Table of content

Adab Al-Kufa

مجلة اداب الكوفة

ISSN: 19948999
Publisher: University of Kufa
Faculty: Arts
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Humectations Quarterly Journal, College of Arts, University of Kufa.The Journal had been established in 2008, the first issue had publishedin Jonuary of 2008 , to be a scientific Journal of Humanities with the International serial No. (19948999), . since its first issue three editor in chiefs occupied this position :- prof .Dr. Abd Ali Hasen Al- Khafaf . And prof .Dr. Hasen Easa Al- Hakeem and Assist .prof. Dr. Alaa Hussain Al- Rehaimy and Assist .prof. Dr.Hadi Abdul - Naby Al- Temimy
The Journal aimsat diffusing the cultural and scientific awareness in all the Humanities fields aswell as publishing the faculty members researches for the promotion purpose .Due to its High scientific efficiency , it attracts many researchers from Iraq and out of Iraq . It is Worthly to say that the Journal is issued auarterly , grants the researcher afree copy of the issue that carries their researches.

Loading...
Contact info

• توجه المراسلات الرسمية إلى رئيس تحرير المجلة وعلى العنوان الآتي:
جمهورية العراق / محافظة النجف الأشرف/ المدينة الجامعية / كلية الآداب/
مجلة (آداب الكوفة)
د. هادي عبد النبي التميمي (رئيس التحرير)
نقال 07808504092 و07801423265 و 210550
E – mail: Adab_Kufa@yahoo.com
arts@kuiraq.com
haady.altemeemy@yahoo.com
www.arts.kuiraq.com

• تطلب المجلة من: كلية الآداب - جامعة الكوفة .

• Official Correspondence is directed to the journal editor in chief director on the following address:
Republic of Iraq, Holy Najaf Governorate, University City , College of Arts
Dr. Hadi Al-timemy / Mobile:
07808504092, 07801423265, 210550
haady.altemeemy@yahoo.com
www.arts.kuiraq.com
E – mail: Adab_Kufa@yahoo.com
arts@uokufa.edu.iq

Table of content: 2016 volume:1 issue:26

Article
AN ACCOUNT OF EPISTEMIC MODALITY IN SHABAKI
العبارات المعرفية في اللغة الشبكية

Loading...
Loading...
Abstract

The present paper aims to propose a classificatory and descriptive account of epistemic modal expressions in Shabaki to recognize their syntactic categories and semantic interpretations. The corpus is based on the data excerpted from everyday communication. Results suggest that Shabaki makes a rich use of expressions to express epistemic modality. Modality in Shabaki is expressed differently from other languages. Shabaki language displays an interesting interaction between epistemic modal expressions and negation. يهدف البحث الى تقديم وصف وتحليل للعبارات المعرفية والتي تصنف عادة ضمن العبارات الموقفية في اللغة الشبكية من اجل الوصول الى بناها التركيبية ودلالاتها. استخدم البحث جملا من واقع الحياة اليومية لهذه اللغة والتي تصنف ضمن اللغات الهندوايرانية الشمالية الغربية وتشبه هذه اللغة الهورمانية في العراق والجلاكية في ايران والزازائية في تركيا من جميع النواحي النحوية والدلالية. تعتمد هذه اللغة على مدى واسع من العبارات المعرفية وتختلف في اسخدامها عن اللغات الاخرى وهناك تفاعل متميز بين هذه العبارات وادوات النفي في هذه اللغة.


Article
Al-Sheikh Ali Bin Mohammed Bin Yunis Al-Bayadhi and his Literary and Scientific Effect
الشيخ علي بن محمد بن يونس البياضي وأثره العلمي والأدبي

Loading...
Loading...
Abstract

The history of the JabalAmel that mired in mystery was witnessed the scientific- literatural revival since the eighth century A.H. / fourteenth century A.D. made it take the running track and become the Imamiyyah Scientific center and that was manifested in the efforts of the pioneer thought in it: Mohammed bin MakkiAljizzyni (d. 786 AH / 1374 AD) based on the foundational era back it's originality to the middle of the fourth century A.H. / tenth century A.D. where grew up cultural and scientific links between the JabalAmel and the science centers in Iraq until JabalAmel became illuminates it's way with science torches represented in it's Endowed scholars. Here in this research I highlighted on the Amili unique character had was an important scientifically and literary impact on the scientific arena so he was one of notables scholars in the ninth century AH / fifteenth century the whole between science and literature and he has been known by his authored in the field of «Al-Kalaam» and his famous book in this section is: «Al-Sirat Al-Mustagheem li-Mostahaghi Al-Taghdeem», that it has been known in the issues of the Imamate, as he has the other works in this area in the folds that we know its in the pages of this research توصل البحث الموسوم: «الشيخ علي بن محمد بن يونس البياضي وأثره العلمي والأدبي» إلى النتائج التالية: ــ يعد الشيخ علي بن محمد بن يونس البياضي من علماء جبل عامل الأفذاذ ومن مكثري التصنيف في القرن التاسع وبداية قرن العاشر الهجري/ الخامس عشر وبداية السادس عشر الميلادي. ــ لشخصيته بعدين: بعد علمي وبعد أدبي وهذا واضح للعيان من مؤلفاته في جانب الأدب واللغة التي لا تقل عن مصنفاته العلمية. ـ إشتهر بتصنيفه في مجال علم الكلام حيث معظم مصنفاته العلمية ذات هذه الصبغة كان أشهرها كتابه ذائع الصيت «الصراط المستقيم لمستحقي التقديم». ـ تخصص في كتابه آنف الذكر في مجال بيان أصل الإمامة وتفرعاته الكلامية حيث أصبح مصنفاً ضخماً في هذا المجال واشتهر على مدى العصور حتى أصبح من مصادر موسوعة العلامة المجلسي بحار الأنوار.


Article
Diaspora in V. S. Naipaul’s The Enigma of Arrival
Keywords: V. S. Naipaul, diaspora Trinidad, exile, psychological traumas, metropolis, loss. Introduction

Loading...
Loading...
Abstract

One of the most successful writers, who rose to grasp the reins of the concept of diaspora, is V. S. Naipaul, giving it a new and different shape. He is known for his great ability in investigating various types of diasporas successfully. This research aims at studying diaspora in general, its findings, causes, victims, and outcomes. Then, it moves to analyze diaspora in Naipaul' real life. It, finally, analyzes diaspora in Naipaul's The Enigma of Arrival. First, the research strives to make a general perusal of the concept of diaspora. It gives a definition of the concept and its etymology. Next, it investigates the most important features of diaspora in the light of various scholars' theories and viewpoints. Then, it moves to cover different types of diaspora, respectively the Jewish, victim, labor and imperial, inventing, trade, and cultural diasporas. Then, the most significant Naipaulian fingerprints in molding diaspora are investigated. It also reveals the reason behind choosing Naipaul as the case of study. It, moreover, analyzes the traumas of identity loss Naipaul has undergone, due to his successive diasporas. It, additionally, studies Naipaul's struggle in dealing with oblivion and his seeking resort in diaspora for the sake of innovation. In the light of diaspora, this study moves to analyze one of the most significant works of Naipaul, The Enigma of Arrival. Finally, the research adopts the task of summing up the study and the main findings, and giving recommendations and suggestions for further study. من الكتّاب الذين استطاعوا بنجاح ان يمسكوا زمام فكرة الشتات في كتاباتهم هو فيديارسوراجبراسارنيبول , و قد استطاع هذا الكاتب ان يعطي وجها جديدا لهذه الفكرة . و قد عرف بابداعه في توظيف فكرة الشتات بانواعها في كتاباته . تهدف هذه الدراسة الى دراسة فكرة الشتات بصورة عامة , اضافة الى اسبابها و نتائجها و ضحايا الشتات . ثم تنتقل الدراسة الى تحليل الشتات في حياة نيبول . في النهاية, تحلل هذه الدراسة فكرة الشتات في رواية نيبول الشهيرة و هي لغز الوصول. يسعى هذا البحث الى تقديم قراءة عامة لمفهوم الشتات . في البداية , تعطي الدراسة تعريفا للشتات و اصول هذه الكلمة , و من ثم البحث في صفات الشتات في ضوء نظريات العلماء في هذه المجال . و من ثم تنتقل الدراسة لتغطية اهم انواع الشتات و هي شتات اليهود و الضحايا و العمل و الاحتلال و صناعة الوطن و الثقافة . ثم يسلط الضوء على اهم اسهامات نيبول في صناعة شتات خاص به . يبين هذا الفصل ايضا السبب الرئيس وراء اختيار نيبول للدراسة , و كذلك يبين المشاكل و الارهاصات التي مرّ بها الكاتب خلال تجربته للشتات كضياع للهوية . و كذلك يدرس الفصل اهم الأسباب وراء سعي الكاتب لاستثمار افكاره في الشتات . في ضوء مدرسة الشتات , يسعى هذا البحث الى تحليل احدى اهم روايات نيبول وهي لغز الوصول. و في النهاية , يتبنى البحث مهمة تلخيص الدراسة و اعطاء اهم النتائج , اضافة الى توصيات و اقتراحات لدراسة اعمق في هذا المجال .


