Table of content

Iraqi Journal of Science

المجلة العراقية للعلوم

ISSN: 00672904/23121637
Publisher: Baghdad University
Faculty: Science
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Science (IJS) is a peer reviewed open access journal issued by the College of Science at the University of Baghdad. It is a monthly journal that publishes original research articles in a wide range of subjects. The prestigious interdict planar editorial board in the journal reflects the diversity of subjects covered in the journal. The journal is being published since 1956.

The journal is basically self – financed by applying fees on the researcher’s work published in the journal. However, the journal is also supported by the college of science at the University of Baghdad.

Loading...
Contact info

Baghdad University
College of Science
Baghdad
Iraq
ijs@scbaghdad.edu.iq
07903375590
http://ijs.scbaghdad.edu.iq

Table of content: 2015 volume:56 issue:1C

Article
Determination of hydrogen peroxide in some local pharmaceutical disinfectants by continuous flow injection analysis via turbidimetric (T180o) and scattered light effect at two opposite positions (2N90o ) using Ayah 4SW-3D-T180o -2N90o -Solar - CFI Analyser
تقدير بيروكسيد الهيدروجين في بعض المطهرات الصيدلانية باستخدام تحليل الحقن الجرياني المستمر عن طريق قياس التعكريه (T180° ) وتأثير استطاره الضوء عند اتجاهين متعاكسين (2N90° ) باستخدام المحلل Ayah 4SW-3D-T180o -2N90o -Solar - CFI

Loading...
Loading...
Abstract

An indirectly method is used to determine hydrogen peroxide. The method based on oxidation of chromium (III) ion by hydrogen peroxide in basic medium to form chromate ion which react with barium (II) ion to produce a yellow precipitate (BaCrO4). Under the optimum established conditions, the linear range of 0.50-25.00 mmol L-1 along with correlation coefficient (r) of 0.9992, Limit of detection (LOD) 0.68 µg / 100 µL, precision expressed as relative standard deviation for six replication measurements at 5.0 mmol.L-1 H2O2 of less than 2% were obtained for hydrogen peroxide. The developed method was successfully applied for the estimation of H2O2 in three pharmaceuticals preparation of different companies using continuous flow injection or stop-flow injection technique. تم التقدير غير المباشر لبيروكسيد الهيدروجين من خلال تكوين راسب أصفر من كرومات الباريوم الناتج من اكسدة آيون الكروم (III) بأستعمال بيروكسيد الهيدروجين في الوسط القاعدي لتكون آيون الكرومات الذي يتفاعل مع آيون الباريوم(II) اذ كان مدى الخطية لمحلول بيروكسيد الهيدروجين بين (0.50-25.00) مللي مول.لتر-1 مع معامل الارتباط (r) 0.9992 , تم الحصول على حد كشف (L.O.D) 0.68 مايكروغرام 100 مايكرولتر و الانحراف القياسي النسبي المئوي لتركيز 5.0 مللي مول.لتر-1 أقل من 2% (n = 6). طبقت الطريقة بنجاح لتقدير بيروكسيد الهيدروجين في ثلاث مستحضرات صيدلانيه( شركات مختلفه) باستخدام جريان مستمر او جريان توقف.


Article
Investigation of Sn(IV) and Sn(II) by dianionicligand compounds Supported by Nitrogen-Based Ligands
تحليل مركبات Sn(IV) وSn(II) بواسطة الليكند ثنائية الايون المدعومه بليكندات قواعد النتروجين

Loading...
Loading...
Abstract

Synthetic routes to a series of tin compounds incorporating nitrogen-based chelating ligands are described. The β-diketiminato tin chloride precursor was utilized to isolate the first tin-phosphorus tin compound using this ligand, [(HC{C(Me)NAr}2)SnPPh2]. A diamide ligand was employed to investigate tin (II) and (IV) compounds. Two tin (II) and (IV) compounds, [(Me2Si{ArN}2)SnPh2] and [Li(OEt)2](Me2Si{ArN}2)SnPh2], were formed via reaction of the lithiated preligand, [Me2Si{ArNLi}2]+Sn(IV). Finally a novel Sn(II) N-heterocyclic stannylene compound was formed by reaction of the preligand with SnCl4. The diamide ligand was found to be suitable for both Sn(IV) and Sn(II) compounds. Reaction to obtain the tin dichloride compound resulted in the formation of [Li(OEt2)2][LSnCl3], which was characterised to be the chloro-bridged lithium chloride adduct of the desired compound. To gain more information on this reaction it was repeated with SnCl2Ph2 to attain the tin diphenyl analogue, which was established with no problems. Reaction to generate a N-heterocylic stannylene was extremely interesting, as this compound has great potential for further reactivity both independently and with regards to the aim of this product, which was to generate a tin-phosphorus multiple bond. تم توصيف الطرق التحضيرية لسلسلة من مركبات القصدير من خلال دمج الليكندات المخلبية النيتروجينية. حيث تم توظيف متسلسل ثنائي الامايد للكشف عن مركبات القصدير الثنائي والرباعي Sn(IV)و.Sn(II وقد تم تحضير المركبات الاخيرةعن طريق تفاعل متسلسل الاواصر الاولي المعوض بالليثيوم [Me2Si{ArNLi}2] مع SnCl4 للحصول على معقدات القصديرالثنائية Sn(II) N-heterocyclic stannylene. وتم تشخيص هذه المركبات او المعقدات المحضرة باستخدام تقنيات HNMR 1 ومطيافية الكتلة Mass spectroscopyو وتقنية حيود الاشعة السينية XRD ومن خلال هذه التقنيات وجد ان المركب الناتج من التفاعل هو [Li(OEt2)2][LSnCl3] على انه الجسر الرابط للمركب chloro-bridged lithium chloride. ومن الممكن اجراء المزيد من التفاعلات للمركب N-heterocylic stannylene لانتاج القصدير الفسفوري ذو الجسورالمتعددة.


Article
DFT, PM3, AM1, and MINDO/3 Quantum Mechanical Calculations for Some INHC Cs Symmetry Schiff Bases as Corrosion Inhibitors for Mild Steel
حسابات ميكانيك الكم DFT و PM3و AM1 وMINDO/3 لبعض قواعد شف المشتقة من المركب INHC ذات التماثل Cs كمثبطات تأكل للحديد المطاوع

Loading...
Loading...
Abstract

Density Functional Theory (DFT) at the B3LYP/ 6-311G basis set level and semiemperical methods (PM3, AM1, and MINDO/3) were performed on six new substituted Schiff bases derivatives of INHC (N-(3-(phenylidene-allylidene) isonicotinohydrazide) using Gaussian-03 program. The calculated quantum chemical parameters correlated to the inhibition efficiency were studied and discussed at their equilibrium geometry and their correct symmetry (Cs). Comparisons of the order of inhibition efficiency of the Schiff bases derivatives, and local electrophilic and nucleophilic reactivity have analyzed. Some physical properties also were studied such as heat of formation, total energy and dipole moment...etc. Also vibration frequencies and IR absorption intensities were carried out for the calculated Schiff bases molecules.تم استخدام حسابات ميكانيك الكم العائدة لنظرية دوال الكثافةDFT الأساسية عند عناصر قاعدة6-311G وباسلوب B3LYP وللحسابات التفريبية PM3) وAM1 وMINDO/3)، وباستخدام برنامج Gaussian-03 لست من قواعد شف الجديدة المشتقة من المركب INHC (N-(3-(phenylidene-allylidene) isonicotinohydrazide). وتم حساب ومناقشة معاملات ميكانيك الكم المرتبطة بدراسة كفاءة هذه المركبات كمثبطات تاكل عند الشكل الهندسي التوازني وعند التماثل الصحيح لهذه الجزيئات (Cs). كذلك تمت مقارنة كفاءة التبيط لمشتقات قواعد شف مع تعیین مواقع الامتزاز الفعالة الباحثة عن الالكترونات والباحثة عن النواة مع دراسة بعض الصفات الفيزياوية كحرارة التكوين والطاقة الكلية وعزم ثنائي القطبين...الخ. كما تم حساب وتصنيف ترددات اهتزاز طيف الأشعة تحت الحمراء لقواعد شف المحسوبة.


Article
Variants of MMP-9 and TIMP-1 Levels Could be a Predictor of an Early Development of Cardiovascular Diseases in Type 2 Diabetes among Iraqi Patients
التغيرات في مستويات MMP-9و TIMP-1 الالتهابية ترتبط مع مخاطر امراض القلب الوعائية في السكري من النوع الثاني بين المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Dysregulation of matrix metalloproteinases-9 (MMP-9) and tissue inhibitors of matrix metalloproteinases-1 (TIMP-1) may contribute to the development of cardiovascular diseases in type 2 diabetes mellitus (T2DM) patients. The aim of this study was to determine the effects of chronic hyperglycemia on serum concentrations of MMP-9 and TIMP-1of T2DM patients without dyslipidemia (one of atherosclerosis risk factors) and with duration less than 5 years in comparison with T2DM patients with dyslipidemia and with duration more than 10 years and controls. Also to investigate if serum levels of MMP-9 and TIMP-1 could be potential markers for early detection of the development of cardiovascular complications in T2DM patients without dyslipidemia. This study consisted of 24 T2DM patients without dyslipidemia, 30 T2DM patients with dyslipidemia, and 26 healthy subjects. A variety of inflammatory markers including: MMP-9, TIMP-1, IL18 and hs-CRP were compared among the three groups. The BMI was similar among the three groups. A significant increase of WHR, WHtR, FPG, TC, TG, LDL-C, VLDL-C, AIP, atherogenic ratio-1, atherogenic ratio-2, hs-CRP, MMP-9, TIMP-1 and IL-18 with a significant decrease of HDL-C, β Cell% and S% among the three groups. MMP-9 of T2DM patients without dyslipidemia and with duration less than 5 years showed a significant positive correlation with FPG and a significant negative correlation with TC. MMP-9 of T2DM patients with dyslipidemia and with duration more than 10 years showed significant negative correlation with LDL-C. TIMP-1 of T2DM patients with dyslipidemia and with duration more than 10 years showed a significant negative correlation with TC, TG, VLDL-C and atherogenic ratio-1. The significant increased levels of both MMP-9 and TIMP-1 in T2DM patients without dyslipidemia and with duration less than 5 years compared to controls showed that those patients have risk factor for cardiovascular complications. This study suggests that MMP-9 and TIMP-1 may be potentially useful as markers in T2DM patients at risk of progression of cardiovascular diseases. الخلل في تنظيم (MMP-9) matrix metalloproteinases-9و tissue inhibitors of matrix metalloproteinases-1 (TIMP-1) قد تسهم في تطور امراض القلب الوعائية في مرضى السكري من النوع الثاني.الهدف من هذه الدراسة هو تحديد تأثيرات ارتفاع السكر المزمن في الدم على التراكيز المصلية ل MMP-9 و TIMP-1لمرضى السكري من النوع الثاني بدون اضطراب دهون الدم (واحد من عوامل الخطر للاصابة بتصلب الشرايين) وكانت مدة المرض اقل من 5 سنوات بالمقارنة مع مرضى السكري من النوع الثاني مع اضطراب دهون الدم وكانت مدة المرض اكثر من 10 سنوات ومقارنتها مع مجموعة الاصحاء. أيضا للتحقق فيما اذا المستويات المصلية ل MMP-9 و TIMP-1 قد تكون علامات محتملة للكشف المبكر عن تطور مضاعفات القلب الوعائية لمرضى السكري من النوع الثاني بدون اضطراب دهون الدم. هذه الدراسة تضمنت (24مريض) سكري من النوع الثاني بدون اضطراب دهون الدم، ( 30مريض) سكري من النوع الثاني مع اضطراب دهون الدم، و(26) اشخاص اصحاء. مجموعة متنوعة من العلامات الالتهابية تتضمن: IL18 ,TIMP-1,MMP-9و hs-CRPتمت مقارنتها بين المجاميع الثلاثة. قيم الBMI كانت متشابهة بين المجاميع الثلاثة. هذه الدراسة اضهرت زيادة معنوية لكل من WHR, WHtR, ,FPG ,TC ,TG LDL-C,VLDL-C, AIP, ,atherogenic ratio-1 2,atherogenic ratio- hs-CRP, ,MMP-9 TIMP-1و IL-18واظهرت نقصان معنوي في HDL-C, β Cell% و S% ضمن المجاميع الثلاثة. MMP-9لمرضى السكري من النوع الثاني وبدون اضطراب دهون الدم ومع مدة مرض اقل من 5 سنوات اضهرت ارتباط معنوي موجب مع FPGوارتباط معنوي سالب مع TC. MMP-9 لمرضى السكري من النوع الثاني ومع اضطراب دهون الدم ومع مدة مرض اكثر من 10 سنوات اضهرت ارتباط معنوي سالب مع LDL-C.TIMP-1 لمرضى السكري من النوع الثاني ومع اضطراب دهون الدم ومع مدة مرض اكثر من 10 سنوات اضهرت ارتباط معنوي سالب مع,TC TG, VLDL-C, .atherogenic ratio-1 الزيادة المعنوية في المستويات المصلية لكل من TIMP1,MMP-9لمرضى السكري من النوع الثاني بدون اضطراب دهون الدم ومع مدة المرض اقل من 5 سنوات بالمقارنة مع الاصحاء اظهرت ان هؤلاء المرضى لديهم عامل الخطر لمضاعفات القلب الوعائية. اقترحت هذه الدراسة ان قياس مستويات MMP-9و TIMP-1 قد تكون مفيدة كدلالات في مرضى السكري من النوع الثاني المعرضين لخطر تطور أمراض القلب الوعائية.


