Table of content

Al-Qadisiyah Medical Journal

مجلة القادسية الطبية

ISSN: 18170153
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

• Medical journal published by the Faculty of Medicine / University of Qadisiyah every six months, dealing with all medical specialties (basic and clinical), the Journal accepts original research and reports on important medical cases.
• Language version of the Journal is English
• The first number of the Journal of Qadisiyah medical issued in February of 2005.
• The medical Journal of Qadisiyah ISSN-winning private journals
• All researches submitted for publication sent to the scientific evaluation with Specialty to decide on the validity of published and scientific contents as it is or modify them or not fit for publication by reviewers opinions
• Research published in the medical Journal Qadisiyah is taken out a system upgrade scientific researcher
• Researches numbers issued posted on the Iraqi academic scientific journals
• Self-finance Journal

Loading...
Contact info

Mobile:07801202382-07812575858
E-mail :joumed@qu.edu.iq

Table of content: 2015 volume:11 issue:19

Article
Evaluation of A Disintegrin and Metalloprotein33 Gene Polymorphism in Bronchial Asthma

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A disintegrin and metalloprotein 33 (ADAM33) gene is the first asthma candidate gene identified by positional cloning, may be associated with lung function decline and bronchial hyperresponsiveness. However, replication results have been inconclusive in smaller previous study populations probably due to inconsistence in asthma phenotypes or yet unknown environmental influences. This study aimed to further elucidate the role of ADAM33 polymorphisms (SNPs) in a genetic analysis of our case- control. Materials and methods: One polymorphic sites (V4) of ADAM33 gene was genotyped in 69 patients with bronchial asthma, and 20 healthy controls. Genotypes were determined by the polymerase chain restriction fragment length polymorphism (PCR-RFLP) method. Data were analyzed using the chi-square test and SPSS version 20 computer software (Statistical Package for Social Sciences) in association with Microsoft Excel 2010. Results: The single nucleotide polymorphisms V4 G/C, of the ADAM33 gene may be participate in the susceptibility of bronchial asthma in the Iraqi population. Conclusion: Although ADAM33-V4 polymorphism not associated with asthma in many population, our study confirmed significant correlation between ADAM33-V4 and asthma. Keywords: Asthma; Genetic; A disintegrin and metalloprotein 33; Polymorphism; Genotype; Allele. الربو هو مرض اللتهابي مزمن، ينتج بصورة رئيسية عن التفاعل ْ بين العواملِ الوراثيةِ والبيئيةِ. أجرتْ هذه الدراسةِ على (69) مريض (48 أنثى و 21 ذكر) مصاب بالربو القصبيِ, تتراوح اعمارهم من (18-70) سَنَة، مع (20) شخص معافى (11 أنثى و9 ذكورِ)ْ كمجموعة تحكم, راى في مستشفى الديوانية التعليمي من كانون الأولِ 2012 إلى كانون الثّاني 2013. عينات الدم جمعت من كلتا المجموعتين, الحمض النووي استخرج من الكريات البيض للكشف عن وجود أي ارتباطات بين تعدد الإشكال الجينية ل ADAM33 في الموقع 4 واستعداد الإصابة بالربو القصبي بواسطة تفاعلات البلمرة المتسلسله وتقنية الأجزاء المتكسرة المتعدد باستخدام إنزيم PstI والتي تعطي أجزاء ذات حجوم جزيئيه مختلفة تعبر عن تراكيب جينية معينة. بينتْ نَتائِجَ الدراسة بأنّ 31.9 % من المرضى في فئة عمر من (20-35) سَنَة و 27.5 % من المرضى كَانَ ُ في فئة عُمرَ (20>) سَنَة, كذلك الدراسة بينت 69.6 % من المرضى كانوا إناث. كشفتْ دراسة ايضا ان نسبةَ إنتشارَ النكليوتيدِات الوحيدِة المتعدد الاشكال V4-ADAM33 كَانتْ عاليةَ جداً بين حالاتِ الربو P < 0.001)) ووَجدتْ ان ترددات التراكيب الوراثية متخالف اللواقح GG و متحول متماثل اللواقحCG والاليل المخالف G كَانتْ عالية جداً في المرضى المصابون بالرَّبوِ (P <0.001, P = 0.023, P <0.001 على التوالي) على النقيض من ذلك التركيب الوراثي متماثل اللواقح الطبيعي CC (P= 0.451) والاليل C(P=0.6) لَيْسَ لَها علاقة واضحة مَع المرضى المصابون بالرَّبوِ. اظهرت البياناتَ بأنّ 65.2 % مِنْ المرضِى المصابون بالرَّبوِ يمتلكُون تأريخُ عائلي إيجابيُ وبينت بأنّ التركيب الوراثي متخالف اللواقح GG والاليل G إرتبطَ بشكل ملحوظ بالمرضى الذين يمتلكون تأريخ عائلي للربو (56.70 % و75 % على التوالي) كما هو مُقارن مَع المرضى بدون تأريخ عائلي للربو (21.70 % و47.8 %)، بينما التركيب الوراثي متماثل اللواقح الطبيعي CC و التركيب الوراثي متحول متماثل اللواقح CG و الاليل Cليس مرتبط مَع المرضى المصابون بالرَّبوِ الذين امتلكوا تأريخِ عائلي ( 8.7% ,32.6 % و25% على التوالي).

Keywords


Article
A Survey Of Dermatophytes Isolated From Iraqi Patients In Baghdad City

Loading...
Loading...
Abstract

Dermatophytes infection is a common problem worldwide and frequent in Iraq. Several reports and articles were published on prevalence, distribution, causes and treatment of dermatophytosis . This case study was conducted on fifty patients(31males and 19 females) with suspected dermatophytes were studied . Their ages ranged from one year to fifty years .Patients admitted to Baghdad Teaching Hospital , Dept . of Dermatology , Baghdad during September 2010 to March 2011.Hairs and scales were collected and microscopicall examination using 20% KOH were done. Hair and scales from active outer border of the lesion were inoculated on modified Sabouraud's dextrose agar. Culture was incubated at room temperature(28C°) for 4 - 5 weeks. The identification of dermatophyte species was based on the gross , and microscopical and cultural characteristic according to standard mycological references . The infection of dermatophyte was much higher in children below 10 years of age. Males 31(62%) were affected more than females 19(38%).Tinea capitis 19(47.5%) was the predominant clinical type .The main etiological agents was Trichophyton rubrum 20(50%) followed by Trichophyton mentagrophytes 13(32.5%). The predominant anthropophilic dermatophytic species was Trichophyton rubrum. This study was carried out to determine the prevalence, causative agents of dermatophytosis in group of Iraqi patients in Baghdad. اصابات الامراض الجلدية من المشاكل الشائعة في العالم وخاصة العراق . عدة تقارير نشرت لدراستها وخاصة الانتشار والمسببات والمعالجة . وقد اجريت هذة الدراسة حيث تضمنت خمسون مريضا ( 31 ذكر مع 19 انثى ) المشكوك بأصابتهم بالفطريات .وترواحت اعمارهم من سنة واحدة الى خمسون سنة. المرضى من مراجعين لمستشفى بغداد التعليمي و شعبة الامراض الجلدية – في مدينة بغداد للفترة من بداية شهر أيلول 2010 وحتى نهاية شهر أذار 2011 . خضعت النماذج المأخوذة من الشعر والكشطات الجلدية الى الفحص المباشر بمحلول 20%KOH وقد زرعت على وسط السابرويد المطور وتحت درجة حرارة 28م ولمدة 4 -5 اسابيع. وقد شخصت الفطريات المسببة للامراض الجلدية بألاعتماد على الشكل المظهري للنمو الفطري والفحص المجهري لها والتفاعلات الكيموحيوية وبالاعتماد على المصادر الفطرية .وسجلت اعلى اصابة في الاطفال دون سن العاشرة من العمر وكانت اصابة الرجال 31 (62%) اعلى من النساء 19 (38%). الاصابة بسعفة الرأس( (Tinea capitisوالتي كانت سائدة أكثر من بقية الحالات الجلدية الاخرى حيث شكلت نسبة أصابة47.5 %. اما المسببات الرئيسية للاصابات الفطريات الجلدية في البشر هي: Trichophyton rubrum 20 عزلة ( (%50, Trichophyton menatgrophytes 13 عزلة (%32.5) , Microsporum canis 4 عزلة (%10) , Trichophyton sudanese 1عزلة(%2.5) , Trichophyton schoenleinii 1عزلة (%2.5) Epidermophyton floccosum and 1 عزلة (%2.5). واثبتت الدراسة ان الفطريات المحبة للبشرAnthropophilicهي السائدة.


Article
Depression Among Internally Displaced People After February 22,2006 In Al-Diwaniya Governorate

Loading...
Loading...
Abstract

Background Internally displaced persons (IDPs) are those who have been forced from their home but, unlike refugees, remain within the borders of their own countries. Mental health is recognized as a key public health issue for conflict-affected populations. Studies revealed high levels of depression among IDPs Aims of the study This study aims to identify the prevalence rate of depression among IDPs who left their homes after the bombing of the Al-Askari Shrine in Samara and now are resettled in AL-Diwaniyah governorate. Also to study the prevalence rate of depression in relation with some socio- demographic variables (such as age, sex, marital status, occupation, and education).Also measuring the severity of depression among those people. Methods One hundred ten IDPs have been randomly selected in one area of Al-Diwaniya governorate (Insaf village) from a period of august 2nd, 2012 to January 2nd,2013. The presence of depression was diagnosed by using a semi –structured interview schedule based on ICD-10, diagnostic criteria for depression ,and its severity was rated by Beck depression inventory. The patients group was matched for age and sex with control group to achieve comparability. Results The result showed that the prevalence rate of depression in IDPs was 34.5% compared with 16.4% among their matched control group and this result was statistically significant. The rate of depression was higher for females than males ,with some differences in depression rate among socio-demographic variable. And According to the Beck Depression Inventory (BDI) , the majority of our depressive patients(60%) were of moderate severity of depression Conclusions Depression is common in IDPs . خلفية الدراسة : النزوح الداخلي يعرف بانه الاخراج الاجباري لشخص ما من منزله في الغالب يكون نتيجة لنزاع مسلح او كوارث طبيعية ويحدث ضمن حدود البلد. يعتبر الاكتئاب احد المضاعفات النفسية الشائعة المصاحبة للنازحين ,وقد تصل نسبة انتشاره الى(80%) في بعض الدراسات ,في حين يجدها البعض اقل من ذلك :الأهدافتهدف هذه الدراسة الى بيان نسبة انتشار الاكتئاب وشدته بين الاشخاص النازحين الى مدينة الديوانية الذين تركوا منازلهم عقب التفجيرات التي استهدفت مزار العسكري في 22 شباط 2006 . كما يهدف البحث ايضا الى دراسة علاقة نسبة انتشار الاكتئاب بالمتغيرات الاجتماعية والديموغرافية لهؤلاء النازحين ( العمر,الجنس,الحالة الزوجية ,التحصيل الدراسي, المهنة). الطرق: بلغ عدد الاشخاص النازحين الذين شملتهم الدراسة 110 شخصا ,تم اختيارهم عشوائيا من احد التجمعات السكنية المخصصة للنازحين(قرية انصاف) ضمن حدود محافظة الديوانية . امتدت فترة البحث من الثاني من اب 2012 الى الثاني من كانون الثاني 2013 . تم تشخيص الاكتئاب لدى المرضى بواسطة مقابلة شبه منظمة مستندة على النظام العالمي لتصنيف الامراض-العاشر , وتم تحديد شدة الاكتئاب بواسطة مقياس بك للاكتئاب (الطبعة العربية المختصرة) ,وللحصول على المقارنة مع مجموعة المرضى, تم اختيار 110 شخصا من غير النازحين. النتائج :اظهرت النتائج ان نسبة انتشار الاكتئاب بين الاشخاص النازحين في مدينة الديوانية بلغت 34.5 % مع ملاحظة ارتفاع هذه النسبة بين الاناث عنها في الذكور, بالاضافة الى وجود بعض الاختلافات في هذه النسبة فيما يتعلق بالمتغيرات الاجتماعية والديموغرافية لدى هؤلاء النازحين. الاستنتاجات : اظهرت الدراسة شيوع الاكتئاب بين الاشخاص النازحين في مدينة الديوانية.


