Table of content

AL-AMEED JOURNAL

مجلة العميد

ISSN: 22270345 23119152
Publisher: Shiite Endowment
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Quarterly Adjudicated Journal, for Humanist and Research Studies, Issued by : Al-Abass Holy Shrine, Licensed by Ministry of Higher Education and Scientific Research, Republic of Iraq, Reliable for Scientific Promotion, the first issue has been published in 2012

Loading...
Contact info

Mob :+9647719487257
mob :+9647602355555
http://alameedcenter.iq
Email: alameed@alameedcenter.iq

Table of content: 2015 volume:4 issue:1

Article
SERMONS AND RITUAL AMONG IRAQI SHI'I IN EXILE
طقوس العراقيين الشيعة في المنفى

Authors: Prof. Dr. kieran Flynn
Pages: 17-38
Loading...
Loading...
Abstract

The present papre collects sermons and conducted interviews within the communities to assess the narratives of self-identity that were emerging among Iraqi Shi’i in exile during the time of Occupation and War in Iraq. What emerged was a study on the essential themes and narratives among Iraqi Shi’a in England and Ireland during this time. In my study on Shi’i sermons, In my study there is a main line focusing on the role of the preacher to interpret religious narratives as meaningful and meaning giving to the social and political reality of the local congregation in light of the methodology of sermon analysis.ملخص البحث تحتوي الدراسة الحالية على خطب ومقابلات أجريت على مجتمعات من أجل تقيبم المرويات التي شاعت بين العراقيين الشيعة في المنفى خلال فترة الإحتلال والحرب في العراق. والذي ظهر للعيان عبارة عن دراسة تجول المواضيع الأساسية للمرويات بين الشيعة العراقيين في بريطانيا وأيرلندا خلال هذه الفترة. لذلك ركزت الدراسة على دور الخطيب في ترجمة المرويات الدينية على أنها ذات معنى وتظم بين طياتها وسائل في صميم الواقع السياسي والإجتماعي للمجتمع المحلي، وهذا تم تحت ظل إجراءات التحليل الخطابي.

Keywords


Article
Philosophy of revival when Imam Ali bin Al-Hussein Peace be upon him
فلسفة الاحياء عند الامام علي بن الحسين

