جدول المحتويات

مجلة جامعة تكريت للعلوم الإنسانية

ISSN: 18176798
الجامعة: جامعة تكريت
الكلية: التربية
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية محكمة تصدر كل شهرين عن كلية التربية
جامعة تكريت .

Loading...
معلومات الاتصال

Phone Number: +967481408058
E_mail:tikrit_university_journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2015 المجلد: 22 العدد: 12

Article
الأقوال المنسوبة إلى سيبويه في كتب التفسير (توثيق وتقويم)

Loading...
Loading...
الخلاصة

The book of Sibawayh is the most important resources that scientists have been taken them of what they need in different aspects of linguistic, the commentators of the Holy Qur'an have many benefits from this book in clarifying of grammatical sentences in different branches. This research deals with documentation of Seebaweyhis' sayings and his opinions and the texts used by Seebaweyhi for sentences and Quranic words. The aim of the documentations is to find out group of opinions ascribed to Seebaweyhi that are not related to him and not include in his book كتاب سيبويه من أهم الكتب التي اعتمد عليها المفسّرون للقرآن الكريم في استنباط الأحكام النحوية واللغوية؛ لأنّه يُمثّل بداية التأليف النحوي واللغوي، وقد أدرك العلماء اختلاط الكثير من موضوعاته وصعوبة البحث عنها، ولم يكن بمستوى التنظيم والتيسير اللذين حدَثا مع الكتب التي جاءت بعده، ولعل ذلك هو السبب الأقوى الذي أوجد جزءاً ليس بالكبير من الأقوال والآراء التي لا صلة لها بالكتاب الوحيد لسيبويه، فقد تتبع هذا البحث الأقوال والآراء التي عزاها قسم من المفسرين إلى سيبويه، فوجد أنّ جزءاً منها منقولة بسبب وجود وَهَمٍ في أثناء نقلها أو بعده، وهذا الوهم له أسباب تتعلق بكتاب سيبويه نفسه وأسباب أخرى تتعلق بفهم النحاة والمفسرين لشروح كتاب سيبويه، وتناول البحث أيضاً بعض الأقوال التي حدث لها تغيير بعد نقلها من كتاب سيبويه إما بزيادة حكم نحوي أو إبدالٍ لبعض العبارات، ويؤكد البحث وجود عدد من التفسيرات للعبارات والكلمات القرآنية وقد عزاها بعض المفسرين إلى سيبويه على سبيل الجزم بأنّها له، وتبيّن فيما بعد أنّ سيبويه لم ينصّ عليها وإنما يتضح استنباطها وقربها من نصوص وقواعد كتابه.

الكلمات الدلالية


Article
الموهبة .. وإشكالية تداخل المفاهيم

Loading...
Loading...
الخلاصة

The superior and talented students represent the important national wealth. So, it is the duty of the society to have an interest in them and not squandered them by neglecting and lack of care. The society has to invest the talents of his sons to contribute in the welfare and development of its future. According to the studies, these students need care and attention not less than the students who have difficulties in learning. Moreover, they belong to the community with special needs. Therefore, they are entitled to receive equal educational opportunities consistent with their abilities and aptitudes. This study expresses the deep faith in the talented students, and the suitable investment of their minds in response to the needs of educators in our schools and educational institutions, In addition to the need of their parents to revel this human wealth. لم يعد خافيا على احد ان العالم يشهد تغيرات جذرية تكاد تعصف بثوابت الشعوب وموروثها الثقافي والاجتماعي والقيمي , لأنها لم تعد تمتلك غير ان تتأثر بدرجات متفاوتة بقوى التغيير التي افلت زمامها في عصر العولمة والمعلومات , وتؤثر فيها اذا كانت قادرة على الفعل او المبادرة , حتى تتكيف مع مشكلات تزداد تعقيدا, ومستجدات تستعصي على الفهم والسيطرة في اغلب الاحيان , وفي هذا الخضم يأتي دور العقول المؤهلة – اذا ما اعدت جيدا – في التصدي للمشكلات القائمة والمتوقعة من اجل الحلول الناجعة لها, او تقليص أضرارها الى ادنى حد ممكن. ويمثل الطلبة الموهوبون والمتفوقون ثروة وطنية في غاية الاهمية , ومن واجب المجتمع الاهتمام بها, وعدم تبديده بالإهمال وانعدام الرعاية , بل ان المجتمع مطالب باستثمار مواهب ابنائه حتى تسهم في رفاهية وتنمية وضمان امنه واستقراره ومستقبله . وقد اثبتت الدراسات ان حاجة هؤلاء الطلبة للرعاية والاهتمام لا تقل عن حاجة الطلبة الذين يواجهون صعوبات في التعلم , وان الاخفاق في مساعدتهم لبلوغ طاقاتهم ربما يعتبر مأساة لهم وللمجتمع على حد سواء , خاصة وان الموهوبين والمتفوقين ينتمون الى مجتمع ذوي الاحتياجات الخاصة , ومن حقهم ان يحصلوا على فرص تربوية متكافئة تنسجم مع قدراتهم واستعداداتهم ويأتي هذا البحث تعبيرا عن ايمان عميق للموهوبين اذا ما احسنت استثمار عقولهم استجابة لحاجة المربين في مدارسنا ومؤسساتنا التربوية, وحاجة الاباء والامهات كدليل يساعدهم في الكشف عن هذه الثروة البشرية التي لا تنضب ( 5 , ص ز )

