Table of content

Journal of Engineering

مجلة الهندسة

ISSN: 17264073 25203339
Publisher: Baghdad University
Faculty: Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Journal Engineering was issued in 1986. It was Stopped from 1990 – 1997 because of the economic blockade. It restarted publication after the fourth scientific engineering conference for it published the papers that were accepted in the conference.
It is a scientific engineering journal refereed by specialized and qualified professors in most of the engineering fields and those Specialists in the issued by the college of Engineering university of Baghdad .It was serenely publibued , but from 2011 it has issued of monthly for the numerous papers submitted to the journal to publish their papers in this scientific journal in addition to some of the Arabs professors because the journal is considered one of the valued journals in the Arabic homelan .
Many professions were the head editor of the journal from its first issue. The first one was prof.dr. Laith Ismail Namiq then prof.dr. Mohammed A.Alawis ,prof.dr.Ali A Al – kilidar prof.dr. Abdul-Ilah Younis and currently Prof.dr.Qais S. Ismail.

AIMS AND SCOPE

The Journal of Engineering is an open access, monthly, refereed, peer-reviewed journal. It focuses on the different disciplines of engineering.

Its scope is to cover almost all the aspects of engineering and technology and their related topics. The Journal of Engineering tries to emphasize on publishing high-quality papers with an acceptable, professional and considerable background.

The submitted papers undergo plagiarism, a double-blind peer review by professionals in the paper specific specialty. This process is accomplished according to the Journal criteria of evaluation, where the manuscript, contents, and organization of the paper are to be checked. The papers will be available online for the readers.

Loading...
Contact info

Jadriyah, Baghdad
Iraq
Mobile:+964 7714076860
Email: info@jcoeng.edu.iq
https://www.jcoeng.edu.iq

Table of content: 2015 volume:21 issue:10

Article
Strength Enhancement of Prestressed Concrete Dapped-End Girders
تعزيز مقاومة الروافد الخرسانية المسبقة الجهد ذات النهايات المستدقة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper presents the application of nonlinear finite element models in the analysis of dapped-ends pre-stressed reinforced concrete girders under static loading by using ANSYS software. The girder dimensions are (4.90 m span, 0.40 m depth, 0.20 m width, 0.20 m nib depth, and 0.10 m nib length) and the parameters considered in this research are the pre-stress effect, and strand profile (straight and draped). The numerical results are compared with the experimental results of the same girders. The comparisons are carried out in terms of initial prestress effect, load- deflection curve, and failure load. Good agreement was obtained between the analytical and experimental results. Even that, the numerical model was stiffer than the experimental, but; there were a good agreements in both trends and values. The difference varies in the range (5-12)% for the deflection. Results have shown that the pre-stress force has increased the static ultimate load capacity by (35%) in case of straight strand and by (97%) in case of draped strandيقدم هذا البحث دراسة التحليل الغير خطي باستخدام نظرية العناصر المحددة لتحليل العتبات الخرسانية المسبقة الجهد ذات النهايات المستدقة تحت تاثير الاحمال الاستاتيكية باستخدام برنامج (ANSYS). ابعاد العتب المحلل كانت (4.90 م للفضاء, 0.40 م عمق , 0.20 م عرض , 0.20 م عمق النهاية المستدقة و 0.10 م طول النهاية المستدقة ) . قام البحث بدراسة تاثير كل منذ قوة الاجهاد و مسار حبال الشد ( مستقيمة , منحنية) على التحمل الاقصى للعتب . تمت مقارنة النتائج العددية مع ما يماثلها من نتائج عملية وقد كانت المقارنة بدلالة الانحناء الاولي الناتج عن قوة الشد , منحني القوة-الهطول و حمل الفشل وقد اظهرت المقارنة تقاربا جيدا بين النتائج النظرية و مثيلاتها العملية. وعلى الرغم من كون النموذج الممثل باستخدام نظرية العناصر المحددة كان اكثر جساءة من مثيله عمليا الا ان النتائج اظهرت توافقا جيدا من ناحيتي النزعة والقيم القصوى تتراوح بين (5-12)%. كما وجد بان قوة الاجهاد المسبق تزيد من مقدار الحمل الاقصى بنسبة ( 35%) لحالات حبال الشد ذات المسار المستقيم و بنسبة (97%) لحالات المسار المنحني.


