Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2016 volume:58 issue:4

Article
Acute Gastrointestinal radiation toxicities in pelvic radiation therapy; types, grade and frequency
الأعراض السميه في الجهاز الهضمي نتيجة للعلاج الشعاعي الجذري في منطقة الحوض, الأنواع, الشده والتواتر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: quality of life of cancer survivors is adversely impacted by bowel toxicity; result from pelvic radiation therapy. In the UK, 12000 patients are treated with radiation therapy for pelvic cancer, mostly with curative intent; this carries a considerable risk for normal surrounding tissues side effects. Objective: the aim of this study was to determine the frequency, types and grade of acute gastrointestinal toxicity in radical pelvic radiation therapy in our patients so that a comparison could be made with the Western countries. Patients and Methods: a prospective analytic study was carried out in Radiotherapy department / Oncology teaching hospital / Medical city complex, from the 2nd of January to the 30th of April 2016. A total of 53 patients with histologically confirmed uterine, cervical, rectal, urinary bladder or prostatic cancer, treated by radical radiation therapy, were enrolled in the study. Patients were assessed for the frequency, types and grade of acute gastrointestinal toxicities according to grading criteria of CTC (Common Toxicities Criteria), at the start, during and at the end of the treatment. The data was analyzed by the Statistical Package for Social Sciences (SPSS 20). Result: out of 53 patients, 60.37% (32) were female and 39.62% (21) were male. Endometrial cancers represent 30.18% of the cases, cervical cancers were 24.52%, and rectal cancers 11.32%, urinary bladder cancers 24.52% and prostatic cancers were 9.43% of the total cases. Diarrhea was present in 50.9% of the patients; nausea and vomiting were present in 22.6% for each. The majority had grade 1 toxicities and only 2 patients developed grade 3 diarrhea (4.7%). Conclusion: The type and incidence of acute gastrointestinal toxicities in pelvic radiation therapy were mostly related to; Radiation dose, a combined used of chemotherapy with radiation therapy and surgery.الخلاصة: الخلفية: نوعية الحياة للناجين من السرطان قد تتضرربصورة مباشرة بسمية الأمعاء؛ نتيجة للعلاج بالإشعاع في منطقة الحوض. 12000 مريض في المملكة المتحدة يعالج سنويا بالعلاج الإشعاعي الجذري لأنواع الأمراض السرطانية في منطقة الحوض؛ وهذا ينطوي على مخاطر كبيرة للآثار الجانبية للأنسجة المحيطة العادي. الغرض من الدراسة: الهدف من هذه الدراسة هو تحديد تواتر وأنواع السمية المعدية المعوية الحادة في العلاج الإشعاعي الجذري لمنطقة الحوض في بلدنا و ذلك ليمكننا من إجراء مقارنة مع الغرب في هذا الصدد, بطريقة تساعدنا في تطوير الاستراتيجيات الملائمة للوقاية والعلاج. المرضى وطرق العمل : البحث عباره عن دراسه تحليليه مستقبليه, تم أجراءها في مركز العلاج النووي والعلاج الشعاعي/ مستشفى الاورام التعليمي في مجمع مدينة الطب في بغداد, من الاول من شهر كانون الثاني ولغاية الثلاثين من شهر نيسان لسنة 2016. الدراسه شملت 53 مريضا مؤكد بالزرع النسيجي مصابين بسرطان المثانة, الرحم، وسرطان عنق الرحم، والمستقيم، وسرطان البروستاتا، يتم علاجهم بالعلاج الإشعاعي الجذرية، التحقوا جميعا بالدراسة بعد موافقة عن علم وفقا لمعايير اشتمال واستبعاد. تم تقييم المرضى للتردد، وأنواع ودرجة السمية المعدية المعوية الحادة وفقا لتصنيف معايير آثار الجانبية على أساس المنظمة الأوربية للبحوث والعلاج ولجنة معايير السمية مشتركة، في بداية، خلال وفي نهاية العلاج الشعاعي. وقد تم تحليل البيانات بواسطة برنامج البرمجيات "الحزمة الإحصائية" للعلوم الاجتماعية, إصدار 20). النتيجة: من أصل 53 مريضا، 60.37% (n = 32) كانت أنثى و 39.62% (n = 21) من الذكور. سرطان بطانة الرحم تمثل 30.18% (n = 16) من الحالات، كانت سرطانات عنق الرحم 24.52% (ن = 13)، سرطان المستقيم 11.32% (n = 6)، سرطان المثانة 24.52% (ن = 13) وسرطان البروستاتا 9.43% (ن = 5) من مجموع الحالات. الاسهال لوحظ في 27 من اصل 53 مريضا(50.9%), 15 مريض كان يعاني من الالم (28.3%) بينما الامساك والغثيان والقي مثلوا (22.6%). كان معظم السميه متمثل بالمرحله الاولى ووجد فقط مريضان بوضع المرحله الثالثه (الاسهال 4.7%). الاستنتاج: تواتر وشدة السمية الحادة في الجهاز الهضمي كانت ترتبط بزيادة جرعة الإشعاع، جنبا إلى جنب مع استخدام العلاج الكيميائي, والتداخل الجراحي. الكلمات الرئيسية: الأورام الخبيثة في منطقة الحوض, السمية المعدية المعوية الحادة والعلاج بالإشعاع، والعلاج الكيميائي.


Article
Chromogranin A: As A Tumor Marker for Neuroendocrine Tumors Diagnosis, Follow-up & Its Correlation with Response to Somatostatin Analogues

Authors: Manwar A. Mohammed AL-Naqqash
Pages: 307-311
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chromogranin A is a useful tumor marker for neuroendocrine tumors (NETs) diagnosis & follow-up, Octreotide (somatostatin-long acting repeatable (SAS-LAR)) is an established treatment for NETs. Studies regarding the relation between response to SAS-LAR & the change in Chromogranin A (CgA) plasma level are still lacking. Objectives: To determine the association between the using of Octreotide (SAS-LAR) and CgA level on time sequence & clinical status. Patients & methods: a prospective observational study included 38 neuroendocrine patients in The Oncology Teaching Hospital/medical city complex/Baghdad, started at September 2013 till May 2016; assessing their circulating chromogranin A (CgA) plasma levels on multiple occasions(0,2 and 4 months) by ELISA technique and its correlation with response to somatostatin analogues (SAS-LAR) in those patients. Results: the study recruited 38 neuroendocrine patients. 21 (55%) of them were males, 23 (60%) patients were older than 50 years old & 17 (44%) had metastasis to different sites. Somatostatin analogues (octreotide 30mg) was administered to 20 out of 38 (52.6%) studied patients. Serial CgA tests were performed in (17 out of 20) patients used SAS-LAR, with a change in mean value from (225.3 U/L) pre-using the agent to (17.5 U/L) two months after its use & to (8.7 U/L) four months after its use (p=0.009, p=0.002 respectively) while the change in mean of CgA level was from (205.9 U/L) to (200.9 U/L) in 10 patients who did not use Octreotide (p=0.2).Also results showed that no statistically significant difference in mean value of CgA pre & two months after using Octreotide with regard to grade of the tumor. Conclusions: Plasma CgA is a reliable marker for NETs (regarding diagnosis, prognosis and response to treatment including somatostatin analogues).All patients with NETs should undergo a baseline plasma CgA level at diagnosis. Serial assessment of circulating CgA could be done for NET patients when there is baseline elevation of CgA level in circulation


