جدول المحتويات

مجلة جامعة تكريت للعلوم الإنسانية

ISSN: 18176798
الجامعة: جامعة تكريت
الكلية: التربية
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية محكمة تصدر كل شهرين عن كلية التربية
جامعة تكريت .

Loading...
معلومات الاتصال

Phone Number: +967481408058
E_mail:tikrit_university_journal@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2015 المجلد: 22 العدد: 12- جزء ثاني

Article
معاني الحروف الأحادية والثنائية في سورة البقرة

المؤلفون: سلام حسين علي
الصفحات: 1-35
Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: فلا يخفى على أهل البصيرة في كل زمان ومكان أن القرآن هو كتاب الله المنزل للتعبد والاعجاز أنزله الله ـ عز وجل ـ بلسان عربي مبين ليخرج من يشاء من عباده من الظلمات الى النور فكان بحق كتاب العربية الأول, ونهل العلماء وطلاب العلم من معينه الصافي الذي لا يشوبه كدر ولا يخالطه ريب. ولما كانت دراسة معاني الألفاظ قد توهَّج سراجها ونالت اعتناء علماء اللغة والتفسير فقطعت هذه الدراسات شوطا بعيدا في افاق العلم والمعرفة ثم ظهرت نظريات دلالية كثيرة تناولت المعنى وحاولت تحديد ماهيته سواء أكان على مستوى الحروف أم على مستوى التراكيب أو السياق0 وكان ذلك مما دفعنا إلى اقتحام هذا الميدان الذي يرتبط بعلم الدلالة الذي يقوم بكشف المعاني في الألفاظ والتراكيب والسياقات المختلفة.

الكلمات الدلالية


Article
أهم أسس منهج المسلم في التدين من خلال القران الكريم د.عبد الرحمن حسن ناصر

المؤلفون: عبدالرحمن حسن ناصر
الصفحات: 36-94
Loading...
Loading...
الخلاصة

الكلمات الدلالية


Article
باب الخاء والنون من كتاب الثلاثي المعتل من حرف الخاء من الجزء السادس-من تهذيب اللغة للإمام الازهري (ت 370هـ)

المؤلفون: غازي نايف حميد --- انور فارس عبد
الصفحات: 95-118
Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على رسوله الأمين محمد بن عبد الله وعلى اله الطيبين الطاهرين , وصحابته الغر الميامين وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد : فبعد إنجاز هذا البحث , وما بذل فيها من جهد في جمع ودراسة أسانيد متون الأحاديث الواردة في كتاب تهذيب اللغة , باب الخاء والنون - من كتاب الثلاثي المعتل من حرف الخاء , توصلت في هذا البحث إلى نتائج أجملها فيما يأتي : 1. ان الحكمَ على الحديثِ مسألةٌ اجتهاديةٌ خاضعةٌ للنظر وفق الشروط المعروفة عند أهل الحديث , ولهذا تتفاوت احكام الأئمة على بعض الاحاديث فمنهم من يصحح , ومنهم من يضعف , بناءً على ما قام عندهُ من دلائل وامارات وما بذله من جهدٍ واجتهاد في معرفةِ حكم الحديث . 2. التنبيه على ان مذهب الجمهور وهو ان الحكم على الاحاديث بما يناسبه من صحةٍ او ضعفٍ لا يختص بزمان دون زمان , ولا عصرٍ دون عصرٍ وانما هو باقٍ فمن استجمع الأهلية فله ان ينظر في اسانيد الاحاديث ومتونها مع استئناسه بأقوال المتقدمين في هذا الشأن كما نجد الحال عند أئمة الحديث في كلِ عصر خلافا لما ذهب أليه ابن الصلاح رحمه الله من انقطاع الاجتهاد في العصور المتأخرة وانتهائهِ بانتهاء أئمة الحديث من المصنفين اصحاب السنن وغيرهم , قال : من رأى في هذه الأزمان حديثا صحيح الإسناد في كتاب أو جزء لم ينص على صحته حافظ معتمد فلا يحكم بصحته لضعف أهلية هذه الأزمان ( ) . 3. وبناءً على ما تقدم فقد ابذلُ وسعاً في معرفة حكم الحديث صحةً وضعفاً بناءا على تطبيق قواعد اهل الحديث , ولا شك ان فيها فسحةً ومجالاً واسعا للاجتهاد . 4. ازددت ثقةً وطمأنينةً بما ذهب اليه علماء الاسلام وأئمة الحديث من عظم قدر الحديث وشرفه . 5. ان علم الحديث جدير بصرف الاوقات النفيسة والجهود الكبيرة لخدمته واستخراج مكنونه لأنه اصل عظيم من اصول هذا الدين . والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين محمد بن عبد الله وعلى اله وصحبه أجمعين .

