Table of content

Al- Anbar Medical Journal

مجلة الأنبار الطبية

ISSN: PISSN: 27066207 / EISSN: 26643154
Publisher: University of Anbar
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Al-Anbar Medical Journal (AMJ) is an international peer-reviewed journal published biannually by the College of Medicine, University of Anbar. The Journal provides a suitable media of communication for biomedical researchers all over the world. The Journal welcomes original articles, review articles, case reports, images in clinical practice and short communications in all fields relevant to medicine. The Journal is open access for both researchers and readers.

Loading...
Contact info

E-mail: anbarmedj@uoanbar.edu.iq
Phone: +9647711699289
Postal Address: P.O. Box 55, College of Medicine, Ramadi, Anbar, Iraq

Table of content: 2016 volume:13 issue:1

Article
Molecular and Bacteriological Detection of Multi-drug resistant and Metallo- β -Lactamase Producer Acinetobacter baumannii in Ramadi City, West of Iraq
الكشف البكتريولوجي الجزيئي عن المقاومة المتعددة و انزيمات الميتالو بيتا لاكتميز المنتجة من قبل الـ Acinetobacter baumannii في مدينة الرمادي غربي العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: One leading factor responsible for resistance in Acinetobacter baumannii, is the production of carbapenamases like metallo-β-lactamases (MBLs), which hydrolyze a variety of β-lactams including penicillin, cephalosporins and carbapenems. This study aims to evaluate phenotypic method against genotypic, PCR as gold standard test among carbapenem resistant A. baumannii for identifying MBL producers. Patients and Methods: One hundred and eighty-eight of 213 patients were culture positive (88.26%). Forty-four Acinetobacter baumannii clinical isolates were chosen for this study. Phenotypic expression of MBL was detected by IPM-EDTA-disk synergy test and presence of blaIMP-1 and blaIMP was detected by PCR for all metallo- β -lactamase producing Acinetobacter baumannii. Results: Forty-one (93.2%) isolates of Acinetobacter baumannii (out of 44 isolates) were found to be MBL producers by IPM-EDTA-disk synergy test. Thirty-five (80%) Acinetobacter baumannii of 44 presumptive MBL producer isolates (with isolates were negative for MBL producer in phenotypic method used as control) were positive for bla IMP-1 gene by PCR, while twelve (27.3%) Acinetobacter baumannii out of 44 presumptive MBL producer isolates (with isolates were negative for MBL producer in phenotypic method used as control) were positive for blaIMP gene by PCR. The coexistence of blaIMP-1 with blaIMP genes in present study 25% (11/44) of cases. Conclusion: Most isolates of Acinetobacter baumannii were found to be metallo beta-lactamase (MBL) producers using IPM-EDTA-disk synergy test. Further, isolates of A. baumannii have been produced MBL gene (bla IMP-1). It seems to be the major mechanism of resistance among Iraqi nosocomial isolates of A. baumannii. الخلفية : احد العوامل المهمة والمسؤولة عن المقاومة عند بكتريا Acinetobacter baumannii هو إنتاج انزيمات carbapenamase خاصة انزيمات metallo-β-lactamases (MBLs) التي تحلل انواع مختلفة من β-lactams منها البنسلينات والسيفالوسبورينات والكاربيبنمات. الهدف : تهدف هذه الدراسة إلى تقييم الخواص الشكلية(المظهرية) مقابل الخواص الوراثية، باستخدام تقنية تفاعل الكوثرة (PCR) كاختبار اساسي لبكتريا A. baumannii المقاومة للكاربيبنم من اجل تشخيص انتاج انزيمات Metallo-β-lactamases (MBLs). المواد وطرق العمل : وضَّحت نتائج زرع 213 مريض ،أن نسبة الإصابة الفعلية بالخمج عند المرضى 188مريضاً (88,3%). وقد تم إختيار44عزلة من بكتريا Acinetobacter baumannii لإجراء الدراسة الحالية. تم الكشف عن الخواص المظهرية للعزلات المنتجة لأنزيمات الميتالو بيتا لاكتميز قيد الدراسة بواسطة اختبار التآزر المزدوج بين IPM-EDTA،في حين استخدمت تقنية PCR لتضخيم جينات blaIMP-1 and blaIMP للكشف الجيني عن الانزيمات المذكورة اعلاه. النتائج : أظهرت نتائج الاختبار التأكيدي لإنتاج انزيمات الميتالو-بيتا-لاكتميز ان احدى واربعين عزلة من اصل اربع واربعين (93.2%) من عزلات Acinetobacter baumannii كانت منتجة لأنزيمات الميتالو-بيتا-لاكتميز بواسطة اختبار التآزر المزدوج بين IPM-EDTA ، في حين كانت العزلات الثلاثة المتبقية غير منتجة للأنزيمات المذكورة أعلاه. استهدفت الدراسة الحالية الكشف عن الجينات المشفرة لمقاومة مضاد الـ carbapenem باستخدام تقنية تفاعل الكوثرة (PCR) لتضخيم الجينات ( blaIMP-1 و blaIMP)، اذ كانت 35 عزلة من أصل 44 (80%) من بكتريا Acinetobacter baumannii المنتجة ابتدائياً لأنزيمات الميتالو-بيتا-لاكتميز موجبة لجين blaIMP-1 ،في حين كانت اثنتا عشرة عزلة من أصل اربع واربعين (27.3%) من العزلات أعلاه موجبة للجين blaIMP. كما بينت نتائج الدراسة الحالية ان نسبة 25% (11 من أصل 44) من عزلات بكتريا Acinetobacter baumannii امتلكت نوعين من آليات المقاومة (blaIMP + blaIMP-1) لمضاد carbapenem. الاستنتاج: استنتجت الدراسة الحالية إن أغلب عزلات بكتريا Acinetobacter baumannii كانت منتجة لأنزيمات الميتالو-بيتا-لاكتميز بواسطة اختبار التآزر المزدوج بين IPM-EDTA. كذلك أثبتت الدراسة الحالية ان أغلب عزلات بكتريا Acinetobacter baumannii المنتجة لأنزيمات الميتالو-بيتا-لاكتميز امتلكت جين blaIMP-1 ، ويمثل الجين أعلاه الميكانيكية الرئيسية للمقاومة بين عزلات Acinetobacter baumannii المنتشرة في المستشفيات العراقية.


Article
Hepatitis B Surface Antigen Prevalence Among Screened Populations and Certain risk Groups in AL-Anbar Governorate, West of Iraq
مدى انتشار المستضد السطحي للفايروس ب في محافظة الانبار بين المجموعات التي تم فحصها

Loading...
Loading...
Abstract

Background:- Hepatitis B virus (HBV) infection is a worldwide problem, two billion people have been infected with hepatitis B virus (HBV), 360 million have chronic infection and 600,000 die each year from HBV related liver disease or hepatocellular carcinoma (HCC). Aim of the study: This study aims to determine the prevalence of the HB virus in AL-Anbar Governorate among screened groups. Patients and methods:-This is a retrospective study conducted and achieved in Al-Anbar Central Laboratory during the period from January to December 2012. Requestionary sheet include age, sex and residency were recorded. The sera from study group individuals were submitted for screening by preliminary screening test, dipstick immunoassay which depends on immune-chromatography for detection of hepatitis B virus. After that all hepatitis B positive sera were examined for the presence of Hepatitis B surface antigen (HBsAg) by enzyme linked immunosorbent assay (ELISA). 1-Blood donors 2-Routine screened populations which include [before marriage, vaccination, endoscopical and dental procedure]. And 3- Among certain risk groups which include pregnant women, midwife, health worker and contacts [persons who in contact with positive HBsAg]. Results:- The prevalence of HBsAg among blood donor was 1.25% and among certain risk groups include pregnant women was 0.46%, health worker was 0.28%, non-urgent operation was 0.63%, midwife 0.64%, contacts were 0.97%. While the prevalence among routine screened populations were 12.39%. Conclusion: - The prevalence of hepatitis B surface Ag is high among routine screened population and low among certain high risk groups. Although there is discrepancy between these two groups HBV screening is highly recommended. الخلفية : التهاب الكبد الفايروسي نوع ب مشكلة عالمية المصابين به حوالي ٢بليون حوالي ٣٦٠ مليون منهم يعانون من التهاب الكبد المزمن و٦٠٠ الف يموتون سنويا الأهداف : تهدف هذه الدراسة الى تحديد مدى انتشار الفايروس ب في محافظه الانبار بين المجموعات التي تم فحصها مواد وطريقة البحث : معلومات هذه الدراسة تم الحصول على معلوماتها من مختبر الصحة المركزي في الرمادي عام ٢٠١٢ تم تسجيل إعمار وجنس المجموعات المفحوصين. تم اجراء الفحص الروتيني لمصل المجموعات لغرض التأكد من وجود المستضد السطحي بعدها تم اجراء فحص الاليزة للعينات الموجبة وشملت الدراسة متبرعين الدم والفحص الروتيني والذي يشمل (قبل الزواج قبل التطعيم ضد التهاب الكبد الفايروسي ب. وقبل فحص الناظور والأسنان) والمجموعة الاخرى وتشمل الحوامل والكادر الصحي والقابلات والملامسين النتائج : كانت النتائج كما يلي نسبه انتشار المستضد السطحي عند متبرعي الدم 1.25%وعند الحوامل 0.46% وعند الكادر الصحي 0.28% وعند الذين اجريت لهم عمليات جراحيه غير طارئة 0.63% وعند القابلات 0.64% وعند الملامسين 0.97% ولدى المفحوصين روتينيا 12.39% . الاستنتاجات: انتشار المستضد السطحي للكبد الفايروسي ب عالي عند المجموعات المفحوصين روتينيا وواطئ عند المجموعات الاخرى التي هيه اكثر عرضه للإصابة على الرغم من ذلك فان فحص المستضد السطحي مطلوب