Article
The Clinico-epidemiologic Characteristics of Iraqi Patients with Neuroendocrine Tumors and Their Response to Long Acting Octreotide
تصنيف المرضى العراقيين المصابين بالاورام العصبيه الغديه و تقدير مدى استجابتهم لعقارالساندوستاتين(الاوكتيريوتايد)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The lack of studies regarding the neuroendocrine tumors (NET) is related to the rarity of these tumors .Long acting Octreotide is an established treatment for NETs by both providing symptomatic relief & inhibiting tumor growth. However, studies regarding incidence of NETs & their response to long acting Octreotide are still insufficient. Objectives: To study the clinico-pathologic characteristics of Iraqi patients with NET & their response to long acting Octreotide. Patients & methods: This is a cross-sectional observational study that was conducted in Oncology teaching hospital using patients’ follow-up records. Data recruitment included all NET patients diagnosed after October 2013. Results: During the study period (2 years) ,38 patients were recorded in Iraq/oncology teaching hospital NET Registry. Patients ` data (age, gender, site of the tumor, metastatic status as well as type of therapy applied) were collected. Twenty one (55.3 %)of the patients were males, M:F=1.2:1 , while 23 patients (60.5%) were over the age of 50 years .The gastroenteropancreatic (GEP) tract being the most common primary site followed by pelvis We found metastatic disease at presentation in 17 (44.7% ) of patients and the Liver was the most common metastatic site found in (15.8%, 6 patients). Seventeen (44.7%) patients presented with Grade 3 . Most common therapy applied in our patients included systemic chemotherapy, surgery, long acting Sandostatin & radiotherapy for palliation only according to both NCCN & ESMO guidelines. The median time of remission following Somatostatin analogue (SSA) administration was 3 months compared to 7 months in patients received other modalities of treatment (p=0.003). Conclusion: Octreotide LAR provides symptomatic response & contributes to disease stabilization & tumor regression in both functional & non functional NETs.الخلاصة: الخلفيه النظريه: ان النقص في الدراسات المتعلقه بخصائص الاورام العصبيه الغديه منسوب الى كون هذه الاورام نادره الوقوع. ان عقار الاوكتيريوتايد اثبت فعاليته كعلاج لهذه الاورام لكن الدراسات المتعلقه بنسب حدوث الاورام العصبيه الغديه ومدى استجابتها لعقار الاوكتيريوتايد لا زالت غير كافيه. الغرض من الدراسه: خصائص مرضى هذا النوع من الاورام ومدى استجابتهم لعقار الاوكتيريوتايد. المرضى وطرق البحث : ان هذه الدراسه هي دراسه جدوليه منظوريه وان المعلومات الخاصه بمرضى الاورام العصبيه الغديه قد تم جمعها من مستشفى الاورام التعليمي وتضمنت ادخال جميع المرضى المشخصين بهذا الورم من بعد شهر تشرين الاول للعام 2013 ولغايه شهر نيسان 2016. النتائج: ان النتائج الخاصه بهذه الدراسه التي استمرت لمده سنتين وتم فيها تسجيل 38 مريضا قد اظهرت ان اغلبيه المرضى (60.5%) هم فوق عمر الخمسين عام وان اغلبيتهم (55.3%) من الرجال وبنسبه (1.2:1). احتل الجهاز الهضمي اعلى مرتبه كموقع اولي للورم يليه الحوض ان نسبه انتشار الورم قد سجلت في (44.7%) من الحالات وان اغلبها منتشره الى الكبد وبنسبه (15.8%). من الملاحظ ان اغلب الحالات هي من الدرجه الثالثه (44.7%) . ان العلاجات التي تم استخدامها تضمنت العقاقير الكيميائيه ، الجراحه ، عقار الاوكتيريوتايد والعلاج الشعاعي لغرض التلطيف فقط على حسب المراجع المعتمده عالميا. بعد مرور سنتين من استخدام العقار تبين ان وقت الاستجابه لعقار الاوكتيريوتايد هو 3 اشهر تقريبا مقارنه مع 7 اشهر بالنسبه للمرضى الذين لم يستخدموا العقار واستخدموا علاجات اخرى. الاستنتاجات: ان عقار الاوكتيريوتايد يساهم في التقليل من اعراض الورم كما يساهم في استقرار الورم اضافه الى منع تطوره سوا اكان الورم فعالا ام لا. مفتاح الكلمات: الاورام العصبية الغدية، عقار الاوكتيريوتايد، صبغة الكروموكرانين، عقار الساندوستاتين


Article
The prevalence of gallstone disease after sleeve gastrectomy and Roux en Y gastric bypass
حدوث حصاة المرارة عند المرضى الذين خضعوا لعملية قص وتكميم المعدة وعملية نحوير مسار المعدة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Obesity (body mass index >30) is increasing worldwide with an estimated 1.7 billion people currently affected by the disease, Gallstone represent the third most common disease observed among obese patients. Moreover about 30% of the patients who are candidates for bariatric surgery either have undergone a prior cholecystectomy or are found to present gallstones at time of surgery, On the other hand, newly formed gallstones may be diagnosed in 27% to 43% of patients who have undergone bariatric surgery within a very short period of time. Objective: To determine the prevalence of gallstone disease requiring cholecystectomy after laparoscopic sleeve gastrectomy and roux en Y gastric bypass during a one year follow up and to determine the need for prophylactic cholecystectomy in these patients. Patients and methods: prospective study among patients with morbid obesity treated with laparoscopic sleeve gastrectomy and Roux- en- Y Gastric Bypass between 1st of February 2013 till 31st of July 2015 at Saint Raphael hospital and Al-Hayat private hospital, patients with negative abdominal ultrasound preoperatively, patient with at least one year follow up after surgery were included in this study, The patients were divided into two groups for comparison. Group A patients who had laparoscopic sleeve gastrectomy, and group B included the patients who underwent laparoscopic Roux en Y gastric bypass. The primary outcome measure was the formation of symptomatic gallstones or sludge with or without complications. Results: 284 patients in group A(sleeve) and 45 patients in group B(Bypass) were included in the analysis, the mean age of was 34.5 years for group A, and 191(67.3%) of the patients were women, whereas it was 41.5 years for group B and 33 (73.3%) of the patients were women, Symptomatic cholelithiasis subsequently requiring cholecystectomy occurred in 29 (10.2%) of 284 laparoscopic sleeve gastrectomy patients, and 5(11.1%) of 45 Roux en Y gastric bypass patients , symptomatic gallstone developed in a median of 7 months in group A, while the median time to developed symptomatic gallstone in group B was 8 months. No significant difference in symptomatic gallstone disease was found between the patients who underwent laparoscopic gastric bypass and those who had sleeve gastrectomy Conclusions: Cholelithiasis was common in our patients before weight reduction surgery. The rate for symptomatic gallstones after surgery was not so high.. Routine prophylactic cholecystectomy should not be recommended for these patients.خلفية: السمنةآخذت في الازدياد في جميع أنحاء العالم بحيث ما يقدر بنحو ١.٧ مليار شخص يعانون حاليا من السمنة، حصاة المرارة تمثل المرض الثالث الأكثر شيوعا لدى المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة. وعلاوة على ذلك حوالي ٣٠٪ من المرضى المرشحين لجراحة البدانة إما خضعوا لجراحة استئصال المرارة بالسابق أو شخصوا بوجود حصاة المرارة اثناء التقييم قبل عملية جراحة البدانة. الهدف من الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى تحديد مدى حدوث حصاة المرارة بعد اجراء عملية قَص وتكميم المعدة و عملية تحوير مسار المعدة المرضى والطرق: دراسة مستقبلية بين المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين اجريت لهم عملية قَص وتكميم المعدة او عملية تحوير مسار المعدة بالمنظار، تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين للمقارنة. المجموعة (أ) المرضى الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة بالمنظار، وتضمنت المجموعة (ب) المرضى الذين خضعوا لعملية تحوير مسار المعدة بالمنظار. والنتيجة الأولية للدارسة هو تكوين حصاة المرارة عند المجموعتين خلال فترة المتابعة الدورية . النتائج: ٢٨٤ مريض من المجموعة (أ) و ٤٥ مريض من المجموعة (ب) قد أدرجوا في الدراسة، وكان متوسط العمر ٣٤.٥ عن المجموعة (أ)، و ١٩١ (٦٧.٣٪) من المرضى هم من النساء، في حين كان متوسط العمر في المجموعة الثانية هو ٤١.٥ و٣٣ (٧٣.3٪) من المرضى هم من النساء، حصاة المرارة تكونت في ٢٩ (١٠.2٪) من ٢٨٤ مريض من المجموعة الاولى ، و ٥ (١١.1٪) من ٤٥ مريض في المجموعة الثانية. الاستنتاجات: لا يوجد فرق كبير في تكوين حصاة المرارة بين المرضى الذين خضعوا لتحوير مسار المعدة بالمنظار وأولئك الذين خضعوا لقص وتكميم المعدة. ولذلك لا نوصي بإجراء استئصال المرارة الوقائي لهؤلاء المرضى. كلمات البحث: قص وتكميم المعدة ، تحوير مسار المعدة،حصاة المرارة.


