Table of content

Journal of University of Babylon

مجلة جامعة بابل

ISSN: 19920652 23128135
Publisher: Babylon University
Faculty: Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Journal of University of Babylon (JUB) is an official journal of University of Babylon in Iraq, established in 1995.

JUB is publishing peer-reviewed, high-quality research papers and reviews in all branches of Engineering Sciences, Pure Sciences, and Humanity Sciences.

JUB publishes twelve issues of rigorous and original contributions in the Science disciplines of Biological Sciences, Chemistry, Geology Sciences, and Physics, and in the Engineering disciplines of Material, Civil, Computer Science and Engineering, Electrical, Mechanical, Chemical, and Architecture Engineering.

https://www.journalofbabylon.com/index.php/JUB/issue/archive

Loading...
Contact info

info@journalofbabylon.com,

jub@itnet.uobabylon.edu.iq.

+9647823331373

https://www.journalofbabylon.com

Table of content: 2016 volume:24 issue:5

Article
An Efficient Steganography Model Using Video Compression and Image Steganography

Loading...
Loading...
Abstract

A process of hiding the secret information in the cover media (i.e. image, audio, video, etc.) is called as Steganography, these cover media suffer from different problems that effect on their efficiency and performance such as the capacity of cover media. This paper overcome this problem and provide a method for embed secret image into videos which provide high security with computing speed, and without producing visible changes, which reduce the size of the cover video image clip before hiding secret color image (BMP format) in it, this method applied discrete wavelet transform (DWT) on the frames resulted from the video image, which produced LL, HH, LH, HL bands. Block based algorithm used to hide the secret information or image in the random selected LL frame, where a video can be viewed as a sequence of still images (frames) and the secret image are inserted in these frames. This method depends on searching for the similarity among the hiding data blocks and others in the cover image. Then construct the compressed video clip containing secret data. in the other side the receiver used inverse discrete wavelet transform (IDWT) after cutting the compressed video into frames to done the decompression process on it ,then extract the secret image from the stego frame .Finally construct the uncompressed video. Mean Square Error(MSE), Peak signal to noise ratio (PSNR) and average difference(AD)are used to measure the quality of the compressed cover frame image and stego image, also compression ratio(C.R) are calculated between the original video clip image and stego-compressed video clip image, which show a very good result ,this system implemented using Visual basic.6 programming language علم الإخفاء هو العلم الذي يقوم بإخفاء المعلومات السرية في وسائط الغطاء مثل الصور, الصوت والفيديو والتي تعاني من مشاكل متعددة في كفاءتها وانجازها مثل سعة وسائط الخزن.ولتلافي مثل هذه المشاكل قدم هذا البحث طريقة لإخفاء الصور في مقاطع من الفيديو والتي وفرت أمنية عالية وسرعة في الحساب وبدون حصول تغييرات ملحوظة ,حيث يتم تقليل حجم صورة الفيديو الغطاء قبل إخفاء الصورة المراد إيصالها بداخله وذلك باستخدام طريقة التحول المويجي على الفريمات الناتجة من تقطيع صورة الفيديو والتي تكون أربع حزم HL, LL, LH, HH. تستخدم طريقة تشابه البلوكات لإخفاء الصور في فريمات حزمة الـ ــLL المختارة عشوائيا ,والتي تعتمد على إيجاد التشابه بين كتل البيانات المخفية والأخرى في الصورة الغطاء. وبعدها يتم إرجاع الفيديو وعرضه وهو يحمل بداخلة معلومات الصورة المخفية وعند الاستلام تجري عملية فتح الضغط باستخدام معكوس التحويل المويجي لاسترجاع الحجم الأصلي لصور فريمات الغطاء ومن ثم استخلاص الصورة المخفية من صورة الفريم الغطاء . ولقياس كفاءة هذه الطريقة المستخدمة للإخفاء تم استخدام ومعدل الاختلاف و MSEو PSNRبين فريمات صورة الغطاء المضغوطة وبين صورة الغطاء .وكذلك تم احتساب C.Rبين الصورة المضغوطة والصورة المسترجعة .


Article
Image De-noising: Comparative Study

Authors: Nidhal El Abbadi --- Enas Hamood Al-Saadi
Pages: 1155-1161
Loading...
Loading...
Abstract

The need for efficient image restoration methods has grown with the massive production of digital images and movies of all kinds have often been taken in poor conditions. No matter how good cameras are, an image improvement is always desirable to extend their range of action. The search for efficient image de-noising methods still is a valid challenge, at the crossing of functional analysis and statistics. In spite of the sophistication of the recently proposed methods, most algorithms have not yet attained a desirable level of applicability. The main focus of this paper is to analyses, examines and compares various filters and de-noising methods such as morphology de-noising, singular value decomposition (SVD) de-noising, median and Gaussian filters, in addition to hybrid methods which combine two method. The aim of this paper is to embark on the study of four types of noises such as Gaussian, Salt and Pepper, Poisson, and Speckle noise. The resulted images after de-noising are evaluated visually and by using some performance evaluation methods such as PSNR. تطورت الحاجة لطرائق استرجاع الصورة الكفوءة مع الانتاج الهائل للصورة الرقمية والسينما لكل الانواع وعادة ما تؤخذ بظروف رديئة. ليس هنالك حاجة لكاميرات جيدة حيث ان تحسين الصورة عادة ما يكون مرغوب لتوسيع مدى فعاليته. ان البحث عن طرائق ازالة ضوضاء كفوءة يمثل تحديات مقبولة عند التحليل الوظائفي والاحصائي. بالرغم من تعقيد الطرائق المقترحة حاليا فان معظم الخوارزميات لحد الان لا تمتلك مستوى مرغوب من التطبيق. التركيز الرئيسي من البحث هو تحليل وتفحص ومقارنة مرشحات مختلفة وطرائق ازالة الضوضاء مثل ازالة الضوضاء بالمرفولوجي وازالة الضوضاء بتحليل القيمة المفردة ومرشحات كاوسن والمتوسط بالاضافة الى الطرائق الهجينة التي تجمع طريقتين. الهدف الرئيسي من البحث هو دراسة اربعة انواع من الضوضاء مثل كاوسن والملح والفلفل وبويسن وضوضاء البقعة. قومت الصورة الناتجة بعد ازالة الضوضاء نظرياً وبوساطة استخدام بعض طرائق تقويم الكفاءة مثل قمة نسبة الاشارة الى الضوضاء (PSNR).


Article
On Dimension Theory

Authors: Raad Aziz Hussain --- Sanaa Noor Mohammed
Pages: 1162-1172
Loading...
Loading...
Abstract

In this paper we introduce and define a new type of dimension theory and the concept of for a topological space have been studied. In this work, these concepts will be extended by using sets.في هذا البحث نقدم ونعرف جديد حول نظرية البعد من النمط لقد درسنا المفاهيم dimX و IndXو indX للفضاءات التبولوجية X وفي هذا العمل سوف نوسع هذه المفاهيم باستخدام المجموعات المفتوحة من النمط


Article
Enhanced the Security of Electronic-Commerce (E-Commerce)

Authors: Noura H.Ajam
Pages: 1173-1180
Loading...
Loading...
Abstract

Electronic-commerce (e-commerce) is a very active field of Internet research. A very important aspect of E-commerce is its security. Because of the variety of e-commerce applications, many security policies, protocols and techniques are involved in the deployment of the security. Applications of the E-commerce are demonstrated here. This paper presents a suggested approach to enhance security in e-commerce. The new approach uses two algorithms which is blowfish and MD5. Combining these two algorithms provides high quality encryption, and makes it stronger against any kind of intruding.التجارة الإلكترونية (التجارة الإلكترونية) هو احد المجالات الهامة من بحوث الانترنت. وهناك جانب مهم جدا من التجارة الإلكترونية هو أمنها. بسبب مجموعة متنوعة من تطبيقات التجارة الإلكترونية، تشارك العديد من السياسات الأمنية والبروتوكولات والتقنيات في تطوير الأمن والحماية لهذه التطبيقات. البعض من تطبيقات التجارة الالكترونية موضحة في هذه الدراسة. يعرض البحث طريقة مقترحة لتعزيز الأمن في مجال التجارة الإلكترونية. تستخدم الطريقة الجديدة اثنين من الخوارزميات التي هي Blowfish- و MD5. الجمع بين هذه الخوارزميات يوفر جودة عالية من التشفير، ويجعلها أقوى ضد أي نوع من التطفل.


Article
A Novel Technique to Hide and Encrypt The Secret Information in DNA

Authors: Basim Sahar Yaseen
Pages: 1197-1205
Loading...
Loading...
Abstract

The paper suggests a mathematical manner that simulates the transition processes of the hereditary information from/to its storage in the cell nucleus (genetic bases in DNA strand), and via central dogma processes. The suggested framework begins with a real mRNA codons sequence to recode the secret message from alphabet to real number values by using their statistics ,and then ,these real values will be stored in the genetic bases bonds in a novel technique and, via this step we can construct a numerical DNA strand for the original secret message ,that it can be manufactured biologically in the laboratory .The aim of the proposal technique is finding the mathematical framework which utilizes the variation fundamental of bonds power values between genetic bases to hide and to encrypt the secret information, then reproducing the DNA strand of the mRNA with the message. In this paper ,we describe the design of a DNA coder mechanism that simulates the processes of central dogma inverse operation to hide and to encrypt an information via this operation.يقترح البحث اسلوب رياضي يحاكي معالجات النقل للمعلومات الوراثية من / والى اماكن خزنها في نواة الخلية الحية (القواعد الجينية في سلسلة DNA ) ,ومن خلال معالجات العقيدة المركزية داخل الخلية.يبدأ الهيكل الرياضي المقترح بسلسلة حقيقية من ترميزات mRNA لاعادة ترميز الرسالة السرية ونقلها من الابجدية الى قيم رقمية حقيقية, تخزن هذه القيم بالروابط بين القواعد الجينية باستخدام احصاءاتها ,ثم تقوم هذه الخطوة بانتاج سلسله رقمية من DNA تعبر عن الرسالة السرية الاصلية, والشكل الجديد للرسالة يمكن ان ينتج مختبريا كسلسلة حياتية ,. الهدف من التقنية المقترحه هو ايجاد هيكل رياضي يخدم التنوع في قيم قوة الربط بين القواعد الجينية وتوظيفها في اخفاء وتشفير المعلومات السرية ,وكذلك اعادة انتاج DNA للــ mRNA الخاصة بالرساله .وفي هذا البحث قمنا بتوضيح كيفية تصميم مرمز DNA يحاكي معالجات العقيدة المركزية المعكوسة من سلسلة الاحماض الامينية الى سلسلة DNA الحاوية على المعلومات السرية.


