Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2015 volume:57 issue:4

Article
Cardiac Myxoma Single Center Experience
علاقة الحكة بالمعايير الكيميائية الحياتية والدموية لدى مرضى غسيل الدم (دراسة أجريت في مركز واحد) الورم المخاطي في القلب – الخبرة الجراحية لمركز منفرد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: cardiac myxoma is the most frequent primary cardiac tumour comprising 30 to 50%, they are benign tumours. They are most often reported in women in the third to sixth decade of life. Objectives: is to evaluate the incidence of surgery of cardiac myxomas and their presentation and outcome in IbnAl-NafeesTeaching hospital over 10 years. Patient and Methods: This is a retrospective study that was conducted in Ibn Al-Nafees Hospital from January 2005 to December 2014 on patients with cardiac myxoma. Twenty-five patients diagnosed pre-operatively as having cardiac myxoma, they were admitted to the hospital and underwent clinical evaluation, investigation, and surgical treatment. Result: Cardiac myxomas constituted 1% of the total cardiac operations at our institute, the twenty-five patients who were studied were operated upon, the mean age of patients was 49 years and male-female ratio was 1:3.Occurrence of myxoma was more common in the left atrium 88% followed by right atrium 8% while only 1 patient had myxoma in right ventricle. One recurrence was noticed after surgery, only one early death observed in this study. Conclusion: Early surgical intervention with complete resection of the tumour is essential for the cure of the disease and to prevent tumour recurrence with subsequent reoperation that expose the patient to more serious complications, Echocardiography is the ideal diagnostic tool and it is needed in the long term follow-up of the patients. Keywords: Myxoma, cardiac tumours, echocardiography.خلفية البحث : الورم المخاطي في القلب يمثل من أكثر أورام القلب شيوعــــا حيث تمثل 30 – 50 % من أورام القلب وهي أورام حميدة وتكثر عند النساء بين العقد الثالث والعقد السادس من العمر. الهدف من هذه الدراسة لتقييم نسبة حدوث الجراحة في الورم المخاطي في القلب وتقييم عرض المرضى والنتائج في مستشفى ابن النفيس على مدى عشر سنوات. المرضى والطرق: هذه دراسة ذات أثر رجعي التي اجريت في مستشفى ابن النفيس من كانون الثاني 2005 الى كانون الأول 2014 على مرضى الورم المخاطـي في القلب. لقد تم تشخيص خمســــة وعشرين مريضا مصابا بالورم المخاطي تم إدخالـــهم للمستشفى وتقييمهم سريريــــا وأجراء الفحوصــات ثم أجراء العمليـــة الجراحية. النتائج: مثل الورم المخاطي في القلب 1% من جميع عمليات القلب المجراة في القسم ضمن هذه الفترة، تـم أجراء العملية الجراحية لجميع المرضى. معدل العمر كان 49 سنة ونسبة الإناث للذكور 3 إلى 1 . حــدوث الورم كان أكثر شيوعا في الأذين الأيسر للقلب بنسبة 88% ثم في الأذين الأيمن 8% بينما كان هناك حالـــة واحدة في البطين الأيمن. لوحظ حالة تكرار الورم مرة واحدة وكانت هناك حالة وفاة واحدة في هذه الدراسة. الإستنتاجات: إن التداخل الجراحي المبكر مع رفع كامل للورم له دور أساسي في الشفاء كذلك يمنع عــــودة الورم مع إعادة عمليات عمليات لاحقة التي تعرض المريـــــض إلى مضاعفــــــات حادة. فحص صـــــــدىالقلب ( الإيكو) الطريقة المثلى للتشخيص وضرورية لمتابعة حالة المريض على المدى البعيد. مفاتح الكلمات: الورم المخاطي، أورام القلب، صدى القلب (الإيكو).


Article
Standerd cervical mediastinoscopy in the diagnosis of mediastinal mass in Ghazi Al-Hariri Hospital
تنظير المنصف الصدري القياسي في تشخيص كتلة المنصف الصدري في مستشفى غازي الحريري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Mediastinoscopy is an integral part in the diagnosis of mediastinal mass. The most common indications for mediastinoscopy is for tissue sampling and determining the extent of lung cancer. Objectives: To validate our experience with standard cervical mediastinoscopy and to evaluate the usefulness of cervical mediastinoscopy in the assessing the mediastinal diseases when imaging modalities are none diagnostic. Material and Methods: A retrospective study of 16 patients between January 2012 and July 2014. Mediastinoscopy was indicated for diagnostic staging of nodal disease related to lung cancer in 8 patients (group I) and for isolated mediastinal lymphadenopathy in 8 patients (group II) Results: There were 11 males and 5 females, with a mean age of 47 years. The mean operative time was 30 minutes and the mean hospital stay was 8 hours. In lung cancer (group I) there was positive results in 3 patients and negative results in 5 patients. In patients with isolated mediastinal lymphadenopathy (group II), TB was the commonest diagnosis. There was no surgical related morbidity or mortality in our study. The sensitivity and specificity of standard cervical mediastinoscopy in this study was 100% Conclusion: Standard cervical mediastinoscopy is safe in the hands of well trained persons and needs a good knowledge of the anatomy of the region, cost effective, highly specific and still the first investigation of choice in the diagnosis of mediastinal nodal involvement. Key words: Mediastinoscopy, cervical, tissue biopsy.الخلفية: تنظير المنصف الصدري هو جزء لا يتجزأ في تشخيص كتلة الرئتين. المؤشرات الأكثر شيوعا لتنظير المنصف هو لأخذ عينات الأنسجة وتحديد مدى الإصابة بسرطان الرئة. الهدف من الدراسة: للتحقق من صحة تجربتنا مع تنظير المنصف الصدري عن طريق الرقبة وتقييم جدوى تنظير المنصف في تقييم أمراض الرئتين عندما تكون طرائق التصوير التشخيصي غير ذي جدوى. الطرق والمرضى؛ الدراسة بأثر رجعي من 16 مريضا بين يناير 2012 ويوليو 2014. تنظير المنصف لتشخيص مرض العقد اللمفاوية المتعلق بسرطان الرئة في 8 من المرضى (المجموعة الأولى) واعتلال العقد اللمفية المعزولة في المنصف في 8 مرضى (المجموعة الثانية). النتائج: كان هناك 11 من الذكور و 5 إناث، مع متوسط عمر 47 عاما. كان متوسط وقت العملية 30 دقيقة، وكان متوسط الإقامة في المستشفى 8 ساعات. سرطان الرئة في (المجموعة الأولى) كانت هناك نتائج إيجابية في 3 مرضى ونتائج سلبية في 5 مرضى. في المرضى الذين يعانون من اعتلال العقد اللمفية المعزولة (المجموعة الثانية)، السل كان الأكثر شيوع في التشخيص. لم يكن هناك مضاعفات ذات صلة جراحية أو وفيات في دراستنا. وكانت حساسية وخصوصية تنظير المنصف في هذه الدراسة 100٪. الخلاصة: تنظير المنصف هو جراحه آمنة بيد الأشخاص المتدربين جيدا والملمين بالتشريح الجراحي وفعالة من حيث التكلفة، محددة للغاية ومازال الاختيار الأول في الاختيار في تشخيص تورم العقد في المنصف الصدري. الكلمات الرئيسية: تنظير المنصف، رقيي، خزعة الأنسجة.

Keywords

Mediastinoscopy --- cervical --- tissue biopsy. --- الخلفية: تنظير المنصف الصدري هو جزء لا يتجزأ في تشخيص كتلة الرئتين. المؤشرات الأكثر شيوعا لتنظير المنصف هو لأخذ عينات الأنسجة وتحديد مدى الإصابة بسرطان الرئة. الهدف من الدراسة: للتحقق من صحة تجربتنا مع تنظير المنصف الصدري عن طريق الرقبة وتقييم جدوى تنظير المنصف في تقييم أمراض الرئتين عندما تكون طرائق التصوير التشخيصي غير ذي جدوى. الطرق والمرضى؛ الدراسة بأثر رجعي من 16 مريضا بين يناير 2012 ويوليو 2014. تنظير المنصف لتشخيص مرض العقد اللمفاوية المتعلق بسرطان الرئة في 8 من المرضى (المجموعة الأولى) واعتلال العقد اللمفية المعزولة في المنصف في 8 مرضى (المجموعة الثانية). النتائج: كان هناك 11 من الذكور و 5 إناث، مع متوسط عمر 47 عاما. كان متوسط وقت العملية 30 دقيقة، وكان متوسط الإقامة في المستشفى 8 ساعات. سرطان الرئة في (المجموعة الأولى) كانت هناك نتائج إيجابية في 3 مرضى ونتائج سلبية في 5 مرضى. في المرضى الذين يعانون من اعتلال العقد اللمفية المعزولة (المجموعة الثانية)، السل كان الأكثر شيوع في التشخيص. لم يكن هناك مضاعفات ذات صلة جراحية أو وفيات في دراستنا. وكانت حساسية وخصوصية تنظير المنصف في هذه الدراسة 100٪. الخلاصة: تنظير المنصف هو جراحه آمنة بيد الأشخاص المتدربين جيدا والملمين بالتشريح الجراحي وفعالة من حيث التكلفة، محددة للغاية ومازال الاختيار الأول في الاختيار في تشخيص تورم العقد في المنصف الصدري. الكلمات الرئيسية: تنظير المنصف، رقيي، خزعة الأنسجة.


