Table of content

Journal of Al-qadisiya in arts and educational sciense

مجلة القادسية في الاداب والعلوم التربوية

ISSN: 25196162
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

• magazine seeks to publish research humanitarian and educational sober which has not been published previously in various fields of knowledge.
• The first issue of the magazine in the year 2001.
• The journal is published one volume every year, featuring four numbers folder, issued quarterly, every three months.
• The versions of the magazine twelve volumes, scientific research involving hundreds Court, in various areas of knowledge in the humanities and education.
• research published in both Arabic and English.
• rely magazine principle of self-financing and publication fees determined in the light of the prevailing prices.
• can publish ads that contribute to demonstrate the scientific and industrial and economic meeting financial donation provided by the beneficiary.

Loading...
Contact info

محافظة القادسية – جامعة القادسية – كلية التربية/ مجلة القادسية في الآداب والعلوم التربوية ص. ب (88) .
E-Mail: Journal_of_alqadisiya @ yahoo.com
Journal_of_alqadisiya @ hotmail.com

Table of content: 2010 volume:9 issue:2

Article
Diaspora, Identity and the Globalitarian Law of Information in Postcolonial Writings with Special Reference to Postcolonial Writers V. S. Naipaul, Michael Ondaatje, Ahdaf Soueif and Gayattri Spivak
الهجرة والهوية والقانون الكوني للمعلومة في الكتابات مابعد الاستعمارية وبالإشارة إلى كُتاب مابعد الاستعمارية ف. س. نيبول وميشيل أونداتجي وأهداف سويف وكياتري سبيفاك

Loading...
Loading...
Abstract


There are many factors which cause to the rise of Post-colonial Literature and which provide the gaining prominence to this field inside the western academic studies. Diaspora, identity and the Globalitarian Law of information share this growing interest with their modern currency in the field of Post-colonial literary texts within the western philosophy and literature. With the appearance of the book "The Empire Writes Back: Theory and Practice in Post-colonial Literature" by Bill Ashcroft, Gareth Griffiths and Helen Tiffin during 1989 the annexation to refer to other parts of the world extends the use of such terms in the third world countries and other European former colonies in Asia and Africa. According to the theorists and writers, those areas may explore this interaction between the European nations and the societies that have been once formerly colonized by other countries.

During the modern age, the term Post-colonial refers to those frequent modifications or even the abandonment on the boundaries which are inherited from the literature of colonization and the modern age gives much more facts to this field than the colonial fiction which is found in Joseph Conrad or E. M. Forster's.
The paper attempts to implement the remarkable staging of the members of the displaced and the diasporic whose very presence brings a considerable debate among the theorists and critics over the new parameters of Post-colonial field in the western culture. Identity, diaspora and Globalization depart the post-colonial writing from the Dying Empire whereby their critical process is derived from the poststructuralist and postmodernist thoughtهناك عدة عوامل أدت إلى بزوغ وهيمنة هذا النوع من الرواية في الدراسات الأكاديمية ا ل غربية في السبعينيات من القرن الماضي . وكان من أبرزها تداول هذا المصطلح بشكل واسع في إنكلترا وأوربا وظهور عدد من المفكرين الشرقيين ا ل ذين اهتموا بنقد هذا النوع من الجانبين الفكري والمعرفي أمثال أدور سعيد في كتابه "الاستشراق" وهومي بهابها وفرانس فانون والناقد ة الهندية الاصل كياتري سبيفاك التي ترجمت العدد الكثير من كتب مابعد الحداثة ومابعد البنيوية ووظفت تلك الفرضيات على الرواية مابعد الاستعمارية. وبدأت هذه الروايات تلقى اهتماما ً كبيرا ً في الاكاديميات في أوربا وإنكلترا على وجه خاص حيث أخذت هذه الروايات مجالات أو سع وأعمق في دراساتها من الكتاب الغربيين أمثال أي . أم. فورستر وجوزف كونراد وجيمس جويس ومارك توين. وكانت الدراسات النظرية ذات فائدة كبيرة إذ ميزت أصناف الرواية مابعد الاستعمارية أنواعا متقنة مثل الاستعمارية والاستعمارية الجديدة ومابعد الاستعمارية والاستعماري ة ومابعدها لتشمل كُتاب العالم جميعاً حولها أمثال الكاتب الهندي الشهير ف . س. نيبول والكاتب السريلانكي المقيم في كندا ميشيل أونداتجي والكاتبة المصرية المقيمة في أمريكا أهداف سويف والكاتبة الهندية الأصل المقيمة في جنوب أمريكا كياتري سبيفاك. إذ اهتمت رواياته م بمواضيع الهجرة والهوية والعولمة في الدول المستعمرة قديما والدول المتحررة من الاستعمار الامريكي والبريطاني حديث ا . وكانت رواياتهم تلقى شعبية واسعة بعد بزوغ النقد الجديد على يد أدور سعيد في كتابيه "الاستشراق " و"الثقافة و الإمبريالية " وعلى يد بهابها في كتابه "موقع الثقافة " وسبيفاك في كتابها "هل تستطيع الزمرة أن تتكلم "، فقد تعرض مساهمات حديثة للمرأة والحداثة والكتاب المحليين في تطوير هذا الصنف الروائي الذي ارتبط بالاقليمية.

