Table of content

Al-Fatih journal

مجلة الفتح

ISSN: 87521996
Publisher: Diyala University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Established Journal of conquest in 1997 and was issued by the Teachers' College - University of Mustansiriya, and after the founding of the University of Diyala in 1999 became the magazine opening issue of Teachers College / University of Diyala, was concerned with the scientific research and humanitarian, educational, where she was issued on a quarterly basis any four numbers per year and was the first president editor of the Journal of conquest is Prof. Dr. Mohammed Jassim Naddawi and the editor Prof. Dr. Owaid origin had to add a student to a group of professors who were representing the members of the editorial board of Journal

Has become the magazine conquest since its founding a great source of accurate information which had the benefit of researchers and graduate students to this day because of the wisdom based on the issued and Rsanthm scientific, and rotate the editor of the magazine opening a constellation of professors bones and the work of a group of creative staff, has been stopped Journal of conquest for issuing numbers between 2006-2007, due to security conditions experienced by the origin had to add to the martyrdom of the province secretary editor of the magazine at the time (Dr. Hassan Ahmed Mowhoush) Allah's mercy.
After the establishment of security in Diyala province, and the return of normal life to all parts of the province returned magazine conquest issue number and the new and improved, especially after I got the magazine on the ISIN (issn) and returned magazine open to supplement the march of scientific educational research and the psychological value in the year 2008 and as directed by the ministry became a magazine opening the deployment of a competent educational and psychological research only.

Loading...
Contact info

alfatah.magazine@yahoo.com
07723481695

Table of content: 2016 volume:12 issue:66

Article
The Effect of Ballistic Exercises on the Development of Speed Characterized Power of Arms & Legs and Javelin Achievement among Young Female Players
تاثير تمرينات بالاسلوب البالستي لتطوير القوة المميزة با لسرعة للذراعين والرجلين وانجاز رمي الرمح للناشئات

Loading...
Loading...
Abstract

In the introduction the two researchers dealt with the nature of javelin throw and the special physical power required in it. The most important abilities required in this activity is the speed characterized power. The ballistic training is one of the modern styles in training that are used recently in developing the speed characterized power. Thus, the significance of the study lies in setting a group of ballistic exercises to develop speed characterized power for arms and legs and its impact on javelin achievement among young females. It is through the researchers' attention to the achievements of young female players in this activity, they concluded that using this type of ballistic exercises will contribute in the development of speed characterized force and, in turn, improving achievement.تطرق الباحثان في مقدمة البحث واهميته الى طبيعة فعالية رمي الرمح والقدرة البدنية الخاصة التي تحتاجها هذه الفعالية، وأن أهم أنواع القدرة التي تتطلبها هي القوة المميزة بالسرعة،والتدريب البالستي هو واحد من الاساليب التدريبية الحديثة المستعملة في تطوير القوة المميزة بالسرعة في الآونة الأخيرة، وتتجلى أهمية البحث في اعداد مجموعة من التدريبات البالستية لتطوير القوة المميزة بالسرعة للذراعين والرجلين وتأثير ذلك على انجاز رمي الرمح للناشئات ،ومن خلال متابعة الباحثان مستوى الانجازلهذه الفعالية ولفئةالناشئات ، فقد توصل الباحثان الى ان استخدام هذا النوع من التدريبات البالستية سوف يسهم في تطوير القوة المميزة بالسرعة وبالتالي تطور الانجاز.


Article
Measuring self – consistency for Preparatory Stage students A paper derived from an M.A Thesis
قياس اتساق الذات لدى طلاب المرحلة الاعدادية

Loading...
Loading...
Abstract

The paper aims at measuring self –consistency for preparatory stage students . To achieve this aim , the researcher adopted the self – consistency measurement used in AbdulHameed 2010) Which was checked by group of experts in the fields of education and psychology .The Psychometric features of the measurement such as reliability and stability were pointed out and the measurement was applied to a sample of about 400 preparatory stage students. The data were treated statistically by using the following statistic tools: weighted average , standard deviation , weight percent , T.test for two independent samples , Wilcoxon Test , Mann Whitney Test , Pearson's correlation coefficient , Cronbach's equation. . In the light of those results , the researcher comes to number of recommendation and suggestions. هدفت هذه الدراسة إلى قياس اتساق الذات لدى طلاب المرحلة الاعدادية في قضاء بلدروز, تكون مجتمع البحث من ( 1377 ) وتكونت عينة البحث من (400)طالباً. تم تبني مقياس اتساق الذات الذي اعدته (عبد الحميد,2010) , وتم التحقق من صدق المقياس بطريقة صدق المحتوى (صدق المحكمين) ,و كما تم التحقق من ثبات المقياس بطريقتين وهي:- اعادة الاختبار_ معادلة الفاكارونباخ, إذ تم معالجة بيانات البحث الحالي من خلال الوسائل الاحصائية الاتية: الوسط المرجح, الانحراف المعياري, الوزن المئوي, الاختبار التائي لعينتين مستقلتين, معامل ارتباط بيرسون)حيث اظهرت النتائج على ان عينة البحث لديها مستوى منخفض في اتساق الذات .


Article
The impact of education strategies to peers and education collective survey directed in the collection of literature and texts
أثر استراتيجيتي التعليم بالأقران والتعليم الجمعي (الاستقصاء الموجه ) في تحصيل طلاب الصف الرابع الأدبي في مادة الأدب والنصوص

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study is to investigate the effect of peer teaching and group learning teaching (oriented survey) strategies on the attainment of the fourth literary grade students in the subject of Arabic literature. It can be achieved through investigating the following hypotheses: 1. There are no statistically significant differences between the average attainment of the fourth literary grade students of the first experimental group who studied the subject of Arabic literature by peer teaching strategy and the students of the control group who studied using the conventional method on the function level 0.05 2. There are no statistically significant differences between the average attainment of the fourth literary grade students of the second experimental group who studied the subject of Arabic literature by oriented survey strategy and the students of the control group who studied using the conventional method on the function level 0.05 3.There are no statistically significant differences between the average attainment of the fourth literary grade students of the first experimental group who studied the subject of Arabic literature by peer teaching strategy and the second experimental group who studied the subject of Arabic literature by oriented survey strategy on the function level 0.05. To achieve the aims of the study, the researchers adopted the procedures of the experimental method. The chose a partial control model with three groups: the first experimental group studies the subject of Arabic literature by peer teaching strategy, second experimental group studies the subject of Arabic literature by oriented survey strategy and the control group who study the same subject using the conventional method. The researchers intentionally chose Abu Al Dheifan, and Baladrouz preparatory schools for boys in Baladrouz District to conduct the experiment. The sample of the study consisted of 91 students, 32 students in the first experimental group and 29 students in the control group. The researchers equalized the students of the three groups in the variables: the score in Arabic language of the previous year, age by months, academic attainment of the parents, and the score in intelligence test. There was no statistically significant differences among the study groups in the previous variables. The researchers used one-way analysis of variance and chi square in extracting the variance in those variables. The researcher taught the three study groups himself depending on the content of the curriculum which included eight topics from the textbook of Arabic literature of the fourth literary grade for the academic year 2015-2016. He draw the behavioral objectives, then, prepared an attainment posttest consisted of 30 multiple choice items. He also checked the validity and the reliability of the test. It reliability was calculated using half-splitting method which reached 0.89 as well as calculating the difficulty parameter, discrimination parameter, and the efficiency of distractors. In the end of the experiment that lasted for 10 weeks, the researcher conducted the attainment posttest. The study concluded that is a statistically significant variation between the averages of the scores of the three groups in the attainment posttest in favor of the first experimental group on the function level 0.05. In the light of the results, certain conclusions, recommendations and suggestions were proposed. يهدف البحث إلى تعرف أثر استراتيجيتي التعليم بالأقران والتعليم الجمعي (الاستقصاء الموجه) في تحصيل طلاب الصف الرابع الأدبي في مادة الأدب والنصوص ،وذلك من خلال التحقق من الفرضيات الصفرية الآتية : 1- لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0،05) بين متوسط درجات طلاب الصف الرابع الأدبي المجموعة التجريبية الأولى الذين درسوا مادة الأدب والنصوص على وفق استراتيجية التعليم بالأقران، ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة الذين درسوا هذه المادة بالطريقة الاعتيادية 0 2- لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (05 ،0) بين متوسط طلاب الصف الرابع الأدبي للمجموعة التجريبية الثانية الذين درسوا مادة الأدب والنصوص على وفق استراتيجية الاستقصاء الموجه، ومتوسط درجات طلاب المجموعة الضابطة الذين درسوا المادة وفق الطريقة الاعتيادية . 3- لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة ( 0،05) بين متوسط درجات طلاب الصف الرابع الأدبي للمجموعة التجريبية الأولى الذين درسوا مادة الأدب والنصوص على وفق استراتيجية التعليم بالأقران، واقرانهم طلاب المجموعة التجريبية الثانية الذين درسوا المادة ذاتها على وفق استراتيجية الاستقصاء الموجه . ولتحقيق هدف البحث وفرضياته أتبع الباحثان اجراءات المنهج التجريبي ، واختارا تصميماً تجريبياً ذا ضبط جزئي مكون من ثلاث مجموعات ، التجريبية الأولى تدرس مادة الأدب والنصوص على وفق (استراتيجية التعليم بالأقران) ،والتجريبية الثانية تدرس مادة الأدب والنصوص على وفق استراتيجية (الاستقصاء الموجه) ،والاخرى ضابطة تدرس مادة الأدب والنصوص (بالطريقة الاعتيادية)، واختار الباحثان قصدياً إعدادية أبي الضيفان للبنين واعدادية بلدروز للبنين في مركز قضاء بلدروز لإجراء التجربة ، اذ بلغ عدد افراد عينة البحث (91) طالباً ، وبواقع (32 ) طالباً للمجموعة التجريبية الأولى ،و(31) طالباً للمجموعة التجريبية الثانية ،و(29) طالباً للمجموعة الضابطة التي تدرس مادة الأدب والنصوص بالطريقة الاعتيادية ، وقد كافأ الباحث بين طلاب مجموعات البحث الثلاث (التجريبيتين والضابطة) احصائياً في متغيرات (درجات اللغة العربية للعام الدراسي السابق (2014-2015) للصف الثالث المتوسط ، والعمر الزمني محسوباً بالشهور ، والتحصيل الدراسي للآباء والأمهات ، واختبار الذكاء ) ، ولم تكن هناك فروق ذات دلالة احصائية بين مجموعات البحث في هذه المتغيرات ، واستعمل الباحثان في استخراج الفروق بين هذه المتغيرات ، تحليل التباين الأحادي ، ومربع كاي (كا2). وصاغ الباحث الأهداف السلوكية ، ثم أعد اختباراً تحصيلياً بعدياً تكون من (30 ) فقرة موضوعية من نوع الاختيار من متعدد ، وقد تم التحقق من صدقه وثباته ، وحساب ثباته بطريقة التجزئة النصفية فبلغ (0،89)، فضلاً عن حساب معامل الصعوبة والقوة التمييزية وفاعلية البدائل الخاطئة. وفي نهاية التجربة التي استمرت (10) اسابيع طبق الباحثان الاختبار التحصيلي البعدي ، وتوصلت الدراسة الى الآتي :يوجد فرق ذو دلالة احصائية بين متوسط درجات مجموعات البحث الثلاث في الاختبار التحصيلي البعدي، ولصالح المجموعة التجريبية الأولى عند مستوى (0،05) . وفي ضوء نتائج البحث استخلص الباحث عدد من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات .


Article
The Reversed Transfer of Learning in Performing Deer and fish Jump in Rhythmic Gymnastics of Female Students
انتقال أثر التعلم المعكوس في الأداء الفني لوثبتي الغزال والسمكة للجمناستك الايقاعي للطالبات

Loading...
Loading...
Abstract

This study discussed the reversed transfer of learning in performing deer jump in rhythmic gymnastics. Several exercises are used and applied in the main part of the educational unit on a sample of female students from the third grade in the Department of Physical Education and Sport Science, College of Basic Education, University of Diyala. The study aims at investigating the variation in the results of posttest of the performance of deer and fish jump in accordance with reversed transfer of learning. The study found that educational exercises have a positive effect on learning the skill of deer and fish jump. It is recommended that using reversed style (hard to easy) in learning has similar skills to utilize the transfer of learning. تم التطرق على انتقال اثر التعلم المعكوس في الاداء الفني لوثبتي الغزال والسمكة في الجمناستك الايقاعي إذ تم استعمال عدد من التمرينات وتطبيقها في الجزء الرئيسي من الوحدة التعليمية على عينة من طالبات المرحلة الثالثة قسم التربية الرياضية /كلية التربية الاساسية /جامعة ديالى وهدف البحث الى تعرف الفروق بين نتائج الاختبارات البعدية للأداء الفني لوثبتي الغزال والسمكة استنادا الى انتقال اثر التعلم المعكوس، اما فرض البحث فهي عدم وجود فروق معنوية بين نتائج البحث في تعلم الاداء الفني لوثبتي الغزال والسمكة استنادا الى انتقال اثر التعلم المعكوس، وكانت هناك اهم الاستنتاجات والتوصيات، وقد تبين أن للتمرينات التعليمية اثراً ايجابياً في تعلم وثبة الغزال، اما اهم التوصيات فكان الانتقال المطلق وحجم الأثر يؤشر أهمية التأكيد على مبدأ انتقال اثر التعلم بين الفعاليات الرياضية التي تتشابه من حيث المثير والاستجابة.


Article
The Role of Television in Solving the Problem of Ignorance in the Arab Homeland
دور التلفزيون في معالجة مشكلة الامية في الوطن العربي

Loading...
Loading...
Abstract

Twentieth century is considered to be the age of digital development and the development of the communication techniques in all its forms including television. The advantage of using T.V in learning children and adults has been taken Previously and lately. Despite the development of producing educational T.V programs in most countries, but the interest in such programs did not take its chance. The educational lessons and programs were not fully supported in order to be the effective popular programs in resolving the problems of education, especially the problem of ignorance. The reason is to improve the level of education, health and economic for the uneducated young people in order to make them effective social members, therefore this study aims at: - Identifying the role of television in solving the problem of ignorance. - Identifying the ability of the directing the T.V programs for the problem of ignorance in provoking the ignorant to learn reading and writing. Two samples of T.V programs for solving the problem of ignorance, namely; the Moroccan production T.V program "Iqraa wa Ta'alam" and the Iraqi production T.V program "Haya Lil Ma'rifa", were analyzed. The researchers concluded the following points: 1- The educational T.V program lessons against ignorance helps in spreading the cultural and national and social awareness that corresponds with the aims of the country that produces such programs. 2-The variant educational lesson, that includes various items, provoke the young people to learn more than in the traditional lesson. 3- The shortage of the concrete and spiritual support for producing the educational T.V programs. 4- The shortage of the media and advertisement coverage of the this type of program. 5-Th style of directing the educational T.V program lessons must differ from that of the traditional lesson in the school because dealing with topics on T.V differs from reality. يُعد القرن الحادي والعشرين عصر التطور الرقمي وتطور تقنيات الاتصال بمختلف اشكالها ومنها التلفزيون . وقد تم استغلال مزايا التلفزيون في التعليم للصغار والكبار ، سابقا وحاليا ، وبالرغم من تطور انتاج البرامج التلفزيونية التعليمية في الكثير من الدول . الا ان الاهتمام بهكذا نوع من البرامج في القنوات التلفزيونية العربية لم ياخذ نصيبه . وبقيت الدروس والبرامج التعليمية لم تنل الدعم الكافي كي تكون برامج ذات تأثير جماهيري تسهم في حل مشاكل التعليم . وخاصة محو الامية . بهدف تحسين مستوى الشباب غير المتعلمين من النواحي العلمية والصحية والاقتصادية ويكونوا عناصر فاعلة للتنمية الاجتماعية لذا هدف البحث الى : - التعرف الى دور التلفزيون في معالجة مشكلة الامية . - والتعرف الى قدرة الاخراج للبرامج التلفزيونية لمحو الامية في حث الاميين لتعلم القراءة والكتابة . وقد تم تحليل عينتين من البرامج التلفزيونية الموجهة لتعليم الاميين هما برنامج ( اقرأ وتعلم) انتاج مغربي وبرنامج ( هيا للمعرفة ) انتاج عراقي . وقد توصل البحث الى عدد من النتائج أهمها: 1- تسهم الدروس التلفزيونية التعليمية لمكافحة الامية في نشر الوعي الثقافي والوطني والاجتماعي . وبما يتناسب واهداف التنمية للبلد المنتج للبرنامج . 2- يسهم الدرس التعليمي المنوع ( الذي يتضمن فقرات متنوعة ) في حث الشباب على التعلم اكثر من الدرس التقليدي . 3- قلة الدعم المادي والمعنوي لانتاج الدروس التلفزيونية التعليمية 4- قلة التغطية الاعلامية والترويج لهذا النوع من البرامج . 5- يجب ان يختلف اسلوب اخراج الدرس التعليمي التلفزيوني عن الدرس التقليدي في المدرسة . لان اسلوب التقديم للتلفزيون يختلف عن الواقع .