Article
Transanal Endorectal Pull-Through Procedure for patients with Hirschsprung`s Disease: A prospective study
سحب القولون عن طريق فتحة المخرج لمرضى شلل القولون الولادي دراسة مستقبلية

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Hirschsprung`s disease is a common problem among pediatric population, many procedures had been implemented in the treatment with different results. In the last decades one stage transanal endorectal pullthrough (TEPT) had come into the stage as a minimal invasive choice for such condition with good results. Objectives: To evaluate the feasibility and safety of TEPT procedure among pediatrics in a tertiary pediatric surgery center in Iraq. Patients and Methods: A prospective study was conducted on 11 patients with Hirschsprung’s disease, attending Central Teaching Hospital of Pediatrics for the period from March 2007 till August 2014. Their ages were ranging from 1 month - 12 years. All cases had diverting colostomy and leveling biopsy. The aganglionic segment was confined to the rectum and rectosigmoid junction. TEPT was done to all cases with closure of colostomy 6-8 weeks after pullthrough. The patients were followed up for a period of 6 months-4 years. Results: The study was conducted on 11 patients with a mean age of (33.7 ± 43.4 months); the male to female ratio was 9:2. Regarding the level of aganglionosis, it was confined to the rectum in 4 cases, while it reached the rectosigmoid junction in 7 cases. The mean operating time was (115.4 ± 23.5 minutes), and the mean volume of blood loss was (37.3 ± 17.6 ml). The average length of resected aganglionic segment was (13.9 cm). There is no conversion to laparotomy in any case. Complications developed in two cases one with perianal excoriation and the other develop postoperative enterocolitis. Conclusion: Transanal Endorectal Pull-Through operation for Hirschsprung's disease is feasible and safe, and it can be performed successfully in all ages of children with good results avoiding transabdominal exploration. Key words : Hirschsprung's disease, transanal endorectal pullthrough, aganglionosis. ملخص البحث: اجريت هذه الدراسة في مستشفى الطفل المركزي التعليمي للفترة من ( كانون الثاني2007-كانون الثاني2009), تضمنت الدراسة اجراء طريقة سحب القولون عبر فتحة المخرج لثمانية مرضى يعانون من شلل القولون الولادي. طريقة البحث: تضمنت هذه الدراسة ثمانية مرضى يعانون من شلل القولون الولادي تراوحت اعمارهم بين ( 1 شهر- 6 سنة) اجريت لهم عملية سحب القزلون عن طريق فتحة المخرج و لقد تم الاعتماد على تحديد طول جزء القولون المصاب عن طريق اجراء فحص تلوين الامعاء بصبغة الباريوم عن طريق فتحة المخرج اضافة لنتائج اخذ العينات من القولون مسبقاَ. النتائج: - وقت العملية تراوح من( 110-180) دقيقة - طول الامعاء الامعاء المصاب الذي تم استئصاله تراوح من( 9-25) سم. - وقت البقاء في المستشفى بعد العملية( 6-7) ايام لمعظم المرضى . - معظم المرضى( 7 مرضى) كانت نتائجهم بدون مضاعفات. - مريض واحد استغرق بقاءه لمدة ثلاثة اسابيع بعدها تمت معاجته. الاستنتاجات: عملية سحب القولون عن طريق فتحة المخرج يمكن اجراؤها لكل المرضى المصابين بشلل القولون الولادي المحدد بالجزء السيني من الامعاء الغليظة و لكل الاعمار . مفتاح الكلمات: مفتاح ألكلمات شلل القولون الولادي, سحب القولون عن طريق فتحة ألمخرج تفويه القولون , امساك مزمن


Article
Magnetic Resonance Imaging in sonographically indeterminate adnexal masses
التصوير بالرنين المغناطيسي في كتل ملحقات الرحم الغير محددة عند الفحص بالموجات الفوق الصوتية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although ultrasonography (US) continues to be the primary imaging modality used to identify and characterize adnexal masses, but certain conditions that hinder accurate ultrasound examination, such as obesity, may be indications for magnetic resonance (MR) imaging, for the assessment of complex and indeterminate ovarian masses. Objective: to assess the ability of MRI to characterize sonographically indeterminate adnexal masses. Patients and methods: A prospective study of 89 cases with sonographically indeterminate adnexal mass underwent pelvic MRI conducted in X-ray institute in medical city in Baghdad during period from October 2011 to January 2013 & the results compared to the final diagnosis which was determined by histopathological & surgical findings Results: Most sonographyically indeterminate adnexal masses result from common benign condition. Benign conditions account for 87.6%, while malignant condition account for 12.4%. Endometriosis was the commonest cause constitute (22.4 %), followed by mature cystic teratoma , and pedunculated fibroid (18%) and (15.7%) respectively. Excellent agreement was noted between MRI and final diagnosis for determining the origin and tissue characteristics which are 98% and 91% respectively. Conclusion: Sonographically indeterminate adnexal masses of uncertain origin and solid or complex content will benefit from further evaluation with MRI, which is highly accurate for identifying the origin of the mass and characterizing its tissue contents playing an important role in planning the way of management. Key words: adnexal masses, ultrasound, magnetic resonance imaging الخلفية:على الرغم من اعتبار فحص الأمواج فوق الصوتية الطريقة الأولى للتعرف على ولتمييز كتل ملحقات الرحم ولكن هناك بعض الحالات التي تعيق أجراء فحص السونار بدقة (مثل السمنة) والتي قد تعتبر من دواعي استعمال فحص الرنين المغناطيسي لتقييم الكتل المبيضية المعقدة وغير المحددة الهدف :لمعرفة قدرة التصوير بالرنين المغناطيسي لوصف كتل ملحقات الرحم الغير محددة عند الفحص بالموجات الفوق الصوتية. المرضى و الطرق: دراسة مستقبلية من 89 حالة مرضية التي أجريت في معهد الأشعة في مجمع مدينة الطب خلال الفترة من تشرين الأول لسنة 2011 و لغاية كانون الثاني لسنة 2013 و قد قورنت النتائج مع التشخيص النهائي الذي تم تحديده من قبل الزرع النسيجي و النتائج الجراحية. النتائج : إن معظم كتل ملحقات الرحم الغير محددة بفحص الموجات الفوق الصوتية كانت تابعة لحالات حميدة شائعة .كانت الحالات الحميدة بنسبة (6‚87% ) بينما بلغت نسبة الأورام الخبيثة (4‚ 12% ) و قد شكل مرض (العضال الغدي) هجرة بطانة الرحم أعلى نسبة (4 ‚22% ) ويتبعه كل من الكيس ألمسخي الناضج بنسبة (18% ) والعقد الليفية المعلقة بنسبة (7‚ 15% ) على التوالي . لذا فان نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد كون الكتل خبيثة ( 11 حالة ) كانت حساسة بنسبة (91%) ولتحديد كون الكتل حميدة (78 حالة ) كانت خصوصية بنسبة (91%) و كذلك كانت على درجة عالية من الدقة بنسبة (3‚ 93%) في تحديد كون الورم خبيث أو حميد . و كانت نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي متفقة بصورة ممتازة مع التشخيص النهائي من ناحية تحديد موقع الورم بنسبة (98% ) و خصائصه النسيجية بنسبة (91%). الاستنتاجات :إن كتل ملحقات الرحم الغير محددة عند الفحص بالموجات الفوق الصوتية الغير مؤكدة الموقع و الصلبة و الكيسية المعقدة ستستفيد من التقييم الإضافي بالرنين المغناطيسي والذي كان على درجة عالية من الدقة في تحديد منشأ الكتلة و خصائصها النسيجية والذي يلعب دورا مهما في تخطيط طرق العلاج. مفتاح الكلمات: الكتل حول الرحم, الأمواج فوق الصوتية, الرنين المغناطيسي


