Table of content

AL-Qadisiyah Journal For Administrative and Economic sciences

مجلة القادسية للعلوم الإدارية والاقتصادية

ISSN: 18169171 23129883
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty: Economic and Administration
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

An Authentic Scientific Quarterly
Issued by the College of Administration and Economics - University of Al-Qadisiyah
ISSN Print 1816-9171
ISSN Online 2312-9883
Register number at the Books and Documents House
696 for the year 2000


Chairman of Editorial Board:
 Chief Editor Prof. Saleh A. Rashid (Ph.D.) - University of Al-Qadisiyah
 Managing Editor Prof. Ihssan Dahash Chalab (Ph.D.) - University of Al-Qadisiyah

Members:
 Prof. So'aud Ch. Mashkor (Ph.D.) - Al-Muthanna University
 Prof. Adeeb Q. Shindi (Ph.D.) - Wasit University
 Prof. Abdulhosein J. Al-Ghalibi (Ph.D.) -Al-Kufa University
 Prof. Allam M. Mosa (Ph.D.) - Ahlia University - Bahrain
 Prof. Batol M. Abady (Ph.D.) - University of Al-Qadisiyah
 Asst. Prof. Ali J. Abd (Ph.D.) - University of Al-Qadisiyah
 Asst. Prof. Nadhem Sh. Jabbar (Ph.D.) - University of Al-Qadisiyah
 Asst. Prof. Raheam J. Dhaher (Ph.D.) - University of Al-Qadisiyah

Advisory Body:
 Prof. Mahdi M. Al-Allaq (Ph.D.) - Secretary General of the Council of Ministers
 Prof. Qassem N. Al-Mahyawi (Ph.D.) - President of the University of Sumer
 Prof. Ahmed I. Al-Ali (Ph.D.) - Board member of the Central Bank of Iraq
 Prof. Mudhhir M. Saleh (Ph.D.) - Economic Adviser - Office of the Prime Minister
 Prof. Adem G. Al-Auteibi (Ph.D.) - Editor of the Arab Journal of Administrative Sciences, Kuwait University, Kuwait
 Prof. Mohammad Ratol (Ph.D.) - Editor of the journal Economics of North Africa, Algeria
 Prof. Abdulnafea A. Alzirari (Ph.D.) - College of Administrative and Economic Sciences University Philadelphia, Jordan
 Prof. Ateya Al-Jayar (Ph.D.) - Professor of Economics Department of Land and Water, Agricultural Research Center, Egypt
 Prof. Larissa Vladimirovna shulgina (Ph.D.) - The Voronezh State Technological Academy in Russia
 Prof. Mourad Kouachi (Ph.D.) - Editor of the journal Economic and Financial Research - Oum El Bouaghi University, Algeria

Language Supervisions:
 Arabic language: Asst. Teacher: Abdul Hassan Shoaib Ahmed
 English language: Lect. Lobna Ali

Technical Supervisions:
 Typesetting & Print: Mr. Amir Kadem Abed
 Secretarial: Mrs.Sana Jabbar Tuoama

Loading...
Contact info

كلية الإدارة والاقتصاد/ جامعة القادسية/ الديوانية/ جمهورية العراق/ ص. ب. 244

الموقع الالكتروني: www.qu.edu.iq/adejou

البريد الالكتروني للمجلة: adejou@qu.edu.iq

البريد الالكتروني الرسمي لرئيس هيئة التحرير: saleh.rashid@qu.edu.iq

البريد الالكتروني الشخصي لرئيس هيئة التحرير: slhr_2006@yahoo.com

مكتب العمید ٦٥٢٦٨٣ المفتاح٠٣٦

Mobile رئيس ھیئة التحرير +9647819469342

Table of content: 2016 volume:18 issue:1

Article
Strategic Intelligence and Its Impact in Enhancing The Reputation of Educational Institutions Exploratory study of the opinions of a sample of The heads and Members of Boards of Technical Institutes (Karbala, Babylon, Najaf, Kufa)
الذكاء الاستراتيجي وأثره في تعزيز سمعة المؤسسات التعليمية دراسة استطلاعية لآراء عينة من رؤساء واعضاء مجالس المعاهد التقنية في (كربلاء، بابل، النجف، الكوفة)

Loading...
Loading...
Abstract

This study examines the important role played by strategic intelligence in achieving the objectives of the organization and enhance their competitiveness and thus reflect a contemporary vision in dealing with strategic intelligence by directing and establishing a methodology to employ, support and enhance the reputation of the organization, so the problem is the study of weak organizational culture own smart strategic organization educational and low employ them for this type of strategic intelligence decision-making strategy, and demonstrated the importance of the study in the promotion and employment of the principles of strategic intelligence in the work of managers in the organization surveyed, the study aims to identify the extent of perception management organization researched the concepts of intelligence and strategic role in promoting and supporting the reputation of the organization, sample selection was consisting of (44) teaching of the heads and members of boards of technical institutes in (Karbala, Babylon, Kufa, Najaf), is the most prominent conclusions owning educational intelligent strategic organization and in particular aspects related to the extrapolation of the future to develop strategies for the organization in the long term and, among other recommendations are to establish seminars, training programs and workshops for the definition of the strategic aspects of intelligence and its role in decision-making, thereby enhancing the elements of the participants (heads and members of boards of technical institutes).تتناول هذه الدراسة الدور المهم الذي يضطلع به الذكاء الاستراتيجي في تحقيق أهداف المنظمة وتعزيز قدراتها التنافسية وبالتالي فهي تعبر عن رؤية معاصرة في تناول الذكاء الاستراتيجي عبر توجيه وإرساء منهجية لتوظيفه في دعم وتعزيز سمعة المنظمة ، لذلك تكمن مشكلة الدراسة بضعف الثقافة التنظيمية الخاصة بالذكاء الاستراتيجي في المنظمة التعليمية وتدني توظيفها لهذا النمط من الذكاء الاستراتيجي في صناعة القرارات الإستراتيجية ،وتجلت أهمية الدراسة في تعزيز وتوظيف مبادئ الذكاء الاستراتيجي في عمل المدراء في المنظمة ميدان البحث، وتهدف الدراسة إلى التعرف على مدى إدراك إدارة المنظمة عينة البحث لمفاهيم الذكاء الاستراتيجي ودورها في تعزيز ودعم سمعة المنظمة، وتضمنت عينة الدراسة (44) تدريسي من رؤساء وأعضاء مجالس المعاهد التقنية في (كربلاء، بابل، كوفة، النجف)، ومن ابرز الاستنتاجات امتلاك المنظمة التعليمية للذكاء الاستراتيجي وبخاصة بالجوانب المتعلقة باستقراء المستقبل لتطوير استراتيجيات المنظمة في الأمد البعيد، ومن جملة التوصيات إقامة ندوات وبرامج تدريبية وورش عمل للتعريف بجوانب الذكاء الإستراتيجي ودوره في صناعة القرارات، ثم تعزيز عناصره لدى المشاركين فيها (رؤساء وأعضاء مجالس المعاهد التقنية).