Article
Aortic root dilatation among children with unoperated Fallot tetralogy. A clinical and echocardiographic study.
توسع جذر الشريان الابهري لدى الاطفال المصابين برباعية فالوت والغير المجرى لهم عملية دراسة سريرية و بتصوير القلب بالايكو

Loading...
Loading...
Abstract

Bacground: Tetralogy of Fallot (TOF) is a commn congenıtal heart disease and it may be associated with aortic root dilation (ARD ) before or even years after the surgical repair. To the best knowledge this is the first study in Iraq dealing with this issue. Objectives : To dtermine the frequency of aortic root dilatation among sample of children with Fallot teralogy in Mosul-İraq and to asses its associated risk factors. Patients and methods : A total of 110 children ,54 with TOF compared to 56 normal chıldren by echocardiography for determining the frequency of aortic root dilatation among both groups. Among TOF children different factors like age and sex, size of the ventricular sptal defect (VSD) ,degree of overrıdıng of aorta over the interventricular septum, severity of the right ventricular outflow tract (RVOT) obstruction , positive family history of TOF affecting other family member , the presence of previous paliative surgery like Blalock-Taussig shunt and the use of Beta receptors blocking drugs were evaluated for its possible association with the problem. Results: Fifty four children with TOF (male :female=0.45) , mean age 67.55 ± 51.8 months and mean body surface area (BSA) 0.71± 0.47 m2 were compared to fifty six normal chıldren (male :female=0.46) , mean age 47.64 ± 39.59 months and mean BSA 0.60 ± 0.24 m2. The frequency of ARD among children with unoperated TOF was high (69 %) in the studied sample and goes with what was already known (15%-87%). Male sex , increasing patient age and severe (RVOT) obstruction with pulmonary hypoplasia were positivelly correlated with the increased risk of the development of ARD while the other factors did not show significant association. Conclusion: Aortic root dilatation should be considered seriously in children with TOF and when ever possible surgical correction should be performed after infancy.الخلاصة: الخلفية: رباعية فالوت هي من تشوهات القلب الخلقية الشائعة وقد تتزامن مع توسع جذر الشريان الابهري قبل اجراء العلاج الجراحي او حتى بعده بعدة سنوات. لاقصى حد من علمنا هذه الدراسة هي الاولى من نوعها في العراق التي تتعامل مع هكذا مشكلة . الهدف من من الدراسة : تحديد تكرار توسع جذر الشريان الابهري لدى عينة من الاطفال المصابين برباعية فالوت من مدينة الموصل في العراق وتقييم عوامل الخطورة المرتبطة بهذه الحالة. المرضى والطرائق: مامجموعه 110 من الاطفال منهم 54 مصابين برباعية فالوت و56 طفل طبيعى تمت المقارنة بينهم بواسطة تصوير القلب بالايكو لتحديد معدل التكرار لتوسع جذر الشريان الابهري. لدى الاطفال المصابين برباعية فالوت تم دراسة عوامل العمر والجنس وحجم الفتحة بين بطيني القلب و ودرجة تجاوز الصمام الابهرى من فوق الحاجز بين البطينين وشدة تضيق القناة الخارجة من البطين الايمن ووجود حالة اصابة مماثلة في العائلة واجراء عملية تلطيفية سابقة للقلب مثل ربط Blalock-taussig او استخدام الادومية المثبطة للمستلمات من نوع بيتا لبيان ارتباطها بمشكلة توسع جذر الشريان الابهري. النتائج: أربعة وخمسون من الاطفال المصابين برباعية فالوت (نسبة الذكور الى الاناث 0.45) ومتوسط اعمارهم 67.55 ± 51.8 شهر ومتوسط مساحة جسمهم السطحية 0.71± 0.47 م2 وستة وخمسون طفل طبيعى (نسبة الذكور الى الاناث 0.46) ومتوسط اعمارهم 47.64 ± 39.59 شهر ومتوسط مساحة جسمهم السطحية 0.60 ± 0.24 م2 تمت المقارنة بينهم بواسطة تصوير القلب بالايكو. ان معدل تكرار توسع جذر الشريان الابهري مرتفعة (69%) لدى العينة التي درست وهي تتماشي مع ما هو معروف بنسبة 15 % الى 87% .الجنس الذكري تقدم العمر والتضيق الشديد لمخرج البطين الايمن مع ضمور الشرايين الرئوية هي عوامل خطورة مرتبط بتوسع جذر الشريان الابهري بينما لم يتم ايجاد علاقة ترابط بين بقية العوامل وتوسع جذر الشيان الابهري. الاستنتاج: يجب ان ياخذ توسع جذر الشريان الابهري بالاعتبار وبصورة جدية وحيثما امكن يجب ان تجرى جراحة القلب بعد السنة الاولى من العمر لدى الاطفال المصابين برباعية فالوت. مفتاح الكلمات: رباعية فالوت وتوسع جذر الشريان الابهري وتصوير القلب بالايكو.


Article
Complication Following percutaneous coronary intervention via the femoral artery Experience in lraqi center for the Heart Disease and lbn Al-Bitar Hospital for cardiac surgery.
المضاعفات الوعائية للشريان الفخدي من جراء القسطرة التشخيصية و العلاجية في المركز العراقي لامراض القلب و مستشفى ابن البيطار لجراحة القلب

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Vascular complications have been recognized as an important factor in morbidity after diagnostic and percutaneous coronary interventions. Objectives: This study sought to evaluate vascular complications after diagnostic coronary angiography and percutaneous coronary intervention (PCI) from the common femoral artery. Patients and methods: This prospective cohort study was carried out over a year period, from February 2008 till January 2009, at the Iraqi Center for the Heart Disease and Ibn Al-Bitar Hospital for Cardiac Surgery. A total number of 2400 patients underwent 3600 procedures, diagnostic coronary angiography (2196) and PCI(1404) via their common femoral arteries were included in this study. Result: A total 407(11.3%) patients developed different vascular complications (retroperitoneal hematoma, loss of distal pulse, arterial perforation each of them 0.03%, bruises 8.9%, pseudoaneurysm 0.69%, AV fistula 0.03%, hematoma ≥10cm 0.3% and <10cm 1.2%). We identified multiple factors associated with increased frequency of vascular complications like age, gender and past medical history. We have more frequent minor complications and more attendance to treat our complications surgically. Conclusions: This study has shown that the vascular complications continue to occur post PCI and diagnostic coronary angiography.الخلفية: تهدف هذه الدراسة الى تقييم المضاعفات الوعائية التي تحدث بعد القسطرة التشخيصية و التداخل القسطاري من خلال الشريان الفخدي , لانه لوحظ ان المضاعفات الوعائية عامل مهم في المراضه بعد القسطرة التشخيصية و التداخل القسطاري طريقة البحث: تم اجراء هذه الدراسة في مركزين تخصصين لامراض القلب هما المركز العراقي لامراض القلب و مستشفى ابن البيطار لجراحة القلب امتدت الدراسة للفترة من شباط 2008 الى كانون الثاني 2009. النتائج: ضمت الدراسة عينة من 2400 مريض اجروا 3600 تداخل قسطاري منها 1404 تداخل علاجي و 2196 تداخل تشخيصي و لوحظ حصول مضاعفات لدى 407 مريض أي نسبة 11.3% . والمضاعفات التي تمت ملاحظتها قسمت الى مجموعتين (حسب تقسيم الكلية القلبية الامريكية) هي مضاعفات كبرى مثل ودمة خلف البريتون 0.03%, فقدان نبض الشريان الدواسة 0.03% , اختراق الشريان 0.03% , و مضاعفات صغرى مثل ودمة ≤10 سم 0.03%, ودمة > 10 سم 1.2%, تمدد الاوعية الدموي المزيف 0.69 %, ناسور شرياني وريدي 0.03%, ووجدنا عدة عوامل تودي الى زيادة المضاعفات الوعائية .ايضا وجدنا ان المضاعفات الكبرى لدينا اقل قليلا من الدراسات السابقة لكن الصغرى اكثر و حاجتنا للجراحة لعلاج هذه المضاعفات اكثر. الاستنتاج: المضاعفات الوعائية بعد اجراءالقسطرة التشخيصية و العلاجية ما زالت تحدث بالرغم من التطور الحاصل في هذا االمجال. مفاتيح الكلمات : المضاعفات الوعائية, الشريان الفخدي, التداخل القسطاري العلاجي


Article
The role of multi-detector CT (MDCT) in patients presented with non-traumatic acute abdominal conditions
دور المفراس متعدد الكواشف في تشخيص حالات مرضى البطن الحادة وبدون شده خارجيه

