Table of content

The Medical Journal of Basrah University

المجلة الطبية لجامعة البصرة

ISSN: 02530759
Publisher: Basrah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A peer reviewed scientific Journal published by the College of Medicine, University of Basrah
First issue was published at 1977
Numbers of issues per year 2
Approximate number of articles/ issue are 15

Loading...
Contact info

College of Medicine
University of Basra, Iraq
e-mail: mjbu_iraq@yahoo.com

Table of content: 2014 volume:32 issue:2

Article
Gastrointestinal tract cancer in Basrah: time, place and histopathological characteristics
سرطان القناة الهضمية في البصرة: الخصائص الزمانية والمكانية والنسجية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: This is a cancer registry- based study carried out in Basrah to analyze the pattern of gastrointestinal tract malignant diseases over a period of seven years (2005-2011 inclusive). The study is in line with the work of Basrah Cancer Research Group to quantify cancer in Basrah governorate. Objectives: To describe the time trend, spatial distribution and histopathological types of gastrointestinal tract cancers in Basrah governorate over the years 2005-2011. Methods: The data used in the study were based on all new malignant cases which were diagnosed, treated and registered in Basrah cancer registration units. A total of 1601 new cases could be identified. Of these 1123 cases were from the inhabitants of Basrah governorate. The rest were from other Iraqi governorates. Results: Analysis of cases from Basrah indicated an overall annual incidence rate of gastrointestinal malignant diseases of 6.87 per 100000 population with very little variation with the passage of time from 2005 to 2011. Great variation in the district specific incidence rates was found with Basrah city centre and Shatt Al-Arab districts having the highest incidence rates (8.28 and 8.62 per 100000 population. Other districts have lower incidence rates: north of Basrah (5.59), West of Basrah (4.24) and south of Basrah (4.53). Histopathologically, four types represented 94.2% of total registered cases. Adenocarcinoma was the commonest cancer representing 71.8% followed by Squamous cell carcinoma (12.8%), Non-Hodgkins lymphoma (7.6%) and undifferentiated carcinoma (3.0%). Conclusions: Gastrointestinal tract cancer represented one of the major cancer groups in Basrah and deserves more care regarding prevention, early detection and treatment and research. Key words: Cancer, Basrah, Incidence, Time trend, place distribution خلفية الدراسة: هذه دراسة مبنية على البيانات المتوفرة في التسجيل السرطاني في البصرة أجريت لتحليل نمط سرطان القناة الهضمية في محافظة البصرة للسنوات 2005-2011 وهي جزء من مشروع مجموعة البصرة لأبحاث السرطان لقياس السرطان. الأهداف: وصف النمط الزماني والمكاني والنسجي لسرطان القناة الهضمية في محافظة البصرة للسنوات 2005-2011. الطرائق: اعتمدت الدراسة على البيانات المتوفرة في وحدات التسجيل السرطاني في البصرة والتي تخص الحالات الجديدة لسرطان القناة الهضمية. بلغ مجموع الإصابات المسجلة في البصرة للسنوات أعلاه 1601 منها 1123 حالة من سكنة محافظة البصرة. النتائج: بلغ معدل نسبة الإصابة السنوية لسرطان القناة الهضمية في البصرة لكل 100000 نسمة مع نسبة تغاير طفيفة مع مرور السنوات. أما التغاير المكاني فكان واضحا حيث كانت أعلى نسبة إصابة سنوية في مركز مدينة البصرة وفي منطقة شط العرب. أما أوطأ نسبة إصابة فكانت في منطقتي غرب البصرة (الزبير) وجنوب البصرة (أبو الخصيب والفاو). أما من حيث التنوع النسجي فكانت أربعة أنواع هي السائدة وهي السرطان الغددي والطلائي واللمفاوي وغير المتميز ومثلت نسبة تقارب ال95% من مجموع الإصابات. الاستنتاج: يمثل سرطان القناة الهضمية احد الأنواع المهمة في البصرة الا إن الطراز الزماني لا ينذر بتفاقم هذا النوع في المستقبل المنظور عدا سرطان الأمعاء الغليظة.