Keywords


Article
Assess the quality of higher education programs as a framework for the success of the education process
تقييم جودة برامج التعليم العالي كإطار لنجاح عملية التعليم (من وجهة نظر الطلبة)

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to discuss the impact and assess the quality of higher education programs from the perspective of the students and their willingness to make further efforts as a framework for the success of the process of learning and teaching through a comprehensive strategy for higher education in Iraq. The research problem in the study of the reality of university teaching in Iraqi universities, through knowledge of the estimates of the calendar for the quality of higher education programs from the perspective of the students on the basis that there is a gap between what you expect the student services and realize already; since trying to search measure this gap President and determinants. And highlight the importance of research that contributes to the development and improvement of educational programs at the universities of different specialties and on an ongoing basis for quality assurance and accreditation. And based on the most important hypotheses that no significant differences between the mean estimates of the calendar for the quality of higher education programs, according to the research variables from the viewpoint of the students. The results show that there is a significant relationship between the moral dimensions of quality higher education programs, according to the research variables from the viewpoint of the students. As has been the formulation of a set of recommendations based on that. هدف البحث إلى مناقشة تأثير وتقييم جودة برامج التعليم العالي من وجهة نظر الطلبة واستعدادهم لبذل المزيد من الجهود كإطار لنجاح عملية التعلم والتعليم من خلال الاستراتيجية الشاملة للتعليم العالي في العراق. وتتمثل مشكلة البحث في دراسة واقع التدريس الجامعي في الجامعات العراقية، من خلال معرفة التقديرات التقويمية لجودة برامج التعليم العالي من وجهة نظر الطلبة على أساس أن هناك فجوة بين ما يتوقعه الطالب من خدمات وما يدركه بالفعل، اذ يحاول البحث قياس هذه الفجوة الرئيسة ومحدداتها. وتبرز اهمية البحث في الاسهام في تطوير وتحسين البرامج التعليمية في الجامعات على اختلاف تخصصاتها وبصورة مستمرة لضمان الجودة والاعتماد .ويستند الى فرضيات اهمها توجد فروق ذات دلالة معنوية بين متوسطات التقديرات التقويمية لجودة برامج التعليم العالي وفقا لمتغيرات البحث من وجهة نظر الطلبة. تظهر النتائج أن هناك علاقة ذات دلالة معنوية بين أبعاد جودة برامج التعليم العالي ووفقا لمتغيرات البحث من وجهة نظر الطلبة. كما تم صياغة مجموعة من التوصيات بناءا على ذلك.

Keywords


Article
The role of total quality management in reducing the dangers (An Empirical Study in the Faculty of Administration and Economics / University of Al-Qadisiyah)
دور إدارة الجودة الشاملة في تخفيف عبء الأخطار (دراسة تطبيقية في كلية الإدارة والاقتصاد ـ جامعة القادسية)

