Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: PISSN: 00419419 / EISSN: 24108057
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2015 volume:57 issue:3

Article
Delayed Recovery of Contrast Induced Kidney Injury Post Angiography: Rate and Risk Factors
شفاء الكلية المتاخر من اصابة الكلية الناتج عن استخدام مادة التباينفي فحص تلوين الشرايين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Exposure to Contrast media is the third leading cause of hospital acquired acute kidney injury. It follows a predictable time of onset and a less predictable scenario in recovery. This is related to certain factors, but at the end there will be asubstantial association with increased mortality, morbidity, and length of hospitalization. Objectives: To define the Incidence of persistent contrast induced renal impairment a month after angiography and to define the risk factors for such persistence Patients and Methods: One hundred and one patients (101) were enrolled in this study. All were referred to the Iraqi Center for Heart Diseases in Baghdad/ Iraq for coronary and/or peripheral vascular angiography from October 2009 to July 2010. All patients’ clinical and laboratory data including baseline renal function tests were ordered and recorded with subsequent risk categorization. Post procedure serum creatinine checked on regular intervals (48 hours, one week, and then weekly for three months for those with serum creatinine consistent with the contrast induced - acute kidney injury (CI-AKI) definition at 48 hours. Results: The mean age for the study group was 62±16.9 with 78 (77%) male. Twenty three patients (22.7%) had diabetes mellitus. Thirteen patients (12.7%)had a pre-existing renal impairment. Twenty one patients (20.7%) received extradoses of contrast. Thirty two patients (31.6%) developed CIN by the definition within 48 hours of the procedure with the mean serum creatinine of 1.8 mg/dl. Seven patients (6.8%) continued to have impaired renal function at week 4 and persisted to have such low GFR up to three months of the procedure. Baseline low GFR, Diabetes mellitus and extradoses of contrast were independent risk factors for the occurrence of CIN and delayed renal recovery. Conclusion: The risk of poor renal recovery after contrast cannot be overlooked. Preexisting renal function impairment, diabetes mellitus, and extra doses of contrast media are independent risk factors for such delay. Key Words: Contrast media, Nephrotoxicity, AKI, Angiography.المقدمة: ان التعرض لمادة التباين هو السبب الثالث المؤدي الى اصابات الكلية الحادة التي تحدث في المستشفيات. ورغم ان التنبأ بالوقت الذي ستحصل فيه الاصابة ممكنا الا ان التكهنبمسار الشفاء لايبدو كذلك . ذلك ان الاصابة متعلقة بتزامن عوامل معينة وتؤدي في النهاية الى علاقة جوهرية مع زيادة المراضى و الوفاة و طول فترة البقاء في المستشفى. الاهداف: لحساب نسبة وقوعات اعتلال الكلية الناتج عن استخدام مادة التباين و المستمرة لمدة شهر بعد تلوين الشرايين مع تحديد عوامل الخطورة لهذه الاستدامة. طريقة العمل: ادخل في هذه الدراسة مئة و شخص واحد جميعهم محالون الى المركزالعراقي لامراض القلب في بغداد لاجراء فحص تلوين الشرايين التاجية او المحيطية للفترة من تشرين اول 2009لغاية تموز 2010 . تم مراجعة ز تدوين المعلومات السريرية و التحاليل المختبرية الخاصة بالمشاركين في الدراسة من ضمنها تحاليل وظائف الكلية الاولية مع تقسيم المرضى طبقيا و فقا لعوامل الخطورة. تم قياس مستوى الكرياتنين في الدم بعد اجراء فحص التلوين باوقات منتظمة ( بعد 48 ساعة و اسبوع ثم اسبوعيا لمدة ثلاثة اشهر بالنسبة للمرضى الذين كان مستوى الكرياتنين بعد 48 ساعة لديهم يتوافق مع تعريف (CNI-AKI) . النتائج: معدل اعمار عينة البحث كانت 26 ± 16,9 سنة . كان عدد الذكور 78 (77%). ثلاث و عشرون مريضا (22,7%) كانوا مصابون بداء السكري فيما كان ثلاثة عشر مريضا (12,7%) يعانون من تلف كلوي سابق واحد عشرون مريضا (20,7%) اعطوا جرع زائدة من مادة التباين. اثنان و ثلاثون مريضا (31,6%) اصيبوا باعتلال الكلى الناشئ من استخدام مادة التباين و حسب التعريف خلال 48 ساعة من العملية و بمعدل لمستوى الكرياتنين بلغ 1,8 ملغم/ ديسليتر . سبعة مرضى (6,8%) استمرت لديهم اختلال في وظائف الكلية حتى الاسبوع الرابع و استمر معدل الترشيح الكبيبي لديهم قليلا حتى ثلاثة اشهر من العملية.لقد ثبت من الدراسة ان اختلال معدل الترشيح الكبيبي قبل العملية و داء السكري و استخدام جرع اضافية من مادة التباين كانت عوامل خطورة مستقلة لحصول اعتلال الكلى الناشئ عن استخدام مادة التباين في تلوين الشرايين و تاخر شفائه. الاستنتاج: لايمكن التغاضي عن حصول تاخر في شفاء الكلى بعد استخدام مادة التباين. لوحظ ان وجود خلل سابق في وظائف الكلية و داء السكر و استخدام جرع اضافية من مادة التباين هي عوالم خطورة مستقلة لتاخر في الشفاء من اصابة الكلى الناتجة عن استخدام مادة التباين في تلوين الشرايين. مفتاح الكلمات: وسائط التباين , سمية كلوية , اصابة الكلية الحاد , تلوين الشرايين


Article
Serum Cystatin C as a Predictor of Acute Kidney Transplant Rejection
استخدام سيستاتين سي كمؤشر للكشف المبكر عن الرفض الحاد بعد زرع الكلى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Accurate and rapid assessment of allograft function is essential. Cystatin C has recently been proposed as an alternative marker of glomerular filtration rate (GFR). Its diagnostic value for the longitudinal assessment of graft function has not been addressed well. Objective: To study the validity of cystatin C as an early marker and predictor of acute transplant rejection in the first week post transplantation. Subjects and Methods: Sixty six renal transplants recipients recruited. The study conducted in four renal transplantation centers in Baghdad for the period from September to December 2011. Serum creatinine and cystatin C concentrations measured 48 hours before transplantation and day 3 and 7 post transplantation. Results: Serum Cystatin C observed to significantly increased at day 3 (p<0.0001) and still increased at day 7 in the rejection. On day 3 areas under the receiver operating characteristic (ROC) curves were 0.749 for creatinine and 0.909 for cystatin C. In patients with acute rejection, serum cystatin C level elevated earlier than serum creatinine. Conclusion: Serum cystatin C seems to be a valuable marker of renal function in the first week post transplantation. Key words: Cystatin C, Renal Transplantation, Acute Rejectionالخلفية: إن ضرر الكلية الحاد هو مشكله سريريه متكررة الحدوث عنده المرضى الذين يعانون من حالات مرضيه حرجه وإن نسبه الوفيات المتعلقة بها عالية.ان التقييم السريع والدقيق لوظيفه الكلية المزروعة هو امر اساسي في المرضى من مستقبلي زرع الكلية لغرض اكتشاف الرفض الحاد. وجد في السنوات الاخيرة السستاتين سي كمؤشر بديل لمعدل الترشيح الكبيبي . الهدف:دراسة فائدة سيستاتين سي كمؤشر للرفض الكلوي الحاد بمقارنته مع قيمة المؤشر التقليدي لتركيز الكرياتنين في مصل الدم. منهج الدراسه: تضمنت الدراسة ۸۵ شخصا ، تسعة عشر منهم اصحاء متبرعين بالكلية(مجموعة السيطرة) و ٦٦ مريضا تم التحضير لإجراء عمليه زرع كلي لهم في اربعه مراكز لزرع الكلي في مدينة بغداد من ايلول ٢٠١٠ الى نيسان ٢٠١١ و الذين تم ادخالهم بصوره تعاقبيه في هذه الدراسة . تم قياس مستوى الكرياتنين والسستاتين سي في مصل الدم قبل العملية و في اليومين الثالث و السابع بعد العملية. تم التأكد من تشخيص حالات الرفض الحاد من خلال الفحص النسيجي لخزعة الكلى المزروعة. نتائج الدراسه : لوحظ ان مستوى السستاتين سي في مصل الدم مرتفع بصورة ملحوظة في المرضى المصابين بعجز الكلية المزمن,كذلك في اليوم الثالث واليوم السابع بعد عمليه زرع الكلية المرفوضه عند مقارنتهم مع مجموعه السيطرة . في اليوم الثالث بعده عملية الزرع كانت المساحة تحت المنحني الاحصائي 0.749 للكرياتنين و0,909 للسستاتين سي. تبين ان أرتفاع مستوى السستاتين سي في مصل الدم كان مبكرا قبل ارتفاع قيمة الكرياتنين في المرضى الذين عانوا من الرفض الحاد . الاستنتاج:توجد علاقه متبادلة بين السستاتين سي والكرياتنين في الايام الاولى بعد عمليه زرع الكلية وان مستوى السستاتين في مصل الدم اكثر حساسية واكثر خصوصية لاكتشاف التغيرات الاستباقية في وظيفه الكلية قبل ارتفاع مستوى الكرياتنين في الاسبوع الاول بعد عملية زرع الكلية ، ولكنه ليس المؤشر الوحيد لوظيفة الكلى. مفتاح الكلمات : سيستاتين سي ، كرياتنين، زرع الكلى ، الرفض الكلوي الحاد


