Table of content

Adab Al-Kufa

مجلة اداب الكوفة

ISSN: 19948999
Publisher: University of Kufa
Faculty: Arts
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Humectations Quarterly Journal, College of Arts, University of Kufa.The Journal had been established in 2008, the first issue had publishedin Jonuary of 2008 , to be a scientific Journal of Humanities with the International serial No. (19948999), . since its first issue three editor in chiefs occupied this position :- prof .Dr. Abd Ali Hasen Al- Khafaf . And prof .Dr. Hasen Easa Al- Hakeem and Assist .prof. Dr. Alaa Hussain Al- Rehaimy and Assist .prof. Dr.Hadi Abdul - Naby Al- Temimy
The Journal aimsat diffusing the cultural and scientific awareness in all the Humanities fields aswell as publishing the faculty members researches for the promotion purpose .Due to its High scientific efficiency , it attracts many researchers from Iraq and out of Iraq . It is Worthly to say that the Journal is issued auarterly , grants the researcher afree copy of the issue that carries their researches.

Loading...
Contact info

• توجه المراسلات الرسمية إلى رئيس تحرير المجلة وعلى العنوان الآتي:
جمهورية العراق / محافظة النجف الأشرف/ المدينة الجامعية / كلية الآداب/
مجلة (آداب الكوفة)
د. هادي عبد النبي التميمي (رئيس التحرير)
نقال 07808504092 و07801423265 و 210550
E – mail: Adab_Kufa@yahoo.com
arts@kuiraq.com
haady.altemeemy@yahoo.com
www.arts.kuiraq.com

• تطلب المجلة من: كلية الآداب - جامعة الكوفة .

• Official Correspondence is directed to the journal editor in chief director on the following address:
Republic of Iraq, Holy Najaf Governorate, University City , College of Arts
Dr. Hadi Al-timemy / Mobile:
07808504092, 07801423265, 210550
haady.altemeemy@yahoo.com
www.arts.kuiraq.com
E – mail: Adab_Kufa@yahoo.com
arts@uokufa.edu.iq

Table of content: 2015 volume:1 issue:25

Article
Models For The Pragmatic Analysis Of Fallacy In Obama's Political Speeches

Loading...
Loading...
Abstract

Fallacy as a derailment of strategic maneuvering can be defined as the process of issuing a defective argument (when subjected to certain criteria) to support and strengthen a previously issued one for purposes of persuasion. However, fallacy is a broad topic that has been approached from different perspectives. Several studies have attempted to tackle fallacy pragmatically. Yet, those attempts have suffered from many gaps and drawbacks which have characterized them as insufficient accounts in this regard . Hence, this work has set itself the task of dealing with this problem through developing pragmatic models for the analysis of fallacy as far as its pragmatic structure, types and strategies are concerned. These models are built upon several models introduced by several scholars in addition to the observations made by the researchers themselves. The validity of the developed models has been tested by means of analyzing sixteen fallacious situations taken from Barak Obama's war and electoral speeches. The analyses conducted have proved that the models developed are workable. Besides, they have yielded various results among which it has been concluded that fallacy is a process composed of various stages. Each stage is distinct for its pragmatic components and strategies. Fallacy as a derailment of strategic maneuvering can be defined as the process of issuing a defective argument (when subjected to certain criteria) to support and strengthen a previously issued one for purposes of persuasion. However, fallacy is a broad topic that has been approached from different perspectives. Several studies have attempted to tackle fallacy pragmatically. Yet, those attempts have suffered from many gaps and drawbacks which have characterized them as insufficient accounts in this regard . Hence, this work has set itself the task of dealing with this problem through developing pragmatic models for the analysis of fallacy as far as its pragmatic structure, types and strategies are concerned. These models are built upon several models introduced by several scholars in addition to the observations made by the researchers themselves. The validity of the developed models has been tested by means of analyzing sixteen fallacious situations taken from Barak Obama's war and electoral speeches. The analyses conducted have proved that the models developed are workable. Besides, they have yielded various results among which it has been concluded that fallacy is a process composed of various stages. Each stage is distinct for its pragmatic components and strategies.


Article
Geographic characteristics in Babil governorate and the possibility of increasing the fish culture
الخصائص الجغرافية الطبيعية لمحافظة بابل وإمكانية التوسع في مزارع تربية الأسماك

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at revealing the conditions of Pisciculture and fish production in Babylon Government, analyzing the natural elements as relating this aspect and the ability of developing it via defining the problems that obstruct this development. The importance of this study resulted from being depending on a very important and vital subject which is fish wealth which connected deeply with the society life and securing its developmental future especially that this subject related the nutritive aspect which is the base of society development .In addition the fish wealth is a renewal wealth might be preserved to be depended on to face the increased population in our country . The study depends on the research methods that the researcher preferred knowing that all these methods are within the general geographic method which are represented by connection , distribution and analysis .The researcher referred to all the available researches and studies that dealt with the fish wealth ( pisciculture ) ,leaflets , magazines and the relating offices as well as the information that are taken from the previous studies and the field studies . This research deals with the nutrition and economic importance of fish, as well as the increasing number of the fish cultivations in Iraq and in the government from 2003 – to 2010, and also reviews the geographic distribution of the fish cultivation and their production according to the administrative units in province of Babylon for 2010, as well as the study of geographical features affecting in breeding and production of fish in the study area. The study obtain a set of conclusions such as :- 1- The fish cultivations numbers are increased in Iraq in 2010 comparing with 2005 and the following years , and so it in Babylon where the number was (400) in 2003 and became (714 ) in 2010. 2- The fish cultivations numbers are varied according to administrative units in Babylon, the center of Al-Mahaweel district occupied the first position, followed by Al- Eskanderiya and Sadat Al –Hindiyah. Marketing had the great effect on this concentration. 3- Babylon government had the natural elements that helped in establishing pisciculture represented by site , surface nature, climatic characteristics, soil and water resources) with the possibility of increasing the productivity and improving the quality تهدف الدراسة إلى كشف صور تربية وإنتاجالأسماك في محافظة بابل وتحليل الخصائص الطبيعية بمقدار علاقتها بهذا الجانب , وإمكانية تطويره وتنميته , من خلال تشخيص المشاكل التي تعوق هذه التنمية وسبل تنميتها . تكتسب هذه الدراسة أهميتها من اعتمادها على موضوع حيوي وهام وهو الثروة السمكية ، والذي له ارتباطات عديدة بحياة المجتمع وتأمين مستقبله التنموي ، خاصة وأن هذا الموضوع متعلق بالجانب الغذائي ، والذي يعد أساس بقاء وتطور المجتمعات ككل ، فضلاً عن كونها (الثروة السمكية) ثروة متجددة يمكن الحفاظ عليها وتنمية مواردها بما يشكل رافداً تنموياً وغذائياً هاماً يمكن الاعتماد عليه لمواجهة أعداد السكان الكبيرة في بلادنا. تعتمد هذه الدراسة على الأساليب البحثية التي تعتقد الباحثة بأنها مناسبة , مع العلم بان جميع الاساليب تدخل ضمن الاسلوب الجغرافي العام الذي يتمثل بالاتصال , التوزيع والتحليل , وقد استعانت الباحثة في دراستها بكل ما أمكنه الوصول اليها من البحوث والدراسات التي تناولت الثروة الحيوانية (تربية الاسماك) التي تم وضعها من قبل المختصين في هذا النشاط ، والنشرات والمجلات العلمية ، والدوائر ذات العلاقة ، فضلا ً عن المعلومات التي تم الحصول عليها من الدراسة المكتبية الاخرى ، فضلا ً عن الدراسة الميدانية التي كان لها دور واضح في الوصول الى المعلومات التي تطلبتها الدراسة من خلال الملاحظة المباشرة والمقابلة الشخصية . يتناول هذا البحثالأهمية الغذائية والاقتصادية للأسماك , كما يناقش تطور اعداد مزارع تربية الأسماك في العراق ومنطقة الدراسة للمدة (2003-2010) , ويستعرض ايضا والتوزيع الجغرافي لاعداد مزارع الاسماك وإنتاجها حسب الوحدات الادارية في محافظة بابل لعام 2010 , فضلا عن دراسة الخصائص الجغرافية الطبيعية المؤثرة في تربية وانتاج الأسماك في منطقة الدراسة . وقد اختتمت الدراسة بما توصلت له من استنتاجات , فضلا عن المصادر , وقد توصلت الدراسة إلى العديد من الاستنتاجات منها :ـ 1. شهدت اعداد مزارع تربية الاسماك المنتجة ارتفاعا على مستوى العراق عام 2010 مقارنة بعام 2005 والسنوات اللاحقة ، كذلك الحال بالنسبة لهذه المزارع في محافظة بابل فبعد ان كان عددها (400) مزرعة اسماك عام 2003 ارتفع الى (714) مزرعة عام 2010. 2. تتباين الوحدات الادارية في محافظة بابل في اعداد المزارع السمكية الكلية والمنتجة ، وقد جاء مركز قضاء المحاويل في مركز الصدارة تلاه كل من ناحية الاسكندرية وناحية سدة الهندية وكان لعملية التسويق الاثر الواضح في هذا التركيز. 3. تمتلك محافظة بابل الخصائص الطبيعية التي تساعد على قيام وتوسع تربية وانتاج الاسماك والمتمثلة , (بالموقع , السطح , الخصائص المناخية , التربة والموارد المائية ) 0 مع توفر إمكانية زيادة إنتاجه وتحسين نوعيته .