Article
The Effect of a Guiding Program on Increasing the Educational Achievement Desire of the Intermediate School Students
أثر برنامج ارشادي في تنمية دافع الانجاز الدراسي لدى طلاب المرحلة المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at identifying the effect of a guiding the program on increasing the educational achievement desire of the intermediate school students on the following hypotheses: 1- There are no statistical differences, on the measurement scale at 0.05 level , among the range of the control group grades in the pre and post tests of the educational achievement desire. 2- There are no statistical differences, on the measurement scale at 0.05 level, among the range of the experimental group grades in the pre and post tests of the educational achievement desire. 3- There are no statistical differences, on the measurement scale at 0.05 level, among the range of the experimental and control groups grades in the post test of the educational achievement desire. The sample taken for the research is represented by the intermediate school students in the center of Province of Diyala in 2015-2016. In order to achieve the goals and hypotheses of the study, the researcher constructed a scale for the educational achievement desire. Besides, he constructed a guiding program on stop thinking technique after figuring out the probable average and the percentage measure of the scale items. The researcher made sure of the scale items efficiency by checking the apparent correctness of the scale, its construction and firmness. The guiding program was applied to a sample of 20 students divided into two groups; the experimental and the control group, ten students each. The results of the research show that there are statistical differences, at 0.05 level on the educational achievement desire scale, between the experimental and the control group. This is due to the effect of the applied guiding program on the experimental group at the time the control group did not receive that. At the end of the study, the researcher presented recommendations and suggestions for this problem. يهدف البحث الحالي الى التعرف على تأشير برنامج ارشادي في تنمية دافع الانجاز الدراسي لدى طلاب المرحلة المتوسطة من خلال الفرضيات الاتية: 1- لا توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى(0,05)بين رتب درجات المجموعة الضابطة في الاختبارين القبلي والبعدي على مقياس دافع الانجاز الدراسي. 2- لا توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى ( 0,05 ) بين رتب درجات المجموعة التجريبية في الاختبارين القبلي والبعدي على مقياس دافع الانجاز الدراسي . 3- لا توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى ( 0,05 ) بين رتب درجات المجموعة التجريبية والضابطة في الاختبار البعدي على مقياس دافع الانجاز الدراسي . وكان حدود البحث الحالي تتمثل بطلاب المرحلة المتوسطة في مركز محافظة ديالى للعام الدراسي 2015 - 2016 . ولتحقيق اهداف وفرضياته قام الباحث ببناء مقياس دافع الانجاز الدراسي , وكذلك بناء برنامج ارشادي وفق اسلوب وقف التفكير بعد استخراج الوسط المرجح والوزن المئوي لفقرات المقياس . وقد تأكد الباحث من صلاحية فقرات المقياس وذلك من خلال التأكد من صدق المقياس الظاهري وصدق البناء وثباته . وطبق البرنامج الارشادي على عينة مكونة من ( 20 طلاب ) قسموا الى مجموعتين بواقع ( 10 طلاب ) في المجموعة التجريبية ( 10 طلاب ) في المجموع الضابط واظهرت نتائج البحث بوجود فروق ذات دلالة احصائية بين المجموعة التجريبية والضابطة على مقياس دافع الانجاز الدراسي عند مستوى ( 0,05 ) وعزا الباحث ذلك الى تأثير البرنامج الارشادي المستعمل الذي طبق على افراد المجموعة التجريبية بينما لم تتلق ذلك المجموعة الضابطة وقدم الباحث التوصيات والمقترحات الخاصة بذلك .


Article
The effect of using the way the story using the pictures to remember the stories in the kindergarten in the town of Koya concepts
أثر إستخدام طريقة القصة بإستعمال الصور على تذكر المفاهيم الموجودة في القصص لدى أطفال الروضة في مدينة كوية (بحث ميداني)

Loading...
Loading...
Abstract

One of the objectives of this research was to know the effect of story method with using pictures to remember concepts inside the of the kindergarten children in Koya city, as well as several other secondary objectives. The researchers used experimental method as a partial control and with a pretest and post-test. The parity between the two groups of the experimental were occurred among those variables that may affect the results of the experiment like (sex, chronological age in months, the educational level of the father and mother, test remember concepts, lessons distribution, duration of the experiment), and the extraneous variables also controlled in terms of the internal integrity of the design and external safety. The researchers used observation (check list) as a tool to measure remembering of the concepts. The Face Validity and Content Validity was found, and also reliability of measurement were found through coefficient of correlation (Pearson) in the statistical package (SPSS) It was (.807) at the level of significance (0.003) and was a strong statistical significance. Results did not showed a statistically significant between the experimental group (which tells them stories using images) comparing to the control group (which tells them stories without using images) by remembering the concepts of the stories, also the results did not show a statistically significant between the experimental members related to the variable of sex, also the results did not show any statistically significant among members of the control group due to variable sex. Based on the results of this research, the researcher presented a number of recommendations and suggestions. هدف هذا البحث الى معرفة اثر طريقة القصة باستعمال الصور على تذكر المفاهيم عند المجموعة التجريبية مقارنة بالمجموعة الضابطة التي تحكى لهم القصة بدون إستعمال الصور على تذكر المفاهيم لدى أطفال الروضة في مدينة كويه فضلاً عن عدة أهداف ثانوية أخرى. إستخدم الباحثان المنهج التجريبي ذو الضبط الجزئي و ذو الاختبار القبلي والبعدي. تم تحقيق التكافؤ بين مجموعتي البحث الأولى و الثانية إذ تم ضبط المتغيرات التي قد تؤثر في نتائج التجربة وهي (الجنس، العمر الزمني بالأشهر، المستوى التعليمي للأب و الأم، إختبار تذكر المفاهيم، توزيع الدروس، مدة التجربة)، و تم ضبط المتغيرات الدخيلة من حيث السلامة الداخلية للتصميم و السلامة الخارجية. إستعمل الباحثان الملاحظة كأداة لقياس تذكر المفاهيم، إذ تم إيجاد الصدق الظاهرى و صدق المحتوى، وقد تم تحديد نسبة (%83) كحد أدى من أراء المختصين للأبقاء على المفاهيم، و تم إستخدام طريقة الثبات بين المصححين لحساب ثبات الاختبار، وتم حساب معامل بارتباط (بيرسون) بين درجة كل فرد في التطبيق الاول ودرجته في التطبيق الثاني وبلغ معامل الثبات (بيرسون) لمقياس تذكر المفاهيم (0.807) عند مستوى دلالة (0.003) و كانت ذو دلالة إحصائية قوية. وقد أظهرت النتائج أنه لا توجد فروق ذو دلالة إحصائية بين أفراد المجموعة التجريبية (التي تروى لهم القصص بإستعمال الصور) و بين أفراد المجموعة الضابطة (التي تروى لهم القصص بدون إستعمال الصور) على مقياس تذكر المفاهيم الموجودة في القصص، لم تظهر فروق ذو دلالة إحصائية بين أفراد المجموعة التجريبية التي تروى لهم القصص بإستعمال الصور تعزى الى متغير الجنس، كما و لم تظهر فروق ذو دلالة إحصائية بين أفراد المجموعة الضابطة التي تروى لهم القصص بإستعمال الصور تعزى الى متغير الجنس. و في نهاية البحث قدم الباحث بعض الأقتراحات و التوصيات.


Article
Statistical significance between collection rate passing grades to students of government schools and private schools in the Ministerial exams
الدلالة الإحصائية بين نسبة تحصيل درجات النجاح لتلامذة المدارس الحكومية والمدارس الأهلية في الامتحانات الوزارية

Loading...
Loading...
Abstract

Fifties of the last century has seen the opening of a number of private schools where Baghdad and the provinces have seen the opening of a number of schools are increasingly more than three times what it was in the years that preceded it due to the increasing demand by students in various stages, as are many public roads and traffic intersections are not without Ads promoted to school eligibility, especially after the success of some private schools and access to the first rank in the final exams for grades ended (IB), and many Iraqi families are turning to this kind of schools with educational performance decline in the public schools, where many of the students public schools withdrew from the Education where to private schools for reasons relating to the qualifications of government cadres teaching, and congestion always in governmental and non-status schools, I have taken the families two tracks in selected to join the private schools either because of her sons in the finished stages and they need to get high rates or primary stages (the early years) as the scientific basis for the next academic year for students. In order to shed light on some of the reasons for the widening phenomenon of private schools in Baghdad in particular and Iraq in general and to identify the motives of some of the parents of students about the reason for registering their children eligibility school despite the high cost, and the diagnosis of the weaknesses in public schools in order to address the constraints of existing, and to make proposals for the improvement and development of the educational process and education in public schools has been applied Search Tool (statistical significance) on a sample of the collection of degrees of success for ratios (30) public schools and 30 private school were chosen at random from the Directorate General of education schools Baghdad / Rasafa for the first semester of the year (2013-2014) The results showed no difference between the percentage of the middle-level success in government and private schools by (1.00086), the largest of the tabular value of the (0.8413) at the significance level (0.05) which shows that the success rate in private schools better than the success rate in public schools. شهدت خمسينيات القرن الماضي افتتاح عدد من المدارس الأهلية اذ شهدت بغداد والمحافظات افتتاح عدد من المدارس بشكل متزايد يفوق ثلاثة أضعاف ما كان عليه في السنوات التي سبقتها نظرا لتزايد الطلب عليها من قبل الطلبة بمختلف المراحل، اذ باتت العديد من الطرقات العامة والتقاطعات المرورية لا تخلو من إعلانات مروجة لمدرسة أهلية لاسيما بعد النجاح الذي حققته بعض المدارس الأهلية وحصولها على المراتب الأولى في الامتحانات النهائية للصفوف المنتهية (البكالوريا)، كما أن الكثير من الأسر العراقية بدأت تتجه لهذا النوع من المدارس مع تراجع الأداء التعليمي في المدارس الحكومية، اذ أن الكثير من طلبة المدارس الحكومية انسحبوا من التعليم فيها إلى المدارس الأهلية لأسباب تتعلق بمؤهلات الكوادر التدريسية الحكومية، وازدحام الدوام في المدارس الحكومية وغير ذلك من الأسباب، فاتخذت العوائل مسارين في اختيارها الانضمام إلى المدارس الأهلية إما لكون أبنائها في مراحل منتهية وهم بحاجة للحصول على معدلات عالية أو للمراحل الابتدائية (السنوات الأولى) باعتبارها الأساس العلمي للسنوات الدراسية المقبلة للتلميذ. ولتسليط الضوء على بعض أسباب اتساع ظاهرة المدارس الأهلية في بغداد بصورة خاصة والعراق بصورة عامة والتعرف على الدوافع لبعض أولياء أمور الطلبة عن سبب تسجيل أبنائهم بالمدارس الأهلية رغم ارتفاع تكلفتها , ولتشخيص مواطن الضعف في المدارس الحكومية بغية معالجة المعوقات الموجودة ,ولتقديم المقترحات لتحسين وتطوير العملية التربوية والتعليمية في المدارس الحكومية تم تطبيق أداة البحث (الدلالة الإحصائية) على عينة من نسب تحصيل درجات النجاح ل(30) مدرسة حكومية و(30)مدرسه أهلية اختيرت عشوائيا من مدارس المديرية العامة لتربية بغداد / الرصافة للفصل الدراسي الأول لعام (2013-2014),وقد بينت النتائج وجود فرق بين نسبة متوسطي درجات النجاح في المدارس الحكومية والمدارس الأهلية بمقدار (1,00086 ) وهي اكبر من القيمة الجدولية والبالغة(0,8413) عند مستوى الدلالة (0,05) مما يدل على أن نسبة النجاح في المدارس الأهلية أفضل من نسبة النجاح في المدارس الحكومية .