Article
Congenital pouch colon: A rare presentation of Anorectal malformation
تكيس القولون الولادي : التمثيل النادر لتشوهات المستقيم والقولون الخلقي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Congenital pouch colon is an usual abnormality associated with anorectal malformation in which the colon is partially or totally replaced by a pouch like dilatation connected to the genitourinary tract by a fistula(colovesical).The condition varies from complete absence of normal colon with the ileum opening into colonic pouch to the presence of nearly normal colon with only the rectum or recto sigmoid being attached to a pouch which in turn connected to bladder by a band or fistula. Objective: is to evaluate the methods of diagnosis and management of(C.P.C) with studying environmental factors especially pesticides and its prevalence. Patients and Methods: A total number of seven cases of(C.P.C) associated with high type of imperforate anus seen in Al-Emamain Al-Kadhemain Medical City and Al-Kadhemia Pediatric Hospital from October 2004 to October 2014. Results: Incidence of (C.P.C) was ( 2.9%) of all cases of high type of imperforate anus with male predominant ( 2.5:1).Most of patients were from Baghdad's periphery with suspicioun of relationship of pesticides and its prevalence.Preoperative erect abdominal X-ray was diagnostic in (71%) especially type I and II .The most common type of (C.P.C)was type (II) (34%) followed by type (I) (28%). Abdomino-perineal pull-through and anoplasty were performed at mean age sixth month for most patients with resection or tabularizing of the pouch.Fecal continence was( 8o%) . Conclusions: Erect abdominal X-ray have to be done routinely for every case of high type ARM in order not to miss any case of (C.P.C).It is better to excise the pouch completely whatever type was because histopathological exam of the pouch revealed abnormal muscle coat with failure to produce propulsive movement. Key Words: Congenital pouch colon, Anorectal malformation.خلفية الدراسة: تكيس القولون الولادي هو احد الحالات النادرة التي تصاحب انعدام فتحة الشرج الخلقية حيث إن القولون يستبدل بشكل جزئي أو كلي بكيس يرتبط بنا سور إلى المثانة وهذه الحالة تختلف من الاختفاء التام للقولون مع وجود اتصال للفائفي مع كيس القولون إلى وجود قولون طبيعي نوع ما مع وجود جزء من القولون ملامس لكيس القولون مع ناسور المثانة. هدف الدراسة: تقييم طرق تشخيص وعلاج تكيس القولون الخلقي مع التأثيرات البيئة لانتشار المرض. طريقة العمل: العدد الكلي للمرضى الذين يعانون من تكيس القولون الخلقي كانوا سبعة مرضى مع انعدام فتحة الشرج الخلقية ومن النوع العالي وقد أجريت هذه الدراسة في مركز جراحة الأطفال في مدينة الإمامين الكاظمين(ع) الطبية ومستشفى أطفال ألكاظميه وللفترة من تشرين الثاني 2004 إلى تشرين الثاني 2014. النتائج: نسبة حدوث مرض تكيس القولون الخلقي كانت 2.9%)) من بين كل حالات انعدام فتحة الشرج الخلقي من النوع العالي مع ارتفاع نسبة المرض بين الذكور أكثر من الإناث (2.5 إلى 1) .معظم المرضى كانوا من إطراف بغداد والذي يرجح احتمالية علاقة المرض بمبيدات الزراعية التي تستخدم في هذه المناطق.كان النوع الثاني من المرض هو الأكثر شيوعا وبسبة 34% ويليه النوع الأول وبسبة 28% وقد أجريت العملية الرئيسية لتصنيع الشرج عند عمر ستة أشهر مع نسبة السيطرة على التغوط تصل إلى 80%. الاستنتاجات : أشعة البطن من وضع الوقوف يجب إن تعمل وبشكل روتيني لأي طفل خديج مصاب بانعدام فتحة الشرج الخلقي ومن الأحسن أيضا أن يتم استئصال تكيس القولون جراحيا وبشكل كامل لان نتائج الفحوصات النسيجية للكيس أثبتت عدم كفاءة العضلات الموجودة فيه وعدم قدرتها على الحركة بشكل مناسب.تقي مفتاح الكلمات : تكيس القولون الولادي , تشوهات القولون والمستقيم , انعدام فتحة الشرج الخلقي.


Article
Single Burr Hole Craniostomy in surgical treatment of chronic subdural hematoma (Outcome and Complications)
استخدام ثقب واحد في الجمجمة للعلاج الجراحي لتجمع الدموي المزمن تحت الام القاسية النتائج والمضاعفات

Authors: Ali T. AbdulWahid علي طارق
Pages: 198-200
Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is controversy among neurosurgeons whether double Burr Hole craniostomy is better than single Burr Hole, craniostomy in the management of chronic subdural hematoma in terms of lower recurrence rate and complications. Objective: To assess the outcome and complications including revision rate using Single Burr Hole Craniostomy in the treatment of chronic subdural hematoma (CSDH). Patients and Methods: This is a retrospective study of 42 cases of chronic subdural hematoma who underwent Single Burr Hole Craniostomy(SBHC) from jan.2012 to jan.2014, preoperative,intraoperative and postoperative data were collected including neurological status ,Brain CT-scan findings, postoperative complications ,recurrent rate and neurological deficit. Results: Forty two patients (36 male and 6 female, with age ranged between 60y.-82y.) were treated by Single Burr Hole Craniostomy for chronic subdural hematoma. There were two recurrences, one stroke, and one death after primary surgery. The two recurrent cases were treated by drainage through same Burr Hole and both they did well (recovered uneventfully). Conclusions: The results of this study suggest that Single Burr Hole Craniostomy is safe, simple and effective method for surgical management of CSDH with lower recurrence rate and lower morbidity and mortality. Key Words: Chronic subdural hematoma (CSDH), Single Burr Hole Craniostomy (SBHC), complications. خلفية الموضوع : هناك اختلاف بين جراحي الاعصاب في استخدام ثقب واحد او ثقبان في الجمجمه لعلاج التجمع الدموي المزمن تحت الام القاسيه. الغاية من الدراسة: هو تقيم النتائج والمضاعفات التي تحدث عند استخدام ثقب واحد في الجمجمه في علاج التجمع الدموي المزمن تحت الام القاسيه وتشمل رجوع التجمع الدموي بعد التداخل الجراحي. طرق معالجة الموضوع: دراسه مستقبليه تشمل 42 مريض يعاني من التجمع الدموي المزمن تحت الام القاسيه تم علاجهم بأجراء ثقب واحد فقط بالجمجه ,المضاعفات حول المرض قبل التداخل الجراحي واثناءه وبعده تم دراستها و تشمل الفحص السريري للجهاز العصبي, فحص مفراس الدماغ. بعد تسجيل حالات المضاعفات والوفيات ورجوع التجمع الدموي واي ضرر عصبي واقع. النتائج: 42 مريض تم اجراء ثقب واحد في الجمجمه مع سحب التجمع الدموي المزمن تحت الام القاسيه بدون وضع بزل او غسل التجمع الدموي, تتراوح اعمار المرضى بين 60 سنه الى 82 سنه , 36 مريض ذكر و 6 مرضى اناث. تبين وجود حالتين رجوع التجمع الدموي بعد اجراء التداخل الجراحي و حالة واحدة جلطه دماغيه و حاله واحده وفاة بعد شهرين من التداخل الجراحي بدون معرفة السبب . وفي الحالتين التي حدث فيها رجوع التجمع الدموي تم علاجهما من خلال نفس الثقب السابق في الجمجمه وكانت النتائج جيده بعدها. الاستنتاج: النتائج تشير الى ان اجراء ثقب واحد في الجمجمه لتفريغ التجمع الدموي تحت الام القاسيه المزمن هو اجراء بسيط وفعال ومؤثر في علاج الجراحي مثل هذه الحالات. مفاتيح الكلمات: التجمع الدموي المزمن تحت الام القاسية , ثقب واحد للجمجمه , نسبت رجوع التجمع الدموي , المضاعفات, ثقبان في الجمجمة.


Article
Bladder exstrophy closure using anterior pelvic osteotomy of superior pubic rami
غلق المثانة المنقلبة باستخدام طريقة القطع الامامي للفروع العانية العليا لعظم الحوض

Authors: Moaied A. Hassan مؤيد حسن
Pages: 201-204
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Bladder exstrophy is a rare and complex urogenital malformation. The current surgical approach consists of early closure followed by other procedures later on aiming for continence. Primary closure usually requires some form of osteotomy to facilitate successful bladder and abdominal wall repair. For decades, bilateral posterior iliac osteotomy has been the most commonly used technique. A new osteotomy technique, consisting of anterior pelvic ostecotomy of the superior pubic ramus, seems to be a safe and quick alternative method to obtain tension-free approximation of the symphysis pubis Patients and methods: A prospective study between 2006 and 2013, were 10 (9 males and 1 female) newborns underwent surgery for bladder exstrophy closure in the pediatric surgery department, using anterior pelvic osteotomy of superior pubic rami to achieve tension-free approximation of the symphysis pubis and successful repair. Results: Successful closure was achieved in 90% of the patients operated upon. Only 1 patient had wound dehiscence and failure of the repair. The procedure was safe, quick with minimal blood loss and was performed by the pediatric surgeon without the need to an orthopedic surgeon. Conclusion: Anterior pelvic osteotomy of superior pubic rami in an effective alternative measure to obtain tension-free approximation of the symphysis pubis, and hence successful bladder exstrophy repair. It provides further advantages namely, ease and rapidity, minimal blood loss, and no requirement for an extra skin incision or patient's repositioning. Keywords:-Bladder exstrophy, closure, pelvic osteotomy, superior pubic rami.المقدمة :-تعد المثانة المنقلبة من التشوهات الخلقية النادرة والمعقدة التي تصيب المجمع البولي التناسلي. إن إسلوب العلاج الجراحي الحالي يتألف أساساً من الغلق المبكر متبوعاً بإجراءاتٍ أخرى في وقت لاحق تهدف إلى تحقيق السيطرة على التبول. إن الغلق الإبتدائي أو المبكر يحتاج عادة إلى أحد أشكال قطع عظم الحوض لتسهيل إصلاح المثانة وجدار البطن بنجاح. لعقود مضت كان القطع الخلفي المزدوج للعظم الحرقفي هو الطريقة المتبعة والأكثر شيوعاً. لقد تم تطوير طريقة جديدة تعتمد على القطع الامامي للفروع العانية العليا لعظم الحوض. لقد بدت هذه الطريقة بديلاً سريعاً وأميناً لتحقيق مقاربة خالية من الشد للإرتفاق العاني. المرضى والطرائق:-لقد تم إجراء دراسة إستباقية للفترة ما بين عامي 2006 و 2013 تضمنت 10 أطفال حديثي الولادة ( تسعة ذكور وأنثى واحدة) مصابين بمثانة منقلبة وقد تم إجراء الغلق الإبتدائي لهم بالإعتماد على طريقة القطع الامامي للفروع العانية العليا لعظم الحوض. النتائج :-لقد كان الغلق ناجحاً في 90% من المرضى الذين تمت معالجتهم. تم تسجيل حالة فشل الإصلاح وتفزر الجرح لدى مريض واحد فقط. لقد كانت هذه الطريقة أمينة وسريعة وكان معدل فقدان الدم متدنياً جداً وتم إجراؤها من قبل جراح الأطفال بدون الإستعانة بجراح العظام. الإستنتاج :-إن طريقة القطع الامامي للفروع العانية العليا لعظم الحوض تعد بديلاً فعالاً للطرق التقليدية الأخرى في تحقيق مقاربة خالية من الشد للإرتفاق العاني وبذلك تحقق الإصلاح الناجح للمثانة المنقلبة. إضافةً لذلك فإنّ هذه الطريقة توفر ميزات أخرى كونها بسيطة وسريعة ومعدل فقدان الدم متدني جداً مع عدم الحاجة لإعادة تموضع المريض وإجراء شق إضافي في الجلد. مفتاح الكلمات: بروز المثانة، غلق، تفويه القولون الحوضي، العظم الفرعي العاني العلوي