الكلمات الدلالية


Article
التخطيط الإستراتيجي وعلاقته بجودة التـدريس لـدى أعضـاء الهيئـة التدريسيـة في جامعة الأنـبار

Loading...
Loading...
الخلاصة

The goal of current research to know (strategic planning and its relationship to the quality of the teaching faculty members in Anbar University), depending on the variables (sex, academic specialization). The research sample consisted of (123) pedagogy and teaching colleges / Anbar University for the academic year 2013-2014m, of whom (58) appeared in the scientific colleges, and (65) representing the human faculties, by (108) male, and 15 female. Researcher prepared two measures, I (Strategic Planning scale) to be (37) paragraph, with five alternatives (always, often, sometimes, rarely, never), has been verified virtual honesty and sincerity of the construction, and then extracted persistence in two ways: re-testing has reached (0.86), and Cronbach's alpha was reached (0.80), The second (the quality of the teaching scale) are from (60) items distributed on five skills (lesson planning, and implementation of the lesson, and the use of teaching aids, and communication with the students, teaching and evaluating students and providing feedback), This has been achieved from the virtual and the sincerity of the internal test his sincerity, then extracted persistence in two ways, retesting has been reached (0.86), and alpha Cronbach has reached (0.81), and use statistical means (averages, standard deviations, and test samples t for one sample, and the test samples t for two independent samples, and the coefficient of Pearson) correlation; researcher dish scales on the sample, and the results showed: 1. The strategic planning at the level of faculty members at the University of Anbar weak. 2. There were no statistically significant differences at the level of significance (0.05) between the mean scores of faculty members on strategic planning in accordance with the scale of the variables of sex (male-female), and specialization (scientific, humane). 3. The quality of teaching at the level of faculty members at the University of Anbar weak. 4. There were no statistically significant differences at the level of significance (0.05) between the mean scores of faculty members to gauge the quality of teaching according to the variables of sex (male, female), and specialization (scientific, humane). 5. There extrusive average correlation between strategic planning and the quality of teaching at the faculty members at the University of Anbar attributed to the variables of sex (male, female), and specialization (scientific, humane). ملخص البحث: هدف البحث الحالي إلى التعرّف على (التخطيط الإستراتيجي وعلاقته بجودة التـدريس لـدى أعضـاء الهيئـة التدريسيـة في جامعة الأنـبار)، وذلك تبعاً لمتغيري (الجنس، والتخصص الدراسي). تكونت عينة البحث من (123) تدريسياً وتدريسية من كليات/ جامعة الأنبار للعام الدراسي 2013-2014م، منهم (58) مثلوا الكليات العلمية، و(65) مثلوا الكليات الإنسانية، بواقع (108) ذكوراً، و(15) إناثاً. أعدّ الباحثان مقياسين، الأول(مقياس التخطيط الإستراتيجي) تكوّن من (37) فقرة، ذات البدائل الخمسة (دائماً، غالباً، أحياناً، نادراً، أبداً)، وقد تم التحقق من صدقه الظاهري وصدق البناء، ثم استخرج ثباته بطريقتين: إعادة الاختبار وقد بلغ (0,86)، وألفا كرونباخ وقد بلغ (0,80)، والثاني (مقياس جودة التدريس) تكوّن من (60) فقرة موزعة على خمسة مهارات (التخطيط للدرس، وتنفيذ الدرس، واستخدام الوسائل التعليمية، والاتصال والتواصل مع الطلبة، وتقويم تعليم الطلبة وتقديم التغذية الراجعة)، وقد تم التحقق من صدقه الظاهري وصدق المحك الداخلي، ثم استُخرج ثباته بطريقتين، إعادة الاختبار وقد بلغ (0,86)، وألفا كرونباخ وقد بلغ (0,81)، واستخدم الوسائل الإحصائية (المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية، والاختبار التائي لعينة واحدة، والاختبار التائي لعينتين مستقلتين، ومعامل ارتباط بيرسون)؛ طبّق الباحثان المقياسين على العينة، وقد أظهرت النتائج: 1. إن مستوى التخطيط الإستراتيجي لدى أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة الأنبار ضعيف. 2. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0,05) بين متوسطي درجات أعضاء الهيئة التدريسية على مقياس التخطيط الإستراتيجي وفق متغيري الجنس (ذكور، إناث)، والتخصص (علمي، إنساني). 3. إن مستوى جودة التدريس لدى أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة الأنبار ضعيف. 4. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0,05) بين متوسطي درجات أعضاء الهيئة التدريسية على مقياس جودة التدريس وفق متغيري الجنس (ذكور، إناث)، والتخصص (علمي، إنساني). 5. يوجد ارتباط طردي متوسط بين التخطيط الإستراتيجي وجودة التدريس لدى أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة الأنبار يُعزى لمتغيري الجنس (ذكور، إناث)، والتخصص (علمي، إنساني).