Article
Risk factors for perforation in acute appendicitis

Loading...
Loading...
Abstract

This prospective study was carried out on 720 patients with acute appendicitis admitted to the surgical unit at Al-Diwaniya Teaching Hospital over a period of 3 years from January 2010 to December 2012. The data of the patients regarding clinical history,physical examination, investigations,operative findings and histopathology reports were analyzed .Acute appendicitis was more common in the second decade of life (44.4%) and was more common in males(55.97%) than in females (44.02%) .Perforated appendicitis was found in 144 pateints (20%).The incidence of perforated appendicitis was high in males (56.25%) as compared to females (43.75%). The risk factors for perforation in acute appendicitis include:extremes of age (< 10 years and > 60 years) ,delayed presentation (> 72 hours), diabetes mellitus ,steroid dependency , elevated temperature (>38˚C) ,raised WBC count (>18.000 mm3), pelvic appendix ,obstructive appendicitis (fecolith) , and pregnancy (the P-value was <0.05). The morbidity and mean hospital stay were more in perforated appendicitis than in non perforated appendicitis .The mortality rate in perforated appendicitis was (2.08%) , while there was no death recorded in non-perforated appendicitis. We should be aggressive in the treatment of appendicitis in high risk patients, so once acute appendicitis is diagnosed , the expedient surgery and appropriate use of perioperative antibiotics can help to minimize the morbidity and mortality. أجريت هذه الدراسة المستقبلية على 720 مريض يعانون من التهاب الزائدة الدودية الحاد في ردهات قسم الجراحة , في مستشفى الديوانية التعليمي خلال مدة ثلاث سنوات وذلك من شهر كانون الثاني 2010 الى شهر كانون الاول 2012, وقد تم خلال هذه الدراسة تحليل معلومات المريض الكاملة والتي تشمل التأريخ المرضي ,الفحص السريري , التحاليل والفحوصات التي اجريت للمريض , تفاصيل العملية الجراحية , بالاضافة الى معلومات كاملة عن نتائج الفحص النسيجي للزائدة الدودية , وقد تبين من خلال هذة الدراسة ان التهاب الزائدة الدودية الحاد كان أكثر شيوعا في العقد الثاني من العمر (44,4%) واكثر شيوعا في الذكور (55,97%) منه في الأناث (44,02%) وقد كانت الزائدة الدودية منفجرة في 144 مريض (20%) وكانت نسبة الأنفجار أعلى في الذكور (56,25%) منه في الأناث (43,75%). عوامل الخطورة التي تؤدي الى زيادة نسبة انفجارالزائدة الدودية الملتهبة هي: أطراف العمر(الأطفال أقل من 10 سنوات والكبار أكثر من 60سنة من العمر) , التشخيص المتأخر للحالة (اكثر من 72 ساعة ) , مرض السكري , المرضى الذين يتناولون دواء الستيرويد بأستمرار, درجة حرارة الجسم المرتفعة اكثر من (38 مْ) , زيادة نسبة كريات الدم البيض (أكثرمن 18000 /ملم3) , موقع الزائدة الدودية الحوضي , وجود انسداد في تجويف الزائدة الدودية وحالات الحمل. كانت معدلات المضاعفات مابعد العملية ومعدلات الرقود في المستشفى أعلى في حالات التهاب الزائدة الدودية المنفجر, وكان معدل الوفيات في حالات التهاب الزائدة الدودية المنفجر (2,08%) بينما لم تسجل حالات وفيات في التهاب الزائدة الدودية غيرالمنفجر, وبناءا على ذلك فأن هذا يتطلب التركيز في علاج مثل هذه الحالات وذلك بأستخدام المضادات الحيوية المناسبة قبل وبعد اجراء العملية الجراحية وكذلك اجراء العملية الجراحية بالسرعة الممكنة وبالدقة المطلوبة لغرض الخروج بافضل النتائج.

Keywords


Article
Maternal satisfaction of pediatric care providers for children with chronic diseases.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Children with chronic illnesses need continuous correlation with pediatrician. Assessment of patient satisfaction allows health care providers to explore the extent to which their service meets the needs of their patients. Interview techniques are important for explanation of the problem to the family. The pediatrician deals with respect to the parent's ideas to improve their self-esteem and competency Objective: To assess maternal satisfaction of pediatric providers of children with selected chronic illness. Patients and Method: A cross sectional study, conducted in Babylon Gynecology and Pediatrics Teaching Hospital (wards and outpatient clinic), Al-Hilla, Iraq. From October 2011 to November 2012. Information was collected by interview with mothers of 110 children with one of four chronic illnesses (asthma, diabetes mellitus, cerebral palsy and congenital heart disease) to determine their response about pediatric providers whom they consulted in the last year, seen most frequently, and who were seen over the longest period of time. Rates of dissatisfaction with those providers are also reported. Result: The probability of reporting a high level of satisfaction (extreme satisfaction) was for subspecialist pediatric care providers than with specialist pediatrician, P- value <0.04, but mothers mentioned that specialist pediatrician providing better general health care, P-value <0.001,realy listening to their opinions, P-value <0.002,and ability to answer questions about condition, P-value <0.02. Conclusions: Achievement of Mothers-pediatrician communication ensures best maternal satisfaction خلفية الدراسة: يعرف المرض المزمن بأنه حاله مرضية مستمرة. يعتمد الأطفال المصابون بأمراض مزمنة اعتمادا كبيرا على علاقة مستقرة, مستمرة مع الأطباء السريريين و نظام الرعاية الصحية. إن استمرارية الرعاية بمثابة أساس لبناء الثقة، كما يعد الاتصال الفعال بين العائلات المتضررة و الأطباء شرط أساسي للجودة العالية. إن تقييم اقتناع المرضى يسمح باستكشاف مستوى خدمة الأطباء و الممارسين العاميين في تلبية احتياجات المرضى. يسهل نظام المقابلة في الإفصاح عن المشكلة للعائلة. يبدي الأطباء الاحترام عندما يضمنون أفكار الآباء مما يزيد ثقتهم بالنفس والشعور بالكفاءة الهدف: تهدف الدراسة الحالية إلى تقييم اقتناع الأمهات بموفري العناية من أطباء الأطفال للأطفال المصابين بأمراض مزمنة مختارة. الطريقة : دراسة مقطعية شاملة ، أجريت في مشفى بابل التعليمي للنسائية و الأطفال (الردهات و العيادات الخارجية في المشفى) في مدينة الحلة العراق للفترة من أكتوبر 2011 إلى نوفمبر 2012. وقد جمعت المعلومات من خلال مقابلة مع الأمهات ل 110 طفلا مصابا بواحد من أربعة من الأمراض المزمنة ( الربو, مرض البول السكري ، الشلل الدماغي ،والأمراض القلبية الولادية) لتحديد أجوبتهم عن موفري العناية من أطباء الأطفال الذين استشاروهم في العام الماضي، عاينوهم في أغلب الأحيان، والذين كانوا يعاينوهم أطول فترة من الوقت. معدلات سجل عدم الاقتناع بموفري العناية من أطباء الأطفال أيضا. النتائج: إن احتمالية تسجيل مستوى عالي من الاقتناع (اقتناع بالغ) لمقدمي الرعاية من أطباء الأطفال ذوي الأختصاص الدقيق أكثر من أطباء الأطفال المختصين بقيمة تنبؤية < 0.04 ، ولكن الأمهات ذكرن أن الأطباء الأختصاص ( يوفرون الرعاية الصحية العامة بشكل أفضل بقيمة تنبؤية <0.001 ,يستمعون إلى آرائهم بقيمة تنبؤية <0.002 و القدرة على الإجابة على الأسئلة حول حالة المرضى بقيمة تنبؤية <0.02). الاستنتاجات: الأمهات أكثر اقتناعاً عندما تتحقق معظم أو كل الاتصالات المتوقعة بين الآباء والأطباء.


Article
Rosuvastatin Add On Metformin In The Treatment Of Polycystic Ovarian Syndrome

Loading...
Loading...
Abstract

Background:-Polycystic ovary syndrome (PCOS) is common in women of reproductive age and it’s commonly associated with endocrinal and biochemical derangements. Moreover PCOS also associated with increase cardiovascular risks such as adverse lipid profile and endothelial dysfunction. Recently, statins have been shown to improve endocrine and metabolic aspects of PCOS. Aim of the study:-The aim of this study was to evaluate effects of rosuvastatin as adjuvant therapy in treatment of polycystic ovarian syndrome. Materials and methods:-The study was conducted at Al-Kadhemia Teaching Hospital, Department of Obstetrics and Gynecology from February 2014 to December 2015. In this study 96 women with PCOS randomly divided equally to two study groups; Group (A) in which patients were allocated to receive metformin (500 mg three times a day) plus rosuvastatin (10 mg/day) and group (B) in which patients were allocated to receive metformin (500 mg three times a day)plus placebo for 12 weeks. Blood samples were obtained before and after treatment for determination of fasting blood sugar, follicle stimulating hormone, luteinizing hormone, Dehydroepiandrosterone sulfate, serum testosterone and total lipid profile. Results:-At the end of study period, 89 patients complete the study (45 patients in Group A vs 44 patients in Group B). There were a significant decreases observed in both groups with respect to body mass index, fasting blood glucose, testosterones and luteinizing hormone whereas dehydroepiandrosterone sulfate, total cholesterol, low-density lipoprotein cholesterol and triglyceride declined significantly only in Group A. Conclusions:-Rosuvastatin as adjuvant therapy in patients with polycystic ovarian syndrome has many beneficial effects. خلفية: تعتبر متلازمة المبيض المتعدد الكيسات من الحالات الشائعه لدى النساء في سن الإنجاب وانها ترتبط عادة مع اضطرابات في الغدد الصماء .وعلاوة على ذلك فان متلازمة تكيس المبايض ترتبط أيضا مع زيادة مخاطر القلب والأوعية الدموية كزياده الدهون الضاره و خلل وظائف الخلايا البطانية للاوعيه الدمويه. الهدف من هذه الدراسة: لتقييم آثار رسيوفاستاتين كعلاج مساعد في علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات المواد وطرائق البحث: أجريت الدراسة في مستشفى الكاظمية التعليمي، قسم أمراض النساء والتوليد من فبراير 2014 وحتى ديسمبر عام 2015 حيث شملت هذه الدراسة 96 امرأة مع متلازمة تكيس المبايض قسمت عشوائيا بالتساوي على مجموعتي الدراسة. المجموعة (أ) والتي تم تخصيص المرضى فيها لتلقي الميتفورمين (500 ملغ ثلاث مرات يوميا)، بالإضافة إلى رسيوفاستاتين (10 ملغ / يوم) والمجموعة (ب) والتي تم تخصيص المرضى فيها لتلقي الميتفورمين (500 ملغ ثلاث مرات يوميا)، بالإضافة إلى عقار وهمي لمدة 12 أسبوعا. وقد تم الحصول على عينات من الدم قبل وبعد العلاج لتحديد نسبه الجلوكوز الصومي, هرمون منشط للحوصلة، هرمون منشط للجسم الأصفر ، ديهيدرو إيبي أندروستيرون ,التستوستيرون , ومجموع الدهون في الدم. النتائج: -في نهاية فترة الدراسة لوحظ ان 89 مريضا إكملوا الدراسة (45 مريضا في المجموعة الأولى مقابل 44 مريضا في المجموعة الثانية). بينت نتائج الدراسه ان هناك انخفاض كبير في كلا المجموعتين فيما يتعلق بمؤشر كتلة الجسم، والجلوكوز الصومي,هرمون منشط للجسم الأصفر و التسيتيرون في الدم في حين ان ديهيدرو إيبي أندروستيرون ، كوليسترول الدم، البروتين الدهني المنخفض الكثافه والدهون الثلاثية قد انخفضت احصائيا بشكل كبير فقط في المجموعة الاولى. الاستنتاجات: - يعتبر استخدام الرسيوفاستاتين كعلاج مساعد في المرضى الذين يعانون من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات علاجا له العديد من الآثار المفيدة.