Loading...
Loading...
Abstract

The higher education sector, mainly contributes in the service of the community and promote culturally to become institutions, as essence of human thought at the finest level and a source of human resource development, envisaging a promotion of ideas, creativity and innovation and to provide science of all kinds, the development of human values, promotion to the level of civilization and this is something which no doubt requires the university community to service and protect it from the dangers that lined each side, including the dangers of professional, social or psychological dangers. Since the university is the core of the development of society through manpower and transfer of technology and the transfer of scientific theories to practical application which is designed to solve the problems and overcome the obstacles, difficulties faced by the community and thereby achieve the burden of the losses that fall as a result of the dangers that face. Under the requirements of the quality of higher education institutions, it has to find clear path to the process of evaluating all the institutions of higher education and the role requires Universities to learn aspects of its strengths and weaknesses and identify opportunities for development. The study aims to identify these dangers faced by college researched increase the risk types and to analyze the relationship between total quality management represented requirements in support of the college administration and staff taking parts continuous improvement and development and focus on the customer. The study centered around the problem of the fact that there is a clear perception by the higher education sector, especially in the center of the college in study of total quality management and applications and accessories in order to reduce the dangers. The concentration of population of the study at the faculty of Administration and Economics / University of Al-Qadisiyah and study sample consisted of exercising whatever quality management of the heads of departments, units , branches of the university and head of the Division of preparation, training and technical support, Chief, Division of Quality Assurance and head of quality assurance at the college and have the information in the field of academics and administrators and a random sample of students. يساهم قطاع التعليم العالي بشكل أساسي في خدمة وارتقاء المجتمع حضارياً لتصبح مؤسساته موطناً للفكر الانساني على ارقى مستوياته ومصدراً لتنمية الموارد البشرية، متوخياً بذلك رقي الفكر والإبداع والابتكار وتقديم العلوم بأنواعها كافة وتنمية القيم الإنسانية والنهوض بها الى مستوى حضاري وهذا مما لاشك يتطلب من الجامعة خدمة المجتمع وحمايته من الاخطار التي تحفه من كل جانب ومنها الاخطار المهنية او الاجتماعية او النفسية. وبما ان الجامعة تعتبر النواة الأساسية لتنمية المجتمع من خلال اعداها للقوى البشرية ونقلها للتكنولوجيا وتحويل النظريات العلمية الى تطبيق عملي يهدف الى حل المشكلات والتغلب على العقبات والصعوبات التي تواجه المجتمع وبالتالي تحقيق عبء الخسائر التي تقع نتيجة الأخطار التي تواجهه. وفي ظل متطلبات جودة مؤسسات التعليم العالي فأنه لابد من إيجاد آلية واضحة لعملية تقويم مسار مؤسسات التعليم العالي وكل ما يتعلق بدور ورسالة الجامعات لمعرفة جوانب قوتها وضعفها والتعرف على فرص تطويرها. تهدف الدراسة إلى التعرف على هذه الأخطار التي تواجهها الكلية عينة البحث نتيجة زيادة الخطر بأنواعه والى تحليل العلاقة بين إدارة الجودة الشاملة متمثلة بمستلزماتها في دعم إدارة الكلية ومشاركة الكوادر في التحسين والتطوير المستمرين والتركيز على الزبون. تمحورت مشكلة الدراسة في ان هناك تصورا واضحا من قبل قطاع التعليم العالي وخاصة في الكلية محور الدراسة بإدارة الجودة الشاملة وتطبيقاتها ومستلزماتها من اجل تقليل الأخطار تمركز مجتمع الدراسة في كلية الإدارة والاقتصاد /جامعة القادسية وتألفت عينة الدراسة أعضاء الهيئة التدريسية والإدارة العليا ومن يمارسون مهام إدارة الجودة من رؤساء الأقسام والوحدات والفروع في الجامعة ورئيس شعبة الإعداد والتدريب والدعم الفني ورئيس شعبة ضمان الجودة ورئيس وحدة ضمان الجودة في الكلية ومن يمتلكون معلومات في هذا المجال من أكاديميين وإداريين وعينة عشوائية من الطلبة.

Keywords


Article
The extent of the application of the principles of total quality management in higher education: a comparative study between the government colleges and community colleges from the viewpoint of a sample of lecturers
مدى تطبيق مبادئ ادارة الجودة الشاملة في التعليم الجامعي: دراسة مقارنة بين كليات حكومية وكليات اهلية من وجهة نظر عينة من الاساتذة

Loading...
Loading...
Abstract

Interested in current research identified the extent of the application of the principles of total quality management in higher education, as it was the aim of the research to clarify the reality of the principles of total quality management in the higher education sector and find out how to apply these principles between public colleges and private through a comparison between them and the search adopted descriptive analytical method in the identification and treatment of variables, As well as it has been relying on multiple measures ready developed in accordance with the objectives of the research and the nature of the environment that has been researched. For the purpose of achieving the goals of the research, formulated two Chairperson hypotheses emerged of them subsidiary hypotheses, has been tested on a sample of lecturers at colleges and totaling (200) lecturers at the rate of (115) lecturer in public colleges and (85) lecturers in community colleges, and the researcher used the questionnaire in data collection needed for research, and to verify acceptance of the research hypotheses had to use a number of statistical methods of the most prominent of the arithmetic mean, standard deviation, weight percentile, the relative importance, test (Wilks Lambda), and test, (Discriminant Analysis) Chi-Square. Most prominent conclusions of her research are awareness and understanding the full of the lecturers of the importance of total quality management and its principles, but there was a disparity in terms of the application of these principles in the public sector on the one hand and the disparity is too large with the private sector on the other hand, so the researcher recommends that the government colleges can attract and retain individuals with scientific titles as long as possible through the enactment of some legislation to contract with seniors or pay them like rewarding college eligibility. اهتم البحث الحالي بتحديد مدى تطبيق مبادئ ادارة الجودة الشاملة في مجال التعليم العالي, اذ كان الهدف من البحث توضيح واقع مبادئ ادارة الجودة الشاملة في قطاع التعليم العالي ومعرفة مدى تطبيق هذه المبادئ بين الكليات الحكومية والاهلية من خلال اجراء مقارنه بينهما، واعتمد البحث المنهج الوصفي التحليلي في تحديد ومعالجة متغيراته، فضلا عن ذلك فقد تم الاعتماد على مقاييس متعددة جاهزة طورت بما ينسجم مع اهداف البحث وطبيعة البيئة التي تم بحثها. ولغرض تحقيق اهداف البحث، صيغت فرضيتين رئيسة انبثقت منهما فرضيات فرعية، تم اختبارها على عينة من التدريسيين في الكليات والبالغ عددهم (200) تدريسي وبواقع (115) تدريسي في الكليتين الحكومية و(85) تدريسي في الكليتين الاهلية, واستخدمت الباحثة الاستبانة في جمع البيانات اللازمة للبحث, وللتحقق من قبول فرضيات البحث تمت الاستعانة بعدد من الوسائل الاحصائية من ابرزها الوسط الحسابي، والانحراف المعياري، والوزن المئوي، والأهمية النسبية, واختبار (Wilks Lambda), واختبار (Discriminant Analysis),Chi-Square. أبرز الاستنتاجات التي توصل لها البحث هناك وعي وادراك كامل للتدريسيين بأهمية ادارة الجودة الشاملة ومبادئها ولكن كان هنالك تفاوت من حيث تطبيق هذه المبادئ في القطاع الحكومي من جهة وتفاوت كبير جداً مع القطاع الاهلي من جهة اخرى, لذلك توصي الباحثة بانه يمكن للكليات الحكومية أن تجذب وتحتفظ بالأفراد من ذوي الألقاب العلمية لأطول فترة ممكنه من خلال سن بعض التشريعات للتعاقد مع كبار السن منهم أو الدفع المجزي أسوة بالكليات الأهلية.