Article
The role of computed tomography in intra-axial posterior fossa tumors
دور المفراس متعدد الطبقات للاورام المحوريه للحفره القحفيه الخلفيه

Loading...
Loading...
Abstract

Background: CT (computed tomography) is one of the first noninvasive imaging techniques in diagnosis of intra-axial posterior fossa tumors because it can accurately demonstrate, localize and characterize brain tumors, and can provide important information about the anatomic location, size, shape of the lesions and their mass effect on adjacent structures. Objectives: To evaluate multi detectors CT characteristics of intra axial posterior fossa tumors and correlation of the CT characteristics of intra- axial posterior fossa tumors with the histopathological findings. Patients & Methods: This is a cross sectional study including 26 patients with intra-axial posterior fossa tumors,15 males &11 females ,three cases were excluded from the study because no definite histological diagnosis was done so the final included number was 23 cases .The cases were referred from the Department of Neurosurgery in Ghazi Al-Hariri specialized surgical hospital in Medical city complex at the period between January 2012 to January 2013. Results: The most common intra- axial posterior fossa tumors were astrocytoma, and medulloblastoma (26.1%) for both equally. These tumors are more common in pediatric age group (60.9%) than adult (39.1%). Medulloblastoma was the most common childhood tumors. Hemangioblastoma and metastasis were the most common adulthood tumors. The gender distribution of the total number of patients showed male predominance by a factor 1.5, (60.9%) were males, and (39.1%) were females. CT scan was sensitive in detection of tumors but it was not specific to give the definite histopathalogical tumors type. Conclusion: Medulloblastoma and astrocytoma were the most common intra axial posterior fossa tumos. The gender distribution showed male predominance. CT scan was sensitive in detection of tumors but it was not specific to give the definite histopathalogical tumors type. The confidence interval of CT in diagnosis of histopathlogical types is 65.2 % but it is still useful in the detection, localization and characterization of tumors. Key words: intra axial, posterior fossa, tumors, multi detectors CT. خلفيه البحث : يعتبر المفراس احد التقنيات التشخيصيه للاورام المحورية للحفرة القحفية الخلفية لانه يستطيع تحديد موقع حجم وشكل الورم كما يظهر تاثير الورم على المنطقه المحيطه به . الهدف : لتقييم المفراس متعدد الطبقات بالنسبه للاورام المحورية للحفرة القحفية الخلفية ومقارنه النتائج مع نتائج الفحص النسيجي . المرضى و طرائق العمل : هذه دراسه عشوائيه جرت في مستشفى الشهيد غازي الحريري للجراحات التخصصيه من الفتره كانون الثاني 2012 الى كانون الثني 2013 و تكونت عينة البحث من ثلاثه و عشرون مريض يعانون من الاصابه باورام محورية للحفرة القحفية الخلفية اربعه عشر ذكر و تسعه اناث وتم احاله جميع المرضى من قسم جراحة الجملة العصبية في مستشفى غازي الحريري للجراحات التخصصيه .. النتائج :كانت الاورام الاكثر شيوعا هي اورام نجمية و اورام اروميه لبيه ( 26.1%) لكل منهمابالتساوي كانت هذه الاورام اكثر شيوعا عند الاطفال بنسبه 60.9% مقارنه بالبالغين كان الورم الارومي اللبي اكثر الاورام شيوعا في فئة الاطفال في حين كان كلا من الورم الارومي وعائي دموي و اورام ثانويه منتشراكثر شيوعا عند البالغين وكانت اكثر الحالات عند الذكور(60.9 %) مقارنه بالاناث (39.1%) وكان المفراس حساس بالنسبه لتشخيص الورم لكن لم يكن دقيق بالنسبه للتشخيص النسيجي للورم . الاستنتاج : كانت الاورام الاكثر شيوعا هي اورام نجمية و اورام اروميه لبيه واظهرت الدراسه شيوع هذه الاورام في الذكور وكان المفراس حساس بالنسبه لتشخيص الورم لكن لم يكن دقيق بالنسبه للتشخيص النسيجي للورم لكن مايزال المفراس المفراس مفيد لتحديد موقع و صفات هذه الاورام . الكلمات الداله : المحوريه , الحفره القحفيه , اورام , المفراس متعدد الطبقات .


Article
Treatment of perniosis with oral tadalafil, pentoxifylline or prednisolone A therapeutic comparative study
علاج الشرث عن طريق الفم بالتادالافيل، البنتوكسيفيلين أو البردنيزولون دراسة علاجية موازنة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: perniosis is a common dermatological problem. Different modalities of treatment are available with conflicting results and no single effective therapy is universally accepted. Objective: To evaluate the effectiveness of oral tadalafil and compare it with pentoxyfylline or prednisolone in treatment of perniosis Patients and methods: This was a therapeutic comparative trial conducted in the department of Dermatology, Baghdad Teaching hospital, Baghdad, Iraq between November 2011 and March 2014. Fifty eight patients with perniosis were enrolled in this study, and divided into 3 groups. Group (A) comprised 19 patients who received oral tadalafil (5 mg once daily); group (B) comprised 18 patients who received pentoxifylline tablet (400 mg three times daily) and group (C) included 21 patients who received prednisolone 15 mg twice daily. The treatment duration was 2 weeks. All patients did not receive any treatment before the study. A severity score was proposed taken in consideration the number of finger/ toes, type of lesion, coldness, cyanosis and itching Results: Forty seven patients completed the study. Their ages ranged from 13-43 with a mean ± SD of 22.38 ±6.99 years. Thirty three patients were females (70.21%) and 14 were males (29.79%). The percentage of improvement was 50.65, 44.16 and 31.51% for the groups A, B and C respectively. Conclusion: Tadalafil has a superior effect over pentoxyfylline. The latter has a better effect than prednisolone. Key words: Tadalafil, pentoxifylline, prednisolone, perniosis, chilblainsالخلاصة: المقدمة: الشرث مشكلة جلدية شائعة. تتوفر أساليب مختلفة من العلاج مع نتائج متضاربة. لايوجد علاج فعال وحيد مقبول عالمياً. الهدف: لتقييم فعالية تادالافيل، وذلك مقارنة مع بينتوكسيفيليني أو البردنيزولون في علاج الشرث المرضى والطرق: محاولة موازنة علاجية أجريت في قسم الأمراض الجلدية، مستشفى بغداد، بغداد، العراق، بين تشرين الثاني 2011، وآذار 2014. ثمانية وخمسون من مرضى الشرث مسجلين في هذه الدراسة، وتم تقسيمهم إلى 3 مجموعات. المجموعة (أ) تضم 19 من المرضى الذين تلقوا تادالافيل (5 ملغ مرة واحدة يوميا)؛ المجموعة (ب) تتالف من 18 من المرضى الذين تلقوا بنتوكسيفيلين (400 ملغ ثلاث مرات يوميا) والمجموعة (ج) وشملت 21 مريضا الذين تلقوا بردنيزولون 15 ملغ مرتين يوميا. وكانت مدة العلاج اسبوعين. جميع المرضى لم يتلق أي علاج قبل الدراسة. تم اقتراح طريقة جديدة لقياس شدة المرض أخذ في الاعتبار عدد الإصبع/أصابع القدم، نوع الآفة، وجود البرودة، الزرقة والحكة. النتائج: سبعة وأربعون مريضا إكمل الدراسة. أعمارهم تراوحت بين 13-43 سنة وبمعدا ± الانحراف المعياري 22.38 ±6.99 سنوات. كان المرضى ثلاثة وثلاثين من الإناث (70.21%) و 14 من الذكور (29.78 ٪). النسبة المئوية للتحسن كان 50.65، 44.16 و 31.51% للمجاميع ألف وباء وجيم على التوالي الاستنتاج: تادالافيل له أثرا متفوق على مدى بينتوكسيفيليني. هذا الأخير له تأثير أفضل من البردنيزولون. مفاتيح الكلمات: تادالافيل، بنتوكسيفيلين، بردنيزولون، الشرث