Keywords


Article
المصطلح النقدي في الخطاب السردي العراقي مرحلة الريادة أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

The present study deal's with the critical idiom in Iraqi narrative discourse, during the formative years. Establishing a rework of critical idiom and identifying their designation so as to reach a general consensus a bout them is the first step in any scholarly critical work. An important issue her is how to achier a match in the Iraqi critical idiom between the linguistic history the Arabic word and its connotation in the original foreign idiom.لا يمكن للنقد ان يستغني عن الأسس والقوانين، وصحيح أنه يظلّ في جانب منه ذا طابع زئبقي يصعب تحديده وضبطه ولا سيما فيما يتعلق بالذوق الفني والرؤية الخاصة، ولكنه لا يمكن أن يخضع تماماً لوجهات النظر الشخصية وإلا بطل الجانب العملي ذو الطابع المنهجي فيه. ناهيك عن أن طابع هذا العصر هو هذه التقنية الهائلة التي شملت كل ضروب المعرفة، حتى أن علماً قائماً برأسه وجده في هذا العصر دعي بــ((علم المصطلح))Terminology : وهو العلم الذي يبحث في ((القواعد الخاصة بدراسة العبارات الاصطلاحية الخاصة بفرع من فروع المعرفة مع تصنيفها وتبويبها وتفريعها))(1). أن طبيعة المادة النقدية في جانب منها يمكن أن تفيد كثيرا من منجزات الثورة العلمية في هذا العصر، ومن ذلك التسهيلات التي تقدمها الآلة في تبويب المصطلح وخزنة وسرعة الرجوع إليه، وهكذا فإن المنفعة المتبادلة للأفكار والطرق الحديثة ما بين مكتسبات الثورة التقنية من جانب والفن من الجانب الآخر ضرورية من أجل الخلق والابداع (2). وبخلاف هذا يبدو النقد متخلفاً عن مسيرة هذا العصر، وهذه الحقيقة هي ممّا نؤمن به جميعاً، بيد أننا نعرف جيدا طبيعة هذا الكائن الرقيق وأعني به الفن عامة وضرورة أن لا يعامل تماماً كما تعامل العلوم الصرفية وبالصرامة نفسها، فهو مما يخضع لسياق آخر ينبع من طبيعة خاصة. فضلاً عن ان الحياة المتجددة من حولنا تفرض على المصطلح عامة – وينطبق هذا على المصطلح النقدي – أن يتجدد وأن يتغير، فليس هناك مصطلح يبقى والإيحاء نفسه طوال الوقت، إنه يكتسب من الدلالات والإيحاءات الشيء الكثير، وسرعان ما تتطلب الفنية مصطلحاً جديداً أكثر قدرة على التعبير، وهكذا يظل باب المصطلح مفتوحاً. وثمة من يشبّه المصطلح بالطير الذي نصطاده فإذا اصطدناه لم يعد كما كان حرّا طليقاً وإنما يتحول إلي شيء آخر لأن ((ضرورة التصنيف العلمي توجب علينا أن نمسك به وأن نشرحه ونحنطه في كثير من الأحيان))(3).

Keywords


Article
العنوان في الشعر العراقي المعاصر انماطه ووظائفه

Loading...
Loading...
Abstract

This research attempts to examine the address in the poetry of contemporary Iraqi, to literary phenomenon purely, but as a text, and the phenomenon of aesthetic, not different in many cases for aesthetic text, who led by that title, and therefore intentionally Search to monitor aspects of the title, stand and occupy multiple exceeded that Address reference to the text, to make it rich text, and the key is, and pulse. For the purpose of systematic monitoring of the follow-up monitoring of shifts between the two collections of poetry title, each with its own characteristics, the pioneer stage, and post-pioneer, and to demonstrate progress in building poetic title, in line with the development of hair and transformations during the two phases.يحاول هذا البحث دراسة العنوان في الشعر العراقي المعاصر، لابوصفه ظاهرة أدبية محضة، بل بوصفه نصاً، وظاهرة جمالية، لاتختلف في كثير من ألأحيان عن جمالية المتن الذي يتقدمه ذلك العنوان، ولذلك يعمد البحث الى رصد مظاهر العنوان، والوقوف على وظائفه المتعددة التي تعدت كون العنوان إشارة الى النص، إلى جعله ثريا ذلك النص، ومفتاحه, ونبضه.
ولغرض الرصد المنهجي قامت المتابعة برصد تحولات العنوان بين مرحلتين شعريتين، لكل منهما خصائصها، مرحلة الرواد، ومرحلة ما بعد الرواد، وذلك لبيان التطور الحاصل في بناء العنوان الشعري، بما يتماشى مع تطور الشعر وتحولاته خلال المرحلتين المذكورتين.