Article
Imam Ali speech in th five factories
خطب الإمام علي بن أبي طالبفي ضوء الصناعات الخمس

Loading...
Loading...
Abstract

The research observes a number of Imam Ali ( P.U.h) speecheson the levels of form and content adopting the logical standarddepending on the speech type of text :- description, praise and exhortation.( Deviation= figurative) represents a clear presence in the descriptive speech as the structural relations indicate that the linguistic types go beyond truth to the unbelievable ranges, this had been traced also in the praise and exhortation speeches, where averages of the deviations thatgo beyond the ordinary style, are so high, with the presence of the other types that subject to believe. On the level of content, the poetic feature is the dominating one where the logical standards are applied on the descriptive speech of Imam Ali ( P.U.h)in general; ( types of people) speech is an evidence. The study also concludes that the speech standard dominates the praise of Imam Ali ( P.U.h), and that poetic and oratorical rates in theexhortation are approximate. يرصد البحث مجموعة من خطب الامام علي بن ابي طالب () على صعيد الشكل والمضمون اعتمادا على القياس المنطقي ، بناء على نوع الخطاب الذي يقوم عليه النص من الوصف والمدح والوعظ . وقد مثل العدول حضورا واضحا في الخطاب الوصفي ، بما جاءت به التعالقات التركيبية تعبيرا عن تجاوز الانساق اللغوية حدد الحقيقة الى ما يقابلها من حدود غير تصديقية. وهذا ما لمسناه في الخطاب المدحي والوعظي ، فقد جاء معدل التراكيب التي خرجت عن الوضع الراتب بنسب متفوقة ، على الرغم من حضور الانساقاللغوية الخاضعة لسلطة التصديق , أما على صعيد المضمون فإن الطابع الشعري هو المهيمن الذي أحالت عليه القياسات المنطقية في الخطاب الوصفي للإمام علي () عموما، وفي خطبة اصناف الناس ما يدعم هذه النتيجة التي تبين تفوق المضمون الشعري على المضمون الخطابي . فضلا عما وصلت اليه الدراسة من هيمنة القياس الخطابي على مديح الامام علي () وكذا ما أظهرته النتائج من تقارب بين النسب الشعرية والخطابية في الخطاب الوعظي .


Article
La théorie interprétative et sa démarche compréhensive dans le processus de la traduction : le texte coranique comme modèle
النظرية التأويلية ومحركها الاستيعابي في عملية سير الترجمة : النص القرآني أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

La compréhension se considère comme une phase principale et essentielle pour la théorie interprétative dans le processus de la traduction. Cette théorie compte sur le contenu contextuel à interpréter ou à traduire car il y a des relations abstraites entre les signes linguistiques qui gouvernent le processus de la traduction, mais cela ne signifie pas qu’elle néglige le contenu conceptuel pour saisir le sens. La problématique est que ; est-ce que la compréhension, comme une démarche essentielle, est suffisante pour comprendre le message source selon les critères de la théorie du sens ? Le traducteur devra-t-il avoir des compléments nécessaires pour terminer une opération de traduction sans fausseté ? Ainsi nous essayerons de prouver s’il y a une étape pré-interprétative ou pré-compréhensive dans le processus de la compréhension pour saisir un sens. Nous comparerons, en tant qu’un exemple, entre deux textes coraniques traduits en français afin de conclure comment on avait pu comprendre ou saisir le sens par l’analyse de cette compréhension dans le cadre de la démarche compréhensive de la théorie interprétative. Ce modèle exige une analyse aux deux niveaux celle l’analyse lexico-structurale (textuelle) et l’extralinguistique (contextuelle) par rapport à la nature du texte coranique. يعتبر الاستيعاب مرحلة رئيسة وجوهرية في سير الترجمة بالنسبة للنظرية التأويلية. فهذه النظرية تعتمد على المحتوى الضمني لنص الترجمة الشفهي أو التحريري لوجود علاقات مجردة بين الإشارات اللغوية تحكم عملية سير الترجمة، الا أن هذا لا يعني أنها تهمل المحتوى التصوري لاحتواء معنى ما.وتكمن الإشكالية في هل أن الاستيعاب كمرحلة رئيسة في سير الترجمة هو كاف لفهم رسالة المصدر وفقا لمعايير النظرية التأويلية؟ أم أن هناك متممات ثانوية في جعبة المترجم عليه أن يستحوذ عليها لإتمام عمل ترجمي ما وبدون تزييف؟ وعليه فأننا سنحاول أن نثبت أن كان هناك مرحلة تفسير أو فهم مسبقة في إطار سير عملية الفهم لاحتواء معنى ما.وحتى نستنتج كيف يمكننا أن نستوعب أو أن نحيط بمعنى ما من خلال تحليل عملية الاستيعاب في إطار سير عملية الفهم لنظرية التأويل، سنجري مقارنة، من خلال مثال، بين نصين قرآنيين مترجمين إلى اللغة الفرنسية. ويستلزم هذا النموذج تحليلا على المستويين المعجمي التركيبي (النصي)وعلى مستوى التحليل خارج لغة النص (الضمني) وفقا لطبيعة النص القرآني.


Article
A Geographical Analysis for the FactorsAffecting the General Characteristics of the Population and the residence in Al-Najaf city ( using SPSS Program
تحليل جغرافي للعوامل المؤثرة في خصائص العامة للسكان والمسكن في مدينة النجف(باستخدام برنامج الـspss)