Article
Evaluation of the Sperm Cervical Mucus Contact test (SCMC) for Assessment of Cervical Factor Infertility

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cervical mucus is a necessary component of human fertility. Cervical mucus is considered a main barrier for sperms for passing to the upper female reproductive tract, only less than 1% of the spermatozoa in vagina can penetrate the cervical mucus successfully. Objective: Use in vitro sperm cervical mucus contact test (SCMC) to evaluate the fertility of couples complaining from unexplained infertility. Methods: This study was conducted in the Infertility Unit/ Babylon Hospital of Gynecology and Children. Seminal fluid analysis was performed for all 45 studied specimens. SCMC test was performed by aspirating a cervical mucus at 12-14 day cycle of females. One drop of semen mixed with a drop of cervical mucus and covered with cover slide. The slide is then incubated at 37C° for 30 minutes.The sperm concentration and sperm motility due to grading activity were evaluated and compared with semen parameters. Results: The results showed a significant decrease (p<0.001) of sperm concentration and forward sperm motility (grade a & b ), while a significant increase (p<0.001) in grade c and d sperm motility compared to their values in seminal fluid analysis. The correlation (r) study showed significant negative correlation between forward sperm motility a+b with age of females, while a positive correlation between grade c of sperm motility and age of females, and non-significant correlation between all studied sperm parameters with infertility period. Conclusion: It was concluded that sperm SCMC test is necessary for detecting the causes of infertility for Normospermic men. الخلفية العلمية: يعد مخاط عنق الرحم مكون مهم لخصوبة البشر. يعتبر مخاط عنق الرحم الحاجز الرئيسي لعبور النطف الى الجزء الاعلى من القناة التناسلية الانثوية, فقط أقل من 1% من النطف في المهبل بإمكانها عبور مخاط عنق الرحم بنجاح. الهدف: اجراء فحص اتصال النطف بمخاط عنق الرحم لغرض تقييم خصوبة الازواج الذين يعانون من العقم غير المفسر. طرائق العمل: أجريت الدراسة في وحدة العقم/ مستشفى بابل للولادة والاطفال. تم اجراء فحص السائل المنوي لعينات المني المدروسة والبالغ عددها 45 عينة. تم اجراء فحص اتصال النطف بمخاط عنق الرحم عن طريق سحب مخاط عنق الرحم في اليوم 12-14 من دورة الطمث للزوجات. تم مزج قطرة واحدة من السائل المنوي مع قطرة من مخاط عنق الرحم على شريحة زجاجية وغطيت بغطاء الشريحة ووضعت الشريحة في الحاضنة بدرجة 37م° لمدة نصف ساعة , ومن ثم تم اجراء الفحص المجهري لحساب تركيز النطف والنسبة المئوية لحركة النطف وحسب درجات نشاط النطف وقورنت مع قيمها في فحص السائل المنوي. النتائج: اظهرت النتائج نقص معنوي (p<0.001 ) في تركيز النطف والنطف ذات الحركة الامامية (aوb ), في حين لوحظ زيادة معنوية (p<0.001) في حركة النطف درجة c وd عند مقارنتها بقيمها في فحص السائل المنوي. أما دراسة علاقة الارتباط فقد لوحظ علاقة سلبية معنوية بين حركة النطف بدرجة b+a وعمر الاناث, في حين وجدت علاقة ارتباط موجبة معنوية بين حركة النطف بدرجة c مع عمر الاناث, في حين لم تحصل أي معنوية بعلاقة الارتباط بين معايير النطف ومدة العقم. الاستنتاج: يستنتج من الدراسة بأن اختبار اتصال النطف بمخاط عنق الرحم ضروري لتشخيص حالات العقم للأشخاص الذين يعانون من العقم غير المفسر والذين لديهم معايير نطف طبيعية .


Article

Loading...
Loading...
Abstract

Breast cancer is the most common disease in females and it has become a major health problem affecting women worldwide. This study was carry out on different groups of female albino rats Rattus rattus, that primed by different forms of antigens prepared from cell line of human breast cancer T47d. The current study has been designed to determine the immune response of rats for breast cancer cells antigens. The immune parameters CD56 and perforin have been estimated. Significant increase (P<0.05) is found in the level of expression of CD56 on the surfaces of natural killer cells of rats in all treated groups, but higher level in group that injected by mixture of freezing killed antigen with adjuvant that reached to 83.164±7.616 ng/ml is compared with the control groups. The results have indicated the presence of significant increase in the level of cellular toxin perforin in all treatment groups especially the rats that immunized by freezing killed antigen with adjuvant which reached to 113.45±15.925 ng/ml compared with the healthy rats. سرطان الثدي هو الورم الخبيث الأكثر شيوعا في الإناث إذ أصبح مشكلة صحية كبيرة تؤثر على النساء في جميع أنحاء العالم. أجريت تجارب هذه الدراسة على مجاميع مختلفة من إناث الجرذان البيض Rattus rattus المحقونة بالأشكال المختلفة من مستضدات خلايا خط سرطان الثدي البشري T47d. وقد صممت الدراسة الحالية لتحديد الاستجابة المناعية لإناث الجرذان المجرعة بأشكال مختلفة من تلك المستضدات. حيث تم تقدير المؤشرات المناعية والمتمثلة بـ CD56 و البيرفورين perforin. وجد زيادة معنوية (P<0.05) في مستوى تعبير المؤشر CD56 على سطوح الخلايا القاتلة الطبيعية للجرذان المجرعة بالاشكال المختلفة من المستضدات مقارنة مع مجموعتي السيطرة. ولكن المستوى الأعلى كان في مجموعتي الجرذان المجرعة بالمستضد المقتول بالتجميد والممزوج بالمساعد المناعي إذ بلغت 83.164±7.616 (نانوغرام/مل) على التوالي. أشارت نتائج الدراسة الى وجود ارتفاع معنوي (P<0.05) في مستوى السم الخلوي البيرفورين Perforin في المجاميع المعاملة مقارنة مع مجموعتي السيطرة، ولوحظ ارتفاع ذلك المستوى في مجموعة الجرذان الممنعة بالمستضد المقتول بالتجميد الممزوج مع المساعد المناعي إذ بلغ 113.45±15.925 (نانوغرام/مل).


Article
Assessment the Level of Interleukine-5 and Eosinophils Count in Allergic Rhinitis and Asthma Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Fifty blood samples have been collected from patients attending the center of the allergy and asthma in the province of Babylon ( 25 before immunotherapy treatment and 25 after treatment ), in addition to 10 samples from non-allergic persons as a control . IL-5 concentrations have been measured by using ELISA, while the eosinophils have been measured by using complete blood count device. This results shows that there is an increase in the level of IL-5 and eosinophils count before allergen-specific immunotherapy treatment for allergic rhinitis patients which reached 53.1402 ± 3.67801pg/ml and 0.8249 ± 0.20108 cell/mm3 respectively and asthmatic patients 49.8922 ± 7.43190 pg/ml and 0.6523± 0.25712 cell/mm3 respectively in compared with their level after treatment for allergic rhinitis patients which reached 22.7315 ± 4.03680 pg/ml and 0.3642 ± 0.14734 cell/mm3 and asthma patients 22.7177 ± 4.13433 pg/ml and 0.3645± 0.15743 cell/mm3 respectively, and for control which reached 24.5404 ± 8.64920 pg/ml and 0.2252 ± 0.09139 cell/mm3 respectively. The results showed that there were an increase in the level of IL-5 for allergic rhinitis patients before and after treatment in compared with asthma patients , eosinophils increase in allergic rhinitis patients in compared with asthma patients before immunotherapy treatment, but the opposite is true for their count which increase in asthma patients in compared with allergic rhinitis patients after treatment. The level of IL-5 and eosinophils count decrease gradually by increasing the period of immunotherapy treatment which divided into three groups two months , six months and one year , the level of IL-5 for these groups 26.2821  3.81978 pg/ml , 21.3737  2.47124 pg/ml and 20.5029  4.67899 pg/ml respectively , while the count of eosinophils for these groups reached 0.4567  0.15057 cell/mm3 , 0.4282  0.15162 cell/mm3 and 0.26270.06517 cell/mm3 respectively. تم جمع 50 عينة دم من المرضى المراجعين لمركزالحساسية والربو في محافظة بابل (25 قبل العلاج و 25 بعد العلاج ) , بالاضافة الى 10 عينات من اشخاص غير مصابين بالحساسية من النوع الاول اعتبرت كسيطرة, تم قياس تركيز IL-5 باستخدام تقنية ELISA , في حين تم قياس تعداد كريات الدم الحمضة باستخدام جهاز عد كريات الدم الكامل. اظهرت النتائج وجود ارتفاع في مستوى IL-5 كذلك الخلايا الحمضة قبل العلاج المناعي لكل من مرضى التهاب الانف التحسسي 53.1402 ± 3.67801pg/ml و 0.8249 ± 0.20108 خلية/ملم3 على التوالي و مرضى الربو , 49.8922 ± 7.43190 pg/ml و 0.6523± 0.25712 خلية/ملم3 على التوالي, مقارنة مع مجموعة بعد العلاج لمرضى التهاب الانف التحسسي 22.7315 ± 4.03680 pg/ml و 0.3642 ± 0.14734 خلية/ملم3 على التوالي ومرضى الربو 22.7177 ± 4.13433 pg/ml و 0.3645± 0.15743 خلية/ملم3 على التوالي, ومجموعة السيطرة التي بلغت 24.5404 ± 8.64920 pg/ml و0.2252 ± 0.09139 خلية؟ملم3 على التوالي. اظهرت النتائج كذلك ارتفاع مستوى IL-5 بالنسبة لمرضى التهاب الانف التحسسي مقارنة مع مستواه لمرضى الربو قبل وبعد العلاج المناعي, اما بالنسبة للخلايا الحمضة فقد وجد ارتفاع في تعداد هذه الخلايا عند مرضى التهاب الانف التحسسي مقارنة مع مرضى الربو لمجموعة قبل العلاج, لكن يصبح العكس هو الصحيح حيث يرتفع تعداد هذه الخلايا عند مرضى الربو مقارنة مع مرضى التهاب الانف التحسسي لمجموعة بعد العلاج. ينخفض تركيز IL-5, والخلايا الحمضة تدريجيا بزيادة مدة العلاج المناعي التي قسمت الى ثلاث مجاميع شهرين و ستة اشهر و سنة واحدة , بلغ تركيز IL-5 لهذه المجاميع 26.2821  3.81978 pg/ml , 21.3737  2.47124 pg/ml و 20.5029  4.67899 pg/ml على التوالي, في حين بلغ تعداد الخلايا الحمضة لنفس المجاميع كالتالي 0.4567  0.15057 خلية / ملم3 , 0.4282  0.15162 خلية / ملم3 و 0.2627  0.06517 خلية / ملم3.


