Table of content

The Medical Journal of Basrah University

المجلة الطبية لجامعة البصرة

ISSN: 02530759
Publisher: Basrah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A peer reviewed scientific Journal published by the College of Medicine, University of Basrah
First issue was published at 1977
Numbers of issues per year 2
Approximate number of articles/ issue are 15

Loading...
Contact info

College of Medicine
University of Basra, Iraq
e-mail: mjbu_iraq@yahoo.com

Table of content: 2016 volume:34 issue:2

Article
Evaluation of Nutritional Rehabilitation Wards in Basrah
تقييم ردهات التأهيل التغذوي في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: A retrospective descriptive study was carried out to evaluate and address some selected variables of admitted children with severe acute malnutrition to five selected nutritional rehabilitation wards in Basrah, three central Hospitals, and two district hospitals. As well as to assess the extent of implementation of world health organization guidelines for management of severe acute malnutrition. Methods: The data registries of the selected nutritional rehabilitation wards are reviewed from 1st of January till 31st of December 2015. The following information were reviewed: date of birth, sex, Z score (weight for length), weight on admission and discharge, weight gain, oedema, days of hospitalization, clinical diagnosis on admission and the outcome on discharge. Result: Total number of registered patients are 530 with males and females percentage of (53.2% and 46.8%) respectively. Sixty six percent of admitted patients were aged below 12 months. Clinical presentation of admitted patients reveals that more than 50% of patients had diarrhoea followed by pneumonia (21%) and poor weight gain (13%). Facilities of studied hospitals were limited regarding allocated wards, beds and nursing staff, only Basrah General Hospital has isolated nutritional rehabilitation ward with 12 beds and 7 trained staff, other wards are just a room within paediatrics wards with 4-6 beds and only 2 nursing staff. Although high percentage of severe wasting, underweight and stunting reported in nutritional rehabilitation wards with statistically significant result P-value 0.001 still moderate malnutrition reported in (27%) of admitted patients. Poor weight gain was reported in 48% of total studied patients, with higher percentage of good weight gain in nutritional rehabilitation ward of Basrah General Hospital (93.7%) and least recorded percentage was (9.3%) in Al-Zubair Hospital. The outcome of the studied patients reveals that; (56.8%) of patients recovered with improvement of clinical symptoms and weight gain, the higher percentage was in the nutritional rehabilitation ward of Basrah General Hospital(85.5%) and the least one was in Basrah Maternity and Children's Hospital (38.3%). Short hospitalizations period is obvious from registered data approximately 59.4% of patients stayed for (1-5) days and only 4.9% stayed for (11-15) days. Days of hospitalization, weight gain and clinical presentation can be regarded as dependent risk factors associated with good outcome in malnourished patients. Conclusion: This study concludes that management of severe acute malnutrition was not satisfactory and incomplete with faulty recording of the registered data of admitted patients. Current study recommended that the documentation of all data and records seriously will result in better understanding of the reality of nutritional rehabilitation wards. الخلفية: تم انجاز هذه الدراسة الاسترجاعية الوصفية لتقييم وعنونة بعض المتغيرات المنتخبة للمرضى الراقدين والمصابين بسوء التغذية الشديد في خمس من ردهات التأهيل التغذوي في مستشفيات محافظة البصرة, كل من مستشفى البصرة العام، مستشفى البصرة للنسائية والاطفال, مستشفى الموانئ العام واثنتان من مستشفيات الاقضية هما مستشفى ابو الخصيب ومستشفى الزبير وكذلك تقييم درجة تطبيقها دليل منظمة الصحة العالمية في علاج سوء التغذية الشديد. الطرائق: تم استعراض بيانات المرضى المصابين بسوء التغذية الشديد المسجلين للفترة من الاول من كانون الثاني لغاية الواحد والثلاثين من شهر كانون الاول/2015؛ حيث تم جمع المعلومات التالية: تاريخ الولادة، الجنس، معيار((Z لمريض الوزن عند الدخول والخروج، مقدار الزيادة في الوزن، وجود وذمة، عدد ايام الرقود، التشخيص السريري عند الدخول وحصيلة الرقود. وكان العدد الكلي للأطفال الداخلين في هذه الفترة هو530 طفل منهم (53.2%) ذكر و)46.8%) انثى, (60٪) من المرضى الراقدين كانوا في سن ما تحت 12 شهر٬ اغلب المرضى كانوا يعانون من بالإسهال بنسبة (50٪) يتبعها اصابات ذات الرئة وبنسبة (21٪) وقصور اكتساب الوزن بنسبة (13٪). تم استعراض امكانيات المستشفيات فيما يخص وجود ردهات التأهيل التغذوي المستقلة وعدد الاسرة المخصصة حيث كان مركز التغذوي في مستشفى البصرة العام مستقل يتالف من 12 سرير ولديه 7 من الكوادر التمريضية المتدربة على برنامج معالجة سوء التغذية بينما كانت الردهات الاخرى التى تم دراستها عبارة عن غرفة ضمن واقع ردهات الاطفال العامة مكونة من 4-6 من الاسرة واثنان من الكوادر التمريضية. النتائج: وبالرغم من ان حالات الهزال الشديد و نقص الوزن وقصر القامة في ردهات التأهيل التغذوي سجلت بنسب معتد بها احصائيا بينما سوء التغذية المتوسط سجل لدى 27٪ من المرضى. وكانت نسبة القصور في اكتساب الوزن 48% من المرضى الذين تم دراستهم في حين ان اكبر نسبه للزيادة الجيدة بالوزن للمرضى الراقدين في ردهات مستشفى البصرة العام بينما النسبة الاقل في اكتساب الوزن لدى المرضى الراقدين في مستشفى الزبير العام وبنسبة (9.3٪). كانت نسبة التحسن السريري وزيادة الوزن للمرضى الراقدين في ردهات التأهيل التغذوي هي 56.8% وكانت الاعلى في ردهة التأهيل التغذوي في مستشفى البصرة العام وبنسبة (85.5٪). والنسبة الاقل في مستشفى البصرة للنسائية والاطفال وهي (38.3٪) .اظهرت الدراسة قصر فترة الرقود كان واضحا فقد اظهر ان )59,4٪) من المرضى يرقدون ما بين )1-5 ) يوم فقط بينما )4.9٪) بقوا فترة من (11-15) يوما. ان عدد ايام الرقود٬ درجة اكتساب الوزن والاعراض السريرية تم اعتبارها عوامل خطورة معتمدة مقترنه مع التحسن الافضل لمرضى سوء التغذية. الاستنتاج: استنتجت الدراسة بأن علاج حالات سوء التغذية الشديد لم يكن مكتمل وكان نمط تسجيل البيانات مرضى سوء التغذية مغلوطا عليه فأن توثيق الصحيح لكافة البيانات والسجلات وبشكل جدي سيسهم في فهم واقع ردهات التأهيل التغذوي.