Article
Validation of dundee ready education environment measure (DREEM) in Basrah college of medicine
تطبيق مقياس دندي الجاهز للبيئة الأكاديمية في كلية طب البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The educational environment has a major impact on students' learning and educational activity hence it is important for evaluation and description. The objective of this study was to explore the quality of the educational environment in Basra College of Medicine. Methods: The Arabic translation of the Dundee Ready Education Environment Measure (DREEM) was used to evaluate students' perception of the educational environment. Results: The overall mean score was 93.57 and that for students' perceptions of learning 23.89, students' perceptions of teachers 16, students' academic self-perception 15.53, students' perception of atmosphere 20.5, and students' social self-perception 13.61. Gender was not statistically significant variable. Conclusion: All results in every parameter of the educational environment inventory, whether total mean score or the five subscales, show presence of low values probably related to the traditional system of teaching which need consideration and solutions. الخلفية: تؤثر البيئة التعليمية بشكل كبيرعلى تعلم الطلاب و فعالياتهم المختلفة ومن هنا تنبثق أهمية تقييمها ووصفها. و الغرض من هذه الدراسة هو استطلاع البيئة التعليمية في كلية طب البصرة. الطريقة: أستخدمت الترجمة العربية لمقياس دندي للبيئة التعليمية لتقييم أدراك الطلبة لهذه البيئة في كلية طب البصرة. حيث تم توزيع قائمة الأسئلة أو الأستبيان على طلبة المرحلة الرابعة و كانت المشاركة طوعية بعد شرح أهمية المشاركة في هذا البحث. النتائج: عدد المشاركين في البحث 91 طالبا حيث تم تحليل أستبياناتهم فكان المقدارالكمي الكلي لمقياس دندي 93.57 وبلغ أنطباع الطلاب عن العملية التعليمية 23.89، وأنطباع الطلاب عن التدريسيين 16، أنطباع الطلاب عن التعلم الذاتي 15.53، أنطباع الطلاب عن الجو التعليمي 20.5، أنطباع الطلاب الذاتي عن الأوضاع الأجتماعية 13.61. لم يكن هناك فرق أحصائي مهم بين الجنسين. ألاستنتاج : أظهرت كل النتائج سواء المعدل الكلي العام أو معدل الفروع الخمسة وجود نواقص تحتاج الى تدارك و حلول.


