Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2016 volume:58 issue:3

Article
Molecular Classification of Iraqi Breast Cancer Patients and Its Correlation with Patients’ Profile
التصنيف الجزيئي لعينة من مرضى سرطان الثدي العراقيين وعلاقته بحالة المرضى السريرية والنسيجية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Breast cancer is a complex, multifaceted disease encompassing a great variety of entities that show considerable variation in clinical, morphological and molecular attributes. Objective: The aim of this study to evaluate patients’ molecular profile (Estrogen receptor, Progesterone receptor, HER2/neu and Ki-67). Patients & Methods: This is a cross-sectional descriptive study was done in Baghdad oncology teaching hospital from December 2015 to April 2016, carried on 100 breast cancer female patients with their age range from 27 to 73 years old and with their histopathology reports and (IHC) results. Results: The highest incidence of breast cancer among patients in 5th (40-49 years) and 6th (50-59 years) decades of life both groups are (32%), estrogen and progesterone values were observed (74% and 75% respectively) and 69 patients (69%) with Ki-67 ≥14. Conclusions: Most of the breast cancer patients in the current study were estrogen and progesterone (Hormonal) positive, and Luminal B-like was the most common molecular subtype (53%) due to high Ki-67 index. There was a strong correlation between estrogen and progesterone in the studied patients with highly significant P value <0.0001. Keywords: Breast cancer, Luminal B like, estrogen, progesterone.الخلفية النظرية: أن سرطان الثدي هو مرض معقد, ومتعدد الاوجه يشمل تنوع كبير من الكيانات التي تظهر تباين كبير في الصفات السريرية والصرفية والجزيئية. الغرض من الدراسة: تقييم مستوى المرض من الناحية الجزيئية بالنسبة للمرضى (مستقبلات الأستروجين , والبروجستيرون, و Her2/neu و Ki-67 ). المرضى وطريقة البحث: أنها دراسة وصفية مقطعية تمت في مستشفى الأورم التعليمي في بغداد منذ شهر كانون الاول ٢٠١٥ ولغاية نيسان ٢٠١٦, وتمت على ١٠٠مريضة مصابة بسرطان الثدي بمعدل أعمار من ٢٧ الى ٧٣ سنة ومتضمنة تقارير الزرع النسيجي ونتائج الفحص المناعي النسيجي الكيميائي(.(IHC النتائج: معدل العمر ± الأنحراف المعياري (٥١ ± ١٠) سنة, وأعلى نسبة حدوث لسرطان الثدي بين المرضى كانت في العقد الخامس ( ٤٠- ٤٩ سنة) و السادس (٥٠ - ٥٩ سنة) من الحياة و كلا المجموعتين بنسبة (٣٢%) وقد لوحظ أن قيمة مستقبلات الأستروجين والبروجيستيرون كانت بنسبة ٧٤% و٧٥% على التوالي. و ٦٩ مريض (٦٩%) مع Ki-67 ≥ ١٤. الأستنتاجات: معظم مرضى سرطان الثدي في الدراسة الحالية كانوا أستروجين وبروجيستيرون (هرمونيا) موجبا, Luminal B كان النوع الفرعي الجزيئي لسرطان الثدي الأكثر أنتشارا (٥٣%) غالبا نتيجة لأرتفاع مؤشر Ki-67. كانت هناك علاقة قوية بين مستقبلات الأستروجين والبروجيستيرون في مرضى الدراسة مع قيمة p < ٠٫٠٠٠١ ذات دلالة أحصائية عالية. الكلمات المفتاحية: سرطان الثدي, Luminal B, مستقبلات الأستروجين و البروجيستيرون.


Article
Assessment of early side effects of radiotherapy in breast cancer patients
تقييم الاضرار الجانبية المبكرة للعلاج الشعاعي في مرضى سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is the commonest cancer in women. In radiotherapy practice, it comprises 25% of patient caseload. This makes understanding the breast irradiation toxicities of prime importance. Early radiation toxicities occur during treatment and up to six months after treatment finished. Objectives: assessment of the early side effects of adjuvant external beam radiotherapy (EBRT) in breast cancer patients. Patients and Methods: A cross sectional survey with analytic component conducted on 60 patients treated in the oncology teaching hospital of medical city from January to April 2016. Results: The most prevalent toxicities were radiation dermatitis, fatigue, pain, sore throat, nausea, dysphagia, and arm edema. There was a significant difference between prevalence of dermatitis with different radiation doses used. Dermatitis was more prevalent with conventional fractionation (CF), than in hypofractionated radiotherapy. Conclusion: Dermatitis was the most common acute toxicity of radiotherapy in breast cancer patients with prevalence of 81.6 %. It was related to dose fractionation. Fatigue was the 2nd common (70%). It was correlated with disease stage. Keywords: Breast cancer, Conventional fractionation, Hypofractionation, Radiation Dermatitis, Fatigue, Sore throat.الخلفية: سرطان الثدي هو السرطان الاكثر شيوعا في النساء. يشكل 25% من الحالات المرضية عند ممارسة الاشعة العلاجية. هذا يجعل فهم الاضرار الجانبية الناجمة من الاشعاع في غاية الاهمية. الاضرار المبكرة تحدث خلال فترة العلاج وحتى بعد ستة اشهر من انتهائه. هدف الدراسة: تقييم الاضرار الجانبية المبكرة للعلاج الشعاعي الخارجي المساعد في مرضى سرطان الثدي. المرضى و طرائق العمل: هذه الدراسة هي مسح استبياني مقطعي مع مكونات تحليلية اقيمت على 60 مريض عولجوا في مستشفى الاورام و الطب النووي في مدينة الطب من فترة كانون الثاني لنيسان 2016. النتائج: الاضرار الجانبية الاكثر حدوثا" كانت تهيَج جلدي, ارهاق, الم, حرقة البعوم, غثيان, صعوبة البلع و تورم الذراع. كان هناك فرق ذا قيمة احصائية بين حدوث التهيَج الجلدي بين جرع الاشعاع المختلفة. تهيج الجلد كان اكثر شيوعا في المرضى المستلمين لجلسات الشعاع الاعتيادية (CF) منه في المرضى المستلمين لجلسات العلاج الشعاعي المختصرة (hypofractionation). الاستنتاج: تهيج الجلد كان اكثر اضرارالاشعاع الجانبية في مرضى سرطان الثدي بنسبة 81.6% وكان متعلقا بتقسيم الجرع. الارهاق كان الثاني 70% و كان ذو صلة بمرحلة المرض. مفتاح الكلمات: سرطان الثدي, جلسات الاشعاع الاعتيادية, جلسات العلاج الشعاعي المختصرة, تهيج الجلد, الارهاق, حرقة البلعوم


Article
Evaluation of Ionizing Radiation Protection among Radiation Workers in X-ray departments in Erbil City
دراسة الوقاية من الاشعاعات المؤينة بين العاملين في اقسام الاشعة السينية في مستشفيات اربيل – العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ionizing radiations are hazardous agents in the workplace, since all forms of ionizing radiation produce some type of injury that is incurable. Therefore, protection against ionizing radiation exposure can play an important role in the health of workers. Objectives: is to evaluate the application of radiation protection among radiation workers at X-ray department in Erbil hospitals. Patients and methods: Six hospitals (General and Private) were visited. Samples of 110 were randomly selected among 135 radiation workers, 47 (42.3%) female and 63 (57.3%) male Data was collected through structured questionnaires. The surveyed data was coded and analyzed by using MS Excel software, and SPSS 18 for analysis. Analysis was performed by means of frequency distributions and cross tabulations. Results: The results showed that there are majority of the workers 51 (46.4%) aged between 21 - 30 years, and Diploma holders 68 (61.8%). Only 49 (44.5%) undergone primary examination while 47 (42.7%) never done periodical examination. According to international commotion of radiation protection regulation of radiation protection, it is mandatory for radiation workers to wear personal detective devices during work. But a large numbers 89 (80.9%) have not supplied with such devices. The study also revealed that the majority of workers were engaged in work beyond 40 hours per week. Calibration of the X-rays machine and radiation survey of the work place have not been regularly done. Only 30 of the sample have no awareness and knowledge about the ionizing radiation, while 95 (86.4%) have no healthy advice. Conclusion: It can be suggested that the level of workers education must be increased and short courses be implemented such as dosimetery and radiation protection performance. Keywords: Radiation workers, Radiographers, Radiation protection. المقدمة: يعتبر العمل في جميع مجالات واشكال الإشعاعات المؤينة من العوامل الخطرة التي قد تسبب نوع من التاثيرات والإصابات التي تكون غير قابلة للشفاء لذلك فان تطبيق الوقاية من التعرض للإشعاع المؤين يمكن أن يلعب دورا هاما في صحة العمال . فالهدف من هذه الدراسة هو تقييم تطبيق الوقاية من الإشعاع المؤين بين العاملين في قسم الأشعة السينية في مستشفيات أربيل . طريقة العمل: تمت زيارة ست مستشفيات ( عامة و خاصة ) ووزعت اوراق الاستبيان عشوائيا على العاملين في اقسام الاشعة حيث تم جمع 110 عينة (عامل) من بين 135 عامل . بعد جمع البيانات جرى ترميز البيانات التي شملتها الدراسة ، وادخلت البيانات في برنامج مايكروسوفت إكسل . وتم تحليلها بواسطة برنامج التوزيع والعرض ألجدولي (ٍSPSS). النتائج: أظهرت النتائج مايلي:- هناك 47 ( 42.3 ٪ ) من الإناث و 63 ( 57.3 ٪ ) من الذكور . و الذين تتراوح أعمارهم غالبيتهم بين 21 - 30 عاما 51 ( 46.4 ٪ )، و حاملي الدبلوم 68 ( 61.8 ٪ ) . وقد خضع 49 ( 44.5 ٪ ) فقط للفحص الأولي - هناك 47 ( 42.7 ٪ ) منهم لم يجر الفحص الدوري . وهذا منافي لتعليمات اللجنة الدولية للوقاية من الاشعاع والتي تلزم العاملين في مجال الإشعاع على ارتداء الأجهزة الشخصية لقياس مستوى التعرض للاشعاع أثناء العمل ولكن الغالبية العظمى 89 ( 80.9 ٪ ) لم يتم توفير هذه الأجهزة لهم. - كشفت الدراسة أيضا أن الغالبية العظمى من العاملين في المجال الإشعاعي منخرطون في العمل اكثر من ( 40) ساعة في الأسبوع ، وان مكان العمل لم يتم فيه معايرة اجهزة الأشعة السينية والمسح الاشعاعي لمكان العمل بشكل منتظم . - كشفت الدراسة ان (30 %) من العينة ليس لديهم وعي و معرفة حول الإشعاعات المؤينة بينما 95 ( 86.4 ٪ ) يقولون ليس لديهم مسؤول فيزيائي صحي. التوصيات: يقترح الباحثون زيادة مستوى الثقافة الاشعاعية للعمال مع تنفيذ دورات قصيرة عن الجرعات الاشعاعية والوقاية من الاشعاع. مفتاح الكلمات: التأين الاشعاعى للمصورو المصورالشعاعى و الوقاية من الاشعاع.