Article
The Effect of Recycled Heating and Cooling and The Effect of The Speciment Size on The Compressive Strength of Concrete Exposed To High Temperature
تاثير تعاقب دورات التسخين والتبريد وتأثير حجم النماذج على مقاومة إنضغاط الخرسانة المعرضة لدرجات حرارة عالية

Loading...
Loading...
Abstract

In the present work effect of recycled heating and cooling on the values of concrete compressive strength due to high temperature of 4000C was studied. The tests show that the percent of reduction in compressive strength of the samples which exposed to a temperature of 4000C for one cycle was 32.5%, while the reduction was 52.7% for the samples which were exposed to recycled heating and cooling of ten times . Moreover a study of the effect of specimen sizes on the percentages of compressive strength reduction due to high temperatures (250, 500, 7500C) with the variation of cub's size (100, 150, 200 mm) was studied. The tests show that the rate of reduction in compressive strength increases with increasing the exposed temperatures, but, the rate of reduction was decreased as the specimen size was increased. تم في هذا البحث دراسة تأثير تعاقب دورات التسخين والتبريد على مقاومة إنضغاط الخرسانة عند تعرضها لدرجة حرارة 400 درجة مئوية ولمدة ساعة واحدة . بينت النتائج ان النماذج التي تم تعريضها لدرجة حرارة عالية (400 درجة مئوية) ولمرة واحدة انخفضت قيمة مقاومة إنضغاطها بنسبة 32.5% عن النماذج المرجعية بينما كانت نسبة الانخفاض للنماذج التي تعاقبت دورات التسخين والتبريد عليها لعشرة دورات انخفضت مقاومة انضغاطها ﺒـــ 52.7% . كما تم دراسة تأثير حجم النماذج الخرسانية على النسبة المئوية لأنخفاض مقاومة الأنضغاط عند تعرضها لدرجات حرارة عالية (750 , 500 , 250 درجة مئوية) لنماذج مكعبات خرسانية ذات طول اضلاع (200 , 150 , 100 ) ملم. وبينت النتائج ان النسبة المئوية للأنخفاض في مقاومة انضغاط الخرسانة تزداد بزيادة درجات الحرارة المسلطة عليها الا إن نسبة الأنخفاض في المقاومة تقل كلما زادت احجام النماذج ولجميع درجات الحرارة التي تعرضت لها النماذج .