Article
Efficacy and Safety of Combined Isotretinoin and Azithromycin for Treatment of Severe Nodulocystic Acne
فعالية وامان عقاري الايزوتريتينوين والازثرومايسين الفموي كعلاج لمرض حب الشباب الشديد التكيسي عند المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A combination of azithromycin & isotretinoin has been used for treatment of Severe nodulocystic acne before, however, an optimal scheduled doses regimen of such combination remained to be elucidated. Objectives: To evaluate the effectiveness, safety and tolerability of using a new combination of fixed low doses of isotretinoin and azithromycin in an alternative days regimen in treatment of severe nodulocystic acne in Iraqi patients. Patients and Methods: A prospective open-labeled clinical study in which 54 young adult and adolescent patients with severe nodulocystic acne were recruited for the study at the Department of Dermatology in Basra General Hospital during from May-October 2015. The patients were received a combination of fixed dose of isotretinoin 20 mg thrice weekly and 500 mg azithromycin given orally thrice weekly on alternating days and one day off for 12 weeks. The participants was assessed before, during and after treatment. The calculation of percentage and scoring of reduction of acne lesions was also carried out. Results: There was a marked reduction in the inflammatory lesions at the first 4 weeks of the treatment, with a significant clearance of 38.4% of the papular lesions, 63.5% of pustular and 43% of the nodular lesions. At the end of the study, there was a significant reduction in the number of the inflammatory lesions, with the clearance of 76% of the papules, 96% of the pustules and 86% of the nodules. The most frequent adverse effects reported was dryness of face and lips. Conclusion: Fixed dose of azithromycin 500 mg combined with isotretinoin 20 mg on alternating day regimen proved to be effective, safe & well tolerated regimen for treatment of severe nodulocystic acne with high score of patient satisfaction. الخلفية: بالرغم من فعالية عقاري الايزوتريتينوين الازثرومايسين كعلاج لمرض حب الشباب الشديد التكيسي الا ان تحديد الجرعة المناسبة لكلا العقارين بحاجة الى توضيح وتحديد اكثر. اهداف البحث: تقييم فعالية وامان عقاري الايزوتريتينوين والازثرومايسين بجرع ثابتة ومحددة كعلاج لمرض حب الشباب الشديد التكيسي عند المرضى العراقيين. طريقة اجراء البحث والمرضى: دراسة مستقبلية غير مقارنة شملت 54 مريضا مصابا بمرض حب الشباب الشديد التكيسي, اجريت الدراسة في مستشفى البصرة العام للفترة من مايس ولغاية تشرين الاول 2015. اعطي المرضى جرع ثابتة من الايزوتريتينوين 20 ملغم ثلاث مرات اسبوعيا بالتناوب مع الازثرومايسين 500 ملغم ثلاث مرات اسبوعيا. تم تقييم الاستجابة للعلاج شهريا بواسطة حساب نسبة اختزال اعداد الآفات الجلدية مع تسجيل اي اثار جانبية مصاحبة. النتائج: كان هناك اختزال واضح في اعداد ونسب الآفات الجلدية ابتداء" من نهاية الشهر الاول لبدء العلاج حيت انخفضت نسبة الحطاطات الى 38.4 % ونسبة البثور الى 63.5% والتكيسات بنسبة 43%. في نهاية الدراسة كان هناك انخفاض بنسبة 76% في الحطاطات, 96% بنسبة البثور و 86% بنسبة التكيسات. كان جفاف الجلد والشفتين هي الاثار الجانبية الاكثر تسجيلا. الاستنتاجات: ان عقاري الايزوتريتينوين بجرعة 20 ملغم ثلاث مرات اسبوعيا بالتناوب مع الازثرومايسين بجرعة 500ملغم ثلاث مرات اسبوعيا علاجا فعالا وامينا لمرض حب الشباب الشديد التكيسي