Article
External Apical Root Resorption after Orthodontic Treatment in Ramadi City
تأكل قمة الجذر الخارجية بعد المعالجة التقويمية في مدينة الرمادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background:- External Apical Root resorption is one of the most common and undesirable sequel of orthodontic treatment . Objective:-The purpose of the present study was to research and identify factors related to root resorption during orthodontic treatment in Ramadi city. Patients and Methods: This study consisted of 172 patients who had completed orthodontic treatments and taken the pre- and post-treatment panoramic radiographs. The length of tooth was measured. A NOVA and t test was performed to compare the mean amount of root resorption between right and left side, male and female, between extraction and non-extraction cases, open bite ,deep bite and normal bite and class I ,class II &class III. The correlation coefficients were measured between the amount of root resorption and the beginning age of the orthodontic treatment, and the duration of treatment. Results: In this study the maxillary central incisors were the most resorbed teeth, there is no significant different between male and female, left and right side. There was a significant different between extraction and non-extraction therapy, open bite, normal bite and deep bite and class I,II and III treatment. this study showed that treatment duration and the age of the patient was not related to the degree of resorption . Conclusion :-The radiographic follow up for the assessment of root resorption of all patients undergoing orthodontic therapy .These findings show that orthodontic treatment should be carefully performed to the tooth, moved a greater distances during treatment. الخلفية : تأكل الجذر واحد من أكثر الحالات شيوعاً وغير مرغوب فيها في علاج تقويم الأسنان. الغرض من هذه الدراسة هو تحديد العوامل المتصلة بتأكل الجذر أثناء المعالجة التقويمية في مدينة الرمادي. المواد والطرق: هذه الدراسة تألفت من 172 من المرضى الذين قد أكملوا علاج تقويم الأسنان و تم أخذ الصور الشعاعية البانورامية ما قبل وما بعد المعالجة. وتم قياس طول الأسنان. وأجرى اختبار t لمقارنة متوسط مقدار تأكل الجذر بين الجانب الأيمن والأيسر، بين الذكور والإناث، وبين حالات القلع وحالات عدم القلع، ومقارنة ما بين العضة المفتوحة والطبيعية وعضه عميقة ومقارنة ما بين اطباق صنف أول وثاني وثالث. ثم قياس معاملات الارتباط بين كمية تأكل الجذر والعمر ، ومدة العلاج النتائج :في هذه الدراسة. كانت القواطع الأمامية في الفك العلوي الأكثر تأكلا، ولا توجد فروقات معنوية بين الذكور والإناث والجانب الأيمن والأيسر . وكان هناك فروق معنوية بين حالات القلع وحالات عدم القلع. وحالات العضة المفتوحة، والعضة الاعتيادية والعضة العميقة .وبين اطباق صنف أول وثاني وثالث وتبين هذه الدراسة أن مدة العلاج وعمر المريض لا ترتبط بدرجة التأكل. الاستنتاج: أهمية المتابعة الشعاعية المتكررة لتقييم تأكل الجذر لجميع المرضى الذين يخضعون للعلاج بجهاز تقويم الأسنان. وتبين هذه النتائج أنه يجب العناية أكثر بالأسنان التي تحركت لمسافات كبيره أثناء فترة العلاج


Article
Outcome of Implantable Collamer Lens (ICL) Implantation in Patients with High Myopia in Iraq
نتائج زرع عدسات ICL لمرضى قصر البصر العالي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: To study the visual outcome and the possible complications following implantable collamer lenses implantation (ICL) in patients with high myopia. Methods: Thirty eyes of 15 patients(8 males and 7 females) with myopia ranging from -9 to -19 Diopters underwent the procedure of implantable collamer lens implantation between February 2010 and July 2010 in Ramadi city, Iraq . The mean age was 26.7 ± 5.58 years. Detailed ophthalmological examination was carried out for all patients including preoperative visual acuity (uncorrected and the best spectacle corrected visual acuity), slitlamp examination, fundus examination, intraocular pressure measurement, corneal topography, anterior chamber depth, Pachymetry and horizontal corneal diameter (white to white distance). Results: The uncorrected visual acuity of 6/18 or better was achieved in 90% (27 eyes) after six months from the ICL implantation. This study showed that the preoperative best spectacle corrected visual acuity (BSCVA) was 6/6 in 40% (12 eyes), 6/9 in 33% (10 eyes), 6/12 in 10% (3 eyes), 6/18 in 10% (3 eyes) and 6/24 in 6.6% (2 eyes). Postoperatively, we found that the uncorrected visual acuity (UCVA) was 6/6 in 36% (11 eyes), 6/9 in 36% (11 eyes), 6/12 in 10% (3 eyes), 6/18 in 10% (3 eyes), and 6/24 in 6.6% (2 eyes). Intraocular pressure was measured at each postoperative visit i.e. the first postoperative day, the third postoperative day, the seventh postoperative day, after one month, after two months, after three months and after six months. The mean intraocular pressure was 19.93 ±4.83 mmHg, 15.50 ±1.85 mmHg, 15.07 ±1.51 mmHg, 14.63 ±1.73 mmHg, 14.57 ±1.77 mmHg, 14.23 ±1.74 mmHg, 14.13 ±1.55 mm Hg, respectively. Conclusion: Implantable collamer lenses implantation is a reliable solution for patients with high myopia . The procedure showed predictable results and it is safe with no serious complications. However, longer period of follow up is needed. الهدف: دراسة نتائج زراعة عدسات (ICL) ودراسة المضاعفات المحتملة بعد زراعتها لمرضى قصر البصر ذي الدرجات العالية. طريقة البحث: تمت دراسة ثلاثين عينا لخمسة عشر مريضا ( 8 رجال و 7 نساء) يعانون من قصر بصر يتراوح بين 9 الى 19 خضعوا لعملية زرع عدسة (ICL) وهي عدسة شفافة رقيقه تشبه العدسة اللاصقة الا انها تزرع داخل العين خلف القزحية. خلال الفترة بين شباط وتموز من عام 2010 في مدينة الرمادي غرب العراق. معدل العمر 26.7 ± 5.58 سنه. تم اجراء فحص تفصيلي شمل حدة البصر، الفحص بالمنظار ذو الشق الضوئي، فحص قعر العين، ضغط العين، تصوير سطح القرنية، عمق الحجرة الامامية، سمك القرنية و قطر القرنية. النتائج: تم الحصول على حدة بصر 18/6 او افضل في 90% من الحالات بعد مرور ستة اشهر. حدة البصر مع النظارات كانت 6/6 لدى 40%، 9/6 لدى 33%،12/6 لدى 10%، 18/6 لدى 10%،و 24/6 لدى6.6% من المرضى قبل اجراء العملية. وكانت نتيجة فحص حدة البصر بدون النظارات بعد العملية كالتالي: 6/6 لدى 36%، 9/6 لدى 36%،12/6 لدى 10%، 18/6 لدى 10%، و 24/6 لدى 6.6%. تم قياس ضغط العين في اليوم الاول والثالث والرابع بعد العملية وكذلك بعد الشهر الاول والثاني والثالث والسادس بعد اجراء العملية وكانت النتائج: 19.93، 15.5، 15.07، 14.63، 14.57، 14.23، 14.13. وحسب الترتيب. الاستنتاج: زراعة عدسات (ICL) لعلاج القصر البصر ذو الدرجة العالية يعتبر حلا جيدا وذو نتائج يمكن توقعها. ولم تحصل مضاعفات خطره لدى المرضى المشمولين بهذه الدراسة. مع ذلك فان فترة متابعة اطول ضرورية لمتابعة استقرار النتائج.