Keywords


Article
Study of Energy Gains by Orientation of Solar Collectors in Baghdad City
دراسة أرباح الطاقة من توجيه المجمعات الشمسية في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Firstly, in this study, a brief updated description and applications of different solar collectors used in renewable energy systems for supplying electric and thermal energy was presented. Secondly, an attempt was made to utilize tilting orientation of solar collector for maximizing collector energy with time in respect to horizontal orientation. For energy calculation, global solar radiation was used since they are directly related. For that purpose, field measurements of half-hourly radiation on two flat panels of tilting and horizontal orientations were carried out throughout 8-month period under local climate of Baghdad. Then, energy gain and radiation level averages were calculated based on the field radiation data using Excel programming. The tilting orientation was found to be more effective for the winter months with significant energy gains of larger than 40% and maximum gain of 58%. On the contrary, the radiation levels on collector were lower during winter months. Finally, for clear sky condition, the average solar radiations for tilting and horizontal orientations of collector were of 910 W/m2 and 713 W/m2 respectively.في هذه الدراسة تم أولا وصف موجز ومحدّث لأنواع وتطبيقات المجمعات الشمسية في أنظمة الطاقة المتجددة لتجهيز الطاقة الكهربائية والحرارية. وثانياً، أستخدم توجيه الأمالة لزيادة طاقة المجمع مع الزمن مقارنة مع التوجيه الأفقي. لحساب الطاقة، أستخدم الأشعاع الشمسي الكلي لأنهما متناسبين بصورة مباشرة. لهذا الغرض، تم أجراء القياسات الحقلية للأشعاع كل نصف ساعة على لوحين مستويين ذوا توجيه الأمالة والأفقي ولمدة ثمان شهور وفق البيئة المحلية لمدينة بغداد. ثم، تم حساب معدلات ربح الطاقة ومستوى الأشعاع وفق البيانات الحقلية بطريقة برمجة أكسل. وجد بأن توجيه الأمالة ذو فعالية أكبر في شهور الشتاء بأرباح طاقة أعلى من 40% وأقصى ربح 58%. وعلى العكس، فأن مستويات الأشعاع للمجمع كانت أوطأ في شهور الشتاء .أخيرا، في ظروف السماء الصافية، كان معدل الأشعاع الشمسي لتوجيه الأمالة والأفقي للمجمع هو 910 واط/م2 و713 واط/م2 على التوالي.


Article
Studying the Utility of Using Reed and Sawdust as Waste Materials to Produce Cementitious Building Units
دراسة إمكانية الاستفادة من استخدام القصب ونشارة الخشب كمخلفات لانتاج وحدات بنائية

Loading...
Loading...
Abstract

In this research, the possibility of using waste wooden materials (reed and sawdust) was studied to produce sustainable and thermal insulation lightweight building units , which has economic and environmental advantages. This study is intended to produce light weight building units with low thermal conductivity, so it can be used as partitions to improve the thermal insulation in buildings. Waste wooden materials were used as a partial replacement of natural sand, in different percentages (10, 20, 30, and 40) % . The mix proportions were (1:2.5) (cement: fine aggregate) with w/c of 0.4. The values of 28 days oven dry density ranged between (2060-1693) kg/m3.The thermal conductivity decreased from (0.745 to 0.222) W/m. K .The percentages of decrease in 28 days compressive strength were (30.8, 36.8, 50 and 56.4) % .The flexural strength increased at low replacement of reed and sawdust content, and then it decreases with the increase of reed and sawdust content. At the end of the work, building units were produced from selected mix (natural sand with 30 % reed and sawdust) (MS30) .Two types of brick units were produced; the first type without coating reed or sawdust and the second type was coated with bituminous emulsion. The coating with bituminous emulsion increased the compressive by about (20.3) % and the water absorption was reduced by about (30.4) %. Efflorescence was almost negligible for both types of bricks.تم في هذا البحث دراسة إمكانية الاستفادة من المخلفات الخشبية (قصب ونشارة الخشب) لانتاج وحدات بنائية مستدامة وعازلة للحرارة وخفيفة الوزن والتي لها العديد من الفوائد الاقتصادية والبيئية. هذه الدراسة تهدف إلى إنتاج وحدات بنائية خفيفة الوزن مع توصيل حراري واطئ لكي يتم استخدامها في القواطع لتحسين العزل الحراري للابنية. تم استخدام المخلفات الخشبية كتعويض جزئي من الركام الناعم وبنسب مختلفة (10, 20 , 30 , 40 ) % .حيث تم استخدام نسب خلط (2.5:1) ( سمنت : الركام الناعم ) و نسبة ماء الى السمنت .4 0 .قيم الكثافة المجففة بالفرن بعمر 28 يوم تراوحت بين (1693-2060) كغم /م3. إستخدام القصب والنشارة ساهم في تقليل الموصولية الحرارية وبذلك زيادة العزل الحراري بصورة جيدة فقد تناقصت الموصولية الحرارية من ( 0.745 الى 0.222 ) واط / م. كلفن . النقصان في مقاومة الانضغاط بعمر 28 يوم كان (30, 36, 50, 56 )% . قيم معاير الكسر زادت عند نسب الاستبدال الواطئة للقصب ونشارة الخشب ومن ثم بدأت بالتناقص مع زيادة محتوى النشارة والقصب. في نهاية العمل تم إنتاج وحدات بنائية من خلطات مختارة وهي ( الرمل الطبيعي مع نسبة 30 % قصب ونشارة ) , تم إنتاج نوعين من الطابوق النوع الاول بدون طلاء القصب او النشارة بمادة مانعة للرطوبة والنوع الثاني تم طلاء القصب والنشاره بمادة مانعه للرطوبه وهي مستحلب قيري . استخدام المستحلب القيري ادى إلى زيادة مقاومة الانضغاط بمقدار 20.3 % وقلل الامتصاص بمقدار 30.4 % , أما التزهر فقد كان شبة معدوم لكلا النوعين من الطابوق.