Article
Immunological Status of Hepatitis vaccin among B-Thalassemia major patients in Diwaniya

Loading...
Loading...
Abstract

Sixty two thalassemic patients who were regularly attending maternity and obstetrics teaching hospital Al- Diwaniya ,(22) who were apparently healthy, all have enrolled for serological screening during the period ( January 2013- March 2013) The ELISA is used to evaluat the load of HBs-Ag, HBC and HBs-Ab.Only one case has given positive for HbsAg test , while (2) of the patients showed positive test for HCV .Moreover,4(6.5%) patients had no HBs-Ab in their serum and at high risk of contract infection . The titer of these antibodies has shown to be negatively correlated with number of blood transfusions .A regular screening for Hepatitis immunologic status is recommended. Aims of the study to detect and clarify the immunologic status of β-thalassemia patient by evaluation of hepatitis B and C , antigens and antibody using ELISA. شملت هذة الدراسة اثنان وستون من مرضى الثلاسيميا الذين كانوا يحضرون لمستشفى الولادة والأطفال التعليمي في الديوانية بانتظام ، بالأضافة الى اثنان وعشرون شخصا من الأصحاء ،أجريت الفحوصات المصلية لجميع العينات خلال الفترة من يناير2013- مارس 2013وقد استخدمت تقنية ELISA للكشف عن وجود HBS-Ag ، HBC و HBs-Ab . اظهرت النتائج حالة واحدة فقط إيجابية لاختبار HBsAg . في حين حالتين كانت إيجابية ل HCV . علاوة على ذلك ، كانت اربعة ( 6.5 ٪) حالات من المرضى لايملكون مضادات HBs-Ab) ) اللقاح كانوا أكثر عرضة للأصابه . لذلك بينت النتائج ان معيار الأجسام المضادة لة علاقة عكسية مع عدد مرات نقل الدم .علية توصي الدراسة بأجراء الفحص المنتظم في المراكز لتقيم الحالة المناعية التهاب الكبد لمرضى الثلاسيميا

Keywords


Article
The validity of Sonography in distinguishing benign solid breast mass from malignant

Loading...
Loading...
Abstract

Objective:To evaluate the sensitivity and specificity, negative predictive value (NPV), and positive predictive value (PPV)of ultrasonography (US) in distinguish benign solid breast mass from malignant one. Patients and methods: Between April 2009 and October 2012 , 243 female patients with breast lesions diagnosed by their managing surgeons, were sonographically assessed .Those who had solid lesions were selected for a prospective study through comparison with the histopathological finding of the open biopsies taken from the lesions . US features that most reliably characterize masses as benign or malignant had been strictly applied for diagnosing these cases. Sonographic classifications were compared with histopathological reports of the biopsies . The sensitivity, specificity, and negative and positive predictive values of the sonography were calculated. Results:Sonographically ,108(44%) cases were classified as benign and 135(56%) were malignant . 12 (11%) lesions classified as benign sonographically, were found to be malignant histopathologically. 33 (24%) lesion classified as malignant were found to be benign histopathologically . Thus, the classification scheme had a negative predictive value of 89% and positive predictive value 75%. Conclusion: Sonography could help in distinguish benign solid mass and can be follow up . الغرض: ليقرر فيما اذا كان الفحص بجهاز السونار قادر بدقة علي تميز الكتل الصلبة في الثدي الحميدة من الخبيثة . المرضى وطرائق البحث:243 مريضة مشخصة من قبل الأطباء المعالجين تمتلك كتلة بالثدي تم فحصهن بالسونار .تم اختيار ذوات الكتل الصلبة لدراسة مستقبلية من خلال مقارنة نتائج فحص السونار مع نتائج الفحص النسجي لنماذج جراحية مفتوحة أخذت من الكتل زحيث اعتبرت المعاير المعتمدة لتميز كونها حميدة او خبيثة.تلك المعاير تم تطبيقها بدقة للتميز بين الكتل ,تصنيف السونار قورن بنتائج الفحص النسجي للعينات تم حساب .الحساسية ,الخصوصية والقيمة التنبؤية السالبة والموجبة للفحص بجهاز السونار . النتائج:أظهرت هذه الدراسه ان الفحص بالسونار 44% من كتل الثدي صنفت حميدة 56%كانت خبيثة ,11%من الكتل صنفت حميدة بالسونار شخصت خبيثة من خلال الفحص النسجي ,24% من الكتل صنفت خبيثة بالسونار شخصت حميدة بواسطة الفحص النسجي , ,كانت القيمه التنبوئيه الموجبه للفحص بالسونار75%والقيمه التنبوئيه السالبه للفحص89%. استنتاج:نستنتج من هذه الدراسه ان الفحص بالسونار ممكن الاستفادة منة لتمييز اغلب كتل الثدي الصلبة ومتابعة الحميد منها بواسطة فحوصات متكررة بالسونار واخضاع المشكوك من بينها الى الفحص الخلوي او النسجي ( ألنغزي).


Article
Analysis of Suprapubic ultrasonographic measurements in Assessment of Prostate dimensions and Volume

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: As far the prostate size is an important parameter to determine the way to treat the patient with BPH and the type of surgery used, so the objective of our study was to compare and evaluate the ultrasonographic size of the prostate by suprapubic rout with the real postoperative prostate size. Materials and Methods: between July 2011 and May 2012 forty three patients underwent both preoperative suprapubic ultrasonography (SPUS) and either transvesical or retropubic prostatectomy for BPH was included in this study. Using ellipse volume calculation (height, length and width), SPUS prostate volume was determined, and was compared with the measured volume of the specimen post-operative. Results: Prostate volume measured by SPUS, correlated closely with real specimen volume. The study revealed no significant difference between SPUS prostate volume and real post-operative specimen volume. Conclusion: Prostate volume measured by SPUS closely correlates with real prostate volume. Furthermore, we suggest that when measuring prostate volume in this way, it’s more comfortable to the patients and noninvasive procedure. دراسة مقارنه اجريت في مستشفى الامام الحسين التعليمي في محافظة ذي قار للفترة بين تموز 2011 الى مايس 2012 فيها 43 مريض يعانون من تضخم البروستات مع وجود اعراض سريرية كضعف في قوة تدفق الادرار او انحباس الادرار وغيرها من العلامات الاخرى وقد كان فحص البروستات السريري والمختبري يشير الى عدم وجود اورام خبيثة. كل هؤلاء المرضى ااجري لهم فحص السونار عن طريق البطن من اجل قياس حجم البروستات حيث قورن بحجم البروستات الحقيقي من خلال وزنها بعد استئصالها بعملية جراحية . قسم المرضى الى مجموعتين حسب حجم البروستات في السونار سواء كان اقل من خمسين مل وعددهم 17 مريضا واكبر من خمسين مل وعددهم 26 مريضا اثناء المقارنه تبين انه لايوجد اختلاف ذو اهمية في قياس حجم البروستات الذي تم قياسه عن طريق السونار اذا ما قورن بالحجم الحقيقي للبروستات اثناء وزنها بعد استئصالها جراحيا من كل هذا نستطيع التأكيد على ان فحص السونار يمكن أن يكون طريقة معتمده في تحديد حجم البروستات قبل العمليه ولكون حجم الروستات يكون ذو أهمية كبيرة في تحديد طريقة العلاج ونوع الجراجة المستخدمة سواء كانت بواسطة المنظار او عن طريق الجراحة الاعتيادية, اضف الى كون الفحص بطريقة سونار البطن هي عملية غير مؤذية للمريض وليس فيها مخاطر كالاشعاع اوغيرها اضافة الى كونها متوفرة ورخيصه نسبيا خاصة اذا قورنت بفحص السونار عن طريق المستقيم حيث ان الاخير غير محبذ للمرضى خاصة هؤلاء الذين يعانون من امراض الفتحة الشرجية كالبواسير وغيرها

Keywords


Article
Postoperative ketamine infusion in comparison with tramadol infusion for postoperative pain relief

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Systemic narcotics commonly used for postoperative analgesia are associated with many side effects. Many studies regarding the best postoperative analgesic regimen with minimum side effects have been done over the last 20 years.In this study we compare between the postoperative intravenous infusion of tramadol with the postoperative intravenous infusion of ketamine. Method : This stidy was carried out on 120 parturients prepared for an elective caeserian section under general anaesthesia . All patients subjects according to American Society Of Anaesthesiologist ( ASA) classification were grade 1 & 2 between 20 – 40 of age. Subject were allocated into two groups ( 60 patients in each group ) : Group A ( Ketamine group ) ( n = 60 ) patients received a bolus dose of ketamine( 0.3 mg/kg) followed by an intravenous infusion at 0.1 mg • kg−1 • h−1) postoperatively. Group B (Control group) ( n = 60 ) patients received a bolus dose of tramadol ( 2 mg/kg ) followed by an intravenous infusion (0.2 mg • kg−1 • h−1) postoperatively Diclofenac suppositories were given to both groups postoperatively. Results: The ketamine group had less pain at rest and with movement , required less diclofenac suppositories throughout the 24 h study period. Ketamine, improved subjective analgesic efficacy . Hallucinations were more common in ketamine patients, but other side effects were similar. Conclusion: Small doses of postoperative intravenous infusion of ketamine is a better choice for postoperative analgesia than an intravenous infusion of tramadol. من المعلوم أن الأدوية المخدرة الوريدية- الناركوتكس - التي تستخدم لعلاج ألم ما بعد العملية الجراحية تكون مصحوبه بالعادة بأعراض جانبية مهمة رغم فعالية تلك الادوية .لذلك فقد أجريت عدة دراسات خلال العقدين الماضيين للوصول الى أفضل أسلوب يكون فعالا لعلاج الالم بأقل أعراض جانبية. في هذه الدراسة تم أخضاع 120 مريضة مهيأة لأجراء عملية قيصرية باردة تحت التخدير العام .جميع المريضات هن تحت تصنيف الدرجة الاولى او الثانية من تصنيف الرابطة الأميركية لأطباء التخدير و أعمارهن بين 20 – 40 سنة.تم تقسيم المريضات بعد أجراء العملية الى مجموعتين في كل مجموعة 60 مريضة.تم أعطاء مريضات المجموعة الأولى عقار الكيتامين بجرعة 0.3ملغ –كغم وريديا يعقبها أعطائه بالمغذي بجرعة 0.1ملغ-كغم – ساعة .أما المجموعة الثانية فتم أعطائهم عقار الترامادول بجرعة وريدية 2 ملغ – كغم يعقبها أعطائه بالمغذي بجرعة 0.2 ملغ – كغم – ساعة.و تم أعطاء تحاميل الديكلوفيناك للمريضات بعد العملية حسب طلبهن عند شعورهن بالألم . تم دراسة فترة التسكين في كلا المجموعتين قبل أعطاء عقار الديكلوفيناك و عدد المرات التي تم فيها أعطاء تحاميل الديكلوفيناك خلال أول 24 ساعة كذلك تم تحديد درجة التهدئة و عدد مرات الشعور بالغثيان أو حدوث التقيؤ . أثبتت الدراسة أن عقار الكيتامين أكثر فعالية بتسكين الألم من عقار الترامادول. الفروقات بنسب حدوث الأعراض الجانبية في كلا المجموعتين كانت غير مهمة .توصي هذه الدراسة بأستعمال عقار الكيتامين بالطريقة المذكورة بعد العملية و خصوصا للمرضى الذين لديهم فرط حساسية من أدوية الناركوتكس المخدرة

Keywords


Article
The impact of educational level on Knowledge, Attitude and Practices toward breast cancer among women attending primary health center in Kufa city

Loading...
Loading...
Abstract

This study is aiming at exploring breast cancer related knowledge, attitude and practices toward breast cancer and breast self-examination (BSE) and to evaluate the effects of educational level on them. For this a cross sectional study covering 234 women attending Primary Health Care center in Kufa city, Najaf governorate was carried out during the period of 1st of November 2012 to the 1st of February 2013, data collection was done by using questionnaire forms containing demographic and, questions related to the symptoms and signs of breast cancer, questions about the risk factors, questions related to BSE practice. Results showed that 48.7% of the participant had a low level of education,38.8%, 12.4% had moderate and high levels respectively with no significant statistical association (p=0.322). Although 74.4% of the participants had been heard about BSE only 21.8% of them practiced it regularly. The main causes for non-practicing BSE were afraid to find out a lump and lack of information about it. Only 24.4% knew the correct time of BSE for postmenopausal women while 42.3% knew the correct time for premenopausal women. The main source of information was from television. Results also showed that 74.4% of the participants knew that breast cancer can be prevented through early diagnosis by BSE and mammogram. These results indicate that women have poor knowledge of breast cancer and minority practice BSE .although, education must be the major determinant of level of knowledge and health behavior among the community but in this study e was no relation between educational level and the overall knowledge level. أجريت دراسة, 7%ح مقطعية مستندة الى استبيان لتقييم المعارف, المواقف والممارسات حول سرطان الثدي والفحص الذاتي للثدي لدى مائتين واربعة وثلاثين امرأة ممن راجعن أحد مراكز الرعاية الصحية الاولية في قضاء الكوفة محافظة النجف للمدة من الاول من تشرين الثاني للأول من شباط عام 2013, تم اخذ المعلومات من خلال استمارة إستبانة تضمنت اسئلة سكانية و أسئلة تتعلق بأعراض و علامات سرطان الثدي, عوامل الخطورة وكذلك أسئلة تتعلق بالفحص الذاتي للثدي. أظهرت النتائج بأن 48,7% من المشتركات كان مستوى المعرفة لديهم واطئ بينما 38,8% لديهم مستوى متوسط و 12,2% لديهم مستوى عالي من المعرفة. على الرغم من ان 74,4% من المشتركات سمعن بالفحص الذاتي للثدي الا إن 21,8% فقط يمارسن الفحص الذاتي للثدي واهم الاسباب لعدم ممارسة الفحص كانت بالنسبة الخوف من اكتشاف ورم وعدم المعرفة بالفحص. اظهرت النتائج ايضا ان 42,3% من المشتركات يعرفن الوقت الصحيح لفحص الثدي بالنسبة للنساء قبل سن اليأس مقارنة ب24,4% يعرفن الوقت الصحيح للنساء بعد سن اليأس كما ان التلفاز كان أهم مصدر لمعلوماتهن. اما بالنسبة لطرق الوقاية من سرطان الثدي فإن 74,4% من المشتركات اعتقدن بانه يمكن الوقاية عن طريق الفحص. هذه النتائج تشير إلى ان ما يقارب النصف من المشتركات كان لديهن مستوى واطئ من المعرفة حول سرطان الثدي والقليل منهن يمارسن الفحص الذاتي للثدي بصورة منتظمة وعلى الرغم من ان مستوى التعليم يعتبر المحدد الاكبر للسلوك الصحي في المجتمع الا ان هذه الدراسة اظهرت عدم وجود علاقة احصائية بين مستوى التعليم ومستوى المعرفة بسرطان الثدي.