Loading...
Loading...
Abstract

Factors affecting differ in characteristics and housing characteristics of the population of the city to another, and that according to scientific progress and living standardsAnd the degree of social development, economic and political, as well as affect the modern technological and available and the possibility of owning and using them,There is no doubt that those factors that exist in some cities, the same can apply to other cities, but the impact of each factor varies from city to another and from one locality to another within the same city. he study addressed the factors affecting the general characteristics of the population and housing in the city of Najaf, which was used in the analysis of the global population and residential properties that have been adopted in the program after pruning elements of their large size and the difficulty of use in the analysis combined analysisThe results have led to the emergence of five major factors affecting population and residential properties in the city of Najaf, and these factors have tested other programs for the purpose of knowing whether they are or not analysis. تختلف العوامل المؤثرة في خصائص السكان وخصائص المسكن من مدينة الى اخرى وذلك باختلاف التقدم العلمي والمستوى المعاشي ، ودرجة التطور الاجتماعي ، والاقتصادي والسياسي ، كما تؤثر التكنلوجية الحديثة والمتوفرة وامكانية امتلاكها وتوظيفها ، ومما لا شك فيه ان العوامل تلك التي تتواجد في بعض المدن ، يمكن ان تنطبق نفسها على مدن اخرى ، ولكن يختلف تأثير كل عامل من مدينة الى اخرى ومن تجمع سكاني الى اخر داخل المدينة الواحدة ، وعند قياس درجة تأثير كل عامل من العوامل المؤثرة على التجمعات السكانية ، لا بد من استخدام الاسلوب الاحصائي المعروف باسم التحليل العاملي(1). تناولت الدراسة العوامل المؤثرة في الخصائص العامة للسكان والمسكن في مدينة النجف الذي استخدم التحليل العاملي في تحليل الخصائص السكانية والسكنية التي اعتمدت في البرنامج بعد تشذيب العناصر لكبر حجمها وصعوبة استخدامها مجتمعة في التحليل ، ولقد تمخضت النتائج بظهور خمسة عوامل رئيسية تؤثر في الخصائص السكانية والسكنية في مدينة النجف وكانت هذه العوامل قد اختبرت ببرامج اخرى لغرض معرفة ما اذا كانت قابلة للتحليل ام لا.


Article
wasafalnnaqat fi shaearshueara' alttabqatal'uwlaaal'iislamia
وصف الناقة في شعر شعراء الطبقة الأولى الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

The camel is not absent in the Arabic poem asit is a means of amusement .a means by which the poet escape from his painful present through a journey that could last for a long or short amount at time .This journey is considered as an important part in the Arabic p0em that save its traditional shape in spite of the development inherited that effect the Arab people life. The researcher tries to stop at describing the camel in the journey part of verse of the Islamic first class poets which they do not deny . The camel is present in their verses . poets describe the camel in ways that sometime they share the same description and sometimes not. Jareir is interested in the moral description of his camel over its sensual description. He stops a lot on origin. On the contrary , Farazdaq focuses on (physical sensation) . He describes it only for its physical appearance . He is so close to his camel that he speaks to it as if it comprehends what he said. While Al-Akhatal sided with in heritage. He benefits from the camel (its potrate ,words and phrases) that has been used by other poets before him. Al-Raee Al- Numayre has described his camel too much even in away that include minor scenes that surround it (the camel) describing the desert ,wind , rain and other elements of the environment. لم تغب الناقة عن القصيدة العربية بوصفها وسيلة لتسلية الهموم ، وأداة يفر الشاعر بواسطتها من حاضره المؤلم عبر رحلة قد تطول أو تقصر ، هذه الرحلة التي تعد مفصلا فنيا مهما من مفاصل القصيدة العربية التي حافظت على شكلها التقليدي الموروث على الرغم من التطور الذي طرأ على الحياة العربية . حاول البحث الوقوف عند وصف الناقة في مقطع الرحلة في شعر شعراء الطبقة الأولى الإسلامية الذين لم يغفلوا الناقة ، فكانت حاضرة في أشعارهم ، وصفوها فاختلفوا في وصفهم لها في مواطن ، واتفقوا فيه في مواطن أخرى ، فقد عُني جرير بالوصف المعنوي لناقته مغلبا له على الوصف الحسي ، فوقف عند نسبها كثيرا ، في حين تراجع هذا المعنى عند الفرزدق الذي جنح إلى المحسوسات ، فهو يصف ناقته مكتفيا بصفاتها الجسدية ، غير انه كان أكثر قربا منها، فيحدثها كأنها تعقل ما يقول ، في حين نزع الأخطل إلى الموروث ، فاستقى منه الصورة فضلا عن العبارة والمفردة التي استعملها السلف من قبل ، أما الراعي النميري فكان كثير الوصف لناقته فضلا عن اتساع وصفه ليشمل المشاهد الثانوية التي تحيط بالناقة ، كوصف الصحراء والرياح والأمطار وغير ذلك من عناصر البيئة .


Article
The Commercial Stations and Roads Prior to Isalm
المحطات والطرق التجارية قبل الإسلام

Loading...
Loading...
Abstract

Stations and Trade Routes Trade is one of the most outstanding feature for the tribes of Arab peninnsula .Since the island site had the greatest impact on its population that occupied an excellent place in the world of commerce and was its importance that they had kings and leaders were sometimes leaders . It was necessary for the Arabs to direct their attention to the trade routes which represented the main artery to the centers of marketing merchandise ,which led a prominent role in the lives of people of the peninsula and an important factor in formation cities and kingdoms , and many of the stations convoys until the fall of the states and the emergence of some of the other was based on the booming trade in the fledgling state and its degradation in the fleeting state as a result of trade routes turning by . تعد التجارة احد دعائم الاقتصاد العربي ، وركيزة مهمة من مواردهم المالية قبل الإسلام ، لقد كانت الممول الأول لسد احتياجاتهم كما كانت احد مقومات قيام الكيانات السياسية وازدياد نفوذهم في المنطقة بالاضافة إلى إنها رسمت حدود علاقاتهم مع القبائل العربية المنتشرة في شبه الجزيرة العربية والتي كان لها الأثر في تفعيل العمل التجاري . وما من شك أن الجفاف والتصحر ، هما الصفة البارزة في جغرافية الجزيرة العربية ، وان قسما منها عبارة عن صحاري تفتقر إلى الامطار المنتظمة ومصادر المياه الدائمة وان ذلك قد أثر تأثيرا واضحا على توزيع السكان بين مختلف انحائها ، وعلى نمط حياتهم وطرائق تحصيل معاشهم ،لم يقف العرب مكتوفي الايدي أمام مسألة الجفاف والتصحر النسبي في الجزيرة العربية ، بل واجهوا ذلك بعمل واع تغلبوا من خلاله على ظروف البيئة القاسية في بعض أجزائه فأقاموا السدود والنواظم والقنوات وحفر الابار وخزن مياه الامطار الموسمية ومياه السيول ليوسعوا نتاج عملهم فضلا عن التجارة قاموا بتطوير الزراعة وامتهان الحرف الاخرى وتشكل من ذلك نشاط أقتصادي متطور أهلته للسيطرة على التجارة الدولية وتغذيتها استيراد وتصديرا بالاضافة الى الاستفادة من مزايا موقع الجزيرة لتحقيق تلك السيطرة التجارية. ويبدو أن الحركة التجارية النشطة التي سارت بقوافلها وديان الصحراء العربية جعلت العرب حملة العالم بين الشرق والغرب ، ترجع إلى عوامل جغرافية ، أثرت في وجود الطريق التجاري،وتعد الارض بتضاريسها ابرز تلك العوامل فضلا عن موارد المياه وتوفرها على مسافات قريبة في المحطات التي تحول العديد منها إلى مدن تقدم الخدمات المتاحة لقوافل الجمال ولرؤسائها وحراسها وإدلائها . امتدت في شبه الجزيرة العربية عدد من الطرق التجارية التي كانت تتواصل بين مناطق الانتاج ذهابا وإيابا في بلاد العرب ،وازدهرت التجارة على إيدي اليمنين حيث تنقل غلات حضر موت وظفار وواردات الهند إلى الشام ومصر عن طريق الحجاز، فاليمن كانت معبرا لطريق اللبان وسيما في مناطقه الشرقية


Article
The Elements Causing Trffic Jams in Al-Najaf City and the Short-term Suggested Solutions
العوامل المسببة للاختناقات المرورية في مدينة النجف الاشرف والحلول المقترحة القصيرة الأمد