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Acute abdominal pain classically refers to pain within the abdomen that has been present for less than 7 days from the time of presentation. The use of CT scan in the evaluation of acute abdominal pain has increased to a large extent due to high accuracy of CT in the diagnosis of specific diseases like appendicitis and diverticulitis, especially with the use of multidetector CT scanners. It has been shown that the use of intravenous contrast media increases the diagnostic accuracy of CT scan examination, with a positive predictive value of 95% in the cases of acute appendicitis. The accuracy of CT scan imaging in patients with acute abdominal pain was not affected by the lack of entral contrast material. Objectives: To evaluate the real usefulness of multi-detector CT( MDCT) in non-traumatic acute abdomen, to determine the cause of acute abdomen in those with uncertain pathological diagnosis. Patients and methods: This prospective study had been conducted at Al-Sader medical city from the first of January to the first of September 2015. Our study includes all patients presented to the emergency department with non-traumatic acute abdominal conditions with uncertain underlying cause inspite of detailed history and physical examination with negative or non-conclusive U/S, plain abdominal XR finding and the surgeon failed to identify the exact underlying pathology. This study included (80) patients, (44 male and 36 female) . Non-enhanced CT scan was done first for all patients which was sufficient to reach the diagnosis in (22) patients, contrast material were not used because blood urea was elevated in (6) patients . In (8) patients, CT angiography protocol was performed for patients with suspected mesenteric vessels pathology. In the remaining (44) patients, intravenous contrast was given manually via a wide bore cannula ( gauge 18) and post contrast scan done in the portal phase (delay time 45-50 second). Results: In this study, which was performed on (80) patients with undiagnosed nontraumatic acute abdominal conditions. We found that acute pancreatitis (20 patients)(25%) was the most common cause of undiagnosed acute abdominal pain, followed by intestinal obstruction (12 patients)(15%).While acute cholecystitis (8 patients)(10%) , portal or mesenteric vein thrombosis (8 patients ) (10%) , perforated viscus ,(6 patients)(7.5%), mesenteric arterial thrombosis (4 patients) (5%) ,left gastric artery aneurysm (2patient))(2.5%) , acute appendicitis(2 patient ) (2.5%)diverticulitis (2patient) (2.5%) and ectopic pregnancy (2patient) (2.5%). In (14 patients) (17.5%), no specific pathology could be detected. Conclusion: The role of multi-detector CT (MDCT) has an important role in the management undiagnosed acute abdominal conditions in the emergency department. Acute pancreatitis is one of the main cause of undiagnosed acute abdominal conditions. Keywords: The role of multi-detector CT (MDCT), non-traumatic acute abdominal conditionsالمقدمة: -الام البطن الحاده تقليديا تشير الى الإم البطن التي لم يمر على حدوثها اكثر من سبعه أيام، دور المفراس في تقيم هذه الحالات اصبح ذو اهميه متزايدة بسبب الدقة العالية في تشخيص يعض حالات البطن الحاده مثل التهاب الزائدة الدودية والتهاب نتوءات القولون بخصوص المفراس متعدد الكواشف او متعدد الابعاد (البعد الثلاثي). لقد تبين ان استخدام الملونات الوردية تزيد من دقه تشخيص المفراس. اعلما انه ثبت ان دقه المفراس في تشخيص حالات البطن الحادة لا تتأثر بعدم وجود مواد ملونات الأمعاء الاشعاعية. هدف الدراسة: -لتحديد سبب او تشخيص أسباب حالات الام البطن الحادة والتي بدون شده خارجيه وتقيم دور المفراس مع او بدون الملونات الإشعاعية في التشخيص. المرضى وطرق البحث: -هذه دراسة مستقبليه تمت في طوارئ مستشفى الصدر التعليمي في الأول من كانون الثاني الئ الأول من تشرين الأول لعام 2015، ودراستنا تشمل كل المرضى الذين دخلوا ردهة الطوارئ ويعانون الالام البطن الحادة وبدون شدة خارجية ومبهمة الأسباب بالرغم من اخذ التاريخ المرضي الدقيق والفحص السريري مع عدم وجود أي نتيجة مقنعة بالرغم من استخدام الموجات فوق الصوتية او اخذ الرقائق الاشعة السينية للبطن وعليه الجراحين لم يستطيعوا تحديد سبب واضح لحالات المرضية المسببة للآلام. شملت الدراسة 80 مريض، (44 رجل, 36 امرأة)، تم استخدام المفراس وبدون أي ملونات اشعاعية في كل المرضى وهذا كان كافبا لوصول الى التشخيص في 22 مريض، لم نتمكن من استخدام الملونات الاشعاعية بسبب ارتفاع يوريا الدم في 6 مرضئ. تم استخدام بروتوكول مفراس تلوين الشرايين في 8 مرضى، واثبت وجود عله في الشرايين المساريقي. في البقية (44 مريض) تم اعطاءهم ملونات اشعاعية وريدية وتم اخذ صورة ما بعد التلوين في الدور الوريدي البوابي (التأخير بعد 45-50 ثانية). النتائج: شملت هذه الدراسة 80 مريض يعانون من حالات الالام البطن الحاده والتي بدون شده خارجيه , وجد ان حالة التهاب البنكرياس الحادة في 20 مريض(25%) هي اكثر مسببا لحالات الالام البطن الحادة الغير معروفة الأسباب ومن ثم حالات انسداد الأمعاء في 12 مريض(15%) تم التهاب المرارة الحاد في 8 مرضى(10%),وخثرة الوريد البوابي او الاوردة المساريقية في 8 مرضئ(10%),وانثقاب الاحشاء في 6 مرضى(7.5%),خثرة الشريان المساريقي في 4 مرضئ(5%),توسع الشريان المعوي الأسفل في 2 مريض(2.5%),التهاب الزائدة الدودية في 2 مريض(2.5%),حمل خارج البطن في 2 مريض(2.5%), في 14 من المرضى(17.5%) لم نتمكن من تحديد سبب مباشر واضح للآلام البطن الحادة. الاستنتاج:ا لمفراس المتعدد الابعاد له أهمية كبيرة في تشخيص حالات الالام البطن الحادة والتي بدون شده خارجيه سواء باستخدام او بدون استخدام الملونات الاشعاعية. و وجد ان التهاب البنكرياس الحاد هو أكثر سبب في هذه الحالات. مفتاح الكلمات: دور المفراس متعدد الكواشف ، حالات مرضى البطن الحادة .


Article
Coronary Artery Spasm; Frequency and Angiographic Findings in the Iraqi center for heart diseases (Single Centre experience)
تقلص الشرايين التاجية نسبة الحدوث و الخصائص خلال قسطرة الشرايين التاجية في المركز العراقي لأمراض القلب

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Coronary artery spasm occurs spontaneously leading to the syndrome of variant angina. It occurs in about 15 % of patients undergoing coronary angiography. Objectives: This study sought to estimate the rate of coronary artery spasm that occurs during coronary angiography and percutaneous coronary intervention with their risk factors in patients admitted to the Iraqi center for heart disease. Methods: This is a cross sectional observational study, We prospectively collected the data of patients over six months period (from August 2014 till February 2015 ) who developed coronary artery spasm during cardiac catheterization (diagnostic and therapeutic). Results: Out of 1274 patients, 106 patients developed coronary artery spasm(8.3%). 71.6% of patients were adult aged 50-69 years.74.5% patients were males (P.V 0.0001). Smoking was a strong risk factor for the coronary artery spasm (P.V<0.0005). Engagement of catheter in the coronary artery ostia during angiography was the most common cause of spasm (P.V0.0001). Spasm was induced by stents (31.1%), by guide wire (16%), by balloon (3.7%) while spontaneous spasm occurred in 6.6% only. The frequency of spasm in apparently disease - free vessels was more in the right system (65.4%) compared to the left system (34.6%). In diseased vessels the frequency is comparable in both systems. Conclusions: This study has shown that the CAS is frequent during diagnostic cardiac catheterization and percutaneous coronary intervention procedures.الخلفية : يعتبر تقلص الشرايين احد اهم انواع امراض الشرايين التاجية و نسبة حدوثه تتراوح من 1 – 5 % خلال قسطرة الشرايين التاجية . تقلص الشرايين التاجية الذي يحدث تلقائيا يودي الى متلازمة برنزميتال. تهدف هذه الدراسة الى تقييم نسبة حدوث تقلص الشرايين التاجية للمرضى المجراة لهم عملية قسطرة الشرايين التاجية (التشخصية و العلاجية) و معرفة الخصائص السريرية و القسطارية لهولاء المرضى طريقة البحث: تم اجراء هذه الدراسة في المركز العراقي لامراض القلب و هي دراسة استباقية حيث جمعنا نتائج المرضى خلال ستة اشهر( من شهر اب 2014 الى شهر شباط 2015) الذين حصل لديهم تقلص الشرايين التاجية سواء كان تقلص الشرايين التاجية تلقائي الحدوث او خلال القسطرة او التداخل القسطاري .هولاء المرضى يجب ان يحصل لهم تقلص واضح للشرايين التاجية و الذي يعود الى وضعه الاولي اما تلقائيا او عن طريق اعطاء النايتروكليسرين من خلال الشرايين التاجية النتائج: ضمت الدراسة عينة من 1247 مريض الذين تم ادخالهم الى المركز العراقي لامراض القلب لغرض اجراء عملية القسطرة , 106 مرضى حصل لديهم تقلص الشرايين التاجية (8.3%) .( 71.6%) من المرضى تتراوح اعمارهم من 50 -69 سنة. و اعتبر التدخين عامل فعال لحدوث تقلص الشرايين التاجية . التقاء القسطار مع فوهة الشريان التاجي كان المسبب الاول لحدوث تقلص الشرايين التاجية (49%), حصل تقلص الشرايين التاجية بسبب زرع الشبكات (31.1%), سلك التداخل القسطاري (16%), البالون (3.7%) و تلقائيا (6.6%).و كان تقلص الشرايين التاجيو محدود الحدوث (94.3). الاستنتاج: تقلص الشرايين التاجية كثير الحدوث خلال عملية قسطرة الشرايين التاجية (التشخيصية و العلاجية) و اكثر حدوثا عند المدخنين و على الاكثر ذا طابع محدود و اكثر حصولا في الشرايين المصابة ب التصلب من الشرايين غير المصابة .