Article
Bacteriologic characteristics of ShatAl- kufa water
الخصائص البكترولوجية لمياه شط الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Dealt Find an environmental study of the characteristics of the Shatt al-Kufa water bacteriological and to aim know potability),and contaminated the Shatt al-Kufa water and agricultural wastes (waste fertilizers and pesticides) and remnants of heavy sewage and this leads to an increase in the concentration of dissolved salts of organic and inorganic materials and suspended solids in the water, which affects the health of Human directly and indirectly and at different ranges of time;, as litter houses and heavy sewer be a good environment for the transmission of diseases as containing such water on a number of bacteria or pathogenic bacteria or parasites, and it was carried out some tests for the detection of the degree of contamination and the Shatt al-Kufa water properties Albaalogih , spatially and temporally vary depending on the variation of natural and human conditions (due this spatial variation of the number of bacteria and bacterial college colon) to the discharge of heavy water toward the surface water, either through the sewer network link or highlight individual sewage into the river directly, which helps to nutrient availability to those of bacteria and make some sites unfit for human use, and spatial variation of the presence of typhoid disease and cholera in some locations is a bacterial infection, causes diarrhea and vomiting usually found in water contaminated by feces or feces where no water treatment is sufficient and this confirms the validity of the hypothesis ((bacteriological characteristics of the Shatt al-Kufa contrast spatially and temporally, for reasons of natural and human))تناول البحث دراسة بيئيه لخصائص مياه شط الكوفة البكترولوجية وذلك بهدف معرفة صلاحيتها للشرب)،وتتلوث مياه شط الكوفة بالمخلفات الزراعية(مخلفات الاسمدة والمبيدات)ومخلفات المجاري الثقيلة وهذا يؤدي إلى ارتفاع تركيز الأملاح الذائبة والمواد العضوية وغير العضوية والمواد العالقة في هذه المياه مما يؤثر على صحة الإنسان بشكل مباشر وغير مباشر وعلى مديات زمنية مختلفة؛اذ تكون فضلات المنازل والمجاري الثقيلة بيئة جيدة لانتقال الامراض اذ تحتوي مثل هذه المياه على عدد من الجراثيم او البكتريا المرضية أو الطفليات وعليه تم أُجراء بعض الفحوصات للكشف عن درجة التلوث وان خصائص مياه شط الكوفة البايلوجية،تتباين مكانيا وزمانيا تبعا لتباين الظروف الطبيعية والبشرية( ويعزى هذا التباين المكاني لأعداد البكتريا وبكتريا القولون الكلية)إلى تصريف المياه الثقيلة باتجاه المياه السطحية سواء عن طريق ربط شبكة المجاري أم تسليط المجاري الفردية إلى النهر مباشرة,مما يساعد على توافر المغذيات لتلك البكتريا وجعل بعض المواقع غير صالحة للأستعمال البشري وان التباين المكاني لوجود مرض التيفوئيد و الكوليرا في بعض المواقع هي بسبب عدوى بكتيرية والتي تُسبِّب الإسهال والتقيُّؤ وتوجد عادةً في المياه المُلوَّثة بفعل البراز أو الغائط حيث لا تكون معالجة المياه كافية وهذا يؤكد صحة الفرضية((تباين الخصائص البكترولوجية لمياه شط الكوفة مكانيا وزمانيا ولأسباب طبيعية وبشرية).


Article
The New Penelopean Poetics: A Feminist Reassessment of the Victimization of Women in Edna St. Vincent Millay’s ‘‘The Ballad of the Harp-Weaver’’ and ‘‘An Ancient Gesture’’

Loading...
Loading...
Abstract

The Greeks have a certain authority, for they are the source of the Western traditions of poetry, philosophy, and science. The figure of Penelope in the Homeric epic can be seen as a symbol not only for woman’s trials in general but also for the trials of the woman artist in a man’s world. This study explores the penelopean myth as ideological tool of patriarchal system and it argues that gender stereotypes set in Greek myths have been recreated later by the modern American poet, Edna St. Vincent Millay. Encouraged by the feminist movement, Millay revised and rewrote the penelopean myth highlighting the gender stereotyping as an important feature in her poems, ‘‘The Ballad of the Harp-Weaver,’’ and ‘‘An Ancient Gesture.’’ The New Penelopean Poetics: A Feminist Reassessment of the Victimization of Women in Edna St. Vincent Millay’s ‘‘The Ballad of the Harp-Weaver’’ and ‘‘An Ancient Gesture’’ I, being born a woman and distressed By all the needs and notions of my kind, Am urged by your propinquity to find Your person fair, and feel a certain zest. Millay’s ‘‘I Being Born a Woman and Distressed,’’(from The Ballad of the Harp-Weaver, 1923). The Greeks have a certain authority, for they are the source of the Western traditions of poetry, philosophy, and science. The figure of Penelope in the Homeric epic can be seen as a symbol not only for woman’s trials in general but also for the trials of the woman artist in a man’s world. This study explores the penelopean myth as ideological tool of patriarchal system and it argues that gender stereotypes set in Greek myths have been recreated later by the modern American poet, Edna St. Vincent Millay. Encouraged by the feminist movement, Millay revised and rewrote the penelopean myth highlighting the gender stereotyping as an important feature in her poems, ‘‘The Ballad of the Harp-Weaver,’’ and ‘‘An Ancient Gesture.’’ The New Penelopean Poetics: A Feminist Reassessment of the Victimization of Women in Edna St. Vincent Millay’s ‘‘The Ballad of the Harp-Weaver’’ and ‘‘An Ancient Gesture’’ I, being born a woman and distressed By all the needs and notions of my kind, Am urged by your propinquity to find Your person fair, and feel a certain zest. Millay’s ‘‘I Being Born a Woman and Distressed,’’(from The Ballad of the Harp-Weaver, 1923).


Article
Abdullah Al-Nadeem; his political Attitudes, Religious method and role in the Ouraby Revolution till 1881 A.D.
عبد الله النديم ومواقفه السياسية ونهجه الديني ودوره في الثورة العرابية حتى عام 1881م