Keywords


Article
Molecular study for the virulence strain of Pseudomonas aeruginosa isolated from burn patients

Loading...
Loading...
Abstract

Pseudomonas aeruginosa became an important cause of wound and burn infections and serious mortality in burn patients. The virulence factors of these bacteria including their capacity to form biofilm, their ability to hold antibiotics resistance genes as well as rapid motility in vivo and in vitro. Thus the present study was designed to highlight some the virulence factors among different strains of Pseudomonas aeruginosa. All isolated strains (10 isolates) had the capacity to produce biofilm ,one of them (No.3) has shown high level of biofilm (OD.2.5) and it was resisted to most antimicrobial agents; for this reason further investigation was carried out including gene expression by PCR technique and motility. Results showed that all strains were able to resist most common antibiotics; the molecular study for Strain 3 gave clear band of gene size 1.2pb which is responsible for resistance to aminoglycoside group. Understanding the virulence factors mechanisms of Pseudomonas aeruginosa is of a big importance in order to reduce the mortality in burn patients. أصبحت الزوائف الزنجارية من المسببات المهمة لاصابات المهمة للجروح والحروق وتسبب تزايد حالات الوفاة للمصابين بالحروق. تتضمن عوامل الضراروة لهذة البكتربا هي قدرتها على انتاج البايوفلم ، القابلية على سرعة الحركة داخل وخارج الخلايا ، مقاومتها لاغلب المضات الحيوية المستعملة لذلك اجريت هذة الدراسة لغرض تسليط الضوء على اهم عوامل الضراوة في بعض سلالات الزوائف الزنجارية والمعزولة من مرضى مصابين بالحروق. اظهرت كل السلالات وعددها 10 سلالات قابلية انتاج البايوفلم وكانت السلالة رقم 3 من اكثر السلالات قابلية على الانتاج بمعدل امتصاص طيفي 2.5 وكانت هذة السلالة من اكثر السلالات مقاومة للمضادات الحيوية لذلك انتخبت هذة السلالة لغرض اجراء الفحوصات الجزيئة، وفاعلية الحركة وقد ظهرت حزم واضحة بحجم 1.2 زوج قاعدي استجابة للجين المقاوم لمجموعة الامينوكلايكوسايد. ان فهم ميكانيكية عوامل الضراوة للزوائف الزنجارية يعتبر من اهم العوامل التي يمكن ان تساهم في تقليل حالات الوفاة لدى مرضى الحروق.

Keywords


Article
Peroperative identification of parathyroid gland using methylene blue

Loading...
Loading...
Abstract

Identification of the parathyroid gland during surgery of thyroid reduce the risk of postoperative hypoparathyroidism; as well as of great importance for identification of the parathyroid glands in parathyroid disease. It is a prospective study conducted on (50 patient 10 male and 40 female) with various causes of goiter, who underwent operation in the the Surgical Department of the AL-DIWANYIA TEACHING HOSPITAL for the period between May 2008 to September 2010. The technique of methylene blue dye injection through the inferior thyroid artery using one CC methylene blue 0.5% to recognize the parathyroid gland in patient suffering from various causes of thyroid disease and undergoing thyroid gland surgery. The precise localization of the gland was possible in 85% . There were no adverse effect from this technique. We conclude that peroperative identification of parathyroid gland using methylene blue is valuable technique that facilitates identification of the gland at operation. ان تمييز غدة الدريقة خلال عملية رفع تضخم الغدة الدرقية عادة يقلل خطر قصور غدة الدريقة بعد العملية. ان هذه الدراسة حللت ( مستقبليا) خمسين مريض( 10 ذكور و40 اناث) وكانت اعمارهم تتراوح ما بين (20-70 سنة) كانوا يعانون من اسباب مختلفة لتضخم الغدة الدرقية اجريت لهم عملية رفع الغدة الدرقية في قسم الجراحة العامة في مستشفى الديوانية التعليمي للفترة بين شهر ايار لسنة 2008 الى ايلول لسنة 2010. ان اعتماد صبغة المثلين الزرقاء بواسطة حقنها في الشريان الدرقي السفلي بتركيز 0,5% و بكمية حوالي واحد ميللتر كأسلوب في تمييز غدة الدريقة لمرضى يعانون من اسباب مختلفة لتضخم الغدة الدرقية اجريت لهم عملية رفع الغدة الدرقية. وقد اظهرت الدراسة بان بالإمكان تمييز غدة الدريقة بنسبة 85% بدون اي اعراض جانبية . ونحن من خلال هذه الدراسة المستقبلية استنتجنا بان تمييز غدة الدريقة اثناء العملية باستخدام صبغة المثلين الزرقاء هي طريقه فعاله وتسرع من عملية تمييز غدة الدريقة اثناء العملية.

Keywords


Article
Auditory brainstem evoked response in deaf children

Loading...
Loading...
Abstract

This study is designed to determine the degree , type of deafness, and site of lesion in the auditory pathway of deaf children by using Brainstem evoked response audiometry. This study is prospective in nature. It considerd 56 patients with deafness which were assessed between July and December 2010 in E.N.T outpatient clinic, department of otolaryngology, in Al-Diwaniya teaching hospital, AL-diwaniya city, Iraq. The study shows that The degrees of deafness are: out of 56 patients, 12 patients (N=12, 21.4%) have mild deafness (20db- 40db loss), 16 patients (N-16, 28.6%) have moderate defness (40db- 60db loss), 28 patients (N=28, 50%) have sever or profound deafness (60db- 100db loss). The type and site of deafness are: out of 56 patients, 11 patients (N=11, 20% have conductive deafness, 26 patients (N=26, 46.4%) have cochlear (sensory) deafness, 17 patients (N=17, 30%) have retrocochlear (neural) deafness, 2 patients (N=2, 3.6%) have cortical deafness. the brainstem evoked response audiometry valuable audiological test to assess the auditory pathway in children. المقدمة: صممت هذه الدراسة لغرض تحديد درجة ونوع الصمم وتحديد مكان الخلل في النظام السمعي للأطفال الصم، بواسطة استخدام جهاز تخطيط جذع الدماغ. المواد والطرق: هذه الدراسة هي دراسة مستقبلية في طبيعتها. تضمنت تقييم 56 طفلا أصم بين شهر تموز وشهر كانون الاول عام 2010 في شعبة الأنف والاذن والحنجرة في مستشفى الديوانية التعليمي- محافظة الديوانيه-العراق. النتائج: اظهرت الدراسة ان درجة الصمم كما يلي:(صمم ضعيف 21.4%، صمم متوسط 28.6%، صمم شديد 50%).اما أنواع الصمم فكانت (صمم توصيلي 20%، صمم حسي 46.4%، صمم عصبي 30%، صمم دماغي 3.6%). الاستنتاجات: اظهرت الدراسه ان تخطيط جذع الدماغ هو فحص سمعي مهم في تقييم النظام السمعي للأطفال.

Keywords


Article
Effect of Topically – Applied Carvedilol on Intraocular Pressure in Normal and Ocular Hypertensive Rabbits

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In glaucoma, as optic neuropathy gradually proceeds unnoticed by the patient, early detection and treatment is of paramount importance in arresting or controlling the progress of damage. Aim of the study: To explore effects of topical carvedilol on intraocular pressure (IOP) in each of normotensive and ocular hypertensive eyes of rabbits, with assessment of drug safety. Material and methods: A group of 54 males rabbits were included in this study. Induction of ocular hypertension was achieved by injection of hydroxy propyl methylcellulose in the anterior chamber of rabbits right eye. The present study was designed to evaluate the possible beneficial therapeutic effect (part I) and both prophylactic as well as therapeutic effect (part II). The included rabbits were divided into distilled water group, timolol (0.25% and 0.5%) groups, and carvedilol (0.25% and 0.5%). Each of drug eye drops (including distilled water) were instilled into right eyes 3 times/day for 4 days prophylactically and for 10 days therapeutically. The rabbits had been examined for the IOP, pupil diameter, light reflex, corneal reflex, and conjunctival redness prior to instillation of drugs and along the trial period. Results: Ocular hypotensive effects of carvedilol (0.25%) and (0.5%) eye drops were more efficient than that of distilled water (P<0.01). Furthermore, carvedilol (0.25%) eye drop simulated timolol (0.25%) eye drop (P>0.05) in its ocular hypotensive effect along the trial period. Carvedilol eye drop required 4 days of instillation into normotensive eyes to achieve highly significant (P<0.01) ocular hypotensive effect whereas 10 days were needed to do so in ocular hypertensive eyes; such ocular hypotensive effect was more efficient than that of distilled water, but less efficient than that of timolol eye drop. In both parts of the present study and regarding each of mean pupil diameter, light reflex, corneal reflex and conjunctival redness, carvedilol (0.25% or 0.5%) eye drops had no significant adverse effect (P > 0.05). Conclusions: Carvedilol eye drops instilled 3 times / day had an obvious prophylactic role in normotensive and a beneficial, safe, and tolerable therapeutic ocular hypotensive effects on hydroxy propyl methyl cellulose - induced ocular hypertension in rabbits. نبذة: في داء الزرقاء تقدم اعتلال العصب البصري تدريجيا دون أن يلاحظه المريض و الكشف المبكر والعلاج له أهمية قصوى في إيقافه أو السيطرة على تقدم الضرر. هدف الدراسة: لاستكشاف آثار الكارفيديلول الموضعية على ضغط العين الداخلي(IOP) في كل من العيون ذات ضغط العين سوي وارتفاع ضغط العين في الأرانب. المواد وطرق العمل :مجموعة 54 من ذكور الأرانب اعدت لهذه الدراسة. وقد تم استحداث ارتفاع ضغط العين عن طريق الحقن من هيدروكسي بروبيل ميثيل سيللوز في الحجرة الأمامية للعين اليمنى للأرانب. وقد تم تصميم هذه الدراسة لتقييم التأثير العلاجي الممكن (الجزء الأول) وكلا من الوقائية وكذلك التأثير علاجي (الجزء الثاني) من الدراسه, تم تقسيم الأرانب الى مجموعة الماء المقطر و مجموعات التيمولول (0.25٪ و 0.5٪) والكارفيديلول( 0.25%و 0.5٪). وتم اعطاء كل من قطرات العين (بما في ذلك الماء المقطر) في العيون اليمنى 3 مرات / يوم لمدة 4 أيام وقائيا و لمدة 10 أيام علاجيا. وقد تم فحص الأرانب لقياس ضغط العين الداخلي، قطر البؤبؤ، منعكس الضوء، منعكس القرنية، واحمرار الملتحمة قبل تقطير الادوية وطوال فترة التجربة. النتائج: كان التاثيرعلى ضغط العين من قبل قطرات العين الكارفيديلول (0.25 ٪) و (0.5٪) أكثر كفاءة من الماء المقطر (P <0.01). وعلاوة على ذلك، تاثير قطرة العين الكارفيديلول(0.25٪) مماثل لقطرة العين التيمولول (0.25٪) (P> 0.05 ) في انخقاض ضغط العين طوال فترة التجربة. قطرات الكارفيديلول تحتاج 4 أيام للتقطير في العيون ذات الضغط الطبيعي لتحقيق فرق معنوي عالي في التأثير الخافض للضغط (P <0.01) في حين أن هناك حاجة إلى 10 ايام للقيام بذلك في العيون ذات الضغط المرتفع ؛ التأثير الخافض لضغط العين كان أكثر كفاءة من الماء المقطر، ولكن أقل كفاءة من قطرة العين التيمولول. في كلا جزئي هذه الدراسة والمتعلقة بكل من قطر البؤبؤ,المنعكس الضوئي,المنعكس القرني واحمرار ملحمة العين لم يلاحظ أي تأثير جانبي هام لقطرات العين الكارفيديلول(0.25 (٪ أو( 0.5٪) (P> 0.05). الاستنتاجات: قطرة العين الكارفيديلول (3مرات / يوم) كان له تأثير وقائي واضح ومفيد في ضغط العين السوي ,وكان آمن ممكن تحمله وايضا له تأثير معالج وخافض لضغط العين الداخلي مقابل هيدروكسي بروبيل –مثيل السيليلوز المسبب ارتفاع ضغط العين في الأرانب الكلمات المفتاحية:الكارفيديلول , ضغط العين الداخلي , داء الزرقاء