Loading...
Loading...
Abstract

تُعد الإختناقات المروريةنوع من أنواع المشكلات المرورية المتمثلة بـ (المخالفات المرورية , والحوادث ) من أهم المشكلات التي تشغل فكر العديد من المهتمين بموضوع النقل وخصوصاً النقل الحضري (داخل المدن), فهي مشكلة تعاني منها أغلب دول العالم وخصوصاً دول العالم النامي وهي ضريبة التطور الحضاري والتكنولوجي الذي تدفعه الشعوب , كما إنها تُعد أثر من آثار حركات العمل اليومية التي يقوم بها سكان المدن , فذهابهم الى أماكن العمل والى أماكن التعليم كالمدارس والمعاهد والكليات وحتى رياض الأطفال وكذلك الى التسوق والعديد من الأغراض الأخرى ، كلّها حركات تؤثر في زيادة أو نقصان نسبة الإختناقات المرورية في شوارع المدينة تبعاً لكثافة حركة السير والمرور فيها وكذلك طبيعة الطرق وتجهيزاتها .تُعد الإختناقات المروريةنوع من أنواع المشكلات المرورية المتمثلة بـ (المخالفات المرورية , والحوادث ) من أهم المشكلات التي تشغل فكر العديد من المهتمين بموضوع النقل وخصوصاً النقل الحضري (داخل المدن), فهي مشكلة تعاني منها أغلب دول العالم وخصوصاً دول العالم النامي وهي ضريبة التطور الحضاري والتكنولوجي الذي تدفعه الشعوب , كما إنها تُعد أثر من آثار حركات العمل اليومية التي يقوم بها سكان المدن , فذهابهم الى أماكن العمل والى أماكن التعليم كالمدارس والمعاهد والكليات وحتى رياض الأطفال وكذلك الى التسوق والعديد من الأغراض الأخرى ، كلّها حركات تؤثر في زيادة أو نقصان نسبة الإختناقات المرورية في شوارع المدينة تبعاً لكثافة حركة السير والمرور فيها وكذلك طبيعة الطرق وتجهيزاتها .


Article
The Woman in the Plato and Aristotle's Philosophy (a Critic comparative study)
المرأة في فلسفة أفلاطون وأرسطو(دراسة نقدية مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

بات موضوع المرأة من المواضيع المهمة التي تناولت من قبل العديد من الدراسات الإنسانية والعلميةكونها ذات نواحي عديدة منها:الاجتماعيةوالإنسانية والسياسية والدينية وغيرها,كان للدراسات الفلسفية مشاركة في تناول هذا الموضوع,اذ تم تناول موضوع المرأة من قبل العديد من الفلاسفة على مر العصور,اذ تناول افلاطون وارسطو وهما من اكابر الفلاسفة في التاريخ,تناولا موضوع المرأة حيث اخذ عند كل منهما منحى مختلف,فهي عند افلاطون انسان مستقل لايقل عن الرجل, اما ارسطو فالمرأة لديهِ كائن طبيعي محكوم من قبل الرجل كونه كامل العقل اما المرأة فهي ذات عقل غير مكتمل,في هذا البحث تم تناول موضوع المرأة كدراسة مقارنة عند كل من افلاطون وارسطو. في هذا البحث تم دراسة المرأة داخل مجتمع ما قبل افلاطون كبداية لهذا البحث,اذ كان المجتمع اليوناني مجتمع آلهة واساطير حيث تم عرض معاناة المرأة في الاساطير الالهية حيث لم تكن إمرأة الاساطير اوفر حظاً من مثيلتها في الواقع ,فلم تحصل على حقوقها وحريتها الكاملة كأنسانة مستقلة امام الرجل الذي أُعطيَّ كامل الحقوق وكان هو السيد الحاكم بيدة كل شي وقد تمثل ذلك بالاله زيوس والذي عانت زوجته هيرا اشد المعاناة مثلها مثل المرأة في الواقع من دون اي اختلاف,بعد ذلك ننتقل الى العصر الذي شهد ظهور افلاطون وانطلاقاً من الوضع المتدني للمرأة في الواقع, راح افلاطون مسنناً القوانين التي اخذت تنادي بضرورة تحرير المرأة من قيود المجتمع وجعلها تشارك في امور السياسة والحكم والحراسة,وقد قوبل بالرفض من قبل المجتمع والفلاسفة الذين جاءوا بعده امثال ارسطو,اذ كان ارسطو يمثل واقع اليونان بآرائه,اذ اكد على ضرورة بقاء المرأة على حالها اي دون اية مشاركة في الحياة سوى في المنزل والنسل وتربية الاطفال لا شأن لها غير ذلك,بل انه قد استبد بآرائه حتى وصل الناحية البيولوجية وجعل الفضل والارادة في تكوين الجنين للرجل فقط لاغير,حيث ارجع خلق الذكور وتكوينهم داخل المرأة للرجل,اما المرأة فجعلها مجرد مستودع ينام فيهِ الجنين,فالمرأة قد سويت بالعبيد كون الطبيعة قد حكمت بتواجدها لخدمة الرجل. بات موضوع المرأة من المواضيع المهمة التي تناولت من قبل العديد من الدراسات الإنسانية والعلميةكونها ذات نواحي عديدة منها:الاجتماعيةوالإنسانية والسياسية والدينية وغيرها,كان للدراسات الفلسفية مشاركة في تناول هذا الموضوع,اذ تم تناول موضوع المرأة من قبل العديد من الفلاسفة على مر العصور,اذ تناول افلاطون وارسطو وهما من اكابر الفلاسفة في التاريخ,تناولا موضوع المرأة حيث اخذ عند كل منهما منحى مختلف,فهي عند افلاطون انسان مستقل لايقل عن الرجل, اما ارسطو فالمرأة لديهِ كائن طبيعي محكوم من قبل الرجل كونه كامل العقل اما المرأة فهي ذات عقل غير مكتمل,في هذا البحث تم تناول موضوع المرأة كدراسة مقارنة عند كل من افلاطون وارسطو. في هذا البحث تم دراسة المرأة داخل مجتمع ما قبل افلاطون كبداية لهذا البحث,اذ كان المجتمع اليوناني مجتمع آلهة واساطير حيث تم عرض معاناة المرأة في الاساطير الالهية حيث لم تكن إمرأة الاساطير اوفر حظاً من مثيلتها في الواقع ,فلم تحصل على حقوقها وحريتها الكاملة كأنسانة مستقلة امام الرجل الذي أُعطيَّ كامل الحقوق وكان هو السيد الحاكم بيدة كل شي وقد تمثل ذلك بالاله زيوس والذي عانت زوجته هيرا اشد المعاناة مثلها مثل المرأة في الواقع من دون اي اختلاف,بعد ذلك ننتقل الى العصر الذي شهد ظهور افلاطون وانطلاقاً من الوضع المتدني للمرأة في الواقع, راح افلاطون مسنناً القوانين التي اخذت تنادي بضرورة تحرير المرأة من قيود المجتمع وجعلها تشارك في امور السياسة والحكم والحراسة,وقد قوبل بالرفض من قبل المجتمع والفلاسفة الذين جاءوا بعده امثال ارسطو,اذ كان ارسطو يمثل واقع اليونان بآرائه,اذ اكد على ضرورة بقاء المرأة على حالها اي دون اية مشاركة في الحياة سوى في المنزل والنسل وتربية الاطفال لا شأن لها غير ذلك,بل انه قد استبد بآرائه حتى وصل الناحية البيولوجية وجعل الفضل والارادة في تكوين الجنين للرجل فقط لاغير,حيث ارجع خلق الذكور وتكوينهم داخل المرأة للرجل,اما المرأة فجعلها مجرد مستودع ينام فيهِ الجنين,فالمرأة قد سويت بالعبيد كون الطبيعة قد حكمت بتواجدها لخدمة الرجل.


