Table of content

kufa Journal for Nursing sciences

مجلة الكوفة لعلوم التمريض

ISSN: 22234055
Publisher: University of Kufa
Faculty: Nursing
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific journal that is established by Faculty of nursing , University of Kufa and publishes studies in a number of nursing and allied health sciences, such as adults nursing, pediatric nursing, community health nursing, psychiatric and mental health nursing, maternal and neonate nursing, biology, medicine, and pharmacy .

Loading...
Contact info

nurs@uokufa.edu.iq

Table of content: 2015 volume:5 issue:3

Article
Assessment Contributing Factors related to hypothyroidism/hyperthyroidism for adult patient at Bagdad Teaching Hospitals
تقييم العوامل المساهمة المتعلقة بارتفاع /انخفاض افرازات الغدة الدرقية للمرضى البالغين في مستشفيات بغداد التعليمية

Authors: Sabah Abbas Ahmed --- Ahmed FleihHassen
Pages: 1-10
Loading...
Loading...
Abstract

Objective(s):To assess of contributing factors related tohypothyroidism/ hyperthyroidism for adultpatients,and to find out the relationship between some demographic characteristic (age, gender, level of education ) with contributing factors. Methodology:A descriptive study was conducted at theoutpatient consultation in Bagdad teaching hospitals the period between October 2014 to May 2015in order to assess the contributing factors related to Hypothyroidism / Hyperthyroidism for adult patient at Bagdad Teaching Hospitals .A random sample consisted of (50) patients from suffering hypothyroidism and (50) patients from suffering hyperthyroidism who were systematically admitted to the outpatient consultation were selected one by one. A questionnaire was constructed for the purpose of the study, which is comprised of three parts that include:(1) Sociodemographic Characteristics data(2)The past medical history for patient and family(3) Assessment of contributing factors related to diet , psychological factors, social factors and medication.Content validity of the questionnaire was determine through a panel of (14) experts. Reliability and validity of questionnaire was determined through test re-test (r= 0.861) of pilot study. Data was collected by the researcher who interviewed those patients and filled out the constructed questionnaire form. Data were analyzed by using descriptive statistical approach (frequency, percentage and mean of score) and inferential statistical approach (stander deviation and correlation coefficient). Results:The study findings indicated that there is highly significant difference between Women and man the incidence of thyroid disease (hypothyroidism and hyperthyroidism) more than female. It is aged between (28-37) years old for hypothyroidism patient s and (48-57) years old for hyperthyroidism patients, the most of study sample primary graduates and urban setting. Our results also show that there are significant difference between history of thyroid disease patient and non-history of thyroid disease patients. Conclusion:Conclusion from the study that past history of thyroid disease raises the risk to develop hypothyroidism and hyperthyroidism disease and barely sufficient income for hypothyroidism and sufficient income for hyperthyroidism patients. Recommendations: The study recommends that the further research aimed at early detection hypothyroidism and hyperthyroidism and education program to help and understand the thyroid disease and find ways to reduce the risk of future thyroid problems and life style habit. الهدف: تهدفالدراسةلتقييم العوامل المساهمة للمرضىالبالغين المصابين بإرتفاعوإنخفاض افرازات الغدة الدرقيةوالعلاقة بين الخصائص الديموغرافية (العمر، الجنس، المستوى التعليمي) مع العوامل المساهمة. المنهجية: أجريت دراسة وصفية لغرض تحديد العوامل المساهمةللمرضى للبالغين الذين يعانون من إرتفاعوإنخفاض افرازات الغدة الدرقية الذين يوافدون العيادة الأستشاريةفي مستشفيات بغداد التعليمية. وقد أجريت الدراسة خلال الفترة الممتدة من 28 تشرين الاول 2014 إلى15 آيار2015.و شملت عينة البحث (50) مريضا من الذين يعانون من ارتفاع افرازات الغدة الدرقيةو(50) مريضا من الذين يعانون من انخفاض افرازات الغدة الدرقيةواختيرت بطريقة غرضية (غير احتمالية). وصممت استمارة استبانه لغرض الدراسة تضمنت ثلاثة اجزاء (المعلومات الديموغرافية,والتاريخ الطبي للمريض والاسرة,والعوامل المساهمة المتعلقة بالغذاء والعوامل النفسية والاجتماعية والادوية).وتم تحديد صدق الأداة من خلال عرضها على(14) خبيرا من ذوي الاختصاص ومن ثم تطبيق (الاختبار- واعادة الاختبار) لتحديد ثبات الاستمارة من خلال حساب معامل الارتباط بيرسن(r= 0.861 ) للمرضى المصابين بإنخفاضإفرازات الغدة الدرقية.وجمعت المعلومات بواسطة الباحث من خلال استمارة الاستبانة وبطريقة المقابلة . وتم تحليل البيانات من خلال أسلوب الإحصاء الوصفي (التكرار ,النسبة المئوية و الوسط الحسابي الموزون) والأسلوب الإحصائي ألاستنتاجي (الانحراف المعياري ومعامل الارتباط). النتائج:تشير نتائج الدراسة الى أن هناك فرق كبير جدا بين النساء ورجال حيث ان نسبة الاصابة بالنساء اكثر من الرجال ومن الذين تتراوح اعمارهم بين( ٢٨-٣۷)سنة للمرضى المصابين بإنخفاضأفرازت الغدة الدرقية ومن (٤٨-٥۷ )سنة للمرضى المصابين بأرتفاعإفرازت الغدة الدرقية و من خريجي الدراسية الابتدائية ومن سكنة الحضر. واظهرت نتائج الدراسة أيضا أن هناك فرقا معنويا بين المرضى الذين عندهم تاريخ مرضي بأرتفاعوإنخفاضافرازت الغدة الدرقية وبين المرضى الذين ليس لديهم تاريخ مرضي بأرتفاعوإنخفاضأفرازت الغدة الدرقية الاستنتاج:استنتجت الدراسة أن التاريخ المرضي للغدة الرقية يزيد من خطر الاصابة بأرتفاعوإنخفاضإفرازت الغدة الدرقية ومن الدخل المحدود بالنسبة للمرضي المصابين بإنخفاض افرازات الغدة الدرقية ومن الدخل الكافي بالنسبة للمرضى المصابين بأرتفاع افرازات الغدة الدرقية. التوصيات: أوصت الدراسة إلى إجراء المزيد من البحوث التيتهدف إلى التشخيص المبكر لأمراض الغدة الدرقية، وبرامج تثقيفية التي تساعد على التعرف عن امراض الغدة الدرقية وإيجاد الطرق لتقليل عوامل الخطورة في المستقبل وتغير نمط حياتهم.


Article
Assessment of Patients Compliance Regarding Therapeutic Regime with Coronary Heart Disease in Al- Najaf City
تقييم مطاوعة المرضى للنظام العلاجي عند الإصابة بأمراض القلب التاجية في مدينة النجف

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Coronary heart diseases (CHD), also known as coronary artery disease (CAD), are caused by the buildup of plaque in the arteries that supply oxygen-rich blood to the heart. Plaque, a mixture of fat, cholesterol, and calcium deposits, can build up in the arteries over many years. Objective of study: The study aims to: Assess patient’s compliance about therapeutic regime with coronary heart disease and find out the relation between patient’s compliance about therapeutic regime and patient demographic data, and find out the relation between patient’s compliance about therapeutic regime and their type of disease. Methodology: Descriptive Study is carried out in Al-Najaf City/ Al-Najaf Center for Cardiac Surgery and Trans Catheter Therapy, from December, 4th, 2014 to May, 27th, 2015. A non-probability (Purposive Sample) of (150) coronary heart disease patients, those who visited Al-Najaf Center for Cardiac Surgery and Trans Catheter Therapy. The data were collected through the utilization of the developed questionnaire after the validity and reliability are estimated, and by means of interview technique. Reliability of the questionnaire is determined through a pilot study and the validity through (19) experts. The data analyzed through the use of the descriptive and inferential statistical analysis procedures. Result:The findings of the present study indicate that the overall assessment for the patient’s compliance therapeutic regime is middle at 50.7%. Conclusion: The studyconclude if that the factors (type of diseases, therapeutic regime, socioeconomic states) to effect patient compliance. Recommendations: The study recommended that reinforcement should be employed, for example at home visits, visits to the outpatient’s clinic or by telephone can help patients to cope with their therapeutic regimen. خلفية البحث: أمراض القلب التاجيةوتعرفأيضاً بأمراض الشرايين التاجية وسببها ترسب أو تراكم اللويحات على جدران الشرايين وتعرقل سريان الدم الغني بالأوكسجين للوصول لعضلة القلب وتكون هذه اللويحات خليط من الدهون والأملاح. الهدف:تهدف الدراسة إلى تقييم مطاوعة المريض حول النظام العلاجيللمرضى المصابين بأمراض القلب التاجية وإيجاد العلاقة بين مطاوعة المرضى حول النظام العلاجي والصفات الديموغرافية وكذلك أيجاد العلاقة بين مطاوعة المرضى حول النظام العلاجي ونوع المرض. المنهجية: أجريت دراسةوصفية في محافظة النجف/ مركز النجف لجراحة القلب والتداخل القسطاري, للفترة من الرابع من كانون الأول, 2014 ولغاية السابع والعشرون من أيار, 2015 . جمعت عينة غير احتمالية "غرضيه" من (150) مريض يعاني من أمراض القلب التاجية, والمراجعين لمركز النجف لجراحة القلب والتداخل القسطاري. جمعت المعلومات من خلال استخدامالاستبانة التي تم تطويرها بعد تحديدصدقها وثباتهاوباستخدام تقنية المحاورة مع المرضى. حددت ثبات استمارة الاستبانة من خلال اجراء الدراسة المصغرة و حددت مصداقيتها من خلال مجموعة مكونة من (19) خبير. و تم وصف وتحليل البيانات باستخدام اساليب الاحصاء الوصفي والاستنباطي. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة إن التقييم النهائي لمطاوعة المرضى للتوصيات العلاجية كان متوسط بنسبة 50.7%. الاستنتاج: نستنتج منهذهالدراسةبان (نوعالمرض,النظام العلاجي,العوامل الاجتماعيةوالاقتصادية) لها تأثير على مطاوعة المريض. التوصيات: تؤكد الدراسة على الإرشاد والمتابعة يَجِبُ أَنْ يستمر، على سبيل المثال في الزيارات المنزلية عن طريق الزائر الصحي، العيادات الاستشارية أَو البطاقة الصحية يُمْكِنُ أَنْ تساعدَ المرضى على التأقلم مع النظام العلاجي.


Article
Helicobacter pyloriInfection in Different Age Groups of Patients with Gastric Diseases.
الإصابة بالملوية البوابية في مجاميع عمرية مختلفة لدى المرضى المصابين بإمراض المعدة

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Helicobacter pylori (H. pylori) is a harmful, medically important, pathogenic bacteria that colonizes stomach of different age groups. Therefore, it is important to conduct research on this particularly wide-spread bacteria. Material and method:tissue samples were taken from the stomach lining of 350 patients who attended Endoscopic Unit in Karbala, where 194 patients showed urease positive gastric specimen samples. From these 194 urease positive patients, ninety two (92) gastric biopsy specimens showed H. pylori positive test that confirmed by molecular method. All (92) H. pylori positive patients with different disease status (peptic ulcer disease and non ulcer dyspepsia) that were confirmed by endoscopic examination. Results : It was shown that the age groups with highest prevalence of H.pylori infection was 31-40 (29.3%) and 21-30 (28.2%), but it was the lowest in age less than 20 years old ( 8.6%). Conclusions : The infection with H.pyloriwaslow in young adults less than 20 years, but it was high in age groups 21-30, 31-40 years , and decrease in age group 41-50 but it was returned to be increased in the age over 50 years . Recommendations: study of Helicobacter pylori infection in children less than five years old age. خلفية البحث:الملوية البوابيةهيبكتريا ضارة ,مهمة طبيا ، مسببة للأمراض ,وهي تستعمر معدة الإنسان بمختلف الفئات العمرية. لذلك فأن من المهم إجراء البحوث عليها خصوصا وهي واسعة الانتشار في كل أنحاء العالم. هدف الدراسة : هو التعرف على أكثر سن يكون فيه وجود بكتريا الملوية البوابية في المعدة أكثر من غيره وذلك من أجل معرفة المسار الطبيعي للإصابة بهذه البكتريا. المنهجية : تم دراسة عينات نسيجية مؤخوذة من بطانة المعدة تعود ل 350 مريضا راجعوا وحدة ناظور المعدة والاثني عشر في كربلاء، يعانون من الم المعدة , تم إجراء فحص اليوريز الى كل هذه العينات و كان هناك 194 عينة أظهرت إيجابية اليوريز. من هؤلاءال 194مريض إيجابي اليوريز، كانت اثنين و تسعون (92) عينة خزعة معدية موجبة لبكتريا الملوية البوابية والذي أكده طريقة الفحص الجزيئي. جميع ال(92) عينة منالمرضى الإيجابيينللملوية البوابية لديهم مختلف الحالات منأمراض المعدة (مرض القرحة الهضمية وعسر الهضم من غير قرحة ) الذي أكد تشخيصهم الفحص بالمنظار. النتائج : لقد تبين أن الفئة العمرية التي تمتلك أعلى نسبة انتشار للبكتيريا الملوية البوابية كانت 31-40 سنة (29.3٪) و21-30 سنة (28.2٪)، بينما كان أقل نسبة انتشار لبكتيريا الملوية البوابية في الفئة العمريةالأقل من 20 سنة (8.6٪). الاستنتاج : كانت العدوى مع H.pyloriمنخفضة في سن النضوج المبكر أقل من 20 عاما، لكنها كانت عالية في الفئات العمرية 21-30، 31-40 سنة، وانخفضت في الفئة العمرية 41-50 لكن عادت فأزدادت عند العمر أكثر من 50 سنة. التوصيات : دراسة علاقة الإصابة ببكتريا الملوية البوابية في الأطفال دون سن الخامسة.


Article
Prevalence and Risk Factors for Hepatitis C and B Viruses Infection among Hemodialysis Patients in Holy Karbala, Iraq”
عوامل الخطر والانتشار للإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي نوع (C) ونوع (B) بين مرضى الإنفاذ الدموي في كربلاء المقدسة، العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Viral hepatitis infections are important causeof morbidity and mortality in hemodialysis (HD) patients, and its prevalence varies considerably among different areas of the world. Patients receiving maintenance HD are at higher risk for acquiring hepatitis B virus (HBV) and hepatitis C virus (HCV) infections than the general population. Objectives: The aim of this study was to investigate the prevalence of the HBV and HCV among HD population in Holy Kerbala, as well as to identify the risk factors associated with their transmission. Methods & Materials:A cross-sectional study was carried out inHD center at Imam Hussein medical city in Holy Kerbala, Iraq. A total of 165 patients with end-stage renal failure who have been receiving HD therapy were involved in this study from the period of June 2014 to March 2015 in order to investigate the prevalence of HBV and HCV infection also to detect the presence of risk factors associated with their transmission among HD patientssuch as duration on HD therapy; family history of hepatitis, blood transfusion history; previous dialysis in another HD center; history of HBV vaccination; history of war and traumatic injury; tattoos, cupping and injecting drug user history, history of kidney transplantation and previous surgery. Blood samples were taken from all patients, then tested for the presence of both hepatitis B surface antigen (HBsAg) and antibodies of hepatitis C virus (anti-HCV). Patients were considered to be HCV positive if they had a positive test result for the presence of antibody by serologic testing (anti-HCV-positive), and patients were considered HBV positive if they had HBsAg-positive in their serum.Statistical analysis was done using SPSS version 16. p value ≥0.05 was considered statistically significant. Results: Out of one hundred and sixty five patients, one (0.6%) patient were HBsAg positive and eleven (6.6%) patients were anti-HCV sero-positive, none of the patients were infected by both HBV and HCV, this results suggest that there is a low prevalence of HCV and HBV among our patients. Longer duration of HD have a significant association with anti-HCV and HBsAg positivity at P value (0.005), history of blood transfusions, and previous dialysis in another center were significantly associated with HCV and HBV positivity at P value (0.000). Female gender, age between 41-60 years, married, urban residency, illiterate, and housewives patients were having highest prevalence of anti-HCV, and HBsAg positivity Conclusions: Considering the outcome of this study, there is a low prevalence of HCV and HBV in HD patients in our center. The risk of acquiring HCV infection is significantly associated with increasing duration of dialysis, history of blood transfusion, and previous dialysis in another center. Recommendations: The study recommended that the rate of viral infection can be decreased by strictly adherence to infection control measures in HD unit, regular HCVand HBV screening, also erythropoietin should be replace blood transfusion for the treatment of anemia, and reduce the dependence for the treatment outside patients center. Careful observation of preventive measures is required to improve infection control in HD center. خلفیةالبحث : تعد العدوى بالتهاب الكبدالفيروسي من الأسباب المهمة للمرضية والوفيات بين المرضى الخاضعين للمعالجة بالإنفاذ الدموي، وان انتشار العدوى يختلف إلى حد كبير في أماكن مختلفة من العالم. ويعد المرضى الخاضعينللإنفاذ الدموي في خطر عاليلانتقال فيروس التهاب الكبد الفيروسي نوع (C) و نوع (B) مقارنة بالأشخاص الآخرين. الهدف: التعرف على مدى انتشار فيروس التهاب الكبد الفيروسي نوع (C) ونوع (B) بين المرضى الخاضعين للمعالجة بالإنفاذ الدموي في مدينة كربلاء المقدسة، وكذلك تحديد عوامل الخطر المرتبطة بانتقال تلك الفيروسات بين المرضى. المنهجية: أجريت دراسة مستعرضة في مركز الإنفاذ الدموي في مدينة الإمام الحسين (ع) الطبية في كربلاء المقدسة، العراق. وتم شمول 165 مريض مصاب بالفشل الكلوي النهائي من الذين يتلقون المعالجة بالإنفاذ الدموي للفترة من حزيران 2014 ولغاية آذار 2015 بهدف التحقق من انتشار العدوى بفيروس التهاب الكبد الفيروسي نوع (C ) ونوع (B ) وكذلك التعرف على عوامل الخطر المرتبطة بانتقالهما بين المرضى مثل مدة المعالجة بالإنفاذ الدموي، التاريخ العائلي للإصابة بفيروس التهاب الكبد، التاريخ السابق لنقل الدم، التاريخ السابق للمعالجة في مراكز أخرى للإنفاذ الدموي، التاريخ السابق للتطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي نوع (B )، التاريخ السابق لإصابات الحروب والحوادث، التاريخ السابق للحجامة و الوشم، التاريخ السابق لزرع الكلى والعمليات الجراحية،. حيث تم سحب نماذج الدم من المرضى ومن ثم تم فحصها للتأكد من وجود المستضد السطحي لالتهاب الكبد الفيروسي نوع (B ) والأجسام المضادة لالتهاب الكبد الفيروسي نوع (C ). وتم تشخيص المرضى اعتمادا على النتيجة الموجبة لتلك الفحوصات. وتم استخدام البرنامج الإحصائي SPSS النسخة 16 في تحليل البيانات وقد اعتبرت النتائج ذات دلالة إحصائية عند مستوى p value ≥0.05 . النتائج:أظهرت نتائج الدراسة أن مريض واحد فقط (0.6%) كان مصاب بالتهاب الكبد الفيروسي نوع (B )، و احد عشر مريض (6.6%) كانوا مصابين بفيروس التهاب الكبد نوع (C ) من بين 165 مريض. وأشارت نتائج الدراسة إن مدة المعالجة بالإنفاذ الدموي، التاريخ السابق لنقل الدم، وكذلك المعالجة في مراكز أخرىللإنفاذ الدموي كانت ذات دلالة معنوية في انتقال العدوى. و كانت الإناث، الأعمار بين 41-60 سنة، المتزوجين، سكان المدينة، الغير متعلمين، وربات البيوت لديهم نسبة إصابة عالية بالتهاب الكبد الفيروسي نوع (C). الاستنتاج: أظهرت نتائج الدراسة أن هناك انخفاض في مدى انتشار العدوى بفيروس التهاب الكبد نوع (C) ونوع (B).وأشارت الدراسة إلى أن خطر انتقال فيروس التهاب الكبد نوع (C) ونوع (B) يرتبط بعوامل عديدة مثل طول مدة المعالجة بالإنفاذ الدموي، التاريخ السابق لنقل الدم، وكذلك المعالجة بالإنفاذ الدموي في مراكز أخرى. التوصيات:أوصت الدراسة بان العدوى بفيروس التهاب الكبد نوع (C) ونوع (B) ممكن أن ينخفض من خلال الالتزام الصارم بإجراءات السيطرة على العدوى في وحدات الإنفاذ الدموي، الفحص الدوري لمدى انتشار العدوى بفيروس التهاب الكبد نوع (C) ونوع (B) بين المرضى، كذلك استخدام erythropoietin بدلا من إعطاء الدم لمعالجة حالات فقر الدم الناتجة عن الإنفاذ الدموي، وكذلك تقليل الاعتماد على المعالجة بالإنفاذ الدموي في مراكز أخرى، بالإضافةإلى الرصد الدقيق لإجراءات السيطرة على العدوى بين المرضى الخاضعين للمعالجة بالإنفاذ الدموي.