Article
The Effect of Β3-Adrenoceptor Agonist (Brl37344) on Carbachol and Efs–Evoked Contractions of Isolated Ovine Detrusor Muscle Strip
فعـــالية مثير مستلمات ألبيتا-3 الأدرينالية (BRL37344) على التقلصات المحفزة بواسطة الكاربيكول وال EFS في عضلة المثانة الضأنية المعزولة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The concept of using β3-agonists in the treatment of overactive bladder with less side effects than the currently used anticholinergics, has been introduced recently. Objectives: The aim of this paper to report the presence of β3-AR in the ovine detrusor muscle. Methods: Appropriate sets of experiments using isolated ovine detrusor strips preparation. Cumulative effects of selected β-AR agonists including BRL37344 (BRL) were obtained on carbachol in presence and absence of propranolol and the β3-antagonist SR59230A, and EFS contracted strips. Results: All agonists tested produced concentration-dependent relaxation, the rank order of their relaxing potency in the ovine detrusor muscle was isoprenaline (ISO)>BRL> dobutamine > salbutamol. Both ISO and BRL significantly suppressed 5Hz EFS contraction at a concentration had no significant effect on 40Hz EFS contraction. Conclusion: It is concluded that β3-ARs are present abundantly in the ovine detrusor and the activation of which by the β-AR agonists suppresses the non-voiding detrusor contraction الخلفية : مفهوم استخدام مثيرات ألبيتا-3 في علاج المثانة المتزايدة النشاط بتأثيرات جانبية اقل من الأدوية المستخدمة في الوقت الحاضر (مضادات الكولين). الأهداف : الهدف من هذا البحث هو لإثبات وجود مستلمات ألبيتا-3 في عضلة المثانة الضأنية , من خلال مجموعة من التجارب باستخدام عضلة المثانة الضأنية المعزولة . النتائج : تم الحصول على تأثيرات تراكمية لمثيرات منتخبة لمستلمات بيتا الأدرينالية بضمتها أل (BRL37344) على العضلة المتقلصة بواسطة الكاربيكول , بوجود وعدم وجود البروبرانولول و مثبط ألبيتا-3 (SR59230A) , و التحفيز بالمجال الكهربائي. جميع المثيرات المستخدمة أنتجت إرخاء عضلي معتمد على التركيز , وكان الترتيب التسلسلي حسب قوة إرخاء عضلة المثانة الضأنية كالأتي: ايسوبرينالين (أيسو) > BRL> دوبيوتامين > سالبيوتامول. أيسو و BRL كلاهما يخمد التقلصات المتسببة بواسطة التحفيز بالمجال الكهربائي 5 هرتز عند تركيز ليس له تأثير مهم على التقلصات المحفزة بواسطة 40 هرتز. الاستنتاجات : نستنتج من ذلك إن مستلمات ألبيتا-3 موجودة وبغزارة في عضلة المثانة الضأنية وتحفيز هذه المستلمات بواسطة مثيرات ألبيتا يؤدي إلى إيقاف التقلصات اللامفرغة للمثانة .


Article
Fuchs Uveitis Syndrome Clinical Features, Visual Outcome after Cataract Surgery and Complications
متلازمة فوكس لالتهاب العنبية العلامات السريرية ، نتائج النظر المتحصلة بعد اجراء عملية ازالة الساد ، والمضاعفات

Loading...
Loading...
Abstract

Background : Fuchs uveitis is a chronic non-granulomatous specific uveitis entity. It is a common ocular disorder in Iraq and in different parts of the world. The aims of this research are to study the clinical features, complications and determining the visual outcome after cataract surgery. Patients and Methods: (76) patients with Fuchs uveitis presented to Ramadi Teaching Hospital were prospectively studied ,there were (40) males and (36) females aged between (16) years and (60) years. Clinical assessment including thorough slit lamp examination, visual acuity, intraocular pressure measurement and fundus examination was done for all patients and cataract surgery was done when indicated. Results: Results showed that the clinical features of our patients are similar to the classical features of the condition, low incidence of glaucoma (3.9% )only and cataract surgery is safe with very good visual outcome in (77.63%) of patients. Conclusion : FUS patients have clinical features similar to the classical features of the condition with low incidence of glaucoma . Cataract surgery is safe with very good visual outcome. الخلفية: متلازمة فوكس من الامراض العينية الشائعة في العراق وبلدان كثيرة من العالم. هدف الدراسة : تهدف هذه الدراسة إلى معرفة العلامات السريرية والمضاعفات لهذا المرض كما تهدف الدراسة إلى معرفة نتائج وظيفة النظر المتحصلة بعد اجراء عملية ازالة الساد(الماء الابيض). طريقة الدراسة: تضمنت عينة الدراسة (76) مريضا مصابين بالتهاب العنبية لمتلازمة فوكسو الذين قدموا إلى قسم العيون في مستشفى الرمادي التعليمي(للفترة من2005 إلى 2012) وكان عدد الذكور(40) مريضا وعدد الاناث (36) مريضة وتتراوح اعمارهم بين 16 الى 60 سنة . تم اجراء الفحص السريري الشامل لهؤلاء المرضى مع اجراء بعض الفحوصات المختبرية عند الحاجة لذلك فيما تم ازالة الساد (الماء الابيض) وزرع عدسة داخل العين جراحيا للمرضى الذين هم بحاجة لذلك والبالغ عددهم (56)مريضا. النتائج :اظهرت النتائج ان العلامات السريرية للمرضى المشمولين بهذه الدراسة مشابهة للعلامات السريرية لهذا المرض المسجلة في بلدان كثيرة من العالم. كما اظهرت النتائج ان نتائج عملية ازالة الساد مع زرع العدسات في العين ادت لحصول فوائد ملحوظة على وظيفة الابصار عند (77.63%) من المرضى مع حدوث مضاعفات طفيفة وبسيطة عند عدد قليل من المرضى. كما تبين ان نسبة انتشار داء الزرقاء المصاحب لهذا المرض قليلة جدا حيث بلغت (9.3%) فقط من بين هؤلاء المرضى. الخلاصة والاستنتاجات: ان نتائج هذه الدراسة ادت الى الاستنتاج بان العلامات السريرية لهؤلاء المرضى تتشابه كثيرا مع العلامات السريرية الاساسية لهذا المرض المنتشر في كثير من بلدان العالم مع ملاحظة ان نسبة انتشار داء الزرقاء عند هؤلاء المرضى اقل بكثير من اقرانهم في بلدان اخرى. كما تم الاستنتاج ان التداخل الجراحي لإزالة الساد مع زرع عدسة داخل العين مفيد جدا لوظيفة البصر وذلك لحصول تغير جيد جدا في حدة البصر لهؤلاء المرضى في حين ان المضاعفات الحاصلة بسيطة وطفيفة مما يدل على ان التداخل الجراحي امين ومفيد لهؤلاء المرضى.


Article
The Effect of the P2X1 Receptor Antagonist MRS2159 on ATP- and EFS-Evoked Contractions of Isolated Ovine Detrusor Muscle Str
تأثير مثبط مستلمات أل بي2 أكس1 البيورينية (MRS2159) على تقلص عضلات المثانة الضأنية المعزولة المثارة بواسطة الأي تي بي و المجال الكهربائ