Article
Characterization of Streptococcus pyogenes Isolated from Throat Swabs in Baghdad Children Patients

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to determine immune status of patients with respect to Streptococcus pyogenes. The present study was conducted to determine antibody against Group A Streptococcus (GAS) in serum of children patients suffer from tonsillitis and pharyngitis. A total of 260 samples (197 blood samples and 260 throat swab) was collected from 260 patients, 169 (65 %) of them were males and 91 (35%) were females suffering from Tonsillitis and pharyngitis. The results indicated that most age groups 2- 13years being susceptible for tonsillitis in children, were among the recurrent tonsillitis and the males were more susceptible and response to infection compared with females. The study included two main parts. The first one was the bacterial diagnosis based on relied diagnostic procedure (classical and advance which involved Api 20 Strep and Viteck 2 system). The second part was the detection of antistreptolysin O (ASO) by using a latex agglutination test. The throat swabs culture from patients conducted its Lancefield group to suggest group A. The results observed that GABH (3.07%) Streptococcus pyogenes, while the rest other bacteria 252 (96.92 %) group as other bacteria from total study samples (260). تهدف الدراسة الى تحديد الوضع المناعي في المرضى المصابين بالعقدية المقيحة. وقد أجريت الدراسة لقياس الاجسام المضادة للاطفال المصابين بالنوع (A من التهاب اللوزتين و البلعوم. تم جمع 260 عينة (197 عينة دم و 260 مسحة للبلعوم)، من مجموع المسحات الكلي كان عدد الذكور 169 (65%) و عدد الاناث 91 (35 %) يعانون من اللتهاب اللوزتين و البلعوم. المسحات تم جمعها من الاطفال الذين نقلوا الى مستشفى حماية ألطفل و مستشفى بغداد التعليمي و مستشفى الجراحة التخصصي و مستشفى الطفل المركزي خلال الفترة من مارس الى يوليو 2014. وتضمنت الدراسة قسمين الاول كان التشخيص البكتيري على اساس الفحص الكلاسيكي و الفحص المتقدم أما ألجزء الثاني يشمل الكشف عن الاضداد (ASO) بأستخدام اختبار التراص اللاتكس. وتم أجراء فحص Lancefield group لتمييز صنف (A) و لوحظ من خلال النتائج ان العقدية القيحية تشكل 3.07% في حين ان بقية البكتريا الاخرى 96.92% من باقي أنواع ألبكتريا. . وقد اشارت النتائج الى ان المعرضين لالتهاب اللوزتين في الذكور اكثر عرضة من الاناث.


Article
Real-time PCR Assay for Diagnosis of Eukaryotic Peptide Chain Release Factor Subunit 1 Gene in the Stages of Giardia duodenalis

Authors: Saba Fadhil Ali Mala --- Dhamiaa Maki Hamza
Pages: 1234-1245
Loading...
Loading...
Abstract

Giardiasis caused by Giardia duodenalis is a common intestinal disease. Although this parasitic infection is found in mammals including human, pets and livestock. A total of 250 samples was collected from patients that were suspected the infection with Giardia duodenalis during the period from August 2014 to October 2015. The aim of this study is to investigate the molecular identification of Giardia duodenalis in patients suffered from diarrhea depending on a Eukaryotic peptide chain release factor subunit 1 gene to Confirm its existence in both stages of Giardia dudenalis (Trophozoit and cyst) and the possibility adopting it as a diagnostic gene. The results revealed that 200 samples were positive depending on the microscopic examination , 100 samples of stool have been chosen to isolate the cysts from it, while 100 samples of stool were used for trophozoits isolation , which in turn have undergone the third stage of the examination for the purpose of qualitative accurate diagnosis of Giardia using of quantitative Real Time PCR assay for amplifying the target region Eukaryotic peptide chain release factor subunit 1 and study the possibility of using the a diagnostic gene. داء الجيارديا من الامراض الطفيلية الشائعة الانتشار في جميع انحاء العالم والمسبب له نوع من الطفيليات يسمى طفيلي الجيارديا الاثنا عشرية. بالرغم من إن الإصابة بالطفيلي تشمل العديد من اللبائن ومن ضمنها الانسان والحيوانات الاليفة. جمعت 250 عينة براز من المرضى المشكوك بإصابتهم بداء الجيارديا الاثني عشرية للفترة 2014 -2015. الهدف من الدراسة الحالية هو اثبات إمكانية استخدام التقنيات الجزيئة لتشخيص طفيلي الجيارديا الاثنا عشرية في المرضى المصابين بالإسهال اعتمادا على الجين Eukaryotic peptide chain release factor، والذي يعد من الجينات المميزة في الكائنات الحية الحقيقية النواة والذي يوجد في طفيلي الجيارديا ولكن الدراسات المتعلقة بهذا الجين قليلة جدا عالميا واتجهت الدراسة الحالية الى اثبات إمكانية اعتماده كجين تشخيصي بأثبات وجوده في الاطوار الحياتية المختلفة لطفيلي الجيارديا. وظهرت 200 عينة موجبة اعتمادا على الفحص المجهري وقسمت لمجموعتين المجموعة الأولى (100 عينة) استخدمت لعزل الاكياس والمجموعة الثانية 100) عينة ( استخدمت لتنمية الطور الخضري للجيارديا واستخدمت المجموعتين لعزل الحامض النووي DNA والذي استخدم بدوره كهدف لتضخيم الجين في تقنية RT-PCR ودراسة إمكانية عزله من الطورين المتكيس والخضري.


Article
Forensic Analysis of Mitochondrial DNA Hypervariable Region HVII (Encompassing Nucleotide Positions 37 to 340) and HVIII (Encompassing Nucleotide Positions 438-574) and Evaluating the Importance of These Variable Positions for Forensic Genetic Purposes

Authors: Imad Hadi Hameed --- Mohammed Abdullah Jebor
Pages: 1246-1259
Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to detection of mitochondrial hypervariable HVII and HVIII regions. The second objective is to evaluate the importance of these positions for forensic genetic purposes and establish the degree of variation characteristic of a fragment. Blood samples were collected from 270 healthy unrelated male living in middle and south of Iraq. FTA® Technology is utilized to extract DNA. A portion of a noncoding region encompassing positions 37 to 340 for HVII and encompassing positions 438 to 574 for HVIII amplified in accordance with the Anderson reference sequence. By using EZ-10 spin column the PCR products were purified, sequenced and detected by using the ABI 3730xL Genetic Analyzer. New polymorphic positions 57, 63 , 101, 469 and 482 are described and may in future be very important for forensic identification purpose. This study showed the importance of the adoption of mitochondria in forensic medicine and criminal diagnosis and sites that have been discovered during the study in a private Iraqi society. Further study on larger number of samples from different Iraqi ethic groups is suggested to confirm the results obtained by this studyالغرض الأول من الدراسة الحالية هو الكشف عن مناطق عالية التغاير الثانية والثالثة للمايتوكوندريا. والغرض الثاني هو تقييم أهمية هذه المواقع لأغراض الوراثة العدلية وتثبيت درجة التغايرات الموصوفة للقطع . عينات الدم تم جمعها من 270 متبرع ذكور من وسط وجنوب العراق. تقنية أف تي أي تم استخدامها في تنقية الدنا . المنطقة غير المشفرة والمشتملة على المواقع النيوكليوتيدية من 37 إلى 340 كذلك المنطقة غير المشفرة والمشتملة على المواقع النيوكليوتيدية من 438 إلى 574 تم تضخيمها بالاعتماد على تسلسلات أندرسون . وباستخدام أعمدة (أي زت -10) تم تنقية نواتج التضخيم كما تم الكشف عن تسلسل نواتج التضخيم باستخدام جهاز الدنا انلايزر . مواقع متغايرة جديدة 57 و63 و101 و469 و482 تم وصفها وهي ربما مستقبلا لها أهمية تشخيصية في الطبابة العدلية. هذه الدراسة بينت أهمية اعتماد المايتوكوندريا في الطبابة العدلية والتشخيص الجنائي والمواقع التي تم اكتشافها خلال الدراسة هي خاصة بالمجتمع العراقي. دراسة أخرى لعدد اكبر من العينات ومن مجاميع عرقية مختلفة تم اقتراحها لتثبيت النتائج التي تم الحصول عليها بهذه الدراسة.


Article
Preparation, Characterization of Mn/Cr2O3 and Investigation of The Photocatalytic Degradability by UV light

Authors: Nada Yehya Fairouz --- Mohammed Zuheir Hassan
Pages: 1260-1276
Loading...
Loading...
Abstract

A new photo catalyst (Mn/Cr2O3) was prepared by the co-precipitation method by mixing two metal nitrate include of chromium(III) nitrate [Cr(NO3)3.9H2O] with Manganese(II) nitrate [Mn(NO3)2.4H2O] in different values and calcinated in two temperatures (550°C & 750°C ), and then determination of its effectiveness for the photocatalytic activity for the degradation of Congo red as a textile dye was done to optimize the best photocatalyst and was found that (Cat-1b-) was the best for the photodegradation of Congo red, and with removal percentage (71.93) when the concentration of Congo red was (20 ppm) with weight of catalyst (0.1 g) at room temperature. The characterization of the prepared catalysts had been carried out by the XRD & SEM and has been found that the appointed catalyst (Mn/Cr2O3) was successfully prepared. And then some studies had been performed to optimize the reaction effective parameters on the photocatalytic degradation of Congo red such as: catalyst weight, initial concentration of the dye solution. The best catalyst's weight was (0.1g) and the concentration of the dye was (10ppm).تم تحضير العامل المساعد الجديد (Mn/Cr2O3) عن طريق استخدام طريقة الترسيب المشارك بواسطة مزج نترات لفلزين مختلفين وهما نترات الكروم الثلاثية تساعية الماء مع نترات المنغنيز الثنائي رباعية الماء وبنسب مختلفة وتم تحميصها في درجتي حرارة (550°م و 750°م), ومن ثم تم تعيين فعاليتها في التحفيز الضوئي في تكسير صبغة الكونغو الأحمر التي هي من الاصباغ النسيجية ,اذ تم تعيين العامل المساعد الافضل في التحفيز الضوئي الذي هو (Cat-1b-) حيث أعطى نسبة إزالة للصبغة (71.93%) عندما يكون الكونغو الأحمر (20ppm) ووزن العامل المساعد (0.1 غم) عند درجة حرارة الغرفة. تم تشخيص العوامل المساعدة المحضرة بواسطة جهاز حيود الاشعة السينية (XRD) و مجهر المسح الالكتروني اذ أثبت تحضير العامل المساعد بنجاح. وكتطبيق لفعالية العامل المساعد المحضر تم اجراء بعض الدراسات لتحديد العوامل المؤثرة على كفاءة التكسير الضوئي المحفز للكونغو الأحمر مثل :تــــأثير وزن العامل وكذلك التركيز الابتدائي لمحلول الصبغة: اذ ان افضل وزن للعامل المساعد هو (0.1 غم) الذي أعطى أفضل نسبة تكسير لصبغة الكونغو الأحمر بتركيز (10ppm).