Article
The level of serum magnesium activity in diabetes mellitus

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: This study has been carried out to asses the activity of magnesium in the serum of patients with diabetes mellitus. Also the effect of glycemic control on magnesium levels was investigated. Subjects and Methods: Ninety six patients with diabetes were enrolled in this study, together with 95 healthy subjects, matched for age and sex, who served as the control group. The serum levels of glucose, creatinine and magnesium were estimated in all subjects. Glycated hemoglobin (HbA1c) was estimated in diabetic patients and according to its level we classified the diabetic into 2 groups: Group 1: good glycemic control (57 patients). Group 2: poor glycemic control (39 patients). Results: Serum magnesium levels in diabetic group were found to be significantly lowered than in control group. We found a direct correlation between the Glycosylated hemoglobin and magnesium levels in our study. Conclusion: The present study revealed that there is inverse relationship between the magnesium levels and the glucose homeostasis in diabetic patients. Furthermore, there is an affirmative effect for the glycemic control on the level of magnesium in diabetic patients. شملت الدراسة 96 شخصا مصابون بالسكر لفترة لاتقل عن خمسة سنوات و 95 شخصا اصحاء لايعانون من مرض السكر حيث انهم يمتلكون مسنوى سكر طبيعي في الدم وليس لهم تاريخ عائلي لهذا المرض، تم استخدامهم كمجموعة سيطرة. في هذه الدراسة، أجريت تحاليل المغنيسيوم والكرياتنين لكلا المجموعتين، وتحليل الهيموغلوبين السكري لمجموعة المرضى فقط ومن خلاله صنفت هذه المجموعة الى صنفين احدها منتظم السكر والاخرى غير منتظم السكر. أن قياس مستوى الكرياتنين لمعرفة اذا كان هنالك اي خلل كلوي قد يؤدي الى فقدان المغنيسيوم في الادرار وبالتالي التاثير على مستواه في الدم, حيث تم استبعاد هذه الحالات من الدراسة. بينت النتائج من هذه الدراسة ان هنالك نقصان معنوي عالي في مستوى المغنيسيوم في مصل المرضى مقارنة بمجموعة السيطرة. كذلك هنالك تاثير ايجابي لعملية تنظيم السكر على مستوى المغنيسيوم في دم المرضى. يمكن الاستنتاج من هذه الدراسة، ان نقص المغنيسيوم قد يضاف الى الاسباب الاخرى المسببة الى مرض السكر او قد يكون احد النتائج المتسببة منه.

Keywords


Article
The Apparent Death In Electrocution

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Electrical injuries, though uncommon and largely preventable ,they usually have serious consequences including death. Objectives: To study the pattern of electric injuries, and recognize the factors that increase their mortality so that we can reduce it . Materials & Methods :A retrospective study of sever electrically injured cases in Babil Governorate during a period of 15 months, from January 2006 to March 2007 (included) was carried out. From the records of the burn wards of Hilla Teaching General Hospital and the autopsy records of Forensic Pathology Department of Babil Health Directorate, sever electrically injured victims were retrospectively studied according to the type of electric injury, the voltage, associated secondary traumatic injury and whether it is work related or not. .The age ,sex , location of entry and/or exit of the electric current and the emergency resuscitative measures applied in the Emergency Departments (EDs)were considered . Results:. The total number of electrically injured victims ( both hospitalized and non hospitalized ) were 33, 30(90.9%) cases due to contact with low voltage, 2(6.7%) due to high voltage and 1 (3.3%) due to lightning strike. Out of 28 cases for whom cardiopulmonary resuscitation was indicated, only in 14(50%) cases ,its application was recorded in the cards of Emergency Departments. Conclusions: The mortality rate following electrocution ,in Babil, was 93.93% which is too high in comparison with the international studies rate of 3-15% بالرغم من أن أضرار التيار الكهربائي قليلة الحدوث ومن الممكن تجنبها، إلا أن عواقبها خطيرة جدا قد تصل إلى الموت. أجريت دراسة راجعة على(33) مصاب متعرض لأضرار التيار الكهربائي في محافظة بابل ولمدة (15) شهرا، للفترة (كانون الثاني 2006- آذار 2007)، معتمدين على سجلات ردهة الحروق لمستشفى الحلة التعليمي والتقارير التشريحية للطبابة العدلية في بابل، آخذين بنظر الاعتبار : نوع الضرر، مقدار الفولتية ، الإصابات الرضية المصاحبة، مدى تعلق الإصابة بالمهنة، العمر، الجنس، موضع مدخل ومخرج التيار، والجهد الاسعافي والإنعاشي المقدم في ردهات الطوارئ. معدل الوفيات في محافظة بابل من جراء أضرار التيار كان مرتفعا جدا (93’93%)، مقارنة بالدراسات الدولية (3- 15%). من الضروري أن يألف الطبيب المعالج أعراض الموت الظاهري عند المتعرضين لأضرار الكهرباء والذي بالإمكان معالجته باستخدام وسائل الإنعاش المتوفرة(القلبي والرئوي) حتى ولو كان وصول الضحية متأخرا.


Article
Evaluation of treatment modalities of acute idiopathic throm- bocytopenic purpura in Al-zahraa teaching hospital in Al-Najaf

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Acute idiopathic thrombocytopenic purpura(I.T.P) is a bleeding disorder in which the immune system for unknown reason produce antibodies against platelets, which are necessary for normal blood clotting resulting in decrease number of circulating platelets, manifested itself by bleeding tendency, easy brusing or extravasation of blood from capillaries in the skin and mucous membrane . Objective: to choose the most appropriate therapy for acute idiopathic thrombocytopenic purpura management . Methods : 65 patients were enrolled in this retrospective study, who were admitted to AL-Zahraa teaching hospital from January 2000 to January 2010 . Relevant information were collected according to preceding data collection sheet that include age, sex, initial hemoglobin and platelets count, treatment given, response to therapy…These patients subdivided into 3 groups according to initial drug used for their management either prednisolone, I.V.immunoglobulin-G, or anti-D. The response was analyzed according to rapid rise of platelets number in the pre-treatment state. chronic cases of I.T.P were excluded from this study . Results: All patients were aged from 2-12 years with peaks of 2-5 years. Sex ratio (femalemale) of 1:1.7 .Our study showed that out of 65 patients, 37(57%) of them were assigned as group 1 who received prednisolone as a conventional therapy ,the response was noted in 31( 86.5%) after few days of treatment. Regarding group 2 patients received I.V immunoglobulin-G, the response of platelets rise was noted in 16( 89%) of cases out of 18 patients . While(10) patients in group 3 who received anti-D as main line of treatment to Rh-positive individuals, the response is observed in only 6( 60%) of cases . Conclusion: Regarding various treatment modalities of idiopathic thrombocytopenic purpura ,it has been noted that oral prednisolone is the best, single, readily available, inexpensive drug that can be taken orally and as outpatient . Recommendation:The availability of other treatment options such as I.V-immunoglobulin-G should be adopted in our hospitals in cases of life- threatening illness as it induces more rapid rise in platelets in comparison with other drugs. نبذة تعريفية : مرض نقص الصفيحات الدموية هو خلل نزفي ، حيث يقوم فيه جهاز المناعة ولأسباب غير معروفة بإنتاج أجسام مضادة ضد الصفيحات الدموية المسئولة عن تخثر الدم مما يؤدي إلى نقص عددها وبالتالي يؤدي إلى ظهور اعراض نزفية متمثلة بسهولة نضح الدم من الاوعية الدموية الشعرية تحت الجلد و الاغشية المخاطية. الاهداف : لاختيار العلاج المناسب لمرض نقص الصفيحات الدموية الحاد والغير معروفة اسبابه . الطريقة : ما يقارب من 65 مريضا وضع ضمن هذه الدراسة الراجعة من الذين أدخلوا الى مستشفى الزهراء التعليمي من الفترة كانون الثاني2000الى كانون الثاني2010 ، المعلومات المتعلقة جمعت حسب ورقة استبيان مسبقة شملت : العمر، الجنس ، النسبة الاولية للهيموكلوبين وعدد الصفيحات الدموية ، العلاج المعطى ، الاستجابة للعلاج ..... هؤلاء المرضى صنفوا الى ثلاث مجاميع بناءا على نوع الدواء المستخدم في العلاج كالبريدنيزولون أو الايميونوكلوبيولين-ج أو علاج الانتي-د . الاستجابة صنفت على اساس مدى سرعة الزيادة في عدد الصفيحات الدموية مقارنة بالحالة قبل العلاج. الحالات المزمنة لمرض نقص الصفيحات الدموية استثنيت من هذه الدراسة . النتائج :جميع المرضى يتراوح اعمارهم بين2-12 سنة مع زيادة نسبتهم قي الفئة العمرية2-5 سنة . وكانت نسبة الاناث للذكور 1/1.7 . دراستنا اظهرت ان 37 مريض من بين 65 صنفوا كمجموعة اولى والتي اعطيت حبوب البريدنيزولون كعلاج اولي حيث كانت الاستجابة عند31 (86.5%) مريضا بعد بضعة ايام من العلاج . وبالنسبة للمجموعة الثانية (18)التي اعطيت الائيميونوكلوبيولين-ج...كانت الاستجابة في زيادة عدد الصفائح(89%.)أما المجموعة الثالثة(10 )التي اعطيت الانتي-د فكانت الاستجابة (60%). الاستنتاج :اظهرت النتائج بالنسبة لمختلف الادوية المستخدمة في علاج نقص الصفيحات الدموية الحاد ان حبوب البريدنيزولون تعطي نفس النتائج تقريبا كما انها الافضل لانها متوفرة ورخيصة ويمكن استخدامها عن طريق الفم وفي البيت . التوصيات : ان توفبر خيارات اخرى من العلاج كلايمييونوكلوبيولين-ج الوريدي يجب ان تتبناه مستشفياتنا في حلات الامراض المهددة للحياة وذلك لانها تحدث استجابة سريعة في زيادة الصفيحات الدموية بالمقارنة مع بقية العلاجات .


Article
The local Propolis as protective and therapeutic modulator on some biochemical parameters in diabetic nephropathic rats.