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The actual paper stems from the His speech: O ye who believe ! Give your response to Allah And His Apostle, when He Calleth you to that which Will give you life So the promulgation of the prophet (Peace be upon him and his posterity) was to revive mankind; definitely the utterance of revival designates the acts of shackles liberating and flying into freedom and liberty and being in sublimity to gain the essence of the true divine kingdom. The niche of the divine kingdom stipulates that man is to deal with other creatures in light of responsibility; Allah grants him control over them and make them appeal to him to contemplate the creation of Him; man is to be in line with what kind of blessings Allah grant and to be economical; no extravagance nor lavishing,no straight life without having wise equilibrium between the human desires and good life necessities. The Islamic nation experiences, after the death of Imam Ali (Peace upon Him) an epoch of hard circumstances through which the social principles degrades into the primitive conditions; the weak appeal to the strong, monopolizing the sources, devastating the Religion of Allah to the desire of the rulers so the traditions vanish, calumniation thrives, that is why Imam Al-Hussein revolts to rectify the vicious and bring right into order. However such a revolution comes as a tocsin into the mind of the whole nation. The present study endeavours to delimit the priorities and stratify the buttresses in the “important and most important ladder” in accordance with what the chronicle of the Imam, messages, supplication and speeches in the authenticated sources of the translated reference, chronicles, history and Hadeeth purport.ملخص البحث ا َذِ إِولُسَّلرِلَ وِّهِ لْواُيبِجَتْ اسْواُنَ آمَينِذَّا الَُّه يَا أَ ينطلق البحث من قوله تعالى : ﴿ي كانت تهدف إلى إحياء البشر، ومن  فدعوة النبي الأكرم ﴾ْمُيكِيُْا يَِم لم ُاكَعَد د أن دلالة لفظ (الإحياء) هنا لم تكن بالمستوى الأولي للمفردة الذي يقابل َّالمؤك (الموت) بمعنى العدم، بل المراد به معنى ثانوي مجازي، هو أن يتمكن الإنسان من التحرر من العبودية المطلقة، وينطلق في فضاء الحرية والانعتاق، ليسمو في مراتب ة. َّالوجود محققا معنى الخلافة الإلهية الحق إن مقام الخلافة الإلهية يقتضي أن يتعامل الإنسان مع المخلوقات بمسؤولية تصرفه ، لينظر َها طوعََّ ه الله تعالى على مخلوقاته، وسلطه عليها، وسير َّ واعية، فقد ولا ه، وعلى الإنسان أن يتصرف في ما أولاه الله من النعم بحكمة وتقدير، ِتَليفَ خِنعُفي ص فلا إفراط ولا تفريط، فالحياة لا تستقيم إلا إذا تمكن الإنسان من تحقيق التوازن الحكيم بين رغبات النفس البشرية ومتطلبات الحياة الحرة الكريمة. تسعى لتحقيق هذا الهدف، وقد اعتمدت كانت دعوة النبي الأكرم محمد على مقومات وأسس معينة للنهوض بالبشر وإحيائهم بعد أن كانوا أمواتا. ولقد خوا تلك َّ على نهج خاتم الأنبياء فرسسار أئمة الهدى من أهل بيته المعصومين الأسس، وساروا في ذلك النهج السماوي، سعيا منهم لإحياء الإنسان، وعمارة الأرض، وخلافة السماء ، وقدموا في سبيل ذلك التضحيات الجسام . ت على الأمة الإسلامية بعد استشهاد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب َّلقد مر حقبة زمنية شديدة الوطأة تراجعت فيها القيم الاجتماعية إلى العرف الجاهلي  القائم على استعباد الأقوياء للضعفاء والاستحواذ على الثروات والعبث بدين الله بما ترتضيه أهواء المتسلطين على مقاليد الحكم، فماتت السنن وانتعشت البدع، وتعرض النهوض بثورة كبرى ليعيد الدين لخطر داهم، أوجب على الإمام الحسين الحق الى نصابه ويفضح الكاذبين، ولقد كان ثمن تلك الثورة استشهاده ومن معه، وكانت السنون التي أعقبت واقعة كربلاء تمثل صراعا داخليا في جسد الأمة التي كانت تتنازعها الأهواء والفتن . في تلك المرحلة الحرجة من عمر الأمة الإسلامية وكانت الأمة في مرحلة قام بأمر الإمامة والخلافة الإلهية الإمام علي بن الحسين أن ينهض لإحيائها من َّ إلااحتضار مدني واجتماعي وتقهقر معرفي فما كان منه .جديد متبعا تلك الأسس والمقومات التي خطها لهم جدهم المصطفى محاولا يسعى هذا البحث لتلمس فلسفة الإحياء عند الإمام زين العابدين تحديد مقومات إحياء الفرد والمجتمع موضحا معنى الإحياء في الدعوة الإلهية، الله، وعلاقته بالبشرية ِقْلَومكانة الفرد في المجتمع، ومسؤوليته في التعامل مع خ وتطويرها، ويحاول البحث تحديد الأولويات وترتيب تلك المقومات في سلم (المهم ورسائله والأهم) معتمدا في ذلك على ما توافر من سيرة الإمام علي بن الحسين وأدعيته وأحاديثه في المصادر المعتمدة من كتب التراجم والسير والتاريخ والحديث.