Article
Study of Heavy Metal Pb2+ and Hg2+ Ions Adsorption by Extracted Chitosan

Authors: Angham G. Hadi
Pages: 1288-1294
Loading...
Loading...
Abstract

In this research work natural bio polymer “chitosan” was synthesized using fish shells and adsorption of lead and mercury ions by chitosan were studied. Synthesize of chitosan involved three main stages, demineralization, deproteinization and deacetylation. Chitosan was characterized using Fourier Transform Infrared Spectroscopy (FTIR) and solubility in 1% acetic acid. The affinity of chitosan for lead and mercury was studied using Pb(NO3)2 and HgCl2 solution as the heavy metal solutions containing Pb (II) and Hg (II) ions. The ability of chitosan as an adsorbent for Pb (II) and Hg (II) ions in aqueous solution was studied. The capacity of chitosan to trap lead and mercury ions in aqueous solution was carried out at 30oC using concentration as parameters. Our results show that the adsorption process is concentration-driven with high capacity of chitosan for the adsorption of these metals ions. The Infra red spectroscopic study on the chitosan and the metal-chitosan complexes reveal a metal coordination based on the observed characteristic band changes. At initial lead and mercury concentrations of 3, 5, 8 and 10 mg/L, the adsorbed ions concentrations were 2.7495, 4.5873, 7.4897 and 9.3648 mg/L for lead ions, and 2.8160, 4.6495, 7.2916 and 9.4551 for mercury ion. في هذا البحث تم استخلاص مادة الكيتوزان من قشور السمك و درس امتزاز ايونات الرصاص والزئبق بالمادة التي تم استخلاصها من قشور السمك بالمراحل التاليه: إزالة المعادن, إزالة البروتين , إزالة الاستايل. تم تشخيص الكيتوزان المستخلص بطيف الأشعة تحت الحمراء والإذابة بحامض ألخليك المخفف 1% .درست ألفة الكيتوزان للرصاص والزئبق باستخدام محلول نترات الرصاص وكلوريد الزئبق كمحلول يحوي ايونات الرصاص والزئبق الثنائية. تم دراسة قابلية الكيتوزان لامتزاز ايونات الرصاص والزئبق في المحلول المائي تم دراستها كذلك عند درجة 30 درجة مئوية مع تغير تركيز هذين الايونين. أظهرت النتائج قابلية عالية للكيتوزان لامتزاز الرصاص والزئبق وذلك لتكوين معقدات مع هذين الايونين .تم تقدير تركيز هذين الايونين في المعقدات الناتجه والمتبقي منها في المحلول باستخدام الأشعة تحت الحمراء للكيتوزان والمعقد الناتج وتقنية الامتصاص الذري.


Article
Determination of Natural Radioactivity and Radon, Thoron Concentrations of Soil in Hilla City- Iraq

Authors: Khalid Hussain Hatif --- Mohsin Kadhim muttaleb
Pages: 1295-1309
Loading...
Loading...
Abstract

Radon and thoron activity concentration levels have been determined in the soil of Hilla city, Iraq. The area of the study included ten districts, they are Hay-Shubbar-Althanya, Hay-Al-Jameaya, Hussein Al-Noor Village, Al-Tohmazya Aloulla, Al-Bakerly Althanya, Wardya Kharij Althanya, Sinjar Aloulla, Hay Al-Jamaan, University of Babylon, and Al-Dollab Village. In this investigation solid state nuclear detector (RAD7) are used. The samples are taken from the surface and the depth 30 cm for each location. Maximum activity of radon activity was (12700 Bq.m-3 ) while the minimum radon activity was (25 Bq.m-3) . The maximum thoron activity was (9448 Bq.m-3 ). while the minimum thoron activity (0.00 Bq.m-3) . Analysis of activity concentration of 40K, 238U, 232Th radionuclides in soil samples for different locations at surface. The activity concentration of 40K was 433.122±2.98 Bq•kg−1. The range of measured activity of 238U in the soil of Hilla city 14.181±0.49 Bq•kg−1. The range of measured activity concentration of 232Th for the soil was 10.807±0.39 Bq•kg−1. While the depth 30 cm the an average activity concentration of 40K, 238U, 232Th was 428.783±2.97, 16.984±0.53, 7.710±0.33 respectively and the calculated absorbed dose rate was 31.324 nGy•h–1, outdoor and indoor values are 0.0384, 0.1537 mSv•y–1, respectively. The external hazard index (Hex) was 0.1701. Hin was 0.2084 and less than 1 and the calculated Iγ value are 0.4914. تم تحديد مستويات تركيز النشاط الإشعاعي وغازي الرادون والثورون في تربة مدينة الحلة ،العراق.وشملت منطقة الدراسة عشرة مناطق هي: حي شبر، حي الجمعية، قرية حسين نور،الطهمازية الأولى، بكرلي الثانية، وردية خارج، سنجار الأولى، الجامعين، جامعة بابل وقرية الدولاب. في هذا البحث استخدم كاشف الحالة الصلبة النووي(RAD7 ) . النماذج اخذت من السطح وعمق 30 سم لكل موقع. النشاط الأقصى في نشاط الرادون كان 12700 بكرل/م3 والأدنى كان 25بكرل/م3 اما الثورون الأقصى 9448 بكرل/م3 والأدنى 0.00 بكرل/م3 . تحليل تركيز نشاط النويدات المشعة 40K, 238U, 232Th في عينات التربة لمواقع مختلفة على السطح. تركيز 40K 433.122±2.98. بكرل/كغم واليورانيوم 238U 14.181±0.49 بكرل/كغم والثوريوم 10.807±0.39 بكرل/كغم بينما في عمق 30 سم معدلات التراكيز 40K, 238U, 232Th كانت 428.783±2.97, 16.984±0.53, 7.710±0.33 على التوالي وحسابات معدل الجرعة الممتصة 31.324 نانوكري/ساعة ،الخارجية والداخلية كانت 0.0384, 0.1537 ملي سفرت/سنة على التوالي .معامل الخطورة الخارجي 0.1701 والداخلي 0.2084 اقل من واحد وحساب Iγ كانت قيمته 0.4914 .


Article
Calculation Energy Levels, The Reduced Electric Transition Probability B(E2) of the Even-Even 144-146Nd Isotopes Using IBM-1

Authors: Mohammed A. Al Shareefi --- Fatima Sattar Jabber
Pages: 1310-1321
Loading...
Loading...
Abstract

In this search, Nd146,144 isotopes have been studied by the interacting boson model (IBM-1) to determine the energy levels. In addition, by the program IBMT was used for evaluating the reduced electric transition probability B (E2). According to the IBM , The calculated values are compared with the available theoretical and experimental data and showd reasonable agreement. And was reached ,Nd144 isotopes have been shown their membership to the vibrational limit SU(5), while Nd146 isotopes belong to the transition region between SU(5)-O(6). تم بحث التركيب النووي لمستويات الطاقة والانتقالات الكهرومغناطيسية لنظائر النيديميوم((Nd146,144 من خلال نموذج البوزونات المتفاعلة الأول(IBM-1), لتحديد مستويات الطاقة لهذه النظائر, بالإضافة إلى استخدام برنامج (IBMT)لحساب قيمة احتمالية الانتقال رباعي القطب الكهربائي المختزل B (E2). ووفقا لبرنامج ((IBM تم الحصول على قيم نظرية لكل من مستويات الطاقة واحتمالية الانتقال رباعي القطب الكهربائي المختزلة وبعد مقارنتها بالقيم العملية لوحظ تطابق تام بين القيمتين وتم التوصل من خلال هذه القيم ان النظير(Nd144) ينتمي للتحديد (SU(5)) اما النظير((Nd146 فوجد انه ضمن المنطقة الانتقالية.SU(5)-O(6 )


Article
Design and Simulation of a Switched-Capacitor PID Control System using LabView Simulator

Loading...
Loading...
Abstract

This paper presents a design and simulation of a switched capacitor PID controller to control the speed of DC motor. The work is divided into two parts which are hardware design for PID controller and software simulation. Basic operational amplifier circuit is used for design PID controller circuit. The PID parameters are calculated and used in LabView program (ver.10) for studying the response of the system. A crystal Oscillator circuit is used to generate two non-overlapping clocks for switching the MOSFET transistors with high accuracy and stability. The advantages of Switched Capacitor Circuits are Compatibility with CMOS technology, good voltage linearity and good temperature characteristics. Simulation results present a good performance for proposed design. يتطرق البحث الى تصميم ومحاكاة مسيطرتناسبي-تكاملي-تفاضلي ذو تقنية المتسعة المفتاحية للسيطرة على محرك تيار مستمر. يقسم العمل الى جزءين وهي تصميم الكيان المادي للمسيطروالمحاكاة البرمجية . تم استخدام دائرة مضخم عمليات اساسية لتصميم دائرة المسيطرنوع PID واحتساب قيم ( Kp, Ki andKd ) التي استخدمت في برنامج LabView (ver.10) لدراسة استجابة المنظومة. تم استخدام دائرة المذبذب البلوري لتوليد نبضات غير متداخلة لفتح وغلق ترانزستورات نوع MOSFET بدقة واستقرارية عالية. ان من مزايا دوائر تقنية المتسعة المفتاحية هي التوافق مع تقنية CMOS، العلاقة الخطية الجيدة للجهد والخصائص الجيدة فيمايتعلق بدرجة الحرارة. قدمت نتائج المحاكاة أداء جيدا للتصميم المقترح.


Article
Adaptive Technique Depending on Region Growing and Soft Clustering to Detect Tumors in Different Modalities of MRI Brain Images

Authors: Rabab Saadoon Abdoon
Pages: 1333-1342
Loading...
Loading...
Abstract

Brain tumor is a very dangerous disease and life threatening, so early detection of the tumor is a vital task. Many techniques and algorithms are presented to enable doctors for fast and accurate diagnosis of tumors in MRI brain images. In this study, analytical study of Region Growing segmentation method with different threshold values ranged from 10 to 35, with steps of 5, is proposed. In addition, an adaptive technique is proposed, which is Region Growing based on the fuzzy clustering scheme to investigate the performance of this algorithm by implementing it on FCM clustered images. The adopted MRI images are of different modalities and different orientations to test the ability of the adaptive technique to segment different modalities of MRI images. The results showed that, utilizing different values of the threshold in proceeding of Region Growing algorithm produced different segmented images’ properties. When the fine details of the processed images and their objects are the goal, low values of threshold must be adopted, while when isolating of the hole tumor regions is the goal, high values of threshold must be adopted. In addition, the results of the adaptive technique showed that Region Growing segmentation improved its performance and it could separate the consists of the tumor regions. The elapsed time of implementation is clearly reduced.تعتبر أورام الدماغ خطرة جدا ومهددة للحياة لذا فان الكشف المبكر عن الورم يعتبر مهمة حيوية. لقد تم عرض العديد من التقنيات والخوارزميات لغرض تمكين الأطباء من التشخيص السريع والدقيق للأورام في صور الرنين المغناطيسي للدماغ. في هذا العمل تم اقتراح دراسة تحليلية لطريقة التجزئة باستخدام إنماء المناطق باستخدام قيم مختلفة للعتبة تتدرج من 10 إلى 35 وبخطوات تساوي 5. إضافة لذلك فقد تم تقديم تقنية مطورة وهي استخدام طريقة إنماء المناطق المستندة على العنقدة المضببة لاختبار أداءها من خلال تنفيذ خوارزمية إنماء المناطق على الصور المقسمة باستخدام تقنية ألـ FCM علاوة على تنفيذها على صور الرنين المغناطيسية الأصلية الداخلة. إن الصور المتبناة في هذا العمل هي من أنماط مختلفة وباتجاهات مختلفة وذلك لاختبار مدى قابلية هذه التقنية المطورة لتقسيم الأنماط المختلفة من صور الرنين المغناطيسي. لقد بينت النتائج التي تم التوصل إليها من خلال هذه الدراسة إن استخدام قيم تعتيب مختلفة لخوارزمية إنماء المناطق قد أنتجت صور مقسمة مختلفة الخصائص, فعندما تكون التفاصيل الدقيقة للصورة ومكوناتها هو الهدف فيجب استخدام قيمة تعتيب منخفضة في حين إذا كان الهدف هو عزل منطقة الورم ككل فيجب تبني قيمة تعتيب عالية . إضافة إلى ذلك فان نتائج التقنية المطورة قد بينت إن أداء خوارزمية إنماء المناطق قد تحسن, إذ تمكنت من فصل مكونات الورم. كما وأن الزمن اللازم لتنفيذ الخوارزمية قد انخفض بشكل واضح.


