Table of content

Journal of Research Diyala humanity

مجلة ديالى للبحوث الانسانية

ISSN: 1998104x
Publisher: Diyala University
Faculty: Education / Al-Asmayy
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Diyala Journal: Journal of scientific research dealing with the Court of humanitarian and scientific texts achieved sobering investigation numbered and bear an internationally accredited (ISSN1998-104X) publishes original research and sober not previously published in other journals, and is subject to the calendar every search by the experts according to their specialties minute.

This journal is specialized in humanities It was established in accordance with the needs of civilized community to achieve its aims in writing , research and Scientific documentation. It relies on teaching staffs and academics to spread innovative thinking for the benefit of specialists and scholars. It is mention worthy that the journal was established in 1997 and has published(78) issues so far.

Loading...
Contact info

تعنون المراسلات الى سكرتير هيأة التحرير – كلية التربية للعلوم الانسانية / جامعة ديالى ... ديالى – العراق – ص – ب 216
الموقع الالكتروني
http://www.humanmag.uodiyala.edu.iq

والبريد الالكتروني للمجلة journal@coehuman.uodiyala.edu.iq

Table of content: 2015 volume: issue:66

Article
اثر انموذج بارمان في تنمية الفهم القرائي لدى طالبات الصف الرابع الادبي في مادة المطالعة

Loading...
Loading...
Abstract

The paper aims at investigatingthe impact of Barman's model in improving reading comprehension among fourth stage-literary branchfemale students in the topic of Reading and Texts using the experimental method. In order to gain the objectives of the paper an experiment that has continued for a full semester in the academic year 2013-2014 is conducted. The researcher has intentionally chosen Al Iraqia High School for Girls in Khalis city to apply her experiment. The sample of the study is (50) female students divided equally into two groups; (25) female students in the experimental group, and (25)others in the controlling group. A match is done between the two groups in terms of (age in months, parents' education, midterm scores of the academic year 2013-2014, and language proficiency results). The researchers followed the experimental design of partial adjustment with pre and post tests for the two groups. The experiment took place from (Feb. 17. 2014) up to (May. 8. 2014). Upon finishing the experiment, results were statistically analyzed using the T-test on two independent samples. Results obtained showed excellence of the experimental group female students who are taught in compliance to Barman's model over the controlling group female students who are taught in the traditional method of reading comprehension improvement.يهدف البحث الحالي إلى تعرف أثر أنموذجبارمان في تنمية الفهم القرائي لدى طالبات الصف الرابع الأدبي في المطالعة، واستخدم المنهج التجريبي في سبيل تحقيق هدف البحث،أجريت التجربة التي دامت مدة فصل دراسي كامل للعام الدراسي 2013-2014 إذ اختارت الباحثة إعدادية العراقية للبنات في قضاء الخالص قصديا لتطبيق التجربة وحددت عينة البحث(50) طالبة بواقع (25) طالبة للمجموعة التجريبية، و(25) طالبة للمجموعة الضابطة، وقد كوفئت المجموعتان في متغيرات (العمر الزمني محسوبا بالشهور، التحصيل الدراسي للأبوين، درجات نصف السنة للعام الدراسي 2013-2014، درجات اختبار القدرة اللغوية) واعتمدت الباحثة التصميم التجريبي ذا الضبط الجزئي ذا الاختبار القبلي والبعدي لمجموعتي البحث، وقد بدأت التجربة في 17/2/ 2014 واستمرت لغاية يوم 8/5/2014وبعد الانتهاء من التجربة حللت النتائج إحصائيا باستعمال الاختبار التائي لعينتين مستقلتين T.test ، واظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية اللاتي درّسن باستعمال انموذج بارمان على طالبات المجموعة الضابطة اللاتي درّسن بالطريقة الاعتيادية في تنمية الفهم


Article
النقلُ مفهومًا ــ قراءة في المستوى النحوي

Loading...
Loading...
Abstract

Intertextuality is one of the foremost terms that overcome a group of concepts based on, in their various levels and topics, its connotation whether in its naming or its synonyms. It is the 'modification or declension' on the morphological level as the "declension of verbs is moving them from the past to the present or the imperative, or from the active to the passive… or even modifying them in terms of the subject from the singular to the plural pronoun, from the masculine to the feminine, from the third person to the first or the second person". It is the 'development and variation' in the wide and restricted sense, the general and the specific on the connotative level, even if connotation scholars placed it as the partition between (vastness and narrowness) or between (generalization and specificity) in this level. This is due to the fact that the new connotative concepts are explained in terms of this triple division encompassing any connotative development (generilisation of meaning, specification of meaning, intertextuality of meaning) to the extent that some of them started to name it the 'logical division'. Yet, they were asserting that 'intertextuality is regarded the most significant form of change in meaning'. Moreover, it is the (metaphor and metonymy) on the rhetorical level as in 'people depended on his limit as said by Abdulqaher when dealing with intertextuality, and that each expression moved from its place is a metaphor'. For the 'metaphor is the naming of the place it is approved in, as the same in saying 'Maaj', the place of residence and 'Mazar' which is shrine and the like. Its truth is the movement from a place to another. This meaning is taken to be used to indicate the transmission of expressions from one meaning to another'.


Article
الآراء الفقهية للإمام يحيى بن أبي كثير في المعاملات وغيرها المتوفى سنة ( 129 هـ )

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Jurisprudential views Of Imam Yahya bin Abi katheer in transactions and other ( d. 129 AH ) Key words: Yahya katheer Submitted by Sunni Endowment College Great Imam University Assist Professor. ph.d: Ahmed Mohamed Karim Askar This paper which is about The Juristic Views of Yahiya Ibna Abi Katheer in transactions and others has been classified into three chapters : Chapter one is about Yahiya Ibn Abi Katheer , second chapter is about his views of finance contacts and the third talks about his views about the other transactions . The end contains the findings then the reliable sources of the research . The most important findings that the paper reaches : 1 – Views of Yahiya Ibna Abi Katheer are treasure that added to the Islamic juristic library . 2 – Sailing of fruit before its ripeness is permitted if its usable . 3 – Usufruct of plunder is not permitted without putting it in treasury before dividing the benefits . 4 – Sharing of deals is allowed because its importance these days . 5 – Black color is disagreeable but in war . 6 – Hunting of organs is permitted and it's contradictive with Yahiya's saying . 7 – Period of waiting of widow is four months and ten days but it's contradictive with saying of Ya الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وصلى الله وسلم على نبيه الداعي إلى رضوانه، وعلى آله وصحبه وإخوانه. وبعد : فقد سبق لي أن تناولت في بحث سابق الآراء الفقهية للإمام المحدث يحيى بن أبي كثير في العبادات، وهذا البحث مكرس لتناول آرائه في المعاملات . وبالنظر لسعة البحث ولمحدودية حجم الصفحات فقد اكتفيت بذكر بطاقات الكتب في قائمة المصادر . وقد قسمت بحثي على ثلاثة مباحث : المبحث الأول: التعريف بيحيى بن أبي كثير . المبحث الثاني: آراؤه في المعاملات المالية . المبحث الثالث: آراؤه في المعاملات الأخرى . ثم ذيلت البحث بخاتمة لأهم النتائج ، وبعد ذلك المصادر والمراجع التي اعتمدت في هذا البحث . وكانت من أهم النتائج التي توصلت إليها : 1- تعدّ آراء الامام يحيى بن أبي كثير ثروة فقهية قيمة تضاف الى مكتبة الفقه الاسلامي . 2- جواز بيع الثمر قبل بدو صلاحه إذا انتفع به، اختاره، وهو قول يحيى بن أبي كثير . 3- عدم جواز الانتفاع من الغنيمة بغير الأكل في دار الحرب وقبل تقسيم الغنائم، وهو قول يحيى بن أبي كثير . 4- جواز شركة العروض (الأعيان) لمناسبتها لمقتضيات التعامل المعاصر . 5- الخضاب بالأسود للرجال مكروه في غير القتال . 6- جواز صيد جوارح الطير، وهو خلاف قول يحيى بن أبي كثير . 7- أن عدة المتوفى عنها زوجها أربعة أشهر وعشرة أيام، وهو خلاف ما ذهب إليه يحيى آبن أبي كثير .


Article
الترشيح والتجريد في الاستعارات القرآنية

Loading...
Loading...
Abstract

The ancients found out methods of rhetoric and oratory showing the splendor of eloquence and the charm of speech so they classified and divided their patterns supporting them with the Glorious Quranic examples. Some of these examples pertained in metaphor as"Tarsheeh and Tajreed, intensification and abstraction "which appear in some of the first rhetoric books. So, the researcher follows a very bold step in investigating novel examples from the Glorious Quran based on a holistic vision of the contextual observation of semantics .In the prologue, the researcher refers to the process of intensifying and abstracting metaphor as the ancients refer to it. Then, the study has been divided into two chapters ,the first one deals with "Tarsheeh" "intensification in metaphor" referring to its verbal and contextual denotation ,beside to its denotative impact and its existence. The second chapter , deals with"Tajreed" "abstraction in metaphor" referring to its denotative transformation in sentences as well as in a single word. Finally, the results and data have been drawn from the researcher's contemplation in the Glorious Quranic Texts which include these two metaphoric expressions as influential elements participating in the Quranic expression and forming stylistic cohesion in . I ask Allah to help and guide. قيست البلاغة العربية على القرآن الكريم لما له من معانٍ ودلالات تُثري الفكر الإنساني بصور شتى لها في النفس أثرٌ خلاب؛ مما يحقق نوعا من ترابط الأفكار وتداعي الصور نحو غاية جمالية وتوصيلية لم يكن لكلام بشر أن يصل بما وصل إليه القرآن، وقد بحث الدرس النقدي العربي مبكرا عن شتى الأساليب البلاغية في القرآن الكريم ، فتمثل بأمثلة منها وقاس عليها بلاغة العرب؛ إلا أن البلاغة عندهم تحددت بقواعد ثابتة نأت بما جال به القرآن وابتعدت شوطا آخر عن مبتكراته وخفاياه، فهو الكتاب المعجز الذي أعجز العرب والعجم والذي سبق ببلاغته وعلمه الأولين والآخرين. لقد توصل الأولون إلى أساليب من البلاغة والبيان، عللت روعة الفصاحة وجمال اللسان، فصنفوها وقسموا أنماطها وساقوا لها أمثلة من القرآن الكريم، ومنها ما اختص بنمط الاستعارة وهما (الترشيح والتجريد) اللذان ظهرا في كتب البلاغة الأولى؛ فخطى البحث عندي خطوة جريئة لتدبر أمثلة جديدة من القرآن الكريم مستندا إلى الرؤية الشمولية في الرصد بتوظيف الرصد السياقي للدلالة، بوصفها نوى دلالية ترشح الاستعارة أو تجردها بمفهومها البلاغي الذي أشار إليه القدماء، وهو ما أشرت إليه في التمهيد ثم سار البحث مقسماً الدراسة على مبحثين، حلل الأول منهما نماذج من الاستعارة المرشَّحة مستنداً إلى الدلالة اللفظية والسياقية، ثم الأثر الدلالي من جهة المعنى الذي جاء لأجله الترشيح، أما المبحث الثاني فقد رصد مثالين للتجريد اختص الأول منهما بالتحوّل الدلالي للتجريد على مستوى الجملة، وأختص الثاني بالتحوّل الدلالي على مستوى اللفظة، ثم توصل البحث إلى خاتمة تضمنت أهم النتائج والمعطيات التي رصدها الباحث خلال مسيرته في تأملات النصوص القرآنية التي ضمت الترشيح والتجريد؛ فهما عنصران فاعلان أسهما في التعبير القرآني، وشكّلا ملمحاً أسلوبياً فيه، وأسأل الله التوفيق والسداد.