الكلمات الدلالية


Article
انفرادات أبي بشرالبندنيجي (ت 284هـ) من ألفاظ اللغة في معجمه (التقفية)دراسة في النقد المعجمي

المؤلفون: مريم محمد جاسم المجمعي
الصفحات: 73-94
Loading...
Loading...
الخلاصة

6- Tended linguistic studies to consolidate the user language and research in its evolution through the ages , and the emergence of Almagamat multiple represents the needs of the community , cultural or scientific like linguists , poets, writers and others, and the individual are the basis for production of linguistic an entity developed to grow and grow up to use it and die if negligence or reluctance it may be the single the result of environment or linguistic families ( what ) determines the use of them without the other , which allocates Bmstamlha your social trying Almagamaon touch these uses and its statement , has Atelmusha some of them without the other shall be signals of its own has identified investigator Rhyming of Bandnaiji some Matvrd by as we look at the fact that to get to the fact that these items first and to detect the borders of this uniqueness and nature after that we reviewed some of the vocabulary and found the scientists pointed to the significance contained at Abanndnaiji a Misob some signals investigator shows the innermost user linguistic her Sntaul vocabulary depending on the order of a thousand epidemic with export to say mentioned Abanndnaiji then investigator followed signals Almagamaan and authors in the literature and others in order to achieve the very searchاتجهت الدراسات اللغوية إلى تأصيل المستعمل اللغوي والبحث في تطوره عبر العصور ,وأنّ ظهور المعجمات المتعددة يمثل حاجات مجتمعية أو ثقافية أو علمية مثلها اللغويون والشعراء والأدباء وغيرهم ,والمفردة تمثل أساس النتاج اللغوي وهي كيان متطور ينمو ويكبر باستعماله ويموت حال اهماله أو الإحجام عنه وقد تكون المفردة وليدة بيئة أو أسرة لغوية( ما )يحدد استعمالها بها دون غيرها مما يخصصها بمستعملها الاجتماعي الخاص ويحاول المعجميون تلمس هذه الاستعمالات وبيانها ,وقد يتلمسها بعضهم دون الاخر فتكون إشارات خاصة به وقد حدد محقق التقفية للبندنيجي د. خليل إبراهيم العطية، بعض ما أنفرد به ونحن إذ نبحث في حقيقة ذلك لنصل إلى حقيقة هذه المفردات أولا وإلى الكشف عن حدود انفرآداته أو مفاريده وطبيعتها بعد أن راجعنا بعضا من هذه المفردات ووجدنا من العلماء المعجميين من أشار إلى دلالتها الواردة عند البندنيجي واستعمالاتها في كلام العرب وهو مايصوب بعض إشارات المحقق ويبين مكنون المستعمل اللغوي لها وسنتاول المفردات تبعا للترتيب الألف بائي مع تصدير القول بما ذكره البندنيجي (وأشار إليه المحقق بالانفراد) تاركين المعاني الأخرى للفظ ثم نحققه من أقوال وإشارات المعجميين والمؤلفين في الأدب وغيرهم في سبيل تحقيق غاية البحث.