Article
The value of computerized tomography of the chest in patients
أهمية ألمفراس ألمقطعي للصدر لدى ألمرضى ألمصابين بنقص ألكريات ألبيضاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Absolute neutropenia in hematological malignancies remains the single most important risk factor for infection, which can be fatal and requires urgent management including radiological procedures and treatment. Objectives: To compare computerized tomography (CT) of the chest with chest radiology (CXR) in the assessment of febrile neutropenic patients with hematologic malignancy. Patients and methods: A prospective study, carried out in the hematological ward, Baghdad teaching hospital, for the period from 1stApril 2011to 30thApril 2012.It included 46 neutropenic febrile patients .All had chest X-ray (CXR) and computerized tomography (CT) of the chest. Results: Male were 21, and female were 25. Mean age was 47.89 ± 15.32 years. Mean absolute neutrophil count (ANC) was 0.25X109/L. 29 (63%) patients had normal CXR in which CT was abnormal in 3 of them. 17 (37%) had the same abnormalities on CXR and CT. Conclusion: Computerized tomography is superior to CXR in patients with neutropenic fever, and it should be included in the investigations, especially in patients with respiratory symptoms. Key words: Chest radiography, Computerized tomography, Neutropenic fever.ألخلفية : قلة ألكريات ألبيضاء عند ألمرضى ألمصابين بسرطانات ألدم تعد من ألعوامل ألخطيرة للأصابة بالالتهابات ألرئوية وألتي قد تكون مميتة، وهناك ضرورة لاجراء ألفحوصات ألطبية ومن ضمنها ألشعاعية. ألغاية من ألبحث : مقارنة نتائج ألفحص ألشعاعي مع ألأشعة ألمقطعية للصدرعند ألمرضى ألمصابين بنقص ألكريات ألبيضاء وألحمى . طريقة اجراء ألبحث: شملت ألدراسة 46 مريضآ من ألمصابين باحد سرطانات ألدم وألراقدين في شعبة أمراض ألدم في مستشفى بغداد ألتعليمي، للفترة من نيسان 2011-نيسان 2012, تم ألتثبت من حرارة ألمريض و عدد كريات ألدم ألبيضاء ، تم إرسال كافة ألمرضى لفحص أشعة و ألمفراس ألمقطعي للصدر.(Neutrophils) ألنتائج : كان عدد ألرجال 21 مريضآ وألنساء 25. معدل ألعمر 47.89 ±15.32 سنة، كانت أشعة ألصدر سليمة في 29 مريضآ, ثم تبين أن فحص مفراس ألصدرلديهم غيرسليم. وتبين أيضآ أن ألفحص ألشعاعي وألمفراس ألمقطعي غير سليمة لدى 17(37%) مريضآ. كانت نسبة ألوفيات أكثر عند ألمرضى ألذين كان مفراس ألصدر غير سليم مقارنة مع ألذين كانت نتائج أشعة ألصدر غير ستيمة. ألاستنتاج وألتوصيات: تبين أن غحص مفراس ألصدر ألمقطعي يعطي نتائج أعلى من فحص أشعة ألصدر ألاعتيادية لكشف أسباب ألحمى عند ألمرضى ألمصابين بسرطانات ألدم. نوصي بارسال ألمرضى ألذين لديهم أعراض تنفسية أو أشعة صدر غير سليمة إلى فحص ألمفراس ألمقطعي للصدر. مفتاح ألكلمات : أشعة ألصدر مفراس مقطعي للصدر, حمى.


Article
Exposure to violence and academic achievement in Iraq
التعرض للعنف و التحصيل الأكاديمي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Iraqis were exposed to wars, widespread violence and civil war. Post-traumatic stress disorder develops after exposure to trauma and violence. It has a negative effect on academic achievement of the students. Objective: This report was carried out to study the effect of exposure to violence on academic achievement of youths in Iraq. Methods: A total of 319 university students from Baghdad were included in the study. Their age ranged between 18 and 24 years with male to female ratio of 0.6:1. A questionnaire was filled for each participant. Requested data were demographic information, data on school achievement and Harvard Trauma questionnaire (exposure to war trauma, posttraumatic stress disorder "PTSD"). Chi square was used to examine the association between PTSD and poor academic achievement. Student’s t test was used to demonstrate the difference in exposure between students with poor and good academic achievement. P value < 0.5 was considered as significant. Results: Post- traumatic stress disorder was observed in 21.9% of students. Poor academic achievement was noticed in 32.9% of students with post-traumatic stress disorder. Academic achievement was not significantly associated with post-traumatic stress disorder (p=0.8). Significant difference was found in score of exposure to violence between students with poor and good academic achievement (p= 0.001). Conclusion: Exposure to violence had a negative effect on academic achievement Key words: violence, exposure, post traumatic stress disorder, academic achievementمقدمة : تعرض العراقيون لحروب متعددة و عنف واسع الإنتشار و حرب أهلية . إن إضطراب الكرب التالي للرضح ينشأ بعد التعرض للصدمة و العنف . وقد وجد بأن له تاثير سلبي على التحصيل الأكاديمي لطلبة الجامعات. الأهداف : تهدف هذه الدراسة إلى معرفة تأثير التعرض للعنف على التحصيل الأكاديمي لطلبة الجامعات في العراق المرضى وطرق العمل: تم إدخال ما مجموعه 319 طالب جامعي من بغداد في هذه الدراسة . تراوحت أعمار الطلبة بين 18-24 سنة و كانت نسبة الذكور الى الاناث 0,6: 1 ملئت الإستبانة من قبل المشاركين. وكانت البيانات المطلوبة تتضمن معلومات ديموغرافية , بيانات حول التحصيل الأكاديمي و إستبانة هارفارد للصدمة النفسية ( التعرض لصدمات الحروب , إضطراب الكرب التالي للرضح ). إستخدم مربع كاي لفحص العلاقة بين اضطراب الكرب التالي للرضح وضعف التحصيل الأكاديمي . إستخدم إختبار الطالب- ت لتوضيح الفرق بين التحصيل الاكاديمي الضعيف و الجيد في الطلبة الذين تعرضوا للعنف . إعتبرت قيمة P < 0.5 ذات دلالة إحصائية النتائج: لوحظ و جود اضطراب الكرب التالي للرضح في 21,9% من الطلبة . لوحظ وجود تحصيل أكاديمي ضعيف في 32,9% من الطلبة المصابين بإضطراب الكرب التالي للرضح .لم تكن العلاقة بين التحصيل الأكاديمي وإضطراب الكرب التالي للرضح ذات دلالة إحصائية(قيمةP 0.8 ). وجد فرق ذات دلالة إحصائية بين التعرض للعنف والتحصيل الأكاديمي الضعيف والجيد) قيمة P0.001 ). الأستنتاج : التعرض للعنف له تأثير سلبي على التحصيل الأكاديمي . مفتاح الكلمات: التعرض، العنف، الكرب التالي للرضح ، التحصيل الاكاديمي


Article
Bullying victimization among school- going adolescents in Iraq
ضحايا التنمر بين طلاب المدارس المراهقين في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Bullying victimization is a major public health problem. Interest in bullying in Arab world is a recent phenomenon. Publication on victimization in Iraq is scares. Therefore this study was conducted to report bullying among students of Iraqi schools. Methods: A total of 302 students from Baghdad was selected by a cluster random sample to include in this study. An Arabic version of standardized questionnaire was obtained from the International (ISPCAN). Identification of bullying (bullies, victims and sexual victims) was done by using a cutoff for the scoring of bullying manifestation in the questionnaire depending on three repeated action at least to consider as bullies. P value less than 0.05 was considered significant for meeting the criteria of bullying. Results: Out of the total 39.1% were bullied pupils (victims) there was a significant association between bullying and victim with sex (P=0.001). Bullying and victimization was significantly associated with smoking, drug abuse, and failure in school (P=0.001 for each). Conclusion: High prevalence of victimization (bully, victims and sexual victim was revealed among students in schools as a predictor for smoking and drug abuse. Keywords: Bullying, victimization, sexual victim, Iraq.الخلفية: ضحايا التنمر في المدارس مشكلة صحية في العالم، الا ان اهتمام العالم العربي في التنمر وضحاياه ظهر مؤخرا. والادبيات العلمية المنشورة عن الموضوع في العراق نادرة جدا، ولذلك تم انجاز هذه الدراسة. الطرق: شمل البحث 302 طالبا من بغداد، تم اختيارهم بطريقة عنقودية. وتم استخدام استبانة (النسخة العربية) من ISPCAN . وتمت الاجابة على الاستبانة من قبل الطلبة بعد شرح تفاصيلها بالتعاون مع الكادر التدريسي. وتم تحديد التنمر او الضحايا عند تكرارها ثلاث مرات. النتائج: من مجموع الطلبة المشمولين بالبحث كان هناك 39.1% ضحايا تنمر. وكان هناك فروقات معنوية في ضحية التنمر بين الذكور والاناث (p= 0.001)ز وترتبط ضحايا التنمر مع التدخين واساءة استخدام الادوية والفشل في الدراسة (p=0.001 لكل منها) الاستنتاجات: انتشار عالي لضحايا التنمر بين طلاب المدارس المراهقين. وترتبط ضحايا التنمر بانتشار التدخين واساءة استخدام المواد. مفتاح الكلمات: التنمر، ضحايا التنمر، ضحايا تنمر جنسي، العراق


Article
Prevalence of BRCA1 Oncogen Expression in Breast Cancer Specimens of Patients with Positive Family History
علاقة التعبير المناعي الكيميائي النسيجي للجين BRCA1 لمجموعة مختارة من المريضات المصابات بسرطان الثدي من اللواتي لديهن تاريخ عائلي موجب لسرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is the leading female cancer worldwide and in Iraq .Some mutations, particularly in BRCA1, significantly increase the risk of the disease. Objectives: To demonstrate the frequency of BRCA1 in a group of high risk women with “positive family history’’ of breast cancer; correlating the immune expression of BRCA1 with some parameters of known prognostic significance. Patients and Methods: Eighty-two female patients diagnosed with breast cancer (50 familial and 32 non familial) were included in the study .The mean age of the patients was 48.07. Immunohistochemistry was performed to assess the BRCA1 oncogene expression, Estrogen Receptor (ER), Progesterone Receptor (PR), Her 2 neu contents of the tumors. Results: Out of the study group, 60.9% revealed family history of breast cancer. Forty-eight percent of the patients with positive family history were in the age group of 45 years or below; of those, 42.9% gave family history of cancer in their first degree relative while 25.7% had second degree relatives. BRCA1 positive expression was demonstrated in 39.02% out of all patients with breast carcinoma. In patients with positive family history for breast carcinoma, BRCA1 positive expression was demonstrated in 54% while in patients with negative family history it was 15.6%. Among patients with positive BRCA1 expression 71.9% of those had negative ER expression and 57.9% exhibited negative PR expression. Conclusions: BRCA1 gene expression determination in patients with positive family history should be promoted and validated to serve as indicators for early diagnosis of the disease. Keywords: Breast, Cancer, BRCA1, ER, PR, Her2 neu, family history. الخلفية : يعد سرطان الثدي من الاورام الأكثر شيوعا لدى النساء في جمیع إنحاء العالم و في العراق.ان وجود تاريخ عائلي للمرض يرفع درجة الخطورة مرتين او ثلاث,ويعزى ذلك احيانا لوجود الطفرات الوراثية للجين BRCA1 أھداف الدراسة:دراسة العلاقة بين التعبير المناعي الكيميائي النسيجي للجين BRCA1 لدى مجموعة من النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي بالاصابة بسرطان الثدي. مع بعض المعطيات السريرية المرضية و نتائج التعبیر المناعي لمحتويات ورم مستقبل الهرمون (الاستروجين والبروجستيرون ) وHER2neu لمعرفة اهميتها في تقدم وتطور المرض . خطة الدراسة شملت الدراسة 82 مصابة بسرطان الثدي (50 ممن لديهم تاريخ عائلي للمرض و32 ليس لديهم تاريخ عائلي للمرض ) . مع معدل عمر 48,07 , تم استخدام النسيج المطمور في قوالب الشمع لتقییم التعبیر المناعي النسیجي للجين BRCA1 &PR,ER, Her2 neu لجميع العينات باستخدام الصبغات المناعية . النتائج :- اظهرت الدرا سة المناعية النسيجية ا ن تبين BRCA1 كان موجبا 39.2 % من العينات المفحوصة .بينما كان موجبا 54% من العينات ممن لديهم تاريخ عائلي و15.6 % ممن ليس لديهم تاريخ عائلي . سجلت الدراسة علاقة ذات مغزى بين التعبير المناعي النسيجي لBRCA1 والتاريخ العائلي لسرطان الثدي من الدرجة الاولى والدرجة الثانية . وكذلك مع نتائج التعبیر المناعي لمحتويات ورم مستقبل الهرمون (الاستروجين والبروجستيرون ) . الاستنتاجات :هناك ترابطا قويا بين التعبير المناعي النسيجي لBRCA1 مع العمر والتاريخ العائلي لسرطان الثدي وكذلك مع نتائج التعبیر المناعي لمحتويات ورم مستقبل الهرمون (الاستروجين والبروجستيرون ) . مفتاح الكلمات:سرطان الثدي,مستقبلات الاستروجين ,مستقبلات البروجستيرون, التاريخ العائلي .


Article
Antibodies to selected minor target anti-neutrophil cytoplasmic antigens in systemic lupus patients
الأجسام المضادة للاهداف الطفيفة المختارة في مستضدات العدلات الحشوية في مرضى داءالذئبة

Authors: Nahla G. abdul-Majeed نهلة غانم
Pages: 231-235
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Anti-neutrophil cytoplasmic antibodies (ANCA)minor subsets (elastase , lysozyme , cathepsin G , lactoferrin & BPI )are detected among systemic lupus erythromatus patients causing vasculitis. Systemic lupus erythematosus (SLE) is the prototypic immune complex disease, characterized by excessive autoantibody production, immune complex formation and immunologically mediated tissue injury. Methods& Patients: A cross-sectional study was conducted on two main groups ,74 patients with SLE and 30 apperantly healthy control volunteers referred to immunology department in teaching laboratories medical city during period of (1st of march – 31st of May) 2011. Antinuclear antibody (ANA) ,Cathepsin G, elastase, lactoferrin, lysozyme, bactericidal permeability increasing protein and C1q were detected by enzyme-linked immunosorbent assay (ELISA) technique. While dsDNA was detected by indirect immunofluorescent(IIF) technique and C3,C4 by single radial immunodiffusion (SRID ) . Result: Among patients group the mean levels of Cathepsin G (9.19 IU/ml), Elastase( 8.46 IU/ml) , Lysozyme (6.81 IU/ml), Lactoferrin (9.2 IU/ml)and BPI (5.59 IU/ml). Among positive ANA result cathepsin G was detected in high percent (35.1%). In regard to dsDNA positive result elastase Ab was detected in 18 (46.3%) with significant P value 0.00,while Cathepsin G (47.4%) & lactoferrin Ab(31.6%)were significantly found among C1q positive patients .Interestingly lactoferrin Ab associated with low complement C3&C4 levels . Conclusion Anti-neutrophil cytoplasmic antibody has a role among SLE patients in which cathepsin G detected in 35.1% among ANA positive patients ,while elastase & cathepsin G,significantly associated with disease activity (positive dsDNA,C1q) ,on other hand lactoferrin had a significant results in association with renal involvement (low C3,C4 levels ). Key word: SLE, cathepsin G, elastase , lysozyme , lactoferrin & BPIالملخص : تم الكشف عن الأجسام المضادة السيتوبلازمية المضادة للمتعادلة ( ANCA ) للمجموعات الفرعية الثانوية ( ايلاستيز ، اللايزوزايم ، كاثيبسين ج ، اللاكتوفيرين و BPI ) بين مرضى داءالذئبة الاحمراري تسبب التهاب الأوعية الدموية : .داء الذئبة الاحمراري ( SLE ) هو مرض معقد المناعي والتي تتميز بإنتاج الأجسام المضادة المفرط، و تشكيل مجاميع مناعية، و إصابة الأنسجة بوساطة مناعيا . الطرق و المرضى : أجريت دراسة مقطعية على مجموعتين رئيسيتين ، 74 من الذين يعانون من مرض الذئبة الاحمراري و 30 متطوعامن الاصحاءكمجموعة السيطرةالضابطةمن المراجعين إلى قسم المناعة في المختبرات التعليمية دائرةمدينة الطب خلال الفترة من ( 1 مارس - 31 مايو ) 2011. تم الكشف عن الأجسام المضادة للنواة ( ANA ) ، كاثبسين ج ، الإيلاستيز ، اللاكتوفيرين ، اللايزوزايم ، نفاذية جراثيم زيادة البروتينBPI و C1q التي تم الكشف عنها بطريقةفحص (ELISA ). في حين تم الكشف عن dsDNA بواسطة مناعي غير مباشر ( المجهر الوامض . C3 و C4 بتقنيةال ( SRID ) . النتيجة: إن معدل مستوى الكاثبسين ج) 9,19)، الإيلاستيز ( 8.46 ) ، اللايزوزايم ( 6.81 ) ، اللاكتوفيرين (9.2 ) و BPI (5,59) . وارتبطت اعلى نسبةمئويةبين المرضى ذوي ANAالموجبة مع كاثبسين ج (٪35,1) . تم الكشف عن الاجسام المضادةللإيلاستيز في 18 ( 46.3 ٪ )من المرضى بقيمة معنوية 0.00 مع المرضى الموجبين لل dsDNA ، في حين تم العثورعلى كاثبسين ج (47,4٪) و اللاكتوفيرين ( 31.6 ٪ ) بقيمة محسوسةبين المرضى الموجبين لل C1q . .ومن الملفت للنظر ان مضاداللاكتوفيرين ارتبط بالمرضى ذوي مستويات منخفضة للC3 و C4. الاستنتاج : تم الكشف عن المضادات للاهداف الصغرى في مستضدات العدلات الحشوية ( كاثبسين ج ، اللاكتوفيرين ، الإيلاستيز ، اللايزوزايم و BPI ) بين مرضى SLE.كشف عن كاثبسين ج في 35.1 ٪ بين المرضى ANA الإيجابي ، في حين الإيلاستيز و الكاثبسين ج ، ارتبطا بشكل كبير مع فعالية المرض ( dsDNA وC1q الايجابيين كمؤشر).و كان اللاكتوفيرين قد ارتبط بنتائج هامة مع اصابة الكلى وكمؤشر(مستويات C3 ، و C4 منخفضة) . المفتاح : داء الذئب الاحمراري, الكاثبسين ج، اللاكتوفيرين , الإيلاستيز ، اللايزوزايم و .BPI


Article
Validity of serum galectin-4(Gal-4) in diagnosis of gastric adenocarcinoma:
نفاذية الكلكتين -4 )-4 (galectin الموجود في السيرم لتشخيص الورم الغدي للمعدة :

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Galectin-4 is one of a b-galactosides binding proteins family that recognize a variety of glycan -containing proteins at the cell surface and are overexpressed in various tumors, including gastric cancer. Galectin-4 overexpression as well as changes in their subcellular distribution has been associated with gastric cancer progression and poor prognosis. It may provide diagnostic molecular markers for gastric cancer as well as clues for developing therapeutic targets on individual basis. Objectives : The aims of the present study were to determine the levels of GAL-4in the sera of healthy people and patients with gastric cancer and also, to investigate the validity of using GAL-4 as a specific diagnostic marker of gastric cancer. Patients and methods: twenty five gastric cancer patients were included in this study. They were among patients who attending the Endoscopy Department in Baghdad Medical City Teaching Hospital, during the period from December 2011 to July 2012. In addition, fifteen apparently healthy person were chosen as a healthy control group. For these two groups, serum level of GAL-4 using sandwich ELISA technique was carried out. Results: There was a statistically significant difference in serum level of GAL-4 among gastric adenocarcinoma patients in comparison to healthy controls (p≤0.001), using receiver operating characteristic curve (ROC) area, serum GAL-4 has high area under the curve (0.924) with a cut off value equal to or above 0.42ng/ml which was associated with the highest sensitivity (100%). Conclusions: The current study showed that serum levels of GAL-4 were significantly higher in patients with malignant gastric adenocarcinoma which may confirm a possible role of this marker in the pathogenesis of the disease, furthermore the highest sensitivity and best accuracy obtained from serum GAL-4 was by using a cut off values equal to or above 0.42ng/ml; Therefore, GAL-4 may be promising new diagnostic tools especially at early stages and among patients at high risk. Key words: galectin-4, gastric cancer, validity.الخلاصة:الكلكتين-4 هو واحد من العائلة البروتينية المرتبطة بالكلايكوسيدات نوع بيتا و التي تتعرف على مجموعة متنوعة من البروتينات التي تحوي الكلايكان على سطح الخلية وتفرز بغزارة في الأورام المختلفة، بما في ذلك سرطان المعدة. ارتبطت غزارة الكلكتين -4 فضلا عن التغيرات في توزيعها التحت خلوية مع تطور سرطان المعدة وسوء مأّل الحالة قد توفر المعلمات الجزيئية التشخيصية للكشف عن سرطان المعدة وكذلك كموْشر لتطوير الأهداف العلاجية . الأهداف: أهداف هذه الدراسة هي تحديد مستويات كلكتين- 4 في مصل الناس الاصحاء والمرضى الذين يعانون من سرطان المعدة وأيضا للتحقيق في صحة استخدام GAL-4 كعلامة تشخيصية محددة لسرطان المعدة. طرق البحث والمرضى: أدرجت خمسة وعشرين مريضا بسرطان المعدة في هذه الدراسة وكانوا من بين المرضى الذين يحضرون قسم التنظير في مستشفى بغداد التعليمي المدينة الطبية، خلال الفترة من ديسمبر 2011 إلى يوليو 2012. وبالإضافة إلى ذلك، تم اختيار خمسة عشر شخص اصحاء كمجموعة سيطرة لهاتين المجموعتين، وأجري فحص الاليزا لقياس مستوى المصل من كلكتين -4. النتائج: كان هناك فروق ذات دلالات إحصائية في مستوى مصل الكلكتين-4 بين مرضى السرطان الغدي للمعدة بالمقارنة مع الاصحاء (p≤0.001)، وذلك باستخدام منحنى (ROC)، المصل الكلكتين-4 لديه مساحة كبيرة تحت المنحنى (0،924 ) مع قطع قيمة تساوي أو تزيد على 0.42ng / مل الذي كان مرتبطا مع اعلى الحساسية (100٪). الاستنتاج :أظهرت هذه الدراسة أن مستويات المصل من الكلكتين -4 كانت أعلى بكثير في المرضى الذين يعانون من غدية المعدة الخبيثة والتي قد تؤكد وجود دور محتمل لهذه العلامة في التسبب في المرض، علاوة على ذلك ان اعلى حساسية وأفضل دقة تم الحصول عليها من GAL-4 في المصل كان باستخدام القيم القطعيه التي تساوي أو تزيد على 0.42ng / مل. لذلك، قد يكون الكلكتين -4 من الأدوات التشخيصية الجديدة الواعدة وخاصة في المراحل المبكرة للمرض. مفتاح الكلمات:الكلكتين -4 , سرطان المعدة , نفاذية


Article
Development of Anti-bodies against Infliximab in Iraqi Patients with Rheumatoid Arthritis.
تكون الاجسام المضادة ضد عقارإينفليكسيماب في المرضى العراقيين المصابين بالتهابالمفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rheumatoid arthritis is a common chronic and destructive autoimmune arthropathy .Treatment with infliximab gives great improvement to a large numbers of patients with RA ,however, in some patients after prolonged treatment infliximab can induce anti-infliximab antibodies formation and result to loss of infliximab efficacy and active persistent disease. Objective: to investigate the frequency of anti-infliximab antibodies in Iraqi patients with rheumatoid arthritis . Patients and methods: fifty Iraqi RA patients(36 females and 14 males) compared with 50 control( 25 healthy control and 25 case control (patients with RA on other treatment) ) were included in this study from begging of March 2014 till end of September 2014.All patients were diagnosed by full history, complete clinical examination and laboratory test. Anti-infliximab antibodies were meatured using enzyme-linked immunosorbent assay in serum of Iraqi patients with RA treated with infliximab more than 3 months duration. Results: Antibodies to infliximab were detected in 35(70%) Iraqi RA patients , while the patients without detectable antibodies against infliximab were 15(30%),also there were no anti-infliximab antibodies in the control groups. Conclusion: In this study, nearly three quarter of the Iraqi RA patients treated with infliximab developed anti-infliximab antibodies. Key words: rheumatoid arthritis, infliximab, anti-infliximab antibodies الخلفية : التهاب المفاصل الرثوي هو مرض مناعي شائع ومزمن ومدمرللمفاصل,العلاج بعقار إينفليإكسيمب يعطي تحسنا كبيرا لأعداد كبيرة من المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الرثوي ، ولكن في بعض المرضى بعد العلاج لفترات طويلة بالإينفليكسيمب يمكن أن تحفز تكوين الأجسام المضادة المقاومةللإينفليكسيمب و يؤدي إلى فقدان فعالية إينفليكسيمب و استمرار المرض النشط. الهدف : التحققفي وجودالاجسام المضادةلعقارالإينفليكسيمب في المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي . المرضى و الطرق: لقد شملت هذه الدراسة خمسين مريض عراقي(14ذكور و36 اناث) مصابينبالتهاب المفاصل الرثوي و 50 مجموعة مقارنة ( 25 اشخاص اصحاء و 25 حالة مرضية ( هم المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الرثويويستخدمون علاجات اخرى) )تم اجراء هذه الدراسة في مستشفى بغداد التعليمي(وحدة العلاج البايولوجي)للفترة من بداية شهر اذار2014 الى نهاية شهر تشرين الاول2014, في هذه الدراسة تم تشخيص جميع هؤلاء المرضى من خلال التاريخ المرضي الكامل والفحص السريري الكامل و الفحص المختبري . تم قياس أضداد إينفليإكسيمب باستخدام تقنية(ELISA) في مصل الدم من المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي والذين يتعالجون بالاإينفليإكسيمبلمدةأكثر من 3 أشهر . النتائج : تم الكشف عن وجودالأجسام المضادةللإينفليإكسيمب في 35( 70 ٪) منالمرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي.اماالمرضى الذين لم تسجل لديهم اجسام مضادة ضد إينفليإكسيمب كانت نسبتهم15 ( 30 ٪ ),ولم تسجل اي اجسام مضادة للعقار في مجموعه المقارنه. الاستنتاج: في هذه الدراسة ، ما يقرب من ثلاثة أرباع المرضى العراقيين المصابينبالتهاب المفاصل الرثويوالذين يتعالجون بعقار إينفليإكسيمب تتكون لديهم اجسام مضادةللإينفليإكسيمب . مفتاح الكلمات:التهابالمفاصل الرثوي، إينفليإكسيمب، أضداد إينفليإكسيمب


Article
Expression of CD69 molecule in Iraqi patients with Rheumatoid Arthritis
مستوى المعلم السطحي CD69 لدى المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rheumatoid arthritis (RA) is an autoimmune disease where the body's immune system attacks normal joint tissues, causing inflammation of the joint lining. Cluster of Differentiation 69 (CD69) is a human transmembrane C-Type lectin protein encoded by the CD69 gene. The activation of T lymphocytes and Natural Killer (NK) Cells, both in vivo and in vitro, induces expression of CD69. The early activation antigen CD69 has been implicated in the pathogenesis of some inflammatory diseases, therefore its expression on peripheral blood T-lymphocytes must be evaluated. Objective: To evaluate the expression of CD69 on peripheral blood T-lymphocytes in RA Iraqi patients. Patients and methods: This prospective study was carried out in the period between March 2014 and May 2014. The study involved 40 patients diagnosed with RA attending rheumatology outpatient's clinic Baghdad medical city teaching hospital and 40 apparently healthy individuals as a control group. Erythrocyte sedimentation rate (ESR) was measured by Westergren method. Flow cytometric immunophenotype analysis applied on T-lymphocytes for measuring the fluorescence intensity of CD3 and CD69 expression on those cells. Results: This study showed that the mean of ESR in RA patients was (66.8) while in healthy control it is only (20.4). And the mean of CD3 was higher in healthy individuals (41.88) than in RA patients (35.32), while the mean of CD69 was significantly higher among RA patients (11.09) than that of healthy controls (3.58). Also a moderately strong positive linear correlation was found between CD69 expression and RA severity. Conclusions: the expression of CD69 was up-regulated in freshly isolated peripheral blood lymphocytes from RA patients in comparison to healthy individuals. Keywords: Rheumatoid arthritis, CD69 الخلفية: التهاب المفاصل الرثوي هو مرض مناعي حيث يقوم جهاز مناعة جسم الانسان بمهاجمة انسجة مفاصل الحركة مما يتسبب في حدوث التهاب في تلك المفاصل. يعتبر المعلم السطحي CD69 هو بروتين من نوع ليكتين C و مسيطر عليه بواسطة جين CD69 ، و ان اي تحفيز للخلايا اللمفاوية نوع ( (Tو الخلايا القاتلة نوع (NK) في داخل الجسم او خارجه سيؤدي الى زيادة ظهور هذا المعلم على سطح الخلايا ولذلك فان اي ظهور موجب لمعلم CD69 السطحي على خلايا (T) اللمفاوية يشير الى ان هناك التهاب في جزء معين من الجسم. الهدف: لتقييم زيادة ظهور موجب لمعلم CD69 السطحي على خلايا (T) اللمفاوية في دم المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي. طريقة العمل: اجريت هذه الدراسة في الفترة بين اذار 2014 وايار 2014. تضم الدراسة 40 مريضا يعانون من التهاب المفاصل الرثوي يراجعون العيادة الخارجية للمفاصل في مستشفى بغداد التعليمي ومقارنتهم مع 40 شخص من الاصحاء كمجموعة ضابطة. تم قياس معدل ترسب كريات الدم الحمر (ESR) بطريقة ويستركرين (Westergren). كما تم قياس نسبة خلايا (T) الموجبة للمعلمين CD69 و CD3 بتقنية التدفق الخلوي. النتائج: اظهرت الدراسة ان معدل ESR لدى المرضى كان (66.8) بينما لدى الاصحاء هو (20.4)، وان معدل CD3 كان اعلى لدى الاصحاء (41.88) منه لدى المرضى (35.32), بينما اشارت الى ان معدل CD69 هو احصائيا اعلى بين المرضى (11.09) عنه بين الاصحاء (3.58). كذلك اوجدت الدراسة علاقة خطية موجبة متوسطة القوة بين مستوى CD69 و مدى فعالية مرض التهاب المفلصل الرثوي. الاستنتاجات: ان نسبة خلايا (T) اللمفاوية التي يظهر عليها معلم CD69 السطحي هي معنويا اعلى لدى مرضى التهاب المفاصل الرثوي بالمقارنة بمستواه لدى الاشخاص الاصحاء. مفاتيح الكلمات: التهاب المفاصل الرثوي. المعلم السطحي CD69


Article
Biochemical studies on the effect of Crataegus aqueous extract on oxidative stress during ischemia/reperfusion induced myocardial injuries
دراسات كيميائية حيوية على تاثير المستخلص المائي لنبات الزعرور على حالات الاكسدة اثناء الاصابة بنقص التروية واعادة التسريب القلبية

Authors: Mustafa T. Mohammed مصطفى طه
Pages: 248-253
Loading...
Loading...
Abstract

Background: myocardial ischemia-reperfusion (I/R) injury may occur in a variety of clinical set¬tings and this remains a significant problem. Oxygen free radi¬cals, produced on reperfusion have been shown to play a major role in myocardial I/R injury. Various therapeutic effects have been described for Crataegus. Additionally, it has been presented that Crataegus has protective effect against ischemia reperfusion induced myocardial injuries to various organs. Therefore, it seems possible that the administration of Crataegus might protect the heart against the ischemia reperfusion injury. Objectives: I detected the chemical components and trace elements of the aqueous extract of Crataegus leaves and determine whether Crataegus extract prevents or decreases ischemia-reperfusion induced myocardial injuries in rats. Methods: The chemical composition of the aqueous extracts of the Crataegus leaves was analysed and concentration of some trace elements was estimated .Thirty-six rats were divided into three groups as control, I/R group and Crataegus treatment group. Blood samples were taken from the rats for the biochemical parameters estimating, serum aspartate aminotransfera¬se (AST), alanine aminotransferase (ALT), lactate dehydrogenase (LDH) oxidative stress levels of nitric oxide (NO) and lipid peroxida¬tion (LPO). Results: The results showed that the extract contain: glycosides saponins, tannins ,phenolic compounds , proteins and flavonoids . The results also showed that there were high concentrations of K , Na , Ca with (171.2 , 19 , 18.3) ppm, respectively and low concentrations of Fe, Zn ,Cu, Mg with (5.1, 3.2 ,2.3 ,1.9) ppm, respectively ,very low concentrations Cr ,Cd , Pb with (0.9 ,0.7, Nil) ppm . The levels of heart enzymes and Oxidative stress in group 3 were significantly lower than those in the group 2.Our results suggest that Crataegus treatment protects the rat heart against ischemia-reperfusion induced myocardial injuries. Conclusion: The present study confirms that the aqueous extract of Crataegus contains (glycosides, tannins, proteins, saponins, phenolic compounds and flavonoids) as well as our results suggest that Crataegus treatment protects the rat heart against ischemia-reperfusion induced myocardial injuries . Key words: Crataegus, ischemia/reperfusion ,myocardial injuriesالخلفية: ان نقص التروية القلبية-اعادة التسريب (I / R) إصابة قد تحدث في مجموعة متنوعة من الحالات السريرية وهذا يمثل مشكلة كبيرة. وقد ثبت ان جذر الأوكسجين الحر ينتج خلال اعادة التسريب ويلعب دورا كبيرا في عضلة القلب إصابة I / R. وقد وصفت الآثار العلاجية المختلفة لنبات الزعرور. بالإضافة إلى ذلك، اوضحت الدراسة أن نبات زعرور له تأثير وقائي ضد الاصابة بنقص التروية القلبية واعادة ضخه على مختلف الاعضاء. ولذلك يبدو من الممكن استخدام نبات الزعرور في حماية القلب اثناء الإصابة بنقص التروية واعادة التسريب. الهدف : في الكشف عن المركبات الكيميائية والعناصر النزرة للمستخلص المائي وتحديد ما اذا كان المستخلص المائي لنبات الزعرور يمنع او يقلل نقص التروية واعادة التسريب الناجم عن اصابات العضلة القلبية في الفئران. الطريقة: تم تحليل التركيب الكيميائي للمستخلص المائي لأوراق زعرور و تقدير تركيز بعض العناصر النزرة فيه. قسمت ستة وثلاثون فارة إلى ثلاث مجموعات على النحو التالي السيطرة ، نقص التروية واعادة التسريب ، ومجموعة العلاج بمستخلص الزعرور. ومن ثم اخذت عينات الدم من الفئران وتم قياس مستوى انزيمات (AST)، (ALT)،(LDH) وكذلك تم قياس مستوى الاكسدة للدهون (LPO) و اوكسيد النتريك. (NO) النتائج: أظهرت النتائج أن المستخلص المائي للزعرور يحتوي على: الكلايكوسيدات، الصابونيات ,العفصيات ,المركبات الفينولية,البروتينات وفلافونيدات. كما أظهرت النتائج أن المستخلص يحتوي على تراكيز عالية من البوتاسيوم، الصوديوم، الكالسيوم مع (171.2، 19، 18.3) جزء في المليون، على التوالي، وتراكيز منخفضة من الحديد، الزنك، النحاس، والمغنيسيوم مع (5.1، 3.2، 2.3، 1.9) جزء في المليون، على التوالي ، وتراكيز منخفضة جدا الكروم والكادميوم والرصاص مع (0.9، 0.7، غير موجود) جزء في المليون. وكانت مستويات انزيمات القلب والإجهاد التأكسدي في المجموعة الثالثة (المعالجة ) أقل بكثير من تلك الموجودة في مجموعة الثانية(نقص التروية واعادة التسريب). الاستنتاجات: تؤكد هذه الدراسة أن المستخلص المائي لزعرور يحتوي على (كلايكوسيدات,العفصيات،البروتينات، الصابونيات ,المركبات الفينولية وفلافونيدات)، وكذلك تشير نتائجنا إلى أن العلاج بالمستخلص المائي لزعرور يحمي القلب من نقص التروية-اعادة التسريب عند الإصابات القلبية. مفتاح الكلمات: الخلفية: ان نقص التروية القلبية-اعادة التسريب (I / R) إصابة قد تحدث في مجموعة متنوعة من الحالات السريرية وهذا يمثل مشكلة كبيرة. وقد ثبت ان جذر الأوكسجين الحر ينتج خلال اعادة التسريب ويلعب دورا كبيرا في عضلة القلب إصابة I / R. وقد وصفت الآثار العلاجية المختلفة لنبات الزعرور. بالإضافة إلى ذلك، اوضحت الدراسة أن نبات زعرور له تأثير وقائي ضد الاصابة بنقص التروية القلبية واعادة ضخه على مختلف الاعضاء. ولذلك يبدو من الممكن استخدام نبات الزعرور في حماية القلب اثناء الإصابة بنقص التروية واعادة التسريب. الهدف : في الكشف عن المركبات الكيميائية والعناصر النزرة للمستخلص المائي وتحديد ما اذا كان المستخلص المائي لنبات الزعرور يمنع او يقلل نقص التروية واعادة التسريب الناجم عن اصابات العضلة القلبية في الفئران. الطريقة: تم تحليل التركيب الكيميائي للمستخلص المائي لأوراق زعرور و تقدير تركيز بعض العناصر النزرة فيه. قسمت ستة وثلاثون فارة إلى ثلاث مجموعات على النحو التالي السيطرة ، نقص التروية واعادة التسريب ، ومجموعة العلاج بمستخلص الزعرور. ومن ثم اخذت عينات الدم من الفئران وتم قياس مستوى انزيمات (AST)، (ALT)،(LDH) وكذلك تم قياس مستوى الاكسدة للدهون (LPO) و اوكسيد النتريك. (NO) النتائج: أظهرت النتائج أن المستخلص المائي للزعرور يحتوي على: الكلايكوسيدات، الصابونيات ,العفصيات ,المركبات الفينولية,البروتينات وفلافونيدات. كما أظهرت النتائج أن المستخلص يحتوي على تراكيز عالية من البوتاسيوم، الصوديوم، الكالسيوم مع (171.2، 19، 18.3) جزء في المليون، على التوالي، وتراكيز منخفضة من الحديد، الزنك، النحاس، والمغنيسيوم مع (5.1، 3.2، 2.3، 1.9) جزء في المليون، على التوالي ، وتراكيز منخفضة جدا الكروم والكادميوم والرصاص مع (0.9، 0.7، غير موجود) جزء في المليون. وكانت مستويات انزيمات القلب والإجهاد التأكسدي في المجموعة الثالثة (المعالجة ) أقل بكثير من تلك الموجودة في مجموعة الثانية(نقص التروية واعادة التسريب). الاستنتاجات: تؤكد هذه الدراسة أن المستخلص المائي لزعرور يحتوي على (كلايكوسيدات,العفصيات،البروتينات، الصابونيات ,المركبات الفينولية وفلافونيدات)، وكذلك تشير نتائجنا إلى أن العلاج بالمستخلص المائي لزعرور يحمي القلب من نقص التروية-اعادة التسريب عند الإصابات القلبية. مفتاح الكلمات: الزعرور، نقص التروية /اعادة التسريب، الاصابة القلبية.


Article
Effect of 1,3-Oxazepine Derivative on Alkaline Phosphatase and Lactate Dehydrogenase Activity in Healthy Iraqi Females Serum
أثير مشتق 1،3- اوكسازبين على فعالية الفوسفتيز القاعدي واللاكتيت منزوع الهيدروجين في مصل النساء العراقيات الأصحاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Heterocyclic compounds and its derivatives have biological activities and used as analgesic, anti-helminthic, antituberculer, antifungal, antiviral, anticancer and inhibitor of some enzymes. Oxazepine (benzodiazepine) derivative used in relief of psychoneuroses characterized by anxiety and tension. Alkaline phosphatase (ALP) hydrolyzes phosphate monoesters, while Lactate dehydrogenase (LDH) catalyses oxidation of L-lactate to pyruvate utilizing NAD+ Objective: The study was carried out to know of the impact of 1,3-oxazepine derivative on the ALP and LDH enzyme activity on human serum in vitro. Methods: The study included the effect of synthesized 1,3-oxazepine divertive [(Z)-3-(5-mercapto-1-3,4-Thiadizol-2-yl)-2-(4-nitrophenyl)-2,3-dihydro-1,3-oxzepine-4,7-dione] on the activity of enzymes ALP and LDH for (34) healthy Iraqi females serum in vitro. The activity of both enzymes was measured spectrophotometrically. Different concentrations of 1,3-oxazepine derivative were used and the inhibition percentage was calculated. Results: The results of this study revealed that effect of 1,3-oxazepine derivative was inhibitor for ALP and LDH activity and the high inhibition percentage was 87.56% for ALP. The high inhibition percentage was 50% for LDH when 1,3-oxazepine derivative was used. Conclusions: 1,3-oxazepine derivative affected as inhibitor on ALP and LDH enzyme activity in human serum in vitro. This can be used in drug industry in the future. Key wards: Alkaline phosphatase, Lactate dehydrogenase, 1,3-oxazepine derivative.الخلفية: المركبات الحلقية غير المتجانسة ومشتقاتها لها فعالية بايولوجية وتستخدم كمسكن للألم، طارد للديدان، مضاد للسلس، مضاد للفطريات، مضاد للفيروسات، مضاد للسرطان وعامل مثبط لبعض الأنزيمات. مشتقات الأوكسازبين تستخدم ملطف للعصاب النفسي الناتج من الحصر والشد العصبي. انزيم الفوسفتيز القاعدي يحلل الاستر احادي الفوسفات، وانزيم اللاكتيت منزوع الهيدروجين يساعد على اكسدة اللاكتيت الى بايروفيت باستخدام نيكوتين امايد ثنائي الفوسفات. الهدف : اجريت هذه الدراسة لمعرفة تأثير مشتق 1،3-اوكسازبين على فعالية انزيمي الفوسفتيز القاعدي واللاكتيت منزوع الهيدروجين في مصل النساء العراقييات الأصحاء، خارج الجسم. الأشخاص وطريقة العمل: تضمن البحث دراسة تأثير مشتق1،3-اوكسازبين المُحضرعلى فعالية كل من انزيمي الفوسفتيز القاعدي واللاكتيت منزوع الهيدروجين في مصل (34) من النساء العراقييات الأصحاء. قِيست فعالية الانزيمين بالمطيافية الضوئية. تم استخدام عدة تراكيز مختلفة من مشتق 1،3-اوكسازبين وتم حساب النسبة المئوية للتثبيط. النتائج: اظهرت الدراسة أن تأثير مشتق 1،3-اوكسازبين على فعالية انزيمي الفوسفتيز القاعدي واللاكتيت منزوع الهيدروجين كان عامل تثيبط، وأن أعلى نسبة تثبيط كانت 87.5% و 50% للأنزيمين على التوالي. الاستنتاجات: هناك أَثر لمشتق 1،3-اوكسازبين على فعالية الفوسفتيز القاعدي واللاكتيت منزوع الهيدروجين كعامل مثبط في مصل النساء العراقيات الأصحاء (خارج الجسم)، وهذا يمكن ان يستفاد منه الصناعات الدوائية مستقبلا. كلمات مفتاحية: فوسفتيز قاعدي، لاكتيت منزوع الهيدروجين، مشتق 1،3-اوكسازبين


Article
Serum Osteocalcin and Serum Osteopontin Levels in Osteoporotic Postmenopausal Women with and without Vertebral Fractures
مستوى الاوستيوكالسين والاوستيوبونتين في مصل دم النساء في سن اليأس المصابات بهشاشة العظام مع او بدون حدوث كسور فقريه

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Osteoporosis is a progressive systemic skeletal disorder characterized by low bone mass and micro-architectural deterioration of bone tissue spatially in postmenopausal women and its major complication fractures. Objective: The aim of this study was to find out the significance of serum OC and serum OPN levels with the incidence of osteoporosis and its major complication (fractures). Patients and Methods: Eighty-five postmenopausal women (PMW) whose ages were fifty years and over categorized into three groups: osteoporosis PMW without VFs (n=30), osteoporosis PMW with VFs (n=28), and healthy PMW (n=27). Sera samples were analyzed for alkaline phosphatase, calcium and phosphorous by using spectrophotometric kit. Serum OC and serum OPN levels were measured by ELISA kits. Results: Bone Mineral Density (BMD) and T-score were significantly lower in osteoporotic PMW with and without VFs as compared with healthy PMW (p=0.0001, p=0.0001, respectively). Serum OC levels and serum OPN levels were elevated significantly in osteoporotic PMW with and without VFs as compared with healthy PMW (p=0.0001, p=0.0001, respectively), the levels of serum OC and OPN showed a significant positive correlation with age in osteoporotic PMW. There is a significant positive correlation between serum OC levels and serum OPN levels in osteoporotic PMW and non-significant correlation was found in healthy PMW. Conclusion: The levels of serum OC and OPN can be used as a biochemical indicator in the diagnosis of postmenopausal osteoporotic women. Keywords: Postmenopausal, Osteoporosis, Vertebral Fractures, Osteocalcin, Osteopontinخلفية الدراسه: هشاشة العظام هو مرض اضطراب العظام التقدمي الذي يتمثل في قلّة كتلة العظم وتدهور الشكل الهندسي الدقيق للنسيج العظمي وخصوصا لدى النساء في سن اليأس ومضاعفاتها المحتمله الرئيسه وهي الكسور. الهدف: دراسة العلاقة المعنوية للمعلمات الكيمياحياتية ( الاوستيوكالسين والاستيوبونتين) في مصل دم النساء في سن اليأس وحدوث هشاشة العظام بوجود او بعدم وجود كسورفقريه ،ومضاعفاتها الرئيسيه وهي الكسور. الأشخاص وطرق العمل: شملت الدراسة 85 سيدة في سن اليأس (اعمارهن اكثر من 50 سنة) ،ولقد صنفن الى ثلاث مجاميع: 30 سيده في سن اليأس تعاني من هشاشة العظام بدون كسور فقريه ،و28 سيده في سن اليأس تعاني من هشاشة العظام وكسور فقريه،27 سيدة في سن اليأس سليمة من هشاشة العظام.لقد تم اخذ عينات من مصل الدم لجميع السيدات وتم فحص مستوى الفوسفات القلوية والكالسيوم والفسفور باستخدام المطياف الضوئي كما تم قياس مستوى الاوستيوكالسين والاستيوبونتين باستخدام جهاز الالايزا. النتائج: بينت النتائج ان كثافة العظم كانت اقل بكثير لدى النساء في سن اليأس اللواتي يعانين من هشاشة العظم سواء بوجود او بعدم وجود كسور فقريه بالمقارنه مع مثيلاتهن السليمات. كما لوحظ من الدراسة الحالية ان مستوى الاوستيوكالسين والاوستيوبونتين في مصل دم النساء في سن اليأس اللواتي يعانين من هشاشة العظم سواء بوجود او بعدم وجود كسور فقريه يرتفع بصورة دالة احصائيا مقارنة بالنساء السليمات في سن اليأس. ان العلاقة كانت خطية موجبة بين زيادة مستوى الاوستيوكالسين والاوستيوبونتين في مصل الدم وتقدم العمر بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من الهشاشة ولكن الامر ليس كذلك بالنسبة للنساء السليمات. ان النتائج المستحصله من هذه الدراسه قد اشارت الى وجود علاقه خطيه موجبه بين مستويي الاوستيوكالسين والاوستيوبونتين في مصل الدم لدى النساء في سن اليأس اللواتي يعانين من هشاشة العظام بوجود او بعدم وجود كسور فقريه ولا توجد مثل هذه العلاقه لدى مثيلاتهن السليمات . الاستنتاج:نستنتج من هذه الدراسه ان مستويي الاوستيوكالسين والاستيوبونتين في مصل الدم يمكن ان يستخدما كمؤشر كيمياحياتي في التشخيص المبكر لهشاشة العظام لدى النساء في سن اليأس بوجود او بعدم وجود كسور فقريه. مفتاح الكلمات: سن اليأس ،هشاشة العظام ،كسور فقريه ،اوستيوكالسين ،اوستيوبونتين

Table of content: volume:57 issue:3