Article
Role of Ultrasound and computed tomography in assessment of abdominal lymphadenopathy and splenomegally in lymphomas
دور السونار والمفراس في تقييم تضخم العقد اللمفاوية البطنية وتضخم الطحال لمرضى سرطان العقد اللمفاوية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: lymph nodes involvement is the most common presentation of abdominal lymphoma; their diagnosis is based on variety of imaging modalities, histopathology of different areas of involvement and stage of the disease. Objective: to compare the value of abdominal ultrasound (US) and computed tomography (CT) scan in already diagnosed cases of lymphoma and evaluation of lymph nodes and splenic involvement in patients with proved lymphoma. Patients and methods: thirty patients with lymphoma were gathered from hematological unit in Baghdad teaching hospital retrospectively depending on their histopathology that revealed either Hodgkin lymphoma (HL) or non-Hodgkin lymphoma (NHL) and they were examined by ultrasound and CT scan of the abdomen, then were categorized according to the lymph nodes regions involvement. Results: the results showed that both ultrasound and CT are nearly equal in detecting upper abdominal adenopathy and splenic involvement, while CT is better than ultrasound in assessment of lower abdominal, mesenteric and para-iliac lymph nodes groups. Conclusion: our results are comparable to the earlier series and show improved detection of lymph nodes by new modality CT. Key words: ultrasound, computed tomography, lymphadenopathy, lymphoma. المقدمة: تضخم العقد اللمفاويه داخل البطن هو من اهم اعراض مرض سرطان العقد اللمفاوية ويتم تشخيصة بمختلف الطرق الصورية والتحاليل النسيجية. الغرض من الدراسة: هو لتقيم دور المفراس والسونار في تشخيص وتحليل العقد اللمفاوية وتضخم الطحال. الصفات التي تمت دراستها هي حجم الغدد ,مناطقها وتحديد صفاتها و حجم الطحال حيث حلل السونارالعقد من حيث الشكل والمحيط وجريان الدم بفحص الدوبلر ثم بعد ذلك حددت صفاتها من ناحية المفراس بالاضافة الى التاثيرات الاخرى للعقد والتي تشمل الضغط على الكلية الحالب والامعاء المرضى والمواد: أجريت هذه الدراسة عن طريق الاختيار الرجعي لمرضى شخصوا بعينة العقد اللمفاوية باصابتهم بمرض تورم العقد اللمفاوية ثم خضعوا لفحص السونار والمفراس الحلزوني المتعدد الطبقات في وحدات الاشعة في مدينة الطب في الفترة من تشرين الاول 2010 الى بداية تشرين الاول2011 تم خلالها فحص 30 مريضا. فحص السونار يعتمد على عدة عوامل منها طبيعة جسم المريض ,الهواء داخل الامعاء وخبرة الفاحص النتائج: اظهرت النتائج بان المفراس والسونار تقريبا متساويان في كشف العقد اللمفاوية في اعلى البطن وكشف تضخم الطحال, بينما المفراس هو افضل في تقييم العقد الصغيرة ,العقد في اسفل البطن والعقد المساريقية ووجد ان قابلية الكشف للعقد اللمفاوية تحسنت باستعمال المفراس المتعدد الطبقات الاستنتاج: المفراس والسونار كلاهما مهم في تشخيص المرض وافضل ان يستخدم المفراس مع حقن صبغة وريدا لمعرفه مراحل المرض لكل مريض مصاب به. مفتاح الكلمات: السونار، المفراس الحلزوني ، تضخم العقد اللمفاوية، سرطان العقد اللمفاوية.


Article
The role of computed tomography in characterization, diagnosis and staging of malignant pleural mesothelioma in a sample of Iraqi patients
دور المفراس الحلزوني في توصيف وتشخيص وتحديد مراحل ورم غشاء الجنب الخبيت في عينة من المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: malignant pleural mesothelioma (MPM) is uncommon neoplasm arising from mesothelial cells of the pleura. The most important etiologic agent is typically related to exposure to minerals fibers such as asbestos and erionite. Computed tomography (CT) plays essential role in characterization, diagnosis and staging of MPM. Objectives: to determine the value of CT scan in characterization of MPM and its impact on diagnosis, and staging of the disease with histopathological correlation. Patients and methods: the CT scan of 27 patients who had diagnosed of MPM were retrospectively evaluated, additionally CT findings of histopathological subtypes were compared and determine staging of the disease according to their documented CT findings. The study was performed at Medical City Teaching Hospitals and Hospital of Radiation & Nuclear Medicine in Baghdad from period of 2008 to 2014. Results: Fifteen patients were male and twelve patients were female with percentage of (55.5%, 44.4%) respectively with age range of 36-66 years, 37% of patients were coming from area closed to asbestos manufacture in Baghdad, but only 14.8% of them had history of exposure to asbestos. histological subtypes analysis revealed that epitheliod types is the most frequent type occurred in 63% of patients, sarcomatoid type in 22.2% of patients and mixed (biphasic) type in 14.8% of patients. The statistical analysis of CT findings of different histological subtypes reveal that the interlobar fissure involved in 100% of patients, paranchymal lung involvement in 67%, chest wall involvement in 67%, pericardial involvement in 67%, mediastinal lymphadenopathy in 67% which are more significant with p-value <0.05 in sarcomatoid subtypes than alternate histological subtypes. Regarding the staging of MPM, the study show stage I in 11.1% of cases, stage II in 37.1, stage III in 25.9%, and stage IV in 25.9%. Conclusion: This study show that contrast-enhanced CT of the chest and upper abdomen plays a fundamental role in characterization and categorization of key findings of malignant pleural mesothelioma and convert it into the updated staging system to guide appropriate evaluation and management. Key Words: Mesothelioma, Computed tomography, asbestos exposure, pleural effusion.خلفيه البحث: ان ورم غشاء الجنب الخبيث هو ورم غير شائع ينشأ من خلايا الظهارية من غشاء الجنب. من اهم اسباب المرض هو التعرض لألياف المعادن مثل الأسبستوس. ان المفراس الحلزوني يلعب دورا هاما في وصف وتشخيص وتحديد مراحل انتشارالمرض . اهداف البحث: لتحديد قيمة المفراس الحلزوني في وصف المرض وأثره على التشخيص، وتحديد مراحل المرض، وربط نتائج المفراس مع أنواع الانسجه الخاصه بالمرض والتأكيد على عوامل الخطر المحتملة لهدا المرض في محافظة بغداد. المرضى والطرائق: تم تقييم المفراس الحلزومني ل 27 مريض الذين شخصوا بسرطان غشاءالجنب بأثر رجعي، بالإضافة إلى ذلك تمت مقارنة نتائج المفراس مع انواع الانسجه التابعه للمرض وتحديد مراحل انتشار المرض وفقا لنتائج المرضى الموثقه. وقد أجريت الدراسة في مستشفى الشهيد غازي الحريري، معهد الأشعة ومستشفى الإشعاع والطب النووي في بغداد من الفترة من عام 2008 الى عام 2014. النتائج: لقد وجدنا خمسة عشر مريضا من الذكور و اثني عشر من الإناث كانوا بنسبة (55.5٪، 44.4٪) على التوالي مع الفئة العمرية من 36-66 سنة، 10 مريضا (37٪) كانوا قادمين من منطقة فيها صناعة الاسبستوس في بغداد، من بينهم اربعة مرضى فقط (14.8٪) متعرضين للاسبستوس موثقه في سجلاتهم . معظم الأعراض الشائعة كان ألم في الصدر في 26 مريضا (96.3٪). وقد تأثر شق الصدر الأيمن في 19 مريضا (70.4٪) .تم عمل الفحص النسيجي لجميع المرضى وتم مقارنة الفحص النسيجي ونتائج المفراس الحلزوني واضهرت المقارنه ان تواجد الورم في الشق بين الفصوص وتواجده في الرئه وفي غشاء التاموروتضخم الغدد اللمفيه المنصفيه ممكن من خلالها تحديد نوع نسيج السرقوم الخبيث ،اما بالنسبه لمراحل انتشار المرض فقد وجدنا أن مرضانا كانوا أكثر عرضة للمرحلة الأولى في (11.1٪)، والمرحلة الثانية في (37.1)، والمرحلة الثالثة في (25.9٪)، والمرحلة الرابعة في (25.9٪) من الحالات. الاستنتاجات: هده الدراسة تظهر أن المفراس الحلزوني لمنطقه الصدروالبطن باستعمال صبغه يلعب دورا هاما في توصيف وتصنيف النتائج الرئيسية للورم غشاء الجنب الخبيث وتترجم هذه النتائج في تحديد مراحل تطوروانتشارالمرض داخل وخارج القفص الصدري . . تظهر الدراسة الحالية أيضا أن العديد من نتائج المفراس مثل تواجد المرض في الشق بين الفصوص، فيl الرئة، في جدار الصدروغشاء التامور مع تضخم العقد اللمفية المنصفية أكثر تواترا في الحالات مع النوع النسيجي الاكثرغزوا. واخيرا التعرض المحتمل للاسبستوس، والتاريخ العائلي والعلاج الإشعاعي قد تعتبر عوامل الخطر الرئيسية لورم غشاء الجنب في محافظة بغداد واكثرالمناطق التي وجدت فيها أعلى نسبة هي الزعفرانيه والمدائن والتي تعتبر من المناطق الرئيسة في الصناعات التي تدخل فيها مادة الاسبيستوس. كلمات مفتاحية: ورم غشاء الجنب الخبيث، المفراس الحلزوني، الاسبيستوس، استسقاء الجنب.