Keywords

Isotretinoin --- Azithromycin --- Acne


Article
Cancer of children in Basrah-Iraq: Person and time characteristics
سرطان الاطفال في البصرة/العراق: الخصائص الشخصية والزمانية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cancer in children though less frequent as compared to cancer in older people, evidence accumulated across the World indicates an increasing risk during the last decades. In Iraq in general and in the south of the country in particular, claims and counter claims are propagated every now and then on the childhood cancer and the proposition that environmental factors are playing a role in the increased risk (if any) is controversial. Methods: In this study data were compiled on new cancer cases diagnosed in all health care institutions in Basrah among children aged less than 15 years over an eight-year period (2004-2011). Cases were obtained mainly from the population of Basrah governorate but many cases were also visiting from neighbouring governorates. The latter were excluded from the present analysis. Results: The average annual incidence rate of all childhood cancers was 11.23 per 100000 children. Three groups of cancers occupied the top list. These are leukaemias accounting for 31.1% or 3.56 per 100000 children, lymphomas accounting for 19.6% or 2.20 per 100000 children and brain tumours accounting for 9.7% or 1.09 per 100000 children. A modest rise in the incidence rate was observed over the years 2004-2011. Conclusions: The evidence for increasing risk with time is not strong. Cancer of children, however, is a significant health problem and requires intensive health care to deal with. Multidisciplinary team research work is essential and comprehensive team approach to care is mandatory. الخلفية: يعتبر سرطان الأطفال أقل حدوثا من نظيره بين البالغين إلا إن الدلائل عبر العالم تشير إلى تزايد الإصابة خلال العقود الأخيرة. في العراق عموما وفي الجنوب بصورة خاصة هناك ادعاءات وادعاءات مضادة مع افتراض أن التغيرات البيئية تلعب دورا في زيادة الإصابات. الهدف: توثيق الجوانب الكمية الوصفية لسرطان الأطفال في محافظة البصرة للسنوات 2005-2012. الطرائق: تم اعتماد البيانات الموثقة عن الحالات السرطانية الجديدة في جميع المؤسسات الصحية في البصرة للسنوات 2005-2012 بين الأطفال دون الخامسة عشرة من العمر. تم فرز الحالات من سكان عن محافظة البصرة واستبعاد الحالات الوافدة من محافظات أخرى في عرض النتائج. النتائج: بلغ معدل نسبة الإصابات الجديدة بحدود 11،23 لكل 100000 طفل. وكانت الأنواع الأكثر حدوثا هي ابيضاض الدم ومثل 31،1% أو 3،56 لكل 100000 طفل وسرطان الغدد اللمفاوية ومثل 19،6% أو 2،20 لكل 100000 طفل و أورام الدماغ ومثلت 9،7% أو 1،09 لكل 100000 طفل. أظهرت النتائج ميلا بسيطا لزيادة الإصابات خلال السنوات 2005-2012. الاستنتاج: أظهرت النتائج وجود ميل بسيط لزيادة سرطان الأطفال في محافظة البصرة مع مرور الزمن بالرغم من هذا النوع من السرطان يمثل مشكلة صحية كبيرة ويحتاج إلى جهود مكثفة لرفع مستوى الرعاية، كما ان العمل الفرقي المنظم للبحث العلمي يمثل مطلبا أساسيا للنجاح.


Article
Seroprevalence of viral hepatitis B and C among pre-surgical patients in Basrah, Iraq
الانتشار المصلي لالتهاب الكبد الفايروسي نوعي (ب) و (ج) عند المرضى ما قبل اجراء العملية الجراحية في البصرة/ العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Viral hepatitis is an important worldwide health problem. Patients undergoing any surgical procedure may have this infection, requiring special precautions so that they cannot transmit it to others. Objectives: To determine the seroprevalence of viral hepatitis B and C in pre-surgical patients. Subjects and methods: This cross-sectional study was performed on adult presurgical patients admitted to Basrah General Hospital for elective surgery. Convenience sampling was used to enroll the participants aged 18 years and above. Demographic and medical information were collected. Blood samples were examined by ELISA for HBsAg and HCV antibodies. Results: Out of 254 pre-operative patients (mean age 45.7±16.8 years), 63% of them were males), and 15 (5.9%) were HBsAg seropositive while 7 (2.8%) were Anti-HCV seropositive. None was concurrently positive for both hepatitis B and C. The overall sero-prevalence of either hepatitis B or C was 8.7%. In multivariate analysis, the significant risk factors for viral hepatitis seropositivity were; history of dental surgical intervention (OR, 12.84; 95% CI, 1.60-24.69; P=0.018), number of blood transfusion (OR, 2.39; 95% CI, 1.07-4.96; P=0.033), and tattooing (OR, 4.59; 95% CI, 1.09-7.33; P=0.037). Conclusion: The seroprevalence of viral hepatitis B and C in presurgical patients in Basrah was high. Routine screening of presurgical patients is recommended to prevent spread of the disease. Key words: Basrah, Hepatitis B, Hepatitis C, Pre-surgical, Seroprevalence خلفية البحث: يعد التهاب الكبد الفيروسي مشكلة صحية هامة في جميع أنحاء العالم. ان المرضى الذين يخضعون لأية عملية جراحية قد يكونون حاملين لهذا المرض مما يتطلب اتخاذ احتياطات خاصة كي لا ينتقل المرض الى الآخرين. الاهداف: تحديد مدى الانتشار المصلي لالتهاب الكبد الفيروسي نوعي (ب) و (ج) عند المرضى ما قبل اجراء العملية الجراحية. طرائق البحث: تم اجراء هذه الدراسة المقطعية- المستعرضة في مستشفى البصرة العام على المرضى الداخلين لأجراء العمليات الجراحية الاختيارية. تم جمع البيانات الديموغرافية والطبية وفحص عينات الدم بواسطة فحص ELISA للكشف عن HBsAg and HCV antibodies. النتائج: شملت الدراسة 254 مريضا تبلغ اعمارهم 18 سنة فما فوق من كلا الجنسين بمتوسط عمر 45.7 ± 16.8 عاما، وكان63 ٪ منهم من الذكور، كانت نسبة الانتشار المصلي الشامل لالتهاب الكبد الفايروسي نوع (ب) و (ج) 8.7% وكان نوع (ب) فقط 5.9% و (ج) 2.8%. لم تؤشر اصابة بكلا الفابروسين في آن واحد. اثبت التحليل متعدد المتغيرات ان عوامل الخطورة التي لها ارتباط موجب ومعتد احصائيا بالانتشار المصلي لالتهاب الكبد الفايروسي هي: وجود تاريخ تداخل جراحي للأسنان (OR, 12.84; 95% CI, 1.60-24.69; (P=0.018, وعدد مرات نقل الدم (OR, 2.39; 95% CI, 1.07-4.96; P=0.033) ، والوشم (OR, 4.59; 95% CI, 1.09-7.33; P=0.037 الاستنتاجات: إن مدى الانتشار المصلي لالتهاب الكبد الفيروسي نوعي (ب) و(ج) عند المرضى ما قبل اجراء العملية الجراحية في البصرة مرتفع, لذا من المستحسن اجراء الفحص الروتيني للمرضى لمنع انتشار المرض. كلمات المفتاح: البصرة، التهاب الكبد الفايروسي (ب) والتهاب الكبد الفايروسي (ج)، ما قبل العمليات الجراحية، الانتشار المصلي