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Overactive bladder (OAB) is a storage symptom complex often associated with detrusor over activity (DO). Antimuscarinic drugs still the mainstay treatment for OAB but the adverse effects limit their effectiveness, hence, alternatives are needed. Recently, β3 agonists have been introduced in clinical use for the treatment of OAB. At present, experimental search focusing on the potential use of P2X1 antagonist in DO. Objectives: This study aims to investigate the possible existence of P2X1 purinoceptors and their interplay with β-Adrenoceptors in the ovine detrusor smooth muscle (DSM), and to examine the interaction of selected purinoceptors agonists and antagonists on models of voiding and non-voiding detrusor contractions. Methods: In vitro experiments were performed on ovine detrusor muscle preparations in an organ bath containing Krebs solution. The contractile response of intact and denuded ovine DSM strips evoked by either 500µM adenosine 5’-triphosphate (ATP) or 10µM α,β-methylene ATP (α,β-meATP) or EFS was measured before and after the addition of 100µM MRS2159 (MRS) and 10µM isoprenaline (ISO) separately. Results: ATP (500µM) and α,β-meATP (10 µM) effectively contracted the isolated ovine DSM producing a response consisting of two phases an initial transient rapid phasic contraction and a later slowly developing tonic contraction. MRS inhibited the phasic contractions evoked by 500µM ATP and 10Hz EFS in intact and denuded tissues, but it is completely abolished the contractions evoked by 10µM α,β-meATP. The cumulative administration of 50µM α,β-meATP abolished the phasic and tonic contractions evoked by ATP. Conclusions: The contractile activity evoked by 10Hz EFS in the ovine DSM is largely mediated by the activation of P2X1 purinoceptors which are present abundantly in the ovine DSM and there is an intracellular inter talk between P2X1 purinoceptors and β-AR in the ovine DSM. الخلفية: إن المثانة المفرطة النشاط هي مشكلة لأعراض خزن البول وهي غالباً ما تقترن بفرط النشاط لعضلة المثانة. إن الأدوية المضادة للمسكارين تبقى الدعامة الرئيسية في علاج أعراض المثانة المفرطة النشاط لكن أعراضها الجانبية تحد من فاعليتها. لِذلك ، فهناك حاجة لبدائل عن الادوية المضادة للمسكارين حديثاً ، مثيرات أل بيتا3 قد دخلت في الاستخدام السريري لعلاج المثانة المفرطة النشاط . في الوقت الحالي ، هناك بحث تجريبي يركز على الاستخدام المحتمل لمثبطات مستلمات أل بي2 أكس1 البيورينية في حالات فرط النشاط لعضلة المثانة . الاهداف: هذه الدراسة تهدف الى بحث إحتمالية وجود مستلمات أل بي2 أكس1 البيورينية وتفاعلها مع مستلمات أل بيتا في العضلة الملساء لمثانة الاغنام ، كما تهدف الى فحص تأثير مثيرات ومثبطات مستلمات أل بي2 أكس1 البيورينية المنتخبة على نماذج تمثل التقلصات المفرغة وغير المفرغة لعضلة المثانة. طرق العمل: تم اجراء تجارب خارجية على مستحضرات من عضلة مثانة الاغنام في حمام عضوي يحتوي على محلول كربس هنسليت . إن الاستجابة التقلصية لشرائط عضلة مثانة الاغنام السليمة والعارية المثارة بواسطة (500 مايكرومول) من الأدينوسين تراي فوسفيت (أي تي بي) أو (10 مايكرومول) من ألفا بيتا مثيلين أي تي بي أو المجال الكهربائي قد تم قياسها قبل وبعد إضافة (100 مايكرومول) من MRS2159 و (10 مايكرومول) من الآيسوبرينالين بصورة منفصلة . النتائج: إن الأي تي بي (500 مايكرومول) و ألفا بيتا مثيلين أي تي بي (10 مايكرومول) تقلص وبفعالية الشرائط المعزولة من العضلة الملساء لمثانة الاغنام معطية استجابة تتألف من طورين: تقلص أولي طوري سريع و تقلص لاحق توتري بطيء. إن MRS يثبط التقلصات الطورية المثارة بواسطة (500 مايكرومول) من الأي تي بي و(10 هرتز) من المجال الكهربائي في الانسجة السليمة والعارية ، لكن MRS يمحو وبصورة كاملة التقلصات المثارة بواسطة (10 مايكرومول) من ألفا بيتا مثيلين أي تي بي . تبين ايضا أن الاعطاء التراكمي لِ (50 مايكرومول) من ألفا بيتا مثيلين أي تي بي يمحو التقلصات الطورية والتوترية المثارة بواسطة الأي تي بي . الاستنتاجات: نستنتج من ذلك إن النشاط التقلصي المثار بواسطة (10 هرتز) من المجال الكهربائي هو ناتج بشكل كبير من تحفيز مستلمات أل بي2 أكس1 البيورينية والتي تبين بأنها موجودة بغزارة في العضلة الملساء لمثانة الاغنام ، كما تبين وجود تناغم داخلي خلوي بين مستلمات أل بي2 أكس1 البيورينية و مستلمات أل بيتا في العضلة الملساء لمثانة الاغنام .


Article
Health Characteristics of Infertile Women and Their Socio- Demographic Correlates In Al-Anbar Provinc
الخصائص الصحية والاجتماعية الديموغرافية للنساء المصابات بالعقم في محافظة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Infertility is a global public health concern affecting approximately a tenth of couples worldwide. The incidence of infertility in a population has important demographic and social associations and implications. Many studies have focused on the medical aspects of infertility but have rarely examined the socio-demographic determinants and correlates. Objectives: The aim of this study was to explore and analyze reproductive, demographic and social correlates of infertility among a sample of infertile women attending the infertility center in AlAnbar Province. Patients and methods: A case control study conducted in the infertility center at Al-Ramadi Maternity and Children Teaching Hospital during the period of September 2013 to August 2014. The study consisted of 150 cases of primary and secondary infertile, and 301 healthy fertile women. A structured questionnaire, including various reproductive and socio-demographic variables, was developed and designed for the purpose of the study. Bivariate analyses included estimation of odds ratio (OR), and 95% confidence interval (CI) for odds ratio were performed. Results: There were significant associations between female infertility and being from rural areas, low education, unemployment, age at marriage > 25 years, second marriage for a woman; and being a second or third wife. Infertile women were strongly significantly different from their fertile counterparts in having low income, bad quality of life, not satisfied with their daily activities, feeling of much life stress, having poor and irrational nutrition, bad relationship with their husbands; and not contented with sexual intimacy. Body mass index > 30 was found to increase the risk of infertility about 15 times, while smoking did not have a significant relation with infertility. All women with primary and secondary infertility felt that their condition affected their social life negatively. Conclusion: Female infertility is associated with various demographic and social correlates leading to bad quality of life and much stress. Thus, couples' education and sympathetic marital counseling should be an essential component of any program of infertility management. الخلفية: يعتبر العقم مشكلة صحية عامة عالمية تؤثر على ما يقرب من عشر الازواج في جميع انحاء العالم. ان تقدير نسبة العقم في مجتمع ما لها ارتباطات ديموغرافية واجتماعية مهمة الا ان العديد من الدراسات ركزت على الجانب الطبي للعقم ونادرا ما بحثت تلك المحددات أو الارتباطات الاجتماعية والديموغرافية. هدف الدراسة: الهدف من الدراسة هو استكشاف وتحليل العوامل الانجابية والديموغرافية والاجتماعية المرتبطة بالعقم لدى النساء المصابات بالعقم اللاتي يراجعن مركز العقم في محافظة الانبار. طريقة البحث: الدراسة الحالية هي دراسة حالات وشواهد اجريت في مركز العقم في مستشفى الرمادي للولادة والاطفال في الفترة من ايلول 2013 الى آب 2104. شملت الدراسة 150 حالة من النساء المصابات بالعقم الاولي او الثانوي, و301 من النساء ذوات خصوبة (غير مصابات بالعقم). وقد صمم استبيان منظم شمل مختلف المتغيرات الانجابية والديموغرافية والاجتماعية لغرض هذه الدراسة. وتضمن تحليل ذات المتغيرين حساب نسبة الارجحية ((OR وفاصل الثقة 95% CI)) لتلك النسبة. النتائج: وجدت الدراسة ارتباطات ذات دلالة احصائية معنوية بين العقم عند النساء وكونهم من المناطق الريفية ومع التعليم المنخفض والبطالة والعمر اكبر من 25 سنة عند الزواج, والزواج الثاني للمرأة أو كونها زوجة ثانية أو ثالثة. وأظهرت الدراسة ايضا ان النساء العقيمات يختلفن بشكل احصائي معنوي عن نظيراتهن غير العقيمات كونهن ذوات دخل أقل ونوعية حياة غير جيدة وغير راضيات عن النشاطات الاجتماعية اليومية, والشعور بالكثير من ضغوط الحياة, ولهن تغذية غير جيدة, ويتميزن بسوء العلاقة مع ازواجهن ولسن قانعات بالعلاقة الحميمية مع الازواج. كما وجد ان مؤشر كتلة الجسم اكبر من 30 يزيد من خطر العقم بحوالي 15 مرة, في حين ان التدخين لم يكن له علاقة كبيرة بالعقم. واخيرا وجدت الدراسة ان النساء المصابات بالعقم سواءا الاولي او الثانوي يشعرن بأن حالة العقم أثرت سلبيا على حياتهن الاجتماعية. الاستنتاجات: يرتبط العقم عند النساء بعوامل ديموغرافية واجتماعية مختلفة مما يؤدي الى تدني نوعية الحياة والكثير من التوتر. لهذا فأن تثقيف الازواج والمشورة الزوجية تعد عنصرا اساسيا لاي برنامج علاجي للعقم.