Article
Alcohol and drug abuse in post-conflict Iraq
اساءة استخدام الكحول والعقاقير في عراق ما بعد النزاعات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The 2006-2007 Iraqi Mental Health survey (IMHS) reported surprisingly low prevalence of alcohol and drug abuse in the Iraqi population. Since then anecdotal and clinical reports have suggested that abuse of alcohol and drugs in Iraq has increased. To investigate this possibility, we conducted a survey of drug and drug abuse at youth centers in Baghdad. Objective: To investigate this possibility, we conducted a survey of drug and drug abuse at youth centers in Baghdad. Patients and methods: A total of 2678 persons were included in this survey with male to female ratio of 3.8:1. They were randomly selected from youth centers located in different sectors in Baghdad (Sader city, Al-Rusafa side and Al-Karkh side). Composite International Diagnostic Interview was used to generate diagnosis. The interviewers were youth center staff whowere trained by psychiatrists. Demographic data, age of onset and crowding index. Data collection was carried out on Dec. 2009. Results: A total of 16.7% met criteria for alcohol abuse and 7.02% met criteria for drug abuse. In those below 18 years of age, 2.1% reported alcohol abuse and 1.1% reported drug abuse. The peak age for alcohol and drug abuse was at 24-35 years. No female reported alcohol and substance abuse. The age of onset of alcohol was 21.7 ± 3.6 years and for drug abuse was 22 ± 5.8 years. Alcohol abuse was significantly associated with high crowding index, but drug abuse was not associated with crowding index. Low educational level was associated significantly with both alcohol and drug abuse. Conclusion: High rates of alcohol and drug abuse were recorded. A tendency in early age of onset in alcohol and drugs was observed. High household density and low educational level are important factors in alcohol and drug abuse. Keywords: Iraq, conflict, alcohol and drug abuse, warالخلفية: مسح الصحة العقلية العراقي (2006-2007) سجل انتشارا قليلا لاساءة استخدام الكحول والعقاقير. وتؤكد التقارير السريرية والاعلامية زيادة استخدام الكحول والعقاقير بين الشباب، ولدراسة هذه الظاهرة تم اجراء هذه الدراسة. الاهداف: دراسة هذه ظاهرة انتشار اساءة استخدام الكحول والعقاقير. الطرق: شارك 2678 شاب عراقي في هذه الدراسة، وبنسبة ذكور للاناث 3.8:1. تم اختيارهم عشوائيا من مراكز الشباب من قطاعات مختلفة في بغداد (مدينة الصدر وقطاعي الرصافة والكرخ)ز تم استخدام الاستبانة CIDI واجرى المقابلات كادر مراكز الشباب من مدربين وباحثين اجتماعيين بعد ساهم اطباء نفس في تدريبهم. المعلومات الديموغرافية والعمر عند بداية استخدام الكحول والعقاقير، وكذلك مؤشر الازدحام في دور السكن كانت من ضمن المعلومات المطلوبة. تم جمع المعلومات خلال شهر كانون الاول 2009. النتائج: اساءة استخدام الكحول توضحت لدى 17% واساءة استخدام العقاقير لدى 7.02%. وبين الشباب بعمر اقل من 18 سنة، كانت نسب انتشار اساءة استخدام الكحول والعقاقير 2.1% و1.1% على التوالي. اكثر انتشار لاساءة استخدام الكحول والعقاقير كان في الشباب باعمار 24 – 35 سنة. والعمر عند بداية تناول الكحول والعقاقير كان في الاعمار 21.7 ± 3.6 سنة و 22 ± 5.8 سنة، على التوالي. انتشار اساءة استخدام الكحول ارتبط معنويا مع مؤشر الازداحام في الدور. مستوى التعليم المنخفض يرتبط معنويا مع اساءة استخدام الكحول والعقاقير. الاستنتاجات: نسب انتشار عالية لاساءة استخدام الكحول والعقاقير توضحت من الدراسة. مفتاح الكلمات: العراق، نزاعات، اساءة استخدام الكحول والعقاقير


Article
The use of serum Amylase as a predictive factor for mortality in Perforated Duodenal Ulcer
استعمال انزيم الاميليز كعامل لتحديد نسبة الوفيات لمرضى قرحة الاثنى عشر المنفجرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: High serum amylase is frequently found in perforated duodenal ulcer (PDU) ,the rise in serum amylase occurs in cases of perforated peptic ulcer partly as a result of increase leakage of pancreatic enzymes rich fluid from the perforation site with subsequent absorption by peritoneal lymphatics & partly due to damage of pancreases by digestive enzymes that spilled through the perforation. Objectives: To determine the significance of abnormally high level of serum amylase in patients undergone operation for PDU, to study the factors that tend to bring about elevated serum amylase level in these patients. Patients and Methods: A prospective study of 250 patients with perforated duodenal ulcer (PDU) at al kindy teaching hospital, Baghdad, Iraq from June 2008- august 2010. patients were examined clinically and investigated by blood test, chest x- ray, plain X- ray of the abdomen. &ultrasonography (U/S). Resuscitation by intravenous fluid, antibiotic were done. Explorative laparotomy performed for all patients, repair of perforation done by simple omental patch. Data regarding site, size of perforation, amount of spilled fluid and operative finding were recorded. Results: Two hundred fifty patients included in this study with proven PDU, 222 (88.8 %) were male and 28 (11.2 %) were female, male to female ratio is 8 :1. The mean age was 38 years, ranging from 22-70 years. The over all mortality was 14.4%. In 210 patients( 84%), the serum amylase was within normal range, the mortality in this group was 10 %. The other 21 patients (16%) had level of 200 or above, the mortality in this group was 37.5 %. Mortality was 5 % in cases with mild intra peritoneal fluid spillage, 9% in moderate, 25% in large amount & 39 in massive intra peritoneal spillage. The size of perforation has prognostic significance, for the larger the perforation, the higher the mortality. Conclusions: Limiting surgical delay in patients with PDU seems to be of paramount importance in reducing the mortality in these patients. In patients with PPD, the high serum amylase the high mortalityrate Keywords: PDU, serum amylase, mortality rate, time delay الخلفية : ان ارتفاع انزيم الاميليز في مصل الدم يحصل في اغلب الحالات لدى مرضى قرحة الاثنى عشر المفجورة . وهذا الارتفاع يحصل بسبب تسرب بعض عصارات البنكرياس من جهة الثقب مع امتصاص هذه السوائل من قبل الغشاء البريتوني من جهة ، ومن جهة ثانية بسبب اعتلال البنكرياس الناتج من نضوح الانزيمات الهاضمة من الثقب . الهدف من الدراسة ، ملاحضة ارتفاع انزيم الاميليز في مصل مرضى اجريت لهم عملية معالجة قرحة الاثني عشر المفجورة ولبيان العوامل التي ادت الى ارتفاع هذا الانزيم لهؤلاء المرضى . المرضى وطرق العمل: اخذت العينات من 250 مريض ( 222 رجل و 28 امرأة ) ممن يعانون قرحة الاثني عشر المفجورة كانت اعمارهم تتراوح بين 22-70 سنة ( المعدل 38 سنة ) ، الراقدين في مستشفى الكندي التعليمي – بغداد –العراق- في الفترة بين حزيران 2008 وآب 2010 . تم اجراء الفحوصات بأخذ عينات الدم لاجراء تحليل انزيم الاميليز مع اجراء فحوصات سريرية واشعة لمنطقة الصدر واخذ اشعة فوق الصوتية لمنطقة البطن .وتم تحديد موضع وحجم الثقب وحجم السائل الناضح مع نتائج العملية العلاجية . النتائج : 210 من المرضى كان انزيم الاميليز لديهم طبيعي ونسبة الوفيات كانت 10% لهذه المجموعة . وكلما زاد تركيز انزيم الاميليز ، ازداد معدل الوفيات . الاستنتاج : هناك علاقة قوية تربط حجم القرحة مع كمية انزيم الاميليز الناضح ونسبة الوفيات بهذا المرض . وان الاسراع في اجراء الجراحة العلاجية لقرحة الاثني عشر المنفجرة له اهمية كبيرة في التقليل من نسب الوفيات بسبب هذا المرض . مفتاح الكلمات : قرحة الاثنى عشر المنفجرة ، انزيم الاميليز ، نسبة الوفيات ، تباطؤ الوقت ( في اجراء العملية ) .