Article
Psychological exhaustion and its relationship with organizational commitment and incentives for kindergarten teachers
الانهاك النفسي وعلاقته بالالتزام التنظيمي والحوافز لدى معلمات رياض الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

The psychological exhaustion is a serious problem which its impact might extend to a lack of the teacher’s efficiency and its withdrawal from her work, then she ask for early retirement, and if she continued her work , her work will be routinely with the kindergartens’ children. The organizational commitment one of the most common reasons that lead to the injury of the kindergarten teacher with the psychological exhaustion as a result of psychological stress experienced by the teacher through her work, especially when she is trying to demission's over her capability or she can’t achieve them on time and among these pressures is preparing a lesson plan, and participating in committees and training children on the system, cleanness, nutrition and others ... (Al-Mashaan 209:2000:). Incentives have an important role in the falling or prevention the teacher from falling into the psychological exhaustion, wherein Mohamed Ghoneim (1996) said it is one of the solutions in which they can overcome the effects of pressures whichthe teacher of kindergarten sencounters, the incentives raise the morale soul and productivity of her the through the presented supportby the administration and co-workers (Ghoneim, 5: 1996). The goal of current research is knowing: 1. Psychological exhaustion among kindergarten teachers. 2. Organizational commitment of kindergarten teachers. 3.Incentivesof kindergartens teachers. 4. The relationship between psychological exhaustion an organizational commitment of the kindergartens teachers. 5.The relationship between psychological exhaustion and incentives of kindergartens teachers. 6. The relationship between organizational commitment and incentives of kindergartens teachers. 7. The relationship between psychological exhaustion and organizational commitment and incentives of kindergartens teachers. The current research sample reached (400) teachers of kindergartens teachers which one of the six Education Directorates in the city of Baghdad, where the sample was selected randomly from 171 kindergartens and with ratio (5%) from theoriginal sample from the analysis of kindergartens teachers responses and the knowledge of the literature and previous studies, and then reaching to prepare items of psychological exhaustion measure which is consisting of (34) items and preparing items of organizational commitment measure of the kindergartens teachers consisting of (53) items and preparing a neighborhood measure of the kindergarten teachers consisting of (36) items. The results showed that there was psychological exhaustion the kindergartens teachers suffering from, and the existence of the kindergartens teachers ,as the results showed the kindergartens teachers owning material and moral incentives and existence of a weak positive relationship between psychological exhaustion and incentives. This means that the relationship is weak, may be for some teachers a relationship between the effort that they make with the incentives and some teachers don’t find a relationship between effort and incentives. The results also showed a weak positive relationship between organizational commitment and incentives, this means that the relationship is weak,may be for some teachers a relationship between organizational commitment and incentives and some teachers there is no relationship between their commitment and incentives.The result of the latter goal showed the presence of contribution between organizational commitment in psychological exhaustion variable but there is no relationship between the incentives in psychological exhaustion variable. In light of these findings the researchers put some appropriate recommendations and proposals. الانهاك النفسي وعلاقته بالالتزام التنظيمي والحوافز لدى معلمات رياض الأطفال يعد الانهاك النفسي مشكلة خطيرة قد يمتد أثرها إلى قلة كفاءتها وانسحابها من العمل فتطلب احالتها إلى التقاعد المبكر، وان استمرت في عملها فيكون عملها روتينياً مع أطفال الرياض. ويعد الالتزام التنظيمي من اكثر الاسباب التي تؤدي إلى إصابة معلمة رياض الأطفال بالإنهاك النفسي نتيجة الضغوط النفسية التي تعاني منها المعلمة خلال عملها خصوصاً عندما تحاول القيام بمهام تفوق طاقتها أو لا تستطيع انجازها في الوقت المناسب ومن بين هذه الضغوط تحضير خطة الدرس، والمشاركة في اللجان وتدريب الأطفال على النظام والنظافة والتغذية ... وغيرها (المشعان، 2000: 209). وتلعب الحوافز دوراً مهماً في وقوع أو وقاية المعلمة من الوقوع في الانهاك النفسي، اذ ذكر محمد غنيم (1996) انها تعتبر من الحلول التي يمكن من خلالها التغلب على تأثيرات الضغوط التي تتعرض لها معلمة رياض الأطفال فالحوافز ترفع من الروح المعنوية والانتاجية لها من خلال الدعم المقدم من الادارة والزملاء في العمل (غنيم، 1996: 5). وهدف البحث الحالي تعرف الى: 1-الانهاك النفسي لدى معلمات رياض الأطفال. 2- الالتزام التنظيمي لدى معلمات رياض الأطفال. 3- الحوافز لدى معلمات رياض الأطفال. 4- العلاقة بين الانهاك النفسي والالتزام التنظيمي لدى معلمات رياض الاطفال. 5- العلاقة بين الانهاك النفسي والحوافز لدى معلمات رياض الأطفال. 6-العلاقة بين الالتزام التنظيمي والحوافز لدى معلمات رياض الاطفال. 7- العلاقة بين الانهاك النفسي والالتزام التنظيمي والحوافز لدى معلمات رياض الاطفال. اذ بلغت عينة البحث الحالي (400) معلمة من معلمات رياض الاطفال التابع لمديريات التربية الست في مدينة بغداد اذ اختيرت عينة البحث بالطريقة العشوائية من (171) روضة من رياض الاطفال وبنسبة (5%) من العينة الأصلية.من تحليل استجابات معلمات رياض الاطفال والاطلاع على الادبيات والدراسات السابقة، ثم التوصل إلى أعداد فقرات مقياس الانهاك النفسي المتكون من (34) فقرة.وأعداد فقرات مقياس الالتزام التنظيمي لمعلمات رياض الاطفال المتكون من (53) فقرة وأعداد فقرات مقياس الجوار لمعلمات رياض الاطفال المتكون من (36) فقرة. واظهرت النتائج هناك انهاك نفسي تعاني منه معلمات رياض الاطفال و وجود التزام تنظيمي لدى معلمات الرياض كما اظهرت النتائج امتلاك معلمات الرياض حوافز مادية ومعنوية و وجود علاقة ايجابية ضعيفة بين الانهاك النفسي والحوافز وهذا يعني ان العلاقة ضعيفة قد يكون لبعض المعمات علاقة بين الجهد الذي يبذله مع الحوافز وبعض المعلمات لا يجدن علاقة بين الجهد والحوافز .كما اظهرت النتائج وجود علاقة ايجابية ضعيفة بين الالتزام التنظيمي والحوافز وهذا يعني ان العلاقة ضعيفة قد يكون لبعض المعلمات علاقة بين الالتزام التنظيمي والحوافز وبعض المعلمات لا توجد علاقة بين التزامهن والحوافز .واظهرت نتيجة الهدف الاخير وجود اسهام بين الالتزام التنظيمي في متغيير الانهاك النفسي لكن لا يوجد اسهام بين الحوافز في متغير الانهاك النفسي .وفي ضوء هذه النتائج وضعت الباحثتان بعض التوصيات والمقترحات المناسبة.