Keywords

[رشح]


Article
بردان نشأتها – تسميتها – موقعها الجغرافي

Loading...
Loading...
Abstract

Bardan is one of important Iraqi old cities , it gave a good share in Islsmic Arabic civilization . Now there is search about Bandeijen , Nahrwan , Almudaen , Shuhraban and Hulwan . The carrentstady aims at discovering the city of Bardan in terms of its foundation , naming , and its geographical location , it also deale with its villages , churches and pearches , Islamic corguering of the city , sbedding light on the economic , social and cultural sides of the city . أسهمت مدينة بردان شأنها شأن الكثير من المدن العراقية القديمة ، بنصيب لا يستهان به من العلماء الذين أسهموا في الحضارة العربية الإسلامية ، وعلى الرغم من هذا ظلت الدراسات موزعة بين جوانب المعرفة الأخرى التي أسهمت بها هذه المدينة في ضمن بعض المراجع والكتب الحديثة ، تسعى هذه الدراسة الى الكشف عن مدينة بردان ، من حيث نشأتها وتسميتها وموقعها الجغرافي ، وعن قراها وما فيها من الأديرة والكنائس ، والفتح الإسلامي لها ، وإبراز جوانبها الاقتصادية والاجتماعية والحضارية .

Keywords

بردان


Article

Loading...
Loading...
Abstract

The study of propaganda speech in the provincial elections has a great role because it accurse in a politically disturb environment that has its impact on whole Iraqi life , especially with sociability sides that brings many questions about this issue . The nature of this phenomenon and trends become an important thing so identification on the trends propaganda speech shows the vision of the future because of the producer of it will be the rollers of the country themselves . By all of these provincials that the candidates have called in country including Diyala governorate which doesn’t get the analyzing with the scientific way to see its trends . So the aims of this paper are : Identifying the trends of propaganda speech for the elective campaign of the candidates of Diyala governorate council and showing speech effective of Diyala crowed nature . In addition showing the agreement of the advertisement campaigns in this issue . Scope of the paper is limited by the propaganda speech of the candidate of Diyala and numbers of the slogans and phrases which are set to analyze reach ( 73 ) as analyzing the content . After analyzing the sample , the slogans be included to its own trends , so the paper has got findings and conclusions. ان دراسة الخطاب الدعائي في الانتخابات المحلية العراقية يكتسب أهمية بالغة ، كونه يجري في بيئة متأزمة سياسيا ألقت بتداعياتها على مجمل الحياة العراقية وبخاصة الجوانب الاجتماعية ، مما يثير الكثير من الاسئلة في هذا الشأن . وان الوقوف على طبيعة هذه الظاهرة والاتجاهات التي انطوت عليها غدا حاجة اساسية ، ذلك ان التعرف على اتجاهات الخطاب الدعائي يكشف صورة المستقبل ، بحكم ان منتجي هذا الخطاب هم أنفسهم الذين ستوكل لهم ادارة البلاد . وبهذا تجسدت مشكلة البحث في الكم الهائل من الخطابات التي اطلقها المرشحون في مختلف اُرجاء البلاد وبضمنها محافظة ديالى ، والتي لم تحظ بالتحليل على وفق منهج علمي للكشف عن اتجاهاتها . فكانت من أهداف البحث الحالي : التعرف الى اتجاهات الخطاب الدعائي للحملة الانتخابية لمرشحي مجلس محافظة ديالى، والكشف عن مدى دراسة الفاعل الخطابي لطبيعة جمهور محافظة ديالى ، فضلا عن بيان مدى توافق الحملات الدعائية مع الادبيات المختصة بهذا المجال في اطار المضمون الدعائي . واقتصر مجتمع البحث على الخطاب الدعائي الخاص بمرشحي المحافظة ، فبلغ عدد الشعارات والعبارات التي اخضعت للتحليل (73) شعاراً (على وفق أسلوب تحليل المضمون)، وبعد تحليل العينة اندرجت الشعارات ضمن اتجاهاتها المحددة . فخرج البحث بمجموعة من النتائج والاستنتاجات .


Article
اثر استراتيجية (فكر – زاوج – شارك) في تحصيل طلبة علوم الحياة في مادة الطحالب واتجاهاتهم نحوها.

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims at knowThe Effect of (think, pair, share) strategy on thestudents of Biology achievement in Algas and their attitudetowardit.To fulfill this aim ,the following decimal hypothesis aremade: 1)There is nostatistical differences in the achievement on level(0,05) between the students who study according to (think-pair,share) strategy and those who study accordind to the ordinary way of teaching in Algas subject. 2)There is no statistical difference in scientific on level (0,05)between of the students who study according to (think,pair,share)strategy and those who study according to the ordinary way.The sample was two groups of students who were chosen from the third grade of Biology department /college of Education for pure Sciences/ University of Diyla. The first experimental groub which was composed of (45) students study according to (think,pair,share) strategy. The second standard groub which was composed of (45) students study according to the ordinary was of teaching .The time was the first course of 2013-2014.After equating the two groups ,the researchers used the post achievement test and measuring of attitudes which is prepared for this purpose .The results were the superiority of the first experimental group in achievement and attitude .Finaly,the researcher made their remarks and conclusions. استهدف البحث الحالي التعرف على اثر استراتيجية (فكر – زاوج – شارك)في تحصيل طلبة علوم الحياة في مادة الطحالب واتجاهاتهم نحوها ولتحقيق هدف البحث تمت صياغة الفرضيات الصفرية الاتية. لايوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0,05) في التحصيل لدى الطلبة الذين درسوا باستراتيجية ( فكر – زاوج – شارك) والطلبة الذين درسوا بالطريقة الاعتيادية في مادة الطحالب. لايوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0,05) في الاتجاهات العلمية لدى الطلبة الذين درسوا باستراتيجية (فكر- زاوج – شارك)والطلبة الذين درسوا بالطريقة الاعتيادية في مادة الطحالب. واقتصر البحث الحالي على طلبة المرحلة الثالثة قسم علوم الحياة كلية التربية للعلوم الصرفة جامعة ديالى للفصل الدراسي الاول للعام الدراسي (2013-2014) وتم اختيار شعبتين كانت احداهما المجموعة التجريبية وتكونت من (45) طالباً وطالبه درست باستراتيجية (فكر-زاوج-شارك) والثانية المجموعة الضابطة وتكونت من (45) طالباً وطالبة درست بالطريقة الاعتيادية. وبعد مكافأة المجموعتين استخدم الباحثان الاختبار التحصيلي البعدي الذي اعده الباحثان ومقياس الاتجاهات الذي اعده الباحثان ايضا و أظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية التي درست باستراتيجية (فكر – زاوج - شارك) في التحصيل والاتجاه على المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية وفي ضوء النتائج استنتج الباحثان عدداً من الاستنتاجات وأوصيا بعدد من التوصيات


Article
كفاية الماء الصافي في مدن قضاء المقدادية

Loading...
Loading...
Abstract

This study tries to investigate drinking water sufficiency in the cities of Al Muqdadiya District, Diyala that includes city center, Saeida Town and Al Wajehiya town and the efficiency of this service according to the planning standards approved in this field. The study issue was investigating the reality of drinking water sufficiency in the cities of the district according to the efficiency of the service. The results have come up with the following: 1. The daily production capacity of the refineries does not fulfill the needs of these cities due to the demographic, urban, and commercial growth in them. 2. There is a flaw in spatial distribution of water refineries in the cities of the district. 3. The actual production of clean water facilities in the study area in 2013 is 22217 m3/day. Accordingly, the share of a single person is 221 m3/ person/day which is the less than the approved criteria of a person's need of clean water which is 360 m3/ person/day. هدف البحث إلى دراسة وتحليل وافع كفاية الماء الصافي في مدن قضاء المقدادية المتمثلة بمدينة المقدادية, مدينة أبي صيدا , مدينة الوجيهية في محافظة ديالى , لتقييم كفاءة أداء خدمة الماء الصافي وحصة الفرد من الماء الصافي المنتج وفق المعايير التخطيطية المعتمدة في هذا المجال وتحديد المشكلات التي تعاني منها منظومة إنتاج الماء الصافي , وتحديد العوامل المؤثرة على استعمالات الماء الصافي المنتج 0 توصل البحث إلى إن الطاقة الإنتاجية اليومية للمشاريع المائية لمنطقة الدراسة لا تتناسب وحاجة تلك المدن لما تشهده هذه المدن من نمو سكاني وعمراني وتجاري0 إن الإنتاج الفعلي لمشاريع الماء الصافي التي تغذي مدن منطقة الدراسة عام 2013م هو22217م3/ يوم , وبناء على ذلك تكون حصة الفرد الواحد من الماء الصافي على مستوى مدن منطقة الدراسة بشكل عام هي (221) لتر/فرد/يوم‘وهي بذلك تمثل اقل من المعيار المعتمد لحاجة الفرد للماء الصافي وهي (360) لتر/فرد/يوم0


Article
فاعلية استراتيجية تآلف الاشتات في تنمية التفكير الابتكاري لدى طلاب الصف الرابع الادبي في مادة التاريخ