الكلمات الدلالية


Article
مستوى ممارسة مدرسي المواد الإنسانية في المدارس الثانوية للمهارات التدريسية من وجهة نظر المشرفين الاختصاصيين

المؤلفون: حسان علي عبد جواد
الصفحات: 182-232
Loading...
Loading...
الخلاصة

The recent research aims to investigate at (the practical level of teaching skills for the teachers of the humanistic methods in secondary schools from the specialist supervisors who work in general administration of education for Saladin governorate). The researcher uses the questioners as a tool for collecting data and it consists of B list (53) skill distributed on four fields, they are (planning for the lesson, applying the lesson, questioning and the evaluation). After assuring from the obvious truth for the tool and its immutability, it has been applied on supervisors and they are (22) male and female supervisors. The researcher has considered that all the individuals of the research community are research samples for the low number, the research has used (pearson) operator to measure the stability of the tool, the probable medium and the percentage size for displaying and interpreting the results. The result shows the decrease in the practice of the teacher’s level who teaches humanistic methods for teaching skills. The rate of general medium in all items reaches (57.63 %) and it is minimum to practice sufficiency in this research that limited in (60 %) while the achieved items reach (23) from the total items of the study that consist of (53) items and in a rate (44. 88 %) from the total items. The researcher has recommended depending on the teaching skills list that has been limited in the recent research and takes advantages from it to evaluate the teachers of the secondary and preparatory schools from the headmasters and training the male and female teachers on teaching strategies and skills. Moreover, developing the teacher preparing programs in colleges of education that corresponds with the application in the schools and establishes an effective using among the secondary schools and colleges of education that guarantee establishing developmental courses for the teachers and approve them as an essential need for progressive employment. يهدف هذا البحثُ الى التعرف على(مستوى ممارسة مُدّرسي المواد الانسانية في المدارس الثانوية للمهارات التدريسية من وجهة نظر المشرفين الاختصاصيين العاملين في المديرية العامة لتربية محافظة صلاح الدين), استخدمَ الباحثُ الاستبانةَ كأداةٍ لجمع البيانات وتألفت من قائمة ب (53) مهارةً موزعة على أربعة مجالات هي: ( التخطيط للدرس , والتنفيذ للدرس , طرح الاسئلة , والتقويم), وبعد التأكّد من الصدق الظاهري لأداة وثباتها طبقّت على مجتمع المشرفين البالغ عددهم (22) مشرفاً ومشرفةً, حيث اعتبر الباحث جميع أفراد مجتمع البحث أفراداً في عينّةِ البحث لقلّة عددهم , واستخدم الباحثُ معاملَ ارتباط (بيرسون) لقياس ثبات الاداة والوسط المرجح والوزن المئوي لعرض النتائج وتفسيرها. اظهرت النتائج تدنياً في مستوى ممارسة مُدّرسي المواد الانسانية للمهارات التدريسية, اذ بلغ المتوسط العام لجميع الفقرات(57,63%) وهو اقل من الحدَّ الادنى لممارسة الكفايات في هذا البحث والمحددة ب(60%) فيما بلغ عدد الفقرات المتحققة (23) فقرةً من مجموع فقرات الدراسة البالغ (53) فقرة وبنسبة (44,88%) من مجموع الفقرات , اوصى الباحث باعتماد قائمة بالمهارات التدريسية التي تمّ تحديدها في هذاالبحث الحالي والإفادة منها في تقويم المُدّرسين في المرحلة المتوسطة والإعدادية من مديري المدارس وتدريب المُدّرسين والمُدّرساتِ على استراتيجيات ومهارات التدريس,فضلاً عن تحسين برامج إعداد المُدّرسين في كليات التربية بما يتوافق مع الواقع التطبيقي في المدارس وإقامة حلقات اتصال فعالة بين الثانويات وكليات التربية بما يتضمن اقامة الدورات التطويرية للمُدّرسين واعتمادها كمتطلبٍ اساسيًّ للترقية الوظيفية .