Article
Core Polarization Effects on the Inelastic Longitudinal C2 and C4 Form Factors of 58,60,62Ni Nuclei

Authors: Mohanad Hussein Oleiwi --- Khalid S. Jassim
Pages: 1343-1352
Loading...
Loading...
Abstract

The form factors for the inelastic electron scattering to 2+,4+ states in 58,60,62Ni are studied in the framework of shell model. The calculation is performed in (0f7/2,1p3/2,0f5/2,1p1/2) model space as well as extended 6ħω model space. The predictions of longitudinal form factors which include core-polarization effects to first order are compared with the experimental values. It is noticed that the core polarization effects are essential in obtaining a remarkable agreement between the calculated inelastic longitudinal F(q)'s and those of experimental data.تم دراسة عوامل التشكل للاستطارة الطولية غير المرنةC2 و C4للحالتين2+,4+ للانوية 58,60,62Ni في إطار أنموذج القشرة. الحسابات أنجزت في أنموذج الفضاء (0f7/2,1p3/2,0f5/2,1p1/2) فضلا عن توسيعه إلى 6ħω. تم إدخال تأثير استقطاب القلب من خلال المرتبة الأولى لنظرية الاضطراب. لقد وجد بان تأثير استقطاب القلب يكون جوهريا للحصول على توافق جيد بين حسابات الاستطارة الطولية غير المرنة (F(q)'s) و القيم العملية لجميع النوى قيد الدراسة.


Article
Spectroscopic Study of Absorption and Fluorescence Rhodamine 610 Dye for Solution with Polymer

Loading...
Loading...
Abstract

In this study was chosen Rhodamine 610, It was dissolved in ethanol and prepared in concentrations ( ) mole/liter, the absorption and emission spectra of different samples dyes as a laser medium effectively has been prepared and studied at room temperature . The achieved Results pointed that the absorption peaks were moving toward short wavelengths (BLUE SHIFT) when increasing the ratio of polymer additives and the fluorescence spectrum peaks were moving in the direction of longer wavelengths (RED SHIFT) when increasing the ratio (%50 and %70) of polymer.في هذه الدراسه اختيرت صبغة الردامين 610 واذيبت في محلولالايثانول وحضرت بتركيز 10-5 مول لكل لتر, اطياف الانبعاث والامتصاص للصبغات الليزريه اختلفت على نحو فعال كوسط ليزري تم اعداده بدرجة حرارة الغرفه. النتائج التي تحققت تشير ان قمم الامتصاص زحفت باتجاه الاطوال الموجيه القصيره(اللون الازرق) عندم زيدت نسبة البوليمر المضافهوقمم طيف الفلوره زيحت باتجاه الاطوال الموجيه الطويله (اللون الاحمر) عند زيادة نسبة 50% و70% من البوليمر .


Article
Preparation, Characterization of Mn/Cr2O3 and Investigation of The Photocatalytic Degradability by UV light

Authors: Nada Yehya Fairouz --- Mohammed Zuheir Hassan
Pages: 1361-1370
Loading...
Loading...
Abstract

nitrate include of chromium(III) nitrate [Cr(NO3)3.9H2O] with Manganese(II) nitrate [Mn(NO3)2.4H2O] in different values and calcinated in two temperatures (550°C & 750°C ), and then determination of its effectiveness for the photocatalytic activity for the degradation of Congo red as a textile dye was done to optimize the best photocatalyst and was found that (Cat-1b-) was the best for the photodegradation of Congo red, and with removal percentage (71.93) when the concentration of Congo red was (20 ppm) with weight of catalyst (0.1 g) at room temperature. The characterization of the prepared catalysts had been carried out by the XRD & SEM and has been found that the appointed catalyst (Mn/Cr2O3) was successfully prepared. And then some studies had been performed to optimize the reaction effective parameters on the photocatalytic degradation of Congo red such as: catalyst weight, initial concentration of the dye solution. The best catalyst's weight was (0.1g) and the concentration of the dye was (10ppm).تم تحضير العامل المساعد الجديد (Mn/Cr2O3) عن طريق استخدام طريقة الترسيب المشارك بواسطة مزج نترات لفلزين مختلفين وهما نترات الكروم الثلاثية تساعية الماء مع نترات المنغنيز الثنائي رباعية الماء وبنسب مختلفة وتم تحميصها في درجتي حرارة (550°م و 750°م), ومن ثم تم تعيين فعاليتها في التحفيز الضوئي في تكسير صبغة الكونغو الأحمر التي هي من الاصباغ النسيجية ,اذ تم تعيين العامل المساعد الافضل في التحفيز الضوئي الذي هو (Cat-1b-) حيث أعطى نسبة إزالة للصبغة (71.93%) عندما يكون الكونغو الأحمر (20ppm) ووزن العامل المساعد (0.1 غم) عند درجة حرارة الغرفة. تم تشخيص العوامل المساعدة المحضرة بواسطة جهاز حيود الاشعة السينية (XRD) و مجهر المسح الالكتروني اذ أثبت تحضير العامل المساعد بنجاح. وكتطبيق لفعالية العامل المساعد المحضر تم اجراء بعض الدراسات لتحديد العوامل المؤثرة على كفاءة التكسير الضوئي المحفز للكونغو الأحمر مثل :تــــأثير وزن العامل وكذلك التركيز الابتدائي لمحلول الصبغة: اذ ان افضل وزن للعامل المساعد هو (0.1 غم) الذي أعطى أفضل نسبة تكسير لصبغة الكونغو الأحمر بتركيز (10ppm).


Article
Nonlinear Dynamics in the Output of VCSEL under the Modulation of Injection Current

Authors: C. A. Emshary --- H. A. Sultan --- R. M. Hassan
Pages: 1361-1377
Loading...
Loading...
Abstract

Nonlinear dynamics from Vertical- Cavity Surface- Emitting Laser (VCSEL) are studied theoretically. We consider the modulation of current injected to the laser as the main cause of the usual and chaotic behavior, seen to occurs in the output of the laser. Various types of output is enhanced as a result of the variation of the three control parameters in this system.تم في هذا البحث دراسة الحركيات اللاخطية في ليزر شبه الموصل ذي التجويف الشاقولي والباعثة للضوء سطحيا نظريا. اعتبرنا حالة تضمين تيار الحقن لليزر كمسبب أساس لظهور الخرج الاعتيادي والفوضوي في خرج هذا النوع من الليزرات. تمت ملاحظة العديد من أشكال الخرج نتيجة لتغير عوامل السيطرة الثلاث في هذا النظام.


Article
Assessment of Sandstone, Western Desert of Iraq as Anti-Acidic and Alkalis Bench

Authors: Salih Muhammad Awadh1 --- Linaz Anis Fadhil
Pages: 1378-1394
Loading...
Loading...
Abstract

The objectives of this study are to evaluate the sandstone (quartz arenite) as anti-acidic and alkalis tiles bench. Sandstones of Rutbah Formation are studied petrographically, mineralogically and geochemically. They are subjected to the many tests to assess their suitability as dimension stone and resistance. The physical and mechanical properties which include bulk density, water absorption, compressive strength, modulus of rupture and abrasion resistance are computed in addition to acidic and alkalis resistance testes. The results are successful and encouraging showing the possibility of manufacturing resistance bench. The Iraqi and American Standard for Testing Materials (ASTM) specifications are adopted for comparing the resultsتهدف الدراسة الحالية الى تقييم الصخورالرملية (كوارتزارينايت) كبلاطات للبنجات المقاومة للحوامض والقواعد. درست الصخور الرملية بتروغرافيا, معدنيا وجيوكيميائيا و خضعت النماذج الى العديد من الاختبارات لتقييمها كصخور بعدية ومقاومة. تم دراسة الخواص الفيزيائية والميكانيكية والتي تتضمن الكثافة, امتصاص الماء,قوة الانضغاط, معيار الكسرومقاومة الاحتكاك بالاضافة الى اختبارات مقاومة الحوامض والقواعد. كانت النتائج ناجحة ومشجعة واظهرت امكانية تصنيع بنجات مقاومة وقد تم اعتماد المواصفات العراقية والعالمية لغرض مقارنة النتائج.


Article
Anti-bacterial Action of Multi-component Bioactive Glass Coating for Surgical Suture

Loading...
Loading...
Abstract

Surgical sutures are textile biomaterial used for wound closure and ligate blood vessels. One of disadvantages of this material is establishment of infection at the surgical site. Coating sutures with bioactive glasses can be used to overcome such side effect. In this study, multi-component bioactive glass was prepared by melt-derived route and used to coat Mersilk suture by in-house slurry dipping technique. The antimicrobial action of this coating was investigated in vitro against Staphylococcus aurous, Streptococcus mutans and Lactobacillus and compared with tertiary-component (45S5) glass. The results indicated that multi-component bioactive glass coating exerted antibacterial action and this action increased with increasing glass concentration. الخيوط الجراحيه هي مواد قماشيه تستخدم لخياطة الجروح وعقد الاوعيه الدمويه . ولكن واحدة من سلبياتها هو انتشار الالتهاب البكتيري في المنطقه الجراحيه .عمل غطاء للخيوط الجراحيه من مادة الزجاج الحيوي (البايولوجي) من الممكن ان يساعد في التغلب على هذة السلبيه .في هذه الدراسه الزجاج الحيوي المتعدد العناصر قد تم تحضيره بطريقة الذوبان الحراري لجعله غطاء ا الى الخيط الجراحي بطريقة التغطيس في المحلول المحليه .الفعل المضاد للبكتريا لهذا الغطاء قد تم دراسته ضد انواع من البكتريا Staphylococcus Streptococcus mutans and Lactobacillus وقد تم مقارنته بالزجاج الحيوي الرباعي العناصر 5 ϛ 45 .النتائج اثبتت ان الزجاج الحيوي المتعدد العناصر كان فعالا ضد البكتريا المستخدمة في هذة الدراسه وان فعله يزداد بزيادة تركيز الزجاج الحيوي .