Article
Numerical Simulation of Natural Convection Heat Transfer from Interrupted Rectangular Fins
نمذجة رقمية لانتقال الحرارة بالحمل الحر من خلال زعانف غير متصلة مستطيلة المقطع

Loading...
Loading...
Abstract

Numerical simulations have been investigated to study the external free convective heat transfer from a vertically rectangular interrupted fin arrays. The continuity, Naver-Stockes and energy equations have been solved for steady-state, incompressible, two dimensional, laminar with Boussiuesq approximation by Fluent 15 software. The performance of interrupted fins was evaluated to gain the optimum ratio of interrupted length to fin length (تم اجراء محاكات عددية على انتقال الحارة بالحمل الحر من خلال جدار احادي عمودي ذو زعانف غير متصلة مستطيلة المقطع. تم حل معادلات الاستمرارية،Naveries-Stokes والطاقة باستخدام برنامج Fluent15. لدراسة وحساب أداء الزعانف المنفصلة والحصول على أفضل نسبة بين الطول المتقطع الى الطول الزعنفة. تم أستخدام نموذج مستقر ، ثنائي الأبعاد لا أنضغاطي حيث تم حل المعادلات الحاكمة باستخدام نموذج Boussiuesq. خلال هذه الدراسة تم فرض عدد من المتغيرات الهندسية المختلفة مثل النسبة بين طول المتقطع الى طول الزعنفة، وسمك الزعنفة الى طولها عند درجات حرارة مختلفة. ان من أبرز النتائج التي تم التوصل اليها، ان استخدام الزعانف المتقطعة يعمل على حصول تقطيع في الطبقة المتاخمة الحرارية المتكونة على الزعانف والذي يعمل على تقليل المقاومة الحرارية. وجد ان الفيض الحراري ومعامل أنتقال الحرارة يتناسب مع الفرق في درجات الحرارة. وجد ايضا ان من اهم المتغيرات المؤثرة الاخرى هي قيمة


Article
Modeling and Optimization the Influence of CO2-MAG Welding Parameters on the Weld Joint Shape Factors
نمذجة وامثلية تأثير متغيرات لحام القوس المعدني بغاز CO2 على عوامل شكل وصلة اللحام

