Table of content

kufa Journal for Nursing sciences

مجلة الكوفة لعلوم التمريض

ISSN: 22234055
Publisher: University of Kufa
Faculty: Nursing
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific journal that is established by Faculty of nursing , University of Kufa and publishes studies in a number of nursing and allied health sciences, such as adults nursing, pediatric nursing, community health nursing, psychiatric and mental health nursing, maternal and neonate nursing, biology, medicine, and pharmacy .

Loading...
Contact info

nurs@uokufa.edu.iq

Table of content: 2016 volume:6 issue:3

Article
Evaluation The Activities of Health Control Staff and Laboratories Staff for The Control of Cholera Epidemic In Al-Hilla City
تقويم فعاليات ملاك الرقابة الصحية وملاك المختبرات للسيطرة على وباء الكوليرا في مدينة الحلة

Authors: Haqi I. Mansoor --- Amean A. Yasir
Pages: 1-12
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cholera is one of intestinal disease conceded life-threatening can spread rapidly from place to another and cause epidemic, affecting the population. The causative agent of cholera is gram-negative bacterium called Vibrio cholera. In 2015 Iraq was faced an outbreak of cholera .There are many activities for the control of cholera epidemic that provided by health control staff and laboratories staff which included measuring the ratio of chlorine in the water and the health control. Objective: To evaluate the activities of health control staff and laboratories staff for the control of cholera epidemic in Al-Hilla city, and determine the relationship between the activities of staff with demographic variables. Methodology: descriptive study was conducted in primary health care centers of Al-Hilla city, from the period November 4th 2015 to March 10th 2016, the samples (simple random sample) collected from 20 centers for primary health care. The sample were collected through a structured interviewing questionnaire constructed with the staff of health control unit and laboratories through using the Likert scales three-level (always, sometimes, never) according to a national plan to control of cholera epidemic. Reliability of the questionnaire estimated through a pilot study and the validity through (14) experts. The data analyzed by using descriptive and inferential statistical measures. Result: The findings of the study show that the majority (93.3%) of the health control staff are moderately active toward control of cholera. No significant relationship between the activities of health control staff and their demographic data at (P <0.05) except with their occupation, levels of education, and years of services, the study results indicate that there is a significant relationship. The activities of laboratory staff toward cholera control is moderate.No significant relationship between the activities of laboratory staff and their demographic data at (P <0.05). Conclusion: most the staff of the health control units were men and the laboratories of primary health care centers do not investigate any sample, collect the samples and send it to laboratory of public health, This might delay the emergence of the results. Recommendation: The study recommended increasing the focus on the importance of the activities for control the epidemic of cholera, especially the activities that provided by primary health care centers because it is the first line of defense and the closest to the community and the provision of materials for the investigation of samples in primary health care centers and out the results of the initial then sent it to the laboratory of public health for confirm .and the need to increase female staff work in health control units to deal with women when visiting homes or places for women, such as bathrooms in schools, Institutes and colleges. خلفية البحث: الكوليرا هي واحدة من الأمراض المعوية التي تهدد الحياة يمكن أن تنتشر بسرعة من مكان إلى آخر ،وتسبب وباء ،مما يؤثر على السكان.العامل المسبب لمرض الكوليرا هي جرثومة سلبية الغرام تدعى ضمات الكوليرا. في عام 2015 واجه العراق تفشيا لكوليرا. هناك العديد من الفعاليات التي يقدمها ملاك الرقابة الصحية وملاك المختبرات من أجل السيطرة على وباء الكوليرا والتي شملت الرقابة الصحية وقياس نسبة الكلور في الماء. الهدف: تهدف الدراسة الى تقويم فعاليات ملاك الرقابة الصحية و المختبرات للسيطرة على وباء الكوليرا في مدينة الحلة، وتحديد العلاقة بين فعاليات الموظفين مع المتغيرات الديموغرافية. المنهجية: اجريت دراسة وصفية في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة الحلة للفترة من الرابع منتشرين الثاني 2015 الى العاشر من اذار 2016 جمعت عينة من 20 مركز للرعاية الصحية الأولية (عينة عشوائية بسيطة). وتم جمع العينة بطريقة المقابلة مع ملاك وحدة الرقابة الصحية ووحدة المختبرات. وجمعت البيانات بواسطة استبانة صممت حسب مقياس ليكارت ذو ثلاث مستويات (دائمًا، احياناً، أبدا) وفقا للخطة الوطنية لمكافحة وباء الكوليرا.حدد ثبات الاستمارة الاستبيانية من خلال أجراء دراسة تجريبية وحددت مصداقيتها من خلال مجموعة مكونة من 14 خبير. تم تحليل البيانات عن طريق الاحصاء الوصفي و الاحصاء التحليلي . النتائج:نتائج الدراسة أظهرت أن اغلب فعاليات ملاك الرقابة الصحية للسيطرة على وباء الكوليرا فعاليات معتدلة. لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين فعاليات ملاك الرقابة الصحية وبياناتهم الديموغرافية عدا مستويات التعليم، وسنوات الخدمة، يوجد بينهم علاقة. فعاليات ملاك المختبرات نحو مكافحة الكوليرا معتدلة. لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين فعاليات ملاك المختبرات وبياناتهم الديموغرافية. الاستنتاج :إن الفعاليات التي يقدمها ملاك الرقابة الصحية والمختبرات كانت معتدلة ويحتاج إلى زيادة التركيز. التوصيات :اوصت الدراسة بزيادة التركيز على أهمية فعاليات السيطرة على وباء الكوليرا، وخاصة الفعاليات التي تقدم في مراكز الرعاية الصحية الأولية لأنها خط الدفاع الأول والأقرب إلى المجتمع وتوفير المواد لفحص العينات في مراكز الرعاية الصحية الأولية والخروج بنتائج أولية ثم إرسالها إلى المختبر للصحة العامة للتأكيد.


Article
Psychological Burdens on Parents of Children with Cerebral Palsy at Rehabilitation Centers in Baghdad City
الأعبــاء النفسيـــة على أباء الأطفــال المصــابين بالشــلل الدمــاغي في مراكــز التأهيل في مدينــة بغــداد

Authors: Saja H. Mohammed --- Iman A. Issa
Pages: 13-21
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the level of psychological parent burdens related to caring child with cerebral palsy. Identify the relationship between psychological burdens with some socio-demographic data. Methodology: non- probability (purposive) sample of 100 cases selected from the families of children who have cerebral palsy and who are taking treatment from the rehabilitation centers in Baghdad City. The data collect from 16thFebruary 2016 – 2thApril 2016. A structured interviewing was conducted to collected information from parent by questionnairewas developed based on the study objectives such development was employed through review of literature and related studies and some international scales include: Caregiver Burden Scale by (Elmståhl et al, 1996), Caregiver Burden Inventory by (Caserta, Lund & Wright, 1996), Zaria Burden Interview by (Boon Khan Sang et al, 2010), and the Multi-dimensional Caregiver Strain Index by ((MCSI) by (Stull, 1996). The data analyzed by using descriptive statistical measures and inferential statistical measures. Results: The finding of the study have revealed that the majority of caregivers were mothers, most of the sample their age (20-39), most of the parent's lives together, they have low level of education, and they suffer from in inadequate income, all the mothers were house wife, while most father were self –employee and (30%) of them having moderate level of psychological burdens. Conclusion: Significant association between caregiver (father and mother), occupation of parent & monthly income of family with psychological burden. There are no relationships between level of psychological burden of parents and age of child, duration of illness, level of disability, age of parent, marital status, and level of education, family size and number of children inflicted with same disease. Recommendations: The study has recommended that rehabilitation centers should provide sufficient opportunities for repeated follow-up interviews which offer not only information on the children’s disabilities but also psychological support for the parents; future research recommended Psycho-Social Intervention Programmed to reduce the parentsburden of children with cerebral palsy. الهدف: تقييم مستوى أعباء الأبوين النفسية المتعلقة برعاية الطفل المصاب بالشلل الدماغي وعلاقته مع بعض الخصائص الاجتماعية والديموغرافية. المنهجية: تم اختيار عينة(غرضية)غير عشوائية تتكون من 100 شخص مختارة من أسر الأطفال الذين لديهم شلل دماغي والذين يأخذون العلاج من مراكز التأهيل في مدينة بغداد. البيانات التي تم جمعها من 16شباط 2016 - 2نيسان 2016. وجمعت العينة بطريقة المقابلة بواسطة الاستبيان. تم تحليل البيانات باستخدام المقاييس الإحصائية الوصفية والمقاييس الإحصائية الإستنتاجية. النتائج: نتائج الدراسة كشفت أن غالبية مقدمي الرعاية كانت الأمهات، وإن معظم العينة أعمارهم (20-39) سنة، لديهم مستوى منخفض من التعليم، وأنهم يعانون من عدم كفاية الدخل، كانت جميع الأمهات ربات بيوت و (30٪) منهم ذات مستوى متوسط من الأعباء النفسية. الاستنتاج: مستوى الأعباء النفسية تؤثرعلى الذي يقوم بإعطاء الرعاية للطفل بعلاقة هامة وخصوصا الذين لديهم دخل غير كافي والأمهات ربات البيوت، أظهرت النتائج لا توجد علاقة هامة بين "الخصائص الديموغرافية (عمر الطفل ،مدة المرض ومستوى الإعاقة، عمر مقدمي الرعاية،الحالة الاجتماعية، المستوى التعليمي)مع مستوى العبء النفسي لمقدمي الرعاية . التوصيات: أوصت الدراسة أن مراكز إعادة التأهيل يجب أن توفر فرصا كافية لمقدمي الرعاية لإجراء مقابلات المتابعة المتكررة التي تقدم المعلومات ليس فقط على الإعاقة للأطفال ولكن أيضا الدعم النفسي للأبوين. وأوصت بأجراء البحوث المستقبلية المتضمنة التدخل النفسي والاجتماعي للحد من عبءأ’سر الأطفال المصابين بالشلل الدماغي.