Article
Initiating opportunistic breast cancer screening program for asymptomatic self-referring women in Iraq
بدء البرنامج النفعي لإجراء المسح عن سرطان الثدي للنساء ذاتي التحويل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Breast cancer is the most frequently diagnosed cancer in women worldwide and organized national mammographic screening has been adopted as gold standard for breast cancer early detection in most developed countries in the world. Objectives: to evaluate and emphasize the performance of the initiative opportunistic breast cancer screening program in Iraq and to determine the incident malignancy rate of breast cancer among asymptomatic self-referring women aged 40 years or older via digital mammography by mean of the breast imaging reporting and data system (BI-RADS©). Patients and methods: this retrospective study included a total of 809 asymptomatic self-referring women over age 40 years, mostly consisted of employees of the different Iraqi ministries who attended the national center of early detection of cancer in Medical City Complex at Baghdad for screening purpose during the period from September 2012- October 2013 by using digital mammography. Ultrasound examination performed as complementary study in particular cases and all cases are graded according BIRADS lexicon. BIRADS category 4 and 5 were followed by cytopathological analysis. Results: 809 asymptomatic self-referring women were included in this initiative screening program for early detection of breast cancer at the main breast care referral center in Baghdad. The mean age at presentation was 49 years (range 40–76 years). The current study found that overall incident malignancy rate among total sample of the study was 1.11% whilst individual malignancy rate per BI-RADS category was 11.1% for BI-RADS 4 lesions and 80% for BI-RADS 5 lesions. Conclusion: introduction of individual opportunistic screening program of breast cancer has led to a significant increase in early detection rate of breast cancer and enhance the health awareness for breast cancer screening among asymptomatic women. Keywords: Breast cancer, opportunistic screening, mammography, BIRADS.الخلاصة: خلفية البحث: سرطان الثدي من اكثر الاورام انتشارا حول العالم والمسح الوطني المنتظم يعتبر المقياس الذهبي للكشف المبكر عن سرطان الثدي في معظم الدول المتقدمة في العالم. اهداف البحث: لتقييم ولتأكيد البدء بالبرنامج النفعي للكشف المبكر عن سرطان الثدي في العراق ولتحديد معدل الاصابة بسرطان الثدي لدى النساء فوق سن الاربعين من خلال فحص الماموكرام مستخدما نظام البيرادس. المرضى والطرائق: تم تطبيق الدراسة وبأثر رجعي على809 إمراة فوق سن الاربعين من بعض وزارات الدولة العراقية من خلال مراجعتهم المركز الوطني للكشف المبكر عن الاورام في مدينة الطب ببغداد لإغراض الكشف المبكر عن سرطان الثدي من الفترة بين شهر ايلول عام 2012 والشعر العاشر من 2013 بواسطة الفحص بجهاز الماموكرام وجهاز الامواج فوق الصوتية كفحص تكميلي عند الحاجة لذلك وتصنيف الحالات بموجب نظام البيرادس. واجراء فحوصات خاوية او نسيجية للنوعين بيرادس 4 و5. النتائج: شملت الدراسة 809 إمراة وكان متوسط الاعمار 49 عاما يتراوح بين 40 – 70 سنة. وجدت الدراسة بأن المعدل الكلي للاصابة بالسرطان كان 1,1 % وان معدله في التصنيف بيرادس 4 كان 11،1 % و 80% في التصنيف بيرادس 5. الاستنتاجات: تطبيق البرنامج النفعي او الشخصي لمسح عن سرطان الثدي ادى الى ارتفاع في نسبة الكشف المبكر عن الورم وزاد من الوعي الصحي تجاه المرض وان معدل الاصابة في هذه الدراسة كان اكثر بقليل من المعدلات العالمية. مفتاح الكلمات: سرطان الثدي، المسح النفعي، الماموكرام، نظام البيرادس.


Article
The speed of eating and functional dyspepsia
سرعة الأكل وعسر الهضم الوظيفي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: dyspepsia is a common complaint, affecting about 26-41% of the general population. Investigations fail to identify organic cause in 50%–60% of functional dyspepsia. Little informations are available about whether quick eating is one of the risk factors for functional dyspepsia (FD). Objectives: To study the association between quick eating and FD. Materials and methods: The study was performed on 132 resident doctors in the medical city/Baghdad, by introducing a questionnaire derived from the Rome III criteria for diagnosis of FD and its subtypes and calculating the average daily meal duration for each one. The subjects were all Arabian, Iraqi, white resident doctors sharing the same type and amount of food. We excluded those with history of alcoholism, chronic NSAID use, documented organic gastrointestinal lesion, or with alarm features of dyspepsia , chronic systemic disease or previous history of dyspepsia. Results: The prevalence of uninvestigated dyspepsia (UD) was 37.88%, post-prandial distress syndrome (PPD): 16.67%, and epigastria pain syndrome (EPS):12.12%.Quick eating (independently on the BMI) was significantly associated with higher prevalence of FD and EPS, but not PPD. Higher BMI was associated with higher prevalence of FD and PPD (not EPS), smoking was associated with higher prevalence of FD and both subtypes, while age and gender had no effect on the prevalence of each. Conclusion: prevalence of UD increases in quick eaters regardless the BMI, Smoking and higher BMI also increase the UD prevalence. Key words: functional dyspepsia, uninvestigated dyspepsia, speed of eating, PPD, EPS.الخلاصة: المقدمة: عسر الهضم هو شكوى شائعة، تؤثر على حوالي 26-41٪ من عموم السكان. فشلت التحقيقات لتحديد سبب عضوي في 50٪ -60٪ من عسر الهضم الوظيفي. تتوفر معلومات قليلة حول ما إذا كان تناول الطعام بشكل سريع هو واحد من عوامل الخطر لعسر الهضم الوظيفي. الهدف من الدراسة: دراسة العلاقة بين تناول الطعام بسرعة وعسر الهضم الوظيفي. المواد وطرق الدراسة: تم إجراء الدراسة على 132 من الأطباء المقيمين في مدينة الطب / بغداد ، من خلال طرح استبيان مستمدة من معايير روما III لتشخيص عسر الهضم الوظيفي وفروعه ، وحساب متوسط مدة الوجبة اليومية لكل واحد. جميع الاشخاص كانوا عرب، عراقيين، بيض، اطباء مقيمين تشاركوا نفس النوع والكمية من المواد الغذائية. استبعدنا من لديه تاريخ من الإدمان على الكحول، واستخدام الأدوية اللاستيرودية المضادة للالتهاب ، وافات الجهاز الهضمي العضوية الموثقه، أو مع مؤشرات الإنذار لعسر الهضم، أمراض جهازية مزمنة أو تاريخ سابق من عسر الهضم. النتائج: كان انتشار سوء الهضم غير المتحقق منه 37.88% ، متلازمة ضوائق بعد الطعام 16.67% ومتلازمة الالم المعدي 12.12٪. سرعة الأكل (مستقل عن مؤشر كتلة الجسم) مرتبط بشكل واضح مع ارتفاع الانتشار لعسر الهضم الوظيفي ومتلازمة الالم المعدي وليس متلازمة ضوائق بعد الطعام، مؤشر كتلة الجسم العالي مرتبط مع انتشار عالي لعسر الهضم الوظيفي و متلازمة ضوائق بعد الطعام وليس متلازمة الالم المعدي ، وارتبط التدخين مع ارتفاع معدل انتشار سوء الهضم الوظيفي وكلا فرعية، في حين أن العمر والجنس ليس له تأثير على انتشار لكل منهما. الاستنتاجات: انتشار سوء الهضم غير المتحقق منه يزداد في الاشخاص سريعي الاكل بغض النظر عن مؤشر كتلة الجسم ، التدخين وارتفاع مؤشر كتلة الجسم أيضا يزيد انتشار سوء الهضم غير المتحقق منه. الكلمات الرئيسية: عسر الهضم الوظيفي، وسوء الهضم غير التحقيق منه، وسرعة الأكل، ومتلازمة الالم المعدي ، متلازمة ضوائق بعد الطعام.


