاره وكذلك في غزله حيث يعتبر غزل مظلوم عفيف ، فهو اذ يسوق فيه جملة من الافكار التي تجول في خاطر المحب الولهان ، فهو يتحفظ في استخدام الكلمات والعبرات البليغة التي تضفي على القصيدة هاله من الجمال ، وبالتالي يجعلها في المصافي شعر الغزل ، فتكون القصيده اقرب الى النفس واشد تأثير على العواطف . لقد تناولت في بحثي هذا بالاضافة الى حياة الشاعر وشخصيته الادبية واثاره الاحاسيس التشاؤومية في اشعار وغزل للشاعر وابرزت هذا الجانب من خلال اشعاره و خويراته وقمت بتحويل اشعاره و خويراته من العثمانية الى التركية الحديثه اي (اللاتينية) .


Article
In-betweenness and Liminal Selfin Amiri Baraka's Dutchman
مفهوم المابينية والذات المغتربة في مسرحية "الرجل الهولندي" لأميري بركة

Authors: Zainab Hasoon Abd Al-Ameer
Pages: 333-356
Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with the thems of "in-betweeness" in the modern Afro-American Drama, drawing upon the accumulated literature of the colonial and postcolonial studies. In-betweeness appears in these studies under the canopy of the terms mimicry, hybridity and liminality which refer to a transformative, in-between state of being. It also refers to themutual relations holdingbetween man and his cultural space. This concept is fitting the Afro-American playwright Amiri Baraka's plays and his violent, revolutionary theatre. In his play Dutchman (1964), Clay, the protagonist, is a good example of the two-ness or in-betweeness. He finds difficulty choosing between the ethnocentric white culture and the black culture.He allows himself to be shaped into the image of the white middle–class society. Baraka's protagonist is thus situated in between two worlds and is made to suffer the ramifications of a culturally estranged identity. آخذة بنظر الاعتبار الموروث النظري للدراسات الاستعمارية وما بعد الاستعمارية، تعمدُ هذة الدراسة الى تناول مفهوم المابينية في المسرح الافروامريكي الحديث. يبرزُ مفهوم المابينية تحت مظلة واحدة مع مصطلحات أخرى من قبيل التنكر الثقافي، والهجنة وعتبة الاغتراب، والتي تشير جميعها الى حالة الوجود المتحول والمنقسم . كما ويشير مفهوم المابينية الى جدلية العلاقة ما بين الانسان وحيزه الثقافي. تتناول هذة الدراسة الكاتب المسرحي الافروامريكي أميري بركة ومسرحهُ الثوري العنيف لبيان مدى تجذر هذا المفهوم في نتاجه. في مسرحيته " الرجل الهولندي" (1964) يبرز البطل كلاي، بوصفة خير مثال لما يدعى بالثنائية او المابينية الثقافية، إذ يجابه هذا البطل مسألة الأختيار ما بين ثقافة العرق الأبيض المتسيدة وثقافته السوداء المهمشة. ومن هنا يجد هذا البطل نفسهُ في معتركِ عالمين مختلفين، الامر الذي يجعلهُ يخوض تبعة الهوية المغتربة ثقافياً.


Article
El porqué de la confusión entre el pretérito indefinido y el imperfecto en la lengua española para alumnos de Irak
أسباب الالتباس بين الفعل الماضي التام البسيط وغير التام في اللغة الاسبانية للطلبة العراقيين

Authors: Ámel Taha Mohammed Ameen Al-Aloosi
Pages: 357-373
Loading...
Loading...
Abstract

The present research is about the confusion facing the students in choosing either the past perfect or imperfect; this problem is due to the differences between the Arabic grammar and that of the Spanish in expressing the past. In Arabic there is only one type of past, while in Spanish there are 5 types, The researcher chose only two to compare between them and to find the right method to teach the students the past perfect and imperfect; although the past perfect is just like the Arabic past and is expressed by adverbs followed by the verb in Spanish but it is difficult to determine when to choose past imperfect because it is continuous in the past and has no start and end points. This research analyses the phrase grammatically and we explained their meanings in Arabic and found out how to deal with the problem and how to teach the student to correct the mistake and how to understand the meaning of the whole phrase in Spanish and how to find the best answer without trying to use Arabic grammar instead of Spanish because of the differences among verbs in these two languages. So the best way is to give up the traditional method of teaching and start a new brand one through which the student can learn the right Spanish grammar by communication and conversation and help the student to identify his mistakes and correct them by observing the time of the phrase through which the student understand the general meaning of the phrase. بحثنا يتناول الالتباس الذي يقع فيه طالب اللغة الأسبانية في كلية اللغات عند اختياره أحد الأزمنة الماضية وهما ( الماضي التام البسيط والماضي غير التام ) وهذا الالتباس ناجم عن اختلاف النحو في اللغة العربية عن اللغة الاسبانية في التعبير عن الزمن الماضي , ففي اللغة العربية يكون الماضي بهيئة واحدة بينما في اللغة الاسبانية يوجد خمسة أزمنة تعبر عن الماضي اخترنا اثنين للتفريق بينهما وإتباع الطرق الصحيحة لتعليم الطالب الماضي التام البسيط وغير التام علما إن الماضي التام البسيط يماثل ما في اللغة العربية ويعبر عنه بظروف تسبق الفعل باللغة الاسبانية بينما يصعب تقدير اختيار الماضي غير التام لتعبيره عن زمن مستمر بالماضي وليس له وقت للبدء أو الانتهاء. في بحثنا هذا تناولنا تحليل الجمل من وجهة نظر النحو باللغة الاسبانية , ثم شرحنا معناها بالنسبة للغة العربية , وانتهينا باستنتاج يشمل كيفية معالجة الأخطاء وكيفية توجيه الطلبة على تصحيح الخطأ ومحاولة فهم المعنى العام للجمل باللغة الاسبانية وإيجاد الحل المناسب بدون ترجمتها لنحو اللغة العربية ومحاولة تطبيقها على النحو باللغة الاسبانية لأن السبب هو اختلاف المنظومة الفعلية بين اللغتين وأنسب الحلول :هو رفض العملية التعليمية التقليدية والانتقال إلى الطريقة التواصلية الحديثة التي يستخدم الطالب فيها قواعد اللغة الاسبانية الصحيحة من خلال الممارسة والتحدث, ومساعدة الطالب على تحديد أخطائه وتصحيحها بعد ربطها ببعض الدلالات الزمنية الظاهرة في الجملة التي يفهم منها الطالب المعنى العام للجملة.

Table of content: volume: issue:32