Article
The Andalusia Nature and its Effect on the Poetism of literary letters (the Era of doctrines as an example)
الطبيعة الأندلسية وأثرها في شعرية الرسائل الفنية((عصر الطوائف مثالاً ))

Loading...
Loading...
Abstract

في نهاية هذا البحث الذي تنقل بين أرجاء الطبيعة الأندلسية الخلابة تارةً ، وشعرية الرسائل تارةً أخرى ، فقد توصّل الباحثان الى النتائج الآتية : 1- اعتمد الكتاب الأندلسيون في شعرية رسائلهم على الطبيعة الأندلسية ، التي رفدتهم بمختلف مزايا الابداع الفني 0 2- شكلت الطبيعة الأندلسية الصامتة الجزء الأول من هذا الإبداع ، وتمثلت في النبات بصورة عامة ، والأزهار ، والرياحين بصفة أخص من ذلك 0 3- شكلت الطبيعة الأندلسية الصائتة الجزء الثاني من المصادر ، وتتمثل في الحيوانات على اختلاف أنواعها (الأليفة ، والوحشية ) 0 4- اختصّ الكتاب الأندلسيون بتصنيف تلك الأزهار ، والورود ، فمنها الصيفي ، ومنها الشتوي ، فضلاً عن الربيعي ، والخريفي ، ويبدو ذلك في رسالة ابن برد0 5- أدخلَ الكتاب الأندلسيون الأشعار في رسائلهم الكتابية ، فزاوجوا بينَ الشعرِ ، والنثرِ، وقد استعملوا أسماء هذهِ النباتات ، والحيوانات في هذهِ الرسائل ، وهذا ما لاحظهُ الباحثان لدى ابن برد ، وابن عبد البر ، وابن الحناط 0 6- استعمل الكتاب الأندلسيون هذهِ الأزهار كرموز طبيعية لكي تدل على زعماء الدول التي احتضنتهم ، ويعد هذا الصنف الأقرب الى غرض المديح ، ويبدو ذلك في رسالتي ابن برد الأصغر ، وأبي الوليد الحميري 0 7- انقسم أسلوب الرسائل في هذا العصر على قسمين أحدهما مباشر ، والآخر غير مباشر 8- ينماز بعض كتاب الرسائل باستعمال الأسلوب المباشر في رسائلهم النثرية ، ويتمثل ذلك في رسالة أبي الوليد الحميري ، بينما نرى أن ابن برد قد استعمل أسلوباً غير مباشر0ٍ 9- أخذ بعض الكتاب شعرية رسائلهم من لوحات الشعر في العصر الجاهلي ، والمتمثل في الصراع الناشئ بين حمار الوحش ، وكلاب الصيد ، بالرغم من الاختلاف الكبير بين البيئتين ، والمسافة الزمنية البعيدة بينهما إلا أنّ أثر ذلك الشعر تمظهر في رسائل عصر الطوائف ، وقد اتضحَ ذلك للباحثينِ في رسالة الكاتب ابن الحناط التي وصف فيها الصيد بالجوارح 0 في نهاية هذا البحث الذي تنقل بين أرجاء الطبيعة الأندلسية الخلابة تارةً ، وشعرية الرسائل تارةً أخرى ، فقد توصّل الباحثان الى النتائج الآتية : 1- اعتمد الكتاب الأندلسيون في شعرية رسائلهم على الطبيعة الأندلسية ، التي رفدتهم بمختلف مزايا الابداع الفني 0 2- شكلت الطبيعة الأندلسية الصامتة الجزء الأول من هذا الإبداع ، وتمثلت في النبات بصورة عامة ، والأزهار ، والرياحين بصفة أخص من ذلك 0 3- شكلت الطبيعة الأندلسية الصائتة الجزء الثاني من المصادر ، وتتمثل في الحيوانات على اختلاف أنواعها (الأليفة ، والوحشية ) 0 4- اختصّ الكتاب الأندلسيون بتصنيف تلك الأزهار ، والورود ، فمنها الصيفي ، ومنها الشتوي ، فضلاً عن الربيعي ، والخريفي ، ويبدو ذلك في رسالة ابن برد0 5- أدخلَ الكتاب الأندلسيون الأشعار في رسائلهم الكتابية ، فزاوجوا بينَ الشعرِ ، والنثرِ، وقد استعملوا أسماء هذهِ النباتات ، والحيوانات في هذهِ الرسائل ، وهذا ما لاحظهُ الباحثان لدى ابن برد ، وابن عبد البر ، وابن الحناط 0 6- استعمل الكتاب الأندلسيون هذهِ الأزهار كرموز طبيعية لكي تدل على زعماء الدول التي احتضنتهم ، ويعد هذا الصنف الأقرب الى غرض المديح ، ويبدو ذلك في رسالتي ابن برد الأصغر ، وأبي الوليد الحميري 0 7- انقسم أسلوب الرسائل في هذا العصر على قسمين أحدهما مباشر ، والآخر غير مباشر 8- ينماز بعض كتاب الرسائل باستعمال الأسلوب المباشر في رسائلهم النثرية ، ويتمثل ذلك في رسالة أبي الوليد الحميري ، بينما نرى أن ابن برد قد استعمل أسلوباً غير مباشر0ٍ 9- أخذ بعض الكتاب شعرية رسائلهم من لوحات الشعر في العصر الجاهلي ، والمتمثل في الصراع الناشئ بين حمار الوحش ، وكلاب الصيد ، بالرغم من الاختلاف الكبير بين البيئتين ، والمسافة الزمنية البعيدة بينهما إلا أنّ أثر ذلك الشعر تمظهر في رسائل عصر الطوائف ، وقد اتضحَ ذلك للباحثينِ في رسالة الكاتب ابن الحناط التي وصف فيها الصيد بالجوارح 0


Article
The University students' Tendency Towards the Mind Terrorism and its Relation to some Variables
اتجاهات طلبة الجامعة نحو الإرهاب الفكري وعلاقتها ببعض المتغيرات