Article
Diabetes Mellitus Risk Factors and Awareness among patients with Type II Diabetes Mellitus Disease in Al-Noaman General Hospital in Baghdad City - 2014
معرفة الاتجاهات السائدة في عوامل الخطورة والوعي للمرض ومعرفة النمط الغذائي للمرضى الذين يعانون من البول السكري" النوع الثاني " في مستشفى النعمان العام في مدينة بغداد -2014

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes is a chronic disease that occurs either when the pancreas does not produce enough insulin or when the body cannot Background: Diabetes is a chronic disease that occurs either when the pancreas does not produce enough insulin or when the body cannot effectively use the insulin it produces. Hyperglycemia , or raised blood sugar, is a common effect of uncontrolled diabetes and over time leads to serious damage to many of the body's systems, especially the nerves and blood vessels . Objectives : 1. To assess the trends of risk factors in patients with type (II) Diabetes Miletus. 2. To assess the awareness of patients with type (II) Diabetes Miletus. 3. To assess the Dietary Pattern of patients with type (II) Diabetes Miletus. Method: A Cross sectional descriptive study with convenience non probability sampling had been carried out during the period between February- June , 2014 that (160 ) available patients in AL-Noaman hospital in Baghdad city were interviewed . Results: The study showed that most of patients were above 60 years of age with average income , low education & had the disease for more than 5 years . Females formed 62% of those involved patients. For other risk factors half of them were still smokers, 62.5% were with family history of the disease , half of patients had hypertension , quarter of them had heart failure & small part of them had renal failure & ischemic heart disease. For the average mean of blood cholesterol was 259 mg /dl, SD ± 83.55 , (CI 275.38- 242.62) p value < 0.05 while average mean of triglycerides was 212 mg /dl , SD ±29. 31, (CI 217.75- 206.25) p value <0.05& average of body mass index (BMI) was 34. For knowledge & awareness about the disease half of patients knew it by having frequent hunger , thirst & less by frequent urination , blurred vision & others discovered it accidentally. . For risk factors quarter of them said that it occurred due to family history of the disease , others said that it occurred due to lack of exercise , obesity , diet , heart disease while half of them didn’t know about them & most of them didn’t know about the complications of the disease . - More than half of them said that sugar & sweets should be avoided , others said that should avoid all carbohydrates & oil while half of them said that should avoid pregnancy for diabetic females & the same said that could skip treatment when the level of blood sugar has been controlled . - For checking of blood sugar , 50% said that should be checked weekly & others said should be checked monthly . -More than half of them had their knowledge from relatives while only small part of them had their knowledge from medical staff & there was significant association between awareness & education that x² = 40 , P value =0.005 . - For dietary pattern the study showed that half of them had good & average intake of red meat & more for chicken while 80% with poor intake of fish . more than half of patients had average intake of full cream milk , full cream cheese while reached to70% with good & average intake of yogurt . for egg half of them had boiled & others had fried eggs daily. For carbohydrate most of them had eaten white bread and the same had eaten rice with oil daily while only 20% had brown bread daily . Half of them had good & average intake of fresh vegetables & more for cooked vegetables . Half of them had average & poor intake of apple & banana while for orange 60% had poor intake. Most of them took of tea with sugar & less for coffee with sugar . Conclusion: most of patients were with poor awareness about the disease &still has high risk factors and most of medical tips were from relatives with poor application of these tips and didn’t follow a healthy lifestyle & dietary pattern. effectively use the insulin it produces. Hyperglycemia , or raised blood sugar, is a common effect of uncontrolled diabetes and over time leads to serious damage to many of the body's systems, especially the nerves and blood vessels . Objectives : 1. To assess the trends of risk factors in patients with type (II) Diabetes Miletus. 2. To assess the awareness of patients with type (II) Diabetes Miletus. 3. To assess the Dietary Pattern of patients with type (II) Diabetes Miletus. Method: A Cross sectional descriptive study with convenience non probability sampling had been carried out during the period between February- June , 2014 that (160 ) available patients in AL-Noaman hospital in Baghdad city were interviewed . Results: The study showed that most of patients were above 60 years of age with average income , low education & had the disease for more than 5 years . Females formed 62% of those involved patients. For other risk factors half of them were still smokers, 62.5% were with family history of the disease , half of patients had hypertension , quarter of them had heart failure & small part of them had renal failure & ischemic heart disease. For the average mean of blood cholesterol was 259 mg /dl, SD ± 83.55 , (CI 275.38- 242.62) p value < 0.05 while average mean of triglycerides was 212 mg /dl , SD ±29. 31, (CI 217.75- 206.25) p value <0.05& average of body mass index (BMI) was 34. For knowledge & awareness about the disease half of patients knew it by having frequent hunger , thirst & less by frequent urination , blurred vision & others discovered it accidentally. . For risk factors quarter of them said that it occurred due to family history of the disease , others said that it occurred due to lack of exercise , obesity , diet , heart disease while half of them didn’t know about them & most of them didn’t know about the complications of the disease . - More than half of them said that sugar & sweets should be avoided , others said that should avoid all carbohydrates & oil while half of them said that should avoid pregnancy for diabetic females & the same said that could skip treatment when the level of blood sugar has been controlled . - For checking of blood sugar , 50% said that should be checked weekly & others said should be checked monthly . -More than half of them had their knowledge from relatives while only small part of them had their knowledge from medical staff & there was significant association between awareness & education that x² = 40 , P value =0.005 . - For dietary pattern the study showed that half of them had good & average intake of red meat & more for chicken while 80% with poor intake of fish . more than half of patients had average intake of full cream milk , full cream cheese while reached to70% with good & average intake of yogurt . for egg half of them had boiled & others had fried eggs daily. For carbohydrate most of them had eaten white bread and the same had eaten rice with oil daily while only 20% had brown bread daily . Half of them had good & average intake of fresh vegetables & more for cooked vegetables . Half of them had average & poor intake of apple & banana while for orange 60% had poor intake. Most of them took of tea with sugar & less for coffee with sugar . Conclusion: most of patients were with poor awareness about the disease &still has high risk factors and most of medical tips were from relatives with poor application of these tips and didn’t follow a healthy lifestyle & dietary pattern.. السكري هو مرض مزمن يحدث عندما لا ينتج البنكرياس ما يكفي من الأنسولين أو عندما الجسم لا يمكن استخدامه بفعالية الأنسولين وتنتج ارتفاع نسبة السكر في الدم وهو تأثير شائع لمرض السكري الغير منضبط ومع مرور الوقت يؤدي إلى أضرار خطيرة لكثير من أجهزة الجسم، لا سيما الأعصاب والأوعية الدموية . الاهداف : 1. تقييم اتجاهات عوامل الخطر لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني. 2. تقييم الوعي لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري النوع (الثاني). 3. تقييم النمط الغذائي للمرضى الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني النتائج: أظهرت الدراسة أن نصف المرضى كانوا فوق 60 سنة مع متوسط الدخل والتعليم ويعانون من المرض لأكثر من 5 سنوات وشكلت الإناث نسبة 62% من هؤلاء المرضى المعنيين. - عند الدراسة لعوامل الخطورة تبين ان نصفهم كانوا لايزالون مدخنين، و 62.5% لديهم تاريخ عائلي للمرض ونصفهم مصاب بارتفاع ضغط الدم، وربع منهم كان يعاني من عجز القلب و جزء صغير منهم كان يعاني من الفشل الكلوي واحتشاء عضلة القلب وكان متوسط معدل الكوليسترول في الدم هو 259 mg/dl , SD ± 83.55، قيمة (CI 275.38-242.62) p value> 0.05 بينما معدل متوسط الدهون الثلاثية هو 212/mg /dl ±29 SD , (CI 217.75-206.25) 31، p < 0.05 = 34 (BMI) ومتوسط مؤشر كتلة الجسم - لمعرفة الوعي حول هذا المرض : أ- النصف من المرضى كانوا قد عرفوا المرض بسبب كثرة الجوع والعطش والأقل بسبب كثرة التبول وعدم وضوح الرؤية و الآخرين اكتشفوه عن طريق الصدفة. ب- لمعرفة عوامل الخطورة الربع منهم قال أنه يقع بسبب وجود تاريخ عائلي للمرض، ومنهم قال أنه حدث بسبب الافتقار إلى ممارسة الرياضة والسمنة والنظام الغذائي الغير صحي، وأمراض القلب في حين أن البعض الآخر لم يكن يعرف عنه شيء. ج- معظمهم لم يكن يعرف المضاعفات الناجمة عن المرض. د- حول الأغذية التي ينبغي تجنبها، أكثر من نصفهم من قال أنه ينبغي تجنب السكر والحلويات والباقين قالوا أنه ينبغي تجنب جميع الكربوهيدرات والدهون. هـ - نصف المرضى ذكروا أنه يجب تجنب الحمل للإناث المصابات بالسكري و نفس النسبة قالوا أنه يمكن تخطي العلاج عندما تتم السيطرة على مستوى السكر في الدم. ف- عند التحقق من نسبة السكر في الدم تبين ان 50% قالوا أنه ينبغي التحقق منه أسبوعيا" و النسبة الاخرى قالوا شهريا" غ- أكثر من نصفهم كان قد عرف هذه المعلومات من معارفهم والأقارب والتي وصلت إلى 62.5% بينما وصلت المعرفة من العاملين في المجال الطبي إلى 37.5% وكان هناك علاقة كبيرة بين الوعي & التعليم X² = 40، P = 0.005. وأظهرت دراسة النمط الغذائية نصفهم قد تناول اللحوم الحمراء بصورة جيدة ومتوسطة وارتفع إلى 60% بصورة جيدة و متوسطة في تناول الدجاج ، بينما كان هناك ضعف في تناول الأسماك والذي وصل الى 80%. أكثر من نصفهم كان قد تناول بصورة جيدة ومتوسطة و تحسنت اكثر عند تناول اللبن . الحليب كامل الدسم والجبن كامل الدسم بالنسبة للبيض كان نصفهم قد تناولها كبيض مسلوق والأخرون مع الدهن يوميا, اما بالنسبة للكربوهيدرات فأن 80% منهم كانوا قد تناولوا الخبز الأبيض ونفس النسبة كانوا قد تناولوا الأرز مع الزيت يوميا بينما فقط 20% كانوا قد تناولوا الخبز الأسمر يوميا أما بالنسبة للبقوليات فان 100% كانوا قد أكلوها مع الدهن شهريا. نصفهم كان قد تناول الخضروات الطازجة بمعدل جيد ومتوسط وا زدادت إلى 60% عند تناول الخضار الطازجة . عند تناول الفواكه نصفهم كان قد تناول التفاح والموز بمعدل متوسط وضعيف ووصل الى 60% كمعدل ضعيف عند تناول البرتقال . معظمهم كان قد تناول الشاي مع السكر و كان المعدل أقل عند تناول القهوة مع السكر. الاستنتاج : تبين الدراسة ان معظم المرضى كانوا قليلي المعرفة بالمرض و لا تزال هنتاك عوامل خطورة عالية، ومعظم النصائح الطبية كانت تؤخذ من الأقارب والاصدقاء مع سوء تطبيق هذه النصائح، ولم يتبعوا نمطاً غذائيا صحيا" وأسلوب حياة صحيح.