Loading...
Loading...
Abstract

The current study aims at finding out the effectiveness of syncetics strategy in developing innovative thinking among students in at literary fourth grade in history. So for the purpose of achieving this aim , the researcher formulates the following null hypotheses; 1- There are no statistically significant differences at level (0.5) between the mean scores of the experimental group which is taught by the syncetics strategy and the mean scores of the control group which is taught the same subject by using the traditional way in innovative thinking pre- test and post-test. 2- There are no statistically significant differences at level (0.5) between the mean scores of the experimental group who taught history subject by using the syncetics strategy in innovative thinking pre- test and post-test. 3- There are no statistically significant differences at level (0.5) between the mean scores of the control group who taught history subject by using the traditional way in innovative thinking pre- test and post-test. The researcher used the experimental design in achieving the aims of study and verifying its hypotheses an quasi experimental design is selected. Randomly sample is chosen from the students of fourth stage at ( Khalil Martyr preparatory school an d Al-Asri high school) which are followed to the general directorate of education for diyala / Khanqeen district , as a sample of the study, it is consisted of 60 student in the amount of 30 students in experimental group who taught history syllabus according to syncetics strategy, and 30 students in control group who taught history syllabus according to the traditional way. An equivalence has been done between the two groups in the number of variables including ( Intelligence quotient, age ( monthly counting ) , academic level of the father, academic level of the mother, pre-test of innovative thinking). The researcher taught the two groups by himself through the period of experiment which lasted an entire semester. The statistical methods are used for data processing are t-test for two independent samples and interrelated, chi-square , coefficient of difficulty, power discrimination and alpha – cronbach formula. The results of the study show that there are statistically significant differences at level (0.5) in favor of experimental group who taught the history of Arabic and Islamic civilization by using the syncetics strategy in developing innovative thinking on the control group who taught history subject by using the traditional way of teaching. يهدف البحث الحالي إلى التعرف على (فاعلية استراتيجية تآلف الاشتات في تنمية التفكير الابتكاري لدى طلاب الصف الرابع الادبي في مادة التاريخ) ومن اجل التحقق من هذا الهدف صاغ الباحث الفرضيات الصفرية الاتية: 1- لايوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0,05) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا مادة التاريخ باستعمال استراتيجية تآلف الاشتات ومتوسط درجات المجموعة الضابطة الذين درسوا المادة ذاتها باستعمال الطريقة الاعتيادية في اختبار التفكير الابتكاري البعدي . 2- لايوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0,05) بين متوسط درجات طلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا مادة التاريخ باستعمال استراتيجية تآلف الاشتات في اختبار التفكير الابتكاري القبلي والبعدي 3- لايوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0,05) بين متوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة الذين درسوا مادة التاريخ باستعمال الطريقة الاعتيادية في اختبار التفكير الابتكاري القبلي والبعدي . استعمل الباحث المنهج التجريبي في تحقيق هدف البحث وفرضياته وللتحقق من ذلك اختار تصميماً تجريبياً ذا ضبط جزئي، واختيرت قصدياً عينة من طلاب الصف الرابع الادبي من مدرستي (اعدادية الشهيد خليل وثانوية العصري) التابعتين للمديرية العامة للتربية في محافظة ديالى / قضاء خانقين لتكونا عينتي البحث ، و تكونت عينة البحث من (60) طالباً ، وبواقع (30) طالباً في المجموعة التجريبية الذين يدرسون مادة التاريخ على وفق استراتيجية تآلف الاشتات و (30) طالباً في المجموعة الضابطة الذين يدرسون المادة ذاتها على وفق الطريقة الاعتيادية . وأجري تكافؤ بين طلاب مجموعتي البحث في متغيرات عدة وهي (العمر الزمني محسوباً بالشهور , والتحصيل الدراسي للآباء , والتحصيل الدراسي للأمهات , والاختبار القبلي للتفكير الابتكاري , اختبار الذكاء). اعد الباحث اختبار التفكير الابتكاري بعد اطلاع على الادبيات والدراسات السابقة , كأداة للبحث وهو مكون من(20) فقره موزعة على (5) مواقف لكل مهارة من مهارات التفكير الابتكاري وهي (الطلاقة الفكرية , والمرونة التلقائية , والاصالة) وتم التحقق من صدقه و ثباته ، وصاغ(156) هدفاً سلوكياًللأبواب الخمسة الأولى ، واعد خططاً تدريسية لمجموعتي البحث. درَّس الباحث مجموعتي البحث بنفسه خلال مدة التجربة التي استمرت فصلاً دراسياً كاملاً، واستعمل الاختبار التائي(t.test) لعينتين مستقلتين ولعينتين مترابطتين، ومربع كاي، ومعامل الصعوبة ، وقوة التمييز, والفاكرونباخ كوسائل إحصائية لمعالجة بيانات البحث، أظهرت نتائج البحث وجود فرق ذي دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) لصالح المجموعة التجريبية التي درست مادة التأريخ الحضارة العربية الاسلامية باستعمال استراتيجية تآلف الاشتات في تنمية التفكير الابتكاري على المجموعة الضابطة التي درست المادة ذاتها بالطريقة الاعتيادية .


Article
الطرق والتقانات المستخدمة في حفظ وزيادة الموارد المائية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq is situated geographically in the belt drier in the world, which means that Iraqi agriculture depends on surface water resources and groundwater to provides irrigation water for agricultural stabilization and characterized these resources limitation and 100% of them shared with other countries in addition to the deterioration evident in the efficiency of usa promised protection and maintenance as that available to fill the water deficit conservation of resources and the use of non-conventional sources of water such as the use of wastewater and other according to specific controls. Therefore, the protection and conservation of water resources quality and quantity become the best solutions available to Iraq’s water resources and exert more effort in planning and outreach work. Human societies bocsed since ancient times the importance of water resources and the need to preserve it and use all the available technology that allows ht to develop and development 0f those resources to meet the different needs and uses. We used many of the systems and technologies for the protection of surface water resources and groundwater such technologies hncrease freshwater and technologies improve The quality of water and water conservation and technologies to address wastewater reuse and techniques prevent evaporation or reduce it to other promising technologies for water conservation, such as re-use of agricultural drainage water and health sewage. يقع العراق جغرافيا في الحزام الاكثر جفافا في العالم مما يعني ان الزراعة العراقية تعتمد على الموارد المائية السطحية والجوفية لتوفير مياه الري اللازمة لاستقرار الزراعة وتتميز هذه الموارد بمحدوديتها وانها 100% مشتركة مع دول اخرى مجاورة للعراق، بالإضافة الى التردي الواضح في كفاءة استخدامها وعدم حمايتها وصيانتها، كما ان البدائل المتاحة لسد العجز المائي العراقي تتمثل اساسا في رفع كفاءة الاستخدام وحماية وصيانة الموارد واللجوء الى مصادر المياه غير التقليدية مثل استخدام المياه العادمة وغيرها وفق ضوابط محددة. لذلك فان حماية وصيانة الموارد المائية كما ونوعا تصبح افضل الحلول المتاحة امام الموارد المائية العراقية وبذل المزيد من الجهد في اعمال التخطيط والتوعية. لقد اهتمت المجتمعات الانسانية منذ القدم بأهمية الموارد وتحسست بضرورة الحفاظ عليها واستخدام كل ما هو متاح من تقنية تسمح لها بتطوير وتنمية تلك الموارد لسد الاحتياجات والاستخدامات المختلفة . لقد استخدمت العديد من النظم والتقانات لحماية الموارد المائية السطحية والجوفية مثل تقنيات زيادة المياه العذبة وتقانات تحسين نوع المياه العادمة واعادة الاستخدام وتقنيات منع التبخر او الحد منه الى غير ذلك من التقنيات الواعدة للمحافظة على المياه مثل اعادة استخدام مياه الصرف الزراعي والصرف الصحي


Article
فاعلية برنامج تعليمي على وفق نظرية فلافل في تنمية مهارات التفكير ما وراء المعرفي لدى طلاب المرحلة المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

This study " The Effectiveness of Educational Program According to Flavell Theory in Developing the metacognition Thinking Skills of The Intermediate School Students " aims at testing the following hypotheses : 1-There are no statistical differences at the level(0.05)between the scores of the experimental group before and after applying the educational program of metacognition skill measurement . 2-there are no statistical differences at the level(0.05) between the scores of the control group in the pre and post test by applying the metacognition thinking skills measurement. 3- There are no statistical differences at the level(0.05) between the scores of the experimental and control group in the post test of applying the metacognition thinking skill measurement. So, to achieve the aim of this study , metacognition thinking skill measurement has been built as a tool for it ,moreover ,the psychometric principles of the measurement have been drawn(Virtual validity and Stability )by repeating the test .The reliability coefficient is about (0.81) ,the sample of the test consists of (40)Diyala Intermediate school students . Furthermore , the educational program has been based upon Flavell theory and its virtual validity has been tested by jury members or specialists in pedagogical and psychological sciences .Before applying the program , the equivalence of the two groups has been tested .Actually, the duration of the program application lasted for (29)days (3)sessions a week processing the study data by using statistical tools as"Mann-Whiteny Test , Wilcoxon Test"and using the statistical program (spss).Finally, the results of the present study show the effectiveness of educational programin developing the metacognition thinking skill of the intermediate school students and the experimental group . هدف البحث الحالي الى تعرف ( فاعلية برنامج تعليمي على وفق نظرية فلافيل في تنمية مهارات التفكير ما وراء المعرفة لدى طلاب المرحلة المتوسطة ) وتم التحقق من هدف البحث من خلال اختبار الفرضيات الآتية : 1. لا توجد فـــــروق ذات دلالة إحصائيـــــة عند مستـــــوى دلالة ( 0,05 ) بين درجــــات المجموعـــــة التجريبية قبل تطبيق البرنامج التعليمي وبعدهُ عند تطبيق مقياس مهارات التفكير ما وراء المعرفة . 2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة ( 0,05 ) بين درجات المجموعة الضابطة في الاختبارين القبلي والبعدي عند تطبيق مقياس مهارات التفكير ما وراء المعرفة . 3. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة ( 0,05 ) بين درجات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في الاختبار البعدي عند تطبيق مقياس مهارات التفكير ما وراء المعرفة . ولتحقيق هدف البحث تم بناء مقياس مهارات التفكير ما وراء المعرفة كأداة للبحث وتم استخراج الخصائص السيكومترية للمقياس ( الصدق الظاهري والثبات بطريقة إعادة الاختبار )اذ بلغ معامل الثبات( 0,81 ) وطبق المقياس على عينة البحث المكونة (40) طالباً من طلاب المرحلة المتوسطة في محافظة ديالى أما فيما يخص البرنامج التعليمي فقد تم بناء برنامج تعليمي على وفق نظرية فلافل وتم التحقق من الصدق الظاهري للبرنامج من خلال عرضه على مجموعة من المحكمين والمختصين في العلوم التربوية و النفسية , وقبل تطبيق البرنامج التعليمي تم إجراء التكافؤ بين المجموعتين التجريبية والضابطة , واستغرق تطبيق البرنامج (29) يوماً بواقع (3) جلسات في الأسبوع وعولجت بيانات البحث باستعمال الوسائل الإحصائية (اختبار مان وتني , اختبار ولكوكسن ) وباستعمال البرنامج الإحصائي ( spss ) . أظهرت نتائج البحث الحالي الى فاعلية البرنامج التعليمي في تنمية مهارات التفكير ما وراء المعرفة لدى طلاب المرحلة المتوسطة ولصالح المجموعة التجريبية .