Article
Synthesis and Characterization of Some New Nucleoside Analogues from Substituted Benzimidazole and Evaluation of Their Biological Activities
تحضير وتقدير لمماثلات نيكليوسيدات جديدة محضرة من بنزايميدازول المعوض وتقييم الفعالية البايولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

This research includes the synthesis of some new nucleoside analogues via 1,3- dipolar cycloadditon reaction starting with 1,3,4,6- Tetra- O-benzoyl –2 – azido-2- deoxy- β – D- fructofuranose (F3) which was prepared in three steps ,protection (benzoylation ) , bromination and azotation ((F1-F3) from D- fructose as sugar moiety while the base moiety , 2-substituted benzimidaole derivatives (A1-A5) were synthesized by condensation of O-phenylenediamine with different aromatic aldehyde . Nucleophilic substitution of propargyl bromide with benzimidaole derivatives (gave the N- substituted compounds (B1-B5) which were reacted with azido sugar through 1,3- dipolar cycloadditon reaction to give nucleoside analogues (C1-C5) . Debloking of these nucleoside using sodium methoxide in methanol afforded our target the free nucleoside analogues (D1-D5). All prepared compound were identified by FT-IR and some of them with 1H-NMR and 13C-NMR. The synthesized compounds (D1-D5) were screened for their in-vitro antibacterial and antifungal activity. يتضمن البحث تحضير بعض مماثلات النيوكليوسيدات الجديدة بوساطة الاضافة 1,3- ثنائية القطب الحلقية بدءاً من سكر 1,3,4,6-رباعي –O- بنزويل -2- ازيدو -2- ديوكسي –β-D- فركتوفيورانوز (F3) والذي حضر بثلاث خطوات من D- فركتوز , حماية بالبنزويل والتعويض بالبروم ثم بالازايد (F1-F3) . يتضمن البحث تحضير بعض مماثلات النيوكليوسيدات الجديدة بوساطة الاضافة 1,3- ثنائية القطب الحلقية بدءاً من سكر 1,3,4,6-رباعي –O- بنزويل -2- ازيدو -2- ديوكسي –β-D- فركتوفيورانوز (F3) والذي حضر بثلاث خطوات من D- فركتوز , حماية بالبنزويل والتعويض بالبروم ثم بالازايد (F1-F3) . اما جزء القاعدة تم تحضيرها من تكاتف O-ثنائي فنيلين امين مع الديهايدات أروماتية مختلفة أعطى مشتقات البنزاميدازول المعوض في الموقع (2) (A1-A5) ان التعويض النيوكليوففيلي لبروميد البروبارجيل مع (A1-A5) أعطى مركبات معوضة على النايتروجين في الموقع 1 (B1-B5) والتي تم تكثيفها من خلال الاضافة 1,3- ثنائية القطب الحلقية مع سكر الازايد (F3) لتعطي مماثلات النيوكليوسيدات المحمية (C1-C5) والتي بعد تحللها القاعدي بايون الميثوكسيد اعطت النيوكليوسيدات الحرة (D1-D5) . تم تشخيص المركبات و النيكليوسيدات المحضرة بواسطة طيف الاشعة تحت الحمراء والبعض منها بطيف الرنين النووي المغناطيسي للبروتون 1H-NMR و نظير الكربون 1313C-NMR . كما تم دراسة الفعالية البايولوجية للمركبات (D1-D5) خارج الخلية لانواع من البكتريا ونوع من الفطر.


Article
Study of Some Serological Tests on Patients with Visceral Leishmaniasis
دراسة بعض الاختبارات المصلية على مرضى اللشمانيا الاحشائية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to measure the alterations in serum zinc (Zn) and acute phase proteins ( C-reactive protein and Ceruloplasmin) concentrations in patients with visceral leishmaniasis (VL). A total of 62 individuals were enrolled in this study : 52 individuals were infected with visceral leishmaniasis and 10 individuals as healthy control. Serum zinc levels were significantly (p<0.05) decreased in patient group(76.25 ± 4.59 µg/dl ) when compared with healthy control (103.75 ± 3.77 µg/dl ) . C-reactive protein , as a mediator of innate immunity, removed damaged cells by activating the classical complement pathway revealed elevated levels in patients (4.36± 0.23mg/l ) when compared with the healthy control (2.50 ± 0.28mg/l ). The level of Ceruloplasmin was also significantly (p<0.05) increased in VL patients (0.82±0.05 mg/dl) as compred with healthy subjects (0.43±0.03mg/dl). These results showed that serum essential trace elements Zn, C-reactive protein and ceruloplasmin concentrations have been changed in VL patients. This may be a part of defense strategies of organismالهدف من الدراسة الحالية هو قياس التغيرات الحاصلة في تركيز كل من الزنك والسي رياكتف بروتين والسيريلوبلازمين .شملت الدراسة 62 شخص ,52 منهم مصاب باللشمانيا االحشوية و10 أشخاص أصحاء. أظهرت النتائج ان تركيز الزنك في المرضى المصابين 76.25 ± 4.59 µg/dl )) انخفض بصورة معنوية بالمقارنة مع الأشخاص الأصحاء ( 103.75±3.77µg/dl). السي رياكتف بروتين الذي يعمل على إزالة الخلايا المحطمة عن طريق تنشيط المسار الاعتيادي للمتمم أظهرت النتائج ارتفاع معنوي(P<0.05 ) لمستوى هذا البروتين في المرضى المصابين (4.36± 0.23mg/l) بالمقارنة مع الأشخاص الأصحاء (2.50 ± 0.28 mg/l ). أظهرت النتائج أيضا ارتفاع مستوى السريلوبلازمين في الأشخاص المصابين ( mg/dl 0.82±0.05) بالمقارنة مع الأصحاء ( mg/dl 0.43±0.03) عند مستوى معنوية (P<0.05). بصورة عامة وضحت هذة الدراسة حصول تغير في تركيز كل من الزنك و السي رياكتف بروتين والسيريلوبلازمين في المرضى المصابين باللشمانيا وهذا التغير يمكن أن يعتبر كوسيلة دفاعية من قبل الشخص المصاب.


Article
Seroprevalence of Toxoplasma gondii and Cytomegalovirus in Aborted Women in Baghdad-Iraq
الإنتشار المصلي لطفيلي المقوسات الكوندية والفايروس المضخم للخلايا في النساء المجهضات في مدينة بغداد-العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Aim of this study was to assess the seroprevalence of Toxoplasmosis and Cytomegalovirus (CMV) infection among aborted women. This study was performed on 282 aborted women and 50 normal pregnant women (control group) collected from Al-Yarmouk Teaching Hospital and Fatima Al-Zahraa Hospital for Obstetrics and Children during October 2013 until the end of February 2014.The samples were tested with Latex Agglutination Test (LAT) and CMV Rapid Test Cassette as a primary screening for T. gondii and CMV antibodies in the women sera. The primary tests showed a percentage of positive antibodies of T. gondii in aborted women and normal pregnant women 99(35.1%), 13(26%) respectively, while for CMV, it was 101(95.3%), 36(72%) respectively for the same groups,. The second test used was Enzyme Linked Immuno-Sorbent Assay (ELISA) for the positive sera in (LAT) test of T. gondii antibodies and for the positive sera in cassette test of CMV antibodies. In this test, the women sera were divided into four groups: (IgG+ & IgM-), (IgG+ & IgM+), (IgG- & IgM+) and (IgG- & IgM-) for both aborted and normal pregnant women, the results of T. gondii were: 73(73.7%), 2(2%), 2(2%) and 22(22.3%) respectively compared with the control group 13(100%) for the first group only, while the results of CMV were: 98(71.5%), 0(0%), 2(2%) and 1(1%) respectively compared with the control group 35(97.2%) and 1(2.8%) for the first and second group respectively.هدفت هذه الدراسة إلى تقييم الإنتشار المصلي لداء المقوسات الكوندية والإصابة بالفايروس المضخم للخلايا في النساء المجهضات. تم إجراء هذه الدراسة على 282 إمرأة مجهضة و 50 عينة لنساء حوامل طبيعيات إعتبرنَ مجموعة سيطرة, وتم جمع هذه العينات من مستشفى اليرموك التعليمي ومستشفى فاطمة الزهراء للنسائية والأطفال خلال الفترة من شهر تشرين الأول 2013 وحتى نهاية شهر شباط 2014. تم إختبار هذه العينات في إختبار اللاتكس كتشخيص أولي لوجود الأجسام المضادة لطفيلي المقوسات الكوندية في مصول النساء, وكذلك بالنسبة للفايروس المضخم للخلايا فتم إستخدام شريط الفحص السريع (الكاسيت) كتشخيص أولي لوجود الأجسام المضادة للفايروس. أظهرت النتائج الأولية وجود نسبة إيجابية للأجسام المضادة للطفيلي في النساء المجهضات والحوامل الطبيعيات (مجموعة السيطرة): 99(35.1%) و 13(26%) على التوالي, بينما كانت النسب للمجموعتين نفسها في التشخيص الأولي للفايروس: 101(95.3%) و 36(72%) على التوالي. تم إستخدام إختبار الإيلايزا للمصول الموجبة في إختباري اللاتكس والكاسيت, وكانت نتائج الطفيلي والفايروس مقسمة إلى أربعة مجاميع: (IgG+ & IgM-) ، (IgG+ & IgM+) ، (IgG- & IgM+) و (IgG- & IgM-) لكل من النساء المجهضات وذوات الحمل الطبيعي. نتائج الطفيلي كانت: 73(73.7%), 2(2%), 2(2%) و 22(22.3%) على التوالي مقارنة بنتائج مجموعة السيطرة 13(100%) للمجموعة الأولى فقط. أما نتائج الفايروس فكانت: 98(71.5%), 0(0%), 2(2%) و 1(1%) على التوالي مقارنةً بنتائج مجموعة السيطرة 35(97.2%) و 1(2.8) للمجموعة الأولى والثانية على التوالي.