Keywords


Article
Interjections in English:An Interlingual Pragmatic Study

Authors: Sami Basheer Matrood
Pages: 27-38
Loading...
Loading...
Abstract

The present study tackles the pragmatic significance of teaching ESL or EFL learners how to use interjections appropriately according to the context they find themselves in. It falls into four sections where the first of which sheds light upon "interjection' a linguistic forms manifesting emotions or feelings when speakers encounter events that cause pain or surprise or any other unexpected feelings, while the second is to compare interjection with onomatopoeia imitating the natural sound of an event to transform certain communicative values, the third of which is to deal with the discoursal functions of interjections for being context-sensitive or dependent as a sort of communicative adjacent pairs, and the last one focuses on the importance of learning how to use and respond to others' use of interjection in interaction. Finally the conclusion sums up the findings of the study considering teaching interjections is a way to contextualize language that aims at having a situationally competent ESL or EFL speakers يشتغل البحث على بيان استعمال التأثر والتعجب في اللغة الانكليزية بوصفه قيمة دلالية وركنا "أساسياً" في الكلام، وتوزع البحث على أربعة مباحث، فقد كان المبحث الأول تمهيداً، إذ عرض لمصطلحات التأثر والتعجب عند النحويين في اللغة الانكليزية، أما المبحث الثاني فقد وقف على بيان القيمة اللغوية لهذه الظاهرة المفصلية، وقد تناول (اسم الصوت ) بوصفه علامة من علامات التأثر أو التعجب، حتى إذا جاء المبحث الثالث عرض للوظائف التواصلية لهذه الظاهرة في المحادثة، ليكون موطئاً لمبحث رابع أخير يشتغل على بيان مزية (التورية) في اللغتين، الم (العربية ) واللغة الهدف (الإنكليزية) لمتعلمي اللغة الانكليزية، إذ ان الكشف عن هذه الظاهرة مفهوماً وبياناً ودلالةً ووظائف له أثر بالغ في امتلاك ناصية اللغة وتطور الطلاقة في المواقف اللغوية والمحادثات.

Keywords


Article
شعريــــة الإلمــــــــاع المرجعـــــــي في شعر كزار حنتوش

Loading...
Loading...
Abstract

One of the characterizing features of modern poetry is the abundance of allusions that can ramify poetic discourse. Igzaar Hantoosh was fully conscious of the importance of allusions. He used this technique both directly and indirectly. Doing so, he created open poems that were novel and different from the traditional rendering intertextuality a lively and highly creative. Hantoosh dealt with his texts in a transparent spirit.من سمات الشعرية المعاصرة اكتنازها بالالماعات المرجعية لقدرتها على ادلجة الخطاب الشعري باتجاهات مختلفة.
والشاعر كزار حنتوش وعى اهمية المرجعيات الغائبة وعياً تماهى بين الحوار المباشر معها والحوار الفاعل (غير المباشر) لكسر اطر الجمود والتقليد لإخراج نص منفتح على نصوص أخرى (غائبة) ومتعالق معها. وهذا يكشف حساً ابداعياً لدى الشاعر في تعامله مع النص بروح شفافة.

Keywords


Article
السياق أنماطه وتطبيقاته في التعبير القرآني

Loading...
Loading...
Abstract

The study starts with a definition of context in terminology and lexicology. The patterns are then discussed through the analysis of Quranic examples depending on modern and traditional studies of the Holy Quran, The discussion involves the internal (lexical, phonological, rhythmic, morphological, syntactic, narrative) and external (the situation, the statue, the history, the social aspects) contexts of the Quranic text, It is emphasized that the theory of context of situation of the English Linguist John, firth was not new at that time because it was originally advocated by the Arab linguists, particularly Seebawayh, AL- Jahidh, Ibn Qutaiba, Ibn Jinni, AL- Jarjani…etc. As a proof of that, these Arab linguists were used to repeat that there would be always "a certain saying for every certain saying for every certain situation" or "the saying is as the situation requires" This indicates that they recognized. The importance of context to understanding the text and to analyzing its functions that make the text without forgetting, of course, the social and psychological situation that accompanies it and that those Arab linguists called "Alhal" or "Almaqam". However, context in the Quranic style is idiosyncratic in that the Quranic text has implications that differ with the different situations it appears in. This affects directs and variatos the meaning. This study, thus is, an attempt to highlight certain features or aspects of the theory of situation and apply it to the Quranic text.هذا بحث يتناول السياق وأنماطه وتطبيقاته في النص القرآني الخالد، وقد مهّدتُ له بتعريف السياق في المعجمات اللغوية والاصطلاحية ثم تحدثتُ عن أنماط السياق محللاً الشواهد القرآنية بالاعتماد على دراسات قرآنية قديمة وحديثة مسلطاً الضوء على سياقات النص القرآني الداخلية: المعجمية، والصوتية، والإيقاعية،والصرفية، والنحوية،والقصصية،والسياقات الخارجية:سياق الحال،وسياق المقام،والسياق التاريخي، والسياق الاجتماعي مؤكداً حقيقة هي أن نظرية سياق الحال التي نادى بها العالم الانكَليزي جون فيرث لم تكن جديدة في عهده،ذلك لأنها متأصلة عند علماء العربية القدماء أمثال سيبويه، والجاحظ، وابن قتيبة،وابن جني، والجرجاني،وغيرهم وما تكرارهم عبارتي (لكل مقام مقال)،(ومطابقة الكلام لمقتضى الحال) إلا شاهد ومشهود على ذلك إذ إنهم تنبهوا إلى أهمية السياق في فهم النص اللغوي وتحليل وظائفه اللغوية المكونة لبنية النص غير متناسين الجو الاجتماعي أو النفسي الذي رافق النص مما سمّـوه بـ(الحال)أو (المقام)على أن السياق في التعبير القرآني له خصوصية متفرّدة ذلك أنّ النص القرآني حمّال أوجه إذ تتعدد عنده الوجوه بتعدد السياقات مما يكون له أثر في توجيه الدلالة وتنويعها،وقد جاءت هذه الدراسة لتعطي معالم أو جوانب واضحة عن نظرية السياق محاولةً تطبيقها على النص القرآني.