Loading...
Loading...
Abstract

This paper represents an experimentalattempt to predict the influence of CO2-MAG welding variables on the shape factors of the weld joint geometry. Theinput variables were welding arc voltage, wire feeding speed and gas flow rate to investigate their effects on the shape factorsof the weld joint geometry in terms of weld joint dimensions (bead width, reinforcement height, and penetration). Design of experiment with response surface methodology technique was employed to buildmathematical models for shape factors in terms of the input welding variables. Thepredicted models were found quadratic type and statistically checked by ANOVA analysis for adequacy purpose. Also, numerical and graphical optimizations were carried out to determine the optimum values for all responses and input variables. The optimum values of the voltage, wire feeding speed, gas flow rate, WPSF, and WRFF are (20 Volt), (153 cm/min), (10 L/min), (5.222), and (3.970), respectively. And, a good agreement was found between the experimental and predicted results. The weld joint efficiency was found (73%) at the optimum conditions. يمثل هذا البحث محاولة عملية لتنبأ تأثير متغيرات لحام القوس المعدني بغاز ( (CO2على عوامل الشكل الهندسي لوصلة اللحام. المتغيرات الداخلة هي طاقة القوس وسرعة تغذية سلك اللحام ومعدل جريان الغاز لبحث تأثيراتها على عوامل الشكل الهندسي لوصلة اللحامبدلالة أبعاد وصلة اللحام (عرض درزة اللحام وارتفاع التقوية والنفاذية) . تم تطبيق تقنية تصميم التجارب مع طريقة الاستجابة السطحية لبناء نماذج رياضية لعوامل الشكل بدلالة متغيرات اللحام الداخلة. وجدت نماذج التنبوء بالنوع التربيعي ودققت أحصائيا" بتحليل التباين (ANOVA) لغرض الملائمة. أجريت أيضا" الامثلية العددية والبيانية لآيجاد القيم المثلى لجميع الاستجابات والمتغيرات الداخلة. والقييم المثلى هي ((20 فولت ، (153) سم / دقيقة سرعة تغذية السلك ، (10) لتر / دقيقة معدل جريان الغاز ، 5.222)) معامل شكل نفاذية اللحام و (3.970) معامل شكل تقوية اللحام. ووجد توافق جيد بين النتائج العملية والنظرية. ووجدت كفاءة وصلة اللحام (73%) عند الظروف المثلى.


Article
Wear Rate and Hardness of Boride Low Carbon Steel
معدل البلى والصلادة للفولاذ الواطئ الكاربون المبورن

Loading...
Loading...
Abstract

There are no single materials which can withstand all the extreme operating conditions in modern technology. Protection of the metals from hostile environments has therefore become a technical and economic necessity. In this work, for enhancing their wear-resistance, boride layers were deposited on the surface of low carbon steel by a pack cementation method at 850 °C for (2, 4, and 6) h using vacuum furnace. The boronizing process was achieved using different concentration of boron source (20, 25, and 30) % wt. into coating mixture to optimize the best conditions which ensure the higher properties with lower time. The coating was characteristic by X ray diffraction (XRD), and it is confirmed the presence of (Fe2B) and (FeB) in the coating. The wear rate, hardness and thickness of the boride layers were measured, and it was observed that they effected by concentration of boron and time holding of boronizing process. Experimental results show that the higher properties of coating layer were obtained with 30% wt. of boron concentration and 4 h time holding.لا توجد مادة مفردة ممكن ان تتحمل ظروف التشغيل القاسية في التكنلوجيا الحديثة. لذلك, حماية المعدن من المحيط القاسي اصبح ضرورة تقنية واقتصادية. في هذا العمل، ولتحسين مقاومتها للبلى، تم ترسيب طبقات من البوريد على سطح الفولاذ المنخفض الكاربون باستخدام طريقة السمنتة الصلبة عند درجة حرارة 850 ْم ولازمان (2، 4، و6) ساعات باستخدام فرن مفرغ. تم اجراء عملية البورنة باستخدام تراكيز مختلفة لمصدر البورون (20، 25، و30) % من الوزن داخل خليط الطلاء للحصول على أفضل القيم لأفضل ظروف للحصول على أعلى خواص بأقل زمن. تم توصيف الطلاء باستخدام حيود الاشعة السينية وقد اثبتت وجود طوري (Fe2B) و(FeB) في الطلاء. تم قياس معدل البلى، الصلادة، وسمك طبقة البوريد، وقد لوحظ تأثرها بتركيز البورون وزمن الابقاء لعملية البورنة. اثبتت النتائج العملية ان افضل خواص ممكن الحصول عليها عند الطلاء ب 30 % من الوزن تركيز البورون مع زمن ابقاء 4 ساعات.