Article
Evaluation of triple hormonal content (ER, PR, and HER2neu)of breast cancer specimens obtained from breast cancer patients using tru-cut biopsy
تقييم المحتوى الهرموني الثلاثي (الاستروجين، البروجيستيرون، وعامل نمو البشروي البشري) من عينات سرطان الثدي في العراق التي تم الحصول عليها من مرضى سرطان الثدي العراقية باستخدام تقنية خزعات القطع النسيجية.

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Breast cancer is the commonest type of malignancy among women worldwide and in Iraq. Tru-cut needle biopsy technique provides adequate tissue for histopathological diagnosis of suspected breast lumps and assessment of hormonal receptors (estrogen, progesterone and HER2neu) prior to surgical operation. Objectives: To assess estrogen, progesterone andHER2neu expression using breast cancer tissue specimens obtained by tru-cut biopsy, to correlate the findings with clinicopathological parameters of known prognostic significance in breast cancer patients. Patients and Methods: This prospective study was held within the Main Referral Center for Early Detection of Breast Tumors/Medical City Teaching Hospital and the Iraqi National Cancer Research Center/Baghdad University from May 2012 to the end of December 2012. Sixty-two females aged 25-73 years who presented with a breast lump were involved and examined using the triple assessment technique. A triple hormonal assessment (ER, PR & Her2) of the examined biopsies obtained by tru-cut needle for patients with suspected breast cancer was performed. The results were compared with the corresponding clinical and pathological parameters. Results: Data for excisional biopsy were available for 25 cases of the total number of women presented with breast lump. All of these cases showed similar histopathological results compared to Tru-cut biopsy results. Non-significant correlation was found between expression of ER, PR and HER2neu and the age of women, family history, and the site of the lump.On the other hand, a significant relationship was displayed between HER2neu over expression and the histopathological grading and age of the breast cancer patient. Conclusion: Tru-cut needle biopsy technique should be promoted nationwide in surgical departments to provide an insight to the type of mammary carcinoma, its aggressiveness, hormone receptor content and predict response to primary therapy before mastectomy. Keywords: fine needle aspiration cytology, the national health service breast screening program, estrogen receptor, human epidermal growth factor. الملخص خلفية: سرطان الثدي أحد اهم الامراض الخبيثة التي تصيب المرأة وثاني أكثر الامراض الخبيثة شيوعا لدى المرأة في كافة انحاء العالم وكذلك في العراق. إبرة القطع النسيجية توفر ما يكفي من الأنسجة لتشخيص الأنسجة مع تقييم المستقبلات الهرمونية (الإستروجين والبروجسترون وHER2neu) ويعتبر طريقة موثوق بها لإنشاء تشخيص الأنسجة قبل الجراحة. طرق العمل: عقدت هذه الدراسة المستقبلية في مستشفى بغداد التعليمي / مركز عيادة الثدي لكشف المبكر لسرطان الثدي من الفترة ما بين شهر ميسان لعام 2012 وحتى نهاية شهر كانون الأول لعام 2012 حيث دخلت 62 أنثي في هذه الدراسة، وكانت اعمارهن ما بين25-73 سنة، واللواتي لديهن غدة في الثدي. حيث تم تقيمهن بطريقة التحليل الثلاثي والذي يشمل اخذ التاريخ المرضي والفحص السريري والتصوير اما الاشعاعي او بالموجات فوق الصوتية واخذ عينة من الغدة بطريقة ابرة القطع النسيجي إما لتحليل الخلوي أو النسيجي، وتقيم المحتوى الهرموني الثلاثي للواتي يتوقع لديهن سرطان الثدي. ومقارنة النتائج مع الحقائق المماثلة عالميا النتائج: عملية اخذ الخزعة الاستئصالية كانت متاح ل 25 حالة فقط من العدد الإجمالي للنساء اللواتي قدمن مع غدة الثدي. وأظهرت جميع هذه الحالات نتائج مماثلة لتلك النتائج التي تمت عن طريق ابرة القطع النسيجي بالمقارنة. تم العثور على علاقة غير ذات دلالة إحصائية بين التعبير عن ER، PR وHER2neu (المحتوى الهرموني الثلاثي) وعمر المرأة، والتاريخ العائلي، وموقع الورم. من جانب اخر وجد ارتباط كبير ومهم بين المستقبلات HER2neu والكثرة من تعبيرها ووجودها في سرطان الثدي والدرجات التشريحية المرضية، وأن الزيادة في الاكثار من تعبيرها يتناسب مع درجات عالية من الدرجة التشريحية المرضية.وكذلك تتناسب طرديا مع عمر المرأة المصابة بسرطان الثدي. الاستنتاج:تم العثور على علاقة غير ذات دلالة إحصائية بين التعبير عن ER، PR وHER2neu (المحتوى الهرموني الثلاثي) وعمر المرأة، والتاريخ العائلي، وموقع الورم وجد ارتباط كبير بين المستقبلات HER2neu والكثار من تعبيرها في سرطان الثدي والدرجات التشريحية المرضية، وأن الزيادة في الاكثار من التعبير يتناسب مع درجات عالية التشريحية المرضية. تم العثور على نفس النتيجة في الدرجات التشريحية المرضية في الانسجة المأخوذة عن طريق عملية الخزعة الاستئصالية وعن طريق ابرة القطع النسيجي.وعلية ابرة القطع النسيجي يجب ان تكون ركن أساسي في علاج سرطان الثدي قبل العمليات الجراحية المقدمة. مفتاح الكلمات: دور المفراس متعدد الكواشف، حالات البطن الحادة، بدون شدة خارجية


Article
The significance of incidental breast findings on routine computed tomography of the chest
اهمية المشاهدات العرضية للثدي في مفراس الصدر المعتاد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: with the dramatic increase in the use of chest computed tomography (CT) for diagnostic or screening purposes, incidental breast lesions faced more frequently; while most of these incidental breast findings are benign; nevertheless, breast cancer be existing. Objectives: to determine the imaging characteristic of incidentally detected breast lesions in routine chest computed tomography and to review the outcome of further assessment of these abnormalities. Patients and methods: a prospective study performed on (33 patients) during the period from October 2014 to November 2015 in AL Shaheed Ghazi Al Hariri hospital, Baghdad teaching hospital, and Radiology Institute at Medical city complex, Baghdad. All patients were female and their ages ranging from (18-74) years. Then breast lesions found incidentally at CT scan identified and their CT features analyzed and include number of lesions, size, location, shape, margin characteristics, and density of the lesion and associated calcification. Most of these patients with incidental breast findings were followed up by performing breast ultrasound (US) and/or mammography in oncology teaching hospital (according to their age) and according to breast imaging and reporting data system (BIRADS); BIRAD- IV and V lesions followed by cytopathological examination and final results were recorded. Results: during the study period, a total of 39 incidental breast lesions were identified on chest CT scan among those 33 patients because some patients had multiple lesions. The mean age of patients for malignant lesions was (53±6.1 years) and for benign lesions was (43.21±0.8years). 25.6%, of incidental, breast lesions found to be malignant and 74.4% found to be benign. Malignant incidental breast lesions tend to have an irregular shape, ill-defined margin and have soft tissue attenuation. Conclusion: Although CT scan is not the primary procedure for the breast imaging, but it can show a significant complementary role in the evaluation of the breast with ultrasound and mammography. A careful review of the breast and accurate characterization of incidental breast lesions (IBL) would highlight the radiological reports, it would achieve appropriate management for the patients, and this would improve survival. Although some of the findings of benign and malignant breast lesions on CT scan do overlap to some degree, we can conclude that an irregular shape and ill-defined margin are important features that go with malignant breast lesions. Key words: incidental, breast, computed tomography. خلفية البحث: مع الزيادة المطردة في استعمال المفراس الحلزوني للصدر للاغراض التشخيصية,فإن حالات الثدي العرضية بدت تتضح كثيرا. مع ان اغلب حالات الثدي العرضية هي حميدة ,مع ذلك فإن اورام الثدي الخبيثة توجد فعلا. اهداف البحث: لتحديد الخصائص التصويرية لحالات الثدي المكتشفة عرضيا في فحوصات المفراس الحلزوني المعتادة للصدر ,لتقييم اهميتها ولتدقيق النتائج للتقييم الاضافي لهذه الحالات. المرضى وطرائق العمل: دراسة تفقدية استباقية اجريت على 33 مريضة خلال الفترة من تشرين الاول 2014 الى تشرين الثاني 2015 في مستشفى الشهيد غازي الحريري ,مستشفى بغداد التعليمي ومعهد الاشعة. كل المرضى كانوا نساء واعمارهم تتراوح ما بين 18 الى 74 سنة . ومن ثم حالات الثدي المرضية المكتشفة عرضيا في فحوصات مفراس الصدر يتم تحديدها و تحليل ميزاتها في المفراس وتتضمن:عدد الاضرار, موقعا, الحجم ,الشكل, صفات الحافة ,الكثافة و وجود التكلسات. اغلب المرضى ذوو حالات الثدي العرضية تتم متابعتهم بعمل سونار الثدي تحت اشراف طبيب متخصص في الاشعة او ارسالهم لعمل السونار او فحص الثدي بالاشعة (الماموكرام) و( ذلك حسب اعمارهم) في مستشفى الاورام التعليمي لزيادة توصيف وتصنيف هذه الحالات باستعمال نظام البايراد. اذا كانت هناك حالات مشكوك بها في فحص سونار الثدي او اشعة الثدي , تتم الدراسة الخلوية او النسيجية للحالات وتوثيق النتائج. النتائج: خلال فترة الدراسة، 39 حالة ثدي عرضية كمجموع اجمالي تم تحديدها في فحوصات المفراس الحلزوني للصدر بين 33مريضة لان بعض المريضات لديها حالات متعددة . معدل عمر المريضات ذات الحالات الخبيثة كان 53±6.1 سنة و لذات الحالات الحميدة كان 43.21±0.8 سنة .في هذه الدراسة 25.6% من حالات الثدي العرضية وجدت خبيثة و 74.4% وجدت حميدة .حالات الثدي العرضية الخبيثة تميل ان تكون غير منتظمة الشكل وذات حافة غير دقيقة ولديها كثافة النسيج الرخو. الاستنتاجات: مع ان فحص المفراس الحلزوني ليس الطريقة الاولية لتصوير الثدي , لكن يمكن ان يلعب دور مهم في تقييم حالات الثدي مع سونار واشعة الثدي. التفحص الحذر للثدي و التوصيف الدقيق لحالات الثدي العرضية تنير تقرير الاشعة وتحقق علاجا مناسبا للمرضى وتحسن بقائهم. مع ان بعض نتائج حالات الثدي العرضية الخبيثة والحميدة تتشابك لدرجة, يمكننا ان نستنتج انه الشكل غير المنتظم والحافة غير الدقيقة هي ميزات مهمة تتماشى مع حالات الثدي الخبيثة . مع ذلك اغلب حالات الثدي العرضية في فحص المفراس الحلزوني يجب احالتها للتقييم الاضافي للوصول للتشخيص النهائي. مفتاح الكلمات: عرضي، ثدي، مفراس