Keywords


Article
The growing importance of sovereign funds in the world, with reference to the idea of setting up Iraqi a sovereign fund
الأهمية المتصاعدة للصناديق السيادية في العالم, مع الإشارة الى فكرة إنشاء مشروع صندوق سيادي عراقي

Loading...
Loading...
Abstract

Economic and social changes that have swept the global economy, have affected the results on other economies, particularly the Iraqi economy. As well as what happened post-2003 shift in the structure of the Iraqi economy from comprehensive planning to a market economy. Has made it a matter of thinking about the future and its generations the need is urgent require strive to address what has happened in the Iraqi economy and its people how to take advantage of its natural resources, particularly oil and gas. Based on the offer and other was a justification for adoption of idea of the proposed project to set up a sovereign fund for Iraqi reconstruction of Iraq in light of underdeveloped of infrastructure, and financial and administrative corruption. in particular are expected to increase both reserves and production of crude oil of Iraq. After the completion of the oil licensing rounds which contributes to the growing role of the world's oil. It provides substantial financial resources are required Iraqi governments to give serious thought to find new ways to invest. We can say that: this research is a serious attempt to think about the proposed project for the establishment of a sovereign Iraqi guarantee fund for future generations to benefit from the impoverished wealth of Iraq. To achieve the goals of this research, it is divided into three chapters: the first chapter, conceptual and theoretical framework for sovereign funds. Chapter II cared shifts in the Iraqi economy post-2003. Chapter III focused on the proposal to fund a sovereign Iraqi seal and a set of conclusions and recommendations. إن التغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي اجتاحت الاقتصاد العالمي أَلقت بظلالها على الاقتصاديات الاخرى ولاسيما الاقتصاد العراقي . فضلاً عما حصل بعد عام 2003 من تحول في بنية الاقتصاد العراقي من التخطيط المركزي الشامل إلى اقتصاد السوق، جعلت من مسألة التفكير بالمستقبل وأَجيالهُ ضرورة ملحة تتطلب السعي الجاد لمعالجة ما تعرض لهُ الاقتصاد العراقي وكيفية استفادة شعبهُ من ثرواته الطبيعية وفي مقدمتها النفط والغاز فالأنظمة المتعاقبة على حكمهُ لم تعش في اجواء الهدوء والاستقرار الاقتصادي والسياسي. ما تقدم وغيرهُ كان مبرراً لتبني فكرة المشروع المقترح لإنشاء صندوق سيادي عراقي لإعادة اعمار العراق في ظل تخلف البنى التحتية والفساد الاداري والمالي لاسيما انه يتوقع في العراق ان تزداد كل من الاحتياطات والانتاج من النفط الخام بعد استكمال جولات التراخيص النفطية مما يسهم في تنامي دورهُ النفطي في العالم وما يوفرهُ من موارد مالية كبيرة. تلزم الحكومات العراقية التفكير جدياً في إيجاد طرق جديدة لاستثمار هذه الموارد خاصة إن هنالك ضرورة ملحة في الاعتماد على مجموعة من الوسائل والاجراءات التي من شأنها اصلاح الاقتصاد العراقي لكي يوفر بيئة ملائمة للاستثمار لما يميز العراق من وفرة في مواردهُ وثرواته الطبيعية والبشرية وامتلاكهُ احتياطيات كبيرة من الموارد وتنوع المهارات التي تساعد في هذا المجال. يمكن القول إن هذا البحث هو محاولة جادة للتفكير في المشروع المقترح لإنشاء صندوق سيادي عراقي يضمن للأجيال القادمة الاستفادة من ثرواته الناضبة. ولغرض تحقيق اهداف البحث قسم على ثلاث فصول تناول الفصل الأول الاطار النظري والمفاهيمي للصناديق السيادية. في حين اهتم الفصل الثاني بالتحولات في الاقتصاد العراقي ما بعد عام 2003 وركز الفصل الثالث والأخير على مقترح صندوق سيادي عراقي: الدلالات وفرص النجاح. ثم جاءت الاستنتاجات والتوصيات.

Keywords


Article
The food deficit of the strategic cereal crops in Iraq from (2000-2012)
العجز الغذائي لمحاصيل الحبوب الإستراتيجية في العراق للمدة (2000-2012)

