جدول المحتويات

مجلة كلية الفقه

ISSN: 19957971
الجامعة: جامعة الكوفة
الكلية: الفقه
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

تعنى مجلة كلية الفقه بنشر البحوث العلمية الرصينة ذات العلاقة بمختلف العلوم الاسلامية واللغة العربية والتاريخ ومختلف الاختصاصات الانسانية والتي لم تنشر او تقدم للنشر سابقاوهي مجلة علمية فصلية تصدرها كلية الفقه-جامعة الكوفة تاريخ اول عدد صدر سنة 2005عدد الاعداد التي تصدر في السنة2

Loading...
معلومات الاتصال

E-mail: fqh@uokufa.edu.iq

جدول المحتويات السنة: 2015 المجلد: 20 العدد: 20/12/2015

Article
الحريــــة فــي الاســـلام

Loading...
Loading...
الخلاصة

I brightened heavenly messages and calls of the prophets and free principles which rights granted strength and determination, and paid to build his life and his or her own free will, and the mind of an informed and these short periods relative to the movement of the long history, and except for those periods were human experiencing the absence of human life theater and political responsibility too far absent hope falls short of returning to life and civilization, and this was one of the main reasons for the growing tyranny and deepening and stay alive to do what he wants, and this is resulting in a loss of rights and wasting dignities, and made it possible for the tyrants of the Permanent appearing on the stage of life, though this bullying take many forms, historically and human development with the long trip to show various manifestations since the Pharaoh who enslaved his people and proclaimed himself Lord to him and those around them to his servants. O you publicly what you learned from God others))). This continued in the life of humanity through the relay feudalism that prevailed in Europe in ancient times as the man was a slave to the master of the earth and was human slave lesser of the dust of the earth, as it bought and sold at ridiculous prices, was the result of a dredge ignorance supported the interests of the politicians, the rich says: that people in the origin of creation two layers : masters and slaves, and the creation of God to serve the masters of slaves; so there is no room to complain about the creation of God, or the rejection of the law. لقد أشرقت رسالات السماء ودعوات الأنبياء ومبادئهم الحرة التي منحت الإنسان قوة وعزيمة ، ودفعته ليبني حياته وحضارته بإرادة حرة ، وعقل مستنير وكانت هذه فترات قصيرة قياسا إلى حركة التاريخ الطويلة ، وما عدا تلك الفترات كانت البشرية تشهد غياب الإنسان عن مسرح الحياة والمسؤولية السياسية غيابا طويلا وبعيدا يقصر الأمل عن عودته إلى الحياة والحضارة ، وكان هذا من الأسباب الرئيسة في تنامي الإستبداد وإستفحاله وبقائه على قيد الحياة يفعل ما يشاء ، وهذا مما أدى إلى ضياع الحقوق وهدر الكرامات ، ومكّن للطواغيت من الظهور الدائم على مسرح الحياة ، وإنّ هذا التسلط أخذ أشكالا متعددة ، وتطوّراً تاريخياً مع رحلة الإنسان الطويلة ليظهر بمظاهر شتّى فمنذ فرعون الذي إستعبد شعبه ونصب نفسه رباً له وحولّهم إلى عبيد له.


Article
فلسفة الفقه ... دراسة مصطلحية

المؤلفون: بتول فاروق محمد
الصفحات: 19-49
Loading...
Loading...
الخلاصة

The Islamic thought has been discussed through many studies that revolves around a group of ideas and principles. When examining those thoughts, it is clear that most of which have many epistemological dilemmas where it needs to be formed in a more organized, logical and harmonized way. It depended more on the old thoughts in a way that it was not able to reveal itself as a solid system as the case with the inherited school system. Therefore, the contemporary Islamic thought still needs many profound studies to form a new point of view involving the sciences and topics that have been found for over than a thousand year. Since Islam came as the closure to all other Divine religions that goes with most of the changes of the ages, it is expected to propose accepted legislative rules that goes with the current globalization of the human societies, rules that are flexible enough to find detailed or complete solutions for the issues of life that became more complicated with the accelerated human development.تتوزع الفكر الإسلامي خطابات عديدة , تتمحور حول مجموعة من الافكار والاسس والدارس لهذه الخطابات يجد أنها تعيش مأزقاً ابستمولوجياً في أغلبها حيث لم تتشكل - في الكثير منها – معرفياً بشكل منظم ومنطقي ومتسق . فهي لم نغادر المقولات القديمة للعلوم الاسلامية التقليدية بطريقة تستطيع إن تعرض نفسها بشكل منظومة متكاملة تضاهي الاتساق الذي تعرضه المنظومة المدرسية المتوارثة , وبالتالي فأن الفكر الإسلامي المعاصر مازال بحاجة إلى دراسات كثيرة ومعمقة لبلورة وجهة نظر جديدة في علوم وموضوعات مطروحة منذ اكثر من الف سنة . ولكون الإسلام يطرح نفسه ديناً خاتماً للأديان السماوية , ويتماشى مع كل تقلبات وتغيّرات العصور , فأنه مطالب في هذه الفترة بالذات في تقديم صيغ تشريعية مقبولة تتماشى مع العولمة الحالية للمجتمعات البشرية , صيغ مرنة قادرة على وضع الحلول التفصيلية أو الكلية للمسائل الحياتية التي صارت معقدة بفعل التطور البشري المتسارع .