Article
أثر برنامج أرشادي في تنمية الحاجة للحب لدى فاقدي الأب من طلاب المرحلة المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at figuring out the impact of a counselling program in improving the need for love in intermediate school orphan children by means of testing the following hypotheses: There are no statistically significant differences on the level of (0.05) between the controlling group's scoring averages in the pre and post-tests the need for love scale. There are no statistically significant differences on the level of (0.05) between the experimental group's scoring averages before and after applying the counselling program in regard to the need for love scale. There are no statistically significant differences on the level of (0.05) between the experimental and controlling group's scoring averages in the post-test in regard to the need for love scale. In order to achieve the aim of the study and gauging its hypotheses, an experimental method is conducted after the researcher has constructed a love need scale and a counselling program using techniques of Frankel's theory of spiritual therapy. The sample of the study comprises (30) orphan children studying in the intermediate school level who got scores below the supposed mean of the scale used in the study. They are randomly distributed into two groups; experimental and controlling with (15) pupils each. The experimental group children are exposed to the set counselling program according to Frankel's theory of spiritual therapy for (14) sessions lasting for (6) weeks, while the controlling group is left without being exposed to any guidance program. Furthermore, to process the study data, the researcher made use of various statistical tools like; Pearson's correlation coefficient, the T-test for two different samples, Man Whitney's test, , Kolmogorov- Smirnov, Wilcoxon's test, and Cronbach's Alpha equation. Study results show the following: There are no statistically significant differences on the level of (0.05) between the controlling group's scoring averages in the pre and post-tests on the need for love scale. There are statistically significant differences on the level of (0.05) between the experimental group's scoring averages before and after applying the counselling program in regard to the need for love scale. There are statistically significant differences on the level of (0.05) between the experimental and controlling groups' scoring averages in the post-test in regard to the need for love scale. In light of the study results and conclusions, the researcher submitted a number of recommendations and suggestions. يهدف البحث الحالي الى التعرّف على "أثر برنامج أرشادي في تنمية الحاجة للحب لدى فاقدي الأب من طلاب المرحلة المتوسطة" وتم التحقق من ذلك من خلال اختبار الفرضيات الأتية: 1.لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعة الضابطة في الاختبار القبلي والبعدي على مقياس الحاجة للحب. 2.لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعة التجريبية قبل تطبيق البرنامج الإرشادي وبعده على مقياس الحاجة للحب. 3.لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار ألبعدي على مقياس الحاجة للحب. ولتحقيق ذلك أعتمد الباحث المنهج التجريبي للتحقيق من فرضيات البحث بعد أن قام الباحث ببناء مقياس الحاجة للحب, وبرنامج أرشادي باستخدام فنيات نظرية فرانكل للعلاج بالمعنى الروحي وقد تكونت عينة البحث من (30) طالباً من فاقدي الآباء من طلاب المرحلة المتوسطة الذين حصلوا على درجات تقل عن المتوسط الفرضي للمقياس المستخدم في الدراسة والذين وزعوا عشوائياً الى مجموعتين أحداهما تجريبة والأخرى ضابطة, بواقع(15) طالباً لكل مجموعة وقد تعرض المجموعة التجريبية إلى البرنامج الإرشادي المعد على وفق نظرية العلاج بالمعنى الروحي لفرانكل على مدى (14) جلسة إرشادية استمرت لمدة (6) أسابيع، فيما تركت المجموعة الضابطة من دون تعرضها إلى أي تداخل إرشادي. ولمعالجة بيانات البحث تم اعتماد وسائل إحصائية عدة منها: معامل ارتباط بيرسون، والاختبار التائي لعينتين مستقلتين، واختبار مان وتني، كموجروف – سمير نوف ,واختبار ولكولكسن، ومعادلة الفاكرونباخ، وأظهرت نتائج: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعة الضابطة في الاختبار القبلي والبعدي على مقياس الحاجة للحب. توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعة التجريبية قبل تطبيق البرنامج الإرشادي وبعده على مقياس الحاجة للحب. توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين رتب درجات المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار ألبعدي على مقياس الحاجة للحب. وقد أظهرت النتائج أَنَّ للبرنامج الإرشادي بفنيات نظرية العلاج بالمعنى الروحي لفرانكل أثرًا في تنمية الحاجة للحب لدى فاقدي الأب من طلاب المرحلة المتوسطة وفي ضوء نتائج البحث وآستنتاجاته قدّم الباحث عددًا من التوصيات والمقترحات. مشكلة البحث: Problem of the research قد يقطب الإنسان عينيه عندما يسمع عن الحب في القرآن, وقد يتعجب بوجهه وينأى بجانبه ويحوقل ويستعذ من الموضوع وصاحبه..وهولاء قليلون جداً بل أنهم الندرة, لان الذي أتاه الله حظاً من المعرفة والعلم ونصيباً من الفهم والتذوق لنصوص الإسلام هو دين الحب وأن المؤمن لا يجد حلاوة الإيمان إلا أذا أحس بحرارة الحب وعن ذلك يقول الرسول الكريم محمد صل الله عليه واله وسلم ( ثلاث من كن فيه وجد الايمان ان يكون الله ورسوله أحب اليه مما سواهما، وان يحب المرء لا يحب الا الله ، وان يكره ان يعود بالكفر كما يكره ان يقذف في النار ) ( رواه الشيخان:البخاري ومسلم)(الشريف, 91983ص9-10). والحب موضوع شائع وقديم قدم الانسان نفسه واذا كانت الطبيعة البشرية قد درست وحللت بتفصيل كبير, فأن الحب ظل بعيداً عن هذه الدراسة المكثفة فالحب آستثار الشعر والموسيقى أكثر من استثارته للبحث العلمي فكانت النتيجة أننا أصبحنا نمتلك ثروة كبيرة من الأشعار والموسيقى الجميلة عن الحب ولكن دون فهم كبير لهُ(fromme,1960,p3), أن الحب يزود الإنسان بطاقة عالية وجودة المستقبل ويربطه بتيار من العلاقات الانفعالية مع شخص أخر ويحقق صيغة من الوجود يريدها أو يرغب في الاحتفاظ بها (Benda,1961,p.5). وينظر الى القدرة للحب ability to love أنها من المؤشرات المهمة على حسن التوافق النفسي للفرد فهو مهم للاطفال لضمان سلامة شخصياتهم وكذلك للشيوخ لكي يغدو لكل شروق معنى وقد أشار فرويد مرةٌ أن الحب والعمل هما العلامتان الأساسيتان للنضج والشخصية السليمة (نظمي,2007ص15). والانسان مخلوق اجتماعي اذا ماترك على سجيته وفطرته السوية فأنه يميل للسعي وراء صحبة البشر الاخرين ذهنياً وجسدياً وروحياً حيث اذا وضعتَ عدداً صغير من الناس في مساحة واسعة من الارض سرعان ما ستجده وفي وقت قصير سيجتمعون سعياً لرؤية وسماع ولمس بعضهم البعض حيث يسعون للتواصل(د.فيل ماكجرو,2008,ص11). والحب هو جانب مهم من جوانب الشخصية لذا فان على الأسرة والمدرسة والمجتمع ككل الاسهام في توفير ما يتطلبه ترسيخ هذا الجانب في شخصية الفرد وخاصة في السنوات نموه المبكرة وذلك من خلال التنشئة الاجتماعية الصحيحة كتوفير الحب والعطف والحنان للطفل لما لها من تأثير على شخصيته في مراحل عمره اللاحقة اذ ان سمات الشخصية في مراحلة المراهقة والرشد تعكس خبرات الطفولة واساليب التنشئة الاجتماعية التي تلقاها الطفل مع أفراد أسرته كالوالدين او من المدرسة خلال تعامله مع المعلمين والاقران والقوانين المدرسية وكذلك البيئة الاجتماعية التي هي خارج هاتين البيئتين (عدوان ,1993,ص122).