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the present study was to investigate the effect of daily oral administration of local Ethanolic Extract of Propolis (EPP) on blood glucose, antioxidant defense system and kidney function in streptozotocin (STZ)-induced diabetic rats to show the ameliorating and partly curative effects in STZ-induced rats(60mg/kg) intrapretonial (i.p). Seventy five rats (150-160gm) were divided into 5 groups, normal rats, diabetic rats, normal treated with local EEP for 6 weeks, pretreated with local EEP for 3 weeks then induced diabetic in rats for 3 weeks and the last group, after 3 weeks(normal) induced diabetic in rats then post- treated with local EEP for 3 weeks. The dose of EEP 200mg/kg for the last three groups, and groups 2, 4 and 5 were induced diabetes in the same time at the end of the first 3 weeks. After 6 weeks , serum of samples were collected from anesthetic rats to determined the biochemical alterations. Antioxidant status in rats were estimated by determined the Glutathione(GSH) concentration, and Glutathion peroxidase (GPx) activity, and also measured renal function by the tests of Serum Urea and Creatinine concentrations, the result of this research indicated the effect of local EEP as protective or therapeutic in this experiment, the diabetic group showed decreased significantly(p<0.05) in body weight gain, increased(p<0.05) blood glucose, decreased significantly(p<0.05) activity of GPx and GSH concentration and increased significantly(p<0.05) serum Urea and Creatinine concentrations, as well as local EEP was moderated and effected significantly decrease(p<0.05) glucose level, Urea and Creatinine concentrations, increased significantly(p<0.05) activity of GPx and GSH concentration, as a result, it led to protect the kidney from damage by moderated their functions. الهدف من هذه الدراسة هو التحقق من تأثير المستخلص الايثانولي للعكبر المحلي من خلال التجريع اليومي على مستوى الكلوكوز, النظام الدفاعي المضاد للأكسدة في الجسم و كذلك تأثيره على وظيفة الكلية في الجرذان المختبرية المصابة بالفشل الكلوي نتيجة داء السكري المحفز بواسطة الستربتوزوتوسين (60ملغم/ كغم). اجريت الدراسة على خمسة وسبعون جرذا (150- 160) غم قسمت الى خمس مجاميع : المجموعه الطبيعيه , المجموعة المحفزة بداء السكري, مجموعه طبيعيه تجرع بالمستخلص الايثانولي للعكبر المحلي يوميا مدة 6 اسابيع, مجموعه تجرع بالمستخلص الايثانولي للعكبر المحلي لمدة 3 أسابيع ثم يتم تحفيز داء السكري لمدة 3 اسابيع اخرى و مجموعه طبيعيه يتم تحفيز السكري بعد 3 اسابيع من بداية التجربة ثم تجرع بالعكبر المحلي لمدة 3 اسابيع بعد التحفيز. بعد 6 اسابيع جمعت عينات مصل الدم من الجرذان تحت التخدير لتعيين التغيرات البايوكيميائيه في المجاميع المختلفه. قيمت الحاله التأكسديه للمجاميع من خلال قياس فعالية الكلوتاثيون بيروكسيديز وتركيز الكلوتاثيون. وكذلك تم تعيين مدى الأصابة بالفشل الكلوي عن طريق قياس اليوريا والكرياتينين في مصل الدم. لوحظ في نهاية الدراسة انخفاضا معنويا (p<0.05) في وزن الجسم و فعالية الكلوتاثيون بيروكسيديز و تركيز الكلوتاثيون, و زيادة معنوية (p<0.05) في مستوى الكلوكوز في الدم وزيادة تركيز اليوريا و الكرياتنين في مصل الدم, بالنسبة للمجموعة المصابة بالسكري. بينت النتائج أن المستخلص الايثانولي للعكبر المحلي كان له تأثيرا معنويا (p<0.05)في تقليل مستوى الكلوكوز و اليوريا و الكرياتينين , و حدوث زيادة معنوية(p<0.05) في فعالية الكلوتاثيون بيروكسيديز و تركيز الكلوتاثيون وبالتالي حماية الكلية و تعديل فعالياتها من خلال تقليل تأثيرداء السكري و مضاعفاته كالفشل الكلوي.

Keywords


Article
Preliminary report on the Burn in Pre-School Children in the Specialized Burn Hospital

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: A retrospective preliminary study was undertaken to estimate the most common causes of Burn in infantile and pre-school children. Patients and method: children aged between 1 to 5 years were included in this study who had admitted in burn specialized center in Baghdad from September 2010 to June 2011, reviewed by their age, sex, time of presentation, causes and mechanism of burn injury . Result: scald burn is the most common cause of burn in children bellow five years of age (19 cases), male patient more predominance in this age group (66.7%), the age distribution , 1,2,3,4,5 years was 1,7,12,5,2 cases respectively . شملت هذه الدراسة 27 طفلا ممن ادخلوا في المستشفى التخصصي لعلاج الحروق في بغداد من الفترة (ايلول 2010 الى حزيران2011) موزعين على 18 ذكر و9 أناث وقد تبين من النتائج ان اكثر النسب كانت في عمر 3 سنوات 12 طفلا ,ثم 7 حالات بعمر سنتين , 5 حالات بعمر 4 سنوات ,حالتين بعمر 5 سنوات وحاله واحدة اقل من سنه واحدة. أما ما يتعلق بسبب الحرق فوجد انه 17 طفلا اصيبوا بحروق سمطيه (سوائل حارة) , 9 أطفال اصيبوا بحروق اللهب وطفل واحد بسبب الكهرباء. وتم ايضا تسجيل حالات الوفاة وكانت 5, اربع منهم بسبب الحروق السمطية وواحد بسبب اللهب. وجدت النتائج مقاربه ومساوية في بعض الاحيان للنتائج التي تم تسجيلها في بلدان العالم الاخرى من ناحية نسب جنس المرضى المصابين واسباب الحروق .

Keywords


Article
Quality of life of outpatients with schizophrenia from Urban and Rural areas in Baghdad

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Increasing interest in quality of life is the new approach for understanding and improvement of healthcare. Although there are many studies about quality of life in schizophrenic disorder, there is deficiency of data about quality of life of schizophrenic patients in urban and rural areas. Objectives: 1-To study the quality of life of schizophrenic patients who are living in both rural and urban areas. 2-To identify any possible factors that might need further attention for treatment planning programs. Methods: This study was prospectively conducted between October 2010 and May 2011, on 126 schizophrenic patients attending the outpatient clinic in Al-Rashaad training Hospital.we explain the purpose of the study to patients and take their consent; patients should have stable clinical condition (on regular treatment for at least 6 months, continuous course, not agitated or confused). International Diagnostic check list of (ICD 10)(9) andWorld Health Organization(WHO)Quality of life (QoL)-100 Arabic version(10) were used. Results: Patients from rural areas scored significantly higher than urban patients in all six domains (Physical health, Psychological health, Level of independence, Social relationships Environmental, and Spiritual domain) . Studying different demographic variables in correlation with quality of life ,showed the same manner . Conclusion: This study showed that schizophrenic patients living in rural areas, had relatively better quality of life than those living in urban areas. إن ازدياد الاهتمام بدراسة نوعية الحياة يعتبر من التوجهات الحديثة لفهم وتحسين طبيعة الرعاية الصحية .ورغم أن هناك دراسات متعددة حول طبيعة حياة المريض المصاب بالاضطراب الفصامي ألا انه لا يزال هناك شحه في المعلومات عن طبيعة حياة المرضى الفصاميين الذين يعيشون في المناطق الحضرية والريفية بشكل مفصل . الأهداف: 1-دراسة طبيعة الحياة للمرضى الفصاميين الذين يعيشون في كل من المدينة والريف . 2-لاستنباط أي عوامل جديدة محتملة والتي قد ينبغي الانتباه إليها عند وضع برامج الخطط العلاجية . العينة وطريقة البحث : تمت هذه الدراسة في الفترة ما بين تشرين الثاني لعام 2010 وشهر مايس لعام 2011 .تكونت العينة من 126 مريض مصاب بالفصام (66 من الذكور , 60 من الإناث )والذين يراجعون العيادة الخارجية في مستشفى الرشاد التدريبي للطب النفسي .تم إفهام المرضى الهدف من الدراسة وتم اخذ موافقتهم على ذلك .تم انتقاء المرضى الذين كانت حالتهم العقلية مستقرة (والذين هم مواظبون على علاج منتظم ولمدة ستة أشهر على الأقل ولم يكونوا في حالة اهتياج أو تشويش ) تم استخدام قائمة التشخيص العالمية النسخة العاشرة (ICD-10) واستبيان نوعية الحياة لمنظمة الصحة العالمية/النسخة العربية . النتائج : أشارت النتائج إن المرضى الذين يقطنون المناطق الريفية سجلوا نتائج ذات مدلول إحصائي عالي في مقياس نوعية الحياة للحقول التالية(الصحة البدنية,الصحة النفسية ,مستوى الاستقلالية ,العلاقات الاجتماعية ,الظروف البيئية ,والقيم الروحية ) وعند دراسة المتغيرات الاجتماعية السكانية وربطها بنوعية الحياة أظهرت الدراسة نفس النمط والنتائج . الاستنتاج : أظهرت هذه الدراسة إن المرضى الفصاميين الذين يعيشون في الريف يعيشون بنوعية حياة نسبيا أفضل من الذين يعيشون في المدن .

Keywords


Article
Hypercalcemia of malignancy

Loading...
Loading...
Abstract

Hypercalcemia is the most common life threatening metabolic disorder associated with neoplastic diseases, occurring in an estimated 10-20% of all persons with cancer. Solid tumors (such as lung or breast cancer) as well as hematological malignancies (particularly multiple myeloma) are frequently associated with hypercalcemia. Our study aims to detect the incidence of hypercalcemia in variable malignancies,130 patients, 67 female and 63 male who are presented to surgical and medical wards as a proved cases of malignancies by histopathological and/ or cytological examination were included in a prospective study in which serum was obtained with out use of tourniquet in supine position to measure total serum calcium, from all patients collected there were only 7 having hypercalcemia, 3 out of them were having breast cancer, 1 lung cancer, 1lymphoma, 1leukaemia and 1GIT cancer, thus from this study we concluded that the breast cancer is the most common tumor associated with hypercalcemia and this can accuse hypercalcemia in female more than male. ان ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم يعتبر من اغلب الاضطرابات الايضية المصاحبة لامراض السرطان والمهددة للحياة. تحدث بنسبة 10-20% من مجموع مرضى السرطان،الاورام الصلبة (مثل سرطان الرئة والثدي) وكذلك سرطانات الدم (ورم نخاع العظم المتعدد) غالبا ما تكون مصحوبة بارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم. تهدف الدراسة لمعرفة نسبة ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم في انواع السرطانات المختلفة،تضمنت الدراسة (130) مريض (67) نساء (63) رجال كانوا مصابين بامراض السرطان المختلفة والمشخصة بالفحص السريري والخلوي،الكل خضعوا لدراسة منظورة تم فيها اخذ عينات من مصل الدم بدون استخدام الضاغط (تورنيكا) في وضع الاستلقاء لغرض قياس مستوى الكالسيوم الكلي في مصل الدم،اظهرت النتائج ان (7) فقط من المرضى المصابين بمختلف امراض السرطان يعانون من ارتفاع مستوى الكالسيوم بالدم (3) مصابين بسرطان الثدي (1) لكل من سرطان الدم ،الغدد اللمفاوية، الرئة والجهاز الهضمي،لقد اظهرت الدراسة ان سرطان الثدي يعتبر من اغلب السرطانات المصحوبة بارتفاع مستوى الكالسيوم بالدم وهذا ما يبرهن ارتفاع نسبة الكالسيوم لدى النساء اكثر من الرجال.


Article
Association of Helicobacter pylori Infection on Type 11 Diabetics Mellitus in Al- Diwanyah Province

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to detect the association of Helicobacter pylori on diabetic patients. A total of ( 170) sera were collected and H. pylori Immunochematography assay (Sandwich ELISA Method) were used to assess the presence of specific antibodies against the occurrence pathogen in relation to residence ,age and occupation has been studied. In this study 170 patients with fasting and / or random plasma glucose, from one handered patients 70 (44) males and (26) females , aged of (20-60) years were positive for H. pylori enrolled, and seventy non – diabetic (38)males and (32)matched for age, sex and family history of non- diabetes mellitus ,not pregnant who who were attending the medical clinic (outpatient).أجريت هذه الدراسة لغرض التعرف على ارتباط البكتريا المسببة لتقرح المعدة والاثني عشري(الهيلوبكتر) على مرضى السكرى المزمن النوع الثاني باستخدام تقنية الامتزاز المناعي المرتبط بالأنزيم المضاعف خارج الجسم نوع الأجسام المضادة( إي ج ج ) 0 وشملت الدراسة 170 مريضا فيهم 100 مريض (70) منهم مصاب بداء السكري النوع الثاني والبكتريا المقرحة ضمن الفئات العمرية ( 20-60) وثلاثون غير مصاب و (70) أصحاء كمجموعة سيطرة ضمن نفس الفئات العمرية السابقة وكان عدد المصابين بالتقرح المعدي (30) من مجموعة السيطرة للفترة من/1 /1/ 2012الى1 /1/ 2013 وقد أظهرت الدراسة أن المرضى المصابين بالسكرى اكثر تأثرابالإصابة بالبكتريا المقرحة للمعدة مقارنة مع غير المصابين بداء السكرى وبمعدل عمرى (40)سنة وبنسبة(58) بالمائة وقد تبين ان معدل فحص السكر بالدم للمرضى هو( 212)ملغم لكل لتر دم في حين ان معدل قياس نسبة السكر التراكمي هو ( 2 10) بالمئة للمرضى المصابين بداء السكرى الثانوي مقارنة بالمعدل الطبيعى( 2 4) بالمائة وان هناك علاقة طردية بين مرضى السكر المزمن والمرضى المصابين بالتقرح المعدي البكتيري