الكلمات الدلالية


Article
التوسع المساحي لمدينة الدور فاطمة إبراهيم طعمة

المؤلفون: فاطمة ابراهيم طعمة
الصفحات: 232-280
Loading...
Loading...
الخلاصة

هناك اتفاق بين الجغرافيين والمتخصصين في تخطيط المدن على أن جميع المستقرات البشرية حضرية أو ريفية تنمو وتتوسع باتجاهات مختلفة لاستيعاب الزيادة الحجمية والوظيفية فيها ، ولاشك أنّ هذا التوسع ينبغي أنْ يرافقه جملة من الخدمات التي يحتاجها الساكن الحضري والتي بدونها لا يمكن أن نسميها مدينة . ولقد شهدت المدن العراقية توسعاً عمرانيا ًملحوظاً أثار عناية المتخصصين والدارسين والباحثين ، بما في ذلك مدينة الدور موضوع بحثنا هذا ، والتي أرتبط نموها بمعدلات النمو السكاني وزيادة الطلب على استعمالات الأرض لمواجهة هذا التوسع والذي أمتد إلى ما وراء حدود نطاق مخطط المدينة الذي أعدّ لها عام 1973 م . إنَّ أرقام التوسع المساحي للمدينة تكشف عن القفزات الكبيرة التي شهدتها مساحة المدينة وأمتداداتها باتجاهات مختلفة ، ففي عام 1957 بلغت مساحة المدينة 20 هكتار، اما في عام 1973 م بلغت مساحة المدينة 24 هكتاراً وعام 1986م بلغت مساحة المدينة 692 هكتاراً إذ أزدادت أكثر من عشرة أضعاف بينما أزدادت المساحة في عام 1992م لتصل إلى 1586 هكتاراً وقد رافق هذا التوسع المساحي نمو سكاني فقد بلغ عدد سكان المدينة عام 1957(2749) نسمة وقد ارتفع الى (3808) نسمة في عام 1965 في حين وصل في عام 1977م حوالي (5220) نسمة وقد ارتفع عام 1987 إلى 9062 نسمة والى11827 نسمة عام 1997 وفي عام 2013 م وصل عدد السكان إلى 20505 نسمة إنّ هذه الزيادة في التوسع المساحي والنمو السكاني للمدينة قد ساهم في زيادة الطلب على الخدمات الحضرية ، لقد جاء هذا البحث ليكشف عن مستوى الخدمات وعلاقتها بالتوسع المساحي ومدى كفاءتها والتي يعتقد أنها ذات أهمية كبيرة في حياة المواطن. ومحاولة الكشف عن آثار التوسع المساحي للمدينة ومدى قدرة وكفاءة الخدمات المذكورة في مواكبة هذا التوسع . قسم البحث الى اربعة اقسام تضمن المبحث الاول الاطار النظري المتمثل بأهمية ومبررات البحث ومشكلة وفرضية البحث وموقع منطقة الدراسة اما المبحث الثاني فقد اهتم بالتوسع المساحي لاستعمالات الارض في مدينة الدور ، وفي المبحث الثالث تم عرض مراحل وانماط نمو المدينة واخيرا اهتم المبحث الرابع باثر التوسع المساحي على توسيع وكفاءة الخدمات في مدينة الدور. وصولاً الى الاستنتاجات والتوصيات .

الكلمات الدلالية


Article
التحليل المكاني لخدمات التعليم الثانوي في مدينة كركوك بإستخدام تقنيات G.I.S