Loading...
Loading...
Abstract

تناولت هذه الدراسة شخصية مهمة في تاريخ مصر والتي مايزال أثرها العلمي واضحاً في رفد البحوث والدراسات ، ومن خلال قراءة متأنية لهذه الدراسة توصلت الى مايأتي : 1- كانت لأراء عبد الله النديم اثرها الواضح في تحول حركة احمد عرابي في بدايتها من ذات أهداف عسكرية الى ثورة ذات أهداف شاملة ، اذ أن عبد الله النديم هو الذي أعطى لأحمد عرابي مشروعية قيامة بثورته . 2- كان النديم مدركاً أن وسائل الاستعمار البريطاني كثيرة للإيقاع بالشعوب ولاسيما بين المصريين الاقباط والمسلمين ، فسعى إلى قطع الطريق على البريطانيين باستغلال الأقباط وجعل المعركة بين البريطانيين والمصريين . 3- تميز النديم بأنه دائب الحركة فهو من رجال العمل والعلم , ذات صفات قيادية واضحة ، فهو ذكي ، سريع البديهية والحجة , وظريف المحاضرة ، وحلو الشمائل , جريء , عاش حياته بتأمل التحديات التي تواجه بلاده , بعزيمة وروح وثّابة لا تكل عن العمل لصالح وطنه , دائم التفكير في كيفية اصلاحه اكثر من التفكير بنفسه واسرته ، فهو نذر نفسه لخدمة وطنه ، وقد وصفه البعض : " بأنه نادرة عصره واعجوبة دهره " ، ووصفه آخر :" ليس في طلائع نهضتنا مثلاً اخر عن هذا الطراز يقارع عبد الله النديم " .كان له الدور الواضح في الثورة العرابية ، إذ ظهر دوره في غمرة هذه الاحداث من خلال خروجه وهو يجوب البلاد ويستنهض الهمم لقتال المحتلين البريطانيين, ويذكي نار الحماس في قلوب الشعب ليدافع عن كرامته وشرفه وعرضه ودينه ، يخطب الناس في المساجد والطرقات ، وفي الحقول والمجتمعات ، يتلو عليهم القرأن ، وينشدهم الشعر ليبث فيهم روح النخوة والحمية تناولت هذه الدراسة شخصية مهمة في تاريخ مصر والتي مايزال أثرها العلمي واضحاً في رفد البحوث والدراسات ، ومن خلال قراءة متأنية لهذه الدراسة توصلت الى مايأتي : 1- كانت لأراء عبد الله النديم اثرها الواضح في تحول حركة احمد عرابي في بدايتها من ذات أهداف عسكرية الى ثورة ذات أهداف شاملة ، اذ أن عبد الله النديم هو الذي أعطى لأحمد عرابي مشروعية قيامة بثورته . 2- كان النديم مدركاً أن وسائل الاستعمار البريطاني كثيرة للإيقاع بالشعوب ولاسيما بين المصريين الاقباط والمسلمين ، فسعى إلى قطع الطريق على البريطانيين باستغلال الأقباط وجعل المعركة بين البريطانيين والمصريين . 3- تميز النديم بأنه دائب الحركة فهو من رجال العمل والعلم , ذات صفات قيادية واضحة ، فهو ذكي ، سريع البديهية والحجة , وظريف المحاضرة ، وحلو الشمائل , جريء , عاش حياته بتأمل التحديات التي تواجه بلاده , بعزيمة وروح وثّابة لا تكل عن العمل لصالح وطنه , دائم التفكير في كيفية اصلاحه اكثر من التفكير بنفسه واسرته ، فهو نذر نفسه لخدمة وطنه ، وقد وصفه البعض : " بأنه نادرة عصره واعجوبة دهره " ، ووصفه آخر :" ليس في طلائع نهضتنا مثلاً اخر عن هذا الطراز يقارع عبد الله النديم " .كان له الدور الواضح في الثورة العرابية ، إذ ظهر دوره في غمرة هذه الاحداث من خلال خروجه وهو يجوب البلاد ويستنهض الهمم لقتال المحتلين البريطانيين, ويذكي نار الحماس في قلوب الشعب ليدافع عن كرامته وشرفه وعرضه ودينه ، يخطب الناس في المساجد والطرقات ، وفي الحقول والمجتمعات ، يتلو عليهم القرأن ، وينشدهم الشعر ليبث فيهم روح النخوة والحمية


Article
Inefficacy of Language: A study in Beckett's Play –Waiting for Godot

Loading...
Loading...
Abstract

Language is what determines the regulated world, the signification of which provides the foundation of our culture, our activities and our relations. It defines our identity as a form of reassurance. It deals not only with the impossibilities of knowing the motivation of human beings, but also presents the problem of communication between human beings. Speech is, undoubtedly, the proof of existence as well as a manner of contending silence, solitude and death, and it is man’s unique heritage. Absurd dramatists’ use of language probes the limitations of language both as a means of communication and as an instrument of thought as there can be no definite meanings in a world deprived of values, principles and virtues. They have chosen to write in a language devoid of content to become the adequate representation of stagnant life; they present language as an inefficient tool to express one’s thought, to comprehend the world, or to define one’s self. So Samuel Beckett metalized the absurdity of modern life and human condition in his play. He displayed that with the advent of the twentieth century and its idiosyncrasies, the already taken-for-granted defined character has turn to the most passive of all, bewildered, disillusioned, alienated, dislocated, and purposeless. This creature may provide a new language, new ideas, new approaches, and a new vitalized philosophy to transform the modes of thought and feeling of the public at large in a not too distant future. The present paper aims to reveal the labyrinth of language since it is the symbol of human existence. So it is used here as a symbol of absurdity. Key words: absurdity, existence, communication, inefficient, deterioration, gestures. Language is what determines the regulated world, the signification of which provides the foundation of our culture, our activities and our relations. It defines our identity as a form of reassurance. It deals not only with the impossibilities of knowing the motivation of human beings, but also presents the problem of communication between human beings. Speech is, undoubtedly, the proof of existence as well as a manner of contending silence, solitude and death, and it is man’s unique heritage. Absurd dramatists’ use of language probes the limitations of language both as a means of communication and as an instrument of thought as there can be no definite meanings in a world deprived of values, principles and virtues. They have chosen to write in a language devoid of content to become the adequate representation of stagnant life; they present language as an inefficient tool to express one’s thought, to comprehend the world, or to define one’s self. So Samuel Beckett metalized the absurdity of modern life and human condition in his play. He displayed that with the advent of the twentieth century and its idiosyncrasies, the already taken-for-granted defined character has turn to the most passive of all, bewildered, disillusioned, alienated, dislocated, and purposeless. This creature may provide a new language, new ideas, new approaches, and a new vitalized philosophy to transform the modes of thought and feeling of the public at large in a not too distant future. The present paper aims to reveal the labyrinth of language since it is the symbol of human existence. So it is used here as a symbol of absurdity. Key words: absurdity, existence, communication, inefficient, deterioration, gestures.


Article
A Pragma-stylistic Study of Humour inAhmed Matar's Poetry
دراسة تداوليه أسلوبيه لأساليب ( الفكه) في شعر احمد مطر

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to review and investigates the role and function of humourin Ahmed Matar's poetry pragma-stylistically. Furthermore, it attempts to identify the ways andstrategies in which he employs humour negatively. In a sense, he uses strategies of humour or joking so as tomock the socio-political situation in the case of Iraq. Thus, hecreates acceptability and sympathy on the part of the audience. The focus of this study is concerned with verbal mockery, which is produced by means of language or text. Additionally, the study postulates that there is no clear cut amongst humour types categories-that is the categories may interchange and merge in a few cases. Of the stylistic figures presented in this study is mockery,irony, exaggeration, comparison, and sarcasm. Key Words: Pragmatics , mockery, sarcasm, exaggeration, humour. 0.Introduction This study is an attempt to deal with strategies of humour in Ahmed's Matar poetry .Since pragmatics and stylistics are interrelated, especially, in poetry (Nofal, 2011) , it is required to deal with both discplines while approaching a poem.It is not unclear that the stylistic figures , which are employed in the corpus have got pragmatic implications .In this perspective, the current paper aims to find out how '' strategies of humour'' are reflected and manifested in Matar'spoetry.More specifically, the study aims at: A.Showing the pragma-stylistic devices of humour, which are utilized by Ahmed Matar. B.Evaluating the effect of such utilization. C.Finding the most common strategies. In view of the aforementioned aims, it is hypothesized that : A.AhmedMatar heavily relies on strategies of humour to convey his message, the message of mockery and criticism; B. he intentionally utilizes humour- he aims at, both, entertaining and mocking the public. C. the most common strategies are : irony, exaggeration, and sarcasm To accomplish the aims of the study and test its hypotheses, the following procedures are adopted : A. Reviewing the literature on humour and pragmatics; B.Developing a model for analysing the corpus; C.Conducting a pragma-stylistic qualitative method of analysis of some randomly extracts chosen from Ahmed's Matar poetry; D.Discussing the results of analysis, however the discussion is done within the analysis-that is no separate heading is dedicated for discussion. Finally,it is worth mentioning that the translation of the corpus is made by the theresearcher himself. This study aims to review and investigates the role and function of humourin Ahmed Matar's poetry pragma-stylistically. Furthermore, it attempts to identify the ways andstrategies in which he employs humour negatively. In a sense, he uses strategies of humour or joking so as tomock the socio-political situation in the case of Iraq. Thus, hecreates acceptability and sympathy on the part of the audience. The focus of this study is concerned with verbal mockery, which is produced by means of language or text. Additionally, the study postulates that there is no clear cut amongst humour types categories-that is the categories may interchange and merge in a few cases. Of the stylistic figures presented in this study is mockery,irony, exaggeration, comparison, and sarcasm. Key Words: Pragmatics , mockery, sarcasm, exaggeration, humour. 0.Introduction This study is an attempt to deal with strategies of humour in Ahmed's Matar poetry .Since pragmatics and stylistics are interrelated, especially, in poetry (Nofal, 2011) , it is required to deal with both discplines while approaching a poem.It is not unclear that the stylistic figures , which are employed in the corpus have got pragmatic implications .In this perspective, the current paper aims to find out how '' strategies of humour'' are reflected and manifested in Matar'spoetry.More specifically, the study aims at: A.Showing the pragma-stylistic devices of humour, which are utilized by Ahmed Matar. B.Evaluating the effect of such utilization. C.Finding the most common strategies. In view of the aforementioned aims, it is hypothesized that : A.AhmedMatar heavily relies on strategies of humour to convey his message, the message of mockery and criticism; B. he intentionally utilizes humour- he aims at, both, entertaining and mocking the public. C. the most common strategies are : irony, exaggeration, and sarcasm To accomplish the aims of the study and test its hypotheses, the following procedures are adopted : A. Reviewing the literature on humour and pragmatics; B.Developing a model for analysing the corpus; C.Conducting a pragma-stylistic qualitative method of analysis of some randomly extracts chosen from Ahmed's Matar poetry; D.Discussing the results of analysis, however the discussion is done within the analysis-that is no separate heading is dedicated for discussion. Finally,it is worth mentioning that the translation of the corpus is made by the theresearcher himself.