Article
Clinical Patterns and Major Causes of Male Infertility In Fallujah City
الأنماط السريرية والأسباب الرئيسية لعقم الرجال في مدينة الفلوجة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Infertility is one of a major public health problem, affecting 15% of couples who attempt pregnancy; in 50% of them, the male partner is responsible. Both environmental and genetic factors, combined or separated, have been suggested as indefinable causes of infertility. Idiopathic infertility represents 15-20% of all cases. Aim of the study: To determine the clinical patterns and to review the etiologies of infertility among men in Fallujah city and its periphery. Patients and method: Between the beginning of January 2006 to the end of December 2010, 1410 infertile men from Fallujah city were enrolled in this study. All patients were evaluated by history and physical examinations to show the testicular size, varicocele of spermatic cord, vas deferens abnormalities and secondary sexual characteristics. Investigations including seminal fluid analysis (after three days abstinence and not >7 days) were done to all patients, and assessed according to WHO criteria, while hormonal study was indicated only to those patients with severe oligospermia. Results: One thousand eighteen patients (72.2%) had primary infertility while 392 (27.8%) had secondary type. Patients with infertility of less than five years were considered in this study, which accounts 1222 patients only. Of those 1222 patients 878 (71.8%) had primary type and 344 (28.2%) had secondary type of infertility. Sperm count was categorized as ( zero, ˂ five millions , 5-10 million, ˃ 10 – 19 million and ≥ 20 million). For all 1222 patients the distribution was 126 (10.3%), 78 (7.1%), 65 (5.3%), 72 (5.9%) and 872 (71 .4%) respectively. Among those with primary infertility the sperm count distribution was 112 (12.8%) , 71 (8.1%) , 51 (5.8%) , 57 (6.5%) and 587 (66.9%) respectively ,while those with secondary infertility the distribution was 14 (4.1%) , 16 (4.7%) ,14 (4.1%) , 15 (4.4%) and 285 (82.8%) respectively. The sperm motility in 854 (70%) was lower than normal (asthenospermia),among them, those with primary infertility the motility was low in 620 (70.6%) while those with secondary type 234 (68%) had low motility. Six hundreds thirty eight patients (53.2%) have identifiable causes for their infertility ( history of trauma , inguinal operations ,mumps, smoking ,varicocele ,STD ,chemotherapy , chronic medical illness , radiotherapy ,and renal transplant), while 584 patients ( 47.8% ) have non-identifiable causes of infertility. The mean of their age is 30.79 years ±7.09 SD and their duration of infertility between 1-5 years, with mean of 2.28± 1.23SD. Among those patients with non-identifiable infertility, 410 patients (70.2%) had primary infertility and 174 patients (29.8%) had secondary type. Conclusion: Non-identifiable infertility is high among infertile men in Fallujah city compared to the results of other neighboring countries and previous Iraqi studies. These results may be in a way or another related to military pollution occurred in Fallujah city during 2004 that herald the need of further investigations الخلاصة : يعتبر العقم من أهم المشاكل الصحية للمتزوجين ويعاني منه 15% منهم , في النصف من هؤلاء تعود الأسباب إلى الرجال وهناك عدة عوامل بيئية أو وراثية منفصلة أو مشتركة معا معروفة كأسباب مثبتة للعقم , بالمقابل هناك حالات عقم غير معروفة الأسباب (العقم المبهم ) والذي يشكل نسبة 15-20 % من مجمل الحالات. الغاية من الدراسة : هو للتعرف على الأنماط السريرية للعقم عند الرجال في العراق و لمراجعة مسبباته بضمنها التلوث البيئي في مدينة الفلوجة. المرضى وطريقة البحث : أجريت هذه الدراسة في الفترة من بداية كانون الثاني لعام 2006 إلى نهاية كانون الأول لعام 2010 وضمت 1410 رجل عقيم من مدينة الفلوجة .كل الحالات تم تقييمها سريريا بواسطة تفصيل التاريخ المرضي متضمنا نوع العقم (سواء كان أولي أو ثانوي) فترة العقم , وجود الإصابات المنتقلة جنسيا في السابق, التعرض لشدة خارجية على الأعضاء التناسلية ,تناول أدوية , عمليات جراحية سابقة شملت المنطقة المغبنية والأداء الجنسي للمرضى. كما تم أجراء الفحص السريري لجميع المرضى لتبيان حجم الخصيتين , دوالي الحبل المنوي , عيوب الوعاء الناقل والمظاهر الجنسية الثانوية. وبالنسبة إلى الفحوصات المختبرية فقد تم إجراء فحص السائل المنوي ( بعد الامتناع عن الجماع ثلاثة ايام على أن لا تزيد على سبعة ) واعتمدنا معايير منظمة الصحة العالمية للتقييم في حين فحص الهرمونات تم إجراءه لحالات النقص الشديد لعدد الحيامن . النتائج : ألف وثمانية عشر مريض (72%) كان لديهم عقم أولي في حين 392 (27.8% ) كان لديهم ثانوي, و تم أدراج الأشخاص اللذين لديهم عقم اقل من خمس سنوات في هذا البحث حيث بلغ عددهم 1222 مريض منهم 878 ( 71.8 % ) لديه عقم أولي و 344 ( 28.2 % ) لديهم عقم ثانوي .وبالنسبة إلى عدد الحيامن فقد تم اعتباره على شكل الفئات التالية :( صفر, اقل من 5 ملايين , بين 5 ال10 ملايين ,اكثر من 10 إلى 19 مليون و 20 مليون فأكثر) ولجميع المرضى المدرجين في البحث (1222 مريض) كان توزيعهم على الفئات كالتالي 126(10.3%) ,78 (7.1% ) , 65 (5.35%) ,72(5.9%) و872(71.4%) على التوالي. في حين أن مرضى العقم الأولي فكان التوزيع لعدد الحيامن بالشكل الآتي : 112 ( 12.8% ) , 71 ( 8.1 % ) , 51 ( 5.8 % ) , 57 ( 6.5 % ) و 587 ( 66.9 % ) على التوالي , ولمرضى العقم الثانوي فكان التوزيع كالآتي 14 ( 4.1 % ) , 16 ( 4.7 % ) , 14 ( 4.1 % ) , 15 ( 4.4 % ) وأخيرا 285 ( 82.8 % ) على التوالي . كما تم دراسة حركة الحيامن ونشاطها ووجد إن في 854 حالة (70%) كانت دون الطبيعي و368 (30%) كان طبيعيا , ووجد أن ضمن هؤلاء المعانين من العقم الأولي كانت الحركة بطيئة في 620(70.6%) وطبيعية في 258 (29.4%) في حين هؤلاء الذين يعانون من العقم الثانوي فكانت الحركة بطيئة في 234(68%) و طبيعية في 110 (32%) منهم . لقد بلغ عدد المرضى الذين لديهم أسباب مبينة للعقم 638 ( 53.2 % ) على سبيل المثال( وجود الإصابات المنتقلة جنسيا أو النكاف في السابق, التعرض لشدة خارجية على الأعضاء التناسلية, دوالي الخصية ,تناول أدوية , عمليات جراحية سابقة شملت المنطقة المغبنية , ألمبال تحتاني للإحليل ,التعرض للعلاج الإشعاعي و زرع الكلية) في حين (584 % 47.7) مريض كان لديهم عقم مبهم حيث لم يتم التمكن من تحديد أو التعرف على سبب مباشر للعقم لديهم وقد تم دراسة هذه العينة باستفاضة ووجد أن معدل أعمارهم 30.79 سنة وبانحراف معياريي(7.09) وكانت فترة العقم بين 1-5 سنوات وبمعدل 2.28 وانحراف (1.23) ومن بين هذه الفئة (العقم المبهم ) 410(70.2) كان لديهم عقم أولي و174(29.8) كان لديهم عقم ثانوي. الاستنتاج : إن العقم المبهم الأسباب يعتبر شائعا في الرجال العقيمين في مدينة الفلوجة مقارنة بالنتائج المسجلة في الدول المجاورة والدراسات السابقة في العراق و يمكن أن تعزى هذه النتائج بطريقة أو بأخرى إلى التلوث الحاصل جراء العمليات العسكرية التي جرت في هذه المدينة خلال العام 2004 الأمر الذي يستدعي إجراء تحريات أكثر تفصيلا لبيان وجود هذه الملوثات .