Article
The predictive value of selected ultrasound features in evaluating malignancy in thyroid nodules
معالجة علامات الفحص بالامواج فوق الصوتية في الكشف عن الاورام السرطانية في عقد الغدة الدرقية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thyroid ultrasound has been widely used to differentiate benign from malignant nodules; many investigators have tried to point out few ultrasonographic features in order to identify those lesions, which are at a higher risk of malignancy. Objectives: To evaluate the efficacy of selected conventional ultrasound (US) features of thyroid focal lesions useful for predicting malignancy and establishing indications for fine-needle aspiration cytology (FNAC). Patients and Methods:Two hundred and four consecutive patients with thyroid nodules who visited the outpatient clinic of the surgical department of Tikrit University teaching hospital for the period from January 2011 to April 2014, and who underwent surgery for clinical suspicion of malignancy; were examined by US before thyroidectomy. Conventional US evaluated the presence of a halo sign, hypoechogenicity and microcalcifications. Results: On histology, 60 nodules were diagnosed as malignant and 148 as benign nodules. On US, the echographic pattern most predictive for malignancy was microcalcification (P = 0.0001; specificity 78.0%; sensitivity 67.6%). The most specific combination on US, absent halo sign/microcalcifications (P < 0.005; specificity 92.2%, sensitivity 27.6%). Conclusion: Findings on US become effectively predictive for malignancy only when multiple signs are simultaneously present in a thyroid nodule. Thus the predictive value of these techniques increases at the expense of their sensitivity. Key words: Ultrasound, Thyroid, Nodule, Malignancy, Feature.المقدمة : هدف الدراسة هو لتقييم فعالية علامات معينة للفحص بالامواج فوق الصوتية في الكشف عن الاورام السرطانية في عقد الغدة الدرقية ودواعي أستخدام التشخيص الخلوي. المرضى و الطرق : تم إجراء الدراسة للفترة من تشرين الثاني 2011 لغاية نيسان 2014 في قسم الجراحة العامة في مستشفى تكريت التعليمي ، و قد تم إختيار 204 مريض اجريت لهم عمليات استئصال الغدة الدرقية لاشتباه اصابتها باورام سرطانية والذين اجري لهم الفحص بالامواج فوق الصوتية؛ العلامات التي تم تقييمها: الهالة، انخفاض الصدى و التكلس الدقيق. النتائج : نتائج الفحص النسيجي كانت: 60 مريض مصاب باورام سرطانية و 148 مريض باورام حميدة. كانت العلامة الاكثر فعالية في الفحص بالامواج فوق الصوتية هي التكلس الدقيق ( p= 0.0001 ، النوعية 78% ، الحساسية 67.6% ) وكان تأثير جمع العلامات الأكثر خصوصية هو الهالة/التكلس الدقيق ( p= 0.005 ، النوعية 92.2% ، الحساسية 27.6% ). الإستنتاجات : علامات الفحص بالامواج الفوق صوتية تكون اكثر فعالية عند جمع تأثيرها في تشخيص الاورام في عقد الغدة الدرقية ؛ لكن هذه الفعالية تزداد على حساب حساسيتها في التشخيص. مفتاح الكلمات: سونار، الفدة الدرقية، عقدة، خبيث، علامات


Article
.The effectiveness of irrigation method by normal saline compared to povidone iodine soaking in decreasing the rate of contamination in appendectomy wound
دراسة فعالية الغسل بالنورمال سلاين اوالانقاع باليود وتاثيرها في تقليل نسبة التهاب جروح عمليات الزائدة الدودية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The number of bacteria is important as much as the type of it in developing wound infection. Pressurized irrigation of the surgical wound leads to decrease bacterial number which led to decrease incidence of wound infection. Objective: to evaluate effectiveness of normal saline irrigation and povidone iodine soaking in decreasing the number of bacteria. Patient and method: This was a prospective study of 100 patients who were admitted to Al Kadhimyia Teaching Hospital during the period from May 2012 and April 2013 with diagnosis of acute appendicitis. After appendicectomy was done, patients were randomized into two groups, fifty patients (group one) the subcutaneous tissue was irrigated by 200 ml normal saline. The subcutaneous tissue of the other fifty patients (group two) was soaked by 10 percent povidone iodine solution. Swabs were taken from subcutaneous tissue before and after irrigation or soaking in both groups. All swabs were implanted in special type of agars. The number of colonies appeared represents the number of bacteria that grow under the incubation conditions employed. Results: there was a significant reduction in the number of bacterial colonies in group I; compared to group II. Conclusion: Irrigation of the subcutaneous tissue with normal saline is an effective method in decreasing the rate of bacterial contamination when compared to the use of povidone iodine soaking. Keywords: Normal saline, povidone iodine, irrigation, wound infection, contamination, bacteria.الخلفية:ان وجود الخلايا البكتيرية يؤدي الى حدوث التهابات في الجروح ,ولذا فان غسل الجروح وازالة تلك الخلايا البكتيرية يؤدي الى تقليل نسبة الاصابة بالتهابات الجرح بعد العمليات الجراحية الغرض: تقييم فعالية الغسل بالنورمال سالاين و الانقاع بمحلول اليود لتقليل نسبة التلوث في الجروح. المرضى والطريقة: أجريت هذه الدراسة المستقبلية في الفتره ما بين ايار2012 الى نيسان 2013 في مستشفى الكاظمية التعليمي في بغداد و ضمت 100مريضا ادخلوا الى المستشفى و هم يشكون من اعراض التهاب الزائدة الدودية الحاد حيث اجريت لهم عملية رفع الزائدة الدودية تحت التخدير العام. وقبل خياطة جرح العملية, تم غسل الجرح لخمسين مريضا منهم (المجموعة 1) باستخدام200 مل من محلول النورمال سالاين بالحقن بواسطة السرنجة, وانقاع جرح خمسين اخرين (المجموعة 2) بمحلول اليود10% . اخذت مسحتين قبل و بعد عمليتي الغسل و الانقاع لكل مريض,ثم زرعت المسحات الماخوذة في اوساط زرعية خاصة و حظنت لمدة 48 ساعة بدرجة حرارة 37 مئوية. تم حساب عدد المستعمرات البكتيرية حيث ان عددها يمثل عدد الخلايا البكتيرية المنفردة التي تم زرعها و التي تمثل بالتالي نسبة التلوث في جرح العملية. النتائج: بينت النتائج ان هناك انخفاظا ملحوظا في عدد المستعمرات البكتيرية بعد عملية الغسل بالنورمال سالاين. كمااظهرت النتائج انخفاظا طفيفا في عدد المستعمرات البكتيرية بعد عملية الانقاع بمحلول اليود 10%. الاستنتاج: ان النتائج المستحصلة من هذه الدراسة تشير الى فعالية الغسل بالنورمال سالاين في تقليل نسبة التلوث البكتيري في جروح عمليات الزائدة الدودية اذا ما قورنت بفعالية الانقاع بمحلول اليود 10%. مفتاح الكلمات :محلول النورمال سلاين , محلول اليود, الغسل, التهاب الجرح , التلوث , البكتيريا


Article
Non discogenic lumbar radiculopathy ((A study of 104 cases))
اعتلال الجذور العصبية القطنية بدون وجود انزلاق غضروفي قطني دراسة الى 104 مريض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: All though the most common etiology of lumbar radiculopathy is herniated disc or spinal stenosis, however there are several intraspinal or extra spinal pathogenic processes that may cause lumbar radiculopathy. Objective: To assess how often, and review the pathologies that cause non discogenic lumbar radiculopathy. Patients and Methods: A prospective study was conducted on 600 patients who had lumbar radiculopathy. During one year period we examined 600 patients in outpatient clinic with presumed diagnosis of lumbar disc herniation.Through history and comprehensive physical and neurological examination were performed for all patients. Diagnostic test were done including laboratory, electrophysiological and radiological assessments. in this study Patients with non discogenic lumbar radiculopathy, were refereed patients to other specialist to deal with cases. Results: There were 104 patients (17%) with non discogenic lumbar radiculopathy out of 600 patients presented with lumbar radiculopathy. There were peripheral neuropathy in 28.8%, peripheral vascular diseases in 19.25%, osteoarthritis or osteonecrosis of hip joint in 19.25%, extra spinal tumors in 14.5% of patients ,osteodiscitis in 11.5%, entrapment neuropathy in 6.5% of the patients. Conclusions:The most common causes of lumbar radiculopathy are herniated disc but there are 17% with non discogenic lumbar radiculopathy with broad list of pathologies. Key Words: discogenic, lumbar, radiculopathy, nondiscogenic, spine.خلفية الموضوع : بالرغم من ان اكثر الاسباب شيوعا" لاعتلال الجذور العصبية القطنية هو الانزلاق الغضروفي او تضيق القناة الشوكية الا ان هناك اسباب متعددة غير ذالك خارج او داخل العمود الفقري. الغاية من الدراسة: هو تقييم و مراجعة الامراض التي تسبب اعتلال الجذور العصبية القطنية بدون وجود انزلاق غضروفي قطني. طرق معالجة الموضوع: دراسه مستقبليه الى 600 مريض خلال سنة واحدة في العيادة الخارجية لمرضى يعانون من اعراض انزلاق غضروفي قطني , تم دراسة التاريخ المرضي و الفحص السريري المستفيظ مع اجراء فحوصات مختبرية وتخطيط الاعصاب و الفحص الشعاعي لجميع المرضشى اعلاه, وتم دراسة المرضى المصابين باعتلال الجذور العصبية القطنية بدون وجود انزلاق غضروفي قطني و احالتهم الى الاختصاصات الطبية الاخرى وحسب السبب لاكمال العلاج. النتائج: كان هناك 104 مريض (17%) في هذه الدراسة فقط الذين يعانون من اعتلال الجذور العصبية القطنية بدون انزلاق غضروفي, وكانت الاسباب( 28.8%) اعتلال الاعصاب المحيطية, و(19.2%) اعتلال الاوعية الدموية للاطراف السفلى , (19.2%) التهاب رأس عظم الفخذو الحوض, (14.5%) وجود اورام خارج العمود الفقري, (11.5%) سوفان والتهاب المفصل وتنخر العظم, (6.5%) وجود ضغط على الاعصاب المحيطية للاطراف السفلى . التوصيات: اكثر الاسباب لاعتلال الجذور العصبية القطنية هو الانزلاق الغضروفي القطني وتبين هناك (17%) من المرضى الذين يعانون من اعراض اعتلال الجذور العصبية القطنية سببها عدم وجود انزلاق غضروفي قطني. مفاتيح الكلمات: انزلاق غضروفي, قطني, غير قطني, اعتلال الجذور العصبية, الفقرات