Article
Iraqi EFL University Students' Awareness of Metonymy

Loading...
Loading...
Abstract

The present work is about metonymy as one of the lexical relations which exists between words on one aspect, and as a problematic area for students of English on the other. Hence it aims at measuring the students’ proficiency in using metonymy and identifying the types of errors and their sources in recognizing and producing metonymic concepts. To achieve these goals, the study has hypothesized that most Iraqi EFL students face difficulties in using them. Then, a test has been planned on a sample of (50) Iraqi EFL university students at the Fourth Year, Department of English, College of Education, University of Kufa during the academic year (2014-2015). The results obtained from collecting and analyzing the students’ performance confirm that the students encounter serious difficulty in this area. This clear from the number of their correct responses in comparison with their incorrect ones. Key words: Lexical Relation; Metonymy; Test; Data Analysis 1- Introduction The present work is about metonymy as one of the lexical relations which exists between words on one aspect, and as a problematic area for students of English on the other. Hence it aims at measuring the students’ proficiency in using metonymy and identifying the types of errors and their sources in recognizing and producing metonymic concepts. To achieve these goals, the study has hypothesized that most Iraqi EFL students face difficulties in using them. Then, a test has been planned on a sample of (50) Iraqi EFL university students at the Fourth Year, Department of English, College of Education, University of Kufa during the academic year (2014-2015). The results obtained from collecting and analyzing the students’ performance confirm that the students encounter serious difficulty in this area. This clear from the number of their correct responses in comparison with their incorrect ones. Key words: Lexical Relation; Metonymy; Test; Data Analysis 1- Introduction


Article
Existance Harmonics for Hidger and its effect of the philosophy of Ghadameer
هرمينوطيقا الوجود عند هيدجر وأثرها على فلسفةغادامير

Loading...
Loading...
Abstract

Hermeneutics was a wide gate through which the philosopher can enter to select a new line of research where the research aim is represented to exhibit the Hermeneutics importance by enable the researchers to understand history and aesthetic and to go beyond the abstract writings to reveal a far and hidden fact, yet Hermeneutics gives more than one understood fact, the study scope is restricted to two contemporary philosophers :- Martin Heidegger and Gadamer. كانت الهرمينوطيقا باب واسعا يستطيع ان يدخل منه المفكر المعاصر ليختار خطا جديدا للبحث ،اذا تبين اهمية الهرمينوطيقا وذلك لانها تعطي ابوابا واسعة في فهم التاريخ والجمال والتطرق الى ما وراء كتابات جامدة نستطيع من خلفها اظهار حقيقة متخفية بعيدة نراها واقفة عند حد معين ،ولكن الهرمينوطيقا تعطي حقائق متعددة ومفهومة لنا،و البحث كان مقتصرا على فلسفة فيلسوفين معاصرين هما مارتن هيدجروغادامير.


Article
The History of Journalist Development n Iran 1819 – 1914
تاريخ تطور الصحافة في إيران 1819-1914م

Loading...
Loading...
Abstract

Journalism and journalists in Iran had some type of relative freedom during its early stage since the 19th century until the beginning of the constitutional movement in 1905. The country back then witnessed the issue of newspaper by the efforts of the Iranian government supported by the Shah. Its articles did not include any criticism to the policy of the state and the way it dealt with the foreign existence in Iran. This paved the way for the educated elite, who saw himself competent, to issue a newspaper and a magazine representing the tendency of the journalists and also the tendency of the Iranian people and their desire to liberate and be free. After the events of the constitutional movement in 1905, the policy of the Iranian government changed towards the freedom of journalism, as number of rules were issued to organize the work of these newspapers and issuing new ones were not as easy as it was previously. The observation system set strict rules for the work of journalism especially during critical times that Iran went through at that time. Not only that, but the state faced criticism for the arrests and shutting down the offices of the newspapers that had attitudes against the government. In spite of that the efforts of the educated people did not end at that limit, but on the contrary they increased. The first period of the reign of Shah Ahmed Qajar 1909-1925 has witnessed the emerge of Hundreds of newspapers and magazines that had different tendencies. تمتعت الصحافة والقائمين عليها في ايران بنوع من الحرية النسبية وذلك خلال المرحلة الاولى من عمرها أي منذ القرن التاسع عشر وحتى اندلاع احداث الحركة الدستورية عام 1905م , حيث شهدت البلاد صدور اول صحيفة بجهود الحكومة الايرانية وبدعم واسناد مباشر من قبل الشاه , لطالما كانت مقالاتها بعيدة عن توجيه النقد لسياسة الدولة وطريقة تعاملها مع الوجود الاجنبي في ايران . مما فسح المجال امام ابناء النخبة المثقفة ممن وجد في نفسه الكفاءة لإصدار صحيفة ومجلة مثلت وقتها ميول القائمين عليها وعبرت بشكل او باخر عن توجهات الشارع الايراني ورغبته في التحرر والانعتاق . بعد احداث الحركة الدستورية عام 1905م , تغيرت سياسة الحكومة الايرانية تجاه الحريات الصحفية حيث تم اصدار مجموعة من القوانين التي نظمت عمل تلك الصحف ولم يعد بإمكان الجميع اصدار صحف كيفما يشاءون , حيث وضعت الرقابة الصارمة على عمل تلك الصحف سيما في اوقات حرجة كانت قد مرت بها ايران وقتذاك . ليس هذا فحسب , بل واجهت الدولة من يوجه لها النقد بالاعتقال والسجن وغلق مكاتب الصحف المعارضة . ولكن على الرغم من ذلك فان جهود المثقفين لم تنقطع في هذا المضمار بل العكس استمرت وشهدت المدة الاولى من حكم احمد شاه قاجار 1909-1925م , صدور العديد من الصحف والمجلات مختلفة التوجهات بلغت اعدادها المئات .


Article
Title and its significance in the text of the poet Salih Al- Dhalimy
العنوان ودلالاته في نص الشاعر صالح الظالمي

Loading...
Loading...
Abstract

Adoption search choose the dialectic between cultural Portal feed and read literary texts and methodology employed in the title and in the text of his guises for alzalmy to access the interrogation of what it is and its impact in an indication identifying the mechanisms of the influence of knowledge and manifestations in readable text, with the operation of the poet to write style my hair and not unrelated to the context and Sunan write Arabic through the old text as representative of Arabic poetry, personal to keep away from the reflection of reality or the rumblings of the canopy that are underneath the awareness The poet is the umbrella of the 1950s and 1960s to foster cultural influence that produced consciousness.تبنى البحث اختيار جدلية العلائق بين المدخل الثقافي ومحددات القراءة المنهجية للنصوص الأدبية وتوظيفها في مقاربة العنوان وتمظهراته في نص صالح الظالمي للوصول إلى استنطاق ماهيته وأثره في تشكل الدلالة مع تحديد آليات تأثير الوعي المعرفي وتجلياته في النص المقروء ،باشتغال الشاعر على كتابة نمط شعري و غير منقطع الصلة بسياق القول وسنن الكتابة العربية من خلال الارتباط بالنص القديم بوصفه ممثلا للشخصية الشعرية العربية ، ليبتعد بنفسه عن الانعكاس للواقع أو التذمر منه لان المظلة التي تشكل تحتها وعي الشاعر هي مظلة الخمسينيات والستينيات بتأثير الحاضنة الثقافية التي أنتجت الوعي .