Article
In Vivo Effect of Catharanthus roseus Crude Extracts on Pathogenic Bacteria Isolated from Skin infections
تاثير مستخلصات نبات عين البزون Catharanthus roseus في البكتريا المرضية المعزولة من الالتهابات الجلدية داخل جسم الكائن الحي

Loading...
Loading...
Abstract

This study includes collection of 70 swabs samples of burns from patients were admitted in three hospitals (Baghdad, Al- Numaan and burns injuries Hospital). All swabs samples were cultured on blood and MacConkey agar media to isolate and identify pathogenic bacteria according to their morphological , biochemical and growth characters. Growth of bacteria on selective media showed the following results: Pseudomonas aeroginosa 44.28% , Klebsiella pneumonia 30% , Staphylococcu saureus 8.57% , Escherichia coli 4.28% , Proteus vulgaris 4.28 % , Enterobacter spp. 5.71% , Acinetobacter baumanni 2.89 %. Different concentrations were prepared from leaves ethanolic crude extract of Catharanthus roseus , then the anti-bacterial activity of this extract was evaluated in vivo. Burns were achieved experimentally in Albino mice and contaminated with pathogenic bacteria and evaluate the ability of extract in healing of these infected burns. Results showed that the extract accelerate burns healing within 7days.تتضمن هذه الدراسة 70 عينة من مسحات الحروق والتي تم جمعها من المرضى الراقدين في مستشفى بغداد التعليمي ومستشفى النعمان التعليمي ومستشفى اصابات الحروق. جميع العزلات تم زرعها على الاوساط الزرعية وهي وسط اكار الدم ووسط الماكونكي لعزلها وتشخيصها تبعا لصفاتها الزرعية والمظهرية والبايوكيميائية. اظهر النمو البكتيري على الاوساط الزرعية تفاوت النسب المئوية لنمو كل بكتريا وكالتالي: Pseudomonas aeruginosa بنسبة 44,28% , Klebsiella pneumonia 30% Staphylococcus .aureus بنسبة 8,57%, Escherichia.coli بنسبة4.28%, Proteus .vulgaris بنسبة4,28% , Enterobacter. spp بنسبة 5,71% , Acinetobacter baumanni 2,89%. تم تحضير تراكيز مختلفة من مستخلص الاوراق لزهرة عين البزون وتم تقييم فعالية هذا المستخلص ضد النمو البكتيري داخل الجسم الحي, وقد تم استخدام الفئران المختبرية وذلك باحداث حروق في جسم الفئران ومن ثم تلويثها بالبكتريا المرضيةومعالجتها بالمستخلص المذكور اعلاه وتقييم فعالية هذا المستخلص وقد اتضح ان التئام الحروق باستخدام هذا المستخلص تم خلال 7 ايام.


Article
Prevalence of Proteus spp. in some hospitals in Baghdad City
انتشار بكتيريا Proteus spp. في بعض مستشفيات مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

In this research, 152 clinical samples were collected from different hospitals in Baghdad city, 30 isolates of Proteus spp. were identified from urine, wounds and burns by using different bacteriological and biochemical assays. It was found that 20 (66.6%) samples were identifies as Proteus mirabilis and 10 (33.3%) samples were Proteus vulgaris. Among the 30 isolates of Proteus spp., 18 isolates (60%) were isolated from urine samples; 7 (23.3%) isolates from wounds samples and 5 (16.6%) isolates from burns samples. Out of 20 isolates of P. mirabilis, 13 (65%) isolates were from urine samples, 4 (20%) isolates were isolated from wounds samples and 3 (15%) isolates from burns. According to the gender, out of 30 Proteus spp., 17 (56%) were from female and 13 (43%) from male at different age.في دراسة شملت عدد من مستشفيات مدينة بغداد، تم جمع 152 عينة سريرية مختلفة تضمنت عينات من الادرار، والحروق، والجروح. تم تشخيص 30 عزلة من جنس بكتيريا Proteus باستخدام الاوساط البكتريولوجية والاختبارات البايوكيميائية، شُخصت 20 عزلة (66.6%) لنوع Proteus mirabilis و 10 عزلات (33.3%) لنوع Proteus vulgaris. كذلك تم عزل جنس الـ Proteus بواقع 18 عزلة (60%( من عينات الادرار، و 7 عزلات (23.3%) من الجروح ، و5 عزلات (16.6%) من الحروق. كانت نسبة عزل بكتيريا P. mirabilis من العينات السريرية قيد الدراسة بواقع 13 عزلة (% 65( تم عزلها من عينات الادرار، و4 عزلات (20%) من عينات الجروح، و3 عزلات (15%) من عينات الحروق. وفقاً لجنس المصاب تم عزل 17 عزلة (56%) من P. mirabilis من اصابات الذكور بينما كانت نسبة عزل البكتيريا من اصابات الاناث (43%) بواقع 13 عزلة.


Article
Isolation and identification of fungi from two hospitals in Baghdad city and effect of disinfectants on some fungi
عزل وتشخيص الفطريات من مستشفييين في مدينة بغداد وتاثير المطهرات على بعض الفطريات

Loading...
Loading...
Abstract

Swabs from two hospitals at Baghdad city were collected from the period 28-October-2013 to 31-March-2014, to found out the prevalence and distribution of fungi. These isolates were collected from hospitals' environment and most of the items used for hospital work in order to detect the nosocomial pathogens persistent. All fungal isolates were identified depending on the morphological and microscopic examinations as well as biochemical tests. Out of 220 environmental samples, 146 fungal isolates was obtained, Aspergillus flavus was more frequency and occurrence 23.29% and 15.45% respectively, followed Aspergillus niger was 15.57% and 10.45% then Penecillium spp. was 13.27% and 8.64%. In Al -Yarmouk Teaching Hospital more places contamination was burns 75%, followed dialysis 72.72% then RCU units 69.23%, while more places contamination in Imam Ali General Hospital was wards 70%, followed burns and Kitchen 58.33% then operation hall 57.14%. Determining the minimum inhibitory concentration for five types of disinfectants which are used in hospitals, the MIC values of disinfectants against fungal isolate were Chlorhexidin 7.5%, Chloroxylenol 1.25%, Formaldehyde 1.25%, Povidine iodine 10% and Sodium hypochlorite 7.5%. Chloroxylenol had significantly the most effective compound on fungi, followed formaldehyde then Sodium hipochlorite. This study found that hospitals contain different fungal species and genus, antiseptics and disinfectants have an effect on the fungus if it used correctly and permanent change in the use of antiseptics and disinfectants to avoid resistance of fungi. تم جمع عزلات فطرية بطريقة اخذ المسحات من مستشفيين في مدينة بغداد للفترة من 28-10-2013 الى 31-3-2014 للتعرف على مدى تلوثها وانتشار وتوزيع الفطريات فيها. تم اخذ العينات البيئية من اماكن مختلفة في المستشفى شملت معظم الوحدات والاجهزة الطبية, للكشف عن تواجد الفطريات التي تسبب عدوى المستشفيات. تم تشخيص الفطريات اعتمادا على المظهر الخارجي والفحص المجهري والاختبارات البايوكيميائية. تم الحصول على 146 عزلة فطرية مختلفة من 220 مسحة المجموع الكلي للعينات البيئية الماخوذة, كان Aspergillus flavus الاكثر ظهورا وترددا بنسبة 23.29% و 15.45% على التوالي, تليها Aspergillus niger بنسبة 15.57% و 10.45% ثم Penecillium spp. بنسبة 13.27% و 8.64%. في مستشفى اليرموك التعليمي كان اكثر الاماكن تلوثا هي وحدة الحروق 75% تليها وحدة غسيل الكلى 72.72% ثم وحدة الانعاش 69.23%, اما في مستشفى الامام علي العام فان الاكثر تلوثا كانت ردهات رقود المرضى 70%, تليها وحدة الحروق والمطبخ 58.33% ثم صالة العمليات 57.14%. كانت قيم التركيز المثبط الادنى Chlorhexidin 7.5% و Chloroxylenol 1.25% و Formaldehyde 1.25% و Povidine iodine 10% و Sodium hypochlorite 7.5%. وجدت هذه الدراسة ان المستشفيات تحتوي على انواع واجناس فطرية مختلفة, وان المطهرات لها تاثيرا على الفطريات فيما لو استخدمت بشكل صحيح, ويجب التغيير المستمر في نوعية المطهرات المستخدمة لتجنب مقاومة الفطريات لهذه المطهرات.


Article
Examining of Certain Physical and Chemical Variables of Potable Water in Three Types of Home Stored Tanks in Baghdad
دراسة بعض الخواص الكيمياوية الفيزياوية لمياه الشرب بعد فترات خزن في ثلاث انواع من الخزانات المنزلية في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Various types of storing tanks are used to store municipal water at homes. This study was carried out to examine several water physical and chemical variables such as pH, EC, TSS and TDS after different storing periods. The obtained results showed no significant differences between the mean of pH values which ranged from 7.27 ± 0.04 in a water sample of galvanized tank after six days of storing to 8.10 ± 0.12 in water sample of aluminum tank after nine storing days. In case of electric conductivity, Highest mean values (1.85±0.09 µS/cm and 1.44 ± 0.21µS/cm) were found in galvanized tank samples for different storing periods while the lowest mean values (0.58±0.06 µS/cm and 1.04±0.06 µS/cm) were recorded in aluminum tank samples. However in plastic tanks samples, the mean values were moderated (0.94 ±0.05 µS/cm and 1.16±0.03 µS/cm) between means of both tanks. In case of TSS, the current data have shown significant differences between mean values of examined stored water samples where highest values (730.0±31.97 mg/l - 1060.0±141.42 mg/l) were in galvanized tank water samples and the lowest mean values (27.67±21.36 mg/l – 118.33 ±18.46 mg/l) were in plastic tank water samples whilst in aluminum tank water samples, these values were varied from 193.33±10.66 mg/l – 253.33±22.2 mg/l). In general, only water samples stored in galvanized tank had mean value significantly higher that of control sample which had 251.33±3.21 mg/l. Regarding TDS, this study has found that highest mean values (800.0±40.0 mg/l – 1600.0±100.0 mg/l) were recorded in water samples of aluminum tank and the lowest mean values (40.0±10.0 mg/l – 120.0±10.0 mg/l) were found in water samples of plastic tank while water samples of galvanized tank had mean values varied from 680.0 ±10.0 mg/l – 1172.0 ±18.08 mg/l. Control sample, however had mean value of 495.0±5.0 mg/l which was only higher than that of plastic tankتستخدم أنواع مختلفة من خزانات المياه في المنازل العراقية كالخزانات المغلونة واللدائنية والألمنيوم وعليه أعدت هذه الدراسة لتقييم مستويات بعض الخواص الكيمياوية والفيزياوية مثل الدالة الحامضية، التوصيلة الكهربائية، العوالق الصلبة الكلية والعوالق الذائبة الكلية لمياه الاسالة بعد فترات خزن مختلفة. توصلت الدراسة متوسط قيم الدالة الحامضية الذي تراوح من 0.04±7.27 في عينة الخزان المغلون بعد فترة خزن لمدة ستة أيام الى 0.12±8.10 في عينة ماء خزان الالمنيوم بعد فترة خزن تسعة أيام. أما في حالة التوصيلة الكهربائية، فقد وجدت بشكل عام مرتفعة في الخزانات المغلونة ( 0.21±1.44 - 0.09±1.85 مايكروسمنس/سم ) لفترات الخزن المختلفة في حين وجدت الدراسة أوطأ القيم ( (0.06±0.58 - 0.06±1.04 مايكروسمنز/سم) في خزانات الألمنيوم. مياه الخزانات البلاستيكية، احتوت على قيم تراوحت من 0.05±0.94 الى 0.03±1.16 مايكروسمنز/سم. بالنسبة للعوالق الصلبة الكلية، فقد توصلت الدراسة الى ان مياه الخزانات المغلونة احتوت على اعلى القيم (31.97±730.00 - 141.42±1060 ملغم/ لتر) في حين سجلت مياه الخزانات البلاستيكية أقل القيم (21.36±27.67 - 18.46±118.33 ملغم/لتر) . في حالة مياه خزانات الالمنيوم، و جدت هذه القيم لتتراوح من 193.33± 10.66 الى 253.33 ± 22.2 ملغم/ لتر في حين سجلت مياه العينة الضابطة بشكل عام أقل القيم ( 3.21±251.33 ملغم/لتر). في حالة العوالق الذائبة الكلية ، وجدت الدراسة ان اعلى القيم (40.00±800.00 – 100.0 ±1600.00 ملغم/لتر) كانت في عينات مياه خزانات الألمنيوم والأقل (10.00±40.00 - 10.00±120.00) في عينات مياه خزانات البلاستيكية في حين كانت هذه القيم في عينات مياه الخزانات تقع بين 10.00±680.00 و 18.08±1172 ملغم/لتر) في حين سجلت مياه العينة الضابطة معدل وصل الى 5.00±495.00 ملغم/لتر.