المؤلفون: زين العابدين علي صفر
الصفحات: 281-316
Loading...
Loading...
الخلاصة

تعد مدينة كركوك من أحد أبرز وأعرق المُدن العراقية القديمة، وأحد أعمدة تأسيس الدولة العراقية الحديثة وذلك بسبب أهميتها الاجتماعية والإقتصادية والسياسية، التي لها دورٌ كبير في مراحل نموها الحضري حتى أصبحت مدينة كبيرة، وجديرةً بالدراسات التخطيطية . وقد عانت هذه المدينة كغيرها من المدن العراقية من العشوائية، وعدم إتباع المعايير التخطيطية في تخطيط مواقع الخدمات بصورة عامة والتعليمية بصورة خاصة بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية السيئة التي تعيشها المدينة، مما ترتب عليه من توسع وتطور عمراني عشوائي، لذا تحتاج المدينة الى الدراسات العلمية والتفصيلية الكثيرة في هذا المجال، ومن هنا تبرز أهمية دراستنا هذه (التحليل المكاني لخدمات التعليم الثانوي في مدينة كركوك)، التي ستُركز على الكفاءة المكانية لمدارس التعليم الثانوي (المتوسط والإعدادي) في المدينة ومدى ملاءمة التوزيع الحالي لعناصرها الوظيفية المتمثلة بعدد المدارس والطلبة والكوادر التدريسية في أحياء مدينة كركوك وذلك بالإعتماد على المعايير التخطيطية الدولية والمحلية.

الكلمات الدلالية


Article
الصورة الشعرية بين التشكيل والتتابع الدلالي قصيدة - هل مثل قلبك في الأهواء معذورُ – لدريد بن الصمة - مثالاً

المؤلفون: ميلاد عادل جمال
الصفحات: 317-344
Loading...
Loading...
الخلاصة

he Poetic Image Between Formation and Semantic Sequencing Lect. Dr. Meilad Adil Jamal Dept.Arabic Language College of Education Humainement Science. Mosul University ِAbstract The poetic image constitutes an artistic mark and an imaginary horizon as it defines the elements of the poem. It also organizes the senses of words and combines their meanings into an intellectual movement which reflects that creative process within its aesthetic frames. It acts as a transferor between senses and relations that belong to different passions with various emotions and experiences.That formulated the aesthetic experience of the poem through a balance between reality on the one hand, and the imagined poetry which is based on assumptions, on the other. This paper aims at observing those senses and identifying the aesthetic value of the poem through the consideration of the image and the identification of its features through out the poetic association within the structure of the poem. Moreover, it aims to identify the horizons of that image and its epistemic extensions, and the way each image operates with the following image through an integrative process that enriches the poetic scene taking in to account .The fact that the image might appear as a result of the poetic tension on the part of the poet when he loses control of the features of that image, This makes the image loses the following one that marks its existence. The second image can be a manifestation of the first which creates a variation in the mind of the reader, to overcome the monotony of reception. تشكل الصورة معلماً فنياً وأفقاً تخيلياً تقوم بمهمة تحديد مقومات القصدية الشعرية ، وتعمل على نظم دلالا ت الكلمات وحشد مقاصدها في حركة فكرية تعكس تلك العملية الإبداعية في أطرها الجمالية وهي تقوم على التراسل بين مدركات وعلاقات تنتمي إلى أحاسيس مختلفة تؤلف بينها انفعالات وتجارب متعددة تشكل التجربة الجمالية للقصيدة من خلال الموازنة بين الواقع والمتخيل الشعري القائم على الافتراض. إذ يسعى البحث إلى رصد تلك الدلالات وتحديد جمالية القصيدة من خلال الوقوف على مواطن الصورة وتحديد ملامحها في تداعيها الشعري ضمن بنية القصيدة ، وبيان آفاق تلك الصور في امتداداتها المعرفية وآلية اشتغال كل صورة مع الصورة التي تليها في عملية تكاملية تنهض في تأثيث المشهد الشعري واضعين في حسابنا أن ظهور الصورة قد يكون توتراً شعرياً فقد الشاعر زمام الإمساك بملامحها وهذا ما يجعلها مفتقرة إلى الصورة التي تليها لإكمال ملامح وجودها وتكون الثانية تجلياً للأولى محدثة في ذلك تنوعاً في مخيلة القارئ يكسر تراتبية التلقي .