Article
التناص القرآني في شعر اخمد شوقي

المؤلفون: محمد حسن معصومی آمنه موسوي شجري*
الصفحات: 49-66
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract: Intertextuality is a new criticwestern terms. Its meaning isenter text in the other textor creates a new text by past or contemporary texts. The term intertextualitydiscovered for the first time by the French critic Julia Kristeva In 1969. Sources intertextualityis different. The sources ofReligious, literary, folkloric mythic, history and etc.Intertextuality Quran is Part of the religious sources and Its meaning isemployed to verses of the Holy Quran in The works of poetry and prose. Ahmed Shawki is The most prominent contemporary Egyptian poets.And has a special place among the poets.to the extent thatwas named toAmir Alshra. He is someone who Influence from Holy Quran in the poetry and widely applied to various style .His method areQuranic Words, Adjacent Words,Words Anagramand overturned, Wordsversus,or he used statements of the QuranWithout change in the poetry or SometimesSlightly changed the verses of the Qur'an and sometimesHas usedArticlesby Koran. and Shawki is inspired by the stories of the QuranAnd create a new story that does not make it the Quran.This discusses examine to Intertextuality Quran in Shawki poetryrelying on analytic methods. Key words:Intertextuality_ Intertextuality Quranic _ Ahmad Shawki. التناصّ مصطلح نقدي غربي حديث، ومعناه دخول نصّ فی نصّ أو تشکيل نصّ جديد من نصوص سابقة أو معاصرة. وقد ولد مصطلح التناص علی يدناقدةفرنسية جوليا كريستيفا عام1969. وله مصادر مختلفة منها ؛ المصدر الدينی، الأدبی ، التاريخي ، الأسطوری و الفولكلوری و غير ذلك . التناصّ القرآني جزء من أجزاء المصدر الديني، و مفهومه عبارة عن إستعمال القرآن الکريم فی آثار النثرية أو الشعرية. الشاعر أحمد شوقي من أبرز شعراء مصر في العصر الحديثوله مكانة شعرية مرموقة بين الشعراء، حتى لقب بأمير الشعراء. وقد تأثربالقرآن الكريم، فظهر ذلك فی شعره، وأفاد منه بشکل واسع و بصُور مختلفة تجلت في المفردة القرآنية أو المفردتين المجاورتين أو المقلوبتين أو المقابلتين، أو باستعمال جملة تامة من القرآن الكريم بلا اقتباس حرفي من الآية، و فی بعض الأحيان اقتباس يسير، وافاد من المضامين القرآنية تارة أو استلهم من القصص القرآني تارة اخرى مع عمل قصة جديدة قد لانجدها فی القرآن. وتناولت هذه الدراسة آيضاً إشکالية التناص القرآني في شعره وقد اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي. الکلمات الرئيسة : التناص- التناصّ القرآني _ أحمد شوقی.