Keywords


Article
Serum IL-17 and postmenopausal osteoporosis
مصل انترلوكين 17وهشاشه العظام بعد انقطاع الطمث

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Osteoporosis is a bone condition that makes bones thininer and more fragile because of reduced bone density and it puts people at risk of fractures, especially of the hip, spinal vertebrae and wrist. Objective: This study will highlighted the role of IL-17 in postmenopausal osteoporosis. Patients and methods: This study applied on 84 includes subjects (42 postmenopausal osteoporosis patient and 42 of healthy control group), conducted from December 2014 to March 2015 to measure the IL-17 serum level by using ELISA kit. Results: In osteoporotic postmenopausal women the mean of serum IL-17 was (0.49pg/ml) and it is significantly higher than that of healthy group (0.09pg/ml). Conclusion: Serum IL-17 was significantly elevated in osteoporotic postmenopausal women when compared to healthy postmenopausal women. Keywords: Postmenopasual, Osteoporosis, IL-17. الخلفيه:- هشاشة العظام هي حالة العظام التي تجعل العظام أكثرنحافه بسبب انخفاض كثافة العظم ويصبح الأشخاص معرضين لخطر الكسور، خصوصا في الورك، فقرات العمود الفقري والمعصم. الطريقه:- اجريت هذه الدراسه في مستشفى بغداد التعليمي حيث تم جمع اربع وثمانون عينه من الدم (42أمراة ممن أصببن بمرض هشاشه العظام) واثنان وابعون أمراة سليمة.اجري هذا البحث للفتره من كانون الاول 2014 ولغايه اذار2015.خضع جميع الافراد الى أختبار أخذ عينات الدم بهدف قياس مصل انترلوكين 17وذلك بأستخدام تقنية ELISA. الهدف:-هذه الدراسة تهدف الى تسليط الضوءعلى دور انترلوكين 17في هشاشة العظام بعد انقطاع الطمث . النتائج:- خلصت دراستنا إلى إن مستوى انترلوكين 17 في النساء المصابات بهشاشه العظام بعد انقطاع الطمث اعلى بكثير(0.49) من النساء الصحيحات(0.09) بعد انقطاع الطمث الاستنتاج:-إن تركيز مصل انترلوكين 17أكثر ارتفاعا في النساء المصابات بهشاشه العظام بعد انقطاع الطمث مقارنه بالنساء الصحيحات بعد انقطاع الطمث مفتاح الكلمات :- انقطاع الطمث, هشاشه العظام، انترلوكين 17


Article
Immunocytochemical Detection of Glutathione S-Transferase in Peripheral Blood Lymphocytes of Rheumatoid Arthritis Patients
التحري المناعي الخلوي للانزيم للأنزيم المحول للكلوتاثيون في خلايا الدم اللمفية المحيطيةفي المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Peripheral blood lymphocytes (PBL)of Rheumatoid arthritis (RA)patients have a property of phenotypic and functional activation. Glutathione S- transferase pi (GSTπ) has been implicated in playing an important role in the initiation and progression of cellular activation. Objectives: To determine the percentage of cellular expression of GSTπ in the lymphocytes of RA patients in comparison with controls and to explore the relation between its cellular expression and disease activity pattern. Patients and Methods: This prospective study included46 RA patients and 17 healthy controls. Blood samples were taken and from all subjects PBL were isolated and then smeared on slides. The cellular reactivity for GSTπ was determined by immunocytochemistry technique. Results: This study found lower expression of GSTπ in the RA patients with a statistical significant difference with control group, while no statistical difference was found in RA with high and minimum disease activity groups. No correlation was observed between GSTπ with Disease Activity Score (DAS). Conclusion: Although the decrease in the expression of GSTπ in PBLs was pronounced in RA patients, however it doesn’t correlate with disease activity state. Key word: Peripheral blood lymphocytes, Rheumatoid arthritis, Glutathione S-transferase, immunocytochemistry. الخلفية: لخلايا الدم اللمفية المحيطية لمرضى التهاب المفاصل الرثوي لها ميزة النشاط الوضيفي والشكلي. للانزيم المحول للكلوتاثيون دور مهم في حث واستمرار النشاط الخلوي. أهداف الدراسة:معرفة نسبة اظهارللانزيم المحول للكلوتاثيون في خلايا الدم اللمفية المحيطية لمرضى التهاب المفاصل الرثوي وعناصر السيطرة والعلاقة مع نشاط المرض السريري. المرضى والطرائق: ستة وأربعون مريض مصابونبإلتهاب مفاصل الروماتويدي قَورنوا ب17 شخصا سويا كمجموعة ضبط من الأعمار المماثلة. الخلايا اللمفية فصلت من عينات الدم المحيطي ثم تم تقييم نسبة الاظهار للانزيم المحول للكلوتاثيون بأستعمال طريقة التصبيغ المناعي الخلوي الكيميائي. النتائج: كان لمرضى إلتهاب المفاصل الرثوي نسبة اظهاراوطأ للانزيم المحول للكلوتاثيون بفرق احصاء عالي مقارنة بمجموعة الضبط. بينما لايوجد فرق معنوي بين المجموعة عالية النشاط والمجموعة الواطئة النشاط، ولم يلاحظ وجود إرتباطَ نسبة اظهار أعلى للانزيم المحول للكلوتاثيون بدالة نشاط المرض. الاستنتاجات: لوحظ انخفاض في نسبة اظهارللانزيم المحول للكلوتاثيون في خلايا الدم اللمفية المحيطيةلمرضى إلتهابالمفاصل الرثوي وكذلك ليس لها علاقة بنشاطالمرض السريري. مفاتيح الكلمات: التهاب المفاصل الرثوي، الأنزيم المحول للكلوتاثيون، التصبيغ المناعي الخلوي الكيميائي، خلايا الدم اللمفية المحيطية.


Article
Relationship of Pruritus with Biochemical and Haematological Parameters in Haemodialysis Patients (A Single Center Study).
علاقة الحكة بالمعايير الكيميائية الحياتية والدموية لدى مرضى غسيل الدم (دراسة أجريت في مركز واحد)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pruritus often constitutes a major problem for patients with end stage renal disease. The pathophysiological mechanism of chronic kidney disease -associated pruritus is poorly defined. Objectives: To evaluate the prevalence of uremic pruritus in dialysis patients and their correlation with the laboratory and clinical parameters in some Iraqi patients with chronic renal disease. Patients & methods: This analytic, descriptive, cross-sectional study was performed on 103 patients on haemodialysis. Blood urea, creatinine, calcium, phosphorus, alkaline phosphatase and parathyroid hormone were determined. Complete blood count was also performed. Results: Of the 103 patients included in the study the, 79 patients (76.7%) had pruritus of whom, 27 (34.1%) had mild pruritus, 30 (38%) had moderate and 22 (27.9%) had severe pruritus. No significant association (p ˃ 0.05) was found between pruritus and each of age and haemodialysis duration. There was no significant difference (p ˃ 0.05) in the urea, creatinine, calcium, phosphorus, alkaline phosphatase, parathyroid hormone, hemoglobin, hematocrit, white blood cells, neutrophils, eoisinophils, basophils mean values among patients who had no pruritus, mild, moderate and severe pruritus. A significant positive correlation (p ˂ 0.05) was found between severity of pruritus in pruritic patients and each of age, hemoglobin and hematocrit levels. Conclusion: Our study showed that age, hemoglobin and hematocrit levels had a significant positive correlation with the severity of pruritus in pruritic patients. Keywords: pruritus, haemodialysis, biochemical and haematological parameters.تشكل الحكة في اغلب الاحيان مشكلة رئيسية في المرحلة الاخيرة لمرض الكلية. ان الآلية الوظيفية المرضية للحكة المصاحبة لأمراض الكلية المزمنة غير مفهومة بشكل واضح. الأهداف: هو تقييم انتشار الحكة لدى المرضى الذين يخضعون للديلزة الدموية ومدى علاقتها بالمعايير المختبرية والسريرية لبعض المرضى العراقيين الذين يعانون من امراض الكلية المزمنة. تم اجراء هذه الدراسة الوصفية التحليلية على مئة وثلاثة من المرضى الذين يخضعون للديلزة الدموية وتم قياس مستويات كل من اليوريا, الكرياتنين، هرمون جار الدرقية، انزيم الفوسفاتيز القلوية، الكالسيوم، الفسفورفي مصل الدم كما تم اجراء تعداد الدم الكامل. النتائج: لوحظ ان 79 (76.7%) مريض من بين 103 من المرضى كانوا يعانون من الحكة وان 27 (34.1%) من بينهم يعانون حكة خفيفة و 30( 38%) يعانون حكة معتدلة و 22 (27.9%) يعانون حكة حادة. لوحظ عدم وجود ارتباط معنوي بين الحكة وكل من العمر وفترة الديلزة الدموية. كما لوحظ عدم وجود اختلاف معنوي في معدل مستويات كل من من اليوريا, الكرياتنين، هرمون جار الدرقية، انزيم الفوسفاتيز القلوية ، الكالسيوم، الفسفور، الهيموكلوبين، الهيماتوكرت،عدد كريات الدم البيض، نسبة الخلايا العدلة, الخلايا الحمضة, الخلايا القعدة بين مجاميع المرضى الذين لا يعانون من الحكة والذين يعانون من الحكة الخفيفة والمعتدلة والحادة. لوحظ وجود ارتباط ايجابي معنوي بين حدة الحكة لدى المرضى الذين يعانون من الحكة وكل من العمر ومستوى كل من الهيموكلوبين والهيماتوكرت. الأستنتاج: اظهرت الدراسة وجود ارتباط ايجابي معنوي بين حدة الحكة لدى المرضى الذين يعانون من الحكة وكل من العمر ومستوى كل من الهيموكلوبين والهيماتوكرت. الكلمات المفتاحية: الحكة، الديلزة الدموية, المعايير الكيميائية الحياتية والدموية.