Loading...
Loading...
Abstract

University students are regarded as an important class of society where they form the majority of its fabric. The significance of the future roles in leadership and the diversity of the attitudes and approaches are regarded as important determinants of the students’ behaviour. Thus the present study aims to design a scale for the university students’ attitude towards intellectual terrorism, identify the level of their attitudes and the connection of such attitude with gender and academic filed. The two researchers have formulated four hypotheses to be tested statistically. The study sample represents students from the University of Kufa for the academic year 2014-2015., Faculty of Mathematics & Computer Science and the Faculty of Education. Total number of the participants is 247 for both the Scientific and Humanity majors. A scale which consists of 33 items is designed to measure the attitude towards intellectual terrorism. Three fields are included: verbal, political and cultural terrorism. The psychometric characteristics reveal 0.75 stability. The study concludes the following: 1- There are statistic differences which indicate negative attitude towards intellectual terrorism. 2- There are no statistic differences between male and female students towards intellectual terrorism. 3- There are no statistic differences between students from the scientific and humanity majors towards intellectual terrorism. The researchers recommend and suggest the following: 1- Holding workshops and seminars that mainly address the risk of intellectual terrorism and pay the university students’ attention to the prevention means. 2- Including intellectual terrorism in the human rights syllabus that is taught to the first year student at the Iraqi universities and institutes. 3- Conducting a pilot study to examine the impact of a guidance program that is intended to modify the students’ attitude towards intellectual terrorism. 4- Conducting a study that reveals the correlative relationship between the students’ attitude towards intellectual terrorism and its relationship with different variables that the present study has not researched. تعد شريحة طلبة الجامعة من الشرائح الهامة في المجتمع اذ يشكلون نسبة كبيرة منه اضافة الى خطورة ادوارهم المستقبلية في قيادة المجتمع وتعداراؤهم وميولهم واتجاهاتهم محددا هاما لنمط سلوكهم لذا هدف البحث الى بناء مقياس لاتجاهات طلبة الجامعة نحو الارهاب الفكري و معرفة مستوى اتجاهاتهم وعلاقة الاتجاهات بمتغيري الجنس و التخصص الدراسي . صيغت اربع فرضيات لاختبارها احصائيا و تمثل مجتمع البحث بطلبة جامعة الكوفة للعام الدراسي 2014-2015 واختيرت عينة ممثلة من كليتي التربية والرياضيات وعلوم الحاسوب لتمثل التخصصين العلمي والانساني وكان عددها ( 247) طالبا وطالبة . تم بناء مقياس الاتجاه نحو الارهاب الفكري وتألف بصورته النهائية من (33) فقرة وثلاثة مجالات شملت ( الارهاب اللغوي والسياسي والثقافي ) وتم استخراج خصائصه السايكومترية اذ بلغ ثبات المقياس ( 0.75) بطريقة التجزئة النصفية واستخرج المعيار الزائي (Z score) له وتوصل الباحثان للنتائج الاتية : 1- وجود فروق ذات دلالة احصائية تشير الى ان اتجاهات الطلبة كانت سلبية تجاه الارهاب الفكري . 2- لا توجد فروق ذات دلالة احصائية بين اتجاهات الطلاب والطالبات نحو الارهاب الفكري . 3- لا توجد فروق ذات دلالة احصائية بين اتجاهات الطلبة ذوي التخصص العلمي والانساني نحو الارهاب الفكري . وتوصل الباحثان الى جملة من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات منها : 1- اقامة ورش وندوات علمية تناقش موضوع الارهاب الفكري لطلبة الجامعة وتوعيتهم بمخاطره واساليبه وسبل الوقاية منه . 2- تضمين موضوع الارهاب الفكري في مناهج حقوق الانسان التي تدرس لطلبة المرحلة الاولى في الجامعات والمعاهد العراقية . 3- اجراء دراسة تجريبية لإثر برنامج ارشادي في تعديل اتجاهات الطلبة نحو الارهاب الفكري . 4- اجراء دراسة لكشف العلاقة الارتباطية بين اتجاهات الطلبة نحو الارهاب الفكري وعلاقتها بمتغيرات اخرى لم تبحثها الدراسة.


Article
Saiful Din Al-Amadi (d.631 A.H) and the Crisis of Philosophy and Logic in the Ayubian era
سيف الدين الآمدي (ت631هـ)ومحنة الفلسفة والمنطق في العصر الأيوبي

Loading...
Loading...
Abstract

Saif Eddine Abu Alhsan Ali ben Ali ben Mohammad ben Salim Al-Taghlubi Al-Ameady Al-Damascene Al-Shafei, is one of the most distinguished Muslim scholars, who was categorized by his various scholar interests. In addition to bring a distinguished scholar and a fundamentalist, he was known for his interest in philosophy and logic. Baghdad was a turning point in his life; his teachers had a clear influence in changing a lotof his scholar beliefs, this was clear when he abandoned his sect Alhanbaly to Alshafi'i. In Baghdad, his interests were crystallized to study philosophy and logic by one of the best non-muslim scholars in the city. This lead the traditional scholars to accuse him with putridity, which forced him to leave Baghdad and return to Belad Alsham to start his first struggle. He has various works despite the fact that logic was the general characteristic of his works, whetherit was merely logical or mix of logical thoughts. His works had three main directions of thoughts; philosophical, fundamental and theology. The struggle of the hard life he had and the rumors that targeted his scholar position were only a reflection for the political conditions Egypt and Alsham faced. Those conditions affected the scholar and the cultural movements in those conditions affected the scholar and the cultural movements in those areas, where Al-Shafei and Al- ashari sects were dominating. It also emphasized the importance of theology, logic, Hadeeth, Quran interpretation and science of quranic studied, while abandoning the study of philosophy and theology يعد سيف الدين أبو الحسن علي بن ابي علي بن محمد بن سالم التغلبي الامدي الدمشقي الشافعي، احد ابرز العلماء المسلمين الذين انمازوا بتنوع اهتماماتهم العلمية، ففضلا عن كونه فقيهاً مبرزاً واصولياً يشار اليه بالبنان، عرف منه اهتماماته في حقلي الفلسفة والمنطق. مثلت مدينة بغداد نقطة انعطاف مهمة في حياة الآمدي العلمية، فقد كان لعلماء المدينة الذين تتلمذ عليهم، اثر واضح في تغيير الكثير من قناعاته العلمية، وقد تمثل ذلك جلياً في تخليه عن مذهبه (الحنبلي) واعتناقه المذهب الشافعي، وفيها أيضا تبلورت ميوله الفكرية حيث بدأ بدراسة الفلسفة والمنطق على يد ابرز علماء المدينة من غير المسلمين، مما الب عليه عدد الفقهاء التقليديين الذين رموه بالانحلال والتعطيل مما أضطره الى ترك بغداد والعودة الى بلاد الشام لتبدأ محنته الأولى. تعددت اثار الآمدي وتنوعت، وان كان الطابع العقلي سمه مميزة لها، سواء كانت عقلية صرفة او مزيج من العقل ،حيث كانت تسير ضمن ثلاثة اتجاهات أولها الاتجاه الفلسفي، والثاني أصول الفقه، اما الاتجاه الثالث فيتمثل بعلم الكلام. لم تكن الظروف التي عاشها والمحن التي تعرض لها طيلة حياته، وما اشيع عنه من اقاويل استهدفت النيل من منزلته العلمية، في حقيقتها سوى انعكاساً للظروف التي شهدتها مصر والشام حينئذ والتي اثرت بدورها على الحياة العلمية والثقافية فيها، حيث ساد المذهب الشافعي والعقيدة الاشعرية، مما يعني في حقيقة الامر بروز وارتقاء لمكانة العلوم الدينية كالفقه والحديث والتفسير والقراءات، قابله تراجع واضح لعلوم الحكمة كالفلسفة والمنطق


Article
The Required Planning Indicators of the Preservation and Development of the
المؤشرات التخطيطية المطلوبة عند الحفاظ والتطوير للمراكز التاريخية

Loading...
Loading...
Abstract

Mostof historical city center (H.C.C) are changed and expanded gradually ,through years .They are grow ,so people rebuilding them as parts not as acomperhansive view. H.C.C changed because of modern civil changes , the growth people and transportation changes made aprussure, so as rehabilitation projects and urban conserve did . All that led to slumbs area in the urban fabric of H.C.C. As ahole most of H.C.C. have been destroied ,som of them lost their traditional function as acultural or comertial or religous or historical center. The most important matter is the decision of which is the historical areas to conserve at first and its boundiries , activities and the suitibale changing in it. As we know replanning of H.C.C. is one of complicated problems because of alarge number of historical buildings which need to study and analysis to find asutible solves to them.so we need acomperhensive planning indicators to conserve and rehabilitaition H.C.C. ان معظم المراكز التاريخية قد تغيرت وتوسعت وتطورت بشكل تدريجي كما انها نمت وتجددت كاجزاء منفردة على مر الزمن ولم يتم التعامل معها بشكل شمولي. لقد تعرضت المراكز التاريخية للتغير نتيجة للتطور الحضاري المعاصر , حيث ان الضغوط الناتجة عن زيادة السكان وتطور حركة النقل , وكذلك مشاريع التطوير والحفاظ الحضري والجهود المبذولة لاستيعاب حركة المرور المتزايدة عن طريق تحسين شبكات النقل , ومارافق ذلك من تهرؤ حضري في النسيج العمراني لتلك المراكز التاريخية ولاسباب عديدة , كانت المحصلة ان طمست وازيلت العديد من المراكز التاريخية او مساحات شاسعة منها بسبب تلك التغيرات , في حين فقد البعض الاخر منها وظيفته التقليدية كمركز ثقافي او تجاري او ديني او تاريخي .ومن المعروف من الناحية العمرانية فان عملية اعادة تخطيط مراكز المدن التاريخية تعد من المشكلات المعقدة وذلك لاحتوائها على عدد من الاثار المعمارية والتخطيطية والتي تحتاج الى الدراسة والتحليل لايجاد الحلول الناجعة والمناسبةلها . ان مشاريع التطوير والحفاظ على المراكز التاريخية اسهمت في فقدان نسبة من النسيج الحضري المهم . كما اسهمت هذه المشاريع في فقدان هذه المراكز لمعظم خصائصها التاريخية , وكان السبب الرئيس وراء ذلك عدم وجود مؤشرات تخطيطية ومعمارية شاملة تستند اليها هذه المشاريع , وهنا يحاول البحث الاستفادة من التجارب السابقة والانطلاق من اجل تحديد وتوضيح هذه المؤشرات .