ولكل نمط من أنماط السياق خصوصية فالسياق النحوي يبرز بوساطة البنية النحوية وعلاقات الكلمات ووظائفها ومواقعها من حيث التقديم والتأخير، والذكر والحذف، ومجيء الفعل ماضياً أو مضارعاً، مبنياً للمجهول أو مبنياً للمعلوم، والسـياق الصرفي الذي يركّز على السوابـق،واللواحق،والزوائد فكل زيادة في المبنى ترافـقها زيادة في المعنى، وكثيراً ما يقترن السياق الصرفي بالسياق النحوي لتفاعل الصرف والنحو في سياق واحد،أما السياق الصوتي فيتجلى من خلال التنغيم في الآيات فضلاً عن الإيحاء الصوتي للكلمات القرآنية، مع استعمال المقاطع المقفلة في سياق العقاب الصارم للظالمين والكافرين واستعمال المقاطع المفتوحة في سياق النعيم عند وصف حالـة المتقين وما هم فيه من دعة، ورخاء، وحبور.وقد كان للفاصلة القرآنية أثر كبير في تكوين السياق الصوتي،وإن كنّا قد سمّيناه بالسياق الإيقاعي ذاك الذي أطلق عليه القدماء عبارة (مراعاة الفواصل) أو (تناسب الفواصل)،ولعل الفاصلة في السور المكية جاءت متوائمة مع جـبـروت المكيين وفعلهم المنكرات والعادات السيئة إذ جاءت سريعة آخذة غير مسترسلة حادة حاسمة،وبعكسه في السور المدنية إذ جاءت مسترسلة منسابة نزّاعة إلى التفصيل والتوضيح لأنـها خاطبت مجتمعاً آمن بالله ورسوله.
وكانت قصص الأنبياء موزعة على سور كثيرة إلا قصة يوسف فقد تفردت بوقوعها في سورة واحدة لا غـيرها هي سـورة يوسف لخصوصية هدفها الاجتماعي ومراعاة لمشاعر المسلمين والمسلمات، فضلاً عن ذلك فإن توزع القصص على سـور القرآن لا يعني بالضرورة تكرار هذه القصص، وإنّما السياق اقتضى ذلك زد في ذلك تحقيق التماسك النصي الذي يكون في القصص على مستويات ثلاثة: في أكثر من سورة على مستوى القصة نفسها،وعلى مستوى الموقف من القصة في السورة والسـورة نفـسهـا،وعـلى مستـوى السـورة والسـور الأخـرى التـي فيـها مـواقـف مـن الـقـصـة.
ويشتمل السياق الخارجي على سياقات متعددة تبدو متشابهة لكنها مختلفة فالسياق الاجتماعي يتعامل مع مجموعة من العلاقات الاجتماعية بين المتحدث والمتلقي والتعامل الاجتماعي ونوعيته بين المشتركين،وسياق الحال يعتني بكل الأحوال والظروف والملابسات التي تصاحب النص وتحيط به نطقاً أو كتابةً ويمكن التعرف عليه في النص القرآني من خلال علم المناسبة وسبب النزول،في حين يعتني السياق التاريخي برصد الحقائق التاريخية ذات الصلة بحياة الناس وقد أشار القرآن إلى الحوادث والغزوات والتجارات والأسفار،وكان التركيز على غزوات النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وسيرته العطرة فضلاً عن قصص الأنبياء (عليهم السلام). ويفيدنا السياق الاجتماعي في التعرف على عادات وقيم وأخلاق اجتماعية تحدث عنها القرآن الكريم ومـاهية العلاقات الاجتماعية زمن الدعوة الإسلامية ومقارنتها بالعلاقات زمن الجاهلية، ولا يمكن فهم كثير من الآيات ما لم نحط إحاطة تامةً بالحوادث التاريخية التي تتعلق بنـزول بعض الآيـات أو السـور فمثلاً سورة التوبة التي تحدثت عن غزوة تبوك، وسورة الأنفال ذكّرتْ بغزوة بدر، وسورة الحشر سجلت غزوة بني النضير، وسورة الفتح ارتبطت بصلح الحديبية وفتح مكة، وسورة الأحزاب وثقت غزوة الخندق حتى سميت بغزوة الأحزاب فضلاً عن أنّ سيرة المصطفى (ص) فُصِّلت في سور عديدة منها: المزمل، والمـسد، والـمدثر، والجن، والفيل، والكوثر، والعلق، والقلم،والتحريم، والنور وغيرها.
على أنّ اختلاف الخطاب القرآني متأتٍ من اختلاف رتبة المخاطبين ومن اختلاف سياق حالهم فخطاب النبي (ص) يختـلف عن خطاب بقية الأنبياء، وخطاب المؤمنين يباين خطاب المشركين إذ إنّ خطاب النبي جاء هادئاً لـقصد مؤانسـته وطمأنته أما خطاب المؤمنين فليّن ممزوج بالنصح والإرشاد و بعكسه خطاب المشركين الذي جاء شديداً غليظاً يعـتريه الوعيد بالنار والسعير والملائكة الغلاظ الشداد إذ يتنوع العذاب وتتعدد مشاهده.

Keywords


Article
قيمــة الأنوثـة المتدنيـــة رؤيــة فـي التراث النقــدي عنـد العــرب

Loading...
Loading...
Abstract

This paper deals with the pejorative view of femininity as a value in Arabic critical heritage. This negative view emanates from the inferiority woman to man in a patriarchical society due to her physical inferiority, sexual passivity and also the lackness in certain religious duties.يكشف هذا البحث عن قيمة الأنوثة في النقد العربي القديم التي تظهر بأنها قيمة متدنية على العكس من الفحولة التي اتصف بها الرجل ، فاحتفل بها النقد العربي القديم احتفالا كبيرا إلى درجـة أنها أصبحت مقياسا نقديا يقاس بها جودة الشعر والشعراء .
ولعل الأسباب التي أدت بالنقد العربي القديم لأن ينظر إلى الأنوثة نظرة دونية هي أسباب مستمدة من طبيعة المجتمع العربي وتقاليده بالدرجة الأساس ، فضلا عن التكوين الجسدي للمرأة ، أما مشروعية هذا البحث فقد جاءت من نصوص حفل بها الشعر العربي والنقد العربي القديم على حدٍ سواء .
لا شك أنَّ الحديث عن الأنوثة بوصفها قيمة متدنية في الخطاب النقدي هو حديث يستمد مشروعيته من خصوصية الثقافة التي أنتجت ذلك الخطاب، وهي ثقافة كرست سلطة الذكر وكان تحقير الأنوثة هو ((معنى نسقي جوهري))( ) فيها.
ولا بد لنا في هذا الإطار من البحث عن الخلفيات التي استندت إليها الثقافة في نظرتها إلى المرأة على أنها محور الشر ورديف للقذارة( ) في كثير من تجلياتها، وقد تحدث الباحثون عن خلفيات أسطورية ودينية( ) كان لها الدور في تشكيل ذلك الاتجاه، إلا إن هناك أسباباً أخرى منها ما يتصل بالطبيعة البايلوجية للمرأة، ومنها ما يتصل بالنصوص المؤسسة للثقافة، ومنها ما يتصل بطبيعة الممارسة الجنسية مع الرجل، ونجمل هذه الأسباب بما يلي:

Keywords


Article
تَراتــِـيـلُ عـَلـَى تــُخـُومِ قــُزْوِيـنَ ديوان الشاعر الأسير المرحوم:مرزه حمزة چياد المناصيريّ( 1954 - 1996 م )