Article
Frequency of Bacterial Vaginosis in Babylon Governorate and its association with intrauterine contraceptive device

Authors: Raed F. AL-Aouadi
Pages: 1401-1413
Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to assess the frequency of bacterial vaginosis (BV) and its association with some risk factors like intrauterine contraceptive device (IUCD). A total number of 111 patients with vaginal discharge were enrolled in this study in addition to control group (30 women). Case and control groups were taken from Babylon Hospital and some out patients clinics between January and December 2009. Only 46 out of 111 (41.44%) patients had BV while it was only (10%) in the control group with statistically significance ( P value < 0.05). The most commonly affected age groups were (20-29 years) and (30-39 years) with the following percentages respectively(28.26 % ; 36.95%).The leukocyte cells in gram staining of vaginal swabs showed that ( 84.79% ) of BV have leukocyte cells less than 10 cells /HPF while only (15.21%) have leukocyte cells > 10/HPF (P value < 0.05). Thirty three out of 46 (71.73% ) patients with BV had urinary tract infections (UTI) in comparison to (28.27%) without UTI ( P value <0.05). The study showed that BV had a high frequency rate (67.39%) in pregnant women when compared to non-pregnant women (32.61%). Twenty out of 31 (64.51%) pregnant women have premature uterine contractions (PUC ) while only 11 out of 31 (35.49%) presented without PUC ( P value <0.05). Ten out of 15(66.66%) non pregnant women patients were used IUCD in comparison to only 5 out of 15 (33.34%) patients with BV. PCR detection of16S rRNA gene for Gardnerella vaginalis (G. vaginalis) reveal insignificant change in frequency of G. vaginalis in patients with BV (45.65 %) in comparison to control group (36.6%) ( P value > 0.05). As the BV is treatable medical disorder and it's frequently ignored as the symptoms are frequently irrelevant but the clinical consequences could be vital, it can be concluded that medical screening for BV is mandatory specially in antenatal care of pregnancy in Primary Health Care Centers and women using IUCD to avoid future complications.الهدف من هذه الدراسة هو لتقييم نسبة حدوث الالتهابات المهبلية ومدى علاقتها مع بعض عوامل الخطورة مثل مانع الحمل الرحمي. تمت دراسة (111) حالة مرضية لنساء تعاني من افرازات مهبلية بالإضافة الى 30 حالة كمجموعة سيطرة .تم اخذ العينات المرضية وعينات السيطرة من مستشفى بابل وبعض العيادات الخاصة في الفترة (كانون الثاني- تشرين الثاني 2009). تبين من هذه الدراسة ان 46 من اصل 111 (41.44%) حالة كانت تعاني من الالتهابات المهبلية بالمقارنة مع (10%) من حالات السيطرة مع فارق معنوي. كانت اكثر الحالات المرضية في الاعمار (20-29 سنة)و(30-39 سنة) بالنسب التالية(28.26% :36.95 % بالتتابع). أظهر تعداد الخلايا البيضاء في صبغة الغرام للمسحات المهبلية ان 84.79 % من الحالات المرضية هي اقل من 10 خلية و( 15.21 %) من الحالات اكثر من 10 خلية مع فارق معنوي .كذلك تبين من هذه الدراسة ان 33 من اصل 46(71.73%) حالة التهاب مهبلي كانت تعاني من التهاب المجاري البولية بالمقارنة مع (28.27%) حالة بدون التهاب المجاري البولية مع فارق معنوي. كذلك وجد ان نسبة حدوث الالتهابات المهبلية تكون اكثر في النساء الحوامل (67.39%) بالمقارنة مع غير الحوامل(32.61%). وكان 20 من اصل 31( 64.51%) حالة التهاب مهبلي مع الحمل تعاني من تقلصات رحمية مبكرة بالمقارنة مع 11 من اصل 31 حالة (32.61%) بدون تقلصات رحمية. وتبين كذلك ان 10 من اصل 15 (66.66%) حالة التهاب مهبلي بدون الحمل كان لديها مانع حمل رحمي بالمقارنة مع 5 من اصل 15 (33.34%) حالة وبينت نتائج فحص تفاعل البلمرة المتسلسل عدم وجود فرق احصائي في الكشف الجيني عن بكتريا الغاردنريلة المهبلية بين المرضى الذين يعانون من التهاب مهبلي (45.65%) ومجموعة السيطرة (36.6%). ولكون مرض الالتهابات المهبلية من الامراض التي من الممكن علاجها والتي يتم تجاهلها في اغلب الاحيان بسبب قلة اعراضها ولكون مضاعفاتها مهمة للغاية, يستنتج من هذه الدراسة انه من الواجب ان يتم التحري الطبي خصوصا اثناء مراجعة المرضى الحوامل لمراكز الرعاية الصحية وكذلك النساء اللاتي يستخدمن مانع الحمل الرحمي لتجنب المضاعفات المستقبلية.


Article
Use of PCR to Detection Pseudomonas aeruginosa from Clinical Samples in Hilla Teaching Hospital

Authors: Alaa Makki Gabar --- Wathiq Abbas Al-Daraghi
Pages: 1414-1420
Loading...
Loading...
Abstract

Wounds, burns, urinary tract infection (UTI) and ear infections are often difficult to treat due to various bacterial pathogens. Pseudomonas aeruginosa is one of the common invaders of this infection . Precise diagnosis of this etiological agent in this infection is of critical importance particularly in treatment of problematic cases. The existing diagnostic methods have certain limitations particularly related to specificity. This study was aimed to reliable diagnosis of P. aeruginosa from samples enrichment in nutrient broth PCR was used to detect P. aeruginosa with two primers targeted one gene saved in housekeeping gene (gyr b). The first primer (gyr b190) amplified 190-bp fragment , whereas other bacteria did not yield any 190-bp fragment. The specificity of the assay was 100% . PCR method depending on primer gyr b190 is rapid and more accurate than other diagnostic methods for the identification of P. aeruginosa strains, and it can be used to detect P. aeruginosa from clinical samples without using a selective medium or additional biochemical tests. While second primer gyr b222 amplified gyr b with fragment 222bp only when using a selective medium, but in nutrient broth get false negative. الجروح، والحروق، والتهاب المسالك البولية (UTI)، والتهاب الأذن غالبا ما يصعب علاجها ويرجع ذلك الى مختلف مسببات الأمراض البكتيرية. الزائفة الزنجارية Pseudomonas aeruginosa هي واحدة من الغزاة المشتركة لهذه العدوى. التشخيص الدقيق لهذا العامل المسبب للمرض في هذه الالتهابات ذو أهمية حاسمة خاصة في علاج الحالات المستعصية . الأساليب التشخيصية الموجودة لديها بعض القيود المتعلقة بشكل خاص للخصوصية. وتهدف هذه الدراسة إلى تشخيص موثوق للزائفة الزنجارية من عينات نميت في وسط معزز للنمو(Nutrient broth). تم استخدام تفاعل البلمرة المتسلسل PCR للكشف الزائفة الزنجارية مع اثنين من البوادء استهدفت أحد الجينات المحفوظة (Housekeeping genes) وهو (gyr b gene ). البادء الأول (gyr b190) ضخم قطعه قدرها 190 bp، في حين أن البكتيريا الأخرى لم تسفر عن أي قطعة عند 190 bp. كانت خصوصية الفحص 100٪. طريقة PCR التي اعتمدت على البادء gyr b190 سريعة وأكثر دقة من الطرق التشخيصية الأخرى لتحديد سلالات الزائفة الزنجارية ، ويمكن استخدامه للكشف عن الزائفة الزنجارية من العينات السريرية دون استخدام وسيلة انتقائية أو الاختبارات البيوكيميائية إلاضافية. في حين البادء الثاني gyr b222 ضخم قطعه قدرها 222bp فقط عند استخدام اوساط زرعية انتقائية ، ولكن في الاوساط المعززة للنمو اعطى نتيجة سلبية كاذبة.


Article
Incidence of Ischemic Heart Disease among Patients with Mitral Annulus Calcification in Babylon Province

Loading...
Loading...
Abstract

Background: MAC is a common finding in patient undergoes echo study; especially middle and old age group who undergo echo study for different reason .MAC is more common in patient with risk factor for ischemic heart disease. Aim of study: to determine the incidence of ischemia diagnosed by TMT by Duke´s score among patients with mitral annulus calcification and to find the association between grade of mitral annulus calcification and IHD. Material and methods: This study was hospital based cross sectional study carried out at outpatients echo unit at Merjan Medical City. Patients who included in the study had negative past medical history with different symptom either chest pain or shortness of breath or dizziness. Results: Out of 66 patients with mitral annulus calcification (62.1%) of them were male, (48.5%) of them were diabetic, (62.1%) of them were hypertensive, (83.3%) of them had hyperlipidemia, (40.9%) of patients had grade 1 mitral annulus calcification. The incidence of ischemic heart diseases diagnosed by TMT was (57.6%). There was significant association between TMT results and grades of mitral annulus calcification. Conclusion: MAC is associated with IHD, grades of mitral annulus calcification are strongly associated with IHD and MAC frequently associated with multiple risk factor of IHD like hypertension, and hyperlipidemia. Any patient with MAC should be search for IHD and risk factors of IHD. المقدمه: ان تكلس الصمام الاكليلي هو ظاهره شائعة يتم اكتشافها عند المرضى اثناء فحص اليكو وخصوصاً الاعمار المتوسطة والكبيرة وهو اكثر شيوعاً عند المرضى الذين لديهم مرض ارتفاع ضغط الدم والسكري وغيرها من عوامل الجلطة القلبيه. هدف الدراسه: لمعرفة معدل امراض القلب التاجيه عند المرضى المصابين بتكلس الصمام الاكليلي ومعرفة العلاقه بين مراحل التكلس و امراض القلب التاجيه. طريقة العمل: تم اجراء البحث من خلال دراسة مقطعية في وحدة الايكوفي مستشفى مرجان التعليمي . المرضى الذين تضمنتهم الدراسة ليس لديهم أي تاريخ مرضي سابق لاي من الامراض المزمنة او امراض القلب. النتائج: من خلال دراسة سته وستون مصاب بتكلس الصمام الاكليلي تبين ان اثنان وستون بالمائه منهم ذكور وثمانية واربعون ونصف بالمائه مصابين بالسكري واثنان وستون بالمائة مصابين بارتفاع ضغط الدم. من خلال هذه الدراسه وجدنا ان معدل الاصابة بامراض القلب التاجية عند مرضى تكلس الصمام الاكليلي سبعة وخمسون بالمائه, ووجد ان هناك علاقه معنويه بين مراحل تكلس الصمام والاصابه بامراض القلب التاجية. الاستنتاج: ان تكلس الصمام الاكليلي له علاقة وثيقة بامراض القلب التاجية وكذلك مرحلة التكلس لها علاقه وثيقه بامراض القلب التاجية وايضا تكلس الصمام الاكليلي يرتبط بشكل متكرر مع عوامل الخطورة الخاصه بمراض القلب التاجية مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون. يجب ان يتم فحص اي مريض مصاب بتكلس الصمام الاكليلي بحثاً عن أي موشرات لامراض القلب التاجية او عوامل الخطورة الخاصة بها.