Loading...
Loading...
Abstract

Unprecedented for Iraq that exposure to difficult challenges, such as those faced in our time, these challenges are many and overlapping Some are political, military, economic, social or what is a mixture of them all, and in spite of all these challenges and gravity, however, there is a problem emerged from among those problems many in defiance of the Iraqi man at the center of his life and survival as the problem of food deficit and the adequacy of the home sprawling abundant resources and capabilities in return palaces food output for metaphors increasing demand and growing day after day because of high levels of individual income in the Arab countries in general and Iraq in particular caused by rising oil prices (the crisis of 1973) and which ones or after it began to appear the problem of food shortages because of rising food prices in response to rising oil prices, where the Arab countries in general and Iraq in particular, before this date self-sufficient in agricultural production and the problem arose down the production and productivity of the agricultural sector, offset by an increase of population is the highest in the world for up to approximately (3%), which makes the crisis worsen day after day. Next to that of the international system is witnessing shifts structural extensive characterized as fast, causing drastic changes on a lot of economic variables that affected the economic and social conditions for all other countries, and those changes establishing the World Trade Organization (WTO) in (1994), which calls for the Department of principles to trade liberalization and the elimination of government subsidies on production, especially agricultural production, leading to the inability of the least developed countries on the commercial competition, as well as of those economic changes that have affected the economic and social conditions is the World Conference on Environment and Sustainable Development (Rio 1992), which provides for the preservation on the resources of the environment and sustainability for future generations. Therefore, the problem of food deficit requires efforts Iraq to eliminate them through economic cooperation and stand serious about the problems surrounding which highlighted the problems of water (as in the case of the Tigris and Euphrates rivers and problems with Turkey and the problems with the state of the upstream) in order to achieve economic development and the elimination of the food gap that takes the economic resources to meet the food deficit at the expense of economic development. So this research will address the first three sections of helplessness food comes as a theoretical framework, while the second section relates to the production and demand for grain crops strategy, while the third section relates to food deficit in Iraq . . Reality and Prospects. لم يسبق للعراق أن تعرض لتحديات صعبة كالتي يواجهها في مدة الدراسة، وهذه التحديات كثيرة ومتداخلة فمنها ما هو سياسي أو عسكري أو اقتصادي أو اجتماعي أو ما هو خليط منها جميعاً، وعلى الرغم من كل هذه التحديات وخطورتها إلا أن هنالك مشكلة برزت من بين تلك المشاكل الكثيرة متحدية الإنسان العراقي في صميم حياتهِ وبقاءهِ أنها مشكلة العجز الغذائي ومدى كفايتهِ في بلد هو الأغنى بالموارد والإمكانيات بالمقابل قصور الناتج الغذائي عن مجارات حجم الطلب المتزايد والمتنامي يوماً بعد آخر لسبب ارتفاع مستويات الدخل الفردية في العراق خاصةً الناجم عن ارتفاع أسعار النفط (أزمة 1973) والتي منها أو بعدها بدأت بالظهور مشكلة العجز الغذائي بسبب ارتفاع أسعار الغذاء رداً على ارتفاع أسعار النفط، إذ كان العراق بصورةً خاصةً قبل هذا التاريخ مكتفيا ذاتياً من الإنتاج الزراعي وبرزت المشكلة بانخفاض إنتاج وإنتاجية القطاع الزراعي يقابله زيادة سكانية هي الأعلى لتصل إلى ما يقارب (3%) والتي تجعل الأزمة تتفاقم يوما بعد آخر. فضلا عن أن النظام الدولي يشهد تحولات بنيوية واسعة النطاق اتسمت بالسرعة مما أحدث تغيرات جذرية على الكثير من المتغيرات الاقتصادية التي أثرت على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لسائر البلدان، ومن تلك التغيرات تأسيس المنظمة العالمية للتجارة (W.T.O) عام (1994) والتي تدعو في قسم من مبادئها إلى تحرير التجارة وإلغاء الدعم الحكومي على الإنتاج وخاصةً الإنتاج الزراعي، مما أدى إلى عدم قدرة الدول الأقل نمواً على المنافسة التجارية، كذلك من تلك التغيرات الاقتصادية التي أثرت على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية هو انعقاد المؤتمر العالمي حول البيئة والتنمية المستدامة (قمة ريو 1992) والذي يقضي بالحفاظ على موارد البيئة واستدامتها للأجيال القادمة. لذا فإن مشكلة العجز الغذائي تتطلب جهوداً عراقية للقضاء عليها من خلال التعاون الاقتصادي والوقوف موقف جدي تجاه المشكلات المحيطة بها والتي أبرزت مشكلات المياه (كما هو الحال بالنسبة لنهري دجلة والفرات والمشكلات مع تركيا) من أجل تحقيق تنمية اقتصادية والقضاء على الفجوة الغذائية التي تأخذ الموارد الاقتصادية لسد العجز الغذائي على حساب التنمية الاقتصادية. لذا سيتناول هذا البحث ثلاثة مباحث الأول يتعلق بالعجز الغذائي كإطار نظري، أما المبحث الثاني فيتعلق بالإنتاج والطلب على محاصيل الحبوب الإستراتيجية ، بينما المبحث الثالث فيتعلق بالعجز الغذائي في العراق . . الواقع والآفاق .

Keywords


Article
Development of tourist sector in Iraq The formative elements - The challenges - The Requirements
تنمية القطاع السياحي في العراق المقومات .. التحديات .. المتطلبات

Loading...
Loading...
Abstract

The tourism industry is of the most important global industries, as it has become the industry of the age and the future, this occupies activity an important place in the economies of countries that recognize the importance and taking appropriate attention as a tributary streams of economic development, and Iraq, which has a lot of potential tourist attractions , but it did not receive the required attention and appropriate, and faced many obstacles and challenges that are still facing the development of tourism. And it should activate this vital sector and thinking seriously planning to develop a clear strategic for tourism development , and for this purpose research aims to exposure to the reality of the tourism sector and the ingredients lured, and the most important obstacles facing the development of tourism, then its future prospects.تعد صناعة السياحة من اهم الصناعات العالمية، اذ اصبحت صناعة العصر والمستقبل، ويحتل هذا النشاط مكانة مهمة في اقتصاديات الدول التي تدرك اهميته وتوليه الاهتمام المناسب باعتباره رافدا من روافد التنمية الاقتصادية، والعراق الذي يمتلك الكثير من مقومات الجذب السياحي، الا انها لم تلق الاهتمام المطلوب والمناسب لها، وتواجه العديد من العقبات والتحديات التي ماتزال تواجه التنمية السياحية. وعليه ينبغي تفعيل هذا القطاع الحيوي والتفكير الجدي بالتخطيط لوضع استراتيجية واضحة المعالم للتنمية السياحية، ولهذا الغرض يهدف البحث الى التعرض لواقع القطاع السياحي ومقومات جذبه، واهم العقبات التي تواجه التنمية السياحية، ثم الافاق المستقبلية لها.