Article
The Life skills and The Brain Dominance and Their Relationship With Suggestibility For The University Students
المهارات الحياتية والسيادة الدماغية وعلاقتهما بقابلية الاستهواء لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with three relatively recent variables in psychological literature. They include variable of life skills which can be defined as abilities to carry out a consensual and positive behavior that enables an individual to effectively dealing with the requirements and challenges of the daily life. The second variable is brain dominance which means the tendency of an individual to rely more on one of the brain part than the other parts. While the third variable is the suggestibility that means the tendency of an individual to accept the ideas, opinions and beliefs from the others without discussion or inspection in order to reduce the intensity of the cognitive dissonance. The aim of this research is to identify the life skills, the brain dominance and suggestibility in University students and the relationships among them. To achieve the aims of the study, the researchers have designed a scale of the life skills by depending on the classification of (World Health Organization). , The researchers have verified of the psychometric properties of the scale. Eventually, the scale consists of (68) items, which are valid for measuring the life skills. The researchers have also adopted the scale of brain dominance of (Lenid Herman) in its original English edition which involves (120) questions. They have achieved the validity of the translation, as they have built a scale of the suggestibility by depending on the theory of cognitive dissonance of (Festinger) and verified the psychometric properties of the scale. However, the scale ultimately consists of (24) items, which are valid for measuring the suggestibility. Then, the three above scales are all applied altogether on the basic sample of the research which includes (748) male and female students from Diyala University for the academic year of (2012-2013). The research sample has been randomly selected. Finally, after processing the data statistically by using the method of (Calculating the Mean, Standard Deviation, T-Test for one sample, Dual Variance Analysis, Person Correlation Coefficient, and ‎Multiple Regressive Analysis) and we have reached to the following outcomes: -Students have fairly good level of the life skills. -University students have the dominance of the left side of the brain (The left hemisphere) wherever section (A) has occupied the first rank in the in terms of the brain dominance and then followed successively by (B,C, D) sections. - Suggestibility is quite low among university students. -There is a positive correlation between the life skills and the divisions of the brain dominance. -There is a negative correlation between the life skills and suggestibility. -The correlation among the divisions of the brain dominance (A,B,D) and suggestibility are not statistically significant , whereas the correlation between the division (c) and suggestibility is a positive correlation. تناول البحث الحالية ثلاثة من المتغيرات الحديثة نسبيًا في التراث السيكولوجي وهي المهارات الحياتية (Life skills) وتعرف بأنها القدرات للقيام بسلوك توافقي وايجابي يمكن الفرد من التعامل بفاعلية مع متطلبات وتحديات الحياة اليومية، أما السيادة الدماغيةBrain) Dominance) فهي ميل الفرد إلى الاعتماد على أحد أقسام الدماغ أكثر من اعتماده على الأقسام الأُخرى، أما قابلية الاستهواء (Suggestibility) بأنه ميل الفرد إلى تقبل الأفكار والآراء والمعتقدات الملقاة من الآخرين دون مناقشة أو تمحيص وذلك لأجل التقليل من حدة التنافر المعرفي لديه. وهدف البحث الحالي التعرف على المهارات الحياتية والسيادة الدماغية وقابلية الاستهواء لدى طلبة الجامعة والعلاقة الارتباطية بينهم. ولتحقيق أهداف البحث قامت الباحثتان ببناء مقياس المهارات الحياتية بالاعتماد على تصنيف (منظمة الصحة العالمية)، وقد تحققت الباحثتان من الخصائص السايكومترية للمقياس، وتكون المقياس بصورته النهائية من (68) فقرة صالحة لقياس المهارات الحياتية. كما قامت الباحثتان بتبني مقياس السيادة الدماغية )لنيد هيرمان( بنسخته الأجنبية الأصلية المتضمنة (120) سؤالًا، وقامتا باستخراج صدق الترجمة. كما قامت الباحثتان ببناء مقياس قابلية الاستهواء بالاعتماد على نظرية التنافر المعرفي لـ(فستنجر) وقد تحققت الباحثتان من الخصائص السايكومترية للمقياس، وتكون المقياس بصورته النهائية من (24) فقرة صالحة لقياس قابلية الاستهواء. وبعدها تم تطبيق المقاييس الثلاثة معًا على عينة البحث الأساسية البالغة (748) طالبًا وطالبة من جامعة ديالى، ، وللعام الدراسي (2012-2013)م، الذين تم اختيارهم بالطريقة العشوائية الطبقية ، وبعد معالجة البيانات إحصائيا باستعمال (المتوسط الحسابي والانحراف المعياري والاختبار التائي لعينة واحدة، وتحليل التباين الثنائي، ومعامل ارتباط بيرسون وتحليل الانحدار المتعدد) تم التوصل إلى النتائج الآتية :- - يتمتع الطلبة بمستوى جيد من المهارات الحياتية. - يتمتع طلبة الجامعة بسيادة الجانب الأيسر من الدماغ (نصف الكرة الأيسر) ويحتل القسم (A) المرتبة الأولى للسيادة الدماغية ثم يلية الأقسام(B،C، D) بالترتيب. - انخفاض قابلية الاستهواء لدى طلبة الجامعة. - هناك علاقة ارتباطية موجبة(طردية) بين المهارات الحياتية وأقسام السيادة الدماغية. - هناك علاقة ارتباطية سالبة(عكسية) بين المهارات الحياتية وقابلية الاستهواء. - أن العلاقة الارتباطية بين أقسام السيادة الدماغية (A،B،D) وقابلية الاستهواء غير دالة إحصائيا، أما العلاقة بين القسم (C) وقابلية الاستهواء فهي علاقة طردية .


Article
Needs guidance by the teachers of primary education
الحاجات الارشادية لدى معلمي التعليم الابتدائي دراسة ميدانية بابتدائيات مدينة المسيلة- الجزائر

Loading...
Loading...
Abstract

The study topic falls within the psychological and educational studies, In order to achieve the aims of the study the two researchers developed the counseling needs scale based on the educational literature and previous studies on the topic and the scale include threedomains (Pedagogical, formative, and administrative, social and psychological)than the study aimed to detect: The degree of counseling needs among the primary school teachers in the Algerian school. We used in this study the descriptive and analytical method and the sample included 265 teacher chosen randomly from some primary schools in M’sila. The treatment of data statistically was done using the Statistical Package for the Social Sciences (SPSS) program and We reached the following results: the primary school teachers have high counseling needs in the three domains of the study. Inlight of the results we presented series of proposals the most important is to adopt a counseling programs related to the psychological, formative and professional side for teachers To retrieve their status and raise the quality of output. يندرج موضوع الدراسة ضمن الدراسات النفسية التربوية ، ومن أجل تحقيق أهداف الدراسة قام الباحثان ببناء مقياس الحاجات الإرشادية انطلاقا من الأدب التربوي والدراسات السابقة حول الموضوع واشتمل المقياس على ثلاثة مجالات (البيداغوجي ،التكويني والإداري، والنفسي الاجتماعي) ومنه هدفت الدراسة للكشف عن : درجة الحاجات الإرشادية لدى معلمي التــعليم الابتدائي بالمدرسة الجزائرية . اعتمد في هذه الدراسة على المنهج الوصــــــفي التحلــــــيلي واشتملت عينة الدراسة (265) معلماً ومعلمةً، تم إختيارهم عشــــــوائيا على مستوى بعض المدارس الإبتدائية في ولاية المسيلة. تمت معـــــــــالجة البيـانات إحصائيا باستعمال البرنامج الحاسوبي الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS) وتوصـــــل الباحثان إلى النـتائج الآتية: لدى معلمي التــعليم الابتدائي بالمدرسة الجزائرية احتياجات ارشادية مرتفعة في مجالات الدراسة الثلاثة . وفي ضوء النتائج قدمنا مجموعة من المقترحات أهمها اعتماد برامج إرشادية تتعلق بالجانب المهني والتكويني والنفسي للمعلمين لاسترجاع مكانة المعلم ورفع نوعية الناتج التربوي.


Article
((Trends Sulaimaniya University students about women's work In leadership positions in the province of Kurdistan
اتجاهات طلبة جامعة السليمانية نحو عمل المرأة في المراكز القيادية في اقليم كوردستان

Loading...
Loading...
Abstract

Studying orientations is of utter importance in the life of the individual as well as society, especially the young generation at universities who are considered to be the backbone of societies and the reason for its prosperity and its future development. The Kurdish society needs to implement equality between men and women, forgiveness in all its social, cultural, and political aspects. The belief in women’s right that is equal to men means clearly loyalty to the common shared features among different social components, and that everybody has the right to enjoy his/her intellectual privacies as well as his ambitions to reach leading positions. Orientations give us a lucid indication to individual’s behaviour. Thus, there are so many observed behavioural patterns are nothing but plain reflections of individual’s behaviour concerned with different subjects and situations. The current study aims at: 1. Identifying the orientations’ the students’s of University of Sulaymaniyah towards women occupying leading positions. 2. Identifying the orientations’ the students’s of University of Sulaymaniyah towards women occupying leading positions based on the variable of their based on the variable of gender (male, female). 3. Identifying the orientations’ the students’s of University of Sulaymaniyah towards women occupying leading positions based on the variable of their studying major (scientific, humanities). In order to achieve the current study the researcher relied on building an orientation scale to measure the orientation of the students in the University of Sulaymaniyah towards women working in leading positions in Kurdistan. After having the qualities of creditability, consistency, and the ability to distinguish this measuring scale in its final form consisted of 25 items. In order to achieve the goals of this research the researcher took a pilot sample of (300) both male and female students of the University of Sulaymaniyah varying in their genders and their majors, the outcome results were analysed according to the Statistical Package for the Social Sciences (SPSS), and the findings are as the following: 1. The orientations of the students in the University of Sulaymaniyah towards women working in leading positions in Kurdistan were positive. 2. There are no differences of statistical nature between males and females in the pilot group sample in their orientation towards women working in leading positions in Kurdistan. 3. There are no differences of statistical nature between scientific-major students and humanities-major students towards their orientation towards women working in leading positions in Kurdistan. After discussing the outcomes of the current study the researcher proposed some recommendation to the entities involved in the matter. ان دراسة الاتجاهات لها اهمية بارزة في حياة الفرد والمجتمع ولاسيما الشباب الجامعي الذين يعدون عماد المجتمع ونهضته وبنائه المستقبلي، فالمجتمع الكوردي بحاجة الى غرس قيم المساواة بين الرجل والمرأة، والتسامح في فضائه الاجتماعي والثقافي والسياسي، فالإيمان بحقوق المرأة المساوية للرجل يعني بوضوح الولاء للقواسم المشتركة بين كل مكونات المجتمع ومن حق الكل التمتع بخصوصياته الفكرية والاجتماعية وطموحاته في الوصول الى المراكز القيادية، فالاتجاهات تعطينا مؤشرات واضحة لسلوك الافراد، لذلك فان الكثير من الانماط السلوكية المشاهدة ما هي الا انعكاس للاتجاهات والتصورات المعرفية التي يحملها الفرد، نحو الموضوعات والمواقف المختلفة. لذا فان البحث الحالي يستهدف ما يأتي: 1. التعرف على اتجاهات طلبة جامعة السليمانية نحو عمل المرأة في المراكز القيادية. 2. التعرف على اتجاهات طلبة جامعة السليمانية نحو عمل المرأة في المراكز القيادية وفق متغير النوع (ذكور، اناث). 3. التعرف على اتجاهات طلبة جامعة السليمانية نحو عمل المرأة في المراكز القيادية وفق متغير الاختصاص الدراسي (انساني، علمي). ولتحقيق أهداف البحث الحالي اعتمدت الباحث على بناء مقياس الاتجاهات لقياس اتجاهات طلبة جامعة السليمانية نحو عمل المرأة في المراكز القيادية في كوردستان، وقد تألف في صيغته النهائية بعد استكمال شروط الصدق والثبات والقدرة على التمييز من (30) فقرة، وتحقيقاً لأهداف البحث قامت الباحثة بتطبيق المقياس على عيّنة من طلبة جامعة السليمانية بلغ عددها (300) طالبا وطالبة، توزعت بحسب الجنس والاختصاص الدراسي، ثم حللت البيانات بالاستعانة بالحقيبة الإحصائية للعلوم الاجتماعية SPSS. وكانت النتائج كما يأتي: 1. ان اتجاهات طلبة جامعة السليمانية نحو عمل المرأة في المراكز القيادية كانت ايجابية. 2. لا توجد فروق ذات دلالة احصائية بين الذكور والإناث في عينة البحث في اتجاهاتهم نحو عمل المرأة في المراكز القيادية. 3. لا توجد فروق ذات دلالة احصائية بين طلبة الاختصاصات العلمية وطلبة الأختصاصات الإنسانية في اتجاهاتهم نحو عمل المرأة في المراكز القيادية. وفي ضوء مناقشة نتائج البحث الحالي قدمت الباحثة مجموعة من التوصيات للجهات المعنية.