Article
Prevalence of IgM and IgA Antibodies for the Respiratory Syncytial Virus in Infants and Young Children in Baghdad
انتشار الاجسام المضادة المناعية IgM وال IgA لفايرس المخلوي التنفسي Respiratory Syncytial Virus في الاطفال الصغار والرضع في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Respiratory Syncytial Virus is the most common cause of acute viral bronchiolitis and pneumonia in infants and young children. This study is designed to examine the presence of anti-RSV IgM and IgA antibodies in infants and young children aged between 2 months up to 5 years old. ELISA was used to examine the levels of IgM and IgA antibodies in the serum samples from 90 individuals (60 are with respiratory symptoms and 30 healthy as controls). The results were analysed by systematically dividing those individuals into two groups according to their age and clinical status. The age groups included infant between 2 months and 1 year of age and young children between 2-5 years whereas the clinical grouping includes the severity of infection of those hospitalized with acute respiratory symptoms and /or with chest pain from two main children hospitals in Baghdad. ELISA results revealed that anti-RSV IgM levels were 80% and 72% for those with acute infection and those with chest pain, respectively, whereas the levels of IgA were 45% for both groups. On the other hand, the level of IgM for individuals from group I and group II of age distribution were 63% and 35%, respectively; while the levels of IgA were only 27% for group I and 8% for group II. This study showed that the level of IgM antibodies for RSV is indicative of early detection of viral infection and it is more likely to be associated with the onset of recent infection with RSV regardless of the severity of infection. By including another test together with IgM detection may significantly improve early detection of RSV infections. These results may contribute for better understanding for the prevalence of RSV among infants and young children as well as the status of respiratory infection with RSV in children from Baghdad areas which may eventually lead to better rationale for the unnecessary prescription of antibiotics in community. فايروس المخلوي التنفسي Respiratory Syncytial Virus (RSV) هو الأكثر شيوعا في اصابات التهاب القصيبات الفيروسي الحاد والالتهاب الرئوي عند الرضع والأطفال الصغار. صُممت هذه الدراسة لفحص وجود الاجسام المضادة IgM وIgA ضد فايروس RSV عند الرضع والأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين 2 أشهر وحتى 5 سنوات من العمر. تم استخدام فحص ELISA لقياس مستويات الأجسام المضادة (غلوبولينات) المناعية في عينات مصل الدم من 90 طفلاَ، من بينهم 30 طفل غير مصاب كسيطرة ,وقد تم تحليل النتائج وفقا لتقسيم منهجي لهؤلاء الأفراد إلى مجموعتين وفقا للأعمار والأعراض السريرية. وشملت الفئات العمرية الرضع بين 2 شهر - 1 سنة من العمر والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-5 سنوات في حين شملت الاعراض السريرية شدة العدوى من الذين نقلوا الى المستشفيات يعانون من أعراض الجهاز التنفسي الحاد و/أو آلام في الصدر في اثنين من المستشفيات الرئيسة في بغداد. كشفت نتائج ELISA أن الاجسام المضادة لفايروس RSV IgM للمرضى بأعراض حادة هو 80% ولذوي آلام الصدر 72%، اما مستويات IgA فكانت 45% لكلا الحالتين السريريتين. اما قياس مستويات الاجسام المضادة حسب التوزيع العمري IgM فكانت 63٪ من المجموعة الأولى و 35٪ من المجموعة الثانية ، و مستويات IgA كانت 27٪ فقط من المجموعة الأولى و 8٪ من المجموعة العمرية الثانية. تظهر الدراسة مستويات عالية للأجسام المضادة IgM لفايروس RSV لكل المجاميع قيد الدراسةونسبة أقل لـ IgA مما يدل على الكشف المبكر عن الأصابة الفيروسية حيث أنه من المرجح أن تترافق مستويات ارتفاعه مع بداية الإصابة الاولية بالفيروس RSV بغض النظر عن شدة الإصابة. يمكن أن تسهم هذه النتائج لفهم أفضل لأنتشار RSV بين الرضع والأطفال الصغار، وكذلك نسبة عدوى الجهاز التنفسي لفايروس RSVمما قد يؤدي أيضا إلى الأساس المنطقي لأفضل وصفة طبية من المضادات الحيوية غير الضرورية في المجتمع.

Keywords

RSV --- respiratory infection --- bronchiolitis --- ELISA --- IgM --- IgA --- children.


Article
Acute toxicity effects of 2,4-D herbicide on common carp(Cyprinus carpio Linnaeus, 1758 ) and grass carp (Ctenopharyngodon idella valenciennes,1844)
التأثيرات السمية الحادة لمبيد الاعشاب 2,4-د على اسماك الكارب الاعتيادي( Cyprinus carpio (Linnaeus,1758 و الكارب العشبي(Ctenopharyngodon idella valenciennes,1844)

Loading...
Loading...
Abstract

The acute toxicity effects of (2,4-D) pesticide to the common carp and grass carp was determined through 24, 48, 72 and 96 hr. Group of eight Common carp (Cyprinus carpio L., 1758; Pisces, Cyprinidae) and group of eight of grass carp (Ctenopharyngodon idella) were exposed to the 2,4-d. Lethal concentration (LC50) was determined with probit analysis. The median lethal concentration (LC50) values for common and grass carp were (157.77, 157.25, 156.41 and 152.62) and (115.92, 114.92, 112.94 and 96.52) respectively. Behavioral changes of the above mentioned species were examined for various herbicide concentrations. حددت التاثيرات السمية الحادة لمبيد (2, 4 – د) لاسماك الكارب الاعتيادي واسماك الكارب العشبي خلال 24, 48, 72و 96 ساعة. عرضت مجموعة من ثمانية اسماك الكارب الاعتيادي ومجموعة من ثمانية اسماك الكارب العشبي لمبيد 2 ,4 –دي . حدد التركيز القاتل لنصف العدد بطريقة الاحتمالية . كانت قيم التركيز القاتل لنصف العدد لاسماك الكارب الاعتيادي والعشبي (157.77 , 157.25, 156.41 و 152.62) و (115.92,114.92,112.94و96.52)للمعاملات المختلفة على التوالي . اختبرت التغيرات السلوكية للانواع المذكورة اعلاه بالتراكيز المختلفة للمبيد العشبي .

Keywords

Herbicide --- Common carp --- Grass carp --- 2 --- 4-D.


Article
Isolation, identification and treatment of Vancomycin-Resistant Staphylococcus epidermidis
عزل وتشخيص ومعالجه بكتريا المكورات العنقودية البشروية المقاومة لمضاد الفانكومايسين

Loading...
Loading...
Abstract

Out of Hundred clinical samples, taken from different sources include burn, blood , wound and nasal swabs infections ; 90 isolates developed growth on mannitol salt agar. Among these, 40 (44.4%) were Coagulase positive (Staphylococcus aureus) isolates and 50 (55.5%)belong to coagulase negative staphylococci, in which the last Staphylococcus epidermidis isolates were 30(60%).Antibiotic susceptibility of Staphylococcus epidermidis isolates to 12 antibiotics were determined using disc diffusion method . The results revealed that high resistance to Penecillin G10 and Amoxiclav (Amoxicillin- clavulanic acid) ( 100%) and the high sensitivity to Imipenim (95%). The pattern of minimum inhibitory concentration of S.epidermidis isolates to vancomycin , was determined using MIC method; The results revealed that 12 S.epidermidis isolates ( 40 %) were vancomycin resistant, the MIC of them between (256- 32 μgml) , 4 S.epidermidis isolates (13.3%) were intermediate resistance , the MIC to 3 of them were 16 μgml and the last was 8 μgml.من مجموع مئة عينة سريرية جمعت من مصادر مختلفة شملت الحروق والدم والجروح ومسحات انفية, تمكنت 90 عزلة من النمو على اكار المنيتول الملحي ,ومن بينها 40(44.4 %) عزلة عائدة للبكتريا المنتجة للانزيم المخثر للبلازما و 50 (55.5% )عزلة عائدة للبكتريا الغير منتجه للانزيم المخثر للبلازما والتي بلغت حوالي 30(60% )عزلة عائدة للمكورات العنقودية البشروية, تم تحديد اختبار الحساسية لعزلات المكورات العنقودية البشروية لاثنى عشر من مضادات الحياة باستخدام طريقة الانتشار بالاقراص ,اظهرت النتائج ان المقاومة كانت100% لمضاد البنسلين والاموكسيكلاف ,وبينت حساسيتها الى مضاد الامبينيم بنسبة 95%. وتم تحديد اختبار التركيز المثبط الادنى لعزلات المكورات العنقودية البشروية لمضاد الفانكومايسين, واظهرت النتائج ان 12(40%) عزلة مقاومة للفانكومايسين وكانت قيم التركيز المثبط الادنى تتراوح بين( 256-32 مايكروغرام /مل) , 4عزلات (13.3) كانت متوسطة المقاومة للفانكومايسين وبلغت قيم التركيز المثبط الادنى لثلاث عزلات منها 16مايكروغرام /مل والاخيرة منةا 8مايكروغرام /مل .