Keywords


Article
Analysis of the relationship between inflation and economic growth In Iraq for the period (1980-2010)
تحليل العلاقة بين التضخم والنمو الاقتصادي في العراق للمدة (1980 - 2010)

Loading...
Loading...
Abstract

The relationship between economic growth and inflation a concern for many countries in the developed and developing world, and erected in developed countries, a lot of research to laparoscopy relationship in order to overcome the problems that may be exposed to the States as a result of this association. The current research is an attempt to explore the trends in this relationship in Iraq in order to determine the ranges that can affect or be affected by growth as a result of inflation, period (1980-2010) was adopted to range time frame in which you can determine the nature of the relationship between the two variables as well have been taking data at their nominal value as terms of GDP growth for the accurate diagnosis of the impact of inflation has been relying on time-series analysis to prove the direction of the relationship, and the search reached the conclusion that there is a two-way causal relationship between inflation and economic growth in Iraq. تشكل العلاقة بين النمو الاقتصادي والتضخم هاجسا بالنسبة للكثير من بلدان العالم المتقدم والنامي، واقيمت في البلدان المتقدمة الكثير من الابحاث لتنظير العلاقة من اجل التغلب على المشاكل التي قد تتعرض لها الدول نتيجة لهذا الارتباط . والبحث الحالي هو محاولة لاستقصاء اتجاهات هذه العلاقة في العراق من اجل تحديد المديات التي يمكن ان يؤثر او يتأثر بها النمو نتيجة للتضخم، وتم اعتماد المدة (1980-2010) كمدى زمني يمكن من خلاله تحديد طبيعة العلاقة بين المتغيرين وكذلك تم اخذ البيانات بقيمها الاسمية فيما يتعلق بنموGDP من اجل التشخيص الدقيق لأثر التضخم وتم الاعتماد على تحليل السلاسل الزمنية لإثبات اتجاه العلاقة ، وتوصل البحث الى نتيجة مفادها ان هنالك اتجاهين للسببية في العلاقة بين التضخم والنمو الاقتصادي في العراق .

Keywords


Article
Investment in Al- Muthana Province: Reality and the Available Capacities
الاستثمار في محافظة المثنى الواقع والإمكانات المتاحة

Loading...
Loading...
Abstract

The investment importance is increasing day after day, it has a main role at the economical life as deemed as a leader element for growth and developing the production. So that we shall try through this research to known the reality of the investment atmosphere and its available capacities at Muthana province, while we studied the investment atmosphere we found that there is a group of effective elements on the investment decisions for the local and foreign investors (as administration corruption, administrational bureaucracy in addition to lack of suitable infrastructures) which led to create expeller elements for the investors in the province (agriculture, industry, housing and tourism … etc.), this research ended with some suggestions that we believe to contribute in improving the investment atmosphere at Muthana province.تتزايد أهمية الاستثمارات يوماً بعد يوم، فهو يلعب دوراُ أساسياً في الحياة الاقتصادية باعتبار عاملاً محدداً للنمو وتطوير الإنتاجية. لذا سنحاول في هذا البحث معرفة واقع المناخ الاستثماري وإمكاناته المتاحة في محافظة المثنى، وقد تبين لنا من خلال دراسة المناخ الاستثماري هنالك مجموعة من العوامل المؤثرة على القرارات الاستثمارية للمستثمرين المحليين والأجانب (كالفساد الإداري، والبيروقراطية الإدارية، بالإضافة إلى عدم توفر البنى التحتية الملائمة) مما ولدت هذه العوامل بيئة طاردة للمستثمرين في المحافظة، وذلك على الرغم من توفر الإمكانات الاقتصادية المتاحة للمحافظة في كافة القطاعات (الزراعة والصناعة والإسكان والسياحة...الخ)، ونختم هذا البحث ببعض الاقتراحات التي نعتقد بأنها ستساهم في تحسين مناخ الاستثماري في محافظة المثنى.

Keywords


Article
Taking the overall banking system in Iraq requirements
متطلبات الاخذ بنظام الصيرفة الشاملة في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

What witnessed in contemporary banking environment of developments and developments led to the emergence of factors several it contributed to the spread of what is known universal banking, As it is the cornerstone of the subject of banking reform, which requires the creation system financial is able to mobilize financial resources (domestic and even international) And re allocated and efficiency of service of economic activity In order to achieve rates high and constant of economic growth, As well as the modernization and deepening and strengthening of all units of the financial and banking sector, Restructuring in Iraq for the purpose of mobilizing domestic savings and reduce the of immigrant capital phenomenon, In addition to the provision of services is characterized by development working in all financial and non-financial activities in shade the Banking totalitarianism. ما شهدته البيئة المصرفية المعاصرة من مستجدات وتطورات أدت إلى نشوء عوامل عديدة ساهمت في انتشار ما يعرف بالصيرفة الشاملة، التي أصبحت السمة المميزة للصناعة المصرفية الحديثة ، اذ تعد حجر الزاوية في موضوع الإصلاح المصرفي الذي يتطلب إنشاء نظام مالي قادر على حشد الموارد المالية (المحلية وحتى الدولية) واعادة تخصيصها وكفاءتها لخدمة النشاط الاقتصادي من اجل تحقيق معدلات عالية ومستمرة في النمو الاقتصادي، فضلا عن تحديث وتعميق وتقوية جميع وحدات القطاع المالي والمصرفي باعادة هيكلتها في العراق لغرض حشد المدخرات المحلية والحد من ظاهرة رأس المال المهاجر، فضلا عن تقديم خدمات تتميز بالتطور وتعمل في جميع الأنشطة المالية وغير المالية في ظل الشمولية المصرفية.