Article
Predicting Crop Coefficient Values of Cucumber (Cucumis sativus) inside Greenhouse
داخل البيوت الخضراء (Cucumissativus)أستنباط معامل الخيار

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of the study was to predict crop coefficient (Kc) values for cucumber inside the greenhouse during the growing season 2014, using watermarks gypsum blocks and atmometer apparatus during the growing stages and to compare the predicted values of the crop coefficient with different methods and approaches. The study was conducted in the greenhouses field within Al-Mahawil Township, 70 km south of Baghdad, Iraq. The watermarks soil water sensors and atmometer apparatus were used to measure crop evapotranspiration and reference evapotranspiration on daily basis, respectively. The comparison and the statistical analysis between the calculated Kc in this study and values obtained from greenhouse gave a good agreement. The root mean square difference (RMSD) and relative error (RE) gave an average value of: 0.065 mm/day and 9%, respectively. While, the comparison between the predicted Kc values and approaches developed by FAO (modified) and Ministry of Water Resources of Iraq gave less agreement. The values of RMSD and RE gave an average value of: 0.188 mm/day, 27%, and 0.17 mm/day and 26.8%, respectively. The method used by FAO and Ministry of Water Resources of Iraq was conducted on basis of using modified empirical equation suggested by FAO-56.يهدف هذا البحث الى أستنباط معامل نبات الخيار داخل البيوت الخضراءللموسم الزراعي 2014 بأستخدام متحسسات الجبس وجهاز الاتموميتر خلال مراحل نمو النبات, ومقارنة القيم المستنبطة لمعامل نبات الخيار مع القيم المستنبطة من طرق واساليب مختلفة. تمت الدراسة داخل بيوت خضراء مغطاة في حقل ضمن منطقة المحاويل التي تبعد 70 كم جنوب بغداد- العراق. أستخدمت متحسسات الرطوبة الجبسية وجهاز الاتموميتر لقياس الاستهلاك المائي للنبات والاستهلاك المائي الكامن بشكل يومي على التوالي. أظهرت نتائج المقارنة والتحليل الاحصائي بين قيم معامل النبات المستنبطة في هذه الدراسة مع قيم لطريقة أجريت داخل البيوت الخضراء بتوافق جيد, اذ كان معدل الجذر ألتربيعي للفرق والخطأ النسبي :0.065 ملم/يوم و 9% على التوالي. بينما كانت نتائج المقارنة بين القيم المستنبطة من الدراسة الحالية والقيم المعدلة من منظمة الفاو و وزارة الموارد المائية في العراق اقل توافقا. كان معدل الجذر التربيعي للفرق والخطأ النسبي :0.188 ملم/يوم و 27% و 0.173 ملم/يوم و 26.8% على التوالي, اذ تم أحتساب قيم معامل النبات اعتمادا على المعادلة الوضعية المقترحة من قبل منظمة الفاو (التقرير 56).


Article
Quality Assurance for Iraqi Bottled Water Specifications
ضمان نوعية مواصفات المياه العراقية المعبأة بالقناني