Article
Evaluation of Students' Self-Directed Learning Laboratory Practices Related to Administration of Medication in Southern of Iraq Nursing Colleges
تقويم التعلم الموجة الذاتي للممارسات المختبرية المتعلقة بإعطاء الدواء لطلبة كليات التمريض في جنوب العراق

Authors: Narmen B. Twfeeq --- Hayder A. Hussein
Pages: 34-41
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim of the study to evaluated the students' self-directed learning laboratory practices related to Administration of medications procedures (Intramuscular injection, Intravenous injection and oral medication ). Methodology : A cross-sectional design was carried out at colleges of nursing in southern of Iraq has been used in the present study from 28th October 2014 to 15th May , 2015 . To evaluation of students' self –directed learning laboratory practices. The present study was conducted in southern of Iraq at 3 nursing colleges which included (Missan nursing college , Thi-Qar nursing college and Basra nursing college ). purposive sample was selected which consist of ( 90) nursing students( 45) male and (45) female and the sample were contain ( 30) students of first class from every nursing college .The check-list competency evaluation consist of two parts the first one is general information data (3 items) and the second part is observation check list included (73) items include three administration of medication procedure which involve the intramuscular injection (25)items, intravenous injection (28) items and oral medications (20) items that concerned with students self-learning laboratory practices technique and each procedure has three steps of strategy technique (preparation, equipments and procedure) which considered important steps that must be performed by students .The items concerning students self-directed learning laboratory practices were rated on three levels likert scale; (satisfy , need more practice and unsatisfied ). Reliability of instrument was determined through the use check-list is based on Cronbach's practices, the instrument validity was determined through a panel of experts. The data of present study were analyzed through the application of two statistical approaches. A descriptive statistical approach that includes (frequency, percentage, Mean of score (M.S.) and standard deviation. (SD) and an Inferential statistical approach that includes (ANOVA and t- test). Results: The result of the study indicated that the majority of nursing students have high level of the self-directed learning in laboratory practices, (96.7%) intravenous, (93.3%) intramuscular and (88.9%) oral medications and also the study show non significant relationship between self-learning and their demographic data. Conclusion: The study concluded that the SDL program regarding students' practice concerning the administration of medication is a positive and significance . also the study show there is non significant between self-directed learning and demographic information for nursing students Recommendation: Introduce a policy and supportive plans to assist and encourage personnel of every nursing students in the colleges to extensively apply self-directed learning as a method of learning for their professional and self-development and develop visual aids for learning and set up comprehensive, up-to-date sources of learning i.e., a library, the internet service, communications room and/or educational technology room – in order to facilitate convenience for nursing students in searching for information they need for learning and self-development الهدف: الهدف من الدراسة لتقويم التعلم الموجة الذاتي للممارسات المختبرية المتعلقة بإعطاء الدواء (الزرق العضلي ,الزرق الوريدي, العلاج الفموي) لطلبة كليات التمريض في المحافظات الجنوبية ومقارنة مستوى التعلم الموجة الذاتي بين طلبة كليات التمريض ( كلية التمريض/ جامعة ميسان , كلية التمريض/جامعة ذي قار/كلية التمريض جامعة البصرة ) . المنهجية: أجريت دارسه ذات تصميم مستعرضة (مقطعية) على طلبة كليات التمريض في المحافظات الجنوبية إذ تم جمع عينة الدراسة للفترة من 28-تشرين الأول 2015الى 15 –أيار 2015 لتقويم التعلم الذاتي للممارسات المختبرية لطلبة كليات التمريض , حيث أقيمت الدراسة في كليات التمريض في المحافظات الجنوبية (كلية تمريض/ جامعة ميسان , كلية تمريض/ جامعة البصرة وكلية تمريض/ جامعة ذي قار) حيث تم اختيار عينة غرضيه تكونت من 90 طالبا في التمريض 45 منهم ذكور و45 إناث حيث شملت العينة 30 طالبا من المرحلة الأولى من كل كلية من الكليات التي شملتها الدراسة. تكون الاستبيان من جزئين الجزء الأول المعلومات الديموغرافية وتضمنت (3) فقرات والجزء الثاني استمارة رصد تطبيق الممارسات تتكون من 73 فقرة وتتألف من ثلاثة محاور بإعطاء الدواء والتي تشمل الزرق العضلي 25 فقرة والزرق الوريدي 28 فقرة والإعطاء عن طريق الفم 20 فقره والتي تخص تقويم التعلم الذاتي للممارسات المختبرية للطلبة وكل إجراء يتم تطبيقه بثلاث خطوات متعاقبة ومتناسقة لإعطاء الطريقة العلاجية المناسبة والتي هي(التحضير, المعدات والإجراء) .حيث طبقت هذه الإجراءات على الدمى في مختبرات الكليات. اعتمد الباحث لتقويم فقرات التعلم الموجة الذاتي للممارسات المختبرية للطلبة على مقياس لايكرت (مقتنع, يحتاج إلى ممارسة, غير مقتنع). تم تحديد مصداقية الأداة من خلال استخدام اختبار إلفا كرومباخ وتم تحديد صلاحية الأداة من خلال عرضها على (15) خبير وموافقتهم عليها تم تحليل بيانات الدراسة من خلال تطبيق أسلوبين إحصائيين الأول أسلوب الإحصاء الوصفي الذي يشمل (تكرار, النسبة المئوية والمتوسط الحسابي والانحراف المعياري) والثاني الأسلوب الإحصائي الاستدلالي الذي يشمل انوفا واختبار تي . النتائج: أشارت نتائج الدراسة إلى أن غالبية طلبة التمريض لديهم ارتفاع في مستوى التعلم الموجة الذاتي للممارسات المختبرية بنسبة93.3 للزرق العضلي, وبنسبة 96,7 للزرق الوريدي وبنسبة 88,9 للعلاج الفموي كما وأوضحت الدراسة بأنه لا توجد هنالك علاقة بين التعلم الموجة الذاتي والمعلومات الديموغرافيه. الاستنتاج: استنتجت الدراسة بان هناك تأثير ايجابي للتعلم الموجة الذاتي المطبق على طلبة كليات التمريض في المحافظات الجنوبية من العراق. التوصيات: أوصت الدراسة بان لابد من تقديم سياسات وخطط ساندة للتعلم الذاتي في كليات التمريض لتساعد وتشجع الطلبة على لتطبيق التعلم الذاتي في نطاق واسع كطريقة للتعلم وتطوير المهنة وتطوير النفس وتطوير الوسائل المرئية وإعداد عصري شامل لمصادر التعلم كمثال المكتبة, خدمة الانترنت وغرفة تكنولوجيا التعليم من اجل تسهيل الراحة للعاملين في البحث عن المعلومات التي يحتاجون إليها للتعلم والتطوير الذاتي.


Article
Impact of Liver Cirrhosis upon Adult Patients’ Daily Living Activities at Baghdad Teaching Hospitals.
أثر تشمع الكبد على نشاطات الحياة اليومية للمرضى البالغين في مستشفيات بغداد التعليمية

Authors: Hussein Hadi Atiyah --- Haider M.Majeed
Pages: 42-50
Loading...
Loading...
Abstract

Objective(s):To assess impact of liver cirrhosis upon adult patients’ daily living activities. and to find out the relationship between demographic characteristic with activities of daily living. Methodology: A descriptive study is carried outthroughout the present study to assess activities of daily livingsfor adult patients with liver cirrhosiswho attended the outpatient clinic departmentof Gastroenterology and Hepatology Teaching Hospital and Baghdad Teaching Hospitals in Baghdad .The study was carried out during the period extended from 28th October 2014 to 15th May , 2015. A purposive (non- probability) sample of (100) patients with liver cirrhosis.Questionnaire form was constructed for purpose of the studyand it comprised of three parts. They include (1) demographic characteristics (2) clinical history for patient and family(3)assessment of activities of daily livings.Content validity of the questionnaire was determine through a panel of (13) experts. Reliability and validity of questionnaire was determined through test re-test (r= 0.849**) of pilot study. Data was collected by the researcher who interviewed those patients and filled out the constructed questionnaire form. Data were analyzed by using descriptive statistical approach (frequency, percentage and mean of score) and inferential statistical approach (standard deviation and correlation coefficient). Results: The findings of the revealed that( 58%) of the study samples were males, and most of them were age group (48-57) years old, (83% )from the sample was married, high percentage of them were intermediate graduate (43%), most of them (33%) were Free job, majority of the study samples(60%) from urban residence, and (49%) were parley sufficient of monthly income classification,highest percentage (50%) had hepatitis B & hepatitis C as past medical history and (48%) of the study sample hadn`t family history for any disease. Conclusions:Our data indicate that the activity of daily living of patients with liver cirrhosis is moderate decline in all domains of activities of daily livings. Recommendations:The study recommended anestablishing of a special department in all teaching hospitals called nutrition and prevention therapy to provide guidance and advice for patients who attending to the center to improve the health status of the patient and the activities of daily life. الهدف:- تهدف الدراسة الحاليةإلى تقييم نشاطات الحياة اليومية للمرضى المصابين بتشمع الكبدولمعرفة العلاقة بين الخصائص الديموغرافية ونشاطات الحياة اليومية. المنهجية:-أجريتدراسة وصفيةلتقييم نشاطات الحياة اليومية للمرضى المصابين بتشمع الكبد المراجعين العيادة الخارجيةفيمستشفىالجهازالهضميوالكبدالتعليمي ومستشفى بغداد التعليمي التابع إلى مدينةالطبفيبغداد.وقد أجريت الدراسةخلال ٢٨-تشرين الاول٢٠١٤الى ١٥ –أيار٢٠١٥. وشملت عينة البحث (١٠٠) مريض المصابين بتشمع الكبد و اختيرت بطريقة غرضيه (غير احتمالية) لتحقيق أهدافالدراسة. وصممت استمارة استبانة لغرض الدراسة تضمنت ثلاث اجزاء( المعلومات الديموغرافية،التاريخ السريري للمريض والاسرة،ونشاطات الحياة اليومية).وتم تحديد صدق الأداة من خلال عرضها على (١٣) خبيرا من ذوي الاختصاص ومن ثم تطبيق (الاختبار- واعادة الاختبار) لتحديد ثبات الاستمارة من خلال حساب معامل الارتباط بيرسون (٠٫٨٤r= )وجمعت المعلومات باستخدام استمارة الاستبانة وبطريقة المقابلة . وتم تحليل البيانات من خلال أسلوب الإحصاء الوصفي (التكرار ,النسبة المئوية و الوسط الحسابي الموزون) والأسلوب الإحصائي ألاستنتاجي (الانحراف المعياري ومعامل الارتباط). النتائج:- اظهرت النتائج الدراسه بان(٥٨%) من عينة الدراسة هم ذكور واغلبهم من الفئة العمرية٤٨-٥٧ سنة وان (٨٣% )وكانت غالبيتهم منالمتزوجين،وان(٤٣% )حاصلين على شهادة المتوسطة،وكانت معظم عينة الدراسة(٣٣%) من ذوي الاعمال الحرة ،و(٦٠%) يعيشون في المناطق الحضرية،و (٤٣% )كان الوضع الاقتصادي متوسط لديهم .وأظهرت نتائج الدراسة أيضا أن (٥٠%) من عينه الدراسة مصابين بالتهاب الكبد الفيروسي و(٤٨%)لايمتلكون اي امراض مزمنة للتاريخ الاسري. الاستنتاج:أشارت نتائج الدراسةبأن وجود انخفاض في مستوى اداء نشاطات الحياة اليومية في جميع محاور نشاطات الحياة اليومية. التوصيات:-أوصت الدراسةبالعمل على إنشاء قسم متخصص بالعلاج الوقائي والغذائي في جميع مستشفيات التعليمية للتقديم النصائح والإرشادات للمرضى ومساعدتهم في التكيف مع الحالة المزمنة وتحسين جميع نشاطات الحياة اليومية.


Article
The Relation Between Thyroid Function and Auto-Antibodies in Graves' Disease and Non-Autoimmune Hyperthyroidism Disease in AL-Najaf Province
العلاقة بين وظيفة الغدة الدرقية والاجسام المضادة الذاتية عند مرضى الدراق الجحوضي وافراط الغدة الدرقية غير المناعي الذاتي في محافظة النجف