Article
Rooting contemporary renewal of diligence
تأصيل التجديد المعاصر للاجتهاد

Loading...
Loading...
Abstract

مر البحث بمقولات عدة بطريقة سريعة اولية ، تحتاج كلا منها الى وقفة كاملة عند كل شاردة وورادة منها . وهي على اهميتها نجددها قد درست من قبل بعض المفكرين الاسلاميين وايضا درسها المستشرقون قبلنا، ولم تحرر بشكل كامل ومناسب في المجاميع الفقهية والحوزات الدينية التي تركز على انتاج الفقه المعاصر وبطرق تقليدية مستقرة ... البحث عبارة عن اثارة اولية لتاصيل الاجتهادات المعاصرة في المدرستين الشيعية والسنية في ابرز مقولاتهم ، وكانت 1- المقولة التاريخية 2- مقولة ضرورة الاعتماد على الالسنية والدراسات اللغوية الحديثة. 3- الاجتهادات في الحكم الاسلامي الامام الخميني انموذجا. 4- الدراسات التاويليةالهرمنيونوطيقية عند شبستريوسروش. 5- استعراض اراء بعض المفكرين في نظرتهم لآصول الفقه وكيفية تجديده حسن حنفي ومحمد شحرورانموذجا. خلص البحث الى ضرورة الانفتاح على الدراسات العلمية الحديثة في المجالات الاجتماعية والنفسية والانثروبولوجية للوصول الىتاصيل لهذه المقولات الفلسفية والفكرية واللغوية والوصول الى فهم امثل للواقع وبالتالي لإنتاج فقه عصري يتناسب مع عظمة الانسان وخلوده وخاتميته. مر البحث بمقولات عدة بطريقة سريعة اولية ، تحتاج كلا منها الى وقفة كاملة عند كل شاردة وورادة منها . وهي على اهميتها نجددها قد درست من قبل بعض المفكرين الاسلاميين وايضا درسها المستشرقون قبلنا، ولم تحرر بشكل كامل ومناسب في المجاميع الفقهية والحوزات الدينية التي تركز على انتاج الفقه المعاصر وبطرق تقليدية مستقرة ... البحث عبارة عن اثارة اولية لتاصيل الاجتهادات المعاصرة في المدرستين الشيعية والسنية في ابرز مقولاتهم ، وكانت 1- المقولة التاريخية 2- مقولة ضرورة الاعتماد على الالسنية والدراسات اللغوية الحديثة. 3- الاجتهادات في الحكم الاسلامي الامام الخميني انموذجا. 4- الدراسات التاويليةالهرمنيونوطيقية عند شبستريوسروش. 5- استعراض اراء بعض المفكرين في نظرتهم لآصول الفقه وكيفية تجديده حسن حنفي ومحمد شحرورانموذجا. خلص البحث الى ضرورة الانفتاح على الدراسات العلمية الحديثة في المجالات الاجتماعية والنفسية والانثروبولوجية للوصول الىتاصيل لهذه المقولات الفلسفية والفكرية واللغوية والوصول الى فهم امثل للواقع وبالتالي لإنتاج فقه عصري يتناسب مع عظمة الانسان وخلوده وخاتميته.


Article
Morphometric Analysis of Characteristics of the Rebaish Basin of the in Najaf Province using GIS
تحليل الخصائص المورفومترية لحوض وادي الربيش في محافظة النجف باستخدام نظم المعلومات الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to detect variation morphometric characteristics of the valley Rbaish within the Western Plateau in the province of Najaf and the impact of geographic and natural of the situation and geological characteristics of the surface, climate and water resources, soil and natural vegetation to contrast those characteristics factors, included a search spatial and morphological characteristics of the terrain and the characteristics of network valleys using GIS analysis , showing which of the basin reached maturity or balance in its Erosion Basin occupies an area of 308 km 2, mostly in the western plateau province of Najaf, a small part in the Diwaniyah province, as the basin is located within the pavement is stable twisted when the division of Iraq physiographic . The research includes the introduction included the problem and hypothesis and the goal and importance and methodology and spatial boundaries and came first topic to study the natural factors of the study area, while eating the second section analysis of the most important morphometric characteristics of the basin and water network using geographic information systems and a number of important programs then the most important results that have been reached. يهدف البحث إلى الكشف عن تباين الخصائص المورفومترية لوادي الربيش ضمن الهضبة الغربية في محافظة النجف ومدى تأثير العوامل الجغرافية الطبيعية والمتمثلة بالوضع الجيولوجي وخصائص السطح والمناخ والموارد المائية والتربة والنبات الطبيعي على تباين تلك الخصائص ، وقد تضمن البحث تحليل الخصائص المساحية والشكلية والتضاريسيةوخصائص شبكة الوديان باستخدام GIS ، والتي تبين من خلالها ان الحوض وصل الى مرحلة النضج او التوازن في دورته الحتية يشغل الحوض مساحة (308 ) كم2 ، معظمها ضمن الهضبة الغربية لمحافظة النجف وجزء قليل ضمن محافظة القادسية ،اذ يقع الحوض ضمن الرصيف المستقر غير الملتوي عند تقسيم العراق فيزوغرافيا. تضمن البحث مقدمة ضمت المشكلة والفرضية والهدف والاهمية والمنهجية والحدود المكانية وجاء المبحث الأول ليدرس العوامل الطبيعية لمنطقة الدراسة ، في حين تناول المبحث الثاني تحليل لأهم الخصائص المورفومترية للحوض وشبكته المائية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية وعدد من االبرامج المهمة ثم أهم النتائج التي تم التوصل إليها


Article
Contemporary critical trends in the Usuli thought
الاتجاهات النقدية المعاصرةفي الفكر الأصولي