Article
The quality of operative notes written by postgraduate trainees in a Teaching Hospital in Basrah
نوعية ملاحظات العمليات الجراحية المكتوبة من قبل المتدربين من طلاب الدراسات العليا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Writing the operative notes has vital task in the surgical postgraduate training particularly in plan of postoperative care and dealing with complications following surgery. Objective: Two hundred and two cases of acute abdomen were examined and revised. The operative notes were written by the postgraduate trainees taking into consideration the guidelines of the Royal College of Surgeons of England and our Teaching Hospital operative note sheet as a reference then combining the two sheets. The time, date and patient's identification was not documented in 23 cases out of 182 and documented but incomplete in 95 cases. Patients: Nothing was said about anesthesiologist, his assistant and type of anesthesia in 31 cases and some deficient data were mentioned in 93 cases. The position of the patient on the theater table was not written in 11 cases, in the remaining 171 cases the supine position was always used. The details of incision used in the operative procedure (closure, technique, suture material used) has a role in the morbidity of wound dehiscence and incisional hernia after surgery. In 14 cases, nothing were written about incision and in 164 the data mentioned were not informative. Results: In 139 cases, biopsy or specimen taken was not mentioned, and specifically in all cases of appendectomies involved in this study no single biopsy or specimen was taken. Closure of the incision in details is fundamental in post-operative sequel. In 169 cases the technique and suture materials used was not mentioned and in 10 cases it was not clear. The result in questionnaire ( 14 trainee) is not that different from the overall cases Conclusions: Only 10-18% of global surgical teaching programs offer operative notes writing as part of the program. In some studies, there was improvement in quality of the notes writing after teaching the surgical trainees the proper way of writing the operation notes Keywords: surgery, operative notes written, postgraduate trainees الخلفية: كتابة ملاحظات العمليات الجراحية لها دور حيوي في تدريب طلبة الدراسات العليا في الجراحة، والتعامل مع مضاعفات ما بعد الجراحة. تم فحص مائتان واثنان من حالات البطن الحادة. الطرائق: كتبت الملاحظات من قبل المتدربين مع مراعاة المبادئ التوجيهية للكلية الملكية للجراحين في إنجلترا. لدينا ورقة ملاحظة العملية الموجودة في ملف المرضى الراقد في الردهات الجراحية في المستشفى التعليمي كمرجع ثم الجمع بين الورقتين. النتـائج: وجد ان التاريخ ووقت العملية و هوية المرضى غير موثقة في 23 حالة من أصل 182 موثقة لكن غير مكتملة في 95 حالة. ولم يذكر شيء عن طبيب التخدير ومساعده ونوع التخدير في 31 من الحالات وقد ذكرت بعض بيانات ناقصة في 93 حالة. لم تتم كتابة وضعية المريض على طاولة العمليات في 11 حالة، وفي الحالات المتبقية (171) استخدمتً بيانات ضعيفة. تم دراسة تفاصيل شق البطن المستخدمة في إجراء العمليات (الإغلاق، التقنية، والخياطة المستخدمة و دور اعتلال الجرح وفتق بعد الجراحة). في 14 حالة، لم يذكر أي شيء عن الجرح وفي 164 البيانات المذكورة لم تكن غنية بالمعلومات. في 139 حالة، لم يذكر اخذ خزعة أو عينة، وعلى وجه التحديد في جميع حالات رفع الزائدة الدودية المشاركة في هذه الدراسة. تفاصيل إغلاق الشق مهم جدا و أمر أساسي في نتائج ما بعد العملية. في 169 من الحالات لم تذكر تقنية الاغلاق ولا المواد المستخدمة في خياطة الجروح و لم تكن واضحة في 10 من الحالات. الاستنتاج: النتيجة من استبيان (14 متدرب) لا تختلف كثيرا عن تلك النتائج الشاملة اعلاه. فقط 10-18% من برامج التدريس الجراحية العالمية تدرس طرق كتابة العمليات الجراحية كجزء من برنامج التدريب. وفي بعض الدراسات، كان هناك تحسن في نوعية الكتابة بعد تدريس المتدربين الطريقة الصحيحة لكتابة ملاحظات العمليات الجراحية.