Article
Comparative study between Harmonic FOCUSTM to clamp and tie technique for total thyroidectomy
دراسة مقارنة بين الهارمونك فوكس والطرق التقليدية في اجراء عملية استئصال الغدة الدرقية بالكامل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Thyroid surgery has undergone many changes during the past 2 decades, including the introduction of new surgical techniques such as endoscopic or video-assisted approaches, anesthesia care, intraoperative nerve monitoring and new hemostatic tools Objectives: to assess the efficacy and safety of Harmonic Focus shears in total thyroidectomy compared with conventional surgical technique. Patients and methods: prospective study conducted from October 2011 till January 2016, two handers and nine patients with benign and malignant thyroid diseases, scheduled for total thyroidectomy in a governor and private hospitals were enrolled randomly into 2 groups, group A consists of 105 patient who undergone a total thyroidectomy using a harmonic FOCUSTM , and group B consists of 104 patients who underwent total thyroidectomy with conventional surgical technique. Results: Eleven patients had papillary thyroid carcinoma: 6 (5.7%) of them in group A and 5(4.8%) in group B. Eighty seven (82.9%) patients in group A had non toxic MNG, and 12(11.4%) patients had toxic MNG, 90 (86.5%) patients in group B had non toxic MNG while the other 9 (8.7%) had toxic MNG. Mean operative time was significantly lower in group A compared to Group B (100+/- 34 vs. 119+/- 30mins, respectively). In group A mean calcium level at first post-operative day was 8.36 +/- 0.54 mg/dl. In group B mean value was 8.12+/- 0.56 mg/dl. This difference was not statistically significant. There were no significant difference between the two groups concerning transient hypocalcemia requiring calcium and Vitamin D therapy: 11(10.5%) patients in group A versus 12(11.5%) in group B. No permanent hypocalcemia was found in both groups. Two patients had transient vocal cord palsy in group A(1.9%) versus 3 patients in group B (2.8%) Conclusions: The HF is a reliable, comfortable and safe instrument alternative to knot tying technique, very suitable hand-piece for total thyroidectomy. It creates a clean, bloodless surgical field, and there is an advantage for the surgeon to use a single tool for both dissection and hemostasis. Moreover, the HF is a time-saving option, allowing for a significant reduction of operative time, without affecting parathyroid function, need for medical therapy, and hemostasis in the early post-operative period. Keywords: Harmonic Focus, Total thyroidectomy, hypocalcemia, operative time, recurrent laryngeal nerve injury. خلفية علمية: جراحة الغدة الدرقية شهدت العديد من التغيرات خلال العقدين الماضيين، بما في ذلك إدخال تقنيات جراحية جديدة مثل اجراء العملية بالمنظار واستخدام الهارمونك ، طرق متقدمة في التخدير ومراقبة الأعصاب أثناء العملية الهدف من الدراسة: تقييم فعالية وسلامة الهارمونك فوكس في اجراء عملية استئصال الغدة الدرقية بالمقارنة مع الطرق التقليدية. المرضى والطرق: دراسة تقدمية أجريت في الفترة من تشرين الاول ٢٠١١ حتى كانون الاول ٢٠١٦، مستشفيات حكومية وأهلية , ٢٠٩ مريضا يعانون من أمراض الغدة الدرقية الحميدة والخبيثة، المرضى وزعوا إلى مجموعتين بصورة عشوائية ، المجموعة (أ) تتكون من ١٠٥ مريض خضعوا لاستئصال الغدة الدرقية الكلي باستخدام هارمونك فوكس ، والمجموعة الثانية(ب) تتكون من ١٠٤ مريضا خضعوا لاستئصال الغدة الدرقية الكلي مع تقنية الجراحة التقليدية. النتائج: أحد عشر مريضا كانوا يعانون من سرطان الغدة الدرقية الحليمي: ٦ (٥.٧٪) منهم في المجموعة (أ) و ٥ (٤.٨٪) منهم في المجموعة الثانية ,سبعة وثمانون (٨٢.9٪) من المرضى في المجموعة (أ) كانوا يعانون من تضخم الغدّة الدرقية متعددالفصوص غير السام، و ١٢ ( كان ١١.4٪) من المرضى كانوا يعانون من تضخم الغدة الدرقية متعددالفصوص السام ، ٩٠ (٨٦.5٪) من المرضى في المجموعة ( ب ) كانوا يعانون من تضخم الغدّة الدرقية متعددالفصوص غير السام ٩ (٨.7٪ ) كانوا يعانون من تضخم الغدة الدرقية متعدد الفصوص السام. كان الوقت العملية الكلي أقل بكثير في المجموعة (أ) مقارنة مع المجموعة الثانية (١٠٠ +/- ٣٤ مقابل ١١٩ +/- ٣٠ دقيقة) في المجموعة (أ) مستوى الكالسيوم في اليوم الأول كان ٨.36 +/- ٠.54 ملغ / ديسيلتر بعد الجراحة. في المجموعة (ب) كان مستوى الكالسيوم ٨.12 +/- ٠.56 ملغ / ديسيلتر. كان هذا الفرق لا يعتمد به إحصائيا. لم يكن هناك فرق كبير بين المجموعتين فيما يتعلق نقص الكالسيوم بالدم الذي تتطلب العلاج الكالسيوم وفيتامين (د): ١١ (١٠.5٪) من المرضى في المجموعة (أ) مقابل ١٢ (١١.5٪) في المجموعة الثانية ولم يوجد أي مريض أصيب بقصور الغدة جنب الدرقية الدائم في كلتا المجموعتين .مريضان من المجموعة (أ) عانوا من ضعف مؤقت في عَصّب الحنجرة الراجع(١.٩٪‏) بينما في المجموعة (ب) ثلاثة مرضى عانوا من ضعف مؤقت في عَصّب الحنجرة الراجع (٢.٨٪‏). الاستنتاجات: إن الهارمونك فوكس أمن وفعال ويمكن ان يكون بديل التقنية التقليدية , وهو مريح جدا باليد اثناء اجراء عملية استئصال الغدة الدرقية. وعلاوة على ذلك، فإن الهارمونك فوكس هو خيار يقلل وقت العملية ، ولايؤثر عَلى وظيفة الغدة جنب الدرقية ولا على العصب الحنجري الراجع كلمات البحث: هارمونك فوكس، استئصال الغدة الدرقية الكلي، نقص الكالسيوم في الدم، وقت العملية ، عَصّب الحنجرة الراجع


Article
Incidental thyroid carcinoma
سرطان الغدة الدرقية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: thyroid carcinoma is the most common endocrine carcinoma as it accounts for almost 90% of all endocrine malignancies. The term incidental denoted malignant tumors of the thyroid gland detected by post-operative biopsy results of the resected specimens resected from benign thyroid diseases. Among the incidental thyroid malignancies, papillary carcinoma is the commonest pathological type. Objectives : To determine the incidence of incidental thyroid carcinoma and to insist on accurate preoperative diagnostic work up of patients with thyroid diseases. Patients & Methods: A prospective study, which was conducted during the period from March 2013 to April 2014 at Baghdad teaching hospital first surgical unit by the same team of surgeons. Ninety nine patients were referred for surgical treatment of goiters, 4 patients who had a known malignant diagnosis by FNAC were excluded from the study, the remaining 95 patients were evaluated for the presence of the cancer by post-operative pathological exam. The surgical operations performed were total lobectomy with isthmusectomy, subtotal, near total or total thyroidectomy. Results: incidental thyroid carcinoma was found in 18 patients (18.9%), 15 patients with non-toxic MNG (15.7%), 2 patients with solitary thyroid nodule (2.1%) and one patient (1.1%) with toxic MNG. Out of 18 patients with incidental thyroid carcinoma, 15(83.3%) aged >45 and the remaining 3 (16.7%) aged≥45, only one male had ITC and the remaining patients were females. Conclusions: It can be concluded that the incidence of incidental thyroid carcinoma in our study is relatively high so a more radical surgical treatment in the management of patients with presumably benign thyroid disease is recommended. Keywords:incidental thyroid carcinoma, micro-papillary carcinoma, total thyroidectomy. الخلاصة الخلفية العلمية: سرطان الغدة الدرقية هو الاكثر شيوعا من بين اورام الغدد الصماء حيث انها تمثل ما يقارب 90 ٪ من الأورام الخبيثة للغدد الصماء؛ سرطان الغدة الدرقية العرضي هو الذي يتم الكشف عنه بواسطة الزرع النسيجي النهائي بعد استئصال الغدة الدرقية، من أكثر انواع سرطان الغدة الدرقية التي يتم الكشف عنه عرضيا هو السرطان الحليمي. الهدف من الدراسة والطرائق: هذه الدراسة المستقبلية اجريت لتحديد حالات سرطان الغدة الدرقية العرضي في الردهة الجراحية الاولى في مستشفى بغداد التعليمي من اذار 2013 ولغاية نيسان 2014 من قبل نفس الفريق الجراحي. تمت إحالة تسعة وتسعين مريض يعانون من امراض الغدة الدرقية للعلاج الجراحي، اربعة مرضى تم استبعادهم من الدراسة حيث اثبت اصابتهم بسرطان الغدة الدرقية بواسطة FNAC، العمليات الجراحية التي اجريت للخمس وتسعون مريضا تراوحت ما بين استئصال الغدة الدرقية الجزئي ,شبه الكامل والكامل للغدة الدرقية. النتائج: تم اكتشاف سرطان الغدة الدرقية العرضي في 18 مريضا ( 18.9 ٪ ) ، خمسة عشر منهم يعانون من تضخم الغدة الدرقية متعدد العقد غير السام ( 15.7 ٪ ) ، اثنان منهم يعانون من تضخم الغدة الدرقية وحيد العقدة غير السام ( 2.1 ٪ )، والاخير كان يعاني من تضخم الغدة الدرقية متعدد العقد السام . من أصل ثمانية عشر مريض الذين يعانون من سرطان الغدة الدرقية العرضي، خمسة عشر منهم ( 83.3 ٪ ) أعمارهم اقل من خمسة واربعين سنة و الثلاثة المتبقيين ( 16.7 ٪ ) أعمارهم اكثر من 45 سنة ، من ناحية أخرى كان واحد فقط من الذكور و والسبعة عشر المتبقيين من الإناث. الاستنتاج: نستنج من هذه الدراسة ان حالات الاصابة بسرطان الغدة العرضي مرتفع نسبيا فمن المفضل ان يكون العلاج الجراحي لإمراض الغدة الدرقية أكثر جذرية. مفتاح الكلمات: سرطان الغدة الدرقية العرضي سرطان الغدة الدرقية الحليمي استئصال الغدة الدرقية بالكامل.