Article
Genetic Comparative Study of Staphyolococcus aureus& Staphylococcus epidermidis Isolated from Wounds, Burns and Skin Flora
دراسة وراثية مقارنة لبكتريا المكورات العنقودية الذهبية و العنقوديه البشرونيه المعزولة من أخماج الجروح و الحروق و الفلورا الطبيعية

Loading...
Loading...
Abstract

One hundred specimens from wounds, burns, and skin swabs were collected from patients laying and attended to Balad general hospital. It was found that 50 isolates belong to Staphylococcus spp., 38 isolates were identified as S. aureus and 12 isolates were identified as S. epidermidis according to microscopic, cultural and biochemical testing. The study of seven extracellular enzyme as virulence factors including the enzymes: urease, lipase, DNase, haemolysin, coagulase, β-lactamase, and lecithinase. Reavealed that 100% of S.aureus had the ability to produce these enzymes, while S. epidermidis isolates were unable to produce the enzymes DNase, lipase, coagulase, but they were capable to produce haemolysin, urease, lecithinase, and β-lactamase, the range for production of these factors were 58.33 %,80,%, 10,%, and 45% respectively. Eighteen Staphyolococcus isolates were selected according of their ability for production most of studies virulence enzymes for detection of genes encoding for the enzymes heamolysine (hly) and coagulase (coa) by using of polymerase chain reaction (PCR) technique. The Gene hIy was detected in all isolates and coa was detected in 14 isolates only جُمعت 100 عينة من أخماج جروح وحروق ومسحات جلدية من مرضى مراجعين وراقدين في مستشفى بلد العام , وبواقع 50مسحة من الجروح و 25 مسحة من الحروق و 25 مسحة من جلد المرضى . وجد ان 50 عزلة تعود لجنس Staphylococcus منها 38 عزلة تم تشخيصها على انها S. aureus و 12 عزلة تعود الى النوع S. epidermidis , شُخصت العزلات أعتماداً على الصفات المظهرية والزرعية والاختبارات الكيموحيوية . بينت دراسة أنتاجية بعض عوامل الفوعة و لسبعة إنزيمات خارج خلوية شملت كل من الإنزيمات : urease, lipase, DNase, haemolysin, Coagulase, β –lactamase, lecithinase أن كل عزلات S.aureus كانت لها القدرة على أنتاج كل تلك العوامل وبنسبة %100 , بينما كانت عزلات S.epidermidis غير منتجة للإنزيمات DNaseو coagulaseو lipase, لكنها أنتجت كل من انزيمات haemolysin,urease,lecithinase,β-lactamase وبنسب انتاج تراوحت %58.33,%80,%10.%45 على التوالي. انتخبت 18 عزلة من عزلات staphylococci اعتمادا على قدرتها في أنتاج أغلب عوامل الفوعة لتقيم وجود الجينات المشفرة للانزيمات , coagulase(coa) (haemolysin(hIy بواسطة تقنية تفاعل البلمرة التضاعفي المتسلسل polymerase chain reaction(PCR) .تبين وجود الجين hIy في جميع العزلات المدروسة ,بينما تواجد الجين coa في 14 عزلة فقط .


Article
Histopathological Effects of Cadmium Chloride on Barbus sharpeyi
التأثيرات النسجية المرضية لكلوريد الكادميوم في اسماك البنيBarbus sharpeyi

Loading...
Loading...
Abstract

The present study including determined pathological changes in Barbus sharpeyi, as well as description behavior and growth of bunni fish by used 180 fingerlings, Fish were distributed randomly upon four treatments in addition to control group. First treatment (T1) contained cadmium 0.093mg/L with changing water and added cadmium continuously, the second treatment (T2) contained cadmium 0.093mg/L with changing water without adding cadmium, third treatment (T3) contained cadmium 0.046mg/L with changing water and adding cadmium continuously, fourth treatment (T4) contained cadmium 0.046mg/L with changing water without adding cadmium. In order to estimate LC50 used 120 fingerlings of fish B. sharpeyi, were exposed to 0.5, 0.6, 0.7, 0.8, 0.9 and 1.0mg/L. The LC50 of cadmium was 0.932mg/L for 48h of exposure. Fish behavior was recorded showed abnormalities after exposure to the various cadmium concentrations such as swimming disorders, the fish tended together at the surface, fast movement, fish aggregate in aquarium border, fish weakness, opened and closed in operculum festally, as well as a significant decrease at (P≤0.05) in body weight of T1,T2 and T3. Histopathological changes in gills characterized by lamellar fusion, lifting of secondary lamella, The main findings in liver tissue were hydropic swelling and fatty degeneration of some hepatocytes, focal or diffuse necrosis, Kidney result varying degrees of tubular necrosis with severe congestion together with melanomacrophage infiltration. Intestine results showed slauphing and necrosis of mucosal epithelial of intestinal villi and diffuse MNCs infiltration, hyperplasia and hypertrophy of goblet cell. Spleen observed severe destruction in spleenic parenchyma, severe reduction in hemopoitic tissue.هدفت الدراسة الحالية معرفة التأثيرات المرضية في اسماك البني ووصف التغيرات السلوكية ونمو الاسماك باستعمال 180اصبعية من اسماك البني, قسمت الى اربع معاملات فضلا عن معاملة السيطرة ، المعاملة الاولى احتوت على الكادميوم بتركيز 0.093 ملغم/لتر مع تبديل ماء الحوض كلياً واضافة الكادميوم , اما المعاملة الثانية احتوت على الكادميوم بتركيز 0.093 ملغم/لتر مع تبديل ماء الحوض كلياً باستمرار دون اضافة الكادميوم, والثالثة بتركيز 0.046 ملغم/لتر مع تبديل ماء الحوض كلياً واضافة الكادميوم, والرابعة بتركيز 0.046 ملغم/لتر مع تبديل ماء الحوض كلياً باستمرار دون اضافة الكادميوم. أستعمل 120 أصبعية من أسماك لغرض تحديد التركيز المميت الوسطي وذلك بتعريض الأصبعيات للتراكيز الأتية (0.5, 0.6, 0.7, 0.8, 0.9, 1.0 ملغم/ لتر(وكان التركيز المميت الوسطي 0.932 ملغم/لتر خلال 48 ساعة. شملت الدراسة وصف التغيرات في سلوك الأسماك المعاملة اذ أختلف سلوكها حسب تركيز الكادميوم في الحوض وتمثلت بالسباحة بصورة عمودية متجهة لاسفل الحوض والسباحة على سطح الماء والحركة السريعة للاسماك وتجمع الاسماك في احدى زوايا الحوض وزيادة حركة الغطاء الغلصمي.وأظهرت نتائج التحليل الأحصائي أنخفاصآ معنويآ بمستوى (P≤0.05) في معدل أوزان الأسماك في المعاملات الاولى والثانية والثالثة. تميزت التغيرات النسجية في الغلاصم بأندماج وألتصاق الصفائح الغلصمية أضافة الى تلف الخلايا في ظهارة الصفائح الغلصمية الثانوية. أما نسيج الكبد فتميز بوجود التورم الأستسقائي مصحوبآ بالتنكس الدهني و نخربؤري منتشر. أما الكلية فأظهرت درجات متفاوتة مابين التنكس النبيبي وحدوث النخر المصحوب بأحتقان الأوعية مع أرتشاح الخلايا البلعمية الميلانينية. أما الأمعاء فتميزت بانسلاخ وتنخرالمخاطية الظهارية من الزغابات المعوية وارتشاح الخلايا وحيدة النواة وتضخم وزيادة الخلايا الكأسية.أما نسيج الطحال فأظهرتحطم في خلايا الطحال ونفاذ اللمف في اللب الابيض واختزال في الانسجة الدموية.


Article
Combining Effect of Lower Rate of Trifluralin Herbicide and Sunflower residues on mycorrhizal association with cowpea and soil nitrification
تأثير جرعة منخفضه من مبيد الترفلان مع مخلفات زهرة الشمس على الفطريات الجذرية المتعايشة وعملية النترجة

Loading...
Loading...
Abstract

Field and laboratory experiments were conducted during the course of study to test if the sunflower residues along or with 50% full rate of trifluralin herbicide has any impact on mycorrhizal association and soil nitrification which are important processes for improving growth and productivity of crops. Results revealed that incorporation of sunflower residues significantly increased spores number at 2, 4 and 6 weeks of residue decomposition compared to control treatment. However, when the residues applied in combination with reduced rate of trifluralin herbicide, sporulation was appreciably decreased by sunflower residues at 3 t ha-1 but it remains almost the same at 6 t ha-1 rate of residues. Field soil amended with label rate of trifluralin showed lower sporulation during the first six weeks from beginning of the experiment. Colonization rate was appreciably increased by application of sunflower residues at 6 t ha-1 and decreased by label rate of herbicide and weed free treatments. The highest colonization intensity (83.4) was recorded by application of sunflower residues at 6 t ha-1, followed by treatment of sunflower residues at 3 t ha-1 (72.2). Label rate of herbicide recorded the least colonization intensity (54.4). Incorporation of sunflower residues at 3 and 6 t ha-1 significantly reduced nitrification rate at all incubation periods in comparison to control. However, when the residues was applied along with the reduced rate of herbicide, nitrification rate was significantly increased over the sole application of sunflower residues at all incubation periods except 4 and 8 days incubation periods but it remains below control. Soil sterilization treatment showed the least nitrification rate at all incubation periods. In all bioassay experiments, the amounts of NH4+ converted in the incubated soil was significantly correlated with the amount of NO3- produced over the periods of incubation suggesting that soil incubation is efficient method that can be used for measuring nitrification process.It can conclude Sunflower residues amended in field soil was found to provide a good medium for growing Glomus mosseae fungus and best way to inhibited nitrification rate and thus may contribute in alleviating losses of NO3 used by plants and reducing the environmental pollution.نفذت تجربة حقلية ومختبرية خلال موسم الدراسة لتقييم الجهد الاليلوباثي لمخلفات زهرة الشمس بمفردها او مع نصف الكمية الموصى بها من مبيد الترفلان على الفطريات الجذرية الشجيرية Arbuscular mycorrhizaالمتعايشة مع جذور نبات اللوبياء وفي عملية النترجة في التربة والتي تعد من العمليات المهمة لتحسين النمو وزيادة الإنتاج النباتي، وبينت النتائج إن عدد السبورات في تربة الحقل المضاف إليه مخلفات زهرة الشمس ازداد معنويا عند 2 و 4 و 6 أسابيع من تحلل مخلفات زهرة الشمس مقارنة بمعاملة المقارنة (بدون مخلفات). في حين ان إضافة المخلفات بمعدل 3 طن ھ-1 مع نصف الجرعة من مبيد الترفلان انخفض عدد السبورات بصورة ملحوظة ، الا انه لم يتغير عند إضافة المبيد مع المخلفات بمعدل 6 طن ھ-1 . ولوحظ اقصى انخفاض لعدد السبورات في معاملة الجرعة الموصى بها من المبيد خلال الست اسابيع الاولى من تنفيذ التجربة . ازداد معدل الإصابة بالميكورايزا في الألواح التي أضيفت إليها المخلفات بمعدل 6 طن ھ-1, وانخفاضها في الجرعة الموصى بها من مبيد الترفلان. اما شدة الإصابة بالميكورايزا فقد سجلت أعلى درجة لها (83,4) في ألمعاملة التي أضيفت اليها المخلفات بمعدل 6 طن ھ-1، تليها المعاملة التي أضيفت اليها المخلفات بمعدل 3 طن ھ-1 (72,2). وقد انخفضت شدة الإصابة في الجرعة الموصى بها من المبيد الى (54.4). ادت أضافه مخلفات زهرة الشمس بمعدل 3 و 6 طن ھ-1 الى تثبيط معنوي في معدل النترجة خلال كافة مدة التحضين المدروسة مقارنة بالمقارنة .إلا أن إضافة مخلفات زهرة الشمس مع نصف الجرعة الموصى بها زادت من معدل عملية النترجة في جميع الفترات عدا الاسبوع 4 و8 ألا انها ظلت بمستوى اقل من معاملة المقارنة فيما اظهرت معاملة التربة المعقمة انخفاض في معدل النترجة خلال جميع مراحل التحلل (التحضين ) . ولوحظ ان كمية NH4+ المتحولة في التربة المحضنة قد ارتبطت ترتبط معنويا مع كمية NO3- المتكونة، مما يشير إلى ان استخدام طريقة تحضين التربة هي الطريقة المثلى والكفوءة في حساب عملية النترجة . ويمكن أن نستنتج ان معدلات من مخلفات زهرة الشمس االمضافة في تربة الحقل توفر وسيلة جيدة لنمو الفطريات الجذرية المتعايشة Glomus mosseae وتعد أفضل طريقة لتقليل معدل النترجة، وبالتالي يمكن أن تسهم في التخفيف من وطأة خسائر NO3 التي تستخدمها النباتات والحد من التلوث البيئي.