Article
The Impact of Body Mass Index and Some Trace Elements in Iraqi Women with Breast Cancer
تأثير معدل كتلة الجسم وبعض العناصر النزرة لدى النساء العراقيات المصابات بسرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is a highly heterogeneous disease globally. Trace elements such as copper and zinc have a role in many biochemical reactions as micro source, their metabolism is profoundly altered in neoplastic diseases especially breast cancer which is ranked as the first of female cancers Objective: The aim of the present study is to study the impact of body mass index and some trace elements in Iraqi women with breast cancer. Patients and methods: The group of the study consisted of 25 breast cancer patients; their age range was (25–65) years recruited from the Al-Kadhimia Teaching Hospital and 25 apparently healthy women age matched, over a period of 6 months from January 2015 until June 2015. After the diagnosis was made using a histopathological examination for the malignant tumor, blood was obtained from all patients and control, centrifuged and serum samples without blood hemolysis were separated and stored at – 20 until assayed. Results: There was a significant increase in body mass index in breast cancer women as compared to control group. Copper and zinc levels were significantly different between the patients and controls group with higher level of copper, zinc. Also copper/zinc ratio in patients was higher than in the control group. Conclusions: The excess copper and zinc in breast cancer women in comparison to healthy control highlights the role of these trace elements in the initiation or promotion of breast cancer. It is recommended to use trace elements and the copper/zinc ratio as biomarkers for breast cancer disease and its progression. Keywords: Breast cancer, traces elements, and body mass index. خلفية البحث: سرطان الثدي هو مرض غير متجانسة إلى حد كبير على الصعيد العالمي. وتلعب العناصر النزرة مثل النحاس والخارصين دورا في العديد من التفاعلات الكيموحيوية كمصدر جزئي، يحدث تغيير في عملية الأيض في أمراض الأورام وخاصة سرطان الثدي والذي يحتل المرتبة الاولى من سرطانات الإناث الهدف من البحث: الهدف من هذه الدراسة هو دراسة تأثير مؤشر كتلة الجسم وبعض العناصر النزرة لدى النساء العراقيات المصابات بسرطان الثدي. المرضى وطرق العمل: تألفت مجموعة الدراسة من 25 مريضة مصابة بسرطان الثدي. وكان معدل أعمارهم بين (25-65) سنة من اللواتي يراجعن مستشفى الكاظمية التعليمي و25 امرأة سليمة متطابقة في العمر مع المريضات، على مدى فترة 6 أشهر من كانون الثاني 2015 حتى حزيران 2015. بعد التشخيص باستخدام فحص الأنسجة للورم خبيث، تم الحصول على الدم من مجموعة المرضى والسيطرة، وتم فصل عينات الدم وبدون حصول تحلل للدم وتخزينها في - 20 لحين قياسها. النتائج: كان هناك ارتفاع معنوي في مؤشر كتلة الجسم لدى النساء المصابات بسرطان الثدي مقارنة مع مجموعة السيطرة. وكانت مستويات النحاس والخارصين تختلف اختلافا كبيرا بين مجموعة المرضى ومجموعة السيطرة مع مستويات عالية من النحاس، الزنك، ونسبة النحاس الخارصين في المريضات مقارنة بمجموعة السيطرة. الاستنتاجات: زيادة النحاس والخارصين في النساء المصابات بسرطان الثدي بالمقارنة مع النساء السليمات يسلط الضوء على دور هذه العناصر النزرة في بدء أو تعزيز سرطان الثدي. لذا فمن المفضل استخدام العناصر النزرة ونسبة النحاس الخارصين كمؤشرات حيوية لمرض سرطان الثدي وتقدمه. كلمات مفتاحية: سرطان الثدي، العناصر النزرة، مؤشر كتلة الجسم


Article
Serum Lipid Profile in Iraqi patients with Breast Cancer
مستويات الدهون لدى النساء العراقيات المصابات بسرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer (BC) is a type of cancer originating from breast tissue, Lipid profile seems to influence the development of female breast cancer, especially in the presence of an increased body mass index so Objective: to explore the status of lipid profile in women with breast cancer. Subjects and methods: the present study is a cross-sectional study (2010/2011) done at Al-Yarmouk Teaching Hospital. Includes measurement of LP in sera of postmenapausal newly diagnosed women with BC in comparison with healthy control women. This measurement was done using colorimetric method. In The results of this study include a total of 100 patients with BC were involved in this study, they were classified as newly diagnosed postmenopausal women with BC G1: (n=100); together with 100 healthy Postmenopausal women as a control group G2: (n=100). Results: Serum LP was significantly altered in newly diagnosed BC groups whom receive no therapy (G1) [P < 0.001] when compared with control group (G2): this alteration was in term of significant increment in TC, TG, LDL and VLDL accompanied by elevation of HDL which was significant [P < 0.05] Conclusion: level of LP was significantly elevated in BC group suggesting atherosclerosis. Key words: lipid profile, breast cancer.الخلفية: سرطان الثدي نوع من السرطانِ الذي يَنْشأُ مِنْ نسيجِ الصدرِ، ويظهر تاثير للدهون على تطويرَ سرطان الثدي النسائيِ، خصوصاً في تزايد دليلِ كتلةِ جسم. الهدفِ: الهدف من هذه الدراسةِ هو معرفة مستويات الدهون في النِساءِ المصابات بسرطان الثدي. إنّ الدراسةَ الحاليةَ هي دراسة عرضية اجريت للفترة من 2010 الى2011 في مستشفى اليرموك التعليمي. وتضمّنُت قياسُ مستويات الدهون في المصل مِنْ نساء مصابات بسرطان الثدي والذي تم تشخّيصَهَ حديثاً بالمقارنة مَع نِساءِ السيطرةِ الصحّياتِ. الطرائق: هذا المقياسِ عُمِلَ بإستعمال طريقةِ.قياس الطيف الضوئي. النَتائِجِ: نتائج هذه الدراسةِ تَتضمّنُا مجموعه 100 مريض إشتركوا في هذه الدراسةِ، هم صُنّفوا كما شُخّصوا نِساءَ حديثاً مج 1؛ سوية مَع 100 نِساءِ صحّيات كمجموعة قياسية مج 2. نتيجةً لذلك، مستوى الدهون رُفِعَ بشكل ملحوظ في النساء المصابات بسرطان الثدي مما يساهم في تصلب الشرايين في تلك المجموعة الكلمات المفتاحية : سرطان الثدي، التاموكسيفين، مستويات الدهون.


Article
Hybrid nanoliposome as a targeted growth inhibitor for Cervical Carcinoma Cell line

Loading...
Loading...
Abstract

Background: targeted cancer nanotherapy represents a golden goal for nanobiotechnology to overcome the severe side effects of conventional chemotherapy. Hybrid nanoliposomes (HLs) composed of L-α-dimyristoylphosphatidylcholine (DMPC) and Polyoxyethylene (23) dodecyl ether (C12 (EO)23 ) can integrate selectively into the cancer cell membrane inducing cancer cell death. Objectives: to assess the capacity of locally (in hose) synthesized hybrid nanoliposome to inhibit the growth of cervix cancer cells (HeLa) and induce apoptosis. Patients and Methods: hybrid nanoliposomes(nHLs) synthesized by sonication method from a mixture of 90% mol DMPC and 10% mol C12(EO)23 in tissue culture media RPMI-1640 for 6 hours at 300W and 40ºC then filtration with 0.2µm filter. Shape and size characterized with scanning electron microscope (SEM). Viability of HeLa cell and normal lymphocytes challenged with HLs were determined using MTT assay. Induction of apoptosis in the challenged cells was examined by staining with fluorescence dye mix cridine orange/propidium iodide. Results: synthesized nHLs were in nanozise range and selectively inhibited HeLa cells proliferation with IC50 of 0.2mM DMPC with no effect against normal lymphocytes. Apoptosis was evident in 88.24% of HeLa cells population treated with HLs. Conclusion: synthesized nHLs may considered as promising nanotherapy, this study recommends further inspections for the mechanism of action of nHLs and their capabilities to inhibit other types of cancers both in vitro and in vivo. Key words: hybrid nanoliposomes, liposomes, HeLa cells, apoptosis, nanotbioechnology