Article
Assessment of Treadmill Exercise Test Preparation in Mosul Cardiac Center
تققيم تحضير المشاركين في فحص الاجهاد في مركز الموصل لأمراض القلب

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The exercise ECG has a role in articulating the clinical history through stimulating symptoms such as chest pain (which is the most common presenting complaint indicating coronary artery disease and is seen frequently by primary care physicians) and breathlessness, and prompting additional details about their symptoms so it can facilitate communication between patient and clinician as the evaluation of chest pain can be very difficult since it is possible to have a normal resting ECG with considerable narrowing of the coronary arteries. Objectives: This study sought to assess the roles of preparation for treadmill and the frequency of inconclusive result. Methods: The study sample consisted of persons of all ages and both sexes attending the exercise units during the study period in Mosul city, Iraq were included in the research and the collection of cases started from the 1st of January 2012 to 1st of June 2012. Results: The present study included a sample of 593 patients during the study period. The mean age of patients was 49±9 years. Mean age of males patients (48.7±9 years) compared with the females’ mean age (50.3±8 years) (p=0.000). The percentage of unprepared group for testing in the present study sample were 23.1%, a condition that was significantly associated with inconclusive result in general (p=0.000) and incomplete result in specific (p=0.001). On the other hand, 67.9% of patients were well prepared. Conclusion: It was concluded that patients must be well prepared for exercise tolerance test. They should not only know the purpose of the test, but also signs and symptoms that indicate the test should be stopped.الخلفية: يعتبر فحص الاجهاد اولى الخطوات غير التداخلية لاختبار وظيفة القلب و ذلك لسهولة اجراءه على نطاق واسع و آمن. ولكن مع الاسف, الكثير من نتائج الفحص غير حاسمة بسبب سوء اعداد المريض. الهدف : الهدف من هذه الدراسة هو تقييم تحضير المشاركين في فحص الاجهاد في مركز الموصل لامراض القلب و ارتباطها بتكرار النتائج غير الحاسمة. طريقة البحث: لتحقيق هدف الدراسة, تم اعتماد دراسة وصفية للحالات المحالة لاجراء الفحص. وتم مقابلة 593 مريضا خلال فترة الدراسة بغية تقييم استعدادهم للفحص وفقا للصفات الاجتماعية و الديموغرافية و كذلك وفقا لنتائج الاختبار. النتائج: كان عدد الذكور المحالين لاختبار الاجهاد تحت سن الاربعين يفوق عدد الاناث ( 0.008 ) في حين يزداد عدد الاناث بعد العقد السادس من العمر ( 0.03) و كانت درجة التحضيرات سيئة عند واحد من كل اربعة مرضى كما كانت اربعة نتائج من مجموع عشرة كانت غير حاسمة ولم يستطيع نصف المرضى ذوي التحضير السيء اكمال خطوات الفحص. الاستنتاج: اثبتت الدراسة ان الاعداد الجيد للمرضى قبل اختبار الاجهاد يعد خطوة اساسية استكمال الاختبار و الوصول لنتيجة حاسمة. اذ ان بخلاف ذلك, تظهر الحاجة الى تداخلات ربما تكون اكثر تعقيدا و اكثر كلفة.


Article
The strategy of paracetamol (acetaminophen) use in closing patent ductus arteriosus in premature neonates.
استراتيجية استخدام عقار الباراسيتامول (اسيتامينوفين) في غلق القتوات الشريانية السالكة لدى الاطفال الخدج:مراجعة لما قد نشر.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Patent ductus arteriosus (PDA) is a common problem in premature neonates which can be closed pharmacologically using nonsteroidal anti-inflammatory drugs (NSAIDs) with many side effects. Recently paracetamol is used in this field when these drugs can not be used like in cases of gastrointestinal (G.I.T) bleeding or perforation, or if the patient doesn’t show response to the NSAIDs and it seems to be of good safety. To the best knowledge this is the first paper that describes in details the strategy of using paracetamol in closing PDA in premature neonates and gives recommendations about this therapy. Objective: To give a guide and recommendations about using paracetamol in closing PDA in premature neonates regarding dosage regimen, route of administration, and about how to select and evaluate the patients before and during this therapy. Patients and Methods: A web search was done in MEDLINE, SCOPUS, Cochrane library and ISI Web of Knowledge databases as well as electronic and manual screening of conference abstracts from international meetings of relevant organizations using the words acetaminophen, paracetamol, patent ductus arteriosus, preterm and premature for all English written publications (case reports, case series and studies with no date restrictions) related to the topic. Results and data synthesis: Twenty article of different types have been evaluated. Best candidates were those premature babies with hemodynamically significant (hds) PDA and had no contraindication for paracetamol therapy. Generally success rate was ranging between 70-100 % using oral or intravenous (IV) paracetamol in a dose of 30-60 mg/kg/24 hours (h) divided every 6-8 h .Therapy commonly started after 48 h of postnatal age, patients were maximally given 2 courses during 7 days period. Pretreatment evaluation included clinical, echocardiography, cranial ultrasonography, liver function tests (LFT), renal function tests (RFT) and platelet count; and the same parameters were used during daily follow up of the patients. Conclusion: Paracetamol found to be the best choice for pharmacological closure of PDA in premature neonates if they are not responding to the other NSAIDs or when they are contraindicated. Patients should not have contraindications for this therapy and paracetamol was used in a dose that is higher than the analgesic dose with special concentration on intraventricular hemorrhage, liver function, renal function and blood platelets during treatment but generally the drug is safe one with no serious complications being reportedالخلفية: تعتبر القناة الشريانية السالكة من المشاكل الشائعة لدى الاطفال حديثي الولادة الخدج والتي يمكن غلقها دوائيا باستخدام مضادات الاتهاب الغير ستيرويدية وبتاثيرات جانبية عديدة.مؤخرا تم استخدام عقار الباراسيتامول في هذا المجال في الحالات التي لايمكن استخدام مضادات الاتهاب الغير ستيرويدية مثل حلات نزف الجهاز الهظمي أو انثقاب الجهاز الهظمي او عندما لايبدي المريض استجابة لهذه الادوية وهو يبدو علاج ذو درجة جيدة من الامان.لاقصى حد من علمنا هذه الدراسة هي الاولى عالميا لوصف استراتيجية استخدام عقار الباراسيتامول لغلق القناة الشريانية السالكة لدى الاطفال حديثي الولادة الخدج وكذلك تعطي توصيات على كيفية استخدام هذه الطريقة العلاجية. الاهداف: اعطاء توصيات وتوجيهات حول استخدام علاج الباراسيتامول لغلق القناة الشريانية السالكة لدى الاطفال حديثي الولادة الخدج بالنسبة للجرعة الدوائية ,طريق اعطاء الدواء ,كيفية اختيار المرضى وكيفية تقييم المرضى قبل واثناء العلاج. طريقة البحث: لقد تم البحث في الشبكة العنكبوتية في المواقع التاية (MEDLINE, SCOPUS, Cochrane library and ISI Web of Knowledge databases) كما تم البحث الكترونيا ويدويا في في خلاصات المؤتمرات واللقاءات العالمية الخاصة بالتنظيمات ذات العلاقة وذلك باستخدام المصطلحات التالية باراسيتامول,اسيتامينوفين, قناة شريانية سالكة واطفال خدج والمنشورة باللغة الانكليزية وعلى شكل حالة نادرة او سلسلة من الحالات او دراسات وبدون التقيد بتأريخ معين. النتائج: تم تقييم عشرين منشور بمختلف الانواع. انسب الاطفال لهذا العلاج هم الاطفال حديثي الولادة الخدج والذين لديهم قناة شريانية سالكة مهمة من الناحية الهيموديناميكية والذين ليس لديهم مايتعارض مع عقار الباراستامول . بصورة عامة كانت نسبة نجاح العلاج تتراوح بين 70-100 % وبجرعة تتراوح بين 30-60 ملغم لكل كيلوغرام من وزن الجسم يوميا مقسمة كل 6-8 ساعات . عادة تبدأ المعالجة بعد عمر 48 ساعة وبدورتين علاجيتين خلال سبعة ايام كحد اقصى. تقييم وضع المريض قبل العلاج هو سريري وباستخدام جهاز ايكو القلب و فحص الامواج فوق الصوتية للدماغ وكذلك فحوصات وضائف الكبد والكليتين وعدد الاقراص الدموية وهي نفس المؤشرات التي تعتمد في متابعة المريض اثناء العلاج. الاستنتاج والتوصيات: ان عقار الباراسيتامول هو الافضل لغلق القنوات الشريانية السالكة لدى الاطفال حديثي الولادة الخدج اذا لم يستجيبوا لمضادات الالتهاب الغير ستيرويدية اواذا كان لديه موانع لاستخدامها. يجب ان لايكون لدى المريض موانع لاستخدام عقار الباراسيتامول وكما أن الجرعة المستخدمة هنا هي أعلى من الجرعة المضادة للالم عند حديثي الولادة مع التركيز بصورة خاصة على النزف داخل بطينات الدماغ، وضائف الكليتين والكبد وعدد الصفيحات الدموية وعلى العموم فأن العلاج أـمين نسبيا ولم تسجل له تأثيرات جانبية خطرة.


Article
Clinico-Epidemiological Aspects of Telogen Effluvium In Iraqi Women
جوانب السريرية والوبائية لتساقط الشعر السباتي في النساء العراقيات )

Loading...
Loading...
Abstract

Background: telogen effluvium is a form of non- scarring alopecia characterized by diffuse hair shedding, often of acute onset. It’s a reactive process caused by metabolic or hormonal stress or by medications. Generally, recovery is spontaneous within 6 months. Objectives: is to shed a light on the clinic- epidemiological aspects and most important causes of telogen effluvium in Iraqi women. Patients and methods: A total number of 100 female patients were seen in the period between March 2014 to March 2015 in the Dermatology Department of Baghdad Teachinhg Hospital / Medical City. Their ages ranged between 20 to 40 years old and the duration of their complaints ranged between 1 to 12 months. Their symptoms were excessive hair loss, diffuse shedding, scalp hair thinning and trichodynia. In all patients the diagnosis was confirmed by positive pull test, and the patients were questioned about all possible triggering factors. Results: In most of cases, 74%,the duration of illness was less than 6 months . all the patients complained of diffuse shedding , 12% had visibile scalp thinning and only 8% had trichodynia . In 32% of cases no underlying triggering factor was identified and 21% of cases had acute psychological distress. Conclusion: most of cases of telogen effluvium in Iraqi women were without clear underlying triggering factor, most patients were anxious about impending baldness, but significant hair thinning was present in only minority of patients. Searching for underlying iron diffeciency is important as 6% of patients had evidence of subcinical iron diffeciency on laboratory examinations.اساس الدراسة : تساقط الشعر السباتي هو احد انواع تساقط الشعر غير المتندب الذي يمتاز بتساقط الشعر بصورة واسعة الانتشار, وعادة بطريقة حادة كنتيجة لمحفزات ايضية أو هرمونية أو دوائية, عادة يحدث الشفاء تلقائيآ وخلال 6 اشهر. الهدف من الدراسة : دراسة الجوانب السريرية والوبائية لتساقط الشعر السباتي واهم مسبباته في النساء العراقيات. المرضى وطرق البحث : تم معاينة 100 مريضة خلال الفترة بين اذار 2014 الى اذار 2015 في قسم الامراض الجلدية لمستشفى بغداد التعليمي / مدينة الطب.اعمار المريضات تراوحت بين 20 الى 40 سنة وكانت مـدة الاعراض تتراوح بين 1 الى 12 شهر.الاعراض كانت تساقط شديد واسع الانتشار مع نقصان في كثافة الشعر وألم في جذور الشعر لفروة الرأس. النتائج : في 74% من الحالات كانت مدة المرض اقل من 6 أشهر, كل المريضات عانين من تساقط شديد واسع الانتشار في فروة الرأس, في 12% من الحالات كان يوجد نقص في كثافة الشعر بصورة مرئية وفي 8% كان يوجد الم في بصيلات الشعر, في32% من الحالات لم يتم العثور على أي عامل محفز للحالة وفي 21% من الحالات كان يوجد شد نفسي حاد في الاشهر السابقة لبدأ الحالة المرضية. الاستنتاجات : ان في اغلب حالات تساقط الشعر السباتي في النساء العراقيات لم يتم العثور على عامل محفر, وان اغلب المريضات كن قلقات من احتمالية حصول صلع شديد, علمآ ان وجود نقصان شديد في كثافة الشعر بصورة مرئية كان في نسبة قليلة من المريضات. اجراء الفحوصات للكشف عن وجود شحة ونقص الحديد مهم, حيث ان 6% من المريضات اظهرن وجود نقص وشحة الحديد غير ظاهر سريريآ ولكن مثبت بالتحاليل المختبرية.