Keywords


Article
في اسلوبية النص السجادي ًالمناجيات وأدعية الأيام مثالا

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Sajad text is considered as fertile soil for having artistic and valuable cultivating system that draws a line of essentiality in the orbit of the heedful human activity; it strikes the eye as evidence to the genius and individuality of its creator in employing linguistic techniques and transpiring virtue at the expense of the dictionary expressions that give them intellectual and aesthetic values dominating mind and heart. Depending upon invocation and supplication, the researcher endeavours to render them into a field to delve into the depth of the Sajaf text to expose the implicit connotations; then it is to fathom the ways the creator adopts to adumbrate the content of the text and to spray its clues into specific directed paths to produce creative aesthetic values distinguished with a seal and paramountcy. The researcher exploits the shades of stylistics phonetic, structural and pragmatic to expose the excitement points and ecstasy remarks that form the sense of peak eloquence and magic poetics that stimulate the interlocutor into contemplating and inquiring. However the Sajad text emerges as expressive and cognizant of the meant circumstances and universal mature viewpoints, whose spiritual and intellectual themes are woven with lenient and flexible to serve such viewpoints and cultivate them pragmatically and aesthetically. Besides, they could stern the mentality of the addressee and urge him to have a role in the action orbit that Imam endeavours to extend and generalize ; the products of Imam imbues from the city of science , the city of his grandfather, the Selected prophet (Peace be upon him and his posterity) and its gates of the benevolent fount. That is why such a text plunges into aurora as creative and having styles that cast particularity in the spiritual and knowledge heritage, evidence palpitating with the soul of the Quran and a proof to the charm of elocutionملخص البحث ُّ ا لاشتماله على منظومة قيمية تهذيبية وفنية تعدً ثريً ماَلْ معّاديّجّ الس ّيشكل النص علامة فارقة في ميدان النشاط الإنساني الواعي، فقد جاءت نصوص الإمام زين ن في توظيف الأساليب اللغوية ّ شاهدا على عبقرية منتجها في التفنالعابدين وإضفاء الفضيلة على الصيغ المعجمية بما يخلق منها قيما جمالية وفكرية تفرض حضورها على العقل والوجدان. يسعى الباحث باعتماده (المناجيات وأدعية الأيام) ميدانا تطبيقيا النفاذ إلى أعماق النص السجادي للكشف عن دلالاته الخبيئة وصولا إلى الكيفية التي اعتمدها مبدعه في توظيف تلك الأساليب لتبئير ثيمة النص وتوزيع خيوطها الترابطية ة لانتاج قيم جمالية ابداعية لها هويتها المائزة وحضورها َهّبوساطة مسارات موج المشهود. وقد أفاد الباحث من معطيات الدرس الأسـلوبي بمستوياته الصوتية والتركيبية والدلالية للكشف عن مواضع الإثارة وشواهد الانزياح التي شكلت بمجملها أمارات الإبلاغ المثمر والشعرية الساحرة التي تحمل المتلقي على التأمل عن رؤية ًوالمساءلة. فقد جاء النص السجادي مستوعبا للواقع المعيش، ومعبرا عة بما يخدم ّت مضامينه الفكرية والروحية بأساليب مرنة وطيَجِسُشمولية ناضجة فن تلك الرؤية ويعضدها دلاليا وجماليا، فضلا عن قدرتها على توجيه الحراك الذهني للمتلقي وحمله على الدخول إلى دائرة الحدث التي سعى الإمام على جعلها أكثر ه النبي المصطفى ّ من مدينة العلم جدًماَهْلَتْسُ ما، فكان منجزه ًا واعمامًانفتاح في ًلت بمجملها فرادةّ شكَ ابداعيا بأساليبً وأبوابها كرام المنهل. فجاء نصا الثراء المعرفي والروحي، وشاهدا نابضا بروح القرآن ومصداقا لسحر البيان.

Keywords


Article
Manipulation of Al-Sajadeia Script Supplication Fronts for Imam Zein Al-`Abadeen Peace be upon him
استهلالات مطالع ادعية الصحيفة السجادية للإمام زين العابدين دراسة تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT For each text there is a particularity different from other man-made or divine creative texts due to their theme, fronts, parts, items, cultural background, language structure and levels, various techniques and rapport with time. The text grows momentum as the creator perceives the niche of the addressee; how would it be, the addressee is the Lords of lords, Allah (Most Glorified)? The creator of everything; the creator of Skies and earth, unparalleled; if the addressee were Allah, how would the speaker / interlocutor start talking? Thereupon the importance of the current paper, Manipulation of AlSajadeia Script Supplication Fronts for Imam Zein Al-`Abadeen (Peace be upon him), comes into light and depends upon explication to expose the secrets of fronts structure in Al-Sajad Supplications as for having textual ingredients erecting the rubrics of the speech bonds and its homogeneity and submission to the sacred divine Entity.البحثَّلخُم نتجة ُصوص الإبداعية المّ عن سائر النِ الذي ينماز به ّه الخاصَ بناء ٍّ نصّ لكلّإن ، من حيث بناء موضوعه وعتباته وتقسيماته وفقره، ومن حيث ً ٓهيا أو إله ًاّوضعي مرجعياته الثقافية التي يحملها، ومن حيث لغته ومستوياتها وتركيبه وأساليبه المتلونة مع اندماج مناسبة حال موضوعة حدثه. ب، وكيف َاطَ في معرفة مستوى المخُما ازداد وعيهّنشئ كلُ ِّن الم عبر ُ الم ّويقوى نص شيء، وبديع السموات ّ الأرباب، الله جل جلاله؟ خالق كلّبه وهو يخاطب رب نشئ ُم - المّتكلُب هو الله فكيف يبدأ المَخاطُ! وإذا كان المٌءْ َ شيِهِْثلِمَكَسْيَوالأرض، ل ِةَيِعْدَ أِعِالَطَ مِل َ لاْهِتْ أهمية موضوعة عتبة (اسّ ؟!. من هنا تتجلى ُ معهَطابِالخ ) التي تعالجها الدراسة المعتمدة منهج التحليل في كشف أسرار ِةَّيِادَّجَّ السِةَفْيِحَّالص س علاقات ّة تؤسّادية، وما تحويه من عناصر نصيّنية الاستهلال في الأدعية السجِب سة