Article
أثر المدخل التفاوضي في تحصيل طالبات الصف الاول المتوسط في مادة التاريخ

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at studying (The Effect of the Negotiation Approach in the Achievement of the first Intermediate female students in History),and to achieve this aim ,the researcher has formalized the following nil hypothesis: There is no statistical difference at the level (0.05) between the scores average of the experimental group female students who study the ancient civilization history following the negotiation approach and the control female students who study the same subject following the normal approach in the achievement test. To achieve so ,the researcher has used one of the experimental designs which have partial control of the two groups (control and experimental) and achievement test. The experiment has been applied on a sample of first intermediate female school students in Al-Maghfirah Intermediate school for girls which belongs to Diyala General Directorate of Education in the scholastic year(2013-2014) . The school has been selected randomly from Diyala province schools with a number of students about (70) female students (36)female students in the experimental group which depends on the negotiation approach and (34) female students in the control group which depends on the normal approach. The researcher has equalized the two groups in terms of the following variants :( the mid-year scores of history in2013-2014, the female age counted by months , the parents 'achievement , the intelligence test scores ). Applying Chi-squared test and the T-test to different groups not equal in the number of students ,it has been found that there are no statistical differences between the groups at the level (0.05). At the end of the experiment , the achievement test has been applied on the two groups and after scoring the students answers and analyzing them statistically using the(T-test) of two independent samples ,it has been found that there are no statistical differences at the level(0.05) between the experiment average of the students who study history following the normal approach .the results show the average of the experimental is better. يهدف البحث الحالي الى تعرف (اثر المدخل التفاوضي في تحصيل طالبات الصف الاول المتوسط في مادة التأريخ) ولتحقيق هدف البحث وضع الباحث الفرضية الصفرية الآتية .( ليس هناك فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى معنوية ) 0,05) بين متوسط درجات طالبات المجموعة التجريبية اللائي يدرسن مادة تاريخ الحضارات القديمة على وفق المدخل التفاوضي ومتوسط درجات طالبات المجموعة الضابطة اللائي يدرسن المادة ذاتها على وفق الطريقة الاعتيادية في الاختبار التحصيلي .لذا اختار الباحث تصميما تجريبيا ذا ضبط جزئي (مجموعة تجريبية واخرى ضابطة ) واختباراً تحصيلياً ، واختار الباحث بالطريقة العشوائية متوسطة المغفرة للبنات في قضاء بعقوبة المركز لأجراء تجربة بحثه وبطريقة عشوائية اختيرت الشعبة (ب) البالغ عدد طالباتها (36) طالبة لتمثل المجموعة التجريبية، والشعبة (د) البالغ عدد طالباتها (34) طالبة ايضاً لتمثل المجموعة الضابطة . كوفئ بين طالبات المجموعتين احصائيا باستعمال الاختبار التائي لعينتين مستقلتين ومربع كأي في متغيرات (العمر الزمني للطالبات محسوباً بالشهور، التحصيل الدراسي للأبوين، درجات مادة التاريخ لنصف السنة من العام الدراسي 2013-2014، درجات اختبار الذكاء) وبعد ان حددت المادة العلمية التي تضمنت الفصلين الخامس والسادس من كتاب تاريخ الحضارات القديمة المقرر تدريسه لطلبة الصف الاول المتوسط ، ومن اجل قياس التحصيل لدى طالبات مجموعتي البحث اللتين درستا من قبل الباحث نفسه ، اختبر في نهاية التجربة التي استمرت (للمدة من يوم الاحد الموافق 16/2/2014 ولغاية يوم الخميس الموافق 4/5/2014 من خلال اختبار تحصيلي من نوع الاختيار من متعدد تكوّن من (50) فقرة وبأربعة بدائل وقد استعمل الاختبار التائي لعينتين مستقلتين في معالجة البيانات، وقد تمخضت النتائج عن :-تفوق طالبات المجموعة التجريبية اللواتي درسّن مادة تاريخ الحضارات القديمة على وفق المدخل التفاوضي على طالبـات المجموعـــة الضابطة اللواتي درسّن المادة ذاتها بالطريقة الاعتيادية . ويعزى ذلك الى استعمال المدخل التفاوضي الذي يبعث الراحة في نفوس الطلبة ويزيد من الرغبة نحو التعلم ويعود على الاستقلالية فيه كما يساعد على تفعيل الذاكرةوقد يكون مشوقا للتدريس مما أدى الى جذب اهتمام الطالبات وقد خلصت الدراسة الى عدد من التوصيات والمقترحات ذات الصلة .


Article
صراع السلطة بين أبناء البيت الأيوبي بداية النهاية لحكمهم

Loading...
Loading...
Abstract

The effective conflict in Ayoubion state started after the demise of Salahddin which im turn the Ayoubians were indulged in infighting . This cinflict which gained ground at Ayoubi home had its apparent reasons , Aumely , humanitarian , ego-centric , contining to worldly interests , and their thirst to authority , with the rulers preoccupied by special interests . All the mentioned reasons were the gist of conflicts and controversies amony the Ayoubis disciples . All these contvibuted to demolish the state . The Euir king-Son of Salahddinexploites these Short-Comings and seized power for a short period but the Ayoubis had done a horrible each others in many bloody battles . This internal conflict and their support to the crusadeve led them to infighting , inciting hatred and enmity among the Ayouhis state. بدأ الصراع المؤثر في الدولة الأيوبية بعد وفاة صلاح الدين وسرعان ما دبت بين الأيوبيين صراعاتهم الداخلية بين أفراد هذه الأسرة ، وكان لهذه الصراعات أسباب ندرجها فيما يلي : أولها : الأنانية وحب الذات ، وثانيها : التكالب على المصالح الدنيوية ، وثالثها : التناحر من أجلها والحرص على السلطة والجاه ، ورابعها : تحكيم بعض الملوك الأيوبيين أهواءهم في الأمور ، فهذه الأسباب كانت مدعاة للمنازعات والخلافات التي وقعت بين أفراد البيت الأيوبي ، فكانت من أكبر معاول الهدم وأسباب الضعف وتلاشي الدولة ، ونجح الملك العادل في استغلال الضعف والجهل السياسي الذي اتسم به أبناء صلاح الدين لمصلحته ، فتولى السلطنة بعد ذلك بزمن قصير ، إذ أقدم الأيوبيون على عمل خطير فهم قد انتحروا عندما تقاتلوا فيما بينهم وتبادلوا مواقع الموت ، فأنتشر بينهم العداوة والبغضاء مما ادى الى زوال سلطتهم .


Article
التحليل المكاني لنمو السكان في قضاء خانقين للمدة (1965- 2011)

Loading...
Loading...
Abstract

The study of population growth in the important demographic phenomena of population studies indicate being a dynamic character of the community, and that the results be the foundation upon which the planners to meet the requirements of the increase in the size of the population, and through knowledge of population growth can be planned for the near and distant future In this sense it has chosen the growth of the population subject to search and chosen spend his place and identified the period bounded by the (1965- 2011) has touched search numerical distribution of the population according to the administrative aspects , as well as the environmental distribution , then eating population growth during that period in the whole of the judiciary. Also been studied population growth, according to the administrative aspects of the judiciary with the analysis of the causes of variation between population growth in the administrative aspects of the judiciary, as well as the study of variation of population growth between urban and rural areas for each period of time , explaining the factors that led to the variation of population growth betweenurban and rural areas. The research found that the rate of population growth at the level of the judiciary was ( 1.2 % ) during the period ( 1965-1977 ) and then decreased to (0.3 % ) for the period ( 1977-1987 ) and the decline is due to the circumstances of the Iraq war - Iran , then rose to ( 2.5 % ) for the period ( 1987-1997 ) and then came back up to the height of the ( 3.2 % ) for the period ( 1997-2007 ) due to natural increase as well as to eliminate immigration after 2003 , and then rose to ( 3.3 % ) for the period ( 2007-2011 ) and is thus higher than the rate of population growth in the province and of ( 3.2 % ) for the same period of the last , as well as the research found that the proportions of the urban population is increasing with each new period of time as the ratio ( 49%) in 1965 and then increased to ( 56.8 % ) in 1977 , and to ( 52.8 % ) in 1987 , and then to ( 54.1 % ) in 1997 , and then to ( 53.2 % ) in 2007 , then rose to 56% in 2011 , and so is higher than the proportion of urban residents in the province and the amount (48%) for the same year. while I took proportions of the rural population to decrease from 51% in 1965 , to 44% in 2011 . , as well as research found that the highest rates of population growth through the elimination ElhoudrfaAlmdtan (1997 - 2007) and (2007 - 2011) in terms of ( 3% ) and ( 4.6 % ) , respectively, due to immigration to Mrakzalhoudria in the judiciary after 2003, as we mentioned before, while those rates declined during the time period (1977 - 1987) in terms of ( 0.4 % ) due to the displacement of the population of the city of Khanaqin towards other regions because of its exposure to daily artillery shelling during the war in Iraq - Iran in that period . تعد دراسة نمو السكان من الظاهرات الديموغرافية المهمة في الدراسات السكانية لكونها تؤشر الصفة الديناميكية للمجتمع, والتي تكون نتائجها الأساسية الذي يعتمد عليه المخططون لتلبية متطلبات الزيادة الحاصلة في حجم السكان , ومن خلال معرفة نمو السكان يمكن التخطيط للمستقبل القريب والبعيد . ومن هذا المنطلق فقد اختير نمو السكان موضوعاً للبحث واختير قضاء خانقين مكاناً له وحددت المدة المحصورة ما بين(1965 ـــ 2011), وقد تطرق البحث الى التوزيع العددي للسكان بحسب النواحي الإدارية , فضلاً عن التوزيع البيئي , ثم تناول نمو السكان خلال تلك المدة في عموم القضاء . كذلك تمت دراسة نمو السكان بحسب النواحي الإدارية في القضاء مع تحليل أسباب تباين النمو السكاني بين النواحي الإدارية في القضاء , وكذلك دراسة تباين نمو السكان بين الحضر والريف لكل مدة زمنية, موضحاً العوامل التي أدت الى تباين نمو السكان بين الريف والحضر. وقد توصل البحث الى ان معدل نمو السكان على مستوى القضاء بلغ(1,2%) خلال المدة(1965- 1977) ثم آنخفض الى(0,3%) للمدة(1977- 1987) ويعود سببالانخفاض الى ظروف الحرب العراقية- الإيرانية , ثم آرتفع الى(2,5%) للمدة (1987- 1997) ومن ثم عاود الارتفاع ليصل الى (3,2%) للمدة (1997- 2007) ويعزى ذلك الى الزيادة الطبيعية فضلاً عن الهجرة الوافدة الى القضاء بعد 2003 , ثم أرتفع الى(3,3%) للمدة (2007- 2011) وهو بذلك يفوق معدل نمو السكان في المحافظة والبالغ (3,2%) للمدة الأخيرة نفسها, كذلك توصل البحث الى ان نسب سكان الحضر في تزايد مع كل مدة زمنية جديدة إذ بلغت النسبة(49%)عام 1965 ثم ارتفعتالى(56,8%)عام 1977, والى(52,8%)عام 1987, ثم الى (54,1%)عام 1997, ثم الى(53,2%) عام 2007, ثم ارتفعت الى(56%)عام2011,وهو بذلك يفوق نسبة سكان الحضر في المحافظة والبالغة(48%)لنفس السنة. في حين أخذت نسب سكان الريف بالتناقص من (51%)عام 1965,الى(44%)عام 2011. وايضاً توصل البحث الى ان أعلى معدلات نمو سكان الحضر في القضاء خلال المدتين(1997- 2007) و(2007- 2011) حيث بلغت(3%) و(4,6%) على التوالي بسبب الهجرة الوافدة الى المراكز الحضرية في القضاء بعد 2003 كما أشرنا من قبل, في حينانخفضت تلك المعدلات خلال المدة الزمنية(1977- 1987) حيث بلغت(- 0,4%) ويعزى الى نزوح السكان من مدينة خانقين نحو المناطق الأخرى بسبب تعرضها للقصف المدفعي اليومي الايراني أبان الحرب الإيرانية– العراقية في تلك المدة .


Article
(أثر أسلوب العلاج الواقعي في تنمية المعنى في الحياة لـدى الطلاب فاقدي الوالدين للمـرحلـة المتوسطة)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Effect of the Virtual Remedial Technique to Develop the sense of life among the Orphans in the Intermediate schools The key word (Remedial Technique) Professor Dr student MA Adnan Mahmood Abbas Al Mahdawi Hazem Ibrahim salih Al-Azzawi Diyala University college of Education for the Humanities Directorate General of Education In Diyala The current Research aims to identify the following :- The effect of the virtual remedial technique in developing the sense of life among orphans in the intermediate school . The verification was done through the following hypotheses :- 1- There is no statistical difference at the level (0.05) among the ranks of the controlling group , before and after applying the program of the scale of the sense of life . 2- There is statistical difference at the level (0.05) among the ranks of the empirical group before and after applying the program of the sense of life . 3- There is no statistical difference at the level (0.05) a amng the ranks of the controlling group and the empirical group of the scales of the sense of life. The empirical method was conducted , the number of the sample is (20) students who got the lowest marks from the scale of the sense of life .Al-seyouty intermediat school was chosen as a place of the sample . the two groups were distributed randomly . The councilling program was appliwd on the groups , which was based on empirical method , the technique was virtual remedial ,while the sontrolling group didn’t use the program . The researcher has adopted the scale of sense of life, which was prepared by (AL-Amiry2011) for the intermediate stage. which was exposed to a number of experts who agreed on its validity The research showed psychometric features such as( validity , cooffeciency ) the researcher used a strategy of virtual remedial technique . The number of sessions is (13) which lasted (3) weeks , for assurance of the validity of the counciling program , was exposed to a number of experts who supported and confirmed its validity . For the processing of data , the researcher followed some statistical methods such as (pearson function , Test of man wattney ,Al ph Grom pach.etc) The results of the research showed the following :. 1.There is statistical functional value at level (0,05)before and after a pplying the test on the controlling group. 2.There is a statistical functional volue at the level (0,05)for the empirical group in favour of the sounsiling programe on the scale of the sense of life . 3.There is a statistical functional volue at the level (0,05) between the controlling and the ampirical groups on the scale of the sense of life . The results showed that the virtual remedial technique his no effect on developing the sense of life among the orphans in the intermediate schools. In the light of the result , the researcher has introduced a number of recommendations and suggestions:. 1.Urging the teaching staff in schools to reinforce the social ties and human relations a mongo the orphans through the activities out side the school . 2.The treatment with the orphan pupils should be good treatment positive (without making them notice that) and to encourage them to participate in various activities Suggestions:. 1.conducting a comparative studies through the current counciling program. 2. conducting a study to develop the sense of life for the male pupils and female pupils who are orphans in other stages in the educational system. أَثر أسلوب العلاج الواقعي في تنمية المعنى للحياة لدى الطلاب الفاقدي الوالدين في المرحلة المتوسطة، ولتحقيق هدف البحث واختبار فرضياته استخدم المنهج التجريبي ذو التصميم ( مجموعة تجريبية ومجموعة ضابطة مع اختبار قبلي وبعدي ) , تكونت عينة البحث من (20) طالباً من طلاب المرحلة المتوسطة تم اختيارهم ممن حصلوا على اقل الدرجات على مقياس المعنى في الحياة من متوسطة السيوطي للبنين في مركز ناحية المنصورية وتم توزيعهم عشوائيآ بين مجموعتين متساويتين وقام الباحث بتبني مقياس المعنى في الحياة الذي اعده (العامري ، 2011 ).وكذلك قام الباحث بتطبيق برنامج ارشادي حسب النظرية الواقعية لـ(وليم جلاسر)، ( باسلوب العلاج الواقعي) تم تنفيذه من خلال برنامج ارشادي اعد لغرض تنمية المعنى في الحياة . وقد تكون البرنامج من (13) جلسة ارشادية وبواقع (ثلاث جلسات) في الاسبوع زمن الجلسة الواحدة (45) دقيقة. وقد اظهرت النتائج أن للبرنامج الإرشادي أثر في تنمية المعنى في الحياة لدى الطلاب فاقدي الوالدين في المرحلة المتوسطة.


Article
البنية المتجاورة الرمزيَّة وأبعادها في شعر الصعاليك والفتَّاك حتَّى نهاية العصرالأموي

Loading...
Loading...
Abstract

يتناول البحث البنية الرمزية بوصفها بنية تركيبيّة قائمة على توظيف الرمز في سياق شعري يضفي عليه طابعاً جماليَّاً مشحوناً بعاطفة الشاعر و تجاربه النفسيّة التي تضفي على المفردات بعداً مجازياً وإيحائياً، يرتفع بها شأن الصورة المشكَّلة في القصيدة لاعتمادها على سياقات تأويلية داخل المحتوى الدلالي الممتلﺀ بالتلميحات التي تختصُّ الأفكار والمشاعر بحسب ما تقتضيه الظروف والمناسبات المبنية على الأحلام والتخيلات، وهي أكثر امتلاءاً، وأبلغ تأثيراً من الحقيقة الواقعة0 وقد تم اختيار شعر الصعاليك والفتاك ليكونا ميداني البحث الذي تم تقسيمه إلى ثلاثة مباحث ، تناولت في الأول البنية المتجاورة الرمزيَّة وأبعادها المجازية ، وفي الثاني البنية المتجاورة الرمزيَّة في شعر الصعاليك ، وفي الثالث البنية المتجاورة الرمزيَّة في شعر الفتّاك ،ثم اتبعتها بخاتمة وقائمة بأهم المصادر 0

Keywords

الرمزية


Article
الحدود الحرارية واثرها على زراعة محصولي القمح والشعير في قضاء بلدروز

Loading...
Loading...
Abstract

The study of thermal limits and their effect on the agricultural situation in the district of Baladruz is considered one of the studies that lacks for attention and research. Thus, this study sheds light on an important aspect of the heat ; thermal limits and their effect on growing wheat and barley crops in the district of Baladruz as , first , they are two strategic food . And their product helps achieve self-sufficiency. Secondly , this will support agricultural planning and economic independence of the country now and in the future . Temperatures vary in the study area , as characterized by contrast during winter and by relative rise during summer months which gradually decreases as we move from the south to the north of the study area meeting the thermal scale of the nature of the surface of Iraq . It has been reached to uncover the extent of the disparity of mini , max and opt temperature rates during the growth stages of both crops , in addition to the obvious differences between the suitable crop requirements like temperatures compared to those available at each climate station during the months that represent that stage . The study reveals great differences in suitable temperature requirements ( mini , max , opt ) for each crop during each stage of growth for the needs of the three basic thermal requirements for the same stages . تعد دراسة الحدود الحرارية وتأثيراتها على مواعيد زراعة محصولي القمح والشعير في قضاء بلدروز من الدراسات التي لم تلقَ نصيبا ً وافرا ً من الاهتمام والبحث، لذا جاءت هذه الدراسة معنية بجانب مهم من جوانب المناخ ألا وهو الحدود الحرارية وتأثيراتها على زراعة محصوليّ القمح و الشعير في قضاء بلدروز لكونهما محصولين غذائيين ستراتيجيين أولا ً ، وان الارتقاء بمستوى إنتاجهما يساعد على تحقيق الاكتفاء الذاتي ثانيا ً ، مما سيدعم التخطيط الزراعي و الاستقلال الاقتصادي للبلد حاليا ً ومستقبلا ً. تتباين قيم درجات الحرارة في منطقة الدراسة ، إذ تتميز بالتناقص خلال أشهر الشتاء وبالارتفاع النسبي خلال أشهر الصيف ، وهي تقل تدريجيا ً كلما اتجهنا من الجنوب إلى شمال منطقة الدراسة تزامنا ً مع التدرج الحراري لطبيعة سطح العراق ،الخريطة رقم (1), وحركة الشمس الظاهرية بين مدار السرطان في فصل الصيف ومدار الجدي في فصل الشتاء حيث تسقط اشعة الشمس بصورة عمودية او شبة عمودية في فصل الصيف وتكون قوية واشد تركيزاً, في حين تسقط الاشعة بصورة مائلة او شبه مائلة في فصل الشتاء فتكون ضعيفة واقل تركيزاً, وتم التوصل إلى إظهار مدى تباين معدلات درجات الحرارة الصغرى والعظمى والمثلى خلال مراحل نمو المحصولين ، فضلا ً عن الاختلافات الواضحة بين متطلبات المحصول الملائمة من درجات الحرارة مقارنة بقيم درجات الحرارة التي تتوفر في كل محطة مناخية خلال الأشهر التي تمثل تلك المرحلة, وتوصلت الدراسة إلى وجود تباين كبير في متطلبات درجات الحرارة الملائمة (الصغرى ، العظمى ، المثلى) لكلمحصول خلال كل مرحلة من مراحل النمو بالنسبة لاحتياجاته من المتطلبات الحرارية الثلاثة الأساسية ولنفس المراحل.


Article
السماع عند الدماميني (ت.827 هجري) في كتابه تعليق الفرائد على تسهيل الفوائد

Loading...
Loading...
Abstract

إنّ السماع من الأصول النحوية التي تستحق البحث والدراسة , ذلك لأنها من الاصول التي تُبيّن الأسس التي بُني عليها النحو العربي , وهذه القضية مهمة لأنها تبحث تحت باب أصول النحو العربي, وقد تناول الدَّماميني في كتابه تعليق الفرائد على تسهيل الفوائد , فروع السماع جميعها وهي: القرآن الكريم وقراءاته , والحديث النبوي الشريف, وكلام العرب (الشعر و النثر). وقد اقتضت منهجية البحث أن يكون على ثلاثة مباحث تسبقها المقدمة وتتبع المباحث الثلاثة خاتمة وثبت بالمصادر والمراجع . أمّا المبحث الاول فقد كان في القرآن الكريم وقراءاته , أمّا المبحث الثاني فقد جاء في الحديث النبوي الشريف , وأمّا المبحث الثالث فقد كان في كلام العرب ( الشعر والأمثال والأقوال) , ثمّ ختمت البحث بخاتمة ضمنتها أهم النتائج التي توصلت إليها , ومنها : 1- إنّ السماع الاصل الأول من الأصول النحوية عند الدّماميني إذ إِنه تناول عناصره النحوية جميعها . 2 - تنوع أساليب الدّماميني في الاستدلال بالشاهد القرآني , وكان أحياناً يستشهد بنص الآية القرآنية من دون أن يحذف منه شيئاً و في الغالبيذكر موطن الشاهد فقط . 3 - كان الدّماميني يستشهد بالقراءات القرآنية جميعها المتواتر منها والشاذ . 4- كان من النحاة الذين أكثروا الاستشهاد بالأحاديث النبوية الشريفة ومن الذين جوزوا الاحتجاج به إلاّ أنه لم يكن يأخذ بالحديث على أطلاقه . 5 - كان يعتدُّ بالشاهد الشعري ويأتي عنده في المرتبة الثانية بعد القرآن الكريم من حيث نسبة الاستشهاد به . 6 - استشهاده بأشعار الطبقات الأربع من دون استثناء . 7 - اعتدّ بكلام العرب من أمثال وأقوال في إرساء القواعد اللغوية والنحوية ودعم احكامها.

Keywords

السماع


Article
(قياس الشخصية الناضجة لدى طلاب المرحلة المتوسطة)

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الحالي الى بناء مقياس الشخصية الناضجة, وقياس مستوى الشخصية الناضجة لدى طلاب المرحلة المتوسطة, قام الباحث ببناء المقياس والذي تكون من ستة مجالات و(36) فقرة وقد طبق المقياس على عينة من طلاب المرحلة المتوسطة في مدينة بعقوبة للعام الدراسي (2013-2014), وبلغ عدد افراد العينة (620) طالبا, وقد استخرج الباحث الصدق الظاهري للمقياس بنسبة (85%) وقد حلل الباحث الفقرات احصائيا فاستخرج القوة التميزية وعلاقة الفقرة بالدرجة الكلية للمقياس, ودرجة الفقرة بالمجال, اما الثبات فقد استخرج بطريقة اعادة الاختبار وقد بلغ (0.85) , وأظهرت نتائج البحث تمتع عينة البحث بمستوى جيد من الشخصية الناضجة وقد توصل الباحث الى عدد من المقترحات والتوصيات.

Keywords

النضج


Article
آبار مكة قبل الإسلام (دراسة في الجغرافية التاريخية)

Loading...
Loading...
Abstract

Studying Makkah wells in the pre Islamic ages is regarded one of the important topics as they were greatly influential in the life of people in Makkah specifically, and the Arab peninsula generally. The choice of this topic is due to its significance in the stability of Makkah citizens and the formation of their city in spite of the fact that there were no rivers in their as well as the lack of water generally. The well Zamzam had a sort of sanctity among Arabs before Islam, after the emergence of Islam and up to this day, and was owned by Qureish. Before its foundation, people at that time were drinking water from places and lands on the top of mountains, therefore, it was necessary for the leaders in Makkah that they should start digging wells so as to supply water for citizens, pilgrims and merchants who were heading towards Makkah, which carried their names. The process of digging wells moved to those who have the material and financial ability, thus wells started to be dug inside of houses to afford the water needed for in their living and they also gave them their names. Then, wells digging moved to the farms so that people can plant vegetables and fruits if that water is suitable for plantation. Such wells were bearing names of the places or locations in which they were dug. After that the process moved to trade routes in their different directions. Digging wells was not restricted to this extent, but they were also dug at castles and barricades. Ancient Arabs considered wells as a source of wealth and financial benefit to the degree that they were the major reason behind the foundation and decline of cities, and even the reason behind tribal wars. In previous studies we tackled such topics as the meaning of wells and how to dig and maintain them. In this study we will mention and refer to all the wells that were dug in Makkah. They will be arranged chronologically based on references in history sources in their closeness to Makkah. We took into consideration their distribution in terms of the geographical and economic sides of Makkah residents in the pre-Islamic era. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم الأنبياء محمدr وعلى اله وصحبه أجمعين: تعد دراسة آبار مكة المكرمة لعصور قبل الإسلام من المواضيع المهمة كونها كانت مؤثرة في حياة الناس بمكة بشكل خاص وفي شبه الجزيرة العربية بشكل عام , وتم اختيار هذا الموضوع لما فيهمنأثر كبير في استقرار أهل مكة وتكوين مدينتهم رغم عدم وجود انهار فيها وقلة المياه بشكل عام , وكانت لبئر زمزمقدسية عندالعرب قبل الإسلام وبعد ظهور الإسلام وحتى يومنا هذا , وكانت لقريش قبل أنْيشرع قصي بن كلاب في حفر الآبار في مكة يشربون الماء من حياض ومصانع على رؤوس الجبال ولهذا وجب على أهل مكة إلى حفر الآبار من قبل سادتها ليوفروا الماء للناس وكذلك للحجيج والتجار الذين يقدمون إلى مكة وسميت بأسمائهم, وتطور حفر الآبار إلى من كانت لديه الإمكانية فحفرت أبار في البيوت لتوفير متطلبات عيشهم من الماء وسموها أيضا بأسمائهم , وانتقل حفر الآبار إلى الضياع ليزرع عليه من الخضر والفواكه إن كانت حلوة المذاق وكانت غالباً ما تسمى باسم المكان أو الموضع الذي حفر فيه البئر وامتد حفر الآبار إلى أماكن الطرق التجارية وبعدد ألاتجاهاتولم يقتصر حفر الآبار إلى هذا الحد بل حفرت عند القلاع والحصون ,وتعد الآبار ثروة ورأس مال عند العرب القدامى حتى أصبحت هي التي تنشئ المدن وتوسعها وتفنيها عند جفافها ,حتى تقاتلت بعض القبائل على آبار كانت مشتركة بينهم لري ماشيتهم .

Keywords

(الابار)


Article
توزيع الصناعات الغذائية الكبيرة الحجم في محافظة صلاح الدين (دراسة في جغرافية الصناعة )

Loading...
Loading...
Abstract

أن أهمية التصنيع للغذاء وتوفير المنتجات الغذائية كسلع أساسية تطمح أليه كل الشعوب والبلدان لضمان توفيرها لغرض تحقيق الاكتفاء الذاتي والاستغناء عن استيراد المنتجات الغذائية من الخارج، وبذلك تشغل الصناعات الغذائية الكبيرة الحجم حيزا كبيرا في النشاط الصناعي ، خصوصا في البلدان النامية بما فيها (العراق) سواء على صعيد الناتج الصناعي ، أو على صعيد استخدام الأيدي العاملة الصناعية ، و الصناعات الغذائية الكبيرة من أولى الصناعات التي يتجه التفكير إلى إنشائها ، وذلك لسهولة وسرعة تنفيذ مشاريعها ولأهميتها في سد الطلب المحلي على المنتجات من المواد الغذائية المختلفة . وبذلك يتعدى دور الصناعات الغذائية الكبيرة من كونها توفر الغذاء الجيد واللازم لجسم الإنسان ونموه وصحته ، لتغطي عددا كبيرا من الأنشطة الخاصة بتصنيع وتعبئة مواد أولية من أصل نباتي أو حيواني. والصناعات الغذائية الكبيرة الحجم في محافظة صلاح الدين قديمة يعود تاريخ البعض منها إلى الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي ( كالزيوت النباتية ، والسكر ، والمشروبات الروحية ، وطحن الحبوب الدقيق والخبز والمعجنات ومنتجات الالبان ، والتبوغ والسكائر ، ثم ظهرت بعدها صناعات أخرى كالحلويات والكاكاو، وصناعة اللحوم ، والفواكه والخضروات المحلية ، وصناعة المشروبات الغازية ، والمياه المعدنية) وغيرها ، تمثل الصناعات الغذائية الكبيرة الحجم إحدى الصناعات التي ارتبطت مع وفرة الإنتاج الزراعي بشقية المحاصيل الزراعية والإنتاج الحيواني مع وجود المستهلك بوصفه الحلقة الأخيرة في عملية التصنيع الغذائي، ناهيك عن عوامل التوطن الأخرى ، و في إطار ذلك فإن هيكلية البحث تضمنت ثلاثة محاور الأول المقومات الطبيعية والثاني المقومات البشرية والثالث المقومات الاقتصادية،وشملت المقومات الطبيعية (الموقع الجغرافي , سطح الأرض , المناخ , التربة , الموارد المائية )،أما المقومات البشرية فتضمنت السكان و التوزيع البيئي للسكان في منطقة الدراسة التي لها أثر فعال في نشاط و إقامة الصناعات الغذائية, في حين شمل نطاق المقومات الاقتصادية عدة عوامل هي (المادة الأولية , الوقود والطاقة, رأس المال , الأيدي العاملة ، السوق ، النقل ، الروابط الصناعية، ثم التوزيع المكاني للصناعات الغذائية الكبيرة في محافظة صلاح الدين ودورها في تنشيط حركة التجارة والاقتصاد في المحافظة وتوصلت الدراسة إلى الاستنتاجات والتوصيات الخاصة بالبحث

Keywords

(صناعة)


Article
(التعلق الآمن وعلاقته بالتفاعل الاجتماعي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية)

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الحالي التعرّف الى: التعلق الآمن وعلاقته بالتفاعل الاجتماعي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية, ولتحقيق هدف البحث استخدم الباحث مقياس التعلق الآمن الذي أعدته الباحثة (أحمد,2011) تم التأكد من صدق المقياس بوساطة عرضه على مجموعة من الخبراء, وقد بنى الباحث مقياس التفاعل الاجتماعي الذي تكوَن من أربعة محاور وهي الاتصال ,التوقع ,أدراك الدور وتمثيله, والرموز ذات الدلالة و أثبت الباحث صدق مقياس التفاعل الاجتماعي بعد صياغة فقراته، ثم عرضه على مجموعة من الخبراء. تكونت عينه البحث من(400) تلميذ من تلاميذ المرحلة الابتدائية ( الاول/ الثاني) اختيرت بالطريقة العشوائية البسيطة. وقد اظهرت النتائج : 1-يتمتع تلاميذ المرحلة الابتدائية بتعلق آمن . 2- لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين الذكور والاناث في متغيري البحث (التعلق الآمن والتفاعل الاجتماعي). 3-إِنَّ أفراد عينة البحث لديهم تفاعل اجتماعي. 4- توجد علاقة ارتباطية موجبة بين التعلق الآمن والتفاعل الاجتماعي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية. مشكلة البحثProblem of The search ان للتعلق الآمن آثاراً مهمة وبعيدة المدى فيما يخص نمو الطفل مستقبلاً ككائن في المجتمع. فإن الطفل إذا لم ينجح في تكوين علاقات اجتماعية سوية مع أفراد أسرته، وخاصة الأم، ومع أفراد مجتمعة، فسوف يتعذر عليه تشكيل علاقات سليمة تسودها الثقة والأمان الضروريين لنموه السوي في المستقبل (Bowlby,1988:52). ولذلك تنطلق مشكلة البحث من أن الظروف السيئة التي نعيشها في مجتمعنا، والتي دفعت كثيراً من الأسر الى التنقل من مكان لآخر بحثاً عن الأمان والاطمئنان لأفرادها، أدى إلى ظهور ضعف التكيف مع الآخرين وهذا مايسمى التفاعل الاجتماعي , والتلاميذ شأنهم شأن أي إنسان بحاجة إلى العلاقات الحميمة التي تربطهم بالآخرين والتي يشعر من خلالها الفرد بأنه جزء من المجموعة وأن هناك من يشاركه أفكاره وإهتمامه ويمد له يد العون إذا ما أحتاج المساعدة ( الأميري , 1998 :2 ) . ولهذه الاسباب دفع الباحث الى دراسة يهدف فيها الى معرفة التعلق الآمن وعلاقته بالتفاعل الإجتماعي لدى تلاميذ المرحلة الأبتدائية، ولكل مما سبق يمكننا تحديد مشكلة البحث الحالي بالسؤال الأتي:هل تعلق الطفل تعلقاً آمناً يؤثر على تفاعله الإجتماعي