Article
Assessment of Antenatal Care Services regarding Iron deficiency anemia during pregnancy In Sudan - 2010
تقييم خدمات الرعاية الصحية الاولية وعلاقتها بفقر الدم الغذائي خلال فترة الحمل في السودان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pregnancy is a crucial time to promote health thus good antenatal care can promote mother and new born health &links mother with formal health system with increasing chance of using a skilled attendant at birth while inadequate care during this time increases mortality & morbidity of mother & new born. Objectives: Assessment of Antenatal Care Services in relation with Iron deficiency anemia during pregnancy. Patients and Methods; A descriptive study was carried out in 12 health centers , which were chosen randomly in Behri area (part of Khartoum City) in Sudan that (300) available pregnant females in 3rd trimester were interviewed (using non probability convenience sampling) by using a questionnaire paper during the period between September– December2010. Results; The study revealed that most of females were educated & all of their husbands were educated, more than half of them were over thirty & 22% below fifteen , about quarter of them had history of previous abortion & had complications mostly hypertension .The prevalence of anemia was 60% , 40% had mild anemia (mean hemoglobin & S.D 10.18, ±0.51), C.I (10.58 –9.79) , p value <0.05) & 20% had moderate anemia with mean hemoglobin & S.D 7.63 , ± 0.12) ,C.I (7.64- 7.61), p value <0.05). Regarding antenatal care services less than half had taken ferrofole tablet for once & 20% for twice/ day with significant association, P value = 0.001. All of them attended antenatal care centers in the 2nd trimester and mostly for less than 4 visits that mostly affected by education, occupation of females with significance association ,P value = 0.001 , 0.01 respectively & also affected by education of husbands with significant association , P value = 0.001.Regarding dietary pattern most of them had poor intake of white meat , had good intake of carbohydrate unless rice & macaroni . For vegetables more than half had poor intake of green pepper, green leaves, spinach, chard & all of them had poor intake of grape. Conclusion; More than half of respondents were anemic ,with high risk pregnancy &still had insufficient coverage & inadequate utilization of antenatal care services which mostly affected by maternal education & occupation , husband’s education & availability with poor spacing between last child & another which affected by parity while for dietary pattern there was average & poor intake of food that rich with iron .الخلاصة ; الحمل هو الوقت الحاسم لتعزيز خدمات الرعاية الصحية الاولية ماقبل الولادة والتي يمكن أن تعزز صحة الأم وحديثي الولادة عن طريق ربط الأم مع النظام الصحي الرسمي و استخدام القابلات الماهرات عند الولادة في حين عدم كفاية الرعاية الصحية خلال هذه الفترة يزيد من وفيات ومراضة الأم وحديثي الولادة. الأهداف : تقييم خدمات الرعاية الصحية الأولية وعلاقتها بفقر الدم الحديدي عند عدد من النساء الحوامل في السودان. طريقة العمل : أجريت دراسة وصفية لثلاثمئة امراة حامل بعد الشهر السابع كن متواجدات بالصدفة في عدد من المراكز الصحية الاولية والتي اختيرت بواسطة الاختيار العشوائي البسيط في مدينة الخرطوم – بحري وتم استخدام ورقة استبيان مخصصة لهذا الغرض خلال الفترة بين أيلول – كانون ألاول لعام 2013 . النتائج والخلاصة:- تبين الدراسة ان معظمهن كن متعلمات وفقط %30 كن يعملن وكل أزواجهم كانوا متعلمين وهناك عدد منهن كن معرضات للخطورة حيث أن 60 % كن من ضمن السن الخطر و55% ذات ولادات اكثر من المتعددة و10% كن حوامل بتوائم و20% كن يعانين من المضاعفات و10% كن يعانين من الاصابة بالامراض و60% منهن كن مصابات بفقر الدم حيث ان 40% كن مصابات بفقر الدم البسيط و20% كن مصابات بفقر الدم المتوسط (mean &S.D ±10.18, 0.5)C.I (10.58 –9.79) , p value <0.05) &(mean & S.D ±7.63, 0.12) ,C.I (7.64 -7.61) ,p value (<0.05) respectively.لايوجد فحص حول الاصابة بمرض الملاريا بينما وجد ان 5% من الحوامل كن يعانين من الاصابة بها . بالنسبة للعادات نلاحظ ان 20% كن قد تناولن السكايرلاقل من 10مرات باليوم ولاتوجد حوامل قد تناولن الكحول او الادوية المخدرة ومعظمهن قد تناولن الشاي لاكثر من مرة ومباشرة بعد الطعام. بالنسبة لخدمات الرعاية الصحية الاولية نلاحظ أن 60% قد ذهبن لزيارة المركزالصحي لاقل من اربع زيارات وهناك تأثير احصائي بين عدد وهناك ايضا" تأثيراحصائي بين التحصيل الدراسي P value = 0.01 والتحصيل الدراسي P value< 0.001الزيارات ونوع العمل للحوامل ولاتوجد زيارات اضافية للنساء معرضات الخطورة .P value <0.001 للازواج وعدد الزيارات نلاحظ ان 40% من الحوامل قد اخذن حبة الفروفول مرة واحدة باليوم و20% لمرتين حبة الفروفول باليوم وهناك تاثير احصائي مع فقر الدم p value < 0.001 معظم النساء الحوامل المتضمنات بالدراسة كن متعددات الولادات وبدون مباعدة بين الطفل ألاخيروالذي قبله. فيما يتعلق بالنمط الغذائي كان معظمهن فقير في تناول اللحوم البيضاء الكبد، وهناك تناول جيد للكربوهيدرات خصوصا" الكسرة والقراصة والعصيدة ماعدا الأرزو المعكرونة كان تناوله ضعيف. كان أكثر من نصفهن تناول فقيرللخضروات مثل الفلفل الأخضر، الأوراق الخضراء، السبانخ والسلق. وكان جميعهم ضعيف في تناول العنب . عند السؤال عن مكان الولادة تبين أن نصفهم كن قد قررن الولادة بالبيت على يد القابلة والنصف الاخر كن قد قررن ان تكون الولادة بالاقسام الصحية الاستنتاج : يتبين من الدراسة انه اكثرمن النصف كن مصابات بفقر الدم ووجود حمل ذات الخطورة ومازال هناك ضعف في التطبيق والاستفادة من خدمات الرعاية الصحية الاولية والتي تاثرت بتعليم الامهات والازواج وعمل الامهات وكذلك هناك معدل متوسط وضعيف في تناول الاغذية الغنية بالحديد.


Article
Glycemic control in children and adolescents with type 1 diabetes mellitus in post conflict Iraq: a primary report
السيطرة على داء السكر بين الاطفال والمراهقين المصابين بداء السكر نوع 1 في العراق بعد الازمة: تقرير اولي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Type 1 diabetes mellitus (T1DM) is a common disease in childhood. A linear relation between glycemic control (HbA1c < 7) and onset or progression of complication was detected. Only few individuals achieve glycemic control. Objective: To estimate the glycemic control among diabetic children attending tertiary center. Methods: All diabetic children registered in the diabetic consultancy clinic in Children Welfare Teaching hospital (298) were included in the study. Case records were reviewed and information on demography, weight and height, age at diagnosis and HbA1c was requested. Results: Out of the total, 23.8% diabetic children had glycemic control. Glycemic control was decreasing with age (p=0.001), significantly prominent in preschool children (p=0.001), and inversely related with BMI (p=0.03). Sex was not affecting glycemic control. Conclusion: Rate of glycemic control was low. It is poorer in those diagnosed in school age, adolescents and obese children.الخلفية: داء السكر نوع 1 شائع بين الاطفال. وهناك علاقة خطية موجبة بين السيطرة على مرض السكر (HbA1c أقل من 7) وتطور المرض وظهور المضاعفات. اعداد قليلة من الاشخاص يصل الى مرحلة الى مرحلة السيطرة على مرض السكر. الهدف: تقدير نسب السيطرة على امراض داء السكر نوع 1 وبين المصابين به المراجعين للمستشفى الطرق: جميع الاطفال المسجلين في العيادة الاستشارية لداء السكر في مستشفى حماية الاطفال في الدراسة. تمت مراجعة المعلومات فيها ومنها الديمغرافية والوزن والطول والعمر عند التشخيص وقيمة HbA1c النتائج: من المرضى في الدراسة 23.8% طفل مصاب بداء السكر يسيطر على داء السكر، والاخيرة كانت واضحة في الاعمار اقل من خمسة سنوات من العمر، ولها علاقة عكسية مع مؤشر كتلة الجسم. جنس المريض لايؤثر على السيطرة على داء السكر. الاستنتاجات: نسبة السيطرة على داء السكر واطئة، وهي اضعف لدى الذين تم تشخيصهم في عمر واطئة.


Article
Novel methods to design wild bacteriophages into highly lytic and therapeutic bacteriophages to extensively drug-resistant Mycobacterium tuberculosis
طرق حديثة وجديدة لتصميم بكتريوفاج ذو فعالية علاجية ومدمرة للبكتريا Mycobacterium tuberculosis المقاومة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The emergence of multiple drug resistant (MDR) Mycobacterium tuberculosis (M.TB) and extensive drug resistant (XDR) M.TB lay huge burden on TB endemic countries such as Iraq. Objectives: Bacteriophage (phage) therapy can be used as alternative approach to tackle this problem. Patients and methods: Forty isolates of M.TB were cultured from TB-positive sputum specimens with three ATCC strains. Phage passaging and biokinetic based techniques were used to optimize wild anti-M.TB phages. Three chemical, non genetic- designing techniques, tween-80, mycobacterial lysis buffer, and xyelen, were used to change the specificity of wild anti-TB phages towards phage-resistant target M.TB. Results: Five wild anti-M.TB phages were isolated and optimized. The optimization techniques were successful in enhancing plaques size, clarity, burst size, and infective ratio. Chemical designing techniques succeeded to reorient specificity of 6 phages to new host bacteria. Conclusions: phage designing opens door wide for endless future applications of phage-based therapy, biocontrol and diagnosis.خلفية البحث: ان ظهور العديد من البكتريا المتفطرة السلية (M.TB) المقاومة (MDR)للعقاقير وظهور سلالات مقاومة لعقاقير واسعة النطاق (XDR) M.TB وضع عبئا كبيرا على الدول والموؤسسات الصحية مثل حالةالسل المتوطنة في العراق. الأهداف: علاجات العاثيات البكتيرية (فج) يمكن أن تستخدم كنهج بديل لمعالجة هذه المشكلة. المرضى وطرائق العمل: أربعون عزلة من M.TB زرعت من عينات البلغم السل الإيجابي مع ثلاث سلالات مقايسة من آي تي سي سي. تم استخعدام طريقة التهجين التسلسلي للعاثيات وتقنيات الأنشطة الحيوية لتحسين العاثيات البرية لمكافحة M.TB. ثلاثة مواد وتقنيات كيميائية وتقنيات تصميم غير ,وراثية استخدمت على العاثيات البكتيرية منها توين-80، محلول تحلل العزلة الفطرية، وxyelen، كانت تستخدم لتغيير خصوصية العاثيات البكتيرية المضادة لبكتيريا السل.. النتائج: تم عزل خمسة فاجات (عاثيات بكتيرية) لمكافحة M.TB البرية. ثلاث من تقنيات التصميم و التحسين كانت ناجحة حيث نجحت تقنيات التصميم الكيميائية لإعادة توجيه خصوصية 6 عاثيات بكتيرية الى بكتيريا مضيفة جديدة الاستنتاجات: ان تقنيات تصميم العاثيات البكتيرية يفتح الباب على مصراعيه للتطبيقات المستقبلية التي لا نهاية لها من العلاج والتشخيص والسيطرة البيئية المعتمدة على العاثيات البكتيرية.


Article
Prevalence of Entamoeba Histolytica infection in patients with colitis (Ulcerative and Infective)
انتشار الأميبا في المرضى الذين يعانون من التهاب القولون (التقرحي والغير تقرحي ) دراسة مناعية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ulcerative colitis (UC) is a chronic inflammatory disorder of the colon that often extends to involve the remainder of the large intestine in a continuous manner. Intestinal amoebiasis can present as a chronic, dysenteric syndrome of diarrhea, weight loss, and abdominal pain that can last for years and mimic ulcerative colitis. Objective: Studying the prevalence of E..histolytica by using serological method ELISA for their detection, Investigate the possible role of E.histolytica as a cause of blood, diarrhea in non-ulcerative colitis group &Comparison between serological detection of E.histolytica and stool examination. Patients and Methods: Retrospective and prospective study was conducted on 48 patients (18 males, 30 females); 30 patients were diagnosed as ulcerative colitis and 18 as non ulcerative colitis patients by endoscopy, histopathology, radiology and laboratory examinations at Gastroenterology and Hepatology Teaching Hospital through the period between January 2008 and June 2008. From all patients and control, a detailed medical history was taken; routine examination and relevant investigations were done. Blood and fresh stool specimens were collected from all patients and control. General stool examination and ELISA tests for IgG anti E.histolytica antibodies were assessed. Results: Histological typing of ulcerative colitis grouped into chronic ulcerative colitis 42 cases(86.67%) and active on chronic ulcerative colitis 6 cases (13.33%). By general stool examination, E.histolytica was positive in (70%) of ulcerative colitis (53.33% cyst and 16.67% trophozoit) and results of ELISA test for IgG anti E.histolytica antibodies was significant compared with control group (P < 0.05). General stool examination and IgG anti- E histolytica antibodies has been found that 75.8% of patients have positive IgG and cyst stage, and 77.8% were have positive IgG and trophozoit stage , while 24.2% of negative GSE results were also negative for IgG anti-E.histolytica antibodies, and the association was significant compared with control group (P < 0.05). Conclusion: E.histolytica IgG Abs were significantly higher in ulcerative colitis compared to non ulcerative colitis group .Close association between E.histolytica and ulcerative colitis also there is a high incidence of E.histolytica among group of non ulcerative colitis patients. Sensitivity of detection of E.histolytica by ELISA and GSE is rather equal. المقدمة: التهاب القولون التقرحي :هو التهاب مزمن غالبا ما يصيب منطقة المستقيم ينتج عنة تقرحات في منطقة المستقيم من الممكن ان تمتد لتشمل المناطق المتبقية من الأمعاء الغليظة بطريقة متواصلة ويتميز بفترات من الشفاءاو تفاقم في الالتهاب . وجد ان E.histolyticaاحد المسببات عند المرضى المصابين بالتهابات القولون التقرحية .ان التهاب الأمعاء الأميبي هو التهاب مزمن يصيب الأمعاء مصاحب لأسهال دموي, نقص في الوزن مع الأم البطن والذي من الممكن ان يستمر لسنوات ويكون مشابها"لمرض ا لتهابات القولون التقرحية. الاهداف: التصنيف الناظوري للمرضى المشخصين سريريا" بألتهابات القولون التقرحية مع دراسة مدى الأنتشار لل E.histolyticaعند جميع المجاميع المشمولة بالدراسة بواسطة الELISA , تشخيص ان E.histolyticaهي سبب الاسهال الدموي عند الأشخاص المصابين بالتهابات الأمعاء الغير تقرحية, و مقارنة بين الكشف عن ال E.histolyticaبواسطة ال ELISA و الفحص العام للخروج . الطريقة :هذة الدراسة اجريت على48 مريضا" (18 ذكور و 30 اناث), 30 مريضا" شخصوا كمرضى مصابين بالتهاب القولون التقرحي و 18 مريض شخصوا كمرضى مصابين بألتهابات الأمعاء الغيرتقرحية, وتم تشخيصهم طبقا" للفحص السريري, الفحص الناظوري والفحص النسيجي في مستشفى الجهاز الهظمي والكبد التعليمي خلال الفترة من كانون الثاني2008 الى حزيران2008 , لقد تم اخذ عينات من الدم والخروج لكل مريض وكذلك للأشخاص الأصحاء وتم فحص الدم بواسطة فحص الELISA للكشف عن الاجسام المضادة للE.histolytica الموجودة في الدم. وكذلك الفحص العام للخروج للكشف عن وجود E.histolytica (cyst and trophozoit). النتائج : وجدت ان هناك علاقة احصائية مهمة بين نتائج موقع المرض ونتائج الناظور (0.005 >P )كذالك لوحظ ان التصنيف النسيجي للمرضى المصابين بألتهاب القولون التقرحي تشمل ألتهاب القولون التقرحي المزمن وبنسبة %86.67 اعلى من التهاب القولن التقرحي الحاد وبنسبة 13.33%. وكذالك لوحظ ومن خلال فحص الخروج العام انE.histolyticaموجودة وبنسبة 70% في المرضى المصابين بالتهاب القولون التقرحي وكانت موزعة ما بين53.33% الطور المتكيس و 16.67% الطور الخضري. وكذالك لوحظ عند اجراء الفحص بواسطة ال ELISA للأجسام المضادة للE.histolyticaوجد ان النسبة عند المرضى المصابين بالتهاب القولون التقرحي (76.67%) هي اكثر من النسبة عند المرضى المصابين بألتهابات القولون الغير تقرحي , حيث وجد ان هنالك علاقة احصائية بين نوع المرض ووجود E.histolyticaمقارنة" مع الأشخاص الأصحاء (0.005>P). كذالك ومن خلال الفحص العام للخروج وفحص الELISA للأجسام المضادة لE.histolyticaوجد انة 75.8% من المرضى لديهم اجسام مضادة و cyst في نفس الوقت , وايضا"77.8% من المرضى يملكون الأجسام المظادة لE.histolyticaو trophozoits في نفس الوقت وايضا"وجد انة 24.2% من المرضى الذين كانت نتائجهم سلبية للأجسام المضادة لE.histolyticaبواسطة فحص ال ELISA هم ايضا"كانت نتائجهم سلبية بواسطة فحص الخروج العام, حيث وجدت انة هناك علاقة احصائية بين كلا الفحصين مقارنة" مع الأشخاص الغير مصابين (0.005>P). الأستنتاج : أعلى نسبة لأيجابي المصل للأجسام المضادة ل E.histolytica(IgG) كانت بين المرضى المصابين بألتهابات القولون التقرحية) مقارنة" بالمرضى المصابين بألتهابات القولون الغير تقرحية . وجود علاقة بين E.histolytica والمرضى المصابين بألتهابات القولون التقرحية , وكذالك وجود انتشار واسع لل E.histolytica عند المرضى المصابين بألتهابات القولون الغير تقرحية. أن الحساسية في الكشف عن ال E.histolytica بواسطة جهاز ال ELISA والفحص العام للخروج وجد انة نوعا" ما متساوية في كلتا الحالتين.