الكلمات الدلالية


Article
مفهوم التوراة في القرآن الكريم

المؤلفون: نافع عبدا لله حمادي جاسم
الصفحات: 95-187
Loading...
Loading...
الخلاصة

الكلمات الدلالية


Article
آراء الإمام الماوردي في البيوع المنهي عنها شرعاً

المؤلفون: صالح حسن عبد الشمري --- كريم علي فليح حسن
الصفحات: 188-206
Loading...
Loading...
الخلاصة

Islam came heavenly Balrsalat tolerant including of mercy and kindness to human beings with not forgetting the rights and duties of people in life adjusted the delete and touch up a lot of values, traditions and customs that are appropriate to the new curriculum for this Yen religion and had been in place in the Arabian Peninsula before Islam. Curiosity NATO did not happen in Mecca before Islam, but because of the infringement of rights and duties when he tried some dominating the markets robbed the right of the buying and selling of others to themselves Fastgat right holder and the Alliance for the supervision of the tribes in the Quraish that do not find in Mecca oppressed but they with him and they were of darkness, He responds to it grievances and when Islam came lots of these things outrageous In the first sales corrupt forbade about Islam as stated in the Qur'an and Sunnah and creativity of the scholars of the nation, led by the imams of the four schools in detail the issues and branches of sales in general and the Terminator them in particular to avoid the occurrence of Muslims In forbidden and prohibited. The jurisprudence Shafei share ample of this great effort made by the Association of Muslim Scholars was the Imam al-Mawardi great vogue in the classification of the views of the Shafi'i school because of those who arrived in his time for the leadership of this doctrine and through the wonderful classified by the large container that singled out sales entire folder and confine ourselves in this research Balbaua Terminator them religiously and ensure that, life Mawardi, his name and rate. جاء الإسلام بالرسالة السماوية السمحاء بما فيها من الرحمة والرفق بالإنسان مع عدم إغفال حقوق وواجبات الناس في الحياة فعدل وحذف وهذب الكثير من القيم والتقاليد والعادات التي تلائم المنهج الجديد لهذا الين الحنيف وما كان معمولاً به في جزيرة العرب قبل الإسلام. لم يحدث حلف الفضول في مكة قبل الإسلام إلا بسبب التعدي في الحقوق والواجبات عندما حاول بعض المسيطرين على الأسواق سلب حق البيع والشراء من الآخرين لأنفسهم فاستغاث صاحب الحق وتحالف أشراف القبائل في قريش على أن لا يجدوا في مكة مظلوماً إلا قاموا معه وكانوا على من ظلمه حتى ترد عليه مظلمته وعندما جاء الإسلام وجد الكثير من هذه الأمور الفاحشة وفي أولها البيوع الفاسدة فنهى عنها الإسلام وفق ما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وإبداع فقهاء الأمة وفي مقدمتهم أئمة المذاهب الأربعة في تفصيل مسائل وفروع البيوع بصورة عامة والمنهي عنها بصورة خاصة لتجنب وقوع المسلمين في المحذور والممنوع. كان للفقه الشافعي النصيب الوافر من هذا الجهد الكبير الذي بذله علماء المسلمين وكان للإمام الماوردي حظوة كبيرة في تصنيف آراء المذهب الشافعي لأنه ممن وصل في زمانه لزعامة هذا المذهب ومن خلال مصنفه الرائع الحاوي الكبير بان خص البيوع بمجلد كامل وسنكتفي في هذا البحث بالبيوع المنهي عنها شرعاً وتضمن، حياة الماوردي، اسمه ونسبته، ولادته ونشأته، مصنفاته وأخلاقه، سيرته العلمية، وفاته، البيوع المنهي عنها شرعاً، البيع لغة واصطلاحاً، البيوع في الكتاب والسنة والإجماع، بيع المزابنة والمحاقلة، بيع الملامسة والمنابذة، بيع النجش، بيع حاضر لبادٍ، بيع المصراة، بيع الغرر، ثمرة الحائط يباع أصله وخاتمة بينت فيها النتائج التي توصلنا االيها بعد إكمال البحث بتوفيقه().