Article
Human astrovirus among hospitalized children under five years of age with acute diarrhea in Basrah, Iraq
الحمات النجمية البشرية كمسبب للاسهال الحاد عند الاطفال في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human astrovirus are considered as a common cause of infantile gastroenteritis worldwide. The importance of astrovirus in the area is not well recognized. Objectives: The study is designed to determine the frequency and importance of astrovirus in childhood gastroenteritis and to investigate the most affected age group, the predominant clinical symptoms associated with astrovirus infection. Subjects and methods: A total of 400 stool specimens (200 from symptomatic and 200 from asymptomatic healthy children) were collected during 2011-2012 and the relevant informations were obtained on special questionnaire form. Astrovirus nucleic acid was extracted from stool specimens using a spin column technique according to the instruction given by QIAamp-Mini-Elute virus spin kit for purification of virus-RNA (Qiagen-Germany). Astrovirus was detected by reverse transcriptase-polymerase chain reaction (RT-PCR) using specific primers; Mono269-F and Mono270-R of human astrovirus. Results: Astrovirus was detected in 2.6% of acute diarrheal cases, while asymptomatic control group were all negative for astrovirus. Age group analysis revealed that astrovirus infection was more frequent among children with age of 1- < 3 years (P < 0.05). Most of astrovirus cases were observed during winter months (January and February). The dominant clinical symptoms among astrovirus infected cases were vomiting (80%), fever (60%) and dehydration and abdominal pain was found in 40% for both respectively. Conclusion: Astrovirus is frequent among children with acute diarrhea and should be taken in consideration as a causative agent in childhood gastroenteritis. مقدمة: الحمات النجمية البشرية تعتبر واحدة من المسببات المهمة للاسهال لدى الاطفال في العالم والتي لم تتم دراستها في المنطقة ولا توجد صورة واضحة عنها . الاهداف: نظمت هذه الدراسة للوقوف على مديات انتشار واهمية الحمات النجمية كمسبب للاسهال في المنطقة واكتشاف اكثر الفئات العمرية تأثرا بالاصابات واي الاعراض السريرية المصاحبة للاصابات. العينات وطرائق العمل: اجريت الدراسة على 400 عينة براز مأخوذة من 200 حالة اسهال حاد و 200 عينة أخذت من الاصحاء كعينة ضابطة خلال العام 2011-2012. استخلص الحمض النووي للحمات بواسطة تقنية سبن-كلم باستخدام عدة خاصة من شركة كيا-جين الالمانية وتم التحري عن جينات الحمات النجمية باستخدام البلمرة التسلسلية المعكوسة من خلال مبدئات نوعية متخصصة للحمات النجمية البشرية. النتائج: رصدت الحمات النجمية عند 2.6% من حالات الاسهال الحاد بينما كانت جميع العينات الضابطة سالبة وكانت الحمات اكثر شيوعا عند الفئة العمرية للاطفال من 1–3 سنوات وبوجود اعراض سريرية مصاحبة للاسهال عند الاصابة بهذه الحمات القى (80%) , ارتفاع درجة الحرارة (60%), ألام البطن والجفاف (40%) على التوالي . المحصلة: الحمات النجمية هي مسبب شائع للاسهال عند الاطفال في المنطقة ويجب الاخذ بنظر الاعتبار وجوده ضمن المسببات الاخرى المهمة.


Article
The relation of serum vitamins C and E levels and the severity of angiographically defined coronary artery disease in Alsader Teaching Hospital in Basrah
تقييم العلاقة بين مستوى فيتامين هـ وفيتامين ج وشدة مرض الشرايين التاجية المثبت قسطارياً في مستشفى الصدر التعليمي في البصرة.