Article
Study of Immunological Response to Early and Late Stages of Hydatid Cyst Formation

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hydatid disease is a parasitic helminthes which triggers an immune response that was regulated by cytokines. Aim of study: to investigate Th1 and Th2 cytokines production , eosinophil cationic protein gene expression and IgG subclasses in different stages of hydatid disease to evaluate their implication and interplay in the evolution of pathology, as a tool for clinical decision and future vaccine preparation. Material and Methods: A total number of 42 patients with Hydatid cyst which was confirmed by radiological finding from those patients who consulted Baghdad Medical City Teaching Hospital at April – December, 2006 was enrolled in this study. Ten ml venous blood was taken for assessment of Th1 (IL2 and IFN-γ) and Th2 (IL4, IL5 and IL10) by ELISA method , eosinophil cationic protein gene expression by PCR technique and IgG subclasses(IgG1 and IgG4) by Radial Immunodiffusion Method in relation to different stages of Hydatid cyst. Results: The commonest radiological finding was the late active hydatid cyst (71.42%), followed by (16.67%) and (11.91 %) for late inactive and early hydatid cyst respectively. The mean ECP gene expression was (33.45± 4.89) in late active hydatid cyst while it was (12.87 ± 1.43; 6.08 ± 1.13) for early and late inactive hydatid cyst formation respectively. The Th1 cytokines which include mean IL2 was (32.53±3.03; 21.12±4.41;12.9 ±2.11) and mean IFN-γ was (7.9±1.2; 4.2±1.98; 9.62±1.10) , while the Th2 cytokine which include meanIL4 (39.3±2.90; 148.62±12.81; 42.4±3.44),;IL5 was(49.63±5.38; 128.83±13.6; 47.51±4.23), IL10 was (30.34±3.77; 178.11±27.05; 21.36±5.91) and the IgG subclass IgG1 was (930.14±44.26 ;1885±87.7;902.17 ±70.8) while the IgG4 (61.6±4.97;144.38±20.25;59.52±3.41) for early, late active and late inactive hydatid cyst respectively with statistical significant value (P value< 0.05). Conclusions: There was Th1 cell activity in early hydatid cyst , Th2 cell activity in late active hydatid cyst and both Th1 and Th2 cell activity in late inactive hydatid cyst with marked ECP gene expression in early and late active hydatid cyst formation in comparison to those of late inactive hydatid cyst formation. IgG1 and IgG4 were hydatid cyst stage dependent and had interleukin 4,5 and 10 correlation and might be used as good laboratory markers to indicate the status of infection. الخلفية: يعتبر داء الحويصلات المائية من الامراض الطفيلية والتي تحفز الجهاز المناعي والتي تتم السيطرة عليه بالحركيات المناعية. الهدف من الدراسة: بغية التحري عن انتاج الحركيات المناعية من الخلايا التائية المساعدة 1و2 والتعبير الجيني للبروتين الموجب للخلايا الحمضية والفئات الفرعية للغلوبين المناعي نوع جي في مراحل مختلفة من داء الحويصلات المائية لتقييم انعكاساتها والتفاعل في تطور علم الأمراض، كأداة لاتخاذ القرار السريري وتحضير لقاح في المستقبل. المواد وطرق العمل: تمت دراسة 42 مريضا مصابا بداء الحويصلات المائية التي تم تأكيدها بالفحص الإشعاعي من المرضى المراجعين لمستشفى مدينة الطب في بغداد نيسان- تشرين الثاني 2006 .تم سحب 10 مل من الدم الوريدي لتقييم افرازات الخلايا التائية المساعدة 1(الانترلوكين 2 والانترفيرون جاما) والخلايا التائية المساعدة 2(الانترلوكين 4 و 5 و10)بطريقة الاليزا والتعبير الجيني للبروتين الموجب للخلايا الحمضية بطريقة تفاعل البلمرة المتسلسل والفئات الفرعية للغلوبين المناعي نوع جي بطريقة الانتشار الاشعاعي فيما يتعلق بمراحل مختلفة من داء الحويصلات المائية. النتائج: أظهرت النتائج ان اكثر النتائج الشعاعية شيوعا هو داء الحويصلات المائية المزمن النشط بنسبة (71.42%) متبوعا ب (16.67% و 11.91%) لداء الحويصلات المائية المزمن غير النشط والمبكر على التوالي. واظهر التعبير الجيني للبروتين الموجب لخلايا الحمضة زيادة معنوية (33.45±4.89) لداء الحويصلات المائية المزمن النشط بالمقارنة مع (12.87±1.43و 6.08±1.13) لداء الحويصلات المائية المزمنة المبكرة وغير النشطة على التوالي وكانت نتائج الحركيات المناعية للخلايا التائية المساعدة والتي تتضمن معدل الانترلوكين 2 (32.53± 3.03 و 21.12 ±4.41 و 12.9±2.11) ومعدل الانترفيرون جاما (7.9±1.2 و 4.2±1.98 و 9.62 ±1.10) بينما كانت نتائج الحركيات المناعية للخلايا التائية المساعدة2: معدل الانترلوكين 4 (39.3±2.90 و148.62±12.81 و42.4±3.44) والانترلوكين 5 (49.63±5.38 و128.83± 13.6 و 47.51±4.23) والانترلوكين 10(30.34 ±3.77 و178.11 ±27.05 و 21.36 ±5.91) وكانت الفئة الفرعية 1 للغلوبين المناعي نوع جي (930.14 ±44.26 و1885 ±87.7 و902.17 ±70.8)بينما كان معدل الفئة الفرعية 4 للغلوبين المناعي نوع جي (61.6 ±4.97 و 144.38±20.25 و 59.52 ±3.41) لداء الحويصلات المائية المبكر والمزمن النشط والمزمن غير النشط على التوالي مع فارق احصائي معنوي. الاستنتاجات: يستنتج من هذه الدراسة وجود نشاط الخلايا التائية المساعدة 1 في داء الحويصلات المائية المبكر ونشاط الخلايا التائية المساعدة 2 لداء الحويصلات المائية المزمن النشط ونشاط لكليهما في داء الحويصلات المائية المزمن غير النشط مع وجود تعبير جيني للبروتين الموجب للخلايا الحمضية في المراحل المزمنة النشطة بالمقارنة لتلك المبكرة والمزمنة غير النشطة. ويستنتج ان الفئات الفرعية1و4 للغلوبين المناعي نوع جي تعتمد على مرحلة داء الحويصلات المائية ولها ارتباط مع الحركيات المناعية( 4و 5و 10) ومن الممكن ان تستخدم كعلامات مختبرية جيدة للإشارة الى حالة العدوى.


Article
Study of PPARG2 Gene Polymorphism (Pro12Ala) in Iraqi Patients with Type 2 Diabetes Mellitus.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Type 2 diabetes mellitus is a multifactorial and polygenic disease, which is considered as a major life threatening problem all over the world. There has been a worldwide effort in the identification of susceptibility genes for type 2 diabetes mellitus. At present, adequate data are not available dealing with PPARG2 (rs1801282) gene polymorphisms and its association with type 2 diabetes mellitus cases among Iraqi populations. Thus, we conceived the need for further studies to investigate PPARG2 gene polymorphisms and its susceptibility to type 2 diabetes mellitus. The aim of this research is to study association PPARG2 gene polymorphism (Pro12Ala) with T2DM in Iraqi population. The study included 105 patients with T2DM referring to clinic and 80 healthy controls randomly selected based on WHO guidelines. BMI, FBS, lipid profile and insulin plasma levels were measured, DNA was extracted from blood and genotyped by PCR–RFLP with specific primers to amplify a fragment for digestion with restriction enzyme (Hpa II). Multinomial logistic regression was applied to compare the proportions of genotypes or alleles. Obtained results of PPARG2 gene GG, CG and CC genotype frequencies for T2DM individuals that obtained were 93.34% , 6.66% and 0% respectively, while in control group were 98.75% , 1.25% and 0% respectively . The genetic power of this study was 25.9% and according to HWE , X2= 41.299 , Pvalue=0.000 which is considered to be not significant. As a conclusion, there is no association between PPARG2 gene polymorphism and type 2 diabetes mellitus in Iraqi population. المقدمة: في العراق هناك اعداد متزايدة من الإصابة بمرض السكري حيث تسبب نسب عالية من الخسائر، اثبتت الدراسات الوراثية ان الطفرة الوراثية في موروثة الـPPARG2 (Pro12Ala) متعلقة بمرض السكري. كما ان هذه الطفرات قد توثر على مؤشر كتلة الجسم, مستوى الدهون و حساسية الانسولين . هدف البحث هو دراسة علاقة التباين الجيني لموروثة الـPPARG2 (Pro12Ala) مع داء السكري النوع الثاني في المجتمع العراقي . شملت الدراسة 105 مريض بداء السكري و80 من الاصحاء تم اختيارهم عشوائيا استنادا الى المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية. تم قياس مؤشر كتلة الجسم، مستوى السكر، مستوى الدهون ومستوى الانسولين لكل شخص. الحامض النووي تم استخلاصه من الدم ثم تنميطه وراثيا باستخدام تقنية (RFLP-PCR) باستخدام ممهدات محددة لتضخيم جزء من الموروثة ثم تقطيعها باستخدام الانزيم القاطع (Hpa II). تم استخدام الانحدار اللوجستي المتعدد لأجل مقارنة الأنماط الجينية وترددات الأنماط الوراثية. النتائج التي تم الحصول عليها تشير ان الأنماط الجينية متماثلة ومختلفة اللواقح قد فشلت في زيادة خطر الإصابة بالسكري بشكل مؤثر عند مقارنتها بالنوع البري الطبيعي. وفي نفس الاتجاه لم تظهر هذه الأنماط الوراثية تأثير مهم على مؤشر كتلة الجسم، مستوى الدهون وحساسية الانسولين , كأستنتاج التباين الجيني لموروثة الـPPARG2 (Pro12Ala) ليس عامل خطورة للإصابة بالسكري من النوع الثاني في المجتمع العراقي.


Article
Correlation of Leptin with Severity of Plaque Psoriasis in Iraqi Male Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Background: psoriasis is a chronic inflammatory, immune mediated disease of the skin which is characterized by the presence of erythematous scaly plaques. The prevalence of psoriasis is 2-4% worldwide. It has a negative impact on the patient’s health and may associate with serious medical comorbidities. Objectives: to investigate the levels of leptin in male patients with plaque psoriasis and control group and their relationship with the clinical severity of psoriasis. Methodology: the study was conducted on sixty male patients with plaque psoriasis and thirty healthy male individuals taken as a control group. The sera obtained from blood were used to determine the levels of leptin in both groups. Also, it was used to determine the correlation of leptin with severity of plaque psoriasis which measured by psoriasis area and severity index (PASI) score. Leptin concentration was estimated by enzyme-linked immuno-sorbent assay (ELISA) method. Results: the results of this work showed a significant increase (p<0.05) of leptin concentrations in sera of plaque psoriasis compared to the control group. Also, the results of linear regression analysis showed significant positive correlations of leptin with psoriasis area and severity index, i.e, PASI score. Conclusion: the pro-inflammatory biomarker leptin is involved in pathogenesis of plaque psoriasis and may be used as markers for severity of disease. Recommendation: including a large sample size to confirm the association between leptin and severity of plaque psoriasis. المقدمة: الصدفية داء التهابي مناعي مزمن يصيب الجلد ويتميز بلويحات متقشرة احمرارية. وينتشر الصدفية بنسبة 2-4% في العالم كما للصدفية تأثير سلبي على صحة المريض كذلك ممكن ان تصاحب الصدفية امراض اخرى. الهدف: تهدف الدراسة الحالية الى فحص مستويات اللبتين في مجموعة مرضى الصدفية الذكور ومجموعة الاصحاء الذكور كذلك تهدف الدراسة الى علاقة اللبتين مع شدة الصدفية. المنهجية: تم اجراء هذه الدراسة على ستين مريضا بداء الصدفية اللويحية وثلاثين شخص من الاصحاء كمجموعة سيطرة. أخذ عينة دم من المجموعتين كذلك تم قياس شدة المرض لمجموعة المرضى بواسطة حساب (PASI score). وتم قياس مستويات اللبتين في مصل الدم للمجموعتين بواسطة طريقة (ELISA). النتائج: أظهرت النتائج زيادة ملحوظة (P<0.05) في تركيز اللبتين في مجموعة مرضى الصدفية مقارنة بمجموعة السيطرة. كما بينت الدراسة الحالية بأستخدام طريقة تحليل الانحراف الخطي ان الزيادة في اللبتين تتناسب مع شدة الصدفية المقاسة. حيث يتناسب اللبتين طرديا مع مع شدة الصدفية. الاستنتاجات: اعتبار اللبتين عامل التهابي يزيد ويعنت الصدفية وكذلك ممكن استخدامة كعامل لشدة الصدفية. التوصيات: استخدام عينات أكبر لتأكيد استخدام اللبتين كعامل لشدة الصدفية.