الكلمات الدلالية


Article
اثر برنامج إرشادي في خفض التطرف الاجتماعي لدى طلبة المرحلة الإعدادية

المؤلفون: قصي حميد حامد
الصفحات: 345-382
Loading...
Loading...
الخلاصة

The current research aimed at: (after a direct program to reduce social restrictions among students of the preparatory school) To investigate, we must follow certain procedures as follows: 1.Recognize the level of social extremism among students of the preparatory schools. 2.Applying the counseling program in order to gain the social extremism between certain students during the preparatory level of the verification as it is applying in the following procedures : 1.There are not any significant differences between the average scores in the experimental group and social extremism scale application program before and after the program. 2.There are no vital differences between the average marks members of the control group on the social extremism in the before and after tests of the program are measured . 3.There were no vital differences between the average marks of the experimental and control groups differences on social extremism in the examination and the dimensional scale: In order to gain the aims of this research, the researcher must follow or adopt the vacationer Scale (2010), which contained six areas and be the meter final as of (54) items were alternatives (3) alternatives were extracted virtual honesty and sincerity of the construction and stability of the scale in a way re-testing, reaching the scale (89.0) , and in a manner Cronbach's alpha reached stability of the scale (90.0).) And building directed program to reduce social restrictions which is consisted of (12) hearings was extracted from the virtual honesty during his presentation to the group on a number of experts and specialists in educational and psychological sciences Then the level was adopted to the sample number (80) for fourth grade students of literature then it was divided into two groups (40) and experimental (40) was an officer, from the preparatory stage students was selected deliberate manner. After collecting and processing information statistically through the use of the following statistical methods the researcher can assert the following methods: Chi-square sample of one equation discrimination paragraphs and Pearson correlation coefficient equation Cronbach's alpha samples t test for two independent groups. استهدف البحث الحالي : ( اثر برنامج إرشادي في خفض التطرف الاجتماعي لدى طلبة المرحلة الإعدادية ) . وللتحقق من ذلك وضعت الأهداف الآتية : - 1 – التعرف على مستوى التطرف الاجتماعي لدى طلبة المرحلة الإعدادية . 2- اثر البرنامج الإرشادي في خفض التطرف الاجتماعي لدى عينة من طلبة المرحلة الإعدادية من خلال التحقق من الفرضيات الآتية :- 1 - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات أفراد المجموعة التجريبية في مقياس التطرف الاجتماعي قبل تطبيق البرنامج وبعده . 2 - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات أفراد المجموعة الضابطة على مقياس التطرف الاجتماعي في الاختبارين القبلي والبعدي . 3 - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة على مقياس التطرف الاجتماعي في الاختبار والبعدي . وتحقيقا لأهداف هذا البحث قام الباحث بتبني مقياس المصطاف ( 2010 ) الذي تالف من ستة مجالات وتكون المقياس بصفته النهائية من ( 54 ) فقرة وكانت البدائل ( 3 ) بدائل وتم استخراج الصدق الظاهري وصدق البناء والثبات للمقياس بطريقة إعادة الاختبار فبلغت المقياس ( 89 ,0 ) , وبطريقة الفا كرونباخ وبلغ ثبات المقياس (90,0 ). وبناء برنامج إرشادي لخفض التطرف الاجتماعي والمتكون من ( 12 ) جلسة وتم استخراج الصدق الظاهري من خلال عرضه على مجموعة على عدد من الخبراء والمتخصصين في العلوم التربوية والنفسية . ثم تم تطبيق المقياس على عينة مكونة من ( 80 ) طالبا للصف الرابع الأدبي تم تقسيمهم إلى مجموعتين (40 ) تجريبية و ( 40 ) ضابطة ,من طلبة المرحلة الإعدادية وتم اختيارهم بطريقة قصدية . وبعد جمع المعلومات ومعالجتها إحصائيا من خلال استخدام الوسائل الإحصائية التالية :- مربع كآي لعينة واحدة معادلة تمييز الفقرات معامل ارتباط بيرسون معادلة الفا كرونباخ الاختبار التائي لعينتين مستقلتين

الكلمات الدلالية


Article
A Syntactic-o-Semantic Study of English Resumptive Pronouns in University Students of English Written Performance

المؤلفون: Ali Hussein Hazem
الصفحات: 383-420
Loading...
Loading...
الخلاصة

The present study aims at exploring some difficulties that university students of English face when using resumptive pronouns in their written performance. It is hypothesized that Students of English are not fully aware of this type of pronouns; therefore, they use them randomly. Consequently, students might be interrupted by interference of their native language (Arabic). To investigate the validity of the hypothesis, twenty samples of 4th year students of English written performance have been selected and analyzed to detect their ability to distinguish resumptive pronouns from other pronouns. The study concludes that students make grammatical errors concerning resumptive pronouns due to two main reasons: interlingual and intralingual; both affect the way they compose their essays.

الكلمات الدلالية

Resumptive pronouns --- Gaps --- Traces

جدول المحتويات السنة: 2015 المجلد: 22 العدد: 12- جزء ثاني