Article
The Attitude of the Iranian Journalism towards the Internal Developments in Iran 1918-1925 A.D in the light of the Persian Documents
موقف الصحافة الايرانية من التطورات الداخلية في ايران 1918 – 1925م في ضوء الوثائق الفارسية , دراسة في نماذج

Loading...
Loading...
Abstract

Enjoyed the press and those who made it in Iran a kind of relative freedom during the first phase of old and evolved that movement during the years of the Constitutional Movement, and increased confidence and maturity during the years of the First World War, where the split itself between supporters and opponents of the foreign presence in Iran After the end of World War I, Bdouat a new phase of life of the Iranian press was based on the basis of mantras homeland and patriotism, and publish articles and studies concerned with the political and economic reality and try to pull the country from the miserable reality that was experienced, Vtosst many of the press office and made applications to become prime minister in order to allow open press centers, have varied orientations for those Asahv scientific ones, including the apolitical and other Tdbeh and so on However, after the 1921 coup, the Iranian press has entered a dark tunnel, which is authoritarian Reza Khan Aldva Minister and the Prime Minister then, and trying to adapt the press to serve the purposes and objectives of the central and extremist policy And because of that he followed Reza Khan power politics with opponents of the owners of national newspapers, and tried many of the bills within the dome to Aberlman, which was the goal of which is to subdue the press and policy orientations extremist pass تمتعت الصحافة والقائمين عليها في ايران بنوع من الحرية النسبية وذلك خلال المرحلة الاولى من عمرها وتطورت تلك الحركة خلال سنوات الحركة الدستورية , وازدادت ثقة ونضوجاً خلال سنوات الحرب العالمية الاولى , حيث الانقسام على نفسها بين مؤيد ومعارض للوجود الاجنبي في ايران . بعد نهاية الحرب العالمية الاولى , بدأت مرحلة جديدة من عمر الصحافة الايرانية كانت قائمة على اساس التغني بالوطن وحب الوطن , ونشر المقالات والدراسات التي تهتم بالواقع السياسي والاقتصادي ومحاولة انتشال البلاد من الواقع المزري الذي كانت تعيشه , فتأسست العديد من مكاتب الصحافة وقُدمت الطلبات الى رئاسة الوزراء بهدف السماح بفتح مراكز صحفية , وقد تنوعت توجهات تلك الصحف منها العلمية ومنها السياسية واخرى ادبية وهكذا . غير انه وبعد انقلاب عام 1921م , دخلت الصحافة الايرانية بنفق مظلم , وهو استبدادية رضا خان وزير الدفاع ورئيس الوزراء بعد ذلك , ومحاولته تطويع الصحافة لخدمة اغراضة واهدافه وسياسته المركزية المتطرفة , حيث تم اصدار العديد من القوانين التي وجهت جميعها تقريباً لتطريق وتحجيم عمل الصحافة الإيرانية . وبسبب ذلك انتهج رضا خان سياسة القوة مع معارضيه من اصحاب الصحف الوطنية , وحاول تمرير العديد من مشاريع القوانين داخل قبة البرلمان , والتي كان الهدف منها هو اخضاع الصحافة لتوجهاته وسياسته المتطرفة في الإدارة والحكم لا سيما بعد ان تسلم رئاسة الوزراء عام 1923م , وقد استغل كل مقدرات ايران في سبيل اجتذاب اكبر قدر ممكن من رؤوساء الصحف الى جانبه والترويج لسياسته وأسلوب حكمه , تمهيداً لتأسيس دولة ايران الحديثة برئاسته وفعلاً تم له ذلك عام 1925م , حيث بدأت الصحف بالتجرؤا والكتابة والتجاوز على شخص الشاه احمد وافراد من العائلة المالكة .


Article
Al-Shea and there teams in Islamic resource
الشيعة وفرقهم في المصادر الاسلامية – قراءة في نماذج -

Loading...
Loading...
Abstract

The Shi'aa was one of the main lsLamic denominations which attracted considerations and it elicited writing about it , but what was mentioned about this denomination and its beliefs was mixed with false accusations I studied in this research ten Islamic books which dealed with denominations and doctrines , and I followed what was written about the Shi'aa and its denominations and beliefs .I explained the method of these books which presented important details about this denomination .The research divided in to an introduction and ten subjects and a conclusion . - توسع النوبختي في ذكر تفاصيل دقيقة عن فرقة الشيعة على اعتبار أن كتابه تخصص فيها فيؤكد بأن الشيعة قد أفترقت بعد وفاة الرسول الى ثلاث فرق وهي الامامية التي قالت ان علي () امام مفترض الطاعة ، والجارودية ، واوائل البترية ، كما اشار الى زيادة تفرع الفرق الشيعية بعد مقتل الامام علي () ، وقد بالغ بشكل كبير في تفرعاتها . - لم ياتي القمي الاشعري بشي جديد عن الشيعة وفرقها فقط اعتمد بشكل كبير في معلوماته على كتاب فرق الشيعة للنوبختي باستثناء بعض التسميات الجديدة لبعض الفرق الشيعية المعروفة .


Article
The Climatic Elements and its Relation to the Design of the Residence in Al-Samawa city
العناصر المناخية وعلاقتها بتصميم السكن في مدينة السماوة

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to examine the relationship between climatic elements and design of housing in the city of Samawah, the researcher used the descriptive and analytical approach in this study, the researcher used a questionnaire where you choose random samples consisting of 185 units of all the city's neighborhoods, amounting to (39) alive, either border temporal Vtmthelt duration of the (1981 - 2012) of the researcher to several results of the most prominent 1 - receive the study of large quantities area of solar radiation reflected on the degree of homes heat, moreover, more (51.35%) has windows (5-10) Nuama reflected on the warm homes degree, as the researcher that (31.89%) of the total homes in the city, taking advantage of all the houses entirely construction area, which was reflected by the high Drjah heat in homes. As that (35.67%) of the homes where there is no home gardens , affecting heat homes. يهدف البحث إلى دراسة العلاقة بين العناصر المناخية وتصميم السكن في مدينة السماوة , استخدم الباحث المنهج الوصفي والتحليلي في هذه الدراسة , كما اعتمد الباحث استمارة استبيان و عينات عشوائية مكونة من ( 185 ) وحدة سكنية من جميع إحياء المدينة البالغة ( 39 ) حيا , أما الحدود الزمانية فتمثلت بالمدة من ( 1981 – 2012 ) م وتوصل الباحث إلى عدة نتائج أبرزها, تستلم منطقة الدراسة كميات كبيرة من الإشعاع الشمسي انعكس ذلك على درجة حرارة المنازل , فضلا عن ذلك فان اكثر ( 51.35 % ) تمتلك نوافذ من ( 5 – 10 ) نوافذ انعكس ذلك على ارتفاع درجة حرارة المنازل , كما توصل الباحث إلى ان (31.89 % ) من مجموع المنازل في المدينة مستغلة كافة مساحة المنازل بالبناء كليا مما انعكس ذلك ارتفاع درجة الحرارة في المنازل .كما ان (35.67 % ) من المنازل لا يوجد فيها حدائق منزلية مما اثر سلبا على حرارة المنازل .