Article
Survival of preterm babies beyond the neonatal period
فرصة الحياة للأطفال الخدج بعد فترة الولادة الحديثة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preterm birth is a significant cause of infant deaths particularly during the neonatal period. Study of these births may assist in predicting the survival of those born preterm, and in turn may help in reducing the causes and undesired outcomes. Objective: This study was designed to explore the chance of survival among babies admitted to intensive care units in Basrah Maternity and Children Hospital. Method: The study was a follow up study carried out on 440 babies who were born preterm and were admitted for reasons related to their prematurity to neonatal intensive care units in Basrah maternity and children hospital in 2012, of whom 408 were successfully followed up until the end of the neonatal period (birth to 28 days). Results: Most of the babies were males (58.8%), singleton (93.1%), delivered by normal vaginal delivery (74.01%), moderately preterm (53.4%) and of birth weight range 1500- < 2500 grams(62.5%). Logistic regression analysis to identify independent predictors of survival showed that neonatal outcome (the probability of surviving the neonatal period) was significantly and independently related to birth weight and gestational age. Other variables [sex, type of delivery and type of birth(single, twin and multiple] could not significantly predict survival in the present study. Conclusions: It is concluded that the problem of neonatal mortality in Basrah is similar to that reported for other developing and neighboring countries. In our study the neonatal mortality rate was 27.94%, mostly in the first 24 hours of life. Two significant predictors could be identified as undesired predictors of survival; namely; low birth weight and shorter gestational age. We highly recommend a larger scale study on issue of neonatal survival. Perhaps improved care of mothers and neonates reduce the risk of both preterm birth and neonatal death. الخلفية: الولادة قبل الأوان سبب هام من أسباب وفيات الرضع وخاصة خلال الفترة الأولى ما بعد الولادة. دراسة هذه الولادات قد تساعد في توقع البقاء على قيد الحياة من أولئك الذين ولدوا قبل الأوان، وبالتالي قد تساعد في الحد من أسباب ونتائج غير مرغوب فيها. الأهداف: قد تم تصميم هذه الدراسة لاستكشاف احتمالات الوفاة والبقاء على قيد الحياة بين الأطفال المحالين الى وحدات العناية المركزة في البصرة في مستشفى الولادة والطفل. الطريقة: الدراسة تمت عن طريق تتبع 408 طفلا بنجاح حتى نهاية فترة 28 يوما بعد الولادة. النتائج: معظم الأطفال الرضع من الذكور (58.8٪) و93.1٪ منهم مواليد نتجوا عن حمل بطفل منفردة وحوالي 74% منهم كانت ولادتهم طبيعية ،نسبة معتدلي الخدج بينهم كانت (53.4٪) ومدى نطاق الوزن ل(62.5٪) كان 1500- <2500. أظهر تحليل الانحدار اللوجستي لتحديد المنبئات المستقلة لاحتمال البقاء على قيد الحياة لفترة ما بعد الولادة ان مدة الحمل الأقصر والوزن الوليد الأقل تحدد احتمال الموت للطفل الوليد. ولم تظهر العوامل الأخرى كالجنس وطبيعة الولادة و ونوع الحمل اي تنبؤ معتد به. الاستنتاجات: نستخلص من هذه الدراسة أن مشكلة وفيات حديثي الولادة في البصرة هي مماثلة لتلك التي ذكرت للبلدان النامية والبلدان المجاورة الأخرى. في دراستنا كان معدل وفيات الأطفال حديثي الولادة 27.94٪، معظمها في الــــــ 24 ساعة الأولى من الحياة. يمكن التعرف على عاملين اثنين للتوقع بقلة احتمالية بقاء المواليد الخدج على قيد الحياة لأكثر من 28 يوما بعد الولادة وهي: انخفاض الوزن عند الولادة وقصر عمر الحمل. ونحن نوصي بشدة على إجراء دراسة على نطاق أوسع حول مسألة بقاء الأطفال الخدج حديثي الولادة على قيد الحياة، وضرورة التركيز على أهمية الرعاية المحسنة للأمهات وحديثي الولادة من اجل تقليل خطر الوفاة على الرضع حديثي الولادة المولودين ولادة مبكرة.