الكلمات الدلالية


Article
القيم الخلقية في شعر الخنساء

المؤلفون: طارق محمد امين عبد الله الامام
الصفحات: 207-229
Loading...
Loading...
الخلاصة

The death of Khansaa's brothers triggered off her poetic genius , and remained an enigma in her life and that of the age . It broke her heart and left here in profound lasting sadness . In fact Khansaa spent her life writing elegies . This study explorer the moral values in Khansaa's poetry in a general perspective of all her experience in poetry . This experience is a linking point between her vision , images , thoughts , and emotions on one band and they way they are expressed on the other hand . Poetry is only so by its values . Among these values in her poetry are : Courage , hospitality , beauty , indigence , glory , supremacy , faithfulness , truth , patience , chastity and eloquence . فجّر موت أخوي الخنساء شاعريتها ، وبقي اللُغز المُحير في حياتها ، وحياة أبناء عصرها ، فكوى قلبها وجعلها تتسم بديمومة الحزن ، وقد اتضح أَنّ الخنساء أفنت حياتها في موضوع الرثاء . وكنا قد تطرقنا حول القيم الخلقية في شعر الخنساء في منظورها العام وهي التجربة الشعرية الشاملة للشاعرة ، لأن التجربة الشعرية هي معقد الصلة بين مجموعة الرؤى والصور، والافكار، والانفعالات من جهة ، وبين نمط التعبير عنها من جهة أخرى ، وإن الشعر لايكون شعراً إلا بالقيم ، ومن القيم التي ظهرت في شعر الخنساء هي الشجاعة، والكرم ، والجمال، والحِلم ، والمجد ، والسيادة والوفاء ، والصدق ، والصبر، والجَلَد ، والعفة ، والفصاحة .