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The aim of presented study was evaluated the role of some immunological parameter associated with Graves' disease and comparison that with other non-autoimmune hyperthyroidism,by the following objectives: 1-measurement T3, T4 and TSH.2- Evaluation of Anti-TSHR-antibody.3- Estimation Anti-TPO antibody.Methodology: A case control study included patients with early diagnosis with thyrotoxicosis. Whole blood samples were collected from 73 cases from hormonal unite at Al-Sadder Medical City, Najaf, Iraq, in the period between May, 2011 to Oct., 2011. Out of the 73 hyperthyroidism patients, there were 48 females and 25 males, the patients' age range was between (15-50) years. All patients with hyperthyroidism under treatment and pregnant women excluded from the study.Statistical analysis was done by using SPSS version 20 in which include the followings: 1- ANOVA (analysis of variance) and LSD test (F-test). 2- persons correlation (r), coefficient for measurement data. Results:According to the results of this study, the female: male ratio (2.17:1) in GD patients and (1.37:1) with non-autoimmune hyperthyroidism group, which detects more frequent in females (68.5% and 57.9%, respectively) than males (31.5% and 42.1%, respectively). The age group between (36-50) years with GD it is the most vulnerable age group was recorded (66.7%), followed (26-35) years age group (20.4%) and (13.0%) in age group (15-25) years.However, hormonal tests (T3, T4 and TSH) levels were highly significant difference (P<0.001) between GD patients and other groups (non-autoimmune hyperthyroidism and healthy control). Furthermore, the levels of Anti-TSHR antibodies were highly significant between GD patients (P<0.001), and both non-autoimmune hyperthyroidism patient and healthy control, while there was no significant difference between non-autoimmune hyperthyroidism and healthy control groups (P>0.05). Additionally, the serum levels of thyroid peroxidase (TPO) was a highly significant difference between GD patients and (non-autoimmune hyperthyroidism and health control) (P<0.01), while no significant difference between non-autoimmune hyperthyroidism and healthy control (P>0.05).Anti-TSHR antibodies have a highly significant positive correlation (P<0.01) with (T3 and T4) hormones (0.583 and 0.536, respectively) and a highly significant (P<0.01) but negative correlation with TSH hormone (-0.475).Conclusion:anti-TSHR antibodies assay is helpful in diagnosis of autoimmune GD, as they can be detected very early in AITD. They may predict the eventual development into AITD when founded in making them a good diagnostic marker. Recommendation:For adults, the best recommendation may be to put thyroid function testing (TSH, T4, T3) on your list of health care provider. الهدف:تقييم دور بعض المعلمات المناعية المرتبطة بالمرض والمقارنة مع غيرها من حالات فرط الغدة الدرقية غير المناعي. باتباع الخطوات التالية: 1- قياس هرمونT4, T3 وال TSH.2- تقييم مضاد مستلم الاجسام المضادة Anti-TSHR-antibody.3- تقدير .Anti-TPO antibody المنهجية: شملت هذه الدراسة المقارنة على (73) مريضا تم تشخيصهم مع فرط نشاط الدرق و (20) شخصا من الاصحاء كمجموعة سيطرة, الذين يراجعون مدينة الصدر الطبية في النجف/ وحدة الهرمونات خلال الفترة ما بين مايو (2011) إلى أكتوبر (2011). ومن بين (73) مريض بفرط نشاط الدرق، كان هناك (48) مريض من الإناث و (25) مريض من الذكور تتراوح أعمارهم ما بين (15-50) سنة. جميع المرضى الذين يعانون من فرط نشاط الدرق تحت العلاج والنساء الحوامل تم استبعادهم من الدراسة.تم التحليل الاحصائي باستخدام برنامج SPSS النسخة 20 والمتضمن التالي: 1- استخدام ( تحليل المتغيرات الانوفة"ANOVA") 2- persons correlation " r" ,عامل التكافى لقياس النتائج. النتائج:وفقا لنتائج هذه الدراسة،فان غالبية مرضى المرض المناعي الذاتي ""GD هم من الإناث(68.5%) اكثر من الذكور (17%) مع نسبة الاناث الىالذكور كانت تتراوح1:2.17)) وان متوسط العمر لمرض غريفز كان ((38.88±8.17. الفئة العمريةبين(36-50) سنة كانت هي الأكثر عرضة لمرض غريفز حيث سجلت(66.7%) من مجموع, تليها الفئة العمرية(26-35) سنة حيث سجلت (20.4%) من مجموع و (13%) من مجموع للفئة العمرية(15-25) سنة.ومع ذلك، كانت الاختبارات الهرمونية ل(T3، T4 و TSH) قد اظهرت مستويات ذات فرق كبير للغاية )P<0.001) بين مرضى غريفز والمجاميع الأخرى المتضمنة فرط نشاط الدرق غير الذاتي والسيطرة. علاوة على ذلك، كانت مستويات الأجسام المضادة ل( (TSHR هامة للغاية ومرتفعة بنسبة معنوية كبيرةبين مرضى غريفز"GD"(P<0.01)، مقارنة بالمجاميع الاخرى من مرضى فرط نشاط الدرق غير الذاتي والسيطرة، في حين لم يكن هناك اختلاف كبير بين مرضى فرط نشاط الدرق غير الذاتي ومجموعة السيطرة (P>0.05). بالإضافة إلى ذلك، كانت مستويات مصل بيروكسيديز الغدة الدرقية (TPO- Ab) ذات فرق كبير جدا بين مرضى غريفز "GD" وفرط نشاط الدرق غير الذاتي ومجموعة السيطرة (P<0.001)، في حين لا يوجد فرق كبير بين مرضى فرط نشاط الدرق غير الذاتية ومجموعة السيطرة (P>0.05). أضداد (Anti-TSHR-Ab) لها ارتباط إيجابي كبير للغاية (P<0.01) مع (T3 و T4) هرمون, لكن اظهر علاقة سلبية مع هرمون TSH (-0.475). الاستنتاج:فحص الأجسام المضادة((TSHRيساعد في تشخيص مرضى غريفز "GD", لأنها تستطيع الكشف عن امراض المناعة الذاتية للغدة الدرقية "AITD" في وقت مبكر جدا. فان وجودها في الاشخاص الذين يعانون من فرط الغدة الدرقية الغير متمايز قد يتنبأ في نهاية المطاف الى حدوث مرض غريفز وهذا يجعلها علامة تشخيصية جيدة. التوصيات:افضل التوصيات للبالغين وضع فحوصات وظيفة الغدة الدرقية على لائحة العناية الصحية.

Keywords

Graves' disease (GD) --- T3 --- T4 --- TSH --- Anti-TSHR-Ab --- Anti-TPO-Ab


Article
Stenting of Unprotected Left Main Coronary Artery Stenoses: Immediate and six months Outcomes
وضع دعامة لتضيق الشريان التاجي الرئيسي الأيسر : النتائج الفورية وبعد ستة أشهر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Revascularization with coronary bypass grafting (CABG) has been the gold standard therapy forleft main coronary artery ( LMCA) stenosis. Improvements in angioplasty and coronary stent techniques and equipment warrant a reappraisal of angioplasty in LMCA stenosis. Objectives: To assess in-hospital and six-month clinical outcomes after stenting of unprotected left main coronary artery (LMCA) stenosis. Methods:Prospective study in a tertiary center of interventional cardiology and cardiac surgery for64 patients with unprotected LMCA stenoseswho were treated with bare-metal stents and underwent angiographic follow-up at 3 and months following the intervention. Results: The procedural success rate was 100% with no episodes of acute orsubacute stent thrombosis. in-stent restenosis rate was 15.6% and 15.9% in the first 3 and 6 months respectively. Six month mortality was nil. Conclusion: Stenting of unprotected LMCA stenosis deserves to be considered a safe and effective alternative to CABG in carefully selected patients Recommendation: Larger series should clarify whether unprotected LMCA stenting has the same favourable results as CABG . الخلفية: تعتبر إعادة الوعائية بواسطة زراعة الشرايين القاعدة الذهبية لعلاج تضيق الشريان التاجي الرئيسي الأيسر. إن تحسن وتطور التداخل القسطاري باستعمال الدعامات يستدعي إعادة تقييم هذه الطريقة في العلاج الهدف: لتقييم النتائج الفورية وبعد مضي ستة أشهر لوضع دعامة لتضيق الشريان التاجي الرئيسي الأيسر غير المحمي المنهجية: دراسة مستقبلية في مركز ثلاثي للتداخل القسطاري وجراحة القلب حيث تم علاج 64 مريضاُ يعانون من تضيق الشريان التاجي الرئيسي الأيسر غير المحمي بواسطة الدعامات المعدنية المجردة، وتم إجراء المتابعة بواسطة التصوير الوعائي (قسطرة الشرايين التاجية) بعد مضي 3 و 6 أشهر من إجراء التداخل. النتائج: كانت نسبة نجاح إجراء التداخل 100% مع عدم حدوث حالات تخثر داخل الدعامة الحاد و شبه الحاد. وظهر ان نسبة رجوع التضيق داخل الدعامة 15.6% و 15.9% في غضون الثلاثة والستة أشهر الأولى على التوالي ولم تحصل حالات وفاة خلال هذه المدة. الاستنتاج: ان وضع دعامة لتضيق الشريان التاجي الرئيسي الأيسر يستحق أن يعتبر بديلاً أميناً وفعالاً لزراعة الشرايين لدى بعض المرضى الذين يتم اختيارهم بعناية. التوصيات: سلسله اكبر من الدراسات يجب ان توضح فيما اذا كان وضع دعامه لتضيق الشريان التاجي الرئيسي الايسر له نفس النتائج الإيجابية لزراعة الشرايين التاجية.


Article
Thyroid Function Test in Sick Premature Infants
دراسة وظائف الغدة الدرقية لدى المرضى من الاطفال الخدج حديثي الولادة

Authors: Rajaa Jabbar kadhum
Pages: 72-76
Loading...
Loading...
Abstract

Background:Thyroid hormones are essential for brain development. Transient hypothyroxinemia early in life may increase the risk of neurodevelopment disabilities in preterm infant . Objectives:to study thyroid function among preterm infants & factors that may affect the results . Methods: This study was done on 50 preterm infants in Al-Zahraa teaching hospital from the period of 1st of March to 1st of November 2012. Thyroid function test was done to those neonates within the first 3 days of life. All the patients complain of complications of prematurity. Factors related to the neonate as gestational age ,birth weight , sex and complications of prematurity were studied in relation with the results of thyroid function test.Also factors related to the mother as diabetes mellitus, hypertension& family history of thyroid disease & mental retardation was taken into consideration. Results:Thirty seven (74%) of neonates have normal thyroid function test, one neonate (2%) has hypothyroidism, 2 (4%) neonates have transient hypothyroxinemia and 10 (20%) neonates have transient moderate elevation of TSH (10-30μU/ml).The preterm with hypothyroidism have family history of mental retardation. and the hypothyroid state could be related to familial cause rather than prematurity. Statistical analysis was done by using SPSS version 17. Conclusion:Although the study shows no statistical relation between gestational age &complications of prematurity with thyroid function test results, thyroid screening for premature infants especially those with complications should be taken into consideration for better outcome. Recommendation: we recommend neonatal screening for thyroid function especially for preterm infants. الهدف: هرمون الغدة الدرقية مهم لنمو وتطور الدماغ وخاصة لدى الاطفال الخدج وذلك لأنهممعرضون لمضاعفات مستقبلية في تطور الجهاز العصبي .أجريت هذه الدراسة لمعرفة وظائف الغدة الدرقية لدى المرضى من الاطفال الخدج والعوامل المؤثرة عليها. المنهجية:أجريتدراسة مقطعية على خمسين طفل خديج (مولود قبل 37 أسبوعمن العمر الحملي ) في مستشفى الزهراء التعليمي للفترة من الأول من آذار ولغاية الأول من تشرين الثاني 2012 .تم اختيار العينة بشكل عشوائي.أخذت عينة من الدم في اليوم الثالث من العمر لغرض فحص وظائف الغدة الدرقية . كان جميع المرضى يعانون من مضاعفات الولادة المبكرة مثل عسر التنفس الولادي ,اليرقان , تسمم الدم الجرثومي,نقص السكر في الدم ومضاعفات أخرى. تمت دراسة وظائف الغدة الدرقية لدى هذه العينة وتأثير العمر الحملي ومضاعفات الولادة المبكرة عليها . وكذلك تمت دراسة تأثير العوامل المتعلقة بالأم على وظيفة الغدة الدرقية لدى الرضيع مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم وتاريخ العائلة مثل وجود أمراض الغدة الدرقية لدى العائلة وقصور النمو أو الاختلال العقلي . النتائج:أظهرت الدراسةإن طفل واحد (2%) لديه نقص في عمل الغدة الدرقية وكان هذا الطفل لديه تاريخ عائلي للتخلف العقلي .وكان (4%) من الاطفال لديه نقص مؤقت في هرمونالثايروكسين و(20%)من الاطفال لديه ارتفاع معتدل للهرمون المحفز للغدة الدرقية(TSH)أما باقي الاطفال (74%) فكانت نتيجة وظائفالغدة الدرقية طبيعية, وكان جميع الاطفال في الدراسة لديه مضاعفات كتسمم الدم الجرثومي وعسر التنفس الولادي ونقص السكر في الدم واختلاجات عصبية ساهمت في اختلال في عمل الغدة الدرقية . الاستنتاج: يجب اخذ وظيفة الغدة الدرقية بنظر الاعتبار لدى الاطفال الخدج وذلك لضمان تطور طبيعي وحياة طبيعية في المستقبل. التوصيات: ننصح بإجراء فحص وظائف الغدة الدرقية لكل الاطفال حديثي الولادة وخاصة الخدج .


Article
DiagnosticStudyon NSP5 of Human Rotavirus in Najaf Governorate
دراسةعن البروتين غير التركيبي5 لفيروس روتا الانسان في محافظة النجف

Authors: Saif Jabbar Yasir,
Pages: 80-88
Loading...
Loading...
Abstract

Aims:Human rotavirus is the common cause of diarrhea-related illness and death among infants and young children, can lead to severe and sometimes lethal dehydration . Objective :This study deals with the prevalence of rotavirus during a period extending from March to December 2014 . A total of 120 samples of diarrheal samples from patients up to 5 years age, who were admitted for medically care unit in the hospital of pediatrics and maternity of Al-Najaf governorate were investigated by latex agglutination, based on specific monoclonal antibodies directed against VP4 and VP7 of human rotavirus then the detection by PCR technique and isolation of the virus on thssue culture. Results :Rota virus was detected in 80 cases (66.7%) of the total cases investigated by latex agglutination test, while PCR positivity was recorded in 85 cases (70.8%). Rota virus infection was also detected in healthy children who were involved as control group; 1/50(2%) detected by Latex agglutination assay versus 3/50(6%) detected by NSP5 gene PCR assay. From the total of ten isolates that selected to propagate via cell culture using rhabdomyosarcoma (RD) cells, confirmation of the detection was accomplished by 8 isolates (80%). Conclusions :We concluded that polymerase chain reaction is sensitive and specific technique for the detection of NSP5 coding geneand RD cell line is successful for the propagation of rotavirus. Recommendations :we recommended to achieve future therapeutic studies depending on this study conclusions. الهدف:يعتبر فايروس روتا الانسان من المسببات الشائعة لمرض الاسهال والوفيات بين الاطفال الصغار وحديثي الولادة, والذي يسبب حالات اسهال شديدة قد تؤدي احيانا الى الجفاف والموت. المنهجية:تتناول هذه الدراسة مدى انتشار فيروس الروتا خلال فترة تمتد من شباط ولغاية كانون الاول 2014 . تم فحص 120 عينة خروج من الاطفال المرضى بعمر 5 سنوات فأقل والذين تم جلبهم الى وحدة العناية الطبية في مستشفى الاطفال والولادة في محافظة النجف بواسطة فحص التلازن بطريقة اللاتكس المعتمد على الاضداد وحيدة النسيلة والخاصة بالبروتين الفيروسي VP4 و VP7 ومن ثم اجراء فحص الـ PCR . النتائج:تم تحديد الاصابة الموجبة في 80 عينة وبنسبة 66,7 % من مجمل العينات المفحوصة بطريقة اللاتكسبالإضافة الى المحاولة الى الزرع الخلوي للفايروس, في حين اظهرت تقنية تفاعل البلمرة real-time PCR الخاص بتحديد البروتين غير التركيبي NSP5 وجود الاصابة في 85 عينة وبنسبة 70,8 % من مجموع الحالات. كما تم تشخيص الاصابة في الاطفال الاصحاء واللذين تم تضمينهم كمجموعة سيطرة, 50:1 (2%) بطريقة اللاتكس مقابل 50:3 (6%) تم تشخيصها بطريقة تفاعل بلمرة الجين المشفر عن البروتين غير التركيبي NSP5. وقد تم انتقاء 10 عينات من فيروس الروتالإصابة خلايا الخط الزرعي rhabdomyosarcoma cell line لتحديد فيما لو كانت هذه الخلايا ذات فعالية في اظهار الآثار المرضية لفيروس الروتا ,حيث اظهرت 8 عزلاتفايروسية (80%) الاصابة في هذه الخلايا. الاستنتاج:نستنتج من هذه الدراسة ان تقنية تفاعل البلمرة real-time PCR تعتبر نوعية وحساسة في الكشف عن الجين المشفر عن البروتين غير التركيبي NSP5 , وان خلايا الخط الزرعيRD ناجحة في تنمية فيروس روتا الانسان. التوصيات : ونوصي بأجراء الدراسات العلاجية المستقبلية باعتماد استنتاجات هذه الدراسة.


Article
Study the Ability of Enterotoxigenic E.coli Antigens To Induce Cellular Immune Response by Erythrocyte-Rosette Formation and Leukocyte Migration Inhibition Factor in Rabbits
دراسة قابلية مستضدات بكتريا الأشريكيا القولونية المنتجة للسموم المعوية على تحفيز الإستجابة المناعية الخلوية بواسطة التشكيل الزهري التائي و معامل تثبيط هجرة الخلايا البيض في الأرانب

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives :This study was aimed to investigate the ability of EnterotoxigenicE.coli and their enterotoxins to induce cellular immune response by means of erythrocyte-rosette formation and leukocyte migration inhibition factor tests. Methods:Total of 30 stool sample was collected from patient with severe diarrhea whom attended to Al-Sadder teaching hospital in Al-Najaf city in period extended from April to June 2013. All bacterial isolates was identified according to morphological and biochemical testes and by API 20 E system, which further conformational tested for heat stable enterotoxin production by Suckling Mice Assay (SMA). three antigens (heat killed bacterial cell, crude enterotoxin and purified heat stable enterotoxin ETECST) was prepared and injected in experimental animals(rabbit) and tested in the level of systemic and mucosa (appendix and duodenum).Statistical analysis was done by least significant difference (LSD). Results: The results showed that 20% (6 isolates) was EnterotoxigenicE.coli and the immune experiments showed significant increase level of E-rosette formation in rabbit injected with heat killed antigen (50.1%, 49.7% and 53.0%) compared with control (23.1%, 31.8% and 29.6%) in blood appendix and duodenum consecutively, while high level appeared in crude enterotoxin and ETECST in appendix (41.3%) and (47.4%) consecutively. The assessment of ETECST LIF in migration percent to sensitizer was showing high significant LIF (54.5%, 47.6% and 43.3%) compared with control (82.0%, 79.5% and 79.5%) in blood appendix and duodenum consecutively. Conclusions:crud and partially purified enterotoxins have ability to induce cellular immune response in blood and mucosa. Recommendation:prepare a carrier molecule model for partially purified enterotoxins to make a vaccine against EnterotoxigenicE.coli . هدف البحث: تهدف هذه الدراسة لمعرفة قابلية بكتريا EnterotoxigenicE.coli وسمومها المعوية على تحفيز الاستجابة المناعية الخلوية من خلال اختباري التشكيل الزهري التائي ومعامل تثبيط هجرة الخلايا البيض. المنهجية:تم جمع 30 عينة براز (stool) من المرضى المصابين بالإسهال الحاد المراجعين لمستشفى الصدر التعليمي في النجف الأشرف,في الفترة الممتدة بين شهري نيسان وحزيران 2013 شخصت العزلات وفق الاختبارات المظهرية والكيموحيوية وباستعمال نظام API 20 E. تم التأكد من قابليتها على إنتاج السموم المعوية من خلال اختبار الفأر الرضيع Suckling Mice Assay (SMA) لجميع العزلات للتحري عن السم المعوي الثابت بالحرارة. حيث تم تحضير ثلاث أنواع من الانتيجينات (البكتريا المقتولة بالحرارة, والسم المعوي الخام, والسم المعوي الثابت بالحرارة المنقى جزئياًETECST) والتي تم اختبارها فيالأرانب المختبرية على المستوى الجهازي(الدم)والأنسجة المخاطية(الزائدة الدودية والاثني عشري).واجري التحليل الإحصائي باختبار اقل فرق معنوي. النتائج: كانت نسبة بكتريا القولون المنتجة للسموم المعوية 20% وبواقع 6عزلات فيما بينت نتائج التجارب المناعية ان هناك زيادة معنوية في نسبة التشكيل الزهري التائي عند التجريع بالبكتريا المقتولة بالحرارة(50.1%, 49.7% و 53.0%) مقارنة بمعاملة السيطرة (23.1% , 31.8% و 29.6%) في الدم والزائدة الدودية والاثنى عشري على التوالي بينما كانت أعلى نسبة عند التجريع بالسم المعوي الخام و السم المعوي الثابت بالحرارة المنقى جزئيا في الأنسجة المخاطية للزائدة الدودية والتي كانت على التوالي (41.3%) (47.4%).أما اختبار تثبيط هجرة الخلايا البلعمية فقد بينت الدراسة ان اكبر نسبة تثبيط كانت عند استخدام السم المعوي الثابت بالحرارة المنقى جزئيا (54.5%, 47.6% و 43.3%) في الدم والأنسجة المخاطية (الزائدة الدودية والأثني عشري) مقارنة بمعاملة السيطرة(%82.0, %79.5 و %79.5). الاستنتاج : للسموم المعوية الخام والمنقاة جزئياً قابلية جيدة لتحفيز الأستجابة المناعية الخلوية في الأنسجة المخاطية والدم. التوصيات: محاولة تحضير جزيء حامل للسم المعوي المنقى جزيئاً تمهيداً لاستخدامه كلقاح ضد بكتريا EnterotoxigenicE.coli.


Article
Hemodynamic Changes During Spinal Anesthesia For Elective Cesarean Section With Hyperbaric Bupivacaine: Effect Of Volume And Concentration
التغيرات في جهاز الدوران أثناء العمليات القيصرية غير الطارئة بأستعمال التخدير الشوكي بواسطة البابيفاكائين الثقيل: تأثير الحجم والتركيز

Authors: Ali Nima Hassan
Pages: 98-104
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Spinal anesthesia for cesarean section with hyperbaric Bupivacaine is widely used. The course of the procedure is frequently troubled by hemodynamic instability that is determined by the level of spinal block and this in turn depends on the spread of the local anesthetic within the CSF. By fixing the dose of the local anesthetic any increase in its volume leads to a decrease in its concentration because these factors are closely related to each other and they can affect the spread of the local anesthetic. Objective: To compare between large volume but lower concentration (4 ml of 0.25%) and small volume but higher concentration (2 ml of 0.5% ) of hyperbaric Bupivacaine solutions used for spinal anesthesia for elective cesarean section in respect to hemodynamic changes. Method: A clinical interventional study was Performed at Al-Zahra'a Teaching Hospital (Najaf ) from 18th Jun.-18th Jul. 2013. Forty patients scheduled for elective cesarean section were randomly selected and randomly divided into two equal groups (A and B). Both groups received hyperbaric Bupivacaine via intrathecal route, group (A) received 4 ml of 0.25% solution while group (B) received 2 ml of 0.5% solution. Hemodynamic variables (blood pressure and heart rate) were recorded throughout the time of anesthesia. Data was analyzed by using SPSS version 20. Results: There was no significant difference in the incidence of hypotension (P value=1.0) between the two groups while the incidence of bradycardia was equal between the two groups (10%) but there was a need for significantly higher average dose of Ephedrine that was used to treat hypotension in group (A) than in group (B) (P value=0.49%) reflecting more severe hypotension in group (A) than group (B). Conclusion: we conclude that the volume factor has more influence than the concentration on blood pressure with regard to hyperbaric intrathecal Bupivacaine solutions used for elective cesarean section. Recommendation: the use of smaller volume but higher concentration of intrathecal Bupivacaine is advisable in elective cesarean section. خلفية البحث: يستعمل التخدير النصفي بواسطة دواء البابيفاكائين الثقيل للعمليات القيصرية على نطاق واسع. يعاني جهاز الدوران أثناء هذا النوع من التخدير من تغيرات مهمة يعتمد حصولها على المستوى الذي يصل اليه الدواء في الحبل الشوكي والذي يحدده أنتشار الدواء داخل السائل الشوكي. بتثبيت الجرعة فأن أي زيادة في الحجم تؤدي الى تقليل تركيز الدواء لأن هذه العوامل مرتبطة مع بعضها ارتباطا وثيقا وكل عامل بمفرده يؤثر بدرجة معينة على أنتشار الدواء داخل السائل الشوكي. الهدف: المقارنة بين الحجم الأكبر بتركيز أقل (4 ملل وتركيز 0,25%) والحجم الأصغر بتركيز أعلى (2 ملل وتركيز 0,5%) لمحاليل البابيفاكائين الثقيل في التخدير الشوكي (النصفي) للعمليات القيصرية غير الطارئة من حيث التأثير على جهاز الدوران. المنهجية: تم أجراء دراسة تداخلية سريرية في مستشفى الزهراء التعليمي في النجف من 18 حزيران ولغاية 18 تموز 2013. تم اختيار عينة عشوائية مكونة من أربعين مريضة ستجرى لهن عمليات قيصرية غير طارئة حيث قسمت العينة عشوائيا الى مجموعتين متساويتين (أ,ب). كلا المجموعتين أعطيت البابيفاكائين الثقيل داخل السائل الشوكي, المجموعة (أ) بحجم 4 ملل بتركيز 0,25% بينما المجموعة (ب) بحجم 2 ملل بتركيز 0,5% . تم تسجيل متغيرات جهاز الدوران (ضغط الدم و معدل ضربات القلب) خلال وقت التخدير. أنجزت التحاليل الإحصائية بواسطة برنامج (SPSS version 20). النتائج: لم يلاحظ أي اختلاف مهم في نسبة حصول انخفاض ضغط الدم (P value=1.0) بين المجموعتين كما كانت نسبة حصول تباطؤ معدل ضربات القلب متساوية بين المجموعتين (10%) ولكن لوحظ أن معدل جرعة دواء الأقدرين المستخدم لمعالجة انخفاض ضغط الدم كانت أعلى في المجموعة (أ) من المجموعة (ب) (P value=0.49%) مما يعني أن شدة انخفاض ضغط الدم في المجموعة (أ) أكثر من المجموعة (ب). الأستنتاج: نستنتج من هذا البحث أن عامل الحجم له تأثير أكبر من عامل التركيز على ضغط الدم بالنسبة لمحلول البابيفاكائين الثقيل المستخدم في التخدير الشوكي (النصفي) للعمليات القيصرية غير الطارئة. التوصيات: ينصح باستعمال دواء البابيفاكائين الثقيل بحجم أقل وتركيز أعلى للتخدير الشوكي (النصفي) في العمليات القيصرية غير الطارئة.


Article
Nurses' Attitudes Toward Using of Patients' Physical Restraint At Psychiatric Hospitals In Baghdad
اتجاهات الممرضين نحو استخدام القيد البدني للمرضى في مستشفيات الطب النفسي في بغداد

Authors: Qahtan Q. Mohammed
Pages: 105-112
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The study aims to examine the level of nurses' attitude toward physical restraint in psychiatric hospitals in Baghdad. And to identify the relationship between nurses' attitude and some of their demographic characteristics. Methodology: A descriptive study was conducted in the period of January - May, 2014 on a purposive sample of 105 nurse who were working at psychiatric wards and hospital in Baghdad, these hospitals were: Baghdad Teaching Hospital Medical City Directorate and Ibn Rushd Teaching Hospital and Al Rashad Teaching Hospital Al Rusafa Health Directorate. A self administered questionnaire was constructed by a researcher for the present study. The constructed questionnaire consisted of two parts: the first contained the covering letter to obtain nurses' agreement to participate in the study and some of socio-demographic and job characteristic of nurses; the Second is the scale of nurses' attitudes. The validity of the questionnaire was done by content validity through the using of panel experts, and reliability of the questionnaire was done by internal consistency through the pilot study and the computation of Alpha Correlation Coefficient. The data were collected through the utilization of the self administrative questionnaire as a mean of data collection; and the utilization of structured interviewing. Statistical analyses were taken by using statistical software for social science (SPSS) version 15.0, in which a descriptive and inferential statistical approaches were applied such as: frequencies, percentage, mean of scores, standard deviation, alpha correlation coefficient and chi- square test. Results: The results of the study revealed that the majority of nurses were males (72.4%) with age ranging from 30 - 39 years old (53.3%) and graduated from the medical institution (41.9%). More than half of them having 1-9 years of employment in the nursing field (55.2%) and working in psychiatric nursing for the same period of their employment in nursing (75%), and 88% of the nurses was distributed in the psychiatric wards. Psychiatric nurses have higher attitudes toward using physical restraint (64.8%). There is no significant relationship between nurses' attitudes and any of their characteristics concerning the current study. Conclusions: The study concluded that psychiatric nurses have positive attitudes toward using of physical restraints as alternative management for psychiatric patients. And also attitudes do not influence by Nurses' demographic characteristics. Recommendations: The study recommended the importance for psychiatric nurses to know that physical restraints be implemented as a last resort. And is necessary to implement restraint, the decision to do so should be less arbitrary, more rational, less frequent, and less traumatic. الهدف: تهدف الدراسة لفحص مستوى إتجاهات الممرضين العاملين في المستشفيات النفسية في بغداد نحو استخدام القيد البدني. والتعرف على العلاقة بين إتجاهات الممرضين وبعض خصائصهم الديموغرافية. المنهجية: دراسة وصفية أجريت في الفترة من كانون الثاني حتي آيار، 2014 على عينة غرضية مكونة من 105 ممرض يعملون في الردهات والمستشفيات النفسية في بغداد، وهذه المستشفيات هي: مستشفى بغداد التعليمي/ دائرة مدينة الطب، مستشفى ابن رشد للطب النفسي ومستشفى الرشاد التعليمي للامراض النفسية/دائرة صحة الرصافة. تم تصميم إستبانة الدراسة من قبل الباحث.و يتكون الاستبيان المصمم من قسمين: الأول رسالة التغطية للحصول على موافقة الممرضين للمشاركة في الدراسة، وبعض من الخصائص الاجتماعية والديموغرافية والوظيفية للممرضين. والثاني هو مقياس إتجاهات الممرضين. تم صدق الاستبيان بواسطة صدق المحتوى من خلال الخبراء، و ثبات الاستبيان تم بواسطة الاتساق الداخلي من خلال الدراسة التجريبية وحساب معامل ارتباط ألفا. تم جمع البيانات من خلال استخدام استبيان التقرير الذاتي كوسيلة لجمع البيانات؛ واستخدام المقابلات المنظمة. أجريت التحليلات الإحصائية باستخدام البرنامج الاحصائي للعلوم الاجتماعية نسخة 15.0، حيث تم تطبيق النُهُج الاحصائية الوصفية والإستدلالية مثل: التكرارات، النسب المئوية، المتوسط الحسابي، الانحراف المعياري، معال ارتباط الفا واختبار مربع كاي. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة أن معظم الممرضين هم من الذكور (72.4٪) تتراوح أعمارهم بين 30-39 سنة (53.3٪) وتخرجوا من المعهد الطبي (41.9٪). أكثر من النصف لديهم 1-9 سنوات من العمل في مجال التمريض (55.2٪) ويعملون في التمريض النفسي لنفس الفترة من عملهم في مجال التمريض (75٪)، و 88٪ من الممرضين موزعين في الردهات النفسية. لدى الممرضين النفسيين إتجاهات عالية نحو استخدام القيد البدني (64.8٪). لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين إتجاهات الممرضين وأي من خصائصهم في الدراسة الحالية. الاستنتاج: استنتجت الدراسة أن الممرضين النفسيين لديهم إتجاهات إيجابية نحو استخدام القيود البدنية كعلاج بديل للمرضى النفسيين. وكذلك إتجاهات الممرضين لا تتأثر بخصائصهم الديموغرافية. التوصيات: أوصت الدراسة على أهمية معرفة الممرضين النفسيين بأن القيد البدني يستخدم كاخر وسيلة. ومن الضروري أن يكون القرار باستخدام القيد البدني أقل تعسفي، وأكثر مقبولية، وأقل تكرار، وأقل صدمة.


Article
Immunohistochemical Evaluation of Human Papilloma Virus in Lung Cancer
التقييم المناعي لفيروس الورم الحليمي البشري في سرطان الرئة

Authors: AbbasR.Ibraheem Al-Fatlawy --- Liwaa H. Mahdi
Pages: 113-121
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Lung cancer is the common repeated cause of death in both gender. The highest risk factor for lung tumor is the smoking and the relationship of human papilloma virus(HPV) infection and lung tumor has been reported.HPV can be detected in patient suffering from lung tumors. But there was conflict in the detection of (HPV) infection in patients with lung tumor as a result of racial and geographical diversiform, this current study to detect the rate of HPV infection in lung cancer tissue sample by immunohistochemical technique. Aim of study:This study was designed to detect the presence of HPV in lung cancer patients by immunohistochemistry in specimens taken as lobectomy ,tru cut biopsy or bronchoscopic biopsy. Material and Methods: A total forty 40 lung cancer tissue samples of thirty 30 male and ten 10 female patients, who had undergone lobectomy or tru cut bronchoscpical biopsy from their lungs, where involved in this study, that performed in the Department of Pathology, Faculty of Medicine. a University of Kufa from January 2014 to February 2015,twenty seven patients 27 were squamous cell carcinoma (67%5) and seven 7 patient were adenocarcinoma ( 17.5%) And six 6 patients were small cell carcinoma (15%).wart( benign skin lesion) was considered as control involve in this study. All these cases were collected from Al-Seder Teaching Hospital and three private laboratories in AL-Najaf governorate. Their ages were ranging from 37-95 years, with mean 64.15 year and standard deviation ±11,45, thirty two 32 patient were smoker, twenty four 24 were male , while eight 8 were female smoker, while the remaining eight 8 of cases not smoking, six 6 were male, and two 2 were female cases. Labeled Streptavi- Biotin (LSAB+) method for Immnohistochemical detection of HPV was employed. The statistical analysis was officiated using the SPSS version 20.0 statistical software program. The Differenses of HPV prevalence among gender, smoking status, age groups and histological cell types, , were calculated using the Pearson's Chi-square test. and correlation- regression test at P value <0.05and ≥0.3 respectively. Results: The immunohistochemistry detection of HPV was reported in seven 7(25.9%) out of twenty seven 27 cases of squamous cell carcinoma ,and one 1case (14.3%) out of seven7case of adenocarcinoma ,But there was no detection of HPV in six 6 cases of small cell lung cancers (0%). Conclusions:HPV expressed in lung cancer tissue, mainly in squamous cell carcinoma specially in male smoker patient but with no significant Type of cancer and smoking and gender and age may have significant effect on expression of HPV in lung cancer. HPV play significant role as risk factor in lung cancer . Recommendations: 1- Incorporation of HPVimmunohistochemical study with other pathological parameters will give more accurate prediction of clinical outcome . 2- Further study with large number of lung cancer cases and with other techniques like PCR and ISH are recommended to detect the HPV in high sensitivity and specefity . خلفية البحث:سرطان الرئة هو السبب الأكثر شيوعا للوفاة في كلا الجنسين. وأشد عامل خطر للورم الرئوي هو التدخين و هناك علاقة بين عدوى فيروس الورم ألحليمي البشري (HPV) وورم الرئة و قد تم اكتشاف هذا الفيروس في مرضى مصابون بأورام الرئة. ولكن كان هناك جدل قائم في الكشف عن إصابة(HPV) في مريض ورم الرئة الحالي نتيجة الاختلاف في التنوع العرقي والجغرافي وان هذه الدراسة الحالية للكشف عن نسبة الإصابة بفيروس الورم ألحليمي البشري في عينات نسيج سرطان الرئة بواسطة تقنية المناعي.النسيجي الكيميائي. الهدف:صممتهذهالدراسة للكشفعنوجودفيروسالورم ألحليمي البشريHPV))على مرضى السرطان الرئوي من خلال التقنية المناعية والنسيجية وعلى عينات مأخوذة عن طريق تقنية الناظور الرئوي والعينات المأخوذة بواسطة جراحة الصدر المفتوح. المنهجية:تضمنت الدراسة 40 مريضا ثلاثون منهم ذكورا وعشرة إناث ممن أخذت عيناتهم بتقنية الناظور الرئوي او عن طريق جراحة الصدر المفتوح صممت هذه الدراسة , كبحث استرجاعي في قسم الإمراض/كلية الطب/جامعة الكوفة من يناير/ كانون الثاني 2014الى فبراير/ شباط2015وشملت العينات 27( %67.5) حالة سرطان الرئة الحرشفة و7(17.5%) حالة سرطان الرئة الغدية و6( %15) سرطانالخلاياالصغيرة.واعتبرتالبثرة(حميدةالجلدية) كسيطرة نوعيةفيهذهالدراسة. وجمعتجميعهذهالحالاتمن "مستشفى الصدر التعليمي" وثلاثةمختبراتخاصةفيمحافظةالنجف. و أعمارهمتتراوحبين 37-95 عاماً، وكان المعدل العمري 64.15سنة استخدمت طريقة +LSAB لتحديد التعبير المناعي النسيجي لبروتين الفيروس ((HPV . النتائج: كانت نسبةالكشفعنفيروسالورمالحليميالبشري والتي تم التحري عنها بطريقة التصبيغ الكيميائي النسيجي المناعيفي7سبعة(25.9%) منأصلسبعةوعشرين 27حالة سرطان حرشفي،وواحد من 7 حالاتمن سرطان الغدية(.14.3%).،ولكنلم يكشف عنفيروسالورمالحليميالبشريفي 6 ستحالاتسرطانالرئةالخليةالصغيرة (0%)،و الكشفعنفيروسالورمالحليميالبشريفيمايتعلقبالتدخين7 (21.75%)منأصل 32 اثنانوثلاثونحالة،و 1(12.5 %) واحدمنأصل 8 حالاتلغير المدخنين. أيضا كانت نسبة الكشفعنفيروسالورمألحليميالبشربينالجنسين 8 ثمانية (26%) حالاتالذكور من أصل ثلاثون حالة قي حين لم يتم الكشف عن الفيروس جميع حالات الإناث العشرة أما بالنسبة لكشف الفيروس ألحلمي نسبة إلى العمر فكانت 4 من أصل 13 حالة تتراوح أعمارهم مابين( 51-60سنة) بنسبة (30.8%) و2من أصل عشر حالات تتراوح أعمارهم مابين(61-70سنة)وبنسبة (20%) و1 من أصل ثلاث حالات تتراوح أعمارهم مابين (41-50سنة)وبنسبة (33.%)و1 من أصل اثني عشر حالة تتراوح أعمارهم مابين(71-80سنة) وبنسبة (12.5%).أظهرت الدراسة وجود علاقة بين وجود الفيروس ونوع السرطان وحالة التدخين وجنس المريض ولكن دون مغزى (p>0.05) . الاستنتاج:وجودفيروسالورمالحليميالبشريفي الأنسجة السرطانية الحرشفية وخاصة الذكور والمدخنين بنسبة أغلى من باقي سرطانات الرئة الأخرى ولكن دون مغزى ولذلك فان نوع السرطان و جنس المريض والتدخين وعمره له تأثير كبير في وجود فيروسالورمألحليميالبشريفيسرطانالرئة. وانفيروسالورمالحليميالبشري قديلعبدورا هاماكعاملخطرالإصابةبسرطانالرئة. التوصيات:إدراجهذهالدراسةالمناعية النسيجية الكيميائية للكشف عن فيروسHPVمعالمعلماتالمرضيةالأخرىسوف تعطي نتائج عملية بشكل أكثر دقة و ينصحمزيدمنالدراسةمععددكبيرمنحالاتسرطانالرئةومعتقنيات أخرىمثل تفاعل سلسلة البلمرة المتعدد((PCRوتقانة التهجين الموضعي ISH)). للكشفعنفيروسالورمالحليميالبشريفيحساسيةعالية وبصورة أكثر دقة.

Keywords

Lung cancer --- Expression --- HPV


Article
HLA-DRB1typing among Type I Diabetic Patients and their First Degree relatives in a Comparative Study
في كل من مرضى السكري (HLA-DRB1) تحديد نوع الألليلالنسجي النوع الأول والأقارب من الدرجة الأولى في دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The genetic susceptibility to IDDM maps to the MHC class II region, thusone approach to investigating the immunopathogenesis of diabetes is to study first degree relatives of affected individuals. Objectives: To detect the inherited relationship between(HLA-DRB1)allels and type one Diabeticmellitus. Material and Method: A case-control study was performed on 90 persons, they divided into three group which are diabetic, siblings and control (30 persons in each group), who attended to Al Zahraa Teaching Hospital /Diabetic Center in Al Kut/Iraq between the period from April; 2012 till April; 2013.data was analyzed by using SPSS 16th version. Distribution of HLA-DRB1 loci among the study groups (type 1 Diabetic patients, Siblings and Control group) were performed using MR.SPOT ROBOTING system, results:results showed that the frequencies of HLA-DRB1*3,*4 {25 (69.4%)} among Diabetic group were Significant (P value = 0.002), in compare to the corresponding frequencies among control group {11 (30.6%)}, in compare to the frequencies of other HLA-DRB1 loci in both Diabetic group and Control group { 15 (34.1%), 29 (65.9%)} respectively. Meanwhile results have showed that there were no Significant (P value = 0.116), in the frequencies of HLA-DRB1*3,*4 {25 (58.1%)} among Diabetic group in compare to the frequencies of HLA-DRB1*3,*4 {18 (41.9%)} among Siblings group, in compare to the frequencies of other HLA-DRB1 loci among Diabetic group and Sibling group {15 (40.5%), 22 (59.5%)} respectively, also results have showed that there were no Significant (P value = 0.104), in the frequencies of HLA-DRB1*3,*4 {18 (62.1%)} among Sibling group in compare to the frequencies of HLA-DRB1*3,*4 {11 (37.9%)} among Control group, in compare to the frequencies of other HLA-DRB1 loci among Sibling group and Control group {22 (43.1%), 29 (56.9%)} respectively.conclusion: In conclusion there were a genetic predisposition of diabetic Siblings for development of Diabetes since, both Diabetic group and Sibling group showing the highest frequencies of HLA-DRB1 *3,*4, in compare to Control group. Recommendation:larger sample group are required to include other allels. خلفية البحث:أن معظم الموروثات الملائمة لتطور الإصابة بمرض السكري (النوع الأول) تقع ضمن الخارطة الوراثية لألليلات التطابق النسجي النوع الثاني( 11MHC ) لذلك نجد بأن أحدى طرق التحري عن الأمراضية المناعية لداء السكري تكمن في دراسة تلك المتغيرات لدى أقارب الدرجة الأولى للمصابين بمرض السكري (النوع الأول). الهدف: تحديد العلاقة الوراثية بين ألليلالتطابق النسجي(HLA-DRB1) والنوع الاول من مرضى السكري . المنهجية:في دراسة مقارنة أجريت على 90 شخص قسموا الى ثلاث مجاميع ( مرضى السكري, أقارب الدرجة الأولى و مجموعة السيطرة) كل مجموعة مكونة من 30شخصآأختيروا خلال مراجعتهم الى مركز السكري في مستشفى الزهراء التعليمي في الكوت للمدة من نيسان/2012 الى نيسان/2013. خلال هذه الدراسة تم فحص توزيع ألليلات التطابق النسجي لدى المجاميع الثلاث بواسطة MR.SPOT ROBOTING system . النتائج:أظهرت النتائج بأن تكرارية الألليل *3,*4 {25 (69.4%)} في مجموعة مرضى السكري يتمتع بفارق معنوي كبير Significant (P value = 0.002) بالمقارنة مع تكرارية ذات الألليلات لدى مجموعة السيطرة {11 (30.6%)}بالمقارنة مع تكرارية باقي الألليلات لدى مجموعة مرضى السكري ومجموعة السيطرة { 15 (34.1%), 29 (65.9%)} .في حين أظهرت النتائج بأن تكرارية الألليل *3,*4 {25 (58.1%)} لدى مجموعة مرضى السكري لا يتمتع بفارق معنوي كبير non- Significant (P value = 0.116) بالمقارنة مع تكرارية ذات الألليلات لدى مجموعة أقارب الدرجة الأولى {18 (41.9%)} بالمقارنة مع تكرارية باقي الألليلات في كلتا المجموعتين {15 (40.5%), 22 (59.5%)}. أيضا أظهرت النتائج بأن تكرارية الألليل *3,*4 {18 (62.1%)} في مجموعة أقارب الدرجة الأولى لا يتمتع بفارق معنوي كبير non- Significant (P value = 0.104) بالمقارنة مع تكرارية ذات الألليلات لدى مجموعة السيطرة {11 (37.9%)} بالمقارنة مع تكرارية باقي ألليلات التطابق النسجي لدى كلتا المجموعتين {22 (43.1%), 29 (56.9%)}.الأستنتاج:أستنتج من ما تقدم نجد أن مجموعتي أقارب الدرجة الأولى و مرضى السكري لديهما أعلى نسبة تكرار لألليلي التطابق النسجي ال *3,*4 بالمقارنة مع مجموعة السيطرة مما يجعل مجموعة الأقارب أكثر ملائمة وراثية للإصابة بمرض السكري(النوع الأول). التوصيات: شمول باقي ألليلات التطابق النسجي في دراسة أوسع للكشف عن الدور الوراثي لتلك الألليلات ودورها في أمراضية داء السكري من النوع الأول.


Article
Nurse’s Knowledge and Attitudes toward Cancer Pain Management at Baghdad Hospitals
معارف واتجاهات الممرضين تجاه تخفيف الم السرطان في مستشفيات بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The present study aims to assess Nurse’s Knowledge and Attitudes toward Cancer Pain Management at Baghdad Hospitals. Methodology: Descriptive study was conducted during the period from December 29th 2014 to July 1st 2015. The sample was selected purposive (non probability) of 95 nurses from Al –Amal National Hospital for Cancer Management and Baghdad Teaching Hospital. The study instrument consisted of two major parts constructed for the purpose of the study (socio-demographic characteristic and Knowledge and Attitudes Survey Regarding Pain (KASRP).Reliability of the questionnaire form was determined through a pilot study while the content validity of the questionnaire was determined through a panel of experts; and collected data from 30th of March to 10th of May2015. The data were analyzed by used descriptive statistics (frequencies, percentages, mean, S.D), inferential statistical analysis (correlation coefficient and chi- square test,). Results: Results of the study showed that, the knowledge and attitudes towards pain management were poor. The correct answer rate for the entire scale, on average, was 37.4%, ranging from (9.5% to 82.1%), And found that (7.4%) of nurses score were more than 50%, and (92.6 %) of nurses score were less than 50% level, In socio-demographic characteristics has no significant relationship with knowledge and attitudes, about cancer pain management, while training session in cancer pain management out Iraq has found significant differences at (P value < 0.05). Conclusion: The study concluded that, the knowledge and attitudes of nurses in oncology units towards the toward cancer pain management is unaccepted to the importance of the patient’s disease. Recommendation: The researcher recommends the establishment of regular courses for nurses about pain control and conduct studies on the impact of cancer pain treatments for the long term and activating pain measurement chart. هدف الدراسة: تهدف الدراسة الحالية الى تقييم معارف واتجاهات الممرضين تجاه تخفيف الم السرطان في مستشفيات بغداد. المنهجية: أجريت الدراسة الوصفية للمدة من 29 من كانون الاول 2014 إلى الأول من تموز 2015. وتم اختيار عينة غرضية غير احتمالية ل 95 ممرض وممرضة من مستشفى الامل الوطني لمعالجة السرطان و مستشفى بغداد التعليمي. يتكون الاستبيان من جزئين ( الصفات الديموغرافية و المعارف واتجاهات الممرضين تجاه تخفيف الم السرطان ) وتم تحديد صدق الأداة من خلال عرضها على (17) خبيرا من ذوي الاختصاص ومن ثم تطبيق (الاختبار- واعادة الاختبار) لتحديد ثبات الاستمارة من خلال حساب معامل الارتباط بيرسن (0.79 ) .جمعت العينة من 30 اذار ولغاية 10 ايار2015 .تم تحليل البيانات من خلال الاحصاء الوصفي (التكرارات ،النسبة ألمئوية، والوسط والانحراف المعياري)والإحصاء ألاستنتاجي (معامل الارتباط واختبار مربع كاي ). النتائج: اظهرت نتائج الدراسة أن معارف واتجاهات الممرضين في وحدات الأورام تجاه معالجة الألم كانت ضعيفه وان معدل الاجابات الصحيحة 37.4٪، والتي تراوحت اجاباتهم مابين ( 9.5٪ إلى 82.1٪) ووجدت ان (7.4٪) من درجات الممرضين كانت اكثر من 50٪، و (92.6 ٪) درجاتهم أقل من 50٪، و عدم وجود فروقات بين الصفات الديموغرافية ومعارف الممرضين واتجاهاتهم حول معالجة الألم سرطان، بينما وجدت فروقات ذات دلالة معنوية بين الدورات التدريبية في معالجة الم السرطان خارج العراق بمستوى معنویة (0.05) الاستنتاج: استنتجت الدراسة بان معارف واتجاهات الممرضين في وحدات الأورام تجاه معالجة الم السرطان بمستوى غير مقبول بالنسبة لاهمية المرض للمريض. التوصيات: يوصي الباحث اقامة دورات ومحاضرات منتظمة للممرضين حول السيطرة على الألم و إجراء دراسات حول تأثير علاجات الم السرطان للمدى البعيد وتفعيل استمارة قياس الألم.

Keywords

Pain --- Knowledge --- Attitude --- Nurses


Article
Effectiveness of The Education Program onDiabetic Patients' Knowledge and Practice Regarding Self-Administration ofInsulin in Erbil City
أثر البرنامج التعليمي عن المعلومات والمهارات المصابين بداء السكري حول الحقن الذاتي للأَنسولين في مدينة أربيل

Authors: Saadia Ahmed Khuder --- Dara Abdulla Al-Banna
Pages: 144-153
Loading...
Loading...
Abstract

Aim of study: This study aims to assess the effectiveness of educational program on diabetic patients’ knowledge and practice regarding self-administration of insulin. Methods: Quantitative, quasi-experimental study was conducted in Leila Qasim Center for Diabetes Care in Erbil City in the Kurdistan Region of Iraq from 15th June 2014 to 15th October 2014.Non-probability (purposive sample) was used for selection of 50 diabetic patients. Questionnaire and checklist were designed and divided into three parts; socio-demographic and clinical characteristics of diabetic patients, knowledge regarding insulin medication and thepractice of insulin self-administration. Pilot study was conducted on 10 diabetic patients for obtaining the reliability of thestudy andit wasstatistically adequate)r = 0.885). The content validity was determined through 15 experts and all 15 experts agreed the content of the questionnaire and checklist with some changes.The data were analyzed through the SPSS software V.20 application, descriptive data analysis was done through frequency, percentage and mean.Inferential data analysis was done byt- test correlated one sample in two occasions (paired), it was used to test the significant differences between two variables x (test) and y (retest). Results: The study results show that the most of the study sample was between 18-31 years old, female, illiterate from urban area, and the highest percentage of the duration of disease was between 1-15 years and 1-10 years of the duration of the insulin management. The mean scores of the knowledge regarding insulin medication and insulin self-administration practice after the education program were increased in comparing between pre-test and post-test (p-value of t-test was very highly significant <0.001) which is related to the effectiveness of the education program. Recommendations: The study recommends that preparing educational programs to be implemented for all diabetic patients who have insulin medication and their caregivers. الهدف:إن الهدف من هذه الدراسةُ هو تَقييم أثر البرنامج التعليمي عن المعلومات و المهارات المرضى المصابين بداء السكري حول حقن الأَنسولين بأنفسهم. المنهجية: قد أجريت دراسة شبه تجريبية في مركز ليلى قاسم لرعاية المصابين بداء السكري بمدينة أربيل في إقليم كوردستان العراق من شهر حزيران 2014 إلى شهر تشرين الأَول 2014.وقد تم اختيار عينة غير إحتمالية"هادفة-غرضيّة" متكونة من 50مريض مصابين بداء السكري. تم إعداد الاستمارة الإستبيانية المتكونة من ثلاثة أجزاء. فالجزء الأول تشمل معلومات الديموغرافية والاجتماعية للمرضى، والجزء الثاني يحتوي على معلومات سريرية وأمّا الجزء الثالث تتكون منمجموعة من الأسئلة حول معلومات و مهارات عن كيفيّة حقن الذاتي للأَنسولين من قِبَل المرضى المصابينبداء السكري.وتم تحديد الثبات والمصداقيّة للإستمارة من خلال حساب(معامل الارتباطألفا) التي أجريت على 10 مرضى(r = 0.885)، وتم تحقيقها من قِبَل 15 خبير.وقد تم تحليل النتائج باستخدام برنامج ال (SPSS V.20) كوسيلة إحصائية لتحليل البيانات تم استعمال الإحصاء الوصفي الذي تضمن التكرارات والنسب المئوية والوسط الحسابي والانحراف المعياري والإحصاء الاستدلالي الذي شمل اختبار معامل الإختلاف بين الاختبار القبلي و البعدي. النتائج: بيّنَت نتائج الدراسة بأن عُمر غالبية المرضى المصابين بداء السكري ما بين 18-31 سنة و معظمهم كانوا من الإناث، أمّيين، وهم من سكنة المدينة. النسبة العالية منهم يعانون من الداء السكري لمدة يتراوح بين 1-15 سنة مع 1-10 سنة ويعالجون بالأَنسولين. الاستنتاج: استنتجت الدراسة بأن مُعدل المعلومات العامة ومهارتهم عن كيفية حقن الأَنسولين الذاتي من قِبَل المصابين بداء السكري زادت بعد المقارنة ما بينالاختبار القبلي و البعدي للبرنامج(P-value of t-test = < 0.001) وهذا يدل على تأثير البرنامج التعليمي. التوصيات: أوصت الدراسة بأعداد برنامج تعليمي عن الحقن الذاتي للأَنسولين لجميع المصابين بداء السكري إضافة الى القائمين بعنايتهم.


Article
Assessment of Science Teachers' Awareness towards Immunity and Immunization in Primary School at Baghdad City
تقييم وعي مدرسي العلوم تجاه المناعة والتحصين في مدارس مدينة بغداد الأبتدائية

Authors: Mohammed F.Khalifa --- Raad K. Faraj
Pages: 154-160
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To assess of Science Teachers' Awareness towards immunity and immunization in Baghdad City Primary Schools Methodology: A descriptive study was conducted, included (100) primary school,(50) in Al Rassafa sector, and (50) in Al Karkh sector, from March 5th 2012 to March 15th 2013, to assess of science teachers' awareness towards immunity and immunization. A cluster sample of (100) Science teachers (males and females) were selected, as one teacher from each school. A questioner format was used for data collection. The validity of questioner was estimated through a penal of experts related to the field of study, and its reliability was estimated through a pilot study conducted in (20) schools is excluded from the original sample which included (20) teachers from April 8th 2012 to April 14th 2012. Data were analyzed through the application of descriptive and inferential statistical analysis. Results: The results of the study indicated that (78%) of sample were female, and (39%) of them their ages were between (30-39) years old, (65%) of them were married, while (21%) of them were single, and (50%) of them were institute graduates. Also the study indicated that (26%) of teachers had (15–19) years of employment in teaching sector. Furthermore, (58 %) of sample had no opportunity to be involved in training courses concerning communicable diseases control. The results of this study indicate that, teachers' awareness was poor (in adequate awareness) towards immunity and immunization against communicable diseases in Baghdad City Primary Schools Conclusion: The study concluded that teachers' awareness towards immunity and immunization in Baghdad primary schools was poor. Recommendations: The study recommends that there is a need for cooperation between the Ministry of Health and the Ministry of Education on writing a book systematically for primary schools about the nature of the transitional diseases and how to control them through immunity and immunization, and Emphasis on continuous sessions concerning communicable diseases control for teachers in all primary schools الهدف: تقييم وعي مدرسي العلوم تجاه المناعة والتحصين في مدارس مدينة بغداد الأبتدائية. المنهجية: أجريت دراسة وصفية شملت (100) مدرسة أبتدائية،(50) في قطاع الرصافة ، و(50) في قطاع الكرخ للفترة من 15 أذار 2012 إلى 15 أذار 2013 لغرض تقييم وعي مدرسي العلوم تجاه المناعة والتحصين. وتم أختيار عينة متعددة من (100) مدرس لمادة العلوم (ذكور وإناث) وبواقع مدرس من كل مدرسة. أستعملت أستمارة أستبانة لجمع المعلومات وتم تحديد مصداقيتها من خلال عرضها على مجموعة من الخبراء في مجال الاختصاص، أما ثباتها فقد تم تحديده من خلال دراسة استطلاعية أجريت في (20) مدرسة أبتدائية من غير المذكورة أعلاه وشملت (20) مدرساً للفترة من 8/نيسان/2012 الى 14/نيسان/2012. وتم تحليل بيانات الدراسة من خلال أستعمال الإحصاء الوصفي والاستدلالي. النتائج: أظهرت نتائج الدراسَة الى أن ( 78% ) من العينة هم من المدرسين الأناث، وان (39%) منهمم تتراوح أعمارهم ما بين (40-49) سنة وان (65%) هم من المتزوجين ، وأن (50%) منهم هم من خريجي معاهد المعلمين. كما بينت الدراسة أن (26%) منهم ممن لديه سنوات خدمة في مجال التعليم تتراوح بين (15-19) سنة . وأن (58%) منهم لم تتح له الفرصة للأشتراك في دورات تخص المناعة والتحصين. وأشارت نتائج الدراسة إلى ان وعي مدرسي العلوم كان غير كافياً حول المناعة والتحصين ضد الأمراض الأنتقالية في مدارس مدينة بغداد الأبتدائية. الإستنتاج: إستنتجت الدراسة بأن وعي مدرسي العلوم في المدارس الأبتدائية لمدينة بغداد كان غير كافياً حول المناعة والتحصين ضد الأمراض الانتقالية. التوصيات: أوصت الدراسة الى ضرورة التعاون بين وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم على تأليف كتاب منهجي للمدارس الابتدائية عن طبيعة الأمراض الانتقالية وكيفية السيطرة عليها ، والتركيز على أهمية الدورات مستمرة للمدرسين في جميع المدارس الابتدائية.


Article
Assessment of Patients Satisfaction Regarding Nursing Care Provided at General Hospitals in Al-Najaf City
تقييم رضا المرضى للعناية التمريضية المقدمة لهم في المستشفيات العامة في مدينة النجف

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Patients are considered to be the best source of information about a hospital system’s communication, education, and pain-management processes. Patients' satisfaction has become an important indicator in measuring the quality of care rendered to the patients while in hospitals. Objectives: 1.To assess level of satisfaction of the patients with different dimensions of nursing care provided in selected general units i.e. (medical, surgical). 2. To determine the relationship between the satisfaction level of patients with their demographic variables. Methodology: A Non Probability "purposive" sample of (150) patients are included in the present study. The data is collected from Jan. 10th, 2015 to March 10th, 2015 through the utilization of a developed questionnaire (Arabic version) and by means of interview with each patient who is included in the present study the study instrument rated as (strongly agree, agree, undecided, disagree, and strongly disagree). The final copy of the questionnaire consists of the following parts: the first part is composed of patient's demographic data sheet. Second part includes the Patient's Satisfaction form. Validity of the study instrument was determined through the panel of (14) experts, and the reliability of the study questionnaire through the pilot study. Descriptive and inferential statistical analysis procedures were used to data analysis. Results: The results showed that there was an accepted satisfaction (54%) among the nurses-patient's communication, also more than half of the study sample (56.7%) were satisfied with nursing care domain.In addition, the study subjects (56%) were satisfied with overall satisfaction with nursing care domains. Conclusions:The study concludes that majority of the study sample were satisfied with nursing care provided in medical and surgical wards. Recommendations:The study recommended that the nursing administrators and nurses can utilize the findings of the present study to recognize the strengths and weaknesses of nursing care services and adopt necessary measures in enhancing quality of nursing care to increase patient satisfaction. Moreover emphasis to be put on importance of patients satisfaction especially with nursing care in the curriculum of medical and nursing colleges as well as health institutes and nursing schools. خلفية البحث:يعتبر المرضى المصدر المفضل للمعلومات الخاصة بعمل نظام المستشفى, الاتصال, التعليم, و تدابير الألم. أصبح رضاالمرضى مؤشر مهم لقياس جودة العناية المقدمة للمرضى عندما يكونون في المستشفى. الهدف:لتقييم مستوىرضاالمرضى والأبعاد المختلفة للعناية التمريضية المقدمة في الوحدات العامة والمختارةمن الردهات (الباطنية ,الجراحية)و لتحديد العلاقة بين مستوىرضاالمرضى والمتغيرات السكانية. المنهجية:عينة غير احتمالية (غرضية) شملت (150) مريض في الدراسة الحالية. تم جمع البيانات من 10كانون الثاني, 2015 إلى 10أذار , 2015 منخلال توظيف استمارة الاستبيان المطورة (النسخة العربية) و كذلك بواسطة المقابلة الشخصية مع كل مريض تمشموله في الدراسة الحالية. وكانتبمقياسليكرتمكونه من خمسة مراحل (أوافق بشدة , أوافق, غير متأكد , لا أوافق, لا أوافق بشدة) النسخة النهائية لاستمارة الاستبيان تكونت من الاجزاء التالية: الجزء الاول تكون من استمارة البيانات الشخصية. الجزء الثاني تكون من استمارة رضا المرضى. تم تحديد صدق الاستمارة من خلال (14) خبير, و ثبات الاستمارة من خلال الدراسة التجريبية. تم استخدام طرق التحليل الاحصائي الوصفي و الاستنباطي لتحليل البيانات. النتائج:أكدت الدراسة أن هنالك مستوى مقبول (54%) منالمرضى راضينحوالصلةبين المرضى و الممرضين, و كذلك (56.7%) كانوا راضين بجانب العناية التمريضية. بالإضافة, إلى أكثر من نصف عينة الدراسة (56%) كانوا لديهم الرضا عن تقديم الخدمات التمريضية لهم. الاستنتاج:استنتجت الدراسة ان غالبية عينة الدراسة كانوا راضين عن العناية التمريضية المقدمة في الردهات الباطنية و الجراحية في المستشفيات. التوصيات:اوصت الدراسة بتوظيف نتائج الدراسة الحالية من قبل الاداريين التمريضيين و الممرضين لتحديد نقاط القوة و الضعف في خدمات العناية التمريضية و توظيف القياسات الضرورية لتحسين جودة العناية التمريضية لزيادةرضىالمرضى. والكثير من التركيز على أهمية رضا المرضى خصوصا عن العناية التمريضية في مناهج كليات الطب و التمريض, و كذلك في مناهج المعاهد و مدارس التمريض.


Article
Assessment of Elderly's Satisfactiontoward Health Care at Geriatric Home in Baghdad City
تقييم رضا المسنين باتجاه الرعاية الصحية في دار المسنين في مدينة بغداد

Authors: Mohammed F. Khalifa --- Adil Abdulzahra Atiyah
Pages: 169-180
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives:to assess the elderly's satisfaction toward health care through the use of the domains of health care seeking and physical activity, , and to find out the relationship between elderly's satisfaction and their demographic characteristics of age, gender, marital status, level of education, health state, and economic status. Methodology: A descriptive study concerning the assessment of elderly's satisfaction toward health care at geriatric home in Baghdad city. From November 26th, 2013 to September 3rd, 2014.The selection of the sample through a non-probability 'purposive sample' is (N=86) from elderly aged 65 years and over who reside in geriatric home. Data are collected through interview using questionnaire tool and analyzed through the application of descriptive and inferential statistical analysis which reveal, The reliability of the questionnaire which is determined through a pilot study and the validity is achieved through a panel of (18) experts. Results: The study results showed demographic characteristics analysis of the sample concerned, the large number of the sample that was with age (65-69) years (34.9%) and also showed that majority of study sample (59.3%)are men and the remaining are women, and with regard to marital status it was found that many of them are widows and their percentage(38.4%).Regarding subject level of education, the greater number of them are illiterate and they are accounted for (48.8%)In addition, the majority of the elderly who suffer from chronic disease are (73.3) while the majority of them have no previous surgery and their percentage (58.1%)Regarding housing ownership(74.4%) they are absent or (do not have a house), and most of the elderly's monthly income is (53.5%) insufficient. Conclusion: The present study conclude: the elderly were generally satisfied with health care, and it was the best domain of elderly satisfaction is the nutrient intake and the less domain of health care seeking. While the study showed that, the demographic characteristics of elderly had no impact upon their overall satisfaction toward health care except the level of education. Therefore, that gender affects the satisfaction of the elderly in seeking of health care. In addition, the monthly income effects on elderly satisfaction with nutrient intake. As well as the age and suffering from chronic diseases affecting the physical activity domain and with level of elderly satisfaction in this aspect there is an impact of each gender, level of education and monthly income of the elderly on their satisfaction towards the social domain, the age affects the elderly satisfaction with psychological domain. Recommendations: The study recommended the following: Promotion of health care provided to the elderly especially with regard to access to health care and the practice of physical activity. The Ministry of Labor and Social Affairs, in cooperation with the Ministry of Health can establish a special health center for the elderly to help them to get health care. As well as the establishment of a sports hall equipped to encourage the elderly to exercise of daily activities sports. Work of collective entertainment trips continuously to improve elderly mental and social state. هدف الدراسة:تهدف الدراسة إلى تَقييم رضا المسنين باتجاه الرعاية الصحيةِ من خلال مجالاتِ الرعاية مثل (طلب الرعاية الصحيةِ والنشاط البدني ولاكتشاف العلاقةِ بين رضا المسنين وخصائصهم الديموغرافية مِنْ العُمرِ، الجنس، الحالة الزوجية، مستوى التعليمِ، الحالة الصحيةِ، والحالة الاقتصادية. المنهجية: أجريت دراسة وصفية لتقييم رضا المسنين باتجاه الرعاية الصحية في دار المسنين في مدينة بغداد للفترة من 26 تشرين الثاني 2013 إلى3 أيلول 2014. اختيار العينة كان من خلال عينة البحث الغير احتمالية "العينة الغرضية" وحجمها هو(86) من كبار السن بعمر (65) سنة فأكثروالذين يقيمون في دارالمسنين. تم جمع البيانات عن طريق المقابلة باستخدام أداة الاستبيان وتحليلها من خلال تطبيق التحليل الإحصائي الوصفي والاستنتاجي. حدد ثبات الاستبانة من خلال إجراء الدراسة المصغرة وحدد صدقها من خِلال 18 خبيراً. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة التي تكشف تحليل الخصائص الديموغرافية للعينة المعنية، فان الغالبية من العينة هم في عمر (65-69) سنة بنسبة (34.9٪)، وأيضا تبين أن الغالبية من عينة الدراسة (59.3٪) هم من الذكور والباقي من الإناث، وفيما يتعلق بالحالة الزوجية وجد ان عدد كبير من المسنين هم أرامل ونسبتهم (38,4%) ومستوى التعليم أكبر عدد منهم أميون "لا يقرأ ولا يكتب" وبلغت نسبتهم (48.8٪)، تبين أيضا أن الغالبية العظمى من كبار السن يعانون من أمراض مزمنة بنسبة (73,3 %)، بينما الغالبية منهم ليس لديهم عملية جراحية سابقة ونسبتهم (58.1٪)، ما يتعلق في ملكية السكن وجد ان (74,4٪) من المسنين (ليس لديهم منزل)، والأهم من ذلك دخل المسنين الشهري غير كافي لهم بنسبة (53.5٪). الاستنتاج:استنتجت الدراسة إلى أن معظم المسنين الساكنين في دار المسنين أمييّن لأنه ليس لديهم فرصة للتعلم. أيضا المسنين كانوا راضون عموما عن خدمات الرعاية الصحية وكان أفضل مجال لرضا المسنين هو مجال التغذية واقل مجال هو الحصول على الرعاية الصحية. فيما أظهرت الدراسة ان الخصائص الديموغرافية للمسنين لا تؤثر في رضا المسنين العام باتجاه الرعاية الصحية ما عدا مستوى التعليم. كما ان الجنس يؤثر على رضا المسنين في الحصول على الرعاية الصحية، إضافة لذلك فان الدخل الشهري يؤثر على رضا المسنين عن التغذية، وكذلك استنتجت الدراسة بان العمر ومعانات المسنين من الامراض المزمنة تؤثر على ممارستهم للنشاطات البدنية والرياضية وتؤثر على مستوى رضاهم بهذا الجانب، كما ان هنالك تأثير لكل من الجنس والمستوى التعليمي والدخل الشهري للمسنين على رضاهم نحو المجال الاجتماعي، وايضا عمر المسن يؤثر في رضاه نحو المجال النفسي. التوصيات: أوصت الدراسة بما يلي: تعزيز الرعاية الصحية الموفرة للمسنين وخاصة فيما يتعلق بالحصول على الرعاية الصحية وممارسة النشاطات البدنية. يمكن لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية وبالتعاون مع وزارة الصحة إنشاء مركز صحي خاص للمسنين لمساعدتهم على الحصول على الرعاية الصحية. وكذلك انشاء قاعة رياضية مجهزه لتشجيع المسنين على ممارسة الفعاليات الرياضية اليومية. القيام بسفرات جماعية ترفيهية وباستمرار لتحسين الحالة النفسية والاجتماعية للمسنين.


Article
Psychological Stress-related Angina Pectoris among Adult Patients in Kirkuk City (Comparative study)
الضغوطات النفسية المتعلقة بالذبحة الصدرية لدى المرضى البالغين في مدينة كركوك (دراسة مقارنة)

Authors: Abbas LateefMuhe AL-deen
Pages: 191-181
Loading...
Loading...
Abstract

Objective:The purpose of this study was to assess the psychological stress-related angina pectoris among adult patients (male and female) and find out relationship between patients' stress and some socio-demographic characteristics such as age, marital status, level of education, occupation, socioeconomic status and BMI. Methodology: A comparative (descriptive) study was carried out at two hospitals (Kirkuk general and Azadi teaching) in CCU and medical ward in Kirkuk city for a period from the 1st of May 2014 and up to the 1st of January, 2015. A non-probability (Convenience) sample of (50 male) and (50 female) definitely diagnosed angina pectoris patient. To achieve the objectives of the study a constructed questionnaire conducted for the purpose of the study, which consisted of three parts: the demographic characteristics; medical data and assessment of stress which includes (24) items. The data were collected through the use of the interview. They were analyzed through the application of descriptive statistical analysis (Frequency, Percentage%) and inferential statistical (T. Test and ANOVA) data analysis. Results: The majority of the study sample were male aged (50-59) years while, the female aged (40-49) years old. 90% of the male and (62%) of the female were married. The majority (20%) of the male was graduated from primary school, while (42%) of female were graduated from the institute. Both male (36%) and female (46%) had (1-3) child. Most of the study sample was employed, had moderate socioeconomic status and mostly from urban residency. Regarding to the medical data, finding of the study indicated that (38%) of them were no history of chronic disease.58% of the male and (82%) of the female were no smoking, Majority (42%) of the male and (38%) of femaleswas overweight Conclusions: the study was detected as a gender difference between male and female with psychological stress. In the study sample were found a significant relationship between psychological stress between male and female and ages. As the study concluded that most of the study sample were to have moderate psychological stress. Also founds a significant relationship only in female patients with angina and level of education, occupation, BMI and psychological stress. Recommendations:Routine screening patients who attending to the hospital and primary health care center , for psychosocial vulnerability, current feelings and state of stress, with the use of reliable and valid measures. الهدف: تهدف الدراسة الحالية الى تقييم الضغوطات النفسية المتعلقة بالذبحة الصدرية لدى المرضى البالغين وإيجاد العلاقة بين الضغوطات النفسية والعمر ,الحالة الزوجية, المستوى التعليمي, الوظيفة, الحالة الاقتصادية والمادية ومؤشر كتلة الجسم. المنهجية: دراسة مقارنة (وصفية) اختيرت عينة ملائمة (غير احتمالية) تمثلت ب (50) من المرضى الرجال و (50) من المرضى النساء من مستشفيات مدينة كركوك (مستشفى ئازادي التعليمي و مستشفى كركوك العام) والتي اختيرت العينات من وحدة الإنعاش القلبي ومن ردهة الباطنية والمشخصين بالذبحة الصدرية وللفترة من الأول من شهر أيار 2014 ولغاية الأول من شهر كانون الثاني 2015 , ولتحقيق أهداف البحث صممت استمارة استبيانيه تكونت من ثلاثة أجزاء;المعلومات الديموغرافية , المعلومات الطبية , ومقياس الضغوطات النفسية والذي تضمن (24) فقرة. وبطريقة المقابلة الشخصية مع عينة البحث جمعت المعلومات وتم تحليل البيانات باستخدام أسلوب التحليل الوصفي(التكرارات, النسبة المئوية) وكذلك أسلوب التحليل ألاستنتاجي(الاختبار التائي و تحليل التباين). النتائج:من خلال تحليل البيانات تبين أن (28%) من الرجال كانوا ضمن الفئة العمرية ((50-59 سنة و(32%) ضمن الفئة العمرية ((40-49 سنة، 20%)) من الرجال خريج ابتدائية بينما 42%)) من النساء خريجات معهد , 36%)) من الرجال و46%)) من النساء لديهم أطفال (1-3), ((38% من الرجال موظفين و((50% من النساء موظفات , (70%) من الرجال و (58%) من النساء في حالة اقتصادية متوسطة , و غالبيتهم كانوا من سكنة المدينة .وبالنسبة للمعلومات الطبية وجدت أن (38%) من النساء والرجال لم يكن لديهم أمراض مزمنة, (58%) من الرجال و (82%) من النساء لا يدخنون, (42%) من الرجال و (38%) من النساء أوزانهم فوق الطبيعية. الاستنتاج: وجدت الدراسة الحالية بوجود علاقة بين جنس المریض ومستوى الضغط النفسي , ومعظم المرضى يعانون من الضغوطات النفسية ذات الشدة المتوسطة , وبالنسبة للمقارنة بين مرضى الرجال و النساء أظهرت أن هناك علاقة بين الضغوطات النفسية والعمر , بينما وجدت فقط في المرضى النساء أن هناك فرق بين الضغط النفسي و(مستوى التعليمي ,الوظيفة ومؤشر كتلة الجسم) التوصيات:توصي الدراسة بالاهتمام بالجانب النفسي وذلك بإقامة البرامج التعليمية عن طريق الوسائل الإعلامية لزيادة المعرفة عند الناس حول المسببات، العلامات والأعراض، المضاعفات وعلاج التوتر والإجهاد وكيفية التكييف مع الضغوطات النفسية لتلاقي أمراض القلب وأمراض أخرى ناتجة من القلق والإجهاد النفسي.


Article
Assessment of Antenatal Care Services among Pregnant Women's in Al-Hilla City
تقييم خدمات الرعاية قبل الولادة بين النساء الحوامل في مدينة الحلة

Authors: Ameen A. Yaser --- Ali F. Abdul Hussein
Pages: 192-200
Loading...
Loading...
Abstract

Background:The study examine the knowledge and utilization of antenatal care among the women of reproductive age group in Al-Hilla city. Perspectives of antenatal care services is particularly critical for enhancing effectiveness of services delivery and addressing pregnant women’s needs and antenatal care services. Objectives:To assess of antenatal care services in pregnant women's andidentify the relationship between level of antenatal care serviceswithdemographicdata and maternal health history characteristics. Methodology:Descriptive Study is carried out in Al-Hilla City/ primary health care centers, from December, 2nd 2014 to May, 10th, 2015. A non-probability (Purposive Sample) of (220) pregnant women's, those who visited primary health care centers. The data were collected through the utilization of the developed questionnaire after the validity and reliability are estimated, and by means of interview technique. Reliability of the questionnaire is determined through a pilot study and the validity through (13) experts. The data analyzed through the use of the descriptive and inferential statistical analysis procedures. Results: The findings of the present study indicate that the overall assessment for pregnant women's compliance antenatal care is middle at 73.3%. Conclusions:Thestudyconcludeif that the factors (demographic data and maternal health history ) to effect antenatal care compliance. Recommendations:The study recommended the increase number ofprimary health care centers to reduce the momentum on health centers, which suffers from high population density and concentration to create enough room for the rest of the primary health care centers. Follow the previous model of care for the birth of a new world health organization in maternal and child care services, and that early detection and detection of complications pregnant and that promote maternal health care in our community. خلفية البحث:معرفة الاستفادة من الرعاية السابقة للولادة في صفوف النساء في الفئة العمرية الإنجابية في مدينة الحلة. وتقييم خدمات الرعاية قبل الولادة أمر بالغ الأهمية ولا سيما لتعزيز فعالية تقديم الخدمات وتلبية احتياجات النساء الحوامل وخدمات الرعاية السابقة للولادة. الهدف: لتقييم خدمات الرعاية السابقة للولادة وتحديد العلاقة بين مستوى خدمات الرعاية السابقة للولادة مع البيانات الديموغرافية وخصائص التاريخ صحي لتحديد العلاقة بين مستوى الخدمات المقدمة بين هذه الخصائص. المنهجية: أجريت دراسة وصفيه في مراكز الرعاية الصحية الاولية في مدينة الحلة للفترة من الثاني من كانون الأول 2014 ولغاية العاشر من ايار 2015 جمعت عينة غير احتمالية ( غرضية)من220امراه حامل اللواتي يراجعن المراكز الصحية في مدينة الحلة، وجُمِعَت البيانات من خلال استخدام الاستبانة التي تم تطويرها بعد تحديد صدقها وثباتها وباستخدام تقنية المحاورة مع النساء الحوامل . حددت ثبات استمارة الاستبانة من خلال أجراء الدراسة المصغرة وحددت مصداقيتها من خلال مجموعة مكونة من (13) خبير. تمّ تحليل البيانات عن طريق الإحصاء الوصفي والإحصاء التحليلي. النتائج:أظهرت نتائج الدراسة إن التقييم النهائي لمستوى الرعاية ما قبل الولادة كان متوسط بنسبة 73.3%. الاستنتاج:نستنتج من هذه الدراسة بان (العوامل الديمغرافية والتاريخ الصحي للحامل ) لها تأثير على خدمات ما قبل الولادة. التوصيات:أوصت الدراسة بضرورة زيادة اعداد المراكز الرعاية الصحية الأوليةجديدةلتقلل الزخم الحاصل على المراكز الصحية التي تعاني من كثافة سكانيةعالية والتركيز على إنشاء غرف كافية لبقية مراكز الرعاية الصحية الأولية واتباع نموذج الرعاية السابقة للولادة لمنظمة الصحة العالمية في خدمات رعاية الأم والطفل, وأن الاكتشاف المبكر وكشف من مضاعفات الحوامل والتي تعزز الرعاية الصحية للأمهات في مجتمعنا.


Article
Assessment of Psychological Problems for Patients with Acute Myelogenous Leukemia
تقييم المشاكل النفسية لمرضى ابيضاض الدم النقوي الحاد

Authors: Kareem R. Sachitt
Pages: 201-207
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the psychological problems in patients with acute myelogenous leukemia, and to find out the relationship between socio-demographic characteristics such as (age, sex, marital status, educational level, and occupation) and psychological problems for those patients. Methodology: A descriptive study used the assessment approach from 20th September 2014 to 30th November 2014 in order to study the psychological problems in acute myelogenous leukemia patients with the psychological problems. Non probability (purposive) sample is selected for the study which includes (50) patients diagnosed with acute myelogenous leukemia were treated at Baghdad teaching hospital and City Imams Kazimain Teaching Hospital or the patients who visited the outpatient clinic in the same hospital for medical follow–up and further treatment. Data were gathered through the patients` interviewed. Assessment questionnaire consist of two parts contains demographic characteristic, the other part concerning about assessment the psychological problems for patients with acute myelogenous leukemia. Reliability and validity of this tool is determined through application of a pilot study and panel of experts. Data were analyzed through the application of descriptive statistical (frequencies and percentages), inferential statistical (chi square). Results: The Overall results revealed that the psychological problems in acute myelogenous leukemia patients with psychological problems was unacceptable, and there is significant correlation between the psychological problems related for these patients and was region (residency) of patients. Conclusions: The study concluded that the majority of the items related to psychological problems for patients with acute myeloid leukemia were low or out of the comparison, reflecting the ferocity of those problems. Recommendations: The study recommended to increase awareness and psychological education for patients with acute myelogenous leukemia. الهدف: تقييم المشاكل النفسية لمرضى ابيضاض الدم النقوي الحاد ومعرفة العلاقة بين بعض المتغيرات الديموغرافية مثل (الجنس، العمر، الحالة الزوجية، المستوى التعليمي) والمشاكل النفسية لهؤلاء المرضى. المنهجية: دراسة وصفية استعمل فيها أسلوب التقييم للفترة من 20 أيلول 2014 إلى 30 تشرين الثاني 2014 لدراسة المشاكل النفسية لمرضى ابيضاض الدم النقوي الحاد. عينة غرضية (غير احتمالية) اختيرت في الدراسة وقد تكونت من(50) مريض في مستشفى بغداد التعليمي ومستشفى مدينة الامامين الكاظمين التعليمي. تم جمع بيانات الدراسة عن طريق مقابلة المرضى الراقدين والمراجعين في المستشفيات المذكورة أعلاه. تكونت استمارة التقييم من جزأين شملت المعلومات الديموغرافية والسريرية المرضى والجزء الأخر تعلق بتقييم المشاكل النفسية لمرضى ابيضاض الدم النقوي الحاد. تم إجراء الثبات لأداة التقييم من خلال الدراسة الاستطلاعية وتم التحقق من مصداقية الأداة من خلال عرضها على مجموعة من الخبراء. تم تحليل البيانات من خلال أسلوب الإحصاء الوصفي (التكرار والنسب المئوية) والإحصاء ألاستنتاجي (المتوسط الحسابي) والانحدار المنطقي. النتائج: كشفت النتائج ان مرضى ابيضاض الدم النقوي الحاد الذين يعانون من المشاكل النفسية كانت غير مقبولة، و هناك علاقة معنوية بين المشاكل النفسية لهؤلاء المرضى و مكان الاقامة للمرضى. الاستنتاج: نستنتج من الدراسة بأن غالبية الفقرات ذات العلاقة بالمشاكل النفسية لمرضى ابيضاض الدم النقوي الحاد كانت واطئة او خارج المقارنة مما يعكس ضراوة تلك المشاكل . التوصيات: أوصت الدراسة بزيادة الوعي والتثقيف الصحي والنفسي للمرضى المصابين بابيضاض الدم النقوي الحاد.


Article
Assessment of Feeding Patterns Children Under Two Years at PrimaryHealth Care Centers
تقييم أنماط رضاعة الأطفال دون السنتين في مراكز الرعاية الصحية الاولية

Authors: Mohammed Baqer Hassan
Pages: 208-215
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives To assess feeding patterns for children under two years at primary health care center. Methodology A Descriptive study is carried out at Al-Najaf AL-Ashraf City.fromFebruary 10th to May 19th 2015. Sample consisting of (50) children were selected randomly from thePrimary Health Care Centers. Data collected by usedquestionnaire, which includes the first parts was about demographic characteristics of mother(age, occupational, educational levels, residence area, socio economic) .Second part about demographic characteristics of children ,Third part about information about normal and artificial feeding, Fourth part about information mother for breast feeding and fifth part about causes of reject of breastfeeding. Data was analyzed by using the application of descriptive and inferential statistical approaches. Results The finding of the present study indicate that there are mother with age group is highly (25 -33) were 44%. women using the mixed of feeding were higher 68% than the normal breast feeding31.1%. No find any relationship between maternal age and has information about breastfeeding and feeding grounds for refusal of the child . Conclusionpresent study concluded that more than half of the study are mixed feeding. The study indicates that are the mother age has relation with her information about breast feeding . RecommendationBreastfeeding educational programs for mothers .Recommended mother about cleaning of equipment's artificial feeding and good formula of milk. infants should be breast fed exclusively for the first six months of life . الهدف:تهدف الدراسة إلىتقييم انماط رضاعة الأطفال أقل من عامين في مراكز الرعاية الصحية الأولية. المنهجية: دراسة وصفية نفذت في المراكز الصحية في مدينة النجف الأشرف للفترة من 10 شباط ولغاية19اذار 2015.تم اختيار عينة البحث بالطريقة العشوائية لـ (50) طفلمنمراكز الرعاية الصحية الأولية. جمعتالبيانات عن طريق استخدام استمارة الاستبيان، والذي تضمنتفي الجزء الأول الخصائص الديموغرافية للام(العمر والمهنة والمستويات التعليمية، منطقة الإقامة، الحالة الاجتماعية الاقتصادية. الجزء الثاني عن الخصائص الديموغرافية للأطفال، الجزء الثالث حول المعلومات عنالرضاعة الطبيعية و الاصطناعية ، الجزء الرابع حول معلومات الام عن الرضاعة الطبيعية والجزء الخامس حول أسباب رفضالأطفال للرضاعة الطبيعية.وتم تحليل البيانات باستخدام الطرق الاحصائية (الوصفية , والتحليلية). النتائج:اشارت نتائج الدراسة ان غالبية اعمار الأمهات (25 -33) وكانت نسبتها 44٪. وأظهرت النتائج أنالنساء التي تستخدمالرضاعة المختلطةكانت أعلى نسبة 68٪ من الرضاعة الطبيعية ونسبتها 31.1٪. واظهرت النتائج عدم وجود علاقة بين عمر الأمومعلومات الام حول انماط رضاعة الاطفال. الاستنتاج: استنتجت الدراسة أن أكثر من نصف العينةهم منأطفال الذين يستخدمون نمط الرضاعةالمختلطة.وتشير الدراسة ان عمر الأم ليس له علاقة مع المعلومات حول الرضاعة الطبيعية. التوصيات:توصي الدراسة إلى عمل برنامج تثقيفي للأمهات عن الرضاعة الطبيعية .وتوجيه الأمهات حول نظافة ادوات الرضاعة الاصطناعية ووصفة صحيحة للحليب ,الطفل حديث الولادة يجب ارضاعه طبيعيا على وجه الحصر خلال الاشهر الستة الاولى من حياته .


Article
Assessment of Health Related to Quality of Life in Hypertensive and Diabetic Mellitus patients in Kurdistan/Iraq
تقييم نوعية الحياه للمرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم والداء السكري في كوردستان/العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hypertension and diabetes mellitus are chronic diseases, therefore; they had negative effect on quality of life of affected patients. Aim: The aim of this study was to assess health related to quality of life of hypertensive and diabetes mellitus patients through measuring their socioeconomic status, medical conditioning and co-morbidity. Methodology: This is cross sectional study that has been carried out in Kurdistan- Iraq. Health Survey Questionnaire, Short form-12 was used for measuring health related quality of life. Conventional sampling method was carried out for collecting of data. T- Test was used to analyze the data Result: Mean Health Survey Questionnaire, Short Form-12 score was 39.0±1.64, mean of physical component summary was 36.6±1.9 and mean of mental component summary of was 41.5±1.6. Health related quality of life among hypertensive and diabetes mellitus patients were poor in Kurdistan. On the other hand, poor health related quality of life was less observed in hypertension patients 39.7±1.7 as compared with diabetic patients 41.9±1.6. Participants who were female, elder, did not have spouse and did not have job and/or retired were significantly and negatively associated with poor health related quality of life. Conclusions: Health related quality of life among hypertensive and diabetes mellitus patients were poor in Kurdistan as compared with other countries. Included participants, who were female, elder, did not have spouse, did not have job and/or retired were significantly had poor health related quality of life. Recommendation: Further recommends study longitudinal for assessing components of health related quality of life in both diseases separately(hypertension and diabetes). خلفية البحث: ارتفاع ضغط الدم وداء السكري هما من الامراض المزمنة لذلك فان لديهما التاثير السلبي على نوعية الحياه للمرضى المصابين به. الهدف: الهدف من هذه الدراسة هو تقييم نوعية الحياة للمرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم وداء السكري من خلال قياس حالتهم الاقتصادية والاجتماعية, وحالتهم الطبية والمتعلقات المرضية الاخرى. المنهجية:أجريت دراسة مقطعية في كوردستان العراق لاستبيان نوعية الحياة الصحية للمرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم وداء السكري للفترة من 15 اب 2013 ولغاية 1 كانون الثاني 2014.واستخدم مقياس الصحة المتعلقة بنوعية الحياة. والمسمى SF -12 (الاستمارة المختصرة) وتم اختيار العينة المناسبة والمتوفرة لجمع البيانات. النتائج: كان متوسط المسح الصحي للاستبيانSF -12 هو 39.0 ± 1.64 درجه ومتوسط مكونات الحالة الجسمية هو 36.6 ± 1.9 ومتوسط االحالة النفسية هو 41.5 ± 1.6.وكانت نوعية الحياة الصحية للمرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم ومرض السكري ضعيفة في كردستان العراق ومن ناحية أخرى كانت نوعية لحياه الصحية للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم اقل وكان المتوسط 39.7 ± 1.7 مقارنة مع مرضى السكري 41.9 ± 1.6 وان المشاركون من الإناث وكبار السن وغير المتزوجات والتي ليس لديها وظيفة أو تقاعد كانت نوعية حياتهم اسوأ. تم استخدام الاختبار التائي لتحليل البيانات. الاستنتاج: إن نوعية الحياة الصحية لمرضى ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري كانت سيئة في كردستان بالمقارنة مع بلدان أخرى وخصوصا للمشاركات بالبحث من العنصر النسوي وغير المتزوجات وليس لديهن وظيفة أو تقاعد التوصيات : توصي الدراسة باجراء دراسات اخرى على مدى اطول لتقييم نوعية الحياة لكلا المرضين (ارتفاع ضغط الدم والداء السكري) وبشكل منفصل .