Article
Evaluation of Serum Apelin in Acute Coronary Syndrome Patients
تقييم الابيلين في مصل الدم لدى مرضى المتلازمة التاجية الحادة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Acute coronary syndrome refers to any group of clinical symptoms compatible with acute myocardial ischemia including unstable angina (UA), Non-ST-segment elevation myocardial infarction (NSTEMI) & ST-segment elevation myocardial infarction (STEMI). Apelin is a novel endogenous peptide with inotropic and vasodilatory properties, it was recently reported that serum measurements of apelin were similar to its immunohistochemical data in vessels and heart tissues. Objectives: This study aims to evaluate serum levels of apelin in patients with Acute Coronary Syndrome related to severity of presentation. Patients and Methods: The present study was conducted during the period from September 2014 until March 2015. Fifty-nine patients with ACS were included as (30 UA, 15 NSTEMI, & 14 STEMI) patients. Also the study included (28) apparently healthy persons served as control. Blood samples were obtained for measurements of Apelin by ELISA method. Results: Serum apelin levels were significantly decreased in whole group of patients with ACS (1846.1±320.9) ng/ml compared to control (2719.4±272.5) ng/ml (p< 0.05). Regarding patients' subgroups; serum apelin was lowest in STEMI (1729.0±480.0) ng/ml, NSTEMI (1816.0±289.0) ng/ml, & UA (1916.0±224.4) ng/ml when compared with control; respectively. Conclusion: Data obtained revealed a reduction in serum apelin levels in all patients groups especially STEMI, so it could be considered as a biochemical marker for evaluation of ACS. Keywords: Acute Coronary Syndrome, Unstable angina, ST-segment elevation MI, Non-ST- segment elevation MI, Apelin. الخـلـفـيـة :يشير مصطلح المتلازمة التاجية الحادة الى اية مجموعة من الاعراض السريرية المتوافقة مع اقفار عضل القلب الحاد والتي تتضمن الذبحة اللا مستقرة واحتشاء عضلة القلب غير المرتبط بمقطع ST ((NSTEMI وكذلك احتشاء عضلة القلب الناجم عن ارتفاع مقطع ST (STEMI). ان الابلين (apelin) هو احد الببتيدات المستحدثة داخلية المنشأ التي تمتاز بخصائص تؤثر في التقلص العضلي و في توسيع الأوعية.و قد وجد مؤخراً بأن مستوى الابلين في مصل الدم كان مماثلاً لمستواه في الفحص الكيميائي النسيجي داخل الأوعية الدموية وأنسجة القلب. الهدف من هذه الدراسة هو لتقييم مستوى الابلين في مصل الدم للمرضى الذين يعانون من المتلازمة التاجية الحادة ذات الصلة بشدتها عند الاصابة. المرضى والمواد وطرائق العمل:اجريت هذه الدراسة خلال الفترة من شهر أيلول 2014 الى شهر آذار 2015. اشتملت الدراسة على 59 مريضاً يعانون من المتلازمة التاجية الحادة وكالتالي (30 منهم يعانون من الذبحة اللا مستقرة و 15 من احتشاء عضلة القلب غير المرتبط بمقطع ST ((NSTEMI اضافة الى 14 ممن يعانون من احتشاء عضلة القلب الناجم عن ارتفاع مقطع ST (STEMI). اشتملت الدراسة ايضا على (28) شخصا سليماً ظاهرياً حيث تم استخدامهم كمجموعة ضابطة. تم الحصول على عينات الدم لقياس مستوى(الابلين) بطريقة(ELISA). النـتــائـــج:أظهرت نتائج قياس الابلين في مصل الدم انخفاضاً احصائياً لدى كافة مرضى المتلازمة التاجية الحادة (1846,1±320,9) بالمقارنة مع المجموعة الضابطة (2719,4±272,5) (p<0.05). فيما يتعلق بالمجاميع الثانوية من المرضى, كان مستوى الابلين في المصل الأقل لدى مرضى احتشاء عضلة القلب غير المرتبط بمقطع ST ((NSTEMI (1729±480) و(1816±289) لدى مرضى احتشاء عضلة القلب الناجم عن ارتفاع مقطع ST (STEMI) و(1916±224,4) لدى مرضى الذبحة اللا مستقرة عند مقارنتهم مع المجموعة الضابطة على التوالي. الاســتـنـتـاجــات:نتائج الدراسة تشير الى انخفاض في مستوى الابيلين في مصل جميع مجموعات مرضى المتلازمة التاجية الحادة لاسيما مجموعة مرضى احتشاء عضلة القلب الناجم عن ارتفاع مقطع ST, لذا يمكن اعتباره كواصم كيميائي لتقييم المتلازمة التاجية الحادة. مفتاح الكلمات: المتلازمة التاجية الحادة , الذبحة اللا مستقرة ,احتشاء عضلة القلب غير المرتبط بمقطع ST ,مرضى احتشاء عضلة القلب الناجم عن ارتفاع مقطع ST (STEMI) , أبيلين.


Article
Study the Effect of Cardamom Extracts on Lactobacilli in Comparison to Chlorohexidine gluconate and De-ionized water (in vitro study)
دراسة تأثير مستخلص الهيل على بكتريا العصيات اللبنية بالمقارنة مع الكلورهيكسيدين كلوكونيت والماء غير الايوني.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Various herbal extracts are known to provide therapeutic benefits in the oral cavity when used topically. One of these herbs is cardamom which is a dried fruit of the tall permanent herbaceous plant, have its place in the family Zingiberaceae. Objectives : Test the effect of green and black cardamom extracts on Lactobacilli in comparison to chlorhexidine gluconate 0.2% and de-ionized water. Materials and methods: Dried fruits of green and black cardamom were extracted by using alcohol 70% ethanol. Saliva was collected from seven volunteers. Agar well technique with different concentrations of green and black cardamom extracts was used to test the sensitivities of Lactobacilli, as well the effects of both cardamom extracts on viable counts of Lactobacilli. Results: Lactobacilli were sensitive to different concentrations of green and black cardamom extracts starting with (5%) to (40%) using agar well diffusion technique. Both types of cardamom extracts green and black were effective in inhibition of Lactobacilli but still weaker than chlorhexidine gluconate 0.2%. Highly significant reduction in the counts of bacteria were reported with cardamom extracts and chlorhexidine in comparison to neutral control after 2 hrs.. Conclusions: Both types of cardamom (green and black) showed an effect on Lactobacilli but still less than chlorhexidine. Key words: Lactobacilli, black cardamom, green cardamom, chlorhexidine, de-ionized water.المقدمة: من المعروف أن العديد من الخلاصات العشبية تعرف بفائدتها العلاجية في تجويف الفم عند استخدامها موضعيا. احد هذه الاعشاب هو الهيل هو ثمار مجففة لنبات عشبي معمر، وله مكانته في العائلة الزنجبيلية. هدف الدراسة: اختبار تأثير مستخلصات الهيل الاخضر والاسود على بكتريا العصيات اللبنية بالمقارنة مع الكلورهيكسيدين كلوكونيت 0.2٪ والماء غير الايوني. المواد وطرق العمل: تم استخلاص ثمرة الهيل الاخضر والاسود المجففة باستخدام الكحول (الإيثانول 70٪). تم جمع اللعاب من سبعة اشخاص متطوعين. استخدمت طريقة الانتشار بالحفر باستعمال تراكيز مختلفة من مستخلصات الهيل الاخضر و الاسود بالمقارنة مع المواد الضابطة الاخرى بالاضافة الى تاثير مستخلصات الهيل الاخضر و الاسود على النمو الحيوي لبكتريا العصيات اللبنية. النتائج: كانت بكتريا العصيات اللبنية حساسة لتراكيز مختلفة من المستخلص الكحولي للهيل الاخضر و الاسود بدءا من (5٪) إلى (40٪) باستخدام طريقة الانتشار من الحفر. كلا النوعين لمستخلصات الهيل الاخضر و الاسود فعالة في تثبيط بكتريا العصيات اللبنية ولكن يبقى تاثيرهما أقل من الكلورهيكسيدين جلوكونيت 0.2٪. تم اختبار تاثير مستخلص الكحول للهيل الاخضر و الاسود بتراكيز 10٪، 15٪، 20٪، 25٪، 30٪، 35٪ و 40٪ على النمو الحيوي للعصيات اللبنية. يوجد فرق احصائي عالي في تقليل النمو الحيوي للبكتريا في كل من مستخلصات الهيل و الكلورهيكسيدين بالمقارنة مع المادة الضابطة بعد ساعتين. الاستنتاجات: كلا النوعين من الهيل ( الأخضر والأسود ) كان لهما تاثير على بكتريا العصيات اللبنية لكن الهيل الأخضر كان أكثر فعالية من الهيل الأسود ، كلا النوعين لا يزال أقل من الكلورهيكسيدين . مفتاح الكلمات: العصيات اللبنية المكونة، الهيل الأسود، الهيل الأخضر، الكلورهيكسيدين، الماء غير الايوني .


Article
Biological Impact of Gold Nanoparticle on Estradaiol and Testosterone Levels in Sera of Human Males
التأثير الحياتي لدقائق الذهب النانويه على مستويات الايستراديول والتستستيرون في امصال الدم لدى الرجال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is a little information on the potential nanoparticle risk to human health, particularly on the sex hormones. Objectives: the present study aims to investigate the impact of gold nanoparticles potential toxicity on the levels of sex hormones testosterone (T) and estradiol (E2) in sera of human males Patients and methods: a total of 25 healthy men volunteers aged (20-45) years participated. Four types of gold nanoparticles were used to study their impact on estradiol and testosterone levels. Results: The results indicated inhibiting effect of gold nanoparticles on E2 level and activating effect on T level .The low impact of T/E2 by gold nanoparticles was executed at 20µl serum. Conclusion: different types of gold nanoparticles have an impact on sex hormone binding to their receptors and thus effect on its level in the blood, hence affects the biological processes that are dependant on hormone concentration. Keywords: estradiol, testosterone, nanoparticle, gold, hormone. الخلفية:هناك القليل من المعلومات حول المخاطر المحتمله للجسيمات متناهية الصغر على صحة الإنسان، لا سيما الهرمونات الجنسية. الأهداف: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة أثر دقائق الذهب النانوية السمية المحتملة على مستويات الهرمونات الجنسية التستوستيرون (T) واستراديول (E2) في امصال دم البشر الذكور. المرضى والطرق: شارك 25 رجلا متطوعا بصحة جيدة تراوحت أعمارهم بين (20-45) عاما. تم استخدام أربعة أنواع من دقائق الذهب النانويه لدراسة تأثيرها على مستويات استراديول والتستوستيرون. النتائج: أظهرت النتائج تأثير مثبط لجزيئات الذهب على مستوى E2 و تأثير منشط على مستوى T .اقل تأثير لانخفاض T / E2 بواسطة جزيئات الذهب كان عند استخدام 20 μl من مصل الدم . الاستنتاج: أنواع مختلفة من جسيمات الذهب النانوية يكون لها تأثير على ارتباط هرمون الجنس الى المستقبلات، وبذلك تؤثر على مستواه في الدم، وبالتالي يؤثر على العمليات البيولوجية التي تعتمد على تركيز الهرمون. مفتاح الكلمات: ايسترا دايول , تيستيرون , دقيقه نانويه , ذهب هرمون