Article
منطوق الحكم القضائي في القانون الأردني دراسة مقارنة بالقانون العراقي والمصري

Authors: منتصر علوان كريم
Pages: 1-24
Loading...
Loading...
Abstract

حدد المشرع الأردني في المادة(160) من قانون أصول المحاكمات المدنية رقم (26) لسنة (2002) البيانات الواجب توفرها في الحكم القضائي حيث اندرج منطوق الحكم كأحد هذه البيانات الواردة في المادة ,حيث ورد منطوق الحكم كآخر بيان ورد في المادة, علما انه يمثل أهم هذه البيانات, حيث إن من المتصور إغفال المحكمة لأي من البيانات الأخرى إلا إن من غير المتصور إغفال المحكمة لمنطوق الحكم ,كونه النتيجة النهائية للحكم القضائي ولأهمية هذا الموضوع وانعكاسه المباشر على فض المنازعات القضائية، تبنى الباحث فكرة البحث, حيث تم تقسيم الدراسة إلى مبحثين وكل مبحث إلى ثلاثة مطالب تناول خلالها موقف القضاء الأردني من منطوق الحكم ومقارنته بموقف كل من القانون العراقي والمصري.


Article
تحليل الخصائص الطبيعية للرواسب النهرية في حوض ديالى الأوسط دراسة في الجيومورفولوجية التطبيقية

Loading...
Loading...
Abstract

يقع حوض نهر ديالى الاوسط والبالغ مساحته (8850) كم بين خطي طول"0´47´45°"شمالا و"0´35´44°"جنوبا، ودائرتي عرض "0´53´34°"شمالا و"0´58´33°"ومن ثم فان الحدود الشرقية للمنطقة هي الحدود العراقية الإيرانية، والأجزاء الشمالية من المنطقة هي المناطق الجبلية في العراق التي يصل ارتفاعها الى 2000م عن مستوى سطح البحر، ومن الجهة الغربية يحده حوض نهر العظيم, ومن الجنوب والجنوب الغربي نهر دجلة . تتصف الناحية الطبوغرافية للمنطقة بتباين الارتفاع بين اقسامها اذ تمثل منطقة انتقالية بين الاراضي الجبلية شمالا والسهل الرسوبي جنوبا. اما من الناحية الجيولوجية فأن منطقة الدراسة تقع ضمن النطاق غير المستقر من المنطقة المتموجة وهذا النطاق يمتاز بنشاط الحركات التكتونية المتمثلة بحركات الرفع والهبوط . أوضحت عملية التحليل للخصائص الحجمية للرواسب عن وجود تباين مكاني للرواسب النهرية ضمن منطقة الدراسة للمواضع الاربعة (كلار , كولجو , جلولاء , السعدية) من حيث الخصائص الحجمية والشكلية, فقد اظهرت النتائج المختبرية لعمليات فرز الرواسب ان الاحجام (32-256ملم) هي الاحجام الغالبة في موضعي كلاروكولجو وتبلغ نسبة هذه الاحجام في كل منها (70%,59,3%) على التوالي والذي يمثل الرواسب الخشنة اما الاحجام (2-32ملم) فتبلغ نسبتها في كلار (30%) وفي كولجو (40,7%), ثم تبدأ بالتدرج والتناقص بالاتجاه نحو الجنوب في جلولاء والسعدية إذ كانت السيطرة للأحجام (2-32ملم) وتبلغ نسبتها في جلولاء (56%) وفي السعدية (70,6%) وهذا ما يمثل الرواسب الناعمة اما الاحجام (32-256ملم) فقد بلغت نسبتها (44%) في جلولاء و(29,3%) في السعدية, ومن هذا نستنتج ان لطول المسافة النهرية اثراً كبيراً في عملية تدرج الرواسب النهرية من الخشن الى الناعم . واوضحت عملية تحليل الخصائص الشكلية للرواسب النهرية في منطقة الدراسة بأن الحصى ذات الزوايا هي الغالبة في رواسب كلار وتقل بالاتجاه نحو جنوب منطقة الدراسة فتصبح اكثر استدارة وهذا دليل على تأثير العمليات النهرية في تغير شكل الرواسب وكذلك تأثيرها في تكور الحصى ففي موضع كلار يسود الشكل القرصي والمتطاول وتقل تدريجيا بالاتجاه نحو جنوب منطقة الدراسة حتى تصبح نسبة التكور على اشدها في موضعي جلولاء والسعدية.


Article
ابن الحاج العبدري (737هـ)دراسة في سيرته(*)

Loading...
Loading...
Abstract

Ibnalhaajalibdary (737H) was one fuqahaa famous and wellnown in science and piety,who appear in century of hegira eighth,fourteenth of Christ,wherever lived ibnalhaaj in aperiod time rate from periods corner which passed Islamic nation in it and whatever support of crosses wars tatargriefstogether,effect of drop inside condition to Islamic nation,if was condition which pass Islamic world in it may led to loneness princes in ruler,may impose to stand everyone in his rotate and courage scholars to do their duty to the nation,scholars change in a lot of situation to lead people and work on correction their condition political,economic and social when diverge about right line. Who was famous in brave position in this field was almagribeefaqeehibnalhaajalibdary (737H) whose refers to him in finger in Egypt, untile count from alarge scientific personal who witness to him adeptness anb ability in setting and scientific meeting throuhe century of hegira eighth. ابن الحاج العبدري (ت737هــ) أحد الفقهاء المعروفين والمشهورين بالعلم والصلاح الذين ظهروا في القرن الثامن الهجري ، الرابع عشر الميلادي ، إذ عاش ابن الحاج في حقبة زمنية عدت من أحرج الفترات التي مرت بها الامة الاسلامية وما عانته من حروب الصليبيين وما كابدته من ويلات التتار معاً ، نتيجة تردي الاوضاع الداخلية للامة الاسلامية ، وإذا كانت الظروف التي مر بها العالم الاسلامي قد ادت الى انفراد الامراء بالأمر ، فقد أوجبت أن يقوم كل بدوره وشجعت العلماء على القيام بواجبهم نحو الامة ، وتحول العلماء في كثير من الامور الى قيادة الناس والعمل على تصحيح أوضاعهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية حين تنحرف عن المسار الصحيح . وكان ممن اشتهروا بمواقفه الجريئة في هذا المجال هو الفقيه المغربي الاصل ابن الحاج العبدري (ت737هــ) والذي يشار إليه بالبنان في مصر ، حتى عُد من الشخصيات العلمية الكبيرة التي شهد لها بالبراعة والتمكن في الاوساط والمحافل العلمية ابان القرن الثامن الهجري .

Keywords

العبدري


Article
تجاوز الذات لدى المعلمات الأرامل

Loading...
Loading...
Abstract

1- The self-transcendence of widow teachers . 2- Finding the self-transcendence of the widows teachers according to the variables : A- age . B- The year of widowhood . C- The death condition . the researcher conducted them on the sample of the researcher which consist of ( 300 ) widow teacher who work in primary schools in Diyla governorate for the academic year 2012-2013 . the researcher has constructed the scales the self-transcendence based on the existential theory . The scale consists ( 65 ) item distributed among eight domains . The researcher has used the following statistical means : pearson momenent correlation t-test for one sample , t-test for two indefenent samples variance . The researcher has reached to the following results : The individuals of the research sample of the widows teachers have self-transcendence . The Calculated Value is ( 50,73 ) and the tabulated value is ( 1,96 ) . The are also differences not in the age . also differences not the variable the year of widowhood , The are also differences not the variable death condition of the widows teachers. In the light of the research results , the researcher has drawn some conclusion , recommendations and suggestions for further researchers . يهدف البحث الحالي التعرف على : 1. مستوى تجاوز الذات لدى المعلمات الأرامل اللاتي يعملن في المدارس الابتدائية التابعة لمديرية تربية ديالى . 2. الكشف عن تجاوز الذات لدى المعلمات الأرامل بحسب المتغيرات : أ- العمر . ب- سنوات الترمل . ج- حالة الوفاة . شمل مجتمع البحث المعلمات الأرامل اللاتي يعملن في المدارس الابتدائية في محافظة ديالى للعام الدراسي ( 2012-2013 ) واللاتي ترملن من سنة ( 2003-2012 ) ، البالغ عددهن ( 450 ) معلمة أرملة وتم اختيار ( 300 ) معلمة أرملة بصورة قصدية كانت هي عينة البحث . قامت الباحثة ببناء أداة لقياس تجاوز الذات وفقاً للنظرية الوجودية لـ ( فرانكل ، 1982 ) ، تكون المقياس من ( 65 ) فقرة موزعة على ( 8 ) مجالات تقيس تجاوز الذات . استخدمت الباحثة مجموعة من الوسائل الإحصائية مثل الاختبار التائي لعينة واحدة – ولعينتين مستقلتين ، ومعامل ارتباط بيرسون ، اختبار شيفيه ، تحليل التباين . تمثلت نتائج الدراسة عن وجود تجاوز الذات لدى المعلمات الأرامل ، إذ بلغت القيمة المحسوبة ( 50,73 ) والجدولية ( 1,96 ) ، وأسفرت النتائج أيضاً عن عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في متغير ( العمر ) ، كذلك عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في متغير ( سنوات الترمل ) ومتغير ( حالة الوفاة ) . وفي ضوء نتائج البحث توصلت الدراسة إلى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات .

Keywords

تجاوز

Table of content: volume: issue:66