Article
Evaluation of Nursing Staffs' Documentation Standard Related to Nursing Procedures at Medical Wards in Al-Najaf Al-Ashraf Governorate
تقويم معايير توثيق الملاك التمريضي المتعلقة بالإجراءات التمريضية في الردهات الباطنية في محافظة النجف الأشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Background:A patient medical record ( chart ) is a legal document which may be used in court as evidence, so it is important that every chart and record must have clear, simple and an accurate language. Objective of study:The study aims to:Evaluating of nursing staffs documentation standard in medical and, finding out the association between nursing staffs documentation and sociodemographic characteristic of (age, gender, education level , and years of experience). Methodology:A descriptive study was carried out to evaluation of nursing staffs' documentation standard related to nursing procedures in medical wards. A purposive sample of (71) nurses was selected from medical wards of hospitals (Al-Sadder Medical City, Al-Manathra General Hospital, Al-Forat General Hospital, Al-Haydaria General Hospital, Al-Sagaad General Hospital and Al-Hakeem General Hospital) in Al Najaf governorate, direct interviewing with participant. The data collection started fromfirst of October 2014 to first of September 2015. The constructed instrument used is compromised of two sections: section one includes the nurses demographic characteristic, section two is the documentation tool which consists of 4 parts including (vital signs form, nursing observation flow sheet, intake-output fluid flow sheet and insulin chart).Descriptive and inferential statistical methods were used to analyze the data. Reliability of the instrument was done for the tool parts and flow sheets through test and retest, also a panel of experts determined the validity of the tool. data was nalysed by using descriptive and data Result:The study showed that the majority of nurses were male, with age group (30-39), they graduated from the school of nursing (50.7%), they had (1-4) years of experience in medical wards (22.5%). Most of the study sample had sharing in training sessions related to documenting in nursing (80.3%). Conclusion:Overall evaluation for the documentation of the nursing staffs is moderate. Recommendations:the study recommended to:- - Applying the modified documentation system to all Iraqi medical wards. -Training sessions should be conducted for nurses to act as a unique challenge for showing the importance of documentation and documenting nursing activities. خلفية البحث:السجل الطبي للمريض (الطبلة) يعتبر وثيقة قانونية لذا من المهم أن يوثق بصورة واضحة ولغة مفهومة ودقيقة. الهدف:تهدف الدراسة إلى تقويم معيار توثيق الملاكات التمريضية في الردهات الطبية وكذلك ايجاد العلاقة بين توثيق الملاكات التمريضية مع الصفات الديموغرافية للممرض: كالعمر, الجنس, المستوى التعليمي,سنوات الخبرة, والحالة الأجتماعية. المنهجية: أجريت دراسة وصفية لغرض تقويم معيار التوثيق التمريضي المتعلق بالخدمات والأجراءات التمريضية في الردهات الطبية. جمعت عينة غير أحتمالية "غرضية" من (71) من الملاك التمريضي وتم أختيارهم من الردهات الطبية في المستشفيات ( مدينة الصدر الطبية, مستشفى المناذرة العام, مستشفى الفرات العام, مستشفى الحيدرية العام, مستشفى السجاد العام, مستشفى الحكيم العام) في محافظة النجف, من خلال المقابلة المباشرة مع الممرضين. للفترة من الأول من تشرين الأول 2014 ولغاية الأول من أيلول 2015.جمعت البيانات من خلال استخدام الاستبانة المتكونة من قسمين رئيسين وهما: الخصائص السكانية والتوثيق التمريضي والتي تم تطويرها بعد تحديد صدقها و ثباتها باستخدام تقنية المحاورة مع الملاك التمريضي. حددت ثبات استمارة الاستبانة من خلال اجراء الدراسة المصغرة و حددت مصداقيتها من خلال الخبراء. و تم وصف وتحليل البيانات باستخدام أساليب الاحصاء الوصفي والاستنباطي. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة بإن أغلبية الملاك التمريضي كانت من الذكور, وبفئة عمرية (30-39) تخرجوا من أعدادية التمريض (50,7 %), كان لديهم(1-4) سنة من الخبرة في الردهات الطبية (22,5 %). وأغلب عينة الدراسة كانوا مشتركين بدورات تدربية عن التوثيق وبنسبة(80,3 %). الاستنتاج :استنتجت الدراسة بأن التقييم للتوثيق التمريضي لدى الملاكات التمريضية العاملة في الردهات الطبية متوسط. التوصيات:يوصي الباحث بتطبيق مايلي :- - تطبيق برنامج التوثيق التمريضي في كل الردهات الطبية وبكافة المستشفيات العراقية. - أجراء دورات تدريبية للملاكات التمريضية لغرض تنشيط معارف الممرضين


Article
Assessment of Maximum Mouth Opening among Students of College of Dentistry/Babylon University
قياس أوسع فتحة للفم بين طلبة كلية طب الأسنان / جامعة بابل

Authors: Ahmed S. Hameed Al-Noaman
Pages: 31-36
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: This study investigated the maximum mouth opening and its correlation with age among male and female students of college of dentistry, Babylon University. Patients and methods: A total of 317 students (140 males and 177 females) age ranged 20-25 years were recruited in this study. Each student was asked to open his/her mouth as wide as possible. The distance between the incise edge of upper right central incisor and the opposing tooth of the lower jaw was measured using a manual caliper. Results: The maximum mouth opening was 58 mm ±7.21 and 42 mm ±6.98 for males and females, respectively. The maximum mouth opening of males is significantly larger than that of female (P= 0.000). For males the highest value of mouth opening was observed in the age 23 years and a negative and insignificant (P=0.472) correlation was seen in the ages (24 and 25 years). For females the maximum mouth opening was noticed in the age of 20 years and a significant decreased (P=0.000) of mouth opening was observed then after. Conclusion: Males have wider mouth opening compared to females. Maximum mouth opening for males and females decreased with age. However, regardless the gender, non-specific correlation was observed between age and mouth opening. Recommendation: Further study to clarify the effect of age on mouth opening and the correlation between mouth opening and body weight. الهدف: هذه الدراسة اختبرت أوسع فتحة للفم وعلاقتها مع العمر للطلبة الذكور والإناث في كلية طب الأسنان في جامعة بابل. المنهجية: 317 طالبا في كلية طب الأسنان (140 ذكور و 177 إناث( بعمر يتراوح بين 20-25 سنة كان قد تم الاستعانة بهم في هذه الدراسة. كل طالب كان قد طلب منه أن يفتح فمه إلى أوسع ما يمكن لتحديد أوسع فتحة للفم. وقد تم قياس المسافة ما بين الحافة القاطعة للسن الامامي العلوي الأيمن ونظيره في الفك السفلي كأوسع فتحة للفم باستخدام الفرجار اليدوي. النتائج : أوسع فتحة فم كان قياسها يتراوح بين 58 ملم ± 71 ملم و42 ملم ± 6و98 للذكور والإناث بالتعاقب . فتحة الفم للذكور كانت أوسع وبشكل ملحوظ عما هي للإناث (P= 0.000). بالنسبة للذكور كانت أعلى نسبة لفتحة الفم في عمر 23 سنة وعلاقة غير ملحوظة وسلبية بين العمر وفتحة الفم كانت قد شوهدت بعمر 24 و 25 سنة (P=0.472) .بالنسبة للإناث كانت أوسع فتحة للفم قد شوهدت بعمر 20 سنة ثم بدأت بالتناقص الملحوظ بعد ذلك مع العمر. الاستنتاج : في هذه الدراسة أوسع فتحة للفم كانت قد شوهدت عند الذكور مقارنة بتلك التي عند الإناث وان قياس فتحة الفم تتناقص مع تقدم العمر لكلا الجنسين. ومع ذلك وبغض النظر عن الجنس لم تشاهد أي علاقة محددة بين العمر وكبر فتحة الفم. التوصيات : دراسة مستقبلية باستخدام مجتمع اكبر لتوضيح تأثير العمر على فتحة الفم وكذلك العلاقة ما بين وزن الجسم مع فتحة الفم.


Article
Assessment of Coping Strategies to Lessen and Control the Stress Used by Nurses Working at Psychiatric Wards of Hospitals Baghdad City
تقييم استراتيجيات التكيّف للتقليل والسيطرة على الإجهاد النفسي المتبعة من قبل الممرضين العاملين في ردهات النفسية والعقلية في مستشفيات مدينة بغداد

Authors: Hassan Ali Hussein
Pages: 37-44
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Coping is the effort to prevent or reduce threat, harm, and loss, or to diminish associated distress. Other defines coping as a process-oriented which focuses on what the individual really thinks and acts in a specific stressful situation. Coping is influenced by the individual's appraisal of the real demands in the encounter and resources for managing them.There are no prior assumptions as to whether it is good or bad coping because coping is simply defined as a person's efforts to manage demands, whether the efforts are successful or not. Objectives: The present study attempts to identify the ways and levels of coping used by nurses working at psychiatric wards in Baghdad psychiatric hospitals and to find out a relationship between the levels of coping and some demographic characteristics. Methods: A descriptive study was carried out through the period from the September 14 th to the December 18th of 2014. A purposive sample of 90 nurses who work in psychiatric wards of Baghdad psychiatric hospitals enrolled to achieve the study objectives: AlRashad: 56, Ibn Rushid: 26 and psychiatric ward at Baghdad hospital: 8. Brief COPE was used to determine the strategies applied by the nurses. This inventory was modified by Carver (1997) which contains 28 items. These items are divided in to 14 domains. Data were analyzed using the statistical analysis program of SPSS 19th version. Descriptive analysis: frequencies, percentages and distribution; inferential analysis: Chi2 and correlation coefficient were also applied. Results: The results revealed that the levels of general coping was good (38.9%), medium (30.0%), and weak (31.1%) and the best level of coping was found in female nurses (24.4%), married nurses (32.2%), nurses with secondary level in nursing (24.4%), and having five years and less in psychiatric wards (23.3%). Conclusion: the study concluded that when active coping increases, job stress decreases and support will decrease the Job stress experienced by the nurses. Recommendations: The present study recommends that nurses working at psychiatric wards have to participate in special sessions regarding enhancement of coping skills to manage stress; and, confirm professional criteria of the relationship between nurses and other health team members during the time of working at these wards. خلفية البحث: التكيّف هو الجهد المبذول لتقليل التهديد والأذى والفقدان أو تقليل الإجهاد المصاحب. وقد عرّف آخرون التكيّف على أنه عملية موجّهة والتي تركّز على ما يفكر به الفرد وما يقوم به خلال المواقف المجهدة. يتأثر التكيّف بتقييم الفرد للمتطلبات الحقيقية للمواجهة والمصادر المتوفرة لمواجهة تلك المتطلبات. ليس هناك فرضيات مسبقة فيما إذا هنالك تكيّف جيد أو سيئ لان التكيّف يعرّف بسهولة على انه جهود الشخص لمواجهة المتطلبات، حتى وان كانت تلك الجهود ناجحة أم لا. الهدف: تهدف الدراسة الحالية للتعرّف على طرق ومستويات التكيّف المستعملة من قبل الممرضين العاملين في ردهات الأمراض النفسية والعقلية في مدينة بغداد ولإيجاد بعض العلاقات الإحصائية مستويات التكيّف وبعض الصفات الديموغرافية لهؤلاء الممرضين. المنهجية: دراسة وصفية تمت ما بين الرابع عشر من أيلول، والثامن عشر من كانون الأول، 2014. تم جمع عينة البحث بالطريقة الغرضية ﻠ 90 ممرض وممرضة من العاملين في مستشفيات: الرشاد :56، ابن رشد: 26، ومن الردهة النفسية في مستشفى بغداد التعليمي: 8. لغرض جمع معلومات البحث فقد استخدم استبيان خاص لهذا الغرض والذي يشمل: المعلومات الديموغرافية للممرضين والممرضات المشاركين؛ ومقياس التكيّف المختصر لكارفر (1997)Brief COPE)) والذي يتضمن 28 فقرة لقياس مستويات التكيّف. هذه الفقرات مقسّمة إلى 14 باب، تم تحليل البيانات باستعمال الإحصاء الوصفي: التردد والنسبة المئوية والتوزيع، والإحصاء التحليلي. النتائج: كشفت نتائج الدراسة بأن مستويات التكيّف العام تراوح بين الجيد (38.9%)، و المتوسط (30.0%)، و الضعيف (31.1%). أوضحت النتائج أيضا بأن أكثر تكيفا هم الممرضات (24.4%) والمتزوجين (32.2%) والحاصلين على مستوى الإعدادية في التمريض (24.4%) والذين خدموا خمسة سنوات وأكثر في الردهات النفسية (23.3%). الاستنتاج: خلصت الدراسة إلى أنه عندما يزيد التكيف الفعال فانه يقلل إجهاد العمل مع الدعم المناسب سوف تقلل من ضغوط العمل التي يعاني منها الممرضات. التوصيات :توصي الدراسة الحالية بأن على الممرضين العاملين في الردهات النفسية المشاركة في جلسات خاصة بتقوية مهارات التكيّف مع الإجهاد النفسي ووضع معايير مهنية للعلاقة بين أعضاء الفريق الصحي خلال ساعات العمل بتلك الردهات.