Article
البحث اللغوي في كتاب تفسير البيان للسيد الخوئي (قده)

Loading...
Loading...
الخلاصة

تناولت الدراسة البحث اللغوي في تفسير البيان للسيد الخوئي (قده) ،تضمنت الدراسة تمهيداً تناولنا فيه نبذة عن حياة السيد الخوئي (قده)،ووصفاً لكتاب البيان ،وما قيل فيه،ثم تلته الدراسة التي تناولت ذكر وجوه الاشتقاق لبعض الألفاظ التي وردت في سورة الفاتحة ،وذكر الاستشهاد بالقرآن الكريم ،والحديث ، والشعر،وأقوال الأئمة (عليهم السلام)، وذكر مااختص به لفظ الجلالة دون غيره من الألفاظ،وذكر آراء العلماء في الألفاظ التي وردت في سورة الفاتحة ،ثم تلا ذلك ذكر وجوه الإعراب من الإضافة ،والإبدال،والنفي ،والتوكيد، ثم ذكر وجوه القراءات ، ثم تلا ذلك ذكر الوجوه البلاغية من التقديم، والالتفات، والاستعارة ، ثم ذكر الوجوه الدلالية ،والاستطراد بذكر استعمالات المادة ،وذكر المناسبة بين أصل المعنى واستعمالات الكلمة ،وذكر الوجوه المختلفة لها أي المعاني التي تدل عليها ،وبعد ذلك ختم البحث بأهم النتائج التي منها:- 1- إن السيد الخوئي (قده) قد نظرة الى القراءات القرآنية كونها اجتهادية وليست متواترة حتى يجب الأخذ بها إلا ماورد عن أهل البيت (عليهم السلام) وأقروه فيؤخذ به 2- نقل السيد الخوئي وجوه القراءات القرآنية لبعض الكلمات ،ومرجحات متبنيها وقد حكم على بعضها بالشذوذ وعدم الأخذ بها ،وتبنى القراءة المعتمدة كما ورد في قراءة (مالك) و(ملك) بعد المناقشة والنقد والتفحص لما ورد من أدلة. 3- إن القراءات القرآنية غير القرآن حتى وإن كانت متواترة ،فالقرآن متواتر قطعاً ،ولايرتبط بالقراءات تواترت أم لا. 4- إن زيادة المبنى لاتؤدي الى زيادة المعنى ولكن المقام والعهدية هي الكفيلة في زيادة المعنى وبلاغته فكلمة حذِر أكثر بلاغة ودلالة من حاذِر مع زيادة مبناها كما يقول السيد الخوئي (قده)، لكننا لو أخذنا مثال آخر مثل : قتل ،وتقاتل ،إذ تدل اللفظة الثانية على المشاركة، واللفظة الأولى على وقوع الفعل فقط 5- إن كثرة استعمال العرب للكلمات الفصيحة هي الكفيل في الوصول للتوجيه النحوي الصحيح ، وليس الوجوه المستحسنة التي يرونها النحاة كما ذكر ذلك عند الحديث عن وقوع اسم الفاعل الدال على المضي صفة لمعرفة أو لا ،إذ ذهب أكثر المفسرين بأنه لايجوز ومنهم صاحب الكشاف إلا إنه نقل عن سيبويه ورود الكثير من ذلك في كلام العرب . 5- وبعد ذلك كلّه نجد إنّ السيد الخوئي (قده) حقاً موسوعة ثقافية جمعت بين أنواع المعارف شتى من لغة ، وبلاغة ، وأدب ،وبيان ،وفلسفة. 6- إن الأوصاف المتصلة بالله ،من الملك ،والخلق،والقهر ليست طارئة ،ولا عارضة،ولامؤقتة بزمن محدد تنقضي بانقضائه،لأن هذا لايناسب المولى جل شأنه، ومن ثم كانت تلك الصيغ في معناها ،ودلالتها((صفات مشبهة،كما يقول المحدثون،وليست (اسم فاعل)إلا في الصورة اللفظية،والأحكام النحوية الخاصة به ،على الرغم من أنها على صيغة (فاعل)، فهذا الوزن ليس كافياً في الدلالة على الحدوث أو على الثبوت والدوام،فلا بد من القرينة التي تعين أحدهما،وتزيل عنه اللبس و الاحتمال كما يمكن القطع بعد ذلك بأنه في دلالته المعنوية لا الشكلية اسم فاعل أو صفة مشبهة( ).