Loading...
Loading...
Abstract

This research is an edition of a modern literary text. This text was created from a difficult experience by the poet himself. This experience is his capture during the Iraqi-Iranian war. This complete poems includes twenty six poems. The poet could not publish this complete poems during his life. The editor depended on three manuscripts. The autograph was written by the poet himself before his death.بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، و أفضل الصلاة، و أتمّ التسليم على خاتم الأنبياء، وتمام عدة المرسلين، حبيب قلوبنا و حبيب رب العالمين، سيدنا محمد بن عبد الله الصادق الأمين، و على أهل بيته الطيبين الطاهرين، و أصحابه المنتجَبين، و من سار على هدْيه إلى يوم الدين .
أما بعدُ:
فقد أتْحَفني بنسختين من مخطوطات هذا الديوان أحد خريجي قسم اللغة العربية في كلية الآداب بجامعة القادسية ـ هو السيد « عقيل جاسم محمد الحسيني »، و هو ـ اليوم ـ مدرسٌ للغة العربية في إحدى المدارس المتوسطة في مركز محافظة « الديوانية » ـ طالبًا إليّ تحقيقه، بناءً على رغبة أهل الشاعر في ذلك .
وهاتان النسختان هما المشار إليهما في حواشي هذا التحقيق بالحرفين « ب » و « ج »، ثم قدّم لي نجل الشاعر الأكبر النسخة الثالثة « أ » .
فعكفتُ على الديوان أقرؤه ؛ فإذا أنا بشاعر - على قلة قصائده - عميق التجربة، مرهف الحسّ، ناضج العبارة، حديث المذهب، و لاسيَما في حُرِّ شعره . فزادني ذلك رغبة في تحقيق هذا النص، فمضيتُ مُتَّكِلا ً على الله -عزّ وجلّ -، لعلّي أكون سببًا في رفْد الأدب العربيَّ الحديث بنص أدبيٍّ أراه يستحقّ الدراسة و التحليل، لتمخـُضه عن تجربة صعبة قاساها مُنْشِئُهُ.
يضم هذا الديوان تقديمًا و ستًّا وعشرين قصيدة ؛ منها ستَّ عشرة قصيدة كُـتِـبت على نمط الشعر الحر، و ثماني قصائدَ عموديّةٍ، و موشَّحة ٌ واحدة، و قصيدة نثرٍ واحدة - أيضًا- .
أرجو من الله - تبارك، و تعالى- أن يوفِّـقني في تحقيق هذا الديوان و إخراجهِ بالشكل المَرضيّ.

Keywords


Article
أنواع النثر الحسيني دراسة في الموضوع ـ

Authors: م. م. ميثم قيس مطلك
Pages: 145-177
Loading...
Loading...
Abstract

People knew of Imam Hussein , For decades a huge man , range and failure to surrender so much the same goals for the blaze so his history and one rebel from and adults against abuse and injustice. The portions of this research forword and one of the top rebel was destroyed by the previously cash were distributed among several speeches , prayers and messages and governance. All of these species sex is the reader will find several Tafralat during the search , It should be noted that I dealt with this study Alakabbas purely objective study …..عرف الناس الإمام الحسين (ع) طيلة عقود سحيقة رجلا ثائرًا أبى التقاعس والاستسلام حتى بذل نفسه في سبيل أهداف اعتقد بها حتى سجله التأريخ واحدًا من الثائرين الكبار ضدّ التعسف والجور.
أمّا هذا البحث فيسجل الإمام (ع) واحدًا من المنشئين الناثرين أُثرت عنه أنواع نثرية عدّة توزّعت على الخطب والأدعية والرسائل والحكم.
وكلّ نوع من هذه الأنواع له تفرعاتٌ عدّة سيجدها القارئُ في أثناء البحث. وجديرٌ بالذكر أنني تناولت دراسة هذه الأنواع دراسة موضوعية بحت.

Keywords


Article
فضة(رض) خادمة فاطمة الزهراء(ع)دراسة في طبيعة الرق في المجتمع الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

The present study deals with one the important personalities in the Islamic tradition, i. e, Fidha, the attendant maid & Fatima, dau, uter the prophet Muhammed. The paper shows that the system of salary is quite different in Islam from other religions and nations. Slaves were treated with much kindness and erased. Fidha in special was treated as a member of the family and honorable hones of the propret.ان المنظور الإسلامي للرق يختلف اختلافا جذريا عما في الديانتين اليهودية والمسيحية، فالإسلام وضع قانونا خاصا لهذه الطبقة كفل به جقوقها الإنسانية بشكل متكامل، وبالتالي فان الموالي الذين عاشوا في البلاد الإسلامية لم يظلوا حبيسي خارطة الرق التقليدية بل اختلطوا بهذا المجتمع كاي فرد من افراده، وابدعوا في شتى المجالات وحازوا مراتب عليا على الصعيدين الفكري والسياسي، وهو مما جعل منظومة الرق الاسلامية ذات خصوصية بالغة عن باقي منظومات الرق في الديانات الاخرى، لان الدين الإسلامي سار وفق النص القرآني المحكم الذي لم يترك قضية من قضايا الوجود الانساني الا وتناولها واضعا لها قوانينها ومحركاتها.
ان فضة(رض) اصبحت من بين اهم الشخصيات التي احتلت مكانة واسعة في المجتمع الاسلامي رغم انها تنتمي الى طبقة الموالي، فلقد ارتبط اسم هذه المرأة الفاضلة باسم فاطمة الزهراء(ع) منذ ان دخلت الى بيتها .فالمتمعن في سيرة هذه المرأة في بيت النبوة يلتفت الى قضية في غاية الاهمية الا وهي قضية التعامل الإنساني القائم على الرحمة والتواضع الذي كان يعامل به اهل بيت النبوة الناس.ففضة جاءت إلى بيت الزهراء لتقدم لها المعونة وترفع عنها بعض ماكانت تعانيه في حياتها من جهد، فتتحول إلى اخت للزهراء تشاطرها همومها وام للحسن والحسين (ع) شاطرتهما اهم أحداث حياتهما.
ان المدقق في سيرة فضة(رض) يجد بأنها أصبحت فيما بعد وثيقة مهمة تحمل بين جنباتها اسرار آل محمد (ع)، فكل من اراد الاستزادة عنهم يذهب الى فضة لمكانتها الكبيرة عندهم ولانها حملت اسرارهم وشاركتم حياتهم منذ لحظة دخولها بينهم .
ان مكانة فضة في بيت فاطمة الزهراء ماهي إلا صورة جلية للسلوك الإسلامي في التعامل الذي جسده أهل البيت من خلال استحضارهم النص الإسلامي واستيعابهم إياه وتحويله الى سلوك يصب في مصلحة المجتمع العالمي.