Keywords


Article
Dialogue Originality in the Glorious Quran
أصالة الحوار في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The dialogue takes precedence in the Islamic promulgation system; as it is one of the promulgation means and a salient trench mark in its sapient strategy; for the dialogue has a great impact on delving into objectivity and refuting the malicious thought, as it is said that Islam is the religion of coercion and prevails by sword as the Islam opponents spray though there is many a Quranic Ayat embracing, encouraging and lending sense to the dialogue, and a sample from the dialogues of prophets and messengers . So the present paper tackles the idea of the dialogue and its evidence , its concepts , its angles and the differentiation between the dialogue and argumentation .Ultimately, the paper concludes that the dialogue be considered as essential and reaches certain findings.ملخص البحث يكتسب الحوار أهمية بالغة في منظومة الدعوة الإسلامية، فهو أسلوب أصيل م بارز في منهجها الرشيد، وللحوار أثر كبير في تأصيل َعلَمن أساليب الدعوة، وم الموضوعية ورد الفكرة المغرضة، كالفكرة القائلة إن الإسلام دين القهر، وإنه انتشر بالسيف كما روجه أعداء الإسلام على الرغم من وجود عشرات الآيات القرآنية التي تأمر بالحوار وتحض عليه وتنوه بقيمته وتقدم نماذج من حوارات الأنبياء والمرسلين. ويدف البحث إلى تأصيل فكرة الحوار ومصاديقه في مجموعة مطالب عن مفهوم الحوار، وأركانه، والتفريق بينه وبين الجدل ثم خلص البحث إلى الكشف عن الحوار بوصفه ضرورة، واختتم البحث بمجموعة نتائج تبلورت عن البحث.

Keywords


Article
Strategy of Metaknowledge Recognition in Reading Perception for Arabic Department Students and its Nexus with Criticism
استراتيجية الادراك فوق المعرفية للاستيعاب القرائي لدى طلبة قسم اللغة العربية وعلاقتها بمادة النقد الادب

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The metaknowledge is considered as one of the highly studied contemporary educational research; the strategies of metaknowledge refer to sublime knowledge thinking that stipulates effective dominance in the knowledge strategy for the learning process. That gives importance to studying various materials including the old literary criticism, as the strategies of the metaknowledge contribute to invest efficaciously the knowledge sources of people in studying the old literary criticism. Certain strategies give aid to the student in confronting the obstacles he finds in reading the old literary criticism in line with metarecognition a person endows. Each strategy consists of certain mental abilities whose application takes different levels of time and efforts. Consequently the research problem covers certain inquires: Do the third stage students of Arabic department, college of Education, University of Babylon, have metacognition? That is to say; do they have recognition to the strategies they use in solving their problems? Does their use of metacognition strategies affect the old literary criticism mentality? It is of great importance to perceive such strategies to have metacognition.As a result, the researcher inquires: Could the students differentiate between usage strategies and their effects and convenient application into old literary criticism? Could they delimit the mental abilities concomitant to each strategy? Does that affect their study level?ملخص بحث تعد استراتيجيات ما وراء المعرفة من الاستراتيجيات الأكثر دراسة في البحوث يستلزم ٍالتربوية المعاصرة، وتشير استراتيجيات ما وراء المعرفة إلى تفكير معرفي راق التحكم الفاعل في العمليات المعرفية في عملية التعلم، مما يشكل أهمية في دراسة مختلف المواد الدراسية بما فيها مادة النقد الأدبي القديم، إذ تسهم استراتيجيات ما وراء المعرفة في إمكانية استثمار موارد الأفراد المعرفية بشكل فاعل في دراسة مادة النقد الأدبي القديم. هناك عدة استراتيجيات تساعد الطالب في مواجهة المشاكل التي تعترضه عند قراءة مادة النقد الأدبي القديم ، يتناسب كل منها مع المعرفة ما وراء الإدراكية التي يمتلكها الفرد. وإن كل إستراتيجية تضم قدرات عقلية معينة، ودرجة جهد متباينين. وبذلك تتحدد مشكلة البحث الحالي ًويتطلب تطبيقها وقتا في الإجابة عن الأسئلة التي طرحها الباحث: هل يمتلك طلبة جامعة بابل قسم اللغة العربية المرحلة الثالثة، معرفة ما وراء إدراكية بالاستراتيجيات؟ بمعنى هل بالاستراتيجيات التي يستعملونها في حل مشكلاتهم؟ وهل يؤثر ًيمتلكون وعيا استعمالهم لهذه الاستراتيجيات بتحصيلهم في مادة النقد الأدبي القديم؟ إذ يتطلب التطبيق الفاعل لإستراتيجيات ما وراء المعرفة معرفة المهمة المرتبطة بها، والقدرات العقلية المتضمنة فيها، والتي تيسر استعمال الاستراتيجية بنجاح، وتتطلب القدر اللازم من الجهد المطلوب لتطبيق هذه الاستراتيجية. وبذلك تساءل الباحث: هل زوا في أحكامهم استعمال الاستراتيجيات وفاعليتها وسهولة ّن يميَيستطيع الطلبة أ تطبيقها على مادة النقد الأدبي القديم؟ وهل يستطيعون تحديد القدرات العقلية المتضمنة في كل إستراتيجية؟وهل يؤثر ذلك في تحصيلهم الدراسي؟