Article
الحقيقة المحمدية عند العرفاءبين النظرية والتأويل

Loading...
Loading...
الخلاصة

أن استعرضنا آراء المفسرين العرفاء وأقوالهم بالحقيقة المحمدية , والخلق النوراني لسيد الكائنات (ص) أن الذات المقدسة لامتناعها من الظهور , واحتجابها بحجاب العظمة وعدم وجود قابلية المخلوق لتحملها , تجلت بالحقيقة المحمدية العلوية الكاملة لجميع الصفات الإلهية الغيبية , وأبت الذات أن تظهر إلا بها , فهي حجاب الله الذي بها احتجب عن الخلق , فأصبحت هي المنيرة لكل سراج حسا ً ومعنى ً , من نبي وولي ؛ لانها المظهر الأول , وواسطة الفيض والحقيقة الكلية الجامعة , ومنها تجلت حقيقة الكائنات , وهي مبدأ الموجودات والحق سبحانه الذي خلق آدم أبو البشر من غير أم واب , ومن التراب , خلق (ألخلق النوراني) محمد وآله (ص) من نوره اجلالا ً وتعظيما ً لهم قبل خلق آدم , وقد اشرق هذا النور في الوجود , ولولاه لأصبح الوجود في ظلام ٍ دامس , أو لم يكن الوجود موجود اصلا ً , لأنهم غاية الوجود, وعلة خلقه. ويؤيد هذا ما جاء في حديث الكساء الذي فيه شهادة الهية تقول : ( إشهدوا يا ملائكتي وسكان سماواتي , وعزتي وجلالي ما خلقت سماءا ً مبنية , ولا ارضا ً مدحية ولا قمرا ً منيرا ً , ولا شمسا ً مضيئة , ولا فلكا ً يدور , ولا بحراً يجري , ولا فلكا ً تسري إلا لأجل هؤلاء الخمسة الذين هم تحت الكساء)، أذن كل المخلوقات خلقت من أجل محمد وآل محمد . ولا يمكن لاحد ٍ أن ينكر وجود الحقيقة المحمدية قبل وجود الخلائق , وقبل خلق البشرية , ويكفي في إثبات هذه الحقيقة إن للإنسان وجود قبل ولادته دل ّ عليه قوله تعالى : (وَإِذْ أخذ رَبُّكَ مِن بَنِي آدم مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أنفسهم أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أنا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ)( ) . ومهما اختلف المفسرون في تفسير هذه الآية, فهي تدل دلالة صريحة وواضحة على أن للإنسان نوع وجود قبل ولادته , وهذه وحدها تكفي في تقريب فكرة وجود الحقيقة المحمدية و الخلق النوراني في عالم ما قبل الميلاد على مستوى ً رفيع بحيث أن اقرارهم لله سبحانه وتعالى كان متميزا ً عن بقية الخلق مما استوجب الإصطفاء الإلهي . والذي أكد عليه العرفاء أن الفيض الإلهي يجري طبقا ً للأقرب فالأقرب , فيكون الأقرب الى مصدر الفيض واسطة في الفيض لمن هو دونه , والنبي وآله حقيقة نورية واحدة هي الحقيقة المحمدية ,فالإفاضات لا تكون إلا من خلالها ؛ لعدم جواز الطفرة في الوجود .


Article
السقط في الإسناد والآثار المترتبة عليه عند محدثي العامة

المؤلفون: حيدر جيجان عبد علي الزيادي
الصفحات: 116-138
Loading...
Loading...
الخلاصة

Praise be to Allah , the Lord of worlds , prayer and peace be upon his messenger and his pure household. The holy Hadith is considered the second source of Islamic legislation after the holy Quran , it is a means to interpret the holy Quran. Islamic nation , since the prophet era , was interested in writing and reciting or narrating the Hadiths and to follow its instructions , and study lives of the narrators , examine the Hadiths in the terms of acceptance and refusal according to the rules of the scientific criticizing within a very important science which is known as Hagiography . The science of validating and invalidating narrators is a science that no other nation knows. Hence the term which is known as Hadith reside , it is a science that every one who interested in Hadith had to be a acquainted with it and with it's rules to maintain the hadithes as a means to maintain Sharia. To do so we have examine the validity and accuracy . There are more than one reason that motivate me to study this subject : Firstly: to serve the holy Hadith as a means to serve the Islam and Moslims. Secondly : there is no such study to deal with validity and accuracy. Thirdly : to collect all what was written about validity which is scattered in the different resources and references. Fourthly : the research aims at approximate the opinions of Islamic sects upon accepting the narration according to the opinion of Shaik Al- Tosy. Fifthly : the researcher found that validity is a point of disagreement among the narrators and he tried to study the reasons of this disagreement. The resource on which the researcher depends are varied to be Jurisprudential , osuli and linguistical as well as the references of Hadith and its terms. ـ السقط في الإسناد احد الأسباب الموجبة لضعف الحديث الشريف ويختلف السقط من حيث مكانه من جهة ومن حيث عدد من يسقط من الرواة من جهة أخرى فقد يكون السقط في بداية السند أو وسطه أو آخره ، وقد يسقط من السند راو واحد أو أكثر . 2 ـ لم يذكر المحدثون الحديث المرفوع والحديث الموقوف ضمن الأحاديث التي يكون في سندها سقط