Article
Extraction of Aloin from Aloe Vera plant and study its effect in Micronucleus Formation in Acute Lymphoid Leukemia
استخلاص الألوين من نبات الصبار ودراسة تأثيره في معامل التكون النوى الصغيرة لمرضى سرطان الدم الحاد.

Loading...
Loading...
Abstract

Aloin extracted into alcohol-rich phase with high extraction efficiency, meanwhile majority polysaccharides, proteins, mineral substances and other impurities were extracted into salt-rich phase. Partitioning of AQs[Anthraquinones] is dependent on hydrophobic interaction, hydrogen bond interaction, and salting-out effect in Aqueous tow –phase system [ATPS]. Aloin was partially purified by using 1-propanol [NH4] 2SO4, the use of this solvent showed high efficiency 90.61% compared with other solvent [2-propanol and ethanol]. The concentration of aloin detected by HPLC technique, which reached to 91.84% as focus turns out that there is compatibility between the sample and the standard in shape and retention time which reached [1.462] compared with the standard [1.465]. After the treatment of blood leukemic patient cultures, three concentrations of aloin were used [100, 200 and 400] µg/ml, the last concentration showed the ability to reduce the coefficient of micronucleus formation to [0.0062] micronucleus/cell, compared with non- treated culture which reached to [0.0236] micronucleus/cell.استخلص الألوين بكفاءة عالية بالطبقة الكحولية بينما السكريات والبروتينات والمواد المعدنية وغيرها من الشوائب تم استخلاصها في الطبقة الملحية. ان عملية فصل الأنثراكوينون تعتمد على تفاعلات الهيدروفوبك وتفاعلات الأواصر الهيدروجينية وتأثير التمليح الخارجي. نقي الالوين جزئيا باستخدام نظام 1-propanol [NH4] 2SO4 , اذ أظهر امكانيه عالية مقارنة في المذيبات الأخرى [الأيثانول,البروبانول الثنائي] اذ بلغت الكفاءة 90.61% . قدر تركيز الألوين بوساطة تقنية HPLC اذ بلغ التركيز 91.84% كما تبين ان هنالك توافق عالي بين عينة الأختبار والمركب القياسي للألوين في الشكل ووقت الأحتجاز والتي بلغت للعينة 1.462 بالمقارنة مع المركب القياسي 1.465. عند معاملة مزارع الدم للمصابين بمرض ابيضاض الدم بثلاثة تراكيز من الالوين [[100, 200 and 400 µg/ml حيث اظهر التركيز 400 µg/ml القدرة على خفض معامل تكون النوى الصغيرة الى 0.0062 micronucleus/cell مقارنة مع المزارع الغير المعاملة 0.0236 micronucleus/cell.

Keywords


Article
Investigation of the Nuclear Structure of 174-206Hg Isotopes Using Skyrme-Hartree-Fock Method
دراسة التركيب النووي للنظائر 174-206Hg باستخدام طريقة سكيرم-هاريتري-فوك

Loading...
Loading...
Abstract

The effective Skyrme type interactions have been used in the Haretree-Fock mean-field model for several decades, and many different parameterizations of the interaction have been realized to better reproduce nuclear masses, radii, and various other data. In the present research, the SkM, SkM*, SI, SIII, SIV, T3, Sly4, Skxs15, Skxs20 and Skxs25 Skyrme parameterizations have been used within Haretree-Fock (HF) method to investigate some static and dynamic nuclear ground state properties of 174-206Hg isotopes. In particular, the binding energy per nucleon, proton, neutron, mass and charge densities and corresponding root mean square radii, neutron skin thickness and charge form factor. The calculated results are compared with the available experimental data. From present calculation, we can deduce that the Skyrme–Hartree–Fock (SHF) method with above parameterizations provide a good description on the Hg isotopes.يتناول هذا البحث دراسة التركيب النووي لبعض نظائر الزئبق 174-206Hg من خلال حساب خواص الحالة الارضية لها مثل كثافة كل من الشحنة, البروتون, النيوترون والكتلة مع انصاف الاقطار المرافقة لها و كذلك حساب السمك النيوتروني, طاقات الربط, وعوامل تشكل الشحنة. تم استخدام طريقة سكيرم هارتري فوك في تنفيذ هذه الدراسة مع باراميترات مختلفة وهي SkM, SkM*, SI, SIII, SIV, T3 Sly4, Skxs15, Skxs20, Skxs25 Skyrme. لقد تمت دراسة تاثير هذه الباراميترات المختلفة على خواص النظائر المذكورة اعلاه وذلك لتحديد اي من هذه الباراميترات يحقق افضل تطابق مع الحسابات العملية لتلك الخواص. ويستنتج من هذه الدراسة ان طريقة سكيرم هارتري فوك تعطي وصف جيد لخواص هذه النظائر. كما تمت المقارنة بين النتائج النظرية والتجريبية لعوامل تشكل الشحنة.


Article
The Development of Semi – Empirical Relationship for the Determination of the Half –Lives of Even – Even Heavy Nuclei that Emit Alpha – Particles
تطوير علاقة شبه تجريبية لتحديد أنصاف أعمار النوى الزوجية – الزوجية الثقيلة الباعثة لجسيمات الفا

Loading...
Loading...
Abstract

The study involved the determination of the half – lives Logarithm for heavy even – even nuclei that contain atomic numbers in the range between 82≤Z≤102 through revisiting of the one particle model suggested by Gurney Condon and Gamow in 1928. This model is based upon the formation of an alpha particle in the parent nucleus before its tunneling decay. In addition, a simple modification process is done on the nucleus radius. in which it was found that the nucleus radius (2%) will change the decay constant value (2-3 times) which will greatly affect the nucleus half-life logarithm as well as its effect on the inverse proportion between the nucleus radius and the potential barrier rise. The half – life logarithm for the nuclei being studied was determined, through several common models that belong to another studies alongside our proposed (present work) Model (P.W.M) that contains semi – empirical relation based on the Geiger & Nutall rule. That is with suitable constants that were obtained through trial and error as the model contain a term represented by the relative neutrons excess ((N-Z_p)/A) which was extremely important in half life logarithm suitability and its approach to experimental values. The comparison process depending on statistical procedures that we undertook as in the calculation of root mean square deviation (rmsd) as well as the standard deviation (σ) alongside the relation between the theoretical and experimental half-life logarithm ratio .Results showed that the half-life logarithm increases with the increase in neutrons numbers (N) for all nuclei except those that contain magic numbers in their atomic numbers (Z) or neutron numbers (N) or both. The fitting equations that link between theoretical and experimental half-life logarithm and for two Model (P.W.M) and (K.M), were obtained.تضمنت هذه الدراسة تحديد لوغاريتم الأعمار النصفية للنوى الزوجية – الزوجية الثقيلة التي تمتلك أعداد ذرية محصورة مابين 82≤Z≤102 من خلال اعادة الكًرة لأنموذج الجسيم الواحد المقترح من قبل كروني وكوندن عام 1928 المبني على أساس تشًكل جسيمة ألفا في النواة الام قبل انحلالها نفقياً , مع اجراء عملية تحوير بسيطة على نصف قطر النواة. تبين بأن تغيير نصف قطر النواة (2% ) سيغير من قيمة ثابت الانحلال بمقدار (2-3) أضعاف مما سينعكس على لوغاريتم العمر النصفي للنواة بشكل كبير فضلاً عن التناسب العكسي مابين نصف قطر النواة وارتفاع حاجز الجهد.كما تم تحديد لوغاريتم العمر النصفي للنوى قيد الدرس من خلال عدد من النماذج المتداولة التابعة لدراسات اخرى الى جانب الانموذج المقترح (P.W.M) من قبلنا الذي يحوي على علاقة شبه تجريبية مبنية على اساس قاعدة كايكر ونوتال كما يحوي الانموذج على حد متمثل بنسبة زيادة النيوترونات ((N-Z_p)/A) الذي كان له الاثر في ملاءمة لوغاريتم عمر النصف ومقاربته للقيم التجريبية.تمت عملية المقارنة اعتماداً على الاجراءات الاحصائية التي قمنا بحسابها كالانحراف عن معدل مربع الجذر التربيعي (rmsd) والانحراف المعياري (σ) الى جانب العلاقة مابين نسبة لوغاريتم العمر النصفي النظري الى التجريبي مع العدد الكتلي (A). اظهرت النتائج ان لوغاريتم العمر النصفي يزداد مع زيادة عدد النيوترونات (N) للنوى جميعها عدا التي تمتلك اعداد سحرية في عددها الذري (Z) او عددها النيوتروني (N) او كلاهما. تم الحصول على معادلات ملاءمة تربط مابين القيم التجريبية والنظرية للوغاريتم العمر النصفي للانموذجين (P.W.M) و (K.M).


Article
The facies analysis of the Cenomanian –Turonian succession of Surdash –Shaqlawa area, NE. Iraq
التحليل السحني للتتابع الطباقي من السينومانين – التوروني من منطقة سورداش الى شقلاوة ، شمال شرق العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Three formations were studied from seven outcrops extend from Surdash to Shaqlawa (Cenomanian – Santonian), they comprise Dokan, Gulneri and Kometan Formations. Four microfacies and eight submicrfacies are identified depending on this microfacies, we determine the depositional environments. Dokan Formation is deposited in open-marine deep shelf environment; it could be deposited at deeper shelf to slope and basinal settings. While Gulneri Formation deposited in open sea shelf, as well as at outer shelf settings, the sediments consist of organic–carbon rich black shale and consider a record of the ocean anoxic event 2, Kometan Formation represent pelagic sediments characterize the deep-marine basins in open marine.تم دراسة السحنات الدقيقة لثلاثة تكاوين هي دوكان وكولنيري وكوميتان (سينوماني-السنتوني) من سبعة مكاشف سطحية امتدت من سورداش الى شقلاوة حددت اربع سحنات رئيسة وثمان ثانوية حددت البيئة الترسيبية لكل تكوين اعتمادا على السحنات الدقيقة وقد تبين بان تكوين دوكان ترسب في بيئة الرف المفتوح العميق واحيانا بيئة المنزلق والحوضية، اما تكوين كولنيري ;قد ترسب في البيئة البحرية العميقة مصحوبا بنقص في الاوكسجين وهذا يطابق الضروف الترسيبية التي مرت بها الفترة بنقص في الاوكسجين بشكل عالمي على فترات نقص اوكسجين عالمية اما تكوين كوميتان فقد ترسب في بيئة حوضية عميقة بيلاجية ويمكن تقسيمها الى بيئات ثانوية وبينت الدراسة ان جميع التكاوين ترسبت في بيئات عميقة متفاوتة بالعمق.