Keywords


Article
حكومة الحزب الديمقراطي في تركيا والتداعيات الإقليمية والدولية من الانقلاب العسكري في عام 1960

Loading...
Loading...
Abstract

Having a look on the nature of Turkish-Iraqi relations in the reign of Adnan Mendrees government ( 1950 – 1960 ) , we can obviously see that the regional alliance which includes the two countries , has contributed with Iran and Pakistan to pave the way to solve all wedged problems between them which are water and common borders problems . So duality conventions had been held concerning water problem , then the relation has been organized among the beneficiaries countries from Tigris and Euphrates rivers besides development the commercial, economical and cultural relations between both countries , moreover ; contribution of Baghdad alliance 1955 which has been founded with Turkish efforts by extenuation the relation between Iraq and Iran.يرى معظم المؤرخين والنقاد السياسيين المتخصصين بالشأن التركي إن مدة حكم الحزب الديمقراطي في تركيا للأعوام (1950-1960) والزاخرة بالتطورات والأحداث السياسية على الصعيدين الداخلي والخارجي، إنها تشكل انعطافة جدية في السياسة الخارجية التركية، وبالرغم من أن الحزب الديمقراطي ولد من رحم حزب الشعب الجمهوري، إلا إن فترة حكمه هي التجربة الأولى له بعد سبعة وعشرين عاماً من حكم تركيا القائم على أساس الحزب الواحد (حزب الشعب الجمهوري)، وفي واقع الأمر إن الحزب الديمقراطي تبنى نفس الفكرة العقائدية لحزب الشعب إلا انه يختلف عنه بتبنيه منهجاً سياسياً مختلفاً من ناحية التطبيق.
ما يهمنا هنا طبيعة السياسة الخارجية التي تبنتها تركيا في ظل حكومة (عدنان مندريس) مع الدول الإقليمية والمجاورة ومنها العراق، ففي ظل تلك الحكومة خرجت تركيا من عزلتها الدولية والإقليمية واتجهت نحو إقامة تحالفات انطلاقاً من شعور قادتها المستمر بالخطر الذي يهدد سيادة وأمن ووحدة الأراضي التركية، ومن هذه التحالفات هو حلف بغداد عام 1955 الذي كان العراق احد مؤسسيه وعضواً فاعلاً فيه أيضاً، الذي انعكس إيجابا على علاقات البلدين إذ مهد السبيل في حل المشاكل العالقة بينهما.

Keywords


Article
نحو توسع عمراني مستدام لمدينة الديوانية من عام 2008 -2035

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to shed light on the possibilities of urbanization of the city of Diwaniya, in light of continuing population growth, and the possibility of understanding the physical fabric of the city and to identify trends of land and scalable future of urban development plan for the development of sustainable urban land uses in the city. The study achieved its aims through the application of function-based approach, the analytical approach and reliance on library books, government publications, scientific research, theses and dissertations as well as field study and make some personal interviews, study examined the concept of sustainable development and its relationship to urban planning and directions for future expansion of the city through the forecast population growth until the year (2035) of (708,930) people and an annual growth rate (2.85%) with three alternatives for planning the expansion of the city's future, namely: The first alternative: the integration and fill the spaces in the urban areas of the list. The second alternative: the expansion of urban areas of the city towards the north-east. The third alternative: the expansion towards the south or toward the army camp, and then towards the shores of the artificial riverتهدف الدراسة إلى تسليط الضوء على إمكانيات التوسع العمراني لمدينة الديوانية في ظل النمو السكاني المستمر، وإمكانية فهم النسيج العمراني physical fabric للمدينة وتحديد الأراضي واتجاهاتها القابلة للتوسع العمراني المستقبلي من أجل وضع خطة تنموية مستدامة لاستعمالات الأرض الحضرية في المدينة. اعتمدت الدراسة في تحقيق أهدافها من خلال تطبيق المنهج الوظيفي، والمنهج التحليلي والاعتماد على المصادر المكتبية من كتب، ومطبوعات حكومية، وبحوث علمية، ورسائل، واطاريح فضلاًً عن الدراسة الميدانية وإجراء بعض المقابلات الشخصية، تناولت الدراسة مفهوم التنمية المستدامة وعلاقتها بالتخطيط الحضري وباتجاهات التوسع المستقبلي للمدينة من خلال توقعات نمو السكان حتى عام(2035) البالغ (708930) نسمة وبمعدل نمو سنوي (2.85%) مع وضع ثلاثة بدائل تخطيطية لتوسع المدينة المستقبلي وهي :
البديل الأول :دمج وملء الفراغات في المناطق العمرانية القائمة.
البديل الثاني : التوسع العمراني للمدينة باتجاه المناطق الشمالية الشرقية .
البديل الثالث : التوسع نحو الجنوب أو باتجاه معسكر الجيش،ومن ثمّ باتجاه شواطيﺀ النهر الاصطناعي.