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the relationship between the serum concentrations of vitamins C & E and the severity of coronary artery disease. Subjects and methods: In a case-control study, we evaluated 200 patients who underwent coronary angiography at AL-Basrah Cardiac Center at Al-Sader Teaching Hospital, Basra, Iraq. They were separated into two groups of case (patients with CAD) and control (non CAD). Four milliliters of blood samples were taken for measuring vitamin E and C. For statistical analyses, chi-square test, Student’s t-test, one-way ANOVA, and the logistic regression were used. Results: In the present study, 94 participants with CAD in the case group and 106 participants free of CAD in the control group were included in the analysis. At baseline, there were significant differences in serum vitamin C ,vitamin E and some cardiovascular risk factors(diabetes, hypertension and smoking habits) between the two groups (P < 0.05). Moreover, when other risk factors of CVD were included in the model, serum vitamin C (Odd Ratio (OR = 0.8, 95% CI= 0.68-0.92, P = 0.0001) and serum Vitamin E (OR = 0.66, 95% CI = 0.578-0.754, P = 0.0001) were associated with CAD. There were a significant (P < 0.05) statistical changes in the vitamin C and E among the three sub groups of CAD patients being more deficient as the disease become more severe. Conclusions: Low serum vitamin C and E concentrations were associated with CAD and related to its severity الهدف من الدراسة: تقييم مستوى فيتامين ج وفيتامين هـ عند مرضى الشريان التاجي وعلاقتها بشدة المرض. طريقة اجراء الدراسة: صممت الدراسة الحالية على شكل دراسة لحالة مراقبة , قد تم العمل في كلية طب البصرة قسم الكيمياء الحياتية. تضمنت مجموعة الدراسة 94 من المرضى ذكورا واناثا والذي تتراوح اعمارهم من 35-85 سنة الذين يراجعون مركز البصرة لطب وجراحة القلب في مستشفى الصدر التعليمي, والذين اظهرت نتائج قسطرة الشرايين التاجية وجود اكثر من 50% تضييق في واحد او اثنين او ثلاث من شرايين القلب التاجية. شملت المجموعة الضابطة 106 مرضى (من الذين يرجعون نفس المركز) ذكورا واناثا والذي تتراوح اعمارهم من 29-80 سنة و المطابقة لمجموعة الدراسة في العمر والجنس والطول والوزن والذين اظهرت نتائج قسطرة الشرايين القلبية خلو الشرايين من اي تضييق. قسمت مجموعة المرضى الى ثلاثة مجاميع (الذين لديهم شريان واحد متضيق او شريانين او ثلاث شرايين). جمعت عينات من الدم (4 مل) باستخدام سرنجة معقمة من كلا المجموعتين. تم فصل وتجميع مصل الدم لغرض قياس كل من فيتامين ج و فيتامين هـ. نتائج الدراسة: اظهرت نتائج الدراسة وجود نقصان معنوي (P < 0.05) في مستوى فيتامين ج, فيتامين هـ في مرضى الشريان التاجي مقارنة بالمجموعة الضابطة. كما اظهرت الدراسة الحالية ايضا ان هناك علاقة سلبية معنوية (P < 0.05) بين فيتامين ج, فيتامين هـ و شدة المرض. استنتاجات الدراسة: ان نقصان الفيتامينات (ج وهـ) لهم دور مهم للإصابة بمرض الشريان التاجي وكلما قل تركيزهما بالدم زادت شدة المرض.


Article
Imunopheno typing as adjuvant technique in the diagnosis of hematological malignancies
الصبغة المناعية كتقنية تشخيصية مساعدة في تشخيص أورام الدم في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the relationship between the serum concentrations of vitamins C & E and the severity of coronary artery disease. Subjects and methods: In a case-control study, we evaluated 200 patients who underwent coronary angiography at AL-Basrah Cardiac Center at Al-Sader Teaching Hospital, Basra, Iraq. They were separated into two groups of case (patients with CAD) and control (non CAD). Four milliliters of blood samples were taken for measuring vitamin E and C. For statistical analyses, chi-square test, Student’s t-test, one-way ANOVA, and the logistic regression were used. Results: In the present study, 94 participants with CAD in the case group and 106 participants free of CAD in the control group were included in the analysis. At baseline, there were significant differences in serum vitamin C ,vitamin E and some cardiovascular risk factors(diabetes, hypertension and smoking habits) between the two groups (P < 0.05). Moreover, when other risk factors of CVD were included in the model, serum vitamin C (Odd Ratio (OR = 0.8, 95% CI= 0.68-0.92, P = 0.0001) and serum Vitamin E (OR = 0.66, 95% CI = 0.578-0.754, P = 0.0001) were associated with CAD. There were a significant (P < 0.05) statistical changes in the vitamin C and E among the three sub groups of CAD patients being more deficient as the disease become more severe. Conclusions: Low serum vitamin C and E concentrations were associated with CAD and related to its severity. الهدف من الدراسة: تقييم مستوى فيتامين ج وفيتامين هـ عند مرضى الشريان التاجي وعلاقتها بشدة المرض. طريقة اجراء الدراسة: صممت الدراسة الحالية على شكل دراسة لحالة مراقبة , قد تم العمل في كلية طب البصرة قسم الكيمياء الحياتية. تضمنت مجموعة الدراسة 94 من المرضى ذكورا واناثا والذي تتراوح اعمارهم من 35-85 سنة الذين يراجعون مركز البصرة لطب وجراحة القلب في مستشفى الصدر التعليمي, والذين اظهرت نتائج قسطرة الشرايين التاجية وجود اكثر من 50% تضييق في واحد او اثنين او ثلاث من شرايين القلب التاجية. شملت المجموعة الضابطة 106 مرضى (من الذين يرجعون نفس المركز) ذكورا واناثا والذي تتراوح اعمارهم من 29-80 سنة و المطابقة لمجموعة الدراسة في العمر والجنس والطول والوزن والذين اظهرت نتائج قسطرة الشرايين القلبية خلو الشرايين من اي تضييق. قسمت مجموعة المرضى الى ثلاثة مجاميع (الذين لديهم شريان واحد متضيق او شريانين او ثلاث شرايين). جمعت عينات من الدم (4 مل) باستخدام سرنجة معقمة من كلا المجموعتين. تم فصل وتجميع مصل الدم لغرض قياس كل من فيتامين ج و فيتامين هـ. نتائج الدراسة: اظهرت نتائج الدراسة وجود نقصان معنوي (P < 0.05) في مستوى فيتامين ج, فيتامين هـ في مرضى الشريان التاجي مقارنة بالمجموعة الضابطة. كما اظهرت الدراسة الحالية ايضا ان هناك علاقة سلبية معنوية (P < 0.05) بين فيتامين ج, فيتامين هـ و شدة المرض. استنتاجات الدراسة: ان نقصان الفيتامينات (ج وهـ) لهم دور مهم للإصابة بمرض الشريان التاجي وكلما قل تركيزهما بالدم زادت شدة المرض.