Article
Sub-Surface Investigation of Khashim Al-Ahmer Gas Field Using Seismic Reflection Data
استقصاء تحت سطحي لحقل الخشم الاحمرالغازي باستخدام المعلومات الزالزلية الانعكاسية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper is carried out to detect the subsurface structures that have geological and economical importance by interpreting the available reflection seismic data of an area estimated to be about (740) km2. The Khashim Al-Ahmer structure is partial of series structures of (Injana – Khashim Al-Ahmer – Mannsorya) from the (NW to the SE), it is located within for deep faulted area. The component of the one elongated dome of asymmetrical of structure which has(SW) limb more steeper than the (NE) limb.Twenty three seismic sections had been interpreted for two seismic surveys and the total length of all seismic lines is about (414.7) Km. Interpretation of seismic data was focused on two reflectors (Fatha and Jeribi) Formations which belong to Lower and Middle Miocene age. The reflectors were picked and identified by tying them directly to well Khashim Al-Ahmer-2, the Lower Fars(Fatha Formation) reflector was picked at TWT ranging from (0.3-1.7) sec while the Jeribi reflector was picked at TWT ranging from (0.83- 2) sec. The depth map showed that the depth of the Jeribi Formation ranges between (1100 - 2000) m, and the velocity maps of studied reflector showed increase of velocity values to the south east and there is a local closure in the north east of the study area and decrease to the north west and the velocity values decrease and give closure situated below well KA-2.The magnitude of velocity values ranges in Jeribi velocity map from (3100 to 3400 m/sec). Seismic attributes techniques (instantaneous phase) is important to detect the hydrocarbon accumulation on seismic sections. Major faults (reverse and thrust) were picked along study area on instantaneous phase sections. These faults extend in NW-SE trend and the displacement of the fault ranges between (400-660) m. The velocity, time and depth maps were drawn by the aid of GeoFrame and petrel software.في هذا البحث تم تحديد التراكيب تحت السطحية ذات الاهمية الجيولوجية والاقتصادية وذلك من خلال تفسير المعلومات الزالزالية الانعكاسية المتوفره في المنطقة , والتي تقدر مساحتها حوالي (740) كم2 .ان تركيب خشم الاحمر هو جزء من سلسلة تراكيب (انجانة- خشم الاحمر – المنصورية) ابتداءآ من الشمال الغربي نحو الجنوب الشرقي, ويقع التركيب ضمن نطاق الفوالق العميقة , ويتالف التركيب من قبة غير متناظرة سفحها الجنوبي الغربي اكثر ميلاناً مقارنة مع سفحها الشمالي الشرقي .لقد تم تفسير ثلاثة وعشرين مقطعأ زلزاليآ ممثلةً لنوعين من المسوحات الزالزالية وبلغت اطوال الخطوط حوالي (414.7) كم .تفسير المعلومات الزلزالية تركزت على عاكسين هما تكوين الفارس الأسفل(الفتحة) والجريبي العائدين الى المايوسين الاسفل والاوسط . تم التقاط العاكسين من خلال ربطهما ببئر خشم الاحمر -2 وحسبت القيمةالزمنية المضاعفة (TWT ) لعاكس الفارس الاسفل تراوحت من ( 0.3-1.75) ثانية بينما القيمة الزمنية المضاعفة لعاكس الجريبي تترواح بين (0.83-2) ثانية. والخريطة العمقية وظهر ان عمق تكوين الجريبي ينرواح بين (1100-2000) م , والخريطة السرعية بينت ان السرعة تزداد بقيمتها باتجاه الجنوب الشرقي وفي انغلاق محلي في الجزء الشمال الشرقي في منطقة الدراسة وتقل السرع باتجاه الشمالي الغربي . ان قيمة السرع تقل في منطقة الانغلاق تحت بئر خشم الاحمر -2 وان قيمة السرعة لعاكس الجريبي تترواح بين (3100-3400) م/ثانية.وقد استخدمت تقنية الملامح الزالزالية ( instantaneous phases) وهي مهمة وذلك لتحديد التجمعات الهيدركاربونية في المقاطع الزالزالية, وتحديد الفوالق الرئسية (الفوالق العكسية والدسرية) التي التقطت علئ طول منطقة الدراسة علئ مقاطع( instantaneous phases), وهذه الفوالق تمتد من الشمالي الغربي الى الجنوبي الشرقي وإزاحة الفوالق تتراوح مابين (400-660)م ,الخرائط السرعية والزمنية والعمقية رسمت بواسطة برنامج( GeoFrame and petrel).


Article
Delineation of Quaternary Aquifers by Using Long 2D Imaging in Southern Al-Shihaby Area (Wasit Governorate), Eastern Iraq
تحديد خزانات العصر الرباعي باستخدام التصوير ثنائي البعد الطويل في جنوب منطقة الشهابي (محافظة واسط ) شرق العراق

Loading...
Loading...
Abstract

An electrical survey was carried out by using 2D imaging technique at (15) station. The study area is located southern Al-Shihaby area, south-east of Wasit governorate, Eastern Iraq. The numbers of the employed electrodes were (120) and the (a) spacing equal to (10m), and the total length of survey line is (1200m). The inverse models of 2D imaging showed one Quaternary aquifer located in the Quaternary deposits which comprises in alluvial fan and wind deposits of (Pleistocene – Holocene) ages. Layers of aquifer consist of gravel and sand with little silt. Low resistivity values reflected the presence of clay layers, and increasing salinity of water gradually with the depth. The aquifer occurs at minimum depth equal to (12m) approximately in the inverse model of 2DSh10 station and maximum depth equals to (153m) approximately in 2DSh2 station. In addition, the minimum thickness of aquifer was (7m) approximately as appeared in 2DSh15 station and the thickness increased to (91m) approximately in 2DSh4 station. The results indicated that the type of aquifer is unconfined. نفذ المسح الكهربائي باستخدام تقنية التصوير ثنائي البعد في (15) محطة. وتقع منطقة الدراسة جنوب منطقة الشهابي، جنوب شرق محافظة واسط، شرق العراق. وكانت عدد الأقطاب المستعملة (120). أما المسافة القطبية (a) فتساوي (10م). لذلك كان الطول الكلي لمسار المسح (1200م). أظهرت الموديلات المعكوسة وجود خزان جوفي يعود إلى رواسب العصر الرباعي والتي تتكون من ترسبات المراوح الغرينية والريحية، وهي ذات أعمار (البليستوسين- هولوسين). وظهر الخزان الجوفي على عمق (12م) تقريبا" في محطة ثنائي البعدين ( (2DSh10ويزداد إلى عمق (153م) تقريبا" في محطة ((2DSh2. أما سمك الخزان فكان يتراوح بين (7م) تقريبا" في محطة ( (2DSh15ويزداد إلى (91م) تقريبا" في محطة (2DSh4). بينت النتائج أن الخزان الجوفي من النوع غير المحصور.


Article
Shedding Further Light on Upper Cretaceous – Neogene Subsurface Lithostratigraphy of Southwestern Iraq
القاء المزيد من الضوء على طباقية و صخارية تحت السطح للكريتاسي الأعلى-النيوجين في جنوب غرب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Exploratory activities carried out by oil companies in the latter half of the past century proved the existence of voluminous reserve of oil and gas in the southwestern area of Iraq. In view of this, it seemed more than prudent to add a new knowledge to that currently existing about the subsurface lithostratigraphy of this area. As a first step in fulfilling this mission, this paper will attempt to do so by covering the time interval from the Upper Cretaceous to the Neogene. In turn, this effort had entailed both the description of about 4707 metres of fully recovered cores, plus the subjection of more than 4000 samples to existing petrologic analyses. Findings worth mentioning does include the observation that with the exception of the Paleogene sequence, the Upper Cretaceous and Neogene sequences are no different from those found in other parts of southern Iraq. For instance, the Upper Cretaceous sequence is found to be consisted of the common Hartha, Qurna, and Tayarat Formations. The same could be said about the Neogene sequence which is found to be again made of the common Ghar, Euphrates, Fatha, and Zahra Formations. In contrast, the Paleocene – Lower Eocene sequence lithology is found a bit different from those commonly encountered in other parts of southern Iraq. This difference emanates from the intense sulphidzation as manifested in the common occurrence of anhydrite, gypsum, and vanished evaporite being observed through the lower Paleogene sediments of south west, Iraq. Because this phenomena exhibits strong vertical as well as lateral variation, this sequence is divided into an intensely evaporitic portion, which is introduced in this article under the name of the Jerishan Group (Paleocene - Lower Eocene), inclusive of Umm Er Radhuma, Rus, Jil/Rus, and Jil Formations. The latter formation is recently introduced stratigraphic rock unit representing the non-evaporitic equivalent for the Rus Formation. The less evaporitic portion (the Dammam Formation) of the Paleogene was found to be the same as the ones found in other parts of the south Iraq, Kuwait and Saudi Arabia.بينت التحريات و الأستكشافات النفطية التي قامت بها الشركات النفطية في النصف الثاني من القرن الماضي وجود كميات كبيرة من احتياطيات النفط و الغاز في جنوب غرب العراق مما يبرر الأستزادة من البحث و الأستقصاء عن الطباقية الصخارية تحت السطحية في منطقة الدراسة, و كانت الخطوة الأولى في هذا البحث هو دراسة تعاقب الكريتاسي الأعلى الى النيوجين و شملت دراسة ما يقارب 4707 مترا من اللباب و حوالي 4000 شريحة للأغراض البتروغرافية. بينت الدراسة تشابه تعاقب الصخور الكريتاسية و النيوجين مع بقية المنطقة من جنوب العراق و اختلافها لتعاقب عصر النيوحين. يشمل تعاقب الكريتاسي الأعلى تكوينات الهارثة و القرنة و الطيارات و يشمل النيوجين تكوينات الغار و الفرات و الفتحة و الزهرة. وعلى النقيض من ذلك تبين ان صخارية تعاقب الباليوسين – الأيوسين الأسفل تختلف عن بقية المناطق في جنوب العراق اذ تميزت صخور الباليوجين الآسفل بشيوع المتبخرات متمثلة بالأنهايدريت و الجبسوم و المتبخرات المختفية مما شجع على جمعها ضمن مجموعة طباقية جديدة و اطلاق تسمية مجموعة جريشان باليوسين – أيوسين أسفل) عليها, و نتيجة لأختلاف الصخارية أفقيا و عموديا ضمن هذه المجموعة تم تقسيمها الى وحدات اصغر, و تضم المجموعة تكوينات ام الرضومة و الرص و الجل/الرص و الجل. و مما يذكر أن تكوين الجل هو المكافيء لتكوين الرص الخالي من المتبخرات. اما تكوين الدمام الذي يمثل الجزء شبه الخالي من المتبخرات يشابه من الناحية الصخارية بقية امتداداته في جنوب العراق و الكويت و المملكة العربية السعودية.