Article
Thymoquinone Protects the Heart Against isoprenaline-induced Myocardial Ischemia in mice: A Histopathological Study
الثايموكوينون (أحد المواد الفعالة في الحبة السوداء) يحمي القلب من التجلط عند تجريبه على الحيوانات المختبرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thymoquinone (TQ) is the most bioactive volatile oil that extracted from Nigella sativa seeds. It protects the tissue against ischemia-reperfusion injury including skeletal muscle, kidney, testes, liver and brain Objectives: This study aimed to investigate the cardio-protective effect against isoprenaline-induced myocardial cell necrosis in mice Materials and methods: Thirty six female albino mice were sub-grouped into six groups, each of six animals to receive intraperitoneal injection of dimethylsufoxide (5%W/v), TQ (10 mg/kg) or isoprenaline (30 mg/kg) as the following: Group I: dimethylsulfoxide, Group II: TQ , Group III: isoprenaline, Group IV: TQ twenty four hours prior to the treatment with isoprenaline, Group V:concomitant injections of isoprenaline and TQ and Group VI: treated with isoprenaline twenty four hours before treatment with TQ. After twenty four hours of treatment, the animals were sacrificed by cervical decapitation, the heart is rapidly removed and the left ventricle fixed in formalin solution (10%) for histopathological processing. Results: Isoprenaline induced inflammatory cells infiltration around the blood vessels and through the cardiac tissue with focal cardiac cell necrosis. Thymoquinone protects the heart against isoprenaline-induced changes. In Groups IV and V mild inflammatory cell infiltration were observed whereas in Group VI, the histopathological findings included normal cardiac cell texture, attenuation of inflammatory cells infiltration and limited focal necrosis. Conclusions: Thymoquinone protects the heart against isoprenaline-induced myocardial ischemia before or at the time and even after the cardiac insults that induced by isoprenaline suggesting that different mechanisms involved in cardio-protection خلفية: الثايموكوينون (Thymoquinone) هو من الزيوت الطيارة ذات الفعالية الحيوية العالية والمستخرج من بذور الحبة السوداء (Nigella sativa), لأنه يحمي الأنسجة ضد الإصابات الناتجة عن التروية الدموية المستأنفة بعد النقص الحاد في الاوكسجين الناتج عن نقص التروية الدموية بما في ذلك الهيكل العظمي والعضلات والكلى والخصيتين والكبد والدماغ. الأهداف: تهدف هذه الدراسة إلى دراسة التأثير الوقائي للثايموكوينون على القلب ضد التجلط الناجم عن الايزوبرينالين ((Isoprenaline في الفئران. مواد وطرق البحث: ستة وثلاثون من اناث الفئران البيضاء (albino) تم تقسيمها الى ست مجاميع بحيث ان كل مجموعة مؤلفة من ستة حيوانات ليتم حقنها داخل الصفاق بالدايمثيلسالفوكسايد 5% (Dimethylsufoxide), الثايموكوينون (10 ملغ/كلغ) أو الايزوبرينالين (30 ملغ/كلغ) وعلى النحو التالي: المجموعة الأولى: الدايمثيلسالفوكسايد، المجموعة الثانية: ثايموكوينون ، المجموعة الثالثة: إيزوبرينالين، المجموعة الرابعة: ثايموكوينون أربع وعشرون ساعة قبل المعاملة بالايزوبرينالين، المجموعة الخامسة: الحقن المتزامن للايزوبرينالين والثايموكوينون والمجموعة السادس: تم معاملتها بالايزوبرينالين اربع وعشرين ساعة قبل الحقن بالثايموكوينون. وبعد أربع وعشرين ساعة من هذه المعاملات تم قتل هذه الحيوانات عن طريق قطع العنق، حيث تمت عملية استخلاص القلب بسرعة وفصل البطين الأيسر وتثبيته في محلول الفورمالين (10٪) لغرض اعداده للدراسة النسيجية. النتائج: لاحظنا ان الايزوبرينالين تسبب في تسلل عدد كبير من الخلايا الالتهابية حول الأوعية الدموية وبين انسجة عضلة القلب مع ظهور بؤر من الخلايا القلبية المتنخرة (necrosis). كما لاحظنا ان الثايموكوينون يحمي القلب ضد التغييرات التي يسببها الايزوبرينالين، حيث لوحظ في المجموعتين الرابعة والخامسة ان هناك تسلل خفيف من الخلايا الالتهابية (inflammatory cells), في حين أنه في المجموعة السادسة اظهرت الدراسة النسيجية ان هناك جزء كبير من النسيج العضلي بحالة جيدة وان الثايموكوينون قد قلل من شدة الالتهاب (Inflammation) مع ظهور عدد محدود من الخلايا المتنخرة (necrotic cells) اذا ما قورنت بالتغيرات النسيجية في المجموعة الثالثة حيث ان الحيوانات حقنت بمادة الايزوبرينالين وحدها. الاستنتاجات: الثايموكوينون يحمي القلب ضد نقص تروية عضلة القلب التي يسببها إيزوبرينالين قبل أو في نفس الوقت وحتى بعد الازمات القلبية التي يسببها الايزوبرينالين، مما يشير إلى أن هناك آليات مختلفة تشترك في حماية القلب.