Keywords


Article
Internet Impact on the Youth Principles in the EgyptianVillage
تأثير الانترنيت في قيم الشباب في القرية المصرية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The doctrine justification takes priority over the salient controversies in sociology and covers the standard delimitation, the used measures to pass judgement and also stances, needs, passion, conducts, benefits, preference, motives and so forth. Most of the studies that tackle the globality from different vantage points of its orbits and effects deal with the society as one homogeneous unit regardless of the cultural differences between the rural and urban society.ملخص البحث تأتي مسألة تأويل القيم من بين أهم الإشكالات المطروحة في مجال العلوم الاجتماعية وتشمل تحديد المعايير والمقاييس المستعملة لإصدار الحكم، بالإضافة إلى المواقف والحاجات والمشاعر والتصرفات والمصالح والتفضيل والدوافع... إلخ. ومعظم الدراسات التي عرضت للعولمة بمختلف مجالاتها وتاثيراتها قد تناولت المجتمع بوصفه وحدة متجانسة دون أن تلتفت إلى الفروق الثقافية بين للوضع الذي آلت إليه منظومة القيم في المجتمع ًالمجتمع الريفي والحضري. ونظرا خاص، فقد كنا نفاخر بأخلاق القروي وقيمه وشهامته ٍبشكل عام والقروي بشكل أما الآن في ظل الوسائط الإعلامية متعددة التأثيرات والنتائج وبخاصة ما يبثه الإعلام الإلكتروني، وما يحدثه من تأثير سلبي في معظمه على قيم الشباب القروي وما صاحبها من أزمة أخلاقية أثرت في المجتمع وبخاصة بعد الثورة لذا نحاول تعرفطرق تجاوز هذه الأزمة وتحديد مظاهرها ومؤشراتها من أجل تشخيصها وتفسيرها.

Keywords


Article
Alien in the Arabic Syntax
الاجنبي في النحو العربي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Here I endeavour to tackle the locus of the alien in the Arabic syntax through searching , studying , describing and explicating, so I trace such a term from the first Arabic books to observe the original decadence of its derivation to the late ones; I have recourse to the modernists to gain a transparent view for such an issue, if not well defined in the books of the first grammarians; the late ones were delimiting it; the study manifests that the alien is an independent part in the context and refers to a meaning but it loses an utterance or spirit nexus relevant to the speech, it comes closer to the causative relevant to the context through an utterance nexus as a pronoun. The alien could be singular and a sentence; one of the shades of the singular alien assimilated with the letter; it is an alien from the assimilated one since there is no nexus between them; they are changing; nothing could combine them but the letter assimilation is different from the assimilated ones that manifest the followed one by whole or by part. Besides, Al-Ghalt [the mistaken] substitute is considered as alien since there is no nexus with the substituted one; it is its difference whether or not this substitution appears for rhetoric or by mistake or by oblivion; it does manifest its followed one but it obliterates it to have its place. Separating the alien reveals the shades of the alien, the prevention exposes the rules of the alien separation; the alien separation prevents the added and the added to, the duplicated ones and what it does with, the gerund and its model; all in all, it prevents all separation between the maker and the made one.ملخص البحث حاولت أن أتناول موضوع الأجنبي في النحو العربي بالبحث والدراسة من كتب العربية الأولى من أجل ًوالوصف والتحليل، فتتبعت هذا المصطلح بدءا حتى المتأخرين، ورجعت إلى ًرصد الأصول الأولى لنشوئه ثم تدرجت معه تاريخيا كتب المحدثين لإظهار صورة واضحة لهذا الموضوع في النحو العربي؛ إذ لم يكن ،ًاّ أو تعريف في كتب النحويين الأوائل وأخذ المتأخرون يضعون له حدٌّ حدّللأجنبي هو الجزء المستقل بنفسه عن الكلام الذي ورد فيه، وهو ّ البحث أن الأجنبي ّ فبين دال على معنى غير أنه فقد علاقة لفظية أو معنوية تربطه بذلك الكلام، وهو يقابل السببي الذي ارتبط بالكلام الذي ورد فيه برابط لفظي كالضمير. المفرد المعطوف ّ، ويكون جملة، فمن وجوه الأجنبيً يكون مفرداّوالأجنبي لا صلة بينهما، فهما متغايران لا يجمعهما ّ عن المعطوف عليه؛ لأنّبالحرف، فهو أجنبي إلا العطف بالحرف بخلاف سائر التوابع التي تكون موضحة لمتبوعها بالكلية أو ؛ لأنه لا صلة بينه وبين المبدل منه، ً أجنبياّبالبعضية. وكذلك بدل الغلط فهو يعد ً أو نسياناً لغرض بلاغي أو كان خطأًفهو نقيضه سواء كان مجيء هذا البدل قصدا ه. والفصل بالأجنبي أظهر موارد ّ محلّ. فهو لا يوضح متبوعه بل يلغيه ليحلًصريحا بين المضاف ّنع الفصل بالأجنبيُ، فمّ، والمنع أظهر أحكام الفصل بالأجنبيّالأجنبي والمضاف إليه، وبين النواسخ وما عملت فيه، وبين المصدر ومعموله، وفي أغلب نع كل فصل بين العامل والمعمول