Article
Social phobia among secondary school students in Babil, Iraq
الرهاب الجماعي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Social phobia is common among adolescents. It can have a negative impact on school achievement. Objctives: to study prevalence of social phobia among secondary school students and its impact on school achievement. Methods: A total of 500 secondary school students were included in the study. They were randomly chosen from 8 schools for boys and girls in Babil city. Social phobia inventory (SPIN) was used to assess the presence of social phobia, and success or failure in the past year was used as indicator for school achievement. Results: Social phobia prevalence among students was 32.4%. It was more common among females and students from rural areas. Students with social phobia had failed more frequently than those without social phobia (38.4% vs. 30%). Conclusion: Social phobia is common and has negative impact on school performance among secondary school students. Key words: Social phobia, school performance, Babil, Iraq.الخلاصة: الخلفية: الرهاب الاجتماعي شائع بين المراهقين ويؤثر سلبا على ادائهم المدرسي. الهدف: دراسة انتشار الارهاب الاجتماعي بين طلاب المدارس الاعدادية وتأثيره على الاداء المدرسي الطرق: شملت الدراسة 500 طالب وطالبة من المدارس الاعدادية في بابل، تم اختيارهم بطريقة عشوائية. وتم استخدام استبانة SPIN لتحديد الارهاب الاجتماعي. والرسوب والنجاح في السنة السابقة مؤشر الاداء. النتائج: نسبة انتشار الرهاب الاجتماعي كانت 32.4%. ولم يكن للعمر او الجنس اي تاثير معنوي على الاداء المدرسي. الاستنتاجات: نسبة انتشار الرهاب الاجتماعي عالية بين طلبة المدارس في العراق، وله تاثير سلبي على الاداء المدرسي مفتاح الكلمات: الرهاب الاجتماعي، الاداء المدرسي، بابل، العراق.


Article
Assessment of sociodemographic characteristics in a sample of breast cancer patients in Baghdad.
تقييم الخصائص الاجتماعية والديموغرافية لدى عينة من مرضى سرطان الثدي في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: In Iraq, breast cancer is the most common type of malignancy among the Iraqi population in general. It accounts for approximately one third of the registered female cancers according to the latest Iraqi Cancer Registry. Objectives: This study was conducted to assess the sociodemographic characteristics of patients with breast cancer in Baghdad. Methodology: This cross sectional study that was conducted in Baghdad City during a three months period from January to March 2016. It was conducted at Al-Amal National Hospital for Cancer Management. The questionnaire form gathered info about sociodemographic characteristics including: age, gender, educational attainment, marital status, living arrangement, finical status, and disease associated factors like disease duration and treatment modalities. Results: A random sample of 250 female patients with breast cancer was analyzed. The mean age was 56 years. The high frequency of breast cancer was among women aged 50-59 years, which is consistent with what was reported in the literature as age is one of the risk factors for developing breast cancer. The highest proportion of study sample completed their secondary school and about one fifth had university education. Married females constituted a large proportion of the study sample. In addition, parous women were frequent in the study sample, which was also consistent with global prevalence data of breast cancer. Conclusions: A high proportion of BC patients were married, multiparous, urban residence, and at least completed their secondary school. Keywords: Sociodemographic characteristics, breast cancer, Iraqi patients.


Article
Trend of deaths due to circulatory system in Erbil City between 2007 to 2011
نمط مسببات الوفاة نتيجة جهاز الدوران في مدينة اربيل بين 2007-2011

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Circulatory diseases are one of the leading causes of death in the world which continue to rise despite preventive measures. Objective: To determine gender, age and cause specific trends of mortality due to circulatory diseases between 2007 and 2011 in Erbil city. Methods: A review of registered death records from disease of circulatory system was performed at the statistical unit in Directorate of Health in Erbil city. No special codes for the cause of death were available on death certificate. Statistical analysis was done using SPSS version 19 Results: Diseases of circulatory system was responsible for 25.5% of total deaths during the study period. Highest rates were recorded at 2011 with 74 deaths per100000 population. After 2009, circulatory mortality increased sharply to be the first cause of death till 2011, Stroke, Ischemic heart diseases (IHD), cardiac arrest and heart failure were the main cause of deaths. Most of deaths occur in age group of 65-74 years. Ischemic heart diseases was the main cause of death in male (31.5%) while stroke in female (34.5%) which were statistically significant Conclusion: Circulatory mortality was the second leading cause of death in Erbil city till the year 2009 where it started to increase to be the first cause till 2011. Future preventive public health strategies for circulatory diseases prevention are mandatory.ألمقدمة:أمراض جهاز الدوران او الدورة الدموية هي واحدة من المسببات الرئيسية للوفاة على الرغم من الاجراءات الوقائية ألاهداف: لتقيم نمط وفيات جهاز الدوران من حيث العمر والجنس والمسبب للوفاة في مدينة اربيل للقترة من 2007-2011 ألطريقة: تم استعراض سجلات الوفاة المسجلة في قسم الاحصاء قي دائرة صحة اربيل ولم تحتوي شهادات الوفاة على نمط موحد لتسجيل الوفيات .تم اجراء التحليل الاحصائي باستخدام برنامج (SPSS) أصدار (19) النتائج:أمراض جهاز الدوران سجلت نسبة (% 25.5 ) من كافة الوفيات خلال فترة الدراسة. أعلى نسبة سجلت كانت في عام 2011 ( 74 حالة وفاة لكل 100000 شخص). بعد عام 2009 سجلت زبادة كبيرة في عدد حالات الوفاة نتيجة جهاز الدوران واستمرت الى عام 2011 ليكون المسبب الرئيسي للوفاة. السكتة الدماغية,عدم كفاية الشرايين التاجية,توقف القلب وعجز القلب كانت الاسباب الرئيسية للوفاة في الاعمار العمرية بين 65-74 .امراض السكتة الدماغية اكثر في الاناث (34.5%) وعدم كفاية الشرايين التاجية بالنسبة للذكور(31.5% ) وكلاهما يعتد بهما احصائيأ ألخلاصة: أظهرت الدراسة أن أمراض جهاز الدوران هي المسبب الثاني للوفاة في اربيل لفترة الدراسة ولكن بعد عام 2009 حصلت زيادة حادة في وفيات جهاز الدوران ليصبح المسبب الاول في عام 2011 . يجب وضع ستراتيجيات الوقاية ضد امراض جهاز الدوران في الصحة العامة


Article
The correlation between HLA class II and β-thalassemia major in Al-Karama teaching hospital
العلاقة بين اليلات مستضدات كريات الدم البيض البشرية(الصنف الثاني) عند مرضى الثلاسيميا بيتا الرئيسي في مستشفى الكرامة التعليمي.

Authors: Sarmad M. Zeiny د. سرمد زيني
Pages: 366-370
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thalassemia is a form of inherited autosomal recessive blood disorder characterized by abnormal formation of hemoglobin. Objective: Determine frequencies & association of HLA class II alleles (DRB1& DQB1) in Iraqi β-thalassemia major patients. Patients: seventy unrelated randomly selected β-thalassemia major patients, and one hundred unrelated randomly selected healthy individuals, composed the control group. Methods: low resolution PCR-SSO (Sequence Specific Oligonucleotide) technique was used for HLA typing. Results: HLA DQB1*5 give significance importance as an etiological risk factor for β-thalassemia major; HLA DQB1*3 give significance importance as a preventive risk factor for β-thalassemia major. Conclusion: The positive association of HLA DQB1*5 and DQB1*3 with β-thalassemia major may have the possibility that these antigens, or the genes encoding them, are closely linked with other possible susceptibility genes.الخلفيه:- الثلاسيميا هو نوع من انواع امراض الدم الوراثيه الجسميه المتنحيه التي تتصف بتكوين غير طبيعي للهيموكلوبين. الاهداف:- بيان مدى تكرار وارتباط اليلات مستضدات كريات الدم البيض البشرية (HLA) الصنف الثاني (DRB1& DQB1) عند مرضى الثلاسيميا بيتا الرئيسي في العراق. المرضى:- سبعون مريضا تم اختيارهم بطريقه عشوائيه من المصابي بالثلاسيميا بيتا الرئيسي ومئة شخص سليم ايضا تم اختيارهم بشكل عشوائي كعينات للمقارنه. الطريقه:- تقنية PCR-SSO (تفاعل البلمرة المتسلسل) منخفض الحزمه استخدمت لقراءة ال HLA. النتائج :- HLA DQB1*5 قد تشكل عاملا خطرا يتيح للاصابه بالثلاسيميا بيتا الرئيسي . بينما HLA DQB1*3 يتيح وجوده الوقايه من الثلاسيميا بيتا الرئيسي. الاستنتاج:- الارتباط الايجابي بين HLA DQB1*5 و DQB1*3 مع الثلاسيميا بيتا الرئيسي قد يرتبط مع الموروثات المسببه او الموروثات المرتبطه بها والتي ممكن ان تكون مرتبطه مع موروثات التي يمكن ان تسبب المرض.