Article
Polymorphism of Aldose Reductase Gene and Susceptibility for Developing Diabetic Retinopathy among Type 2 Diabetes Mellitus Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Diabetic retinopathy (DR) can be defined as damage to microvascular system in the retina due to prolonged hyperglycaemia , the major systemic risk factors for onset and progression of DR is duration of diabetes . In this study we try to study the possible candidate genes that may contributed for developing and progression of diabetic retinopathy, mainly polymorphism of aldose reductase gene and its roles in developing diabetic retinopathy. Polymorphism of C/T at -106 region of aldose reductase gene were studied by conventional polymerase reaction (PCR) and Restrictive fragment length polymorphism by restrictive endunuclase . We have investigated the C / T polymorphism at the promoter region of the ALR gene as a candidate gene for susceptibility to diabetic Retinopathy and found that CC genotype was( 27%) in non retinopathy , and in diabetic retinopathy was(56%) . The calculating odd ratio for CC genotype as risk factor with developing diabetic retinopathy was (3.5), and for C allele frequency the odd ratio was 2.9 which meaning that CC genotype is associated with increased risk for possibility of developing DRP and represented risk factor for developing DRP among type 2 diabetes mellitus . The prevalence of bad glycemic control as indicated by HbA1c among diabetic retinopathy patients and diabetic control groups are 70% and 58% respectively which proved that poor glycemic control for a long duration has a role in developing and progression of diabetic retinopathy .اعتلال الشبكية السكري من مضاعفات الأوعية الدموية الدقيقة لداء السكري وان تطور المرض مرتبط بمدة الإصابة بالسكري .في هذه الدراسة تمت دراسة مدى ارتباط التغاير الجيني في الدوز ردكتيز مع تطور مرض اعتلال الشبكية السكري . التغاير في منطقة ألجين تمت دراستها بواسطة جهاز البلمرة المتكاثر لتضخيم قطعة من ألجين التي تحوي على التغاير ثم هضم الناتج بواسطة انزيم القاطع ومن تحليل النتائج بينت ان النمط الجيني نسبته 56% عند مرضى اعتلال الشبكية السكري و%27 في مجموعة السيطرة .CC حساب عامل الخطورة لهذا النمط الجيني أوضح ان مدى الخطورة كانت 3.5 مما يؤكد علاقته بتطور المرض. دراسة مقياس السيطرة للسكري أوضحت ان مرضى السكري الغير مسيطر على أساس استخدام مقياس الهيموكلوبين المتسكر عرضة لتطور مرض اعتلال الشبكية السكري.


Article
Role of some Cytokines and Oxidative Stress enzymes in Iraqi Children infected with Visceral Leishmaniasis

Authors: Waheeda Rashid Ali
Pages: 1485-1492
Loading...
Loading...
Abstract

A totals of 66 children whose ages range from seven month to six years, suspected to be infected with Visceral Leishmaniasis (VL), they were compared to fifty healthy subjects in the control group. The diagnosis was done by rKE16 dipstick test, and evaluating the level of cytokine IL-6, Intercellular Adhesion Molecule (ICAM-1) and Monokine induced by INF-ɣ (MIG-1), was evaluated. Stress biomarkers estimate including the level of malondialdehyde (MDA) as an index of free radicals induced lipid peroxidation and catalase as an index of antioxidant enzyme in the serum of patients infected with VL. The rKE16 antigen strip test shows valid highly in the diagnosis (N=65) of suspected children with VL. The test rapid, sensitive, and specific .The results show an increase (P≤0.05) in the serum levels of IL‐6, ICAM and MIG-1 in patients than in healthy subject. Result of oxidative stress showed a significant (P≤ 0.005) elevated level of MDA and a decrease CAT in patients with VL as compared to the cases in the control. These results showed points in the pathology of VL and might open new treatment perspectives associated with antioxidant. شملت الدراسة 66 طفلا مشوك باصابتهم بداء الليشمنيا الاحشائية و50 طفلا كمجموعة مقارنة بمعدل عمر تراوح بين 7 اشهر الى 6 سنوات , تم اختبار عينات المصل باستخدام dipstick rKE16 الكرموتوغرافي المناعي للتحري عن وجود الاجسام المضادة لطفيلي داء الليشمانيا الاحشائية , والتقييم المصلي لمستوى الحركي الخلوي IL-6 , وجزيئات الالتصاق الداخل الخلوي ICAM-1)) و 1 MIG-.اظهر اختبار rKE16 سرعة مع حساسية وخصوصية عالية في تشخيص الاطفال ( 65N= ) المشبهة اصابتهم بالليشمانيا الاحشائية مقارنة بالاعراض السريرية والفحوصات الاخرىواظهرت النائج ارتفاع معنوي(P ≤0.05) في مستوى IL-6 ICAM-1, وكذلك1 MIG-. نتائج الجهد التاكسدي اوضحت ارتفاع معنوي (P <0.05 )في مستوى MDA وانخفاض كبير CAT في المرضى الذين يعانون من VL بالمقارنة مع مجموعة الاصحاء. اعطت النتائج مؤشرا حول امراضية اليشمانيا الاحشائية ، لربما تفتح الآفاق لعلاج مرتبط بمضادة للأكسدة.


Article
Interaction of Insulin Hormone with Microalbuminuria and Blood Pressure in Type 2 Diabetic Patients.

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to evaluate the interaction between insulin hormone with microalbuminuria and blood pressure in type 2 diabetic patients. The results of this study showed that patients with diabetic of both male and female have significant elevation ( p ≤ 0.05 ) in insulin hormone levels, insulin resistance ,fasting blood glucose (FBG) and microalbuminuria than control group. Insulin sensitivity show significant decrease in diabetic group when compared with control group. There are no significant differences in blood pressure in diabetic group when compared with control group. According to the duration of disease the results showed that microalbuminuria exert significant elevation in the fourth duration (> 15) years of disease when compared with other duration and with the increase in the duration of diabetic , the fasting blood glucose (FBG) values showed a significant increase than the lower duration of diabetic.Insulin sensitivity values showed a significant decrease in the fourth duration (> 15) years of disease when compared with other duration . The correlation analysis showed that there were positive significant correlation between insulin and microalbuminuria in both genders in diabetic group , while there is an positive correlation between insulin and systolic pressure in males. Conclusions: In diabetic patients ,hyperinsulinemia cause elevation in microalbuminuria and this increase the risk of development of nephropathy and progression of cardiovascular disease. هدفت الدراسة الحالية الى تقييم مدى التداخل بين هرمون الانسولين والالبومين البولي المجهري وضغط الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني . اظهرت نتائج هذه الدراسة ان المرضى الذين يعانون من داء السكري النوع الثاني لكلا الذكور والاناث ارتفاع معنوي في ( p ≤ 0.05 ) في مستويات هرمون الانسولين ومقاومة الانسولين وسكر الدم الصيامي والالبومين البولي المجهري مقارنة بمجموعة السيطرة بينما انخفضت مستويات حساسية الانسولين معنويا في مجموعة مرضى السكري من النوع الثاني بالمقارنة مع مجموعة السيطرة . اظهرت نتائج التحليل الاحصائي حسب مدة المرض وجود ارتفاع معنوي في مستويات الالبوين البولي المجهري بينما انخفضت مستويات حساسية الانسولين في المدة التي يكون فيها المرض اكثر من 15 سنة مقارنة مع مدد المرض الاخرى في حين تزداد مستويات السكر الصيامي بزيادة مدة المرض .واوضحت تحليلات الارتباط وجود ارتباط ايجابي بين الانسولين والالبومين البولي المجهري في كلا الجنسين بينما كانت العلاقة موجبة مع ضغط الدم الانقباضي في الذكور فقط.


Article
Intensive Pulsed Light (IPL), A New Hope For Rosacea Among Iraqi Patients

Authors: Hussein Abbas Rehim Alsultany
Pages: 1544-1460
Loading...
Loading...
Abstract

Rosacea is a chronic disease associated with an inflammatory process about which very little information is known. It is often a relapsing disorder, and long-term treatment is generally required. This study is a prospective therapeutic study design.The aim of this study is to evaluate the therapeutic efficacy of Intensive Pulsed Laser (IPL) as a treatment option among rosacea patients. Twenty eight patients (twenty two females and eight males) suffered from mild to severe rosacea presenting to private dermatological specialist clinic and the outpatient clinic of dermatology in Merjan medical teaching hospital, Hilla, Iraq were assessed about the efficacy of using IPL as a treatment option for their rosacea symptoms during a period from April 2013 to February 2014. IPL treatment sessions were performed twice monthly for three consecutive months. Patients were evaluated by digital photography, dermatologist clinical evaluation and clinician and patient assessment through 10 point Visual Analogue Scale (VAS). The clinical evaluation of IPL response following the three months period of the study showed that, nearly most of patients had good to excellent improvement of their rosacea symptoms. It appeared that IPL was an effective treatment option for rosacea representing a new category of therapeutic opportunity for the rosacea patient.مرض الوردية هو أحد الأمراض المزمنة المرتبطة بحالة التهابية لا يعرف إلا القليل جداً حولها. وغالباً اضطراب انتكاسي، والعلاج الطويل الأمد مطلوب عموما. أن الهدف من هذه الدراسة تقييم الفعالية العلاجية الليزر كثيف الذبذبة(IPL) كخيار علاجي بين مرضى الوردية. التصميم الدراسي هو دراسة علاجية محتملة. يعاني المرضى الثلاثين (اثنان وعشرين إناث والذكور ثمانية) من مرض الوردية المعتدلة إلى الشديدة المراجعين إلى عيادة أخصائي الأمراض الجلدية والعيادة الخارجية للأمراض الجلدية في مستشفى مرجان التعليمي الطبي، الحلة، العراق. قيمت حالتهم حول فعالية استخدام الليزر كثيف الذبذبة(IPL) كخيار علاجي لأعراضهم المصاحبة للوردية خلال الفترة من نيسان/أبريل عام 2013 إلى 2014 شباط/فبراير. دورات العلاج ب (IPL) أجريت مرتين شهريا لمدة ثلاثة أشهر متتالية. وتم تقييم المرضى بالتصوير الرقمي، وتقييم الأمراض الجلدية السريرية والطبية وتقييم المريض من خلال مقياس التماثلية البصرية ذي العشر نقاط (VAS). وأظهر التقييم السريري لاستجابة (IPL) بعد فترة ثلاثة أشهر من الدراسة، أن معظم المرضى تقريبا قد تحولت حالتهم من جيدة إلى ممتازة فيما يخص أعراض الوردية. وبدا أن (IPL) هو خيار علاجي فعال للوردية الذي يمثل فئة جديدة من الفرص العلاجية لمرضى الوردية.

Table of content: volume:24 issue:5