Article
الشاهد القرآني في الأحكام الشرعية عند الإمام الكاظم

المؤلفون: عدي جواد الحجار
الصفحات: 138-154
Loading...
Loading...
الخلاصة

Praise be to the right of praise, prayer and peace envoy mercy to the worlds Mohammed Sadiq Secretary, and his family of divine justice Book of Allah and the flags of his religion and his knowledge and tank interpreters and vivid. It was necessary to continue and along the epistolary of the Prophet (PBUH) and his call heavenly after moving to the top companion, the function of this extension breathe life into the Shari'a and make it the capital to emerging facts warrant provisions, or put assets Tptny by those provisions. If this function is important and so serious that the Prophet (r) prepared her of the tasks on the full face, which protects the Bill of God, referring to them in citizen many occasions, a hint time permits times as evidenced by the Hadith effects that plague Alhdithip works for Muslims. It is well established that the Imam al-Kazim (AS) was of those who work the Prophet (r) to prepare them to communicate with carrying the burden of the heavenly message as referred to in the Hadith, as in the novel Salim bin Qais al-Hilali, which will come searching its proceeds, and here we find Imam Musa bin Jaafar a despite what he suffered from persecution and terrorism, the first major attention to the statement of legal provisions to fortify the Muslims against the onslaught waged by the enemies of religion, especially since the ceremony of his time streams intellectual and cultural winds produced accumulations ideological deviant as well as political orientations that wish to create discord to keep the community from exposure to the ruling authority , so what calls who is amended book and a companion, a world with all its verses, Ocean empty secrets and court are similar, copier and copied, that shows people the right path through the verses of the Quran, finds Orbiter legacy of Imam Kadhim (AS), which provided him his friends and students of his school is of the finest legacy of Muslim imams of intellectual wealth and souls what kept him scholars of scientific heritage has been eating a lot of science as a science of speech, and jurisprudence, interpretation and talk and other sciences, in addition to his reign and his opinions value that dealt with: etiquette, ethics, and the rules of the meeting , a bus admirable Photos eloquence and rhetoric was contained Imam in Fiqh inferential accommodate all the doors of jurisprudence, and felt the research that opens up a niche in this area, but only by standing on the models of the evidence Quranic legal provisions at the Imam al-Kazim (AS), and necessitated the nature of the research distributed to as follows: Introduction function legislative Imamate statement Almsaddaq optimized for modern two races and then release function of Imam Kadhim (AS), the legislative and the importance of missionary extension of the imams in the reporting provisions and prove that the Prophet (r) is called the imams of the strain pure then Imam Kadhim and position reporting and statement divine and Zkrr evidence Imam Kadhim (p) Quranic Finally margins and sources كان لابد من تواصل وامتداد رسالي للنبي (ص) ودعوته السماوية بعد انتقاله للرفيق الأعلى , وظيفة هذا الامتداد بعث الحياة في الشريعة السمحاء وجعلها حاضرة لما يستجد من وقائع تستوجب أحكاما , أو وضع أصول تبتنى عليها تلك الأحكام . وإن هذه الوظيفة من الأهمية والخطورة بحيث أن النبي (ص) أعدّ لها من يقوم بمهامها على الوجه الأكمل الذي يصون شرعة الله تعالى فأشار اليهم في مواطن ومناسبات كثيرة , تلميحاً مرة وتصريحاً مرات كما تدل على ذلك الآثار الحديثية التي تعج بها المصنفات الحديثية للمسلمين. ومن الثابت أن الإمام الكاظم (ع) كان من أولئك الذين عمل النبي (ص) على إعدادهم للتواصل مع حمل أعباء الرسالة السماوية كما تشير إلى ذلك الأحاديث النبوية الشريفة كما في رواية سُليم بن قيس الهلالي والتي سيأتي البحث على إيرادها ومن هنا نجد الإمام موسى بن جعفرa ورغم ما تعرض له من اضطهاد وإرهاب, فقد أولى عناية كبرى لبيان الأحكام الشرعية لتحصين المسلمين ضد الهجمة التي يشنها أعداء الدين لاسيما وقد حفل عصره بتيارات فكرية وثقافية عاتية انتجتها التراكمات العقائدية المنحرفة فضلا عن التوجهات السياسية التي تبتغي خلق الفتن لإبعاد المجتمع عن التعرض للسلطة الحاكمة, وذلك ما يستدعي ممن هو عدل الكتاب وقرينه وهو العالم بكلّ آياته، والمحيط بخفي أسراره ومحكمه ومتشابهه، وناسخه ومنسوخه, أن يبين للناس المسار الصحيح من خلال آيات القرآن الكريم, فيجد المتتبع أن تراث الإمام الكاظم (ع) والذي زوّد به أصحابه وطلاّب مدرسته هو من أروع ما خلّفه أئمّة المسلمين من الثروات الفكرية ومن أنفس ما أبقاه علماء الإسلام من التراث العلميّ فقد تناول كثيراً من العلوم كعلم الكلام، وعلم الفقه، والتفسير والحديث وغيرها من العلوم، يضاف إليها حِكمُه وآراؤه القيّمة التي تناولت: آداب السلوك، والأخلاق، وقواعد الاجتماع، وهي حافلة بأروع صور الفصاحة والبلاغة وكان الوارد عن الإمام في الفقه الاستدلالي يستوعب كافة أبواب الفقه , وارتأى البحث أن يفتح كوةً في هذا المجال , مكتفياً بالوقوف على نماذج من الشواهد القرآنية في الأحكام الشرعية عند الإمام الكاظم(ع), واقتضت طبيعة البحث توزيعه على النحو التالي: المقدمة وظيفة الإمامة التشريعية وبيان المصداق الأمثل لحديث الثقلين ثم بيان وظيفة الإمام الكاظم(ع) التشريعية وأهمية الامتداد الرسالي للأئمة في تبليغ الأحكام وإثبات أن النبي(ص) يسمّي الأئمة من العترة الطاهرة ثم الإمام الكاظم ومنصب التبليغ والبيان الإلهي وذكرر شواهد الإمام الكاظم(ع) القرآنية وأخيراً الهوامش والمصادر