Loading...
Loading...
Abstract

In this research the specifications of Iraqi drinking bottled water brands are investigated throughout the comparison between local brands, Saudi Arabia and the World Health Organization (WHO) for bottled water standard specifications. These specifications were also compared to that of Iraqi Tap Water standards. To reveal variations in the specifications for Iraqi bottled water, and above mentioned standards some quality control tools are conducted for more than 33% of different bottled water brands (of different origins such as spring, purified,..etc) in Iraq by investigating the selected quality parameters registered on their marketing labels. Results employing Minitab software (ver. 16) to generate X bar, and Pareto chart. It was found from X bar charts that the quality parameters of some drinking bottled water brands are not within Iraqi standards set by the “Central Agency for Standardization and Quality Control” such as pH values, Fe, Na, and Mg concentrations. While the comparison of previously mentioned standard specifications through radar chart many important issues are detected such as the absence of lower limits the whole bottled water quality parameters such as for Na and Mg also the radar chart shows that Iraqi bottled and tap water specifications are almost equal in their quality values. Also the same chart pictured the limited range of Iraqi specifications compared to that of Saudi Arabia, and WHO and the need to introduce other water specifications such as K, Na, etc. This confirms the need to improve Iraqi bottled water specifications since it was introduced on 2000. These results also highlighted the weakness of quality assurance activities since only 33 % of the investigated companies registered the whole water quality specifications as shown in Pareto chart. Other companies do not register any quality characteristics. Also certain companies should be stopped due to non-conforming specifications, yet these companies are still producing and selling their products in the local market. Quality assurance requires continually monitor the reliability (accuracy and precision processes) of Iraqi drinking bottled water companies to match the Iraqi Specification Standards, and those companies should continually approve “How good (accurate and precise) is their product( water quality) produced?”.تم في هذا البحث التحقق من مواصفات مياه الشرب المعبأة بالقناني اعتماداً على البيانات المسجلة على الملصق التعريفي لشركات محلية والمقارنة بينها وبين المواصفات العراقية القياسية والمواصفة السعودية , و المواصفة القياسية لمنظمة الصحة العالمية للمياه المعبأه بالقناني . كما تمت مقارنة هذه المواصفات مع المواصفات العراقية القياسية لماء الشرب من الحنفية. لغرض استعراض التباين في المواصفات العراقية والمواصفات المذكوره اعلاه لاكثر من 33 % من الشركات المحلية المنتجة للمياه المعبأة بالقناني (من مصادر مختلفة مثلا ينابيع , مياه منقاة, ....الخ) استخدم بعض ادوات السيطرة النوعية ومخطط الرادار للمقارنة بين مختلف الخواص النوعية المنتخبة لمنتوجات تلك الشركات كما مثبت على ملصقاتها التجارية. تم استخدام برنامج ميني تاب (أصدار 16) لغرض توليد كل من لوحة السيطرة للمتوسط لمختلف الخواص النوعية و لمخطط باريتو. وجد من لوحة السيطرة للمتوسط ان بعض الخواص النوعية لبعض العلامات التجارية للمياه المعبأة ليست ضمن المواصفات العراقية المعدة من قبل" الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية " كما في قيمة الدالة الحامضية وتراكيز كل من ( الحديد و المغنيسيوم و الصوديوم ). بينما اظهر مخطط الرادار وعبرالمقارنة بين المواصفات القياسية المذكورة انفاً عدة مؤشرات اهمها خلو المواصفة العراقية للحدود الدنيا لاي خاصية من الخواص القياسية للمياة المعبأة والذي من المهم ادراجه في المواصفة كما في الحدود الدنيا لمادتي الصوديوم و المغنيسيوم . كما اظهرت نتائج نفس المخطط التقارب الشديد بين مواصفات مياه الشرب من الحنفية والمياه المعبأة . وايضاً اظهرت النتائج محدودية المواصفات العراقية المدرجة مقارنة مع المواصفة السعودية ومواصفة منظمة الصحة العالمية من حيث خلوها من بعض المواصفات المتعلقة بتركيز البوتاسيوم و الصوديوم وغيرها مما يشير الى ضرورة تطوير المواصفة العراقية كونها اصدار عام 2000. كما بينت نتائج البحث ضعف اجراءات ضمان النوعية حيث اظهر مخطط باريتو ان 33% فقط من الشركات قيد البحث قد سجلت كل مواصفات المياه اما بقية الشركات فلم تدرج في ملصقها التعريفي اي مواصفة. كذلك ضرورة تعليق انتاج بعض الشركات المنتجة للمياه المعبأة بسبب عدم مطابقة مواصفات منتوجها مع المواصفات القياسية العراقية علما ان هذه الشركات مستمرة بالانتاج وتزود السوق المحلية بمنتجاتها. ان ضمان النوعية يتطلب عملية مراقبة مستمرة لموثوقية (دقة وضبط العمليات) للشركات العراقية المنتجة للمياه المعبأة بالقناني للمواصفات العراقية القياسية, وعلى الشركات ان تثبت باستمرار كم هي دقيقة ومضبوطة منتجاتها (نوعية المياه) المنتجة.