Article
Exercise stress test and coronary angiography in diabetic patients with occult ischaemic heart disease
فحص اجهاد القلب وقسطرة شرايين القلب لمرضى السكري الذين لايشتكون من امراض القلب

Authors: Asaad Hassan Kata
Pages: 95-100
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes mellitus (DM) is among the most common chronic diseases in the world, affecting about 180 million people in 2008, and the number is expected to be doubled by 2030 There are as many as 12.5 million diabetic patients with silent coronary artery disease. Aim: The aim of this study was to assess the incidence and extent of coronary artery disease among diabetic patients with occult CHD. Methods: A comparative study of asymptomatic diabetic patients and control group for evidence of CAD was conducted over the period from May 2012 to November 2013. The studied population includes a total of 82 diabetic patients and 82 healthy persons as a control group. Both diabetic and control groups underwent exercise stress test by treadmill, and coronary angiography was done to patients with positive test. Results: There was highly significant association (P<0.01) between CAD and positive exercise stress test in diabetic group but no association in control group, CAD was present in 50% (8/16) of patients with DM and positive exercise stress test whereas in control group no one of them had CAD (0/6). Conclusions: The study show that there is highly significant association between diabetes milletus and coronary artery disease in asymptomatic diabetic patients. المتوقع ان يتضاعف سنة 2030. حوالي 12,5 مليون مريض مصاب بالسكري يعانون من قصور الشرايين التاجيه القلبيه الصامت . الاهداف: هو الكشف عن وجود ومدى شدة قصور الشرايين التاجيه عند مرضى السكري. طريقة البحث: اجريت دراسه بين 82 مريض مصاب بداء السكر لايشتكون من اعراض القلب وبين عينه مقارنه من الاشخاص الاصحاء للفتره من مارس 2012 الى ايلول 2013.وقداجري فحص اجهاد القلب لجميع المرضى وعينة المقارنه بينما اجريت قسطرة القلب للاشخاص الذين كان فحص اجهاد القلب موجب عندهم. النتائج: كانت هناك علاقه مهمه بين مرض السكري وفحص اجهاد القلب حيث كان موجب بنسبة 21,95% (18/82) بينما كانت نسبته 7,21% (6/82) عند الاصحاء . ثم اجريت قسطرة شرايين القلب لاصحاب فحص اجهاد القلب الموجب من كلا المجموعتين وقد بينت قسطرة الشرايين القلبيه ان هناك علاقه مهمه بين مرضى السكري و قصور الشرايين التاجيه القلبيه بنسبة 50% (8/16) بينما لم تظهر قسطره القلب اصابة عينة المقارنه (0/6). الاستنتاجات: باختصار هده الدراسة بينت وجود علاقه مهمه بين قصور شرايين القلب ومرضى السكري الذين لايشتكون من اعراض امراض القلب .