Keywords


Article
The impact of accounting measurement constraints in taxation An Applied Research in the state Commission for Taxation
أثر محددات القياس المحاسبي في تحديد الوعاء الخاضع للضريبة بحث تطبيقي في الهيئة العامة للضرائب

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Capability of applying the model of balanced performance to achieve the competitive advantage (An application research in a sample of the Iraqi private banks)
إمكانية تطبيق بطاقة الأداء المتوازن لتحقيق الميزة التنافسية (بحث تطبيقي في عينة من المصارف الاهلية العراقية)

Authors: Ahmed R. Abed احمد راهي عبد
Pages: 222-239
Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to shed light on the model of balanced performance and its effectiveness in creating the competitive advantage. To achieve the objectives of the research, which are determining the ability of banks (sample of research) in the application of model of balanced performance and determining the level of effectiveness of the banks to achieve the competitive advantage and contributing in raising the quality of banking services using the Balanced Performance model. The problem is that the banking work is witnessing a competition and hard work to offer developed services that satisfy the customers desires, and the private banks are suffering from not having appropriate strategy in their works to go on with the great development and that makes the private banks realize the need for using the modern managerial systems and procedures in their management. One of these procedures is the model of balanced performance and its effect in achieving the competitive advantage. One of the important conclusions, is that the model of the balanced performance is one of the modern strategic devices for measuring and estimating the performance totally involving the financial and nonfinancial measurements through the important perspectives of the performance in the company. Thus it aims at putting a new plan and translating the organization strategy into operational works ,taking into consideration the three dimensions of time (past, present, and future). The research has reached to some recommendations one of them is It is necessary to adopt the model of the balanced performance as a system for measuring the banks performance through the four perspectives as it suits the principles of management of quality because of relating the banks leadership with their staffs by strategic communication in common in searching for measures of more effective performance.سعى هذا البحث الى تسليط الضوء على بطاقة الاداء المتوازن ومدى فاعليته في خلق الميزة التنافسية، ولغرض تحقيق اهداف البحث والتي هي تحديد مدى قدرة المصارف (عينة البحث) في تطبيق بطاقة الاداء المتوازن، وتحديد مستوى فاعلية المصارف (عينة البحث) في تحقيق الميزة التنافسية والمساهمة في رفع مستوى جودة الخدمات المصرفية باستعمال نموذج الاداء المتوازن. إذ انطلقت من مشكلة مفادها إن ما يشهده العمل المصرفي اليوم من منافسة وعمل دؤوب نحو تقديم خدمات متطورة ترضي رغبات الزبائن وما تعانيه المصارف الاهلية من عدم وضع استراتيجية مناسبة لها في أعمالها لمواكبة التطور الكبير مما يحتم على المصارف الأهلية أن تدرك حاجتها الى استخدام الاساليب والانظمة الادارية الحديثة في ادارتها لأعمالها ومنها استخدام بطاقة الاداء المتوازن واثره في تحقيق الميزة التنافسية. وفي ضوء ما تم التوصل له من استنتاجات. ومن اهمها (تُعدّ بطاقة الأداء المتوازن من الأدوات الإستراتيجية الحديثة لقياس وتقييم الاداء بشكل شامل متضمنة القياسات المالية وغير المالية من خلال المنظورات الهامة بالنسبة للأداء في الشركة، وهي بذلك تهدف إلى وضع خطة عمل جديدة وتترجم إستراتيجية المنظمة إلى اعمال تشغيلية مع الأخذ بنظر الاعتبار الابعاد الزمنية الثلاث (الماضي والحاضر والمستقبل). وتوصل البحث الى مجموعة توصيات من اهمها ضرورة تبني بطاقة الاداء المتوازن بوصفها نظاماً لقياس اداء المصارف من خلال المنظورات الأربعة لتوافقه مع مبادئ إدارة الجودة بسبب ربط قيادة المصارف بأعضائها عبر اتصال إستراتيجي مشترك بحثاً عن مؤشرات الأداء الأكثر فاعلية.

Keywords


Article
Shrinkage Method for the Estimation of Spectral Density Function for the Non-Stationary Time-Series
طريقة مقترحة لتقدير دوال كثافة الطيف للسلاسل الزمنية غير المستقرة