Article
MicroRNAs (20a, 146a, 155, and 145) expressions in a sample of Iraqi patients with multiple sclerosis
التعبير عن الاحماض النووية الرايبوية متناهية الصغر(20a a,145,155,146 ) في عينة من المرضى العراقيين المصابين بداء تصلب الاعصاب المتعدد.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Multiple sclerosis is a devastating central nervous system autoimmune disorder that is characterized by a series of inflammations, demyelinations, and neurodegenerations that affect the brain and spinal cord. The epigenetic studies specially micro Ribonucleic acid expression represent an important field of researches that probably uncover the obscurities behind the multiple sclerosis pathogenesis. Objectives: to study the expression of micro Ribonucleic acids (20a, 146a, 155, and 145) in multiple sclerosis patients by the use of real time polymerase chain reaction. Patients and Methods: A case-control study was performed using real time polymerase chain reaction technique to measure the relative expression of micro Ribonucleic acids (20a, 146a, 155, and 145) in peripheral blood leukocytes of 25 newly diagnosed untreated multiple sclerosis patients and comparing them with that of 25 clinically apparent healthy controls . Results: Studying of micro Ribonucleic acids expression in multiple sclerosis patients revealed a significant down-regulation in micro Ribonucleic acid-20a while up- regulation of micro Ribonucleic acid-155 expression in multiple sclerosis patients in comparison to controls. Micro Ribonucleic acids -146a and 145 were not associated with significant changes in its expression in multiple sclerosis patients in comparison to controls. Conclusion: multiple sclerosis is associated with significant changes in micro Ribonucleic acids expression including micro Ribonucleic acid-20a, and micro Ribonucleic acid-155 but not micro Ribonucleic acid 146a and-145 that can be measured by real time polymerase chain reaction technique.الخلفية: مرض تصلب الاعصاب المتعدد هو اضطراب مناعي ذاتي مدمر للجهاز العصبي المركزي والذي يتميز بسلسلة من الالتهابات, زوال الميالين, و تلف عصبي والتي تصيب الدماغ والحبل الشوكي . ان الدراسات المتعلقة بالتخلق المتعاقب خاصة التعبير عن الحامض النووي الرايبوي متناهي الصغر تمثل جانبا مهما من البحوث التي ربما تكشف الغموض وراء النشوء المرضي لمرض تصلب الاعصاب المتعدد. الاهداف: الاهداف من العمل الحالي هو لدراسة التعبير عن الاحماض النووية الرايبوية متناهية الصغر(145,155,146a, 20a) لمرضى تصلب الاعصاب المتعدد باستخدام تقنية القياس النسبي لتفاعل البلمرة المتسلسل ذي الزمن الواقعي. طرق البحث والمرضى: اجريت هذه الدراسة للحالات والشواهد باستخدام تقنية تفاعل البلمرة المتسلسل ذي الزمن الواقعي لقياس التعبير النسبي عن الاحماض النووية الرايبوية متناهية الصغر(145,155,146a, 20a) في كريات الدم البيضاء المحيطية لخمسة وعشرين مريض تصلب اعصاب متعدد حديثي التشخيص وغير معالجين وتمت مقارنتهم مع خمسة وعشرين شاهد سليم ظاهريا. النتائج: دراسة التعبير عن الحامض النووي الرايبوي متناهي الصغر اظهرت انخفاض بارز في تنظيم الحامض النووي الرايبوي متناهي الصغر(20a) بينما هنالك ارتفاع بارز في تنظيم الحامض النووي الرايبوي متناهي الصغر(155) في مرضى تصلب الاعصاب المتعدد مقارنة بالشواهد. الحوامض النوويية الرايبوية متناهية الصغر(a146) و(145) لم يظهرا اي تغيير بارز في تعبيرهما لدى مرضى تصلب الاعصاب المتعدد مقارنة بالشواهد. الاستنتاج: مرض تصلب الاعصاب يتعلق بتغييرات بارزة في تعبير الاحماض النووية الرايبوية متناهية الصغر(155, 20a) ولكن ليس في تعبير الاحماض النووية الرايبوية متناهية الصغر (a146,145) والذين تم قياسهم باستخدام تقنية تفاعل البلمرة المتسلسل ذي الزمن الواقعي.


Article
Serum antioxidant status in Iraqi women with endometrial cancer
حالات مضادات الاكسدة في امصال النساء المصابات بسرطان بطانة الرحم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Endometrial cancer is the most common gynecologic malignancy in the United States and the fourth most common cancer in women, comprising 6% of female cancers. Objectives: The aim of this study is to investigate the antioxidant vitamins, Coenzyme Q10 and oxidative stress in patients with endometrial cancer. Patients and methods: Fifty six endometrial cancer women patients with various clinical stages (stage 1A, stage1B, stage II, stage III, stage IV) mean aged 58.055 ± 10.561 years, and 30 healthy women volunteers mean aged 39.731 ± 13.504 years, were includes as control group. Results: The results in this study revealed a highly significant decreased (P<0.01) in β- carotene, Vitamin E and significant increased (P<0.01) in (Uric acid and MDA). The results of ( Coenzyme Q10 and Vitamins (A, C) showed a significant decreased (P<0.05), in the sera levels of patients with endometrial cancer as compared to control group. Conclusions: This study suggest that high levels of oxidative stress and low levels of antioxidant defense system may be associated with increased the risks of endometrial cancer.الخلفية النظرية: سرطان بطانة الرحم هو ورم خبيث خاص بأمراض النساء الأكثر شيوعا في الولايات المتحدة وهو رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعا في النساء، يشكل 6% من سرطانات النساء. الغرض من الدراسة: الهدف من هذه الدراسة هو التحقيق من الفيتامينات المضادة للأكسدة، المرافق الانزيمي Q10، والجهد التاكسدي في المرضى الذين يعانون من سرطان بطانة الرحم. المرضى وطريقة البحث: ستة وخمسين من مريضات سرطان بطانة الرحم يتراوح متوسط أعمارهن بين (58،055 ± 10،561 سنة) غير خاضعين للعلاج في هذه الدراسة، و ( عدد= 30) من النساء المتطوعات وهم في حاله صحيه جيده يتراوح متوسط أعمارهن بين (39،731 ± 13،504 سنة)، كمجموعة ضابطة. النتائج: أظهرت النتائج في هذه الدراسة انخفاض بالغ الاهميه (P <0.01) في بيتا كاروتين (ملغرام / ديسيلتر)، وانخفاض معنوي (P <0.01) في فيتامين E (ملغرام / ديسيلتر) وزيادة معنوية (P <0.01 ) في (حمض اليوريك وMDA) ملغرام / ديسيلتر. نتائج (الإنزيم المساعد Q10 وفيتامينات (A، C)) ملغ / ديسيلتر أظهرت انخفاض معنوي (P <0.05)، في مستويات مصل المرضى الذين يعانون من سرطان بطانة الرحم مقارنة بالمجموعة الضابطة. الأستنتاجات: لخصت نتائج هذه الدراسة انخفاض مستويات منظومة الدفاع المضادة للأكسدة نظرا لزيادة الجهد التاكسدي في المرضى الذين يعانون من سرطان بطانة الرحم.


Article
The effect of pregnancy on peak expiratory flow rate in comparison with non-pregnant Iraqi women Sample in MARJAN Teaching Hospital
تأثير الحمل على نسبه معدل ذروه تدفق الزفير في النساء العراقيات الحوامل بالمقارنه مع النساء العراقيات غير الحوامل في مستشفى المرجان التعليمي.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Profound alterations of respiratory function physiology accompany pregnancy; these conditions contribute to many of the disorders of the lung during pregnancy. The adaptive changes during the gravid period are designed to support maternal and fetal well-being during the special stresses of fetal growth and parturition Peak. Objective: This study aimed to know the effect of pregnancy on peak expiratory flow rate in comparison with non-pregnant Iraqi women. Method: This study was conducted on 255 healthy female at their reproductive ages , made up of 60 pregnant female in 1st trimester , 65 in 2nd trimester , 60 in 3rd trimester and 70 non pregnant as control group. Results: There were a significant negative relation between PEFR % and gestational age. The PEFR % decrease progressively with advancing gestational age in comparison with control group (p< 0.001). Conclusion: These results suggest that the effect of pregnancy on the respiratory function of healthy women is influenced by gestational age.خلفية البحث : هناك تغيرات كثيرة في وظيفة الجهاز التنفسي تصاحب فترة الحمل؛ وتساهم هذه التغيرات في الكثير من الاضطرابات في الرئة خلال فترة الحمل. وقد صممت هذه التغييرات لكي تتكيف الرئة خلال فترة الحمل مع الضغط الحاصل من نمو الجنين والولادة. الهدف : تهدف هذه الدراسة إلى معرفة تأثير الحمل على نسبة معدل ذروة تدفق الزفير بالمقارنة مع النساء الغير الحوامل. طريقة العمل: أجريت هذه الدراسة على 255 امرأة سليمة في سن الإنجاب، وتتكون من 60 امرأة حامل في الأشهر الثلاثة الأولى، 65 في الثلاثة أشهر الثانية، 60 في الأشهر الثلاثة الأخيرة و 70 غير حامل كعينة عشوائية .النتائج: كانت هناك علاقة سلبية ذات دلالة إحصائية بنسبة معدل ذروة تدفق الزفير. وفترة الحمل . انخفاض نسبة معدل ذروة تدفق الزفير تدريجيا مع تقدم عمر الجنين مقارنة مع العينة العشوائية (P <0.001).