Article
Using Linear Local Dependence Measure to Study the factors that are Leading to the Growth of Preferring the Application in Private Universities of Iraq
استخدام مقياس للاعتمادية الخطية لدراسة العوامل المؤدية الى الاقبال الشديد على الجامعات الاهلية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper a measure of linear local dependence has been used between two random variables and a study is conducted for the properties of this measure where two examples of bivariate probability distributions has been considered, which are bivariate Gumbel distribution and bivariate Beta-Stacy distribution, and applied on data collected by using a questionnaire conducted to study the reasons for the increase of application in private collages in Iraq. Five elements has been considered as random variables and the dependence has been measured between every two elements to estimate how correlated these elements are and their effect on the application in private collages of Iraq generally and Baghdad specifically.في هذا البحث تم استخدام مقياس جديد للاعتمادية الخطية بين متغيرين عشوائيين ودراسة خصائص هذا المقياس واخذ مثالين من التوزيعات الاحتمالية الثنائية وتطبيق المقياس عليها والتي كانت توزيع Gumbel الثنائي وتوزيع Beta-Stacy الثنائي كما تم تطبيق المقياس على بيانات مأخوذة من استمارات استبيان صممت لغرض دراسة اسباب زيادة الاقبال على الكليات الاهلية في العراق. تم اختيار خمسة اسباب كمتغيرات عشوائية وقياس الاعتمادية بين كل متغيرين لتقدير العلاقة بين هذه العناصر وتأثيرها في التقديم على هذه الكليات في العراق بصورة عامة وبغداد بصورة خاصة.


Article
On Jordan Generalized Reverse Derivations on -rings
حول تعميم مشتقات جوردان المعكوسة لحلقات– 

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, we study the concepts of generalized reverse derivation, Jordan generalized reverse derivation and Jordan generalized triple reverse derivation on -ring M. The aim of this paper is to prove that every Jordan generalized reverse derivation of -ring M is generalized reverse derivation of M.في هذا البحث,سندرس مفهوم تمعمم المشتقات المعكوسة و تمعمم مشتقات جوردان المعكوسة و تعميم مشتقات جوردان المعكوسة الثلاثية على حلقة من النمط –  .الهدف من البحث هواثبات ان تعميم مشتقات جوردان المعكوسة لحلقة من النمط –  هو تعميم المشتقات المعكوسة لحلقة من النمط –  .


Article
Air Quality Over Baghdad City Using Ground and Aircraft Measurements
تقييم نوعية هواء مدينة بغداد باستخدام القياسات الارضية وقياسات الطائرة.

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper, the air pollutants concentrations measurements such as Total Suspended Particles(TSP), Carbon Monoxides(CO),Carbon Dioxide (CO2) and meteorological parameters including temperature (T), relative humidity (RH) and wind speed & direction were conducted in Baghdad city by several stations measuring numbered (22) stations located in different regions, and were classified into (industrial, commercial and residential) stations. The results show that the concentrations of pollutants (TSP, CO, and CO2) have exceeded the air quality standards set by World Health Organization (WHO) and Iraqi limitation in the stations of the Baghdad city. The program (ArcGIS) used to prepare maps of air pollution in Baghdad city, as well as MS Excel used for drawing the concentrations of pollutants in ground and to show changed the concentrations with altitude. Aircraft measurements of gaseous pollutants including ozone (O3), Carbone monoxide (CO) , Carbone dioxide (CO2) and the particulate matter concentrations ( PM10 , PM2.5 ) were conducted in the Baghdad city from ( 2 January 2014 to 4 Mars 2014 ),the data of total 10 flight (22 h flight time ),the vertical profile of (CO ,CO2 ,O3 ,PM10and PM2.5 ) have been obtained at different altitude over the Baghdad city covering the lowermost troposphere up to 2100 feet altitude above ground level (AGL) during all flights were obtained by A bell 407 aircraft and A king aircraft. The objective was to characterize the spatial and vertical distributions of these air pollutants.The results indicate that the air pollution levels were severe over the Baghdad city. The pollutants concentrations were generally decreasing with altitude in the boundary layer in the flight measurements .These results are valuable for studying vertical distribution characteristics of gaseous pollutants and particulate matters in the boundary layer over the Baghdad city and for providing important basic data to environmental assessment and decision-making. The reasons for this increasing due to increase in anthropogenic emissions, mainly due to the increase in fossil fuel use for heating, the burning of the fuel used in various types of vehicles, as well as the low quality of fuel and the age of the vehicles, the use of generators, the dry climate, soil erosion, lack of roadside vegetation, paved areas, substantial rise in number of vehicles and poorly maintained vehicles have all been held Responsible. في هذا البحث تم قياس تراكيز الملوثات الهوائية المتمثلة بالدقائق العالقة الكلية (TSP) واكاسيد الكربون (CO , CO2) في مدينة بغداد من خلال عدة محطات قياس ارضية بلغ عددها(22) محطة موزعة في مناطق مختلفة، وجرى تصنيفها إلى محطات (صناعية وتجارية وسكنية). أظهرت نتائج قياس تراكيز الملوثات الهوائية في مدينة بغداد إن تراكيز الملوثات(TSP,CO,CO2) قد تجاوزت المحددات القياسية المسموح بها محلياً وعالمياً لملوثات الهواء ولمحطات القياس جميعها. وكذلك تم قياس تراكيز الملوثات الهوائية المتمثلة بالدقائق العالقة (PM10,PM2.5) واكاسيد الكربون (CO , CO2)وغاز الازون O3)) في مدينة بغداد من خلالتقسيم مدينة بغداد الى اربع مقاطع جوا حيث استخدمت الطائرة في عملية القياس واظهرت النتائج ان تركيز الملوثات الهوائية في مدينه بغداد عالي وان تركيز الملوثات يقل مع زيادة الارتفاع وان تركيز الملوثات الهوائية له ارتباط بموقع القياس. وجرى استخدام برنامج (ArcGIS 9.2) لإعداد خرائط للملوثات الهوائية.


Article
Computer Generation of Low Light-Level Images
توليد حاسوبي لصور ذات مستوى ضوئي واطئ

Loading...
Loading...
Abstract

As result of exposure in low light-level are images with only a small number of photons. Only the pixels in which arrive the photopulse have an intensity value different from zero. This paper presents an easy and fast procedure for simulating low light-level images by taking a standard well illuminated image as a reference. The images so obtained are composed by a few illuminated pixels on a dark background. When the number of illuminated pixels is less than 0.01% of the total pixels number it is difficult to identify the original object.النتيجة لالتقاط صور بمستوى ضوئي واطئ هي صور ذات عدد قليل من الفوتونات. النقاط التي تصل اليها نبضه فوتونيه (ضوئية) هي فقط التي تمتلك شدة تختلف عن الصفر. قدم هذا البحث طريقة سهلة وسريعة لمحاكاة الصور ذات المستوى الضوئي الواطئ وذلك باخذ صورة ذات اضائيه معيارية جيدة كمرجع والصور المحصلة مكونة من نقاط مضيئة في خلفية سوداء. عندما كان عدد النقاط المضيئة اقل من 0.01% من العدد الكلي كان من الصعوبة تحديد الجسم الاصلي.


Article
Optimal Spatial Distribution of Gasoline Stations in Baghdad Province Utilizing GIS Techniques
التوزيع المكاني المثالي لمحطات توزيع البنزين في محافظة بغداد باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

Studying the spatially distribution pattern of fuel station in province of Baghdad was done by utilizing GIS techniques which they are the most powerful tools for design, display and analysis for the spatial data. Nearest Neighbor Analysis method was applied for analyzing the spatial distributions of the fuel stations. Baghdad was considered to be divided in to two main parts (outskirts of Baghdad and center of Baghdad). The nearest neighbour for all parts of Baghdad indicates for the distribution pattern is random and differs from place to another in randomly rate. تم في هذا البحث دراسة نمط التوزيع لمحطات تجهيز الوقود في محافظة بغداد باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية والتي تعتبر من اهم الادوات الفعالة في تصميم وتحليل وعرض البيانات المكانية. تم استخدام طرق احصائية تدعى الجوار الاقرب لتحليل التوزيع المكاني لمحطات الوقود وذلك باعتماد تقسيم محافظة بغداد الى منطقة الرصافة ومنطقة الكرخ كمركز بغداد بالاضافة الى مناطق محيط بغداد. لقد وجد بان نمط التوزيع المكاني لمحطات توزيع الوقود هو عشوائي وبنسب عشوائية مختلفة من منطقة الى اخرى.


Article
An Adaptive Automatic Algorithm for Extracting Geological Lineaments in AL-Dibdibba Formation Basin
خوارزمية آلية مطورة لاستخلاص التراكيب الخطية الجيولوجية في حوض تكوين الدبدبة

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq is one of the Arabian area countries, which considered from the drier areas on the earth, though it has two main rivers that pass through(Tigris and Euphrates); it suffers the same problem as them (drought), only the rivers' nearby regions make use of their water for (domestic, agricultural, and industrial purposes(. One of the usable solutions is to utilize the groundwater (especially in the desert regions). Using the Remote Sensing and geographic information system is a rapid and coast effective techniques, they provide information of large and inaccessible area within short span for assessing, monitoring, and management of groundwater resources. In this study, an adaptive algorithm based on Canny edge detector noise reduction idea and directional filters scheme submitted for lineaments automatically extraction from LandSat7 (Enhanced Thematic Mapper Plus) ETM+ band 7 data considering the lineaments spatial and spectral characteristics, yet the algorithm validation examined using ancillary data of the same interest (Iraq tectonic map and 90m SRTM DEM). The analysis process achieved using Arc GIS 9.3 to recognize the potential groundwater renewal and/ or accumulative zones in the selected arid to semi-arid area (AL-Dibdibba formation basin). العراق هو أحد البلدان العربية, والتي تعد من أكثر بلدان العالم جفافاّ, وعلى الرغم من امتلاكه لنهرين رئيسين يمران من خلاله (دجلة والفرات) فانه يعاني نفس المشكلة (الجفاف). المناطق القريبة من النهرين هي وحدها المستفيدة من مياههما للأغراض (المنزلية, الزراعية, والصناعية). أحد الحلول القابلة للتطبيق هو استخدام المياه الجوفية (خصوصاّ في المناطق الصحراوية). إن الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية هي تقنيات سريعة وغير مكلفة, فهما تزوداننا بالمعلومات عن مساحات واسعة وغير قابلة للوصول أحيانا بفترة زمنية قصيرة لأجل تقييم, مراقبة, وإدارة مصادر المياه الجوفية.في هذا البحث, تم تقديم خوارزمية مطورة اتخذت من طريقتي(Canny edge detector, directional filters) أساسا لها لاستخلاص التراكيب الخطية آلياّ من بيانات الحزمة السابعة لصور القمر الصناعيLandsat7 ( راسم الخرائط الموضوعية المعززة) وذلك بأخذ الخصائص المكانية والطيفية للتراكيب الخطية بنظر الاعتبار, بعد ذلك تم اختبار المصداقية العملية لهذه الخوارزمية باستخدام البيانات الملحقة عن نفس الموضوع (خارطة العراق التكتونية ونموذج الارتفاعات الرقمي للقمر SRTM بوضوحية موضوعية 90مترا). عمليات التحليل تمت باستخدام برنامج Arc GIS 9.3 لتمييز المناطق الواعدة بوجود المياه الجوفية المتجددة و/ أو المتراكمة في المنطقة الجافة إلى شبه الجافة قيد الدراسة (حوض تكوين الدبدبة).

Table of content: volume: issue: