Table of content

Al- Anbar Medical Journal

مجلة الأنبار الطبية

ISSN: PISSN: 27066207 / EISSN: 26643154
Publisher: University of Anbar
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Al-Anbar Medical Journal (AMJ) is an international peer-reviewed journal published biannually by the College of Medicine, University of Anbar. The Journal provides a suitable media of communication for biomedical researchers all over the world. The Journal welcomes original articles, review articles, case reports, images in clinical practice and short communications in all fields relevant to medicine. The Journal is open access for both researchers and readers.

Loading...
Contact info

E-mail: anbarmedj@uoanbar.edu.iq
Phone: +9647711699289
Postal Address: P.O. Box 55, College of Medicine, Ramadi, Anbar, Iraq

Table of content: 2015 volume:Vol.12 issue:1

Article
In Term of Molecular Technique, Taxonomic and Diagnostic Aspects of Chronic Human Brucellosis in Ramadi City
حقائق تصنيفية وتشخيصية لحمى مالطا الانسان المزمنة في مدينة الرمادي اعتمادا على التقنية الجزيئية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The diagnosis of chronic brucellosis is frequently difficult to establish. The disease may clinically mimic any infectious and noninfectious disease. This study has been laid down to evaluate PCR technique in the diagnosis of chronic brucellosis in comparison to conventional techniques. Patients and methods:- One Hundred Forty Four peripheral blood samples obtained from tow group: one hundred twenty four samples from patients with highly suspicion brucellosis and twenty samples from healthy volunteers. The samples were tested by serology using Rose Bengal test (RBT), serum agglutination test (SAT) and 2- Mercapto-ethanol. Blood culture using monophasic blood culture technique, Castaneda biphasic blood culture technique and lysis centrifugation blood culture method. Also, the samples submitted to polymerase chain reaction using primer sets (B4 and B5) to amplify a 223- bp region coding for 31- kDa Brucella antigen was achieved. Furthermore all positive PCR samples were submitted to PCR cocktail to differentiate Brucella species. Results:- Out of 124 (86.1%) blood samples from patients with chronic brucellosis, 36 (29.03%) showed strong positive for RBT. On the other hand, 61 (49.2%) cases were positive when SAT≥1/320, 104 (83.9%) cases revealed positive results when the SAT titer ≥1/160 and 118 (95.2%) represented positive cases when SAT titer ≥1/80. Also all blood samples submitted to mono and biphasic blood culture technique were 50 (40.3%) and 64 (51.6%) represented positive results respectively, while only 40 blood samples were submitted to lysis centrifugation blood culture technique, 35 (87.5%) revealed positive results. Also, 103 (83.1%) showed positive results for PCR. Out of these cases, 77 (74.8%) represented positive results (B. melitensis), while 26 (25.2%) showed negative cases. Finally, among the twenty (13.9%) controls, serological test, blood culture and PCR were negative. Conclusions:- The study suggested that combination of Rose Bengal test and serum agglutination test ensured the diagnosis of brucellosis. Also Castaneda biphasic blood culture method had improved the rate of isolation and reduce the period of incubation. Further, lysis centrifugation blood culture technique showed increase in the rate of isolation especially in chronic stage. On the other hand, the current study suggested that PCR has several advantages over the conventional methods for the diagnosis of human brucellosis such as speed, safety, high sensitivity and specificity. Furthermore, PCR is very specific and highly sensitive technique that can be used not only for detection of Brucella antigen in any stage of the disease but also in differentiating Brucella species by using PCR cocktail which used different sets of primers. الخلاصة:- يعد مرض حمى مالطا من الامراض المستوطنة في العراق و العديد من بلدان العالم. مرض حمى مالطا هو مرض انتقالي zoonosis ينتقل الى الانسان بطرق متعددة و متنوعه. أن تشخيص هذا المرض يحمل الكثير من التحديات خصوصا في الطور المزمن. تضمنت الدراسة الحالية محاوله المقارنة بين طرق مختبرية متنوعة لتشخيص المرض اخذين بنظر الاعتبار الدقة و السرعة في اجراء الاختبارات. اجريت الدراسة على 144 عينة دم محيطي منها 20 عينة مقارنه و 124 عينة أخذت من مرضى مراجعين لمختبرات الاحياء المجهرية في مدينة الرمادي والمتوقع اصابتهم بالمرض. خضعت هذه العينات في الجزء المصلي من هذه الدراسة لاختبار الروزبنكال و كانت النتائج موزعه على اربع مجاميع هي: تلازن قوي, تلازن متوسط القوة, تلازن ضعيف وحالات تحمل النتيجة السالبة بواقع 36, 60, 20, 8 على التوالي. فيما يتعلق باختبار التلازن الانبوبي القياسي عندما اعتمد التخفيف 1/320 ≥ STA كحد تشخيصي موجب فأن 61(49.2%) مريض أعطوا نتائج موجبة وعندما أعتمد التخفيف 1/160 ≥ فأن 104 (83.87%) اعطوا نتيجة موجبة. اما عندما اعتمد التخفيف ≥1/80 فأن 118 (95.2%) أعطوا نتيجة موجبة. بالنسبة لاختبار 2- ميركابتوايثانول كان عدد الحالات الموجبة 89(71.8%). في هذه الدراسة خضعت جميع العينات لتقنية زرع الدم احادي الطور وثنائي الطور وقد عزلت جرثومة البروسيلا من 50(40.3%) و 64(51.6%) على التوالي. خضع جزء من العينات لطريقة زرع الدم المتحلل بواسطة الطرد المركزي و كانت النتائج موجبة في 35 (87.5%) من مجموع 40 حالة. خضعت جميع العينات في الجزء البيولوجي من هذه الدراسة لتقنية تضاعف البلمرة التسلسلي و كانت النتائج موجبه في 103 (83%) حالة. استخدمت ايضا تقنية خليط تضاعف البلمرة التسلسلي لتمييز انواع جرثومة البروسيلا من خلال استخدام مجموعات متنوعة من البرايمرات وكانت 77 (74.8%) منها تمثل Brucella melitensis ولم يظهر وجود ل Brucella abortus في هذه العينات. تبين من خلال هذه الدراسة انه من الضروري اجراء اختبار ثاني مكمل لاختبار روز بنكال و هو الاختبار الأنبوبي القياسي لتأكيد الاصابة. كما و تستنتج الدراسة ان تقنية زرع الدم ثنائي الطور حسنت نسبة العزل و خفضت فترة الحضن. كذلك اظهرت تقنية زرع الدم المتحلل بواسطة الطرد المركزي زيادة في نسبة العزل في الطور المزمن من المرض. علاوة على ذلك فأن لاختبار تضاعف البلمرة التسلسلي عدة محاسن بالمقارنة مع الطرق التقليدية الاخرى في تشخيص حمى مالطا المزمنة لدى الانسان مثل السرعة, الامان, الحساسية و النوعية العالية للاختبار. بالإضافة الى ذلك فأن اختبار تضاعف البلمرة التسلسلي يستخدم في تشخيص جرثومة حمى مالطا الانسان في أي طور من اطوار المرض وكذلك يستخدم كاختبار تمييزي بين انواع جرثومة حمى مالطا بواسطة استخدام خلائط البرايمرات.


Article
Tooth Socket Preservation Using Beta Tricalcium Phosphate (β-TCP) Clinical and Experimental Studies
المحافظة على تجويف السن باستخدام مادة التراي كالسيوم فوسفيت دراسات سريرية و تجريبية

Loading...
Loading...
Abstract

Alveolar atrophy following tooth extraction remains a challenge for future dental implant placement. Immediate implant placement and post extraction alveolar preservation are 2 methods that are used to prevent significant post extraction bone loss. Immediate extraction site grafting is a simple and straightforward procedure. Purpose: To determine the efficiency of Resorb β Tricalcium phosphate (βTCP)bone graft material in preservation alveolar bone after tooth extraction. Materials and Method: Thirty Patients requiring tooth extraction and alveolar bone regeneration for the resulting bone defects by Resorb β TCP(Bone Medik –DM Bone, Biphasic Calcium Phosphate ,Synthetic Resorbable material Si-HA (60%):β –TCP(40%)bone graft material were included in this study. Results: Histopathological examination of the biopsy specimen showed new bone deposition. Radio graphical radio densities of the regenerated bone were evident in treated sockets during the follow up period. Statistical analysis indicated that the healing percentage was 70%-80% in 13 patients and the main among 25-35 age group. Conclusions: Resorb β Tricalcium bone graft material was successful material in reconstruction of bone defects following tooth extraction when compared with other graft materials. الملخص ان انكماش العظم المحيط بالسن بقي مشكلة لوضع غرسات الاسنان في المستقبل. ان الوضع المباشر لغرسة الاسنان وتعويض انكماش العظم المحيط بالسن بعد القلع هي طريقتان تستخدم لمنع فقدان الواضح للعظم المحيط بالسن بعد القلع. ان استخدام المادة المكونة العظام في مكان القلع مباشرة هي طريقة سهلة و مباشرة. الغرض: لتحديد فعالية المادة المكونة العظام التراي كالسيوم فوسفيت القابلة للامتصاص في الحفاظ على العظم المحيط بالسن بعد قلع الاسنان. المواد و طريقة العمل:30 مريض بحاجة الى قلع اسنان و تعويض العظم المحيط بالأسنان و تعويض عيوب العظام باستخدام مادة التراي كالسيوم فوسفيت المكونة للعظام القابلة للامتصاص. النتائج: ان الفحص النسيجي للعينات اظهرت تكون عظم جديد و العتمات التي ظهرت في الاشعة للعظم المتكون في تجويف السن المعالج في فترات المتابعة. الاستنتاج: المادة المكونة للعظام البيتا تراي كالسيوم فوسفيت القابلة للامتصاص هي مادة ناجحة في اعادة بناء عيوب العظام بعد القلع عند مقارنتها مع مواد اخرى مكونة للعظام


Article
Outcomes for Conservative Management of Traumatic Tympanic Membrane Perforation
نتائج العلاج التحفظي لثقب طبلة الإذن نتيجة الشدة الخارجية

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To investigate the incidence of spontaneous repair of fresh traumatic tympanic membrane (TM) perforation and to elucidate the risk factors which they might impair its healing process. Patients and Methods: A cross-sectional prospective study of patients with acute traumatic TM perforation was conducted in otorhinolaryngologic department of AL-Ramadi Teaching Hospital in AL-Ramadi city/Iraq between May 2009 and May 2011. Detailed data matching the diagnosis of traumatic perforation of the TM were analyzed. Clinical examination, pure tone audiogram and regular follow-up were done for all patients. Results: Seventy-two patients (43-males, 29-females), aged 2–70 years (median = 25) with 75 myringoruptures were studied. Three (4.2%) had bilateral TM perforations, 27 (37.5%) right unilateral and 42 (58.3%) left unilateral. Out of 75 myringoruptures, 63 (84%) heal spontaneously. Spontaneous healing of traumatic TM rupture was better in patients with younger age, small sized perforation, low hearing loss at the initial pure tone audiogram assessment (P<0.05). While other factors: gender of the patient, cause, side and duration of the injury does not affect the healing of TM perforation P>0.05. Conclusions: The overall percentage of spontaneous healing of fresh traumatic TM perforation was 84%. Large sized perforation, old age patient and more hearing loss at the time of presentation were worse prognostic factors for healing of such rupture. Early surgical intervention of traumatic drum rupture is not indicated الملخص: أهداف البحث: لتحديد نسبة الإلتئام التلقائي لثقب طبلة الإذن نتيجة الشدة الخارجية و معرفة عوامل الخطورة التي تعيق عملية الإلتئام. المرضى و طرق العمل: الدراسة المنظورة للمرضى المصابين بثقب طبلة الإذن الحاد نتيجة الشدة الخارجية إجريت في قسم الأنف و الإذن و الحنجرة في مستشفى الرمادي التعليمي في مدينة الرمادي/العراق للفترة من مايس 2009- مايس 2011. حللت البيانات بالتفصيل و التي تشخص حالات ثقب طبلة الإذن نتيجة الشدة الخارجية. اجري الفحص السريري ، فحص السمع و المتابعة لجميع المرضى. النتائج: إثنان و سبعون مريض (43 ذكور ، 29 إناث) تتراوح أعمارهم 2-70 سنة (متوسط الأعمار=25) يعانون من ثقوب طبلة الإذن درسوا. ثلاثة (4.2%) منهم كانت لديهم ثقوب في كلتا الأذينتين، 27 في جهة اليمين و 42 في اليسار. من 75 ثقوب طبلة الإذن، 63 (84%) إلتأموا تلقائياً. الإلتئام التلقائي كان أفضل في الأعمار الصغيرة، الحجم الصغير للثقب و الفقدان القليل للسمع في الفحص الأولي للسمع (P<0.05). أما العوامل الأخرى: جنس المريض، السبب، الجانب و مدة حدوث الإصابة لا تؤثر على الإلتئام P>0.05. الخلاصة: نسبة الإلتئام التلقائي لثقب طبلة الإذن نتيجة الشدة الخارجية كانت 84%. الحجم الكبير للثقب، كبر عمر المريض وكثرة فقدان السمع في وقت مجيء المريض كانت عوامل لها تأثير سلبي لكذا ثقوب. التداخل الجراحي المبكر غير مبرر لثقب طبلة الإذن نتيجة الشدة الخارجية.  


Article
HIV/AIDS Knowledge, Attitudes and Beliefs among Iraqi Women
فيروس ومرض الايدز ( المعرفة , السلوك , الاعتقاد) لعينة من نسوة في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Since the beginning of the Iraq war in 2003 major societal changes have increased the possibility for a greater prevalence of HIV/AIDS in Iraq. With the potential for this increase, it is pertinent that stigma and knowledge levels HIV/AIDS are examined to help guide prevention efforts. Materials and Methods: A sample of 209 women, whose ages ranged between 15-49 years, attending a private obstetrical and gynecology clinic in a middle class neighborhood of Baghdad were subjected to a questionnaire between November 1st, 2009 and April 30th, 2010. The questionnaire was designed to assess level of knowledge of HIV/AIDS and attitude towards persons whom have HIV/AIDS. Results: Only about half of the respondents believed that condoms could help to lower risk of contracting HIV/AIDS (48%), and even fewer believed that abstinence could do so (50.91%). Higher education levels (ie: a college degree), as opposed to lower education levels, did not significantly impact correct knowledge of HIV/AIDS (p > 0.05). Most women indicated that they would not want a teacher with HIV/AIDS to continue teaching (69%) and would not buy fresh vegetables from a shopkeeper, who had HIV/AIDS (72%). Conclusion: Women in Iraq appear to have limited knowledge about transmission of HIV and misperceptions about AIDS independent of their level of education. This, combined with an overall negative attitude towards those with HIV/AIDS, poses a serious threat to stigmatization and risk of transmission. Recommendations: Open discourse about the misconceptions regarding HIV/AIDS and awareness programs targeted at expanding knowledge of HIV may be important steps toward combating this problem. منذ بداية حرب العراق سنة 2003 تغيرات مجتمعية حدثت مما ادى الى احتمالية زيادة نسبة تفشي فايروس ومرض الايدز في العراق. مع احتمالية هذه الزيادة اتت اهمية هذا البحث لفحص المستوى المعرفي لمرض الايدز لمساعدة جهود الوقاية منه. البحث تمثل ب209 امرأة تتراوح اعمارهن بين 15-49 , يراجعون عيادة النسائية والتوليد في منطقة الحارثية وسط بغداد , تم اعطائهم اسئلة بأوراق مطبوعة ما بين الاول من شهر ايلول 2009 ولغاية الثلاثين من شهر نيسان لسنة 2010. الاسئلة المعروضة لهن لقياس مستوى فهمهن لمرض وفايروس الايدز وسلوكيات التعامل مع مرضى الايدز. النتائج اظهرت ان ما يقارب نصف المشاركات (48%) في البحث يعتقدون ان الواقي الجنسي قد يساعد في تقليل الاصابة بمرض الايدز, ونسبة (50.91%) يعتقدون ان الامتناع عن ممارسة الجنس يكون سبب لخفض الاصابة بمرض الايدز. اجابات النسوة ذوات المستوى التعليمي العالي (المرحلة الجامعية) لم تعكس مؤشر مميز (للقيمة ب اكثر من 0.05) لمعرفة صحيحة عن مرض وفايروس الايدز مقارنة بالنسوة ذوات المستوى التعليمي الاقل. اغلب النسوة في الدراسة (69%) لم يرغبن من استمرارية المدرسين المصابين بفايروس الايدز في التدريس. وانهن (72% منهن) لن يشترين فواكه وخضر من بقال يحمل فايروس الايدز. استنتج من الدراسة ان النساء في العراق عندهن معرفة ضئيلة عن طرق انتقال فايروس الايدز ومفاهيم خاطئة عن مرض الايدز بغض النظر عن مستواهم التعليمي او التحصيل الدراسي. هذا , مجتمعا مع السلوك السلبي تجاه مرضى الايدز يطرح تهديد خطورة انتشار المرض. يقترح البحث بفتح محاورات وقنوات تحاور متعددة وبرامج تثقيفية لتعديل المفهوم الخاطئ تجاه مرض وفايروس الايدز ولتوسيع الفهم والتي بدوره قد يكون خطوة مهمة لتعديل الفهم ومعالجة المشكلة

Keywords

AIDS/HIV --- Iraq --- misconceptions --- attitude --- beliefs --- women


Article
Effect of Life Style on Weight in a Sample of Early Adulthood from Falluja Secondary Schools
تأثير نمط الحياة على الوزن في عينة من سن البلوغ المبكر من المدارس الثانوية الفلوجة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Weight and its problems have become of great interest nowadays and many researches are aiming to study how weight would affect a person's life. Many researches reached to a conclusion that life style has a an important role to play on weight and it is known that at early adulthood, the impact of weight will determine whether this person will have a healthy or unhealthy, troublesome life. Aim of Study: The purpose of this study was to assess how life style and daily habits would affect young adults weight . Methodology : A cross-sectional study was carried out from March to May 2013 in the City of Falluja , involving secondary school students 15-18 years of age . A simple random sampling was used to select 4 secondary schools out of 11 secondary schools in falluja city center . a systematic random sampling was used to draw a sample of 396 out of 2650 secondary students enrolled in 4 secondary schools . A questionnaire was applied containing several questions about lifestyle variables, for each individual , height and weight were measured and BMI was calculated .A total of 396 students 15-18 years age 185(46.71%) males and 211(53.28%) females were examined .The variables in questionnaire form and methods used by the investigator were explained briefly to all students in the sample. The data were evaluated using chi-square test . Differences where considered statistically significant at p < 0.05 . Results: About 7.07% of the students were overweight ,89.39% were normal weight , 3.53% were under weight, the study showed that there was a statistically significant association of weight with between gender(p value 0.001), number of meals(p value 0.000),breakfast(p value 0.005), Sweet cold drinks(p value 0.004), physical activity(p value 0.04), sleeping hours(p value 0.001) and, but no significant association between smoking(p value 0.08) , type of feeding during infancy(p value 0.79) and weight. Conclusions: The results of this study suggest that the weight problems are not major problem within adolescents in Falluja students in secondary schools , however , abnormal BMI is found to be related to certain variables of lifestyles which were studied , including : number. of meals having a breakfast, cold drinks , sleeping hours, physical activity . Health professionals , teachers , and family environment may play a key role in the promotion of a healthy lifestyle. أصبحت الوزن ومشاكلها ذات أهمية كبيرة في الوقت الحاضر والعديد من الأبحاث تهدف إلى دراسة كيفية الوزن من شأنه أن يؤثر على حياة الشخص: الخلفية. العديد من الباحثين توصلوا إلى استنتاج أن أسلوب الحياة لديه دورا هاما على الوزن وكما هو معروف أن في مرحلة البلوغ المبكر، وتأثير الوزن ستحدد ما إذا كان هذا الشخص سيكون له، حياه صحي او غير صحيه. الهدف من الدراسة: وكان الغرض من هذه الدراسة إلى تقييم تأثير نمط الحياة والعادات اليومية على وزن البالغين . طرق البحث: أجريت دراسة شامله من مارس إلى مايو 2013 في مدينة الفلوجة، التي تنطوي على طلاب المدارس الثانوية 15-18 سنة من العمر. تم استخدام العينة العشوائية البسيطة لتحديد 4 من المدارس الثانوية من 11 مدرسة ثانوية في وسط مدينة الفلوجة. تم استخدام عينة عشوائية منتظمة لاستخلاص عينة من 396 طالب من 2650 طلاب المدارس الثانوية المسجلين في 4 مدارس ثانوية. تم تطبيق الاستبيان التي تحتوي على العديد من الأسئلة حول متغيرات الحياة، لكل فرد والطول وتم قياس الوزن وتم حساب مؤشر كتلة الجسم مجموعه .A من 396 طالبا 15-18 سنة العمر تم فحص 185 (46.71٪) من الذكور و 211 (53.28٪) من الإناث وتم شرح المتغيرات في شكل استبيان والأساليب المستخدمة من قبل المحقق لفترة وجيزة لجميع الطلاب في العينة. تم تقييم البيانات باستخدام اختبار كاي مربع. الخلافات التي اعتبرت ذات دلالة إحصائية عند P <0.05. النتائج: كانت عن 7.07٪ من الطلاب على الوزن، وكانت 89.39٪ على الوزن الطبيعي، وكانت 3.53٪ تحت الوزن، وأظهرت الدراسة أن هناك ارتباط ذات دلالة إحصائية من وزنه ما بين الجنسين p value 0.001)0 وعدد وجبات الطعام (p value 0.000)، الإفطار p value 0.005))، والمشروبات الباردة الحلو (p value0.004)، والنشاط البدني (p value 0.04 ) ، وساعات النوم (pvalue0.04) and t، ولكن عدم وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين التدخين (.0.08)، نوع التغذية في مرحلة الطفولة (p value 0.79) والوزن. الاستنتاجات: إن نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن مشاكل الوزن ليست مشكلة كبيرة داخل المراهقين في طلاب الفلوجة في المدارس الثانوية، ومع ذلك، وجدت غير طبيعي BMI يجب أن تكون متصلة متغيرات معينة من أساليب الحياة التي تمت دراستها، بما في ذلك: رقم الوجبات having breakfast، المشروبات الباردة، وساعات النوم والنشاط البدني. المهنيين الصحيين، والمعلمين، والبيئة الأسرية، قد تلعب دورا رئيسيا في الترويج لنمط حياة صحي


Article
Semen Parameters for Sudanese Attending an Infertility Clinic
مكونات السائل المنوي لسودانيين يترددون على عيادة لعلاج العقم

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: This is a descriptive laboratory based study done during 2007 to 2011to assess the seminal profile of infertile men. Subjects and Methods: One thousand and thirty seven Sudanese men attending Reproductive Health Care Center in Khartoum, Sudan were included. All of them presented with primary infertility for more than one year after marriage. Semen samples were collected after three to five days of sexual abstinence. Physical, macroscopic and microscopic examination of the semen was done as recommended by the World Health Organization (WHO). Sperms were stained using Rapi-Diff II and graded on the basis of the WHO criteria. Results: 69.9% of the specimens showed normal parameters. The detected abnormal findings include; 27% showed elements of teratozoospermia, 8.4% azoospermia, 21.7% oligozoospermia, 0.4% hyperspermia, 11.2% hypospermia, 19.2% hyperviscousity, 6.1% sperm agglutination and 19.2%showed leucocytospermia. Conclusion: Azoospermia was counted 8.4% of the studied population as a definite cause of infertility الأهداف : هذه دراسة وصفية معملية أجريت في الفترة بين 2007 لغاية 2011 لتقييم مكونات السائل المنوي لمرضى سودانيين مصابين بالعقم. طريقة البحث ووصف المرضى : شملت الدراسة عدد ألف وسبعة وثلاثون رجلا سودانيا متابعا في عيادة علاج العقم بالمركز الاستشاري لأمراض النساء والتوليد والعقم(الخرطوم-السودان) كلهم يعانون من عقم أولي لمدة تزيد عن عام كامل. تم أخذ عينات السائل المنوي لهم بعد الابتعاد عن الممارسة الجنسية لمدة بين يومين وخمسة أيام. تم تحليل السائل المنوي حسب معيار منظمة الصحة العالمية و صبغت الشرائح مستخدمين صبغة (رأبي دف 2) . النتائج: أظهرت النتائج أن 69.9% من عينات السائل المنوي كانت طبيعية، أما تفاصيل العينات غير الطبيعية فكانت على النحو التالي: 27% نطف مشوهة، 8.4% عديمي النطف، 21.7% قليلي النطف، 0.4% زيادة في حجم السائل المنوي، 11.2% نقصان في حجم السائل المنوي، 19.2% زيادة في اللزوجة، 6.1% بها تلزن ، واخيرا كانت 19.2% تحتوي على خلايا التهابية. الخلاصة :عديمي النطف يمثلون 8.4% من مجتمع البحث باعتباره سببا مباشرا للعقم


Article
Perception of Patients and Health Workers About Directly Observed Treatment Short Course (DOTS) Program Implementation in AL-Anbar Governorate
إدراك وتصور مرضى التدرن والعاملين الصحيين حول تنفيذ برنامج العلاج القصير الامد وتحت الاشراف المباشر في محافظة الأنبار

Loading...
Loading...
Abstract

Background:- DOTS Program is widely accepted as an essential strategy for achieving (TB) control. DOTS has been adopted by WHO as hopeful strategy for treatment of TB since early nineties. Iraqi health authorities started DOTS implementation since 2001 in Baghdad. Coverage expanded gradually till it reached 100% in 2003. Objectives:- This study aimed to assess the application of DOTS program in Al - Anbar governorate ,and to define obstacles that facing the implementation of this program Patient and Methods :-This Cross –Sectional TB patients and Health employees-based Study was conducted in consultation clinic in Ramadi City and Diagnostic units of Health Centres in Al-Anbar Governorate for the period of October 1 ,2012 to March 31,2013.Direct interviewing was applied by structured questionnaire , which consists of (10) ten questions to (200 TB patients) about the treatment application and their agreement with different aspects of care regarding DOTS program implementation was conducted. While a self-administered questionnaire was applied confidentially with a sample group involving (6o) health care providers for their satisfaction on all aspects of the implementation of DOTs program. Socio-demographic information for this convenient sample were also collected . Data were analysed using the Epi-Info statistical package. Frequency distribution and frequency rates were calculated ,and compared with other studies. Results: Out of 200 TB patients 51% were males, and 49% were females with male to female ratio 1.04:1,with a mean age of 28.4 ± 6.5 years ,and 28.5% of male patients were illiterate ,and two thirds of them were unemployed . The agreement result for subjected individuals to structured questionnaire revealed a low assessing score(39.8%) for daily supplying of medication , while social stigma facing subjected patients was of high assessing score(88.3%) ,followed by effect of the disease on work and monthly income was (86.6%) . However ,the satisfaction of 60 health workers regarding motivation with financial monthly income was low (52%) ,followed by satisfaction of Health education given to TB patients was (73.8%), while the overall mean satisfaction of the (60) health workers for the (10) questions was (78.35%) . Conclusions: Aalthough the proper follow up and health education are the cornerstone of TB management, there was no daily supply of medication to TB patients under supervision. Because of seriousness of the disease and low financial motivations, the health workers showed no desire to work in this program الاهداف:- هدفت هذه الدراسة لتقييم تطبيق برنامج العلاج القصير الامد وتحت الاشراف المباشر على مرضى التدرن في محافظة الانبار , والتعريف بأهم الصعوبات التي واجهت تطبيق هذا البرنامج . طريقة البحث:-ان هذه الدراسة الوصفية ذات المقطع العرضي , والتي كان اساسها استبانة اراء مرضى التدرن المطبق عليهم هذا البرنامج , وكذلك اخذت عينه من مستخدمي وزارة الصحة والذين يشاركون في تنفيذ هذا البرنامج .وقد اجريت الدراسة في العيادة الاستشارية للتدرن والامراض الصدرية في الرمادي , وكذلك الوحدات الطبية لتشخيص ومعالجة مرضى التدرن في عموم المحافظة, وللفترة من الاول من تشرين الاول 2012 ولغاية الحادي والثلاثون من اذار 2013. وأخذت اراء المرضى بالاستفتاء المباشر المنظم والذي شمل عشرة اسئلة تخص تطبيق البرنامج وفي كل مراحله , وكذلك أخذت اراء عينه (60 موظف ) من المستخدمين في الصحة والمشاركين بتنفيذ هذا البرنامج باستفتاء اخر , وبعدها جمعت كل المعلومات السكانية والاجتماعية , اضافة الى المعلومات التي توفرت من الاستبانة , وبعد جمعها حللت احصائيا وحسبت نسب التردد والتوزيع وقورنت بدراسات مماثله اخرى . النتائج :- مجموعة مرضى التدرن والبالغة 200 مريض (51% ذكور , 49% اناث) , وكان معدل وسط العمر للمرضى ( 28 سنه) ,وان ثلث المرضى الذكور هم اميون ,وان ثلثي المرضى الذكور هم عاطلون عن العمل .وأظهرت الدراسة ان 78% من المرضى ابدوا رضاهم عن هذا البرنامج , وان 78.3 % من المستخدمين اظهروا قناعتهم بأداء هذا البرنامج ,وأظهرت الدراسة بتدني نسبة الاستلام اليومي للدواء تحت الأشراف (39.8%) ,وان(88.3%) منهم واجهوا الحرج الاجتماعي جراء المرض , وقد بينت الدراسة أن (52.1%) من العاملين في البرنامج عدم رضاهم بالحوافز المادية المعطاة الاستنتاجات :- بالرغم من أهمية المتابعة الصحية والتثقيف الصحي , لكن لم نلاحظ التجهيز اليومي لعلاج مرضى التدرن و تحت الإشراف المباشر . وبسبب خطورة مرض التدرن وقلة الحوافز وخصوصا المادية منها , نرى عزوفا و قلة رغبه للعمل من قبل العاملين في الصحة في هذا البرنامج


Article
Assessment of Providers' Performance in Implementing Child Health Services in Primary Health Care Centers in Al-Ramadi City
تقييم أداء مقدمي الرعاية في تنفيذ خدمات صحة الطفل في المراكز الصحية الاولية في مدينة الرمادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The demand for high quality health care for children has been constantly increasing. Performance assessment of primary care providers in this context facilitates the control of whether objectives are being achieved by primary health care settings and gives information about which areas of their performance should be improved. Objectives: The aim of the study was to assess primary health care providers' performance in the implementation of selected child health care Programmes: 1- Acute respiratory tract infection Programme , 2- Expanded Programme of immunization, and 3- Growth monitoring Programme. Methodology: A cross sectional observational health center- based study was conducted during the period from October 2012 to February 2013 in ten PHC centers in Al-Ramadi City, 7main and 3 sub centers, chosen randomly and constituted 25% of all PHC centers in the area.The providers' performance was assessed and validated in case management for 638 children under 5 years of age, attending those centers with acute respiratory infection. Providers' Performance in implementing EPI and growth monitoring Programmes on 300 children was also evaluated through observation of process. Results: Results showed that history taking and examination performed were less than adequate for the majority of cases in both main and sub centers. The sensitivity of doctors in charge to diagnose pneumonia and severe pneumonia was very low (23.2%) in main centers, and their specificity was 99.4%. While the sensitivity of medical assistants in sub centers was 0% and specificity of 100%. Providers performance was very satisfactory in the technique of vaccine administration in both main and sub centers, and satisfactory in recording 66.3% of vaccination cards in main centers and only for 6.2% in sub centers. On the other hand, their performance in health education on vaccination was poor for 30% of vaccinated children in main centers, and for all (100%) of children attending sub centers. Results also showed that Providers performance in weight and growth monitoring was satisfactory for nearly half of attending children in main centers, but poor in sub centers. Their performance in nutritional education was poor for 50% of children in main centers and in all (100% ) in sub centers. Conclusion: Providers' performance in implementing child health care Programme was suboptimal in main primary health care centers and poor in sub centers. The study highlights the need for Programme planners and health policy makers to undertake a major review of the quality of child health care delivery focusing more on issues relating to providers' performance, and with particular emphasis on health workers training and appropriate use of standard case management guidelines مقدمة: يتزايد الطلب على الرعاية الصحية الاولية العالية الجودة للأطفال بأستمرار. كما ان تقييم أداء مقدمي الرعاية في هذا السياق يسهل المعرفة فيما اذا كانت قد حققت اهدافها ويكشف عن المجالات التي ينبغي تحسين الاداء فيها. وهكذا فأنه يساعد في تحسين استخدام الموارد المحدودة وبالتالي يساهم في تحسين نوعية الحياة الصحية للطفل. الهدف من الدراسة: إن الهدف من الدراسة هو تقييم أداء مقدمي الرعاية الصحية الاولية في تنفيذ بعض برامج الرعاية للطفل وتشمل: 1-برنامج السيطرة على الامراض التنفسية الحادة 2- برنامج التحصين الموسع 3- برنامج رصد النمو. طرق البحث: اجريت دراسة مقطعية خلال الفترة من تشرين الاول 2012 الى شباط 2013 في عشرة مراكز للرعاية الصحية الاولية في مدينة الرمادي ( 7 مراكز رئيسية و3 مراكز فرعية) تم اختيارهم عشوائيا ويشكلون 25% من جميع المراكز في المنطقة. تم تقييم أداء مقدمي الخدمات في علاج 638 طفل تحت 5 سنوات من مراجعي المراكز والذين يعانون من الامراض التنفسية الحادة، وحسب الارشادات التي تعتمدها منظمة الصحة العالمية للعلاج. وتم تقييم مقدمي خدمات برامج التحصين الموسع ورصد النمو على 300 طفل من خلال مراقبة العمل في الاداء. النتائج: أظهرت الدراسة ان أداء الاطباء في تسجيل التاريخ المرضي والفحص الطبي كان اقل من كافي لغالبية حالات التهابات الجهاز التنفسي الحادة في جميع المراكز الرئيسية والفرعية وكانت حساسية الاطباء في دقة التشخيص للحالات قليلة (23.2%) في المراكز الصحية الرئيسية، وكانت قدرتهم على استبعاد الحالات الايجابية 99.4%. في حين بلغت حساسية المساعدين الطبيين في المراكز الفرعية صفر% ولاستبعاد الحالات الايجابية 100%. وكان أداء مقدمي الرعاية مرضي للغاية في طريقة إعطاء اللقاحات في المراكز الرئيسية والفرعية، ومرضي في تسجيل المعلومات ل 6603% من بطاقات التطعيم في المراكز الرئيسية ول 6.2% في المراكز الفرعية. ومن جانب أخر كان الاداء في مجال الثقيف الصحي حول التطعيم ضعيف ل 30% من الاطفال الذين تم تطعيمهم في المراكز الرئيسية ول 100% من الاطفال الذين يراجعون المراكز الفرعية. وأظهرت النتائج ايضا إن أداء مقدمي الرعاية في رصد الوزن والنمو كان مرضيا لما يقارب نصف عدد الاطفال الذين يراجعون المراكز الرئيسية وضعيف جدا في المراكز الفرعية. وكان أداءهم في التثقيف الصحي التغذوي ضعيف ل 50% من الاطفال في المراكز الرئيسية ولجميع الاطفال في المراكز الفرعية. الاستنتاجات: إن أداء مقدمي خدمات الرعاية الصحية الاولية للأطفال بشكل عام كان دون المستوى الامثل في مراكز الرعاية الصحية الاولية الرئيسية والفرعية. وإن هذه الدراسة سلطت الضوء على الحاجة لمخططي البرامج وصناع السياسة الصحية لإجراء مراجعة شاملة لجودة تقييم الرعاية الصحية للطفل مع التركيز على جوانب عدة تتعلق بأداء مقدمي الخدمة، ومع التركيز بشكل خاص على تدريب الكوادر الصحية للاستخدام الامثل لإرشادات علاج الحالات القياسي


Article
Epidemiological Aspect of Stroke Cases in Al- Ramadi City
دراسة الاتجاهات الوبائية للطارئة الوعائية الدماغية في مدينة الرمادي

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To study the subtypes of stroke, prevalence among age groups, sex, and the effect of some risk factors. Patients and methods: 182 Stroke cases admitted to Al-Ramadi General Hospital during the period from November 2001 to August 2002 were studied. Clinical diagnosis of stroke was documented by spiral computerized tomography of the skull. Risk factors analysis was made based on history, clinical examination and laboratory investigations. Results: The study showed that peak of stroke cases was in the sixth and seventh decades of the life with a mean age of 62.77± 12.7 and the incidence in males was 55.5% (101) while in females was 44.5% (81). The frequency of stroke subtype was 71.6% (130) of infraction type and 28.4% of hemorrhagic type. Risk factors were found in 83.6% of cases and hypertension was the most common risk factor and the least one was previous history of transient ischemic attack. These results were nearly similar to other studies in Iraq. Conclusions: Stroke is a common medical problem Al-Ramadi city. Majority of patients were having risks factors and the most common were hypertension cardiovascular disease, and diabetes mellitus الهدف: دارسة أنواع الطارئة الوعائية الدماغية وتوزيعها من حيث العمر والجنس، وتأثير عوامل الخطورة عليها. الطرق: تمت دراسة (182) مريضا مصابين بطارئة وعائية دماغية أدخلوا إلى ردهة الأمراض الباطنية في مستشفى الرمادي العام خلال الفترة من شهر تشرين الثاني 2001 ولغاية شهر تموز 2002 تمت عملية التشخيص سريريا وتم توثيقها بأشعة المفراس الحلزوني للدماغ وتحليل عوامل الخطورة التي يتم التأكد منها سريريا ومختبريا. النتائج: تبين ان معظم الحالات حديث في العقدين السادس من العمر، وكان معدل عمر المرضى 62077 وان 7106% من الحالات كانت من نوع الجلطة التخثرية، و 2804% كانت طارئة وعائية نزفية داخل الدماغ، ووجدنا ايضا ان عوامل الخطورة في 873-6% من المرضى، ووجد ان ارتفاع ضغط الدم هو اكثر العوامل انتشارا وان اقلها هو وجود نوبة طارئة وقتية سابقة. ان نتائج هذه الدراسة كانت مقاربة لنتائج الدراسات الاخرى في العراق. الاستنتاج: ان الطارئة الوعائية الدماغية تنتشر في مدينة الرمادي وانها تصيب متوسطي العمر والكبار ان غالبية المرضى يحملون عوامل الخطورة وهذه العوامل تحتاج الى المتابعة والعلاج لتقليل الاصابة بالمرض


Article
Prevalence of Congenital Heart Disease in Fallujah General Hospital , western of Iraq ( 2007-2011)
دراسة انتشار التشوهات القلبية الولادية في مستشفى الفلوجة العام غرب العراق للفترة بين 2007 -2011

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Congenital heart diseases (CHD) comprise the most common group of congenital malformations. Despite recent developments in interventional and surgical techniques, heart disease in children continues to be an important cause of morbidity & mortality .( 1 ) Aim of study : Our aims were to assess the prevalence, age-wise distribution,& clinical spectrum of congenital heart disease , among children in the Fallujah district region in Iraq, during the years 2007 , 2008, 2009 ,2010 & 2011 ,referred to FGH . Methods: This is a hospital based descriptive study based on retrospective & prospective collecting all cases referred to Fallujah General Hospital (FGH) to identify all patient with CHD ,born between the 1st of January 2007 & December 31, 2011 ,in FGH. 2nd of big referral hospital in Anbar Governorate ,Iraq .Ethical approval was granted by the scientific committee in Fallujah hospital & Anbar medical college . Live newborns delivered in this hospital are 2414 , 4753 , 5551 , 7011 & 7320 in 2007,2008,2009,2010,& 2011 respectively ( total 27049 ) excluding live newborns that occur outside the FGH . During the study period ,new born & children was done examined & screened for CHD & follow –up for this 5 years. Clinical examination, 2D echocardiography and color Doppler and sometime cardiac catheterization either in Baghdad or later on in FGH were considered as definitive tools for diagnosis of CHD. Result :Out of the 533 cases of CHD there were 281 males ( 52.72 % ) & 252 females (47.27 % ) (Fig.1).Out of the 533 cases of CHD there were 59 ( 11.06% ) cases in 2007 ,44 (8.25% ) cases in 2008 , 49 (9.19 %) cases in 2009 ,167 ( 31.33% ) cases in 2010 & 214 ( 40.15% ) cases in 2011 ( Fig .2 ). The overall prevalence of CHD live births during this 5-year period was 19.7 / 1000 live births. CHD was found to be slightly more common in male than female births (10.38 versus 9.31 per 1000). ASD was the commonest lesion 193 , followed by , VSD 164 , other (various types of CHDs existing together including rare type of CHDs. ) 52 , PDA 34 , VSD +ASD 31 , PFO 28 , TOF 18 and PS 13 . Fig.( 3 ) . The rate of CHD was 24.44 per 1000 live birth in 2007 , 9.25 per 1000 live birth in 2008, 8.82 per 1000 live birth in 2009 , 23.81 live birth in 2010 & 29.23 per 1000 live birth in 2011. Figures 4,5.6.7,& 8. In 2007 & 2008 VSD was the commonest CHD , & PS lowest rate in 2008. Fig ( 4,5).While ASD was the commonest CHD in 2010 & 2011 Fig ( 6,7,& 8 ) Depend on geographical distribution ,the highest rate of CHD was in center of the city 223( 41.83 %) cases ,followed by other ( villages at the city boundaries) 125 (23.45 %) , then eastern region ( Karma ) 97( 18.19%) , Amria 57 ( 10.69%) & lowest rate was in western region Saqlawya 31 ( 5.81%) . Fig. ( 9 ) 167 ( 31.33 % ) of the affected newborns had a positive family history of abortion , & 88 ( 16.51 % ) had a maternal history of drugs & X-ray radiation .Fig. ( 11 ). Conclusion : 1. The present study shows, for the first time, the prevalence and pattern of CHD in Fallujah region in western Iraq. 2. These findings will help establish a database for future studies, which will focus on etiology and ethnic disparity of CHD in the region. 3.The findings can help to establish valuable changes in health policies for the improvement of diagnostic and therapeutic facilities. 4. The present high prevalence rate of CHD in Fallujah need advance research & registration system to apply in Al-Anbar & Iraqi medical offices . 5. The catastrophic successive wars imposed on Iraq undoubtedly have played some role in this problem . 6. The overall pattern of CHD is similar to the finding in other countries الخلفية : تعتبر أمراض القلب الولادية من أكثر التشوهات الولادية شيوعا وعلى الرغم من التطور الحاصل في التداخلات القسطارية والجراحية لاتزال سببا مهما من الأسباب المرضية والموت في العالم. الهدف من الدراسة: تقييم معدل انتشار التشوهات القلبية وأنواعها بين أطفال منطقة الفلوجة غرب العراق خلال السنوات الخمسة منذ 2007 ولغاية 2011 الذين ولدوا في مستشفى الفلوجة. طرق العمل: دراسة وصفية مستندة على جمع المعلومات بأثر رجعي ومستقبلي لكل حالة من التشوهات القلبية الولادية للذين ولدوا في مستشفى الفلوجة للفترة من الأول من كانون الثاني لسنة 2007 ولغاية 31 كانون الأول لسنة 2011 وهو ثاني اكبر مستشفى في محافظة الانبار غرب العراق . كان عدد المواليد في مستشفى الفلوجة لسنوات الخمسة 27049 مولود حي من 2007 ولغاية 2011 وهو العدد الذي ادخل في الدراسة والتحري عن التشوهات القلبية في هذا البحث. تم أجراء الفحص السريري والايكو والدوبلر الملون و في بعض الحالات الفحص القسطاري في بغداد أو مستشفى الفلوجة شعبة القسطرة كفحوصات جازمة لتشخيص حالة تشوه القلب الولادي وتضمنت المعلومات عن جنس المولود ونوع التشوه و عمر الأم والأب والتاريخ المرضي في العائلة وفي فترة الحمل فيما إذا تعرضت الأم للأشعة السينية . وتم اخذ الموافقة العلمية لإجراء البحث من اللجنة العلمية في مستشفى الفلوجة وفي كلية طب الانبار ثم تم استخراج معدل انتشار التشوهات القلبية لكل 1000 مولود حي . النتائج : أظهرت الدراسة عدد الذكور المصابين بالتشوهات القلبية هم الأكثر 281 (52.72% ) من مجموع 533 . وأظهرت الدراسة معدل انتشار التشوهات القلبية في حدود 19.7 | 1000 وهي نسبة عالية بالقياس لدول المجاورة والكثير من دول العالم الأخرى . وبالرغم من كون سنة 2007 هي قليلة من حيث تسجيل حالات التشوهات القلبية حيث تم تسجيل 59 حالة ولكن أظهرت أعلى نسبة في معدل الانتشار بنسبة 24.44 | 1000 ربما يعود لقلة الولادات المسجلة في تلك السنة حيث بلغت2414 ولادة حية مسجلة في مستشفى الفلوجة . وكانت اعلي الحالات قد سجلت في مركز مدينة الفلوجة 223 (41.83 % ) حالة . الاستنتاج والخاتمة: 1. أظهرت الدراسة ولأول مرة معدل ونمط انتشار التشوهات القلبية في منطقة الفلوجة غرب العراق. 2. هذه الدراسة ستساعد على تأسيس قاعدة بيانات للدراسات المستقبلية من حيث التركيز على أسباب ونمط التشوهات القلبية في منطقة الفلوجة شرق الانبار . 3. ممكن أن تغير نتائج الدراسة السياسات الصحية لتحسين الوسائل التشخيصية والعلاجية في غرب العراق خاصة والعراق عامة . 4. نسبة الانتشار العالية في التشوهات القلبية تظهر حاجة المدينة والعراق إلى نظام تسجيل ومكاتب طبية متقدمة لتسجيل والإحصاء الطبي . 5 . الحروب المتعاقبة الهائلة التي فَرضتْ على العراق لَعبتْ بَعْض الدورِ بلا شك في هذه المشكلةِ. 6. أظهرت الدراسة أن النمط العام لتشوهات القلبية مشابه لما موجود في البلدان الأخرى

Table of content: volume:Vol.12 issue:1