Keywords


Article
Rogue Bloodthirsty State Organization in Iraq and Al-Sham Reading on Diversity
تنظيم الدولة المارقة في العراق والشام (قراءة تعددية في الايديولوجيا السياسية)

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The present study focuses upon Rogue [Bloodthirsty] State Organization in Iraq and Al-Sham to show the ideology of the tripolitical policy that holds Takfirizing –discrediting- ,fighting and exploiting the thought of religion to gain authority ,Khalafa,such ideologizes the sacred religion to gain mundane intension dominating the authority at all savage means ,as it is so called cruelty managing . Such a rejected circumstance appears since the chaotic and fighting movements rose into surface, such as Khawarj and its fighting Salafi tails, with viewpoints pertinent to dogmatism takfirizing both the Muslim Society and the pacific under certain religious means. That is why such an ideology casts us into controversy as they never represent Islam nor humanity; it is considered as renegading the sacred religion by legal and proving evidences, so those who deal with them materialistically or doctrinally desires to use them as foreign positive political ideology to implement certain projects fraught with international and regional conflicts; the human mind and the sacred religion the discrediting and fighting policy rejects. Thereupon it is to recommend in the current study in light of the trihindrance the national state of Iraq confronts; takfirizing , fighting and Khalafa that it is to resume erecting our national state in Iraq and cope with the terrorist danger, that is why it is necessary to take hold of the three buttresses: military buttress, political buttress and cultural buttress.ملخص البحث هدفت دراستنا إلى تبيان الايديولوجة السياسية لتنظيم الدولة المارقة المرتكزة على ثلاثية: التكفير، القتال، وتسخير الفكر الديني من اجل الوصول الى السلطة ، الذين ادلجوا ً(الخلافة)، بدلائل المطالب الرمزية التأسيسية البشرية المختلفة زمنيا المقدس الديني من اجل مأرب دنيوية تخص الاستيلاء على السلطة بطرق وحشية او ما اسميناه بادارة التوحش، ولد هذا الواقع المرفوض منذ ظهور الحركات الفوضوية والقتالية الماضوية كالخوارج وامتداداتها السلفية القتالية بأفكار ورؤى ترجع الى رموز وتنظيمات دوغمائية، تتبنى التكفير للمجتمع المسلم، والاخر المسالم بآليات دينية. وهو ما مثل عندنا إشكالية كبرى كون فهمهم لا يمثل الدين والانسانية، وانما عن المقدس الديني بالحجج البرهانية والشرعية، لذا فان من تعاطى معهم ً مروقاّعد على مختلف المستويات: المادية والعقائدية واراد بذلك استخدامهم كايديولوجيا من أجل تمرير مشاريع لها علاقة بصراعات إقليمية ودولية، ًسياسية ايجابية خارجيا وهو ما ترفضه (التكفير - القتل) المعارف الحضارية (العقل الانساني)، والمبادئ القيمية(المقدس الديني)، لذا كان علينا ان نوصي في بحثنا في ضوء تشخيصنا للمعوقات الثلاثية التي تواجه الدولة الوطنية العراقية: التكفير، القتال، الخلافة، بان استكمال بناء دولتنا الوطنية في العراق، ودرء الخطر الإرهابي عنه، يتوجب التركيز على المقومات الثلاث الآتية: المقوم العسكري، المقوم السياسي، المقوم الثقافي.