الكلمات الدلالية


Article
الكفاءة الاجتماعية وعلاقتها بالتكيف الاكاديمي لدى طلبة الجامعة

المؤلفون: صباح مرشود منوخ
الصفحات: 230-301
Loading...
Loading...
الخلاصة

يعيش الانسان حالياً في عالم سمته التغير السريع حيث يواجه بمتغيرات ومواقف لا حصر لها وفي مختلف مجالات الحياه , مما يولد الصراع لدية ويؤثر في حياته النفسية بشكل خاص وحياته الفكريه والعملية واسلوب حياتة بشكل عام , كما ان مجتمعنا المعاصر يواجه العديد من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية , وكل ذلك يسبب قله أسهم في ان يعيش الافراد تحت وطأه الضغوط النفسية في الحياه , مما يسبب قلة التكيف والتلاؤم مع ظروف العمل وشعوره بالقلق , وقد ينجم عن ذلك عدم الثقة بالنفس وقله الاستقرار النفسي لدية , وعلى الفرد وسط كل هذا ان يحقق التوافق والتلاؤم مع هذه المتغيرات والظروف , مما يساعداه على ان يسلم من الاضطرابات والامراض النفسية , وان يكون بالتالي عضواً نافعا في المجتمع . والمرحلة الجامعية تمثل البيئة الخصبة لأسئلة الطلبة التي تتوجه الي المستقبل ,والمصير والقيم وغيرها من الموضوعات الشائكه . كل ذلك من شأنه ان يخلق حالة من القلق والتوتر المستمر , ومن جهة اخرى تزداد هذه المشكلة خطورة في المرحله الجامعية باعتبارها مرحلة انتقالية مهمه في حياه الطالب لما تحتاجه هذه الشريحه في هذه المرحله من قدرات نفسية وفكرية والى كفاءات عالية لمواجهه التوترات الطارئة او القلق بسبب مجيئهم من بيئات مختلفة الى مجتمع الجامعه وما يتطلبه هذا المجتمع الجديد من استعدادات وقدرات لتكوين صداقات جديده واختلاط مع الجنس الاخر , وطرائق تدريسية مختلفة وتطلعات واسعه . وتذكر فاطمه الدماطي (1991) ان (كلوزمير ,Klousmier) أشار الى ان مفهوم القدرات يعتبر ذا معنى اذا ما اتصل بنتائج التعلم , فالقدرة على التفكير المستمر تعتبر متصلة بالعمل في الفن والموسيقى والاقتصاد المنزلي , اما قدرات المحتوى السلوكي (الكفاءة الاجتماعية باعتبارها احد مكونات الذكاء الاجتماعي ) فتؤدي الى تعلم المعلومات الواقعية والمهارات في حل المشكلات , وتعلم الفنون واللغات والدراسات الاجتماعية والعلوم وفهم الفرد اذا كان معلماً ذو كفاءة لنفسة وفهمه لطلابه والتعامل معهم . كما تعد مشكلة الاستقرار النفسي ايضاً من المشكلات الهامه التي تواجهه الطلبة في مختلف المراحل الدراسية والتي بدورها تأثر تأثير سلبي على التحصيل العلمي والمعرفي وعلى سير العملية التعليمية والتربوية بشكل سليم وبكفاءة عالية. إذ اهتم الباحثون في التربية وعلم النفس لمفهوم التكيف الاكاديمي لارتباطه بالعديد من العوامل المؤثرة في حياة الفرد سواء كان ذلك على المستوى الاجتماعي ام الاسري ام الاكاديمي. وقد نجد ان الكثير من طلبة الجامعة من يعاني من صعوبات في التكيف الاكاديمي, مما يؤثر سلبا على ادائهم الاكاديمي وتفاعلهم الاجتماعي والشعور بعدم الثقة وفقدان الشعور بالأمن ولهذا فان معظم الجامعات تولي اهمية بالغة لتحقيق التكيف الاكاديمي لطلبتها خاصة ان كثيرا من الطلبة قد يتعرض لمجموعة من المشكلات النفسية, والاجتماعية, والاكاديمية كالقلق والتوتر والشعور بالعزلة وتدني التحصيل الاكاديمي, ولما كان التكيف الاكاديمي مرتبطا بالكثير من العوامل والمتغيرات, فان الباحثين والمختصين في التربية وعلم النفس حاولوا دراسة هذه المتغيرات لمعرفة مدى ارتباطها بالتكيف الاكاديمي, وايمانا من الباحث بأهمية التكيف الاكاديمي وعلاقته باتجاهات طلبة الجامعة نحو اختصاصاتهم الدراسية, فقد جاءت هذه الدراسة لتحديد التكيف الاكاديمي وعلاقته بالاتجاه لدى طلبة الجامعة ولما كان الاتجاه يمثل سمة نفسية