Article
Determination of some heavy metals in canned Sardines fish from Iraqi markets
قياس مستويات تراكيز بعض العناصر الثقيلة في سمك السردين المعلب في الاسواق العراقية.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Canned fish is consumed regularly in all countries. The levels of heavy metals which are present in the environment could constitute a hazard to food security and public health. These can be accumulated in aquatic animals such as fish. Objective: In this study, selected heavy metals: Copper (Cu), Nickle (Ni), Chromium (Cr) and Iron (Fe) were evaluated in commercial canned fish products (Sardines) that are commonly consumed in Iraq. The canned fish (Sardine) which studied were Yacout Sardine (Morocco), Marina Sardine (Tunisia), Silver Sardine (Morocco) and Salsa Sardine (China). Methods: Prospective study was done in Baghdad from January to June 2016 . 40 samples of four different foreign brands (10 samples for each brand were obtained): Yacout Sardine (Morocco), Marina Sardine(Tunisa), Silver Sardine (Morocco) and Salsa Sardine (China) of canned fish (90 g cans) were analyzed for their content of Cu, Ni, Cr and Fe. Atomic absorption spectroscopy technique was used for determination of metals under study. Results: Mean levels of Cu in four types of canned sardine were 0.7±0.03 μg/g in Yacout canned sardine, 0.9±0.0303 μg/g in Marina canned sardine, 2.1±0.367 μg/g in silver canned sardine and 1.0±0.41 μg/g in Salsa canned sardine, while mean levels of Ni in four samples were 0.14±0.043 μg/g, 0.12±0.035 μg/g ,0.12±0.055 μg/g and 0.14±0.0285 μg/g .Also mean levels of Cr in same four samples were 0.1±0.0332 μg/g, 0.08±0.02 μg/g, 0.1±0.0245 μg/g, 0.11±0.0274 μg/g. and mean levels of Fe in four samples were 21±1.685 μg/g , 25±1.1 μg/g , 20±1.886 μg/g and 30±0.831 μg/g respectively Conclusion: analytical data obtained from this study shows that the metal concentrations for the types of canned sardines except Fe were generally within the Environmental Protection Agency in United States of America (U.S.EPA), Food and Agriculture Organization (FAO),World Health Organization(WHO) and Food and Drug Administration in United States of America (U.S.FDA) recommended limits for canned fish and do not cause any risk for the local consumers, but contamination of Fe in majority of canned sardines samples may cause risk for the consumers.خلفية الدراسة: تستخدم الاسماك المعلبة في جميع انحاء العالم كوجبة غذائية مفضلة. ارتفاع مستويات وتراكيز عناصر الفلزات الثقيلة في الطبيعة قد يؤدي الى تلوث البيئة وبضمنها البيئة المائية الذي قد يسبب تهديدا للامن الغذائي وصحة افراد المجتمع. نتيجة لهذا التلوث فان عناصر الفلزات الثقيلة قد تتراكم في انسجة الاحياء المائية ومن ضمنها الاسماك التي تعتبر صنفا غذائيا رئيسيا للانسان. هدف الدراسة: في هذه الدراسة قمنا بقياس مستويات بعض عناص الفلزات الثقيلة مثل النحاس والنيكل والكروم والحديد في بعض الانواع من سمك السردين المعلب في الاسواق العراقية والذي يعتبر وجبة غذائية مفضلة عند العراقيين وهذه الانواع هي سمك سردين الياقوت وسردين سلفر (صنع في المغرب) وسمك سردين مارينا (صنع في تونس) وسمك سردين سالسا (صنع في الصين). طرق العمل: هذه الدراسة اتمت في بغداد للمدة من كانون الثاني الى حزيران من عام 2016 . حللنا 40 نموذج من الانواع الاربعة المذكورة من سمك السردين المعلب بواقع 10 نماذج من كل نوع , وزن كل نموذج 90 غم الى مكوناتها من العناصر الفلزية الثقيلة النحاس والنيكل والكروم والحديد . قيست تراكيز الفلزات المذكورة بواسطة جهاز تقنية طيف الامتصاص الذري. النتائج: معدلات تراكيز عنصر النحاس في الانواع الاربعة من سمك السردين المعلب كانت 0.7±0.03µg/g في سردين الياقوت و 0.9±0.0303µg/g في سردين مارينا و2.1±0.367µg/g في سردين سلفر و1.0±0.41µg/g في سردين سالسا بينما معدل مستويات النيكل في النماذج الاربعة 0.14±0.043µg/g و 0.12±0.035µg/gو 0.12±0.055µg/g و 0.14±0.0285µg/g وكذلك معدلات تراكيز الكروم كانت 0.1±0.0332µg/gو 0.08±0.02µg/gو 0.1±0.0245µg/gو 0.11±0.0274µg/g ومعدلات تراكيز الحديد كانت 21±1.685µg/g و25±1.1µg/g و20±1.886µg/g و 30±0.831µg/g على التوالي الاستنتاج: معدلات تراكيز الفلزات الثقيلة في هذه الدراسة تظهر ان هذه التراكيز في الانواع الاربعة من سمك السردين المعلب ماعدا الحديد كانت عموما ضمن التراكيز المسموح بها في السمك المعلب من قبل وكالة حماية البيئة الامريكية و منظمة الزراعة والغذاء ومنظمة الصحة الدولية ومنظمة الدواء والغذاء الامريكية ولاتسبب اي اضرار تصيب صحة الافراد الذين يتناولون هذه الانواع من سمك السردين المعلب ولكن مستوى تركيز الحديد في هذه الانواع الاربعة من سمك السردين المعلب يتجاوز الحد المسموح به من قبل المنظمات المذكورة وبناءا على هذا فانه قد يسبب اضرار صحية للمستهلكين.


Article
Psychomotor delay, dysmorphsim and epilepsy with underlying genetic etiology: A case report of first child with a genetically confirmed diagnosis of Angelman Syndrome on a hospital-based setting in Iraq
تاخر حركي – نفسي, تشوه شكلي, و صرع مع سبب جيني : حالة مسجلة لاول طفل مع متلازمة انجل مان المثبتة جينيا في نظام المستشفى في العراق.

Loading...
Loading...
Abstract

In this case report we discuss essential issue to be considered with regard to the clinical genetic testing in the epilepsies. The identification of genes that influence risk for the epilepsies has extremely important implications for both research and clinical practice. In a research context, information obtained may lead to the development of new treatments targeted to specific mechanisms, or even to ways of preventing epileptogenesis. In clinical practice, the use of genetic information can either clarify the diagnosis in people already known or suspected to have epilepsy (diagnostic testing), or to predict onset of epilepsy in people at risk of developing epilepsy because of a family history (predictive testing). This 8-year old girl presented because of rapid regression in the cognitive function and had disturbed consciousness which started few weeks before admission. History of delayed milestones, epilepsy, subtle facial dysmorphology, ataxic gait and happy demeanor collectively raised suspicion of genetic/metabolic disorder. Genetic study discovered a deletion involving the maternally derived chromosome 15q11 region and this deletion is associated with Angelman Syndrome.الخلاصة : في هذه الحالة المسجلة نناقش قضية اساسية يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار و تتعلق بالتحاليل الجينية السريرية في حقل الصرع. تحديد الجينات التي تؤثر على خطورة الصرع لها تداعيات بالغة الاهمية لكل من الابحاث و التدريب السريري. في مجال الابحاث, المعلومات المستحصلة تؤدي الى تطوير علاجات جديدة تستهدف ميكانيكيات محددة او طرق لمنع قابلية الاصابة بالصرع. في التدريب السريري, استعمال المعلومات الجينية اما ان يوضح التشخيص في الناس المعروف لديهم او المشتبه لديهم صرع ( فحوصات تشخيصية), او لحزر بداية الصرع في الناس المعرضين للصرع بسبب تاريخ العائلة (الفحوصات الحزرية). هذه الفتاه البالغة من العمر 8 سنوات دخلت المستشفى بسبب تدهور سريع في المهارات الذهنية و اضطراب الوعي الذي سبق دخول المستشفى باسابيع قليلة. تاريخ الطفلة يظهر تاخر بمهارات التطور , صرع, تشوه وجهي غير واضح, رنح, و المزاج السعيد و التي بمجموعها ادت الى الشك بالامراض الايضية / الجينية. الدراسة الجينية كشفت عن وجود حذف يشمل منطقة الكروموسوم 15 و المستنبط من الام و هذا الحذف مرتبط بمتلازمة انجل مان.

Table of content: volume:58 issue:4