Article
Validity of exercise treadmill test in diagnosis of coronary artery disease
قيمة فحص اجهاد القلب في تشخيص مرض تصلب الشرايين التاجية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Exercise is commonly used as a physiological test to determine cardiovascular disorders not appearing at rest and to assess the functional status of the heart. It is a widely used non-invasive test for assessment of suspicious or proved cardiovascular disorders. It is mainly performed to clarify the prognosis and to assess the functional capacity, the possibility and severity of coronary artery disease (CAD), and the efficacy of treatment. Coronary angiograprhy is the standard method for diagnosis of coronary artery disease (CAD), and it determins the type of therapy according to severity of coronary involvement wether by medical therapy, percutanous coronary intervention (PCI), or coronary artery bypass grafting (CABG) surgery in patients with CAD. Aim: To estimate the sensitivity, specificity, positive and negative predictive values and accuracy of exercise treadmill test in diagnosis of coronary artery disease. Methods: Exercise treadmill test and coronary angiography were performed on 77 consecutive patients (men and women), age range between 30-70 years, they were evaluated at Basrah Cardiac Center (February-June-2012). Both examinations were performed primarily for diagnostic reasons. All clinical data and results of ECG and exercise treadmill test were collected before coronary angiography. Results: The total number of patients included in the study was 77; mean age was 56.9 ± 8.9 years. The mean age for men was 57.0 ± 8.7 years (n= 53), women had a mean age of 56.0 ± 9.5 years (n=24), 90.9% of patients had CAD risk factors. Hypertension was the frequent risk factor present in 72% of patients. Exercise test was positive in 75.3%, negative in 20.8%, pseudonormalization in 3.9%. The sensitivity and positive predictive value of the test were 88% and 79% respectively, while its specificity, negative predictive value and accuracy were 46%, 63% and 75% respectively. Conclusion: Exercise test is a relatively safe, non- invasive and valuable test in the diagnosis of CAD in patients with signs and symptoms of this disease, but still considered below the coronary angiography (which is the gold standard method) for the diagnosis of CAD. The sensitivity of the test increases as the number of diseased coronary arteries increases as in left main and three vessel diseases. ST depression in women with abnormal resting ECGs is probably of less diagnostic value than in men, false positive and false negative tests were more common in women than men. المقدمة: يعتبر فحص اجهاد القلب من الفحوصات الفيسيولوجية الغير اجتياحية الشائعة التي تستعمل لتشخيص الاختلالات القلبية الوعائية الغير موجودة في حالة الاستراحة, وكذلك لتقييم كفاءة عمل القلب, حيث يستعمل لتحديد وتخمين السعة الوظيفية للمريض, احتمالية وشدة تصلب الشرايين التاجية وكذلك كفاءة العلاج الدوائي ,ولكن تبقى القسطرة القلبية هي الفحص الاساسي لتشخيص مرض تصلب الشرايين التاجية ويبين المعلومات التشريحية الدقيقة التي على ضوؤها يحدد العلاج الدوائي او التداخل القسطاري او التداخل الجراحي لمرض تصلب الشرايين التاجية. الهدف: دراسة الحساسية, الخصوصية,القيمة التنبؤية الموجبة والسالبة والدقة لفحص اجهاد القلب في تشخيص مرض تصلب الشرايين التاجية. طرق العمل: تم اجراء فحص اجهاد القلب والقسطرة القلبية لـــــ 77 مريض (رجال ونساء) تتراوح اعمارهم بين 30-70 سنة في مركز البصرة لطب وجراحة القلب للفترة من شباط الى حزيران 2012. كل المعطيات السريرية ونتائج فحص اجهاد القلب تم جمعها قبل اجراء القسطرة القلبية. النتائج: العدد الكلي للمرضى المشمولين بهذه الدراسة هو 77 مريض, متوسط العمر 56,9,±8,7 سنة, الرجال (53) 57±8,7 سنة, النساء (24) 56±9,5 سنة. 90,9% لديهم عوامل خطورة, بينما 9,1% ليس لديهم عوامل خطورة. ارتفاع ضغط الدم كان اكثر عوامل الخطورة شيوعا وكان موجود في72% من المرضى, فحص اجهاد القلب كان موجب في 75,3%, سالب في 20,8%, التطبيع الكاذب 3,9%. الحساسية =88%, الخصوصية 46%, القيمة التنبؤية الموجبة =79%, القيمة التنبؤية السالبة =63%, الدقة =73%. الاستنتاج: فحص اجهاد القلب اقل دقة من القسطرة القلبية التي تعتبر الفحص الاساسي والدقيق في تشخيص مرض تصلب الشرايين التاجية.حساسية فحص اجهاد القلب تزداد مع ازدياد عدد الشرايين المتصلبة كما في حالات تصلب الجذع الايسر وتصلب الشرايين التاجية الثلاث.النتائج الموجبة الكاذبة والسالبة الكاذبة اكثر شيوعا في النساء مقارنة بالرجال.