Keywords


Article
An analytical study of pictures, figures, Tables & Diagrams in Iraqi Chemistry Text books in the Light of Specific Educational Criteria
دراسة تحليلية للصور والأشكال والجداول والمخططات في كتب الكيمياء للمرحلة الإعدادية في العراق في ضوء معايير محددة للتقنيات التربوية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at analyzing the pictures, figures, tables and Diagrams in Chemistry Text-books for secondary stage in Iraq in the light of educational Technology and this is to answer tow questions: 1- what are the Criteria dependent of analyzing pictures, figures, tables, and diagrams in chemistry text-books? 2- what is the extent of actualizing these Criteria in the mentioned books in the view of analysis? This study is confined to chemistry text-books in secondary stage for the year (2008-2009) thus, the sample of this study consists of (592) pages. To fulfill the aim of this study, the researcher built the instrument of the study "criteria". The researcher used group of statical tools which are percentage, Cooper equation and Person-Co. Coefficient. The researcher reached at a numbers of results and recommendations suggestion.يهدف البحث الحالي إلى تحليل الصور والأشكال والجداول والمخططات في كتب الكيمياء للمرحلة الإعدادية في العراق في ضوء التقنيات التربوية، لتحديد مدى مراعاتها لعدد من المعايير في هذا المجال، ولتحقيق هدف الدراسة اعد الباحث أداة خاصة بالتحليل تتضمن عدداً من المعايير والتأكد من صدقها وثباتها بالاعتماد على إعادة التحليل عبر الزمن بحساب معامل الاتفاق بين التحليلين ، استخدم الباحث عدداً من الوسائل الإحصائية لتحليل بياناته وتوصل إلى عدد من النتائج منها:
- إن نسبة المتحقق لفقرات المعيار في جميع الكتب تراوح بين (66.45-69.02%) وبمتوسط مقداره (65,23%) أي إن نسبة غير المتحقق من فقرات المعيار بلغ (36,67%) .
- إن هناك اختلافات في نسب المتحقق وغير المتحقق لفقرات المعيار في الكتب الثلاثة وفي نفس الكتاب الواحد.
- إن العديد من فقرات المعيار لم تتحقق بنسبة مقبولة في الكتب الثلاثة.
وقد أوصى الباحث بضرورة إعادة النظر بعدد من الصور والأشكال والجداول والمخططات في الكتب الثلاثة، وإعادة تقويمها واختيارها على وفق معايير محددة على أن يشترك في ذلك متخصصون في تكنولوجيا التعليم وطرائق التدريس ، وخلصت الدراسة إلى عدد من المقترحات.

Keywords


Article
اثر تكرار النسخ في زيادة القدرةعلى الكتابة وحسن الخط في المرحلة الابتدائية

Authors: م. ثامر نجم عبود
Pages: 251-258
Loading...
Loading...
Abstract

Writing is an important art of any language. It is the means by which one can express his feelings and ideas, discover others ideas and registers events and information for such reasons, calligraphy has been give important attention by Arabic linguists to show merits and demerits of this art of writing and to explore ways of improving it. Among the most important previous studies relater to this topic are that of Hajras (1978) on preparatory schools and that of Atiya (1987) on the intermediate school. The present study deals with the effect of repeated copying of the reading material in improving pupils handwritingتمثل الكتابة إحدى فروع اللغة العربية الأساسية, فهي وسيلة من وسائل الاتصال التي بوساطتها يمكن للفرد أن يعبر عن أفكاره ومشاعره، وأن يقف على أفكار غيره وتسجيل ما يود تسجيله من حوادث ووقائع.
ونظراً لأهمية الكتابة فقد خصها المعنيون بمزيد من البحث والدراسة بقصد الكشف عن نقاط الضعف بها وبيان مشكلاتها، إذ أكدت بعض الدراسات وجود مشكلات وضعف في القدرة على الرسم الصحيح للكلمات وهذا ما أشارت اليه دراسة (هجرس : 1978) في المرحلة الابتدائية، ودراسة (عطية : 1987) في المرحلة المتوسطة.
إن الكتابة لا تكون مفهومة المعنى إلا بخط واضح متقن، لان قواعد الخط هي ضوابط هندسة الكلمات، فإتباعها يحول دون اللبس والغموض.

Keywords

Table of content: volume:9 issue:2