Keywords


Article
Legal Term and its Argumentative Functions in the Discourse
المصطلح القانوني ووظائفه الحجاجية في الخطاب

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Etymology is considered as a branch of lexicology and covers specific terms appertaining to each field of knowledge .The present research paper endeavours to fathom linguistically and etymologically the legal term in the legislative discourse and employs certain pragmatic and discourse analysis devices that are highly developed in the West. As a matter of fact, the study depends mainly upon a scientific assumption saying that for a term in any discourse, regardless of its kind and gender, specifically the legal discourse, purports an argumentative discourse force casting harmony and success into the legal utterance; the project reverts to the specific terms to dominate the legal argumentative debate.... ملخص البحث ... أو علم المصطلح فرعا من فروع المعجمية terminologieتمثل المصطلحية تهتم بالألفاظ الخاصة لكل ميدان من ميادين المعارف والعلوم والحرف lexicologie والمهن والصنائع... والبحث يتصل بالمصطلحات القانونية ودورها في الخطاب. إذ سنحاول مقاربة المصطلح القانوني في الخطاب التشريعي مقاربة لسانية مصطلحية نسعى فيها لبيان أثر المصطلح في الخطاب القانوني متوسلين في ذلك بمبادئ الدرس التداولي ومناهج تحليل الخطاب وهي مناهج متطورة جدا عند الغرب. وننطلق في بحثنا من نظرية أو افتراض علمي مفاده أن المصطلح في كل خطاب مهما كان نوعه أو جنسه، لا سيما الخطاب القانوني ينهض بطاقة حجاجية خطابية تضمن للملفوظ القانوني انسجامه ونجاعته. فالمشرع يلجأ للمصطلحات الخاصة بالفصول القانونية ليضمن بها سيطرته على المحادثة الحجاجية القانونية والمحامي كذلك والقاضي على الوتيرة نفسها فالمصطلح في علم القانون تتجاذبه أطراف عديدة تستثمره لكن لكل جهة استعمالها الخاص الذي يخدم أغراضها لذلك سنحاول في هذا البحث الوقوف على كيفية استثمار كل مشتغل بالقانون للمصطلحات من خلال مبحث تعريف تلك المصطلحات في حد عرف المصطلحات القانونية ُذاتها و هذا ما يفتح علينا بابا معرفيا آخر وهو كيف ن لسانيا؟ وما استراتجية التعريف؟ والمسائل كلها تصب في باب المصطلحية باعتبارها فرعا من علم المعجم.

Keywords


Article
Discourse Count in the Literary Criticism
مشكلة المصطلح في النقد الأدبي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The discourse count is running into question as one of the main stones the literary criticism confronts and wreaking havoc on all the literary criticism walks, studies and literary research papers, academic or critical, published in the specialized periodicals. Such a count never consumes all the project chances to fathom its reasons and remedy them .Perhaps attending a thesis or dissertation discussion, we may come to close quarters with this fact, to the extent the bitter grievance against the discourse muddle tends to be common.... ملخص البحث ... إن الظاهرة الموصوفة في وجودها المادي أو العقلي خارج اللسان تتمثل بالمفهوم، أما الجانب اللساني المتمثل باللفظ المعين الذي يطلق عليها فهو المصطلح، ومن المؤكد أن علاقة المصطلح الواحد بالمفهوم الواحد من أرفع صور تحقق المصطلح بأبعاده كافة. وهي حالة على درجة عالية الندرة من حالات تجسد تحقق علاقة المصطلح الواحد بالمفهوم الواحد. لذا يسعى هذا البحث إلى مراجعة مشكلة المصطلح في النقد الأدبي على وفق معرفي وثقافي، وينتهي البحث إلى مجموعة نقاط تصلح ٍمجموعة مطالب ذات بعد مجموعة الإجراءات المنهجية ًلمعالجة آفة الاختلال اللساني للخطاب العلمي فضلا التي تحقق من الآثار السلبية للمشكلة المزمنة في التعامل الدقيق مع المصطلحات والمفاهيم الأدبية في الشعر وفي سواه من ضروب الإبداع.

Keywords


Article
Discourse and the Critical Discourse
الخطاب والخطاب النقدي أزمة مصطلح ام اشكالية فهم