Article
Insitu cardiac thrombosis: six cases with review of literature
الخثرة القلبية الموضعية: ستة حالات نادرة مع مراجعه المقالات المنشورة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cardiac thrombus can occur whenever a local pathology favoring stasis of blood within cardiac chambers, however despite extensive clinical studies there is no general agreement as to the best management modality. Method: We study the outcome of six cases of insitu cardiac thrombus by different treatment methods as surgery, low molecular heparin, or maintained on long period of warfarin Result: The best result achieved with surgery in cases of cardiac thrombosis with adequate ventricular function, although in the setting of comorbidity, less invasive therapies as with long term treatment with warfarin or heparin therapies is an alternative safe therapeutic approach. Conclusion: Treatment has to be individualized whether surgery or medical therapy, since many factors contribute to the outcome like ventricular function, treatable or untreatable underlying cause. الخلفية: الخثرة القلبية نادرة الحدوث عادة وتنتج عن تباطي الدورة الدموية داخل حجيرات القلب ورغم الدراسات السريرية المكثفة, لايوجد اتفاق عام حول العلاج الامثل ويكون العلاج عادة تابعا لحالة كل مريض على حدة. الهدف من الدراسة: دراسة النتائج المترتبة على عدة طرق علاجية للخثرة القلبية. الطرق: بحث دراسة ستة حالات من تخثر القلب الموضعي في مركز امراض القلب في البصرة خلال كانون 2013الى ايار 2104, تم اتباع طرق علاجية مختلفة كالجراحة وعقاقير مسيلة للدم كالهيبارين والوارفرين. النتائج: احسن النتائج كانت بالطرق الجراحية في حالة الخثرة القلبية الموضعية داخل القلب عندما يكون عمل البطين الايسر طبيعي, وبرغم ذلك عند وجود اعتلالات صحية اخرى فان استخدام طرق علاجية اقل خطورة كالمسيلات الدموية لمدة طويلة نافعا. الاستنتاج: العلاج يجب ان يكون محدد حسب حاله المريض سواء كان جراحيا او طبيا حسب عدة عوامل تودي الى اختيار طريقة لعلاج مريض على حدة من ضمنها وظيفة البطين الايسر واذا كان سبب التخثر هو مؤقت او دائمي.

Table of content: volume:32 issue:2