Loading...
Loading...
Abstract

The present research aims to estimate of the spectral density function of the non-stationary time-series of( Uniformly Modulated Processes) (mup) model, when Z represents the model AR (1), AR (2), and ARMA (1,1) with various parameters. These methods are the (evolutionary spectral method),( Wigner- Vill method) and the( short-time period gram method). In order to make use of the properties of the three methods, shrinking principle has been adopted among the estimation of the properties of the three methods is called (Shrinkage Method) and compares them together using the criteria (Mean Integrated Square Error) (MISE). The most important conclusion which has been reached by the present research is that the best method to estimate the function of the spectral density is the Shrinkage one suggested by ARMA (1,1) model in adding the sizes of the three samples, the model MA (1) at θ1= 0.5 and the model AR (1) at Φ1= 0.9, while the two methods, Sh. Pe.S and Sh. Me. S of the model AR (2) at all sizes at the parameters Φ1= 0.4 and Φ2= 0.3, Φ1=0.8, and Φ2=-0.4. يهدف هذا البحث الى تقدير دالة كثافة الطيف للسلاسل الزمنية غير المستقرة للنموذج Uineformaly Modulated Proceses) ) ويرمز له (UMP)عندما Zt تمثل نموذج AR(1) و AR(2) و MA(1) و ARMA(1,1)وبمعلمات مختلفة وهذه الطرائق هي طريقة الطيف التطوري Evolutionary Spectrum Method) وطريقة وكنر – فيل (Wigner-Ville Method)وطريقة مخطط الدورية قصير الامد (Short-Time Periodogram Method) ولغرض الأستفادة من خصائص الطرائق الثلاثة اعتمد مبدأ التقليص (Shrink) بين تقديرات خصائص تلك الطرائق الا وهي الطريقة المقلصة Shrinkage Method)) والمقارنة فيما بينها باستخدام معيار (Mean Integrated Squar Error) ويرمز له (MISE). وان اهم الاستنتاجات التي توصلنا اليها ان افضل طريقة تقدير لدالة كثافة الطيف هي الطريقة المقلصة (المقترحة) Shrinkage Method)) في نماذج ARMA(1,1) في جميع حجوم العينات الثلاثة والنموذج MA(1) عند 〖 θ〗_1=0.5ونموذج AR(1) عند Ф_1=0.9 ، في حين تساوت طريقتي Short-Time Periodogram Method)) ويرمز لها sh.pe.s وShrinkage Method)) ويرمز لها Sh.Me.s، في نماذج AR(2) عند جميع الحجوم عند المعلمتين Ф_2=0.3 ,Ф_1=0.4 Ф_2=-0.4 ,Ф_1=0.

Keywords


Article
Sparse ridge Sliced inverse quantile regression without quantile crossing

Authors: Ali Jawad Kadhim Alkenani
Pages: 253-273
Loading...
Loading...
Abstract

Quantile regression provides a more complete statistical analysis of the stochastic relationships between random variables. While this technique has become very popular as a comprehensive extension of the classical mean regression it nonetheless suffers the problem of crossing of regression functions estimated at different orders of quantiles. Theoretically, the extension of conditional quantiles to higher dimension p of X is straight forward. However, its practical success suffers from the so-called ‘curse of dimensionality’. In this article we propose a method of obtaining quantile regression estimates for high dimension data without the unfavourable quality of quantile crossing. The proposed method is a two step procedure that initially employs sparse ridge sliced inverse regression (SRSIR) to achieve dimension reduction when the predictors are possibly correlated and then followed by the usage of non-parametric method to estimate non-crossing quantile regression. For the second stage of our method we employ double kernel smoothing method (Yu and Jones,1998); monotone-based smoothing method based on the convolution of the distribution (Dette and Volgushev,2008) and joint non-crossing quantile smoothing spline method (Bondell et al., 2010) for estimating the conditional quantile without quantile crossing. Through a simulation and empirical study we compare our estimators with that of Gannon et al. (2004).


Article
A study of outpatients expectation and satisfaction by using gap analysis technique An exploratory study in DiwaniyaTeaching Hospital
دراسة توقعات ورضا المرضى الخارجين باستخدام اسلوب تحليل الفجوة دراسة استطلاعية في مستشفى الديوانية التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at assessing outpatient expectations and satisfaction of service quality rendered by Diwaniya teaching hospital by using Gap analysis technique. Little or no researches have been conducted related to outpatient according to researcher knowledge. Most of researches concentrate on inpatient view about health care quality. 140 questionnaire were distributed for this purpose and questionnaire with 20 statements in four dimensions developed by (Choi et al; 2005) was adapted with some modifications and only 122 questionnaire were valid and used for analysis. The analysis shows that there was a negative gap between expectation and perception in mean value in all dimensions of service quality rendered by hospital. Recommendations about improvement across quality dimensions are submitted to bridge the gap between expectations and perceptions and enhance patients satisfaction.يهدف البحث الى تقييم توقعات ورضا المرضى الخارجينoutpatient وليس الداخلين الراقدين في المستشفى (المرضى الخارجيين هم اولئك المرضى الذين لايرقدون في المستشفى بل يراجعون عيادة المستشفى او الوحدات الاخرى لغرض التشخيص اوالمعالجة) حول جودة الخدمة الصحية المقدمة لهم في مستشفى الديوانية التعليمي باستخدام اسلوب او مدخل تحليل الفجوة. وحسب علم الباحث فانه ليس هنالك دراسات بخصوص المرضى الخارجين واكثر البحوث تطرقت الى الخدمة المقدمة للمرضى الداخلين inpatient. ان هنالك اختلاف واضح بين الاثنين حيث العيادة (العيادة الاستشارية في المستشفى-الديوانية) تستقبل يوميا عدد كبير من المرضى ولاختصاصات مختلفة كما انها تتضمن العديد من الاختصاصان وضرورة انجاز او القيام بهذه الاعمال بمختلف الاختصاصات بالاضافه الى كونها حلقة الوصل بين هؤلاء المرضى والاستشاريين والوحدات التشخيصيه في المستشفى. وقد تم توزيع 140 استمارة استبانة لهذا الغرض وبلغ عدد الاستمارات الصالحة للتحليل 122 استمارة وتتضمن الاستمارة 20 سؤال من خلال 4 ابعاد لنوعية الخدمة الصحية وقد تم اعتماد اداة القياس المعدة من قبل(choietal 2005) بعد ترجمتها الى اللغة العربية مع اجراء بعض التعديلات لتتوائم مع مشكلة الدراسة ومجالها في مستشفى عام. وقد اظهرت نتائج الدراسة ان هنالك فجوة سلبية في جميع ابعاد الخدمة الصحية المقدمة بين التوقعات والادراكات لعينة البحث. وقد تم تقديم بعض التوصيات على ضوء نتائج البحث وبما يعزز جودة الخدمة المقدمة من المستشفى لهذا النوع من المرضى.

Keywords

Table of content: volume:18 issue:1