Keywords

assessment --- coping --- strategies --- lessen --- control --- stress --- psychiatric --- wards --- Baghdad


Article
Risk Factors for Hip Fracture among Elderly Adults in Erbil City: A Case-Control Study
عوامل خطورة كسر العظم الوركي بين البالغين المسنين في مدينة أربيل: دراسة الشاهد والحالة

Authors: Dara Abdulla Al-Banna
Pages: 45-52
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The study aimed to find out the factors associated with hip fracture among elderly adults in Erbil City. Methods: The present case-control study conducted among elderly participants in two governmental hospitals and Geriatric Home in Erbil City of Kurdistan Region of Iraq from 8th of March to 3rd of August 2016. The study participants included elderly with more than and equal to 60 years old, both genders, conscious, with hip fractured (50 for case group) and without hip fracture (50 for control group). The control was matched to cases in age, gender and falling cause of hip fracture. The Questioner was designed as a tool of data collection and consisted of two main parts, socio-demographic characteristics and anthropometric measurements and risk factors assessment of hip fracture. Data was collected through direct interview. The data was analyzed through using statistical application (SPSS V. 23) which included descriptive and inferential statistical analysis of frequency, percentage, odds ratio, confidence interval and Chi-square test. Results: Most of the study sample in both case and control groups were illiterate, married, keeping house, from urban area. There is highly significant association between case-control groups regarding Osteoporosis, Arthritis, Sleep disturbance, Use of medication such as sedative-hypnotic, anxiolytic, anti-depressive, antihypertensive drugs, Stroke, Hypertension, knee osteoarthritis, history of hip fracture, Body Mass Index, Visual impairment, Lower limb dysfunction, Functional limitations, Low taking Milk and Calcium intake, low Sun exposure, Heavy Smoking, Eating fishless than twice a week, and Sports or physical exercise less than 4 times per a week. The Odds Ratio of all of above risk factors among study participants in both case and control groups is in increased associated risk with hip fracture among elderly adults starting from 11.385 to 2.447 times of risk. Conclusions: The highest risk factors that associated with increasing occurrence of hip fracture are Osteoporosis and taking less than 1000 mg of milk and calcium in the food per day. Recommendations: The study recommends beginning hip fracture prevention in early adult life, starting by assessing risk factors and working to keep them low. الهدف: تھدف الدراسة الحالیه إلى معرفة عوامل خطورة كسر عظم الورك بين المسنين في مدينة أربيل. المنهجية: أجريت دراسة الشاهد والحالة على المسنين في مستشفيين حكوميين و دار لرعاية المسنين في مدينة أربيل في إقليم كوردستان العراق من الثامن من شهر آذار إلى الثالث من شهر آب 2016 والمتكونة من 100 مسن أعمارهم من 60 سنة فما فوق ومن كلا الجنسين، ولديهم وعي كامل ويشكون من وجود كسر في العظم الوركي (50 من مجموعة الحالة) و عدم كسر العظم الوركي (50 من مجموعة الشاهد).المعايير المطابقة هي العمر والجنس, والسقوط هو السبب في كسر العظم الوركي. تم إعداد الاستمارة الإستبيانية كأداة لجمع المعلومات والمتكونة من جزأين أساسيين: المعلومات الديموغرافية والاجتماعية والمقاييس الأنثوبومترية مع مقاييس العوامل الخطورة لكسر العظم الوركي. وتم جمع البيانات من خلال المقابلة المباشرة. وقد تم تحليل النتائج باستخدام البرنامج الأحصائي (SPSS V.23) لتحليل البيانات واستخدمت الإحصاءات الوصفية والإستنتاجية الذي تتضمن التكرارات، النسب المئوية، نسبة الأرجحية، فاصل الثقة واختبار مربع كاي. النتائج: أشارت نتائج الدراسة الحالیة بأن غالبية عینة الدراسة من كلتا المجموعتين الحالة والشاهد هم لا يقرأون ولا يكتبون ، ومتزوجين، يسكنون مع عائلاتهم ، وهم من سكنة المدينة. وأشارت النتائج أيضا بوجود دلالة إحصائیة مؤثرة بين مجموعتين الحالة والشاهد من حيث : هشاشة العظام والتهاب المفاصل، واضطراب النوم، استخدام الأدوية المنومة والمسكنات ، مزيل القلق، مكافحة الاكتئاب، الأدوية الخافضة للضغط ، السكتة الدماغية، ارتفاع ضغط الدم، التهاب مفاصل الركبة، تاريخ حصول كسر في رأس عظم الفخذ ، مؤشر كتلة الجسم، ضعف البصر، انخفاض الأطراف اختلال وظيفي، قيود وظيفية، قلة تناول الحليب والكالسيوم، قلة التعرض للشمس، التدخين، تناول السمك أقل من مرتين في الأسبوع، ممارسة الرياضة البدنية أقل من 4 مرات في الأسبوع. ونسبة الاحتمالات من كل عوامل الخطر المذكورة أعلاه بين المشاركين في الدراسة في كل من الجماعتين الحالة والشاهد تؤثر في زيادة المخاطر المرتبطة بكسر العظم الوركي بين المسنين حيث بدء من11.385 إلى 2.447 عدد مرات الخطورة. الاستنتاج: استنتجت الدراسة بان أكثر عوامل الخطورة التي لها علاقة بحصول كسر العظم الوركي هو هشاشة العظام وقلة تناول الحليب والكالسيوم أقل من 1000 ملغ في الطعام يوميا. التوصيات: أوصت الدراسة بالوقاية من حصول كسر العظم الوركي في حياة البالغين في وقت مبكر، وبدءا من تقييم عوامل الخطورة والعمل للحد من حدوثها.


Article
Relationship between Total Serum IgE Level and Skin Prick Test in Patients with Symptoms of Respiratory Allergy
العلاقة بين مستوى الغلوبيولين المناعي الكلي للنوع E واختبار وخز الجلد في المرضى الذين يعانون من أعراض الحساسية التنفسية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: skin prick test (SPT) and total serum IgE measurement are common tests used for allergy diagnosis. Objective: the current study aimed to determine the association between elevated Total IgE levels and skin test reactivity in patients with symptoms of respiratory allergy. Methodology : the study include 128 patients with symptoms of allergic asthma and or allergic rhinitis who attended to AAC In Al-Sader Medical City, skin prick test was done by using standard allergens extracts like house dust mites extracts, pollens of trees, grasses and weeds also extract for mold allergens. Also sera of patients analyzed for measurement total serum IgE. Results: skin prick test was positive in 112 (87.5%) of patients to one allergen or more and (57.8%) of patients had high IgE levels (>190 IU/ml), 72(64%) out of 112 skin test positive patients had high IgE levels. Conclusion: there is close association between reported allergic symptoms, skin test reactivity and elevated IgE levels, also skin test results correlate significantly with total IgE levels. Recommendation: Total serum IgE measurement could be used as diagnostic marker to identify respiratory allergy and could be used as single cost effective test in cases when skin test not available or contraindicated, and so Respiratory allergy still could be diagnosed on the bases of clinical examination as there is significant association between symptoms and allergy tests positivity. خلفية البحث :يعتبر اختبار وخز الجلد وقياس الغلوبيولين المناعي الكلي للنوعE في مصل الدم من الاختبارات الشائعة لتشخيص الحساسية. الهدف: تهدف الدراسة الحالية إلى تحديد العلاقة بين مستوى الغلوبيولين المناعي الكلي للنوعE وتفاعلية اختبار الجلد لدى المرضى الذين يعانون من أعراض الحساسية التنفسية . المنهجية: شملت الدراسة 128 مريضا من المرضى الذين يعانون من اعراض الربو التحسسي, حساسية الانف او كليهما ممن راجعوا مركز الحساسية والربو في مدينة الصدر الطبية, تم إجراء اختبار وخز الجلد لمجموعة من المحسسات السائدة مثل حلم غبار المنزل , لقاح الاشجار والاعشاب والاحراش بالإضافة الى الفطريات و كذلك تم فحص مصل الدم لقياس مستوى الغلوبيولين المناعي الكلي في مصل الدم. النتائج: اختبار الجلد الوخزي كان موجبا لدى 87,5 % من المرضى لواحد او اكثر من المحسسات وكان 57.8 % من المرضى لديهم مستويات عالية من الغلوبيولين المناعي الكلي و 72(64%) ممن اظهروا ايجابية الفحص الجلدي كان لديهم مستويات العالية من الغلوبيولين المناعي الكلي للنوع E. الاستنتاج: هناك علاقة بين اعراض الحساسية , تفاعلية الفحص الجلدي و المستويات المرتفعة من الغلوبيولين المناعي الكلي للنوع E وان نتائج الفحص الجلدي تتناسب مع مستوى الغلوبيولين المناعي الكلي للنوع E . التوصيات: يمكن استخدام قياس الغلوبيولين المناعي الكلي IgEكمؤشر تشخيصي لتحديد مرض الحساسية وكذلك يمكن استخدامه كفحص واحد غير مكلف في حالات عدم توفر فحص الجلد او هناك موانع لاستخدامه يمكن تشخيص الحساسية التنفسية بالاعتماد على التشخيص السريري بدون اجراء فحوصات الحساسية حيث ان هناك علاقة واضحة بين اعراض الحساسية وايجابية الفحوص المستخدمة في التشخيص.


Article
Physical Problems among Children and Adolescents Complain of Diabetes Type I in Erbil City.
المشاكل الجسميه بين الأطفال والمراهقين الذين يشكون من مرض السكري النوع الأول في مدينة أربيل

Authors: Shukir Saleem --- Kareema Ahmed --- Rozhan Tofeeq
Pages: 60-69
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Type one diabetes mellitus is a chronic condition that may have an impact on health status affecting the whole of physical activities. Objective: This study aimed to assess the impact of diabetes type 1 on children and adolescent’s physical status. Patients and Methods: A descriptive study was conducted at Leila Qasim Center for Diabetes Care in Erbil City /Kurdistan Region-Iraq, started from 15th May. 2012 to 13th Aug. 2012. A reliable questionnaire (pedql™ diabetes module version 3.0)(physical problem) was selected to assess the physical problem of children and adolescents complained of type I diabetes mellitus, and it was consisted of three main part which were concerned the socio-demographic characteristics, second information related signs and symptoms, and information related to physical problems, The validity of the tool was applied through 14 panel experts related to the specialty, correlation coefficient was used (r= 0.80), data were collected by direct interview technique; the data were analyzed through SPSS software (version 20), p-value ≤ 0.05 was considered as significant association. Results: The finding of the study indicated that most of children and adolescents were female, mean of age were 11.80± 3.12 years, most of them were students, and at low socio economic status. The samples were complained of fatigue, thirst, frequent urination, unusual hunger, nocturnal enuresis, and also complained of retinopathy and nephropathy, but not complained of neuropathy. Conclusion: Children and adolescents with type 1 diabetes complained of physical problem such as fatigue, thirst and frequent urination, and it was affected on their physical status. Recommendation: Health education can be an integral part of diabetes management in all diabetic clinics and hospitals rather than a set of instructions given once at the beginning of the follow up. Education needs to be supported by psychosocial and possibly family therapy interventions. الخلفية: إن النوع الأول من مرض السكري هو عبارة عن مرض مزمن له تأثير على الحالة الصحية و البدنية. الهدف: تهدف هذه الدراسة إلى تقييم تأثير داء السكري من النوع الأول على الحالة الجسمية للأطفال و المراهقين. المنهجية: أجريت دراسة وصفية في مركز ليلى قاسم لرعاية مرضى السكري في مدينة أربيل / إقليم كوردستان - العراق، ابتداء من 15 مايو إلى 13 أب للعام 2012, و تم استخدام المقياس العالمي (النسخة (0.3 الخاص بمرض السكري من النوع الأول (المجال الجسمي) لتقييم المشاكل الجسمية للأطفال والمراهقين الذين يشكون من النوع الأول من مرض السكري. ويتضمن الاستبيان ثلاثة محاور رئيسية و هي: أولا المعلومات الديموغرافية, المحور الثاني يتضمن أسئلة حول العلامات و الأعراض, أما المحور الثالث فقد تضمن أسئلة حول حالتهم الجسمية. و تم الاعتماد على الاستبيان بعد تصديقها من قبل المحكمين و من خلال استخدام معامل الارتباط (r = 0.80) لغرض الثبات، و تم جمع البيانات عن طريق المقابلات المباشرة. و بعدها تم تحليل البيانات من خلال تطبيق برنامج SPSS (النسخة 20). فإذا كانت قيمة p-value يعادل أو اقل من 0.05 يعتبر الارتباط هام. النتائج: أوضحت نتائج الدراسة أن معظم الأطفال والمراهقين من الإناث، تراوحت أعمارهم بين 11.80 ± 3.12 سنة، معظمهم من الطلاب. فيما يخص الوضع الاقتصادي و الاجتماعي فقد كانت منخفضة. و يعاني بعض المرضى من مشاكل جسمية كالتعب والعطش وكثرة التبول، و أيضا يشكون من اعتلال الشبكية والكلية، ولكن لا يشكون من اعتلال الأعصاب. الاستنتاج: أظهرت النتائج هذه الدراسة بان معظم الأطفال والمراهقين المصابين بالسكري من النوع الأول يشكون من مشاكل جسمية مثل التعب والعطش وكثرة التبول، وبالنتيجة فقد أثرت سلبا على حالتهم الجسمية. التوصيات: أوصت هذه الدراسة إلى ضرورة فتح الوحدة الخاصة بالتثقيف الصحي في المراكز الصحية الخاصة بمرضى السكري لغرض تثقف المرضى فيما يخص كيفية التعامل مع المرض من الناحية الجسمية والنفسية و الاجتماعية و استخدام العلاج المناسب.


Article
Correlation between t-wave Inversion in Lead 3 Electrocardiography and Mitral Valve Prolapse in Patient with Atypical Chest Pain and/or Palpation
الارتباط بين انعكاس الموجةِ T في القسم 3من تخطيط الكهربائي للقلب وهبوط الصمامِ التاجيِ في مرضِى ألمِ الصدرِ الشاذِّ و/ أَو الخفقان

Authors: Ali Yahya Abdullah Al- Salami
Pages: 70-75
Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Mitral valve prolapse (MVP) is disease present in 2- 3% of the general population. Mitral valve prolapse may be found with mitral regurgitation, bacterial endocarditis, congestive heart failure, and even sudden death. Mitral valve prolapse may be refer to as syndrome that present with symptoms palpitation or any other physical finding. The diagnosis of MVP can be confirmed by echocardiography Objectives: We aimed from this study to test the possible use of electrocardiography as primary survey tool to diagnose patient with mitral valve prolapse. Methodology: In this cross sectional study, we involve 75 patients with palpation and atypical chest pain. All these persons had been selected from those patients visit the internal medicine consult department and echocardiography unit in Al-Sadr medical city from January 2013 to January 2016. For all patient's data collected about age, sex, blood pressure, laboratory finding of lipid profile, electrocardiography and echocardiography. Results: During period of this study which extends over 2 years, 75 patients of MVP enrolled in this screening research. Statistical analysis shows that sensitivity of electrocardiography as screening tool for diagnosis of MVP in a patient with atypical chest pain = 98.41, were its specificity = 90.9, positive predictive value = 98.41, negative predictive value = 90.9 so that as shown electrocardiography are highly specific and sensitive and this can use to diagnose MVP as it sensitive or exclude diagnosis of MVP as it specific. Conclusion: 1. we found that T-wave inversion in lead 3 of ECG is unique change in ECG for mitral valve prolapse 2. we found that T-wave inversion in lead 3 of ECG highly reliable tool in make diagnosis of mitral valve prolapse as it sensitive test 3. we found this tool highly specific so can safely exclude diagnosis of mitral valve prolapse if test negative Recommendation: We recommend use T-wave inversion in lead 3 of ECG as screening tool for mitral valve prolapse, as this change in ECG sensitive and specific. خلفية البحث: يعد هبوط الصمامِ التاجيِ مرضُ موجود في 2- 3 % من عامةِ السكان, إن هبوط الصمامِ التاجيِ قَدْ يُوْجَدُ بالتقئِ التاجيِ، التهاب شغافي جرثومي، عجز قلب ازدحامي، و حتى الموت المفاجئ ,ان هبوط الصمامِ التاجيِ قَدْ يُشارُ إليه كمتلازمة مرضية يعاني المريض من أعراض كالخفقانِ أَو أيّ إيجاد طبيعي آخر , وان تشخيص هبوط الصمامِ التاجيِ يُمْكِنُ أَنْ يُؤكّدَ مِن قِبل إيكو القلب. الهدف: هدّف الدراسةِ هو لاختبار الاستعمال المحتملِ للتخطيط الكهربائي للقلب كأداة مسحِ أساسيةِ لتَشخيص مرضى هبوطِ الصمامِ التاجيِ. المنهجية: تتضمن هذه الدراسةِ المسحية ، 75 مريضَ مَع الخفقانِ أو ألم صدرِ شاذِّ, كُلّ هؤلاء الأشخاصِ كَانوا قَدْ اختيروا مِنْ أولئك المرضى الذين يَزُورونَ استشارية الطبّ الباطني ووحدةَ إيكو القلب في مدينةِ الصدر الطبية خلال الفترة من يناير/ كانون الثّاني 2013 إلى يناير/ كانون الثّاني 2016. لكُلّ مريضِ جَمعتْ البيانات حول العُمرِ,الجنس ، ضغط الدمّ, النتائج المختبريةِ لمستوى الدهن في الدم ,التخطيط الكهربائي للقلب و إيكو القلب, تم تحليل البيانات والنتائج باستخدام الوسائل الإحصائية spss النسخة العشرون . النتائج:خلال فترةِ الدراسةِ التي امتدت على مدار سنتين، 75مِنْ مرضى هبوط الصمامِ التاجيِ سجّلَ في هذا البحثِ المسحي. اظهر التحليلُ الإحصائيُ بان حسّاسيةِ التخطيط الكهربائي للقلب كفحص تشخيصِي لهبوط الصمامِ التاجيِ في مريض ألمِ الصدرِ الشاذِّ = 98.41، بينما كَانتْ الخصوصية = 90.9، القيمة التنبؤية الإيجابية = 98.41، وكانت القيمة التنبؤية السلبية = 90.9 لذلك فأن التخطيط الكهربائي للقلب عالي الخصوصية والحسّاسية ولهذا يُمْكِنُ أَنْ يَستعملَ لتَشخيص هبوط الصمامِ التاجيِ لحسّاسيته أَو يَستثنى تشخيصَ هبوط الصمامِ التاجيِ لخصوصيته. الاستنتاج: نستنتج من الدراسة ما يلي: 1. وَجدنَا ان انعكاس الموجةِ T في القسم 3 من التخطيط الكهربائي للقلب يعتبر تغييراُ فريدُا في التخطيط الكهربائي للقلب لهبوطِ الصمامِ التاجيِ. 2. وَجدنَا ان انعكاس الموجةِ T في القسم 3 من التخطيط الكهربائي للقلب أداة موثوقة جداً في تشخيصِ هبوطِ الصمامِ التاجيِ كونه اختبار حسّاس. 3. وَجدنَا هذه الأداةِ خاصة جداً لذا يُمْكِنُ أَنْ يستثنى تشخيصَ هبوطِ الصمامِ التاجيِ بسلامة إذا كان الاختبار سلبيِ. التوصيات: نوصي باستخدام انعكاس الموجةِ T في القسم 3من التخطيط الكهربائي للقلب كأداة مسح لغرض تشخيصَ هبوطِ الصمامِ التاجيِ كون هذا التخطيط الكهربائي للقلب ذو حساسية وخصوصية عالية.


Article
Assessment of Physical Activities of Breast Cancer PatientsAttending Hiwa Hospital in Sulaymania City.
تقييم النشاطات البدنية لمرضى سرطان الثدي المراجعين الى مستشفى هيوا في مدينة السليمانية

Authors: Muhammad Rashid Amen
Pages: 75-84
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess physical activity for breast cancer women and test it's relation with patients' socio-demographic characteristics, life style and reproductive factors. Methods: a descriptive, retrospective study conducted on 159 women ages 20-79, with breast cancer, who were eligible for the study and attended Hiwa hospital from April 30th, 2014 to August, 2nd, 2015. A convenience (non-probability) was used. International physical activity questionnaire short form was used to assess physical activity prior 6 months of diagnosis. Physical activity score calculated as metabolic equivalent of task-minute per week (METs-min/week). Data was analyzed by descriptive and inferential statistics through SPSS version 20. Results: (61.6%) of participant were inactive, occupational activity was the accounted for (82.7 %) of total physical activity, physical activity scores decreased with increasing age ,body mass index (BMI), and increased with increased level of education, in single and unemployed (p < 0.05), while there was no difference in physical activity scores regarding lifestyle and reproductive factors (p > 0.05). Conclusion: Majority of participants were inactive, not meeting physical activity recommendation proposed for general adult population. Young, single, better educated, unemployed and normal weight they were more active physically. Recommendation: Encourage and educate high risk group for breast cancer to be involve in high level of physical activity. الهدف : تقييم النشاطات البدنية للنساء المصابات بسرطان الثدي وعلاقتها بخصائص المرضى الاجتماعية والديموغرافية و الانجابية. المنهجية: دراسة وصفية استرجاعية نفذت على 159 امرأة تتراوح اعمارهن 20-79 سنة, مصابات بسرطان الثدي من اللاتي كن مؤهلات للمشاركة في الدراسة و المراجعات لمستشفى هيوا من 30 نيسان 2014 لغاية 2 اب 2015 . واختيرت العينة عرضية (غير احتمالية), وقد تم استخدام استبيان النشاط البدني الدولي- النموذج القصير لتقييم النشاط البدني قبل 6 أشهر من التشخيص. و تم حساب النشاط البدني، أي ما يعادل التمثيل الغذائي للدقيقة خلال الأسبوع , استخدمت الوسائل الإحصائية لتحليل البيانات عن طريق الإحصاء الوصفي والاستدلالي من خلال SPSS النسخة 20. النتائج: (61.6٪) من المشاركات كانت غير نشطة، النشاط المهني (العمل) و تمثل (82.7٪) من إجمالي النشاط البدني، وانخفضت درجات النشاط البدني مع زيادة العمر ومؤشر كتلة الجسم . وزادت مع زيادة مستوى التعليم كما زادت في النساء غير المتزوجات و العاطلات عن العمل ، في حين لم يكن هناك اختلاف في درجات النشاط البدني بصدد نمط الحياة والعوامل الإنجابية . الاستنتاج: اغلبية المشاركات في هذه الدراسة غير نشيطات بدنيا و لم تصل الى النشاط البدني المقترح التي تم توصيته للراشدين . ان الشابات، غير متزوجات ، متعلمات، العاطلات عن العمل، وذوي الوزن الطبيعي لديهن النشاط البدني عالي. التوصيات: العمل على تشجيع وتثقيف اللاتي لديهن مخاطر عالية للإصابة بسرطان الثدي لأداء مستوى عال من النشاط البدني.


Article
Correlation of Seminal Fluid -Immunologic Inflammatory Markers with Cotinine Concentration in Smokers -Unexplained Infertile- Males
ارتباط الواسمات الألتهابية المناعية بتركيز الكوتنين في السائل المنوي عند الرجال المدخنين المصابين بالعقم الغير مفسر

Authors: Naael Hussein Ali
Pages: 85-94
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To determine the causing correlation of the cigarettes smoking (measured by cotinine level in the seminal plasma) on the immunologic inflammatory markers (PMN-elastase, pro-inflammatory cytokines, and leukocytospermia) in seminal fluid (SF) of unexplained infertile men. Materials and Methods: Tow hundred-thirty six unexplained infertile men, one hundred fourteen smoking and ninety six non-smokers were included in the study. They were being found without evident cause for infertility after initial workups. Other ninety fertile healthy non-smokers men were enrolled in the study as a control group. Seminal immunologic inflammatory markers (PMN-elastase, pro-inflammatory cytokines IL-8 and IL-6, and leukocytospermia) were measured in seminal plasma (SP) of all participants. Cotinine level in SP was measured as well (by using ELISA), and correlated with inflammatory markers in all three hundred- twenty six specimens. Results: The differences of seminal plasma inflammatory markers and cotinine level were significant between the three groups of the study, and significantly correlated (P<0.05) with inflammatory markers. Conclusion: The resulted substantial negative impact on sperm motility and morphology, and the correlation of cotinine level with immunologic inflammatory markers in SP, strongly indicate the presence of immunologic reaction in genital tract of the smokers. That may lead to silent genital tract inflammation. Which is, may be, the main cause for their unexplained infertility. Recommendation: It would be sensible to advise infertile men to abstain from smoking cigarettes. الهدف: لتبيان الارتباط التسببي لتدخين السجائر(مقاس بتركيز مستوى الكوتنين في بلازما المني) بالواسمات الالتهابية المناعية في بلازما السائل المنوي (اليستيز الخلايا المحببة متعددة النوى والسايتوكاينات ما قبل الالتهاب و الخلايا البيض في المني) في السائل المنوي للرجال المصابين بالعقم الغير مفسر. المنهجية: مائتان وستة وثلاثون رجلا مصابا بالعقم الغير مفسر منهم مائة و اربعون مدخنين وستة وتسعون غير مدخنين . تسعون رجلا خصيبا يبدو بصحة جيدة وغير مدخن اعتبروا المجموعة الضابطة. تم قياس الواسمات الالتهابية والمناعية في السائل المنوي (اليستيز الخلايا المحببة متعددة النوى وأنترلوكين -8 وأنترلوكين-6 و الخلايا البيض في المني) و مستوى تركيز الكوتنين في السائل المنوي( بإستخدام الأليزا) عند المشتركين كافة والبالغ عددهم ثلاثمائة ومائتان وستة عينة. النتائج: الفروقات بين الواسمات الالتهابية المناعية وتركيز الكوتنين كانت فروقات معنوية عند مجاميع الدراسة الثلاثة والارتباط ذات معنوية احصائية بمستوى(اقل من 5%). الاستنتاج: التأثير السلبي للكوتنين على حركة وشكل الحيامن وارتباط ذلك بشكل معنوي احصائيا بالواسمات المقاسة يدل دلالة قوية على وجود رد فعل مناعي في القناة التناسلية للرجال المدخنين. مما ادى ذلك الى التهابات المجاري التناسلية الغير ظاهر (دون السريري) الأمر الذي كان سببا في حالة العقم الغير مفسر لدى هؤلاء الرجال. التوصيات :يجب نصح الرجال العقيمين بالابتعاد عن دخان السجائر سلبيا او ايجابيا.


Article
Safety Measure Technique among Workers of Slaughtering Chicken Shops in Erbil ‎City‎-Iraq
تقنيات اجراءات السلامة المتبعة من قبل العاملين في محلات ذبح الدجاج في مدينة اربيل – العراق

Authors: Jawdat Mamand --- kareem F. Aziz --- Nazar A. Sherin
Pages: 95-101
Loading...
Loading...
Abstract

Backgrounds: Precaution and safety measures are important for the workers, whom are dealing and slaughtering chicken or meat, Objectives: the oobjectives of this study is to identify knowledge and practices of workers regarding safety measures with slaughtering chicken, and identify association between some variables and safety measures. Methods: A descriptive study was carried out on 100 workers in the poultry sectors and slaughtering shops, standard questionnaire was used for data collection, an approval was taken from nursing college, and administrative arrangements was done from general health directorate and municipality office in Erbil, the study began in 1st July- 2015 to December 31st -12-2015 ‎, SPSS program was used for data analysis by using descriptive and inferential statistical. Results: The study revealed that majority of sample study have poor knowledge and practices regarding safety measures used, and there is no significant association between most of demographic characteristics and safety measures, while there is significant association between years of experiences and safety measures used. Conclusion: The study indicated that the majority of the workers have poor knowledge and practices about safety measures, and there was significant association between years of experiences and safety measures. Recommendations: the study recommended to create program for training workers in poultry sectors by the cooperation with ministry of health and ministry of municipality to increase knowledge and risk perceptions and practices regarding safety measures use, monitoring and follow up the workplaces by the general directorate for health and municipality office, and regulation the working in this field by application laws and health certificate. خلفية البحث:احتياطات وإجراءات السلامة تعتبر من الامور المهمة للعاملين اللذين يقومون بذبح الدجاج. الهدف: تهدف الدراسة لمعرفة معلومات وممارسات العاملين في محلات ذبح الدجاج حول اجراءات السلامة المتبعة في ذبح الدجاج وايجاد العلاقة بين اجراءات السلامة وبعض المتغيرات للعاملين. المنهجية:أجريت دراسة وصفية لهذا الغرض في محلات ذبح الدجاج في مدينة اربيل - العراق وشملت عينة الدراسة 100 فرد من العاملين في محلات ذبح الدجاج وتم استخدام أسلوب المقابلة لجمع المعلومات وبمعدل 25 عامل من المناطق الجغرافية للفترة من1/7/2015 ولغاية31/12/2015 واستخدم البرنامج الإحصائي spss لتحليل المعلومات . النتائج: اظهرت نتائج الدراسة بان معارف وممارسات اغلب العاملين كانت ضعيفة من حيث السلامة المهنية ولم تكن هنالك علاقة ذات دلالة إحصائية بين المعارف الديموغرافية لأغلب العاملين وإجراءات السلامة ولكن كانت هنالك علاقة ذات دلالة احصائية بين عدد سنوات الخبرة واجراءات السلامة المتبعة. الاستنتاج: استنتجت الدراسة بان اغلب العاملين كانت معارفهم وممارستهم ضعيفة حول اجراءات السلامة وكانت هنالك علاقة ذات دلالة احصائية بين عدد سنوات الخبرة واجراءات السلامة المتبعة . التوصيات : أوصت الدراسة بضرورة اعداد برامج تدريبية للعاملين في محلات الذبح حول اجراءات السلامة وبالتعاون بين وزارة الصحة ووزارة البلدية وكذلك مراقبة ومتابعة العاملين من قبل دوائر الصحة ومكاتب البلديات وكذلك تنظيم العمل للعاملين في هذا المجال من خلال وضع قوانين وإصدار شهادات صحية لهم.


Article
Impact of Entamoeba Histolytica Infection on Some Haematological and Immunological Parameters among Children in Najaf Governorate
تأثير الإصابة بطفيلي Entamoeba histolyticaعلى بعض المعايير الدموية والمناعية لدى الاطفال في محافظة النجف الاشرف