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطاهرين. وبعد.. يُعدّ علم أصول الفقه من المعطيات الفكرية المتميزة في الأمة الإسلامية لما يرسمه من قوانين لاستكشاف أحكام الشرع الحنيف في ضوء منهج البحث الفقهي، ولذا فهو يمثل القانون الذي يعصم ذهن المجتهد عن الخطأ في الاستدلال على أحكام الشرع من طرقها التفصيلية, ويرتبط منهج أصول الفقه بالواقع الفكري المعاصر لتلازمه مع الفقه وارتباط الفقه بالواقع المعاش، لما له من وظيفة مهمة زيادة على البحث في الأحكام الشرعية الفرعية المسجلة سابقاً من جهة اختلاف الاستدلال, ويتصور ذلك بالبحث في مناطات الأحكام الشرعية من أجل تنزيلها منازلها, عن طريق ملاحظة ما يستجد من حوادث وتطورات. ولاسيما مع انفتاح العالم الإسلامي على الحضارات الأخرى؛ وذلك مما حداببعض المفكرين الإسلاميين إلى تبني قراءة جديدة لعلم أصول الفقه من أجل إيجاد معالجة "إشكالية المنهج" في الفكر الإسلامي المعاصر, واستنتاج وتأسيس أسس يبتني عليها قوام نظرية العلم، وتبديد العمى المعرفي؛ لذا صار نقد منهج أصول الفقه من أهم الإشكاليات الفكرية في العلوم الإسلامية، لأنه يشكل خطوة أولية للخوض في النظر في المستحدثات الفقهية، مع الحفاظ على أصوله الثابتة, وكذلك في مسائل تفسير النص من القرآن الكريم والسنة الشريفة. وقد تناول المفكرون المعاصرون منهج الأصول التقليدي بالنقد لما لاحظوا أن بعض مباحثه نظرية متقوقعة في مسائل علم الكلام والفلسفة, ولا تواكب التطورات في علم اللغة, متجردة عن لحاظ التغيرات الاجتماعية عند صياغة القواعد الكلية التي تتكفل باستنباط الأحكام الشرعية الفرعية. وقد ظهرت في العصر الراهن تيارات واتجاهات فكرية متعددة، بدعوى تغيير المجتمعات وتطوير العلوم الشرعية، وتوسيع باب الاجتهاد بملاحظة مقتضيات التطورات التقنية وما يرافقها من تداعيات, باستخدام معطيات العقول. ومن ذلك يُلحظ أن مشروع الخطاب النقدي لعلم أصول الفقه أخذ يسير باتجاهات ثلاثة, فمنها ما هو حديث مستعار تأثر بالمستورد من الأفكار, ومنها ما هو سلفي توقيفي, ومنها ما هو إصلاحيّ. إذ استوحى بعضهم أفكاره النقدية متأثراً بحداثة الغرب, وقد يتسم هذا الاتجاه بسمة تبعيّة؛ كإدخال ألفاظ حديثة مستوردة, متذرعاً –هذا الاتجاه- ببعض دلالات النصوص الشرعية التي توحي بفتح أفق الاجتهاد, وأن ثبات النص لا يلغي ما في مضمونه من حركية، وأنه يختزن مضموناً حيّا لا تحده حدود الزمان والمكان, ليدعو في ضوء ذلك إلى إلغاء الثوابت. وقد تزمّت اتجاه آخر للنص والتزام طريقة السلف, حذراً من الانجرار خلف الأفكار الجديدة, متذرعاً ببعض النصوص التي يمكن أن يفاد منها الإبقاء على ما استقر من معارف والمنع من إدخال الجديد. في الوقت ذاته هناك اتجاه متوسط ينظر إلى قضية نقد المنهج الأصولي بوسطية واعتدال, في محاولة لمواكبة الواقع المعاش من جهة, والحفاظ على روح النص وصيانة الهوية الإسلامية وصيانة كيانها عن كل زيغ, في توجه إصلاحي لا ينأى في ذلك عن النص الشرعي, من جهة أخرى ولمّّّّا كانت قضية نقد منهج أصول الفقه مهمة تدور بين الضرورة والمنع, وبين النظر التوفيقي المتوسط, تمثلت في اتجاهات: الأول؛ وهو القائل بضرورة نقد منهج علم أصول الفقه من ناحية الهيكلية والمضمون معاً. والثاني؛ يُفند صحة الدعوة إلى نقد علم أصول الفقه، ويبطل أية محاولة في هذا الاتجاه. أما الثالث فهو يحاول أن يوفّق بين الموقفين السابقين المتعارضين. فهو لا يقول بنقد أصول الفقه ككل، ولا يرفض تجديد أصول الفقه رفضا قاطعاً. ولأجل التأمل والنظر في هذه الاتجاهات وعرض جملة من أفكارهم, ومناقشة بعضها, وملاحظة مدى تأثيرها على منهج أصول الفقه, إيجاباً أو سلباً. جاء هذا البحث على ثلاثة مباحث: المبحث الأول: ضرورة النقد والتجديد. المبحث الثاني: ثبات المنهج. المبحث الثالث: التفصيل والتوسط. ليقف على أهم ما في هذه النقود ومعالجتها بعد تشخيص غير المخلّ بالثوابت من غيره. وما هو ممكن التطبيق الذي يصب في تطور هذا العلم خدمة للدين الإسلامي الحنيف. نسأل الله تعالى أن يتقبل منا هذا الجهد المتواضع, ويغفر ما فيه من زلة أو شطط, فالعصمة لأهلها. والحمد لله رب العالمين. الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطاهرين. وبعد.. يُعدّ علم أصول الفقه من المعطيات الفكرية المتميزة في الأمة الإسلامية لما يرسمه من قوانين لاستكشاف أحكام الشرع الحنيف في ضوء منهج البحث الفقهي، ولذا فهو يمثل القانون الذي يعصم ذهن المجتهد عن الخطأ في الاستدلال على أحكام الشرع من طرقها التفصيلية, ويرتبط منهج أصول الفقه بالواقع الفكري المعاصر لتلازمه مع الفقه وارتباط الفقه بالواقع المعاش، لما له من وظيفة مهمة زيادة على البحث في الأحكام الشرعية الفرعية المسجلة سابقاً من جهة اختلاف الاستدلال, ويتصور ذلك بالبحث في مناطات الأحكام الشرعية من أجل تنزيلها منازلها, عن طريق ملاحظة ما يستجد من حوادث وتطورات. ولاسيما مع انفتاح العالم الإسلامي على الحضارات الأخرى؛ وذلك مما حداببعض المفكرين الإسلاميين إلى تبني قراءة جديدة لعلم أصول الفقه من أجل إيجاد معالجة "إشكالية المنهج" في الفكر الإسلامي المعاصر, واستنتاج وتأسيس أسس يبتني عليها قوام نظرية العلم، وتبديد العمى المعرفي؛ لذا صار نقد منهج أصول الفقه من أهم الإشكاليات الفكرية في العلوم الإسلامية، لأنه يشكل خطوة أولية للخوض في النظر في المستحدثات الفقهية، مع الحفاظ على أصوله الثابتة, وكذلك في مسائل تفسير النص من القرآن الكريم والسنة الشريفة. وقد تناول المفكرون المعاصرون منهج الأصول التقليدي بالنقد لما لاحظوا أن بعض مباحثه نظرية متقوقعة في مسائل علم الكلام والفلسفة, ولا تواكب التطورات في علم اللغة, متجردة عن لحاظ التغيرات الاجتماعية عند صياغة القواعد الكلية التي تتكفل باستنباط الأحكام الشرعية الفرعية. وقد ظهرت في العصر الراهن تيارات واتجاهات فكرية متعددة، بدعوى تغيير المجتمعات وتطوير العلوم الشرعية، وتوسيع باب الاجتهاد بملاحظة مقتضيات التطورات التقنية وما يرافقها من تداعيات, باستخدام معطيات العقول. ومن ذلك يُلحظ أن مشروع الخطاب النقدي لعلم أصول الفقه أخذ يسير باتجاهات ثلاثة, فمنها ما هو حديث مستعار تأثر بالمستورد من الأفكار, ومنها ما هو سلفي توقيفي, ومنها ما هو إصلاحيّ. إذ استوحى بعضهم أفكاره النقدية متأثراً بحداثة الغرب, وقد يتسم هذا الاتجاه بسمة تبعيّة؛ كإدخال ألفاظ حديثة مستوردة, متذرعاً –هذا الاتجاه- ببعض دلالات النصوص الشرعية التي توحي بفتح أفق الاجتهاد, وأن ثبات النص لا يلغي ما في مضمونه من حركية، وأنه يختزن مضموناً حيّا لا تحده حدود الزمان والمكان, ليدعو في ضوء ذلك إلى إلغاء الثوابت. وقد تزمّت اتجاه آخر للنص والتزام طريقة السلف, حذراً من الانجرار خلف الأفكار الجديدة, متذرعاً ببعض النصوص التي يمكن أن يفاد منها الإبقاء على ما استقر من معارف والمنع من إدخال الجديد. في الوقت ذاته هناك اتجاه متوسط ينظر إلى قضية نقد المنهج الأصولي بوسطية واعتدال, في محاولة لمواكبة الواقع المعاش من جهة, والحفاظ على روح النص وصيانة الهوية الإسلامية وصيانة كيانها عن كل زيغ, في توجه إصلاحي لا ينأى في ذلك عن النص الشرعي, من جهة أخرى ولمّّّّا كانت قضية نقد منهج أصول الفقه مهمة تدور بين الضرورة والمنع, وبين النظر التوفيقي المتوسط, تمثلت في اتجاهات: الأول؛ وهو القائل بضرورة نقد منهج علم أصول الفقه من ناحية الهيكلية والمضمون معاً. والثاني؛ يُفند صحة الدعوة إلى نقد علم أصول الفقه، ويبطل أية محاولة في هذا الاتجاه. أما الثالث فهو يحاول أن يوفّق بين الموقفين السابقين المتعارضين. فهو لا يقول بنقد أصول الفقه ككل، ولا يرفض تجديد أصول الفقه رفضا قاطعاً. ولأجل التأمل والنظر في هذه الاتجاهات وعرض جملة من أفكارهم, ومناقشة بعضها, وملاحظة مدى تأثيرها على منهج أصول الفقه, إيجاباً أو سلباً. جاء هذا البحث على ثلاثة مباحث: المبحث الأول: ضرورة النقد والتجديد. المبحث الثاني: ثبات المنهج. المبحث الثالث: التفصيل والتوسط. ليقف على أهم ما في هذه النقود ومعالجتها بعد تشخيص غير المخلّ بالثوابت من غيره. وما هو ممكن التطبيق الذي يصب في تطور هذا العلم خدمة للدين الإسلامي الحنيف. نسأل الله تعالى أن يتقبل منا هذا الجهد المتواضع, ويغفر ما فيه من زلة أو شطط, فالعصمة لأهلها. والحمد لله رب العالمين.


Article
Le cognitive strategy effect on the achievements of the second secondary female students in Geograpgy
أثر استراتيجية لي المعرفية في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

The recent research aims to identify ( The effect of cognitive strategy on the achievement of second year intermediate female students in geography material ) . To achieve the aim and the hypothese , the researcher choose the experimental design with partial contrd including post – test for both groups . The population of the research includes the second year intermucliute students in the intermucliute and Secondry Schools – morning studies / dieretorte general of Baghdad / Alresafa 1 for the acadmic year ( 2015 – 2014 ) , The researcher has chosen intentionally the ( Al – khalej ) secondry The sample fo the study consists of (60) students distributed equally between two groups . The researcher has equalized the variables ( aye counted by months , pervionscognative test , intilleyence ) . The researcher has also used the statistical meuns like ( t – test ) for two dependent groups , qui squar , difficulty level . The functirn of wrony alternatives , person coeerlatich coefficient , spermur – brown Alfa – lcrumbkh equation . رمى البحث الحالي إلى معرفة ( أثر استراتيجية لي المعرفية في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة الجغرافية ) وللتحقق من هدف البحث وفرضياته اختارت الباحثة تصميم تجريبي ذا الضبط الجزئي وباختبار بعدي للمجموعتين التجريبية والضابطة ، ضم مجتمع البحث طالبات الصف الثاني المتوسط في المدارس المتوسطة والثانوية للدراسة الصباحية التابعة للمديرية العامة لتربية بغداد / الرصافة الأولى للعام الدراسي ( 2014 – 2015 ) واختارت الباحثة بصورة قصدية ثانوية الخليج العربي للبنات لتطبيق التجربة . بلغت عينة البحث بعد الاستبعاد (60) طالبة موزعين بالتساوي على مجموعتين وأجرت الباحثة بينهما تكافؤاً في المتغيرات ( العمر الزمني محسوباً بالشهور ، اختبار المعرفة السابقة ، الذكاء ) . وقد استعملت الباحثة الوسائل الإحصائية منها الاختبار التائي ( T – test) لعينتين مستقلتين ، مربع ( كا2 ) ، معامل الصعوبة ، معامل تمييز الفقرات ، فاعلية البدائل الخاطئة ، معامل ارتباط بيرسون ، معادلة سبيرمان– براون – معادلة الفا –كرونباخ ) .