Article
Association Between Epstein-Barr Virus and Burkitt’s lymphoma in Western Iraq. (A molecular case-control study
العلاقة بين فيروس الابشتان بار والورم اللمفاوي( لمفوما)نوع بيركت (دراسة جزيئية للحالة باستخدام مجموعة ضابطة) في غرب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Association of EBV with BL is differ according to the geographical distribution and type of BL with a consistent C-MYC chromosomal translocation. Objectives: The purpose of this study is to find out the association between Epstein Barr virus & the characteristic C-MYC as well as the age and gender distribution of Burkitt's lymphoma in Western Iraq. Patients and Methods: In this case-control study we have analyzed paraffin sections from 60 patients with Burkitt’s lymphoma (19 endemic BL, 41sporadic BL). Diagnosis of these cases was depend on clinical and histological as well as immunohistochemical bases. Detection of Epstein-Barr virus (EBV) DNA and C-MYC chromosomal translocation by PCRwere performed, using sets of primers flanking the EBNA-1 and the c-MYC chromosomal translocation. Results: Endemic BL affected mostly children aged 3–10 years (mean age: 5.6 years), whereas sporadic BL affected mostly adults aged 22–37 years(mean age:29 years). The sex ratio of the BL was 2:1 (41M: 19F).Study showed that 18/19 of endemic BL and 8/41 of sporadic BL were positive for EBV(positive EBNA1 by PCR).C-MYC chromosomal translocation was detected in 18/19 endemic BL and in 40/41sporadic BL. Conclusions: There was significant association between EBV and endemic BL but no such a relation with sporadic BL. Also there was a strong association between C-MYC translocation in both endemic and sporadic BL. However there was no significant correlation between C-MYC translocation of endemic & sporadic BL and the gender. المقدمة: الترابط بين فيروس الابشتان والورم اللمفاوي نوع البيركت يختلف حسب المنطقة الجغرافية ونوع الورم الكروموسومي C- MYC يوجد تماشي لهذا الورم مع وجود تعابر في C-MYC الأهداف : تهدف هذه الدراسة إلى تقيم فيما إذا كان هنالك إي ارتباط لفيروس الابشتان بار وتعابر الكروموسومي مع البيركت لمفوما, إضافة إلى توزيع الجنس والأعمار لمرضى الورم اللمفاوي نوع بيركت في غرب العراق . المرضى و الطرائق: هذه الدراسة هي( مجموعة منضبطة) تم فيها استخدام مقاطع الشمع العائدة إلى 60 مريضا تأكد نسيجيا إصابتهم بالورم اللمفاوي نوع بيركت (41 حالة نوع وبائي و19 حالة نوع فردي) وذلك لغرض تشخيص. الكروموسوميC- MYC وجود فيروس الابشتان بار وتعابر. النتائج: تبين لنا إن البيركت لمفوما الوبائية تصيب في الغالب الأطفال بعمر من3 إلى 10 سنوات (متوسط الأعمار 5.6 سنوات) بينما البيركت لمفوما الفردية فكانت في الغالب تصيب البالغين بأعمار 22 إلى 37 سنة (متوسط الأعمار 29سنة ), نسبة الجنس كانت في مجموعة مرضى البيركت لمفوما 1:2 (41M:19F). الدراسة بينت أن 18 من اصل 19 كانت حالة بيركت لمفوما وبائية (14 ذكور و5 إناث) وفي 8 من اصل 41 حالة من البيركت لمفوما الفردية (6 ذكور و2 إناث) كانت موجبة لفيروس الابشتان بار(موجب لــــ EBNA1 باستخدام تقنية البي سي ار). تعابر C- MYCالكروموسومي تم تحديده في 18 من 19 من حالات البيركت لمفوما الوبائية (13 ذكر و5 إناث) وتم تحديده في 40 من 41 من حالات البيركت لمفوما الوبائية (26 ذكر و14 إناث).كان هنالك ترابط قوي مهم إحصائيا بين تعابر C- MYCالكروموسومي في حالات البيركت لمفوما الوبائية والفردية. ليس هنالك علاقة مهمة بين نتائج البي سي ار المتعلقة بتعابير C- MYC الكروموسومي لمرضى للبيركت لمفوما الفردية والوبائية وجنس المرضى. الاستنتاج: نحن استخلصنا بأنه هنالك ترابط بين فيروس الابيشتان بار والبركت لمفوما الوبائية ولا توجد مثل هذه العلاقة مع البيركت لمفوما الفردية .كذلك هنالك علاقة قوية بين تعابر C- MYCالكروموسومي مع كل من البيركت لمفوما الوبائية والفردية.


Article
Fetomaternal Outcome According to Placental Position in Placenta Previa PP))
النتائج الجنينية - الامومية وفقا لموقع المشيمة في حالات المشيمة النازلة الى الأسفل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Placenta Previa is a leading cause of hemorrhage and is potentially fatal complication for the mother. In addition, pregnancies complicated by (Placenta previa) are at higher risk for adverse perinatal outcome: IUGR, prematurity and perinatal mortality. These finding may result from pathological implantation of the placenta that interfere with normal placental function and leads to abnormal fetal growth. Aim of the study: To elucidate whether the location of placenta below uterine incision in caesarean section is important in development of fetomaternal complication in placenta previa patients. Patients and methods: The study was conducted between 1st of March 2012 and 30th of May 2013 in the department of Obstetrics and Gynecology, Baghdad Teaching Hospital, Medical City Complex, Baghdad, Iraq. The study conducted on 100 patients starting at 32 weeks of gestation on ward being diagnosed as placenta previa by ultra sound scan; the subjects are divided into 2 groups: group (a) placenta is located in anterior wall of lower uterine segment. Group (b) placenta is located in posterior wall of lower uterine segment. The results of the 2 groups were compared to each other regarding fetomaternal complications. Results: eighty five patients were found to have anterior placenta previa and 15 were posterior. Analysis of data show that antepartum hemorrhage, number of c/s, hysterectomy and placenta accreta, hospital staying (days) were significantly higher in anterior group with p value 0.017,0.006,0.027,0.032,0.008 respectively, while there was no statistically significant difference regarding maternal age, number of abortions, history of curettage, number of curettage, birth weight, apgar score1 and 5, neonatal care admission, blood transfusion, oversewing, visceral injury and maternal death. Conclusions: anterior previa is more dangerous than posterior previa in view of increasing maternal and neonatal morbidity such as excessive blood loss, massive transfusion, placenta accreta and hysterectomy, as well as perinatal morbidity. الخلاصة : المشيمة المتقدمة هي السبب الرئيسي للنزف ولوفاة الام والمضاعفات الاخرى المتمثلة بنقل الدم ورفع الرحم الطارئ بالإضافة الى المضاعفات التي تصيب الجنين قبل الولادة وما بعد الولادة . الهدف: تهدف هذه الدراسة المتقدمة الى توضيح اهمية موقع المشيمة تحت الشق الرحمي في العملية القيصرية في تطور المضاعفات الجنينية-الامومية لدى النساء ذوات المشيمة النازلة الى الاسفل . نوع ومكان الدراسة: دراسة ذات مراقبة تحليلية . اجريت في فرع النسائية والتوليد في مستشفى بغداد التعليمي/مجمع مدينة الطب/بغداد/العراق. منهاج الدراسة: اجريت الدراسة في الفترة من الاول من اذار 2012 الى الثلاثين من أيار 2013 على 100 مريضة بدءا من الاسبوع 32 من الحمل فصاعدا من اللواتي يتم تشخيصهن بواسطة المسح فوق الصوتي على وجود المشيمة النازلة الى الاسفل لديهن. يتم تقسيم المريضات الى مجموعتين: المجموعة (أ) تقع المشيمة لديهن في الجدار الامامي للقطعة الرحمية السفلى. المجموعة (ب) تقع المشيمة لديهن في الجدار الخلفي للقطعة الرحمية السفلى. النتائج: تمت مقارنة نتائج المجموعتين مع بعضهما طبقا الى المضاعفات التي حدثت للام والتي تضمنت النزف الدموي ونقل الدم والتصاق المشيمة بعضل الرحم والحاجة الى استئصال الرحم ومدة المكوث والوفاة في المستشفى. وجد بأن هناك 85 من اصل 100 مريضة كانت لديهم المشيمة امامية وان 15 كانت لديهم المشيمة خلفية ووجد ان نسبة النزف الرحمي قبل الولادة ،عدد القيصريات السابقة ،رفع الرحم، الجارة الملتصقة ،مدة البقاء في المستشفى كانت اكثر في المجموعة الامامية ، بينما لم يكن هنالك فرق بين المجموعتين في عمر الأم، عدد مرات جرف الرحم ، وزن الوليد ، ودخوله العناية المركزة ، جرح الاحشاء ، نقل الدم وموت الام . الاستنتاجات: المشيمة الامامية النازلة اخطر من المشيمة الخلفية النازلة من حيث النزف ما قبل الولادة ، التصاق المشيمة ورفع الرحم .

Table of content: volume:13 issue:1