Article
The effect of vsing ( orgarization ) from Alchort program for teaching It in the achienemont of ffth grade primary pupils in Arabic grammar
أثر استعمال برنامج الكورت الجزء الثاني (التنظيم) في تحصيل تلاميذ الصف الخامس الابتدائي لمادة قواعد اللغة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at identifying the effect of using orgainzation from Alchort preyam for teaching thimtew II in the achienement of fifth grade primany pupils . To achieve this aim , the researcher built the null hypothesis ( there is on statistaclly signficant oftherese between the mean scorse of the experimauta ) group thaught according the use of orgenization of Alchort program , and the mean scores of contrecthnig group at 0.05 in Arabic grammar . The sample of the study are students from Al-Muqdadiya primary school divided on follouing the sections , section A is the experimoter group taugh according to Al chort program who were 30 pupils , white section C represents the controlling group taugh accrding to the traditional methods . The researcher verified the experiment desing and prepared a six – subject plan to teach . In addition to cluat , he build an achievement test contains 25 items of mulitpe choice and fill-in- the blanks . the suilble statistical methods were used . Firching uncored that pupils who were taught acconding to the Alchord program were better than those tought according to the traditinal methods in Arabic grammar . In the light of the findiug , one can conclude : 1- Arlying Alchort program enhanced cooperation in the pupils and enthusiasm toward the material . 2- The pupils were able to understand grammar and their achievement get better . 3- The program eniched the pupils fantacy toward the material which is regarded by the educational process . In the light of the conclusions the recommendations are : 1- Providing this program for the educations . 2- Adconting Alchort program in Arabic grammar in other grades . 3- Methods of chaig syllabi should be provided with Alchort program to be Known by graduates . يرمي البحث الحالي الى معرفة اثر استعمال ( التنظيم ) من برنامج الكورت لتعليم التفكير الجزء الثاني في تحصيل تلاميذ الصف الخامس الابتدائي ، ولتحقيق هدف البحث صاغ الباحث الفرضية الصفرية ( ليس هنالك فروق ذات دلالة احصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية التي تدرس وفق استعمال ( التنظيم ) من برنامج الكورت ) ، ومتوسط درجات المجموعة الضابطة التي تدرس وفق الطريقة الاعتيادية (التقليدية) عند مستوى دلالة (0,05) في تحصيل مادة (القواعد). وقد حدد الباحث عينة بحثه بعد الاستبعاد والتي تكونت من (60) تلميذاً من مدرسة ( المقدادية الابتدائية ) موزعين على شعبتين مثلت شعبة (أ) التجريبية التي تدرس وفق استعمال ( التنظيم ) من برنامج الكورت بواقع (30) تلميذاً ، ومثلت شعبة (جـ) المجموعة الضابطة التي تدرس بالطريقة الاعتيادية بواقع (30) تلميذاً ، وتحقق الباحث من السلامة الداخلية والخارجية للتصميم التجريبي ، وأعدّ الباحث متطلبات البحث من خطط تدريسية مكونة من (6) موضوعات ، واختباراً تحصيلياً مكون من (25) فقرة موضوعية من نوع الاختيار من متعدد واكمال الفراغات ، واستعمل الباحث الوسائل الاحصائية المناسبة لاتمام بحثه ، وقد اظهرت النتائج تفوق تلاميذ المجموعة التجريبية الذين درسوا وفق استعمال ( التنظيم ) من برنامج الكورت على تلاميذ المجموعة الضابطة الذين درسوا وفق الطريقة الاعتيادية (التقليدية) في تحصيل مادة القواعد ، وفي ضوء النتائج التي اسفر عنها البحث الحالي يمكن استنتاج الاتي :- 1- ان تطبيق استعمال ( التنظيم ) من برنامج الكورت بعث في نفوس التلاميذ روح التعاون ، وحماسهم نحو المادة . 2- تمكن التلاميذ من فهم موضوعات مادة القواعد ، وتحسن مستواهم التحصيلي. 3- قد زاد البرنامج من رفع مستوى الخيال عند التلاميذ نحو المادة الامر الذي تدعو اليه العملية التربوية . وفي ضوء الاستنتاجات ، تقدم الباحث بالتوصيات الاتية :- 1- توفير هذا البرنامج بين ايدي التربويين . 2- اعتماد برنامج الكورت عند تدريس مادة القواعد في مراحل اخرى . 3- تضمين مقررات مناهج وطرائق التدريس في كليات التربية برنامج الكورت لكي يلموا به خريجين القسم .


Article
The Impact of Buxton Model on Acquiring History Concepts among Fifth Year-Literary Branch Female Students
اثر انموذج بكستون في اكتساب المفاهيم التاريخية عند طالبات الصف الخامس الادبي في مادة تاريخ أوربا وامريكا الشمالية

Loading...
Loading...
Abstract

The paper aims at identifying The Impact of Buxton Model on Acquiring History Concepts among Fifth Year-Literary Branch Female Students. In order to verify the aim of the paper and its hypothesis, the researcher has deliberately selected Fatima High School for girls in Diyala General Directorate of Education in the academic year 2015-2016. A sample of fifth year female students-literary branch were selected and divided into two groups; experimental and controlling. The sample of the study comprised (60) female students, 30 students per group. Then, the researcher matched the two groups in the variables of (age in months, intelligence and previous experience test). Moreover, the researcher has set the study requirements in terms of specifying the academic syllabus, forming behavioral objectives, preparing lesson plans for both groups a test for the acquisition of history concepts and exposing the test to a group of experts. In the light of their notes and reviews, certain necessary amendments were done. The researcher adopted the suitable statistic tools. In the light of the study results, the researcher has set the following conclusions: 1. Buxton model is more effective than the traditional method in acquiring history concepts among fifth year female students-literary branch. 2. The use of Buxton model in teaching copes with the requirements of modern teaching in stimulating the motivation of female students towards learning. 3. Delineating Buxton model assisted in heightening the level of acquiring and organizing the process of teaching history concepts in a serial, linked and perfect way. 4. Buxton model makes female students an integral part in the educational process which will lead to positive interaction among female students and effective participation during the whole experimentation period. هدفت البحث إلى معرفة أثر انموذج بكستون في اكتساب المفاهيم التاريخية عند طالبات الصف الخامس الادبي في مادة تاريخ أوربا وامريكا الشمالية، وللتحقق من هدف البحث وفرضيته اختارت الباحثة قصدياً ثانوية فاطمة للبنات التابعة للمديرية العامة لتربية ديالى للفصل الدراسي الاول للعام الدراسي(2015-2016)، وجرى اختيار عينة من طالبات الصف الخامس الادبي في شعبتين من الصف الخامس الادبي مجموعتين (تجريبية وضابطة). بلـغت عينة البحث(60) طالبـة وبواقع(30)طالبـة فـي المجموعة التجريبية و(30)طالبة في المجموعة الضابطة، وأجرت الباحثة بينهما تكافؤاً فـي المتغيرات(العـمر الزمنيّ محسوباً بالشهور، اختبار مستوى الـذكـاء، اختبار المعرفة السابقة) ،اعدت الباحثة مستلزمات البحث من حيث تحديد المادة الدراسية وصياغة الأهداف السلوكية واعداد الخطط التدريسية لكلا المجموعتين واختبارا لاكتساب المفاهيم التاريخية وتم عرضها على مجموعة من المحكمين وفي ضوء ملاحظاتهم تم إجراء التعديلات المناسبة، واستعملت الباحثة الوسائل الإحصائية المناسبة، في ضوء نتائج البحث توصلت الباحثة إلى عدة استنتاجات منها : 1- إن أنموذج بكستون أكثر فاعلية في اكتساب المفاهيم التاريخية من الطريقة الاعتيادية عند طالبات الصف الخامس الادبي. 2- إنَّ أنموذج بكستون جعل الطالبات محوراً أساسياً في عملية التعليم، إذ يؤدى إلى التفاعل الايجابي بين الطالبات والمشاركة الفعالة طوال مدة التجربة. التوصيات: -الاهتمام بأنموذج بكستون كأنموذج تدريس حديثة لما لها من اثر فاعل في ارتفاع تحصيل الطالبات. - تطبيق انموذج بكستون في مواد دراسية مختلفة. المقترحات: -اجراء دراسات مماثلة لهذه الدراسة في مراحل ومواد دراسية مختلفة. -اجراء دراسات مماثلة لهذه الدراسة في متغيرات اخرى كالتحصيل والتفكير العلمي.