Authors: Shaimaa A. Shlash
Pages: 102-110
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To identify the Impact of Entamoeba histolytica infection on some haematological and immunological parameters among children in Najaf Governorate. Methodology: This study was carried out in Al-Sadder medical and Al-Hakim Hospital in Al-Najaf Governorate from September, 2015 to March, 2016. The current study was for 90 patients confirmed to be positive for Entamoeba histolytica parasite out of 120 patients of both sexes children and 30 healthy as negative control.Stool samples were collected from patients for direct microscopic examination. Sample from the total number examined. Result: Appeared that age group less than (6) years had significantly higher rate of infection (85%) followed by lower rate was for (6-14) years(55%).Also significant higher differences was appeared between females (87.8%) and males (59.2%) and infected with E. histolytica. High rates of the E.histolytica positive sample contained (trophozoite +cyst) (53.7%) followed by cystic stage (24.2%) and trophozoite stage (22%) It was diagnosed in stool sample examined infection. Showed hematological parameters significant highest in WBCs from (*5.35 ± 0.091) in negative control to (*9.32 ± 0.082) in positive control , Eosinophil from (*4 ± 0.62) to (*7 ± 0.87) and no significant differences were noted with the other a count and differential of WBCs (neutrophil, monocyte, basophil) in all cases of infections compared with the control , While seen significantly lower RBCs from (*5.35 ± 0.091) to (*4.32 ± 0.052),PCV levels from(*37.32 ± 0.43) to (*30.92 ± 0.82) and Hb levels from (*12.62 ± 0.76) to (*9.21 ± 0.21) by these having E. histolytica. Also the statistical analysis showed significant decrease (P<0.05) in immunoglobulin A in E. histolytica infection patients ,While the results showed immunoglobulin E was not found significant in E. histolytica infection patients in compared to healthy group. Conclusion: The study indicated the presence of higher significant differences depending on the age, sex, stage and blood testing standards and immune. Recommendations: Directing parents to take measures to control and Reserve in providing water and food necessary for children. الهدف: تهدف الدراسة لمعرفة تأثير الإصابة بطفيلي Entamoeba histolyticaعلى بعض المعايير الدموية والمناعية لدى الأطفال في محافظة النجف الاشرف. المنهجية: أجريت هذه الدراسة في مستشفى الصدر الطبية والحكيم في محافظة النجف للمدة من شهر أيلول 2015لغاية شهر آذار 2016 , تمت الدراسة الحالية على 90 مصاب بطفيلي Entamoeba histolytica من أصل 120 لكلا الجنسين من الأطفال و 30 استخدموا كمجموعة سيطرة سالبة. جمعت عينات البراز من المرضى لغرض إجراء الاختبار المباشر تحت المجهر . النتائج: أظهرت نتائج الفحص الكلي للعينات التي تتراوح أعمارهم اقل من (6)سنوات أعلى نسبة إصابة (85%) بينما اقل نسبة إصابة بعمر (6-14)سنة بنسبة(55%).اعتمادا على الجنس نسبة الاصابة بهذا الطفيلي أظهرت وجود فرق معنوي كبير في الإصابة لدى الإناث والذكور فكانت نسبة إصابة الإناث (87.8%) والذكور(59.2%).كانت أعلى نسبة من المصابين بالطفيلي تحتوي على كلا الطورين (السست والتروفوزويت) بنسبة (53.7% يتبعها طور(السست) بنسبة (24.2%) و(الترفوزويت) ((22% في براز المصابين.سجلت معايير الفحص الدموي ارتفاعا معنويا في عدد خلايا الدم البيض من(*5.35 ±0.091) في السيطرة السالبة إلى (*9.32 ± 0.082) في المرضى المصابين والخلايا الحمضة من (*4 ± 0.62)إلى (*7 ± 0.87) ولم يلاحظ اختلاف معنوي كبير مع باقي أنواع كريات الدم البيض (العدلة, الوحيدة, القعدة) وانخفاضا معنويا في عدد كريات الدم الحمر من (*5.35 ± 0.091)إلى (*4.32 ± 0.052) وحجم الخلايا المضغوطة من (*37.32 ± 0.43) إلى (*30.92 ± 0.82) وتركيز الهيموكلوبين من (*12.62 ± 0.76) إلى (*9.21 ± 0.21) وقد بين التحليل الإحصائي وجود نقصان في تركيز الكلوبيولين المناعي (ᾼ) في المرضى المصابين بينما وجد زيادة معنوية في الكلوبيولين المناعي (Έ) في المرضى المصابين مقارنة مع الأشخاص السليمين. الاستنتاج: أشارت الدراسة إلى وجود فروقات معنوية كبيرة اعتمادا على العمر,الجنس,الطور ومعايير الفحص الدموي والمناعي. التوصيات: توجيه الآباء بأخذ تدابير السيطرة والاحتياط عند تقديم الماء والطعام اللازم للأطفال.


Article
Determination of Anxiety Level in Patients with Ischemic Heart Disease at Misan Center for the Cardiac Diseases and Surgery in Al-Amarh City
تحديد مستوى القلق لدى المرضى المصابين بنقص التروية القلبية في مركز ميسان لأمراض وجراحة القلب في مدينة العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To determine of anxiety level in patients with ischemic heart disease, and determine the association between socio-demographic characteristics and clinical characteristics with anxiety level. Methodology: A descriptive design study was carried out during the period from 20th November, 2015 to 25th May, 2016. A random sample comprised of (123) Patients who were diagnosed with ischemic heart disease. The data were collected through the utilization of the developed questionnaire, and by means of structured interview technique. The study instrument was adopted and developed by the researcher for the purpose of the study. It was consisted of three parts: Part one socio-demographic characteristics. Part two of the questionnaire was clinical characteristics, and part three was to measure the anxiety level by using zung self- rating anxiety scale which include (20) question. The instrument used observes anxiety level as the following: Within normal range (20-44); Minimal to moderate anxiety (45-59); Marked to severe anxiety (60-74); and most extreme anxiety (75-80).The analysis of the data was used descriptive statistics (frequencies, percentages, and mean of score) and statistical inferential (multi Regression, ANOVA, and t- test) to find out association differences between study variables and anxiety level. Results: The study findings indicated that there were the majority of participants have marked to severe anxiety= (60-74)in patients with ischemic heart disease at the study sample(58.5%)and show to the existence of statistically significant differences between the study variables with the anxiety level. Conclusion: The study concluded that variables (age and duration of disease) have affected on the anxiety adversely. If the patient's age is advance the anxiety level will decrease, while if duration of disease was short time will lead to increase in the anxiety level. Recommendation: Development and implementation of effective strategies in nursing for reducing anxiety level regarding healthy life styles and physical activity such as (relaxation exercises, deep breathing, bathing and muscle relaxation) depending on the identification level of anxiety opreparation of appropriate and effective nursing management of patients with ischemic heart disease. الهدف:تحديد مستوى القلق لدى المرضى المصابين بنقص التروية القلبية، ومعرفة تأثير السمات الديموغرافية -الاجتماعية والخصائص السريرية على مستوى القلق. منهجية البحث: أُجريت دراسة وصفية في مركز ميسان لأمراض وجراحة القلب في مدينة العمارة للفترة من 20 تشرين الثاني 2015 لغاية 25 آيار2016. تم فيها اختيار عينة عشوائية تكونت من (123) مريض ومريضة يعانون من مرض نقص التروية القلبية.جُمِعت البيانات بأسلوب تقنية المقابلة بعد تطوير استمارة الاستبيان من قبل الباحث،والتي تكونت من ثلاثة أجزاء : الجزء الأول يحتوى على السمات الديموغرافية-الاجتماعية والجزء الثاني يشمل الخصائص السريرية أما الجزء الثالث فيختص بقياس مستوى القلق للمرضى من خلال مقياس زنك لقياس القلق النفسي والمتضمن (20) سؤال، صَنَّفت الدراسة مستويات القلق إلى: مستوى طبيعي من القلق (20-44)، مستوى متوسط من القلق (45-59)، مستوى عالي من القلق (60-74)، ومستوى من القلق المرضي (75-80).وتم استخدام)الإحصاء الوصفي (التكرارات والنسب المئوية والوسط الحسابي ) والإحصاء الاستدلالي)الانحدار المتعدد ، تحليل التباين واختبار- تي ، وذلك لإيجاد الاختلافات بين متغيرات الدراسة ومستوى القلق. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة أن الغالبية العظمى من المرضى المصابين بنقص التروية القلبية في عينة الدراسة كان لديهم مستوى عالي من القلق (60-74) بنسبة (58.5 % ).وأشارت إلى وجود فروق معنوية إحصائية بين متغيرات الدراسة مع مستوى القلق. الاستنتاج: استنتجت الدراسة بان متغيري (العمر وطول فترة المرض) يؤثران على مستوى القلق بصورة عكسية فكلما تقدم عمر المريض قل مستوى القلق لديه. وكلما يقل زمن فترة الإصابة بالمرض يزداد مستوى القلق. التوصيات: أوصت الدراسة بتطوير وتطبيق الاستراتيجيات الفعالة في مجال التمريض لتقليل مستوى القلق من خلال إتباع أنماط الحياة الصحية والنشاط البدني مثلاً (تمارين استرخاء , تنفس عميق, الاستحمام والاسترخاء العضلي) اعتماداً على معرفة مستوى القلق لإعداد التدابير التمريضية الفعالة والمناسبة لمرضى نقص التروية القلبية.


Article
"Assessment of the Head Nurses’ Performance Regarding Staff Management at the Units of Al-Najaf AL-Ashraf City Hospitals"
تقييم أداء مسؤولي وحدات التمريض فيما يتعلق بإدارة الممرضين في مستشفيات مدينة النجف الاشرف

Authors: Muna A. Khaleel --- Ali H. AL-Jazaery
Pages: 119-124
Loading...
Loading...
Abstract

Objective(s): The objective of the study to assess the head nurses’ performance regarding staff management at the units of Al-Najaf Al-Ashraf city hospitals. Methodology: Analytic Cross-Sectional study was carried out throughout the present study to assess the head nurses’ performance regarding staff management at the units of Al-Najaf Al-Ashraf city hospitals. Quantitative research design was utilized to conduct the study. This study started from November 11th 2015 to July 2nd 2016. The target population for this study was all head nurses (n=86) included at previously mentioned setting (Al-Najaf AL-Ashraf City Hospitals). Through an extensive review of relevant literature, a questionnaire was constructed for the purpose of the study. The data was collected through the utilization of a developed questionnaire (Arabic version) and by means of interview with each head nurse included in the present study. The data collection process started from March. 20th, 2016 to April 21th, 2016. The statistical data analysis were conducted using the statistical package (SPSS).The conducted statistical analysis included analysis of variance (one way ANOVA), Cronbach Alpha to test the reliability of questionnaire (Internal consistency) and Pearson's correlation. Results: The findings of the study found that the head nurses performance was good and there was no significant difference between demographic data and performance of the head nurse whereas there was significant correlation with level of education. Conclusion: The study concluded the head nurses require a higher education level when nursing staff development is taken into consideration. Recommendations: The study recommends that head nurses should be encouraged and motivated for the serious participation in training courses inside and outside of Iraq. Concentration on highly qualified nurses with minimum of baccalaureate degree graduates to fill the three nursing management levels. الهدف: هدف الدراسة هو تقييم اداء مسؤولي وحدات التمريض فيما يتعلق بإدارة الممرضين في مستشفيات النجف الاشرف. المنهجية: دراسة مقطعية بتصميم تحليلي تم انجازها خلال الدراسة الحالية لتقييم اداء مسؤولي وحدات التمريض فيما يتعلق بإدارة الكادر التمريضي في مستشفيات مدينة النجف الاشرف. استخدمت منهجية البحث الكمي لإنجاز الدراسة. هذه الدراسة بدأت من الحادي عشر من تشرين الثاني 2015 الى الثاني من تموز 2016. العينة المستهدفة للدراسة كانت كل مسؤولي التمريض والبالغ عددهم (86) والذين تم شمولهم بالدراسة . من خلال المراجعة المستفيضة للدراسات السابقة المعنية, تم تصميم استبيان لغرض انجاز هذه الدراسة. تم تجميع البيانات من خلال استخدام الاستبيان المطور (نسخة عربي) وبطريقة المقابلة مع مسؤولي وحدات التمريض الذين تم تضمينهم في هذه الدراسة . عملية جمع البيانات بدأت من 20 آذار لغاية 2 نيسان 2016. التحليل الإحصائي للبيانات تم باستخدام برنامج spss)). تحليل البيانات تضمنت تحليل تباين (one way ANOVA), Cronbach Alpha) لاختبار مصداقية الاستبانة (الاتساق الداخلي) و(علاقة بيرسون). النتائج: وجدت نتائج الدراسة بان اداء مسؤولي التمريض كان جيد في حين لم يكن هناك علاقة بين البيانات الديموغرافية وأداء مسؤولي التمريض بينما كان هناك ارتباط مهم مع مستوى التعلم. الاستنتاج: استنتجت الدراسة بان يكون مسؤولي التمريض من المؤهلين أكاديميا عندما نأخذ بنظر الاعتبار تطور الكادر التمريضي. التوصيات: توصي الدراسة بتشجيع مسؤولي التمريض وتحفيزهم بالدخول بدورات تدريبية داخل وخارج العراق, التركيز على الممرضين المؤهلين بمستوى بكالوريوس على الاقل لشغل مستويات الإدارة التمريضية الثلاث.


Article
Identification of Healthy Lifestyle for Preconception Period among High School Females’ at Al-Amara City
التعرف على نمط الحياة الصحي لفترة ما قبل الاخصاب مابين الإناث بالمدراس الإعدادية في مدينة العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess of healthy lifestyle and to find out the association between healthy lifestyle and socio-demographic characteristics among high school students. Methodology: A descriptive study was conducted from (3) November 2015 to (9) May 2016 in the City of Al-Amara. A simple random sampling used to select 8 out of 17 high schools. A systematic random sampling was used to draw a sample (n =214) out of 2192 high schools females. The data was collected by interview method through the use of constructed questionnaires, which consist of two parts. Part one socio-demographic characteristic and part two which consist of 6 domains including: nutrition, physical activity, weight control, taking of vaccinations, stress management, and avoids infection with toxoplasmosis. The data analyzed through the use of the descriptive by Frequency, Percentage, Mean of Score and Standard deviation and inferential statistical analysis through Correlation Coefficient. Results: The mean score of health lifestyle for preconception period among of the females it was moderate (2.25 ± 0.378) with the majority sample 131 (61.2%) in moderate level. Moreover, highly a significant associations were found between socio-demographic characteristics and aspects of preconception healthy lifestyle at (P< 0.01), except the some variables which showed non-significant association with aspects of preconception healthy lifestyle at (P ˃ 0.05). Conclusion: Female students considered at higher risk of developing unhealthy behaviors. Findings of the study showed more than two thirds of sample with in moderate level of health lifestyle. Furthermore, the results indicate that there was highly a significant association between some variables, except the age, type of family, father survival and job of father showed were non-significant association. Recommendation: Schoolteachers and health service providers must be cooperation for spreading health behavior among students that these phase is important and called safe motherhood, by lay scientific posters, and holding parents meeting in order to illustrate the importance healthy lifestyle during the period of preconception Such as exercise constantly, weight control, eating fat-free healthy food to reduce life-threatening adverse outcomes of preconception. الهدف: تهدف الدراسة إلى تقييم نمط الحياة الصحي لفترة ما قبل الإخصاب بين طالبات المدارس الثانوية ولمعرفة العلاقة بين نمط الحياة الصحي والصفات الديموغرافية-الاجتماعية. المنهجية:أجريت دراسة وصفية في مدينة العمارة خلال الفترة من (3)تشرين الثاني 2015 إلى (9)أيار 2016. وتم استخدام اسلوب العينة العشوائية البسيطة لتحديد 8 مدارس من أصل 17 مدرسة ثانوية. وقد تم استخدام عينة عشوائية منتظمة لجمع عينة مؤلفة من 214 من أصل 2192 طالبة. جمعت البيانات عن طريق أسلوب المقابلة بعد تصميم استمارة الاستبيان، والتي تتكون من جزأين: الجزء الأول يحتوى على الصفات الديموغرافية-الاجتماعية والجزء الثاني يتألف من (6) محاور هي: التغذية، النشاط البدني، التحكم في الوزن، أخذ اللقاحات، تجنب الإجهاد، والحذر من الإصابة بفيروس داء المقوسات. وتم وصف وتحليل البيانات باستخدام اساليب الإحصاء الوصفي(التكرارات والنسب المئوية والمتوسط الحسابي والانحراف المعياري) والاستنباطي (معامل الارتباط). النتائج: أظهرت نتائج الدراسة ان الوسط الحسابي لنمط الحياة الصحي لفترة ما قبل الحمل بين الإناث كان بمعدل متوسط (2.25 ± 0.378) عموما فان غالبية العينة كانوا 131 (61.2٪) بمستوى متوسط. وعلاوة على ذلك، كان هنالك ارتباطات معنوية ذات دلالة إحصائية بين الصفات الديموغرافية-الاجتماعية وجوانب نمط الحياة الصحي (P <0.01)، باستثناء بعض المتغيرات التي أظهرت علاقة غير معنوية مع جوانب نمط الحياة الصحي (P ˃ 0.05). الاستنتاج: تعتبر الطالبات عادة في خطر متزايد لتطور السلوكيات الغير صحية حيث بينت النتائج أن أكثر من ثلثي العينة هم بمستوى متوسط من نمط الحياة الصحي. اضافة الى ذلك، فإن النتائج تشير إلى وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بدرجة عالية بين بعض المتغيرات، باستثناء العمر، ونوع الأسرة، وبقاء الأب على قيد الحياة ووظيفة الام حيث كانت علاقة الارتباط غير معنوي. التوصيات: توصي الدراسة بتعاون معلمي المدارس ومقدمي الخدمات الصحية لنشرالسلوك الصحي بين الطالبات لكون هذه المرحلة مهمة لاعداد مايسمى بالامومة الامنة، من خلال وضع الملصقات العلمية، وعقد لقاءات دورية مع أولياء الامور من أجل توضيح اهمية نمط الحياة الصحي خلال فترة ما قبل الحمل مثل ممارسة التمارين الرياضية باستمرار, السيطرة على الوزن, تناول الغذاء الصحي الخالي من الدهون للحد من النتائج السلبية المهددة للأخصاب.


Article
Study the Role of HLA-DQB1 Alleles and Interlukine-17 in Women with Rheumatoid Arthritis in Al Najaf Governorate
دراسة دور الأليلات (HLA-DQB1) والأنترلوكين 17 لدى النساء المصابات بالتهاب المفاصل الرثوي في محافظة النجف

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The study aims to detect the effect of spinal versus general anesthesia on pulmonary function and find out the relationships between patients’ pulmonary functions post- surgery and their demographic and clinical characteristics. Methodology: A comparative study design carried out through the present study in order to achieve the early stated aims. The study started from 21 December 2015 to 30 April 2016. The study conducted in Al-Sadder medical city. Quota sample of (100) patients were included in the present study, (50) patients received general anesthesia and (50) patients received spinal anesthesia. The patients’ demographic and clinical data collected through the utilization the semi-structured questionnaire and by means of interview technique with the subject, while the pulmonary functions test collected by using spirometer instrument. Data was analyzed by using descriptive statistic (percentage and Frequencies) and inferential (person s correlation coefficient, independent sample t-test, and paired t-test). Results: shows that higher of patient are within the age interval about 39-47 years old %),equal ratio of gender are male (50%)and female, there are highly significant of body mass index is normal (70%), most of patient are non-smoker (47%), most of patient non-worker is, high ratio of operation in the lower of body, all of patient without respiratory disorder, more the patient without chronic disease, The study results indicate that there is a significant effect of the anesthesia on the patients’ pulmonary functions test and the general anesthesia is negatively affect the pulmonary functions more than the spinal anesthesia. In addition, that there is a high significant relationship between the pulmonary functions pre and post general anesthesia and high significant relation between the pulmonary functions pre and post spinal anesthesia and high significant relation between the pulmonary functions post-anesthesia and the types of anesthesia. Conclusions: The study concluded that anesthesia has effect on pulmonary function. Recommendations: The study recommended that breathing techniques should use for patients before anesthesia and smoking cessation before 4-8 weeks from surgery Studies should evaluate the clinical effects of different anesthesia regimes in patients with compromised lung function, and Reduction in FVC after surgery should influence the clinician’s decision at this time when choosing between general and spinal anesthesia depends on the particular clinical situation, possible other disorders, and the surgical demands. الهدف: تهدف الدراسة إلى كشف تأثير التخدير النخاعي مقابل التخدير العام على وظائف التنفس, وكذلك إيجاد العلاقات بين الوظائف الرئوية ونوع التخدير. المنهجية: دراسة مقطعية مقارنة أجريت في(مدينة الصدر الطبية) بدأت بتأريخ الحادي عشر من تشرين الثاني 2015 ولغاية الثلاثون من نيسان 2016تم اختيار عينة الحصص مكونة من 100 مريض تم تحضيرهم للعمليات (50) مريض تحت تأثير التخدير العام و50 مريض تحت تأثير التخدير النخاعي) في مدينة الصدر الطبية. جمعت المعلومات من خلال إعداد استبانة تم بنائها لغرض الدراسة وكذلك استخدام جهاز قياس وظائف الرئة (spirometer)وتم جمع البيانات من خلال المقابلة الشخصية وتكونت الاستبانة من جزأين, الجزء الأول تضمن 10 فقرات والجزء الثاني 3 فقرات .تم جمع المعلومات بواسطة أسلوب المقابلة الشخصية لعينة الدراسة وتم تحديد مصداقيتها من خلال عرضها على 13 خبير .بعد ذلك تم تحليل البيانات من خلال تطبيق التحليل الوصفي والتحليل الاستدلالي بواسطة استخدام برنامج الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية الإصدار 22. النتائج: بيّنَت نتائج الدراسة بأن عُمر غالبية العينة ما بين 39- 47سنة ،نسبة الذكور إلى الإناث متساوية و معظمهم كانوا ضمن الوزن الطبيعي، وغير مدخنين ، وان غالبيتهم غير عاملين، وان نوع العملية للأجزاء السفلية للجسم هو أكثر من الأجزاء العليا للجسم، وجميع المرضى لا يعانون من أمراض الجهاز التنفسي وأكثرهم لا يملكون أمراض مزمنة وكذلك بينت النتائج بأن هناك علاقة قوية بين نوع التخدير ووظائف الرئة قبل وبعد العملية. الاستنتاج: استنتجت الدراسة بأن التخدير يؤثر بشكل مباشر على وظائف الرئة. التوصيات: أوصت الدراسة باستخدام التنفس العميق لعدة مرات من قبل المريض قبل العملية وقطع التدخين قبل العملية من4-8 أسابيع.يجب أن تكون هناك دراسات تقييم الآثار السريرية للتخدير عند المرضى الذين يعانون من مشاكل في وظائف الرئة وكذلك يجب على الجراح أن يختار طريقة التخدير المناسبة (عام أو نخاعي) اعتمادا على المعاينة السريرية، والاضطرابات المحتملة الأخرى، والاحتياجات الجراحية.


Article
Levels of Psychosocial Problems of Children Attending outpatient Clinics of the Paediatric Hospitals in the City of Baghdad
مستويات المشاكل النفسية-الأجتماعية للأطفال المراجعين للعيادات الخارجية لمستشفيات الأطفال في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The purpose of the study is to find out the levels of psychosocial problems in a sample of out-patient children attending the paediatric hospitals in Baghdad city at the time of this study. Methodology: A descriptive study design was achieved from Aug. 21ist through Nov. 10th 2013. A non-probability accidental sample of 138 children with age ranged from six to twelve year and more, who attended with their parent in one of the outpatient departments of paediatric hospitals in Baghdad city, participated in this study. A designed questionnaire was used for the study. This questionnaire is a modified version of Paediatric Symptoms Checklist (PSC) and it consists of two parts; a basic demographic characteristics which includes the information about the child: age, gender, class and number of children in the family; information about the parents such as age, level of education and occupation and secondly, a part forms the inventory. The inventory comprised of 38 items organised into five subcategories. Four choices were for each item. The total score of the inventory was ranged from zero to 114. Results: One hundred and thirty eight questionnaires were completed. 56.5% of sample is male, 29.7% of the pupils are in fifth class, and 56.5% are of families having 4 to 6 child. Half of the fathers are of four decade old while more than half of the mothers are of three decade old; and 41.3% of parents and 54.3% of mothers have primary school. The severity of psychosocial problems of the participants ranged from mild (38.4%, n: 53); moderate (31.9%, n: 44); and severe (29.7%, n: 41). The study found that the higher severity of the child's psychosocial problems was significantly correlated with older age of their parents. Conclusions: The present study revealed that more than half of children are male; and also more than half of the families have four children and more; less than half of fathers and more than half of mothers have primary school level of education; half of the fathers are from fourth decade and more than half of mothers are from third decade; the study indicated that more than half of children have level of psychosocial problems ranged between moderate to severe. Finally, the results indicated that the older the parents are the severer levels of psychosocial problems have their children. Recommendation: The study recommends that the psychosocial health should be considered as target and important aspect for such study as a part of child health service; suggest an educational program for the importance of psychosocial health, in hospitals, out-patients clinics, and non-governmental organizations in order to increase people's level of understanding regarding psychosocial health as well as preventing child's distress; and conduct further studies to provide critical information concerning factors that influence child's psychosocial health, with more concerns about other unstudied factors. هدف الدراسة :تهدف الدراسة لمعرفة مستويات المشاكل النفسية و الإجتماعية في عينة من الاطفال الذين يحضرون بصحبة احد الأبوين الى العيادة الخارجية في مستشفيات الأطفال في مدينة بغداد. المنهجية: دراسة وصفية أنجزت من 21 آب الى 10 تشرين الثاني 2013. عينة البحث كانت تصادفية غير الأحتمالية والتي تكونت من 138 طفل من الذين حضروا مع احد الابوين في أحدى العيادات الخارجية لمستشفيات الأطفال في مدينة بغداد. أستخدم أستبيان خاص وهو نسخة معدلة منPaediatric Symptoms Checklist) ) ويتكون من جزئين: الأول يتضمن المعلومات الديموغرافية والتي تتضمن المعلومات الخاصة بالطفل مثل العمر والجنس والصف وعدد الاطفال في العائلة، والمعلومات الخاصة لكلا الوالدين كالعمر,التحصيل الدراسي والمهنة والثاني مقياس يتكون من 38 فقرة نظمت تحت خمسة تصانيف. أربعة أختيارات لكل فقرة، المجموع الكلي لنتائج للمقياس يتراوح من صفر الى 114. تم تحليل البيانات النهائية لهذه الدراسة بواسطة تطبيق التحليل الوصفي مثل التكرارت والنسب المئوية والتوزيع والربيعات, والتحليل الإحصائي مثل مربع كاي .Qui square النتائج: 138 استبان قد تم انجازها، 56.5% من العينة هم من الذكور, 29.7% من التلاميذ هم من الصف الخامس الابتدائي و 56.5% من العوائل تمتلك 4-6 طفل. نصف الأباء هم من أعمار عقد الاربعين بينما أكثر من نصف الأمهات هن من أعمار عقد الثلاثينات, 41.3% من الآباء حاصلين على الأبتدائية بينما 54.3% من الأمهات حاصلات على الابتدائية، أما مستويات شدة المشاكل النفسية-الاجتماعية فقد بينت النتائج بأنها تراوحت من الخفيف (38.4%), المتوسط (31.9%), والشديد (29.7%). وجدت الدراسة أيضا بأن درجة شدة المشاكل النفسية- الأجتماعية التي يعاني منها الأطفال ذات أرتباط عالي مع أعمار الأباء والأمهات. الإستنتاج: كشفت الدراسة الحالية بان أكثر من نصف العينة هم من الذكور, أيضاً وأن أكثر من نصف عوائل الاطفال هي عوائل تمتلك أربعة أطفال وأكثر, أقل من نصف الأباء وأكثر من نصف الأمهات من الحاصلين على شهادة الإبتدائية, ونصف الآباء من أعمار عقد الأربعينات وأكثر من نصف الإمهات هن من عقد الثلاثينات. أيضاً بينت الدراسة بان أكثر من نصف الاطفال يشتكون من مستويات متوسطة وشديدة لمشاكل نفسية وإجتماعية, وأخيراً بينت نتائج هذه الدراسة بان كلما تقدم اباء الاطفال اشتكى هؤلاء الاطفال من مستوى أشد من المشاكل النفسية والإجتماعية. التوصيات: توصي الدراسة بأن الصحة النفسية والأجتماعية يجب إعتبارها هدف وجزء من الخدمات المقدمة للأطفال, تقترح الدراسة بعمل برامج تثقيفية حول الصحة النفسية والأجتماعية في المستشفيات، والعيادات الخارجية والمنظمات غير الحكومية, وتوصي الدراسة بإجراء المزيد من البحوث ذات الأهتمام بالعوامل المؤثرة للصحة النفسية والأجتماعية للأطفال


Article
Effectiveness of an Educational Program on Nurse's knowledge concerning Complications of Cardiac Catheterization among Children at Al-Nassirhya Heart Center
فاعلية برنامج تعليمي على معارف الممرضين المتعلقة بمضاعفات القسطرة القلبية بين الأطفال في مركز الناصرية للقلب

Loading...
Loading...
Abstract

OBJECTIVE: To assess nurses' knowledge concerning complications of cardiac catheterization among children and to find out the relationships between the nurses' knowledge concerning complications of cardiac catheterization among children and socio-demographic information. METHODOLOGY: a descriptive study was carried out at Al-Nassirhya Heart Center During the period from November 8th -2015 to the Wednesday June -2016. A non-probability (purposive) sample of (25) nurses, who worked at congenital heart anomalies department which include pediatric wards and cardiac catheterization unit. specialized in pediatric cardiac diseases in AL Nasiriyah Heart Center. The tool of the study included a questionnaire, which has six main parts. The Reliability of questionnaire was determined through internal consistency and through a pilot study, and the content validity of the questionnaire was determined through an expert panel. The data were analyzed through the application of descriptive frequencies, percentages, mean of score and the inferential statistical analysis: F test. RESULTS: The study revealed that there is no statistical significant association between nurses' age and their knowledge concerning the complications of cardiac catheterization at (pre test, post-1 and post-2) of educational program follow up (p value > 0.05). There is no statistical significant association between nurses' gender, nurses' level of education, monthly income, residential area, years of service in nursing field, nurses' years of experience in heart centers and training course about cardiac catheterization and their knowledge concerning the complications of cardiac catheterization. The present study concluded that high percentage of staff nurses were graduated of Nursing Institute and most of them did not participate in training courses about cardiac catheterization. CONCLUSIONS :(1) Most study sample was males. (2)Mostly the ages of study sample were (25-29) Year. (3) A High percentage of the sample did not participate in training courses concerning to cardiac catheterization. (4)Highly significant differences between the two periods (pre and post-1 tests) of study sample in all domains of (nurses’ information about cardiac catheterization and its complication in pediatric RECOMMENDATION: (1) The study recommended the necessity to develop the nurses' skills. (2) Giving chance to nurses to participate in training courses to improve nursing care provided to the child and his family during cardiac catheterization procedure. الهدف: تقييم معارف الممرضين المتعلقة بمضاعفات القسطرة القلبية بين الأطفال، ولإيجاد العلاقة بين معارف الممرضين المتعلقة بمضاعفات القسطرة القلبية بين الأطفال والمعلومات الديموغرافية الاجتماعية. المنهجية:: دراسة وصفية أجريت في مركز الناصرية للقلب خلال الفترة من الثامن من تشرين الثاني من العام 2015إلى حزيران2016.عينة غير احتمالية هادفة من (25 (ممرض، ممن يعمل في قسم تشوهات القلب الخلقية والتي تشمل ردهات الأطفال و مختبر قسطرة القلب المتخصصة في أمراض القلب للأطفال في مركز الناصرية للقلب. أداة الدراسة اشتملت على الاستبيان الذي يحوي ستة أجزاء رئيسية. دقة الاستبيان حددت من خلال الاتساق الداخلي من خلال دراسة تجريبية، صدق محتوى استبيان حدد من خلال مجموعة الخبراء. وقد تم تحليل البيانات من خلال تطبيق التكرارات الوصفية والنسب المئوية والمتوسط من النتيجة والتحليل الإحصائي ألاستنتاجي: اختبار F النتائج: أظهرت الدراسة عدم وجود ارتباط ذات دلالة إحصائية بين عمر الممرضين ومعارفهم بشأن مضاعفات القسطرة القلبية في ما قبل الاختبار وما بعد الاختبار الأولوالثاني من البرنامج التعليمي قيمة, (P> 0.05) هناك عدم وجود ارتباط ذي دلالة إحصائية بين جنس الممرضين ، و مستوى التعليم، والدخل الشهري، وبيئة السكن، وسنوات الخدمة في مجال التمريض، سنوات الخبرة في مراكز القلب والدورات التدريبية حول قسطرة القلب ومعارفهم بشأن مضاعفات قسطرة القلب. وخلصت الدراسة إلى أن نسبة عالية من الكادر التمريضي هم من خريجي معهد التمريض ومعظمهم لم يشارك في الدورات التدريبية حول قسطرة القلب. الاستنتاج: (1)اغلب عينة الدراسة كانوا من الذكور (2) اغلب أعمار عينة الدراسة كانت بين (25-29)سنة.(3) نسبة عالية من العينة لم تشارك في الدورات التدريبية حول القسطرة القلبية.(4) هناك تباين ذو أهمية بين الفترتين (الاختبار القبلي والاختبار البعدي الأول) لعينة الدراسة في كل ما يتعلق( بمعلومات الممرضين المتعلقة بالقسطرة القلبية ومضاعفاتها). التوصيات: أوصت الدراسة بما يلي: (1) بضرورة تطوير مهارات الممرضين. (2)إعطاء فرصة للمشاركة في الدورات التدريبية لتحسين الرعاية التمريضية التي تقدم للطفل وأسرته خلال عملية قسطرة القلب.

Table of content: volume:6 issue:3