Keywords


Article
Isolation of Enterobacteraerogenes from urine of patient with urinary tracts infection and studying pathogenicity of Enterobacteraerogenes in mice

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aimed to isolate Enterobacteraerogenes from urine of patient with UTI and showing its pathogenicity in mice, a total 150 urine specimens were collected and cultured on MacConky agare then tested biochemically and with API- 20 to confirm diagnosis of Enterobacter aerogenes, after that injected 4 groups of mice with (108,109 and 1010 CFU/ml) respectively, while fourth group consider as a control group, also extracted the cell wall from Enterobacteraerogenes and used four groups of mice to injected with different concentration(300, 200 and 150 µ/ml) of extracted cell wallrespectively, while fourth group consider as a control group. Results shows that 11 isolates of Enterobacter were obtained from urine and out of 11 isolates 8 isolates were belong to Enterobacter aerogenes. Bacterial isolation from internal organs showed very heavy isolation of Bactria in dose 1010 CFU/ml as compared with other dose, histopathological changes of organs for mice injected with live bacteria and extracted cell wall revealed same the tissue damage as compared with control groups. جريت الدراسة لعزل جراثيم الانتيروبكترايريجنوسا من ادرار المصابين بالتهاب المجاري البولية , تم جمع 150 عينة ادرار وزرعت على اكار الماكونكي واستخدمت الفحوصات الكيموحيويةلتأكيد تشخيص الجرثومة , بعدها استعملت اربع مجاميع من الفئران المختبرية لتحديد إمراضيه الجرثومة وذلك بحقن هذه الحيوانات بتراكيز مختلفة من الجرثومة الحية108,109 and 1010 CFU/ml) على التوالي بينما تركت المجموعة الرابعة كسيطرة ,وتم استخلاص الجدار الخلوي من جرثومة الانتيروبكترلمعرفة دوره الحقيقي بالامراضية , اظهرت النتائج بان هناك عزل جرثومي عالي من الحيوانات المحقونة بالجرعة العالية وان الجراثيم الحية ومستخلص الجدار الخلوي سبب نفس التغيرات المرضية الشديدة للأعضاء الداخلية مقارنة بحيوانات السيطرة .

Keywords


Article
Co-infection intestinal fungi and protozoa inimmunocompromised patients with detection of some virulence factors of these organisms by using Polymerase Chain Reaction (PCR).

Loading...
Loading...
Abstract

In this study was undertaken to detect some virulence factors to co-infection of intestinal fungi (Candida albicans, Aspergillus fumigates) and parasite (Giardia lambelia, Entameba histolytica) in immunocompromised patients by polymerase chain reaction(PCR)technique. About, 100 specimens of stool were collected from three groups of patients included malignant tumor (35), , renal failure (50) and HIV (15) during period 5 November 2012 to 15 May2013. The results of this study showed the highest rate infection(66.66%) was in HIV while lowest rate (57.14%) were in malignant tumor patients .So the highest rate were recorded in age group (60-75),then male recorded rate infection(69.04%) while in female (53.44) but statically no significant difference between two groups.Candida albicans recorded highest rate prevalence recorded to (41%) followed by Aspergillus fumigates (34%) and Giardia lambelia (53%) while Entameba histolytica (46%). According to the results of molecular test showed Candida albicans contain asp gene in (350 bp) sequence and Aspergillus fumigatus contain Gliotoxin gene in (550bp) sequence. So Giardia lambelia contain Cystine Rich Protein CRP65gene in (460 bp) sequence and Entameba histolytica contain Lectin(hg13) gene ( 900 bp) The results of this study showed the yeast and fungi appeared high resistant to antifungal which used in this study except Amphotericn B which were sensitive to it by rate (80%). في هذه الدراسة تم الكشف عن بعض عوامل الضراوة للإصابة المشتركة بين الطفيليات والفطريات المعوية في مرضى المناعة المكتسبة باستخدام تقنية تفاعل سلسلة انزيم البلمرة (PCR ). تم جمع 100 عينه من البراز من ثلاثة مجاميع تشمل المرضى المصابين بالأورام الخبيثة35) ),والمرضى المصابين بالفشل الكلوي(50) والمرضى المصابين بالفيروس المثبط للمناعة (15) (HIV) خلال الفترة من (5 _تشرين ألثاني 2012 الى 15_مايس 2013 ) لغرض التحري عن الإصابة المشتركة بالطفيليات والفطريات المعوية. اوضحت نتائج الدراسة ان اعلى معدل اصابه ( ( 66.66% كانت في مجاميع المرضى المصابين بالفيروس المثبط للمناعة بينما اقل معدل اصابه (57.14%) كانت في مجاميع المرضى المصابين بالأمراض الخبيثة. كما سجلت اعلى اصابه في الفئة العمرية بين (60_75) سنه , وكان معدل الإصابة في الذكور (90.90%) بينما في الاناث (53.44%) , لكن احصائيا لا يوجد فرق مهم بين المجموعتين. سجلت Candida albicans اعلى معدل انتشار وصل الى (41%) يليها الفطرfumigatus Aspergillus (34%) وGiardia lambelia(53%) بينما فيEntameba histolytica (46%). وبينت نتائج الاختبارات الجزيئية ان Candida albicans تحتوي جين SAP في تعاقب زوج قاعدي (350) و Aspergillus fumigatus تحتوي جين Gliotoxin في تعاقب زوج قاعدي (550)وجين Protease في تعاقب زوج قاعدي(650) كذلك Giardia lambelia تحتوي جين Cystein Rich Protein CRP65 في تعاقب زوج قاعدي (460) و Entameba histolytica تحتوي جين Le ctin في تعاقب زوج قاعدي(900). بينت نتائج فحص الحساسية للمضادات الفطرية إن هنالك مقاومة عالية للمضادات الفطرية التي استخدمت في هذه الدراسة ما عدا مضاد Amphotericn B الذي استجابت له الفطريات بنسبة (80%).

Keywords


Article
A comparative Adsorption Study for Fe in Ferrosam and Hemavit Drugs on Iraqi Bentonite clay

Loading...
Loading...
Abstract

Bentonite clay is widely used in pharmaceutical industry and medical applications. A batch adsorption system has been applied to study the differences between the adsorption of Fe in ferrosam (FeSO4.7H2O) and Fe in hemavit (C4H2FeO4) on the Iraqi bentonite. The adsorption percentage (Q%) of Fe in ferrosam reached to (96.2 - 96.6)% while the percentage for hemavit reached to (71.3- 80.7)% at the temperature range (303-323) K. The adsorption isotherms for ferrosam was a Langmuir type while the adsorption isotherm for hemavit was Freundlich type. Thermodynamics and kinetics parameters of the adsorption of two drugs has been calculated in details. The results were shown that higher adsorption of Fe in ferrosam as (inorganic formula) than the adsorption of Fe in hemavit as (organic formula). يستخدم طين البنتونايت على مدى واسع في الصناعات الصيدلانية والتطبيقات الدوائية. تمت الدراسة باختلاف امتزاز الحديد في دوائي الفيروسام والهيمافيت على طين البنتونايت العراقي وبطريقة الوجبة. وصلت نسبة امتزاز الحديد في الفيروسام (Q%) الى (96.6-96.2) عند المدى الحراري (303-323) كلفن بينما وصلت هذه النسبة الى (80.7-71.3) في حالة امتزاز الحديد في الهيمافايت في نفس المدى الحراري. بينت ايزوثيرمات الامتزاز بانها من نوع لبنكماير بالنسبة لامتزاز الفيروسام ومن نوع فريندلش بالنسبة لامتزاز الهيمافيت. تم حساب القيم الثرمودايناميكية والحركية لامتزاز الدوائين بالتفصيل, ودلت كل المؤشرات على ان الحديد (بالهيئة اللاعضوية) اي الفيروسام هو اكثر امتزازا من الحديد (بالهيئة العضوية) اي الهيمافيت.

Keywords


Article
Tinnitus in Al-Diwania city

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Tinnitus is a sound perceived for more than five minutes at a time, in the absence of any external acoustical or electrical stimulation of the ear and not occurring immediately after exposure to loud noise. It is either subjective, audible only to the patient, or objective, audible to the examiner as well. It is a complex symptom, as it is usually associated with other neurotological complaints. Aim of study : To evaluate the distribution and the possible causes of tinnitus in Al-Diwania city. Method: This is a randomized analytic descriptive study, consisted of 200 patients. They were 110 males and 90 females . They had been assessed at the otolaryngology department in Al-Diwania teaching hospital, in Al-Diwania city in Iraq, during the period between April 2013 to September 2014, the age ranged from 10-80 years .We asked every patient about any sound in the ear or head lasting 5 minuts or longer, and whether it was unilateral or bilateral, followed by The clinical examination which included neurological, otorhinolaryngological assessment and audiological evaluation. In the patients with suspected neurological problem we did magnetic resonance imaging. For assessment of hearing loss we did pure tone audiometry and tympanometry. Results:most of our the patients ( 86 %) were above 40 years old, the most common causes were otological diseases (98%),while the non otological diseases found in ( 2%) in form of temporo-mandibular joint disorders . The most common otological causes were noise-induced hearing loss (include acoustic trauma) (30%) followed by presbyacusis (21%)and wax impaction (15%). The other otological causes were: otitis media with effusion(13.5%), followed by chronic otitis media(7.5%), sudden hearing loss(5%), acute otitis media (3.5%), meniere's disease (1.5%),and ototoxicity (1%). Conclusion: The incidence of tinnitus increased with age,and the majority of the patients were above 40 years old. The most common causes were otological diseases. The most common otological causes were noise-induced hearing loss followed by presbyacusis and wax impaction. المقدمه: الطنين هو صوت يسمع لأكثر من خمس دقائق في كل مرة، في غياب أي تحفيز صوتي أو كهربائي خارجي ولايسمع مباشرة بعد التعرض لصوت مرتفع. وهو إما ذاتي ، مسموع فقط للمريض ، أو متجرد ، مسموع للفاحص كذلك.وهو أحد ألاعراض المعقدة ، و عادة ما يترافق ذلك مع امراض سمعيه او عصبيه. الهدف من الدراسه: لتقييم التوزيع و الأسباب المحتملة للطنين في مدينة الديوانية. الطريقه: هذه الدراسة مستقبليه عشوائيه، اجريت على 200 مريض .كانوا 110 ذكر و 90 إنثى,تم تقييمهم وفحصهم في شعبة الانف و الأذن والحنجره في مستشفى الديوانيه التعليمي في الديوانيه , العراق,في الفتره من نيسان 2013 الى كانون الاول 2014. اعمارالمرضى كانت تتراوح بين 10الى 80 سنه. سالنا كل مريض عن أي صوت في الأذن أو الرأس يدوم 5 دقائق أو أكثر، و سواء كان أحادي الجانب أو ثنائي ،و يليه الفحص ا لسريري وتقييم السمع وضغط الأذن الوسطى. في المريض الذي نظن بوجود مشكله عصبيه لديه اجرينا التصوير بالرنين المغناطيسي. النتائج : معظم المرضى ( 86 ٪ ) هم فوق 40 عاما ، و الأسباب الأكثر شيوعا هي أمراض الأذن (98%) بينما الامراض الاخرى كامراض مفصل الفك الاسفل كانت (2%). الأسباب الأكثر شيوعا من أمراض الأذن هي فقدان السمع الناجم عن الضوضاء (بما في ذلك الصدمات الصوتية ) (30 ٪ )، يليه فقدان السمع الناجم عن التقدم في العمر(21%) ثم تجمع الصملاخ(15%). أمراض الأذن الاخرى هي: التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب (13,5%) ثم التهاب الأذن الوسطى المزمن(7,5%) ثم فقدان السمع المفاجئ(5%),ثم التهاب الأذن الوسطى الحاد (3,5%) ومرض مينير(1,5%) وتسمم الأذن الدوائي (1%). الاستنتاج : ازدياد معدل حدوث الطنين مع التقدم في السن ، وغالبية المرضى هم فوق 40 سنة. و الأسباب الأكثر شيوعا هي أمراض الأذن. الأسباب الأكثر شيوعا من أمراض الأذن هي فقدان السمع الناجم عن الضوضاء (بما في ذلك الصدمات الصوتية) ، يليه فقدان السمع الناجم عن التقدم في العمر ثم تجمع الصملاخ.