Article
Rota virus diarrhea in children under five admitted to Basrah General Hospital
اسهال الفيروس العجلي بين الاطفال دون سن الخامسة الراقدين في مستشفى البصرة العام

Loading...
Loading...
Abstract

Background: This study is a retrospective record-based study involving all children aged less than five years admitted to Basrah General Hospital with acute gastroenteritis during study period 2008-2013. Objectives: To measure the prevalence of rotavirus infection and to relate the infection to selected epidemiological variables. Methods: All children less than five years old admitted to pediatric ward in Basrah General Hospital with acute gastroenteritis over the period 2008- 2013 were included. They were 942 in number. The data were collected through special form (diarrhea case report form). It included two parts, the first part about patient’s information and clinical information while the second one was about the laboratory information. Results: The overall prevalence of rotavirus infection among the study children was 43.7%. The highest prevalence rate was in 2009 (53.0%) and the lowest rate was in 2010 (33.6%). The infection increased in the colder months of the year. The infection was more among age group 6-12 months (58.7%) affecting males and females in similar degree and no statistical significance could be found. All the positive rotavirus cases complained from diarrhea (100%), vomiting (74.5%) and fever (70.1%). Conclusions: Rotavirus a common cause of acute gastroenteritis in children under five years old. The prevalence was higher in infant between 6-11 months. Key words: Rotavirus, Diarrhoea, gastroenteritis, infant خلفية البحث: شملت هذه الدراسة جميع الاطفال المصابين بحالات الاسهال، الاقل من خمسة سنوات الراقدين في ردهة الاطفال في مستشفى البصرة العام للفترة من 2008 ولغاية 2013وهي دراسة استرجاعية اعتمدت على المعلومات المدونة في الاستمارة الخاصة لكل حالة اسهال. الهدف من الدراسة: لمعرفة مدى انتشار الاصابة بمرض فايروس الروتا (العجلي) للأطفال الاقل من الخمسة سنوات المصابين بالإسهال، وعلاقة المرض بعدة عوامل (العمر, الجنس, اختلاف الاشهر) طريقة الدراسة: شملت الدراسة جميع الاطفال المصابين بحالات الاسهال(942) الاقل من خمسة سنوات والراقدين في ردهة الاطفال في مستشفى البصرة العام للفترة من 2008 ولغاية 2013 واعتمدت الدراسة على المعلومات المدونة في الاستمارة الخاصة لكل حالة اسهال والتي تشمل جزأين, الجزء الاول يشمل معلومات عن المريض والعلامات السريرية اما الجزء الثاني فيشمل معلومات عن نتائج الفحوصات المختبرية. نتائج الدراسة: لقد اظهرت الدراسة التي اجريت على 942 افل بان معدل انتشار الاصابة بمرض فيروس الروتا) العجلي) للأطفال الاقل من الخمسة سنوات المصابين بالإسهال هي43,7% وان اعلى معدل للإصابة في سنة 2009 واظهرت النتائج بان هناك علاقة بين توزيع الاصابات حسب الاشهر حيث سجلت اكثر الاصابات في الاشهر الباردة . وكذلك اظهرت النتائج بان الاصابات بمرض الفايروس العجلي يشمل كل الاعمار وبالخصوص الاطفال من عمر 6-11 شهر وعدم وجود علاقة احصائية واضحة بين الاصابات والجنس. واظهرت الدراسة ان جميع الاطفال المصابين بهذا الفايروس يعانون من ارتفاع درجات الحرارة, وقد تم دراسة العلاقة بين الاصابات ومعدل البقاء في المستشفى وكانت هناك علاقة حقيقية بينهما وكان معدل الرقود هو 3 أيام.


Article
Enhancing scientific research among medical faculty

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
ISSUE QUIZ / CARDIOLOGY

Pages: 118-120
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords

Table of content: volume:34 issue:2