Article
Turkish Water Policy and its Impact on Iraq Food Security
السياسة المائية التركية وأثرها على الأمن الغذائي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Water problem was and still one of the problems, which becomes the focus of the heating discussion. All indicators ensure that water will be, in the next years, a reason of conflict among countries, and what increases these fears are the major changes in the international situation and introducing ideas and attitudes as New International Order, Greater Middle East, Globalization and Pre-emptive war against terrorism. In respect to these international changes, we find that many countries re-schedule their water policy to ensure their water rations of the available water. They work on setting up water policy conforms with their future attitudes of agricultural, industrial and social development even if this policy crosses with the interests of other countries that have common water resources as Iraq and Turkey. Iraq is the estuary country for both Tigris and Euphrates, which affected negatively by the measures of the countries located above Tigris and Euphrates streams, specifically, Turkey, the riverhead. These measures include the dams that Turkey built and planned to build with their related agricultural, irrigation and industrial projects, in addition to resettle people of east Anatolia according to the increase of the cultivated land.كانت وما تزال مشكلة المياه من المشكلات التي كثيرا ما يحتدم حولها النقاش , بل يعد الأمن المائي واحدا من أهم ثغرات الأمن القومي فكل المؤشرات تؤكد إن المياه ستكون في السنوات القادمة سببا من أهم أسباب الصراع والنزاع بين الدول المتشاطئة فالمستقبل يحمل في طياته بوادر أزمات خطيرة تمسالشأن العراقي , لاسيما المخاوف من التغيرات الكبيرة في الأوضاع الدولية وطرح أفكار ورؤى جديدة كالنظام الدولي الجديد والشرق الأوسط الكبير أو الجديد والعولمة والحرب الاستباقية على الإرهاب , ومع كل هذه المتغيرات الدولية نجد أن الكثير من الدول قد أعادت وبشكل واضح صياغة رسم سياساتها المائية وبما يضمن لها حصصها المائية والاستفادة القصوى والكلية مما يتوفر لديها من موارد مائية , وعملت أيضا على وضع سياسة مائية تنسجم مع توجهاتها المستقبلية في تحقيق التنمية الزراعية والصناعية والاجتماعية , حتى وان كانت تلك السياسة تتقاطع ومصالح الدول الأخرى التي تشترك معها في الموارد المائية كتركيا والعراق ، فالعراق هو دولة المصب بالنسبة لنهري دجلة والفرات , وهو ما يضعه في موقف حرج كونه يتأثر سلبا بإجراءات الدول الواقعة في أعلى مجرى نهري دجلة والفرات وبشكل خاص دولة المنبع تركيا ، ومن تلك الإجراءات ما انشاته تركيا وما تخطط لإنشائه من سدود وما يرتبط بها من مشاريع أروائية وزراعية وصناعية وإعادة توطين سكان شرق الأناضول , في ضوء زيادة مساحة الأراضي المزروعة فيها .


Article
Hdithih analytical study of «modern innovation in religion»
دراسة حديثيّة تحليليّة لـ «حديث التجديد في الدين»

Authors: Ali Alasadi علي الأسدي
Pages: 405-430
Loading...
Loading...
Abstract

موضوع هذا البحث هو حديث التجديد في الدين المنسوب إلى النبيّ . وهو واحد من الأحاديث التي ينبغي تمحيصها والتثبّت في تقويمها من أجل الوقوف على حقيقتها. ولمناسبة هذا الحديث، يتضمّن البحث سطوراً عن المقصود من التجديد في الدين وتبيانه. يلي ذلك ذكر للأشكال التي ورد فيها الحديث متناً وسنداً، ثمّ استعراضها و مناقشتها. والجديد في البحث هو وضع هذا الحديث في المسبار من أجل تحليله إذ لم يُسبَر من قبل كما ينبغي. والهدف منه وضع لبنة جديدة في بناء عالم الحديث لتساهم في ترسيخه ورصّ كيانه وتهذيبه و حفظ قداسته. وكذلك التنبيه على مزيد من التروّي في أخذ الحديث و قراءته و دراسته. المفردات الدليلية: الدين - الحديث ـ التجديد موضوع هذا البحث هو حديث التجديد في الدين المنسوب إلى النبيّ . وهو واحد من الأحاديث التي ينبغي تمحيصها والتثبّت في تقويمها من أجل الوقوف على حقيقتها. ولمناسبة هذا الحديث، يتضمّن البحث سطوراً عن المقصود من التجديد في الدين وتبيانه. يلي ذلك ذكر للأشكال التي ورد فيها الحديث متناً وسنداً، ثمّ استعراضها و مناقشتها. والجديد في البحث هو وضع هذا الحديث في المسبار من أجل تحليله إذ لم يُسبَر من قبل كما ينبغي. والهدف منه وضع لبنة جديدة في بناء عالم الحديث لتساهم في ترسيخه ورصّ كيانه وتهذيبه و حفظ قداسته. وكذلك التنبيه على مزيد من التروّي في أخذ الحديث و قراءته و دراسته. المفردات الدليلية: الدين - الحديث ـ التجديد


Article
The Effect of the Iraqi Religious Minorities in the Discussions of the Iraqi Parliament 1925-1933 A.D
اثر نواب الأقليات الدينية العراقية في مناقشات مجلس النواب العراقي 1925-1933م

Loading...
Loading...
Abstract

The arrival of deputies minorities in the reign of King Faisal I to the dome of the Parliament adopted on the extent of their closeness to the royal court and because the constitution select them eight seats in each election cycle has become a presence for granted, and RPR these cultural their previous levels high and their decline from families of long-standing career in business and perhaps above reflected on cohesion within the parliament and unite theses by a large margin, and during the period 1925-1933m maturity of the deputies of minority legal regulations several based on their entries actors in the standing committees in the House of Representatives, which reflected positively on the development of the reality of the country because the previous regulations have become laws got up the country, and because of the link Congress minorities during the search for the person of the King Faisal stayed away from partisanship fully and opposition in the House of Representatives by a large margin.اعتمد وصول نواب الأقليات في عهد الملك فيصل الأول إلى قبة المجلس النيابي على مدى قربهم من البلاط الملكي ولان الدستور حدد لهم مقاعد ثمانية في كل دورة انتخابية اصبح تواجدهم امرا مفروغا منه، وامتاز هؤلاء بمستوياتهم الثقافية العالية وانحدارهم من اسر عريقة امتهنت العمل التجاري ولعل ما سبق انعكس على تلاحمهم داخل المجلس النيابي وتوحد أطروحاتهم بنسبة كبيرة، وخلال المدة 1925-1933م نضّج نواب الأقليات لوائح قانونية عدة بناء على مشاركاتهم الفاعلة في اللجان الدائمة في مجلس النواب مما انعكس بايجابية على تطوير واقع البلاد لان اللوائح السابقة صارت قوانين نهضت البلاد بها، ونظرا لارتباط نواب الأقليات ابان مدة البحث بشخص الملك فيصل ابتعدوا عن التحزب بشكل تام وعن المعارضة في المجلس النيابي بنسبة كبيرة.

Table of content: volume:1 issue:26