Article
Judicial Methods to settle the international dispute
الوسائل القضائية لتسوية المنازعات الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

We will try in the search highlight two of these means, namely, (international arbitration, international justice) as peaceful a means to resolve international disputes and judicial means essentially different from what was mentioned about other diplomatic means. That the Peace is more than in the eyes of conscious life and role in it, and it was for the development of public international law a major role in achieving peace in the world because it tended to prevent war and to achieve international cooperation and represent it before everything is in working to confirm the need to resolve disputes by peaceful means, so the Charter of the United Nations text in articles (2 and 3, paragraph 3, paragraph 3) the need to resolve international disputes peacefully and also banned the article (2, paragraph 4) the use or threat of force as a means to resolve international disputes. Accordingly These two remedies are two modern hub in the body of research, which will be Divides to talk about the first two sections of the international arbitration and the second in which I talk about international justice with the conclusion contains the most important results. إنتهينا في الصفحات السابقة من بحث موضوع التسوية القضائية للمنازعات الدولية، وفي خاتمة الحديث عنها نقول، منذ أن خلق الله تعالى الإنسان كان السلام وسيبقى محور شرائعه وحياته وسياج أمنه المنيع كذلك كان وسيبقى رائداً لقافلة الحياة على طريق الرخاء والتقدم، وكان لتطور القانون الدولي العام دوراً كبيراً في تحقيق السلام في العالم لأنّه اتجه لمنع الحرب ولتحقيق التعاون الدولي يتمثل قبل كل شيء إلى ضرورة حل المنازعات بالطرق السلمية. ووسائل حل المنازعات الدولية بالطرق السلمية متعددة يمكن اللجوء إليها لحل كافة المنازعات بشرط موافقة الدول المعنية على الوسيلة المستخدمة، وبعد استنفاذ الطرق الأخيرة كالتحكيم والقضاء، فقد يتفق الأطراف على حل النزاع بإحدى هاتين الوسيلتين بعد أعطائها سلطة حسم النزاع، لذلك فان التحكيم قديماً مبدأ عرفته المدن اليونانية التي كان لها مجلس دائم للتحكيم بفض المنازعات الدينية بينها وعرفته القرون الوسطى منها المسيحية وكذلك العرب قبل الإسلام كوسيلة لتسوية المنازعات الدولية،والتحكيم بشكله الحديث فقد ظهر بعد حرب الانفصال حول قضية الباخرة (الألباما) بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين بريطانيا سنة 1872، وكان ظهور التحكيم من المستجدات التي استرعت الانتباه وأدى إلى تطور التحكيم وازدهاره نتيجة ما أحرزه من نتائج طيبة لذلك تطور التحكيم بعد الحرب العالمية الأولى وازدهر عندما تبنت جمعية العصبة 26/9/1928 الوثيقة العامة للتحكيم أما العراق فقد استخدم التحكيم في العديد من المنازعات الدولية ونصت عليه العديد من الاتفاقيات التي ارتبط بها العراق مع الدول الأخرى، لذلك فان التحكيم بشكله الحديث والذي اتفقت عليه كافة الدول هو إن الغاية منه تسوية المنازعات بين الدول بواسطة قضاة تختارهم هي على أساس احترام القانون الدولي واللجوء إلى التحكيم يستتبع التزاماً بالرضوخ بحسن نية إلى القرار الصادر، هو نص المادة (37) اتفاقية لاهاي لسنة 1907، لذلك إن الدول المتنازعة لا تلجأ إلى التحكيم إلا بعد التأكد عدم جدوى الطرق الدبلوماسية لتسوية النزاع، وقد يكون التحكيم اختياري أي تتفق الأطراف على اللجوء إليه بعد نشوب النزاع وفي هذه الحالة فان أطراف النزاع يجدون طريقة تنظيم التحكيم، وقد يكون التحكيم إجبارياًً أي قبل نشوب النزاع، كأن تكون نص معاهدة أو اتفاقية أو معاهدة تحكيم دائمة، كذلك اللجوء إلى التحكيم يتطلب اتخاذ إجراءات معينة هذه الإجراءات توضع باتفاق الدول الأطراف النزاع فلا تجبر الدول المتنازعة على اللجوء إلى التحكيم، ويجب أن لا تمس أحكام التحكيم باستقلال الدولة وشرفها وإلا فإنها ستجابه بالرفض، ونتيجة لهذا الدور الرائد للتحكيم فقد تقرر إنشاء محكمة تحكيم دائمة في لاهاي وجعلت ولايتها اختيارية لان الدول الأعضاء فضلت أن تبقى حرة في الاحتكام إلى أي هيأة تختارها، ونظرت هذه المحكمة في خمس قضايا خلال الأعوام 1899-1907 وفصلت (12) قضية خلال الأعوام 1908-1922 غير إن نشاطها اخذ يتلاشى بعد ذلك، فقد صدر آخر قرار لها في عام 1932 وبلغ مجموع ما أصدرت من قرارات عشرين قراراً، وجرت محاولات لتوسيع نطاق وإحياء للنطاق محكمة إلا أنها لم تكلل بالنجاح، إنّ إنشاء هيأة أو محكمة تحكيم دولية لم تشف غليل الدول المحمية للسلام لذلك طالبت بإيجاد هيئة قضائية تفصل في المنازعات القانونية، وبالرغم من أهمية التحكيم أي محكمة التحكيم الدائمة في نطاق الحلول للمنازعات القانونية فإنها بقيت ناقصة للأسباب منها، إنها تقوم على أو تقوم إنشاءها باختيار الأطراف المتنازعة كما إن مخالفة قراراتها أو منازعاتها من جانب الدول المتنازعة أومن أحدها لا يرتب المسؤولية الدولية عليها،وإنما فقط إلى استهجان الرأي العام. ولذلك أخذت الدول تتطلع إلى إقامة نظام قضائي بالمعنى الدقيق يقوم على عنصرين أساسيين هما، وجود محكمة دائمة وسابقة في وجودها قيام المنازعات، عدم توقف تشكيلها على إرادة الدول الأطراف المتنازعة في كل عناصر هذا التشكيل. وعليه فالحقيقة الثابتة في هذا المجال لم يعرف التسوية القضائية للمنازعات ذات الطابع القانوني إلاّ بالشكل الإختياري غير الملزم بادئ الأمر، أي من خلال لجان تحكيمية يتم إختيار أعضائها بإتفاق الطرفين وينتهي وجودها بمجرد فصلها بالنزاع، حتى إن هذه اللجان المؤقتة لم تمنح صلاحية إعادة النظر في الأحكام التي أصدرتها لو أراد أحد الطرفين ذلك، حيث إن حياتها تنتهي بمجرد الفصل في النزاع. أما الطعن في الحكم أو إعادة النظر فيه عند عدم اقتناع أحد الطرفين أو كليهما بالحكم الصادر، فكان هذا يستلزم الاتفاق مجدداً على تشكيل هيأه جديدة تعيد النظر في حكم لم تتولى هي إصداره، من هنا ظهرت الحاجه الملحة لوجود قضاء دائمي ويعطى صلاحية الفصل في المنازعات وإعادة النظر في الأحكام متى ما كان القانون المؤسس لها يسمح بذلك. لذلك فإنّ القضاء هو مجموعة الحلول العملية التي تنطلق بها المحاكم المناط بها تطبيق القانون على ما يعرض عليها من منازعات، فهذه الهيئات مضطرة بحكم وظيفتها إلى البحث عن القانون وتحديد معانيه وبيان أحكامه وصولا إلى تطبيقه لذل كان وما يزال أفضل الوسائل لتحقيق نمو القانون وازدهاره ونتج عن أهمية دور القضاء الدولي في منع قيام حرب جديدة واستتباب الأمن وبتلافي النواقص في تطبيق المعادلات التنظيمية التي أجراها المجتمع الدولي في مجال التحكيم، لذلك تم إنشاء محكمة العدل الدولية الدائمة وفقاً للمادة 14 من عهد عصبة الأمم المتحدة سنة 1920 ووافقت عليه ووقعت على نظام المحكمة 59 دولة من بينها 50 دولة صادقت عليه باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي سابقاً، أما العراق لم يوقع على نظام المحكمة بسبب خضوعه للانتداب البريطاني حينذاك حتى عام 1939 ونتيجة للدور المحمود الذي قامت به هذه المحكمة ونشاط فعّال بلغ بين عام 1922 إلى 1945 (88) حكماً إلا أن هذه المحكمة قد توقفت عن العمل في الحرب العالمية الثانية لعدة أسباب من بينها احتلال القوات الألمانية لهولندا مقر المحكمة الرئيسي وانحلال العصبة الأمم الذي أدى إلى الأمم عام 1946تعذر انتخاب قضاة جدد للمحكمة بسبب زوال العصبة، ثم ألقيت هذه المحكمة رسمياً في آخر اجتماع لعصبة ، وبعد ذلك تم إنشاء الأمم المتحدة تحل محل عصبة الأمم أما محكمة العدل الدولية الدائمة فحلت محلها محكمة العدل الدولية، لذلك فان الدور الرئيسي لهذه المحاكم سواء محكمة العدل الدولية الدائمة أو محكمة العدل الدولية الحالية إنها تختص ، أو كليهما، كما هو حاصل في المحاكم الوطنية، وتعد محكمة العدل الدولية اكبر هيئة قضائية دولية تختص بالنظر في جميع المنازعات الدولية من اجل المحافظة على الأمن والسلم الدوليين وتطبيق حكم القانون كما إن محكمة العدل الدولية جاء متشابهاً إلى درجة كبيرة مع نظام محكمة العدل الدولية الدائمة، وقد نقلت أحكامه بتسوية المنازعات الدولية طبقاً لنظامها الأساسي وان القرار الذي تصدره المحكمة يقوم على أساس القانون ولا يتضمن تسوية ترضي الطرفين، فقد لا يرضي قرار الحكم احد طرفي النزاع بصورة حرفية عنه، إلا أن الفرق هو إن محكمة العدل الدولية الدائمة كانت مستقلة عن عصبة الأمم المتحدة أي تنظيم دولي آخر. أما محكمة العدل الدولية الحالية تابعة كأحد أجهزة الأمم المتحدة، إضافة إلى ما تمّ ذكره من أسباب انتهاء محكمة العدل الدولية الدائمة هناك سببان رئيسيان وهو أن بعث هذه المحكمة يحرم الدول المهزومة والموقعة على النظام 1920 من صفة العضوية مما لا تقره المنظمة الدولية الجديدة هذا هو سبب أو احد الأسباب التي أدت إلى إنشاء محكمة العدل الدولية الحالية، ولذلك نرى أن في الوقت الحاضر لا زالت هذه النتائج باقية حيث يلاحظ أن محكمة العدل الدولية لا تزال خاضعة في أحكامها إلى كثير من التأثيرات والضغوطات الدول الكبيرة حيث أنها تمثل إدارة بيد أمريكا وغيرها من الدول الكبرى حيث أن أمريكا اليوم طغت على العالم وأخذت في كثير من أعمالها الغير مشروعة تنتهك أحكام القانون الدولي والمواثيق الدولية ولا نرى من المحكمة سوى التبرير لهذه الأعمال وأعضاءها صفة مشروعة كما في لبنان اثر الاعتداء الإسرائيلي على لبنان .