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The issue of the discourse looms larger in the contemporary concerns as it ramifies into certain intellectual and textual controversies and grows as cultural enigma, in time we are in rapid transformations due to the knowledge explosion that reshapes many a concept and erects new ones. Thereupon the discourse heaves into horizon to be a salient phenomenon, that it is why we are in the welter of certain tremendous challenges, labyrinth description and multitudinous assertions; religious discourse, political discourse, intellectual discourse, critical discourse, poetic discourse, fictional discourse, media discourse and so forth .However, it is to have other legion concepts in a meant discourse itself; for instance, in the orbit of the critical discourse each literary movement drags such a concept into the interest of certain conceptual systems to erect a concept expressing the meant viewpoint. As a matter of fact, the concept of discourse designates certain conceptual controversies urging us to delimit and adjust it, so for an authenticated research study should depend upon an accurate and established base to employ the discourse as said by Voltaire, in his reputed word: “before starting to talk with me, delimit your discourse“. It is quite convenient to fathom the discourse in the Arab and Western orbits to tackle it in a transparent way in concordance with our studies on the modern or old critical discourse, Arab or nonArab. In the current paper we endeavor to trace the concept of the discourse in line with dictionaries to found a convenient perception and reconnoiter the concept of the discourse either in the Glorious Quran and its Explication or in the dictionaries, Arab dictionaries, the Western Discourse books and the linguistic, critical and philosophical propensities; that is why we do survey all the references to gain accuracy, in particular, those are pertinent to the contemporary critical system, such as the linguistic concept, cultural concept ,philosophical concept and the discourse concept in light of the studies that focus upon the issue of authority and tackle the concept of the discourse in the orbit of both structuralism and pragmatic concepts ,which is to have the Discourse and the Critical Discourse into the limelight.ملخص البحث تعد قضية المصطلح من القضايا التي شكلت معضلة في المدونة النقدية المعاصرة بما تتكئ عليه هذه القضية من إشكالات منهجية وفكرية باتت تعبر عن همِّن حضاري، لاسيما نحن نشهد سرعة التحولات التي أحدثها الانفجار المعرفي الذي أعاد صياغة كثير من المفهومات، مثلما أسس لمفهومات جديدة ما كانت لتولد لولا هذا المد المعلوماتي الذي اجتاح الحياة في مستوياتها المختلفة . ومصطلح (الخطاب) احد هذه المفهومات التي طرقت الحياة الفكرية من أبوابها كافة فشكلت ظاهرة بارزة، فأصبحنا أمام تحديدات هائلة، وتوصيفات متشعبة، وإضافات متعددة، فمثلما نكون أمام إضافات لا حصر لها (الخطاب الديني والخطاب السياسي والخطاب الفكري والخطاب النقدي والخطاب الشعري والقصصي والإعلامي و...) فنحن ايضا ازاء مفاهيم لا حصر لها، ليس في دوائر الخطابات المختلفة، بل حتى حين نكون في دائرة الخطاب الواحد كالخطاب النقدي مثلا حين يسحب كل اتجاه نقدي هذا المصطلح الى جهازه المفاهيمي الخاص به للخطاب يعبر عن طروحاته ومنهجه في النقد . ًفيؤسس مفهوما ان مصطلح الخطاب في حقيقته له من الإشكاليات المفاهيمية التي تدعونا أي بحث رصين لابد ان يتأسس على قاعدة قوية ودقيقة َّلتحديده وضبطه، ذلك أن من استخدام للمصطلح، او كما يقول (فولتير) في كلمته الشهيرة : «قبل ان تتحدث معي ، حدد مصطلحاتك»، فقد اضحى من الضروري الوقوف على هذا المصطلح بما يجعلنا على رؤية واضحة من التعامل مع مفهوم الخطاب والخطاب النقدي، واستخدام دقيق له، بما يتفق ودراساتنا للخطابات النقدية الحديثة منها والقديمة، العربية وغير العربية. وقد حاولنا في بحثنا هذا ان نتتبع مسار مصطلح الخطاب معجميا واصطلاحيا في محاولة لتأسيس فهم سليم للمصطلح، وإجراء مسح شامل على مصطلح الخطاب، سواء في القرآن الكريم وتفاسيره ام في المعاجم، والقواميس العربية، وكتب المصطلحات، فضلا عن الدراسات الاصولية التي تناولت المصطلح، ولم نتحدد في تتبعنا لمصطلح الخطاب من خلال الثقافة العربية فحسب، بل حاولنا معالجته ايضا من خلال الثقافة الغربية، وبخاصة القواميس وكتب المصطلحات الغربية، فضلا عن الاتجاهات الفلسفية والنقدية والالسنية. وللوصل الى صورة واضحة فقد بحثنا في كل المفاهيم التي تمحورت حول الخطاب، وبخاصة تلك المفاهيم المرتبطة بالمنظومة النقدية المعاصرة، كالمفهوم الالسني، والمفهوم الثقافي، والمفهوم الفلسفي، فضلا عن مفهوم الخطاب في ضوء الدراسات التي تناولت موضوع السلطة، يضاف الى ذلك الدراسات التي عالجت مفهوم الخطاب في ضوء البنيوية والمفاهيم التداولية، محاولين تسليط اكثر من ضوء على مصطلحي (الخطاب والخطاب النقدي) لنخرج من ثم بمفهوم دقيق -او هكذا نراه- يعبر عن رؤية نقدية معاصرة للمصطلح ولكل ما يتعلق به من مفاهيم. وختاما فاننا حاولنا جاهدين ان نخرج بمفهوم خاص لمصطلحي (الخطاب والخطاب النقدي) في محاولة اجتهادية ولاعطاء رأينا في قضية هذا المصطلح لعلنا نكون قد قدمنا ما يعكس تطلعاتنا المعرفية لاجل تأسيس ثقافة مصطلحية .

Keywords

Table of content: volume:4 issue:1