مركبة تنطوي على عناصر معرفية Cognitive وعاطفية Affective, ونزوعيه Behavioral, نحو موضوع معين. ونظراً لأهميه كل من الكفاءة الاجتماعية والتكيف الاكاديمي ونظراً لطبيعه المشكلات التي تواجه الافراد بسبب ضعف كل من مستواهما وايضاً قله الدراسات التي اهتمت بهذا الموضوع فقد نشأت الحاجه الى وجود دراسة حديثة للكشف عن مستوى الكفاءة الاجتماعية ومدى علاقتها بالتكيف الاكاديمي لدى طلبة جامعه تكريت . و يمر مجتمعنا اليوم بمرحله من اخطر المراحل , وخاصه في ضل التحديات والصعوبات التي تواجهه وظهور مفاهيم عصرية مثل العولمة , وصراع الثقافات . كما اننا نعيش في مجتمع يحتاج الى فرد يستطيع التكيف والتواصل والتأقلم مع ألاخرين في اطار الجماعة التي يعيش فيها ,ومن ثم تعد أهميه دراسة السلوك الاجتماعي للافراد من اهم الموضوعات التي ينبغي الاهتمام بها لانهما ترتبطان بحياه الفرد مما يؤثر على حياته الاجتماعية بصفه عامه والدراسية بصفه خاصة ان للتربية والتعليم اسهامه كبيرة وبارزه في تفتيح ذهنية وتوجيهها الاتجاه العلمي العقلاني الطموح , وبعد النظر وترسيخ السعي والمثابرة على بناء الحياة , وتغيير الواقع بالاتجاة الصحيح . وتقع على عاتق التربية والتعليم ايضا مهمة تفجير المواهب والقابليات واطلاق قوى الفكر والابداع والكشف عن طاقات النبوغ والعبقرية وتثويرها , اذاثبت علميا ان المواهب والقابليات الانسانيه لا يمكن ان تنمو نموا صحيحا الا بالاعتماد على جملة وسائل تربويه علمية وبرامج تعليمية مدروة ,وتلك مهمه الجهاز التربوي التعليمي . ( ابو شعيرة وغباري ,80:2011) كما ان التعليم هو اهم وسيلة لبناء الشعوب ومواجهة متغيرات المستقبل وتحدياته , كما انه هو البداية الحقيقية للتقدم . وان جميع الدول التي تقدمت جاء تقدمها ونهضتها من بوابة التعليم , بل ان الدول المتقدمة نفسها تضع التعليم في اولية برامجها وسياسياتها . والقضية هي كيف نجعل العملية التعليمية شاملة لكي يكون المتعلم او الدارس مواكباً لهذه التطورات وقادراً على التعامل مع كل هذه المتغيرات عن طريق فلسفة متوازنة للتعليم , بمعنى ان يكون الهدف الاساسي للتعليم اعداد انسان يستطيع ان يتعامل مع كل هذه المستجدات ومعطيات التغير , وان ينتقل من التعليم كمرحلة الى التعليم مدى الحياة , وان تكون اولى مهام التعليم في هذا القرن –بكل تقدمه و متغيرته –ان يعد بشرا قادرا على ان يكون شخص كفوء قادراً على التعامل مع مواقف الحياة التي تواجهه وغرس الثقة بالنفس في المستقبل لتحقيق الاستقرار النفسي واطلاق الطموحات بلا حدود لعبور الفجوه الحضاريه ( شحاتة وعمار2002 : ,20-21). وتعد الجامعه قمه في المؤسسات التربويه والعلمية في المجتمع , وكانت وما زالت محط امال المجتمع وتطورةلاهدافها ودورها المتميز في نهوض وتقدم المجتمعات , ورفدها بالطاقة البشرية التي تتولى مشاريع التنمية والتطوير في مجالات الحياة كافة. وتكمن أهمية البحث الحالي الى دراسة الكفاءة الاجتماعية وعلاقتها بالتكيف الاكاديمي لدى طلبة جامعه تكريت والتي تعد من المواضيع المهمة ويتم ذلك بأعداد مقياس للكفاءة الاجتماعية واخر للاستقرار النفسي ولذلك لتقييم مستوى الكفاءه الاجتماعية وايضا مستوى الاستقرار النفسي لدى الطلبة الذي قلما تناولتة البحوث النفسية في العراق ,مما يغني المعرفة النظرية والعملية لهذه المتغيرات ,والاهمية الوقائية للبحث الحالي لانة يحفز الطلبة في الجامعه الى زياده بالنشاطات والعمل على تعزيز مستوى كفاءتهم, ومعرفة قدراتهم المعرفية , مما يحقق اهدافهم واهداف المجتمع الذي ينتمون اليه .كما يعد وسيلة مهمة في معالجة ظروف العمل المختلفة كما يساعد على تكيفهم الاكاديمي .