Article
Immunohitochemical expression of p53 in human colocrectal carcinoma
التعبير المناعي النسيجي للمعلم السرطاني p53 في سرطان القولون والمستقيم

Loading...
Loading...
Abstract

Background:- Colorectal carcinoma is the most common cancer after the breast cancer in female and bronchus cancer in male. P53 is a tumor suppressor gene, approximately half of colorectal cancers present mutation in p53 gene. Objectives:- To determine the frequency and the pattern of p53expression in colorectal carcinoma by immunohistochemical technique and to correlate this expression with different clinicopathological parameters. Materials and methods:-Thirty cases of colorectal carcinoma were included in this study, these cases were diagnosed in private pathology laboratories in Baghdad / Iraq from January 2015 to Jaune 2015. Clinicopathological parameters such as age , gender , pathological diagnosis , including the tumor site , lymph nodes status , grade and stage of tumor were taken from patients files.Sections of 4μm stained by hematoxylen and eosin stain and immunohistochemical stained for p53. Results: Nineteen (63.3%) of the cases were males, 11(36.7%) cases were females, with age distribution ranging from (39-89) years with a mean age of 56.5 years . Ten cases(33.3%) located in the cecum , 3(10%)cases from each right colon , sigmoid 8 (26.7%) cases were from left colon and 6(20%) cases were from the rectum. Histologically the tumor grade range from moderately differentiated in 27 (90%) cases, and poorly differentiated in 3 (10%) cases. Regarding pathological staging (TNM system),2 (6.7%) cases were T2 ,24 (80%) were T3 , 4(13.3%) cases were T4. Lymph node involvement found in 14(46.7%) cases, and distant metastasis was found in 3(10%) cases. P53 expression was present in 11(36.7 %) cases, were distributed as follows:- weak in 1(3.3%) case,moderat in 3(10%) and marked in 7(23.4%) cases. There was no correlation between p53 expression and the clinicopathological parameters age , sex , histopathological grade, location , lymph nodes status and tumor stage. Conclusion: There was no significant statistical correlation between P53 expression by tumor and different clinicopathological parameters in this study.المقدمه:- سرطان القولون والمستقيم هو أكثر أنواع السرطان شيوعا بعد سرطان الثدي في النساء وسرطان القصبات الهوائية في الذكور. المعلم السرطاني p53 هو قامع الجينات السرطانية، تقريبا نصف سرطان القولون والمستقيم يحدث في طفرة جين المعلم السرطانيp53. الهدف من الدراسة: - تحديد وتيرة ونمط التعبير المناعي لp53 في سرطان القولون والمستقيم بواسطه فحوصات المناعه النسيجيه والكيميائيه وتقيم العلاقه مع مختلف الدلالات السريريه والمرضيه. المواد والأسلوب: - ثلاثون حاله لمرضى سرطان القولون والمستقيم، تم تشخيصها في المختبرات الاهليه في بغداد / العراق خلال الفترة من كانون الثاني2015 لغايه حزيران2015. بواسطه الفحوصات المناعيه النسيجيه من ناحيه العمر ،الجنس، حجم الورم, موقع الورم ، عدد الغدد الليمفاوية ، تمايز الورم ومراحل انتشار المرض عن طريق فايلات المرضى(المقاطع النسيجيه المصبغه بصبغه اليموتوكسلين والايوسين وصبغه البروتين المناعي لp53). النتائج:- تسعة عشر (63.3٪) من الحالات ذكورا، و 11 (36.7٪) من الحالات إناثا، بفئات عمريه تتراوح من (89-39) سنة بمتوسط عمر 56.5 عاما .عشر حالات (33.3٪) تقع في بدايه الامعاء الغليظه، و3 (10٪) حالات تقع في القولون الصاعد و 8 (26.7٪) حالات تقع في القولون النازل والملتوي و6 (20٪) حالات تقع في المستقيم. تشريحيا درجات الورم تتراوح بين معتدلة في 27 (90٪) من الحالات، وصعبه التميز في 3 (10٪) من الحالات. وفيما يتعلق بمراحل المرض كانت 2 (6.7٪) من الحالات كانت في المرحله الثانيه،و24( (80% في المرحله الثالثه ، و4 (13.3٪) من الحالات في المرحله الرابعه. اما اصابه العقدة الليمفاوية فوجد14 (46.7٪) من الحالات، والانبثاث البعيدة في 3 (10٪) من الحالات. كان التعبير المناعي لبروتين p53 في 11 (36.7٪) من الحالات، وزعت على النحو التالي: - ضعيفه في 1(3.3٪) حالة ، ومتوسطه في 3 (10٪) حالات وسرطانيه في 7 (23.4٪) من الحالات. الاستنتاج:-. لم يكن هناك ارتباط بين التعبير لبروتين p53 والعمر ،الجنس، التمايز النسيجي، الموقع، اصابه الغدد الليمفاوية ومرحلة الورم.


Article
Effects of Some Commonly Used COX-1 and COX-2 in the treatment of minor aches on Ovulation in Women A (Clinical Study).
تأثير بعض مضادات الالتهابات اللاستيرودية واسعة الاستعمال على الإباضة عند النساء شعبة المفاصل-مستشفى بغداد التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ovulation is the central event in ovarian physiology, and ovulatory dysfunction is a relevant cause of female infertility, (NSAIDs) are consistently inhibit ovulation, likely due to the inhibition of cyclooxygenase that is the rate limiting enzyme in prostaglandin (PG) synthesis. Objectives: The present study was designed to find out the possible restraining influence of some COX-1 and COX-2 drugs on ovulation in women at the child-bearing age and to warn physician of prescribing them to women who want to conceive. Patients and methods:The present study employed in women[52 patients plus 12 controls] attending Baghdad teaching hospital department of rheumatology to assess the influences of some COX-1 and COX-2 NSAIDs [celecoxib, mefenamic acid and ibuprofen on ovulation in women at childbearing age. Results:The present study demonstrated a significant inhibition of ovulation in patients treated with celecoxib , ibuprofen & mefenamic acid and Celecoxib was the highest inhibitor of ovulation compared to the other two drugs ( ibuprofen & mefenamic acid ).a non significant decrease in progesterone level in all three groups in compared to the control group,Functional cyst have been observed in patients treated with celecoxib,and no functional cyst occurs in other two groups treated with mefenamic acid and ibuprofen.Endometerial thickness not affected in all three treated groups. Conclusion: The above findings should be kept in mind and taken in consideration by physicians when they prescribe NSAIDs[Celecoxib,Ibuprofen &mefenamic acid ] to treat female patients at childbearing age due to the inhibitory effects of these drugs on ovulation.المقدمة:الإباضة هي الوظيفة الأساسية للمبيض وتوقف هذه الوظيفة هو أهم أسباب عدم الخصوبة في الإناث .تعتبر الأدوية الاستيرودية المضادة للألتهابات من أكثر الأدوية أستعمالاً وذلك لخواصها المسكنة للألم والخافضة للحرارة وكونها مضادة للألتهابات وقد ثبت أن هذه الأدوية تؤثر على الإباضة في اجناس كثيرة من اللبائن التي جربت عليها هذه الأدوية لحد الآن ومن المرجح ان السبب هو في تثبيط هذه الأدوية للأنزيم المسؤول عن أنتاج البروستوكلاندين.وعلى هذا الأساس فإن المعالجة بمضادات الالتهابات اللاستيرودية قد تكون أحد الأسباب التي تؤدي إلى أضطرابات الخصوبة لدى النساء. طريقة العمل:الدراسة الحالية أجريت على نساء في سن الأنجاب لأجل تقصي تأثير أدوية السيليكوكسيب وحامض الميفينامك والآيبوبروفين على عملية الإباضة على أن الجرع المستعملة من الأدوية أعلاه هي جرع علاجية عادية قياسية وأن أدوية أخرى جربت سابقاً في قسمنا ثبت أنها تؤثر سلباً على الخصوبة .وأن الأدوية المستعملة في هذه الدراسة من أجيال مختلفة وواسعة الأستعمال في العلاج على مستوى الجمهور. النتائج:وقد خلصت الدراسة الحالية إلى النتائج ألتالية: تثبيط مؤثر على الإباضة للأدوية الثلاثة وكان دواء السيليكوكسيب الأكثر فعالية في التأثير على الإباضة مقارنةً مع الآيبوبروفين وحامض الميفينامك, أنخفاض غير مؤثر في هورمون البروجستيرون في كافة المجاميع العلاجية للأدوية الثلاث وقد لوحظ وجود تكيسات في مبايض النساء اللاتي عولجن بدواء السيليكوكسيب فقط ولم تلاحظ هذه الظاهرة في مجاميع العلاج للدوائين الآخرين ولايوجد اي تأثير على بطانة الرحم في كافة المجاميع العلاجية للأدوية الثلاث. التوصيات:أن النتائج ألمشار إليها أعلاه يجب أن تؤخذ على محمل الجد من قبل الأطباء المعالجين عند وصف الأدوية المضادة للألتهابات اللاستيرودية أعلاه(السيليكوكسيب,آيبوبروفين,حامض الميفينامك )في حال ألمرضى من ألنساء في سن الأنجاب والاتي يرمن أنجاب أطفال تلافياً لتوقف الإباضة أو حدوث تكيسات المبايض مما يؤثر سلباًعلى خصوبتهن.


Article
Serological Patterns of Hepstitis B Virus Among HBsAg Negative Blood Donors in Baghdad, Iraq by Using Architect System
الانماط المصلية لالتهاب الكبد الفيروسي B بين الواهبين للدم السلبيين للمستضد السطحي لالتهاب الكبد الفايروسيB في بغداد –العراق بنظام الفحص المناعي.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: About 10-15% of population HBV infection becomes chronic, and 85-90% are resolved. In Iraq, HBs-Ag assay by ELISA is only mandatory test for detection of HBV infection in blood donors. Anti-HBc and anti-HBs were not detectable in their sera. Objective: To investigate the distribution of serological patterns for HBV who were HBsAg negative. Material and method: Between July 18, 2011 to December 25, 2011, 10ml of blood samples were collected from National blood Transfusion Center donors, Baghdad, for 25782 individuals (25294 male, 488 female), mean age (20-65)years. HbsAg positive sera excluded (185), and final number of donors included in the study was 25597 HbsAg negative. Result: The data showed a previous exposure for HBV(p>0.05) through anti-HBc and anti-HBs 3.8% by Architect system. The anti-HBs combine with anti-HBc was 68.5%, while anti-HBc alone was 31.5%. Independent risk factors were association with married, history of blood transfusion and residence. Conclusion: The prevalence of the HBV in Iraq is 4.6% as intermediate region at first time.الخلفية: ( (10-15% من المصابين بالتهاب الكبد الفايروسي B يصبحون حاملين و(85-90)% منهم يشفون. فحصت المستضدات السطحية لالتهاب الكبد الفايروسي B للواهبين للدم بوساطة الاليزا هي الاختبار التقليدي الوحيد في العراق .بينما لايكشف عن اضداد اللب واضداد المستضد السطحي في مصولهم. الهدف: التعرف على توزيع الانماط المصلية لانتشارالتهاب الكبد الفايروسي B بين المتبرعين بالدم الذين يبدون اصحاء، ويكون لديهم المستضد السطحي لالتهاب الكبد الفايروسيB سلبياً. الطريقة: جمعت العينات خلال الفترة من الثامن عشر من تموز 2011 الى الخامس والعشرين من كانون الاول 2011 من المركز الوطني لنقل الدم في بغداد على25782 (25294 ذكر و 488انثى), معدل العمر-20)- 65) سنة. استثنيت العينات التي اظهرت نتيجة موجبة للمستضد من الدراسة (185)، وكان العدد النهائي للواهبين ضمن الدراسة هو 25597 من الذين يكون لديهم المستضد السطحي لالتهاب الكبد الفايروسيB سلبياً. النتائج: اتضح وجود بيانات معنوية عن تعرض سابق لفيروس التهاب الكبد الفايروسي B, خلال فحص اضداد اللب واضداد المستضد السطحي للعينات سالبة المستضد السطحي باستعمال تقنية Architect system بنسبة 3.8% لاضداد اللب (1000 عينة من اصل(25597 . وجد المضاد السطحي مشتركا مع المضاد اللبي بنسبة (68.5%)، بينما وجد المضاد اللبي منفردا بنسبة (31.5%)، اما عوامل الخطر الاخرى فقد اشتملت على حالات الزواج والسكن وسوابق نقل الدم.

Table of content: volume:58 issue:3