Article
Development of Spatial Data Infrastructure based on Free Data Integration
تطوير البنى التحتية للمعلومات المكانية بتكامل البيانات المجانية

Loading...
Loading...
Abstract

In recent years, the performance of Spatial Data Infrastructures for governments and companies is a task that has gained ample attention. Different categories of geospatial data such as digital maps, coordinates, web maps, aerial and satellite images, etc., are required to realize the geospatial data components of Spatial Data Infrastructures. In general, there are two distinct types of geospatial data sources exist over the Internet: formal and informal data sources. Despite the growth of informal geospatial data sources, the integration between different free sources is not being achieved effectively. The adoption of this task can be considered the main advantage of this research. This article addresses the research question of how the integration of free geospatial data can be beneficial within domains such as Spatial Data Infrastructures. This was carried out by suggesting a common methodology that uses road networks information such as lengths, centeroids, start and end points, number of nodes and directions to integrate free and open source geospatial datasets. The methodology has been proposed for a particular case study: the use of geospatial data from OpenStreetMap and Google Earth datasets as examples of free data sources. The results revealed possible matching between the roads of OpenStreetMap and Google Earth datasets to serve the development of Spatial Data Infrastructures.لقد نالَ تطور منظومة البنى التحتية للمعلومات المكانية (SDIs) في السنوات الأخيرة اهتماماً كبيراً من قبل الحكومات والشركات ذات العلاقة. هنالك أنواع وفئات مختلفة من المعلومات المكانية مثل الخرائط الرقمية ، الاحداثيات ، الخرائط على الشبكة العنكبوتية ، الصور الجوية والفضائية يجب توفرها من اجل تحقيق المقومات الاساسية لمنظومة البنى الاساسية للمعلومات المكانية (SDI). بصورة عامة هناك مصدران اساسيان للمعلومات المكانية على الشبكة العنكبوتية: المصادر الرسمية والغير الرسمية والتي عادة ماتكون مجانية. على الرغم من النمو السريع للبيانات المكانية المجانية على الشبكة العنكبوتية ، الا ان تكامل وادماج هذه البيانات مع بعضها البعض للاستفادة منها في تطبيقات مختلفة كبناء منظومة SDI لم يتحقق بشكل فعال لحد الان. إن تبني هذه المهمة يمكن أن تعتبر الميزة الرئيسة لهذه الدراسة. يتضمن هذا البحث الاجابة عن السؤال في كيفية دمج البيانات الجغرافية المكانية الحرة وتوظيفها بحيث تكون مفيدة في مجالات مختلفة مثل تطوير (SDI). لتنفيذ هذه المهمة تم اقتراح منهجية عامة تستخدم المعلومات الهندسية الخاصة بشبكات الطرق مثل الاطوال ، النقاط الوسطية ، احداثيات نقاط البداية والنهاية ، عدد العقد ، الاتجاهات من أجل مقارنتها وبيان امكانية دمجها. اقترحت هذه المنهجية لدراسة حالة معينة : استخدام البيانات الجغرافية من خريطة الشارع المفتوح (OSM) وبرنامج Google Earth (GE) كأمثلة على مصادر البيانات المجانية. اظهرت النتائج امكانية تكامل بيانات شبكات الطرق من المصادر المجانية للمعلومات المكانية وتوظيفها لخدمة وتطوير منطومة البنى الأساسية للمعلومات المكانية (SDIs).

Table of content: volume:21 issue:10