Keywords


Article
The renewal of the technical performance (formal and substantive) in Bishop Khalil hair
تجديد الأداء الفني (الشكلي والمضموني ) في شعر خليل مطران

Loading...
Loading...
Abstract

Khalil Mutranwas the poet who established the modern school of Arabic poetry, the modernization school. He had a rich knowledge and open-mindedness. He grew up in cultural and intellectual that constituted a solid foundation for him to launch his liberal way of thinking and modernizing the Arabic poetry. He was highly influenced by the western literature, namely the French literature. The Bernasah, Classical, Symbolic, and mostly the Romantic literary schools influenced him. However, this influence was always governed by the authentic Arab litterateur. As a result, he restored the authenticity and vigor of the Arabic poetry especially when he sentiently and dauntlessly delved into analyzing the traditional Arabic literature. By doing so, he identified points of ingenuity and advocated for supporting them in what best suits the modern era. Accordingly, his modernization was the revival of the ancient literature. Again, various sources such as the authentic Arabian culture, mindful influence by the western culture, and the modern culture and its developments had come together in inventing the modernization school. Moreover, the poet’s deep personality and creative imagination and the psychological and intellectual habits led the poet to announce his new school of literature, which invaded the modern Arabic poetry changing its form, purport, style, imagery, rhymes and rhythms. Thus, this study aims at exploring the poet’s new literary school, the critics’ opinions in response to his modernizing hypothesis, and explicating the modernizing axes when it comes to the form and purport of the new Arabic poemبعد هذه الرحلة الأدبية مع شاعر القطرين ( خليل مطران ) شاعر – شاعر الأصالة والحداثة – أرست سفينة البحث على شاطئ المنتهى ،وهي تحدّد أهم النتائج التي يمكن أن نلمحها في نتاج هذا الشاعر المجدّد ، فالخليل شاعر غني الاطلاع واسع الآفاق ، عاش في محيط فكري وثقافي هيّأ له مُناخاً ملائماً وقاعدة رصينة انطلق منها وهو يحمل فكرة التحرر والتجديد في الشعر العربي، حيث تشرّب الأدب الغربي ولا سيما الفرنسي ، فتأثر بالمدرسة البر ناسية ، والكلاسيكية والرمزية والرومنطيقية ، إلا أن هذا التأثر ظل ملتزماً برسالة الأديب العربي الأصيل ، ولهذا عرف التجديد مبكراً ، وادخل على الشعر العربي الحديث كثيراً من القصائد القصصية من أمثال ( نيرون ، والجنين الشهيد ، وفتاة الجبل الأسود . . . ) وقد رسم الشخصيات وغاص في أعماقها ، كما استطاع أن يصف الطبيعة وصفاً تعدى الأوصاف الحسية واندمج فيها على نحو سماه الدكتور محمد مندور ( الحلول الشعري )، كما في قصيدة (المساء) ، هذا وقد استطاع أن ينظم المُلحمة في أدق معانيها ، وقصيدة (نيرون) اكبر آية على هذا التجديد؛ حيث يربو عدد أبياتها على أربعمائة بيت ، كما جدد في أدب البالاد في الشعر العربي وهي الحكاية المنظومة المتعددة المقاطع ، وأخيراً يمكن القول : إن جديد مطران لم يكن منفصلا عن التراث الأدبي القديم ، ولم ينقطع عن ما أنتجه أسلافه تماما وهذا ما جعل شعره قوياً أصيلا .


Article
Lam- Time in the Qur'nic Grammar between the Grammarians and Explainers
لام الوقت في النَّحو القرآني بين النَّحويين والمفسرين

Loading...
Loading...
Abstract

As no one of the Grammarians and the Interpreters has dedicated a study for the adverbial "for" to the extent that mentioning it in their books has almost vanished, the researcher sought to tackle this topic in the light of the Quranic context through the inference based on the sayings of the grammarians and and interpreters adding a new indication to "for" in addition to the existent ones. The research proved: 1- The lam in the studied Quranic texts is the time adverbial "for". 2- The time adverbial "for" is part of the prepositional for occurring in a certain time and meaning . 3- The closest meaning to the indication of Lam by circumstantial context in the studied texts is "after, at, before" but the more accurate use is related to ascription like when I say "after five days" or "for five days" . بعد تلك الرحلة مع دراسة دلالة اللام في تلك النصوص المباركة توصل البحث الى : 1. اللام في النصوص المتقدمة هي لام الوقت . 2. لام الوقت هي ضرب من لام الاختصاص فهي تدل على اختصاص معنى بوقت ما. 3. اختلاف النحويين والمفسرين وتعدد آرائهم في توجيه دلالة (اللام) في النصوص المدروسة، فمنهم من قال إنَّها بمعنى ( بعد ـ أو عند ـ أو قبل ) ومنهم من قال : إنَّها (للتوقيت ـ أوهي لام الوقت) ، ومنهم جمع بين الاثنين ، واختار نرز قليل من المتأخرين منهم الثاني ، وهو ما اختاره البحث أيضاً بل ذهب الى صوابه بدليل احتياج قرينة السِّياق في تلك النصوص الى هذا المعنى الدقيق فضلا عن الفرق في الدّلالة بين البعدية أو العندية والاختصاص على ما أوضحناه مسبقاً . 4. انفرد النيسابوري في تفسيره عن غيره من المفسرين بتوجيه دلالة اللام في جميع النصوص المدروسة الى أنَّها( لام الوقت) .

Table of content: volume:1 issue:25