Article
Reaction toTerror-related Posttraumatic Stress Disorder (PTSD) amongthe Students of Nursing College/ University of Baghdad
رد الفعل لاضطراب الكرب ما بعد الصدمة المرتبط بالإرهاب بين طلبة كلية التمريض/ جامعة بغداد

Authors: Maan H. Ibrahim Al-Ameri
Pages: 224-231
Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Posttraumatic Stress Disorder (PTSD) is a term applied to psychological and emotional disturbance that develops after experiencing, witnessing or being exposed to a traumatic event. The event may involve actual or threatened death, serious physical injury or threat to physical integrity such as a natural disaster, wartime combat, torture, murder, severe harm to oneself or others, rape, and violent attack or an assault. Objective: To determine the infliction levels of Posttraumatic Stress Disorder (PTSD) among the students in the college of Nursing/ University of Baghdad, and to find out the relationship betweenthese levels and some demographic characteristics. Methodology: Observational design study of undergraduate nursing students has been achieved from December 4th, 2013 to the May 17th, 2014 in order to identify the Post-traumatic Stress Disorder in all stages in the College of Nursing University of Baghdad. A non-probability of two hundred students in all four stages of the college of Nursing/ University of Baghdad was recruited. To meet the study objectives a questionnaire was constructed. This questionnaire consisted of two parts: firstly, four demographic characteristics: gender, age, stage, and residency; and 17 items represent Davidson Trauma scale-DSM-IV for diagnosing and measuring levels of PTSD within the civilians. Data were analyzed by applying: descriptive statistical analysis: frequencies and percentages and distribution; and inferential analysis: Correlation Coefficient, Chi-squire, and independent t-test. Results: The study indicates that the majority of the students (63.0%) has PTSD: low (29.0%), medium (21.5%), and high (12.5%); and only 37.0% of them have no PTSD. The results indicate that 35.0% of the participants who have different levels of PTSD (63.0%) are female; and 21.5% of those who have PTSD are in age group (≥ 24); for the stages: the first stage shows having more PTSD (18.0%) than the other stages; and finally, 42.0% of those who live in Baghdad have levels of PTSD than those who do not live in Baghdad. Conclusions: The results of present study indicated that more than half of participated students were at age 22 years and more old; half of them were male students; and the majority live in Baghdad. The study showed that a high percentage of those students have had PTSD in different levels Recommendations: The present study recommendsthat students are to be advisedto learnsome coping strategies and stress managements by attending training and relaxation sessions. خلفية البحث: إضطراب الكرب ما بعد الصدمة هو مصطلح يطبق على الأختلالات النفسية والعاطفية والتي تنتج أثر تجربة أو مشاهدة أو التعرض الى حدث أو أحداث صدمية. هذه الأحداث تكون ذات مواصفات تهديدية حقيقية للحياة أو أصابات جسمية خطيرة أو تهديد للكمال الفسلجيللإنسان كالكوارث الطبيعية،الحروب، التعذيب، القتل، الأذى الشديد للنفس أو الآخرين أو الأغتصاب أو الإهانة. الهدف:معرفة نسب الإصابة بإضطرابات ما بعد الصدمة بين طلبة كلية التمريض/جامعة بغداد وقياسوإيجاد العلاقة ما بين هذه الإضطرابات وبعض المتغيرات الديموغرافية لهؤلاء الطلبة. المنهجية : أجريت دراسة وصفيةلطلبة كلية التمريض/ جامعة بغداد أبتداءاً منالرابع من كانون الأول2013 الى السابع عشر من آيار، 2014 لمعرفة مستويات الإصابة بإضطراب الكرب ما بعد الصدمة النفسية لجميع المراحل الدراسية في الكلية، أسُتخدمت طريقة الملىء الذاتي للأستبانة في جمع بيانات البحث ﻠ200 طالب وطالبة.لجمع المعلومات فقد تم استخدام إستبيان خاص لهذا الغرض ويتضمن قسمين: الأول يتكون من أربعة من المواصفات الديموغرافية وهي الجنس، العمر، المرحلة الدراسية والإقامة، و17 فقرة الممثلة لمقياس ديفدسون المعتمد على تصنيف (DSM-IV) لقياس مستويات إضطراب ما بعد الصدمة. تم تحليل البيانات بتطبيق التحليل الوصفي والذي تضمن التكرارات والنسبة المئوية؛ وأيضا الإحصاءالاستدلالي. النتائج: أشارت الدراسة بأن غالبية الطلبة (63.0%) لديهمإضطراب ما بعد الصدمة منها البسيط (29.0%) والمتوسط (21.5%) و العالي (12.5%)؛ كذلك أظهرت النتائج بأن الطالبات هن أكثر عرضة للإصابة (35.0%)؛ وأن 21.0% من المصابين هم من أعمار 24 سنة وأكثر, وأن طلبة المرحلة الأولى هم النسبة الأكبر عن المراحل الأخرى بالإصابة (18.0). الأستنتاج:توصلت الدراسة بأن اكثر من نصف طلبة كلية التمريض في عمر 22 وأكثر، ونصفهم من الطلبة الذكور، وغالبيتهم يعيشون في بغداد. أوضحت الدراسة ايضا بان نسبة عالية منهم مصابون بإضطراب ما بعد الصدمة النفسية وبدرجات متباينة. التوصيات:توصي الدراسة الحالية على توجيه الطلبة بتعلم بعض تدابيرالسيطرة على الإجهاد النفسي من خلال حضور جلسات تدريبية وجلسات الأسترخاء النفسي.

Keywords

Reaction --- PTSD --- terror --- related --- students --- college --- nursing


Article
Body Mass Index Finding among a Sample of Women with Infertility in Baghdad City
مؤشر كتلة الجسم لدى عينة من النساء المصابات بالعقم في مدينة بغداد

Authors: Muna Abdul Kadhum Zeidan
Pages: 232-238
Loading...
Loading...
Abstract

Objective (s):To find the Body Mass Index of women with infertility and To find any association between infertility period and increase BMI . Methods:- A cross-sectional study conducted in Baghdad in outpatient department in Teaching Hospital,& Bab-Al Moadham primary health care centerSampling was (non probability convenient)&sample size was 600. The study started from 1stof March 2013 to 1st of October 2013. Data was collected by questionnaire to obtain socio- demographic information &weight and height measurement. Results:The result shows that about (28.8%) of women in age group (30-34) years. Obesity in the infertility period (less than 5) years was (59%). Infertility period and age group, type of infertility, were significant associated with BMI . Conclusions: Most of the study sample was obese and a highly significant association is noticed between body mass index and infertility period, age, type of infertility, mean weight and mean height. Recommendation: Health education about the healthy eating approach and relation to diet and physical exercise to prevent obesity. الهدف: تهدف الدراسة إلىتحديد الارتباط بين مؤشر كتلة الجسم والعقم لدى النساء. المنهجية: دراسة مقطعية اجريت في بغداد في مستشفى بغداد التعليمي والمركز الصحي في باب المعظم لعينة غير عشوائية (غرضية) وحجم العينة كان 600. للفترة من الاول من اذار 2013 ولغاية الاول من تشرين الاول 2013حيث جمعت المعلومات والبيانات باستخدام استبانة معدة مسبقا للحصول على المعلومات الاجتماعية والديموغرافية,والوزن والطول لكل امراة . النتائج : اظهرت نتائج الدراسة ان حوالي (28.8%) من النساء في الفئة العمرية (30-34)سنة. السمنة في فترة العقم (اقل من 5 سنوات) كانت (59%). تبين وجود ترابط معنوي واضح بين مؤشر كتلة الجسم و فترة العقم والفئة العمرية ونوع العقم . الاستنتاج: أغلبية عينة الدراسة كن يعانين من السمنة, ووضوح ارتباط معنوي عالي بين مؤشر كتلة الجسم وفترة عدم الخصوبة, والعمر , ومتوسط الوزن ومتوسط الطول التوصيات: التثقيف الصحي حول الاكل الصحي والنظام الغذائي وممارسة الرياضة البدنية لمنع السمنة.

Keywords

body mass index --- infertility --- women


Article
Patients' Satisfaction Concerning Hospital Care Post-acute Myocardial Infarction at Maysan Governorate Hospitals
رضا المرضى المتعلق بالرعاية الصحية بعد الإصابة باحتشاء عضلة القلب في مستشفيات محافظة ميسان

Authors: Ali D. Abass --- Mohannd A. L. Khafel
Pages: 239-248
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To identify the satisfaction of patients concerning hospital care post-acute myocardial infarction. Methodology: Quantitative design (connective a descriptive study) was carried out to identify the patients' satisfaction concerning hospitals care post-acute myocardial infarction at Maysan governorate hospitals. Starting from December 30th 2014 up to May 28th 2015. To achieve the objectives of the study, a non-probability sample (a purposive sample) consisted of (100) patients were acute myocardial infarction. Data were collected through the use of questionnaire which is related to acute myocardial infarction patients’ The questionnaire was interview with acute myocardial infarction patients who were attended coronary care unit at Al-Sadder Teaching Hospital, and Maysan Center of Cardiac Disease after obtaining agreement from the patients throughout using Arabic version of questionnaire. The researcher conducted private meeting with each patient who spends about 25-30 minute to respond to the interview which were developed for the purpose of the study. Instrument validity was determined by a panel of experts. Reliability of the instrument was determined through the use of Cronbach Alfa which was (0.85) which are strong acceptable for acute myocardial infarction patients'. Analysis of data was performed through the application of descriptive statistics (frequency, percentage), mean of score and Standard Deviation. RESULT: .high patients' satisfaction was in item (4) with mean score (5.59) and stander deviation (0.494) and anther items with less mean score CONCLUSION: The results indicated that there is a high satisfaction for patients when little of the items of satisfaction and little satisfaction in most of the other items RECOMENDATION: increased the medical staff to provide the important health care for patient that led to increased patient satisfaction concerning hospital care. هدف الدراسة : تهدف الدراسة الى معرفة رضا المرضى المتعلق بالرعاية الصحية بعد الإصابة باحتشاء العضلة القلبية الحاد في مستشفيات محافظة ميسان . المنهجية: تم اعتماد التصميم الكمي(دراسة وصفيه مترابطة) في هذه الدراسة التي انجزت لغرض التعرف على رضا المرضى المتعلق بالرعاية الصحية بعد الإصابة باحتشاء العضلة القلبية للفترة بين30 كانون الأول 2014 ولغاية 28 آيار 2015، ولتحقيق أهداف الدراسة اختيرت عينة غرضية غير احتمالية مكونة من (100) مريض مصاب باحتشاء عضلة القلب. وجمعت البيانات الخاصة بالدراسة من خلال استخدام استمارة الاختبار المتعلقة برضا المرضى للعناية الصحية بعد الإصابة باحتشاء عضلة القلب تم بناؤها وتصميمها من قبل الباحث لأغراض الدراسة الحالية ، حيث جمعت البيانات باسوب المقابلة الشخصية مع المرضى الذين تم ادخالهم الى وحدة العناية القلبية في مستشفى الصدر التعليمي ومركز ميسان للامراض القلبية في محافظة ميسان بعد اخذ موافقة المريض وباستخدام النسخة العربية من الاستمارة واستغرقت المقابلة مع كل مريض تقريبا من 25-30 دقيقة. تم تحقيق ثبات أدوات القياس من خلال استخدام الفا كرون باخ والذي كانت (0,85).أما مصداقية أدوات القياس فقد تحققت من خلال عرضها على مجموعة من الخبراء لغرض مراجعتها وتقويم درجة مصداقيتها. قام الباحث باستخدام الإحصاء الوصفي ( التوزيع التكراري والنسبة المئوية) والوسط الحسابي والانحراف المعياري. النتائج: أعلى رضا للمرضى كان في ألفقره الرابعة بوسط حسابي (5.59) وانحراف معياري(0494) تليها الفقرات الأخرى بأقل وسط حسابي الاستنتاج: أشارت الدراسة إلى أن هنالك رضا عالي لدى المرضى عند القليل من الفقرات ذات العلاقة بالرضا وقليلة الرضا في معظم الفقرات الأخرى. التوصيات : زيادة عدد الملاك الصحي المتخصص في تقديم ما هو الأفضل في العناية بالنسبة لمرضى احتشاء عضلة القلب لغرض زيادة رضا المرضى عن الرعاية الصحية المقدمة لهم .


Article
Anxiety and Depression among Couples Attending The Infertility Clinic Center in AL-Hilla
القلق والاكتئاب بين الازواج الذين يحضرون عيادة العقم في الحلة

Authors: Nibras H. Abdel-Hussein --- SajaH. Mohamed
Pages: 249-256
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: -A descriptive study utilizing a study approach was carried out to assess the level of anxiety and depression for infertile couples in AL-Hilla city, Babylon Governorate- Iraq. Methodology: -A purposive (non-probability) sample of (50) infertile couple ((50) infertile wives and the other (50) infertile husbands) was selected from the center of infertility in BabylonGovernorate. The data had been carried out from February 17th 2015 to March 22nd 2015. Data were collected through the use of the questionnaire, the application of the interview technique, and review of the infertile couples' records. Data were analyzed through application of descriptive statistics analysis which include; frequency, percentage, mean and the inferential data analysis approach (Pearson correlation coefficient, standard deviation, Chi-square and t-test). Results:-The results of the study indicatedthat a significant differences between males and females with level of anxiety. Conclusion: The study concluded that is a highsignificant relationship betweenanxiety and depression. Recommendation:- The study recommended that a competent counselor nurse to assist the infertile couples during attending the center and follow them by home visiting to found any solution for their psychosocial problems.Raising awareness among gynecologists about the prevalence of psychiatric and personality disorder among infertile couples and their psychiatrists for proper management. الهدف :- دراسة وصفية أجريت لأجل تقييم مستوى القلق والاكتئاب للأزواج الذين يعانون من العقم في مدينة الحلة, محافظة بابل- العراق. المنهجية :- شملت العينة الغرضية ( غير احتمالية) 50 زوج عقيم ( 50 امرأة عقيمة و50 رجل عقيم ). تم اختيارهم من مركز العقم في محافظة بابل. تم جمع العينة في 17 شباط 2015 ولغاية 22 اذار 2015. جُمعت البيانات من خلال الاستبانة ومن خلال عملية المقابلة ومراجعة سجلات الازواج. تم تحليل البيانات من خلال التحليل الاحصائي الوصفي }( التكرار , النسبة المئوية , وكذلك التحليل الاحصائي الاستنتاجي ( معامل الثقة, انحراف قياسي, أختبار مربع كاي){. النتائج :- أشارت نتائج الدراسة الى أن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث مع مستوى القلق. الاستنتاج: استنتجت الدراسة إلى أن هناك ارتباط معنوي قوي بين القلق والاكتئاب. التوصيات:- توصي الدراسة بتزويد هذه المراكز بممرض مستشار مختص لمساعدة الأزواج الذين يعانون من العقم خلال حضور المركز ومتابعتهم من قبل الزيارات المنزلية ليتم العثور على حل لمشاكلهم النفسية بالإضافة الى رفع الوعي لدى أطباء أمراض النساء إزاء انتشار الاضطراب النفسي لدى الأزواج الذين يعانون من العقم والأطباء النفسيين من أجل الإدارة السليمة.


Article
Physical and Psychological Self-Care Assessment for Disabled clients attending Emergency Management Center in Erbil City
تقييم الرعاية الشخصية للجوانب الجسمية والنفسية من ذوي الاحتياجات الخاصة لمراجعي المركز العلاجي للطوارئ في مدينة اربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background :The World Health Organization’s (WHO) framework for measuring health for disability at both levels physical and psychological ‘activities including self-care, attending to one’s hygiene, dressing, and eating, also interpersonal interactions and relationships, and social relationships, especially family relationships . Objectives: This study aims to identify and assess the self care activities for disabled patients, and to identify the relationship between sociodemographic characteristics and physical and psychological factors. Methods: The study is Descriptive study, the study sample were 51 disabled clients who had been attended to emergency management center ,the study start from 1/7/2014 to 1/2/2015, Constructed questionnaires were used to obtain the feedback, and interview was used as methods of data collection and data was analyzed using SPSS version 18. Results: The mean age of the participants was (36.66) years. Results revealed that feedback responses as a general was good in all factors underline the study, and the lowest score for physical self care was in items related to ability to do sexual activity while for psychological factors was for item related to concern of having any own personal psychotherapy . Conclusion: the study concluded that Self care assessment outcomes for disabled were positive for the most of the physical factors except for sexual intercourse while the psychological self care assessment were negative in many factors including haven't own personal psychotherapy, not engage in any intelligence in new area, and ability to read favorite books Recommendation: The study recommended establishing rehabilitation centers for training disabled about physical and psychological care and informing these negative factors to the emergency management center so the information gained from self care assessment could lead to changes in some of physical and psychological aspect of disabled clients خلفية البحث : وضعت منظمة الصحة العالمية اطر لقياس صحة ذوي الاحتياجات الخاصة في كلا الاتجاهين الجسمي والنفسي وتشمل الرعاية الشخصية والحفاظ على النظافة الشخصية وإمكانية ارتداء الملابس والقابلية على تناول الغذاء وكذلك التفاعل وبناء العلاقات مع الآخرين وبناء العلاقات الاجتماعية وخصوصا مع العائلة. الهدف: تهدف الدراسة الحالية الى تقييم الرعاية الشخصية لذوي الاحتياجات الخاصة وايجاد العلاقة بين المتغيرات الديمغرافية والاجتماعية وبين العوامل الجسمية والنفسية لهم. المنهجية: الدراسة هي وصفية وشملت احدى وخمسون من ذوي الاحتياجات الخاصة من اللذين يراجعون مركز الطوارئ وكانت فترة البحث للفترة من 1/7/2014 ولغاية 1/2/2015 وتم بناء الاستبيان لمعرفة ردود الافعال واستخدم اسلوب المحاورة لجمع المعلومات وتم تحليل المعلومات باستخدام نظام النسخة 18 من spss . النتائج: كان متوسط الاعمار هو 36.66 سنة واظهرت نتائج الدراسة بان ردود افعال المرضى كانت جيدة لكافة عوامل الحالة الجسمية التي تمت دراستها وكانت اقل الفقرات المتعلقة بالعوامل الجسمية هي ضعف في القابلية الجنسية و اما اقل الفقرات في الجانب النفسي فتتعلق بعدم توفر علاج نفسي خاص. الاستنتاج: استنتجت الدراسة بان الرعاية الجسمية لذوي الاحتياجات الخاصة ايجابية عدا الفعالية الجنسية وكانت الرعاية الشخصية للحالة النفسية سلبية ومنها عدم توفر علاج نفسي خاص وعدم المشاركة في اية نشاطات ذهنية وعدم قراءة الكتب المفضلة. التوصيات: اوصت الدراسة بضرورة العمل على ايجاد مراكزتاهيلية لغرض تدريب المراجعين للرعاية الجسمية والنفسية لغرض التخفيف من الاعباء عليه وضرورة تبليغ المركز العلاجي للطوارئ بالنتائج السلبية التي ظهرت في هذا البحث وان هذه المعلومات قد تساعد ذوي الاحتياجات الخاصة من تحسين قابلياتهم الجسمية والنفسية.

Table of content: volume:5 issue:3