Article
القرآن الكريم وتفسير في تراث الإمام علي بن موسى الرضا(عليه السلام)

المؤلفون: خولة مهدي شاكر الجراح
الصفحات: 154-163
Loading...
Loading...
الخلاصة

The holy qur"an is the first resource of islam and the most holy book for the muslims, it is as imam ridha had said s(it dominates all other books, it is rightful from its beginning to its end, we belief on its restrictes and non-restrictes verser, its tales and narration, none of the creatures can creat one like it). Imam ridha did not show only the importance of the holy qur'an and its dominating, he also motivated studying its sciences to recognize its thoughts and topics, so he(p.u.h)is the pioneer of the interpretation of the holy qur'an. The researcher has divided the research into three topic:- the importance of the holy qur'an for imam ridha(p.u.h) the imam interpretative efforts relating the doctrine and the qura'nic narration and the imam rfforts in its interpretation, respectively. The result are as following:- 1- the society in the era of imam ridha, with its political, condition and its social status, was keep on a certain types of question such as embodiment and…. So the imam was ready to answer such question. 2- The issue of the impeccability of his almighty god was one of the most important ones for imam ridha(p.u.h) where he dealt with in more than one situation and by many methods such as the significance method and the rational method. 3- The imam had shown the Qura nic narrations or stories in unsophisticated styla,motivating us to study thasa narrations or stories to get use of their events and lessons. 1ــ إن المجتمع في عصر الإمام الرضا(عليه السلام) وفي ظروفه السياسية وواقعه الاجتماعي وفي عصر الزندقة والإلحاد، كان حريصا على نوع معين من الأسئلة كالتي تتصف بالتجسيم والتشبيه ...الخ، فكان الإمام مستعدا للإجابة عنها لاسيما في تنزيه الباري. 2ــ تعد مسألة تنزيه الباري من المسائل المهمة عند الإمام (عليه السلام) ، حيث عالجها في أكثر من موضع وبعدة طرق، كلها تعد من مناهج التفسير،فتارة عالجها بالمنهج الدلالي ، وأخرى بالمنهج العقلي. 3ــ لقد عرض الإمام القصص القرآني باسلوب جزل واضح خال من التعقيد، وجاء الحث على الاطلاع على القصص القرآني للاستضاءة بحياة تلك القصص وعبرها وأحداثها

جدول المحتويات السنة: 2015 المجلد: 20 العدد: 20/12/2015