Article
Assessment of endothelial dysfunction by flow mediated dilatation in patients with Coronary Artery Disease
تقييم اعتلال بطانة الاوعية الدموية عن طريق التمدد الوعائي المعتمد على التدفق لدى المرضى المصابين بامراض الشرايين التاجية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Endothelial dysfunction is thought to be a key event in the development of atherosclerosis. It is a systemic process that simultaneously affects different vascular territories including coronary arteries. It is recommended that noninvasive approaches assessing endothelial function in peripheral vessels like flow mediated dilatation are indirectly representative of coronary vascular function. Objectives: This study is aimed to assess endothelial dysfunction by using flow mediated dilatation in patients with coronary artery disease Patients and methods: 82 patients of either sex with an age range of 40-65years are involved in this study. Each patient was subjected to two tests; first test was the flow mediated dilatation percentage (FMD%) measurement to assess endothelial functional integrity and second one was coronary computerized tomography angiography for measuring the percentage of coronary artery stenosis. Results: the results of this study revealed that FMD% is inversely correlated with the percentage of coronary artery stenosis (p value <0.01). FMD% in patients having a single coronary vessel atheromatous stenosis (9.9±3.5) % was significantly lower than that of control subjects (15.3±7) %, p<0.0001. Conclusion: this study concludes that FMD% of brachial artery could be used as a marker for systemic endothelial functional integrity including that of coronary arteries. Keywords: endothelial dysfunction, flow mediated dilatation (FMD %). المقدمة: يعتبر اعتلال بطانة الاوعية الدموية سبب رئيسي في حدوث مرض تصلب الشرايين و يعتبر كعملية شاملة ثؤثر في نفس الوقت على عدة شرايين وبضمنها الشرايين التاجية. ان التمدد الوعائي المعتمد على التدفق يعتبر من الطرق الغير باضعة لتقييم وظيفة بطانة الاوعية الدموية والتي تمثل وبصورة غير مباشرة كفاءة الشرايين التاجية. الهدف :هذه الدراسة تهدف لتقييم كفاءة بطانة الاوعية الدموية بعملية التمدد المعتمد على التدفق لدى مرضى الشرايين التاجية. المرضى والطرق تضمنت الدراسة 82 مريضا من كلا الجنسين بمجال عمري (40-65)سنة. كل مريض خضع لنوعين من الفحوصات: الاول هو اختبار لقياس النسبة المئوية للتمدد الوعائي المعتمد على التدفق وذلك لتقييم كفاءة ووظيفة بطانة الاوعية الدموية, الثاني هو المفراس المحوسب للشرايين التاجية وذلك لقياس النسبة الئوية لتضيق الشرايين التاجية. النتائج :نتائج الدراسة اظهرت ان النسبة المئوية للتمدد الوعائي المعتمد على التدفق يتناسب بصورة عكسية مع النسبة الئوية لتضيق الشرايين التاجية , قيمة الحتمالية اقل من 0,01 و ان معدل ا لتمدد الوعائي المعتمد على التدفق للمرضى المصابين بتضيق شريان تاجي واحد (9.9±3.5)% كان اقل بصورة ملحوظة من المعدل لدى الاشخاص في مجموعة السيطرة (15.3±7)% بقيمة احتمالية اقل من 0.0001 الاستنتاج :استنتجت الدراسة ان النسبة المئوية للتمدد الوعائي المعتمد على التدفق في الشريان العضدي يمكن ان يكون كمؤشر على كفاءة عمل بطانة الاوعية الدموية بصورة تشمل حتى الشرايين التاجية. مفاتيح الكلمات :اعتلال البطانة الوعائية, النسبة المئوية للتمدد الوعائي المعتمد على التدفق.


Article
Sirenomelia in an Iraqi twin: a case report
سيرينوميليا ( خيلانية ) في توأم عراقي : تسجيل حالة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Sirenomelia is a rare congenital malformation characterized by fusion of the lower limbs giving a characteristic mermaid-like appearance to the affected fetus. It is commonly associated with gastrointestinal, genitourinary, cardiovascular and musculoskeletal system defects. Objective : To report the clinical manifestations of an extremely rare and complexmalformation along with the associated anomalies. Case report: A case of sirenomelia was reported in a one of a set of twin delivered at term by caesarean section to a 39 year old Iraqi mother. According to the search that has been done, it seems that this is the first reported case in this country. The following associated anomalies ( imperforate anus, absence of external genitourinary orifices, esophageal atresia with tracheo-esophageal fistula, intestinal atresia and bilateral renal agenesis ) were observed. Conclusion: Sirenomelia is a rare and fatal congenital malformation. Still there is some controversy regarding its etiology, however there is an increasing belief that this complex malformation is distinct from the caudal regression syndrome. Survival depends on the presence of normal renal function Keywords: Sirenomelia, mermaid, associated anomalies.المقدمة :-إن السيرينوميليا أو الخيلانية من التشوهات الخلقية النادرة وتعد حالة مسخية تمتاز بإندماج الاطراف السفلى مما يعطي الجنين المصاب شكلاً مشابهاً لعروس البحر. إن هذه الحالة غالباً ما تكون مصاحبة بعيوب خلقية أخرى تصيب الجهاز الهضمي ، الجهاز البولي التناسلي ، القلب والأوعية الدموية إضافةً إلى الجهاز العضلي الهيكلي . تسجيل حالة : لقد تم تسجيل هذه الحالة في إحدى الولادات لسيدة عراقية تبلغ من العمر 39 عاماً حيث أنجبت هذه السيدة توأماً بعملية قيصرية وكان أحد الطفلين مصاباً بهذا التشوه الخلقي النادر في حين أن الطفل الأخر كان سليماً ، وإعتماداً على البحث والتقصي الذي تم إجرائه في هذه الدراسة فإن هذه الحالة هي الأولى المسجلة في العراق. لقد تم ملاحظة شذوذات خلقية مصاحبة عند هذا الطفل وهي إنعدام فتحة الشرج ، إنعدام الفوهات الخارجية للجهاز البولي التناسلي ، ضمور المريء مع ناسور المريء – القصبة الهوائية ، ضمور الأمعاء إضافة إلى عدم تكون الكليتين . الإستنتاج :-إن السيرينوميليا أو الخيلانية هي تشوه خلقي نادر وقاتل . لا يزال هناك بعض الجدل حول الأسباب المؤدية لحدوث هذه الحالة، على أيه حال فإن هنالك إعتقاداً متزايداً بأن هذا التشوه المعقد منفصل عن متلازمة التقهقر الذنبي. إن البقاء على قيد الحياة بالنسبة لهذا التشوه الخلقي يعتمد على وجود كليتين تعملان بصورة طبيعية .


Article
Effect of Some Polyphenolic Compounds on Biochemical Parameters in Leukemic Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Background :Polyphenolic compounds are groups of naturally occurring compounds in different plants. They are promising product to protect, and prevent leukemia and many types of cancer by different mechanisms. Objectives: The present study designed to study the effect of polyphenolic compounds [Ellagic acid (EA), Tannic acid (TA) and Caffiec acid (CA)] on GOT,GPT activities and total protein TP concentration in all types of leukemia [acute myeloblastic leukemia (AML), acute lymphoblastic leukemia (ALL), chronic myeloblasti leukemia (CML) and chronic lymphoblastic leukemia (CLL)],in addition to compare the potency of these compounds among each other. Patients and Methods: Blood samples were collected from a hundred leukemic patients. In addition fifty healthy subjects age matched were chosen as control group. Transaminases (GOT and GPT) activities and total protein concentration in sera of all studied groups were determined before and after addition of 10 M (EA, TA and CA) Results: There is a significant increase in serum GOT,GPT activity and TP concentration for all leukemic groups compared to control. The elevated values of GOT, GPT activities and TP concentration in patients were returned to about normal values in most cases after addition of 10 M (EA, TA and CA). Conclusion: Results showed the effectiveness of polyphenolic compounds (EA, TA and CA) in treatment of leukemia in vitro study , also, results revealed that EA was the most potent compound among the types of polyphenolic compounds studied in affecting the parameters to be close to normal values. Key words: polyphenolic compound, leukemia , GOT ,GPT

Table of content: volume:57 issue:4