Keywords


Article
Asymptomatic Thyroid dysfunction in patients of chronic renal failure

Loading...
Loading...
Abstract

Fifty patients with chronic renal insufficiency underwent clinical evaluation & studies of thyroid function the results were compared with age & sex-matched controls. (20%) of patients had biochemical hypothyroidism with low serum T3, T4, & high serum TSH. All the members of the control group were biochemically euthyroid. The mean values of serum T3, T4 were significantly lower & mean serum TSH was significantly higher as compared to controls. There was no correlation of thyroid functions with decrease in renal function. To conclude thyroid dysfunction occurs both clinically & biochemically in patients with chronic renal insufficiency.خمسون مريضا مصابا بعجز الكلية المزمن اجريت لهم تحاليل وظائف الغدة الدرقية وتمم مقارنتها مع مجموعة من المرضى الغير مصابين بعجز الكلية من حيث العمر والجنس وقد وجد 20%من مرضى عجز الكلية يعانون فشل (ضعف) في وظائف الغدة الدرقية. كل المرضى الغير مصابين بعجز الكلية هم من الناحية الكيميائية (طبيعي) في وظائف الغدة الدرقية وكان متوسط قراءة بلاسما (t3 ,t4) اقل وكان متوسط قراءة (tsh) اعلى بالمقارنة مع المجموعة الطبيعية نستنتج من هذا فشل وظائف الغدة الدرقية من الناحية السريرية والكيميائية عند مرضى الفشل الكلوي .

Keywords


Article
Toxoplasmosis in the children who afflicted with congenital deformities and chronic diseases

Loading...
Loading...
Abstract

Background:-Toxoplasmosis is an infectious disease caused by Background:-Toxoplasmosis is an infectious disease caused by unicellular opportunistic parasite called Toxoplasma gondii. The disease can be very serious and even fatal in fetuses, newborns, and individuals with weakened immune systems, in addition to the risk of gestation complications and congenital problems. Aims of the study:- The purpose of the present study to determine the relationship between Toxoplasmosis in the children who afflicted with congenital deformities. Materials and Methods:- The eighty eight samples were collected (blood) from the children who afflicted with congenital deformities in Al Alwaiya Children's Hospital and used ELISA technique to determine IgM and IgG Toxoplasmosis, in addition to eighty eight apparently healthy children as a control group. Results:- The results showed that among eighty eight children afflicted with congenital deformities there are 21 (23.86%) positive for IgM and 33 (37.50%) positive for IgG, while the results of IgM and IgG in the control group were 3 (3.14%) and 7 (7.95%) respectively with highly significant variation p=0.001. Conclusion:- The present study showed there is a relationship between the infection by this parasite and congenital deformities. But it cannot be certain Toxoplasmosis is the real cause of congenital deformities in those children, and in the same time it doesn't deny the impact. unicellular opportunistic parasite called Toxoplasma gondii. The disease can be very serious and even fatal in fetuses, newborns, and individuals with weakened immune systems, in addition to the risk of gestation complications and congenital problems. Aims of the study:- The purpose of the present study to determine the relationship between Toxoplasmosis in the children who afflicted with congenital deformities. Materials and Methods:- The eighty eight samples were collected (blood) from the children who afflicted with congenital deformities in Al Alwaiya Children's Hospital and used ELISA technique to determine IgM and IgG Toxoplasmosis, in addition to eighty eight apparently healthy children as a control group. Results:- The results showed that among eighty eight children afflicted with congenital deformities there are 21 (23.86%) positive for IgM and 33 (37.50%) positive for IgG, while the results of IgM and IgG in the control group were 3 (3.14%) and 7 (7.95%) respectively with highly significant variation p=0.001. Conclusion:- The present study showed there is a relationship between the infection by this parasite and congenital deformities. But it cannot be certain Toxoplasmosis is the real cause of congenital deformities in those children, and in the same time it doesn't deny the impact. داء المقوسات هو مرض يسببه طفيلي وحيد الخلية انتهازي يسمى مقوسة گونداي, المرض يمكن أن يكون خطير جدا وحتى مميت في الأجنة والمواليد الجدد، والاشخاص ذوي المناعة الضعيفة، بالإضافة إلى خطر حدوث مضاعفات الحمل والمشاكل الخلقية. هدفت الدراسة الحاليه لتحديد العلاقة بين داء المقوسات في الاطفال الذين يعانون من التشوهات الخلقية في مستشفى العلوية للأطفال في محافظة بغداد/ الرصافه للفترة من تشرين الاول لسنة 2012 الى نهاية كانون الثاني لسنة 2013 . جمعت العينات (الدم) من الاطفال في المستشفى المشار اليها واستخدمت تقنيه الامتزاز المناعي (ELISA (لتحديد الكلوبيولين المناعي IgM)) وIgG)) لثمانية وثماننين طفلا يعانون من مختلف التشوهات الخلقية تراوحت اعمارهم بين عمر يوم واحد الى خمس عشرة سنه بالأضافه الى ثمانية وثمانين طفلا اصحاء ظاهريا كمجموعة سيطرة. أظهرت النتائج ان من بين ثمانية وثمانين طفلا مصاب بالتشوهات الخلقية هنالك 21 (23.86%) نتيجة موجبه لكلوبيولين IgM و 33 (37.50%) نتيجة موجبة لكلوبيولين IgG بينما نسبتي IgG ,IgM في مجموعة السيطرة كانتا 3 (3.14%) و 7 (7.95%)على التوالي.

Keywords


Article
Left Ventricular Systolic Dysfunction among Stroke patients cross sectional study

Loading...
Loading...
Abstract

Background LVSD or HF associated with end organs problems such as arrhythmias' or thromboembolization. Previous studies showed that reduction in LV pump function(i.e. EF) is associated with increased incidence of stroke and high prevalence of LVSD among patients with stroke. Screening for LVSD is important in patients who had high cardiovascular risk factors such as hypertension, diabetes ,smoking and dyslipidemia .It had been suggested that should have screening for LVSD Aim of the study is to look for the frequency of LVSD among patients suffering recent ischemic stroke who were who admitted to the neurological wards Patients and Methods 52 patients with diagnosis of stroke and who were admitted in Middle Euphrates Neurological center were evaluated for their left ventricle (LV) systolic dysfunction .The mean age( 60.08 ), ( 17 females and 35 males) The major risk factors of stroke as the hypertension,, diabetes the dyslipidemia. and smoking were recorded. The stroke was classified either hemorrhagic or ischemic by CT brain .Echocardiography with Doppler study and EF was recorded Results The study confirmed the high incidence of LVSD among patients with stroke .There was a significant relation with stroke in cases with mild and moderate reduction in the EF. Conclusion reduction in systolic left ventricle of the heart can be considered as possible risk factor for stroke. Key Word :- Stroke ,Ejection Failure أجريت دراسة على52 مريض(17 أنثى و35 ذكر) مصابين بطارئة وعائية دماغية لأول مرة وقدتم إدخالهم في مركز الفرات لمتوسط للعلوم العصبية وكانت أعمارهم تتراوح بين32-86(العمر بالمتوسط60.08)، وللفترة من شهر تشرين الثاني 2012 ولغاية شهر أيار 2013 وقد تم تصنيفهم إلى طارئة وعائية نزيفيه أو خثريه اعتمادا على فحص مفراس الدماغ اعتمد البحث على العلاقة بين الطارئة الوعائية الدماغية و عدم كفاءة البطين الأيسر للقلب وعلى مسببات الطارئة الوعائية الدماغية التي يمكن أن ترتبط بعدم كفاءة القلب كما في حالات ارتجاف الأذين والنقصان في وظيفة مضخة القلب. وقد تم الأخذ بنظر الاهتمام بعوامل ا لخطورة للطارئة الوعائية الدماغية التي تشترك مع عدم كفاءة القلب مثلا ارتفاع ضغط الدم، داء السكري , تصلب الشرايين , التدخين ,ارتفاع نسبة الدهون في الدم . هدفا لدراسة بحث علاقة النقصان بالوظيفة الإنقباضية للبطين الأيسر للقلب في مرضى الطارئة الوعائية الدماغية لأول مرة. وقد نتج عن البحث إن قلة كفاءة البطين الأيسر للقلب يمكن أن يعتبر كعامل خطر محتمل للطارئة الوعائية الدماغية.


Article
Neutrophil to lymphocyte ratio & cervical length for prediction of spontaneous preterm delivery in threatened preterm labour.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Being able to predict preterm birth is important, as it may allow a high-risk population to be selected for future interventional studies. As inflammation represents a crucial pathogenic process of preterm delivery, the aim of this study is to define the role of serum inflammatory markers in the prediction of spontaneous preterm delivery & to combine these markers with cervical length to increase the diagnostic accuracy. Methods: Eighty pregnant women with threatened preterm labour (group I) were compared with 40 women at term (group II (, subdivided into 2 subgroups (20 of them were not in labour & the other 20 were in labour). Neutrophils to lymphocytes ratio (NLR) & C-reactive protein (CRP) level were measured & compared for all study subjects. For group I, transvaginal cervical length was measured & combined marker (defined as NLR divided by the cervical length) was estimated & they were subdivided into: (group Ia) who delivered before 37 weeks (n=30) & (group Ib) who delivered at term (n=50). Results: The levels of NLR (P<0.001), CRP (P<0.016) in group Ia were significantly different from those in group Ib & they were also significantly higher in group IIa than in group IIb (P<0.001). The cervix length (P< 0.001) & combined marker (P<0.001) in group Ia were significantly different from those of group Ib. It has been shown that the combined marker has higher sensitivity (65%) & specificity (87%) for prediction of preterm delivery, as compared to cervical length or systemic inflammatory markers each alone. Conclusions Combined marker is useful for identifying women at risk of preterm delivery in patients with threatened preterm labour. خلفية الدراسة و الاهداف : أن القدرة على التنبؤ بالولادة المبكرة هو امر في غاية الاهمية ، لأنها قد تسمح بتحديد النساء المعرضات لخطر الولادة المبكرة و اخضاعهن للدراسات التداخلية في المستقبل، وبما ان الالتهاب يمثل احد أهم اسباب الولادة المبكرة ، فان الهدف من هذه الدراسة هو تحديد دور الواسمات البيولوجية المصلية في التنبؤ بالولادة المبكرة والجمع بين هذه الواسمات مع طول عنق الرحم لاستخدامهما كوصمة مشتركة لزيادة دقة التشخيص. الطريقة: اشتملت هذه الدراسة المرتقبة على 80 امرأة حامل ادخلن المستشفى لكونهن مهددات بالولادة المبكرة(المجموعة الأولى) وتمت مقارنتهن مع40 امرأة في الشهر التاسع من الحمل (المجموعة الثانية) قسمن إلى مجموعتين: عشرون منهن لسن في حالة ولادة و20 أمرأة أخرى كن في حالة ولادة. تم قياس عدد الكريات البيض التبايني ومستوى البروتين المتفاعل في الدم لكل المشتركات في الدراسة وبالنسبة للمجموعة الاولى فقد تم قياس طول عنق الرحم عبر السونار المهبلي واستخراج وصمة مشتركة (نسبة الكريات البيض التبايني مقسومة على طول عنق الرحم). في نهاية الدراسة انقسمت المجموعة الاولى الى مجموعتين حسب وقت الولادة: اللواتي انجبن قبل37 أسبوع (وتشمل 30 امرأة) واللواتي انجبن بعد 37 اسبوع (و تشمل 50 امرأة). النتائج: اثبتت الدراسة ان مستوى كريات الدم البيض التبايني ومستوى البروتين المتفاعل والوصمة المشتركة اعلى بفارق معتد به احصائيا في المجموعة الاولى عند اللواتي انجبن قبل 37 أسبوع بالمقارنة مع اللواتي انجبن بعد 37 أسبوع كما ان ان مستوى كريات الدم البيض التبايني ومستوى البروتين المتفاعل في المجموعة الثانية أعلى بفارق معتد به احصائيا عند النساء اللواتي كن في حالة ولادة بالمقارنة مع االلواتي لم يكن في حالة ولادة. يستنتج من ذلك أنه يمكن استخدام الواسمات البيولوجية المصلية كمعلمة بسيطة وحساسة لتحديد النساء المعرضات لخطر الولادة المبكرة. كما ان استخدام السونار المهبلي معها لاستخدامهما كوصمة مشتركة يزيد من دقة و حساسية كل وصمة على حدة.

Table of content: volume:11 issue:19