Article
Moral intelligence and its relation to the formation of ego identity of the blind students at Kuwait University and the Public Authority for Applied Education and Training
الذكاء الأخلاقي وعلاقته بتشكل هوية الأنا لدى الطلاب المكفوفين بجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to determine the level of each of the moral intelligence and the identity of the ego with the blind students at Kuwait University and the Public Authority for Applied Education and Training, also aimed to study the relationship between moral intelligence and the identity of the ego, and determine the differences in them between the sexes, and the study sample (n = 112) students from blind, and the researcher using a scale of moral intelligence and identity of the ego of preparation, it was rationing study tools, and the results of the study are summarized in the presence of the level above the high level of moral intelligence, and spirit (conscience internal and kindness, tolerance, compassion, justice and respect) and control, and arranged for the identity of the ego, where the dominant rank on students between pending or realized the identity of rank, as the study found no statistically significant between intelligence and moral identity of the ego is a positive relationship. there was no gender differences in the variables of the study.هدفت الدراسة إلى تحديد مستوى كل من الذكاء الأخلاقي وهوية الأنا لدى الطلاب المكفوفين بجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، كما هدفت إلى دراسة العلاقة بين الذكاء الأخلاقي وهوية الأنا، وتحديد الفروق فيهما بين الجنسين، وكانت عينة الدراسة(ن=112) طالب وطالبة من المكفوفين، وقام الباحث باستعمال مقياس للذكاء الأخلاقي وهوية الأنا من إعداده، وتم تقنين أدوات الدراسة، وكانت نتائج الدراسة تتلخص في وجود مستوى فوق مرتفع من الذكاء الأخلاقي وأبعاده (الضمير والرقابة الداخلية والعطف والتسامح والتعاطف والعدل والاحترام)، ورتب هوية الأنا اذ كانت الرتبة المسيطرة على الطلاب ما بين الرتبة المعلقة أو المحققة للهوية، كما توصلت الدراسة إلى وجود علاقة إيجابية ذات دلالة إحصائية ما بين الذكاء الأخلاقي وهوية الأنا، ولم توجد فروق بين الجنسين في متغيرات الدراسة.


Article
The Procedural Applications of Universal Quality Administration in Physical Education and Sport Science Departments From Workingmen Viewpoints
التطبيقات الاجرائية لإدارة الجودة الشاملة في اقسام التربية البدنية وعلوم الرياضة من وجهة نظر العاملين عليها

Loading...
Loading...
Abstract

Universal quality administration is considered one of the basic factors which aims at bringing about and going along a shift in communication that is important in the educational process. The sample of the study comprises the instructors specialized in the physical education and sport science. The measurement form of the procedural applications has been used and conclusions were of great importance for the instructors of physical education and sport science. تسعى المؤسسات التعليمية جاهدة من خلال وضع الخطط والبرامج الى تحسين ادائها والحفاظ على تنفيذ البرامج وفق الاساليب الحديثة وصولاً الى جعل مخرجاتها تتناسب وطبيعة الحاجة الملحة للمجتمع وتعتبر ادارة الجودة الشاملة احدى اهم الطرق في عملية البناء بما تحمله من اساسيات في علم الادارة تتضمن الوظائف المهمة المتمثلة بالتخطيط والتنظيم والرقابة والتوجيه ، ويعد التكيف مع عمليات التغيير المستمرة والتقدم الثقافي الهائل اولى الاهداف التي تسعى ادارة الجودة الشاملة الى تحقيقها في مؤسسات التعليم العالي وذلك من خلال التأكيد على حسن مخرجاتها من الطلبة وفق المناهج والبرامج المعدة التي تتناسب وحاجة سوق العمل ، لذلك تعد التطبيقات الاجرائية لعملية التنفيذ هي الطريق لاثبات حسن الاداء، وفي اقسام التربية الرياضية في كلية التربية الاساسية ترى ان عملية متابعة تنفيذ بنود ادارة الجودة الشاملة تأخذ منحى اكثر من المفاصل الاخرى كونها تتعامل مع الجسم والذهن . لذلك عمد الباحث الى استخدام التطبيقات الاجرائية التي حددها الباحث أ.م.د ( محمد جبر دريب 2005) في بحثه الموسوم ( التطبيقات الاجرائية لضمان الجودة في التعليم الجامعي مع اجراء التعديلات عليه وعرضه على الخبراء من اجل اعتماده كأداة قابلة للدراسة بناءاً على توصيات الدراسة التي اعدها الباحث وذلك لبيان مدى ملائمته مع ادوات البحث .


Article
The Effect of Using Collaborative teaching Method in Developing Clay Formation Skills in Primary School Pupils
تأثير استخدام طريقة التعليم التعاوني في تنمية مهارات تشكيل الطين لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية

Loading...
Loading...
Abstract

The educational process witnessed great outcomes in the scientific, social and cultural aspects which led to the development of knowledge because of the scientific and technological advance in all life fields which had bearing upon the educational institution with its factors (teacher, pupil and curriculum) As a result, the outcomes of the process are still characrized by weakness and by inability to keep pace with the advance .In addition , there are evidence on the fall of scientific level and skillful performance of the learners , most of recent studies reveal that there is shortage of using modern methods of teaghing , following old-fashion ones, is shortage of using technology and giving no opportunity to the learners , during the primary school, to express their skills , to guide them properly and to develop them especially in art education subject for in has a great role in cultivating the human behavior the Individuals abilities . hence , some of the art education subjects enable the learners to work by hand especially handwork (clay formation ). Thus investigate this problem , the two researcher carried out the experimental study entitled "the effect of using collaborative teaching method in developing clay information skills in primary school pupils " which aims at finding the effect of using collaborative teaching method in developing clay information skills in primary school pupils . To achieve this aim , the following hypothesis has been put : ( there are to statistical significant differences at the level (0.05) in developing clay formation by use of collaborative teaching method between the per-and post-testes results. The population of the study is constituted from the fifth –primary school pupils in ( Durrat AL-Islam)in Gatoon quarter – directorate of education in Diyala . the population number is 55 female pupils distributed two sections in terms of 28 pupils for section A and 27 pupils for section B . the sample of the study has been chosen randomly which was 23 pupils . the two researchers built the instrument which is a form to evaluation the pupils art product . the form includes 10 items and each item is given five grades ( poor, mid , good , very good, excellent ) which were given scores like {( 1-2)(3-4)(5-6)(7-8)(9-10)} respectively . the instrument has been subjected to validity exposing it to a number of jury in the field of art . the reliability has been attainted though the use of analysts consistency for the pre- test which the coefficient correlation was good . The two researcher with the expert carried out the pre- test on all the pupils ( the sample ) without any exception in Wednesday, Oct9 , 2013 . the pupils , were asked to form by using clay sculptured art works . they Were evaluated directly by the committee that includes the two researchers and the expert .The data were collected to be analyzed statistically. The experiment has been applied on the sample theoretically and scientifically , regarding the required skills, during 6 weeks. After completing the experiment , the post- test has been carried out in the same way . The researchers used the T- test of two correlative samples to test the differences between the per- and post – tests. The findings reveal that there are statistical significant differences at the level (0.05) between pre- and post – tests which show a development in the pupils skills (the sample) in clay formation . thus ,the researchers concluded that the collaborative teaching method and its strategies help in developing the art skills in the pupils when used successfully . Consequently, the researchers recommend using the collaborative teaching method in teaching art education subject especially in the subjects that need hand skills . they also recommend using different strategies of the collaborative teaching method in developing the art skills in sculpture , small projects and works. شهدت العملية التعليمية مخرجات كبيرة من النواحي العلمية والاجتماعية والثقافية , والتي قادت الى تطوير المعرفة , بسبب التطور التقني والعلمي والتكنولوجي في كل مجالات الحياة , والتي انعكست على المؤسسة التعليمية بكافة عناصرها (الطالب,المعلم,والمنهاج الدراسي). وكنتيجة مخرجات هذه العملية ظلت توصف بالضعف وعدم القدرة على مواكبة التقدم والتطور ,فضلا عن ذلك فان هناك دلائل على تدني المستوى العلمي وأداء المهارات لدى المتعلمين , ومعظم الدراسات الحديثة اشارت الى ان هناك قصور في استخدام النظريات الحديثة في التعليم فضلا عن اتباع النظريات القديمة خلال الدراسة الابتدائية او الاولية , والقدرة على التغير في مهاراتهم , او ارشادهم بصورة صحيحة , وتطوير مهاراتهم لما له اثر كبير في زرع التصرفات الانسانية وتعزيز المهارات الفردية لدى التلاميذ . ولذلك بعض مواضيع التربية الفنية تمكن التلاميذ من العمل يدويا وبصفة خاصة (تشكيل الصلصال ) . لذلك ولتحقق من هذه المشكلة نفذ الباحثين تجربتهم تحت عنوان (تأثير استخدام نظرية التعلم التعاوني في تطوير مهارات تشكيل الصلصال لتلامذة المدارس الابتدائية) ولتحقيق هذا الهدف , وضعت الفرضية الاتية :- (ليس هناك فروق ذات دلالات احصائية عند المستوى (0,05) في نمو مهارات التشكيل بالطين باستخدام طريقة التعليم التعاوني بين نتائج ما قبل وما بعد الاختبارات ) وتشكلت عينة الدراسة من الصف الخامس الابتدائي في مدرسة( درة الاسلام )في حي الكاطون في مديرية تربية ديالى , عدد العينة (55) تلميذة, وزعت في مجموعتين بواقع (28)طالبة للمجموعة (أ) و(27) طالبة للمجموعة (ب) . وتم اختيار عينة الدراسة عشوائيا حيث كانت (23) طالبة وبنى الباحثين اداة البحث والتي هي صيغة لتقييم انتاج الطلبة الفني والصيغة تضمنت عشر فقرات ولكل فقرة اعطت خمس مستويات {(1-2)(3-4)(5-6)(7-8)(9-10)}وتم اختبار صحة صلاحية الاداة من خلال عرضها على لجنة من المحكمين وتم التحقق من صحة الاداة من خلال استخدام اتساق التحليل لما قبل الاختبار ,ومعامل الاختبار كان جيد ونفذ الباحثين الاختبار القبلي على جميع التلاميذ بدون استثناء , يوم الاربعاء التاسع من تشرين الاول 2013, وقد طلب من التلاميذ تشكيل الطين ونحت اشكل فنية , وتم تقييمهم مباشرة من قبل لجنة ضمت الباحثين والخبراء وقد جمعت البيانات لكي يتم تحليلها , وتم تطبيق التجربة على العينة نظريا وعلميا , واخذ بنظر الاعتبار المهارات المطلوبة , خلال (6)اسابيع , وبعد اكمال التجربة نفذ ما بعد الاختبار بنفس الطريقة . واستخدم الباحثين (اختبار T)للمثالين المتلازمين قبل وما بعد الاختبار , والتي اظهرت تطور مهارات الطلبة في تشكيل الطين . لذلك استنتج الباحثين ان نظرية التعليم التعاوني واستراتيجياتها ساعدت في تطوير المهارات الفنية لدى الطلاب عندما تم استخدامها بصورة صحيحة , ويوصي الباحثان الى استخدام استراتيجيات نظرية التعليم التعاوني المختلفة في تطوير المهارات الفنية في النحت , والاعمال والمشاريع الصغيرة واعمال الحائط


Article
The Effect of Decision Making Strategy in Developing the Skills of Symbolic Performance for the Students of the Fourth Literary Grade
أثر إستراتيجية اتخاذ القرار في تنمية مهارات الأداء التعبيري لدى طلاب الصف الرابع الأدبي

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to find out (the effect of Strategies on making decision in the development of expressive performance skills for students of literary fourth strategy) through the validation of the following assumptions hypothesis: 1-There is no significant difference at the level of significance (0.05) between the pre-test and post-test scores for the students of the experimental group who have studied the written expression with strategy on making decision. 2-There is no significant difference at the level of significance (0.05) between the pre-test scores for the written expression and degrees of Serial tests for the experimental group that studied the written expression on making decisions. 3 - There is no significant difference at the level of significance (0.05) between the post test scores for students of the experimental group who have studied the written expression strategy decision-making and post-test scores for students who have studied the control ABG written expression used in the traditional manner. The researcher implemented the experimental method applied. The sample of students were (64 students) by (32 students) in the experimental group an ( 32 students ) in the control group. The researcher made an equivalence in the changes of academic achievement of the both fathers and mothers variable. He studied five subjects in the experiment. He limited the skills expressive writing (25) skill, according to the views of the consulted referees chosen by the researcher. He adopted the correct ready answer for Alhalak (2005)which were made for the secondary fifth stage(literary). The researcher reached to the following conclusion. , that students of experimental group to were taught by strategy of making decision were superior to the control group which were taught by traditional ways. According to the findings in this research, the researcher recommends the usage of strategy of making decision method in teaching expression writing the fourth year students (literary)at secondary schools. The researcher suggests conducting a similar study on other educational materials such as instruction materials like literature, texts, and reading يرمي البحث الحالي الى معرفة(أثر استراتيجية أتخاذ القرار في تنمية مهارات الاداء التعبيري لدى طلاب الصف الرابع الادبي) من خلال التحقق من صحة الفرضيات الاتية:- 1- لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة ( 0,05 ) بين درجات الاختبار القبلي والاختبار البعدي لطلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا التعبير الكتابي باستراتيجية اتخاذ القرار. 2-لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة ( 0,05 ) بين درجات الاختبار القبلي للتعبير الكتابي ودرجات الاختبارات المتسلسلة للمجموعة التجريبية التي درست التعبير الكتابي باستراتيجية اتخاذ القرار. 3 -لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة ( 0,05 ) بين درجات الاختبار البعدي لطلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا التعبير الكتابي باستراتيجية اتخاذ القرار ودرجات الاختبار البعدي لطلاب المجوعة الضابطة الذين درسوا التعبير الكتابي بالطريقة التقليدية المتبعة طبق الباحث المنهج التجريبي، بلغ عدد طلاب العينة(64) طالباً بواقع(32) في المجموعة التجريبية و(32) طالباُ في المجموعة الضابطة، أجرى الباحث تكافؤاً في متغير التحصيل الدراسي للآباء و الامهات، درس الباحث خمسة موضوعات في التجربة، حدد مهارات التعبيري الكتابي (25) مهارة في ضوء آراء المحكمين الذين أستعان بهم الباحث تبنى محكات تصحيح جاهزة للحلاق(2005) الموضوعة للمرحلة الاعدادية (الخامس الادبي) توصل الباحث الى نتيجة يمكن إجمالها بالآتي: وهي تفوق طلاب المجموعة التجريبية التي درست باستراتيجية اتخاذ القرار على طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريق التقليدية المتبعة, وفي ضوء نتائج البحث الحالي يوصي الباحث الى بوجوب إستعمال استراتيجية اتخاذ القرار في تدريس التعبير الكتابي لطلاب الرابع الادبي, ويقترح الباحث إجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية في مواد تعليمة اخرى مثل مادة الادب والنصوص والمطالعة.


Article
Difficulties that faces girls in preparatory stage in material of hand works
الصعوبات التي تواجه طالبات المرحلة الاعدادية في مادة الاشغال اليدوية

Loading...
Loading...
Abstract

This research is dealing with difficulties that face students of preparatory in hand working subject ,so we prepare form that deals with all difficulties which faces students in learning this material. Research aim. The research is aimed to know the difficulties that faces girls of preparatory school in hand working subject. To achieve this aim ,the two researcher make measurement to measure hand work for preparatory stage .And we apply this measurement on asample of (100) students intentional from Jwairya bint- Al- Hareeth preparatory school for girls belong to schools of Diyala Education office .They were distributed according to class change . After collecting in formation and processing them statistically by using arithmetical medist . Using test equation (T.Test)and other .The two researcher gains the following results . There is astatistic evidence inform there is difficulties faces girls of preparatory school in hand works subject . يتناول هذا البحث الصعوبات التي تواجه طالبات المرحلة الاعدادية في مادة الاشغال اليدوية ,لذا جرى أعداد استمارة تناولت جميع الصعوبات التي تواجه الطالبات في تعلم هذه المادة . وقد استهدف هذا البحث. على التعرف على الصعوبات التي تواجه طالبات المرحلة الاعدادية في مادة الاشغال اليدوية . ولتحقيق هدف البحث ,قامت الباحثتين ببناء مقياس لقياس الاشغال اليدوية لدى المرحلة الاعدادية . وقد جرى تطبيق المقياس على عينة بلغت (100) طالبة جرى اختيارهم بالطريقة القصدية من مدرسة جويرية بنت الحارث التابعة للمديرية العامة لتربية ديالى/بعقوبة موزعين وفق متغير الصف . وبعد جمع المعلومات ومعالجتها إحصائيا باستعمال الوسط المرجح و الوزن المئوي والاختبار التائي ومعامل الفاكرونباك وتوصلت الباحثتين إلى النتيجة الآتية . -هناك دلالة احصائية تؤكد على وجود صعوبات تواجه طالبات المرحلة الاعدادية في مادة الاشغال اليدوية . وعلى هدى هذه النتائج خرجت الباحثتين بعدد من التوصيات والمقترحات .

Table of content: volume:12 issue:66