الكلمات الدلالية


Article
لُغَاتُ العَرَبِ فِي شَرْحَي صَحِيحِ البُخَارِيِّ مِنْ فَتْحِ البَارِي وَعُمْدَةِ القَارِي ( دِرَاسَةٌ وَصْفِيَّةٌ )

المؤلفون: فاضل عبد أحمد
الصفحات: 322-378
Loading...
Loading...
الخلاصة

فَغَيْرُ خَافٍ عَلَى أَحَدٍ عِنَايَة عُلَمَاءِ العَرَبِ بِلُغَاتِ قَبَائلِهِمْ وَحِفْظِهَا ، وَهَذَا مَا نَجِدُهُ مُتَنَاثِراً فِي كُتُبِ اللُّغَةِ وَالأَدَبِ وَالتَّفْسِيرِ وَالشُّرُوحِ ، فَضْلاً عَنِ الكَثِيرِ مِنَ المُؤَلَّفَاتِ التَّي أُلِّفَتْ فِي لُغَاتِ القُرْآنِ الكَرِيمِ التَّي هِيَ لُغَاتُ القَبَائلِ العَرَبِيَّةِ. وَبَعْدَ اطْلَاعِي عَلَى شَرْحَي صَحِيحِ البُخَارِيِّ مِنْ فَتْحِ البَارِي لابْنِ حَجَرٍ وَعُمْدَةِ القَارِي لِبَدْرِ الدِّينِ العَيْنَيِّ وَجَدْتُ أَنَّ الشَّارِحَيْنِ يُكْثِرَانِ مِنْ ذِكْرِ لُغَاتِ العَرَبِ ، لِذَا شَرَعْتُ فِي جَمْعِ المَادَّةِ وَجَرْدِهَا فَكَانَ البَحْثُ المُقَدَّمُ هُوَ دِرَاسَةٌ وَصْفِيَّةٌ اسْتِقْرَائيَّةٌ لِلُّغَاتِ العَرَبِيَّةِ فِي الشَّرْحَينِ ــــ أَي وَصْفٌ لِكَيْفِيَّةِ عَرْضِ ابْنِ حَجَرٍ وَالعَيْنِيِّ لِلُّغَاتِ ـــ تَارِكاً الدِّرَاسَةُ التَّحْلِيلِيَّةُ الوَصْفِيَّةُ لِجَولَةٍ أُخْرَى. وَاقْتَضَتْ طَبِيعَةُ البَحْثِ أَنْ تَكُونَ فِي تَمْهِيدٍ وَخَمْسَةِ مَحَاوِرَ انْتَظَمَ البَحْثُ عَلَيْهَا ، أَمَّا التَّمْهِيدُ فَتَضَمَّنَ التَّعْرِيفَ بالشَّارِحَيْنِ وَشَرْحِهِمَا ، أَمَّا المَحَاوِرُ الخَمْسُ فَكَانَ الأَوَّلُ : دِرَاسَةٌ فِي اسْتِعْمَالِ المُصْطَلَحِ اللُّغَويِّ ، وَالثَّانِي : مَنْهَجُهُمَا فِي عَرْضِ اللُّغَاتِ ، وَالثَّالِثُ: تَحْدِيدُ مُسْتَوى اللُّغَاتِ بَيْنَ القَبُولِ وَالرَّفْضِ ، وَالرَّابِعُ : المُفَاضَلَةُ بَيْنَ اللُّغَاتِ ، وَالخَامِسُ : ذِكْرُ الشَّارِحَيْنِ لِلألفَاظِ العَامِيَّةِ. وَبَعْدَ هَذَا العَرْضِ السَّرِيعِ فَلِيَ الاعْتِذَارُ عَمَّا سَيَجِدُهُ القَارِئُ مِنْ هَفَوَاتٍ وَسَقَطَاتٍ فَالكَمَالُ للهِ وَحْدَهُ ، وَآخِرُ دَعْوَانَا أَنْ الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ.

الكلمات الدلالية


Article
مواقف الحزن التي جمعت النبي()، وصاحبه أبو بكر الصديق()

المؤلفون: باسم صالح نجم الجيشي --- مهدي صالح محمد
الصفحات: 379-401
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract We have collection of Prophet Muhammad, peace be upon him a lot of sad situations with his friend Abu baker, may Allah be pleased with him, and that since the start of the call when intensified Quraish harm on Muslims in Mecca, through the events of immigration that brought them together from Mecca to Medina, and also was hurt Jews and the battle that they entered together, and to his death, peace be upon him, and that this indicates that something, it shows the value of spiritual bonding between them, because the spiritual, moral and ideological coherence, was present between the Messenger of Allah, peace be upon him with the rest of the companions, led by owner Abu Baker, may Allah be pleased with him . الملخص لقد جمعت رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم الكثير من المواقف المحزنة مع صاحبه أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وذلك منذ بدء الدعوة عندما اشتد أذى قريش على المسلمين في مكة، مروراً بأحداث الهجرة التي جمعتهما معاً من مكة الى المدينة، وكذلك كان آذى اليهود، وللمعارك التي خاضاها معاً، وحتى انتقاله للرفيق الأعلى صلى الله عليه وسلم، وأن دل ذلك على شيء، فإنما يدل على قيمة الترابط الروحي بينهما، وذلك لأن الترابط الروحي والمعنوي والعقائدي، كان موجوداً بين رسول الله صلى الله عليه وسلم مع بقية الصحابة رضي الله عنهم، وفي مقدمتهم صاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه .

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: